‫أ – مفهوم طريقة التدريس ‪:‬‬

‫‪ – 1‬النهج أو السلوب الذي يتبعه المعلم في نقل‬
‫وتبسيط المعلومات من المقررات الدراسية إلى أذهان‬
‫الطلب‬
‫‪ – 2‬السلوب الذي يستخدمه المعلم في معالجة النشاط‬
‫التعليمي ليحقق وصول المعارف إلى طلبه بأيسر‬
‫السبل ‪.‬‬
‫ب‪ -‬أسس نجاح الطريقة ‪:‬‬
‫‪ – 1‬أن تكون الطريقة مناسبة لسن الطلب ومستواهم‬
‫الذهني والمعرفي ‪.‬‬
‫‪ – 2‬أن تأخذ الطريقة بمبدأ التدرج في عرض‬
‫المعلومة ‪ ،‬من الصعب إلى السهل ومن المعلوم إلى‬
‫المجهول ‪ ،‬ومن الواضح إلى المبهم ‪ ،‬ومن المباشر‬
‫إلى غير المباشر ‪...‬‬
‫‪ -3‬أن تراعي الطريقة الفروق الفردية بين الطلب ‪.‬‬
‫‪ – 4‬أن يكون دور الطالب فيها إيجابيا فاعل نشطا ‪.‬‬
‫‪ -5‬أن تعمل الطريقة على تنمية مهارة التفكير والبداع‬
‫لدى الطلب ‪.‬‬
‫‪ – 6‬أن تراعي الطريقة الجوانب النفسية والصحية‬
‫والجسمية للطلب ‪.‬‬
‫‪ – 7‬أن تشمل الطريقة بعض جوانب السرور‬
‫والمرح ‪.‬‬

‫وفيما يلي استعراض لهم طرق التدريس ‪:‬‬
‫أول ‪ :‬الطريقة اللقائية ‪:‬‬
‫* مفهوم الطريقة ‪:‬‬
‫هي تلك الطريقة التي يتحمل العبء الكبر فيها‬
‫المعلم ‪ ،‬والمتعلم يكون فيها سلبيا متلقيا فقط ‪.‬‬
‫فالمعلم هو المتحدث الرسمي ‪ ،‬هو الذي يتحدث‬
‫ويشرح ويسأل ويجيب ‪ ...‬وما على الطلب إل‬
‫النصات والصغاء ‪.‬‬
‫ومن أساليب طريقة اللقاء ‪ :‬أسلوب المحاضرة ‪،‬‬
‫وأسلوب الوصف ‪ ،‬وأسلوب القصة ‪.‬‬
‫* مزايا هذه الطريقة ‪.‬‬
‫‪ – 1‬تساعد على إضافة بعض المعلومات الضافية‬
‫التي ل توجد في الكتاب ‪.‬‬
‫‪ – 2‬تساعد على تدريب الطلب مهارة الصغاء‬
‫والنصات ‪.‬‬
‫‪ – 3‬سهولة استخدامها مقارنة بالطرق الخرى ‪ ،‬فهي‬
‫ل تحتاج إل لنصات الطلب ‪.‬‬
‫‪ – 4‬تساعد المعلم على سرد أكبر قدر ممكن من‬
‫المعلومات والحقائق والمعارف المتعلقة بالدرس ‪.‬‬
‫‪ – 5‬تساعد على تبسيط المعلومات الصعبة ‪.‬‬

‫‪ – 6‬تساعد على تنمية الخيال لدى الطلب ‪.‬‬
‫*عيوب هذه الطريقة‪:‬‬
‫‪ – 1‬الطالب من خلل هذه الطريقة عضو سلبي داخل‬
‫الفصل ‪.‬‬
‫‪ – 2‬الشرود الذهني الذي يصاحب الطلب أثناء عملية‬
‫اللقاء ‪.‬‬
‫‪ – 3‬ل تصلح هذه الطريقة في تدريس المواد التي‬
‫تتطلب إجراء التجارب العلمية ‪.‬‬
‫‪ – 4‬عدم مراعاة هذه الطريقة للفروق الفردية بين‬
‫الطلب ‪ ،‬فالسلوب المستخدم واحد لجميع الطلب ‪.‬‬
‫‪ – 5‬ل يستطيع المعلم من خلل هذه الطريقة أن يحدد‬
‫بدقة مقدار استيعاب الطلب للدرس ‪.‬‬
‫‪ – 6‬تؤدي هذه الطريقة إلى الملل والسأم ‪.‬‬
‫‪ – 7‬عدم فاعلية الطالب وعدم مشاركته في الدرس‬
‫تؤدي به إلى التكالية وبالتالي ل‬
‫يستطيع أن يقوم بأي عمل بمفرده ‪.‬‬
‫‪ – 8‬الطريقة اللقائية تورث الكسل الفكري لدى‬
‫الطلب ‪.‬‬

‫المختصر النفيس في مهارات وطرق التدريس‬
‫* عوامل تساعد على نجاح الطريقة اللقائية ‪:‬‬
‫‪ – 1‬العداد الجيد و الطلع على المراجع ذات العلقة‬
‫بالمادة الدراسية ‪.‬‬
‫‪ – 2‬ترتيب عناصر الدرس حتى ل تتناثر المعلومات‬
‫في أذهان الطلب ‪.‬‬
‫‪ – 3‬جهارة الصوت ووضوحه‬
‫‪ - 4‬تمثل المعاني الواردة في الدرس ‪ ،‬واستخدام‬
‫التلميحات غير اللفظية ‪.‬‬
‫‪ – 5‬استخدام ألفاظ وكلمات تتناسب ومستوى الطلب‬
‫المعرفي والفكري ‪.‬‬
‫‪ – 6‬التوسط في اللقاء والبعد عن السرعة المفرطة‬
‫أو البطء الممل ‪.‬‬
‫‪ – 7‬الستعانة بوسائل إيضاح سمعية وبصرية ‪.‬‬
‫‪ – 8‬إشراك الطلب في استخلص أهم أفكار الدرس‬
‫وتدوين ذلك على السبورة ‪.‬‬

‫ثانيا ‪ :‬الطريقة الحوارية ) السقراطية ( ‪:‬‬
‫* مفهوم الطريقة ‪:‬‬
‫يعتبر الفيلسوف اليوناني سقراط أول من استخدم هذا‬
‫السلوب في تعامله مع طلبه‪.‬‬
‫ويعتمد هذا السلوب على الحوار والمناقشة بين المعلم‬
‫وطلبه‪.‬‬
‫فالمعلم من خلل هذا السلوب ل يعمد إلى كشف‬
‫الحقائق مباشرة بل يتخذ الحوار والمناقشة وإلقاء‬
‫مجموعة من السئلة المترابطة حتى يتوصل بأذهان‬
‫وعقول الطلب إلى المعلومات والفكار الجديدة ‪.‬‬
‫فشرح الدرس وتوضيح أفكاره من خلل هذه الطريقة‬
‫يعتمد على تفاعل المعلم مع طلبه واستجوابه لهم ‪.‬‬
‫* مزايا هذه الطريقة ‪:‬‬
‫‪ – 1‬التفاعل التام بين المعلم وطلبه ‪.‬‬
‫‪ – 2‬تساعد هذه الطريقة على ترسيخ وتثبيت‬
‫المعلومات في أذهان الطلب ‪.‬‬
‫‪ – 3‬تعود الطلب على إعمال الفكر بفاعلية ‪،‬‬
‫والعتماد على النفس في كشف الحقائق ‪.‬‬
‫‪ – 4‬سلب أذهان الطلب وإيقاظ انتباههم داخل‬
‫الفصل ‪.‬‬
‫‪ – 5‬تبعد الطالب عن الملل والسأم ‪.‬‬

‫‪ – 6‬تنمية روح العمل الجماعي لدى الطلب ‪.‬‬
‫‪ – 7‬تساعد هذه الطريقة على مراعاة الفروق الفردية‬
‫بين الطلب ‪.‬‬
‫المختصر النفيس في مهارات وطرق التدريس‬
‫* عيوب هذه الطريقة ‪.‬‬
‫‪ – 1‬بطء عملية التدريس من خلل هذه الطريقة ‪،‬‬
‫فربما أخذ المعلم وقتا طويل في شرح فكرة بسيطة ‪.‬‬
‫‪ – 2‬تساعد هذه الطريقة على ترسيخ بعض الخطاء‬
‫التي قد ليتنبه لها المعلم أثناء السئلة والجوبة‬
‫الكثيرة ‪.‬‬
‫‪ – 3‬ل تصلح هذه الطريقة مع الطلب الذين راجعوا‬
‫الدرس ولديهم إلمام كامل بإجابات الدرس ‪.‬‬
‫‪ – 4‬تساعد هذه الطريقة على إشاعة الفوضى داخل‬
‫الفصل ‪.‬‬
‫‪ – 5‬ربما تؤدى هذه الطريقة إلى تشتيت أفكار‬
‫الدرس ‪ ،‬وقطع أوصاله من خلل السئلة الكثيرة ‪.‬‬
‫* العوامل التي تساعد على نجاح هذه الطريقة ‪:‬‬
‫‪ – 1‬عدم استخدام هذه الطريقة في تدريس‬
‫المجموعات الكبيرة ‪.‬‬
‫‪ – 2‬العداد الجيد للسئلة التي ستلقى أثناء الشرح ‪.‬‬
‫‪ -3‬إلمام المعلم بعوامل ضبط الفصل ‪.‬‬
‫‪ -4‬تصحيح الخطاء التي يقع فيها الطلب أثناء الحوار‬

‫حتى ل تعلق في أذهانهم ‪.‬‬
‫‪ – 5‬توضيح الفكار وتدوينها على السبورة بعد‬
‫النتهاء من كل مناقشة ‪.‬‬
‫‪ -6‬أن تكون المادة العلمية قابلة للحوار والنقاش‬
‫بخلف المواد التي تحتاج إلى سرد كالتاريخ مثل ‪.‬‬
‫ثالثا ‪ :‬طريقة هربارت ‪:‬‬
‫مفهوم هذه الطريقة ‪:‬‬
‫هربارت فيلسوف ألماني ‪ ،‬تعتمد طريقته في التدريس‬
‫على خمس خطوات أساسية ‪ :‬التمهيد ‪ ،‬العرض ‪،‬‬
‫الربط ‪ ،‬الستنتاج ‪ ،‬التطبيق ‪.‬‬
‫* وفيما يلي استعراض لهذه الخطوات ‪:‬‬
‫أ – التمهيد‪ :‬وتوسم بالمقدمة أو التمهيد ‪ ،‬وللتمهيد‬
‫دور كبير في إثارة حماس الطلب ودفعهم إلى التعلم ‪.‬‬
‫ويشترط في التمهيد أل يستغرق فترة زمنية طويلة بل‬
‫تخصص فترته لتوجيه عقول الطلب للدرس ‪.‬‬
‫ويمكن أن يكون التمهيد بذكر قصة أو بربط الدرس‬
‫الحالي بالماضي ‪ ،‬أو بأسئلة عامة لها علقة‬
‫بالدرس ‪...‬‬

‫ب _ العرض ‪ :‬بعد أن ينتهي المعلم من مهمته الولى‬
‫) المقدمة ( يقوم بعرض الدرس‪ .‬وطريقة العرض‬
‫تختلف باختلف الدروس ‪ ،‬كأن يستخدم المعلم في‬
‫عرضه طريقة الكشف‪ :‬أي يشير إلى المعلومات‬
‫الساسية والطلب يقومون بالكشف عن تفاصيلها ‪ ،‬أو‬
‫يستخدم طريقة اللقاء ‪ ،‬أو طريقة عرض المثلة‬
‫ومناقشتها ‪. . .‬‬
‫وعلى المعلم أن يراعي عند عرضه للدرس أن تكون‬
‫المعلومات صحيحة وأن تناسب المستوى المعرفي‬
‫والفكري للطلب وأن يتدرج في النتقال من فكرة إلى‬
‫فكرة ‪ ،‬مع العمل على إشراك جميع طلب الفصل في‬
‫فعاليات الدرس ‪.‬‬
‫ج – الربط ‪ :‬هي خطوة الموازنة والمقارنة ‪ ،‬ففيها‬
‫يقوم المعلم بعمل مقارنة وموازنة بين المعلومات‬
‫الجديدة والقديمة وذلك من خلل أوجه الشبه‬
‫والختلف بين ما يتلقاه الن وبين ما سبق أن تعرف‬
‫عليه ‪.‬‬
‫ويعتبر الربط أمرا ضروريا لجعل المعلومات الجديدة‬
‫جزءا من المعلومات السابقة ‪ ،‬وهذه الخطوة تساعد‬
‫على ترسيخ المعلومات في أذهان الطلب ‪.‬‬
‫د – الستنتاج أو الستنباط ‪ :‬في هذه المرحلة يتم‬
‫استنتاج واستنباط القواعد العامة والفكار الرئيسة‬
‫للدرس ‪.‬‬

‫حيث يقوم المعلم بمشاركة الطلب بصياغة القواعد‬
‫العامة والفكار الرئيسة بأسلوب مبسط ‪ ،‬ويدون ذلك‬
‫على السبورة ‪.‬‬
‫ا‬
‫وعلى المعلم هنا أن يتيح الفرصة للطلب لعمال الفكر‬
‫والستنتاج والستنباط قدر المكان ‪.‬‬
‫هـ ‪ -‬التطبيق ‪ :‬وذلك بطرح عدد من السئلة على‬
‫الطلب الهدف منها الوقوف على مدى فهم الطلب‬
‫للدرس من جهة وتثبيت المعلومات في أذهانهم من‬
‫جهة أخرى ‪.‬‬
‫* مزايا طريقة هربارت ‪:‬‬
‫‪ – 1‬طريقة منظمة ومتسلسلة في عرض المادة‬
‫العلمية ‪.‬‬
‫‪ – 2‬تعتمد على عنصر التشويق قبل العرض ‪.‬‬
‫‪ – 3‬تساعد على ترسيخ وتثبيت المعلومات في أذهان‬
‫الطلب ‪.‬‬
‫‪ – 4‬تساعد الطلب على التفكير والكشف عن الحقائق‬
‫والعتماد على النفس ‪.‬‬
‫‪ – 5‬تساعد على ربط الموضوعات ببعضها ‪.‬‬
‫* عيوب هذه الطريقة ‪[]:‬‬
‫‪ – 1‬اهتم هربارت بالمور الحسية أكثر من عنايته‬
‫بتربية الخيال والتفكير المستقل ‪.‬‬

‫‪ – 2‬تصلح هذه الطريقة في دروس كسب المعرفة أما‬
‫في دروس كسب المهارة فإنه يصعب اتباعها ‪.‬‬
‫‪ – 3‬تحد هذه الطريقة بخطواتها المحددة من عملية‬
‫التفنن في العملية التعليمية ‪.‬‬
‫‪ – 4‬تهمل طريقة هربارت الدوافع الداخلية للفرد وكل‬
‫ما يتعلق باستعداداته ونواحيه النفسية والنفعالية ‪،‬‬
‫وترى أن المربي يستطيع عن طريق المعلومات‬
‫والفكار أن يكّون الدوافع ويبني العواطف ويوجه‬
‫السلوك ‪.‬‬
‫رابعا ‪ :‬الطريقة الستقرائية ) الستنباطية‬
‫الستنتاجية ( ‪:‬‬
‫* مفهوم هذه الطريقة ‪:‬‬
‫تقوم هذه الطريقة على عرض المثلة ثم مناقشتها مع‬
‫الطلب والبحث عن أوجه الختلف والشبه بينها حتى‬
‫يتم التوصل إلى القاعدة العامة ‪.‬‬
‫حيث تستند هذه الطريقة على ثلث خطوات أساسية ‪:‬‬
‫‪ – 1‬إعداد المثلة وتدوينها على السبورة ‪ ،‬أو‬
‫استخدام وسيلة تعليمية مناسبة ‪.‬‬
‫‪ – 2‬مناقشة الطلب في المثلة وموازنتها ‪.‬‬
‫‪ – 3‬صياغة القاعدة النهائية ‪.‬‬
‫* مزايا الطريقة الستقرائية ‪:‬‬

‫‪ – 1‬أثبتت التجارب أن القاعدة التي يصل إليها المتعلم‬
‫بنفسه تساعد على تنمية قدرته على التفكير ‪.‬‬
‫‪ – 2‬المواد المكتسبة عن طريق الستقراء أسهل في‬
‫الفهم والحفظ من المواد الجاهزة ‪.‬‬
‫‪ – 3‬يستطيع الطالب استرجاع أي قاعدة إذا نسيها عن‬
‫طريق استرجاع خطوات التعرف عليها ‪.‬‬
‫‪ – 4‬تساعد هذه الطريقة على الثقة بالنفس والعتماد‬
‫عليها ‪.‬‬
‫‪ – 5‬تساعد على إثارة دافعية التعلم لدى الطلب ‪.‬‬
‫‪ – 6‬تعمل هذه الطريقة على جذب انتباه الطلب‬
‫والتغلب على ظاهرة الشرود الذهني ‪.‬‬
‫*عيوب الطريقة الستقرائية ‪:‬‬
‫‪ – 1‬ل تصلح لتدريس المواد التي ل تحتوي على‬
‫قواعد أو قوانين عامة مثل التاريخ والدب ‪.‬‬
‫‪ – 2‬تحتاج إلى وقت طويل ‪.‬‬
‫‪ – 3‬ل تصلح للطلب الصغار لنها طريقة منطقية‬
‫تعتمد على التفكير والستدلل ‪.‬‬
‫خامسا ‪ :‬الطريقة القياسية ‪:‬‬

‫* مفهوم هذه الطريقة ‪:‬‬
‫النتقال من العام إلى الخاص ومن القاعدة إلى المثلة‬

‫ومن الكليات إلى الجزئيات ‪ .‬وهي تسير بعكس‬
‫الطريقة الستقرائية تماما ‪.‬‬
‫حيث يقوم المعلم بعرض القاعدة ثم يقوم بطرح المثلة‬
‫التي توضح القاعدة وتثبتها في أذهان الطلب ‪.‬‬
‫أي البدء بالصعب ) القاعدة ( والتدرج إلى السهل‬
‫) المثلة التوضيحية ( ‪.‬‬
‫]‪ *["(color="rgb(255, 140, 0‬مزايا هذه‬
‫الطريقة ‪[color/] :‬‬
‫‪ – 1‬سهولة استخدامها ‪ ،‬فهي ل تحتاج إلى مجهود‬
‫عقلي كبير ‪.‬‬
‫‪ – 2‬ل تحتاج إلى وقت طويل ‪.‬‬
‫]‪ *["(color="rgb(255, 140, 0‬عيوب هذه‬
‫الطريقة ‪[color/] :‬‬
‫‪ – 1‬تبدأ من الصعب إلى السهل ‪ ،‬مخالفة بذلك قوانين‬
‫التعّلم التي تنادي بالتدرج من السهل إلى الصعب ‪.‬‬
‫‪ – 2‬غير مناسبة لتعليم طلب المرحلة البتدائية‬
‫لقصور تفكير الطلب ‪.‬‬
‫‪ – 3‬مشاركة الطالب من خلل هذه الطريقة سلبية ‪.‬‬
‫‪ – 4‬سرعة نسيان القاعدة لن الطلب لم يبذلوا جهدا‬
‫في استنباطها ‪.‬‬
‫سادسا ‪ :‬طريقة حل المشكلة ‪:‬‬

‫مفهومها ‪:‬‬
‫المشكلة حالة يشعر الطلب فيها بأنهم أمام أمر‬
‫غامض ‪ ،‬قد يكون هذا المر الغامض سؤال يجهلون‬
‫إجابته ‪...‬‬
‫]‪["(color="rgb(255, 140, 0‬خطوات التدريس‬
‫بطريقة حل المشكلت ‪[color/] :‬‬
‫‪ -1‬مرحلة الشعور بالمشكلة ‪ :‬أول خطوة هي الشعور‬
‫بأن هناك مشكلة تواجه الطلب وتدفعهم إلى القيام‬
‫بالفعاليات المطلوبة لحلها ‪.‬‬
‫‪ – 2‬تحديد المشكلة ‪ :‬ملحظة المشكلة ثم تحديدها‬
‫تحديدا دقيقا وتوضيحها للطلب ‪.‬‬
‫‪ – 3‬تعيين الحلول ‪ :‬بعد أن يتم جمع المعلومات يقوم‬
‫الطلب بوضع الحلول المبدئية ودور المعلم هنا‬
‫التوجيه والرشاد ‪.‬‬
‫‪ – 4‬التأكد من صحة الحلول ‪ :‬بمشاركة المعلم يتم‬
‫تحديد الحلول الصائبة ومن ثم الستدلل على صحتها‬
‫وإثباتها بمعلومات أخرى ‪.‬‬
‫‪ – 5‬الوصول إلى الحقائق العامة ‪ :‬الوصول إلى‬
‫النتائج الكيدة وصياغتها بأساليب واضحة ومفهومة ‪.‬‬
‫]‪ *["(color="rgb(255, 140, 0‬مزايا هذه‬

‫الطريقة ‪[color/] :‬‬
‫‪ – 1‬تعمل هذه الطريقة على إثارة تفكير الطلب‬
‫ودفعهم إلى الستطلع ‪.‬‬
‫‪ – 2‬تحقق مبدأ التعلم الذاتي ‪.‬‬
‫‪ – 3‬تنمي اتجاه التفكير العلمي لدى الطلب ‪.‬‬
‫‪ – 4‬تنمي روح العمل الجماعي لدى الطلب ‪.‬‬
‫‪ – 5‬الطلب من خلل هذه الطريقة نشطون ويعملون‬
‫بشكل إيجابي ‪.‬‬
‫‪ – 6‬تهيئ الطالب لن يواجه مشكلت الحياة ويتدرب‬
‫على طريقة حلها ‪.‬‬
‫]‪ *["(color="rgb(255, 140, 0‬عيوب هذه‬
‫الطريقة ‪[color/] :‬‬
‫‪ – 1‬قلة المادة العلمية التي يحصل عليها الطلب في‬
‫وقت طويل تستغرقه دراسة المشكلة‪.‬‬
‫‪ – 2‬طريقة معقدة ‪ ،‬لنها تدفع المتعلم إلى المحاولة‬
‫والخطأ إلى أن يتعلم ‪.‬‬
‫‪ – 3‬إذا أسند تحديد المشكلة للطلب ربما يحددون‬
‫مشكلة تافهة ‪ ،‬وإذا قام المعلم بتحديدها ربما تصعب‬
‫على الطلب ‪.‬‬
‫‪ – 4‬ل يمكن تطبيقها إل على المواد التي تسمح‬
‫طبيعتها بذلك ‪.‬‬
‫‪ – 5‬ل تصلح لطلب المرحلة البتدائية من التعليم‬
‫لحاجتها إلى التفكير العلمي المجرد ‪.‬‬

‫سابعا ‪ :‬طريقة التعلم التعاوني بنظام المجموعات ‪:‬‬
‫* مفهوم هذه الطريقة ‪:‬‬
‫من الطرق التدريسية التي تتطلب تقسيم طلب الفصل‬
‫الواحد إلى مجموعات ‪ ،‬يعمل فيها الطلب معا ‪.‬‬
‫حيث يقوم المعلم بتقسيم الطلبة إلى مجموعات من ‪4‬‬
‫—‪ ، 6‬ويكون هذا التقسيم بشكل متجانس ‪ ،‬مراعيا‬
‫في التقسيم الفروق الفردية ‪ ،‬ثم يكلف المعلم كل‬
‫مجموعة بإنجاز مهمة محددة ‪.‬‬
‫ومما يساعد على التنظيم توزيع الدوار بين أعضاء‬
‫المجموعة الواحدة ) قائد ‪ ،‬قارئ كاتب ‪ ،‬مقرر ‪( . . .‬‬
‫بعد ذلك يطلب المعلم من كل مجموعة تقديم تقرير عما‬
‫تم إنجازه ‪ ،‬ثم ُيقرأ وُيناقش‬
‫) التقرير ( أمام الطلب ‪.‬‬
‫]‪ *["(color="rgb(255, 140, 0‬مزايا هذه‬
‫الطريقة ]‪[color/‬‬
‫‪ – 1‬يعتبر الطلب من خلل هذه الطريقة مركز العملية‬
‫التعليمية ‪.‬‬
‫‪ – 2‬يتدرب الطلب من خلل هذه الطريقة على‬
‫مهارات النقاش والحوار البناء ‪.‬‬
‫‪ – 3‬تعويد الطلب على تحمل المسؤولية ‪.‬‬

‫‪ – 4‬تدريب الطلب على التعبير الجيد عن أفكارهم‬
‫وآرائهم ‪.‬‬
‫‪ – 5‬تنمي روح العمل الجماعي ‪.‬‬
‫]‪ *["(color="rgb(255, 140, 0‬عيوب هذه‬
‫الطريقة ‪[color/] :‬‬
‫‪ – 1‬إذا لم يطلب المعلم من الطلب أن يقرؤوا حول‬
‫موضوع المناقشة فإن درسه سوف يتحول إلى‬
‫مجموعة من المهاترات الفارغة ‪.‬‬
‫‪ – 2‬عدم جدية بعض الطلب ‪.‬‬
‫‪ – 3‬ضعف خبرات بعض الطلب ل يمكنهم من‬
‫مشاركة زملئهم بشكل فعال ‪.‬‬
‫‪ – 4‬ربما انحرف بعض الطلب عن الموضوع المراد‬
‫مناقشته إلى مواضيع خارجية ‪.‬‬
‫‪ – 5‬ل تصلح هذه الطريقة إل بعد تدريب كاف ‪.‬‬
‫‪ – 6‬ل تصلح هذه الطريقة في الفصول التي تضم‬
‫أعدادا كبيرة من الطلب ‪.‬‬

Sign up to vote on this title
UsefulNot useful