‫المصدر ‪http://www.ozkorallah.

net :‬‬
‫راجيا لكم الدعاء بالمغفرة والشفاء لي و لجميع المؤمنين‬

‫بسم الله الرحمن الرحيم‬

‫طرق الشيطان التى يدعو اليها وكيف تتحصن منها‬
‫ان ال أبتلى النسان بعدو ل يفارقه طرفة عين و ل يغفل عنه يراه هو و قبيله من حيث ل يرونهم نصب‬
‫له الحبائل و الفخاخ و الشباك و قد أعلمنا ال بذلك عن عدونا وأمرنا أن نأخذ أهبة الستعداد له ‪.‬‬
‫وهذه بعض طرق الشيطان التى يدعو اليها هو و جنوده وبعض من شروره‪-:‬‬
‫ل َيِعُدُكْم‬
‫شاِء َوا ُّ‬
‫ح َ‬
‫ن َيِعُدُكْم اْلَفْقَر َوَيْأُمُرُكْم ِباْلَف ْ‬
‫طا ُ‬
‫شْي َ‬
‫‪ -1‬يأمر بالبخل و يمنع من النفاق ويأمر بالفواحش )ال ّ‬
‫عِليٌم () البقرة ‪(268‬‬
‫سٌع َ‬
‫ل َوا ِ‬
‫ل َوا ُّ‬
‫ضً‬
‫َمْغِفَرًة ِمْنُه َوَف ْ‬
‫س *ِإَلهِ‬
‫ك الّنا ِ‬
‫س *َمِل ِ‬
‫ب الّنا ِ‬
‫عوُذ ِبَر ّ‬
‫‪ -2‬يوسوس للعبد فى عقيدته وهى أعظم صفات الشيطان )ُقْل َأ ُ‬
‫س(‬
‫جّنِة َوالّنا ِ‬
‫ن اْل ِ‬
‫س *ِم ْ‬
‫صُدوِر الّنا ِ‬
‫س ِفي ُ‬
‫سِو ُ‬
‫س *اّلِذي ُيَو ْ‬
‫خّنا ِ‬
‫س اْل َ‬
‫سَوا ِ‬
‫شّر اْلَو ْ‬
‫ن َ‬
‫س *ِم ْ‬
‫الّنا ِ‬
‫‪ -3‬سارق لموال الناس )له حظ فى كل طعام أو شراب لم يذكر أسم ال عليه( ويبيت فى البيت الذى لم‬
‫يذكر فيه أسم ال‬
‫‪ -4‬الفساد بين المؤمنين بكل طريقة و حيلة‬
‫‪ -5‬اذا خرج العبد لما يبغض ال يدنو منه الشيطان‬
‫‪ -6‬يتبع العبد فى كل صوب وجهة و فى كل لحظة‬
‫‪ -7‬اذا انفصل الجنين أستقبله الشيطان وطعنه فى خاصرته تحرقا عليه و تغيظا منه‬
‫‪ -8‬يرى النسان منامات مخيفه بقصد احزانه‬
‫ساِني ِإّل‬
‫ت َوَما َأْن َ‬
‫حو َ‬
‫ت اْل ُ‬
‫سي ُ‬
‫خَرِة َفِإّني َن ِ‬
‫صْ‬
‫ت ِإْذ َأَوْيَنا ِإَلى ال ّ‬
‫‪ -9‬ينسى العبد ما فيه خيره و صلحه )َقاَل َأَرَأْي َ‬
‫جبًا( ) الكهف ‪(63‬‬
‫عَ‬
‫حِر َ‬
‫سِبيَلُه ِفي اْلَب ْ‬
‫خَذ َ‬
‫ن َأْذُكَرُه َواّت َ‬
‫ن َأ ْ‬
‫طا ُ‬
‫شْي َ‬
‫ال ّ‬
‫‪-10‬يحضر للنسان عند ارادته فعل من الفعال ليفسد النيه و القول والعمل‬
‫سَتِقيم* ُثّم لِتَيّنُهمْ‬
‫ك اْلُم ْ‬
‫طَ‬
‫صَرا َ‬
‫ن َلُهْم ِ‬
‫غَوْيَتِني َلْقُعَد ّ‬
‫‪ -11‬يقعد لبن آدم في كل طريق فيه خير )َقاَل َفِبَما َأ ْ‬
‫ن( ) العراف‬
‫شاِكِري َ‬
‫جُد َأْكَثَرُهْم َ‬
‫شَماِئلِِهْم َول َت ِ‬
‫ن َ‬
‫عْ‬
‫ن َأْيَماِنِهْم َو َ‬
‫عْ‬
‫خْلِفِهْم َو َ‬
‫ن َ‬
‫ن َأْيِديِهْم َوِم ْ‬
‫ن َبْي ِ‬
‫ِم ْ‬
‫‪(16,17‬‬
‫‪ -12‬اذا التفت العبد فى صلته اختلس منها‬
‫‪ -13‬اذا تثائب العبد و لم يضع يده على فمه دخل الشيطان‬
‫‪ -14‬اذا نام العبد عقد على رأسه عقدا ليمنعه من القيام الى الخيرات‬

‫المصدر ‪http://www.ozkorallah.net :‬‬
‫راجيا لكم الدعاء بالمغفرة والشفاء لي و لجميع المؤمنين‬

‫‪ -15‬يجرى من أبن آدم مجرى الدم فى العروق‬
‫ل َوَقا َ‬
‫ل‬
‫طانًا َمِريدًا *َلَعَنُه ا ُّ‬
‫شْي َ‬
‫ل َ‬
‫ن ِإ ّ‬
‫عو َ‬
‫ن َيْد ُ‬
‫ل ِإَناثًا َوِإ ْ‬
‫ن ُدوِنِه ِإ ّ‬
‫ن ِم ْ‬
‫عو َ‬
‫ن َيْد ُ‬
‫‪ -16‬من شره ما قاله عنه ال) ِإ ْ‬
‫ن اَلْنَعاِم‬
‫ن آَذا َ‬
‫ضّلّنُهْم َولَمّنيَّنُهْم َولُمَرّنُهْم َفَلُيَبّتُك ّ‬
‫صيبًا َمْفُروضًا *َول ِ‬
‫ك َن ِ‬
‫عَباِد َ‬
‫ن ِ‬
‫ن ِم ْ‬
‫خَذ ّ‬
‫لّت ِ‬
‫َ‬
‫سَرانًا مُِبينًا* َيِعُدُهْم‬
‫خْ‬
‫سَر ُ‬
‫خِ‬
‫ل َفَقْد َ‬
‫ن ا ِّ‬
‫ن ُدو ِ‬
‫ن َوِلّيا ِم ْ‬
‫طا َ‬
‫شْي َ‬
‫خْذ ال ّ‬
‫ن َيّت ِ‬
‫ل َوَم ْ‬
‫ق ا ِّ‬
‫خْل َ‬
‫ن َ‬
‫َولُمَرّنُهْم َفَلُيَغّيُر ّ‬
‫غُرورًا( النساء ‪120-117‬‬
‫ل ُ‬
‫ن ِإ ّ‬
‫طا ُ‬
‫شْي َ‬
‫َوُيَمّنيِهْم َوَما َيِعُدُهْم ال ّ‬
‫‪ -17‬يجعل العبد يتهاون فى صغائر الذنوب‬
‫كبيرا‬

‫فلتحقرن من الذنوب صغيرا * ان الصغير غدا يعود‬

‫ان الصغير ولو تقادم عهده * عند الله مسطر تسطيرا‬
‫وبعد علمنا بخطر الشيطان فكيف يكون الخلص منه ال بمعونة ال وهذه هى التحصينات التى يجب أن‬
‫تتحصن بها فى حربنا مع هذا العدو‬

‫‪-1‬الحصن الول )الخلص(‬
‫صيَن ( وأهل الخلص أعمالهم كلها ل و‬
‫خَل ِ‬
‫ك ِمْنُهْم اْلُم ْ‬
‫عَباَد َ‬
‫ن * ِإّل ِ‬
‫جَمِعي َ‬
‫غِوَيّنُهْم َأ ْ‬
‫كل ْ‬
‫قال تعالى )َقاَل َفِبِعّزِت َ‬
‫أقوالهم ل ومنعهم ل وعطاؤهم ل و حبهم ل وبغضهم ل فقد قال رسول ال صلى ال عليه وسلم "‬
‫من أحب ل و أبغض ل و أعطى ل ومنع ل فقد أستكمل اليمان" وكان من دعاء عمر بن‬
‫الخطاب " اللهم اجعل عملى كله صالحا و اجعله لوجهك خالصا ول تجعل لحد فيه شيئا"‬
‫‪ -2‬الحصن الثانى ) قراءة القرآن( آناء الليل و أطراف النهار مطرده للشيطان‬
‫‪ -3‬الحصن الثالث )سورة البقرة(‬
‫عن ابن مسعودقال‪ :‬قال رسول ال صلى ال عليه وسلم ""ان لكل شىء سناما و سنام القرآن سورة البقرة‬
‫وان الشيطان اذا سمع سورة البقرة تقرأ خرج بيت من البيت الذى تقرأ فيه""‬
‫‪ -4‬الحصن الرابع )آية الكرسى( تقرأ عند النوم و دبر الصلوات المكتوبه‬
‫‪ -5‬الحصن الخامس ) آخر آيتين من سورة البقرة(‬
‫عن النعمان بن البشير قال ‪ :‬قال رسول ال صلى ال عليه وسلم ""ان ال كتب كتابا قبل أن يخلق السموات و‬
‫الرض بألفى عام أنزل منه آيتين ختم بهما سورة البقرة وليقرآن فى دار ثلث ليال فيقر بها‬
‫شيطان""‬
‫‪ -6‬الحصن السادس )المعوذتان(‬

‫‪ -1‬عند الصباح والمساء ‪3‬مرات تكفيك من كل شىء‬
‫‪ -2‬عند النوم فكان الرسول‬

‫صلى ال عليه وسلم‬

‫اذا أوى الى فراشه كل ليلة‬

‫جمع‬
‫كفيه ثم نفث فيهما فقرأ )قل هو ال أحد( و المعوذتين ثم يمسح بهما ما أستطاع‬
‫‪ -3‬فى دبر كل صلة‬

‫‪ -4‬عند المرض‬

‫المصدر ‪http://www.ozkorallah.net :‬‬
‫راجيا لكم الدعاء بالمغفرة والشفاء لي و لجميع المؤمنين‬

‫‪ -7‬الحصن السابع ) التهليل مائة مرة(‬
‫عن أبى هريرة قال ‪ :‬قال رسول ال صلى ال عليه وسلم "من قال ل اله ال ال وحده ل شريك له له الملك وله‬
‫الحمد وهو على كل شىء قدير فى يوم مائة مرة كانت له عدل عشر رقاب وكتبت له مائة حسنه‬
‫و محيت عنه مائة خطيئة وكانت له حرزا من الشيطان يومه ذلك حتى يمسى"‬
‫‪ -8‬الحصن الثامن) كثرة ذكر ال تعالى(‬
‫ان ابليس ل يزال يبعث للعبد سرية بعد سرية وكلما كان العبد أقوى طلبا ل كانت السرية أكثف وأكثر‬
‫بحسب ما عند العبد من مواد الخير والرادة ول سبيل الى تفريق هذا الجمع ال بذكر ال‬
‫‪ -9‬الحصن التاسع ) سجود التلوة(‬
‫عن أبى هريره قال ‪ :‬قال رسول ال صلى ال عليه وسلم ) اذا قرأ ابن أدم السجدة فسجد اعتزل الشيطان يبكى‬
‫يقول يا ويلى أمر ابن أدم بالسجود فسجد فله الجنة و أمرت بالسجود فعصيت فلى النار(‬
‫‪ -10‬الحصن العاشر )التسمية( ‪ -1‬عند الخروج من البيت‬
‫عن أنس بن مالك قال‪ :‬قال رسول ال صلى ال عليه وسلم )اذا خرج الرجل من بيته فقال‪ :‬بسم ال ‪,‬توكلت‬
‫على ال‪ ,‬ل حول ول قوة ال بال يقال حينئذ هديت و كفيت ووقيت فتتنحى له الشياطين فيقول‬
‫شيطان لخر ‪ :‬كيف لك برجل قد هدى وكفى ووقى(‬
‫‪ -2‬عند الجماع‬
‫عن ابن عباس قال ‪ :‬قال رسول ال صلى ال عليه وسلم ) أما ان احدكم اذا أتى أهله وقال ‪:‬بسم ال اللهم جنبنا‬
‫الشيطان وجنب الشيطان ما رزقتنا فرزقا ولدا لم يضره الشيطان(‬
‫‪ -3‬عند الدخول الى الخلء‬
‫ال صلى ال عليه وسلم‬

‫عن على قال رسول‬
‫الخلء أن يقول بسم ال(‬

‫‪ ):‬ستر ما بين أعين الجن و عورات بنى آدم اذا دخل أحدهم‬

‫‪ -4‬على الطعام‬
‫‪ -11‬الحصن الحادى عشر ) التسليم للقدر(‬
‫عن أبى هريرة قال قال رسول ال صلى ال عليه وسلم )المؤمن القوى خير و أحب الى ال من المؤمن‬
‫الضعيف وفى كل خير احرص على ما ينفعك و استعن بال ول تعجز وان أصابك شىء فل تقل ‪ :‬لو أنى‬
‫فعلت كان كذا و كذا ولكن قل قدر ال وما شاء فعل فان لو تفتح عمل الشيطان(‬
‫‪ -12‬الحصن الثانى عشر) قيام الليل(‬
‫عن ابى هريرة قال‪:‬قال رسول ال صلى ال عليه وسلم ) يعقد الشيطان على قافية رأس أحدكم اذا هو نام‬
‫ثلث عقد يضرب على مكان كل عقدة‪ :‬عليك ليل طويل فارقد فان استيقظ فذكر ال انحلت عقده فان توضأ‬
‫انحلت عقدة فان صلى انحلت عقده فأصبح نشيطا طيب النفس وال أصبح خبيث النفس كسلن(‬

‫المصدر ‪http://www.ozkorallah.net :‬‬
‫راجيا لكم الدعاء بالمغفرة والشفاء لي و لجميع المؤمنين‬

‫‪-13‬الحصن الثالث عشر ) الستعاذه( ‪ :‬الستعانه بال على شر الشيطان‬
‫‪ -3‬عند الدخول الى الخلء‬
‫‪ -2‬عند دخول المسجد‬
‫‪ -1‬عند تلوة القرآن‬
‫‪ -5‬بعد تكبيرة الحرام و قبل القراءة فى الصلة‬
‫‪ -4‬عند الغضب‬
‫‪ -6‬عند الحساس بنزغات الشيطان ‪ -7‬الستعاذة من تخبط الشيطان عند الموت‬
‫‪ -8‬عند سماع نباح الكلب و نهيق الحمار‬
‫‪ -9‬عند الفزع فى النوم )أعوذ بكلمات ال التامات من غضبه و عقابه ومن شر عبادة ومن‬
‫همزات الشياطين‬
‫وأن يحضرون(‬
‫‪ -10‬عند رؤية النسان فى المنام ما يكره‬
‫‪ -11‬عند العين والحسد ) أعوذ بكلمات ال التامه من كل شيطان و هامه ومن كل عين لمه(‬
‫‪ -12‬عند الصباح والمساء) اللهم فاطر السماوات و الرض عالم الغيب و الشهادة رب كل شىء‬
‫ومليكه أعٍوذ بك من شر نفسى ومن شر الشيطان و شركه وان أقترف على نفسى بسوء أو أجره الى‬
‫مسلم (‬
‫‪-14‬الحصن الرابع عشر) كظم الغيظ(‬
‫عن أنس أن النبى مر على قوم يتصارعون فقال ما هذا قالوا فلن ما يصارع أحد ال غلبه قال ) أفل أدلكم‬
‫على من هو أشد منه ؟ رجل كلمه رجل فكظم غيظه فغلبه وغلب شيطانه وغلب شيطان صاحبه(‬
‫‪ -15‬الحصن الخامس عشر ) تسوية الصفوف فى الصلة(‬
‫عن ابن عمر قال ‪:‬قال رسول ال صلى ال عليه وسلم ) أقيموا الصفوف و حاذوا بين المناكب و سددوا الخلل‬
‫و لينوا بايدي اخوانكم ول تذروا فرجات للشيطان ومن وصل صفا وصله ال ومن قطع صفا قطعه ال(‬
‫‪ -16‬الحصن السادس عشر ) النفاق فى سبيل ال(‬
‫عن بريده قال ‪ :‬قال رسول ال صلى ال عليه وسلم )ما يخرج رجل صدقته حتى يفك بها لحيى سبعين شيطانا(‬
‫‪ -17‬الحصن السابع عشر) سجود السهو( فانه ترغيما للشيطان‬
‫‪ -18‬الحصن الثامن عشر ) لزوم الجماعة( قال النبى صلى ال عليه وسلم ) ان الشيطان مع من فارق الجماعة(‬
‫بجميع أشكالها‪ -1 :‬صلة الجماعة ‪ -2‬الجماعة فى السفر ‪ -3‬الجتماع فى المجالس‬
‫‪ -4‬الجتملع على الطعام‬
‫‪-19‬الحصن التاسع عشر)الشارة بالسبابه فى التشهد (‬
‫قال النبى صلى ال عليه وسلم )لهى أشد على الشيطان من الحديد(‬

‫‪ -20‬الحصن العشرون ) الصلة الى سترة(‬
‫قال الرسول‬

‫صلى ال عليه وسلم‬

‫) اذا صلى أحدكم الى سترة فليدن منها ل يقطع عليه الشيطان صلته(‬

‫‪ -21‬الحصن الواحد والعشرون) دعاء ال تعالى(‬
‫كان الرسول صلى ال عليه وسلم اذا أخذ مضجعه من الليل قال ) بسم ال وضعت جنبى اللهم اغفر لى ذنبى و‬
‫أخسىء شيطانى و فك رهانى و اجعلنى فى الندى العلى(‬
‫وقال الرسول صلى ال عليه وسلم اذا دخل أحدكم المسجد فليسلم على النبى و ليقل اللهم افتح لى أبواب‬
‫رحمتك ٍواذا خرج فليسلم على النبى وليقل اللهم أعصمنى من الشيطان‬

‫‪-22‬الحصن الثانى و العشرون) مخالفة الشيطان(‬
‫فى المور التيه‪-1 -:‬العجلة عليك بالتأنى‬
‫‪ -2‬الجلوس بين الظل و الشمس ) ل تجلس فى مكان نصفه شمس و نصفه فى الظل(‬

‫المصدر ‪http://www.ozkorallah.net :‬‬
‫راجيا لكم الدعاء بالمغفرة والشفاء لي و لجميع المؤمنين‬

‫فانه مجلس الشيطان‬
‫‪ -3‬فى الكل و الشرب ) كل و أشرب بيمينك( فان الشيطان يأكل بشماله‬
‫‪ -5‬الكبر ) عليك بالتواضع(‬
‫‪ -4‬فى الخذ والعطاء باليمين‬
‫‪ -7‬التبذير و السراف‬
‫‪ -6‬الشيطان يمشى فى النعل الواحده‬

‫‪-23‬الحصن الثالث و العشرون) التوبه و الستغفار(‬
‫قال رسول ال صلى ال عليه وسلم ) ان الشيطان قال ‪ :‬وعزتك يارب ل أبرح لغوى عبادك ما دامت‬
‫أرواحهم فى أجسادهم فقال الرب و عزتى وجللى ل أزال أغفر لهم ما أستغفرونى(‬

‫‪ -24‬الحصن الرابع و العشرون)الكلمة الطيبة(‬
‫قال النبى صلى ال عليه وسلم )أتقوا النار ولو بشق تمرة فان لم تجدوا فبكلمة طيبة(‬
‫وهذا لسد باب عظيم على الشيطان هو التحريش بين المسلمين‬

‫‪-25‬الحصن الخامس و العشرون)العتصام‬

‫ر(‬
‫صي ُ‬
‫ل ُهَو َمْولُكْم َفِنْعَم اْلَمْوَلى َوِنعَْم الّن ِ‬
‫صُموا ِبا ِّ‬
‫عَت ِ‬
‫بال( )َوا ْ‬

‫الحج )‪(78‬‬
‫ن ِإّل َم ْ‬
‫ن‬
‫طا ٌ‬
‫سْل َ‬
‫عَلْيِهْم ُ‬
‫ك َ‬
‫س َل َ‬
‫عَباِدي َلْي َ‬
‫ن ِ‬
‫‪-26‬الحصن السادس والعشرون )تحقيق العبوديةل تعالى( ِ) ّ‬
‫ن(‬
‫ن اْلَغاِوي َ‬
‫ك ِم ْ‬
‫اّتَبعَ َ‬
‫الحجر )‪(42‬‬
‫وذلك بتحقق معنى القلب معنى ل اله ال ال واخلصه بها و الحذر من الشرك بال و العمل لغيره‬
‫والخوف من ال ورجاء رحمته‬

‫‪-27‬الحصن السابع و العشرون ) اتباع الصراط المستقيم(‬
‫والصراط المستقيم هو ماكان عليه الرسول وصحابته فمن اتبع الرسول فى قوله وفعله فهو على الصراط‬
‫المستقيم‬

‫‪ -28‬الحصن الثامن و العشرون )الصيام(‬
‫قال النبى صلى ال عليه وسلم )اذا دخل رمضان فتحت أبواب الجنة و غلقت أبواب جهنم وسلسلت الشياطين(‬
‫لن الصيام يسد مسالك الشيطان‬
‫‪-29‬الحصن التاسع والعشرون) التعرف على مصائد الشيطان (‬
‫وذلك حتى يستطيع محاربة عدوه‬
‫‪ -30‬الحصن الثلثون )الحياء(‬
‫قال الرسول صلى ال عليه وسلم )اذا لم تستح فاصنع ما شئت(‬
‫‪ -31‬الحصن الواحدوالثلثون) الذان و القامة(‬
‫أذا نودى للصلة أدبر الشيطان فاذا قضى أقبل فاذا ثوب بها أدبر فاذا قضى أقبل‬

‫‪-32‬الحصن الثانى والثلثون) مخالفة الهوى(‬
‫لن الشيطان مع الهوى ل يفارقه فعلى العبد أن يصرف هواه الى ما يرضى ربه‬
‫‪ -33‬الحصن الثالث والثلثون) تحصين البيت(‬
‫‪ -2‬التسليم على الهل‬
‫‪ -1‬ذكر ال عند الدخول‬

‫المصدر ‪http://www.ozkorallah.net :‬‬
‫راجيا لكم الدعاء بالمغفرة والشفاء لي و لجميع المؤمنين‬

‫‪ -4‬تطهير البيت من صوت ابليس) الغناء والنواح عند‬

‫‪ -3‬كثرة تلوة القرآن فى البيت‬
‫المصيبة(‬
‫‪-5‬تطهير البيت من الجراس قال النبى صلى ال عليه وسلم ) الجرس مزامير الشيطان( أى الجراس‬
‫التى تشبه صوت الناقوس كبعض أجراس الساعات‬
‫‪ --6‬تطهير البيت من التماثيل و التصاوير‬

‫‪ -34‬الحصن الرابع والثلثون) الخروج عن العوائد والمألوفات التى أعتاد عليها النسان(‬
‫* اللهم انى عبدك وهذه ناصيتى بين يديك ولخلص من هذا العدو ال بك وانى مغلوب‬
‫فانتصر*‬

‫هل تدري ما أجر الذكر؟‬
‫الذكر جلء القلوب يزيل صدأ الغفلة و الذنب عن القلب و يحصنه و يحفظه و يقويه و يعينه على العبادة ‪ ،‬و فضائل الذكر ل حصر لها في اليات و‬
‫الحاديث ‪ ،،‬و من علمات النفاق قلة الذكر ‪ ،‬فالمنافقين يذكرون ال ‪ .‬لكن قليل ‪ .‬فقد قال ال تعالى‪:‬‬
‫ل{‬
‫ل ِإلّ َقِلي ً‬
‫نا ّ‬
‫س َوَل َيْذُكُرو َ‬
‫ن الّنا َ‬
‫ساَلى ُيَرآُؤو َ‬
‫لِة َقاُموْا ُك َ‬
‫صَ‬
‫عُهْم َوِإَذا َقاُموْا ِإَلى ال ّ‬
‫خاِد ُ‬
‫ل َوُهَو َ‬
‫نا ّ‬
‫عو َ‬
‫خاِد ُ‬
‫ن ُي َ‬
‫ن اْلُمَناِفِقي َ‬
‫}ِإ ّ‬
‫)‪ (142‬سورة النساء‬
‫فالزم أخي و أختي في ال ذكر ال لتنعم بذكر ال لك و معيته عز و جل فل تسقط في حبائل الشيطان ‪ ،‬و تذكر ما كان عليه سلفنا الصالح في ذكر‬
‫ال و أورد لك هنا مثالين فقط و المثلة أكثر من كثيرة ‪:‬‬
‫ عن أبي بكر رضي ال عنه أنه قال‪ :‬ما صيد من صيد و ل قطع من شجر إل بتضييعه التسبيح‪.‬‬‫ و عن الحسن البصري رحمه ال أنه قال‪ :‬تفقدوا الحلوة في ثلثة أشياء‪ :‬في الصلة و في الذكر و في قراءة القرآن ‪ ،‬فإن وجدتم و إل فاعلموا‬‫أن الباب مغلق‪.‬‬
‫اخترت لك هذه المرة أحد هذه الذكار و هو أحب الكلم إلى ال عز و جل ‪.‬‬

‫الذكر غذاء الرواح وحبيب الرحمن ورفعة العابد وجلء الهموم‬

‫ب(‬
‫ن اْلُقُلو ُ‬
‫طَمِئ ّ‬
‫ل َت ْ‬
‫ل َأَل ِبِذْكِر ا ّ‬
‫ن ُقُلوُبُهم ِبِذْكِر ا ّ‬
‫طَمِئ ّ‬
‫)اّلِذينَ آَمُنوْا َوَت ْ‬
‫فقلوب المحبين ل تطمئن إل بذكره وأرواح المشتاقين لتسكن إل برؤيته‪ ،‬قال ذو النون‪ :‬ما طابت الدنيا إل بذكره‪ ،‬ول طططابت‬
‫ول طابت الجنة ال برؤيته‪.‬‬

‫الخططرة إل بعفططوه‪،‬‬

‫صر علي الذنوب‪ ،‬وإنما الذاكر من إذا هم بمعصية ذكر مقامه بين يدي علم الغيوب‪،‬‬
‫فلسفة الذكر‪ :‬ليس الذاكر من قال سبحان والحمد ل وقلبه ُم ِ‬
‫يقول ابن القيم‪ :‬محبة ال تعالي ومعرفته ودوام ذكره والطمأنينة إليه وإفراده بالحب والخوف والرجاء والتوكططل والمعاملططة بحيططث يكططون هططو وحططده‬
‫المستولي علي هموم العبد وعزماته هو جنة الدنيا والنعيم الذي ل يشبهه نعيم‪ ،‬وهو قرة عين المحبين وحياة العارفين‪.‬‬
‫يروي أن موسي عليه السلم قال‪ :‬رب أي العمال أحب إليك أن‬
‫اعمل به؟ "قال تذكرني فل تنساني"‬
‫وقال الربيع بن انس عن بعض أصحابه‪ :‬علمة حب ال كثرة ذكره‬
‫فانك لن تحب شيئا ال أكثرت ذكره‪.‬‬
‫"فاللهم اجعلنا من الذاكرين ال كثيرا والذاكرات"‪.‬‬

‫المصدر ‪http://www.ozkorallah.net :‬‬
‫راجيا لكم الدعاء بالمغفرة والشفاء لي و لجميع المؤمنين‬
‫بعض فوائد الذكر‪:‬‬
‫‪ -1‬يرضي الرحمن عز وجل‪.‬‬
‫‪ -2‬يزيل الهم والغم عن القلب‪.‬‬
‫‪ -3‬يجلب الرزق‪.‬‬
‫‪ -4‬ينور الوجه والقلب‪.‬‬
‫‪ -5‬يورث النابة والقرب من المولي عز وجل‪.‬‬
‫‪ -6‬يورث الهيبة للرب عز وجل‪.‬‬
‫‪ -7‬يورث ذكر ال تعالي له كما قال )فاذكروني أذكركم ( ولو لم يكن في الذكر ال هذه وحدها لكفي بها فضل وشرفا‬
‫‪ -8‬الذكر نور للذاكر في الدنيا ونور له في قبره ‪،‬ونور له في ميعاده‪ ،‬يسعي بين يديه على الصراط ‪.‬‬
‫أحب الكلم إلى ال‪:‬‬
‫و هذا الذكر هو أحب و أفضل الكلم إلى ال و هو أحب لنبينا عليه الصلة و السلم من الدنيا‪.‬‬
‫فعن سمرة بن جندب رضي ال عنه قال قال رسول ال صلى ال عليه وسلم أحب الكلم إلى ال أربع سبحان ال والحمد ل ول إله إل ال وال أكبر‬
‫ل يضرك بأيهن بدأت ‪. ..‬‬
‫رواه مسلم و ابن ماجه و النسائي وزاد وهن من القرآن‬

‫و عن أبي هريرة رضي ال عنه قال قال رسول ال صلى ال عليه وسلم لن أقول سبحان ال والحمد ل ول إله إل ال وال أكبر أحب إلي مما‬
‫طلعت عليه الشمس‬
‫رواه مسلم و الترمذي‬

‫الباقيات الصالحات‪:‬‬
‫سبحان ال و الحمد ل و ل إله إل ال و ال أكبر ‪ ..‬أربع كلمات‪.‬‬
‫أربع كلمات لهن من الفضائل و الجر ما ل يعد و يحصى ‪ .‬يكفيك تعلم أنها أحب و أفضل الكلم إلى ال عز و جل‪.‬‬
‫ل{‬
‫خْيٌر َأَم ً‬
‫ك َثَواًبا َو َ‬
‫عنَد َرّب َ‬
‫خْيٌر ِ‬
‫ت َ‬
‫حا ُ‬
‫صاِل َ‬
‫ت ال ّ‬
‫حَياِة الّدْنَيا َواْلَباِقَيا ُ‬
‫ن ِزيَنُة اْل َ‬
‫قال ال تعالى‪} :‬اْلَماُل َواْلَبُنو َ‬
‫)‪ (46‬سورة الكهف‬
‫قال ابن كثير رحمه ال في تفسير الية‪ :‬قال ابن عباس وسعيد بن جبير وغير واحد من السلف‪ :‬الباقيات الصالحات الصلوات الخمس‪ .‬وقال عطاء‬
‫بن أبي رباح وسعيد بن جبير عن ابن عباس‪ :‬الباقيات الصالحات سبحان ال‪ ,‬والحمد ل‪ ,‬ول إله إل ال‪ ,‬وال أكبر ‪ ،،‬ثم أورد ما يوافق أنها الكلمات‬
‫الربع فيما روي عن عثمان بن عفان رضي ال عنه و سعيد بن المسيب و قتادة و مجاهد ‪.‬‬
‫و في تفسير الجللين‪) :‬الباقيات الصالحات( هي سبحان ال والحمد ل ول إله إل ال وال أكبر زاد بعضهم ول حول ول قوة إل بال‪.‬‬
‫و قال العلمة الشنقيطي في تفسيره أضواء البيان‪ :‬وأقوال العلماء في الباقيات الصالحات كلها راجعة إلى شيء واحد‪ ،‬وهو العمال التي ترضي‬
‫ال‪ ،‬سواء قلنا‪ :‬إنها الصلوات الخمس‪ ،‬كما هو مروي عن جماعة من السلف‪ .‬منهم ابن عباس‪ ،‬وسعيد بن جبير‪ ،‬وأبو ميسرة‪ ،‬وعمرو بن‬
‫شرحبيل‪ .‬أو أنها‪ :‬سبحان ال والحمد ل ول إله إل ال وال أكبر ول حول ول قوة إل بال العلي العظيم‪ .‬وعلى هذا القول جمهور العلماء‪.‬‬
‫خْيٌر ّمَرّدا{‬
‫ك َثَواًبا َو َ‬
‫عنَد َرّب َ‬
‫خْيٌر ِ‬
‫ت َ‬
‫حا ُ‬
‫صاِل َ‬
‫ت ال ّ‬
‫ن اْهَتَدْوا ُهًدى َواْلَباِقَيا ُ‬
‫ل اّلِذي َ‬
‫و قال عز و جل‪َ} :‬وَيِزيُد ا ُّ‬
‫)‪ (76‬سورة مريم‬
‫و يوافق ما قاله جمهور من العلماء و طائفة من السلف كثير من الحاديث منها‪:‬‬
‫المروي عن أبي هريرة رضي ال عنه أن رسول ال صلى ال عليه وسلم قال خذوا جنتكم ‪ ،‬قالوا يا رسول ال عدو حضر ‪ ،‬قال‪ :‬ل ولكن جنتكم من‬
‫النار قولوا سبحان ال والحمد ل ول إله إل ال وال أكبر فإنهن يأتين يوم القيامة مجنبات ومعقبات وهن الباقيات الصالحات‬
‫رواه النسائي واللفظ له والحاكم والبيهقي وقال الحاكم صحيح على شرط مسلم و حسنه الشيخ اللباني في صحيح الترغيب و الترهيب م ‪2‬‬

‫غرس الجنة‪:‬‬
‫و عن أبي هريرة أن رسول ال صلى ال عليه وسلم مر به وهو يغرس غرسا فقال يا أبا هريرة ما الذي تغرس قلت غراسا لي قال أل أدلك على‬
‫غراس خير لك من هذا قال بلى يا رسول ال قال قل سبحان ال والحمد ل ول إله إل ال وال أكبر يغرس لك بكل واحدة شجرة في الجنة‬

‫المصدر ‪http://www.ozkorallah.net :‬‬
‫راجيا لكم الدعاء بالمغفرة والشفاء لي و لجميع المؤمنين‬
‫رواه ابن ماجه و صححه الشيخ اللباني‬

‫و هذه رسالة الخليل ابراهيم عليه السلم لنا أمة محمد صلى ال عليه و سلم ‪ .‬فعن ابن مسعود قال قال رسول ال صلى ال عليه وسلم لقيت‬
‫إبراهيم ليلة أسري بي فقال يا محمد أقرئ أمتك مني السلم وأخبرهم أن الجنة طيبة التربة عذبة الماء وأنها قيعان وأن غراسها سبحان ال والحمد‬
‫ل ول إله إل ال وال أكبر‬
‫رواه الترمذي و حسنه الشيخ اللباني‬
‫و رواه الطبراني و زاد‪ :‬و ل حول و ل قوة إل بال‬

‫زيادة للحسنات و حطة للخطايا‪:‬‬
‫عد كما تشاء ‪ .‬كم من الحسنات أضعت و كم من الحسنات تربح من هذا الذكر العظيم‬
‫عن أبي هريرة و أبي سعيد رضي ال عنهما ‪ ،‬عن النبي صلى ال عليه وسلم قال‪ :‬إن ال اصطفى من الكلم أربعا سبحان ال والحمد ل ول إله إل‬
‫ال وال أكبر فمن قال سبحان ال كتبت له عشرون حسنة وحطت عنه عشرون سيئة ومن قال ال أكبر فمثل ذلك ومن قال ل إله إل ال فمثل ذلك‬
‫ومن قال الحمد ل رب العالمين من قبل نفسه كتبت له ثلثون حسنة وحطت عنه ثلثون سيئة‬
‫رواه أحمد وابن أبي الدنيا والنسائي واللفظ له والحاكم بنحوه وقال صحيح على شرط مسلم‬

‫عن أنس رضي ال عنه أن رسول ال صلى ال عليه وسلم أخذ غصنا فنفضه فلم ينتفض ثم نفضه فلم ينتفض ثم نفضه فانتفض فقال رسول ال‬
‫صلى ال عليه وسلم إن سبحان ال والحمد ل ول إله إل ال وال أكبر تنفض الخطايا كما تنفض الشجرة ورقها‬
‫رواه أحمد ورجاله رجال الصحيح والترمذي ولفظه‪:‬‬
‫) أن النبي صلى ال عليه وسلم مر بشجرة يابسة الورق فضربها بعصا فتناثر ورقها فقال إن الحمد ل وسبحان ال ول إله إل ال وال أكبر لتساقط‬
‫من ذنوب العبد كما تساقط ورق هذه الشجرة (‬

‫الثقل في الميزان‪:‬‬
‫عن أبي سلمى رضي ال عنه راعي رسول ال صلى ال عليه وسلم قال سمعت رسول ال صلى ال عليه وسلم يقول بخ بخ وأشار بيده لخمس ما‬
‫أثقلهن في الميزان سبحان ال والحمد ل ول إله إل ال وال أكبر والولد الصالح يتوفى للمرء المسلم فيحتسبه‬
‫رواه النسائي وابن حبان في صحيحه واللفظ له والحاكم‬

‫تدوي كدوي النحل حول عرش الرحمن‪:‬‬
‫‪ ..‬هل تحب أخي الحبيب بعد كل هذا الفضل الذي علمته أن ترى ذكرك حول عرش الرحمن يذكر بك عند ربك جل شأنه و يدوي ‪..‬‬
‫عن النعمان بن بشير رضي ال عنهما قال قال رسول ال صلى ال عليه وسلم إن مما تذكرون من جلل ال التسبيح والتهليل والتحميد ينعطفن‬
‫حول العرش لهن دوي كدوي النحل تذكر بصاحبها أما يحب أحدكم أن يكون له أو ل يزال له من يذكر به‬
‫رواه ابن أبي الدنيا وابن ماجه واللفظ له والحاكم وقال صحيح على شرط مسلم‬

‫هذا ما استطعت جمعه مما ورد من فضل لهذا الذكر العظيم ‪ .‬فاللهم اقبل هذا العمل لوجهك خالصا و ل تجعل فيه لغيرك منه شيئا و اغفر لنا اللهم إن‬
‫نسينا أو أخطأنا‪.‬‬
‫و أنصح إخوتي و أخواتي باقتناء كتاب النس بذكر ال للشيخ محمد حسين يعقوب ‪ .‬فسيجدوا فيه بإذن ال ما يكفيهم ‪ .‬جعل ال لشيخنا كتابه هذا‬
‫في ميزان حسناته يوم الدين‪.‬‬

‫المصدر ‪http://www.ozkorallah.net :‬‬
‫راجيا لكم الدعاء بالمغفرة والشفاء لي و لجميع المؤمنين‬

‫هل تريد ان تغتنم من الحسنات و تعرف اسم ال العظم‬
‫بعض من الفضائل التي صحت عن النبي صلى ال عليه وسلم ‪ ،‬و كل فضيلٍة لها دليلها من كلمه صلى ال‬
‫عليه وسلم نسأل ال العلي القدير أن ينفعنا وإياكم بها وأن يرزقنا الخلص في القول والعمل فهو الولي على‬
‫ذلك والقادر عليه ‪:‬‬
‫ذكر اهل العلم عن اسم ال العظم اكثر من عشرة اقوال واصح ماذكر مايلي ‪.:‬‬
‫ل يقول ‪.:‬‬
‫‪ -1‬عن بريدة رضي ال عنه ان رسول ال صلى ال عليه وسلم سمع رج ً‬
‫اللهم اني اسالك باني اشهد انك انت ال لاله ال انت الحد الصمد الذي لم يلد ولم يولد ولم يكن له كفوًا احد ‪.‬‬
‫فقال ‪ ).:‬لقد سالت ال تعالى بالسم الذي اذا سئل به اعطى واذا دعي به اجاب ( وفي رواية ‪ ).:‬لقد سالت ال‬
‫تعالى باسمه العظم (‪.‬‬
‫رواه الربعة وصححه ابن حبان ‪.‬‬
‫قال ابن حجر ‪ .:‬ان هذا الحديث ارجح ماورد في السم العظم من حيث السند ‪.‬‬
‫وحسنه الترمذي وصححه الحاكم والذهبي وقواه المقدسي وصححه اللباني ‪.‬‬
‫‪ -2‬عن انس رضي ال عنه انه كان مع رسول ال صلى ال عليه وسلم جالسًا ورجل يصلي ثم دعا ‪ .:‬اللهم اني‬
‫أسالك بان لك الحمد لاله ال انت المنان بديع السماوات و الرض ياذا الجلل و الكرام ياحي ياقيوم فقال النبي‬
‫صلى ال عليه وسلم‬
‫‪ ) .:‬لقد دعا ال تعالى باسمه العظيم الذي اذا دعي به اجاب واذا سئل به اعطى ( ‪.‬‬
‫رواه أحمد و البخاري في الدب المفرد وأبو داود وغيرهم ‪.‬‬
‫وقد صححه ابن حبان والحاكم و الذهبي و اللباني ‪.‬‬
‫‪ - 1‬قول ل إله إل ال وحده ل شريك له ‪ ،‬له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير ‪:‬‬
‫قال صلى ال عليه وسلم " من قال ل إله إل ال وحده ل شريك له ‪ ،‬له الملك ‪ ،‬وله الحمد ‪ ،‬وهو على كل شيٍء‬
‫قدير ‪ ،‬في يوٍم مائة مرة‪ ،‬كانت له عدل عشر رقاب ‪ ،‬وكتبت له مائة حسنة ‪ ،‬ومحيت عنه مائة سيئة ‪ ،‬وكانت له‬
‫حرزًا من الشيطان يومه ذالك حتى يمسي ‪ ،‬ولم يأت أحد بأفضل مما جاء به إل أحٌد عمل أكثر من ذالك " ‪.‬‬
‫‪ -2‬قول سبحان ال وبحمده ‪:‬‬
‫قال صلى ال عليه وسلم " من قال حين يصبح وحين يمسي سبحان ال وبحمده مائة مرة حطت خطاياه وإن‬
‫كانت مثل زبد البحر" ‪.‬‬
‫‪ -3‬قول سبحان ال وبحمده ‪ ،‬سبحان ال العظيم ‪:‬‬
‫قال صلى ال عليه وسلم " كلمتان خفيفتان على اللسان ثقيلتان في الميزان حبيبتان على الرحمن سبحان ال‬
‫العظيم سبحان ال وبحمده " ‪.‬‬
‫‪ -4‬قول سبحان ال العظيم وبحمده ‪:‬‬
‫قال صلى ال عليه وسلم " من قال سبحان ال العظيم وبحمده غرست له نخلٌة في الجنة " ‪.‬‬
‫‪ -5‬قول رضيت بال ربا وبالسلم دينا وبمحمد رسول ‪:‬‬
‫ل وجبت له الجنة"‬
‫قال صلى ال عليه وسلم" من قال ‪ :‬رضيت بال ربًا وبالسلم دينًا وبمحمد رسو ً‬
‫ل كان حقًا على ال أن يرضيه " ‪.‬‬
‫‪ " ،‬من فال إذا أصبح وإذا أمسى رضينا بال ربًا وبالسلم دينًا وبمحمٍد رسو ً‬

‫المصدر ‪http://www.ozkorallah.net :‬‬
‫راجيا لكم الدعاء بالمغفرة والشفاء لي و لجميع المؤمنين‬

‫‪ -6‬قول ل حول ول قوة إل بال ‪:‬‬
‫قال صلى ال عليه وسلم " أل ألك على كنٍز من كنوز الجنة ؟ ل حول ول قوة إل بال " ‪.‬‬
‫‪ -7‬قول كفارة المجلس ‪:‬‬
‫طه فقال قبل أن يقوم من مجلسه ذلك ‪:‬‬
‫س فكثر فيه لغ ُ‬
‫قال صلى ال عليه وسلم " من جلس في مجل ٍ‬
‫سبحانك اللهم وبحمدك أشهد أل إله إل أنت أستغفرك وأتوب إليك إل غفر له ما كان في مجلسه " ‪.‬‬
‫‪ -8‬الصلة على النبي صلى ال عليه وسلم ‪:‬‬
‫ت ‪ ،‬وحطت عنه عشر‬
‫قال صلى ال عليه وسلم " من صلى علي صلًة واحدًة صلى ال عليه بها عشر صلوا ٍ‬
‫ت"‪.‬‬
‫ت ‪ ،‬ورفعت له عشر درجا ٍ‬
‫خطيئا ٍ‬
‫‪ -9‬فضل سورة الخلص ‪:‬‬
‫ت بنى ال له بيتًا في الجنة " ‪.‬‬
‫قال صلى ال عليه وسلم " من قرأ قل هو ال أحد عشر مرا ٍ‬
‫‪ -10‬المؤذن ‪:‬‬
‫قال صلى ال عليه وسلم " إنه ل يسمع مدى صوت المؤذن جن ول إنس ول شيء إل شهد له يوم القيامة "‪.‬‬
‫‪ -11‬متابعة المؤذن بعد الذان ‪:‬‬
‫قال صلى ال عليه وسلم " من قال حين يسمع النداء اللهم رب هذه الدعوة التامة والصلة القائمة آت محمدًا‬
‫الوسيلة والفضيلة وابعثه مقامًا محمودًا الذي وعدته ‪ ،‬حلت له شفاعتي يوم القيامة " ‪.‬‬
‫‪ -12‬إتقان الوضوء ‪:‬‬
‫قال صلى ال عليه وسلم"من توضأ فأحسن الوضوء خرجت خطاياه من جسده حتى تخرج من تحت أظفاره"‪.‬‬
‫‪ -12‬الدعاء بعد الوضوء ‪:‬‬
‫قال صلى ال عليه وسلم" ما منكم من أحٍد يتوضأ فيسبغ الوضوء ثم يقول ‪ ،‬أشهد أل إله إل ال وأن محمدًا‬
‫عبدال ورسوله ‪ ،‬إل فتحت له أبواب الجنة الثمانية يدخل من أيها شاء " ‪.‬‬
‫‪ -13‬صلة لركعتين بعد الوضوء ‪:‬‬
‫ل عليهما بقلبه‬
‫قال صلى ال عليه وسلم " ما من مسلٍم يتوضأ فيحسن وضوءه ثم يقوم فيصلي ركعتين مقب ٌ‬
‫ووجهه إل وجبت له الجنة " ‪.‬‬
‫‪ -14‬غسل يوم الجمعة ‪:‬‬
‫قال صلى ال عليه وسلم " من غسل يوم الجمعة واغتسل ثم بكر وابتكر ومشى ولم يركب ودنا من المام‬
‫فاستمع ولم يلغ كان له بكل خطوٍة عمل سنٍة أجر صيامها وقيامها " ‪.‬‬
‫خطا إلى المساجد ‪:‬‬
‫‪ - 15‬كثرة ال ُ‬
‫خطوة تكتب له حسنةٌ ذاهبًا وراجعًا‬
‫خطوٌة تمحو سيئًة و َ‬
‫قال صلى ال عليه وسلم " من راح إلى مسجد الجماعة ف َ‬
‫"‪.‬‬
‫‪ - 16‬صلة الفريضة جماعة ‪:‬‬
‫قال صلى ال عليه وسلم " صلة الجماعة تفضل صلة الفذ بسبٍع وعشرين درجة " ‪.‬‬
‫‪ – 17‬الصلة في الصف الول ‪:‬‬

‫المصدر ‪http://www.ozkorallah.net :‬‬
‫راجيا لكم الدعاء بالمغفرة والشفاء لي و لجميع المؤمنين‬

‫قال صلى ال عليه وسلم " لو يعلم الناس ما في النداء والصف الول ثم لم يجدوا إل أن يستهموا عليه لستهموا‬
‫"‬
‫‪ – 18‬الكثار من السجود ‪:‬‬
‫قال صلى ال عليه وسلم " عليك بكثرة السجود ل فإنك ل تسجد ل سجدًة إل رفعك ال بها درجًة وحط عنك بها‬
‫خطيئًة " ‪.‬‬
‫‪ – 19‬من وافق تأمينه تأمين الملئكة في الصلة ‪:‬‬
‫قال صلى ال عليه وسلم " إذا قال أحدكم آمين وقالت الملئكة في السماء آمين فوافقت إحداهما الخرى غفر له‬
‫ما تقدم من ذنبه"‪.‬‬
‫‪ - 20‬من جلس في مصله يذكر ال ‪:‬‬
‫قال صلى ال عليه وسلم " الملئكة تصلي على أحدكم ما دام في مصله ما لم ُيحِدث تقول ‪ :‬اللهم اغفر له ‪،‬‬
‫اللهم ارحمه " ‪.‬‬
‫‪ – 21‬إدراك تكبيرة الحرام ‪:‬‬
‫قال صلى ال عليه وسلم " من صلى ل أربعين يومًا في جماعٍة يدرك التكبيرة الولى كتبت له براءتان ‪ :‬براءٌة‬
‫من النار ‪ ،‬وبراءٌة من النفاق " ‪.‬‬
‫‪ – 22‬من صلى العشاء والفجر في جماعة ‪:‬‬
‫قال صلى ال عليه وسلم " من صلى العشاء في جماعٍة فكأنما قام نصف الليل ‪ ،‬ومن صلى الصبح في جماعٍة‬
‫فكأنما صلى الليل كله" ‪ " ،‬من صلى الصبح فهو في ذمة ال " ‪.‬‬
‫‪ – 23‬صلة ركعتا نافلة الفجر ‪:‬‬
‫قال صلى ال عليه وسلم " ركعتا الفجر خيٌر من الدنيا وما فيها " ‪.‬‬
‫‪ – 24‬صلة الضحى ‪:‬‬
‫قال صلى ال عليه وسلم " يصبح على كل سلمى من أحدكم صدقٌة فكل تسبيحٍة صدقة ‪ ،‬وكل تحميدٍة صدقة ‪،‬‬
‫ي عن المنكر صدقٍة ‪ ،‬ويجزئ من ذلك‬
‫وكل تهليلٍة صدقة ‪ ،‬وكل تكبيرٍة صدقة ‪ ،‬وأمر بالمعروف صدقٍة ‪ ،‬ونه ٌ‬
‫ركعتان يركعهما من الضحى " ‪.‬‬
‫‪ – 25‬من حافظ على السنن الرواتب ‪:‬‬
‫ت في الجنة ‪ ،‬أربعًا قبل الظهر ‪،‬‬
‫قال صلى ال عليه وسلم " من صلى في يوم وليلة ثنتي عشرة ركعًة بني له بي ٌ‬
‫وركعتين بعدها ‪ ،‬وركعتين بعد المغرب ‪ ،‬وركعتين بعد العشاء ‪ ،‬وركعتين قبل الفجر" ‪.‬‬
‫‪ – 26‬قول ‪ :‬سبحان ال ‪ ،‬والحمد ل ‪ ،‬وال أكبر ‪ ،‬ول اله إل ال دبر صلة الفريضة ‪:‬‬
‫قال صلى ال عليه وسلم " من سبح ال دبر كل صلٍة ثلثًا وثلثين وحمد ال ثلثًا وثلثين وكبر ال ثلثًا‬
‫وثلثين فتلك تسعٌة وتسعون وقال تمام المائة ل إله إل ال وحده ل شريك له ‪ ،‬له الملك وله الحمد وهو على كل‬
‫شيء قدير ‪ ،‬غفرت خطاياه ولو كانت مثل زبد البحر" ‪.‬‬
‫‪ – 27‬صلة المرأة في بيتها ‪:‬‬
‫ت أنك‬
‫" جاءت امرأة إلى النبيصلى ال عليه وسلم فقالت ‪ :‬يا رسول ال إني أحب الصلة معك ‪ ،‬قال ‪ :‬قد علم ُ‬
‫ك من‬
‫ك خير ل ِ‬
‫ك في حجرت ِ‬
‫ك ‪ ،‬وصلت ِ‬
‫ك في حجرت ِ‬
‫ك من صلت ِ‬
‫ك في بيتك خيٌر ل ِ‬
‫تحبين الصلة معي ‪ ،‬وصلت ِ‬
‫ك خير‬
‫ك في مسجد قوم ِ‬
‫ك ‪ ،‬وصلت ِ‬
‫ك في مسجد قوم ِ‬
‫ك من صلت ِ‬
‫ك خيٌر ل ِ‬
‫ك في دار ِ‬
‫ك ‪ ،‬وصلت ِ‬
‫ك في دار ِ‬
‫صلت ِ‬
‫ك في مسجدي " ‪.‬‬
‫ك من صلُت ِ‬
‫لِ‬

‫المصدر ‪http://www.ozkorallah.net :‬‬
‫راجيا لكم الدعاء بالمغفرة والشفاء لي و لجميع المؤمنين‬

‫‪ – 28‬الصلة على الجنازة ثم اتباعها حتى تدفن ‪:‬‬
‫ط ‪ ،‬ومن شهد حتى تدفن كان له قيراطان ‪ ،‬قيل‬
‫قال صلى ال عليه وسلم " من شهد الجنازة حتى يصلي فله قيرا ٌ‬
‫وما القيراطان ؟ قال ‪ :‬مثل الجبلين العظيمين " ‪.‬‬
‫‪ – 29‬قراءة آية الكرسي دبر الفريضة ‪:‬‬
‫قال صلى ال عليه وسلم " من قرأ آية الكرسي دبر كل صلة مكتوبة لم يمنعه من دخول الجنة إل الموت"‪.‬‬
‫‪ – 30‬النفاق ‪:‬‬
‫ط منفقًا خلفًا ‪،‬‬
‫قال صلى ال عليه وسلم " ما من يوم يصبح العباد فيه إل ملكان ينزلن فيقول أحدهما اللهم أع ِ‬
‫ط ممسكا تلفًا " ‪.‬‬
‫ويقول الخر اللهم أع َ‬
‫‪ – 31‬الصدقة والتواضع ‪:‬‬
‫ل وما زاد ال عبدًا بعفٍو إل عزا ‪ ،‬وما تواضع أحٌد ل إل‬
‫قال صلى ال عليه وسلم " ما نقصت صدقٌة من ما ٍ‬
‫ف ‪ ،‬قالوا ‪ :‬يا رسول ال وكيف ؟ قال ‪ :‬رجل له درهمان فأخذ أحدهما فتصدق‬
‫رفعه ال ‪ ،‬سبق درهٌم مائة أل ٍ‬
‫ف فتصدق بها"‪.‬‬
‫ض ماله مائة أل ٍ‬
‫عر َ‬
‫ل كثيٌر فأخذ من ُ‬
‫ل له ما ٌ‬
‫به ‪ ،‬ورج ٌ‬
‫‪ – 32‬من بنى ل مسجدا ‪:‬‬
‫قال صلى ال عليه وسلم " من بنى مسجدًا ل تعالى يبتغي به وجه ال بنى ال له بيتًا في الجنة " ‪.‬‬
‫‪ – 33‬صيام يوم في سبيل ال ‪:‬‬
‫قال صلى ال عليه وسلم " من صام يومًا في سبيل ال بّعد ال وجهه عن النار سبعين خريفًا " ‪.‬‬
‫‪ – 34‬صيام ثلثة أيام من كل شهر ‪ ،‬ويوم عرفة ‪ ،‬ويوم عاشوراء ‪:‬‬
‫قال صلى ال عليه وسلم " صوم ثلثٍة من كل شهٍر ورمضان إلى رمضان صوم الدهر" ‪ " ،‬وسئل عن صوم‬
‫ويوم عرفة فقال ‪ :‬يكفر السنة الماضية والباقية" ‪ " ،‬وسئل عن صوم يوم عاشوراء فقال ‪ :‬يكفر السنة الماضية‬
‫"‪.‬‬
‫‪ – 35‬صيام ستة أيام من شوال ‪:‬‬
‫ل كان كصيام الدهر" ‪.‬‬
‫قال صلى ال عليه وسلم " من صام رمضان ثم أتبعه ستًا من شوا ٍ‬
‫‪ – 36‬البدء بالسلم ‪:‬‬
‫ل جاء إلى صلى ال عليه وسلم فقال ‪ :‬السلم عليكم ‪ ،‬قال النبي صلى ال عليه وسلم ‪ :‬عشر ‪ ،‬ثم جاء‬
‫" أن رج ً‬
‫آخر فقال ‪ :‬السلم عليكم ورحمة ال ‪ ،‬فقال النبي صلى ال عليه وسلم ‪ :‬عشرون ‪ ،‬ثم جاء آخر فقال ‪:‬‬
‫السلم عليكم ورحمة ال وبركاته ‪ ،‬فقال النبي صلى ال عليه وسلم ‪ :‬ثلثون " أي من الحسنات ‪.‬‬
‫‪ – 37‬الدعاء قبل الجماع ‪:‬‬
‫قال صلى ال عليه وسلم " لو أن أحدكم إذا أراد أن يأتي أهَلُه قال ‪ :‬بسم ال ‪ ،‬اللهم جنبنا الشيطان وجنب‬
‫ن أبدا " ‪.‬‬
‫الشيطان ما رزقتنا ‪ ،‬فإنه إن ُيقّدر بينهما َوَلٌد في ذلك لم يضره شيطا ٌ‬
‫‪ - 38‬قول ‪ :‬بسم ال عند دخول البيت ‪ ،‬وعند الطعام ‪:‬‬
‫قال صلى ال عليه وسلم " إذا دخل الرجل بيته فذكر ال عند دخوله وعند طعامه قال الشيطان ‪ :‬ل َمِبيت لكم‬
‫ول عشاء ‪ ،‬وإذا دخل فلم يذكر ال عند دخوله قال الشيطان ‪ :‬أدركتم الَمِبيت ‪ ،‬وإذا لم يذكر ال عند طعامه قال‬
‫الشيطان ‪ :‬أدركتم الَمِبيت والعشاء " ‪.‬‬

‫المصدر ‪http://www.ozkorallah.net :‬‬
‫راجيا لكم الدعاء بالمغفرة والشفاء لي و لجميع المؤمنين‬

‫‪ – 39‬من حمد ال بعد الطعام ‪:‬‬
‫ل مني ول‬
‫قال صلى ال عليه وسلم " من أكل طعامًا فقال ‪ :‬الحمد ل الذي أطعمني هذا ورزقنيه من غير حو ٍ‬
‫غِفر له ما تقدم من ذنبه "‬
‫قوة ُ‬
‫ل‪:‬‬
‫‪ – 40‬من دعا إذا تعاّر ‪ :‬أي استيقظ من النوم لي ً‬
‫قال صلى ال عليه وسلم " من تعاّر من الليل فقال ل إله إل ال وحده ل شريك له ‪ ،‬له الملك وله الحمد وهو‬
‫على كل شيٍء قدير الحمد ل وسبحان ال ول إله إل ال وال أكبر ول حول ول قوة إل بال ثم قال اللهم اغفر‬
‫لي أو دعا استجيب له فإن توضأ وصلى ُقبلت صلته " ‪.‬‬
‫‪ – 41‬الذكر قبل النوم ‪:‬‬
‫ي ‪ t‬وفاطمة عندما سأله أن يهب لهما خادمًا" أل أعلمكما خيرًا مما سألتماني ؟ إذا‬
‫قال صلى ال عليه وسلم لعل ٍ‬
‫أخذتما مضاجعكما تكبرا أربعًا وثلثين ‪ ،‬وتسبحا ثلثًا وثلثين وتحمدا ثلثًا وثلثين فهو خيٌر لكما من خادم " ‪.‬‬
‫‪ – 42‬من كظم غيظا ‪:‬‬
‫قال صلى ال عليه وسلم " من كظم غيظًا وهو يستطيع أن ينّفذه دعاه ال يوم القيامة على رؤوس الخلئق حتى‬
‫يخيره في أي الحور شاء" ‪.‬‬
‫‪ – 43‬صلة الرحم ‪:‬‬
‫حَمه "‬
‫ط له في رزقه ‪ ،‬وُينسَأ له قي أثره فليصل ر ِ‬
‫قال صلى ال عليه وسلم " من سّره أن ُيبس َ‬
‫خُلُقه ‪:‬‬
‫ن ُ‬
‫سَ‬
‫حُ‬
‫‪44‬ـ ترك المراء والكذب ‪ ،‬ومن َ‬
‫ت في وسط‬
‫قال صلى ال عليه وسلم " أنا زعيم ببيت في َرَبض الجنة لمن ترك الِمراَء وإن كان محقًا ‪ ،‬وببي ٍ‬
‫خُلُقه " ‪.‬‬
‫ن ُ‬
‫سَ‬
‫حُ‬
‫ت في أعلى الجنة لمن َ‬
‫الجنة لمن ترك الكذب وإن كان مازحًا ‪ ،‬وببي ٍ‬
‫ك طريقًا يلتمس فيه‬
‫سر عليه ‪ ،‬وستر عليه ‪ ،‬ومن كان في عون أخيه ‪ ،‬ومن سل َ‬
‫‪ – 45‬من نّفس عن مسلم ‪ ،‬وي ّ‬
‫علمًا ‪ ،‬وإذا اجتمع قوٌم في المسجد ‪:‬‬
‫ِ‬
‫ب يوم القيامة ‪،‬‬
‫ب الدنيا نّفس ال عنه كربًة من ُكَر ِ‬
‫ن كربًة من ُكَر ِ‬
‫قال صلى ال عليه وسلم " من نّفس عن مؤم ٍ‬
‫سر ال عليه في الدنيا والخرة ‪ ،‬ومن ستر مسلمًا ستره ال في الدنيا والخرة ‪ ،‬وال في‬
‫سر على معسٍر ي ّ‬
‫ومن ي ّ‬
‫عون العبد ما كان العبد في عون أخيه ‪ ،‬ومن سلك يلتمس فيه علمًا سّهل ال به طريقًا إلى الجنة ‪ ،‬وما اجتمع‬
‫ت من بيوت ال يتلون كتاب ال ويتدارسونه بينهم إل نزلت عليهم السكينة وغشيتهم الرحمة وحّفتهم‬
‫قوٌم في بي ٍ‬
‫طأ به عمله لم يسرع به نسُبه " ‪.‬‬
‫الملئكة وذكرهم ال فيمن عنده ‪ ،‬ومن ب ّ‬
‫‪ – 46‬عيادة المريض ‪:‬‬
‫غدوًة إل صلى عليه سبعون ألف مَلك حتى يمسي وإن عاده‬
‫قال صلى ال عليه وسلم " ما من مسلٍم يعود مسلمًا ُ‬
‫ك حتى يصبح وكان له خريفٌ في الجنة " ‪.‬‬
‫عشيًة إل صلى عليه سبعون ألف مَل ٍ‬
‫‪ – 47‬من مات له أولٌد صغار ‪:‬‬
‫قال صلى ال عليه وسلم " ما من الناس مسلٌم يموت له ثلثٌة من الولد لم يبلغوا الحنث إل أدخله ال الجنة " ‪.‬‬
‫‪ – 48‬كفالة اليتيم ‪:‬‬
‫قال صلى ال عليه وسلم " أنا وكافل اليتيم في الجنة هكذا ‪ ،‬وقال بإصبعيه السبابة والوسطى " ‪.‬‬
‫ك الكتواء والسترقاء والتطير ‪:‬‬
‫‪ - 49‬من َتَر َ‬
‫ي المم في المنام فرأى أمته وفيهم سبعون ألفًا يدخلون الجنة بغير‬
‫قال صلى ال عليه وسلم " عرضت عل ّ‬
‫حساب ول عذاب وهم الذين ‪ :‬ل يكتوون ول يسترقون ول يتطيرون وعلى ربهم يتوكلون "‪.‬‬

‫المصدر ‪http://www.ozkorallah.net :‬‬
‫راجيا لكم الدعاء بالمغفرة والشفاء لي و لجميع المؤمنين‬

‫‪ – 50‬إرضاء الزوجة لزوجها ‪:‬‬
‫صنت فرجها ‪ ،‬وأطاعت زوجها ‪،‬‬
‫قال صلى ال عليه وسلم " إذا صلت المرأة خمسها ‪ ،‬وصامت شهرها ‪ ،‬وح ّ‬
‫ت"‪.‬‬
‫قيل لها ادخلي الجنة من أي أبواب الجنة شئ ِ‬
‫‪ – 51‬الحسان إلى البنات ‪:‬‬
‫ن له سترًا من النار"‬
‫قال صلى ال عليه وسلم " من ابتلي من البنات بشيٍء فأحسن إليهن ك ّ‬
‫‪ – 52‬من هّم بحسنة ‪ ،‬ومن هّم بسيئة ‪:‬‬
‫قال صلى ال عليه وسلم " فمن هّم بحسنٍة فلم يعملها كتبها ال له عنده حسنًة كاملة ‪ ،‬فإن هو هّم بها فعملها كتبها‬
‫ف كثيرة ‪ ،‬ومن هّم بسيئٍة فلم يعملها كتبها ال عنده حسنًة‬
‫ف إلى أضعا ٍ‬
‫ال عنده عشر حسنات إلى سبعمائة ضع ٍ‬
‫كاملة ‪ ،‬فإن هو هّم بها فعملها كتبها ال عنده سيئًة واحدة " ‪.‬‬
‫‪ – 53‬من دل على خير ‪:‬‬
‫ل أجر فاعله " ‪.‬‬
‫قال صلى ال عليه وسلم " من دل على خيٍر فله مث ُ‬
‫‪ – 54‬حب الصالحين ومجالستهم ‪:‬‬
‫قال صلى ال عليه وسلم " أنت مع من أحببت " ‪.‬‬
‫‪ – 55‬من دعا لخيه المسلم ‪:‬‬
‫قال صلى ال عليه وسلم " من دعا لخيه بظهر الغيب قال الموكل به آمين و لك بمثل الملك " ‪.‬‬
‫‪ – 56‬التوكل على ال ‪:‬‬
‫قال صلى ال عليه وسلم " لو أنكم تتوكلون على ال حق توكله لرزقكم كما يرزق الطير تغدو خماصًا وتروح‬
‫بطانًا " ‪.‬‬
‫‪ – 57‬إزالة الذى من الطريق ‪:‬‬
‫طَعها من ظهر الطريق كانت تؤذي‬
‫ل يتقلب في الجنة في شجرٍة َق َ‬
‫قال صلى ال عليه وسلم " لقد رأيت رج ً‬
‫الناس " ‪.‬‬
‫‪ – 58‬المداومة على الخير ‪:‬‬
‫ل"‪.‬‬
‫ل حتى تمّلوا ‪ ،‬وإن أحب العمال إلى ال أدَوُمها وإن ق ّ‬
‫قال صلى ال عليه وسلم " فإن ال ل َيَم ّ‬
‫‪ 59‬ـ حب الخير للمسلمين ‪:‬‬
‫قال صلى ال عليه وسلم"ل يؤمن أحدكم حتى يحب لخيه ما يحب لنفسه"‬
‫‪60‬ـ البتلء ‪:‬‬
‫ن ول أذى ول غم ‪،‬حتى‬
‫قال صلى ال عليه وسلم "ما ُيصيب المسلم من نصب ول وصب ول هٍم ول حز ٍ‬
‫الشوكة ُيشاكها إل غفر ال بها من خطاياه"‬
‫‪61‬ـ السبعة الذين يضلهم ال في ظله يوم ل ظل إل ظله ‪:‬‬
‫قال صلى ال عليه وسلم "سبعة يظلهم ال في ظله يوم ل ظل إل ظله ‪ ،‬إمام عادل ‪ ،‬وشاب نشأ في طاعة ال ‪،‬‬
‫ل طلبته امرأٌة ذات منصب‬
‫ورجل قلبه معلق بالمساجد ‪ ،‬ورجلن تحابا في ال اجتمعا عليه وتفرقا عليه ‪ ،‬ورج ٌ‬
‫ل ذكر ال‬
‫ل تصدق بصدقة فأخفاها حتى ل تعلم شماله ما تنفق يمينه‪ ،‬ورج ٌ‬
‫وجمال فقال إني أخاف ال ‪ ،‬ورج ٌ‬
‫خاليًا ففاضت عيناه "‬

‫المصدر ‪http://www.ozkorallah.net :‬‬
‫راجيا لكم الدعاء بالمغفرة والشفاء لي و لجميع المؤمنين‬

‫‪ 62‬ـ رحمة الخلق والشفقة بهم ‪:‬‬
‫ل من عباده الرحماء ‪ ،‬ارحموا من في الرض يرحمكم من في السماء"‬
‫قال صلى ال عليه وسلم "وإنما يرحُم ا ُ‬
‫‪ 63‬ـ من حفظ آيات من الكهف ‪:‬‬
‫صَم من الدجال "‬
‫ع ِ‬
‫ت من أول سورة الكهف ُ‬
‫قال صلى ال عليه وسلم " من حفظ عشر آيا ٍ‬
‫‪ 64‬ـ من سأل ال الشهادة بصدق ‪:‬‬
‫ق بَّلغه ال منازل الشهداء وإن مات على فراشه "‬
‫قال صلى ال عليه وسلم " من سأل ال الشهادة بصد ٍ‬
‫خُلق ‪:‬‬
‫‪ – 65‬حسن ال ُ‬
‫خُلِقه درجة الصائم القائم " ‪.‬‬
‫قال صلى ال عليه وسلم " إن المؤمن ليدرك بحسن ُ‬
‫‪ – 66‬القرض بدون فوائد ‪:‬‬
‫ض مسلمًا قرضًا مرتين إل كان كصدقتها مرة " ‪.‬‬
‫قال صلى ال عليه وسلم " ما من مسلٍم ُيقِر ُ‬
‫ي بفقد بصره ‪ ،‬فصبر ‪:‬‬
‫‪ – 67‬من ابُتِل َ‬
‫ي عبدي بحبيبتيه فصبر عوضته منهما الجنة ‪ ،‬يريد عينيه " ‪.‬‬
‫قال صلى ال عليه وسلم " إن ال قال ‪ِ :‬إذا ابُتل َ‬
‫ج واللسان ‪:‬‬
‫‪ – 68‬الحفاظ على الَفر ِ‬
‫قال صلى ال عليه وسلم " من يضمن لي مابين لحييه وما بين رجليه أضمن له الجنة " أي ‪ :‬اللسان والَفرج‪.‬‬
‫‪ – 69‬المصافحة عند اللقاء ‪:‬‬
‫غِفر لهما قبل أن يفترقا " ‪.‬‬
‫قال صلى ال عليه وسلم " ما من مسلمين يلتقيان فيتصافحان إل ُ‬
‫‪ – 70‬من ترك شيئًا ل ‪:‬‬
‫قال صلى ال عليه وسلم " إنك لن تدع شيئًا اتقاء ال عز وجل إل أعطاك ال خيرًا منه " ‪.‬‬
‫‪ – 71‬إلقاء السلم ‪:‬‬
‫قال صلى ال عليه وسلم " إن السلم اسٌم من أسماء ال وضعه ال في الرض فافشوه بينكم ‪ ،‬فإن الرجل المسلم‬
‫إذا مر بالقوم فسلم عليهم فردوا عليِه كان له عليهم فضل درجٍة بتذكيره إياهم السلم ‪ ،‬فإن لم يردوا عليه ‪ ،‬رد‬
‫عليه من هو خير منهم "‬
‫وصلى ال وسلم وبارك على سيدنا ونبينا محمد وعلى آله وصحابته أجمعين‬

‫المعنى التفصيلي لتسبيح ال ‪ -‬جل وعل‬
‫اليمان حمد وتسبيح‪:‬‬
‫اليمان بال ‪ -‬سبحانه وتعالى ‪ -‬يشتمل على أمرين‪ :‬الحمد والتسبيح‪ ،‬فالحمد هو الثناء على ال ‪ -‬سبحانه‬
‫وتعالى ‪ -‬بما هو أهله‪ .‬والتسبيح هو تنزيه ال ‪ -‬جل وعل ‪ -‬عما ل يليق به‪ ،‬ول هو من صفته وفعله ‪ -‬جل‬
‫وعل ‪ ،-‬وإن شئت فقل اليمان نفي وإثبات‪ :‬فالنفي معناه تنزيه ال عما ل يليق به‪ ،‬والثبات هو الثناء على‬
‫ال ‪ -‬جل وعل ‪ -‬بما يتصف به من الصفات والفعال والذات‪.‬‬
‫ل يحيط بال علمًا إل ال‪:‬‬
‫فأما محامد ال ‪ -‬سبحانه وتعالى ‪ -‬فإنه ل يحيط بها إل ال‪ ،‬لنه ل يعلم من هو ال على الحقيقة إل ال‪ ،‬وأما‬
‫الخلق من الملئكة والجن والنس فإن عقولهم ل يتسع علمها للحاطة بال علمًا‪ ،‬قال ‪ -‬جل وعل ‪ -‬عن‬

‫المصدر ‪http://www.ozkorallah.net :‬‬
‫راجيا لكم الدعاء بالمغفرة والشفاء لي و لجميع المؤمنين‬

‫ملئكته‪} :‬يعلم ما بين أيديهم ما خلفهم ول يحيطون به علمًا{‪.‬‬
‫فالملئكة المقربون بال ‪ -‬جل وعل ‪ -‬ل يحيطون علمًا بال‪ ،‬فال ‪ -‬سبحانه وتعالى ‪ -‬أجل وأعظم وأكبر من‬
‫أن يحيط أحدًا علمًا به‪ ،‬وأما هو ‪ -‬سبحانه وتعالى ‪ -‬فقد وسع كل شيء علمًا فما من ذرة فما فوقها خلقها ال‬
‫في السموات والرض إل وهو يعلمها منذ برأها‪ ،‬ويعلم كل ما يجري عليها من التصريف والتحويل لحظة‬
‫بلحظة‪...‬قال ‪ -‬تعالى ‪} :-‬وعنده مفاتح الغيب ل يعلمها إل هو ويعلم ما في البر والبحر وما تسقط من ورقة إل‬
‫يعلمها‪ ،‬ول حبة في ظلمات الرض ول رطب ول يابس إل في كتاب مبين{‪ ،‬بل وما لم يخلقه ال قد أحاط ال‬
‫علمًا به إذا كان كيف يكون‪.‬‬
‫وهذه الصفة وحدها من صفات ال كافية لعلم العباد أن ال ‪ -‬سبحانه وتعالى ‪ -‬ل يمكن لخلقه أن يحيطوا‬
‫علمًا به‪ ،‬إذ كيف يمكن تصور علم ال للموجودات‪ ،‬وهذه الموجودات هي من التساع والكثرة‪ ،‬وتقلب‬
‫الحوال ما ل يمكن لعقل حدة أو معرفة مقداره‪ ،‬وهل يتسع عقل في السماوات والرض أن يحيط علمًا بهذا‬
‫الكون الفسيح الذي ل يعلم البشر لليوم له نهاية وحّدا‪ ...‬فإذا كانت عقول البشر ل تسع أن تعلم الموجود‪،‬‬
‫فكيف تسع من وسع علمه كل الوجود }يا بني إنها إن تك مثقال حبة من خردل فتكن في صخرة أو في‬
‫السموات أو في الرض يأت بها ال إن ال لطيف خبير{‪ .‬وقال ‪ -‬تعالى ‪} :-‬ولقد خلقنا النسان ونعلم ما‬
‫توسوس به نفسه{‪ .‬وقال ‪ -‬تعالى ‪} :-‬إن ال يمسك السموات والرض أن تزول ولئن زالتا إن أمسكهما من‬
‫أحد من بعده إنه كان حليمًا غفورًا{‪ ،‬وقال ‪ -‬تعالى ‪} :-‬وما قدروا ال حق قدره‪ ،‬والرض جميعًا قبضته يوم‬
‫القيامة والسموات مطويات بيمينه ‪ -‬سبحانه وتعالى ‪ -‬عما يشركون{ فكيف يمكن للمخلوق الصغير الضعيف‬
‫أن يحيط علمًا بالله العلي الكبير الذي مثل السموات والرض في كفه ‪ -‬سبحانه ‪ -‬كخردلة في كف إنسان‬
‫)ول المثل العلى(‪.‬‬
‫والذي قال عن نفسه‪} :‬يوم نطوى السماء كطي السجل للكتب كما بدأنا أول خلق نعيده وعدًا علينا إنا كنا‬
‫فاعلين{‪.‬‬
‫قال المام البخاري ‪ -‬رحمه ال ‪ -‬في قوله ‪ -‬تعالى ‪}-‬وما قدروا ال حق قدره{ حدثنا آدم حدثنا سفيان عن‬
‫منصور عن إبراهيم عن عبيدة عن عبدال بن مسعود ‪ -‬رضي ال عنه ‪ -‬قال‪ :‬جاء حبر من الحبار إلى‬
‫رسول ال ‪ -‬صلى ال عليه وسلم ‪ -‬فقال‪ :‬يا محمد إنا نجد أن ال ‪ -‬عز وجل ‪ -‬يجعل السموات على أصبع‬
‫والرضين على أصبع‪ ،‬والشجر على أصبع والماء والثرى على أصبع‪ ،‬وسائر الخلق على أصبع فيقول‪ :‬أنا‬
‫الملك‪ .‬فضحك رسول ال ‪ -‬صلى ال عليه وسلم ‪ -‬حتى بدت نواجذه تصديقًا لقول الحبر ثم قرأ رسول ال ‪-‬‬
‫صلى ال عليه وسلم ‪} :-‬وما قدروا ال حق قدره والرض جميعًا قبضته يوم القيامة{‪.‬‬
‫وقد رواه المام أحمد من طريق أخرى بلفظ آخر أبسط من هذا السياق وأطول فقال حدثنا حماد بن سلمة‬
‫أخبرنا إسحاق بن عبد ال بن أبي طلحة عن عبيد ال بن مقسم عن ابن عمر ‪ -‬رضي ال عنهما ‪ -‬قال‪ :‬إن‬
‫رسول ال ‪ -‬صلى ال عليه وسلم ‪ -‬قرأ هذه الية ذات يوم على المنبر }وما قدروا ال حق قدره والرض‬
‫جميعًا قبضته يوم القيامة والسموات مطويات بيمينه ‪ -‬سبحانه وتعالى ‪ -‬عما يشركون{ ورسول ال ‪ -‬صلى‬
‫ال عليه وسلم ‪ -‬يقول هكذا بيده يحركها يقبل بها ويدبر ]يمجد الرب نفسه أنا الجبار‪ ،‬أنا المتكبر‪ ،‬أنا الملك‪،‬‬
‫أنا العزيز‪ ،‬أنا الكريم[ فرجف برسول ال ‪ -‬صلى ال عليه وسلم ‪ -‬المنبر حتى قلنا ليخرن به‪.‬‬
‫وقد رواه مسلم والنسائي وابن ماجه من حديث عبد العزيز بن أبي حازم زاد مسلم عن عبيد ال بن مقسم في‬
‫هذا الحديث أنه نظر إلى عبد ال بن عمر ‪ -‬رضي ال عنهما ‪ -‬كيف يحكى النبي ‪ -‬صلى ال عليه وسلم ‪ -‬قال‬
‫يأخذ ال‪ -‬تبارك وتعالى ‪ -‬سمواته وأرضه بيده ويقول‪ :‬أنا الملك ويقبض أصابعه ويبسطها أنا الملك حتى‬
‫نظرت إلى المنبر يتحرك من أسفل شيء منه حتى إني لقول أساقط هو برسول ال ‪ -‬صلى ال عليه وسلم ‪-‬؟‬
‫ل يبلغ أحٌد ثناءًا على ال كما أثنى ال على نفسه‪:‬‬
‫فمن كانت هذه صفته أنى للعباد أن يحيطوا علمًا به‪ ..‬بل ل يعلمون من صفاته إل ما أعلمهم‪ ،‬وما تستوعبه‬
‫عقولهم‪ ،‬وال بعد ذلك أكبر وأجل وأعظم من أن يحيط أحد علمًا به علي الصفة التي هو عليها ‪ -‬سبحانه‬
‫وتعالى ‪ ،-‬ولذلك كان النبي ‪ -‬صلى ال عليه وسلم ‪ -‬إذا أثنى على ال بما علمه ال ‪ -‬سبحانه وتعالى ‪ -‬يقول‬

‫المصدر ‪http://www.ozkorallah.net :‬‬
‫راجيا لكم الدعاء بالمغفرة والشفاء لي و لجميع المؤمنين‬

‫بعد ذلك‪] :‬سبحانك ل أحصى ثناءًا عليك أنت كما أثنيت على نفسك[‪.‬‬
‫فإن العباد مهما قالوا من المدح والثناء على ال فإنهم ل يبلغون حقيقة ما يتصف به ال‪.‬‬
‫ويوم القيامة عندما يقوم الرسول ‪ -‬صلى ال عليه وسلم ‪ -‬للشفاعة بين يدي ربه‪ -‬تبارك وتعالى ‪-‬يلهمه ال‬
‫من تحميده والثناء عليه شيئًا لم يكن يعلمه الرسول ‪ -‬صلى ال عليه وسلم ‪ -‬في الدنيا‪.‬‬
‫والخلصة أن معنى الحمد هو الثناء على ال بما هو أهله‪ ،‬وقد أنزل ال في الكتاب وعلى لسان الرسول من‬
‫صفاته وأفعاله‪ ،‬ما عرفنا به ‪ -‬سبحانه وتعالى ‪ -‬عن نفسه من أنه ال الرب الرحمن الرحيم الملك القدوس‬
‫البارئ المصور‪ ،‬من له السماء الحسنى والصفات العلى‪ ،‬والمثل العلى‪.‬‬
‫والشهادة ل بما شهد لنفسه‪ ،‬وبما يشهد له به ملئكته ورسله‪ ،‬وأهل العلم من خلقه هو اليمان‪ ،‬وهو معنى‬
‫الحمد‪ .‬قال ‪ -‬تعالى ‪} :-‬شهد ال أنه ل إله إل هو‪ ،‬والملئكة وأولوا العلم قائمًا بالقسط‪ ،‬ل إله إل هو العزيز‬
‫الحكيم{‪.‬‬
‫هذا فيما يتعلق بالحمد ذكرناه على وجه الجمال‪.‬‬
‫التسبيح هو الوجه الخر للحمد‪:‬‬
‫وأما التسبيح فإنه الوجه الخر للحمد‪ ،‬إذ معناه نفس كل صفات النقص عن ال تبارك وتعالى‪ ،‬وتنزيه ال‬
‫عما ل يليق به ‪ -‬جل وعل ‪ ،-‬وما ليس من صفته وفعله وما يتنزه ‪ -‬سبحانه وتعالى ‪ -‬عنه‪ ،‬فكل صفة ثابتة‬
‫ل ‪ -‬سبحانه وتعالى ‪ -‬فال منزه عن ضدها من صفات النقص والعيب‪ ،‬فال واحد منزه أن يكون له شبيه أو‬
‫نظير‪.‬‬
‫كونه الرحمن الرحيم ل ينافي كونه شديد العقاب‪:‬‬
‫وهو الرحمن الرحيم منزه عن الظلم‪ ،‬وأما كونه ‪ -‬سبحانه وتعالى ‪ -‬شديد العقاب فهو ل ينافي ول يضاد كونه‬
‫ سبحانه وتعالى ‪ -‬رحمانًا رحيمًا‪ ،‬لن ل يعاقب إل من هو أهل للعقاب‪ ،‬ويضع ‪ -‬سبحانه وتعالى ‪ -‬رحمته‬‫فيمن يستحقها‪ .‬قال ‪ -‬تعالى ‪} :-‬نبئ عبادي أني أنا الغفور الرحيم‪ ،‬وأن عذابي هو العذاب الليم{‪.‬‬
‫فمغفرته ‪ -‬سبحانه وتعالى ‪ -‬للتائبين من عبادته ورحمته لهل طاعته‪ .‬قال ‪ -‬تعالى ‪} :-‬عذابي أصيب به من‬
‫أشاء‪ ،‬ورحمتي وسعت كل شيء فسأكتبها للذين يتقون ويؤتون الزكاة والذين هم بآياتنا يؤمنون{‪.‬‬
‫الحي الذي ل يموت والقيوم الذي ل تأخذه سنة ول نوم‪:‬‬
‫وال ‪ -‬سبحانه وتعالى ‪ -‬هو الحي الذي ل يموت‪ ،‬والقيوم الذي ل تأخذه سنة ول نوم والعلي العظيم‪ ،‬الذي ل‬
‫يشفع أحد عنده إل بإذنه‪ ،‬والغني الذي ل يفتقر إلى سواه‪ ،‬فل يحتاج إلى أحد من خلقه فليس له من عبادة‬
‫معين‪ ،‬ول وزير‪ ،‬ول وكيل‪ ،‬بل جميع خلقه في حاجة إليه وهو ‪ -‬سبحانه وتعالى ‪ -‬ل يحتاج أحدًا من خلقه‪،‬‬
‫وهو ‪ -‬سبحانه وتعالى ‪ -‬الجبار المتكبر الذي ذل له كل خلقه‪ ،‬وقهر كل ما سواه‪ ،‬والذي ل يقهره أحدًا‪ ،‬ول‬
‫يكرهه أحد‪ ،‬ول يجبره أحد ‪ -‬تعالى ‪-‬ال أن يكون له من عباده مكره‪.‬‬
‫‪ -1‬اللوهية أعظم صفات الحمد ونفي أضدادها أعظم معاني التسبيح‪:‬‬
‫الشهادة ل ‪ -‬سبحانه وتعالى ‪ -‬بأنه الله وحده مقدمة علي جميع الصفات لن كل الصفات راجعة إلى هذه‬
‫الصفة‪ ،‬فإن الله بمعنى المعبود ل يكون إلهًا حقًا إل إذا كان يملك معبوده خلقًا وتصريفًا‪ ،‬وإحسانًا وتربية‬
‫ورزقًا‪ ،‬ول يملك هذه إل ال وحده‪ ...‬وأما غيره ممن ادعيت له اللوهية كالملئكة والرسل‪ ،‬والكواكب والجن‬
‫ل أن تملكه لغيرها‪.‬‬
‫والحجر‪ ،‬والشجر والحيوان‪ ،‬فإنها بذاتها مخلوقات ل تملك لنفسها نفعًا ول ضرًا فض ً‬
‫ولذلك فمن عبدها من البشر فهو ظالم لنه وضع العبادة في غير محلها }إن الشرك لظلم عظيم{‪ ،‬فمن عبد‬
‫ل مهما ادعى فيهم فهو كافر مشرك لن الملئكة خلق محتاج مربوب‪ ،‬ل يملكون لنفسهم نفعًا ول‬
‫الملئكة مث ً‬

‫المصدر ‪http://www.ozkorallah.net :‬‬
‫راجيا لكم الدعاء بالمغفرة والشفاء لي و لجميع المؤمنين‬

‫ضرًا‪ ،‬ول يملكون لغيرهم نفعًا ول ضرًا إل بإذن مولهم‪ ،‬خالقهم‪ .‬قال ‪ -‬تعالى ‪} :-‬وقالوا اتخذ الرحمن ولدًا ‪-‬‬
‫سبحانه ‪ ،-‬بل عباد مكرمون ل يسبقونه بالقول وهم بأمره يعملون‪ ،‬يعلم ما بين أيديهم وما خلفهم ول‬
‫يشفعون إل لمن ارتضى‪ ،‬وهم من خشيته مشفقون ومن يقل منهم إني إله من دونه فذلك نجزيه جهنم كذلك‬
‫نجزي الظالمين{‪.‬‬
‫فمن عبد الملئكة ظانًا أنهم أولد ال فهو مفتر كذاب قائل بالظن والتخبيط‪ ،‬ثم إن هؤلء الملئكة هم عباد ال‬
‫ل يتكلمون إل بما يأذن ال لهم أن يتكلموا به‪ ،‬وهذا من كمال عبوديتهم ل }ل يسبقونه بالقول{‪ ،‬ثم هم‬
‫مطيعون لمره }وهم بأمره يعملون{‪ ،‬ثم إن ربهم وخالقهم يحيط علمًا بكل عملهم وهم ل يحيطون علمًا بال‪.‬‬
‫قال ‪ -‬تعالى ‪} :-‬يعلم ما بين أيديهم وما خلفهم ول يحيطون به علمًا{‪.‬‬
‫ثم إن ربهم قادر عليهم فلو فرض أن أحدًا منهم ادعى إنه إله مع ال‪ ،‬ودعا الناس إلى عبادة نفسه لذله ال‪،‬‬
‫وألقاه في النار }ومن يقل منهم إني إله من دونه فذلك نجزيه جهنم كذلك نجزي الظالمين{‪..‬‬
‫فكيف يعبد بعد ذلك من هذه حاله‪ ،‬ومعلوم أن العبادة ذل وخضوع وطاعة واستسلم للمعبود‪ ...‬فكيف يذل‬
‫العبد ويخضع ويستسلم‪ ،‬ويطيع من ل يملك ضره ول نفعه ول موته ول حياته ول نشوره‪ ،‬والذي لم يخلقه‬
‫ولم يرزقه‪ ،‬ولم يحييه ول يملك موته‪.‬‬
‫ل شك أن من فعل ذلك وعبد مخلوقًا مثله ل يملك لعابده نفعًا ول ضرًا فهو ظالم كافر مشرك‪.‬‬
‫وإذا كانت الملئكة كذلك في أنهم عباد ال المحتاجون إليه‪ ،‬وليسوا أولده وليس لهم شركة مع ال في الخلق‬
‫ل وهم صفوة ال من خلقه‪ ،‬وأمناؤه على وحيه‪ ،‬وأولياؤه‬
‫أو المر‪ ،‬فإن من دون الملئكة كذلك‪ ،‬فالرسل مث ً‬
‫وأنصاره‪ ،‬ل يعبدون‪ .‬ومن عبدهم فهو ظالم مشرك‪ ،‬لن الذي يستحق العبادة هو رب العالمين‪ ،‬وخالق الناس‬
‫أجمعين‪ ،‬وأما الرسل مع كرامتهم على ال إل أنهم ل يستحقون من المخلوق أن يعبدهم‪ ،‬كيف وهم الذين‬
‫جاءوا يدعون الناس إلى عبادة ربهم وخالقهم‪ ،‬وهم كانوا أسبق الناس إلى طاعة إلههم ومولهم‪.‬‬
‫وما كان لحد منهم أن يدعو الناس إلى عبادة نفسه‪ .‬قال ‪ -‬تعالى ‪} :-‬ما كان لبشر أن يؤتيه ال الكتاب والحكم‬
‫والنبوة ثم يقول للناس كونوا عبادًا لي من دون ال‪ ،‬ولكن كونوا ربانيين بما كنتم تعلمون الكتاب وبما كنتم‬
‫تدرسون‪ ،‬ول يأمركم أن يتخذوا الملئكة والنبيين أربابًا‪ ،‬أيأمركم بالكفر بعد إذ أنتم مسلمون{‪.‬‬
‫فمن عبد أحدًا من الرسل فهو عاص ل أوًل وعاص لرسل ال جميعًا الذين ما جاءوا إل ليدعوا الناس إلى‬
‫عبادة ال ‪ -‬سبحانه وتعالى ‪ -‬وحده‪ .‬وكذلك الحال فيمن دون الرسل من الصالحين والولياء‪...‬‬
‫الملئكة المعبودون هم أنفسهم عابدون مجتهدون!!‬
‫وقد بين ‪ -‬سبحانه ‪ -‬وتعال فساد عبادة هؤلء المشركين‪ ،‬وسخر من شركهم وجهلهم وذلك أن هؤلء‬
‫المشركين يعبدون من هم مجدون مجتهدون في عبادة مولهم‪ .‬قال ‪ -‬تعالى ‪} :-‬أولئك الذين يدعون يبتغون‬
‫إلى ربهم الوسيلة أيهم أقرب‪ ،‬ويرجون رحمته ويخافون عذابه إن عذاب ربك كان محذورًا{‪.‬‬
‫والمعنى انظروا إلى عبادة هؤلء المشركين للملئكة والرسل‪ ،‬والحال أن ملئكة ال ورسله مجدون‬
‫مجتهدون في طلب القربى من ال والزلفى منه فهم يعبدون من هو قائم بعبادة ال!!‬
‫ول أضل ممن هذا حاله‪ ...‬فكيف تعبد أيها المشرك من هو مجد مجتهد في عبادة ربه محتاج مفتقر إليه‪ ،‬ساع‬
‫في طلب الوسيلة إليه!!‬
‫وأما الذين اتخذوا من دون الملئكة والرسل آلهة لهم كمن عبدوا الشمس والقمر والنجوم‪ ،‬والشجار‬
‫ل‪ ،‬وأضل منهم من عبد من هو دون ذلك في سلم الخلق كمن عبد القرود‪،‬‬
‫والحجار والنهار‪ ،‬فهم أضل سبي ً‬

‫المصدر ‪http://www.ozkorallah.net :‬‬
‫راجيا لكم الدعاء بالمغفرة والشفاء لي و لجميع المؤمنين‬

‫والفئران‪ ،‬والحيات‪ ،‬والبقار‪ ...‬الخ‬
‫عجبًا للنسان يتخذ ممن هو دونه إلهًا له يعبده ويخافه ويرجوه!‪:‬‬
‫والعجب كل العجب من هذا النسان الذي كرمه ال بالعقل والسمع والبصر كيف يتخبط ليتخذ من هذه‬
‫المخلوقات الحقيرة إلها يقدسه ويعبده ويصلي له‪ ،‬ويسجد له ويطلب منه النفع ويخاف منه الضر!!‬
‫وصدق ال ‪ -‬سبحانه وتعالى ‪ -‬إذ يقول‪} :‬العصر إن النسان لفي خسر إل الذين آمنوا وعملوا الصالحات‬
‫وتواصوا بالحق وتواصوا بالصبر{‪.‬‬
‫ويقول ‪ -‬جل وعل ‪} :-‬لقد خلقنا النسان في أحسن تقويم ثم رددناه أسفل سافلين إل الذين آمنوا عملوا‬
‫الصالحات فلهم أجر غير ممنون{‪.‬‬
‫أحط البرية من عاش ل يعرف له إلهًا خالقًا رازقًا‪:‬‬
‫وأما من عاش في هذا الكون ولم يعلم له إلهًا ول خالقًا ول رازقًا‪ ،‬ولم يبصر في هذا الوجود حكمة لوجوده‬
‫وظن أنه وجد في هذه الرض ليأكل ويشرب ويتمتع ويعمل ما يحلو له‪ ،‬ول يتخذ لنفسه معبودًا إل هواه ول‬
‫ل‪ .‬قال ‪ -‬تعالى ‪} :-‬ولقد ذرأنا لجهنم كثيرًا من الجن والنس لهم قلوب‬
‫ربًا إل نفسه‪ ،‬فهذا أضل من النعام سبي ً‬
‫ل يعقلون بها‪ ،‬ولهم آذان ل يسمعون بها‪ ،‬ولهم أعين ل يبصرون بها أولئك كالنعام بل هم أضل أولئك هم‬
‫الغافلون{‪.‬‬
‫ال هو السم العظم للرب ‪ -‬جل وعل ‪:-‬‬
‫والخلصة‪ :‬أن صفة اللوهية ل ‪ -‬جل وعل ‪ -‬هي أجمع الصفات ولذلك كان اسم ال هو السم العظم للرب‬
‫الخالق الرحمن الرحيم ‪ -‬سبحانه وتعالى ‪.-‬‬
‫وال معناها الله‪ ،‬وال ‪ -‬سبحانه وتعالى ‪ -‬هو الله الحق‪ ،‬وما عداه ممن تسمى بالله إله باطل‪ ،‬تسمى بالله‬
‫ول يستحق هذه التسمية‪ ،‬فإذا سمى بعض البشر الشمس )اللهة( فتسميتهم إياها باللهة باطل‪ ،‬فالشمس‬
‫ليست آلهة‪ ،‬ول تملك من اللوهية شيء‪ ،‬وتسمية الكفار أصنامهم التي يعبدوها آلهة تسمية باطلة‪ ،‬وهذه‬
‫الصنام والحجار ليست آلهة على الحقيقة‪ ،‬ول تملك من معاني اللوهية شيء‪ ،‬فليست بخالقة ول رازقة‪،‬‬
‫ول تحيي‪ ،‬ول تميت‪ ،‬ول تملك شيئًا يؤهلها إلى أن تكون معبودة‪ ،‬فالتسمية باطلة ولذلك كان الرسل يقولون‬
‫لقوامهم المشركين }إن هي إل أسماء سميتموها أنتم وآباؤكم ما أنزل ال بها من سلطان{‪ ،‬والمعنى أنكم‬
‫سميتموها آلهة وهي ليست كذلك ول تملك من معاني اللوهية شيئًا‪.‬‬
‫الله ل يكون إل واحدًا‪:‬‬
‫والله الحق ل يكون في الوجود إل واحدًا‪ ،‬لن الله الحق ل بد وأن يكون خالقًا رازقًا متصرفًا قديرًا‪ ،‬ربًا‬
‫فالذي يستحق العبادة ل يكون إل كذلك‪.‬‬
‫ولو فرض وجود خالقين رازقين يملك كل منهما القدرة على الحياء والماتة والتصريف‪ ،‬لفسد هذا الكون‬
‫ل عن الخر بمخلوقاته‪ ،‬ول يتصور أن يوجد ويبقى‬
‫الذي نعيش فيه‪ ،‬وذلك أن كل إله ل بد وأن يكون منفص ً‬
‫خالق في كنف وطاعة خالق آخر مماثل له‪.‬‬
‫قال ‪ -‬تعالى ‪} :-‬لو كان فيهما آلهة إل ال لفسدتا{ أي السموات والرض تفسدان لو كان الذي خلقهما خالقان‬
‫وذلك أن أحدهما بالضرورة ل بد وأن يعادي الخر ويحاربه ليكون هو الله وحده‪ ،‬أو ينفصل أحدهما عن‬
‫ل* ‪-‬‬
‫الخر بما يخلقه‪ .‬قال ‪ -‬تعالى ‪} :-‬قل لو كان معه آلهة كما يقولون إذًا لبتغوا إلى ذي العرش سبي ً‬
‫سبحانه وتعالى ‪ -‬عما يقولون علوًا كبيرًا يسبح له السموات السبع والرض ومن فيهن وإن من شيء إل‬
‫يسبح بحمده ولكن ل تفقهون تسبيحهم إنه كان حليمًا غفورًا{‪.‬‬
‫ل إلى مغالبة‬
‫فلو كان هناك آلهة يستحقون العبادة كما يقول المشركون فإنهم بالضرورة ل بد وأن يتخذوا سبي ً‬
‫الرب العظيم صاحب العرش‪ ،‬والغالب في النهاية هو الله وحده‪ ...‬وهذا الفرض إنما فرض للجدال وبيان‬

‫المصدر ‪http://www.ozkorallah.net :‬‬
‫راجيا لكم الدعاء بالمغفرة والشفاء لي و لجميع المؤمنين‬

‫المر‪ ،‬فإن ال ‪ -‬سبحانه وتعالى ‪ -‬بين لهم فساد اعتقادهم في وجود شريك مع ال‪ .‬إذ لو كان معه شريك حقًا‬
‫يخلق ويرزق ويحيي ويميت فل بد وأن يغالب ال لتكون اللوهية لواحد‪...‬‬
‫وسبحان ال أن يكون في الكون من يغالبه أو ينازعه‪ .‬قال ‪ -‬تعالى ‪} :-‬ما اتخذ ال من ولد‪ ،‬وما كان معه من‬
‫إله إذا لذهب كل إله بما خلق‪ ،‬ولعل بعضهم على بعض سبحان ال عما يصفون{‪.‬‬
‫فال ‪ -‬سبحانه وتعالى ‪ -‬لم يتخذ ولدًا ولو كان له ولد لكان مثله يخلق ويرزق ويحيي ويميت كما يقولونه‬
‫النصارى الضالون‪ - .‬تعالى ‪-‬ال عن ذلك علوًا كبيرًا‪ ،‬وال ‪ -‬جل وعل ‪ -‬ليس معه إله‪ ،‬لنه لو كان معه إله‬
‫يستحق أن يعبد لعل كل منهما على الخر‪ ،‬حتى يكون العلي واحدًا أو لذهب كل إله بما خلق إلى ناحية من‬
‫الوجود‪ ،‬وانفرد بخلقه وعباده عن خلق غيره‪ - ...‬تعالى ‪-‬ال أن يكون في الوجود سواه‪ ،‬وأن يكون هناك إله‬
‫معه‪.‬‬
‫وحدة الخلق دليل على وحدة الخالق‪:‬‬
‫وأعظم دللت الوحدانية هي وحدة الخلق فلما كان الخلق كله وحدة واحدة يرتبط كل جزء منه بالجزء الخر‪،‬‬
‫ل على أن الخالق واحدًا‪ ،‬فالسموات مع الرض ترتبطان ارتباط كل جزء في‬
‫ارتباط العضو بالجسد كان هذا دلي ً‬
‫اللة الواحدة بالجزء الخر‪ ،‬وكأنها ساعة واحدة كل ترس من تروسها ينتظم مع الترس الخر‪ .‬انظر في‬
‫السموات إلى مليين النجوم‪ ،‬وآلف المجرات‪ .‬كل في فلكه يسبحون ل يتأخر كوكب أو نجم عن دورته ثانية‬
‫واحدة‪ ،‬ول جزءًا من ثانية‪ ،‬ول يخرج كوكب ول نجم عن مساره قيد أنملة‪ .‬فهل يمكن أن يكون هذا الخلق‬
‫الذي ينتظم في وحدة واحدة إل من خلق إله واحدًا؟! هل يتصور خالقان يشتركان في خلق هذا الوجود‬
‫وملئمتهما مع كل ذرة في الوجود‪.‬‬
‫انظر إلى الرض التي نعيش عليها نجد أن كل جزء منه في موضعه الصحيح والمناسب من كل جزء آخر‪،‬‬
‫وكل فرد من أفراد مخلوقاتها متناسبة في الخلق مع سائر الفراد‪ ،‬فاليابسة مناسبة للماء تمامًا‪ ،‬والليل على‬
‫سطح الرض مناسب للنهار تمامًا‪ ،‬ولو طال الليل عما هو عليه الن ساعة واحدة لتجمدت الرض‪ ،‬ولو طال‬
‫النهار عن منسوبه في الرض لحترقت‪.‬‬
‫وخليط الهواء الذي نستنشقه متناسق تمامًا ولو زاد بعض هذا الخليط عن نسبته لفسدت الحياة لو زاد‬
‫الكسجين في الجو عن معدله‪ ،‬لحترقنا عند أول حريق!! ولفسد تنفس النبات فمات!! وانظر إلى دورة الماء‬
‫على الرض منذ صعودها من الجبال بخرًا‪ ،‬وهطولها على الرض مطرًا وجريانها أنهارًا‪ ،‬ودخولها إلى بطن‬
‫الرض مخزونًا‪ ،‬وقيام حياة المخلوقات على الرض على الماء حياة وبقاءًا‪ ...‬أل نبئك كل ذلك على أن الخالق‬
‫واحد ‪ -‬سبحانه وتعالى ‪...-‬‬
‫قال ‪ -‬جل وعل ‪} :-‬ال الذي يرسل الرياح فيثير سحابًا فيبسطه في السماء كيف يشاء ويجعله كسفًا فترى‬
‫الودق يخرج من خلله{‪.‬‬
‫وقال ‪ -‬تعالى ‪} :-‬وهو الذي أرسل الرياح بشرًا بين يدي رحمته‪ ،‬وأنزلنا من السماء ماءًا طهورًا لنحيي به‬
‫بلدة ميتًا‪ ،‬ونسقيه مما خلقنا أنعامًا وأناسي كثيرًا‪ ،‬ولقد صرفناه بينهم ليذكروا فأبى أكثر الناس إل كفورًا{‪.‬‬
‫وآيات ال ‪ -‬سبحانه وتعالى ‪ -‬في الخلق ل يمكن إحصاؤها ول الحاطة بها‪.‬‬
‫والخلصة‪ :‬أن وحدانية ال ‪ -‬سبحانه وتعالى ‪ -‬هي أصل الصفات لن الرب ‪ -‬سبحانه وتعالى ‪ -‬واحد في ذاته‬
‫واحدًا في صفاته‪ ،‬واحدًا في أفعاله فل شبيه له في ذات أو صفة أو فعل‪.‬‬
‫وأعظم معاني التسبيح هو تنزيه ال عن أي شبيه ومثيل له في الذات أو في الصفات‪ ،‬وفي كونه وحده الله‬
‫الحق الذي ل إله إل هو‪.‬‬

‫المصدر ‪http://www.ozkorallah.net :‬‬
‫راجيا لكم الدعاء بالمغفرة والشفاء لي و لجميع المؤمنين‬

‫علج العين‬
‫أول‪ :‬إذا عرف العائن ُأمر أن يتوضأ ثم يغتسل منه المصاب بالعين‬
‫ثانيا‪ :‬إذا لم ُيعرف العائن فاقرأ وانفث على نفسك بهذه الرقى‪:‬‬
‫من القرآن‪:‬‬
‫فاتحة الكتاب ‪ -‬آية الكرسي ‪ -‬آخر آيتين من سورة القرة ‪ -‬قل هو ال أحد – المعوذتين‪.‬‬
‫من السنة‪:‬‬
‫بسم ال أرقيك‪ ،‬من كل شيء يؤذيك‪ ،‬من شر كل نفس أو عين حاسد ال يشفيك‪ ،‬بسم ال أرقيك‬
‫بسم ال يبريك ومن كل داء يشفيك ومن شر حاسد إذا حاسد ومن شر كل ذي عين‬
‫أعوذ بكلمات ال التامة من كل شيطان وهامة ومن كل عين لمة‬
‫من علج العين‪:‬‬
‫أن يتوضأ العائن و يغسل معقد أزاره و يعطى الماء للمعين فيغتسل منه أو يغسل ثوبه ول بأس بالستعانة‬
‫بالشخص الموثوق الذي يرقى بالرقية لشرعية مع اللجوء إلى ال ‪ -‬تعالى ‪-‬و دعائه والتضرع إليه‪.‬‬
‫الشيخ د‪ .‬محمد العريفي‬

‫كم مرة استغفرت اليوم من ذنوبك ؟؟‬
‫كم مرة استغفرت اليوم من ذنوبك ؟؟‬
‫هل دعوتي ال عز و جل أن يوفقك للتوبة و النابة و الرجوع إليه ؟؟‬
‫هل استشعرت بنعمة ال عز و جل عليك أن مد لك في عمرك حتى تستغفر على ذنوبك و تقصيرك في حق ال‬
‫؟؟‬
‫‪..‬لقد أعطاك ال عز و جل فرصة عظيمة و منحة جليلة ‪..‬أل و هي الستغفار فتخيل لو أن كل ذنوبك تكتب‬
‫عليك و أنه ل سبيل للرجوع و التوبة و الخلص مما علق بك من ذنوب و معاصي !!!!‬
‫تخيل لو أن هذا حالنا لهلكنا جميعًا‬
‫قال صلى اله عليه و سلم ‪ :‬قال ال تعالى ‪ :‬يا ابن آدم إنك ما دعوتني و رجوتني غفرت لك على ما كان منك‬
‫و ل أبالي ‪ ,‬يا ابن آدم لو بلغت ذنوبك عنان السماء ثم استغفرتني غفرت لك ‪ ,‬يا ابن آدم إنك لو آتيتني بقراب‬
‫الرض خطايا ثم لقيتني ل تشرك بي شيئًا لتيتك بقرابها مغفرة "‬
‫و قال صلى ال عليه و سلم " وال إني لستغفر ال و أتوب إليه في اليوم أكثر من سبعين مرة"‬
‫يستغفر رسول ال صلى ال عليه و سلم في اليوم أكثر من سبعين مرة و هو قد غفر ال له ما تأخر من ذنبه‬
‫و ما تقدم ‪....‬فما بالنا نحن ؟؟ نحن المذنبون الغافلون ‪...‬نحن أحوج ما نكون إلى الستغفار ‪....‬اللهم اغفر لنا‬
‫و ارحمنا يا أرحم الراحمين‬
‫عائشة رضي ال عنها ‪ :‬قال رسول ال صلى ال عليه و سلم " طوبى لمن وجد في صحيفته استغفارًا كثيرًا‬
‫"‬
‫قال على رضي ال عنه ‪ :‬عجبت لمن يهلك و معه النجاة ‪ ,‬قيل ‪ :‬و ما هي ‪,‬قال ) الستغفار (‬

‫المصدر ‪http://www.ozkorallah.net :‬‬
‫راجيا لكم الدعاء بالمغفرة والشفاء لي و لجميع المؤمنين‬

‫روى عن لقمان أنه قال لبنه ‪ :‬يا بني عّود لسانك ‪....‬اللهم اغفر لي ‪..‬فإن ل ساعات ل يرد فيها سائلً‬
‫و قال الحسن ‪ :‬أكثروا من الستغفار في بيوتكم و على موائدكم و في طرقكم و في أسواقكم و في مجالسكم و‬
‫أينما كنتم فإنكم ما تدرون متى تنزل المغفرة‬
‫و قال علي رضي ال عنه ‪ :‬ما ألهم ال سبحانه و تعالى عبدًا الستغفار و هو يريد أن يعذبه‬
‫و قال قتادة رحمه ال ‪ :‬إن هذا القرآن يدلكم على دائكم و دوائكم فأما دائكم فالذنوب و أما دواؤكم فالستغفار‬
‫ى إنك أنت التواب الرحيم‬
‫فأكثراخى من الستغفار و اجعل لسانك ل يفتر من قول اللهم اغفر لي و تب عل ّ‬
‫و اعلم أنه مهما كثرت ذنوبك فعفو ال عز و جل أعظم منها‬
‫اخى واختى في ال ‪....‬ل تظن أن الستغفار للعصاة أصحاب الكبائر فقط و لكن كل واحد منا مهما كانت‬
‫عبادته و تقواه فهو أحوج ما يكون للستغفار فهذا رسولنا و قدوتنا صلى ال عليه و سلم يقول " إني‬
‫لستغفر ال في اليوم سبعين مرة" و عن ابن عمر رضي ال عنهما قال ‪ :‬إن كنا لنعد لرسول ال صلى ال‬
‫ي إنك أنت التواب الرحيم " مائة مرة‬
‫عليه و سلم في المجلس يقول " رب اغفر لي و تب عل ّ‬
‫اللهم إني ظلمت نفسي ظلمًا كثيرًا و ل يغفر الذنوب إل أنت ‪ ,‬فاغفر لي مغفرة من عندك و ارحمني إنك أنت‬
‫الغفور الرحيم‬

‫ما تقول اَذا أصابك هم وحزن‬
‫سّلَم‬
‫عَلْيِه َو َ‬
‫ل َ‬
‫صّلى ا ُّ‬
‫ل َ‬
‫سوُل ا ِّ‬
‫عْنُه‪َ ،‬قاَل‪َ :‬قاَل َر ُ‬
‫ي ال َ‬
‫ضَ‬
‫سُعوٍد َر ِ‬
‫ن َم ْ‬
‫ل ْب ِ‬
‫عْبِد ا ِّ‬
‫ن َ‬
‫عِ‬
‫َ‬
‫ض ِف ّ‬
‫ي‬
‫ك َما ٍ‬
‫صَيِتي ِبَيِد َ‬
‫ك َنا ِ‬
‫ن َأَمِت َ‬
‫ك َواْب ُ‬
‫ن عَْبِد َ‬
‫ك َواْب ُ‬
‫عْبُد َ‬
‫ن الّلُهّم ِإّني َ‬
‫حَز ٌ‬
‫صاَبُه َهّم َو َ‬
‫ط ِإَذا َأ َ‬
‫عْبٌد َق ّ‬
‫"َما َقاَل َ‬
‫حًدا ِم ْ‬
‫ن‬
‫عّلْمَتُه َأ َ‬
‫ك َأْو َ‬
‫ك َأْو َأْنَزْلَتُه ِفي ِكَتاِب َ‬
‫سَ‬
‫ت ِبِه َنْف َ‬
‫سّمْي َ‬
‫ك َ‬
‫سٍم ُهَو َل َ‬
‫ك ِبُكّل ا ْ‬
‫سَأُل َ‬
‫ك َأ ْ‬
‫ضاُؤ َ‬
‫ي َق َ‬
‫عْدٌل ِف ّ‬
‫ك َ‬
‫حْكمُ َ‬
‫ُ‬
‫لَء حُْزِني َوَذَها َ‬
‫ب‬
‫جَ‬
‫صْدِري َو ِ‬
‫ن َرِبيَع َقْلِبي َوُنوَر َ‬
‫جَعَل اْلُقْرآ َ‬
‫ن َت ْ‬
‫ك َأ ْ‬
‫عْنَد َ‬
‫ب ِ‬
‫عْلِم اْلَغْي ِ‬
‫ت ِبِه ِفي ِ‬
‫سَتْأَثْر َ‬
‫خْلِقكَ َأْو ا ْ‬
‫َ‬
‫ن َنَتَعّلَم َهُؤَلِء‬
‫ل َيْنَبِغي َلَنا َأ ْ‬
‫سوَل ا ِّ‬
‫حا َقاُلوا َيا َر ُ‬
‫حْزِنِه َفَر ً‬
‫ن ُ‬
‫جّل َهّمُه َوَأْبَدَلُه َمَكا َ‬
‫عّز َو َ‬
‫ل َ‬
‫ب ا ُّ‬
‫َهّمي‪ِ ،‬إّل َأْذَه َ‬
‫ن "‪ .‬أخرجه أحمد )‪ ، 1/452‬رقم ‪ ، (4318‬وابن أبى‬
‫ن َيَتَعّلَمُه ّ‬
‫ن َأ ْ‬
‫سِمَعُه ّ‬
‫ن َ‬
‫جْل َيْنَبِغي ِلَم ْ‬
‫ت َقاَل َأ َ‬
‫اْلَكِلَما ِ‬
‫شيبة )‪ ، 6/40‬رقم ‪ ، (29318‬والطبرانى )‪ ، 10/169‬رقم ‪ ، (10352‬والحاكم )‪ ، 1/690‬رقم ‪(1877‬‬
‫وقال ‪ :‬صحيح على شرط مسلم‪ .‬وصححه اللباني في "السلسلة الصحيحة" )‪.(337 / 1‬‬

‫هل تعرف ما هو وضوء النوم ؟؟‬
‫بسم ال الرحمن الرحيم ‪ ...‬والصلة والسلم علي سيدنا محمد خاتم النبياء والمرسلين ) عليه الصلة والسلم ( ‪ ...‬اللهم صلي وسلم وبارك على‬
‫آله وصحبه أجمعين تسليمًا ‪.‬‬
‫ل يخفى عليكم إخواني كيفية وضوء الصلة ‪...‬‬
‫وكما تعلمون فإن هذا الوضوء هو طهارة لنا لكي نقف ونجهز للصلة ‪ ...‬طاهرين إن شاء ال ‪.‬‬
‫ولكن السؤال هنا ‪ :‬ما هو وضوء النوم ‪ ...‬وكيف يكون ؟‬
‫وضوء النوم يتم بنفس كيفية وضوء الصلة ‪ ,‬أي بأن تغسل يديك ثلث ‪ ...‬ثم تمضمض فمك ثلث ‪ ...‬ثم أنفك ثلث ‪ ...‬ثم وجهك ثلث ‪ ...‬ثم يديك‬
‫حتى المرفقين ثلث ‪ ...‬ثم رأسك ‪ ...‬ثم أذنيك ‪ ...‬ثم رجليك ثلث ‪.‬‬
‫نلحظ أنه ل يوجد فرق بينه وبين الوضوء لي صلة ‪.‬‬
‫في الواقع يوجد فرق ‪ ...‬لكنه ليس في كيفية الوضوء ‪ ...‬وإنما في مبطلت هذا الوضوء ‪.‬‬
‫فنحن نعلم أن الريح والتبول ) حاشا المستمعين والقارئين ( من مبطلت وضوء الصلة ‪ ,‬ولكن بالنسبة لوضوء النوم الريح والبول ليسا من‬
‫مبطلته ‪.‬‬

‫المصدر ‪http://www.ozkorallah.net :‬‬
‫راجيا لكم الدعاء بالمغفرة والشفاء لي و لجميع المؤمنين‬
‫وإنما ما يبطل وضوء النوم هو الجماع ‪ ,‬فبالجماع يبطبل وضوء النوم ‪ ,‬كما يبطل الريح والبول وضوء الصلة ‪.‬‬
‫ثم تقول أ دكار النوم و هي‬

‫الكيفية والجر‬
‫) تطرد الشياطين ( ‪.‬‬

‫) تكفيه كل شر يؤذيه ( ‪.‬‬

‫) تحفظه من الجن والعين والسحر والشرور ( ‪.‬‬

‫الذكر‬
‫‪ -1‬آية الكرسي قال تعالى‪ ):‬ال ل إله إل هو الحي القيوم ل تأخذه‬
‫سنة ول نوم ‪ ،‬له ما في السموات وما في الرض من ذا الذي يشفع‬
‫عنده إل بإذنه ‪ ،‬يعلم مابين أيديهم وما خلفهم ول يحيطون بشيء من‬
‫علمة إل بما شاء وسع كرسيه السموات والرض ‪ ،‬وليوؤده‬
‫حفظهما وهو العلي العظيم ( ‪.‬‬
‫‪ -2‬اخر ايتين من صورة البقره قال تعالى ‪ ):‬ءامن الرسول بما انزل‬
‫على اليه من ربه والمؤمنين كل ءامن بال بال وملئكتة وكتبة‬
‫ورسلة لنفرق بين احد من رسله وقالو سمعنا واطعنا غفرانك ربنا‬
‫واليك المصير )‪ (285‬ليكلف ال نفس ال وسعها لها ماكسبت‬
‫وعليها ما اكتسبت ربنا ل تؤاخذنا ان نسينا او اخطأنا ربنا ول تحمل‬
‫علينا اصرا كما حملتة على الذين من قبلنا ربنا ول تحملنا ما ل طاقة‬
‫لنا به واعف عنا واغفر لنا وارحمنا انت مولنا فانصرنا على القوم‬
‫الكافرين )‪.(286‬‬
‫‪ -3‬قال تعالى‪ ):‬قل هو ال احد *ال الصمد * لم يلد ولم يولد * ولم‬
‫يكن له كفوا احد *(‬
‫قال تعالى‪ ):‬قل أعوذ برب الفلق * من شر ما خلق * ومن شر‬
‫غاسق إذا وقب * ومن شر النفثات في العقد * ومن شر حاسد إذا‬
‫حسد *‪(.‬‬
‫قال ال تعالى‪ ):‬قل اعوذ برب الناس * ملك الناس * الـه الناس *‬
‫من شر الوسواس الخنــاس * الذي يوسوس في صدور الناس * من‬
‫جنة والناس *‪(.‬‬
‫ال ٍ‬
‫" مع النفث في الكفين في كل مره ومسح جسده ابتداء من راسه‬
‫ووجهه "‬

‫ل الّلْيَل َمَع الّنَهاِر؟‬
‫ك ا َّ‬
‫ن ِذْكِر َ‬
‫عَلى َما ُهَو َأْكَثُر ِم ْ‬
‫ك َ‬
‫َأَفل َأُدّل َ‬
‫ت‪:‬‬
‫ي‪َ ،‬فَقاَل‪َ":‬ما َتُقوُل َيا َأَبا ُأَماَمَة؟"ُقْل ُ‬
‫شَفَت ّ‬
‫ك َ‬
‫حّر ُ‬
‫سّلَم َوَأَنا ُأ َ‬
‫عَلْيِه َو َ‬
‫ل َ‬
‫صّلى ا ُّ‬
‫ي َ‬
‫ن َأِبي ُأَماَمَة‪َ ،‬قاَل‪َ :‬رآِني الّنِب ّ‬
‫عْ‬
‫َ‬
‫ق‪،‬‬
‫خَل َ‬
‫عَدَد َما َ‬
‫ل َ‬
‫حْمُد ِّ‬
‫ل الّلْيَل َمَع الّنَهاِر؟ َتُقوُل‪ :‬اْل َ‬
‫ك ا َّ‬
‫ن ِذْكِر َ‬
‫عَلى َما ُهَو َأْكَثُر ِم ْ‬
‫ك َ‬
‫ل‪َ ،‬قاَل‪َ":‬أَفل َأُدّل َ‬
‫َأْذُكُر ا َّ‬
‫صى ِكَتاُبُه‪،‬‬
‫عَدَد َما َأحْ َ‬
‫ل َ‬
‫حْمُد ِّ‬
‫ض‪َ ،‬واْل َ‬
‫ت َوَما ِفي اَلْر ِ‬
‫سَماَوا ِ‬
‫عَدَد َما ِفي ال ّ‬
‫ل َ‬
‫حْمُد ِّ‬
‫ق‪َ ،‬واْل َ‬
‫خَل َ‬
‫ل ِمْلَء َما َ‬
‫حْمُد ِّ‬
‫َواْل َ‬
‫ن"‪ُ ،‬ثّم‬
‫ل ِمْثَلُه ّ‬
‫ح ا َّ‬
‫سّب ُ‬
‫يٍء‪َ ،‬وُت َ‬
‫ش ْ‬
‫ل ِمْلَء كُّل َ‬
‫حْمُد ِّ‬
‫يٍء‪َ ،‬واْل َ‬
‫ش ْ‬
‫عَدَد ُكّل َ‬
‫ل َ‬
‫حْمُد ِّ‬
‫صى ِكَتاُبُه‪َ ،‬واْل َ‬
‫ح َ‬
‫ل ِمْلَء َما َأ ْ‬
‫حْمُد ِّ‬
‫َواْل َ‬
‫ك"‪ .‬أخرجه النسائى )‪ ، 6/50‬رقم ‪ ، (9994‬وابن خزيمة )‪ ، 1/371‬رقم ‪، (754‬‬
‫ن َبْعَد َ‬
‫ك ِم ْ‬
‫عِقَب َ‬
‫ن َ‬
‫َقاَل‪ُ":‬تَعّلُمُه ّ‬
‫والطبرانى )‪ ، 8/238‬رقم ‪ (7930‬وصححه اللباني )صحيح الجامع‪ ،‬رقم‪.(2615 :‬‬
‫هذا الحديث الجميل للسف هو كنز من كنوز السنة النبوية المنسية هذه اليام‪ ،‬ففي هذه الكلمات القليلة‬
‫ث على أن يعّلم المسلم‬
‫تضيف إلى ميزان حسناتك عددا ل يحصيه إل ال تعالى من الحسنات‪ .‬وفي الحديث الح ّ‬
‫هذه الكلمات لولده من بعده أو يعّلمهن غيره فكل من يقولهن بعده فله مثل أجورهم ول ينقص من أجورهم‬
‫شيء‪ .‬نشكر الخت َأَمة ال التي اقترحت هذا الحديث‪ ،‬وهذا خير مثال نستشهد به‪ ،‬فقد سمعت الخت الكريمة‬
‫هذا الحديث وها هي تحصد حسنات كالجبال وكل ما فعلته هو إرساله لنا بأقل من دقيقتين‪ .‬أخي الكريم‪ ،‬أختي‬
‫ب أعينكم‪ ،‬فما ينفع النسان إل عمله الصالح وثقل ميزان حسناته‬
‫ص َ‬
‫الكريمة فليكن حرصكم على نشر الخير ُن ْ‬
‫يوم القيامة‪.‬‬

‫من مكفرات السيئات‬

‫المصدر ‪http://www.ozkorallah.net :‬‬
‫راجيا لكم الدعاء بالمغفرة والشفاء لي و لجميع المؤمنين‬

‫‪-1‬‬

‫الصلوات الخمس المفروضة وصلة الجمعة ‪:‬‬

‫) الصلوات الخمس ‪ ,‬والجمعة إلى الجمعة ‪ ...‬مكفرات ما بينهن‬
‫إذا اجتنب الكبائر ( ‪ ) ,‬ما من امرئ مسلم تحضره صلة مكتوبة‬
‫فيحسن وضوءها وخشوعها وركوعها إل كانت كفارة لما قبلها‬
‫من الذنوب ‪ ,‬ما لم يؤت كبيرة ‪ ,‬وذلك الدهر كله ( رواه مسلم‬
‫*****‬
‫‪ -2‬صلة ركعتين بخشوع ‪:‬‬
‫) من توضأ نحو وضوئي هذا ‪ ,‬ثم صلى ركعتين ل يحدث‬
‫فيهما نفسه غفر ال ما تقدم من ذنبه ( رواه البخاري‬
‫*****‬
‫‪ -3‬الصوم ‪:‬‬
‫) فتنة الرجل في أهله وماله و ولده وجاره تكفرها الصلة ‪,‬‬
‫) والصوم ( ‪ ,‬والصدقة ( رواه البخاري‬
‫*****‬
‫‪ -4‬الصدقة ‪:‬‬
‫) الصدقة تطفئ الخطيئة كما يطفئ النارَ الماءُ ( رواه الترمذي‬
‫) يا معشر النساء تصدقن ‪ ,‬وأكثرن ‪ ,‬فإني رأيتكن أكثر أهل النار(‬
‫رواه البخاري ومسلم‬
‫*****‬
‫‪ -5‬المصائب ‪:‬‬
‫) ما من مسلم يصيبه أذى إل حات ال عنه خطاياه كما تحات‬
‫ورق الشجر ( ) ما من مصيبة تصيب المسلم إل كفر ال بها‬
‫عنه حتى الشوكة يشاكها ( رواه البخاري‬

‫المصدر ‪http://www.ozkorallah.net :‬‬
‫راجيا لكم الدعاء بالمغفرة والشفاء لي و لجميع المؤمنين‬

‫*****‬
‫‪ -6‬الحمى ‪:‬‬
‫) ل تسبي الحمى ‪ ,‬فإنها تذهب خطايا بني آدم كما يذهب الكير‬
‫خبث الحديد ( رواه مسلم‬
‫*****‬
‫‪ -7‬العمال الصالحة من مذهبات السيئات ‪:‬‬
‫قال تعالى ‪ ) :‬إن الحسنات يذهبن السيئات ( ‪.‬‬
‫*****‬
‫‪ -8‬الوضوء الحسن ‪:‬‬
‫) من توضأ فأحسن الوضوء ‪ ,‬خرجت خطاياه من جسده ‪,‬‬
‫حتى تخرج من أظفاره ( رواه مسلم‬
‫*****‬
‫‪ -9‬قول هذا الذكر بعد الذان ‪:‬‬
‫) من قال حين يسمع المؤذن ‪ :‬وأنا أشهد أن ل إله إل ال‬
‫وحده ل شريك له ‪ ,‬وأن محمداً عبده ورسوله ‪ ,‬رضيت‬
‫بال رباً وبمحمد رسولً‪ ,‬وبالسلم ديناً‪ ,‬غفر له ذنبه (‬
‫رواه مسلم‪.‬‬
‫*****‬
‫‪ -10‬قول هذا الذكر بعد الصلة المفروضة ‪:‬‬
‫) من سبح ال في دبر كل صلة ثلثا وثلثين ‪ ,‬وحمد ال‬
‫ثلثا وثلثين ‪ ,‬وكبر ال ثلثا وثلثين ‪ ,‬فتلك تسعة وتسعون‬
‫وقال تمام المائة ‪ ,‬ل إله إل ال وحده ل شريك له ‪ ,‬له الملك‬
‫وله الحمد وهو على كل شيء قدير ‪ ,‬غفرت خطاياه وإن كانت‬
‫مثل زبد البحر ( رواه البخاري ومسلم‬

‫المصدر ‪http://www.ozkorallah.net :‬‬
‫راجيا لكم الدعاء بالمغفرة والشفاء لي و لجميع المؤمنين‬

‫*****‬
‫‪ -11‬كفارة المجلس ‪:‬‬
‫من جلس في مجلس فكثر فيه لغطه فقال قبل أن يقوم من‬
‫مجلسه ذلك ‪ ),‬سبحانك اللهم وبحمدك ‪ ,‬أشهد أن ل إله إل أنت‬
‫أستغفرك وأتوب إليك ‪ ,‬إل غفر له ما كان في مجلسه ذلك(‬
‫روا الترمذي‬
‫*****‬
‫‪ -12‬مجالس الذكر ‪:‬‬
‫) إن ل ملئكة سياحين في الرض ‪ ...‬فإذا وجدوا أقواماً‬
‫يذكرون ال تنادوا ‪ ,‬هلموا إلى بغيتكم ‪ ,‬فيجيئون ‪ ,‬فيحفون بهم‬
‫إلى السماء الدنيا ‪ ,‬فيقول ال ‪ ,‬على أي شيء تركتم عبادي يصنعون‬
‫فيقولون تركناهم يحمدونك ويمجدونك ويذكرونك فيقول ‪:‬‬
‫فإني أشهدكم أني غفرت لهم ‪( ..‬رواه البخاري ومسلم‬
‫*****‬
‫‪ -13‬إماطة الذى عن الطريق ‪:‬‬
‫) بينما رجل يمشي بطريق وجد غصن شوك على الطريق‬
‫فأخره ‪ ,‬فشكر ال له ‪ ,‬فغفر له ( رواه مسلم‬
‫*****‬
‫‪ -14‬الصلة على النبي صلى ال عليه وسلم ‪:‬‬
‫) من صلى علي صلة واحدة ‪ ,‬صلى ال عليه عشر صلوات‬
‫وحطت عنه عشر خطيئات ‪ ,‬ورفعت له عشر درجات (‬
‫رواه النسائي والحاكم‬
‫*****‬

‫المصدر ‪http://www.ozkorallah.net :‬‬
‫راجيا لكم الدعاء بالمغفرة والشفاء لي و لجميع المؤمنين‬

‫‪ -15‬صلة الليل ‪:‬‬
‫) الصدقة تطفئ الخطيئة كما يطفئ النارَ الماءُ‪,‬‬
‫وصلة الرجل من جوف الليل ( رواه الترمذي وابن ماجه‬
‫*****‬
‫‪ -16‬قول هذا الذكر العظيم ‪:‬‬
‫) من تعار من الليل فقال ‪ :‬ل إله إل ال وحده ل شريك له‬
‫‪ ,‬له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير ‪ ,‬الحمد ل‬
‫‪ ,‬وسبحان ال ‪ ,‬ول إله إل ال ‪ ,‬وال أكبر ‪ ,‬ول حول ول قوة‬
‫إل بال ‪ ,‬ثم قال ‪ :‬اللهم اغفر لي أو دعا استجيب له ‪ ,‬فإن‬
‫توضأ وصلى قبلت صلته ( رواه البخاري ومسلم‬
‫فاجعله أخي المسلم مع أذكار الصباح‬
‫*****‬
‫‪ -17‬الستغفار ‪:‬‬
‫) والذي نفسي بيده لو لم تذنبوا لذهب ال بكم ولجاء‬
‫بقوم يذنبون فيستغفرون ال فيغفر لهم ( رواه مسلم‬
‫*****‬
‫‪ -18‬التوبة ‪:‬‬
‫قال تعالى ‪ ) :‬وهو الذي يقبل التوبة عن عباده ويعفو‬
‫عن السيئات (‬
‫وقال صلى ال عليه وسلم ‪:‬‬
‫) من تاب قبل أن تطلع الشمس من مغربها تاب ال عليه(‬
‫رواه مسلم‬
‫*****‬
‫‪ -19‬سقاية العطشى حتى من البهائم ‪:‬‬

‫المصدر ‪http://www.ozkorallah.net :‬‬
‫راجيا لكم الدعاء بالمغفرة والشفاء لي و لجميع المؤمنين‬

‫) بينما رجل يمشي بطريق اشتد عليه العطش ‪ ,‬فوجد بئراً‬
‫فنزل فيها فشرب ثم خرج ‪ ,‬فإذا كلب يلهث يأكل الثرى من العطش‬
‫فقال الرجل ‪ ,‬لقد بلغ هذا الكلب من العطش مثل الذي كان قد بلغ‬
‫مني ‪ ,‬فنزل البئر فمل خفه ماء ثم أمسكه بفيه حتى رقي فسقى‬
‫الكلب ‪ ,‬فشكر ال له فغر له ‪ .‬قالوا يا رسول ال وإن لنا في‬
‫البهائم لجراً ؟ فقال صلى ال عليه وسلم‪:‬‬
‫في كل كبد رطبة أجر ( رواه مسلم‬
‫*****‬
‫‪ -20‬قول هذا الذكر ‪:‬‬
‫) من قال ل إله إل ال وحده ل شريك له ‪ ,‬له الملك‬
‫وله الحمد وهو على كل شيء قدير‪ ,‬في يوم مائة مرة‬
‫كانت له عدل عر رقاب وكتب له مائة حسنة ومحيت‬
‫عنه مائة سيئة وكانت له حرزاً من الشيطان‬
‫يومه ذلك حتى يمسي ‪ ,‬ولم يأت أحد بأفضل مما جاء‬
‫به إل أحد عمل أكثر من ذلك( رواه البخاري ومسلم‬
‫*****‬
‫‪ -21‬قول هذا الذكر ‪:‬‬
‫قال صلى ال عليه وسلم لعلي ) أل أعلمك كلمات إذا قلتهن‬
‫غفر لك مع أنه مغفور لك ‪ :‬ل إله إل ال الحليم الكريم ‪,‬‬
‫ل إله إل ال العلي العظيم ‪ ,‬سبحان ال رب السماوات‬
‫السبع ‪ ,‬ورب العرش العظيم ‪ ,‬الحمد ل رب العالمين (‬
‫رواه الترمذي وأحمد والنسائي‬

‫الرقية الشرعية‬

‫المصدر ‪http://www.ozkorallah.net :‬‬
‫راجيا لكم الدعاء بالمغفرة والشفاء لي و لجميع المؤمنين‬

‫المصدر ‪http://www.ozkorallah.net :‬‬
‫راجيا لكم الدعاء بالمغفرة والشفاء لي و لجميع المؤمنين‬

‫أكثروا من ذكر الله تحيا قلوبكم‬
‫في القرآن الكريم وفي سنة سيد المرسلين صلى ال عليه وسلم آيات وأحاديث تعلم المسلم و تذكره ان‬
‫صفقته التي إن ربحها ربح خيري الدنيا والخرة وان خسرها خسر دنياه وآخرته ان صفقته ورأس ماله‬
‫وربحه )قلبه( كما روى الشيخان من حديث النعمان بن بشير رضي ال عنه وفيه )أل وان في الجسد مضغة‬
‫إذا صلحت صلح الجسد كله وإذا فسدت فسد الجسد كله أل وهي القلب( فالقلب إذا صلح قاد صاحبه ليتقي‬
‫الشبهات وإذا فسد أوقعه في المحرمات والعكس صحيح فان من اتقى الشبهات صلح قلبه ومن وقع في‬
‫المحرمات فسد قلبه ول يسلم العباد من العذاب يوم يبعثون إل من اتى ال بقلب سليم ‪-‬أي سليم من الشبهات‪-‬‬
‫سليم من الشهوات ‪ -‬سليم من الرياء ‪ -‬سليم من الغل والحقد ‪ -‬سليم من الحسد ‪ -‬سليم من الهوى قد امتل‬
‫حبا ل و خوفا منه وتوكل عليه وغمره الطمع والرجاء فيه وأحب ل وابغض في ال يحب لخيه ما يحب‬
‫لنفسه مستسلم لقضاء ال وقدره راض بما قسم له ال مستسلم لما شرعه رسول الهدى صلى ال عليه وسلم‬
‫ظاهرا و باطنا معرض عما سواه فما وافق سنة نبيه قبله و ما خالفها نبذه محب للمؤمنين مبغض للكافرين‬
‫وكان من الدعاء المأثور )اللهم إني أسألك قلبا سليما (‬
‫ايها المسلمون ‪ :‬القلب هو مناط الشقاء والسعادة وهو الذي يجب أن يحرص العبد المسلم المؤمن على‬
‫مداواته وتفقده في كل حين وبين فترة و أخرى يتعاهده فيسقيه من نبع اليمان ويجلوه بذكر الرحمن وقد ثبت‬
‫في الحديث عن نبينا صلى ال عليه وسلم قوله )إن ال ل ينظر الى أجسامكم ول إلى صوركم ولكن ينظر إلى‬
‫قلوبكم ( رواه مسلم من حديث أبي هريرة رضي ال عنه‬
‫وفي مسند المام احمد رحمه ال من حديث انس رضي ال عنه ان النبي صلى ال عليه وسلم قال )ل يستقيم‬
‫إيمان عبد حتى يستقيم قلبه ( وقال جل وعل )ولكن يؤاخذكم بما كسبت قلوبكم( وقال )وليس عليكم جناح‬

‫المصدر ‪http://www.ozkorallah.net :‬‬
‫راجيا لكم الدعاء بالمغفرة والشفاء لي و لجميع المؤمنين‬

‫فيما أخطأتم به ولكن ما تعمدت قلوبكم ( وقال وليمحص ما في قلوبكم ( وقال )إن يعلم ال في قلوبكم خيرا‬
‫يؤتكم خيرا( وقال ) وال يعلم ما في قلوبكم وكان ال عليما حكيما ( وقال الحسن البصري رحمه ال )داوي‬
‫قلبك فان حاجة ال من العباد صلح قلوبهم ( فيا عباد ال داووا قلوبكم بذكر ال فان ذكر ال تعالى أعظم‬
‫دواء للقلوب قال جل وعل )الذين آمنوا وتطمئن قلوبهم بذكر ال ( قال ابن كثير رحمه ال تعالى أي تطيب و‬
‫تركن إلى جانب ال و تسكن عند ذكره وترضى به مولى و نصيرا )أل بذكر ال تطمئن القلوب ( أي هو حقيق‬
‫بذلك فالقلب المطمئن مليء باليقين مليء بالرضا ل يخالجه شك او ارتياب ومن هنا قال إبراهيم الخليل عليه‬
‫السلم )ولكن ليطمئن قلبي ( أي ليزول اضطرابه ويسكن ارتيابه وقال تعالى عن المنافقين )وارتابت قلوبهم‬
‫فهم في ريبهم يترددون( وذكر ال الذي يطمئن القلوب قيل هو الذكر بالتهليل و التسبيح والتحميد والتكبير‬
‫وقيل ذكر ال هو القرآن لقوله تعالى )وانه لذكر لك ولقومك( وهذا اقرب للمراد من سياق اليات فان قبلها‬
‫قوله تعالى )ويقول الذين كفروا لول أنزل عليه آية من ربه قل إن ال يضل من يشاء و يهدي إليه من أناب (‬
‫فالقلب المنيب هو القلب المطمئن المهتدي للحق العارف بان هذا القرآن يهدي للتي هي أقوم وان الذي انزله‬
‫هو ال انزله بعلمه والملئكة يشهدون و كفى بال شهيدا فالنابة ضد النفور وهو الطمئنان وعلى هذ النسق‬
‫جاء قوله تعالى في سورة الزمر تهديدا ووعيدا لمن لم يطمئن قلبه بهذا الكتاب )أفمن شرح ال صدره‬
‫للسلم فهو على نور من ربه فويل للقاسية قلوبهم من ذكر ال( أي الذين يزيدهم ذكر ال عتوا و نفورا‬
‫وإعراضا وكفورا فتقسوا قلوبهم من ذكره وكان الواجب ان تخشع قلوبهم لذكره ‪ ,‬قال ابو السعود ‪ :‬أي من‬
‫أجل ذكره الذي حقه ان تنشرح له الصدور وتطمئن به القلوب ثم ذكر ال بعدها )ال نزل أحسن الحديث كتابا‬
‫متشابها مثاني تقشعر من جلود الذين يخشون ربهم ثم تلين جلودهم وقلوبهم الى ذكر ال ( فهذه قلوب‬
‫المخبتين الذين إذا ذكر ال وجلت قلوبهم وذا تليت عليهم آياته زادتهم إيمانا وعلى ربهم يتوكلون ( فالقرآن‬
‫الكريم هو دواء القلوب وسبب اطمئنانها و لينها و خشوعها )الم يأن للذين آمنوا أن تخشع قلوبهم لذكر ال‬
‫و ما نزل من الحق(‬

‫عباد ال إنما سمي القلب من تقلبه وإنما مثل القلب كمثل ريشة معلقة بأصل شجرة تقلبها الريح ظهرا ببطن‬
‫ولما كانت القلوب كذلك ز هي بين إصبعين من أصابع الرحمن يقلبها كيف يشاء كان من أكثر قسم النبي صلى‬
‫ال علية وسلم )ل ومقلب القلوب( وكان من دعاءه )اللهم يا مصرف القلوب صرف قلوبنا الى طاعتك( وكان‬
‫يكثر من الدعاء في سجوده )اللهم يا مقلب القلوب ثبت قلبي على دينك( وفي مسند المام احمد قال المقداد‬
‫بن السود ل أقول في رجل خيرا ول شرا حتى انظر ما يختم له به بعد شيء سمعته من النبي صلى ال عليه‬
‫وسلم قيل وما سمعت قال سمعت رسول ال صلى ال عليه وسلم يقول )لقلب ابن آدم اشد انقلبا من القدر إذا‬
‫اجتمعت غليا( وكان من دعاء الذين أوتوا العلم )ربنا ل تزغ قلوبنا بعد إذ هديتنا( لن الذين في قلوبهم زيغ‬
‫يتبعون ما تشابه من القرآن يبتغون الفتنة ويبتغون تأويله وكل من زاغ أزاغ ال قلبه )فلما زاغوا أزاغ ال‬
‫قلوبهم ( قال أبو ذر رضي ال عنه ان رسول ال صلى ال عليه وسلم قال )قد افلح من اخلص قلبه لليمان‬
‫وجعل قلبه سليما ولسانه صادقا و نفسه مطمئنة وخليقته مستقيمة وجعل أذنه مستمعة و عينه ناظرة مقرة‬
‫بما وعى القلب وقد افلح من جعل قلبه واعيا( أخرجه المام احمد‬
‫أيها المسلمون القلوب أربعة ‪ :‬قلب اجرد مثل السراج مزهر وقلب اظلم مربوط على غلفه وقلب منكوس‬
‫وقلب مصفح‬
‫فأما القلب الجرد فقلب المؤمن سراجه فيه نور وهو قلب منير مطمئن باليمان ولما كان كذلك كانت الروح‬
‫فيه لقوله جل وعل )بأنهم يؤتون ما آتوا وقلوبهم وجلة أنهم إلى ربهم راجعون( فإذا ذكر ال تعالى وجل‬
‫قلبك وإذا فعلت خيرا فعلته وأنت وجل وإذا اطمئن قلبك بذكر ال فأنت على خير وهذا هو مقياس سلمة قلبك‬
‫وطهره أن يكون قلبك واعيا ذاكرا خاليا من الغل خاليا من الحسد والخيانة تحب لخيك ما تحبه لنفسك ل‬
‫توجد فيه شبه ول شهوة واهم ما يجب أن يسلم القلب منه هو الشرك فل بد أن يكون قلبك ممتلء توحيدا ل‬
‫جل وعل موحدا له في ربوبيته مقرا له بأنه الخالق الرازق المحي المميت وغير ذلك من خصوصيات‬
‫ربوبيته جل وعل وموحدا له في الهيته فل يصرف شيئا من العبادة بأنواعها لغيرا ل تعالى او مع ال فليس‬

‫المصدر ‪http://www.ozkorallah.net :‬‬
‫راجيا لكم الدعاء بالمغفرة والشفاء لي و لجميع المؤمنين‬

‫فيه خوف او خشية او رغبة او رهبة او تعظيم او محبة خالصة ال ل وان يعرف ال حق معرفته بأسمائه‬
‫وصفاته فيعلم انه الرحيم الغفور التواب الشكور السميع البصير الرقيب الحسيب المؤمن المهيمن العزيز‬
‫الجبار المتكبر الخالق البارئ المصور له السماء الحسنى ة يقدره حق قدره فل يتوكل ال عليه ول يفر ال‬
‫إليه خلي من الرياء والسمعة متى كان ذلك كذلك فقد استكمل السلمة وامن حامله من العذاب يوم يبعثون يوم‬
‫ل ينفع مال ول بنون ال من اتى ال بقلب سليم وقد امرنا ال تعالى بأمره لنبينا صلى ال عليه وسلم‬
‫بقوله) ثم أوحينا اليك ان اتبع ملة إبراهيم حنيفا وما كان من المشركين( وقال تعالى )ومن أحسن دينا ممن‬
‫اسلم وجهه ل وهو محسن واتبع ملة إبراهيم حنيفا واتخذ ال إبراهيم خليل( ال وان من أهم ما يتبع به‬
‫الخليل عليه السلم سلمة القلب كما اخبر عنه ربه انه جاء بقلب سليم وعلمة سلمته ما ذكره في قصته‬
‫عليه السلم مع ابنه‬
‫ايه الحبه واما القلب الغلف فقلب الكافر كما اخبر سبحانه وتعالى عن الكافرين ان ختم ال على قلوبهم‬
‫)وجعلنا على قلوبهم اكنة أن يفقهوه ) و قالوا قلوبنا غلف بل طبع ال عليها بكفرهم فل يؤمنون إل قليل(‬
‫)وقالوا قلوبنا في أكنة مما تدعونا إليه ( ) أفل يتدبرون القرآن أم على قلوب أقفالها ( فهي ميتة او عمياء‬
‫)فإنها ل تعمى البصار ولكن تعمى القلوب التي في الصدور( والكافرون لهم قلوب ل يفقهون بها فقلوبهم‬
‫منكرة وهم مستكبرون فقست قلوبهم وأكثرهم فاسقون وقذف ال في قلوبهم الرعب فقلوبهم شتى بل ران‬
‫على قلوبهم ما كانوا يكسبون كذلك يطبع ال على قلوب الكافرين وهؤلء هم الذين اذا ذكر ال وحده اشمأزت‬
‫قلوبهم وإذا ذكر الذين من دونه اذا هم يستبشرون‬
‫وأما القلب المنكوس فقلب المنافق وهو قلب مريض بالشبهة كما قال سبحانه )في قلوبهم مرض فزادهم ال‬
‫مرضا ( وقال عنهم )فأما الذين في قلوبهم مرض فزادتهم رجسا إلى رجسهم ( وهذا مؤكد للقول بان القرآن‬
‫هو مقياس حياة القلوب و موتها ومقياس لحدة او عدم إبصارها وقياس صحتها و مرضها فالمؤمن ذو القلب‬
‫السليم يوجل قلبه عند ذكر ال وتلوة آياته والكافر ذو القلب الميت والعمى قلبه ل يفقه من القرآن شيئا‬
‫والمنافق ذو القلب المريض ل تزيده اليات إل رجسا و ل يستطيع ان يذكر ال ال قليل وصدق ال اذ يقول‬
‫)وننزل من القرآن ما هو شفاء و رحمة للمؤمنين ول يزيد الظالمين ال خسارا( ) قل هو للذين آمنوا هدى‬
‫وشفاء والذين ل يؤمنون في آذنهم وقر وهو عليهم عمى ( وأما القلب المصفح فقلب فيه إيمان ونفاق فمثل‬
‫اليمان فيه كمثل البقله يمدها الماء الطيب و مثل النفاق كمثل القرحة يمدها القيح والدم فأيما المدتين غلبت‬
‫على الخرى غلبت عليه وهذا القلب هو القلب المريض بالشهوات كما قال جل وعل )ول تخضعن بالقول‬
‫فيطمع الذي في قلبه مرض(‬
‫أخوة الدين والعقيدة إن حياة القلوب ذكر ال و موت القلوب في الغفلة عن ذكر ال )ول تطع من أغفلنا قلبه‬
‫عن ذكرنا واتبع هواه فتردى( فأكثروا من ذكر ال تحيا قلوبكم و تلين فان الحبيب صلى ال عليه وسلم قال‬
‫)اليمان يمان والحكمة يمانية والفقه يمان( وقال عن أهل اليمن )أتاكم أهل اليمن ارق قلوبا والين أفئدة (‬
‫فقلب المؤمن رقيق رحيم بإيمانه ولفقهه ولما قذف ال فيه من الحكمة فزد إيمانك وتعلم الكتاب والحكمة يرق‬
‫قلبك ويلين فؤادك فان ال يحي القلوب بنور الحكمة وكذلك اليمان اذا خالطت بشاشته القلوب )ومن يؤمن‬
‫بال يهد قلبه( وان القلب الذي ليس فيه شيء من كتاب ال خرب كخراب البيت الذي ل ساكن فيه‬
‫شكى رجل الى رسول ال صلى ال عليه وسلم قسوة قلبه قال له إن أردت ان يلين قلبك فأطعم المسكين‬
‫وامسح راس اليتيم أخرجه المام احمد بسند حسن وإياكم وكثرة الضحك فان كثرة الضحك تميت القلب وكثرة‬
‫الكلم لغير ال فإنها تقسي القلب والقلب القاسي بعيد من ال وإياكم والكبر فان الكبر يطبع على القلب كما قال‬
‫سبحانه ) كذلك يطبع ال على كل قلب متكبر جبار( ومن كان في قلبه مثقال حبة من خردل من كبر أكبه ال‬
‫على وجهه في النار وإياكم والعراض عن أمر ال وعصيانه فهو سبب قسوة القلوب ونفورها فبما نقضهم‬
‫ميثاقهم لعناهم وجعلنا قلوبهم قاسية وإياكم وموالة الكافرين من يهود او نصارى فإنها علمة ضرب القلب‬
‫بالشبهة والشهوة جميعا )فترى الذين في قلوبهم مرض يسارعون فيهم يقولون نخشى ان تصيبنا دائرة(‬

‫المصدر ‪http://www.ozkorallah.net :‬‬
‫راجيا لكم الدعاء بالمغفرة والشفاء لي و لجميع المؤمنين‬

‫ال فاتقوا ال عباد ال وأحيوا قلوبكم بذكره وعالجوها بذكره ورققوها بذكره واغسلوها بماء التوبة واليقين‬
‫فوال ليس من نجاة من عذاب يوم القيامة وأهواله إل من أتى ال بقلب سليم ‪ -‬رزقني ال وإياكم قلوبا سليمة‬
‫مستنيرة على هدي محمد صلى ال عليه وسلم مستقيمة على نهجه محبة له ولصحابه ) ربنا اغفر لنا‬
‫ولخواننا الذين سبقونا باليمان ول تجعل في قلوبنا غل للذين آمنوا ربنا انك رؤوف رحيم (‬
‫الشيخ عادل بن سالم الكلباني‬

‫فسر أحلمك و رؤياك بنفسك‬
‫إن الرؤى التي يراها النسان في منامه هي انعكاس لما وقع في حياته من خير أو شر ‪ ،‬وتعبير عما يجول في‬
‫نفسه من دوافع ورغبات ‪ ،‬بل هي وسيلة لتهيئة نفسه لما سيقع من خير أو شر ‪،‬والرؤى أيضًا وسيلة من وسائل‬
‫قراءة ما في الغيب من المور التي يختارها ال له على أي نحو ‪.‬‬
‫والملحظ كثرة المنتديات التي تحاول تفسير الحلم ‪ ،‬وقد يستطيع النسان أن ُيفسر رؤياه بنفسه ‪.‬‬
‫وهذه بعض الوسائل المعينة لتفسير الحلم والرؤى تفسيرا صحيحا يمكن إتباعها ‪:‬‬
‫‪ /1‬أتق ال في اليقظة وأحسن ‪،‬وأعلم أخي أنه ليس كل رؤيا ُتفسر‪:‬‬
‫فهذا إمام أهل التأويل ابن سيرين كان ُيسأل عن مائة رؤيا من تفسير القرآن الكريم فل يجيب فيها بشيء إل أن‬
‫يقول ‪ :‬اتق ال وأحسن في اليقظة ‪ ,‬فإنه ل يضرك ما رأيت في النوم وكان يجيب في خلل ذلك ويقول ‪ :‬إنما‬
‫أجيبه بالظن ‪ ,‬والظن يخطئ ويصيب ‪.‬‬
‫‪ /2‬حدد ما هو الحدث المهم في الحلم‪:‬‬
‫ضع يدك ‪ -‬من الرؤيا ‪ -‬على المهم منها ‪ -‬أو الذي تراه يرمز إلى أي من أمور الواقع ‪ -‬أو ما تعلقت أمثاله‬
‫ببشارة أو نذارة ‪ ،‬أو تنبيه ‪ ،‬أو منفعة في الدنيا أو في الخرة‪ ،‬واطرح ما سوى ذلك من الحشو والخلط والمور‬
‫التي ل تنتظم والتي ل معنى لها ‪.‬‬
‫‪ /3‬حلل ما رأيته مستنبطا بدللة أصول التعبير التية ‪:‬‬
‫ل ‪ :‬القرآن الكريم ‪:‬‬
‫أو ً‬
‫أعرض الرؤيا على كتاب ال فقد تجد تأويلها في بعض آياته مثل‪ :‬اللباس الجديد قد يكون بشرى بزواج‪ ،‬لقوله‬
‫س لهن[‪،‬والحبل تعبره بالعهد‪ ،‬لقوله سبحانه) واعتصموا بحبل ال "‪.‬‬
‫س لكم وأنتم لبا ٌ‬
‫ن لبا ٌ‬
‫تعالى‪] :‬ه ّ‬
‫* والسفينة تعبرها بالنجاة لقوله تعالى) إنا نجيناه وأصحاب السفينة"‪ " .‬والخشب تعبره بالنفاق لقوله عزوجل‬
‫) كانهم خشب مسندة ("‬
‫* والحجارة تعبرها بالقسوة لقوله جل ذكره ) هي كالحجارة أو أشد قسوة( "‬
‫* والطفل الرضيع تعبره بالعدو لقوله تعالى ) فالتقطه آل فرعون ليكون له عدوا وحزنا"‬
‫* والرماد تعبره بالعمل الباطل لقوله تعالى ) مثل الذين كفروا بربهم أعمالهم كرماد اشتدت به الريح "‬
‫* والماء يعبر بالفتنة لقوله تعالى ) لسقيناهم ماءا غدقا لنفتنهم فيه( "‬
‫وأكل اللحم النيء يعبر بالغيبة لقوله تعالى ) أيحب أحدكم أن يكل لحم أخيه ميتأ" ‪.‬‬
‫* والنعاس يعبر بالمن لقوله تعالى )إذ يغشيكم النعاس أمنة منه(‬
‫* والبقل والقثاء والفوم والعدس والبصل يعبرلمن أخذه بانه قد استبدل شيئا أدنى بما هو خير منه من مال أو‬
‫رزق أو علم أو زوجة أو دار لقوله تعالى ) فأدع لنا ربك يخرج لنا مما تنبت الرض من بقلها وقثاءها وفومها‬
‫وعدسها وبصلها قال أتستبدلون الذي هو أدنى بالذى هوخير(‬
‫* والشجرة الطيبة تعبربالكلمة الطيبة‪ ،‬والخبيثة بالكلمة الخبيثة لقوله تعالى ) ومثل كلمة طيبة كشجرة‬

‫المصدر ‪http://www.ozkorallah.net :‬‬
‫راجيا لكم الدعاء بالمغفرة والشفاء لي و لجميع المؤمنين‬

‫طيبة‪ " (. . .‬الية‬
‫* والبستان يدل على العمل ‪ ،‬واحتراقه يدل على حبوطه ‪ ،‬لقوله تعالى ) فاصابه إعصار فيه نار فاحترقت (‬
‫والبيض يعبربالنساء لقوله تعالى ) كانهن بيض مكنون (‪ ،،‬وكذلك اللباس لقوله سبحانه وتعالى )هن لباس لكم(‬
‫" * والنور يعبر بالهدى ‪ ،‬والظلمة بالضلل ) يخرجهم من الظلمات إلى النور( "‬
‫وهكذا ‪..‬‬
‫ثانيًا ‪ :‬الحديث الشريف ‪:‬‬
‫وكذلك تعرض الرؤى على ما جاء في الحاديث الشريفة‪.‬‬
‫* كالغراب يعبر بالرجل الفاسق لن النبي صلى ال عليه وسلم) سماه فاسقا( ‪.‬‬
‫* والفارة تعبر بالمرأة الفاسقة لن النبي صلى ال عليه وسلم سماها فويسقة ‪.‬‬
‫* والضلع والقوارير تعبر بالنساء لقوله صلى ال عليه وسلم " المرأة خلقت من ضلع " وقوله " ويحك يا‬
‫أنجشه رويدا سوقك بالقوارير" ‪.‬رواهما ا لشيخا ن ‪ ، .‬والقميص يعبر بالدين لقوله صلى ال عليه وسلم "رأيت‬
‫الناس عرضوا علي وعليهم قمص منها ما يبلغ الثدي ‪ ،‬ومنها ما يبلغ دون ذلك ‪ ،‬وعرض علي عمر‬
‫بن الخطاب وعليه قميص يجتره " ‪ ،‬قالوا ‪ :‬فما أولته يارسول ال؟ قال ‪ " :‬الدين " أخرجه الشيخان ‪* .‬‬
‫* واللبن يعبر بالعلم لن النبي صلى ال عليه وسلم أوله بالعلم ‪ ،‬ويعبر بالفطرة لحديث السراء ‪* .‬‬
‫* والمرأة السوداء الثائرة الرأس تعبر بالوباء لقوله صلى ال عليه وسلم ‪ " :‬رأيت كأن امرأة سوداء ثائره‬
‫الرأس خرجت من المدينة حتى قامت بمهيعة ‪ -‬وهى الجحفة ‪ -‬فأولت أن وباء المدينة نقل إليها(ا رواه‬
‫البخاري ‪* " .‬والغيث يعبر بالهدى والعلم لقوله صلى ال عليه وسلم "مثل ما بعثني ال به من الهدى والعلم‬
‫كمثل غيث ‪ " . . .‬الحديث متفق عليه ‪.‬‬
‫* والصراط المستقيم يعبر بالسلم ‪ ،‬والسوار تعبر بحدود ال ‪ ،‬والبواب المفتحة محارم ال لحديث النواس ‪:‬‬
‫"ضرب ال مثل صراطا مستقيما‪ ،‬وعلى جنبتي الصراط سوران فيهما أبواب مفتحة‪ ،‬وعلى البواب ستور‬
‫مرخاة‪ ،‬وعلى باب الصراط داع ‪ ،‬الحديث رواه أحمد والترمذي وغيرهما ‪ " .‬والدار تعبر بالجنة ‪ ،‬والمأدبة‬
‫تعبر أيضا بالسلم ‪ ،‬والداعي الذي يدعو إلى المادبة محمد صلى ال عليه وسلم ‪ ،‬فمن أجاب الداعي ودخل‬
‫الدار‪ ،‬فتلك الرؤيا بشارة له بالجنة ‪ -‬إن شاء ال ‪ -‬لحديث البخاري ‪" :‬جاءت ملئكة إلى النبي صلى ال عليه‬
‫وسلم وهو نائم ‪ . .‬وفيه ‪ :‬مثله كمثل رجل بنى دارا وجعل فيها مادبة وبعث داعيا ‪ ،‬فمن أجاب الداعي دخل‬
‫الدار وأكل من المادبة ‪ ،‬ومن لم يجب الداعي لم يدخل الدار ولم ياكل من المادبة ا ‪.‬‬
‫* والبل تعبر بالعز‪ ،‬والغنم بالبر كة‪ ،‬والخيل بالخير لحديث ابن ماجه ‪" :‬البل عز لهلها‪ ،‬والغنم بركة ‪،‬‬
‫والخير معقود في نواصي الخيل إلى يوم القيامة" ‪* .‬‬
‫* والكلب يعود في قيئه يعبر برجل يعود في هبته للحديث المتفق على صحته "العائد في هبته كالكلب يعود في‬
‫قيئه ( ‪* .‬‬
‫* والترجة تعبر بالمؤمن الذي يقرأ القران‪ .‬والتمرة بالمؤمن الذي ليقرم القرآن ‪ .‬والريحانة بالمنافق الذي يقرأ‬
‫القران ‪ .‬والحنظلة بالمنافق الذي ل يقرأ القرآن ‪ .‬لقوله صلى ال عليه وسلم "مثل المؤمن الذي يقرأ القرآن مثل‬
‫الترجة‪ :‬ريحها طيب وطعمها طيب ‪ ،‬ومثل المؤمن الذي ل يقرأ القران كمثل التمرة ‪ :‬ل ريح لها وطعمها‬
‫حلو‪ ،‬ومثل المنافق الذي يقرأ القرآن كمثل الريحانة‪ :‬ريحها طيب وطعمها مر‪ ،‬ومثل المنافق الذي ل يقرأ‬
‫القرآن كمثل الحنظلة ‪ :‬ليس لها ريح وطعمها مر" متفق عليه ‪.‬‬
‫* والظلم يعبر بالظلمات والعكس ‪ ،‬والشح بالهلك وسفك الدماء لقوله صلى ال عليه وسلم ‪" :‬اتقوا الظلم ‪ ،‬فإن‬
‫الظلم ظلمات يوم القيامة‪ ،‬واتقوا الشح فإن الشح أهلك من كان قبلكم ‪ ،‬حملهم على أن سفكوا دمائهم ‪ ،‬واستحلوا‬
‫محارمهم " رواه مسلم ‪.‬‬
‫* والنخلة تعبربالمسلم لقوله صلى ال عليه وسلم ‪" :‬إن من الشجرة شجرة ل يسقط ورقها وإنها مثل المسلم ‪،‬‬
‫حدثوني ماهي ؟ قال ابن عمر‪ :‬فوقع الناس في شجر البوادي ‪ ،‬ووقع في نفسي أنها النخلة‪ ،‬ثم قالوا ‪ :‬حدثنا‬
‫ماهي يارسول ال ؟ قال ‪ :‬هي النخلة" متفق عليه‪* .‬‬
‫* وحامل المسك يعبر بالجليس الصالح ‪ ،‬ونافخ الكيريعبر بالجليس السؤ للحديث المتفق عليه "مثل الجليس‬
‫الصالح والجليس السؤ‪.،‬‬
‫ثالثًا ‪ :‬تأويلت الصحابة ‪:‬‬

‫المصدر ‪http://www.ozkorallah.net :‬‬
‫راجيا لكم الدعاء بالمغفرة والشفاء لي و لجميع المؤمنين‬

‫فالصحابة أعلم الهدى قد ألهمهم ال الرشد ‪ ،‬ومدهم بنور البصيرة ‪،‬وكان من أبرزهم أبو بكر وعمر وعثمان‬
‫وعلي وغيرهم رضي ال عنهم أجمعين ‪.‬‬
‫رابعًا ‪ :‬بظاهر السم ‪:‬‬
‫ل على الفضل‪ ،‬وراشد يدل على الرشد ‪،‬وسعيد بالسعادة الى غير ذلك من السماء‬
‫فمثلً اسم فاضل يد ّ‬
‫خامسًا ‪ :‬دللة المعنى ‪ ،‬أو وصفه ‪:‬‬
‫فالياسمين والورد قد يدلن على قلة البقاء أو قصر العمر لذبولهما بسرعة‪.‬‬
‫والنار تعبربالفتنة ‪ ،‬لن النار تقسد كل ما تمر عليه وتتصل به ‪ ،‬وكذلك الفتنة ‪ .‬والنجوم بالعلماء‪ ،‬لحصول هداية‬
‫أهل الرض بها ‪ * .‬والحديد وأنواع السلح يعبران بالقوة والنصر‪ * .‬والرائحة الطيبة تعبربالثناء الحسن‬
‫وطيب القول والعمل ‪ * .‬والرائحة الخبيثة بالعكس ‪ * .‬والديك رجل عالي الهمة بعيد الصيت ‪ * .‬والحية عدو‬
‫أو صاحب بدعة يهلك بسمه ‪.‬‬
‫*وخروج المريض من داره ساكتا يعبر بموته ‪ ،‬ومتكلما يعبر بحياته ‪ * .‬والخروج من البواب الضيقة يعبر‬
‫بالفرج والنجاة ‪ * .‬والسفر من مكان إلى مكان يعبر بالنتقال من حال إلى حال ‪ * .‬وموت الرجل يعبر بتوبته‬
‫ورجوعه إلى ال ‪ ،‬لن الموت رجوع إلى ال ‪ * .‬والزرع والحرث بالعمل ‪ * .‬والكلب عدو ضعيف كثير‬
‫الصخب ‪ * .‬والسد رجل قاهر مسلط ‪ .‬والثعلب يعبر برجل غادر ماكر محتال مراوغ عن الحق ‪ * .‬وكل‬
‫زيادة محمودة في أعضاء الجسم فزيادة خير‪ ،‬وكل زيادة متجاوزة للحد في ذلك فشر‪ * .‬وكل صعود وارتفاع‬
‫فمحمود‪ ،‬وكل سقوط وخرور من علوإلى أسفل فمذموم ‪.‬‬
‫سادسًا ‪ :‬من اللغة ومعانيها ‪:‬‬
‫ن أو ناب يدل على وفاة قريب أو شخص تعرفه‪.‬‬
‫س ‪ ،‬أو س ّ‬
‫ن النسان‪ ،‬أي‪ :‬عمره‪ .‬فقلع ضر ٍ‬
‫ن رمٌز لس ِ‬
‫فالس ّ‬
‫الفك العلوي للرجال والسفلي للنساء }الرجال قّوامون على النساء{ وإذا كان القلع يدل على الموت فإن التركيب‬
‫ل على الولدة أو الحمل‪.‬‬
‫يد ّ‬
‫سابعًا ‪ :‬من المثال السائدة ‪:‬‬
‫ل على معروف وخير‪ ،‬كما قال رسول ال صلى ال عليه وسلم لزوجاته‪:‬‬
‫فاليد الطويلة تد ّ‬
‫ن وأكثركن صدقة‪ .‬فكانت زينب رضي ال عنها‪.‬‬
‫ن يدًا[ أي أكرمك ّ‬
‫]أولكن لحوقًا بي أطولك ّ‬
‫والزرع والحرث يدل على العمل ‪.‬‬
‫والخروج من البواب الضيقة يعبر بالفرج والنجاة‪.‬‬
‫وقول ابراهيم عليه السلم لسماعيل " غّير أسكفة الباب " أي طلق زوجتك وقول لقمان لبنه " بدل فراشك "‬
‫يعني زوجتك‬
‫ثامنًا ‪ :‬بضد الشيء ) بعكسه ( ‪:‬‬
‫فالبكاء قد يؤول بالفرح "أقّر ال عينيك" أي أبكاك بدمع بارد ول يكون إل عند الفرح‬
‫والضحك قد يدل على الحزن لقولهم "شر البلية ما يضحك" وهكذا‪.‬‬
‫والحجامة على انها صك وشرط ‪ ،‬والطاعون حرب والحرب طاعون ‪ ،‬وفي السل عدو والعدو سيل ‪ ،‬والجراد‬
‫جند والجند جراد الى غير ذلك‬
‫تاسعًا ‪ :‬إختلف الرؤبا ‪:‬‬
‫الرؤيا يختلف تعبيرها بإختلف الشخاص وباختلف العصور والبيئات والظروف فليس‬
‫الرجل الصالح كالفاسق في التعبير ‪ ،‬وليس المرأة كالرجل‬
‫فالذان قد يدل على الحج أخذًا من قوله تعالى }وأذن في الناس بالحج{‬
‫والذان قد يدل على السرقة أخذًا من قوله تعالى ]ثم أذن مؤّذن أيتها العير إنكم لسارقون[‬
‫‪ ..‬فإذا كان السائل من أهل الستقامة كان التأويل بالحج‬

‫المصدر ‪http://www.ozkorallah.net :‬‬
‫راجيا لكم الدعاء بالمغفرة والشفاء لي و لجميع المؤمنين‬

‫‪ /4‬الرؤيا قد يتأخر وقوعها ‪:‬‬
‫قيل لجعفر بن محمد ‪ :‬كم تتأخر الرؤيا ؟ قال رأى رسول ال صلى ال عليه وسلم كأن كلبا أبقع يلغ في دمه‬
‫فكان شمر بن ذي الجوشن قاتل الحسين رضي ال عنه ‪ ,‬وكان أبرص أخزاه ال ‪ ,‬وكان تأويل الرؤيا بعد‬
‫خمسين سنة ‪.‬‬
‫‪ /5‬الفرق بين الرؤى والحلم ‪:‬‬
‫هناك خلط من الناس بين الرؤى والحلم فالرؤيا من ال والحلم من الشيطان ‪.‬‬
‫والرؤيا من ال تبشير أو تحذير ‪.‬‬
‫أما الحلم فهو من الشيطان يلقيها في مخيلة النسان ‪،‬ليحزنه ويلبس عليه في دينه ويصده عن فعل الصلح ‪.‬‬
‫‪ /6‬الفرق بين الحلم وأضغاث الحلم ‪:‬‬
‫الحلم صور وأخيلة يمليها الشيطان على النسان ليحزنه ويلبس عليه دينه ويصده عن فعل الخير ‪.‬‬
‫أما أضغاث الحلم فهي عبارة عن صور وأخيلة ل رابط لها ول ضابط ‪ ،‬يراها النائم فينزعج ويخاف وسميت‬
‫أضغاث لنها خليط من الصور والخيلة‬
‫بينما عمر بن الخطاب رضي ال عنه جالس مع أناس من أصحاب رسول ال صلى ال عليه وسلم وفيهم علي‬
‫بن أبي طالب وجماعة من المهاجرين والنصار رضي ال عنهم فالتفت إليهم فقال ‪ :‬إني سائلكم عن خصال‬
‫فأخبروني بها ‪ :‬أخبروني عن الرجل بينما هو يذكر الشيء إذ نسيه ‪ ,‬وعن الرجل يحب الرجل ولم يلقه وعن‬
‫الرؤيتين إحداهما حق والخرى أضغاث ‪ ,‬وعن ساعة من الليل ليس أحد إل وهو فيها مروع وعن الرائحة‬
‫الطيبة مع الفجر فسكت القوم فقال ‪ :‬ول أنت يا أبا الحسن ؟‬
‫فقال بلى وال إن عندي من ذلك لعلما ‪ :‬أما الرجل بينما هو يذكر الشيء إذ نسيه فإن على القلب طخاء كطخاء‬
‫القمر فإذا سري عنه ذكر ‪ ,‬وإذا أعيد عليه نسي وغفل ‪.‬‬
‫وأما الرجل يحب الرجل ولم يلقه فإن الرواح أجناد مجندة ‪ ,‬فما تعارف منها ائتلف وما تناكر منها اختلف ‪.‬‬
‫وأما الرؤيتان إن إحداهما حق والخرى أضغاث ‪ ,‬فإن في ابن آدم روحين ‪ ,‬فإذا نام خرجت روح فأتت الحميم‬
‫والصديق والبعيد والقريب والعدو فما كان منها في ملكوت السموات فهي الرؤيا الصادقة ‪ ,‬وما كان منها في‬
‫الهواء فهي الضغاث ‪ .‬وأما الروح الخرى فللنفس والقلب ‪.‬‬
‫وأما الساعة من الليل التي ليس فيها أحد إل وهو فيها مروع فإن تلك الساعة التي يرتفع فيها البحر يستأذن في‬
‫تغريق أهل الرض فتحسه الرواح فترتاع لذلك ‪.‬‬
‫وأما الريح الطيبة مع الفجر إذا طلع خرجت ريح من تحت العرش حركت الشجار في الجنة فهي الرائحة‬
‫الطيبة خذها يا عمر ‪.‬‬
‫قال الجوهري ‪ :‬قال أبو عبيد ‪ :‬الطخاء بالمد السحاب المرتفع يقال أيضا وجدت على قلبي طخاء وهو شبه‬
‫الكرب ‪ .‬قال اللحياني ‪ :‬ما في السماء طخية بالضم أي شيء من سحاب ‪ .‬قال ‪ :‬وهو مثل الطحرور والطخاء ‪,‬‬
‫فممدود الليلة المظلمة ‪ ,‬وتكلم بكلمة طخياء ل تفهم ‪.‬‬
‫‪/7‬أقسام الرؤى والحلم ‪:‬‬
‫تنقسم الرؤى والحلم الى ثلثة أقسام كما جا في الصحيح قوله صلى ال عليه وسلم )الرؤيا ثلثة ‪:‬‬
‫فالرؤيا الصالحة بشرى من ال ‪،‬ورؤيا تحزين من الشيطان ‪،‬ورؤيا مما يحدث المرء نفسه (‬
‫‪/8‬الرؤيا الصالحة‪:‬‬
‫الرؤيا الصالحة فد ُتسر صاحبها ‪،‬وقد تسوءه ‪،‬وقد تأتي كفلق الصبح ‪ ،‬وقد تكون صريحة ل ُتتعب المعبر ‪،‬وقد‬
‫تكون رمزية تحتاج الى إعمال الفكر كرؤيا يوسف عليه السلم ‪،‬ورؤيا الملك‬
‫عن ابن عباس قال كشف رسول ال صلى ال عليه وسلم عن الستارة والناس صفوف خلف أبي بكر فقال )أيها‬
‫الناس إنه لم يبق من مبشرات النبوة إل الرؤيا الصالحة يراها المسلم أو ترى له ثم قال أل إني نهيت أن أقرأ‬
‫راكعا أو ساجدا فأما الركوع فعظموا فيه الرب وأما السجود فاجتهدوا في الدعاء فقمن أن يستجاب لكم (‪.‬‬
‫عن أنس بن مالك أن رسول ال صلى ال عليه وسلم قال )الرؤيا الحسنة من الرجل الصالح جزء من ستة‬

‫المصدر ‪http://www.ozkorallah.net :‬‬
‫راجيا لكم الدعاء بالمغفرة والشفاء لي و لجميع المؤمنين‬

‫وأربعين جزءا من النبوة (‬
‫وعن عبادة بن الصامت قال سألت رسول ال صلى ال عليه وسلم عن قوله تبارك وتعالى "لهم البشرى في‬
‫الحياة الدنيا وفي الخرة" فقال )هي الرؤيا الصالحة يراها المسلم أو ترى له (‪.‬‬
‫فإذا كانت الرؤيا حسنة صالحة استحب لرائيها أربعة أشياء ‪ . :‬أن يحمد ال تعالى عليها‪ . .‬أن يستبشر بها ‪ . .‬أن‬
‫يتحدث بها لمن يحب دون من يكره ‪ . .‬أن يفسرها تفسيرا حسنا صحيحا‪ ،‬لن الرؤيا تقع على ما تفسر به ‪.‬‬
‫‪ /9‬ل تكذب في رؤياك ‪:‬‬
‫عن علي رضي ال عنه عن النبي صلى ال عليه وسلم أنه قال )من كذب في الرؤيا متعمدا كلف عقد شعيرة يوم‬
‫القيامة (‪.‬‬
‫و عنه ايضًا رضي ال عنه عن النبي صلى ال عليه وسلم قال )من كذب في الرؤيا متعمدا فليتبوأ مقعده من‬
‫النار (‬
‫‪/10‬إذا رأيت ما تكره‪:‬‬
‫عّود نفسك إذا أويت الى فراشك فأقرأ أية الكرسي ‪.‬‬
‫عّود نفسك أن تقرأ باليتين من آخر سورة البقرة ‪.‬‬
‫ل تنسى دعاء النوم ‪.‬‬
‫إجمع كفيك ثم انفث فيهما وأقرأ سورة الخلص والفلق والناس ‪ ،‬إفعل ذلك ثلث مرات ‪.‬‬
‫فرغ ذهنك من كل شواغل الدنيا وهمومها ‪.‬‬
‫وعن أبي هريرة عن النبي صلى ال عليه وسلم قال (إذا اقترب الزمان لم تكد رؤيا المسلم تكذب وأصدقهم رؤيا‬
‫أصدقهم حديثا ورؤيا المسلم جزء من ستة وأربعين جزءا من النبوة قال وقال الرؤيا ثلثة فالرؤيا الصالحة‬
‫بشرى من ال عز وجل والرؤيا تحزينا من الشيطان والرؤيا من الشيء يحدث به النسان نفسه فإذا رأى أحدكم‬
‫ما يكره فل يحدثه أحدا وليقم فليصل قال وأحب القيد في النوم وأكره الغل القيد ثبات في الدين )‪.‬‬
‫وعن ابن عمر أن النبي صلى ال عليه وسلم قال )الرؤيا الصالحة جزء من سبعين جزءا من النبوة فمن رأى‬
‫خيرا فليحمد ال عليه وليذكره ومن رأى غير ذلك فليستعذ بال من شر رؤياه ول يذكرها فإنها ل تضره )‪.‬‬
‫وفي رواية )ومن رأى سوى ذلك فإنما هو من الشيطان ليحزنه فلينفث عن يساره ثلثا وليسكت ول يخبر بها‬
‫أحدا (‪.‬‬
‫‪/11‬أشياء الغالب تعبيرها بالتي‬
‫‪ .1‬الذان بالحج‪ ،‬إذا رآه رجل صالح وفي أشهر الحج‪ ،‬وقد يؤول بالسرقة وقطع اليد‪" :‬فأذن مؤذن أيتها العير‬
‫إنكم لسارقون"‪ ،‬وقد يعّبر بعمل صالح فيه شهرة‪.‬‬
‫‪ .2‬المرأة تعبر بالدنيا‪.‬‬
‫‪ .3‬الطائر الذي يخرج من الرأس بعد حلقه بالروح‪.‬‬
‫‪ .4‬حل الزار بالزواج‪.‬‬
‫‪َ .5‬فْرج المرأة بالرض‪.‬‬
‫‪ .6‬عتبة الدار بالزوجة‪.‬‬
‫‪ .7‬سقوط الضراس بموت البناء والخوان والنداد‪.‬‬
‫‪ .8‬الخاتم بالمرأة‪.‬‬
‫‪ .9‬أشياء تؤول بضدها‪ :‬الضحك‪ ،‬البكاء‪ ،‬الغلبة في المصارعة‪.‬‬
‫‪/12‬ما يستحب في الرؤيا‬
‫يستحب في الرؤيا ما يأتي‪:‬‬
‫‪ .1‬اللبن ويؤول بالفطرة وبالِعْلم‪.‬‬
‫‪ .2‬الخضرة‪.‬‬
‫‪ .3‬الطيب‪ ،‬ويؤول بالثناء الحسن والعيش الحسن‪ ،‬خاصة الطيب السود كالمسك‪.‬‬
‫‪ .4‬الثياب البيض‪.‬‬

‫المصدر ‪http://www.ozkorallah.net :‬‬
‫راجيا لكم الدعاء بالمغفرة والشفاء لي و لجميع المؤمنين‬

‫‪ .5‬القيد في الرجل‪ ،‬ويؤول بالثبات في الدين‪.‬‬
‫‪ .6‬قطع النهر‪ ،‬ويؤول بتجاوز بلء وفتنة وأمر صعب‪....‬الخ‬
‫‪/13‬ما يكره في الرؤيا‬
‫‪ .1‬الماء والغرق‪ ،‬يؤول بالفتنة وبالنار‪.‬‬
‫‪ .2‬الغل إلى العنق‪.‬‬
‫‪ .3‬ركوب البعير‪ ،‬إن لم ينزل عنه يؤول بالموت ‪....‬الخ‬
‫‪/14‬تأويل الرؤيا على الغير‪:‬‬
‫وربما ترى الرؤيا ويعود تأويلها إلى أخيك أو صديقك ‪ ،‬أو أحد أقاربك ‪ ،‬أو من له علقة بك ‪ ،‬ويكون ذلك إذا‬
‫كانت الرؤيا ل تليق بك معانيها‪ ،‬ول يمكن أن ينال مثلك موجبها‪ ،‬ويكون صاحبك أحق بها منك ‪ ،‬كدللة الموت‬
‫مثل ل تنقل عن صاحبها إل أن يكون سليم الجسم في اليقظة وشريكه مريضا‪ ،‬فيكون لمرضه أولى بها لدنؤ من‬
‫الموت ‪ .‬وقد رأى النبي صلى ال عليه وسلم في النوم مبايعة أبي جهل له ‪ ،‬فكان ذلك لبنه عكرمة فلما أسلم ‪،‬‬
‫قال صلى ال عليه وسلم "هو هذا" ورأى لسيد بن العاص ولية مكة‪ ،‬فكان لبنه عتاب بن أسيد وله النبي‬
‫صلى ال عليه وسلم مكة‪.‬‬
‫‪/15‬المشكل والغريب من الرؤيا ‪:‬‬
‫يقول المناوي في شرح ألفية ابن الوردي ‪ :‬إعلم أن الرؤيا إن علمت وفهمت من أولها إلى آخرها فتاويلها سهل ‪،‬‬
‫وإن علم بعضها وفهم ‪ ،‬وأشكل البعض فيعبرماعلم ‪ ،‬ويفحص عن الباقي بعضا فبعضا‪ ،‬فإن صارت أبعاضا‬
‫مفهومة فذلك ‪ ،‬وإن لم تفهم كلها نظر في المناسبة بين أجزائها فإن كان لها مناسبة استدل بتلك المناسبة من‬
‫بعضها لبعض ‪ ،‬ويدقق النظر في استنباط تأويلها‪ ،‬وإن كانت الرؤيا غريبة نادرة لم يقع مثلها فل يتجاسر‪ ،‬ول‬
‫يبادر في تعبيرها‪ ،‬بل يتوقف فيها حتى يظهر عاقبتها ‪ .‬وأخيرا فلكي تصيرحاذقأ في تعبيررؤياك فلبد لك من‬
‫حفظ الصول الصحيحة ووجوهها واختلفها المستنبطة بدللت القرآن والسنة والمعاني والسماء ‪ ،‬والقدرة‬
‫على تأليف هذه الصول بعضها إلى بعض لتستخرج معنى واضحا مستقيما‪.‬‬
‫‪/16‬تعبير الرؤيا ‪:‬‬
‫الرؤيا تأتي على ما مضى وخل وفرط وانقضى ‪ ،‬فتذكر الغافل بما أسلف ‪ ،‬والعاصي بما فّرط ‪ ،‬أو بتوبة قد‬
‫تأخرت ‪ ،‬وقد تأتي بما يعيش فيه النسان ‪ ،‬وقد تأتي عن المستقبل ‪ ،‬فتأتي بخبر سيأتي خير أو شر ‪ ،‬كالموت‬
‫والمطر والغنى والفقر والعز والذل والشدة والرخاء‪.‬‬
‫‪/17‬إذا لم تستطع تعبير رؤياك ‪:‬‬
‫إذا لم تستطع بعد ذلك كله تعبير رؤياك ما عليك إل ان تستعين بال ثم باحد المعبرين أو بالتصال بنا عبر‬
‫الهاتف أو البريد اللكتروني ‪.‬‬
‫وال أعلى وأعلم‬

‫مائة فائدة للذكر‬
‫في الذكر نحو من مائة فائدة‪ .‬ذكر ابن القيم منها‪:‬‬
‫‪.1‬‬

‫أنه يطرد الشيطان ويقمعه ويكسره‪.‬‬

‫‪.2‬‬

‫أنه يرضي الرحمن عز وجل‪.‬‬

‫‪.3‬‬

‫أنه يزيل الهم والغم عن القلب‪.‬‬

‫‪.4‬‬

‫أنه يجلب للقلب الفرح والسرور والبسط‪.‬‬

‫المصدر ‪http://www.ozkorallah.net :‬‬
‫راجيا لكم الدعاء بالمغفرة والشفاء لي و لجميع المؤمنين‬

‫‪.5‬‬

‫أنه يقوي القلب والبدن‪.‬‬

‫‪.6‬‬

‫أنه ينور الوجه والقلب‪.‬‬

‫‪.7‬‬

‫أنه يجلب الرزق‪.‬‬

‫‪.8‬‬

‫أنه يكسو الذاكر المهابة والحلوة والنضرة‪.‬‬

‫‪.9‬‬

‫أنه يورثه المحبة التي هي روح السلم‪.‬‬

‫‪ .10‬أنه يورثه المراقبة حتى يدخله في باب الحسان‪.‬‬
‫‪ .11‬أنه يورثه النابة‪ ،‬وهي الرجوع إلى ال عز وجل‬
‫‪ .12‬أنه يورثه القرب منه‪.‬‬
‫‪ .13‬أنه يفتح له بابا عظيما من أبواب المعرفة‪.‬‬
‫‪ .14‬أنه يورثه الهيبة لربه عز وجل وإجلله‪.‬‬
‫‪.15‬أنه يورثه ذكر ال تعالى له‪ ،‬كما قال تعالى‪ " :‬فاذكروني أذكركم " البقرة‪.[115:‬‬
‫‪.16‬أنه يورث حياة القلب‪.‬‬
‫‪.17‬أنه قوت القلب والروح‪.‬‬
‫‪ .18‬أنه يورث جلء القلب من صدئه‪.‬‬
‫‪ .19‬أنه يحط الخطايا ويذهبها‪ ،‬فإنه من أعظم الحسنات‪ ،‬والحسنات يذهبن السيئات‪.‬‬
‫‪ .20‬أنه يزيل الوحشة بين العبد وبين ربه تبارك وتعالى‪.‬‬
‫‪ .21‬أن ما يذكر به العبد ربه عز وجل من جلله وتسبيحه وتحميده‪ ،‬يذكر بصاحبه عند الشدة‪.‬‬
‫‪ .22‬أن العبد إذا تعرف إلى ال تعالى بذكره في الرخاء عرفه في الشدة‪.‬‬
‫‪ .23‬أنه منجاة من عذاب ال تعالى‪.‬‬
‫‪ .24‬أنه سبب نزول السكينة‪ ،‬وغشيان الرحمة‪ ،‬وحفوف الملئكة بالذاكر‪.‬‬
‫‪ .25‬أنه سبب إشتغال اللسان عن الغيبة‪ ،‬والنميمة‪ ،‬والكذب‪ ،‬والفحش‪ ،‬والبا طل‪.‬‬
‫‪ .26‬أن مجالس الذكر مجالس الملئكة‪ ،‬ومجالس اللغو والغفلة مجالس الشياطين‪.‬‬
‫‪ .27‬أنه يؤمن العبد من الحسرة يوم القيامة‪.‬‬
‫‪ .28‬أن الشتغال به سبب لعطاء ال للذاكر أفضل ما يعطي السائلين‪.‬‬

‫المصدر ‪http://www.ozkorallah.net :‬‬
‫راجيا لكم الدعاء بالمغفرة والشفاء لي و لجميع المؤمنين‬

‫‪ .29‬أنه أيسر العبادات‪ ،‬وهو من أجلها وأفضلها‪.‬‬
‫‪ .30‬أن العطاء والفضل الذي رتب عليه لم يرتب علئ غيره من العمال‪.‬‬
‫‪ .31‬أن دوام ذكر الرب تبارك وتعالى يوجب المان من نسيانه الذي هو سبب شقاء العبد في معاشه و معا ده‪.‬‬
‫‪ .32‬أنه ليس في العمال شيء يعم الوقات والحوال مثله‪.‬‬
‫‪ .33‬أن الذكر نور للذاكر في الدنيا‪ ،‬ونور له في قبره‪ ،‬ونور له في معاده‪ ،‬يسعى بين يديه على الصراط‪.‬‬
‫‪ .34‬أن الذكر رأس المور‪ ،‬فمن فتح له فيه فقد فتح له باب الدخول على ال عز وجل‪.‬‬
‫‪ .35‬أن في القلب خلة وفاقة ل يسدها شيء البتة إل ذكر ال عز وجل‪.‬‬
‫‪ .36‬أن الذكر يجمع المتفرق‪ ،‬ويفرق المجتمع‪ ،‬ويقرب البعيد‪ ،‬ويبعد القريب‪ .‬فيجمع ما تفرق على العبد من قلبه‬
‫وإرادته‪ ،‬وهمومه وعزومه‪ ،‬ويفرق ما اجتمع عليه من الهموم‪ ،‬والغموم‪ ،‬والحزان‪ ،‬والحسرات على فوت‬
‫حظوظه ومطالبه‪ ،‬ويفرق أيضا ما اجتمع عليه من ذنوبه وخطاياه وأوزاره‪ ،‬ويفرق أيضا ما اجتمع على حربه‬
‫من جند الشيطان‪ ،‬وأما تقريبه البعيد فإنه يقرب إليه الخرة‪ ،‬ويبعد القريب إليه وهي الدنيا‪.‬‬
‫‪ .37‬أن الذكر ينبه القلب من نومه‪ ،‬ويوقظه من سنته‪.‬‬
‫‪ .38‬أن الذكر شجرة تثمر المعارف والحوال التي شمر إليها السالكون‪.‬‬
‫‪ .39‬أن الذاكر قريب من مذكوره‪ ،‬ومذكوره معه‪ ،‬وهذه المعية معية خاصة غير معية العلم والحاطة العامة‪ ،‬فهي‬
‫معية بالقرب والولية والمحبة والنصرة والتوفيق‪.‬‬
‫‪ .40‬أن الذكر يعدل عتق الرقاب‪ ،‬ونفقة الموال‪ ،‬والضرب بالسيف في سبيل ال عز وجل‪.‬‬
‫‪ .41‬أن الذكر رأس الشكر‪ ،‬فما شكر ال تعالى من لم يذكره‪.‬‬
‫‪ .42‬أن أكرم الخلق على ال تعالى من المتقين من ل يزال لسانه رطبا بذكره‪.‬‬
‫‪ .43‬أن في القلب قسوة ل يذيبها إل ذكر ال تعالى‪.‬‬
‫‪ .44‬أن الذكر شفاء القلب ودواؤه‪ ،‬والغفلة مرضه‪.‬‬
‫‪ .45‬أن الذكر أصل موالة ال عز وجل ورأسها والغفلة أصل معاداته ورأسها‪.‬‬
‫‪ .46‬أنه جلب للنعم‪ ،‬دافع للنقم بإذن ال‪.‬‬
‫‪ .47‬أنه يوجب صلة ال عز وجل وملئكته على الذاكر‪.‬‬
‫‪ .48‬أن من شاء أن يسكن رياض الجنة في الدنيا‪ ،‬فليستوطن مجالس الذكر‪ ،‬فإنها رياض الجنة‪.‬‬
‫‪ .49‬أن مجالس الذكر مجالس الملئكة‪ ،‬ليس لهم مجالس إل هي‪.‬‬
‫‪ .50‬أن ال عز وجل يباهي بالذاكرين ملئكته‪.‬‬

‫المصدر ‪http://www.ozkorallah.net :‬‬
‫راجيا لكم الدعاء بالمغفرة والشفاء لي و لجميع المؤمنين‬

‫‪ .51‬أن إدامة الذكر تنوب عن التطوعات‪ ،‬وتقوم مقامها‪ ،‬سواء كانت بدنية أو مالية‪ ،‬أو بدنية مالية‪.‬‬
‫‪ .52‬أن ذكر ال عز وجل من أكبر العون على طاعته‪ ،‬فإنه يحببها إلى العبد‪ ،‬ويسهلها عليه‪ ،‬ويلذذها له‪،‬‬
‫ويجعلها قرة عينه فيها‪.‬‬
‫‪ .53‬أن ذكر ال عز وجل يذهب عن القلب مخاوفه كلها ويؤمنه‪.‬‬
‫‪ .54‬أن الذكر يعطي الذاكر قوة‪ ،‬حتى إنه ليفعل مع الذكر ما لم يطيق فعله بدونه‪.‬‬
‫‪ .55‬أن الذاكرين ال كثيرا هم السابقون من بين عمال الخرة‪.‬‬
‫‪ .56‬أن الذكر سبب لتصديق الرب عز وجل عبده‪ ،‬ومن صدقه ال تعالى رجي له أن يحشر مع الصادقين‪.‬‬
‫‪ .57‬أن دور الجنة تبني بالذكر‪ ،‬فإذا أمسك الذاكر عن الذكر‪ ،‬أمسكت الملئكة عن البناء‪.‬‬
‫‪ .58‬أن الذكر سد بين العبد وبين جهنم‪.‬‬
‫‪ .59‬أن ذكر ال عز وجل يسهل الصعب‪ ،‬وييسر العسير‪ ،‬ويخفف المشاق‪.‬‬
‫‪ .60‬أن الملئكة تستغفر للذاكر كما تستغفر للتائب‪.‬‬
‫‪ .61‬أن الجبال والقفار تتباهي وتستبشر بمن يذكر ال عز وجل عليها‪.‬‬
‫‪ .62‬أن كثرة ذكر ال عز وجل أمان من النفاق‪.‬‬
‫‪ .63‬أن للذكر لذة عظيمه من بين العمال الصالحة ل تشبهها لذة‪.‬‬
‫‪ .64‬أن في دوام الذكر في الطريق‪ ،‬والبيت‪ ،‬والبقاع‪ ،‬تكثيًرا لشهود العبد يوم القيامة‪ ،‬فإن الرض تشهد للذاكر‬
‫يوم القيامة‪.‬‬

‫بعض الدعية والذكار التي تكفر الذنوب‬
‫أخي المسلم ‪ :‬السلم عليكم ورحمة ال وبركاته ‪ ...‬أما بعد‬
‫فقد وردت بعض الدعية والذكار التي تكفر الذنوب وإن كانت مثل زبد البحر ومن ذلك‪:‬‬
‫‪ -1‬عن أبي هريرة رضي ال عنه عن رسول ال صلى ال عليه وسلم أنه قال ‪ ) :‬من سبح ال في دبر كل صلة‬
‫ثلثا وثلثين وحمد ال ثلثا وثلثين وكبر ال ثلثا وثلثين فتلك تسعة وتسعون وقال تمام المائة ل إله إل ال‬
‫وحده ل شريك له له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير غفرت خطاياه وإن كانت مثل زبد البحر ( رواه‬
‫مسلم‬
‫‪ -2‬عن أبي هريرة رضي ال عنه أن رسول ال صلى ال عليه وسلم قال ‪ ) :‬من قال سبحان ال وبحمده في يوم‬
‫مائة مرة حطت خطاياه وإن كانت مثل زبد البحر ( متفق عليه‬
‫‪ -3‬عن أبي هريرة رضي ال عنه عن النبي صلى ال عليه وسلم قال ‪ ) :‬من قال حين يأوي إلى فراشه ل إله إل‬
‫ال وحده ل شريك له له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير ل حول ول قوة إل بال العلي العظيم سبحان‬
‫ال والحمد ل ول إله إل ال وال أكبر غفرت له ذنوبه أو خطاياه وإن كانت مثل زبد البحر ( ‪ .‬رواه النسائي‬
‫وابن حبان في صحيحه ‪.‬‬

‫المصدر ‪http://www.ozkorallah.net :‬‬
‫راجيا لكم الدعاء بالمغفرة والشفاء لي و لجميع المؤمنين‬

‫أخي الكريم ‪:‬‬
‫* في الحاديث السابقة بيان لفضيلة ذكر ال تعالى فاحرص على دوام ذكر ال فهو سبب سعادة القلب‬
‫وانشراحه ‪.‬‬
‫* تذكر أن هذا الفضل والثواب لمن اجتنب الكبائر ‪.‬‬
‫* تذكر أن هذا الفضل يكفر الصغائر ما لم يصر عليها ‪.‬‬
‫* تذكر أن التوبة النصوح تكفر الذنوب كلها ‪.‬‬
‫قال المناوي رحمه ال ‪:‬‬
‫"فل يظن ظان أن من أدمن الذكر وأصر على ما شاء من شهواته وانتهك دين ال وحرماته أن يلتحق‬
‫بالمطهرين المقدسين ويبلغ منازل الكاملين بكلم أجراه على لسانه ليس معه تقوى ول عمل صالح " فيض‬
‫القدير ‪6/190‬‬

‫المرجع الشامل في الدعاء في القران و دعاء‬
‫النبياء‬
‫إن الدعاء هو اعتراف بفقر النسان و احتياجه إلى ال السميع البصير القريب من عبادة ‪.‬‬
‫ولكي يصدق النسان في دعائه يجب أن يصدق في عبوديته‪,‬فالدعاء بغير عبودية دعاء بل روح ول إيمان‪.‬‬
‫يقول تعالى‪:‬‬
‫جُه‬
‫حَنا َلُه َزْو َ‬
‫صلَ ْ‬
‫حَيى َوَأ ْ‬
‫جْبَنا َلُه َوَوَهْبَنا َلُه َي ْ‬
‫سَت َ‬
‫ن ‪َ 89‬فا ْ‬
‫خْيُر اْلَواِرِثي َ‬
‫ت َ‬
‫ب ل َتَذْرِني َفْرًدا َوَأن َ‬
‫))َوَزَكِرّيا ِإْذ َناَدى َرّبُه َر ّ‬
‫ن ‪>> .((90‬النبياء ‪<<89,90:‬‬
‫شِعي َ‬
‫خا ِ‬
‫غًبا َوَرَهًبا َوَكاُنوا َلَنا َ‬
‫عوَنَنا َر َ‬
‫ت َوَيْد ُ‬
‫خْيَرا ِ‬
‫ن ِفي اْل َ‬
‫عو َ‬
‫ساِر ُ‬
‫ِإّنُهْم َكاُنوا ُي َ‬
‫ضّر َوآَتْيَناُه َأْهَلُه‬
‫شْفَنا َما ِبِه ِمن ُ‬
‫جْبَنا َلُه َفَك َ‬
‫سَت َ‬
‫ن ‪َ 83‬فا ْ‬
‫حِمي َ‬
‫حُم الّرا ِ‬
‫ت َأْر َ‬
‫ضّر َوَأن َ‬
‫ي ال ّ‬
‫سِن َ‬
‫ب ِإْذ َناَدى َرّبُه َأّني َم ّ‬
‫))َوَأّيو َ‬
‫ن ‪>> ((84‬النبياء ‪<<83,84:‬‬
‫عنِدَنا َوِذْكَرى ِلْلَعاِبِدي َ‬
‫ن ِ‬
‫حَمًة ّم ْ‬
‫َوِمْثَلُهم ّمَعُهْم َر ْ‬
‫ن((‬
‫شُدو َ‬
‫جيُبوْا ِلي َوْلُيْؤِمُنوْا ِبي َلَعّلُهْم َيْر ُ‬
‫سَت ِ‬
‫ن َفْلَي ْ‬
‫عا ِ‬
‫ع ِإَذا َد َ‬
‫عَوَة الّدا ِ‬
‫ب َد ْ‬
‫جي ُ‬
‫ب ُأ ِ‬
‫عّني َفِإّني َقِري ٌ‬
‫عَباِدي َ‬
‫ك ِ‬
‫سَأَل َ‬
‫))َوِإَذا َ‬
‫>> البقرة ‪<<186:‬‬
‫ب َلُكَّْم(( >>غافر ‪<<60:‬‬
‫ج ْ‬
‫سَت ِ‬
‫عوِني َأ ْ‬
‫))َوَقاَل َرّبُكُم اْد ُ‬
‫سَنى(( >>السراء ‪<<110:‬‬
‫ح ْ‬
‫سَماء اْل ُ‬
‫عوْا َفَلُه اَل ْ‬
‫ن َأّيا ّما َتْد ُ‬
‫حَمط َ‬
‫عوْا الّر ْ‬
‫ل َأِو اْد ُ‬
‫عوْا ا ّ‬
‫))ُقل اْد ُ‬
‫آداب الدعاء ‪:‬‬
‫· ترصد لدعائك الوقات الشريفة‪ :‬كيوم عرفة من السنة ‪,‬و رمضان من الشهر ‪,‬و يوم الجمعة من السبوع‬

‫المصدر ‪http://www.ozkorallah.net :‬‬
‫راجيا لكم الدعاء بالمغفرة والشفاء لي و لجميع المؤمنين‬

‫‪,‬ووقت السحر من ساعات الليل‪.‬‬
‫· التضرع و الخشوع ل‪.‬‬
‫· ل ترفع بصرك ألي السماء‪.‬‬
‫· أخفض صوتك بين المخافتة و الجهر و ل تتكلف السجع في الدعاء‪.‬‬
‫· ادع ال مستقبل القبلة و أرفع يديك بحيث يرى بياض إبطك فقد قال رسول ال صلى ال عليه وسلم ))إن ربكم‬
‫حيى كريم يستحي من عبيده إذا رفعوا أيديهم أن يردها صغرا (( ثم أمسح بيديك وجهك في أخر الدعاء‪.‬‬
‫· اليقين في استجابة ال للدعاء‪.‬‬
‫· أفتح دعائك بذكر ال عز و جل ثم بالصلة على النبي صلى ال عليه وسلم ‪,‬ثم أسال ال حاجتك وأختتم بالصلة‬
‫على النبي صلى ال عليه وسلم ‪.‬‬

‫دعاء النبياء و الرسل ‪:‬‬
‫دعاء أدم علية السلم‬
‫))اللهم أنك سرى و علنيتي فأقبل معذرتي ‪,‬و تعلم حاجتي فأعطني سؤالي‪,‬و تعلم ما في نفسي فأغفر لي‬
‫ذنوبي ((‪.‬‬

‫))اللهم أنى أسألك أيمانا يباشر قلبي ‪,‬و يقينا صادقا حتى أعلم ما يصيبني أل ما كتبته على و الرضا بما قسمته لي‬
‫يا ذا الجلل و الكرام((‪.‬‬
‫دعاء يعقوب علية السلم‬
‫))بسم ال الرحمن الرحيم ‪ .‬يا من خلق الخلق بغير مثال و يا من بسط الرض بغير أعوان ‪ ,‬و يا من دبر المور‬
‫بغير وزير ‪,‬و يا من يرزق الخلق بغير مشير(( { ثم تدعو بما شئت يستجيب ال لك إن شاء ال } ‪.‬‬
‫دعاء يونس علية السلم‬
‫))ال ل اله أل أنت سبحانك أنى كنت من الظالمين((‬
‫دعاء الخضر علية السلم‬
‫))بسم ال ما شاء ال و ل قوة إل بال ‪ .‬ما شاء ال كل نعمة من ال ‪ .‬ما شاء ال الخير كله بيد ال ‪ .‬ما شاء ال‬

‫المصدر ‪http://www.ozkorallah.net :‬‬
‫راجيا لكم الدعاء بالمغفرة والشفاء لي و لجميع المؤمنين‬

‫ل يصرف السوء إل ال((‪} .‬من قالها ثلث مرات إذا اصبح أمن الحرق و السرق و الغرق إن شاء ال{‬
‫دعاء محمد علية الصلة و السلم‬
‫))اللهم أجعل في بصري نورا ‪ ,‬وأجعل في سمعي نورا ‪,‬وأجعل في لساني نورا ‪,‬وأجعل في فمي نورا ‪,‬وأجعل عن‬
‫يميني نورا ‪,‬وأجعل عن يساري نورا ‪,‬وأجعل من أمامي نورا ‪,‬وأجعل من خلفي نورا ‪,‬وأجعل من فوقى نورا ‪,‬‬
‫وأجعل من تحتي نورا ‪ ,‬وأجعل لي يوم القيامة نورا ‪ ,‬و أعظم لي نورا((‪.‬‬
‫))اللهم احفظني بالسلم قائما ‪,‬واحفظني بالسلم قاعدا ‪,‬واحفظني بالسلم راقدا ‪ ,‬ول تشمت بي عدوا حاسدا((‪.‬‬
‫))اللهم احفظني من بين يدي و من خلفي ‪ ,‬و عن يميني و عن شمالي و من فوقى ‪ ,‬وأعوذ بعظمتك أن أغتال من‬
‫تحتي((‪.‬‬
‫))اللهم أحيني ما كانت الحياة خيرا لي ‪,‬و توفني إذا كانت الوفاة خيرا لي((‪.‬‬
‫))اللهم ارحمني بالقران ‪,‬و أجعله لي أماما و هدى و رحمة ‪,‬الهم ذكرنه منة ما نسيت ‪,‬و علمني منة ما جهلت ‪,‬و‬
‫ارزقني تلوته أناء الليل و أطراف النهار ‪,‬وأجعله لي حجة يا رب العالمين((‪.‬‬
‫))اللهم ارزقني حلل ل تعاقبني في ‪,‬و قنعني بما رزقتني ‪,‬و استعملني به صالحا تقبلة منى((‪.‬‬
‫))اللهم أسألك أيمانا يباشر قلبي ‪,‬حتى أعلم أنة لن يصيبني أل ما كتبته لي ‪,‬و الرضا من المعيشة بما قسمت‬
‫بي ((‪.‬‬
‫))الهم أسألك من فجأة الخير ‪,‬وأعوذ بك من فجأة الشر((‪.‬‬
‫))اللهم أصلح ذات بيننا ‪,‬وألف بين قلوبنا ‪,‬وأهدنا سبل السلم ‪,‬و نجنا من الظلمات ألي النور ‪,‬و جنبنا الفواحش‬
‫ما ظهر لنا و ما بطن((‪.‬‬
‫))اللهم أصلح لي ديني الذي جعلته عصمة آمري ‪,‬وأصلح لي دنياي التي جعلت فيها معاشي ‪,‬وأصلح لي أخرتي‬
‫التي جعلت أليها مرجعي((‪.‬‬
‫))اللهم أغسل خطاياي بماء الثلج و البرد ‪,‬و نق قلبي من الخطايا كما نقيت الثوب البيض من الدنس ‪,‬و باعد‬
‫بيني و بين خطاياي كما باعدت بين المشرق و المغرب((‪.‬‬
‫))اللهم اغفر لنا ‪,‬وارحمنا ‪,‬وارض عنا ‪,‬وتقبل منا ‪,‬و أدخلنا الجنة ‪,‬و نجنا من النار ‪,‬وأصلح لنا شأننا كله((‪.‬‬
‫))اللهم اكفني بحللك عن حرامك ‪,‬وأغنني بفضلك عمن سواك((‪.‬‬
‫))اللهم ألطف بي في تيسير كل عسير ‪,‬فأن تيسير كل عسير عليك بيسير ‪,‬وأسألك اليسر و المعافاة فى الدنيا و‬
‫الخرة((‪.‬‬
‫))اللهم إنا نسألك موجبات رحمتك ‪,‬و عزائم مغفرتك ‪,‬و السلمة من كل أثم ‪,‬و الغنيمة من كل بر ‪,‬و الفوز‬

‫المصدر ‪http://www.ozkorallah.net :‬‬
‫راجيا لكم الدعاء بالمغفرة والشفاء لي و لجميع المؤمنين‬

‫بالجنة ‪,‬والنجاة برحمتك من النار((‪.‬‬
‫))اللهم أنت أحق من ذكر ‪,‬وأحق من عبد ‪ ,‬وانصر من ابتغى ‪ ,‬و ارأف من ملك ‪ ,‬و أجود من سئل ‪ ,‬و أوسع من‬
‫أعطى ‪ ,‬أنت الملك ل شريك لك ‪ ,‬والفرد ل تهلك ‪ ,‬كل شيء هالك أل وجهك ‪ ,‬لن تطاع أل بأذنك ‪ ,‬ولن تعصى أل‬
‫بعلمك ‪ ,‬تطاع فتشكر ‪ ,‬وتعصى فتغفر ‪ ,‬اقرب شهيد ‪ ,‬وأدنى حفيظ ‪ ,‬حولت دون الثغور ‪ ,‬و أخذت بالنواصي ‪,‬‬
‫وكتبت الثار ‪ ,‬ونسخت الجال ‪,‬القلوب لك مفضية ‪,‬والسر عندك علنية ‪ ,‬الحلل ما أحللت ‪ ,‬والحرام ما حرمت ‪,‬‬
‫والدين ما شرعت والمر ما قضيت ‪ ,‬الخلق خلقك ‪ ,‬والعبد عبدك ‪ ,‬أنت ال الرءوف الرحيم أسألك بنور وجهك‬
‫الذي أشركت له السماوات والرض ‪ ,‬كل حق هو لك ‪ ,‬وبحق السائلين عليك أن تقبلني العشية وان تجيرني من‬
‫النار برحمتك((‪ { .‬ثم تدعو بما شئت يستجيب ال لك إنشاء ال }‬
‫))اللهم أنت ربى ‪,‬ل اله أل أنت خلقتني و أنا عبدك و أنا على عهدك ووعدك ما استطعت ‪,‬أعوذ بك من شر ما‬
‫صنعت ‪,‬أبوء لك بنعمتك على ‪ ,‬و أبوء لك بذنبي ‪,‬أغفر لي فأنة ل يغفر الذنوب أل أنت((‪.‬‬
‫))اللهم أنك تعلم سرى و علنيتي ‪,‬فأقبل معذرتي ‪,‬و تعلم حاجتي فأعطني سؤالي ‪,‬وتعلم ما في نفسي فأغفر لي‬
‫ذنبي((‪.‬‬
‫))اللهم إني أسألك موجبات رحمتك ‪,‬و عزائم مغفرتك ‪,‬و الغنيمة من كل بر ‪,‬والسلمة من كل أثم ‪,‬أسألك أل تدع‬
‫ذنبا أل غفرته ‪,‬ول هما أل فرجته ‪,‬و ل حاجة هي لك رضا أل قضيتها لي((‪.‬‬
‫))اللهم أهدني فيمن هديت ‪,‬وعافني فيمن عافيت ‪,‬وتولني فيمن توليت ‪,‬وبارك لي فيما أعطيت ‪,‬وقني شر ما‬
‫قاضيت فانك تقضى بالحق و ل يقضى عليك‪,‬أنة ل يذل من واليت ‪,‬تباركت وتعاليت((‪.‬‬
‫))اللهم رب السماوات السبع وما أظلت‪,‬ورب الرضيين وما أقلت‪,‬ورب الشياطين وما أضلت ‪,‬كن لي جارا من شر‬
‫خلقك كلهم جميعا أن يفرط على أحد‪,‬أو أن يبغى على ‪ ,‬عز جارك وجل ثناؤك ‪,‬ول اله غيرك‪ ,‬ول اله أل أنت((‪.‬‬
‫))اللهم قنعنى بما رزقتني‪ ,‬وبارك لي فيه‪,‬واخلف على كل غائبة لي بخير((‪.‬‬
‫))اللهم أنك عفو تحب العفو فأعفو عنى((‪.‬‬
‫دعاء الصحابة ‪:‬‬
‫دعاء عائشة رضى ال عنها‬
‫} الدعاء الجامع {‬
‫الهم أنى أسألك من الخير كله عاجلة و أجله ما علمت منة وما لم اعلم ‪.‬‬
‫وأعوذ بك من الشر كله عاجلة و أجله ما علمت منة وما لم اعلم ‪.‬‬
‫وأسألك الجنة و ما يقرب أليها من قول و عمل ‪ .‬وأعوذ بك من النار و ما قرب إليها من قول و عمل ‪.‬‬
‫و أسألك من الخير ما سألك عبدك و رسولك محمد صلى ال عليه وسلم‪.‬‬
‫و أستعيذك مما استعاذك منة عبدك و رسولك محمد صلى ال عليه وسلم‪.‬‬
‫و أسألك ما قضيت لي من أمر أن تجعل عاقبته رشدا برحمتك يا أرحم الراحمين‪.‬‬

‫المصدر ‪http://www.ozkorallah.net :‬‬
‫راجيا لكم الدعاء بالمغفرة والشفاء لي و لجميع المؤمنين‬

‫دعاء أبى الدر داء رضى ال عنه‬
‫قيل لبى الدرداء رضى ال عنه قد احترقت دارك‪-‬وكانت النار قد وقعت في محلته فقال ‪:‬ما كان ال ليفعل ذلك ‪.‬ثم‬
‫أتاه آت فقال ‪ :‬يا أبا الدرداء أن النار حين دنت من دارك أطفئت !!قال أنى سمعت رسول ال صلى ال عليه وسلم‬
‫يقول ‪:‬من يقول هؤلء الكلمات في الليل أو النهار لم يضره شئ و قد قلتهن فمن قالها لم يصبه في نفسه ول في‬
‫أهلة و ل ماله شئ يكرهه و هي‪:‬‬
‫))اللهم أنت ربى ل اله أل أنت عليك توكلت و أنت رب العرش العظيم ‪,‬ما شاء ال كان ‪,‬و ما لم يشأ لم يكن ‪,‬ل‬
‫حول ول قوه أل بال العلي العظيم أعلم أن ال على كل شئ قدير ‪,‬و أن ال قد أحاط بكل شئ علما ‪,‬الهم أعوذ بك‬
‫من شر نفسي ‪,‬ومن شر كل دابة أنت أخذ بناصيتها إن ربى على صراط مستقيم((‪.‬‬
‫دعاء أنس بن مالك رضى ال عنه‬
‫عن أنس بن مالك قال‪ :‬علمنى رسول ال دعاء كل من دعا به فى كل صباح لم يقدر أحد على أذيتة ‪,‬و لم يكن لحد‬
‫عليه سبيل‪:‬‬
‫))بسم ال الرحمن الرحيم ‪ .‬بسم ال و بال ‪ .‬بسم ال خير السماء ‪ .‬بسم ال رب الرض و السماء ‪ .‬بسم ال‬
‫الذى ل يضر مع أسمه شئ في الرض ول في السماء أذى ‪ .‬بسم ال أفتتحت و بال ختمت و به أمنت ‪ .‬بسم ال‬
‫أصبحت ‪,‬و على ال توكلت ‪ .‬بسم ال على قلبى و نفسى ‪ .‬بسم ال على عقلى و ذهنى ‪ .‬بسم ال على أهلى و‬
‫مالى ‪ .‬بسم ال على ما أعطانى ربى ‪ .‬بسم ال الشافى ‪ .‬بسم ال المعافى ‪ .‬بسم ال الوافى ‪ .‬بسم ال الذى ل يضر‬
‫مع أسمه شئ فى الرض ول فى السماء و هو السميع العليم ‪ .‬هو ال ال ‪ .‬ال ربى ل أشرك به شيئا ‪ .‬ال أكبر ‪.‬‬
‫ال أكبر ‪ .‬ال أكبر ‪ .‬ال أكبر ‪ .‬و أعز و أجل مما أخاف و أحذر ‪ .‬أسألك الهم بخيرك من خيرك الذى ل يعطية‬
‫غيرك ‪ .‬عز جارك ‪ ,‬و جل ثناؤك ‪ ,‬ول اله غيرك ‪ .‬الهم أنى أعوذ بك من شر نفسى ‪ .‬و من شر كل سلطان و من‬
‫شر كل شيطان مريد ‪ ,‬و من شر كل جبار عنيد ‪ ,‬و من شر كل قضاء سوء ‪ ,‬ومن شر كل دابة انت آخذ‬
‫بناصياتها ‪ .‬ان ربى على صراط مستقيم ‪ .‬و أنت على كل شئ حفيظ )ان وليى ال الذى نزل الكتاب و هو يتولى‬
‫الصالحين( ‪ .‬الهم أنى أستجيرك ‪ ,‬و أحتجب بك من كل شئ خلقته و أحترس بك من جميع خلقك ‪ ,‬و كل ما ذرأت و‬
‫برأت ‪ .‬و أحترس بك منهم ‪ ,‬وأفوض أمرى اليك ‪ .‬و أقدم بين يومى هذا ‪ ,‬و ليلتى هذة ‪ ,‬و ساعتى هذة و شهرى‬
‫هذا ‪ ..‬بسم ال الرحمن الرحيم )قل هو ال أحد ‪ ,‬ال الصمد ‪ ,‬لم يلد ولم يولد ‪ ,‬ولم يكن له كفوا احد( ‪ .‬عن‬
‫أمامى ‪ :‬بسم ال الرحمن الرحيم )قل هو ال أحد ‪ ,‬ال الصمد ‪ ,‬لم يلد ولم يولد ‪ ,‬ولم يكن له كفوا احد( ‪ .‬من فوقى‬
‫‪ :‬بسم ال الرحمن الرحيم )قل هو ال أحد ‪ ,‬ال الصمد ‪ ,‬لم يلد ولم يولد ‪ ,‬ولم يكن له كفوا احد( ‪ .‬عن يمينى ‪:‬‬
‫بسم ال الرحمن الرحيم )قل هو ال أحد ‪ ,‬ال الصمد ‪ ,‬لم يلد ولم يولد ‪ ,‬ولم يكن له كفوا احد( ‪ .‬عن شمالى ‪ :‬بسم‬
‫ال الرحمن الرحيم )قل هو ال أحد ‪ ,‬ال الصمد ‪ ,‬لم يلد ولم يولد ‪ ,‬ولم يكن له كفوا احد( ‪ ..‬بسم ال الرحمن‬
‫الرحيم )ال ل إله إل هو الحي القيوم ل تأخذه سنة ول نوم له ما في السماوات وما في الرض من ذا الذي يشفع‬
‫عنده إل بإذنه يعلم ما بين أيديهم وما خلفهم ول يحيطون بشيء من علمه إل بما شاء وسع كرسيه السماوات‬
‫والرض ول يؤده حفظهما وهو العلي العظيم( ‪ ..‬بسم ال الرحمن الرحيم )شهد ال أنه ل إله إل هو والملئكة‬
‫وأولو العلم قائما بالقسط ل إله إل هو العزيز الحكيم( ‪ .‬و نحن على ما قال ربنا من الشاهدين ) فإن تولوا فقل ‪:‬‬
‫حسبى ال ل اله الهو عليه توكلت و هو رب العرش العظيم {سبع مرات}(‪.‬‬

‫دعاء القران الكريم ‪:‬‬
‫دعاء إبراهيم علية السلم‬
‫سكََنا َوُت ْ‬
‫ب‬
‫ك َوَأِرَنا َمَنا ِ‬
‫سِلَمًة ّل َ‬
‫ك َوِمن ُذّرّيِتَنا ُأّمًة ّم ْ‬
‫ن َل َ‬
‫سِلَمْي ِ‬
‫جَعْلَنا ُم ْ‬
‫سِميُع اْلَعِليُم ‪َ .‬رّبَنا َوا ْ‬
‫ت ال ّ‬
‫ك َأن َ‬
‫· ))َرّبَنا َتَقّبْل ِمّنا ِإّن َ‬
‫حيُم ‪.((.‬‬
‫ب الّر ِ‬
‫ت الّتّوا ُ‬
‫ك َأن َ‬
‫عَلْيَنآ ِإّن َ‬
‫َ‬

‫المصدر ‪http://www.ozkorallah.net :‬‬
‫راجيا لكم الدعاء بالمغفرة والشفاء لي و لجميع المؤمنين‬

‫ن َيْوَم َيُقومُ‬
‫غِفْر ِلي َوِلَواِلَديّ َوِلْلُمْؤِمِني َ‬
‫عاء ‪َ .‬رّبَنا ا ْ‬
‫لِة َوِمن ُذّرّيِتي َرّبَنا َوَتَقّبْل ُد َ‬
‫صَ‬
‫جَعْلِني ُمِقيَم ال ّ‬
‫با ْ‬
‫))َر ّ‬
‫ب ‪.((.‬‬
‫سا ُ‬
‫ح َ‬
‫اْل ِ‬
‫جّنِة الّنِعيِم((‪.‬‬
‫جَعْلِني ِمن َوَرَثِة َ‬
‫ن ‪َ .‬وا ْ‬
‫خِري َ‬
‫لِ‬
‫ق ِفي ا ْ‬
‫صْد ٍ‬
‫ن ِ‬
‫سا َ‬
‫جَعل ّلي ِل َ‬
‫ن ‪َ .‬وا ْ‬
‫حي َ‬
‫صاِل ِ‬
‫حْقِني ِبال ّ‬
‫حْكًما َوَأْل ِ‬
‫ب ِلي ُ‬
‫ب َه ْ‬
‫· ))َر ّ‬
‫ت اْلَعِزيُز‬
‫ك َأن َ‬
‫غِفْر َلَنا َرّبَنا ِإّن َ‬
‫ن َكَفُروا َوا ْ‬
‫جَعْلَنا ِفْتَنًة ّلّلِذي َ‬
‫صيُر ‪َ .‬رّبَنا َل َت ْ‬
‫ك اْلَم ِ‬
‫ك َأَنْبَنا َوِإَلْي َ‬
‫ك َتَوّكْلَنا َوِإَلْي َ‬
‫عَلْي َ‬
‫· ))ّرّبَنا َ‬
‫حِكيُم((‪.‬‬
‫اْل َ‬
‫دعاء محمد علية الصلة و السلم‬
‫خْيُر‬
‫ك اْل َ‬
‫شاء ِبَيِد َ‬
‫شاء َوُتِذّل َمن َت َ‬
‫شاء َوُتِعّز َمن َت َ‬
‫ك ِمّمن َت َ‬
‫ع اْلُمْل َ‬
‫شاء َوَتنِز ُ‬
‫ك َمن َت َ‬
‫ك ُتْؤِتي اْلُمْل َ‬
‫ك اْلُمْل ِ‬
‫· ))ُقِل الّلُهّم َماِل َ‬
‫ج اَلَمّي َ‬
‫ت‬
‫خِر ُ‬
‫ت َوُت ْ‬
‫ن اْلَمّي ِ‬
‫ي ِم َ‬
‫حّ‬
‫ج اْل َ‬
‫خِر ُ‬
‫ج الّنَهاَر ِفي الّلْيِل َوُت ْ‬
‫ج الّلْيَل ِفي اْلّنَهاِر َوُتوِل ُ‬
‫يٍء َقِديٌر ‪ُ 26‬توِل ُ‬
‫ش ْ‬
‫ى ُكّل َ‬
‫عَل َ‬
‫ك َ‬
‫ِإّن َ‬
‫ب((‬
‫سا ٍ‬
‫ح َ‬
‫شاء ِبَغْيِر ِ‬
‫ق َمن َت َ‬
‫ي َوَتْرُز ُ‬
‫حّ‬
‫ن اْل َ‬
‫ِم َ‬
‫صيًرا((‬
‫طاًنا ّن ِ‬
‫سْل َ‬
‫ك ُ‬
‫جَعل ّلي ِمن ّلُدن َ‬
‫ق َوا ْ‬
‫صْد ٍ‬
‫ج ِ‬
‫خَر َ‬
‫جِني ُم ْ‬
‫خِر ْ‬
‫ق َوَأ ْ‬
‫صْد ٍ‬
‫خَل ِ‬
‫خْلِني ُمْد َ‬
‫ب َأْد ِ‬
‫· ))َوُقل ّر ّ‬
‫دعاء زكريا علية السلم‬
‫عاء ((‬
‫سِميُع الّد َ‬
‫ك َ‬
‫طّيَبًة ِإّن َ‬
‫ك ُذّرّيًة َ‬
‫ب ِلي ِمن ّلُدْن َ‬
‫ب َه ْ‬
‫· ))َر ّ‬
‫ن((‬
‫خْيُر اْلَواِرِثي َ‬
‫ت َ‬
‫ب ل َتَذْرِني َفْرًدا َوَأن َ‬
‫· ))َر ّ‬
‫دعاء موسى علية السلم‬
‫ساِني ‪َ .‬يْفَقُهوا َقْوِلي((‬
‫عْقَدًة ّمن ّل َ‬
‫حُلْل ُ‬
‫سْر ِلي َأْمِري ‪َ .‬وا ْ‬
‫صْدِري ‪َ .‬وَي ّ‬
‫ح ِلي َ‬
‫شَر ْ‬
‫با ْ‬
‫· ))َر ّ‬
‫غِفْر ِلي((‬
‫سي َفا ْ‬
‫ت َنْف ِ‬
‫ظَلْم ُ‬
‫ب ِإّني َ‬
‫· ))َر ّ‬
‫خْيٍر َفِقيٌر((‬
‫ن َ‬
‫ي ِم ْ‬
‫ت ِإَل ّ‬
‫ب ِإّني ِلَما َأنَزْل َ‬
‫· ))َر ّ‬
‫دعاء سليمان علية السلم‬
‫ك ِفي‬
‫حَمِت َ‬
‫خْلِني ِبَر ْ‬
‫ضاُه َوَأْد ِ‬
‫حا َتْر َ‬
‫صاِل ً‬
‫عَمَل َ‬
‫ن َأ ْ‬
‫ي َوَأ ْ‬
‫عَلى َواِلَد ّ‬
‫ي َو َ‬
‫عَل ّ‬
‫ت َ‬
‫ك اّلِتي َأْنَعْم َ‬
‫شُكَر ِنْعَمَت َ‬
‫ن َأ ْ‬
‫عِني َأ ْ‬
‫ب َأْوِز ْ‬
‫· ))َر ّ‬
‫ن((‬
‫حي َ‬
‫صاِل ِ‬
‫ك ال ّ‬
‫عَباِد َ‬
‫ِ‬
‫دعاء آدم علية السلم‬
‫ن((‬
‫سِري َ‬
‫خا ِ‬
‫ن اْل َ‬
‫ن ِم َ‬
‫حْمَنا َلَنُكوَن ّ‬
‫سَنا َوِإن ّلْم َتْغِفْر َلَنا َوَتْر َ‬
‫ظَلْمَنا َأنُف َ‬
‫· ))َرّبَنا َ‬

‫المصدر ‪http://www.ozkorallah.net :‬‬
‫راجيا لكم الدعاء بالمغفرة والشفاء لي و لجميع المؤمنين‬

‫دعاء نوح علية السلم‬
‫ن((‬
‫سِري َ‬
‫خا ِ‬
‫ن اْل َ‬
‫حْمِني َأُكن ّم َ‬
‫عْلٌم َوِإّل َتْغِفْر ِلي َوَتْر َ‬
‫س ِلي ِبِه ِ‬
‫ك َما َلْي َ‬
‫سَأَل َ‬
‫ن َأ ْ‬
‫ك َأ ْ‬
‫عوُذ ِب َ‬
‫ب ِإّني َأ ُ‬
‫· ))َر ّ‬
‫دعاء ذى النون علية السلم‬
‫ن((‬
‫ظاِلِمي َ‬
‫ن ال ّ‬
‫ت ِم َ‬
‫ك ِإّني ُكن ُ‬
‫حاَن َ‬
‫سْب َ‬
‫ت ُ‬
‫· ))ّل ِإَلَه ِإّل َأن َ‬
‫دعاء المؤمنين‬
‫ب الّناِر((‬
‫عَذا َ‬
‫سَنًة َوِقَنا َ‬
‫ح َ‬
‫خَرِة َ‬
‫سَنًة َوِفي ال ِ‬
‫ح َ‬
‫· ))َرّبَنا آِتَنا ِفي الّدْنَيا َ‬
‫صاٍر‬
‫ن َأن َ‬
‫ن ِم ْ‬
‫ظاِلِمي َ‬
‫خَزْيَتُه َوَما ِلل ّ‬
‫خِل الّناَر َفَقْد َأ ْ‬
‫ك َمن ُتْد ِ‬
‫ب الّناِر ‪َ .‬رّبَنا ِإّن َ‬
‫عَذا َ‬
‫ك َفِقَنا َ‬
‫حاَن َ‬
‫سْب َ‬
‫ل ُ‬
‫طً‬
‫ت َهذا َبا ِ‬
‫خَلْق َ‬
‫· ))َرّبَنا َما َ‬
‫سّيَئاِتَنا َوَتَوّفَنا َمَع‬
‫عّنا َ‬
‫غِفْر َلَنا ُذُنوَبَنا َوَكّفْر َ‬
‫ن آِمُنوْا ِبَرّبُكْم َفآَمّنا َرّبَنا َفا ْ‬
‫ن َأ ْ‬
‫ليَما ِ‬
‫سِمْعَنا ُمَناِدًيا ُيَناِدي ِل ِ‬
‫‪ّ .‬رّبَنا ِإّنَنا َ‬
‫ف اْلِميَعاَد((‬
‫خِل ُ‬
‫ك َل ُت ْ‬
‫خِزَنا َيْوَم اْلِقَياَمِة ِإّن َ‬
‫ك َوَل ُت ْ‬
‫سِل َ‬
‫عَلى ُر ُ‬
‫عدّتَنا َ‬
‫الْبَراِر ‪َ .‬رّبَنا َوآِتَنا َما َو َ‬
‫ن((‬
‫ن اْلَقْوِم اْلَكاِفِري َ‬
‫ك ِم َ‬
‫حَمِت َ‬
‫جَنا ِبَر ْ‬
‫ن ‪َ .‬وَن ّ‬
‫ظاِلِمي َ‬
‫جَعْلَنا ِفْتَنًة ّلْلَقْوِم ال ّ‬
‫· ))َرّبَنا َل َت ْ‬
‫حيٌم((‬
‫ف ّر ِ‬
‫ك َرُؤو ٌ‬
‫ن آَمُنوا َرّبَنا ِإّن َ‬
‫ل ّلّلِذي َ‬
‫غّ‬
‫جَعْل ِفي ُقُلوِبَنا ِ‬
‫ن َوَل َت ْ‬
‫سَبُقوَنا ِباِْليَما ِ‬
‫ن َ‬
‫خَواِنَنا اّلِذي َ‬
‫غِفْر َلَنا َوِل ْ‬
‫· ))َرّبَنا ا ْ‬
‫ح ِلي ِفي ُذّرّيِتي‬
‫صِل ْ‬
‫ضاُه َوَأ ْ‬
‫حا َتْر َ‬
‫صاِل ً‬
‫عَمَل َ‬
‫ن َأ ْ‬
‫ي َوَأ ْ‬
‫عَلى َواِلَد ّ‬
‫ي َو َ‬
‫عَل ّ‬
‫ت َ‬
‫ك اّلِتي َأْنَعْم َ‬
‫شُكَر ِنْعَمَت َ‬
‫ن َأ ْ‬
‫عِني َأ ْ‬
‫ب َأْوِز ْ‬
‫· ))َر ّ‬
‫ن((‬
‫سِلِمي َ‬
‫ن اْلُم ْ‬
‫ك َوِإّني ِم َ‬
‫ت ِإَلْي َ‬
‫ِإّني ُتْب ُ‬
‫يٍء َقِديٌر((‬
‫ش ْ‬
‫عَلى ُكّل َ‬
‫ك َ‬
‫غِفْر َلَنا ِإّن َ‬
‫· ))َرّبَنا َأْتِمْم َلَنا ُنوَرَنا َوا ْ‬
‫س ِلَيْوٍم ّل َرْي َ‬
‫ب‬
‫جاِمُع الّنا ِ‬
‫ك َ‬
‫ب ‪َ .‬رّبَنا ِإّن َ‬
‫ت اْلَوّها ُ‬
‫ك َأن َ‬
‫حَمًة ِإّن َ‬
‫ك َر ْ‬
‫ب َلَنا ِمن ّلُدن َ‬
‫غ ُقُلوَبَنا َبْعَد ِإْذ َهَدْيَتَنا َوَه ْ‬
‫· ))َرّبَنا َل ُتِز ْ‬
‫ف اْلِميَعاَد((‬
‫خِل ُ‬
‫ل َل ُي ْ‬
‫نا ّ‬
‫ِفيِه ِإ ّ‬
‫ب الّناِر((‬
‫عَذا َ‬
‫غِفْر َلَنا ُذُنوَبَنا َوِقَنا َ‬
‫· ))َرّبَنا ِإّنَنا آَمّنا َفا ْ‬
‫ن ِإَماًما((‬
‫جَعْلَنا ِلْلُمّتِقي َ‬
‫ن َوا ْ‬
‫عُي ٍ‬
‫جَنا َوُذّرّياِتَنا ُقّرَة َأ ْ‬
‫ن َأْزَوا ِ‬
‫ب َلَنا ِم ْ‬
‫· ))َرّبَنا َه ْ‬
‫ن((‬
‫عَلى اْلَقْوِم اْلَكاِفِري َ‬
‫صْرَنا َ‬
‫ت َأْقَداَمَنا وان ُ‬
‫سَراَفَنا ِفي َأْمِرَنا َوَثّب ْ‬
‫غِفْر َلَنا ُذُنوَبَنا َوِإ ْ‬
‫· ))رّبَنا ا ْ‬
‫دعاء بعض الصحابة رضى ال عنهم‬
‫حّمْلَنا‬
‫ن ِمن َقْبِلَنا َرّبَنا َوَل ُت َ‬
‫عَلى اّلِذي َ‬
‫حَمْلَتُه َ‬
‫صًرا َكَما َ‬
‫عَلْيَنا ِإ ْ‬
‫حِمْل َ‬
‫طْأَنا َرّبَنا َوَل َت ْ‬
‫خَ‬
‫سيَنا َأْو َأ ْ‬
‫خْذَنا ِإن ّن ِ‬
‫· ))َرّبَنا َل ُتَؤا ِ‬
‫ن((‬
‫عَلى اْلَقْوِم اْلَكاِفِري َ‬
‫صْرَنا َ‬
‫ت َمْوَلَنا َفان ُ‬
‫حْمَنآ َأن َ‬
‫غِفْر َلَنا َواْر َ‬
‫عّنا َوا ْ‬
‫ف َ‬
‫ع ُ‬
‫طاَقَة َلَنا ِبِه َوا ْ‬
‫َما َل َ‬
‫دعاء الحواريين‬

‫المصدر ‪http://www.ozkorallah.net :‬‬
‫راجيا لكم الدعاء بالمغفرة والشفاء لي و لجميع المؤمنين‬

‫ن((‬
‫شاِهِدي َ‬
‫سوَل َفاْكُتْبَنا َمَع ال ّ‬
‫ت َواّتَبْعَنا الّر ُ‬
‫· ))َرّبَنا آَمّنا ِبَما َأنَزَل ْ‬
‫دعاء الملئكة‬
‫جّنا ِ‬
‫ت‬
‫خْلُهمْ َ‬
‫حيِم ‪َ 7‬رّبَنا َوَأْد ِ‬
‫جِ‬
‫ب اْل َ‬
‫عَذا َ‬
‫ك َوِقِهْم َ‬
‫سِبيَل َ‬
‫ن َتاُبوا َواّتَبُعوا َ‬
‫غِفْر ِلّلِذي َ‬
‫عْلًما َفا ْ‬
‫حَمًة َو ِ‬
‫يٍء ّر ْ‬
‫ش ْ‬
‫ت ُكّل َ‬
‫سْع َ‬
‫· ))َرّبَنا َو ِ‬
‫ت َوَمن َت ِ‬
‫ق‬
‫سّيَئا ِ‬
‫حِكيُم ‪َ 8‬وِقِهُم ال ّ‬
‫ك َأنتَ اْلَعِزيُز اْل َ‬
‫جِهْم َوُذّرّياِتِهْم ِإّن َ‬
‫ن آَباِئِهْم َوَأْزَوا ِ‬
‫ح ِم ْ‬
‫صَل َ‬
‫عدّتُهم َوَمن َ‬
‫عْدنٍ اّلِتي َو َ‬
‫َ‬
‫ظيُم((‬
‫ك ُهَو اْلَفْوُز اْلَع ِ‬
‫حْمَتُه َوَذِل َ‬
‫ت َيْوَمِئٍذ َفَقْد َر ِ‬
‫سيَّئا ِ‬
‫ال ّ‬

‫دعاء أصحاب الكهف‬
‫شًدا((‬
‫ن َأْمِرَنا َر َ‬
‫ئ َلَنا ِم ْ‬
‫حَمًة َوَهّي ْ‬
‫ك َر ْ‬
‫· ))َرّبَنا آِتَنا ِمن ّلُدن َ‬

‫فضل أسماء ال الحسنى‪:‬‬
‫عوُه ِبَها(( >>العراف ‪<<180:‬‬
‫سَنى َفاْد ُ‬
‫ح ْ‬
‫سَماء اْل ُ‬
‫ل اَل ْ‬
‫قال تعالى ‪َ )):‬و ِّ‬
‫قال رسول ال صلى ال علية وسلم))إن ل تسعة وتسعين اسما‪ ,‬مائة أل واحدا‪ ,‬من حفظها دخل الجنة‪ ,‬وهو وتر‬
‫يحب الوتر((‬
‫فضل أسم ال العظم‪:‬‬

‫عن بريده رضى ال عنة قال‪ :‬سمع النبي رجل يدعو وهو يقول‪ )) :‬اللهم أنى أسألك بأنك أنت ال ل اله أل أنت‬
‫الحد الصمد الذي لم يلد ولم يولد ولم يكن له كفوا أحد ((‪.‬‬
‫قال‪ ,‬فقال صلى ال علية وسلم‪)) :‬والذي نفسي بيده لقد سال ال باسمه العظم الذي إذا دعي به أجاب وإذا سئل‬
‫به أعطى((‬
‫قال صلى ال علية وسلم اسم ال العظم فى هاتين اليتين‪:‬‬
‫حيُم((‪>> .‬البقرة‪<<163 :‬‬
‫ن الّر ِ‬
‫حَم ُ‬
‫حٌد ّل ِإَلَه ِإّل ُهَو الّر ْ‬
‫))َوِإَلطُهُكْم ِإَلٌه َوا ِ‬
‫ي اْلَقّيوُم(( ‪ >> .‬فاتحة آل عمران<< ‪.‬‬
‫حّ‬
‫ل ل ِإَلطَه ِإّل ُهَو اْل َ‬
‫))الم ‪ .‬ا ّ‬
‫فضل الصلة على النبي صلى ال علية و سلم‪:‬‬
‫سِليًما((‪ >> .‬الحزاب ‪:‬‬
‫سّلُموا َت ْ‬
‫عَلْيِه َو َ‬
‫صّلوا َ‬
‫ن آَمُنوا َ‬
‫ي َيا َأّيَها اّلِذي َ‬
‫عَلى الّنِب ّ‬
‫ن َ‬
‫صّلو َ‬
‫لِئَكَتُه ُي َ‬
‫ل َوَم َ‬
‫ن ا َّ‬
‫قال تعالى ‪ِ)) :‬إ ّ‬
‫‪<< 56‬‬
‫روى مسلم عن عبد ال بن عمرو بن العاص رضى ال عنه أنه سمع رسول ال صلى ال عليه وسلم يقول‪:‬‬

‫المصدر ‪http://www.ozkorallah.net :‬‬
‫راجيا لكم الدعاء بالمغفرة والشفاء لي و لجميع المؤمنين‬

‫))من صلى على صلة واحدة صلى ال عليه بها عشر صلوات ‪,‬و حطت عنه عشر خطيئات و رفعت له عشر‬
‫درجات((‪.‬‬
‫روى أبو داود بإسناد صحيح عن أبى هريرة رضى ال عنه أن رسول ال صلى ال عليه وسلم قال‪)) :‬ل تجعلوا‬
‫قبرى عيدا‪ ,‬و صلوا على فإن صلتكم تبلغني حيث كنتم((‪.‬‬
‫روى أبو داود و النسائي عن أوس رضى ال عنه أن رسول ال صلى ال عليه وسلم قال‪)) :‬إن من أفضل أيامكم‬
‫يوم الجمعة ‪ ,‬فأكثروا على الصلة فيه ‪ ,‬فإن صلتكم معروضة على((‪.‬‬
‫عن أبى هريرة رضى ال عنه أن رسول ال صلى ال عليه وسلم قال‪)) :‬رغم أنف عبد ذكرت عنده و لم يصل‬
‫على((‪.‬‬
‫عن أبى ذر رضى ال عنه أن رسول ال صلى ال عليه وسلم قال‪)) :‬إن أبخل الناس من ذكرت عنده و لم يصل‬
‫على((‪.‬‬
‫قال رسول ال صلى ال عليه وسلم ‪ )) :‬إذا دعا أحدكم فليبدأ بتمجيد ربه عز و جل و الثناء عليه ثم يصلى على‬
‫النبي صلى ال عليه و سلم ثم يدعو بعد بما شاء((‪.‬‬
‫كيفية الصلة على النبي‪:‬‬
‫))الهم صل على محمد و على آل محمد كما صليت على إبراهيم و على آل إبراهيم و بارك على محمد و على آل‬
‫محمد كما باركت على إبراهيم و على آل إبراهيم في العالمين إنك حميد مجيد((‪.‬‬
‫ما يقال بعد كل دعاء‪:‬‬
‫)) يا قاضى الحاجات ‪ ,‬و يا مجيب الدعوات ‪ ,‬و يا غافر السيئات ‪ ,‬ويا ولى الحسنات ‪ ,‬و يا دافع البليات ‪ ..‬يا من‬
‫قلت في كتابك ادعونى أستجب لكم ‪ ..‬و إنك ل تخلف الميعاد ‪ ..‬و ها نحن قد دعوناك كما أمرتنا فأستجب لدعائنا‬
‫كما وعدتنا ‪ ..‬الهم هذا الدعاء و منك الجابة ‪ ..‬و هذا الجهد و عليك التكلن ‪ ..‬و إن ل و إن إليه راجعون ‪ ..‬ول‬
‫حول ول قوة أل بال العلي العظيم ‪ ..‬سبحان ربك رب العزة عما يصفون و سلم على المرسلين و الحمد ل رب‬
‫العالمين ‪ ,‬و صلى ال على سيدنا محمد و على آله و صحبه و سلم أجمعين((‪.‬‬

‫احرص على هذا الدعاء يوميا ان شاء الله‬
‫اللهم انك سلطت علينا عدوًا عليمًا بعيوبنا يرانا هو و قبيله من حيث ل نراه ‪ ،‬اللهم يأسه منا كما يأسته من رحمتك و قنته منا كما قنته من عفوك و‬
‫باعد بيننا و بينه كما باعدت بينه و بين رحمتك و جنتك‬

‫ماذا تحتسب عند النوم و الستيقاظ؟‬
‫يظن معظم الناس أن أوقات النوم ما هى إل أوقات ميتة ضائعة ل ثواب فيها و الحقيقة غير هذا‪ ،‬فالسلم هو‬
‫الدين الوحيد الذى يربط العبد بربه طوال الربع و العشرين ساعة من حياته اليومية‪ ،‬عند الكل عند اللبس عند‬
‫الخروج من المنزل ‪..‬لكل حدث ذكر خاص به كما ورد فى سنة عظيمنا و حبيبنا و نبينا الكريم صلى ال عليه و‬
‫سلم‪.‬‬
‫منكم من يسأل كيف أثاب و أنا نائم؟؟‬
‫و الجواب سهل بإذن ال‪.......‬إحتسب‬
‫إحتسب النوم سويعات يرتاح فيها بدنك من تعب اليوم لتواصل عبادتك ل حق عبادته فى الحياة اليومية فمن نام‬
‫على طهارة و ذكر ل تعالى قام لصلة الفجر نشيطًا‪.‬‬

‫المصدر ‪http://www.ozkorallah.net :‬‬
‫راجيا لكم الدعاء بالمغفرة والشفاء لي و لجميع المؤمنين‬

‫إحتسب ترديدك الذكار الخاصة بالنوم مع إستشعارك المعانى العظيمة وراء كل كلمة‪.‬‬
‫‪ .1‬إحتسب وضوءك للنوم وضوءك للصلة حتى تنام طاهرًا و يصحبك ملك يدعو لك بالمغفرة طول وقت نومك‬
‫و بذلك تتحول ساعات نومك إلى عبادة تؤجر عليها حسنات توضع فى ميزان حسناتك كل فترة نومك‪" .‬إذا أتيت‬
‫مضجعك فتوضأ وضوءك للصلة ثم اضطجع على شقك اليمن‪ ،‬وقل‪" :‬اللهم أسلمت نفسي إليك‪ ،‬وفوضت أمري‬
‫إليك وألجأت ظهري إليك رهبًة ورغبًة إليك‪ ،‬ل ملجأ ول منجا منك إل إليك‪ ،‬آمنت بكتابك الذي أنزلت وبنبيك الذي‬
‫ت على الفطرة واجعلهن آخر ما تقول"‪.‬متفق عليه‬
‫ت‪ ،‬م ّ‬
‫أرسلت" فإن م ّ‬
‫‪ .2‬إحتسب أنك ستموت الموتى الصغرى – النوم ‪ -‬و ترد روحك إلى خالقك فترة نومك و حينها تقول‪":‬اللهم‬
‫ك أحيا وباسمك أموت"‪.‬متفق عليه‬
‫باسِم َ‬
‫‪ .3‬إحتسب تسبيحك عند نومك "ثلث وثلثون تسبيحة‪ ،‬وثلث وثلثون تحميدة‪ ،‬وثلث وثلثون‬
‫تكبيرة"‪.‬متفق عليه‬
‫‪ .4‬إحتسب إقتداؤك بقائدك و معلمك حبيب الرحمن صلى ال عليه و سلم عند جمع كفيك و قراءة المعوذتين و‬
‫قل هو ال أحد ثلث مرات ثم تمسح بهما ما استطعت من جسدك‪ "،‬كان رسول ال صلى ال عليه وسلم إذا أوى‬
‫إلى فراشه كل ليلة جمع كفيه ثم نفث فيهما فقرأ فيهما "قل هو ال أحد" و"قل أعوذ برب الفلق" و"قل أعوذ‬
‫برب الناس" ثم يمسح بهما ما استطاع من جسده؛ يبدأ بهما على رأسه ووجهه وما أقبل من جسده‪ ،‬يفعل ذلك‬
‫ثلث مرات"‪.‬متفق عليه‬
‫‪ .5‬إحتسب ترديد أذكار النوم كما وردت عن الحبيب المصطفى صلى ال عليه و سلم‪:‬‬
‫أ‪ .‬كان رسول ال صلى ال عليه وسلم إذا أراد أن يرقد وضع يده اليمنى تحت خده ثم يقول‪" :‬اللهم قني عذابك‬
‫يوم تبعث عبادك" ثلث مرات‪.‬صحيح )صحيح الترمذي ‪(143/3‬‬
‫حياها‪ ،‬إن أحييتها فاحفظها وإن أمتها فاغفر لها‪ ،‬اللهم إني‬
‫ت نفسي وأنت توّفاها لك مماتها وَم ْ‬
‫خَلْق َ‬
‫ب‪ .‬اللهم َ‬
‫أسألك العافية"‪).‬رواه مسلم ‪(2083/4‬‬
‫ب السموات ورب الرض‪ ،‬ورب العرش العظيم‪ ،‬ربنا ورب كل شيء‪ ،‬فالق الحب والنوى‪ ،‬وُمنزل‬
‫ج‪ .‬اللهم ر ّ‬
‫التوراة والنجيل والفرقان‪ ،‬أعوذ بك من شر كل شيء أنت آخٌذ بناصيته‪ ،‬اللهم أنت الول فليس قبلك شيء‪ ،‬وأنت‬
‫ن واغننا‬
‫الخر فليس بعدك شيء‪ ،‬وأنت الظاهر فليس فوقك شيء‪ ،‬وأنت الباطن فليس دونك شيء‪ ،‬اقض عنا الّدْي َ‬
‫من الفقر"‪).‬رواه مسلم ‪(2084/4‬‬
‫د‪ .‬الحمد ل الذي أطعمنا وسقانا وكفانا وآوانا فكم ممن ل كافي له ول مؤوي"‪).‬رواه مسلم ‪(2085/4‬‬
‫ذ‪.‬كان الرسول صلى ال عليه وسلم ل ينام حتى يقرأ )ألم( تنزيل السجدة‪ ،‬و"تبارك الذي بيده الملك"‪.‬رواه‬
‫الترمذي والنسائي )صحيح الجامع ‪(255/4‬‬
‫ر‪ .‬إذا أويت إلى فراشك فاقرأ آية الكرسي "ال ل إله إل هو الحي القيوم‪ ...‬الية" حتى تختمها‪ ،‬فإنه لن يزال‬
‫عليك من ال حافظ ول يقربك شيطان حتى تصبح ‪."...‬البخاري )الفتح ‪(478/4‬‬
‫ز‪ .‬اللهم عالم الغيب والشهادة‪ ،‬فاطر السموات والرض‪ ،‬رب كل شيء ومليكه أشهد أن ل إله إل أنت أعوذ بك من‬
‫جّره إلى مسلم"‪.‬صحيح )صحيح سنن‬
‫شر نفسي‪ ،‬ومن شر الشيطان وشركه وأن أقترف على نفسي سوًءا أو آ ُ‬
‫الترمذي ‪(142/3‬‬
‫‪.8‬إحتسب نفضك للسرير قبل النوم ثلثًا إقتداءًا بالرسول الكريم صلى ال عليه و سلم‪" .‬إذا أوى أحدكم إلى‬
‫فراشه فلينفض فراشه بداخل إزاره)‪ ،(1‬فإنه ل يدري ماذا خلفه عليه‪ ،‬ثم يقول‪ :‬باسمك ربي وضعت جنبي وبك‬
‫أرفعه إن أمسكت نفسي فارحمها‪ ،‬وإن أرسلتها فاحفظها بما تحفظ به عبادك الصالحين"‪.‬متفق عليه‬

‫المصدر ‪http://www.ozkorallah.net :‬‬
‫راجيا لكم الدعاء بالمغفرة والشفاء لي و لجميع المؤمنين‬

‫ل‪ :‬كان رسول ال صلى ال عليه وسلم إذا تضّور)‪(2‬‬
‫ل‪.‬الدعاء إذا تقلب لي ً‬
‫‪.9‬إحتسب الستعانة بال إذا تقلبت لي ً‬
‫ب السموات والرض وما بينهما العزيز الغفار"‪.‬رواه النسائي‬
‫من الليل قال‪ :‬ل إله إل ال الواحد القهار‪ ،‬ر ّ‬
‫وصححه اللباني )صحيح الجامع ‪(213/4‬‬

‫‪ .10‬إحتسب ترديد دعاء الفزع من النوم‪".‬دعاء القلق والفزع في النوم ومن بلي بالوحشة وغير ذلك‪" :‬أعوذ‬
‫ن يحضرون"‪.‬حسن )صحيح‬
‫بكلمات ال الّتاّمة من غضبه وعقابه‪ ،‬وشر عباده‪ ،‬ومن همزات الشياطين وأ ْ‬
‫الترمذي ‪(171/3‬‬
‫‪ .11‬إحتسب إتباع النبى فى حالة الرؤيا الصالحة و الحلم الخبيث‬
‫ماذا يفعل من رأى الرؤيا أو الحلم‪" :‬الرؤيا الصالحة من ال والحلم من الشياطين فإذا رأى أحدكم ما يحب فل‬
‫يحدث به إل من يحب‪ ... ،‬الحديث"‪ .‬أما إذا رأى ما يكره في منامه فليفعل ما يأتي‪:‬‬
‫"ينفث عن يساره ثلثًا"‪.‬‬
‫"يستعيذ بال من الشيطان ومن شر ما رأى ثلث مرات"‪.‬‬
‫"ل يحدث بها أحدًا"‪.‬‬
‫"يتحول عن جنبه الذي كان عليه"‪).‬رواه مسلم ‪(1772/4‬‬
‫‪ .12‬إحتسب عند الستيقاظ من النوم ترديد أذكار الستيقاظ‪:‬‬
‫شور)‪ "(2‬متفق عليه‬
‫َبْعَدَما أَماَتَنا)‪ (1‬وإَلْيِه الَن ُ‬

‫حَيانا‬
‫حْمُد ل الِذي أ ْ‬
‫‪ " .1‬ال َ‬

‫ن لي ِبِذْكرِه"‪ .‬حسن )صحيح الترمذي ‪(144/3‬‬
‫حي)‪ (3‬وَأِذ َ‬
‫ي ُرو ِ‬
‫عَل ّ‬
‫سِدي وَرّد َ‬
‫ج َ‬
‫عاَفاِني في َ‬
‫حْمُد ل الِذي َ‬
‫ال َ‬
‫حْمُد وُهَو على كّل شيٍء َقدير‪،‬‬
‫ك وَلُه ال َ‬
‫ك َلُه‪َ ،‬لُه الُمْل ُ‬
‫شِري َ‬
‫حَدُه ل َ‬
‫ن الّلْيل)‪ (4‬فقال‪" :‬ل إَلَه إّل ال و ْ‬
‫ن َتَعاَر ِم َ‬
‫‪َ .3‬م ْ‬
‫غِفْر لي"‪ ،‬أو دعى‬
‫حوَل ول ُقوَة إل بال" ثم قال‪" :‬الّلُهّم ا ْ‬
‫ن ال ول إله إل ال وال أكبر ول َ‬
‫سْبحا َ‬
‫حْمُد ل و ُ‬
‫ال َ‬
‫صلُتُه‪).‬رواه البخاري ‪(125/2‬‬
‫ت َ‬
‫صّلى ُقِبَل ْ‬
‫ب لُه‪ ،‬فإن تَوضَأ و َ‬
‫اسُتجي َ‬
‫=================‬
‫)‪ (1‬أي الموت المجازي وهو النوم‪ ،‬يقال النوم الموت الخفيف‪.‬‬
‫)‪ (2‬الحياء بعد الماتة )البعثة(‪.‬‬
‫)‪ (3‬المراد هنا روح اليقظة وهي التي أجرى ال تعالى أنها إذا كانت في الجسد كان النسان مستيقظا وإذا خرجت‬
‫نام النسان ورأت الروح المنامات‪.‬‬
‫ل مع الكلم‪.‬‬
‫)‪ (4‬التعار السهر والتقلب على الفراش لي ً‬
‫)‪ (1‬داخل إزاره‪ :‬أي طرفه‪.‬‬
‫)‪ (2‬التضّور‪ :‬هو التقلب من جنب إلى جنب أو من ظهر إلى بطن‪.‬‬
‫‪ .13‬إحتسب ترديد أذكار الصباح و المساء و إستحضار معية ال و حفظه‬

‫المصدر ‪http://www.ozkorallah.net :‬‬
‫راجيا لكم الدعاء بالمغفرة والشفاء لي و لجميع المؤمنين‬

‫ولذكر الله أكبر‬
‫‪ -1‬الذكر حياة القلوب وجلؤها‪ -2 .‬فضيلة عبادة الذكر‪ -3 .‬دور الذكر في حرب‬
‫المؤمن للشيطان‪.‬‬
‫‪ -4‬دور الذكر في عون المؤمن على شؤونه الدنيوية‪ -5 .‬الذكر يكون على كل حال‪.‬‬
‫‪ -6‬الذاكرون الغافلون‪ -7 .‬مجالس الغفلة عن ذكر الله‪.‬‬
‫الخطبة الولى‬
‫أما بعد ‪:‬‬
‫فأوصيكم أيها الناس ونفسي بتقوى الله عز وجل ‪ ،‬اتقوه في السر والعلن ‪ ،‬اتقوه‬
‫واعبدوه ‪ ،‬واسجدوا له وافعلوا الخير لعلكم تفلحون ‪.‬‬
‫أيها الناس ‪:‬‬
‫إن قلوب البشر ُ‬
‫طرا ‪ ،‬كغيرها من الكائنات الحية ‪ ،‬التي ل غنى لها عن أي مادة من‬
‫المواد التي بها قوام الحياة والنماء ‪ ،‬ويتفق العقلء جميعا ‪ ،‬أن القلوب قد تصدأ كما‬
‫يصدأ الحديد ‪ ،‬وأنها تظمأ كما يظمأ الزرع ‪ ،‬وتجف كما يجف الضرع ؛ ولذا ‪ ،‬فهي‬
‫تحتاج إلى تجلية وري ‪ ،‬يزيلن عنها الصداء والظمأ ‪ ،‬والمرء في هذه الحياة ‪ ،‬محاط‬
‫بالعداء من كل جانب ؛ نفسه المارة بالسوء ‪ ،‬تورده موارد الهلكة ‪ ،‬وكذا هواه‬
‫وشيطانه ‪ ،‬فهو بحاجة ماسة ‪ ،‬إلى ما يحرزه ويؤمنه ‪ ،‬ويسكن مخاوفه ‪ ،‬ويطمئن قلبه‬
‫‪ .‬وإن من أكثر ما يزيل تلك الدواء ‪ ،‬ويحرز من العداء ‪ ،‬ذكر الله والكثار منه لخالقها‬
‫ومعبودها ؛ فهو جلء القلوب وصقالها ‪ ،‬ودواؤها إذا غشيها اعتللها ‪.‬‬
‫قال ابن القيم رحمه الله ‪ :‬سمعت شيخ السلم ابن تيمية قدس الله روحه يقول ‪:‬‬
‫الذكر للقلب مثل الماء للسمك ‪ ،‬فكيف يكون السمك إذا فارق الماء ؟‬
‫عباد الله ‪:‬‬
‫العلقة بين العبد وبين ربه ليست محصورة في ساعة مناجاة في الصباح ‪ ،‬أو في‬
‫المساء فحسب ‪ ،‬ثم ينطلق المرء بعدها ‪ ،‬في أرجاء الدنيا غافل لهيا ‪ ،‬يفعل ما يريد‬
‫دون قيد ول محكم ؛ كل هذا تدين مغشوش ‪ ،‬العلقة الحقة ‪ ،‬أن يذكر المرء ربه‬
‫حيثما كان ‪ ،‬وأن يكون هذا الذكر مقيدا مسالكه بالوامر والنواهي ‪ ،‬ومبشرا ً النسان‬
‫بضعفه البشري ‪ ،‬ومعينا له على اللجوء إلى خالقه في كل ما يعتريه ‪.‬‬
‫لقد حث الدين الحنيف ‪ ،‬على أن يتصل المسلم بربه ‪ ،‬ليحيا ضميره ‪ ،‬وتزكوا نفسه ‪،‬‬
‫ويطهر قلبه ‪ ،‬ويستمد منه العون والتوفيق ؛ ولجل هذا ‪ ،‬جاء في محكم التنزيل‬
‫والسنة النبوية المطهرة ‪ ،‬ما يدعوا إلى الكثار من ذكر الله عز وجل على كل حال ؛‬
‫فقال عز وجل ‪ :‬يا أيها الذين ءامنوا اذكروا الله ذكرا ً كثيرا ً وسبحوه بكرة وأصيل ً‬
‫]سورة الحزاب‪.[42-41:‬‬
‫وقال سبحانه ‪ :‬والذاكرين الله كثيرا ً والذاكرات أعد الله لهم مغفرة وأجرا عظيما ً‬
‫]سورة الحزاب‪ .[35:‬وقال جل شأنه ‪ :‬واذكروا الله كثيرا ً لعلكم تفلحون ]سورة‬

‫المصدر ‪http://www.ozkorallah.net :‬‬
‫راجيا لكم الدعاء بالمغفرة والشفاء لي و لجميع المؤمنين‬

‫النفال ‪ .[45:‬وقال تعالى ‪ :‬فاذكروني أذكركم ]سورة البقرة‪ .[152:‬وقال‬
‫سبحانه‪ :‬ولذكر الله أكبر ]سورة العنكبوت ‪.[45:‬‬
‫وقال ‪)) :‬كلمتان حبيبتان إلى الرحمن خفيفتان على اللسان ‪ ،‬ثقيلتان في الميزان ‪:‬‬
‫سبحان الله وبحمده ‪ ،‬سبحان الله العظيم (( متفق عليه ‪.‬‬
‫وقال ‪)) :‬أل أنبئكم بخير أعمالكم وأزكاها عند مليككم وأرفعها في درجاتكم وخير‬
‫لكم من إعطاء الذهب والورق ‪ ،‬وخير لكم من أن تلقوا عدوكم فتضربوا أعناقهم‬
‫ويضربوا أعناقكم؟ قالوا ‪ :‬وذلك ما هو يا رسول الله ‪ ،‬قال ‪ .:‬ذكر الله عز وجل ((‬
‫رواه أحمد ‪.‬‬
‫وقال ‪)) :‬من قال ‪ :‬سبحان الله وبحمده غرست له نخلة في الجنة (( رواه الترمذي‬
‫وحسنه الحاكم وصححه ‪.‬‬
‫عباد الله ‪:‬‬
‫ذكر الله تعالى ‪ ،‬منزلة من منازل هذه الدار ‪ ،‬يتزود منها التقياء ‪ ،‬ويتجرون فيها ‪،‬‬
‫وإليها دائما يترددون ‪ ،‬الذكر قوت القلوب الذي متى فارقها صارت الجساد لها‬
‫قبورا ‪ ،‬وعمارة الديار التي إذا تعطلت عنه صارت دورا بورا ‪ ،‬وهو السلح الذي يقاتل‬
‫به قطاع الطريق ‪ ،‬والماء الذي يطفأ به لهب الحريق ‪.‬‬
‫بالذكر أيها المسلمون ‪ُ ،‬تستدفع الفات ‪ ،‬وتستكشف الكربات ‪ ،‬وتهون به على‬
‫المصاب الملمات ‪ ،‬زين الله به ألسنة الذاكرين ‪ ،‬كما زين بالنور أبصار الناظرين ‪.‬‬
‫فاللسان الغافل ‪ ،‬كالعين العمياء ‪ ،‬والذن الصماء ‪ ،‬واليد الشلء ‪.‬‬
‫الذاكر الله ‪ ،‬ل تدنيه مشاعر الرغبة والرهبة من غير الله ‪ ،‬ول تقلقه أعداد القلة‬
‫والكثرة ‪ ،‬وتستوي عنده الخلوة والجلوة ‪ ،‬ول تستخفه مآرب الحياة ودروبها ‪.‬‬
‫ذكر الله عز وجل ‪ ،‬باب مفتوح بين العبد وبين ربه ‪ ،‬ما لم يغلقه العبد بغفلته ‪.‬‬
‫قال الحسن البصري رحمه الله ‪ :‬تفقدوا الحلوة في ثلثة أشياء ‪ :‬في الصلة ‪ ،‬وفي‬
‫الذكر ‪ ،‬وقراءة القرآن ‪ ،‬فإن وجدتم ‪ ،‬وإل فاعلموا أن الباب مغلق ‪.‬‬
‫إن الذنوب كبائرها وصغائرها ل يمكن أن يرتكبها بنو آدم ‪ ،‬إل في حال الغفلة‬
‫والنسيان لذكر الله عز وجل ؛ لن ذكر الله تعالى ‪ ،‬سبب للحياة الكاملة التي يتعذر‬
‫معها أن يرمي صاحبها بنفسه في أتون الجحيم ‪ ،‬أو غضب وسخط الرب العظيم ‪،‬‬
‫وعلى الضد من ذلك ‪ ،‬التارك للذكر ‪ ،‬والناسي له ‪ ،‬فهو ميت ‪ ،‬ل يبالي الشيطان أن‬
‫يلقيه في أي مزبلة شاء ‪.‬‬
‫ش عن ذكر الرحمن نقيض له شيطانا ً فهو له قرين ]سورة‬
‫قال تعالى ‪ :‬ومن يعْ ُ‬
‫ً‬
‫الزخرف‪ .[36:‬وقال تعالى ‪ :‬ومن أعرض عن ذكري فإن له معيشة ضنكا ونحشره‬
‫يوم القيامة أعمى ]سورة طه ‪.[124:‬‬
‫قال ابن عباس رضي الله عنهما ‪ :‬الشيطان جاثم على قلب ابن آدم ‪ ،‬فإذا سها وغفل‬

‫المصدر ‪http://www.ozkorallah.net :‬‬
‫راجيا لكم الدعاء بالمغفرة والشفاء لي و لجميع المؤمنين‬

‫وسوس ‪ ،‬فإذا ذكر الله خنس ‪.‬‬
‫وكان رجل رديف النبي على دابة ‪ ،‬فعثرت الدابة بهما ‪ ،‬فقال الرجل‪ :‬تعس‬
‫الشيطان ؛ فقال له النبي ‪)) :‬ل تقل ‪ :‬تعس الشيطان ؛ فإنه عند ذلك يتعاظم حتى‬
‫يكون مثل البيت ‪ ،‬ولكن قل ‪ :‬بسم الله ‪ .‬فإنه يصغر عند ذلك حتى يكون مثل الذباب‬
‫(( رواه أحمد وأبو داود وهو صحيح ‪.‬‬
‫وحكى ابن القيم رحمه الله عن بعض السلف ‪ ،‬أنهم قالوا ‪ :‬إذا تمكن الذكر من‬
‫القلب ‪ ،‬فإن دنا منه الشيطان صرعه النسي ‪ ،‬كما يصرع النسان إذا دنا منه‬
‫الشيطان ‪ ،‬فيجتمع عليه الشياطين ‪ ،‬فيقولون ‪ :‬ما لهذا ؟ فيقال ‪ :‬قد مسه النسي ‪.‬‬
‫الكثار من ذكر الله ‪ ،‬براءة من النفاق ‪ ،‬وفكاك من أسر الهوى ‪ ،‬وجسر يصل به العبد‬
‫إلى مرضاة ربه ‪ ،‬وما أعده له من النعيم المقيم ‪ ،‬بل هو سلح مقدم ‪ ،‬من أسلحة‬
‫الحروب الحسية التي ل تثلم ‪ ،‬فقد ثبت عن النبي في فتح القسطنطينية ‪ )) :‬فإذا‬
‫جاءها نزلوا ‪ ،‬فلم يقاتلوا بسلح ولم يرموا بسهم ‪ ،‬قالوا ‪ :‬ل إله إل الله والله أكبر ؛‬
‫فيسقط أحد جانبيها ‪ ،‬ثم يقولوا الثانية ‪ :‬ل إله إل الله والله أكبر فيسقط جانبها‬
‫الخر ‪ ،‬ثم يقولوا الثالثة ‪ :‬ل إله إل الله والله أكبر فيفرج لهم فيدخلوها فيغنموا ‪..‬‬
‫الحديث (( رواه مسلم في صحيحه ‪.‬‬
‫أيها الناس ‪:‬‬
‫ذكر الله تعالى أشرف ما يخطر بالبال ‪ ،‬وأطهر ما يمر بالفم ‪ ،‬وتنطق به الشفتان ‪،‬‬
‫وأسمى ما يتألق به العقل المسلم الواعي ‪ ،‬والناس بعامة قد يقلقون في حياتهم أو‬
‫يشعرون بالعجز أمام ضوائق أحاطت بهم من كل جانب ‪ ،‬وهم أضعف من أن‬
‫يرفعوها إذا نزلت ‪ ،‬أو يدفعوها إذا أوشكت ‪ ،‬ومع ذلك فإن ذكر الله عز وجل ‪ ،‬يحيي‬
‫في نفوسهم استشعار عظمة الله ‪ ،‬وأنه على كل شيء قدير ‪ ،‬وأن شيئا لن يفلت‬
‫من قهره وقوته ‪ ،‬وأنه يكشف ما بالمعنى إذا ألم به العناء ‪ ،‬حينها يشعر الذاكر‬
‫بالسعادة وبالطمأنينة يغمران قلبه وجوارحه الذين آمنوا وتطمئن قلوبهم بذكر الله‬
‫أل بذكر الله تطمئن القلوب ]سورة الرعد‪.[28:‬‬
‫أيها المسلم ‪:‬‬
‫ل تخش غما ‪ ،‬ول تشك هما ‪ ،‬ول يصبك قلق ‪ ،‬ما دام قرينك هو ذكر الله ‪ .‬يقول جل‬
‫وعل في الحديث القدسي ‪ )) :‬أنا عند ظن عبدي بي ‪ ،‬وأنا معه إذا ذكرني ‪ ،‬فإن‬
‫ذكرني في نفسه ذكرته في نفسي ‪ ،‬وإن ذكرني في مل ذكرته في مل خير منهم ((‬
‫رواه البخاري ومسلم ‪.‬‬
‫واشتكى علي وفاطمة رضي الله عنهما إلى رسول الله ‪ ،‬ما تواجهه من الطحن‬
‫والعمل المجهد ‪ ،‬فسألته خادما ‪ ،‬فقال رسول الله ‪)) :‬أل أدلك على ما هو خير لك‬
‫من خادم ‪ ،‬إذا أويتما إلى فراشكما ‪ ،‬فسبحا الله ثلثا وثلثين ‪ ،‬واحمداه ثلثا وثلثين ‪.‬‬
‫وكبراه أربعا وثلثين ؛ فتلك مائة على اللسان وألف في الميزان ((‪.‬‬
‫‪ :‬ما تركتها بعدما سمعتها من النبي ‪ ،‬فقال رجل ‪ :‬ول ليلة صفين ؟‬
‫فقال علي‬
‫قال ‪ :‬ول ليلة صفين ‪ .‬رواه أحمد وليلة صفين ‪ :‬ليلة حرب ضروس دارت بينه وبين‬

‫المصدر ‪http://www.ozkorallah.net :‬‬
‫راجيا لكم الدعاء بالمغفرة والشفاء لي و لجميع المؤمنين‬

‫خصومه رضي الله عنهم أجمعين ‪.‬‬
‫عباد الله ‪:‬‬
‫لو كلف كل واحد منا نفسه ‪ ،‬في أن يحرك جفنيه ‪ ،‬ليرى يمنة ويسرة ‪ ،‬مشاهد‬
‫متكررة ‪ ،‬من صرعى الغفلة وقلة الذكر ‪ ،‬أفل ينظر إلى ظلمة البيوتات الخاوية من‬
‫ذكر الله تعالى ‪ ،‬أول ينظر إلى المرضى المنكسرين ‪ ،‬أوكلهم الله إلى أنفسهم لما‬
‫نسوه ‪ ،‬فلم يجبروا عظما كسره الله‪ ،‬وازدادوا مرضا إلى مرضهم ‪ ،‬أول ينظر إلى‬
‫المسحورين والمسحورات ‪ ،‬وقد تسللت إليهم أيدي السحرة والمشعوذين ‪،‬‬
‫والدجاجلة الفاكين ‪ ،‬فانتشلوا منهم الهناء والصفاء ‪ ،‬واقتلعوا أطناب الحياة الهادئة ‪،‬‬
‫فخر عليهم سقف السعادة من فوقهم ‪.‬‬
‫أو ل يتفكر الواحد منكم في أولئك المبتلين بمس الجان ومردة الشياطين يتوجعون ‪،‬‬
‫ويتقلبون تقلب السير على الرمضاء ‪ ،‬تتخبطهم الشياطين من المس فل يقر لهم‬
‫قرار ‪ ،‬ول يهدأ لهم بال ‪ ،‬أرأيتم عباد الله ‪ ،‬لو كلف كل واحد منكم نفسه بهذا ‪ ،‬أفل‬
‫ُيسائل نفسه أين هؤلء البؤساء من ذكر الله عز وجل ؟! أين هم جميعا من تلك‬
‫الحصون المكينة ‪ ،‬والحروز المينة ‪ ،‬التي تعتقهم من عبودية الغفلة والمراض الفتاكة‬
‫؟!! أما علم هؤلء جميعا ‪ ،‬أن لدخول المنزل ذكرا وللخروج منه ؟! أما علموا أن‬
‫للنوم ذكرا وللستيقاظ منه ؟! أو ما علموا أن للصباح من كل يوم ذكرا ‪ ،‬وللمساء‬
‫منه ؟ ! بل حتى في مواقعة الزوج أهله ‪ ،‬بل وفي دخول الخلء – أعزكم الله –‬
‫والخروج منه ؟ بل وفي كل شيء ذكر لنا منه الرسول أمرا ‪ ،‬علمه من علمه‬
‫وجهله من جهله ‪.‬‬
‫والواقع أيها الناس ‪ ،‬أنه إنما خذل من خذل من أمثال هؤلء الغافلين ‪ ،‬لنهم على‬
‫عجزهم وضعفهم ‪ ،‬ظنوا أنفسهم شيئا مستقل ‪ ،‬ل سباق لهم في ميدان ذكر الله ‪،‬‬
‫بينما نجد آخرين عمالقة في قوتهم ‪ ،‬وهم من ذلك ‪ ،‬يرون أنفسهم صفرا من دون‬
‫ذكر الله تعالى ‪ ،‬فكانت النتيجة أن طرح الله البركة واليمن على من ذكروه ‪ ،‬فنجوا‬
‫وأفلحوا ‪ ،‬ورفع رضوانه وتأييده عمن اعتز بنفسه ‪ ،‬فتركه مكشوف السوءة عريان‬
‫العورة ‪.‬‬
‫وفي حضارتنا المعاصرة ‪ ،‬كثر المثقفون ‪ ،‬وشاعت المعارف الذكية ‪ ،‬ومع ذلك كله ‪،‬‬
‫فإن اضطراب العصاب وانتشار الكآبة داء عام ‪ .‬ما المر وما السبب في ذلك ؟ إنه‬
‫خواء القلوب من ذكر الله ‪ ،‬إنها ل تذكر الله كي تتعلق به وتركن إليه ‪ ،‬بل كيف‬
‫تذكر ‪ ،‬من تتجاهله ؟!!!‬
‫إن الحضارة الحديثة ‪ ،‬والحياة المادية الجافة ‪ ،‬مقطوعة الصلة بالله إل من رحم‬
‫الله ‪ ،‬والنسان مهما قوي فهو ضعيف ‪ ،‬ومهما علم فعلمه قاصر وحاجته إلى ربه أشد‬
‫من حاجته إلى الماء والهواء ‪ ،‬وذكر الله في النوازل عزاء للمسلم ورجاء الذين‬
‫آمنوا وتطمئن قلوبهم بذكر الله أل بذكر الله تطمئن القلوب ]سورة الرعد ‪.[28:‬‬
‫ولو تنبه المسلمون لهذا ‪ ،‬والتزموا الوراد والذكار ‪ ،‬لما تجرأ بعد ذلك ساحر ‪ ،‬ول‬
‫احتار مسحور ‪ ،‬ول قلبت بركة ‪ ،‬ول تكدر صفو ‪ ،‬ول تنغص هناء ‪.‬‬
‫عباد الله ‪:‬‬

‫المصدر ‪http://www.ozkorallah.net :‬‬
‫راجيا لكم الدعاء بالمغفرة والشفاء لي و لجميع المؤمنين‬

‫هناك من الناس من يذكرون الله ‪ ،‬ولكنهم ل يفقهون معنى الذكر ‪ ،‬فتصبح قلوبهم‬
‫بعيدة عن استشعار جلل الله ‪ ،‬وقدره حق قدره ‪ ،‬وذكر الله عز وجل ‪ ،‬كلم تقشعر‬
‫منه جلود الذين يخشون ربهم ‪ ،‬ثم تلين جلودهم وقلوبهم إلى ذكر الله ‪ ،‬غير أن‬
‫الناس مما ألفوا منه ‪ ،‬وما جهلوا من معناه ‪ ،‬ل يرددونه إل كما يرددون كلما تقليديا ‪،‬‬
‫وإل فهل فكر أحد في كلمة ))الله أكبر(( التي هي رأس التكبير وعماده ‪ ،‬وهي أول‬
‫ما كلف به الرسول حين أمر بالنذار يـا أيها المدثر قم فأنذر وربك فكبر‬
‫]سورة المدثر‪.[3-1:‬‬
‫إنها كلمة عظيمة ‪ ،‬تحيي موات الرض الهامدة ‪ ،‬لصوتها هدير كهدير البحر المتلطم ‪،‬‬
‫أو هي أشد وقعا ‪.‬‬
‫إنها كلمة ‪ ،‬ينبغي أن تدوي في أذن كل سارق وناهب ؛ لترتجف يده ‪ ،‬ويهتز كيانه ‪.‬‬
‫وكذا تدوي ‪ ،‬في أذن كل من يهم بإثم أو معصية ‪ ،‬ليقشعر ويرتدع ‪ ،‬وينبغي أن تدوي‬
‫في أذن كل ظالم معتد متكبر ‪ ،‬ليتذكر إن كان من أهل الذكرى ‪ ،‬أن هناك إلها أقوى‬
‫منه ‪ ،‬وأكبر من حيلته واستخفافه ومكره ‪ ،‬أخذه أقوى من أخذ البشر ومكرهم‬
‫وخديعتهم ‪ ،‬فالله أكبر ‪ ،‬الله أكبر كبيرا ‪.‬‬
‫فاتقوا الله أيها المسلمون ‪ ،‬واذكروا الله كثيرا لعلكم تفلحون ‪ ،‬واتق الله أيها المسلم‬
‫الغافل ‪ ،‬فإن كنت بعد هذا ‪ ،‬قد أحسست أنك ممن قد فقد قلبه بسبب غفلته ‪ ،‬فل‬
‫تيأس من وجوده بذكر الله ‪،‬‬
‫فقد يجمع الله الشتيتين بعدما‬

‫يظنان كل الظن أل تلقيا ‪.‬‬

‫أعوذ بالله من الشيطان الرجيم يا أيها الذين ءامنوا ل تلهكم أموالكم ول أولدكم‬
‫عن ذكر الله ومن يفعل ذلك فأولئك هم الخاسرون ]سورة المنافقون‪.[9:‬‬
‫بارك الله لي ولكم في القرآن العظيم …‬

‫الخطبة الثانية‬
‫الحمد لله على إحسانه ‪ ،‬والشكر له على توفيقه وامتنانه ‪ ،‬وأشهد أن ل إله إل الله‬
‫وحده ل شريك له تعظيما لشانه ‪ ،‬وأشهد أن محمدا عبده ورسوله الداعي إلى‬
‫رضوانه ‪ ،‬صلوات ربي وسلمه عليه وعلى آله وصحبه وإخوانه ‪.‬‬
‫أما بعد ‪:‬‬
‫فاتقوا الله معشر المسلمين ‪ ،‬واعلموا وفقكم الله ‪ ،‬أن لسائل أن يسأل ‪ :‬ما بال ذكر‬
‫الله سبحانه‪ ،‬مع خفته على اللسان وقلة التعب منه ‪ ،‬صار أنفع وأفضل ‪ ،‬من جملة‬
‫العبادات مع المشقات المتكررة فيها ؟‬
‫فالجواب ‪ :‬هو أن الله سبحانه جعل لسائر العبادات مقدارا ‪ ،‬وجعل لها أوقاتا محدودة‬
‫‪ ،‬ولم يجعل لذكر الله مقدارا ول وقتا ‪ ،‬وأمر بالكثار منه بغير مقدار ‪ ،‬لن رؤوس‬
‫جنتكم ‪ .‬قلنا ‪:‬‬
‫الذكر هي الباقيات الصالحات ؛ لما ثبت عن النبي أنه قال ‪)) :‬خذوا ُ‬

‫المصدر ‪http://www.ozkorallah.net :‬‬
‫راجيا لكم الدعاء بالمغفرة والشفاء لي و لجميع المؤمنين‬

‫يا رسول الله ‪ ،‬من عدو قد حضر ؟ قال ‪ :‬ل ‪ ،‬جنتكم من النار ‪ ،‬قولوا ‪ :‬سبحان الله ‪،‬‬
‫والحمد لله ‪ ،‬ول إله إل الله‪ ،‬والله أكبر ‪ .‬فإنهن يأتين يوم القيامة منجبات ومقدمات‬
‫وهن الباقيات الصالحات (( رواه الحاكم وصححه ‪.‬‬
‫ثم ليعلم كل مسلم صادق ‪ ،‬أن المؤثر النافع ‪ ،‬هو الذكر باللسان على الدوام ‪ ،‬مع‬
‫حضور القلب ؛ لن اللسان ترجمان القلب ‪ ،‬والقلب خزانة مستحفظة الخواطر‬
‫والسرار ‪ ،‬ومن شأن الصدر ‪ ،‬أن ينشرح بما فيه من ذكره ‪ ،‬ويلذ إلقاءه على اللسان‬
‫‪ ،‬ول يكتفي بمخاطبة نفسه به في خلواته حتى يفضي به بلسانه ‪ ،‬متأول قول الله عز‬
‫وجل ‪ :‬واذكر ربك في نفسك تضرعا وخيفة ودون الجهر من القول بالغدو والصال‬
‫ول تكن من الغافلين ]سورة العراف‪.[205:‬‬
‫فأما الذكر باللسان ‪ ،‬والقلب له ‪ ،‬فهو قليل الجدوى ‪ ،‬قال رسول الله‬
‫أن الله ل يقبل الدعاء من قلب له (( رواه الحاكم والترمذي وحسنه ‪.‬‬

‫‪)) :‬اعلموا‬

‫وكذا حضور القلب في لحظة بالذكر ‪ ،‬والذهول عنه لحظات كثيرة ‪ ،‬هو كذلك قليل‬
‫الجدوى؛ لن القلب ل يخلو من اللتفاف إلى شهوات الدنيا ‪ ،‬ومن المعلوم بداهة أن‬
‫المتلفت ل يصل سريعا ؛ ولذا فإن حضور القلب على الدوام أو في أكثر الوقات هو‬
‫المقدم على غيره من العبادات ؛ بل به تشرف سائر العبادات وهو ثمرة العبادات‬
‫العملية ‪.‬‬
‫ولذا فإن رسول الله حذر من أن تنفض المجالس دون أن يذكر الله عز وجل فيها‬
‫بقوله ‪ )) :‬ما من قوم يقومون من مجلس ل يذكرون الله تعالى فيه إل قاموا عن‬
‫مثل جيفة حمار وكان لهم حسرة (( رواه أبو داود والحاكم ‪.‬‬
‫فهذا رسول الله يمقت مجالس الغافلين ‪ ،‬وينهى عن كل تجمع خل من ذكر الله ‪،‬‬
‫وأن المجالس التي ينسى فيها ذكر الله ‪ ،‬وتنفض عن لغط طويل ‪ ،‬حول مطالب‬
‫العيش ‪ ،‬وشهوات الخلق ‪ ،‬في تهويش وتشويش ‪ ،‬وهمز ولمز ؛ هي مجالس نتنة ‪ ،‬ل‬
‫شيء فيها يستحق الخلود ‪ ،‬إنما يخلد ما اتصل بالخر سبحانه وتعالى ‪ ،‬ولذا فقد قال‬
‫صلوات الله وسلمه عليه ‪)) :‬من جلس في مجلس فكثر فيه لغطه فقال قبل أن‬
‫يقوم من مجلسه ذلك ‪ :‬سبحانك اللهم ربنا وبحمدك ‪ ،‬أشهد أن ل إله إل أنت ‪،‬‬
‫أستغفرك وأتوب إليك ‪ .‬إل كفر الله له ما كان في مجلسه ذلك (( رواه الترمذي وابن‬
‫ماجة ‪.‬‬
‫هذا ‪ ،‬وصلوا رحمكم الله على خير البرية وأفضل البشرية ‪.‬‬

‫بعض الدعية التي تقال بعد التشهد وقبل‬
‫السلم‬
‫‪ .1‬اللهططم إني أعوذ بك من عططذاب جطططهنطم ومن عططذاب القبر ومن فططتططنة المططحططيا والططمططمططات ومطططن فطتطنططة‬
‫المططسططيططح الدجطططططططططططططططال ‪ .‬رواه البخاري ومسلم ‪.‬‬

‫المصدر ‪http://www.ozkorallah.net :‬‬
‫راجيا لكم الدعاء بالمغفرة والشفاء لي و لجميع المؤمنين‬

‫‪ .2‬اللهم أعطططنططي على ذكطططرك وشططكططرك وحطططسطططن عبادتك ‪ .‬رواه أبو داود ‪.‬‬
‫‪ .3‬اللهم إني أعوذ بك من البخل وأعوذ بك من الجبن وأعوذ بك أن أرد إلى أرذل العمططر وأعوذ بك من فتنة‬
‫الدنيططا وأعوذ بك من عذاب القبطططططططططططططططر ‪ .‬رواه البخاري ‪.‬‬
‫‪ .4‬اللهم إني ظلمت نفسي ظلمًا كثيرا ‪ ،‬ول يغفر الذنوب إل أنت فاغفر لي مغفرة من عندك وارحمني إنك أنت‬
‫الغفور الرحيم ‪ .‬رواه البخاري ومسلم ‪.‬‬
‫فيستحب للمسلم أن يقول هذه الذكار أو بعضها في التشهد‬
‫الخير قبل السلم‬
‫اقتداء بالنبي الذي قال ‪:‬صلوا كما رأيتموني أصلي‬

‫فضل ‪ :‬يا حي ياقيـــوم‬
‫قال ابن ابن القيم رحمه ال ‪:‬ومن تجططريبطططات السالكين ‪ :‬أن من أدمطططططططن ‪ :‬يا حي يا قيططططوم ل إله إلأنت ‪،‬‬
‫أورثطططه ذلك حياة القلططب والعططقططل ‪.‬‬
‫وكان شيخ السلم ابن تيمية شديد اللهج بها جدًا ‪ ،‬وسمعته يقول ‪ :‬من واظب على أربعين مرة كل يوم بين سنة‬
‫الفجر وصلة الفجر ‪ :‬يا حي يا قيوم ل إله إل أنت ‪ ،‬برحمتك استغيث ‪ ،‬حصلت له حياة القلب ‪ ،‬ولم يمت قلبه ‪.‬‬
‫مدارج السالكين ‪. 446 / 1‬‬

‫سنة مهجورة ‪ --‬نفض الفراش قبل النوم‬
‫عن أبي هريرة ‪ .‬قال ‪ :‬قال رسول ال ‪ :‬إذا أوى أحدكم إلى‬
‫خَلطة إزاره فلطيططنططفططططض بها فراشه ‪،‬‬
‫فراشه فليأخطططططططذ دا ِ‬
‫ويسم ال ‪ ،‬فإنه ل يعلم ما خلفه بعده على فراشه ‪.‬‬
‫رواه مسلم‬
‫الفوائد ‪:‬‬
‫‪ 1.‬استحباب نفض الفراش قبل النططططوم‪.‬‬
‫‪ 2.‬وأن يقول بسم ال ‪.‬‬
‫‪3.‬الحكمة من النفض ‪ :‬لنه قد يكون على الفراش هوام وهو ل يدري فيحصل ما ل تحمد عقباه ‪.‬‬
‫‪ .4‬احرص أخي المسلم على تطبيق هذه السنة ‪،‬فإن القليل من يعمل بهططا‬

‫المصدر ‪http://www.ozkorallah.net :‬‬
‫راجيا لكم الدعاء بالمغفرة والشفاء لي و لجميع المؤمنين‬

‫من أكثر من ذكر الله اطمأن قلبه وارتاح ضميره‬
‫س ‪ :‬عندما كنت في سن المراهقة كنت مرهقا لنفسي بالمعاصي ولكني لم أكن أترك واجبات السلم‬
‫كالصلة ‪ ،‬وأنا الن تائب إلى ال من جميع المعاصي بشكل عام ولكني فاقد لحلوة اليمان وأعيش في حيرة‬
‫وقلق ‪ ،‬فحينما أتشهد أحس أن الشهادة ل تصل إلى قلبي ‪ ،‬وأنا خائف من أن ال أن يختم على قلبي وأرجو‬
‫إرشادي أثابكم ال‬
‫‪ .‬م ‪ .‬ع ‪ .‬ك ‪ .‬الرياض‬
‫جط نوصيك بحمد ال كثيرا على ما من به عليك من التوبة ‪ ،‬وأكثر من العمال الصالحات وأحسن ظنك‬
‫بربك ‪ ،‬وأكثر من ذكر ال وقراءة القرآن بالتدبر وأصحب الخيار وابتعد عن الشرار وأبشر بالخير وحسن‬
‫العاقبة وستجد إن شاء ال بعد العمل بما ذكرته لك حلوة اليمان ولذة الشهادتين وثمرة التوبة النصوح ‪ .‬قال‬
‫ن َلَعّلُكْم‬
‫جِميًعا َأّيَها اْلُمْؤِمُنو َ‬
‫ل َ‬
‫ب وقال سبحانه َوُتوُبوا ِإَلى ا ِّ‬
‫ن اْلُقُلو ُ‬
‫طَمِئ ّ‬
‫ل َت ْ‬
‫ال عز وجل َأل ِبِذْكِر ا ِّ‬
‫ن وقال النبي صلى ال عليه وسلم السلم يهدم ما كان قبله والتوبة تهدم ما كان قبلها وقال عليه‬
‫حو َ‬
‫ُتْفِل ُ‬
‫الصلة والسلم التائب من الذنب كمن ل ذنب له‬
‫فمن أكثر من ذكر ال وصدق في التوبة حصل له الفلح والطمأنينة وراحة الضمير ومحيت عنه سيئاته ‪.‬‬
‫ثبتك ال على الهدى ومنحك الستقامة إنه خير مسئول ‪.‬‬

‫دعاء للوالدين فل تبخل عليهما‬
‫اللهم يا ذا الجلل و الكرام يا حي يا قيوم ندعوك باسمك العظم الذي إذا دعيت به أجبت‪,‬أن تبسط على والداي من‬
‫بركاتك ورحمتك ورزقك‬
‫اللهم ألبسهما العافية حتى يهنئا بالمعيشة ‪ ,‬واختم لهما بالمغفرة حتى ل تضرهما الذنوب ‪ ,‬اللهم اكفيهما كل هول دون‬
‫الجنة حتى ُتَبّلْغهما إياها ‪ ..‬برحمتك يا ارحم الراحمين‬
‫اللهم ل تجعل لهما ذنبا إل غفرته ‪ ,‬ول هما إلفرجته ‪ ,‬ول حاجة من حوائج الدنيا هي لك رضا ولهما فيها صلح إل‬
‫قضيتها ‪ ,‬اللهم ول‬
‫تجعل لهما حاجة عند أحد غيرك‬
‫اللهم و أقر أعينهما بما يتمنياه لنا في الدنيا‬
‫اللهم إجعل أوقاتهما بذكرك معمورة‬
‫اللهم أسعدهما بتقواك‬
‫اللهم اجعلهما في ضمانك وأمانك وإحسانك‬
‫اللهم ارزقهما عيشا قارا ‪ ,‬ورزقا دارا ‪ ,‬وعمل بارا‬
‫اللهم ارزقهما الجنة وما يقربهما إليها من قول اوعمل‪ ,‬وباعد بينهما وبين النار وبين ما يقربهما إليها من قول أوعمل‬
‫اللهم اجعلهما من الذاكرين لك ‪ ,‬الشاكرين لك ‪,‬الطائعين لك ‪ ,‬المنيبين لك‬
‫اللهم واجعل أوسع رزقهما عند كبر سنهما وإنقطاع عمرهما‬

‫المصدر ‪http://www.ozkorallah.net :‬‬
‫راجيا لكم الدعاء بالمغفرة والشفاء لي و لجميع المؤمنين‬
‫اللهم واغفر لهما جميع ما مضى من ذنوبهما ‪ ,‬واعصمهما فيما بقي من عمرهما ‪ ,‬و ارزقهما عمل زاكيا ترضى به‬
‫عنهما‬
‫اللهم تقبل توبتهما ‪ ,‬وأجب دعوتهما‬
‫اللهم إنا نعوذ بك أن تردهما إلى أرذل العمر‬
‫اللهم واختم بالحسنات اعمالهما‪ .....‬اللهم آمين‬
‫اللهم وأعنا على برهما حتى يرضيا عنا فترضى ‪ ,‬اللهم اعنا على الحسان إليهما في كبرهما‬
‫اللهم ورضهم علينا ‪ ,‬اللهم ول تتوافهما إل وهماراضيان عنا تمام الرضى ‪ ,‬اللهم و اعنا على خدمتهما كما يبغي لهما‬
‫علينا‪ ,‬اللهم اجعلنا‬
‫بارين طائعين لهما‬
‫اللهم ارزقنا رضاهما ونعوذ بك من عقوقهما‬
‫اللهم ارزقنا رضاهما ونعوذ بك من عقوقهما‬
‫اللهم ارزقنا رضاهما ونعوذ بك من عقوقهما‬
‫اللهم آمين‬
‫اللهم آمين‬
‫اللهم آمين‬

‫********************‬
‫اللهم اني اسألك من خير ما سألك به محمد صلى ال عليه وسلم واستعيذ بك من شر ما استعاذ به محمد صلى ال عليه‬
‫وسلم‬
‫اللهم ارزق مرسل و قارىء الرسالة مغفرتك بل عذاب وجنتك بل حساب ورؤيتك بل حجاب‬
‫اللهم ارزق مرسل و قارئ الرسالة زهو جنانك ‪ ,‬وشربه من حوض نبيك واسكنه دار تضيء بنور وجهك‬
‫اللهم اجعلنا ممن يورثون الجنان ويبشرون بروح وريحان ورب غير غضبان ‪ ..‬آمين‬
‫اللهم حرم وجه مرسل وقارئ هذه الرسالة عن النار واسكنه الفردوس العلى بغير حساب‬

‫ولذكــر الله أكبــر‬
‫أيها المسلططم ‪:‬‬
‫شـ ُ‬
‫ل تخش غما ‪ ،‬ول َتـ ْ‬
‫ك هما ‪ ،‬ول يصبك قلق ‪ ،‬ما دام قرينك هو‬
‫""" ذكر الله """‬
‫إنه المال الذي ل تحميه الرجال ‪ ،‬والكنز الذي ل يخاف عليه النهب‬
‫والذخيرة التي ل تصل إليها يد ‪..‬‬
‫اشتكى علي وفاطمة رضي الله عنهما إلى رسول الله صلى ال عليه وسلم‬
‫ما تواجهه من الطحن والعمل المجهد ‪ ،‬فسألته خادما ‪ ،‬فقال رسول‬

‫المصدر ‪http://www.ozkorallah.net :‬‬
‫راجيا لكم الدعاء بالمغفرة والشفاء لي و لجميع المؤمنين‬
‫الله صلى ال عليه وسلم ‪:‬‬
‫" أل أدلك على ما هو خير لك من خادم ‪ ،‬إذا أويتما إلى فراشكما‬
‫فسبحا الله ثلثا وثلثين ‪ ،‬واحمداه ثلثا وثلثين ‪ ،‬وكبراه أربعا وثلثين‬
‫فتلك مائة على اللسان وألف في الميزان "‬
‫فقال علي رضي الله عنه ‪ :‬ما تركتها بعدما سمعتها من النبي‬
‫صلى ال عليه وسلم ‪..‬‬
‫ رواه أحمد ‪-‬‬‫أخطي المسلططم ‪:‬‬
‫لو كلف كل واحد منا نفسه ‪ ،‬في أن يحرك جفنيه ‪ ،‬ليرى يمنة ويسرة‬
‫مشاهد متكررة ‪ ،‬من صرعى الغفلة وقلة الذكر ‪:‬‬
‫أفل ينظر إلى ظلمة البيوت الخاوية من ذكر الله تعالى !!‬
‫أول ينظر إلى المرضى المنكسرين ‪ ،‬أوكلهم الله إلى أنفسهم لما نسوه‬
‫فازدادوا مرضا إلى مرضهم !!‬
‫أول ينظر إلى المسحورين والمسحورات ‪ ،‬وقد تسللت إليهم أيدي السحرة‬
‫والمشعوذين ‪ ،‬والدجالين الفاكين فانتشلوا منهم الهناء والصفاء ‪ ،‬واقتلعوا‬
‫أطناب الحياة الهادئة ‪ ،‬فخر عليهم سقف السعادة من فوقهم !!‬
‫أول يتفكر الواحد منكم في أولئك المبتلين بمس الجان ومردة الشياطين‬
‫يتوجعون ويتقلبون تقلب السير على الرمضاء ‪ ،‬تتخبطهم الشياطين من المس‬
‫فل يقر لهم قرار ‪ ،‬ول يهدأ لهم بال !!‬
‫أفل ُيسائل نفسه أين هؤلء البؤساء من ذكر الله عز وجل ؟!‬
‫أين هم جميعا من تلك الحصون المكينة ‪ ،‬والحروز المينة ‪ ،‬التي تعتقهم‬
‫من عبودية الغفلة والمراض الفتاكة ؟!!‬
‫أما علم هؤلء جميعا ‪ ،‬أن لدخول المنزل ذكرا وللخروج منه ؟!‬
‫أما علموا أن للنوم ذكرا وللستيقاظ منه ؟!‬
‫أما علموا أن للصباح في كل يوم ذكرا ‪ ،‬وللمساء منه ذكر ؟!‬
‫بل حتى في مواقعة الزوج أهله ‪ ،‬بل وفي دخول الخلء – أعزكم الله –‬
‫والخروج منه ؟‬
‫وحتى مجالس القوم ‪ ،‬حذر رسول الله صلى الله عليه وسلم من أن‬
‫تنفض المجالس دون أن يذكر الله عز وجل فيها بقوله ‪:‬‬
‫" ما من قوم يقومون من مجلس ل يذكرون الله تعالى فيه إل قاموا عن‬
‫مثل جيفة حمار وكان لهم حسرة "‬
‫ رواه أبو داود والحاكم ‪-‬‬‫تأمل مجالس الصحابة رضوان الله عليهم ‪:‬‬
‫عن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم‬
‫خرج على حلقة من أصحابه فقال ‪:‬‬
‫" ما أجلسكم ؟ "‬
‫قالوا ‪ :‬جلسنا نذكر الله ونحمده على ما هدانا للسلم ‪..‬‬
‫قال ‪ " :‬آلله ما أجلسكم إل ذاك ؟ "‬
‫قالوا ‪ :‬آلله ما أجلسنا إل ذاك ‪..‬‬
‫قال ‪ ":‬أما إني لم أستحلفكم تهمة لكم ‪ ،‬ولكن أتاني جبريل فأخبرني أن‬
‫الله عز وجل يباهي بكم الملئكة "‬
‫ رواه مسلم –‬‫وعن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال ‪:‬‬
‫" إن لله تعالى ملئكة سيارة فضلء يتبعون مجالس الذكر ‪ ،‬فإذا وجدوا‬
‫ف بعضهم بعضا ً بأجنحتهم حتى يملئوا‬
‫مجلسا فيه ذكر قعدوا معهم وح ّ‬
‫ما بينهم وبين سماء الدنيا فإذا تفرقوا عرجوا وصعدوا إلى السماء قال ‪:‬‬
‫فيسألهم الله عز وجل – وهو أعلم بهم – من أين جئتم ؟‬
‫فيقولون ‪ :‬جئنا من عند عباد لك في الرض يسبحونك ويكبرونك‬
‫ويهللونك ويحمدونك ويسألونك ‪ ،‬قال ‪ :‬وماذا يسألوني ؟ قالوا ‪:‬‬
‫يسألونك جنتك ‪ ،‬قال ‪ :‬وهل رأوا جنتي ؟ قالوا ‪ :‬ل يارب ‪ ..‬قال ‪:‬‬

‫المصدر ‪http://www.ozkorallah.net :‬‬
‫راجيا لكم الدعاء بالمغفرة والشفاء لي و لجميع المؤمنين‬
‫فكيف لو رأوا جنتي ‪..‬‬
‫قالوا ‪ :‬ويستجيرونك ‪ ،‬قال ‪ :‬ومم يستجيروني ؟ قالوا ‪ :‬من نارك يا رب‬
‫قال ‪ :‬وهل رأوا ناري ؟ قالوا ‪ :‬ل ‪ ،‬قال ‪ :‬فكيف لو رأوا ناري ‪..‬‬
‫قالوا ‪ :‬ويستغفرونك ‪ ،‬قال ‪ :‬فيقول قد غفرت لهم وأعطيتهم ما سألوا‬
‫وأجرتهم مما استجاروا ‪ ،‬قال ‪ :‬يقولون ‪ :‬رب فيهم فلن ‪ ،‬عبدٌ خ ّ‬
‫طـاء‬
‫إنما مّر فجلس معهم ‪ ،‬قال ‪ :‬فيقول ‪:‬‬
‫وله قد غفرت ‪ ،‬هم القوم ل يشقى بهم جليسهم "‬
‫ أخرجه البخاري ) ‪ (6408‬ومسلم ) ‪– (2689‬‬‫وإن السائل لَيسأل ‪ :‬ما بال ذكر الله سبحانه مع خفته على اللسان‬
‫وقلة التعب فيه ‪ ،‬صار أنفع وأفضل ‪ ،‬من جملة العبادات مع المشقات‬
‫المتكررة فيها ؟‬
‫فالجواب ‪ :‬هو أن الله سبحانه جعل لسائر العبادات مقدارا وأوقاتا محدودة‬
‫ولم يجعل لذكر الله مقدارا ول وقتا ‪ ،‬وأمر بالكثار منه بغير مقدار‬
‫لن رؤوس الذكر هي الباقيات الصالحات ‪ ،‬لما ثبت عن النبي صلى ال عليه‬
‫وسلم أنه قال ‪:‬‬
‫جنتكم ‪ ..‬قلنا ‪ :‬يا رسول الله ‪ ،‬من عدو قد حضر ؟‬
‫" خذوا ُ‬
‫قال ‪ :‬ل ‪ ،‬جنتكم من النار ‪ ،‬قولوا ‪ :‬سبحان الله ‪ ،‬والحمد لله‬
‫ول إله إل الله والله أكبر ‪ ....‬فإنهن يأتين يوم القيامة منجبات ومقدمات‬
‫وهن الباقيات الصالحات "‬
‫ رواه الحاكم وصححه –‬‫وعن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال‬
‫فيما يرويه عن ربه ‪:‬‬
‫" ابن آدم اذكرني بعد الفجر وبعد العصر ساعة أكفك ما بينهما "‬
‫ رواه مسلم وأبو نعيم ‪-‬‬‫وعن العباس رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال ‪:‬‬
‫" إذا اقشعّر جلد العبد من خشية الله تحاتـت عنه خطاياه كما يتحات‬
‫عن الشجرة البالية ورقها "‬
‫ رواه الطبراني –‬‫أتعلم أن الجبال تستبشر بمن يذكر الله‬
‫عن ابن مسعود قال ‪:‬‬
‫إن الجبل لينادي الجبل بإسمه ‪ ،‬أمّر بك اليوم أحد يذكر الله‬
‫فإذا قال نعم ‪ ..‬استبشر ‪...‬‬
‫وُروي أن دور الجنة ُتبنى بالذكر فإذا أمسك عن الذكر أمسكوا‬
‫فيقال لهم ‪ ..‬فيقولون ‪ :‬حتى تأتينا نفقة ‪...‬‬
‫وقيل أن العبد المطيع الذاكر لله تعالى إذا أصابته شدة أو سأل الله‬
‫تعالى حاجة ‪ ..‬قالت الملئكة ‪:‬‬
‫يارب صوت معـروف من عبد معـروف ‪...‬‬
‫والغافل المعرض عن الله عز وجل إذا دعى الله وسأله ‪ ..‬قالت الملئكة ‪:‬‬
‫يارب ‪ ..‬صوت منكــر من عبد منكــر ‪...‬‬
‫فيا من شكى الرق وبكى من اللم ‪ ،‬وتفجع من الحوادث‬
‫ورمته الخطوب ‪ ،‬هيا اهتف باسمه المقدس‬
‫ّ‬
‫ل‬
‫م ينجلي‬
‫الله أكبُر كم َ‬
‫مكّبر و ُ‬
‫ب كل ُ‬
‫هـ ّ‬
‫عن قل ِ‬
‫مهلـ ِ‬
‫كان شيخ السلم ابن تيمية يصلي الفجر ‪ ،‬ثم يجلس يذكر الله تعالى‬
‫إلى قريب من انتصاف النهار ‪ ،‬ثم يلتفت إلى تلميذه ابن القيم ويقول له ‪:‬‬
‫" هذه غدوتي ‪ ،‬لو لم أتغدّ الغداء سقطت قوتي "‬
‫وإني لتساءل ‪ :‬من منا ل يفاخر الناس حينما يسمع كلمة عن مسؤول كبير‬
‫جب به ؟؟‬
‫مع َ‬
‫مفادها أن هذا المسؤول ُ‬
‫فكيف نزهد في محبة الله لنا ؟!!‬
‫جاء في سنن الدار قطني بسند حسن أن سيدنا موسى عليه الصلة والسلم‬
‫قال ‪:‬‬

‫المصدر ‪http://www.ozkorallah.net :‬‬
‫راجيا لكم الدعاء بالمغفرة والشفاء لي و لجميع المؤمنين‬
‫" يا رب ‪ :‬وددت لو أعلم من تحب حتى أحبه ؟ فأوحى الله‬
‫عز وجل إلى موسى ‪:‬‬
‫ت عبدي يذكرني كثيرا فأنا أذنت له وأنا أحبه‬
‫يا موسى إذا رأي َ‬
‫وإذا رأيت عبدي ل يذكرني فأنا حجيجه وأنا أبغضه " ‪.‬‬
‫تعلق بعض الناس بالمناصب وبعضهم بالقصور وبعضهم بالموال وبعضهم‬
‫بالولد ‪ ،‬ولكن ما صحت قلوبهم وما انشرحت صدورهم لن الله يقول ‪:‬‬
‫{ ومن أعرض عن ذكري فإن له معيشة ضنكا }‬
‫جاء رجل إلى الحسن قائل ‪:‬‬
‫يا أبا سعيد ‪ ،‬أشكو إليك قسوة قلبي‬
‫فقال له ‪ :‬أذبه بالذكــر ‪..‬‬
‫وقيل لحد الصالحيــن ‪ :‬أل تستوحش وأنت وحدك ؟!‬
‫قال ‪ :‬كيف أستوحش وهو يقول ‪ :‬أنا جليس من ذكرني ‪..‬‬
‫فكم نتحدث ؟ وكم نلغو؟ وكم نلهو ؟‬
‫فأي وقت صرفناه في الذكر ؟!!‬
‫أل تعلم أنه‬
‫ من استغفر للمؤمنين والمؤمنات كتب الله له بكل مؤمن ومؤمنة حسنة‬‫ من قال سبحان الله العظيم وبحمده غرست له نخلة في الجنة‬‫ من توضأ فقال ‪ :‬أشهد أن ل إله إل الله وحده ل شريك له وأشهد‬‫أن محمد عبده ورسوله‬
‫فتحت له أبواب الجنة الثمانية يدخل من أيها شاء‬
‫ من قال ‪ :‬ل إله إل الله وحده ل شريك له الملك وله الحمد‬‫وهو على كل شيء قدير في يوم ‪ 100‬مرة‬
‫كانت له عدل ‪ 10‬رقاب وكتبت له ‪ 100‬حسنة ومحيت عنه ‪ 100‬سيئة‬
‫وكانت له حرزا من الشيطان ولم يأت أحد بأفضل مما جاء به‬
‫إل رجل عمل أكثر منه‬
‫ من قرأ قل هو الله أحد ‪ 10‬مرات بني له بيت في الجنة‬‫ من صلى الفجر في جماعة ثم قعد يذكر الله حتى تطلع الشمس‬‫ثم صلى ركعتين‬
‫كانت له كأجر حجة وعمرة تامة تامة تامة‬
‫ من قال سبحان الله وبحمده في يوم ‪ 100‬مرة‬‫حطت عنه خطاياه وإن كانت مثل زبد البحر‬
‫ من صلى على محمد ) صلى الله عليه وسلم ( مرة واحدة‬‫صلى الله عليه بها عشرا‬
‫ من قال ل حول ول قوة إل بالله‬‫حصل على كنز من كنوز الجنة‬
‫ من قال رضيت بالله ربا وبالسلم دينا وبمحمد صلى الله عليه وسلم‬‫نبيا ورسول وجبت له الجنة وحق على الل َ‬
‫ه‬
‫ن ي ُْر ِ‬
‫هأ ْ‬
‫ِ‬
‫ضي َ ُ‬
‫ من قرأ حرفا واحدا من كتاب الله فله به حسنة والحسنة بعشر أمثالها‬‫فكم ضيعنا وكم فّرطنا !!!‬
‫إنه لمن أعظم الحرمان ومن أشد الخذلن أن يمضي‬
‫الواحد منا الساعات إما صامتا ساكتا أو متكلما فيما ل يعود عليه بنفع‬
‫ل في الدنيا ول في الخرة ‪ ..‬بينما يستطيع في دقيقة واحدة أن يغرس له‬
‫أشجارا وأن يبني قصورا وأن يعتق رقابا وأن يختم القرآن‬
‫وأن يعتمر وأن يحج ‪..‬‬
‫دقيقة واحدة فقط يمكن أن تزيد في عمرك ‪ ،‬في عطائك‬
‫في حفظك ‪ ،‬في حسناتك ‪..‬‬
‫فهل عمرنا بذكر الله أوقاتنا وشغلنا به المشاهد والخلوات‬
‫عسى أن ندرك القوم ونستدرك ما فاتنا ‪..‬‬

‫المصدر ‪http://www.ozkorallah.net :‬‬
‫راجيا لكم الدعاء بالمغفرة والشفاء لي و لجميع المؤمنين‬

‫اداب يوم الجمعة‬
‫‪ -1‬الغتسال‪ :‬فغسل الجمعة واجب‪ ،‬ويأثم من لم يغتسل إل لضرورة‪ ،‬لن النبي صلى ال عليه وسلم قال‪" :‬‬
‫غسل الجمعة واجب على كل محتلم " ] صحيح البخاري‪ ، [ 879 ،‬يعني على كل بالغ‪ .‬وكذلك لقوله صلى ال‬
‫ُ‬
‫عليه وسلم ‪ " :‬إذا جاء أحدكم الجمعة فليغتسل " ] صحيح البخاري‪.[ 877 ،‬‬
‫‪ -2‬التنظف‪ :‬أي ويسن أن يتنظف كما جاءت به السنة عن النبي صلى ال عليه وسلم ‪ ،‬حيث قال‪ " :‬ل يغتسل‬
‫رجل يوم الجمعة‪ ،‬ويتطهر ما استطاع من طهر‪ ،‬ويدهن من دهنه‪ ،‬أو يمس من طيب بيته‪ ،‬ثم يخرج فل يفرق‬
‫بين اثنين‪ ،‬ثم يصلي ما كتب له‪ ،‬ثم ينصت إذا تكلم المام‪ ،‬إل غفر له ما بينه وبين الجمعة الخرى " ] صحيح‬
‫البخاري‪ .[ 833 ،‬والتنظف أمر زائد على الغتسال‪ ،‬فالتنظف يقطع الرائحة الكريهة وأسبابـها‪ .‬وعلى ذلك‬
‫فيسن حلق العانة ونتف البط وحف الشارب وتقليم الظفار‪.‬‬
‫‪ -3‬عدم حلق اللحية قبل الذهاب إلى الصلة‪ :‬فالبعض يظن أن من تمام التنظف أن يحلق لحيته‪ ،‬ولذلك فهو يقوم‬
‫بذلك قبل الذهاب لصلة الجمعة‪ .‬لكن حلق الذقن معصية‪ .‬فعن أبي هريرة رضي ال عنه أن رسول ال صلى‬
‫ال عليه وسلم قال‪ " :‬جزوا الشوارب‪ ،‬وأرخوا اللحى‪ .‬خالفوا المجوس " ] صحيح مسلم‪ .[ 260/55،‬وصيغة‬
‫المر تدل على وجوب امتثاله‪ ،‬بحيث يثاب فاعله ويعاقب تاركه‪.‬‬
‫‪ -4‬التطيب ودهن الشعر‪ :‬أي ويسن أيضا التطيب‪ ،‬لما ورد في الحديث المذكور في البند الثاني " ‪ ...‬ويدهن من‬
‫دهنه‪ ،‬أو يمس من طيب بيته ‪ ." ...‬ويكون التطيب باستخدام أي طيب سواء من الدهن‪ ،‬أو من البخور في ثيابه‬
‫وبدنه‪ .‬كما أنه مما يسن في هذا اليوم أن يدهن‪ ،‬وذلك إذا كان له شعر رأس‪ ،‬فإنه يدهن رأسه ويصلحه حتى‬
‫يكون على أجمل حال‪.‬‬
‫‪ -5‬لبس أحسن الثياب‪ :‬ويسن للمرء لبس أحسن ثيابه‪ ،‬لن النبي صلى ال عليه وسلم كان يعد أحسن ثيابه للوفد‬
‫والجمعة‪ .‬فعن عبد ال ابن عمر أن " عمر بن الخطاب رأى حلة سيراء عند باب المسجد‪ ،‬فقال‪ :‬يا رسول ال لو‬
‫اشتريت هذه فلبستها يوم الجمعة‪ ،‬وللوفد إذا قدموا عليك " ] صحيح البخاري‪ ،[ 886 ،‬كما روى عبد ال بن‬
‫سلم أنه سمع النبي صلى ال عليه وسلم ‪:‬على المنبر يوم الجمعة يقول‪ " :‬ما على أحدكم إن وجد سعة أن يتخذ‬
‫ثوبين ليوم الجمعة‪ ،‬سوى ثوبي مهنته " ] صحيح ‪ /‬صحيح الجامع الصغير وزيادته‪.[ 5635 ،‬‬

‫المصدر ‪http://www.ozkorallah.net :‬‬
‫راجيا لكم الدعاء بالمغفرة والشفاء لي و لجميع المؤمنين‬

‫‪ -6‬التسوك‪ :‬ففي حديث عام عن أبي هريرة رضي ال عنه‪ ،‬أن رسول ال صلى ال عليه وسلم قال‪ " :‬لول أشق‬
‫على أمتي ‪ -‬أو على الناس ‪ -‬لمرتهم بالسواك مع كل صلة " ] صحيح البخاري‪ .[ 887 ،‬وكذلك فعن أبي‬
‫سعيد الخدري‪ ،‬رضي ال عنه‪ ،‬أن رسول ال صلى ال عليه وسلم قال‪ " :‬غسل يوم الجمعة على كل محتلم‪.‬‬
‫وسواك ‪ .‬ويمس الطيب ما قدر عليه " ] صحيح مسلم‪ ،[ 846/7 ،‬والفضل أن يخصها بسواك الجمعة وليس‬
‫السواك العادي‪ ،‬ولهذا لو أن النسان استعمل يوم الجمعة الفرشاة التي تطهر الفم لكان هذا حسنا وجيدا‪.‬‬
‫‪ -7‬التبكير إلى المسجد‪ :‬ويسن أن يبكر إلى الجمعة‪ .‬والدليل على ذلك حديث أبي هريرة رضي ال عنه‪ " :‬من‬
‫اغتسل يوم الجمعة غسل الجنابة ثم راح فكأنما قرب بدنة‪ ،‬ومن راح في الساعة الثانية فكأنما قرب بقرة‪ ،‬ومن‬
‫راح في الساعة الثالثة فكأنما قرب كبشا أقرن‪ ،‬ومن راح في الساعة الرابعة فكأنما قرب دجاجة‪ ،‬ومن راح في‬
‫الساعة الخامسة فكأنما قرب بيضة‪ .‬فإذا خرج المام حضرت الملئكة يستمعون الذكر " ] صحيح البخاري‪،‬‬
‫‪ ، [ 881‬ومن أتى بعد دخول المام فليس له أجر التقدم‪ ،‬ولكن له أجر الجمعة‪ ،‬لكن أجر التقدم حرم منه‪ .‬وكثير‬
‫من الناس – نسأل ال لنا ولهم – ليس لهم شغل في يوم الجمعة‪ ،‬ومع ذلك تجده يقعد في بيته أو في سوقه أي‬
‫حاجة وبدون أي سبب‪ ،‬ولكن الشيطان يثبطه من أجل أن يفوت عليه هذا الجر العظيم‪ ،‬فبادر من حين تطلع‬
‫الشمس‪ ،‬واغتسل وتنظف‪ ،‬والبس أحسن الثياب‪ ،‬وتطيب‪ ،‬وتقدم إلي المسجد‪ ،‬وصل ما شاء ال‪ ،‬واقرأ القرآن‬
‫إلي أن يحضر المام‪.‬‬
‫‪ -8‬عدم التفرقة بين اثنين‪ :‬أل يفرق بين اثنين‪ ،‬يعني ل تأتى بين اثنين تدخل بينهما وتضيق عليهما‪ ،‬أما لو كان‬
‫هناك فرجة فهذا ليس بتفريق‪ ،‬لن هذين الثنين هما اللذان تفرقا‪ ،‬لكن أن تجد اثنين متراصين ليس بينهما مكان‬
‫لجالس ثم تجلس بينهما!! هذا من اليذاء‪ ،‬وقد رأى النبي صلى ال عليه وسلم رجل يتخطى الرقاب يوم الجمعة‬
‫والنبي صلى ال عليه وسلم يخطب‪ ،‬فقال له‪ " :‬اجلس فقد آذيت "‪ ] .‬صحيح ‪ /‬صحيح الجامع الصغير وزيادته‪،‬‬
‫‪.[ 155/63‬‬
‫‪ -9‬قراءة سورة الكهف في يومها‪ :‬أي يسن أن يقرأ سورة الكهف في يوم الجمعة‪ ،‬لن النبي صلى ال عليه وسلم‬
‫قال‪ " :‬من قرأ سورة الكهف في يوم الجمعة أضاء له من النور ما بين الجمعتين " ] صحيح ‪ /‬صحيح الجامع‬
‫الصغير وزيادته‪ .[ 6470 ،‬وعنه أيضا صلى ال عليه وسلم ‪ " :‬من قرأ سورة الكهف يوم الجمعة أضاء له‬
‫النور ما بينه وبين البيت العتيق " ] صحيح ‪ /‬صحيح الجامع الصغير وزيادته‪.[ 6471 ،‬‬

‫المصدر ‪http://www.ozkorallah.net :‬‬
‫راجيا لكم الدعاء بالمغفرة والشفاء لي و لجميع المؤمنين‬

‫‪ -10‬الكثار من الدعاء وتحري ساعة الجابة‪ :‬لحديث أبي هريرة رضي ال عنه أن النبي صلى ال عليه وسلم‬
‫قال‪ " :‬إن في الجمعة لساعة ل يوافقها عبد مسلم وهو قائم يصلي يسال ال شيئا إل أعطاه إياه "‪ ،‬وقال بيده‬
‫يقللها‪ ] .‬صحيح البخاري‪ .[ 935 ،‬وبذلك نعلم أن الجمعة فيها ساعة إجابة‪ ،‬وليس ساعة نحس‪ ،‬كما ألبس علينا‬
‫أعدائنا‪ .‬وقد رجح ابن القيم رحمه ال في زاد المعاد قولين في تحديد هذه الساعة‪ ،‬هما‪ :‬الول‪ :‬أنها من جلوس‬
‫المام إلي انقضاء الصلة‪ .‬والثاني‪ :‬أنها بعد العصر‪ ،‬وقال‪ :‬وهذا أرجح القوال‪.‬‬
‫‪ -11‬عدم الصرار على قراءة سورتي ) السجدة والنسان ( ‪ :‬فبعض المصلين يعتقدون أن قراءة سورتي‬
‫السجدة والنسان واجبة في فجر الجمعة‪ ،‬وهذا اعتقاد خاطئ‪ ،‬لن الذي ثبت عن النبي صلى ال عليه وسلم أنه‬
‫كان يقرأها‪ ،‬وهذا ل يلزم أنه كان يداوم عليها‪ ،‬وإل لنقل إلينا ذلك‪ .‬وقد سئل شيخ السلم ابن تيمية – رحمه ال‬
‫تعالى – عن الصلة يوم الجمعة بالسجدة‪ ،‬هل تجب المداومة عليها أم ل؟ ] ( الم * تنزيل الكتاب ‪‬فأجاب –‬
‫رحمه ال – بقوله‪ :‬الحمد ل‪ ،‬ليست قراءة السجدة‪ [ 2-1 :‬التي في السجدة ول غيرها من ذوات السجود واجبة‬
‫في فجر الجمعة باتفاق الئمة‪ ،‬ومن اعتقد أن ذلك واجبا أو ذم من ترك ذلك فهل ضال مخطئ يجب عليه أن‬
‫يتوب باتفاق الئمة‪ .‬ثم قال‪ :‬ل ينبغي المداومة عليها بحيث يتوهم الجهال أنها واجبة وأن تاركها مسيء‪ ،‬بل‬
‫ينبغي تركها أحيانا لعدم وجوبها‪ .‬وال أعلم‪.‬‬

‫قال رسول ال صلى ال عليه وسلم ‪ " :‬بلغوا عني ولو آية " ] صحيح ‪ /‬صحيح الجامع الصغير وزيادته‬
‫لللباني‪ .[ 2837 ،‬وقال صلى ال عليه وسلم ‪ " :‬من أحيا سنة من سنتي فعمل بها الناس‪ ،‬كان له مثل أجر من‬
‫عمل بها‪ ،‬ل ينقص من أجورهم شيئا " ] صحيح ‪ /‬صحيح سنن ابن ماجه لللباني‪ .[ (208)174 ،‬فينبغي‬
‫لطالب العلم وغير طالب العلم‪ ،‬كل من علم سنة‪ ،‬ينبغي أن يبينها في كل مناسبة‪ .‬ول تقل‪ :‬أنا لست بعالم! نعم‬
‫لست بعالم‪ ،‬لكن عندك علم‪ .‬فينبغي للنسان أن ينتهز الفرص‪ ،‬كلما سنحت الفرصة لنشر السنة فانشرها يكن لك‬
‫أجرها‪ ،‬وأجر من عمل بها إلى يوم القيامة‪.‬‬

‫المصدر ‪http://www.ozkorallah.net :‬‬
‫راجيا لكم الدعاء بالمغفرة والشفاء لي و لجميع المؤمنين‬

‫حاسب نفسك‬
‫"حاسبوا أنفسكم قبل أن تحاسبوا وزنوا أعمالكم قبل أن توزن عليكم"‬
‫هل ذكرت ال وحمدته عند قيامك من نومك؟‬
‫هل صليت اليوم الفجر في المسجد جماعة؟‬
‫هل قرأت اليوم أذكار الصباح؟‬
‫هل استفتحت يومك بسؤال ال أن يرزقك الرزق الحلل والتحري عنه؟‬
‫هل حمدت ال على نعمة السلم؟‬
‫هل حمدت ال على نعمة السمع والبصر والفؤاد وسائر النعم؟‬
‫هل اغتنمت ساعات الستجابة ودعوت ال بها؟‬
‫هل قرأت وتعلمت وحفظت وعملت اليوم شيء من حديث رسول ال صلى ال عليه وسلم؟‬
‫هل قرأت وتعلمت وحفظت وعملت اليوم شيء من كتاب ال؟‬
‫هل تعلمت شيئا من الفراض وحضرت اليوم درسا للعلم؟‬
‫هل حفظت اليوم سمعك وبصرك وبقية جوارحك عن الحرام؟‬
‫هل صليت اليوم على النبي صلى ال عليه وسلم؟‬
‫هل عدت مريضا؟‬
‫هل مشيت في تشييع جنازة ) من غسلها‪ -‬الصلة عليها دفنها(؟‬
‫هل أمرت بمعروف اليوم أو نهيت عن منكر؟‬
‫هل نصحت في ال؟‬
‫هل أعنت مسلما؟‬
‫هل سألت ال ثلثة أن يدخلك الجنة؟ يدخله الجنة ‪ ،‬قالت الجنة‪ :‬اللهم أدخله الجنة؟ فإن من سأل ال أن‬
‫هل استجرت بال من عذاب النار ثلثا؟ قالت النار‪ :‬اللهم أجره من النار؟ فإن من يفعل ذلك‬
‫هل حافظت على جميع الصلوات في المسجد جماعة؟‬
‫هل صليت اليوم السنن الراتبة والتطوع؟‬
‫هل واظبت على قراءة الوراد عقب كل صلة وأذان؟‬
‫هل كنت خاشعا اليوم في صلواتك متدبرا ما تقول؟‬
‫هل اتقيت ال في مكسبك ومطعمك ومشربك وملبسك؟‬
‫هل كان اليوم صمتك فكرا ونطقك ذكرا ونظرك عبرة؟‬
‫هل أحببت في ال وأبغضت في ال؟‬
‫هل أهديت هدية لتأليف قلب وزيادة حب ومودة؟‬
‫هل فكرت في البتعاد عن رفقاء السوء وتخيرت الصدقاء؟‬
‫هل حرصت على التعرف على أخ جديد لك في ال؟‬
‫هل حاولت تجنب الكثار من الضحك؟‬
‫هل بكيت اليوم من خشية ال؟‬
‫هل استغفرت ال اليوم من ذنوبك؟‬
‫هل دعوت ال أن يثبت قلبك على دينه؟‬
‫هل دعوت ال اليوم واستغفرت للمؤمنين والمؤمنات؟‬
‫هل تصدقت اليوم على الفقراء والمحتاجين؟‬
‫هل ابتسمت اليوم في وجه أخيك المسلم؟‬
‫هل وفيت بالعهد وصدقت في الوعد؟‬
‫هل أخلصت في أعمالك كلها في السر والعلن؟‬
‫هل اقتصدت في الفقر والغنى؟‬
‫هل وصلت من قطعك؟‬
‫هل عدلت في الغضب والرضى؟‬
‫هل عفوت عمن ظلمك وأعطيت من حرمك؟‬
‫هل تركت الغضب لنفسك وحاولت أل تغضب إل ل تبارك وتعالى؟‬
‫هل طهرت قلبك من أمراضه) الغل‪ -‬الحقد‪ -‬الحسد(؟‬
‫هل نظفت لسانك من الكذب والغيبة والنميمة والجدل واللغو؟‬
‫هل عودت نفسك على العادات الطيبة من ) حلم‪ -‬صبر‪ -‬ورع تقوى‪ -‬رحمة‪ -‬توكل‪ -‬إخلص(؟‬
‫هل أصابتك مصيبة فقلت‪ ) :‬إنا ل وإنا اليه راجعون (؟‬

‫المصدر ‪http://www.ozkorallah.net :‬‬
‫راجيا لكم الدعاء بالمغفرة والشفاء لي و لجميع المؤمنين‬
‫هل دعوت بهذا الدعاء ) اللهم إني أعوذ بك من أن أشرك بك وأنا أعلم ‪ ،‬وأستغفرك لما ل أعلم( فمن قال ذلك أذهب ال‬
‫عنه الشرك ظاهره وخفيه؟‬
‫هل أخلصت في يومك في كل عملك؟‬
‫هل حافظت على سنة نبيك القولية والعملية؟‬
‫هل تذكرت الموت والقبر واليوم والخر وشدائده؟‬
‫هل ختمت يومك بتوبة نصوح واستغفار وخشوع؟‬

‫فرص أغلى من الذهب‬
‫‪-1‬حج وعمرة خلل ساعتين فقط‬
‫قال رسول ال ‪" e‬من صلي الفجر في جماعة ثم جلس يذكر ال حتى تطلع الشمس ثم صلي ركعتين‬
‫كانت له كأجر حجة وعمرة تامة تامة تامة "‪.‬‬
‫‪-2‬آلف الحسنات في دقائق‬
‫قال رسول ال ‪" e‬من قرأ حرفا من كتاب ال تعالي فله حسنة والحسنة بعشر يوم القيامة‬
‫قال رسول ال ‪" e‬من صلي علي حين يصبح عشرا أدركته شفاعتي يوم القيامة"‪" .‬اللهم صلي علي‬
‫محمد وعلي آل محمد كما صليت علي إبراهيم وعلي آل إبراهيم إنك حميد مجيد وبارك علي محمد وعلي‬
‫آل محمد كما باركت علي إبراهيم وعلي آل إبراهيم إنك حميد مجيد"‪.‬‬
‫‪ -4‬هل لزالت لك ذنوب‪...‬؟‬
‫قال رسول ال ‪ " e‬من قال سبحان ال وبحمده في يوم مائة مرة حطت خطاياه وان كانت مثل زبد‬
‫البحر"‪.‬‬
‫‪-5‬أبواب الجنة مفتوحة لك‬
‫قال رسول ال ‪" e‬من توضأ فأحسن الوضوء‪ ،‬فقال أشهد أن ل إله إل ال وحده ل شريك له وأشهد أن‬
‫محمدا عبده ورسوله فتحت له أبواب الحنة يدخل من أيها شاء‪".‬‬
‫‪-6‬أهرب من جهنم‬
‫قال رسول ال ‪" e‬من صام يوما في سبيل ال باعد ال منه جهنم مسيرة مائة عام‪".‬‬
‫‪-7‬كم نخلة لك في الجنة‪...‬؟‬
‫قال رسول ال ‪ " e‬من قال سبحان ال العظيم وبحمده غرست له نخلة في الجنة‪".‬‬

‫المصدر ‪http://www.ozkorallah.net :‬‬
‫راجيا لكم الدعاء بالمغفرة والشفاء لي و لجميع المؤمنين‬

‫‪-8‬هل بنيت لك بيت في الجنة‪...‬؟‬
‫قال رسول ال ‪ " e‬من صلي في اليوم والليلة اثني عشر ركعة تطوعا بني ال له بيتا في الجنة‪".‬‬
‫‪-9‬الجنة في انتظارك‬
‫قال رسول ال ‪" e‬من قرأ آية الكرسي دبر كل صلة مكتوبة لم يمنعه من دخول الجنة إل أن يموت‪".‬‬
‫‪ -10‬حسنات مثل جبل أحد‬
‫قال رسول ال ‪ " e‬من تبع جنازة مسلم إيمانا واحتسابا وكان معها حتى يصلي عليها ويفرغ من دفنها‬
‫فإنه يرجع من الجر بقيراطين‪ ،‬كل قيراط مثل أحد ومن صلي عليها ثم رجع قبل أن تدفن فإنه يرجع‬
‫بقيراط من الجر‪".‬‬
‫‪ -11‬هل صمت العام كله‪...‬؟‬
‫قال رسول ال ‪" e‬من صام رمضان ثم اتبعه ستا من شوال فكأنما صام الدهر‪".‬‬
‫أخي المسلم هذا العلم فأين العمل‪.......‬؟‬

‫سنن اللباس‬
‫ومن المور التي تتكرر مع غالب الناس في يومهم وليلهم خلع الثياب ولبسها إما لجل الغسل او النوم أو غير ذلك من‬
‫المور‪:‬‬
‫ولخلع الثياب ولبسها سنن‪..‬‬
‫‪ (1‬أن يقول ) بسم ال ( سواء عند الخلع أو اللبس‪ .‬قال النووي‪ :‬وهي مستحبة في جميع العمال‪.‬‬
‫‪ (2‬كان صلى ال عليه وسلم إذا لبس ثوبًا أو قميصا أو رداء أو عمامة يقول ) اللهم إني أسألك من خيره وخير ما هو له‬
‫وأعوذ بك من شره وشر ما هو له( رواه ابو داود والترمذي واحمد وصححه ابن حبان والحاكم وقال‪ :‬على شرط مسلم‬
‫ووافقه الذهبي‪.‬‬
‫‪ (3‬البدء باليمين عند اللبس لحديث النبي صلى ال عليه وسلم) إذا لبستم فابدءوا بأيامنكم( رواه الترمذي وابو داود وابن‬
‫ماجه وهو صحيح‪.‬‬
‫‪ (4‬ويخلع ثيابه وسراويله باليسر ثم اليمن‪.‬‬

‫الجامع في فى صلة الستخارة‬

‫المصدر ‪http://www.ozkorallah.net :‬‬
‫راجيا لكم الدعاء بالمغفرة والشفاء لي و لجميع المؤمنين‬

‫من نعم الله العظيمة وآلئه الجسيمة على العبد المسلم استخارته لربه‬
‫دره له خالقه وموله ‪ ،‬ففي ذلك السعادة‬
‫ورضاه وقناعته بما قسمه وق ّ‬
‫سرمدية وذلك لن‬
‫ال‬
‫الشقاوة‬
‫بالمقدور‬
‫والتسخط‬
‫البدية ‪ ،‬وفي التبرم‬
‫ّ‬
‫الغيب ل يعلمه إل الله ول يطلع عليه أحد سواه ‪..‬‬
‫لهذا روي عنه صلى ال عليه وسلم أنه قال ‪:‬‬
‫" من سعادة ابن آدم استخارته ال ومن سعادة ابن آدم رضاه بما قضاه ال ‪..‬‬
‫ومن شقوة ابن آدم تركه استخارة ال ومن شقوة ابن آدم سخطه بما قضاه ال "‬
‫ أخرجه أحمد والحاكم والترمذي ‪-‬‬‫لقد أرشد الناصح المين والرؤوف الرحيم محمد بن عبد ال أمته وعلمها ودلها على جميع ما ينفعها في‬
‫دينها ودنياها ‪ ،‬من ذلك إرشاده المة لدعاء الستخارة ‪ ..‬ولذا قال صلى ال عليه وسلم ‪:‬‬
‫" وليسأل أحدكم ربه حتى شسع نعله "‬
‫وقد كان السلف يطلبون من ال حتى ملح الطعام وما هو أقل منه ‪..‬ثم يأخذون في السباب ‪..‬فهي من أعظم‬
‫العبادات حال تشتت الذهن ونزول الحيرة بالنسان‬
‫فالعبد في هذه الدنيا تمر به محن وإحن ‪ ..‬ويحتاج إذا وقف على مفترق الطرق أن يلجأ إلى ربه ويفوض‬
‫إليه أمره ‪ ..‬ويسأله الدللة على الخير ‪..‬‬
‫يقول شيخ السلم ابن تيمية ‪:‬‬
‫" ما ندم من استخار الخالق ‪ ،‬وشاور المخلوقين وثبت في أمره "‬
‫فما معنى الستخارة ؟ وما حكمها ؟ ودليلها ؟ وكيفيتها ؟ وماذا يفعل بعدها ؟‬
‫وماهي التنبيهات الواردة بشأن صلة الستخارة ؟‬
‫معنى الستخارة‬
‫طلب الخير من ال سبحانه وتعالى فيما أباحه لعبادهبالكيفية المأثورة عن رسول ال صلى ال عليه وسلم ‪..‬‬
‫وهذه الكيفية هي أن يدعو المستخير بدعاء الستخارة بعد أن يصلي ركعتين من غير الفريضة ‪..‬‬
‫حكمها‬
‫الستخارة سنة بالجماع ‪..‬‬
‫دليلها‬
‫ما أخرجه البخاري في صحيحه بسنده عن جابر رضي ال عنهما قال ‪:‬‬
‫عن النبي صلى ال عليه وسلم قال ‪:‬‬

‫المصدر ‪http://www.ozkorallah.net :‬‬
‫راجيا لكم الدعاء بالمغفرة والشفاء لي و لجميع المؤمنين‬

‫إذا َهّم أحدكم بالمر فليركع ركعتين من غير الفريضة ‪ -‬أي يصليهما سنة بنية الستخارة –‬
‫ثم يقول ‪ :‬اللهم أنى أستخيرك بعلمك وأستقدرك بقدرتك وأسألك من فضلك العظيم فإنك تقدر ول أقدر ‪ ،‬وتعلم‬
‫ول أعلم وأنت علم الغيوب اللهم إن كنت تعلم أن هذا المر‪ -‬يجوز أن يسمى حاجته أو يكتفي بنيته وال أعلم‬
‫بها ‪ -‬خير لي في ديني ومعاشي وعاقبة أمري ) وعاجل أمري وآجله ( فأقدره لي ويسره لي ثم بارك لي فيه‬
‫وإن كنت تعلم أن هذا المر شر لي في ديني ومعاشي وعاقبة أمري ) وعاجل أمري وآجله ( فأصرفه عني‬
‫وأصرفني عنه واقدر لي الخير حيث كان ثم رضني به‬
‫تنبيهات ‪:‬‬
‫‪ -1‬عود نفسك الستخارة في أي أمر مهما كان صغيرا ‪..‬‬
‫‪ -2‬أيقن بأن ال تعالى سيوفقك لما هو خير ‪ ..‬واجمع قلبك أثناء الدعاء وتدبره وافهم معانيه العظيمة ‪..‬‬
‫‪ -3‬ل يصح أن تستخير بعد الفريضة ‪ ..‬بل لبد من ركعتين خاصة بالستخارة ‪..‬‬
‫‪ -4‬إن أردت أن تستخير بعد سنة راتبة أو صلة ضحى أو غيرها من النوافل فيجوز بشرط أن تنوي‬
‫الستخارة قبل الدخول في الصلة ‪..‬‬
‫‪ -5‬إذا احتجت إلى الستخارة في وقت نهي ‪ ،‬فاصبر حتى تحّل الصلةفإن كان المر الذي تستخير له يفّوت‬
‫فصلّ في وقت النهي واستخر ‪..‬‬
‫‪ -6‬إذا منعك مانع من الصلة ‪ -‬كالحيض للمرأة ‪ -‬فانتظر حتى يزول المانع ‪ ،‬فإن كان المر الذي تستخير له‬
‫يفوت ‪ ،‬فاستخر بالدعاء دون الصلة ‪..‬‬
‫‪ -7‬إذا كنت ل تحفظ دعاء الستخارة فاقرأه من ورقة أو كتابوالولى أن تحفظه ‪..‬‬
‫‪ -8‬يجوز أن تجعل دعاء الستخارة قبل السلم من الصلة ‪ -‬أي بعد التشهد ‪ -‬كما يجوز أن تجعله بعد السلم‬
‫من الصلة ‪..‬‬
‫‪ -9‬إذا استخرت فأقدم على ما أردت ول تنتظر رؤيا في ذلك ‪..‬‬
‫‪ -10‬إذا لم يتبين لك الصلح فيجوز أن تكرر الستخارة‪ -‬وقد أباح البعض تكرار عمل الستخارة إلى ثلث‬
‫مرات في ثلث ليال ‪ ) -‬بل سبع مرات كما نقله ابن السني وغيره عن أنس (‬
‫‪ -11‬ل تزد على هذا الدعاء شيئا ‪ ،‬ول تنقص منه شيئا وقف عند حدود النص ‪..‬‬
‫‪ -12‬ل تكون الستخارة إل في الشيء المتردد فيه وما كان متيقن ل استخارة فيه ‪..‬‬
‫‪ -13‬ل استخارة في الواجبات ‪.‬‬
‫‪ -14‬ل يستخير أحد عن أحد ‪.‬‬
‫‪ -15‬ل استخارة في المكروهات ومن باب أولى المحرمات ‪.‬‬
‫‪ -16‬ل تجعل هواك حاكما عليك فيما تختاره ‪ ،‬فلعل الصلح لك في مخالفة ما تهوى نفسك ‪..‬‬

‫المصدر ‪http://www.ozkorallah.net :‬‬
‫راجيا لكم الدعاء بالمغفرة والشفاء لي و لجميع المؤمنين‬

‫قال عبد ال بن عمر ‪:‬‬
‫" إن الرجل ليستخير ال فيختار له ‪ ،‬فيسخط على ربه فل يلبث أن ينظر في العاقبة فإذا هو قد خار له "‬
‫‪ -17‬ل تنس أن تستشير أولي الحكمة والصلح واجمع بين الستخارة والستشارة ‪ .‬وقيل ‪:‬‬
‫يقدم الستخارة ثم الستشارة وهو اختيار شيخنا ) بن باز (‬
‫ما يقرأ في ركعتي الستخارة بعد الفاتحة‬
‫استحب بعض أهل العلم أن يقرأ في ركعتي الستخارة بعد الفاتحة‬
‫في الولى بالكافرون ‪ ..‬وفي الثانية بالخلص ‪..‬‬
‫قال النووي في الذكار ‪ :‬ويقرأ في الولى بعد الفاتحة قل يا أيها الكافرون‬
‫وفي الثانية قل هو ال أحد ‪...‬‬
‫واختار بعضهم اجتهادا أن ُيقرأ فيهما بسورة يس ‪ ،‬نصف في الركعة الولى‬
‫ونصف في الثانية ‪..‬‬
‫واختار البعض آية الكرسي في الركعة الولى وأواخر البقرة في الثانية ‪..‬‬
‫واختار بعضهم آية‬
‫{ وربك يخلق ما يشاء ويختار ما كان لهم الخيرة سبحان ال وتعالى‬
‫عما يشركون ‪ ،‬وربك يعلم ما تكن صدورهم وما يعلنون}‬
‫] القصص ‪ [ 68‬في الركعة الولى وآية { وماكان لمؤمن ولمؤمنة إذا قضى ال ورسوله أمرا أن يكون لهم‬
‫الخيرة من أمرهم ومن يعص ال ورسوله فقد ضل ضلل مبينا }‬
‫] الحزاب ‪ [ 36‬في الركعة الثانية ‪..‬‬
‫وهذه اجتهادات الصالحين وإن قرأ بما تيسر له جاز ذلك ‪..‬بعد الستخارة ل تخرج حال المستخير عن ثلث‬
‫حالت ‪ ..‬هي ‪:‬‬
‫الولى ‪ :‬قد يطمئن المستخير لحد المرين ‪ ،‬ويحدث هذا بأحد طريقين ‪:‬‬
‫‪ .1‬إما أن ينشرح صدره لذلك ويطمئن ‪..‬‬
‫‪ .2‬وإما أن يرى رؤيا حسنة ‪..‬‬

‫المصدر ‪http://www.ozkorallah.net :‬‬
‫راجيا لكم الدعاء بالمغفرة والشفاء لي و لجميع المؤمنين‬

‫الثانية ‪ :‬قد يظل في حيرة من أمره ‪ ،‬ففي هذه الحال عليه أن يكرر الستخارة مرات ومرات ‪ ،‬فقد استخار أبو‬
‫بكر رضي ال عنه عندما أراد جمع القرآن كله في مصحف واحد شهرا كامل لن الرسول صلى ال عليه‬
‫وسلم لم يفعله ‪..‬‬
‫‪ :3‬قد يستخير عدة مرات ول يستبين له ترجيح أحد المرين‬
‫على الخر فعليه في هذه الحالة أن يستشير أهل الفضل والصلح من ذوي الختصاص ثم يتوكل على ال ‪،‬‬
‫ويشرع فيما أشير به عليه‬
‫ول يتردد ‪ ،‬وكما أن الستشارة مشروعة قبل الستخارة فكذلك تشرع بعدها ‪..‬الرضا بما اختاره ال‬
‫على العبد بعد الستشارة والستخارة أن يقدم على ما ترجح لديه نفعهوعليه أن ل يتردد ‪ ،‬فقد روي عن وهب‬
‫بن منبه قال ‪:‬‬
‫قال داود عليه السلم ‪ " :‬يارب ‪ ..‬أي عبادك أبغض إليك ؟‬
‫قال ‪ :‬عبد استخارني في أمر فخرت له فلم يرض "‬
‫الحذر الحذر من " الخيرة " وما يعرف " بفتح الكتاب "‬
‫الستخارة هي الطريقة الوحيدة لمن تردد في مصلحة أو مضرة أمر من المور ‪ ،‬ولم يستبن له رجحان‬
‫أحدهما على الخرأما ما يفعله بعض الناس مما يعرف " بالخيرة " بأن يرقد له بعض المشايخ بالخيرة ‪،‬‬
‫أويطلب من بعضهم أن " يفتح له الكتاب "فهذا العمل ليس له أصل في كتاب ال ول سنة رسول ال صلى‬
‫ال عليه وسلم ‪ ،‬ولم ُيؤثر عن علم من أعلم المسلمين المقتدى بهم وإنما هو من جرب بعض المشعوذين ‪،‬‬
‫فينبغي للمسلم أن ل يفعله‬
‫ول يعتقد فيه ‪ ،‬وهو من باب الكهانة ‪ ،‬وقد نهينا عن إتيان الكهان ‪:‬‬
‫" من أتى كاهنا فصدقه بما يقول فقد كفر بما أنزل على محمد "‬
‫كما أخبر الصادق المصدوق صلى ال عليه وسلم ‪..‬‬
‫واعلم أخي الكريم أن الخير كل الخير في التباع ‪ ،‬والشر كل الشر‬
‫في البتداع في الدين ما لم ينزل به سلطانًا ‪..‬‬
‫ضنا بما قسمت لنا ‪..‬‬
‫اللهم خر لنا واختر لنا ‪ ،‬ور ّ‬

‫دعاء تيسير الزواج‬
‫بسم ال الرحمن الرحيم والحمد ل رب العالمين‬
‫والصلة والسلم علي أشرف المرسلين وعلي آل بيته وصحبه أجمعين‬
‫اللهم أنى أسألك بأني أشهد أن ل إله إل أنت الحد الصمد الذي لم يلد ولم يولد ولم يكن له كفوا أحد‬
‫إقض حاجتي وأنس وحدتي فرج كربتي أجعل لي رفيقا صالحا كي نسبحك كثيرا ونذكرك كثيرا فانت بي‬
‫بصير يا مجيب المضطراذا دعاك ‪ ،‬أحلل عقدتي امن روعتي وفرج كربتي‬

‫المصدر ‪http://www.ozkorallah.net :‬‬
‫راجيا لكم الدعاء بالمغفرة والشفاء لي و لجميع المؤمنين‬

‫يا إلهي هب لي من لدنك زوجا صالحا واجعل بيننا المودة والرحمة والسكن إنك على كل شئ قدير يا من‬
‫يقول للشيء كن فيكون اللهم آتنا في الدنيا حسنة وفى الخرة حسنة وقنا عذاب النار رب ل تذرني فردا‬
‫وأنت خير الوارثين‬

‫بل استجاب الله لنا!!‬
‫يتوحد المسلمون منذ فترة طويلة كما توحدوا قبيل وأثناء العدوان على العراق في‬
‫مسألة الدعاء والبتهال إلى الله سبحانه وتعالى أن ينصر العراق‪ ،‬ويثبت أهله‪ ،‬ويهلك‬
‫أمريكا‪ ،‬ويردها على أعقابها خائبة‪ .‬وقد أخذ الدعاء أشكال متعددة وأنماطا متباينة؛‬
‫فهذا إمام يقنت في الصلة‪ ،‬وهذا صائم يتبتل إلى الله بالدعاء قبيل إفطاره‪ ،‬طالًبا‬
‫من الله تعالى أن يأذن بنصره‪ ،‬وهذا طالب يتمنى على أصحابه أن يشاركوه الدعاء‬
‫عبر المحمول و"الشات"‪.‬‬
‫وفجأة ومع سقوط صنم صدام حسين وسط بغداد توقف فجأة كل شيء‪ ،‬وكأن‬
‫الناس قد كانوا يدعون الله "على حرف"‪ ،‬ويضعونه في تجربة واختبار‪ ،‬وأخذ العامة‬
‫يرددون الكلمات التي يحتار المسلم في أي خانة من الشرك أو الكفر يضعها‪،‬‬
‫ويتساءلون قائلين‪" :‬لماذا لم يستجب الله لدعائنا؟ وكيف تسقط بغداد‪ ،‬وقد بكى‬
‫إمام مسجدنا في ذاك اليوم وهو يدعو الله أن يحفظها من شرور المارينز وكيدهم؟‬
‫وكيف يحتلون العراق وقد صمنا من أجله‪ ،‬وقبيل الفطار دعونا الله بصدق أل يفجعنا‬
‫بعاصمة الرشيد؟ أين الخلل؟ ولماذا حصل ما حصل وقد توحدت قلوب مليين‬
‫الموحدين وهي تدعو الله عز وجل؟ أل يوجد بينهم من هو مستجاب الدعوة؟!"‪.‬‬
‫شروط الجابة‬
‫يشير الدكتور إسماعيل رضوان أستاذ الحديث الشريف المساعد بالجامعة السلمية‬
‫بغزة إلى ضرورة تحقق شروط قبول الدعاء‪ ،‬وأولها التزام المسلمين بشرع الله‬
‫ُ‬
‫سأ َل َ َ‬
‫ب‬
‫ك ِ‬
‫جي ُ‬
‫ري ٌ‬
‫ومنهاجه‪ ،‬وأن يطبقوه مصداًقا لقوله‪} :‬وإَذا َ‬
‫بأ ِ‬
‫عَباِدي عَّني َفإّني قَ ِ‬
‫ّ‬
‫َ‬
‫مُنوا ِبي لعَلُهم ي َْر ُ‬
‫دون{‪.‬‬
‫داِع إَذا د َ َ‬
‫جيُبوا ِلي ول ْي ُؤْ ِ‬
‫ش ُ‬
‫د َعْوَةَ ال ّ‬
‫ن فَل ْي َ ْ‬
‫ست َ ِ‬
‫عا ِ‬
‫وأضاف‪ :‬لقد وعدنا الله بإجابة الدعاء‪ ،‬لكنه طلب من المسلمين أول ً أن يستجيبوا له‪،‬‬
‫صا لوجهه تعالى‪،‬‬
‫ويأتمروا بأمره‪ ،‬وو ْ‬
‫عد الله ل يتخلف‪ ،‬ويجب أن يكون الدعاء خال ً‬
‫ولصالح هذه المة‪.‬‬
‫سام جرار ‪-‬المفكر السلمي مدير مركز نون للدراسات القرآنية برام‬
‫بينما يتساءل ب ّ‬
‫الله‪ -‬قائل‪ :‬من قال إن الله تعالى لم يستجب دعاء المسلمين بنصرة أهل العراق؟‬
‫خي ْرِ وَ َ‬
‫جو ً‬
‫ن ِبال ّ‬
‫ل{‪ ،‬فالنسان قد يعتقد أنه‬
‫عاَءهُ ِبال ْ َ‬
‫شّر د ُ َ‬
‫ن عَ ُ‬
‫سا ُ‬
‫كا َ‬
‫سا ُ‬
‫ن ال ِن ْ َ‬
‫}وَي َد ْعُ ال ِن ْ َ‬
‫يدعو بالخير‪ ،‬وهو في الواقع يدعو بالشر؛ بسبب أنه عجول‪ ،‬ويريد الحصول على ما‬
‫در المور‪ ،‬ول يعرف كيف ستصير الحداث لو استجيب له‪.‬‬
‫يريد‪ ،‬ول ُيق ّ‬
‫قا أنه العدل‪ ،‬وفي النهاية‪:‬‬
‫قا بالله‪ ،‬وواث ً‬
‫ويضيف جرار‪ :‬ل بد أن يكون النسان واث ً‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ن‬
‫ضعِ ُ‬
‫م ً‬
‫ن عََلى ال ّ ِ‬
‫ة ون َ ْ‬
‫ض ون َ ْ‬
‫ست ُ ْ‬
‫نا ْ‬
‫جعَلهُ ُ‬
‫م أئ ِ ّ‬
‫جعَلهُ ْ‬
‫ريد ُ أن ن ّ ُ‬
‫وارِِثي َ‬
‫م ال َ‬
‫ذي َ‬
‫م ّ‬
‫}ون ُ ِ‬
‫فوا ِفي الْر ِ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ّ‬
‫ض{‪ ،‬وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم‪" :‬والله ليتمن الله‬
‫ن لهُ ْ‬
‫ون ُ َ‬
‫مك َ‬
‫م ِفي الْر ِ‬
‫هذا المر حتى يسير الراكب من صنعاء إلى حضرموت ل يخشى إل الله والذئب على‬

‫المصدر ‪http://www.ozkorallah.net :‬‬
‫راجيا لكم الدعاء بالمغفرة والشفاء لي و لجميع المؤمنين‬

‫هوا َ‬
‫م‬
‫شي ًْئا وهُوَ َ‬
‫سى َأن ت َك َْر ُ‬
‫غنمه‪ ،‬ولكنكم تستعجلون"‪ ،‬وقال تعالى‪} :‬وعَ َ‬
‫خي ٌْر ل ّك ُ ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫شي ًْئا وهُوَ َ‬
‫حّبوا َ‬
‫ن{‪.‬‬
‫سى َأن ت ُ ِ‬
‫مو َ‬
‫وع َ َ‬
‫م ل ت َعْل ُ‬
‫م وأنت ُ ْ‬
‫ه ي َعْل َ ُ‬
‫م والل ّ ُ‬
‫شّر ل ّك ُ ْ‬
‫فيما يشدد د‪ .‬ماهر السوسي ‪-‬أستاذ الفقه المساعد بالجامعة السلمية بغزة‪ -‬على‬
‫جاب الدعاء على الفور‪،‬‬
‫أن الدعاء مطلوب من كل مسلم‪ ،‬وقال‪ :‬الصل إما أن ُيست َ‬
‫خر لصاحبه على شكل حسنات وأجر يوم القيامة‪.‬‬
‫أو أن ي ُد ّ َ‬
‫وأضاف السوسي‪ :‬على كل الوجه الدعاء مستجاب‪ ،‬وتكون الجابة على الوجه التي‬
‫هم من كان مأكلهم‬
‫ذكرناها ساب ً‬
‫قا‪ ،‬والوحيدون الذين ل يستجيب الله تعالى دعاءهم ُ‬
‫ومشربهم وملبسهم من حرام‪ ،‬ولكن على صعيد المة ل بد أن يكون من بينها من هم‬
‫مستجابو الدعوة‪.‬‬
‫ما يدرينا؟!‬
‫ويوضح د‪ .‬رضوان أن عدم تعجيل الله سبحانه وتعالى بنصر أهل العراق أو أهل‬
‫فلسطين ل يعني عدم إجابة الله تعالى للدعاء‪ ،‬مشيًرا إلى حديث النبي صلى الله‬
‫عليه وسلم‪" :‬ما من مسلم يدعو الله بغير قطيعة رحم إل آتاه الله إحدى ثلث‪ :‬إما‬
‫خر دعوته إلى يوم القيامة‪ ،‬وإما أن‬
‫جل بدعوته )أي يجيبها في الدنيا(‪ ،‬وإما أن يؤ ّ‬
‫أن ُيع ّ‬
‫يصرف عنه بدعوته من السوء مثلها"‪.‬‬
‫وأضاف رضوان متسائل‪ :‬ما أدرانا؟! ربما صرف عنهم شّرا أكبر من هذا‪ ،‬ربما كانت‬
‫ستحدث طامة أكبر وأعظم مما وقع‪ ،‬فصرف الله عنهم من الشر بدعاء المسلمين‬
‫مثلها‪ ،‬أو أكبر منها‪.‬‬
‫وقال‪ :‬الدعاء ُيقَبل‪ ،‬ولكن ل بد من اللتزام بشرع الله‪ ،‬والتأدب مع الله‪ ،‬والستقامة‪،‬‬
‫والخلص‪ ،‬والتبتل واللحاح في الدعاء‪ ،‬وليس الدعاء في المواسم فقط‪.‬‬
‫ويتفق الدكتور السوسي مع رضوان في الرأي ويقول‪ :‬ل نستطيع القول بأن الله لم‬
‫در للعراق بدون هذا الدعاء؛‬
‫يستجب لنا‪ ،‬والدليل هو عدم معرفتنا ماذا كان الله ُيق ّ‬
‫ففي هيروشيما وناجازاكي باليابان أسقط المريكان قنابل نووية أهلكت الحرث‬
‫والنسل‪ ،‬وأحرقت الخضر واليابس‪ ،‬ولله الحمد لم نصل لهذا الحد‪ ،‬رغم عدم وجود‬
‫ما يرد أمريكا عن فعل ذلك‪.‬‬
‫وقال‪ :‬برأيي أن الله تعالى أراد أن يخّلص العراقيين بفضل دعاء المسلمين من‬
‫كروب وشدائد كان يمكن أن تقع على شكل كوارث‪ ،‬وقد سمعنا في العلم أن‬
‫أمريكا كانت تنوي اتباع سياسة الرض المحروقة في العراق‪.‬‬
‫فف البلء عن‬
‫خ ّ‬
‫وأضاف‪ :‬كل ما يحدث يؤكد أن دعاء المسلمين لم يذهب هدًرا؛ حيث ُ‬
‫شعب العراق‪ ،‬رغم أن ما حدث كان كارثة وعاًرا في جبين المة‪ ،‬لكننا ل نعرف ماذا‬
‫كان يمكن أن يحدث لو ترك المسلمون الدعاء‪.‬‬
‫ويضيف الستاذ بسام جرار على ما تقدم قائل‪" :‬أنا واثق أن الستجابة حاصلة‪ ،‬والله‬
‫ينصر عباده‪ ،‬ولكن صور النصر تختلف‪ ،‬وقد ل يدرك الناس ذلك‪ ،‬وأنا واثق من أن‬
‫مجرَيات الحالية ستؤدي في مجملها إلى الشيء الذي يطلبه الناس‪ ،‬لكن النسان‬
‫ال ُ‬
‫دائما يستعجل"‪.‬‬

‫المصدر ‪http://www.ozkorallah.net :‬‬
‫راجيا لكم الدعاء بالمغفرة والشفاء لي و لجميع المؤمنين‬

‫هزم المسلمون‪ ،‬لكن مآلت المور‬
‫ويضرب جرار مثل ً بما جرى في معركة أحد؛ حيث ُ‬
‫فيما بعد أدت لفتح فارس وبلد الروم‪ ،‬وأقام المسلمون دول عظيمة‪ ،‬وتلحقت‬
‫الفتوحات والنتصارات‪.‬‬
‫وقال‪ :‬هل يعقل أن الصحابة في ُأحد لم يكونوا قد دعوا الله أن ينصرهم؟! هذا‬
‫دا‪ ،‬لقد‬
‫محال‪ ،‬وقد حصل شيء من الهزيمة‪ ،‬هل قالوا‪" :‬لم يستجب الله لنا"؟ أب ً‬
‫فهموا أن هذا درس من دروس التمكين‪ ،‬حتى يكونوا أصحاب خبرة؛ لن التحديات هي‬
‫عى الشعوب في البلد العربية والسلمية هي‬
‫جد الوعي‪ ،‬ولذلك فأنت تجد أو َ‬
‫التي تو ِ‬
‫التي عانت من الستعمار وكافحت‪.‬‬
‫عبادة المواسم‬
‫ويلتمس الدكتور السوسي العذر لعامة الناس الذين توقفوا عن الدعاء عقب سقوط‬
‫مل ً بعض خطباء‬
‫م َ‬
‫ح ّ‬
‫ما ي ُغَّلبون العاطفة على العقل‪ ،‬كما قال‪ُ ،‬‬
‫بغداد؛ لن الناس عمو ً‬
‫المساجد والدعاة مسئولية الحباط الذي أصاب المسلمين؛ نظًرا للمقولت التي‬
‫أطلقوها قبيل وأثناء العدوان‪ ،‬والتي ل أساس لها من الصحة‪ ،‬وأدخلوا الناس في‬
‫متاهات ‪-‬حسب وصفه‪ -‬وجعلوا الدين عبارة عن معجزات وكرامات‪ ،‬ونسوا قوله‬
‫ن{‪.‬‬
‫مؤ ْ ِ‬
‫مُنو َ‬
‫م وَر ُ‬
‫مُلوا فَ َ‬
‫ه وال ْ ُ‬
‫سول ُ ُ‬
‫مل َك ُ ْ‬
‫ه عَ َ‬
‫سي ََرى الل ّ ُ‬
‫ل اع ْ َ‬
‫تعالى‪} :‬وقُ ِ‬
‫وأضاف‪" :‬الناس كانوا يدعون من أجل أن ينتصر شعب العراق‪ ،‬وكان عليهم أن يدعو‬
‫له بالتثبيت‪ ،‬وأن يكف الله عنه شر السلحة الفتاكة‪ ،‬وقد أحبط الناس بسقوط بغداد‪،‬‬
‫وأنا ل ألوم الناس كثيًرا؛ كونهم ليسوا ملئكة‪ ،‬وليسوا أجهزة أو ماكينات‪ ،‬فهم عبارة‬
‫عن مشاعر وأحاسيس"‪.‬‬
‫وأضاف مستدر ً‬
‫ما أو اثنين أو‬
‫كا‪ :‬لكن نحن نفهم أن يتوقف المسلم عن الدعاء يو ً‬
‫يخفف من الدعاء‪ ،‬لكن هذا ل يعني النقطاع‪ ،‬فطالما وجد محتل في بلد من بلد‬
‫المسلمين؛ فكل المسلمين آثمون‪ ،‬وأقل القليل أن يدعو لولئك المسلمين‪.‬‬
‫فا‬
‫أما أستاذ الحديث الشريف إسماعيل رضوان فيحذر من خطورة توقف الدعاء‪ ،‬واص ً‬
‫إياه بعملية "اختبار" من الناس لله عز وجل! وأضاف‪ :‬يجب أن ندعو الله ونحن على‬
‫يقين أنه سيستجيب لدعائنا‪ ،‬وحاشا لله أن نختبره‪.‬‬
‫وأضاف‪ :‬من الخطورة توقف المسلمين عن الدعاء‪ ،‬وجعله موسمّيا‪ ،‬داعًيا إلى‬
‫تواصله‪ ،‬خاصة في القنوت‪ ،‬واللحاح على الله سبحانه وتعالى فيه؛ كون المة تمر‬
‫س عظام‪.‬‬
‫بمرحلة صعبة وبمآ ٍ‬
‫وأردف يقول‪ :‬مآسي المسلمين مستمرة‪ ،‬ولذلك يجب أل ينقطع الدعاء‪ ،‬وأل يكون‬
‫موسمّيا؛ فمأساة المة أعظم من مأساة العراق‪ ،‬فضياع القصى كان أعظم مصيبة‬
‫وأكبر‪.‬‬
‫وعن هذه المسألة يقول مدير مركز نون للدراسات القرآنية بسام جرار‪ :‬إن النسان‬
‫يصاب بحالت يأس وإحباط‪ ،‬رغم أن الدعاء يجب أن يكون مستمّرا؛ لن المعركة‬
‫مستمرة‪ ،‬بل على العكس يجب أن يتجه المسلم لله أكثر وأكثر‪ ،‬داعًيا الوعاظ‬
‫والدعاة لتوعية الناس بهذا المر‪.‬‬

‫المصدر ‪http://www.ozkorallah.net :‬‬
‫راجيا لكم الدعاء بالمغفرة والشفاء لي و لجميع المؤمنين‬

‫ما بمكة‪ ،‬وعانى بالمدينة‬
‫وقال‪ :‬لقد عانى النبي عليه الصلة والسلم ثلثة عشر عا ً‬
‫من يبين لها المفهوم الحقيقي‬
‫أي ً‬
‫ضا ثماني سنوات‪ ،‬ثم كان النصر‪ ،‬والمة تحتاج َ‬
‫للنصر‪ ،‬وسنن الله وقوانينه‪.‬‬
‫وأضاف‪ :‬ألحظ أن المة في اتجاه تطور وعيها‪ ،‬وتتجه نحو المسار الصحيح‪ ،‬رغم‬
‫ضي‪ ،‬ونتوقع في المستقبل النصر؛ فما تمر به المة إنما هو عملية‬
‫مر ِ‬
‫الواقع غير ال ُ‬
‫تخريج لها‪ .‬فالصحابة ‪-‬عليهم رضوان الله‪ -‬عندما خرجوا فتحوا العالم‪ ..‬لماذا؟ ليس‬
‫لنهم كانوا يرفعون أيديهم فيتنزل النصر‪ ،‬بل لنهم كانوا واثقين بالله‪ ،‬وعملوا وعانوا‪،‬‬
‫وفي ذات الوقت لم يتوقفوا عن الدعاء‪.‬‬
‫العمل‪ ..‬ثم الدعاء‬
‫ورغم أهمية الدعاء ووجوبه فإن السوسي يذ ّ‬
‫كر بأن الدعاء وحده ل يكفي‪ ،‬ول بد أن‬
‫فا‪ :‬نحن نأخذ بالسباب‪ ،‬وندعو الله سبحانه وتعالى أن يتقبل منا‪.‬‬
‫يصحبه عمل‪ ،‬مضي ً‬
‫وقال‪ :‬الجهاد واجب على المة‪ ،‬كل إنسان بحسب ما يستطيع‪ ،‬وقد رأينا المتطوعين‬
‫العرب والمسلمين في العراق استطاعوا الذهاب فذهبوا‪ ،‬ومن لم يستطع فعليه‬
‫الجهاد بما يستطيع‪ ،‬وأقله الدعاء‪.‬‬
‫وأضاف‪ :‬ل ننسى أن المة ل تملك عصا سحرية؛ بحيث تعلن الجهاد وتخوضه فوًرا‪،‬‬
‫كما أن الحديث عن الجهاد بمفرده دون تطبيق شرع الله في الرض أمر عقيم؛‬
‫فكيف تجاهد المة وحكامها ل يقيمون شرع الله تعالى‪ ،‬ول يعترفون بالجهاد أصل؟ً‬
‫دوا‬
‫وينبه جرار بدوره إلى أن العمل في السلم هو الساس‪ ،‬كما يقول تعالى‪} :‬وأ َ ِ‬
‫ع ّ‬
‫فا المسلم الذي ل ي ُِعد ول يأخذ بالسباب ويطلب‬
‫ة{‪ ،‬واص ً‬
‫من قُوّ ٍ‬
‫ما ا ْ‬
‫ست َط َعُْتم ّ‬
‫ل َُهم ّ‬
‫النصر بأنه يستهزئ بربه تعالى‪ ،‬والعياذ بالله‪.‬‬
‫قي إنسان بنفسه أمام براثن أسد مفترس‪ ،‬ويقول‪" :‬اللهم‬
‫وقال‪ :‬ل ُيع َ‬
‫قل أن ُيل ِ‬
‫نجني"! هذا استهزاء‪ ،‬والقرآن واضح‪ ،‬وقد ل يكون المسلم يقصد الستهزاء‪ ،‬لكن‬
‫مرارة الموقف تجعله ينسى قانون الله في الرض‪ ،‬والرسول عليه الصلة والسلم‬
‫عندما هاجر من مكة للمدينة اتخذ من الجراءات الحتياطية الكثير‪ ،‬واحتال على‬
‫قريش‪ ،‬وكاد لهم حتى وصل المدينة‪ ،‬وفي الغار بعد أن اتخذ الجراءات اللزمة وكاد‬
‫قا بالله‪ ،‬وقال لصاحبه‪" :‬ما ظنك باثنين الله‬
‫الكفار يكتشفون أمره‪ ،‬وجدناه ثابًتا واث ً‬
‫ثالثهما؟"‪.‬‬
‫فلنرجع للتاريخ‬
‫ويطالب الستاذ جرار الدعاة والخطباء بتوعية العامة إلى الحكمة التي ل يعيها كثير‬
‫من الناس من وراء الحداث التي تجري؛ حيث يختبئ أحيانا النصر وراء الهزيمة‬
‫والعكس صحيح ‪ ،‬داعًيا إياهم إلى تذكيرهم بدروس التاريخ‪.‬‬
‫وقال‪ :‬هناك العديد من الشواهد من التاريخ على ذلك‪ ،‬فعندما جاء المغول لديار‬
‫المسلمين انهزم المسلمون‪ ،‬ولكن في النهاية تحولت هذه الهزيمة لنصر عظيم‪،‬‬
‫عندما دخل المغول في السلم‪ ،‬ونشروه في بلدهم‪ ،‬وأقاموا إمبراطوريات إسلمية‬
‫عظيمة هائلة في بلد الهند‪.‬‬

‫المصدر ‪http://www.ozkorallah.net :‬‬
‫راجيا لكم الدعاء بالمغفرة والشفاء لي و لجميع المؤمنين‬

‫وأضاف‪ :‬لقد كانت هزيمة المسلمين أمام التتار مقدمة لستيعابهم في الدين‪ ،‬وقد‬
‫كان المسلمون وقتها قاصرين عن إدراك هذا‪ ،‬ونحن لننا جئنا بعدهم أدركنا ذلك‪.‬‬
‫م المير عماد الدين زنكي أمام أحد‬
‫ومثال آخر يضربه جرار‪ ،‬فيقول‪ :‬إنه عندما هُزِ َ‬
‫ملوك السلجقة كان ذلك سبًبا في نسج علقة جمعته بأسد الدين زنكي‪ ،‬عم صلح‬
‫الدين اليوبي؛ لنه حماه في قلعة تكريت‪ ،‬ونشأت بينهما صداقة حميمة‪ ،‬وكانت تلك‬
‫الهزيمة سبًبا لتحرير القدس‪.‬‬
‫ويضيف‪ :‬النسان قاصر عن إدراك ذلك في وقته‪ ،‬ويتعجب كيف يمكن أن ُيهَزم عماد‬
‫الدين زنكي‪ ،‬هذا الرجل الصالح‪ ،‬وأين الحكمة؟ لقد تبين ذلك فيما بعد‪.‬‬

‫صلة الخسوف والكسوف‬
‫معنى الكسوف والخسوف‪:‬‬
‫والكسوف‪ :‬هو ذهاب ضوء الشمس أو بعضه في النهار لحيلولة ظلمة القمر بين الشمس والرض‪.‬‬
‫ل لحيلولة ظل الرض بين الشمس والقمر‪.‬‬
‫والخسوف‪ :‬هو ذهاب ضوء القمر أو بعضه لي ً‬
‫حكم صلة الكسوف والخسوف‪:‬‬
‫صلة الكسوف والخسوف سنة ثابتة مؤكدة باتفاق الفقهاء‪.‬‬
‫وهي مشروعة حضرًا وسفرًا للرجال والنساء‪ ،‬أي في حق كل من هو مخاطب بالمكتوبات الخمس‪ :‬لنه صلى ال‬
‫عليه وسلم فعلها لكسوف الشمس‪ ،‬ولخسوف القمر‪ ،‬وللصبيان والعجائز حضورها كالجمعة والعيدين‪.‬‬
‫وتشرع بل أذان ول إقامة‪ ،‬ويندب أن ينادى لها‪" :‬الصلة جامعة"‪ ،‬لن النبي صلى ال عليه وسلم )بعث مناديًا‬
‫ينادي‪ :‬الصلة جامعة( متفق عليه‪.‬‬
‫وتصلى جماعة أو فرادى‪ ،‬سرًا أو جهرًا‪ ،‬بخطبة أو بل خطبة‪ ،‬لكن فعلها في مسجد الجمعة والجماعة أفضل‪ ،‬لن‬
‫النبي صلى ال عليه وسلم صلى في المسجد‪.‬‬
‫كيفية صلة الكسوف‪:‬‬
‫ذهب الحنفية إلى أن صلة الكسوف ركعتان كهيئة الصلوات الخرى من صلة العيد والجمعة والنافلة‪ ،‬بل خطبة ول أذان‬
‫ول إقامة‪ ،‬ول تكرار ركوع في كل ركعة‪ ،‬بل ركوع واحد‪ ،‬وسجدتان‪.‬‬
‫وذهب الجمهور من المالكية والشافعية والحنابلة إلى أن‪ :‬صلة الكسوف ركعتان‪ ،‬في كل ركعة قيامًا‪ ،‬وقراءتان‬
‫وركوعان‪ ،‬وسجودان‪ .‬والسنة أو الكمل أن يقرأ في القيام الول بعد الفاتحة سورة البقرة أو نحوها في الطول‪ ،‬وفي القيام‬
‫الثاني بعد الفاتحة دون ذلك أي بقدر مائتي آية مثل آل عمران‪ ،‬وفي القيام الثالث بعد الفاتحة دون ذلك‪ ،‬أي بقدر مائة‬
‫وخمسين آية‪ ،‬مثل النساء‪ ،‬وفي القيام الرابع بعد الفاتحة دون ذلك بقدر مائة تقريبًا مثل المائدة‪.‬‬
‫فيقرأ أوًل المقدار الول‪ ،‬ثم يركع‪ ،‬ثم يرفع‪ ،‬ويقرأ المقدار الثاني‪ ،‬ثم يركع ثم يرفع‪ ،‬ثم يسجد كما يسجد في‬
‫غيرها‪ ،‬ويطيل الركوع‪ ،‬والسجود في الصحيح عند الشافعية‪ ،‬ويكرر ذلك في الركعة الثانية‪.‬‬
‫ويسبح في الركوع الول قدر مائة من البقرة‪ ،‬وفي الثاني ثمانين‪ ،‬والثالث سبعين‪ ،‬والرابع خمسين تقريبًا‪.‬‬
‫وذكر الحنابلة أنه يجوز فعل صلة الكسوف على كل صفة وردت عن الشارع‪ ،‬إن شاء أتى في كل ركعة بركوعين‬
‫وهو الفضل‪ ،‬لنه أكثر في الرواية‪ ،‬وإن شاء صلها بثلثة ركوعات في كل ركعة‪ .‬لما روى مسلم عن جابر‪ :‬أن النبي‬

‫المصدر ‪http://www.ozkorallah.net :‬‬
‫راجيا لكم الدعاء بالمغفرة والشفاء لي و لجميع المؤمنين‬
‫صلى ال عليه وسلم "صلى ست ركعات بأربع سجدات" أو أربعة ركوعات في كل ركعة‪ ،‬لما روى ابن عباس أن النبي‬
‫صلى ال عليه وسلم "صلى في كسوف‪ :‬قرأ‪ ،‬ثم ركع‪ ،‬ثم قرأ ثم ركع‪ ،‬ثم قرأ ثم ركع‪ ،‬ثم قرأ ثم ركع‪ ،‬والخرى مثلها"‬
‫رواه مسلم وأبو داود والنسائي‪.‬‬
‫أو خمسة ركوعات في كل ركعة‪ ،‬لما روى أبو العالية عن أبي بن كعب قال‪" :‬انكسفت الشمس على عهد النبي‬
‫صلى ال عليه وسلم وأنه صلى بهم‪ ،‬فقرأ سورة من الطوال‪ ،‬ثم ركع خمس ركعات‪ ،‬وسجد سجدتين‪ ،‬ثم قام إلى الثانية‪،‬‬
‫فقرأ سورة من الطوال‪ ،‬وركع خمس ركعات‪ ،‬وسجد سجدتين‪ ،‬ثم جلس كما هو مستقبل القبلة يدعو حتى انجلى كسوفها"‬
‫رواه أبو داود‪ ،‬ول يزيد على خمسة ركوعات في كل ركعة‪ ،‬لنه لم يرد به نص‪.‬‬
‫وإن شاء فعل صلة الكسوف كنافلة بركوع واحد‪ ،‬لن ما زاد عليه سنة‪.‬‬
‫ومهما قرأ به جاز‪ ،‬سواء أكانت القراءة طويلة أم قصيرة‪ ،‬وقد روي عن عائشة ‪" :‬أن رسول ال صلى ال عليه‬
‫وسلم كان يصلي في كسوف الشمس والقمر أربع ركعات وأربع سجدات‪ ،‬وقرأ في الولى بالعنكبوت والروم‪ ،‬وفي الثانية‬
‫بيس" رواه الدارقطني‪.‬‬
‫الجهر والسرار بالقراءة في صلة الكسوف‪:‬‬
‫ذهب أبو حنيفة إلى أنه‪ :‬يخفي المام القراءة في صلة الكسوف والصل في صلة النهار الخفاء‪.‬‬
‫وأما صلة الخسوف فتصلى فرادى سرًا‪.‬‬
‫وذهب المالكية والشافعية إلى أن‪ :‬يسر المام في صلة الكسوف‪ ،‬ولنها صلة نهارية‪ ،‬ويجهر في صلة خسوف‬
‫القمر‪ ،‬لنها صلة ليل أو ملحقة بها‪ ،‬وقد جهر النبي صلى ال عليه وسلم في صلة الخسوف بقراءته‪.‬‬
‫وذهب الحنابلة إلى أنه‪ :‬يجهر في صلتي الكسوف والخسوف‪.‬‬
‫وقت صلة الكسوف والخسوف‪:‬‬
‫ذهب الحنفية إلى أن‪ :‬وقت صلة الكسوف هو الوقت الذي يستحب فيه أداء سائر الصلوات دون الوقات‬
‫المكروهة‪ ،‬لن أداء النوافل أو الوجبات في هذه الوقات مكروهة‪ ،‬كسجدة التلوة وغيرها‪.‬‬
‫وذهب المالكية إلى أنه‪ :‬ل يصلى لكسوف الشمس إل في الوقت الذي تجوز فيه النافلة‪ ،‬فوقتها كالعيد والستسقاء‬
‫من حّل النافلة إلى الزوال‪ ،‬فإذا كسفت بعد الزوال لم ُتصّل‪.‬‬
‫وأما صلة الخسوف‪ :‬فيندب تكرارها حتى ينجلي القمر‪ ،‬أو يغيب في الفق‪ ،‬أو يطلع الفجر‪ ،‬فإن حصل واحد من‬
‫هذه الثلثة فل صلة‪.‬‬
‫وذهب الشافعية إلى أنه‪ :‬تصلى صلة الكسوفين في جميع الوقات‪ ،‬لنها ذات سبب‪ ،‬وتفوت صلة كسوف‬
‫الشمس‪ :‬بالنجلء لجميع المنكسف‪ ،‬وبغروب الشمس كاسفة‪.‬‬
‫وتفوت صلة خسوف القمر‪ :‬بالنجلء لحصول المقصود‪ ،‬وبطلوع الشمس وهو‪ -‬أي القمر‪ -‬منخسف لعدم‬
‫النتفاع حينئذ بضوئه‪ .‬ول تفوت في الجديد بطلوع الفجر لبقاء ظلمة الليل والنتفاع به‪ ،‬كما ل تفوت بغروب القمر خاسفًا‪،‬‬
‫لبقاء محل سلطنته وهو الليل‪ ،‬فغروبه كغيبوبته تحت السحاب خاسفًا‪.‬‬
‫وذهب الحنابلة إلى أن وقتها‪ :‬من حين الكسوف إلى حين التجلي‪ ،‬وإن تجلى الكسوف وهو فيها أتمها خفيفة على‬
‫صفتها‪ ،‬لقوله صلى ال عليه وسلم في حديث أبي مسعود‪":‬فصلوا وادعوا حتى ينكشف ما بكم"متفق عليه‪ ،‬ولن‬
‫عَماَلُكْم{ ]محمد‪ [33 :‬ولكن شرع تخفيفها حينئذ‬
‫طُلوا َأ ْ‬
‫المقصود التجلي وقد حصل‪ .‬ول يقطع الصلة‪ ،‬لقوله تعالى‪َ} :‬ول ُتْب ِ‬
‫لزوال السبب‪.‬‬

‫المصدر ‪http://www.ozkorallah.net :‬‬
‫راجيا لكم الدعاء بالمغفرة والشفاء لي و لجميع المؤمنين‬
‫وإن شك في التجلي لنحو غيم أتمها من غير تخفيف‪ ،‬لن الصل عدمه‪ ،‬فيعمل بالصل في حال بقاء الكسوف‪،‬‬
‫ويعمل بالصل في وجود الكسوف إذا شك فيه‪ ،‬فل يصلي‪ ،‬لن الصل عدمه‪.‬‬
‫وتفوت صلة الكسوفين بالتجلي قبل الصلة‪ ،‬أو بغيبوبة الشمس كاسفة‪ ،‬أو بطلوع الشمس والقمر خاسف‪ ،‬أو‬
‫بطلوع الفجر والقمر خاسف‪ ،‬لنه ذهب وقت النتفاع بهما‪.‬‬
‫خطبة صلة الكسوف‪:‬‬
‫ذهب الحنفية والحنابلة إلى أنه‪ :‬ل خطبة لصلة الكسوف‪ ،‬لن النبي صلى ال عليه وسلم" أمر بالصلة دون‬
‫الخطبة" وإنما خطب بعد الصلة ليعلمهم حكمها‪ ،‬وهذا مختص به‪ ،‬وليس في الخبر ما يدل على أنه خطب كخطبتي الجمعة‪.‬‬
‫وذهب المالكية إلى أنه‪ :‬ل يشترط لهذه الصلة خطبة‪ ،‬وإنما يندب وعظ بعدها مشتمل على الثناء على ال‪،‬‬
‫والصلة والسلم على نبيه‪ ،‬لفعله عليه الصلة والسلم ذلك‪.‬‬
‫وذهب الشافعية إلى أن‪ :‬السنة أن يخطب المام لصلة الكسوفين خطبتين بعد الصلة‪ ،‬كخطبة العيد والجمعة‬
‫بأركانهما‪ ،‬اتباعًا للسنة‪.‬‬
‫ذكر ال تعالى والدعاء‪:‬‬
‫اتفق الفقهاء على أنه يستحب ذكر ال تعالى والدعاء والستغفار والصدقة والتقرب إلى ال تعالى بما استطاع من القرب‪،‬‬
‫لقوله صلى ال عليه وسلم‪ ":‬فإذا رأيتم ذلك فادعوا ال وكبروا وتصدقوا وصلوا" متفق عليه ولنه تخويف من ال تعالى‪،‬‬
‫فينبغي أن يبادر إلى طاعة ال تعالى ليكشفه عن عباده‪.‬‬
‫ل الناس‪.‬‬
‫ل القبلة إن شاء‪ ،‬أو قائمًا مستقب ً‬
‫والدعاء يكون بعد الصلة‪ ،‬يدعو المام جالسًا مستقب ً‬
‫الجماعة في صلة الكسوف‪:‬‬
‫اتفق الفقهاء على أن صلة الكسوف تسن جماعًة في المسجد‪ ،‬وينادى لها "الصلة جامعة"‪ ،‬اتباعًا للسنة كما‬
‫في الصحيحين‪ ،‬قالت عائشة‪" :‬خرج النبي صلى ال عليه وسلم إلى المسجد‪ ،‬فقام وكبر‪ ،‬وصف الناس وراءه" متفق‬
‫عليه‪ .‬ويصلي بالناس المام الذي يصّلي بهم الجمعة‪.‬‬
‫ذهب الشافعية والحنابلة إلى جواز‪ :‬صلتها فرادى‪ ،‬لنها نافلة‪ ،‬ليس من شرطها الستيطان‪ ،‬فلم تشترط لها‬
‫الجماعة كالنوافل‪.‬‬
‫وقال الحنفية‪ :‬إن لم يحضر إمام الجمعة صلها الناس فرادى ركعتين أو أربعًا‪ ،‬في منازلهم‪.‬‬
‫صلة خسوف القمر‬
‫ذهب الحنفية والمالكية إلى‪ :‬أنها تصلى فرادى )أفذاذًا( كسائر النوافل‪ ،‬لن الصلة بجماعة في خسوف القمر لم تنقل عن‬
‫النبي صلى ال عليه وسلم‪ ،‬مع أن خسوفه كان أكثر من كسوف الشمس‪ ،‬ولن الصل أن غير المكتوبة ل تؤدى بجماعة‪،‬‬
‫قال النبي صلى ال عليه وسلم‪" :‬صلة الرجل في بيته أفضل إل المكتوبة" إل إذا ثبت بالدليل كما في العيدين وقيام‬
‫رمضان وكسوف الشمس‪ ،‬ولن الجتماع بالليل متعذر‪ ،‬أو سبب الوقوع في الفتنة‪.‬‬
‫وذهب الشافعية والحنابلة إلى أن صلة الخسوف تصلى جماعة كالكسوف‪ ،‬لما روي عن ابن عباس أنه صلى‬
‫بالناس في خسوف القمر‪ ،‬قال‪ :‬صليت كما رأيت رسول ال صلى ال عليه وسلم‪ ،‬ولحديث محمود بن لبيد ‪" :‬فإذا رأيتموها‬
‫كذلك فافزعوا إلى المساجد"‪.‬‬
‫صلة خسوف القمر‪:‬‬
‫ذهب الحنفية إلى أنه‪ :‬تصلى صلة الخسوف ركعتين أو أربعًا فرادى‪ ،‬كالنافلة‪ ،‬في المنازل‪.‬‬

‫المصدر ‪http://www.ozkorallah.net :‬‬
‫راجيا لكم الدعاء بالمغفرة والشفاء لي و لجميع المؤمنين‬
‫وذهب المالكية إلى أنه‪ :‬يندب لخسوف القمر ركعتان جهرًا كالنوافل بقيام وركوع فقط على العادة‪.‬‬
‫ن‪ :‬صلة الخسوف كالكسوف‪ُ ،‬تصلى جماعًة‪ ،‬بركوعين وقيامين وقراءتين‬
‫وذهب الشافعية والحنابلة إلى أ ّ‬
‫وسجدتين في كل ركعة‪ ،‬لكنها تؤدى جهرًا ل سرًا عند الشافعية‪ ،‬كما هو المقرر فيهما عند الحنابلة‪ ،‬لقول عائشة‪" :‬إن‬
‫النبي صلى ال عليه وسلم جهر في صلة الخسوف بقراءته‪ ،‬فصلى أربع ركعات في ركعتين‪ ،‬وأربع سجدات" متفق عليه‪.‬‬

‫كيف نكفر ذنوبنا‬
‫فسهم ل تقن ُ‬
‫فوا على أن ُ‬
‫قل يعباِدي اَلذين أسر ُ‬
‫قال تعالى ‪ُ :‬‬
‫طوا من‬
‫ه هو الغ ُ‬
‫فوُر الَرحيم" ‪.‬‬
‫ن الله يغ ِ‬
‫رحمة الله إ َ‬
‫فُر الذَُنوب جميعا إن َ ُ‬

‫مكفرات الذنوب‬
‫‪ -1‬ذكر الله عند سماع المؤذن‬
‫قال صلى الله عليه وسلم " من قال حين يسمع المؤذن أشهد أن ل إله‬
‫إل الله وحده ل شريك له وأن محمدا ً عبده ورسوله‪ ،‬رضيت بالله ربا‬
‫وبمحمد رسول‪ ،‬وبالسلم دينا غفر له ذنبه " ‪.‬‬
‫‪ - 2‬الوضوء‬
‫قال صلى الله عليه وسلم " من توضأ فأحسن الوضوء‪ ،‬خرجت خطاياه‬
‫من جسده حتى تخرج من تحت أظافره" ‪.‬‬
‫‪ -3‬الصلوات‬
‫قال صلى الله عليه وسلم " الصلوات الخمس‪ ،‬والجمعة الى الجمعة‪،‬‬
‫ورمضان الى رمضان مكفرات لما بينهن اذا اجتنبت الكبائر" ‪.‬‬
‫‪ - 4‬قيام الليل والستغفار‬
‫قال صلى الله عليه وسلم " ينزل ربنا تبارك وتعالى كل ليلة الى‬
‫السماء الدنيا حين يبقى ثلث الليل الخير يقول‪ :‬من يدعوني فأستجب‬
‫له‪،‬من يسألني فأعطيه‪ ،‬من يستغفرني فأغفر له " ‪.‬‬
‫‪ - 5‬الصدقة‬
‫قال صلى الله عليه وسلم " فتنة الرجل في أهله وماله وجاره يكفرها‬
‫الصلة والصوم والصدقة‪. "....‬‬
‫‪ - 6‬صيام رمضان‬
‫ً‬
‫قال صلى الله عليه وسلم " ومن صام رمضان إيمانا واحتسابا ُ‬
‫غفر له‬
‫ما تقدم من ذنبه " ‪.‬‬
‫‪ - 7‬صيام عاشوراء‬
‫قال صلى الله عليه وسلم " أحتسب على الله أن يكفر السنة التي قبله‬
‫"‪.‬‬
‫‪ -8‬العمرة والحج‬

‫المصدر ‪http://www.ozkorallah.net :‬‬
‫راجيا لكم الدعاء بالمغفرة والشفاء لي و لجميع المؤمنين‬

‫قل صلى الله عليه وسلم " العمرة الى العمرة كفارة لما بينهما‬
‫والحج المبرور ليس له جزاء إل الجنة " ‪.‬‬
‫‪ - 9‬الوقوف بعرفة‬
‫قال صلى الله عليه وسلم " ما من يوم أكثر من أن يعتق الله فيه عبدا ً‬
‫من النار من يوم عرفة‪ ،‬وإنه ليدنو ثم يباهي بهم الملئكة فيقول‪ :‬ما‬
‫أراد هؤلء " ‪.‬‬
‫‪ - 10‬صيام عرفة لمن لم يحج‬
‫سئل رسول الله صلى الله عليه وسلم عن صيام يوم عرفه فقال "‬
‫يك َ‬
‫فر السنة الماضية والباقية " ) أخرجه مسلم (‪.‬‬
‫‪ - 11‬الحمى‬
‫دخل رسول الله صلى الله عليه وسلم على أم السائب أو أم المسيب‬
‫ك‪....‬تزفزفين ؟ قالت " الحمى ل بارك الله‬
‫فقال ‪:‬‬
‫" مال ِ‬
‫فيها ‪ ،‬فقال " ل تسبي الحمى فإنها تذهب خطايا بني آدم كما ُيذهب‬
‫الكير خبث الحديد " ‪ ) .‬أخرجه البخاري ومسلم ( ‪.‬‬
‫‪ - 12‬المراض والحزان والهموم‬
‫قال النبي صلى الله عليه وسلم " ما يصيب المؤمن من وصب ول نصب‬
‫ول سقم ول حزن حتى الهم يهمه إل يكفر به من سيئاته " ‪.‬‬
‫‪ - 13‬كفارة المجلس‬
‫قال صلى الله عليه وسلم " من جلس في مجلس فكثر لغطه فقال‬
‫قبل أن يقوم من مجلسه ذلك سبحانك اللهم وبحمدك أشهد أن ل إله إل‬
‫أنت أستغفرك وأتوب إليك إل غفر الله له ما كان في مجلسه " ‪.‬‬
‫صل اللهم علي سيدنا محمد بعدد حسنات سيدنا محمد و علي آله و‬
‫صحبه و سلم‬
‫و الحمد لله رب العالمين‬

‫دعاء جميل‬
‫اللهم من اعتز بك فلن يذل‪،‬‬
‫ومن اهتدى بك فلن يضل‪،‬‬
‫ومن استكثر بك فلن يقل‪،‬‬
‫ومن استقوى بك فلن يضعف‪،‬‬
‫ومن استغنى بك فلن يفتقر‪،‬‬
‫ومن استنصر بك فلن يخذل‪،‬‬
‫ومن استعان بك فلن يغلب‪،‬‬
‫ومن توكل عليك فلن يخيب‪،‬‬

‫المصدر ‪http://www.ozkorallah.net :‬‬
‫راجيا لكم الدعاء بالمغفرة والشفاء لي و لجميع المؤمنين‬

‫ومن جعلك ملذه فلن يضيع‪،‬‬
‫ومن اعتصم بك فقد هدى إلى صراط مستقيم‪،‬‬
‫اللهم فكن لنا وليا ونصيرا‪ ،‬وكن لنا معينا ومجيرا‪ ،‬إنك كنت بنا بصيرا‬
‫اللهم صل و سلم و بارك علي سيدنا محمد و علي آله‬
‫و صحبه و سلم و الحمد ل رب العالمين‬

‫دعاء جميل لعودة المريض‬
‫رزقك الله عافية البدان و أبدان العافية‬
‫و قوة اليمان و ايمان القوة‬
‫و عافاك دنيا و أخري‬
‫و جعلك من المحسنين‬
‫)دعاء عن المام أحمد بن جنبل(‬
‫اللهم صل و سلم و بارك علي سيدنا محمد و علي ىله و سلم‬
‫و الحمد لله رب العالمين‬

‫الدعاء‬
‫بوب البخاري في كتاب اليمان من صحيحه‪" :‬باب دعاؤكم إيمانكم"‪.‬‬
‫وذهب الشراح يؤولون كلمه‪ ،‬فمن قائل إن كلمه ينظر إلى تفسير ابن‬
‫عباس رضي الله عنهما قول الله تعالى‪) :‬قل ما يعبأ بكم ربي لول‬
‫دعاؤكم()سورة الفرقان‪ ،‬الية الخيرة( بأن المقصود بالدعاء اليمان‪.‬‬
‫ومن قائل إن معناه دعاء الرسل للخلق هو السبب في إيمانهم‪ ،‬ومن‬
‫قائل إن معنى الدعاء هنا الطاعة أو العبادة‪ .‬والذي يظهر لي والله أعلم‬
‫أن هذا من باب قول رسول الله صلى الله عليه وسلم في حديث المام‬
‫أحمد‪" :‬ك ََرم المرء ديُنه" أي أن ديَنه يكون على مستوى كرم أخلقه‬
‫وكرم معدنه وكرم همته صعودا أو هبوطا‪ .‬كذلك فذو الحظ العظيم من‬
‫الدعاء ودوام الوقوف على باب الله أعلى إيمانا من قليل الدعاء‪.‬‬
‫وتكفينا الية الكريمة للدللة على أن الله عز وجل ل يعبأ بمن يستغني‬
‫عن دعائه ويلجأ إلى باب غْيره‬
‫‪.‬‬
‫في حديث‪" :‬من عادى لي وليا" ُيخبرنا الحق عز وجل أن العبد المتقّرب‬
‫ب المحبوب إذا أدركته العناية اللهية فكان الله‬
‫بالفرض والنفل المح ّ‬
‫سمعه وبصره ويده ورجله يصير دعاؤه مستجابا‪ .‬وهذه مرتبة مقابلة‬
‫لمرتبة الذين ل يدعون الله ول يعبأ بهم الله‪ ،‬نعوذ بالله‪.‬‬
‫م بالخلق يحب من يدعوه ويغضب‬
‫ض الكرم رحي ٌ‬
‫إن الله جلت عظمته فائ ُ‬
‫على من ل يدعوه كما جاء في الحديث‪" :‬من لم يسأل الله يغضب‬
‫عليه"‪ .‬رواه الترمذي عن أبي هريرة‪.‬‬
‫ض علينا فضله كل ليلة‪ ،‬فل ينال من ذلك‬
‫من كرم الرب عز وجل أنه ي َ ْ‬
‫ر ُ‬
‫ع ِ‬

‫المصدر ‪http://www.ozkorallah.net :‬‬
‫راجيا لكم الدعاء بالمغفرة والشفاء لي و لجميع المؤمنين‬

‫الفضل إل اليقاظ الذاكرون الداعون‪ .‬روى الشيخان وغيرهما عن أبي‬
‫هريرة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال‪" :‬ينزل ربنا إلى سماء‬
‫الدنيا حين يبقى ثلث الليل الخر‪ ،‬فيقول‪" :‬من يدعوني فأستجيب له‪،‬‬
‫من يسألني فُأعطيه‪ ،‬من يستغفرني فأغفر له؟"‪ .‬أنعم به من رب كريم‬
‫عظيم ينـزل للعباد‪ ،‬يا حسرة على العباد‪ ،‬ناموا ومنادي الفلح ل ينام‬
‫!‬
‫في رواية لمسلم‪" :‬ينـزل الله تعالى إلى السماء الدنيا كل ليلة حين‬
‫يمضي ثلث الليل الول فيقول‪" :‬أنا المل ِ ُ‬
‫ك! أنا الملك! من ذا الذي‬
‫يدعوني" الحديث‪ .‬ويتجلى غضب الله الرب الملك على من ل يدعوه في‬
‫الدنيا يوم القيامة‪.‬يوم القيامة يقول جل جلله‪" :‬أنا الملك ! أين‬
‫الجبارون؟ أين المتكبرون؟"‪ .‬فمن يكون بمنجاة من ذلك الغضب إل ّ‬
‫المومنون والمومنات المتزّلفون إلى الله‪ ،‬الداعون المتقربون في‬
‫ظلمات الليل الدنيوي حين ينام الغافلون؟‬
‫روى الشيخان وأبو داود عن ابن عمر أن رسول الله صلى الله عليه‬
‫وسلم قال‪َ" :‬يطوي الله عز وجل السماوات يوم القيامة‪ ،‬ثم يأخذهن‬
‫بيده اليمنى‪ ،‬ثم يقول‪" :‬أنا الملك! أين الجبارون؟ أين المتكبرون؟" ثم‬
‫يطوي الرض بشماله‪ ،‬ثم يقول‪" :‬أنا الملك! أين الجبارون‪ ،‬أين‬
‫المتكبرون؟""‪ .‬هذه رواية مسلم‪.‬‬
‫قال الله تعالى‪) :‬ادعوني أستجب لكم إن الذين يستكبرون عن عبادتي‬
‫سيدخلون جهنم داخرين(‪).‬سورة غافر‪ ،‬الية‪ (60 :‬المستكبر عن الدعاء‬
‫مستكبر عن العبادة‪ .‬فإن الذلة لله جل جلله وإظهار الفقر إليه عبادة‬
‫وعبودية‪ .‬قال صلى الله عليه وسلم‪" :‬الدعاء هو العبادة" ثم تل الية‬
‫السابقة‪ .‬أخرجه أصحاب السنن من حديث النعمان بن بشير وصححه‬
‫الترمذي وأخرج الترمذي عن أنس قول رسول الله صلى الله عليه‬
‫وسلم‪" :‬الدعاء مخ العبادة"‪.‬‬
‫ض‬
‫ب مل ٍ‬
‫اللهم لك الحمد ولك الثناء من ر ّ‬
‫ك يعرض فضله على العباد عر َ‬
‫دد بالنكال في الخرة من ل يدعوه في حوائجه‪،‬‬
‫الكريم الوهاب‪ ،‬ويه ّ‬
‫ضب عليه‪ .‬ل أحصي ثناءً عليك‪ ،‬أنت كما أثنيت على نفسك‪.‬‬
‫ويغ َ‬
‫أستغفرك وأتوب إليك‪ .‬سبحانك ُتجيب المضطر إذا دعاك كما أخبرت في‬
‫ث عند المستغني‬
‫حد ُ َ‬
‫محكم كتابك‪ ،‬ثم تبعث الرسل بالوعد والوعيد ل ِي َ ْ‬
‫اللهي عن فقره والمستكبر المعتد بمتاع أنت ابتليته به افتقاٌر‬
‫واضطرار‪ .‬سبحانك ما أكرمك وما ألطف عطاءك!‬
‫دة ليوم الشدة‪،‬‬
‫الدعاء منجاة في الدنيا والخرة‪ ،‬الدعاء في الّرخاء ع ّ‬
‫الدعاء سلح المومن‪ .‬قال رسول الله صلى الله عليه وسلم‪" :‬ل تعجزوا‬
‫في الدعاء‪ ،‬فإنه لن يهلك مع الدعاء أحد"‪ .‬أخرجه ابن حبان في صحيحه‬
‫والحاكم وصححه من حديث أنس‪ .‬وأخرج الترمذي والحاكم بإسناد صحيح‬
‫من حديث أبي هريرة قوله صلى الله عليه وسلم‪" :‬من سّره أن‬
‫يستجيب الله له عند الشدائد والك َُرب فليكثر الدعاء في الرخاء"‪ .‬وأخرج‬
‫الحاكم وصححه عن أبي هريرة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم‬
‫قال‪" :‬الدعاء سلح المومن‪ ،‬وعماد الدين‪ ،‬ونور السماوات والرض"‪.‬‬
‫استجاب الله تعالى لصفيائه من خلقه النبياء‪ ،‬وأنزل علينا في كتابه‬

‫المصدر ‪http://www.ozkorallah.net :‬‬
‫راجيا لكم الدعاء بالمغفرة والشفاء لي و لجميع المؤمنين‬

‫عهم وتف ّ‬
‫ضّر ِ‬
‫العزيز آيات ت َ َ‬
‫ضله عليهم لنتلوها ونتأسى بها ونتقرب بالل ّ َ‬
‫جإ ِ‬
‫إلى بابه كما تقّربوا‪ .‬قال تعالى في سورة النبياء‪) :‬ونوحا إذ نادى من‬
‫قبل فاستجبنا له ونجيناه وأهله من الكرب العظيم(‪).‬سورة النبياء‪،‬‬
‫الية‪ (75 :‬وقال جل من قائل‪) :‬وأيوب إذ نادى ربه أني مسني الـضّر‬
‫وأنت أرحم الراحمين فاستجبنا له فكشفنا ما به من ضر وآتيناه أهله‬
‫ومثلهم معهم رحمة من عندنا وذكرى للعابدين(‪).‬سورة النبياء‪ ،‬اليتان‪:‬‬
‫‪ (83-82‬وهم الداعون المتضرعون‪ .‬وقال‪) :‬وذا النون إذ ذهب مغاضبا‬
‫فظن أن لن نقدر عليه فنادى في الظلمات أن ل إله إل أنت سبحانك‬
‫إني كنت من الظالمين فاستجبنا له ونجيناه من الغم وكذلك ننجي‬
‫المومنين(‪).‬سورة النبياء‪ ،‬اليتان‪ (87-86 :‬ثم قال له الحمد من رب‬
‫يرحم وينجي وُيعطي‪) :‬وزكرياء إذ نادى ربه رب ل تذرني فردا وأنت خير‬
‫الوارثين فاستجبنا له ووهبنا له يحيى وأصلحنا له زوجه(‪).‬سورة النبياء‪،‬‬
‫اليتان‪.(89-88 :‬‬
‫هذه الرابطة القوية بين العبد المقّرب ورّبه‪ ،‬أمتن الروابط‪ ،‬وأقرب‬
‫ال ُ‬
‫قَرب‪ .‬قال الله تعالى‪) :‬وإذا سألك عبادي عني فإني قريب‪ ،‬أجيب‬
‫دعوة الداعي إذا دعان فليستجيبوا لي وليومنوا بي لعلهم يرشدون(‪.‬‬
‫)سورة البقرة‪ ،‬الية‪ (185 :‬والولياء هم أهل الّرشد لنهم أكثر العباد‬
‫إيمانا واستجابة لدعوة الله‪ ،‬وتعرضا لنفحات الله‪ ،‬ودعاء وتضرعا إلى‬
‫الله‪.‬‬
‫ليس الدعاء شيئا آخر غير الذكر‪ ،‬بل هو الذكر في أكثر حالت العبد‬
‫حضورا مع الله عز وجل بالحاجة والندم والضطرار والرجاء والخوف‪.‬‬
‫وإن الله عز وجل ل يقبل دعاء الغافلين‪ .‬أخرج الترمذي عن أبي هريرة‬
‫أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال‪" :‬ادعوا الله وأنتم موقنون‬
‫ه"‪ .‬ويشفع‬
‫بالجابة‪ .‬واعلموا أن الله ل يستجيب دعاء من قلب غافل ل ٍ‬
‫الذكُر للمشتغل بالذكر أفضل الشفاعة‪ ،‬فينال أفضل ما يناله السائلون‪.‬‬
‫ب تبارك وتعالى‪" :‬من‬
‫قال رسول الله صلى الله عليه وسلم‪" :‬يقول الر ّ‬
‫َ‬
‫غله قراءةُ القرآن عن مسألتي أعطيته أفضل ما أعطي السائلين"‪.‬‬
‫ش َ‬
‫أخرجه الترمذي عن أبي سعيد الخدري وحسنه‪.‬‬
‫وللدعاء آداب أجمَلها المام الغزالي رحمه الله ورضي عنه في عشرة‬
‫هي‪:‬‬
‫أن يترصد لدعائه الوقات الشريفة كيوم عرفة من السنة ورمضان من‬
‫الشهر والجمعة من السبوع ووقت السحر من ساعات الليل‪ .‬الدب‬
‫الثاني أن يغتنم الحوال الشريفة كساعة زحف العدو وعند الذان وإثر‬
‫الصلة وحالة السجود‪ .‬الدب الثالث أن يدعو مستقبل القبلة رافعا يديه‪.‬‬
‫خا َ‬
‫جع‬
‫م َ‬
‫فت َ ِ‬
‫ة والجهر‪ .‬الخامس أن ل يتكلف الس ْ‬
‫الرابع خفض الصوت بين ال ُ‬
‫في الدعاء لن ذاك تكلف يخالف حال التضرع المطلوب‪ .‬السادس‬
‫م الدعاء ويوقن‬
‫التضرع والخشوع والرغبة والرهبة‪ .‬السابع أن ي َ ْ‬
‫ز َ‬
‫ج ِ‬
‫ح في الدعاء ويكرره لما روى ابن مسعود عند‬
‫بالجابة‪ .‬الثامن أن ُيل ّ‬
‫مسلم من أنه صلى الله عليه وسلم كان إذا دعا دعا ثلثا وإذا سأل سأل‬
‫ثلثا‪ .‬وينبغي للعبد أن ل يستبطئ الجابة ول َيم ّ‬
‫ل من الدعاء‪ ،‬فإنه ل‬
‫يعلم ما يدخره الله له وما يختاره‪ .‬وإن أولياء الله الكمل يدعون الله‬
‫عبودية محضة يسألونه أعز ما ُيطلب وهو النظر إلى وجهه الكريم‪ ،‬فما‬
‫تأخرت الستجابة فيه من حاجات دون هذا المطلب العلي فهو منحة‬

‫المصدر ‪http://www.ozkorallah.net :‬‬
‫راجيا لكم الدعاء بالمغفرة والشفاء لي و لجميع المؤمنين‬

‫زائدة محبوبة لنها هدية الحبيب‪ ،‬لكنها ل تكدُّر صفاء المتوكلين‪ .‬التاسع‬
‫أن يفتتح الدعاء بذكر الله عز وجل ويختمه به‪ ،‬وعن بعض الصالحين أن‬
‫الدعاء الذي ُيبدأ بالصلة على رسول الله صلى الله عليه وسلم ويختم‬
‫بها دعاء ل يسقط‪ .‬العاشر هو الدب الباطن وهو الصل في الستجابة‪:‬‬
‫"التوبة ورد المظالم والقبال على الله عز وجل ب ُ‬
‫ه الهمة"‪.‬‬
‫كن ِ‬
‫من آداب الدعاء التأسي بأدعيته صلى الله عليه وسلم والستناد إليها‬
‫وحف ُ‬
‫ظها والّنسج على منوالها‪ .‬وقد كان صلى الله عليه وسلم يحب‬
‫جوامع الدعاء‪ .‬روى المامان أحمد وأبو داود بسند حسن عن عائشة أم‬
‫المومنين رضي الله عنها قالت‪" :‬كان رسول الله صلى الله عليه وسلم‬
‫ع ما سوى ذلك"‪ .‬على أنه صلى الله‬
‫يستحب الجوامع من الدعاء‪ ،‬وي َدَ ُ‬
‫عليه وسلم أرشدنا أن يكون دعاؤنا شامل حتى ندعو الله في كل‬
‫حاجاتنا مهما كانت‪ ،‬فهو سبحانه يعلم دقائق المور كما يعلم جلئلها‪،‬‬
‫وسؤال العبد ربه في جزئيات معاشه كسؤاله إياه في كليات معاده‬
‫أدعى للعتراف بالعجز والتبري من الحول والقوة‪ .‬روى الترمذي‬
‫والمام أحمد والبخاري في الدب المفرد بسند حسن عن أنس أن‬
‫ل أحدُ ُ‬
‫سأ َ ْ‬
‫كم رّبه حاجته‬
‫رسول الله صلى الله عليه وسلم قال‪" :‬ل ِي َ ْ‬
‫عِله إذا انقطع"‪ .‬وشسع النعل هو السير الرقيق‬
‫ك ُّلها‪.‬حتى يسأل ِ‬
‫عن ْ‬
‫س َ‬
‫ش ْ‬
‫من الجلد تربط به النعل‪.‬‬
‫مون ِ َ‬
‫ة في آداب الذكر‪ ،‬تدخل في باب الدعاء من‬
‫ق َ‬
‫هاك هذه الصفحة ال ُ‬
‫حيث كون الدعاء ذكرا‪ ،‬من كلم المام الرفاعي رحمه الله‪" :‬أي بني!‬
‫درجة الذكر‪ ،‬وعظم رتبته‪،‬‬
‫اذكر الله تعالى‪ ،‬واعلم أن الله تعالى أعلى َ‬
‫ورفع شأنه‪ ،‬وشرفه وفضله‪ .‬ثم قسمه على اللسان والركان والجنان‪.‬‬
‫فينبغي أن يكون الذاكر على حذر أن يلتفت إلى الذكر )أي أن يشتغل‬
‫بعمله ويعتدّ به(‪ ،‬ويكون شريف الهمة والرادة‪ ،‬لطيف الفطنة في‬
‫الشارة‪ ،‬صحيح النية‪ ،‬ل يريد غيره‪ ،‬ول يلتمس منه فراغه عنه إلى ما‬
‫دونه"‪.‬‬
‫قلت‪ :‬احذر أن يكون سؤالك إياه في حاجتك الدنيوية والخروية شاغل‬
‫لك عن طلبك العلى‪ :‬وجهه الكريم‪.‬‬
‫قال‪" :‬لن الوصول إلى الكل تحت الرضى به عن غيره‪ ،‬والحرمان من‬
‫الكل تحت الشتغال بغيره‪ .‬ويجب على الذاكر أن يذكره على غاية‬
‫التعظيم والحرمة‪ ،‬ل على العادة والغفلة‪ ،‬فيصيَر بذلك محجوبا عن‬
‫حرمة‪ ،‬لن حفظ الحرمة في الذكر‪،‬‬
‫المذكور عقوبة لترك التعظيم وال ُ‬
‫خير من الذكر )أي من لوك ألسنة الغافلين(‪ .‬وما من عبد ذكره على‬
‫وضا من كل‬
‫ره ما سواه‪ ،‬وكان الله له ِ‬
‫ي في َ‬
‫جن ْ ِ‬
‫ع َ‬
‫التحقيق إل نس َ‬
‫ب ذك ِ‬
‫ج التعظيم‬
‫شيء‪ .‬وربما يريد العارف أن يذكره فتهيج في ِ‬
‫سّره أموا ُ‬
‫والهيبة‪ ،‬فيك ّ‬
‫ل لسانه ويطير فؤاده من إجلل الوحدانية"‪.‬‬
‫قال يحيى بن معاد‪ :‬الذكر أكبر من الجنة لن الذكر نصيب الله‪ ،‬والجنة‬
‫نصيب العبد‪ .‬وفي الذكر رضى الله‪ ،‬وفي الجنة رضى العبد‪.‬‬
‫الذكر دعاء والدعاء ذكر‪ .‬ولذكر الله بالقصد الكبر أكبر والله يعلم ما‬

‫المصدر ‪http://www.ozkorallah.net :‬‬
‫راجيا لكم الدعاء بالمغفرة والشفاء لي و لجميع المؤمنين‬

‫تصنعون‪ .‬قال ابن عطاء الله رحمه الله‪" :‬ل ترفعن إلى غيره حاجة هو‬
‫دها عليك‪ .‬فكيف يرفع غيره ما كان هو له واضعا؟ من ل يستطيع‬
‫مور ُ‬
‫ُ‬
‫أن يرفع حاجة عن نفسه فكيف يستطيع أن يكون لها عن غيره رافعا"‬
‫د العطاء مع اللحاح في الدعاء موجبا ليأسك‪.‬‬
‫م ِ‬
‫وقال‪" :‬ل يكن تأخر أ َ‬
‫فهو ضمن لك الجابة فيما يختاره لك ل فيما تختاره لنفسك‪ .‬وفي‬
‫الوقت الذي يريد ل في الوقت الذي تريد"‪.‬‬
‫فاذكره رجاء‪ ،‬وادعه ثقة‪ ،‬واسأله إلحاحا‪ ،‬وفوض إليه‪ ،‬فنعم المولى هو‬
‫ونعم النصير‪.‬‬

‫مختارات من أذكار التوحيد و أدعية متفرقة‬
‫ددددددد دد‪ :‬ددددددد دددد دد ددد ددد دددد ددددد‬
‫ددددد دد ددد د دد دددد د دد ددد دد دددد ددد‪.‬‬
‫ل اله إل ال ‪ .‬أعظم الذكر علي الطلق ‪ .‬قال رسول ال )ص أ ع س ( ‪ :‬أسعد الناس بشفاعتي يوم‬
‫القيامة من قالها خالصا من قلبه أو نفسه ‪.‬‬
‫ل اله إل ال محمد رسول ال ‪ .‬أول ركن في السلم و هي مفتاح دخول الجنة ‪.‬‬
‫ل اله إل ال وحده ل شريك له أحد صمد لم يلد و لم يولد و لم يكن له كفوا أحد ‪ .‬من قالها كتب ال له‬
‫ألفي ألف حسنة ‪.‬‬
‫ل اله إل ال وحده ل شريك له ‪ .‬له الملك و له الحمد و هو علي كل شيء قدير ‪ .‬من ذكرها ‪ 100‬مره‬
‫صباحا و مساءا كانت له عدل عشر رقاب و كتبت له ‪ 100‬حسنة و محيت عنه ‪ 100‬سيئة و كانت له‬
‫حرزا من الشيطان و لم يأت أحد بأفضل مما جاء به إل من قال مثله أو زاد ‪.‬‬
‫ل اله إل ال العظيم الحليم ل اله إل ال رب العرش الكريم ل اله إل ال رب السماوات و رب الرض و‬
‫رب العرش العظيم ‪ .‬دعاء الكرب ‪.‬‬
‫ل اله إل ال وحده ل شريك له ‪ .‬له الملك و له الحمد بيده الملك و إليه المصير و هو علي كل شيء‬
‫قدير ‪ .‬دعاء دخول السوق من دخل السوق و قاله كتب ال له ألف ألف حسنة و محي عنه ألف ألف‬
‫سيئة و رفع له ألف ألف درجة ‪.‬‬
‫ل اله إل أنت اني كنت من الظالمين ‪.‬‬
‫اللهم اهدني و سددنى ‪ .‬أوصي الرسول )ص ا ع س ( علي بن أبي طالب بهذا الدعاء ‪.‬‬
‫اللهم أعنا علي ذكرك و شكرك و حسن عبادتك ‪ .‬من أعظم الدعية ‪ .‬فل يعينك علي ذكر ال ال ال عز و‬
‫جل ‪.‬‬
‫اللهم إننا نسألك العفو و العافية في الدنيا و الخرة ‪ .‬من أعظم الدعية‪ .‬ليس بعد هذه المسألة شيء ‪.‬‬
‫رضيت بال ربا و بالسلم دينا و بمحمد صلي ال عليه و سلم نبيا و رسول ‪ .‬من قالها ثلثا صبحا‬
‫ومساءا كان حقا علي ال أن يرضيه‬
‫اللهم اني أصبحت أشهدك و أشهد حملة عرشك و ملئكتك و جميع خلقك أنك أنت ال ل اله إل أنت وحدك‬
‫ل شريك لك و أن محمدا عبدك و رسولك ‪ .‬من قالها أربعا حين يصبح و حين يمسي أعتقه ال من النار ‪.‬‬

‫فضل الباقيات الصالحات و التسبيح‬
‫الباقيات الصالحات ‪ :‬و هي ‪ " :‬سبحان ال و الحمد ل و ال أكبر و ل حول و ل قوة إل بال "‪ .‬و هن يحططن‬
‫الخطايا كما تحط الشجرة ورقها و هي من كنوز الدنيا ‪.‬‬
‫* سبحان الله و الحمد لله و ل اله إل الله و الله أكبر ‪ .‬أحب الكلم إلي الله‬
‫سبحانه و تعالي‬
‫* سبحان ال و الحمد ل و ال أكبر ‪ .‬من سبح مائة مرة و هلل مائة مرة و كبر مائة مرة كان خيرا له من عشر‬
‫رقاب يعتقهن و ست بدنات ينحرهن ‪.‬‬

‫المصدر ‪http://www.ozkorallah.net :‬‬
‫راجيا لكم الدعاء بالمغفرة والشفاء لي و لجميع المؤمنين‬

‫* الحمد ل رب العالمين ‪ .‬من دعاء الملئكة في الجنة حول العرش و في صحيح مسلم الحمد ل تمل الميزان ‪.‬‬
‫أول من يدعون إلي الجنة الذين يحمدون ال عز و جل في السراء و الضراء ‪.‬‬
‫* يا رب لك الحمد كما ينبغي لجلل وجهك و عظيم سلطانك ‪ .‬من أدعية الحمد العظيمة التي وردت عن النبي‬
‫) ص أ ع س( ‪.‬‬
‫* ل حول و ل قوة إل بال العلي العظيم ‪ .‬أوصي الرسول الكريم بها فإنها كنز من كنوز الجنة و هي دواء ل ‪99‬‬
‫داء أيسرها الهم ‪.‬‬
‫صيغ من التسبيح وردت عن النبي )صلي ال عليه وسلم ( ‪:‬‬
‫* سبحان ال و بحمده ‪ .‬من قالها مائة مرة حطت خطاياه و إن كانت مثل زبد البحر و لم يأت أحد يوم القيامة‬
‫بأفضل مما جاء إل أحد قال مثل ما قال أو زاد عليه ‪.‬‬
‫* سبحان ال و بحمده سبحان ال العظيم ‪ .‬كلمتان خفيفتان علي اللسان ثقيلتان في الميزان حبيبتان إلي الرحمن‬
‫‪.‬‬
‫* سبحان ال و بحمده سبحان ال العظيم استغفر ال و أتوب إليه ‪ .‬من قالها كتبت له كما قالها ثم علقت بالعرش‬
‫ل يمحوها ذنب عمله صاحبها حتى يلقي ال يوم القيامة و هي مختومة كما قالها ‪.‬‬
‫* سبحان ال و بحمده عدد خلقه و رضا نفسه و زنة عرشه و مداد كلماته ‪ .‬تقال ‪ 3‬مرات صباحا و هي تعدل‬
‫تسبيح يوم كامل ‪.‬‬
‫صلي اللهم علي سيدنا محمد بعدد حسنات سيدنا محمد و علي آله و صحبه و سلم‬

‫الذكر إذا تعسرت المعيشة والدين‬
‫بسم ال على نفسى ومالى ودينى ‪ ،‬اللهم رضنى بقضائك وبارك لى فيما قدر حتى ل أحب تعجيل ما أخرت ‪ ،‬ول تأخير ما عجلت ‪.‬‬

‫إذا أصبحت وإذا أمسيت تقول ‪ ،‬اللهم إنى أعوذ بك من الجبن والبخل وأعوذ بك من غلبه الدين وقهر الرجال ‪.‬‬

‫اللهم اكفني بحللك عن حرامك واغنني بفضلك عمن سواك ‪.‬‬

‫دعاء من أصابه شك في دينه‬
‫يستعيذ بال‪.‬‬
‫‪ -2‬ينتهي عما شك فيه‪.‬‬
‫‪ -3‬يقول " آمنت بال"‪.‬‬
‫‪ -4‬يقرأ قول ال تعالى " هو الول والخر والظاهر والباطن وهو بكل شيء عليم "‬

‫أحب الكلم إلى الله عز و جل بعد القرآن الكريم‬
‫أحب الكلم إلى ال تعالى أربع ل يضرك بأيهن بدأت‬
‫سبحان ال و ا لحمد ل و ل إله إل ال و ا ل أكبر‬
‫الذكر المضاعف‬
‫سبحان ال عدد خلقه ‪ ،‬سبحان ال رضا نفسه ‪ ،‬سبحان ال زنه عرشه ‪ ،‬سبحان ال مداد كلماته‬

‫الذكر للصائم و عند فطره‬

‫المصدر ‪http://www.ozkorallah.net :‬‬
‫راجيا لكم الدعاء بالمغفرة والشفاء لي و لجميع المؤمنين‬

‫اللهم لك صمنا و على رزقك أفطرنا فتقبل منا إنك أنت السميع العليم‬

‫زياره القبور‬
‫السلم عليكم أهل الديار من المؤمنين و المسلمين و إنا إن شاء الله بكم‬
‫لحقون ‪ ،‬أنتم فرطنا و نحن لكم تبع ‪ ،‬نسأل الله لنا و لكم العافيه‬

‫الزواج و المولود و التهنئه به‬
‫يقول من تزوج‬

‫اللهم إنى أسألك خيرها و خير ما جبلتها عليه و أعوذ بك من شرها و شر‬
‫ما جبلتها عليه‬
‫يقال لمن تزوج‬

‫بارك الله لكما و بارك عليكما و جمع بينكم فى الخير‬
‫للمولود‬
‫يؤذن فى أذن المولود اليمنى و تقام الصله فى أذنه اليسرى و أن يسمى بأحسن أسمائه و خير‬
‫السماء ما حمد و ما عبد‬

‫ما يقوله من اغتاب أخاه المسلم‬
‫إن كفاره الغيبه أن تستغفر لمن اغتبته‬
‫تقول ‪ ،‬اللهم اغفر لنا و له‬
‫دعاء الخ لخيه بظهر الغيب‬
‫دعوه المسلم لخيه لخيه بظهر الغيب مستجابه عند رأسه ملك موكل ‪ ،‬كلما دعا لخيه بخير ‪،‬‬
‫قال الملك الموكل به ‪ ،‬آمين و لك بمثل‬

‫إذا إستصعب أمرا‬
‫اللهم ل سهل إل ما جعلته سهل و أنت تجعل الحزن سهل‬

‫إذا تعسرت المعيشه و الدين‬
‫بسم الله على نفسى و مالى و دينى ‪ ،‬اللهم رضنى بقضائك و بارك لى فيما قدر حتى ل أحب‬
‫تعجيل ما أخرت ‪ ،‬و ل تأخير ما عجلت‬

‫من نزل به شك‬
‫يأتى الشيطان أحدكم فيقول‬
‫من خلق كذا‪..‬من خلق كذا‪..‬حتى يقول‪ ،‬من خلق ربك ‪ ،‬فإذا بلغ ذلك فليستعذ بالله و لينته‬

‫المصدر ‪http://www.ozkorallah.net :‬‬
‫راجيا لكم الدعاء بالمغفرة والشفاء لي و لجميع المؤمنين‬

‫الذكرالذى يطفئ الحريق‬
‫إذا رأيتم الحريق فكبروا فإن التكبير يطفئه‬

‫فيما يقال عند كسوف الشمس‬
‫إن الشمس و القمر ل يخسفان لموت أحد أو لحياته ‪ ،‬فإذا رأيتم ذلك فادعوا الله و كبروا و‬
‫تصدقوا و يصلى أربع ركعات‬

‫ما يقال لمن حصل له وحشه‬
‫سبحان الله الملك القدوس‪ ،‬رب الملئكه و الروح ‪ ،‬جللت السموات و‬
‫الرض بالعزه و الجبروت‬

‫الجتهاد فى الدعاء‬
‫اللهم أعنا على ذكرك و شكرك و حسن عبادتك‬

‫الصله على الرسول صلى الله عليه و سلم‬
‫من صلى على رسول ال صلى ال عليه و سلم صله واحده‪ ،‬صلى ال بها عليه عشرا‬
‫من أصح صيغ الصله على النبى صلى ال عليه و سلم الصيغه البراهيميه تقرأ فى التشهد‬

‫اللهم صلى على محمد و على آل محمد كما صليت على إبراهيم و على آل إبراهيم و بارك على محمد و على آل‬
‫محمد كما باركت على إبراهيم و على آل إبراهيم فى العالمين إنك حميد مجيد‬

‫تلقين المحتضر ‪ ،‬ل إله إل الله‬
‫قال رسول ال صلى ال عليه و سلم‬

‫لقنوا موتاكم ل إله إل ال‬

‫ذكر الستسقاء‬
‫الستغفار لقوله تعالى‬

‫إستغفروا ربكم إنه كان غفارا ‪ ،‬يرسل السماء عليكم مدرارا‬
‫اللهم أسقنا غيثا مغيثا ‪ ،‬مريئا مربعا ‪ ،‬نافعا غير ضار ‪ ،‬عاجل غير آجل‬
‫اللهم أسق عبادك و بهائمك و أنشر رحمتك و أحيى بلدك الميت‬

‫الدابه إذا عثرت‬

‫المصدر ‪http://www.ozkorallah.net :‬‬
‫راجيا لكم الدعاء بالمغفرة والشفاء لي و لجميع المؤمنين‬
‫ل تقل‪ ،‬تعس الشيطان ‪،‬فإنك إذا قلت ذلك تعاظم حتى يكون مثل البيت و يقول ‪ ،‬بقوتى و لكن‬
‫قل ‪ ،‬بسم الله‪ ،‬فإنك إذا قلت ذلك تصاغر حتى يكون مثل الذباب‬

‫فى الشيئ يراد و يعجبه و يخاف عليه العين‬
‫العين حق و لو كان شيئ سابق القدر لسبقته العين‬
‫يقول‬

‫ما شاء الله و ل قوه إل بالله‬
‫و يقرأ المعوذتين‬

‫إذا جرى على لسانه ما يسخط ربه عز و جل‬
‫من حلف بغير ال فقد أشرك‪ ..‬و كفاره ذلك أن يقول‬

‫ل إله إل ال‬
‫من تكلم بهجر أو فحش فعليه أن يتصدق‬

‫الدعاء للميت فى صله الجنازه‬
‫اللهم إغفر له و إرحمه و عافه و اعف عنه و أكرم نزله ‪ ،‬ووسع مدخله و‬
‫أغسله بالماء و الثلج و البرد ‪ ،‬و نقه من الخطاياكما ينقى الثوب‬
‫البيض من الدنس ‪ ،‬وأبدله دارا خيرا من داره ‪ ،‬وأهل خيرا من أهله ‪،‬‬
‫وزوجا خيرا من زوجه و أدخله الجنه و أعذه من عذاب القبر‬
‫ما يقال لهل الميت من تعزيه‬

‫إن لله ما أخذ ‪ ،‬و له ما أعطى ‪ ،‬و كل شيئ عنده بأجل مسمى فتصبر و‬
‫لتحتسب‬
‫أعظم الله أجرك و أحسن ثوابك و غفر لميتك‬

‫عند دخول السوق‬
‫ل إله إل الله وحده ل شريك له ‪ ،‬له الملك و له الحمد ‪ ،‬يحيى و يميت و هو‬
‫حى ل يموت‪ ،‬بيده الخير و هو على كل شيئ قدير‬

‫عند الغضب‬
‫يستعيذ بالله من الشيطان الرجيم و يتوضأ و إن كان قائما يجلس و إن‬
‫كان جالسا فيليضطجع‬

‫كفاره المجلس‬

‫المصدر ‪http://www.ozkorallah.net :‬‬
‫راجيا لكم الدعاء بالمغفرة والشفاء لي و لجميع المؤمنين‬

‫سبحانك الله و بحمدك‪..‬أشهد أن ل إله إل أنت‪..‬أستغفرك و أتوب إليك‬

‫أذكار الرقية‬
‫‪ ،‬أعوذ بكلمات ال التامه من كل شيطان و هامه و من كل عين لمه و قراءه فاتحه الكتاب رقيه‬
‫كان النبى صلى ال عليه و سلم يعود بعض أهله ‪ ،‬يمسح بيده اليمنى و يقول‬
‫اللهم رب الناس أذهب البأس ‪ ،‬أشف و أنت الشافى ‪ ،‬ل شفاء إل شفاؤك‪ ،‬شفاء ل يغادر سقما‬
‫يضع يده على موضع اللم و يقول‬
‫بسم ال‬
‫ثلثا‬
‫أعوذ بعزه ال و قدرته من شر ما أجد و أحاذر‬
‫سبع مرات‬

‫الذكر الذى يدفع الدين و يرجى قضاؤه‬
‫اللهم أكفنى بحللك عن حرامك و أغننى بفضلك عمن سواك‬

‫الذكر عند المصيبه‬
‫إنا ل و إنا إليه راجعون اللهم أجرنى فى مصيبتى و أخلف لى خيرا منها‬

‫الذكار التى تطرد الشيطان‬
‫من قرأ أيه الكرسى عند نومه لم يقربه الشيطان‬

‫ال ل إله إل هو الحى القيوم ل تأخذه سنه و ل نوم له ما فى السماوات و ما فى الرض من ذا الذى يشفع عنده‬
‫إل بإذنه يعلم ما بين أيديهم و ما خلفهم و ل يحيطون بشيئ من علمه إل بما شاء و سع كرسيه‬
‫السموات و الرض و ل يؤده حفظهما و هو العلى العظيم‬
‫و يقول أيضا‬

‫أعوذ بال السميع العليم من الشيطان الرجيم من همزه و نفثه و نفخه‬

‫أذكار الكرب و الغم و الحزن و الهم‬
‫يقول عند الكرب‬

‫ل إله إل ال رب العرش العظيم‪..‬ل إله إل ال رب السماوات و رب الرض و رب العرش العظيم‬
‫إذا حزنه أمر يقول‬

‫المصدر ‪http://www.ozkorallah.net :‬‬
‫راجيا لكم الدعاء بالمغفرة والشفاء لي و لجميع المؤمنين‬

‫يا حى يا قيوم برحمتك أستغيث ل إله إل أنت سبحانك إنى كنت من الظالمين‬
‫و من الذكار الجالبه للرزق الدافعه للضيق و الذى الستغفار فمن لزم الستغفار جعل ال له من كل هم فرجا و من كل‬
‫ضيق مخرجا ‪ ،‬ورزقه من حيث ل يحتسب‬

‫أدعيه الستخاره‬
‫عن جابر قال ‪ ،‬كان النبى صلى الله عليه و سلم يعلمنا الستخاره فى‬
‫المر كما يعلمنا السوره من القرآن ‪ ،‬يقول ‪ ،‬إذا هم أحدكم بالمر فليركع‬
‫ركعتين من غير الفريضه ‪ ،‬ثم ليقل ‪ ،‬اللهم إنى أستخيرك بعلمك و‬
‫أستقدرك بقدرتك ‪ ،‬و أسألك من فضلك العظيم‪..‬فإنك تقدر ول أقدر و‬
‫تعلم و ل أعلم ‪ ،‬و أنت علم الغيوب‪..‬اللهم إن كنت تعلم أن هذا المر ‪ ،‬و‬
‫يسمى حاجته ‪ ،‬خبر لى فى دينى و معاشى و عاقبه أمرى‪..‬أو قال ‪ ،‬عاجل‬
‫أمرى و آجله ‪ ،‬فاقدره لى و يسره لى ‪ ،‬ثم بارك لى فيه و إ كنت تعلم أن‬
‫هذا لمر شر لى فى دينى و معاشى و عاقبه أمرى‪..‬أو قال ‪ ،‬فى عاجل‬
‫أمرى و آجله ‪ ،‬فاصرفه عنى و أصرفنى عنه و أقدر لى الخير حيث كان ثم‬
‫رضنى به‬

‫العطاس و التثاؤب‬
‫إن ال يحب العطاس و يكره التثاؤب‪..‬فإذا عطست فإحمد ال‪..‬و على كل من سمعه أ ن يشمته أى يقول له‬

‫يرحمكم ال‬
‫فإذا قيل له ذلك ‪ ،‬قال‬

‫يهديكم ال و يصلح بالكم‬
‫أما التثاؤب فإنما هو من الشيطان‪..‬فإذا تثاءب أحد فليرده ما إستطاع لن الشيطان يضحك منه‬

‫أدعيه الدخول و السلم و التحيه‬
‫ذكر المنزل المنزل يريد نزوله‬
‫أعوذ بكلمات اله التامات من شر ما خلق‬
‫ما يقول الضيف إذا نزل بقوم‬

‫اللهم بارك لهم فيما رزقتهم و إغفر لهم و إرحمهم‬
‫أفطر عندكم الصائمون و أكل طعامكم البرار و صلت عليكم الملئكه‬
‫تحيه السلم‬

‫السلم عليكم و رحمه الله و بركاته‬
‫السنه‪ ،‬البدء بالسلم على من عرفت و من لم تعرف‪..‬و أن تر د السلم بأحسن منه أن تسلم إذا‬
‫جلست و إذا قمت‬
‫يجزى عن الجماعه إذا مروا أن يسلم أحدهم أو يرد أحدهم‬
‫و من السنه ‪ ،‬أن يسلم الراكب على الماشى و الماشى على القاعد ‪ ،‬و القليل على الكثير ‪ ،‬و‬
‫الصغير على الكبير‬

‫المصدر ‪http://www.ozkorallah.net :‬‬
‫راجيا لكم الدعاء بالمغفرة والشفاء لي و لجميع المؤمنين‬

‫عند ركوب الدابه أو أى مركبه و عند السفر‬
‫البدايه‬

‫بسم الله‬
‫عندما يركب‬

‫الحمد لله‬
‫سبحان الذى سخر لنا هذا و ما كنا له مقرنين و إنا إلى ربنا لمنقلبون‬
‫إذا إستوى على الدابه خارجا إلى السفر كبر ثلثا ثم قال‬

‫سبحان الذى سخر لنا هذا و ما كنا له مقرنين و إنا إلى ربنا لمنقلبون‬

‫اللهم إننا نسألك فى سفرنا هذا البر و التقوى ‪ ،‬و من العمل ما ترضى ‪،‬‬
‫اللهم هون علينا سفرنا هذا ‪ ،‬و أطو عنا بعده ‪ ،‬اللهم أنت الصاحب‬
‫فى السفر و الخليفه فى الهل ‪ ،‬اللهم إنى أعوذ بك من وعثاء‬
‫السفر و كآبه المنظر و سوء المنقلب فى المال و الهل‬
‫إذا رجع‬

‫قال ما سبق و زاد فيه ‪ ،‬آيبون تائبون عابدون لربنا حامدون‬
‫يقول من أراد السفر لمن يخلف‬

‫أستودعكم الله الذى ل تضيع ودائعه‬
‫يدعو المقيم للمسافر فيقول‬

‫اللهم إطو له فى البعد و هون عليه فىالسفر‬
‫و من السنه‬

‫إذا خرج جماعه فى سفر فليؤمروا أحدهم‬

‫عند رؤيه أهل البلء‬
‫الحمد ل الذى عافانى مما إبتلك و فضلنى على كثير مما خلق تفضيل‬

‫إذا رأى ما يسؤه‬
‫الحمد لله على كل حال‬

‫إذا رأى ما يسره‬

‫المصدر ‪http://www.ozkorallah.net :‬‬
‫راجيا لكم الدعاء بالمغفرة والشفاء لي و لجميع المؤمنين‬

‫الحمد لله الذى بنعمته تتم الصالحات‬

‫عند رؤيه ما يعجبه من أهله و ماله‬
‫ما شاء الله ل قوه إل بالله‬

‫عند النظر فى المرآه‬
‫الحمد ل الذى سوى خلقى فعدله و كرم صوره وجهى فأحسنها و جعلنى من المسلمين‪..‬اللهم أنت حسنت خلقى‪،‬‬
‫خلقى ‪ ،‬و حرم وجهى على النار‬
‫فحسن ُ‬

‫ذكر طرفى النهار ‪-‬الصباح و المساء‬
‫و هما ما بين الفجر حتى طلوع الشمس و من بعد صله العصر حتى الغروب ‪ ،‬يقال ثلث مرات‬

‫أصبحنا و أصبح الملك ل‪..‬ل شريك له‪..‬ل إله إل هو و إليه النشور‬
‫اللهم ما أصبح بى من نعمه أو بأحد من خلقك فمنك وحدك ل شريك لك ‪ ،‬فلك الحمد و لك الشكر‬
‫أصبحنا على فطره السلم و كلمه الخلص و على دين نبيننا محمد )ص(‪ ..‬و على مله إبراهيم حنيفا‬
‫و ما كان من المشركين‬
‫اللهم إنى أصبحت منك فى نعمه و عافيه و ستر‪..‬فأتمم نعمتك على و عافيتك و سترك فى الدنيا و‬
‫الخره‬
‫يارب لك الحمد كما ينبغى لجلل وجهك و عظيم سلطانك‬
‫رضيت بال ربا ‪ ،‬و بالسلم دينا ‪ ،‬و بمحمد صلى ال عليه و سلم نبيا و رسول‬
‫سبحان ال و بحمده عدد خلقه ‪ ،‬و رضا نفسه ‪ ،‬و زنه عرشه ‪ ،‬و مداد كلمته‬
‫بسم ال الذى ل يضر معه إسمه شيئ فى الرض و ل فى السماء و هو السميع العليم‬
‫اللهم إنا نعوذ أن نشرك بك شيئا نعلمه و نستغفرك لما ل نعلمه‬
‫أعوذ بكلمات ال التامات من شر ما خلق‬
‫اللهم إنى أعوذ بك من الهم و الحزن و أعوذ بك من العجز و الكسل ‪ ،‬و أعوذ بك من الجبن و البخل ‪،‬‬
‫و أعوذ بك من غلبه الدين و قهر الرجال‬
‫اللهم عافنى فى بدنى ‪ ،‬اللهم عافنى فى سمعى ‪ ،‬اللهم عافنى فى بصرى ل إله إل أنت‬
‫اللهم إنى أعوذ بك من الكفر و الفقر‪ ،‬و أعوذ بك من عذاب القبر ‪ ،‬ل إله إل أنت‬
‫اللهم أنت ربى ل إله إل أنت ‪ ،‬خلقتنى و أنا عبدك ‪ ،‬و أنا على عهدك ووعدك ما إستطعت‪..‬أعوذ بك من‬
‫شر ما صنعت ‪ ،‬أبوء لك بنعمتك على ‪ ،‬و أبوء بذنبى ‪ ،‬فإغفر لى فإنه ل يغفر الذنوب إل أنت‬
‫سبحان ال و بحمده مائه مره‬
‫ل إله إل ال وحده ل شريك له ‪ ،‬له الملك و له الحمد ‪ ،‬يحيى و يميت و هو على كل شيئ قدير عشره‬
‫مرات‬
‫و عند المساء‬

‫المصدر ‪http://www.ozkorallah.net :‬‬
‫راجيا لكم الدعاء بالمغفرة والشفاء لي و لجميع المؤمنين‬

‫أمسينا و أمسى الملك ل‪ ..‬و إليه المصير اللهم ما أمسى بى من نعمه أو بأحد من خلقك فمنك وحدك ل شريك‬
‫لك ‪ ،‬فلك الحمد و لك الشكر‬
‫أمسينا على فطره السلم و كلمه الخلص و على دين نبيننا محمد )ص(‪ ..‬و على مله إبراهيم حنيفا و‬
‫ما كان من المشركين‬
‫اللهم إنى أمسيت منك فى نعمه و عافيه و ستر‪..‬فأتمم نعمتك على و عافيتك و سترك فى الدنيا و‬
‫الخره‬
‫يارب لك الحمد كما ينبغى لجلل وجهك و عظيم سلطانك‬
‫رضيت بال ربا ‪ ،‬و بالسلم دينا ‪ ،‬و بمحمد صلى ال عليه و سلم نبيا و رسول‬
‫سبحان ال و بحمده عدد خلقه ‪ ،‬و رضا نفسه ‪ ،‬و زنه عرشه ‪ ،‬و مداد كلمته‬
‫بسم ال الذى ل يضر معه إسمه شيئ فى الرض و ل فى السماء و هو السميع العليم‬
‫اللهم إنا نعوذ أن نشرك بك شيئا نعلمه و نستغفرك لما ل نعلمه‬
‫أعوذ بكلمات ال التامات من شر ما خلق‬
‫اللهم إنى أعوذ بك من الهم و الحزن و أعوذ بك من العجز و الكسل ‪ ،‬و أعوذ بك من الجبن و البخل ‪،‬‬
‫و أعوذ بك من غلبه الدين و قهر الرجال‬
‫اللهم عافنى فى بدنى ‪ ،‬اللهم عافنى فى سمعى ‪ ،‬اللهم عافنى فى بصرى ل إله إل أنت‬
‫اللهم إنى أعوذ بك من الكفر و الفقر‪ ،‬و أعوذ بك من عذاب القبر ‪ ،‬ل إله إل أنت‬
‫اللهم أنت ربى ل إله إل أنت ‪ ،‬خلقتنى و أنا عبدك ‪ ،‬و أنا على عهدك ووعدك ما إستطعت‪..‬أعوذ بك من‬
‫شر ما صنعت ‪ ،‬أبوء لك بنعمتك على ‪ ،‬و أبوء بذنبى ‪ ،‬فإغفر لى فإنه ل يغفر الذنوب إل أنت‬
‫سبحان ال و بحمده مائه مره‬
‫ل إله إل ال وحده ل شريك له ‪ ،‬له الملك و له الحمد ‪ ،‬يحيى و يميت و هو على كل شيئ قدير عشره‬
‫مرات‬

‫عند الخلوه مع الزوجه‬
‫بسم ال‪ ..‬اللهم جنبنا الشيطان و جنب الشيطان ما رزقتنا‬

‫أدعيه الطعام و الشراب‬
‫بسم ال و كل بيمينك و كل مما يليك‬
‫يذكر إسم ال تعالى فى أوله فإذا نسى ‪ ،‬فلتقل ‪ ،‬بسم ال أوله و آخره‬
‫ل يعيب طعاما قط‪..‬إن إشتهاه أكله و إن كرهه تركه‬
‫ل يأكل حتى يجوع‪..‬و إذا أكل ل يشبع‬
‫عند الفراغ‬

‫الحمد ل الذى أطعمنا و سقانا و جعلنا مسلمين‬
‫عند الشراب‬
‫ل يشرب مره و احده و لكن يشرب على ثلث‬

‫أدعيه الصله‬
‫دعاء الستفتاح‬

‫المصدر ‪http://www.ozkorallah.net :‬‬
‫راجيا لكم الدعاء بالمغفرة والشفاء لي و لجميع المؤمنين‬

‫اللهم باعد بينى و بين خطاياى كما باعدت بين المشرق و المغرب ‪ ،‬اللهم ‪ ،‬اللهم نقنى من خطاياى كما ينقى‬
‫الثوب البيض من الدنس ‪ ،‬اللهم إغسلنى من خطاياى بالماء و الثلج البارد‬
‫عند الركوع‬

‫سبوح قدوس رب الملئكه و الروح‬
‫عند السجود‬

‫اللهم لك سجدت و بك آمنت و لك أسلمت ‪ ،‬سجد وجهى للذى خلقه فصوره ‪ ،‬فأحسن صوره فشق سمعه و‬
‫بصره فتبارك ال أحسن الخالقين‬
‫بعد التشهد‬

‫اللهم إنى ظلمت نفسى ظلما كثيرا ‪ ،‬و ل يغفر الذنوب إل أنت ‪ ،‬فإغفر لى مغفره من عندك ‪ ،‬و إرحمنى إنك أنت‬
‫الغفور الرحيم‬
‫بعد السلم‬

‫أستغفر ال‬
‫ثلثا‬

‫اللهم أعنى على ذكرك و شكرك و حسن عبادتك‬
‫سبحان ال‬
‫ثلثه و ثلثين مره‬

‫الحمد ل‬
‫ثلثه و ثلثين مره‬

‫ال أكبر‬
‫ثلثه و ثلثين مره‬
‫ثم يقول‬

‫ل إله إل ال و حده ل شريك له ‪ ،‬له الملك و له الحمد يحيى و يميت و هو على كل شيئ قدير‬
‫يحسن أن يقول بعد صله الصبح قبل أن يكلم أحد‬

‫اللهم أجرنى من النار‬
‫سبع مرات‬
‫و بعد صله المغرب و قبل أن يكلم الناس‬
‫اللهم إنى أسألك الجنه ‪ ،‬اللهم أجرنى من النار‬
‫سبعه مرات‬

‫أدعيه الذان‬

‫يقول مثل ما يقول المؤذن‪ ،‬إل فى‬
‫حى على الصله و حى على الفلح‬
‫فيقول‬
‫المصدر ‪http://www.ozkorallah.net :‬‬
‫راجيا لكم الدعاء بالمغفرة والشفاء لي و لجميع المؤمنين‬

‫لحول و ل قوه إل بال‬

‫ثم يصلى على النبى صلى ال عليه و سلم‬
‫ثم يقول‬

‫اللهم رب هذه الدعوه التامه النافعه و الصله القائمه آت محمدا الوسيله و الفضيله ‪ ،‬و إبعثه مقاما محمودا‬
‫الذى وعدته إنك ل تخلف الميعاد‬
‫الدعاء بين الذان و القامه مجاب‬
‫قبل المغرب يقول‬

‫اللهم إن هذا إقبال ليلك و إدبار نهارك و أصوات دعاتك ‪ ،‬فإغفر لى‬
‫عند القامه يقول عند‬
‫قد قامت الصله‬
‫أقامها ال و أدامها‬

‫دعاء الوضوء‬
‫أثناء الوضوء‬

‫اللهم إغفر لى ذنبى ووسع لى فى دارى ‪ ،‬و بارك لى فى رزقى‬
‫بعد الوضوء‬
‫أشهد أن ل إله إل أل وحده ل شريك له و أشهد أن محمدا عبده و رسوله‪ ،‬اللهم إجعلنى من التوابين‪ ،‬و إجعلنى‬
‫من المتطهرين سبحانك اللهم و بحمدك ‪ ،‬أشهد أن ل إله إنت أستغفرك و أتوب إليك‬

‫عند دخول المسجد‬
‫يدخل بالرجل اليمنى و يقول‬

‫أعوذ بالله العظيم و بوجهه الكريم و سلطانه القديم من الشيطان‬
‫الرجيم‪..‬بسم الله‪ ،‬اللهم صلى على محمد ‪ ،‬اللهم إغفر لى ذنوبى ‪،‬‬
‫اللهم إنى أسألك من فضلك ‪ ،‬اللهم إعصمنى من الشيطان‬

‫دعاء المشى إلى المسجد‬
‫اللهم إجعل فى قلبى نورا ‪ ،‬و فى لسانى نورا ‪ ،‬و فى بصرى نورا ‪ ،‬و فى‬
‫سمعى نورا ‪ ،‬و من فوقى نورا ‪ ،‬و من تحتى نورا‪ ،‬و أمامى نورا ‪ ،‬و‬
‫خلفى نورا‪ ،‬و إجعل لى نورا‬

‫دعاء الخروج من المنزل‬

‫المصدر ‪http://www.ozkorallah.net :‬‬
‫راجيا لكم الدعاء بالمغفرة والشفاء لي و لجميع المؤمنين‬

‫اللهم إنى أسألك خير المولج و خير المخرج ‪ ،‬بسم الله و لجنا و بسم الله‬
‫خرجنا ‪ ،‬و على الله ربنا توكلنا‬

‫دعاء الخروج من المنزل‬
‫بسم الله توكلت على الله ول حول و ل قوه إل بالله‬

‫عند خلع الثوب ‪ ،‬للستحمام أو نحوه‬
‫بسم الله الذى ل إله إل هو‬

‫عند لبس الثوب الجديد‬
‫الحمد لله الذى كسانى هذا و رزقنيه من غير حول منى و ل قوه‬

‫عند لبس الثوب‬
‫بسم الله… اللهم إنى أسألك من خيره و خير ما هو له و أعوذ بك من شره‬
‫و شر ما هو له‬

‫آداب الدعاء‬
‫تحرى الحلل‬
‫و إستقبال القبله إن أمكن‪،‬‬
‫و ملحظه الوقات الفاضله و الحالت الشريفه‬

‫كيوم عرفه و شهر رمضان و يوم الجمعه و الثلث الخير من الليل‬
‫ووقت السحر وأثناء السجود و نزول الغيث و بين الذان و القامه و‬
‫إلتقاء الجيوش و عند الوجل و رقه القلب‬
‫من آداب الدعاء أيضا رفع اليدين و حذو المنكبين‬
‫البدء بحمد الله و الصله على رسول الله‬
‫و حضور القلب و إظهار الفاقه و الضراعه إلى الله جل شأنه و خفض‬
‫الصوت بين المخافته و المجاهره‬
‫الدعاء بغير إثم و قطيعه رحم‬
‫عدم إستبطاء الجابه و الدعاء مع الجزم بالجابه‬
‫إختيار جوامع الكلم و تجنب الدعاء على الهل و النفس و المال‬
‫تكرار الدعاء ثلثا و إذا دعيت لغيرك أن تبدأ بالدعاء لنفسك‬
‫أن تمسح ا لوجه باليدين عقب الدعاء و حمد الله و تمجيده و الصله و‬
‫السلم على الرسول صلى الله عليه و سلم‬

‫عند الستيقاظ‬

‫المصدر ‪http://www.ozkorallah.net :‬‬
‫راجيا لكم الدعاء بالمغفرة والشفاء لي و لجميع المؤمنين‬

‫الحمد لله الذى أحيانا بعد ما أماتنا و إليه النشور‬

‫عند الفزع و الرق فى النوم و الفكر‬
‫أعوذ بكلمات الله التامات من غضبه و عقابه و شر عباده و من همزات‬
‫الشياطين و أن يحضرون‬

‫إذا قام من اليل للتهجد‬
‫اللهم لك الحمد ‪ ،‬أنت قيم السموات و الرض و من فيهن ‪ ،‬و لك الحمد‬
‫أنت نور السموات و الرض و من فيهن‪ ،‬و لك الحمد أنت مالك‬
‫السموات و الرض و من فيهن‪ ،‬و لك الحمد أنت الحق ووعدك الحق‬
‫و لقاؤك حق و قولك حق و الجنه حق و النار حق و النبيون حق‪،‬‬
‫ومحمد )ص( حق و الساعه حق ‪ ،‬اللهم لك أسلمت و بك آمنت و‬
‫عليك توكلت و إليك أنبت و بك خاصمت و إليك حاكمت فإغفر لى ما‬
‫قدمت و ما أخرت‪ ،‬و ما أسررت و ماأعلنت و ما أنت أعلم به منى ‪،‬‬
‫أنت المقدم و أنت المؤخر ل إله أنت و ل حول و ل قوه إل بالله‬

‫أدعيه الرؤيه‬
‫إذا رأى أحدكم رؤيا يحبها فإنها من الله فليحمد الله عليها و ليحدث بها‬
‫من يحب‪ ،‬و إذا رأى غيرذلك مما يكره فإنما هى من الشيطان‬
‫فليستعذ بالله من شرها ثلثا و ل يذكرها لحد فإنها ل تضره و‬
‫ليبصق عن يساره ثلثا و ليتحول عن جنبه الذى كان عليه‬

‫عند قضاء الحاجه‬
‫عند الدخول‬

‫اللهم إنى أعوذ بك من الحبث و الخبائث‬
‫يدخل بالرجل اليسرى ‪،‬‬
‫يستتر و ل يتكلم ‪ ،‬ل يستقبل القبله و ل يستدبرها‬
‫يستنزه من البول ‪ ،‬ل يستنجى بيمينه‬
‫عند الخروج ‪،‬‬
‫يخرج بالرجل اليمنى و يقول‬

‫غفرانك‬
‫و يقول أيضا‬

‫الحمد ل الذى أذاقنى لذته و أبقى فى قوته و دفع عنى أذاه‬

‫المصدر ‪http://www.ozkorallah.net :‬‬
‫راجيا لكم الدعاء بالمغفرة والشفاء لي و لجميع المؤمنين‬

‫المصدر ‪http://www.ozkorallah.net :‬‬
‫راجيا لكم الدعاء بالمغفرة والشفاء لي و لجميع المؤمنين‬

‫المصدر ‪http://www.ozkorallah.net :‬‬
‫راجيا لكم الدعاء بالمغفرة والشفاء لي و لجميع المؤمنين‬

Sign up to vote on this title
UsefulNot useful