‫حادي الرواح إلى بلد الفراح‬

‫ابن قيم الجوزية‬
‫بسم الله الرحمن الرحيم وبه العانة‬
‫الحمد لله الذي جعل جنة الفردوس لعباده المؤمنين نزل ويسرهم للعمممال‬
‫الصالحة الموصلة إليها فلم يتخذوا سممواها فسمملكوا السمبيل الموصمملة إليهمما‬
‫ذلل خلقهمما لهممم قبممل أن يخلقهممم وأسممكنهم إياهمما قبممل أن يوجممدهم وحفهمما‬
‫بالمكاره وأخرجهم إلى دار المتحان ليبلوهم أيهم أحسن عمل وجعل ميعمماد‬
‫دخولها يوم القدوم عليه وضرب مدة الحياة الفانية دونه أجل وأودعهممم مممال‬
‫عين رأت ول أذن سمعت ول خطر على قلب بشر وجلها لهم حتى عاينوها‬
‫بعين البصيرة التي هي أنفذ من رؤية البصر وبشرهم بما أعد لهم فيها على‬
‫لسان رسوله فهي خير البشر على لسان خير البشير وكمممل لهممم البشممرى‬
‫بكونهم خالدين فيها ل يبغون عنها حول والحمد لله فاطر السموات والرض‬
‫جاعل الملئكة رسل وبمماعث الرسممل مبشممرين ومنممذرين لئل يكممون للنمماس‬
‫على الله حجة بعد الرسل غذ لم يخلقهم عبثا ولم يتركهم سدى ولو يغفلهم‬
‫همل بل خلقهم لمر عظيم وهيأهم لخطب جسيم وعمممر لهممم داريممن فهممذه‬
‫لمن أجاب الداعي ولم يبغ سوى ربه الكريم بدل وهذه لمن لم يجب دعمموته‬
‫ولم يرفع بها رأسا ولم يعلق بهمما أمل والحمممد للممه الممذي رضممي مممن عبمماده‬
‫باليسير من العمل وتجاوز لهم عن الكثير من الزلل وأفمماض عليهممم النعمممة‬
‫وكتب على نفسه الرحمة وضمن الكتاب الذي كتبه أن رحمته سبقت غضبه‬
‫دعا عباده إلى دار السلم فعمهم بالممدعوة حجممة منممه عليهممم وعممدل وخممص‬
‫بالهداية والتوفيق من شاء نعمة ومنه وفضل فهذا عدله وحكمته وهو العزيز‬
‫الحكيم وذلك فضله يؤتيه من يشاء واللممه ذو الفضممل العظيممم واشممهد أن ل‬
‫إله إل الله وحده ل شريك له شهادة عبده وابن عبده وأبن أمته ومن ل غنى‬
‫به طرفة عين فضله ورحمته ول مطمع لممه فممي الفمموز بالجنممة والنجمماة مممن‬
‫النار إل بعفوه ومغفرته واشهد أن محمد عبده ورسمموله وأمينممة علممى وحيممه‬
‫وخيرته من خلقه أرسله رحمة للعالمين وقدوة للعاملين ومحجممة للسمالكين‬
‫وحجة على العباد أجمعين بعثه لليمان مناديا وإلى دار‬
‫السلم داعيا وللخليقة هاديا ولكتابه تاليا وفي مرضاته سمماعيا وبممالمعروف‬
‫آمرا وعن المنكر ناهيا أرسله على حيممن فممترة مممن الرسممل فهممدى بممه إلممى‬
‫أقوم الطرق وأوضح السبل وافترض علممى العبمماد طمماعته ومحبتممه وتعزيممزه‬
‫وتوقيره والقيام بحقوقه وسد إلى الجنة جميع الطرق فلممم يفتحهمما لحممد إل‬

‫من طريقه فلو أتوا من كل طريق واستفتحوا مممن كممل بمماب لممما فتممح لهممم‬
‫حتى يكونمموا خلفممه مممن الممداخلين وعلممى منهمماجه وطريقتممه مممن السممالكين‬
‫فسبحان من شرح له صدره ووضع عنه وزره ورفممع لممه ذكممره وجعممل لذلممة‬
‫والصغار على من خالف أمره فدعا الى الله وإلى جنتممه سممرا وجهممارا وأذن‬
‫بذلك بين اظهر المة ليل ونهارا إلى أن طلع فجر السلم وأشرقت شمممس‬
‫اليمان وعلت كلمة الرحمن وبطلت دعوة الشيطان وأضاءت بنممور رسممالته‬
‫الرض بعد ظلماتها وتألفت به القلمموب بعممد تفرقهمما وشممتاتها فأشممرق وجممه‬
‫الدهر حسنا واصبح الظلم ضياء واهتدى كل حيران فلما كمل الله بممه دينممه‬
‫وأتم به نعمته ونشر به على الخلئق رحمته فبلغ رسالت ربه ونصممح عبمماده‬
‫وجاهد في الله حق جهاده خيره بين المقام في الدنيا وبيممن لقممائه والقممدوم‬
‫عليه فاختار لقاء ربه محبة له وشوقا إليممه فاسممتأثر بممه ونقلممه إلممى الرفيممق‬
‫العلى والمحل الرفع السنى وقد ترك أمته على الواضحة الغراء والمحجة‬
‫البيضاء فسلك أصحابه وإتباعه على أثره إلى جنات النعيم وعممدل الراغبممون‬
‫عن هديه إلى طرق الجحيم ليهلك من هلك عن بينممة ويحيممى مممن حممي عممن‬
‫بينة وإن الله لسممميع عليممم فصمملى اللممه وملئكتممه وأنبيمماؤه ورسممله وعبمماده‬
‫المؤمنون عليه كما وحد الله وعبده وعرفنا به ودعا إليه أممما بعممد فممإن اللممه‬
‫سبحانه وتعالى لم يخلق خلقه عبثا ولم يتركهم سدى بل خلقهم لمر عظيم‬
‫وخطب جسيم وعرض على السموات والرض والجبال فأبين وأشفقن منممه‬
‫إشفاقا ووجل وقلن ربنا أن أمرتنا فسمعا وطاعة وان خيرتنا فعافيتممك نريممد‬
‫ل نبغي بها بدل وحمله النسان على ضعفه وعجزه عن حمله وبمماء بممه علممى‬
‫ظلمه وجهله فألقى اكثر الناس الحمل عممن ظهممورهم لشممدة مممؤنته عليهممم‬
‫وثقله فصحبوا الدنيا صحبة النعام السائمة ل ينظرون في معرفة موجممدهم‬
‫وحقه عليهم ول في المراد من إيجادهم وإخراجهم إلى هذه الدار التي هممي‬
‫طريق ومعبر إلى دار القرار ول يتفكرون في قلة مقامهم في الدنيا الفانيممة‬
‫وسرعة رحيلهم إلى الخرة الباقية فقد ملكهممم بمماعث الحممس وغمماب عنهممم‬
‫داعممي العقممل وشممملتهم الغفلممة وغرتهممم الممماني الباطلممة والخممدع الكاذبممة‬
‫فخدعهم‬
‫طول المممل وران علممى قلمموبهم سمموء العمممل فهممهممم فممي لممذات الممدنيا‬
‫وشهوات النفوس كيف حصلت حصولها ومن أي وجه لحت أخممذوها إذا بممدا‬
‫لهم حظ من الدنيا بمآخرتهم طمماروا إليممه زرافمات ووحممدانا وإذا عمرض لهمم‬
‫عاجل من الدنيا لم يؤثروا عليه ثوابا من الله ول رضوانا يعلمون ظاهرا مممن‬
‫الحياة الدنيا وهم عن الخرة هم غافلون نسوا الله فأنساهم أنفسممهم أولئك‬
‫هم الفاسقون والعجب وكل العجب مممن غفلممة مممن لحظمماته معممدودة عليممه‬
‫وكل نفس من أنفاسمه ل قيمممة لمه إذا ذهممب لممم يرجمع إليممه فمطايما الليممل‬
‫والنهار تسرع به ول يتفكر إلى اين يحمل ويسار به اعظم مممن سممير البريممد‬
‫ول يدري إلى اي الدارين ينقل فإذا نزل به الموت أشتد قلقممه لخممراب ذاتممه‬

‫وذهاب لذاته ل لما سبق من جنايمماته وسمملف مممن تفريطممه حيممث لممم يقممدم‬
‫لحياته فإذا خطرت له خطرة عارضة لما خلق له دفعها باعتماده على العفو‬
‫وقال قد أنبئنا أنه هو الغفمور الرحيممم وكمأنه لمم ينبمأ أن عمذابه هممو العمذاب‬
‫الليم فصل ولما علم الموفقون ما خلقمموا لممه وممما أريممد بإيجممادهم رفعمموا‬
‫رؤسهم فإذا علم الجنة قد رفع لهم فشمممروا إليممه وإذا صممراطها المسممتقيم‬
‫قد وضح لهم فاستقاموا عليه ورأوا من اعظم الغبن بيع مما ل عيمن رأت ول‬
‫إذن سمعت ول خطر على قلب بشر في أبدل يزول ول ينفذ بصممبابة عيممش‬
‫إنما هو كأضغاث أحلم أو كطيف زار فممي المنممام مشمموب بممالنغص ممممزوج‬
‫بالغصص إن أضحك قليل أبكى كثيرا وإن سر يوما احزن شهورا المممه تزيممد‬
‫على لذاته وأحزانه أضعاف مسراته وله مخاوف وآخره متآلف فيا عجبا من‬
‫سفيه في صورة حليم ومعتوه في مسلخ عاقل آثر الحظ الفاني الخسيس‬
‫على الحظ الباقي النفيس وباع جنة عرضها السموات والرض بسجن ضيق‬
‫بين أرباب العاهات والبليات ومساكن طيبة في جنات عدن تجري من تحتها‬
‫النهار بأعطان ضمميقة آخرهمما الخممراب والبمموار وأبكممارا أعرابمما أترابمما كممأنهن‬
‫الياقوت والمرجان بقمذرات دنسمات سميآت الخلق مسمالخات أو متخمذات‬
‫أخذان وحورا مقصورات في الخيام بخبيثات مسيبات بين النام وأنهارا مممن‬
‫خمر لذة للشاربين بشراب نجس مذهب للعقل مفسد للممدنيا والممدين ولممذة‬
‫النظر إلى وجه العزيز الرحيم بالتمتع برؤيممة المموجه القبيممح الممذميم وسممماع‬
‫الخطاب من الرحمممن بسممماع المعممازف والغنمماء واللحممان والجلمموس علممى‬
‫منابر اللؤلؤ‬
‫والياقوت والزبرجد يمموم المزيممد بممالجلوس فممي مجممالس الفسمموق مممع كممل‬
‫شيطان مريد ونممداء المنممادي يمما أهممل الجنممة إن لكممم أن تنعممموا فل تيأسمموا‬
‫وتحيوا فل تموتمموا وتقيممموا فل تظعنمموا وتشممبوا فل تهرممموا بغنمماء المغنيممن‬
‫وقف الهوى بي حيث أنت فليس لي ‪ %‬متأخر عنه ول متقدم أجد الملمممة‬
‫في هواك لذيذة ‪ %‬حبا لذكرك فليلمني اللوم وإنما يظهر الغبممن الفمماحش‬
‫في هذا البيع يوم القيامة وإنما يتبين سممفه بممائعه يمموم الحسممر والندامممة إذا‬
‫حشر المتقون إلى الرحمن وفدا وسيق المجرمممون إلممى جهنممم وردا ونممادى‬
‫المنادي على رؤس الشهاد ليعلمن أهل الموقف من أولي بالكرم مممن بيممن‬
‫العباد فلو توهم المتخلف عن هممذه الرفقممة ممما اعممد اللممه لهممم مممن الكممرام‬
‫وادخر لهم من الفضل والنعام وما أخفى لهم من قرة أعيممن لممم يقممع علممى‬
‫مثلها بصر ول سمعته أذن ول خطر على قلب بشممر لعلممم أي بضمماعة أضمماع‬
‫وانه ل خير له في حياته وهو معدود من سممقط المتماع وعلمم أن القموم قممد‬
‫توسطوا ملكا كبيرا ل تعترية إلفات ول يلحقه الزوال وفازوا بالنعيم المقيممم‬
‫في جوار الكبير المتعال فهم في روضات الجنة يتقلبون وعلى أسرتها تحت‬
‫الحجال يجلسون وعلى الفرش التي بطائنهمما مممن إسممتبرق يتكئون وبممالحور‬
‫العين يتنعمون وبأنواع الثمار يتفكهون يطوف عليهم ولدان مخلدون بأكواب‬

‫وأباريق وكأس من معين ل يصدعون عنها ول ينزفون وفاكهة ممما يتخيممرون‬
‫ولحم طير مما يشتهون وحور عين كأمثال اللؤلؤ المكنممون جممزاء بممما كممانوا‬
‫يعلمون يطاف عليهم بصحاف من ذهب وأكواب وفيهمما ممما تشممتهيه النفممس‬
‫وتلذ العين وانتم فيها خالدون تالله لقد نودي عليها في سوق الكسمماد فممما‬
‫قلب ول أسنام ! إل أفراد من العباد فواعجبا لها كيف نام طالبها وكيممف لممم‬
‫يسمح بمهرها خاطبها وكيف طاب العيش في هذه الدار بعد سماع أخبارهمما‬
‫وكيف قر للمشممتاق القممرار دون معانقمة ابكارهمما وكيممف قممرت دونهما أعيممن‬
‫المشتاقين وكيف صبرت عنها أنفس الموقنين وكيممف صممدفت عنهمما قلمموب‬
‫أكثر العالمين وبأي شيء تعوضت عنها نفوس المعرضين شممعر فممي وصممف‬
‫الجنة وما ذاك إل غيرة أن ينالها ‪ %‬سوى كفئها والرب بالخلق أعلم وإن‬
‫حجبت عنا بكل كريهة ‪ %‬وحفت بما يؤذي النفوس ويؤلم‬
‫فلله ما في حشوها من مسممرة ‪ %‬وأصممناف لممذات بهمما يتنعممم وللممه بممرد‬
‫العيش بين خيامها ‪ %‬وروضاتها والثغر في الروض يبسم ولله واديها الممذي‬
‫هو موعد المزيد لوفد الحب لو كنت منهم بمذيالك الموادي يهيمم صمبابة ‪%‬‬
‫محب يري أن الصبابة مغنم ولله أفراح المحممبين عنممدما ‪ %‬يخمماطبهم مممن‬
‫فوقهم ويسلم ولله أبصار ترى اللممه جهممرة ‪ %‬فل الضمميم يغشمماها ول هممي‬
‫تسأم فيا نظرة أهدت إلى الوجه نضرة ‪ %‬أمن بعدها يسلو المحب المتيم‬
‫ولله كم من خيرة إن تبسمت ‪ %‬أضاء لها نور من الفجر أعظم فيا لممذة‬
‫البصار إن هي أقبلت ‪ %‬ويا لمذة السممماع حيممن تكلممم ويمما خجلممة الغصممن‬
‫الرطيب إذا انثنت ‪ %‬ويا خجلممة الفجريممن حيممن تبسممم فممإن كنممت ذا قلممب‬
‫عليل بحبها ‪ %‬فلم يبق إل وصلها لك مرهم ول سيما في لثمها عند ضمممها‬
‫‪ %‬وقد صار منها تحت جيدك معصم تراه إذا أبدت له حسن وجهها ‪ %‬يلممذ‬
‫به قبل الوصال وينعم تفكه منها العين عند إجتلئها ‪ %‬فواكه شتى طلعهمما‬
‫ليس يعدم عناقيد من كرم وتفاح جنة ‪ %‬ورمان أغصان به القلب مغممرم‬
‫وللورد ما قد ألبسته خدودها ‪ %‬وللخمر ما قد ضمه الريممق والفممم تقسممم‬
‫منها الحسن في جمع واحد ‪ %‬فيا عجبا من واحد يتقسممم لهمما فممرق شممتى‬
‫من الحسن أجمعت ‪ %‬بجملتها إن السلو محرم تممذكر بممالرحمن بمممن هممو‬
‫ناظر ‪ %‬فينطمق بالتسمبيح ل يتلعثمم إذا قمابلت جيمش الهمموم بوجههمما ‪%‬‬
‫تولي على أعقابه الجيش يهزم فيا خاطب الحسناء إن كنت ‪ %‬راغبا فهممذا‬
‫زمان المهر فهو المقدم ولما جرى ماء الشاب بغصممنها ‪ %‬تيقممن حقمما انممه‬
‫ليس يهرم وكن مبغضا للخائنات لحبها ‪ %‬فتحظى بها من دونهممن وتنعممم‬
‫وكن أيما ممن سواها فإنها ‪ %‬لمثلك فممي جنممات عممدن تممأيم وصممم يومممك‬
‫الدنى لعلك في غد ‪ %‬تفمموز بعيممد الفطممر والنمماس صمموم وأقممدم ول تقنممع‬
‫بعيش منغص ‪ %‬فما فاز باللذات من ليس يقدم وأن ضاقت الممدنيا عليممك‬
‫بأسرها ‪ %‬ولم يك فيها منزل لك يعلم‬

‫فحي على جنات عدن فأنها ‪ %‬منازلها الولى وفيها المخيم ولكننا سممبي‬
‫العدو فهل ترى ‪ %‬نعود إلى أوطاننا ونسلم وقد زعموا أن الغريب إذا نأى‬
‫‪ %‬وشطت به أوطانه فهممو مغممرم وأي إغممتراب فمموق غربتنمما الممتي ‪ %‬لهمما‬
‫أضحت العداء فينا تحكم حي على السوق الذي فيه يلتقي المحبممون ذاك‬
‫السوق للقوم تعلم فما شئت خذ منه بل ثمن له ‪ %‬فقد أسلف التجار فيه‬
‫واسلموا وحي علممى يمموم المزيممد الممذي بممه ‪ %‬زيممارة رب العممرش فمماليوم‬
‫موسم وحي على واد هنالممك أفيممح ‪ %‬وتربتممه مممن إذفممر المسممك أعظممم‬
‫منابر من نور هناك وفضة ‪ %‬ومن خالص العقيان ل تتقصم وكثبان مسممك‬
‫قد جعلن مقاعدا ‪ %‬لمن دون أصحاب المنابر يعلم فبينا هموا في عيشهم‬
‫وسرورهم ‪ %‬وأرزاقهم تجري عليهم ونقسم ذاهم بنور ساطع أشرقت له‬
‫‪ %‬بأقطارها الجنات ل يتوهم تجلى لهم رب السموات جهممرة ‪ %‬فيضممحك‬
‫فوق العرش ثم يكلم سلم عليكم يسمعون جميعهم ‪ %‬بآذانهم تسليمه إذ‬
‫يسلم يقول سلوني ما أشتهيتم فكل ما ‪ %‬تريدون عندي أنني أنمما أرحممم‬
‫فقالوا جميعما نحمن نسمألك الرضما ‪ %‬فمأنت المذي تمولى الجميمل وترحمم‬
‫فيعطيهم هذا ويشهد جميعهم ‪ %‬عليه تعالى الله فالله أكرم فيا بائعمما هممذا‬
‫ببخس معجل ‪ %‬كأنك ل تدري بلى سوف تعلم فممإن كنممت ل تممدري فتلممك‬
‫معصية ‪ %‬وإن كنت تدري فالمعصيبة أعظممم فصممل وهممذا كتمماب اجتهممدت‬
‫في جمعه وترتيبه وتفصيله وتبويبه فهو للمحزون سلوة وللمشتاق إلى تلممك‬
‫العرائس جلوة محرك للقلوب إلى أجل مطلوب وحاد للنفوس إلى مجاورة‬
‫الملك القدوس ممتع لقارئه مشوق للناظر فيه ل يسأمه الجليممس ول يملممه‬
‫النيس مشتمل من بدائع الفوائد وفرائد القلئد على ممما لعممل المجتهممد فممي‬
‫الطلب ل يظفر به فيما سممواه مممن الكتممب مممع تضمممينه لجملممة كممثيرة مممن‬
‫الحاديث المرفوعات والثار الموقوفات والسممرار المودعممة فممي كممثير مممن‬
‫اليات والنكت البديعات وإيضاح كثير مممن المشممكلت والتنممبيه علممى أصممول‬
‫من السماء والصفات إذا نظر فيه الناظر زاده‬
‫أيمانا وجلى عليه الجنة حتى كأنه يشاهدها عيانا فهو مممثير سمماكن ألعزمممات‬
‫إلى روضات الجنممات وبمماعث الهمممم ألعليممات إلممى العيممش ألهنممي فممي تلممك‬
‫ألغرفات وسميته حادي الرواح إلى بلد الفراح فممأنه اسممم يطممابق مسممماه‬
‫ولفظ يوافق معناه والله يعلم ما قصدت وما بجمعه وتأليفه اردت فهو عنممد‬
‫لسان كل عبد وقلبه وهو المطلع على نيته وكسبه وكان جل المقصممود منممه‬
‫بشارة أهل السنة بما أعد الله لهم في الجنة فأنهم ! المستحقون للبشممرى‬
‫في الحياة الدنيا وفي الخرة ونعم الله عليهممم باطنممة وظمماهرة وهممم أوليمماء‬
‫الرسول وحزبه ومن خرج عممن سممنته فهممم اعممداؤه وحربممه ل تأخممذهم فممي‬
‫نصرة سنته ملممة اللموام ول يمتركون مما صمح عنمه لقمول أحمد ممن النمام‬
‫والسنة أجل في صدورهم من ان يقدموا عليها رأيا فقهيمما أو بحثمما جممدليا أو‬
‫خيال صوفيا أو تناقضا كلميا أو قياسيا فلسفيا أو حكممما سياسمميا فممن قممدم‬

‫عليها شيئا من ذلك فباب الصواب عليممه مسممدود وهممو عممن طريممق الرشمماد‬
‫مصدود فيا أيها الناظر فيه لك غنمه وعلى مؤلفه غرمه ولممك صممفوه وعليممه‬
‫كدره وهذه بضاعته المزجاة تعمرض عليمك وبنمات أفكماره تمزف إليمك فمإن‬
‫صادفت كفؤا كريما لم تعدم منه أمساكا بمعروف أو تسممريحا بإحسممان وان‬
‫كان غيره فالله المستعان فما كان من صواب فمن الواحد المنان وما كممان‬
‫من خطأ فمنى ومن الشيطان والله برئ منه ورسوله وقد قسمممت الكتمماب‬
‫سبعين بابا الباب الول في بيان وجود الجنة الن البمماب الثمماني فممي اختلف‬
‫الناس في الجنة التي أسكنها آدم هممل هممي جنممة الخلممد أو جنممة فممي الرض‬
‫الباب الثالث في سياق حجج من ذهب إلى إنها جنة الخلد الباب الرابممع فممي‬
‫سياق حجج الطائفة التي قالت أنها في الرض البمماب الخممامس فممي جممواب‬
‫أرباب هذا القول لمن نازعهم الباب السادس في جواب من زعم أنهمما جنممة‬
‫الخلد عن حجج منازعيهم الباب السابع في ذكر شبه من زعم أن الجنممة لممم‬
‫تخلق بعد الباب الثامن في الجواب عما احتجوا به من الشبه البمماب التاسممع‬
‫في ذكر عدد ابواب الجنة الباب العاشر في ذكر سعة أبوابها البمماب الحممادي‬
‫عشر في صفة أبوابها الباب الثاني عشممر فممي ذكممر مسممافة ممما بيممن البمماب‬
‫والباب الباب الثالث عشر في مكان الجنة وأين هي الباب الرابع عشر فممي‬
‫مفتاح الجنة الباب الخامس عشر في توقيع الجنة ومنشورها الذي يكتب‬
‫لهلها الباب السادس عشر في بيان توحد طريممق الجنممة وانممه ليممس لهمما إل‬
‫طريق واحد الباب السابع عشر في درجات الجنة البمماب الثممامن عشممر فممي‬
‫ذكر أعلى درجاتها وأسم تلك الدرجة الباب التاسع عشر فممي عممرض الممرب‬
‫تعالى سلعته على عباده وثمنها الذي طلبه منهم وعقد التبايع الذي وقع بين‬
‫المؤمنين وبين ربهم الخ الباب العشرون في طلممب الجنممة أهلهمما مممن ربهممم‬
‫وشفاعتها فيهم وطلبهممم لهما البمماب الحممادي والعشممرون فممي اسممماء الجنمة‬
‫ومعانيها وأشتقاقها الباب الثاني والعشرون في عدد الجنات وأنواعها البمماب‬
‫الثممالث والعشممرون فممي خلممق الممرب تعممالى لبعضممها بيممده البمماب الرابممع‬
‫والعشرون في ذكر بوابيها وخزنتها الباب الخامس والعشرون في ذكممر اول‬
‫من يقرع باب الجنة الباب السادس والعشرون فممي ذكممر اول المممم دخممول‬
‫الجنة الباب السابع والعشرون في ذكر السابقين من هذه المة إلممى الجنممة‬
‫وصفتهم الباب الثامن والعشرون في سبق الفقراء الغنياء إلى الجنة الباب‬
‫التاسع والعشرون في ذكر اصناف أهل الجنة التي ضمنت لهم دون غيرهممم‬
‫الباب الثلثون في أن اكثر أهل الجنة هم أمة محمد الباب الحادي والثلثون‬
‫في أن النساء في الجنة والنار أكثر من الرجال الباب الثاني والثلثون فيمن‬
‫يممدخل الجنممة مممن هممذه المممة بغيممر حسمماب وذكممر أوصممافهم البمماب الثممالث‬
‫والثلثون في ذكر حثيات الرب عز وجل الذين يممدخلهم الجنممة البمماب الرابممع‬
‫والثلثون فممي ذكممر تربممة الجبنممة وطينهمما وحصممبائها ونباتهما البمماب الخممامس‬
‫والثلثون في ذكر نورها وبياضها الباب السادس والثلثممون فممي ذكممر غرفهمما‬

‫وقصورها ومقاصيرها وخيامها البمماب السممابع والثلثممون فممي ذكممر معرفتهممم‬
‫بمنازلهم ومساكنهم إذا دخلوا الجنة وإن لم يروها قبممل ذلممك البمماب الثممامن‬
‫والثلثون في كيفية دخممولهم الجنممة وممما يسممتقبلون بممه عنممد دخولهمما البمماب‬
‫التاسع والثلثون في ذكر صممفة أهممل الجنممة فممي خلقهممم وخلقهممم وطممولهم‬
‫ومقادير أسنانهم الباب الربعون في ذكر أعلى أهممل الجنممة منزلممة وأدنمماهم‬
‫الباب الحادي والربعون في تحفة أهل الجنة أول ما يدخلونها البمماب الثمماني‬
‫والربعون في ذكر ريح الجنة ومن مسيرة كم يوجد الباب الثالث والربعممون‬
‫في الذان الذى يؤذن به المؤمن فيها البمماب الرابممع والربعممون فممي أشممجار‬
‫الجنة وبساتينها وظللها الباب الخامس والربعممون فممي ذكممر ثمارهمما وتعممدد‬
‫أنواعها وصفاتها الباب السادس والربعون في ذكر الزرع فممي الجنممة البمماب‬
‫السابع والربعون فممي ذكممر أنهممار الجنممة وعيونهمما وأصممنافها ومجراهمما الممذي‬
‫تجري‬
‫عليه الباب الثامن والربعون في ذكر طعام أهل الجنممة وشممرابهم ومصممرفه‬
‫الباب التاسع والربعون في ذكر آنيتهم التي يأكلون ويشربون فيها وأجناسها‬
‫وصفاتها البماب الخمسمون فممي ذكممر لباسمهم وحليهمم ومنماديلهم وفرشممهم‬
‫وبسطهم ووسائدهم ونمارقهم وزرابيهم الباب الحادي والخمسون في ذكممر‬
‫خيامهم وسررهم وأرائكهم وبشخاناتهم الباب الثمماني والخمسممون فممي ذكممر‬
‫خدام أهل الجنة وغلمانهم البمماب الثممالث والخمسممون فممي ذكممر نسمماء أهممل‬
‫الجنة وسراريهم واصنافهن وأوصافهن وحممالهن الظمماهر والبمماطن وجمممالهن‬
‫الباب الرابع والخمسون في ذكر المادة التي خلق منها الحممور العيممن وذكممر‬
‫صفاتهن ومعرفتهن اليوم بممأزواجهن البمماب الخممامس والخمسممون فممي ذكممر‬
‫نكاح أهل الجنة ووطئهم والتذاذهم بذلك ونزاهته عن المذي والمنممي البمماب‬
‫السادس والخمسون في اختلف النماس همل فممي الجنمة حممل وولدة أم ل‬
‫وحجة الفريقين الباب السابع والخمسون في ذكر سماع الجنة وغناء الحممور‬
‫العيممن البمماب الثممامن والخمسممون فممي ذكممر مطايمما أهممل الجنممة وخيممولهم‬
‫ومراكبهم الباب التاسممع والخمسممون فممي زيممارة أهممل الجنممة بعضممهم بعضمما‬
‫ومذاكرتهم ما كان بينهم في الدنيا الباب الستون في ذكر سوق الجنممة وممما‬
‫أعد الله فيها لهلها الباب الحادي والستون في زيارة أهل الجنة ربهم تبارك‬
‫وتعالى الباب الثاني والستون في ذكر السحاب والمطر الممذي يصمميبهم فممي‬
‫الجنة الباب الثالث والستون في ذكر ملك الجنة وأن أهلها كلهم ملوك فيهمما‬
‫الباب الرابع والستون في أن الجنة فوق ما يخطر بالبال أو يدور في الخيال‬
‫وأن موضع سوط منها خير من الدنيا وما فيها الباب الخامس والستون فممي‬
‫رؤية أهل الجنة ربهم تبارك وتعالى بأبصممارهم جهممرة كممما يممرى القمممر ليلممة‬
‫البدر وتجليه لهم ضاحكا إليهم سبحانه ل إله إل هو الباب السادس والستون‬
‫في تكليمه سبحانه لهل الجنة وخطابه لهم ومحاضرته إياهم وسلمة عليهم‬
‫الباب السابع والستون في أبدية الجنة وأنها ل تفنممى ول تبيممد البمماب الثممامن‬

‫والستون في ذكر آخر أهل الجنة دخول إليهمما البمماب التاسممع والسممتون وهممو‬
‫باب جامع فيه فصول منثورة الباب السبعون في المسممتحق لهممذه البشممارة‬
‫دون غيره والله سبحانه وتعالى هو المسئول أن يجعله خالصا لوجهه الكريم‬
‫مدينا لمؤلفه وقارئه وكاتبه من جنات النعيم وأن يجعله حجة‬
‫له ول يجعله حجة عليه وأن ينفع به من انتهى إليه إنه خيممر مسممؤول واكممرم‬
‫مأمول وهو حسبنا ونعم الوكيل‬
‫الباب الول في بيان وجود الجنة الن‬
‫لم يزل أصحاب رسول الله والتابعون وتممابعوهم وأهممل السممنة والحممديث‬
‫قاطبة وفقهمماء السمملم وأهممل التصمموف والزهممد علممى اعتقمماد ذلممك وإثبمماته‬
‫مستندين في ذلك إلى نصوص الكتاب والسنة وما علم بالضرورة من أخبار‬
‫الرسل كلهم من أولهم إلى آخرهم فإنهم دعوا المم إليها وأخبروا بهمما إلممى‬
‫أن نبغت نابغة من القدرية والمعتزلة فأنكرت أن تكون مخلوقة الن وقالت‬
‫بل الله ينشئها يوم القيامة وحملهم على ذلك أصلهم الفاسممد الممذي وضممعوا‬
‫به شريعة فيما يفعله الله وانه ينبغي له أن يفعل كذا ول ينبغي له أن يفعممل‬
‫كذا وقاسوه على خلقه في أفعالهم فهم مشبهة في الفعال ودخممل التجهممم‬
‫فيهم فصاروا مع ذلك معطلة في الصفات وقممالوا خلممق الجنممة قبممل الجممزاء‬
‫عبث فإنها تصير معطلة مددا متطاولة ليس فيها سكانها قالوا ومن المعلوم‬
‫أن ملكا لو أتخذ دارا واعد فيها ألمموان الطعمممة واللت والمصممالح وعطلهمما‬
‫من الناس ولم يمكنهم من دخولها قرونا متطاولة لممم يكممن ممما فعلممه واقعمما‬
‫على وجه الحكمة ووجد العقلء سممبيل إلممى العممتراض عليممه فحجممروا علممى‬
‫الرب تعمالى بعقمولهم الفاسممدة وآرائهمم الباطلممة وشمبهوا أفعمماله بأفعمالهم‬
‫وردوا من النصوص ما خالف هذه الشريعة الباطلة الممتي وضممعوها للممرب أو‬
‫حرفوها عن مواضعها وضللوا وبدعوا من خالفهم فيها والمتزموا فيهما لموازم‬
‫أضحكوا عليهم فيها العقلء ولهذا يذكر السلف في عقائدهم أن الجنة والنار‬
‫مخلوقتممان ويممذكر مممن صممنف فممي المقممالت أن هممذه مقالممة أهممل السممنة‬
‫والحديث قاطبة ل يختلفون فيها قال أبو الحسن الشعري في كتاب مقالت‬
‫السلميين واختلف المضلين جملة ما عليه أصحاب الحممديث وأهممل السممنة‬
‫القرار بالله وملئكته وكتبه ورسله وما جاء من عند اللممه وممما رواه الثقممات‬
‫عن رسول الله ل يردون من ذلك شيئا وأن الله تعالى اله واحمد فمرد صممد‬
‫لم يتخذ صاحبه ول ولدا وان محمدا عبده ورسوله وأن الجنة حق وأن النممار‬
‫حق وأن الساعة آتية ل ريب فيها وأن الله يبعممث مممن فممي القبممور وأن اللممه‬
‫تعالى على عرشه كما قال ^ الرحمن على العرش استوى ^ وأن له يدين‬
‫بل كيف كما قال خلقت بيدي وكما قال بل يداه مبسمموطتان وأن لممه عينيممن‬
‫بل كيف كما‬

‫قال تجممري بأعيننما وأن لمه وجهما كممما قممال ^ ويبقمى وجمه ربمك ذو الجلل‬
‫والكرام ^ وأن أسماء الله تعالى ل يقال إنها غير الله كما قممالت المعتزلممة‬
‫والخوارج واقروا أن لله علما كما قال أنزله بعلمه وكما قممال ^ وممما تحمممل‬
‫من أنثى ول تضع إل بعلمه ^ وأثبتوا السمع والبصر ولم ينفوا ذلك عن اللممه‬
‫كما تعتقد المعتزلة وأثبتوا لله القوة كما قال أولم يروا الله الذي خلقهم هو‬
‫أشد منهم قوة وقالوا إنه ل يكون في الرض مممن خيممر ول شممر إل ممما شمماء‬
‫الله وأن الشياء تكون بمشيئه الله كما قال تعالى وما تشمماؤن إل أن يشمماء‬
‫الله وكما قال المسلمون ما شاء الله كان وما لم يشممأ لممم يكممن وقممالوا إن‬
‫أحدا ل يستطيع أن يفعل شيئا قبل أن يفعلممه أو يكممون أحممد يقممدر أن يخممرج‬
‫عن علم الله أو أن يفعل شيئا علم الله أنه ل يفعله واقممروا أنممه ل خممالق إل‬
‫الله تعالى وأن أفعممال العبمماد يخلقهمما اللممه تعممالى وأن العبمماد ل يقممدرون أن‬
‫يخلقوا شيئا وأن الله تعالى وفق المؤمنين لطاعته وخذل الكممافرين ولطممف‬
‫بالمؤمنين ونظر لهم وأصلحهم وهداهم ولم يلطممف بالكممافرين ول أصمملحهم‬
‫ول هداهم ولو أصلحهم لكانوا صالحين ولو هداهم لكممانوا مهتممدين وأن اللممه‬
‫تعالى يقدر أن يصلح الكافرين ويلطف بهم حتى يكونوا مممؤمنين ولكنممه أراد‬
‫أن يكونوا كافرين كما علم وخذلهم واضلهم وطبع علممى قلمموبهم وأن الخيممر‬
‫والشر بقضاء الله وقدره ويؤمنون بقضاء الله وقدره وخيره وشممره وحلمموه‬
‫ومره ويؤمنون أنهم ل يملكون لنفسهم نفعا ول ضرا إل ممما شمماء اللممه كممما‬
‫قال ويلجئون أمرهم إلى الله ويثبتون الحاجة إلى الله في كل وقت والفقممر‬
‫إلى الله في كل حال ويقولون إن القرآن كلم الله غير مخلوق والكلم فممي‬
‫الوقف واللفمظ فممن قمال بماللفظ أو بمالوقف فهمو مبتمدع عنمدهم ل يقمال‬
‫اللفظ بالقرآن آن مخلوق ول يقال غير مخلوق ويقولون إن الله تعالى يممرى‬
‫بالبصار يوم القيامة كما يممرى القمممر ليلممة البممدر ويممراه المؤمنممون ول يممراه‬
‫الكافرون لنهم عن الله تعالى محجوبون قممال اللممه تعممالى ^ كل أنهممم عممن‬
‫ربهممم يممومئذ لمحجوبممون ^ وأن موسممى عليممه السمملم سممال اللممه سممبحانه‬
‫وتعالى الرؤية في الدنيا وإن الله تعممالى تجلممى للجبممل فجعلممه دكمما فمماعلمه‬
‫بذلك أنه ل يراه في الدنيا بل يراه فمي الخمرة ول يكفمرون أحمدا ممن أهمل‬
‫القبلة بذنب يرتكبه كنحو الزنا والسرقة وما أشبه ذلك من الكبائر وهممم بممما‬
‫معهم من اليمان مؤمنون وإن ارتكبوا الكبائر واليمان عنممدهم هممو اليمممان‬
‫بممالله وملئكتممه وكتبممه ورسممله وبالقممدر خيممره وشممره حلمموه ومممره وأن ممما‬
‫أخطأهم لم يكن ليصيبهم وأن ما أصابهم لم يكن ليخطئهم والسلم هممو أن‬
‫يشممهد أن ل إلممه إل اللممه وأن محمممدا رسممول اللممه كممما جمماء فممي الحممديث‬
‫والسلم‬
‫عندهم غير اليمان ويقرون بأن الله مقلب القلوب ويقرون بشفاعة رسممول‬
‫الله وأنها لهل الكبائر من أمته وبعذاب القممبر وأن الحمموض حممق والصممراط‬
‫حق والبعث بعد الموت حق والمحاسبة من الله لعباده حممق والوقمموف بيممن‬

‫يدي اللممه تعممالى حممق ويقممرون بممأن اليمممان قممول وعمممل يزيممد وينقممص ول‬
‫يقولون مخلوق ول غير مخلمموق ويقولممون أسممماء اللممه هممي اللممه تعممالى ول‬
‫يشهدون على أحممد مممن أهممل الكبممائر بالنممار ول يحكمممون بالجنممة لحممد مممن‬
‫الموحدين حتى يكون الله تعالى ينزلهم حيث شاء ويقولون أمرهم إلى اللممه‬
‫أن شاء عذبهم وإن شاء غفر لهم ويؤمنون بأن الله تعالى يخممرج قوممما مممن‬
‫الموحدين من النار على ما جاءت به الروايممات عممن رسممول اللممه وينكممرون‬
‫الجدال والمراء في الدين والخصومة في القدر والمناظرة فيما يتناظر فيممه‬
‫أهل الجدل ويتنازعون فيممه مممن دينهممم بالتسممليم للروايممات الصممحيحة ولممما‬
‫جاءت به الثار التي رواهمما الثقممات عممدل عممن عممدل حممتى ينتهممي ذلممك إلممى‬
‫رسول الله ول يقولون كيف ول لم لن ذلك بدعممة ويقولممون إن اللممه تعممالى‬
‫لم يأمر بالشر بل نهى عنه وأمر بالخير ولم يرض بالشرك وأن كممان مريممدا‬
‫له ويعرفون حق السلف الذين اختارهم اللممه تعممالى لصممحبه نممبيه ويأخممذون‬
‫بفضائلهم ويمسكون عما شجر بينهم صغيرهم وكبيرهم ويقدمون أبا بكر ثم‬
‫عمر ثم عثمان ثم عليا رضي الله عنهم ويقممرون بممأنهم الخلفمماء الراشممدون‬
‫المهديون وانهم أفضل الناس كلهم بعممد رسممول اللممه ويصممدقون بالحمماديث‬
‫التي جاءت عن رسول الله أن الله ينزل إلى السماء الدنيا فيقول هممل مممن‬
‫مستغفر كما جاء في الحديث عن رسول الله ويأخذون بالكتاب والسنة كما‬
‫قال تعالى ^ فإن تنازعتم في شيء فردوه إلممى اللممه والرسممول ^ ويممرون‬
‫إتباع من سلف من أئمة الدين وان ل يتبعوا في دينهم ما لممم يممأذن بممه اللممه‬
‫ويقرون أن الله تعالى يجيء يوم القيامة كما قال وجمماء ربممك والملممك صممفا‬
‫صفا وأن الله تعالى يقرب من خلقه كيف شاء كما قممال ونحممن أقممرب إليممه‬
‫من حبل الوريد ويرون العيممدين والجمعممة والجماعممة خلممف كممل أمممام بممر أو‬
‫فاجر ويثبتون المسح على الخفين سنة ويرونه في الحضر والسفر ويثبتممون‬
‫فرض الجهاد للمشركين منذ بعث الله نبيه إلى آخممر عصممابة تقاتممل الممدجال‬
‫وبعممد ذلممك يممرون الممدعاء لئمممة المسمملمين بالصمملح وأن ل يخممرج عليهممم‬
‫بالسيف وأن ل يقاتلوا في الفتنة ويصدقون بخروج المدجال وأن عيسممى بمن‬
‫مريم عليه‬
‫الصلة والسلم يقتله ويؤمنون بمنكر ونكيممر والمعممراج والرؤيمما فممي المنممام‬
‫وان الممدعاء لممموتى المسمملمين والصممدقة عنهممم بعممد ممموتهم تصممل إليهممم‬
‫ويصدقون أن في الدنيا سحرة وإن الساحر كافر كما قممال اللممه تعممالى وان‬
‫السحر كان موجود في الدنيا ويرون الصلة علممى كممل مممن مممات مممن أهممل‬
‫القبلة مؤمنهم وفاجرهم ويقرون أن الجنة والنممار مخلوقتممان وأن مممن مممات‬
‫مات بأجله وكذلك كل من قتل قتل بأجله وإن الرزاق من قبل اللممه تعممالى‬
‫يرزقها عباده حلل كانت أو حراما وأن الشيطان يوسوس للنسان ويشممككه‬
‫ويخبطه وأن الصالحين قد يجوز أن يخصهم الله تعالى بآيممات تظهممر عليهممم‬
‫وأن السنة ل تنسخ بالقرآن وأن الطفال أمرهممم إلمى اللمه إن شماء عممذبهم‬

‫وأن شاء فعل بهم ما أراد وأن الله تعالى عالم ما العباد عمماملون وكتممب أن‬
‫ذلك يكون وان المور بيد الله تعالى ويرون الصبر على حكم الله والخذ بما‬
‫أمر الله تعالى والنتهاء عمى نهى الله عنممه وإخلص العمممل للممه والنصمميحة‬
‫للمسلمين ويدينون بعبادة الله في العابممدين والنصمميحة لجماعممة المسمملمين‬
‫واجتناب الكبائر والزنا وقول الزور والمعصية والفخر والكبر والزدراء علممى‬
‫الناس والعجب ويرون مجانبة كل داع إلى بدعة والتشمماغل بقممراءة القممرآن‬
‫وكتابة الثار والنظر في الفقه مع التواضع والستكانة وحسممن الخلممق وبممذل‬
‫المعممروف وكممف الذى وتممرك الغيبممة والنميمممة والسممعاية وتفقممد المآكممل‬
‫والمشارب فهذه جملة ما يأمرون به ويستعملونه ويرونه وبكل ما ذكرنا من‬
‫قولهم نقول وإليه نذهب وما توفيقنا إل بالله وهو حسبنا ونعممم الوكيممل وبممه‬
‫نستعين وعليه نتوكل وإليه المصير والمقصود حكايته عن جميع أهممل السممنة‬
‫والحديث أن الجنة والنار مخل ‪2‬وقتان وسممقنا جملممة كلمممه ليكممون الكتمماب‬
‫مؤسسا على معرفة من يستحق البشارة المذكورة وأن أهممل هممذه المقالممة‬
‫هم أهلها وبالله التوفيق وقد دل على ذلك من القرآن قوله تعممالى ^ ولقممد‬
‫رآه نزلة أخرى عند سدرة المنتهممى عنممدها جنممة المممآوى ^ وقممد رأى النممبي‬
‫سدرة المنتهى ورأى عندها جنة المأوى كما في الصحيحين من حديث أنممس‬
‫في قصة السراء وفي آخره ثم أنطلق بي جبريل حممتى أنتهممى إلممى سممدرة‬
‫المنتهى فغشيها ألوان ل أدرى ما هي قال ثم دخلت الجنة فممإذا فيهمما جنابممذ‬
‫اللؤلؤ وإذا ترابها المسك وفي الصحيحين من حديث عبد اللممه بممن عمممر أن‬
‫رسول الله قال أن أحدكم‬
‫إذا مات عرض عليه مقعده بالغداة والعشي أن كمان ممن أهمل الجنمة فممن‬
‫أهل الجنة وأن كان من اهل النار فمن أهل النار فيقممال هممذا مقعممدك حممتى‬
‫يبعثك الله تعممالى يمموم القيامممة وفممي المسممند وصممحيح الحمماكم وابممن حبممان‬
‫وغيرهم من حديث ألبراء ابن عازب قال خرجنا مع رسول اللممه فممي جنممازة‬
‫رجل من النصار فذكر الحديث بطولة وفيه فينممادي منمماد مممن السممماء إن !‬
‫صدق عبدي فأفرشوه من الجنة وألبسوه مممن الجنممة وافتحمموا لممه بابمما إلممى‬
‫الجنة فيأتيه من روحها وطيبها وذكر الحممديث وفممي الصممحيحين مممن حممديث‬
‫أنس بن مالك قال قال رسول الله أن العبد إذا وضع في قمبره وتمولى عنمه‬
‫أصحابه إنه ليسمع قرع نعالهم قال فيأتيه ملكان فيقعممدانه فيقممولن لممه ممما‬
‫كنت تقول في هذا الرجل قممال فأممما المممؤمن فيقممول أشممهد أنممه عبممد اللممه‬
‫ورسوله قال فيقولن له أنظر إلى مقعدك من النار قد أبدلك الله به مقعدا‬
‫في الجنة قال نبي الله فيراهما جميعا وفي صممحيح أبممي عوانمة السممفرايني‬
‫وسنن أبي داود من حديث البراء بن عممازب الطويممل فممي قبممض الممروح ثممم‬
‫يفتح له باب من الجنة وباب من النار فيقال هذا كان منزلك لو عصيت اللممه‬
‫تعالى أبدلك الله به هذا فإذا رأى ما في الجنة قال رب عجل قيممام السمماعة‬
‫كيما أرجع إلى أهلي ومممالي فيقممال أسممكن وفممي مسممند الممبزار وغيممره مممن‬

‫حديث أبي سعيد قال شهدنا مع النبي جنازة فقال رسممول اللممه أيهمما النمماس‬
‫أن هذه المة تبتلى في قبورها فإذا دفن النسان وتفرق عنه أصممحابه جمماءه‬
‫ملك في يده مطراق فأقعده فقال ما تقول فممي هممذا الرجممل يعنممي محمممدا‬
‫فممإن كممان مؤمنمما قممال اشممهد أن ل إلممه إل اللممه وأن محمممدا عبممده رسمموله‬
‫فيقولون له صدقت ثم يفتح له باب إلى النار فيقولون هذا كممان منزلممك لممو‬
‫كفرت بربك فأما إذا آمنت به فهذا منزلك فيفتح له باب إلى الجنة فيريد أن‬
‫ينهض إلى الجنة فيقولون له اسكن وذكر الحديث وفي صممحيح مسمملم عممن‬
‫عائشة قالت خسفت الشمس في حياة رسول الله فذكرت الحديث إلى أن‬
‫قالت ثم قممام فخطممب النمماس فممأثنى علممى اللممه بممما هممو أهلممه ثممم قممال إن‬
‫الشمس والقمر آيتان من آيات الله تعالى ل يخسفان لموت أحد ول لحيمماته‬
‫فإذا رأيتموهما فافرغوا إلى الصلة وقال رسول الله رأيت في مقممامي هممذا‬
‫كل شيء وعدتم حتى لقد رأيتني آخذ قطفا من الجنة حين رأيتموني‬
‫أقدم ولقد رأيت جهنم يحطم بعضها حين رأيتموني تأخرت وفي الصممحيحين‬
‫واللفظ للبخاري عن عبد الله بن عباس قال انخسفت الشمممس علممى عهممد‬
‫رسول الله فذكر الحديث وفيه قال أن الشمس والقمر آيتان من آيات اللممه‬
‫ل يخسفان لموت أحد ول لحيمماته فممإذا رأيتممم ذلممك فمماذكروا اللممه فقممالوا يمما‬
‫رسول الله رأيناك تناولت شيئا في مقامك ثم رأينمماك تكعكعممت فقممال أنممي‬
‫رأيت الجنة وتناولت عنقودا ولو أصبته لكلتممم منممه ممما بقيممت الممدنيا ورأيممت‬
‫النار فلم أر منظرا كاليوم قط افظع ورأيت أكثر أهلها النسمماء قممالوا بممم يمما‬
‫رسول الله قال بكفرهن قيل أيكفممرن بممالله قممال يكفممرن العشممير ويكفممرن‬
‫الحسان لو أحسنت إلى إحداهن الدهر كلممه ثممم رأت منممك شمميئا قممالت ممما‬
‫رأيت منك خيرا قط وفي صحيح البخاري عن أسماء بنت أبي بكر عن النبي‬
‫في صلة الخسوف قال قد دنت مني الجنة حتى لو اجممترأت عليهمما لجئتكممم‬
‫بقطاف من قطافها ودنت مني النار حتى قلت أي رب وأنا معهم فإذا امرأة‬
‫حسبت أنه قال تخدشها هرة قلت ما شان هذه قممالوا حبسممتها حممتى ممماتت‬
‫جوعا ل أطعمتها ول أرسلتها تأكل وفي صحيح مسلم من حممديث جممابر فممي‬
‫هذه القصة قال عرض على كل شيء تولجونه فعرضممت علممى الجنممة حممتى‬
‫تناولت منها قطفا فقصرت يدي عنه وعرضت على النار فرأيت فيهمما امممرأة‬
‫من بني إسرائيل تعذب في هرة لها وذكر الحديث وفي صممحيح مسمملم عنممه‬
‫في هذا الحديث ما من شيء توعممدونه إل قممد رأيتممه فممي صمملتي هممذه لقممد‬
‫جيء بالنار وذلك حين رأيتموني تأخرت مخافة أن يصيبني من لفحها وحممتى‬
‫رأيت فيها صاحب المحجن يجر قصبة في النار وكان يسرق الحمماج بمحجنممه‬
‫فإذا فطن له قال إنما تعلق بمحجني وإن غفل عنممه ذهممب بممه وحممتى رأيممت‬
‫فيها صاحبة الهرة التي ربطتها فلم تطعمها ولممم تممدعها تأكممل مممن خشمماش‬
‫الرض حتى ماتت جوعا ثم جيء بالجنة وذلكم حين رأيتموني تقمدمت حمتى‬
‫قمت في مقامي ولقد مددت يدي وأنا أريد أن أتنمماول مممن ثمرهمما لتنظممروا‬

‫إليه ثم بدا لي ان ل أفعل فما من شيء توعمدونه إل قمد رايتمه فمي صملتي‬
‫هذه وفي مسند المام أحمد وسنن ابي داود والنسائي من حديث عبمد اللمه‬
‫بن عمرو وفي هذه القصة والذي نفس محمد بيده لقد أدنيت الجنة حتى لو‬
‫بسطت يدي لتعاطيت من قطوفها ولقد أدنيت النار منمى حمتى لقمد جعلمت‬
‫أتقيها خشية أن تغشاكم وذكر ‪ +‬الحديث وفي صحيح ‪+‬‬
‫مسلم من حديث أنس بن مالك قال بينما رسمول اللممه ذات يموم إذ أقيممت‬
‫الصلة فقال يا ايها الناس إني إمممامكم فل تسممبقوني بممالركوع ول بالسممجود‬
‫ول ترفعوا رؤسكم فإني أراكم من أمممامي ومممن خلفممي وأيممم الممذي نفسممي‬
‫بيده لو رأيتم ما رأيت لضحكتم قليل ولبكيتم كثيرا قالوا وما رأيت يا رسممول‬
‫الله قال رأيت الجنة والنار وفي الموطأ والسنن من حديث كعب أبن مالممك‬
‫قال قال رسول الله إنما نسمة المؤمن طير يعلممق فممي شممجر الجنممة حممتى‬
‫يرجعها الله إلى جسده يوم القيامة وهذا صريح في دخول الروح الجنة قبل‬
‫يوم القيامة ومثله حديث كعب بن مالك أيضا عممن النممبي أن أرواح الشممهداء‬
‫في حواصل طير خضر تعلق في ثمر الجنة أو شجر الجنة رواه أهل السممنن‬
‫وصححه الترمذي وسيأتي في آخر هذا الكتماب فممي البمماب الممذي يمذكر فيممه‬
‫دخول أرواح المؤمنين الجنة قبل يوم القيامة تمممام هممذه الحمماديث أن شمماء‬
‫الله تعالى وذكر دللة القرآن على ما دلت عليه السنة من ذلك وفي صحيح‬
‫مسلم والسنن والمسند من حديث أبي هريرة أن رسول الله قال لما خلممق‬
‫الله تعالى الجنة والنار أرسل جبريل إلممى الجنممة فقممال أذهممب فممانظر إليهمما‬
‫وإلى ما أعددت لهلها فيها فذهب فنظر إلى ما أعد الله لهلهمما فيهمما فرجممع‬
‫فقال وعزتك ل يسمع بها أحد إل دخلها فأمر الجنممة فحفممت بالمكمماره فقممال‬
‫فارجع فانظر إليها وإلى ما أعددت لهلها فيها قال فنظر إليها ثم رجع فقال‬
‫وعزتك لقد خشيت أن ل يدخلها أحد قال ثم أرسممله إلممى النممار قممال أذهممب‬
‫فانظر إليها وإلى ما أعددت لهلهما فيهمما قمال فنظمر إليهمما فممإذا همي يركممب‬
‫بعضها بعضا ثم رجع فقال وعزتك وجللك ل يدخلها أحد سمع بهمما فممأمر بهمما‬
‫فحفت بالشهوات ثم قال أذهب فانظر إلى مما أعممددت لهلهمما فيهمما فممذهب‬
‫فنظر إليها فرجع فقال وعزتك لقد خشمميت أن ل ينجممو منهمما أحممد إل دخلهمما‬
‫قال الترمذي ‪ +‬هذا حديث حسن صحيح ‪ +‬وفي الصحيحين من حديث أبمي‬
‫هريرة حجبت الجنة بالمكاره وحجبت النار بالشهوات وفممي الصممحيحين ممن‬
‫حديث أبي سعيد الخدري عن رسول الله قال اختصمت الجنة والنار فقالت‬
‫الجنة يا رب ما لها إنما يدخلها ضعفاء الناس وسقطهم وقممالت النممار يمما رب‬
‫ما لها يدخلها الجبارون والمتكبرون فقال أنت رحمتي أصيب بمك ممن أشمماء‬
‫وأنت عذابي أصيب بك من أشاء ولكل‬
‫واحدة منكما ملؤها وفي الصحيحين من حديث أبن عمر عن النبي أنممه قممال‬
‫اشتكت النار إلى ربها فقالت يما رب أكمل بعضمي بعضما فمأذن لهما بنفسمين‬

‫نفس في الشتاء ونفس في الصيف وروى الليث بن سعيد عن معاويممة أبممن‬
‫صالح عن عبد الملك بن بشير ورفممع الحممديث قممال ممما مممن يمموم إل والجنممة‬
‫والنار يسألن تقول الجنة يا رب قد طاب ثمري واطردت أنهمماري واشممتقت‬
‫إلى أوليائي فعجل إلى بأهلي وتقول النار أشممتد حممري وبعممد قعممري وعظممم‬
‫جمري فعجل على بأهلي وفي صحيح البخاري من حممديث أنممس عممن النممبي‬
‫أنه قال بينما أنا أسممير فممي الجنممة وإذا بنهممر فممي الجنممة حافتمماه قبمماب الممدر‬
‫المجوف قال قلت ما هذا يمما جبريممل قممال هممذا الكمموثر الممذي أعطمماك ربممك‬
‫فضرب الملك بيده فإذا طينه المسك الذفر وفي صحيح مسلم مممن حممديث‬
‫جابر بن عبد الله قال سمعت رسول الله يقممول دخلممت الجنممة فرأيممت فيهمما‬
‫قصرا ودارا فقلت لمن هذا فقيل لرجل من قريش فرجوت أن أكون أنا هو‬
‫فقيل لعمر بن الخطاب فلول غيرتك يا أبا حفممص لممدخلته قممال فبكممى عمممر‬
‫وقال أيغار عليك يا رسول اللممه وسمميأتي حممديث بلل وقممول النممبي ولممم ممما‬
‫دخلت الجنة إل سمعت خشخشتك بين يدي وغير ذلممك مممن الحمماديث الممتي‬
‫تأتي أن شاء الله تعالى وقال عبد الله بن وهب أنبأنا معاوية بن صممالح عممن‬
‫عيسى بن عاصم عن زر بن حبيش عن أنس بن مالك قال صلى بنا رسممول‬
‫الله ذات يوم صلة الصبح ثم مد يده ثم أخرها فلما سلم قيل له يمما رسممول‬
‫الله لقد صنعت في صلتك شيئا لم تصنعه في غيرها قال أنممي رأيممت الجنممة‬
‫فرأيت فيها دالية قطوفها دانية حبها كالدباء فأردت أن أتنمماول منهمما فممأوحى‬
‫إليها أن إستأخري ثمم رأيمت النممار بينمي وبينكمم حممتى رأيممت ظلمي وظلكمم‬
‫فأومأت إليكممم أن اسممتأخروا فممأوحى إلممى أقرهممم فإنممك أسمملمت وأسمملموا‬
‫وهاجرت وهاجروا وجاهدت وجاهدوا فلم أر لي عليكم فضل إل بالنبوة فممإن‬
‫قيل فما منعكم عن الحتجاج علممى وجودهمما الن بقصممد آدم ودخمموله الجنممة‬
‫وإخراجه منها بممأكله مممن الشممجرة والسممتدلل بهمما فممي غايممة الظهممور قيممل‬
‫السممتدلل بممذلك وإن كممان عنممد العامممة فممي غايممة الظهممور فهممو فممي غايممة‬
‫الغموض لختلف الغموض لختلف الناس في الجنة الممتي أسممكنها آدم هممل‬
‫كانت جنة الخلد التي يدخلها المؤمنون يوم القيامة أو كانت جنة فممي الرض‬
‫في شرفها ونحن‬
‫بذكر من قال بهذا ومن قال بهذا وما احتج به كل فريق على قولهم وممما رد‬
‫به الفريق الخر عليهم بحول الله وقوته‬
‫الباب الثاني في اختلف الناس في الجنة التي أسكنها آدم عليه الصلة‬
‫والسلم وأهبط منها هل هي جنة الخلد أو جنة أخرى غيرها في موضع عال‬
‫من الرض قال منذر أبن سعيد في تفسير قوله تعالى أسكن أنممت وزوجممك‬
‫الجنة فقالت طائفة أسكن الله آدم جنة الخلد الممتي يممدخلها المؤمنممون يمموم‬
‫القيامة وقال آخرون هي جنة غيرها جعلها الله له وأسكنه إياها ليسممت جنممة‬
‫الخلد قال وهذا قول تكثر الدلئل الشاهدة له والموجبة للقول به وقممال أبمو‬
‫الحسن الماوردي في تفسيره واختلف الناس في الجنة التي أسكناها علممى‬

‫قولين أحدهما أنها جنة الخلد الثاني أنها جنة أعدها الله تعالى لهممما وجعلهمما‬
‫ابتلء وليست هي جنة الخلد التي جعلها دار جزاء ومن قال بهذا اختلفوا فيه‬
‫قولين أحدهما أنها في السماء لنه أهبطهما منها وهذا قمول الحسمن الثماني‬
‫أنها في الرض لنه امتحنهما فيها بالنهي عن الشممجرة الممتي نهيمما عنهمما دون‬
‫غيرها من الثمار وهذا قول أبن بحر وكان ذلك بعد أن أمر إبليممس بالسممجود‬
‫لدم عليه الصلة والسلم والله اعلممم بصممواب ذلممك هممذا كلمممه وقممال ابممن‬
‫الخطيب في تفسيره المشهور واختلفوا في الجنة المذكورة في هممذه اليممة‬
‫هل كانت في الرض أو في السماء وبتقدير أنها كانت في السماء فهل هممي‬
‫الجنة التي هممي دار الثممواب وجنممة الخلممد أو جنممة أخممرى فقممال ابممو القاسممم‬
‫البلخي وأبو مسلم الصممبهاني هممذه الجنممة فممي الرض وجمل الهبمماط علممى‬
‫النتقال من بقعة إلى بقعة كما في قوله أهبطوا مصرا واحتجا عليه بوجوده‬
‫القمول الثماني وهمو قمول الجبمائي أن تلمك الجنمة المتي كمانت فمي السمماء‬
‫السابعة والقول الثالث وهمو قمول جمهمور أصمحابنا أن همذه الجنمة همي دار‬
‫الثواب وقال أبممو القاسممم الراغممب فممي تفسمميره واختلممف فممي الجنممة الممتي‬
‫أسكنها آدم فقال بعض المتكلمين كان بستانا جعله اللممه تعممالى لممه امتحانمما‬
‫ولم يكن جنة المآوى وذكر بعض الستدلل على القولين وممن ذكر الخلف‬
‫أيضمما أبممو عيسممى الرممماني فممي تفسمميره واختممار أنهمما جنممة الخلممد ثممم قممال‬
‫والمذهب الذي إخترناه قول الحسممن وعمممرو وواصممل واكممثر أصممحابنا وهممو‬
‫قول أبي علي وشيخنا أبي بكر وعليممه أهممل التفسممير وأختممار أبممن الخطيممب‬
‫التوقف في المسألة وجعله قول رابعا فقال والقول الرابممع أن لكممل ممكممن‬
‫والدلة متعارضة فوجب التوقف وترك القطع قال منذر بن سعيد والقول‬
‫بإنها جنة في الرض ليست جنة الخلد قول أبمي حنيفممة وأصمحابه قمال وقمد‬
‫رأيت أقواما نهضوا لمخالفتنا في جنة آ ‪4‬دم عليه السلم بتصممويب مممذهبهم‬
‫من غير حجة إل الدعاوي والماني ما أتوا بحجة ممن كتماب ول سمنة ول اثمر‬
‫عممن صمماحب ول تممابع ول تممابع التممابع ول موصممول ول شمماذا مشممهورا وقممد‬
‫أوجدناهم أن فقيه العراق ومن قممال بقمموله قممالوا أن جنممة آدم ليسممت جنممة‬
‫الخلد وهذه الدواوين مشحونة من علومهم ليسوا عند أحد من الشاذين بممل‬
‫بين رؤساء المخالفين وإنما قلت هذا ليعلم اني ل انصر مممذهب أبممي حنيفممة‬
‫وإنما أنصر ما قام لي عليه الدليل من القرآن والسنة هذا أبن زيد المممالكي‬
‫يقول في تفسيره سألت أبن نافع عن الجنة أمخلوقمة همي فقمال السمكوت‬
‫عن الكلم في هذا أفضل وهذا أبن عيينة يقول في قمموله عممز وجممل إن لممك‬
‫أن ل تجوع فيها ول تعرى قال يعني في الرض وابن نافع وامام وأبن عيينممة‬
‫امام وهو ل يأتوننا بمثلهما ول من يضاد قوله لهما وهذا ابن قتيبممة ذكممر فممي‬
‫كتاب المعارف بعد ذكره خلق الله لدم وزوجه قال ثم تركتهما وقال أثمروا‬
‫واكثروا وأملؤا الرض وتسلطوا على انوان البحممور وطيممر السممماء والنعممام‬
‫وعشب الرض وشجرها وثمرها فأخبر ان في الرض خلقه وفيهمما امممره ثممم‬

‫قال ونصب الفردوس فانقسم على أربعممة أنهممار سمميحون وجيحممون ودجلممة‬
‫والفرات ثم ذكر الحية فقال وكانت أعظم دواب البر فقممالت للمممراة أنكممال‬
‫تموتان إن أكلتما من هذه الشجرة ثم قال بعد كلم ثم اخرجه مممن مشممرق‬
‫جنة عدن إلى الرض التي منها أخذ ثم قال قممال وهممب وكممان مهبطممه حيممن‬
‫أهبط من جنة عدن في شرقي أرض الهند قممال واحتمممل قابيممل أخمماه حممتى‬
‫اتى به واديا من اودية اليمن في شرقي عدن فكمن فيممه وقممال غيممره فيممما‬
‫نقل أبو صالح عن أبن عباس في قوله أهبطوا هو كما يقال هبط فلن أرض‬
‫كذا وكذا قال منذر بن سعيد فهذا وهب بن منبه يحكي أن آدم عليه السمملم‬
‫خلق في الرض وفيها سكن وفيها نصب له الفردوس وإنممه كممان بعممدن وإن‬
‫أربعة أنهار أنقسمت من ذلك النهممر الممذي كممان يسمممى فممردوس آدم وتلممك‬
‫النهار بقيت في الرض لختلف بين المسلمين في ذلك فمماعتبروا يمما اولممي‬
‫اللباب وأخبر ان الحية التي كلمت آدم كانت من أعظم دواب البر ولم يقل‬
‫من أعظم دواب السماء فهم يقولون إن الجنممة لممم تكممن فممي الرض وإنممما‬
‫كانت فوق السماء السابعة ثم قال وأخرجه مممن مشممرق جنممة عممدن وليممس‬
‫في جنة المآوى مشرق ول مغرب لنه‬
‫ل شمس فيها ثم قال وأخرجه إلى الرض التي اخذ منها يعنممي أخرجممه مممن‬
‫الفردوس الذي نصب له في عدن في شرقي أرض الهند وهذه الخبار التي‬
‫حكى ابن قتيبة إنما تنبئ عن أرض اليمن وعن عدن وهممي مممن أرض اليمممن‬
‫وأخبر أن الله نصب الفردوس لدم عليه السلم بعدن ثم أكد ذلك بأن قممال‬
‫أربعة النهار التي ذكرناها منقسمة عن النهر الذي كان يسمى فممردوس آدم‬
‫قال منذر وقال ابن قتيبة عن ابن منبه عممن أبممي هريممرة قممال واشممتهى آدم‬
‫عند موته قطفا من الجنة التي كان فيها بزعمهم على ظهر السماء السابعة‬
‫وهو في الرض فخرج أولده يطلبون ذلممك لممه حممتى بلغتهممم الملئكممة ممموته‬
‫فأولد آدم كانوا مجانين عندكم إن كان ما نقله إبن قتيبة حقا يطلبون لبيهم‬
‫ثمر جنة الخلد في الرض قال ونحن لم نقل غير ما قممال هممؤلء ولممو كممانت‬
‫جنة الخلد فيها ونحن استدللنا من القرآن وغيرنا قطع وادعى بممما ليممس لممه‬
‫عليه برهان فهذا ذكر بعض أقوال من حكى الخلف في هذه المسئلة ونحن‬
‫نسوق حجج الفريقين إن شاء الله تعالى ونبين لهم ما لهم وما عليهم‬
‫الباب الثالث في سياق حجج من اختار أنها جنة الخلد التي يدخلها الناس‬
‫يوم القيامة قممالوا قولنمما هممذا هممو الممذي فطممر اللممه عليممه النمماس صممغيرهم‬
‫وكبيرهم لم يخطر بقلوبهم سواه وأكثرهم ل يعلم في ذلك نزاعا قالوا وقممد‬
‫روى مسلم في صحيحه من حديث أبي مالك عن أبي حازم عن أبي هريممرة‬
‫وأبي مالك عن ربعي عن حذيفممة قممال قممال رسممول اللممه يجمممع اللممه تعممالى‬
‫الناس فيقوم المؤمنممون حممتى تزلممف لهممم الجنممة فيممأتون آدم عليممه السمملم‬
‫فيقولون يا أبانا استفتح لنا الجنة فيقول وهل أخرجكم ممن الجنممة إل خطيئة‬
‫أبيكم وذكر الحديث قالوا وهذا يممدل علممى أن الجنممة الممتي أخممرج منهمما هممي‬

‫بعينها التي يطلمب منمه أن يسمتفتحها وفمي الصمحيحين حمديث احتجماج آدم‬
‫وموسى وقول موسى أخرجتنا ونفسك من الجنة ولو كانت في الرض فهم‬
‫قد خرجوا من بساتين فلم يخرجوا من الجنة وكذلك قول آدم للمؤمنين يوم‬
‫القيامة وهل أخرجكم من الجنة إل خطيئة أبيكم وخطيئته لممم تخرجهممم مممن‬
‫جنات الدنيا قالوا وقد قال تعالى في سورة البقممرة ^ وقلنمما يمما آدم أسممكن‬
‫أنت وزوجك الجنة وكل منها رغدا حيث شئتما ول تقربا هذه الشجرة فتكونمما‬
‫من الظالمين فأزلهما الشيطان عنها فأخرجهما مما ^‬
‫كانا فيه وقلنا اهبطوا بعضكم لبعض عممدو ولكممم فممي الرض مسممتقر ومتمماع‬
‫إلى حين فهذا يدل على أن هبوطهم كان من الجنة إلى الرض مممن وجهيممن‬
‫أحدهما من لفظة اهبطوا فإنه نزول من علو إلى اسفل والثاني قوله ولكممم‬
‫في الرض مستقر عقب قوله اهبطوا فدل على أنهم لممم يكونمموا قبممل ذلممك‬
‫في الرض ثم أكد هذا بقوله فممي سممورة العممراف قممال فيهمما تحيممون وفيهمما‬
‫تموتون ومنها تخرجون ولو كانت الجنة في الرض لكانت حياتهم فيهمما قبممل‬
‫الخراج وبعد قالوا وقد وصف سبحانه جنة آدم بصفات ل تكون إل في جنممة‬
‫الخلد فقال إن لك أن ل تجوع فيها ول تعرى وأنت ل تظمأ فيهمما ول تضممحى‬
‫وهذا ل يكون في الدنيا أصل فأن الرجممل ولمو كممان أطيممب منازلهما ل بمد أن‬
‫يعرض له شيء من ذلك وقابل سبحانه بين الجوع والظمأ والعرى والضحى‬
‫فإن الجوع ذل الباطن والعري ذل الظاهر والظمأ حر الباطن والضممحى حممر‬
‫الظاهر فنفى عن سكانها ذل الظاهر والباطن وحر الظماهر والبماطن وذلمك‬
‫احسن من المقابلة بين الجوع والعطش والعري والضحى وهذا شأن ساكن‬
‫جنة الخلد قالوا وأيضا فلو كانت تلك الجنة في الدنيا لعلم آدم كذب إبليممس‬
‫في قوله هل أدلك على شجرة الخلد وملك ل يبلممى فممإن آدم كممان يعلممم إن‬
‫الدنيا منقضية فانية وإن ملكها يبلممى قممالوا وأيضمما هممذه القصممة فممي سممورة‬
‫البقرة ظاهرة جدا في أن الجنة التي اخرج منها فوق السماء فممإنه سممبحانه‬
‫قال وإذا قلنا للملئكة أسجدوا لدم فسجدوا إل إبليس أبممى واسممتكبر وكممان‬
‫من الكافرين وقلنا يا آدم أسكن أنت وزوجممك الجنممة وكل منهمما رغممدا حيممث‬
‫شئتما ول تقربا هذه الشجرة فتكونا من الظالمين فأزلهممما الشمميطان عنهمما‬
‫فأخرجهما مما كانا فيه وقلنا اهبطوا بعضكم لبعممض عممدو ولكممم فممي الرض‬
‫مستقر ومتاع إلى حين فتلقى آدم من ربه كلمات فتاب عليه إنه هو التواب‬
‫الرحيم فهذا اهباط آدم وحواء وإبليممس مممن الجنممة فلهممذا أتممى فيممه بضمممير‬
‫الجمع وقد قيل إن الخطاب لهما وللحية وهذا ضعيف جممدا إذ ل ذكممر للحيممة‬
‫في شيء من قصة آدم ول في السياق ما يممدل عليهمما وقيممل الخطمماب لدم‬
‫وحواء وأتى فيممه بضمممير الجمممع كقمموله وكنمما لحكمهممم شمماهدين وهممما داود‬
‫وسليمان وقيل لدم وحواء وذريتهما وهذه القمموال ضممعيفة غيممر الول لنهمما‬
‫قول ل دليل عليه بين ما يدل اللفظ على خلفه فثبت أن إبليس داخممل فممي‬
‫هذا الخطاب وانه من‬

‫المهبطين فإذا تقرر هذا فقد ذكر سبحانه الهباط ثانيا بقوله ^ قلنا إهبطمموا‬
‫منها جميعا فأما يأتينكم مني هدى فمن تبع هممداي فل خمموف عليهممم ول هممم‬
‫يحزنون ^ والظاهر أن هذا الهباط الثاني فممي غيممر الول وهممو اهبمماط مممن‬
‫السماء إلى الرض والول اهباط من الجنة وحينئذ فتكون الجنة التي اهبممط‬
‫منها أول فوق السماء جنة الخلد وقد ظن الزمخشري أن قوله اهبطوا منهمما‬
‫جميعا خطاب لدم وحواء خاصة وعبر عنهممما بممالجمع لسممتتباعهما ذرياتهممما‬
‫قال والدليل عليه قوله تعالى ^ قال اهبطا منها جميعا بعضكم لبعممض عممدو‬
‫^ قال ويدل على ذلك قوله فمن تبع هداي فل خوف عليهم ول هم يحزنون‬
‫والذين كفروا وكذبوا بآياتنا أولئك أصحاب النار هم فيها خالدون وممما هممو إل‬
‫حكم يعم الناس كلهم ومعنى قوله بعضكم لبعض عدو ما عليممه النمماس مممن‬
‫التعادي والتباغي وتضليل بعضهم بعضا وهممذا الممذي اختمماره أضممعف القمموال‬
‫في الية فإن العممداوة الممتي ذكرهمما اللممه تعمالى إنمما هممي بيمن آدم وإبليممس‬
‫وذريتهما كما قال الله تعممالى إن الشمميطان لكممم عممدو فاتخممذوه عممدوا وهممو‬
‫سبحانه قد أكد أمر العداوة بين الشيطان والنسان واعاد وأبدى ذكرها فممي‬
‫القرآن لشدة الحاجة إلى التحرز من هذا العدو وأما آدم وزوجتممه فممإنه إنممما‬
‫أخبر في كتابه أنه خلقها ليسكن إليها وجعل بينهممما مممودة ورحمممة فممالمودة‬
‫والرحمة بين الرجل وامرأته والعداوة بيممن النسممان والشمميطان وقممد تقممدم‬
‫ذكر آدم وزوجه وإبليس وهو ثلثة فلماذا يعود الضمير علممى بعممض المممذكور‬
‫مع منافرته لطريق الكلم دون جميعه مع أن اللفظ والمعنممى يقتضمميه فلممم‬
‫يصنع الزمخشري شيئا وأما قوله تعممالى فممي سممورة طممه قممال اهبطمما منهمما‬
‫جميعا بعضكم لبعض عدو وهذا خطاب لدم وحواء وقد جعل بعضهم لبعممض‬
‫عداوا فالضمير في قوله اهبطا منها أما أن يرجممع إلممى آدم وزوجتممه أو إلممى‬
‫آدم وإبليس ولم يذكر الزوجة لنهمما تبممع لممه وعلممى هممذا فلعممداوة المممذكورة‬
‫للمتخاطبين بالهباط وهما آدم وإبليس فالمر ظاهر وأما على الول فتكون‬
‫الية قد اشتملت على أمرين أحممدهما أمممره تعممالى ل لدم وزوجممه بممالهبوط‬
‫والثاني إخباره بالعداوة بيممن آدم وزوجتممه وبيممن إبليممس ولهممذا أتممى الضمممير‬
‫الجمع في الثمماني دون الول ول بممد أن يكممون إبليممس داخل فممي حكممم هممذه‬
‫العداوة قطعا كما قال تعممالى إن هممذا عممدو لممك ولزوجممك وقممال للذريممة إن‬
‫الشيطان لكم عدو فاتخذوه عدوا وتأمل كيممف اتفقممت المواضممع الممتي فيهمما‬
‫ذكر العداوة على ضمير‬
‫الجمع دون التثنية وأما الهباط فتارة يذكره بلفظ الجمع وتارة بلفظ التثنيممة‬
‫وتارة بلفظ الفراد كقوله في سورة العراف قال اهبممط منهمما وكممذلك فممي‬
‫سورة ص وهذا لبليس وحممده وحيممث ورد بصمميغة الجمممع فهممو لدم وزوجممه‬
‫وإبليس إذ مدار القصة عليهم وحيث ورد بلفممظ التثنيممة فأممما أن يكممون لدم‬
‫وزوجه اذهما اللذان باشرا الكل من الشجرة وأقدما على المعصية وإما أن‬

‫يكون لدم وإبليس اذ هما أبمموا الثقليممن وأصممل الذريممة فممذكر حالهممما ومممآل‬
‫أمرهما ليكون عظة وعبرة لولدهما وقد حكيممت القممولين فممي ذلممك والممذي‬
‫يوضح أن الضمير في قوله اهبطا منها جميعا لدم وإبليس إن اللممه سممبحانه‬
‫لما ذكر المعصية أفرد بها آدم دون زوجه فقال وعصممى آدم ربممه فغمموى ثممم‬
‫اجتباه ربه فتاب عليممه وهممدى قممال اهبطمما منهمما جميعمما وهممذا يمدل علممى أن‬
‫المخاطب بالهباط هو آدم ومن زين له المعصية ودخلت الزوجممة تبعمما فممإن‬
‫المقصود إخبار الله تعالى للثقلين بما جرى على أبويهما من شؤم المعصممية‬
‫ومخالفة المر فذكر أبويهما أبلغ فممي حصممول هممذا المعنممى مممن ذكممر أبمموي‬
‫النس فقط وقد اخبر سبحانه عممن الزوجممة بأنهمما أكلممت مممع آدم وأخممبر أنممه‬
‫اهبطه وأخرجه من الجنة بتلممك الكلممة فعلممم أن حكممم الزوجممة كممذلك وأنهمما‬
‫صارت إلى ما صار إليه آدم وكان تجريد العناية إلى ذكر حال أبمموي الثقليممن‬
‫أولى من تجريممده إلممى ذكممر أبممي النممس وأمهممم فتممأمله وبالجملممة فقمموله‬
‫اهبطوا بعضكم لبعض عدو ظاهر في الجمممع فل يسمموغ حملممه علممى الثنيممن‬
‫في قوله اهبطمما مممن غيممر ممموجب قممالوا وأيضمما فالجنممة جمماءت معرفممة بلم‬
‫التعريف في جميع المواضع كقوله أسكن أنممت وزوجممك الجنممة ونظممائره ول‬
‫جنة يعهدها المخاطبون ويعرفونها الجنممة الخلممد الممتي وعممد الرحمممن عبمماده‬
‫بالغيب فقد صار همذا السمم علمما عليهما بالغلبمة كالمدينمة والنجمم والمبيت‬
‫والكتاب ونظائرها فحيث ورد لفظهما معرفمما انصمرف إلممى الجنمة المعهمودة‬
‫المعلومة في قلوب المؤمنين وأما أن أريد به جنة غيرها فإنها تجيء منكممرة‬
‫أو مقيدة بالضافة أو مقيدة من السياق بما يدل على أنهمما جنممة فممي الرض‬
‫فالول كقوله جنتين من أعناب والثاني كقوله ولول إذ دخلت جنتك والثممالث‬
‫كقوله أنا بلوناهم كما بلونا أصحاب الجنة قالوا مممما يممدل علممى أن جنممة آدم‬
‫هي جنة المآوى ما روى هوذة بن خليفة عن عوف عن قسامة بن زهير عن‬
‫أبي موسى الشعري قال إن الله تعالى لما أخرج آدم من الجنممة زوده مممن‬
‫ثمار الجنة وعلمه صنعة كل شيء‬
‫فثماركم هذه من ثمار الجنة غيممر إن هممذه تتغيممر وتلممك ل تتغيممر قممالوا وقممد‬
‫ضمن الله سبحانه وتعالى له إن تاب إليممه وأنمماب أن يعيممده إليهمما كممما روى‬
‫المنهال عن سعيد أبن جبير عن ابن عباس في قوله تعالى فتلقممى آدم مممن‬
‫ربه كلمات فتاب عليه قال يا رب ألم تخلقني بيممدك قممال بلممى قممال أي رب‬
‫ألم تنفخ في من روحك قال بلى قال أي رب ألمم تسمكني جنتمك قمال بلمى‬
‫قال أي رب ألم تسبق رحمتك غضبك قال بلى قال أرأيت أن تبت وأصلحت‬
‫أراجعي أنت إلى الجنة قال بلى قال فهو قمموله تعممالى فتلقممى آدم مممن ربممه‬
‫كلمات فتاب عليه وله طرق عن ابن عباس وفي بعضها كان آدم قممال لربممه‬
‫إذا عصاه رب أن أنا تبت وأصلحت فقال له ربه إني راجعك إلى الجنة فهممذا‬
‫بعض ما احتج به القائلون بأنها جنة الخلد ونحن نسوق حجج الخرين‬

‫الباب الرابع في سياق حجج الطائفة التي قممالت ليسممت جنممة الخلممد وإنممما‬
‫هي‬
‫جنة في الرض قالوا هذا قول تكثر الدلئل الموجبة للقول به فنذكر بعضها‬
‫قالوا قد أخبر الله سبحانه على لسان جميع رسله أن جنة الخلد أنممما يكمون‬
‫الدخول إليها يوم القيامة ولم يأت زمن دخولها بعد وقد وصفها الله سبحانه‬
‫وتعالى لنا في كتابة بصفاتها ومحممال أن يصممف اللممه سممبحانه وتعممالى شمميئا‬
‫بصفته ثم يكون ذلك الشيء بغير تلك الصفة التي وصفه بهمما قممالوا فوجممدنا‬
‫الله تعالى وصف الجنة التي اعدت للمتقين بإنهمما دار المقامممة فمممن دخلهمما‬
‫أقام بها ولم يقم آدم بالجنة التي دخلها ووصممفها بإنهمما جنممة الخلممد وآدم لممم‬
‫يخلد فيها ووصفها بأنها دار ثواب وجزاء ل دار تكليممف وأمممر ونهممى ووصممفها‬
‫بأنها دار سمملمة مطلقممة ل دار ابتلء وامتحمان وقممد ابتلممى آدم فيهما بمأعظم‬
‫البتلء ووصفها بأنها دار ل يعصي الله فيها أبدا وقد عصى آدم ربه في جنته‬
‫التي دخلها ووصفها بأنها ليست دار خوف ول حزن وقد حصل للبمموين فيهمما‬
‫من الخوف والحزن ما حصل وسماها دار السمملم ولممم يسمملم فيهمما البمموان‬
‫من الفتنة ودار القممرار ولممم يسممتقر فيهمما وقممال فممي داخلهمما وممما هممم منهمما‬
‫بمخرجين وقد اخرج منها البوان وقال ل يمسهم فيها نصب وقد ند فيها آدم‬
‫هاربا فارا وطفق يخصف ورق الجنة على نفسه وهذا النصممب بعينممه وأخممبر‬
‫أنه للغو فيها ول تأثيم وقد سمع فيهمما آدم لغممو إبليممس وإثمممه وأخممبر أنممه ل‬
‫يسمع فيها لغو ول كذاب وقد سمع فيها آدم عليه السلم كذب‬
‫إبليس وقد سماها الله سبحانه وتعالى مقعد صدق وقممد كممذب فيهمما إبليممس‬
‫وحلف على كذبه وقد قال تعالى للملئكة إني جاعل في الرض خليفة ولممم‬
‫يقل إني جاعل في جنة المأوى فقالت الملئكة أتجعل فيها من يفسممد فيهمما‬
‫ويسفك الدماء ومحال أن يكون هذا في جنة المأوى وقممد أخممبر اللممه تعممالى‬
‫عن إبليس إنه قال لدم هل أدلك على شجرة الخلد وملك ل يبلى فإن كممان‬
‫الله سبحانه وتعالى قد اسكن آدم جنة الخلد والملك الذي ل يبلى فكيف لم‬
‫يرد عليه ويقول له كيف تدلني على شيء أنا فيه وقد أعطيته ولم يكن الله‬
‫سبحانه وتعالى قد اخبر آدم إذ أسكنه الجنة أنه فيها من الخالدين ولممو علممم‬
‫أنها دار الخلد لما ركن إلى قول إبليس ول مال إلى نصيحته ولكنه لمما كممان‬
‫في غير دار خلود غره بما أطعمه فيه من الخلد قالوا ولممو كممان أدم أسممكن‬
‫جنة الخلد وهي دار القدس التي ل يسكنها إل طاهر مقممدس فكيممف توصممل‬
‫إليها إبليس الرجس النجممس المممذموم المممدحور حممتى فتممن فيهمما أدم عليممه‬
‫السلم ووسوس له وهذه الوسوسة إما أن تكون فممي قلبممه وإممما أن تكممون‬
‫في أذنه وعلى التقديرين فكيف توصل اللعين إلى دخول دار المتقين وأيضا‬
‫فبعد أن قيل له اهبط منها فما يكون لك أن تتكبر فيها أيفسح لممه أن يرقممى‬
‫إلى جنة المأوى فوق السماء السابعة بعد السخط عليه والبعاد لممه والزجممر‬
‫والطرد بعتوه واستكباره وهل هذا يلئم قوله فما يكممون لممك أن تتكممبر فيهمما‬

‫فإن كانت مخاطبته لدم بممما خمماطبه بممه وقاسمممه عليممه ليسممت تكممبرا فممما‬
‫التكبر بعد هذا فإن قلتم فلعل وسوسته وصلت إلى البوين وهو فممي الرض‬
‫وهما فوق السماء في عليين فهذا غير معقممول لغممة ول حسمما ول عرفمما وإن‬
‫زعمتم انه دخل في بطن الحية حتى أوصل إليهما الوسوسة فأبطل وأبطممل‬
‫إذ كيف يرتقي بعد الهباط إلى أن يممدخل الجنممة ولممو فممي بطممن الحيممة وإذا‬
‫قلتم إنه دخل في قلوبهما ووسوس إليهما فالمحذور قائم وأيضمما فممإن اللممه‬
‫سبحانه وتعالى حكى مخاطبته لهما كلممما سممعاه شممفاها فقمال مما نهاكمما‬
‫ربكما عن هذه الشجرة وهذا دليل على مشاهدته لهما وللشجرة ولممما كممان‬
‫آدم خارجا من الجنة وغير ساكن فيها قال اللممه تعممالى لممه ألممم أنهكممما عممن‬
‫تلكما الشجرة ولم يقل عن هذه الشجرة فعندما قال لهما ما نهاكممما ربكممما‬
‫عن هذه الشجرة لما أطعمهمما فممي ملكهمما والخلممود فممي مقرهمما أتممى باسممم‬
‫الشارة بلفظ الحضور تقريبا لها وإحضممارا لهمما عنممدهما وربهممما تعممالى قممال‬
‫لهما ألم أنهكما عن‬
‫تلكما الشجرة ولما اراد إخراجهممما منهمما فممأتى باسممم الشممارة بلفممظ البعممد‬
‫والغيبة كأنهما لم يبق لهما من الجنة حتى ول مشمماهدة الشممجرة الممتي نهيمما‬
‫عنها وأيضا فإنه سبحانه قال إليه يصعد الكلم الطيب ووسوسة اللعيممن مممن‬
‫اخبث الكلم فل تصعد إلى محل القدس قال منذر وقممد روى عممن النممبي أن‬
‫آدم عليممه السمملم نمام فممي جنتممه وجنممة الخلممد ل نموم فيهمما بمالنص وإجممماع‬
‫المسلمين فإن النبي سئل أيتممام أهممل الجنممة فممي الجنممة قممال ل النمموم أخممو‬
‫الموت والنوم وفاة وقد نطق به القممرآن والوفمماة تقلممب حممال ودار السمملم‬
‫مسلمة من تقلب الحوال والنائم ميت أو كالميت قلت الحديث الذي أشممار‬
‫إليه المعروف أنه موقوف من رواية أبن أبي نجيح عن مجاهممد قممال خلقممت‬
‫حواء من قصيري آدم وهو نائم وقال أسباط عممن السممدي أسممكن آدم عليممه‬
‫السلم الجنة وكان يمشي فيها وحشا ليس له زوج يسكن إليهمما فنممام نممومه‬
‫فاستيقظ فإذا عند رأسه امرأة قاعدة خلقها الله من ضلعه فسألها ما انممت‬
‫قالت امرأة قال ولم خلقت قالت لتسكن إلى وقال ابممن إسممحاق عممن ابممن‬
‫عباس ألقى الله على آدم عليه السلم السنة ثم اخذ ضلعا من أضلعه مممن‬
‫شقه اليسر ولم مكانه لحما وآدم نائم لم يهب من نممومته حممتى خلممق اللممه‬
‫من ضلعه تلك زوجته حممواء فسممواها امممرأة يسممكن إليهمما فلممما كشممف عنممه‬
‫السنة وهب من نومته رآها إلى جنبه فقممال لحمممي ودمممي وروحممي فسممكن‬
‫إليها قالوا ول نزاع إن الله سبحانه وتعالى خلممق آدم فممي الرض ولممم يممذكر‬
‫في موضع واحد أصل أنه نقله إلى السماء بعد ذلك ولو كممان قممد نقلممه ذلممك‬
‫إلى السماء لكان هذا أولى بالذكر لنه من اعظم اليات ومن اعظممم النعممم‬
‫عليه فإنه كان معراجا ببدنه وروحه مممن الرض إلممى فمموق السممموات قممالوا‬
‫وكيف ينقله سبحانه ويسكنه فوق السماء وقد اخبر ملئكته أنمه جماعله فمي‬
‫الرض خليفة وكيف يسكنه دار الخلد الممتي مممن دخلهمما خلممد فيهمما ول يخممرج‬

‫منها قال تعالى وما هم فيها بمخرجين قالوا ولم يكن معنا فممي المسممألة إل‬
‫أن الله سبحانه أهبط إبليس من السماء حين امتنع من السممجود لدم عليممه‬
‫السلم وهذا أمر تكوين ل يمكن وقمموع خلفممه ثممم أدخممل آدم عليممه السمملم‬
‫والجنة بعد هذا فإن المر بالسجود كان عقب خلقه من غير فصل فلو كانت‬
‫الجنة فوق السموات لم يكن لبليس سبيل إلى صعوده‬
‫إليها وقد أهبط منهمما وأممما تلممك التقممادير الممتي قممدرتموها فتكلفممات ظمماهرة‬
‫كقول من قال يجوز أن يصعد إليها صعودا عارضا ل مستقرا وقول من قممال‬
‫أدخلته الحية وقول من قال دخل في أجوافها وقول من قال يجوز أن تصممل‬
‫وسوسته إليها وهو في الرض وهما فوق السماء ول يخفى ما في ذلك مممن‬
‫التعسف الشديد والتكلف البعيد وهذا بخلف قولنا فإنه سبحانه لممما أهبطممه‬
‫من ملكوت السماء حيث لم يسجد لدم عليه السمملم أشممرب عممداوته فلممما‬
‫أسكنه جنته حسده عدوه وسعى بكيده وغروره في إخراجه منها والله أعلم‬
‫وقالوا ومما يدل على أن جنة آدم لم تكن جنة الخلد التي وعد المتقممون أن‬
‫الله سبحانه لما خلقه أعلمه أن لعمره أجل ينتهي إليه وأنه لم يخلقه للبقمماء‬
‫كما روى الترمذي في جامعه من حديث أبي هريرة قممال قممال رسممول اللممه‬
‫لما خلق الله آدم عليه السلم ونفممخ فيممه الممروح عطممس فقممال الحمممد للممه‬
‫فحمد الله بأذنه فقال ربه يرحمك الله يا آدم أذهب إلى أولئك الملئكة إلممى‬
‫مل منهم جلوس فقال السلم عليكم قالوا وعليك السلم الخ ثممم رجممع إلممى‬
‫ربه فقال إن هذه تحيتك وتحية بنيك بينهم فقممال اللممه لممه ويممداه مقبوضممتان‬
‫أختر أيهما شئت فقال أخترت يمين ربي وكلتا يديه يمين مباركة ثم بسممطها‬
‫فإذا فيها آدم وذريته فقال يا رب ما هؤلء قال هؤلء ذريتك فإذا كل إنسممان‬
‫مكتوب بين عينيه عمره فأذا فيهم رجل أضوؤهم قال يا رب مممن هممذا قممال‬
‫هذا ابنك داود قد كتبت له عمرا أربعين سنة قال يا رب زده في عمره قممال‬
‫ذلك الذي كتبت له قال اي رب فاني قد جعلت له مممن عمممري سممتين سممنة‬
‫قال أنت وذلك قال ثم اسكن الجنة ما شاء اللممه ثممم اهبممط منهمما فكممان آدم‬
‫عليه السلم يعد لنفسه قال فأتاه ملك الموت فقال له آدم قممد عجلممت قممد‬
‫كتبت إلى ألف سنة قال بلى ولكنك جعلممت لبنممك داود سممتين سممنة فجحممد‬
‫فجحدت ذريته ونسي فنسيت ذريته قال فمن يومئذ أمر بالكتمماب والشممهود‬
‫قال هذا حديث حسن غريب من هذا الوجه وقد روى من غير وجه عن ابممي‬
‫هريرة قالوا فهذا صريح في أن آدم عليه السمملم لممم يخلممق فممي دار البقمماء‬
‫التي ل يموت من دخلها وإنما خلق في دار الفناء التي جعل الله تعممالى لهمما‬
‫ولسكانها أجل معلوما وفيها اسكن فإن قيل فإذا كان آدم عليممه السمملم قممد‬
‫علم أن له عمرا مقدرا وأجل ينتهي إليه وإنه ليس من الخالممدين فكيممف لممم‬
‫يعلم كذب إبليس في قوله هل أدلك على شجرة الخلد وقوله أو تكونمما مممن‬
‫الخالدين فالجواب من وجهين أحدهما أن الخلد ل يستلزم الدوام والبقاء بل‬
‫هو المكث‬

‫الطويل كما سيأتي الثاني أن إبليس لما حلف له وغره وأطعمه في الخلممود‬
‫نسي ما قدر له من عمممره قمالوا وأيضما فممن المعلموم الممذي ل ينمازع فيمه‬
‫مسلم أن الله سبحانه خلق آدم عليه السلم من تربة هذه الرض وأخبر أنه‬
‫خلقه من سللة من طين وأنه خلقه من صلصال من حمأ مسنون فقيل هممو‬
‫الذي له صلصلة لبيسة وقيل هو الذي تغيرت رائحته من قولهم صممل اللحممم‬
‫إذا تغير والحمممأ الطيممن السممود المتغيممر والمسممنون المصممبوب وهممذه كلهمما‬
‫أطوار للتراب الذي هو مبدؤه الول كما أخبر عمن أطموار خلمق الذريمة ممن‬
‫نطفة ثم من علقة ثم من مضغة ولم يخبر سممبحانه وتعممالى أنممه رفعممه مممن‬
‫الرض إلى فوق السموات ل قبل التحليق ول بعده فأين الدليل الدال علممى‬
‫إصعاد مادته أو إصعاده هو بعد خلقه وهذا ما ل دليل لكم عليممه ول هممو لزم‬
‫من لوازم ما اخبر الله به وقالوا من المعلوم أن ممما فمموق السممموات ليممس‬
‫بمكان للطين الرضي المتغير الرائحة الذي قد انتن من تغيممره وإنممما محممل‬
‫هذه الرض التي هي محل المتغيرات الفاسممدات وأممما ممما فمموق الفلك فل‬
‫يلحقه تغير ول نتممن ول فسمماد ول اسممتحالة فهممذا أمممر ل يرتمماب فيممه العقلء‬
‫قالوا وقد قال الله تعالى وأما الممذين سممعدوا ففممي الجنممة خالممدين فيهمما ممما‬
‫دامت السموات والرض إل ما شاء ربك عطاء غيمر مجممذوذ فمأخبر سمبحانه‬
‫أن عطاء جنة الخلد غير مجذوذ قالوا فإذا جمع ما أخبر به سممبحانه مممن أنممه‬
‫خلقه من الرض وجعلممه خليفممة فممي الرض وإن إبليممس وسمموس إليممه فممي‬
‫مكانه الذي أسكنه فيه بعد ان أهبطه من السماء بامتناعه مممن السممجود لممه‬
‫وانمه أخمبر ملئكتمه أنمه جاعمل فمي الرض خليفمة وان دار الخلمد دار جمزاء‬
‫وثواب على المتحان والتكاليف وإنه ل لغو فيها ول تأثيم ول كذاب وأن مممن‬
‫دخلها ل يخرج منها ول ييأس ول يحزن ول يخمماف ول ينممام وان اللممه حرمهمما‬
‫على الكافرين وإبليس رأس الكفر فإذا جمع ذلك بعضه إلى بعض وفكر فيه‬
‫المنصف الذي رفع له علم الدليل فشمر إليممه بنفسممه عممن حضمميض التقليممد‬
‫تبين له الصواب والله الموفق فلو لم يكن في المسألة إل أن الجنة ليسممت‬
‫دار تكليف وقد كلف الله سبحانه البوين بينهما عن الكل من الشجرة فدل‬
‫على أنها دار تكليف ل جزاء وخلد فهذا أيضا بعض ما احتجت به هذه الفرقة‬
‫على قولها والله أعلم‬
‫الباب الخامس في جواب أرباب هذا القول لصحاب القول الول قالوا أما‬
‫قولكم إن قولنا هو الذي فطممر اللممه عليممه عبمماده بحيممث ل يعرفممون سممواه‬
‫فالمسألة سمعية ل تعرف إل بأخبار الرسل ونحن وأنتم أنما تلقينا هممذا مممن‬
‫القرآن ل من‬
‫المعقول ول من الفطرة فالمتبع فيه ما دل عليه كتمماب اللممه وسممنة رسمموله‬
‫ونحن نطالبكم بصاحب واحد أو تابع أو أثر صحيح او حسن بأنها جنممة الخلممد‬
‫التي أعدها الله للمؤمنين بعينها ولن تجدوا إلى ذلممك سممبيل وقممد اوجممدناكم‬

‫من كلم السلف ما يدل على خلفه ولكن لما وردت الجنة مطلقة في هممذه‬
‫القصة ووافقت أسممم الجنممة الممتي اعممدها اللممه لعبمماده فممي أطلقهمما وبعممض‬
‫اوصافها فذهب كثير من الوهام إلى أنها هي بعينها فإن أردتم بالفطرة هممذا‬
‫القدر لم يفدكم شيئا وإن أردتم أن الله فطر الخلق على ذلك كما فطرهممم‬
‫على حسن العدل وقبح الظلم وغير ذلك من المور الفطرية فدعوى باطلممة‬
‫ونحن إذا رجعنا إلى فطرنا لم نجد علمهمما بممذلك كعلمهمما بوجمموب الواجبممات‬
‫واستحالة المستحيلت وأما استدللكم بحديث أبي هريممرة رضممي اللممه عنممه‬
‫وقول آدم وهل أخرجكم منها إل خطيئة أبيكم فأنما يدل على تأخر آدم عليه‬
‫السلم عن السممتقباح للخطيئة الممتي قممد تقممدمت منممه فممي دار الممدنيا وأنممه‬
‫بسبب تلك الخطيئة حصل له الخروج من الجنة كما فممي اللفممظ الخممر أنممي‬
‫نهيت عن أكل الشجرة فأكلت منها فأين فممي هممذا ممما يممدل علممى أنهمما جنممة‬
‫المممأوى بمطابقممة أو تضمممن أو اسممتلزام وكممذلك قممول موسممى لممه أخرجتنمما‬
‫ونفسك من الجنة فإنه لم يقمل لمه أخرجتنمما ممن جنمة الخلممد وقممولكم أنهممم‬
‫خرجوا إلى بساتين من جنس الجنة التي في الرض فاسم الجنة وأن أطلق‬
‫على تلك البساتين فبينها وبين جنة آدم ما ل يعلمممه إل اللممه وهممي كالسممجن‬
‫بالنسبة إليها واشتراكهما فممي كونهممما فممي الرض ل ينفممي تفاوتهممما أعظممم‬
‫تفاوت في جميع الشياء وأما استدللكم بقوله تعممالى وقلنمما أهبطمموا عقيممب‬
‫إخراجهم من الجنة فلفظ الهبوط ل يستلزم النزول من السماء إلممى الرض‬
‫غايته أن يدل على النزول من مكان عال إلى أسممفل منممه وهممذا غيممر منكممر‬
‫فإنها كانت جنة في أعلى الرض فاهبطوا منها إلى الرض وقد بينا أن المر‬
‫كان لدم عليه السلم وزوجه وعدوهما فلو كانت الجنة في السماء لما كان‬
‫عدوهما متمكنا منها بعد اهباطه الول لمما أبمى السممجود لدم عليممه السمملم‬
‫فاليممة أيضمما مممن أظهممر الحجممج عليكممم ول تغنممي عنكممم وجمموه التعسممفات‬
‫والتكلفات التي قدرتموها وقد تقدمت وأممما قمموله تعممالى ولكممم فممي الرض‬
‫مستقر ومتاع إلى حين فهمذا ل يمدل علمى أنهمم لمم يكونموا قبمل ذلمك فمي‬
‫الرض فإن الرض اسم جنس وكانوا في أعلها وأطيبها وأفضلها فممي محممل‬
‫ل يدركهم فيه جوع ول عرى ول ظمأ ول ضحى فمماهبطوا إلممى أرض يعممرض‬
‫فيها ذلك كلممه وفيهمما حيمماتهم وممموتهم وخروجهممم مممن القبممور والجنممة الممتي‬
‫اسكناها لم تكن دار نصب ول تعب ول أذى والرض التي اهبطمموا إليهمما هممي‬
‫محل التعب‬
‫والنصب والذى وأنممواع المكمماره وأممما قممولكم إنممه سممبحانه وتعممالى وصممفها‬
‫بصفات ل تكون في الدنيا فجوابه أن تلك الصفات ل تكون في الرض الممتي‬
‫أهبطوا إليها فمن أين لكم أنها ل تكون في الرض الممتي اهبطمموا منهمما وأممما‬
‫قولكم إن آدم عليه السلم كممان يعلممم إن الممدنيا منقضممية فانيممة فلممو كممانت‬
‫الجنة فيها لعلم كذب إبليس في قوله هل أدلك على شممجرة الخلممد فجمموابه‬
‫من وجهين أحدهما أن اللفظ أنما يدل على الخلد وهو أعم من الدوام الذي‬

‫ى انقطاع له فإنه في اللغة المكث الطويل ومكث كل شيء بحسممبه ومنممه‬
‫قولهم رجل مخلد إذا أسن وكبر ومنه قولهم لثا في الصخور خوالممد لطممول‬
‫بقائها بعد دروس الطلل قال الرمادا هامممدا دفعممت ‪ %‬عنممه الريمماح خوالممد‬
‫الفحم ونظير هذا أطلقهم القديم على ما تقممادم عهممده وإن كممان لممه أول‬
‫كما قال تعالى كالعرجون القديم وإنك لفي ضللك القديم وأفك قممديم وقممد‬
‫أطلق تعممالى الخلممود فممي النممار علممى عممذاب بعممض العصمماة كقاتممل النفممس‬
‫واطلقه النممبي علممى قاتممل نفسممه المموجه الثمماني أن العلممم بانقطمماع الممدنيا‬
‫ومجئ الخرة أنما يعلم الوحي ولم يتقدم لدم عليممه الصمملة والسمملم نبمموة‬
‫يعلم بها ذلك وهو وأن نباه اللممه سممبحانه وتعممالى وأوحممى إليممه وأنممزل عليممه‬
‫صحفا كما في حديث أبي ذر لكن هذا بعد اهباطه إلى الرض بنممص القممرآن‬
‫قال تعالى اهبطوا منها جميعا فاما يأتينكم منممي هممدى فمممن اتبممع هممداي فل‬
‫يضل ول يشقى وكذلك فممي سممورة البقممرة قلنمما أهبطمموا منهمما جميعمما فأممما‬
‫يأتينكم مني هدى اليمة وإمما قمولكم أن الجنمة وردت معرفمة بماللم المتي‬
‫للعهد فتنصرف إلى جنة الخلد فقد وردت معرفة باللم غيممر مممراد بهمما جنممة‬
‫الخلد قطعا كقوله تعالى إنمما بلونمماهم كممما بلونمما أصممحاب الجنممة إذ اقسممموا‬
‫ليصرمنها مصبحين وقولكم أن السياق ها هنا دل على أنها جنممة فممي الرض‬
‫قلنا والدلة التي ذكرناها دلممت علممى أن جنممة آدم عليممه السمملم فممي الرض‬
‫فلذلك صرنا إلممى موجبهمما إذ ل يجمموز تعطيممل دللممة الممدليل الصممحيح وإممما‬
‫استدللكم بأثر أبي موسى أن الله أخرج آدم عليه السلم من الجنممة وزوده‬
‫من ثمارها فليس فيه زيادة على ما دل عليه القرآن إل تزوده منهمما وهممذا ل‬
‫يقتضي أن تكون جنة الخلد وقولكم أن هذه تتغير وتلك ل تتغير فمممن أيممن‬
‫لكم أن الجنة التي اسكنها آدم كان التغير يعرض لثمارها كممما يعممرض لهممذه‬
‫الثمار وقد ثبت في الحديث الصحيح عن النبي أنه قال لول بنو إسرائيل لممم‬
‫يخبز اللحم أي لم يتغير ولم ينتن وقد أبقى سبحانه وتعالى‬
‫في هذا العالم طعام العزير وشرابه مائة سممنة لممم يتغيممر وأممما قممولكم أن‬
‫الله سبحانه وتعالى ضمن لدم عليه السلم أن تاب أن يعيده إلى الجنممة فل‬
‫ريب أن المر كذلك ولكن ليس يعلم أن الضمان إنما يتناول عوده إلى تلممك‬
‫الجنة بعينها بل إذا أعاده إلمى جنمة الخلمد فقمد وفمى سمبحانه بضممانه حمق‬
‫الوفاء ولفظ العود ل يستلزم الرجوع إلى عين الحالة الولممى ول زمانهمما ول‬
‫مكانها بل ول إلى نظيرها كما قال شعيب لقومه قد افترينا علممى اللممه كممذبا‬
‫إن عدنا في ملتكم بعد إذ نجانا الله منها وما يكمون لنما أن نعمود فيهما إل أن‬
‫يشاء الله ربنا وقد جعل الله سبحانه المظاهر عائدا بممإرادته المموطء ثانيمما أو‬
‫بنفس الوطء أو بالمساك وكل منها غير الول ل عينممه فهممذا ممما أجممابت بممه‬
‫هذه الطائفة لمن نازعها‬
‫الباب السادس في جواب من زعم أنها جنة الخلد عما احتج به منازعوهم‬

‫قالوا أما قولكم إن الله سبحانه أخبر أن جنة الخلد إنما يقع الدخول إليها‬
‫يوم القيامة ولم يأت زمن دخولها بعد فهذا حق في الدخول المطلممق الممذي‬
‫هو دخول استقرار ودوام وأما الدخول العارض فيقع قبل يمموم القيامممة وقممد‬
‫دخل النبي الجنة ليلة السراء وأرواح المؤمنين والشممهداء فممي الممبرزخ فممي‬
‫الجنة وهذا غير الدخول الذي اخبر الله به في يموم القياممة فممدخول الخلمود‬
‫إنما يكون يوم القيامة فمن أين لكم أن مطلق الدخول ل يكممون فممي الممدنيا‬
‫وبهذا خرج الجواب عن استدللكم بكونها دار المقامة ودار الخلد قالوا وأممما‬
‫احتجاجكم بسائر الوجوه التي ذكرتموها في الجنة وأنها لممم توجممد فممي جنممة‬
‫آدم عليه السلم من العرى والنصب والحزن واللغممو والكممذب وغيرهمما فهممذا‬
‫كلممه حممق ل ننكممره نحممن ول أحممد مممن أهممل السمملم ولكممن هممذا إذا دخلهمما‬
‫المؤمنون يوم القيامممة كمما يممدل عليممه سممياق اليممات كلهما فممإن نفممي ذلممك‬
‫مقرون بدخول المؤمنين إياها وهذا ل ينفي أن يكون فيها بين أبوي الثقليممن‬
‫ما حكاه الله سبحانه وتعالى من ذلك ثم يصير المممر عنممد دخممول المممؤمنين‬
‫إياها إلى ما أخبر الله عنها فل تنافي بين المرين وأما قولكم أنهمما دار جممزاء‬
‫وثواب ل دار تكليف وقد كلف الله سبحانه آدم بالنهي عممن الكممل مممن تلممك‬
‫الشجرة فدل على أن تلك الجنة دار تكليف ل دار خلود فجوابه مممن وجهيممن‬
‫أحدهما أنه إنما تمتنع أن تكون دار تكليف إذا دخلها المؤمنين يوم القيامممة‬
‫فحينئذ ينقطع التكليف واما وقوع التكليف فيها دار الدنيا فل دليل على‬
‫امتناعه البتة كيف وقد ثبت عن النبي أنه قال دخلت البارحممة الجنممة فرأيممت‬
‫امرأة تتوضأ إلى جانب قصر فقلت لمن أنت الحديث وغيره ممتنع أن يكون‬
‫فيها من يعمل بأمر الله ويعبد الله قبل يوم القيامة بل هذا هممو الواقممع فممإن‬
‫من فيها الن مؤتمرون بأوامر من قبل ربهم ل يتعممدونها سممواء سمممى ذلممك‬
‫تكليفا أو لم يسم الوجه الثاني أن التكليف لم يكممن بالعممال الممتي يكلممف‬
‫بها الناس في الدنيا من الصيام والصلة والجهمماد ونحوهمما وإنممما كممان حجممرا‬
‫عليهما في شجرة واحدة من جملممة أشممجارها إممما واحممدة بممالعين أو بممالنوع‬
‫وهذا القدر ل يمتنع وقوعه في دار الخلد كما أن كل واحد محجممور عليممه أن‬
‫يقرب أهل غيره فيها فإن أردتم بكونها ليست دار تكليف امتناع وقمموع مثممل‬
‫هذا فيها في وقت من الوقات فل دليل عليممه وإن أردتممم أن تكمماليف الممدنيا‬
‫منتفعة عنها فهو حق ولكن ل يدل علممى مطلمموبكم وأممما اسممتدللكم بنمموم‬
‫آدم فيها والجنة ل ينام أهلها فهذا أن ثبت النقل بنوم آدم فإنما ينفي النوم‬
‫عممن أهلهما يموم دخممول الخلمود حيممث ل يموتمون وأمما قبممل ذلممك فل وأممما‬
‫استدللكم بقصة وسوسة إبليس له بعد اهباطه وإخراجه من السماء فلعمر‬
‫الله أنه لمممن أقمموى الدلممة وأظهرهمما علممى صممحة قممولكم وتلممك التعسممفات‬
‫لدخوله الجنمة وصمعوده إلممى السمماء بعممد اهبماط اللمه لمه منهما ل يرتضميها‬
‫منصف ولكممن ل يمتنممع أن يصممعد ألممى هنالممك صممعودا عارضمما لتمممام البتلء‬
‫والمتحان الذي قدره الله تعالى وقد أسبابه وإن لم يكن ذلك المكان مقعدا‬

‫له مستقرا كما كان وقد اخبر الله سبحانه عن الشممياطين أنهممم كممانوا قبممل‬
‫مبعث رسول الله يقعدون من السممماء مقاعممد للسمممع فيسممتمعون الشمميء‬
‫من الوحي وهذا صممعود إلممى هنمماك ولكنممه صممعود عممارض ل يسممتقرون فممي‬
‫المكان الذي يصعدون إليه مع قوله تعالى اهبطمموا بعضممكم لبعممض عممدو فل‬
‫تنافي بين هذا الصعود وبين المر بالهبوط فهذا محتمممل واللممه اعلممم وأممما‬
‫استدللكم بأن الله سبحانه أعلم آدم عليه السلم مقممدار أجلممه وممما ذكرتممم‬
‫من الحديث وتقرير الدللة منه فجوابه أن إعلمه بذلك ل ينافي إدخاله جنممة‬
‫الخلد وإسكانه فيها مدة وأما أخبمماره سممبحانه إن داخلهمما ل يممموت وإنممه ل‬
‫يخرج منها فهذا يوم القياممة وأممما احتجماجكم بكمونه خلممق ممن الرض فل‬
‫ريب في ذلك ولكن من أين لكم أنه كممل خلقمه فيهما وقمد جماء فمي بعمض‬
‫الثار أن الله‬
‫سبحانه ألقاه على باب الجنة أربعين صباحا فجعل إبليس يطوف به ويقممول‬
‫لمر ما خلقت فلما رآه أجوف علم أنمه خلممق ل يتمالممك فقممال لئن سمملطت‬
‫عليه لهلكنممه ولئن سمملط علممى ل عصممينه مممع أن قمموله سممبحانه وعلممم آدم‬
‫السماء كلها ثم عرضهم على الملئكة فقال أنبئوني بأسماء هؤلء إن كنتممم‬
‫صادقين قالوا سبحانك ل علم لنا إل ما علمتنا إنك أنت العليم الحكيم قال يا‬
‫آدم أنبئهم بأسمائهم فلما أنبأهم بأسمائهم قال ألم اقل لكم إني أعلم غيب‬
‫السموات والرض يدل على أنه كان معهم فممي السممماء حيممث أنبممأهم بتلممك‬
‫السماء وإل فهم لم ينزلوا كلهم إلى الرض حتى سمعوا منه ذلك ولو كممان‬
‫خلقه قد كمل في الرض لمم يمتنممع أن يصممعده سممبحانه الممى السمماء لممر‬
‫دبره وقدره ثم يعيده إلى الرض فقد اصعد المسيح إلى السممماء ثممم ينزلممه‬
‫إلى الرض قبل يوم القيامة وقد اسرى ببدن رسول الله وروحممه إلممى فمموق‬
‫السموات فهذا جواب القائلين بأنها جنة الخلد لمنازعيهم والله أعلم‬
‫الباب السابع في ذكر شبه من زعم أن الجنة لم تخلق بعد قالوا لو‬
‫كانت الجنة مخلوقة الن لوجب اضطرار أن تفنممى يمموم القيامممة وأن يهلممك‬
‫كل ما فيها ويموت لقوله تعالى كل شيء هالك إل وجهه و كل نفممس ذائقممة‬
‫الموت فتموت الحور العين التي فيها والولدان وقد أخممبر سممبحانه أن الممدار‬
‫دار خلود ومن فيها مخلدون ل يموتممون فيهمما وخممبره سممبحانه ل يجمموز عليممه‬
‫خلف ول نسخ قالوا وقد روى الترمذي في جامعه من حديث أبممن مسممعود‬
‫قال قال رسول الله لقيت إبراهيم ليلة أسري بممي فقممال يمما محمممد أقريممء‬
‫أمتك مني السلم وأخبرهم أن الجنة طيبة التربممة عذبممة الممماء وأنهمما قيعممان‬
‫وأن غراسها سبحان الله والحمد للممه ول إلممه إل اللممه واللممه أكممبر قممال هممذا‬
‫حديث حسن غريب وفيه أيضا من حديث أبي الزبير عمن جمابر عمن النمبي‬
‫أنه قال من قال سبحان الله وبحمده غرست له نخلة فممي الجنممة قممال هممذا‬
‫حديث حسن صحيح قالوا فلو كانت الجنة مخلوقة مفروغمما منهمما لممم تكممن‬
‫قيعانا ولم يكن لهذا الغرس معنى قالوا وقد قال تعالى عن امرأة فرعممون‬

‫إنها قالت رب إبني لي عندك بيتا في الجنة ومحال أن يقول قائل لمن نسج‬
‫له ثوبا أو بنى له بيتا انسج لي ثوبا وأبن لي بيتا وأصرح من هذا قممول النممبي‬
‫من بنى لله مسجدا بنى الله له بيتا في الجنة متفق عليه وهذه جملة مركبة‬
‫من شرط وجزاء تقتضي وقوع الجزاء بعد الشرط باع جمأ‬
‫أهل العربية وهذا ثابت عن النبي من رواية عثمان بن عفان وعلي بممن ابممي‬
‫طالب وجابر بن عبد الله وأنممس بممن مالممك وعمممرو بممن عنبسممة قممالوا وقممد‬
‫جاءت آثار بأن الملئكة تغرس فيها وتبني للعبد ما دام يعمل فممإذا فممتر فممتر‬
‫الملك عن العمل قالوا وقد روى ابن حبان في صحيحه والمام أحمممد فممي‬
‫مسنده من حديث أبي موسى الشعري قال قال رسول الله إذا قبممض اللممه‬
‫ولد العبد قال يا ملك الموت قبضممت ولممد عبممدي قبضمت قمرة عينمه وثممرة‬
‫فؤاده قال نعم قال فما قال قال حمممدك واسممترجع قممال إبنمموا لممه بيتمما فممي‬
‫الجنة وسموه بيت الحمد وفي المسند من حديثه أيضا قال قال رسول اللممه‬
‫من صلى في يوم وليلة ثنتي عشرة ركعة سوى الفريضة بنممى اللممه لممه بيتمما‬
‫في الجنة قالوا وليس هذا من أقوال أهل البدع والعتزال كما زعمتمم فهمذا‬
‫ابن مزين قد ذكر في تفسيره عن ابن نافع وهو من أئمممة السممنة أنممه سممئل‬
‫عن الجنة أمخلوقة هي فقال السكوت عن هذا أفضل والله أعلم‬
‫الباب الثامن في الجواب عما احتجت به هذه الطائفة قد تقدم في الباب‬
‫الول من ذكر الدلة الدالة على وجود الجنة الن ما فيممه كفايممة فنقممول ممما‬
‫تعنون بقولكم إن الجنة لممم تخلممق بعممد أتريممدون أنهمما الن عممدم محممض لممم‬
‫تدخل إلى الوجود بعد بل هي بمنزلة النفممخ فممي الصممور وقيممام النمماس مممن‬
‫القبور فهذا قول باطممل يممرده المعلمموم بالضممرورة مممن الحمماديث الصممريحة‬
‫الصحيحة التي تقدم بعضها وسمميأتي بعضممها وهممذا قممول لممم يقلممه أحممد مممن‬
‫السلف ول أهل السنة وهو باطل قطعا أم تريدون أنها لممم تخلممق بكمالهمما‬
‫وجميع ما اعد الله فيها لهلها وأنها ل يزال الله يحدث فيها شيئا بعممد شمميء‬
‫وإذا دخلها المؤمنون أحدث الله فيها عند دخممولهم أمممورا أخممر فهممذا حممق ل‬
‫يمكن رده وادلتكم هذه إنما دلت على هذا القدر وحديث ابن مسممعود الممذي‬
‫ذكرتموه وحديث أبي الزبير عن جابر صريحان فمي أن أرضممها مخلوقممة وأن‬
‫الذكر ينشىء اللممه سممبحانه لقممائله منممه غراسمما فممي تلممك الرض وكممذا بنمماء‬
‫البيوت فيها بالعمال المذكورة والعبد كلما وسع في أعمممال الممبر وسممع لممه‬
‫في الجنة وكلما عمل خيرا غرس له به هناك غراس وبنى له بنمماء وأنشمميء‬
‫له من عمله أنواع مما يتمتع به فهذا القدر ل يدل على إن الجنممة لممم تخلممق‬
‫بعد ول يسوغ اطلق ذلك وأما احتجاجكم بقوله تعممالى كممل شمميء هالممك إل‬
‫وجهه فإنما أتيتم من عدم فهمكم معنممى اليممة واحتجمماجكم بهمما علممى عممدم‬
‫وجود الجنة والنار الن نظيرا احتجاج إخوانكم بها على فنائهما‬

‫وخرابهما وموت أهلهما فل انتم وفقتم لفهم معناها ول إخوانكم وإنممما وفممق‬
‫لفهم معناها السلف وأئمة السلم ونحن نذكر بعض كلمهم فممي اليممة قممال‬
‫البخاري في صحيحه يقال كل شيء هالممك إل وجهممه إل ملكممه ويقممال إل ممما‬
‫أريد به وجهممه وقممال المممام أحمممد فممي روايممة ابنممه عبممد اللممه فأممما السممماء‬
‫والرض فقد زالتا لن أهلهما صاروا إلى الجنة وإلممى النممار وأممما العممرش فل‬
‫يبيد ول يذهب لنه سقف الجنة والله سبحانه وتعالى عليه فل يهلك ول يبيممد‬
‫وأما قوله تعالى كل شيء هالممك إل وجهممه فممذلك أن اللممه سممبحانه وتعممالى‬
‫أنزل كل من عليها فان فقالت الملئكة هلك أهل الرض وطمعوا في البقاء‬
‫فأخبر الله تعالى عن أهل السموات وأهمل الرض أنهمم يموتمون فقمال كمل‬
‫شيء هالك يعني ميت إل وجهه لنه حي ل يموت فأيقنت الملئكة عند ذلممك‬
‫بالموت انتهى كلمه وقال في رواية أبي العباس أحمد بن جعفر ابن يعقوب‬
‫الصطخري ذكره أبو الحسين في كتاب الطبقممات قممال قممال أبممو عبممد اللممه‬
‫أحمممد بممن حنبممل هممذه مممذاهب أهممل العلممم وأصممحاب الثممر وأهممل السممنة‬
‫المتمسكين بعروتها المعروفين بها والمقتدى بهم فيها من لدن أصحاب نبينا‬
‫إلى يومنا هذا وأدركت من أدركت من علماء أهل الحجمماز والشممام وغيرهممم‬
‫عليها فمن خالف شيئا من هذه المذاهب أو طعن فيها أو عمماب قائلهمما فهممو‬
‫مخالف مبتدع خارج عن الجماعة زائل عن منهج السنة وسبيل الحق وساق‬
‫أقوالهم إلى ان قال وقد خلقت الجنممة وممما فيهمما وخلقممت النممار وممما فيهمما و‬
‫خلقهما الله عز وجل وخلق الخلق لهما ول يفنيممان ول يفنممى ممما فيهممما أبممدا‬
‫فإن احتج مبتدع أو زنديق بقول اللممه عممز وجممل كممل شمميء هالممك إل وجهممه‬
‫وبنحو هذا من متشابه القرآن قيل له كل شيء مما كتممب اللممه عليممه الفنمماء‬
‫والهلك هالك والجنة والنار خلقتا للبقاء ل للفناء ول للهلك وهما من الخرة‬
‫ل من الدنيا والحور العين ل يمتن عند قيام الساعة ول عند النفخممة ول أبممدا‬
‫لن الله عز وجل خلقهن للبقاء ل للفناء ولم يكتب عليهن الموت فمن قممال‬
‫خلف هذا فهو مبتدع وقد ضل عن سواء السبيل وخلق سبع سموات بعضها‬
‫فوق بعض وسبع أرضين بعضها أسفل من بعض وبين الرض العليا والسماء‬
‫الدنيا مسيرة خمسمائة عام وبين كل سماء إلممى سممماء مسمميرة خمسمممائة‬
‫عام والماء فوق السماء العليا السابعة وعرش الرحمن عز وجل فوق الماء‬
‫وأن الله عز وجل على العرش والكرسي موضع قممدميه وهممو يعلممم ممما فممي‬
‫السموات والرضين السبع وما بينهما وما تحت المثرى ومما فمي قعمر البحمر‬
‫ومنبت كل‬
‫شعرة وشجرة وكل زرع وكل نبات ومسقط كل ورقة وعدد كل كلمة وعدد‬
‫الحصا والتراب والرمل ومثاقيل الجبممال و أعمممال العبمماد وآثممارهم وكلمهممم‬
‫وأنفاسهم ويعلم كل شيء ل يخفى عليه من ذلك شيء وهممو علممى العممرش‬
‫فوق السماء السابعة ودونه حجب من نار ونور وظلمة وما هو أعلم بها فإن‬
‫احتج مبتدع ومخالف بقول الله عز وجل ونحن أقرب إليه مممن حبممل الوريممد‬

‫وقوله وهو معكم أينما كنتم وقوله إل هو معهم أينما كانوا وقمموله ممما يكممون‬
‫من نجوى ثلثة إل هممو رابعهممم ول خمسممة إل هممو سادسممهم ونحممو هممذا مممن‬
‫متشابه القرآن فقل إنما يعني بذلك العلم لن الله عممز وجممل علممى العممرش‬
‫فوق السماء السابعة العليا يعلم ذلك كله وهو بائن مممن خلقممه ل يخلممو مممن‬
‫علمه مكان وقال في رواية أبي جعفر الطائي محمد بن عمموف بممن سممفيان‬
‫الحمصي قال الخلل حممافظ أمممام فممي زمممانه معممروف بالتقممدم فممي العلممم‬
‫والمعرفة كان أحمد بن حنبل يعرف له ذلك ويقبل منه ويسأله عن الرجممال‬
‫من أهل بلده قال أملي على احمد بن حنبل فذكر رسالة في السنة ثم قال‬
‫في اثنائها وأن الجنة والنار مخلوقتان قد خلقتا كممما جمماء الخممبر قممال النممبي‬
‫صلى دخلت الجنممة فرأيممت فيهمما قصممرا ورأيممت الكمموثر واطلعممت فممي النممار‬
‫فرأيت أكثر أهلها كذا وكذا فمن زعم أنهما لممم يخلقمما فهممو مكممذب برسممول‬
‫الله وبالقرآن كافر بالجنة والنار يستتاب فإن تاب وإل قتل وقال في رواية‬
‫عبندوس بن مالك العطار وذكر رسالة في السممنة قممال فيهمما والجنممة والنممار‬
‫مخلوقتان قد خلقتا كما جاء عن رسول الله أطلعت في الجنة فرأيممت أكممثر‬
‫أهلها كذا وكذا وأطلعت في النار فرأيت أكثر أهلها كذا وكذا فمن زعم أنهما‬
‫لم يخلقا فهو مكذب بالقرآن وأحاديث رسول الله ول أحسممبه يممؤمن بالجنممة‬
‫والنممار فتأمممل هممذه البممواب وممما تضمممنته مممن النقممول والمبمماحث والنكممت‬
‫والفوائد التي ل تظفر بها في غير هذا الكتمماب البتممة ونحممن اختصممرنا الكلم‬
‫في ذلك ولو بسطناه لقام منه سفر ضممخم واللممه المسممتعان وعليممه التكلن‬
‫وهو الموفق للصواب‬
‫الباب التاسع في ذكر عدد أبواب الجنة قال الله تعالى‬
‫وسيق الذين اتقوا ربهم إلممى الجنممة زمممرا حممتى إذا جاؤهمما وفتحممت أبوابهمما‬
‫وقال لهم خزنتها سلم عليكم طبتم فادخلوها خالدين‬
‫وقال في صفة النار حتى إذا جاؤها فتحممت أبوابهمما بغيممر واو فقممالت طائفممة‬
‫هذه واو الثمانية دخلت في أبواب الجنة لكونها ثمانيممة وأبممواب النممار سممبعة‬
‫فلم تدخلها الواو وهذا قول ضعيف ل دليل عليه ول تعرفممه العممرب ول أئمممة‬
‫العربية وإنما هو من استنباط بعض المتممأخرين وقممالت طائفممة أخممرى الممواو‬
‫زائدة والجواب الفعل الذي بعدها كما هو في الية الثانية وهذا أيضا ضممعيف‬
‫فإن زيادة الواو غير معروف في كلمهممم ول يليممق بأفصممح الكلم أن يكممون‬
‫فيه حرف زائد لغير معنى ول فائدة وقممالت طائفممة ثالثممة الجممواب محممذوف‬
‫وقوله وفتحممت أبوابهمما عطممف علممى قمموله جاؤهمما وهممذا اختيممار أبممي عبيممدة‬
‫والمبرد والزجاج وغيرهم قال المبرد وحذف الجممواب أبلممغ عنممد أهممل العلممم‬
‫قال أبو الفتح بن جني وأصحابنا يدفعون زيادة الواو ول يجيزونممه ويممرون أن‬
‫الجواب محذوف للعلم به بقي أن يقال فما السر في حذف الجممواب فممي‬
‫آية أهل الجنة وذكره في آية أهل النار فيقال هذا ابلغ فممي الموضممعين فممإن‬
‫الملئكة تسوق أهل النار إليها وأبوابها مغلقممة حممتى إذا وصمملوا إليهمما فتحممت‬

‫في وجوههم فيفجأهم العذاب بغتة فحين انتهوا إليها فتحت أبوابهمما بل مهلممة‬
‫فإن هذا شأن الجزاء المرتب على الشرط أن يكون عقيبه فإنها دار الهانممة‬
‫والخزى فلم يستأذن لهم في دخولها ويطلب إلى خزنتهمما أن يمكنمموهم مممن‬
‫الدخول وأما الجنة فإنها دار الله ودار كرامته ومحممل خواصممه وأوليممائه فممإذا‬
‫انتهوا إليها صادفوا أبوابها مغلقة فيرغبون إلممى صمماحبها ومالكهمما أن يفتحهمما‬
‫لهم ويستشفعون إليه بأولي العزم من رسله وكلهمم يتمأخر عمن ذلمك حمتى‬
‫تقع الدللة على خاتمهم وسيدهم وأفضلهم فيقول أنا لها فيممأتي إلممى تحممت‬
‫العرش ويخر ساجدا لربه فيدعه ما شاء الله أن يدعه ثم يأذن لمه فمي رفمع‬
‫رأسممه وان يسممأله حمماجته فيشممفع إليممه سممبحانه فممي فتممح ابوابهمما فيشممفعه‬
‫ويفتحها تعظيما لخطرها وأظهممارا لمنزلممة رسمموله وكرامتممه عليممه وإن مثممل‬
‫هذه الدار هي دار ملممك الملمموك ورب العممالمين إنممما يممدخل إليهمما بعممد تلممك‬
‫الهوال العظيمة التي اولها من حين عقل العبد في هذه الدار إلى ان انتهى‬
‫إليها وما ركبه من الطباق طبقا بعد طبق وقاسماه ممن الشمدائد شممدة بعمد‬
‫شدة حتى أذن الله تعالى لخاتم أنبيائه ورسله وأحممب خلقممه إليممه أن يشممفع‬
‫إليه في فتحهمما لهممم وهممذا أبلممغ وأعظممم فممي تممام النعمممة وحصمول الفممرح‬
‫والسرور مما يقدر بخلف ذلك لئل يتوهم الجاهل أنهمما بمنزلممة الخممان الممذي‬
‫يدخله من شاء فجنة الله غاليممة بيممن النمماس وبينهمما مممن العقبممات والمفمماوز‬
‫والخطار مال تنال إل به فما لمن أتبع نفسه هواها وتمنى على الله الممماني‬
‫ولهذه الدار فليعد‬
‫عنها إلى ما هو أولى به وقد خلق له وهيئ له وتأمل ما في سوق الفريقيممن‬
‫إلى الدارين زمرا من فرحة هؤلء بإخوانهم وسيرهم معهم كل زمممرة علممى‬
‫حممده كممل مشممتركين فممي عمممل متصمماحبين فيممه علممى زمرتهممم وجممماعتهم‬
‫مستبشرين أقوياء القلوب كما كانوا في الدنيا وقت اجتممماعهم علممى الخيممر‬
‫كمذلك يمؤنس بعضمهم بعضما ويفمرح بعضمهم ببعمض وكمذلك أصمحاب المدار‬
‫الخرى يساقون إليها زمرا يلعن بعضهم بعضا ويتأذى بعضممهم ببعممض وذلممك‬
‫أبلغ في الخزى والفضيحة والهتيكة مممن أن يسماقوا واحممدا واحممدا فل تهمممل‬
‫تدبر قوله زمرا وقال خزنة أهل الجنة لهلها سلم عليكممم فبممدؤهم بالسمملم‬
‫المتضمن للسلمة من كل شر ومكروه أي سلمتم فل يلحقكم بعد اليوم ممما‬
‫تكرهون ثم قال لهم طبتم فادخلوها خالدين أي سلمتكم ودخولهمما بطيبكممم‬
‫فإن الله حرمهما إل علمى الطيمبين فبشمروهم بالسملمة والطيمب والمدخول‬
‫والخلود وأما أهل النار فإنهم لما انتهوا إليها على تلك الحال من الهم والغم‬
‫والحزن وفتحت لهم أبوابها وقفمموا عليهمما وزيممدوا علممى ممما هممم عليممه توبيممخ‬
‫خزنتها وتكبيتهم لهم بقولهم ألم يأتكم رسل منكم يتلون عليكم آيممات ربكممم‬
‫وينذرونكم لقاء يومكم هذا فاعترفوا وقالوا بلى فبشروهم بدخولها والخلممود‬
‫فيها وإنها بئس المثوى لهم وتأمل قول خزنممة الجنممة لهلهمما أدخلوهمما وقممول‬
‫خزنة النار لهلها أدخلوا أبواب جهنم تجد تحته سممرا لطيفمما ومعنممى بممديعا ل‬

‫يخفى على المتأمل وهو أنهمما لممما كممانت دار العقوبممة وأبوابهمما أفظممع شمميء‬
‫وأشده حرا وأعظمه عما يستقبل فيها الداخل من العذاب ما هو أشممد منهمما‬
‫ويدنوا من الغممم والخممزي والحممزن والكممرب بممدخول البممواب فقيممل ادخلمموا‬
‫أبوابها صغارا لهم وأذلل وخزيا ثم قيل لهم ل يقتصر بكم على مجرد دخممول‬
‫البواب الفظيعة ولكن وراءها الخلود في النار وأما الجنة فهمي دار الكراممة‬
‫والمنممزل الممذي أعممده اللممه لوليممائه فبشممروا مممن أول وهلممة بالممدخول إلممى‬
‫المقاعد والمنازل والخلود فيها وتأمل قوله سبحانه جنات عدن مفتحممة لهممم‬
‫البواب متكئين فيها يدعون فيها بفاكهة كثيرة وشراب كيف تجد تحته معنى‬
‫بديعا وهو أنهم إذا دخلوا الجنة لم تغلق أبوابها عليهم بل تبقممى مفتحممة كممما‬
‫هي وأما النار فإذا دخلها أهلها أغلقت عليهم أبوابها كما قممال تعممالى ^ إنهمما‬
‫عليهم مؤصدة ^ أي مطبقة ومنه سمممي البمماب وصمميدا وهممي مؤصممدة فممي‬
‫عمد ممددة قد جعلت العمد ممسكة للبممواب مممن خلفهمما كممالحجر العظيممم‬
‫الذي يجعل خلف الباب‬
‫قال مقاتل يعني أبوابها عليهم مطبقة فل يفتح لها بمماب ول يخممرج منهمما غممم‬
‫ول يدخل فيها روح آخر البد وأيضا فإن في تفتيح البمواب لهمم إشمارة إلمى‬
‫تصرفهم وذهابهم وإيابهم وتبوئهم فممي الجنممة حيممث شمماؤا ودخممول الملئكممة‬
‫عليهم كل وقت بالتحف واللطاف من ربهم ودخول ما يسممرهم عليهممم كممل‬
‫وقت وأيضا إشارة إلى أنها دار أمن ل يحتاجون فيها إلى غلممق البممواب كممما‬
‫كانوا يحتجون إلى ذلك في الدنيا وقد اختلف أهل العربية في الضمير العائد‬
‫من الصفة على الموصوف في هذه الجملة فقال الكوفيون التقممدير مفتحممة‬
‫لهم أبوابها والعرب تعاقت بين اللف واللم والضافة فيقولون مررت برجل‬
‫حسن العين أي عينه ومنه قوله تعممالى ^ فممإن الجحيممم هممي المممأوى ^ أي‬
‫مأواه وقال بعض البصريين التقدير مفتحة لهم البواب منها فحذف الضمممير‬
‫وما اتصل به وقال هذا التقدير في العربية أجود من أن يجعممل اللممف واللم‬
‫بدل من الهاء واللف لن معنى اللف واللم ليس مممن معنممى الهمماء واللممف‬
‫في شميء لن الهماء واللمف أسمم واللمف واللم دخلتما للتعريمف ول يبمدل‬
‫حرف من اسم ول ينوب عنه قالوا وأيضمما لممو كممانت اللممف واللم بممدل مممن‬
‫الضمير لوجب أن يكون في مفتحة ضمير الجنات ويكون معنى مفتحممة هممي‬
‫ثم أبدل منها البواب ولو كان كذلك لوجب نصب البواب لكممون مفتحممة قممد‬
‫رفع ضمير الفاعل فل يجوز أن يرفع بممه اسممم آخممر لمتنمماع ارتفمماع فمماعلين‬
‫بفعل واحد فلما ارتفع البواب دل على أن مفتحة خال من ضممير والبممواب‬
‫مرتفعة به وإذا كان في الصفة ضمير تعين نصب الثمماني كممما تقممول مممررت‬
‫برجل حسن الوجه ولو رفعت الوجه ونونت حسنا لم يجز فمماللف واللم إذا‬
‫للتعريف ليس إل فل بد من ضممير يعمود علمى الموصموف المذي همو جنمات‬
‫عدن ول ضمير في اللفظ فهو محذوف تقديره البواب منها وعندي أن هممذا‬
‫غير مبطل لقول الكوفيين فإنهم لم يريدوا بالبدل إل أن اللف واللم خلممف‬

‫وعوض عن الضمير تغني عنممه وإجممماع العممرب علممى قممولهم حسممن المموجه‬
‫وحسن وجهه شاهد بذلك وقد قالوا أن التنوين بدل من اللف واللم بمعنممى‬
‫أنهما ل يجتمعان وكذلك المضاف إليه يكون بدل من التنمموين والتنمموين بممدل‬
‫من الضافة بمعنى التعاقب والتوارد ول يريدون بقولهم هذا بدل من هذا أن‬
‫معنى البدل معنى المبدل منه بل قد يكون في كل منهما معنى ل يكون في‬
‫الخر فالكوفيون أرادوا أن اللف واللم في البواب أغنممت عممن الضمممير لممو‬
‫قيل أبوابها وهذا صحيح‬
‫فإن المقصود الربط بن الصفة والموصوف بأمر يجعلها له ل مسممتقلة فلممما‬
‫كان الضمير عائدا على الموصوف نفي توهم الستقلل وكذلك لم التعريف‬
‫فإن كل من الضمير واللم يعين صماحبه همذا بعيمن مفسمرة وهمذا يعيمن مما‬
‫دخل عليه وقد قالوا في زيد نعم الرجل إن اللف واللم اغنت عن الضمممير‬
‫والله أعلم وقد أعرب الزمخشري هذه الية أعرابا اعترض عليه فيممه فقممال‬
‫جنات عدن معرفة كقوله ^ جنات عدن التي وعد الرحمن عباده بممالغيب ^‬
‫وانتصابها على أنها عطف بيان لحسن مآب ومفتحة حممال والعامممل فيهمما ممما‬
‫في المتقين من معنى الفعل وفي مفتحة ضمير الجنات والبواب بممدل مممن‬
‫الضمير تقديره مفتحة هي البواب كقولهم ضرب زيد اليد والرجل وهو مممن‬
‫بدل الشتمال هذا إعرابممه فمماعترض عليممه بممأن جنممات عممدن ليممس فيهمما ممما‬
‫يقتضي تعريفها وأما قوله التي وعد الرحمن عباده فبدل ل صفة وبأن جنات‬
‫عدن ل يسهل أن تكممون عطممف بيممان لحسممن مممآب علممى قمموله لن جريممان‬
‫المعرفة على النكرة عطف بيان ل قائل به فإن القائل قائلن أحدهما أنه ل‬
‫يكون إل في المعممارف كقممول البصممريين والثمماني أنممه يكممون فممي المعممارف‬
‫والنكرات بشرط المطابقة كقول الكوفيين وأبي علممى الفارسممي وقمموله أن‬
‫في مفتحة ضمير الجنات فالظاهر خلفه وأن البممواب مرتفمع بمه ول ضممير‬
‫فيه وقوله أن البواب بدل اشتمال فبدل الشتمال قد صرح هو وغيره أنه ل‬
‫بد فيه من الضمير وأن نازعهم فيه آخممرون ولكممن يجمموز أن يكممون الضمممير‬
‫ملفوظا به وأن يكون مقدرا وهنا لم يلفظ به فل بد من تقممديره أي البممواب‬
‫منها فإذا كان التقدير مفتحة لهم هي البواب منها كان فيممه تكممثير للضمممار‬
‫وتقليله أولى وفي الصحيحين من حديث أبي حازم عممن سمهل بممن سممعد أن‬
‫رسول الله قال في الجنة ثمانية أبواب باب منها يسمى الريان ل يممدخله إل‬
‫الصائمون وفي الصحيحين من حديث الزهري عن حميممد بممن عبممد الرحمممن‬
‫عن أبي هريرة رضي الله عنه قال قال رسول الله مممن أنفممق زوجيممن فممي‬
‫شيء من الشياء في سبيل الله دعى من أبواب الجنة يا عبد الله هممذا خيممر‬
‫فمن كان من أهل الصلة دعى من باب الصلة ومن كممان مممن أهممل الجهمماد‬
‫دعى من باب الجهاد ومن كان من أهل الصدقة دعى من باب الصدقة ومن‬
‫كان من أهل الصيام دعي من باب الريان فقال أبو بكر بأبي أنممت وأمممي يمما‬
‫رسول الله ما على من دعي من تلك البواب من ضرورة فهل‬

‫يدعى أحد من تلك البممواب كلهمما فقممال نعممم وأرجمموا أن تكممون منهممم وفممي‬
‫صحيح مسلم عن عمر بن الخطاب عن النبي قال ما منكم من أحممد يتوضممأ‬
‫فيبالغ او فيسبغ الوضوء ثم يقول أشهد أن ل إله إل الله وحده ل شممريك لممه‬
‫واشهد أن محمدا عبده ورسوله إل فتحت له أبواب الجنة الثمانية يدخل من‬
‫أيها شاء زاد الترمذي بعد التشهد اللهم اجعلني مممن التمموابين واجعلنممي مممن‬
‫المتطهرين زاد أبو داود والمام أحمد ثم رفع نظره إلى السماء فقال وعنممد‬
‫المام أحمد من رواية أنس يرفعه من توضأ فأحسن الوضوء ثممم قممال ثلث‬
‫مرات اشهد أن ل إله إل الله وحممده ل شممريك لممه وأشممهد أن محمممدا عبممده‬
‫ورسوله فتح له أبواب الجنة الثمانية من أيها شاء دخل وعن عتبممة بممن عبممد‬
‫الله السلمي قال سمعت رسول الله يقول ما من مسلم يتوفى له ثلثا من‬
‫الولد لم يبلغوا الحنث إل تلقوه من أبواب الجنة الثمانية من أيها شمماء دخممل‬
‫رواه ابن ماجه وعبد الله بن أحمد عن ابن نمير ثنا إسممحق بممن سممليمان ثنمما‬
‫جرير بن عثمان عن شرحبيل بن شفعة عن عتبة‬
‫الباب العاشر في ذكر سعة أبوابها عن أبي هريممرة قممال وضممعت بيممن يممدي‬
‫رسول‬
‫الله قصعة من ثريد ولحم فتنمماول الممذراع وكممان أحممب الشمماة إليممه فنهممش‬
‫نهشة وقال أنا سيد الناس يوم القيامة ثم نهش أخرى وقال أنا سيد النمماس‬
‫يوم القيامة فلما رأى أصحابه ل يسألونه قال أل تقولون كيف قالوا كيف يمما‬
‫رسول الله قال يقمموم النمماس لممرب العممالمين فيسمممعهم الممداعي وينفممذهم‬
‫البصر فذكر حديث الشفاعة بطموله وقمال فمي آخمره فمانطلق فممأتى تحممت‬
‫العرش فاقع ساجدا لربي فيقيمني رب العالمين مقاما لم يقمه أحممدا قبلممي‬
‫ولن يقيمه أحد بعدي فأقول يا رب أمتي أمتي فيقول يمما محمممد أدخممل مممن‬
‫أمتك من ل حساب عليهم من الباب اليمن وهم شركاء الناس فيممما سمموى‬
‫ذلك من البواب والذي نفس محمد بيده إن ما بين المصراعين من مصممارع‬
‫الجنة لكما بين مكة وهجرا وهجر ومكة وفي لفظ لكما بيممن مكممة وهجممر أو‬
‫كما بين مكة وبصرى متفق على صحته وفي لفممظ خممارج الصممحيح بإسممناده‬
‫إن ما بين عضادتي الباب لكما بين مكة وهجر وعن خالد بن عميممر العممدوي‬
‫قال خطبنا عتبة بن غزوان فحمد الله وأثنى عليه‬
‫ثم قال أما بعد فإن الدنيا قد أذنت بصرم وولت حذاء ولم يبق منها الصبابة‬
‫كصمبابة النماء يصمطبها صماحبها وإنكمم منقلبمون منهما إلمى دار ل زوال لهما‬
‫فانقلبوا بخير ما بحضرتكم ولقد ذكر لنمما أن مصممراعين مممن مصمماريع الجنممة‬
‫بينهما مسيرة أربعين سنة وليأتين عليه يوم وهممو كظيممظ مممن الزحممام فهممذا‬
‫موقوف والذي قبله مرفوع فإن كان رسول الله هو الذاكر له كممان هممذا ممما‬
‫بين باب من أبوابها ولعله الباب العظم وإن كمان المذاكر ذلمك غيمر رسمول‬
‫الله لم يقدم على حديث أبي هريرة المتقممدم ولكممن قممد روى المممام أحمممد‬

‫في مسنده من طريق حماد بن سلمة الجريري يحدث عن حكيم بن معاوية‬
‫عن أبيه أن رسول الله قال أنتم موقوفون سبعين أمة أنتم خيرهمما وأكرمهمما‬
‫على الله وما بين مصراعين من مصاريع الجنة مسيرة أربعين عاما وليممأتين‬
‫عليه يوم وله كظيظ وقد رواه أبن أبي داود أنبأنا إسحاق بممن شمماهين أنبأنمما‬
‫خالممد عممن الجريممري عممن حكيممم بممن معاويممة عممن أبيممه يرفعممه ممما بيممن كممل‬
‫مصراعين من مصاريع الجنة مسيرة سبع سنين وروينا فممي مسممند عبممد بممن‬
‫حميد أنبأنا الحسن بن موسى أنبأنا ابن لهيعة أنبأنا دراج أبو السمح عن أبي‬
‫الهيثم عن أبي سعيد الخدري عن رسول الله قممال ممما مممن مصممراعين فممي‬
‫الجنة لمسيرة أربعين سنة وحديث أبي هريرة أصمح وهمذه النسمخة ضمعيفة‬
‫والله أعلم وروى أبو الشيخ أنبأنا جعفر بن أحمد بن فممارس أنبأنمما يعقمموب‬
‫بن حميد أنبأنا معن حدثنا خالد بن أبي بكر عن سالم بن عبد اللممه عممن أبيممه‬
‫أن النبي قال الباب الذي يدخل منه أهل الجنة مسيرة الراكممب المجممد ثلثمما‬
‫ثم انهم ليضطغطون عليه حتى تكاد مناكبهم تزول رواه أبو نعيم عنممه وهممذا‬
‫مطابق للحديث المتفق عليه إن ما بين المصراعين كما بيممن مكممة وبصممرى‬
‫فإن الراكب المجد غاية الجادة على أسرع هجين ل يفتر ليل ول نهارا يقطع‬
‫هذه المسافة في هذا القدر أو قريب منه وأما حديث حكيم بن معاوية فقممد‬
‫اضطرب رواته فحماد بن سلمة ذكممر عممن الجريممري التقممدير بممإربعين عاممما‬
‫وخالد ذكر عنه التقدير بسبع سنين وحديث أبي سعيد المرفوع فيممه التقممدير‬
‫بأربعين عاما على طريقة دراج عن أبممي الهيثممم قممال المممام أحمممد أحمماديث‬
‫دراج مناكير وقال أبو حاتم الرازي‬
‫‪ +‬ضعيف ‪ +‬وقال النسائي ‪ +‬ليس بالقوي ‪ +‬فالصممحيح المرفمموع السممالم‬
‫عن الضطراب والشذوذ والعلة حديث أبي هريرة المتفق على صحته علممى‬
‫ان حديث حكيم بن معاوية ليس التقدير فيه بظاهر الرفع ويحتمل أنه مدرج‬
‫في الحديث موقوف فيكون كحديث عتبة بن غزوان‬
‫الباب الحادي عشر في صفة أبوابها وأنها ذات حلق روى الوليد بممن مسمملم‬
‫عن‬
‫خليد عن الحسن مفتحة أبوابها قال أبواب ترى وذكرا أيضا عممن خليممد عممن‬
‫قتادة قال أبواب يرى ظاهرها من باطنها وباطنها من ظاهرها تتكلممم وتكلممم‬
‫وتفهم ما يقال لها انفتحي انغلقي وقال أبو الشيخ أنبأنا محمد بن عبد الله‬
‫بن محمد القيسي أنبأنا محمد بن إسحاق أنبأنا أحمد بن أبي الحممواري أنبأنمما‬
‫عبد الله بن غياث عن الفزاري قال لكل مؤمن في الجنة أربعة أبواب فباب‬
‫يدخل عليه منه زواره من الملئكة وباب يدخل عليه منه أزواجه مممن الحممور‬
‫العين وباب مقفل فيممما بينممه وبيممن أهممل النممار يفتحممه إذا شمماء ينظممر إليهممم‬
‫لتعظم النعمة عليه وباب فيما بينه وبين دار السلم يدخل منه علممى ربممه إذا‬
‫شاء وقد روى سهيل بن أبي صالح عن زياد النمري عن أنس بن مالك قممال‬
‫قال رسول الله أنا أول من يأخممذ بحلقممة بمماب الجنممة ول فخممر وفممي حممديث‬

‫الشفاعة الطويل من رواية ابن عيينة عن علي بن زيد عن انممس قممال قممال‬
‫رسول الله فآخذ بحلقة بمماب الجنممة فأقعقعهمما وهممذا صممريح فممي أنهمما حلقممة‬
‫حسية تحرك وتقعقع وروى سهيل عن أبيه عن أبي هريممرة عممن النممبي قممال‬
‫آخذ بحلقة باب الجنة فيؤذن لي ويذكر عن علي رضي الله عنه مممن قممال ل‬
‫إله الله الملك الحق المبين في كل يوم مائة مرة كان لمه أممان ممن الفقممر‬
‫ومن وحشة القبر واستجلب به الغني واستقرع بممه بمماب الجنممة فصممل ولممما‬
‫كانت الجنات درجات بعضمها فمموق بعممض كممانت ابوابهمما كممذلك وبمماب الجنممة‬
‫العالية فوق باب الجنة التي تحتها وكلما علت الجنة اتسممعت فعاليهمما أوسممع‬
‫مما دونه وسعة الباب بحسب وسع الجنة ولعل هذا وجه الختلف الذي جاء‬
‫في مسافة ما بين‬
‫مصراعي الباب فإن أبوابها بعضها أعلى من بعض ولهذه المة باب مختص‬
‫بهم يدخلون منه دون سائر المم كما في المسند من حديث أبن عمممر عممن‬
‫النبي قال باب أمتي الذي يدخلون منه الجنة عرض مسيرة الراكب ثلثا ثممم‬
‫انهم ليضظغطون حتى تكاد مناكبهم تزول وفيه من حديث أبمي هريمرة عمن‬
‫النبي أتاني جبريل فأخذ بيممدي فممأراني بمماب الجنممة الممذي تممدخل منممه أمممتي‬
‫الحديث وسياتي بتمامه إن شاء الله تعالى وقال خلف بن هشممام المبزار ثنما‬
‫أبو شهاب عن عمرو بن قيس الملئي عن أبي إسحاق عن عاصم بن حمزة‬
‫عن علي بن أبي طالب قال إن أبواب الجنة هكذا بعضها فوق بعض ثم قممرا‬
‫حتى إذا جاؤها وفتحت أبوابها إذا هم عندها بشجرة في اصلها عينان تجريان‬
‫فيشممربون مممن إحممداهما فل يممترك فممي بطممونهم قممذى ول أذى إل رمتممه‬
‫ويغتسلون من الخرى فتجري عليهم نضممرة النعيممم فل تشممعث رؤسممهم ول‬
‫تغير أبشارهم بعد هذا أبممدا ثممم قممرأ ^ طبتممم فادخلوهمما خالممدين ^ فيممدخل‬
‫الرجل وهو يعرف منزله ويتلقاها الولدان فيستبشرون برؤيتهم كما يستبشر‬
‫الهل بالحميم يقدم من الغيبة فينطلقون إلى أزواجهم فيخبرونهم بمعاناتهم‬
‫فنقول أنت رايته فيقوم إلى الباب فيدخل إلممى بيتممه فيتكيممء علممى سممريره‬
‫فينظر إلى أساس بيته فإذا هو قد أسس على اللؤلمؤ ثمم ينظمر فمي أخضمر‬
‫واحمر واصفر ثم يرفع رأسه إلى سماء بيته فلول أنه خلق له ل التمع بصره‬
‫فيقول الحمد لله الذي هدانا لهذا وما كنا لنهتممدي لممول أن هممدانا اللممه واللممه‬
‫أعلم‬
‫الباب الثاني عشر في ذكر مسافة ما بين الباب والباب روينا في معجم‬
‫الطبراني أنبأنا مصعب بن إبراهيم بن حمزة الزبيري وعبد الله بممن الصممقر‬
‫السكري قال أنبأنا إبراهيم بن المنذر الحرامي ثنا عبد الرحمن بممن المغيممرة‬
‫بن عبد الرحمن بن عبد الله بممن خالممد بممن حممرام حممدثني عبممد الرحمممن بممن‬
‫عياش النصاري حدثنا دلهم بن السود بن عبد الله بن حاجب بن المنتفممق‬
‫قال دلهم وحدثنيه أيضا أبو السود عن عاصم بن لقيط أن لقيممط بممن عممامر‬
‫أخرج وافد إلى الرسول قال قلت يا رسول الله فما الجنة والنار قال لعمممر‬

‫الهك أن للنار سبعة أبواب ما منهن بابممان إل يسممير الراكممب بينهممما سممبعين‬
‫عاما وإن للجنة ثمانية أبواب ما منهن بابان إل يسير‬
‫الراكب بينهما سبعين عاما وذكر الحديث بطولة وهذا الظمماهر منممه أن هممذه‬
‫المسممافة بيممن البمماب والبمماب لن ممما بيممن مكممة وبصممرى ل يحتمممل التقممدير‬
‫بسبعين عاما ول يمكن حمله على باب معيممن لقمموله ممما منهممن بابممان واللممه‬
‫أعلم‬
‫الباب الثالث عشر في مكان الجنة وأين هي قال الله تعالى‬
‫^ ولقد رآه نزلة أخرى عند سدرة المنتهى عندها جنة المأوى ^ وقد ثبممت‬
‫أن سدرة المنتهى فوق السماء وسميت بذلك لنها ينتهي إليها ما ينمزل ممن‬
‫عند الله فيقبض منها وممما يصممعد النيممة فيقبممض منهمما وقممال تعممالى ^ وفممي‬
‫السماء رزقكم وما توعدون ^ قال ابممن أبممي نجيممح عممن مجاهممد هممو الجنممة‬
‫وكذلك تلقاه الناس عنه وقد ذكر ابن المنذر في تفسمميره وغيمره أيضما عممن‬
‫مجاهد قال هو الجنة والنار وهذا يحتماج إلمى تفسمير فمإن النمار فمي اسمفل‬
‫السافلين ليست في السماء ومعنى هذا ما قاله فممي روايممة ابممن أبممي نجيممح‬
‫عنه وقاله أبو صالح عن ابن عباس الخير والشممر كلهممما يمأتي ممن السمماء‬
‫وعلى هذا فالمعنى أسباب الجنة والنار بقدر ثابت في السماء من عند اللممه‬
‫وقال الحارث بن أبي أسامة حدثنا عبد العزيممز بمن أبممان حمدثنا مهممدي بمن‬
‫ميمون حدثنا محمد بن عبد الله بن أبي يعقوب عممن بشممر بممن شممغاف قممال‬
‫سمعت عبد الله بن سلم يقول أن اكرم خليقة الله أبو القاسممم وإن الجنممة‬
‫في السماء رواه ابو نعيم عنه قال ورواه معمر بن راشد عن محمد بن ابي‬
‫يعقوب مرفوعا ثم ساقه من طريممق ابممن منيممع قممال ثنمما عمممرو والناقممد ثنمما‬
‫عمرو بن عثمان ثنا موسى بن أعين عمن معممر بمه مرفوعما ثمم سماق ممن‬
‫طريق محمد بن فضيل ثنا محمد بن عبد الله عن عطية عن أبن عباس أنممه‬
‫قال الجنة فوق السماء السابعة ويجعلها الله حيث شاء يوم القيامممة وجهنممم‬
‫في الرض السابعة وقال ابن منده ثنا أحمد بن إسممحاق قممال ثنمما أبممو أحمممد‬
‫الزبيري ثنا محمد بن عبد الله عن سلمة بن كهيل عن ابي الزعراء عن عبد‬
‫الله قال الجنة في السماء الرابعة فإذا كان يمموم القيامممة جعلهمما اللممه حيممث‬
‫يشاء والنار في الرض السابعة فأذا كان يوم القيامة جعلها الله حيث يشمماء‬
‫وقال مجاهد قلت لبن عباس أين الجنة قال فوق سبع سموات قلممت فممأين‬
‫النار قال تحت سبعة أبحر مطبقة رواه ابن منده عن احمد بن إسممحاق عممن‬
‫الزبيري عن إسرائيل عن ابن أبي يحيى عن مجاهد وأما الثر‬
‫الذي رواه أبو بكر بن أبي شيبة ثنا عيسى بن يونس عن نوير بن يزيممد عممن‬
‫خالد بن معدان عن عبد الله بممن عمممرو قممال الجنممة مطويممة معلقممة بقممرون‬
‫الشمممس تنشممر كممل عممام مممرة وأن أرواح المممؤمنين فممي طيممر كممالزرازير‬
‫يتعارفون ويرزقون من ثمممر الجنممة فهممذا قممد يظهممر منمه التنمماقض بيمن أول‬

‫كلمه وآخره ول تناقض فيه فإن الجنة المعلقة بقممرون الشمممس ممما يحممدثه‬
‫الله سبحانه وتعالى بالشمس في كل سنة مرة من أنممواع الثمممار والفممواكه‬
‫والنبات جعله الله تعالى مذكرا بتلك الجنة وآية دالممة عليهمما كممما جعممل هممذه‬
‫النار مذكرة بتلك وإل فالجنة التي عرضها السموات والرض ليسممت معلقممة‬
‫بقرون الشمس وهي فوق الشمس أكبر منها وقد ثبت في الصحيحين عنممه‬
‫أنه قال الجنة مائة درجة ما بين كل درجتين كما بين السممماء والرض وهممذا‬
‫يدل على أنها في غاية العلو والرتفاع والله أعلم والحديث له لفظان هممذا‬
‫أحدهما والثاني إن في الجنة مائة درجة ما بين كل درجتين كما بين السماء‬
‫والرض أعدها الله للمجاهدين في سبيله وشيخنا يرجممع هممذا اللفممظ وهممو ل‬
‫ينفي أن يكممون درج الجنممة اكممبر مممن ذلممك ونظيممر هممذا قمموله فممي الحممديث‬
‫الصحيح إن لله تسعة وتسعين أسما من أحصاها دخل الجنممة أي مممن جملممة‬
‫أسمائه هذا القدر فيكون الكلم جملممة واحممدة فممي الموضممعين ويممدل علممى‬
‫صحة هذا أن منزلة نبينا فوق هذا كله في درجة في الجنة ليس فوقها درجة‬
‫وتلك المائة ينالها آحاد أمته بالجهاد والجنة مقببة أعلها وأوسممعها ووسممطها‬
‫هو الفردوس وسقفه العرش كما قال في الحديث الصحيح إذا سممألتم اللممه‬
‫فاسألوه الفردوس فإنه وسمط الجنممة وأعلممى الجنمة فموقه عممرش الرحممن‬
‫ومنه تفجر انهار الجنة قال شيخنا أبو الحجماج المممري والصممواب روايممة ممن‬
‫رواه وفوقه بضم القاف على انه أسم ل ظرف أي وسقفه عممرش الرحمممن‬
‫فإن قيل فالجنة جميعها تحت العرش والعرش سقفها فممإن الكرسممي وسممع‬
‫السمموات والرض والعممرش أكمبر منمه قيممل لمما كمان العممرش أقمرب إلمى‬
‫الفردوس مما دونه من الجنات بحيث ل جنة فوقه دون العرش كممان سممقفا‬
‫له دون ما تحته من الجنات ولعظم سعة الجنة وغاية ارتفاعها يكون الصعود‬
‫من أدناها إلممى أعلهمما بالتدريممج شمميئا فشمميئا درجممة فمموق درجممة كممما يقممال‬
‫لقاريء القرآن اقرأ وارق فإن منزلتممك عنممد آخممر آيممة تقرأهمما وهممذا يحتمممل‬
‫شيئين أن يكون منزلته عند آخر حفظه وأن تكون عند آخر تلوته لمحفوظة‬
‫والله أعلم‬
‫الباب الرابع عشر في مفتاح الجنة قال الحسن بن عرفة ثنا إسماعيل بن‬
‫عياش عن عبد الله بن عبد الرحمن بن أبي حسن عممن شممهر بممن حوشممب‬
‫عن معاذ بن جبل قال قال رسول الله مفتاح الجنة شهادة أن ل إله إل اللممه‬
‫رواه المام أحمد في مسنده ولفظه مفتاح الجنة شممهادة أن ل إلممه إل اللممه‬
‫وذكر البخاري في صحيحه عن وهب بن منبه أنه قيل له أليس مفتاح الجنممة‬
‫ل إله إل الله قال بلى ولكن ليس من مفتاح إل وله أسنان فإن ثبت بمفتمماح‬
‫له أسنان فتح لك وإل لم يفتح وروى أبو نعيم من حديث أبان عن انس قممال‬
‫قال أعرابي يا رسول الله ما مفتاح الجنة قال ل إله إل الله وذكر أبو الشيخ‬
‫من حديث العمممش عممن مجاهممد عممن يزيممد بممن سممخيرة قممال إن السمميوف‬

‫مفاتيح الجنة وفي المسند من حديث معاذ بن جبل قال قال رسول اللممه أل‬
‫أدلك على باب من أبواب الجنة قلت بلى قال ل حول ول قوة إل بمالله وقمد‬
‫جعل الله سبحانه لكل مطلوب مفتاحا يفتح به فجعل مفتاح الصلة الطهممور‬
‫كما قال مفتاح الصلة الطهارة ومفتاح الحج الحممرام ومفتمماح الممبر الصممدق‬
‫ومفتاح الجنة التوحيد ومفتاح العلم حسن السممؤال حسممن الصممغاء ومفتمماح‬
‫النصر والظفر الصبر ومفتاح المزيد الشكر ومفتمماح الوليممة المحبممة والممذكر‬
‫ومفتاح الفلح التقوى ومفتاح التوفيق الرغبة والرهبة ومفتاح الجابة الدعاء‬
‫ومفتاح الرغبة في الخرة الزهد في الدنيا ومفتاح اليمان التفكر فيممما دعمما‬
‫الله عباده إلى التفكر فيه ومفتاح الدخول على الله إسلم القلممب وسمملمته‬
‫له والخلص له في الحب والبغض والفعل والترك ومفتاح حياة القلب تممدبر‬
‫القرآن والتضرع بالسحار وترك الذنوب ومفتمماح حصممول الرحمممة الحسممان‬
‫فممي عبممادة الخممالق والسممعي فممي نفممع عبيممده ومفتمماح الممرزق السممعي مممع‬
‫السممتغفار والتقمموى ومفتمماح العممز طاعممة اللممه ورسمموله ومفتمماح السممتعداد‬
‫للخرة قصر المل ومفتاح كل خير الرغبة فمي اللمه والمدار الخمرة ومفتماح‬
‫كل شر حب الدنيا وطول المل وهذا باب عظيم من انفع أبواب العلم وهممو‬
‫معرفة مفاتيح الخير والشر ل يوفق لمعرفته ومراعاته إل مممن عظممم حظممه‬
‫وتوفيقه فإن الله سبحانه وتعالى جعل لكل خيممر وشممر مفتاحمما وبابمما يممدخل‬
‫منه إليه كما جعل‬
‫الشرك والكممبر والعممراض عممما بعممث اللممه بممه رسمموله والغفلممة عممن ذكممره‬
‫والقيام بحقه مفتاحا للنار وكما جعممل الخمممر مفتمماح كممل أثممم وجعممل الغنممى‬
‫مفتاح الزنا وجعل إطلق النظر في الصور مفتمماح الطلممب والعشممق وجعممل‬
‫الكسل والراحة مفتاح الخيبة والحرمان وجعل المعاصي مفتاح الكفر وجعل‬
‫الكذب مفتاح النفاق وجعل الشح والحممرص مفتمماح البخممل وقطيعممة الرحممم‬
‫وأخذ المال من غير حله وجعل العراض عما جمماء بممه الرسممول مفتمماح كممل‬
‫بدعة وضللة وهذه المور ل يصدق بها إل كل من له بصيرة صممحيحة وعقممل‬
‫يعرف به ما في نفسه وما في الوجود ممن الخيممر والشممر فينبغممي للعبمد أن‬
‫يعتني كل العتناء بمعرفة المفاتيح وما جعلت المفاتيح لممه واللممه ومممن وراء‬
‫توفيقه وعدله له الملك وله الحمد وله النعمة والفضل ل يسممئل عممما يفعممل‬
‫وهم يسئلون‬
‫الباب الخامس عشر في توقيع الجنة ومنشممورها الممذي يوقممع بممه لصممحابها‬
‫عند‬
‫الموت وعند دخولها قال تعالى كل إن كتاب البرار لفي علييممن وممما أدراك‬
‫ما عليون كتاب مرقوم يشهده المقربون فأخبر الله تعالى أن كتممابهم كتمماب‬
‫مرقوم تحقيقا لكونه مكتوبا كتابة حقيقيممة وخممص تعممالى كتمماب البممرار بممإنه‬
‫يكتممب ويوقممع لهممم بممه بمشممهد المقربيممن مممن الملئكممة والنممبيين وسممادات‬
‫المؤمنين ولم يذكر شهادة هؤلء لكتاب الفجار تنويها بكتاب البرار وما وقمع‬

‫لهم به وإشهارا له وإظهارا بين خواص خلقه كما يكتب الملمموك تواقيممع مممن‬
‫تعظمه بين المراء وخواص أهل المملكة تنويها بأسم المكتوب لممه وإشممادة‬
‫بذكره وهذا نوع من صلة الله سبحانه وتعممالى وملئكتممه علممى عبممده وروى‬
‫المام أحمد في مسنده وابن حبان وأبو عوانممة السممفرايني فممي صممحيحهما‬
‫من حديث المنهال عن زاذان عن البراء بن عممازب قممال خرجنمما مممع رسممول‬
‫الله إلى جنازة فجلس رسول الله على القبر وجلسنا حوله كأن على رؤسنا‬
‫الطير وهو يلحد له فقال أعوذ بالله من عذاب القبر ثلث مرات ثم قممال إن‬
‫المممؤمن إذا كممان فممي إقبممال مممن الخممرة وانقطمماع مممن الممدنيا تنزلممت إليممه‬
‫الملئكة كممأن علممى وجمموههم الشمممس مممع كممل واحممد منهممم حنمموط وكفممن‬
‫فجلسوا منه مد بصره ثم يجئ ملك الموت حتى يجلس عنممد رأسممه فيقممول‬
‫أيتها النفس الطيبة أخرجي إلى مغفرة من الله ورضوان قال فتخرج تسمميل‬
‫كما تسيل القطرة من في السقاء فيأخذها فإذا أخذها لم يدعوها‬
‫في يده طرفة عين حتى يأخذوها فيجعلوها في ذلك الكفممن وذلممك الحنمموط‬
‫ويخرج منها كأطيب نفحة مسك وجدت على وجه الرض قال فيصعدون بها‬
‫فل يمرون بها يعني على مل ممن الملئكمة إل قمالوا مما همذا المروح الطيمب‬
‫فيقولون فلن بن فلن بأحسن أسمائه الممتي كممانوا يسمممونه بهمما فممي الممدنيا‬
‫حتى ينتهوا بها إلى السماء الدنيا فيستفتحون له فيفتح لهم ويشيعه من كممل‬
‫سماء مقربوها إلى السماء التي تليها حتى ينتهي بها إلى السماء الممتي فيهمما‬
‫الله عز وجل فيقول الله عز وجل اكتبوا كتمماب عبممدي فممي علييممن وأعيممدوه‬
‫إلى الرض فأنى منها خلقتهم وفيها أعيدهم ومنها أخرجهم تارة أخممرى قممال‬
‫فتعاد روحه في جسده فيأتيه ملكان فيجلسانه فيقولن له من ربممك فيقممول‬
‫ربي الله فيقولن له ما دينك فيقول ديني السلم فيقولن له ما هذا الرجل‬
‫الذي بعث فيكم فيقول هو رسول الله فيقولن له وما علمك فيقول قممرات‬
‫كتاب الله فآمنت به وصدقت قال فينادي مناد من السماء أن صممدق عبممدي‬
‫فافرشوه من الجنة والبسوه من الجنة وافتحوا له بابا إلى الجنة قال فيممأتيه‬
‫من روحها وطيبها ويفسخ له في قبره مممد بصممره قممال ويممأتيه رجممل حسممن‬
‫الوجه حسن الثياب طيب الريح فيقول أبشر بالذي يسرك هذا يومممك الممذي‬
‫كنت توعد فيقول له من أنت فوجهك الوجه الذي يجيممء بممالخير فيقممول أنمما‬
‫عملك الصالح فيقول رب أقم الساعة رب أقم الساعة حتى أرجع إلى أهلي‬
‫ومالي قال وان العبد الكافر إذا كان في انقطمماع مممن الخممرة وإقبممال علممى‬
‫الدنيا نزل إليه من السماء ملئكة سود الوجمموه معهممم المسمموح فيجلسممون‬
‫منه مد البصر ثم يجيء ملك الموت حممتى يجلممس عنممد رأسممه فيقممول أيتهمما‬
‫النفس الخبيثة أخرجي إلى سخط من الله وغضب قال فتفرق فممي جسممده‬
‫فينتزعها كما ينتزع السفود ممن الصموف المبلمول فيأخمذها فمإذا أخمذها لمم‬
‫يدعوها في يده طرفة عين حمتى يجعلوهمما فمي تلممك المسموح ويخممرج منهما‬
‫كأنتن ريح جيفة وجدت على وجه الرض فيصعدون بها فل يمرون بهمما علممى‬

‫مل من الملئكة إل قالوا ما هذا الروح الخبيث فيقولون فلن بن فلن باقبممح‬
‫أسمائه التي كان يسمى بها في الدنيا حتى ينتهي إلى سماء الدنيا فيستفتح‬
‫له فل يفتح له ثم قرأ رسول الله صلى الله عليه وسلم ل تفتممح لهممم أبممواب‬
‫السماء ول يدخلون الجنة حتى يلج الجمل في سم الخياط فيقممول اللممه عممز‬
‫وجل اكتبوا في سجين فممي الرض السممفلى وتطممرح روحممه طرحمما ثممم قممرأ‬
‫رسول الله‬
‫ومن يشرك بالله فكأنما خر من السماء فتخطفه الطير أو تهمموي بممه الريممح‬
‫في مكان سحيق فتعاد روحه في جسده ويأتيه ملكان فيجلسانه فيقولن له‬
‫من ربك فيقول هاه هاه ل أدري فيقولن له ما هذا الرجل الذي بعممث فيكممم‬
‫فيقول ها هاه ل أدري فينادي من السماء أن كذب عبدي فأفرشوه من النار‬
‫وافتحوا له بابا إلى النار فيأتيه من حرها وسمومها ويضيق عليه قممبره حممتى‬
‫تختلف أضلعه ويأتيه رجل قبيح الوجه قبيح الثيمماب منتممن الريممح فيقممول لممه‬
‫ابشر بالذي يسوءك هذا يومك الذي كنممت توعممد فيقممول مممن أنممت فوجهممك‬
‫الوجه الذي يجيء بالشر فيقول أنا عملك الخبيث فيقول رب ل تقم الساعة‬
‫ورواه أبو داود بطوله بنحوه فهذا التوقيع والمنشور الول‬
‫فصل وأما المنشور الثاني‬
‫فقال الطبراني في معجمه حدثنا إسحاق بممن إبراهيممم الممديري عممن عبممد‬
‫الرزاق عن سفيان الثوري عن عبد الرحمن بن زياد بن انعم عن عطمماء بممن‬
‫يسار عن سلمان الفارسممي قممال قممال رسممول اللممه ل يممدخل الجنممة أحممد إل‬
‫بجواز بسم الله الرحمن الرحيم هذا كتاب من اللممه لفلن بممن فلن أدخلمموه‬
‫جنة عالية قطوفها دانية واخبرنا سليمان بن حمزة الحاكم أنبأنمما محمممد بممن‬
‫عبد الواحد المقدسي أنبأنا زاهر الثقفي أن عبد السلم بن محمممد بممن عبممد‬
‫الله أخبرهم أنبأنا المطهر بن عبد الواحد البراقي حمدثنا محممد بمن إسمحاق‬
‫بن منده أنبأنا محمد بن علي البلخي حدثنا محمد بن حسممام حممدثنا العبمماس‬
‫بن زياد ثقة ثنا سعدان بن سعيد ثنا سليمان التميمي عن أبي عثمان النهدي‬
‫عن سليمان الفارسي أن النبي قمال يعطمي الممؤمن جموازا علمى الصمراط‬
‫بسم الله الرحمن الرحيم هذا كتاب من الله العزيز الحكيممم لفلن بممن فلن‬
‫أدخلوه جنة عالية قطوفها دانية قلت وقع المؤمن في قبضة أصحاب اليمين‬
‫يوم القبضتين ثم كتب من أهل الجنممة يمموم نفممخ الممروح فيممه ثممم يكتممب فممي‬
‫ديوان أهل الجنممة يمموم ممموته ثممم يعطممي هممذا المنشممور يمموم القيامممة فممالله‬
‫المستعان‬
‫الباب السادس عشر في توحد طريق الجنة وأنه ليس لها إل طريممق واحممد‬
‫هذا‬
‫مما اتفقت عليه الرسل من اولهم إلى خاتمهم صلوات الله وسلمه عليهم‬
‫وأما‬

‫طرق الجحيم فأكثر من أن تحصى وأن تحصي ولهمذا يوحمد سمبحانه سمبيله‬
‫ويجمع سبل النار كقوله تعالى وأن هذا صراطي مستقيما فاتبعوه ول تتبعوا‬
‫السبل فتفرق بكم عن سبيله وقال وعلى الله قصد السبيل ومنهما جمائر أي‬
‫ومن السبيل جائر عمن القصممد وهممي سمبيل الغمي وقمال همذا صممراط علمي‬
‫مستقيم وقال ابن مسعود خط لنا رسول الله خطا وقال هذا سبيل الله ثممم‬
‫خط خطوطا عن يمينه وعن يساره ثم قال هذه سبل وعلى كل سبيل منهمما‬
‫شيطان يدعو إليه ثممم قممرأ وأن هممذا صممراطي مسممتقيما فمماتبعوه ول تتبعمموا‬
‫السبل الية فأن قيل فقد قال الله تعالى قممد جمماءكم مممن اللممه نممور وكتمماب‬
‫مبين يهدي به الله من اتبع رضوانه سبل السلم قيل هممي سممبل تجمممع فممي‬
‫سبيل واحد وهي بمنزلة الجواد والطممرق فممي الطريممق العظممم فهممذه هممي‬
‫شعب اليمان يجمعها اليمان وهو شعبة كما يجمع سمماق الشممجرة أغصممانها‬
‫وشعبها وهذه السبل هي إجابة داعي داعي الله بتصديق خبره وطاعة أمره‬
‫وطريممق الجنممة هممي إجابممة الممداعي إليهمما ليممس إل وقممد روى البخمماري فممي‬
‫صحيحه عن جابر قال جاءت ملئكة إلى النبي فقال بعضهم أنممه نممائم وقممال‬
‫بعضهم العين نائمة والقلب يقظان فقالوا أن لصاحبكم هذا مثل فاضربوا له‬
‫مثل فقالوا مثله مثل رجمل بنمي دارا وجعمل فيهما مأدبمة وبعمث داعيما فممن‬
‫أجاب الداعي دخل الدار وأكل من المأدبة ومن لم يجب الممداعي لممم يممدخل‬
‫الدار ولم يأكل من المأدبة فقالوا أولوها له يفقهها فقممال بعضممهم إن العيممن‬
‫نائمة والقلب يقظان الدار الجنة والممداعي محمممد فمممن أطمماع محمممدا فقممد‬
‫أطاع الله ومن عصى محمدا فقد عصى الله ومحمد فرق بين النمماس ورواه‬
‫الترمذي عنه ولفظه خرج علينا رسول الله يوما فقال إني رأيت في المنممام‬
‫كأن جبريل عند رأسي وميكائيل عند رجلي يقول أحدهما لصاحبه أضرب له‬
‫مثل فقال أسمع سمعت أذنك واعقممل عقممل قلبممك إنممما مثلممك ومثممل أمتممك‬
‫كمثل ملك أتخذ دارا ثم بنى فيها بيتا ثم جعل مائدة ثممم بعممث رسممول يممدعو‬
‫الناس إلى طعامه فمنهم من أجمماب الرسممول ومنهممم مممن تركممه فممالله هممو‬
‫الملك والدار السلم والبيت الجنة وأنت يا محمد الرسول فمن أجابك دخل‬
‫السلم ومن دخل السلم دخل الجنة ومن دخل الجنة أكل ما فيهمما وصممحح‬
‫الترمذي من حديث عبد الله بن مسعود قال صلى رسممول اللممه العشمماء ثممم‬
‫انصرف فأخذ بيدي حتى خرج بي إلى بطحاء مكة فاجلسني ثممم خممط علممى‬
‫خطا ثم قال ل تبرحن خطك فإنه سينتهي إليك رجممال فل تكلمهممم فممإنهم ل‬
‫يكلمونك ثم مضى رسول الله‬
‫حيث أراد فبينا أنا جالس في خطي إذا أتمماني رجممال كلهممم الممزط أشممعارهم‬
‫وأجسامهم ل أرى عورة ول أرى بشرا وينتهممون إلممى ل يجمماوزون الخممط ثممم‬
‫يصدرون إلى رسول الله حتى إذا كان آخر الليل لكن رسول الله قد جاءني‬
‫وأنا جالس فقال لقد رآني منذ الليلة ثم دخل على في خطي فتوسد فخذي‬
‫فرقد وكان رسول الله إذا إذا رقد نفخ فبينا أنا قاعممد ورسممول اللممه متوسممد‬

‫فخذي إذا برجال عليهم ثياب بيض الله أعلم ما بهم من الجمال فانتهوا إلى‬
‫مجلس طائفة منهم عند راس رسول الله وطائفة منهم عند رجليه ثم قالوا‬
‫ما رأينا عبدا قد أوتى مثل ما أوتى هذا النبي أن عينيه تنامان وقلبه يقظممان‬
‫اضربوا له مثل مثل سيد بنى قصرا ثم جعل مأدبة فدعا الناس إلممى طعممامه‬
‫وشرابه فمن أجابه أكل من طعامه وشرب من شرابه ومن لم يجبممه عاقبممة‬
‫أو قال عذبه ثم ارتفعوا واستيقظ رسول اللممه عنممد ذلممك فقممال سمممعت مما‬
‫قال هؤلء وهل تدري من هم قلممت اللممه ورسمموله أعلممم قممال هممم الملئكممة‬
‫فتدري ما المثل الذي ضربوه قلت اللممه ورسمموله اعلممم قممال الرحمممن بنممي‬
‫الجنة ودعا إليها عباده فمن إجابه دخل الجنة ومن لم يجبه عذبه‬
‫الباب السابع عشر في درجات الجنة قال تعالى‬
‫ل يستوي القاعدون من المؤمنين غير أولى الضرر والمجاهدون في سممبيل‬
‫اللممه بمأموالهم وأنفسمهم فضممل اللمه المجاهمدين بمأموالهم وأنفسمهم علمى‬
‫القاعممدون درجممة وكل وعممد اللممه الحسممنى وفضممل اللممه المجاهممدين علممى‬
‫القاعدين أجرا عظيما درجات منه ومغفرة ورحمة وكان اللممه غفممورا رحيممما‬
‫ذكر ابن جرير عن هشام ابن حسان عن جبلة بممن عطيممة عممن أبممن محيريممز‬
‫قال فضل الله المجاهدين على القاعدين أجرا عظيما درجات منه قال هممي‬
‫سبعون درجة ما بين الدرجتين عدو الفممرس الجممواد المضمممر سممبعين عاممما‬
‫وقال ابن المبارك أنبأنا سلمة بن نبيط عن الضممحاك فممي قمموله تعممالى لهممم‬
‫درجات عند ربهم قال بعضهم أفضل مممن بعممض فيممرى الممذي قممد فضممل بممه‬
‫فضله ول يرى الذي هو أسفل منه أنه فضممل عليممه أحممد مممن النمماس وتأمممل‬
‫قوله كيف أوقع التفضيل أول بدرجة ثم أوقعه ثانيا بدرجات‬
‫فقيممل الول بيممن القاعممد المعممذور والمجاهممد والثمماني بيممن القاعممد بل عممذر‬
‫والمجاهد وقال تعالى أفمن اتبممع رضمموان اللممه كمممن بمماء بسممخط مممن اللممه‬
‫ومأواه جهنم وبئس المصير هم درجات عنمد اللمه واللمه بصمير بمما يعملمون‬
‫وقال تعالى إنممما المؤمنممون الممذين إذا ذكممر اللممه وجلممت قلمموبهم وإذا تليممت‬
‫عليهم آياته زادتهم إيمانا وعلى ربهم يتوكلون الممذين يقيمممون الصمملة ومممما‬
‫رزقناهم ينفقون أولئك هم المؤمنون حقا لهممم درجممات عنممد ربهممم ومغفممرة‬
‫ورزق كريم وفي الصحيحين من حديث مالممك عممن صممفوان بممن سممليم عممن‬
‫عطاء بن يسار عن أبي سعيد الخدري أن رسممول اللممه قممال أن أهممل الجنممة‬
‫ليتراءون أهل الغرف من فوقهم كممما يممتراءون الكمموكب الممدري الغمماير مممن‬
‫الفق من المشرق أو المغرب لتفاضل ما بينهم قممالوا يمما رسممول اللممه تلممك‬
‫منازل النبياء ل يبلغها غيرهم قال بلى والذي نفسي بيده رجال آمنمموا بممالله‬
‫وصدقوا المرسلين ولفظ البخاري في الفق وهو أبيمن والغمابر همو المذاهب‬
‫الماضي الذي قد تدلى للغروب وفي التمثيممل بممه دون الكممواكب المسممامت‬
‫للرأس وهو أعلى فائدتان أحدهما بعده عن العيون والثانية أن الجنة درجات‬
‫بعضها أعلى من بعض وأن لم تسمامت العليمما السمفلى كالبسماتين الممتمدة‬

‫من رأس الجبل إلى ذيله والله أعلم وفي الصحيحين أيضا من حديث سممهل‬
‫بن سعد أن رسول الله قال أن أهل الجنة ليتراءون أهل الغرفة فممي الجنممة‬
‫كما ترون الكوكب في أفق السماء وقال المام أحمد حدثنا فممرات أخممبرني‬
‫فليح عن هلل يعني ابن علي عن عطاء عن أبي هريرة أن رسممول اللممه أن‬
‫أهل الجنة ليتراءون في الجنة كما تراءون أو ترون الكوكب الممدري الغممارب‬
‫في الفق الطالع في تفاصيل الدرجات قالوا يمما رسممول اللممه أولئك النممبيون‬
‫قال بلى والذي نفسي بيده وأقوام آمنوا بممالله وصممدقوا المرسمملين ورجممال‬
‫هذا السناد احتج بهم البخاري في صحيحه وفي هذا الحممديث الغممارب وفممي‬
‫حديث أبي سعيد الخدري الغابر وقوله الطالع صممفة للكمموكب وصممفة بكممونه‬
‫غاربا وبكونه طالعا وقممد صممرح بهممذا المعنممى فممي الحممديث الممذي رواه ابممن‬
‫المبارك عن فليح بن سليمان عن هلل بن علي عن أبي هريممرة عممن النممبي‬
‫قممال أن أهممل الجنممة ليممتراءون فممي الغممرف كممما يممرى الكمموكب الشممرقي‬
‫والكوكب الغربي في الفق في تفاصيل الدرجات قالوا يا رسول الله أولئك‬
‫النبيون قال بلى والذي نفسي بيده وأقوام آمنوا بالله‬
‫وصدقوا المرسلين وهذا على شرط البخاري أيضا وفي المسند من حديث‬
‫أبي سعيد الخدري قال قممال رسممول اللممه أن المتحممابين لممترى غرفهممم فممي‬
‫الجنة كالكوكب الطالع الشرقي أو الغربي فيقممال مممن هممؤلء فيقممال هممؤلء‬
‫المتحابون في الله عز وجل في المسند من حديث أبي سعيد الخدري أيضمما‬
‫عن النبي قال أن في الجنممة مممائة ولممو أن العممالمين اجتمعمموا فممي إحممداهن‬
‫وسعتهم وفي المسند عنه أيضا عممن النممبي قممال يقممال لصمماحب القممرآن إذا‬
‫دخل الجنة اقرأ واصعد فيقرأ ويصعد بكل آية درجممة حممتى يقممرأ آخممر شمميء‬
‫معه وهذا صريح في أن درج الجنة تزيد على مممائة درجممة وأممما حممديث أبممي‬
‫هريرة الذي رواه البخاري في صحيحه عمن النممبي قمال أن فممي الجنمة ممائة‬
‫درجة أعدها الله للمجاهدين في سبيله بيممن كممل درجممتين كممما بيممن السممماء‬
‫والرض فإذا سألتم الله فاسألوه الفردوس فإنه وسط الجنة وأعلممى الجنممة‬
‫وفوقه عرش الرحمن ومنه تفجر أنهار الجنة فأما أن تكون هذه المممائة مممن‬
‫جملة الدرج وإما أن تكون نهايتها هذه المائة وفممي ضمممن كممل درجممة دونهمما‬
‫ويدل على المعنى الول حديث زيد بن اسلم عن عطاء بن يسار عممن معمماذ‬
‫بن جبل قال سمعت رسول الله يقول من صمملى هممؤلء الصمملوات الخمممس‬
‫وصام شهر رمضان كان حقا على الله أن يغفر له هاجر أو قعد حيث ولممدته‬
‫أمه قلت يا رسول الله أل أخرج فأوذن الناس قال ل ذر الناس يعملون وإن‬
‫في الجنة مائة درجة بيمن كمل درجمتين منهما مثمل مما بيمن السمماء والرض‬
‫وأعلى درجة منها الفردوس وعليها ما يكون العرش وهي أوسط شيء فممي‬
‫الجنممة ومنهمما تفجممر أنهممار الجنممة وإذا سممألتم اللممه فسمملوه الفممردوس رواه‬
‫الترمذي هكذا بلفظه وروى أيضا من حديث عطاء عممن عبمادة بمن الصممامت‬
‫أن رسول الله قال أن في الجنة مائة درجة ثم ذكر نحو حممديث معمماذ وفيممه‬

‫أيضا من حديث عطاء عن أبي هريرة قال قال رسول الله فممي الجنممة مممائة‬
‫درجة ما بين كل درجتين مائة عام قال هذا حديث حسن غريب وفيه أيضا‬
‫من حديث أبممي سممعيد يرفعممه أن فممي الجنممة مممائة درجممة لممو أن العممالمين إ‬
‫جتمعوا في إحداهن لوسعتهم ورواه أحمد بدون لفظة فممي كممما تقممدم وقممد‬
‫رويت هذه الحاديث بلفظة في وبدونها وإن كان‬
‫المحفوظ ثبوتها فهي من جملة درجتها وإن كممان المحفمموظ سممقوطها فهممي‬
‫الدرج الكبار المتضمنة للدرج الصغار والله أعلممم ول تنمماقض بيممن تقممدير ممما‬
‫بين الممدرجتين بالمممائة وتقممديره بالخمسمممائة لختلف السممير فممي السممرعة‬
‫والبطء والنبي ذكر هذا تقريبا للفهام ويدل عليه حديث زيد بن حبممان حممدثنا‬
‫عبد الرحمن بن شريح حدثني أبو هانيء التجيبي سمعت أبمما علممي التجيممبي‬
‫سمعت أبا سعيد الخدري يقول سمعت رسول اللممه يقممول مممائة درجممة فممي‬
‫الجنممة مما بيمن المدرجتين مما بيممن السمماء والرض أو بعمد مما بيمن السمماء‬
‫والرض قلت يا رسول الله لمن قال للمجاهدين في سبيل الله‬
‫الباب الثامن عشر في ذكر أعلى درجاتها واسمم تلمك الدرجمة روى مسملم‬
‫في‬
‫صحيحه من حممديث عمممرو بممن العمماص أنممه سمممع النممبي يقممول إذا سمممعتم‬
‫المؤذن فقولوا مثل ما يقول ثم صلوا علي فأنه من صلى علي صلة واحدة‬
‫صلى الله عليه عشرا ثم سلوا لي الوسيلة فإنها منزلة فممي الجنممة ل تنبغممي‬
‫إل لعبد من عباد الله وأرجو أن أكون أنا هو فمممن سممأل لممي الوسمميلة حلممت‬
‫عليه شفاعتي وقال أحمد أنبأنا عبد الرزاق أنبأنا سفيان عن ليث عن كعممب‬
‫عن أبي هريرة أن رسول الله قال إذا صليتم فسلوا الله لي الوسيلة قيل يا‬
‫رسول الله وما الوسيلة قال أعلى درجة في الجنممة ل ينالهمما إل رجممل واحممد‬
‫وأرجو أن أكون أنا هممو هكممذا الروايممة أن أكممون أنمما هممو ووجههمما أن تكممون‬
‫الجملة خبرا عن اسم كان المستتر فيها ول يكممون أنمما فصممل ول توكيممدا بممل‬
‫مبتدأ وفي الصحيحين من حديث جابر قال قال رسول اللممه مممن قممال حيممن‬
‫يسمممع النممداء اللهممم رب هممذه الممدعوة التامممة والصمملة القائمممة آت محمممد‬
‫الوسيلة والفضيلة والدرجة الرفيعة وابعثممه مقاممما محمممودا الممذي وعممدته إل‬
‫حلت له الشفاعة يوم القيامة هكممذا لفممظ الحممديث مقاممما بممالتنكير ليوافممق‬
‫لفظ الية ولنه لما تعين وانحصر نوعه في شخصممه جممرى مجممرى المعرفممة‬
‫فوصف بما توصف به المعممارف وهممذا ألطممف مممن جعممل الممذي وعممدته بمدل‬
‫فتأمله وفي المسند من حديث عمارة بن غزية عن موسممى بممن وردان عممن‬
‫أبي سعيد الخدري قال قال رسول الله‬
‫الوسيلة درجة عند الله عز وجل ليس فوقها درجة فسلوا الله لممي الوسمميلة‬
‫وذكره أبن أبي الدنيا وقال فيه درجة في الجنة ليس في الجنة درجة أعلممى‬
‫منها فسلوا الله أن يؤتيها على رؤوس الخلئق وقال أبو نعيم أنبأنا سممليمان‬

‫بن أحمد حدثنا أحمد بن عمرو بن مسلم حدثنا عبد اللممه بممن عمممران العابممد‬
‫حدثنا فضيل بن عياض عمن منصمور عمن إبراهيمم عمن السمود عمن عائشمة‬
‫قالت جاء رجل إلى النبي فقال يا رسممول اللممه واللممه أنممك لحممب إلممي مممن‬
‫نفسي وإنك لحب إلي من أهلي وأحممب إلممي مممن ولممدي وإنممي لكممون فممي‬
‫البيت فأذكرك فما أصبر حتى آتيك فممأنظر إليممك وإذا ذكممرت ممموتي وموتممك‬
‫عرفت أنك إذا دخلت الجنة رفعت مع النبيين وإني إذا دخلت الجنمة خشمميت‬
‫أن ل أراك فلم يرد عليه النبي حتى نزل جبريل بهممذا اليممة ومممن يطممع اللممه‬
‫والرسول فأولئك مع الذين أنعم عليهممم مممن النممبيين والصممديقين والشممهداء‬
‫والصالحين وحسن أولئك رفيقا قال الحافظ أبو عبد الله المقدسي ل أعلممم‬
‫بإسناد هذا الحديث بأسا وسميت درجة النبي الوسيلة لنها أقرب الممدرجات‬
‫إلى عرش الرحمن وهممي أقممرب الممدرجات إلممى اللممه وأصممل اشممتقاق لفممظ‬
‫الوسيلة من القرب وهي فعيلة من وسل إليه إذا تقرب إليه قممال لبيممد بلممى‬
‫كل ذي رأي إلى الله واسل ومعني الوسيلة من الوصلة ولهذا كممانت أفضممل‬
‫الجنة وأشرفها وأعظمها نورا وقال صالح بن عبد الكريم قال لنا فضمميل بممن‬
‫عياض أتدرون لم حسنت الجنة لن عرش رب العالمين سقفها وقال الحكم‬
‫آبن أبان عن عكرمة عن آبن عباس نور سقف مساكنكم نور عرشممه وقممال‬
‫بكر عن أشعث عن الحسن إنما سميت عدن لن فوقها العرش ومنها تفجر‬
‫أنهار الجنة وللحور العدنية الفضل على سائر الحور والقربى والزلفى واحممد‬
‫وإن كان في الوسيلة معنى التقرب إليه بأنواع الوسائل وقال الكلبي آطلبوا‬
‫إليه القربة بالعمممال الصممالحة وقممد كشممف سممبحانه عممن هممذا المعنممى كممل‬
‫الكشف بقوله أولئك الذين يدعون يبتغون إلممى ربهممم الوسمميلة أيهممم اقممرب‬
‫فقوله أيهم اقرب هو تفسممير للوسمميلة الممتي يبتغيهمما هممؤلء الممذين يممدعوهم‬
‫المشركون من دون الله فيتنافسون في القرب منه ولما كان رسول أعظم‬
‫الخلق عبودية لربه وأعلمهم به وأشدهم له خشية واعظمهم له محبة كانت‬
‫منزلته أقرب المنازل إلى‬
‫الله وهي أعلى درجة في الجنة وأمر النبي أمته أن يسألوها له لينممالوا بهممذا‬
‫الدعاء زلفى من اللمه وزيمادة اليممان وأيضما فمإن اللمه سمبحانه قمدرها لمه‬
‫بأسباب منها دعاء أمتممه لممه بهمما بممما نممالوه علممى يممده مممن اليمممان والهممدى‬
‫صلوات الله وسلمه عليه وقوله حلت عليه يروى عليه وله فمن رواه باللم‬
‫فمعناه حصلت له ومن رواه بعلى فمعناه وقعت عليه شفاعتي والله أعلم‬
‫الباب التاسع عشر في عرض الرب تعالى سلعته الجنة على عبمماده وثمنهمما‬
‫الذي‬
‫طلبه منهم وعقد التبايع الذي وقع بين المؤمنين وبين ربهم قال تعالى إن‬
‫الله اشترى من المؤمنين أنفسمهم وأمموالهم بمأن لهممم الجنمة يقماتلون فمي‬
‫سبيل الله فيقتلون ويقتلون وعدا عليه حقا في التممواراة والنجيممل والقممرآن‬
‫ومن أوفى بعهده من الله فاستبشروا ببيعكم الذي بايعتم به وذلك هو الفوز‬

‫العظيم فجعل سبحانه ها هنا الجنة ثمنا لنفوس المممؤمنين وأممموالهم بحيممث‬
‫إذا بذلوها فيه استحقوا الثمممن وعقممد معهممم هممذا العقممد وأكممده بممأنواع مممن‬
‫التأكيد أحدها إخبممارهم سممبحانه وتعممالى بصمميغة الخممبر المؤكممد بمماداة أن‬
‫الثاني الخبار بذلك بصيغة المرضى الذي قممد وقممع وثبممت واسممتقر الثممالث‬
‫إضافة هذا العقد إلى نفسه سبحانه وأنه هو الذي اشترى هذا المبيع الرابع‬
‫أنه أخبر بأنه وعد بتسليم هذا الثمن وعدا ل يخلفه ول يتركه الخممامس أنممه‬
‫أتى بصيغة على التي للوجوب أعلما لعباده بممأن ذلممك حممق عليممه أحقممه هممو‬
‫على نفسه السادس أنه أكد ذلك بكونه حقا عليه السممابع أنممه أخممبر عممن‬
‫محل هذا الوعد وأنه فممي أفضممل كتبممه المنزلممة مممن السممماء وهممي التمموراة‬
‫والنجيل والقرآن الثامن إعلمه لعباده بصيغة اسمتفهام النكممار وأنممه ل أحمد‬
‫أوفى بعهده منه سبحانه التاسع أنه سبحانه وتعالى أمرهممم أن يستبشممروا‬
‫بهذا العقد ويبشر به بعضهم بعضا بشارة من قد تم له العقد ولزم بحيممث ل‬
‫يثبت فيه خيار ول يعرض له ما يفسخه العاشر أنه أخممبرهم إخبممارا مؤكممدا‬
‫بأن ذلك البيع الذي بايعوه به هو الفمموز العظيممم والممبيع ههنمما بمعنممى المممبيع‬
‫الذي أخذوه بهذا الثمن وهو الجنة وقوله بايعتم به أي عاوضتم و ثممامنتم بممه‬
‫ثم ذكر سبحانه أنه هذا العقد الذي وقمع العقمد وتممم لهممم دون غيرهممم وهمم‬
‫التائبون‬
‫مما يكره العابدون له بما يحب الحامدون له على ممما يحبممون وممما يكرهممون‬
‫السائحون وفسرت السممياحة بالصمميام وفسممرت بالسممفر فممي طلممب العلممم‬
‫وفسرت بالجهاد وفسرت بدوام الطاعة والتحقيق فيها أنهمما سممياحة القلممب‬
‫في ذكر الله ومحبته والنابة إليه والشوق إلى لقمائه ويمترتب عليهما كمل مما‬
‫ذكر من الفعال ولممذلك وصمف اللممه سمبحانه نسماء النممبي اللتممي لمو طلمق‬
‫أزواجه بدله بهممن بمأنهن سممائحات وليسممت سممياحتهن جهممادا ول سممفرا فممي‬
‫طلب علم ول إدامة صيام وإنما هي سياحة قلمموبهن فممي محبممة اللممه تعممالى‬
‫وخشيته والنابة إليه ذكره وتأمل كيف جعل اللمه سممبحانه التوبمة والعبمادة‬
‫قرينتين هذه ترك ما يكره وهذه فعل ممما يحممب والحمممد والسممياحة قرينممتين‬
‫هذا الثناء عليمه بأوصماف كمماله وسمياحة اللسمان فمي أفضمل ذكمره وهمذه‬
‫سياحة القلب في حبه وذكره وإجلله كما جعممل سممبحانه العبممادة والسممياحة‬
‫قرينتين في صممفة الزواج فهممذه عبممادة البممدن وهممذه عبممادة القلممب وجعممل‬
‫السلم واليمان قرينتين فهذا علنية وهذا في القلب كما في المسممند عنممه‬
‫السلم علنية واليمان في القلب وجعل القنوت والتوبة قرينتين هممذا فعممل‬
‫ما يحب وهذا ترك ما يكره وجعل الثيوبة والبكارة قرينتين فهممذه قممد وطئت‬
‫وارتاضت وذللت صعوبها وهذه روضة أنف لم يرتع فيها بعممد وجعممل الركمموع‬
‫والسجود قرينتين وجعل المر بالمعروف والنهي عن المنكر قرينتين وأدخل‬
‫بينهما الواو دون ما تقدم إعلما بأن إحدهما ل يكفي حممتى يكممون مممع الخممر‬
‫وجعل ذلك قرينا لحفظ حدوده فهذا حفظها في نفممس النسممان وذلممك أمممر‬

‫غيره بحفظها وأفهمت الية خطر النفس النسانية وشرفها وعظم مقممدارها‬
‫فإن السلعة إذا خفى عليك قدرها فآنظر إلى المشتري لهمما مممن هممو ونظممر‬
‫إلى الثمن المبذول فيها ما هو وانظر إلى ممما جممرى علممى يممده عقممد التبممايع‬
‫فالسمملعة النفممس واللممه سممبحانه المشممتري لهمما والثمممن لهمما جنممات النعيممم‬
‫والسفير في هذا العقد خير خلقه من الملئكة وأكرمهم عليممه وخيرهممم مممن‬
‫البشر وأكرمهم عليه قد هيممؤك لمممر لممو فطنممت لممه ‪ %‬فاربممأ بنفسممك أن‬
‫ترعى مع الهمل وفي جممامع الترمممذي مممن حممديث أبممي هريممرة قممال قممال‬
‫رسول الله من خاف أدلج ومن أدلج بلغ المنزل أل أن سمملعة اللممه غاليممة أل‬
‫إن‬
‫سلعة الله الجنة قال هذا ‪ +‬حديث حسن ‪ +‬غريب وفي كتاب صممفة الجنممة‬
‫لبي نعيم من حديث أبان عن أنس قال جاء أعرابي إلى رسول اللممه فقممال‬
‫ما ثمن الجنة قال ل إله إل الله وشممواهد هممذا الحممديث كممثيرة جممدا وفممي ‪+‬‬
‫الصحيحين ‪ +‬من حديث أبي هريرة أن أعرابيا جاء إلى رسول الله فقال يمما‬
‫رسول دلني على عمل إذا عملته دخلت الجنة فقال تعبد الله ول تشرك بممه‬
‫شيئا وتقيم الصلة وتمؤتي الزكمماة المفروضممة وتصمموم رمضممان قممال والممذي‬
‫نفسي بيده ل أزيد على هذا شيئا أبدا ول أنقص منه فلما ولى قال من سره‬
‫أن ينظر إلى رجل من أهل الجنة فلينظر إلى هذا وفي ‪ +‬صحيح مسمملم ‪+‬‬
‫عن جابر قال أتى النعمان بن قوقل إلى رسول اللممه فقممال يمما رسممول اللممه‬
‫أرأيت إذا صليت المكتوبة وحرمت الحرام وأحللت الحلل أدخل الجنة فقال‬
‫النبي نعم وفي ‪ +‬صحيح مسلم ‪ +‬عن عثمان بن عفممان قممال قممال رسممول‬
‫الله من مات وهو يعلم أن ل إله إل الله دخل الجنة وفي سنن أبي داود عن‬
‫معاذ بن جبل رضي الله عنه قال سمعت رسول اللممه يقممول مممن كممان آخممر‬
‫كلمه ل إله إل الله دخل الجنة ‪ +‬وفي الصحيحين ‪ +‬عن أبي ذر رضي اللممه‬
‫عنه قال رسول الله أتاني آت من ربي فمأخبرني أو قمال فبشمرني أنمه ممن‬
‫مات من أمتك ل يشرك شيئا دخل الجنة قلت وأن زنى وأن سرق قال وإن‬
‫زنى وأن سرق وفي ‪ +‬الصحيحين ‪ +‬من حممديث عبممادة بممن الصممامت قممال‬
‫قال رسول الله من قممال أشممهد أن ل إلممه إل اللممه وحممده ل شممريك لممه وان‬
‫محمدا عبده ورسوله وأن عيسى عبد الله ورسوله وكلمته ألقاها إلى مريممم‬
‫وروح منه وأن الجنة حممق وأن النممار حممق أدخلممه اللممه مممن أي أبممواب الجنممة‬
‫الثمانية شاء وفي لفظ أدخله الله الجنة على ما كان من عمل وفي صممحيح‬
‫مسلم أن رسول الله أعطى أبا هريرة نعليه فقال أذهب بنعلي هاتين فمممن‬
‫لقيت من وراء هذا الحائط يشهد أن ل إله إل الله مستيقنا بها قلبممه فبشممره‬
‫بالجنة وقال روح آبن عبادة عن حبيب بممن الشممهيد عممن الحسممن قممال ثمممن‬
‫الجنة ل إله إل الله وروى أبو نعيممم مممن حممديث أبممي الزبيممر عممن جممابر قممال‬
‫سمعت رسول الله يقول ل يدخل أحدا منكم الجنة عمله ول يجيره من النار‬
‫ول أنا‬

‫إل بتوحيد الله تعالى وإسناده على شرط مسلم وأصل الحديث في الصحيح‬
‫فصل وههنا أمر يجب التنبيه عليه وهمو أن الجنممة إنممما تمدخل برحممة اللمه‬
‫تعالى وليس عمل العبد مسممتقل بممدخولها وإن كممان سممببا ولهممذا أثبممت اللممه‬
‫تعالى دخولها بالعمال في قوله بما كنتم تعملون ونفى رسول الله دخولهمما‬
‫بالعمال بقوله لن يممدخل أحممد منكممم الجنممة بعملممه ول تنممافي بيممن المريممن‬
‫لوجهين أحدهما ما ذكره سفيان وغيره قال كانوا يقولممون النجمماة مممن النممار‬
‫يعفر الله ودخول الجنة برحمته واقتسام المنازل والدرجات بالعمال ويممدل‬
‫على هذا حديث أبي هريرة الذي سيأتي أن شاء اللمه تعمالى أن أهمل الجنمة‬
‫إذا دخلوها نزلوا فيها بفضل أعممالهم رواه الترممذي والثماني أن البماء المتي‬
‫نفت الدخول هي باء المعاوضة التي يكون فيها أحد العوضممين مقممابل للخممر‬
‫والباء التي أثبتت الدخول هي باء السببية التي تقتضي سببية ما دخلت عليه‬
‫لغيرة وأن لم يكن مستقل بحصوله وقد جمع النبي بين المرين بقوله سدوا‬
‫وقاربوا وأبشروا واعلموا أن أحدا منكممم لممن ينجممو بعملممه قممالوا ول أنممت يمما‬
‫رسول الله قال ول أنا أل أن يتغمدني الله برحمته ومممن عممرف اللممه تعممالى‬
‫وشهد مشهد حقه عليه ومشممهد تقصمميره وذنمموبه وابصممر هممذين المشممهدين‬
‫بقلبه عرف ذلك وجزم به والله سبحانه وتعالى المستعان‬
‫الباب العشرون في طلب أهل الجنة لها من ربهم وطلبهمما لهممم وشممفاعتها‬
‫فيهم‬
‫إلى ربهم عز وجل قممال اللمه تعمالى حكايممة عمن أولممي اللبمماب ممن عبماده‬
‫قولهم ^ ربنا إننا سمعنا مناديمما ينممادي لليمممان أن أمنمموا بربكممم فآمنمما ربنمما‬
‫فاغفر لنا ذنوبنا وكفر عنا سيئاتنا وتوفنا مع البرار ربنا وآتنا ما وعممدتنا علممى‬
‫رسلك ول تخزنا يوم القيامة إنك ل تخلف الميعاد ^ والمعنى وآتنا ما وعدتنا‬
‫على ألسنة رسلك من دخول الجنة وقالت طائفة‬
‫معناه وآتنمما ممما وعممدتنا علممى اليمممان برسمملك وليممس بسممهل حممذف السممم‬
‫والحرف معا إل أن يقدر على تصديق رسلك وطاعة رسمملك وحينئذ فيتكافممأ‬
‫التقديران ويترجح الول بأنه قد تقدم قولهم ربنمما إننمما سمممعنا مناديمما ينممادي‬
‫لليمان أن آمنوا بربكم فآمنا وهذا صريح في اليمان بالرسول والمرسل ثم‬
‫توسلوا إليه بأيمانهم أن يؤتيهم ما وعدهم علممى السممنة الرسممل فممإنهم أنممما‬
‫سمعوا بوعدهم لهم بذلك مممن الرسممل وذلممك أيضمما يتضمممن التصممديق بهممم‬
‫وانهم بلغوهم وعده فصدقوا به وسألوه أن يؤتيهم إياه وهذا هو الذي ذكممره‬
‫السلف والخلف في الية وقيل المعنى آتنمما مما وعمدتنا ممن النصمر والظفمر‬
‫علممى ألسممنة الرسممل والول أعممم وأكمممل وتأمممل كيممف تضمممن إيمممانهم بممه‬
‫واليممان بمأمره ونهيمه ورسمله ووعمده ووعيمده وأسمممائه وصمفاته وأفعمماله‬
‫وصدق وعده والخوف من وعيده واستجابتهم لمره فبمجممموع ذلممك صمماروا‬
‫مؤمنين بربهم فبذلك صح لهم التوسل إلى سؤال ما وعدهم به والنجاة من‬

‫عذابه وقد أشكل على بعض النمماس سممؤالهم أن ينجممز لهممم وعممده مممع أنممه‬
‫فاعل لذلك ول بد وأجاب بأن هذا تعبد محض كقوله ^ رب أحكم بممالحق ^‬
‫وقول الملئكة ^ فاغفر للذين تابوا واتبعوا سبيلك ^ وخفي على هممؤلء أن‬
‫الوعد معلق بشروط منها الرغبة إليه سبحانه وتعالى وسؤاله أن ينجزه لهم‬
‫كما أنه معلق باليمان وموافاتهم بممه وان ل يلحقممه ممما يحبطممه فممإذا سممألوه‬
‫سبحانه أن ينجز لهم ما وعدهم تضمن ذلك توفيقهم وتثبيتهم وإعانتهم على‬
‫السباب التي ينجز لهم بها وعده فكان هذا الدعاء من أهم الدعيممة وأنفعهمما‬
‫وهم أحوج إليه من كثير من الدعية وأممما قمموله رب أحكممم فهممذا سممؤال لممه‬
‫سبحانه وتعالى أن ينصرهم على أعدائهم فيحكم لهم عليهم بالنصر والغلبممة‬
‫وكذا سؤال الملئكة ربهم أن يغفر للتائبين هو من السباب التي تمموجب بهمما‬
‫لهم المغفرة فهو سبحانه نصب السباب التي يفعممل بهمما ممما يريممده بأوليممائه‬
‫وأعدائه وجعلها أسبابا لرادته كما جعلها أسبابا لوقوع مممراده فمنممه السممبب‬
‫والمسبب وأن أشكل عليك ذلممك فممانظر إلممى خلقممه السممباب الممتي تمموجب‬
‫محبته وغضبه فهو يحب ويرضى ويغضب ويسخط عن السباب التي خلقهمما‬
‫وشاءها فالكل منه وبه مبتدأ من مشيئته وعائد إلى حكمته وحده وهذا بمماب‬
‫عظيم من أبواب التوحيد ل يلجه إل العممالمون بممالله ونظيممر هممذه اليممة فممي‬
‫سؤاله ما وعممد بممه قمموله تعممالى قممل أذلممك خيممرا أم جنممة الخلممد الممتي وعممد‬
‫المتقون كانت لهم جزاء‬
‫ومصيرا لهم فيها ما يشاؤن خالدين كان على ربك وعدا مسمؤل يسممأله إيمماه‬
‫عباده المؤمنون ويسأله إياه ملئكته لهممم فالجنممة تسممأل ربهمما أهلهمما وأهلهمما‬
‫يسألونه إياها والملئكة تسألها لهم والرسممل يسممألونه إياهمما لهممم ولتبمماعهم‬
‫ويوم القيامة يقيمهم سبحانه بين يديه يشفعون فيها لعباده المممؤمنين وفممي‬
‫هذا من تمام ملكه وإظهار رحمته وإحسانه وجوده وكرمه وأعطائه ما سئل‬
‫ما هو مممن لمموازم أسمممائه وصممفاته واقتضممائها لثارهمما ومتعلقاتهمما فل يجمموز‬
‫تعطيلها عن آثارها وأحكامهمما فممالرب تعممالى جممواد لممه الجممود كلممه يحممب أن‬
‫يسئل ويطلب منه ويرغب إليه فخلق من يسأله وألهمه سؤاله وخلق له ممما‬
‫يسأله إياه فهو خالق السائل وسؤاله ومسئوله وذلك لمحبتممه سممؤال عبمماده‬
‫له ورغبتهم إليه وطلبهم منممه وهممو يغضممب إذا لممم يسممئل اللممه يغضممب إن‬
‫تركت سؤاله ‪ %‬وبني آدم حين يسممئل يغضممب وأحممب خلقممه إليممه أكممثرهم‬
‫وأفضلهم له سؤال وهو يحب الملحين في الدعاء وكلما ألح العبد عليممه فممي‬
‫السؤال أحبه وقربه وأعطاه في الحديث من لم يسأل الله يغضب عليممه فل‬
‫إله إل هو أي جناية جنت القواعد الفاسدة على اليمان وحالت بين القلمموب‬
‫وبين معرفة ربها وأسمائه وصفات كماله ونعمموت جللممه والحمممد للممه الممذي‬
‫هدانا لهذا وما كنا لنهتدي لول أن هدانا اللممه قممال أبممو نعيممم الفضممل حممدثنا‬
‫يونس هو إبن أبي إسحاق حدثنا يزيد بن أبي مرثد قال قال أنس بممن مالممك‬
‫قال رسول الله ما من مسلم يسأل الله الجنممة ثلثمما إل قممالت الجنممة اللهممم‬

‫أدخله الجنة ومن استجار من النار بالله ثلثا قالت النار اللهم إجره من النار‬
‫رواه الترمذي والنسائي وإبن ماجه عن هناد بن السممري عممن أبممي الحمموص‬
‫عن أبي إسحاق عن يزيد به وقال الحسن بن سفيان حدثنا عثمممان بممن أبممي‬
‫شيبة حدثنا جرير عن ليث عممن يمونس بممن حبممان عممن أبممي حممازم عممن أبممي‬
‫هريرة قال قال رسول الله ما سأل الله عبد الجنة في يموم سمبع ممرات ال‬
‫قالت الجنة يا رب أن عبدك فلنا يسالني فأدخلينه وقال ابو يعلى الموصلى‬
‫حدثنا ابو خيثمة زهير بن حرب حدثنا جرير عن يممونس عممن أبممي حممازم عممن‬
‫أبي هريرة رضى الله عنه قال قال رسول اللممه ممما اسممتجار عبممد مممن النممار‬
‫سبع مرات إل قالت النار أن عبدك فلنا إستجار مني فأجره ول يسممأل عبممد‬
‫الجنة سبع مرات إل قالت الجنة يا رب أن عبدك فلنا سألني فأدخله‬
‫الجنة وإسناده على شرط الصحيحين وقال أبو داود في مسنده حدثنا شعبة‬
‫حدثني يونس بن حبان سمع أبا علقمة عن أبي هريرة قال قال رسول اللممه‬
‫من قال أسأل الله الجنة سبعا قالت الجنة اللهم أدخله الجنة وقال الحسممن‬
‫بن سفيان حدثنا المقدمي حدثنا عمر بن علي عن يحيى بممن عبممد اللممه عممن‬
‫أبيه عن أبي هريرة قال قال رسول الله أكثروا مسألة الله الجنة واستعيذوا‬
‫به من النار فأنهما شافعتان مشفعتان وأن العبد إذا أكثر مسألة اللممه الجنممة‬
‫قالت الجنة يا رب عبدك هذا الذي سألينك فأسكنه إياي وتقول النار يمما رب‬
‫عبدك هذا الذي إستعاذ بممك منممي فاعممذه وقممد كممان جماعممة مممن السمملف ل‬
‫يسألون الله الجنة ويقولون حسبنا أن يجيرنا من النممار فمنهممم أبممو الصممهباء‬
‫صلة بن أشيم صلى ليلة إلى السحر ثم رفع يممديه وقممال اللهممم أجرنممي مممن‬
‫النار أو مثلي يجترئ أن يسألك الجنة ومنهم عطمماء السمملمي كممان ل يسممأل‬
‫الجنة فقال له صالح المري أن أبان حدثني عن أنممس أن النممبي قممال يقممول‬
‫الله عز وجل انظروا في ديوان عبدي فمن رايتممموه سممألني الجنممة أعطيتممه‬
‫ومن أستعذ بي من النار أعممذته فقممال عطمماء كفمماني أن يجيرنممي مممن النممار‬
‫ذكرها أبو نعيم وقد روى أبو داود في سننه من حديث جابر في قصمة صملة‬
‫معاذ وتطويله بهم أن النبي قال للفتي يغنى الذي شكاه كيف تصممنع يمما ابممن‬
‫أخي إذا صليت قال أقرأ بفاتحة الكتاب وأسأل الله الجنة وأعوذ به من النار‬
‫وأني ل أدري ما دندنتك ودندنة معاذ فقال النبي أنممي ومعمماذا حولهمما ندنممدن‬
‫وفي سنن أبي داود من حديث محمد بن المنكدر عممن جممابر عممن عبممد اللممه‬
‫قال قال رسول الله ل يسئل بوجه الله إل الجنة رواه عن أحمممد بممن عمممرو‬
‫العصفري حدثنا يعقمموب بممن إسممحاق حممدثنا سممليمان بممن معمماذ عممن محمممد‬
‫فذكره وقد تقدم في أول الكتاب حديث الليث عن معاويممة عممن صممالح عممن‬
‫عبد الملك أبن أبي بشير يرفع الحديث ما من يوم إل والجنة والنممار يسممألن‬
‫تقول الجنة يا رب قد طابت تماري وأطردت أنهاري واشممتقت إلممى أوليممائي‬
‫فعجل إلى بأهلي الحديث فالجنة تطلمب أهلهما بالمذات وتجمذبهم إليمه جمذبا‬
‫والنار كذلك وقد أمرنا رسول الله أن ل نزال نذكرهما ول ننساهما كما روى‬

‫أبو يعلي الموصلي في مسنده حدثنا إسحاق بن أبي إسممرائيل حممدثنا أيمموب‬
‫بن أبي‬
‫شبيب الصنعاني قال كان فيما عرضنا على رباح بن زيد حدثني عبد الله بن‬
‫نمير سمعت عبد الرحمن بن يزيد يقول سمممعت عبممد اللممه بممن عمممر يقممول‬
‫سمعت رسول الله يقول ل تنسوا العظيمتين قلنا وما العظيمتان يمما رسممول‬
‫الله قال الجنة والنار وذكر أبو بكر الشافعي من حديث كليب بن حرب قال‬
‫سمعت رسول الله يقول اطلبوا الجنة جهدكم واهربوا من النار جهدكم فإن‬
‫الجنممة ل ينممام طالبهمما وإن النممار ل ينمام هاربهمما وإن الخممرة اليمموم محفوفممة‬
‫بالمكاره وإن الدنيا محفوفة باللذات والشهوات فل تلهينكم عن الخرة‬
‫الباب الحادي والعشرون في أسماء الجنة ومعانيها واشتقاقها ولها عدة‬
‫أسماء باعتبار صفاتها ومسماها واحد باعتبار الذات فهي مترادفة مممن هممذا‬
‫الوجه وتختلف باعتبار الصفات فهي متباينة مممن هممذا المموجه وهكممذا أسممماء‬
‫الرب سبحانه وتعممالى وأسممماء كتممابه وأسممماء رسممله وأسممماء اليمموم الخممر‬
‫وأسماء النار السم الول الجنة وهو السم العام المتناول لتلك الممدار وممما‬
‫اشتملت عليه من أنواع النعيم واللذة والبهجة والسرور وقرة العين واصممل‬
‫اشتقاق هذه اللفظة من الستر والتغطية ومنه الجنين لستتاره فممي البطممن‬
‫والجممان لسممتتاره عممن العيممون والمجممن لسممتره ووقممايته المموجه والمجنممون‬
‫لستتار عقله وتواريه عنه والجان وهي الحية الصممغيرة الرقيقممة ومنممه قممول‬
‫الشاعر فذقت وجلت وأبكرت ‪ %‬وأكملممت فلممو جممن إنسممان مممن الحسممن‬
‫جنت أي لو غطى وستر عن العيون لفعل بهمما ذلممك ومنممه سمممى البسممتان‬
‫جنة لنه يستر داخله بالشجار ويغطيه ول يستحق هذا السم إل موضع كثير‬
‫الشجار مختلف النواع والجنة بالضم ما يستجن به من ترس أو غيره ومنممه‬
‫قوله تعالى أتخذوا أيمانهم جنة أي يستترون بها من إنكممار المممؤمنين عليهممم‬
‫ومنه الجنة بالكسر كما قال تعالى مممن الجنممة والنمماس وذهبممت طائفممة مممن‬
‫المفسرين إلى أن الملئكة يسمون جنممة واحتجمموا بقمموله تعممالى ^ وجعلمموا‬
‫بينممه وبيممن الجنممة نسممبا ^ قممالوا وهممذا النسممب قممولهم الملئكممة بنممات اللممه‬
‫ورجحوا هذا القول بوجهين أحدهما إن النسب الذي جعلوه إنما زعموا أنممه‬
‫بين الملئكة وبينه ول بين الجن‬
‫وبينه الثاني قوله تعالى ^ ولقد علمت الجنممة إنهممم لمحضممرون ^ أي قممد‬
‫علمت الملئكة أن الذين قالوا هذا القول محضرون للعذاب والصحيح خلف‬
‫ما ذهب إليه هؤلء وإن الجنة هم الجن نفسهم كما قال تعالى ^ من الجنممة‬
‫والناس ^ وعلى هذا ففي الية قولن أحدهما قول مجاهد قال قممالت كفممار‬
‫قريش الملئكة بنات الله فقال لهم ابممو بكممر فمممن أمهمماتهم قممالوا سممروات‬
‫الجن وقال الكلبي قالوا تزوج من الجممن فخممرج مممن بينهممما الملئكممة وقممال‬
‫قتادة قالوا صاهر الجن فخرج من بينهما الملئكة وقممال قتممادة قممالوا صمماهر‬

‫الجن والقول الثاني هو قول الحسن قال أشركوا الشياطين في عبادة اللممه‬
‫فهو النسب الذي جعلوه والصحيح قول مجاهد وغيره وما احتج بممه أصممحاب‬
‫القول الول ليس بمستلزم لصحة قولهم فإنهم لما قالوا الملئكة بنات الله‬
‫وهم من الجن عقدوا بينه وبين الجن نسبا بهممذا اليلد وجعلمموا هممذا النسممب‬
‫متوالد بينه وبين الجن وأما قوله ^ ولقد علمت الجنممة أنهممم لمحضممرون ^‬
‫فالضمير يرجع إلى الجنة أي قد علمت الجنة أنهم لمحضرون الحساب قاله‬
‫مجاهد أي لو كان بينه وبينهم نسب لم يحضروا للحساب كما قال تعممالى ^‬
‫وقالت اليهود والنصارى نحن أبناء الله وأحباؤه قل فلم يعممذبكم بممذنوبكم ^‬
‫فجعل سبحانه عقوبتهم بذنوبهم وإحضارهم للعذاب مبطل لدعواهم الكاذبممة‬
‫وهذا التقدير فممي اليممة أبلممغ فممي إبطممال قممولهم مممن التقممدير الول فتممأمله‬
‫والمقصود ذكر أسماء الجنة فصل السممم الثمماني دار السمملم وقممد سممماها‬
‫الله بهذا السم في قوله ^ لهم دار السمملم عنممد ربهممم ^ وقمموله ^ واللممه‬
‫يدعوا إلى دار السلم ^ وهي احق بهذا السم فإنهمما دار السمملمة مممن كممل‬
‫بلية وآفة ومكروه وهي دار الله واسمه سبحانه وتعالى السلم الذي سلمها‬
‫وسلم اهلها ^ وتحيتهم فيها سلم ^ ^ والملئكة يممدخلون عليهممم مممن كممل‬
‫باب سلم عليكم بما صبرتم ^ والرب تعالى يسلم عليكم ممن فموقهم كمما‬
‫قال تعالى ^ لهم فيها فاكهة ولهم ما يدعون سلم قممول مممن رب رحيممم ^‬
‫وسيأتي حديث جابر في سلم الرب تبارك وتعالى عليهم في الجنة وكلمهم‬
‫كلهم فيها سلم أي ل لغمو فيهمما ول فحممش ول باطممل كمما قممال تعممالى ^ ل‬
‫يسمعون فيها لغوا إل سلما ^ واما قوله تعالى ^ واما إن كان من أصحاب‬
‫اليمين فسلم لك مممن اصممحاب اليميممن ^ فممأكثر المفسممرون حمماموا حممول‬
‫المعنى وما وردوه وقالوا أقوال ل يخفى بعممدها عممن المقصممود وإنممما معنممى‬
‫الية والله أعلم فسلم لك ايها الراحل عن الدنيا حممال كونممك مممن أصممحاب‬
‫اليمين‬
‫أي فسلمه لك كائنا من أصحاب اليمين الممذين سمملموا مممن الممدنيا وإنكارهمما‬
‫ومن النار وعذابها فبشر بالسلمة عند ارتحاله من الدنيا وقدومه علممى اللممه‬
‫كما يبشر الملك روحه عند أخممذها بقمموله ابشممري بممروح وريحممان ورب غيممر‬
‫غضبان وهذا أول البشرى التي للؤمن في الخرة فصل السم الثممالث دار‬
‫الخلد وسميت بذلك لن أهلها ل يظعنون عنها أبدا كما قال تعممالى ^ عطمماء‬
‫غير مجذوذ ^ وقال إن هذا لرزقنا ما له من نفاذ وقال ^ أكلها دائم وظلهمما‬
‫^ وقال ^ وما هم منها بمخرجيممن ^ وسمميأتي إبطممال قممول مممن قممال مممن‬
‫الجهمية والمعتزلة بفنائها أو فناء حركات أهلهمما أن شمماء اللممه تعممالى فصممل‬
‫السم الرابع دار المقامة قال تعالى حكاية عن أهلهمما وقممالوا ^ الحمممد للممه‬
‫الذي أذهب عنا الحزن أن ربنا لغفممور شممكور الممذي أحلنمما دار المقامممة مممن‬
‫فضله ل يمسنا فيها نصب ^ قال مقاتل أنزلنا دار الخلود أقاموا فيها ابممدا ل‬
‫يموتون ول يتحولون منها أبدا قال الفراء والزجاج المقامة مثل القامة يقال‬

‫أقمت بالمكان إقامة ومقامة ومقاما فصل السممم الخممامس جنممة المممأوى‬
‫قال تعالى ^ عندها جنة المأوى ^ والمأوى مفعل من أوى يممأوي إذا انضممم‬
‫إلى المكان وصار إليه واستقر به وقال عطمماء عممن ابممن عبمماس هممي الجنممة‬
‫التي يأوي إليها جبريل والملئكة وقال مقاتل والكلبي هممي جنممة تممأوي إليهمما‬
‫أرواح الشهداء وقال كعب جنة المأوى جنة فيها طير خضر ترتممع فيهمما أرواح‬
‫الشهداء وقالت عائشة رضي الله عنها وزر بن حبيش هي جنمة ممن الجنمان‬
‫والصحيح أنه اسم من أسماء الجنة كما قال تعالى ^ وأما مممن خمماف مقممام‬
‫ربه ونهى النفس عن الهوى فإن الجنممة هممي المممأوى ^ وقممال فممي النممار ^‬
‫فإن الجحيم هي المأوى ^ وقال ومأواكم النار‬
‫فصممل السممم السممادس جنممات عممدن فقيممل هممي اسممم لجنممة مممن الجنممان‬
‫والصحيح أنه اسم لجنة الجنان وكلها جنات عدن قال تعالى ^ جنممات عممدن‬
‫التي وعد الرحمن عباده بالغيب ^ وقال تعالى جنات عدن يدخلونها يحلممون‬
‫فيها من اساور من ذهب ولؤلؤ ولباسهم فيها حريممر وقممال تعممالى ومسمماكن‬
‫طيبة في جنات عدن والشتقاق يدل على أن جميعها جنات عممدن فممإنه مممن‬
‫القامة والدوام يقال عدن بالمكان إذا أقام به وعدنت البلد توطنته وعممدنت‬
‫البل بمكان كذا لزمته فلم تبرح منه قممال الجمموهري ومنممه جنممات عممدن أي‬
‫إقامة ومنه سمممى المعممدن بكسممر الممدال لن النمماس يقيمممون فيممه الصمميف‬
‫والشتاء ومركزه كل شيء معدنه والعادن الناقة المقيمة في المرعى فصل‬
‫السممم السممابع دار الحيمموان قممال تعممالى وإن الممدار الخممرة لهممي الحيمموان‬
‫والمراد الجنة عند أهل التفسير قالوا وأن الخرة يعني الجنة لهممي الحيمموان‬
‫لهي دار الحياة التي ل موت فيها فقال الكلبي هي حيمماة ل ممموت فيهمما قممال‬
‫وقال الزجاج هي دار الحياة الدائمممة وأهممل اللغممة علممى أن الحيمموان بمعنممى‬
‫الحياة قال أبمو عبيممدة وأبممن قتيبممة الحيمماة الحيمموان قممال أبممو عبيممدة الحيمماة‬
‫والحيوان والحي بكسر الحاء واحد قال أبو علي يعنمي أنهمما مصمادر فالحيماة‬
‫فعلة كالجلبة والحيوان كالنزوان والغليان والحي كالعي قال العجاج كنمما بهمما‬
‫إذا الحياة حي ‪ %‬أي إذا الحياة حياة وأما أبو زيد فخالفهم وقال الحيوان ممما‬
‫فيه روح والموتان والموات ما ل روح فيه والصممواب أن الحيمموان يقممع علممى‬
‫ضربين أحدهما مصدر كما حكاه أبو عبيدة والثاني وصف كما حكاه أبممو زيممد‬
‫وعلى قول أبي زيد الحيوان مثل الحي خلف الميت ورجح القول الول بأن‬
‫الفعلن بابه المصادر كممالنزوان والغليممان بخلف الصممفات فممإن بابهمما فعلن‬
‫كسكران وغضبان واجاب من رجممح القممول الثمماني بممإن فعلن قممد جمماء فممي‬
‫الصفات أيضا قالوا رجل ضميان للسريع الخفيف وزفيان قال فممي الصممحاح‬
‫ناقة رفيان سريعة وقمموس زفيممان سممريعة الرسممال للسممهم فيحتمممل قمموله‬
‫تعالى وإن الدار الخرة لهي الحيوان معنيين احدهما أن الحيمماة الخممرة هممي‬
‫الحياة لنها ل تنغيص فيها ول نفاد لها‬

‫أي ل يشوبها ما يشوب الحياة في هذه الدار فيكون الحيمموان مصممدرا علممى‬
‫هذا الثاني أن يكون المعنى أنها الدار التي تفنى ول تنقطع ول تبيد كما يفنى‬
‫الحياء في هذه الدنيا فهي أحق بهذا السم من الحيوان الذي يفنى ويممموت‬
‫فصل السم الثامن الفردوس قال تعالى أولئك هم الوارثون الذين يرثممون‬
‫الفردوس هم فيها خالدون وقال تعالى أن الممذين آمنمموا وعملمموا الصممالحات‬
‫كانت لهم جنات الفردوس نزل خالممدين فيهمما والفممردوس اسممم يقممال علممى‬
‫جميع الجنة ويقال على أفضلها وأعلها كأنه أحق بهذا السم من غيممره مممن‬
‫الجنممات وأصممل الفممردوس البسممتان والفراديممس البسمماتين قممال كعممب هممو‬
‫البستان الذي فيه العناب وقال الليث الفردوس جنة ذات كروم يقال كممرم‬
‫مفردس أي معرش وقال الضحاك هي الجنة الملتفة بالشممجار وهممو اختيممار‬
‫المممبرد وقممال الفممردوس فيممما سمممعت مممن كلم العممرب الشممجر الملتممف‬
‫والغلب عليه العنب وجمعه الفراديممس قممال ولهممذا سمممى بمماب الفراديممس‬
‫بالشام وانشد لجرير فقلت للركب إذ جد المسير بنمما ‪ %‬يما بعممد مممن بماب‬
‫الفراديس وقال مجاهد هذا البستان بالروميممة واختمماره الزجمماج فقممال هممو‬
‫بالرومية منقول إلى لفظ العربية قال وحقيقتة أنه البستان الذي يجمممع كمل‬
‫ما يكون في البساتين قال حسان وأن ثواب اللممه كممل مخلممد ‪ %‬جنممان مممن‬
‫الفردوس فيها يخلد فصل السم التاسع جنات النعيم قال تعالى إن الممذين‬
‫آمنوا وعملوا الصالحات لهممم جنممات النعيممم وهممذا ايضمما آسممم جممامع لجميممع‬
‫الجنات لما تضمنته ممن النممواع الممتي يتنعممم بهمما ممن الممأكول والمشممروب‬
‫والملبوس والصور والرائحممة الطيبممة والمنظممر البهيممج والمسمماكن الواسممعة‬
‫وغير ذلك من النعيم الظاهر والباطن فصل السم العاشر المقممام الميممن‬
‫قال تعالى أن المتقين في مقام أمين والمقام المين موضع القامة والمين‬
‫المن من كل سوء وآفة ومكروه وهو الذي قد جمع صفات المن كلها‬
‫فهو آمن من الزوال والخراب وأنواع النقص واهله آمنون فيممه مممن الخممروج‬
‫والنغص والنكد والبلد المين الذي قد أمن مممن أهلممه فيممه مممما يخممالف منممه‬
‫سواهم وتأمل كيف ذكر سبحانه المن في قوله تعالى أن المتقين في مقام‬
‫أمين وفي قوله تعالى يدعون فيها بكل فاكهة آمنيممن فجمممع لهممم بيممن أمممن‬
‫المكان وأمن الطعام فل يخافون انقطاع الفاكهة ول سوء عاقبتها ومضممرتها‬
‫وأمن الخروج منها فل يخافون ذلك وأمن من الموت فل يخافون فيهمما موتمما‬
‫فصل السم الحادي عشر والثاني عشر مقعد الصدق وقممدم الصممدق قممال‬
‫تعالى إن المتقين في جنات ونهر في مقعد صدق فسمى جنته مقعد صممدق‬
‫لحصول كل ما يراد من المقعممد الحسممن فيهمما كممما يقممال مممودة صممادقة إذا‬
‫كانت ثابتة تامة وحلوة صادقة وحملة صادقة ومنممه الكلم الصممدق لحصممول‬
‫مقصوده منه وموضع هذه اللفظة في كلمهم الصحة والكمال ومنه الصدق‬
‫فممي الحممديث والصممدق فممي العمممل والصممديق الممذي يصممدق قمموله بالعمممل‬
‫والصدق بالفتح الصلب من الرماح ويقال للرجل الشجاع أنه لذو مصدق أي‬

‫صادق الحملة وهذا مصداق هذا اي ما يصدقه ومنه الصداقة لصفاء المممودة‬
‫والمخالة ومنه صدقني القتال وصممدقني المممودة ومنممه قممدم صممدق ولسممان‬
‫صدق ومدخل صدق ومخرج صدق وذلك كله للحممق الثممابت المقصممود الممذي‬
‫يرغب فيه بخلف الكذب الباطل الذي ل شمميء تحتممه وهممو ل يتضمممن أمممرا‬
‫ثابتا قط وفسر قوم صدق بالجنة وفسر بالعمال التي تنال بها الجنة وفسر‬
‫بالسابقة التي سبقت لهم من الله وفسر بالرسول الذي على يممده وهممدايته‬
‫نالوا ذلك والتحقيق أن الجميع حق فأنهم سبقت لهم من الله الحسنى بتلك‬
‫السابقة أي بالسباب التي قدرها لهم على يممد رسمموله وأدخممر لهممم جزاءهمما‬
‫يوم القيامة ولسممان الصممدق وهممو لسممان الثنمماء الصممادق بمحاسممن الفعممال‬
‫وجميل الطرائق وفي كونه لسان صدق اشممارة إلممى مطممابقته للواقممع وأنممه‬
‫أثناء بحق ل بباطل ومدخل الصدق ومخممرج الصممدق هممو المممدخل والمخممرج‬
‫الذي يكون صاحبه فيه ضامنا على الله وهو دخوله وخروجه بالله ولله وهذه‬
‫الدعوة من أنفع الدعاء للعبد فإنه ل يزال داخل فممي أمممر وخارجمما مممن أمممر‬
‫فمتى كان دخوله لله وبالله وخروجممه كممذلك كممان قممد أدخممل مممدخل صممدق‬
‫واخرج مخرج صدق والله المستعان‬
‫الباب الثاني والعشرون فممي عممدد الجنممات وأنهمما نوعممان جنتممان مممن ذهممب‬
‫وجنتان‬
‫من فضة الجنة اسممم شممامل لجميممع ممما حمموته مممن البسمماتين والمسمماكن‬
‫والقصور وهي جنات كثيرة جدا كممما ‪ +‬روى البخمماري فممي صممحيحه ‪ +‬عممن‬
‫أنس بن مالك أن أم الربيع بنت البراء وهي أم حارثة بن سرقة أتت رسمول‬
‫الله عليه وسلم فقالت يا نبي الله أل تحدثني عن حارثة وكان قتل يوم بممدر‬
‫أصابه سهم غريب فإن كان في الجنة صمبرت وأن كمان غيمر ذلممك اجتهممدت‬
‫عليه في البكمماء قممال يمما أم حارثممة أنهمما جنممان فممي الجنممة وإن أبنممك أصمماب‬
‫الفردوس العلى وفي الصممحيحين مممن حممديث أبممي موسممى الشممعري عممن‬
‫رسول الله أنه قال جنتان من ذهب آنيتهما وحليتهما وما فيهما وجنتممان مممن‬
‫فضة آنيتهما وحليتهما وما فيهما وما بين القوم وبين أن ينظروا إلى ربهم إل‬
‫رداء الكبرياء على وجهه في جنة عدن وقد قال تعالى ولمن خاف مقام ربه‬
‫جنتان فذكرهما ثم قال ومن دونهما جنتان فهذه أربع وقد اختلف فممي قمموله‬
‫ومن دونهما هل المراد به انهما فوقهما او تحتهما على قولين فقالت طائفة‬
‫من دونهما أي أقرب منهما إلى العرش فيكونان فوقهما وقممالت طائفممة بممل‬
‫معنى من دونهما تحتهما قالوا وهذا المنقول في لغممة العممرب إذا قممالوا هممذا‬
‫دون هذا أي دونه في المنزلة كما قال بعضهم لمن بالغ في مممدحه أنمما دون‬
‫ما تقول وفوق ما في نفسك وفي الصحاح دون نقيض فوق وهو تقصير عن‬
‫الغاية ثم قال ويقال هذا دون هذا أي أقرب منه والسياق يدل علمى تفضمميل‬
‫الجنتين الوليين من عشممرة أوجممه أحممدها قمموله ذواتمما أفنممان وفيممه قممولن‬

‫أحدهما أنه جمع فنن وهو الغصن والثاني أنه جمع فن وهو الصنف أي ذواتمما‬
‫أصناف شتى من الفواكه وغيرها ولم يذكر ذلك فممي اللممتين بعممدهما الثمماني‬
‫قوله فيهما عينان تجريان وفي الخرييممن فيهممما عينممان نضمماختان والنضمماخة‬
‫هممي الفمموارة والجاريمة السمارحة وهممي أحسممن ممن الفموارة فإنهما تتضممن‬
‫الفوران والجريان الثالث أنه قال فيهما من كل فاكهة زوجان وفي الخريين‬
‫فيهما فاكهة ونخل ورمان ول ريممب أن وصمف الولييممن أكمممل واختلممف فممي‬
‫هممذين الزوجيممن بعممد التفمماق علممى أنهممما صممنفان فقممالت طائفممة الزوجممان‬
‫الرطب واليابس الذي ل يقصر في فضله وجودته عن الرطب وهو يتمتع بممه‬
‫كما يتمتع باليابس وفيه نظر ل يخفى‬
‫وقالت طائفة الزوجممان صممنف معممروف وصممنف مممن شممكله غريممب وقممالت‬
‫طائفة نوعان ولم تزد والظمماهر واللممه أعلممم أنممه الحلممو والحممامض والبيممض‬
‫والحمر وذلك لن اختلف أصناف الفاكهة أعجب واشهى وألذ للعين والفممم‬
‫الرابع أنه قال متكئين على فرش بطائنهمما مممن إسممتبرق وهممذا تنبيممة علممى‬
‫فضممل الظهمائر وخطرهمما وفممي الخرييمن قممال متكئيممن علممى رفممرف خضممر‬
‫وعبقري حسان وفسر الرفرف بالمح ‪2‬ابس والبسط وفسر بالفرش وفسر‬
‫بالمحابس فوقها وعلى كل قول فلم يصممفه بممما وصممف بممه فممرش الجنممتين‬
‫الوليين الخامس أنه قال وجنمى الجنمتين دان أي قريمب وسمهل يتنماولونه‬
‫كيف شاؤا ولم يذكر ذلك في الخريين السادس أنه قممال فيهممن قاصممرات‬
‫الطرف أي قد قصرن طرفهن على أزواجهن فل يرون غيرهم لرضاهن بهم‬
‫ومحبتهممن لهممم وذلممك يتضمممن قصممر أطممراف أزواجهممن عليهممن فل يممدعهم‬
‫حسنهن أن ينظروا إلى غيرهممن وقممال فممي الخرييممن حممور مقصممورات فممي‬
‫الخيام ومن قصرت طرفها على زوجها باختيارها أكمل ممن قصرت بغيرهمما‬
‫السابع أنه وصفهن بشبه الياقوت والمرجممان فممي صممفاء اللممون وأشممراقه‬
‫وحسنه ولم يذكر ذلك في التي بعدها الثامن أنه قممال سممبحانه وتعممالى فممي‬
‫الجنتين الوليين هل جزاء الحسان إل الحسان وهذا يقتضممي أن أصممحابهما‬
‫من أهل الحسان المطكق الكامل فكان جزاؤهم بإحسان كامل التاسع أنممه‬
‫بدأ بوصف الجنتين الوليين وجعلهما جزءا لمن خاف مقامه وهذا يدل علممى‬
‫أنهما أعلى جزاء الخائف لمقامه فرتب الجزاء المذكور على الخوف ترتيممب‬
‫المسبب على سببه ولما كان الخائفون على نوعين مقربين وأصحاب يميممن‬
‫ذكر جنتي المقربين ثم ذكر جنتي أصحاب اليميممن العاشممر أنممه قممال ومممن‬
‫دونهما جنتان والسياق يدل على أنه نقيض فوق كما قال الجوهري فإن قيل‬
‫فكيف انقسمت هذه الجنان الربع على من خاف مقممام ربممه قيممل لممما كممان‬
‫الخائفون نوعين كما ذكرنا كان للمقربين منهم الجنتان العاليتممان ولصممحاب‬
‫اليمين الجنتممان اللتممان دونهممما فممإن قيممل فهممل الجنتممان لمجممموع الخممائفين‬
‫يشتركون فيهما أم لكل واحد جنتان وهممما البسممتانان قيممل هممذا فيممه قممولن‬
‫للمفسرين ورجح القول الثاني بوجهين أحدهما من جهة النقل والثمماني مممن‬

‫جهة المعنى فأما الذي من جهة النقممل فممإن أصممحاب هممذا القممول رووا عممن‬
‫رسول الله قال هما بستانين في رياض الجنة وأما الذي‬
‫من جهة المعنى فإن إحدى الجنتين جزاء أداء الوامر والثانية جممزاء اجتنمماب‬
‫المحارم فإن قيل فكيف قال في ذكر النساء فيهن في الموضعين ولما ذكر‬
‫غيرهن قال فيهما قيل لما ذكر الفرش قال بعدها فيهن خيممرات حسممان ثممم‬
‫أعاده في الجنتين الخريين بهذا اللفظ ليتشاكل اللفظ والمعنى والله أعلم‬
‫البمماب الثممالث والعشممرون فممي خلممق الممرب تبممارك وتعممالى بعممض الجنممان‬
‫وغرسها‬
‫بيده تفضيل لها على سائر الجنان وقد أتخذ الرب وتعالى من الجنممان دارا‬
‫اصطفاها لنفسممه وخصممها بممالقرب مممن عرشممه وغرسممها بيممده فهممي سمميدة‬
‫الجنان والله سبحانه وتعالى يختار من كل نوع أعله وأفضله كما اختار مممن‬
‫الملئكة جبريل ومن البشر محمدا ومممن السممموات العليمما ومممن البلد مكممة‬
‫ومن الشهر المحرم ومن الليالي ليلة القدر ومن اليمام يمموم الجمعممة ومممن‬
‫الليل وسطه ومن الوقات أوقات الصلة إلى غير ذلك فهو سبحانه وتعممالى‬
‫يخلق ما يشاء ويختار وقال الطبراني في معجمه حدثنا مطلممب بممن شممعيب‬
‫الزدي حدثنا عبد الله بن صالح حممدثني الليممث قممال الطممبراني فممي معجمممه‬
‫وحدثنا أبوو الزنباع روح بن الفرج حدثنا يحيى بن بكير حدثنا الليث عن زيمماد‬
‫بن محمد النصاري عن محمد بن كعب القرظي عن فضممالة بممن عبيممد عممن‬
‫أبي الدرداء قال قال رسول الله ينممزل اللممه تعممالى فممي آخممر ثلث سمماعات‬
‫يبقين من الليل فينظر الله في الساعة الولممى منهممن فممي الكتمماب الممذي ل‬
‫ينظر فيه غيره فيمحو ما يشاء ويثبت ثم ينظر في الساعة الثانية إلممى جنممة‬
‫عدن وهممي مسمكنه المذي يسمكن فيممه ول يكمون معممه فيهمما أحممد إل النبيمماء‬
‫والشهداء والصديقون وفيها ما لم تره عين أحد ول خطر على قلب بشر ثم‬
‫يهبط آخر ساعة من الليل فيقول أل مستغفر يستغفرني فأغفر له أل سائل‬
‫يسألني فأعطيه أل داع يدعوني فأستجيب له حتى يطلع الفجممر قممال تعممالى‬
‫وقرآن الفجر إن قرآن الفجر كان مشهودا فيشهده الله تعالى وملئكته قال‬
‫الحسن بن سفيان حدثنا أبو الطاهر أحمد بن عمرو بن السرح قممال حممدثني‬
‫خالي عبد الرحمن بن عبد الحميد بن سالم حدثنا يحيى بممن أيمموب عممن داود‬
‫بن ابي هند عن أنس بن مالك أن رسول الله قممال إن اللممه بنممي الفممردوس‬
‫بيده وحظرها على كل مشرك وكل مدمن خمر ومتكبر وقممد ذكممر الممدارمي‬
‫والنجار وغيرها من حديث‬
‫أبي معشر نجيح بن عبد الرحمممن متكلممم فيممه عممن عممون بممن عبممد اللممه بممن‬
‫الحارث ابن نوفل عن أخيه عبد الله بن أبيه عبد الله بن الحممارث قممال قممال‬
‫رسول الله خلق الله ثلثة أشممياء بيممده خلممق آدم بيممده وكتممب التمموراة بيممده‬
‫وغرس الفردوس بيده ثم قممال وعزتممي وجللممي ل يممدخلها مممدمن خمممر ول‬

‫الديوث قالوا يا رسول الله قد عرفنا مدمن الخمر فممما الممديوث قممال الممذي‬
‫يقر السوء في أهله قلت المحفوظ أنه موقوف قال الدارمي حدثنا موسممى‬
‫بن إسماعيل حدثنا عبد الواحد بن زياد حدثنا عبيد بن مهممران حممدثنا مجاهممد‬
‫قال قال عبد الله بن عمر خلق الله أربعة أشياء بيده العرش والقلم وعممدن‬
‫وآدم عليممه السمملم ثممم قممال لسممائر الخلممق كممن فكممان وحممدثنا موسممى بممن‬
‫إسماعيل حدثنا أبو عوانة عن عطاء بن السائب عن ميسرة قال إن الله لم‬
‫يمس شيئا من خلقه غير ثلث خلق آدم بيممده وكتممب التمموراة بيممده وغممرس‬
‫جنة عدن بيده حدثنا محمد بن المنهال حدثنا يزيد بن زريع حممدثنا سممعيد بممن‬
‫أبي عروبة عن قتادة عن أنس عن كعب قال لم يخلق اللممه بيممده غيممر ثلث‬
‫خلق آدم بيده وكتب التوراة بيده وغرس جنة عدن بيده ثم قال لهمما تكلمممي‬
‫قالت قد أفلح المؤمنون وقال أبو الشيخ حمدثنا أبمو يعلمي حمدثنا أبمو الربيمع‬
‫حدثنا يعقوب القمي حدثنا حفص بن حميد عن شمممر بممن عطيممة قممال خلممق‬
‫الله جنة الفردوس بيده فهو يفتحها كممل يمموم خمممس مممرات فيقممول ازدادي‬
‫طيبا لوليائي ازدادي حسنا لوليائي وذكر الحاكم عنممه عممن مجاهممد قممال إن‬
‫الله تعال غرس جنات عدن بيده فلما تكلمممت أغلقممت فهممي تفتممح فممي كممل‬
‫سحر فينظر الله إليها فتقول قد افلح المؤمنون وذكممر الممبيهقي مممن حممديث‬
‫البغوي حدثنا يونس بممن عبيممد اللممه البصممري حممدثنا عممدي أبممن الفضممل عممن‬
‫الحريري عن أبي نضرة عن أبي سعيد قال قال رسول اللممه أن اللممه أحمماط‬
‫حائط الجنة لبنة من ذهب ولبنة من فضممة وغممرس عرشممها بيممده وقممال لهمما‬
‫تكلمي فقالت قد أفلح المؤمنون فقال طوبى لك منزلة الملموك وقممال أبمن‬
‫أبي الدنيا حدثنا محمد بن أبي المثني الممبزار حممدثنا محمممد بممن زيمماد الكلممبي‬
‫حدثنا بشير بن حسين عن سعيد بن أبي عروبة عممن قتممادة عممن أنممس قممال‬
‫قال رسول الله خلق الله جنممة عممدن بيممده لبنممة مممن درة بيضمماء ولبنممة مممن‬
‫ياقوته حمراء ولبنة من زبر جدة خضمراء بلطهما المسمك وحصمباؤها اللؤلمؤ‬
‫وحشيشها الزعفران ثم قال لها‬
‫أنطقي قالت قد افلممح المؤمنممون فقممال اللممه عممز وجممل وعزتممي وجللممي ل‬
‫يجاورني فيك بخيل ثم كل رسول اللممه ومممن يمموق شممح نفسممه فممأولئك هممم‬
‫المفلحون وتأمل هذه العناية كيف جعل هذه الجنة الممتي غرسممها بيممده لمممن‬
‫خلقه بيده ولفضل ذريته اعتناء وتشممريفا وإظهممارا لفضممل ممما خلقممه وبيممده‬
‫وشرفه وميزه بذلك عن غيره وبالله التوفيق فهذه الجنة في الجنممات كممآدم‬
‫في نوع الحيوان وقد روى مسلم في صحيحه عممن المغيممرة بممن شممعبة عممن‬
‫سعيد عن النبي قال سأل موسممى عليممه السمملم ربممه ممما أدنممى أهممل الجنممة‬
‫منزلة قال رجل يجيء بعد ما دخل أهل الجنة الجنة فيقال لممه أدخممل الجنممة‬
‫فيقول رب كيف وقد نزل الناس منازلهم وأخذوا أخذاتهم فيقال له أترضممى‬
‫أن يكون لك مثل ملك من ملوك الدنيا فيقممول رضمميت رب فيقممول لممه لممك‬
‫ذلك ومثله ومثلمه ومثلمه ومثلممه فقممال فممي الخامسمة رضمميت رب قمال رب‬

‫فأعلهم منزلة قال أولئك الذين أردت غرست كرامتهم بيدي وختمت عليهمما‬
‫فلم تر عين ولم تسمع أذن ولم يخطر على قلب بشر ومصداقه مممن كتمماب‬
‫الله فل تعلم نفس ما أخفى لهم من قرة أعين‬
‫الباب الرابع والعشممرون فممي ذكممر أبممواب الجنممة وخزنتهمما واسممم مقممدمهم‬
‫ورئيسهم‬
‫قال تعالى وسمميق الممذين اتقمموا ربهممم إلممى الجنممة زمممرا حممتى إذا جاؤهمما‬
‫وفتحت أبوابها وقال لهم خزنتهمما سمملم عليكممم والخزنممة جمممع خمازن ومثممل‬
‫حفظة وحافظ وهو المؤتمن على الشيء الذي قد اسممتحفظه وروى مسمملم‬
‫في صحيحه من حديث سليمان بن المغيرة عن ثابت عن أنممس رضممي اللممه‬
‫عنه قال قمال رسمول اللممه أتمى بماب الجنممة يموم القياممة فأسمتفتح فيقمول‬
‫الخازن من أنت فأقول محمد فيقول بلى أمرت أن ل أفتح لحد قبلممك وقممد‬
‫تقدم حديث أبي هريرة المتفق عليه من أنفق زوجين في سبيل اللممه دعمماه‬
‫خزنة الجنة كل خزنة باب أي فلهلم قال ابو بكر يا رسول اللممه ذاك الممذي‬
‫ل توى عليه فقال النبي إني لرجو أن تكون منهم وفي لفظ هل تدعى أحممد‬
‫من تلك البممواب كلهمما قممال نعممم ارجممو أن تكممون منهممم لممما سمممعت همتممه‬
‫الصديق إلى تكميل مراتب اليمان‬
‫وطمعت نفسه أن يدعي من تلك البواب كلها سأل رسول الله هل يحصممل‬
‫ذلك لحد من الناس ليسعى في العمل الذي ينال به ذلممك فخممبره بحصمموله‬
‫وبشره بأنه من أهله وكأنه قال هل تكمل لحد هممذه المراتممب فيممدعي يمموم‬
‫القيامة من أبوابها كلها فلله ممما أعلممى هممذه الهمممة وأكممبر هممذه النفممس قممد‬
‫سمى الله سبحانه وتعالى كبير هذه الخزنة رضوان وهممو اسممم مشممتق مممن‬
‫الرضا وسمى خازن النار مالكمما وهممو اسممم مشممتق مممن الملممك وهممو القمموة‬
‫والشدة حيث تصرفت حروفه‬
‫الباب الخامس والعشرون في ذكر اول مممن يقممرع بمماب الجنممة وقممد تقممدم‬
‫حديث أنس‬
‫ورواه الطبراني بزيادة فيه قال فيقوم الخازن فيقول ل افتح لحد قبلك ول‬
‫أقوم لحد بعدك وذلك أن قيامه إليه خاصة اظهارا لمزيتممه ورتبتممه ول يقمموم‬
‫في خدمة أحد بعده بل خزنة الجنة يقومون في خدمته وهو كالملممك عليهممم‬
‫وقد أقامه الله في خدمة عبده ورسوله حتى مشي إليه وفتح له الباب وقممد‬
‫روى أبو هريرة رضي الله تعالى عنه عنممه أنممه قممال أنمما أول مممن يفتممح بماب‬
‫الجنة إل أن أمرأة تبممادرني فمماقول لهمما مالممك ومممن أنممت فتقممول أنمما امممرأة‬
‫قعدت على يتامى وفي الترمذي من حديث أبن عباس قال جلس ناس مممن‬
‫اصحاب النبي ينتظرونه قال فخممرج حممتى إذا دنمما منهممم سمممعهم يتممذاكرون‬
‫فسمع حديثهم فقال بعضهم عجبا أن لله من خلقه خليل أتخذ إبراهيممم خليل‬
‫وقال آخر ما ذلك بأعجب من كليمه موسى كلمه تكليما وقال آخر فعيسممى‬
‫كلمه الله وروحه وقال أخر آدم اصممطفاه اللممه فخممرج عليهممم فسمملم وقممال‬

‫سمعت كلمكم وعجبكم إن إبراهيم خليل الله وهو كممذلك وكممذلك وموسممى‬
‫نجى الله وهو كذلك وعيسى روحه وكلمته وهممو كممذلك وآدم اصممطفاه اللممه‬
‫وهو كممذلك أل وأنمما حممبيب اللممه ول فخممر وأنمما أول شممافع وأول مشممفع يمموم‬
‫القيامة ول فخر وأنا حامل لواء الحمممد يمموم القيامممة ول فخممر وأنمما أول مممن‬
‫يحرك حلقة الجنة فيفتح لي فادخلها ومعممي فقممراء المممؤمنين ول فخممر وأنمما‬
‫أكرم الولين والخرين ول فخر وعن أنس بن مالك قال قال رسول الله أنمما‬
‫أول الناس خروجا إذا بعثوا وانا‬
‫خطيبهم إذا أنصتوا وقائدهم إذا وفدوا وشافعهم إذا حبسوا وأنا مبشرهم إذا‬
‫آيسوا لواء الحمد بيدي ومفاتيح الجنة يومئذ بيدي وأنا أكممرم ولممد آدم يممومئذ‬
‫علمى ربمي ول فخمر يطموف علمى ألمف خمادم كمأنهم اللؤلمؤ المكنمون رواه‬
‫الترمذي والبيهقي واللفظ له وفي ‪ +‬صحيح مسلم ‪ +‬مممن حممديث المختممار‬
‫بن فلفل عن انس قال قال رسول الله أنا أكثر الناس تبعا يوم القيامة وأنمما‬
‫أول من يقرع باب الجنة‬
‫الباب السادس والعشرون في ذكر أول المم دخول الجنة وفي الصمحيحين‬
‫من‬
‫حديث همام بن منبه عن ابي هريرة قال قال رسول اللممه نحممن السممابقون‬
‫الولون يوم القيامة بيد أنهم أوتو الكتاب من قبلنا وأوتيناه من بعدهم أي لم‬
‫يسبقونا إل بهذا القممدر فمعنممى بيممد معنممي سمموى وغيممره وإل ونحوهمما وفممي‬
‫صحيح مسلم من حديث أبي صالح عن ابممي هريممرة قممال قممال رسممول اللممه‬
‫نحن الخرون الولون يوم القيامة ونحن أول من يدخل الجنة بيد أنهم أوتمموا‬
‫الكتاب من قبلنا وأوتيناه من بعدهم فاختلفوا فهدانا الله لما اختلفوا فيه من‬
‫الحق بإذنه وفي الصحيحين من حديث طاوس عممن أبممي هريممرة عممن النممبي‬
‫قال نحن الخرون الولون يوم القيامة نحن أول الناس دخول الجنة بيد أنهم‬
‫أوتوا الكتاب من قبلنا وأوتيناه من بعدهم وروى الدارقطني من حديث زهير‬
‫بن محمد عن عبد الله بممن محمممد بممن عقيممل عممن الزهممري عممن سممعيد بممن‬
‫المسيب عن عمر بن الخطاب عن رسول الله قال أن الجنممة حرمممت علممى‬
‫النبيمماء كلهممم حممتى أدخلهمما وحرمممت علممى المممم حممتى تممدخلها أمممتي قممال‬
‫الدارقطني غريب عن الزهري ول أعلم روى عممن عبممد اللممه بممن محمممد بممن‬
‫عقيل عن الزهري غير هذا الحديث ول رواه إل عمممرو بممن ابممي سمملمة عممن‬
‫زهير فهذه المة أسبق المم خروجا من الرض وأسبقهم إلممى اعلممى مكممان‬
‫في الموقف وأسبقهم إلى ظل العرش وأسبقهم إلى الفصل والقضاء بينهم‬
‫واسبقهم إلممى الجمموار علممى الصممراط وأسممبقهم إلممى دخممول الجنممة فالجنممة‬
‫محرمة على النبياء حتى يدخلها محمممد ومحرمممة علممى المممم حممتى تممدخلها‬
‫أمته وأما أول المة دخول فقال أبو داود في سننه حدثنا‬

‫هناد بن السرى عن عبد الرحمن بن محمد المحاربي عممن عبممد السمملم بممن‬
‫حرب عن أبي خالد الدالني عن أبي خالد مولى آل جعمدة عمن أبمي هريمرة‬
‫قال قال رسول الله أتاني جبريل فأخذ بيدي فأراني باب الجنة الذي تممدخل‬
‫منه أمتي فقال أبو بكر يا رسول الله وددت أني كنت معك حتى أنظممر إليممه‬
‫فقال رسول الله أما إنك يا أبا بكر أول من يممدخل الجنممة مممن أمممتي وقمموله‬
‫وددت أني كنت معك حرصا منه على زيممادة اليقيممن وإن يصممير الخممبر عيانمما‬
‫كما قال إبراهيم الخليل يا رب أرني كيف تحي الموتى قال أو لم تؤمن قال‬
‫بلى ولكن ليطمئن قلبي وأما الحديث الذي رواه ابن ماجه في سممننه حممدثنا‬
‫إسماعيل بن عممر الطلحمي أنبأنما داود بمن عطماء الممديني عمن صمالح بمن‬
‫كيسان عن أبن شهاب عن سعيد بن المسيب عن أبي بممن كعممب قممال قممال‬
‫رسول الله أول من يصالحه الحق عمر وأول من يسلم عليه وأول من يأخذ‬
‫بيده فيدخله الجنة فهو حديث منكر جمدا قممال المممام أحمممد داود بمن عطمماء‬
‫ليس بشيء وقال البخاري منكر الحديث‬
‫الباب السابع والعشممرون فممي ذكممر السممابقين مممن هممذه المممة إلممى الجنممة‬
‫وصفتهم‬
‫في الصحيحين من حديث همام بن منبه عن أبي هريرة رضي اللممه عنممه‬
‫قال قال رسول الله أول زمرة تلج الجنة صورتهم علمى صمورة القممر ليلمة‬
‫البممدر ل يبصممقون فيهمما ول يتغوطممون فيهمما ول يتمخطممون فيهمما آنيتهممم‬
‫وأمشاطهم الذهب والفضة ومجامرهم اللوة ورشحهم المسك ولكل واحممد‬
‫منهم زوجتان يرى مخ ساقها من وراء اللحممم مممن الحسممن ل اختلف بينهممم‬
‫ول تباغض عن قلوبهم على قلب رجل واحد يسبحون الله بكرة وعشيا وفي‬
‫الصحيحين أيضا من حديث أبي زرعة عن ابي هريرة قال قممال رسممول اللممه‬
‫أول زمرة يدخلون الجنة على صورة القمر ليلة البممدر والممذين يلممونهم علممى‬
‫أشد كوكب دري في السماء أضاءة ل يبولون ول يتغوطممون ول ينتفلممون ول‬
‫ينمخطون أمشاطهم الذهب ورشحهم المسك ومجامرهم اللمموة وأزواجهممم‬
‫الحور العين أخلقهم على خلق رجممل واحممد علممى صممورة أبيهممم آدم سممتون‬
‫ذراعا في السماء وروى شعبة بن قيس عن حبيب عن أبي ثابت عن سممعيد‬
‫بن جبير عن‬
‫أبن عباس قال قممال رسممول اللممه أول مممن يممدعي إلممى الجنممة يمموم القيامممة‬
‫الحامدون الذين يحمدون الله في السراء والضراء وقال المام أحمد حممدثنا‬
‫إسماعيل عن إبراهيم حدثنا هشام الدستوائي عن يحممي بممن أبممي كممثير عممن‬
‫عامر العقيلي عن أبيه عن أبي هريرة قال قال رسول الله عرض علي أول‬
‫ثلثة من امتي يدخلون الجنة وأول ثلثة يدخلون النار فأما أول ثلثة يدخلون‬
‫الجنة فالشبيد وعبمد مملموك لممم يشممغله رق الممدنيا عممن طاعممة ربممه وفقيمر‬
‫متعفف ذو عيال وأول ثلثة يدخلون النار فأمير مسلط وذو ثروة من مال ل‬
‫يممؤدي حممق اللممه مممن ممماله وفقيممر فخممور وروى المممام أحمممد فممي مسممنده‬

‫والطبراني في معجمه واللفظ له من حديث أبي عشلة المعافري انه سمممع‬
‫عبد الله أبن عمر يقول قال رسول الله هممل تممدرون أول مممن يممدخل الجنممة‬
‫قالوا الله ورسوله أعلم قال فقممراء المهمماجرين الممذين تنقممى بهممم المكمماره‬
‫ويموت أحدهم وحاجته في صدره ل يستطيع لها قضاء تقممول الملئكممة ربنمما‬
‫نحن ملئكتك وخزنتك وسكان سمواتك ل تدخلهم الجنة قبلنا فيقول عبممادي‬
‫ل يشركون بي شيئا تتقي بهم المكاره يموت أحدهم وحاجته في صدره لممم‬
‫يستطع لها قضاء فعند ذلك تدخل عليهم الملئكة من كل باب سلم عليكممم‬
‫بما صبرتم فنعم عقبي الدار ولما ذكر الله تعالى أصناف بنممي آدم سممعيدهم‬
‫وشممقيهم قسممم سممعيدهم إلممى قسمممين سممابقين وأصممحاب يميممن فقممال‬
‫والسابقون السابقون واختلف في تقريرها على ثلثة أقوال أحدها أنه مممن‬
‫باب التوكيد اللفظي ويكون الخبر قوله أولئك المقربون والثاني أن يكممون‬
‫السابقون الول مبتدأ والثمماني خممبر لممه علممى حممد قولممك زيممد زيممد اي الممذي‬
‫سمعت به هو زيد كما قال أنا أبو النجم وشعري شعري وكقول الخممر إذ‬
‫الناس ناس والزمان زمان قال ابن عطية وهذا قممول سمميبويه والثممالث أن‬
‫يكون الول غير الثاني ويكون المعنى السابقون في الدنيا إلى الخيرات هممم‬
‫السابقون يوم القيامة إلى الجنات والسممابقون إلممى اليمممان هممم السممابقون‬
‫إلى الجنان وهذا اظهر والله أعلم فإن قيممل فممما تقممول فممي الحممديث الممذي‬
‫رواه المام أحمد والترمذي وصححه مممن حممديث بريممدة بممن الحصمميب قممال‬
‫أصبح رسول الله فدعا بلل فقال يا بلل بم سبقتني إلى الجنة فممما دخلممت‬
‫الجنة قط إل سمعت خشخشتك أمامي ودخلت البارحة فسمعت‬
‫خشخشتك امامي فأتيت على قصر مريع مشرف من ذهب فقلت لمن هممذا‬
‫القصر قالوا لرجل من أمة محمد قلت أنا محمد لمن هذا القصر قالوا لعمر‬
‫أبن الخطاب فقال بلل يا رسول الله ما أذنت قط إل وصليت ركعممتين وممما‬
‫أصابني حدث قط إل توضأت عندها ورأيت أن لله على ركعتين فقال رسول‬
‫الله فبمذلك قيمل نتلقماه بمالقبول والتصمديق ول يمدل علمى أن أحمدا يسمبق‬
‫رسول الله فبممذلك قيممل نتلقماه بممالقبول والتصممديق ول يمدل علممى أن أحممدا‬
‫يسبق رسول الله إلى الجنة وأما تقدم بلل بين يدي رسول الله فممي الجنممة‬
‫فلن بلل كان يدعوا إلى الله أول بالذان فيتقدم أذانه بين يدي النبي فتقدم‬
‫دخوله بين يديه كالحاجب والخادم وقد روى في حديث أن النبي يبعممث يمموم‬
‫القيامممة وبلل بيممن يممديه ينمادي بمالذان فتقممدمه بيممن يمديه كرامممة لرسمموله‬
‫وأطهارا لشرفه وفضله ل سبقا من بلل بل هممذا السممبق مممن جنممس سممبقه‬
‫إلى الوضوء ودخول المسجد ونحوه والله أعلم‬
‫الباب الثامن والعشرون في سبق الفقراء الغنياء إلى الجنة قال المام‬
‫أحمد حدثنا عفان حدثنا حماد بن سلمة عن محمد بن عمرو عن أبي سلمة‬
‫عن أبي هريممرة أن رسممول اللممه قممال يمدخل فقممراء المسمملمين الجنممة قبممل‬
‫أغنيائهم يوم وهو خمسمائة عام وقال الترمممذي هممذا حممديث حسممن صممحيح‬

‫ورجال إسناده احتج بهم مسلم في صحيحه وروى الترمذي من حديث ابن‬
‫عباس الدوري عن المقبري عن سعيد بن أبممي أيمموب عممن عمممرو بممن جممابر‬
‫الحضرمي عن جابر بن عبد الله عن النبي أنه قال يدخل فقراء أمتي الجنممة‬
‫قبل الغنياء بأربعين خريفا وفي صحيح مسلم من حديث عبد الله بن عمرو‬
‫قال سمممعت رسممول اللممه يقممول فقممراء المهمماجرين يسممبقون الغنيمماء يمموم‬
‫القيامة بأربعين خريفا وقال المام أحمد حدثنا حسين بن محمد حممدثنا دويممد‬
‫عن سليم بن بشير عن عكرمة عن أبن عباس قال قال رسول اللممه التقممى‬
‫مؤمنان على باب الجنة مؤمن غنممي ومممؤمن فقيممر كانمما فممي الممدنيا فأدخممل‬
‫الفقير الجنة وحبس الغني ما شمماء اللممه أن يحبممس ثممم أدخممل الجنممة فلقيممه‬
‫الفقير فقال أي أخممي ممماذ حبسممك واللممه لقممد احتبسممت حممتى خفممت عليممك‬
‫فيقول‬
‫أي أخي أني حبست بعدك محبسا فظيعا كريها ما وصلت إليممك حممتى سممال‬
‫مني العرق ممما لممو ورده ألممف بعيممر كلهمما أكلممه حمممض لصممدرت عنممه وقممال‬
‫الطبراني حدثنا محمد بن عبد الله الحضرمي وعلي بن عبد الله الرازي قال‬
‫حدثنا على بن مهران العطار حدثنا عبد الملك بن أبممي كريمممة عممن سممفيان‬
‫الثوري عن محمد بن زيد عن أبي حازم عن أبي هريرة قال سمعت رسممول‬
‫الله يقول أن فقراء المؤمنين يدخلون الجنة قبل أغنيائهم بنصف يوم وذلممك‬
‫خمسمائة عام وذكر الحممديث بطمموله والممذي فممي الصممحيح أن سممبقهم لهممم‬
‫بأربعين خريفا فأما أن يكون هو المحفوظ وإممما أن يكممون كلهممما محفوظمما‬
‫وتختلف مدة السممبق بحسممب احمموال الفقممراء والغنيمماء فمنهممم مممن يسممبق‬
‫بأربعين ومنهم من يسبق بخمسمائة كما يتأخر مكث العصاة من الموحممدين‬
‫في النار بحسب أحوالهم والله أعلم ولكن عنها ههنا أمر يجب التنممبيه عليممه‬
‫وهو أنه ل يلزم من سبقهم لهم في الدخول ارتفاع منممازلهم عليهممم بممل قممد‬
‫يكون المتأخر أعلى منزلة وأن سبقه غيره في الممدخول والممدليل علممى هممذا‬
‫أن من المة من يدخل الجنة بغير حسمماب وهممم السممبعون ألفمما وقممد يكممون‬
‫بعض من يحاسب أفضل من أكثرهم والغني إذا حوسب على غناه فوجد قد‬
‫شكر الله تعالى فيه وتقرب إليممه بممأنواع الممبر والخيممر والصممدقة والمعممروف‬
‫كان أعلى درجة مممن الفقيممر الممذي سممبقه فممي الممدخول ولممم يكممن لممه تلممك‬
‫العمال ول سيما إذا شاركه الغني في أعماله وزاد عليه فيها والله ل يضمميع‬
‫أجر من أحسن عمل فالمزية مزيتان مزية سبق ومزية رفعة وقممد يجتمعممان‬
‫وينفممردان فيحصممل الواحممد السممبق والرفعممة ويعممدمهما آخممر ويحصممل لخممر‬
‫السممبق دون الرفعممة ولخممر الرفعممة دون السممبق وهممذا بحسممب المقتضممى‬
‫للمرين أو لحدهما وعدمه وبالله التوفيق‬
‫الباب التاسع والعشرون في ذكر أصناف أهل الجنة الذين ضمنت لهم دون‬
‫غيرهم‬

‫قال تعممالى وسممارعوا إلممى مغفممرة مممن ربكممم وجنممة عرضممها السممموات‬
‫والرض أعمدت للمتقيمن المذين ينفقمون فمي السمراء والضمراء والكماظمين‬
‫الغيظ والعافين عن الناس والله يحب المحسنين والممذين إذا فعلمموا فاحشممة‬
‫أو ظلموا أنفسهم ذكروا الله فاستغفروا لذنوبهم ومن يغفر الذنوب إل اللممه‬
‫ولم يصروا على ما فعلوا وهم‬
‫^ يعلمون أولئك جزاؤهم مغفرة من ربهم وجنات تجري مممن تحتهمما النهممار‬
‫خالدين فيها ونعم أجر العاملين ^ فأخبر أنه أعد الجنة للمتقين دون غيرهم‬
‫ثم ذكر أوصاف المتقين فممذكر بممذلهم للحسممان فممي حالممة العسممر واليسممر‬
‫والشدة والرخاء فإن من الناس من يبذل في حال اليسر والرخمماء ول يبممذل‬
‫في حال العسممر والشممدة ثممم ذكممر كيممف أذاهممم عممن النمماس بحبممس الغيممظ‬
‫بالكظم وحبس النتقام بالعفو ثم ذكر حالهم بينهم وبيممن ربهممم فممي ذنمموبهم‬
‫وأنها إذا صارت منهم قابلوها بذكر الله والتوبممة والسممتغفار وتممرك الضممرار‬
‫فهذا حالهم مع الله وذاك حالهم مع خلقه وقال تعممالى والسممابقون الولممون‬
‫من المهاجرين والنصار والذين اتبعوهم بإحسان رضممي اللممه عنهممم ورضمموا‬
‫عنه وأعد لهم جنات تجري من تحتها النهممار خالممدين فيهمما أبممدا ذلممك الفمموز‬
‫العظيم فأخبر تعالى أنه أعمدها للمهماجرين والنصمار وأتبمماعهم بإحسممان فل‬
‫مطمع لمن خرج عن طريقتهم فيها وقال تعالى إنممما المممؤمنين الممذين ذكممر‬
‫الله وجلت قلوبهم وإذا تليت عليهم آياته زادتهم إيمانا وعلى ربهمم يتوكلمون‬
‫الذين يقيمون الصلة ومما رزقناهم ينفقون أولئك همم المؤمنمون حقما لهمم‬
‫درجات عند ربهم ومغفرة ورزق كريم فوصفهم بإقامة حقممه باطنمما وظمماهرا‬
‫وبأداء حق عباده وفي صحيح مسلم عن عمر بن الخطماب رضمي اللمه عنمه‬
‫لما كان يوم حنيممن أقبممل نفممر مممن صممحابة النممبي فقممالوا فلن شممهيد وفلن‬
‫شهيد وفلن شهيد حتى مروا على رجل فقالوا فلن شهيد فقال رسول الله‬
‫كل أني رأيته في النار في بردة غلها أو عباءة ثممم قممال رسممول اللممه يمما أبممن‬
‫الخطاب اذهب فناد في الناس أنه ل يدخل الجنة إل المؤمنون قال فخرجت‬
‫فناديت إنه ل يدخل الجنة إل المؤمنون وللبخاري معناه وفي الصحيحن مممن‬
‫حديث ابي هريرة أن رسول اللممه أمممر بلل ينممادي فممي النمماس أنممه ل يممدخل‬
‫الجنة إل نفس مسلمة وفي بعض طرقه مؤمنممة وفممي الحممديث قصممة وفممي‬
‫صحيح مسلم من حديث عياض بن حمممار المجاشممعى أن رسممول اللممه قممال‬
‫ذات يوم في خطبته أل إن ربي أمرني أن أعلمكم ما جهلتم مما علمني من‬
‫يومي هذا كل مال تحلته عبد حلل وإني خلقت عبممادي حنفمماء كلهممم وإنهممم‬
‫أتتهم الشياطين فاجتالتهم عن دينهم فحرمت عليهم ما أحللت لهم وأمرتهم‬
‫أن يشركوا بي ما لم أنزل به سلطانا وإن الله نظر إلى أهل الرض فمقتهم‬
‫عربهم‬

‫وعجمهم إل بقايمما مممن أهممل الكتمماب وقممال إنممما بعثتممك لبتليممك وأبتلممي بممك‬
‫وأنزلت عليك كتابا ل يغسله الماء تقرأه نائما ويقظممان وإن اللممه أمرنممي أن‬
‫أحرق قريشا فقلت رب إذا يثلغوا رأسي فيدعوه خبزة قال استخرجهم كما‬
‫أخرجوك واغزهم نعنك وأنفق فسينفق عليممك وأبعممث جيشمما نبعممث خمسممة‬
‫مثله وقاتممل بمممن أطاعممك مممن عصمماك قممال واهممل الجنممة ثلئة ذو سمملطان‬
‫مقسط متصدق موفق ورجل رحيمم رقيمق القلمب لكمل ذي قربمى ومسملم‬
‫وعفيف متعفف ذو عيال وأهل النار خمسة الضعيف المذي ل زيمر لمه المذين‬
‫هم فيكم تبعال يبغون فيكم أهل ول مال والخائن الذي ل يخفى له طمع وإن‬
‫دق إل خانة ورجل ل يصممبح ول يمسممى إل وهممو يخادعممك عممن أهلممك ومالممك‬
‫وذكر البخل أو الكذب والشنظير الفحاش وأن الله أوحممى إلممى أن تواضممعوا‬
‫حتى ل يفخر أحد على أحد ول يبغممي أحممد علممى أحممد وفممي الصممحيحين مممن‬
‫حديث حارثة أبن وهب قال سمعت النبي يقول أل أخبركم بأهممل الجنممة كممل‬
‫ضعيف متضعف لو اقسم على الله لبممره أل أخممبركم بأهممل النممار كممل عتممل‬
‫جواخا متكبر وقال المام أحمد حدثنا علي بمن إسمحق قمال أنبأنما عبمد اللمه‬
‫أنبأنا موسى بن علي بن رباح قممال سممعت أبممي يحممدث عممن عبممد اللمه بممن‬
‫عمرو بن العاص عن النبي قال أن اهل النار كممل جعظممري جممواظ مسممتكبر‬
‫جماع مناع وأهل الجنة الضعفاء المغلوبون وذكر خلف بممن خليفممة عممن أبممي‬
‫هاشم عن سعيد بن جبير عن ابن عباس قال قممال رسممول اللممه أل أخممبركم‬
‫برجالكم من أهل الجنة النبي في الجنة والصديق فممي الجنممة والشممهيد فممي‬
‫الجنممة والرجممل يممزور أخمماه فممي ناحيممة المصممر ل يممزوره إل للممه فممي الجنممة‬
‫ونساؤكم من أهل الجنة الودود الولود التي إذا غضب أو غضبت جاءت حتى‬
‫تضع يدها في يد زوجها ثم تقول ل أذوق غمضا حتى ترضى أخممرج النسممائي‬
‫من هذا الحديث فضممل النسمماء خاصممة وبمماقي الحممديث علممى شممرطه وروى‬
‫المام أحمد في مسنده بإسناد صحيح عن عبد الله بن عمرو بن العاص عن‬
‫النبي قال أن أهل النار كل جعظري جواظ متكبر جممماع منمماع وأهممل الجنممة‬
‫الضعفاء المغلوبون وقال ابن ماجه في سننه حدثنا محمد بن يحيى وزيد بن‬
‫أخرم قال أنبأنا مسلم بن إبراهيم حدثتنا أبو هلل للراسممي حممدثنا عقبممة بممن‬
‫أبي ثبيت الراسي عن أبي الجوزاء عن ابن عباس قال قال رسول الله أن‬
‫أهل الجنة من مل أذنيه من ثناء الناس خيرا وهو يسمع وأهممل النممار ممن مل‬
‫أذنيه من ثناء الناس شرا وهو يسمع وفي الصممحيحين عممن أنممس بممن مالممك‬
‫قال مر بجنازة فأثنى عليها خير فقال نبي اللممه وجبممت وجبممت ومممر بجنممازة‬
‫فأثنى عليها فقال وجبممت وجبممت وجبممت فقممال عمممر فممداك أبممي وأمممي مممر‬
‫بجنازة فأثنى عليها خيرا فقال وجبت وجبت وجبت وجبت ومر بجنازة فأثنى‬
‫عليها شر فقلت وجبت وجبت وجبت فقال رسول الله من أثنيتم عليه خيممرا‬
‫وجبت له الجنة ومن أثنيتم عليه شرا وجبت له النار وأنتم شممهداء اللممه فممي‬
‫الرض وفي الحديث الخر يوشك أن تعلموا أهل الجنة من أهل النممار قممالوا‬

‫كيف يا رسول الله قال بالثناء الحسن وبالثناء السيء وبالجملة فأهل الجنممة‬
‫أربعة أصناف ذكرهم الله سبحانه وتعالى في قوله ومن يطع الله والرسول‬
‫فممأولئك مممع الممذين أنعممم اللممه عليهممم مممن النممبيين والصممديقين والشممهداء‬
‫والصالحين وحسن أولئك رفيقا فنسأل الله أن يجعلنا منهم بمنه وكرمه‬
‫الباب الثلثون في أن أكثر أهل الجنة هم أمة محمد في الصحيحين من‬
‫حديث عبد الله بن مسعود قال قال أما ترضون أن تكونوا ربممع أهممل الجنممة‬
‫فكبرنا ثم قال أما ترضون أن تكونوا ثلث أهممل الجنممة فكبرنمما ثممم قممال أنممي‬
‫لرجو أن تكونوا شطر أهل الجنة وسأخبركم عممن ذلمك ممما المسمملمون فممي‬
‫الكفار إل كشعرة بيضاء في ثور أسود أو كشعرة سوداء في ثور أبيض هممذا‬
‫لفظ مسلم وعند البخاري وكشعرة سوداء في ثممور أبيممض بغيممر ألممف وعممن‬
‫بريدة بن الحصيب قال قال أهل الجنة عشرون ومائة صف هذه الممة منهما‬
‫ثمانون صفا رواه المام أحمد والترمذي وإسناده على شرط الصممحيح رواه‬
‫الطبراني في معجمه من حديث عبد الله بن عباس وفي إسممناده خالممد بممن‬
‫يزيد البجلي وقد تكلم فيه ورواه أيضا من حديث القاسم بممن عبممد الرحمممن‬
‫عن أبيه عن عبد الله بن مسعود قال قال كيف أنتم وربع الجنة لكم ولسائر‬
‫الناس ثلثة أرباعها قالوا الله ورسوله أعلم قال كيف أنتم وثلثهما قمالوا ذاك‬
‫أكثر قال كيف أنتم والشطر لكم قالوا ذاك أكثر فقال رسول الله‬
‫وسلم أهل الجنة عشرون ومائة صف لكم منها ثمانون صفا قممال الطممبراني‬
‫لم ير و هذا الحديث عن القاسم بممن عبممد الرحمممن إل الحممرث بممن خضمميرة‬
‫تفرد به عبد الواحد بن زياد وقال عبد الله بن أحمد حدثنا موسممى بممن غيلن‬
‫بن هاشم بن مخلد حدثنا عبد الله بن المبارك عن سممفيان عممن أبممي عمممرو‬
‫عن أبيه عن أبي هريرة قال لما نزلت ثلة من الولين وثلة من الخرين قال‬
‫رسول الله أنتم ربع أهل الجنة أنتم ثلث أهل الجنة أنتممم نصممف أهممل الجنممة‬
‫أنتم ثلثا أهل الجنة قال الطبراني تفرد برفعه ابن المبارك عن الثوري وقال‬
‫خثيمة بن سليمان القرشي حدثنا أبو قلبة هو عبد الملك بن محمد بن بكممار‬
‫الصيرفي حدثنا حماد بن عيسى حدثنا سفيان الثوري عن بهز بن حكيم عممن‬
‫أبيه عن جده عن النممبي قممال أهممل الجنممة عشممرون ومممائة صممف أنتممم منهمما‬
‫ثمانون صفا وهذه الحاديث قد تعددت طرقها واختلفت مخارجها وصح سند‬
‫بعضها ول تنافي بينها وبين حديث الشطر لنه رجا أول أن يكونوا شطر أهل‬
‫الجنة فأعطاه الله سبحانه رجاءه وزاد عليه سدسا أخر وقد روى أحمد فممي‬
‫مسنده من حديث أبي الزبير أنه سمع جابرا يقول سمعت رسول الله يقول‬
‫أرجو أن يكون من يتبعني من أمتي يوم القيامة ربع أهل الجنة قممال فكبرنمما‬
‫ثم قال فأرجو أن تكونوا الشطر وإسناده على شرط مسلم‬
‫الباب الحادي والثلثون في أن النساء في الجنة أكممثر مممن الرجممال وكممذلك‬
‫هم‬

‫في النار ثبت في الصحيحين من حديث أيوب بن محمد بممن سمميرين قممال‬
‫أما تفاخروا وأما تذاكروا الرجال أكثر في الجنة الرجال أم النساء فقال أبممو‬
‫هريرة ألم يقل أبو القاسم أن أول زمرة تدخل الجنة على صورة القمر ليلة‬
‫البدر والتي تليها علممى أضممواء كمموكب دري فممي السممماء لكممل امممرئ منهممم‬
‫زوجتان أثنتان يرى مخ سوقهما من وراء اللحم وما في الجنة عزب فإن كن‬
‫من نساء الدنيا فالنساء في الدنيا أكثر من الرجال وإن كن من الحور العين‬
‫لم يلزم أن يكن في الدنيا أكثر والظمماهر أنهممن مممن الحممور العيممن لممما رواه‬
‫المام أحمد حدثنا عفان حدثنا حماد بن سلمة حدثنا يممونس عممن محمممد بممن‬
‫سيرين عن‬
‫أبي هريرة عن النبي للرجال من أهل الجنة زوجتان من الحمور العيممن علممى‬
‫كل واحدة سبعون حلة يرى مممخ سمماقها مممن وراء الثيمماب فممإن قيممل فكيممف‬
‫تجمعون بين هذا الحديث وبين حديث جابر المتفق عليه شهدت مممع رسممول‬
‫الله العيد صلى قبل أن يخطب بغير أذان ول إقامة ثم خطب بعممد مما صمملى‬
‫فوعظ الناس وذكرهم ثم أتى النساء فوعظهن ومعه بلل فذكرهن وأمرهن‬
‫بالصدقة قال فجعلت المرأة تلقممى خاتمهمما وخرصممها والشمميء كممذلك فممأمر‬
‫النبي بلل فجمع ما هناك قال أن منكن في الجنممة ليسممير فقممالت امممرأة يمما‬
‫رسول الله لم قال أنكن تكثرن اللعن وتكفرن العشير وفي الحممديث الخممر‬
‫أن أقل ساكني الجنة النساء قيل هذا يدل على انهن إنما كن في الجنة أكثر‬
‫بالحور العين التي خلقن في الجنة وأقل ساكنيها نسماء المدنيا فنسماء المدنيا‬
‫أقل أهل الجنة وأكثر أهل النار أما كونهن أكثر أهممل النممار أممما كممونهن أكممثر‬
‫أهل النار فلما روى البخاري في صحيحه من حديث عمران بن حصمين قممال‬
‫بلغنمي أن رسمول اللممه قممال اطلعممت فمي النمار فرأيمت أكمثر أهلهمما النسماء‬
‫واطلعت في الجنةة فرأيت أكثر أهلها الفقراء وفي صحيح مسلمم عن ابممن‬
‫عباس قال قال رسول الله في الجنة فرأيت أكممثر أهلهمما الفقممراء واطلعممت‬
‫في النار فرأيت أكثر أهلها النساء وروى المام أحمد بإسناد صحيح عن أبممي‬
‫هريرة قال قال رسول اللممه أطلعممت فممي النممار فرأيممت أكممثر أهلهمما النسمماء‬
‫واطلعت في الجنة فرأيت أكثر أهلها الفقراء وفي المسند أيضا مممن حممديث‬
‫عبد الله بن عمر قال قال رسول الله أطلعت في الجنة فرأيمت أكمثر أهلهما‬
‫الفقراء وأطلعت في النار فرأيت أكثر أهلها الغنياء والنسمماء وفممي الصممحيح‬
‫من حديث أبن عمر عن رسول الله قال يا معشممر النسمماء تصممدقن وأكممثرن‬
‫الستغفار فأني رأيتكن أكثر أهل النار فقالت امرأة منهن خدلممة وممما لنمما يمما‬
‫رسول الله أكثر أهل النار فقال تكثرن اللعن وتكفرن العشير ما رأيممت مممن‬
‫ناقصات عقل ودين أغلب لذي لب منكن قالت يا رسممول اللممه وممما نقصممان‬
‫العقل والدين قال أما نقصان العقل فشهادة امرأتين تعدل‬

‫بشهادة رجل فهذا نقصان العقل وتمكث اليام ل تصلي وتفطر فهذا نقصان‬
‫الدين وأما كونهن أقل أهل الجنة فهي إفراد مسلم عن مطرف بن عبد الله‬
‫أنه كانت له امرأتان فجاء من عند إحممداهما فقممالت الخممرى جئت مممن عنممد‬
‫فلنة فقال جئت من عند عمران بن حصين فحدثنا أن رسممول اللممه قممال أن‬
‫أقل ساكني الجنة النساء فإن قيممل فممما تصممنعون بالحممديث الممذي رواه أبممو‬
‫يعلي الموصلي حدثنا عمرو بن الضحاك بن مخلد حدثنا أبو عاصم الضممحاك‬
‫بن مخلد حدثنا أبو رافع إسماعيل بن رافع عن محمد بن زياد عن محمد بن‬
‫كعب القرظي عن رجل من النصار عن أبي هريمرة قمال قمال رسمول اللمه‬
‫وهو في طائفة من أصحابه فذكر حممديثا طممويل وفيممه فيممدخل الرجممل منهممم‬
‫على ثنتين وسبعين زوجة مما ينشئ اللمه تعمالى وثنمتين ممن ولمد آدم لهممما‬
‫فضل على من أنشأ الله بعبادتهما الله فممي الممدنيا وذكممر الحممديث قيممل هممذا‬
‫قطعة من حديث الصور الطويل ول يعرف إل من حديث إسماعيل بن رافممع‬
‫وقد ضعفه أحمد ويحيى وجماعة وقال الممدارقطني وغيممره مممتروك الحممديث‬
‫وقال أبن عدي أحاديثه كلها مما فيه نظر وأما البخاري فقال فيممه ممما حكمماه‬
‫الترمذي عنه قال سمعت محمدا يقول فيه هممو ثقممة مقممارب الحممديث قلممت‬
‫ولكن إذا روى مثل هذا ما يخالف الحاديث الصحيحة لم يلتفت إلممى روايتممه‬
‫وأيضا فالرجل الذي روى عنه القرظي ل يدري من هو وقد روى عنممه أحمممد‬
‫في مسنده من حديث عمارة بن خزيمة بممن ثممابت قممال كنمما مممع عمممرو بممن‬
‫العاص في حج أو عمرة حتى إذا كنا بمر الظهران فمإذا اممرأة فمي هودجهما‬
‫قال فمال فدخل الشعب فدخلنا معه فقممال كنمما مممع رسممول اللممه فممي هممذا‬
‫المكان فإذا نحن بغربان كثيرة فيها غراب أعصممم أحمممر المنقممار والرجليممن‬
‫فقال رسول الله ل يدخل الجنة من النساء إل مثممل هممذا الغممراب فممي هممذه‬
‫الغربان والعصم من الغربان الذي في جناحه ريشة بيضمماء قممال الجمموهري‬
‫ويقال هذا كقولهم إل باق العقوق وبيض النوق لكل شيء يعز وجوده وفممي‬
‫النهاية الغراب العصم هو البيض الجناحين وقيممل البيممض الرجممل أراد قلممة‬
‫من يدخل الجنة من النساء لن هذا الوصف في الغربممان قليممل عزيممز وفممي‬
‫حديث آخر المرأة الصالحة مثل الغراب العصم قيل وما الغراب العصم يا‬
‫رسول الله قال‬
‫الذي إحدى رجليممه بيضمماء وفممي حممديث آخممر عائشممة فممي النسمماء كممالغراب‬
‫العصم في الغربان‬
‫الباب الثاني والثلثون فيمن يدخل الجنة من هذه المة بغير حساب وذكر‬
‫أوصافهم ثبت في الصحيحين من حديث الزهري عن سعيد بممن المسمميب‬
‫عن أبي هريرة قال سمعت رسول الله يقول يدخل الجنة مممن أمممتي زمممرة‬
‫هم سبعون ألفا تضيء وجوههم أضاءة القمر ليلممة البممدر فقممام عكاشممة بممن‬
‫محصين السدي يرفع نمرة عليه فقال يا رسممول اللممه أدع اللممه آن يجعلنممي‬
‫منهم فقال يا رسول الله اللهم أجعله منهم فقام رجل من النصار فقممال يمما‬

‫رسممول اللممه أدع اللممه أن يجعلنممي منهممم فقممال سممبقك بهمما عكاشممة وفممي‬
‫الصحيحين من حديث سهل بن سعد أن رسول الله قال ليدخلن الجنممة مممن‬
‫أمتي سبعون ألفا بغير حساب أو سممبعمائة ألممف آخممذ بعضممهم ببعممض حممتى‬
‫يدخل أولهم وآخرهم الجنة وجوههم على صورة القمر ليلة البدر فهممذه هممي‬
‫الزمممرة الولممى وهممم يممدخلونها بغيممر حسمماب والممدليل عليممه ممما ثبممت فممي‬
‫الصحيحين والسممياق لمسمملم حممدثنا سممعيد بممن منصممور حممدثنا هشممام أنبأنمما‬
‫خصيف بن عبد الرحمن قال كنت عند سعيد بن جبير فقال أيكممم الممذي رأى‬
‫الكوكب الذي انقض البارحة قلت أنا ثم قلممت أمما أنممي لممم أكممن فممي صمملة‬
‫ولكنني لدغت قال فما صنعت قلت اسممترقيت قممال فممما حملممك علممى ذلممك‬
‫قلت حديث حدثناه الشعبي قال وما حدثكم الشعبي قلت حدثنا عممن بريممدة‬
‫أبن الحصيب السلمي أنه قال ل رقيه إل من عين أو حمة فقال قممد أحسممن‬
‫من انتهى إلى ما سمع ولكن حدثنا أبن عباس عن النبي قال عرضممت علممى‬
‫المم فرأيت النبي ومعه الرهط والنبي ومعه الرجل والرجلن والنبي وليس‬
‫معه أحد ورفع إلى سواد عظيم فظننت أنهم أمممتي فقيممل لممي هممذا موسممى‬
‫وقومه ولكن أنظر إلى الفق فنظرت فإذا سواد عظيم فقيل لي هذه أمتك‬
‫ومعهم سبعون ألفا يدخلون الجنة بغير حسمماب ول عممذاب ثممم نهممض فممدخل‬
‫منزله فخاض الناس في أولئك الذين يدخلون الجنة بغير حسمماب ول عممذاب‬
‫فقال بعضهم لعلهم الذين صحبوا رسول الله وقممال بعضممهم فلعلهممم الممذين‬
‫ولدوا في السلم فلم يشركوا بالله شيئا وذكروا أشياء فخرج‬
‫عليهم رسول الله فقال ما الذي تخوضون فيه فأخبروه فقممال هممم الممذين ل‬
‫يرقون ول يسترقون ول يتطيرون وعلممى ربهممم يتوكلممون فقممام عكاشممة بممن‬
‫محصن فقال ادع الله أن يجعلني منهم فقال أنت منهم ثممم قممام رجممل آخممر‬
‫فقال أدع الله أن يجعلني منهم فقال سبقك بها عكاشة وليس عند البخمماري‬
‫ل يرقون قال شيخنا وهو الصواب وهذه اللفظة وقعت مقحمة في الحممديث‬
‫وهي غلط من بعض الرواة فإن النبي جعل الوصف الذي يستحق بممه هممؤلء‬
‫دخول الجنة بغير حساب هو تحقيق التوحيد وتجريده فل يسألون غيرهممم أن‬
‫يرقيهممم ول يتطيممرون وعلممى ربهممم يتوكلممون والطيممرة نمموع مممن الشممرك‬
‫ويتوكلون على الله وحده ل على غيره وتركهم السممترقاء والتطيممر هممو ممن‬
‫تمام التوكل على الله كما في الحديث الطيرة الشرك قال أبن مسعود وما‬
‫منا إل من تطير ولكن الله يذهبه بالتوكل فالتوكل ينافى التطيممر وأممما رقيممة‬
‫العين فهي إحسان من الراقي قد رقى رسول الله جبريل وأذن في الرقممي‬
‫وقال ل بأس بها ما لم يكن فيها شرك واستأذنوه فيهمما فقممال مممن اسممتطاع‬
‫منكم أن ينفع أخاه فلينفعه وهذا يدل على أنها نفع وإحسان وذلك مسممتحب‬
‫مطلوب لله ورسموله فمالراقي محسممن والمسممترقي سمائل راج نفمع الغيممر‬
‫والتوكل ينافي ذلك فإن قيل فعائشة قد رقيت رسول الله وجبريل قد رقاه‬
‫قيل أجل ولكن هو لم يسترق وهو صلى الله عليه وسلم لم يقل ول يرقيهم‬

‫راق وإنما قال ل يطلبون من أحد أن يرقيهم وفي إمتناعه أن يممدعو للرجممل‬
‫الثاني سد لباب الطلب فإنه لو دعا لكل مممن سممأله ذلممك فربممما طلبممه مممن‬
‫ليس من أهله والله أعلم وفي صحيح مسلم من حديث محمممد بممن سمميرين‬
‫عن عمران أبن حصين قال قال رسول الله يدخل الجنة من أمممتي سممبعون‬
‫ألفا بغير حسمماب ول عممذاب قيممل ومممن هممم قممال هممم الممذين ل يكتمموون ول‬
‫يسترقون ول يتطيرون وعلى ربهم يتوكلون وفي صحيحه أيضمما مممن حممديث‬
‫أبن الزبير أنه سمع جابر بن عبد الله قال سمعت النبي يممذكر حممديثا طممويل‬
‫وفيه فتنجوا أول زمرة وجوههم كالقمر ليلة البدر سبعون ألفمما ل يحاسممبون‬
‫ثم الذين يلونهم كأضواء نجم في السماء ثم كذلك وذكر تمام الحديث وقال‬
‫أحمد بن منيع في مسنده حدثنا عبد الملك بن عبد العزيز حدثنا حماد‬
‫عن عاصم عن زر عن ابن مسعود قال قال رسول الله عرضت على المممم‬
‫بالموسم فتراأيت على أمتي ثم رايتهم فأعجبني كمثرتهم وهيئتهمم قمد ملمؤا‬
‫السهل والجبل فقال أرضيت يا محمد فقلت نعم فقال أن مع هؤلء سممبعين‬
‫ألفا يدخلون الجنة بغير حساب وهم الممذين ل يسممترقون ول يكتمموون وعلممى‬
‫ربهم يتوكلون فقام عكاشة بممن محصممن فقممال يمما رسممول اللممه أدع اللممه أن‬
‫يجعلني منهم فقال رسول الله أنت منهم فقام رجل آخر فقممال سممبقك بهمما‬
‫عكاشة وإسناده على شرط مسلم‬
‫الباب الثالث والثلثون في ذكر حثيات الرب تبارك وتعالى الذين يدخلهم‬
‫الجنة قال أبو بكر بن أبي شيبة حدثنا إسماعيل بن عياش عن محمممد بممن‬
‫زياد قال سمعت أبا إمامة الباهلي يقول سمعت رسول اللممه يقممول وعممدني‬
‫ربي أن يدخل الجنة من أمتي سبعين ألفا بغير حساب مع كل ألف سممبعون‬
‫ألفمما ل حسمماب عليهممم ول عممذاب وثلث حثيممات مممن حثيممات ربممي قلممت‬
‫وإسماعيل بن عياش إنما يخاف من تدليسه وضعفه فأما تدليسه فقممد قممال‬
‫الطبراني حدثنا أحمد بن المعلي الدمشقي والحسين بن إسممحاق التسممتري‬
‫قال حدثنا هشام بن عمار قال حدثنا إسماعيل بن عياش قال أخبرني محمد‬
‫بن زياد اللهاني قال سمعت ابا إمامة فذكره وإما ضعفه فإنما هو فممي غيممر‬
‫حديث الشاميين وهذا من روايته عممن الشمماميين وأيضمما فقممد جمماء مممن غيممر‬
‫طريقه قال أبو بكر ابن أبي عاصم حدثنا دحيم حدثنا الوليد بن مسلم حممدثنا‬
‫صفوان بن عمرو عن سليم بمن عممامر عمن ابمي اليممان الهموزني عمن أبممي‬
‫أمامة عن رسول الله قال أن الله وعدني أن يدخل الجنة من أمتي سممبعين‬
‫ألفا بغير حساب قال يزيد بن الخنس والله مما أولئك فممي أمتممك يما رسممول‬
‫الله إل مثل الزباب الصفر في الذباب قال رسممول اللممه فممإن اللممه وعممدني‬
‫سبعين ألفا مع كل ألف سبعون ألفا وزاد في ثلث حثيات قال ابو عبد اللممه‬
‫المقدسي أبو اليمان أسمه عامر بن عبد الله بن لحي ودحيم لقممب واسمممه‬
‫عبد الرحمن بن إبراهيم القاضي شيخ البخاري ومن فمموقه إلممى أبممي إمامممة‬

‫من رجال الصحيح إل الهوازني وما علمت فيه جرحمما قممال الطممبراني حممدثنا‬
‫أحمد بن خليد حدثنا‬
‫أبو توبة حدثنا معاوية بن سلم عن زيد بن سلم أنه سمممع أبمما سمملم يقممول‬
‫حدثني عامر بن يزيد البكالي أنممه سمممع عتبممة بممن عبممد السمملمي قممال قممال‬
‫رسول الله أن ربي عز وجل وعدني أن يدخل الجنة من أمممتي سممبعين ألفمما‬
‫بغير حساب ثم يشفع كل ألف لسبعين ألفمما ثممم يحممثي ربممي تبممارك وتعممالى‬
‫بكفيه ثلث حثيات فكبر عمممر وقممال أن السممبعين الول يشممفعهم اللممه فممي‬
‫آبممائهم وأبنممائهم وعشممائرتهم وارجممو أن يجعلنممي اللممه فممي إحممدى الحثيممات‬
‫الواخر قال الحافظ أبو عبد الله محمد بن عبد الواحد ل أعلم لهممذا السممناد‬
‫علة قال الطبراني وحدثنا أحمد بن خالد حممدثنا أبممو توبممة حممدثنا معاويممة بممن‬
‫سلم عن زيد بن سلم أنه سمع أبا سلم يقول حدثني عبممد اللممه بممن عممامر‬
‫بن قيس الكندي أن أبا سعيد النممماري حممدثه أن رسممول اللممه أن ربممي عممز‬
‫وجل وعدني أن يدخل الجنة من أمتي سبعين ألفا بغير حساب ويشفع لكممل‬
‫ألف سبعين ألفا ثم يحثي ربي ثلث حثيات بكفيه قال أبن قيس فقلت لبي‬
‫سعيد أنت سمعت هذا من رسول الله قال نعم بإذني ووعاه قلبي قممال أبممو‬
‫سعيد فقال رسول الله وذلك إن شاء الله يستوعب مهاجري أمممتي ويمموفي‬
‫الله عز وجل بقيته من أعرابنا قال الطبراني لم يرو هذا الحممديث عممن أبممي‬
‫سعيد النماري إل بهذا السناد وتفرد به معاوية إبن سمملم وقممد رواه محمممد‬
‫بن سهل بن عسكر عن أبي توبة الربيع بن نافع بإسناده وفيه قال أبو سعيد‬
‫فحسب ذلك عند رسول الله فبلغ أربعمائة ألف ألف وتسممعمائة ألممف فقممال‬
‫رسول الله أن ذلك يستوعب أن شمماء اللممه مهمماجري أمممتي قممال الطممبراني‬
‫حممدثنا محمممد بممن صممالح بممن الوليممد الترسممي ومحمممد بممن يحيممى بممن منممده‬
‫الصبهاني قال أخبرنا أبو حفص عمرو بن علي حدثنا معاذ بن هشام حممدثني‬
‫أبي عن قتادة عن أبي بكر بن أنس عن أبي بكر بن عمير عن أبيه أن النبي‬
‫قال أن الله وعدني أن يدخل من أمتي ثلثمائة ألممف الجنممة فقممال عميممر يمما‬
‫رسول الله زدنا فقال هكذا بيده فقال عمير يا رسول الله زدنا فقممال عميممر‬
‫حسبك يا عمير فقال مالنا ولك يا ابممن الخطمماب ومما عليممك أن يممدخلنا اللممه‬
‫الجنة فقال عمر أن اللمه عمز وجمل إن شمماء أدخمل النماس الجنمة بحفنممة أو‬
‫بحثية واحدة فقال نبي الله صدق عمر قال‬
‫محمد بن عبد الواحد ل أعرف لعمير حممديثا غيممره وفممي الحليممة مممن حممديث‬
‫سليمان أبن حرب حدثنا أبو هلل عن قتادة عن أنس عن النبي قال وعدني‬
‫ربي عز وجل أن يدخل من أمتي مئة الجنة ألف فقال أبو بكر يا رسول الله‬
‫زدنا قال وهكذا وأشار سليمان بن حرب بيده كذلك قال يا رسول الله زدنمما‬
‫فقال عمر إن الله قادر أن يممدخل الجنممة بحفنممة واحممدة فقممال رسممول اللممه‬
‫صدق عمر رواه عنه أبو إبراهيم بن الهيثم البلدي وفيه ضعف تفممرد بممه أبممو‬

‫هلل الراسبي بصري واسمه محمممد بممن سممليمان وقممال عبممد الممرزاق أنبأنمما‬
‫معمر عن قتادة عن النضر بن أنس عن أنس قال قال رسول اللممه أن اللممه‬
‫وعدني أن يدخل الجنة من أمتي أربعمائة ألف قال أبو بكممر زدنمما يما رسممول‬
‫الله قال وهكذا وجمع بين يديه قال زدنا يمما رسممول اللممه قممال وهكممذا فقممال‬
‫عمر حسبك يا أبا بكر فقال أبو بكر دعني وما عليممك أن يممدخلنا الجنممة كلنمما‬
‫فقال عمر إن شاء الله أدخل خلقه الجنة بكف واحد فقال النبي صدق عمر‬
‫تفرد به عبد الرزاق وقال أبو يعلي الموصلي في مسممنده حممدثنا محمممد بممن‬
‫أبي بكر حدثنا عبد القاهر بن السري السمملمي حممدثنا حميممد عممن أنممس عممن‬
‫النبي قال يدخل الجنة من أمتي سبعون ألفا قالوا زدنا يا رسول اللمه فقمال‬
‫هكذا وحثى بيده قالوا يا نبي الله أبعممد اللممه مممن دخممل النممار بعممد هممذا قممال‬
‫محمد بن عبد الواحد ل أعلمه روى عن أنس بهذا الطريق وسئل يحيممى بممن‬
‫معين عن عبد القاهر فقال صالح واصحاب هذه الحثيممات هممم الممذين وقعمموا‬
‫في قبضته الولى سبحانه يوم القبضتين فممإن قيممل فكيممف كممانوا أول قبضممة‬
‫واحدة ثم صاروا ثلث حثيات مع العدد المذكور قيل الممرب سممبحانه وتعممالى‬
‫أخرج يوم القبضتين صورهم واشباحهم وقد روى أنهم كانوا كالذر وأما يمموم‬
‫الحثيممات فيكونممون أتممم مما كممانوا خلقممه وأكمممل أجسمماما فناسممب أن تتعممدد‬
‫الحثيات بكلتا اليدين والله أعلم‬
‫الباب الرابع والثلثون في ذكر تربة الجنة وطينتها وحصائها وبنائها‬
‫قال المام أحمد حدثنا ابو النضر وأبو كامل قال أنبأنا زهيممر حممدثنا سممعيد‬
‫الطائي حدثنا أبو مدلة مممولى أم المممؤمنين سمممع أبمما هريممرة يقممول قلنمما يمما‬
‫رسول الله‬
‫الله إذا رأيناك رقت قلوبنا وكنا من أهل الخرة وإذا فارقناك أعجبتنمما الممدنيا‬
‫وشممنا النساء والولد قال لو تكونون على كل حال على الحال الممتي أنتممم‬
‫عليها عندي لصافحتكم الملئكة بأكفهم ولزارتكم في بيوتكم ولو لممم تممذنبوا‬
‫لجاء الله بقوم يذنبون كي يغفر الله لهم قال قلنا يا رسول اللممه حممدثنا عممن‬
‫الجنة ما بناؤها قال لبنة ذهب ولبنة فضة وملطها المسك وحصباؤها اللؤلممؤ‬
‫والياقوت وترابهما الزعفران من يمدخلها ينعمم ل يبمأس ويخلمد ل يمموت ول‬
‫تبلى ثيابه ول يفني شبابه ثلثة ل ترد دعوتهم المممام العممادل والصممائم حممتى‬
‫يفطر ودعوة المظلوم تحمل على الغمام وتفتح لها أبواب السموات ويقول‬
‫الرب وعزتي وجللي لنصرنك ولو بعد حين وروى أبو بكر بممن مردويممه مممن‬
‫حديث الحسن عن ابن عمر قمال سمئل رسمول اللمه عمن الجنمة فقمال ممن‬
‫يدخل الجنة يحيا ول يموت وينعم ول يبممأس ول تبلممى ثيممابه ول يفنممى شممبابه‬
‫قيل يا رسول الله كيف بناؤها قال لبنة من ذهب ولبنممة مممن فضممة وملطهمما‬
‫مسك أذفر وحصباؤها اللؤلؤ والياقوت وترابها الزعفران هكذا جاء في هممذه‬
‫الحاديث أن ترابها الزعفران وكذلك روى عن يزيد بن زريع حدثنا سعيد عن‬
‫قتادة عن العلء بن زياد عن أبي هريرة قال قال رسول الله الجنة لبنة مممن‬

‫ذهب ولبنة من فضة وترابها الزعفران وطينها المسك وفي الصمحيحين ممن‬
‫حديث الزهري عن أنس بن مالك قممال كممان أبممو ذر يحممدث أن رسممول اللممه‬
‫قال أدخلت الجنة فإذا فيها جناذب اللؤلؤ وإذا ترابها المسك وهو قطعة مممن‬
‫حديث المعراج وقد روى مسلم في صحيحه من حديث حماد بن سلمة عممن‬
‫الحريري عن أبي نضرة عن أبي سعيد الخممدري أن رسممول اللممه سممأل ابممن‬
‫صياد عن تربة فقال در مكة بيضاء مسك خالص فقال رسممول اللممه صممدق‬
‫ثم رواه عن أبي بكر بن أبي شيبة عن أبي أسممامة عممن الحريممري عممن أبممي‬
‫نضرة أن أبن صياد سأل النبي عن تربة الجنة فقممال در مكممة بيضمماء مسممك‬
‫خالص وقال سفيان بن عيينة عن مجاهد عن الشعبي عممن جممابر بممن عبممد‬
‫الله قال جاء رجل إلى رسول الله فقال يا محمد قممد غلممب أصممحابك اليمموم‬
‫قال وبأي شيء غلبوا قال سألهم اليهود كم عدد خزنة النار‬
‫فقالوا ل ندري حتى نسأل نبينا فقال رسول الله أيغلب قمموم سممئلوا عممما ل‬
‫يعلمون فقالوا حتى نسأل نبينا ولكن هم أعداء الله سممألوا نممبيهم أن يريهممم‬
‫الله جبرة على بأعداء الله فأني سائلهم عن تربة الجنة وأنها در مكممة فلممما‬
‫أن جاؤه قالوا يا أبا القاسم كممم عممدد خزنممة النممار فقممال رسممول اللممه بيممديه‬
‫كلتيهما هكذا وهكذا وقبض واحدة أي تسعة عشر فقال لهم رسول اللممه ممما‬
‫تربة الجنة فنظر بعضهم إلى بعض وقالوا خبزة يا أبمما القاسممم فقممال النممبي‬
‫الخبزة من الدر مكة فهذه ثلث صفات في تربتها ول تعممارض بينهمما فممذهبت‬
‫طائفة من السلف إلى أن تربتها متضمنة للنوعين المسك والزعفممران قممال‬
‫أبو بكر بن أبي شيبة حدثنا محمد بن أبي عبيد عن أبيممه عممن العمممش عممن‬
‫مالك بن الحارث قال قال معتب بن سمى الجنة ترابها المسك والزعفممران‬
‫ويحتمل معنيين آخرين أحممدهما أن يكمون الممتراب ممن زعفممران فمإذا عجمن‬
‫بالماء صار مسكا والطين ترابا ويدل على هذا قوله في اللفظ الخر ملطها‬
‫المسمك والملط الطيمن ويمدل عليمه أن فمي حمديث العلء بمن زيماد ترابهما‬
‫الزعفممران وطينهمما المسممك فلمما كممانت تربتهمما طيبممة وماؤهمما طيبمما فانضممم‬
‫أحدهما إلى الخر حدث لهما طيب آخر فصار مسكا المعنى الثاني أن يكون‬
‫زعفرانا بإعتبار اللون مسكا بإعتبار الرائحة وهمذا ممن أحسمن شمميء يكمون‬
‫البهجة والشراق لون الزعفممران والرائحممة رائحممة المسممك وكممذلك تشممبهها‬
‫بالدرمك وهو الخبز الصافي الذي يضرب لونه إلى صفرة مع لينها ونعومتهمما‬
‫وهذا معنى ما ذكره سفيان بن عيينة عن أبي نجيممح عممن مجاهممد بهممذا أرض‬
‫الجنة من فضة وترابها المسك فمماللون فممي البيمماض لممون الفضممة والرائحممة‬
‫رائحة المسك وقد ذكر أبن أبي الدنيا من حديث أبي بكر بن أبي شيبة عممن‬
‫عمر بن عطاء بن زرارة عن سالم أبن المغيث عن أبممي هريممرة عممن النممبي‬
‫قال أرض الجنة بيضاء عرصتها صخور الكافور وقد أحمماط بممه المسممك مثممل‬
‫كثبان الرمل فيها أنهممار مطممردة فيجتمممع فيهمما أهممل الجنممة أدنمماهم وآخرهممم‬
‫فيتعارفون فيبعث الله ريح الرحمة فتهيج عليهم ريح المسك فيرجممع الرجممل‬

‫إلى زوجته وقد أزداد حسنا وطيبا فتقول لقممد خرجممت مممن عنممدي وأنمما بممك‬
‫معجبة وأنا بك الن أشد أعجابا وقال أبن أبي شيبة حدثنا معاوية أبن هشمام‬
‫حدثنا علي بن صالح عن عمر بن ربيعة عن الحسن عن أبن عمر قممال قيممل‬
‫يا رسول الله كيف بناء الجنة قال لبنة من فضة ولبنة من ذهب وملطها‬
‫مسك أذفر وحصباؤها اللؤلؤ والياقوت وترابها الزعفممران وقممال أبممو الشمميخ‬
‫حدثنا الوليد بن أبان حدثنا أسيد أبن عاصم حدثنا الحوضي حممدثنا عممدي بممن‬
‫الفضل حدثنا سعيد الحريري عن أبي نضرة عن أبي سعيد قال قال رسممول‬
‫إن الله بنى جنات عدن بيده بناؤها لبنة مممن ذهممب ولبنممة مممن فضممة وجعممل‬
‫ملطها المسك الذفر وترابها الزعفران وحصباءها اللؤلؤ ثم قال لها تكلمي‬
‫فقالت قد افلح المؤمنون فقالت الملئكة طوبى لك منزل الملوك وقال أبو‬
‫الشيخ حدثنا عمرو بن الحسين حدثنا أبو علنة حدثنا أبممن جريممح عممن عطمماء‬
‫عن عبيد بن عمير عن أبي كعب قال قال رسول الله قلت ليلة أسممري بممي‬
‫يا جبريل أنهم سيسألوني عن الجنة فأخبرهم أنها من درة بيضاء وأن أرضها‬
‫عقيان والعقيممان الممذهب فممإن كممان أبممن علنممة حفظممه فهممي أرض الجنممتين‬
‫الذهبيتين فيكون جبريل أخبره بأعلى الجنتين وأفضلهما والله أعلم‬
‫الباب الخامس والثلثون في ذكر نورها وبياضها قال أحمد بن منصور‬
‫الرمادي أنبأنا كثير بن هشام حدثنا هشام بن زياد وأبو المقدام عممن حممبيب‬
‫بن الشهيد عن عطاء بن ابي رباح عن ابن عباس أن رسول الله قممال خلممق‬
‫الله الجنة بيضاء وأحب الزي إلى الله البياض فليلبسه أحياؤكم وكفنمموا فيممه‬
‫موتاكم ثم امر برعاء الشمماة فجمعممت فقممال مممن كممان منكممم ذا غنممم سممود‬
‫فليخلط بها بيضاء فجاءته امممرأة فقمالت يما رسمول اللممه إنمي اتخممذت غنمما‬
‫سودا فل أراها تنمو قال عفري وقوله عفري أي بيممض وذكممر أبممو نعيممم مممن‬
‫حديث عباد بن عباد حدثنا هشام بن زياد عممن يحيممى بممن عبممد الرحمممن عممن‬
‫عطاء عن أبن عباس يرفعه أن الله خلق الجنة بيضاء وأن أحب اللممون إلممى‬
‫الله البياض فليلبسه أحياؤكم وكفنوا به موتاكم وذكر من طريق عبد الحميد‬
‫بن صالح حدثنا أبو شهاب عن حمزة عن عمرو بن دينار عن أبن عباس قال‬
‫قال رسول الله عليكم بالبياض فإن الله خلق الجنة بيضاء فليلبسه أحياؤكم‬
‫وكفنوا فيه موتاكم وروينا من طريق البخاري حدثنا عبد الله بن محمد حدثنا‬
‫سويد بن سعيد حدثنا عبد ربه الحنفي عن خاله الزميل بن السماك أنه‬
‫سمع أباه يحدث أنه لقي عبد الله بممن عبمماس بالمدينممة بعممد ممما كمف بصممره‬
‫فقال يا ابن عباس ما أرض الجنة قال مرمرة بيضاء مممن فضممة كأنهمما مممرآة‬
‫قلت فما نورها قال ما رأيت الساعة التي تكون فيهمما قبممل طلمموع الشممس‬
‫فذلك نورها إل أنه ليس فيها شمس ول زمهرير وذكممر الحممديث وسمميأتي إن‬
‫شاء الله تعالى وفي حديث لقيط بن عامر الطويل الذي رواه عبد اللممه بممن‬
‫احمد في مسند أبيه عن النبي وذكر في الحممديث وقممال وتحتبممس الشمممس‬

‫والقمر فل يرون منهما واحدا قال قلت يا رسول الله فيممم تبصممر قممال مثممل‬
‫بصرك في ساعتك هذه وذلك مع طلوع الشمممس فممي يمموم أشممرقته الرض‬
‫وواجهته الجبال وفي سنن أبن ماجه من حديث الوليد بن مسلم عن محمممد‬
‫بن مهاجر عن الضحاك المغافري عن سليمان بن موسى حدثني كريب أنممه‬
‫سمع أسامة بن زيد يقول قال رسول الله أل هل مشمر للجنة فإن الجنة ل‬
‫خطر لها وهي ورب الكعبة نور يتلل وريحانة تهتز وقصر مشيد ونهر مطممرد‬
‫وثمرة نضيجة وزوجة حسناء جميلممة وحلممل كممثيرة ومقممام فممي أبممد فممي دار‬
‫سليمة وفاكهة وخضرة وحبرة ونعمممة فممي محلممة عاليممة بهيممة قممالوا نعممم يمما‬
‫رسول الله ونحن المشمرون لها قال قولوا إن شاء الله قال القوم أن شاء‬
‫الله‬
‫الباب السادس والثلثون في ذكر غرفها وقصورها ومقاصيرها قال الله‬
‫تعالى لكن الذين أتقوا ربهم لهم غرف من فوقها غممرف مبنيممة فممأخبر أنهمما‬
‫غرف فوق غرف وأنها مبنية بناء حقيقة لئل تتوهم النفمموس أن ذلممك تمثيممل‬
‫وأنه ليس هناك بناء بل تتصور النفمموس غرفمما مبنيممة كممالعللي بعضممها فمموق‬
‫بعض حتى كأنها ينظر إليها عيانا ومبنية صفة للغرف الولى والثانية أي لهممم‬
‫منازل مرتفعة وفوقها منازل أرفع منها قال تعالى أولئك يجزون الغرفة بممما‬
‫صممبروا والغرفممة جنممس كالجنممة وتأمممل كيممف جزاءهممم علممى هممذه القمموال‬
‫المتضمنة للخضمموع والممذل والسممتكانة للممه الغرفممة والتحتيممة والسمملم فممي‬
‫مقابلة صبرهم على سمموء خطمماب الجمماهلين لهممم فبممدلوا بممذلك سمملم اللممه‬
‫وملئكته عليهم وقال تعالى وما أممموالكم ول أولدكممم بممالتي تقربكممم عنممدنا‬
‫زلفى إل من آمن وعمل صالحا فأولئك لهم جممزاء الضممعف بممما عملمموا وهممو‬
‫في الغرفات آمنون وقال تعالى يغفر لكم ذنوبكم ويدخلكم جنات تجري من‬
‫تحتها النهار ومساكن طيبة في جنات عدن وقال تعالى‬
‫عممن امممرأة فرعممون أنهمما قممالت رب إبممن لممي عنممدك بيتمما فممي الجنممة وروى‬
‫الترمذي في جامعة من حديث عبد الرحمن بن إسحق عن النعمان بن سعد‬
‫عن علي قال قال رسول الله أن في الجنة لغرف يرى ظهورها من بطونهمما‬
‫وبطونها من ظهورها فقام أعرابي فقال يا رسول الله لمن هممي قممال لمممن‬
‫طيب الكلم وأطعم الطعام وأدام الصيام وصلى بالليممل والنمماس نيممام قممال‬
‫الترمذي هذا حديث غريب ل نعرفه إل من حديث عبد الرحمممن بممن إسممحاق‬
‫وقال الطبراني حدثنا عبدان أبن أحمد حدثنا هشام بن عمار حدثنا الوليد بن‬
‫مسلم حدثنا معاوية بن سلم عن زيد بن سلم قال حدثني أبو سلم حدثني‬
‫أبو معانق الشعري حدثني أبو مالك الشعري أن رسممول اللممه قممال إن فممي‬
‫الجنة غرفا يرى ظاهرها من باطنها وباطنها مممن ظاهرهمما أعممدها اللممه لمممن‬
‫أطعم الطعام وأدام الصيام وصلى بالليل والناس نيام وقال أبن وهب حدثنا‬
‫حيي عن عبد الرحمن عن عبد الله بن عمرو عن النمبي قمال أن فمي الجنمة‬
‫غرفا يرى ظاهرها من باطنها وباطنها من ظاهرها قال ابممو مالممك الشممعري‬

‫لمن هي يا رسول الله قال لمن أطاب الكلم واطعممم الطعممام وبممات قائممما‬
‫والناس نيام قال محمد بن عبد الواحد وهو عنممدي إسممناد حسممن وذكممر أبممي‬
‫مالك فيه يدل على صحته لن أبا مالك قد رواه وإسممناده أيضمما حسممن وقممد‬
‫تقدم حديث أبي سعيد المتفممق علممى صممحته أن أهممل الجنممة ليممتراأون أهممل‬
‫الغرف كما تراأون الكوكب الغابر من الفق وفي الصحيحين من حديث أبي‬
‫موسى الشعري عن النبي قال أن للمؤمن في الجنة لخيمة من لؤلؤ واحممد‬
‫مجوفة طولها ستون ميل فيها أهلون يطوف عليهم المؤمن فل يرى بعضهم‬
‫بعضا وقد تقدم قوله صلى الله عليه وسلم في الحممديث الصممحيح مممن بنممى‬
‫لله مسجدا بنى الله له بيتا في الجنة وقوله في حممديث أبممي موسممى يقممول‬
‫الله عز وجل لمن حمد واسترجع عند موت ولده ابنوا لعبدي بيتا فمي الجنمة‬
‫وسموه ببيت الحمد وفي الصحيحين مممن حممديث عبممد اللممه أبممن أبممي أوفممى‬
‫وأبي هريرة وعائشة أن جبريل قال للنبي هممذه خديجممة اقرئهما السمملم ممن‬
‫ربها وأمره أن يبشرها ببيت في الجنة مممن قصممب ل صممخب فيممه ول نصممب‬
‫والقصب هنا قصب اللؤلؤ المجوف وقد روى أبن أبي الدنيا من حديث يزيممد‬
‫بن هرون عن حماد بن سلمة عن عكرمة عن أبي هريرة‬
‫عن النبي قال أن في الجنة لقصرا من لؤلؤ ليس فيه صممدع ول وهممن أعممده‬
‫الله عز وجل لخليله إبراهيم وفي الصحيحين من حديث حميد عن أنممس أن‬
‫النبي قال أدخلت الجنة فإذا أنا بقصر من ذهب فقلت لمن هذا القصر قالوا‬
‫لشاب من قريش فظننت أني أنا هو فقلت ومن هو قالوا لعمر بن الخطاب‬
‫وهو فيهما من حديث جابر ولفظه فأتيت على قصر مربع مشرف من ذهب‬
‫وقد تقدم وقال أبن أبي الدنيا حدثنا شجاع بن الشممرس قممال سمممعت عبممد‬
‫العزيز بن ابي سلمة الماجشون عن حميد بن أنس بن مالك عن النبي قممال‬
‫دخلت الجنة فإذا فيها قصر أبيض قال قلت لجبريممل لمممن هممذا القصممر قممال‬
‫لرجل من قريش فرجمموت أن أكممون أنما فقلممت لي قريممش قممال لعمممر بمن‬
‫الخطاب وهذا أن كان محفوظا فبياضه نوره وإشراقه وضممياؤه واللممه أعلممم‬
‫وقال الحسن قصر من ذهب ل يممدخله أل نممبي أو صممديق أو شممهيد أو حكممم‬
‫عدل يرفع بها صوته وقال العمش عممن مالممك بممن الحممرث عممن مغيممث بممن‬
‫سمي قال أن في الجنة قصورا من ذهب وقصممورا ممن فضممة وقصمورا ممن‬
‫لؤلؤ وقصورا من ياقوت وقصورا من زبرجد وقال العمش عن مجاهد عممن‬
‫عبيد بن عمير قال إن أدنى أهل الجنة منزلة من لممه دار مممن لؤلممؤة واحممدة‬
‫منها غرفها وأبوابها وروى البيهقي من حديث حفص بن عمر حدثنا عمرو بن‬
‫قيس الملئي عن عطاء بن أبي رباح عن أبن عباس قال قممال رسممول اللممه‬
‫إن في الجنة لغرفا فإذا كان ساكنها فيها لم يخف عليه ممما خلفهمما وإذا كممان‬
‫خلفها لم يخف عليه ما فيها قيل لمن هي يا رسممول اللممه قممال لمممن اطمماب‬
‫الكلم وواصل الصيام وأطعم الطعام وأفشى السمملم وصمملى والنمماس نيممام‬
‫قال وما طيب الكلم قال سبحان الله والحمد لله ول إله إل الله والله أكممبر‬

‫فإنها تأتي يوم القيامة ولها مقدمات ومعقبات قيل وما وصممال الصمميام قممال‬
‫من صام شممهر رمضممان ثممم أدرك شممهر رمضممان فصممامه قيممل وممما إطعممام‬
‫الطعام قال من قات عياله وأطعمهم قيل وما إفشاء السلم قال مصممافحة‬
‫أخيك وتحيته قيل وما الصلة والناس نيممام قممال صمملة العشمماء الخممرة قممال‬
‫حفص بن عمر هذا مجهول لم يروه عنه غير على بن حرب فيما أعلم قلممت‬
‫هذا يلقب بالكفر بفتح الكاف وسكون الفاء وقد روى عنه محمممد بممن غممالب‬
‫تمتام وعلى ابن حرب وهما ثقتان ولكن ضعفه ابن عدي وابن حبان وحديثه‬
‫وهذا له شواهد‬
‫والله أعلم وفي فوائد ابن السماك حدثنا عبد الرحمن بن محمد بن منصممور‬
‫حدثنا أبي حدثنا عبد الرحمن بن عبد المؤمن قال سمعت محمممد بممن واسممع‬
‫يذكر عن الحسن عن جابر بن عبد الله قممال قممال النممبي أل أحممدثكم بغممرف‬
‫الجنة قال قلنا بلى يا رسول الله بأبينا أنت وأمنمما قممال أن فممي الجنممة غرفمما‬
‫من أصناف الجوهر كله يرى ظاهرها من باطنها من ظاهرها فيها من النعممم‬
‫واللذات ما ل عين رأت ول أذن سمعت قال قلنا يمما رسممول اللممه لممن هممذه‬
‫الغرف قال لمن أفشى السلم وأطعم الطعام وأدام الصيام وصمملى بالليممل‬
‫والناس نيام قال قلنا يا رسول الله ومن يطيق ذلك قال أمممتي تطيممق ذلممك‬
‫وسأخبركم عن ذلك من لقي أخماه فسملم عليمه فقمد أفشمى السملم وممن‬
‫أطعم أهله وعياله من الطعام حتى يشبعهم فقد أطعم الطعممام ومممن صممام‬
‫رمضان ومن كل شهر ثلثة أيام فقد أدام الصيام ومن صمملى صمملة العشمماء‬
‫الخيممرة فممي جماعممة فقممد صمملى الليممل والنمماس نيممام واليهممود والنصممارى‬
‫والمجوس وهذا إسناد وإن كان ل يحتج به وحده فممإذا انضممم إليممه ممما تقممدم‬
‫استفاد قوة مع أنه قد روى بإسنادين آخرين‬
‫الباب السابع والثلثون في ذكر معرفتهم لمنازلهم ومساكنهم إذا دخلوا‬
‫الجنة وأن لم يروها قبل ذلك قال تعالى والذين قتلوا في سبيل الله فلممن‬
‫يضل أعمالهم سيهديهم ويصلح بالهم ويدخلهم الجنة عرفها لهم قال مجاهد‬
‫يهتدي أهلها إلى بيوتهم ومساكنهم ل يخطئون كأنهم ساكنوها منممذ خلقمموا ل‬
‫يستدلوا عليهمما احممدا وقممال ابممن عبمماس فممي روايممة أبممي صممالح هممم أعممرف‬
‫بمنازلهم من أهل الجنة إذا انصممرفوا إلممى منممازلهم وقممال محمممد بممن كعممب‬
‫يعرفونها كما تعرفون بيوتكم في الدنيا إذا انصممرفتم مممن يمموم الجمعممة هممذا‬
‫قول جمهور المفسرين وتلخيص أقوالهم ما قاله أبو عبيممدة عرفهمما لهممم أي‬
‫بينها لهم حتى عرفوها من غيممر اسممتدلل وقممال مقاتممل ابممن حيممان بلغنمما أن‬
‫الملك الموكل بحفظ بني آدم يمشي في الجنة ويتبعممه ابممن آدم حممتى يممأتيه‬
‫أقصى منزل هو له فيعرفه كل شيء أعطاه الله في الجنة فممإذا دخممل إلممى‬
‫منزله وأزواجه انصرف الملك عنه وقال سلمة بن كهيل طرقها لممم ومعنممى‬
‫هذا أنه طرقها لهم حتى يهتدوا إليها وقممال الحسممن وصممف اللممه الجنممة فممي‬
‫الدينا لهم فإذا دخلوها عرفوها بصفتها وعلى هذا القول فالتعريف وقع‬

‫في الدنيا ويكون المعنى يدخلهم الجنة التي عرفها لهم وعلممى القممول الول‬
‫يكون التعريف وأقعا في الخرة هذا كله إذا قيل أنه من التعريف وفيها قول‬
‫آخر أنه من العرف وهو الرائحة الطيبة وهذا اختيار الزجاج أي طلبهمما ومنممه‬
‫طعام معمرف أي مطيمب وقيمل همو ممن العمرف وهمو التتمابع أي تمابع لهمم‬
‫طيباتها وملذها والمقول هو الول وأنه سبحانه أعلمهما وبينهمما بمما يعلممم بمه‬
‫كل أحد منزله وداره فل يتعداه إلى غيره وفي صممحيح البخمماري مممن حممديث‬
‫قتادة عن أبي المتوكل الناجي عن أبي سعيد الخدري أن نممبي اللممه قممال إذا‬
‫خلص المؤمنون من النار حبسوا علممى قنطممرة بيممن الجنممة والنممار يتقاصممون‬
‫مظالم كانت بينهم في الدنيا حتى إذا هممذبوا ونقمموا أذن لهممم بممدخول الجنممة‬
‫والذي نفسي بيده أن أحدهم بمنزلة في الجنة أدل منممه بمسممكنه كممان فممي‬
‫الدنيا وفي مسند آخر من حديث أبي هريمرة قمال قمال رسمول اللمه والمذي‬
‫بعثني بالحق ما أنتم في الدنيا بأعرف بأحوالكم ومساكنكم من أهممل الجنممة‬
‫وبازواجهم ومساكنهم إذا دخلوا الجنة‬
‫الباب الثامن والثلثون في كيفية دخولهم الجنة وما يستقبلون عند دخولها‬
‫قد تقدم قوله تعالى وسيق الذين اتقوا ربهم إلى الجنة زمرا وقال تعالى‬
‫ويوم نحشر المتقين إلى الرحمن وفدا قال ابن أبي الدنيا حممدثنا محمممد بممن‬
‫عباد بن موسى العكلي حدثنا يحيى بن سليم الطائفي حممدثنا إسممماعيل بممن‬
‫عبد الله المكي حدثنا أبو عبد الله أنه سمع الضحاك بن مزاحم يحممدث عممن‬
‫الحرث عن علي أنه سأل رسول الله عن هذه الية يوم نحشر المتقين إلى‬
‫الرحمن وفدا قال قلت يا رسول الله ما الوفمد إل ركمب قمال النمبي والمذي‬
‫نفسي بيده إنهم خرجوا من قبورهم استقبلوا بنوق بيممض لهمما أجنحممة عليهمما‬
‫رحال الذهب شرك نعالهم نور يتلل كل خطوة منها مثل مد البصر وينتهممون‬
‫إلى باب الجنة فإذا حلقه من ياقوتة حمراء على صفائح الذهب وإذا شممجرة‬
‫على باب الجنة ينبع من أصلها عينان فممإذا شممربوا مممن إحممداهما جممرت فممي‬
‫وجوههم نضرة النعيممم وإذا توضممؤا مممن الخممرى لممم تشممعث أشممعارهم أبممدا‬
‫فيضربون الحلقة بالصفيحة قالوا سمعت طنين الحلقة فيبلغ كممل حمموراء أن‬
‫زوجها قد اقبل فتستخفها‬
‫العجلة فتبعث قيمتها فيفتح له الباب فلول أن اللممه عممز وجممل عرفممه نفسممه‬
‫لخر له ساجدا مما يممرى مممن النممور والبهمماء فيقممول أنمما قيمممك الممذي وكلممت‬
‫بأمرك فيتبعه فيقفو أثره فيأتي زوجته فتستخفها العجلة فتخرج من الخيمممة‬
‫فتعلقه وتقول أنت حبي وأنا حبك وأنا الراضية فل أسخط أبدا وأنمما الناعمممة‬
‫فل أبأس أبدا والخالدة فل أظعن أبدا فيممدخل بيتمما ممن أساسممه إلممى سممقفه‬
‫مائة ذراع مبنى على جندل اللؤلممؤ واليمماقوت طممرائق حمممر وطممرائق خضممر‬
‫وطرائق صفر ما منها طريقة تشاكل صمماحبتها فيممأتي الريكممة عليهمما سممرير‬
‫على السرير سبعون فراشا عليها سبعون زوجة على كل زوجة سبعون حلة‬

‫يرى مخ ساقها من باطن الجلد يقضي جماعهن في مقدار ليلممة تجممري مممن‬
‫تحتهم أنهار مطردة أنهار من ماء غير آسن صاف ليس فيه كدر وأنهممار مممن‬
‫عسل مصفى لم يخرج من بطون النحل وأنهار من خمر لذة للشمماربين لممم‬
‫تعصره الرجال بإقدامها وأنهار من لبن لم يتغير طعمه لم يخرج من بطممون‬
‫الماشية فإذا اشتهوا الطعام جائتهم طيور بيض فترفع أجنحتها فياكلون مممن‬
‫جنوبها من اي اللوان شاؤا ثم تطير فتذهب فيها ثمار متداليممة إذا اشممتهوها‬
‫انشعب الغص إليهم فيأكلون من أي الثمار شاؤوا أن شمماء قائممما وأن شمماء‬
‫متكئا وذلك قوله عز وجل وجنى الجنتين دان وبين أيديهم خدم كاللؤلؤ هممذا‬
‫حديث غريب وفي إسناد ضعيف وفي رفعممة نظممر والمعممروف أنممه موقمموف‬
‫على قال ابن إبي الدنيا حدثنا محمد بن عمر بن سممليمان حممدثنا محمممد بممن‬
‫فضيل عن عبد الرحمن بن إسحاق عن النعمان بن سعد في هذه الية يمموم‬
‫نحشر المتقيممن إلممى الرحمممن وفممدا قممال امممل واللممه ل يحشممر الوفممد علممى‬
‫أرجلهممم ولكممن ل يممأتون بنمموق لممم تممر الخلئق مثلهمما وعليهمما رحممال الممذهب‬
‫وأزمتها الزبرجد فيركون عليها حتى يضربوا باب الجنة وقال علي بن الجعممد‬
‫في الجعديات أنبأنا زهير بن معاوية عن إبي إسحاق عن عاصممم بممن ضمممرة‬
‫عن علي قال يساق الذين اتقوا ربهم إلى الجنة زمرا حتى أنتهمموا إلممى بمماب‬
‫من أبوابها وجدوا عنده شجرة تخرج ممن تحمت سماقها عينمان تجريمان إلمى‬
‫إحداهما كأنما أمروا بها فشربوا منها فأذهب ما في بطونهم من أذى وقممذى‬
‫وبأس ثم عمدوا إلى الخرى فتطهروا منها فجرت عليهم نضرة النعيم فلممن‬
‫تغيرا أبشارهم أو تغير بعدها أبدا ولن تشعت أشعارهم كأنما دهنموا بالمدهان‬
‫ثم انتهوا إلى خزنة الجنة فقالوا سلم عليكم طبتممم فادخلوهمما خالممدين قممال‬
‫ثم تقلهاها الولدان يطيفون بهم كما يطيف ولدان‬
‫أهل الدنيا بالحميم يقدم من غيبتممه فيقولممون أبشممر بممما أعممد اللممه لممك مممن‬
‫الكرامة كذا قال ثم ينطلق غلم من أولئك الولدان إلممى بعممض أزواجممه مممن‬
‫الحور العين فيقول قد جاء فلن بإسمه الممذي يممدعى بممه فممي الممدنيا فتقممول‬
‫أنت رأيته فيقول أنا رأيته وهو ذا بأثرى فيستخف أحداهن الفرح حتى تقمموم‬
‫على أسكفة بإبها فإذا انتهى إلى منزله نظر إلممى أسمماس بنممائه فممأذا جنممدل‬
‫اللؤلؤ فوقه صرح الخضر وأصفر وأحمر ومن كل لون ثم رفع رأسممه فنظممر‬
‫إلى سقفه فاذا مثل البرق فلول أن الله قدره له ل لم أن يمذهب بصمره ثمم‬
‫طاطأ رأسه فنظر إلى أزواجه وأكواب موضوعة ونمارق مصممفوفة وزرابممي‬
‫مبثوثة فنظروا إلى تلك النعمة ثم أتكؤا وقالوا الحمد للممه الممذي هممدانا لهممذا‬
‫وما كنا لنهتدي لول أن هممدانا اللممه ثممم ينممادي منمماد تحيممون فل تموتممون أبممدا‬
‫وتقيمون فل تظعنون أبدا وتصممحون فل تمرضممون أبممدا وقممال عبممد اللممه بممن‬
‫المبارك أنبأنا سليمان بن المغيرة عن حميد بن هلل قال ذكر لنا أن الرجل‬
‫إذا دخل الجنة صور صورة أهل الجنممة وألبممس لباسممهم وحلممى حليهممم وأرى‬
‫أزواجه وخدمه ويأخذه سوار فرح لو كان ينبغي أن يموت لممات ممن سمموار‬

‫فرحه فيقال له أرأيت سمموار فرحتممك هممذه فإنهمما قائمممة لممك أبممدا قممال ابممن‬
‫المبارك وأخبرنا راشد بن سعد أنبأنا زهرة بن معبد القرشي عممن أبممي عبممد‬
‫الرحمن الجبلي قال أن العبد أول ما يدخل الجنة يتلقاه سبعون ألممف خممادم‬
‫كأنهم اللؤلؤ قال ابن المبارك وأنبأنا يحيى بن ايمموب حممدثني عبيممد اللممه بممن‬
‫زخر عن محمد بن أبي أيوب المخزومي عن أبي الرحمن المعافري قال إنه‬
‫ليصف للرجل من اهل الجنة سماطان ل يرى طرفاهما من غلمانه حممتى إذا‬
‫مر مشوا وراءه وقال أبو نعيم أنبأنا أبو سلمة عممن الضممحاك قممال إذا ادخممل‬
‫المؤمن الجنة دخل أمامه ملك فأخذ به في سككها فيقول له أنظر ممما تممرى‬
‫قال أرى أكثر قصورا رأيتها من ذهب وفضة واكثر أنيممس فيقممول لممه الملممك‬
‫فإن هذا أجمع لك حتى إذا رفع إليهم استقبلوه من كل باب ومن كل مكممان‬
‫يقولون نحن لك ثم يقول أمش فيقول ماذا تممرى فيقممول أرى أكممثر عسمماكر‬
‫رأيتها من خيام وأكثر أنيس قيل فإن هذا أجمع لك فإذا رفع إليهم استقبلوه‬
‫فقالوا نحن لك وفي الصحيحين من حديث سهل بممن سممعد أن رسممول اللممه‬
‫قال ليدخلن الجنة من‬
‫أمتي سبعون الفا أو سبعمائة ألف متما سكون آخذ بعضهم ببعممض ل يممدخل‬
‫أولهم حتى يدخل آخرهم ووجوههم على صورة القمر ليلة البدر‬
‫الباب التاسممع والثلثممون فممي ذكممر صممفة اهممل الجنممة فممي خلقهممم وخلقهممم‬
‫وطولهم‬
‫وعرضهم ومقدار أسنانهم قال المام أحمد حممدثنا عبممد الممرزاق قمال حمدثنا‬
‫معمر عن همام عن أبي هريرة رضي الله عنه قال قممال رسممول اللممه خلممق‬
‫الله عز وجل آدم على صورته طوله ستون ذراعا فلما خلقه قال لممه أذهممب‬
‫فسلم على أولئك النفر وهو نفر من الملئكممة جلمموس فاسممتمع ممما يحبونممك‬
‫فأنها تحيتك وتحية ذريتك قال فممذهب فقمال السمملم عليكممم فقممالوا السمملم‬
‫عليكم ورحمة الله فزاده ورحمة الله قال فكل من يدخل الجنة على صورة‬
‫آدم طوله ستون ذراعا فلم يزل ينقص الخلق بعممده حممتى الن متفممق علممى‬
‫صحته وقال المام أحمد حدثنا يزيد بن هرون وعفان بن مسمملم قممال حممدثنا‬
‫حماد بن سلمة عن علي بن زيد بن جدعان عن سعد بن المسيب عممن أبممي‬
‫هريرة قال قال رسول الله يدخل أهل الجنة الجنة جممردا مممردا بيضمما جعممادا‬
‫مكحلين أبناء ثلث وثلثين وهم على خلق آدم ستون ذراعا في عرض سبعة‬
‫أذرع قيل تفرد به حماد عن علي بن زيممد وفممي جمامع الترممذي ممن حممديث‬
‫شهر بن حوشب عن عبد الرحمن بن غنم عن معاذ بن جبممل أن النممبي قممال‬
‫يدخل أهل الجنة الجنة جردا مردا مكحلين أبناء ثلث وثلثين قال هذا حديث‬
‫حسن غريب وقال أبو بكر بن أبي داودو حدثنا محمود بن خالد وعبمماس بممن‬
‫الوليد قال حدثنا عمر عن الوزاعي عن هرون بن رباب عن أنس بن مالممك‬
‫قال قال رسول يبعث أهل الجنممة علممى صممورة آدم فممي ميلد ثلث وثلثيممن‬
‫سنة جردا مردا مكحلين ثم يذهب بهم إلى شجرة في الجنة فيكسممون منهما‬

‫ل تبلى ثيابهم ول يفنى شبابهم وقال الترمذي حممدثنا سممويد بممن نصممر حممدثنا‬
‫عبد الله بن المبارك عن رشد بن سعد عن عمرو ابن الحارث أن دراجمما أبمما‬
‫السمح حدثه عن أبي الهيثم عن أبي سعيد الخممدري قممال قممال رسممول اللممه‬
‫من مات من أهل الجنة من صغير أو كبير يردون بني ثلثين سنة في الجنممة‬
‫ل يزيدون عليها أبدا وكذلك أهل النار فإن كان هذا محفوظا لممم ينمماقض ممما‬
‫قبله فإن العرب إذا قدرت بعدد لمه نيمف فمإن لهممم طريقيممن تمارة يمذكرون‬
‫النيف للتحرير وتارة يحذفونه وهذا معروف في كلمهم وخطاب‬
‫غيرهم من المم وقال ابن أبي الدنيا حدثنا القاسم بن هشام حدثنا صممفوان‬
‫ابن صالح حدثنا رواد بن الجراح العسقلني حدثنا الوزاعي عممن هممارون بممن‬
‫رباب عن أنس بن مالك قال قال رسول الله يدخل أهل الجنممة الجنممة علممى‬
‫طول آدم ستين ذراعا بذراع الملك على حسن يوسف وعلممى ميلد عيسممى‬
‫ثلث وثلثين سنة وعلى لسان محمد جممرد ممرد مكحلممون وقممال ابمن وهممب‬
‫حدثنا معاوية ابن صالح عن عبد الوهاب بن بخت عن أبي الزناد عن العممرج‬
‫عن أبي هريرة أن رسول الله قال أن أهل الجنة يممدخلون الجنممة علممى قممدر‬
‫أدم سممتون ذراعمما علممى ذلممك قطعممت سممررهم وقممد تقممدم أن أول زمممرة‬
‫صورتهم على صورة القمر ليلممة البممدر وأن الممذين يلممونهم علممى ضمموء أشممد‬
‫كوكب فممي السممماء إضمماءة وأممما الخلق فقممد قممال تعممالى ونزعنمما ممما فممي‬
‫صدورهم ممن غمل أخوانما علمى سمرر متقمابلين فمأخبر عمن تلقمي قلموبهم‬
‫وتلقي وجوههم وفي الصحيحين أخلقهم على خلق رجل واحد على صممورة‬
‫أبيهم آدم عليه السلم ستون ذراعا في السممماء والروايممة علممى خلممق بفتممح‬
‫الخاء وسكون اللم والخلق كما تكون جمعا للخلق بالضم فهي جمع للخلق‬
‫بالفتممح والمممراد تسمماويهم فممي الطممول والعممرض والسممن وإن تفمماوتوا فممي‬
‫الحسن والجمل ولهذا فسممره بقمموله علممى صممورة أبيهممم آدم عليممه السمملم‬
‫ستون ذراعا في السماء وأما أخلقهم وقلوبهم ففي الصحيحين مممن حممديث‬
‫أبي هريرة أول زمرة تلج الجنة الحديث وقممد تقممدم وفيممه اختلف بينهممم ول‬
‫تباغض قلوبهم على قلب رجل واحممد يسممبحون اللممه بكممرة وعشممية وكممذلك‬
‫وصف الله سبحانه وتعالى نساءهم بمإنهن أتممراب أي فممي سممن واحممد ليممس‬
‫فيهن العجائز والشواب وفي هذا الطول والعرض والسن من الحكمة ممما ل‬
‫يخفى فأنه أبلغ وأكمل في استيفاء اللذات لنه أكمل سن القوة عظممم الت‬
‫اللذة وباجتماع المرين يكون كمممال اللممذة وقوتهمما بحيممث يصممل فممي اليمموم‬
‫الواحد إلى مئة عذراء كما سيأتي أن شمماء اللممه تعممالى ول يخفممى التناسممب‬
‫الذي بين هذا الطول والعرض فإنه لو زاد أحدهما على الخر فات العتممدال‬
‫وتناسب الخلقة يصير طول مع دقة أو غلظا مع قصر وكلهممما غيممر مناسممب‬
‫والله أعلم‬
‫الباب الربعون في ذكر أعلى أهل الجنة منزلة وأدناهم أعلهم منزلة سيد‬

‫ولد آدم صلوات الله وسلمه عليه قال تعمالى تلمك الرسمل فضملنا بعضمهم‬
‫على بعض منهم من كلم الله ورفع بعضهم‬
‫درجات وآتينا عيسى بن مريم البينات قال مجاهد وغيره منهم من كلم اللممه‬
‫وموسى ورفع بعضهم درجات هو محمد وفي حديث السممراء المتفممق علممى‬
‫صحته أنه لما جاوز موسى قال رب لم أظن أن ترفع على أحد ثم عل فمموق‬
‫ذلك بما ل يعلمه إل الله حتى جاوز سدرة المنتهى وفي صممحيح مسمملم مممن‬
‫حديث عمرو بن العاص أنه سمممع النممبي يقممول إذا سمممعتم المممؤذن فقولمموا‬
‫مثل ما يقول ثم صلوا على فإنه من صلى على صلة واحدة صلى الله عليه‬
‫عشرا ثم سلوا إلى الوسيلة فإنها منزلة في الجنة ل تنبغي إل لعبد من عباد‬
‫الله وأرجوا أن أكون أنا هو فمن سأل لي الوسيلة حلت لممه الشممفاعة وفممي‬
‫صحيح مسلم من حديث المغيرة بن شيبة عن النبي أن موسى سأل ربه ما‬
‫أدنى أهل الجنة منزلة فقال رجل يجئ بعد ما دخل أهل الجنة الجنممة فيقممال‬
‫له أدخل الجنة فيقول رب كيف وقد نزل النمماس منممازلهم وأخممذوا أخممذاتهم‬
‫فيقال له أتوصي أن يكون ذلك مثل ملك مممن ملمموك الممدنيا فيقممول رضمميت‬
‫رب فيقول لك ذلك ومثله ومثله ومثله فقال في الخامسة رضيت رب قممال‬
‫رب فأعلهم منزلة قال أولئك الذين غرست كرامتهم بيممدي وختمممت عليهمما‬
‫فلم تر عين ولم تسمع أذن ولم يخطر على قلب بشر وقال الترمذي حممدثنا‬
‫عبد بن حميد أنبأنا شبابة عن إسرائيل عن ثوير قال سمعت بن عمر يقممول‬
‫قال رسول الله أن أدنى أهل الجنة منزلة لمممن ينظممر إلممى جنمماته وأزواجممه‬
‫ونعيمه وخدمه وسرد مسيرة ألف عام وأكرمهم علممى اللممه مممن ينظممر إلممى‬
‫وجهه غدوة وعشية ثم قرأ رسول الله وجوه يومئذ ناضرة إلى ربهمما نمماظرة‬
‫قال وقد روى هذا الحديث من غير وجه عن إسرائيل عن ثوير عن ابن عمر‬
‫غير مرفوع قال ورواه عبد الملك بن أبحر عن ثوير عممن ابممن عمممر مرقوفمما‬
‫ورواه عبد الله الشجعي بن سممفيان عممن ثمموير عممن مجاهممد عممن ابممن عمممر‬
‫ونحوه ولم يرفعه قلت ورواه الطبراني في معجمه من حديث أبممي معاويممة‬
‫عن عبد الملك بن أبجر عن ثوير عن ابن عمر مرفوعا أن أدنى أهممل الجنممة‬
‫منزلة لرجل ينظر في ملكه ألفى سنة يرى أقصاه كما يرى أدناه ينظر إلممى‬
‫أزواجه وسرره وخدمه ورواه أبو نعيم عن إسرائيل عمن ثموير قمال سممعت‬
‫ابن عمر يقول قال إسرائيل ل اعلم ثويرا إل رفعه إلى النبي وقال‬
‫المام أحمد حدثنا حسن هو ابن موسى حدثنا سكين بن عبممد العزيممز حممدثنا‬
‫أبو الشعث الضرير عن شهر بن حوشب عن أبي هريمرة قمال قمال رسمول‬
‫الله أن أدنى أهل الجنة منزلة سبع درج وهو على السادسة وفرقه السممابعة‬
‫وإن له ثلثمائة خادم ويفدي عليه ويراح كل يمموم بثلثمممائة صممحفة ول أعلمممه‬
‫قال إل من ذهب في كل صحفة لون ليس في الخر وإنه ليلذ أوله كممما يلممذ‬
‫آخره وعن الشربة بثلثمائة إناء في كل إناء لون ليس في الخرة وإنه ليلممذ‬

‫أوله كما يلذ آخره وأنممه ليقممول يمما رب لممو أذنممت لممي لطعمممت أهممل الجنممة‬
‫وسقيتهم لم مما ينقص مما عندي شيء وإن له من الحور لثنممتين وسممبعين‬
‫زوجة سوى أزواجه من الدنيا وإن الواحدة منهن لتأخذ مقعدها قدر ميل من‬
‫الرض قلت سكين بن عبد العزيز ضعفه النسائي وشهرين حوشممب ضممعفه‬
‫مشهور والحديث منكر يخالف الحاديث الصحيحة فإن طول ستين ذراعمما ل‬
‫يحتمل أن يكون مقعد صاحبه بقدر ميل ممن الرض والمذي فمي الصمحيحين‬
‫في أول زمرة تلج الجنة لكل امرئ منهم زوجتان مممن الحممور العيممن فكيممف‬
‫يكون لدناهم اثنتان وسبعون من الحممور العيممن وأقممل سمماكني الجنممة نسمماء‬
‫الدنيا فكيف فيكون يكون لدنى أهل الجنة جماعة منهن وأيضا فان الجهتين‬
‫الممذهبيتين أعلممى مممن الفضمميتين فكيممف يكممون أدنمماهم فممي الممذهبيتين قممال‬
‫الدولبي شهر بن حوشب ل يشبه حديثه الناس وقال ابن عون بممن حوشممب‬
‫شهرا تركوه وقال النسائي وابن عدي ليس بالقوي وقال أبمو حماتم ل يحتمج‬
‫به وتركه شعبة ويحيى بن سعيد وهذان ممن أعلممم النمماس بالحممديث ورواتممه‬
‫وعلله وأن كان غير هؤلء قد وثقه وحسن حديثه فل ريب أنه إذا انفممرد بممما‬
‫يخالف ما رواه الثقات لم يقبل والله أعلم‬
‫الباب الحادي والربعون في تحفة أهل الجنة إذا دخلوها روى مسلم في‬
‫صحيحه من حديث ثوبان قال كنت قائما عنمد رسمول اللمه فجماء حمبر ممن‬
‫أحبار اليهود فقال السلم عليك يا محمد فدفعته دفعة كاد يصرع منها فقممال‬
‫لم تدفعني فقلت أل تقول يا رسول الله فقال اليهودي إنممما نممدعوه بأسمممه‬
‫الذي سماه به أهله فقال رسول اللممه أن اسمممي محمممدا الممذي سممماني بممه‬
‫أهلي فقال اليهودي جئت أسألك فقال له رسول الله‬
‫أينفعك بشيء أن حدثتك فقال اسمع بمأدنى فنكمث رسممول اللمه بعمود معمه‬
‫فقال سل فقال اليهممودي أيممن تكممون النمماس يمموم تبممدل الرض غيممر الرض‬
‫فقال رسول الله في الظلمة دون الجسر قال فمن أول الناس إجممازة يمموم‬
‫القيامة قال فقراء المهاجرين قال اليهودي فما تحفتهم حين يدخلون الجنممة‬
‫قال زيادة كبد النون قال فما غذاؤهم على أثرها قال ينحممر لهممم ثممور الجنممة‬
‫الذي كان يأكل من أطرافها قال فما شممرابهم قممال مممن عيممن فيهمما تسمممى‬
‫سلسبيل قال صدقت قال وجئت أسألك عن شمميء ل يعلمممه أحممد مممن أهممل‬
‫الرض أل نبي أو رجل أو رجلن قال أينفعك إن حدثتك قال أسمممعك بممأذني‬
‫قال جئت أسألك عن الولد قال ماء الرجل أبيممض وممماء المممرأة أصممفر فممإذا‬
‫اجتمعا فعل منى الرجل منممى المممرأة اذكممرا بممإذن اللممه تعممالى وإن علمنممي‬
‫المرأة منى الرجل آنثا بإذن الله تعالى قال اليهودي لقد صدقت وأنك لنممبي‬
‫ثم انصرف فقال رسول الله لقد سألني هذا عن الممذي سممألني عنممه ومممالي‬
‫علم بشيء جنة حتى أتاني الله عز وجل به وفي صحيح البخاري عممن أنممس‬
‫قال سمع عبمد اللمه بمن سملم مقمدم رسمول اللمه المدينمة وهمو فمي أرض‬
‫يخترف فأتى النبي فقال أني سائلك عممن ثلث ل يعلمهممن إل نممبي فممما أول‬

‫اشراط الساعة وما أول طعام أهل الجنة وما ينممزع الولممد إلممى أبيممه أو أمممه‬
‫قال أخبرني آنفا قال جبريل قممال نعممم قممال ذاك عممدو اليهممود مممن الملئكممة‬
‫فقرأ هذه الية قل من كان عدو ا لجبريل فإنه نزله على قلبك بإذن الله أما‬
‫أول أشراط الساعة فنار تحشر الناس من المشرق إلى المغرب وأممما أول‬
‫طعام يأكله أهل الجنة فزيادة كبد الحوت وإذا سبق ماء الرجل ممماء المممرأة‬
‫نزع الولد وإذا سبق ماء المرأة ماء الرجممل نزعممت قممال أشممهد أن ل إلممه إل‬
‫الله وأشهد أنك رسول الله يا رسممول اللممه أن اليهممود قمموم بهممت وانهممم أن‬
‫يعلموا بإسلمي قبل أن يسألهم ببهتوني فجاءت اليهود فقال أي رجممل عبممد‬
‫الله فيكم قالوا خيرنا وابن خيرنا وسيدنا وابن سيدنا قال أفرأيتممم إن أسمملم‬
‫عبد الله فقالوا أعاذه الله من ذلك فخرج عبد الله فقال أشممهد أن ل إلممه إل‬
‫الله وأشهد أن محمدا رسول الله فقالوا شرنا وابن شممرنا وانتقصمموه فقممال‬
‫هذا الذي كنت أخاف يا رسول‬
‫الله وفي الصحيحين من حديث عطاء بن يسار عن أبي سعيد الخدري قممال‬
‫قال النبي تكون الرض يوم القيامة خبزة واحمدة يتكفؤهما الجبمار بيمده كمما‬
‫يتكفأ أحدكم خبزته في السفر لهل الجنة فأتى رجل من اليهود فقال بممارك‬
‫الرحمن عليك يا أبا القاسم إل أخبرك بنزل أهل الجنة يوم القيامة قال بلممى‬
‫قال تكون الرض بزة واحدة كما قال النبي فنظر النبي إلينا ثم ضحك حممتى‬
‫بدت نواجذه ثم قال أل أخبرك بأدامهم قال بلى قال أدامهم بممالدام والنممون‬
‫قال وما هذا قال ثور ونون يأكل من زيادة كبدهما سممبعون ألفمما وقممال عبممد‬
‫الله بن المبارك حدثنا ابن لهيعة حممدثني يزيممد بممن أبممي حممبيب أن أبمما الخيممر‬
‫أخبره أن أبا العوام أخبره أنه سمع كعبا يقول أن الله عز وجل يقممول لهممل‬
‫الجنة أدخلوها أن لكل ضيف جزورا واني أجزركم اليوم فيممأتي بثمور وحمموت‬
‫فيجرز لهل الجنة‬
‫الباب الثاني والربعون في ذكر ريح الجنة ومن مسيرة كم ينشق قال‬
‫الطبراني حدثنا موسى بن حازم الصبهاني حدثنا محمد بن بكير الحضرمي‬
‫حدثنا مروان بن معاوية الفزاري عممن الحسممن بممن عمممرو عممن مجاهممد عممن‬
‫جنادة بن أبي أمية عن عبد الله بن عمرو عن النبي قال من قتل قممتيل مممن‬
‫أهل الذمة لم يرح رائحممة الجنممة وأن ريحهمما ليوجممد مممن مسمميرة مممائة عممام‬
‫ورواه البخاري في الصحيح عن قيس بن حفص عن عبد الواحد بن زياد عن‬
‫الحسن ابن عمرو الفقيمي عن مجاهد عن عبممد اللممه بممن عمممرو ولممم يممذكر‬
‫بينهما جنادة وقال ليوجممد مممن مسمميرة أربعيممن عاممما وقممال الترمممذي حممدثنا‬
‫محمد بن بشار حدثنا معدي ابن سليمان هو البصممري عممن ابممن عجلن عممن‬
‫أبيه عن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي قال أل من قتل نفسمما معاهممدا‬
‫له ذمة الله وذمة رسوله فقد أخفممر بذمممة اللممه فل يممراح رائحممة الجنممة وأن‬
‫ريحها ليوجد ممن مسميرة سمبعين خريفما قمال وفمي البماب عمن أبمي بكمرة‬
‫وحديث أبي هريرة حديث حسن صحيح قال محمد بن عبد الواحممد وإسممناده‬

‫عندي على شرط الصحيح قلت وقد رواه الطبراني من حممديث عيسممى بممن‬
‫يونس عن عوف العرابي عن محمد بن‬
‫سيرين عن أبي هريرة يرفعه من قتممل نفسمما معاهممدة بغيممر حقهمما لممم يممرح‬
‫رائحة الجنة وإن ريح الجنة يوجد من مسيرة مائة عام وقال الطبراني حدثنا‬
‫إسحق بن إبراهيم عن عبد الرزاق عن معمر عن قتادة عن الحسن أو غيره‬
‫عن أبي بكرة قال سمعت رسول الله يقول ريممح الجنممة يوجممد مممن مسمميرة‬
‫مائة عام وهذه اللفاظ ل تعارض بينهما بمموجه وقممد أخرجمما فممي الصممحيحين‬
‫من حديث أنس قال لم يشهد عمي مع رسول اللممه بممدرا قممال فشممق عليممه‬
‫قال أول مشهد شهده رسول الله غبت عنه قمال فمإني أرانممي اللممه مشمهدا‬
‫فيما بعد مع رسول الله ليرين الله ما أصنع قال فهاب أن يقول غيرهمما قممال‬
‫فشهد مع رسول الله يوم أحد قال فستقبل سممعد بممن معمماذ فقممال لممه ايممن‬
‫فقال واها لريح الجنة أجده دون أحد قال فقاتلهم حتى قتل قال فوجممد فممي‬
‫جسده بضع وثمانون من بين ضربة وطعنة ورمية فقالت أختممه عمممة الربيممع‬
‫بنت النضر فما عرفت أخممي إل ببنممابه ونزلممت هممذه اليممة ^ مممن المممؤمنين‬
‫رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه ^ قال فكانوا يرون أنها نزلممت فيممه وفممي‬
‫أصحابه وريح الجنة نوعان ريح يوجد في الدنيا تشمه الرواح أحيانا ل تمدركه‬
‫العباد وريح يدرك بحاسة الشم للبدان كما يشم روائح الزهار وغيرها وهممذا‬
‫يشترك أهل الجنة في إدراكه في الخرة من قرب وبعد وأما في الدنيا فقد‬
‫يدركه من شاء الله من أنبيائه ورسله وهذا الذي وجده أنس بن النضر يجوز‬
‫أن يكون من هذا القسم وأن يكون مممن الول واللممه أعلممم وقممال أبممو نعيممم‬
‫حدثنا محمد بن معمر حدثنا محمد بن أحمد الممؤذن حمدثنا عبمد الواحمد بمن‬
‫غياث أنبأنا الربيع بن بدر حدثنا هرون بن رياب عن مجاهد عممن أبممي هريممرة‬
‫عن رسول الله قال أن رائحة الجنة توجد من مسيرة خمسمائة عممام وقممال‬
‫الطبراني حدثنا محمد بن عبد اللممه الحضممرمي حممدثنا محمممد بممن احمممد بممن‬
‫محمد بن طريف حدثنا أبي حدثنا محمد بن كثير حدثني جممابر الجعفممي عممن‬
‫أبي جعفر محمد بن علي عن جابر قال قال رسول الله ريح الجنة يوجد من‬
‫مسمميرة ألممف عممام واللممه ل يجممدها عمماق ول قمماطع رحممم وقممال ابممو داود‬
‫الطيالسي في مسنده حدثنا شعبة عن الحكم عن مجاهد عن عبممد اللممه بممن‬
‫عمرو بن العاص عن النبي قال من أدعى إلى غير أبيه لم يرح رائحة الجنممة‬
‫وإن‬
‫ريحها ليوجد من مسيرة خمسمائة عام وقد اشهد اللممه سممبحانه عبمماده فممي‬
‫هذه الدار آثارا من آثار الجنة وأنموذجما منهما ممن الرائحمة الطيبممة واللممذات‬
‫المشتهاة والمناظر البهية والفاكهة الحسنة والنعيممم والسممرور وقممرة العيممن‬
‫وقد روى أبو نعيم من حديث العمش عن أبي سفيان عممن جممابر قممال قممال‬
‫رسول الله يقول الله عز وجل للجنة طيبى لهلك فتزداد طيبا فممذلك الممبرد‬

‫الذي يجده الناس بالسحر مممن ذلممك كممما جعممل سممبحانه نممار الممدنيا وآلمهمما‬
‫وغمومها وأحزانها تذكرة بنار الخرة قال تعالى في هذه النار نحممن جعلناهمما‬
‫تذكرة وأخبر النبي أن شدة الحر والبرد من أنفمماس جهنممم فل بممد أن يشممهد‬
‫عباده جنته وما يذكرهم بها والله المستعان‬
‫الباب الثالث والربعون في الذان الذي يؤذن به مؤذن الجنة فيها روى‬
‫مسلم في صحيحه من حديث أبي سعيد الخممدري وأبممي هريممرة عممن النممبي‬
‫قال ينادي مناد أن لكم أن تصممحوا فل تسممقموا أبممدا وإن لكممم أن تحيمموا فل‬
‫تموتوا أبدا وأن لكم أن تشبوا فل تهرموا أبدا وأن لكم أن تنعموا فل تبأسمموأ‬
‫أبدا وذلممك قمموله عممز وجممل ^ ونممودوا أن تلكممم الجنممة أورثتموهمما بممما كنتممم‬
‫تعملون ^ قال عثمان بن أبي شيبة حدثنا يحي بن آدم حدثنا حمزة الزيممات‬
‫عن أبي إسحق عن الغر عن أبي هريرة وأبي سمعيد عمن النمبي ونمودوا أن‬
‫تلكم الجنة التي أورثتموها بما كنتم تعملون قال نودوا أن صحوا فل تسقموا‬
‫أبدا واخلدوا فل تموتوا أبدا وانعموا فل تبأسوا أبدا وفي صممحيح مسمملم مممن‬
‫حديث حماد بن سلمة عن ثابت عن عبد الرحمن ابن أبي ليلى عممن صممهيب‬
‫أن النبي قال إذا دخل أهل الجنة وأهل النار النار نادى مناد يا أهل الجنة أن‬
‫لكم عند اللممه موعممدا فيقولمون مما هممو ألمم يثقمل موازيننما ويمبيض وجوهنما‬
‫ويدخلنا الجنة وينجنا من النار فيكشف الحجاب فينظرون إلى الله فوالله ما‬
‫أعطاهم الله شيئا هو أحب اليهم من النظر إليه وقال عبد الله بمن المبممارك‬
‫أنبأنا أبو بكر اللهاني أخبرني أبممو تميممم الهجيمممي قممال سمممعت أبمما موسممى‬
‫الشعري يخطممب علممى منممبر البصممرة يقممول أن اللممه عممز وجممل يبعممث يمموم‬
‫القيامة ملكا إلى اهل الجنة فيقول يا اهل الجنة هل‬
‫أنجزكم الله ما وعدكم فينظممرون فيممرون الحلممي والحلممل والنهممار والزواج‬
‫المطهرة فيقولون نعم قد أنجزنا ما وعدنا قالوا ذلك ثلث مرات فينظممرون‬
‫فل يفتقدون شيئا مما وعدوا فيقولون نعم فيقممول قممد بقممى شمميء إن اللممه‬
‫يقول للممذين أحسممنوا الحسممنى زيممادة قممال أل إن الحسممنى الجنممة والزيممادة‬
‫النظر إلى وجه الله وفي الصحيحين من حديث أبي سعيد الخدري قال قال‬
‫رسول الله أن الله عز وجل يقول لهل الجنة فيقولون لبيك ربنمما وسممعديك‬
‫فيقول هل رضيتم فيقولون وما لنا ل نرضى وقد أعطيتنا مما لمم تعمط أحمدا‬
‫من خلقك فيقول أنا أعطيكم أفضل من ذلك قممالوا ربنمما وأي شمميء أفضممل‬
‫من ذلك قال أحل عليكم رضواني فل اسخط عليكم بعده أبمدا وممن تراجمم‬
‫بخاري عليه باب كلم الرب مع أهل الجنة وسيأتي في هممذا أحمماديث ذكرهمما‬
‫في باب معقود لذلك أن شاء الله وفي الصحيحين من حديث نافع عممن ابممن‬
‫عمر أن رسول الله يدخل أهل الجنة الجنة وأهل النار النار ثم يقمموم مممؤذن‬
‫بينهم فيقول يا أهل الجنة ل موت ويا أهل النار ل موت كممل خالممد فيممما هممو‬
‫فيه وهذا الذان وإن كان بين الجنة والنار فهو يبلغ جميع أهممل الجنممة والنممار‬
‫ولهم فيها نداء آخممر يمموم زيممارتهم ربهممم تبممارك وتعممالى يرسممل إليهممم ملكمما‬

‫فيؤذن فيهم بذلك فيتسارعون إلى الزيارة كممما يممؤذن مممؤذن الجمعممة إليهمما‬
‫وذلك في مقدار يوم الجمعة كما سيأتي مبينا فممي بمماب زيممارتهم الممرب عممز‬
‫وجل والله أعلم‬
‫الباب الرابع والربعون في أشجار الجنة وبساتينها وظللها قال تعالى‬
‫^ وأصحاب اليمين ما أصممحاب اليميممن فممي سممدر مخضممود وطلممح منضممود‬
‫وظل ممدود وماء مسكوب وفاكهة كثيرة ل مقطوعة ول ممنوعممة ^ وقممال‬
‫تعلى ذواتا أفنان وهو جمع فنن وهممو الغصممن وقممال ^ فيهممما فاكهممة ونخممل‬
‫ورمان ^ والمخضود الذي قمد خضمد شموكة أي نمزع وقطمع فل شموك فيمه‬
‫وهذا قول بن عباس ومجاهممد ومقاتممل وقتمادة وأبمي الحموص وقسمامة بمن‬
‫زهير وجماعة واحتج هؤلء بحجتين أحدهما أن الخضد في اللغة القطع وكممل‬
‫رطب قضيته فقد خضدته وخضدت الشممجر إذا قطعممت شمموكة فهممو خضمميد‬
‫ومخضود ومنه الخضد‬
‫على مثال الثمر وهو كل ممما قطممع مممن عممود رطممب خضممد بمعنممى مخضممود‬
‫كقبض وسلب والخضاد شجر رخو ل شوك فيه الحجة الثانية قممال ابممن أبممي‬
‫داود حدثنا محمد بن مصفى حدثنا محمد بن المبارك حدثنا يحيى بممن حمممزة‬
‫حدثنا ثور ابن يزيد حدثني حبيب بن عبيد عممن عتبممة بممن عبممد السمملمي قممال‬
‫كنت جالسا مع رسول الله فجاء أعرابي فقال يا رسول الله أسمممعك تممذكر‬
‫في الجنة شجرة ل أعلم شجرة أكثر شوكا منها يعني الطلممح فقممال رسممول‬
‫الله إن الله جعل مكان كل شوكة منهمما ثمممرة مثممل خصمموة الممتيس الملبممود‬
‫فيها سبعون فيها سبعون لونا من الطعام ل يشبه لون آخر الملبود الذي قممد‬
‫اجتمع شعره بعضه على بعض وقال عبد الله بن المبارك أنبأنمما صممفوان بممن‬
‫عمرو عن سليم بن عامر قمال كممان أصممحاب رسممول اللمه يقولمون أن اللممه‬
‫لينفعنا بالعراب ومسائلهم أقبل أعرابي يوما فقال يا رسول الله ذكممر اللممه‬
‫في الجنة شجرة مؤذية وما كنت أرى في الجنة شجرة تممؤذى صمماحبها قممال‬
‫رسول الله وما هي قال السدر فأن له شوكا مؤذيما قمال أليمس اللمه يقمول‬
‫في سدر مخضود خضد الله شوكة فجعممل مكممان كممل شمموكة ثمممرة وقممالت‬
‫طائفة المخضود هو الموقر حمل وأنكر عليهمم همذا القمول وقمالوا ل يعمرف‬
‫في اللغة الخضد بمعنى الحمل ولم يصب هؤلء الذين أنكروا هذا القول بممل‬
‫هو قول صحيح وأربابه ذهبوا إلى أن الله سبحانه وتعممالى لممما خضممد شمموكة‬
‫واذهبه وجعل مكان كل شوكة ثمرة أو قرت بالحمل والحممديثان المممذكوران‬
‫أن يجمعان القولين وكذلك قول من قال المخضود الذي ل يعقر اليد ول يرد‬
‫اليد عنه شوك ول أذى فيممه فسممره بلزم المعنمى وهكمذا غمالب المفسمرين‬
‫يذكرون لزم المعنى المقصود تارة وفردا من أفراده تارة ومثال من أمثلتممه‬
‫فيحكيها الجماعون للغممث والسمممين أقمموال مختلفممة ول اختلف بينهمما فصممل‬
‫وأما الطلح فأكثر المفسرين قالوا إنه شجرة الموز قال مجاهد أعجبهم‬

‫طلح وج وحسنه فقيل لهم وطلح منضود وهممذا قممول علممي بممن أبممي طممالب‬
‫وابن عباس وابي هريرة وأبي سعيد الخدري وقممالت طائفممة أخممرى بممل هممو‬
‫شجر عظممام طمموال وهممو شممجر البمموادي الكممثير الشمموك عنممد العممرب قممال‬
‫حاديهم بشرها دليلها وقال ‪ %‬غدا ترين الطلح والجبال ولهذا الشجر نممور‬
‫ورائحة وظل ظليل وقد نضد بالحمل والثمر مكان الشوك وقمال ابمن قتيبمة‬
‫هو الذي نضدا بالحمل أو بالورق والحمل من أوله إلى آخره فليس له ساق‬
‫بارز وقال مسروق ورق الجنة نضيد من أسفلها إلى أعلها وانهارهمما تجممري‬
‫من غير أخدود وقال الليث الطلح شجر أم غيلن ليس له شوك أحجممن مممن‬
‫اعظم العضاة شوكا وأصله عودا واجوده صممغا قممال أبممو إسممحاق يجموز أن‬
‫يعني به شجر أم غيلن لن له نورا طيب الرائحممة حمدا فوعممدوا بمما يحبمون‬
‫مثله إل أن فضله على ما في الدنيا كفضل سائر ما في الجنة على سائر ما‬
‫في الدنيا فإنه ليس في الجنممة إل السممامي والظمماهر أن مممن فسممر الطلممح‬
‫المنضود بالموز أنما أراد التمثيل به الحسن لحسن نضممده وإل فالطلممح فممي‬
‫اللغة هو الشجر العظام من شجر البوادي والله أعلم وفي الصممحيحين مممن‬
‫حديث أبي الزناد عن العرج عن أبي هريرة قال قممال رسممول اللممه إن فممي‬
‫الجنة شجرة يسير الراكب في ظلها مائة عمام ل يقطعهما فماقرؤا أن شمئتم‬
‫وظل ممدود وفي الصحيحين أيضا من حديث أبي حازم عن سهل بن سممعد‬
‫عن رسول الله إن في الجنة لشجرة يسير الراكب فممي ظلهمما مممائة عممام ل‬
‫يقطعها قال ابو حازم فحدثنا به النعمان بن أبي عياش الزرقي فقال حدثني‬
‫أبو سعيد الخدري عن النبي قال إن في الجنة لشجرة يسير الراكب الجممواد‬
‫المضمر السريع في ظلها مائة عام ل يقطعها وقال المام أحمد حممدثنا عبممد‬
‫الرحمن بن مهدي حدثنا شعبة عن أبي الضممحاك سمممعت أبمما هريممرة يقممول‬
‫قال رسول الله أن في الجنة شجرة يسير فيها الراكب في ظلها سممبعين أو‬
‫مائة سنة هي شجرة جنة الخلد وقال وكيع حدثنا إسماعيل بن ابي خالد عن‬
‫زياد مولى بني مخزوم عن الزهري عن أبي هريرة رضي اللممه عنممه أن فممي‬
‫الجنة شجرة يسير الراكب في ظلها مائة عام اقرؤا أن شئتم وظل ممممدود‬
‫فبلممغ ذلممك وكعبمما فقممال صممدق والممذي أنممزل التمموراة علممى لسممان موسممى‬
‫والفرقان على لسان محمد لو أن رجل ركب‬
‫جذعة أو جذعا ثم دار باصل تلك الشجرة مائة عممام ممما بلغهمما حممتى يسممقط‬
‫هرما أن الله غرسها بيده ونفخ فيها وإن أصلها من وراء سور الجنة ممما فممي‬
‫الجنة نهر إل وهو يخرج من أصل تلك الشجرة وقمال ابمن أبمي المدنيا حمدثنا‬
‫إبراهيم عن سعيد الجوهري حدثنا أبو عامر العقدي حممدثنا ربيعممة بممن صممالح‬
‫عن سلمة بن وهران عن عكرمة عن ابن عباس قال الظل الممدود شجرة‬
‫في الجنة على ساق قدر ما يسير الراكب المجد في ظلها مائة عام في كل‬
‫نواحيها فيخرج إليها أهل الجنة وأهل الفرف وغيرهم يتحدثون في ظلها قال‬
‫قيشتي بعضهم ويذكر لهو الدنيا فيرسل الله ريحا مممن الجنممة فتتحممرك تلممك‬

‫الشجرة لكل لهو كان في الدنيا وفي جامع الترمذي من حممديث أبممي حامممد‬
‫عن ابي هريرة قال قال رسول الله ممما فممي الجنممة شممجرة إل وسمماقها مممن‬
‫ذهب قال هذا حديث حسن وعن أبي هريرة قال قال رسول الله يقول الله‬
‫أعددت لعبادي الصممالحين ممما ل عيممن رات ول إذن سمممعت ول خطممر علممى‬
‫قلب بشر إقرؤا إن شئتم ^ فل تعلم نفس ممما أخفممي لهممم مممن قممرة أعيممن‬
‫جزاء بما كانوا يعملون ^ وفي الجنة شجرة يسير الراكممب فممي ظلهمما مممائة‬
‫عام ل يقطعها اقرؤا أن شئتم وظل ممدود وموضع سمموط مممن الجنممة خيممر‬
‫من الدنيا وما فيها إقرؤا إن شئتم فمن زحزح عن النممار وأدخممل الجنممة فقممد‬
‫فاز رواه بهذا اللفظ والسياق الترمذي والنسممائي وابممن ممماجه وصممدره فممي‬
‫الصحيحين وفي صحيح البخاري من حديث أنس بن مالك قممال قممال رسممول‬
‫الله إن في الجنة لشجرة يسير الراكب في ظلها مممائة عممام ل يقطعهمما وإن‬
‫شئتم فاقرؤا وظل ممدود وماء مسكوب وقال ابن وهممب حممدثنا عمممرو بممن‬
‫الحارث أن دراجا أبا السمح حدثه عن ابي الهيثممم عممن أبممي سممعيد الخممدري‬
‫قال قال رجل يا رسول الله ما طوبى قال شجرة فممي الجنممة مسمميرة مممائة‬
‫سنة ثياب أهل الجنة تخرج من أكمامها وقد رواه عنه حرملممة بزيممادة وقممال‬
‫أخبرني ابن وهب أخبرني عمرو أن دراجا حدثه أن أبا الهيثم حدثه عممن أبممي‬
‫سعيد الخدري إن رجل قال يا رسول الله طوبى لمن رآك وآمممن بممك فقممال‬
‫طوبى لمن رآني وآمن بي ثم طوبى ثممم طمموبى لمممن آمممن بممي ولممم يرنممي‬
‫فقال رجل يا رسول الله وما طوبى قال شجرة في الجنة مسيرة مائة عام‬
‫ثياب أهل الجنة تخممرج مممن أكمامهمما قلممت وأول هممذا الحممديث فممي المسممند‬
‫ولفظه طوبى لمن رآني وآمن بي وطمموبى لمممن آمممن بممي ولممم يرنممي سممبع‬
‫مرات وقال ابن المبارك‬
‫حدثنا سفيان عن حماد عن سعيد بن جبير عن ابن عبمماس قممال نخمل الجنممة‬
‫جذوعها من زمرد أخضر وكربها ذهب احمر وسعفها كسوة لهل الجنة منهمما‬
‫مقطعاتهم وحللهم وثمرها أمثال القلل والدلء أشد بياضا من اللبن وأحلممى‬
‫من العسل وألين من الزبد ليس فيها عجم وقال المام أحمد بن حدثنا علي‬
‫بحر حدثنا هشام ابن يوسف حدثنا معمر عن يحيى بن ابي كممثير عممن عممامر‬
‫بن زيد البكالي أنه سمع عتبة بن عبد السلمي يقول جاء أعرابي إلى النممبي‬
‫فسأله عن الحوض وذكر الجنة ثم قال العرابي فيها فاكهة قال نعممم وفيهمما‬
‫شجرة تدعي طوبى فذكر شيئا ل أدري ما هو فقال أي شجر أرضممنا تشممبهه‬
‫قال ليست تشبه شيئا من شجر أرضك فقال النبي أتيت الشام قال ل قممال‬
‫تشبه شجرة بالشام تدعى الجوزة تنبت علممى سمماق واحمد وينفممرش أعلهما‬
‫قال ما عظم أصلها قالوا لو ارتحلت جذعة من أبل أهلك ما أحاطت باصمملها‬
‫حتى تنكسر تر قوتها هرما قال فيها عنب قال نعم فما عظممم العنقممود قممال‬
‫مسيرة شهر للغراب ل يقع ول يفتر قال فما عظم الحبة قال هل ذبح أبمموك‬
‫تيسا من غنمه قط عظيما قال نعم قال فسلخ أهابه فأعطا دامك وقال لهمما‬

‫أتخذي لنا منه دلوا قال نعم قال العرابي فإن تلك الحبة لتشبعني أنا وأهممل‬
‫بيتي قال نعم وعامة عشيرتك قال أبو يعلممي الموصمملي فممي مسممنده حممدثنا‬
‫عبد الرحمن بن صالح حدثنا يونس بن بكيمر عمن محممد وابمن إسممحاق عممن‬
‫يحيى بن عباد عن عبد الله بن الزبيمر عمن أبيمه عمن أسمماء بنمت أبمي بكمر‬
‫قالت سمعت رسول الله وذكر سدرة المفتهي فقال يسير فممي ظممل الفتممن‬
‫منها الراكب مائة سنة و قال يستظل في الفنن منها مائة راكب فيها فراش‬
‫الذهب كأن ثمرها القلل ورواه الترمذي وقال شك يحيى وهو حديث حسن‬
‫غريب وقال عبد الله بن المبارك أنبأنا ابممن عيينممة عممن ابممن أبممي نجيممح عممن‬
‫مجاهد قال أرض الجنة من ورق وترابها مسك وأصول أشجارها ذهب وورق‬
‫وأفنانها لؤلؤ وزبرجد وياقوت والورق والثمر تحت ذلك فمن أكممل قائممما لممم‬
‫يؤذه ومن أكل جالسا لم يؤذه ومن أكل مضطجعا لم يؤذه وذللممت قطوفهمما‬
‫تذليل قال أبو معاوية حدثنا العمش عن أبي ظبيان عن جرير بمن عبمد اللمه‬
‫قال نزلنا الصفاح فإذا رجل نائم تحت شجرة قممد كممادت الشمممس أن تبلغممه‬
‫قال‬
‫فقلت للغلم انطلق بهذا النطع فاظله قال فانطلق فأظله فلما استيقظ إذا‬
‫هو سلمان فأتيته أسلم عليه فقال يا جرير تواضع لله فممإن مممن تواضممع للممه‬
‫رفعه الله يوم القيامة يا جرير هل تدري ما الظلمممات يمموم القيامممة قلممت ل‬
‫أدري قال ظلم الناس بينهم ثم أخذ عويدا ل أكاد أراه بين أصممبعيه فقممال يمما‬
‫جرير إذا طلبت مثل هذا في الجنة لم تجده قلت يمما عبممد اللممه فممأين النخممل‬
‫والشجر قال أصولها اللؤلؤ والذهب وأعلها الثمر‬
‫الباب الخامس والربعون في ثمارها وتعداد أنواعها وصفاتها وريحانها‬
‫قال تعالى ^ وبشر الذين آمنوا وعملوا الصالحات أن لهم جنممات تجممري‬
‫من تحتها النهار كلما رزقوا منها من ثمرة رزقا قالوا هممذا الممذي رزقنمما مممن‬
‫قبل وأتوا به متشابها ولهم فيها أزواج مطهرة ^ وقممولهم هممذا الممذي رزقنمما‬
‫من قبل أي شبيهه ونظيره ل عينه وهل المراد هممذا الممذي رزقنمما فممي الممدنيا‬
‫نظيره من الفواكه والثمار أو هذا نظير الذي رزقناه قبل في الجنة قيل فيه‬
‫قولن ففي تفسير السدي عن أبي مالك وأبي صالح عن ابممن عبمماس وعممن‬
‫مرة عن ابن مسعود وعن ناس من أصحاب النبي قالوا هذا الذي رزقنا من‬
‫قبل أنهم أتوا بالثمرة في الجنة فلما نظروا إليها قالوا هذا المذي رزقنما ممن‬
‫قبل في الدنيا قال مجاهد ما اشبهه به وقال ابن زيد هممذا الممذي رزقنمما مممن‬
‫قبل في الدنيا وأتوا به متشابها يعرفونه وقال آخرون هممذا الممذي رزقنمما مممن‬
‫قبل من ثمار الجنة ممن قبمل همذا لشمدة مشمابهة بعضمه بعضما فمي اللمون‬
‫والطعم واحتج أصحاب هممذا القممول بحجممج إحممداها أن المشممابهة الممتي بيممن‬
‫الثمار الجنة بعضها لبعض أعظم من المشابهه التي بينهمما وبيممن ثمممار الممدنيا‬
‫ولشدة المشابهة قالوا هذا هو الحجة الثانية ما حكاه بممن جريممر عنهممم قممال‬
‫ومن علة قائلي هذا القول ان ثمار الجنة كلما نممزع منهمما شمميء عمماد مكممانه‬

‫آخر مثله كما كان حدثنا ابن بشار حدثنا ابممن مهممدي حممدثنا سممفيان سمممعت‬
‫ابن مرة يحدث عن أبي عبيممدة وذكممر ثمممر الجنممة وقممال كلممما نزعممت ثمممرة‬
‫عادت مكانها أخرى الحجممة الثالثممة قمموله وأتمموا بممه متشممابها وهممذا كالتعليممل‬
‫والسبب الموجب لقولهم هذا الذي رزقنا مممن قبممل الحجممة الرابعممة أن مممن‬
‫المعلوم أنه ليس كل ما في الجنة من الثمار قد رزقوه في الدنيا وكثير من‬
‫أهلها ل يعرفون ثمار الدنيا ول رأوها ورجحت‬
‫طائفة منهم ابن جرير وغيره القول الخر واحتجممت بوجموه قمال ابممن جريممر‬
‫والذي يحقق صحة قول القائلين أن معنى ذلك هذا الذي رزقنا من قبل في‬
‫الدنيا أن الله جل ثناؤه قال ^ كلما رزقوا منها مممن ثمممرة رزقمما ^ يقولممون‬
‫هذا الذي رزقنا من قبل ولممم يخصممص أن ذلممك مممن قيلهممم فممي بعممض دون‬
‫بعض فإذا كان قد أخبر جل ذكره عنهم أن ذلك من قبلهم كلما رزقوا ثمممرة‬
‫فل شك أن ذلك من قبلهممم فممي أول رزق رزقمموه ممن ثمارهمما أتمموا بمه بعممد‬
‫دخولهم الجنة واستقرارهم فيها الذي لم يتقدمه عنممدهم مممن ثمارهمما ثمممرة‬
‫فإذا كان ل شك أن ذلك من قيلهم في أوله كما هو من قبلهممم فممي وسممطه‬
‫وما يتلوه فمعلوم أنه محال يقولمموا لول رزق رزقمموه مممن ثمممار الجنممة هممذا‬
‫الذي من رزقنا من قبل هذا من ثمار الجنة وكيف يجوز أن يقممول لول رزق‬
‫من ثمارها ولممما يتقممدمه عنممدهم غيرهمما هممذا هممو الممذي رزقنمما مممن قبممل أن‬
‫يلبسهم ذو غية وضلل إلى قيل الكذب الذي قد طهرهم اللممه منممه أو يممدفع‬
‫دافع أن يكون ذلك من قيلهم الول رزق يرزقونه من ثمارها فيدفع صحة ما‬
‫أوجب الله صحته من غير نصب دللة على أن ذلك فممي حممال مممن أحمموالهم‬
‫دون حال فقد تبين أن معنى الية كلما رزقوا من ثمرة من ثمار الجنممة فممي‬
‫الجنة قالوا هذا الذي رزقنا من قبل فممي الممدنيا قلممت أصممحاب القممول الول‬
‫يخصون هذا العام بما عدا الرزق الول لدللة العقل والسممياق عليممه وليممس‬
‫هذا ببدع من طريقة القرآن وأنت مضطر إلى تخصيصممة ول بممد بممأنواع مممن‬
‫التخصيصات أحدها أن كثيرا من ثمار الجنة وهي التي ل نظير لها في الممدنيا‬
‫ل يقال فيها ذلك الثاني أن كثيرا من أهلها لممم يرزقمموا جميممع ثمممرات الممدنيا‬
‫التي لها نظير في الجنة الثالث أنه من المعلوم أنهم ل يستمرون علممى هممذا‬
‫القول أبد الباد كلما أكلوا ثمممرة واحممدة قممالوا هممذا الممذي رزقنمما فممي الممدنيا‬
‫ويستمرون على هذا الكلم دائما إلى غير نهاية والقرآن العظيممم لممم يقصممد‬
‫إلى هذا المعنى ول هو مما يعتني بهممم ممن نعيمهمم ولمدتهم وإنمما همو كلم‬
‫مبين خارج على المعتاد المفهوم من الطيب ومعناه أنه يشممبه بعضممه بعضمما‬
‫ليس أوله خيرا من آخره ول هو مما يعرض له ما يعممرض لثمممار الممدنيا عنممد‬
‫تقادم الشجر وكبرها من نقصان حملها وصغر ثمرها وغير ذلك بل أوله مثل‬
‫أخره وآخره مثل أوله هو خيار كله يشبه بعضه بعضمما فهممذا وجممه قممولهم ول‬
‫يلزم مخالفة ما نصه الله سبحانه وتعالى ول نسبة أهممل الجنممة إلممى الكممذب‬
‫بوجه والذي يلزمهم من التخصيص يلزمك نظيره وأكثر منه والله‬

‫أعلم وأما قوله عز وجل ^ وأتوا بممه متشممابها ^ قممال الحسممن خيممار كلممه ل‬
‫رذل ألم تروا إلى ثمر الدنيا كيف تسترذلون بعضه وأن ذلممك ليممس فيممه ذل‬
‫وقال قتادة خيار لرذل فيه فأن ثمار الدنيا ينقممي منهمما ويممرذل منهمما وكممذلك‬
‫قال أبن جريح وجماعة وعلى هذا فالمراد بالتشابه التوافق والتماثل وقالت‬
‫طائفة أخرى منهم أبن مسعود وأبن عباس وناس من أصحاب رسممول اللممه‬
‫متشابها في اللون والمرأى وليس يشبه الطعم قممال مجاهممد متشممابها لممونه‬
‫مختلفا طعمه وكذا قال الربيع بن أنممس وقممال يحيممى بممن ابممي كممثير عشممب‬
‫الجنة الزعفران وكثبانها المسك ويطوف عليهم الولدان بالفاكهممة فيأكلونهمما‬
‫ثم يأتونهم بمثلها فيقولون هذا الذي جئتمونا به آنفا فيقول لهم الخممدم كلمموا‬
‫فإن اللون واحد والطعم مختلف فهو قوله عز وجممل كلممما رزقمموا منهمما مممن‬
‫ثمرة رزقا قالوا هذا الذي رزقنا من قبممل وأتمموا بممه متشممابها وقممالت طائفممة‬
‫وناس معنى الية أن يشبه ثمر الدنيا غير أن ثمر الجنة أفضل وأطيممب قممال‬
‫ابن وهب قال عبد الرحمن أبن زيد يعرفون أسممماءه كممما كممانوا فممي الممدنيا‬
‫التفاح بالتفاح والرمان بالرمان قالوا في الجنممة هممذا الممذي رزقنمما مممن قبممل‬
‫وأتوا به متشابها يعرفونه وليس هو مثله في الطعم واختممار أبممن جريممر هممذا‬
‫القول قال ودليلنا على فساد قول من قال أن معنى الية هممذا الممذي رزقنمما‬
‫من قبل أي في الجنة وتلك الدللة على فساد ذلك القول هي الدللممة علممى‬
‫فساد قول من خالف قولنا في تأويل قوله وأتوا به متشابها أن الله سبحانه‬
‫وتعالى أخبر عن المعنى الذي من أجله قال القوم هذا الذي رزقنا من قبممل‬
‫وأتوا به متشابها قلت هذا ل يدل على فساد قولهم لممما تقممدم وقممال جنممات‬
‫عدن مفتحة لهم البواب متكئين فيها يدعون فيها بفاكهة كثيرة وشراب قال‬
‫تعالى يدعون فيها بكل فاكهمة آمنيمن همذا يمدل علمى أمنهمم ممن إنقطاعهما‬
‫ومضرتها وقال تعالى وتلك الجنة التي أورثتموها بما كنتم تعملون لكم فيهمما‬
‫فاكهة كثيرة وقال تعالى وفاكهة كثيرة ل مقطوعة ول ممنوعممة أي ل تكممون‬
‫في وقت دون وقت ول تمنع ممن أرادها وقال فهو فممي عيشممة راضممية فممي‬
‫جنة عالية قطوفها دانية والقطوف جمممع قطممف وهممو ممما يقطممف والقطممف‬
‫بالفتح الفعل أي ثمارها دانية قريبة ممن يتناولها فيأخممذها كيممف يشمماء قممال‬
‫البراء بن عازب يتناول الثمرة وهو نائم وقممال تعممالى ودانيممة عليهممم ظللهمما‬
‫وذللت قطوفها تذليل قال أبن عباس إذا هم أن يتناول من ثمارها تممدلت لممه‬
‫حتى يتناول ما يريده وقال غيره قريب إليهم مذللة كيف شاؤا‬
‫فهم يتناولونها قياما وقعودا ومضطجعين فيكون كقوله قطوفها دانية ومعنى‬
‫تذليل القطممف تسممهيل تنمماوله وأهممل المدينممة يقولممون ذلممل النخممل أي سممو‬
‫عروقها وأخرجها من السعف حتى يسهل تناولها وفممي نصممب دانيممة وجهممان‬
‫أحدهما أنه على الحال عطف على قمموله متكئيممن والثمماني أنممه صممفة الجنممة‬
‫وقال تعالى فيهما من كل فاكهة زوجان وفي الجنتين الخريين فيهما فاكهممة‬

‫ونخممل ورمممان وخممص النخممل والرمممان مممن بيممن الفاكهممة بالممذكر لفضمملهما‬
‫وشرفهما كما نص على حدائق النخل والعناب في سورة النبممأ إذ هممما مممن‬
‫افضل أنواع الفاكهة وأطيبها وأحلهمما وقممد قممال تعمالى ولهمم فيهمما ممن كمل‬
‫الثمرات ومغفرة من ربهم وقال الطبراني حدثنا معاذ بن المثني حدثنا علي‬
‫بن المديني حدثنا ريحان بن سعيد عن عبادة بن منصور عن أيوب عممن أبممي‬
‫قلبة عن إسماعيل عن ثوبان بن ثوبان قال قال رسول اللممه أن الرجممل إذا‬
‫نزع ثمرة من الجنة عادت مكانها أخممرى وقممال عبممد اللممه بممن المممام أحمممد‬
‫حدثني عقبة بن مكرم العمي حدثنا ربعي بن إبراهيم بن عليممه حممدثنا عمموف‬
‫عن قسامة بن زهير عن ابي موسى قال قممال رسممول اللممه أهبممط اللممه آدم‬
‫من الجنممة عليممه السمملم وعلمممه صممنعة كممل شمميء وزوده مممن ثمممار الجنممة‬
‫فثماركم هذه من ثمار الجنة غير أنها تغير وتلك ل تغير وقد تقدم أن سممدرة‬
‫المنتهى نبقها مثل القلل وفي صحيح مسلم من حديث أبي الزبير عن جابر‬
‫عن النبي قال عرضت على الجنة حتى لو تنمماولت منهمما قطفمما أخممذته وفممي‬
‫لفظ فتناولت منها قطفا فقصرت عنه يدي وقال أبو خيثمة حممدثنا عبممد اللممه‬
‫بن جعفر حدثنا عبيد الله حدثنا أبن عقيل عن جابر قال بينما نحن في صمملة‬
‫الظهر إذ تقدم رسول الله فتقممدمنا ثممم تنمماول شمميئا ليأخممذه ثممم تممأخر فلمما‬
‫قضى الصلة قال له أبي بن كعب يا رسول الله صممنعت اليمموم فممي صمملتك‬
‫شيئا ما كنت تصممنعه قممال أنممه عرضممت علممى الجنممة وممما فيهمما مممن الزهممرة‬
‫والنضرة فتناولت منها قطفا من عنب لتيكم به فحيل بيني وبينه ولو أتيتكم‬
‫به لكل منه من بين السماء والرض ل ينقصممونه وقممال أبممن المبممارك أنبأنمما‬
‫سفيان عن حماد عن سعيد بن جبير عن ابن عباس قممال ثمممر الجنممة أمثممال‬
‫القلل والدلء أشد بياضا من اللبن وأحلى من العسل وألين من الزبد ليممس‬
‫فيه عجم وقال سعيد بن منصور حدثنا شريك عن أبي إسحاق عن البراء بن‬
‫عازب قال أن أهل الجنة يأكلون من ثمار الجنة قيامما وقعمودا ومضمطجعين‬
‫على أي حال شاؤا وقال البزار في مسنده حدثنا أحمد بن الفممرج الحمصممي‬
‫حدثنا عثمان بن سعيد بن كثير بن دينار الحمصي حدثنا محمممد بممن المهمماجر‬
‫عن الضحاك المعافري عن سليمان بن موسى قال حدثني كريب أنه سمممع‬
‫أسامة بن زيد يقول قال رسول الله أل مشمر للجنة فإن الجنة ل حظر لهمما‬
‫هي ورب الكعبة نور يتلل وريحانة تهممتز وقصممر مشمميد ونهممر مطممرد وثمممرة‬
‫نضيجة وزوجة حسناء جميلة وحلممل كممثيرة فممي مقممام ابممدا فممي دار سممليمة‬
‫وفاكهة وخضرة وحبرة ونعمة في محلة عالية بهية قالوا نعم يا رسممول اللممه‬
‫نحن المشمرون لها قال قولوا أن شاء الله قممال القمموم أن شمماء اللممه قممال‬
‫البزار وهذا الحديث ل نعلم من رواه عن النبي إل اسامة ول نعلم له طريقمما‬
‫عن أسامة إل هذا الطريممق ول نعلممم رواه عممن الضممحاك المعممافري إل هممذا‬
‫الرجل محمد بن مهاجر وفي حديث لقيط بن صبرة الذي رواه عبد الله بممن‬
‫أحمد في مسند أبيه وغيره قلت يا رسول الله على ما يطلع أهل الجنة قال‬

‫على أنهار من عسل مصفى وأنهار من كأس ما بها صداع ول ندامممة وأنهممار‬
‫من لبن لم يتغير طعمه وماء غير آسممن وبفاكهممة لعمممر الهممك مممما يعلمممون‬
‫وخير من مثله معه وأما الريحان فهو كل نبت طيممب الرائحممة قممال الحسممن‬
‫وابو العالية هو ريحاننا هذا يؤتي بنص من ريحان الجنة فنشمه‬
‫الباب السادس والربعون في زرع الجنة قال تعالى‬
‫و فيها ما تشتهيه النفس وتلذ العين وعن أبي هريرة أن النبي كان يحدث‬
‫يوما وعنده رجل من أهل البادية أن رجل من أهممل الجنممة اسممتأذن ربممه عممز‬
‫وجل في الزرع فقال له أولست فيما اشتهيت فقممال بلممى ولكنممي أحممب أن‬
‫أزرع فأسرع وبذر فبادر الطرف نباته وإستولؤه واستحصاده وتكويره أمثال‬
‫الجبال فيقول الله عز وجل دونممك يمما ابممن آدم فممإنه ليشممبعك شمميء فقممال‬
‫العرابي يا رسول الله ل نجد هذا إل قرشيا أو أنصمماريا فممإنهم أصممحاب زرع‬
‫فأما نحن فلسنا بأصحاب زرع فضحك رسول الله رواه البخمماري فممي كتمماب‬
‫التوحيد في باب كلم الرب تعالى ممع أهممل الجنممة وخرجممه فممي غيممره أيضمما‬
‫وهذا يدل على أن في‬
‫الجنة زرعا وذلك البذر منه وهذا أحسن أن تكممون الرض معمممورة بالشممجر‬
‫والزرع فإن قيل فكيف استأذن هذا الرجل ربه في الممزرع فممأخبره أنممه فممي‬
‫غنية عنه قيل لعله استأذنه في زرع يباشره ويزرعه بيده وقد كان في غنيممة‬
‫عنه وقد كفى مؤنته ول أعلم ذكر الزرع في الجنة إل في هذا الحديث والله‬
‫أعلم وروى إبراهيم بن الحكم عن أبيه عن عكرمة قال بينما رجل في الجنة‬
‫فقال في نفسه لو أن اللممه يممأذن لممي لزرعممت فل يعلممم إل والملئكممة علممى‬
‫أبوابه فيقولون سلم عليكم يقول لممك ربممك تمنيممت فممي نفسممك شمميئا فقممد‬
‫علمته وقد بعث الله معنا البذر فيقول ابذروا فيخرج أمثال الجبال فيقول له‬
‫الرب من فوق عرشه كل أبن آدم فإن ابن آدم ل يشبع والله أعلم‬
‫الباب السابع والربعون في ذكر أنهار الجنة وعيونها وأصنافها ومجراها‬
‫الذي تجري عليه وقد تكرر في القرآن فمي عمدة مواضمع قموله تعمالى ^‬
‫جنات تجري من تحتها النهار ^ وفي موضع ^ تجري تحتها النهممار ^ وفممي‬
‫موضع ^ تجري من تحتهم النهار ^ وهممذا يممدل علممى امممور أحممدها وجممود‬
‫النهار فيها حقيقية الثاني أنهار جارية ل واقفة الثالث أنهمما تحممت غرفهممم‬
‫وقصمورهم وبسماتينهم كمما همو المعهمود فمي أنهمار المدنيا وقمد ظمن بعمض‬
‫المفسرين أن معنى ذلك جريانها بممإمرهم وتصممريفهم لهمما كيممف شمماؤا كممأن‬
‫الذي حملهم على ذلك أنه لما سمعوا أن انهارها تجري في غير أخدود فهي‬
‫جارية على وجه الرض حملوا قوله تجري من تحتها النهار على أنهمما تجممري‬
‫بأمرهم إذ ل يكون فوق المكان تحته وهممؤلء أوتمموا مممن صممعف الفهممم فممإن‬
‫انهار الجنة وإن جرت في غير أخدود فهي تحت القصور والمنممازل والغممرف‬
‫وتحت الشجار وهو سبحانه لم يقل من تحت أرضها وقد اخبر سممبحانه عممن‬
‫جريان النهار تحت الناس في الدنيا فقال ^ ألم يروا كم أهلكنا مممن قبلهممم‬

‫من قرن مكناهم في الرض ما لم نمكن لكم وأرسلنا السماء عليهم مدرارا‬
‫وجعلنا النهار تجري مممن تحتهممم ^ فهممذا علممى مما هممو المعهمود والمتعارفمما‬
‫وكذلك ما حكاه من قول فرعون ^ وهذه النهار تجري من تحممتي ^ وقممال‬
‫تعالى ^ فيهما عينان نضاختان ^ قال أبن أبي شيبة حدثنا يحيممى بممن يمممان‬
‫عن أشعب عن جعفر عن سعيد قال نضاختان بالمماء والفممواكه وحمدثنا أبمن‬
‫يمان عن أبي إسحاق عن أبمان عمن أنمس قمال نضماختان بالمسمك والعنمبر‬
‫ينضخان على دور أهل الجنة كما ينضخ المطر على دور أهل الدنيا وحدثنا‬
‫عبد الله بن إدريس عن أبيه عن إبي إسحاق عن البراء قال اللتممان تجريممان‬
‫أفضل من النضاختين وقال تعالى مثل الجنة التي وعد المتقممون فيهمما أنهممار‬
‫من ماء غير آسن وأنهممار مممن لبممن لممم يتغيممر طعمممه وأنهممار مممن خمممر لممذة‬
‫للشاربين وأنهار من عسل مصفى ولهم فيها من كل الثمرات ومغفممرة مممن‬
‫ربهم فذكر سبحانه هذه الجناس الربعة ونفى عن كل واحد منها الفة التي‬
‫تعرض له في الدنيا فآفة الماء أن يأسن ويأجن من طول مكثه وآفممة اللبممن‬
‫أن يتغير طعمه إلى الحموضة وأن يصير قارصا وآفة الخمممر كراهممة مممذاقها‬
‫المنافي في اللذة وشربها وآفة العسل عدم تصفيتة وهممذا مممن آيممات الممرب‬
‫تعالى أن تجري أنهار من أجناس لم تجر العادة في الدنيا بإجرائهمما ويجريهمما‬
‫في غير أخدود وينفي عنها الفات التي تمنع كمال اللذة بها كممما ينفممي عممن‬
‫خمر الجنة جميع آفات خمر الدنيا من الصداع والغول والنزاف وعدم اللممذة‬
‫فهذه خمس آفات مممن آفممات خمممر الممدنيا تغتممال العقممل ويكممثر اللغممو علممى‬
‫شربها بل ل يطيب لشرابها ذلك إل باللغو وتنزف في نفسها وتنممزف المممال‬
‫وتصدع الرأس وهي كريهة المذاق وهي رجممس مممن عمممل الشمميطان توقممع‬
‫العداوة والبغضاء بين الناس وتصد عن ذكر اللممه وعممن الصمملة وتممدعو إلممى‬
‫الزنا وربما دعت إلى الوقوع على البنممت والخممت وذوات المحممارم وتممذهب‬
‫الغيممرة وتممورث الخممزى والندامممة والفضمميحة وتلحممق شمماربها بممأ نقممص نمموع‬
‫النسان وهم المجممانين وتسمملبة أحسممن السممماء والسمممات وتكسمموه أقبممح‬
‫السماء والصفات وتسممهل قتممل النفممس وإفشمماء السممر الممذي فممي إفشممائه‬
‫مضرته أو هلكه ومؤاخاة الشياطين في تبذير المال الذي جعلممه اللممه قياممما‬
‫له ولم يلزمه مؤنته وتهتممك السممتار وتظهممر السممرار وتممدل علممى العممورات‬
‫وتهون ارتكاب القبائح والمأثم وتخرج من القلب تعظيممم المحممارم ومممدمنها‬
‫كعابد وثن وكممم أهمماجت مممن حممرب وأفقممرت مممن غنممى وأذلممت مممن عزيممز‬
‫ووضعت من شريف وسلبت من نعمة وجلبت من نقمة وفسخت من مممودة‬
‫ونسجت من عداوة وكم فرقت بين رجل وزوجته فذهبت بقلبه وراحت بلبه‬
‫وكم أورثت من حسرة وأجرت من عبرة وكم أغلقت في وجممه شمماربها بابمما‬
‫من الخير وفتحت له بابا من الشر وكم أوقعت في بلية وعجلمت ممن منيتمه‬
‫وكم أورثت من خزية وجرت على شاربها من محبة وجرت عليه من سممفلة‬
‫فهي جماع الثم ومفتاح الشر وسلبة النعم وجبالبة النقم ولو لممم يكممن ممن‬

‫رذائلها إل أنها ل تجتمع هي وخمر الجنة في جوف عبد كما ثبت عنه أنه قال‬
‫من شرب الخمر في الممدنيا لممم يشممربها فممي الخممرة لكفممى وآفممات الخمممر‬
‫أضعاف أضعاف ما ذكرنا وكلها منتفية عن خمر الجنة فإن قيل فقد وصف‬
‫سبحانه النهار بأنها جارية ومعلوم أن الماء الجاري ل يأسن فما فائدة قمموله‬
‫غير آسن قيل الماء الجاري وان كان ل يآسن فإنه إذا اخذ منه شيء وطممال‬
‫مكثه أسن وماء الجنة ل يعرض لممه ذلممك ولممو طممال مكثممه ممما طممال وتأمممل‬
‫اجتماع هذه النهار الربعة الممتي هممي أفضممل أشممربة النمماس فهممذا لشممربهم‬
‫وطهورهم وهذا لقوتهم وغذائهم وهممذا للممذتهم وسممرورهم وهممذا لشممفاعتهم‬
‫ومنفعتهم والله أعلم فصل وأنهار الجنة تتفجر من أعلها ثممم تنحممدر نازلممة‬
‫إلى أقصى درجاتها كما روى البخاري في صحيحه من حديث أبي هريرة عن‬
‫النبي أنه قال أن في الجنة مائة درجة أعدها الله عز وجل للمجاهممدين فممي‬
‫سبيله بين كل درجتين كما بين السممماء والرض فممإذا سممألتم اللممه فاسممالوه‬
‫الفردوس فإنه وسط الجنة وأعلى الجنة وفوقه عرش الرحمن ومنممه تفجممر‬
‫انهمار الجنممة وروى الترممذي نحموه ممن حممديث معماذ بمن جبمل وعبمادة بمن‬
‫الصامت ولفظ حديث عبادة الجنة مائة درجة مما بيممن كممل درجممتين مسميرة‬
‫مائة عام والفردوس أعلها درجة ومنها النهار الربعة والعرش فوقهمما فممإن‬
‫سألتم الله فاسممألوه الفممردوس العلممى وفممي المعجممم للطممبراني أنممي مممن‬
‫حديث الحسممن عممن سممرة قممال قممال رسممول اللممه الفممردوس ربمموة الجنممة‬
‫وأعلها وأوسطها ومنها تنفجر أنهار الجنة وفي صحيح البخمماري مممن حممديث‬
‫شعبة عن قتادة قال أخبرني أنس بن مالك أن رسول الله قال رفعممت الممى‬
‫سدرة المنتهى في السماء السابعة نبقها مثل قلل هجر وورقهمما مثممل آذان‬
‫الفيلة يخرج من ساقها نهران ظاهران ونهران باطنان فقلممت يمما جبريممل ممما‬
‫هذا قال أما النهران الباطنان ففي الجنممة وأممما الظمماهران فالنيممل والفممرات‬
‫وفي صحيحه أيضا من حديث همام عن قتادة عن أنس أن رسول الله قممال‬
‫بينا أنا أسير في الجنة إذا بنهر حافتاه قباب اللؤلؤ والمجوف فقلت ممما هممذا‬
‫يا جبريل قال هذا الكوثر الذي أعطاك ربك قممال فضممرب الملممك بيممده فممإذا‬
‫طينة مسك أذفر وفي صحيح مسلم من حديث المختار بن فلفل عممن أنممس‬
‫بن مالك عن النبي قال الكوثر نهر في الجنة وعممدنيه ربممي عممز وجممل وقممال‬
‫محمد بن عبد الله النصاري حدثنا حميد الطويل عممن أنممس بممن مالممك قممال‬
‫قال رسول الله دخلت الجنة فإذا بنهر يجري حافتاه خيام اللؤلؤ فضربت‬
‫يدي إلى ما يجري فيه من الماء فإذا أنمما بمسممك أذفممر فقلممت لمممن هممذا يمما‬
‫جبريل قال هذا الكوثر الذي أعطاك الله عز وجل قال الترمذي حممدثنا هنمماد‬
‫حدثنا محمد بن فضيل عن عطاء بن السائب عن محارب بن دثمار عممن عبمد‬
‫الله بن عمر قال قال رسول الله الكوثر نهر فممي الجنممة حافتمماه مممن ذهممب‬
‫ومجراه على الممدر واليمماقوت تربتممه أطيممب ممن المسمك ومماؤه أحلممى ممن‬

‫العسل وأبيض من الثلج قال هذا حديث حسن صحيح وقال أبو نعيم الفضمل‬
‫حدثنا أبو جعفر هو الرازي حدثنا أبممن أبممي نجيممح عممن مجاهممدا أنمما أعطينمماك‬
‫الكوثر قال الخير الكثير وقال أنس بن مالك نهر في الجنممة وقممالت عائشممة‬
‫هو نهر في الجنة ليس يدخل أحد إصبعيه في أذنيه السمع خرير ذلك النهممر‬
‫وهذا معناه والله أعلم أن خرير ذلك النهر يشبه الخريممر الممذي سمممعه حيممن‬
‫يدخل إصبعيه في أذنيه وفي جامع الترمذي من حديث الحريري عممن حكيممم‬
‫بن معاوية عن أبيه عن النبي قممال إن فممي الجنممة بحممر الممماء وبحممر العسممل‬
‫وبحر اللبن وبحر الخمر ثم تشقق النهار بعد قال هذا حديث حسممن صممحيح‬
‫وقال الحاكم حدثنا الصم حدثنا الربيع بن سممليمان حممدثنا أسممد بممن موسممى‬
‫حدثنا أبن ثوبان عن عطاء بن قرة عن عبد الله بن سمرة عممن أبممي هريممرة‬
‫قال قال رسول الله ممن سمره أن يسممقيه اللممه عمز وجمل ممن الخمممر فمي‬
‫الخرة فليتركه في الممدنيا ومممن سممره أن يكسمميه اللممه الحريممر فممي الخممرة‬
‫فليتركه في الدنيا وأنهار الجنة تفجر من تحممت تلل أو تحممت جبممال المسممك‬
‫ولو كان أدنى أهل الجنة حلية عدلت بحلية أهل الدنيا جميعا لكان ممما يحليممه‬
‫الله به في الخرة أفضل من حليممة أهممل الممدنيا جميعمما وذكممر العمممش عممن‬
‫عمرو بن مرة عن مسروق عن عبد الله قال إن أنهار الجنة تفجر من جبممل‬
‫مسك وهذا موقوف صحيح وذكر أبن مردويه فممي مسممنده حممدثنا أحمممد بممن‬
‫محمد بن عاصم حدثنا عبممد اللممه بمن محمممد بممن النعمممان حممدثنا مسمملم بممن‬
‫إبراهيم حدثنا الحرث بن عبيد حدثنا ابو عمران الجوني عن أبي بكر بن عبد‬
‫الله بن قيس عن أبيه قال قال رسول اللممه هممذه النهممار تشممخب مممن جنممة‬
‫عدن في جوبه ثم تصدع بعد أنهارا وقال أبن أبممي الممدنيا حممدثنا يعقمموب بممن‬
‫عبيدة حدثنا يزيد بن هرون حدثنا الحريري عن معاوية بن قرة عن أنس بممن‬
‫مالك قال أظنكممم تظنممون أن انهممار الجنممة أخممدود فممي الرض ل واللممه أنهمما‬
‫لسائحة على وجه الرض أحدى حافتيها اللؤلؤ والخرى الياقوت وطينها‬
‫المسك الذفر قال قلت ما الذفر قال الذي ل خلط لممه ورواه أبممن مردويممه‬
‫في تفسيره عن عن محمد بن أحمد حدثنا محمد بن أحمد بممن يحيممى حممدثنا‬
‫مهدي بن حكيم حدثنا يزيد بن هارون أخبرنا الحريري عمن معاويمة بمن قمرة‬
‫عن أنس بن مالك قال قال رسول الله فذكره هكذا رواه مرفوعا وقال أبممو‬
‫خيثمة حدثنا عفان حدثنا حماد بن سلمة عن ثابت عممن أنممس أنممه قممرأ هممذه‬
‫الية إنا أعطيناك الكوثر فقال رسول الله أعطيت الكوثر فإذا هو يجري ولم‬
‫يشق شقاه وإذا حافتاه قباب اللؤلؤ فضممربت بيممدي إلممى تربتممه فممإذا مسممك‬
‫أذفر وإذا حصباؤه اللؤلؤ وذكر سفيان الثوري عن عمرو بممن مممرة عممن أبممي‬
‫عبيدة عن مسروق في قوله تعالى وماء مسكوب قال أنهار تجري في غيممر‬
‫أخدود قال ونخل طلعها هضيم قال من أصلها إلى فروعهمما أو كلمممة نحوهمما‬
‫وفي صحيح مسلم من حممديث أبممي هريممرة قممال قممال رسممول اللممه سمميحان‬
‫وجيحان والفرات والنيل كل من أنهار الجنة وقال عثمان بن سعيد الممدارمي‬

‫حدثنا سعيد بن سابق حممدثنا مسمملمة بممن علممي عممن مقاتممل بممن حبممان عممن‬
‫عكرمة عن أبن عباس عن النمبي قمال أنمزل اللمه ممن الجنمة خمسمة أنهمار‬
‫سيحون وهو نهر الهند وجيحون وهممو نهممر بلممخ ودجلممة والفممرات وهممما نهممرا‬
‫العراق والنيل وهو نهر مصر أنزلها الله من عين واحدة من عيون الجنة من‬
‫أسفل درجة من درجاتها على جناح جبريل عليه السلم فاسممتودعها الجبممال‬
‫وأجراها في الرض وجعل فيها منافع للنمماس فممي أصممناف معايشممهم فممذلك‬
‫قوله وأنزلنا من السماء ماء بقدر فاسكناه في الرض وأنمما علممى ذهمماب بممه‬
‫لقادرون فإذا كممان عنممد خممروج يممأجوج ومممأجوج أرسممل جبريممل فيرفممع مممن‬
‫الرض القرآن والعلم كله والحجر السود مممن ركممن الممبيت ومقممام إبراهيممم‬
‫وتابوت موسى بما فيه وهذه النهار الخمسة فرفممع ذلممك كلممه إلممى السممماء‬
‫فذلك قوله تعالى ^ وإنا على ذهاب به لقادرون ^ فإذا رفعت هذه الشممياء‬
‫من الرض فقد حرم أهلها خيري الدنيا والخرة ورواه أحمممد بممن عممدي فممي‬
‫ترجمة مسلمة هذا مممع أحمماديث غيممره وقممال عامممة أحمماديثه غيممر محفوظممة‬
‫وبالجملممة فهممو ممن الضممعفاء قمال البخماري منكمر الحمديث وقممال النسممائي‬
‫ومتروك وقال أبو حاتم ل تشتغل به وقال عبد الله بن وهب حدثنا سعيد بن‬
‫أبي أيوب‬
‫عن عقيل بن خالد عن الزهري أن أبن عباس قال إن في الجنة نهممرا يقممال‬
‫له البيدج عليه قباب من ياقوت تحته جوار يقول أهل الجنة انطلقوا بنا إلممى‬
‫البيدج فيتصفحون تلك الجوارى فإذا أعجب رجل منهم جارية مس معصمممها‬
‫فتتبعه فصل وأما العيون فقد قال تعالى ^ أن المتقين في جنممات وعيممون‬
‫^ وقال تعالى أن البرار يشربون من كأس كان مزاجها كافورا عينا يشرب‬
‫بها عباد الله يفجرونها تفجيرا قال بعض السلف معهم قضبان الذهب حيثممما‬
‫مالوا مالت معهم وقد اختلف في قمموله يشممرب بهمما فقممال الكوفيممون البمماء‬
‫بمعنى من أي يشرب منها وقال آخرون بل الفعممل مضمممن ومعنممى يشممرب‬
‫بها اي يروى بها فلما ضمنه معنمماه عممداه تعممديته وهممذا أصممح وألطممف وأبلممغ‬
‫وقال طائفة الباء للظرفية والعين أسم للمكان كممما تقممول كنمما بمكممان كممذا‬
‫وكذا ونظير هذا التضمين قوله تعالى ومن يرد فيه بالحاد بظلم ضمن معنى‬
‫يهم فعدى تعديته وقال تعالى ^ ويسقون فيهمما كأسمما كممان مزاجهمما زنجممبيل‬
‫عينا فيها تسمممى سلسممبيل ^ فممأخبر سممبحانه عممن العيممن الممتي يشممرب بهما‬
‫المقربون صرفا أن شراب البممرار يمممزج منهمما لن أولئك أخلصمموا العمممال‬
‫كلها لله فاخلص شرابهم وهؤلء مزجوا فمممزج شممرابهم ونظيممر هممذا وقمموله‬
‫تعالى ^ أن البرار لفمي نعيمم علمى الرائك ينظمرون تعمرف فمي وجموههم‬
‫نضرة النعيم يسقون من رحيق مختوم ختمامه مسمك وفمي ذلمك فليتنمافس‬
‫المتنافسون ومزاجه من تسنيم عينا يشرب بها المقربون ^ فأخبر سممبحانه‬
‫عن مزاج شرابهم بشيئين بالكافور في أول السورة والزنجبيممل فممي آخرهمما‬
‫فإن في الكافور من البرد وطيب الرائحة وفي الزنجبيل من الحرارة وطيب‬

‫الرائحة ما يحدث لهم باجتماع الشممرابين ومجيممء أحممدهما علممى أثممر الخممر‬
‫حالة أخرى أكمل وأطيب وألذ مممن كممل منهممما بممانفراده ويعممدل كيفيممة كممل‬
‫منهممما بكيفيممة الخممر وممما ألطممف موقممع ذكممر الكممافور فممي أول السممورة‬
‫والزنجبيل في آخرها فإن شممرابهم مممزج أول بالكممافور وفيممه مممن الممبرد ممما‬
‫يجيء الزنجبيل بعده فيعد له والظاهر أن الكأس الثانية غيممر الولممى وأنهممما‬
‫نوعان لذيذان من الشراب أحدهما مزج بكافور والثاني مزج بزنجبيل‬
‫وأيضا فإنه سبحانه أخبر عن مزج شرابهم بالكممافور وبممرده فممي مقابلممة ممما‬
‫وصفهم به من حرارة الخوف واليثار والصبر والوفاء بجميع الواجبممات الممتي‬
‫نبه على وفائهم بأضعفها وهو ما أوجبوه علممى أنفسممهم بالنممذر علممى الوفمماء‬
‫بأعلها وهو ما أوجبه اللممه عليهممم ولهممذا قممال ^ وجزاهممم بممما صممبروا جنممة‬
‫وحريرا ^ فإن في الصمبر ممن الخشمونة وحبمس النفمس عمن شمهواتها مما‬
‫اقتضى أن يكون في جزائهم من سعة الجنة ونعومة الحرير ممما يقابممل ذلممك‬
‫الحبس والخشونة وجمع لهم بين النضرة والسممرور وهممذا جمممال ظممواهرهم‬
‫وهممذا حممال بممواطنهم كممما جملمموا فممي الممدنيا ظممواهرهم بشممرائع السمملم‬
‫وبواطنهم بحقائق اليمان ونظيره قوله فممي آخممر السممورة ^ عمماليهم ثيمماب‬
‫سندس خضر وإستبرق وحلوا أساور من فضة ^ فهذه زينة الظاهر ثم قال‬
‫^ وسقاهم ربهم شرابا طهورا ^ فهذه زينة الباطن المطهممر لهممم مممن كممل‬
‫أذى ونقص ونظيره قوله تعالى لبيهم آدم عليه السمملم أن لممك أن ل تجمموع‬
‫فيهما ول تعمرى وأنمك ل تظممأ فيهما ول تضمحى فضممن لمه أن ل يصميبه ذل‬
‫الباطن بالجوع ول ذل الظاهر بالعري وأن ل يناله حر الباطن بالظمأ ول حر‬
‫الظاهر بالضحى ونظير هذا ما عدده على عباده من نعمة أنممه أنممزل عليهممم‬
‫لباسا يواري سوآتهم ويزين ظواهرهم ولباسا آخر يزيممن بممواطنهم وقلمموبهم‬
‫وهو لباس التقوى وأخبر أنه خير اللباسين وقريب من هذا إخبمماره أنممه زيممن‬
‫السماء الدنيا بزينة الكواكب وحفظا من كممل شمميطان مممارد فزيممن ظاهرهمما‬
‫بالنجوم وباطنها بالحراسة وقريب منه أمره من أراد الحج بالزاد الظاهر ثمم‬
‫أخبر أن خير الزاد الزاد الباطن وهو التقوى وقريب منه قول امممرأة العزيممز‬
‫عن يوسف ^ فذلكن الذي لمتنني فيه ^ فأرتهن حسنه وجممماله ثممم قممالت‬
‫^ ولقد راودتممه عممن نفسممه فاستعصممم ^ فممأخبرتهن بجمممال بمماطنه وزينتممه‬
‫بالعفة وهذا كثير في القرآن لمتأمله‬
‫الباب الثامن والربعون في ذكر طعام أهل الجنة وشرابهم ومصرفه قال‬
‫تعالى ^ أن المتقين في ظلل وعيون وفواكه مما يشتهون كلمموا واشممربوا‬
‫هنيئا بما كنتم تعملون ^ وقال تعمالى فأمما ممن أوتمى كتمابه بيمينمه فيقممول‬
‫هاؤم اقرؤا كتابيه أني ظننت أني ملق حسابيه فهو في عيشممة راضممية فممي‬
‫جنة عالية قطوفها دانية كلوا واشربوا هنيئا بما أسمملفتم فممي اليممام الخاليممة‬
‫وقال تعالى وتلك الجنة‬

‫^ الجنة التي أورثتموها بما كنتم تعملون لكم فيها فاكهة كثيرة منها تأكلون‬
‫^ وقال تعالى ^ مثل الجنة التي وعد المتقون تجري من تحتها النهار أكلها‬
‫دائم وظلهمما ^ وقممال تعممالى ^ وأمممددناهم بفاكهممة ولحممم مممما يشممتهون‬
‫يتنازعون فيها كأسمما ل لغممو فيهمما ول تممأثيم ^ وقممال تعممالى ^ يسممقون مممن‬
‫رحيق مختوم ختامه مسك وفي ذلك فليتنافس المتنافسون ^ وفي صممحيح‬
‫مسلم من حديث أبي الزبير عن جابر قال قال رسول الله يأكل أهل الجنممة‬
‫ويشربون ول يمتخطون ول يتغوطون ول يبولون طعامهم ذلك جشمماء كريممح‬
‫المسك يلهمون التسبيح والتكبير كما تلهمون النفس ورواه أيضا مممن روايممة‬
‫طلحة بن نافع عن جممابر وفيممه قممالوا فممما بممال الطعممام قممال جشمماء ورشممح‬
‫كرشح المسك يلهمون التسبيح والحمد وفي المسند وسنن النسائي بإسناد‬
‫صحيح على شرط الصحيح من حديث العمش عممن ثمامممة أبممن عقبممة عممن‬
‫يزيد بن أرقم قال جاء رجل من أهل الكتاب إلى النبي فقال يما أبمما القاسممم‬
‫تزعم أن أهل الجنة يأكلون ويشربون قال نعم والذي نفس محمممد بيممده إن‬
‫أحدهم ليعطي قوة مائة رجل في الكل والشممرب والجممماع والشممهوة قممال‬
‫فإن الذي يأكل ويشرب تكون له الحاجة وليس فممي الجنممة أذى قممال تكممون‬
‫حاجة أحدهم رشحا يفيض من جلودهم كرشح المسك فيضمممر بطنممه ورواه‬
‫الحاكم في صحيحيه ولفظه أتي النبي رجل من اليهود فقال يمما أبمما القاسممم‬
‫ألست تزعم أن أهل الجنة يأكلون فيها ويشممربون ويقممول لصممحابه إن أقممر‬
‫لي بهذا خصمته فقال رسول الله بلى والذي نفس محمممد بيممده إن أحممدهم‬
‫ليعطي قوة مائة رجل في المطعم والمشرب والشهوة والجممماع فقممال لممه‬
‫اليهودي فإن الذي يأكل ويشرب تكون له الحاجة فقال رسول الله حمماجتهم‬
‫عرق يفيض من جلودهم مثل المسك فإذا البطن قد ضمر وقال الحسن بن‬
‫عرفة حدثنا خلف بن خليفة عن حميد العرج عن عبد الله بن الحممارث عممن‬
‫عبد الله أبن مسعود قال قال لي رسول اللممه أنممك لتنظممر إلممى الطيممر فممي‬
‫الجنة فتشتهيه فيخر بين يديك مشويا وقد تقدم حديث أنس في قصممة عبممد‬
‫الله بن سلم في أول طعام يأكله أهل الجنة وشممرابهم علممى أثممره وحممديث‬
‫أبي سعيد الخدري تكون الرض يوم القيامة خبزة واحدة يتكفأها الجبار بيده‬
‫نزل لهل الجنة وقال الحمماكم أنبأنمما الصممم حممدثنا إبراهيممم بممن منقممذ حممدثنا‬
‫إدريس‬
‫أبن يحيى حدثني الفضل بن المختار عن عبيد الله بن موهب عن عصمة بن‬
‫مالك الخطمي عن حذيفة قال قال رسول الله إن فممي الجنممة طيممرا أمثممال‬
‫البخاتي فقال ابو بكر أنها لناعمة يا رسول الله قممال أنعممم منهمما مممن يأكلهمما‬
‫وأنت ممن يأكلها يا ابا بكر قال الحاكم وأنبأنا الصممم حممدثنا يحيممى بممن ابممي‬
‫طالب أنبأنا عبد الوهاب بن عطاء أنبأنا سعيد عن قتادة في قمموله تعممالى ^‬
‫ولحم طير مما يشتهون ^ قال ذكر لنا أن أبا بكر قال يا رسول الله إنممي ل‬
‫أرى طير الجنة ناعمة كما أن أهلها ناعمون قال من يأكلها أنعممم منهمما وأنهمما‬

‫أمثال البخاتي وإني لحتسب على الله أن تأكل منها يا أبا بكر وبهذا السممناد‬
‫عن قتادة عن أيوب رجل من أهل البصرة عن عبد الله بن عمرو فممي قمموله‬
‫تعالى ^ يطاف عليهم بصممحاف مممن ذهممب وأكممواب ^ قممال يطمماف عليهممم‬
‫بسبعين صحفة من ذهب كل صحفة منها فيها لون ليس فممي الخممرى وقممال‬
‫الدراوردي حدثني أبن أخي أبن شهاب عن أبيه عن عبد الله بن مسمملم أنممه‬
‫سمع أنس بن مالك يقول في الكوثر قال رسول الله هو نهر أعطممانيه ربممي‬
‫أشد بياضا من اللبن وأحلى من العسممل فيممه طيممور أعناقهمما كأعنمماق الجممزر‬
‫فقال عمر بن الخطاب أنها يا رسول الله لناعمممة فقممال رسممول اللممه آكلهمما‬
‫أنعم منها تابعه إبراهيم بن سعيد عن ابن أخي ابن شهاب وقال فقممال أبممو‬
‫بكر بدل عمر وقال عثمان بن سعيد الدارمي حدثنا عبد الله أبن صممالح عممن‬
‫معاوية بن صالح عن علي بن ابي طلحة عن أبن عباس في قمموله تعممالى ^‬
‫وكأس من معين ^ يقول الخمر ل فيها غول ويقول ليس فيهمما صممداع وفممي‬
‫قوله تعالى ^ ول هم عنها ينزفون ^ يقول ل تذهب عقممولهم وقمموله تعممالى‬
‫وكأسا دهاقمما يقممول ممتلئة وقمموله ^ رحيممق مختمموم ^ يقممول الخمممر ختممم‬
‫بالمسك وقال علقمة عن أبن مسعود ^ ختامه مسك ^ قال خلطه وليممس‬
‫بخاتم ثم يختممم قلممت يريممد واللممه أعلممم أن أخممره مسممك يخممالطه فهممو مممن‬
‫الخاتمة ليس من الخاتم وقال زيد بن معاوية سألت علقمة عن قوله تعممالى‬
‫^ ختامه مسك ^ فقرأتها خاتمه مسك فقال لي ليست خاتمه ولكن اقممرأه‬
‫^ ختامه مسك ^ قال علقمة ختامه خلطه ألم تر أن المممرأة مممن نسممائكم‬
‫تقول للطبيب أن خلطه من مسك لكذا وكذا وذكر سعيد بممن منصممور حممدثنا‬
‫أبو معاوية عن العمش عن عبد الله بن مرة عن مسممروق الرحيممق الخمممر‬
‫المختوم يجدون‬
‫عاقبتها طعم المسك وبهذا السناد عممن مسممروق عممن عبممد اللممه فممي قمموله‬
‫تعممالى ^ ومزاجممه مممن تسممنيم ^ قممال تمممزج لصممحاب اليميممن ويشممربها‬
‫المقربون صرفا وكذلك قال أبن عباس يشرب منها المقربون صرفا وتمزج‬
‫لمن دونهم وقال مجاهد ختامه مسك يقول طينة وهذا التفسممير يحتمماج إلممى‬
‫تفسير ولفظ الية أوضح منه وكأنه واللممه أعلممم يريممد ممما يبقممى فممي أسممفل‬
‫الناء من الدري وذكر الحاكم من حديث آدم حدثنا شيبان عن جابر عن أبممن‬
‫سابط عن أبي الدرداء في قوله ^ ختامه مسك ^ قممال هممو شممراب أبيممض‬
‫مثل الفضة يختمون به آخر شرابهم لو أن رجل مممن أهممل الممدنيا أدخممل يممده‬
‫فيه ثم أخرجها لم يبق ذو روح إل وجد ريح طيبها قال آدم وحدثنا أبو شيبة‬
‫عن عطاء قال التسنيم أسم العين التي يمزج بها الخمر وقال المام أحمد‬
‫حدثنا هشيم أنبأنا حصين عن عكرمة عن أبن عباس في قوله وكأسمما دهاقمما‬
‫قال هي المتتابعة الممتلئة قال ربما سمعت العباس يقول اسقنا وادهق لنمما‬
‫وقد تقدم الكلم على قمموله تعممالى ^ أن البممرار يشممربون مممن كممأس كممان‬
‫مزاجها كافورا عينا يشرب بها عباد الله يفجرونها تفجيرا ^ وعلممى قمموله ^‬

‫ويسقون فيها كأسا كان مزاجها زنجبيل عينا فيها تسمى سلسبيل ^ فقممالت‬
‫فرقممة سلسممبيل جملممة مركبممة مممن فعممل وفاعممل وسلسممبيل منصمموب علممى‬
‫المفعول أي سل سبيل إليها وليس هذا بشيء وإنما السلسبيل كلمة مفردة‬
‫وهي أسممم للعيممن نفسممها بإعتبممار صممفتها ولقممد شممفى قتممادة ومجاهممد فممي‬
‫إشتقاق اللفظة فقال قتادة سلسممة فهممم يصممرفونها حيممث شمماؤا وهممذا مممن‬
‫الشتقاق الكبر وقال مجاهد سلسة السيل حديدة الجرية وقال أبممو العاليممة‬
‫والمقابلن تسيل عليهم في الطرق وفي منازلهم وهذا من سلسممتها وحممدة‬
‫جريتها وقال آخرون معناها طيبة الطعم والمذاق وقال إبو إسحاق سلسبيل‬
‫صفة لما كان في غاية السلسة فسممميت العيممن بممذلك وقممال أبممن النبمماري‬
‫الصواب في سلسبيل أنه صفة للماء وليس بإسم للعيممن واحتممج علممى ذلممك‬
‫بحجتين إحداهما أن سلسبيل مصروف ولو كممان إسممما للعيممن لممم يصممرف‬
‫للتأنيث والعلمية الثانية أن أبن عباس قمال معنماه أنهما تنسمل فمي حلموقهم‬
‫انسلل قلت ول حجة له في واحدة منهما أما الصرف فل اقتضاء رؤس الي‬
‫له كنظائره وأما قول أبن عباس فإنممما يممدل علممى أن العيممن سممميت بممذلك‬
‫بأعتبار صفة السلسة والسهولة فقد تضمممنت هممذه النصمموص أن لهممم فيهمما‬
‫الخبز واللحم والفاكهة والحلوى وأنواع الشربة من‬
‫الماء واللبن والخمممر وليممس فممي الممدنيا مممما فممي الخممرة إل السممماء وأممما‬
‫المسميات فبينها من التفمماوت ممما ل يعلمممه البشممر فممأن قيممل فممأين يشمموي‬
‫اللحم وليس في الجنة نار فقد أجاب عن هممذا بعضممهم بممأنه يشمموي ب كممن‬
‫وأجاب آخرون بأنه يشوى خارج الجنة ثم يؤتي به إليهم والصواب أنه يشوي‬
‫في الجنة بأسباب قدرها العزيز الحكيم لنضمماجه وإصمملحه كممما قممدر هنمماك‬
‫أسبابا لنضاج الثمر والطعام على أنممه ل يمتنمع أن يكمون فيهما نمار تصمملح ل‬
‫تفسد شيئا وقد صح عنه أنه قال مجامرهم اللوة والمجامر جمع جمرة وهو‬
‫البخور الذي يتبخر بإحراقه واللوة العود المطري فأخبر أنهممم يتجمممرون بممه‬
‫أي يتبخرون بإحراقه لتسطع لهم رائحتمه وقممد أخممبر سمبحانه أن فممي الجنممة‬
‫ظلل والظلل ل بد أن تفيء مما يقابلها فقال ^ هممم وأزواجهممم فممي ظلل‬
‫على الرائك متكئون ^ وقال ^ أن المتقين فممي ظلل وعيممون ^ وقممال ^‬
‫وندخلهم ظل ظليل ^ فالطعمة والحلوى والتجمر تستدعي أسباب تتممم بهمما‬
‫والله سبحانه خالق السبب والمسبب وهو رب كل شمميء ومليكممه ل إلممه إل‬
‫هو وكذلك جعل لهم سبحانه أسممبابا تصممرف الطعممام مممن الجشمماء والعممرق‬
‫الذي يفيض من جلودهم فهممذا سممبب إخراجممه وذاك سممبب إنضمماجه وكممذلك‬
‫جعممل فممي أجمموافهم مممن الحممرارة ممما يطبممخ ذلممك الطعممام ويلطفممه ويهيئه‬
‫لخروجه رشحا وجشاء وكذلك ما هناك من الفممواكه والثمممار يخلممق لهمما مممن‬
‫الحرارة ما ينضجها ويجعل سبحانه أوراق الشجر ظللها فرب الدنيا والخرة‬
‫واحد وهو الخالق للسباب والحكم ما يخلقه فممي الممدنيا والخممرة والسممباب‬
‫مظهر أفعاله وحكمته ولكنها تختلممف ولهممذا يقممع التعجممب مممن العبممد لممورود‬

‫أفعاله سبحانه على أسباب غير السممباب المعهممودة المألوفممة وربممما حملممه‬
‫ذلك على النكار والكفممر وذلممك محممض لجهممل والظلممم وإل فليسممت قممدرته‬
‫سبحانه وتعالى مقصرة عن أسباب أخر ومسببات ينشئها منها كما ل تقصممر‬
‫قدرته في هذا العالم المشهود عن أسبابه ومسبباته وليس هذا باهون عليممه‬
‫من ذلك ولعل النشأة الولى التي أنشأها الرب سبحانه وتعالى فيها بالعيمان‬
‫والمشاهدة أعجب من النشأة الثانية التي وعدنا بها إذا تأملها اللممبيت ولعممل‬
‫إخراج هذه الفواكه والثمار من بين هممذه التربممة الغليظممة والممماء والخشممب‬
‫والهواء المناسب لها أعجب عند العقمل ممن إخراجهما ممن بيمن تربمة الجنمة‬
‫ومائها وهوائها ولعل إخراج هذه الشربة التي هي غذاء‬
‫ودواء وشراب ولذة من بين فرث ودم ومن قيء ذباب أعجب مممن إجرائهمما‬
‫أنهارا في الجنمة بأسمباب أخمر ولعمل إخمراج جموهري المذهب والفضمة ممن‬
‫عروق الحجارة من الجبال وغيرها أعجب من إنشائها هناك من أسباب أخممر‬
‫ولعل إخراج الحرير من لعاب دودة القز وبنائها على أنفسها القبمماب الممبيض‬
‫والحمر والصفر أحكم بناء أعجب من إخراجه من أكممام تنشممق عنممه شممجر‬
‫هناك قممد أودع فيهمما وأنشمميء منهمما ولعممل جريممان بحممار الممماء بيممن السممماء‬
‫والرض على ظهور السحاب اعجب من جريانها في الجنة فممي غيممر أخممدود‬
‫وبالجملة فتأمل آيات الله التي دعا عباده إلى التفكر فيها وجعلها آيات دالممة‬
‫على كمال قدرته وعلمه ومشيئته وحكمتممه وملكممه وعلممى توحممده بالربوبيممة‬
‫واللهية ثم وازن بينهما وبين ما أخبر به من أمر الخممرة والجنممة والنممار تجممد‬
‫هذه أدل شيء على تلك شاهدة لها وتجدهما من مشكاة واحدة ورب واحممد‬
‫وخالق واحد ومالك واحد فبعدا لقوم ل يؤمنون‬
‫الباب التاسع والربعون في ذكر آنيتهم التي يأكلون فيها ويشربون‬
‫وأجناسها وصفاتها قال تعالى ^ يطاف عليهم بصحاف من ذهب وأكممواب‬
‫^ فالصحاف جمع صحفة قال الكلبي بقصاع من ذهب وقال الليث الصحفة‬
‫قصممعة مسمملنطحة عريضممة الجمممع صممحاف قممال العشممى والمكاكيممك‬
‫والصحاف من الفضة ‪ %‬والضامرات تحممت الرجممال وأممما الكممواب فجمممع‬
‫كوب قال الفراء الكوب المستدير الممرأس الممذي ل أذن لممه وأنشممد العممدي‬
‫متكئا تصفق أبوابه ‪ %‬يسعى عليه العبد بالكوب وقممال أبممو عبيممد الكممواب‬
‫الباريق التي ل خراطيم لها قال أبو إسحاق وإحدها كوب وهو إناء مسممتدير‬
‫ل عروة له وقال ابن عباس هي الباريق التي ليست لها آذان وقممال مقاتممل‬
‫هممي أوان مسممتديرة الممرأس ليممس لهمما عممرى وقممال البخمماري فممي صممحيحه‬
‫الكممواب والبمماريق الممتي لهمما خراطيممم وقممال تعممالى يطمموف عليهممم ولممدان‬
‫مخلدون بأكواب وأباريق وكأس من معين البمماريق هممي الكممواب الممتي لهمما‬
‫خراطيم فإن لم يكن لها خراطيم ول عرى فهي أكواب وإبريممق إفعيممل مممن‬
‫البريق وهو الصفاء فهو الذي يبرق لونه من صفائه ثممم سمممى كممل ممما كممان‬
‫على‬

‫شكله إبريقا وإن لم يكن صافيا وأباريق الجنة من الفضة في صفاء القوارير‬
‫يرى من ظاهرها ما في باطنها والعرب تسمي السمميف إبريقمما لممبريق لممونه‬
‫ومنه قول ابن أحمر تعلفممت إبريقما وعلقممت جفنممه ‪ %‬ليهلمك حيمما ذا زهمماء‬
‫وخامل وفمي نموادر اللحيمماني امممرأة إبريمق إذا كممانت براقمة وقمال تعمالى‬
‫يطاف عليهم بآنية من فضة وأكواب كانت قواريرا قوارير من فضة قممدروها‬
‫تقديرا فالقوارير هي الزجاج فأخبر سبحانه وتعالى عن مادة تلك النية أنهمما‬
‫من الفضة وأنها بصفاء الزجاج وشفافيته وهذا من أحسن الشممياء وأعجبهمما‬
‫وقطع سبحانه توهم كون تلك القوارير ممن زجمماج فقممال قمموارير ممن فضممة‬
‫قال مجاهد وقتممادة ومقاتممل والكلممبي والشممعبي قمموارير الجنممة مممن الفضممة‬
‫فاجتمع لها بياض الفضة وصفاء القوارير قال ابن قتيبة كل ما في الجنة من‬
‫النهار وسررها وفرشها وأكوابها مخالف لما في الدنيا من صنعة العباد كممما‬
‫قال ابن عباس ليس في الدنيا شيء مما فممي الجنممة إل السممماء والكممواب‬
‫في الدنيا قد تكون من فضة وتكون من قوارير فأعلمنا الله أن هناك أكوابمما‬
‫لها بياض الفضة وصفاء القوارير قال وهذا على التشممبيه أراد قمموارير كأنهمما‬
‫مممن فضممة وهممذا كقمموله تعممالى كممأنهن اليمماقوت والمرجممان أي لهممن ألمموان‬
‫المرجان في صفاء الياقوت وهذا مردود عليممه فممإن اليممة صممريحة أنهمما مممن‬
‫فضة ومن ههنا لبيان الجنس كما تقول خماتم ممن فضمة ول يممراد بمذلك أنمه‬
‫يشبه الفضة بل جنسه ومادته الفضة ولعلممه أشممكل عليممه كونهمما مممن فضممة‬
‫وهي قوارير وهو الزجاج وليس في ذلك إشكال لما ذكرنمماه وقمموله قممدروها‬
‫تقديرا التقدير جعل الشيء بقدر مخصوص فقدرت الصناع هذه النية علممى‬
‫قدرريهم ل يزيد عليه ول ينقص منه وهذا أبلغ من لممذة الشممارب فلممو نقممص‬
‫عن ربه لنقص التذاذه ولو زاد حتى يشمئز منه حصل له مللممة وسممامه مممن‬
‫الباقي هذا قول جماعممة مممن المفسممرين قممال الفممراء قممدروا الكممأس علممى‬
‫قدرري أحدهم ل فضل فيه ول عجز عن ريه وهو ألذ الشراب وقال الزجمماج‬
‫جعلوا الناء على قدر ما يحتاجون إليه ويريدونه وقال أبو عبيد يكون التقدير‬
‫الذين يسقون يقدرونها ثم يسممقون يعنممي أن الضمممير فممي قممدروا للملئكممة‬
‫والخدم قدروا الكأس على قدر الري فل يزيد عليه فيثقممل الكممف ول ينقممص‬
‫منه فطلبت النفس الزيادة‬
‫كما تقدم وقالت طائفة الضمير يعممود علممى الشمماربين أي قممدروا فممي أنهممم‬
‫شيئا فجاءهم المر بحسب ما قدروه وأرادوه وقول الجمهممور أحسممن وأبلممغ‬
‫وهو مستلزم لهذا القول والله أعلم وأما الكأس فقال أبمو عبيمدة همو النمماء‬
‫بما فيه وقال أبو إسحاق الكأس الناء إذا كان فيه خمممر ويقممع الكممأس لكممل‬
‫إناء مع شرابه والمفسرون فسروا الكأس بالخمر وهو قول عطمماء والكلممبي‬
‫ومقاتل حتى قال الضحاك كل كأس في القرآن فإنما عني بممه الخمممر وهممذا‬
‫نظر منهم إلى المعنممى والمقصممود فممإن المقصممود ممما فممي الكممأس ل النمماء‬

‫نفسه وأيضا فمأن ممن السمماء مما يكمون اسمما للحمال والمحمل مجتمعيمن‬
‫ومنفردين كالنهر والكأس فإن النهر اسمم للمماء ولمحلمة معما ولكمل منهمما‬
‫على انفراده وكذلك الكممأس والقريممة ولهممذا يجيممء لفممظ القريممة مممرادا بممه‬
‫الساكن فقط والمسكن فقط والمران معا وقد أخرجا في الصممحيحين مممن‬
‫حديث أبي موسى الشعري أن رسول الله قال جنتان من ذهب آنيتهما وممما‬
‫فيهما وجنتان من فضة آنيتهما وما فيهما وما بين القوم وبين أن ينظروا إلى‬
‫ربهم إل رداء الكبرياء على وجهه في جنة عدن وفيهما أيضا من حديث أبممي‬
‫هريرة قال قال رسول الله إن أول زمرة يدخلون الجنة على صممورة القمممر‬
‫ليلة البدر والذين يلونهم على أشد كوكب دري في السماء إضاءة ل يبولممون‬
‫ول يتغوطون ول يمتخطون ول يتفلون أمشاطهم الذهب ورشممحهم المسممك‬
‫ومجامرهم اللوة وأزواجهم الحور العين أخلقهم على خلق رجل واحد على‬
‫صورة أبيهم آدم عليه السلم ستون ذراعا في السماء وفي الصحيحين مممن‬
‫حديث حذيفة بن اليمان أن النبي قال ل تشربوا في آنية الذهب والفضة ول‬
‫تأكلوا في صحافهما فإنها لهم في الدنيا ولكم فممي الخممرة وقممال أبممو يعلممى‬
‫الموصلي في مسنده حدثنا ثوبان حدثنا سليمان بن المغيرة حدثنا ثابت قال‬
‫قال أنس كان رسول الله يعجبه الرؤيا فربما رأى الرجل الرؤيا فيسأل عنممه‬
‫إذا لم يكن يعرفه فإذا أثنممى عليممه معممروف كممان أعجممب لرؤيمماه إليممه فممأتته‬
‫امرأة فقالت يا رسول الله رايت كأني أتيت فأخرجت من المدينممة فممأدخلت‬
‫الجنة فسمعت وجبة انفتحت لها الجنة فنظرت فإذا فلن بن فلن وفلن بن‬
‫فلن فسمعت أثني عشر رجل كان رسول اللممه قممد بعممث سممرية قبممل ذلممك‬
‫فجيء بهم عليهم ثياب طلس تشخب أوداجهم فقيل أذهبوا بهم إلى نهر‬
‫البيدخ أو البيدح فغمسوا فيه فخرجمموا ووجمموههم كممالقمر ليلممة البممدر فممأتوا‬
‫بصحفة من ذهب فيها بسر فأكلوا من ذلك البسر ما شاؤا فما يقلبونها مممن‬
‫وجه إل أكلوا من الفاكهممة ممما أرادوا واكلممت معهممم فجمماء البشممير مممن تلممك‬
‫السرية فقال أصيب فلن بن فلن حتى عممد اثنممي عشممر رجل فممدعا رسممول‬
‫الله المرأة فقال قصي رؤياك فقصتها وجعلت تقممول جممئ بفلن وفلن كممما‬
‫قال رواه المام أحمد في مسنده بنحوه واسناده على شرط مسلم‬
‫الباب الخمسون في ذكر لباسممهم وحليهممم ومنمماديلهم وفرشممهم وبسممطهم‬
‫ووسائدهم‬
‫ونمارقهم وزرابيهم قال تعممالى إن المتقيممن فممي مقممام أميممن فممي جنممات‬
‫وعيون يلبسون من سندس وإستبرق متقابلين وقال تعالى إن الممذين آمنمموا‬
‫وعملوا الصالحات إنا ل نضيع أجر من أحسممن عمل أولئك لهممم جنممات عممدن‬
‫تجري من تحتهم النهار يحلون فيهمما مممن أسمماور مممن ذهممب ويلبسممون ثيابمما‬
‫خضرا من سممندس وإسممتبرق متكئيممن فيهمما علممى الرائك قممال جماعممة مممن‬
‫المفسرين السندس مارق من الديباج والستبرق ما غلظ منه وقالت طائفة‬
‫ليس المراد به الغليظ ولكن المراد بن الصممفيق وقممال الزجمماج هممما نوعممان‬

‫من الحرير وأحسن اللوان والخضر والين اللباس الحريممر فجمممع لهممم بيممن‬
‫حسن منظر اللباس والتذاذ العين به وبين نعومته والتذاذ الجسممم بممه وقممال‬
‫تعالى ^ ولباسهم فيها حرير ^ وههنا مسألة وهممذا موضممع ذكرهمما وهممي أن‬
‫الله سبحانه وتعالى أخبر أن لباس أهل الجنة حرير وصح عن النبي أنه قممال‬
‫من لبس الحرير في الدنيا لمم يلبسمه فممي الخممرة متفممق علمى صمحته ممن‬
‫حديث عمر بن الخطاب وأنس بن مالك وقد أختلف في المراد بهذا الحديث‬
‫فقالت طائفة من السلف والخلف أنممه ل يلبممس الحريممر فممي الجنممة ويلبممس‬
‫غيره من الملبس قالوا وأما قموله تعمالى ^ ولباسمهم فيهما حريمر ^ فممن‬
‫العام المخصوص وقال الجمهور وهذا من الوعيد الذي له حكممم أمثمماله مممن‬
‫نصوص الوعيد التي تدل على أن الفعل مقتض لهذا الحكم وقد يتخلف عنممه‬
‫لمانع وقد دل النص والجماع على أن التوبة مانعة من لحوق الوعيممد ويمنممع‬
‫من لحوقه أيضا الحسنات الماحيممة والمصممائب المكفممرة ودعمماء المسمملمين‬
‫وشفاعة من يأذن الله له في الشفاعة فيه وشممفاعة أرحممم الراحميممن إلممى‬
‫نفسه فهذا الحديث نظير الحديث الخممر مممن شممرب الخمممر فممي الممدنيا لممم‬
‫يشربها في الخرة وقال تعالى ^ وجزاهم بما ^‬
‫صبروا جنة وحريرا وقال عاليهم ثياب سندس من خضر وإستبرق وتأمل ممما‬
‫دلت عليه لفظة عاليهم من كون ذلك اللباس ظاهرا بارزا يجمل ظممواهرهم‬
‫ليس بمنزلة الشعار الباطن بل الذي يلبس فوق الثياب للزينة والجمال وقد‬
‫اختلف القراء السبعة في نصب عاليهم ورفعه على قراءتين واختلف النحاة‬
‫في وجه نصبه هل هو علممى الظممرف أو علممى الحممال علممى قممولين واختلممف‬
‫المفسرون هل ذلك للولدان الذين يطوفون عليهم فيطوفون وعليهمم ثيماب‬
‫السندس والستبرق أو للسادات الذين يطوفون عليهممم الولممدان فيطوفممون‬
‫على ساداتهم وعلى السادات هذه الثياب وليس الحال ههنا بالبين ول تحتممه‬
‫ذلك المعنى البديع الرائع فالصواب أنه منصوب على الظرف فإن عاليا لممما‬
‫كان بمعنى فوق أجرى مجراه قال أبو علي وهذا الوجه أبيممن وهممو أن عاليمما‬
‫صفة فجعل ظرفا كما كان قوله الركب أسفل منكم كذلك وكممما قممالوا هممو‬
‫ناحية من الدار واما من رفع عاليهم فعلى البتداء وثيمماب سممندس خممبره ول‬
‫يمنع من هذا إفراد عال وجمع الثياب لن فاعل قد يراد به لكثرة كما قممال‬
‫أل إن جيراني العشية رائح ‪ %‬دعتهم دواع من هوى ومنمماوح وقممال تعممالى‬
‫^ مستكبرين به سامرا تهجرون ^ ومن رفع خضرا أجراه صفة للثياب وهو‬
‫القيس من وجوه أحدها المطابقة بينهما في الجمع الثمماني ممموافقته لقمموله‬
‫تعالى ^ ويلبسون ثيابا خضرا ^ الثالث تخلصه ممن وصممف المفممرد بمالجمع‬
‫ومن جر أجراه صفة للسندس على إرادة الجنممس كممما يقممال أهلممك النمماس‬
‫الدينار الصفر والدرهم البيض وتترجح القراءة الولى بوجه رابممع أيضمما وهممو‬
‫أن العرب تجيء بالجمع الذي هو في لفظ الواحممد فيحرونممه مجممرى الواحممد‬
‫كقوله تعالى ^ الذي جعل لكم من الشجر الخضر نارا ^ وكقوله ^ كممأنهم‬

‫أعجاز نخل منقعر ^ فإذا كممانوا قممد أفممردوا صممفات هممذا النمموع مممن الجمممع‬
‫فافراد صفة الواحد وإن كان في معنى الجمع أولى وفممي إسممتبرق قراءتممان‬
‫الرفع عطفا على ثياب والجر عطفا على سندس وتأمل كيف جمع لهم بيممن‬
‫نوعي الزينمة الظماهرة ممن اللبماس والحلمي كمما جممع لهمم بيمن الظماهرة‬
‫والباطنممة كممما تقممدم قريبمما فحمممل البممواطن بالشممراب الطهممور والسممواعد‬
‫بالساور والبدان بثياب الحرير وقال تعممالى ^ إن اللممه يممدخل الممذين آمنمموا‬
‫وعملوا الصالحات جنات تجري من تحتها النهار يحلون فيها من أسمماور مممن‬
‫^‬
‫^ ذهب ولؤلؤا ولباسهم فيها حرير ^ واختلفوا فممي جممر لؤلممؤ ونصممبه فمممن‬
‫نصبه ففيه وجهان أحدهما أنه عطف على موضع قمموله مممن اسمماور والثمماني‬
‫أنه منصوب بفعل محذوف دل عليه الول أي ويحلون لؤلؤا ومن جممره فهممو‬
‫عطف على الذهب ثم يحتمل أمرين أحدهما أن يكون لهم أساور من ذهممب‬
‫وأساور من لؤلؤ ويحتمل أن تكون الساور مركبة من المريممن معمما الممذهب‬
‫المرصع باللؤلؤ والله أعلم بما أراد قال ابممن أبممي الممدنيا حممدثني محمممد بممن‬
‫رزق حدثنا زيد بن الحباب قال حدثني عتبة بن سعد قاضي الري عن جعفممر‬
‫بن أبي المغيرة عن شمر بن عطية عن كعب قال أن لله عز وجل ملكا منذ‬
‫يوم خلق يصوغ حلي أهل الجنة إلى أن تقوم الساعة لو أن قلبمما مممن حلممي‬
‫أهل الجنة أخرج لذهب بضوء شعاع الشمس فل تسألوا بعد هممذا عممن حلممي‬
‫أهل الجنة حدثنا الحسن بن يحيى بن كثير العنممبري حممدثنا أبممي عممن أشممعث‬
‫عن الحسن قال الحلي في الجنة على الرجال أحسن منا على النساء حدثنا‬
‫أحمد بن منيع حدثنا الحسن بن موسى حدثنا ابن لهيعة حدثنا يزيممد بممن أبممي‬
‫حبيب عن داود بن عامر بن سعد بن أبي وقاص عن أبيه عن جده عن النبي‬
‫قال لو أن رجل من أهل الجنة أطلع فبدأ سواره لطمس ضوء الشمس كما‬
‫تطمس الشمس ضوء النجوم وقال ابن وهب حدثني أبن لهيعممة عممن عقيممل‬
‫بن خالد عن الحسن عن أبي هريرة قال إن أبا أمامة حدث أن رسممول اللممه‬
‫حدثهم وذكر حلى أهل الجنة فقال مسورون بالذهب والفضة مكللون بالممدر‬
‫عليهم أكاليل من در وياقوت متواصلة وعليهم تاج كتاج الملوك شممباب مممرد‬
‫مكحلون وقد أخرجا في الصحيحين والسممياق لمسمملم عممن أبممي حممازم قممال‬
‫كنت خلف أبي هريرة وهو يتوضأ للصمملة فكممان يمممد يممده حممتى يبلممغ إبطممه‬
‫فقلت يا أبا هريرة ما هذا الوضمموء فقممال يمما بنممي نممبي فممروخ أنتممم ههنمما لممو‬
‫علمت أنكم ههنا ما توضأت هذا الوضوء سممعت خليلممي يقمول تبلمغ الحليممة‬
‫من المؤمن حيث يبلغ الوضموء وقممد احتممج بهمذا ممن يمرى اسممتحباب غسمل‬
‫العضد وإطالته والصحيح انه ل يستحب وهو قول أهممل المدينممة وعممن أحمممد‬
‫روايتان والحديث ل تدل على الطالة فإن الحلية إنممما تكممون فممي زينممة فممي‬
‫الساعد والمعصم ل في العضد والكتف وأما قمموله فمممن إسممتطاع منكممم أن‬

‫يطيل غرته فليقل فهذه الزيادة مدرجة في الحديث من كلم أبممي هريممرة ل‬
‫من كلم النبي‬
‫بين ذلك غير واحد من الحفاظ وفي مسند المممام أحمممد فممي هممذا الحممديث‬
‫قال نعيم فل أدري قوله من استطاع منكم أن يطيل غرته فليفعل مممن كلم‬
‫النبي أو شيء قاله أبو هريرة من عنده وكان شمميخنا يقممول هممذه اللفظممة ل‬
‫يمكن أن تكون من كلم رسول الله فإن الغرة ل تكون في اليد ل تكممون إل‬
‫في الوجه وإطالته غير ممكنة إذ تدخل في الرأس فل تسمى تلك غرة وفي‬
‫صحيح مسلم عن أبي هريرة عن النبي قال من يدخل الجنة ينعم ول يبممأس‬
‫ول تبلي ثيابه ول يفنى شبابه في الجنة ممما ل عيممن رأت ول أذن سمممعت ول‬
‫خطر على قلب بشر وقوله ل تبلى ثيابه الظاهر أن المراد به الثياب المعينة‬
‫ل يلحقها البلى ويحتمل أن يراد به الجنس بممل ل يممزال عليممه الثيمماب الجممدد‬
‫كما أنها ل ينقطع أكلها في جنسه بل كل مأكول يخلفه أخر والله أعلم قممال‬
‫المام أحمد حدثنا عبد الرحمن بن مهدي حدثنا محمد بن أبي الوضاح حممدثنا‬
‫العلء ابن عبد الله بن رافع حدثنا حنان بن خارجة عن عبد الله بن عمر قال‬
‫جاء أعرابي حرمي فقال يا رسول الله أخبرنا عن الهجرة إليممك أينممما كنممت‬
‫أم لقوم خاصة أم إلى أرض معلومة إذا مت انقطعت فسأل ثلث مرات ثم‬
‫جلس فسكت رسول الله يسميرا ثمم قمال ايمن السمائل فقمال هما همو ذا يما‬
‫رسول الله قال الهجرة أن تهجر الفواحش ما ظهممر منهمما وممما بطممن وتقيممم‬
‫الصلة وتؤتي الزكاة ثم أنت مهاجر وأن مممت بالحضممر فقممام آخممر فقممال يمما‬
‫رسول الله أخبرني عن ثياب أهل الجنة أتخلممق خلقمما أم تنسممج نسممجا قممال‬
‫فضحك بعض القوم فقمال رسمول اللمه تضمحكون ممن جاهمل يسمأل عالمما‬
‫فأسكت النبي ساعة ثم قال أين السائل عن ثياب أهل الجنة فقال ها هو ذا‬
‫يا رسول الله قال ل بل يشقق عنها ثمر الجنة ثلث مرات وقممال الطممبراني‬
‫في معجمه حدثنا أحمد بن يحيى الحلواني والحسن بن علممي الفسمموي قممال‬
‫حدثنا سعيد بن سليمان حدثنا فضيل أبن مرزوق عن أبي إسحاق عن عمرو‬
‫بن ميمون عممن عبممد اللممه عممن النممبي قممال أول زمممرة يممدخلون الجنممة كممأن‬
‫وجوههم ضوء القمر ليلة البدر والزمرة الثانية على لون أحسن كوكب دري‬
‫في السماء لكل واحد منهم زوجتان من الحور العين على كل زوجة سبعون‬
‫حلة يرى مخ سوقها من وراء لحومها وحللها كما يرى الشمراب الحممر فمي‬
‫الزجاجة البيضاء وهذا السناد على شرط‬
‫الصحيح وقال المممام أحممد حمدثنا يمونس بمن محممد حممدثنا الخزرجمي عممن‬
‫عثمان السعدي حدثنا أبو أيوب مولى لعثمان بن عفان عن أبي هريرة قممال‬
‫قال رسول الله لقيد سوط أحدكم من الجنممة خيممر مممن الممدنيا ومثلهمما معهمما‬
‫ولقاب قوس أحدكم من الجنة خير من الدنيا ومثلهمما معهمما ولنصمميف امممرأة‬
‫من الجنة خير من الدنيا ومثلها معها قال قلت يا رسممول اللممه وممما النصمميف‬

‫قال الخمار وقال أبن وهب أخبرنا عمرو أن دراجا أبا السمح حدثه عن أبممي‬
‫الهيثم عن أبي سعيد الخدري قال قممال رسممول اللممه أن الرجممل ليتكممئ فممي‬
‫الجنة سبعين سنة قبل أن يتحول ثم تأتيه امرأة فتضرب على منكبيه فينظر‬
‫وجهه في خدها أصفى من الممرآة وأن أدنمى لؤلمؤة عليهمما لتضميء مما بيمن‬
‫المشرق والمغرب فتسلم عليه فيرد السلم ويسممألها مممن أنممت فتقممول أنمما‬
‫المزيد وأنه ليكون عليها سبعون ثوبا أدناها مثل النعمان من طوبى فينفممذها‬
‫بصره حتى يرى مخ ساقها من وراء ذلك وأن عليها التيجان وأن أدنى لؤلؤة‬
‫عليها لتضيء ما بين المشممرق والمغممرب وروى الترمممذي ذكممر التيجممان وأن‬
‫أدنى لؤلؤة عن سويد ابن نصر عن رشدين بن سعد عن عمرويه وقال أبممن‬
‫أبي الدنيا حدثنا محمد بن ادريس الحنظلي حدثنا أبو عتبممة حممدثنا إسممماعيل‬
‫بن عياش عن سعيد بن يوسمف عمن يحيمى ابمن أبمي كمثير عمن أبمي سملم‬
‫السود قال سمعت أبا أمامة يحدث عن رسول الله قال ما منكممم ممن أحممد‬
‫يدخل الجنة إل انطلق به إلى طوبى فتفتح له أكمامهمما فيأخممذ مممن أي ذلممك‬
‫شاء ابيض وإن شاء أحمر وأن شاء اخضر وإن شاء أصممفر وإن شمماء أسممود‬
‫ومثل شقائق النعمان وأرق وأحسن قال أبن أبي الممدنيا وحممدثنا سممويد عممن‬
‫سعيد حدثنا عبد ربه بن بارق الحنفي عن خالد الزميل أنممه سمممع أبمماه قممال‬
‫قلت لبن عباس ما حلل الجنة قال فيها شجرة فيها ثمر كممأنه الرمممان فممإذا‬
‫أراد ولي الله كسوة انحدرت إليه من غصنها فانفلقت عن سبعين حلة ألوانا‬
‫بعد ألوان ثم تنطبق ترجع كما كانت قال وحممدثنا عبممد اللممه بممن أبممي خيثمممة‬
‫حدثنا الحسن بن موسى حدثنا ابممن لهيعممة حممدثني دراج أبممو السمممح أن أبمما‬
‫الهيثم حدثه عن أبي سعيد عن رسول الله أن رجل قال لممه يمما رسممول اللممه‬
‫طوبى لمن آراك وآمن بك فقال طمموبى لمممن رآنممي وآمممن بممي وطمموبى ثممم‬
‫طوبى لمن آمن بي ولم يرني فقال له رجل وما طوبى قال شجرة في‬
‫جنة مسيرة مائة عممام ثيمماب أهممل الجنممة تخممرج مممن أكمامهمما قممال وحممدثني‬
‫يعقوب أبن عبيد حدثنا يزيد بن هارون أنبأنا حماد بن سلمة عن أبي المهممزم‬
‫قال قال أبو هريرة هريرة دار المؤمن في الجنممة لؤلممؤة فيهمما شممجرة تنبممت‬
‫الحلل فيأخذ الرجل بإصبعيه وأشار بالسابة والبهممام سممبعين حلممة ممنطقممة‬
‫باللؤلؤ والمرجان قال وحدثنا حمزة ابن العباس حدثنا عبد اللممه بممن عثمممان‬
‫أنبأنا أبن المبارك أنبأنا صفوان بن حمزة عن شريح بن عبيد قال قال كعممب‬
‫لو أن ثوبا من ثياب أهل الجنة لبس اليوم في الدنيا لصق من ينظر إليه وما‬
‫حملته أبصارهم وقال عبد الله بن المبارك أنبأنمما سممليمان بمن المغيممرة عممن‬
‫حميد بن هلل عن بشر بن كعب أو غيره قال ذكر لنا أن الزوجة مممن أزواج‬
‫الجنة لها سبعون حلة هي أرق من شقيقكم هذا ويرى مخ سمماقها مممن وراء‬
‫اللحم وفي الصحيحين عن أنس بممن مالممك قممال أهممدى أكيممد رد دومممة إلممى‬
‫النبي جبة من سندس فتعجب الناس من حسممنها فقممال لمناديممل سممعد فممي‬
‫الجنة أحسن من هذا وفي الصممحيحين أيضمما مممن حممديث الممبراء قممال أهممدى‬

‫لرسول الله ثوب حرير فجعلوا يعجبون من لينه فقال رسممول اللممه تعجبممون‬
‫من هذا لمناديل سعد اين معاذ في الجنة أحسن من هذا ول يخفممى ممما فممي‬
‫ذكر سعد بن معاذ بخصوصه ههنا فإنه كان في النصار بمنزلة الصممديق فممي‬
‫المهاجرين واهتز لموته العرش وكان ل يأخذه في الله لومة لئم وختم اللممه‬
‫له بالشهادة وآثر رضمما اللممه ورسمموله علممى رضمما قممومه وعشمميرته وخلفممائه‬
‫ووافق حكمه الذي حكم به حكم الله فوق سبع سموات ونعمماه جبريممل إلممى‬
‫النبي يوم موته فحق له أن تكون مناديله الممتي يمسممح بهمما يمديه فممي الجنممة‬
‫أحسن من حلل الملوك فصل ومن ملبسهم التيجان على رؤسممهم ذكممر‬
‫البيهقي من حديث يعقوب بن حميدا بن كاسب أنبأنا هشام بن سليمان عن‬
‫عكرمة عن إسماعيل بن رافع عن سعد المقبري وزيد بممن أسمملم عممن أبممي‬
‫هريرة عن النبي قال من قرأ القرآن فقام به آناء الليل والنهار ويحل حللممه‬
‫ويحرم حرامه خلطه الله بلحمه ودمه وجعله رفيق السممفرة الكممرام الممبررة‬
‫وإذا كان يوم القيامة كان القرآن له‬
‫حجيجا فقال يا رب كل عامل يعمل في الدنيا يأخذ بعمله من الدنيا إل فلنمما‬
‫كان يقوم في آناء الليل وأطراف النهار فيحل حللي ويحرم حرامي يقول يا‬
‫رب فأعطه فيتوجه الملوك ويكسوه من حلة الكرامة ثم يقول هممل رضمميت‬
‫فيقول يا رب أرغب له في افضل من هذا فيعطيه الله الملك بيمينه والخلممد‬
‫بشماله ثم يقول له هل رضيت فيقول نعم يمما رب وذكممر المممام أحمممد فممي‬
‫المسند من حديث أبي بريممدة عممن أبيممه يرفعممه تعلممموا سممورة البقممرة فممإن‬
‫أخذاها بركة وتركها حسرة ول تستطيعها البطلة ثمم سممكت سماعة ثممم قمال‬
‫تعلموا سورة البقرة وآل عمران فأنهما الزهممراوان وإنهممما يظلن صمماحبهما‬
‫يوم القيامة كأنهما غمامتان أو غيايتان أو فرقان من طيممر صممواف والقممرآن‬
‫أن يلقى صاحبه يوم القيامة حين ينشق عنه قبره كالرجل الشاحب فيقممول‬
‫له هل تعرفني فيقول له ما أعرفك فيقول له القرآن أنا الذي أظمأتممك فممي‬
‫الهواجر وأسهرت ليلك وإن كل تاجر من وراء تجارته وإنممك اليمموم مممن وراء‬
‫كل تجارة فيعطي الملممك بيمينممه والخلممد بشممماله ويوضممع علممى رأسممه تمماج‬
‫الوقار ويكسي والداه حليتين ل تقمموم لهممما الممدنيا فيقممولن بممم كسممينا هممذا‬
‫فيقال بأخذ ولدكما القرآن ثم يقال له اقرأ واصممعد فممي درج الجنممة وغرفهمما‬
‫فهو في صعود ما دام يقرأ هددا كان أو ترتيل البطلممة السممحرة والغيابممة ممما‬
‫أظل النسان فوقه وقال عبد الله بن وهب أخبرني عمرو بممن الحممارث عممن‬
‫أبي السمح عن ابي هريرة عن ابممي سممعيد الخممدري أن النممبي تل قمموله عممز‬
‫وجل ^ جنات عدن يدخلونها يحلون فيها من أساور مممن ذهممب ^ فقممال أن‬
‫عليهم التيجان أن ادنى لؤلؤة منها لتضيء ما بين المشرق والمغممرب فصممل‬
‫وأما الفرش فقد قال تعالى ^ متكئين على فرش بطائنها من إسممتبرق ^‬
‫وقال تعالى وفرش مرفوعة فوصف الفرش بكونها مبطنة بالسممتبرق وهممذا‬
‫يدل على أمرين أحدهما أن ظهائرها أعلى وأحسن من بطائنها لن بطائنهمما‬

‫للرض وظهائرها للجمال والزينة والمباشرة قال سممفيان الثمموري عممن أبممي‬
‫إسحاق عن ابي هبيرة ابن مريم عن عبد الله في قوله بطائنها من إستبرق‬
‫قال هذه البطائن قد خبرتم بها فكيف بالظهائر الثاني يدل على أنهمما فممرش‬
‫عالية لها سمك وحشو بين‬
‫البطانة والظهارة وقد روى في سمكها وإرتفاعهمما آثممار إن كممانت محفوظممة‬
‫فالمرد ارتفاع محلها كما رواه الترمذي من حديث أبي سممعيد الخممدري عممن‬
‫النبي في قمموله وفممرش مرفوعممة قممال ارتفاعهمما كممما بيممن السممماء والرض‬
‫ومسيرة ما بينهما خمسمائة عام قممال الترمممذي حممديث غريممب ل نعرفممه إل‬
‫مممن حممديث رشممدين بممن سممعد قيممل ومعنمماه إن ارتفمماع المممذكور للممدرجات‬
‫والفرش عليها قلت رشدين بن سممعد عنممده منمماكير قممال الممدارقطني ليممس‬
‫بالقوي وقال أحمد ل يبالي عمن روى وليس به باس في الرقاق وقال أرجو‬
‫أنه صالح الحديث وقال يحيى بن معيممن ليممس بشمميء وقممال زرعممة ضممعيف‬
‫وقال الجوزجاني عنده مناكير ول ريب أنه كان سيء الحفظ فل يعتمد علمى‬
‫ما ينفرد به وقممد قممال أبممن وهممب حممدثنا عمممرو بممن الحممارث عممن دراج أبممي‬
‫السمح عن أبي الهيثم عن أبي سعيد الخدري قال قال رسول الله في قوله‬
‫وفرش مرفوعة قال ما بين الفراشين كما بين السماء والرض وهممذا أشممبه‬
‫أن يكون هو المحفوظ فالله أعلم وقال الطممبراني حممدثنا المقممدام بممن داود‬
‫حدثنا أسد بن موسى حدثنا حماد بن سلمة عن علي بممن زيممد عممن مطممرف‬
‫عن عبد الله بن الشخير عن كعب في قوله عز وجل وفرش مرفوعممة قممال‬
‫مسيرة أربعين سنة قال الطبراني حدثنا إبراهيم بممن نائلممة حممدثنا إسممماعيل‬
‫بن عمرو والبجلي حدثنا إسرائيل عن جعفر بن الزبير عن القاسم عممن أبممي‬
‫أمامة قال سئل رسول الله عن الفرش المرفوعة قال لو طرح فراش مممن‬
‫أعلها إلى قرارها مائة خريف وفي رفع هذا الحديث نظر فقد قال أبن أبممي‬
‫الدنيا حدثنا إسحاق بن إسماعيل حممدثنا معمماذ ابممن هشممام قممال وجممدت فممي‬
‫كتاب أبي القاسم عن ابي أمامة في قوله عز وجل وفرش مرفوعة قال لو‬
‫أن أعلها سقط ما بلغ أسفلها أربعين خريفا فصل وأما البسممط والزرابممي‬
‫فقد قال تعالى ^ متكئين على رفرف خضر وعبقري حسان ^ وقال تعالى‬
‫^ فيها سرر مرفوعة وأكواب موضوعة ونمارق مصفوفة وزرابي مبثوثممة ^‬
‫وذكر هشام عن أبي بشر عمن سمعد بمن جمبير قمال الرفمرف ريماض الجنمة‬
‫والعبقري عتاق الزرابي وذكر إسماعيل بن علية عن أبي رجاء عن الحسممن‬
‫في قوله تعالى ^ متكئين على رفرف خضر وعبقري حسان ^ قال هي‬
‫البسط قال وأهل المدينة يقولون هي البسط وأما النمارق فقممال الواحممدي‬
‫هي الوسائد فممي قممول الجميممع وأحممدها بضممم النممون وحكممى الفممراء نمرقممة‬
‫بكسرها وأنشد أبو عبيدة إذا ما بساط الله ومد وقربت ‪ %‬للممذاته أنممماطه‬
‫ونمارقه قال الكلبي وسائد مصفوفة بعضها إلممي بعممض وقممال مقاتممل هممي‬

‫الوسائد مصفوفة على الطنافس وزرابي بمعنى البسط والطنافس وأحممدها‬
‫زريبة في قول جميع أهل اللغة والتعبير ومبثوثة مبسوطة منشممورة فصممل‬
‫وأما الرفرف فقال الليث ضممرب مممن الثيمماب خضممر تبسممط الواحممد رفرفممة‬
‫وقال أبو عبيدة الرفارف البسط وأنشمد لبمن مقبمل وأنما لنمازلون تغشمى‬
‫نعالنا ‪ %‬سواقط من أصناف ريط ورفرف وقال أبو إسحاق قالوا الرفرف‬
‫ههنا رياض الجنة وقالوا الرفرف الوسائد وقالوا الرفممرف المحممابس وقممالوا‬
‫فضول المحابس للفرش وقال المبرد هو فضول الثياب التي تتخممذ الملمموك‬
‫في الفرش وغيره وقال الواحدي وكان القرب هذا لن الغرب تسمى كسر‬
‫الخباء والخرقة التي تخاط في أسفل الخباء رفرفا ومنه الحديث فممي وفمماة‬
‫النبي فرفع الرفرف فرأينا وجهه كأنه ورقة قال إبن العرابي الرفرف ههنمما‬
‫طرف البساط فشبه ما فضل من المحابس عممما تحتممه بطممرف الفسممطاط‬
‫فسمى رفرف قلت أصل هذه الكلمة من الطرف أو الجانب فمنه الرفممرف‬
‫في الحائط ومنه الرفرف وهو كسر الخباء وجوانب الممدرع وممما تممدلى منهمما‬
‫الواحدة رفرفة ومنه رفرف الطير إذا حممرك جنمماحه حممول الشمميء يريممد أن‬
‫يقع عليه والرفرف ثياب خضر يتخذ منها المحابس الواحدة رفرفة وكممل ممما‬
‫فضل من شيء فثنى وعطف فهو رفرف وفي حديث ابن مسعود في قوله‬
‫عز وجل ^ لقد رأى من آيات ربممه الكممبرى ^ قممال رأى رفرفمما أخضممر سممد‬
‫الفق وهو في الصحيحين فصل وأما العبقري فقال أبو عبيممدة كممل شمميء‬
‫من البسط عبقري قال ويممرون أنهمما أرض توشممى فيهمما وقممال الليممث عبقممر‬
‫موضع بالبادية كثير الجن يقال كأنهم جن عبقر قممال أبممو عبيممدة فممي حممديث‬
‫النبي ذكر عمر فلم أر‬
‫عبقريا يفري فرية وأنما أصل هذا فيما يقال إنه نسب إلى عبقر وهممي أرض‬
‫يسكنها الجن فصار مثل منسوبا إلى شيء رفيع وأنشد لزهير نخممال عليهمما‬
‫جبة عبقرية ‪ %‬جديرون يوما أن ينالوا فيستعلوا وقال ابو الحسن الواحدي‬
‫وهذا القول هو الصحيح في العبقري وذلك أن العرب إذا بالغت فممي وصممف‬
‫شيء نسبته إلممى الجمن أو شممبهته بهمم ومنممه قمول لبيمد جمن النممدا رواسمميا‬
‫أقدامها وقال آخر يصممف امممرأة جنيممة ولهمما جممن يعلمهمما ‪ %‬رمممي القلمموب‬
‫بقوس ما لها وتر وذلك أنهم يعتقدون فمي الجمن كمل صمفة عجيبمة وأنهمم‬
‫يأتون بكل أمر عجيب ولما كان عبقممر معروفمما بسمكناهم نسمبوا كممل شميء‬
‫يبالغ فيه إليها يريدون بذلك أنه من عملهم وصنعهم هذا هو الصل ثممم صممار‬
‫العبقري اسما ونعتا لكل ما بولغ في صفته ويشهد لما ذكرنا بيت زهير فممإنه‬
‫نسب الجن إلى عبقر ثم راينا أشياء كممثيرة نسممبت إلممى عبقممر غيممر البسممط‬
‫والثياب كقوله في صفة عمر عبقريا وروى سلمة عن الفراء قممال العبقممري‬
‫السمميد مممن الرجممال وهممو الفمماخر مممن الحيمموان والجمموهر فلممو كممانت عبقممر‬
‫مخصوصة بالوشى لما نسب إليها غير الموشى وإنممما ينسممب إليهمما البسممط‬
‫الموشية العجيبة الصنعة كما ذكرنا كما نسب إليها كل ممما بولممغ فممي وصممفة‬

‫قال ابن عباس وعبقري يريد البسط الطنافس وقال الكلبي هي الطنممافس‬
‫المجملة وقممال قتممادة هممي عتمماق الزرابممي وقممال مجاهممد الممديبا ‪4‬ج الغليممظ‬
‫وعبقري جمع واحده عبقرية ولهذا وصف بممالجمع فتأمممل كيممف وصممف اللممه‬
‫سبحانه وتعالى الفرش بأنها مرفوعة والزرابي بأنها مبثوثممة والنمممارق بأنهمما‬
‫مصفوفة فرفممع الفممرش دال علممى سمممكها ولينهمما وبممث الزرابممي دال علممى‬
‫كثرتها وأنها في كل موضع ل يختص بها صدر المجلس دون مؤخره وجوانبه‬
‫وصف المساند يدل على أنها مهيأة للستناد إليها دائما ليست مخبممأة تصممف‬
‫في وقت دون وقت والله أعلم‬
‫الباب الحادي والخمسون في ذكر خيامهم وسررهم وأرائكهم وبشممخاناتهم‬
‫قال‬
‫تعالى ^ حور مقصورات في الخيممام ^ وفممي الصممحيحين ممن حممديث أبممي‬
‫موسى الشعري عن النبي قممال أن للمممؤمن فممي الجنممة لخيمممة مممن لؤلممؤة‬
‫واحدة مجوفة طولها ستون ميل فيها أهلون يطوف عليهم المؤمن فل يرى‬
‫بعضهم بعضا وفي لفظ لهما فممي الجنممة خيمممة مممن لؤلممؤة مجوفممة عرضممها‬
‫ستون ميل في كل زاوية منها أهل ما يرون الخرين يطوف عليهممم المممؤمن‬
‫وفي لفظ آخر لهما أيضا الخيمة درة طولها في السماء ستون ميل في كممل‬
‫زاوية منها أهل للمؤمن ل يراهم الخرون وللبخاري وحده فممي لفممظ طولهمما‬
‫ثلثون ميل وهذه الخيم غير الغرف والقصممور بممل هممي خيممام فممي البسمماتين‬
‫وعلى شواطئ النهار وقال ابن أبي الدنيا حدثنا الحسمين بمن عبمد الرحممن‬
‫عن أحمد بن أبي الحوري قال سمعت أبما سمليمان قمال ينشمأ خلمق الحمور‬
‫العين انشأ فأذا تكامل خلقهن ضربت عليهم الملئكة الخيممام وقممال بعضممهم‬
‫لما كن أبكارا وعادة البكر أن تكون مقصورة في خدرها حتى يأخممذها بعلهمما‬
‫أنشأ الله تعالى الحور وقصرهن في خدور الخيممام حممتى يجمممع بينهممن وبيممن‬
‫اوليائه في الجنة وقال ابن أبي الدنيا حدثنا إسحاق حدثنا وكيع حدثنا سفيان‬
‫عن جابر عن القاسم بن ابي بزة عن أبي عبيدة عن مسروق عن عبمد اللمه‬
‫قال لكل مسلم خيرة ولكل خيممرة خيمممة ولكممل خيمممة أربعممة أبممواب يممدخل‬
‫عليها كل يوم من كل باب تحفة وهدية وكرامة لم تكن قبل ذلك ل مزجممات‬
‫ول زفرات ول بخرات ول طماحات حور عين عين كأنهن بيض مكنون حممدثنا‬
‫علي بن الجعد حدثنا شعبة عن عبد الله بن ميسرة قال سمعت أبا الحوص‬
‫يحدث عن عبد الله بممن مسممعود فممي قمموله تعممالى ^ حممور مقصممورات فممي‬
‫الخيام ^ قال قال در مجمموف وقممال عبممد اللممه بمن المبممارك أنبأنمما سممليمان‬
‫التيمي عن قتادة عن خليد القصممري عممن ابممي الممدرداء قممال الخيمممة لؤلممؤة‬
‫واحدة لها سبعون بابا كلها مممن درة قممال ابممن المبممارك وأخبرنمما همممام عممن‬
‫قتادة عن عكرمة عن ابن عباس رضي الله عنهما قال الخيمممة درة مجوفممة‬
‫فرسخ في فرسخ لها أربعة الف مصمراع ممن ذهمب وقمال ابمن أبمي المدنيا‬

‫حدثنا فضيل بن عبد الوهاب حدثنا شريك عمن منصمور عمن مجاهمد ^ حمور‬
‫مقصورات في الخيام ^ قال في خيام اللؤلؤ والخيمة لؤلؤة واحمدة حمدثني‬
‫محمد بن جعفر حدثنا منصور حدثنا يوسف بن الصباح عممن أبممي صممالح عممن‬
‫ابن عباس حور مقصورات في الخيام قمال الخيممة درة ممن لؤلمؤة مجوفمة‬
‫طولها فرسخ وعرضها فرسخ ولهمما ألممف بمماب مممن ذهممب حولهمما س ‪4‬رادق‬
‫دوره خمسون فرسخا يدخل عليه من كل باب منها ملك بهديه من عند الله‬
‫عز وجل وذلك قوله ^ والملئكة يدخلون عليهم من كل باب ^ والله أعلممم‬
‫وأما السرر فقال تعالى ^ متكئين على سرر مصفوفة وزوجناهم بحور عين‬
‫^ وقال تعالى ثلة من‬
‫الولين وقليل من الخرين على سرر موضونة متكئين عليها متقابلين وقممال‬
‫تعالى فيها سرر مرفوعة فأخبر تعالى عممن سممررهم بإنهمما مصممفوفة بعضممها‬
‫إلى جانب بعض ليس بعضممها خلممف بعممض ول بعيممدا مممن بعممض وأخممبر أنهمما‬
‫موضونة والوضن في اللغة النضمميد والنسممج المضمماعف يقممال وضمممن فلن‬
‫الحجر أو الجر بعضه فوق بعمض فهمو موضمون وقمال الليمث الوضمن نسمج‬
‫السرير وأشباهه ويقال درع موضونة مقاربة النسج وقال رجمل ممن العمرب‬
‫لمرأته ضني متاع البيت أي قاربي بعضه من بعض قال أبممو عبيممدة والفممراء‬
‫والمبرد وابن قتيبة موضونة منسوجة مضاعفة متداخلممة بعضممها فمموق بعممض‬
‫على بعض كما توضن حلق الدرع ومنه سمي الوضين وهو نطاق من سمميور‬
‫تنسج فيدخل بعضها في بعض وانشدوا للعمش ‪ %‬ومن نسج داود موضونه‬
‫‪ %‬تساق مع الحممي عيممرا فغيممرا قممالوا موضممونة منسمموجة بقضممبان الممذهب‬
‫مشتبكة بالدر والياقوت والزبرجد قال هشيم أنبأنا حصين عممن مجاهممد عممن‬
‫ابن عباس قال مرمولة بالذهب وقال مجاهد موصممولة بالممذهب وقممال علممي‬
‫بن أبي طلحة عن ابن عباس موضونة مصفوفة فأخبر سبحانه أنها مرفوعممة‬
‫قال عطمماء عممن ابممن عبمماس قممال سممرر مممن ذهممب مكللممة بالزبرجممد والممدر‬
‫والياقوت والسرير مثل ما بين مكة وأيلة وقال الكلممبي طممول السممرير فممي‬
‫السماء مائة ذراع فإذا أراد الرجل أن يجلس عليممه تواضممع لممه حممتى يجلممس‬
‫عليه فإذا حلس عليه ارتفع إلى مكانه فصل واما الرائك فهممي جمممع أريطممة‬
‫قال مجاهد عن ابن عباس متكئيممن فيهمما علممى الرائك قممال ل تكممون أريكممة‬
‫حتى يكون السرير في الحجلة فأذا كان سريرا بغيممر حجلممة ل يكممون أريكممة‬
‫وإن كانت حجلة بغير سرير لم تكن أريكة ول تكون أريكممة إل والسممرير فممي‬
‫الحجلة فإذا إجتمعا كانت أريكة وقال مجاهد هي السرة فممي الحجممال قممال‬
‫الليث الريكة سرير حجلة فالحجلة والسممرير أريكممة وجمعهمما أرائك وقممال ‪2‬‬
‫أبو إسحاق الرائك الفممرش فممي الحجممال قلممت همما هنمما ثلثممة أشممياء أحممدها‬
‫السرير و الثانية الحجلة وهي البشخانة التى تعلق فمموقه و الثممالث الفممراش‬
‫الذي على السممرير ول يسمممى السممرير أريكممة حممتى يجمممع ذلممك كلممه وفممي‬

‫الصحاح الريكة سرير متخذ مزين في قبة أو بيت فإذا لممم يكممن فيممه سممرير‬
‫فهو حجلة والجمع الرائك وفي‬
‫الحديث أن خاتم النبي صلى الله عليه وسلم كان مثل زر الحجلة وهو الممزر‬
‫الذي يجمع بين طرفيها من جملة أزرارها والله أعلم‬
‫الباب الثاني والخمسون في ذكر خدمهم وغلمانهم قال تعالى‬
‫يطوف عليهم ولدان مخلدون بأكواب وأباريق وكأس من معين وقال تعالى‬
‫ويطوف عليهم ولدان مخلممدون إذا رأيتهممم حسممبتهم لؤلممؤا منثممورا قممال أبممو‬
‫عبيدة والفراء مخلدون ل يهرمون ول يتغيرون قال والعرب تقول للرجل إذا‬
‫كبر ولم يشمط إنه لمخلد وإذا لم تذهب أسنانه مممن الكممبر قيممل هممو مخلممد‬
‫وقال آخممرون مخلممدون مقرطممون مسممورون أي فممي آذانهممم القرطممة وفممي‬
‫أيديهم الساور وهذا اختيار ابن العرابممي قممال مخلممدون مقرطممون بالخلممدة‬
‫وجمعها خلد وهي القرطة وروى عمرو عن أبيه خلد جاريته إذا حلها بالخلممد‬
‫وهي القرطة وخلد إذا أسن ولم يشب وكذلك قال سعيد بن جبير مقرطون‬
‫واحتج هؤلء بحجتين إحداهما أن الخلود عام لكل من دخل الجنممة فل بممد أن‬
‫تكون الولدان موصوفين بتخليد مختص بهم وذلك هو القرطة الحجة الثانيممة‬
‫قول الشاعر ومخلدات باللجين كأنما ‪ %‬أعجازهن رواكممد الكثبممان وقممال‬
‫الولون الخلد هو البقاء قال ابممن عبمماس غلمممان ل يموتممون وقممول ترجمممان‬
‫القرآن في هذا كاف وهو قول مجاهد والكلبي ومقاتممل قممالوا ل يكممبرون ول‬
‫يهرمون ول يتغيرون وجمعت طائفة بين القولين وقالوا هم ولدان ل يعممرض‬
‫لهم الكبر والهرم وفي آذانهم القراطة فمن قال مقرطون أراد هذا المعنممى‬
‫أن كونهم ولدان أمر لزم لهم وشبههم سبحانه باللؤلؤ المنثور لما فيممه مممن‬
‫البياض وحسن الخلقة وفي كونه منثورا فائدتان أحداهما الدللة علممى أنهممم‬
‫غير معطلين بل مبثوثون في خدمتهم وحوائجهم و الثاني أن اللؤلؤ إذا كممان‬
‫منثورا ول سيما على بساط من ذهب أو حرير كان أحسممن لمنظممره وأبهممى‬
‫من كونه مجموعا في مكان واحد وقد اختلف في هؤلء الولدان هل هم من‬
‫ولدان الدنيا أم أنشأهم الله في الجنة إنشاء على قولين فقال علي بن أبممي‬
‫طالب والحسن البصري هم أولد المسلمين الذين يموتممون ول حسممنة لهممم‬
‫ول سيئة لهم يكونون خدم أهل الجنة‬
‫وولدانهم إذ الجنة لولد فيها قال الحاكم أنمما عبممد الرحمممن بممن الحسممن ثنمما‬
‫إبراهيم ابن الحسين ثنا آدم ثنا المبارك بن فضممالة عممن الحسممن فممي قمموله‬
‫ولممدان مخلممدون قممال لممم يكممن لهممم حسممنات ول سمميئات فيعمماقبون عليهمما‬
‫فوضممعوا بهممذا الموضممع ومممن أصممحاب هممذا القممول مممن قممال هممم أطفممال‬
‫المشركين فجعلهم الله خدما لهل الجنة واحتج هؤلء بما رواه يعقمموب بممن‬
‫عبد الرحمن الفاري عن أبي حازم قممال المممديني عممن يزيممد الرقاشممي عممن‬
‫أنس عممن النممبي قممال سممألت ربممي اللهيممن مممن ذريممة البشممر أن ل يعممذبهم‬

‫فأعطانيهم فهم خدم أهل الجنة يعنى الطفال قال الدار قطنممي ورواه عبممد‬
‫العزيز الماجشون عن ابن المنكدر عن يزيد الرقاشي عن النبي صمملى اللممه‬
‫عليه وسلم انتهى ورواه فضيل بن سليمان عن عبد الرحمن بن إسحاق عن‬
‫الزهري عن أنس وهذه الطرق ضعيفة فيزيد واه وفضيل بن سليمان متكلم‬
‫فيه وعبد الرحمن بن إسحاق ضعيف قال ابن قتيبة واللهون من لهيت عممن‬
‫الشيء إذا غفلت عنه وليس هو من لهوت وأصحاب القول الول ل يقولممون‬
‫أن هؤلء أولد ولدوا لهل الجنة فيها وإنما يقولون هم غلمممان أنشممأهم اللممه‬
‫في الجنة كما أنشأ الحور العين قالوا وأما ولدان أهمل الممدنيا فيكونمون يموم‬
‫القيامة أبناء ثلث وثلثين لما رواه ابممن وهممب أنبأنمما عمممرو بممن الحممارث أن‬
‫دراجا أبا السمح حدثه عن أبي الهيثم عن أبي سعيد قممال قممال رسممول اللممه‬
‫من مات من أهل الجنة من صغير أو كبير يردون بني ثلثين سنة في الجنممة‬
‫ل يزيممدون عليهمما أبممدا وكممذلك أهممل النممار رواه الترمممذي والشممبه أن هممؤلء‬
‫الولدان مخلوقون من الجنة كالحور العين خدما لهم وغلمانا كما قال تعممالى‬
‫ويطوف عليهم غلمان لهم كأنهم لؤلؤ مكنون وهؤلء غير أولدهممم فممإن مممن‬
‫تمام كرامة الله تعالى لهم أن يجعل أولدهممم مخممدومين معهممم ول يجعلهممم‬
‫غلمانا لهم وقد تقدم في حديث أنس عن النممبي أنمما أول النمماس خروجمما إذا‬
‫بعثوا وفيه يطوف على ألف خادم كممأنهم لؤلممؤ مكنممون والمكنممون المسممتور‬
‫المصون الذي لم تبتذله اليادي وإذا تأملت لفظة الولممدان ولفظممة ويطمموف‬
‫عليهم واعتبرتها بقوله ويطوف عليهم غلمان لهم وضممت ذلك إلى حممديث‬
‫أبي سعيد المذكور آنفا علمت أن الولدان غلمممان أنشممأهم اللممه تعممالى فممي‬
‫الجنة خدما لهلها والله أعلم‬
‫الباب الثالث والخمسون في ذكممر نسمماء أهممل الجنممة وأصممنافهن وحسممنهن‬
‫وأوصافهن‬
‫وجمالهن الظاهر والباطن الذي وصممفهن اللممه تعممالى بممه فممي كتممابه قممال‬
‫تعالى وبشر الذين آمنوا وعملوا الصالحات أن لهم جنات تجممري مممن تحتهمما‬
‫النهار كلما رزقوا منها من ثمرة رزقا قالوا هذا الذي رزقنا من قبل وأتوا به‬
‫متشابها ولهم فيها أزواج مطهرة وهم فيهمما خالممدون فتأمممل جللممة المبشممر‬
‫ومنزلته وصدقه وعظمة من أرسله إليك بهذه البشارة وقدر ممما بشممرك بممه‬
‫وضمنه لك على أسهل شيء عليك وأيسره وجمع سبحانه في هذه البشارة‬
‫بين نعيم البدن بالجنات وما فيها من النهار والثمار ونعيممم النفممس بممالزواج‬
‫المطهرة ونعيم القلب وقرة العين بمعرفة دوام هذا العيش أبد الباد وعممدم‬
‫انقطاعه والزواج جمع زوج والمرأة زوج للرجل وهو زوجها هذا هو الفصممح‬
‫وهو لغة قريش وبها نزل القممرآن كقمموله أسممكن أنممت وزوجممك الجنممة ومممن‬
‫العرب من يقول زوجة وهو نادر ل يكادون يقولونه وأما المطهرة فإن جرت‬
‫صفة على الواحد فيجرى صفة على جمع التكسير إجراء له مجممرى جماعممة‬

‫كقوله تعالى مساكن طيبة وقرى ظاهرة ونظممائره والمطهممرة مممن طهممرت‬
‫من الحيض والبول والنفاس والغائط والمخاط والبصاق وكل قذر وكممل أذى‬
‫يكون من نساء الدنيا فظهر مع ذلك باطنهمما مممن الخلق السمميئة والصممفات‬
‫المذمومة وطهر لسانها من الفحش والبذاء وطهر طرفها من أن تطممح بمه‬
‫إلى غير زوجها وطهرت أثوابها من أن يعرض لهمما دنممس أو وسممخ قممال عبممد‬
‫الله بن المبارك ثنا شعبة عن قتادة عن أبي نظرة عن أبي سعيد عن النممبي‬
‫لهم فيها أزواج مطهرة قال من الحيض والغممائط والنخامممة والبصمماق وقممال‬
‫عبد الله بن مسعود وعبد الله بممن عبمماس مطهممرة ل يحضممن ول يحممدثن ول‬
‫يتنخمن وقال ابن عباس أيضا مطهرة من القذر والذى وقال مجاهد ل يبلن‬
‫ول يتغوطن ول يمذين ول يمنين ول يحضن ول يبصقن ول يتنخمممن ول يلممدن‬
‫وقال قتادة مطهرة مممن الثممم والذى طهرهممن اللممه سممبحانه مممن كممل بممول‬
‫وغائط وقذر وممأثم وقمال عبمد الرحممن بمن زيمد المطهمرة المتي ل تحيمض‬
‫وأزواج الدنيا لسن بمطهرات أل تراهن يدمين ويتركن الصلة والصميام قمال‬
‫وكذلك خلقت حواء حتى عصت فلما‬
‫عصت قال الله إني خلقتك مطهرة وسأدميك كما دميت هذه الشجرة وقال‬
‫تعالى إن المتقين في مقام أمين فمي جنمات وعيمون يلبسمون ممن سمندس‬
‫واستبرق متقابلين كذلك وزوجناهم بحور عين يدعون فيها بكل فاكهة آمنين‬
‫ل يذوقون فيها الموت إل الموتة الولى ووقاهم ربهم عذاب الجحيممم فجمممع‬
‫لهم بين حسن المنزل وحصول المن فيه ممن كمل مكمروه واشممتماله علممى‬
‫الثمار والنهار وحسن اللباس وكمال العشرة لمقابلة بعضممهم بعضمما وتمممام‬
‫اللذة بالحور العين ودعائهم بجميع أنواع الفاكهممة مممع أمنهممم مممن انقطاعهمما‬
‫ومضرتها وغائلتهمما وختممام ذلممك أعلمهممم بممأنهم ل يممذوقون فيهمما هنمماك موتمما‬
‫والحور جمع حوراء وهي المرأة الشممابة الحسممناء الجميلممة البيضمماء شممديدة‬
‫سواد العين وقال زيممد بممن أسمملم الحمموراء الممتي يحممار فيهمما الطممرف وعيممن‬
‫حسان العين وقال مجاهد الحوراء التي يحار فيها الطرف مممن رقممة الجلممد‬
‫وصفاء اللون وقال الحسن الحوراء شديدة بياض العين شديدة سواد العيممن‬
‫واختلف في اشتقاق هذه اللفظة فقال ابن عبمماس الحممور فممي كلم العممرب‬
‫البيض وكذلك قال قتادة الحور الممبيض وقممال مقاتممل الحممور الممبيض الوجمموه‬
‫وقال مجاهد الحور العين التي يحار فيهن الطرف باديا مخ سوقهن من وراء‬
‫ثيابهن ويرى الناظر وجهه في كبد إحداهن كالمرآة مممن رقممة الجلممد وصممفاء‬
‫اللون وهذا من التفاق وليست اللفظممة مشممتقة مممن الحيممرة وأصممل الحممور‬
‫البياض والتحوير التبييض والصحيح أن الحور مممأخوذ مممن الحممور فممي العيممن‬
‫وهو شدة بياضها مع قوة سوادها فهو يتضمن المرين وفي الصممحاح الحممور‬
‫شدة بياض العين في شدة سوادها امرأة حوراء بينة الحور وقال أبو عمممرو‬
‫الحور أن تسود العين كلها مثل أعين الظباء والبقر وليس في بني آدم حممور‬
‫وإنما قيل للنساء حور العين لنهن شبهن بالظباء والبقر وقال الصمممعي ممما‬

‫أدري ما الحور في العين قلممت خممالف أبممو عمممرو أهممل اللغممة فممي اشممتقاق‬
‫اللفظة ورد الحور إلى السواد والناس غيره إنمما ردوه إلمى البيماض أو إلممى‬
‫بياض في سواد والحور في العين معنى يلتئم مممن حسممن البيمماض والسممواد‬
‫وتناسبهما واكتساب كل واحد منهما الحسن من الخر عين حوراء إذا اشممتد‬
‫بياض أبيضها وسواد أسودها ول تسمى المرأة حوراء حممتى يكممون مممع حممور‬
‫عينها بياض لون الجسد والعين جمع عيناء وهي العظيمة العين مممن النسمماء‬
‫ورجل أعين إذا كان ضخم العين وامرأة عيناء‬
‫والجمعت والجمع عين والصممحيح أن العيممن اللتممي جمعممت أعينهممن صممفات‬
‫الحسن والملحة قممال مقاتممل العيممن حسممان العيممن ومممن محاسمن المممرأة‬
‫اتساع عينها في طول و ضيق العين في المرأة من العيون و إنممما يسممتحب‬
‫الضيق منها في أربعة مواضع فيها وخرق أذنها وانفها وممما هنالممك ويسممتحب‬
‫السعة منها في أربعة مواضع ووجهها وصدرها وكأهلها وهممو ممما بيممن كتفيهمما‬
‫وجبهتها ويستحسن البياض منهمما فممي أربعممة مواضممع لونهمما وفرقهمما وثغرهمما‬
‫وبياض عينها ويستحب السواد منها في أربعة مواضع عينها وحاجبهمما وهممدبها‬
‫وشعرها ويستحب الطول منها فممي أربعممة قوامهمما وعنقهمما وشممعرها وبنانهمما‬
‫ويستحب القصر منها في أربعة وهي معنويمة لسمانها ويممدها ورجلهما وعينهمما‬
‫فتكون قاصر الطرف قصمميرة الرجممل واللسممان عممن الخممروج وكممثرة الكلم‬
‫قصيرة اليد عن تناول ما يكره الزوج وعن بمذله وتسمتحب الرقمة منهما فمي‬
‫أربعة خصرها وفرقها وحاجبها وانفها فصل وقوله تعممالى وزوجنمماهم بحممور‬
‫عين قال أبو عبيدة جعلناهم أزواجا كما يزوج النعممل بالنعممل جعلنمماهم اثنيممن‬
‫اثنين وقال يونس قرناهم بهن وليس من عقد التزويج قال والعرب ل تقممول‬
‫تزوجت بها و إنما تقول تزوجتها قال بن نصر هذا والتنزيل يدل على ما قاله‬
‫يونس وذلك قوله تعالى فلما قضى زيدا منها وطرا زوجناكها ولو كان علممى‬
‫تزوجت بها لقال زوجناك بهما وقمال ابمن سملم تميمم تقمول تزوجمت اممرأة‬
‫وتزوجت بها وحكها الكسائي أيضا وقال الزهري تقول العرب زوجته امممرأة‬
‫وتزوجت امرأة وليس من كلمهم تزوجت بممامرأة وقمموله تعممالى وزوجنمماهم‬
‫بحور عين أي قرناهم وقال الفراء هي لغة في ازدشنؤة قال الواحدي وقال‬
‫أبي عبيدة في هذا احسن لنممه جعلممه مممن التزويممج الممذي هممو بمعنممى جعممل‬
‫الشيء زوجا ل بمعنى عقد النكاح ومن هذا يجوز أن يقال كان فردا فزوجته‬
‫بآخر كما يقال شفعته بآخر و إنما تمتنع الباء عند من يمنعها إذا كان بمعنممى‬
‫عقد التزويج قلت ول يمتنع أن يراد المران معمما فلفممظ التزويممج يممدل علممى‬
‫النكاح كما قممال مجاهممد أنكحنمماهم الحممور ولفممظ البمماء تممدل علممى القممتران‬
‫والضم وهذا ابلغ من حذفها والله اعلم وقال تعالى فيهن قاصممرات الطممرف‬
‫لم يطمثهن انس قبلهممم ول جممان فبممأي آلء ربكممما تكممذبان كممأنهن اليمماقوت‬
‫والمرجان وصفهن سبحانه بقصر الطرف في ثلثة مواضع‬

‫أحدها هذا والثاني قوله تعالى في الصافات وعندهم قاصرات الطرف عيممن‬
‫والثمممالث قممموله تعمممالى فمممي ص ~ وعنمممدهم قاصمممرات الطمممرف أتمممراب‬
‫والمفسممرون كلهممم علممى أن المعنممى قصممرن طرفهممن علممى أزواجهممن فل‬
‫يطمحن إلى غيرهم وقيل قصرن طرف أزواجهن كلهن فل يممدعهم حسممنهن‬
‫وجمالهن أن ينظروا إلى غيرهمن وهمذا صمحيح ممن جهمة المعنمى وامما ممن‬
‫جهةاللفظ فقاصرات صفة مضافة إلى الفاعل لحسان الوجوه واصله قاصر‬
‫طرفهن أي لبس بطامممح متعممد قممال آدم حممدثنا ورقمماء عممن أبممي نجيممح عممن‬
‫مجاهممد فممي قمموله قاصممرات الطممرف قممال يقممول قاصممرات الطممرف علممى‬
‫أزواجهن فل يبغين غير أزواجهممن قممال آدم وحممدثنا المبممارك بممن فضمملة عممن‬
‫الحسن قال قصرن طرفهن على أزواجهن فل يممردن غيرهممم واللممه ممما هممن‬
‫متبرجات ول متطلعات وقال منصور عن مجاهد قصرن أبصممارهن وقلمموبهن‬
‫و أنفسهن على أزواجهن فل يردن غيرهم وفي تفسير سعيد عن قتادة قممال‬
‫وقصرن أطرافهن على أزواجهن فل يردن غيرهم و أما التراب فجمع تممرب‬
‫وهو لذة النسان قال أبو عبيدة و أبو إسممحاق أقممران أسممنانهن واحممدة قممال‬
‫ابن عباس وسائر المفسرين مستويات على سن واحد وميلد واحممد وبنممات‬
‫ثلث وثلثين سنة وقممال مجاهممد أتممراب أمثممال قممال إسممحاق هممن فممي غايمة‬
‫الشباب والحسن وسمي سن النسان وقرنه تربممه لنممه مممس تممراب الرض‬
‫معه في وقت واحد والمعنى من الخبار باستواء أسنانهن أنهن ليممس فيهممن‬
‫عجائز قد فات حسنهن ول ولئد ل يقطن الوطء بخلف الممذكور فممان فيهممم‬
‫الولدان وهم الخدم وقد اختلف في مفسر الضمير في قمموله فيهممن فقممالت‬
‫طائفة مفسره الجنتممان ومما حوتمماه ممن القصمور والغممرف والخيممام وقممالت‬
‫طائفة مفسره الفرش المذكورة في قوله متكئين على فمرش بطائنهما ممن‬
‫إستبرق وفي بمعنى على وقوله تعالى لم يطمثهن انس قبلهن ول جان قال‬
‫أبو عبيدة لم يمسهن يقال ما طمث هذا البعير حبل قط أي ما مسممه وقممال‬
‫يونس تقول العرب هذا جمل ما طمثه حبل قط أي ممما مسممه وقممال الفممراء‬
‫الطمث الفتضاض وهو النكاح بالتدمية والطمث هو الدم وفيه لغتان طمممث‬
‫يطمث ويطمث قال الليث طمثت الجارية إذا افتر عتها والطامث في لغتهم‬
‫هممي الحممائض قممال أبممو الهيثممم يقممال للمممرأة طمثممت تطمممث إذا أدميممت‬
‫بالفتضاض وطمثممت علممى فعلممت تطممث إذا حاضممت أول مما تحيممض فهمي‬
‫طامث وقال في قول الفرزدق‬
‫خرجممن إلممى لممم يطمثممن قبلممي ‪ %‬وهممن اصممح مممن بيممض النعممام أي لممم‬
‫يمسسن قال المفسرون لم يطأهنولم يغشممهن يجماملهم ولممم يغشممين ولممم‬
‫يجامعن هذه ألفاظهم وهم مختلفون في هؤلء فبعضهم يقمول هممن اللمواتي‬
‫أنشئن في الجنة من حورها وبعضهم يقول يعنممي نسمماء الممدنيا أنشممئن خلقمما‬
‫آخر ابكارا كما وصفن قال الشعبي نساء من نساء الدنيا لممم يمسسممن منممذ‬
‫انشئن خلقا وقال مقاتل لنهن خلقن في الجنة وقال عطاء عن ابمن عبمماس‬

‫هن الدميات اللتي متن أبكارا وقال الكلبي لممم يجممامعهن فممي هممذا الخلممق‬
‫الذي أنشئن فيه انس ول جان قلت ظاهر القممران أن هممؤلء النسمموة لسممن‬
‫من نساء الدنيا وانممما هممن مممن الحممور حممور العيممن و أممما نسمماء الممدنيا فقممد‬
‫طمثهن النس ونساء الجن قد طمثهن الجن والية تدل على ذلممك قممال أبممو‬
‫إسحاق وفي الية دليل على أن الجن يغشممي كممما أن النممس يغشممى ويممدل‬
‫على أنهن الحور اللتي خلقن في الجنة انه سبحانه جعلهن مممما أعممده اللممه‬
‫في الجنة لهلها من الفاكهة والثمار و النهار والملبس وغيرهمما ويممدل عليممه‬
‫أيضا الية التي بعدها وهي قوله تعالى حور مقصورات في الخيممام ثممم قممال‬
‫لم يطمثن انس قبلهم ول جان قال المام احمد والحور العين ل يمتممن عنممد‬
‫النفخة للصور لنهن خلقن للبقاء وفي الية دليل لما ذهب إليه الجمهممور أن‬
‫مؤمن الجن في الجنة كما أن كافرهم في النممار وبمموب عليممه البخمماري فممي‬
‫صحيحه فقال باب ثواب الجن وعقابهم ونص عليممه غيممر واحممد مممن السمملف‬
‫قال ضمرة بن حبيب وقد سئل هل للجن ثواب فقال نعم وقرا هذه الية ثم‬
‫قال النسيات للنس والجنيات للجن وقال مجاهد فممي هممذه اليممة إذا جممامع‬
‫الرجل ولم يسم انطوى الجان على احليله فجامع معه والضمممير فممي قمموله‬
‫قبلهممم للمعنييممن بقمموله متكئيممن وهممم أزواج هممؤلء النسمموة وقمموله كممأنهم‬
‫الياقوت والمرجان قال الحسن وعامة المفسرين أراد صممفاء اليمماقوت فممي‬
‫بياض المرجان شبههن في صفاء اللون وبياضه وبالياقوت والمرجممان ويممدل‬
‫عليه ما قاله عبد الله ان المرأة من النساء أهل الجنة لتلبس عليها سممبعين‬
‫حلة من حرير فيرى بياض ساقيها من ورائهممن ذلممك بممان اللممه يقممول كممأنهن‬
‫الياقوت والمرجان إل وان الياقوت حجر لو جعلت فيه سلكا ثممم استصممفيته‬
‫نظرت إلى السلك من وراء الحجر فصل وقممال تعمالى فممي وصممفهن حمور‬
‫مقصورات في الخيام المقصورات المحبوسات‬
‫قال أبو عبيدة خدرن في الخيام وكذلك قال مقاتل وفيه معنى آخر وهممو ان‬
‫يكون المراد أنهن محبوسات على أزواجهن ل يرون غيرهم وهم في الخيممام‬
‫وهذا معنى قول من قال قصرن على أزواجهن فل يردن غيرهم ول يطمحن‬
‫إلى من سواهم وذكره الفممراء قلممت وهممذا معنممى قاصممرات الطممرف ولكممن‬
‫أولئك قاصرات بأنفسهن وهممؤلء مقصممورات وقمموله فممي الخيممام علممى هممذا‬
‫القول صفة لحور أي هن في الخيام وليس معمول لمقصورات وكأن اربمماب‬
‫هذا القول فسروا بان يكن محبوسممات فممي الخيممام وليممس ل تفارقنهمما إلممى‬
‫الغرف والبساتين و أصحاب القول الول يجيبون عن هذا بممان اللممه سممبحانه‬
‫وصفهن بصفات النساء المخدرات المصونات وذلك اجممل فمي الوصمف ول‬
‫يلزم من ذلك أنهن ل يفارقن الخيام إلى الغرف والبسمماتين كممما أن النسمماء‬
‫الملوك ودونهم من النساء المخدرات المصونات ل يمنعممن ان يخرجممن فممي‬
‫سفر و غيره إلى منتزه وبسممتان ونحمموه فوصممفهن اللزم لهممن القصممر فممي‬
‫البيت ويعرض لهن مع الخدم الخروج إلممى البسمماتين ونحوهمما و أممما مجاهممد‬

‫فقال مقصورات قلوبهن على أزواجهن في خيممام اللؤلممؤ وقممد تقممدم وصممف‬
‫النسمموة الول بكممونهن قاصممرات الطممرف وهممؤلء بكممونهن مقصممورات‬
‫والوصفان لكل النوعين فانهما صفتا كمال فتلك الصممفة قصممر الطمرف عمن‬
‫طموحه إلى غير الزواج وهممذه الصممفة قصممر الرجممل علممى التممبرج والممبروز‬
‫والظهور للرجال فصل وقال تعالى فيهن خيممرات حسممان فممالخيرات جمممع‬
‫خيرة وهي مخففة من خيره كسيدة ولينة وحسان جمع حسنة فهن خيممرات‬
‫الصفات والخلق والشيم وحسان الوجوه قال وكيع حدثنا سفيان عن جممابر‬
‫عن القاسم عن ابي بزة عن ابي عبيدة عن مسروق عن عبد الله قال لكل‬
‫مسلم خيرة ولكل خيرة خيمة ولكل خيمة اربعة ابواب يدخل عليها في كممل‬
‫يوم من كل باب تحفة وهدية وكرامة لم تكن قبل ذلك ل ترحات ول ذفرات‬
‫ول بخرات ول صماحات فصل وقال تعالى انا أنشممأناهن إنشمماء فجعلنمماهن‬
‫أبكارا عربا وأترابا لصحاب اليمين أعاد الضمير إلى النسمماء ولممم يجممر لهممن‬
‫ذكر لن الفرش دلت عليهن اذ هي محلهن‬
‫‪ 155‬وقيل الفرش في قوله وفرش مرفوعة كنايممة عممن النسماء كمما يكنممى‬
‫عنهن بالقوارير و الزر وغيرها ولكن قمموله مرفوعممة يممأبى هممذا إل أن يقممال‬
‫المراد رفعة القدر وقد تقدم تفسير النبي للفرش وارتفاعها فالصممواب أنهمما‬
‫الفرش نفسها ودلت على النساء لنها محلهن غالبا قممال قتممادة وسممعيد بممن‬
‫جبير خلقناهن خلقا جديدا وقال ابن عباس يريد نساء الدميات وقال الكلبي‬
‫ومقاتل يعني نساء أهل الدنيا العجز الشمط يقول تعالى خلقناهن بعد الكبر‬
‫والهرم وبعد الخلق الول في الدنيا ويؤيد هذا التفسير حديث انس المرفوع‬
‫هن عجائزكم العمش الرمض رواه الثوري عن موسى بن عبيممدة عممن يزيممد‬
‫الرقاشي عنه ويؤيده ما رواه يحيى الحماني حدثنا ابن إدريس عن ليث عن‬
‫مجاهد عن عائشممة أن رسممول دخممل عليهمما وعنممدها عجمموز فقممال مممن هممذه‬
‫فقالت إحدى خالتي قال إما انه ل يدخل الجنة العجوز فدخل علممى العجمموز‬
‫من ذلك ما شاء الله فقال النبي صلى الله عليه وسلم انا أنشممأناهن إنشمماء‬
‫خلقا آخر يحشرون يوم القيامة حفاة عراة غممرل واول مممن يكسممى ابراهيممم‬
‫خليل الله ثم قرا النبي صلى الله عليه وسلم انا انشمماناهن انشمماء قممال ادم‬
‫بن ابي اياس حدثنا شيبان عن الزهري عن جابر الجعفي عن يزيد بممن مممرة‬
‫عن سلمة بن يزيد قال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول في‬
‫قوله انا أنشأناهن إنشاء قال يعني الثيب والبكار اللتي كن في الممدنيا قممال‬
‫ادم وحدثنا المبارك بن فضالة عن الحسن قال رسول الله صلى اللممه عليممه‬
‫وسلم ل يدخل الجنة العجز فبكت عجوز فقال رسول الله صمملى اللممه عليممه‬
‫وسلم اخبروها انها يومئذ ليست بعجوز انها يممومئذ شممابة ان اللممه عممز وجممل‬
‫يقول انا أنشأناهن إنشاء وقال ابن ابي شيبة حدثنا احمممد بممن طممارق حممدثنا‬
‫مسعدة بن اليسع حدثنا سعيد بممن أبممى عروبممة عممن قتممادة عممن سممعيد ابممن‬
‫المسيب عن عائشة أن النبي صلى الله عليه وسلم أتته عجوز ممن النصممار‬

‫فقالت يا رسول الله ادع الله تعالى أن يدخلني الجنة فقال نبي اللممه صمملى‬
‫الله عليه وسلم إن الجنة ل يدخلها عجوز فذهب نبي اللممه صمملى اللممه عليممه‬
‫وسلم فصلى ثم رجمع إلمى عائشمة فقمالت عائشمة لقمد لقيمت ممن كلمتمك‬
‫مشقة وشدة فقال صلى الله عليه وسلم أن ذلك كممذلك إن اللممه تعممالى إذا‬
‫أدخلهن الجنة حولهن أبكارا وذكر مقاتل قول آخر وهو اختيممار الزجمماج إنهممن‬
‫الحور العين التي ذكرهن قيل انشأهن الله عز‬
‫‪ 156‬وجل لوليائهم لهم يقع عليهن ولدة والظاهر أن المممراد أنشممأهن اللممه‬
‫تعمالى فمي الجنمة إنشماء ويمدل عليمه وجموه أحمدها انمه قمد قمال فمي حمق‬
‫السابقين يطوف عليهم ولدان مخلممدون بممأكواب إلممى قمموله كأمثممال اللؤلممؤ‬
‫المكنون فذكر سردهم و آنيتهم وشممرابهم وفمماكهتهم وطعممامهم و أزواجهممم‬
‫والحممور العيممن ثممم ذكممر أصممحاب الميمنممة وطعممامهم وشممرابهم وفراشممهم‬
‫ونساءهم والظاهر انهن مثل نساء من قبلهممم خلقممن فممي الجنمة الثمماني أنمه‬
‫سبحانه قال أنشأناهن إنشاء وهذا ظاهر انه إنشاء أول ل ثممان لنممه سممبحانه‬
‫حيث يريد النشاء الثاني يقيده بذلك كقوله وان عليه النشأة الخرى وقمموله‬
‫ولقد علمتم النشأة الولى الثالث إن الخطاب بقوله وكنتم أزواجا إلممى آخممر‬
‫للذكور و الناث و النشأة الثانية أيضمما عامممة للنمموعين وقمموله انمما أنشممأناهن‬
‫إنشاء ظاهره اختصاصهن بهذا النشاء و تأمل تأكيممده بالمصممدر والحممديث ل‬
‫يممدل علممى اختصمماص العجممائز المممذكورات بهممذا الوصممف بممل يممدل علممى‬
‫مشاركتهن للحور العين في هذه الصفات المذكورة فل يتوهم انفراد الحممور‬
‫العين عنهن بما ذكر من الصفات بل هي احق به منهن فالنشاء واقممع علممى‬
‫الصنفين والله اعلم وقوله عربا جمع عروب وهن المتحببات إلممى ازواجهممن‬
‫قال ابن العرابي العروب من النساء المطيعة لزوجها المتحببممة اليممه وقممال‬
‫ابو عبيمدة العمروب الحسمنة التبعمل قلمت يريمد حسمن مواقعهما وملطفتهما‬
‫لزوجها عند الجماع وقال المبرد هي العاشممقة لزوجهمما وانشممد للبيممد وفممي‬
‫الحدوج عروب غيممر فاحشممة ‪ %‬ريمما الممروادف يعشممي دونهمما البصممر وذكممر‬
‫لمفسرون في تفسير العرب انهن العواشق المتحببممات الغنجممات الشممكلت‬
‫المتعشقات الغلمات المغنوجات كل ذلك من الفاظهم وقممال البخمماري فممي‬
‫صحيحه عربا مثقلة واحدها عممروب مثممل صممبور وصممبر وتسممميها أهممل مكممة‬
‫العربة وأهل المدينة الغنجة وأهل العراق الشكلة والعرب والمتحببممات إلممى‬
‫ازواجهن هكذا ذكره في كتمماب بممدء الخلممق وقممال فممي كتمماب التفسممير فممي‬
‫سورة الواقعة عربا مثقلة واحدها عروب مثل صبور وصبر تسميها أهل مكة‬
‫العربة و أهل المدينة الغنجة وأهل العراق الشكلة قلت فجمع سممبحانه بيممن‬
‫حسن صورتها وحسن عشرتها وهذا غاية ما يطلمب ممن النسماء وبمه تكمممل‬
‫لذة الرجل بهن وفي قوله لم يطمثهممن انممس قبلهممم ول جممان إعلم بكمممال‬
‫اللذة بهن فان لذة الرجل بالمرأة التي لم يطاها سواه‬

‫‪ 157‬لها فضل على لذته بغيرهما وكمذلك همي أيضما فصمل قمال تعمالى إن‬
‫للمتقين مفازا حدائق و اعنابا وكواعب اترابا فممالكواعب جمممع كمماعب وهممي‬
‫الناهد قال قتادة ومجاهمد والمفسمرون قمال الكلمبي همن الفلكمات اللمواتي‬
‫تكعب ثديهن و تفلكت واصل اللفظة من الستدارة والمراد أن ثديهن نواهد‬
‫كالرمان ليست متدلية إلممى اسممفل ويسمممين نواهممد وكممواعب فصممل روى‬
‫البخاري في صحيحه عن انس بن مالك ان الرسممول اللممه صمملى اللممه عليممه‬
‫وسلم قال لغدوة في سبيل الله او روحة خير من الدنيا و ممما فيهمما و لقمماب‬
‫قوس احدكم او موضع قيده يعني سوطه من الجنة خير من الدنيا و ما فيها‬
‫و لو اطلعت امراة من نساء أهل الجنة إلى الرض لملت ما بينهممما ريحمما و‬
‫لضاءت ما بينهما و لنصيفها على راسممها خيممر مممن الممدنيا و ممما فيهمما و فممي‬
‫الصحيحين من حديث ابي هريرة عن النبي إن أول زمرة تدخل الجنمة علمى‬
‫صورة القمر ليلة البدر و التي تليها علممى اضمموا كمموكب دري فممي السممماء و‬
‫لكل امرء منهم زوجتان يرى مخ سوقهما مممن وراء اللحممم و ممما فممي الجنممة‬
‫أعزب و قال المام احمد حدثنا عفان حدثنا حماد بن سلمة حدثنا يونس عن‬
‫محمد بن شيرين عن أبى هريرة رضي الله عنه عن النبي للرجل مممن أهممل‬
‫الجنة زوجتان من الجور العين لكل واحدة سبعون حلة يرى مخ سمماقها مممن‬
‫وراء الثياب و قال الطبراني حدثنا بكر بن سهل الدمياطي حدثنا عمممرو بممن‬
‫هشام البيروني حدثنا سليمان بن ابممي كريمممة عممن هشممام بممن حسممان عممن‬
‫الحسن عن ابيه عن ام سلمة قالت قلت يا رسول اللممه اخممبرني عممن قمموله‬
‫عز وجل حور عين قال حور بيض عين ضخام العيون شقر الحمموراء بمنزلممة‬
‫جناح النسممر قلممت اخممبرني عممن قمموله عممز وجممل كممأنهم لؤلممؤ مكنممون قممال‬
‫صفاؤهن صفاء الدر المذي فمي الصمداف المذي لمم تمسمه اليمدي قلمت يما‬
‫رسول الله اخبرني عن قوله عز و جل فيهممن خيممرات حسممان قممال خيممرات‬
‫الخلق حسان الوجوه قلت يمما رسممول اللممه اخممبرني عممن قمموله عممز و جممل‬
‫كانهن بيض مكنون قال رقتهن كرقة الجلد الذي رايته في داخل البيضة مما‬
‫يلي القشر وهو الغرقىء قلت يا رسول اللممه اخممبرني عممن قمموله عممز وجممل‬
‫عربا اترابا قال هن اللواتي قبضن في دار الدنيا عجائز رمضا شمطا خلقهن‬
‫الله بعد الكبر فجعلهن عذارى عربا متعشقات‬
‫متحببات أترابا على ميلد واحد قلت يا رسممول اللممه نسمماء الممدنيا افضممل ام‬
‫الحور العين قال بل نساء الممدنيا افضممل مممن الحممور كفضممل الظهممارة علممى‬
‫البطانة قلت يا رسول الله وبم ذلك قال بصلتهن و صيامهن و عبادتهن الله‬
‫تعالى البمس اللمه وجموههن النمور و أجسمادهن الحريمر بيمض الولن خضمر‬
‫الثياب صفر الحلي مجامرهن الدر و أمشاطهن الذهب يقلن نحن الخالممدات‬
‫فل نموت و نحن الناعمات فل نيأس أبدا و نحممن المقيمممات فل نظعممن أبممدا‬
‫ونحن الراضيات فل نسخط أبدا طوبى لمن كنا له و كان لنا قلت يا رسممول‬
‫الله و المرأة منا تتزوج زوجين أو ثلث أو أربممع ثممم تممموت فتممدخل الجنممة و‬

‫يدخلون معها من يكون زوجها قال يا ام سمملمة أنهمما تخيممر فتختممار أحسممنهم‬
‫خلقا فتقول أي رب ان هذا كان أحسنهم معي خلقا في دار الممدنيا فزوجنيممه‬
‫يا أم سلمة ذهب حسن الخلق بخير الدنيا و الخرة تفرد به سليمان بن أبي‬
‫كريممة ضممعفه أبمو حمماتم و قممال ابممن عممدي عمممت أحمماديثه منمماكير و لممم أر‬
‫للمتقدمين فيه كلما ثم ساق هذا الحممديث مممن طريقممه و قممال ل يعممرف ال‬
‫بهذا السند و قال أبو يعلى الموصلي حدثنا عمر بن الضحاك بن مخلد حدثنا‬
‫أبو عاصم الضحاك بن مخلد حدثنا ابو رافع إسماعيل بن رافع عن محمد بن‬
‫زياد عن محمد بن كعب القرظي عممن رجممل مممن النصممار عممن أبممي هريممرة‬
‫رضي الله عنه قال حدثنا رسول الله و هممو فممي طائفممة ممن أصممحابه فممذكر‬
‫حديث الصور و فيه فاقول يا رب وعدتني الشفاعة فشفعني في أهل الجنة‬
‫يدخلون الجنة فيقول الله قد شفعتك و أذنت لهممم فممي دخممول الجنممة وكممان‬
‫رسول الله يقول و الذي بعثني بالحق ما أنتم في الدنيا باعرف بممازواجكم و‬
‫مساكنكم من أهل الجنممة بممازواجهم و مسمماكنهم فيممدخل رجممل منهممم علممى‬
‫اثنتين و سبعين زوجة مما ينشئ الله واثنتين من ولد آدم لهممما فضممل علممى‬
‫من انشا الله لعبادتهما الله عز و جل في الدنيا يدخل على الولى منها فممي‬
‫غرفة من ياقوت على سرير من ذهب مكلل باللؤلؤ عليه سبعون زوجا مممن‬
‫سندس و استبرق و انه ليضع يده بين كتفيها ثم ينظر إلى يده من صدرها و‬
‫من وراء ثيابها وجلدها ولحمها لينظر إلى مخ ساقها كما ينظممر أحممدكم إلممى‬
‫السلك في قصبة الياقوت كبده لها مرآة و كبدها له مرآة فبينما هو عندها ل‬
‫يملهمما و ل تملممه و ل يأتيهمما مممن مممرة ال وجممدها عممذراء ممما يفممتر ذكممره و ل‬
‫يشتكي قلبها فبينما هو كذلك اذ نودي انا قد عرفنا أنك ل تمممل و ل تمممل ال‬
‫انه ل منى و ل منية ال ان تكون له ازواج غيرها فتخرج‬
‫فتأتيهن واحدة واحدة كلما جمماء واحممدة قممالت و اللممه ممما فممي الجنممة شمميء‬
‫احسن منك و ما في الجنة شمميء احممب الممي منممك هممذا قطعممة مممن حممديث‬
‫الصور و الذي تفرد به اسماعيل بن رافع وقد روي له الترمذي وابممن ماجممة‬
‫وضعفه احمد و يحيى و جماعة و قال الدار قطني و غيره متروك الحديث و‬
‫قال ابن عدي عامة احاديثه فيهمما نظممر و قممال الترمممذي ضممعفه بعممض أهممل‬
‫العلم و سمعت محمدا يعني البخاري يقول هو ثقة مقممارب الحممديث و قممال‬
‫لي شيخنا ابو الحجاج الحافظ هذا الحديث مجموع من عممدة احمماديث سمماقه‬
‫اسماعيل او غيره هذه السياقة و شرحه الوليد بن مسلم في كتاب مفممرد و‬
‫ما تضمنه معروف في الحاديث و الله اعلم و قال عبد الله بن وهب حممدثنا‬
‫عمرو ان دراجا حدثه عن ابي الهيثم عن ابي سعيد عن رسول الله قممال ان‬
‫ادنى أهل الجنة منزلة الذي له ثمانون الف خادم و اثنتان و سبعون زوجة و‬
‫ينصب له قبة مممن لؤلممؤ و زبرجممد ويمماقوت كممما بيممن الجابيممة و صممنعاء رواه‬
‫الترمذي و لكن دراج ابو السمح بالطريق قال احمممد احمماديث منمماكير وقممال‬
‫النسائي منكر الحديث ضعيف و قال أيضا ليس بالقوة وساق لمه ابمن عمدي‬

‫احاديث وقال عامتها ل يتابع عليها و قال الممدار قطنممي ضممعيف و قممال مممرة‬
‫متروك و اما يحيى بن معين فقد وثقه و اخرج عنه ابو حماتم بمن حبمان فمي‬
‫صحيحه و قال عثمان بن سعيد الدارمي عن علي بن مدني هممو ثقممة و قممال‬
‫ابن وهب اخبرني عمرو بن الحارث عن ابي السمح عن ابي الهيثم عن ابممو‬
‫سعيد الخدري رضي الله عنه عن النبي في قمموله تعممالى كممأنهن اليمماقوت و‬
‫المرجان قال ينظر إلى وجهه في خدها اصفى من المرآة وإن ادنممى لؤلممؤة‬
‫عليها لتضيء ما بين المشرق و المغممرب و انممه ليكممون عليهمما سممبعون ثوبمما‬
‫ينفذها بصره حتى يرى مخ ساقها من وراء ذلممك و قممال الفريممابي انبأنمما ابممو‬
‫ايوب سليمان بن عبد الرحمن حدثنا خالد بن يزيد بممن ابممي مالممك عممن ابيممه‬
‫عن خالد بن معدان عن ابي امامة عن رسول الله قال ممما مممن عبممد يممدخل‬
‫الجنة ال و يزوج اثنتين وسبعون زوجة ثنتان من الحور العين و سممبعون ممن‬
‫أهل ميراثه من أهل الدنيا ليس منهن امراة ال و لها قبل شهي و له ذكممر ل‬
‫ينثني قلت خالد هذا هو ابن يزيد بن عبد الرحمن الدمشقي و هاه ابن معين‬
‫و قال احمد ليس بشيء و قال النسائي غير ثقة و قال الدار قطني ضممعيف‬
‫و ذكر ابن عدي له هذا الحديث مما انكره عليه وقال ابو نعيم حدثنا ابراهيم‬
‫بن عبد الله حدثنا محمد بن حموية‬
‫حدثنا احمد بن حفص حدثني ابي حدثني ابراهيممم بممن طهمممان عممن الحجمماج‬
‫عن قتادة عن انس قال قال رسول الله للمؤمن في الجنممة ثلث و سممبعون‬
‫زوجة قلنا يا رسول الله او له قوة على ذلك قال انه ليعطى قوة مائة رجل‬
‫قال احمد بن حفص هذا هو السعدى و له مناكير و الحجماج همو ابمن ارطماة‬
‫وقال الطبراني حدثنا احمد بن علي البار حدثنا ابو همام الوليممد بممن شممجاع‬
‫وانبانا محمد بن احمد بن هشام بن حسان السنجري ببغداد حدثنا عبممد اللممه‬
‫بن عمرو بن ابان قال حدثنا حسين بن علي الجعفي عممن زائدة عممن هشممام‬
‫بن حسان عن محمد بن سيرين عن ابي هريرة رضي الله عنه قال قيممل يمما‬
‫رسول الله هل نصل إلى نسائنا في الجنة فقال ان الرجل ليصل في اليمموم‬
‫إلى مائة عذراء قال الطبراني لم يروه عن هشام إل زائدة تفرد به الجعفي‬
‫قال محمد بن عبد الواحد المقدسي و رجال هذا الحديث عندي على شممرط‬
‫الصحيح و قال ابو الشيخ حدثنا ابو يحيى بن مسلم الممرازي حممدثنا هنمماد بممن‬
‫السرى حدثنا ابو اسامة عن هشام بن حسان عن يزيد بممن ابممي الحممواري و‬
‫هو زيد العمى عن ابن عباس قال قيل يا رسول الله انفضي إلى نسائنا في‬
‫الجنة كما نفضي اليهن في الدنيا قال و الذي نفمس محممد بيمده ان الرجمل‬
‫ليفضي في الغداة الواحدة إلى مائة عذراء و زيد هممذا قممال فيممه ابممن معيممن‬
‫صالح و قال مرة ل شيء و قال مرة ضعيف يكتب حديثه و كممذلك قممال ابممو‬
‫حاتنم و قال الدارقطني صممالح و ضممعفه النسممائي قممال السممعدي متماسممك‬
‫قلت وحسبه رواية شعبة عنه فصل و الحاديث الصحيحة انما فيها ان لكل‬
‫منهم زوجتين و ليس في الصحيح زيادة على ذلك فإن كانت هذه الحمماديث‬

‫محفوظة فإما ان يراد بها ما لكل واحد من السراري زيادة على الزوجتين و‬
‫يكونون في ذلك على حسب منازلهم في القلة والكثرة كالخدم و الولدان و‬
‫اما ان يراد انه يعطي قوة من يجامع هذا العدد و يكممون هممذا هممو المحفمموظ‬
‫فرواه بعض هؤلء بالمعنى فقال له كذا وكذا زوجة وقمد روى الترممذي فمي‬
‫جامعه من حديث قتادة عن انس عن النبي قال يعطى المممؤمن فممي الجنممة‬
‫قوة كذا و كذا من الجماع قيل يا رسول الله او يطيق ذلك قال يعطى قمموة‬
‫مائة هذا حديث صحيح فلعل من رواه يفضي إلى مائة عذراء رواه بممالمعنى‬
‫او يكون تفاوتهم في عدد النساء بحسب تفاوتهم في الدرجات و اللممه اعلممم‬
‫و ل ريب ان للمؤمن في الجنة اكثر من اثنتين لما في‬
‫الصحيحين من حديث ابي عمران الجوني عن ابممي بكممر عممن عبممد اللممه بممن‬
‫قيس عن ابيه قال قال رسول الله ان للعبد المؤمن في الجنممة لخيمممة مممن‬
‫لؤلؤ مجوفة طولها ستون ميل للعبد المؤمن فيها أهلممون فيطمموف عليهممم ل‬
‫يرى بعضهم بعضا‬
‫الباب الرابع و الخمسون‬
‫في ذكر المادة التي خلق منها الحور العين و ما ذكر فيها من الثار و ذكر‬
‫صفاتهم و معرفتهن اليوم بازواجهن فاممما المممادة الممتي خلممق منهمما الحممور‬
‫العين فقد روى البيهقي من حديث الحممارث بممن خليفممة حممدثنا شممعبة حممدثنا‬
‫اسماعيل بن علية عن عبد العزيز بن صهيب عن انس بن مالممك عممن النممبي‬
‫انه قال الحور العين خلقن مممن الزعفممران قممال الممبيهقي و هممذا منكممر بهممذا‬
‫السناد ل يصح عن ابن علية قلت و لكنه حديث فيه شعبة و قال الطممبراني‬
‫حدثنا احمد بن رشدين حدثنا عن ابن الحسن بممن هممارون النصمماري حممدثني‬
‫الليث بن ابنة الليث عن ابي سليم قال حدثتني عائشممة بنممت يممونس امممراة‬
‫الليث بن ابي سليم عن ليث بن ابي سليم عن مجاهد عن ابممي امامممة عممن‬
‫النبي قال خلق الحور العين من الزعفران قممال الطممبراني ل يممروى ال بهممذا‬
‫السناد تفرد به علي بممن الحسممن بممن هممارون قلممت و قممد رواه اسممحق بممن‬
‫راهويه عن عائشة بنت يونس قالت سمعت زوجممي ليممث بمن سممليم يحممدث‬
‫عن مجاهد فذكره مرفوعا اليه و هو اشبه بالصواب ورواه عقبمة بمن مكمرم‬
‫عن عبد الله بن زياد عن ليث عن مجاهد عن ابن عباس قوله و ل يصح رفع‬
‫الحديث و حسبه ان يصل إلى ابن عباس و قممال ابممو سمملمى عممن ابممن عبممد‬
‫الرحمن ان لولي اللممه فممي الجنممة عروسمما لممم يلممدها ادم و ل حممواء و لكممن‬
‫خلقت من زعفران وهذا مروي عن صاحبين و هما ابن عباس و انس و عن‬
‫تابعيين و هما ابو سلمى ومجاهد وبكل حال فهي من المنشممات فممي الجنممة‬
‫ليست مولودات بين الباء والمهممات واللممه اعلممم وقممد رواه الطممبراني مممن‬
‫حديث عبد الله بن زخر عن علي بن زيممد عممن الهيثممم عممن ابممي امامممة عممن‬
‫النممبي و هممذا السممناد ل يحتممج بممه و رواه أبممو نعيممم حممدثنا علممي بممن محمممد‬
‫الطوسي حدثنا علي بن سعيد حدثنا محمممد بممن اسممماعيل الحسمماني حممدثنا‬

‫منصور بن المهاجر حدثنا ابو منصور البممار عممن انممس يرفعممه لممو ان حمموراء‬
‫بصقت في سبعة ابحر لعذبت البحار من عذوبة فمهمما و خلممق الحممور العيممن‬
‫من‬
‫الزعفممران واذا كممانت هممذه الخلقممة الدميممة الممتي هممي مممن احسممن الصممور‬
‫وأجملها مادتها من تراب وجاءت الصور من احسن الصور فما الظن بصورة‬
‫مخلوقة من مادة الزعفران الذي هناك فالله المستعان وقد روى ابممو نعيممم‬
‫من حديث عيسى بن يوسف بن الطباع حدثنا حلس بن محمد الكلبي حدثنا‬
‫سفيان الثوري حدثنا مغيرة حدثنا إبراهيم النخعي عن علقمة عن عبممد اللممه‬
‫بن مسعود قال قال رسول الله يسطع نور في الجنة فرفعوا رؤوسهم فمماذا‬
‫هو من ثغر حوراء ضحكت في وجه زوجها روى نعمة بن الوليد حدثنا مجممبر‬
‫بن سعيد عن خالد بن معدان عن كثير بن مرة قال ان من المزيد مممن تمممر‬
‫السحابة بأهل الجنة فتقممول ممماذا تريممدون ان انطركممم فل يتمنممون شمميئا ال‬
‫انطممروا قممال يقممول كممثير لئن أشممهدني اللممه ذلممك لقممولن انطرينمما جممواري‬
‫مزينات و قد روى في مادة خلقهن صفة اخرى قممال ابممن ابممي الممدنيا حممدثنا‬
‫خالد بن سعيد عن خداش حدثنا عبد الله بن وهب حدثنا سعيد بن ايوب عن‬
‫عقيل بن خالد عن الزهري ان ابن عباس قال ان في الجنممة نهممرا يقممال لممه‬
‫البيدخ عليه قباب من ياقوت تحته حور ناشئات يقول أهل الجنة انطلقوا بنمما‬
‫إلى البيدخ فيجيئون فيتصفحون تلك الحواري فاذا اعجب رجل منهممم جاريممة‬
‫مس معصمها فتتبعه و قال الليث بمن سمعد عممن يزيممد بمن ابممي حمبيب عمن‬
‫الوليد بن عبدة قال قال رسول الله لجبريل يا جبريل قف بممي علممى الحممور‬
‫العين فاوقفه عليهن فقال من انتن فقلنا نحن حواري قوم كرام حلمموا فلممم‬
‫يظعنوا شبوا فلم يهرموا ونقوا فلم يدرنوا وقال ابن المبارك انبأنا يحيى عن‬
‫ايوب عن عبد الله بن زخر عن خالد بن عمممران عممن ابممن عبمماس قممال كنمما‬
‫جلوسا مع كعب يوما فقال لو ان يدا من الحور دليت من السممماء لضمماءت‬
‫لنا الرض كما تضيء الشمس لهل المدنيا ثمم قمال انمما قلمت يمدها فكيمف‬
‫بالوجه و بياضه و حسنه و جماله و في مسند المام احمد ممن حممديث كممثير‬
‫بن مرة عن معاذ بن جبل عن النبي قال ل تؤذي امراة زوجها فممي الممدنيا ال‬
‫قالت زوجته من الحور العيمن ل تمؤذيه قاتلمك اللمه فإنمما هممو عنمدك دخيمل‬
‫يوشك ان يفارقك الينا وفيه مراسيل عكرمة عن النبي قال ان الحور العين‬
‫لكثر عددا من كن يدعون لزواجهن يقلن اللهم اعنه على دينك واقبل بقلبه‬
‫على طاعتك و بلغه بعزتممك يما ارحمم الراحميممن ذكممره ابمن ابمي المدنيا عمن‬
‫حديث اسامة بن زيد عن عطاء عنه‬
‫وذكر الوزاعي عن حسان بن عطيمة عمن ابمن مسمعود قمال ان فمي الجنمة‬
‫حوراء يقال لها اللعبة كل حور الجنان يعجبن بها يضربن بايديهن على كتفهمما‬

‫و يقلن طوبى لك يا لعبة لو يعلم الطالبون لك لجدوا بين عينيها مكتوب من‬
‫كان يبتغي ان يكون لممه مثلممي فليعمممل برضمماء ربممي وقممال عطمماء السمملمي‬
‫لمالك بن دينار يا ابا يحيى شوقنا قال عطمماء ان فممي الجنممة حمموراء يتبمماهى‬
‫أهل الجنة بحسنها لول ان الله تعالى كتب لها على أهل الجنممة ان ل يموتمموا‬
‫لماتوا من حسنها فلم يزل عطاء كمدا من قول مالك و قال احمممد بممن ابممي‬
‫الحواري حدثني جعفر بن محمد قال لقي حكيم حكيممما فقممال اتشممتاق إلممى‬
‫الحور العين فقال ل فقال فاشتق اليهن فان نور وجههن من نور الله عممز و‬
‫جل فغشي عليه فحمل إلى منزله نعوده شهرا و قال ربيعة بن كلثوم نظممر‬
‫الينا الحسن و نحن حوله شباب فقال يا معشر الشباب اممما تشممتاقون إلممى‬
‫الحور العين و قال لي ابن ابي الحوارى حدثني الحضرمي قممال نمممت انمما و‬
‫ابو حمزة على سطح فجعلت انظممر اليممه يتقلممب علممى فرشممه إلممى الصممباح‬
‫فقلت يا ابا حمزة ما رقممدت الليلممة فقممال انممي لممما اضممطجعت تمثلممت لممي‬
‫حمموراء حممتى لكممانني احسسممت بجلممدها و قممد مممس جلممدي فحممدثت بممه ابمما‬
‫سليمان فقال هذا رجل كان مشتاقا و قممال ابممن ابممي الحمموارى سمممعت ابمما‬
‫سليمان يقول ينشا خلممق الحممور العيممن انشمماء فمماذا تكامممل خلقهممن ضممرب‬
‫عليهن الملئكة الخيام و ذكممر ابممن ابممي الممدنيا عممن صممالح المممري عممن زيممد‬
‫الرقاشي قال بلغني ان نورا سطع في الجنة موضع من الجنة ال دخممل مممن‬
‫ذلك النور فيه فقيل ما هذا قال حوراء ضحكت في وجه زوجهمما قممال صممالح‬
‫فشهق رجل من ناحية المجلس فلم يزل يشهق حتى مات و قال ابممن ابممي‬
‫الدنيا حدثنا بشر بن الوليد حدثنا سعيد بن رزبي عن عبد الملك الجوني عن‬
‫سعيد بن جبير قال سمعت ابن عباس يقول لو ان حوراء اخرجت كفها بيممن‬
‫السممماء والرض لفتتممن الخلئق بحسممنها و لممو اخرجممت نصمميفها لكممانت‬
‫الشمس عند حسنها مثممل الفممتيله فممي الشمممس ل ضمموء لهمما ولممو اخرجممت‬
‫وجهها لضاء حسنها ما بين السماء و الرض و قممال ابممن ابممي الممدنيا حممدثني‬
‫الحسين ابن يحيى و كثير العنبري و حممدثنا خزيمممة ابممو محمممد عممن سممفيان‬
‫الثوري قال سطع نور في الجنة لم يبق موضع من الجنة ال دخممل فيممه مممن‬
‫ذلك النور فنظروا فوجدوا ذلك من حوراء ضحكت فممي وجممه زوجهمما و رواه‬
‫الخطيب في تاريخه من حديث عبممد اللممه بممن محمممد الكرخممي قممال حممدثني‬
‫عيسى بن يوسف الطباع‬
‫حدثني حلس بن محمد عمن سمفيان الثموري عمن مغيمرة عمن ابراهيممم عمن‬
‫علقمة عن عبد الله عن النبي قال سطع نمور فمي الجنمة فرفعموا ابصمارهم‬
‫فاذا هو ثغر حوراء ضحكت في وجه زوجها و قال الوزاعممي عممن يحيممى بممن‬
‫ابي كثير اذا سبحت المراة من الحور العين لممم يبممق شممجرة فممي الجنممة ال‬
‫وردت وقال ابن المبارك حدثنا الوزاعي عن يحيى بمن ابمي كممثير ان الحممور‬
‫العين يتلقين ازواجهن عند ابواب الجنممة فيقلممن طممال ممما انتظرنمماكم فنحممن‬
‫الراضيات فل نسخط و المقيمات فل نظعن و الخالدات فل نممموت باحسممن‬

‫اصوات سمعت و تقول انت حبي و انا حبك ليمس دونمك تقصمير و ل وراءك‬
‫معممدل البمماب الخممامس الخمسممون فممي ذكممر نكمماح أهممل الجنممة ووطئهممم‬
‫والتذاذهم بذلك اكمل لذة و نزاهة ذلك عن المذي و المني و الضعف و انممه‬
‫ل يوجب غسل قد تقدم حديث ابي هريرة قيل يا رسول الله انفضممى إلممى‬
‫نسائنا في الجنة فقال ان الرجممل ليصممل فممي اليمموم إلممى مممائة عممذراء و ان‬
‫اسناده صحيح و تقدم حديث ابي موسممى المتفممق عليممه صممحته ان للمممؤمن‬
‫في الجنة خيمة من لؤلؤة واحدة مجوفة طولها سممتون ميل لمه فيهمما أهلممون‬
‫يطوف عليهم وحديث انس يعطى المؤمن فممي الجنممة قمموة كممذا و كممذا مممن‬
‫النساء و صححه الترمذي وروى الطبراني وعبد الله بن احمد و غيرهما مممن‬
‫حديث لقيط بن عامر انه قال يا رسول الله على ما يطلممع مممن الجنممة قممال‬
‫على انهار من عسل مصفى وأنهار من كأس ما بها صداع ول ندامممة وانهممار‬
‫من لبن لم يتغير طعمه و ماء غير اسن و فاكهة لعمر الهمك ممما تعلممون و‬
‫خير من مثله و ازواج مطهرة قلت يا رسول الله او لنا فيها ازواج مصلحات‬
‫قال الصالحات للصالحين تلذذوا بهن لذاتكم في الممدنيا و تلممذذكم غيممر ان ل‬
‫توالد و قال ابن وهب اخبرني عمرو بن الحارث عن دراج عممن ابممي حجيممرة‬
‫عن ابي هريرة عن رسول الله انه قال يا رسول الله انطمما فممي الجنممة قممال‬
‫نعم و الذي نفسي بيده دحما دحما فاذا قام عنها رجعت مطهرة بكرا و قال‬
‫الطبراني حدثنا ابراهيم بن جابر الفقيه حدثنا محمد بن عبد الملك الممدقيقي‬
‫الواسطي حدثنا يعلى بن عبد الرحمن الواسطي حممدثنا شممريك عممن عاصممم‬
‫الحول عن ابي المتوكل عن ابي سعيد الخممدري قممال قممال رسممول اللممه ان‬
‫أهل الجنة اذا جامعوا نساءهم عدن ابكارا قال الطبراني لم‬
‫يروه عن عاصم ال شريك تفرد به عن يعلى قممال الطممبراني وحممدثنا عبممدان‬
‫بن احمد حدثنا محمد بن عبد الرحيم الممبرقي حممدثنا عمممرو بممن ابممي سمملمة‬
‫حدثنا صدقة عن هاشم بن زيد عن سليم بن ابي يحيى انه سمممع ابمما امامممة‬
‫يحدث انه سمع رسول الله و سئل هل يتناكح اهل الجنة قال بذكر ل يمل و‬
‫شهوة ل تنقطع دخما دخما قال الطبراني و حدثنا احمد بن يحيممى الحلممواني‬
‫حدثنا سويد بن سعيد حدثنا خالد بن يزيد بن ابي مالك عن ابيه عن خالد بن‬
‫معدان عن ابي امامة ان رسول الله سئل ايجامع أهل الجنة قال دحا دحا و‬
‫لكممن ل منمي و ل منيممة و هاشمم و خالممد و ان تكلممم فيهمما فليممس العتممماد‬
‫عليهما و قوله ل منى و ل منية أي ل انزال و ل موت و قال ابو نعيممم حممدثنا‬
‫ابو على محمد بن احمممد حممدثنا بشممر بممن موسممى حممدثنا ابممو عبممد الرحمممن‬
‫المقريء حدثنا عبد الحمن بن زياد حدثنا عمارة بن راشممد عممن ابممي هريممرة‬
‫رضي الله عنه عن رسول الله انه سئل هل يمس أهل الجنة ازواجهممم قممال‬
‫نعم و الذي بعثني بالحق بذكر ل يمل و فممرج ل يحفممى و شممهوة ل تنقطممع و‬
‫قال الحسن بن سفيان في مسنده حدثنا هشام بن عمار حممدثنا صممدقة بممن‬
‫خالد حدثنا عثمان بن ابي العاتكة عن علي بممن زيممد عممن القاسممم عممن ابممي‬

‫امامة قال سئل رسول اللممه هممل ينكممح أهممل الجنممة قممال أي و الممذي بعثنممي‬
‫بالحق دحما دحما و اشممار بيممده و لكممن ل منممي و ل منيممة و قممال سممعيد بمن‬
‫منصور حدثنا سفيان عن عمرو عممن عكرمممة فممي قمموله تعممالى ان اصممحاب‬
‫الجنة اليوم في شغل فاكهون قال في افتضاض البكار و قال عبد اللممه بممن‬
‫احمد حدثنا ابو الربيع الزهراني و محمد بن حميد قال حدثنا يعقوب ابن عبد‬
‫الله حدثنا حفص بن حميد عن بشر بن عطية عن شفيق بن سلمة عن عبممد‬
‫الله بن مسعود في قوله ان اصحاب الجنة اليمموم فممي شممغل فمماكهون قممال‬
‫شغلهم افتضاض العذاري وقال الحاكم أنبانا الصم أنبانا العباس بممن الوليممد‬
‫أخبرني شعيب عن الوزاعي في قوله تعالى ان اصممحاب الجنممة اليمموم فممي‬
‫شغل فاكهون قال شغلهم افتضمماض البكممار قممال مقاتممل شممغلوا بافتضمماض‬
‫العذارى عن أهل النمار فل يمذكرونهم ول يهتممون لهمم و قمال ابمو الحموص‬
‫شغلوا بافتضاض البكار عن السرر في الحجال و قال سليمان الممتيمي عممن‬
‫ابي مجلز قلت لبن عباس عن قول الله تعالى ان اصحاب الجنة اليوم فممي‬
‫شغل فاكهون ما شغلهم قال افتضاض البكار و قال ابممن ابممي الممدنيا حممدثنا‬
‫فضيل بن عبد الواحد حدثنا يزيد بن زريع عن سليمان التيمي عن ابي عمرو‬
‫عن عكرمة عن ابن عباس في شغل فمماكهون قممال فممي افتضمماض العممذارى‬
‫حدثنا اسحاق‬
‫ابن ابراهيم حدثنا يحيى بن يمان عن اشعث عن جعفر عن سمعيد بمن جمبير‬
‫ان شهوته لتجري في جسده سبعين عاما يجد اللذة و ل يلحقهم بذلك جنابة‬
‫فيحتاجون إلى التطهير و ل ضعف و ل انحلل قوة بل وطئهم وطء التممذاذ و‬
‫نعيم ل افة فيه بوجه من الوجوه و اكممل النماس فيمه اصمونهم لنفسمه فمي‬
‫هذه ‪8‬الدار عن الحرام فكما ان من شرب الخمر في الدنيا لم يشربها فممي‬
‫الخرة و من لبس الحرير في الدنيا لم يلبسه فممي الخممرة و مممن اكممل فممي‬
‫صحاف الذهب و الفضة في الدنيا لم ياكل فيها في الخرة كممما قممال النممبي‬
‫انها لهم في الدنيا و لكم في الخرة فمن استوفى طيباته و لممذاته و اذهبهمما‬
‫في هذه الدار حرمها هناك كما نعى سبحانه و تعالى على من اذهب طيبمماته‬
‫في الدنيا واستمتع بها و لهذا كان الصحابة و مممن تبعهممم يخممافون مممن ذلممك‬
‫اشد الخوف و ذكر المام احمد عن جابر بن عبد اللممه انممه رآه عمممر و معممه‬
‫لحم قد اشتراه لهله بدرهم فقال ما هذا قال لحممم اشممتريته لهلممي بممدرهم‬
‫فقال او كلما اشتهى احممدكم شمميئا اشممتراه اممما سمممعت اللممه تعممالى يقممول‬
‫اذهبتم طيباتكم في حياتكم الدنيا و استمتعتم بها و قال المام احمممد حممدثنا‬
‫عفان حدثنا جرير بن حازم قال حدثنا الحسن قال قدم وفد أهل البصرة مع‬
‫ابي موسى على عمممر فكنمما نممدخل عليممه كممل يمموم و لممه خممبز ثلثممة و ربممما‬
‫وافقناها مأدومة بالسمن وربما وافقناهمما مأدومممة بالسمممن وربممما وافقناهمما‬
‫مأدومة بالزيت وربما وافقناها مأدومة باللبن وربما وافقناها القلئد اليابسممة‬
‫قد دقت ثم اغلى بها و ربما وافقناها اللحم العريض و هممو قليممل فقممال ذات‬

‫يوم اني و الله قد ارى تقذيركم و كراهيتكم لطعامي انممي و اللممه لممو شممئت‬
‫لكنت من اطيبكم طعاما و ارقكم عيشا و لكني سمعت رسممول اللممه يقممول‬
‫عير قوما بأمر فعلوه فقال اذهبتم طيباتكم فممي حيمماتكم الممدنيا و اسممتمتعتم‬
‫بها فمن ترك اللذة المحرمة لله استوفاها يوم القيامة اكمل ما تكون و من‬
‫استوفاها هنا حرمها هناك او نقص كمالها فل يجعل الله لذة من اوضممع فممي‬
‫معاصيه و محارمه كلذة من ترك شهوته لله ابدا و الله اعلم‬
‫الباب السادس و الخمسون‬
‫في ذكر اختلف الناس هل في الجنة حمل و ولدة ام ل قمال الترممذي‬
‫في جامعه حدثنا بندار حدثنا معمماذ بممن هشممام قممال حممدثني ابممي عممن عممامر‬
‫الحول عن ابي الصديق الناجي عن ابي سعيد الخدري قال قال رسول الله‬
‫المؤمن إذا اشتهى الولد في الجنة كان حمله و وضعه و سنه في ساعة كما‬
‫يشتهي قال هذا حديث حسن غريب و قد اختلف أهل العلم فممي هممذا فقممال‬
‫بعضهم في الجنة جماع و ل يكون ولد هكذا روى عممن طمماووس و مجاهممد و‬
‫إبراهيم النخعي و قال محمد يعني البخمماري قممال اسممحاق بممن إبراهيممم فممي‬
‫حديث النبي إذا اشتهى المؤمن الولد في الجنة كان في ساعة كما يشممتهي‬
‫و لكن ل يشتهي قال محمد و قد روى عن أبممي ذر بممن العقيلممي عممن النممبي‬
‫قال أن أهل الجنة ل يكون لهم فيها ولد و أبو الصديق الناجي اسمه بكر بن‬
‫عمرو و يقال بكر بن قيممس انتهممى كلم الترمممذي قلممت إسممناد حممديث أبممي‬
‫سعيد على شرط الصحيح فرجاله محتج بهم فيه و لكنه غريب جدا و تأويممل‬
‫إسحاق فيه نظر فانه قال إذا اشتهى المؤمن الولد و إذا للمتحقق الوقوع و‬
‫لو أريد ما ذكره من المعنى لقال لو اشتهى المؤمن الولد لكممان حملممه فممي‬
‫ساعة فان ما ل يكون أحق بأداة لو كما أن المتحقق الوقوع أحق بأداة إذا و‬
‫قد قال أبو نعيم حدثنا عبدان بن احمد حممدثنا أحمممد بممن اسممحاق حممدثنا أبممو‬
‫احمد الزبيري حدثنا سفيان الثوري عن إبان عن أبممي الصممديق النمماجي عممن‬
‫أبي سعيد الخدري قال قيل يا رسول الله أيولد لهل الجنة فممإن الولممد مممن‬
‫تمام السرور فقال نعم و الممذي نفسممي بيممده و ممما هممو ال كقممدر ممما يتمنممى‬
‫احدكم فيكون حمله و رضاعه و شبابه حدثنا ابو الحسممن علممي بممن ابراهيممم‬
‫بن احمد الممرازي بمكممة حممدثنا عبممد الرحمممن بممن محمممد بممن ادريممس حممدثنا‬
‫سليمان بن داود القزاز حدثنا يحيى بن حفص السدي قال سمعت ابا عمرو‬
‫بن العلء يحدث عن جعفر بن ثور العبدي عن ابي الصديق الناجي عن ابممي‬
‫سعيد الخدري قال قال رسول الله ان الرجل من أهل الجنة ليولممد لممه كممما‬
‫يشتهي فيكون حمله و فصاله و شبابه في ساعة واحدة و حممديث معمماذ بممن‬
‫هشام قال فيه بندار عامر الحول و قال عمممرو بممن علممي عاصممم الحممول و‬
‫قال الحاكم انبانا الصم حدثنا محمد بممن عيسممى حممدثنا سمملم بممن سممليمان‬
‫حدثنا سلم الطويل عن زيد العمى عن ابي الصديق الناجي عن ابممي سممعيد‬
‫الخدري رضي الله عنه يرفعه ان الرجل من أهل الجنة ليشممتهي الولممد فممي‬

‫الجنة فيكون حمله و فصاله و شبابه في ساعة واحدة قممال الممبيهقي و هممذا‬
‫اسناد ضعيف بمرة و اما حديث ابممي رزيممن الممذي اشممار اليممه البخمماري فهممو‬
‫حديثه الطويل و نحن نسوقه بطوله نجمممل بممه كتابنمما فعليممه مممن الجللممة و‬
‫المهابة و نور النبوة ما ينادى على صحته قال عبد الله‬
‫‪ 168‬ابن المام احمد في مسند ابيه كتب إلى ابراهيم بن حمزة بممن محمممد‬
‫بن حمزة عممن مصممعب بممن زبيممر الزبيممري كتبممت اليممك بهممذا الحممديث و قممد‬
‫عرضته و سمعته على ما كتبت به اليك فحدث به عني حممدثنا عبممد الرحمممن‬
‫بن المغيرة الخزامي حدثني عبد الرحمممن بممن عممابس المسمممعي النصمماري‬
‫من بني عمرو بن عوف عن دلهم بن السود بممن عبممد اللممه بممن حمماجب بممن‬
‫عامر بن المنتفق العقيلي عن ابيه عن عمممه لقيممط بممن عممامر قممال دلهممم و‬
‫حدثنيه ابو السود عن عاصم بن لقيط ان لقيطا خرج وافدا إلى رسول الله‬
‫و معه صاحب له يقال له نهيك ابن عاصم بن مالك بن المنتفممق قممال لقيممط‬
‫فخرجت انا و صاحبي حتى قدمنا على رسول الله حين انصممرف مممن صمملة‬
‫الغداة فقام في الناس خطيبا فقال ال ايها الناس اني قد خبات لكم صمموتي‬
‫منذ اربعة ايام ال لسمعنكم ال فهل من امرئ بعثه قومه فقالوا له اعلم لنا‬
‫ما يقول رسول الله ال ثم لعله ان يلهيه حديث نفسممه او حممديث صمماحبه او‬
‫يلهيه الضلل ال اني مسئول ال هل بلغت ال اسمعوا تعيشموا ال اجلسمموا ال‬
‫اجلسوا قال فجلس الناس و قمت انا و صاحبي حممتى اذا فممرغ لنمما فممؤاده و‬
‫بصره قلت يا رسول الله ما عندك من علم الغيب فضحك لعمر اللممه و هممز‬
‫رأسه و علم اني ابتغي سقطه فقال ضن ربك بمفاتيح خمس ممن الغيمب ل‬
‫يعلمهن ال الله و اشار بيده قلت و ما هي قممال علممم المنيممة قممد علممم مممتى‬
‫منية احدكم و ل تعلمونه و علم ما في غد ما انت طاعم غدا و ل تعلمممونه و‬
‫علم يوم الغيث يوم يشرف عليكم اذلين مشفقين فيظل يضحك قد علم ان‬
‫غيركم إلى القريب قال لقيط قلت لن نعممدم مممن رب يضممحك خيممرا و علممم‬
‫يوم الساعة قلت يا رسول الله علمنا مما تعلم النمماس وممما تعلممم فانمما مممن‬
‫قبيل ل يصدقون تصديقنا احممد مممن مذحممج الممتي تربمموا علينمما و خثعممم الممتي‬
‫توالينا و عشيرتنا التي نحن منها قال تلبثون مما لبثتممم ثمم يتموفى نممبيكم ثمم‬
‫تلبثون ما لبثتم ثم تبعث الصائحة لعمر الهممك ل تممدع علممى ظهرهمما شمميئا ال‬
‫مات و الملئكة الذين مع ربك عز و جل فاصبح ربك يطوف في الرضممين و‬
‫خلت عليه البلد فارسل ربك السماء تهضب من عند العممرش فلعمممر الهممك‬
‫ما تدع على ظهرها من مصرع قتيل و ل مممدفن ميممت ال شممقت القممبر عنممه‬
‫حتى يخلقه من عند رأسه فيستوي جالسا فيقول ربمك مهيمم لمما كمان فيمه‬
‫يقول يا رب امتني اليوم و لعهده بالحياة عشية تحسبه‬
‫حديثنا بأهله فقلت يا رسول الله كيف كيف يجمعنمما بعممدما تمزقنمما الريمماح و‬
‫البلى و السباع فقال انبئك بمثل ذلك في الء اللممه الرض اشممرفت عليهمما و‬

‫هي مدرة بالية فقلت ل تحيا ابدا ثم ارسممل ربممك عليهمما السممماء فلممم تبلممث‬
‫عليك ال اياما حتى اشرفت عليها و هي شرية واحدة و لعمر الهك لهو اقدر‬
‫علممى ان يجمعهممم مممن الممماء علممى ان يجمممع نبممات الرض فيخرجممون مممن‬
‫الضواء و من مصارعهم فتنظرون اليه و ينظر اليكم قممال قلممت يمما رسممول‬
‫الله فكيف و نحن ملء الرض وهو شخص واحد ينظر الينا و ننظر اليه قممال‬
‫انبئك بمثل ذلك في الء اللممه الشمممس و القمممر ايممة منممه صممغيرة ترونهمما و‬
‫يريانكم ساعة واحدة ل تضارون في رؤيتهما و لعمر الهك لهو اقدر على ان‬
‫يراكم و ترونه منها قلت يا رسول اللممه فممما يفعممل بنمما ربنمما اذا لقينمماه قممال‬
‫تعرضون عليه بادية له صفحاتكم ل تخفى عليه منكم خافية فياخذ ربممك عممز‬
‫و جل بيده غرفة من ماء فينضح قبلكم بها فلعمر الهك ما يخطئ وجممه احممد‬
‫منكم منها قطرة فاما المسلم فتدع وجهه مثل الريطة البيضاء و أما الكافر‬
‫فتخطممم وجهممه بمثممل الحمممم السممود ال ثممم ينصممرف نممبيكم رسممول اللممه و‬
‫ينصممرف علممى اثممره الصممالحون فيسمملكون جسممرا مممن النممار فيطمما احممدكم‬
‫الجمرة فيقول حس فيقول ربك أو إنه فيطلعون على حوض الرسول علممى‬
‫اظماء والله ناهله قط رأيتها فلعمر ربك ما يبسط واحد منكم يممده ال وقعممه‬
‫عليها قدح مطهرة من الطوف و البول و الذى و تحبممس الشممس و القمممر‬
‫فل ترون منهما واحدا قال قلت يا رسول الله فبم نبصر قممال بمثممل بصممرك‬
‫ساعتك هذه و ذلك من طلوع الشمس في يوم اشممرقته الرض ثممم واجهتممه‬
‫الجبال قال قلت يا رسول الله فبم نجزى من حسناتنا وسيئاتنا قال الحسنة‬
‫بعشر امثالها و السيئة بمثلها ال ان يعفو قال قلت يا رسول اللممه ممما الجنممة‬
‫ما النار قال لعمر الهك ان للنار سبعة ابواب ما منهن بابان ال يسير الراكب‬
‫بينهما سبعين عاما و ان للجنة ثمانية ابواب ما منهن‬
‫بابان ال يسير الراكب بينهما سبعين عاما قال قلت يمما رسممول اللممه فعل ممما‬
‫نطلع من الجنة قال على انهار من عسل مصفى و انهار مممن كمماس ممما بهمما‬
‫من صداع و ل ندامة و انهار مممن لبممن لممم يتغيممر طعمممه و ممماء غيممر اسممن و‬
‫بفاكهة لعمر الهك مما تعدون و خير من مثله معه وازواج مطهممرة قلممت يمما‬
‫رسول الله و لنا فيهمما ازواج او منهممن صممالحات قممال الصممالحات للصممالحين‬
‫تلذون بهن مثل لذاتكم في الدنيا و يلذذن بكمم غيمر ان ل توالمد قمال لقيمط‬
‫فقلت اقصي ما نحن بالغون و منتهون اليه فلم يجبه النبي فقلت يا رسممول‬
‫الله علما ابايعك فبسط النبي يده و قال على اقام الصلة و ايتمماء الزكمماة و‬
‫ان ل تشرك بالله الها غيره قال قلت و ان لنا ممما بيممن المشممرق و المغممرب‬
‫فقبض النبي يده و بسط اصابعه و ظن انممي مشممترط شمميئا ل يعطينممه قممال‬
‫قلت نحن منهما حيث شئنا و ل يجبني على امممرئ ال نفسممه فبسممط يممده و‬
‫قال ذلك لك تحل حيث شئت و ل يجنمي عليمك ال نفسممك قممال فانصمرفنا و‬
‫قال هذان ذين ها ان ذين لعمر الهك ان حممدثت ال انهممما مممن اتقممى النمماس‬
‫في الولى و الخرة فقال له كعب بن الجدارية اخو بني بكممر بممن كلب مممن‬

‫هم يا رسول الله قال بنو المنتفق أهل ذلممك قممال فانصممرفنا و اقبلممت عليممه‬
‫فقلت يا رسول الله هل لحد مما مضى من خممبر فممي جمماهليتهم قممال قممال‬
‫رجل من عرض قريش و الله ان اباك المنتفق لفممي النممار قممال فلكممأنه قممد‬
‫وقع جزء من جلدي و وجهي و لحمممي مممما قممال لبممي علممى رؤوس النمماس‬
‫فهممت ان اقول و ابوك يا رسول الله ثم اذا الخرى اجمل فقلت يا رسول‬
‫الله و أهلك قال و أهلي لعمر الله ما اتيت عليه من قبر عممامري او قرشممي‬
‫من مشرك فقل ارسلني اليك محمد فابشرك بما يسوءك تجر على وجهكم‬
‫و بطنك في النار قال قلت يا رسول الله ما فعل الله بهم ذلممك و قممد كممانوا‬
‫على عمل ل يحسنون ال اياه و كانوا يحسبونهم مصلحين قال ذلك بان اللممه‬
‫عز و جل بعث في اخر كل سمع امم نبيا فمن عصى نبيه كان من الضممالين‬
‫و من اطاع نبيه كان من المهتدين هممذا حممديث كممبير مشممهور و ل يعممرف ال‬
‫من حديث ابممي القاسممم عممن عبممد الرحمممن بممن المغيممره بممن عبممد الرحمممن‬
‫المدني ثم من رواية ابراهيم بن حمزة الزبيري المدني عنه و هما من كبممار‬
‫علماء المدينة ثقتان يحتج بهمما فمي الحمديث احتممج بهمما المممام محمممد بمن‬
‫اسماعيل البخاري و روى عنهما في مواضممع مممن كتممابه رواه ائمممة الحممديث‬
‫في كتبهم منهم ابو عبد الرحمن بن عبد الله بن‬
‫المممام احمممد و ابممو بكممر احمممد بممن عمممرو بمن ابممي العاصممم و ابممو القاسممم‬
‫الطبراني و ابو الشيخ الحافظ و ابو عبد الله بن منده و الحممافظ و ابممو بكممر‬
‫احمد بن موسى بن مردويه و الحافظ ابو نعيممم الصممفهاني و غيرهممم علممى‬
‫سبيل القبول و التسليم قال الحافظ ابو عبد الله بن منده روى هذا الحديث‬
‫محمد بن اسحاق الصنعاني و عبد الله بن احمد بن حنبل و غيرهما و قراؤه‬
‫بالعراق بمجمع العلماء و أهل الدين فلم ينكره احد منهممم و لممم يتكلممم فممي‬
‫اسناده و كذلك ابو زرعة و ابو حاتم على سبيل القبول و قال ابو الخير بممن‬
‫حمدان هذا حديث كبير ثابت مشهور و سألت شيخنا ابا الحجاج المري عنممه‬
‫فقال عليه جللة النبمموة و قممال نفمماة اليلذ فهممذا حممديث صممريح فممي انتفمماء‬
‫الممولدة و قمموله اذا اشممتهى معلممق بالشممرط و ل يلممزم مممن التعليممق وقمموع‬
‫المعلق ول المعلق به واذا و ان كانت ظمماهرة فممي المحقممق فقممد تسممتعمل‬
‫لمجرد التعليق العم من المحقق و غيره قممالوا و فممي هممذا الموضممع يتعيممن‬
‫ذلك لوجوه احدها حديث ابممن رزيممن الثمماني قمموله تعممالى و لهممم فيهمما ازواج‬
‫مطهرة و هن اللتي طهرن من الحيض و النفاس و الذى قال سفيان انبأنمما‬
‫ابن ابي نجيح عن مجاهد مطهرة من الحيض و الغممائط و البممول و النخممام و‬
‫البصاق و المني و الولد و قال أبو معاوية حدثنا ابن جريج عممن عطمماء ازواج‬
‫مطهرة قال من الولد و الحيض و الغائط و البممول الثممالث قمموله غيممر انممه ل‬
‫مني و ل منية و قد تقدم و الولد انما يخلق مممن ممماء الرجممل فمماذا لممم يكممن‬
‫هناك مني و ل مذي و ل نفخ في الفرج لم يكن هناك ايلد الرابع انه قد ثبت‬
‫في الصحيح عن النبي انه قال يبقى في الجنة فضل فينشئ اللممه لهمما خلقمما‬

‫يسكنهم اياها و لو كان في جنة ايلد لكان الفضل لولدهم وكانوا أحق بهممم‬
‫من غيرهم الخامس ان الله سمبحانه جعمل الحممل و المولدة ممع الحيمض و‬
‫المنى فلو كانت النساء يحبلن في الجنة لم ينقطع عنهن الحيممض و النممزال‬
‫السادس تن الله سبحانه و تعالى قدر التناسل في الدنيا لنه قدر الممموت و‬
‫اخرجهم إلى هذه الدار قرنا بعد قرن و جعممل لهممم امممدا ينتهممون اليممه فلممول‬
‫التناسل لبطل النوع النساني و لهممذا الملئكممة ل تتناسممل فممانهم ل يموتممون‬
‫كما تموت النس و الجنم فاذا كان يوم القيامة اخرج الله سممبحانه و تعممالى‬
‫الناس كلهم من الرض و انشاهم للبقاء ل للموت فل يحتاجون إلممى تناسممل‬
‫يحفظ النوع النساني اذ هو منشأ للبقاء و الدوام فل أهل الجنة يتناسلون و‬
‫ل أهل النار‬
‫السابع انه سبحانه و تعممالى قممال و الممذين امنمموا واتبعنمماهم ذريمماتهم بايمممان‬
‫الحقنا بهم ذرياتهم فاخبر سبحانه انه يكرمهم بالحمماق ذريمماتهم الممذين كممانوا‬
‫لهم بهم في الدنيا و لو كان ينشأ لهم في الجنممة ذريممة اخممرى لممذكرهم كممما‬
‫ذكر ذرياتهم الذين كانوا في الدنيا لن قرة اعينهم كانت تكون بهم كما هممي‬
‫بذرياتهم من اهل الدنيا الثامن انه اممما ان يقممال باسممتمرار التناسممل فيهمما ل‬
‫إلى غاية او إلى غاية ثم تنقطع وكلهما مما ل سبيل الى القول به لستلزام‬
‫الول اجتماع اشخاص ل تتناهى واستلزام الثاني انقطاع نوع مممن لممذة أهممل‬
‫الجنة وسرورهم وهو محال و ل يمكن ان يقال بتناسل بممموت معممه نسممل و‬
‫يخلفه نسل اذ ل موت هناك التاسع ان الجنة ل ينموا فيها النسان كما ينموا‬
‫في الدنيا فل ولدان أهلها ينمون و يكبرون و ل الرجال ينمون كما تقمدم بمل‬
‫هؤلء ولدان صغار ل يتغيرون و هؤلء ابناء ثلث و ثلثين ل يتغيرون فلو كان‬
‫في الجنة ولدة لكان المولود ينموا ضرورة حتى يصير رجل و معلوم ان من‬
‫مات من الطفال يردون ابنمماء ثلث و ثلثيممن مممن غيممر نمممو يوضممحه المموجه‬
‫العاشر ان الله سبحانه و تعالى ينشئ أهمل الجنمة نشماة الملئكمة او اكممل‬
‫من نشأتهم بحيث ل يبولون و ل يتغوطون و ل ينامون و يلهمممون التسممبيح و‬
‫ل يهرمون على تطاول الحقاب و ل تنموا ابداهنهم بممل القممدر الممذي جعلمموا‬
‫عليه لزم لهم ابدا و الله اعلم فهذا ما في المسممالة فاممما قممول بعضممهم ان‬
‫القدرة صالحة و الكل ممكممن و قممول اخريممن ان الجنممة دار المكلفيممن الممتي‬
‫يستحقونها بالعمل و امثال هذه المباحث فرخيصة و هي في كتب النمماس و‬
‫بالله التوفيق قال الحاكم قممال السممتاذ ابممو سممهل أهممل الزيممغ ينكممرون هممذا‬
‫الحديث يعني حديث الولدة فمي الجنمة و قمد روى فيمه غيمر اسممناد و سممئل‬
‫النبي عن ذلك فقال يكون ذلك على نحو مما روينمما واللممه سممبحانه و تعممالى‬
‫يقول و فيها ما تشتهيه النفس و تلذ العين و ليس بالمسممتحيل ان يشممتهي‬
‫المؤمن الممكن من شهواته المصممفى المقممرب المسمملط علممى لممذاته قممرة‬
‫عين و ثمرة فؤاد من الذين انعم الله عليهم بازواج مطهرة فمان قيمل ففممي‬
‫الحديث انهن ل يحضن و ل ينفسن فمماين يكممون الولممد قلممت الحيممض سممبب‬

‫الولدة الممتد مدة بالحمل علممى الكممثرة و الوضممع عليممه كمما ان جميممع بلد‬
‫الدنيا من المشمارب و المطمماعم و الملبممس علمى مما عمرف ممن التعممب و‬
‫النصب و ما يعقبه كل منهما مما يحذر منه و يخاف من عواقبه‬
‫و هذه خمرة الدنيا المحرمة المستولية على كل بلية قد اعممدها اللممه تعممالى‬
‫لهل الجنة منزوعة البلية ممموفرة اللممذة فلممم ل يجمموز ان يكممون علممى مثلممه‬
‫الولد انتهى كلمه قلت النافون للولدة في الجنة لم ينفوهمما لزيممغ قلمموبهم و‬
‫لكن لحديث ابي رزين غير ان ل توالد و قد حكينما ممن قمول عطماء و غيمره‬
‫انهن مطهارات من الحيض و الولد و قد حكى الترمذي عن أهل العلممم مممن‬
‫السلف و الخلف في ذلك قولين وقد حكممى الترمممذي عممن أهممل العلممم مممن‬
‫السلف و الخلف في ذلك قولين و حكى قول ابي اسحق بانكاره و قال ابممو‬
‫امامة في حديثه غير ان ل مني و ل منية و الجنة ليست دار تناسبل بممل دار‬
‫بقمماء و خلممد ل يممموت مممن فيهمما فيقمموم نسممله مقممامه و حممديث ابممي سممعيد‬
‫الخدري هذا اجود اسانيده اسناد الترمذي و قد حكم بغرابته و انممه ل يعممرف‬
‫ال من حديث ابي الصديق الناجي و قد اضطرب لفظه فتارة يروى عنممه اذا‬
‫اشتهى الولد و تارة انه ليشتهي الولد و تارة ان الرجل من أهل الجنة ليولد‬
‫له فالله اعلم فان كان رسول الله قد قاله فهو الحممق الممذي ل شممك فيممه و‬
‫هذه اللفاظ ل تنافي بينها و ل تناقض و حديث ابي رزين غير ان ل توالممد اذ‬
‫ذاك نفى للتوالد المعهود في الدنيا و ل ينفي ولدة حمل الولد فيها و وضعه‬
‫و سنه و شبابه في ساعة واحدة فهذا ما انتهى اليه علمنا القاصر فممي هممذه‬
‫المسالة و قد اتينا فيها بما لعلك ل تجده في غير هذا الكتاب و الله اعلم‬
‫الباب السابع و الخمسون‬
‫في ذكر سماع الجنة و غناء الحور العين و ما فيه من الطممرب و اللممذة‬
‫قال تعالى و يوم تقوم الساعة يومئذ يتفرقون فاممما اللممذين امنمموا و عملمموا‬
‫الصالحات فهم في روضة يحبرون قال محمد بممن جريممر حممدثني محمممد بممن‬
‫موسى الحرشي قال حدثنا عامر بن نساف قال سالت يحيى بمن ابمي كمثير‬
‫عن قوله عز و جل فهم في روضممة يحممبرون قممال الحممبرة اللممذة و السممماع‬
‫حدثنا عبد الله بن محمد الفريابي حدثنا ضمرة بن ربيعة عن الوزاعممي عممن‬
‫يحيى بن ابي كثير في قوله يحبرون قال السماع في الجنة و ل يخالف هممذا‬
‫قول ابن عباس يكرمون و قال مجاهد و قتادة ينعمون فلذة الذن بالسممماع‬
‫من الحبرة و النعيم و قال الترمذي حدثنا هناد و احمد بممن منيممع قممال حممدثنا‬
‫عبد الرحمن بن اسحق عن النعمان بن سعد عن علي قال قال رسول اللممه‬
‫ان في الجنة‬
‫لمجتمعا للحور العين يرفعن باصوات لممم تسممع الخلئق بمثلهما يقلمن نحممن‬
‫الخالدات فل نبيد و نحن الناعمات فل نبممأس و نحممن الراضمميات فل نسممخط‬
‫طوبى لمن كان لنا و كنا له و في الباب عن ابي هريرة و ابي سعيد وانممس‬

‫و حديث على حديث غريب قلممت و فممي البمماب عممن ابممن ابممي اوفممى و ابممي‬
‫امامة و عبد الله بن عمر ايضا فاما حديث ابي هريرة فقال جعفر الفريممابي‬
‫حدثنا سعد بن حفص حدثنا محمد بن مسلمة عن ابي عبد الرحمن عن زيممد‬
‫بن ابي انيسة عن المنهال بن عمرو عن ابي صالح عن ابي هريممرة قممال ان‬
‫في الجنة نهرا طول الجنة حافتاه العممذارى قيممام متقممابلت يغنيممن باصمموات‬
‫حتى يسمعها الخلئق ما يرون في الجنة لذة مثلها فقلنا يما ابمما هريممرة و مما‬
‫ذاك الغناء قال ان شاء الله التسبيح و التحميد و التقديس و ثناء على الرب‬
‫عز و جل هكذا رواه موقوفا و روى لبو نعيمم فمي صمفة الجنمة ممن حممديث‬
‫مسلمة ابن علي عن زيد بن واقد عن رجل عن ابي هريرة قال قال رسول‬
‫الله ان في الجنة شجرة جذوعها مممن ذهممب و فروعهمما مممن زبرجممد و لؤلممؤ‬
‫فتهب لها ريح فيصطفقن فما سمع السامعون بصوت شيء قط الممذ منممه و‬
‫اما حديث انس فقال ابو نعيم انبانا عبد الله بن جعفر حممدثنا اسممماعيل بممن‬
‫عبد الله حدثنا عبد الرحمن بن ابراهيم حدثنا ابن ابممي فممديك عممن ابممن ابممي‬
‫ذئب عن عون بن الحطاب عن عبد الله بن رافع عن ابي السمن عمن انمس‬
‫قال قال رسول الله ان الحممور العيممن يغنيممن فممي الجنممة يقلممن نحممن الحممور‬
‫الحسان خلقن لزواج كرام و رواه ابن ابممي الممدنيا حممدثنا ابممو خيثمممة حممدثنا‬
‫اسماعيل بن عمر حدثنا ابن ابي ذئب عن ابي عبد الله بن رافممع عممن بعممض‬
‫ولد انس فذكره و اما حديث ابن ابي اوفى فقال ابو نعيم حممدثنا محمممد بممن‬
‫جعفر من اصله حدثنا موسى بن هارون حدثنا حامد بن يحيى البلخمي حمدثنا‬
‫يونس بن محمد المؤدب حدثنا الوليد بن ابي ثور و حدثني سعد الطائي عن‬
‫عبد الرحمن بن سابط عن ابن ابي اوفى قال قممال رسممول اللممه يممزوج كممل‬
‫واحممد مممن أهممل الجنممة اربعممة الف بكممر و ثمانيممة الف ايممم و مممائة حمموراء‬
‫فيجتمعن فممي كممل سممبعة ايممام فيقلممن باصمموات حسممان لممم تسمممع الخلئق‬
‫بمثلهن نحن الخالدات فل نبيد و نحن الناعمات فل نبأس و نحممن الراضمميات‬
‫فل نسخط و نحن المقيمات فل نظعن طوبى لمن كممان لنمما و كنمما لممه و اممما‬
‫حديث ابي امامة فقال جعفر‬
‫الفريابي حدثنا سليمان بن عبد الرحمن حدثنا خالد بن يزيد عممن ابممي مالممك‬
‫عن ابيهخ عن خالد بن معدان عن ابي امامة عن رسممول اللممه قممال ممما مممن‬
‫عبد يدخل الجنة ال و يجلس عند راسه و عند رجليه ثنتان من الحممور العيممن‬
‫يغنيانه باحسن صوت سمعه النس و الجن و ليس بمزامير الشيطان و اممما‬
‫حديث ابن عمر فقال الطبراني حدثنا ابو رفاعة عمارة بن وثيمة بن موسى‬
‫بن الفرات المصري حدثنا سعيد بن ابي مريم حدثنا محمد بن جعفر بن ابي‬
‫كثير عن زيد ابن اسلم عن ابن عمر قممال قممال رسممول اللممه ان ازواج أهممل‬
‫الجنة ليغنين لزواجهن باحسن اصوات ما سمعها احد قط ان مما يغنين بممه‬
‫نحن الخيرات الحسان ازواج قوم كرام ينظرون بقرة اعين و ان مما يغنيممن‬
‫به نحن الخالدات فل نمتنه نحن المنات فل نخفنه نحن المقيمات فل نظعنه‬

‫قال الطبراني لم يروه عن زيد بن اسلم ال محمد تفرد به بن ابممي مريممم و‬
‫قال ابن وهب حدثني سعيد ابن ابي ايوب قال و قال رجل من قريش لبممن‬
‫شهاب هل في الجنة سماع فانه حبب الي السماع فقممال أي و الممذي نفممس‬
‫ابن شهاب بيده ان في الجنمة لشممجرا حملمه اللؤلممؤ و الزبرجممد تحتمه جموار‬
‫ناهدات يتغنين بالوان يقلن نحممن الناعمممات فل نبممأس و نحممن الخالممدات فل‬
‫نموت يتغنيممن بممالوان فمماذا سمممع ذلممك الشممجر صممفق بعضممه بعضمما فمماجبن‬
‫الحواري فل ندري اصوات الحواري احسن ام اصوات الشجر قال ابن وهب‬
‫و حدثنا الليث بن سعد عن خالد بن يزيممد ان الحممور العيممن يغنيممن ازواجهممن‬
‫فيقلن نحن الخيرات الحسان ازواج شباب كرام و نحن الخالدات فل نممموت‬
‫ونحن الناعمات فل نبأس ونحن الراضيات فل نسممخط ونحممن المقيمممات فل‬
‫نطعن في صدر احداهن مكتوب انت حبي و انا حبك انتهت نفسي عندك لم‬
‫تر عيناني مثلك و قال ابن المبارك حدثنا الوزاعي حدثنا يحيى بن ابي كممثير‬
‫ان الحور العين يتلقين اوزواجهن عند ابواب الجنة فيقلن طالممما انتظرنمماكم‬
‫فنحن الراضيات فل نسممخط و المقيمممات فل نظعممن و الخالممدات فل نممموت‬
‫باحسن اصوات و تقول انت حبي و انا حبك ليممس دونممك مقصممر و ل وراءك‬
‫معد فصل و لهم سماع اعلى من هذا قال ابن ابي الدنيا حدثني دهثممم بممن‬
‫الفضل القرشي حدثنا‬
‫الوزاعي قال بلغني انه ليممس مممن خلممق اللممه احسممن صمموتا مممن اسممرافيل‬
‫فيامره الله تبارك و تعالى فياخذ في السماع فما يبقى ملك في السممماوات‬
‫ال قطع عليه صلته فيمكث بذلك ما شاء الله ان يمكث فيقممول اللممه عممز و‬
‫جل و عزتي و جللي لو يعلم العباد قدر عظمتي ما عبممدوا غيممري و حممدثني‬
‫داود بن عمر الضيبي حدثنا عبد الله ابن المبارك عممن مالممك بممن انممس عممن‬
‫محمد بن المنكدر قممال اذا كممان يمموم القيامممة نممادى منمماد ايممن الممذين كممانوا‬
‫ينزهممون اسممماعهم و انفسممهم عممن مجممالس اللهممو و مزاميممر الشمميطان‬
‫اسكنوهم رياض المسك ثم يقول للملئكة اسمعوهم تمجيممدي و تحميممدي و‬
‫قال ابن ابي الدنيا حدثني محمد بن الحسن حدثني عبممد اللممه بممن ابممي بكممر‬
‫حدثنا جعفر بن سليمان عن مالك بممن دينممار فممي قمموله عممز و جممل و ان لممه‬
‫عندنا لزلفى و حسن مآب قال اذا كان يوم القيامة امر بمنممبر رفيممع فوضممع‬
‫في الجنة ثم نودي يا داود مجدني بذلك الصوت الحسن الرخيم الممذي كنممت‬
‫تمجدني به في دار الدنيا قال فيستفرغ صوت داود نعيم أهل الجنممان فممذلك‬
‫قوله تعالى و ان له عندنا لزلفى و حسن ماب و ذكر حممماد بممن سمملمة عممن‬
‫ثابت البناني و حجاج السود عن شهر بن حوشممب قممال ان اللممه جممل ثنمماؤه‬
‫يقول للملئكة ان عبادي كانوا يحبون الصمموت الحسممن فممي الممدنيا فيممدعونه‬
‫من اجلي فاسمعوا عبادي فياخذوا باصوات من تهليل و تسممبيح و تكممبير لممم‬
‫يسمعوا بمثله قط و قال عبد الله بن المممام احمممد فممي كتمماب الزهممد لبيممه‬
‫حدثني علي بن مسلم الطوسي حدثني سيار حدثنا جعفممر حممدثنا مالممك بممن‬

‫دينار في قوله عز و جل و ان له عندنا لزلفى و حسن ماب قال يقيممم اللممه‬
‫سبحانه داود عند ساق العرش فيقول يا داود مجممدني اليمموم بممذلك الصمموت‬
‫الحسن الرخيم فيقول الهي كيف امجدك و قد سلبتنيه فممي دار الممدنيا قممال‬
‫فيقول الله عز و جل فاني ارده عليك قال فيرده عليممه فيممزداد صمموته قممال‬
‫فيستفرغ صوت داود نعيم أهل الجنة و قال ابن ابي الدنيا حدثنا مسمملم بممن‬
‫ابراهيم الحراني حدثنا مسكين بن بكير عن الوزاعممي عممن عبيممدة بممن ابممي‬
‫لبابة قال ان في الجنة شجرة ثمرهمما زبرجممد و يمماقوت و لؤلممؤ فيبعممث اللممه‬
‫ريحا فتصفق فتسمع لها اصوات لم يسمع الذ منها حدثنا أبممو بكممر بممن يزيممد‬
‫وابراهيم بن سعيد قال حدثنا أبو عامر العقممدي حممدثنا رفعممة بمن صمالح عممن‬
‫سلمة بن زهرام عن عكرمة عن ابن عبمماس قممال فممي الجنممة شممجرة علممى‬
‫ساق قدر ما يسير الراكب في ظلها مائة عام فيتحدثون في ظلها فيشممتهي‬
‫بعضهم فيذكر لهو الدنيا فيرسل الله ريحا من الجنة فتحرك تلك‬
‫الشجرة بكل لهو كان في الدنيا حدثنا ابراهيم بن سممعيد حممدثنا ابراهيممم بممن‬
‫سعيد حدثنا علي بن عاصم حدثني سعيد بن سعيد الحارثي قممال حممدثت ان‬
‫في الجنة اجاما من قصب من ذهب حملها اللؤلممؤ فمماذا اشممتهى أهممل الجنممة‬
‫يسمعوا صوتا حسنا بعث الله علممى تلممك الجممام ريحمما فتمماتيهم بكممل صمموت‬
‫يشتهونه فصل و لهم سماع اعلى من هذا يضمحل دونه كل سماع و ذلممك‬
‫حين يسمعون كلم الرب جل جلله و خطممابه و سمملمه عليهممم و محاضممرته‬
‫لم و يقرا عليهم كلمه فاذا سمعوه منممه فكممانهم لممم يسمممعوه قبممل ذلممك و‬
‫سيمر بك ايها السني من الحاديث الصحاح و الحسان في ذلك ممما هممو مممن‬
‫احب سماع لك في الدنيا و الذ لذنك و اقر لعينممك اذ ليممس فممي الجنممة لممذة‬
‫اعظم من النظر الى وجه الرب تعالى و سماع كلمه منممه و ل يعطممى أهممل‬
‫الجنة شيئا احب اليهم من ذلك و قد ذكر ابو الشيخ عن صالح بن حبان عممن‬
‫عبد الله بن بريدة قال ان أهل الجنة يدخلون كممل يمموم مرتيممن علممى الجبممار‬
‫جل جلله فيقرا عليهم القران و قد جلس كل امرئ منهم مجلسه الذي هممو‬
‫مجلسه على منابر الدر و الياقوت و الزبرجد و الممذهب و الزمممرد فلممم تقممر‬
‫اعينهم بشيء و لم يسمعوا شيئا قط اعظم و ل احسن منممه ثممم ينصممرفون‬
‫الى رحالهم ناعمين قريرة اعينهم الى مثلها من الغد‬
‫الباب الثامن و الخمسون‬
‫في ذكر مطايا أهل الجنة و خيولهم و مراكبهم قال الترمذي حدثنا عبممد‬
‫الله بن عبد الرحمن حدثنا عاصم بن علي حدثنا المسعودي عن علقمممة بممن‬
‫مرثد عن سليمان بن بريدة عن ابيه ان رجل سال النبي فقال يا رسول الله‬
‫هل في الجنة من خيل قال ان ادخلك اللممه الجنممة فل تشمماء ان تحمممل فيهمما‬
‫على فرس من ياقوتة حمراء يطير بك في الجنة حيممث شممئت قممال و سممأله‬
‫رجل فقال يا رسول الله همل فمي الجنمة ممن ابمل قمال فلمم يقمل مما قمال‬
‫لصاحبه قال ان ادخلك الله الحنه يكن لك فيهمما ممما اشممتهت نفسممك و لممذت‬

‫عينك حدثنا سويد بن نصر انبانا عبد الله بن المبارك عن سفيان عن علقمة‬
‫بن مرثد عن عبد الرحمن بن سابط عن النبي نحوه‬
‫بمعناه و هذا اصح مممن حممديث المسممعودي حممدثنا محمممد بممن اسممماعيل بممن‬
‫سمرة الحمسي حدثنا ابو معاوية عن واصل بممن السممائب عممن ابممي سممورة‬
‫عن ابي ايوب قال اتى النبي اعرابي فقال يا رسول اللممه انممي احممب الخيممل‬
‫افي في الجنة خيل قال رسول الله اذا دخلت الجنة اتيت بفرس من ياقوتة‬
‫له جناحان فحملت عليه ثم طار بك حيث شممئت قممال الترمممذي هممذا حممديث‬
‫اسناده ليسي بالقوي و ل نعرفه من حديث ابي ايوب ال مممن هممذا المموجه و‬
‫ابو سورة هو ابن اخي ابي ايوب يضعف في الحديث ضعفه ابن معيممن جممدا‬
‫و سمعت محمد بن اسماعيل يقممول ابممو سممورة هممذا منكممر الحممديث يممروي‬
‫مناكير عن ابي ايوب ل يتابع عليه قلممت اممما حممديث علقمممة بممن مرثممد فقممد‬
‫اضطرب فيه علقمة فمرة يقول عممن سممليمان بممن بريممدة عممن ابيممه و مممرة‬
‫يقول عن عبد الرحمن بن سابط عمن عهميمر بمن سماعدة قمال كنمت احمب‬
‫الخيل فقلت هل في الجنة خيل يا رسول الله و مرة يقممول قممال رجممل مممن‬
‫النصار يقال له عميممر بممن سمماعدة يمما رسممول اللممه و مممرة يقممول عممن عبممد‬
‫الرحمممن بممن سممابط عممن النممبي و الترمممذي جعممل هممذا اصممح مممن حممديث‬
‫المسعودي لن سفيان احفظ منه و اثبممت و قممد رواه ابممو نعيممم مممن حممديث‬
‫علقمة هذا فقال عن ابي صالح عن ابي هريممرة ان اعرابيمما قممال يمما رسممول‬
‫الله افي الجنة ابممل قممال يما اعرابممي ان يمدخلك اللممه الجنممة رايممت فيهمما مما‬
‫تشتهي نفسك و تلذ عينك و رواه أيضا مممن حممديث علقمممة عممن يحيممى ابممن‬
‫اسحق عن عطاء بن يسار عن ابي هريرة قال قال رسول الله و ذكر الجنة‬
‫فقال و الفردوس اعلها سموا و اوسعها منه محل و منها تفجر انهممار الجنممة‬
‫و عليها يوضع العرش يوم القيامة فقام إليه رجل فقال يا رسممول اللممه انممي‬
‫رجل حبب الي الخيل فهل في الجنة خيل قممال أي و الممذي نفسممي بيممده ان‬
‫في الجنة لخيل و ابل هفافة تزف بين خلل ورق الجنة يتزاورون عليها حيث‬
‫شاؤوا فقام اليه رجممل فقممال يمما رسممول اللممه انممي حبممب الممي البممل و ذكممر‬
‫الحديث و اما حديث ابي سورة فل يعرف ال من حديث واصل بممن السممائب‬
‫عنه لم يروه عنه غيره و غير يحيى بن جابر الطائي و قد اخرج لممه ابممو داود‬
‫حديث ستفتح عليكم المصار و تجندون اجنادا و اخرج له ابن ماجة عن ابي‬
‫ايوب رايت النبي توضا فخلل لحيته و حممديثا اخممر فممي تفسممير قمموله تعممالى‬
‫حتى تستانسوا و اخرج له الترمذي حديث خيل الجنة فقط و رواه ابو نعيممم‬
‫من حديث جابر بن نوح عن واصل به و قال ان أهل الجنة ليتزاورون‬
‫على نجائب بيض كانها الياقوت و ليس فممي الجنممة مممن البهممائم ال الخيممل و‬
‫البل و قال ابو الشيخ حدثنا القاسم بن زكريا حدثنا سويد بممن سممعيد حممدثنا‬
‫مروان ابن معاوية عن ابي الحكم عن ابي خالد عممن الحسممن البصممري عممن‬

‫جابر بن عبد الله عن النبي قال اذا دخل أهل الجنة الجنة جائتهم خيول مممن‬
‫ياقوت احمر لها اجنحة ل تبول و ل تروث فقعدوا عليها ثم طممارت بهممم فممي‬
‫الجنة فيتجلى لهم الجبار فاذا راوه خممروا سممجدا فيقممول لهممم الجبممار تعممالى‬
‫ارفعمموا رؤوسممكم فممان هممذا ليممس يمموم عمممل انمما هممو يمموم نعيممم و كرامممة‬
‫فيرفعون رؤوسهم فيمطر الله عليهم طيبا فيمرون بكثبممان المسممك فيبعممث‬
‫الله على تلك الكثبان ريحا فتهيجها عليهم حتى انهم ليرجعوا الممى أهليهممم و‬
‫انهم لشعث غبر و قال عبد الله بن المبارك حدثنا همام عن قتادة عممن عبممد‬
‫الله بن عمرو و قال في الجنة عتاق الخيل و كرائم النجائب‬
‫الباب التاسع و الخمسون‬
‫في زيارة أهل الجنة بعضهم بعضا و تذاكرهم ما كان بينهممم فممي الممدنيا‬
‫قال تعالى و اقبل بعضهم على بعض يتساءلون قال قائل منهم اني كان لي‬
‫قرين يقول ائنك لمن المصدقين ائذا متنا و كنا ترابا وعظاممما ائنمما لمممدينون‬
‫قال هل انتم مطلعون فاطلع فراه في سممواء الجحيممم قممال تممالله ان كممدت‬
‫لتردين و لول نعمة ربي لكنت من المحضرين فمماخبر اللممه سممبحانه و تعممالى‬
‫ان أهل الجنة اقبل بعضهم على بعض يتحدثون و يسممأل بعضممهم بعضمما عممن‬
‫احوال كانت في الدنيا فافضت بهم المحادثة و المذاكرة الى ان قممال قممائل‬
‫منهم اني كان لي قرين في الدنيا ينكممر البعممث و الممدار الخممرة و يقممول ممما‬
‫حكاه الله عنه يقول ائنممك لمممن المصممدقين بانمما نبعممث و نجممازى باعمالنمما و‬
‫نحاسب بهمما بعممد ان مزقنمما البلممى و كنمما ترابمما و عظاممما ثممم يقممول الممؤمن‬
‫لخوانه في الجنة هل انتم مطلعون في النار لننظر منزلة قرينمي همذا و مما‬
‫صار اليه هذا اظهر القوال و فيها قولن اخران احممدهما ان الملئكممة تقممول‬
‫لهؤلء المتذاكرين الذين يحدث بعضهم بعضا هل انتم مطلعممون رواه عطمماء‬
‫عن ابن عباس و الثاني انه من قوله الله عز و جل لهممل الجنممة يقممول لهممم‬
‫هل انتم مطلعون والصحيح القول الول و ان هذا قول المممؤمن لصممحابه و‬
‫محادثيه و السياق كله و الخبار عنه و عن حال قرينه قال كعب بين الجنة و‬
‫النار كوى فاذا اراد المؤمن ان ينظر الى عدو كان له في الدنيا‬
‫اطلع من بعض تلك الكوى و قوله فاطلع أي اشممرف قممال مقاتممل لممما قممال‬
‫لهل الجنة هممل انتممم مطلعممون قممالوا لممه انممت اعممرف بممه منمما فمماطلع انممت‬
‫فاشرف فراى قرينه في سواء الجحيم و لول ان الله عرفه ايمماه لممما عرفممه‬
‫لقد تغير وجهه و لونه و غيره العذاب اشد تغيير فعندها قممال اللممه ان كممدت‬
‫لتردين و لول نعمة ربي لكنت من المحضرين أي ان كدت لتهلكني ولول أن‬
‫أنعم الله علي بنعمته لكنت من المحضرين معك في العذاب و قال تعالى و‬
‫اقبل بعضهم على بعض يتساءلون قالوا انا كنا قبل في أهلنا مشفقين فمممن‬
‫الله علينا و وقانا عذاب السموم انا كنا من قبل ندعوه انه هو البر الرحيم و‬
‫قال الطمبراني حمدثنا الحسمن ابمن اسمحاق حمدثنا سمهل بمن عثممان حمدثنا‬
‫المسيب بن شريك عن بشر بن نمير عن القاسم عن ابي امامة قال سممئل‬

‫رسول الله ايتزاور أهل الجنة قال يزور العلممى السممفل و ل يممزور السممفل‬
‫العلى ال الممذين يتحممابون فممي اللممه يممأتون منهمما حيممث شمماؤوا علممى النمموق‬
‫محتقبين الحشايا و قال الدورقي حدثنا ابو سلمة التبمموذكي حممدثنا سممليمان‬
‫بن المغيرة عن حميد بن هلل قال بلغنا ان أهل الجنة يزور العلى السممفل‬
‫و ل يزور السفل العلى و قد تقدم حديث علقمة بن مرثممد عممن يحيممى بممن‬
‫اسحاق عن عطاء بن يسار عن ابي هريرة رضي الله عنه و قممال الطممبراني‬
‫حدثنا محمد بن عبدوس حدثنا الحسن بممن حممماد حممدثنا جممابر بممن نمموح عممن‬
‫واصل بن السائب عممن ابممي سممورة عممن ابممي ايمموب يرفعممه ان أهممل الجنممة‬
‫يتزاورون على النجائب و قد تقممدم فأهممل الجنممة يممتزاورون فيهمما و يسممتزير‬
‫بعضهم بعضا و بذلك تتم لذتهم و سرورهم و لهممذا قممال حارثممة للنممبي و قممد‬
‫ساله كيف اصبحت يمما حارثممة قممال اصممبحت مؤمنمما حقمما قممال ان لكممل حممق‬
‫حقيقة فما حقيقة ايمانك قال عزفممت نفسممي عممن الممدنيا فاسممهرت ليلممي و‬
‫اظمات نهاري و كاني انظر الى عرش ربي بارزا و الى أهل الجنة يتزاورون‬
‫فيها والى أهل النار يعذبون فيها فقال عبد نممور اللممه قلبممه و قممال ابممن ابممي‬
‫الدنيا حدثنا عبد الله حدثنا سلمة بن شبيب حدثنا سعيد بن دينار عن الربيممع‬
‫بن صبيح عن الحسن عن انس قال قممال رسممول اللممه اذا دخممل أهممل الجنممة‬
‫الجنة فيشتاق الخوان بعضهم الى بعض قال فيسير سرير هممذا الممى سممرير‬
‫هذا وسرير هذا الى سرير هذا حتى يجتمعا جميعمما فيقممول احممدهما لصمماحبه‬
‫تعلم متى غفر الله لنا فيقول صاحبه يوم كنا في موضع كممذا و كممذا فممدعونا‬
‫الله‬
‫فغفر لنا قال و حدثني حمزة بن العباس انبانا عبد الله بن عثمان انبانمما ابممن‬
‫المبارك انبانا اسماعيل بن عياش قال حدثني ثعلبة بن مسلم عن ايوب بممن‬
‫بشير العجلي عن شفي بن مانع ان رسول الله قال ان من نعيم أهل الجنة‬
‫انهم يتزاورون على المطايا و النجب و انهم يؤتون في الجنة بخيل مسممرجة‬
‫ملجمة ل تروث و ل تبول فيركبونها حتى ينتهوا حيممث شمماء اللممه عممز و جممل‬
‫فياتيهم مثل السحابة فيها ما ل عين رات و ل اذن سمعت فيقولون امطري‬
‫علينا فما يزال المطر عليهم حتى ينتهي ذلك فمموق امممانيهم ثممم يبعممث اللممه‬
‫ريحا غير مؤذية فتنسف كثائب من مسك عن ايمانهم و عن شمائلهم فيأخذ‬
‫ذلك المسك في نواصي خيولهم و في مفارقهم و في رؤوسهم و لكل رجل‬
‫منهم جمة على ما اشتهت نفسه فيتعلق ذلك المسك في تلك اللجام و في‬
‫الخيل و فيما سوى ذلك من الثياب ثم يقبلون حتى ينتهوا الى ما شمماء اللممه‬
‫تعالى فاذا المراة تنادي بعض اولئك يا عبد الله اما لك فينا حاجة فيقول ممما‬
‫انت و من انت فتقول انا زوجتممك و حبممك فيقممول ممما كنممت علمممت بمكانممك‬
‫فتقول المراة او ما علمت ان الله قال فل تعلمم نفمس مما اخفمي لهمم ممن‬
‫قرة اعين جزاء بما كانوا يعملون فيقول بلى و ربي فلعله يشتغل عنهمما بعممد‬
‫ذلك الموقف اربعين خريفا ل يلتفت و ل يعود ما يشغله عنها ال ما هممو فيممه‬

‫من النعيم و الكرامة حممدثني حمممزة انبمماني عبممد اللممه بممن عثمممان انبانمما بممن‬
‫المبارك انبانا رشدين ابن سعد قال حدثني ابن انعم ان ابمما هريممرة قممال ان‬
‫أهل الجنة ليتزاورون على العيس الجون عليها رحال الميس تممثير مناسمممها‬
‫غبار المسك خطام او زمام احدها خير من الدنيا و ما فيها و ذكممر ابممن ابممي‬
‫الدنيا من حديث ابي اليمان حدثنا اسماعيل بن عياش عن عمرو بن محمممد‬
‫عن زيد بن اسلم عن ابيه عن ابي هريرة عن النممبي انممه سممال جبريممل عممن‬
‫هذه الية و نفخ في الصور فصعق من في السماوات و مممن فممي الرض ال‬
‫من شاء الله قال هم الشهداء يبعثهم الله متقلممدين اسمميافهم حممول عرشممه‬
‫فاتاهم ملئكة من المحشر بنجائب من يمماقوت ازمتهمما الممدر البيممض برحممال‬
‫الذهب اعناقها السندس و الستبرق و نمارقها الين من الحريممر مممد خطاهمما‬
‫مد ابصار الرجال يسيرون في الجنة على خيول يقولون عنممد طممول النزهممة‬
‫انطلقوا بنا ننظر كيف يقضي الله بين خلقه يضحك اللممه اليهممم و اذا ضممحك‬
‫الله الى عبد في موطن فل حساب عليه قال ابن ابي الدنيا و حدثنا الفضممل‬
‫بن جعفر‬
‫ابن حسن حدثنا ابي عن الحسن بن علي عن علي قال سمعت رسول اللممه‬
‫يقول أن في الجنة لشجرة يخرج من أعلها حلممل و مممن أسممفلها خيممل مممن‬
‫ذهب مسرجة ملجمة من در و ياقوت ل تروث و ل تبول لها أجنحممة خطوهمما‬
‫مد بصرها فيركبها أهل الجنة فتطير بهم حيث شمماءوا فيقممول الممذين اسممفل‬
‫منهم درجة يا رب بما بلغ عبادك هذه الكرامة قال فيقال لهم كمانوا يصملون‬
‫في الليل و كنتم تنامون و كانوا يصومون و كنتم تممأكلون و كممانوا ينفقممون و‬
‫كنتم تبخلون و كانوا يقاتلون و كنتم تجبنون فصل و لهم زيارة أخرى أعلى‬
‫من هذه و اجل و ذلك حين يزورون ربهممم تبممارك و تعممالى فيريهممم وجهممه و‬
‫يسمعهم كلمه و يحل عليهم رضمموانه و سمميمر بممك ذكممر هممذه الزيممارة عممن‬
‫قرب ان شاء الله تعالى‬
‫الباب الستون في ذكر سوق الجنة و ما اعد الله تعالى فيه لهلها قال‬
‫مسلم في صحيحه حدثنا سعيد بن عبممد الجبممار الصمميرفي حممدثنا حممماد بممن‬
‫سلمة عن ثابت البناني عن انس بن مالك ان رسول الله قال ان في الجنممة‬
‫لسوقا يأتونها كل جمعة فتهب ريممح الشمممال فتحثممو فممي وجمموههم و ثيممابهم‬
‫فيزدادون حسنا و جمال فيرجعون الى أهليهممم و قممد ازدادوا حسممنا و جمممال‬
‫فيقول لهم أهلوهم و الله لقد ازددتم بعدنا حسنا و جمال فيقولون و اللممه و‬
‫انتم لقد ازددتم بعدنا حسنا و جمال رواه المام احمد في مسنده عن عفان‬
‫عن حماد بن سلمة و قال فيها كثبان المسك فاذا خرجوا اليها هبت الريح و‬
‫قال ابن ابي عاصم في كتاب السنة حدثنا هشام بن عمار حدثنا عبد الحميد‬
‫بن حبيب بن ابي العسر عن الوزاعي عن حسان بن عطية عممن سممعيد بممن‬
‫المسيب انه لقي ابا هريرة فقال ابو هريرة اسال الله ان يجمع بيني و بينك‬
‫في سوق الجنة فقال سعيد او فيها سوق قال نعم اخممبرني رسممول اللممه ان‬

‫أهل الجنة اذا دخلوها نزلوها بفضممل اعمممالهم فيممؤذن لهممم فممي مقممدار يمموم‬
‫الجمعة عن ايام الدنيا فيممزورون اللممه تبممارك و تعممالى فيممبرز لهممم عرشممه و‬
‫يتبدى لهم في روضة من رياض الجنة فيوضع لهم منابر من نور و منابر من‬
‫لؤلؤ و منابر من زبرجد و منابر من ياقوت‬
‫و منابر من ذهب و منابر من فضممة و يجلممس أدنمماهم و ممما فيهمما دنممى علممى‬
‫كثبان المسك و الكافور ما يرون أن أصحاب الكراسي بأفضل منهم مجلسا‬
‫قال أبو هريرة وهل نرى ربنا عز و جل قال نعم قال هل تمارون فممي رؤيممة‬
‫الشمس و القمر ليلة البدر قلنا ل قال فكذلك ل تمارون في رؤية ربكم و ل‬
‫يبقى في ذلك المجلس أحد إل حاضره الله محاضرة حتى يقول يا فلن ابن‬
‫فلن أتذكر يوم فعلت كذا و كذا فيذكره ببعض غدراته في الدنيا فيقول بلى‬
‫افلم تغفر لي فيقول بلى فمغفرتي بلغت منزلتك هذه قال فبينما همم علمى‬
‫ذلك إذ غشيتهم سحابة من فموقهم فممأمطرت عليهمم طيبما لمم يجممدوا مثممل‬
‫ريحه شيئا قط قال ثم يقول ربنا تبارك و تعالى قوموا إلى ما أعممددت لكممم‬
‫من الكرامة فخذوا ما اشتهيتم قال فيأتون سوقا قد حفت بها الملئكة فيهمما‬
‫ما لم تنظر العيون إلى مثله و لم تسمممع الذان و لممم يخطممر علممى القلمموب‬
‫قال فيحمل لنا ما اشتهينا ليمس يبماع فيمه و ل يشمترى و فمي ذلمك السموق‬
‫يلقى أهل الجنة بعضهم بعضا قال فيقبل ذو البزة المرتفعة فيلقمى ممن همو‬
‫دونه و ما فيهم دني فيروعه ما يرى عليه من اللبمماس و الهيئة فممما ينقضممي‬
‫آخر حديثه حتى يتمثل عليه احسن منه و ذلك أنممه ل ينبغممي لحممد أن يحممزن‬
‫فيها قال ثم ننصرف إلى منازلنا فيلقانمما أزواجنمما فيقلممن مرحبمما و أهل بحبنمما‬
‫لقد جئت و إن بك من الجمال و الطيب افضل مما فارقتنا عليه فتقممول أنمما‬
‫جالسنا اليوم ربنا الجبار عز و جل و بحقنا أن ننقلب بمثل ما انقلبنمما و رواه‬
‫الترمذي في صفة الجنة عن محمد بن إسماعيل عن هشام بممن عمممار رواه‬
‫ابن ماجة عن هشام بن عمار و ليس في هذا السناد من ينظر فيممه إل عبممد‬
‫الحميد بن حبيب و هو كاتب الوزاعي فل ننكر عليه تفرده عن الوزاعي بما‬
‫لم يروه غيره و قد قال المام احمد و أبو حاتم الرازي هو ثقة و أما دحيم و‬
‫النسائي فضعفاه و ل نعرف أنه حدث عن غير الوزاعي و الترمذي قال في‬
‫هذا الحديث غريب ل نعرفه إل من هذا الوجه قلت و قد رواه ابن أبي الدنيا‬
‫عن الحكم بن موسى حدثنا هقل بن زياد عن الوزاعي قال نبئت أن سممعيد‬
‫بن المسيب لقي أبا هريرة فذكره و قممال الترمممذي حممدثنا أحمممد بممن صممنيع‬
‫حدثنا أبو معاوية أنبانا عبد الرحمن بن اسممحق عممن النعمممان بممن سممعد عممن‬
‫علي بن ابي طالب قال قال رسول الله إن في الجنة لسوقا ما فيها شممراء‬
‫و ل بيع إل الصور من الرجال والنساء فإذا اشتهى الرجل الصورة دخل فيها‬
‫قال هذا حديث غريب و قال عبد الله بن المبارك أنبانا سليمان التيمي‬

‫عن انس بن مالك قال يقول أهل الجنة انطلقوا إلى السوق فينطلقون إلى‬
‫كثبان المسك فإذا رجعوا إلى أزواجهم قالوا أنمما لنجممد لكممن ريحمما ممما كممانت‬
‫لكن قال فيقلن لقد رجعتم بريح ما كانت لكم إذ خرجتم من عندنا قال ابممن‬
‫المبارك و أنبانا حميد الطويل عن انس بن مالك قممال إن فممي الجنممة سمموقا‬
‫كثبان مسك يخرجون إليها و يجتمعون إليها فيبعث الله ريحا فتدحلها بيوتهم‬
‫فيقول لهم أهلوهم إذا رجعوا إليهم قد ازددتم حسنا بعدنا فيقولون لهليهممم‬
‫قد ازددتم أيضا بعدنا حسنا و قال الحافظ محمممد بممن عبممد اللممه الحضممرمي‬
‫المعروف بمطين حدثنا احمد بن محمد بن طريف البجلي حدثنا أبممي حممدثنا‬
‫محمد بن كثير حدثني جابر الجعفي عن أبي جعفممر عممن علممي بممن الحسممين‬
‫عن جابر بن عبد الله قال خرج علينا رسول الله و نحن مجتمعون فقممال يمما‬
‫معشر المسلمين إن في الجنة لسوقا مما يبماع فيهما و ل يشمترى إل الصمور‬
‫من احب صورة من رجل أو امرأة دخل فيها و الله أعلم‬
‫الباب الحادي و الستون‬
‫في ذكر زيارة أهل الجنة ربهممم تبممارك و تعممالى قممال المممام الشممافعي‬
‫رضي الله عنه في مسنده حدثنا إبراهيم بن محمد قال حممدثني موسممى بممن‬
‫عبيدة قال حدثني أبو الزهر معاوية بن إسحاق بن طلحة عن عبممد اللممه بممن‬
‫عبيد بن عمير أنه سمع انس بن مالك يقول أتى جبريممل بمممرآة بيضمماء فيهمما‬
‫وكانت إلى النبي فقال النبي ما هذه قال الجمعة فضمملت بهمما أنممت و أمتممك‬
‫فأناس لكم فيهمما تبممع اليهممود و النصممارى و لكممم فيهمما خيممر و فيهمما سمماعة ل‬
‫يوافقها مؤمن يدعو الله بخير إل استجيب له و هممو عنممدنا يمموم المزيممد قممال‬
‫النبي يا جبريل و ما يوم المزيد قال إن ربك اتخذ في الفردوس واديمما افيممح‬
‫فيه كثب المسك فإذا كان يوم القيامة انزل الله تبارك و تعالى ما شاء مممن‬
‫ملئكته و حوله منابر من نور عليها مقاعد النبيين و حف تلك المنابر بمنممابر‬
‫من ذهب مكللة بالياقوت و الزبرجد عليهمما الشممهداء و الصممديقون فجلسمموا‬
‫من ورائهم على تلك الكثب فيقول الله تبارك و تعالى أنا ربكم قممد صممدقتم‬
‫وعدي فسلوني أعطكم فيقولون ربنما نسمألك رضموانك فيقمول قمد رضميت‬
‫عنكم و لكمم علمي مما تمنيتمم و لمدي مزيمد فهمم يحبمون يموم الجمعمة لمما‬
‫يعطيهم فيه ربهم من الخير و هو اليوم الذي‬
‫استوى فيه ربكم على العرش و فيه خلق آدم عليه الصلة و السمملم و فيممه‬
‫تقوم الساعة و لهذا الحديث طرق سنشير إليهمما فممي بمماب المزيممد إن شمماء‬
‫الله تعالى و روى أبو نعيم من حديث شيبان بن خيبر بن فرقد عن الحسممن‬
‫عن أبي برزة السلمي عن النممبي قممال إن أهممل الجنممة ليغممدون فممي حلممة و‬
‫يروجون في أخرى كغدو أحدكم و رواحه إلى ملك مممن ملمموك الممدنيا كممذلك‬
‫يغدون و يروحون إلى زيارة ربهم عممز و جممل و ذلمك لهممم بمقمادير و معمالم‬
‫يعلمون تلك الساعة التي يأتون فيها ربهم عز و جل قممال و روى جعفممر بممن‬
‫حسن بن فرقد عن أبيه مثله و ذكر أبو نعيم أيضا مممن حممديث أبممي اسممحاق‬

‫عن الحارث عن علي قال إذا سكن أهل الجنة الجنة اتاهم ملك فيقول لهممم‬
‫ان الله تبارك و تعالى يممامركم ان تممزوروه فيجتمعممون فيممامر اللممه تبممارك و‬
‫تعالى داود عيله السلم فيرفع صمموته بالتسممبيح و التهليممل ثممم يوضممع مممائدة‬
‫الخلد قالوا يا رسول الله و ما مائدة الخلد قال زاوية من زواياه اوسممع مممما‬
‫بين المشرق و المغرب فيطعمون ثم يسقون ثم يكسون فيقولون لممم يبممق‬
‫إل النظر في وجه ربنا عز و جل فيتجلممى لهممم فيخممرون سممجدا فيقممال لهممم‬
‫لستم في دار عمل انما انتم في دار جزاء و قال ابن أبممي الممدنيا حممدثنا أبممو‬
‫موسى اسحاق بن إبراهيم الهروي حدثنا القاسممم بممن يزيممد الموصمملي قممال‬
‫حدثني أبو الياس قال حدثني محمد ابن علي بن الحسين قممال قممال رسممول‬
‫الله حدثني أبو نعيم حدثنا محمممد ابممن علممي بممن حنيممش حممدثنا إبراهيممم بممن‬
‫شريك حدثنا احمد بن يونس حممدثنا المعممافى بممن عمممران و كممان مممن خيممار‬
‫الناس قال حدثني إدريس بن سنان عن وهب بن منبه عن محمممد بممن علممي‬
‫قال إدريس ثم لقيت محمد بن علي بن الحسين بممن فاطمممة فحممدثني قممال‬
‫قال رسول اللممه ان فممي الجنممة شممجرة يقممال لهمما طمموبى لممو سممخر الجممواد‬
‫الراكب ان يسير في ظلها لسار فيها مائة عام ورقهما بمرود خضمر و زهرهما‬
‫رياض صفر و اقنابها سندس و اسممتبرق و ثمرهمما حلممل و صمممغها زنجبيممل و‬
‫عسل و بطحاؤها ياقوت احمممر و زمممرد أخضممر و ترابهمما مسممك و حشيشممها‬
‫زعفران منيع و إل لنجوج يؤججان من غير وقود و يتفجر من اصمملها انهممار و‬
‫السلسممبيل و المعيممن و الرحيممق و ظلهمما مجلممس مممن مجممالس أهممل الجنممة‬
‫يألفونه و متحدث يجمعهم فبينممما هممم يوممما يتحممدثون فممي ظلهمما إذ جمماءتهم‬
‫الملئكة يقودون نجبممن جبلممت ممن اليمماقوت ثممم نفممخ فيهمما الممروح مزمومممة‬
‫بسلسل من ذهب كأن وجوهها المصابيح نضارة و حسنا وبرها خممز أحمممر و‬
‫مرزعي أبيض مختلطان لم ينظر الناظرون إلى مثلها‬
‫عليهمما رجممائل الواحهمما مممن الممدر و اليمماقوت مفصصممة بمماللؤلؤ والمرجممان و‬
‫صفافها من الذهب الحمر ملبسة بالعبقري و الرجوان فأنمماخوا إليهممم تلممك‬
‫النجائب ثم قالوا لهم إن ربكم تبارك و تعالى يقرئكممم السمملم و يسممتزيركم‬
‫لتنظروا اليه وينظر اليكم و تحيونه و يحييكم و يكلمكم وتكلمممونه و يزيممدكم‬
‫من سعته و فضله أنه ذو رحمة واسممعة و فضممل عظيممم فيتحممول كممل رجممل‬
‫منهم على راحلته ثم انطلقوا صفا واحدا معتدل ل يفوق منه شيء شمميئا ول‬
‫يقرب اذن الناقة اذن صاحبتها و ل تركب ناقممة بركممت صمماحبتها و ل يمممرون‬
‫بشجر من اشممجار الجنممة إل اتحفتهممم بثمرهمما و رحلممت لهممم بمممن طريقهممم‬
‫كراهية ان ينثلم صفهم أو يفرق بين الرجل و رفيقه فلما دفعوا إلممى الجبممار‬
‫تبممارك و تعممالى اسممفر لهممم عممن وجهممه الكريممم و تجلممى لهممم فممي عظمتممه‬
‫العظيمة فقالوا ربنا أنت السلم و منك السلم و لك حممق الجلل و الكممرام‬
‫فقال لهم ربهم تبارك و تعالى إني السلم و مني السلم و لممي حممق الجلل‬
‫و الكرام مرحبا بعبممادي الممذين حفظمموا وصمميتي و راعمموا عهممدي و خممافوني‬

‫بالغيب و كانوا مني على كل حال مشفقين قممالوا و عزتممك و جللممك و علممو‬
‫مكانك ما قدرناك حق قدرك و ما ادينا اليك كل حقممك فممائذن لنمما بالسممجود‬
‫لك فقال لهم ربهم تبارك و تعالى إني قد وضعت عنكم مؤنة العباد و ارحت‬
‫لكم ابممدانكم فلطالممما ممما اتعبتممم لممي البممدان و اعنيتممم لممي الوجمموه فممالن‬
‫افضيتم إلى روحي و رحمتي و كرامتي فاسممئلوني ممما شممئتم و تمنمموا علممى‬
‫علي اعطكم أمإنيكم فإني لن اجزيكممم اليمموم بقممدر اعمممالكم و لكممن بقممدر‬
‫رحمتي و كرامتي و طولي و جللي و علو مكاني و عظمة شأني فل يزالون‬
‫في المإني و العطايا و المواهب حتى ان المقتصر من امنيتممه ليتمنممى مثممل‬
‫جميع الدنيا منذ خلقها الله عز و جل إلى يوم افناها فقممال لهممم ربهمم عممز و‬
‫جل لقد قصرتم في أمإنيكم و رضيتم بدون ما يحق لكم فقد اوجبت لكم ما‬
‫سألتم و تمنيتم و الحقت بكم ذريتكم و زدتكم ما قصرت عنممه أمممانيكم و ل‬
‫يصح رفعه إلى النبي و حسبه ان يكون من كلم محمد بن علي فغلممط فيممه‬
‫بعض هؤلء الضعفاء فجعله من كلم النبي عليه الصمملةو السمملم و إدريممس‬
‫بن سنان هذا هو سبط وهب بن منبه ضعفه ابنم عدي و قممال الممدار قطنممي‬
‫متروك و أما أبو الياس المتابع له فل يدري من هو و أممما القاسممم بممن يزيممد‬
‫الموصلي الراوي عنه فمحمول أيضا و مثل هذا ل يصح رفعه و الله أعلممم و‬
‫قال الضحاك في قوله عز وجل يوم نحشر المتقين إلى الرحمن وفممدا قممال‬
‫على النجائب عليها الرحال‬
‫الباب الثاني و الستون‬
‫في ذكر السحاب و المطر الذي يصيبهم في الجنة قد تقدم في حممديث‬
‫سوق الجنة أنه يغشاهم يوم الزيارة سحابة من فوقهم فتمطر عليهممم طيبمما‬
‫لم يجدوا مثل ريحه قط و قال بقية بن الوليد حدثنا بحير بن سعيد عن خالد‬
‫بن معدان عن كثير بن مرة قال ان من المزيد ان تمر السحابة بأهل الجنممة‬
‫فتقول ماذا تريدون ان أمطركم فل يتمنون شيئا إل أمطروا و قال ابن أبممي‬
‫الدنيا حدثني ازهر بن مروان حدثنا عبد الله بن عبد الله الشيبإني عممن عبممد‬
‫الرحمن بن بديل عن أبيمه عمن صمفي اليمماني قمال سمأله عبمد العزيمز بمن‬
‫مروان عن وفد أهل الجنة انهم يفدون إلى اللممه سممبحانه و تعممالى كممل يمموم‬
‫خميس فتوضع لهم اسرة كل إنسان منهمم اعمرف بسمريره منمك بسمريرك‬
‫هذا الذي أنت عليه فممإذا قعممدوا عليممه و اخممذ القمموم مجالسممهم قممال تعممالى‬
‫اطعموا عبادي و خلقي و جيراني و وفدي فيطعموا ثم يقول اسممقوهم قممال‬
‫فيأتون إنية من الوان شتى مختمة فيشربون منها ثم يقول عبممادي و خلقممي‬
‫و جيراني و وفدي قد طعموا و شربوا فكهوهم فتجيء ثمممرات شممجر تممدلى‬
‫فيأكلون منها ما شاؤا ثم يقول عبادي وخلقي وجيراني ووفممدى قممد طعممموا‬
‫وشربوا وفكهوا اكسوهم فتجيء ثمرات شجر اصفر و أخضر و أحمر و كممل‬
‫لون لم تنبت إل الحلل فتنشر عليهم حلل و قمصا ثم يقول عبممادي و خلقممي‬

‫و جيرإني و وفدي قد طعموا و شربوا و فكهوا و كسمموا طيبمموهم فيتنمماثرون‬
‫عليهم المسك مثل رذاذا المطر ثم يقول عبممادي وجيرانممي وخلقممي ووفممدى‬
‫قد طعموا وشربوا وفكهوا وكسوا وطيبوا لتجلين لهم حتى ينظروا الي فإذا‬
‫تجلى لهم فنظروا إليه نضرت وجوههم ثم يقال لهممم ارجعمموا إلممى منممازلكم‬
‫فتقول لهم أزواجهم خرجتممم ممن عنممدنا علممى صممورة ورجعتممم علممى غيرهمما‬
‫فيقولون ذلك ان الله جل ثناؤه تجلى لنا فنظرنا إليه فنضرت وجوهنا و قال‬
‫عبد الله بن المبارك أنبانا اسماعيل بن عياش قال حدثني ثعلبمة بمن مسملم‬
‫عن ايوب بن بشير العجلي عن شفي بن مانع ان رسمول اللمه قمال ان ممن‬
‫نعيم أهل الجنة انهم يتزاورون على المطايا والنجب وانهم يؤتون في الجنممة‬
‫بخيل مسرجة ملجمة ل تروث و ل تبول يركبونها حتى ينتهوا حيث شاء اللممه‬
‫فياتيهم مثل السحابة فيها ما ل عين رأت و ل اذن سمعت فيقولون أمطري‬
‫علينا‬
‫فما يزال المطر عليهم حتى ينتهي ذلك فوق أمانيهم ثم يبعث الله ريحا غير‬
‫مؤذية فتنسف كثبانا من مسك عن ايمانهم وعممن شمممائلهم فيأخممذون ذلممك‬
‫المسك في نواصي خيولهم وفي مفارقها وفي رؤوسهم و لكل رجممل منهممم‬
‫جمة على ما اشتهت نفسه فيتعلممق ذلممك المسممك فممي تلممك الجمممام و فممي‬
‫الخيل و فيما سوى ذلك من الثياب ثم يقبلون حتى ينتهوا إلى ما شمماء اللممه‬
‫من فإذا المرأة تنادي بعض أولئك يا عبد الله أما لك فينا مممن حاجممة فيقممول‬
‫ما أنت ومن أنت فتقول أنا زوجتك وحبك فيقممول ممما كنممت علمممت بمكانممك‬
‫فتقول المراة أو ما تعلم ان الله و تعالى قال فل تعلم نفس ما اخفممي لهممم‬
‫من قرة أعين جزاء بما كانوا يعملون فيقول بلى و ربي فلعله يشممتغل عنهمما‬
‫بعد ذلك الموقف اربعين خريفا ما يشممغله عنهمما إل ممما هممو فيممه مممن النعيممم‬
‫فصل و قد جعل الله سبحانمه و تعالى السحاب و ما يمطره سببا للرحمة‬
‫و الحياة في هذه الدار و يجعله سببا لحياة الخلق في قبمورهم حيمث يمطممر‬
‫على الرض اربعين صباحا مطرا متداركا مممن تحممت العممرش فينبتممون تحممت‬
‫الرض كنبات الزرع و يبعثون يوم القيامة و السماء تطممش عليهممم و كممأنه و‬
‫الله أعلم اثر ذلك المطر العظيم كما يكون في الدنيا و يثير لهم سحابا فممي‬
‫الجنة يمطرهم ما شاؤوا من طيب و غيممره و كممذلك أهممل النممار ينشممئ لهممم‬
‫سحابا يمطر عليهم عذابا إلى عممذابهم كممما أنشممأ لقموم هممود وقمموم شممعيب‬
‫سحابا أمطر عليهم عذابا أهلكهم فهو سبحانه ينشئه للرحمة و العذاب‬
‫الباب الثالث و الستون‬
‫في ذكر ملك الجنة و ان أهلها كلهم ملوك فيها قال تعممالى و إذا رايممت‬
‫ثم رايت نعيما و ملكا كبيرا قال ابن أبي نجيح عن مجاهممد ملكمما كممبيرا قممال‬
‫عظيما و قال استئذان الملئكة عليهممم ل تممدخل الملئكممة عليهممم إل بمماذن و‬
‫قال كعب في قوله تعالى و إذا رأيت ثممم رايممت نعيممما و ملكمما كممبيرا يرسممل‬
‫اليهم ربهم الملئكة فتأتي الملئكة فتستأذن عليهم الملئكة و قممال بعضممهم‬

‫الخدم و ل يدخل عليهم الملئكة إل باذن و قال الحكم بن أبان عممن عكرمممة‬
‫عن ابن عباس أنه ذكر مراكب أهل الجنة ثم تل و إذا رايت ثم رايت نعيما و‬
‫ملكا كبيرا و قال ابن أبي الحواري سمعت أبا سليمان يقول في قوله عممز و‬
‫جل و إذا رأيت‬
‫ثم رأيت نعيما و ملكا كبيرا قال الملك الكبير ان رسول الله يأتيه بالتحفممة و‬
‫اللطف فل يصل إليه حتى يستأذن له عليممه فيقممول للحمماجب اسممتاذن علممى‬
‫ولى الله فإني لست اصل إليه فيعلم ذلك الحاجب حاجبا اخممر و حاجبمما بعممد‬
‫حاجب و من داره إلى دار السلم باب يدخل منه على ربممه إذا شمماء بل اذن‬
‫فالملك الكبير ان رسول الله رسول رب العزة ل يدخل عليه إل بمماذن و هممو‬
‫يدخل على ربه بل اذن و قال ابن أبممي الممدنيا حممدثنا صممالح بمن مالممك حممدثنا‬
‫صالح المري حدثنا يزيد الرقاشي عن انس بن مالك يرفعه ان اسممفل اهممل‬
‫الجنة اجمعين درجة من يقوم على رأسه عشرة الف خادم حدثنا محمد بن‬
‫عباد بن موسى انبأنا زيد بن الحباب عن أبي هلل الراسبي انبأنا الحجاج بن‬
‫عتاب العبدي عن عبد الله بن معبد الزماني عن أبممي هريممرة قممال ان ادنممى‬
‫أهل الجنة منزلة و ليس فيهم دنيء من يغدو عليه كل يوم و يممروح خمسممة‬
‫عشر ألف خادم ليممس منهممم خممادم إل و معممه طرفممة ليسممت مممع صمماحبه و‬
‫حدثني محمد بن عباد حدثنا زيد بن الحباب عممن أبممي هلل حممدثنا حميممد بممن‬
‫هلل قال ما من رجل من أهل الجنة إل و له ألف خازن ليممس منهممم خممازن‬
‫العلى عمل ليس عليه صاحبه و حدثني هارون بن سفيان انبأنمما محمممد بممن‬
‫عمر انبأنا الفضل بن فضممالة عممن زهممرة بممن معبممد عممن أبممي عبممد الرحمممن‬
‫الحبلى قال ان العبد أول ما يدخل الجنة يتلقمماه سممبعون ألممف خممادم كممأنهم‬
‫اللؤلؤ حدثني هارون بن سفيان حدثنا محمد بن عمر انبأنمما محمممد بممن هلل‬
‫عن أبيه عن أبي هريرة قال ان ادنى أهل الجنة منزلة و ما فيهم دنيء لمن‬
‫يغدو عليه عشرة الف خادم مع كل خادم طرفة ليسيت مع صمماحبه و قممال‬
‫عبد الله بن المبارك حدثنا يحيى بن ايمموب حممدثني عبممد اللممه بممن رجممز عممن‬
‫محمد بن أبي ايوب المخزومي عن أبممي عبممد الرحمممن المغممافري قممال أنممه‬
‫ليصف للرجل من أهل الجنة سماطان ل يرى طرفاهما من غلمانه حممتى إذا‬
‫مر مشوا وراءه و قال أبو خيثمة حدثنا الحسن ابن موسى حدثنا ابن لهيعممة‬
‫حدثنا دراج عن أبي الهيثم عن أبي سعيد قال قال رسول الله ان ادنى أهل‬
‫الجنة منزلة الذي له ثمانون ألف خادم و اثنتان و سبعون زوجة و تنصب لممه‬
‫قبة من لؤلؤ و ياقوت و زبرجد كما بين الجابية و صنعاء و قال عبد الله بممن‬
‫المبارك أنبأنا بقية بن الوليد حدثني ارطاة بن المنذر قال سمممعت رجل مممن‬
‫مشيخة الجند يقال له أبو الحجاج قال جلست‬
‫إلى أبي امامة فقال ان المؤمن يكممون متكئا علممى اريكممة إذا دخممل الجنممة و‬
‫عنده سماطان من الخدم و عند طرف السماطين باب مبوب فيقبل الملممك‬

‫من ملئكة الله عز و جل ليستأذن فيقوم ادنى الخممدم إلممى البمماب فممإذا هممو‬
‫بالملك يسممتأذن فيقممول للممذي يليممه ملممك يسممتأذن ويقممول للممذي يليممه ملممك‬
‫يستأذنه حتى يبلغ المممؤمن فيقممول ائذنمموا لممه فيقممول اقربنممي إلممى المممؤمن‬
‫ائذنوا له ويقول الذي يليه للذي يليه ائذنوا له كذلك حتى يبلغ اقصاهم المذي‬
‫عند الباب فيفتح له فيدخل فيسلم ثم ينصرف و قال ابن أبي الممدنيا حممدثني‬
‫محمد بن الحسن حمدثنا قبيصمة حمدثنا سمليمان العنمبري عمن الضمحاك بمن‬
‫مزاحم قال بينا ولي الله في منزله اذ اتاه رسول من الله عممز وجممل فقممال‬
‫للذن استأذن لرسول الله على ولي الله فيممدخل الذن فيقممول لممه يمما ولممي‬
‫الله هذا رسول من الله يستأذن عليك قال ائذن له فيأذن لممه فيممدخل علممى‬
‫ولي الله فيضع ما بين يديه تحفة فيقمول يما ولمي اللمه ان ربمك يقمرا عليمك‬
‫السلم و يأمرك ان تأكل من هذه قال فيشبهه بطعام أكله أيضا فيقول انما‬
‫أكلت هذا الن فيقول ان ربك يأمرك أن تأكل منها فيأكممل منهمما فيجممد منهمما‬
‫طعم كل ثمرة في الجنة قال فذلك قمموله تعممالى و اتمموا بممه متشممابها و فممي‬
‫صحيح مسلم من حديث المغيرة بن شعبة عن النبي قال سأل موسى عليه‬
‫السلم ربه ما ادنى أهل الجنة منزلة قال هو رجل يجيء بعد ما ادخممل أهممل‬
‫الجنة الجنة فيقال لممه ادخممل الجنممة فيقممول أي رب كيممف وقممد نممزل النمماس‬
‫منازلهم وأخذوا اخذاتهم فيقال له اترضى ان يكون لك مثل ملك من ملمموك‬
‫الدنيا فيقول رضيت ربي فيقول له لك ذلك ومثله ومثلممه ومثلممه فقممال فممي‬
‫الخامس رضيت ربي فيقول هذا لك و عشرة امثاله و لك ما اشتهت نفسك‬
‫و لذت عينك فيقول رضيت ربممي و ذكممر الحممديث وقممد تقممدم ذكممره بتمممامه‬
‫وقال الباز في مسنده حدثنا محمد بن المثنى حدثنا المغيرة بن سلمة حدثنا‬
‫وهيب عن الحريري عن أبي بصرة عن أبي سعيد قال خلق الله الجنممة لبنممة‬
‫من فضة و لبنة من ذهب و غرسها بيده و قال لها تكلمي فقممالت قممد افلممح‬
‫المؤمنون فمدخلتها الملئكمة فقممالت طمموبى لمك منزلممة الملموك هكممذا رواه‬
‫وهيب عن الحريري موقوفا و رواه عدي بن الفضل عن الحريممري فرفعممه و‬
‫قال البزار و ل نعلم أحدا رفعه إل عدي ابن الفضل بهذا السناد و عدي بممن‬
‫الفضل ليس بالحافظ و هو شيخ بصري‬
‫قلت عدي ابن الفضل هذا انفرد به ابن ماجة و قد ضعفه يحيى بن معيممن و‬
‫أبو حاتم و الحديث صحيح موقوف و الله أعلم وقد تقدم ذكر التيجممان علمى‬
‫رؤوسهم و انما يلبسها الملوك‬
‫الباب الرابع و الستون‬
‫في أن الجنة فوق ما يخطر بالبال أو يدور في الخيال و ان موضع سوط‬
‫منها خير من الدنيا و ما فيهما قمال تعمالى تتجممافى جنمموبهم عممن المضماجع‬
‫يدعون ربهم خوفا و طمعا وما رزقناهم ينفقممون فل تعلممم نفممس ممما أخفممي‬
‫لهم من قرة أعين جزاء بما كانوا يعملون و تامل كيف قابل ممما اخفمموه مممن‬
‫قيام الليل بالجزاء الذي اخفاه لهم مما ل تعلمه نفس و كيف قابل قلقهم و‬

‫خوفهم و اضطرابهم على مضمماجعهم حيممن يقوممموا الممى صمملة الليممل بقممرة‬
‫العين في الجنة و في الصحيحين من حديث أبي هريرة رضي الله عنه قال‬
‫قال رسول الله قال الله عز وجل اعددت لعبادي الصالحين ما ل عيممن رات‬
‫و ل اذن سمعت و ل خطر على قلب بشر مصداق ذلك فممي كتمماب اللممه فل‬
‫تعلم نفس ما اخفي لهم من قرة أعين جزاء بما كانوا يعملممون و فممي لفممظ‬
‫اخر فيهما يقول الله عز و جل اعددت لعبادي الصالحين ما ل عين رات و ل‬
‫اذن سمعت و ل خطر على قلب بشر ذخرا بله ما اطلعتكم عليه ثم قرا فل‬
‫تعلم نفس وفي صحيح مسلم مممن حممديث سممعد بممن سممهل السمماعدي قممال‬
‫شهدت مع النبي مجلسا وصف فيه الجنة حممتى انتهممى ثممم قممال اخممر حممديثه‬
‫فيها ما ل عين رأت و ل اذن سمعت و ل خطر على قلب بشر ثم قممرأ هممذه‬
‫اليممة تتجممافى جنمموبهم عممن المضمماجع يممدعون ربهممم خوفمما و طمعمما و مممما‬
‫رزقناهم ينفقون فل تعلم نفس ما اخفي لهم من قرة أعين جزاء بممما كممانوا‬
‫يعملون و في الصحيحين من حديث أبي هريرة قال قال رسول اللممه لقمماب‬
‫قوس أحدكم في الجنة خير مما طلعت عليه الشمس أو تغرب و قممد تقممدم‬
‫حديث أبي امامة عن النبي إل مشمر في للجنة فان الجنة ل خطر لهمما هممي‬
‫و رب الكعبة نور يتلل و ريحانمة تهممتز و قصمر مشمميد و نهممر مطممرد و ثممرة‬
‫نضيجة و زوجة حسناء جميلة و حلل كثيرة و مقام في ابد في دار سليمة و‬
‫فاكهة و خضرة و حبرة و نعمة و محلة عالية بهية و لمو لممم يكممن ممن خطممر‬
‫الجنة و شرفها إل أنه ل يسأل بوجه الله غيره‬
‫شرفا و فضل وكما في سنن أبي داود من محمد بن سممليمان بممن معمماذ بممن‬
‫المنذر عن جابر رضي الله عنه قال قال رسول الله ل يسأل بمموجه اللممه إل‬
‫الجنة و في معجم الطبراني من حديث بقية عن ابن جريج عممن عطمماء عممن‬
‫ابن عباس رضي الله عنهما قال قال رسول الله لممما خلممق اللممه جنممة عممدن‬
‫خلق فيها ما ل عين رأت و ل اذن سمعت و ل خطر على قلب بشر ثم قممال‬
‫لها تكلمي فقالت قد افلح المؤمنون و في صحيح البخاري من حديث سممهل‬
‫ابن سعد قال سمعت رسول الله يقول موضع سمموط فممي الجنممة خيممر مممن‬
‫الدنيا و ما فيها و قال المام احمد حدثنا عبد الرزاق حدثنا معمر حدثنا همام‬
‫عن أبي هريرة رضي الله قال قال رسول الله لقيد سوط أحدكم من الجنة‬
‫خير مما بين السماء و الرض و هذا السناد على شممرط الصممحيحين و قممال‬
‫الترمذي حدثنا سويد بن نصر حدثنا ابن المبارك انبانا ابممن لهيعممة عممن يزيممد‬
‫ابن أبي حبيب عن داود بن عامر بن سعد بن أبي وقاص عن أبيه عممن جممده‬
‫عن النبي قال لو ان اقل ظفممر مممما فممي الجنممة بممدا لممتزخرفت لممه ممما بيممن‬
‫خوافق السماوات و الرض و لو ان رجل من اهل الجنة اطلع فبممدا اسمماوره‬
‫لطمس لطمس ضوء الشمس كما تطمممس الشمممس ضمموء الكممواكب قممال‬
‫الترمذي هذا حديث حسن غريب ل نعرفه بهممذا السممناد إل مممن حممديث ابممن‬
‫لهيعة و قد روى يحيى بن ايوب هذا الحديث عن يزيد بن أبي حممبيب و قممال‬

‫عن عمر بن سعد ابن أبي وقاص عن النبي قلت و قد رواه ابن وهممب انبانمما‬
‫عمرو يعني ابن الحارث أن سليمان بن حميد حدثه ان عممامر بممن سممعد بممن‬
‫أبي وقاص قال سليمان ل أعلم إل أنه حدثني عن أبيه عن رسول اللممه عممن‬
‫رسول الله أنه قال لو ان ظفر من الجنة برز للممدنيا لممتزخرفت لممه ممما بيممن‬
‫السماء و الرض و في الباب عن انس بن مالك و أبي سعيد الخدري و عبممد‬
‫الله ابن عمرو بن العاص و كيف يقدر قممدر دار غرسممها اللممه بيممده و جعلهمما‬
‫مقرا لحبابه و ملها من رحمته و كراماته و رضوانه و وصف نعيمهمما بممالفوز‬
‫العظيم وملكها بالملك الكبير وأودعها جميممع الخيممر بحممذافيره وطهرهمما مممن‬
‫كل عيممب وآفممة و نقممص فممإن سممألت عممن أرضممها و تربتهما فهممي المسممك و‬
‫الزعفران و ان سللت عن سممقفها فهممو عممرش الرحمممن و ان سممألت عممن‬
‫بلطها فهو المسك الذفر‬
‫و ان سألت عن حصبائها فهو اللؤلؤ و الجوهر و ان سألت عممن بنائهمما فلبنممة‬
‫من فضة و لبنة من ذهممب و ان سممألت عممن اشممجارها فممما فيهمما شممجرة إل‬
‫وساقها من ذهب و فضة ل من الحطب و الخشب و ان سممألت عممن ثمرهمما‬
‫فأمثال القلل ألين من الزبممد واحلممى مممن العسممل و ان سممألت عممن ورقهمما‬
‫فاحسن ما يكون من رقائق الحلل و ان سألت عن انهارها فانهممار مممن لبممن‬
‫لم يتغير طعمه و انهار من خمر لذة للشاربين و انهار ممن عسمل مصمفى و‬
‫ان سألت عن طعامهم ففاكهة مما يتخيرون و لحم طير مما يشممتهون و ان‬
‫سألت عن شرابهم فالتسنيم و الزنجبيل و الكافور و ان سممألت عممن إنيتهممم‬
‫فانية الذهب و الفضة في صفاء القوارير و ان سألت عن سعة ابوابها فممبين‬
‫المصراعين مسيرة اربعين من العوام و ليأتين عليه يوم و هو كظيممظ مممن‬
‫الزحام و ان سألت عن تصفيق الرياح لشجارها فانها تستفز بالطرب لمممن‬
‫يسمعها و ان سألت عن ظلهما ففيهمما شمجرة واحممدة يسمير الراكممب المجممد‬
‫السريع في ظلها مائة عام ل يقطعها و ان سألت عممن سممعتها فممادنى أهلهمما‬
‫يسير في ملكه و سرره و قصوره و بساتينه مسيرة الفي عام و ان سممألت‬
‫عن خيامها و قبابها ‪2‬فالخيمة الواحممدة مممن درة مجوفممة طولهمما سممتون ميل‬
‫من تلك الخيام و ان سألت عن علليها و جواسقها فهممي غممرف مممن فوقهمما‬
‫غرف مبنية تجري من تحتها النهممار و ان سممألت عممن ارتفاعهمما فممانظر إلممى‬
‫الكوكب الطالع أو الغارب في الفق الذي ل تكاد تناله البصممار و ان سممألت‬
‫عن لباس أهلها فهو الحرير و الذهب و ان سألت عن فرشها فبطائنهمما مممن‬
‫استبرق مفروشة في اعلى الرتممب و ان سممألت عممن ارائكهمما فهممي السممرة‬
‫عليها البشخانات و هي الحجال مزررة بازرار الذهب فما لها من فممروج و ل‬
‫خلل و ان سألت عن وجوه أهلها و حسنهم فعلى صورة القمر وان سممألت‬
‫عن اسنانهم فابناء ثلث و ثلثين على صورة آدم عليممه السمملم أبممي البشممر‬
‫وسألت عن سماعهم فغناء ازواجهم من الحممور العيممن و اعلممى منممه سممماع‬
‫اصوات الملئكة و النبيين و اعلى منهما خطمماب رب العممالمين و ان سممألت‬

‫عن مطاياهم التي يتزاورون عليها فنجائب ان شاء الله مما شاء يسير بهممم‬
‫حيث شاؤوا من الجنان و ان سألت عن حليهم و شارتهم فأساور الممذهب و‬
‫اللؤلمؤ علمى الممرؤوس ملبممس التيجمان و ان سمألت عمن غلممانهم فولمدان‬
‫مخلدون كانهم لؤلممؤ مكنممون و ان سممألت عممن عرائسممهم و ازواجهممم فهممن‬
‫الكواعب التراب‬
‫اللتي جرى في اعضائهن ماء الشباب فللورد و التفاح ممما لبسممته الخممدود و‬
‫للرممان مما تضممنته النهمود و اللؤلمؤ المنظموم مما حموته الثغمور و للرقمة و‬
‫اللطافة ما دارت عليه الخصور تجري الشمس من محاسن وجهها إذا برزت‬
‫و يضيء البرق من بين ثناياها إذا ابتسمت إذا قابلت حبها فقل ما تشاء في‬
‫تقابل النيرين و إذا حادثته فما ظنك بمحادثممة الحممبين و ان ضمممها إليممه فممما‬
‫ظنك بتعانق الغصنين يرى وجهه في صحن خدها كما يرى في المممرآة الممتي‬
‫جلهمما صمميقلها و يممرى مممخ سمماقها مممن وراء اللحممم و ل يسممتره جلممدها و ل‬
‫عظمها و ل حللها لو اطلعت على الدنيا لملت ما بين الرض والسماء ريحمما‬
‫و لستنطقت افواه الخلئق تهليل و تكبيرا و تسبيحا و لتزخرف لهمما ممما بيممن‬
‫الخافقين و ل غمضت عن غيرها كل عيممن و لطمسممت ضمموء الشمممس كممما‬
‫تطمس الشمس ضوء النجوم و لمن من على ظهرها بالله الحي القيمموم و‬
‫نصيفها على رأسها خير من الدينا و ما فيها و وصالها اشهى إليه مممن جميممع‬
‫امانيها ل تزداد على طول الحقمماب إل حسممنا و جمممال و ل يممزداد لهمما طممول‬
‫المدى إل محبة و وصممال مممبرأة مممن الحبممل و الممولدة و الحيممض و النفمماس‬
‫مطهرة من المخاط و البصاق و البممول و الغممائط و سممائر الدنمماس ل يفنممى‬
‫شبابها و ل تبلى ثيابها و ل يخلممق ثمموب جمالهمما و ل يمممل طيممب وصممالها قممد‬
‫قصرت طرفها على زوجها فل تطمح لحد سواه و قصر طرفه عليهمما فهممي‬
‫غاية امنيته و هواه ان نظممر اليهمما سممرته و ان امرهمما بطمماعته اطمماعته و ان‬
‫غاب عنها حفظته فهو معها في غاية الماني و المان هذا و لم يطمثها قبله‬
‫انس و ل جان كلما نظر اليها ملت قلبممه سممرورا و كلممما حممدثته ملت اذنممه‬
‫لؤلؤا منظورما ومنثورا و إذا برزت ملت القصر والغرفممة نممورا و ان سممألت‬
‫عن السن فاتراب في اعدل سممن الشممباب و ان سممألت عممن الحسممن فهممل‬
‫رأيت الشمس و القمر و ان سألت عن الحدق فأحسممن سممواد فممي اصممفى‬
‫بياض في احسن حور و ان سألت عن القدود فهل رايت احسن الغصممان و‬
‫ان سألت عن النهود فهن الكممواعب نهممودهن كممالطف الرمممان و ان سممألت‬
‫عن اللون فكانه الياقوت و المرجممان و ان سممألت عممن حسممن الخلممق فهممن‬
‫الخيرات الحسان اللتي جمع لهن بين الحسممن و الحسممان فمماعطين جمممال‬
‫الباطن والظاهر فهن افراح النفوس قرة النممواظر و ان سممألت عممن حسممن‬
‫العشرة و لذة ما هنالك فهن العرب المتحببات إلممى الزواج بلطافممة التبعممل‬
‫التي تمتزج بالروح أي امتزاج فما ظنك‬

‫بامراة إذا ضحكت في وجه زوجها اضاءت الجنممة مممن ضممحكها و إذا انتقلممت‬
‫من قصر إلى قصر قلت هذه الشمس متنقلة في بروج فلكها و إذا حاضرت‬
‫زوجها فيمما حسممن تلممك المحاضممرة و ان خاصممرته فيمما لممذة تلممك المعانقممة و‬
‫المخاصرة و حديثها السحر الحلل لو أنه ‪ %‬لم يجن قتل المسلم المتحرز‬
‫ان طال لم يملل و ان هممي حممدثت ‪ %‬ود المحممدث انهمما لممم تمموجز و ان‬
‫غنت فيالذة البصار و السماع و ان انست و امتعت فيا حبذا تلك المؤانسمة‬
‫و المتاع و ان قبلت فل شيء اشهى إليه مممن ذلممك التقبيممل و ان نممولت فل‬
‫الذ و ل اطيب من ذلمك التنويمل همذا و ان سمألت عمن يموم المزيمد وزيمادة‬
‫العزيز الحميد و رؤية وجهه المنزه عن التمثيل و التشبيه كما ترى الشمممس‬
‫في الظهيرة و القمر ليلة البدر كما تواتر عن الصادق المصدوق النقممل فيممه‬
‫و ذلك موجود في الصحاح و السنن و المسانيد من رواية جريممر و صممهيب و‬
‫انس و أبي هريرة وأبي موسى و أبي سعيد فاستمع يوم ينممادي المنممادي يمما‬
‫أهل الجنة ان ربكم تبارك و تعالى يسممتزيركم فحممي علممى زيممارته فيقولممون‬
‫سمعا و طاعة و ينهضون إلى الزيارة مبادرين فإذا بالنجائب قد اعممدت لهممم‬
‫فيستوون على ظهورها مسرعين حتى إذا انتهمموا إلممى المموادي الفيممح الممذي‬
‫جعل لهم موعدا و جمعوا هناك فلممم يغممادر الممداعي منهممم أحممدا امممر الممرب‬
‫تبارك و تعالى بكرسيه فنصب هناك ثم نصبت لهممم منممابر مممن نممور و منممابر‬
‫من لؤلؤ و منابر من زبرجد و منابر مممن ذهممب و منممابر مممن فضممة و جلممس‬
‫ادناهم و حاشاهم ان يكون فيهم دنيمء علمى كثبمان المسمك ومما يمرون ان‬
‫اصحاب الكراسي فوقهم في العطايمما حممتى إذا اسممتقرت بهممم مجالسممهم و‬
‫اطمأنت بهم اماكنهم نادى المنادي يا أهل الجنممة ان لكممم عنممد اللممه موعممدا‬
‫يريد ان ينجزكموه فيقولممون ممما هممو الممم يممبيض وجوهنمما و يثقممل موازيننمما و‬
‫يدخلنا الجنة و يزحزحنا عن النار فبينما هم كذلك اذ سطع لهم نور اشممرقت‬
‫له الجنة فرفعمموا رؤوسممهم فممإذا الجبممار جممل جللممه وتقدسممت أسممماؤه قممد‬
‫أشرف عليهم من فوقهم و قال يمما أهممل الجنممة سمملم عليكممم فل تممرد هممذه‬
‫التحية باحسن من قولهم اللهم أنممت السمملم و منممك السمملم تبمماركت يمما ذا‬
‫الجلل و الكرام فيتجلى لهم الرب تبارك و تعالى يضحك اليهممم و يقممول يمما‬
‫أهل الجنة فيكون أول ما يسمعونه منه تعالى ايممن عيممادي الممذين اطمماعوني‬
‫بالغيب و لم يروني فهذا يوم المزيممد فيجتمعممون علممى كلمممة واحممدة أن قممد‬
‫رضينا‬
‫فأرض عنا فيقول يا أهل الجنة إني لو لم أرض عنكم لم أسكنكم جنتي هممذا‬
‫يوم المزيد فاسألوني فيجتمعون على كلممة واحمدة ارنما وجهمك ننظمر إليمه‬
‫فيكشف لهم الرب جل جلله الحجب و يتجلى لهم فيغشاهم من نوره ما لو‬
‫ل أن الله تعالى قضى أن ل يحترقوا لحترقوا ول يبقممى فممي ذلممك المجلممس‬
‫أحد إل حاضره ربه تعالى محاضرة حتى أنه ليقول يا فلن أتذكر يوم فعلممت‬
‫كذا و كذا يذكره ببعض غدراته في الدنيا فيقول يا رب ألم تغفر لممي فيقممول‬

‫بلى بمغفرتي بلغت منزلتك هذه فيا لذة السماع بتلك المحاضرة و يمما قممرة‬
‫عيون البرار بالنظر إلى وجه الكريم في الممدار الخممرة و يمما ذلممة الراجعيممن‬
‫بالصفقة الخاسرة وجوه يوم ناضرة إلى ربها ناظرة و وجمموه يممومئذ باسممرة‬
‫تظن أن يفعل بها فاقرة فحي على جنات عدن فإنها ‪ %‬منازلممك الولممى و‬
‫فيها المخيم و لكننا سبي العدو فهل ترى ‪ %‬نعود إلى أوطاننا و نسلم‬
‫الباب الخامس و الستون‬
‫في رؤيتهم ربهم تبارك و تعالى بأبصارهم جهرة كما يرى القمر ليلة البدر‬
‫و تجليه لهم ضاحكا إليهم هذا الباب اشرف أبواب الكتاب و اجلهمما قممدرا و‬
‫أعلها خطرا و اقرها عينا أهل السنة و الجماعة و اشدها على أهممل البدعممة‬
‫و الضممللة و هممي الغايممة الممتي شمممر إليهمما المشمممرون و تنممافس فيهمما‬
‫المتنافسون و تسابق إليها المتسابقون و لمثلها فليعمممل العمماملون إذا نمماله‬
‫أهل الجنة نسوا ما هم فيه من النعيم وحرمانه و الحجاب عنه لهل الجحيم‬
‫اشد عليهم مممن عممذاب الجحيممم اتفممق عليهمما النبيمماء و المرسمملون و جميممع‬
‫الصحابة و التابعون و أئمة السلم على تتابع القممرون و أنكرهمما أهممل البممدع‬
‫المارقون و الجهمية المتهوكون و الفرعونية المعطلون و الباطنية الذين هم‬
‫مممن جميممع الديممان منسمملخون و الرافضممة الممذين هممم بحبممائل الشمميطان‬
‫متمسكون و من حبل اللمه منقطعمون و علمى مسمبة أصمحاب رسمول اللمه‬
‫عمماكفون و للسممنة و أهلهمما محمماربون و لكممل عممدو للممه و رسمموله و دينممه‬
‫مسالمون و كل هممؤلء عممن ربهممم محجوبممون و عممن بممابه مطممرودون أولئك‬
‫أحزاب الضلل و شيعة اللعيممن و أعممداء الرسممول و حزبممه و قممد اخممبر اللممه‬
‫سبحانه و تعالى عن أعلم الخلق به في زمانه و هممو كليمممه ونجيممه و صممفيه‬
‫من‬
‫أهل الرض أنه سال ربه تعالى النظر إليه فقال له ربممه تبممارك و تعممالى لممن‬
‫ترني و لكن انظر إلى الجبل فإن استقر مكانه فسمموف ترانممي فلممما تجلممى‬
‫ربه للجبل جعله دكا و بيان الدللة من هذه الية من وجوه عديدة أحدها أنممه‬
‫ل يظن بكليم الرحمن و رسوله الكريم عليه أن يسأل ربه ما ل يجمموز عليممه‬
‫بل ما هو من ابطممل الباطممل و اعظممم المحممال و هممو عنممد فممروخ اليونممان و‬
‫الصابئة و الفرعونية بمنزلة أن يسأله أن يأكل و يشرب و ينممام و نحممو ذلممك‬
‫مما يتعالى الله عنه فيا لله العجب كيممف صممار اتبمماع الصممابئة و المجمموس و‬
‫المشركين عباد الصنام و فروخ الجهمية و الفرعونية أعلم بالله تعالى مممن‬
‫موسى بن عمران و بما يستحيل عليه و يجب له و اشد تنزيها له منه الوجه‬
‫الثاني ان الله سبحانه و تعالى لم ينكر عليه سؤاله و لو كممان محممال لنكممره‬
‫عليه و لهذا لما سال إبراهيم الخليل ربه تبارك و تعالى ان يريه كيف يحيممي‬
‫الموتى لم ينكر عليه و لما سأل عيسى بممن مريممم ربممه إنممزال المممائدة مممن‬
‫السماء لم ينكر عليه سؤاله و لما سأل نوح ربه نجاة ابنه أنكر عليه سممؤاله‬
‫و قال إني اعظك ان تكون من الجاهلين قال رب إني اعمموذ بممك ان اسممألك‬

‫ما ليس لي به علم و إل تغفممر لممي و ترحمنممي اكممن مممن الخاسممرين المموجه‬
‫الثالث أنه اجابه بقوله لن ترني و لم يقل ل تراني و ل إني لسممت بمممرئي و‬
‫ل تجوز رؤيتي و الفرق بين الجوابين ظاهر لمن تامله و هذا يممدل علممى أنممه‬
‫سبحانه و تعالى يرى و لكن موسممى ل تحتمممل قمواه رؤيتمه فممي هممذه المدار‬
‫لضعف قوة البشر فيها عن رؤيته تعالى يوضحه الوجه الرابممع و هممو قمموله و‬
‫لكن انظر إلى الجبل فإن استقر مكانه فسوف تراني فأعلمه ان الجبل مممع‬
‫قوته و صلبته ل يثبت لتجليه له في هذه الدار فكيف بالبشر الضعيف الممذي‬
‫خلق من ضعف المموجه الخممامس إن اللممه سممبحانه و وتعممالى قممادر علممى أن‬
‫يجعل الجبل مستقرا مكانه و ليس هذا بممتنع في مقدوره بل هو ممكممن و‬
‫قد علق به الرؤية و لو كانت مجال في ذاتها لم يعلقها بالممكن فممي ذاتممه و‬
‫لو كانت الرؤيا محال لكان ذلك نظير أن يقول إن استقر الجبل فسوف آكل‬
‫و اشرب و أنمام فممالمران عنممدكم سمواء المموجه السممادس قمموله سممبحانه و‬
‫تعالى فلما تجلى ربه للجبل جعله دكا و هذا من أبين الدلة على جواز رؤيته‬
‫تبارك و تعالى فإنه إذا جاز ان يتجلى للجبل الذي هو جممماد ل ثممواب لممه و ل‬
‫عقاب عليه فكيف يمتنع أن يتجلى لنبيائه و رسله و أوليائه في دار كرامتهم‬
‫و يريهم نفسه فأعلم سبحانه‬
‫و تعالى موسى إن الجبل إذا لم يثبت لرؤيته في هذه الدار فالبشممر اضممعف‬
‫الوجه السابع أن ربه سبحانه و تعالى قد كلمه منه إليه و خمماطبه و ناجمماه و‬
‫ناداه ومن جاز عليه التكلم و التكليم و ان يسمع مخمماطبه كلمممه معممه بغيممر‬
‫واسطة فرؤيته أولى بالجواز و لهذا ل يتم إنكار الرؤيممة إل بإنكممار التكليممم و‬
‫قد جمعت هذه الطوائف بين إنكار المرين فممأنكروا ان يكلممم أحممدا أو يممراه‬
‫أحد و لهذا سأله موسى عليه السلم النظر إليه و اسمعه كلمه وعلممم نممبي‬
‫الله جواز رؤيته من وقوع خطا به و تكليمه لم يخبره باستحالة ذلك عليممه و‬
‫لكن أراه أن ما سأله ل يقدر على احتماله كما لم يثبت الجبل لتجليممه و أممما‬
‫قوله تعالى لن تراني فإنما يدل على النفممي فممي المسممتقبل و ل يممدل علممى‬
‫دوام النفي و لو قيدت بالتأبيد فكيف إذا أطلقممت قممال تعممالى و لممن يتمنمموه‬
‫أبدا مع قوله تعالى و نممادوا أن يمما مالممك ليقممض علينمما ربممك فصممل الممدليل‬
‫الثاني قوله تعالى و اتقوا الله و اعلموا أنكم ملقوه و قمموله تعممالى تحيتهممم‬
‫يوم يلقونه سلم و قوله تعالى فمن كان يرجو لقاء ربه وقوله تعممالى قممالوا‬
‫الذين يظنون انهم ملقوا الله و قوله تعالى فمن كان يرجو لقاء ربه و اجمع‬
‫أهل اللسان على أن اللقمماء مممتى نسممب إلممى الحممي السممليم مممن العمممى و‬
‫المانع اقتضى المعاينة و الرؤية و ل ينتقض هذا بقوله تعالى فمماعقبهم نفاقمما‬
‫في قلوبهم إلى يوم يلقونه فقد دلت الحاديث الصحيحة الصممريحة علممى أن‬
‫المنافقين يرونه تعممالى فممي عرصممات القيامممة بمل و الكفممار أيضمما كممما فممي‬
‫الصحيحين من حديث التجلي يوم القيامة و سيمر بممك عممن قريممب إن شمماء‬
‫الله تعالى و في هذه المسألة ثلثة اقوال لهل السممنة احمدها ان ل يممراه إل‬

‫المؤمنون و الثاني يراه جميع أهل الموقممف مممؤمنهم وكممافرهم ثممم يحتجممب‬
‫عممن الكفممار فل يرونممه بعممد ذلممك و الثممالث يممراه المنممافقون دون الكفممار و‬
‫القوال الثلثة في مذهب احمد و هي لصحابه و كذلك القوال الثلثة بعينها‬
‫لهم في تكليمه لهم و شمميخنا فممي ذلممك منصممف مفممرد و حكممى فيممه أقمموال‬
‫الثلثة وحجج اصحابها و كذا قوله سبحانه و تعالى يا أيها النسان انممك كممادح‬
‫إلى ربك كدحا فملقيه إن عاد الضمير على العمل فهممو رؤيتممه فممي الكتمماب‬
‫مسطورا مثبتا و إن عاد على الرب سبحانه و تعالى فهو لقاؤه الذي وعد به‬
‫الدليل الثالث قوله تعالى و الله يدعو إلى دار السلم و يهدي من يشاء إلى‬
‫صراط مستقيم للذين احسنوا الحسنى و زيادة و ل يرهق وجوههم قممتر و ل‬
‫ذلة أولئك أصحاب الجنة هم فيها خالدون فالحسنى الجنممة و الزيممادة النظممر‬
‫إلممى وجهممه الكريممم كممذلك فسممرها رسممول اللممه الممذي انممزل عليممه القممران‬
‫فالصحابة من بعده كما روى مسلم في صحيحيه من حديث حماد بن سلمة‬
‫عن ثابت عن عبد الرحمن بن أبي ليلى عممن صممهيب قممال قممرا رسممول اللممه‬
‫للذين احسنوا الحسنى و زيادة قال إذا دخل أهل الجنممة الجنممة و أهممل النممار‬
‫النار نادى مناد يا أهل الجنة إن لكم عند اللممه موعممدا و يريممد أن ينجزكممموه‬
‫فيقولون ما هو ألم يثقل موازيننا و يبيض وجوهنا و يدخلنا الجنمة و يزحزحنما‬
‫عن النار فيكشف الحجاب فينظرون الله فما أعطاهم شيئا احب إليهم مممن‬
‫النظر إليه و هي الزيادة و قال الحسن بممن عرفممة حممدثنا مسمملم بممن سممالم‬
‫البلخي عن نوح بن أبي مريم عن ثابت عن انس قال سئل رسول الله عممن‬
‫هذه الية للذين احسنوا الحسممنى و زيمادة قممال للممذين احسممنوا العمممل فممي‬
‫الدنيا الحسنى و هي الجنة و الزيادة و هي النظر إلى وجه الله تعالى و قال‬
‫محمد بن جرير حدثنا ابن حميد حدثنا إبراهيم بن المختار عن ابن جريج عن‬
‫عطاء عن كعب بن عجزة عن النبي في قوله تعالى للذين احسنوا الحسنى‬
‫و زيادة قال الزيادة النظر إلى وجه الرحمن جل جلله قلت لعطاء هممذا هممو‬
‫الخراساني و ليس عطاء بممن أبممي ربمماح قممال ابممن جريممر و حممدثنا ابممن عبممد‬
‫الرحيم حدثنا عمرو بن أبي سلمة قال سمعت زهيرا بن محمد قممال حممدثني‬
‫من سمع أبا العالية الرياحي يحدثوا قال يعقوب ابن سممفيان حممدثنا صممفوان‬
‫بن صالح حدثنا الوليد بن مسلم حدثنا زهير بن محمد قال حدثني من سمممع‬
‫أبا العالية الرياحي يحدث عن أبي كعب قال سألت رسول الله عن الزيممادة‬
‫في كتاب الله عز و جل قوله تعالى للممذين احسممنوا الحسممنى و زيممادة قممال‬
‫الحسنى الجنة و الزيادة النظر إلى وجه الله عز و جممل و قممال أسممد السممنة‬
‫حدثنا قيس بن الربيع عن ابان عن أبي تميمة الهيجمي أنه سمع أبا موسممى‬
‫ي أبا موسى يحدث أنه سمع رسول الله يقممول يبعممث اللممه عممز و جممل يموم‬
‫القيامة مناديا ينادي يا أهممل الجنممة بصمموت يسمممع أولهممم و اخرهممم أن اللممه‬
‫وعدكم الحسنى و الحسنى الجنة‬

‫و الزيادة النظر إلى وجه الله عز و جل و قال ابن وهب اخبرني شبيب عممن‬
‫إبان عن ابن تيمية الهجيمي أنه سمع أبا موسى الشعري يحدث عن رسول‬
‫الله أن الله عز و جل يأمر يوم القيامة مناديا ينممادي يمما أهممل الجنممة بصمموت‬
‫يسمع أولهم و أخرهم أن اللممه وعممدكم الحسممنى و زيممادة الحسممنى الجنممة و‬
‫الزيادة النظر إلى وجه الرحمن و أما الصحابة فقال ابن جريممر حممدثنا ابممن‬
‫يسار حدثنا عبد الرحمن هو ابن مهدي حدثنا إسرائيل عن أبي إسممحاق عممن‬
‫عامر بن سعد عن أبي بكر الصديق رضي الله عنه للذين احسممنوا الحسممنى‬
‫و زيادة قال النظر إلى وجه الله الكريم و بهذا السناد عن أبي إسحاق عممن‬
‫مسلم بن يزيد عن حذيفة للذين احسنوا الحسنى و زيممادة قممال النظممر إلممى‬
‫وجه ربهم تعالى و حدثنا على بن عيسى حدثنا شبابة حدثنا أبو بكممر الهممذلي‬
‫قال سمعت أبا تميمة الهجيمي يحدث عممن أبممي موسممى الشممعري قممال إذا‬
‫كان يوم القيامة يبعث الله تعالى إلى أهل الجنة مناديمما ينممادي هممل انجزكممم‬
‫الله ما وعدكم فينظرون إلى ما اعد اللممه لهممم مممن الكرامممة فيقولممون نعممم‬
‫فيقول للذين احسنوا الحسنى و زيادة النظر إلى وجه الرحمن عممز و جممل و‬
‫قال عبد الله بن المبارك عن أبي بكر الهذلي انبأنا أبو تميمممة قممال سمممعت‬
‫أبا موسى الشعري يخطب الناس في جامع البصرة و يقول ان اللممه يبعممث‬
‫يوم القيامة ملكا إلى أهل الجنة فيقول يا أهل الجنممة هممل انجزكممم اللممه ممما‬
‫وعممدكم فينظممرون فيممرون الحلممي و الحلممل و النهممار و الزواج المطهممرة‬
‫فيقولون نعم قد أنجزنا الله ما وعدنا ثم يقول الملممك هممل انجزكممم اللممه ممما‬
‫وعدكم ثلث مرات فل ينقدون شيئا مممما وعممدوا فيقولممون نعممم فيقممول قممد‬
‫بقي لكم شيء إن الله عز و جل يقول للذين احسممنوا الحسممنى و زيممادة إل‬
‫ان الحسنى الجنة و الزيادة النظر إلى وجه الله تعالى و في تفسير اسممباط‬
‫بن نصر عن إسماعيل السدي عن أبي مالك و أبي صالح عن ابممن عبمماس و‬
‫عن مرة الهمداني عممن ابممن مسممعود للممذين احسممنوا الحسممنى و زيممادة و ل‬
‫يرهق وجوههم قتر و ل ذلة قال أما الحسنى فالجنممة و أممما الزيممادة فممالنظر‬
‫إلى وجه الله تعالى و أما القتر فالسواد و قال عبد الرحمن بن أبي ليلممى و‬
‫عامر بن سعد و إسماعيل بن عبد الرحمن السدي و الضحاك بممن مزاحممم و‬
‫عبد الرحمن بن سابط و أبو إسحاق السبيعي و قتادة و سعيد بممن المسمميب‬
‫و الحسن البصري و عكرمة مولى ابمن عبماس و مجاهمد بمن جمبر الحسمنى‬
‫الجنة و الزيادة النظر إلى وجه الله تعالى و قال غير واحد من السمملف فممي‬
‫الية و ل يرهق وجوههم قتر و ل ذلة بعد النظر إليه و الحاديث‬
‫عنهم بذلك صحيحة ولما عطمف سمبحانه الزيمادة علمى الحسمنى المتي همي‬
‫الجنة دل على إنها أمر آخر مممن وراء الجنممة و قممدر زائد عليهمما و ممن فسممر‬
‫الزيادة بالمغفرة و الرضوان فهو من لوازم رؤية الرب تبارك و تعالى فصل‬
‫الدليل الرابمع قموله تعمالى كل انهمم عمن ربهمم يمومئذ لمحجوبمون و وجمه‬
‫الستدلل بها أنه سبحانه و تعممالى جعممل مممن اعظممم عقوبممة الكفممار كممونهم‬

‫محجوبين عن رؤيته و استماع كلمه فلو لممم يممره المؤمنممون و لممم يسمممعوا‬
‫كلمه كانوا أيضا محجموبين عنمه و قمد احتمج بهمذه الحجمة الشمافعي نفسمه‬
‫وغيره من الئمة فذكر الطبراني وغيره من المزي قممال سمممعت الشممافعي‬
‫يقول في قوله عز و جل كل انهم عممن ربهممم يممومئذ لمحجوبممون فيهمما دليممل‬
‫على أن أولياء الله يرون ربهم يوم القيامة و قال الحاكم حدثنا الصمم انبانما‬
‫الربيع بن سليمان قال حضرت محمد بن إدريس الشافعي و قد جاءته رقعة‬
‫من الصعيد فيها ما تقول في قول الله عز و جل كل انهم عممن ربهممم يممومئذ‬
‫لمحجوبون فقال الشافعي لما أن حجب هؤلء فممي السممخط كممان فممي هممذا‬
‫دليل على أن أولياءه يرونه في الرضي قال الربيع فقلت يا أبا عبد الله و به‬
‫تقول قال نعم و به أدين الله و لو لم يوقن محمد بن إدريس أنممه يممرى اللممه‬
‫لما عبد الله عز و جل ورواه الطبراني في شرح السنة مممن طريممق الصممم‬
‫أيضا و قال أبو زرعة الرازي سمممعت احمممد بممن محمممد بممن الحسممين يقممول‬
‫سئل محمد بن عبد الله ابن الحكم هل يرى الخلق كلهم ربهم يمموم القيامممة‬
‫المؤمنون و الكفار فقال محمد ابن عبد الله ليممس يممراه إل المؤمنممون قممال‬
‫ممد و سئل الشافعي عن الرؤية فقال يقول الله تعالى كل انهم عممن ربهممم‬
‫يومئذ لمحجوبون ففي هذا دليل على أن المؤمنين ل يحجبون عن اللممه عممز‬
‫وجل‬
‫فصل الدليل الخامس قوله عز و جل‬
‫لهم ما يشاؤن فيها و لدينا مزيد قال الطبراني قال علي بممن أبممي طممالب و‬
‫انس بن مالك هو النظر إلى وجه الله عز و جل و قاله من التابعين زيد بممن‬
‫وهب و غيره فصل الدليل السادس قوله عز و جل ل تدركه البصار و هممو‬
‫يدرك البصار‬
‫و الستدلل بهذا اعجب فانه من أدلة النفاة و قد قرر شيخنا وجه الستدلل‬
‫به احسن تقرير و الطفه و قممال لممي أنمما ألممتزم أنممه ل يحتممج مبطممل بآيممة أو‬
‫حديث صحيح على باطله إل و في ذلك الممدليل ممما يممدل علممى نقيممض قمموله‬
‫فمنها هذه الية و هي على جواز الرؤيممة أدل منهمما علممى امتناعهمما فممان الممه‬
‫سممبحانه انممما ذكرهمما فممي سممياق التمممدح و معلمموم أن المممدح إنممما يكممون‬
‫بالوصاف الثبوتية و أما العدم المحض فليممس بكمممال و ل يمممدح بممه و إنممما‬
‫يمدح الرب تبارك و تعممالى بالعممدم إذا تضمممن امممرا وجوديمما كتمممدحه بنفممي‬
‫السنة و النمموم المتضمممن كمممال القيوميممة و نفممي الممموت المتضمممن كمممال‬
‫الحياة و نفي اللغوب و العيماء المتضممن كممال القمدرة و نفمي الشمريك و‬
‫الصاحبة و الولد و الظهير المتضمن كمممال ربمموبيته و الهيئة و قهممره و نفممي‬
‫الكل و الشرب المتضمممن كمممال الصمممدية و غنمماه و نفممي الشممفاعة عنممده‬
‫بدون إذنه المتضمن كمال توحيده و غناه عن خلقه ونفي الظلممم المتظمممن‬
‫كمال عدله وعلمه وغناه ونفي النسيان و عزوب شيء عن علمه المتضمممن‬
‫كمال علمه و إحاطته و نفي المثل المتضمن لكمال ذاته و صفاته و لهذا لم‬

‫يتمدح بعدم محض ل يتضمن امرا ثبوتيمما فممان المعممدوم يشممارك الموصمموف‬
‫في ذلك العدم و ل يوصف الكامل بامر يشترك هو و المعدوم فيه فلو كممان‬
‫المراد بقوله ل تدركه البصار أنه ل يرى بحال لممم يكممن فممي ذلممك مممدح و ل‬
‫كمال لمشاركة المعدوم له في ذلك فان العدم الصممرف ل يممرى و ل تمدركه‬
‫البصار و الرب جل جلله يتعالى ان يمدح بما يشماركه فيممه العممدم المحممض‬
‫فاذا المعنى أنه يرى و ل يدرك و ل يحاط به كما كان المعنى في قوله و ممما‬
‫يعزب عن ربك من مثقال ذرة أنه يعلم كل شيء و في قوله و ما مسنا من‬
‫لغوب أنه كامل القدرة و في قوله و ل يظلم ربك أحدا أنممه كامممل العممدل و‬
‫في قوله ل تأخذه سنة و ل نوم أنه كامل القيومية فقمموله ل تممدركه البصممار‬
‫يدل على غاية عظمته و أنه اكبر من كل شيء و أنه لعظمته ل يدرك بحيث‬
‫يحاط به فان الدراك هو الحاطة بالشيء و هو قدر زائد علممى الرؤيممة كممما‬
‫قال تعالى فلما تراءا الجمعان قال أصممحاب موسممى أنمما لمممدركون قممال كل‬
‫فلم ينف ين موسى الرؤية و لم يريدوا بقممولهم أنمما لمممدركون أنمما لمرئيممون‬
‫فان موسى صلوات الله و سلمه عليه نفى إدراكهم إياهم بقوله كل و اخممبر‬
‫الله سبحانه و تعالى أنه ل يخاف دركهم بقوله و لقد أوحينا إلممى موسممى إن‬
‫اسر بعبادتي فاضرب لهم طريقا في البحر يبسا ل تخاف دركمما و ل تخشممى‬
‫فالرؤية و الدراك كل منهما يوجد مع الخر و بدونه فالرب تعممالى يممرى و ل‬
‫يدرك كما يعلم و ل يحاط به و هذا هو الذي فهمه الصحابة و الئمة من‬
‫الية قال بن عبماس ل تمدركه البصمار ل تحيمط بمه البصمار قمال قتمادة همو‬
‫اعظممم مممن أن تممدركه البصممار وقممال عطيممة ينظممرون إلممى اللممه ول تحيممط‬
‫أبصارهم به مممن عظمتممه وبصممره يحيممط بهممم فممذلك قمموله تعممالى ل تممدركه‬
‫البصار وهو يدرك البصار فالمؤمنون يرون ربهم تبممارك وتعممالى بأبصممارهم‬
‫عيانا ول تدركه أبصارهم بمعنى أنها ل تحيط به اذ كان غير جممائز أن يوصممف‬
‫الله عز وجل بان شيئا يحيط به وهو بكل شيئا محيط وهكذا يسمع كلم من‬
‫يشمماء مممن خلقممه ول يحيطممون بكلمممه وهكممذا يعلممم الخلممق ممما علمهممم ول‬
‫يحيطون بعلمه ونظير هذا استدللهم على نفى الصفات بقوله تعممالى ليممس‬
‫كمثله شيء وهذا من اعظم الدلة على كثرة صفات كماله ونعوت جللممه و‬
‫إنها لكثرتها وعظمتها وسعتها لم يكن له مثل فيهمما و إل فلممو أريممد بهمما نفممي‬
‫الصفات لكان العدم المحض أولى بهذا المدح منه مع أن جميع العقلء إنممما‬
‫يفهمون من قول القائل فلن ل مثل له وليس لممه نظيممر ول شممبيه ول مثممل‬
‫أنه قد تميمز عمن النماس بأوصماف ونعموت ل يشماركونه فيهما وكلمما كمثرت‬
‫أوصافه ونعوته فات أمثاله وبعد عممن مشممابهة اضممرابه فقمموله ليممس كمثلممه‬
‫شيء من أدل شيء على كثرة نعوته وصفاته وقمموله ل تممدركه البصممار مممن‬
‫أدل شيء على أنه يرى ول يدرك وقوله هو الذي خلممق السممماوات والرض‬
‫في ستة أيام ثم استوى على العرش يعلم ما يلج في الرض وما يخرج منها‬
‫وما ينزل من السماء وما يعرج فيها وهو معكم أينما كنتم والله بما تعملممون‬

‫بصير من أدل شيء على مباينة الرب لخلقه فانه لم يخلقهممم فممي ذاتممه بممل‬
‫خلقهم خارج عن ذاته ثم بان عنهم باستوائه على عرشه وهو يعلممم ممما هممم‬
‫عليه فيراهم وينفذهم بصره ويحيط بهم علما وقدرة و أرادة وسمعا وبصممرا‬
‫فهذا معنى كونه سبحانه معهم أينما كانوا و تأمل حسن هذه المقابلمة لفظما‬
‫ومعنى وبين قوله ^ ل تدركه البصار وهممو يممدرك البصممار ^ فممانه سممبحانه‬
‫لعظمته يتعالى أن تدركه البصار وتحيط به وللطفه وخممبرته يممدرك البصممار‬
‫فل تخفي عليه فهو العظيم في لطفه اللطيف في عظمته العالي في قربممه‬
‫القريب في علوه الذي ليممس كمثلممه شمميء وهممو السممميع البصممير ل تممدركه‬
‫البصار وهو يدرك البصار وهو اللطيف الخممبير فصممل الممدليل السممابع قمموله‬
‫تعالى وجوه يومئذ ناضرة إل ربها ناظرة و أنت إذا‬
‫أجرت هذه اليممة مممن تحريفهمما عممن مواضممعها و الكممذب علممى المتكلممم بهمما‬
‫سبحانه فيما أراده منها وجدتها منادية نداء صريحا ان الله سبحانه يرى عيانا‬
‫بالبصار يوم القيامة و إن أبيت إل تحريفهمما الممذي يسممميه المحرفممون تممأويل‬
‫فتأويل نصوص المعمماد و الجنممة و النممار و الميممزان و الحسمماب اسممهل علممى‬
‫أربابه من تأويلها وتأويل كل نص تضمممنه القممران و السممنة كممذلك و ل يشمماء‬
‫مبطل على وجه الرض أن يتأول النصوص و يحرفها عن مواضممعها إل وجممد‬
‫إلى ذلك من السبيل ما وجده متأول مثل هذه النصوص و هذا الممذي افسممد‬
‫الدين و الدنيا وأضممافة النظممر إلممى المموجه الممذي هممو محلممه فممي هممذه اليممة‬
‫وتعديته بأداة الى الصريحة في نظممر العيممن و إخلء الكلم مممن قرينممة تممدل‬
‫على أن المراد بممالنظر المضمماف إلممى المموجه المعممدي بممالي خلف حقيقتممه‬
‫وموضوعه صريح في أن الله سبحانه و تعالى أراد بذلك نظممر العيممن وإخلء‬
‫الكلم من قرينه تدل على أن المراد بالنظر المضمماف إلممى المموجه المعممدي‬
‫بالي خلف حقيقة وموضوعه صريح في أن الله سممبحانه وتعممالى أراد بممذلك‬
‫نظر العين التي في الوجه إلى نفس الرب جل جللممه فممان النظممر لممه عممدة‬
‫استعمالت بحسب صلته و تعديه بنفسه فان عدى بنفسه فمعناه التوقف و‬
‫النتظار كقوله ^ انظرونما نقتبمس ممن نموركم ^ و أن عممدى بفمي فمعنمماه‬
‫التفكر و العتبار كقوله أو لم ينظروا في ملكوت السممماوات و الرض و أن‬
‫عدى بإلى فمعناه المعاينة بالبصار كقوله ^ انظروا إلممى ثمممره إذا أثمممر ^‬
‫فكيف إذا أضيف إلى الوجه الذي هو محل البصر قال يزيد بن هممارون أنبانمما‬
‫مبارك عن الحسممن قممال نظممرت إلممى ربهما تبممارك و تعممالى فنظممرت بنموره‬
‫فاسمع الن أيها السني تفسمير النمبي و أصممحابه والتمابعين و أئممة السمملم‬
‫لهذه الية قال ابن مردويه في تفسيره حدثنا إبراهيم عن محمد حدثنا صالح‬
‫بن احمد حدثنا يزيد بن الهيثم حدثنا محمد ابن الصممباح حممدثنا المصممعب بممن‬
‫المقدام حدثنا سفيان عن ثوير بن أبي ناجية عن أبيه عن عبد الله بن عمرو‬
‫قال قال رسول الله في قمموله تعممالى ^ وجمموه يممومئذ ناضممرة ^ قممال مممن‬
‫البهاء و الحسن إلى ربها ناظرة قممال فمي وجممه اللممه عمز و جمل و قممال أبمو‬

‫صالح عن ابن العباس إلى ربها ناظرة قال تنظر إلى وجه ربها عممز و جممل و‬
‫قال عكرمة وجوه يومئذ ناضرة قال من النعيم إلى ربها نمماظرة قممال تنظممر‬
‫إلى ربها نظرا ثم حكى عن ابن عباس مثله و هذا قول كل مفسر من أهممل‬
‫السنة و الحديث‬
‫فصل و أما الحاديث عممن النممبي وأصممحابه الدالممة علممى الرؤيممة فمتممواترة‬
‫رواها عنه أبو بكر الصديق و أبو هريرة و أبو سعيد الخدري و جرير ابن عبد‬
‫الله البجلي و صهيب بن سنان الرومممي و عبممد اللممه بممن مسممعود الهممذلي و‬
‫علي ابن أبي طالب و أبو موسى الشعري و عدي بن حاتم الطائي و انممس‬
‫بن مالك النصاري و بريدة بممن الحصمميب السمملمي و أبممو رزيممن العقيلممي و‬
‫جابر بن عبد الله النصاري و أبو امامة الباهلي و زيد بممن ثممابت و عمممار بممن‬
‫ياسر و عائشة أم المؤمنين و عبد الله بن عمر و عمارة بن رويبة و سلمان‬
‫الفارسي و حذيفة بن اليمان و عبد الله ابن عباس و عبد الله بن عمرو بممن‬
‫العاص و حديثه موقوف و أبي بن كعب وكعب بن عجرة و فضالة بممن عبيممد‬
‫و حممديثه موقمموف و رجممل مممن أصممحاب النممبي غيممر مسمممى فهمماك سممياق‬
‫أحاديثهم من الصممحاح و المسممانيد و السممنن و تلقاهمما بممالقبول و التسممليم و‬
‫انشراح الصدر ل بالتحريف و التبديل و ضمميق العطممن و ل تكممذب بهمما فمممن‬
‫كذب بها لم يكن إلى وجه ربه من النمماظرين و كممان عنممه يمموم القيامممة مممن‬
‫المحجوبين فصل فأما حديث أبي بكر الصديق رضي الله عنه فقممال المممام‬
‫احمد حدثنا إبراهيم ابن إسحاق الطالقمماني قممال حممدثني النضممر بممن شممميل‬
‫المازني قال حدثني أبو نعامة قال حدثني أبممو عنيممدة الممبراء بممن نوفممل عممن‬
‫دالن العدوي عن حذيفة عن أبي بكر الصديق قال اصممبح رسممول اللممه ذات‬
‫يوم فصلى الغداة فجلممس حممتى إذا كممان مممن الضممحى ضممحك الرسممول ثممم‬
‫جلس مكانه حتى صلى الولى و العصر و المغرب كممل ذلممك ل يتكلممم حممتى‬
‫صلى العشاء الخيرة ثم قممام إلممى أهلممه فقممال النمماس لبممي بكممر إل تسممال‬
‫رسول الله ما شانه صنع اليوم شيئا لم يصنعه قط قممال فسممأله فقممال نعممم‬
‫عرض علي ما هو كائن من أمر الممدنيا و الخممرة فجمممع الولممون و الخممرون‬
‫في صعيد واحد فقطع الناس بذلك حممتى انطلقمموا إلممى آدم و العممرق ويكتممد‬
‫يلجمهم فقالوا يا آدم أنت أبو البشر و أنت اصطفاك الله عممز و جممل اشممفع‬
‫لنا إلى ربك قال قد لقيت مثل الذي لقيتم انطلقوا إلى أبيكم بعد أبيكم إلى‬
‫نوح ان الله‬
‫اصمممطفى آدم و نوحممما و آل إبراهيمممم و آل عممممران علمممى العمممالمين قمممال‬
‫فينطلقون إلى نوح عليه الصلة و السلم فيقولون اشفع لنا إلى ربك فممأنت‬
‫اصطفاك الله واستجاب لك في دعاءك ولم يدع على الرض مممن الكممافرين‬
‫ديارا فيقول ليس ذلكم عندي انطلقموا إلمى إبراهيممم فمإن اللمه اتخمذه خليل‬
‫فينطلقون إلى إبراهيم فيقول ليس ذلكم عندي انطلقمموا موسممى فممإن اللممه‬

‫عز وجل كلمه تكليما فيقول موسى ليس ذلك عنممدي انطلقمموا الممى عيسممى‬
‫ابن مريم فإنه كان يبرأ الكمه والبرص ويحيى الموتى فيقول عيسى ليممس‬
‫ذلكم عندي انطلقوا إلى سيد ولد آدم انطلقوا إلى محمد فليشفع لكمم إلمى‬
‫ربكم قال فينطلق فيأتي جبريل ربه تبارك و تعالى فيقول له الله عز و جممل‬
‫ائذن له و بشره بالجنة فينطلق بممه جبريممل صمملى اللممه عليممه و سمملم فيخممر‬
‫ساجدا قدر جمعة و يقول الله عز و جل ارفع رأسك و قممل تسمممع و اشممفع‬
‫تشفع قال فيرفع رأسه فإذا نظر إلى وجه ربه خر ساجدا قدر جمعة أخممرى‬
‫فيقول الله عز و جل ارفع رأسك و قل تسمع و اشممفع تشممفع قمال فيممذهب‬
‫ليقع ساجدا فيأخذ جبريل بضبعيه فيفتح الله عليه من الدعاء شيئا لم يفتحه‬
‫على بشر قممط فيقممول أي رب خلقتنممي سمميد ولممد آدم و ل فخممر و أول مممن‬
‫تنشق الرض عنه يوم القيامة و ل فخر حتى أنه ليرد على الحوض اكثر مما‬
‫بين صنعاء و ايلة ثم يقال ادعوا الصديقين فيشفعون ثم يقال ادعوا النبيمماء‬
‫قال فيجيء النبي و معه العصممابة و النممبي معممه الخمسممة و السممتة و النممبي‬
‫ليس معه أحد ثم يقال ادعوا الشهداء فيشفعون لمن أرادوا قال فإذا فعلت‬
‫الشهداء ذلك قال فيقول الله عز و جل أنا ارحم الراحمين ادخلوا جنتي من‬
‫كان ل يشرك بي شيئا قال فيدخلون الجنة قممال ثممم يقممول اللممه عممز و جممل‬
‫انظروا في أهل النار هل تلقون من أحد عمل خيرا قمط قمال فيجمدون فمي‬
‫النار رجل فيقولون له هل عملت خيرا قط فيقول ل غير إنممي كنممت اسممامح‬
‫الناس في البيع فيقول الله عز و جل اسمحوا لعبدي بسماحته إلممى عبيممدي‬
‫ثم يخرجون من النار رجل يقول له هل عملت خيرا قط فيقممول ل غيممر إنممي‬
‫امرت ولدي إذا مت فأحرقوني في النار ثممم اطحنمموني حممتى إذا كنممت مثممل‬
‫الكحل فاذهبوا بي إلى البحر فاذروني في الريح فممو اللممه ل يقممدر علممى رب‬
‫العالمين أبدا فقال الله عز و جل له لم فعلت ذلك قممال مممن مخافتممك قممال‬
‫فيقول الله عز و جل انظر إلى ملك‬
‫اعظم ملك فان لممك مثلممه و عشممرة أمثمماله قممال فيقممول أتسممخربي و أنممت‬
‫الملك قال و ذلك الذي ضحكت منه من الضحى فصممل و أممما حممديث أبممي‬
‫هريرة و أبي سعيد الخدري ففي الصحيحين من حديث أبي هريرة أن ناسمما‬
‫قالوا يا رسول الله هل نرى ربنا يوم القيامة فقال رسول الله هل تضممارون‬
‫في رؤية القمر ليلة البدر قالوا ل يا رسول الله قال هل تضارون فممي رؤيممة‬
‫الشمس ليس دونها سممحاب قممالوا ل قممال فممإنكم ترونممه كممذلك يجمممع اللممه‬
‫الناس يوم القيامة فيقول من كان يعبد شمميئا فليتبعممه فيتبممع مممن كممان يعبممد‬
‫الشمس الشمس و يتبع من كان يعبد القمممر والقمممر ويتبممع مممن كممان يعبممد‬
‫الطواغيت الطواغيت و تبقى هذه المة فيها منافقوهمما فيممأتيهم اللممه تعممالى‬
‫في صورة غير صورته التي يعرفون فيقممول أنمما ربكممم فيقولممون نعمموذ بممالله‬
‫منك هذا مكاننا حتى ياتينا ربنا فاذا جاء ربنا عرفناه فياتيهم اللممه عممز و جممل‬
‫فممي صمورته المتي يعرفمون فيقمول أنما ربكممم فيقولمون أنممت ربنمما فيتبعمونه‬

‫ويضرب الصيراط بين ظهرإني جهنم فاكون أنمما و امممتي أول مممن يجيممز و ل‬
‫يتكلم يومئذ إل الرسل و دعوى الرسل يومئذ اللهم سلم سلم و فممي جهنممم‬
‫كلليب مثل شوك السعدان هل رأيتم السعدان قالوا نعم يا رسول الله قال‬
‫فانها مثل شوك السعدان غير أنمه ل يعلممم قممدر عظمهمما إل اللممه عممز و جممل‬
‫تخطف الناس باعمالهم فمنهم الموبق بعمله و منهممم المجممازى حممتى ينجممو‬
‫فاذا فرغ الله من القضاء بين العباد و أراد أن يخممرج برحمتممه مممن أراد مممن‬
‫أهل النار امر الملئكة أن يخرجوا من النممار مممن كممان ل يشممرك بممالله شمميئا‬
‫ممن أراد الله ان يرحمه ممن يقول ل اله إل الله فيعرفونهم بأثر السجود و‬
‫تأكل النار من ابن آدم إل اثر السجود وحممرم اللممه علممى النممار أن تأكممل أثممر‬
‫السجود فيخرجون من النار قد امتحشوا فيصب عليهم مماء الحيماة فينبتممون‬
‫كما تنبت الحبة في حميل السيل ثممم يفممرغ اللممه مممن القضمماء بيممن العبمماد و‬
‫يبقى رجل مقبل بوجهه على النار و هو آخر أهل الجنة دخول الجنممة فيقممول‬
‫أي رب اصرف وجهي عممن النممار فممانه قممد شممبني ريحهمما و احرقنممي ذكاؤهمما‬
‫فيدعو الله‬
‫ما شاء الله ان يدعوه ثم يقول الله تبممارك و تعممالى هممل عسمميت إن فعلممت‬
‫ذلك أن تسأل غيره فيقول ل اسألك غيره فيعطي ربه من عهممود و مواثيممق‬
‫ما شاء الله فيصرف الله عن وجهه عن النار فإذا اقبممل علممى الجنممة و رآهمما‬
‫سكت ما شاء الله أن يسممكت ثممم يقممول أي ربممي قممدمني الممى بمماب الجنممة‬
‫فيقممول اللممه أليممس قممد اعطيممت عهممودك و مواثيقممك ل تسممألني غيممر الممذي‬
‫اعطيتك ويلك يا ابن آدم ما اغدرك فيقول أي ربي فيدعو الله حتى يقول له‬
‫فهل عسيت إن أعطيتك ذلك أن تسألني غيممره فيقممول ل و عزتممك فيعطممي‬
‫ربه ما شاء من عهود و مواثيق فيقدمه الله تعالى إلى باب الجنة فممإذا قممام‬
‫على باب الجنة أنفهقت له الجنة فرأى ما فيها من الخير و السرور فسممكت‬
‫ما شاء الله أن يسكت ثم يقول أي رب ادخلني الجنة فيقممول اللممه تبممارك و‬
‫تعالى له أليس قد أعطيت عهودك و مواثيقك ان ل تسالني غير ما أعطيممت‬
‫و يلك يا ابن آدم ما اغدرك فيقول أي رب ل أكممون أشممقى خلقممك فل يممزال‬
‫يدعو الله حتى يضحك الله منه فإذا ضحك الله منه قممال ادخممل الجنممة فممإذا‬
‫دخلها قال الله له تمن فيسأل ربه و يتمنى حتى ان الله ليذكره فيقول تمن‬
‫كذا و كذا حتى إذا انقطعت به الماني قال الله عز و جممل ذلممك لممك و مثلممه‬
‫معه قال أبو سعيد الخدري وعشرة أمثاله معمه قممال عطمماء بمن يزيممد و أبممو‬
‫سعيد الخدري مع أبي هريرة ل يرد عليه من حديثه شيئا حتى إذا حممدث أبممو‬
‫هريرة قال إن الله عز و جل قال لذلك الرجل و مثله معه قال أبو سممعيد و‬
‫عشرة أمثاله معه يا أبا هريرة قال أبو هريرة ما حفظت إل قوله ذلك لمك و‬
‫مثله معه قال أبو سعيد اشهد إني حفظت من رسممول اللممه قمموله ذلممك لممك‬
‫وعشرة أمثاله قال ابو هريرة و ذلك الرجل آخر أهممل الجنمة دخمول الجنمة و‬
‫في الصحيحين أيضا عن أبي سعيد الخدري أن ناسا فممي زمممن رسممول اللممه‬

‫قالوا يا رسول الله هل نمرى ربنمما يموم القيامممة قممال رسممول اللممه نعممم هممل‬
‫تضممارون فممي رؤيممة الشمممس بممالظهيرة صممحوا ليممس معهمما سممحاب و هممل‬
‫تضارون في رؤية القمر ليلة البدر صحوا ليس فيها سحاب قالوا ل يا رسول‬
‫الله قال ما تضارون في رؤيته تبارك و تعالى يوم القيامممة إل كممما تضممارون‬
‫في رؤية أحدهما إذا كان يوم القيامة أذن مؤذن ليتبع كل أمة ما كانت تعبممد‬
‫فل يبقى أحد كان يعبد غير الله من الصنام و النصمماب إل يتسمماقطون فممي‬
‫النار حتى إذا لم يبقى إل من كان يعبد الله مممن بممر و فمماجر و غممبرات أهممل‬
‫الكتاب فتدعى اليهود فيقال لهم ما كنتم تعبمدون قمالوا كنما نعبمد عزيمر بمن‬
‫الله فيقال كذبتم ما اتخذ الله من صاحبه و ل ولد فماذا‬
‫تبغون قالوا عطشنا يا ربنا فاسقنا فيشار إليهممم إل تممردون فيحشممرون إلممى‬
‫النار كأنهما سممراب يحطممم بعضممها بعضمما فيتسمماقطون فممي النممار ثممم تمدعى‬
‫النصارى فيقال لهم ما كنتم تعبدون قالوا كنا نعبد المسيح ابممن اللممه فيقممال‬
‫لهم كذبتم ما اتخذ الله من صاحبة و ل ولد فيقال لهم ماذا تبغممون فيقولممون‬
‫عطشنا يا ربنا فاسقنا قال فيشممار إليهممم أل تممردون فيحشممرون إلممى جهنممم‬
‫كأنها سراب يحطم بعضها بعضا فيتساقطون في النممار حممتى إذا لممم يبممق إل‬
‫من كان يعبد الله من بر و فاجر اتاهم اللممه رب العممالمين سممبحانه و تعممالى‬
‫في أدنى صورة من التي راوه فيها قال فمماذا تنتظممرون لتتبممع كممل أممة ممما‬
‫كانت تعبد قالوا يا ربنا فارقنمما النمماس فممي الممدنيا أفقممر ممما كنمما إليهممم و لممم‬
‫نصاحبهم فيقول أنا ربكممم فيقولممون نعمموذ بممالله منممك ل نشممرك بممالله شمميئا‬
‫مرتين أو ثلثا حتى ان بعضهم ليكاد ان ينقلب فيقول هل بينكممم و بينممه آيممة‬
‫تعرفونه بها فيقولون نعم فيكشف عن ساق فل يبقى مممن كممان يسممجد للممه‬
‫من تلقاء نفسه إل اذن الله له بالسجود و ل يبقى مممن كممان يسممجد اتقمماء و‬
‫رياء إل جعل الله ظهره طبقة واحدة كلما أراد ان يسجد خر على قفمماه ثممم‬
‫يرفعون رؤوسهم و قد تحول في صورته التي رأوه فيها أول مرة فيقول أنا‬
‫ربكم فيقولون أنت ربنا ثم يضرب لهم الجسر على جهنم و تحممل الشممفاعة‬
‫قيل يا رسول الله و ما الجسر قال دحض مزلة فممي خطمماطيف و كلليمب و‬
‫حسكة تكون بنجد فيها شويكة يقال لها السممعدان فيمممر المؤمنممون كطممرف‬
‫العين و كالبرق و كالريح و كالطير و كأجاويد الخيل و الركاب فناج مسلم و‬
‫مخدوش مرسل و مكدوس في نار جهنم حتى إذا خلص المؤمنون من النار‬
‫فو الذي نفسي بيده ما من أحد منكم بأشد مناشدة في استيفاء الحمق ممن‬
‫المؤمنين لله تعالى يوم القيامة لخوانهم الذين في النار يقولون ربنمما كممانوا‬
‫يصومون معنا و يصلون ويحجون فيقال لهممم اخرجمموا مممن عرفتهممم فيحممرم‬
‫صورهم على النار فيخرجون خلقا كثيرا قد أخذت النار إلى أنصاف ساقيه و‬
‫إلى ركبتيه فيقولون ربنا ما بقي فيها أحد ممن أمرتنا فيقممول ارجعمموا فمممن‬
‫وجدتم في قلبه مثقال نصف دينار من خير فأخرجوه فيخرجون خلقمما كممثيرا‬
‫ثم يقولون ربنا لم ندر فيها ممن أمرتنا أحدا ثم يقول ارجعمموا فمممن وجممدتم‬

‫في قلبه مثقال ذرة من خير فأخرجوه فيخرجون خلقا كثيرا ثم يقولون ربنمما‬
‫لم بقى تدر فيها أحد ممن أمرتنا فيقول ارجعوا فمن وجدتم في قلبه مثقال‬
‫نصف دينار من خير فأخرجوه فيخرجون خلقا كثيرا ثم يقولون ربنما لمم نمدر‬
‫فيها ممن أمرتنا أحدا ثميقول ارجعوا فمن وجدتم في قلبه مثقممال ذرة مممن‬
‫خير فأخرجوه فيخرجون خلقا كثيرا ثم يقولون ربنا لم نذر فيها ممن أمرتنمما‬
‫أحدا ثم يقول ارجعوا فمن وجدتم في قلبه مثقال ذرة مممن خيممر فممأخرجون‬
‫فيخرجون خلقا كثيرا ثم يقولون ربنا لم ندر فيها خيرا قط و كان أبممو سممعيد‬
‫الخدري يقول إن‬
‫لم تصدقوني بهذا الحديث فاقرؤوا ان شئتم ان اللممه ل يظلممم مثقممال ذرة و‬
‫ان تك حسنة يضاعفها و يؤت من لدنه اجرا عظيما فيقممول اللممه عممز و جممل‬
‫شممفعت الملئكممة و شممفع النممبيون و شممفع المؤمنممون و لممم يبممق إل ارحممم‬
‫الراحمين فيقبض قبضة من النار فيخرج منها قوم لم يعملوا خيممرا قممط قممد‬
‫عادوا حمما فيلقيهم في نهر في افواه الجنة يقال له نهر الحيمماة فيخرجممون‬
‫كما تخرج الحبة في حميل السيل إل ترونها تكون الى الحجر أو إلى الشجر‬
‫ما يكون منها إلى الشمس اصيفر و اخيضر و ما يكون منها إلى الظل يكون‬
‫أبيض فقالوا يا رسول الله كأنك كنت ترعى بالبادية قال فيخرجممون كمماللؤلؤ‬
‫في رقابهم الخواتيم يعرفهم أهل الجنة فيقول أهل الجنة هؤلء عتقمماء اللممه‬
‫الذين ادخلهم الله الجنة بغير عمل عملوه و ل خير قدموه ثم يقممول ادخلمموا‬
‫الجنة فما رأيتموه فهو لكممم فيقولمون ربنمما أعطيتنمما مما لممم تعمط أحمدا ممن‬
‫العالمين فيقول لكم عنممدي افضممل مممن هممذا فيقولممون يمما ربنمما و أي شمميء‬
‫افضل من هذا فيقول تعالى رضائي فل اسخط عليكم بعده أبدا‬
‫فصل و أما حديث جرير بن عبد الله ففي الصحيحين من حديث إسممماعيل‬
‫بن‬
‫أبي خالد عن قيس بن أبي حازم عنه قال كنا جلوسا مع النممبي فنظممر إلممى‬
‫القمر ليلة اربع عشرة فقممال إنكممم سممترون ربكممم عيانمما كممما تممرون هممذا ل‬
‫تضممامون فممي رؤيتممه فممإن اسممتطعتم أن ل تغلبمموا علممى صمملة قبممل طلمموع‬
‫الشمس و قبل الغروب فافعلوا ثم قرا قوله فسبح بحمد ربممك قبممل طلمموع‬
‫الشمس و قبل الغممروب رواه عممن إسممماعيل بممن أبممي خالممد عبممد اللممه بممن‬
‫إدريس الزدي و يحيى بن سعيد القطان و عبد الرحمن بن محمد المحاربي‬
‫و جرير بن عبد الحميد و عبيد بن حميد و هشيم بن بشير و علي بن عاصممم‬
‫و سفيان بن عيينة و مروان بن معاوية و أبو أسامة و عبممد اللممه بممن نميممر و‬
‫محمد بن عبيد و أخوه يعلى بن عبيد و وكيع بن الجراح و محمد بن الفضيل‬
‫و الطفاوي و يزيد بن هارون و إسماعيل ابن أبي خالد و عنبسة بن سعيد و‬
‫الحسن بن صالح بن حي و ورقاء بن عمرو و عمممار بممن زريممق و أبممو العممز‬
‫سعيد ابن عبد الله و نصر بن طريف و عمار بن محمد و الحسن بن عيمماش‬
‫أخو أبو بكر و يزيد بن عطاء و عيسى بن يونس و شعبة بن الحجمماج و عبممد‬

‫الله بن المبارك و أبو حمزة السكري و حسين بن واقد و معمر بن سليمان‬
‫و جعفر بن زياد و خداش بن المهاجر و هريم ابن سفيان و مندل بن علي و‬
‫أخوه سنان بن علي و عمر بن يزيد و عبد الغفار بن القاسم‬
‫و محمد بن بشير الحريري و مالك بن مغول و عصام بن النعمان و علي بن‬
‫القاسم الكندي و عبيد بممن السممود الهمممدإني و عبممد الجبممار ابممن العبمماس و‬
‫المعلى بن هلل و يحيى بن زكريما ابمن أبمي زائدة و الصمباح بمن محمارب و‬
‫محمد بن عيسى و سعيد بن حازم و ابان بن ارقممم و عمممرو بممن النعمممان و‬
‫مسعود بن سعد الجعفي و عثمان بن علي و حسن بممن حممبيب و سممنان بممن‬
‫هارون البرجمي و محمد بن يزيد الواسطي و عمرو بن هشام و محمممد بممن‬
‫مروان و يعلى بن الحارث المحاربي و شعيب بن راشد و الحسن بممن دينممار‬
‫و سلم ابن أبي مطيع و داود بن الزبرقان و حماد بن أبي حنيفممة و يعقمموب‬
‫بن حبيب و حكام ابن سلم و أبو مقاتل بن حفص و مسيب بن شريك و أبممو‬
‫حنيفة النعمان بن ثابت و عمرو بن سمر الجعفممي و عممرو بمن عبممد الغفممار‬
‫التيمي و سيف بن هارون البرجمي أخو سنان و عابد بن حبيب و مالممك بممن‬
‫سمعير بمن الخممس و يزيمد بمن عطماء ممولى أبمي عوانمة و خالمد بمن يزيمد‬
‫العصري و عبد الله بن موسى و خالممد بممن عبممد اللممه الطحممان و أبممو كدينممة‬
‫يحيى بن المهلب و رقبة بن مصقلة و معمممر بممن سممليمان الرقممي و مرحممى‬
‫ابن رجاء و عمرو بممن جريممر و يحيممى بممن هاشممم السمسممار و إبراهيممم ابممن‬
‫طهمان و خارجة ابن مصعب و عبد الله بن عثمان شريك شعبة و عبد اللممه‬
‫بن فروح و زيد ابن أبي إنيسة و جوده فقال فستعاينون ربكم عز و جل كما‬
‫تعاينون هذا القمر و أبو شهاب الخياط و قال سممترون ربكممم عيانما و حارثمة‬
‫بن هرم و عاصم بن حكيم ومقاتل بن سليمان وأبو جعفر الممرازي والحسممن‬
‫بن أبي جعفر والوليد بن عمرو وأخوه عثمان بن عمرو وعبد السلم بن عبد‬
‫الله بن قرة العنبري و يزيد بن عبد العزيز و علي بن صالح بممن حممي و زفممر‬
‫بن الهذيل و القاسم بن معن تابع إسماعيل بن أبي خالد عن قيممس جماعممة‬
‫منهم بيان بن بشر و مجالد بن سعيد و طارق بن عبد الرحمممن و جريممر بممن‬
‫يزيد بن جرير البجلي و عيسى بن المسيب كلهم عن قيس ابممن أبممي حممازم‬
‫عن جرير و كل هؤلء شهدوا على إسماعيل بن أبي خالد و شهد إسممماعيل‬
‫بن أبي خالد على قيس ابن أبي حممازم و شممهد قيممس بممن أبممي حممازم علممى‬
‫جرير بن عبد الله و شهد جرير بن عبد الله على رسول اللممه فكأنممك تسمممع‬
‫رسول الله و هو يقول و يبلغه لمته و ل شيء اقممر لعينهممم منممه و شممهدت‬
‫الجهمية و الفرعونية و الرافضة و القرامطة و الباطنيممة و فممروخ الصممابئة و‬
‫المجوس و اليونان بكفر من اعتقد ذلك و أنه من أهل التشبيه و التجسيم و‬
‫تابعهم على ذلك كل عدو للسنة و أهلها‬
‫و الله تعالى ناصر كتابه و سنة رسوله و لو كره الكافرون‬

‫فصل و أما حديث صهيب فرواه مسلم في صحيحه مممن حممديث حممماد بممن‬
‫سلمة‬
‫عن ثابت عن عبد الرحمن بن أبي ليلى عن صهيب قممال قممال رسممول اللممه‬
‫إذا دخل أهل الجنة الجنة يقول الله عز وجل تريدون شمميئا أزيممدكم يقولممون‬
‫ألم تبيض وجوهنا ألم تدخلنا الجنة و تنجينا من النار قممال فيكشممف الحجمماب‬
‫فما أعطوا شيئا احب إليهم من النظممر إلممى ربهممم ثممم تل هممذه اليممة للممذين‬
‫احسنوا الحسنى و زيادة و هذا حديث رواه الئمممة عممن حممماد و تلقمموه عممن‬
‫نبيهم بالقبول و التصديق فصل و أما حممديث عبممد اللممه بممن مسممعود فقممال‬
‫الطبرإني حدثنا محمممد بممن نصممر الزدي و عبممد اللممه بممن احمممد بممن حنبممل و‬
‫الحضرمي قالوا حدثنا إسممماعيل بممن عبيممد بممن أبممي كريمممة الحرانممي حممدثنا‬
‫محمد بن سلمة الحراني عن أبي عبد الرحيم عن زيممد بمن أبممي إنيسمة عمن‬
‫المنهال بن عمرو عن أبي عبيدة بن عبد الله عن مسروق بن الجدع حممدثنا‬
‫عبد الله بن مسممعود عممن رسممول اللممه قممال يجمممع اللممه الوليممن و الخريممن‬
‫لميقممات يمموم معلمموم قياممما أربعيممن سممنة شاخصممة أبصممارهم إلممى السممماء‬
‫ينتظرون فصل القضاء قال و ينزل الله عز و جل في ظلل من الغمممام ممن‬
‫العرش إلى الكرسي ثم ينادي مناد أيها الناس ألم ترضمموا مممن ربكممم الممذي‬
‫خلقكم و رزقكم و أمركم أن تعبدوه و ل تشركوا به شيئا أن يولى كل ناس‬
‫منكم ما كانوا يتولون و يعبدون في الدنيا أليس ذلك عممدل مممن ربكممم قممالوا‬
‫بلى قال فينطلق كل قوم إلممى ممما كممانوا يعبممدون ويتولممون فممي الممدنيا قممال‬
‫فينطلقون و يمثممل لهممم أشممباه ممما كممانوا يعبممدون فمنهممم مممن ينطلممق إلممى‬
‫الشمس و منهم من ينطلق إلى القمر و إلى الوثان من الحجممارة و أشممباه‬
‫ما كانوا يعبدون قال و يمثل لمن كان يعبد عيسى شمميطان عيسممى و يمثممل‬
‫لمن كان يعبد عزيرا شيطان عزير و يبقى محمد و أمته فيأتيهم الرب عز و‬
‫جل فيقول ما بالكم ل تنطلقون كما انطلق الناس قال فيقولون ان لنا إلهمما‬
‫ما رأيناه بعد فيقول هل تعرفونه إن رأيتموه فيقولون أن بيننا و بينممه علمممة‬
‫إذا رأيناها عرفناه قال فيقول ما هي فيقولون يكشف عن ساقه‬
‫فعنممد ذلممك يكشممف عممن سمماق فيخممرون لمه سممجدا و يبقممى قمموم ظهمورهم‬
‫كصياصي البقممر يريممدون السممجود فل يسممتطيعون و قممد كممانوا يممدعون إلممى‬
‫السممجود و هممم سممالمون ثممم يقممول ارفعمموا رؤوسممكم فيرفعممون رؤوسممهم‬
‫فيعطيهم نورهم على قدر أعمالهم فمنهم من يعطى نوره على قدر الجبممل‬
‫العظيم يسعى بين أيديهم و منهم من يعطى نممورا اصممغر ممن ذلممك و منهممم‬
‫من يعطى نورا مثل النخلة بيمينه و منهم من يعطممى نممورا اصممغر مممن ذلممك‬
‫حتى يكون اخرهم رجل يعطى نوره على إبهام قدمه يضمميء مممرة و يطفممئ‬
‫مرة فإذا أضاء قدم قدمه و مشى و إذا أطفئ قممام والممرب تبممارك و تعممالى‬
‫أمامهم حتى يمر فممي النممار فيبقممى أثممره كحممد السمميف قممال و يقممول مممروا‬
‫فيمرون على قدر نممورهم منهممم مممن يمممر كطممرف العيممن ومنهممم مممن يمممر‬

‫كالبرق و منهم من يمر كالسمحاب و منهمم ممن يممر كانقضماض الكموكب و‬
‫منهم من يمر كالريح و منهم من يمممر كشممد الفممرس و منهممم كشممد الرحممل‬
‫حتى يمر الذي اعطى نوره على قدر إبهام قدمه يحبو على وجهممه و يممديه و‬
‫رجليه تجر يد و تعلق يد و تجر رجل و تعلق رجل و تصميب جموانبه النمار فل‬
‫يزال كذلك حتى يخلممص فممإذا خلممص وقممف عليهمما ثممم قممال الحمممد للمه لقممد‬
‫أعطاني الله ما لم يعط أحدا اذ نجاني منها بعد ان رايتهمما قممال فينطلممق بممه‬
‫إلى غدير عند باب الجنة فيغتسل فيعود إليه ريح أهل الجنة و الوانهم فيممرى‬
‫ما في الجنة من خلل الباب فيقول رب ادخلني الجنة فيقول اللممه تبممارك و‬
‫تعالى له أتسال الجنة و قد نجيتك من النار فيقول يا رب اجعل بيني و بينهمما‬
‫حجابا ل اسمع حسيسها قال فيدخل الجنممة قممال و يممرى أو يرفممع لممه منممزل‬
‫أمام ذلك كأنما الذي هو فيه حلم ليدخله فيقممول رب اعطنممي ذلممك المنممزل‬
‫فيقول لعلك إن اعطيتكه تسأل غيره فيقول ل وعزتك ل أسممأل غيممره و أي‬
‫منزل يكون احسن منه قال فيعطاه فينزله قال و يرى أو يرفع له إمام ذلك‬
‫منزل اخر ليدخله فيقول رب اعطني ذلممك المنممزل فيقممول اللممه عممز و جممل‬
‫فلعلك إن اعطيتكه تسأل غيره فيقول ل و عزتك ل أسألك غيره وأي منممزل‬
‫يكون احسن منه قال فيعطاه فينزله قال و يرى أو يرفع له أمام ذلك منزل‬
‫آخر كأنما الذي هو فيه إليه حلم فيقول رب اعطني ذلك المنزل فيقول الله‬
‫جل جلله فلعلك إن اعطيتكه تسال غيره قممال ل و عزتممك ل أسممال غيممره و‬
‫أي منزل يكون احسن منه قال فيعطاه فينزله ثم يسكت فيقول الله عممز و‬
‫جل مالك ل تسأل فيقول رب لقمد سمألتك حمتى اسمتحييتك و أقسممت لمك‬
‫حتى استحييتك فيقول الله عز و جل‬
‫أل ترضى أن أعطيك مثل الدنيا منذ يوم خلقتهما إلمى يموم أفنيتهما و عشمرة‬
‫أضعافه فيقول أتستهزئ بي و أنت رب العزة فيضحك الرب عز و جممل مممن‬
‫قوله قال فرأيت عبد الله بن مسعود إذا بلغ هذا المكممان مممن هممذا الحممديث‬
‫ضحك فقال له رجل يا أبا عبممد الرحمممن قممد سمممعتك تحممدث بهممذا الحممديث‬
‫مرارا كلما بلغت هذا المكان ضحكت فقال إني سمعت رسول اللممه يحممدث‬
‫بهذا الحديث مرارا كلما بلغ هذا المكان من هذا الحممديث ضممحك حممتى تبممدو‬
‫أضراسه قال فيقول رب العزة عز و جممل ل و لكنممي علممى ذلممك قممادر سممل‬
‫فيقول الحقني بالناس فيقول الحق الحق بالناس قممال فينطلممق يرمممل فممي‬
‫الجنة حتى إذا دنا من الناس رفع له قصر من درة فيخممر سمماجدا فيقممال لممه‬
‫ارفع رأسك مالك فيقول رأيت ربي أو تراءى لممي ربممي فيقممال لممه إنممما هممو‬
‫منزل من منازلك قال ثم يلقى فيها رجل فيهيأ للسجود فيقال له مممه مالممك‬
‫فيقول رأيت انك ملك من الملئكة فيقول له إنما أنا خازن من خزانممك عبممد‬
‫من عبيدك تحت يدي ألف قهرمان على مثل ما أنا عليه قال فينطلق امامه‬
‫حتى يفتح له القصر قال وهو في درة مجوفة سقائفها و ابوابها و إغلقهمما و‬
‫مفاتيحها منها تستقبله جوهرة خضراء مبطنة بحمراء كل جوهرة تفضي إلى‬

‫جوهرة على غير لممون الخممرى فممي كممل جمموهرة سممرور و أزواج و وصممائف‬
‫أدناهن حوراء عيناء عليها سبعون حلة يرى مخ ساقها من وراء حللها كبممدها‬
‫مرآته و كبده مراتها إذا اعرض عنها اعراضة ازدادت في عينه سبعين ضعفا‬
‫عما كانت قبل ذلك فيقول لها و الله لقممد ازددت فممي عينممي سممبعين ضممعفا‬
‫فتقول له و الله و الله و أنت لقد ازددت في عيني سبعين ضعفا فيقممال لممه‬
‫اشرف قال فيشرف فيقال له ملكك مسميرة ممائة عمام ينفمذه بصمره قمال‬
‫فقال عمر إل تسمع إلى ما يحدثنا ابن أم عبد يا كعب عن أدنى أهممل الجنممة‬
‫منزل فكيف أعلهم قال كعب يا أمير المؤمنين فيها ما ل عين رأت و ل أذن‬
‫سمعت أن الله عز وجل جعل دارا فيهمما ممما شمماء مممن الزواج و الثمممرات و‬
‫الشربة ثم أطبقها فلم يرها أحد من خلقه ل جبريل و ل غيره مممن الملئكممة‬
‫ثم قرأ كعب ^ فل تعلم نفس ما اخفي لهم من قرة أعين جممزاء بممما كممانوا‬
‫يعملون ^ قال و خلق دون ذلك جنتين و زينهما بما شاء و أراهما مممن شمماء‬
‫من خلقه ثم قال من كان كتابه في عليين نزل تلك الدار التي لم يرها أحممد‬
‫حتى أن الرجل من اهل عليين ليخرج فيسير في ملكه فل تبقمى خيممة ممن‬
‫خيام الجنة إل دخلها من‬
‫ضوء وجه فيستبشرون بريحه فيقولون واها لهذا الريح هذا الرجل من أهممل‬
‫عليين قمد خمرج يسمير فمي ملكمه فقمال ويحمك يما كعمب همذه القلموب قمد‬
‫استرسلت فاقبضها فقال كعب و الذي نفسي بيده إن لجهنممم يمموم القيامممة‬
‫لزفرة ما يبقى ممن ملمك مقمرب و ل نمبي مرسمل إل يخمر تربيتمه حمتى أن‬
‫إبراهيم خليل الله يقول رب نفسي نفسي حتى لو كان لك عمل سبعين نبيا‬
‫إلى عملك لظننت انك ل تنجو هذا حديث كممبير حسممن رواه المصممنفون فممي‬
‫السنة كعبد الله بن أحمد و الطبراني و الدار قطني في كتمماب الرؤيممة رواه‬
‫عن ابن صاعد حدثنا محمد بن أبمي عبمد الرحممن المقمري قمال حمدثنا أبمي‬
‫حدثنا ورقاء بن عمر حدثنا أبو طيبة عن كرز بن وبرة عن نعيم بن أبي هنممد‬
‫عن أبي عبيدة عن عبد الله و رواه من طريق عبد السلم ابن حممرب حممدثنا‬
‫الدالني حدثنا المنهال بن عمرو عن أبي عبيدة به و رواه من طريق زيد بن‬
‫أبي أنيسة عن المنهال بن عمرو عن أبي عبيدة به و رواه من طريق احمممد‬
‫بن أبي طيبة عن كرز بن وبرة عن نعيم بن أبي هند عن أبي عبيدة‬
‫فصل و أما حديث علي بن أبي طالب رضي الله عنه فقال يعقوب بن‬
‫سفيان حدثنا محمد بن المصفى حدثنا سويد بن عبد العزيز حدثنا عمرو بن‬
‫خالد عن زيد بن علي عن أبيه عن جده عن علي بن أبممي طممالب قممال قممال‬
‫رسول الله يزور أهل الجنة الرب تبارك و تعالى فممي كممل جمعممة و ذكممر ممما‬
‫يعطون قال ثم يقول الله تبارك و تعالى اكشفوا حجابا فيكشف حجمماب ثممم‬
‫حجاب ثم يتجلى لهم تبارك و تعالى عن وجهه فكممأنهم لممم يممروا نعمممة قبممل‬
‫ذلك و هو قوله تبارك و تعالى و لدينا مزيد فصل و أما حديث أبي موسممى‬
‫ففي الصحيحين عنه عن النبي قال جنتمان ممن فضمة آنيتهمما و مما فيهمما و‬

‫جنتان من ذهب إنيتهما و ما فيهما و ممما بيممن القمموم و بيممن أن ينظممروا إلممى‬
‫ربهم تبارك و تعالى ال رداء الكبرياء على وجهه في جنة عدن و قال المممام‬
‫احمد حدثنا حسن بن موسى و عثمان قال حدثنا حماد بن سمملمة عممن علممي‬
‫بن زيد عن عمارة عن أبي بردة عن أبي موسى قال قال رسول الله يجمممع‬
‫الله المم في صعيد واحد يوم القيامة‬
‫فإذا بدا لله أن يصدع بين خلقه مثل لكل قوم ممما كممانوا يعبممدون فيتبعممونهم‬
‫حتى يقحمونهم النار ثم يأتينا ربنا عز و جل و نحن على مكان رفيممع فيقممول‬
‫من أنتم فنقول نحن المسلمون فيقول ما تنتظرون فنقول ننتظر ربنا عممز و‬
‫جل فيقول و هل تعرفونه إن رأيتموه فنقول نعم انه ل عدل له فيتجلممى لنمما‬
‫ضاحكا فيقول أبشروا يا معشر المسلمين فانه ليممس منكممم أحممد إل جعلممت‬
‫في النار يهوديا أو نصرانيا مكانه و قال حماد بن سلمة عن علي بن زيد عن‬
‫عمارة القرشي عن أبي بردة عن أبي موسى عن النبي قال يتجلى لنا ربنمما‬
‫تبارك و تعالى ضاحكا يوم القيامة و ذكر الدار قطنممي مممن حممديث إبممان بممن‬
‫أبي عياش عن أبي تميمة الهجيمي عن أبي موسممى عممن النممبي قممال يبعممث‬
‫الله يوم القيامة مناديا بصوت يسمممعه أولهممم و آخرهممم إن اللممه عممز و جممل‬
‫وعدكم الحسنى و زيادة فالحسنى الجنة و الزيادة النظر إلى وجه اللممه عممز‬
‫و جل فصل و أما حديث عدي بن حاتم الطائي ففي صحيح البخمماري قممال‬
‫بينا أنا عند النبي إذ أتى إليه رجل فشكا إليه الفاقة ثم أتى إليمه آخمر فشمكا‬
‫إليه قطع السبيل فقال يا عدي هل رأيت الحيرة قلت لم أرهمما و قممد أنممبئت‬
‫عنها قال فإن طالت بك حياة لترين الظعينة ترتحل من الحيرة حتى تطوف‬
‫الكعبة ل تخاف أحدا إل الله قلت فيما بيني و بين نفسي فممأين دعممار طيممء‬
‫الذين سعروا البلد و لئن طالت بك حياة لتفتحن كنوز كسرى قلمت كسمرى‬
‫بن هرمز قال كسرى بن هرمز و لئن طالت بك حيمماة لممترين الرجممل يخممرج‬
‫ملء كفه من ذهب أو فضة يطلب من يقبله منه فل يجد أحممدا يقبلممه منممه و‬
‫ليلقين الله أحدكم يوم يلقاه و ليس بينه و بينه حجمماب و ل ترجمممان يممترجم‬
‫له فيقولن ألم ابعث إليممك رسممول فيبلغممك فيقممول بلممى يمما رب فيقممول ألممم‬
‫أعطك مال و افضل عليك فيقول بلى فينظر عن يمينه فل يممرى إل جهنممم و‬
‫ينظر عن يساره فل يرى إل جهنم قال عدي بن حمماتم سمممعت النممبي يقممول‬
‫اتقوا النار و لو بشق تمرة فمن لم يجد شق تمرة فبكلمة طيبة قممال عممدي‬
‫فرأيت الظعينة ترتحل من الحيرة حتى تطمموف بالكعبممة ل تخمماف إل اللممه و‬
‫كنت فيمن افتتح كنوز كسرى بن هرمز و لئن‬
‫طالت بكم حياة لترون ما قال النبي فصممل و أممما حممديث انممس بممن مالممك‬
‫ففي الصحيحين من حديث سعيد بن أبي عروبممة عممن قتممادة عممن انممس بممن‬
‫مالك قال قال رسول الله يجمع الله الناس يمموم القيامممة فيهتمممون لممذلك و‬
‫في لفظ فيلهمون لذلك فيقولون لو استشمفعنا إلمى ربنمما حمتى يريحنما ممن‬

‫مكاننا هذا فيأتون آدم فيقولون أنت آدم أبو الخلق خلقممك اللممه بيممده و نفممخ‬
‫فيك من روحه و أمر الملئكة فسجدوا لك اشفع لنا عنممد ربنمما حممتى يريحنمما‬
‫من مكاننا هذا فيقول لست هنا كم فيممذكر خطيئتممه الممتي أصمماب فيسممتحيي‬
‫ربه منها و لكن ائتوا نوحا أول رسول بعثه الله عز وجممل قممال فيممأتون نوحمما‬
‫فيقول لست هنا كم فيذكر خطيئته التي أصاب فيستحيي ربممه منهمما و لكممن‬
‫ائتوا إبراهيم الذي الذي اتخذه الله خليل فيأتون إبراهيم فيقول لست هناكم‬
‫ويذكر خطيئته التي أصاب فيسممتحيي ربممه منهمما و لكممن ائتمموا موسممى الممذي‬
‫كلمه الله تكليما و أعطاه التوراة فيأتون موسى فيقول لست هناكم و يذكر‬
‫خطيئته التي أصاب فيستحيي ربه منها و لكن ائتوا عيسى روح الله و كلمته‬
‫فيأتون عيسى روح الله وكلمته فيقول لست هناكم ولكن ائتوا محمدا عبممدا‬
‫غفر الله لممه ممما تقممدم مممن ذنبممه وممما تممأخر قممال قممال رسممول اللممه فيممأتون‬
‫فاستأذن على ربي فيؤذن لي فإذا أنا رايته فمماقع سمماجدا فيممدعني ممما شمماء‬
‫الله أن يدعني فيقال يا محمد ارفع رأسك و قل تسمع و سل تعط و اشممفع‬
‫تشفع فارفع رأسي فاحمد ربي بتحميد يعلمنيه ربي فأشممفع فيحممد لممي حممدا‬
‫فأخرجهم من النار و أدخلهم الجنة ثم أعود فممأقع سمماجدا فيممدعني ممما شمماء‬
‫الله ان يدعني ثم يقول ارفع رأسك يا محمد قل تسمع وسممل تعمط واشممفع‬
‫تشفع فأرفع رأسي فاحمد ربي بتحميد يعلمنيه ربي ثم اشفع فيجد لي حممدا‬
‫فأخرجهم من النار وأخلهم الجنة قممال فل ادري فممي الثالثممة أو فممي الرابعممة‬
‫قال فأقول يا رب ما بقي في النممار إل مممن حبسممه القممران أي وجممب عليممه‬
‫الخلود و ذكر ابن خزيمة عن ابن عبد الحكم عممن أبيممه و شممعيب بممن الليممث‬
‫عن الليث حدثنا معمر بن سليمان عن حميد عن انس قال يلقى الناس يوم‬
‫القيامة ما شاء الله أن يلقمموه مممن الحبممس فيقولممون انطلقمموا بنمما إلممى آدم‬
‫فيشفع لنا إلى ربنا فذكر الحديث‬
‫إلى أن قال فينطلقون إلى محمد فأقول أنا لها فانطلق حممتى اسممتفتح بمماب‬
‫الجنة فيفتح لي فادخل وربي على عرشه فأخر ساجدا و ذكر الحديث وقممال‬
‫أبو عوانة و ابن أبي عروبة و همممام و غيرهممم عممن انممس فممي هممذا الحممديث‬
‫فاستأذن على ربي فإذا رايتممه وقعممت سمماجدا و قممال عفممان عممن حممماد بممن‬
‫سلمة عن ثابت عن انس فآتي ربي و هو على سريره أو كرسمميه فممأخر لممه‬
‫ساجدا له و ساقه ابن خزيمة بسياق طويل و قال فيه فاستفتح فإذا نظرت‬
‫إلى الرحمن وقعت له ساجدا له ورؤية النبي لربه في هذا المقام ثابتة عنممه‬
‫ثبوتا يقطع به أهل العلم بالحديث و السنة و في حديث أبي هريممرة أنمما أول‬
‫من تنشق عنه الرض يوم القيامة و ل فخر و أنا سيد ولد آدم و ل فخر و أنا‬
‫صاحب لواء الحمد و ل فخر و أنا أول من يدخل الجنة و ل فخر اخممذ بحلقممة‬
‫باب الجنة فيؤذن لي فيستقبلني وجه الجبار جممل جللممه فمماخر لممه سمماجدا و‬
‫قال الدار قطني حدثنا محمد بن إبراهيم النسائي العممدل بمصممر حممدثنا عبممد‬
‫الله بن محمد بن جعفر القاضممي حممدثنا أبممو بكممر إبراهيممم بممن محمممد حممدثنا‬

‫الخليل عن عمر الشج عن سعيد بن أبي عروبة عممن قتممادة عممن انممس عممن‬
‫النبي في قول الله عز و جل للذين احسنوا الحسنى و زيادة قال النظر إلى‬
‫وجه الله تعالى عز و جل حدثنا أبو صالح عبد الرحمن بن سعيد بممن هممارون‬
‫الصممبهاني و محمممد بممن جعفممر بممن احمممد الطممبري و محمممد بممن علممي بممن‬
‫إسماعيل اليلي قالوا حممدثنا عبممد اللممه بممن روح المممدائني حممدثنا سمملم بممن‬
‫سليمان حدثنا ورقاء و إسرائيل و شعبة و جرير بن عبد الحميد كلهممم قممالوا‬
‫حدثنا ليث بن عثمان بن أبي حميد عممن انممس بممن مالممك قممال قممال سمممعت‬
‫رسول الله يقمول أتماني جبريمل و فممي كفممه كممالمرآة البيضمماء يحملهما فيهمما‬
‫كالنكتة السوداء فقلت ما هذه التي في يدك يا جبريممل فقممال هممذه الجمعممة‬
‫فقلت و ما الجمعة قال لكم فيها خير كثير قلممت و ممما يكممون لنمما فيهمما قممال‬
‫يكون عيدا لك و لقومك من بعدك و يكون اليهود و النصارى تبعا لك قلت و‬
‫ما لنا فيها قال لكم فيها ساعة ل يسأل الله عبد فيها شيئا إل و هو له قسم‬
‫إل أعطاه إياه أو ليس له بقسم إل ذخر له في آخرته ما هو اعظم منه قلت‬
‫و ما هذه النكتة التي فيها قال هي الساعة و نحن ندعوه يوم المزيد قلت و‬
‫ما ذاك يا جبريل قال إن ربك اتخذ فمي الجنمة واديما فيمه كثبمان ممن مسمك‬
‫أبيض فإذا كان يوم الجمعة هبط من علييممن علممى كرسمميه فيحممف الكرسممي‬
‫بكراسي من نور فيجيء النبيون حتى يجلسوا على تلك الكراسي و يحف‬
‫الكراسي بمنابر من نور و من ذهب مكللة بالجوهر ثمم يجيمء الصمديقون و‬
‫الشهداء حتى يجلسوا على تلك المنابر ثممم ينممزل أهممل الغممرف مممن غرفهممم‬
‫حتى يجلسوا على تلك الكثبان ثم يتجلى لهم الله عز و جل فيقول أنا الممذي‬
‫صممدقتكم وعممدي و أتممممت عليكممم نعمممتي و هممذا محممل كرامممتي فسمملوني‬
‫فيسألونه حتى تنتهي رغبتهم فيفتح لهم فممي ذلممك ممما ل عيممن رأت و ل أذن‬
‫سمعت و ل خطر على قلب بشر و ذلك بمقدار منصرفكم مممن الجمعممة ثممم‬
‫يرتفع على كرسيه عز و جل و يرتفع معه النبيون و الصديقون و يرجع أهممل‬
‫الغرف إلى غرفهم و هي لؤلؤة بيضمماء و زبرجممدة خضممراء و ياقوتممة حمممراء‬
‫غرفها و أبوابها وأنهارها مطردة فيها و أزواجها و خدامها و ثمارهمما متممدليات‬
‫فيها فليسوا إلي شيء بأحوج منهممم إلممى يمموم الجمعممة ليممزدادوا نظممرا إلممى‬
‫ربهم و يزدادوا منه كرامة هذا حديث كبير عظيم الشان رواه أئمة السممنة و‬
‫تلقوه بالقبول و جمل به الشافعي مسنده فرواه عن إبراهيم بن محمد قال‬
‫حدثني موسى بن عبيدة قال حدثني أبو الزهر عممن عبممد اللممه بممن عبممد بممن‬
‫عمير انمه سمممع انممس بممن مالممك فممذكر بنحمموه و قممد تقممدم لفظممه ثممم قممال‬
‫الشافعي أنبانا إبراهيم قال حدثني أبو عمران إبراهيم ابن الجعد عممن انممس‬
‫شبيها به و زاد فيه أشياء و رواه محمد بن إسحاق قال حدثني ليث بن أبممي‬
‫سليم عن عثمان بن عمير عن انس به و قال فيه ثم يتجلى لهم ربهم عز و‬
‫جل حتى ينظروا إلى وجهه الكريم و ذكر بمماقي الحممديث و رواه عمممرو ابممن‬
‫أبي قيس عن أبي ظبية عن عاصم عن عثمان بن عمير أبممي اليقظممان عممن‬

‫انس وجوده و فيه فإذا كان يوم الجمعة نزل على كرسيه ثم حف الكرسممي‬
‫بمنابر من نور فيجيء النبيون حتى يجلسوا عليها و يجيء أهل الغرف حممتى‬
‫يجلسوا على الكثب قال ثم يتجلى لهم ربهم تبارك و تعممالى فينظممرون إليممه‬
‫فيقول أنا الذي صدقتكم وعدي و أتممت عليكم نعمتي و هذا محل كرامممتي‬
‫سلوني فيسألونه الرضممى قممال رضمماي آمممن لكممم داري و أنمما لكممم كرامممتي‬
‫سلوني فيسألونه الرضى قال فيشهدهم بالرضمماء ثممم يسممألونه حممتى تنتهممي‬
‫رغبتهم و ذكر الحديث و رواه على ابمن حمرب حمدثنا إسمحاق ابمن سمليمان‬
‫حدثنا عنبسة بن سعيد عن عثمان بن عمير ورواه الحسن بممن عرفممة حممدثنا‬
‫عمار بن محمد بن أخت سفيان الثوري عن ليث بن أبي سليم عن عثمان و‬
‫قال فيه ثم يرتفع على كرسيه و يرتفع معه النبيون و الصديقون و الشممهداء‬
‫و يرجع أهل الغرف إلى غرفهم و رواه الممدار قطنممي مممن طريممق آخممر مممن‬
‫حديث قتادة عن‬
‫انس قال سمعته يقول بينا نحن حول رسول الله إذ قال أتمماني جبريممل فممي‬
‫يده كالمرآة البيضاء في وسطها كالنكتة السوداء قلت يا جبريل ما هذا قال‬
‫هذا يوم الجمعة يعرضه عليك ربك ليكون لك عيدا و لمتك مممن بعممدك قممال‬
‫قلت يا جبريل ما هذه النكتة السمموداء قممال هممي السمماعة و هممي تقمموم يمموم‬
‫الجمعة و هو سيد أيام الدنيا و نحن ندعوه في الجنة يوم المزيد قممال قلممت‬
‫يا جبريل ولم تدعونه يوم المزيد قال إن الله اتخذ في الجنة واديا افيح مممن‬
‫مسك أبيض فإذا كان يوم الجمعة نزل ربنا عز وجل على كرسيه إلممى ذلممك‬
‫الوادي و قد حف الكرسي بمنابر من ذهب مكاله بالجوهر وقممد حفممت تلممك‬
‫المنابر بكراسي من نور ثمم يمؤذن لهمل الغمرف فيقبلمون يخوضمون كثبمان‬
‫المسممك إلممى الركممب عليهممم اسممورة الممذهب و الفضمة و ثيمماب السممندس و‬
‫الحرير حتى ينتهوا إلى ذلك الوادي فإذا اطمأنوا فيه جلوسا بعث الله عليهم‬
‫ريحا يقال لها المثيرة أثارت ينابيع المسك البيض فممي وجمموههم و ثيممابهم و‬
‫هم يومئذ جرد مرد مكحلون أبناء ثلث و ثلثين سممنة علممى صممورة آدم يمموم‬
‫خلقه الله عز و جل فينادي رب العزة تبممارك و تعممالى رضمموان و هممو خممازن‬
‫الجنة فيقول يا رضوان ارفع الحجممب بينممي وبيممن عبممادي ورواري فممإذا رفممع‬
‫الحجب بينه و بينهم فرأوا بهاءه و نوره هموا له بالسجود فينمماديهم تبممارك و‬
‫تعالى بصوته ارفعوا رؤسكم فإنما كانت العبادة في الدنيا و أنتم اليمموم فممي‬
‫دار الجزاء سلوني ما شئتم فأنا ربكم الذي صدقتكم وعدي و أتممت عليكم‬
‫نعمتي فهذا محل كرامتي فسمملوني مما شممئتم فيقولممون ربنما و أي خيمر لممم‬
‫تفعله بنا السممت أعنتنمما علممى سممكرات الممموت و آنسممت منمما الوحشممة فممي‬
‫ظلمات القبور وآمنت روعتنا عند النفخة في الصور ألست أقلممت عثراتنمما و‬
‫سترت علينا القبيح من فعلنا و ثبت على جسممر جهنممم أقممدامنا لسممت الممذي‬
‫أدنيتنا من جوارك و أسمعتنا لذاذة منطقك و تجليت لنا بنممورك ذي خيممر لممم‬
‫تفعله بنا فنعمموذ بممالله عممز و جممل فينمماديهم بصمموته فيقممول أنمما ربكممم الممذي‬

‫صدقتكم وعدي و أتممت عليكم نعمممتي فسمملوني فيقولممون نسممألك رضمماك‬
‫فيقول برضائي عنكم أقلتكم عثراتكم و سترت عليكم القبيح من أممموركم و‬
‫أدنيت مني جواركم و أسمعتكم لذاذة منطقممي و تجليممت لكممم بنمموري فهممذا‬
‫محل كرامتي فسلوني فيسألونه حتى تنتهممي رغبتهممم ثممم يقممول عممز و جممل‬
‫سلوني فيسألونه حتى تنتهي رغبتهم ثم يقول عز و جل‬
‫سلوني فيقولون رضينا و ربنا و سلمنا فيزيدهم مممن مزيممد فضممله و كرامتممه‬
‫مال عيممن رأت و ل أذن سمممعت و ل خطممر علممى قلممب بشممر و يكممون ذلممك‬
‫مقدار تفرقهم من الجمعة قال انس فقلت بأبي أنت و أمي يا رسول الله و‬
‫ما مقدار تفرقهم قال كقدر الجمعة إلى الجمعة قال ثم يحمممل عممرش ربنمما‬
‫تبارك و تعالى معهم الملئكة و النبيون ثم يؤذن لهل الغرف فيعودون إلممى‬
‫غرفهم و هما غرفتان من زمردتيممن خضممراوين و ليسمموا إلممى شمميء أشمموق‬
‫منهم إلى الجمعة لينظروا إلى ربهم عز و جل و ليزيدهم من مزيد فضممله و‬
‫كرامته قال انس سمعته من رسممول اللممه و ليممس بينممي و بينممه أحممد و رواه‬
‫الدار قطني أيضا عن أبممي بكممر النيسممابوري قممال اخممبرني أبممو العبمماس بممن‬
‫الوليد بن يزيد قال اخبرني محمد بن شعيب قال اخبرني عمر مولى عفممرة‬
‫عن انس و رواه محمد بن خالد بن جني حدثنا أبممو اليمممان الحكممم بممن نممافع‬
‫حدثنا صفوان قال قال انس قال رسول الله و رواه أبو بكر بممن أبممي شمميبة‬
‫حدثنا عبد الرحمن بن محمد عن ليث عن أبي عثمان عن انس و رواه إمممام‬
‫الئمة محمد بن إسحاق بن خزيمة عن زهير بن حرب حدثنا جرير عن ليممث‬
‫عن عثمان بن أبي حميد عن انس و رواه السود بن عامر قال ذكر لي عممن‬
‫شريك عن أبي اليقظان عن انس و رواه ابن بطممة فممي البانممة مممن حممديث‬
‫العمش عن أبي وائل عن حذيفة و سيأتي سياقه و قد جمع ابممن أبممي داود‬
‫طرقه فصل و أما حديث بريدة بن الحصيب فقال إمممام الئمممة محمممد بممن‬
‫إسحاق بن خزيمة حدثنا أبو خلد عبد العزيز بن إبان القرشي حدنا بشير بن‬
‫المهاجر عن عبد الله بن بريدة عن أبيه قال قال رسول الله ممما منكممم مممن‬
‫أحد إل سيحلو الله بمه يموم القياممة ليمس بينمه و بينممه حجمماب و ل ترجممان‬
‫فصل و أما حديث أبي بن رزين العقيلي فممرواه المممام احمممد مممن حممديث‬
‫شعبة و حماد بن سلمة عن يعلى بن عطاء عممن وكيممع بممن خممدش عممن أبممي‬
‫رزين قال قلنا يا رسول الله أكلنا يرى ربه عز و جل يوم القيامممة قممال نعممم‬
‫قلت و ما آية ذلك في خلقه قال أليس كلكم ينظر إلى القمر ليلة البدر قلنا‬
‫نعم قال الله اكبر و اعظم قال عبد الله قال أبي الصواب حدس و قال أبممو‬
‫داود سليمان بن الشعث حدثنا موسى بن‬
‫إسماعيل حدثنا حماد بن سلمة بممه فقممد اتفممق شممعبة و حممماد بممن سمملمة و‬
‫حسبك بهما على روايته عن يعلى بن عطاء و رواه الناس عنهما و عن أبممي‬
‫رزين فيه إسناد آخر قد تقدم ذكره في حديثه الطويل و أبمو رزيمن العقيلمي‬

‫له صحبة و عداده من أهل الطائف و هو لقيط بن عممامر و يقممال لقيممط بممن‬
‫صبرة هكذا قال البخاري و ابن أبي حاتم و غيرهما و قيل هما اثنان و لقيممط‬
‫بن عامر غير لقيط بن صبرة و الصحيح الول و قال ابن عبد الممبر مممن قممال‬
‫لقيط بن صبرة نسبه إلى جده و هو لقيط بن عامر ابن صبرة فصل و أممما‬
‫حديث جابر بن عبد الله فقال المام احمد حدثنا روح بن جرير اخممبرني أبممو‬
‫الزبير انه سمع جابرا يسأل عن الورود فقال نحن يوم القيامممة علممى كممذا و‬
‫كذا أي فوق الناس فتدعى المم بأوثانها و ما كممانت تعبممد الول فممالول ثممم‬
‫يأتينا ربنا بعد ذلك فيقول و من تنتظممرون فيقولممون ننتظممر ربنمما فيقممول أنمما‬
‫ربكم فيقولون حتى ننظممر إليممك فيتجلممى لهممم تبممارك و تعممالى يضممحك قممال‬
‫فينطلق بهم و يتبعونه و يعطى كل إنسان منهممم منممافق أو مممؤمن نممورا ثممم‬
‫يتبعونه على جسر جهنم و عليه كلليب و حسك تأخذ من شاء الله ثم يطفممأ‬
‫نور المنافق ثم ينجو المؤمنون فتنجوا أول زمرة وجوههم كالقمر ليلة البدر‬
‫و سبعون ألفا ل يحاسبون ثم الذين يلونهم كأضواء النجوم فممي السممماء ثممم‬
‫كذلك ثم تحل الشفاعة حتى يخرج من النار من قممال ل الممه إل اللممه و كممان‬
‫في قلبه من الخير ما يزن شعيرة فيجعلون بفناء الجنة و يجعل أهممل الجنممة‬
‫يرشون عليهم الماء حتى ينبتون نبات الشيء في السيل و يذهب حراقه ثم‬
‫يسأل حممتى يجعمل اللمه لمه المدنيا و عشمرة أمثالهما معهما رواه مسملم فمي‬
‫صحيحه و هذا الذي وقع فممي الحممديث مممن قمموله علممى كممذا و كممذا قممد جمماء‬
‫مفسرا في رواية صحيحة ذكرها عبد الحق في الجمع بين الصممحيحين نحممن‬
‫يوم القيامة على تل مشرفين على الخلئق و قال عبد الرزاق أنبانا رباح بن‬
‫زيد قال حدثني ابن جريج قال اخبرني زياد بن سعد أن أبا الزبير اخبره عن‬
‫جابر بن عبد الله قال قممال رسممول اللممه يتجلممى لهممم الممرب تبممارك و تعمالى‬
‫ينظرون إلى وجهه فيخرون له سجدا فيقممول ارفعمموا رؤوسممكم فليممس هممذا‬
‫بيوم عبادة و قال الدار قطني أنبأنا احمد بن عيسى بن السكن حدثنا احمممد‬
‫بن محمد‬
‫محمد بن عمر بن يونس حدثنا محمد بن شرحبيل الصنعاني قال حدثني ابن‬
‫جريج عن أبي الزبير عن جابر بن عبد الله قال قال رسول اللممه يتجلممى لنمما‬
‫ربنا عز و جل يوم القيامة ضاحكا ورواه أبو قرة عن مالك بن انس عن زياد‬
‫بن سعد حدثنا أبو الزبير عن جابر انه سمع رسول اللمه يقمول إذا كمان يموم‬
‫القيامة جمعت المم فذكر الحديث و فيه فيقول أتعرفون الله عز و جل إن‬
‫رأيتموه فيقولون نعم فيقول و كيف تعرفونه و لم تروه فيقولون نعلم أن ل‬
‫عدل له قال فيتجلى لهم تبارك و تعالى فيخرون له سجدا و قال ابن ماجممة‬
‫في سننه حدثنا محمد بن عبد الملممك بممن أبممي الشمموارب حممدثنا أبممو عاصممم‬
‫العباداني عن فضل بن عيسى الرقاشي عن محمد بن المنكدر عن جابر بن‬
‫عبد الله قال قال رسول الله بينا أهل الجنة في نعيمهم إذ سممطع لهممم نممور‬
‫فرفعوا رؤوسهم فإذا الرب جل جلله قد اشرف عليهممم مممن فمموقهم فقممال‬

‫السلم عليكم أهل الجنة و هو قول الله عممز و جممل ^ سمملم قممول مممن رب‬
‫رحيم ^ فل يلتفتون إلى شيء مما هم فيه من النعيم ما داموا ينظرون إليه‬
‫حتى يحتجب عنهم و تبقى فيهممم بركتممه و نمموره و قممال حممرب فممي مسممائله‬
‫حدثنا يحيى ابن أبي حزم حدثنا يحيى بن محمد أبو عاصم العبمماداني فممذكره‬
‫و عند البيهقي في هذا الحديث سياق آخر رواه أيضمما مممن طريممق العبمماداني‬
‫عن الفضل بن عيسى بن المنكدر عن جابر بن عبمد اللمه قمال قمال رسمول‬
‫الله بينا أهل الجنة فممي مجممالس لهممم إذ سممطع لهممم نممور علممى بمماب الجنممة‬
‫فرفعوا رؤوسهم فإذا الرب تبارك و تعالى قد اشرف فقممال تعممالى يمما أهممل‬
‫الجنة سلوني قالوا نسألك الرضى عنمما قممال رضممائي أحلكممم داري و أنممالكم‬
‫كرامتي هذا أوانها فسلوني قالوا نسألك الزيمادة قممال فيؤتمون بنجممائب ممن‬
‫ياقوت احمر أزمتها زمرد اخضر و ياقوت احمر فجاءوا عليها تضممع حوافرهمما‬
‫عند منتهى طرفها فيأمر الله بأشممجار عليهمما الثمممار فتجيممء جممواري الحممور‬
‫العين و هن يقلن نحممن الناعمممات فل نبممأس و نحممن الخالممدات فلت نممموت‬
‫أزواج قوم مؤمنين كرام و يأمر الله عز وجل بكثبان من مسك أبيممض اذفممر‬
‫فيثير عليهم ريحا يقال لها المثيرة حممتى تنتهممي بهممم إلممى جنممة عممدن و هممي‬
‫قصبة الجنة فتقول الملئكة يا ربنا قد جاء القوم مرحبا بالصادقين و مرحبمما‬
‫بالطائعين قال فيكشف لهم الحجاب فينظرون إلى الله تبارك‬
‫وتعممالى و يتمتعممون بنممور الرحمممن حممتى ل يبصممر بعضممهم بعضمما ثممم يقممول‬
‫أرجعوهم إلى القصور بممالتحف فيرجعممون و قممد ابصممر بعضممهم بعضمما فقممال‬
‫رسول الله فذاك قوله تعممالى ^ نممزل مممن غفممور رحيممم ^ رواه فممي كتمماب‬
‫البعث و المنشور و في كتاب الرؤية قال و قد مضى في هذا الكتاب و فممي‬
‫كتاب الرؤية ما يؤكد هذا الخبر و قال الدارقطني أنبأنا الحسن بن إسماعيل‬
‫أنبانا أبو الحسن بن إسماعيل أنبانا أبو الحسن علي بممن عبممدة حممدثنا يحيممى‬
‫بن سعيد القطان عن ابن أبي ذئب عن محمد بممن المنكممدر عممن جممابر قممال‬
‫قال النبي إن الله عز و جل يتجلى للناس عاممة و يتجلممى لبممي بكمر خاصمة‬
‫فصل و أما حديث أبي امامة فقال ابن وهب اخبرني يونس بممن يزيممد عممن‬
‫عطاء الخراساني عن يحيى بن أبي عمرو الشيباني عن عمرو بن عبممد اللممه‬
‫الحضرمي عن أبي امامة قال خطبنا رسممول اللممه فكممان اكممثر خطبتممه ذكممر‬
‫الدجال يحذرنا منه و يحدثنا عنه حتى فرغ من خطبتممه فكممان فيممما قممال لنمما‬
‫يومئذ إن الله عز و جل لم يبعث نبيا إل حذر أمته و إني آخر النبيمماء و أنتممم‬
‫آخر المم و هو خارج فيكم ل محالة فان يخرج و أنا بين أظهركم فانا حجيج‬
‫كل مسلم وإن يخرج فيكم بعدي فكممل امممرء حجيممج نفسممه و اللممه خليفممتي‬
‫على كل مسلم انه يخرج من خلة بين العممراق والشممام عمماث يمينمما و عمماث‬
‫شمال يا عباد الله اثبتوا و أنه يبدأ فيقول أنمما نممبي و ل نممبي بعممدي ثممم يثنممي‬
‫فيقول أنا ربكم و لن تروا ربكم حتى تموتوا و انه مكتمموب بيممن عينيممه كممافر‬
‫يقرؤه كل مؤمن فمن لقيه منكم فليتفل فممي وجهممه و ليقممرأ فواتممح سممورة‬

‫أصحاب الكهف و انه يسلط على نفس من بني آدم فيقتلها ثم يحييها و انممه‬
‫ل يعدو ذلك و ل يسلط على نفس غيرها و إن من فتنته إن معه جنة و نممارا‬
‫فناره جنة و جنته نار فمن ابتلي بناره فليغمض عينيه و ليستغث بممالله تكممن‬
‫بردا و سلما كما كانت النار بردا و سلما على إبراهيممم و إن أيممامه أربعممون‬
‫يوما يوما كسنة و يوممما كشممهر و يوممما كجمعممة و يوممما كاليممام وآخممر أيممامه‬
‫كالسراب يصبح الرجل عند باب المدينة فيمسممي قبممل إن يبلممغ بابهمما الخممر‬
‫قالوا فكيف نصلي يا رسول الله في تلك اليام قممال تقممدرون كممما تقممدرون‬
‫في اليام الطوال و رواه الدار قطني عن ابن صاعد عممن احمممد بممن الفممرح‬
‫عن ضمرة بن ربيعة عن يحيى بن أبي عمرويه‬
‫فصل وأما حديث زيد بن ثابت فقال المام احمد حممدثنا أبممو المغيممرة قممال‬
‫حدثني أبو بكر قال حدثني ضمرة بن حبيب عن زيد بن ثابت أن رسول الله‬
‫علمه دعاء و أمره أن يتعاهد به أهله كل يوم قال قل حين تصبح لبيك اللهم‬
‫لبيك لبيك و سعديك و الخير في يديك و منك و إليك اللهممم و ممما قلممت مممن‬
‫قول أو نذرت من نذر أو حلفت من حلف فمشيئتك بين يديه ما شممئت كممان‬
‫و ما لم تشأ لم يكن ول حول و ل قوة إل بك انك على كل شيء قدير اللهم‬
‫و ما صليت من صلة فعلى من صليت و ما لعنت من لعنممة أنممت وليممي فممي‬
‫الدنيا و الخرة توفني مسلما و الحقني بالصالحين أسألك اللهم الرضمما بعممد‬
‫القضاء و برد العيش بعد الممموت و لممذة النظممر إلممى وجهممك و الشمموق إلممى‬
‫لقائك من غير ضراء و مضرة و ل فتنة مضلة أعمموذ بممك اللهممم أن اظلممم أو‬
‫اظلم أو اعتدي أو يعتممدى علممي أو اكسممب خطيئة محبطممة أو ذنبمما ل تغفممره‬
‫اللهم فاطر السماوات و الرض عالم الغيب و الشهادة ذا الجلل و الكممرام‬
‫فاني اعهد إليك في هذه الحياة الدنيا و أشهدك و كفى بك شهيدا إني اشهد‬
‫أن ل اله إل أنت وحدك ل شريك لك لك الملك و لك الحمد و أنت على كممل‬
‫شيء قدير و اشهد أن محمدا عبدك و رسولك و اشهد أن وعدك حممق و أن‬
‫لقائك حق و الجنة حق و الساعة آتيممة ل ريممب فيهمما و أنممت تبعممث مممن فممي‬
‫القبور و اشهد انك تكلني إلى نفسممي تكلنممي إلممى ضمميعة و عممورة و ذنممب و‬
‫خطيئة و إني ل أثق إل برحمتك فاغفر لي ذنبي فإنه ل يغفر الذنوب إل أنت‬
‫و تب علي انك أنت التواب الرحيم رواه أبو داود في صممحيحه فصممل وأممما‬
‫حديث عمار بن ياسر فقال المام احمممد حممدثنا إسممحاق الزرق عممن شممريك‬
‫عن أبي هاشم عن أبي مجلز قال صلى بنا عمار صلة فاوجز فيهمما فممأنكروا‬
‫ذلك فقال ألم أتم الركوع و السجود قالوا بلى قال أما إني قد دعمموت فيهمما‬
‫بدعاء كان رسول الله يدعو به اللهم بعلمممك الغيممب و قممدرتك علممى الخلممق‬
‫أحيني ما علمممت الحيمماة خيممرا لممي و تمموفني إذا علمممت الوفمماة خيممرا لممي و‬
‫اسالك خشيتك في الغيب و الشهادة و كلمة الحق فممي الغضممب و الرضمما و‬
‫القصد في الفقر و الغنى و لذة النظر إلى وجهك و الشوق إلى لقممائك فممي‬
‫غير ضراء مضرة و ل فتنة‬

‫مضلة اللهم زينا بزينة اليمان واجعلنا همداة مهتمدين و أخرجمه ابمن حبمان و‬
‫الحاكم في صحيحيهما فصل و أما حديث عائشة ففي صحيح الحمماكم مممن‬
‫حديث الزهري عن عممروة عنهمما قممالت قممال رسممول اللممه لجممابر يمما جممابر إل‬
‫أبشرك قال بلى بشرك الله بخير قال شعرت أن الله أحيا أباك فاقعده بين‬
‫يديه فقال تمن علي عبدي ممما شممئت أعطكممه قممال يمما رب ممما عبممدتك حممق‬
‫عبادتك أتمنى عليك أن تردني إلى الدنيا فاقاتل مع نبيممك فاقتممل فيممك مممرة‬
‫أخرى قال انه قد سلف مني انك إليها ل ترجع و هو في المسند من حممديث‬
‫جابر و في مسنده ادخله و للترمذي فيه سياق أتم من هممذا عممن جمابر قممال‬
‫لما قتل عبد الله بن عمرو ابن حزام يوم أحد قال قال رسول الله يمما جممابر‬
‫إل أخبرك ما قال الله عز و جل لبيك قال بلى قال ما كلم اللممه عممز و جممل‬
‫أحدا إل من وراء حجاب وكلم أباك كفاحا فقال يا عبممدي تمممن علممي أعطممك‬
‫قال يا رب تحييني فاقتل فيك ثانية قال انه سبق مني انهم إليها ل يرجعممون‬
‫قال يا رب فابلغ من ورائي فممانزل اللممه عممز و جممل هممذه اليممة و ل تحسممبن‬
‫الذين قتلوا في سبيل الله أمواتا الية قال الترمذي هذا حديث حسن غريب‬
‫قلت و إسناده صحيح و رواه الحاكم في صحيحه فصممل وأممما حممديث عبممد‬
‫الله بن عمر فقال الترمذي حدثنا عبد بن حميد عن شبابة عن إسرائيل عن‬
‫ثوير بن أبي فأخته و قال الطبراني حدثنا أسد بن موسى حدثنا أبممو معاويممة‬
‫محمد بن حازم عن عبد الملك بن ابجر عن ثمموير بممن أبممي فاختممة عممن ابممن‬
‫عمر قال قال رسول الله إن أدنى أهل الجنة منزلة لرجل ينظممر فممي ملكممه‬
‫ألفي سنة يرى أقصاه كما يرى أدناه ينظر إلى أزواجممه و سممرره و خممدمه و‬
‫إن أفضلهم منزلة من ينظر إلى وجه الله تبارك و تعالى كل يوم مرتين قال‬
‫الترمذي و روى هذا الحديث من غير وجه عن إسرائيل عممن ثمموير عممن ابممن‬
‫عمر مرفوعا و رواه عبد الملك بن ابجر عن ثوير عن مجاهد عن ابممن عمممر‬
‫مرفوعا و روى الشجعي عبيد الله عن سفيان الثوري عن مجاهد عممن ابممن‬
‫عمر نحوه و لم يرفعه حدثنا بذلك أبو كريب قلت و رواه الحسن بممن عرفممة‬
‫عن شبابة‬
‫عن إسرائيل عن ثوير عن ابن عمر مرفوعا و زاد فيه ثم قرأ رسول الله ^‬
‫وجوه يومئذ ناضرة إلى ربها ناظرة ^ و قال سعيد بن هشيم بن بشير عممن‬
‫أبيه عن كريز بن حكيم عن نافع عن ابن عمممر قممال قممال رسممول اللممه يمموم‬
‫القيامة أول يوم نظرت فيه عين إلى الله تبارك و تعالى ورواه الدار قطنممي‬
‫عن جماعة عن احمد بن يحيى بن حبان الرقي عن إبراهيم بن خرزاذ عنه و‬
‫قال الدارقطني حدثنا احمد بن سليمان حدثنا احمممد بممن يممونس حممدثنا عبممد‬
‫الحميد بن صالح حدثنا أبو شهاب الخياط عن خالد بن دينممار عممن حممماد بممن‬
‫جعفر عن عبد اللممه بممن عمممر قممال سمممعت رسممول اللممه يقممول إل أخممبركم‬
‫بأسفل أهل الجنة قالوا بلى يا رسول الله فذكر الحديث إلممى أن قممال حممتى‬

‫إذا بلغ النعيم منهم كل مبلغ و ظنوا أن ل نعيم افضل منممه و اشممرف الممرب‬
‫تبارك و تعالى عليهم فينظرون إلى وجه الرحمن عز و جل فيقممول يمما أهممل‬
‫الجنممة هللمموني و كممبروني و سممبحوني بممما كنتممم تهللممونني و تكممبروني و‬
‫تسبحوني في دار الدنيا فيتجاوبون بتهليممل الرحمممن فيقممول تبممارك و تعممالى‬
‫لداود يا داود قم فمجدني فيقوم داود فيمجد ربه عز و جل و قال عثمان بن‬
‫سعيد الدارمي في رده على بشر المريسي حدثنا احمد بن يونس عممن أبممي‬
‫شهاب الخياط عن خالد بن دينار عن حماد بن جعفر عممن ابممن عمممر يرفعممه‬
‫إلى النبي إن أهل الجنة إذا بلممغ النعيممم منهممم كممل مبلممغ و ظنمموا أن ل نعيممم‬
‫افضل منه تجلى لهم الرب تبارك و تعالى فنظروا إلى وجه الرحمن فنسمموا‬
‫كل نعيم عاينوه حين نظروا إلى وجه الرحمن فصممل و أممما حممديث عمممارة‬
‫بن رويبة فقال ابن بطة في البانة حدثنا عبممد الغممافر بممن سمملمة الحمصممي‬
‫حدثنا محمد بن عوف بن سفيان الطائي حدثنا أبمو اليممان حمدثنا إسمماعيل‬
‫بن عياش عن عبد الرحمن بن عبد الله بن إسماعيل بن أبي خالد عممن أبممي‬
‫بكر بن عمارة بن رويبة عن أبيه قال نظر النبي إلى القمر ليلة البمدر فقمال‬
‫إنكم سترون ربكم كما ترون هذا القمر ل تضارون في رؤيته فان استطعتم‬
‫إل تغلبوا على صلة قبل طلوع الشمس و صلة قبممل غروبهمما فممافعلوا قممال‬
‫ابن بطة و اخبرني أبو القاسم بن عمر بممن احمممد عممن أبممي بكممر احمممد بممن‬
‫هارون حدثنا عبد الرزاق بن منصور حممدثنا المغيممرة حممدثنا المسممعودى عممن‬
‫إسماعيل بن‬
‫أبي خالد عن أبي بكر بن عمارة بن رويبة عن أبيممه قممال نظممر رسممول اللممه‬
‫إلى القمر ليلة البدر فقال إنكم سترون ربكم تبارك و تعالى كما تمرون همذا‬
‫القمر ل تضامون في رؤيته فان اسممتطعتم أن ل تغلبمموا علممى ركعممتين قبممل‬
‫طلوع الشمس وركعتين بعد غروبها فممافعلوا فصممل و أممما حممديث سمملمان‬
‫الفارسي فقال أبو معاوية حدثنا عاصم الحول عن أبي عثمان عممن سمملمان‬
‫الفارسي قال يأتون النبي فيقولون يا نبي الله إن الله فتح بك و ختم بممك و‬
‫غفر لك قم فاشفع لنا إلى ربممك فيقممول نعممم أنمما صمماحبكم فيخممرج يحمموش‬
‫الناس حتى ينتهي إلى باب الجنة فيأخذ بحلقة الباب فيقرع فيقال مممن هممذا‬
‫فيقال محمد قال فيفتح له فيجيء حتى يقوم بين يممدي اللممه فيسممتأذن فممي‬
‫السجود فيؤذن له الحديث فصل و أما حديث حذيفة بن اليمان فقممال ابممن‬
‫بطة اخبرني أبو القاسم عمر بن احمد عن أبي بكر احمد بممن هممارون حممدثنا‬
‫يزيد بن جمهور حدثنا الحسن بن يحيى ابن كممثير العنممبري حممدثني أبممي عممن‬
‫إبراهيم بن المبارك عن القاسم بن مطيب عن العمش عن أبممي وائل عممن‬
‫حذيفة بن اليمان و قال البزار و حدثنا محمد بن معمر و احمد بن عمرو بمن‬
‫عبيد العصفري قال حدثنا يحيى بممن كممثير حممدثنا إبراهيممم ابممن المبممارك عممن‬
‫القاسم بن مطيب عن العمش عن أبي وائل عن حذيفة قممال قممال رسممول‬
‫الله أتاني جبريمل فمإذا فمي كفمه ممرآة كأصمفى المرايما وحسمنها و إذا فمي‬

‫وسطها نكتة سوداء قال يا جبريل ما هذه قال هذه الدنيا صفاؤها و حسممناه‬
‫قال قلت و ما هذه اللمعة في وسمطها قمال همذه الجمعممة قمال قلممت و مما‬
‫الجمعة قال يوم من أيام ربك عظيم و سممأخبرك بشممرفه و فضممله و اسمممه‬
‫في الخرة أما شرفه و فضله في الدنيا فان الله تعالى جمع فيه أمر الخلق‬
‫و أما ما يرجى فيه فإن فيممه سمماعة ل يوافقهمما عبممد مسمملم أو أمممة مسمملمة‬
‫يسألن الله تبارك و تعالى فيها خيرا إل أعطاهما إياه و أما شرفه و فضله و‬
‫اسمه في الخرة فان الله تبارك و تعالى إذا صير أهممل الجنممة إلممى الجنممة و‬
‫أهل النار إلى النار و جرت عليهم أيامها و ساعاتها ليس بها ليل و ل نهار إل‬
‫قد علم الله تبارك و تعالى مقدار ذلك و ساعاته فإذا كان يوم الجمعممة فممي‬
‫الحين الذي يبرز أو يخرج فيه أهل الجنممة إلممى جمعتهممم نممادى منمماد يمما أهممل‬
‫الجنة اخرجوا إلى‬
‫دار المزيد ل يعلم سعته و عرضه و طوله إل الله عز و جل فممي كثبممان مممن‬
‫المسك قال فيخرج غلمان النياء بمنابر من نممور و يخممرج غلمممان المممؤمنين‬
‫بكراسي من ياقوت قال فإذا وضعت لهم و اخذ القوم مجالسهم بعممث اللممه‬
‫تبارك و تعالى عليهم ريحا تدعى المممثيرة تممثير عليهممم آثمار المسممك البيممض‬
‫تدخله من تحت ثيابهم و تخرجه في وجوههم و أشعارهم فتلك الريممح اعلممم‬
‫كيف تصنع بذلك المسك من امرأة أحدكم لو دفممع إليهمما ذلممك الطيممب بممإذن‬
‫الله تعممالى قممال ثممم يمموحي اللممه سممبحانه إلممى حملممة العممرش فيوضممع بيممن‬
‫ظهراني الجنة و بينه و بينهم الحجب فيكون أول ما يسمعون منه أن يقممول‬
‫أين عبادي الذين أطاعوني في الغيب و لم يروني و صدقوا رسمملي و اتبعمموا‬
‫أمري فسلوني فهذا يوم المزيد قال فيجتمعون على كلمة واحدة ربنا رضينا‬
‫عنك فارض عنا قال فيرجع الله تعالى في قولهم أن يا أهل الجنة إني لو لم‬
‫ارض عنكم لما أسكنتكم جنتي فسلوني فهذا يمموم المزيممد قممال فيجتمعممون‬
‫على كلمة واحدة رب وجهك أرنا ننظر إليه قال فيكشف الله تبارك و تعالى‬
‫تلك الحجب و يتجلى لهم فيغشاهم مممن نمموره لممول انممه قضممى عليهممم أن ل‬
‫يحترقوا إل احترقوا مما غشيهم من نوره قال ثم يقال ارجعوا إلى منممازلكم‬
‫قال فيرجعون إلى منازلهم يزاد النور و أمكن و يزاد و أمكممن حممتى يرجعمموا‬
‫إلى صورهم التي كانوا عليها قال فيقول لهم أزواجهم لقد خرجتم من عندنا‬
‫على صورة و رجعتم على غيرها قال فيقولون ذلك بأن الله تبممارك و تعممالى‬
‫تجلى لنا فنظرنا منه إلى ما خفينا به عليكم قال فلهم فممي كممل سممبعة أيممام‬
‫الضعف على ما كانوا فيه قال و ذلك قوله عز و جمل ^ فل تعلمم نفمس مما‬
‫اخفي لهم من قرة أعين جزاء بما كانوا يعملون ^ و قال عبد الرحمممن بممن‬
‫مهدي حدثنا إسرائيل عن أبي إسممحاق عممن مسمملم بممن يزيممد السممعدي عممن‬
‫حذيفة في قوله عز و جل للذين احسنوا الحسنى و زيممادة قممال النظممر إلممى‬
‫وجه الله عز وجل قال الحاكم و تفسير الصحابي عندنا فممي حكممم المرفمموع‬

‫فصل وأما حديث ابن عباس فروى ابن خزيمة من حديث حماد بن سمملمة‬
‫عن ابن جدعان عن أبي نضرة قال خطبنا ابن عباس فقال قال رسول الله‬
‫ما من نبي إل و له دعوة تعجلها فممي الممدنيا و إنممي اختبممأت دعمموتي شممفاعة‬
‫لمتي يوم القيامة فآتي باب الجنة فآخذ بحلقة البمماب فمماقرع البمماب فيقممال‬
‫من أنت فأقول أنما محممد فمآتي ربمي و همو علمى كرسميه أو علمى سمريره‬
‫فيتجلى لي ربي فاخر له ساجدا و رواه ابن عيينة عن ابن جدعان فقال عن‬
‫أبي سعيد بدل بن عباس و قال أبو بكر بن أبي داود حدثنا عمى محمممد بممن‬
‫الشعث حدثنا ابن جبير قال حدثني أبي جبير عن الحسممن عممن ابممن عبمماس‬
‫عن النبي قال إن اهل الجنة يرون ربهم تبارك و تعالى في كممل يمموم جمعممة‬
‫في رمال الكافور و أقربهم منه مجلسا أسرعهم إليه يوم الجمعة و ابكرهم‬
‫غدوا فصل و أما حديث عبد اللممه بممن عمممرو بممن العمماص فقممال الصممنعاني‬
‫حدثنا صدقة بن عمرو العقدي قال قرأت علممى محمممد بممن إسممحاق حممدثني‬
‫أمية بن عبد الله بن عمرو بن عثمان عن أبيه عن عبد الله بممن عمممرو قممال‬
‫سمعت عبد الله بن عمرو بن العاص يحدث مممروان بممن الحكممم و هممو أميممر‬
‫المدينة قال خلممق اللممه الملئكممة لعبممادته أصممنافا فممان منهممم لملئكممة قياممما‬
‫صافين من يوم خلقهم إلى يوم القيامة و ملئكممة ركوعمما خشمموعا مممن يمموم‬
‫خلقهم إلى يوم القيامة و ملئكة سجودا منذ خلقهم إلممى يمموم القيامممة فممإذا‬
‫كممان يمموم القيامممة و تجلممى لهممم تعممالى و نظممروا إلممى وجهممه الكريممم قممالوا‬
‫سبحانك ما عبدناك حق عبادتك فصل وأما حديث أبي بن كعب فقال الدار‬
‫قطني حدثنا عبد الصمد بن علي حدثنا محمد بن زكريا بن دينار قال حدثني‬
‫قحطبة بن علقة حدثنا أبو جلدة عن أبي العالية عن أبي بن كعب عن النبي‬
‫في قوله تعالى للذين احسنوا الحسنى و زيادة قال النظر إلى وجه الله عز‬
‫و جل و أما حديث كعب ابن عجرة فقال محمد بن حميد حدثنا إبراهيممم بممن‬
‫المختار عن ابن جريج عن عطاء الخراساني عن كعب بن عجرة عممن النممبي‬
‫في قوله تعالى للذين احسنوا الحسنى و زيادة قال الزيادة النظر إلى وجممه‬
‫الله تبارك و تعالى فصل و أما حديث فضممالة بممن عبيممد فقممال عثمممان بممن‬
‫سعيد الدارمي حدثنا محمد بن المهاجر عن أبي حليس عن أبي الممدرداء أن‬
‫فضالة يعني ابن عبيد كان يقول‬
‫اللهم إني أسألك الرضا بعد القضاء و برد العيش بعمد المموت و لمذة النظمر‬
‫إلى وجهك و الشوق إلى لقائك في غير ضراء مضرة و ل فتنة مضلة فصممل‬
‫و أما حديث عبادة بن الصامت ففي مسند أحمممد مممن حممديث بقيممة حممدثنا‬
‫يحيى ابن سعيد عن خالد بن معدان عن عمرو بن السود عن جنادة بن أبي‬
‫أمية عن عبادة بن الصامت عن النبي انه قال قد حدثتكم عن المدجال حممتى‬
‫خشيت أن ل تعقلوا إن مسيح الدجال رجل قصير أفحج جعد اعور مطموس‬
‫العين ليست بناتئة و ل جحراء فإن التبممس عليكممم فمماعلموا أن ربكممم ليممس‬

‫بأعور و إنكم لن تروا ربكم حتى تموتموا و أمما حمديث الرجمل ممن أصمحاب‬
‫النبي فقممال الصممنعاني حممدثنا روح بممن عبممادة حممدثنا عبمماد بممن منصممور قممال‬
‫سمعت عدي بن ارطاة يخطب على المنبر بالمدائن فجعل يعظ حممتى بكممى‬
‫و أبكانا ثم قال كونوا كرجل قال لبنه و هو يعظه يا بني أوصيك أن ل تصلي‬
‫صلة إل ظننت أنك إل تصلي بعدها غيرها حتى تموت و تعال يمما بنممي نعمممل‬
‫عمل رجلين كأنهما قد وقفا على النار ثم سممأل الكممرة و لقممد سمممعت فلنمما‬
‫نسي عباد اسمه ما بيني و بين رسول الله غيره فقال أن رسول اللممه قممال‬
‫إن لله ملئكة ترعد فرائصهم من مخافتة ما منهممم ملممك تقطممر دمعتممه مممن‬
‫عينه إل وقعت ملكا يسبح الله تعالى قممال و ملئكممة سممجود منممذ خلممق اللممه‬
‫السماوات و الرض لم يرفعوا رؤوسممهم و ل يرفعونهمما إلممى يمموم القيامممة و‬
‫صفوف لم ينصرفوا عن مصافهم و ل ينصرفون إلى يوم القيامممة فممإذا كممان‬
‫يوم القيامة فممإذا كممان يموم القياممة وتجلممى لهممم ربهممم فنظممروا إليممه قممالوا‬
‫سبحانك ما عبدناك كما ينبغي لك أن نعبدك فصممل و همماك بعممض ممما قمماله‬
‫بعض أصحاب رسول الله و التابعون و أئمة السلم بعدهم قول أبممي بكممر‬
‫الصديق رضي الله عنه قال أبو إسحاق عن عامر بن سعد‬
‫قرأ أبو بكر الصديق للذين احسنوا الحسممنى و زيممادة فقممالوا ممما الزيممادة يمما‬
‫خليفة رسول الله قال النظر إلى وجه الله تبارك و تعالى قول علي بن أبي‬
‫طالب رضي الله عنه قال عبد الرحمن بن أبي حاتم حدثنا علي بن ميسممرة‬
‫الهمداني حدثنا صالح ابممن أبممي خالمد العنمبري عمن أبممي الحموص عمن أبممي‬
‫إسحاق الهمداني عن عمارة ابن عبيممد قممال سمممعت عليمما يقممول مممن تمممام‬
‫النعمة دخول الجنة و النظر إلى وجممه اللممه تبمارك و تعممالى فممي جنتممه قممول‬
‫حذيفة بن اليمان رضي الله عنممه قممال حممدثنا وكيممع عممن إسممرائيل عممن أبممي‬
‫إسحاق عن مسلم عن زيد عن حذيفممة قممال الزيممادة النظممر إلممى وجممه اللممه‬
‫تبارك و تعالى قول عبد الله بن مسمعود وعبمد اللمه بمن عبماس رضمي اللمه‬
‫عنهم ذكر أبو عوانة عن هلل عن عبد الله بن عكيم قال سمممعت عبممد اللممه‬
‫بن مسعود يقول في هذا المسجد مسجد الكوفة يبدأ باليمين قبل أن يحدثنا‬
‫فقال و الله ما منكم من إنسان إل أن ربه سيخلو به يوم القيامة كممما يخلممو‬
‫أحدكم بالقمر ليلة البدر قال فيقول ما غرك بي يا ابن آدم ثلث مرات ماذا‬
‫أجبت المرسلين ثلثا كيف عملت فيمما علممت و قممال ابممن أبممي داود حمدثنا‬
‫احمد بن الزهر حدثنا إبراهيم بن الحكم حدثنا أبممي عممن عكرمممة قممال قيممل‬
‫لبن عباس كل من دخل الجنة يرى الله عز و جل قال نعم وقال أسباط بن‬
‫نصر عن إسماعيل السدي عن أبي ملك و أبي صالح عن ابن عبمماس و عممن‬
‫مرة الهمداني عن ابن مسعود لزيادة النظر إلى وجممه اللممه تبممارك و تعممالى‬
‫قول معاذ بن جبل قال عبد الرحمن بن أبي حمماتم أنبانمما إسممحاق بممن احمممد‬
‫الخراز حدثنا إسحاق بن سليمان الرازي عن المغيرة بن مسلم عن ميمممون‬
‫بن أبي حمزة قال كنت جالسا عند أبي وائل فدخل علينا رجل يقال لممه أبممو‬

‫عفيف فقال له شقيق بن سلمة يا أبا عفيف إل تحممدثنا عممن معمماذ بممن جبممل‬
‫قال بلى سمعته يقول يحشر الناس يوم القيامة في صعيد واحد فينادي أين‬
‫المتقون فيقومون في كنمف واحممد ممن الرحممن ل يحتجمب اللمه منهمم و ل‬
‫يستتر قلت من المتقون قال قوم اتقوا الشرك و عبممادة الوثممان و اخلصمموا‬
‫لله في العبادة فيمرون إلى الجنة قول أبي هريرة رضي الله عنه قممال ابممن‬
‫وهب اخبرني ابن لهيعة عن أبي النصمر أن أبما هريمرة كمان يقمول لمن تمروا‬
‫ربكم حتى تذوقوا الموت قول عبد الله بن عمر قممال حسممين الجعفممي عممن‬
‫عبد الملك بن ابجر عن ثوير عن ابن عمر قال إن أدنممى أهممل الجنممة منزلممة‬
‫من ينظر إلى ملكه ألفمي عممام يمرى أدنمماه كمما يمرى أقصماه و إن أفضملهم‬
‫منزلة لمن ينظر إلى وجه‬
‫الله في كل يوم مرتين قول فضالة بن عبيد ذكممر الممدارمي عممن محمممد بممن‬
‫مهاجر عن أبي حليس عن أبي الدرداء أن فضالة بن عبيد كان يقممول اللهممم‬
‫إني اسألك الرضا بعد القضا و بممرد العيممش بعممد الممموت و لممذة النظممر إلممى‬
‫وجهك و قد تقدم قول أبي موسى الشعري قال وكيع عن أبي بكر الهممذلي‬
‫عن أبي تميمة عن أبي موسى قال الزيادة النظر إلى وجه الله ويممرى يزيممد‬
‫بن هارون و ابن أبي عدي و ابن علية عن الممتيمي عممن اسمملم العجلممي عممن‬
‫أبي مزانممة عممن أبممي موسممى الشممعري انممه كممان يحممدث النمماس فشخصمموا‬
‫بأبصارهم فقال ما صرف أبصمماركم عنممي قممالوا الهلل قممال فكيممف بكممم إذا‬
‫رأيتم وجه الله جهرة قول انس بن مالك قال ابن أبي شيبة حدثنا يحيى بممن‬
‫يمان حدثنا شريك عن أبي اليقظان عن انس بن مالك في قوله عممز و جممل‬
‫و لدينا مزيد قال يظهر لهم الرب تبارك و تعالى يوم القيامة قول جممابر بممن‬
‫عبد الله قال مروان بن معاوية عن الحكم بن أبممي خالممد عممن الحسممن عممن‬
‫جابر قال إذا دخل أهل الجنة الجنة و أديممم عليهممم بالكرامممة جمماءتهم خيممول‬
‫من ياقوت احمر ل تبول و ل تممروث لهمما أجنحممة فيقعممدون عليهمما ثممم يممأتون‬
‫الجبار فإذا تجلى لهم خروا له سجدا فيقول يا أهل الجنممة ارفعمموا رؤوسممكم‬
‫فقد رضيت عنكم ل سخط بعده قال الطبري فتحصل في الباب ممممن روى‬
‫عن رسول الله من الصحابة حديث الرؤية ثلث و عشرون نفسا منهم علي‬
‫و أبو هريرة و أبو سعيد و جرير و أبو موسى و صهيب و جابر وابن عباس و‬
‫انس و عمار بن ياسممر و أبممي ابمن كعممب و ابمن مسممعود و زيممد بممن ثممابت و‬
‫حذيفة بن اليمان و عبادة بن الصامت و عدي بن حاتم و أبو رزيممن العقيلممي‬
‫و كعب بن عجرة و فضالة بن عبيد و بريدة بن الحصيب و رجل من أصحاب‬
‫النبي و قال الدارقطني أنبأنا محمممد بممن عبممد اللممه حممدثنا جعفممر بممن محمممد‬
‫الزهر حدثنا مفضل بن غسان قممال سمممعت يحيممى بممن معيممن يقمول عنممدي‬
‫سبعة عشر حديثا في الرؤية كلها صممحاح و قممال الممبيهقي روينمما فممي إثبممات‬
‫الرؤية عن أبي بكر الصديق و حذيفة بن اليمممان و عبممد اللممه بممن مسممعود و‬
‫عبد الله بن عباس و أبي موسى و غيرهم و لم يرو عن أحممد منهممم نفيهمما و‬

‫لو كانوا فيها مختلفين لنقل اختلفهم في ذلممك إلينمما فلممما نقلممت رؤيممة اللممه‬
‫سبحانه و تعالى بالبصار في الخرة عنهم و لم ينقل عنهم في ذلك اختلف‬
‫كما نقل عنهم فيها اختلف في الدنيا علمنا انهممم كممانوا علممى القممول برؤيممة‬
‫الله بالبصار في الخرة متفقين و مجتمعين‬
‫فصل وأما التابعون و نزل السلم و عصابة اليمممان مممن أئمممة الحممديث و‬
‫الفقه و التفسير و أئمة التصوف فأقوالهم اكثر من أن يحيط بها إل الله عز‬
‫و جل قال سعيد بن المسيب الزيادة النظر إلى وجممه اللممه رواه مالممك عممن‬
‫يحيى عنه و قال الحسن الزيادة النظر إلى وجممه اللممه رواه ابممن ابممي حمماتم‬
‫عنه وقال عبد الرحمن بن أبي ليلى الزيادة النظر الى وجه الله تعممالى رواه‬
‫حماد بن زيد عن ثابت عنه و قاله عامر بن سعد البجلي ذكممره سممفيان عممن‬
‫أبي إسحاق عنه و قاله عبد الرحمن ابن سابط رواه جريممر بممن ليممث عنممه و‬
‫قاله عكرمة و مجاهد و قتادة و السدي و الضحاك و كعب و كتمب عممر بمن‬
‫عبد العزيز إلى بعض عماله أما بعد فاني أوصيك بتقوى الله و لزوم طمماعته‬
‫و التمسك بأمره و المعاهدة على ما حملك الله من دينه و اسممتحفظك مممن‬
‫كتابه فإن بتقوى الله نجا أولياء الله من سخطه و بهمما رافقمموا أنبيمماءه و بهمما‬
‫نضرت وجوههم و نظروا إلى خالقهم و هي عصمة في الدنيا ومممن الفتممن و‬
‫من كرب يوم القيامة و قال الحسممن لممو علممم العابممدون فممي الممدنيا انهممم ل‬
‫يرون ربهم في الخرة لذابت أنفسهم في الدنيا و قال العمش و سعيد بممن‬
‫جبير أن اشرف أهل الجنة لمن ينظر إلى الله تبارك و تعالى غدوة و عشية‬
‫و قال كعب ما نظر الله سبحانه إلى الجنة قط إل قال طيبي لهلك فممزادت‬
‫ضعفا على ما كانت حتى يأتيها أهلها و ما من يوم كان لهم عيممد فممي الممدنيا‬
‫إل و يخرجون في مقداره في رياض الجنة فيبرز لهم المرب تبمارك و تعمالى‬
‫فينظرون إليه و تسفى عليهم الريح المسك و ل يسألون الرب تعممالى شمميئا‬
‫إل أعطاهم حتى يرجعوا و قممد ازدادوا علممى ممما كممانوا عليممه مممن الحسممن و‬
‫الجمال سبعين ضعفا ثم يرجعون إلى أزواجهم و قد ازددن مثل ذلك و قممال‬
‫هشام بن حسان أن الله سبحانه و تعالى يتجلى لهممل الجنممة فممإذا رآه أهممل‬
‫الجنة نسوا نعيم الجنة و قال طاووس أصحاب المممراء و المقمماييس ل يمزال‬
‫بهم المراء و المقاييس حتى يجحممدوا الرؤيممة و يخمالفوا أهممل السممنة و قممال‬
‫شريك عن أبي إسحاق السبيعي الزيادة النظر إلممى وجممه الرحمممن تبممارك و‬
‫تعالى و قال حماد بن زيد عن ثابت عن عبد الرحمن بن أبي ليلممى انممه تلممى‬
‫هذه الية للذين احسنوا الحسمنى و زيمادة قمال إذا دخمل أهمل الجنمة الجنمة‬
‫أعطوا فيها ما سألوا و ما شاؤا فيقول الله عز و جل لهم انه قممد بقممي مممن‬
‫حقكم شيء لم تعطوه فتجلممى لهممم ربهممم فل يكممون ممما أعطمموه عنممد ذلممك‬
‫بشيء فالحسنى الجنة‬

‫و الزيادة النظر إلى وجه ربهم عز و جل و ل يرهممق وجمموههم قممتر و ل ذلممة‬
‫بعد نظرهم إلى ربهم تبارك و تعالى و قال علي بن المديني سألت عبد الله‬
‫بن المبارك عن قوله تعالى فمن كانا يرجوا لقمماء ربممه فليعمممل عمل صممالحا‬
‫قال عبد الله من أراد النظر إلى وجممه اللممه تبممارك و تعممالى خممالقه فليعمممل‬
‫عمل صالحا و ل يخبر به أحدا و قمال نعيمم بمن حمماد سممعت ابمن المبمارك‬
‫يقول ما حجب الله عز و جل أحدا عنه إل عذبه ثم قرأ ^ كل انهم عن ربهم‬
‫يومئذ لمحجوبون ثم انهم لصالوا الجحيم ثم يقال هذا الذي كنتم به تكممذبون‬
‫^ قال بالرؤية ذكره ابن أبي الدنيا عن يعقوب عن إسحاق عن نعيم و قممال‬
‫عباد بن العوام قدم علينا شريك بن عبد الله منذ خمسين سنة فقلت لممه يما‬
‫أبا عبد الله أن عندنا قوما من المعتزلة ينكرون هذه الحاديث أن الله ينممزل‬
‫إلى السماء الدنيا وأن أهل الجنة يرون ربهم فحدثني بنحممو عشممرة أحمماديث‬
‫في هذا و قال أما نحن قد أخذنا ديننا هذا عن التابعين عن أصممحاب رسممول‬
‫الله فهم عمن اخذوا و قال عقبة بن قبيصة أتينا أبا نعيم يوما فنزل إلينا من‬
‫الدرجة التي في داره فجلس وسطها كأنه مغضب فقال حدثنا سممفيان ابممن‬
‫سعيد و منذر الثوري و زهير بن معاوية و حدثنا حسن بمن صمالح بمن حممي و‬
‫حدثنا شريك بن عبد الله النخعي هؤلء أبناء المهاجرين يحدثوننا عن رسممول‬
‫الله أن الله تبارك و تعالى يرى في الخرة حتى جاء ابن يهودي صباغ يزعم‬
‫أن الله تعالى ل يرى يعني بشر المريسي فصل في المنقممول عممن الئمممة‬
‫الربعة ونظائرهم وشيوخهم و اتباعهم على طريقهممم ومنمماهجهم ذكممر قممول‬
‫إمام دار الهجرة مالك بن انس قال احمد بن صالح المصري حدثنا عبد اللممه‬
‫بن وهب قال قال مالك بن انس الناس ينظرون إلى ربهممم عممز و جممل يمموم‬
‫القيامة بأعينهم و قال الحارث بن مسكين حدثنا أشهب قال سئل مالك بممن‬
‫انس عن قوله عز و جل ^ وجوه يومئذ ناضرة إلممى ربهمما نمماظرة ^ أتنظممر‬
‫إلى الله عز و جل قال نعم فقلت إن أقواما يقولون تنظر ما عنده قممال بمل‬
‫تنظر إليه نظرا و قد قال موسى يا رب ارني انظر إليممك قممال لممن ترانممي و‬
‫قال الله تعالى ^ كل انهم عن ربهم يومئذ لمحجوبون ^ و ذكممر الطممبري و‬
‫غيره انه قيل لمالك بممن انممس انهممم يزعمممون أن اللممه ل يممرى فقممال مالممك‬
‫السيف السيف ذكر قول ابن الماجشون قال أبو حاتم الرازي‬
‫قال أبمو صممالح كمماتب الليممث أملممى علممى ابممن عبممد العزيممز بممن أبممي سمملمة‬
‫الماجشون و سألته عما جحدت الجهمية فقال لم يزل يملي الشيطان حتى‬
‫جحدوا قوله تعالى ^ وجوه يومئذ ناضرة إلى ربها ناظرة ^ فقممالوا ل يممراه‬
‫أحد يوم القيامة فجحدوا و الله افضل كرامة الله التي اكرم بها أولياءه يمموم‬
‫القيامة من النظر إلى وجهمه و نضمرته إيماهم فمي مقعمد صمدق عنمد مليمك‬
‫مقتدر فورب السماء و الرض ليجعلن رؤيته يوم القيامة للمخلصين له ثوابا‬
‫لينضر بها وجههم دون المجرمين و تفلح بها حجتهممم علممى الجاحممدين و هممم‬
‫عن ربهم يومئذ لمحجوبون ل يرونه كما زعموا أنه ل يممرى و ل يكلمهممم و ل‬

‫ينظر إليهم و لهم عذاب اليم ذكر قول الوزاعي ذكر ابن أبي حاتم عنه قال‬
‫إني لرجو أن يحجب الله عز و جل جهما و أصحابه عن افضممل ثمموابه الممذي‬
‫وعده الله عز و جل أولياءه حين يقول وجوه يومئذ ناضمرة إلممى بهما نماظرة‬
‫فجحد جهم و أصحابه افضل ثوابه الذي وعده الله أولياءه ذكممر قممول الليممث‬
‫بن سعد قال ابن أبي حاتم حدثنا إسماعيل بن أبي الحارث حدثنا الهيثم بممن‬
‫خارجة قال سمعت الوليد بن مسلم يقول سالت الوزاعي و سفيان الثوري‬
‫و مالك بن انس و الليث بن سعد عن هذه الحاديث التي فيها الرؤية فقالوا‬
‫تمر بل كيف قول سفيان بن عيينة ذكر الطبري و غيره عنه انه قال من لممم‬
‫يقل أن القران كلم الله و أن الله يرى في الجنممة فهممو جهمممي و ذكممر عنممه‬
‫ابن أبي حاتم انه قال يصلي خلف الجهمي و الجهمي الذي يقول ل يرى ربه‬
‫يوم القيامة قول جرير بن عبد الحميد ذكر ابن أبي حاتم عنه انه ذكر حديث‬
‫ابن سابط في الزيادة إنها النظر إلى وجممه اللممه فممأنكره رجممل فصمماح بممه و‬
‫أخرجه من مجلسه قول عبد الله بن المبارك ذكر عبد الرحمن بن أبي حاتم‬
‫عنه إن رجل من الجهمية قال له يا أبا عبد الرحمن خممدارا بممان جهممان جممون‬
‫ببيند و معناه كيف يرى الله يوم القيامة فقال بالعين و قال ابممن أبممي الممدنيا‬
‫حدثنا يعقوب بن إسممحاق قممال سمممعت نعيممم بممن حممماد يقممول سمممعت بممن‬
‫المبارك يقول ما حجب الله عنه أحدا إل عذبه ثم قرأ ^ كل انهم عممن ربهمم‬
‫يومئذ لمحجوبون ثم إنهم لصالوا الجحيم ثم يقال هذا الذي كنتم به تكممذبون‬
‫^ قال ابن المبارك بالرؤية قول وكيع بن الجراح ذكر ابن أبممي حمماتم عنممه‬
‫أنه قال يراه تبارك و تعالى المؤمنممون فممي الجنممة و ل يممراه إل المؤمنممون‬
‫قول قتيبة بن سعيد ذكر ابن أبي حاتم عنه قممال قممول الئمممة المممأخوذ فممي‬
‫السلم و السنة و اليمان بالرؤيمة و التصممديق بالحماديث الممتي جماءت عممن‬
‫رسول الله‬
‫في الرؤية قول أبي عبيد القاسم بن سلم ذكر ابن بطة و غيممره عنممه انممه‬
‫إذا ذكرت عنده هذه الحاديث التي في الرؤية فقال هي عندنا حممق و رواهمما‬
‫الثقات عن الثقات إلى أن صارت إلينا إل أنا إذا قيل لنا فسروها لنمما قلنمما ل‬
‫نفسر منها شيئا و لكن نمضيها كما جاءت قول اسود بن سالم شمميخ المممام‬
‫احمد قال المروزي حدثنا عبد الوهاب الوراق قال سممألت اسممود بممن سممالم‬
‫عن أحاديث الرؤية فقال احلممف عليهمما بممالطلق و بالمشممي إنهمما حممق قممول‬
‫محمد ابن إدريس الشافعي قد تقدم رواية الربيممع عنممه انممه قممال فممي قمموله‬
‫تعممالى ^ كل انهممم عممن ربهممم يممومئذ لمحجوبممون ^ لممما حجممب هممؤلء فممي‬
‫السخط كان في هذا دليل علممى ان اوليمماءه يرونممه فممي الرضمما قممال الربيممع‬
‫فقلب يا ابا عبد الله ونقول به قال نعم وبه ابن الله ولو لم يوقن محمد بممن‬
‫ادريس انه يرى الله عز و جل لما عبده و قال ابن بطة حممدثنا ابممن النبمماري‬
‫حدثنا أبو القاسم النماطي صاحب المزني قال قال الشافعي رحمه الله ^‬
‫كل انهم عن ربهم يومئذ لمحجوبون ^ دللة على إن أولياء اللممه يرونمه يمموم‬

‫القيامة بأبصارهم و وجوههم قول إمام السنة احمد بن حنبل قال إسممحاق‬
‫بن منصور قلت لحمد أليس ربنا تبارك و تعالى يراه أهل الجنة أليس تقول‬
‫بهذه الحاديث قال احمد صحيح قال ابن منصور و قال إسممحاق بممن راهممويه‬
‫صحيح و ل يممدعه إل كممل مبتممدع أو ضممعيف الممرأي و قممال الفضممل بممن زيمماد‬
‫سمعت أبا عبد الله و قيل له تقول بالرؤية فقال من لممم يقممل بالرؤيممة فهممو‬
‫جهمي قال سمعت أبا عبد الله و بلغه عن رجل انه قال إن الله ل يرى فممي‬
‫الخرة فغضب غضبا شديدا ثم قال من قال إن الله ل يرى في الخرة فقممد‬
‫كفر عليه لعنة الله وغضبه من كان من الناس أليس يقول الله عز وجممل ^‬
‫وجوه يومئذ ناضرة إلى ربها نمماظرة ^ وقممال ^ كل انهممم عممن ربهممم يممومئذ‬
‫لمحجوبون ^ وقال أبو داود سمعت احممد وذكمر لمه عمن رجمل شميء فمي‬
‫الرؤية فغضممب وقممال مممن قممال إن اللممه ل يممرى فهممو كممافر وقممال أبممو داود‬
‫وسمعت احمد بن حنبل وقيل له في رجل يحدث بحديث عن رجل عن أبممي‬
‫العطوف إن الله ل يرى في الخرة فقال لعن الله من يحدث بهممذا الحممديث‬
‫اليوم ثم قال أخزى الله هذا وقمال أبمو بكممر الممرزوي قيمل لبمي عبمد اللمه‬
‫تعرف عن يزيد بن هارون عن أبي العطوف عممن أبممي الزبيممر عممن جممابر إن‬
‫استقر الجبل فسوف تراني وإن لم يستقر فل تراني في الدنيا ول‬
‫في الخرة فغضب أبو عبد الله غضممبا شممديدا حممتى تممبين فممي وجهممه وكممان‬
‫قاعدا و الناس حوله فأخذ نعله و انتعل و قال أخممزى اللممه هممذا ل ينبغممي ان‬
‫يكتب و دفع ان يكون يزيد بن هارون رواه أو حممدث بممه و قممال هممذا جهمممي‬
‫كافر خالف ما قال الله عز وجل ^ وجوه يومئذ ناضرة إلى ربهمما نمماظرة ^‬
‫و قال ^ كل انهم عن ربهم يومئذ لمحجوبون ^ أخزى الله هذا الخبيث قال‬
‫أبو عبد الله و من زعم ان الله ل يرى في الخرة فقد كفر و قال ابو طالب‬
‫قال ابو عبد الله قول الله عز وجل هل ينظرون ال ان بأتيهم الله فممي ظممل‬
‫من الغمام والملئكة وجاء ربك والملك صفا صفا فمن قال ان اللممه ل يممرى‬
‫فقد كفر وقال إسحاق بن ابراهيم بن هانئ سمعت ابا عبد اللممه يقممول مممن‬
‫لم يؤمن بالرؤية فهو جهمي و الجهمي كافر و قال يوسممف بممن موسممى بممن‬
‫محمد القطان قيل لبي عبد اللممه أهممل الجنمة ينظممرون إلمى ربهممم تبمارك و‬
‫تعالى و يكلمونه و يكلمهم قال نعم ينظر اليهم و ينظرون اليممه و يكلمهممم و‬
‫يكلمونه كيف شاؤوا إذا شاءوا قال حنبل ابن اسحاق سمممعت ابمما عبممد اللممه‬
‫يقول القوم يرجعون إلى التعطيل في اقوالهم ينكرون الرؤرية و الثار كلهمما‬
‫و ما ظننتم على هذا حتى سمعت مقالتهم قال حنبل و سمعت ابا عبد الله‬
‫يقول من زعم ان الله ل يرى في الخرة فهممو جهمممي فقممد كفممر و رد علممى‬
‫الله و على الرسول و من زعم ان الله لم يتخذ ابراهيم خليل فقد كفر و رد‬
‫على الله قوله قال ابو عبد الله فنحن نؤمن بهذه الحاديث و نقرها و نمرها‬
‫كما جاءت و قال الثرم سمعت ابا عبد الله يقول فأما من يقممول ان اللممه ل‬
‫يرى في الخرة فهو جهمي قال ابو عبد الله و إنما تكلم من تكلم في رؤيممة‬

‫الدنيا و قال ابراهيم بن زياد الصائغ سمعت احمد بن حنبل يقول الرؤية من‬
‫كذب بها فهو زنديق و قال حنبل سمعت ابا عبد الله يقممول ادركنمما النمماس و‬
‫ما ينكرون من هذه الحاديث شيئا احاديث الرؤية و كانوا يحممدثون بهما علممى‬
‫الجملة يمرونها على حالها غير منكرين لممذلك و ل مرتممابين و قممال ابممو عبممد‬
‫الله قال اللممه تعممالى و مما كممان لبشمر ان يكلمممه اللمه إل وحيمما أو ممن وراء‬
‫حجاب أو يرسل رسول و كلم الله موسى من وراء حجاب فقممال رب ارنممي‬
‫انظر اليك قال لن تراني و لكن انظر إلى الجبل فان استقر مكانه فسمموف‬
‫تراني فاخبر الله عز و جل ان موسى يراه في الخرة و قممال كل انهممم عممن‬
‫ربهم يومئذ لمحجوبون و ل يكون حجاب إل لرؤية اخبر الله سبحانه و تعالى‬
‫ان من‬
‫شاء الله و من اراد ان يراه و الكفار ل يرونه قال حنبممل و سمممعت ابمما عبممد‬
‫الله يقول قال الله تعالى وجوه يومئذ ناضرة إلممى ربهمما نمماظرة و الحمماديث‬
‫التي تروى في النظر إلى الله تعممالى حممديث جممابر بممن عبممد اللممه و غيممره و‬
‫تنظرون إلى ربكم احاديث صحاح و قممال للممذين احسممنوا الحسممنى و زيممادة‬
‫النظر إلى وجه الله تعمالى قمال ابممو عبممد اللمه نمؤمن بهما و نعلمم انهمما حممق‬
‫احاديث الرؤية و نؤمن بأن الله يرى نرى ربنما يموم القياممة لنشمك فيمه ول‬
‫نرتاب قال وسمعت ابا عبد الله يقول و من زعم ان الله ل يرى في الخرة‬
‫فقد كفر بالله و كذب بالقرآن ورد على اللمه اممره يسمتتاب فمإن تماب و إل‬
‫قتل قال حنبل قلت لبي عبد اللممه فممي احمماديث الرؤيممة فقممال هممذه صممحاح‬
‫نؤمن بها و نقر بها و كلما روى عن النبي اسناده جيد اقررنا به قال ابو عبممد‬
‫الله إذا لم نقر بما جاء عن النبي و دفعناه و رددنا على الله امره قممال اللممه‬
‫عز و جل و ما آتاكم الرسول فخذوه و ما نهاكم عنممه فممانتهوا قممول اسممحاق‬
‫بن راهويه ذكر الحاكم و شيخ السلم و غيرهما عنه ان عبد الله بممن طمماهر‬
‫امير خراسان سأله فقال يمما ابمما يعقمموب هممذه الحمماديث الممتي يروونهمما فممي‬
‫النزول و الرؤية ما هن فقال رواها من روى الطهارة و الغسممل و الصمملة و‬
‫الحكام و ذكر اشياء فان يكونوا في هذه عدول و إل فقد ارتفعت الحكام و‬
‫بطل الشرع فقال شفاك اللممه كمما شممفيتني أو كمما قمال قمول جميممع أهمل‬
‫اليمان قال امام الئمة محمد بن اسحاق بن خزيمة في كتابه ان المممؤمنين‬
‫لم يختلفوا أن المؤمنين يرون خالقهم يوم المعمماد و مممن انكممر ذلممك فليممس‬
‫بمؤمن عند المؤمنين قول المزني ذكر الطبري في السنة عن ابراهيم عممن‬
‫أبي داود المصري قال كنا عند نعيم بن حماد جلوسا فقال نعيم للمزنممي ممما‬
‫تقول في القرآن فقال اقمول انمه كلم اللمه فقمال غيمر مخلموق فقمال غيمر‬
‫مخلوق قال و تقول ان الله يرى يوم القيامة قال نعممم فلممما افممترق النمماس‬
‫قام اليه المزني فقال يا ابا عبد الله شهرتني على رؤوس النمماس فقممال إن‬
‫الناس قد اكثروا فيك فأردت ان ابرئك قول جميع أهل اللغممة قممال ابممو عبممد‬
‫الله بن بطة سمعت ابا عمممر محمممد بممن عبممد الواحممد صمماحب اللغممة يقممول‬

‫سمعت ابمما العبمماس احمممد بممن يحيممى ثعلبمما يقممول فممي قمموله تعممالى و كممان‬
‫بالمؤمنين رحيما تحيتهم يوم يلقونه فيهمما سمملم اجمممع أهممل اللغممة علممى ان‬
‫اللقاء هاهنا ل يكون إل معاينة و نظرا بالبصار و حسبك بهذا السناد صحة و‬
‫اللقاء ثابت بنص القران كما تقدم و بالتواتر عن النبي و كل احاديث اللقاء‬
‫صحيحة كحديث انس في قصة حديث بئر معونة انا قد لقينا ربنا فرضي عنا‬
‫و ارضانا و حديث عبادة و عائشة و أبي هريرة و ابن مسعود من احب لقمماء‬
‫الله احب الله لقاءه و حديث انس انكم ستلقون بعدي اثممرة فاصممبروا حممتى‬
‫تلقوا اللممه و رسمموله و حممديث أبممي ذر لمو لقينممي بقممراب الرض خطايمما ثممم‬
‫لقيتني ل تشرك بي شيئا لقيتك بقرابهمما مغفممرة و حممديث أبممي موسممى مممن‬
‫لقي الله ل يشرك به شيئا دخل الجنة و غير ذلك مممن احمماديث اللقمماء الممتي‬
‫اطردت كلها بلفظ واحد فصل في وعيد منكري الرؤيممة قممد تقممدم قمموله‬
‫تعالى كل انهم عن ربهم يومئذ لمحجوبون و قول عبد الله ابممن المبممارك ممما‬
‫حجب الله عنه احدا إل عذبه ثم قرأ قوله تعالى ثم انهم لصالوا الجحيممم ثممم‬
‫يقال هذا الذي كنتم به تكذبون قال بالرؤية و روى مسلم فممي صممحيحه مممن‬
‫حديث أبي هريرة قال قالوا يا رسول الله هل نرى ربنا يوم القيامة قال هل‬
‫تضارون في رؤية الشمس في الظهيرة ليست فيها سحابة قالوا ل قال هل‬
‫تضارون في رؤية القمر ليلة البدر ليس فيممه سممحابة قممالوا ل قممال فوالممذي‬
‫نفس محممد بيممده ل تضمارون فمي رؤيمة ربكمم إل كمما تضمارون فممي رؤيمة‬
‫احدهما فيلقى العبد فيقول أي قل الم اكرمك و اسودك و ازوجك و اسممخر‬
‫لك الخيل و البل و اذرك ترأس و ترفممع فيقممول بلممى فيقممول أفظننممت انممك‬
‫ملقى فيقول ل فيقول فاني انساك كما نسيتني ثم يلقى الثمماني فيقممول أي‬
‫فل الم اكرمك و اسودك و ازوجك و اسخر لك الخيل و البل و اذرك تراس‬
‫و ترفع فيقول بلى أي ربي فيقول أفظننت انك ملقي فيقول ل فيقول انممي‬
‫انساك كما نسيتني ثم يلقى الثالث فيقول له مثل ذلك فيقول يا رب امنممت‬
‫بك و بكتبك و رسلك و صليت و صمت و تصدقت و يثني بخيممر ممما اسممتطاع‬
‫فيقول ها هنا إذا ثم يقال الن نبعث شمماهدا عليممك فيتفكممر فممي نفسممه مممن‬
‫الذي يشهد علي فيختم على فيممه و يقممال لفخممذه انطقممي فينطممق فخممذه و‬
‫لحمه و عظامه بعمله و ذلك ليعذر من نفسه و ذلممك المنممافق و ذلممك الممذي‬
‫يسخط الله عليه فاجمع بين قوله فانكم سترون ربكم و قوله لمن ظن انممه‬
‫غير ملقيه فإني انساك كممما نسمميتني و اجممماع أهممل اللغممة علممى ان اللقمماء‬
‫المعاينة بالبصار يحصل لك العلم بان منكر الرؤية احق بهذا الوعيد‬
‫و من تراجم أهل السنة على هذا الحديث باب فمي الوعيمد لمنكمري الرؤيمة‬
‫كما فعل شمميخ السمملم و غيممره و بممالله التوفيممق فصممل قممد دل القممران و‬
‫السنة المتواترة و اجماع الصممحابة و ائمممة السمملم و أهممل الحممديث عصممابة‬
‫السلم و نزل اليمان و خاصة رسول اللممه علممى ان اللممه سممبحانه و تعممالى‬

‫يرى يوم القيامة بالبصار عيانا كما يرى القمر ليلة البدر صممحوا و كممما تممرى‬
‫الشمس في الظهيرة فإن كان لما اخممبر بممه اللممه و رسمموله عنممه مممن ذلممك‬
‫حقيقممة و ان لممه و اللممه حممق الحقيقممة فل يمكممن ان يممروه إل مممن فمموقهم‬
‫لستحالة ان يروه من اسفل منهممم أو خلفهممم أو امممامهم أو عممن يمينهممم أو‬
‫عن شمالهم و ان لم يكن لما اخبر به حقيقممة كممما يقمموله افممراخ الصممابئة و‬
‫الفلسفة و المجوس و الفرعونية بطل الشرع و القران فان الذي جاء بهذه‬
‫الحاديث هو الذي جاء بالقران والشريعة والذي بلغها هو الذي بلغ الدين فل‬
‫يجوز ان يجعل اللممه و رسمموله عضممين بحيممث يممؤمن ببعممض معممانيه و يكفممر‬
‫ببعضها فل يجتمع في قلب العبد بعممدد الطلع علممى هممذه الحمماديث و فهممم‬
‫معناها و انكارها و الشهادة بأن محمد رسول اللممه ابممدا و الحمممد للممه الممذي‬
‫هدانا لهذا و ما كان لنهتدي لول ان هدانا الله لقد جاءت رسل ربنا بممالحق و‬
‫المنحرفون في باب رؤية الرب تبارك و تعالى نوعان احدهما من يزعم انممه‬
‫يرى في الدنيا و يحاضر و يسامر و الثاني من يزعم انه ل يرى فممي الخممرة‬
‫البتة و ل يكلم عباده و ما اخبر اللممه بممه ورسمموله و اجمممع عليممه الصممحابة و‬
‫الئمة يكذب الفريقين و بالله التوفيق‬
‫الباب السادس و الستون‬
‫في تكليمه سبحانه و تعالى لهل الجنة و خطابه لهم و محاضرته اياهم و‬
‫سلمه عليهم قال تعالى ان الذين يشممترون بعهممد اللممه و ايمممانهم ثمنمما قليل‬
‫اولئك ل خلق لهم في الخرة و ل يكلمهم الله و ل ينظر اليهم يمموم القيامممة‬
‫و ل يزكيهم و قال في حق الذين يكتمون ما انزل الله من البينممات و الهممدى‬
‫و ل يكلمهم الله يوم القيامة فلو كمان ل يكلمم عبماده الممؤمنين لكمانوا فمي‬
‫ذلك هم و اعداؤه سواء و لم يكن في تخصيص اعدائه بانه ل يكلمهم فممائدة‬
‫اصل إذ تكليمه لعباده عنممد الفرعونيممة و المعطلمة مثمل ان يقمال يمؤاكلهم و‬
‫يشاربهم و نحو ذلك تعالى الله عما يقولون و قد اخبر الله‬
‫سبحانه انه يسلم على أهل الجنة و ان ذلك السلم حقيقممة و هممو قممول مممن‬
‫رب رحيم و تقدم تفسير النبي لهذه الية في حديث جابر في الرؤيممة و انممه‬
‫يشرف عليهم من فوقهم و يقول سلم عليكم يا أهل الجنة فيرونه عياينمما و‬
‫في هذا اثبات الرؤية و التكليم و العلو و المعطلة تنكر هذه المور الثلثممة و‬
‫تكفر القائل بها و تقدم حديث أبي هريرة رضي الله عنه في سوق الجنممة و‬
‫قول النبي ول يبقى أحد في ذلك المجلس إل حاضره الله محاضممرة فيقممول‬
‫يا فلن اتذكر يوم فعلت كذا و كذا الحديث و تقدم حديث عدي بن حاتم ممما‬
‫منكم إل من سيكلمه ربه يوم القيامة و حديث أبي هريرة في الرؤية و فيممه‬
‫يقول الرب تبارك و تعالى للعبممد الممم اكرمممك و اسممودك الحممديث و حممديث‬
‫بريدة ما منكم من أحد إل سيخلوا به ربممه و ليمس بينمه و بينمه ترجمممان و ل‬
‫حجاب الحديث و حديث انس في يوم المزيممد و مخمماطبته فيممه لهممل الجنممة‬
‫مرارا و بالجملة فتامل احاديث الرؤيممة تجممد فممي اكثرهمما ذكممر التكليممم قممال‬

‫البخاري في صحيحه باب كلم الرب تبارك و تعممالى مممع أهممل الجنممة وسمماق‬
‫فيه عدة أخاديث فأفضل نعيم أهل الجنة رؤية وجهه تنممارك وتعممالى تكليمممه‬
‫لهم فانكار ذلك انكار لروح الجنة و اعلى نعيمهمما و افضممله الممذي ممما طممابت‬
‫لهلها إل به و الله المستعان‬
‫الباب السابع و الستون‬
‫في ابدية الجنة و اها وأنها ل تفنى و ل تبيد هذا مما يعلم بالضطرارا ان‬
‫الرسول اخبر به قال تعالى و أما الذين سعدوا ففي الجنة خالممدين فيهمما ممما‬
‫دامت السماوات و الرض إل ما شاء ربك عطاء غير مجذوذ أي مقطوع و ل‬
‫تنمافي بيمن همذا و بيمن قمموله إل مما شمماء ربممك و اختلمف السمملف فممي هممذا‬
‫الستثناء فقال معمر عن الضحاك هو في الذين يخرجون من النار فيدخلون‬
‫الجنة يقول سبحانه و تعالى انهم خالدون في الجنة ما دامممت السممماوات و‬
‫الرض إل مدة مكثهم في النار قلت و هذا يحتمل امريممن احممدهما ام يكممون‬
‫الخبار عن الذين سعدوا وقع عن قوم مخصوصممين و هممم هممؤلء و الثمماني و‬
‫هو الظهر ان يكون وقع عن جملممة السممعداء و التخصمميص بالمممذكورين هممو‬
‫في الستثناء و ما دل عليه و احسن من هممذين التقممديرين ان تممرد المشمميئة‬
‫إلى الجميع حيث لم يكونوا في الجنة في الموقف و على هذا فل يبقى فممي‬
‫الية تخصيص و قالت فرقة اخرى هو استثناء استثناه الرب تعالى‬
‫و ل يفعله كما تقول و الله لضربنك إل ان ارى غير ذلك و أنممت ل تممراه بممل‬
‫تجزم بضربه و قالت فرقة اخرى العرب إذا استثنت شيئا كممثيرا مممع مثلممه و‬
‫مع ما هو اكثر منه كان معنى إل في ذلك و معنى الواو سواء و المعنى عى‬
‫هذا سوا ما شاء الله من الزيادة علممى مممدة دوام السممماوات و الرض هممذا‬
‫قول الفراء و سيبويه يجعل إل بمعنى لكن قالوا و نظير ذلك لن تقممول لممي‬
‫عليك الف إل اللفين الذين قبلها أي سمموى اللفيممن قممال ابممن جريممر و هممذا‬
‫احب الوجهين إلى ان الله تعالى ل خلف لوعده و قد وصل الستثناء بقمموله‬
‫عطاء غير مجذوذ قالوا و نظيره ان تقول اسمكنتك داري حمول إل مما شمئت‬
‫أي سوى ما شئت أو لكن ما شئت من الزيمادة عليممه و قممالت فرقمة اخمرى‬
‫هذا الستثناء انما هو مدة احتباسهم عممن الجنممة مما بيممن الممموت و البعممث و‬
‫البرزخ إلى ان يصيروا إلى الجنة ثم هو الخلود البد فلم يغيبوا عن الجنة إل‬
‫بمقدار اقامتهم في البرزخ و قالت فرقة اخرى العزيمة قد وقعت لهممم مممن‬
‫الله بممالخلود الممدائم إلممى ان يشمماء اللممه خلف ذلممك اعلممما لهممم بممأنهم مممع‬
‫خلودهم في مشيئته و هذا كما قال لنبيه و لئن شممئنا لنممذهبن بالممذي اوحينمما‬
‫اليك و قوله ^ فان يشا الله يختم على قلبك ^ و قوله قل لو شاء الله ممما‬
‫تلوته علكم و نظائره و اخبر عبماده سمبحانه و ان الممور كلهما بمشميئته مما‬
‫شاء الله كان و ما شمماء لممم يكممن و قممالت فرقممة اخممرى الرممماد بمممدة دوام‬
‫السماوات و الرض في هذا العالم فأخبر سبحانه أنهممم خالممدون فممي الجنممة‬
‫مدة دوام السموات والرض إل ما شمماء اللممه ان يزيممدهم عليممه و لعممل هممذا‬

‫قول من قال ان إل بمعنى سوى و لكممن اختلفممت عبممارته و هممذا اختيممار بممن‬
‫قتيبة قال المعنى خالدين فيها مدة العممالم سمموى ممما شمماء ان يزيممدهم مممن‬
‫الخلود على مدة العالم و قالت فرقة اخرى ما بمعنى من قوله ^ فممانكحوا‬
‫ما طاب لكم من النساء ^ و المعنى إل من شاء ربك ان يدخله النار بذنوبه‬
‫من السعداء و الفرق بين هذا القول و بين اول القمموال ان السممتثناء علممى‬
‫هذا القول من المدة و على ذلك القول مممن العيممان و قممالت فرقممة اخممرى‬
‫المراد بالسماوات و الرض سماء الجنة و ارضها و هما باقيتان ابممدا و قمموله‬
‫^ إل ما شاء ربك ^ ان كانت ما بمعنى من فهممم الممذين يممدخلون النممار ثممم‬
‫يخرجون منها و ان كانت بمعنى الوقت فهممو مممدة احتباسممهم فممي الممبرزخ و‬
‫الموقف قال الجعفي سالت عبمد اللمه بمن وهمب عمن همذا السمتثناء فقمال‬
‫سمعت‬
‫فيه انه قدر وقوفهم في الموقف يوم القيامة إلى ان يقضممي بيممن النمماس و‬
‫قالت فرقة اخرى الستثناء راجع إلى مدة لبثهم فممي الممدنيا و هممذه القمموال‬
‫متقاربة و يمكن الجمع بينها بان يقال اخبر سبحانه وعن خلودهم في الجنممة‬
‫كل وقت إل وقتا يشاء ان ل يكونوا فيها و ذلك يتناول وقت كونهم في الدنيا‬
‫و في البرزخ و في موقف يوم القيامة و على الصراط و كممون بعضممهم فممي‬
‫النار مدة و على كل تقدير فهذه الية من المتشممابه و قمموله فيهمما ^ عطمماء‬
‫غير مجذوذ ^ محكم و كذلك قوله و ما هم منها وقوله ان هذا لرزقنا ما لممه‬
‫من نفاد و قوله اكلها دائم وظلها وقوله دمائهم منها بخرجين و قد اكد اللممه‬
‫سبحانه و تعالى خلود أهل الجنة بالتأبيد في عدة مواضع من القران و اخممبر‬
‫انهما ل يذوقون فيها الموت إل الموتة الولى و هممذا السممتثناء منقطممع و إذا‬
‫ضممته إلى الستثناء في قوله إل ما شاء ربك تبين لك المراد من اليممتين و‬
‫استثناء الوقت الذي لم يكونمموا فيممه فممي الجنممة مممن مممدة الخلممود كاسممتثناء‬
‫الموتة الولى من جملة الموت فهذه موتممة تقممدمت علممى حيمماتهم البديممة و‬
‫ذاك مفارقة للجنة تقدم على خلودهم فيها و بالله التوفيق و قد تقممدم قممول‬
‫النبي من يدخل الجنة ينعم و ل يبؤس و يخلد و ل يموت و قوله ينممادي منمماد‬
‫يا أهل الجنة ان لكم ان تصحوا فل تسقموا ابدا و ان تشبوا فل تهرمموا ابممدا‬
‫و ان تحيوا فل تموتمموا ابممدا و ثبممت فممي الصممحيحين مممن حممديث أبممي سممعيد‬
‫الخدري عن النبي انه قال يجاء بالموت في صورة كبش املممح فيوقممف بيمن‬
‫الجنة والنار ثم يقال يا أهل الجنة فيطلعون مشفقين و يقممال يمما أهممل النممار‬
‫فيطلعون فرحين فيقال هل تعرفون هذا فيقولممون نعممم هممذا الممموت فيذبممح‬
‫بين الجنة و النار ثم يقال يا أهل الجنة خلود فل موت و يما أهممل النممار خلممود‬
‫فل موت فصل و هذا موضع اختلف فيه المتاخرون على ثلثة اقوال احدها‬
‫ان الجنة و النار فانيتان غير ابدتيين بممل كممما هممما حادثتممان فهممما فانيتممان و‬
‫القول الثاني انهما باقيتان دائمتان ل يفنيان ابممدا و القممول الثممالث ان الجنممة‬
‫باقية ابدية و النار فانية و نحن نذكر هذه القوال و ما قابلهمما و مما احتممج بمه‬

‫ارباب كل قوله و نرد ما خالف كتاب الله و سنة رسوله فاما القول بفنائهما‬
‫فهو قول قاله جهم بن صفوان امام المعطلة الجهمية و ليس له فيه سمملف‬
‫قط من الصحابة و ل من التابعين و ل أحد‬
‫من ائمة السلم و ل قال به أحد من أهل السممنة و هممذا القممول مممما انكممره‬
‫عليه و على اتباعه ائممة السملم و كفروهمم بمه و صماحوا بهمم ممن اقطمار‬
‫الرض كما ذكره عبد الله بن المام احمد في كتاب السنة عممن خارجممة بممن‬
‫مصعب انه قال كفرت الجهمية بثلث ايات من كتاب الله عممز و جممل بقممول‬
‫الله سبحانه و تعالى اكلها دائم و ظلها و هم يقولممون ل يممدوم و بقممول اللممه‬
‫تعالى ان هذا لرزقنا ما له من نفاد و هم يقولون ينفد و بقول الله عز وجممل‬
‫ما عندكم ينفد و ما عند الله باق قال شيخ السلم و هذا قاله جهممم ل صمملة‬
‫الذي اعتقده و هو امتنمماع وجممود مما ل يتنمماهى ممن الحمموادث و جعلموا ذلمك‬
‫عمدتهم في حدوث العالم فراى الجهم ان ما يمنممع مممن حمموادث ل اول لهمما‬
‫في الماضي يمنع في المستقبل كما هو ممتنع عنده عليه في الماضي و ابو‬
‫الهذيل العلف شمميخ المعتزلممة وافقممه علممى هممذا الصممل لكممن قممال ان هممذا‬
‫يقتضي فناء الحركات لكونها متعاقبة شيئا بعممد شمميء فقممال بفنمماء حركممات‬
‫أهل الجنة و النار حممتى يصمميروا فممي سممكون دائم ل يقممدر احممد منهممم علممى‬
‫حركة و زعمت فرقة ممن وافقهم على امتناع حوادث ل نهايممة لهمما ان هممذا‬
‫القول مقتضى العقل لكن لما جاء السمع ببقاء الجنممة و النممار قلنمما بممذلك و‬
‫كان هؤلء لم يعلموا ان ممما كممان ممتنعمما فممي العقممل ل يجيممء فممي الشممرع‬
‫بوقوعه إذ يستحيل عليه ان يخبر بوجود ما هو ممتنع في العقل و كانهم لممم‬
‫يفرقمموا بيممن محممالت العقممول ومجازاتهمما فالسمممع يجيممء بالثمماني ل بممالول‬
‫فالسمع يجيء بما يعجز العقل عن ادراكه و ل يستقل بممه و ل يجيممء بممما ل‬
‫يعلم العقل احالته و الكثرون الممذين وافقمموا جهممما و ابمما الهممذيل علممى هممذا‬
‫الصل فرقوا بين الماضي و المستقبل و قالوا الماضي قد دخل في الوجود‬
‫بخلف المستقبل و الممتنع انما هو دخول ما ل يتناهى في الوجمود ل تقمدير‬
‫دخوله شيئا بعد شيء قالوا أو هذا نظيران يقول القائل ل أعطيك درهمما إل‬
‫وأعطيتك بعده درهممما آخممر فهممذا ممكممن والول نظيممر أن يقممول ل أعطيممك‬
‫درهما إل و أعطيممك قبلممه درهممما فهممذا محممال و هممؤلء عنممدهم وجممود ممما ل‬
‫يتناهى في الماضي محال و وجوده في المستقبل واجب و نازعهم في ذلك‬
‫آخرون فقالوا بل المر في الماضي كهو في المستقبل و ل فرق بينهمما بمل‬
‫الماضي و الستقبال امر نسبي فكل ما يكون مستقبل‬
‫يصير ماضيا و كل ماض فقد كان مستقبل فل يعقل امكان الممدوام فممي أحممد‬
‫الطرفين و احالته في الطرف الخر الخر قالوا و هذه مسممألة دوام فاعليممة‬
‫الرب تبارك و تعالى و هو لم يزل ربا قادرا فاعل فممانه لممم يممزل حيمما عليممما‬
‫قديرا و من المحال ان يكون الفعل ممتنعمما عليممه لممذاته ثممم ينقلممب فيصممير‬

‫ممكنا لذاته من غير تجدد شيء و ليس للزل حد محدود حتى يصممير الفعممل‬
‫ممكنا له عند ذلك الحد و يكون قبله ممتنعا عليه فهذا القممول تصمموره كمماف‬
‫في الجزم بفساده و يكفي في فساده ان الواقت الذي انقلممب فيممه الفعممل‬
‫من الحالة الذاتيه إلى الماكن الممذات إممما ان يصممح أن يفممرض قبلممه وقممت‬
‫يمكن فيه الفعل اول ل يصح فان قلتم ل يصح كان هذا تحكما غير معقول و‬
‫هو من جنس الهوس و ان قلتم يصح قيل و كممذلك ممما يفممرض قبلممه ل إلممى‬
‫غاية فما من زمن محقق أو مقدر إل و الفعل مكن فيه و هو صممفة كمممال و‬
‫احسان و متعلق حمد الممرب وتعممالى و ربمموبيته و ملكممه و هممو لممم يممزل ربمما‬
‫حميدا ملكا قادرا لم تتجدد له هممذه الوصماف كمما انمه لممم يمزل حيمما مريمدا‬
‫عليما و الحياة و الرادة و العلم و القدرة تقتضي آثارهمما و متعلقاتهمما فكيممف‬
‫يعقل حي قدير عليم مريد ليس له مانع و ل قاهر يقهممره يسممتحيل عليممه ان‬
‫يفعل شيئا البتة و كيف يجعل هذا اصممل مممن اصممول الممدين و يجعممل معيممارا‬
‫على ما اخبرالله به و رسوله و يفرق به بين جائزات العقول و محالتها فإذا‬
‫كان وهذا شان الميزان فكيف يستقيم الموزون به و أما قول من فرق بممان‬
‫الماضي قد دخممل فممي الوجممود دون المسممتقبل فكلم ل تحقيممق وراءه فممان‬
‫الذي يحصره الوجود من الحركات هو المتناهي ثم يعدم فيصير ماضمميا كممما‬
‫كان معدوما لما كان مستقبل فوجمموده بيممن عممدمين و كلممما انقضممت جملممة‬
‫حدثت بعدها جملة اخرى فالذي صار ماضيا هو بعينه الذي كان مستقبل فان‬
‫دل الدليل على امتناع ما ل يتنمماهى شمميئا قبممل شمميء فهممو بعينممه دال علممى‬
‫امتناعه شيئا بعد شيء و أممما تفريقكممم بقممولكم المسممتقبل نظيممر قمموله ممما‬
‫أعطيك درهما إل وأعطيك بعده درهما فهذا ممكن والماضي نظير قموله مما‬
‫أعطيك درهما إل و أعطيك قبله درهما فهذا الفممرق فيممه تلممبيس ل يخفممى و‬
‫ليس بنظير ما نحن فيه بل نظيره ان يقول ما أعطيك درهما إل و قد تقممدم‬
‫مني أعطاء درهم قبله فهذا ممكن الدوام في الماضي على حد امكانه فممي‬
‫المستقبل و ل فرق في العقل الصحيح بينهما البتة و لممما لممم يجممد الجهممم و‬
‫ابو الهذيل و اتباعهما بين المرين فرقا قالوا بوجمموب تنمماهي الحركممات فممي‬
‫المستقبل كما يجب ابتداؤها عندهم‬
‫في الماضي و قال أهل الحديث بل هما سواء في المكممان و الوقمموع و لممم‬
‫يزل الرب سبحانه تعالى فعال لما يريد و لم يزل و ل يزال موصوفا بصفات‬
‫الكمال منعوتا بنعوت الجلل و ليس المتمكن من الفعل كل وقت كالممذي ل‬
‫يمكنه الفعل إل فممي وقممت معيممن و ليممس مممن يخلممق كمممن ل يخلممق و مممن‬
‫يحسن كمن ل يحسممن و ممن يمدبر المممر كممن ل يمدبر و أي كممال فممي ان‬
‫يكون رب العالمين معطل عن الفعل في ممدة مقمدرة أو محققمة ل تتنماهى‬
‫يستحيل منه الفعل و حقيقة ذلك انه ل يقدر عليه وإن أبيتممم هممذا الطلق و‬
‫قلتم ان المحال ل يوصممف بكممونه غيممر مقممدور عليممه فجمعتممم بيممن محممالين‬
‫الحكم باباحة الفعل من غير موجب لحالته و انقلبه من الحالة الذاتية إلممى‬

‫المكان الذاتي من غير تجدد سبب و زعمتم ان هذا هو الصل الذي تثبتممون‬
‫به وجود الصانع و حدوث العالم و قيامه إلبدان فجنيتم علىالعقممل الشممرع و‬
‫الرب تعالى لم يزل قادرا على الفعل و الكلم بمشيئته و لم يزل فعممال لممما‬
‫يريد و لم يزل ربا محسنا و المقصممود ان القممول بفنمماء الجنممة و النممار قممول‬
‫مبتدع لم يقله أحد من الصحابة و ل التابعين و ل أحد من ائمة المسمملمين و‬
‫الذين قالوه انما تلقوه عن قياس فاسممد كممما اشممتبه اصممله علممى كممثير مممن‬
‫الناس فاعتقدوه حقا وبنوا عليه القول بخلق القران و نفممي الصممفات و قممد‬
‫دل القرآن و السنة و العقل الصريح على ان كلمات الله وافعمماله ل تتنمماهى‬
‫و ل تنقطع باخر و ل تحد باول قال تعالى قل لو كممان البحممر مممدادا لكلمممات‬
‫ربي لنفد البحر قبل ان تنفد كلمات ربي و لو جئنا بمثله مددا و قممال تعممالى‬
‫و لو ان ما في الرض من شجرة اقلم و البحر يمده من بعممده سممبعة ابحممر‬
‫ما نفدت كلمات الله ان الله عزيز حكيم فاخبر عن عدم نفاد كلماته لعزتممه‬
‫و حكمته و هذان وصفان ذاتيان له سبحانه و تعالى ل يكون إل كذلك و ذكممر‬
‫ابن أبي حاتم في تفسيره عن سممليمان بمن عممامر قممال سمممعت الربيممع بمن‬
‫انس يقول ان مثل علم العباد كلهم في علم الله عز و جل كقطرة من هذه‬
‫البحور كلها و قد انزل الله سبحانه و تعالى في ذلك و لو ان ما فممي الرض‬
‫من شجرة اقلم الية و قوله قل لو كان البحر مدادا اليممة يقممول سممبحانه و‬
‫تعالى قل لو كان البحر مدادا لكلمات الله و الشحرة كلهمما اقلم لنكسممرت‬
‫القلم و فني ماء البحر وكلمات الله تعالى باقية ل يفنيها شيء لن احممدا ل‬
‫يستطيع ان يقدر قدره ول يثني عليه كما ينبغي بل هو كما اثنى على نفسممه‬
‫ان‬
‫ربنا كما يقول وفوق ما يقول ثم ان مثل نعيم الدنيا اوله و آخره وفي نعيممم‬
‫الخر كحبة من خردل في خلل الرض كلها فصل وأما ابدية النار ودوامهمما‬
‫فقال فيها شيخ السلم فيها قولن معروفان عن السلف و الخلف و النممزاع‬
‫في ذلك معروف عن التابعين قلت ههنا اقوال سبعة احدها ان من دخلهمما ل‬
‫يخرج منها ابدا بل كل من دخلها مخلد فيها ابد الباد باذن اللممه و هممذا قممول‬
‫الخوارج و المعتزلة و الثاني ان أهلها يعممذبون فيهمما مممدة ثممم تنقلممب عليهممم‬
‫وتبقى طبيعة نارية لهم يتلذذون بها لموافقتهمما لطممبيعتهم و هممذا قممول امممام‬
‫التحادية ابن عربي الطائي قال في فصوصه الثناء بصممدق الوعممد ل بصممدق‬
‫الوعيد و الحضرة اللهية تطلب الثناء المحمود بالممذات فيثنمي عليهما بصمدق‬
‫الوعد ل بصدق الوعيد بل بالتجاوز فل تحسبن الله مخلف وعده رسله ولممم‬
‫يقل وعيده بل قال ويتجاوز عن سيئاتهم مع انه توعد على ذلك واثنى علممى‬
‫اسماعيل بانه كان صادق الوعد و قد زال المكان في حممق الحممق لممما فيممه‬
‫من طلب المرجح فلم يبق إل صادق الوعد وحده ‪ %‬وما لوعيد الحق عين‬
‫تعاين وان دخلوا دار الشقاء فانهم ‪ %‬على لممذة فيهمما نعيممم مبمماين نعيممم‬
‫جنان الخلد و المر واحد ‪ %‬وبينهما عند التجلممي تبمماين يسمممى عممذابا مممن‬

‫عذوبممة طعمممه ‪ %‬وذاك لممه كالقشممر والقشممر صمماين وهممذا فممي طممرف‬
‫والمعتزلة الذين يقولون ل يجوز على الله ان يخلف وعيممده بممل يجممب عليممه‬
‫تعذيب من توعده بالعذاب في طرف فاولئك عندهم ل ينجمو ممن النمار ممن‬
‫دخلها اصل و هذا عنده ل يعذب بها أحد اصل والفريقمان مخالفمان لمما علمم‬
‫بالضطرار ان الرسول جاء به واخبر به عن الله عز وجل الثممالث قممول مممن‬
‫يقول ان أهلها يعذبون فيها إلى وقت محدود ثم يخرجون منها ويخلفهم فيها‬
‫قوم اخرون وهذا القول حكاه اليهود للنبي فاكممذبهم فيممه وقممد اكممذبهم اللممه‬
‫تعالى في القران فيه فقال تعالى وقالوا لممن تمسممنا النممار إل ايامما معمدودة‬
‫قل اتخذتم عند الله عهدا فلن يخلف الله عهده ام تقولون علممى اللممه ممما ل‬
‫تعلمون بلى من كسب سيئة واحاطت به خطيئته فاولئك اصحاب النممار هممم‬
‫فيها خالدون وقال تعالى الم تر إلى اوتوا نصيبا من الكتاب‬
‫يدعون إلى كتاب الله ليحكم بينهم ثممم يتممولى فريممق منهممم وهممم معرضممون‬
‫ذلك بأنهم قالوا لن تمسنا النار إل أياما معدودات وغرهم في دينهم ما كانوا‬
‫يفترون فهذا القممول إنممما هممو قممول أعممداء اللممه اليهممود فهممم شمميوخ أر بممابه‬
‫والقممائلين بممه وقممد دل القممران والسممنة وإجممماع الصممحابة والتممابعين وأئمممة‬
‫السلم على فساده قال تعالى ^ وما همم بخمارجين ممن النمار ^ وقمال ^‬
‫وما هم منهمما بمخرجيممن ^ وقممال ^ كلممما أرادوا أن يخرجمموا منهمما مممن غممم‬
‫أعيدوا فيها ^ وقال تعالى كلما ارادوا ان يخرجمموا منهمما اعيممدوا فيهمما وقممال‬
‫تعالى ^ ل يقضمي عليهمم فيموتموا ول يخفمف عنهمم ممن عمذابها ^ و قمال‬
‫تعالى ^ ول يدخلون الجنة حتى يلج الجمل في سم الخياط ^ وهذا ابلغ ممما‬
‫يكون في الخبارعن استحالة دخولهم الجنة الرابع قول من يقممول يخرجممون‬
‫منها وتبقى نارا على حالها ليس فيها أحد يعذب حكاه شيخ السلم والقران‬
‫والسنة أيضا يردان على هذا القول كما تقدم الخامس قممول مممن يقممول بممل‬
‫تفنى بنفسها لنها حادثة بعمد أن لمم تكمن ومما ثبمت حمدوثه اسمتحال بقماؤه‬
‫وأبديته وهذا قول جهنم بن صفوان و شيعته ول فممرق عنممده فممي ذلممك بيممن‬
‫الجنة والنار السمادس قمول ممن يقمول تفنمى حيماتهم وحركماتهم ويصميرون‬
‫جمادا ل يتحركممون ول يحسممون بممألم وهممذا قممول أبممى الهممذيل العلف إمممام‬
‫المعتزلة طردا لمتناع حوادث ل نهاية لها والجنة والنارعنده سواء فممي هممذا‬
‫الحكم السابع قول من يقول بل يفنيها ربها وخالقها تبارك وتعالى فانه جعل‬
‫لها أمدا تنتهي إليه ثم تفنى ويزول عذابها قال شيخ السمملم وقممد نقممل هممذا‬
‫القول عن عمر وابن مسعود وأبى هريرة وأبى سعيد وغيرهم وقد روى عبد‬
‫بن حميد وهو من اجل أئمة الحديث في تفسمميره المشممهور حممدثنا سممليمان‬
‫بن حرب حدثنا حماد بن سلمة عن ثابت عن الحسن قال قال عمر لو لبممث‬
‫أهل النار في النار كقدر رمل عالج لكان لهم على ذلممك يمموم يخرجممون فيممه‬
‫وقال حدثنا حجاج بن منهال عن حماد بن سلمة عن حميممد عممن الحسممن أن‬
‫عمر بن الخطاب قال لو لبث أهل النار في النار عدد رمل عالج لكممان لهممم‬

‫يوم يخرجون منه ذكر ذلك في تفسير قوله تعالى ^ لبممثين فيهمما أحقابمما ^‬
‫فقد رواه عبد وهو من الئمة الحفمماظ وعلممماء السممنة عممن هممذين الجليليممن‬
‫سليمان بن حرب وحجاج ابن منهال وكلهما عن حماد بن سلمة وحسبك به‬
‫وحماد يرويه عن ثابت وحميد‬
‫وكلهما يرويه عن الحسممن وحسممبك بهممذا السممناد جللممة والحسممن وإن لممم‬
‫يسمع من عمر فإنما رواه عن بعض التابعين ولو لممم يصممح عنممده ذلممك عممن‬
‫عمر لما جزم به وقال عمر بن الخطاب ولو قدر انممه لممم يحفممظ عممن عمممر‬
‫فتداول هؤلء الئمة له غير مقابلين له بالنكار والرد مع انهم ينكممرون علممى‬
‫من خالف السنة بدون هذا فلو كان خذا القول عند هؤلء الئمممة مممن البممدع‬
‫المخالفة لكتاب الله و سنة رسوله وإجماع الئمة لكانوا أول منكممر لممه قممال‬
‫ول ريب أن من قال هذا القول عن عمر و نقله عنممه إنممما أراد بممذلك جنممس‬
‫أهل النار الذين هم أهلها فأما قوم أصيبوا بذنوبهم فقد علم هممؤلء وغيرهممم‬
‫انهم يخرجون منها وانهم ل يلبثون قدر رمل عالج ول قريبا منه ولفممظ أهممل‬
‫النار ل يختص بالموحدين بل يختص بمن عداهم كما قال النبي أما أهل النار‬
‫الذين هم أهلها فانهم ل يموتون فيها ول يحيون ول يناقض هممذا قمموله تعمالى‬
‫^ خالدين فيها ^ وقوله ^ وما هم منها بمخرجين ^ بل ما اخبر الله به هو‬
‫الحق والصدق الذي ل يقع خلفه لكن إذا انقضى اجلها وفنيممت تفنممى الممدنيا‬
‫لم تبق نارا ولم يبق فيها عذاب قال أرباب هذا القول وفي تفسير علي بممن‬
‫ابي طلحة الوالبي عن ابممن عبمماس فممي قمموله تعممالى ^ قممال النممار مثممواكم‬
‫خالدين فيها إل ما شاء الله إن ربك حكيممم عليممم ^ قممال ل ينبغممي لحممد أن‬
‫يحكم على الله في خلقه ول ينزلهم جنة ول نارا قالوا وهذا الوعيد في هممذه‬
‫الية ليس مختصا بأهل القبلة فانه سبحانه ويوم نحشرهم جميعمما يما معشممر‬
‫الجن قد استكثرتم من النمس وقمال اوليماء وهمم ممن النمس ربنما اسمتمتع‬
‫بعضنا ببعض وبلغنا أجلنا الذي أجلت لنا قال النار مثواكم خالدين فيها إل ممما‬
‫شاء الله انم ربك حكيم عليم وكذلك نولى بعض الظالمين بعضمما بممما كممانوا‬
‫يكسممبون وأوليمماء الجممن ممن النممس يممدخل فيممه الكفممار قطعمما فممانهم أحممق‬
‫بموالتهم من عصاة المسلمين كما قال تعممالى إنمما جعلنمما الشممياطين أوليمماء‬
‫للذين ل يؤمنون وقال تعالى انه ليس له سلطان علممى الممذين آمنمموا وعلممى‬
‫ربهم يتوكلون إنما سلطانه علممى الممذين يتولممونه والممذين هممم بممه مشممركون‬
‫وقال تعالى إن الذين اتقوا إذا مسهم طائف من الشيطان تذكروا فممإذا هممم‬
‫مبصرون وإخوانهم يمدونهم في الغي ثم ل يقصرون وقال تعالى افتتخممذونه‬
‫وذريته أولياء من دوني وهم لكم عدو وقال تعالى فقمماتلوا أوليمماء الشمميطان‬
‫وقال تعالى أولئك حزب الشيطان أل إن حزب الشيطان هم الخاسرون‬
‫‪ 251‬وقممال تعممالى وإن الشممياطين ليوحممون إلممى أوليممائهم ليجممادلوكم وإن‬
‫أطعتموهم إنكم لمشركون والستثناء وقع في الية التي أخبرت عن دخممول‬

‫أولياء الشياطين النار فمن ههنا قال ابن عباس ل ينبغي لحد أن يحكم على‬
‫الله في خلقه قالوا قول من قال أن إل بمعنى سوى أي سوى ما شاء اللممه‬
‫أن يزيدهم من أنواع العذاب وزمنه ل تخفى منافرته للمسممتثنى والمسممتثنى‬
‫منه وإن الذي يفهمه المخاطب مخالفة ما بعممد لمما قبلهما قممالوا وقمول ممن‬
‫قال انه لخراج ما قبل دخولهم إليها من الزمممان كزمممان الممبرزخ والموقممف‬
‫ومدة الدنيا أيضا ل يساعد عليه وجه الكلم فانه اسممتثناء مممن جملممة خبريممة‬
‫مضمونها انهم إذا دخلوا النار لبثوا فيها مممدة دوام السممموات والرض إل ممما‬
‫شاء الله وليس المراد الستثناء قبل الدخول هذا ما ل يفهمممه المخمماطب أل‬
‫ترى انه سبحانه يخاطبهم بهذا في النممار حيممن يقولممون ربنمما اسممتمتع بعضممنا‬
‫ببعض و بلغنا أجلنا الذي أجلت لنا فيقممول لهممم حينئذ النممار مثممواكم خالممدين‬
‫فيها إل ما شاء الله و في قوله ربنا استمتع بعضنا ببعض و بلغنا أجلنمما الممذي‬
‫أجلت لنا نوع اعتراف واستسلم وتحسمر أي اسمتمتع الجمن بنما و اسمتمتعنا‬
‫بهم فاشتركنا في الشرك ودواعيه وأسبابه و آثرنا الستمتاع على طاعتك و‬
‫طاعة رسلك و انقضت آجالنا و ذهبت أعمارنا في ذلك و لممم نكتسممب فيهمما‬
‫رضاك و إنما كان غاية امرنا في مدة آجالنا استمتاع بعضنا ببعض فتأمل ممما‬
‫في هذا القول من العتراف بحقيقممة ممما هممم عليممه و كيممف بممدت لهممم تلممك‬
‫الحقيقة ذلك اليوم وعلموا أن الذي كانوا فيه فممي ممدة آجممالهم هممو حظهممم‬
‫من استمتاع بعضهم ببعض ولم يستمتعوا بعبممادة ربهممم و معرفتممه وتوحيممده‬
‫ومحبته و إيثارمرضاته وهذامن نمط قولهم لو كنا نسمع أو نعقل ما كنا فممي‬
‫أصحاب السعير و قمموله فمماعترفوا بممذنبهم و قمموله فعلممموا أن الحممق للممه و‬
‫نظائرة والمقصممود أن قمموله إل ممما شمماء اللممه عممائد إلممى هممؤلء المممذكورين‬
‫مختصمما بهممم أو شممامل لهممم و لعصمماة الموحممدين وأممما اختصاصممه بعصمماة‬
‫المسلمين دون هؤلء فل وجه له ولما رأت طائفة ضعف هممذا القممول قممالوا‬
‫الستثناء يرجع الى مدة البرزخ والموقف وقد تبين ضعف هذا القول و رأت‬
‫طائفة أخرى أن الستثناء يرجع إلى نوع آخممر مممن العممذاب غيممر النممار قممالوا‬
‫والمعنى أنكم في النار أبدا إل ما شاء الله أن يعذبكم بغيرها وهو الزمهريممر‬
‫وقد قال تعالى أن جهنم كانت مرصادا للطاغين مآبا لبثين فيها أحقابا قالوا‬
‫وإل بدل يقدر بالحقاب و قد‬
‫قال ابن مسعود في هذه الية ليأتين يوم على جهنم زمان و ليس فيها أحممد‬
‫و ذلك بعدما يلبثون فيها أحقابا وعن أبي هريرة مثله حكاه البغوي عنهما ثم‬
‫قال ومعناه عند أهل السنة أن ثبت انه ل يبقى فيها أحممد مممن أهممل اليمممان‬
‫قالوا قد ثبت ذلك عن أبي هريرة و ابمن مسمعود وعبمد اللمه بمن عممر وقمد‬
‫سال حرب اسحق بن راهويه عن هذه الية فقال سالت إسحاق قلت قممول‬
‫الله تعالى خالدين فيها ما دامت السماوات و الرض إل ما شاء ربممك فقممال‬
‫أتت هذه الية على كل وعيد في القممران حممدثنا عبيممد اللممه بممن معمماذ حممدثنا‬
‫معتمر بن سليمان قال قال أبي حدثنا أبو نضرة عن جممابر أو أبممي سممعيد أو‬

‫بعض أصحاب النبي قال هذه الية تأتي على القران كله إل ما شاء ربممك أن‬
‫ربك فعال لما يريد قال المعتمر قال أتى على كل وعيد فممي القممران حممدثنا‬
‫عبيد الله بن معاذ حدثنا أبي حدثنا شعبة عن أبي بلخ سمع عمرو بن ميمون‬
‫يحدث عن عبد الله بن عمرو قال ليأتين على جهنم يوم تصفق فيممه أبوابهمما‬
‫ليس فيها أحد وذلك بعدما يلبثون فيهمما أحقابمما حممدثنا عبيممد اللممه حممدثنا أبممي‬
‫حدثنا شعبة عن يحيى بن أيوب عن أبي زرعة عن أبممي هريممرة قممال ممما أنمما‬
‫بالذي ل أقول انه سيأتي على جهنم يوم ل يبقى فيها أحممد وقممرا قمموله فأممما‬
‫الذين شقوا ففي النار لهم فيهمما زفيممر و شممهيق اليممة قممال عبيممد اللممه كممان‬
‫أصحابنا يقولون يعني به الموحدين حممدثنا أبممو معممن حممدثنا وهممب بممن جريممر‬
‫حدثنا شعبة عن سليمان التيمي عن أبي نضرة عممن جممابر ابممن عبممد اللممه أو‬
‫بعض أصحابه في قوله خالدين فيها ما دامت السماوات و الرض إل ما شاء‬
‫ربك قال هذه الية تأتي على القران كله و قد حكى ابممن جريممر هممذا القممول‬
‫في تفسيره عن جماعة من السلف فقال وقال آخرون عنى بذلك أهل النار‬
‫و كل من دخلها ذكر من قال ذلك ثمم ذكمر الثمار المتي نمذكرها و قمال عبمد‬
‫الرزاق أنبانا ابن التيمي عن أبيه عن أبي نضرة عممن جممابر أو أبممي سممعيد أو‬
‫عن رجل من أصحاب رسول الله في قوله إل ما شمماء ربممك أن ربممك فعممال‬
‫لما يريد قال هذه الية تأتي على القران كله يقول حيممث كممان فممي القممران‬
‫خالدين فيها تأتي عليه قال و سمعت أبا مجلز يقول جممزاؤه فممان شمماء اللممه‬
‫تجاوز عن عذابه و قال ابن جرير حدثنا الحسن بن يحيى أنبانمما عبممد الممرزاق‬
‫فذكره و قال وحدثت عن المسيب عمن ذكره عن ابن عباس خالممدين فيهمما‬
‫ما دامت السماوات و الرض إل ما شاء ربك قال ل يموتممون وممما هممم منهمما‬
‫بمخرجين ما دامت السماوات و الرض‬
‫إل ما شاء ربك قال استثنى الله قال أمر اللممه النمار أن تماكلهم قممال و قممال‬
‫ابن مسعود ليأتين على جهنم زمان تخفممق أبوابهمما ليممس فيهمما أحممد بعممد ممما‬
‫يلبثون فيها أحقابا حدثنا ابن حميد حدثنا جرير عممن بيممان عممن الشممعبي قممال‬
‫جهنم أسرع الدارين عمرانا و أسرعهما خرابا و حكممى ابممن جريممر فممي ذلممك‬
‫قول آخر فقال و قال آخرون اخبرنمما اللممه عممز و جممل بمشمميئته لهممل الجنممة‬
‫فعرفنا معنى ثنياه بقوله عطاء غير مجذوذ وأنهمما لفممي الزيمادة علمى مقمدار‬
‫مدة السماوات و الرض قالوا و لم يخبرنا بمشيئته في أهل النار و جائز أن‬
‫يكون مشيئته في الزيادة و جائز أن تكون في النقصان حدثني يممونس أنبانمما‬
‫ابن وهب قال اقل ابن زيد في قوله تعالى خالدين فيها ما دامت السماوات‬
‫و الرض إل ما شاء ربك فقرا حتى بلغ عطاء غير مجذوذ فقال اخبرنا بالذي‬
‫يشاء لهل الجنة فقال عطاء غير مجذوذ و لم يخبرنا بالذي يشاء لهل النممار‬
‫و قال ابن مردويه في تفسيره حدثنا سليمان بن احمد حدثنا جبير بن عرفة‬
‫حدثنا يزيد بن مروان الخلل حدثنا أبو خليد حدثنا سفيان يعني الثمموري عممن‬
‫عمرو بن دينار عن جابر قال قرا رسول الله فأمما المذين شمقوا ففمي النمار‬

‫لهم فيها زفير و شهيق خالدين فيها ما دامت السماوات و الرض إل ما شاء‬
‫ربك قال رسول الله أن شاء الله أن يخرج أناسا من الذين شقوا مممن النممار‬
‫فيدخلهم الجنة فعل و هذا الحديث يدل على أن الستثناء إنممما هممو للخممروج‬
‫من النار بعد دخولها خلفا لمن زعم انه لما قبل الممدخول و لكممن إنممما يممدل‬
‫على إخراج بعضهم من النار و هذا حق بل ريممب و هممو ل ينفممي انقطاعهمما و‬
‫فناء عذابها وآكلها لمن فيها و انهم يعذبون فيها دائما ما دامممت كممذلك و ممما‬
‫هم منها بمخرجين فالحديث دل على آمرين أحممدهما أن بعممض الشممقياء أن‬
‫شاء الله أن يخرجهم من النار و هي نار فعل و أن السممتثناء إنممما هممو فيممما‬
‫بعد دخولها ل فيما قبله و على هذا فيكون معنى الستثناء ما شاء ربممك مممن‬
‫الشقياء فانهم ل يخلدون فيها و يكون الشقياء نوعين نوعمما يخرجممون منهمما‬
‫النار و نوعا يخلدون فيها فيكونون مممن الممذين شممقوا أول ثممم يصمميرون مممن‬
‫الذين سعدوا فتجتمع لهم الشقاوة و السعادة فممي وقممتين قممالوا و قممد قممال‬
‫تعالى أن جهنم كانت مرصادا للطمماغين مآبمما لبممثين فيهمما أحقابمما ل يممذوقون‬
‫فيها بردا و ل شرابا إل حميممما و غسمماقا جممزاء وفاقمما انهممم كممانوا ل يرجممون‬
‫حسابا و كذبوا بآياتنا كذابا فهذا صريح في وعيد الكفممار المكممذبين بآيمماته ول‬
‫يقدر إل بدي بهذه الحقاب و ل غيرها كما ل يقدر به القديم و لهذا‬
‫قال عبد الله بن عمرو فيما رواه شعبة عن أبي بلخ سمع عمرو بن ميمممون‬
‫يحدث عنه ليأتين على جهنم يوم تصفق فيه أبوابها ليممس فيهمما أحممد و ذلممك‬
‫بعدما يلبثون فيها أحقابا فصل و الذين قطعوا بدوام النار لهم سممت طمرق‬
‫أحدها اعتقاد الجماع فكثير من النمماس يعتقممدون أن هممذا مجمممع عليممه بيممن‬
‫الصحابة و التابعين ل يختلفون فيه و أن الختلف فيه حادث و هو من أقوال‬
‫أهل البدع الطريق الثاني أن القران دل على ذلك دللة قطعية فانه سبحانه‬
‫و تعالى اخبر انه عذاب مقيم و انه ل يفتر عنهم وأنه لن يزيدهم إل عممذابا و‬
‫انهم خالدين فيها أبدا و ما هم بخممارجين منهمما أي مممن النممار و ممما هممم منهمما‬
‫بمخرجين و أن الله حرم الجنة على الكافرين وانهم ل يدخلون الجنممة حممتى‬
‫يلج الجمل في سم الخياط و انهم ل يقضي عليهم فيموتوا و ل يخفف عنهم‬
‫من عذابها و أن عذابها كان غراما أي مقيما لزممما قممالوا وهممذا يفيممد القطممع‬
‫بدوامه و استمراره الطريق الثمالث أن السمنة المستفيضمة أخمبرت بخمروج‬
‫من كان في قلبه مثقال ذرة من إيمان دون الكفار و أحاديث الشممفاعة مممن‬
‫أولها إلى آخرها صريحة بخروج عصاة الموحدين مممن النممار و أن هممذا حكممم‬
‫مختص بهم فلو خرج الكفار منها لكانوا بمنزلتهم و لم يختص الخروج بأهممل‬
‫اليمان الطريممق الرابممع أن الرسممول وقفنمما علممى ذلممك و علمنمماه مممن دينممه‬
‫بالضرورة من غير حاجة بنا إلى نقل معين كما علمنا من دينه دوام الجنممة و‬
‫عدم فنائها الطريق الخامس أن عقائد السلف و أهممل السممنة مصممرحة بممان‬
‫الجنة و النار مخلوقتان و انهمما ل يفنيممان بمل همما دائمتمان و إنمما يمذكرون‬
‫فناءهما عن أهل البدع الطريق السادس أن العقل يقضي بخلود الكفار فممي‬

‫النار و هذا مبني على قاعدة و هي أن المعمماد و ثممواب النفمموس المطيعممة و‬
‫عقوبة النفوس الفاجرة هل هو مما يعلم بالعقل أو ل يعلممم إل بالسمممع فيممه‬
‫طريقتان لنظار المسلمين و كثير منهم يذهب إلى أن ذلك يعلم بالعقممل مممع‬
‫السمع كما دل عليه القران في غير موضع كإنكاره سبحانه علممى مممن زعممم‬
‫انه يسوى بن البرار و الفجار في المحيمما و الممممات و علممى مممن زعممم انممه‬
‫خلق خلقه عبثا و انهم إليها ل يرجعون و انه يتركهم سممدى أي ل يممثيبهم و ل‬
‫يعاقبهم و ذلك يقدح في حكمته و كماله و انممه نسممبه إلممى ممما ل يليممق بممه و‬
‫ربما قرروه بان النفوس البشرية باقية و اعتقاداتهمما و صممفاتها لزمممة لهمما ل‬
‫تفارقها و أن ندمت عليها لما رأت العذاب فلم تندم عليها لقبحهمما أو كراهممة‬
‫ربها لها بل لو فارقها العذاب رجعت كما كانت أول قال تعالى و لممو تممرى إذ‬
‫وقفوا على النار‬
‫فقالوا يا ليتنا نرد و ل نكذب بآيات ربنا و نكون من المؤمنين بل بدا لهم ممما‬
‫كانوا يخفون من قبل و لو ردوا لعادوا لما نهوا عنه و انهممم لكمماذبون فهممؤلء‬
‫قد ذاقوا العذاب و باشروه و لم يزل سببه و مقتضيه من نفوسهم بل خبثها‬
‫و كفرها قائم بها لم يفارقها بحيث لو ردوا لعادوا كفارا كما كانوا و هذا يدل‬
‫على أن دوام تعذيبهم يقضى به العقممل كممما جمماء بممه السمممع قممال أصممحاب‬
‫الفناء الكلم على هذه الطرق يبين الصواب في هذه المسالة فأما الطريممق‬
‫الول فالجماع الذي ادعيتموه غيمر معلمموم و إنمما يظمن الجمماع فمي همذه‬
‫المسالة من لم يعرف النزاع و قد عرف النزاع فيها قممديما و حممديثا بممل لممو‬
‫كلف مدعي الجممماع أن ينقممل عممن عشممرة مممن الصممحابة فممما دونهممم إلممى‬
‫الواحد انه قال إن النار ل تفنى أبدا لم يجد إلى ذلك سبيل و نحممن قممد نقلنمما‬
‫عنهممم التصممريح بخلف ذلممك فممما وجممدنا عممن واحممد منهممم خلف ذلممك بممل‬
‫التابعون حكوا عنهمم همذا و همذا قمالوا و الجمماع المعتمد بمه نوعمان متفمق‬
‫عليهما و نوع ثالث مختلف فيه و لم يوجد واحد منها في هذه المسالة النوع‬
‫الول ما يكون معلوما من ضرورة الدين كوجمموب أركممان السمملم و تحريممم‬
‫المحرمممات الظمماهرة الثمماني مما ينقممل عممن أهممل الجتهمماد التصممريح بحكممه‬
‫والثالث أن يقول بعضممهم القممول و ينشممر فممي المممة و ل ينكممره أحممد فممأين‬
‫معكم واحد من هذه النواع ولو أن قائل ادعى الجمماع ممن هممذه الطمرق و‬
‫احتج بان الصحابة صح عنهم و لم ينكر أحد منهم عليه لكان اسعد بالجممماع‬
‫منكم قالوا و أما الطريق الثاني و هو دللة القران علممى بقمماء النممار و عممدم‬
‫فنائها فأين في القران دليل واحد يدل على ذلك نعم الذي دل عليه القممران‬
‫أن الكفار خالدين في النار ابدا وانهم غير خارجين منهمما وانممه ل يفممتر عنهممم‬
‫عذابها وانهم ل يموتون فيها و أن عذابهم فيها مقيم و انه غممرام لزم لهممم و‬
‫هذا كله مما ل نزاع فيه بين الصحابة و التممابعين و أئمممة المسمملمين و ليممس‬
‫هذا مورد النزاع و إنما النزاع في أمر آخر و هو انه هممل النممار أبديممة أو مممما‬
‫كتب الله عليه الفناء و أما كون الكفار ل يخرجون منها و ل يفتر عنهممم مممن‬

‫عذابها و ل يقضى عليهم فيموتوا و ل يدخلون الجنممة حممتى يلممج الجمممل فممي‬
‫سم الخياط فلم يختلف في ذلك الصممحابة و ل التممابعون و ل أهممل السممنة و‬
‫إنما خالف في ذلك من قد حكينا أقوالهم من اليهود و التحادية وبعض أهممل‬
‫البدع و هذه النصوص و أمثالها تقتضي خلودهم فممي دار العممذاب ممما دامممت‬
‫باقية و ل يخرجون منها مع بقائها البتة كما يخرج أهل التوحيد منها مع بقائها‬
‫فالفرق بين من يخرج من الحبس و هو حبس على حمماله و بيممن مممن يبطممل‬
‫جنسه بخراب الحبس و انتقاضه قالوا و أما الطريق الثالث و هو مجيء‬
‫السنة المستفيضة بخروج أهل الكبائر من النار دون أهل الشرك فهممي حممق‬
‫ل شك فيه و هي إنما تدل على ما قلناه من خممروج الموحممدين منهمما و هممي‬
‫دار العذاب لم تفن و يبقى المشركون فيها ما دامت باقية و النصوص دلممت‬
‫على هذا وعلى هذا قالوا و أما الطريق الرابممع وهممو أن رسمول اللممه و قفنمما‬
‫على ذلك ضرورة فل ريب انه من المعلوم من دينه بالضممرورة و أممما كونهمما‬
‫أبدية ل انتهاء لها و ل تفنى كالجنة فأين من القران و السنة دليل واحد يدل‬
‫على ذلك قالوا و أما الطريق الخامس و هو أن فممي عقممائد أهممل السممنة أن‬
‫الجنة و النار مخلوقتان ل يفنيان أبدا فل ريب أن القول بفنائهممما قممول أهممل‬
‫البدع من الجهمية و المعتزلة و هذا القول لممم يقلممه أحممد مممن الصممحابة و ل‬
‫التابعين و ل أحد من أئمة المسلمين و أما فناء النار وحدها فقد أوجممدنا كممم‬
‫من قال به من الصحابة و تفريقهم بين الجنة و النار فكيف يكون القول بممه‬
‫من أقوال أهل البدع مع انه ل يعرف عن أحد من أهممل البممدع التفريممق بيممن‬
‫الدارين فقولكم انه من أقوال أهل البدع كلم من ل خبرة له بمقممالت بنممي‬
‫آدم و آرائهم و اختلفهم قالوا و القول الذي يعد مممن أقمموال أهممل البممدع ممما‬
‫خالف كتاب الله و سنة رسوله و إجماع المة أما الصحابة أو مممن بعممدهم و‬
‫أما قول يوافق الكتاب و السنة و أقوال الصممحابة فل يعممد مممن أقمموال أهممل‬
‫البدع و أن دانوا به و اعتقدوه فالحق يجب قبوله ممن قاله و الباطل يجممب‬
‫رده علممى مممن قمماله و كممان معمماذ بممن جبممل يقممول اللممه حكممم قسممط هلممك‬
‫المرتابون أن من ورائكم فتنما يكمثر فيهما الممال و يفتمح فيهما القمران حمتى‬
‫يقرؤه المؤمن والمنافق والمرآة والصبي والسود والحمر فيوشممك أحممدهم‬
‫أن يقول قد قرأت القران فممما أظممن أن يتبعمموني حممتى ابتممدع بممدلهم غيممره‬
‫فإياكم و ما ابتدع فان كل بدعة ضللة و إياكم و زيغة الحكيم فان الشيطان‬
‫قد يتكلم على لسان الحكيم بكلمة الضممللة و أن المنممافق قممد يقممول كلمممة‬
‫الحق فتلقوا الحق عمن جاء به فممان علممى الحممق نممورا قممالوا و كيممف زيغممة‬
‫الحكيم قال هي الكلمة تروعكم و تنكرونها و تقولون ما هذه فاحذروا زيغته‬
‫و ل تصممدنكم عنممه فممانه يوشممك أن يفيممء و أن يراجممع الحممق و أن العلممم و‬
‫اليمان مكانهما إلى يوم القيامة و الذي اخبر به أهممل السممنة فممي عقممائدهم‬
‫هو الذي دل عليه الكتاب و السممنة و اجمممع عليممه السمملف أن الجنممة و النممار‬

‫مخلوقتان و أن أهممل النممار ل يخرجممون منهمما و ل يخفممف عنهممم مممن عممذابها‬
‫العذاب و ل يفتر عنهم و انهم خالدون فيها و من ذكر منهم أن النار ل تفنى‬
‫أبدا فإنما قاله لظنه أن بعض أهل البدع قال بفنائها و لممم يبلغممه تلممك الثممار‬
‫التي تقدم ذكرها قالوا و أما حكم العقل بتخليد أهل النممار فيهمما فأخبممار عممن‬
‫العقل بما ليممس عنممده فممان المسممالة مممن المسممائل الممتي ل تعلممم إل بخممبر‬
‫الصادق و أما اصل الثواب و العقاب فهممل يعلممم بالعقممل مممع السمممع أول ل‬
‫يعلم إل بالسمع وحده ففيه قولن لنظار المسلمين من اتباع الئمة الربعممة‬
‫و غيرهم و الصحيح أن العقل دل على المعاد و الثممواب و العقمماب إجمممال و‬
‫أما تفصيله فل يعلم إل بالسمع و دوام الثممواب و العقمماب مممما ل يممدل عليممه‬
‫العقل بمجرده وأنما علم بالسمع و قد دل السمع دللممة قاطعممة علممى دوام‬
‫ثواب المطيعين و أما عقاب العصاة فقد دل السمع أيضا دللة قاطعة علممى‬
‫انقطاعه في حق الموحدين و أما دوامه و انقطمماعه فممي حممق الكفممار فهممذا‬
‫معترك النممزال فمممن كممان السمممع مممن جممانبه فهممو اسممعد بالصممواب وبممالله‬
‫التوفيق فصل و نحن نذكر الفرق بين دوام الجنممة و النممار شممرعا و عقل و‬
‫ذلك يظهر من وجوه أحدها أن الله سبحانه و تعممالى اخممبر ببقمماء نعيممم اهممل‬
‫الجنة ودوامه و انه ل نفاد له و ل انقطاع و انه غير مجذوذ و أممما النممار فلممم‬
‫يخبر عنها بأكثر من خلود أهلها فيها و عدم خروجهم منها و انهممم ل يموتممون‬
‫فيها و ل يحيون و إنها مؤصمدة عليهمم و انهمم كلمما أرادوا أن يخرجموا منهما‬
‫أعيدوا فيها و أن عذابها لزم لهم و انه مقيم عليهم ل يفممتر عنهممم و الفممرق‬
‫بين الخبرين ظاهر الوجه الثاني أن النار قد اخبر سبحانه و تعالى فممي ثلث‬
‫آيات عنها بما يدل على عدم أبديتها الولى قوله سبحانه و تعالى قممال النممار‬
‫مثواكم خالدين فيهمما إل ممما شمماء اللممه أن ربممك حكيممم عليممم و الثانيممة قمموله‬
‫خالدين فيها ما دامت السموات و الرض إل ما شاء ربك أن ربك فعممال لممما‬
‫يريد الثالثة قوله ^ لبثين فيها أحقابا ^ و لول الدلة القطعيممة الدالممة علممى‬
‫أبدية الجنة و دوامها لكان حكم الستثنائين في الموضعين واحدا كيف وفممي‬
‫اليتين من السياق ما يفرق بين الستثنائين فانه قممال فممي أهممل النممار ^ أن‬
‫ربك فعال لما يريد ^ فعلمنا أنه الله سبحانه و تعالى يريد أن يفعل فعل لم‬
‫يخبرنا به و قال في أهل الجنة عطاء غير مجممذوذ فعلمنمما أن هممذا العطمماء و‬
‫النعيم غير مقطوع عنهم أبدا فالعذاب موقت معلق و النعيم ليس بموقت و‬
‫ل معلق الوجه الثالث انه قد ثبت أن الجنة لم يممدخلها مممن لممم يعمممل خيممرا‬
‫قط من المعذبين الذين يخرجهم الله من النار و أما النار فلم يدخلها من لم‬
‫يعمل سوءا قط و ل يعذب إل من عصاه الوجه الرابع انممه قممد ثبممت أن اللممه‬
‫سبحانه و تعالى ينشئ للجنة خلقا آخر يوم‬
‫القيامة يسكنهم إياها و ل يفعل ذلك بالنار و أما الحديث الممذي قممد ورد فممي‬
‫صحيح البخاري من قوله و أما النار فينشئ الله لها خلقا آخرين فغلممط وقممع‬

‫من بعض الرواة انقلب عليه الحديث و إنما هو ما ساقه البخاري في البمماب‬
‫نفسه و أما الجنة فينشئ الله لها خلقمما آخريممن ذكممره البخمماري رحمممه اللممه‬
‫مبينا أن الحديث انقلب لفظه على مممن رواه بخلف هممذا و هممذا والمقصممود‬
‫انه ل تقاس النار بالجنة في التأبيد مع هذه الفروق يوضحه المموجه الخممامس‬
‫أن الجنة من موجب رحمته و رضاه و النار مممن غضممبه و سممخطه و رحمتممه‬
‫سبحانه تغلب غضبه و تسبقه كما جاء في الصحيح مممن حممديث أبممي هريممرة‬
‫عنه انه قال لما قضى الله الخلق كتب في كتاب فهممو عنممده موضمموع علممى‬
‫العرش أن رحمتي تغلب غضبي و إذا كان رضاه قد سبق غضبه وهممو يغلبممه‬
‫كان التسوية بين ما هو من موجب رضاه و ما هو من موجب غضبه ممتنعمما‬
‫يوضحه الوجه السادس أن ما كمان بالرحمممة و للرحممة فهممو مقصممود لممذاته‬
‫قصد الغايات و ما كان من موجب الغضممب و السممخط فهممو مقصممود لغيممره‬
‫قصد الوسائل فهو مسبوق مغلوب مراد لغيممره و ممما كممان بالرحمممة فغممالب‬
‫سابق مراد لنفسه يوضحه المموجه السممابع و هممو انممه سممبحانه و تعممالى قممال‬
‫للجنة أنت رحمتي ارحم بك من أشاء و قال للنار أنت عذابي أعذب بك من‬
‫أشاء و عذابه مفعول منفصل و هممو ناشممئ عممن غضممبه و رحمتممه ههنمما هممي‬
‫الجنة وهي رحمة مخلوقة ناشئة عن الرحمة التي هي صفة الرحمممن فههنمما‬
‫أربعة أمور رحمة هي وصفه سبحانه وثواب منفصل هو ناشممىء عممن رحمممه‬
‫وغضب يقوم به سبحانه و عقاب منفصل ينشا عنه فإذا غلبت صفة الرحمة‬
‫صفة الغضب فلن يغلب ما كان بالرحمة لما كان بالغضب أولى و أحرى فل‬
‫تقاوم النار التي نشأت عن الغضب الجنة التي نشأت عممن الرحمممة يوضممحه‬
‫المموجه الثممامن أن النممار خلقممت تخويفمما للمممؤمنين و