‫قصة الفتنة‬

‫بقلم‬
‫د‪ .‬راغب السرجاني‬

2

‫مقدمة‪4.................................................................................................................................‬‬
‫أهداف الدراسة‪5..................................................................................................................‬‬
‫من أسباب وضع الحاديث‪8................................................................................................. :‬‬
‫من هم الصحابة؟ ‪15............................................................................................................‬‬
‫مراجع موثوق فيها‪16......................................................................................................... :‬‬
‫ذو النورين عثمان بن عفان رضي ال عنه‪17..................................................................................‬‬
‫من هو عثمان بن عفان؟ ‪20...................................................................................................‬‬
‫عثمان وبيعة الرضوان ‪22.....................................................................................................‬‬
‫عثمان وخلق الحياء ‪23.........................................................................................................‬‬
‫عثمان والقرآن ‪24...............................................................................................................‬‬
‫عثمان وخلق الكرم ‪25..........................................................................................................‬‬
‫بدايات الفتنة ‪28..........................................................................................................‬‬
‫آثار خلفة عثمان بن عفان‪28.................................................................................................‬‬
‫ذو النورين كان على يقين بما سيحدث له ‪30...............................................................................‬‬
‫ظهور ابن سبأ وبداية الفتنة‪32.................................................................................................‬‬
‫التهم والمطاعن المفتراة على عثمان ‪36.....................................................................................‬‬
‫تهمة الضرب لبن مسعود وعمار‪37.........................................................................................‬‬
‫قضية جمع القرآن ‪40...........................................................................................................‬‬
‫قضية أبي ذر ‪42.................................................................................................................‬‬
‫قضية قصر الصلة ‪48.........................................................................................................‬‬
‫توليته أقاربه ‪49..................................................................................................................‬‬
‫التهم الخرى الموجهة إليه رضي ال عنه‪55...............................................................................‬‬
‫المتمردون في المدينة‪58............................................................................................................‬‬
‫قادة المتمردين ‪59...............................................................................................................‬‬
‫مطالب المتمردين ‪59...........................................................................................................‬‬
‫الرسالة الكاذبة وعودة المتمردين ‪61.........................................................................................‬‬
‫المتمردون يحاصرون الخليفة في بيته ‪63...................................................................................‬‬
‫موقف الصحابة رضي ال عنهم من هذه الحداث ‪65.....................................................................‬‬
‫مقتل عثمان وفتنة أبًدا‪70...........................................................................................................‬‬
‫استشهاد عثمان رضي ال عنه ‪72............................................................................................‬‬
‫الصحابة بعد مقتل سيدنا عثمان ‪73...........................................................................................‬‬
‫الخبر يصل إلى الشام ‪74.......................................................................................................‬‬
‫مبايعة علي بن أبي طالب ‪76..................................................................................................‬‬
‫موقف معاوية ‪78................................................................................................................‬‬
‫الطريق إلى موقعة الجمل‪80.......................................................................................................‬‬
‫وقفة مهمة ‪80....................................................................................................................‬‬
‫مقدمات موقعة الجمل ‪84.......................................................................................................‬‬
‫السيدة عائشة رضي ال عنها وجيشها يصلون إلى البصرة ‪86..........................................................‬‬
‫القعقاع رضي ال عنه وبشائر الصلح ‪89...................................................................................‬‬
‫موقعة الجمل‪90......................................................................................................................‬‬
‫قصة ماء الحوأب ونباح الكلب ‪92..........................................................................................‬‬
‫رءوس الفتنة يدبرون ويخططون ‪93.........................................................................................‬‬
‫بداية القتال ‪94....................................................................................................................‬‬
‫موقف السيدة عائشة رضي ال عنها ‪96.....................................................................................‬‬
‫بين علي بن أبي طالب وعائشة رضي ال عنهما ‪98......................................................................‬‬
‫موقعة صفين‪100....................................................................................................................‬‬
‫خروج الفريقين إلى صفين ‪103...............................................................................................‬‬
‫الحكم الشرعي في الستعانة بقتلة عثمان في المعركة ‪106..............................................................‬‬
‫من أحداث المعركة ‪107.......................................................................................................‬‬
‫استشهاد عمار بن ياسر رضي ال عنه ‪109................................................................................‬‬
‫‪3‬‬

‫مقدمة‬

‫إن الحمد لله نحمده‪ ،‬ونستعينه‪ ،‬ونستغفره‪ ،‬ونستهديه‪ ،‬ونعوذ بالله مسن شسرور أنفسسنا‪،‬‬
‫ومن سيئات أعمالنا‪ ،‬إنه من يهده الله فل مضل له‪ ،‬ومن يضلل فل هسادي لسسه‪ ،‬وأشسسهد أن ل‬
‫دا عبده ورسوله‪ ،‬أما بعد‪.‬‬
‫إله إل الله وحده ل شريك له‪ ،‬وأشهد أن محم ً‬
‫ة استشهاد مجموعسسة ضسسخمة مسسن‬
‫نفتح اليوم صفحة مؤلمة من التاريخ السلمي؛ صفح َ‬
‫الصحابة على أيدي الصحابة‪ ،‬إنها أحداث الفتنة الكبرى‪ ،‬فتنة قتسل عثمسان بسن عفسان رضسي‬
‫الله عنه ذي النورين وصهر رسول الله صلى الله عليسسه وسسسلم‪ ،‬وفتنسسة قتسسال علسسي بسسن أبسسي‬
‫طالب معاوية رضي الله عنهما‪ ،‬وفتنة استشهاد هذه المجموعة من الصحابة في حدث كسان‬
‫له الثر الشديد في تحويل مسار الدعوة السلمية في هذه الفترة‪.‬‬
‫حقيقة‪ ،‬البحث في هذا الموضوع من أصعب مسسا يكسسون‪ ،‬وذلسك لن الخسسوض فيسسه شسائك‬
‫وخطير‪ ،‬والخطأ فيه يأتي على حساب رجل من أهل الجنة‪ ،‬والصحابة جميعًسسا نحسسسبهم مسسن‬
‫ض‪ ،‬ونزلسست فسسي فضسسلهم‬
‫أهل الجنة‪ ،‬وقد توفي الرسول صلى الله عليه وسلم وهو عنهم را ٍ‬
‫اليات الكثيرة‪ ،‬والخطأ فى حق أحدهم إنما هو خطأ عظيم وجسيم‪.‬‬
‫وسوف نحاول أن نضع بعض السس القوية التي من خللها‪ ،‬وعلى ضسسوئها نسسستطيع أن‬
‫نتناول موضوع الفتنة‪ ،‬وليس من الصواب أن ُيقرأ في أحداث الفتنسسة مسسن أي مصسسدر‪ ،‬ومسسن‬
‫الخطورة أن يقرأ النسان عن الفتنة من مصدر غير موثوق‪ ،‬وسنذكر لماذا؟‬
‫نحن نريد بداية أن نبني هذا الساس‪ ،‬والذي يعصم النسان من الوقوع في الخطأ في حق أي‬
‫صحابي من الصحابة الطهار رضي الله عنهم جميًعا‪.‬‬

‫‪4‬‬

‫أهداف الدراسة‬

‫الهدف الول‪ :‬الدفاع عن الصحابة رضي الله عنهم‬
‫في البداية ل بد ّ من التنويه على أمر النية التي من أجلها نبحث فسسي هسسذا المسسر ومسا هسسو‬
‫هدفنا‪ ،‬إن هدفنا الول هو الدفاع عن صحابة النبي صلى الله عليه وسلم‪ ،‬وهذا في حسسد ذاتسسه‬
‫شرف كبير‪ ،‬أن نجلس لندافع عن الصحابة رضوان الله عليهم‪ ،‬وخاصة أنسسه قسسد كسسثر الطعسسن‬
‫فيهم في هذه الحادثة على وجه الخصوص‪ ،‬ولم يسلم أحد منهم من الساءة ممن يشسسوهون‬
‫السلم سواًء عن جهل أو عن قصد ورغبة‪.‬‬
‫يقول جابر بن عبد الله رضي الله عنه وأرضاه كما جاء في الثر‪:‬‬
‫إذا لعن آخر هذه المة أولها‪ ،‬فمن كان عنده علم فليظهره‪ ،‬فإن كاتم العلم يومئذ ككاتم‬
‫ما أنزل على محمد صلى الله عليه وسلم‪.‬‬
‫قا‪ ،‬فكيف يكون النسان‪ ،‬وكسسأنه كتسسم‬
‫وعندما نفكر في هذه الجملة نجد أن لها معنى عمي ً‬

‫ما ُأنزل على رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا لم يسسدافع عسسن صسسحابة النسسبي صسسلى اللسسه‬
‫عليه وسلم؟!‬

‫إن هذا الدين جاءنا عن طريق الصحابة رضي الله عنهسسم‪ ،‬فسسالقرآن نسسزل علسسى الرسسسول‬
‫صلى الله عليه وسلم‪ ،‬وأنبأ به الصحابة‪ ،‬فكتبوه‪ ،‬وحفظوه‪ ،‬وبّلغوه لنا‪ ،‬والسنة المطهسسرة لسسم‬
‫يكتبها الرسول صلى الله عليه وسلم بخط يده‪ ،‬بل نقلها الصحابة رضي الله عنهم عنه صلى‬
‫الله عليه وسلم‪ ،‬فالطعن في أحد هؤلء الصحابة إنما هو طعن في السسسنة‪ ،‬بسسل فسسي القسسرآن‬
‫الذي أتى من قَِبل هذا الصحابي مبلًغا عن رسول الله صلى الله عليه وسلم‪.‬‬
‫كلنا نعرف كم يطعن الشيعة في كثير من صحابة النسسبي صسسلى اللسسه عليسسه وسسسلم‪ ،‬ربمسسا‬
‫ن ما هذا المر بشيء من البساطة ويقول‪:‬‬
‫يأخذ إنسا ٌ‬
‫دا رسول الله فليست هنسساك مشسسكلة‪ .‬لكسسن‬
‫ما داموا يشهدون أن ل إله إل الله وأن محم ً‬
‫في الواقع المر جد ّ خطير‪.‬‬
‫تعالوا نرى عسواقب طعنهسم فسي صسحابة النسبي صسلى اللسه عليسه وسسلم‪ ،‬فقسد قسالوا إن‬
‫دا بعسسد الخسسر‪ ،‬حسستى كفروهسسم جميعًسسا إل‬
‫الصحابة فيهم كذا وكسسذا‪ ،‬وبسدءوا الطعسسن فيهسسم واحس ً‬
‫خمسة‪ ،‬ومن يقول بذلك هم الموجودون في عصرنا؛ الشسسيعة الثنسسى عشسسرية‪ ،‬أو الجعفريسسة‪،‬‬
‫فروهم هم‪:‬‬
‫والخمسة الذين لم يك ّ‬
‫علي بن أبسي طسالب‪ ،‬والمقسداد بسن عمسرو‪ ،‬وعمسار بسن ياسسر‪ ،‬وعبسد اللسه بسن مسسعود‪،‬‬
‫فر باقيهم‪ ،‬ويسمون‬
‫فر أحد عشر من الصحابة وك ّ‬
‫وسلمان الفارسي‪ ،‬وتساهل بعضهم فلم يك ّ‬
‫أبا بكر الصديق وعمر بن الخطسساب الجبسست والطسساغوت‪ ،‬وطعنسسوا فسسي السسسيدة عائشسسة وفسسي‬
‫الصحابة جميًعا بما ل حصر له‪.‬‬
‫وبناًء على تكفيرهم لهم وطعنهم فيهم رفضوا كل ما جسساء علسسى ألسسسنتهم‪ ،‬ورفضسسوا كسسل‬
‫الحاديث التي رواها هؤلء الصحابة‪.‬‬
‫فا من الصحابة على أصح تقدير كلهم جميًعا‪ -‬وحاشا لهم ما يقولسسونه‬
‫مائة وأربعة عشر أل ً‬
‫عنهم‪ -‬خانوا المانة‪ ،‬فالمر إذن خطير‪ ،‬كل هذا الكم من الحاديث التي رووها باطلة‪.‬‬
‫والبخاري رحمه الله روى عنهم‪ ،‬فكله باطل‪ ،‬ومسسا جسساء فسسي البخسساري علسسى لسسسان علسسي‬
‫رضي الله عنه‪ ،‬وعلى لسان سلمان الفارسي‪ ،‬وعلى لسان كل من لم يكفروه باطل أيضا‪.‬‬

‫‪5‬‬

‫وكذلك صحيح مسلم‪ ،‬والترمذي‪ ،‬والنسائي‪ ،‬وأبي داود‪ ،‬وكل كتب الصسسحاح لهسسل السسسنة‬
‫باطلة في زعمهم‪.‬‬
‫بل الدهى من ذلك والخطر طعنهم في القرآن الكريم‪ ،‬جسساء فسسي كتسساب الكسسافي‪ -‬وهسسذا‬
‫الكتاب عند الشيعة بمثابة صحيح البخاري عندنا‪ ،‬وهو أوثق الكتب عندهم‪ -‬عن جعفر الجعفي‬
‫قال‪:‬‬
‫سمعت أبا جعفر عليه السلم‪ ،‬وأبو جعفر الصادق بريء منهم‪ ،‬وممسسا نسسسبوه إليسسه‪ ،‬وهسسو‬
‫من نسل علي بن أبي طالب كرم الله وجهه‪ ،‬ويسمونه المام السادس‪ ،‬يقول‪:‬‬
‫ما ادعى أحد من الناس أنه جمع القرآن كله كما أنزل إل ك ّ‬
‫ذاب‪.‬‬
‫فالقرآن في قولهم لم ُيجمع كما أنزل‪ ،‬وما جمعه وحفظسسه كمسسا أنسسزل إل علسسي بسسن أبسسي‬
‫طالب والئمة من بعسسده‪ .‬ومسسع ذلسسك فالئمسسة مسسن بعسسده لسسم يظهسسروا القسسرآن‪ ،‬ويقولسسون فسسي‬
‫رواياتهم أن القرآن الكريم سبعة عشر ألف آية‪ ،‬مع أننسا نعسسرف أن القسسرآن الكريسسم )‪(6236‬‬
‫آية فقط‪ ،‬ويقولون أنه ثلثة أضعاف القرآن السذي معنسا‪ ،‬ويقولسون أن هسذا القسرآن مخّبسأ مسع‬
‫المام الغائب الذي سيأتي في يوم ٍ مسسا‪ ،‬وأن القسسرآن السسذي بيسسن أيسسدينا اليسسوم بسسه الكسسثير مسسن‬
‫قّية‪ ،‬وهي أن تظهر خلف‬
‫التحريفات والضللت‪ ،‬ولكنهم يقرون بها في هذا الزمن بعقيدة الت ّ ِ‬
‫ما تؤمن به‪ ،‬وما ليس في قلبك حتى ُيم ّ‬
‫قّية عندهم من أهسسم العقسسائد حسستى أنهسسم‬
‫كن لك‪ ،‬والت ّ ِ‬
‫قّية له فل دين له‪ ،‬ويقولون أن الت ّقِّية تسعة أعشار الدين‪ ،‬إذن هم يظهسسرون‬
‫يقولون‪ :‬من ل ت َ ِ‬
‫إيمانهم بهذا القرآن الذي بين أيدينا اليوم‪ ،‬لكنهم يقولون في كتبهم‪:‬‬
‫القرآن الحقيقي الذي هو سبعة عشر ألف آية‪ ،‬نزل بعد وفاة الرسسول صسسلى اللسه عليسسه‬
‫وسلم على السيدة فاطمة عليها السلم‪ ،‬وحفظت هذا القرآن وتناوله مسسن بعسسد ذلسسك الئمسسة‬
‫بعد علي بن أبي طالب‪ ،‬ويزعمون أن كثيًرا من اليات سقطت من القرآن‪ ،‬كمسا فسي سسورة‬
‫َ‬
‫صدَْر َ‬
‫ح لَ َ‬
‫م نَ ْ‬
‫ك[ }الشسسرح‪ .{1:‬ويقولسسون سسسقطت‪ :‬وجعلنسسا علًيسسا‬
‫شَر ْ‬
‫الشرح ]أل َ ْ‬
‫ك َ‬
‫صهرك‪.‬‬
‫وهذا الكلم في كتاب الكافي‪ ،‬وهذه هي سورة الولية الموجسسودة فسسي مصسسحف إيرانسسي‪،‬‬
‫وليست عندنا بالطبع في القرآن‪ ،‬وهذا السورة على هذا النحو‪:‬‬
‫يا أيها الذين آمنوا آمنوا بالنبي وبالولي ال َ‬
‫ذين بعثناهما لهدايتكم إلى صراط مستقيم‪ .‬نبي‬
‫وولي بعضهما من بعض وأنا العليم الخبير‪ .‬إن السسذين يوفسسون بعهسسد اللسسه لهسسم جنسسات النعيسسم‪.‬‬
‫مسسا‪ .‬إذا نسسودي‬
‫مسسا عظي ً‬
‫والذين إذا تليت عليهم آياتنا كانوا بآيتنا مكذبين؛ إن لهم في جهنسسم مقا ً‬
‫لهم يوم القيامة أين الظالمون المكذبون للمرسلين‪ .‬ما خلفهم المرسسسلين بسسالحق ومسسا كسسان‬
‫الله ليظهرهم إلى أجل قريب وسبح بحمد ربك وعلي من الشاهدين‪.‬‬
‫ما الحفاظ على هسسذا السسدين‪،‬‬
‫إذن فالدفاع عن هؤلء الصحابة رضي الله عنهم يساوي تما ً‬
‫م ّ‬
‫دعون هذه الشياء فسوف ُتمحى السّنة‪ ،‬وُيمحسسى السسدين السسذي أراده‬
‫كن لهؤلء الذين ي ّ‬
‫وإذا ُ‬
‫الله عز وجل للناس‪ ،‬وقد حدث هذا بالفعل عندما تمكن هؤلء المنحرفسسون مسسن الحكسسم فسسي‬
‫مسسا‪ ،‬وقسساموا بكسسل‬
‫بعض البلد السلمية‪ ،‬مثل مصر عندما حكمها الفاطميون فألغوا السّنة تما ً‬
‫شيء أقّله كفر‪ ،‬ومن يقرأ تاريخ الفاطميين فسيجد الكثير من ذلك‪.‬‬
‫الهدف الثاني‪ :‬التدبر في التاريخ‬
‫فالتاريخ يعيد نفسه‪ ،‬وهذه هي سنة الله‬

‫] َ‬
‫ويًل[‬
‫ة اللح ِ‬
‫سحن ّ ِ‬
‫ه ت َب ْح ِ‬
‫ة اللح ِ‬
‫سن ّ ِ‬
‫ه تَ ْ‬
‫ج حد َ ل ِ ُ‬
‫ول َح ْ‬
‫جد َ ل ِ ُ‬
‫فل َ ْ‬
‫ن تَ ِ‬
‫ن تَ ِ‬
‫ديًل َ‬
‫حح ِ‬

‫}فاطر‪. {43:‬‬

‫إن ما حدث بين الصحابة في هذا الوقت‪ ،‬أسباب الخلف‪ ،‬وطبيعته‪ ،‬ونتائجه‪ ،‬أمور تتكرر‬
‫في عصور كثيرة‪ ،‬وفي عصرنا هسسذا وإلسسى يسسوم القيامسسة‪ ،‬فل بسسد مسسن معرفسسة أسسسباب الخلف‬

‫‪6‬‬

‫الرئيسة‪ ،‬وكيف استمّر؟‬
‫وما هي نتائجه؟‬
‫وكيف انتهى؟‬

‫م ي َت َ َ‬
‫ص ال َ‬
‫فا ْ‬
‫حسستى نسسستفيد مسسن هسسذا المسسر ] َ‬
‫ن[‬
‫فك ّحُرو َ‬
‫ص لَ َ‬
‫عل ّ ُ‬
‫ه ْ‬
‫ص َ‬
‫ق َ‬
‫ق ُ‬
‫ص ِ‬

‫}العراف‪{176 :‬‬

‫َ‬
‫ُ‬
‫قدْ َ‬
‫في َ‬
‫]ل َ َ‬
‫ن‬
‫م ِ‬
‫ن ِ‬
‫ص ِ‬
‫محا ك َححا َ‬
‫كا َ‬
‫ب َ‬
‫ه ْ‬
‫عب َْرةٌ ِلوِلي الل َْبا ِ‬
‫ق َ‬
‫ص ِ‬
‫وت َ ْ‬
‫يُ ْ‬
‫ل َ‬
‫ل كُ ّ‬
‫صي َ‬
‫ء‬
‫ي ٍ‬
‫ف ِ‬
‫ن ي َدَي ْ ِ‬
‫ق ال ّ ِ‬
‫ص ِ‬
‫ذي ب َي ْ َ‬
‫ول َك ِ ْ‬
‫دي َ‬
‫ن تَ ْ‬
‫ه َ‬
‫فت ََرى َ‬
‫ش ْ‬
‫ة لِ َ‬
‫وم ٍ ي ُ ْ‬
‫ن[ }يوسف‪.{111:‬‬
‫م ً‬
‫ؤ ِ‬
‫مُنو َ‬
‫وَر ْ‬
‫ح َ‬
‫ق ْ‬
‫َ‬

‫ديًثا‬
‫حح ِ‬
‫َ‬
‫دى‬
‫ه‬
‫و ُ ً‬
‫َ‬

‫الهدف الثالث‪ :‬تصحيح العقائد المنحرفة‬
‫فمن خلل مدارستنا لهذه الحداث‪ ،‬وكيف ظهرت هذه الفسسرق الضسسالة والمنحرفسسة‪ ،‬ومسسا‬
‫هي العقائد المنحرفة التي يتبعونها‪ ،‬وكيف اتبعسسوا هسسذه العقسسائد‪ ،‬فنعسسرف هسسذه العقسسائد ورأي‬
‫السنة في هذه العقائد الضالة‪.‬‬
‫وإذا اجتمعت هذه النيات في قلوبنا‪ ،‬وهي أن مدارستنا لحداثنا الفتنة إنما هو لجل هسسذه‬
‫الهداف السامية‪ ،‬وليس لجل سماع القصص والروايات والتي هي مسسن الكسسثرة بمكسسان فسسي‬
‫سسسئل‬
‫تلك الحداث‪ ،‬وربما كان سماعها مسل ًّيا للبعض‪ ،‬وهذا المر من الخطورة بمكان‪ ،‬فقسسد ُ‬
‫الحسن البصري عن الفتنة فقال‪ :‬عصم الله سيوفنا من دمائهم فنريد أن نعصم أقلمنسسا مسسن‬
‫أعراضهم‪.‬‬
‫ومن الضروي‪ ،‬ونحن في بداية هذه الدراسة أن نقول‪:‬‬
‫إن المعلومات التي يعرفها الكثير من الناس عن هذه الحداث فيها الكثير من التشسسويه‪،‬‬
‫دا‪ ،‬والغسرض منسه واضسسح‪ ،‬وسسسنذكره‬
‫وما درسناه في المدارس‪ ،‬والجامعات كلسه مشسوّهٌ قصس ً‬
‫قا إن شاء الله‪.‬‬
‫لح ً‬
‫والدراسة العلمية في هسذا المسر سستقودنا إلسى الحسديث عسن قاعسدة هامسسة مسن قواعسد‬
‫ما أنعم الله تعالى على المسلمين به‪ ،‬وهذا العلسسم‬
‫الخوض في الفتنة‪ ،‬وهذه القاعدة تمّثل عل ً‬
‫هو علم الرجال أو علم الجرح والتعديل‪.‬‬
‫وينبغي بداية أن نقول‪:‬‬
‫إن الحديث عن رسول الله صلى الله عليه وسلم متن وسند‪ ،‬وعلم الجرح والتعسسديل‪ ،‬أو‬
‫علم الرجال يبحث فسسي السسسند مسسن حيسسث الصسسحة أو الضسسعف‪ ،‬فتعريسسف الجسسرح عنسسد علمسساء‬
‫الحديث‪:‬‬
‫ة الراوي؛ لعلة قادحة فيه‪ ،‬أو في روايته من فسق‪ ،‬أو تدليس‪ ،‬أو‬
‫رد ّ الحافظ المتقن رواي َ‬
‫ضاع‪ ،‬ليس بثقة‪ ،‬ينسسسى‬
‫كذب‪ ،‬أو شذوذ‪ ،‬أو نحوها كأن يقول‪ :‬هذا الرجل فيه شيء‪ ،‬كذاب‪ ،‬و ّ‬
‫كثيًرا‪.‬‬
‫والتعديل‪ :‬وصف الراوي بما يقتضي قبول روايته‪.‬‬
‫فا‪،‬‬
‫حا‪ ،‬أو ضسسعي ً‬
‫ومن خلل الحكم على السند نستطيع أن نعرف ما إذا كان الحديث صسسحي ً‬
‫عا‪ ،‬أو غير ذلك‪.‬‬
‫أو موضو ً‬
‫وعلم الرجال هو علم مستقل تخصص فيه العلماء الكبار من أمثال يحيى بححن معيححن‪،‬‬
‫وكان معاصًرا لحمد بن حنبل‪ ،‬وغيره الكثير من علماء المة ورجالها‪.‬‬
‫وهذا المر يهمنا كثيًرا حيث إن أكثر من ‪ % 75‬من أحاديث الفتنة‪ ،‬وروايتهسسا جسساءت مسسن‬
‫دا‪ ،‬وموضوعة على الرسول صلى الله عليه وسلم‪ ،‬وعلسسى الصسسحابة رضسسوان‬
‫طرق ضعيفة ج ً‬
‫الله عليهم‪.‬‬
‫ضا‪:‬‬
‫ومن المهم أن نقول أي ً‬
‫إن أحاديث النبي صلى الله عليه وسلم لم ُتدّون إل في عهد عمر بن عبد العزيسسز رحمسسه‬

‫‪7‬‬

‫الله أي بعد ما يقرب من مائة سنة مسسن الهجسسرة‪ ،‬وذلسسك عنسسدما رأى أن النسساس تنسسسى سسسنة‬
‫ي‪ ،‬وهو أحسسد العلمسساء‬
‫رسول الله صلى الله عليه وسلم وخشي عليها من الضياع‪ ،‬فأمر الزهر ّ‬
‫الكبار في ذلك الوقت‪ ،‬فذهب يكتب هذه الحاديث ويجمعها‪ ،‬ولم يكن يوجد من الصسسحابة إل‬
‫عدد قليل ربما ُيعد على الصابع‪ ،‬ونعرف أن آخسسر الصسسحابة قسسد تسسوفي سسسنة ‪ 110‬هسسس‪ ،‬فكسسان‬
‫اعتماد الزهري الكلي على علم الرجال‪ ،‬وأخذ يدقق‪ ،‬ويجمع‪ ،‬وجاء بعسده العلمساء مسن أمثسال‬
‫البخاري ومسلم وغيرهم‪ ،‬وأخذوا يكتبون الحاديث عن فلن عن فلن‪ ،‬وظهسرت أهميسسة علسم‬
‫الجرح والتعديل‪.‬‬
‫عندما يقرأ إنسان ما في سنة ‪ 600‬هسس حسسديًثا مسسن الحسساديث‪ ،‬ويقسسول‪ :‬إن هسسذا الحسسديث‬
‫صعيف؛ لن فيه فلن بن فلن‪ ،‬وهو كذاب‪ ،‬فهو شيء في غاية الدقة‪ ،‬ولكي يتمكسسن العلمسساء‬
‫من الحكم على الحديث بهذا الشكل؛ كانوا يدرسون حياة النسان كاملسسة‪ ،‬مسستى ولسسد‪ ،‬ومسستى‬
‫توفي‪ ،‬وفي أي بلد عاش‪ ،‬ومدة إقامته بكل بلد عسساش فيهسسا‪ ،‬واشسستهر بالصسسدق‪ ،‬والمانسسة‪ ،‬أو‬
‫بالكذب والخيانة وما إلى ذلك‪.‬‬
‫فهذا العلم حفظ لنا السنة‪ ،‬وحفظ لنا أفعال الصحابة‪ ،‬وكذلك حفسسظ لنسسا أحسسداث الفتنسسة‪،‬‬
‫خاصة وأن فيها الكثير من الوضع‪.‬‬
‫إذا نظرنا إلى كتب الشيعة الموجودة ل نجد عندهم هسسذا العلسسم‪ -‬علسسم الجسسرح والتعسسديل‪-‬‬
‫بهذه الكفاءة الموجودة عند أهل السنة‪ ،‬فنجدهم يقولون عن فلن عن فلن ويسسذكر السسسماء‬
‫ثم يقول‪ :‬عن عمه عن أبيه عن جماعة من الناس‪ .‬من؟‬
‫دل‪ ،‬فكان الكثير مسن البهسام عنسسدهم‪ ،‬كمسا‬
‫ل أحد يعرف ول أحد يستطيع أن يجرح‪ ،‬أو يع ّ‬
‫أن الكثير من رواتهم قد أجمع أئمة أهل السنة على الطعن فيهم كما سيأتي‪.‬‬
‫انتشر الوضع على رسول الله صلى الله عليه وسلم وعلى الصحابة رضوان الله عليهسسم‬
‫في عهد الدولة العباسية‪ ،‬لماذا؟‬
‫لقوة شوكة هؤلء المنحرفين‪ ،‬وقد حاربهم الخلفاء العباسيون أشسسد المحاربسسة؛ لزجرهسسم‬
‫عن هذا المر‪ ،‬ولكنهم استمروا في وضع الحاديث‪.‬‬

‫من أسباب وضع الحاديث‪:‬‬
‫قسم العلماُء من يضع أحاديث رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى مجموعات منهم‪:‬‬
‫‪-1‬‬

‫مجموعة الزنادقة‪:‬‬

‫الزنديق هو‪ :‬الخارج عن الدين الطاعن فيه بعلمسسه‪ ،‬كسلمان رشححدي فسسي زماننسسا؛ لسسم‬
‫يكتف بردته عن الدين‪ ،‬بل بدأ يطعن في السلم في كتاباته‪ ،‬هؤلء الزنادقسسة بسسدءوا يسسدخلون‬
‫السلم في الظاهر بقصد التشويه فيه‪ ،‬واللعب في نصوصسسه‪ ،‬وعقسسائده‪ ،‬فيضسسعون الحسساديث‬
‫التي تحّرم الحلل‪ ،‬وتح ّ‬
‫ل الحسرام‪ - ،‬ومثسال ذلسك رجسل اسسمه محمسد بسن سسعيد المصسلوب‪،‬‬
‫والذي قتله أبو جعفر المنصور الخليفة العباسي بعد ذلك لمسسا علسسم بوضسسعه للحسساديث‪ ،‬ومسسن‬
‫الحاديث التي وضعها‪ :‬عن أنس رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليسسه وسسسلم قسسال‪:‬‬
‫أنا خاتم النبيين‪ ،‬ل نبي بعدي إل أن يشاء الله‪.‬‬
‫ضسسا عنسسدما‬
‫ ومثله عبد الكريم بن أبي العوجاء وقد قتله أحسسد المسسراء العباسسسيين أي ً‬‫علم أنه وضع بعض الحاديث‪ ،‬وكان ابن أبي العوجاء هسسذا شسسديد الكراهيسسة للسسسلم؛ فعنسسدما‬
‫دم للقتل قال‪:‬‬
‫قُ ّ‬

‫‪8‬‬

‫تقتلني في بعض الحاديث‪ ،‬والله لقد وضعت على رسول الله أربعة آلف حسسديث‪ ،‬أحلسسل‬
‫ما‪ ،‬وأحّرم فيها حلًل‪.‬‬
‫فيها حرا ً‬
‫فهذا بمفرده وضع هذا الكم الكبير من الحاديث على رسول الله صلى الله عليه وسلم‪،‬‬
‫وقيل‪ :‬إن مجموع ما وضعه الزنادقة على رسول الله صلى الله عليه وسلم أربعة عشر ألف‬
‫حديث منها أحاديث كثيرة مشهورة كما سيأتي‪.‬‬
‫‪-2‬‬

‫المتزلفون إلى المراء‪:‬‬

‫هم من يريدون التقّرب إلى المراء‪ ،‬فبدأ هؤلء يضعون الحاديث على رسول الله صسسلى‬
‫الله عليه وسلم تقرًبا إلى هؤلء المراء‪ ،‬ومن هنا بدأ الطعن فسي بنسي أميسة؛ لن العباسسيون‬
‫كانوا هم من يحكم‪ ،‬فلرضائهم ل بد من الطعن في بنسسي أميسسة‪ ،‬ومسسن ث َسسم ظهسسرت الروايسسات‬
‫التي تطعن في سيدنا معاوية رضي الله عنه وأرضاه‪ ،‬والروايات التي تطعن فسسي ابنسسه يزيسسد‪،‬‬
‫عا‪ ،‬فقالوا‪ :‬إنه اشتهر بسسالخمر والنسسساء‪ ،‬وقسسالوا عسسن الوليسسد بسسن عقبسسة المجاهسسد‬
‫وكان تقًيا ور ً‬
‫الكبير أنه كان مولًعا بالخمر‪ ،‬وطعنوا في عامر بن عبد الله‪ ،‬وكذلك طعنوا في كل الولة بما‬
‫فيهم عثمان بن عفان رضي الله عنه وأرضاه‪ ،‬لكونه من بني أمية ولم يسلم رضي الله عنسسه‬
‫من طعنهم‪.‬‬
‫‪-3‬‬

‫المتزلفون إلى العامة‪:‬‬

‫كان هناك طائفة من الناس ُيسمون القصاصسسين‪ ،‬يقصسسون للنسساس القصسسص والحكايسسات‪،‬‬
‫ولكون المجتمع مسلم يحب رسول الله صلى الله عليه وسلم‪ ،‬ويحب الصحابة رضوان اللسسه‬
‫عليهم جميًعا‪ ،‬كانوا يحكون لهم هذه القصص على لسان الرسسسول صسسلى اللسسه عليسسه وسسسلم‪،‬‬
‫وعلى لسسسان الصسسحابة رضسسي اللسسه عنهسسم جميعًسسا‪ ،‬فيسسرون لهسسم القصسسص الغريبسسة‪ ،‬والعجيبسسة‪،‬‬
‫والباطلة التي ما أنزل الله بها من سلطان‪ ،‬وينسبون ذلك إلى الصحابة افتراًء وكذًبا‪.‬‬
‫ومن طريف ما ُيروى أن أحمد بن حنبل ويحيسسى بسن معيسن صسسليا فسي مسسجد الرصسافة‪،‬‬
‫فقام بين أيديهم قاص‪ ،‬فقال‪ :‬حدثنا أحمد بن حنبل ويحيى بن معين قال‪ :‬حسسدثنا عبسسد السسرزاق‬
‫عن معمر عن قتادة عن أنس‪ ،‬قال‪ :‬قال رسول الله‪ :‬من قال ل إله إل الله‪ ،‬خلسسق اللسسه مسسن‬
‫كسسسسسسل كلمسسسسسسة طيسسسسسسرا منقسسسسسساره مسسسسسسن ذهسسسسسسب‪ ،‬وريشسسسسسسه مسسسسسسن مرجسسسسسسان‪.‬‬
‫وأخسسسسسسسسسسسذ فسسسسسسسسسسسي قصسسسسسسسسسسسته نحسسسسسسسسسسسوا مسسسسسسسسسسسن عشسسسسسسسسسسسرين ورقسسسسسسسسسسسة‪.‬‬
‫فجعل أحمد بن حنبل ينظر إلى يحيى بن معين‪ ،‬وجعل يحيى بن معين ينظر إلى أحمد‪ ،‬فقال‬
‫له‪ :‬حدثته بهذا؟!‬
‫فيقسسسسسسسسسسسول‪ :‬واللسسسسسسسسسسسه مسسسسسسسسسسسا سسسسسسسسسسسسمعت هسسسسسسسسسسسذا إل السسسسسسسسسسسساعة‪.‬‬
‫فلما فرغ من قصصه‪ ،‬وأخذ العطيات‪ ،‬ثم قعد ينتظر بقيتها‪ ،‬قسسال لسسه يحيسسى بسسن معيسسن بيسسده‪:‬‬
‫تعال‪.‬‬
‫فجاء متوهما ً لنوال‪ ،‬فقال له يحيى‪ :‬من حدثك بهذا الحديث؟‬
‫فقال‪ :‬أحمد بن حنبل ويحيى بن معين‪.‬‬
‫فقال‪ :‬أنا يحيى بن معين‪ ،‬وهذا أحمد بن حنبل‪ ،‬ما سمعنا بهسسذا قسسط فسسي حسسديث رسسسول‬
‫الله‪.‬‬
‫فقال‪ :‬لم أزل أسمع أن يحيى بن معين أحمق‪ ،‬ما تحققسست هسسذا إل ّ السسساعة‪ ،‬كسسأن ليسسس‬
‫يحيى بن معين وأحمد بن حنبل غيركما‪ ،‬وقد كتبت عن سبعة عشر أحمد بن حنبل ويحيى بن‬
‫معين‪.‬‬
‫فوضع أحمد كمه على وجهه‪ ،‬وقال‪ :‬دعه يقوم‪.‬‬

‫‪9‬‬

‫فقام كالمستهزىء بهما‪.‬‬
‫كان هذا هو الحال في عهد أحمد بن حنبل رحمه الله )‪ 241 - 164‬هس (‪ ،‬وهو قريب من‬
‫عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم فما بالنا بالعصور التالية‪.‬‬

‫‪-4‬‬

‫المتعصبون لمذهبهم أو بلدهم‪:‬‬

‫وهذه الطائفة ُتعد ّ من أخطر الطسسوائف‪ ،‬ومسسن منطلسسق التعصسسب لمسسذهبهم قسسام الشسسيعة‬
‫بوضع الحاديث المكذوبة على رسول الله صلى الله عليه وسلم‪ ،‬والروايسسات المفسستراة علسسى‬
‫جسسا كسسبيًرا؛ نظسًرا لقسسوة شسسوكة‬
‫الصحابة‪ ،‬خاصة في أحداث الفتنسسة‪ ،‬وقسسد كسسان لهسسذا المسسر روا ً‬
‫الشيعة في ذلك الوقت‪ ،‬كما تعصبوا بشدة لفارس‪ ،‬وخلطوا في أمور كثيرة‪ ،‬بل أدخلوا على‬
‫صل ذلك إن شسساء اللسسه عنسسد الحسسديث عسسن عقسسائد‬
‫السلم كثيًرا من العقائد المجوسية‪ ،‬وسنف ّ‬
‫الشيعة‪.‬‬
‫ومن أمثلة الحاديث التي وضعوها‪:‬‬
‫ يقوم الرجل للرجل إل بني هاشم فإنهم ل يقومون لحد‪.‬‬‫ضا من الحاديث التي وضعوها يقولون‪:‬‬
‫ وأي ً‬‫لما قدم رسول الله صلى الله عليه وسلم المدينة آخى بين أصسحابه‪ ،‬فجساء علسي رضسي‬
‫الله عنه تدمع عيناه‪ ،‬فقال‪:‬‬
‫يا رسول الله آخيت بين أصحابك‪ ،‬ولم تؤآخ بيني وبين أحد‪.‬‬
‫فقال الرسول صلى الله عليه وسلم‪:‬‬
‫يا علي أنت أخي في الدنيا والخرة‪.‬‬
‫حا‪.‬‬
‫فهذا حديث موضوع يظنه البعض صحي ً‬
‫ النظر في المصحف عبادة‪.‬‬‫ ونظر الولد إلى الوالدين عبادة‪.‬‬‫ والنظر إلى علي بن أبي طالب عبادة‪.‬‬‫ضا‪:‬‬
‫ ومن الحاديث الموضوعة أي ً‬‫أنا خاتم النبياء‪ ،‬وأنت يا علي خاتم الولياء‪.‬‬
‫ ثم يحاولون أن يقللوا من قدر السيدة عائشة عند رسول الله صلى اللسسه عليسسه وسسسلم‬‫فيقولون‪:‬‬
‫إن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال‪:‬‬

‫يا عائشة أما تعلمين أن الله زوجني في الجنة مريححم بنححت‬
‫عمران‪ ،‬وكلثم أخت موسى‪ ،‬وامرأة فرعون‪.‬‬
‫ولم يذكروا السيدة عائشة‪ ،‬مع أن من المعروف أن زوجة المؤمن في الدنيا هي زوجتسسه‬
‫في الخرة‪ ،‬ويطعنون في السيدة عائشة رضي الله عنها طعن ًسسا كسسبيًرا‪ ،‬وأحسساديث أخسسرى مسسن‬
‫مى ميسرة بن عبد ربه‪ ،‬قد اعترف بأنه وضسسع بمفسسرده سسسبعين‬
‫هذا القبيل‪ ،‬وعندهم رجل ُيس ّ‬
‫حديًثا في فضل علي بن أبي طالب‪.‬‬
‫ونحن نعرف أن علًيا رضي الله عنه ليسسس بحاجسسة إلسسى هسسذه الحسساديث‪ ،‬حسستى ترفسع مسسن‬
‫قدره‪ ،‬فكلنا نعرف قدر علي بن أبي طالب رضي اللسسه عنسسه فسسي السسسلم‪ ،‬وقسسدره عنسسد اللسسه‬
‫عظيم‪ ،‬فليس هناك ما يبرر الفتراء على الرسول صلى الله عليه وسلم باّدعاء أحساديث فسي‬
‫فضل هذا الرجل‪ ،‬والطعن في بقية الصحابة‪ ،‬حتى يصبح هذا الرجل هو المنصور‪ ،‬وهو الحق‬
‫بالتباع دون بقية الصحابة‪.‬‬

‫‪10‬‬

‫‪-5‬‬

‫مسون للسلم‪:‬‬
‫المتح ّ‬

‫ضسا‪ ،‬وهسذا شسسيء عجيسسب‪ ،‬ولكسسن يسسزول العجسسب‬
‫كان من بين هؤلء من يضع الحساديث أي ً‬
‫عندما نعرف أن الذي دفعهم إلى وضع الحاديث أنهم وجدوا أن النسساس بعسسدوا عسسن السسسلم‪،‬‬
‫مسسسوا النسساس لقسسراءة القسسرآن‬
‫صروا في قراءة القرآن‪ ،‬وفي التزام السّنة‪ ،‬فسسأرادوا أن يح ّ‬
‫وق ّ‬
‫مل السنن‪ ،‬وذلك بوضعهم للحاديث‪.‬‬
‫وع َ‬
‫وكان من هذا الصنف رجل ُيسمى أبو عصمة نوح بن أبي مريم قاضي )مرو( إحسسدى بلد‬
‫إيران‪ ،‬وقد وضع على كل سورة من سور القرآن الكريم حديًثا في فضسسلها؛ مسن قسسرأ سسسورة‬
‫ضا‬
‫كذا فله كذا وكذا‪ ،‬ومن الحاديث المنكرة أي ً‬
‫لكل شيٍء عروس‪ ،‬وعروس القرآن سورة الرحمن‪.‬‬
‫‪-6‬‬

‫أصحاب الغراض الدنيوية‪:‬‬

‫هذه الطائفة من الناس تضع الحاديث لمصلحتهم الدنيوية‪ ،‬ول يتورعون من نسبتها إلسسى‬
‫الرسول صلى الله عليه وسلم‪ ،‬ومن أمثلة هذا النوع قول أحدهم وهو ينسب الكلم للرسول‬
‫العظيم صلى الله عليه وسلم‪:‬‬
‫بارك الله في عسل بنها‪.‬‬
‫ويبدو أنه كان يبيع عسًل‪ ،‬ويريد الترويج له ثم يعلق على حديثه الموضوع قائًل‪ :‬بنها هسسذه‬
‫قرية من قرى مصر‪.‬‬
‫ضا‪:‬‬
‫ومن أمثلة ذلك أي ً‬
‫من احتجم يوم الثلثاء لسبعة عشر من الشهر كان دواًء لداء السنة‪.‬‬
‫ضا‪:‬‬
‫وأي ً‬
‫ل قط‪.‬‬
‫ما أفلح صاحب عيا ٍ‬
‫وهذا المر إنما هو نتيجة لضعف اليمان‪ ،‬وغياب الدين عن النفوس‪.‬‬
‫ه‪ ،‬فالزنادقة يشوهون السلم عن‬
‫وكما نرى كثرت الحاديث الموضوعة من أكثر من وج ٍ‬
‫قصد‪ ،‬وأصحاب المذاهب يحاولون إظهار مذهبهم‪ ،‬والطعن في المذهب السسسلمي الصسسحيح‪،‬‬
‫ومن يريد أن يقص على الناس قصصسسه المصسسطنعة المسسثيرة للعجسسب‪ ،‬والسسذين يتقربسسون إلسسى‬
‫المراء العباسيين بالطعن في المراء المويين‪.‬‬
‫وبدأت آثار هذه الحاديث الموضوعة تظهر على أحداث الفتنة‪.‬‬
‫وإذا رجعنا إلى الكتب التي تتحدث عن الفتنة نجد مجموعة من رواة الحاديث منهم‪:‬‬
‫أبو مخنف لوط بن يحيى‪ ،‬والواقدي‪ ،‬ومحمد بن السائب الكلبي‪ ،‬وابنه هشام بسسن محمسسد‬
‫بن السائب الكلبي‪ ،‬فهؤلء الربعة ترجع إليهم معظم روايات الفتنة المشكوك فيها‪.‬‬
‫ماذا قال علماء السّنة في هؤلء الربعة؟‬
‫قال المام ابن حجر العسقلني‪:‬‬
‫لوط بن يحيى أبو مخنف إخباري تالف ل يوثق به‪.‬‬
‫وقال الدارقطني‪ :‬ضعيف‪.‬‬
‫مّرة‪ :‬ليس بشيء‪.‬‬
‫وقال يحيى بن معين‪ :‬ليس بثقة‪ .‬وقال َ‬
‫وقال ابن عدي‪ :‬شيعي محترق‪.‬‬
‫أما الواقدي فيقول عنه الذهبي‪ :‬مجمعُ على تركه‪.‬‬
‫ويقول ابن المديني‪ :‬الواقدي يضع الحديث‪.‬‬

‫‪11‬‬

‫ويقول البخاري‪ :‬الواقدي متروك الحديث‪.‬‬
‫ويقول معاوية بن صالح‪:‬‬
‫قال لي أحمد بن حنبل‪ :‬الواقدي كذاب‪ .‬وقال مّرة‪ :‬ليس بشيٍء‪.‬‬
‫وقال الشافعي‪ :‬كتب الواقدي كلها كذب‪.‬‬
‫وقال ابن المديني‪ :‬عندي عشرون ألف حديث للواقدي ما لها أصل‪ ،‬وإبراهيم بسسن يحيسسى‬
‫كذاب‪ ،‬وهو عندي أحسن من الواقدي‪.‬‬
‫أما محمد بن السائب الكلبي وابنه هشام ف ُ‬
‫ذكر فيهما الكثير والكثير مسسن الطعسسن‪ ،‬وممسسا‬
‫ُيروى عن محمد بن السائب أنه كان يقول أنه علم وسمع عن فلن عن فلن أن رسول الله‬
‫صلى الله عليه وسلم كان يجلس‪ ،‬ويتلقى الوحي‪ ،‬وقام لقضاء حسساجته‪ ،‬فجلسسس مكسسانه علسسي‬
‫بن أبي طالب فألقى عليه جبريل الوحي‪.‬‬
‫فهؤلء الربعة من الئمة الخيار عند الشيعة‪ ،‬وتمتلئ كتب الشيعة بالمسسدح فيهسسم والثنسساء‬
‫عليهم‪.‬‬
‫م فعلينا عند دراستنا لموضوع الفتنة أن نعرف المصدر الذي نأتي منه بهسسذا الكلم‬
‫ومن ث َ ّ‬
‫دا‪ ،‬هل مصدر ما نرويه هو هؤلء الوضسساعين الكسسذابين أم هسسو مصسسدر وثقسسه علمسساء الجسسرح‬
‫جي ً‬
‫والتعديل؟‬
‫ً‬
‫ً‬
‫دا كبيًرا وعمل متواصل حتى يتضح المر بصورة صحيحة‪.‬‬
‫وهذا المر يتطلب جه ً‬
‫ما هي كتب أهل السنة الصحيحة التي روت هذه الحاديث؟‬
‫ أصح الكتب في هذا المجال هي كتب الصحاح الستة‪ ،‬وأصحها كما هو معسسروف صسسحيح‬‫البخاري‪ ،‬بل هو أصسسح الكتسسب علسسى الطلق بعسسد القسسرآن الكريسسم‪ ،‬هكسسذا قسال علمسساء الجسرح‬
‫والتعديل‪ ،‬وقالوا جميًعا‪ :‬إن حجة البخاري أقوى على من نازعه‪.‬‬
‫انتقى المام البخاري رحمه الله كتابه الصحيح السسذي تبلسسغ أحسساديثه بسسالمكرر منهسسا سسسبعة‬
‫الف وثلثمائة وسبعة وتسعين حديًثا‪ ،‬وبدون المكرر ألفسان وسسستمائة واثنيسسن مسسن الحسساديث‪،‬‬
‫انتقى هذه الحاديث من ستمائة ألف حديث‪،‬‬
‫ولم يكتب حديًثا من الحاديث إل صّلى قبله ركعتين يستخير الله أن يكتسسب هسذا الحسديث‬
‫أم ل‪ ،‬وكان يسافر الميال البعيدة طلًبا لحديث واحد من أحاديث رسول الله صلى الله عليسسه‬
‫وسلم‪.‬‬
‫مى )بخارى( من قرى )خراسسسان(‬
‫وقد ولد المام البخاري في سنة ‪ 194‬هس في قرية ُتس ّ‬
‫فهو ليس بعربي‪ ،‬وقد مات رحمه الله عن اثنين وستين سنة‪.‬‬
‫ضا‬
‫ح مسلم‪ ،‬وهو من الكتب المهمة أي ً‬
‫ يأتي في المرتبة الثانية بعد صحيح البخاري صحي ُ‬‫في أحاديث الرسسسول صسسلى اللسسه عليسسه وسسسلم‪ ،‬بسسل إن بعسسض العلمسساء يجعلسسونه علسسى مرتبسسة‬
‫البخاري‪ ،‬وبعض العلماء يقولون‪:‬‬
‫إن صسسناعة الحسسديث عنسسد مسسسلم مسسن ناحيسسة تحسّرى السسسند‪ ،‬وتنظيسسم كتسسابه‪ ،‬أفضسسل مسسن‬
‫دم على مسسسلم‪ ،‬ويوجسسد بعسسض الحسساديث وإن كسسانت‬
‫البخاري‪ ،‬لكن البخاري أصح‪ ،‬ومن َثم ُيق ّ‬
‫دا ُنوِزع فيها المام مسلم‪ ،‬وكان الحق مع من نازعه‪ ،‬وغير المكرر عنده أربعسسة آلف‬
‫قليلة ج ً‬
‫حديث‪ ،‬لكن البخاري كما ذكرنا فيه ‪ 2602‬حسديث غيسر مكسرر‪ ،‬وقسد ولسسد المسام مسسلم فسي‬
‫ما‪.‬‬
‫)نيسابور( فهو غير عربي أي ً‬
‫ضا‪ ،‬ومات وعمره سبعة وخمسين عا ً‬
‫ يأتي بعد مسلم في المنزلة النسائي وقد ولد في )نسا(‪ ،‬وهي تابعة لخراسسان‪ ،‬وليسس‬‫ضا‪ ،‬وقد ولد في سنة ‪ 215‬هس‪ ،‬ومات‪ ،‬وعمره ‪ 88‬سنة‪ ،‬وكان مسسن أدق النسساس فسسي‬
‫بعربي أي ً‬
‫الرجال‪.‬‬
‫‪ -‬بعده سنن أبي داود وفيها أربعة الف وثمانمائة حديث‪ ،‬وهسو عربسي‪ ،‬ولسد فسي البصسرة‬

‫‪12‬‬

‫سنة ‪ 202‬هس‪ ،‬ومات وعمره ‪ 73‬سنة‪.‬‬
‫ ثم الترمذي وفيه بعض الحاديث الضعيفة‪ ،‬لكنهسسا محققسسة‪ ،‬وكسسان الترمسسذي يشسسير إلسسى‬‫الحديث من ناحية الصحة‪ ،‬والضعف‪ ،‬ولم يشر إلى ضعف بعض الحاديث‪ ،‬وصححت من قبل‬
‫علماء الجسرح والتعسسديل‪ ،‬وقسد ولسسد الترمسذي فسسي )ترمسسذ( علسسى ضسسفاف نهسسر )جيحسسون( فسسي‬
‫أفغانستان سنة ‪ 209‬هس‪ ،‬وليس بعربي‪ ،‬ومات وعمره ‪ 70‬سنة‪ ،‬ومن شدة ثقة البخسساري فيسسه‬
‫كان يأخذ منه‪ ،‬مع أن البخاري شيخ الترمذي‪.‬‬
‫ ثم سنن ابن ماجه‪ ،‬وهو في المرتبة السادسة‪ ،‬ويقال‪:‬‬‫فا‪ ،‬إل ما اتفق فيه مع غيره من الئمة‪.‬‬
‫إن ما انفرد به ابن ماجه غالًبا ما يكون ضعي ً‬
‫وقال ابن حجر‪ :‬إن هذا المر ليس على الطلق‪.‬‬
‫وهذا يعني أنه قد ينفرد ببعض الحاديث دون أن تكون ضعيفة‪.‬‬
‫ُولد ابن ماجه في قزوين سنة ‪ 209‬هس‪ ،‬فهو ليس بعربي‪ ،‬وكما نلحظ أن كتسسب الصسسحاح‬
‫الستة قد كتب منها خمسة من غير العرب‪ ،‬وسبحان الله الذي أنعسسم علسسى المسسسلمين بفتسسح‬
‫هذه البلد‪ ،‬ودخل منها السلم من حفظوا لنا سنة النبي صلى الله عليه وسلم‪.‬‬
‫ يأتي بعد هذه الصحاح مسند المام أحمد‪ ،‬وهو أعظم المسانيد على وجه الرض‪.‬‬‫لماذا لم يضعه العلماء مع الكتب السابقة؟‬
‫هناك فرق بين الصحيح والمسند‪ ،‬فكتب الصحاح والسنن مرتبة حسب البواب‪ ،‬وحسسسب‬
‫المواد التي بها‪ ،‬أما المسند فيكون مرتًبا حسب الصحابة فيقول مثًل‪:‬‬
‫الحاديث التي رواها عبد الله بن عمر كذا وكذا‪ ،‬والحاديث السستي روتهسسا السسسيدة عائشسسة‬
‫كذا وكذا وهكذا‪.‬‬
‫وفي المسند غير مكرر ‪ 30000‬حديث‪ ،‬أو نحو ذلك‪ ،‬و ‪ 40000‬حسسديث بسسالمكّرر‪ ،‬ويقسسال‬
‫أن المام أحمد كتب هذه الحاديث من سبعمائة ألف حديث‪ ،‬وقيل‪ :‬ألف ألف حديث‪.‬‬
‫وزاد عبد الله بن أحمد بن حنبل بعد ذلك علسسى المسسسند بعسسض الحسساديث‪ ،‬وقسسد قيسسل‪ :‬إن‬
‫مسند المام أحمد ليس به حديث واحد موضوع‪ ،‬وإن بعض الحاديث الموضوعة إنمسسا جسساءت‬
‫عن طريق ابنه‪.‬‬
‫هذه هي المصادر الموثوق فيها عندنا‪ ،‬وعلماء الجسسرح والتعسديل مسن المعرفسسة والشسهرة‬
‫بمكان‪ ،‬فعندما نبحث في أحداث الفتنة ينبغي أن تكسون هسسذه هسسي مراجعنسا السستي نثسق فيهسا‪،‬‬
‫ونترك المراجع الغير موثوق فيها التي بها الكذب والوضع‪.‬‬
‫وقد يتساءل البعض‪ :‬من يطعن في السلم اليوم؟‬
‫ربما يظن البعض أن هذا الطعن كسان فسسي عهسد الدولسسة العباسسسية‪ ،‬وكسانوا يطعنسسون فسسي‬
‫المويين تقرًبا إلى العباسيين‪ ،‬فلماذا الطعن الن‪ ،‬ومن يطعن؟‬
‫إن من يطعن في السلم اليوم إنما هم أصسسحاب المسسذاهب المنحرفسسة‪ ،‬فكسسل مسسن خسسرج‬
‫بفرقة منحرفة يطعن في السلم من وجهة نظر الفرقة التي ينتمي إليهسسا‪ ،‬ويسسذكر الحسساديث‬
‫دا بها على رأيه المنحرف والضال‪.‬‬
‫الموضوعة‪ ،‬والضعيفة مستشه ً‬
‫وقد كانت هذه الروايات الموضوعة المكذوبة كنز حصل عليه المستشرقون عندما بدءوا‬
‫التنقيب في كتب التاريخ السلمي كلها‪ ،‬ونقلوا هذه الروايات إلى لغسساتهم المختلفسسة‪ ،‬وقسسالوا‬
‫بأن الدين السلمي انتشر عن طريق الحروب وأنه متى تملك أحد من المسسسلمين السسسلطة‬
‫فإنه يحارب الخر‪ ،‬ويقاتله‪ ،‬ووصفوا أحداث الفتنة من هذه الروايات المكذوبة‪.‬‬
‫أما المستغربون‪ ،‬وهم الذين تربوا على يد الغرب‪ ،‬ثم جساءوا يطعنسون فسي السسلم فسي‬
‫بلدهم‪ ،‬فهسم أصسحاب أسسماء إسسلمية ويعيشسون بيسن المسسلمين‪ ،‬وربمسا كسانوا يصسّلون‪ ،‬أو‬
‫دا‪ ،‬ومسن هسؤلء طسه حسسين‪ ،‬وهسو مسن‬
‫يصومون‪ ،‬ومع هذا يطعنون فسي السسلم طعًنسا شسدي ً‬
‫الشهرة بمكان‪ ،‬ويلقبونه عميسسد الدب العربسي‪ ،‬وهسو وإن كسان أديًبسا إل أنسه مسن أشسد أعسداء‬

‫‪13‬‬

‫السلم‪ ،‬وجميع كتبه تطعن في السلم‪ ،‬وكان يعّلم تلمذته النقد في القرآن الكريم‪ ،‬ويقول‪:‬‬
‫هذه الية بناؤها قوي وهذه الية بناؤها ضعيف‪.‬‬
‫ومن أقواله‪:‬‬
‫إنه ليس معنى أن قصة إبراهيم وإسماعيل وردت في القرآن الكريم أن تكسسون حقيقيسسة‪،‬‬
‫فربما كانت روايات مسن الفسسن القصصسسي فسي القسسرآن الكريسسم‪ ،‬ول بسد لتصسسديقها مسسن وجسسود‬
‫حفريات وأدلة مادية تؤيد ذلك‪.‬‬
‫كما طعن طه حسين في كتبه في كثير من الصحابة رضي الله عنهم جميًعا‪ ،‬إلسسى درجسسة‬
‫فره‪ ،‬وحكم بردته‪ ،‬ووقتها كان أستاًذا بكلية الداب‪ ،‬ثسسم زعسسم أنسسه تسساب‪،‬‬
‫أن الزهر الشريف ك ّ‬
‫وعاد إلى الله وأّلف كتاًبا يتقّرب به إلى علماء الزهر‪ ،‬وهذا الكتاب فسسي ظساهره السدفاع عسن‬
‫السلم‪ ،‬وفي باطنه الكثير من الطعن والروايات الموضوعة والمكذوبة‪.‬‬
‫كما أن الكثير من أمثال طه حسين‪ ،‬والمعاصرين له الذين درسوا في فرنسسسا وإنجلسسترا‪،‬‬
‫وغيرها من البلد الوربية جاءوا بمثل هذه المور‪.‬‬
‫ضا في هذا المجال كتب عبد الرحمن الشرقاوي‪ ،‬ومن يقرأ عسسن‬
‫ومن الكتب الخطيرة أي ً‬
‫أحداث الفتن في هذه الكتب يجده قد طعن في جميع الصحابة بل استثناء‪.‬‬
‫كما أن كتاب خالد محمد خالد )رجسسال حسسول الرسسسول( وكتسسابه )خلفسساء الرسسسول( قسسد‬
‫ضا في أبسسي موسسسى‬
‫طعن في من كان مع معاوية ضد علي رضي الله عنهم جميًعا‪ ،‬وطعن أي ً‬
‫الشعري مستدًل بقصص واهية ومكذوبة‪.‬‬
‫ومن أولئك الطاعنين في الصحابة الدكتورة زاهيسسة قسسدروة عميسسدة كليسسة الداب والعلسسوم‬
‫النسانية في الجامعة اللبنانية السابقة في كتابها )عائشة أم المؤمنين(‪،‬‬
‫وعندما كنت أقرأ في هذا الكتاب كدت أن أتقّيأ من شدة الشمئزاز مما ُ‬
‫كتب‪،‬‬
‫ت تقول‪:‬‬
‫فمن بين ما ك َت َب َ ْ‬
‫أصل الخلف بين علي وعائشة أن الرسول تزوجها‪ ،‬وكانت القرب إلسسى قلسسب الرسسسول‬
‫ي‬
‫صلى الله عليه وسلم‪ ،‬وحقدت عليها السسسيدة فاطمسسة‪ ،‬فكرهتهسسا‪ ،‬وبثسست شسسكواها إلسسى علس ّ‬
‫فكرهها‪ ،‬وهذا مما جعله يحاربها بعد ذلك‪.‬‬
‫ضا كان النبي صلى اللسه عليسه وسسلم يحسب السسيدة فاطمسة‪ ،‬فحقسدت عليهسا السسيدة‬
‫أي ً‬
‫عائشة‪ ،‬وكرهتها‪.‬‬
‫ضا‪:‬‬
‫تقول المؤلفة أي ً‬
‫إن علًيا رضي الله عنه كان مسسن السذين طعنسوا فسي السسسيدة عائشسسة فسي حسادث الفسك‪،‬‬
‫فكرهته عائشة وحملتها له‪.‬‬
‫وتذكر الكاتبة أن علًيا وفاطمة قد أظهرا الشماتة في السيدة عائشة في حسسادث الفسسك‪،‬‬
‫ولما ظهرت برآتاها كّلمتهما في ذلك‪.‬‬
‫ضا تقول‪:‬‬
‫أي ً‬
‫إن السيدة عائشة رضي الله عنها حاربت علًيا رضسسي اللسسه عنسسه؛ لنسسه أخسسذ الخلفسسة بعسسد‬
‫عثمان رضي الله عنه‪ ،‬وكانت تريدها لطلحة بن عبيد الله لنه من قومها‪.‬‬
‫وهكذا نرى المجتمع المسلم في ذلك الوقت في نظر الكاتبة أكثر انحطا ً‬
‫طا مسسن مجتمسسع‬
‫المسلمين اليوم‪.‬‬
‫ومراجع الكاتبة ومصادرها شيعية‪ ،‬ول أدرى ما إذا كانت تعرف ذلسسك أم ل‪ ،‬فسسإن كسسانت ل‬
‫تعرف‪ ،‬فتلك مصيبة‪ ،‬وإن كانت تعرف فالمصيبة أعظم‪.‬‬
‫وتذكر الكاتبة أنه بعد كل هذا الحقد السسدفين بيسسن السسسيدة عائشسسة‪ ،‬وسسسيدنا علسسي قسسامت‬
‫بينهما معركة الجمل‪ ،‬وضاعت كل هذه الدماء الطاهرة بسبب الكارهية‪ ،‬وهذا الحقد السسدفين‬
‫كما تزعم الكاتبة‪.‬‬

‫‪14‬‬

‫قم على عثمان بن عفان‪ ،‬ومن َثم أّلبت‬
‫وكانت السيدة عائشة في زعم الكاتبة الباطل تن ِ‬
‫م عبد الله بن عباس أن يبقى في المدينة ليدافع عن عثمسان رضسي اللسه‬
‫الناس عليه‪ ،‬ولما ه ّ‬
‫عنه‪ -‬وكان أميًرا للحج في هذا العام‪ -‬قالت له‪:‬‬
‫يا عبد الله ل تبق في هذه المدينة‪ ،‬ول ترد الناس عن هذا الطاغية‪.‬‬
‫هكذا روج هؤلء المستغربين لفكار باطلة كاذبة؛ ليطعنوا المة في أعز ما لديها صسسحابة‬
‫رسول الله صلى الله عليه وسلم‬

‫من هم الصحابة؟‬
‫ضا إلى معنى الصحابة‪ ،‬حتى نكون على علم ٍ بقدر من نتحدث عنه‪.‬‬
‫نحب أن نشير أي ً‬
‫الصحابي هو‪ :‬كل من آمن برسول الله صلى اللسسه عليسسه وسسسلم‪ ،‬ورآه أو اجتمسسع بسسه فسسي‬
‫حياته‪ ،‬ومات على اليمان‪ ،‬فيدخل فيهم من ارتد‪ ،‬ثم رجع إلى السلم كالشعث بن قيس‪.‬‬
‫فا‪.‬‬
‫وعدد الصحابة في أصح القوال مائة وأربعة عشر أل ً‬
‫أما التابعي فهو من آمن برسول الله صلى الله عليه وسلم‪ ،‬والتقى بصحابي وتعلم منه‪،‬‬
‫وهم درجات فمنهم الدرجة العليا كسعيد بسسن المسسسيب‪ ،‬فسسإن معظسسم روايسساته عسسن الصسسحابة‪،‬‬
‫والطبقة الوسطى من التابعين مثل‪ :‬عكرمة‪ ،‬وقتادة‪ ،‬وعمسسر بسسن العزيسسز‪ ،‬والحسسسن البصسسري‬
‫مى‬
‫وغيرهم‪ ،‬والطبقة الصغرى‪ ،‬وهم من أخذوا أحاديث قليلة من الصسسحابة‪ ،‬ويوجسسد مسسن ُيس س ّ‬
‫بالمخضرم‪ ،‬وهو من آمن برسول الله صلى الله عليه وسلم في حياته ولم يره‪ ،‬كالنجاشي‪.‬‬
‫وُيجمع علماء الجرح والتعديل أن كل الصحابة عسسدول فكسسل مسا قسالوه حسسق‪ ،‬ربمسا يكسون‬
‫خطًأ‪ ،‬لكنه ليس فيه كذب‪ ،‬ول خيانة‪ ،‬ول تدليس‪ ،‬وقال العلماء‪:‬‬
‫ل تضر الجهالة مع صحابي‪.‬‬
‫أي أنك إذا علمت أن فلًنا من الصحابة‪ ،‬ول تعرف عنه أي شيء إل يقينك بصحبته‪ ،‬وقال‬
‫جملة ما‪ ،‬فما قاله صحيح ل كذب فيه‪ ،‬فهذا هسسو تعاملنسسا مسسع صسسحابة النسسبي صسسلى اللسسه عليسسه‬
‫وسلم‪.‬‬
‫م فل يجوز على الطلق الطعن في أحد من الصحابة‪ ،‬وإذا فعل أحد من الصسحابة‬
‫ومن ث ً ّ‬
‫فعًل‪ ،‬ويحتمل هذا الفعل نّيتين‪ ،‬فُيحمل المر على الحسن‪ ،‬وحسن الظن مطلسسوب فسسي حسق‬
‫كل المسلمين‪ ،‬وفي حق الصحابة أ َْولى‪.‬‬
‫وإذا تبّين خطأ أيّ من الصحابة نقول‪ :‬اجتهد فأخطأ فله أجر‪.‬‬
‫وقد كثر الطعن في كثير من الصحابة كما نعسسرف كمعاويسسة رضسسي اللسسه عنسسه‪ ،‬والرسسسول‬
‫صلى الله عليه وسلم يقول عنه‪:‬‬
‫مهْدِّيا‪.‬‬
‫ه َ‬
‫ما ْ‬
‫هادًِيا َ‬
‫جعَل ْ َ‬
‫الل ّهُ ّ‬
‫وكثيٌر ممن يطعن في معاوية رضي الله عنه إذا ظل يعمل طوال حيسساته فلسسن يفعسسل مسسا‬
‫سَنة واحدة‪ ،‬وقسسد هسسدى اللسسه علسسى‬
‫فعله معاوية بن أبي سفيان رضي الله عنه من الخير في َ‬
‫يديه المم الكثيرة‪.‬‬
‫ول يدفعنا كرهنا لعقائد الشيعة‪ ،‬ووضعهم الحاديث أن نقلل من قدر علي بن أبي طالب‬
‫رضي الله عنه‪ ،‬أو من قدر الحسين‪ ،‬أو من قدر السيدة فاطمة‪ ،‬أو مسسن قسسدر أحسسد مسسن أهسسل‬
‫البيت رضي الله عنهم‪ ،‬فإن لهم في السلم مكانة عظيمة‪ ،‬ولكن ل إفراط ول تفريط‪.‬‬

‫‪15‬‬

‫مراجع موثوق فيها‪:‬‬
‫هناك مجموعة من المراجع الموثوق فيها التي تحدثت عن أحداث الفتنة‪ ،‬وهي‪:‬‬
‫ العواصم من القواصم لبي بكر بن العربي‪ ،‬وهو من أفضل الكتب علسسى الطلق السستي‬‫ُ‬
‫كتبت للرد على من طعن في الصحابة رضي الله عنهم‪ ،‬وهو غير كتاب العواصم والقواصم‪.‬‬
‫والقاضي أبو بكر بن العربي ولد بأشبيلية بالندلس في أواخر القرن الخسسامس الهجسسري‪،‬‬
‫وحفظ القرآن وعمره خمس سنوات‪ ،‬وحفظ القراءات العشر‪ ،‬وعمره ستة عشر سسسنة‪ ،‬ثسسم‬
‫أخذ يسيح في الرض طالًبا العلم‪ ،‬فرحل إلى الجزائر‪ ،‬ومصر‪ ،‬والحجاز‪ ،‬والشام‪ ،‬وفلسطين‪،‬‬
‫وغيرها من البلدان‪ ،‬وقد التقى خلل رحلته بالكثير مسسن العلمسساء المشسسهورين‪ ،‬وتعل ّسسم منهسسم‪،‬‬
‫فا‪ ،‬ومسسن مؤلفسساته كتسساب )أنسسوار الفجسسر‬
‫ورجع ليؤّلف‪ ،‬وقام بعمل أكثر من خمسة وثلثين مؤل ً‬
‫في تفسير القرآن( وعدد صفحاته مائة وستين ألف صفحة‪ ،‬وكانت تحمله الجمال‪ ،‬وقد كتبسسه‬
‫في أواخر القرن الخامس الهجري وحفظ في أكثر من مكان حتى انتهى به المر في القسسرن‬
‫الثامن الهجري عند ملك مراكش وُفقد هذا الكتاب‪ ،‬وكان ابن العربي قد كتبسسه فسسي عشسسرين‬
‫سنة‪ ،‬ومن أروع مؤلفاته هذا الكتاب )العواصم مسسن القواصسسم(‪ ،‬وقسسد عل ّسسق عليسسه علمسسة مسسن‬
‫العصر محب الدين الخطيب‪ ،‬وأضاف عليه الكثير والكثير مما يسعد المرء أن يقرأه‪.‬‬
‫قب بشيخ السسسلم‪،‬‬
‫ كتاب )منهاج السنة النبوية( لشيخ السلم ابن تيمية‪ ،‬وحق له أن ُيل ّ‬‫وسيف السنة المسلول على المبتدعين‪ ،‬وهذا الكتسساب ل غنسسى عنسسه لمسسن يبحسسث فسسي عقسسائد‬
‫الشيعة‪ ،‬والقدرية‪ ،‬ومن يبحث في أحداث الفتنة‪ ،‬ويقع في أربعة أجزاء‪ ،‬ويسسستخدم المنطسسق‪،‬‬
‫والعقل في الرد‪ ،‬والدفاع عن الصحابة رضي الله عنهم‪.‬‬
‫ كتاب )البداية والنهاية( لبن كثير‪ ،‬وهو من أوثق الكتب‪ ،‬وأفضسسلها وينبغسسي لكسسل مسسسلم‬‫أن يجعله عنده‪ ،‬ول بد ّ من الخذ في العتبار أن ابن كثير في بعسسض الحيسسان كسسان ينقسسل عسسن‬
‫الواقدي‪ ،‬فهذه الروايات تسقط‪ ،‬ولكن ابن كثير كان يذكر الروايات الخسسرى الموثوقسسة‪ ،‬وقسسد‬
‫نقل ابن كثير عن شيخه الطبري الكثير‪.‬‬
‫ب عسسن الشسسيعة‬
‫ كتاب )الشيعة والتشيع( لحسان إلهي ظهير‪ ،‬وهو مسسن أفضسسل مسسن كتس َ‬‫ح مخططاتهم‪ ،‬وقد اغتيل حديًثا في ظروف غامضة‪ ،‬وكتابه هذا من أفضل ما كُتب حول‬
‫وفض َ‬
‫الشيعة والتشيع‪.‬‬
‫ كتاب )تاريخ الخلفاء( للسيوطي‪ ،‬يذكر قصة كل خليفة‪ ،‬وإن كان لم يتسسورع بشسسدة فسسي‬‫رواية أحداث الفتنة‪.‬‬
‫وقد توفي السيوطي سنة ‪ 911‬هس‪.‬‬
‫ كتاب )حماة السلم( لمصطفى نجيب‪ ،‬وهو من الكتب القّيمسسة الصسسغيرة‪ ،‬ومعظسسم مسسا‬‫ورد فيه موثوق‪ ،‬وتعليقات المؤلف على ما ورد تعليقات جيدة وفي محلها‪.‬‬
‫ وكتب استشهاد الحسين لبن كثير‪.‬‬‫ رأس الحسين لبن تيمية‪.‬‬‫ العقائد الشيعية لناصر الدين شاة‪.‬‬‫ حقيقة الخلف بين علماء الشيعة وجمهور علماء المسلمين لسعيد إسماعيل‪.‬‬‫ السس التي قام عليها دين الشيعة الماميسسة الثنسسى عشسسرية لمحسسب السسدين الخطيسسب؛‬‫العّلمة الذي قضى جزًءا كبيًرا من حياته فسي دراسسة وتفنيسد أصسحاب دعساوى التقريسب بيسن‬
‫فسسا بالكليسسة عسن ديسسن‬
‫علماء الشيعة‪ ،‬وعلماء السنة‪ ،‬ويقول أنه ل تقريسسب‪ ،‬إن هسسذا شسسيًئا مختل ً‬
‫السلم‪ ،‬وكما سيأتي في دراسة عقائد الشيعة الموجودة في كتبهم‪.‬‬
‫دا‪ ،‬ونحسن بصسدد دراسسة هسذا‬
‫فهسذه هسي العقسائد الستي ينبغسي أن نفهمهسا‪ ،‬ونحفظهسا جيس ً‬

‫‪16‬‬

‫الموضوع الخطير؛ أحداث الفتنة‪ ،‬وعندما نقرأ في أي كتاب مسسن الكتسسب ل نسسسلم رقابنسسا لي‬
‫كاتب‪.‬‬
‫لنهم يريدون أن يفّهموا الناس أن الدولة السلمية ما قامت إل في عهد أبي بكر وعمسسر‬
‫فقط‪ ،‬بعد ذلك ل يمكن للسلم أن يقيم دولسة‪ ،‬فمسا دام السسلم قسد جساء‪ ،‬وحكسم فسستكون‬
‫الدماء‪ ،‬والشلء‪ ،‬والضحايا‪ ،‬فل داعي إذن لقامة دولة السلم‪ ،‬وإل كان مصسسيرنا كمصسسيرهم‪،‬‬
‫فإذا كان الصحابة رضوان الله عليهم وهم من أخذوا من الرسسسول مباشسسرة‪ ،‬قسسد فعلسسوا هسسذه‬
‫الفاعيل‪ -‬في زعمهم‪ -‬فمسساذا سسسيفعل غيرهسسم‪ ،‬فهسسذا هسسو الهسسدف الرئيسسسي السسذي مسسن أجلسسه‬
‫ينشرون هذه الروايات‪ ،‬وهذه الكاذيب‪.‬‬
‫ومن َثم فعليك عندما تقرأ في هذه الحداث أن تتأكد من المراجع والمصادر السستي تسسذكر‬
‫الحدث‪ ،‬وتعرف مدى الصحة والضعف‬

‫ذو النورين عثمان بن عفان رضي ال‬
‫عنه‬
‫كنا قد ذكرنا قبل ذلك أن هدفنا الول من دراسة هذه الحداث هو الدفاع عن الصسسحابة‬
‫رضوان الله عليهم‪ ،‬وكفى بذلك شرًفا‪ ،‬وذكرنا قول جابر بن عبد الله رضسسي اللسسه عنسسه أحسسد‬
‫صحابة النبي صلى الله عليه وسلم الذي يقول فيه‪:‬‬
‫إذا لعن آخر هذه المة أولها‪ ،‬فمن كان عنسسده علسسم فليظهسسره‪ ،‬فسسإن كسساتم العلسسم يسسومئذٍ‬
‫ككاتم ما ُأنزل على رسول الله صلى الله عليه وسلم‪.‬‬
‫سسسنة عسسن‬
‫ذكرنا أي ً‬
‫ضا عّلة هذا القول‪ ،‬وأن هؤلء الصحابة هم الذين نقلوا لنا القرآن‪ ،‬وال ّ‬
‫رسول الله صلى الله عليه وسسسلم‪ ،‬فسسإذا ُ‬
‫طعسسن فيهسسم بكفسسر‪ ،‬أو فسسسق‪ ،‬أو كسسذب‪ ،‬أو خيانسسة‪،‬‬
‫وسكت من عنده علم‪ ،‬فإن معنى ذلك أن ك ّ‬
‫ل ما في أيدينا مما ُنقسسل عنهسسم ليسسس بثقسسة‪ ،‬ول‬
‫ُ‬
‫م للدين‪ ،‬وكتمان لما أنزل على الرسول صلى الله عليه وسلم‪.‬‬
‫ُيؤخذ به‪ ،‬وفي هذا المر هد ٌ‬
‫ومما ينبغي أن نؤكد عليه في هذا الصدد عدالة الصحابة جميًعا أي أنهم جميًعا أهل ثقسسة‬
‫وأمانة ول يقبل بحال إتهامهم‪ ،‬وإن أخطأ أحدهم في الرأي نقول‪ :‬اجتهسسد فأخطسسأ فلسسه أجسسر‪،‬‬
‫ما‪.‬‬
‫ورواياتهم التي تثبت صحتها؛ مقبولة تما ً‬

‫ُ‬
‫ة‬
‫م َ‬
‫مح ٍ‬
‫خْيححَر أ ّ‬
‫يقول الله تعالى مخاطًبا الرسول صلى الله عليه وسلم وأمته‪] :‬ك ُن ْت ُ ْ‬
‫س[ }آل عمران‪.{110:‬‬
‫ت ِللّنا‬
‫أُ ْ‬
‫ر َ‬
‫ج ْ‬
‫خ ِ‬
‫ِ‬
‫ك جعل َْناك ُ ُ‬
‫س ً‬
‫طا[ }البقرة‪.{143:‬‬
‫م ً‬
‫وك َذَل ِ َ َ َ‬
‫و َ‬
‫مأ ّ‬
‫ْ‬
‫ة َ‬
‫ويقول عز وجل‪َ ] :‬‬
‫عون َ ح َ‬
‫ويقول تعالى‪] :‬ل َ َ‬
‫م ْ‬
‫ت‬
‫ع‬
‫ه َ‬
‫ؤ ِ‬
‫قدْ َر ِ‬
‫ك تَ ْ‬
‫ن إ ِذْ ي َُباي ِ ُ‬
‫حح َ‬
‫مِني َ‬
‫ن ال ُ‬
‫ي الل ُ‬
‫ض َ‬
‫ِ‬
‫عل َيهم َ‬
‫في ُ ُ‬
‫م َ‬
‫ة َ‬
‫فأ َن َْز َ‬
‫ال ّ‬
‫م‬
‫كين َ َ‬
‫ما ِ‬
‫س ِ‬
‫جَر ِ‬
‫ف َ‬
‫ش َ‬
‫وأث َححاب َ ُ‬
‫ل ال ّ‬
‫ه ْ‬
‫ه ْ‬
‫م َ‬
‫عل ِ َ‬
‫ة َ ْ ِ ْ َ‬
‫قلوب ِ ِ‬
‫حا َ‬
‫َ‬
‫با[ }الفتح‪.{18:‬‬
‫ري ً‬
‫فت ْ ً‬
‫ق ِ‬
‫وكثير من أصحاب البيعة الذين رضي الله عنهسسم ي ُ َ‬
‫طعسسن فيهسسم‪ ،‬ويوصسسمون ليسسس فقسسط‬
‫ساب ِ ُ‬
‫ن‬
‫قو َ‬
‫وال ّ‬
‫بالفسق‪ ،‬ولكن بسسالكفر‪ ،‬ونعسسوذ بسسالله مسسن ذلسسك‪ ،‬وقسسال اللسسه عسسز وجسسل‪َ ] :‬‬

‫َ‬
‫َ‬
‫ن‬
‫عححو ُ‬
‫وال ّح ِ‬
‫ن ِ‬
‫وُلو َ‬
‫م ب ِإ ِ ْ‬
‫ن ات ّب َ ُ‬
‫ح َ‬
‫ذي َ‬
‫ري َ‬
‫م َ‬
‫م َ‬
‫ه ْ‬
‫ن ال ُ‬
‫والن ْ َ‬
‫ها ِ‬
‫سححا ٍ‬
‫ر َ‬
‫ن َ‬
‫ال ّ‬
‫صححا ِ‬
‫ج ِ‬
‫‪17‬‬

‫هححا‬
‫وأ َ َ‬
‫ضوا َ‬
‫ه َ‬
‫وَر ُ‬
‫جن ّححا ٍ‬
‫َر ِ‬
‫ري ت َ ْ‬
‫ت تَ ْ‬
‫م َ‬
‫حت َ َ‬
‫ع حد ّ ل َ ُ‬
‫عن ْ ُ‬
‫هح ْ‬
‫عن ْ ُ‬
‫ه ْ‬
‫ي الل ُ‬
‫ه َ‬
‫م َ‬
‫ض َ‬
‫جح ِ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫دا ذَل ِ َ‬
‫ك ال َ‬
‫م[ }التوبة‪.{100 :‬‬
‫هاُر َ‬
‫ن ِ‬
‫ع ِ‬
‫خال ِ ِ‬
‫وُز ال َ‬
‫ها أب َ ً‬
‫في َ‬
‫دي َ‬
‫الن ْ َ‬
‫ظي ُ‬
‫ف ْ‬
‫َ‬
‫عح َ‬
‫س حب ُ َ‬
‫ن‬
‫ك ِ‬
‫ن ات ّب َ َ‬
‫ي َ‬
‫مح َ‬
‫ح ْ‬
‫ويقسسول أيضسسا‪] :‬ي َححا أي ّ َ‬
‫و َ‬
‫ك الل ح ُ‬
‫ه َ‬
‫هححا الن ّب ِح ّ‬
‫مح ِ‬
‫م ْ‬
‫ن[ }النفال‪.{64:‬‬
‫ؤ ِ‬
‫مِني َ‬
‫ال ُ‬
‫ُ‬
‫ّ‬
‫ْ‬
‫ف َ‬
‫ويقول تعالى‪] :‬ل ِل ُ‬
‫م‬
‫قَرا ِ‬
‫نأ ْ‬
‫ر ِ‬
‫جوا ِ‬
‫ن ال ِ‬
‫ر ُ‬
‫محح ْ‬
‫ذي َ‬
‫ري َ‬
‫م َ‬
‫ه ْ‬
‫ء ال ُ‬
‫ها ِ‬
‫ن ِديححا ِ‬
‫خ ِ‬
‫ج ِ‬
‫َ‬
‫ن َ‬
‫ه‬
‫م ي َب ْت َ ُ‬
‫وال ِ‬
‫ر ْ‬
‫ف ْ‬
‫ن الل ح ِ‬
‫ض حًل ِ‬
‫ص حُرو َ‬
‫غححو َ‬
‫مح َ‬
‫ن الل ح َ‬
‫ه ْ‬
‫وأ ْ‬
‫وي َن ْ ُ‬
‫واًنا َ‬
‫ضح َ‬
‫ه َ‬
‫م َ‬
‫َ‬
‫و ِ‬
‫ِ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫ن[ }الحشر‪.{8:‬‬
‫ه أولئ ِك ُ‬
‫صاِدقو َ‬
‫وَر ُ‬
‫ه ُ‬
‫سول ُ‬
‫م ال ّ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ّ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫ف ُ‬
‫ه‬
‫قححوا ِ‬
‫م أل ت ُن ْ ِ‬
‫وللح ِ‬
‫ل اللح ِ‬
‫فحي َ‬
‫ما لكح ْ‬
‫و َ‬
‫ه َ‬
‫سحِبي ِ‬
‫ويقسسول عسسز وجسسل‪َ ] :‬‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ن َ‬
‫ن أن ْ َ‬
‫ل‬
‫ميَرا ُ‬
‫ق ِ‬
‫وي ِ‬
‫وا ِ‬
‫ِ‬
‫م ْ‬
‫م ْ‬
‫ض ل يَ ْ‬
‫ث ال ّ‬
‫ف َ‬
‫م َ‬
‫من ْك ُ ْ‬
‫س َ‬
‫قب ْ ِ‬
‫ت َ‬
‫ما َ‬
‫ست َ ِ‬
‫وا َلْر ِ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫ل أول َئ ِ َ‬
‫ف ُ‬
‫ن أن ْ َ‬
‫و َ‬
‫ال َ‬
‫قات َ َ‬
‫د‬
‫كأ ْ‬
‫ج ً‬
‫قحوا ِ‬
‫ن ال ّح ِ‬
‫ة ِ‬
‫عح ُ‬
‫ن بَ ْ‬
‫م دََر َ‬
‫مح ْ‬
‫ذي َ‬
‫مح َ‬
‫عظَ ُ‬
‫ح َ‬
‫فت ْ ِ‬
‫و َ‬
‫خِبي حٌر[‬
‫ن َ‬
‫و َ‬
‫مل ُححو َ‬
‫مححا ت َ ْ‬
‫ه ال ُ‬
‫ح ْ‬
‫ع َ‬
‫ه بِ َ‬
‫واللح ُ‬
‫عحدَ اللح ُ‬
‫س حَنى َ‬
‫وك ُّل َ‬
‫قححات َُلوا َ‬
‫َ‬

‫}الحديد‪.{10:‬‬

‫ وروى عبد الله بن مسعود عن الرسول صلى اللححه عليححه‬‫ُ‬
‫مِتي َ‬
‫ن‬
‫وسلم قال‪َ :‬‬
‫م ال ّح ِ‬
‫م ال ّ ح ِ‬
‫ذي َ‬
‫ن ي َل ُححون َ ُ‬
‫ذي ّ‬
‫م‪ ،‬ث ُح ّ‬
‫ه ْ‬
‫قْرِني‪ ،‬ث ُح ّ‬
‫خي ُْر أ ّ‬
‫َ‬
‫جيءُ َ‬
‫وي َ ْ‬
‫م َ‬
‫ن‬
‫دو َ‬
‫ه ُ‬
‫و ٌ‬
‫شحح َ‬
‫هادَت َ ُ‬
‫شحح َ‬
‫مان ُ ُ‬
‫م تَ ْ‬
‫ي َُلون َ ُ‬
‫ه ْ‬
‫ه ْ‬
‫ق أي ْ َ‬
‫سب ِ ُ‬
‫م‪ ،‬ث ُ ّ‬
‫ه ْ‬
‫م يَ ِ‬
‫م‪َ ،‬‬
‫ق ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ست َ ْ‬
‫قب ْ َ‬
‫دوا‪.‬‬
‫لأ ْ‬
‫ه ُ‬
‫ش َ‬
‫ن يُ ْ‬
‫رواه أبو هريرة وعمران بن حصين وورد في البخاري ومسلم‪.‬‬

‫ وعن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه قال‪ :‬قال النححبي‬‫َ‬
‫فل َح َ‬
‫َ‬
‫م‬
‫وأ ّ‬
‫نأ َ‬
‫صح َ‬
‫صلى الله عليححه وسححلم‪َ :‬ل ت َ ُ‬
‫ح حدَك ُ ْ‬
‫س حّبوا أ ْ‬
‫حاِبي‪ْ َ ،‬‬
‫َ‬
‫ف حق مث ْح َ ُ‬
‫َ‬
‫صححي َ‬
‫ه‪ .‬رواه‬
‫مححا ب َل َح َ‬
‫د ذَ َ‬
‫وَل ن َ ِ‬
‫د ِ‬
‫حح ِ‬
‫حح ٍ‬
‫أن ْ َ َ ِ‬
‫م حد ّ أ َ‬
‫لأ ُ‬
‫ف ُ‬
‫ه ْ‬
‫غ ُ‬
‫هب ًححا َ‬
‫م َ‬
‫البخاري ومسلم‪.‬‬
‫أما علماء الشيعة فيقولون‪:‬‬
‫إن خلفاء المسلمين الثلثة ا ُ‬
‫لول‪ ،‬قد خسسانوا عهسسدهم مسسع رسسسول اللسسه صسسلى اللسسه عليسسه‬
‫وسلم‪.‬‬
‫كما قال مهدي العسكري في كتسسابه‪ ،‬وقسسد نشسسرت وزارة الرشساد السسلمي بجمهوريسة‬
‫إيران السلمية كتيبا جديدا يصنف فيه جيل الصحابة الكسسرام رضسسي اللسسه عنهسسم جميعسسا إلسسى‬
‫ثلث مجموعات كالتي‪:‬‬
‫المجموعة الولى‪:‬‬
‫هم الذين رضي الله عنهم‪ -‬وهم في الحقيقة الذين رضي عنهم علماء الشسسيعة‪ -‬وهسسم ل‬
‫يتجاوزون أصابع اليدين‪ ،‬وهم‪:‬‬
‫علي بن أبي طالب‪ ،‬وعمسسار بسسن ياسسسر‪ ،‬والمقسسداد بسسن عمسسرو‪ ،‬وعبسسد اللسسه بسسن مسسسعود‪،‬‬
‫وسلمان الفارسي‪.‬‬
‫المجموعة الثانية‪:‬‬
‫وصفها الكتاب بأنها أسوأ العناصر‪ ،‬وأنها انتحرت تحت أقدام الطغسساة‪ ،‬ومسسن هسسؤلء عبسسد‬
‫الله بن عمر بن الخطاب‪.‬‬
‫المجموعة الثالثة‪:‬‬
‫وصفها بأنها باعت شرفها‪ ،‬وباعت كل حديث بدينار‪ ،‬وتضم في رأيهسسم‪ -‬عيساذا بسالله مسن‬
‫هذا الرأي‪ -‬أبا هريرة وأبا موسى الشعري وغيرهم‪.‬‬
‫من روى عن رسول الله صلى اللسسه عليسسه وسسسلم‪ ،‬فسسإذا‬
‫وأبو هريرة كما نعرف ِ‬
‫من أكثر َ‬
‫كان قد اشترى دينه ببعض الدراهم كما يدعون‪ ،‬فيكون كل ما رواه عن الرسول صلى اللسسه‬

‫‪18‬‬

‫عليه وسلم‪ -‬في زعمهم الفاسد‪ -‬باطل‪ ،‬وكذا عبد الله بسسن عمسسر السسذي روى بمفسسرده أربعسسة‬
‫آلف حديث عن رسول الله صلى الله عليه وسلم‪ ،‬فهو أمر فسسي غايسسة الخطسسورة‪ ،‬ويقولسسون‬
‫عن خالد بن الوليد عسسديم المبسسالة‪ ،‬وعثمسسان أرسسستقراطي‪ ،‬وعبسسد الرحمسسن بسسن عسسوف عابسسد‬
‫المال‪ ،‬وسعد بن أبي وقاص عديم التقوى‪.‬‬
‫وهؤلء الثلثة‪ :‬عثمان بن عفان‪ ،‬وسعد بن أبي وقسساص‪ ،‬وعبسسد الرحمسسن بسسن عسسوف‪ ،‬مسسن‬
‫العشرة المبشرين بالجنة على لسان الرسول صلى الله عليه وسلم‪ ،‬فمن يكذبون؟!‬
‫الصحابة أم الرسول صلى الله عليه وسلم؟!‬
‫وخالد بن الوليد كما نعرف سيف الله المسلول‪.‬‬
‫يقول الخميني في كتابه )كشف السرار(‪:‬‬
‫إن أبا بكر‪ ،‬وعمر‪ ،‬وعثمان لم يكونوا خلفاء رسول الله صلى الله عليه وسلم‪ ،‬بل أكسسثر‬
‫من ذلك يقول‪:‬‬
‫إنهم غيروا أحكام الله‪ ،‬وحللوا حرام الله‪ ،‬وظلموا أولد الرسول‪ ،‬وجهلوا قسسوانين السسرب‬
‫وأحكام الدين‪.‬‬
‫فهذا قليل القليل من كثير يقال افتراء‪ ،‬وكذبا على أصحاب رسول الله صلى الله عليسسه‬
‫وسلم رضي الله عنهم جميعا وأرضاهم‪.‬‬
‫أما علماء السنة فيقول أحمد بن حنبل رحمه الله‪:‬‬
‫إذا رأيت أحدا يذكر أصحاب رسول اللسسه صسسلى اللسسه عليسسه وسسسلم بسسسوء‪ ،‬فساتهمه علسسى‬
‫السلم‪.‬‬
‫وقال إسحاق بن راهويه‪:‬‬
‫من شتم أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم يعاقب ويحبس‪.‬‬
‫ويقول المام مالك‪:‬‬
‫ُ‬
‫من شتم النبي صلى الله عليه وسلم قتل بكفره‪ ،‬ومن سب أصحابه أّدب‪.‬‬
‫وقال القاضي أبو يعلى‪:‬‬
‫الذي عليه الفقهاء في سب الصحابة؛ إن كان مستحل لذلك كفر‪ ،‬وإن لم يكسسن مسسستحل‬
‫لذلك فسق‪.‬‬
‫ويقول ابن تيمية‪:‬‬
‫من زعم أن الصحابة ارتسدوا بعسد رسسول اللسه صسلى اللسه عليسه وسسلم إل نفسرا قليل ل‬
‫يبلغون بضعة عشر نفسا‪ ،‬أو أنهم فسقوا عامة الصحابة‪ ،‬فل ريب في كفره‪.‬‬
‫ويقول أبو زرعة الرازي‪:‬‬
‫إذا رأيت الرجل ينتقص أحدا من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم فاعلم أنه زنديق‪.‬‬
‫لجل هذا كله كانت دراسة هذه الحداث للسسدفاع عسسن الصسسحابة الكسسرام‪ ،‬وتسسبرئتهم ممسسا‬
‫ألصقه بهم هؤلء الطغاة الجهال‪ ،‬واتبعهم في ذلك كثير مسسن جهلسسة المسسسلمين مسسن السسسنة‪،‬‬
‫وكتبوا فيها كتابات كثيرة ل ندري إن كانت عمدا فتكفرهم‪ ،‬أم جهل فتفسقهم؟‬
‫من أمثال عبد الرحمن الشرقاوي وعائشة قدروة عميدة كلية الداب بالجامعة اللبنانيسسة‬
‫سابقا التي طعنت بشسدة فسي السسيدة عائشسة‪ ،‬وسسيدنا علسسي‪ ،‬والسسسيدة حفصسسة‪ ،‬والسسيدة‬
‫فاطمة‪ ،‬وسيدنا عثمان بن عفان رضي الله عنهم جميعا‪.‬‬
‫هذا رجل من أعظم الناس في ميزان السسسلم‪ ،‬وقسسد لقسسب بهسسذا اللقسسب لزواجسسه ابتسستي‬
‫الرسول صسلى اللسه عليسه وسسلم السسيدة رقيسة‪ ،‬والسسيدة أم كلثسوم‪ ،‬وهسذا أمسر فسي غايسة‬
‫الشرف‪ ،‬ولم يجمع أحد من البشر على مدار العصور ابنتي نبي غير هذا الصسسحابي الجليسسل‪،‬‬
‫و َ‬
‫عن ْدََنا‬
‫ن ِ‬
‫كا َ‬
‫وقال له النبي صلى الله عليه وسلم بعد وفاة أم كلثوم رضي الله عنها‪ :‬ل َ ْ‬

‫‪19‬‬

‫ة‬
‫َثال ِث َ ٌ‬

‫ها‪.‬‬
‫و ّ‬
‫جَناك َ َ‬
‫ل ََز َ‬

‫هذا الخليفة المظلوم ُ‬
‫طعن فيه كثيرا‪ ،‬وحتى من قَِبل جهسال السسسنة السذين يكتبسسون دون‬
‫تمحيص أو دراية‪.‬‬
‫وقد اسُتخلف رضي الله عنسسه علسسى المسسسلمين فسسي بدايسسة العسسام ‪ 24‬هسسس‪ ،‬وظسسل خليفسسة‬
‫للمسلمين حتى قتل سنة ‪ 35‬هس‪ ،‬بعد الكثير من الدعاءات الظالمة التي ألصقت بسسه رضسسي‬
‫الله عنه وأرضاه من بعض الذين ادعوا السلم‪ ،‬وبعض المسلمين السذين اتبعسسوهم جهل فسي‬
‫ذلك الوقت‪ ،‬حتى قتلوه رضي الله عنه‪ ،‬وبعد ذلك بسالغت الشسيعة فسي الطعسسن فسي عثمسان‬
‫رضي الله عنه على أساس أنه أخذ الخلفة من علي بن أبي طالب رضي الله عنه بالحتيال‬
‫مع عبد الرحمن بن عوف‪ ،‬ونعوذ بالله من زعمهم‪.‬‬

‫من هو عثمان بن عفان؟‬
‫هو عثمان بن عفان بن أبي العاص بن أمية بن عبد شمس بن عبد مناف بن قصي‪ ،‬فهو‬
‫رضي الله عنه ينتمي إلى بني أمية‪ ،‬ويلتقي مع الرسسول صسسلى اللسه عليسسه وسسلم فسي الجسد‬
‫الرابع عبد مناف‪ ،‬وهذا شرف كبير أن يلتقي مع رسول الله صلى الله عليه وسلم‪.‬‬
‫وأم عثمان رضي الله عنه هي أروى بنت كريز وأم أروى هي أم حكيم البيضاء بنت عبسسد‬
‫المطلب توأمة عبد الله‪ ،‬والد النبي محمد صلى الله عليه وسلم‪ ،‬فعثمان رضي الله عنه هسسو‬
‫ابن بنت عم النبي صلى الله عليه وسلم‪ ،‬فهو إذن من أقرباء النبي صسسلى اللسسه عليسسه وسسسلم‬
‫من جهتي الم والب‪.‬‬
‫ولد عثمان رضي الله عنه بعد ست سنوات مسسن عسسام الفيسسل‪ ،‬فهسسو أصسسغر مسسن الرسسسول‬
‫صلى الله عليه وسلم بست سنوات‪ ،‬ومن أوصافه أنه كان رجل ربعة ليس قصيرا ول طويل‪،‬‬
‫حسن الوجه‪ ،‬أبيض مشربا بحمرة‪ ،‬بوجهه نكتسات جسدري‪ ،‬كسثير اللحيسة تمل مسا بيسن منكسبيه‪،‬‬
‫وكانت لحيته بيضاء لكبر سنة‪ ،‬عظيم الكراديس‪ -‬كبير العظام‪ -‬بعيد ما بين المنكسسبين‪ ،‬طويسسل‬
‫الذراعين‪ ،‬وشعره قد كسا ذراعيه‪ ،‬كان جعد الرأس‪ ،‬وكسسان أحسسسن النسساس ثغسسرا‪ ،‬وكسسان مسسن‬
‫أجمل الناس‪ ،‬وقد اشتهر بذلك‪ ،‬وكان يقال عنه‪ ،‬والسيدة رقية رضي الله عنهسسا أنهمسسا أجمسسل‬
‫زوج‪.‬‬
‫أسلم رضي الله عنه على يد أبي بكر الصديق رضي الله عنه‪ ،‬وكان رابع من أسسسلم بعسسد‬
‫أبي بكر‪ ،‬وزيد بن حارثة‪ ،‬وعلي بن أبي طالب‪ ،‬وقد قابله أبسو بكسر يومسا بعسد نسزول الرسسالة‬
‫فقال له‪:‬‬
‫ويحك يا عثمان‪ ،‬إنك لرجل حازم ما يخفى عليك الحق من الباطل‪ ،‬ما هذه الصنام التي‬
‫يعبدها قومنا‪ ،‬أليست من حجارة صم ل تسمع ول تبصر ول تضر ول تنفع؟‬
‫قال‪ :‬بلى هي كذلك‪.‬‬
‫فقال أبو بكر رضي الله عنه‪:‬‬
‫والله هذا رسول الله محمد بن عبد الله‪ ،‬قد بعثه الله إلسسى خلقسسه برسسسالته‪ ،‬هسسل لسسك أن‬
‫تأتيه؟‬
‫فقال‪ :‬نعم‪.‬‬

‫فاجتمع برسول الله صلى الله عليه وسححلم‪ ،‬فقححال لححه‪ :‬ي َححا‬
‫َ‬
‫ه إ ِل َي ْح َ‬
‫ه‪َ ،‬‬
‫ح ّ‬
‫سححو ُ‬
‫وإ ِل َححى‬
‫ُ‬
‫ل الل ّح ِ‬
‫قح ِ‬
‫ما ُ‬
‫ه إ َِلى َ‬
‫فحإ ِّني َر ُ‬
‫ب الل ّ َ‬
‫عث ْ َ‬
‫ج ِ‬
‫ن‪ ،‬أ ِ‬
‫ك‪ِ ،‬‬
‫ْ‬
‫ه‪.‬‬
‫َ‬
‫خل ِ‬
‫ق ِ‬
‫قال‪ :‬فوالله مسسا تمسسالكت نفسسسي منسسذ سسمعت رسسسول اللسسه صسسلى اللسسه عليسسه وسسسلم أن‬

‫‪20‬‬

‫أسلمت وشهدت أن ل إله إل الله وأن محمد رسول الله‪.‬‬
‫فكانت استجابته للسلم سريعة بفضل الله تعالى‪ ،‬وهو من حسسسنات أبسسي بكسسر الصسسديق‬
‫رضي الله عنه وأرضاه‪.‬‬
‫وبعد إسلمه تزوج من رقية رضي الله عنه بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم‪ ،‬وقيل‬
‫أنه كان زوجا لها قبل بعثة النبي صلى الله عليه وسلم‪ ،‬ومع شرفه‪ ،‬ومكانته في قومه إل أنه‬
‫عندما أسلم آذاه أهله إيذاء شديدا‪ ،‬وكان يتولى تعذيبه عمه الحكم بن العساص‪ ،‬فكسان يجلسسده‬
‫فل يرده ذلك عن دين الله شيئا‪.‬‬
‫عندما أمر الرسول صلى الله عليه وسلم المسلمين أن يهاجروا إلى الحبشة كان رضسسي‬
‫الله عنه من أول من هاجر إليها هو وزوجته السيدة رقية‪ ،‬وتبعهم المسلمون بعد ذلك‪ ،‬وكان‬
‫الهدف من الهجرة إلى الحبشة‪ ،‬هو تكوين نواة للمسلمين بالحبشة حتى إذا استأصلت نسسواة‬
‫مكة يصبح للمسلمين مكانا آخر ينطلقون منه بعد ذلك‪.‬‬
‫وفي أثناء وجود المسلمين في الحبشسسة أشسسيع أن أهسسل مكسسة قسسد أسسسلموا‪ ،‬ورجسسع بعسسض‬
‫المسلمين إلى مكة‪ ،‬وكان منهم عثمان بن عفان‪ ،‬والسيدة رقية رضي الله عنهما‪ ،‬ولما علم‬
‫المسلمون أن تلك كانت شائعة كاذبة استقر منهم بمكة من قدمها‪ ،‬واستقر بالحبشة من لم‬
‫يأت منها‪.‬‬
‫ثم هاجر عثمان رضي الله عنه وزوجه رقيه مع رسول الله صلى اللسه عليسسه وسسلم إلسى‬
‫المدينة فكان صاحب الهجرتين‪ ،‬وقليل من الصحابة من كسان كسذلك‪ ،‬وكسان رضسي اللسه عنسه‬
‫ونظرا لكثرة ماله يعتق الكثير من العبيد‪ ،‬سواء في فترة إقامته فسسي مكسسة أو المدينسسة‪ ،‬وبعسسد‬
‫أن تولى الخلفة أيضا استمر في عتق العبيد حتى قيل‪:‬‬
‫ما مرت جمعة إل وأعتق عثمان رضي الله عنه رقبة‪.‬‬
‫وهذا منذ أسلم حتى لقي الله تعالى‪ ،‬وإذا مرت جمعة دون أن يعتق رقبة لقلسسة مسسال‪ ،‬أو‬
‫قلة رقاب أعتق في الجمعة التي تليها رقبتين‪.‬‬
‫ومن محاسنه رضي الله عنه‪ ،‬والتي ل تخفى على أحد أنه عنسسدما أتسسى المدينسسة المنسسورة‬
‫كان اليهود يتحكمون في المياه فاشسسترى بئر رومسسة علسسى نفقتسسه الخاصسسة‪ ،‬وحفرهسسا‪ ،‬وجعلهسسا‬
‫للمسسسلمين‪ ،‬ونصسسيبه فيهسسا كنصسسيب المسسسلمين‪ ،‬وكان النبي صلى اللححه عليححه‬

‫ة َ‬
‫ح َ‬
‫ة‪.‬‬
‫جن ّ ُ‬
‫م َ‬
‫ه ال ْ َ‬
‫ن َ‬
‫م ْ‬
‫فل َ ُ‬
‫فَر ب ِئ َْر ُرو َ‬
‫وسلم قد قال‪َ :‬‬

‫تأتي بعد ذلك غزوة بدر‪ ،‬ونعرف أن النبي صلى الله عليسسه وسسسلم عنسسدما خسسرج لبسسدر لسسم‬
‫يكن في نيته القتال‪ ،‬وإنما خرج المسلمون للعير‪ ،‬وكان عثمان رضي الله عنه ممن يصسسرون‬
‫على الخروج مع الرسول صلى الله عليه وسلم ومع المسلمين إل أن الله عز وجسل لسسم يسرد‬
‫ذلك‪ ،‬فقد مرضت السيدة رقية رضي الله عنها مرضا شديدا‪ ،‬وأمره الرسول صلى الله عليه‬
‫وسلم أن يمكسث معهسا ليطببهسا‪ ،‬ويمرضسها‪ ،‬فمكسث معهسا رضسي اللسه عنسه وأرضساه‪ ،‬وذهسب‬
‫الرسول صلى الله عليسه وسسلم‪ ،‬ومسن معسه إلسى بسدر وكسان القتسال‪ ،‬والنصسر‪ ،‬ورجعسوا إلسى‬
‫المدينة‪ ،‬فوجدوه يدفن السيدة رقية بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم التي هسسي زوجتسسه‬
‫رضي الله عنهما‪ ،‬وأسهم له النسبي صسلى اللسه عليسه وسسلم بسسهم مسن الغنسائم‪ ،‬وكسأنه مسن‬
‫المشاركين في هذه الغزوة‪ ،‬وزوجه الرسول صلى الله عليه وسلم من ابنته أم كلثوم رضي‬
‫الله عنها‪ ،‬ومكثسست معسسه حسستى السسسنة التاسسسعة مسسن الهجسسرة‪ ،‬وتوفاهسسا اللسسه تعسسالى‪ ،‬وقال‬

‫ة‬
‫عن ْحدََنا َثال ِث َح ٌ‬
‫ن ِ‬
‫و ك َححا َ‬
‫النبي صلى اللححه عليححه وسححلم لعثمححان‪ :‬ل َح ْ‬
‫ها‪.‬‬
‫و ّ‬
‫جَناك َ َ‬
‫ل ََز َ‬

‫ومن فضائله رضي الله عنه أنه لما كان في المدينة بعد هجرة المسسسلمين إليهسسا اشسسترى‬
‫من ماله الخاص أرضا حول المسجد النبوي توسعة للمسجد‪.‬‬
‫وتأتي بعد ذلك غزوة أحد التي بدأت بالنصر للمسلمين‪ ،‬ثم مخالفة الرماة لمر الرسسسول‬

‫‪21‬‬

‫صلى الله عليه وسلم‪ ،‬فالهزيمة للمسلمين‪ ،‬وقتل الكثير من الصحابة وفسرار الكسسثير‪ ،‬ومنهسسم‬
‫عثمان رضي الله عنه‪ ،‬وذلك لهسسول وعظسسم المعركسسة‪ ،‬ولكسسن اللسسه عسسز وجسسل بمنسسه‪ ،‬وفضسسله‪،‬‬
‫وجوده‪ ،‬وكرمه أنزل قوله تعالى‪:‬‬

‫م الت َ َ‬
‫م‬
‫وا ِ‬
‫ن ال ّ ِ‬
‫]إ ِ ّ‬
‫م َ‬
‫قى ال َ‬
‫و َ‬
‫س حت ََزل ّ ُ‬
‫مححا ا ْ‬
‫ذي َ‬
‫ه ُ‬
‫ن إ ِن ّ َ‬
‫ج ْ‬
‫من ْك ُ ْ‬
‫عححا ِ‬
‫م يَ ْ‬
‫ول ّ ْ‬
‫ن تَ َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ه َ‬
‫غ ُ‬
‫ع َ‬
‫ول َ‬
‫ال ّ‬
‫فححوٌر‬
‫ه َ‬
‫قد ْ َ‬
‫م إِ ّ‬
‫شي ْطا ُ‬
‫ن ب ِب َ ْ‬
‫عن ْ ُ‬
‫ما ك َ‬
‫ن الل َ‬
‫ه ْ‬
‫فا الل ُ‬
‫ض َ‬
‫سُبوا َ‬
‫ع ِ‬
‫م[ }آل عمران‪.{155:‬‬
‫َ‬
‫حِلي ٌ‬
‫ومن عفسا اللسه عنسه فسي أمسر مسن المسور فل يجسوز لي إنسسان أن ي َُعسّرض‪ -‬ولسو مجسرد‬
‫تعريسسض‪ -‬بهسسذا المسسر‪ ،‬وعندما تكلم أناس فححي )مححاعز( بعححد أن زنححى‬

‫ورجم قال النبي صلى الله عليه وسلم عححن مححاعز‪ :‬ل َ َ‬
‫ب‬
‫قحدْ َتحا َ‬
‫ْ َ‬
‫م‪.‬‬
‫ت َ‬
‫وّز َ‬
‫وب َ ً‬
‫عَلى أ َ ْ‬
‫و ِ‬
‫س َ‬
‫ع ْ‬
‫عت ْ ُ‬
‫ه ْ‬
‫ض لَ َ‬
‫ه ِ‬
‫و ُ‬
‫ة لَ ْ‬
‫تَ ْ‬
‫ل الْر ِ‬
‫ومر النبي صلى الله عليه وسلم على جيفححة حمححار‪ ،‬وكححان‬
‫زَل َ‬
‫فك َُل‬
‫معه هذين الذين تكلما في أمر )ماعز( فقال لهما‪ :‬ان ْ ِ‬
‫جي َ‬
‫ة‪.‬‬
‫ن َ‬
‫ف ِ‬
‫ذ ِ‬
‫ه ِ‬
‫ِ‬
‫م ْ‬
‫ه ال ْ ِ‬
‫فقال‪ :‬سبحان الله‪ ،‬يا رسول الله‪ ،‬كيف نفعل ذلك؟‬
‫ن ذَل ِ َ‬
‫ما َ‬
‫قال صلى الله عليه وسلم‪َ :‬‬
‫ك‪.‬‬
‫ما أ َ ْ‬
‫م ِ‬
‫ف َ‬
‫م ْ‬
‫عظَ ُ‬
‫عل ْت ُ َ‬
‫ف َ‬
‫وكانت هذه الغيبة في حق رجل اعترف بزناه‪ ،‬فكيف بنا مع رجسسل أعلسسن اللسسه عسسز وجسسل‬
‫في القرآن أنه عفا عنه‪ ،‬وتجاوز عن هذه المر‪.‬‬
‫بعد ذلك‪ ،‬وفي السنة الرابعة للهجرة كانت غزوة ذات الرقاع‪ ،‬استخلفه النبي صلى اللسسه‬
‫عليه وسلم على المدينة‪ ،‬فكان أميرا للمدينة في غيساب النسسبي صسسلى اللسسه عليسسه وسسسلم‪ ،‬ثسم‬
‫شارك في الخندق‪ ،‬وفي غطفان استخلفه النبي صلى الله عليه وسلم على المدينة‪.‬‬

‫عثمان وبيعة الرضوان‬
‫لما ذهب الرسول صلى الله عليه وسلم إلى مكة للعمرة قبسسل صسسلح الحديبيسسة ورفضسست‬
‫مكسسة دخسسوله‪ ،‬والمسسسلمين ليطوفسسوا بسسالحرم‪ ،‬أراد صسسلى اللسسه عليسسه وسسسلم أن يرسسسل أحسسد‬
‫الصحابة؛ ليعلمهم أنهم ما أتوا لقتال‪ ،‬أو حرب‪ ،‬وإنما أتسسوا للعمسسرة‪ ،‬واختسسار صسسلى اللسسه عليسسه‬
‫وسلم عمر بن الخطاب رضي الله عنه وأرضاه فقال عمر رضي الله عنه‪:‬‬
‫إني أخاف قريشا على نفسي‪ ،‬وليس بمكة من بني عسسدي بسسن كعسسب أحسسد يمنعنسسي‪ ،‬وقسسد‬
‫عرفت قريش عداوتي إياها وغلظتي عليها‪ ،‬ولكني أدلك على رجل أعز بها مني؛ عثمسسان بسسن‬
‫عفان‪.‬‬
‫ووافق النبي صلى الله عليه وسلم على هذا الرأي‪ ،‬ودعا صلى الله عليه وسسسلم عثمسسان‬
‫رضي الله عنه‪ ،‬وبعثه إلى أبي سفيان‪ ،‬وإلى أشراف قريش يخبرهم أنه لم يأت بحرب‪ ،‬وأنه‬
‫جاء لمجرد العمرة‪ ،‬فدخل رضي الله عنه مكة‪ ،‬وأجاره أبان بن سعيد بن العسساص‪ ،‬وهسسو أحسسد‬
‫أبنسساء عمسسومته‪ ،‬وقسسام معهسسم بالمفاوضسسات‪ ،‬وأوضسسح لهسسم المسسر‪ ،‬فطلبسسوا أن يقومسسوا ببعسسض‬
‫المفاوضات مع النبي صلى الله عليه وسلم فسسوافقهم‪ ،‬ولمسسا هسسم بسسالرجوع عرضسسوا عليسسه أن‬
‫يطوف بالبيت الحرام‪ ،‬وكان هذا حلما لكل المسلمين بعد هجرة سنوات وسنوات بعيدا عسسن‬
‫مكة‪ ،‬ولكنه رضي الله عنه قال لهم‪:‬‬
‫ما كنت لفعل حتى يطوف به رسول الله صلى الله عليه وسلم‪.‬‬

‫‪22‬‬

‫مكث عثمان رضي الله عنه في مباحثاته مع أهل مكة ثلثة أيام‪ ،‬وفي هذا السسوقت أشسسيع‬
‫عند رسول الله‪ ،‬وعند المسلمين أن عثمان قد قتل في داخل مكة‪ ،‬فجمع النسسبي صسسلى اللسسه‬
‫عليه وسلم صحابته جميعا‪ ،‬وتبايعوا على الموت انتقاما لمقتل عثمان رضي اللسسه عنسسه‪ ،‬وفسسي‬
‫هذا ما فيه من التشريف لعثمان رضي الله عنه‪ ،‬وفي أثناء هذه المبايعة يأتي جميع الصسسحابة‬
‫ليبايعوه فوضع صلى الله عليه وسلم يده مكان يد عثمان بن عفان‪ ،‬فكانت خير يد في هسسذه‬
‫المبايعة‪.‬‬
‫وشارك رضي الله عنه بعد ذلك في فتح خيبر‪ ،‬وفتح مكة‪ ،‬وجاءت بعد ذلك غزوة تبسسوك‪،‬‬

‫وقال النبي صلى الله عليه وسلم‪:‬‬
‫ش؟‬
‫هُز ال ْ َ‬
‫ن يُ َ‬
‫ج ّ‬
‫م ْ‬
‫َ‬
‫جي ْ َ‬
‫ي‬
‫ح‬
‫عل‬
‫حه‪،‬‬
‫ح‬
‫الل‬
‫حول‬
‫ح‬
‫رس‬
‫حا‬
‫ح‬
‫ي‬
‫حال‪:‬‬
‫ح‬
‫وق‬
‫عنه‬
‫الله‬
‫رضي‬
‫عثمان‬
‫فقام‬
‫ّ‬
‫مائة من البل بأحلسها وأقتابها‪.‬‬
‫سّر بذلك رسول الله صلى الله عليه وسلم‪ ،‬وطلب مسسن المسسسلمين‬
‫أي بكل ما تحمله‪ ،‬فَ ُ‬
‫أن يساهموا في الجيش‪ ،‬فقام عثمان رضي الله عنه مرة أخرى فقال‪:‬‬
‫ي مائة أخرى بأقتابها وأحلسها‪.‬‬
‫عَل َ ّ‬
‫وأخذ رضي الله عنه يزيد على نفسه‪ ،‬تقول بعض الروايات أنه أنفق ثلثمسائة وقيسسل ألفسا‬
‫من البل‪ ،‬ثم ذهب إلى بيته‪ ،‬وأتى بألف من الدنانير‪ ،‬وضعها في يسسد رسسسول اللسسه صسسلى اللسسه‬
‫عليه وسلم‪ ،‬ومائتي أوقية من الفضة‪ ،‬فقال النبي صلى الله عليه وسححلم‪:‬‬

‫ما َ‬
‫ع َ‬
‫م‪.‬‬
‫ضّر ُ‬
‫ما َ‬
‫ما َ‬
‫ل بَ ْ‬
‫ف َ‬
‫ن َ‬
‫عث ْ َ‬
‫َ‬
‫عدَ ال ْي َ ْ‬
‫و ِ‬
‫قالها صلى الله عليه وسلم مرتيححن فححي حقححه رضححي اللححه‬
‫عنه‪.‬‬
‫وعندما حوصر رضي الله عنححه فححي الفتنححة قححال‪ :‬أنشححدكم‬
‫بححالله‪ ،‬ول أنشححد إل أصحححاب النححبي صححلى اللححه عليححه وسححلم؛‬
‫أتعلمون أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال‪:‬‬
‫ة َ‬
‫ة‪.‬‬
‫جن ّ ُ‬
‫سَر ِ‬
‫ه ال ْ َ‬
‫ش ال ْ ُ‬
‫هَز َ‬
‫ن َ‬
‫ع ْ‬
‫ج ّ‬
‫م ْ‬
‫فل َ ُ‬
‫َ‬
‫جي ْ َ‬
‫فجهزتهم؟ قالوا‪ :‬نعم‪.‬‬

‫وكان أبو هريرة رضي الله عنه يقول‪ :‬اشترى عثمان الجنة مرتين من رسول الله صسسلى‬
‫الله عليه وسلم حيث حفر بئر رومة‪ ،‬وحيث جهز جيش العسرة‪.‬‬

‫عثمان وخلق الحياء‬
‫وقد جمع عثمان بن عفان رضي الله عنه كثيرا من مكححارم‬
‫الخلق‪ ،‬فكان رضي الله عنه حي ِّيا شديد الحياء‪ ،‬ففي صحححيح‬
‫المام مسلم عن أم المؤمنين السيدة عائشة رضي الله عنها‬
‫وأرضاها عائشة قالت‪:‬‬
‫كان رسول الله صلى الله عليه وسلم مضطجعا في بيتي‪،‬‬
‫كاشفا عن فخذيه‪ ،‬أو ساقيه‪ ،‬فاستأذن أبو بكر فأذن له‪ ،‬وهو‬
‫على تلك الحححال‪ ،‬فتحححدث‪ ،‬ثححم اسححتأذن عمححر فححأذن لححه وهححو‬
‫كذلك‪ ،‬فتحدث‪ ،‬ثم استأذن عثمان‪ ،‬فجلس رسول اللححه صححلى‬
‫الله عليه وسلم‪ ،‬وسوى ثيابه‪ -‬قال محمد ول أقول ذلححك فححي‬

‫‪23‬‬

‫يوم واحد‪ -‬فدخل فتحدث‪ ،‬فلما خرج‪ ،‬قالت عائشة‪ :‬دخحل أبحو‬
‫بكر‪ ،‬فلم تهتش له‪ ،‬ولم تباله‪ ،‬ثم دخل عمر‪ ،‬فلم تهتححش لححه‪،‬‬
‫ولم تباله‪ ،‬ثم دخل عثمان‪ ،‬فجلست وسويت ثيابك‪ ،‬فقال‪:‬‬
‫َ َ‬
‫ة‪.‬‬
‫مَلئ ِك َ ُ‬
‫ست َ ِ‬
‫ست َ ِ‬
‫حي ِ‬
‫حي ِ‬
‫ن َر ُ‬
‫ل تَ ْ‬
‫م ْ‬
‫أَل أ ْ‬
‫ه ال ْ َ‬
‫من ْ ُ‬
‫ج ٍ‬
‫وفي سنن الترمذي وعند المام أحمد عن أنححس بححن مالححك‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫مت ِححي‬
‫قال‪ :‬قال رسول اللحه صحلى اللحه عليححه وسححلم‪ :‬أْر َ‬
‫مأ ّ‬
‫حح ُ‬
‫عم حر‪َ ،‬‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫ص حد َ ُ‬
‫وأ َ َ‬
‫حي َححاءً‬
‫م ِ‬
‫شد ّ ُ‬
‫ر الل ّح ِ‬
‫م َ‬
‫ق ُ‬
‫ه ْ‬
‫في أ ْ‬
‫ه ْ‬
‫ب ِأ ّ‬
‫وأ ْ‬
‫ه ُ َ ُ َ‬
‫ر‪َ ،‬‬
‫م ِ‬
‫مِتي أُبو ب َك ْ ٍ‬
‫وأ َ ْ‬
‫م‬
‫وأ َ ْ‬
‫ُ‬
‫فَر ُ‬
‫ما ُ‬
‫ن َ‬
‫م َ‬
‫وال ْ َ‬
‫م ِبال ْ َ‬
‫ضح ُ‬
‫عاذُ ب ْح ُ‬
‫م ُ‬
‫ه ْ‬
‫حَرام ِ ُ‬
‫ه ْ‬
‫عل َ ُ‬
‫عث ْ َ‬
‫ل‪َ ،‬‬
‫جب َح ٍ‬
‫ل َ‬
‫حَل ِ‬
‫ن‪َ ،‬‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫وأ ْ‬
‫قَر ُ‬
‫ول ِك ح ّ‬
‫ه‬
‫ن َ‬
‫ؤ ُ‬
‫ذ ِ‬
‫هح ِ‬
‫وأ ِ‬
‫ةأ ِ‬
‫مح ٍ‬
‫ن َثاب ِ ٍ‬
‫مي ح ُ‬
‫مي ح ٌ‬
‫َزي ْدُ ب ْ ُ‬
‫لأ ّ‬
‫ه ْ‬
‫ن‪َ ،‬‬
‫ي‪َ ،‬‬
‫ت‪َ ،‬‬
‫م أ ب َح ّ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫ْ‬
‫ح‪.‬‬
‫ة أُبو ُ‬
‫م ِ‬
‫ن ال َ‬
‫عب َي ْدَةَ ب ْ ُ‬
‫اْل ّ‬
‫جّرا ِ‬
‫وفي مسند المام أحمد عن ابححن عمححر قحال‪ :‬خحرج علينحا‬
‫رسححول اللححه صححلى اللححه عليححه وسححلم ذات غححداة بعححد طلححوع‬
‫َ‬
‫م َ‬
‫ل ال ْ َ‬
‫ت ُ‬
‫قب َي ْح َ‬
‫د‪،‬‬
‫ر ك َحأ َّني أ ُ ْ‬
‫ع ِ‬
‫قاِلي ح َ‬
‫ف ْ‬
‫طي ح ُ‬
‫الشمس فقال‪َ :‬رأي ْ ُ‬
‫ت ال ْ َ‬
‫جح ِ‬
‫فاِتي حح‪َ ،‬‬
‫وال ْمحوازين‪َ َ ،‬‬
‫م َ‬
‫قاِليحدُ َ‬
‫م َ‬
‫ن‬
‫ذ ِ‬
‫هح ِ‬
‫زي ُ‬
‫ف َ‬
‫َ َ َ ِ َ‬
‫مححا ال ْ َ‬
‫وأ ّ‬
‫ه ال ْ َ‬
‫مححا ال ْ َ‬
‫فأ ّ‬
‫مح َ‬
‫ُ َ‬
‫وا ِ‬
‫ُ‬
‫ّ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫فححي‬
‫حي‬
‫ح‬
‫ت‬
‫م‬
‫أ‬
‫ت‬
‫ع‬
‫ض‬
‫و‬
‫و‬
‫ة‪،‬‬
‫ف‬
‫ك‬
‫في‬
‫ت‬
‫ع‬
‫ض‬
‫و‬
‫ف‬
‫ها‪،‬‬
‫ب‬
‫ن‬
‫نو‬
‫ز‬
‫ت‬
‫ِ‬
‫ِ ٍ َ ُ ِ َ ْ ّ ِ‬
‫ُ ِ ْ ُ ِ‬
‫ي ال ِّتي َ ِ ُ َ ِ َ‬
‫ه َ‬
‫ف ِ‬
‫َ‬
‫ر‪َ ،‬‬
‫م َ‬
‫ة‪َ ،‬‬
‫كِ ّ‬
‫م‬
‫ف ٍ‬
‫ز َ‬
‫ج ْ‬
‫فَر َ‬
‫ح ُ‬
‫زن ْ ُ‬
‫هح ْ‬
‫ت‪ ،‬ث ُ ّ‬
‫ه ْ‬
‫م ِ‬
‫فح ُ‬
‫ف ُ‬
‫جي حءَ ِب ِحأِبي ب َك ْح ٍ‬
‫ن بِ ِ‬
‫ت بِ ِ‬
‫و ِ‬
‫و ِ‬
‫ن َ‬
‫ن َ‬
‫مَر َ َ‬
‫َ‬
‫ن‬
‫ز َ‬
‫محا َ‬
‫وَز َ‬
‫ز َ‬
‫وَز َ‬
‫جيحءَ ب ِ ُ‬
‫جيءَ ب ِ ُ‬
‫عث ْ َ‬
‫ن‪ُ ،‬ثح ّ‬
‫ع َ‬
‫ن‪ ،‬ث ُ ّ‬
‫م ِ‬
‫م ِ‬
‫فح ُ‬
‫فح َ‬
‫ف ُ‬
‫ف َ‬
‫و ِ‬
‫و ِ‬
‫ت‪.‬‬
‫م ُر ِ‬
‫ف َ‬
‫ع ْ‬
‫م ثُ ّ‬
‫ه ْ‬
‫بِ ِ‬
‫إذن فإيمان عثمان بن عفان رضي الله عنه يزن إيمان هذه المة‪ ،‬وكان رضي اللسسه عنسسه‬
‫حافظا للقرآن عن ظهر قلب‪ ،‬ويقول السيوطي في )تاريخ الخلفاء(‪:‬‬
‫لم يحفظ القرآن من الخلفاء قط إل اثنان؛ عثمان بن عفان‪ ،‬والمأمون العباسي‪.‬‬

‫عثمان والقرآن‬
‫وكان عثمان رضي الله عنه محبا لقراءة القرآن‪ ،‬فكان يكثر من قراءته حتى أن السيدة‬
‫نائلة زوجته لما حوصر قالت‪ :‬اقتلوه‪ ،‬أو دعوه فإنه والله كان يقسسوم الليسسل بركعسسة يقسسرأ فيهسسا‬
‫القرآن‪.‬‬
‫ويقول عثمان رضي الله عنه‪ :‬لو أن قلوبنا طهرت ما شسسبعت مسن كلم ربنسا‪ ،‬واللسه إنسي‬
‫ي يوم ل أنظر فيه في المصحف‪.‬‬
‫لكره أن يأتي عَل َ ّ‬
‫ويقول عبد الله بن عمر‪:‬‬

‫َ‬
‫َ‬
‫و َ‬
‫و َ‬
‫مححا‬
‫ن ُ‬
‫ج ً‬
‫إن قول الله تعالى‪] :‬أ ْ‬
‫قححان ِ ٌ‬
‫ل َ‬
‫م ْ‬
‫قائ ِ ً‬
‫م َ‬
‫سحا ِ‬
‫دا َ‬
‫ت آن َححاءَ الل ّي ْح ِ‬
‫ه َ‬
‫زمر‪ .{9:‬نزلت في عثمان بن عفان‪.‬‬
‫م َ‬
‫حذَُر ال َ ِ‬
‫ة َرب ّ ِ‬
‫ه[ }ال ّ‬
‫جو َر ْ‬
‫وي َْر ُ‬
‫يَ ْ‬
‫ح َ‬
‫خَرةَ َ‬
‫َ‬
‫ً‬
‫ن‬
‫و َ‬
‫مث َل َر ُ‬
‫ضَر َ‬
‫ه َ‬
‫ب الل ُ‬
‫وقال عبد الله بن عباس‪ :‬نزل قسسول اللسسه تعسسالى‪َ ] :‬‬
‫جلي ْح ِ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫م َل ي َ ْ‬
‫و ك َح ّ‬
‫عَلى َ‬
‫مححا‬
‫ي ٍ‬
‫ل َ‬
‫دُر َ‬
‫و ُ‬
‫حد ُ ُ‬
‫ق ِ‬
‫أ َ‬
‫وَلهُ أي ْن َ َ‬
‫عل َححى َ‬
‫ما أب ْك َ ُ‬
‫ه َ‬
‫مح ْ‬
‫هح َ‬
‫ء َ‬
‫ش ْ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫ه ْ‬
‫و‬
‫ت بِ َ‬
‫و ُ‬
‫وي ُ‬
‫ر َ‬
‫ه َل ي َأ ِ‬
‫مُر ِبال َ‬
‫و ّ‬
‫مح ْ‬
‫ل يَ ْ‬
‫ج ْ‬
‫ن ي َحأ ُ‬
‫و َ‬
‫ه ُ‬
‫هح َ‬
‫ل َ‬
‫ع حد ْ ِ‬
‫و َ‬
‫هح َ‬
‫يُ َ‬
‫سحت َ ِ‬
‫خي ْ ٍ‬
‫َ‬
‫م[ }النحل‪ .{76:‬في عثمان بن عفان رضي الله عنه‪.‬‬
‫َ‬
‫ست َ ِ‬
‫صَرا ٍ‬
‫على ِ‬
‫م ْ‬
‫ط ُ‬
‫قي ٍ‬
‫وكان رضي الله لينا مع غلمانه‪ ،‬وبعد أن تولى الخلفسسة كسسان يقسسوم الليسسل دون أن يسسوقظ‬
‫غلمانه ليجهزوا له الماء‪ ،‬ويقول‪ :‬الليل لهم يستريحون فيه‪.‬‬
‫وكان رضي الله عنه كثير الصيام حتى قيل إنه كان يصوم الدهر‪ ،‬أو قرب السسدهر‪ ،‬وكسسان‬
‫كثير القيام‪ ،‬وكان خطيبا مفوها‪ ،‬وقد آتاه الله الكثير من الفصاحة‪ ،‬ومن الورع‪ ،‬ومن التقوى‪،‬‬

‫‪24‬‬

‫وفي آخر خطبة خطبها قال‪:‬‬
‫إن الله إنما أعطاكم الدنيا لتطلبوا بها الخسرة‪ ،‬ولسم يعطكموهسا لستركنوا إليهسا‪ ،‬إن السدنيا‬
‫تفنى‪ ،‬وإن الخرة تبقى‪ ،‬ل تبطرنكم الفانية‪ ،‬ول تشغلنكم عن الباقية‪ ،‬وآثروا ما يبقى على ما‬
‫جنسسة مسسن بأسسسه‪،‬‬
‫يفنى‪ ،‬فإن الدنيا منقطعة‪ ،‬وإن المصسسير إلسسى اللسسه‪ ،‬اتقسسوا اللسسه‪ ،‬فسسإن تقسسواه ُ‬
‫ُ‬
‫واذْكُروا‬
‫ووسيلة عنده‪ ،‬واحذروا من الله الغير‪ ،‬والزمسسوا جمسساعتكم‪ ،‬ول تصسسيروا أحزابسسا ] َ‬

‫قل ُححوبك ُم َ َ‬
‫ن ُ‬
‫داءً َ‬
‫م‬
‫م أَ ْ‬
‫ه َ‬
‫م َ‬
‫فأ َل ّ َ‬
‫ة الل ِ‬
‫ص حب َ ْ‬
‫ع َ‬
‫نِ ْ‬
‫ف ب َي ْ ح َ‬
‫حت ُ ْ‬
‫ِ ْ‬
‫م إ ِذْ ك ُن ْت ُ ْ‬
‫عل َي ْك ُ ْ‬
‫ع َ‬
‫فأ ْ‬
‫واًنا[ }آل عمران‪{103:‬‬
‫ه إِ ْ‬
‫مت ِ ِ‬
‫ب ِن ِ ْ‬
‫ع َ‬
‫خ َ‬
‫وقد شهد له كثير من الصحابة بأنه كان خطيبا مفوها يقول عبد الرحمن بن حاطب‪ :‬كان‬
‫عثمان بن عفان أتم الناس حديثا‪ ،‬ولكنه كان رجل يهاب الحديث؛ لنه كان حييا شديد الحياء‪.‬‬
‫ومع هذا ينقل الواقدي رواية يقول فيها أن عثمان رضي الله عنه أول مسا اسستخلف قسام‬

‫خطيبا فقسال‪ :‬أيهسا النساس أول كسسل مركسب صسعب‪ ،‬وإن بعسد اليسوم أيامسا‪ ،‬وإن أعسسش تسأتكم‬
‫الخطب على وجهها‪ ،‬وما كنا خطباء‪ ،‬وسيعلمنا الله‪.‬‬
‫وقد نقل ابن كثير هذه الرواية عن الواقدي‪ ،‬لكنه قال في موضع آخر‪ :‬إن هسسذا ل يوافسسق‬
‫الواقع‪.‬‬

‫عثمان وخلق الكرم‬
‫كان عثمان بن عفان رضي الله عنه كريما شديد الكرم يعطي من يعرف ومن ل يعرف‪،‬‬
‫يصل عطاؤه إلى كل من في المدينة سواء قبل أن يكون خليفة‪ ،‬أو بعد أن اسسستخلف‪ ،‬وممسسا‬
‫دينا لعثمان بخمسين ألسسف درهسسم‪ ،‬وبعسسث أبسسو طلحسسة إلسسى‬
‫م ِ‬
‫يروى في ذلك أن أبا طلحة كان َ‬
‫عثمان يقول له‪:‬‬
‫إن أموالك قد اكتملت فأرسل من يأخذها‪.‬‬
‫فقال عثمان رضي الله عنه‪ :‬قد وهبناها لك لمروءتك‪.‬‬
‫في حين تقول الكاتبة المستغربة زاهية قسسدروة عسسن هسسذا الصسسحابي الجليسسل‪ :‬كسسان رجسسل‬
‫يكرم أهله ول يعطي بقية الناس ول يهتم بالمسلمين‪.‬‬
‫هكذا تقول عن عثمان رضي الله عنه‪.‬‬
‫وهذا القدر الكبير العظيم لعثمان رضي اللسسه عنسسه لسسم يمنسسع هسسؤلء الفسساكين أن يلصسسقوا‬
‫بعثمان رضي الله عنه الكثير من الفتراءات والدعاءات‪ ،‬جاء في كتسساب البرهسسان‪ ،‬وهسسو مسسن‬
‫َ‬
‫ن‬
‫م ت ََر إ َِلى ال ّ ح ِ‬
‫ذي َ‬
‫الكتب المعتبرة عند الشيعة‪ :‬إن المراد من قسسول اللسسه تعسسالى‪] :‬أل َ ْ‬

‫ه ي َُز ّ‬
‫ي َُز ّ‬
‫فِتي ً‬
‫ن َ‬
‫ن أ َن ْ ُ‬
‫ن يَ َ‬
‫ل[‬
‫مححو َ‬
‫كو َ‬
‫مح ْ‬
‫س ُ‬
‫ف َ‬
‫وَل ي ُظْل َ ُ‬
‫كي َ‬
‫ل الل ُ‬
‫ه ْ‬
‫شححاءُ َ‬
‫م بَ ِ‬

‫}النساء‪ .{49:‬هم الذين سموا أنفسهم بالصديق والفاروق وذي النورين‪.‬‬
‫وجاء في كتاب حق اليقين للمجلسي‪:‬‬

‫إن كبار الصحابة اتفقوا على تفسيقه‪ ،‬وتكفيره؛ أي الصديق والفاروق‪ ،‬ثسسم يقولسسون فسسي‬
‫حق عثمان بن عفان‪ :‬وكان حذيفة بن اليمسسان‪ -‬علسسى زعمهسسم الباطسسل‪ -‬يقسسول‪ :‬الحمسسد للسسه ل‬
‫أشك في كفر عثمان‪.‬‬
‫ويقولون‪ :‬إن الذي يعتقد في عثمان بأنه قتل مظلوما يكون ذنبسسه أشسسد مسسن ذنسسب السسذين‬
‫عبدوا العجل‪ .‬كتاب حق اليقين ص ‪.271‬‬
‫كان عثمان رضي الله عنه رجل حكيما‪ ،‬وقد كان من مجلس شسسورى رسسسول اللسسه صسسلى‬
‫الله عليه وسلم‪ ،‬ومجلس شورى أبي بكر الصديق‪ ،‬ومجلس شورى عمر بن الخطاب رضسسي‬
‫الله عنهم جميعا‪ ،‬وكان أبو بكر وعمر رضي الله عنهما يرفضان أن يخرج عثمان رضسسي اللسسه‬

‫‪25‬‬

‫عنه من المدينة في أي فتح من الفتوح‪ ،‬حتى يستعينا برأيه في المور المهمة‪ ،‬وكذا علي بن‬
‫أبي طالب رضي الله عنه وأرضاه‪.‬‬
‫في آخر سنة ‪ 23‬هس‪ ،‬تحدث كارثة عظيمسسة للمسسسلمين‪ ،‬وهسسي مقتسسل عمسسر بسسن الخطسساب‬
‫رضي الله عنه وأرضاه‪ ،‬وقد حدث ذلسسك تحديسسدا فسسي ‪ 27‬مسسن ذي الحجسسة ‪ 23‬هسسس‪ ،‬طعنسسه أبسسو‬
‫لؤلؤة المجوسي في ذلك اليوم‪ ،‬فتوفي رضي الله عنه في آخر ليلة من تلسك السسنة بعسد أن‬
‫استخلف على المسلمين ستة من الصحابة‪ ،‬وذلك بعد نقاش طويل بينه وبيسسن الصسسحابة فسسي‬
‫هذا المر على أن يختاروا من بينهم الخليفة على المسلمين‪ ،‬وكان هؤلء الستة هم‪:‬‬
‫عثمان بن عفان‬
‫وعلي بن أبي طالب‬
‫والزبير بن العوام‬
‫وطلحة بن عبيد الله‬
‫وسعد بن أبي وقاص‬
‫وعبد الرحمن بن عوف رضي الله عنهم جميعا‪.‬‬
‫وجميعهم من العشرة المبشرين بالجنة‪ ،‬أما باقي العشرة المبشرين بالجنة‪ ،‬فقد تسسوفي‬
‫منهم أبو بكر‪ ،‬وأبو عبيدة بن الجراح‪ ،‬وها هو عمر‪ ،‬ولم يبق إل سعيد بسسن زيسسد‪ ،‬وقسسد اسسستثناه‬
‫عا وتقوى‪ ،‬ولئل يقال‪ :‬إنه أعطاها لقرابته‪ .‬وهذا مسسع مسسا‬
‫عمر رضي الله عنه؛ لنه ابن عمه ور ً‬
‫له من الفضل في السلم‪ ،‬وجعل معهم عبد الله بن عمر‪ ،‬ولكنه ل يسسولى مسسن المسسر شسسيء‪،‬‬
‫وجعل أبا طلحة النصاري مع خمسين من الصحابة حراسة لهؤلء الستة السسذين جلسسسوا فسسي‬
‫بيت المسور بن مخرمة‪ ،‬أو في بيت السيدة عائشة‪ ،‬أو في بيت المال حتى يقرورا في هسسذا‬
‫الشأن العظيم‪ ،‬وقد استقروا في نهاية المر على ثلثة هم‪ :‬عبد الرحمن بن عسسوف‪ ،‬وعثمسسان‬
‫بن عفان‪ ،‬وعلي بن أبي طالب رضي الله عنهم جميعا‪.‬‬
‫فقال عبد الرحمن بن عوف إنه ينخلع من هذا المر على أن يرجع إليه القول فسي توليسسة‬
‫من يراه أصلح لهذا المر فوافقوا على ذلك‪ ،‬فأخذ البيعة والعهد عليهسسم إن ولسسى عثمسسان بسسن‬
‫عفان أن يعدل بين الناس‪ ،‬وكذلك علي‪ ،‬وإن ولسسى أحسسدهما‪ ،‬فسسإن علسسى الخسسر أن يسسسمع لسسه‬
‫ويطيع‪ ،‬ثم انطلق عبد الرحمن بن عوف رضي اللسسه عنسسه فسسي جهسسد جهيسسد‪ ،‬وظسسل ثلثسسة أيسسام‬
‫يبحث في المر‪ ،‬ويسأل الناس فرادى‪ ،‬ومثنى‪ ،‬ومجتمعيسسن‪ ،‬الكبسسار والضسسغار حسستى الغلمسسان‪،‬‬
‫سأل الحرار والعبيد‪ ،‬سأل الركبان الذي يأتون إلى المدينة للزيسسارة‪ ،‬وسسسأل العسسراب السسذين‬
‫يمرون بالمدينة‪ ،‬ووصل في سؤاله إلى النساء‪ ،‬وبعد هسسذا الجهسسد العظيسسم يقسسول رضسسي اللسسه‬
‫عنه‪:‬‬
‫فلم أجد في المدينة أحدا إل ويقدم عثمان بن عفان على علي بن أبي طالب رضي الله‬
‫عنه وأرضاه‪.‬‬
‫إل اثنين فقط هما المقداد بن عمرو‪ ،‬وعمار بن ياسر‪ ،‬وهذا في بعض الروايات‪ ،‬ومن ثم‬
‫لم يكفر علماء الشيعة هذين الصحابيين‪.‬‬
‫لم ينم عبد الرحمن بن عوف في هذه اليام الثلثة‪ ،‬وكسسان يقضسسيها بيسسن البحسسث وسسسؤال‬
‫الناس‪ ،‬وبين الصلة‪ ،‬والستخارة والدعاء‪ ،‬حتى كانت رابع ليلة‪ ،‬فأتى إلسسى بسساب المسسسور بسسن‬
‫مخرمة ابن أخته فقال‪ :‬أنائم يا مسور‪ ،‬والله لم أغتمض بكسسثير نسسوم منسسذ ثلث‪ ،‬اذهسسب فسسادع‬
‫إلي عليا وعثمان‪.‬‬
‫فقال المسور‪ :‬فقلت بأيهما أبدأ؟‬
‫فقال‪ :‬بأيهما شئت‪.‬‬
‫قال‪ :‬فذهبت إلى علي فقلت‪ :‬أجب خالي‪.‬‬
‫فقال‪ :‬أمرك أن تدعو معي أحد؟‬

‫‪26‬‬

‫فقلت‪ :‬نعم‪.‬‬
‫قال‪ :‬من؟‬
‫قلت‪ :‬عثمان بن عفان‪.‬‬
‫قال‪ :‬بأينا بدأ؟‬
‫فقال‪ :‬لم يأمر بشيء من ذلك‪ ،‬بل قال‪ :‬بأيهما شئت‪ .‬فجئت إليك أول‪.‬‬
‫فقام معه‪ ،‬يقول‪:‬‬
‫ي‪ ،‬حتى دخلت‪ ،‬فوجدته يوتر مع الفجر‪ ،‬فقسسال‬
‫فلما مررنا بدار عثمان بن عفان جلس عل ّ‬
‫لي كما قال لي علي سواء‪ ،‬فقام معه‪ ،‬فلما انصرفت‪ ،‬أقبسسل عبسسد الرحمسسن بسسن عسسوف علسسى‬
‫علي وعثمان فقال‪:‬‬
‫إن قد سألت الناس عنكما‪ ،‬فلم أرى أحدا يعدل بكما أحدا‪ ،‬ثسسم أخسسذ العهسسد عليهمسسا مسسرة‬
‫أخرى بأن يعدل من يولى منهما‪ ،‬ولن ولي عليه ليسمعن‪ ،‬وليطيعن‪ ،‬ثم خسسرج عبسسد الرحمسسن‬
‫إلى المسجد‪ ،‬وقد لبسس العمامسة الستي عممسه رسسول اللسه صسلى اللسه عليسه وسسلم‪ ،‬وكسان‬
‫الرسول صلى الله عليه وسلم قد أهداه هذه العمامة‪ ،‬فلبسها‪ ،‬وتقلد سيفا وبعث إلى وجسسوه‬
‫النسساس مسسن المهسساجرين‪ ،‬والنصسسار‪ ،‬ونسسودي الصسسلة جامعسسة‪ ،‬فسساجتمع النسساس‪ ،‬وتراصسسوا فسسي‬
‫المسسسجد‪ ،‬وكسسثروا حسستى أن عثمسسان رضسسي اللسسه عنسسه لسسم يجسسد مكانسا يجلسسس فيسسه‪ ،‬وهسسو أحسسد‬
‫المرشحين للخلفة‪ ،‬فوقف على أطراف المسجد‪ ،‬وكان حييسسا شسسديد الحيسساء‪ ،‬ثسسم صسسعد عبسسد‬
‫الرحمن بن عوف منبر رسول الله صلى الله عليه وسلم‪ ،‬فوقف وقوفسسا طسسويل‪ ،‬ودعسسا دعسساء‬
‫طويل لم يسمعه أحد‪ ،‬ثم قال‪:‬‬
‫يا أيها الناس إني سألتكم سرا وجهرا بأمانيكم‪ ،‬فلم أجدكم تعدلون بهذين الرجلين أحدا‪،‬‬
‫ي يا علي‪ ،‬فقام رضي الله عنه ووقف تحت المنبر‪ ،‬فأخسسذ عبسسد‬
‫إما علي‪ ،‬وإما عثمان‪ ،‬فقم إل ّ‬
‫الرحمن بيده‪ ،‬وقال له‪:‬‬
‫هل أنت مبايعي على كتاب الله‪ ،‬وسنة نبيه‪ ،‬وفعل أبي بكر‪ ،‬وعمر؟‬
‫فقال علي‪ :‬اللهم ل‪ ،‬ولكن على جهدي من ذلك وطاقتي‪.‬‬
‫قال فأرسل يده‪ ،‬ثم قال‪:‬‬
‫ي يا عثمان‪.‬‬
‫قم إل ّ‬
‫فأخذ بيده فقال له‪:‬‬
‫هل أنت مبايعي على كتاب الله وسنة نبيه‪ ،‬وفعل أبي بكر وعمر؟‬
‫فقال‪ :‬اللهم نعم‪.‬‬
‫فقال فرفع عبد الرحمن رأسه إلى سقف المسجد‪ ،‬ويسده بيسد عثمسان بسن عفسان وقسال‪:‬‬
‫اللهم اسمع واشهد‪ ،‬اللهم اسمع واشهد‪ ،‬اللهم اسمع واشهد‪ ،‬إني خلعت ما فسسي رقبسستي مسسن‬
‫ذلك في رقبة عثمان‪،‬‬
‫قال‪ :‬وازدحم الناس جميعا يبايعون عثمان بن عفان رضي الله عنه وأرضاه‪ ،‬وكسسان علسسي‬
‫بن أبي طالب‪ -‬كما تقول إحدى الروايات‪ -‬أول من بايع عثمسسان رضسسي اللسسه عنسسه‪ ،‬وقعسسد عبسسد‬
‫الرحمن في الدرجة الثالثة‪ ،‬وجلس عثمان في الدرجة الثانيسسة‪ ،‬ثسم قسسام وخطسسب فسي النسساس‬
‫خطبته الولى وهي بالطبع ليست كما ذكر الواقدي‪.‬‬
‫يعلق ابن كثير على هذا المر فيقول‪ :‬أما ما ذكره علماء الشيعة والرافضة ومسن والهسم‬
‫من أن عليا بعد ذلك قال لعبد الرحمن بن عسسوف‪ :‬خسسدعتني‪ ،‬وإنسسك إنمسسا وليتسسه لنسسه صسسهرك‪،‬‬
‫وليشاورك كل يوم في شأنه‪.‬‬
‫فهذه كلها أباطيل ولم يرد لها أصل‪.‬‬
‫وقد بويع لعثمان رضي الله عنه وأرضاه في يوم ‪ 3‬من شسسهر محسسرم سسسنة ‪ 24‬هسسس‪ ،‬وبسسدأ‬
‫عهد سيدنا عثمان رضي الله عنه من هسسذه السسسنة‪ ،‬واسسستمر حسستى ‪ 35‬هسسس‪ ،‬وهسسو عهسسد مليسسء‬

‫‪27‬‬

‫بالكثير من الحداث‪.‬‬

‫بدايات الفتنة‬
‫جسسه عثمسسان رضسسي اللسسه عنسسه الجيسسوش‬
‫بعد مقتل عمر بسسن الخطسساب رضسسي اللسسه عنسسه و ّ‬
‫جه جي ً‬
‫شا لمنطقة )الري( شرق بحر قزوين‪ ،‬وكان علسسى رأس‬
‫لستكمال فتوحات فارس‪ ،‬فو ّ‬
‫هذا الجيش أبو موسى الشعري رضي الله عنه‪ ،‬وفتحهسسا أبسسو موسسسى الشسسعري‪ ،‬وقسسام بعسسد‬
‫ت على بعض القلع‪ ،‬والحصون الرومية‪.‬‬
‫ذلك بغارا ٍ‬
‫ومن الحداث المهمة أن عثمان رضي الله عنه‪ ،‬وّلى سعد بن أبي وّقاص علسسى الكوفسسة‬
‫سنة ‪ 24‬هس‪ ،‬وكانت هذه المدينة دائمة الفتن‪ ،‬والثورات على أمرائها‪ ،‬وفي سسسنة ‪ 25‬هسس ثسسار‬
‫أهل الكوفة من جديد على سعد بن وقاص‪.‬‬
‫دا‪ ،‬ووّلى الوليد بن عقبة بن أبي معيط‪ ،‬ثم فتحت الجيسسوش السسسلمية‬
‫فعزل عثمان سع ً‬
‫في عهد عثمان رضي الله عنه أذربيجان‪ ،‬وأرمينية غرب بحر قزوين على يد الوليد بن عقبة‬
‫رضي الله عنه‪ ،‬وفي سنة ‪ 26‬هس‪ ،‬قسسام عثمسان رضسسي اللسسه عنسسه بتوسسسعة المسسسجد الحسسرام‪،‬‬
‫ضا في هذه السنة سابور في شرق فارس‪ ،‬وكانت مسسن المنسساطق الغنيسسة الكسسثيرة‬
‫وفتحت أي ً‬
‫السكان‪ ،‬حتى أن خراجها كان ثلثة مليين وثلثمائة ألف درهم في السنة‪ ،‬وبسسدأ الخيسسر يعسسم‬
‫على المسلمين بصورة كبيرة‪ ،‬وفي سنة ‪ 27‬هس ُفتحت أرجان‪ ،‬وهي من بلد الفرس‪ ،‬وعزل‬
‫عثمان رضي الله عنه عمرو بن العاص رضي الله عنه عن ولية مصر‪ ،‬وكان واليها من قَِبل‬
‫عمر بن الخطاب رضي الله عنه‪ ،‬وذلك لما لنست قنساته مسع أهسسل الكتساب السذين قّللسسوا مسسن‬
‫الجزية التي كانوا يدفعونها‪ ،‬ووقفت الفتوحات عند برقة وهي تابعسسة لسسس)ليبيسسا( حالًيسا‪ ،‬وتسولى‬
‫مصر عبد الله بن أبي سرح‪ ،‬فعادت الجزية كما كسسانت فسسي بدايسسة عهسسد عمسسرو بسسن العسساص‪،‬‬
‫مى الن بتسسونس‪،‬‬
‫وواصل عبد الله بن سرح الفتوحات متجًها نحو الغرب‪ ،‬واتجه إلى مسسا يس س ّ‬
‫وكان على رأس الجيوش عقبة بن نافع رضي الله عنه‬

‫آثار خلفة عثمان بن عفان‬
‫ما خطيسًرا للدولسسة السسسلمية‪ ،‬وذلسسك لن‬
‫في سنة ‪ 28‬هس ُفتحت قسسبرص‪ ،‬وكسسان هسسذا تقسسد ً‬
‫المسلمين لم يكن لهم أسطوًل بحرًيا‪ ،‬ولم يكن عمر بسسن الخطسساب رضسسي اللسسه عنسسه موافقًسسا‬
‫ن معاوية رضسسي اللسسه عنسسه أصسّر علسسى‬
‫على غزو البحر‪ ،‬وكان يخشى على المسلمين منه‪ ،‬لك ّ‬
‫هذا المر‪ ،‬وعرضه على عثمان رضي الله عنه مرة بعد مرة‪ ،‬حتى اقتنع به عثمان رضي الله‬
‫عنه‪ ،‬وقام السطول البحري السلمي الول بفتح قبرص‪ ،‬وعلى رأس هذا السطول معاويسسة‬
‫بن أبي سفيان رضي الله عنه‪ ،‬وعبد الله بن أبي سرح من مصر‪ ،‬وحاصرا قسسبرص‪ ،‬وفتحسست‪،‬‬
‫واستكلمت فتوحات إفريقية‪ ،‬ووطدت أركان الدولسسة السسسلمية فسسي منطقسسة شسسرق وشسسمال‬
‫إفريقية‪.‬‬
‫في سنة ‪ 29‬خالفت )اصطخر( وهي إحدى بلد فارس‪ ،‬ونقضت عهسسدها مسسع المسسسلمين‪،‬‬

‫‪28‬‬

‫فأرسل إليها جي ً‬
‫شا وُفتحت مرة أخرى‪.‬‬
‫كما تمت توسعة المسجد النبوي مرة ثانيسة فسي هسذا العسام‪ ،‬وفسي العسام ‪ 30‬هسس فتحست‬
‫خراسان‪ ،‬ونيسابور‪ ،‬وقوص‪ ،‬وكثر الخراج بصورة عظيمسسة‪ ،‬وثسسار أهسسل الكوفسسة كالعسسادة علسسى‬
‫عز َ‬
‫ل وتوّلى سعيد بن العاص‪.‬‬
‫الوليد بن عقبة‪ ،‬و ُ‬
‫دم الحسن البصسسري رضسسي اللسسه عنسسه وأرضسساه‪ ،‬وهسسو أحسسد التسسابعين المعاصسسرين لهسسذه‬
‫يق ّ‬
‫الفترة‪ ،‬شهادةً للتاريخ على هذه الفترة من حياة عثمان رضي الله عنه وأرضاه فيقول‪:‬‬
‫أدركت عثمان على ما نقموا عليه‪ ،‬قّلما يأتي على الناس يوم إل وهسسم يقتسسسمون خي سًرا‪،‬‬
‫ُيقال لهم‪ :‬يا معشر المسلمين اغدوا على أعطياتكم‪.‬‬
‫فيأخذونها وافرة‪ ،‬ثم يقال لهم‪ :‬اغدوا على أرزاقكم‪.‬‬
‫فيأخذونها وافرة‪ ،‬ثم يقال لهم‪ :‬اغدوا على السمن والعسل‪.‬‬
‫فالعطيات جارية‪ ،‬والرزاق داّرة‪ ،‬والعدو مّتقى‪ ،‬وذات السسبين حسسسن‪ ،‬والخيسسر كسسثير‪ ،‬ومسسا‬
‫من مؤمن يخاف مؤمًنا ومن لقيه فهو أخوه‪.‬‬
‫إذن فقد كان المسلمون على درجة عالية من الرخاء‪ ،‬لم يصسلوا إلسى هسذه الدرجسة مسن‬
‫قبل‪ ،‬ويقوم عثمان رضي الله عنه في هذه الفترة بعمل من أعظم أعماله؛ وهو جمع القرآن‬
‫على مصحف واحد‪ ،‬وكان سبب هذا المر أن المسلمين في فتوحات الشام‪ ،‬وفسسي الراضسسي‬
‫الرومية كان يأتون من الشام ومسن العسراق‪ ،‬وكسان ممسن حضسر هسذه الفتوحسات حذيفسة بسن‬
‫اليمان رضي الله عنه‪ ،‬وقد لحظ الختلف الشديد في القراءات ما بين النساس‪ ،‬فكس ٌ‬
‫ل منهسم‬
‫يقرأ بقراءة‪ ،‬فأهل الشام يقرءون على قراءة المقداد بن عمسسرو‪ ،‬وأبسسي السسدرداء رضسسي اللسسه‬
‫عنهما‪ ،‬وأهل العراق يقرءون على قراءة عبد اللسسه بسسن مسسسعود وُأبسسي بسسن كعسسب رضسسي اللسسه‬
‫عنهما‪ ،‬حتى أن بعض الجّهال ممن ل يعرفون أن القسسرآن أنسزل علسسى سسسبعة أحسرف بسسدأ كسسل‬
‫منهم يخ ّ‬
‫طأ الخر‪ ،‬بل وصل المر إلى درجة التكفير‪.‬‬
‫فعاد حذيفة بن اليمان إلى عثمان بسسن عفسسان رضسسي اللسسه عنسسه وأرضسساه وقسسال لسسه‪ :‬أدرك‬
‫المة‪.‬‬
‫فاستدعى عثمان رضي الله عنه زيد بن ثابت رضي الله عنه‪ ،‬وكان قد جمع القرآن على‬
‫عهد أبي بكر الصديق رضي الله عنه‪ ،‬وطلب منه عثمان رضي الله عنه أن يسسأتي بالصسسحائف‬
‫التي كان قد جمعها‪ ،‬وكانت هذه الصحائف بداية عنسد أبسي بكسر الصسديق‪ ،‬ثسسم عنسسد عمسسر بسن‬
‫الخطاب رضي الله عنه‪ ،‬وعند وفسساته تسسرك هسسذه الصسسحائف عنسسد ابنتسسه أم المسسؤمنين السسسيدة‬
‫ون عثمسسان رضسسي‬
‫حفصة رضي الله عنها وعن أبيها‪ ،‬وذهب بالفعل وأتى بهذه الصسسحائف‪ ،‬وكس ّ‬
‫الله عنه مجموعة من أربعة هم‪ :‬سعيد بن العاص الموي‪ ،‬زيد بن ثابت النصسساري‪ ،‬عبسسد اللسسه‬
‫بن الزبير بن العوام السدي‪ ،‬عبد الرحمن بن الحارث بن هشام المخزومسي‪ ،‬وكلفهسسم بعمسسل‬
‫بعض الّنسخ من القرآن الكريم على القراءة السستي كتبهسسا زيسسد بسسن ثسسابت فسسي عهسسد أبسسي بكسسر‬
‫الصديق رضي الله عنه‪ ،‬فهو لم يضف قراءة جديدة‪ ،‬ولكنه جمع الناس على ما جمعهم عليه‬
‫أبو بكر رضي الله عنه من قبل‪ ،‬فكان الذي ُيمِلي هو سعيد بن العاص رضي الله عنه‪ ،‬وكسسان‬
‫الذي يكتب هو زيد بن ثابت‪ ،‬وكان عبد الله بن الزبير وعبد الرحمن بسن الحسسارث رضسسي اللسسه‬
‫عنهما يحضران الملء‪ ،‬والكتابة‪ ،‬ويتابعان المر فكتبسوا المصسحف كسسامًل‪ ،‬ونسسسخوا منسه سسسبع‬
‫نسخ‪ ،‬وقام عثمان رضي الله عنه بحرق باقي الكتابات الخرى الموجودة عند بقية الصسسحابة‪،‬‬
‫رض على رسول الله صلى الله عليه وسلم فسسي المسسرة‬
‫والتي يخالف ترتيبها الترتيب الذي عُ ِ‬
‫الخيرة‪ ،‬وكان هذا مجهوًدا شاًقا وعسيًرا فقد كان حجم الصسسفحة مسسن المصسسحف السسذي أمسسر‬
‫عثمان رضي الله عنه بنسخه سبع نسخ كانت ما بين ‪ 80‬و ‪ 60‬سم‪ ،‬وكانت النسخة الواحدة‬
‫جه عثمان رضي الله عنه إلى كسسل قطسسر بنسسسخة مسسن هسسذا‬
‫يحملها المجموعة من الرجال‪ ،‬وو ّ‬
‫المصحف‪ ،‬فأبقى نسخة بالمدينسسة المنسسورة‪ ،‬وأرسسسل نسسسخة إلسسى مكسسة‪ ،‬والثالثسسة إلسسى مصسسر‪،‬‬

‫‪29‬‬

‫والرابعة إلى الشام‪ ،‬والخامسة إلى الكوفة‪ ،‬والسادسة إلى البصسسرة‪ ،‬والسسسابعة إلسسى اليمسسن‪،‬‬
‫مى بالمصسسحف العثمسساني‪ ،‬وعثمسسان‬
‫مسس ّ‬
‫وبهذا تم جمع المسلمين على مصحف واحد‪ ،‬وهسسو ال ُ‬
‫دا وإنما أمر بجمعه‪ ،‬ونسخه كما رأينا‪.‬‬
‫رضي الله عنه لم يكتب فيه حرًفا واح ً‬
‫حرية شهيرة هي موقعة )ذات الصواري(‪.‬‬
‫في سنة ‪ 31‬هس قام المسلمون بموقعة ب َ ْ‬
‫وفي سنة ‪ 34‬هس توفي الكثير من أعلم الصحابة‪ ،‬وكأن اللسسه أراد أن يقيهسسم شسسر حضسسور‬
‫الفتنة‪ ،‬فكان ممن توفي في هذه السنة‪ :‬العباس بن عبد المطلب رضي اللسسه عنسسه وأرضسساه‪،‬‬
‫وعبد الرحمن بن عوف وعبد الله بن مسعود‪ ،‬وأبو الدرداء‪ ،‬وأبو ذّر رضي الله عنهسسم جميعًسسا‪،‬‬
‫وزيد بن عبد الله بن عبد ربه النصساري رضسي اللسه عنسه‪ ،‬وهسو السذي رأى فسي منسامه الذان‬
‫وذهب إلى النبي صلى الله عليه وسلم وأخبره برؤياه‪ ،‬فأقّره النبي صلى الله عليه وسلم‪.‬‬
‫كما ُفتحت أجزاء من بيزنطة في عهد عثمان بن عفان رضي اللسسه عنسسه وأرضسساه‪ ،‬ولكسسن‬
‫كان إتمام فتحها في عهد معاوية رضي الله عنه‪.‬‬
‫وفي سنة ‪ 33‬هس فتحت الحبشة ‪ -‬والمقصود أجزاء مسسن السسسودان ‪ ،-‬وفسسي سسسنة ‪ 34‬هس س‬
‫حدثت ثورة أخرى بالكوفة على سعيد بن العاص‪ ،‬وتسسوّلى المسسر فيهسسا أبسسو موسسسى الشسسعري‬
‫برغبة أهل الكوفة‪ ،‬ووافقهم عثمان رضي الله عنه على ذلك وسنرى تفاصسسيل هسسذا المسسر إن‬
‫شاء الله‪.‬‬
‫ً‬
‫حا والسستي اسُتشسسهد‬
‫وفي هذه السنة ‪ 34‬هس بدأت مقدمات الفتنة الكبرى تأخذ شكل واض ً‬
‫على أثرها في سنة ‪ 35‬هس عثمان بن عفان رضي الله عنه لينهي حياة حافلة بالعمل الخالص‬
‫لله تعالى‪ ،‬والذي بشره النبي صلى الله عليه وسلم من أجله بالجنة‪.‬‬

‫ذو النورين كان على يقين بما سيحدث له‬
‫ن‬
‫ل شك أن قتل عثمان رضي الله عنه له تفاصيل كثيرة‪ ،‬ولكن ما نشير إليسسه الن هسسو أ ّ‬
‫عثمان رضي الله عنه كان يعلم أنه سُيقتل في هذه الفتنة‪ ،‬وذلك ببشسسارة النسسبي صسسلى اللسسه‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ن َ‬
‫س‬
‫عليه وسلم ونبوءته بهذا المر‪ ،‬روى البخاري بسنده َ‬
‫قت َححادَةَ أ ّ‬
‫ع ْ‬
‫ن أن َح َ‬

‫َ‬
‫ه‬
‫ه َ‬
‫ه َ‬
‫عل َي ْح ِ‬
‫ك َر ِ‬
‫مأ ّ‬
‫ه َ‬
‫مال ِ ٍ‬
‫ح حدّث َ ُ‬
‫بْ َ‬
‫ص حّلى الل ّح ُ‬
‫ه ْ‬
‫عن ْح ُ‬
‫ي الل ّح ُ‬
‫ن َ‬
‫ي َ‬
‫ن الن ّب ِح ّ‬
‫ض َ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫ن‪َ ،‬‬
‫م‪،‬‬
‫و ُ‬
‫و ُ‬
‫جح َ‬
‫ص ِ‬
‫محا ُ‬
‫فَر َ‬
‫حح ً‬
‫عد َ أ ُ‬
‫و َ‬
‫هح ْ‬
‫عث ْ َ‬
‫ع َ‬
‫سل ّ َ‬
‫م َ‬
‫محُر‪َ ،‬‬
‫ر‪َ ،‬‬
‫دا‪َ ،‬‬
‫َ‬
‫وأُبحو ب َك ْح ٍ‬
‫ف بِ ِ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫فقال‪:‬‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫د‪َ ،‬‬
‫و َ‬
‫ن‪.‬‬
‫ما َ‬
‫و ِ‬
‫هي َ‬
‫ص ّ‬
‫ح ُ‬
‫تأ ُ‬
‫اث ْب ُ ْ‬
‫دي ٌ‬
‫فإ ِن ّ َ‬
‫دا ِ‬
‫ق َ‬
‫ي َ‬
‫علي ْك ن َب ِ ّ‬
‫ش ِ‬
‫َ‬
‫ّ‬
‫ه‬
‫ضا َ‬
‫وفي البخاري أي ً‬
‫سححى الشححعري َر ِ‬
‫مو َ‬
‫ع ْ‬
‫ي الل ح ُ‬
‫ن أِبي ُ‬
‫ضح َ‬
‫ه َ‬
‫قا َ‬
‫ل‪:‬‬
‫َ‬
‫عن ْ ُ‬
‫ن‬
‫ه َ‬
‫م ِ‬
‫ط ِ‬
‫حححائ ِ ٍ‬
‫عل َي ْح ِ‬
‫فححي َ‬
‫مح َ‬
‫ك ُن ْح ُ‬
‫مح ْ‬
‫و َ‬
‫سحل ّ َ‬
‫صحّلى الل ّح ُ‬
‫ت َ‬
‫ي َ‬
‫ه َ‬
‫ع الن ّب ِح ّ‬
‫حي َ‬
‫ف َ‬
‫ح‪َ ،‬‬
‫ست َ ْ‬
‫ل‪َ ،‬‬
‫ة‪َ ،‬‬
‫قا َ‬
‫ج ٌ‬
‫ه‬
‫ِ‬
‫دين َ ِ‬
‫م ِ‬
‫فت َ َ‬
‫جاءَ َر ُ‬
‫ف َ‬
‫فا ْ‬
‫صّلى الل ّ ُ‬
‫ن ال ْ َ‬
‫ي َ‬
‫طا ِ‬
‫ل الن ّب ِ ّ‬
‫ّ‬
‫َ‬
‫م‪:‬‬
‫َ‬
‫علي ْ ِ‬
‫و َ‬
‫سل َ‬
‫ه َ‬
‫ا ْ‬
‫وب َ ّ‬
‫ة‪.‬‬
‫جن ّ ِ‬
‫شْرهُ ِبال ْ َ‬
‫فت َ ْ‬
‫ح لَ ُ‬
‫ه َ‬
‫َ‬
‫ما َ‬
‫ر‪َ ،‬‬
‫ه‪َ ،‬‬
‫ف َ‬
‫َ‬
‫قا َ‬
‫فب َ ّ‬
‫فإ ِ َ‬
‫ه‬
‫فت َ ْ‬
‫ح ُ‬
‫صّلى الل ّ ُ‬
‫ه بِ َ‬
‫شْرت ُ ُ‬
‫ت لَ ُ‬
‫ي َ‬
‫ل الن ّب ِ ّ‬
‫ذا أُبو ب َك ْ ٍ‬
‫ف َ‬
‫ح‪َ ،‬‬
‫ست َ ْ‬
‫ل‪َ ،‬‬
‫م َ‬
‫قححا َ‬
‫ج ٌ‬
‫ي‬
‫َ‬
‫ح ِ‬
‫عل َي ْ ِ‬
‫فت َ َ‬
‫جاءَ َر ُ‬
‫م َ‬
‫ف َ‬
‫فا ْ‬
‫و َ‬
‫ه‪ ،‬ث ُ ّ‬
‫مدَ الل ّ َ‬
‫سل ّ َ‬
‫ه َ‬
‫ل الن ّب ِ ح ّ‬
‫ّ‬
‫َ‬
‫ّ‬
‫ّ‬
‫م‪:‬‬
‫ه َ‬
‫علي ْ ِ‬
‫و َ‬
‫سل َ‬
‫صلى الل ُ‬
‫َ‬
‫ه َ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ّ‬
‫ة‪.‬‬
‫ن‬
‫ج‬
‫ل‬
‫با‬
‫ه‬
‫ر‬
‫ش‬
‫ب‬
‫و‬
‫ه‬
‫ل‬
‫ح‬
‫ت‬
‫ف‬
‫ا‬
‫َ ْ ُ َ َ ْ ُ ِ َ ّ ِ‬
‫َ‬
‫ّ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ه‪َ ،‬‬
‫ف َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫فإ ِ َ‬
‫صحلى‬
‫مُر‪ ،‬فحأ ْ‬
‫و ُ‬
‫ذا ُ‬
‫فت َ ْ‬
‫ح ُ‬
‫ه بِ َ‬
‫خب َْرت ُ ُ‬
‫ع َ‬
‫ت لَ ُ‬
‫ي َ‬
‫ه َ‬
‫مححا قححال الن ّب ِح ّ‬
‫ف َ‬
‫ل‪َ ،‬‬
‫ست َ ْ‬
‫م‪َ ،‬‬
‫قا َ‬
‫ج ٌ‬
‫ل ِلي‪:‬‬
‫ه َ‬
‫ح ِ‬
‫عل َي ْ ِ‬
‫ح َر ُ‬
‫فت َ َ‬
‫ف َ‬
‫ما ْ‬
‫و َ‬
‫ه‪ ،‬ث ُ ّ‬
‫مدَ الل ّ َ‬
‫سل ّ َ‬
‫الل ّ ُ‬
‫ه َ‬
‫‪30‬‬

‫ا ْ‬
‫وب َ ّ‬
‫ه‪.‬‬
‫ة َ‬
‫وى ت ُ ِ‬
‫جن ّ ِ‬
‫شْرهُ ِبال ْ َ‬
‫فت َ ْ‬
‫صيب ُ ُ‬
‫ح لَ ُ‬
‫عَلى ب َل ْ َ‬
‫ه َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ّ‬
‫ّ‬
‫ّ‬
‫ما َ‬
‫ن‪َ ،‬‬
‫َ‬
‫سو ُ‬
‫قا َ‬
‫فإ ِ َ‬
‫ه‬
‫فأ ْ‬
‫ه َ‬
‫ذا ُ‬
‫علْيحح ِ‬
‫ل الل ِ‬
‫ما ُ‬
‫ل َر ُ‬
‫صلى اللحح ُ‬
‫ه بِ َ‬
‫خب َْرت ُ ُ‬
‫عث ْ َ‬
‫ه َ‬
‫م َ‬
‫م‪َ ،‬‬
‫قا َ‬
‫ن‪.‬‬
‫ح ِ‬
‫عا ُ‬
‫ست َ َ‬
‫ف َ‬
‫م ْ‬
‫و َ‬
‫ه ال ْ ُ‬
‫ل‪ :‬الل ّ ُ‬
‫ه‪ ،‬ث ُ ّ‬
‫مدَ الل ّ َ‬
‫سل ّ َ‬
‫َ‬
‫ّ‬
‫ن‬
‫ن َ‬
‫وروى ابن ماجة والترمذي والمام أحمد َ‬
‫د الل ح ِ‬
‫عب ْح ِ‬
‫ع ْ‬
‫ه ب ْح ِ‬
‫َ‬
‫ه َ‬
‫أ َِبي َ‬
‫قا َ‬
‫ل‪:‬‬
‫ن بَ ِ‬
‫ما َ‬
‫سأ ّ‬
‫ر َ‬
‫ن الن ّ ْ‬
‫ن بْ َ‬
‫حدّث َ ُ‬
‫ع َ‬
‫شي ٍ‬
‫قي ْ ٍ‬
‫ة‪َ ،‬‬
‫قا َ‬
‫عائ ِ َ‬
‫ل‪:‬‬
‫ة إ َِلى َ‬
‫ش َ‬
‫وي َ ُ‬
‫م ِ‬
‫م َ‬
‫ك َت َ َ‬
‫عي ُ‬
‫ب َ‬
‫عا ِ‬
‫ف َ‬
‫ة‪َ ،‬‬
‫فد َ َ‬
‫ة َ‬
‫ف َ‬
‫َ‬
‫عائ ِ َ‬
‫ت‪:‬‬
‫عَلى َ‬
‫ت َ‬
‫وي َ َ‬
‫ش َ‬
‫ق ِ‬
‫م َ‬
‫ها ك َِتا َ‬
‫ف ْ‬
‫قال َ ْ‬
‫ع ُ‬
‫م ُ‬
‫ت إ ِل َي ْ َ‬
‫ب ُ‬
‫د ْ‬
‫عا ِ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫حدّث ُ َ‬
‫ك بِ َ‬
‫ه‬
‫ي ٍ‬
‫ل الل ّ ِ‬
‫ه ِ‬
‫س ِ‬
‫م ْ‬
‫ي أَل أ َ‬
‫ن َر ُ‬
‫م ْ‬
‫ء َ‬
‫ص حّلى الل ّح ُ‬
‫عت ُ ُ‬
‫ه َ‬
‫سو ِ‬
‫ش ْ‬
‫َيا ب ُن َ ّ‬
‫ّ‬
‫م؟‬
‫َ‬
‫عل َي ْ ِ‬
‫و َ‬
‫سل َ‬
‫ه َ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ُ‬
‫ت‪ :‬ب َلى‪.‬‬
‫قل ُ‬
‫َ‬
‫ت‪:‬‬
‫قال َ ْ‬
‫َ‬
‫ذا َ‬
‫ح ْ‬
‫َ‬
‫ن َ‬
‫صّلى‬
‫ص ُ‬
‫ك ِ‬
‫ل الل ّ ِ‬
‫ما ِ‬
‫و َ‬
‫فإ ِّني ك ُن ْ ُ‬
‫عن ْدَ َر ُ‬
‫م ْ‬
‫و ً‬
‫ه َ‬
‫ف َ‬
‫سو ِ‬
‫ة يَ ْ‬
‫ت أَنا‪َ ،‬‬
‫و َ‬
‫ف َ‬
‫م‪َ ،‬‬
‫ج ٌ‬
‫قا َ‬
‫حدّث َُنا‪.‬‬
‫ه َ‬
‫ن ِ‬
‫عل َي ْ ِ‬
‫كا َ‬
‫ل يُ َ‬
‫عن ْدََنا َر ُ‬
‫و َ‬
‫سل ّ َ‬
‫الل ّ ُ‬
‫ل‪ :‬ل َ ْ‬
‫ه َ‬
‫َ َ‬
‫ك إ َِلى أ َِبي ب َ ْ‬
‫ث لَ َ‬
‫ر‪َ ،‬‬
‫ف ُ‬
‫َ‬
‫سو َ‬
‫ت‪،‬‬
‫ع ُ‬
‫ل الل ّ ِ‬
‫ه‪ ،‬أَل أب ْ َ‬
‫سححك َ َ‬
‫قل ْ ُ‬
‫ف َ‬
‫ت‪َ :‬يا َر ُ‬
‫كحح ٍ‬
‫م َ‬
‫قا َ‬
‫ل‪:‬‬
‫ثُ ّ‬
‫و َ‬
‫ج ٌ‬
‫حدّث َُنا‪.‬‬
‫ن ِ‬
‫كا َ‬
‫ل يُ َ‬
‫عن ْدََنا َر ُ‬
‫لَ ْ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫ل لَ َ‬
‫ح ْ‬
‫ف َ‬
‫َ‬
‫س ُ‬
‫مَر‪.‬‬
‫ك إ َِلى ُ‬
‫ص ُ‬
‫ة‪ :‬أَل أْر ِ‬
‫ت َ‬
‫قال َ ْ‬
‫ع َ‬
‫ف َ‬
‫م َ‬
‫َ‬
‫قا َ‬
‫ل‪:‬‬
‫سك َ َ‬
‫ف َ‬
‫ت‪ ،‬ث ُ ّ‬
‫َل‪.‬‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ما َ‬
‫نأ ْ‬
‫ء‪َ ،‬‬
‫جًل‪َ ،‬‬
‫قب َح َ‬
‫ساّرهُ ب ِ َ‬
‫ن‪،‬‬
‫ي ٍ‬
‫ل ُ‬
‫م دَ َ‬
‫مححا ُ‬
‫ن إ ِّل أ ْ‬
‫كا َ‬
‫عا َر ُ‬
‫ف َ‬
‫عث ْ َ‬
‫ف َ‬
‫ثُ ّ‬
‫ش ْ‬
‫ه يَ ُ‬
‫ه‪َ ،‬‬
‫فأ َ ْ‬
‫َ‬
‫قو ُ‬
‫قب َ َ‬
‫ه‪:‬‬
‫ج‬
‫ل َ‬
‫س ِ‬
‫ديث ِ ِ‬
‫ح ِ‬
‫ه ِ‬
‫عل َي ْ ِ‬
‫م ْ‬
‫و َ‬
‫و ْ‬
‫ف َ‬
‫ل لَ ُ‬
‫عت ُ ُ‬
‫ه َ‬
‫ه بِ َ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫ّ‬
‫َ‬
‫ّ‬
‫صح َ‬
‫صححا‪َ ،‬‬
‫ك َ‬
‫ن يُ َ‬
‫ج ّ‬
‫ن‬
‫ه َ‬
‫َيا ُ‬
‫ق ِ‬
‫ف حإ ِ ْ‬
‫هأ ْ‬
‫ن إِ ّ‬
‫ما ُ‬
‫لل َ‬
‫و َ‬
‫ق ّ‬
‫عل ح ُ‬
‫ن الل َ‬
‫عث ْ َ‬
‫مي ً‬
‫م َ‬
‫عّز َ‬
‫َ‬
‫دو َ‬
‫ه َ‬
‫ر‪ .‬صححه اللباني‪.‬‬
‫ه‪ .‬ث ََل َ‬
‫فَل ت َ ْ‬
‫عَلى َ‬
‫ك َ‬
‫خل ْ ِ‬
‫ث ِ‬
‫ع ِ‬
‫خل َ ْ‬
‫أَرا ُ‬
‫ع ُ‬
‫مَرا ٍ‬
‫َ‬
‫ن أ َِبححي اْل َ ْ‬
‫ن‬
‫وروى الترمححذي بسححنده َ‬
‫ع ِ‬
‫يأ ّ‬
‫صححن ْ َ‬
‫شحح َ‬
‫عحح ْ‬
‫ث ال ّ‬
‫عان ِ ّ‬
‫َ‬
‫ّ‬
‫خطََباءَ َ‬
‫جا ٌ‬
‫ت ِبال ّ‬
‫ه‬
‫ُ‬
‫و ِ‬
‫ل الل ح ِ‬
‫ل ِ‬
‫صح َ‬
‫ر َ‬
‫م ْ‬
‫ب َر ُ‬
‫مح ْ‬
‫ه ْ‬
‫قا َ‬
‫حا ِ‬
‫نأ ْ‬
‫سححو ِ‬
‫شام ِ َ‬
‫م ِ‬
‫في ِ‬
‫َ‬
‫ّ‬
‫َ‬
‫ّ‬
‫ّ‬
‫ل يُ َ‬
‫ف َ‬
‫م‪َ ،‬‬
‫قححا ُ‬
‫ج ٌ‬
‫ن‬
‫ه َ‬
‫خُر ُ‬
‫مآ ِ‬
‫علي ْ ِ‬
‫م َر ُ‬
‫قا َ‬
‫م حّرةُ ب ْح ُ‬
‫و َ‬
‫ه ُ‬
‫ل لح ُ‬
‫ه ْ‬
‫سل َ‬
‫صلى الل ُ‬
‫َ‬
‫ه َ‬
‫ّ‬
‫ّ‬
‫ّ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ه‬
‫ح‬
‫ل‬
‫ال‬
‫لى‬
‫ح‬
‫ص‬
‫ه‬
‫ح‬
‫ل‬
‫ال‬
‫ل‬
‫حو‬
‫ح‬
‫س‬
‫ر‬
‫ن‬
‫ح‬
‫م‬
‫ه‬
‫ت‬
‫ع‬
‫م‬
‫ح‬
‫س‬
‫ث‬
‫ٌ‬
‫دي‬
‫ح‬
‫ل‬
‫و‬
‫ل‬
‫ل‪:‬‬
‫قا‬
‫ف‬
‫ب‬
‫ع‬
‫َ ِ‬
‫َ ِ ْ ُ ُ ِ ْ َ ُ‬
‫ُ‬
‫كَ ْ ٍ‬
‫ِ َ‬
‫ِ‬
‫ْ‬
‫م َ‬
‫ها‪َ ،‬‬
‫ف َ‬
‫ن‪َ ،‬‬
‫ما ُ‬
‫جح ٌ‬
‫ع‬
‫َ‬
‫وذَك ََر ال ْ ِ‬
‫عل َي ْ ِ‬
‫قن ّح ٌ‬
‫م حّر َر ُ‬
‫م ُ‬
‫قّرب َ َ‬
‫فت َ َ‬
‫و َ‬
‫ل ُ‬
‫ف َ‬
‫ق ْ‬
‫م َ‬
‫سل ّ َ‬
‫ت‪َ ،‬‬
‫ه َ‬
‫ف َ‬
‫ب َ‬
‫قا َ‬
‫ل‪:‬‬
‫ِ‬
‫و ٍ‬
‫في ث َ ْ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ه َ‬
‫دى‪.‬‬
‫ذ َ‬
‫َ‬
‫مئ ِ ٍ‬
‫ه َ‬
‫على ال ُ‬
‫و َ‬
‫ذا ي َ ْ‬
‫ن‪َ ،‬‬
‫ع ّ‬
‫ه َ‬
‫ف ُ‬
‫َ‬
‫قا َ‬
‫فإ ِ َ‬
‫ل‪:‬‬
‫ن َ‬
‫و ُ‬
‫ذا ُ‬
‫ت إ ِل َي ْ ِ‬
‫فا َ‬
‫ما ُ‬
‫م ُ‬
‫ن بْ ُ‬
‫عث ْ َ‬
‫ق ْ‬
‫ه َ‬
‫َ‬
‫ف ُ‬
‫ه‪َ ،‬‬
‫فأ ْ‬
‫َ‬
‫ه َ‬
‫ذا؟‬
‫ت َ‬
‫ت‪َ :‬‬
‫ه ِ‬
‫عل َي ْ ِ‬
‫و ْ‬
‫قل ْ ُ‬
‫قب َل ْ ُ‬
‫ه بِ َ‬
‫ج ِ‬
‫َ‬
‫قا َ‬
‫م‪.‬‬
‫ل‪ :‬ن َ َ‬
‫ع ْ‬
‫َقا َ‬
‫سى الترمذي‪ :‬هَ َ‬
‫ح‪ ،‬ورواه ابن ماجه وصححه اللباني‪.‬‬
‫ص ِ‬
‫دي ٌ‬
‫ل أ َُبو ِ‬
‫ح ِ‬
‫حي ٌ‬
‫ث َ‬
‫ذا َ‬
‫ح َ‬
‫عي َ‬
‫ن َ‬
‫س ٌ‬
‫فهذه كلها بشارات لعثمان رضي اللسسه عنسسه أن هسسذه الفتنسسة سسسوف تحسسدث ويكسسون فيهسسا‬

‫عثمان رضي الله عنه على الحق‪ ،‬وسُيقتل فيها رضي الله عنسسه‪ ،‬ويسسدخل علسسى أثرهسسا الجنسسة‪،‬‬
‫وستكون لهذه البشارات من رسول الله صلى الله عليه وسلم الثر في سسسير الحسسداث بعسسد‬
‫ذلك كما سنرى في تفاصيل الفتنة‪.‬‬
‫إذن هذا هو ما حدث في فسسترة خلفسسة عثمسسان رضسسي اللسسه عنسسه مسسن الثسسار‪ ،‬وكسسانت مسسن‬
‫دا في تاريخ الدولة السلمية‪.‬‬
‫الفترات المهمة ج ً‬
‫ومع هذا الخير الذي كان عليه عثمسسان رضسسي اللسسه عنسسه‪ ،‬ومسع هسسذه الفضسسال والمحامسسد‪،‬‬

‫‪31‬‬

‫م علسى جميسسع المسسسلمين‪ ،‬ومسسع هسذه الرزاق السداّرة‬
‫والثار العظيمة‪ ،‬ومع هذا الخير الذي ع ّ‬
‫التي لمسها المسلمون‪ ،‬حتى كان ُينادى على المسلمين أن اغدوا على أعطياتكم‪ ،‬فقد كسسان‬
‫ما من الرخاء‪ ،‬مع هذا كله تحدث الفتنة‪.‬‬
‫عه ً‬
‫دا عظي ً‬

‫ظهور ابن سبأ وبداية الفتنة‬
‫ما بين سنة ‪ 30‬إلى ‪ 31‬هس‪ ،‬ظهر في اليمن عبد الله بن سبأ‪ ،‬وكانت أمه جارية سسسوداء‪،‬‬
‫قب بابن السوداء‪ ،‬وكان يهودًيا‪ ،‬وعاش في اليمن فترة طويلة‪ ،‬وكانت اليمسسن قبسسل‬
‫م لُ ّ‬
‫ومن ث َ ّ‬
‫السلم مقاطعة فارسية‪ ،‬فتعّلم عبد الله بن سبأ الكثير عسن المجوسسية‪ ،‬وأراد هسسذا اليهسسودي‬
‫أن يطعن في السلم والمسلمين‪ ،‬وبدأ بالتفكير في عمل هسذه الفتنسة‪ ،‬فسدخل فسي السسلم‬
‫ظاهًرا في بداية عهد عثمان بن عفان رضي الله عنه‪ ،‬وبدأ يتنقل في البلد حتى ينشر بعسسض‬
‫مة‪ ،‬والطاعنة في السلم‪ ،‬فذهب إلى الحجاز‪ ،‬ولما لم يجد صسسدى كافي ًسسا انطلسسق‬
‫الفكار السا ّ‬
‫مى حكيسسم‬
‫إلى العراق‪ ،‬فذهب إلى البصرة‪ ،‬وكانت موطًنا للفتن‪ ،‬ووقع هناك علسسى رجسسل ُيسس ّ‬
‫صا يغير على أهل الذمة‪ ،‬وقد حدد الخليفة إقامته‬
‫بن جبلة‪ ،‬وكان من المسلمين‪ ،‬ولكنه كان ل ّ‬
‫بأل ينتقل من البصرة‪ ،‬فقد كان رجًل سيئ الخلق‪ ،‬وبدأ ابن سبأ يلقي في روعه بعض الفكار‬
‫الجديدة على السلم‪ ،‬والمقتبسة من اليهودية‪ ،‬والمجوسية‪ ،‬وخرجت عقائد الشيعة من هذه‬
‫الفكار التي جاء بها عبد الله بن سبأ‪ ،‬وقد انقسم الشيعة إلى فرق كسسثيرة‪ ،‬فمنهسسم مسسن أخسسذ‬
‫مون الن بالسسبئية‪ ،‬ومنهسم مسن أخسذ منسه‬
‫من عبد الله بن سبأ كسل مسا قساله‪ ،‬وهسم مسن ُيسس ّ‬
‫البعض‪ ،‬ومنهم من أخذ القليسل منسه‪ ،‬ولكسن علسى العمسوم فالشسيعة جميًعسا أخسذوا مسن هسذه‬
‫الفكار‪.‬‬
‫تبعه حكيم بن جبلة‪ ،‬وبعض من قبيلته‪ ،‬وبعض من أصدقائه‪ ،‬وكسسان كسسل هسسذا المسسر يسسدور‬
‫سّرا‪ ،‬فهو ل يجرؤ على الجهر به ابتداًء‪ ،‬ثسسم انتقسسل مسسن البصسسرة إلسسى الكوفسسة‪ ،‬وهسسي مسسوطن‬
‫ضا‪ ،‬واستجاب له من أهل الكوفة أفراد كثيرون‪ ،‬ولكن س سّرا ومنهسسم علسسى‬
‫للفتن‪ ،‬والثورات أي ً‬
‫سبيل المثال الشتر النخعي‪ ،‬وهذا أمر غريب‪ ،‬فقد كان الشتر من المجاهدين في اليرموك‪،‬‬
‫والمواقع التي جاءت بعدها‪ ،‬ولكن الله تعالى يثّبت من يشاء‪ ،‬وقد استجاب الشتر لبسسن سسسبأ‬
‫ل‪ ،‬وإما عن رغبسةٍ فسي الرئاسسة أو غيسر ذلسك‪ ،‬وكسان الشستر ذو مكانسة ورأي فسي‬
‫إما عن جه ٍ‬
‫قومه‪ ،‬وبدأ يدعو الناس إلى ما هو عليه من أفكار‪ ،‬ويفسسسر بعسسض المسؤرخين سسسبب انضسسمام‬
‫الشتر إلى أصحاب الفتنة بتفسيرين يناقض كل منهما الخر؛ فالول أنسسه كسسان مسسن المغسسالين‬
‫م يتشسسدد لهسسا‪،‬‬
‫المتشددين في الدين‪ ،‬ويبالغ في بعض المور التي كان يظن أنها خطأ‪ ،‬ومن ث َ ّ‬
‫والمر الثاني أنه كان محًبا للرئاسة‪ ،‬والسيطرة‪ ،‬وقام بالمشاركة في هذه الفتنة حتى ُيمك ّسسن‬
‫له ويصل إلى ما يريد‪.‬‬
‫خا مناسًبا لفكسساره؛ لن معظسسم المجاهسسدين‬
‫ن سبأ إلى مصر‪ ،‬ووجد في مصر منا ً‬
‫انتقل اب ُ‬
‫خرجوا إلى الفتوحات في ليبيا‪ ،‬وآخرين في السودان ومسن كسان موجسوًدا إنمسا هسم قلسة مسن‬
‫المسلمين‪ ،‬فاستطاع ابن سبأ أن يجمع حوله قلة من الناس‪ ،‬واستقّر فسسي مصسسر‪ ،‬ولسسم يكسسن‬
‫استقراره أمًرا مقصوًدا‪ ،‬لكنه كان بطبيعته يستقّر في كل بلد ينزل فيها مدة‪ ،‬ثم يغادرها إلى‬
‫غيرها‪ ،‬فلما كان بمصر كان قد قرب عهد الفتنة فخرج من مصر‪.‬‬
‫أفكار ابن سبأ‪:‬‬
‫كانت أفكار ابن سبأ تهدف لهسسدم السسسلم‪ ،‬وتشسسكيك المسسسلمين فسسي دينهسسم ومسسن هسسذه‬
‫الفكار‪:‬‬
‫‪ -1‬القول بعقيدة الرجعة‪ :‬وهي من الثوابت عند الشسسيعة‪ ،‬وأصسسلها فسسي المجوسسسية‪ ،‬وقسسد‬

‫‪32‬‬

‫ُوجدت في اليهودية افتراًء على الله تعالى‪ ،‬فاليهود يكتبون الكتاب بأيسسديهم ثسسم يقولسسون هسسذا‬
‫ن سبأ‪ :‬إذا كان عيسسسى بسسن مريسسم سسسيرجع فكيسسف ل يرجسسع محمسسد‬
‫من عند الله‪ ،‬وقال لهم اب ُ‬
‫صلى الله عليه وسلم‪ ،‬فمحمد صلى الله عليه وسسسلم سسسيرجع‪ ،‬وتمسسادى الشسسيعة فسسي المسسر‪،‬‬
‫دا فحسب بل علي بن أبي طالب وغيره‪.‬‬
‫وقالوا ليس محم ً‬
‫لكن أصل هذه العقيدة كما نرى نابعة من المجوسية‪ ،‬ومن افتراء اليهود وكسسذبهم‪ ،‬وكسسان‬
‫ل علسى رجعسة سسيدنا محمسد‬
‫ابن سبأ يخاطب الجّهال فيصدقونه‪ ،‬وقد سأله البعسض عسن دليس ٍ‬
‫صلى الله عليه وسلم فقال‪ :‬يقول الله تعالى‪:‬‬

‫ن ل َحَرادّ َ‬
‫عل َي ْ َ‬
‫ك ال ُ‬
‫ذي َ‬
‫د[ }القصسسص‪:‬‬
‫ض َ‬
‫عححا ٍ‬
‫ن ال ّ ِ‬
‫ق حْرآ َ َ‬
‫]إ ِ ّ‬
‫م َ‬
‫ك إ ِل َححى َ‬
‫فَر َ‬
‫‪.{85‬‬
‫وقال إن هذا المعاد في الدنيا‪ ،‬فخدع به بعض الجهال‪.‬‬
‫‪ -2‬عقيدة الوصاية‪ :‬قال ابن سبأ إن أمسسر النبسسوة منسسذ آدم حسستى محمسسد صسسلى اللسسه عليسسه‬

‫وسلم بالوصاية‪ ،‬أي أن كل نبي يوصي للنبي الذي بعده‪ -‬وهذا تخريسسف منسسه وتحريسسف‪ -‬وكسسان‬
‫هناك ألف نبي وكل منهم أوصى لمن بعده‪ ،‬فهل يأتي محمد صلى الله عليه وسلم وهو خاتم‬
‫النبياء‪ ،‬ول يوصي بالمر من بعده لحد‪ ،‬إذن أوصى محمد صلى اللسسه عليسسه وسسسلم إلسسى أحسسد‬
‫الناس‪ ،‬هذا في البداية‪ ،‬ثم بدأ في البحث عن رجل إذا تكلم عنه أمام النسساس يخجسسل النسساس‬
‫أن يردوا كلمه‪ ،‬فقال‪:‬‬
‫إن محمدا صلى الله عليه وسلم أوصى بالمر لعلي وقد علمت ذلك منسسه‪ ،‬ووضسسع حسسديثا‬
‫في ذلك يقول‪ -‬افتراءا على الرسول صلى الله عليه وسلم‪:-‬‬
‫أنا خاتم النبياء‪ ،‬وعلي خاتم الوصياء‪ .‬أو الولياء‪.‬‬
‫وهو حديث موضوع كما قال اللباني‪ ،‬وأضاف الشيعة بعد ذلسك مجموعسسة مسن الوصسسياء‪،‬‬
‫ومن هنا ظهرت عقيدة الوصاية‪.‬‬
‫ثم قال ابن سبأ لتباعه‪:‬‬
‫اطعنوا في المراء‪ ،‬وبدأ يراسل أهل المصار بسلبيات افتراها على المراء الذين ولهسسم‬
‫عثمان رضي الله عنه‪ ،‬من أمثال عبسسد اللسسه بسسن أبسسي سسسرح‪ ،‬والوليسسد بسسن عقبسسة‪ ،‬وسسسعيد بسسن‬
‫العاص‪ ،‬وعبد الله بن عامر‪ ،‬وقال لتباعه‪:‬‬
‫إذا قمتم بالدعوة إلى هسسذا المسسر فسسي النسساس فقولسسوا‪ :‬إنسسا نسسأمر بسسالمعروف وننهسسى عسسن‬
‫المنكر‪.‬‬
‫حتى ل ينكر قولكم‪.‬‬
‫أتباع ابن سبأ‬
‫اتبع ابن سبأ مجموعة من الطوائف‪ ،‬فمنهسم السذين هسم علسى شساكلته ممسن دخلسوا فسي‬
‫السسسلم ظسساهرا‪ ،‬وأبطنسسوا الكفسسر والنفسساق‪ ،‬وطائفسسة أخسسرى يرغبسسون فسسي المسسارة والرئاسسسة‬
‫والسيطرة‪ ،‬ولم يولهم عثمان رضي الله عنه‪ ،‬إما لسسسوء خلقهسسم‪ ،‬أو لوجسسود مسسن هسسو أفضسسل‬
‫منهم‪ ،‬وطائفة ثالثة من الموتورين الذي أقام عثمان رضي اللسسه عنسسه الحسسد علسسى أحسسدهم‪ ،‬أو‬
‫على قريب لهم‪ ،‬فقاموا حمية له‪ ،‬وطائفة أخرى من جهال المسلمين الذين ينقصسسهم العلسسم‪،‬‬
‫فتبعوا ابن سبأ بدافع المر بالمعروف والنهي عن المنكر ليقتلوا عثمان بن عفان رضي اللسسه‬
‫عنه‪.‬‬
‫ثم بدأ الطعن في الخليفة نفسه‪ ،‬وأعد ابن سبأ قائمة بالطعون فسسي عثمسسان رضسسي اللسسه‬
‫عنه‪ ،‬وأرسلها إلى المصار والبلدان‪ ،‬ووصل المر إلى أمراء المسلمين‪ ،‬وإلى الخليفة رضسسي‬
‫الله عنه‪ ،‬فأرسل مجموعة من الصحابة يفقهسسون النسساس‪ ،‬ويعلمسسونهم‪ ،‬ويسسدفعون عنهسسم هسسذه‬
‫الشبهات‪ ،‬فأرسل محمد بن مسلمة إلى الكوفة‪ ،‬وأسامة بسسن زيسسد إلسسى البصسسرة‪ ،‬وعمسسار بسسن‬
‫ياسر إلى مصر‪ ،‬وعبد الله بن عمر إلى الشسسام‪ ،‬وكسسان أهسسل الشسسام أقسسل النسساس تسسأثرا بهسسذه‬

‫‪33‬‬

‫الفتنة‪ ،‬وكان معاوية رضي الله عنه يسوس الناس بحكمسة‪ ،‬وحلسم وكسان النساس يحبسونه حبسا‬
‫شديدا‪ ،‬وقد رفض الناس دعوة ابن سبأ عندما عرضها عليهم‪ ،‬فسسذهب إلسسى أبسسي ذر الغفسساري‬
‫رضي الله عنه وأرضاه وهو من كبار الصحابة ومن شديدي الزهد كما يعرف ذلك من يطسسالع‬
‫سيرته‪ ،‬ولما مر به عبد الله بن سبأ في طريقه قال له‪ :‬يا أبسسا ذر إن أهسسل الشسسام ينغمسسسون‬
‫في الدنيا وفي الملذات وينشغلون عن أمر الدين‪.‬‬
‫محاول بهذا الكلم إثارته‪ ،‬فذهب أبو ذر إلى معاوية وقال له‪:‬‬

‫ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ن‬
‫والّر ْ‬
‫ن ك َِثيًرا ِ‬
‫ها ال ّ ِ‬
‫ن ل َي َأك ُُلو َ‬
‫مُنوا إ ِ ّ‬
‫ن ال َ ْ‬
‫م َ‬
‫ذي َ‬
‫]َيا أي ّ َ‬
‫نآ َ‬
‫هَبا ِ‬
‫ر َ‬
‫حَبا ِ‬
‫َ‬
‫وا َ‬
‫ن‬
‫ن َ‬
‫واّلحح ِ‬
‫ل اللحح ِ‬
‫س ِبالَبا ِ‬
‫دو َ‬
‫صحح ّ‬
‫ذي َ‬
‫ن َ‬
‫عحح ْ‬
‫أ ْ‬
‫وي َ ُ‬
‫ه َ‬
‫سححِبي ِ‬
‫ل َ‬
‫طحح ِ‬
‫محح َ‬
‫ل الّنححا ِ‬
‫ف ُ‬
‫ه‬
‫ضحح َ‬
‫هححا ِ‬
‫وَل ي ُن ْ ِ‬
‫وال ِ‬
‫ن الححذّ َ‬
‫ف ّ‬
‫ل اللحح ِ‬
‫ي َك ِْنححُزو َ‬
‫ه َ‬
‫فححي َ‬
‫قون َ َ‬
‫سححِبي ِ‬
‫ة َ‬
‫ب َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫فب َ ّ‬
‫ع َ‬
‫م[ }التوبة‪.{34:‬‬
‫شْر ُ‬
‫م بِ َ‬
‫ه ْ‬
‫ذا ٍ‬
‫ب أِلي ٍ‬
‫متأول معنى الية أنه ل يجوز للنسان أن يكنز أكسسثر مسسن قسسوت يسسوم واحسسد‪ ،‬وهسسذا الفهسسم‬
‫يخالف أصول السلم في هذه الناحية‪ ،‬فقال له معاوية‪:‬‬
‫إنك تحمل الناس على أمر ل يطيقونه‪ ،‬ولم يقره رسسسول اللسسه صسسلى اللسسه عليسسه وسسسلم‪،‬‬
‫وأصر أبو ذر على رأيه‪ ،‬فأرسل معاوية إلى عثمان رضي الله عنه‪ ،‬فاسسستدعى عثمسسان رضسسي‬
‫الله عنه أبا ذر رضي الله عنه‪ ،‬ودار بينهما حوار سنذكر تفاصسسيله فيمسسا بعسسد‪ ،‬وكسسان هسسذا مسسن‬
‫المطاعن على عثمان رضي الله عنه التي تبع ابن سبأ فيها الكثير‪.‬‬
‫وذهب ابن سبأ أيضا إلى عبادة بن الصامت‪ ،‬وحاول معه مثل هسسذا المسسر‪ ،‬فقبسسض عليسسه‪،‬‬
‫وأتى به إلى معاوية بن أبي سفيان‪ ،‬وقال له‪:‬‬
‫هذا الذي أثار عليك أبا ذر الغفاري‪.‬‬
‫فكلمه معاوية رضي الله عنه‪ ،‬وكان معاوية حليما شديد الحلم‪ ،‬فرجع ابن سبأ عن قسسوله‬
‫ظاهرا‪ ،‬ولم يطمئن إليه معاوية‪ ،‬فأخرجه من بلده فذهب إلى مصر بعد ذلك‪.‬‬
‫أما مجموعة الصحابة الذين أرسسسلهم عثمسسان رضسسي اللسسه عنسسه إلسسى المصسسار ليعلمسسونهم‬
‫ويدرءون عنهم هذه الشبهات‪ ،‬فقد رجعوا جميعا إلى عثمان رضي الله عنه إل عمار بن ياسر‬
‫الذي كان قد ذهب إلى مصر‪ ،‬وكان بها عبد الله بن سسسبأ‪ ،‬وسسسودان بسسن حمسسران‪ ،‬وكنانسسة بسسن‬
‫بشر‪ ،‬وهم مسسن رءوس الفتنسسة‪ ،‬فقسسد جلسسسوا مسسع عمسسار بسسن ياسسسر‪ ،‬وأقنعسسوه ببعسسض الفكسسار‪،‬‬
‫والمآخذ على المراء‪ ،‬وعلى عثمان رضي الله عنه‪ ،‬فتأخر عمار بسسن ياسسسر عسسن العسسودة إلسسى‬
‫عثمان رضي الله عنه بالمدينة‪ ،‬فخاف المسلمون أن يكون قد قتل‪ ،‬ولكسسن جساءهم فسسي هسذا‬
‫الوقت كتاب من عبد الله بن أبي سرح‪ ،‬والي عثمان رضي الله عنه على مصسسر يخسسبرهم أن‬
‫عمار بن ياسر قد استماله القوم‪ ،‬وأرسل عثمان رضي الله عنه إلى عمسسار بسسن ياسسسر رضسسي‬
‫الله عنه خطابا يعاتبه فيه‪ ،‬ولما قرأ الخطاب ظهر له الحق‪ ،‬ورجع إلى عثمان رضي الله عنه‬
‫في المدينة‪ ،‬وتاب بين يديه عن هذا الظن‪.‬‬
‫ثم ظهرت الفتنة‪ ،‬ولول مرة بصورة علنية‪ ،‬وكان ذلك في الكوفة سنة ‪ 33‬هس‪ ،‬فقد جمع‬
‫الشتر النخعي حوله مجموعة من الرجال تسسسعة أو عشسسرة‪ ،‬وبسسدأ يتحسسدث جهسسارا نهسسارا عسسن‬
‫مطاعن يأخذها على عثمان رضي الله عنه‪.‬‬
‫وسمع سعيد بن العاص والي الكوفة من قبل عثمان رضسسي اللسسه عنسسه هسسذا الكلم فنهسسى‬
‫الشتر‪ ،‬ومن معه‪ ،‬ثم أرسل بعد ذلك إلى عثمسان رضسسي اللسسه عنسسه يخسسبره بمسا عليسسه الشسستر‬
‫النخعي ومن معه‪ ،‬فأرسل عثمان رضي الله عنسسه رسسسالة إلسسى سسسعيد بسسن العسساص أن يرسسسل‬
‫الشتر النخعي‪ ،‬ومن معه إلى معاوية بن أبي سفيان بالشام‪ ،‬وكان معاوية كما ذكرنسسا حليمسسا‬
‫شديد الحلم‪ ،‬فقد كانوا يسبونه علنا مرة‪ ،‬والثانيسسة‪ ،‬والثالثسسة‪ ،‬ويأخسسذهم بسساللين والرفسق‪ ،‬ولسسم‬
‫يحاول معاوية بن أبي سفيان أن يشتد معهم‪ ،‬فأرسلهم إلى عبد الرحمن بن خالد بسسن الوليسسد‬
‫والي حمص‪ ،‬وكان كأبيه خالسد رضسسي اللسسه عنسسه لسه مخسسالب كمخسسالب السسسد شسديدا حازمسا‪،‬‬

‫‪34‬‬

‫فعنفهم بشدة ولما ردوا عليسسه أذلهسسم ذل عظيمسسا‪ ،‬وحبسسسهم فسسأظهروا تسسوبتهم‪ ،‬فأرسسسل إلسسى‬
‫عثمان رضي الله عنه أن هؤلء قد تابوا‪ ،‬فأرسسسل إليسسه أن يجعسسل أحسسدهم يسسأتيه فأرسسسل إليسسه‬
‫الشتر النخعي وأعلن توبته على يدي عثمان رضي الله عنه‪ ،‬فرده عثمان إلى الشام‪ ،‬وظسسل‬
‫فيها هو ومن معه‪ ،‬وبينما هم في الشام جاءتهم رسالة من رجل يسمى يزيد بسسن قيسسس مسسن‬
‫البصرة أنه سوف يعلن الثورة في البصسسرة جهسرا‪ ،‬وأرسسل لهسم رسسالة يسسستعين بهسم‪ ،‬ولمسا‬
‫وقعت الرسالة في أيديهم ترددوا في أمر الثورة‪ ،‬وأصر عليهم الشسستر النخعسسي‪ ،‬فقيسسل أنهسسم‬
‫رجعوا معه‪ ،‬وقيل لم يرجعوا معه‪ ،‬ولكنه عساد إلسسى الكوفسسة‪ ،‬وكمسسا ذكرنسسا مسن قبسسل أنسسه كسسان‬
‫مسموع الكلمة وذا رأي في قومه‪.‬‬
‫وفي هذا الوقت أرسل عثمان رضي الله عنه إلى ولته كسسي يستشسسيرهم فسسي أمسسر هسسذه‬
‫الفتنة‪ ،‬فأرسل إلى معاوية بن أبي سفيان واليه على الشام‪ ،‬وإلى عبد اللسه بسن عسامر واليسسه‬
‫على البصرة‪ ،‬وسعيد بن العاص واليه على الكوفة‪ ،‬وعبد الله بن أبي سرح واليه على مصر‪،‬‬
‫وجاءوا جميعا إلى عثمان رضسي اللسه عنسه بالمدينسة‪ ،‬وبعسد أن عسرض عليهسم الموقسف بسدأوا‬
‫يقولون رأيهم؛ فأشار عبد اللسسه بسسن عسسامر أن يشسسغل النسساس بالجهسساد حسستى ل يتفرغسسوا لهسسذه‬
‫المور‪ ،‬وأشار سعيد بن العاص باستئصال شأفة المفسسسدين وقطسسع دابرهسسم‪ ،‬وأشسسار معاويسسة‬
‫رضي الله عنه بأن يرد كل وال إلى مصره فيكفيك أمره‪ ،‬أما عبد الله بسسن أبسسي سسسرح فكسسان‬
‫رأيه أن يتألفهم بالمال‪.‬‬
‫وقد جمع عثمان رضي الله عنه في معالجة هذا المر بين كل هسسذه الراء‪ ،‬فخسسرج بعسسض‬
‫الجيوش للغزو‪ ،‬وأعطى المال لبعض الناس‪ ،‬وكلف كل وال بمسئوليته عن مصره‪ ،‬ولكنه لم‬
‫يستأصل شأفتهم‪.‬‬
‫إلى هذا الوقت ل زال المر لم يعلن عدا أمر العشرة الذين كانوا مع الشتر النخعي في‬
‫الكوفة‪ ،‬وظهور أمر يزيد بن قيس في البصرة‪ ،‬ورجع المراء من عند عثمان رضي الله عنسسه‬
‫إلى أقطارهم‪ ،‬وعندما رجع سعيد بن العاص إلى الكوفة وجد أن الشسستر النخعسسي قسسد سسسبقه‬
‫إليها‪ ،‬وقام بثورة كبيرة بعد أن جمع الجموع‪ ،‬ونشر فيهم الفتنة نشسسرا عظيمسسا‪ ،‬ومنسسع دخسسول‬
‫سعيد بن العاص الكوفة‪ ،‬وأصروا على أمرهم‪ ،‬وآثر سعيد بن العاص أن يقمع الفتنسسة فرفسسض‬
‫الدخول في قتال معهم ورجع إلى عثمان رضي اللسه عنسه‪ ،‬وأخسبره بمسا حسدث‪ ،‬وآثسر عثمسان‬
‫رضي الله عنه السلمة في هذه البلد التي تدير وسط وشمال فارس وارتضى أهسسل الكوفسسة‬
‫أن يولى عليهم أبو موسى الشعري‪ ،‬ووافقهم عثمان رضي الله عنه على ذلسسك‪ ،‬وكسسان ذلسسك‬
‫سنة ‪ 34‬هس‪ ،‬وبدأ الطعن يكثر في عثمان رضي الله عنه‪ ،‬وتنتشر أفكار ابسسن سسسبأ فسسي البلد‪،‬‬
‫وأصبح للفتنة جذور في بلد كثيرة‪ ،‬فكان يزيد بن قيس فسسي البصسسرة‪ ،‬والشسستر النخعسسي فسسي‬
‫الكوفة‪ ،‬وكذا حكيم بن جبلة‪ ،‬وعبد الله بن سبأ رأس الفتنة في مصر‪ ،‬ومعه كنانسسة بسسن بشسسر‬
‫وسودان بن حمران‪.‬‬
‫وأراد رءوس الفتنسسة أن يشسسعلوا المسسر أكسسثر وأكسسثر‪ ،‬حسستى يجتثسسوا الدولسسة السسسلمية مسن‬
‫جذورها‪ ،‬فبدءوا يكثرون الطعن على عثمان‪ ،‬ويكتبون هسسذه المطسساعن المكذوبسسة‪ ،‬والمفسستراة‬
‫ويرسلونها إلى القطار موقعة بأسماء الصسسحابة افسستراء علسسى الصسسحابة‪ ،‬فيوقعسسون الرسسسائل‬
‫باسم طلحة بن عبيد الله‪ ،‬والزبير بن العوام‪ ،‬والسيدة عائشة‪.‬‬
‫وكان من الصعب نظرا لصعوبة التصال وتنائي القطار أن يتسم تنسبيه النساس إلسى كسذب‬
‫هذه الرسائل‪ ،‬وأن الصحابة رضوان الله عليهم لم يكتبوا هذه المطاعن ولم يوقعوا عليها‪.‬‬
‫ومن ثم انقاد بعض الناس لهذه الفتنة‪ ،‬بينما انتظر آخرون حتى يتثبتسسوا مسسن المسسر نظسسرا‬
‫لخطورته‪.‬‬
‫وتلك المطاعن التي افتراها من أشعل هذه الفتنة هي الموجودة الن في كتب الشسسيعة‪،‬‬
‫وعندما يطعنون ويسبون عثمان رضي الله عنه يذكرون هسسذه المطسساعن السسذي ذكرهسسا هسسؤلء‬

‫‪35‬‬

‫المارقون عن السلم‪ ،‬ويضعونها على أنها حقسسائق‪ ،‬وقسسد انسسساق ورائهسسم بعسسض الجهسسال مسسن‬
‫المسلمين كسزاهية قدورة التي ذكرت هذه المطاعن على أنها حقسسائق‪ ،‬واتهمسست بهسسا عثمسسان‬
‫رضي الله عنه والسيدة عائشة رضي الله عنها‪ ،‬وذكرت أن السيدة عائشة ألبت الناس على‬
‫عثمان بن عفان رضي الله عنه‪ ،‬وكأن الرسسسائل السستي أرسسسلت مسسن أصسسحاب الفتنسسة رسسسائل‬
‫حقيقية أرسلتها السيدة عائشة‪ ،‬يقول ابن كثير‪:‬‬
‫قال أبو معاوية عن العمش عن خيثمة عن مسروق قال‪:‬‬
‫قالت عائشة حين قتل عثمان‪:‬‬
‫تركتموه كالثوب النقي من الدنس ثم قتلتموه‪.‬‬
‫وفي رواية‪ :‬ثم قربتموه‪ ،‬ثم ذبحتموه كما يذبح الكبش؟‬
‫فقال لها مسروق‪ :‬هذا عملك‪ ،‬أنت كتبت إلى الناس تأمريهم أن يخرجوا إليه‪.‬‬
‫فقالت‪ :‬ل والذي آمن به المؤمنون وكفر به الكافرون‪ ،‬ما كتبت لهسسم سسوداء فسي بيضساء‬
‫حتى جلست مجلسي هذا‪.‬‬
‫قال العمش‪ :‬فكانوا يرون أنه كتب على لسانها‪ ،‬وهذا إسناد صحيح إليها‪.‬‬
‫وفي هذا وأمثاله دللة ظاهرة على أن هؤلء الخوارج قبحهم الله‪ ،‬زوروا كتبا على لسان‬
‫الصحابة إلى الفاق يحرضونهم على قتال عثمان‪ ،‬كما قدمنا بيانه‪.‬‬

‫التهم والمطاعن المفتراة على عثمان‬
‫ما هي المطاعن التي أخذها هؤلء المارقون على السلم على عثمان رضسسي اللسسه عنسه‪،‬‬
‫والتي ل زالت تتردد على ألسنة بعض المسلمين‪ ،‬وبعض المذاهب إلى هذا الوقت‪:‬‬
‫التهمة الولى‪ :‬ضربه لبن مسعود حتى كسر أضلعه كما يقولون‪ ،‬ومنعه عطاءه‪.‬‬
‫التهمة الثانية‪ :‬ضربه عمار بن ياسر حتى فتق أمعاءه‪.‬‬
‫التهمة الثالثة‪ :‬ابتدع في جمعه للقرآن وحرقه للمصاحف‪.‬‬
‫التهمة الرابعة‪ :‬حمى الحمى‪ ،‬وهي مناطق ترعى فيها البل‪ ،‬وقالوا إنه جعسسل إبلسسه فقسسط‬
‫هي التي ترعى فيها‪ ،‬وفي الحقيقة لم تكن هذه إل إبل الصدقة‪.‬‬
‫التهمة الخامسة‪ :‬أنه أجلى أو نفى أبا ذر الغفاري إلى الربذة‪ ،‬وهسسي منطقسسة فسي شسسمال‬
‫المدينة‪.‬‬
‫التهمة السادسة‪ :‬أنه أخرج أبا الدرداء من الشام‪.‬‬
‫التهمة السابعة‪ :‬أنه رد الحكم بن أبي العاص بعد أن نفاه رسسسول اللسسه صسسلى اللسسه عليسسه‬
‫وسلم‪.‬‬
‫التهمة الثامنة‪ :‬أنه أبطل سنة القصر في السفر‪ ،‬وذلك لنه أتم الصسسلة فسسي )منسسى( لمسسا‬
‫ذهب للحج‪.‬‬
‫التهمة التاسعة‪ :‬أنه ولى معاوية بن أبي سفيان وكان قريبا له‪.‬‬
‫التهمة العاشرة‪ :‬ولى عبد الله بن عامر على البصره وهو قريب له‪.‬‬
‫التهمة الحادية عشر‪ :‬أنه ولى مروان بن الحكم وكان قريبا له‪.‬‬
‫التهمة الثانية عشر‪ :‬أنه ولى الوليد بن عقبة على الكوفة وهو فاسق‪.‬‬
‫التهمة الثالثة عشر‪ :‬أنه أعطى مروان بن الحكم خمس غنائم إفريقية‪.‬‬
‫التهمة الرابعة عشر‪ :‬كان عمر يضرب بالدرة‪ -‬عصا صغيرة‪ -‬أما هو فيضرب بعصا كبيرة‪.‬‬
‫التهمة الخامسة عشر‪ :‬عل على درجة رسول الله صلى الله عليه وسلم وقد نسسزل عنهسسا‬
‫أبو بكر وعمر‪.‬‬

‫‪36‬‬

‫التهمة السادسة عشر‪ :‬لم يحضر بدرا‪.‬‬
‫التهمة السابعة عشر‪ :‬انهزم وفر يوم أحد‪.‬‬
‫التهمة الثامنة عشر‪ :‬غاب عن بيعة الرضوان‪.‬‬
‫التهمة التاسعة عشر‪ :‬لم يقتل عبيد الله بن عمر بالهرمزان‪ ،‬وكان عبيد الله بن عمر قد‬
‫تيقن من أن الهرمزان قد شارك في العداد لقتل أبيه عمر بن الخطاب فقتله‪.‬‬
‫التهمة العشرون‪ :‬أنه كان يعطي أقرباءه‪ ،‬ول يعطي عامة المسلمين‪.‬‬
‫وهذه التهم كلها جاءت في رواية واحدة‪ ،‬بينما تضيف روايات أخسسرى تهمسسا أخسسرى‪ ،‬وهسسي‬
‫موجودة إلى الن ليس في كتب الشيعة فحسسسب‪ ،‬بسسل فسسي كتابسسات الجهسسال مسسن المسسسلمين‬
‫الذين ينقلون عن روايات الشيعة الموضوعة دون أن يعلموا أنها موضسسوعة‪ ،‬أو ممسسن ل يريسسد‬
‫لدولة السلم أن تقوم‪ ،‬مدعيا أن دولة السلم إذا قامت سوف يحدث مثل هذا المسسر‪ ،‬فقسسد‬
‫حدث ذلك بين الصحابة أنفسهم‪ ،‬فكيف تقوم دولة السلم في عهدنا نحن‪.‬‬
‫وانتشرت هذه التهم المفتراة في المصار والبلد‪ ،‬ولم يكن محفوظا من هذا المسسر غيسسر‬
‫بلد الشام‪ ،‬وبدأ الناس يجهزون أنفسهم للمر بالمعروف والنهي عن المنكر‪ ،‬وإزالسسة عثمسسان‬
‫بن عفان عن الحكم لنه فعل هذه المور‪.‬‬
‫نسأل الله تعالى أن يعيننا على الدفاع عن عثمان بن عفان رضي اللسسه عنسسه ونفسسي هسسذه‬
‫التهم المنسوبة إليه كذبا وافتراء‪ ،‬وأن ننشر هذا الدفاع بين المسلمين‪ ،‬وننشره بين الشسسيعة‬
‫إذا استطعنا‪ ،‬ونعسرف النساس بالحقسائق مسن خلل التاريسخ الصسادق الصسحيح النقسل‪ ،‬والعقسل‬
‫والمنطق‪ ،‬والفقه السليم‪ ،‬ونسأل الله أن يتقبل منا جميعا‪.‬‬

‫تهمة الضرب لبن مسعود وعمار‬
‫ أما بالنسبة للتهمة الولى‪ ،‬وهو الزعم بأن عثمسسان ضسسرب عبسسد اللسسه بسسن مسسسعود‬‫رضي الله عنهما حتى كسر أضلعه‪ ،‬ومنعه عطاءه‪ ،‬فهذه الرواية مختلقسسة‪ ،‬ليسسس لهسسا أصسسل‪،‬‬
‫ن رضي الله عنه بالخلفة قال عبد الله بن مسعود‪ :‬بايعنا خيرنا ولم نأل‪.‬‬
‫وعندما ُبويع عثما ُ‬
‫فعبد الله بن مسعود رضي الله عنه يرى أن خير المة في هذا الوقت هو عثمسسان رضسسي‬
‫الله عنه‪ ،‬وكان عبد الله بن مسعود رضي الله عنه والًيا لعثمان رضسسي اللسسه عنسسه علسسى بيسست‬
‫مال الكوفة‪ ،‬وكان والي الكوفة في ذلك الوقت سعد بن أبي وقسساص رضسسي اللسسه عنسسه‪ ،‬وقسسد‬
‫دا رضي الله عنه استقرض ماًل من بيت المسسال‪ ،‬ولسسم يسسرّده‬
‫حدث خلف بينهما بسبب أن سع ً‬
‫في الموعد المحدد‪ ،‬فحسسدثت المشسسادة بينهمسسا بسسسبب هسسذا المسسر‪ ،‬وبعسسدها ثسسار أهسسل الكوفسسة‬
‫كعادتهم مع كل الولة على سعد بن أبي وقاص‪ ،‬مع ما له من المكانة في السلم‪ ،‬فهو أحسسد‬
‫العشرة المبشرين بالجنة‪ ،‬وخال رسول الله صلى الله عليه وسلم‪ ،‬وعزل عثمان رضي اللسسه‬
‫دا من ولية الكوفة‪ ،‬وأقّر على بيت المال عبسسد اللسسه بسسن مسسسعود‪ ،‬فلمسسا أراد عثمسسان‬
‫عنه سع ً‬
‫رضي الله عنه جمع الناس على مصحف واحد اختار رضي الله عنه لهذا المر زيسد بسن ثسابت‬
‫رضي الله عنه‪ ،‬وكان أبو بكر وعمر رضي الله عنهما قد اختاراه من قبل لجمسسع القسسرآن فسسي‬
‫دا رضي الله عنه هو السسذي اسسستمع العرضسسة الخيسسرة للقسسرآن مسسن‬
‫المرة الولى‪ ،‬وذلك لن زي ً‬
‫عا كلما نزل مسسن القسسرآن‬
‫رسول الله صلى الله عليه وسلم‪ ،‬وكانت الصحف الخرى تكتب تبا ً‬
‫شيٌء ُ‬
‫كتب فيها‪.‬‬
‫والقضية أنه كان لعبد الله بن مسعود مصحف يختلف في ترتيبسسه عسسن مصسسحف زيسسد بسسن‬
‫ثابت رضي الله عنهما‪ ،‬ومن يرجع للروايات التي تروى عن مصحف عن عبد الله بن مسعود‬
‫ضا داخل السسسور يختلسسف أحيان ًسسا‪ ،‬وبعسسض‬
‫يجد أن ترتيب السور يختلف كثيًرا‪ ،‬وترتيب اليات أي ً‬

‫‪37‬‬

‫ضا‪ ،‬بل إن بعض السور ليست موجودة أصسًل فسي مصسسحف عبسد اللسه بسن‬
‫الكلمات مختلفة أي ً‬
‫مسعود رضي الله عنه‪ ،‬كسورة الفاتحة والمعوذتين‪ ،‬ولهجة عبد الله بن مسسسعود رضسسي اللسسه‬
‫عنه من هزيل‪ ،‬وليست من قريش‪ ،‬وقد كان المر أن تكون كتابسسة المصسسحف علسسى التفسساق‪،‬‬
‫وعند الختلف ُيرجع إلى لهجة قريسسش؛ لن القسرآن نسزل بلسسسانها‪ ،‬فلمسسا علسسم عبسسد اللسسه بسسن‬
‫دا‬
‫مسعود أن القرآن سيجمع على قراءة ثابت‪ ،‬وأن مصحفه سوف يحرق غضب غض سًبا شسسدي ً‬
‫غل ُ ْ ْ‬
‫ما َ‬
‫غ ّ‬
‫ة‬
‫ن يَ ْ‬
‫م ال ِ‬
‫م ِ‬
‫ل ي َأ ِ‬
‫و َ‬
‫م ْ‬
‫قَيا َ‬
‫ت بِ َ‬
‫و َ‬
‫ل يَ ْ‬
‫ووقف على المنبر في الكوفة وقال‪َ ] :‬‬

‫[‬

‫}آل عمران‪.{161:‬‬

‫وإني غال مصحفي فهو رضسسي اللسسه عنسسه يتسسأول اليسسة‪ ،‬وإنمسسا الغلسسول هسسو‪ :‬الكتمسسان مسسن‬
‫الغنيمة‪ ،‬وهو محرم إجماعا‪ ،‬بل هو من الكبائر‪ ،‬كما تدل عليه هذه الية الكريمة وغيرهسسا مسسن‬
‫النصوص‪ ،‬ولكن عبد الله بن مسعود يريد أن يقول أنه سسسيحتفظ بمصسحفه هسذا ولسن يوافسسق‬
‫على حرقه ليأتي به يوم القيامة‪ ،‬وقد كان يريد رضي الله عنه أن يكون من الفريق المكلسسف‬
‫بكتابة المصحف‪ ،‬لنه كان ممن أثنى على قراءتهم رسول الله صلى الله عليسسه وسسسلم وهسسذا‬
‫باتفاق ولكن كانت لهجته‪ -‬كما ذكرنا‪ -‬تختلف عن لهجة قريش‪ ،‬ورخص لسسه النسسبي صسسلى اللسسه‬
‫عليه وسلم في القراءة بلهجته‪ ،‬ولكن المر الن يتجه إلى جمع الناس علسسى مصسسحف واحسسد‪،‬‬
‫ويجب أن يكون باللسان الذي نزل به القرآن‪ ،‬وهو لسان قريش‪ ،‬فلما فعل ذلك عبد الله بن‬
‫مسعود أجبره عثمان رضي الله عنه على حرق مصحفه‪ ،‬فعسساد إلسسى المدينسسة ينسساقش عثمسسان‬
‫رضي الله عنه والصحابة جميعا فسي هسذا المسر‪ ،‬واجتمسع كبسسار الصسسحابة علسى عبسد اللسه بسن‬
‫مسعود‪ ،‬وأقنعوه بالمر‪ ،‬وأن هذا المر فيه الخير للمسلمين‪ ،‬فلما علم ذلك رجسسع عسسن رأيسسه‪،‬‬
‫وتاب عنه بين يدي عثمان رضي الله عنه‪ ،‬وعادت العلقة بينه وبين عثمسسان رضسسي اللسسه عنسسه‬
‫كما كانت قبل هذه الحادثة‪ .‬وهذه الروايات باتفاق‪.‬‬
‫ونحن كما نرى هذا الموقف‪ ،‬فقد كان من الصعب بداية علسى عبسد اللسه بسن مسسعود أن‬
‫يقوم بحرق مصحفه الذي ظل ما يربو على عشرين سنة يكتب فيه آي السسذكر الحكيسسم السستي‬
‫يسمعها من الرسول صلى الله عليه وسلم‪ ،‬ويمثل هذه المصحف شسسيئا عظيمسسا فسسي حيسساته‪،‬‬
‫ويربطه بكل ذكرياته مع الرسول صلى الله عليه وسلم‪ ،‬ومع الصسسحب الكسسرام رضسسوان اللسسه‬
‫عليهم جميعا فقد كان جزءا ل يتجزأ من حياته‪ ،‬فكسان هسذا رد فعلسه ابتسداء‪ ،‬ولكنسسه لمسا علسسم‬
‫الحق واقتنع به رجع عن رأيه وتاب عنه‪ ،‬ولم يخطأ عثمان رضي اللسه عنسه إطلقسا فسي حقسه‬
‫ولم يضربه ولم يمنعه عطاءه‪.‬‬
‫ أما التهمة الثانية المفتراة على عثمان رضي الله عنه فهي أنه ضرب عمسسار‬‫بن ياسر رضي الله عنه حتى فتق أمعاءه‪ ،‬ولو حدث هسسذا مسسا عسساش عمسسار بعسسد تلسسك الوقعسسة‬
‫المكذوبة‪ ،‬ولكن عمارا رضي الله عنه عساش حسستى موقعسة صسسفين بعسسد ذلسك‪ ،‬فضسرب عمسار‬
‫رضي الله عنه حتى فتق أمعائه لم يحدث‪ ،‬أما ضربه فقط فقد حدث‪ ،‬والسبب في هذا المر‬
‫أنه قد حدث خلف بين عمار بن ياسر رضي الله عنه‪ ،‬وبين عبسساس بسسن عتبسسة بسسن أبسسي لهسسب‬
‫رضي الله عنه‪ ،‬فقذف بعضهما بعضا فعزرهما عثمان رضي الله عنسسه بالضسسرب‪ ،‬بعسسد أن رأى‬
‫أن كل منهما قد أخطأ في حق أخيه‪ ،‬ومر هذا المر دون أن يترك أثسرا فسسي نفسسوس الصسسحابة‬
‫رضي الله عنهم جميعا‪ ،‬ومما يؤكد ذلك أن عثمان رضي الله عنه عندما اختار مجموعسسة مسسن‬
‫كبار الصحابة؛ ليدفعوا الشبهات عن المسلمين في المصسسار كسسان ممسسن اختسسارهم لداء هسسذه‬
‫المهمة عمار بن ياسر رضي الله عنسسه‪ ،‬وأمسسره أن يسسذهب إلسسى مصسسر‪ ،‬وقسسد ذكرنسسا أن رءوس‬
‫الفتنة في مصر قد استمالوا عمارا رضي الله عنه بشبهاتهم على المراء‪ ،‬فتأخر عمار رضي‬
‫الله عنه في مصر‪ ،‬وظن عثمان رضي الله عنه والمسلمون في المدينة أن عمارا قسسد قتسسل‪،‬‬
‫وجاءت رسالة من مصر من عبد الله بن أبسي سسرح والسي عثمسان رضسي اللسه عنسه فيهسا أن‬
‫القوم قد استمالوا عمارا‪ ،‬فأرسل إليه عثمان رضي الله عنه برسالة‪ ،‬ولما رجع عمار رضسسي‬

‫‪38‬‬

‫الله عنه‪ ،‬وقص له ما حدث‪ ،‬قال له عثمان رضي الله عنه‪:‬‬
‫قذفت ابن أبي لهب أن قذفك‪ ،‬وغضبت علي أن أخذت لك بحقك ولسسه بحقسسه‪ ،‬اللهسسم قسد‬
‫وهبت ما بيني وبين أمتي من مظلمة‪ ،‬اللهم إني متقرب إليك بإقامة حسدودك فسي كسسل أحسد‪،‬‬
‫ول أبالي‪ ،‬اخرج عني يا عمار‪.‬‬
‫فكان هذا عتابا من عثمان لعمار رضي الله عنهما‪ ،‬وقد اعتذر عمار رضي الله عنسسه عسسن‬
‫ميله لرءوس الفتنة في مصر الذين حاولوا أن يقنعوه بما هسسم عليسسه‪ ،‬وأظهسسر تسسوبته ورجسسوعه‬
‫عن هذا المر بين يدي عثمان رضي الله عنه وبوجود كبار الصحابة‪.‬‬
‫فقصة ضرب عمار رضي الله عنه حنى فتق أمعائه أمر مكسسذوب تمامسا‪ ،‬ولكسسن الحسسداث‬
‫كانت كما رأينا‪ ،‬وكون عثمان رضي الله عنه ضرب الثنيسسن‪ ،‬لسسو كسسان ضسسربهما‪ ،‬ل يقسسدح هسسذا‬
‫المر في الثلثة‪ ،‬وذلك لنهم من أهل الجنة جميعا‪ ،‬وقد يصدر مسسن أوليسساء اللسسه مسسا يسسستحقوا‬
‫عليه العقوبة الشرعية )الحد( فضل عن التعزير‪ ،‬وفعل مثل هذا عمر بن الخطاب رضي اللسسه‬
‫عنه عندما ضرب أبي بن كعب وهو من كبار الصحابة ويقرأ القرآن على قراءتسسه‪ ،‬وذلسسك لنسسه‬
‫كان يسير في المدينة‪ ،‬ويتبعه الناس فضربه عمر رضي الله عنه بالسسدرة وقسسال لسسه‪ :‬إن هسسذه‬
‫ذلة للتابع وفتنة للمتبوع‪.‬‬
‫وأمره أل يجعل أحدا يسير خلفه‪ ،‬بل فعل هذا المر رسول الله صلى اللسسه عليسسه وسسسلم‬
‫مع أحد الصحابة الذي كان قد شرب الخمر في غزوة خيبر فضربه أربعين ضربة‪ ،‬وقيسسل إنهسسا‬
‫كانت بالنعال‪ ،‬ولما لعنه أحد الصحابة بعد هذا الضرب غضسسب رسسسول اللسسه صسسلى اللسسه عليسسه‬
‫وسلم وقال‪ :‬أولو كان يحب الله ورسوله‪.‬‬
‫إذن فالضرب ل يقلل من قيمة هسؤلء وهسم فسي الجنسة باتفساق‪ ،‬ثسم إن التعزيسر يسراد بسه‬
‫التأديب على أمر ليس فيه حد ول كفارة‪ ،‬والذنوب مسسن حيسسث العقوبسسة المترتبسسة عليهسسا ثلثسسة‬
‫أنواع‪:‬‬
‫الول‪ :‬يترتب عليه حد مثل السرقة أو الزنا‪.‬‬
‫والثاني‪ :‬ما يترتب عليه الكفارة دون الحد‪ ،‬مثل الجماع في نهار رمضان‪ ،‬أو الجماع فسسي‬
‫الحرام‪.‬‬
‫والثالث‪ :‬ما ل يترتب عليه حد ول كفارة‪ ،‬وهو ما يكون فيسسه التعزيسسر‪ ،‬كالسسسب فيمسسا عسسدا‬
‫القذف بالزنا فإن فيه الحد‪ ،‬وكذا سرقة ما حد فيه‪ ،‬وكسسذلك الكسذب قسد يكسون فيسه التعزيسر‪،‬‬
‫ويرى أبو حنيفة ومالك والمسسام أحمسسد أن التعزيسر واجسسب‪ ،‬وقسسال الشسافعي‪ :‬منسسدوب‪ .‬والحسسد‬
‫والتعزير كلهما عقاب والمستهدف منهما تطهير النفس‪ ،‬وردع الناس عن ارتكاب المعاصي‪،‬‬
‫وأن يأتي الناس يوم القيامة‪ ،‬وقد كفرت ذنوبهم بالحدود والتعزير‪ ،‬والكفارات‪ ،‬والفسسرق بيسسن‬
‫الحد والتعزير أن الناس جميعا يتساوون فسي إقامسسة الحسسد عليهسسم‪ ،‬ولكسن التعزيسسرات تختلسسف‬
‫باختلف الناس‪ ،‬فإذا أخطأ الكريم من أهل التقسسوى والصسسلح يكسسون التعامسسل معسسه غيسسر أهسسل‬
‫الفسق الذين يداومون على ارتكاب المعاصي والثام‪ ،‬والحدود ل تجوز فيهسسا الشسسفاعة بينمسسا‬
‫تجوز في التعزيرات‪ ،‬ومن مات أثناء تعزيره فله ضمان وهو مثل الديسة‪ ،‬أمسا مسن مسات أثنساء‬
‫إقامة الحد عليه فليس له ضمان‪ ،‬وقال بعض الفقهاء ليس لمن مات في التعزير ضمان‪.‬‬
‫والتعزيسر قسد يكسون بسالكلم كالتوبيسخ‪ ،‬أو السوعظ‪ ،‬أو الحبسس‪ ،‬أو الضسرب‪ ،‬أو النفسي‪ ،‬أو‬
‫العزل من العمل‪ ،‬والحاكم له حق التعزير مطلقا‪ ،‬وقال الفقهاء‪ :‬إنه ل ينبغسسي التعزيسسر بسسأكثر‬
‫من عشرة أسواط‪ ،‬وقيل أقل من ثمانين‪ ،‬وقيل يرجع لتقدير الحاكم‪.‬‬
‫فهذا ما فعله عثمان رضي الله عنه مع عمار بن ياسر وعباس بن عتبة عندما قسذف كسل‬
‫منهما صاحبه‪.‬‬
‫وممن له حق التعزير أيضا الوالد فله أن يعزر ولده‪ ،‬وليس للوالد أن يضسسرب ولسسده بعسسد‬
‫البلوغ‪.‬‬

‫‪39‬‬

‫وممن له حق التعزير السيد لرقيقه سواء بالضرب أوالحبس أو غير ذلك‪ ،‬ولكن هذا كلسسه‬
‫دون تعسف أو ظلم‪ ،‬فالله تعالى مطلع على كل المور‪.‬‬
‫فعثمان رضي الله عنه له حق التعزير‪ ،‬حتى ولو عارضه الصحابة‪ ،‬والواقسسع أن أحسسدا مسسن‬
‫الصحابة لم ينكر عليه هذا المر‪.‬‬

‫قضية جمع القرآن‬
‫التهمة الثالثة على عثمان رضي الله عنه أنهم يقولسسون أنسسه ابتسسدع فسسي جمسسع القسسرآن‪،‬‬
‫وفي حرق المصاحف‪ ،‬وهكذا نرى أن الحسنات يجعلها أهل الفتنة سيئات‪ ،‬وقد قال كثير من‬
‫العلماء أن هذه هي أعظم حسنات عثمان بسن عفسان رضسي اللسه عنسه وقسالوا إن هسذا المسر‬
‫أفضل من حفره بئر رومة‪ ،‬وأفضل من تجهيزه جيش العسسسرة؛ لن أثسسره مسسستمر إلسسى يسسوم‬
‫القيامة‪.‬‬
‫والصحابة جميعا وافقوا على هذا المر‪ ،‬وحتى ما كان من أمر عبد الله بسسن مسسسعود فسسي‬
‫البداية رجع عنه‪ ،‬واقتنع بسسرأي عثمسسان‪ ،‬وسسسائر الصسسحابة رضسسي اللسسه عنهسسم جميعسسا‪ ،‬واجتمسساع‬
‫الصحابة ل يأتي على ضللة‪ ،‬بل إن علي بن أبي طالب رضي الله عنه قال في خلفته‪:‬‬
‫لو لم يفعله عثمان لفعلته أنا‪ ،‬وجاء في كتب الشيعة أنفسهم مسسا يؤكسسد إجمسساع الصسسحابة‬
‫على هذا المر‪ ،‬والحق مسسا جسسرت بسسه ألسسسنة العسسداء‪ ،‬ففسسي كتسساب سسسعد السسسعود‪ ،‬وهسسو مسسن‬
‫المراجع الشهيرة للشيعة‪ ،‬قال ابن طاوس نقل عن الشهرستاني عن سويد بن علقمة قسسال‪:‬‬
‫سمعت علي بن أبي طالب عليه السلم يقول‪:‬‬
‫أيها الناس‪ ،‬الله الله‪ ،‬إياكم والغلو في أمر عثمان‪ ،‬وقولكم حرق المصسساحف‪ ،‬فسسوالله مسسا‬
‫حرقها إل عن مل من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسسسلم؛ جمعنسسا وقسسال‪ :‬مسسا تقولسسون‬
‫في هذه القراءة التي اختلف الناس فيها يلق الرجل الرجل فيقول‪ :‬قراءتي خير من قراءته‪،‬‬
‫وهذا يجر إلى الكفر‪.‬‬
‫فقلنا‪ :‬ما الرأي؟‬
‫مسن بعسدكم‬
‫قال‪ :‬أريد أن أجمع الناس على مصحف واحسد فسإنكم إن اختلفتسم الن كسان َ‬
‫أشد اختلفا‪.‬‬
‫م ما رأيت‪.‬‬
‫فقلنا جميعا‪ :‬ن ِعْ َ‬
‫فهذا كلم علي بن أبي طالب رضسسي اللسسه عنسسه فسي مراجسسع الشسسيعة أنفسسسهم؛ فسسي هسذا‬
‫الكتاب‪ ،‬وفي بعض الكتب الخرى للشهرستاني‪ ،‬وفي كتب أخرى يزعمون أن عثمسسان رضسسي‬
‫الله عنه ابتدع في جمعه للقرآن‪ ،‬وحرقه للمصاحف‪ ،‬وهذا التناقض عندهم يظهر الحق‪.‬‬
‫ومع هذا الجماع الكبير من الصحابة على هذا المسسر إل أن الشسسيعة يزعمسسون أن عثمسسان‬
‫رضي الله عنه إنما جمع المصحف برغبته الشخصية‪ ،‬وجمع بعض الصحابة وذكروهم بالسم‪،‬‬
‫وألفوا قرآنا غير الذي أنزل‪ ،‬كما يزعم الشبعة أن لديهم القرآن الحقيقي‪ ،‬وهو ثلثة أضعاف‪،‬‬
‫وهو مخبأ عندهم في سرداب‪ ،‬وسيأتي مع المام الثاني عشر‪ ،‬وليس فيسسه حسسرف واحسسد مسسن‬
‫القرآن الذي معنا‪ ،‬وأقر بعض الشيعة ببعض اليات في القرآن الكريم‪ ،‬وحذف آيات أخرى‪.‬‬
‫وكان إنكار الشيعة لجمع القرآن في عهد الصديق أبي بكر رضي الله عنه‪ ،‬وادعسسائهم أن‬
‫القرآن الذي بين أيدينا اليوم قد ألف في عهد عثمان كان هسسذا يمثسسل مسسادة دسسسمة للنصسسارى‬
‫كي يطعنوا في القرآن‪ ،‬وهذا الطعن من قديم‪ ،‬ففي عهد ابن حزم الندلسي كثر الطعن من‬

‫‪40‬‬

‫قبل النصارى في حق المسلمين في هذه النقطة‪ ،‬وأن المصحف ألف في عهد عثمان رضي‬
‫الله عنه‪ ،‬ومن معه من الصحابة‪ ،‬ومراجع النصارى في ذلك هي كتب الشيعة التي تقول‪:‬‬
‫إن المصحف الحقيقي هو الذي أنزل على السيدة فاطمة بعد وفاة الرسسول صسلى اللسه‬
‫عليه وسلم بستة أشهر‪ ،‬واحتفظ به بعد ذلك علي بن أبي طالب والئمة من بعده‪.‬‬
‫يقول ابن حزم في كتابه )الفصل(‪ :‬إن الروافض‪ -‬الشيعة‪ -‬ليسوا مسسن المسسسلمين‪ ،‬وهسسي‬
‫طائفة تجري مجرى اليهود والنصارى في الكفر‪.‬‬

‫عَلى سبع َ‬
‫ُ‬
‫فححا ْ‬
‫ف‪َ ،‬‬
‫ذا ال ْ ُ‬
‫ز َ‬
‫ه َ‬
‫مححا‬
‫ل َ‬
‫قَر ُ‬
‫ن َ‬
‫َ ْ َ ِ‬
‫قْرآ َ‬
‫حديث‪ :‬إ ِ ّ‬
‫حُر ٍ‬
‫ةأ ْ‬
‫ءوا َ‬
‫ن أن ْ ِ‬
‫سَر منه‬
‫ت َي َ ّ‬
‫هذا حديث صحيح رواه أكثر من عشسسرين مسسن الصسسحابة رضسسي اللسسه عنهسسم‪ ،‬وتأويسسل هسسذا‬
‫الحديث من الكثرة بمكان‪ ،‬فذكر السيوطي في )التقان في علوم القرآن( أربعين تأويل لهذا‬
‫الحديث‪ ،‬وذكر ابن حجر‪ ،‬وابن حبان خمسة وثلثين قول فسسي تأويسسل هسسذا الحسسديث‪ ،‬والسسسبعة‬
‫أحرف قيل‪ :‬إنها سبع قراءات‪ ،‬وقيل سبع لهجات‪.‬‬
‫وقيل‪ :‬هذه السبع لهجات في مضر‪.‬‬
‫وقيل‪ :‬في قريش‪.‬‬
‫وقيل‪ :‬معناها أن المشكل في القرآن الكريم يحتمل سبعة تفسيرات على الكثر‪.‬‬
‫وقيل‪ :‬التغاير في اللفظ أو الشكل‪.‬‬
‫وقيل‪ :‬الزيادة والنقصان‪ ،‬أو البدال‪ ،‬أو العراب‪ ،‬أو التقديم‪ ،‬أو التأخير‪.‬‬
‫وذهب الطحاوي أن هذا المر كان رخصة للمسلمين في قسسراءة القسسرآن؛ لتعسسذر قراءتسسه‬
‫على مختلف القبائل بلهجة واحسسدة‪ ،‬فلمسسا رأى الصسسحابة انتشسسار القسسراءة بيسسن هسسذه القبسسائل‪،‬‬
‫وشدة الحفظ وإتقانه‪ ،‬أقروا قسراءة واحسدة‪ ،‬وهسسي الستي كتبهسسا عثمسسان رضسسي اللسسه عنسسه فسسي‬
‫مصحفه‪ ،‬وقال بهذا ابن جرير الطبري وقسسال‪ :‬لسسم يكسسن ذلسسك تسسرك واجسسب‪ ،‬ول فعسسل محسسرم‪،‬‬
‫فاتفق الصحابة على كتابته كما جاء في العرضة الخيرة‪.‬‬
‫فما بين أيدينا اليوم هو المصحف الذي كتب في عهد عثمان رضي اللسسه عنسسه‪ ،‬كمسسا نسسزل‬
‫في العرضة الخيرة‪ ،‬باللسان الذي نزل على رسول الله صلى الله عليه وسلم‪.‬‬
‫ التهمة الرابعة الموجهة إلى عثمان رضي الله عنه أنه حمى الحمى‪:‬‬‫ومعنى ذلك أنه خصص جزءا معينا من الرض لبعض البل لسسترعى فيهسسا دون غيرهسسا مسسن‬
‫البل‪ ،‬قالوا‪ :‬إنه ابتدع في هذا المر‪.‬‬
‫وقالوا‪ :‬إنه كان يجعلها لبله وخيله‪.‬‬
‫والقولين مردود عليهما‪.‬‬
‫أما قولهم أنه رضي الله عنسسه ابتسسدع الحمسسى‪ ،‬فهسسذا غيسسر صسسحيح‪ ،‬حيسسث إن الحمسسى كسسان‬
‫موجودا في الجاهلية قبل رسول الله صلى الله عليه وسلم‪ ،‬فقسسد كسسان السسسيد يسسدخل الرض‬
‫التي يريد أن يجعلها حمى لبله‪ ،‬ومعه كلب يعوي‪ ،‬ويكون حدود حماه على امتداد عواء كلبه‪،‬‬
‫وتكون تلك المنطقة من الرض خاصة به ل تستطيع أي إبل غير إبله أن ترعى فيها‪ ،‬وهذا هو‬
‫الحمى‪ ،‬فلما جاء رسول الله صلى الله عليه وسلم ألغسسى هسسذا المسسر كلسسه‪ ،‬إل لبسسل الصسسدقة‬
‫فقط‪ ،‬وكان لرسول الله صلى الله عليه وسلم حمى في منطقة الربسسذة‪ -‬كسسانت الربسسذة فلة‬
‫بأطرف الحجاز مما يلي نجد‪ -‬وكان مساحتها ميل في سبعة أميال‪ ،‬وكسسانت ترعسسى فيهسسا إبسسل‬
‫الصدقة‪ ،‬والبل التي تعد للجهاد‪ ،‬وللمصالح العامة‪.‬‬
‫ه‪.‬‬
‫عن الصعب بن جثامة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال‪َ :‬ل ِ‬
‫سسسول ِ ِ‬
‫مسسى إ ِّل ل ِل ّسهِ وَل َِر ُ‬
‫ح َ‬
‫رواه البخاري‪.‬‬
‫وقد فعل أبو بكر الصديق رضي الله عنه مثل فعل رسول اللسه صسلى اللسه عليسه وسسلم‬
‫في الحمى‪ ،‬ولما جاء عمر بن الخطاب رضي الله عنسسه زاد فسي هسسذه المسسساحة‪ ،‬وضسسم إليهسا‬

‫‪41‬‬

‫أماكن كثيرة‪ ،‬وذلك لكثرة الفتوحات في عهد عمر بن الخطاب رضي اللسسه عنسسه‪ ،‬وكسسثرة إبسسل‬
‫الجهاد‪ ،‬فكان ل بد من منطقة كبيرة ترعى فيها إبل‪ ،‬وخيول الجهاد‪ ،‬ولمسسا كسسان عهسسد عثمسسان‬
‫رضي الله عنه اتسعت رقعة الدولسسة السسسلمية‪ ،‬وكسسثرت الخيسسرات عنسسد المسسسلمين‪ ،‬وكسسثرت‬
‫البل‪ ،‬فاتسعت منطقة الحمى إلى أكبر مما كانت عليه‪.‬‬
‫إذن فأصل الحمى سنة عن رسول الله صلى الله عليه وسسسلم‪ ،‬والزيسسادة فيسسه سسسنة عسسن‬
‫عمر بن الخطاب رضي الله عنه‪ ،‬وهو أمر اقتضته الحاجة‪ ،‬وليس فيه أي تعارض مسسع حسسديث‬
‫ه‪.‬‬
‫رسول الله صلى الله عليه وسلم‪َ :‬ل ِ‬
‫سول ِ ِ‬
‫مى إ ِّل ل ِل ّ ِ‬
‫ول َِر ُ‬
‫ح َ‬
‫ه َ‬
‫أما إبل عثمان رضي الله عنه فكانت ل ترعى في هذا الحمسسى‪ ،‬وإنمسسا كسسان هسسذا الحمسسى‬
‫لبل الصدقة فقط‪ ،‬وأما إبل عثمان رضي الله عنه فكانت ترعسسى فسسي أمسساكن أخسسرى بعيسسدة‪،‬‬
‫وكان عثمان رضي الله عنه شديد الدقة في هذا المر‪ ،‬حتى أنه كان يمنع أي إبل للغنياء أن‬
‫تدخل في حمى إبل الصدقة‪ ،‬وكان يترخص لبل الفقراء لنها ربما تهلك نظرا لفقر أصحابها‪،‬‬
‫وعدم قدرتهم على إطعامها‪.‬‬
‫وكان عثمان رضي الله عنه أكثر العسسرب إبل قبسسل أن يتسسولى الخلفسسة‪ ،‬وعنسسدما استشسسهد‬
‫رضي الله عنه لم يكن يملك سوي بعيرين كان قد استبقاهما للحج‪ ،‬وباقي إبله كان قد تسسبرع‬
‫بها للمسلمين خلل مدة خلفته‪ ،‬وخيره رضي الله عنسسه سسسابق علسسى المسسسلمين منسسذ أسسسلم‬
‫حتى استشهد رضي الله عنه وأرضاه‪.‬‬

‫قضية أبي ذر‬
‫ أما التهمة الخامسة فقد قالوا‪ :‬إن عثمان رضي الله عنه قد أجلى أبححا ذر‬‫رضي الله عنه من الشام إلى الربذة‪.‬‬
‫ذكرنا قبل ذلك أن عبد الله بن سبأ لما لما يجد صدى لكلمه في أرض الشام ذهب إلسسى‬
‫أبي ذر الغفاري رضي الله عنه وأرضاه‪ ،‬وكان زاهدا شديد الزهسسد عاكفسسا عسن السدنيا بالكليسسة‪،‬‬
‫وأراد ابن سبأ إشعال الفتنة في الشام‪ ،‬فقال لبي ذر رضي الله عنسسه‪ :‬إن معاويسسة يقسول‪ :‬إن‬
‫المال مال الله يريد بذلك أن يحجزه عن المسلمين‪.‬‬
‫ومعاوية رضي الله عنه قال هذه الكلمة‪ ،‬ولكن ابن سبأ اليهودي أوله لبي ذر علسسى غيسسر‬
‫ما يراد بها‪ ،‬فذهب أبو ذر رضي الله عنه إلى معاوية رضي الله عنه وقال له‪:‬‬
‫تقول‪ :‬المال مال الله؟‬
‫قال‪ :‬نعم‪.‬‬
‫فقال له أبو ذر‪ :‬المال مال المسلمين‪.‬‬
‫فقال له معاوية رضي الله عنه وكان معروًفا بحلمه الواسع‪:‬‬
‫يرحمك الله يا أبا ذر‪ ،‬ألسنا عباد الله‪ ،‬والمال ماله‪ ،‬والخلق خلقه والمر أمره؟ فقال أبو‬
‫ذر‪ :‬فل تقله‪.‬‬
‫فقال له معاوية رضي الله عنه في منتهى الرفق‪ :‬لن أقول‪ :‬إن المسسال ليسسس مسسال اللسسه‪.‬‬
‫ولكني أقول‪ :‬المال مال المسلمين‪.‬‬
‫وكان أبو ذر رضي الله عنه يمر على أغنياء الشام‪ ،‬وعلى ولة معاوية في أنحاء الشسسام‪،‬‬
‫وَل‬
‫ضح َ‬
‫وال ِ‬
‫ن الحذّ َ‬
‫ف ّ‬
‫وال ّ ِ‬
‫ن ي َك ْن ِحُزو َ‬
‫ه َ‬
‫ذي َ‬
‫ة َ‬
‫ب َ‬
‫ويقرعهسسم بقسسول اللسسه عسسز وجسسل‪َ ] :‬‬

‫َ‬
‫ه َ‬
‫ف ُ‬
‫فب َ ّ‬
‫ع َ‬
‫م[‬
‫شْر ُ‬
‫ها ِ‬
‫ي ُن ْ ِ‬
‫ل الل ِ‬
‫م بِ َ‬
‫في َ‬
‫قون َ َ‬
‫ه ْ‬
‫ذا ٍ‬
‫سِبي ِ‬
‫ب أِلي ٍ‬

‫}التوبة‪.{34:‬‬

‫ويقول لهم‪ :‬من امتلك أكثر من قوت يوم واحد‪ ،‬فقد كنز المال‪ ،‬ودخل تحت حكسسم هسسذه‬
‫الية‪.‬‬

‫‪42‬‬

‫فهو رضي الله عنه يرى أن على كل من يمتلك أكثر من قوت يوم واحسسد أن ينفقسسه فسسي‬
‫سبيل الله على سبيل الفرض‪ ،‬ول بد من ذلك‪ ،‬ومن لم يفعل دخل في حكم الية‪ ،‬وقال أبسسو‬
‫ذر رضي الله عنه هذا الكلم لمعاوية بن أبي سفيان أيضا‪ ،‬فقال له معاوية رضي الله عنه‪:‬‬
‫سبحان الله إن الناس ل تطيق ذلك‪ ،‬وهذا المر ليس بواجب‪.‬‬
‫وبلغ معاوية رضي الله عنه هذا المر إلى عثمان رضي الله عنه‪.‬‬
‫ولنا وقفة مع هذا الموقف من أبي ذر رضي الله عنه‬
‫أول‪ :‬أبو ذر رضي الله عنه من الزهاد شديدي السسورع‪ ،‬والزهسسد فسسي السسدنيا‪ ،‬والرغبسسة فسسي‬
‫الخرة‪ ،‬ولكننا نرى عبد الله بن عمر رضي الله عنهما يقول‪ :‬ما أديت زكاته فليس بكنز‪.‬‬
‫والقاعدة الشرعية تقول‪ :‬إنه ل حد للمسلم في الثروة‪ ،‬وللمسلم أن يمتلك ما اسسستطاع‬
‫أن يمتلكه‪ ،‬لكن بشروط أن يكسسون هسسذا المسسال مسسن حلل‪ ،‬وأن ينفقسسه فسسي الحلل‪ ،‬ول ينفسسق‬
‫بسفه‪ ،‬وأن يؤدي زكاة ماله‪.‬‬
‫وحال أبي ذر رضي الله عنه أشد ورعا‪ ،‬وأقرب إلى الجنة‪ ،‬ومن الخير أن يزهد النسسسان‬
‫في الدنيا قدر ما يستطيع‪ ،‬بل إن رسول الله صلى الله عليسسه وسسسلم كسسان يحسسض علسسى هسسذه‬
‫الدرجة من الزهد‪ ،‬فكان صلى الله عليه وسلم ينام على حصسير حستى يظهسر أثسر ذلسك علسى‬
‫جسده الشريف صلى الله عليه وسلم‪ ،‬وكان يربط على بطنه الحجر والحجرين مسسن الجسسوع‪،‬‬
‫وكان ل يوقد في بيته نار ثلثة أهلة؛ أي شهرين كاملين‪ ،‬وكان أبو بكر رضي الله عنه كسسذلك‪،‬‬
‫وكان عمر بن الخطاب رضي الله عنه كذلك‪ ،‬وكثير من الصحابة رضي الله عنهم كانوا علسسى‬
‫هذا القدر من الزهد‪ ،‬والورع‪ ،‬ولو أراد النبي صلى الله عليه وسلم أن يجعل الله له جبل أحد‬
‫ذهبا لجعله كذلك‪ ،‬كما ورد في الصحيح‪ ،‬وكما كان يقول النححبي صححلى اللححه‬

‫والدّن َْيا‪.‬‬
‫عليه وسلم‪َ :‬‬
‫ما ِلي َ‬
‫ويحاول أبو ذر رضي الله عنه أن يقتدي به في هذا المر‪ ،‬وأن يحمل النساس علسى ذلسسك‪،‬‬
‫لكن الناس ل يطيقون ذلك وليستطيعون الوصول إلى هذه الدرجة‪ ،‬كما أن هذا المسسر ليسسس‬
‫بفرض‪ ،‬والفرض كما أسلفنا أنسه إذا أراد النسسان أن يمتلسك فليكسن مسن حلل‪ ،‬ولينفسق فسي‬
‫الحلل‪ ،‬وليؤدي زكاة مساله‪ ،‬ول يمكسن أن ننكسر أن المسسلم إذا اجتهسد فسي جمسع المسال مسن‬
‫الحلل‪ ،‬وأنفقه في سبيل الله‪ ،‬فإن ذلك يعود علسسى المسسسلمين بسسالنفع والخيسسر العميسسم مسسا ل‬
‫يستطيعه الفقير‪ ،‬ول أحد ينكر فضل الثراء الذي كان عليه عثمان بن عفان رضسسي اللسسه عنسسه‬
‫على السلم‪ ،‬وفضل أبي بكر رضي الله عنه‪ ،‬وفضل عبد الرحمن بن عوف رضي الله عنسسه‪،‬‬
‫فقد كانت أموالهم نصرة للدعوة السلمية‪ ،‬فكون المسلم إذن يكتسسسب المسسال مسسن الحلل‪،‬‬
‫وينفقه في سبيل الله‪ ،‬فهذه فضيلة كبيرة يحث عليها السلم‪ ،‬شسسرط أل يكسسون جمسسع المسسال‬
‫رغبة في الدنيا‪ ،‬أو رغبة في الجمع‪ ،‬والكنسز‪ ،‬وزيادة الموال من دون فسسائدة‪ ،‬وعلسسى المسسسلم‬
‫إذا أراد أن يكون مثاليا أن يقسم وقته بين العبادة لله تعالى من صلة‪ ،‬وتعليم للغيسسر‪ ،‬وجهسساد‬
‫في سبيل الله‪ ،‬وبين التكسب للعيش‪ ،‬فوقت المسسسلم ينبغسسي أن يقسسسم هكسذا بيسن حاجساته‪،‬‬
‫وحاجات المسلمين‪ ،‬وعبادته للسسه رب العسسالمين‪ ،‬وليجعسسل نيتسسه فسسي العمسسل أن يعسسف نفسسسه‪،‬‬
‫وأهله‪ ،‬ويكفيهم من الحلل‪ ،‬وأن ينفق على السسسلم والمسسسلمين‪ ،‬وليسسس النفسساق هسسذا علسسى‬
‫المسلمين وعلى الدعوة السلمية‪ ،‬فضل منه وتفضل‪ ،‬بل إنه مما ينبغي عليه أن يفعلسسه دون‬
‫ن ول أذى‪ ،‬وأن هذا المال إنما هو مال الله استخلفك عليه ليرى ماذا تفعل فيه‪.‬‬
‫َ‬
‫م ّ‬
‫ويزعم الشتراكيون أن أبا ذر هو زعيمهم في السلم لنه قال بتوزيع الثروة‪ ،‬وحاشا لله‬
‫أن يكون أبا ذر فردا من الشتراكيين‪ ،‬فضل عن أن يكون زعيما لهم‪ ،‬فنية أبي ذر رضي اللسسه‬
‫عنه‪ ،‬إنما كانت الزهد في الدنيا‪ ،‬وعدم الرغبة فيهسسا‪ ،‬وأن يكسسون النسساس جميعسسا ممسسا ينفقسسون‬
‫أموالهم في سبيل الله‪ ،‬ولم يكن يقصد رضي الله عنسسه أن يتسسم توزيسسع السسثروات بيسسن النسساس‬
‫مساواة‪ ،‬ومن يعمل كمن ل يعمل‪.‬‬

‫‪43‬‬

‫لما علم عثمان من معاوية بأمر أبي ذر رضي الله عنهم جميعسسا وأرضسساهم‪ ،‬أرسسسل إليسسه‪،‬‬
‫فجاءه‪ ،‬وتناقش معه عثمان رضي الله عنه وأرضاه في هذا المر‪ ،‬وقال أبو ذر ابتداًء‪:‬‬
‫إن رسول الله صلى الله عليه وسلم أمرني أن أخرج منها إذا بلغ البناء سلعا‪ .‬وهو مكان‬
‫في أطراف المدينة لم يكن البناء قد بلغه في عهد الرسسسول صسسلى اللسسه عليسسه وسسسلم‪ ،‬فهسسذا‬
‫الرسول صلى الله عليه وسسسلم الخسسبير بالرجسال يعلسسم جيسسدا أنسه إذا انتشسسرت الحضسسارة فسسي‬
‫المدينة ووصل الناس إلى هذه الدرجسسة مسسن المعيشسسة فلسسن يسسستطيع أبسسو ذر أن يعيسسش بيسسن‬
‫الناس نظرا لطبيعة الورع‪ ،‬والزهد التي يعيش عليها ويلزم نفسه بها‪ ،‬ولو عاش بيسسن النسساس‬
‫بهذا السلوب لرهق نفسه وأرهقهم‪ ،‬ومن َثم ينصحه رسول الله صلى الله عليه وسلم بهذه‬
‫النصيحة‪.‬‬
‫فقال عثمان لبي ذر رضي الله عنه‪ :‬فما الرأي؟‬
‫قال أبو ذر رضي الله عنه‪ :‬أريد الربذة‪.‬‬
‫إذن فأبو ذر رضي الله عنه هو الذي يريد الخروج إلى الربذة‪.‬‬
‫قال عثمان رضي الله عنه‪ :‬فافعل‪.‬‬
‫أي أنه وافقه على ما يريد‪.‬‬
‫فخرج رضي الله عنه بإرادته‪ ،‬واختياره‪ ،‬وبسساقتراحه إلسسى الربسسذة‪ ،‬ولسسم يكسسن هسسذا نفيسسا أو‬
‫طردا كما ادعى أصحاب الفتنة في عهد عثمان رضي الله عنه‪ ،‬وكما ادعى الشيعة بعد ذلسسك‬
‫في كتبهم حتى هذا الوقت‪ ،‬ووقع في ذلك الكثير مسسن جهسسال المسسسلمين السسذين ينقلسسون دون‬
‫علم أو وعي‪ ،‬ويؤكد على ذلك ما رواه عبد الله بن الصامت قال‪:‬‬
‫قالت أم ذر‪ :‬والله ما سسسير عثمسسان أبسسا ذر‪ ،‬ولكن رسول‬

‫الله صححلى اللححه‬
‫عا َ‬
‫عليه وسلم قال‪ :‬إ ِ َ‬
‫ها‪.‬‬
‫فا ْ‬
‫ذا ب َل َ َ‬
‫ج ِ‬
‫غ ال ْب ُن َْيا َ‬
‫خُر ْ‬
‫سل ْ َ‬
‫من ْ َ‬
‫ن َ‬
‫قال الحاكم‪ :‬هذا حسديث صسحيح السسناد علسى شسرط الشسيخين‪ ،‬ولسم يخرجساه‪ .‬ووافقسه‬
‫الذهبي‪.‬‬
‫ثم إن عثمان رضي الله عنه لما أراد أبو ذر برغبته وإرادته الخسسروج إلسسى الربسسذة أعطسساه‬
‫إبل‪ ،‬وصرف له مملوكين‪ ،‬وأجرى له رزقا‪ ،‬والكثر مسسن هسسذا أن أبسسا ذر رضسسي اللسسه عنسسه كسسان‬
‫يتعاهد المدينة‪ ،‬أي يأتي كل مدة لزيارة المدينة‪ ،‬ولو كان منفيا ما كان له أن يدخل المدينسسة‪،‬‬
‫إضافة إلى هذا فالربذة هذه لم تكن مكانا معزول في الصسسحراء‪ ،‬فيقسسول الحمسسوي عنهسسا أنهسسا‬
‫كانت أحسن منزل في الطريق بين المدينة‪ ،‬ومكة‪ ،‬وكان تبعد عن المدينة ثلثة أميال فقسسط‪،‬‬
‫وكان فيها عمران‪ ،‬وبنى فيها مسجدا‪ ،‬وبناء المسجد يدل على أنه رضسسي اللسسه عنسسه لسسم يكسسن‬
‫يعيش بمفرده في هذا المكان‪.‬‬
‫فالمر إذن لم يكن عزل‪ ،‬أو نفيا‪ ،‬أو طردا كما يزعمون‪ ،‬ولكنه كان باختيار أبي ذر رضسسي‬
‫الله عنه ورغبته في الخروج‪.‬‬
‫ التهمة السادسة‪ :‬يزعمون أن عثمان رضي الله عنه أخرج أبا السسدرداء مسسن الشسسام‬‫نفيا‪ ،‬وعزل‪ ،‬وقهرا‪ ،‬وكان قاضيا بها‪ ،‬قالوا ذلك في زمن الفتنسسة‪ ،‬ولسسم ينتشسسر هسسذا المسسر فسسي‬
‫كتب الشيعة بعد ذلك‪ ،‬لن أبا الدرداء ممن لم يرض عنه الشيعة‪ ،‬والحق أن أبا الدرداء رضي‬
‫الله عنه كان قاضيا على الشام‪ ،‬وكان شديدا في الحق‪ ،‬إلى درجسسة أن البعسسض يشسسبه شسسدته‬
‫في الحق بشدة عمر بن الخطاب رضي الله عنه‪ ،‬وكان رضي الله عنسسه ل يتسسسامح مسسع أحسسد‬
‫أبدا في حق الله تعالى‪ ،‬وكان يخاطب أهل الشسام بشسيء مسن الشسدة‪ ،‬فكسره النساس ذلسك‪،‬‬
‫وكان معاوية رضي الله عنه هو الوالي بينما كان أبو الدراء قاضيا‪ ،‬وكان معاروية رضسسي اللسسه‬
‫عنه شديد اللين‪ ،‬والحلم فلم ينه أبا الدراء عن هذا المر‪ ،‬وكما نعسرف أن أبسا السدرداء رضسي‬
‫الله عنه من كبار أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم‪ ،‬وكثرت الشكاوى إلسسى عثمسسان رضسسي‬
‫الله عنه‪ ،‬واجتهد عثمان رضي الله عنه فسسي عسسزل أبسسي السسدرداء عسسن قضسساء الشسسام‪ ،‬بعسسد أن‬

‫‪44‬‬

‫تحدث معه في هذا المر‪ ،‬وترك أبو الدرداء رضي الله عنسسه الشسسام بسسإرادته‪ ،‬واختسسار المدينسسة‬
‫المنورة؛ ليعيش فيها بجوار عثمان رضي الله عنه‪.‬‬
‫فهذه القضية مردود عليها بسهولة في كتب التاريخ‪ ،‬وكان ما يرمون إليه مسن إثسارة هسذا‬
‫المر أنهم يريدون أن يثيروا الناس جميعا على عثمان رضي الله عنه‪ ،‬ومنهسسج رءوس الفتنسسة‬
‫في ذلك أنهم يطعنون في ولة عثمان رضي الله عنه‪ ،‬وينتقصونهم‪ ،‬ويلصقون بهسسم العيسسوب‪،‬‬
‫وإذا كان بعضا من هؤلء الولة من رموز الصسسحابة‪ ،‬اجتهسسدوا أن يظهسسروا الخلف‪ ،‬والشسسحناء‬
‫بينه‪ ،‬وبين عثمان رضي الله عنه كعبد الله بن مسعود‪ ،‬وعمار بن ياسر‪ ،‬وأبو الدرداء وأبسسو ذر‬
‫الغفاري‪ ،‬وهكذا‪.‬‬
‫وولة المر الخرون إما أنهم أقرباؤه‪ ،‬وإما أنهم فساق أو ظلمة علسسى زعمهسسم الكسساذب‪،‬‬
‫فالغرض هو الطعن في عثمان رضي الله عنه من كل الوجوه‪ ،‬حتى إذا أخذوا مجموعسسة مسسن‬
‫الناس‪ ،‬وذهبوا يريدون عزله؛ كانت المة متقبلة إلى حد ما هذا المر العظيم الجلل الذي لم‬
‫يحدث من قبل‪.‬‬
‫عثمان والحكم بن العاص‪:‬‬
‫التهمة السابعة‪ :‬أنه ‪ -‬أي عثمان رضي الله عنه ‪ -‬رد الحكسسم بسسن أبسسي العسساص بعسسد أن‬
‫نفاه رسول الله صلى الله عليه وسلم‪.‬‬
‫تقول الرواية الموجودة في كتب الشيعة أن الرسول صلى الله عليه وسلم طرد الحكسسم‬
‫بن العاص‪ ،‬وابنه مروان من المدينة‪ ،‬فلم يزل طريدا في زمن أبسسي بكسسر‪ ،‬وعمسسر‪ ،‬فلمسسا ولسسي‬
‫عثمان آواه‪ ،‬ورده إلى المدينة‪.‬‬
‫أول‪ :‬هذه الرواية لم ترد في أي كتاب من كتب الصحاح‪ ،‬والرواية التي جاءت فسسي كتسسب‬
‫السنة‪ ،‬إنما جاءت في حديث مرسل‪ ،‬والحديث المرسل هو الذي رفعه التابعي إلى الرسول‬
‫مباشرة من غير ذكر للصحابي‪ ،‬وفي بعض القوال أن الحديث المرسل ضعيف ل يحتسسج بسسه‪،‬‬
‫وقد حكى في )التقريب( هذا القول عن جماهير من المحدثين‪ ،‬وكثير من الفقهسساء وأصسسحاب‬
‫الصول‪.‬‬
‫ثانيا‪ :‬الرواة في هذه الرواية الكثير منهم مشكوك فيه‪ ،‬ومنهم من يطعن فيه بالكذب‪.‬‬
‫وتعالوا بنا نتدبر أمر هذه القضية المثارة بشيء من الحكمة‬
‫أول‪ :‬الحكم بسسن العسساص مسسن مسسسلمي الفتسسح‪ ،‬فقسسد أسسسلم رضسسي اللسسه عنسسه سسسنة ‪ 8‬هسسس‪،‬‬
‫ومسلمي الفتح يسمون في التاريخ الطلقسساء وكسسانوا ألفيسسن‪ ،‬فقسسد كسسان رضسسي اللسسه عنسسه إذن‬
‫يعيش في مكة ل في المدينة‪ ،‬فكيف يطرده النبي صلى الله عليه وسلم من المدينسسة‪ ،‬بينمسسا‬
‫هو يعيش في مكة؟ ربما قال البعض‪ :‬إنه قد يكون هاجر من مكسسة إلسسى المدينسسة بعسسد الفتسسح‪.‬‬
‫ونقول لهم‪ :‬روى البخاري بسنده عن ابن عباس رضي الله عنهما‬

‫د‬
‫قال‪ :‬قال رسول الله صلى اللححه عليححه وسححلم‪َ :‬ل ِ‬
‫عح َ‬
‫ج حَرةَ ب َ ْ‬
‫ه ْ‬
‫م َ‬
‫ست َن ْ َ‬
‫ال ْ َ‬
‫وإ ِ َ‬
‫فُروا‪.‬‬
‫ون ِي ّ ٌ‬
‫فان ْ ِ‬
‫ذا ا ْ‬
‫ج َ‬
‫ول َك ِ ْ‬
‫فْرت ُ ْ‬
‫ن ِ‬
‫ة‪َ ،‬‬
‫هادٌ َ‬
‫ح‪َ ،‬‬
‫فت ْ ِ‬

‫فهذا نهي على الطلق عن الهجرة إلى المدينة بعد الفتح‪ ،‬ولما هاجر صفوان بسسن أميسسة‪،‬‬
‫وهو من مسلمي الفتح إلى المدينة واستقبله رسول الله صلى الله عليه وسلم‪ ،‬ولما أخسسبره‬
‫عدَ ال ْ َ‬
‫د‬
‫أنه جاء مهاجرا رده إلى مكة وقال له‪َ :‬ل ِ‬
‫هححا ٌ‬
‫جَرةَ ب َ ْ‬
‫ه ْ‬
‫ج َ‬
‫ول َك ِح ْ‬
‫ن ِ‬
‫ح‪َ ،‬‬
‫فت ْ ِ‬

‫ة‪.‬‬
‫ون ِي ّ ٌ‬
‫َ‬

‫وجاء العباس رضي الله عنه برجل إلى النبي صلى الله عليه وسلم‪ ،‬وأقسم على النسسبي‬
‫صلى الله عليه وسلم أن يبايعه على الهجرة وذلك بعد الفتح‪ ،‬فأمسسسك الرسسسول صسسلى اللسسه‬
‫َ‬
‫ت‬
‫عليه وسلم بيد هذا الرجل الذي أتى به العباس رضي الله عنسسسه وقال‪ :‬إ ِّني أْبححَرْر ُ‬

‫عد َ ا ل ْ َ‬
‫َ‬
‫ح‪.‬‬
‫م َ‬
‫ن َل ِ‬
‫جَرةَ ب َ ْ‬
‫ه ْ‬
‫ول َك ِ ْ‬
‫ق َ‬
‫ع ّ‬
‫س َ‬
‫مي‪َ ،‬‬
‫فت ْ ِ‬

‫والحديث في مسند المام أحمد‪ ،‬إذن فالحكم بن العاص كان من سكان مكة أصل‪ ،‬ولسسم‬

‫‪45‬‬

‫يكن من سكان المدينة حتى يطرده النبي صلى الله عليه وسلم منها‪.‬‬
‫وقال بعض العلماء‪ :‬إن الحكم ذهب إلى في الطائف باختياره‪ ،‬وليس نفيا‪ ،‬وهذا القسسرب‬
‫إلى الصواب؛ لنه عاش فترة في الطائف في أواخر عهد الرسول صلى الله عليه وسلم‪.‬‬
‫وفي الرواية نفسها يقولون‪ :‬إنه نفى الحكم بن أبي العسساص‪ ،‬وابنسسه مسسروان مسسن المدينسسة‬
‫إلى الطائف‪ ،‬وإذا قدرنا عمر مروان بن الحكم في سنة ‪ 8‬هس س عسسام الفتسسح‪ ،‬وجسسدنا أن عمسسره‬
‫سبع سنوات‪ ،‬فلو أن النبي صلى الله عليه وسلم نفاه في آخر يسسوم مسسن حيسساته فلسسن يتجسساوز‬
‫عمره عشر سنوات على الكثر‪ ،‬ومن المستحيل أن ينفي الرسسسول صسسلى اللسسه عليسسه وسسسلم‬
‫غير مكلف‪ ،‬ولو سلمنا جسدل أن هسذه الروايسة الستي جساءت فسي كتسب الشسيعة صسحيحة‪ ،‬وأن‬
‫الرسول صلى الله عليه وسلم نفى الحكم بن العاص إلى الطسسائف؛ فليسسس هنسساك ذنسسب فسسي‬
‫الشريعة السلمية يستوجب النفي الدائم‪ ،‬فالنفي يكون إما فترة يتمها المنفي ويعسسود‪ ،‬وإمسسا‬
‫يترك حتى يتوب من ذنبه‪ ،‬فإذا تاب ورأى الحاكم صدق تسسوبته عسساد‪ ،‬فلسسو كسسان الحكسسم منفيسسا‪،‬‬
‫م يسسرده أبسسو بكسسر وعمسسر‬
‫م ل َس ْ‬
‫وأعاده عثمان رضي الله عنه‪ ،‬فليس في ذلك ضرر‪ ،‬فإن قيل‪ :‬ل ِ َ‬
‫رضي الله عنهما مع أن عثمان رضي الله عنه كما في رواية خاطبهما في هذا المر؟‬
‫ولو سلمنا جدل أنه كان منفيا في عهد أبي بكر وعمر رضي الله عنهما‪ ،‬ولم يرداه فربما‬
‫لن توبته لم تظهر بعد‪ ،‬أو قد تكون مدة النفي غير كافية في عهدهما‪ ،‬لكنها كفت فسسي عهسسد‬
‫عثمان رضي الله عنه‪ ،‬أو أن الحكم بن العاص لم يطلب أن يعود إلى المدينة مسسن أبسسي بكسسر‬
‫أو عمر رضي الله عنهما‪ ،‬لكنه طلب ذلك من عثمان رضي الله عنه‪.‬‬
‫فإن قيل‪ :‬إن نفي الحكم بن أبي العاص كان نفيا دائمسسا اسسستحال علسسى الظسسن أن يعيسسده‬
‫عثمان بن عفان رضي الله عنه‪ ،‬وذلك لن عثمان رضي الله عنسسه أشسسد ورعسسا مسسن أن يقطسسع‬
‫أمرا لرسول الله صلى الله عليه وسلم‪ ،‬والكثر من هذا أن يسكت جميع الصحابة علسسى هسسذا‬
‫المر‪ ،‬أو ل أحد منهم يتحدث‪ ،‬ويعارض عثمان رضي الله عنسسه‪ ،‬ويقسسول لسسه‪ :‬إنسسك قسسد قطعسست‬
‫أمرا قد أمر رسول الله صلى الله عليه وسلم بدوامه واستمراره‪ ،‬ومسسن بيسسن الصسسحابة علسسي‬
‫بن أبي طالب رضي الله عنه الذي كان موجودا‪ ،‬ووافق على عودة الحكسم بسن أبسي العساص‪،‬‬
‫إذا فرضنا أنه كان منفيا‪ ،‬وأعاده عثمان رضي الله عنه‪.‬‬
‫م يشفع عثمان رضي الله عنه في رجل قد ارتكب ذنبا؟‬
‫فإذا قيل‪ :‬ل ِ َ‬
‫نقول‪ :‬لن هذا نوع من صلته لرحمه‪ ،‬وهذا عمه‪ ،‬وقسسد ورد في البخححاري‬

‫عححن‬

‫عروة عن أسماء قال‪:‬‬
‫قدمت أمححي وهححي مشححركة فححي عهححد قريححش‪ ،‬ومححدتهم إذ‬
‫عاهدوا النبي صححلى اللححه عليححه وسححلم مححع ابنهححا فاسححتفتيت‬
‫النبي صلى الله عليه وسححلم فقلححت‪ :‬إن أمححي قححدمت‪ ،‬وهححي‬
‫راغبة‪ ،‬أفأصلها؟‬
‫ُ‬
‫ك‪.‬‬
‫م‪ِ ،‬‬
‫م ِ‬
‫قال‪ :‬ن َ َ‬
‫صِلي أ ّ‬
‫ع ْ‬
‫وقد أوصت السيدة صفية بنت حيي بن أخطب أم المؤمنين رضسسي اللسسه عنهسسا‪ ،‬وأرضسساها‬
‫قبل موتها لبعض قرابتها من اليهود‪ ،‬واحتج بعض الفقهسساء بهسسذا المسسر أنسسه يجسسوز للمسسسلم أن‬
‫يوصي لقربائه من أهل الذمة‪ ،‬فإذا كان يجوز للمسلم أن يصل رحمه الكسسافر‪ ،‬أفل يجسسوز لسسه‬
‫أن يصل رحمه المسلم؟‬
‫وإذا سلمنا جدل أن عثمان رضي الله عنه قد أخطأ في هذا المر‪ ،‬وأنه اجتهد في إعسسادة‬
‫الحكم بن العاص إلى المدينة‪ ،‬وكان الفضل أل يعيده‪ ،‬فمن يسسستطيع أن يطعسسن فسي عثمسسان‬
‫بن عفان رضي الله عنه لجل هذا المر؟‬
‫لننظر إلى أمر حاطب بن أبي بلتعة‪ ،‬ماذا فعل فسسي عهسسد رسسسول اللسسه صسسلى اللسسه عليسسه‬
‫وسلم؟‬

‫‪46‬‬

‫لقد أفشى سر استعداد دخول الرسول صلى الله عليه وسسلم إلسى مكسة لفتحهسا‪ ،‬وكسان‬
‫يخشى على أهله‪ ،‬وماله بمكة‪ ،‬فأراد أن تكون له يد عند أهل مكة‪ ،‬فأعلم الله رسوله صسسلى‬
‫الله عليه وسلم بالوحي بهذا المر‪ ،‬في البخاري عن علي رضي الله عنححه‬

‫قال‪ :‬بعثني رسول اللححه صححلى اللححه عليححه وسححلم‪ ،‬وأبححا مرثححد‬
‫الغنوي‪ ،‬والزبير بن العوام‪ ،‬وكلنا فارس‪ ،‬قال‪ :‬ان ْطَل ِ ُ‬
‫حت ّححى‬
‫قوا َ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫خ‪َ ،‬‬
‫م ْ‬
‫ب‬
‫ة َ‬
‫ض َ‬
‫و َ‬
‫ر ِ‬
‫محَرأةٌ ِ‬
‫فإ ِ ّ‬
‫هحا ك ِت َححا ٌ‬
‫م َ‬
‫ع َ‬
‫كي َ‬
‫مح َ‬
‫ن بِ َ‬
‫ن َ‬
‫ن ال ْ ُ‬
‫ها ا ْ‬
‫ت َأُتوا َر ْ‬
‫شح ِ‬
‫خا ٍَ‬
‫م ْ‬
‫ن‬
‫ع َ‬
‫ر ِ‬
‫ِ‬
‫ن أِبي ب َل ْت َ َ‬
‫ن َ‬
‫كي َ‬
‫م ْ‬
‫ة إ َِلى ال ْ ُ‬
‫حاطِ ِ‬
‫ش ِ‬
‫ب بْ ِ‬
‫فأدركناها تسير على بعير لها حيث قال رسول الله صححلى‬
‫الله عليه وسلم‪ ،‬فقلنا‪ :‬الكتاب؟‬
‫فقالت‪ :‬ما معنا كتاب‪.‬‬
‫فأنخناها فالتمسنا فلم نر كتابححا‪ ،‬فقلنححا‪ :‬مححا كححذب رسححول‬
‫الله صلى الله عليه وسلم‪ ،‬لتخرجن الكتاب‪ ،‬أو لنجردنك‪.‬‬
‫فلما رأت الجد‪ ،‬أهوت إلى حجزتها‪ ،‬وهي محتجححزة بكسححاء‪،‬‬
‫فأخرجته‪ ،‬فانطلقنححا بهححا إلححى رسححول اللححه صححلى اللححه عليححه‬
‫وسلم‪.‬‬
‫فقححال عمححر‪ :‬يححا رسححول اللححه‪ ،‬قححد خححان اللححه ورسححوله‬
‫والمؤمنين‪ ،‬فدعني فلضرب عنقه‪.‬‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ملح َ‬
‫مححا‬
‫ك َ‬
‫مححا َ‬
‫علححى َ‬
‫ح َ‬
‫فقال النبي صححلى اللححه عليححه وسححلم‪َ :‬‬
‫ت؟‬
‫صن َ ْ‬
‫ع َ‬
‫َ‬
‫قال حاطب‪ :‬والله ما بي أن ل أكون مؤمنا بححالله ورسححوله‬
‫صلى الله عليه وسلم‪ ،‬أردت أن يكون لي عند القوم يد يححدفع‬
‫الله بها عن أهلححي‪ ،‬ومححالي‪ ،‬وليححس أحححد مححن أصحححابك إل لححه‬
‫هناك من عشيرته من يدفع الله به عن أهله‪ ،‬وماله‪.‬‬
‫وَل ت َ ُ‬
‫ه إ ِّل‬
‫قوُلوا ل َ ح ُ‬
‫فقال النبي صلى الله عليه وسلم‪َ :‬‬
‫صدَقَ َ‬
‫خي ًْرا‪.‬‬
‫َ‬
‫فقال عمر‪ :‬إنه قد خان الله ورسوله والمححؤمنين‪ ،‬فححدعني‬
‫فلضرب عنقه‪.‬‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ر؟‬
‫نأ ْ‬
‫س ِ‬
‫م ْ‬
‫فقال‪ :‬أل َي ْ َ‬
‫ه ِ‬
‫ل ب َدْ ٍ‬
‫ف َ‬
‫ر َ‬
‫قا َ‬
‫ع ّ‬
‫م‬
‫ل‪ :‬ا ْ‬
‫ع إ َِلى أ َ ْ‬
‫ما ِ‬
‫ه اطّل َ َ‬
‫فقال‪ :‬ل َ َ‬
‫شئ ْت ُ ْ‬
‫مُلوا َ‬
‫ع َ‬
‫ل الل ّ َ‬
‫ه ِ‬
‫ل ب َدْ ٍ‬
‫ف َ‬
‫َ‬
‫ة‪.‬‬
‫جن ّ ُ‬
‫م ال ْ َ‬
‫و َ‬
‫جب َ ْ‬
‫ت ل َك ُ ُ‬
‫قد ْ َ‬
‫قد ْ َ‬
‫غ َ‬
‫ف َ‬
‫أو‪َ :‬‬
‫م‪.‬‬
‫فْر ُ‬
‫ت ل َك ُ ْ‬
‫فدمعت عينا عمر‪ ،‬وقال‪ :‬الله ورسوله أعلم‪.‬‬
‫فما فعله حاطب بن أبي بلتعة أعظم بكثير مما فعله عثمان بسسن عفسسان رضسسي اللسسه عنسسه‬
‫في شأن الحكم بن أبي العاص لو كان قد أخطأ في إعادته لو افترضنا فسي الصسسل أنسه كسان‬
‫منفيا‪.‬‬
‫ودرجة عثمان بن عفان رضي الله عنسه أعلسى بكسسثير مسن درجسة حساطب بسن أبسي بلتعسسة‬
‫بشهادة رسول الله صلى الله عليه وسلم أن إيمان عثمان رضي الله عنه يعدل إيمان المسسة‬
‫كلها إذا أخرجنا من إيمان المة إيمان الرسول صلى الله عليه وسلم وإيمان أبي بكسسر وعمسسر‬
‫رضي الله عنهما‪.‬‬
‫ويقول عبد الله بن عمر رضي الله عنهما‪:‬‬
‫كنا ل نعدل في عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم بأبي بكر‪ ،‬وعمسسر‪ ،‬وعثمسسان أحسسدا‪،‬‬

‫‪47‬‬

‫وبعدهم ل نفاضل بين الصحابة‪.‬‬
‫فإذا كان رسول الله صلى الله عليه وسلم قد أبى أن تقطع رقبة حاطب بن أبسسي بلتعسسة‬
‫في هذا المر الخطير الذي يسمى في عصرنا بالخيانة العظمى‪ ،‬بل لم يقبل الرسسسول صسسلى‬
‫الله عليه وسلم أن يوصف حاطب بالخيانة‪ ،‬أو النفاق‪ ،‬أفل نقبسسل اجتهسساد عثمسسان رضسسي اللسسه‬
‫عنه لو كان قد أخطأ وهو من هو رضي الله عنه وأرضاه في هذه القضسسية السستي هسسي أبسسسط‬
‫بكثير من قضية حاطب رضي الله عنه‪.‬‬
‫فهذا المر لمستوثقي اليمان وسليمي العقيدة واضح جلسسي‪ ،‬وكمسسا ذكرنسسا أنسسه ينبغسسي أن‬
‫يكون أمر الصحابة عندنا منسزه تماما‪ ،‬وأنه ما كان لحد من عموم الصحابة أن يكون في نيته‬
‫أي سوء للمسلمين فضل عن أن يكون عثمان بن عفان رضي الله عنه‪.‬‬
‫بل إن الشيعة يصفون عثمان رضي الله عنه ليس بالخيانة‪ ،‬أو النفاق‪ ،‬بل بالكفر صراحة‬
‫دون أي نوع من المواربة‪ ،‬ومثله أبو بكر وعمر أيضا‪ ،‬فأني يؤفكون‪.‬‬

‫قضية قصر الصلة‬
‫ التهمة الثامنة‪ :‬يقولون إن عثمان رضي الله عنه أبطل سنة القصر فححي‬‫السفر‪.‬‬
‫م الصسسلة فسسي‬
‫وأصل هذا المر أن عثمان رضي الله عنه في موسم الحج سنة ‪ 29‬هس أت س ّ‬
‫منى‪ ،‬وكان من سنة الرسول صلى الله عليه وسلم أن يقصسسر الصسسلة فسسي منسسى‪ ،‬وفسسي كسسل‬
‫م الصسسلة فسسي أي سسسفر مسسن أسسسفاره‪،‬‬
‫سفر‪ ،‬ولم يثبت أن الرسول صلى الله عليه وسلم أتس ّ‬
‫فا للمعتاد‪ ،‬فناظره في ذلك عبسسد الرحمسسن بسسن عسسوف رضسسي اللسسه عنسسه‪،‬‬
‫فكان هذا المر مخال ً‬
‫واعترض عليه بعض الصحابة كعلي بن أبي طالب‪ ،‬وعبد الله بسسن مسسسعود رضسسي اللسسه عنهسسم‬
‫سًرا سبب إتمامه للصلة‪:‬‬
‫جميًعا‪ ،‬فقال عثمان رضي الله عنه مف ّ‬
‫هلت بمكة‪ .‬أي تزوجت بها‪ ،‬فأصبح إذن من أهل مكة‪ ،‬فقال عبد الرحمن بن عوف‪:‬‬
‫تأ ّ‬
‫ولك أهل بالمدينة‪ ،‬وأنت تقوم حيث أهلك بالمدينة‪.‬‬
‫فقال عثمان بن عفان‪ :‬وإن لي ماًل في الطائف‪ ،‬فقال‪ :‬إن بينك وبين الطائف ثلث‪.‬‬
‫أي ثلثة أيام سفر فل ُتعتبر بلدك‪ ،‬فقال عثمان‪:‬‬
‫وإن طائفة من أهل اليمن قالوا‪ :‬إن الصلة بالحضر ركعتان‪.‬‬
‫أي أن بعض العراب من أهل البادية البعيدين عن العلم والفقه ظنوا أن القصر هذا في‬
‫ضا‪ ،‬يقول عثمان رضي الله عنه‪:‬‬
‫السفر‪ ،‬وفي الحضر‪ ،‬فبدءوا يقصرون في الحضر أي ً‬
‫فربما رأوني أقصر في الصلة فيحتجون بي‪.‬‬
‫فقال عبد الرحمن بن عوف‪ :‬قد كسسان رسسسول اللسسه صسسلى اللسسه عليسسه وسسسلم ينسسزل عليسسه‬
‫الوحي والسلم في الناس يومئذ قليل‪ ،‬وكان يصّلي هاهنا ركعتين‪ ،‬وكان أبو بكر يصلي هاهنا‬
‫ركعتين‪ ،‬وكذلك عمر بن الخطاب‪ ،‬وصليت أنت ركعتين صدًرا من إمارتك‪.‬‬
‫فسكت عثمان بن عفان رضي الله عنه ثم قال‪ :‬إنما هو رأي رأيته‪.‬‬
‫ثم خرج عبد الرحمن بن عسوف مسن عنسد عثمسان بسن عفسان‪ ،‬فسالتقى مسع عبسد اللسه بسن‬
‫مسعود‪ ،‬فخاطبه في ذلك‪ ،‬وأخبره بما دار بينه‪ ،‬وبين عثمان رضي الله عنه‪ ،‬فقسال عبسد اللسسه‬
‫بن مسعود‪:‬‬
‫ّ‬
‫لقد صليت بأصحابي اثنتين‪ ،‬ثم علمت أنه صلى بأصحابه أربعًسسا‪ ،‬فصسسليت أربعًسسا فسسالخلف‬

‫‪48‬‬

‫شّر‪.‬‬
‫فقال عبد الرحمن بن عوف‪ :‬قد بلغني أنه صلى أربعًسسا‪ ،‬فصسسليت بأصسسحابي ركعسستين‪ ،‬أمسسا‬
‫الن فسوف يكون الذي تقول‪.‬‬
‫أي أن عبد الرحمن سيصّلي أربًعا حتى ل يكون هنسساك خلف بينهسسم‪ ،‬وفسسي الحقيقسسة هسسذا‬
‫المر فيه فقه عظيم من صحابة النبي صلى الله عليه وسلم‪ ،‬فمسع اقتنساع عبسد الرحمسن بسن‬
‫عوف‪ ،‬وعبد الله بن مسسسعود رضسي اللسه عنهمسا برأيهمسا فسي قصسر الصسلة‪ ،‬إل أنهسسم قسالوا‪:‬‬
‫الخلف شر‪.‬‬
‫وهذا على عكس ما يردده بعض الناس‪ :‬اختلف أمتي رحمة‪.‬‬
‫ويزعمون أنه حديث‪ ،‬وهو قول ل أصل له‪ ،‬بل هو قول فاسد‪ ،‬فسسإن الخلف شسسر‪ ،‬وليسسس‬
‫برحمة‪ ،‬ويقول الفقهاء في مسألة القصر هذه‪ ،‬قال الشافعية والحنابلة‪ :‬إن القصسسر والتمسسام‬
‫جائز‪ ،‬وإن كان القصر أفضل‪.‬‬
‫ضا‪ :‬إن القصر في السفر آكد مسسن سسسنة‬
‫وقال المالكية‪ :‬إن القصر سنة مؤكدة‪ .‬وقالوا أي ً‬
‫صلة الجماعة‪.‬‬
‫ويترتب على هذا أنسسه لسسو كنسست مسسسافًرا‪ ،‬ووجسسدت جماعسسة يصسسلون فالفضسسل أن تصسسلي‬
‫دا قصًرا‪ ،‬ول تصّلي جماعة مع المقيسسم‪ ،‬إل إذا وجسسدت مسسسافًرا معسسك يصسسلي فاقتسدِ بسسه‪،‬‬
‫منفر ً‬
‫ويصلي كل منكما ركعتين‪.‬‬
‫أما الحنفية فقالوا بوجوب القصر في السفر‪ ،‬وإذا أتممسست أربعًسسا ُقبلسست الصسسلة‪ ،‬ولكنسسك‬
‫دا‪ ،‬فُتحرم من الشفاعة‪ ،‬بل إنهسسم قسسالوا‪ :‬إذا لسسم تجلسسس للتشسسهد الوسسسط‬
‫مخالف للسنة عم ً‬
‫بطلت الصلة‪.‬‬
‫القضية إذن قضية اجتهاد‪ ،‬فقد اجتهد عثمان رضي اللسسه عنسسه فسسي هسسذه المسسر‪ ،‬وإن كسسان‬
‫الولى هو القصر في السفر‪ ،‬كما ثبت عن رسول الله صسسلى اللسسه عليسسه وسسسلم أنسسه لسسم يتسسم‬
‫صلة قط في سفر‪ ،‬إل أن المر كان موضسع اجتهساد‪ ،‬ووافقسه الصسحابة لتجنسب الخلف‪ ،‬ولسو‬
‫ما لما وافقه الصحابة رضي الله عنهم جميًعا‪.‬‬
‫كان حرا ً‬
‫فإن كان عثمان رضي الله عنه قد أخطأ في اجتهاده هذا فله أجر واحد‪ ،‬وإن كان أصاب‬
‫فله أجران‪ ،‬وقد كان لعثمان رضي الله عنه تسسأويلت يسسستند إليهسسا فسسي رأيسسه كزواجسسه‪ ،‬ومسساله‬
‫بالطائف‪ ،‬وافتتان الناس بالقصسر‪ ،‬وهسذا المسر ل ُيحسل دمسه رضسي اللسه عنسه بسأي حسال مسن‬
‫الحوال‪.‬‬

‫توليته أقاربه‬
‫ التهمة التاسعة‪ :‬أنه وّلى معاوية بن أبي سفيان وكان قريًبا له‪.‬‬‫الحديث عن معاوية رضي الله عنه وأرضاه سنفصل فيه عندما نتحدث عن القتسسال السذي‬
‫دار في معركة صفين‪ ،‬وعند الحديث عن خلفة معاوية رضي اللسسه عنسسه سسسوف نتحسسدث عنسسه‬
‫بصورة أكبر‪ ،‬ولكننا الن نلقي الضوء سريًعا على حياة معاوية بن أبي سفيان رضي الله عنه‬
‫فنقول‪:‬‬
‫كان رضي الله عنه في عهد رسول الله صلى الله عليسسه وسسلم يكتسب لسه السوحي‪ ،‬فقسد‬
‫كان الرسول صلى الله عليه وسلم يأتمنه على وحي السماء‪ ،‬وفسسي عهسسد أبسسي بكسسر الصسسديق‬
‫رضي الله عنه‪ ،‬جعله أبو بكر رضي الله عنه خليفة لخيه يزيد بن أبي سسسفيان علسسى الجيسسش‬
‫الخارج لحرب الروم في الشام‪ ،‬وفي عهد عمر رضي اللسسه عنسسه وّله عمسسر رضسسي اللسسه عنسسه‬

‫‪49‬‬

‫هساد النصسار وقسدامى الصسحابة رضسي اللسه‬
‫على حمص‪ ،‬بعد عزل عمر بن سعد‪ ،‬وكان من ز ّ‬
‫دا ويوّلي معاوية‪.‬‬
‫عنهم جميًعا وتحدث الناس قائلين‪ :‬يعزل سع ً‬
‫وقد أسلم معاوية رضي الله عنه سنة ‪8‬هس أو سنة ‪ 6‬هس كما سيأتي فسسي موضسسعه‪ ،‬فقسسال‬
‫عمير بن سعد رضي الله عنه‪:‬‬

‫م‬
‫ل تذكروا معاوية إل بخير‪ ،‬فقد سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول‪ :‬الل ّ ُ‬
‫ه ّ‬
‫ه‪.‬‬
‫ا ْ‬
‫د بِ ِ‬
‫ه ِ‬
‫ضا على لسان عمر بسن الخطساب رضسي اللسه عنسه‬
‫رواه الترمذي‪ ،‬وجاءت هذه الرواية أي ً‬
‫وأرضاه‪.‬‬
‫ثم بعد هذا وّله عمر بن الخطاب رضسسي اللسسه عنسسه الشسسام بالكامسسل‪ ،‬وذلسسك بعسسد حسسدوث‬
‫الطاعون‪ ،‬ووفاة المراء الواحد تلو الخر‪ ،‬وكما نعرف أن عمر بن الخطاب رضسسي اللسسه عنسسه‬
‫كان شديد الدقة في اختيار المراء‪ ،‬وكان ل يتردد في عزل أحد‪ ،‬حتى وإن كانوا من قسسدامى‬
‫الصحابة‪ ،‬كما عزل سعد بن أبي وّقاص رضي الله عنه وأرضاه‪ ،‬وقد أقّر عمر رضي الله عنه‬
‫معاوية رضي الله عنه على وليته حتى استشهد سنة ‪ 23‬هس‪ ،‬وبعد وفسساة عثمسسان رضسسي اللسسه‬
‫ق من صسساحب هسسذا البسساب‪،‬‬
‫عنه قال سعد بن أبي وقاص‪ :‬ما رأيت أح ً‬
‫دا بعد عثمان أقضى بح ٍ‬
‫وأشار إلى باب معاوية‪ ،‬في خلفة معاوية‪.‬‬
‫ً‬
‫وقال حبر المة عبد الله بن عباس‪ :‬ما رأيت رجل أخلق بالملك من معاوية‪.‬‬
‫ما‪ ،‬يحسن الدفاع عن ملكسسه‪ ،‬وينشسسر‬
‫ما حلي ً‬
‫كان معاوية رضي الله عنه وأرضاه عادًل حكي ً‬
‫السلم في خارج ممالك المسلمين‪ ،‬ويستعين بالله على ذلك‪ ،‬وكان من المجاهدين البسسرار‪،‬‬
‫ودخل على يده الكثير‪ ،‬والكثير‪ ،‬ليس من الفراد‪ ،‬بل من المم فى السلم‪.‬‬
‫دا‪،‬‬
‫وكان سيرة معاوية مسع رعيتسه خيسر سسيرة‪ ،‬وكسانت الرعيسة تحبسه حًبسا شسدي ً‬

‫وروى‬
‫ي يَ ُ‬
‫قححو ُ‬
‫ك اْل َ ْ‬
‫ت‬
‫مسلم وغيره عن َ‬
‫ج ِ‬
‫سح ِ‬
‫م ْ‬
‫شح َ‬
‫مال ِح ٍ‬
‫و ِ‬
‫ع ُ‬
‫ل‪َ :‬‬
‫ن َ‬
‫ع ْ‬
‫ع ّ‬
‫ف ب ْح ِ‬
‫َ‬
‫ّ‬
‫ّ‬
‫َ‬
‫ّ‬
‫مت ِ ُ‬
‫م يَ ُ‬
‫قو ُ‬
‫سو َ‬
‫ن‬
‫ه َ‬
‫ل‪ِ :‬‬
‫م الحح ِ‬
‫علي ْ ِ‬
‫ل الل ّ ِ‬
‫ذي َ‬
‫و َ‬
‫َر ُ‬
‫كحح ُ‬
‫خَياُر أئ ِ ّ‬
‫سل َ‬
‫صّلى الل ُ‬
‫ه َ‬
‫ه َ‬
‫ن َ َ‬
‫شَراُر‬
‫ن َ‬
‫وي ُ ِ‬
‫تُ ِ‬
‫و ِ‬
‫صّلو َ‬
‫صّلو َ‬
‫حّبون َ ُ‬
‫عل َي ْك ُ ْ‬
‫ه ْ‬
‫حّبون َك ُ ْ‬
‫ه ْ‬
‫وي ُ َ‬
‫وت ُ َ‬
‫م‪َ ،‬‬
‫م‪َ ،‬‬
‫م‪َ ،‬‬
‫م‪َ ،‬‬
‫علي ْ ِ‬
‫َ‬
‫م‪.‬‬
‫وي ُب ْ ِ‬
‫ن ت ُب ْ ِ‬
‫غ ُ‬
‫غ ُ‬
‫م ال ّ ِ‬
‫وي َل ْ َ‬
‫وت َل ْ َ‬
‫عُنون َ ُ‬
‫ضون َ ُ‬
‫ذي َ‬
‫عُنون َك ُ ْ‬
‫ه ْ‬
‫ضون َك ُ ْ‬
‫ه ْ‬
‫مت ِك ُ ُ‬
‫أئ ِ ّ‬
‫م‪َ ،‬‬
‫م‪َ ،‬‬
‫م‪َ ،‬‬
‫فإذا كان الشعب يحب القائد‪ ،‬وهو يحبهم‪ ،‬فهذا من خيار الئمة‪ ،‬وإذا كان يبغض الشعب‪،‬‬
‫والشعب يبغضه‪ ،‬فهو من شرار الئمة‪ ،‬وهذا مقياس ثابت من رسول اللسسه صسسلى اللسسه عليسسه‬

‫وسلم‪.‬‬
‫صل ذلك في موضعه‪ ،‬ومسسا‬
‫ول يتسع المقام هنا للحديث عن معاوية رضي الله عنه وسنف ّ‬
‫يهمنا هنا هو أن نقول أن عثمان رضي الله عنه لم يستحدث تولية معاويسسة بسسن أبسسي سسسفيان‪،‬‬
‫بل فعلها من قبله من هو خير منه‪.‬‬
‫ التهمة العاشرة‪ :‬أنه وّلى عبد الله بن عامر بن قريظ على البصرة‪ ،‬وهححو‬‫من أقاربه‪.‬‬
‫عبد الله بن عامر هذا من بني أمية من جهة الب‪ ،‬ومن بني هاشسسم مسسن جهسسة الم‪ ،‬فسسأم‬
‫جدته الكبرى عمة رسول اللسسه صسسلى اللسسه عليسسه وسسسلم‪ ،‬ولما ولد عبد اللحه بحن‬

‫عامر بن قريظ ُأتي بححه إلححى النححبي صححلى اللححه عليححه وسححلم‪،‬‬
‫ذا أ َ ْ‬
‫ه َ‬
‫م‪.‬‬
‫فقال لهله‪َ :‬‬
‫ه ب َِنا ِ‬
‫ه ب ِك ُ ْ‬
‫من ْ ُ‬
‫شب َ ُ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ن‬
‫جححو أ ْ‬
‫ثم تفل في فيسسه فسسازدرده‪ ،‬فقال صلى الله عليححه وسححلم‪ :‬أْر ُ‬
‫يَ ُ‬
‫قّيا‪.‬‬
‫س ِ‬
‫كو َ‬
‫م ْ‬
‫ن َ‬
‫ضا إل ظهر منها الماء‪.‬‬
‫فكان رضي الله عنه ل يعالج أر ً‬
‫ذكر ذلك ابن حجر العسقلني في الصابة‪.‬‬

‫‪50‬‬

‫وُيعد ّ عبد اللسسه بسن عسسامر مسسن أشسسهر الفساتحين فسسي السسسلم‪ ،‬فقسد فتسسح خراسسسان كلهسسا‪،‬‬
‫وأطراف فارس‪ ،‬وساجستان‪ ،‬وأعاد فتح كرمان بعد نقضها للعهد‪ ،‬وكان هذا الجهاد سبًبا فسسي‬
‫م يكّنسون لسه هسذا الحقسد العظيسم فسي‬
‫تقويض آمال المجوس فسي اسستعادة ملكهسم‪ ،‬ومسن َثس ّ‬
‫نفوسهم‪ ،‬وعندما انطلق الشيعة من تلك الراضي أخذوا يطعنون في من قوضوا ملك فارس‬
‫من أمثال المجاهد عبد الله بن عامر بن قريظ الذي فعل هذا‪ ،‬ولم يكن يبلغ من العمر سوى‬
‫خمسة وعشرين سنة‪ ،‬قال ابن كثير في البداية والنهاية‪:‬‬
‫هو أول من اتخذ الحياض بعرفة لحجاج بيت الله الحرام‪ ،‬وأجرى إليها الماء المعين‪.‬‬
‫وقال ابن تيمية رحمه الله في منهاج السنة‪ :‬إن له من الحسسسنات‪ ،‬والمحبسسة فسسي قلسسوب‬
‫الناس ما ل ُينكر‪.‬‬
‫ التهمة الحادية عشرة‪ :‬أنه وّلى مروان بن الحكم وكان قريًبا له‪.‬‬‫والواقع أن مروان بن الحكم لم ُيو ّ‬
‫ل‪ ،‬وإنما كان عثمان رضسسي اللسسه عنسسه يستشسسيره فسسي‬
‫ّ‬
‫كثير من المور‪ ،‬وكان يقربه إليه‪ ،‬ولم يوله إمارةً من المارات‪ ،‬يقسسول القاضسسي ابسسن العربسسي‬
‫في العواصم من القواصم‪ :‬مروان رجل عدل من كبار المة عند الصحابة‪ ،‬والتابعين‪ ،‬وفقهاء‬
‫المسلمين‪.‬‬
‫ومن الصحابة من روى عن مروان بن الحكم رضي الله عنسه الحسديث كسسهل بسن سسعد‬
‫ضا زين العابدين علسسي بسن الحسسين‬
‫النصاري رضي الله عنه وهذا في البخاري‪ ،‬وروى عنه أي ً‬
‫بن علي بن أبي طالب رضي الله عنهم جميًعا‪ ،‬وإذا كان زين العابسسدين قسسد وثسسق فسسي حسسديث‬
‫مروان بن الحكم‪ ،‬فإن هذا من أقسسوى الدلسسة علسسى الشسسيعة‪ ،‬لن زيسسن العابسسدين فسسي زعمهسسم‬
‫ضسسا سسسعيد بسسن‬
‫المام الرابع من الئمة‪ ،‬وهو معصوم عندهم‪ ،‬وروى عن مروان بسسن الحكسسم أي ً‬
‫المسيب إمام التابعين‪ ،‬كما روى عنه عروة بن الزبير‪ ،‬وعسسراك بسسن مالسسك‪ ،‬وهسسؤلء مسسن كبسسار‬
‫أئمة التسسابعين‪ ،‬وكسسثير غيرهسسم روى عنسسه‪ ،‬ومسسن أراد السسستزادة فليرجسسع إلسسى كتسساب )الشسسيعة‬
‫والتشيع( لحسان إلهي ظهير‪ ،‬ولما وقع مروان بن الحكم رضي الله عنه أسيًرا فسسي موقعسسة‬
‫الجمل لم يؤذه علي بن أبي طالب رضي الله عنه‪ ،‬ول أحد مسسن أتبسساعه‪ ،‬وذلسسك لمكسسانته بيسسن‬
‫المسلمين‪ ،‬وشفع له الحسن والحسين عند أبيهما رضي الله عنهسسم جميعًسسا ليطلسسق سسسراحه‪،‬‬
‫وهذا ما حدث‪ ،‬وفي رأي الشسسيعة أن الحسسسن والحسسسين معصسسومان مسسن الخطسسأ‪ ،‬فضسًل عسسن‬
‫أبيهما‪ ،‬والحق ما شهدت به العداء‪.‬‬
‫يبقى في هذا المر ثلثة أسئلة هامة وهي‪:‬‬
‫‪ -1‬هل في تولية بني أمية أي خطأ من ناحية الشرع؟‬
‫‪ -2‬هل كان معظم ولة عثمان بن عفان رضي الله عنه من أقاربه بالفعل؟‬
‫عا أم ل؟‬
‫‪ -3‬هل تولية القارب بصفة عامة محّرمة شر ً‬
‫أوًل‪ :‬كان بنو أمية من أكبر القبائل العربية الموجودة في ذلك الوقت‪ ،‬وكان فيهم الكسسثير‬
‫والكثير من أهل الحكم والولية‪ ،‬وكان فيهم شرف وسؤدد‪ ،‬وكان رسول الله صلى الله عليه‬
‫وسلم يوليهم بنفسه في كثير من المور‪ ،‬فنجد أنسه فسي عهسد رسسول اللسه صسسلى اللسه عليسسه‬
‫وسلم‪ ،‬وبعد أن ُفتحت مكة وّلى عليها عتاب بسسن أسسسيد مسسن بنسسي أميسسة‪ ،‬بينمسسا كسسان عمسسره ل‬
‫يتجاوز العشرين سنة‪ ،‬فوّله الرسول صلى الله عليه وسسلم علسى أفضسل بقساع الرض علسى‬
‫مكة‪ ،‬ووّلى صلى الله عليه وسلم علسسى نجسران أبسسا سسسفيان بسن حسسرب‪ ،‬وول ّسسى علسسى صسسنعاء‪،‬‬
‫واليمن‪ ،‬وصدقات بني مذحج خالد بن سعيد بن العسساص المسسوي‪ ،‬وول ّسسى علسسى تيمسساء‪ ،‬وخيسسبر‪،‬‬
‫وُقرى عرينة عثمان بن سعيد بن العاص المسسوى‪ ،‬وول ّسسى علسسى البحريسسن إبسسان بسسن سسسعيد بسسن‬
‫فا لبني أمية‪ ،‬واستعملهم بعد ذلسسك‬
‫ضا حلي ً‬
‫العاص‪ ،‬بعد العلء بن الحضرمي‪ ،‬وقد كان العلء أي ً‬
‫ضا الصديق أبو بكر‪ ،‬والفاروق عمر رضي الله عنهما‪ ،‬وزاد عمر رضسسي اللسسه عنسسه يزيسسد بسسن‬
‫أي ً‬
‫أبي سفيان ومعاوية بن أبي سفيان‪ ،‬ونعرف أن الصديق رضي الله عنه ائتمن يزيسسد بسسن أبسسي‬

‫‪51‬‬

‫سفيان على ربع الجيش الخارج للشام‪.‬‬
‫بنو أمية إذن ل يستطيع أحد أن ينكر فضلهم في التاريخ‪ ،‬فهم الذين ثبتسسوا دعسسائم الدولسسة‬
‫السلمية‪ ،‬ونشروا السلم في بقاع كثيرة‪ ،‬وسيأتي بيان ذلك في موضعه‪.‬‬
‫أما السؤال الثاني‪ :‬هل كان معظم ولة عثمسسان بسن عفسسان رضسسي اللسسه عنسسه مسسن أقسساربه‬
‫بالفعل؟‬
‫دا فسي السوقت السذي جساء فيسه‬
‫المناصب العليا في عهد عثمسان رضسي اللسه عنسه‪ ،‬وتحديس ً‬
‫رءوس الفتنة يطلبون عزله رضي الله عنه كانت هذه المناصب على هسسذا النحسسو‪ ،‬كسسان علسسى‬
‫القضاء زيد بن ثابت النصاري‪ ،‬وكان على بيت المال عقبسسة بسسن عسسامر الجهنسسي‪ ،‬وكسسان علسسى‬
‫إمارة الحج عبد الله بن عبسساس الهاشسسمي‪ ،‬وعلسسى الخسسراج جسسابر بسسن فلن المزنسسي‪ ،‬وسسسماك‬
‫النصاري‪ ،‬وعلى إمارة الحرب القعقاع بن عمرو التميمي‪ ،‬وعلى الشرطة عبد الله بن قنفسسذ‬
‫من بني تّيم‪.‬‬
‫فهذه المناصب الستة العليا في المارة لم يكن فيها أحد من بني أمية‪.‬‬
‫أما ولة عثمان بن عفان رضي الله عنه على البلد المختلفة‪ ،‬فكانوا على هذا النحو‪:‬‬
‫كان على اليمن‪ :‬يعلى بن أمية التميمي‪.‬‬
‫وكان على مكة‪ :‬عبد الله بن عمرو الحضرمي‪.‬‬
‫وعلى همذان‪ :‬جرير بن عبد الله البجلي‪.‬‬
‫وعلى الطائف‪ :‬القاسم بن ربيعة الثقفي‪.‬‬
‫وعلى الكوفة‪ :‬أبو موسى الشعري‪.‬‬
‫وعلى البصرة‪ :‬عبد الله بن عامر بن قريظ‪.‬‬
‫وعلى مصر‪ :‬عبد الله بن سعد بن أبي سرح‪.‬‬
‫وعلى الشام‪ :‬معاوية بن أبي سفيان‪.‬‬
‫وعلى حمص‪ :‬عبد الرحمن بن خالد بن الوليد المخزومي‪.‬‬
‫وعلى قنسرين‪ :‬حبيب بن مسلمة القرشي الهاشمي‪.‬‬
‫وعلى الردن‪ :‬أبو العور السلمي‪.‬‬
‫وعلى فلسطين‪ :‬علقمة بن حكم الكنعاني‪.‬‬
‫وعلى البحر البيض المتوسط‪ :‬عبد الله بن قيس الفزاري‪.‬‬
‫وعلى أذربيجان‪ :‬الشعث بن قيس الكندي‪.‬‬
‫وعلى حلوان‪ -‬في أرض فارس‪ :-‬عتيبة بن النهاس العجلي‪.‬‬
‫وعلى أصفهان في عمق فارس‪ :‬السائب بن القرع الثقفي‪.‬‬
‫ول نلمح في كل هذه الوليات إل اثنين فقط من أقارب عثمان رضي الله عنه هما‪ :‬عبسسد‬
‫الله بن السائب بن قريظ‪ ،‬ومعاوية بن أبي سفيان رضي الله عنهما‪.‬‬
‫وكما ذكرنا أن )مروان بن الحكم( لم ُيوّلى‪ ،‬والوليد بن عقبسسة‪ ،‬وهسسو مسسن أقسسارب عثمسسان‬
‫رضي الله عنه‪ ،‬ولكن من جهة الم‪ ،‬وليس من بني أمية‪ ،‬وكان معزوًل في زمن هذه الفتنسسة‪،‬‬
‫صل في أمره في موضعه‪.‬‬
‫وسنف ّ‬
‫س ْ‬
‫ؤددهم‪ ،‬وشرفهم‪ ،‬وكونهم أهًل للولية‪ ،‬والمارة‪ ،‬إل أننا ل نسسرى‬
‫فمع عظمة بني أمية‪ ،‬و ُ‬
‫منهم في المارة إل اثنين فقط‪ ،‬مما يدحض هذا الفتراء الذي يزعمه الشيعة‪.‬‬
‫عا أم ل؟‬
‫أما السؤال الثالث‪ :‬هل تولية القارب بصفة عامة محّرمة شر ً‬
‫والجواب أنه ليس هناك أي دليل شرعي على منسسع‪ ،‬أو تحريسسم توليسسة القسسارب مسسا دامسسوا‬
‫يستحقون المارة‪ ،‬والشيعة الذين يهاجمون عثمان رضي الله عنه في هذا المر نقسسول لهسسم‪:‬‬
‫إذا نظرنا إلى حال الولة في خلفة علي بن أبي طالب رضي الله عنسسه نسسرى أنسسه كسسان علسسى‬
‫اليمن ثم البصرة عبد الله بن عباس وهو ابن اخيه‪ ،‬وكان على مكة قثم بن العباس بسسن عبسسد‬

‫‪52‬‬

‫المطلب‪ ،‬وهو ابن أخيه‪ ،‬وعلى مصر محمد بن أبي بكر ربيبه‪ -‬ابن زوجته السستي كسسانت زوجسسة‬
‫لبي بكر رضي الله عنه فلما توفي عنها تزوجها علي رضي الله عنسسه‪ -‬وعلسسى خراسسان جعسسد‬
‫بن الهبيرة‪ ،‬وهو صهر وابن أخت علسسي بسسن أبسسي طسسالب‪ ،‬وعلسسى المدينسسة المنسسورة ثمامسسة بسسن‬
‫العباس في وقت‪ ،‬وسهل بسن حنيسسف فسسي وقسست آخسر‪ ،‬وكسسان علسسى العسسسكر ابنسسه محمسد بسسن‬
‫الحنفية‪ ،‬وسمي بذلك لنه أمه كانت من سبي بني حنيفسة فسي موقعسسة اليمامسسة‪ ،‬وكسسان علسسى‬
‫غمارة الحج سنة ‪ 36‬هس عبد الله بن العباس‪ ،‬و ‪ 37‬هس قثم بن العباس و ‪ 38‬هس عبيد اللسسه بسسن‬
‫العباس‪.‬‬
‫وهذا كله ليس طعًنا في علي بن أبي طالب رضي الله عنه؛ لن هؤلء جميًعا مستحقون‬
‫للمارة‪ ،‬ولهم من المكانة‪ ،‬والفضل‪ ،‬والهليسسة مسسا يسسؤهلهم للمسسارة‪ ،‬ولكسسن الشسسيعة يحسساولون‬
‫الطعن في أمر فعله علي بن أبي طالب رضسسي اللسسه عنسسه فسسي خلفتسسه لمسسا رأى أن مصسسلحة‬
‫المسلمين تقتضي ذلك‪ ،‬بل إن الشسسيعة يزعمسسون أن علي ًسسا رضسسي اللسسه عنسسه أوصسسى بالخلفسسة‬
‫للحسن‪ ،‬ثم الحسين‪ ،‬ثم ابن الحسين‪ ،‬وهكذا‪ ،‬وهذه الوصاية المزعومة المكذوبسسة أشسسد مسسن‬
‫تولية القارب‪.‬‬
‫فالولية إذن أمر يجتهد فيه أمير المؤمنين حسب ما يرى‪ ،‬وحسب مسسن يصسسلح أن يكسسون‬
‫أهًل للمسسارة‪ ،‬سسسواء أكسسان قريب ًسسا لسسه‪ ،‬أو غيسسر قريسسب‪ ،‬بسسل إن لسسه أن يعسسزل الفاضسسل‪ ،‬ويسسوّلي‬
‫المفضسسول إن رأى فسي ذلسك مصسسلحة للمسسسلمين‪ ،‬أو دفسع فتنسسة عنهسسم‪ ،‬كمسا فعسسل عمسر بسن‬
‫الخطاب رضي الله عنه عنسدما عسزل سسسعد بسن أبسي وّقساص‪ ،‬وهسسو أحسسد العشسسرة المبشسرين‬
‫بالجنة‪ ،‬وخال الرسول صلى الله عليه وسلم‪ ،‬والوحيد الذي افتداه الرسول صلى اللسسه عليسسه‬
‫وسلم بأبيه وأمه‪ ،‬ووّلى بعده من هو أقل منه درجة عبد الله بن عبد الله بن عتبان‪ ،‬ثسسم زيسساد‬
‫بن حنظلة‪ ،‬ثم عمار بن ياسر‪ ،‬ولم ينكر عليه أحد ذلك‪.‬‬
‫ثم إن علي بن أبي طالب رضي الله عنه وّلى زيسساد بسن أبسي سسسفيان‪ ،‬والشسستر النخعسسي‪،‬‬
‫ومحمد بن أبي بكر‪ ،‬وبل شك أن معاوية بن سفيان أفضل من هؤلء‪ ،‬ومسسع ذلسسك وّلهسسم ولسسه‬
‫في ذلك اجتهاده وتأويله‪.‬‬
‫ّ‬
‫ التهمة الثانية عشرة‪ :‬أنه ولى الوليد بن عقبة على الكوفة‪ ،‬وهو فاسق‪.‬‬‫سق الوليسسد بسسن‬
‫وبداية ي َُرد ّ القاضي ابن العربي في العواصم من القواصم قائًل أن من ف ّ‬
‫عقبة فهو فاسق‪ ،‬ففي عهد أبي بكر الصديق رضسسي اللسسه عنسسه اسسستأمنه خليفسسة رسسسول اللسسه‬
‫صلى الله عليه وسلم أبو بكر على الرسائل التي كانت بينه‪ ،‬وبين خالد بن الوليد في موقعة‬
‫المزار‪ ،‬فكان هذا سًرا خطيًرا في الحرب بين الفرس‪ ،‬وبين المسلمين‪ ،‬وفي عهد أبسسي بكسسر‬
‫ضا أرسله مدًدا على رأس قوة إلى عياض بن غنم في دومة الجنسسدل‪ ،‬وفسسي‬
‫رضي الله عنه أي ً‬
‫سنة ‪ 13‬هس توّلى لبي بكر الصديق صدقات قضاعة‪ ،‬فكان هسسو السسذي يجمسسع الصسسدقات لبسسي‬
‫بكر رضي الله عنه وأرضاه‪ ،‬وكان أبو بكر رضي الله عنه شديد الدقة في اختيار المراء‪.‬‬
‫وعينه عمر بن الخطاب رضي الله عنه وأرضسساه علسسى إمسسارة قبسسائل بنسسي تغلسسب‪ ،‬وتنسسوخ‪،‬‬
‫وربيعة‪ ،‬وعرب الجزيرة‪ ،‬ليحمي ظهور المسلمين‪ ،‬وقسسام بهسسذه المهمسسة خيسسر قيسسام‪ ،‬وقسسد بسسدأ‬
‫رضي الله عنه ينشر الدعوة في القبائل النصرانية الموجسسودة بتلسسك المنطقسسة حسستى اشسستكت‬
‫هذه القبائل إلى عمر رضي اللسسه عنسسه أن هسسذا الرجسسل يخسسرج شسسباب‪ ،‬وأطفسسال قبسسائلهم مسسن‬
‫النصرانية إلى السلم‪ ،‬فكانت هذه هي تهمته‪ ،‬فكان رضي الله عنسسه نعسسم المجاهسسد الشسساب‪،‬‬
‫ونعم الداعية في سبيل الله تعالى‪.‬‬
‫وفي عهد عثمان رضي الله عنه تسسوّلى أمسسر الكوفسسة‪ ،‬وظسسل فسسي إمسسارته خمسسس سسسنوات‬
‫كاملة‪ ،‬يحبه أهل الكوفة ويحبهم‪ ،‬وكان الزائرون ل ينقطعون عسن بيتسسه يطعمهسسم‪ ،‬ويسسسقيهم‪،‬‬
‫وكان الناس في رخاء شديد في عهد الوليد بن عقبة‪ ،‬فقد كان صاحب فتوحات عظيمة فسسي‬
‫أراضي الفرس‪ ،‬وكان رضي الله عنه ل تأخذه في الله لومة لئم‪.‬‬

‫‪53‬‬

‫م الطعن فيه ووصفه بأنه فاسق من ِقبل الشيعة؟!‬
‫إذن فل ِ َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ّ‬
‫ن‬
‫ها ال ِ‬
‫مُنوا إ ِ ْ‬
‫ذي َ‬
‫احتجوا أوًل بالية الكريمة‪َ] :‬يا أي ّ َ‬
‫نآ َ‬

‫م َ‬
‫ق ب ِن َب َأ ٍ‬
‫فا ِ‬
‫َ‬
‫س ٌ‬
‫جاءَك ُ ْ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ة َ‬
‫صححيُبوا َ‬
‫َ‬
‫م‬
‫ح‬
‫ت‬
‫ل‬
‫ع‬
‫ف‬
‫حا‬
‫ح‬
‫م‬
‫حى‬
‫ح‬
‫ل‬
‫ع‬
‫حوا َ‬
‫هال َح ٍ‬
‫ن تُ ِ‬
‫فت َب َي ّن ُححوا أ ْ‬
‫صحب ِ ُ‬
‫مححا ب ِ َ‬
‫ج َ‬
‫َ ُ ْ‬
‫َ‬
‫و ً‬
‫فت ُ ْ‬
‫ق ْ‬
‫ن[ }الحجرات‪.{6:‬‬
‫َناِد ِ‬
‫مي َ‬
‫وقالوا‪ :‬إن رسول الله صلى الله عليه وسلم قد بعث الوليد بن عقبة إلى بني المصطلق‬
‫ليأخذ منهم الصدقات‪ ،‬وإنهم لما أتاهم الخسسبر فرحسسوا‪ ،‬وخرجسسوا يتلقسسون رسسسول رسسسول اللسسه‬
‫صلى الله عليه وسلم‪ ،‬فرجع الوليد ظنا منه أنهم يريدون قتله‪ ،‬فقال يا رسول الله‪:‬‬
‫إن بني المصطلق قد منعوا الصدقة‪.‬‬
‫فغضب رسول الله صلى الله عليه وسلم من ذلك غضبا شديدا‪ ،‬فبينا هسسو يحسسدث نفسسسه‬
‫أن يغزوهم إذا أتاه الوفد فقالوا‪:‬‬
‫يا رسول الله‪ ،‬إنا بلغنا أن رسولك رجع من نصف الطريق‪ ،‬وإنا خشينا أن مسسا رده كتسساب‬
‫جاء منك لغضب غضبته علينا‪ ،‬وإنا نعوذ بالله من غضبه‪ ،‬وغضب رسسسوله‪ .‬فسسأنزل اللسسه تعسسالى‬
‫الية‪.‬‬
‫وليس هناك حديث صحيح‪ ،‬أو متصل يقول إن هذه الية نزلت في الوليد بن عقبسسة‪ ،‬وهسسو‬
‫رضي الله عنه عندما أسلم عام الفتح كان في جملة الصبيان ‪ 8‬هس‪ ،‬فكيسسف يرسسسله الرسسسول‬
‫صلى الله عليه وسلم لهذا الشأن العظيم‪ ،‬فمن الواضح أنه كان صغيرا‪ ،‬وهذا يدلنا أيضسسا أنسسه‬
‫كان في وليته في عهد أبي بكر وعمر دون العشرين‪ ،‬وكانا شديدا الثقة به‪ ،‬ومن المحال أن‬
‫يرضيا عنه إذا وصفه القرآن بالفسق‪.‬‬
‫وادعوا عليه أيضا أنه كان يشرب الخمر‪ ،‬وقد اتهسسم بهسسذا؛ لنسسه كسسان ل يخشسسى فسسي اللسسه‬
‫لومة لئم‪ ،‬ولنه أقام الحدود على من ارتكب ما يوجب حدا من أهل الكوفسسة‪ ،‬كمسسا أنسسه أقسسام‬
‫حد القتل على ثلثة قتلوا رجل‪ ،‬وشهد عليهم أحسد الصسسحابة وابنسسه‪ ،‬فسأحرق ذلسسك قلسوب آبساء‬
‫هؤلء الثلثة‪ ،‬وكانوا جميعا من الشرار المشهورين وكان أحدهم قد غضب عليسسه عثمسسان بسسن‬
‫عفان رضي الله عنه‪ ،‬وطرده من المدينة‪ ،‬فذهب إلى الكوفة‪ ،‬وكان سبب طسسرده أنسسه تسسزوج‬
‫من امرأة قبل انتهاء عدتها من زوجها الول‪ ،‬فهؤلء الموتورون المصابون في أبنسسائهم ذهبسسوا‬
‫إلى عثمان رضي الله عنه‪ ،‬وادعوا على الوليد بن عقبة ظلمسسا‪ ،‬وزورا أنهسسم شسساهدوه يشسسرب‬
‫الخمر‪ ،‬وأرسل عثمان رضي الله عنه إلى الوليد بن عقبة فلما أتى قال له عثمان‪:‬‬
‫إنهم يشهدون عليك أنك قد شربت الخمر‪ ،‬ورأوك سكران تتقيأ‪.‬‬
‫فحلف الوليد أنه لم يفعل‪ ،‬فقال عثمان رضي الله عنه‪:‬‬
‫نقيم الحدود‪ ،‬ويبوء شاهد الزور بالنار‪.‬‬
‫مع أنه قريبا له من ناحية الم وقيل‪ :‬أخوه لمه‪ ،‬وأقام عليه الحد‪ ،‬وقيل‪ :‬الذي جلده هسسو‬
‫علي بن أبي طالب‪ ،‬وبعدها عزله عثمان بن عفان رضي الله عنه‪.‬‬
‫وعلى فرض أن هذا الذنب قد حدث منه‪ ،‬فالذنوب ل تسقط العدالة ما دام النسسسان قسسد‬
‫تاب منها‪ ،‬وقد أقام عمر بن الخطاب رضي الله عنه الحد على قدامة بن مظعون رضي الله‬
‫عنه‪ ،‬وهو من قدامى الصحابة‪ ،‬وممن هاجر الهجرتين‪ ،‬وشهد بدرا‪ ،‬فلمسا شسسرب الخمسر أقسام‬
‫عليه الفاروق الحد‪ ،‬ولم ينقص ذلك من قدره؛ لنه تاب من ذنبه‪.‬‬
‫فهذه هي قضية الوليد بن عقبة رضي الله عنه المجاهد الذي كان له الفضل الكسسبير فسسي‬
‫الكثير من الفتوحات السلمية‪.‬‬

‫‪54‬‬

‫التهم الخرى الموجهة إليه رضي الله عنه‬
‫ التهمة الثالثة عشرة‪ :‬أنه أعطى مروان بن الحكم خمس غنائم إفريقية‪.‬‬‫وهذا المر بداية لم يصح له أي سند‪ ،‬ول توجد رواية واحدة صحيحة تؤكد هذا الخبر‪ ،‬وإذا‬
‫طالعنا الروايات التي تذكر هذا المر نجدها ترجع إلى أحد هؤلء‪ :‬إما الواقدي وإما محمد بسسن‬
‫هشام الكلبي وإما أبو مخنف لوط بن يحيى‪ ،‬وجميعهسسم كمسسا نعسسرف مسسن الشسسيعة الوضسساعين‬
‫الذين يكذبون على رسول الله صلى الله عليه وسلم‪ ،‬وعلى الصحابة‪ ،‬ويفترون عليهم‪.‬‬
‫والصحيح أن عثمان رضي الله عنه أعطى خمس الخمس لعبسسد اللسسه بسسن سسسعد بسسن أبسسي‬
‫سرح رضي الله عنه‪ ،‬وكان قد قال له أنه إن أبلى بلء حسنا في فتح إفريقية فسوف يعطيه‬
‫خمس الخمس تشجيعا له على هذا المر‪ ،‬وقام عبسسد اللسسه بسسن سسسعد بسسن أبسسي سسسرح بالفعسسل‬
‫بفتحها بالفعل‪ ،‬وأعطاه عثمان رضي الله عنه خمس الخمس كما وعده‪ ،‬فجاء مجموعة مسسن‬
‫إمرة الجند الذين هم تحت عبد الله بن سعد أبي سرح إلى عثمان‪ ،‬وقالوا لسسه‪ :‬إن عبسسد اللسسه‬
‫بن سعد قد أخذ خمس الخمس‪.‬‬
‫فقال عثمان‪ :‬إني أنا الذي أمرت له بذلك‪.‬‬
‫قالوا‪ :‬فإنا نسخط ذلك‪.‬‬
‫قال‪ :‬فإني أسأله فإن رضي رددته‪.‬‬
‫فاستأذن عثمان بن عفان رضي الله عنه عبد الله بن سعد بن أبي سسسرح فسسي رد المسسال‬
‫فرده‪ ،‬مع أن هذا المر جائز شرعا‪ ،‬وفعله من هسو خيسر مسن عثمسان رضسي اللسه عنسه‪ ،‬فعلسه‬
‫الرسول صلى الله عليه وسلم‪ ،‬وفعله أبسسو بكسسر الصسسديق رضسسي اللسسه عنسسه‪ ،‬وفعلسسه عمسسر بسسن‬
‫الخطاب رضي الله عنه وأقطعوا القطائع والعطيات لبعض الناس‪ ،‬إما ترغيبسسا لهسسم‪ ،‬وتأليفسسا‬
‫لقلوبهم‪ ،‬وإما جزاء لهم على حسن البلء‪ ،‬وقد ذكر الكثير من هسسذه المثلسة أبسو يوسسف فسي‬
‫كتابه )الخراج(‪.‬‬
‫ التهمة الرابعة عشرة‪ :‬كان عمر يضرب بالدرة‪ -‬عصا صغيرة‪ -‬أما عثمححان‪،‬‬‫فيضرب بعصا كبيرة‪.‬‬
‫هذا المر ليس له أصل‪ ،‬ول سند‪ ،‬ول يصح فيه حديث واحد‪.‬‬
‫ التهمة الخامسة عشرة‪ :‬عل على درجة رسول الله صلى الله عليه وسلم‬‫وقد نزل عنها أبو بكر وعمر‪.‬‬
‫يقول القاضي ابن العربي في العواصم من القواصم‪:‬‬
‫ل يصح لهذه الرواية إسناد‪ ،‬ولو صح إسنادها فلم ينكر عليه أحد من الصحابة هذا المسسر‪،‬‬
‫ولو كانوا أنكروه‪ ،‬فل يحل ذلك دمسه بحسال مسن الحسوال‪ .‬وقسال محسب السدين الخطيسب فسي‬
‫تعليقه على العواصم من القواصم‪:‬‬
‫لو صح هذا المر‪ ،‬فله التأويل الواضح‪ ،‬وذلك لن المسجد النبوي في عهد عثمسسان رضسسي‬
‫الله عنه اتسع اتساعا كبيرا‪ ،‬ومن حر مال عثمان رضي اللسسه عنسسه‪ ،‬وأصسسبحت مسسساحته مسسائة‬
‫ذراع في مائة وعشرين ذراعا‪ ،‬فلو وقف على الدرجسسة الخيسسرة مسسن المنسسبر لمسسا رآه النسساس‪،‬‬
‫فاعتلى حتى يراه الناس‪ ،‬هذا إن صحت الرواية القائلة بأنه عل على الدرجة التي كسسان يقسسف‬
‫عليها رسول الله صلى الله عليه وسلم‪.‬‬
‫ التهمة السادسة عشرة‪ :‬لم يحضر بدرا‪.‬‬‫ التهمة السابعة عشرة‪ :‬انهزم وفر يوم أحد‪.‬‬‫ التهمة الثامنة عشرة‪ :‬غاب عن بيعة الرضوان‪.‬‬‫وقد ذكرنا الرد على هذا النقاط قبل ذلك عندما ذكرنا سيرة عثمان بن عفان رضي اللسسه‬

‫‪55‬‬

‫عنه وأرضاه‪ ،‬ويكفينا ما قاله عبد الله بن عمر بن الخطاب رضي الله عنه وأرضاه‪ ،‬والروايسسة‬
‫في البخاري عن عثمان هو ابن موهب قال‪:‬‬
‫جاء رجل من أهل مصر حج البيت‪ ،‬فرأى قوما جلوسا فقال‪:‬‬
‫من هؤلء القوم؟‬
‫فقالوا‪ :‬هؤلء قريش‪.‬‬
‫قال‪ :‬فمن الشيخ فيهم؟‬
‫قالوا‪ :‬عبد الله بن عمر‪.‬‬
‫قال‪ :‬يا ابن عمر‪ ،‬إني سائلك عن شيء فحدثني‪ ،‬هل تعلم أن عثمان فر يوم أحد؟‬
‫قال‪ :‬نعم‪.‬‬
‫قال‪ :‬تعلم أنه تغيب عن بدر ولم يشهد؟‬
‫قال‪ :‬نعم‪.‬‬
‫قال‪ :‬تعلم أنه تغيب عن بيعة الرضوان فلم يشهدها؟‬
‫قال‪ :‬نعم‪.‬‬
‫قال‪ :‬الله أكبر‪.‬‬
‫ُ‬
‫قال ابن عمر‪ :‬تعال أب َّين لك‪ ،‬أما فراره يوم أحد‪ ،‬فأشهد أن الله عفا عنه وغفر له‪.‬‬
‫وأما تغيبه عن بدر‪ ،‬فإنه كانت تحتسه بنست رسسول اللسه صسلى اللسه عليسه وسسلم‪ ،‬وكسانت‬
‫مريضة فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم‪:‬‬

‫إن ل َ َ َ‬
‫ن َ‬
‫ه‪.‬‬
‫ل ِ‬
‫ِ ّ‬
‫جَر َر ُ‬
‫كأ ْ‬
‫س ْ‬
‫و َ‬
‫م ْ‬
‫م ُ‬
‫ه َ‬
‫م ّ‬
‫هدَ ب َدًْرا َ‬
‫ج ٍ‬
‫ش ِ‬

‫وأما تغيبه عن بيعة الرضوان فلو كان أحد أعز ببطن مكة من عثمان لبعثه مكانه‪ ،‬فبعث‬
‫رسول الله صلى الله عليه وسلم عثمان‪ ،‬وكانت بيعسسة الرضسسوان بعسسد مسا ذهسسب عثمسان إلسسى‬
‫مكة‪ ،‬فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم بيده اليمنى‪:‬‬

‫ن‪.‬‬
‫ه ي َدُ ُ‬
‫َ‬
‫ذ ِ‬
‫ه ِ‬
‫ما َ‬
‫عث ْ َ‬
‫فضرب بها على يده فقال‪:‬‬
‫ن‪.‬‬
‫َ‬
‫ذ ِ‬
‫ه ِ‬
‫ما َ‬
‫ه لِ ُ‬
‫عث ْ َ‬
‫فقال له ابن عمر‪ :‬اذهب بها الن معك‪.‬‬

‫ التهمة التاسعة عشرة‪ :‬لم يقتل عبيد الله بن عمر بالهرمزان‪ ،‬وكان عبيد اللسسه بسسن‬‫عمر‪ ،‬قد تيقن من أن الهرمزان قد شارك في العداد لقتل أبيه عمر بن الخطاب‪ ،‬فقتله‪.‬‬
‫هذه قضية شائكة للغاية‪ ،‬فقد ُقتل عمر بن الخطاب رضي الله عنه سنة ‪ 23‬هس على يسسد‬
‫أبي لؤلؤة المجوسي‪ ،‬وقََتل أيضا سبعة من الصحابة‪ ،‬وأصاب كثير غيرهم‪ ،‬وقتل نفسه بعدها‬
‫مباشرة‪ ،‬ولم يمت عمر رضي الله عنه في اليوم السسذي طعسسن فيسسه ‪ 27‬مسسن ذي الحجسسة‪ ،‬بسسل‬
‫مات بعدها في آخر ليلة من شهر ذي الحجة ‪ 23‬هس‪ ،‬في هذا الوقت يسسأتي عبسسد الرحمسسن بسسن‬
‫أبي بكر الصديق رضي الله عنه وأرضاه‪ ،‬ويقول أنه رأى الهرمزان‪ ،‬وهو قائد فارسي قسسديم‪،‬‬
‫خالف عهده مع رسول الله صلى الله عليه وسلم‪ ،‬ثسم خسالف عهسده مسع عمسر بسن الخطسساب‬
‫ثلث مرات‪ ،‬ثم أعلسسن إسسسلمه‪ ،‬وبقسي فسي المدينسسة‪ ،‬رآه يتنسساجي فسي السسر مسع أبسي لؤلسؤة‬
‫المجوسي‪ ،‬فارتاب في أمرهما‪ ،‬فاقترب منهما‪ ،‬ثم هجم عليهما فجأة‪ ،‬فسسسقط منهمسسا خنجسسر‬
‫له رأسان‪ ،‬فاذهبوا فالتمسوا الخنجر الذي قتل به عمر بن الخطاب رضسسي اللسسه عنسسه‪ ،‬فهبسسوا‬
‫وبحثوا عنه فوجدوه بمواصفات الخنجر الذي ذكره عبد الرحمن بن أبي بكسسر الصسسديق رضسسي‬
‫الله عنه وأرضاه‪ ،‬فتيقن القوم أن الهرمزان مشارك لبي لؤلسسؤة المجوسسسي فسسي التخطيسسط‪،‬‬
‫والحض على قتل عمر بن الخطاب رضي الله عنه وأرضاه‪ ،‬فسمع بذلك عبيد اللسسه بسن عمسر‬
‫بن الخطاب‪ ،‬فأمسك‪ -‬أي لم يتصرف‪ -‬حتى مات عمر بن الخطاب رضي الله عنسسه وأرضسساه‪،‬‬

‫‪56‬‬

‫فحمل سيفه‪ ،‬وخرج‪ ،‬فقتل الهرمزان‪ ،‬فكانت تلك قضية شائكة‪ ،‬ولننظسسر إلسسى مسسدى العدالسسة‬
‫في الدولة السلمية اجتمع عثمان رضي اللسسه عنسسه بكبسسار المهسساجرين‪ ،‬والنصسسار رضسسي اللسسه‬
‫عنهم جميعا‪ ،‬هل يقام عليه الحد علسسى ابسسن الخليفسسة السسذي قتسسل رجل مسسن المسستيقن بسسه لسسدى‬
‫الجميع أن أعد وخطط لمقتل أبيه الذي كان الخليفة‪ ،‬وأخذ الصسسحابة يتسسداولون المسسر‪ ،‬فقسسال‬
‫عثمان رضي الله عنه‪:‬‬
‫ي في هذا الذي فتق فسسي السسسلم مسا فتسسق‪ ،‬وكسسان هسسذا بعسسد مقتسسل عمسسر بسن‬
‫أشيروا عل ّ‬
‫الخطاب رضي الله عنه بثلثة أيام‪ ،‬وكان عبيد الله بن عمر في تلك الفترة محبوسا في بيت‬
‫سعد بن أبي وقاص‪.‬‬
‫فقال علي بن أبي طالب‪ :‬أرى أن تقتله‪.‬‬
‫فقال المهاجرون والنصار‪:‬‬
‫قتل ابنه اليوم‪.‬‬
‫قتل عمر بن الخطاب بالمس‪ ،‬وي ُ ْ‬
‫يُ ْ‬
‫فقال عمرو بن العاص‪:‬‬
‫يا أميسر المسؤمنين إن اللسسه أعفساك‪ ،‬أن يكسسون هسسذا الحسسدث كسان‪ ،‬ولسك علسسى المسسلمين‬
‫سلطان‪ ،‬إنما كان الحدث‪ ،‬ول سلطان لك‪.‬‬
‫فقال عثمان بعد أن سكت برهة‪:‬‬
‫أنا ولي الذي قتل‪ ،‬وقد جعلتها دية‪ ،‬واحتملتها من مالي‪.‬‬
‫ويعلق ابن تيمية في منهاج السنة النبوية على هذا المر فيقول‪:‬‬
‫لو كان القاتل متأول‪ ،‬ويعتقد حل القتل لشسسبهة ظسساهرة صسسار ذلسسك شسسبهة قسسد تسسدرأ عنسسه‬
‫القتل‪.‬‬
‫وفي هذه الحالة التأويل قسوي جسسدا‪ ،‬وشسسهادة عبسسد الرحمسسن بسن أبسي بكسر الصسديق مسن‬
‫الواضح أن الهرمزان كان يخطط مع أبي لؤلؤة المجوسي لقتل عمر رضي الله عنسسه‪ ،‬ووجسسد‬
‫الخنجر الذي رآه عبد الرحمن بن أبي بكر‪ ،‬وقتل به عمر رضي الله عنهم جميعا على يد أبي‬
‫لؤلؤة‪ ،‬وبعد موت عمر رضي الله عنه‪ ،‬وقبل اختيار عثمان لسسم يكسسن للمسسسلمين ولسسي فكسسان‬
‫عبيد الله ولي أبيه‪ ،‬فأخذ له بحقه في رأيه‪ ،‬ولم يقر الصحابة رضي الله عنهم هسسذا الجتهسساد‪،‬‬
‫م دفع عثمان رضي الله عنسسه‬
‫والتأويل بالكلية من عبيد الله بن عمر رضي الله عنهما‪ ،‬ومن ث َ ّ‬
‫الدية من حر ماله‪.‬‬
‫ودار حوار بين عبد الله بن عباس حبر المة‪ ،‬وعمر بن الخطاب رضي الله عنهمسسا‪ ،‬فبعسسد‬
‫طعن عمر رضي الله عنه نادى على ابن عباس رضي الله عنه وقال له‪:‬‬
‫كنت أنت وأبوك تحبان أن يكثر الفرس في المدينة‪.‬‬
‫أي أنهما كانا من مؤيدي أن يكثر الفرس في المدينة‪ ،‬ويسلموا‪ ،‬ويعيشوا فيها‪ ،‬ويقسستربوا‬
‫من السلم‪ ،‬وكان عمر بن الخطاب رضي الله عنه يكره ذلك ويرى فيهم الغدر‪.‬‬
‫فكان رد عبد الله بن عباس‪:‬‬
‫إن شئت أن نقتلهم فعلنا‪.‬‬
‫ليس الهرمزان فحسب‪ ،‬بل كلهسم‪ ،‬وذلسك لمسا ظهسر الفسساد منهسم‪ ،‬ول بسأس بسأن يقسام‬
‫عليهم حد الحرابة وللوالي أن يقتلهم‪.‬‬
‫فقال له عمر رضي الله عنه‪:‬‬
‫صّلوا إلى قبلتكم‪.‬‬
‫كذبت‪ ،‬أفبعد أن تكلموا بلسانكم‪ ،‬و َ‬
‫الشاهد في المر أنه في هذه الفتنة‪ -‬فتنة مقتل الخليفة الثاني عمر بن الخطسساب رضسسي‬
‫الله عنه‪ -‬كان من المسلمين من يرى جواز قتل الفسسرس جميعسسا السسذين هسسم بالمدينسسة؛ لنهسسم‬
‫أفسدوا في الرض‪ ،‬وخططوا لقتل الخليفة أمير المؤمنين عمر رضي اللسسه عنسسه‪ ،‬وكسسان مسسن‬
‫يرى ذلك هو عبد الله بن عباس حبر المة‪ ،‬وهو بل شك أكثر فقها وأعلم مسسن عبيسسد اللسسه بسسن‬

‫‪57‬‬

‫عمر‪ ،‬لهذا احتمل عثمان بن عفان الديسسة مسسن مسساله الخسساص ولسسم يقتسسل عبيسسد اللسسه بسسن عمسسر‬
‫بالهرمزان‪.‬‬
‫ التهمة العشرون‪ :‬أنه كان يعطي أقرباءه‪ ،‬ول يعطي عامة المسلمين‪.‬‬‫يقول عثمان رضي الله عنه‪:‬‬
‫إني أحب أهل بيتي وأعطيهم‪ ،‬فأما حبي لهم‪ ،‬فإنه لم يمل معهم علسسى جسسور‪ ،‬بسسل أحمسسل‬
‫الحقوق عليهم‪ ،‬وأما إعطائهم فإنما أعطيهم من مالي‪ ،‬ول أستحل مال المسسسلمين لنفسسسي‪،‬‬
‫ول لحد من المسلمين‪ ،‬وقد كنت أعطي العطية الكبيرة الرغيبة من صلب مالي في أزمسسان‬
‫رسول الله صلى الله عليه وسلم‪ ،‬وأبي بكر‪ ،‬وعمر‪ ،‬وأنا يومئذ شسسحيح حريسسص‪ ،‬أفحيسسن أتسست‬
‫ي أسنان أهل بيتي‪ ،‬وفني عمري‪ ،‬ووضعت الذي لي في أهلي‪ ،‬قال الملحدون ما قالوا‪.‬‬
‫عل ّ‬
‫ومن المعروف أن عثمان رضي الله عنه كان يعتق في كل جمعة رقبة في سسسبيل اللسسه‪،‬‬
‫وأقطع لعبد اللسسه بسسن مسسسعود‪ ،‬ولعمسسار بسسن ياسسسر‪ ،‬ولخبسساب بسسن الرت‪ ،‬وللزبيسسر بسسن العسسوام‪،‬‬
‫وغيرهم ممن ليسوا بأقاربه على الطلق‪ ،‬وتنازل رضي الله عنه لطلحة بن عبيد الله رضسسي‬
‫الله عنه عن خمسين ألف درهم كانت له عليه‪.‬‬
‫ويتجاوز ابن تيمية في )منهاج السنة النبوية( إلى أكثر من ذلك فيقول‪:‬‬
‫على فرض إعطاء عثمان رضي الله عنه لمروان بن الحكم خمس غنسسائم إفريقيسسة‪ ،‬فسسإن‬
‫عثمان عامل على صدقات المسلمين‪ ،‬ويستحق من هذه الموال حتى وإن كان غنيا‪ ،‬ويقسسول‬
‫َ‬
‫ما َ‬
‫ن َ‬
‫ء‬
‫ي ٍ‬
‫وا ْ‬
‫م ِ‬
‫م ْ‬
‫مت ُ ْ‬
‫غن ِ ْ‬
‫موا أن ّ َ‬
‫عل َ ُ‬
‫أيضا أن سهم ذوي القربى المذكور في الية‪َ ] :‬‬
‫ش ْ‬

‫َ َ‬
‫ذي ال ُ‬
‫ن‬
‫ه ُ‬
‫سا ِ‬
‫ول ِ ِ‬
‫ن لل ِ‬
‫فأ ّ‬
‫م َ‬
‫وِللّر ُ‬
‫م َ‬
‫وال َ‬
‫والي ََتا َ‬
‫س ُ‬
‫خ ُ‬
‫مى َ‬
‫قْرَبى َ‬
‫ل َ‬
‫سو ِ‬
‫ه َ‬
‫كي ِ‬
‫ل[ }النفال‪.{41:‬‬
‫ن ال ّ‬
‫سِبي ِ‬
‫َ‬
‫واب ْ ِ‬

‫قال بعض العلماء كالحسن البصري‪ ،‬وأبو ثور أن المقصود بسسذي القربسسى‪ :‬قرابسسة المسسام‪،‬‬
‫وأن الرسول صلى الله عليه وسلم كان يعطي ذوي قرابته؛ لنه إمام المسسسلمين‪ ،‬ذلسسك حسسق‬
‫لكل وال من بعده‪ ،‬أن يعطي من هذا السهم لقاربه‪ ،‬هذا على فرض أن هسسذا الدعسساء منهسسم‬
‫صحيح وإن كان باطل من البداية‪.‬‬
‫جمع المتمردون هذه النقاط العشرين‪ ،‬جمعوا أنفسهم من البصرة‪ ،‬ومن الكوفسسة‪ ،‬ومسسن‬
‫مصر‪ ،‬وتوجهوا نحو عثمان بن عفان رضي الله عنه بالمدينة‪ ،‬ووصلوا المدينة مع ظهور هلل‬
‫ذي القعدة سنة ‪ 35‬هس‪ ،‬وبدءوا يتحاورون في هذه النقاط مع عثمان رضي الله عنه‪.‬‬

‫المتمردون في المدينة‬
‫تناولنا فيما سبق الردود على النقساط الستي أثارهسا المتمسردون علسى عثمسان بسن عفسان‬
‫رضي الله عنه وأرضاه‪ ،‬وعلى ولته في المصار المختلفة‪.‬‬
‫جمع المتمردون أنفسهم من البصرة‪ ،‬والكوفة‪ ،‬ومصر‪ ،‬وبدءوا في التوجه ناحية المدينة‬
‫المنورة؛ لحداث فتنة عظيمة ظاهرهسسا عسسرض هسسذه النقسساط علسسى عثمسسان رضسسي اللسسه عنسسه‬

‫‪58‬‬

‫ج‪ ،‬وكان توقيت الخسسروج‬
‫ضا عند خروجهم أنهم ذاهبون للح ّ‬
‫ومناقشته فيها‪ ،‬كما أنهم أعلنوا أي ً‬
‫مناسًبا لهذا الزعم‪ ،‬حيث كان في أواخر شوال وأوائل ذي القعدة سنة ‪ 35‬هس‪.‬‬

‫قادة المتمردين‬
‫خرج من كل مدينة أربع فرق‪ ،‬فكان على رأس فرق البصرة حكيم بن جبل ّسسة‪ ،‬وبشسسر بسسن‬
‫شريح‪ ،‬وذريح بن عباد‪ ،‬وابن المحرك الحنفي‪ ،‬وعليهم جميعًسسا حرقسسوص بسسن زهيسسر السسسعدي‪،‬‬
‫وكان عددهم ما بين الستمائة واللف‪.‬‬
‫وكان على رأس الفرق التي خرجت من الكوفة الشتر النخعي‪ ،‬وزيد بن صوحان‪ ،‬وزيسساد‬
‫بن النضر الحارثي‪ ،‬وعبد الله بن الصم‪ ،‬وعليهم جميًعا عمرو بسسن الصسسم‪ ،‬وكسسان عسسددهم مسسا‬
‫بين الستمائة واللف‪.‬‬
‫وكان على رأس الفرق التي خرجت من مصر الغسسافقي بسسن حسسرب العكسسي‪ ،‬وتحتسسه أربسسع‬
‫فرق أخرى بقيادة عبد الرحمن بن عديس‪ ،‬وكنانة بن بشسر‪ ،‬وسسسودان بسن حمسران‪ ،‬وقطيسسرة‬
‫ضا ما بين الستمائة واللف‪.‬‬
‫السكوني‪ ،‬وكان عددهم أي ً‬
‫فكان مجموع المتمردين على القل حوالي ألفين توجهوا نحسسو المدينسسة‪ ،‬وبعسسد خروجهسسم‬
‫من بلدهم‪ ،‬وكلهم خارجون بنية الحج ول أحد يعلم النيات الخبيثة التي خرجسسوا مسسن أجلهسسا إل‬
‫عبد الله بن أبي سرح والي عثمان رضسسي اللسه عنسه علسسى مصسر‪ ،‬فبعسسد خسروج هسذه الفرقسة‬
‫الضالة من مصر متوجهة إلى المدينة أرسل عبد الله بن ابي سسسرح إلسسى عثمسسان رضسسي اللسسه‬
‫جسسا‪ ،‬وإنمسسا تنسسوي‬
‫عنه يخبره أن قوات المتمردين قد تحركت من مصر إلى المدينة ل تنسسوي ح ً‬
‫الفتنة‪ ،‬وهذه الرسالة قد وصلت متأخرة إلى حد ما‪ ،‬كما أرسل له رسسسالة أخسسرى يخسسبره أنسسه‬
‫سيوافيه بقوة من مصر‪.‬‬
‫القادة الخارجون على رأس المتمردين منهم من تحدثنا عنه قبل ذلك كالشسستر النخعسسي‪،‬‬
‫وحكيم بن جبّلة أحد أشرار ولصوص البصرة المشهورين بالسرقة‪ ،‬وسودان بن حمران الذي‬
‫خرج من مصر‪ ،‬وهو من قبيلة سكون باليمن‪ ،‬وسبحان الله عنسدما كسسان يسسستعرض عمسر بسن‬
‫الخطاب رضي الله عنه القبائل الخارجة للجهاد سنة ‪ 14‬هس‪ ،‬مرت عليه قبيلة سكون اليمنية‪،‬‬
‫وكان في هذه القبيلة سودان بن حمران‪ ،‬فنظر إليهم عمر بن الخطاب رضي اللسسه عنسسه‪ ،‬ثسسم‬
‫أعرض عنهم‪ ،‬ثم نظر إليهم‪ ،‬ثم أعرض عنهم‪ ،‬ثم نظر إليهم‪ ،‬ثم أعرض عنهم‪ -‬ثلث مسسرات‪،-‬‬
‫ثم قال رضي الله عنه‪:‬‬
‫سبحان الله إني عنهم لمتردد‪ ،‬والله ما مر بي قوم أكره لي منهم‪.‬‬
‫وكان منهم سودان بن حمران‪ ،‬وخالد بن ملجم السسذي كسسان لسسه دور كسسبير بعسسد ذلسسك فسسي‬
‫الفتنة‪ ،‬وهذا مما يد ّ‬
‫ل على قوة الفراسة عند عمر بن الخطاب رضي الله عنه‪.‬‬
‫ن سبأ يحرك المسسور مسسن‬
‫أما الغافقي فكان متزع ً‬
‫ما للفتنة في مصر ظاهًرا‪ ،‬بينما كان اب ُ‬
‫َ‬
‫الداخل‪ ،‬والغافقي بن حرب العكي من اليمن‪ ،‬وقَطن مصر بعد فتحهسسا‪ ،‬وكسسان محب ًسسا للظهسسور‬
‫ضا‪.‬‬
‫ما بالدين أي ً‬
‫وللرئاسة‪ ،‬وكان متحدًثا ذكًيا‪ ،‬وكان عال ِ ً‬
‫مروا عليهم جميًعا الغافقي بسسن‬
‫بعد أن خرجت هذه المجموعات الثلثة بكل هذه الفرق أ ّ‬
‫حرب العكي‪ ،‬واقترب المتمردون من المدينة‪ ،‬وعسكروا قريًبا منها‪ ،‬وكان عبد الله بسسن سسسبأ‬
‫موجوًدا في الفرق التي خرجت من مصر‪ ،‬لكنه لم يعلن عن اسمه‪.‬‬

‫مطالب المتمردين‬
‫كان جميع المتمردين متفقين على عزل عثمان بن عفان رضي الله عنه وأرضسساه‪ ،‬بينمسسا‬

‫‪59‬‬

‫من سيخلفه‪ ،‬فكان أهل مصر يريدون تولية علسسي بسسن أبسسي طسسالب رضسسي‬
‫كانوا مختلفين في َ‬
‫الله عنه‪ ،‬وهم قد خدعوا وفتنوا بما أثاره فيهم عبد الله بن سبأ اليهود مسن أن علًيسا إنمسا هسو‬
‫وصي رسول الله صلى الله عليه وسلم‪ ،‬وأنه أولى بالخلفة‪ ،‬وكان أهل الكوفة يريدون تولية‬
‫الزبير بن العوام رضي الله عنه؛ لنه كان أميرهم فترة من الفترات‪ ،‬وأهسل البصسرة يريسدون‬
‫ضا فترة من الفترات‪.‬‬
‫تولية طلحة بن عبيد الله رضي الله عنه؛ لنه كان أميًرا عليهم أي ً‬
‫فلما وصلوا إلى المدينة‪ ،‬وعلم المسسلمون أنهسم قسد قسدموا بهسذا الشسّر‪ ،‬أرسسل عثمسان‬
‫رضي الله عنه إلى كل فرقة من هذه الفرق من يطلبسسونه أن يكسسون أميسًرا عليهسسم ليحسسدثهم‪،‬‬
‫ويحاججهم‪ ،‬فخرج ك ٌ‬
‫ل إلى الفرقة التي تطلبه أن يكون أميًرا للمؤمنين‪.‬‬
‫خرج علي بن أبي طالب رضي الله عنه إلى القادمين من مصر‪ ،‬ولمسسا التقسي بهسسم علسى‬
‫بعد أميال قليلة رحبوا به‪ ،‬واستقلبوه على أنه المير‪ ،‬ولكنه رضي الله عنه عنفهم‪ ،‬وشتمهم‪،‬‬
‫وسبهم وكان مما قال‪:‬‬
‫لقد علم الصالحون أنكم ملعنون على لسان محمد صلى اللسسه عليسسه وسسسلم‪ ،‬فسسارجعوا ل‬
‫صّبحكم الله‪.‬‬
‫وقال طلحة رضي الله عنه مثل هذا الكلم لهل البصرة‪ ،‬وقال مثله لهل الكوفة الزبي سُر‬
‫بن العوام رضي الله عنه‪.‬‬
‫ثم طلب المتمردون من هؤلء الصحابة الثلثة )علي وطلحة والزبيسر( رضسي اللسه عنهسم‬
‫جميًعا طلبوا أن يقابلوا عثمان رضي الله عنه ليعرضوا ما عندهم مسسن أمسسور يأخسسذونها عليسسه‪،‬‬
‫فدخلوا المدينسة المنسسورة‪ ،‬والتقسوا مسع عثمسان بسن عفسان رضسسي اللسسه عنسه‪ ،‬فقسالوا لسه افتسسح‬
‫المصحف‪ ،‬اقرأ التاسعة‪ -‬أي سورة يونس على مصحف عبد اللسسه بسسن مسسسعود‪ -‬فبسسدأ عثمسسان‬
‫رضي الله عنه يقرأ من سورة يونس‪ ،‬وهو رضي الله عنه يحفسظ القسرآن‪ ،‬ويسستظهره حستى‬
‫وصل إلى قول الله تعالى‪َ] :‬آلله أ َذن ل َك ُ َ‬
‫ه تَ ْ‬
‫ن[ }يسسونس‪:‬‬
‫م َ‬
‫عَلى الل ِ‬
‫فت َُرو َ‬
‫ُ ِ َ‬
‫مأ ْ‬
‫ْ‬
‫‪.{59‬‬

‫فقالوا‪ :‬قف‪.‬‬
‫ثم قالوا له‪ :‬أرأيت ما حميت من الحمى‪ ،‬آلله أذن لك أم على الله افتريت؟‬
‫إذن فقد بدأ المتمردون يسألونه رضي الله عنه عسن النقساط الستي قسد رددنسا عليهسا مسن‬
‫قبل‪ ،‬وهو رضي الله عنه يجيبهم‪ ،‬فقال لهم رضي الله عنه‪ :‬هسسذه اليسسة لسسم تنسسزل فسسي ذلسسك‪،‬‬
‫وإنما نزلت في المشركين‪ ،‬وقد حمى عمر الحمى‪ ،‬وزادت البل‪ ،‬فزدت في الحمى‪.‬‬
‫دون عليه النقاط‪ ،‬وهو يرد ّ عليهم‪ -‬كما يقول الرواة‪ -‬وهو ظاهر عليهم‪ ،‬وقسسد‬
‫ثم أخذوا يع ّ‬
‫أفحمهم بالرّد‪ ،‬ول يتكلمون بعد أن يرد‪ ،‬وبعد أن انتهوا من حوارهم قال لهم‪ :‬ماذا تريدون؟‬
‫ي يعود‪ ،‬والمحروم ُيعطسسى‪ ،‬وتسسَتعمل ذوي المانسسة‪ ،‬والقسسوة وأن تعسسدل فسسي‬
‫قالوا‪ :‬المنف ّ‬
‫القسمة‪.‬‬
‫ومع أن عثمان رضي الله عنه لم يتجاوز ما يطلبونه منه قسسدر أنملسسة‪ ،‬ول يوجسسد محسسروم‪،‬‬
‫ب‪ ،‬ثسسم كسسان هسسذا‬
‫ول منفي‪ ،‬إل أنه رضي الله عنه وافقهم على ما قالوا وكتب ذلسسك فسسي كتسسا ٍ‬
‫الطلب من المتمردين القادمين من مصر قالوا له‪:‬‬
‫وأن تعزل عبد الله بن سعد بن أبي سرح‪ ،‬وتوّلي محمد بن أبي بكر‪ .‬وسبحان اللسسه كسسان‬
‫محمد بن أبي بكسسر الصسسديق أحسسد مسسن أّلبسسوا علسسى عثمسسان فسسي مصسسر‪ ،‬وأحسسد مسسن جسساءوا مسسع‬
‫المتمردين‪ ،‬وكان هو الصحابي الوحيد الذي اشترك في أحداث الفتنة والحصار‪.‬‬
‫ضا‪ ،‬وكتب لهم كتاًبا بتولية محمد بن أبي بكر‬
‫ووافقهم عثمان رضي الله عنه على ذلك أي ً‬
‫على مصر‪ ،‬وعزل عبد الله بن سعد بن أبي سرح‪ ،‬وشرط عليهم عثمان رضسسي اللسسه عنسسه أل‬
‫دا بسسذلك وخرجسسوا مسسن المدينسسة‬
‫يشقوا له عصا‪ ،‬ول يفرقوا جماعسسة المسسسلمين‪ ،‬وأعطسسوه عهس ً‬
‫راضين‪.‬‬

‫‪60‬‬

‫ظن المسلمون في المدينة أن الفتنسة قسد خمسدت‪ ،‬وبسات المسسلمون ليلسة سسعيدة بعسد‬
‫ضم أحداث عظيمة استمرت شهوًرا‪.‬‬
‫ِ‬
‫خ َ‬
‫وإذا نظرنا إلى هؤلء المتمردين نجد أن منهم من يريد الطعن في السلم‪ ،‬وهدمه كعبد‬
‫الله بن سبأ‪ ،‬ومنهم من ينزع إلى عصسسبيته‪ ،‬وخاصسسة القبسسائل اليمنيسسة السستي لسسم تحسسز الشسسرف‬
‫والسبق مثل قريش‪ ،‬وهؤلء كان كُثر وخاصة من قبيلسسة السسسكون اليمنيسسة‪ ،‬ومسسن المتمرديسسن‬
‫ضا الموتورون الذين أقيمت عليهم أو على أقاربهم حدود الله من قِب َسسل عثمسان رضسسي اللسه‬
‫أي ً‬
‫م نقموا عليه‪ ،‬ومنهم من عُّزر شخصًيا من ِقبل عثمسسان بسسن عفسسان‪ ،‬فجسساء لينتقسسم‪،‬‬
‫عنه ومن ث َ ّ‬
‫ومنهم المتعجلون للرئاسة أمثال الغافقي بن حرب‪ ،‬والشتر النخعسسي‪ ،‬وغيرهسسم ممسسن لسسديهم‬
‫القوة‪ ،‬والذكاء‪ ،‬والفصاحة‪ ،‬فظنوا أن هذه الجوانب وحدها تكفل لهم القيادة‪ ،‬وتعجبسسوا لعسسدم‬
‫دا حتى طمع في المزيسسد‪ ،‬وطمسسع‬
‫ما شدي ً‬
‫توليتهم‪ ،‬ومنهم من أكرمه عثمان رضي الله عنه كر ً‬
‫مى محمد بن أبي حذيفة‪ ،‬وكان ربيًبا لعثمان‪،‬‬
‫في الولية‪ ،‬ولما لم يعطه نقم عليه‪ ،‬كرجل ُيس ّ‬
‫ّ‬
‫وقد أنفق عثمان رضي الله عنه عليه في صغره‪ ،‬لكنه انقلب عليه‪ ،‬وبدأ يسسؤلب النسساس عليسسه‬
‫في السّر‪ ،‬وهو ممن أّلف الرسائل على لسان الصحابة‪ ،‬وكان يجعل نفًرا من المقربيسن إليسه‬
‫يذهبون بهذه الرسائل إلى المصار القريبة منه بعسسد أن يجعلهسسم يقفسسون فسسي الشسسمس مسسدة‬
‫طويلة حتى يتوهم الناس أنهم قادمون من سفر بعيد‪ ،‬فينخدعون بتلك الرسائل‪ ،‬وكانت تلسسك‬
‫واد والرءوس لهذه الفتنة‪ ،‬بينمسسا كسسان‬
‫الفئات التي ذكرناها من المجرمين‪ ،‬والمنافقين هم الق ّ‬
‫الباقون من نوعين آخرين‪:‬‬
‫ة‪ ،‬ولسسم يعسسف عسسن‬
‫الول‪ :‬نوع من المغالين في الدين‪ ،‬قد جعل السسزلت البسسسيطة عظيمس ً‬
‫الهنات‪ ،‬ويظنون أن عثمان رضي الله عنه أخطأ خطًأ‪ ،‬فيجب أن ُيعزل عسسن مكسسانه‪ ،‬أو يصسسل‬
‫المر إلى قتله‪.‬‬
‫الثاني‪ :‬نوع من الناس هم في الحقيقة يحمعون بين الجهل‪ ،‬والحمق‪ ،‬قد انخسسدعوا بتلسسك‬
‫الكلمات التي قالها لهم رءوس الفتنسسة ومسسدبروها‪ ،‬ولضسسعف التصسسال لسسم يكسسن هنساك وسسسيلة‬
‫كافية وسريعة لتصحيح تصوراتهم الخاطئة‪ ،‬مع الخذ في العتبار أنهسسم يسسسكنون فسسي أمسساكن‬
‫نائية‪ ،‬وبعيدة عن المدينة المنورة موطن أصحاب النسسبي صسسلى اللسسه عليسسه وسسسلم‪ ،‬والعلمسساء‪،‬‬
‫والفقهاء‪.‬‬
‫وقد اقتنع هؤلء بعد حوارهم مع أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم ومع عثمسسان رضسسي‬
‫الله عنه بخطأ ما كانوا عليه‪ ،‬وبدءوا يرجعون إلى بلدهم راضين‪ ،‬أما رءوس الفتنسسة وقوادهسسا‬
‫فهم لم يجيئوا في الصل لجل القتناع بما يقوله عثمسان بسسن عفسان رضسسي اللسسه عنسسه‪ ،‬أو مسا‬
‫يقوله غيره من كبار الصحابة‪ ،‬وإنما هم قد قدموا لحداث الفتنة‪.‬‬

‫الرسالة الكاذبة وعودة المتمردين‬
‫خرج الجميع راجعين إلى بلدهم‪ ،‬ولم يبق في المدينة منهم سوى اثنين الشتر النخعسسي‪،‬‬
‫وحكيم بن جبلة‪ ،‬وعلمات استفهام كثيرة حول بقاء هذين الفردين بالمدينة دون بقية الناس‪،‬‬
‫دا إلسسى مصسسر‪،‬‬
‫وعدم انصرافهم مع من انصرفوا‪ ،‬وسلك الوفد المصري الشمال الغربسسي عسسائ ً‬
‫بينما سلك وفدا البصرة والكوفسسة الشسمال الشسرقي‪ ،‬فكلمسا سساروا كس ٌ‬
‫ل فسي طريقسسه‪ ،‬كلمسسا‬
‫ابتعدوا عن بعضهم‪.‬‬
‫وبينما الوفد المصري في طريق عودته إذا راكب على ناقسسة يتعسسرض لهسسم‪ ،‬ثسسم يفسسارقهم‬
‫مراًرا‪ ،‬فش ّ‬
‫ك القوم في أمره‪ ،‬فأمسكوا به وقالوا له‪ :‬من أنت؟‬
‫فقال لهم‪ :‬أنا رسول أمير المؤمنين إلى عامله بمصر‪.‬‬
‫ومن الواضح أن هذا الرجل يقصد شيًئا من موقفه هذا‪ ،‬ويريد أن يفصح لهم عن أمر ما‪،‬‬
‫وليس رسوًل لمير المؤمنين‪ ،‬فكما تقول الرواية كان يتعرض لهم ويفارقهم مراًرا‪.‬‬

‫‪61‬‬

‫فلما قال لهم أنه رسول أميسسر المسسؤمنين‪ ،‬فتشسسوه‪ ،‬فوجسسدوا معسسه رسسسالة فيهسسا أمسسر مسسن‬
‫عثمان بن عفان رضي الله عنه إلى عامله بمصر عبد الله بن سعد بن أبي سرح بقتل بعسسض‬
‫ماهم له‪ ،‬وصْلب بعضهم‪ ،‬وتقطيع أطراف بعضهم‪ ،‬وقتل محمسسد بسسن أبسسي بكسسر‬
‫أهل الفتنة وس ّ‬
‫الصديق‪.‬‬
‫والكلم مختوم بخاتم عثمان بن عفان رضي الله عنه‪ ،‬فلما قسرأه القسوم ثسارت ثسائرتهم‪،‬‬
‫وبدءوا يرجعون إلى المدينة المنورة مرة أخرى‪ ،‬وكان هذا في منتصف ذي القعسسدة سسسنة ‪35‬‬
‫هس‪ ،‬وفي طريق رجوعهم جاءتهم رسالة أخرى من علي بن أبي طالب يأمرهم بالقسسدوم إلسسى‬
‫المدينة‪.‬‬
‫وتعجب المسلمون من عودة هؤلء المتمردين مرة أخرى بعسسد كسسانوا فسي طريقهسسم إلسسى‬
‫بلدهم‪ ،‬فخرج إليهم علي بن أبي طالب رضي الله عنه‪ ،‬فقال المتمردون‪ :‬ألم تسسر إلسسى عسسدو‬
‫الله ‪ -‬يقصدون عثمان رضي الله عنه وأرضاه ‪ -‬كتب فينا كذا وكذا‪ -‬وأروه الكتاب ‪ -‬وقد أح ّ‬
‫ل‬
‫الله دمه‪ ،‬فقم معنا إليه‪.‬‬
‫فقال علي بن أبي طالب رضي الله عنه‪ :‬والله ل أقوم معكم إلى هذا‪.‬‬
‫م كتبت إلينا؟‬
‫فقالوا له‪ :‬فل ِ َ‬
‫فقال‪ :‬والله ما كتبت إليكم شيًئا‪.‬‬
‫فنظر القوم بعضهم إلى بعض‪ ،‬وهذه الرواية ثابتة في كل الكتسسب‪ ،‬وفيهسسا دليسسل علسسى أن‬
‫بعض المتمردين ُيضّلل بهم‪ ،‬ول يعرفون كيف ُتدبر المور‪ ،‬وأن هناك مسسن يكتسسب الخطابسسات‪،‬‬
‫ويوقعها بأسماء الصحابة مما يشعل الفتنة‪ ،‬كما أن الحداث تدل على أن علًيا رضي الله عنه‬
‫ما‪ ،‬فقد خرج إليهم أول ما قدموا‪ ،‬ثم خسرج إليهسم مسرة أخسرى عنسدما‬
‫كان ضد المتمردين دائ ً‬
‫عادوا‪ ،‬وشتمهم‪ ،‬وسبهم‪ ،‬وحاول إخراجهم من المدينة‪ ،‬في حين تشير الروايات المكذوبة أن‬
‫علًيا رضي الله عنه كان ينقم على عثمان رضي الله عنه في بعض المور‪ ،‬فتركه‪ ،‬ولم يدافع‬
‫دفع عنه المتمردين‪ ،‬وهذا طعن في كليهما في عثمان وعلسسي رضسسي اللسسه عنهمسسا‪،‬‬
‫عنه‪ ،‬ولم ي َ ْ‬
‫ومن يقرأ الكتابات الحديثة الغير موثقة سوف يجد فيها الكثير من هذه الغاليط‪.‬‬
‫وبينما هم يتناقشون مع علي رضي الله عنه فسسي أمسسر هسسذا الخطسساب الغريسسب والعجيسسب‬
‫الذي ُنسب إلى عثمان رضي الله عنسسه‪ ،‬إذا بوفسسود الكوفسسة والبصسسرة تسسدخل المدينسسة‪ ،‬فخسسرج‬
‫إليهم مجموعة من الصحابة‪ ،‬وقالوا لهم‪ :‬ما أرجعكم بعد ذهابكم؟‬
‫فقالوا‪ :‬جئنا لنصرة إخواننا‪ .‬أي المصريين‪.‬‬
‫فقال لهم علي بن أبي طالب‪ :‬كيف علمتم بما حدث لهل مصر وأنتم على بعسسد مراحسسل‬
‫منهم‪ ،‬ثم طويتم نحونا؟ هذا والله أمر د ُّبر بالمدينة‪.‬‬
‫وكأنه رضي الله عنه يشير إلى بقاء الشتر النخعي‪ ،‬وحكيم بن جبلة‪ ،‬وأنهمسسا السذ َْين كتبسسا‬
‫دا‪.‬‬
‫هذه الخطابات‪ ،‬وهذا احتمال قريب ج ً‬
‫فقال المتمردون العراقيون )الكوفيون والبصريون(‪ :‬ضسسعوا المسر حيسث شسئتم‪ ،‬ليعتزلنسسا‬
‫هذا الرجل ولنتعزله‪.‬‬
‫في هذا الوقت يريد الصحابة التيقن من أمر هذا الخطاب الذي هو مختوم بخاتم عثمسسان‬
‫رضي الله عنه‪ ،‬فذهبوا بالمتمردين إلى عثمان رضي الله عنه‪ ،‬وأروه الخطاب‪.‬‬
‫فقال لهم رضي الله عنه‪ :‬ائتوني ببينة على ذلك‪ ،‬والله مسسا كتبسست‪ ،‬ول أمليسست‪ ،‬ول دريسست‬
‫بشيٍء من ذلك‪ ،‬والخاتم قد ُيزّور على الخاتم‪.‬‬
‫فقال بعضهم‪ :‬إذن كتبه مروان‪.‬‬
‫وأرادوا تسليم مروان بن الحكم إليهم‪ ،‬فخشي عثمان رضي الله عنه إن سّلمهم مسسروان‬
‫أن يقتلوه‪ ،‬فرفض رضي الله عنه تسليمه إليهم‪ ،‬فصدقه بعض الناس وكذبه آخرون‪.‬‬
‫ما بين عثمان رضي الله عنه وبين المتمردين‪ ،‬وأعلسسن المتمسسردون‬
‫واستمّر هذا الحوار أيا ً‬

‫‪62‬‬

‫ف يده فهو آمن‪.‬‬
‫أن من ك ّ‬
‫عدد المتمردين علسى أقسل تقسدير ألفسان‪ ،‬وعسدد الموجسودين مسن الصسحابة فسي المدينسة‬
‫سبعمائة‪ ،‬وليس في المدينة جيش للدفاع عنها؛ لن معظم الجيوش السسسلمية فسسي أطسسراف‬
‫الدولة‪ ،‬في فارس‪ ،‬والروم‪ ،‬وإفريقية‪ ،‬ول توجد قوات أمن مخصصة في المدينة؛ لن النسساس‬
‫يأمنون على أنفسهم كما يقول الحسن البصري‪ :‬ول يلقى مؤمن مؤمًنا إل وهو أخوه‪.‬‬
‫ضا هؤلء المتمردين قدموا في موسم الحج‪ ،‬والكثير من المسلمين فسسي المدينسسة قسسد‬
‫وأي ً‬
‫خرجوا لداء الحج‪ ،‬وخرج عبد الله بن عباس بعد أن استاذن عثمان رضي اللسسه عنهسسم جميعًسسا‬
‫ما ليسسرى مسسا يحسسدث‪ ،‬وخسسرج للحسسج كسسذلك السسسيدة‬
‫في الخروج للحج‪ ،‬وأذن له‪ ،‬لكنه انتظر أيا ً‬
‫عائشة رضي الله عنها وأرضاها‪.‬‬

‫المتمردون يحاصرون الخليفة في بيته‬
‫إلى هذا الوقت‪ ،‬وعثمان رضي الله عنسه خليفسة المسسلمين‪ ،‬والجميسع يصسّلى خلفسه مسن‬
‫ضا‪ ،‬حتى كان يوم جمعة‪ ،‬فقسام عثمسان رضسي اللسه عنسه‪،‬‬
‫المهاجرين والنصار‪ ،‬والمتمردين أي ً‬
‫وخطب الناس‪ ،‬وبعد الصلة صعد على المنبر مرة أخرى‪ ،‬وقال‪:‬‬
‫يا هؤلء الغرباء‪ ،‬الله‪ ،‬الله‪ ،‬فوالله‪ ،‬إن أهل المدينة ليعلمسسون أنكسسم ملعنسسون علسسى لسسان‬
‫محمد صلى الله عليه وسلم‪ ،‬فامحوا الخطأ بالصواب‪ ،‬فإن الله ل يمحو السيئ إل بالحسن‪.‬‬
‫فقام محمد بن مسلمة رضي الله عنه‪ ،‬وهو من قدامى الصحابة‪ ،‬وقال‪ :‬أنا أشهد بذلك‪.‬‬
‫وكان بجواره حكيم بن جبلة‪ ،‬فأجلسه بالقوة‪ ،‬وسّبه‪ ،‬فقام زيد بن ثابت النصاري رضسسي‬
‫الله عنه وقال‪ :‬إن ذلك في الكتاب‪.‬‬
‫فقام له رجل من أهل الفتنة ُيسمى محمد بن أبي مريرة‪ ،‬وجذبه‪ ،‬وسّبه‪ ،‬ثسسم قسسام رجسسل‬
‫ضا‪ ،‬قام يخاطب عثمسسان بسسن عفسسان رضسسي اللسسه‬
‫اسمه جهجاه الغفاري‪ ،‬وهو من أهل الفتنة أي ً‬
‫عنه‪ ،‬واتجه نحوه وأخذ منه العصا التي كان يّتكأ عليها‪ ،‬وهو يخطسسب وهسسي عصسسا رسسسول اللسسه‬
‫صلى الله عليه وسلم كان يّتكأ عليه الرسول صلى الله عليه وسلم وهو يخطب في النسساس‪،‬‬
‫وأخذها بعده أبو بكر رضي الله عنه‪ ،‬ثم عمر‪ ،‬ثم عثمان رضي الله عنهما‪ ،‬فأخذ هسذا الجاحسد‬
‫المسمى جهجاه العصا‪ ،‬وكسرها على ركبته‪ ،‬وقال لعثمان رضي الله عنه‪:‬‬
‫يا نعثل انزل من على هذا المنبر‪.‬‬
‫ث‬
‫ونعثل تطلق على الظبي كثير الشعر‪ ،‬وقد كان عثمان رضي الله عنه كسسثير الشسسعر كس ّ‬
‫ضا للشيخ الحمق‪.‬‬
‫اللحية‪ ،‬وتقال هذه الكلمة أي ً‬
‫ب فيها عثمان رضي الله عنه علًنا أمام النسساس‪ ،‬وبعسسد أن قيلسست هسسذه‬
‫وهذه أول مرة ُيس ّ‬
‫الكلمة‪ ،‬قام المتمردون جميًعا‪ ،‬وأخسسذوا يحصسسبون‪ -‬يضسسربونهم بالحجسسارة‪ -‬الصسسحابة‪ ،‬وعثمسسان‬
‫رضي الله عنه‪ ،‬وهو على المنبر‪ ،‬وسالت الدماء على قميصه‪ ،‬وحمله بعض الصحابة رضسسوان‬
‫الله عليهم جميًعا‪ ،‬وأدخلوه بيته‪ ،‬ولم يخرج بعدها منه‪ ،‬وحاصر أهل الفتنة بيته رضي الله عنه‬
‫وأرضاه‪ ،‬واسُتخلف أبو هريرة رضي الله عنه على الصلة بالمسلمين‪ ،‬وهناك روايات ضعيفة‬
‫تشير إلى أن الغافقي هو الذي كان يؤم الناس‪ ،‬قبل مقتل عثمان رضي الله عنه‪ ،‬والصسسحيح‬
‫أن أبا هريرة رضي الله عنه هو الذي كان يؤم الناس‪.‬‬
‫د‪ ،‬وأن اللين لسسن يجسسدي‬
‫عندما وجد عثمان رضي الله عنه أن المر قد وصل إلى هذا الح ّ‬
‫مع هؤلء المتمردين؛ كتب رضي الله عنه رسسسائل إلسسى ولتسسه فسسي المصسسار أن يرسسسلوا إليسسه‬
‫بالجيوش لحل هذه الزمة‪ ،‬فكتب إلى معاوية بن أبي سفيان بالشام‪ ،‬وكتب إلى أبي موسسسى‬
‫الشعري بالكوفة‪ ،‬وإلى والي البصرة‪ ،‬ونعرف أن المسافات شاسسسعة بيسسن تلسسك البلد‪ ،‬وبيسسن‬
‫المدينة‪.‬‬
‫وإلى هذا التوقيت لم تظهر فكرة قتل الخليفة‪ ،‬بل ما يطلبونه هسسو عزلسسه‪ ،‬ولسسم يصسّرحوا‬

‫‪63‬‬

‫قا‪.‬‬
‫بكلمة القتل مطل ً‬
‫بعد هذا المر خرج عثمان رضسسي اللسسه عنسسه مسسن شسسرفة بيتسسه‪ ،‬وبسسدأ يحسسادث المتمرديسسن‪،‬‬
‫فخطب فيهم فقال‪:‬‬
‫أليس فيكم علي بن أبي طالب‪ ،‬والزبير‪ ،‬وطلحة‪ ،‬وسعد بن أبي وقاص؟‪ -‬وكان الصحابة‬
‫رضي الله عنهم مع الناس‪ ،‬ول يريدون النصراف‪ ،‬ويتركون عثمان رضسي اللسه عنسسه‪ -‬فوقسسف‬
‫هؤلء الخيار وقالوا‪:‬‬
‫نعم نحن هنا‪ ،‬وأشاروا إلى أماكنهم‪.‬‬
‫فقال عثمان رضي الله عنه‪ :‬أنشدكم بالذي ل إله إل هسسسو‪ ،‬تعلمسسون أن‬

‫رسول الله‬
‫ن َ‬
‫غ َ‬
‫مْرب َحدَ ب َن ِححي ُ‬
‫ف حَر‬
‫ن ي َب ْت َححا َ‬
‫ع ِ‬
‫فَل َ‬
‫مح ْ‬
‫صلى الله عليه وسلم قال‪َ :‬‬
‫ه‪.‬‬
‫ه لَ ُ‬
‫الل ّ ُ‬
‫فابتعته‪ ،‬فأتيت رسول الله صلى الله عليه وسلم‪ ،‬فقلت‪ :‬إني قد ابتعته‪.‬‬

‫فححي‬
‫ه ِ‬
‫ج َ‬
‫فقححال رسححول اللححه صححلى اللححه عليححه وسححلم‪ :‬ا ْ‬
‫عل ْح ُ‬
‫مسجدَنا‪َ ،‬‬
‫جُرهُ ل َ َ‬
‫ك؟‬
‫َ ْ ِ ِ‬
‫وأ ْ‬
‫َ‬
‫قال الصحابة‪ :‬نعم‪.‬‬
‫قال عثمان رضي الله عنه‪ :‬أنشدكم بالله الذي ل إله إل هو تعلمون أن رسول الله صلى‬
‫الله عليه وسلم قال‪:‬‬

‫ة؟‬
‫ن ي َب َْتا ُ‬
‫م َ‬
‫م ْ‬
‫ع ب ِئ َْر ُرو َ‬
‫َ‬
‫فابتعتها بكذا وكذا‪ ،‬فأتيت رسول الله صلى الله عليه وسلم‪ ،‬فقلت‪:‬‬
‫إني قد ابتعتها‪.‬‬
‫قال‪:‬‬

‫ة ل ِل ْمسل ِمين‪ ،‬ول َ َ َ‬
‫س َ‬
‫ها‪.‬‬
‫قاي َ ً‬
‫جُر َ‬
‫ها ِ‬
‫كأ ْ‬
‫ج َ‬
‫ا ْ‬
‫عل ْ َ‬
‫ُ ْ ِ َ َ‬
‫ففعلت؟‬
‫قالوا‪ :‬نعم‪ ،‬نشهد بذلك‪.‬‬
‫فقال‪:‬‬
‫أنشدكم بالله الذي ل إله إل هو تعلمون‬

‫أن رسول الله صححلى اللححه عليححه‬
‫وسلم نظر في وجوه القوم‪ ،‬يوم جيش العسرة‪ ،‬فقال‪:‬‬
‫ء َ‬
‫غ َ‬
‫ه ُ‬
‫ه‪.‬‬
‫ؤَل ِ‬
‫هُز َ‬
‫ن يُ َ‬
‫ج ّ‬
‫م ْ‬
‫ه لَ ُ‬
‫فَر الل ّ ُ‬
‫َ‬
‫فجهزتهم‪ ،‬حتى ما يفقدون خطاما‪ ،‬ول عقال؟‬
‫قالوا‪ :‬اللهم نعم‪.‬‬
‫فقال‪ :‬اللهم اشهد‪ ،‬اللهم اشهد‪ ،‬اللهم اشهد‪.‬‬
‫ثم انصرف‪.‬‬
‫وأشرف عثمان من بيته مرة أخرى‪ ،‬وهو محصور‪ ،‬فقال‪:‬‬
‫أنشد بالله من شهد رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم حسسراء إذ اهسستز الجبسسل فركلسسه‬
‫بقدمه ثم قال‪:‬‬

‫َ‬
‫َ‬
‫عل َي ْ َ‬
‫و َ‬
‫د‪.‬‬
‫س َ‬
‫ن ِ‬
‫و ِ‬
‫هي ٌ‬
‫ص ّ‬
‫سك ُ ْ‬
‫ا ْ‬
‫دي ٌ‬
‫حَراءَ ل َي ْ َ‬
‫قأ ْ‬
‫يأ ْ‬
‫ك إ ِّل ن َب ِ ّ‬
‫ش ِ‬
‫وأنا معه‪ ،‬فانتشد له رجال‪.‬‬
‫أي شهدوا بأن ما يقوله حق‪.‬‬
‫ثم قال‪:‬‬
‫أنشد بالله من شهد رسول الله يوم بيعة الرضوان‪ ،‬إذ بعثني إلى المشسسركين‪ ،‬إلسسى أهسسل‬

‫مكة‪ ،‬فقال‪:‬‬

‫ن‪.‬‬
‫ه ي َدْ ُ‬
‫و َ‬
‫َ‬
‫ذ ِ‬
‫ه ِ‬
‫ه يَ ِ‬
‫ذ ِ‬
‫ه ِ‬
‫ما َ‬
‫عث ْ َ‬
‫دي‪َ ،‬‬
‫‪64‬‬

‫ووضع يديه إحداهما على الخرى‪ ،‬فبايع لي‪.‬‬
‫فانتشد له رجال‪.‬‬
‫ثم قال‪:‬‬
‫أنشد بالله من شهد رسول الله قال‪:‬‬

‫ه َ‬
‫فححي‬
‫ه ب ِي ْت ًححا ِ‬
‫ت ِ‬
‫ذا ال ْب َي ْ ِ‬
‫س ُ‬
‫جد ب ُن ِي َح ْ‬
‫م ْ‬
‫ع ل ََنا ب ِ َ‬
‫و ّ‬
‫م ْ‬
‫ت ل َح ُ‬
‫فححي ال ْ َ‬
‫َ‬
‫سح ِ‬
‫ن يُ َ‬
‫ة‪.‬‬
‫جن ّ ِ‬
‫ال ْ َ‬
‫فابتعته من مالي‪ ،‬فوسعت به المسجد‪.‬‬
‫فانتشد له رجال‪.‬‬
‫ثم قال‪:‬‬
‫أنشد بالله من شهد رسول الله يوم جيش العسرة قال‪:‬‬

‫مت َ َ‬
‫ف َ‬
‫م نَ َ‬
‫ة؟‬
‫قب ّل َ ٌ‬
‫ق ً‬
‫ن ي ُن ْ ِ‬
‫و َ‬
‫م ْ‬
‫ة ُ‬
‫ف ُ‬
‫َ‬
‫ق ال ْي َ ْ‬
‫فجهزت نصف الجيش من مالي‪.‬‬
‫فانتشد له رجال‪.‬‬
‫ثم قال‪:‬‬

‫أنشد بالله من شهد رومة‪ ،‬يبسساع ماؤهسسا ابسسن السسسبيل‪ ،‬فابتعتهسسا مسسن مسسالي‪ ،‬فأبحتهسسا ابسسن‬
‫السبيل‪.‬‬
‫فانتشد له رجال‪.‬‬
‫المفاوضات إلى الن ل زالسست سسسلمية بيسسن الطرفيسسن‪ ،‬لكسسن بسسدأت تظهسسر فكسسرة القتسسل‪،‬‬
‫فسسا صسسعًبا علسسى الصسسحابة جميعًسسا‪ ،‬وعلسسى‬
‫فخيروا الخليفة بين العزل‪ ،‬والقتسسل‪ ،‬وكسسان هسسذا موق ً‬
‫عثمان رضي الله عنه‪ ،‬وعن جميع صحابة النبي صلى الله عليه وسلم‪.‬‬

‫موقف الصحابة رضي الله عنهم من هذه الحداث‬
‫هناك روايات كثيرة ضالة‪ ،‬ومكذوبة تشير إلى أن الصحابة رضسي اللسه عنهسم تخّلسوا عسن‬
‫عثمان رضي الله عنسه فسي هسذه الزمسسة‪ ،‬ولسسم يسدافعوا عنسسه؛ لنهسم لسسم يكونسسوا راضسين عسن‬
‫سياسته‪ ،‬وهذا افتراء شديد على الصحابة الكرام رضي الله عنهم جميًعا‪.‬‬
‫ففي بداية الفتنة جاء الصحابة رضي الله عنهم إلى عثمان رضي الله عنسسه‪ ،‬وكسسان فيهسسم‬
‫علي بن أبي طالب‪ ،‬وطلحة‪ ،‬والزبير‪ ،‬وسعد بن أبي وقاص‪ ،‬وغيرهم رضي الله عنهم جميًعا‪،‬‬
‫ولكن عثمان رضي الله عنه رفض أن يدافعوا بأسلحتهم عنه‪ ،‬وعسسن المدينسسة‪ ،‬وكسسان يريسسد أن‬
‫تنتهي هذه الزمة بطريقة سلمية‪.‬‬
‫وبعد اشتداد الزمة أرسل الزبير بن العوام رضي الله عنه رسالة إلى عثمان رضي اللسسه‬
‫عنه يقول له فيها‪:‬‬
‫إني استطيع أن أجمع لك بني عمرو بن عوف‪.‬‬
‫وهي قبيلة كبيرة على بعد أميال من المدينة‪ ،‬فقال له عثمان بن عفان رضي الله عنه‪:‬‬
‫نعم‪ ،‬إن كان ذلك فنعم‪.‬‬
‫إذن فما يدور في ذهن عثمان رضي الله عنه هو الحفاظ علسى أهسل المدينسة السذين هسم‬
‫قليل مقارنة بعدد المتمردين‪ ،‬وإن قامت حسسرب بيسسن الفريقيسسن ُأريقسست دمسساء الصسسحابة‪ ،‬فهسسو‬
‫رضي الله عنه يوافق على صد ّ المتمردين بالقوة إذا وجدت قوة تسسستطيع هزيمتهسسم‪ ،‬أمسسا أن‬
‫تراق دماء الصحابة والمسلمين بالمدينة على يد هؤلء الفجسسرة مسسن المتمرديسسن‪ ،‬فهسسذا مسسا ل‬
‫يرضاه عثمان رضي الله عنه علسسى الطلق‪ ،‬وإن أتسسى هسسذا علسسى دمسسه هسسو‪ ،‬وهسسي شسسجاعة ل‬
‫حي قائد بدمه من أجل أمته‪ ،‬وشعبه‪ ،‬بل إننسسا نسسرى القسسادة‪ ،‬والزعمسساء يضسسحون‬
‫تتكرر؛ أن يض ّ‬
‫بجيوشهم‪ ،‬وشعوبهم من أجل راحتهم النفسية‪ ،‬ومن أجل متعتهم‪ ،‬ولهوهم ولعبهم‪ ،‬لكن أمير‬

‫‪65‬‬

‫الدولة السلمية بكاملها شرًقا‪ ،‬وغرًبا يضحي بنفسه من أجل حقن دماء أهل المدينة‪.‬‬
‫ويقوم زيد بن ثابت النصاري ويقول له‪:‬‬
‫إن النصار خارج الباب يقولون‪ :‬إن شئت كنا أنصار الله‪ ،‬إن شئت كنا أنصار الله‪ ،‬كررها‬
‫مرتين‪.‬‬
‫فقال عثمان رضي الله عنه‪:‬‬
‫ل حاجة لي في ذلك‪ ،‬فكفوا أيديكم‪.‬‬
‫ورجع عبد الله بن عباس رضي الله عنه قبل أن يخرج للحج‪ ،‬وقسسال لعثمسسان رضسسي اللسسه‬
‫عنه‪:‬‬
‫يا عثمان إن وقوفي على بابك أجاحف عنك‪ -‬أي أدافع عنك‪ -‬خير من الحج‪.‬‬
‫فقال له عثمان رضي الله عنه‪:‬‬
‫ل حاجة في ذلك‪.‬‬
‫مره على الحج‪ ،‬وأمره أن يذهب إلى الحج‪ ،‬فأطاع عبد الله بن عباس رضي الله عنه‪.‬‬
‫وأ ّ‬
‫وقام أبو هريرة‪ ،‬ومعه مجموعة من الصحابة‪ ،‬وذهبوا إلسسى عثمسسان رضسسي اللسسه عنسسه فسسي‬
‫بيته‪ ،‬وقال أبو هريرة رضي الله عنه‪:‬‬

‫لقد سمعت أذناي رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول‪:‬‬
‫ة َ‬
‫تَ ُ‬
‫دي َ‬
‫ث‪.‬‬
‫دا ٌ‬
‫ع ِ‬
‫كو َ‬
‫ح َ‬
‫وأ ْ‬
‫ن بَ ْ‬
‫فت ْن َ ٌ َ‬
‫فقلت‪ :‬وأين النجاة منها يا رسول الله؟‬
‫فقال‪:‬‬
‫َ‬
‫ه‪.‬‬
‫و ِ‬
‫حْزب ُ ُ‬
‫اْل ْ‬
‫ميُر َ‬
‫وأشار إلى عثمان رضي الله عنه‬
‫فقال القوم‪ :‬ائذن لنا فلنقاتل‪ ،‬فقد أمكنتنا البصائر‪.‬‬
‫فقال عثمان رضي الله عنه في منتهى الصراحة والوضسسوح‪ :‬عزمسست علسسى كسسل أحسسد لسسي‬
‫عليه طاعة أل يقاتل‪.‬‬
‫فقال أبو هريرة‪:‬‬
‫يا عثمان طاب الن الضراب معك‪ ،‬فهذا هو الجهاد‪.‬‬
‫فقال له عثمان رضي الله عنه‪:‬‬
‫عزمت عليك لتخرجن‪.‬‬
‫فخرج أبو هريرة رضي الله عنه‪.‬‬
‫مسسا أن هسسذه القسسوة‬
‫الموقف كما نرى شديد الحساسية‪ ،‬فعثمان رضي الله عنسسه يعلسسم تما ً‬
‫الصغيرة لن تصمد أمام المتمردين‪ ،‬وكان رضي الله عنه في انتظسسار المسسدد السسذي يسسأتيه مسسن‬
‫الشام‪ ،‬ومن البصرة‪ ،‬والكوفة‪ ،‬لكن المسافة إلى تلك الماكن بعيدة‪ ،‬وكان رضسسي اللسسه عنسسه‬
‫جمعوا بعد‪.‬‬
‫في انتظار بني عمرو بن عوف قوم الزبير بن العوام‪ ،‬ولم يكونوا قد ُ‬
‫م فل داعسي‬
‫فهو رضي الله عنه يرى أن القوة الموجودة بالمدينة ليسست كافيسة‪ ،‬ومسن َثس ّ‬
‫لهذا المر الن‪.‬‬
‫م شيء آخر من الهمية بمكان هو أن عثمان بن عفان رضي الله عنه كان على يقيسسن‬
‫وث َ ّ‬
‫دا‪ ،‬وأنه سيموت في فتنة‪ ،‬وفي بلوى تصيبه‪ ،‬وسوف يسدخل الجنسة‬
‫كامل أنه سيلقى الله شهي ً‬
‫ُ‬
‫ق‬
‫ما ي َن ْطِ ُ‬
‫و َ‬
‫على هذه البلوى‪ ،‬وقد سمع هذا بأذنه من رسول الله صلى الله عليه وسلم ] َ‬
‫وى[ }الّنجم‪ {3:‬صلى الله عليه وسلم‪.‬‬
‫َ‬
‫ن ال َ‬
‫ه َ‬
‫ع ِ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ن َ‬
‫ي‬
‫روى البخاري بسنده َ‬
‫ك َر ِ‬
‫قت َححادَةَ أ ّ‬
‫مال ِح ٍ‬
‫س ب ْح َ‬
‫ع ْ‬
‫ن َ‬
‫ن أن َح َ‬
‫ضح َ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫دا‪،‬‬
‫ه َ‬
‫ه َ‬
‫صح ِ‬
‫عل َي ْح ِ‬
‫مأ ّ‬
‫حح ً‬
‫عد َ أ ُ‬
‫ه َ‬
‫و َ‬
‫حدّث َ ُ‬
‫س حل ّ َ‬
‫صّلى الل ّ ُ‬
‫ه ْ‬
‫عن ْ ُ‬
‫الل ّ ُ‬
‫م َ‬
‫ي َ‬
‫ه َ‬
‫ن الن ّب ِ ّ‬
‫َ‬
‫ف َ‬
‫م َ‬
‫ن‪َ ،‬‬
‫قا َ‬
‫ل‪:‬‬
‫و ُ‬
‫و ُ‬
‫ج َ‬
‫ما ُ‬
‫فَر َ‬
‫ه ْ‬
‫عث ْ َ‬
‫ع َ‬
‫مُر‪َ ،‬‬
‫ر‪َ ،‬‬
‫َ‬
‫وأُبو ب َك ْ ٍ‬
‫ف بِ ِ‬

‫‪66‬‬

‫ُ‬
‫عل َي ْ َ‬
‫د‪َ ،‬‬
‫و َ‬
‫ن‪.‬‬
‫ما َ‬
‫و ِ‬
‫هي َ‬
‫ص ّ‬
‫ح ُ‬
‫تأ ُ‬
‫اث ْب ُ ْ‬
‫دي ٌ‬
‫فإ ِن ّ َ‬
‫دا ِ‬
‫ق َ‬
‫ي َ‬
‫ك ن َب ِ ّ‬
‫ش ِ‬
‫َ‬
‫ّ‬
‫ه‬
‫ضا َ‬
‫وفي البخاري أي ً‬
‫سححى الشححعري َر ِ‬
‫مو َ‬
‫ع ْ‬
‫ي الل ح ُ‬
‫ن أِبي ُ‬
‫ضح َ‬
‫ه َ‬
‫قا َ‬
‫ل‪:‬‬
‫َ‬
‫عن ْ ُ‬
‫ّ‬
‫َ‬
‫ّ‬
‫ّ‬
‫ُ‬
‫ن‬
‫ه َ‬
‫م ِ‬
‫ط ِ‬
‫حححائ ِ ٍ‬
‫علي ْح ِ‬
‫فححي َ‬
‫مح َ‬
‫كن ْح ُ‬
‫مح ْ‬
‫و َ‬
‫سحل َ‬
‫صحلى اللح ُ‬
‫ت َ‬
‫ي َ‬
‫ه َ‬
‫ع الن ّب ِح ّ‬
‫ّ‬
‫ّ‬
‫ْ‬
‫حي َ‬
‫ف َ‬
‫ح‪َ ،‬‬
‫ست َ ْ‬
‫ل‪َ ،‬‬
‫ة‪َ ،‬‬
‫قا َ‬
‫ج ٌ‬
‫ه‬
‫ِ‬
‫دين َ ِ‬
‫م ِ‬
‫فت َ َ‬
‫جاءَ َر ُ‬
‫ف َ‬
‫فا ْ‬
‫صلى الل ُ‬
‫ن ال َ‬
‫ي َ‬
‫طا ِ‬
‫ل الن ّب ِ ّ‬
‫ّ‬
‫َ‬
‫م‪:‬‬
‫َ‬
‫علي ْ ِ‬
‫و َ‬
‫سل َ‬
‫ه َ‬
‫ا ْ‬
‫وب َ ّ‬
‫ة‪.‬‬
‫جن ّ ِ‬
‫شْرهُ ِبال ْ َ‬
‫فت َ ْ‬
‫ح لَ ُ‬
‫ه َ‬
‫َ‬
‫ما َ‬
‫ر‪َ ،‬‬
‫ه‪َ ،‬‬
‫ف َ‬
‫َ‬
‫قا َ‬
‫فب َ ّ‬
‫فإ ِ َ‬
‫ه‬
‫فت َ ْ‬
‫ح ُ‬
‫صّلى الل ّ ُ‬
‫ه بِ َ‬
‫شْرت ُ ُ‬
‫ت لَ ُ‬
‫ي َ‬
‫ل الن ّب ِ ّ‬
‫ذا أُبو ب َك ْ ٍ‬
‫ف َ‬
‫ح‪َ ،‬‬
‫ست َ ْ‬
‫ل‪َ ،‬‬
‫م‪َ ،‬‬
‫قا َ‬
‫ج ٌ‬
‫ي‬
‫َ‬
‫ح ِ‬
‫عل َي ْ ِ‬
‫فت َ َ‬
‫جاءَ َر ُ‬
‫م َ‬
‫ف َ‬
‫فا ْ‬
‫و َ‬
‫ه‪ ،‬ث ُ ّ‬
‫مدَ الل ّ َ‬
‫سل ّ َ‬
‫ه َ‬
‫ل الن ِّبحح ّ‬
‫ّ‬
‫َ‬
‫ّ‬
‫ّ‬
‫م‪:‬‬
‫ه َ‬
‫علي ْ ِ‬
‫و َ‬
‫سل َ‬
‫صلى الل ُ‬
‫َ‬
‫ه َ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ّ‬
‫ة‪.‬‬
‫ن‬
‫ج‬
‫ل‬
‫با‬
‫ه‬
‫ر‬
‫ش‬
‫ب‬
‫و‬
‫ه‬
‫ل‬
‫ح‬
‫ت‬
‫ف‬
‫ا‬
‫َ ْ ُ َ َ ْ ُ ِ َ ّ ِ‬
‫َ‬
‫ّ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ه‪َ ،‬‬
‫ف َ‬
‫َ‬
‫مححا قححا َ‬
‫فإ ِ َ‬
‫صحلى‬
‫مُر‪ ،‬فحأ ْ‬
‫و ُ‬
‫ذا ُ‬
‫فت َ ْ‬
‫ح ُ‬
‫ه بِ َ‬
‫خب َْرت ُ ُ‬
‫ع َ‬
‫ت لَ ُ‬
‫ي َ‬
‫ه َ‬
‫ل الن ّب ِح ّ‬
‫ف َ‬
‫ل‪َ ،‬‬
‫ست َ ْ‬
‫م‪َ ،‬‬
‫قا َ‬
‫ج ٌ‬
‫ل ِلي‪:‬‬
‫ه َ‬
‫ح ِ‬
‫عل َي ْ ِ‬
‫ح َر ُ‬
‫فت َ َ‬
‫ف َ‬
‫ما ْ‬
‫و َ‬
‫ه‪ ،‬ث ُ ّ‬
‫مدَ الل ّ َ‬
‫سل ّ َ‬
‫الل ّ ُ‬
‫ه َ‬
‫ا ْ‬
‫وب َ ّ‬
‫ه‪.‬‬
‫ة َ‬
‫وى ت ُ ِ‬
‫جن ّ ِ‬
‫شْرهُ ِبال ْ َ‬
‫فت َ ْ‬
‫صيب ُ ُ‬
‫ح لَ ُ‬
‫عَلى ب َل ْ َ‬
‫ه‪َ ،‬‬
‫َ‬
‫ما َ‬
‫ن‪َ ،‬‬
‫َ‬
‫سو ُ‬
‫قا َ‬
‫فإ ِ َ‬
‫ه‬
‫فأ ْ‬
‫ه َ‬
‫ذا ُ‬
‫عل َْيحح ِ‬
‫ل الل ّ ِ‬
‫ما ُ‬
‫ل َر ُ‬
‫صّلى الّلحح ُ‬
‫ه بِ َ‬
‫خب َْرت ُ ُ‬
‫عث ْ َ‬
‫ه َ‬
‫م َ‬
‫م‪َ ،‬‬
‫قا َ‬
‫ن‪.‬‬
‫ح ِ‬
‫عا ُ‬
‫ست َ َ‬
‫ف َ‬
‫م ْ‬
‫و َ‬
‫ه ال ْ ُ‬
‫ل‪ :‬الل ّ ُ‬
‫ه‪ ،‬ث ُ ّ‬
‫مدَ الل ّ َ‬
‫سل ّ َ‬
‫َ‬
‫إذن فعثمان رضي الله عنه كان يرى أنه إذا كانت حياته ثمًنا لحل هذه الفتنة فهذا شيء‬
‫دا في رأيه خاصة‪ ،‬وأنه على يقين أن حياته ستذهب فسسي هسسذا المسسر‪ ،‬فل بسسأس أن‬
‫مناسب ج ً‬
‫تذهب حياته‪ ،‬وتحفظ دماء سبعمائة من صحابة النبي صلى الله عليه وسسسلم‪ ،‬وأهسسل المدينسسة‪،‬‬
‫حتى يحفظوا المة بعد ذلك‪ ،‬ول يتولى هؤلء المتمردون الشرار الحكم فسسي البلد بعسسد ذلسسك‪،‬‬
‫وهؤلء الشرار حتى هذه اللحظة يطلبون علًيا رضي اللسسه عنسسه‪ ،‬أو طلحسسة‪ ،‬أو الزبيسسر‪ ،‬وكلهسسم‬
‫من الخيار‪ ،‬وهم من العشرة المبشرين بالجنة رضسسي اللسسه عنهسسم جميعًسسا‪ ،‬فلسسو عسساش هسسؤلء‬
‫الصحابة يكون الحال أفضل بكثير من أن يقتلوا‪ ،‬وتحكم هذه الثلة الباغية الدولة السلمية‪.‬‬
‫ضا وهو أن عثمان بسسن عفسسان رضسسي اللسسه عنسسه وهسسو خليفسسة‬
‫وأمر آخر في غاية الهمية أي ً‬
‫المسلمين له المر على كل المسلمين‪ ،‬وعليهم الطاعة‪ ،‬فعندما يقول لهم‪:‬‬
‫عزمت على من لي عليه طاعة أل يقاتل‪.‬‬
‫فلو قاتلوا بعد ذلك لكان هذا عصياًنا له رضي الله عنه وأرضاه‪ ،‬فقد وضعهم رضسسي اللسسه‬
‫عنه في دائرة ضيقة للغاية؛ من دافع عنه فقد عصاه‪ ،‬ومن عصسساه فسسذلك خسسروج عليسسه‪ ،‬وهسسو‬
‫يرى هذا الرأي‪.‬‬
‫ن لسسه‬
‫والصحابة رضي الله عنهم يعرفون مكانته رضي الله عنه فسسي السسسلم وفضسسله‪ ،‬وأ ّ‬
‫ما‪ ،‬وربما يفكر في شيء ل يعرفونه هم‪ ،‬وإن كسان فسي ظساهر المسر أن رأيسه خطسأ‪،‬‬
‫رأًيا حكي ً‬
‫فعليهم أن يطيعوه ما لم يكن معصية؛ لنه الخليفة‪.‬‬
‫وهذا هو الحوار الذي ُنقل إلينا‪ ،‬وثبت أنه دار بين علي بن أبسسي طسسالب رضسسي اللسسه عنسسه‪،‬‬
‫وبين رجل من التابعين ُيسمى سعيد الخزاعي‪ ،‬وذلك بعد موقعة الجمل‪.‬‬
‫قال سعيد‪ :‬إني سائلك عن مسألة كانت منك‪ ،‬ومن عثمان‪.‬‬
‫فقال علي رضي الله عنه‪ :‬سل عما بدا لك‪.‬‬
‫فقال سعيد‪ :‬أي منزلة وسعتك‪ ،‬إذ يقتل عثمان ولم تنصره؟‬
‫ما‪ ،‬وإنه نهى عن القتسال‪ ،‬وقسال‪ :‬مسسن سس ّ‬
‫ل‬
‫فقال علي رضي الله عنه‪ :‬إن عثمان كان إما ً‬
‫سيفه فليس مني‪ .‬فلو قاتلنا دونه عصيناه‪.‬‬
‫فقال سعيد‪ :‬فأي منزلة وسعت عثمان إذ يستسلم؟‬

‫ن‬
‫قسسال علسسي رضسسي اللسسه عنسسه‪ :‬المنزلسسة السستي وسسسعت ابسسن آدم إذ قسسال لخيسسه‪] :‬ل َئ ِ ْ‬
‫‪67‬‬

‫َ‬
‫قت ُل َ َ‬
‫ي إ ِل َي ْ َ‬
‫ي ي َدَ َ‬
‫ك ِل َ ْ‬
‫ك ل ِت َ ْ‬
‫ك إ ِن ّححي‬
‫ط يَ ِ‬
‫س ٍ‬
‫ما أَنا ب َِبا ِ‬
‫سطْ َ‬
‫بَ َ‬
‫د َ‬
‫قت ُل َِني َ‬
‫ت إ ِل َ ّ‬
‫َ‬
‫ن[ }المائدة‪ .{28:‬فسكت سعيد الخزاعي‪.‬‬
‫أَ َ‬
‫خا ُ‬
‫عال ِ‬
‫ب ال َ‬
‫ه َر ّ‬
‫مي َ‬
‫ف الل َ‬

‫م يتنازل عثمان رضي الله عنه عن الخلفة لعلي أو الزبير أو طلحسسة‬
‫م لَ ْ‬
‫قد يقول قائل‪ :‬ل ِ َ‬
‫رضي الله عنهم جميًعا‪ ،‬وكلهم من الصحابة الخيار؟‬
‫فا للشرع وللنص الصريح من رسول الله صلى اللسسه عليسسه‬
‫نقول‪ :‬لو فعل ذلك لكان مخال ً‬
‫َ‬
‫ة َ‬
‫عائ ِ َ‬
‫ت‪:‬‬
‫ن َ‬
‫وسلم ففي الحديث َ‬
‫ش َ‬
‫قال ْ‬
‫ع ْ‬

‫وّل َ‬
‫َ‬
‫سو ُ‬
‫قا َ‬
‫ك‬
‫م‪َ :‬يا ُ‬
‫ه َ‬
‫عل َي ْ ِ‬
‫ل الل ّ ِ‬
‫ن‪ ،‬إ ِ ْ‬
‫ما ُ‬
‫و َ‬
‫ل َر ُ‬
‫عث ْ َ‬
‫سل ّ َ‬
‫صّلى الل ّ ُ‬
‫ه َ‬
‫ن َ‬
‫ه َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫صح َ‬
‫فحأَرادَ َ‬
‫ع َ‬
‫ف ُ‬
‫مححا‪َ ،‬‬
‫هح َ‬
‫ك‬
‫ن تَ ْ‬
‫من َححا ِ‬
‫ه َ‬
‫ق ِ‬
‫نأ ْ‬
‫قو َ‬
‫خل َح َ‬
‫ك ال ْ ُ‬
‫و ً‬
‫ذا اْل ْ‬
‫الل ّ ُ‬
‫مي َ‬
‫محَر ي َ ْ‬
‫َ‬
‫وّل َ‬
‫ص َ‬
‫ه َ‬
‫ذي َ‬
‫ه َ‬
‫مَر‬
‫فَل ت َ ْ‬
‫ه‪َ ،‬يا ُ‬
‫ه َ‬
‫ال ّ ِ‬
‫ن‪ ،‬إ ِ ْ‬
‫ما ُ‬
‫خل َ ْ‬
‫ذا اْل ْ‬
‫ك الل ّ ُ‬
‫عث ْ َ‬
‫ع ُ‬
‫ك الل ّ ُ‬
‫ق ّ‬
‫م َ‬
‫ن َ‬
‫َ‬
‫صحح َ‬
‫ص َ‬
‫فأ ََرادَ َ‬
‫ذي َ‬
‫ع َ‬
‫ف ُ‬
‫ما‪َ ،‬‬
‫ه‬
‫ن تَ ْ‬
‫مَنا ِ‬
‫ك ال ّ ِ‬
‫ق ِ‬
‫نأ ْ‬
‫قو َ‬
‫خل َ َ‬
‫ك الّلحح ُ‬
‫ق ّ‬
‫ك ال ْ ُ‬
‫و ً‬
‫م َ‬
‫مي َ‬
‫يَ ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫فحأَرادَ َ‬
‫وّل َ‬
‫مححا‪َ ،‬‬
‫َ‬
‫هح َ‬
‫ك‬
‫فَل ت َ ْ‬
‫ه‪َ ،‬يا ُ‬
‫ه َ‬
‫ن‪ ،‬إ ِ ْ‬
‫ما ُ‬
‫خل َ ْ‬
‫و ً‬
‫ذا اْل ْ‬
‫ك الل ّح ُ‬
‫عث ْ َ‬
‫ع ُ‬
‫محَر ي َ ْ‬
‫ن َ‬
‫َ‬
‫ص َ‬
‫ص َ‬
‫ه َ‬
‫ذي َ‬
‫ع َ‬
‫ف ُ‬
‫ه‪.‬‬
‫فَل ت َ ْ‬
‫ن تَ ْ‬
‫مَنا ِ‬
‫ك ال ّ ِ‬
‫ق ِ‬
‫نأ ْ‬
‫قو َ‬
‫خل َ ْ‬
‫خل َ َ‬
‫ع ُ‬
‫ك الل ّ ُ‬
‫ق ّ‬
‫ال ْ ُ‬
‫م َ‬
‫مي َ‬

‫وكّرر صلى الله عليه وسلم ذلسسك ثلث مسسرات‪ ،‬وفسسي هسسذا دللسسة واضسسحة علسسى أن علسسى‬
‫عثمان رضي الله عنه أن يتمسك بهذا المر‪ ،‬وتركسسه المسسر لهسسؤلء المنسسافقين حينئذٍ إنمسسا هسسو‬
‫ص حديث رسول صلى الله عليه وسلم‪ ،‬والذي رواه الترمذي‪ ،‬وابن مسساجه‪،‬‬
‫مخالفة واضحة لن ّ‬
‫وأحمد‪ ،‬والحاكم‪.‬‬
‫ل زال بعض الصحابة متردًدا في أمر هذه الفتنة العظيمة التي يبيت فيها الحليم حيراًنسسا‪،‬‬
‫فيصف لهم مرة بن كعب مذكًرا لهم بحديث رسول الله صلى الله عليه وسلم‪.‬‬

‫َ‬
‫ن أ َِبي اْل َ ْ‬
‫ن ُ‬
‫روى الترمذي بسنده َ‬
‫خطََباءَ‬
‫ع ِ‬
‫يأ ّ‬
‫صن ْ َ‬
‫ش َ‬
‫ع ْ‬
‫ث ال ّ‬
‫عان ِ ّ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫جا ٌ‬
‫ت ِبال ّ‬
‫ص حّلى‬
‫و ِ‬
‫ل الل ّح ِ‬
‫ل ِ‬
‫صح َ‬
‫ر َ‬
‫م ْ‬
‫ب َر ُ‬
‫مح ْ‬
‫ه ْ‬
‫قا َ‬
‫حا ِ‬
‫ه َ‬
‫نأ ْ‬
‫سححو ِ‬
‫م‪َ ،‬‬
‫م ِ‬
‫في ِ‬
‫شا ِ‬
‫ل يُ َ‬
‫ف َ‬
‫م‪َ ،‬‬
‫قححا ُ‬
‫ج ٌ‬
‫ب‬
‫ه َ‬
‫خُر ُ‬
‫مآ ِ‬
‫عل َي ْ ِ‬
‫ن كَ ْ‬
‫م َر ُ‬
‫قا َ‬
‫محّرةُ ب ْح ُ‬
‫و َ‬
‫ه ُ‬
‫ل ل َح ُ‬
‫ه ْ‬
‫سل ّ َ‬
‫الل ّ ُ‬
‫عح ٍ‬
‫ه َ‬
‫ف َ‬
‫َ‬
‫قا َ‬
‫ه‬
‫دي ٌ‬
‫ه َ‬
‫عل َي ْح ِ‬
‫ل الل ّح ِ‬
‫ه ِ‬
‫س ِ‬
‫ح ِ‬
‫م ْ‬
‫وَل َ‬
‫ن َر ُ‬
‫مح ْ‬
‫ث َ‬
‫ص حّلى الل ّح ُ‬
‫عت ُ ُ‬
‫ه َ‬
‫سححو ِ‬
‫ل‪ :‬ل َ ْ‬
‫م َ‬
‫ها‪َ ،‬‬
‫ف َ‬
‫ن‪َ ،‬‬
‫ما ُ‬
‫جح ٌ‬
‫فححي‬
‫ع ِ‬
‫وذَك ََر ال ْ ِ‬
‫قن ّح ٌ‬
‫م حّر َر ُ‬
‫م ُ‬
‫قّرب َ َ‬
‫فت َ َ‬
‫و َ‬
‫ل ُ‬
‫ف َ‬
‫ق ْ‬
‫م َ‬
‫سل ّ َ‬
‫ت‪َ ،‬‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ب فقا َ‬
‫ل‪:‬‬
‫و ٍ‬
‫ثَ ْ‬
‫ه َ‬
‫دى‪.‬‬
‫ذ َ‬
‫َ‬
‫مئ ِ ٍ‬
‫ه َ‬
‫عَلى ال ْ ُ‬
‫و َ‬
‫ذا ي َ ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫فأ ْ‬
‫ل‪َ :‬‬
‫ن‪َ ،‬‬
‫ع ّ‬
‫ه‪َ ،‬‬
‫ف ُ‬
‫َ‬
‫قا َ‬
‫فإ ِ َ‬
‫ه‬
‫ت َ‬
‫ن َ‬
‫و ُ‬
‫ذا ُ‬
‫علْيحح ِ‬
‫ت إ ِلي ْ ِ‬
‫فا َ‬
‫ما ُ‬
‫قب َل ُ‬
‫م ُ‬
‫ن بْ ُ‬
‫عث ْ َ‬
‫ق ْ‬
‫ه َ‬
‫ف ُ‬
‫ه‪َ ،‬‬
‫ه َ‬
‫ذا؟‬
‫ت‪َ :‬‬
‫ه ِ‬
‫و ْ‬
‫قل ْ ُ‬
‫بِ َ‬
‫ج ِ‬
‫َ‬
‫قا َ‬
‫م‪.‬‬
‫ل‪ :‬ن َ َ‬
‫ع ْ‬
‫َقا َ‬
‫سى الترمذي‪ :‬هَ َ‬
‫ح‪ ،‬ورواه ابن ماجه‪ ،‬وصححه اللباني‪.‬‬
‫ص ِ‬
‫دي ٌ‬
‫ل أ َُبو ِ‬
‫ح ِ‬
‫حي ٌ‬
‫ث َ‬
‫ذا َ‬
‫ح َ‬
‫عي َ‬
‫ن َ‬
‫س ٌ‬
‫إذن فلو أن هناك خلًفا في الرأي‪ ،‬فالحق مسع عثمسان بسن عفسان رضسسي اللسه عنسه بنسص‬

‫حديث الرسول صلى الله عليه وسلم‪ ،‬وبشهادته‪ ،‬وهو صلى الله عليسسه وسسسلم ل ينطسسق عسسن‬
‫الهوى‪.‬‬
‫كان هذا المر في غاية الصعوبة على الصحابة رضي الله عنهم إذ كيسسف يسستركون عثمسسان‬
‫رضي الله عنه‪ ،‬وهو أفضل مخلوق على وجه الرض يومئذٍ بعد وفاة الرسول صلى الله عليه‬
‫وسلم‪ ،‬وأبي بكر‪ ،‬وعمر رضي الله عنهما‪ ،‬وقد زّوجه الرسول صلى اللسه عليسسه وسسلم ابنستيه‬
‫الواحدة تلو الخرى‪ ،‬ففي قلوب الصحابة رضي الله عنهم شيء عظيم من السسى والحسزن‪،‬‬
‫وهم مع ذلك ل يستطيعون الدفاع عنه حتى ل يقعوا في معصيته‪ ،‬فرجعوا رضسسي اللسسه عنهسسم‬
‫إلى بيوتهم‪ ،‬وتأوّلوا المر وقالوا‪:‬‬
‫إن كان قد أقسم علينا أل نرد ّ عنه‪ ،‬فهو لم يقسم على أبنائنا‪.‬‬
‫فأرسل علي رضي الله عنه الحسن والحسين رضي الله عنهمسسا‪ ،‬وفسسي هسسذا دللسسة قويسسة‬
‫على دحض من يزعمون أن علًيا رضي الله عنه قد تخّلى عسسن عثمسسان رضسسي اللسسه عنسسه فسسي‬

‫‪68‬‬

‫محنته؛ لنه لم يكن راضًيا عن سياسته‪ ،‬فها هو رضي الله عنسسه يرسسسل فلسسذتي كبسسده للسسدفاع‬
‫عن أخيه‪ ،‬وصاحبه ذي النورين رضي الله عنه‪ ،‬وأرسل الزبير بسسن العسسوام ابنسسه عبسسد اللسسه بسسن‬
‫الزبير‪ ،‬وأرسل طلحة بن عبيد الله ابنه محمد بن طلحة‪ ،‬وهكذا فعل كثير من الصحابة رضي‬
‫الله عنهم جميًعا‪ ،‬واجتمع أبناء الصحابة رضي الله عنهم جميًعا فسي بيسست عثمسسان رضسسي اللسسه‬
‫مروا عليهم عبد الله بن الزبير بن العسسوام رضسسي اللسسه عنسه‪ ،‬وبسسدءوا فسي السدفاع عسن‬
‫عنه‪ ،‬وأ ّ‬
‫عثمان رضي الله عنه‪.‬‬
‫ودخل عبد الله بن عمر على عثمان رضي الله عنه‪ ،‬وكان عبد الله بن عمسسر رضسسي اللسسه‬
‫عنه وعن أبيه يرى ما يرى عثمان من الرأي بعسسدم التصسسادم مسسع هسسؤلء المتمرديسسن‪ ،‬وإن أدى‬
‫ذلك إلى قتله‪ ،‬فقال له عثمان‪:‬‬
‫انظر إلى هؤلء يقولون‪ :‬اخلع نفسك أو نقتلك‪.‬‬
‫فقال عبد الله بن عمر رضي الله عنه‪ :‬أمخّلد أنت في الدنيا؟‬
‫فقال‪ :‬ل‬
‫فقال‪ :‬هل يزيدون على أن يقتلوك؟‬
‫فقال‪ :‬ل‬
‫فقال‪ :‬هل يملكون لك جنة أو ناًرا؟‬
‫فقال‪ :‬ل‬
‫مصه الله لك‪ ،‬فتكون سسسنة‪ ،‬كلمسسا كسسره‬
‫صا ق ّ‬
‫فقال ابن عمر رضي الله عنه‪ :‬فل تخلع قمي ً‬
‫م خليفتهم خلعوه‪ ،‬أو قتلوه‪.‬‬
‫قو ٌ‬
‫وبعد إعلن المتمردين تخيير الخليفة بيسسن القتسسل أو الخلسسع خسسرج إليهسسم رضسسي اللسسه عنسسه‬
‫وأرضاه من شرفة بيته وقال لهم‪ :‬يا قسسوم علم تقتلسسونني؟ فسسإني سسسمعت رسول الله‬

‫حح ّ‬
‫دى‬
‫صحلى اللحه عليحه وسحلم يقحول‪َ :‬ل ي َ ِ‬
‫حح َ‬
‫ئ إ ِّل ب ِإ ِ ْ‬
‫ل دَ ُ‬
‫ر ٍ‬
‫ما ْ‬
‫مح ِ‬
‫َ‬
‫و َ‬
‫ه‪َ ،‬‬
‫قت َح َ‬
‫ج ٌ‬
‫دا‪،‬‬
‫ل َ‬
‫عل َي ْح ِ‬
‫صححان ِ ِ‬
‫ث ََل ٍ‬
‫مح ً‬
‫ه الّر ْ‬
‫ف َ‬
‫ع حد َ إ ِ ْ‬
‫ل َزَنى ب َ ْ‬
‫ث‪َ ،‬ر ُ‬
‫ع ْ‬
‫جح ُ‬
‫ح َ‬
‫م‪ ،‬أ ْ‬
‫َ‬
‫ه ال ْ َ‬
‫ه‪َ ،‬‬
‫ه ال ْ َ‬
‫َ‬
‫قت ْ ُ‬
‫ل‪.‬‬
‫عل َي ْ ِ‬
‫م ِ‬
‫سَل ِ‬
‫عل َي ْ ِ‬
‫ف َ‬
‫و اْرت َدّ ب َ ْ‬
‫و ُ‬
‫ف َ‬
‫عد َ إ ِ ْ‬
‫ق َ‬
‫د‪ ،‬أ ِ‬
‫فوالله ما زنيت في جاهلية‪ ،‬ول إسلم‪ ،‬ول قتلت أحدا فأِقد نفسي منه‪ ،‬ول ارتسسددت منسسذ‬
‫أسلمت‪ ،‬إني أشهد أن ل إله إل الله وأن محمدا عبده ورسوله‪ ،‬فبم تقتلونني؟‬
‫رواه النسائي‪ ،‬وأحمد‪ ،‬ورواية أخسرى بلفسظ قريسب لبسي داود‪ ،‬والترمسذي وقسال‪ :‬حسديث‬
‫حسن‪.‬‬
‫ولم ينصرف المتمردون‪ ،‬بل تحكم الشسسيطان والهسوى مسن قلسسوبهم‪ ،‬وخسسرج لهسسم عثمسان‬
‫رضي الله عنه في يوم آخر وقال لهم‪ :‬والله لئن قتلتموني‪ ،‬ل تتحابوا بعدي‪ ،‬ول تصلوا جميًعا‬
‫دا عدًوا‪.‬‬
‫دا‪ ،‬ول تقاتلوا جميًعا أب ً‬
‫أب ً‬
‫وقد صدق رضي الله عنه‪ ،‬فبعدما ُقتل انحل العقد‪ ،‬ودارت الفتنة منسسذ هسسذا العهسسد‪ ،‬حسستى‬
‫وقتنا هذا‪.‬‬
‫وفي الفترة من ‪ 15‬إلى ‪ 18‬ذي القعدة بدأ المتمردون يدخلون في مرحلة جديدة‪ ،‬وهي‬
‫أنهم منعوا الطعام والشراب عن عثمان بن عفان رضي الله عنه وأرضاه‪ ،‬ولما علسسم عثمسسان‬
‫رضي الله عنه ذلك خرج لهم‪ ،‬وقال‪ :‬أنشدكم الله أتعلمون أن رسول اللححه صححلى‬

‫الله عليه وسلم لما قدم المدينة ضاق المسجد بأهله فقال‪:‬‬
‫ه َ‬
‫ه ال ْب ُ ْ‬
‫ن يَ ْ‬
‫هححا‬
‫ن َ‬
‫عح َ‬
‫ن ِ‬
‫ري َ‬
‫مححال ِ ِ‬
‫ة ِ‬
‫ذ ِ‬
‫هح ِ‬
‫في َك ُححو ُ‬
‫ق َ‬
‫في َ‬
‫مح ْ‬
‫مح ْ‬
‫ص َ‬
‫َ‬
‫ش حت َ ِ‬
‫خححال ِ ِ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ة؟‬
‫ل‬
‫ا‬
‫في‬
‫ها‬
‫ن‬
‫م‬
‫ر‬
‫ي‬
‫خ‬
‫ه‬
‫ل‬
‫و‬
‫ن‪،‬‬
‫مي‬
‫ل‬
‫س‬
‫م‬
‫َ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫ْ‬
‫جن ّ ِ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫كال ْ ُ ْ‬
‫َ َ ُ‬
‫ْ ٌ‬
‫فاشتريتها مسن خسالص مسالي‪ ،‬فجعلتهسا بيسن المسسسلمين‪ ،‬وأنتسسم تمنعسسوني أن أصسسلي فيسه‬
‫ركعتين‪.‬‬
‫ثم قال‪:‬‬

‫‪69‬‬

‫أنشدكم الله أتعلمون أن رسول الله صلى الله عليه وسلم لما قدم المدينة لم‬
‫يكن بهححا بئر ُيسححتعذب منححه إل بئر رومححة فقححال رسححول اللححه‬
‫صلى الله عليه وسلم‪:‬‬
‫ه‪َ ،‬‬
‫ن يَ ْ‬
‫ء‬
‫دَل ِ‬
‫ن َ‬
‫وهُ ِ‬
‫هححا ك َح ِ‬
‫مححال ِ ِ‬
‫ها ِ‬
‫في َك ُححو ُ‬
‫في َ‬
‫مح ْ‬
‫ري َ‬
‫م ْ‬
‫ص َ‬
‫َ‬
‫ن دَل ْح ُ‬
‫شحت َ ِ‬
‫خححال ِ ِ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ة‪.‬‬
‫ه َ‬
‫ها ِ‬
‫جن ّ ِ‬
‫خي ٌْر ِ‬
‫سل ِ ِ‬
‫في ال َ‬
‫من ْ َ‬
‫مي َ‬
‫م ْ‬
‫ول ُ‬
‫ال ْ ُ‬
‫ن‪َ ،‬‬
‫فاشتريتها من خالص مالي‪ ،‬وأنتم تمنعوني أن أشرب منها شربة‪.‬‬
‫ثم قال‪ :‬هل تعلمون أني صاحب جيش العسرة؟‬
‫فقالوا‪ :‬نعم‪.‬‬
‫فقال‪ :‬اللهم اشهد‪.‬‬
‫ودخل إلى بيته‪ .‬أخرجه الترمذي والنسائي‪.‬‬
‫مس بعض الصحابة لشدة هذا المر إذ كيف يمنع الطعام والماء عن خليفة المسلمين‬
‫تح ّ‬
‫صاحب رسول الله صلى الله عليه وسلم‪ ،‬فقام علي بن أبي طالب رضي اللسه عنسسه‪ ،‬فحمسسل‬
‫الماء في قربة‪ ،‬وركب علسسى بغلتسسه‪ ،‬ودخسسل بيسسن صسسفوف المتمرديسسن‪ ،‬وهسسم يقّرعسسونه بغليسسظ‬
‫الكلم‪ ،‬وهو يزجرهم‪ ،‬وينهاهم حتى قال لهم‪ :‬والله إن فارس والروم ل يفعلون كفعلكم هسسذا‬
‫بهذا الرجل‪ ،‬والله إنهم ليأسرون فيسقون ويطعمون‪.‬‬
‫السيدة أم حبيبة أم المؤمنين زوج رسول الله صلى الله عليه وسسسلم حملسست فسسي ثوبهسسا‬
‫ف‬
‫الماء‪ ،‬وغطته‪ ،‬وذهبت على بغلتها حتى تسقي عثمان رضي الله عنه وأرضاه في بيته‪ ،‬فالت ّ‬
‫حولها المتمردون‪ ،‬وقالوا لها‪ :‬ما جاء بك؟‬
‫فقالت‪ :‬عند عثمان وصايا بني أمية ليتام وأرامل‪ ،‬فأحببت أن أذكسسره بهسسا‪ ،‬فكسسذبوها فسسي‬
‫ذلك‪ ،‬ودفعوها فسقط الماء‪ ،‬وقطعوا حزام البغلة‪ ،‬ودفعوها‪ ،‬فكادت أن تسقط أم المسسؤمنين‬
‫رضي الله عنها‪ ،‬وفي رواية أنها سسقطت‪ ،‬وكسادت أن ُتقتسل‪ ،‬لسول أن قسام إليهسا جماعسسة مسن‬
‫الناس‪ ،‬وأنقذوها‪.‬‬
‫وتمكن الشيطان من قلوب هؤلء المجرمين‪ ،‬فمنعوا الماء أن يدخل إلسسى عثمسسان رضسسي‬
‫الله عنه‪ ،‬ولم يكن يصل إليه ماٌء إل من جاره الملصق له عمسسرو بسسن حسسزام‪ ،‬وهسسذا فسسي أول‬
‫ما‪ ،‬وهو يوم ‪ 17‬من ذي الحجة سنة ‪ 35‬هس‪.‬‬
‫يومين فقط‪ ،‬وفي اليوم الثالث منعوا الماء تما ً‬
‫وفي هذا اليوم يعلم المتمردون أن جيوش الشام‪ ،‬والبصرة‪ ،‬والكوفسسة‪ ،‬قسسد اقسستربت مسسن‬
‫المدينة‪ ،‬فخافوا من ذلك‪ ،‬وكانت الجيوش القادمة ضخمة‪ ،‬فقد أرسل معاوية رضي الله عنه‬
‫جي ً‬
‫شا كان علسى رأسسه حسبيب بسن مسسلمة‪ ،‬وعلسى رأس جيسش الكوفسة القعقساع بسن عمسرو‬
‫التميمي‪ ،‬وعلى رأس جيش البصرة مجاشسسع بسسن مسسسعود‪ ،‬وعلسسى رأس الجيسسش القسسادم مسسن‬
‫مصر معاوية بن حبيش‪.‬‬
‫أما المراء فقد مكثوا في بلدهم حتى ل تحدث الفتن فسسي المصسسار السستي هسسم عليهسسا إن‬
‫تركوها‪ ،‬وقدموا مع الجيوش إلى المدينة‪.‬‬
‫دا على قتسسل عثمسسان رضسسي اللسسه عنسسه‪،‬‬
‫ما أكي ً‬
‫عندما علم المتمردون بهذا المر عزموا عز ً‬
‫والنتهاء من أمره قبل دخول هذه الجيوش إلى المدينة المنورة‪.‬‬

‫مقتل عثمان وفتنة أبًدا‬
‫‪70‬‬

‫في يوم الخميس السابع عشر من شهر ذي الحجة سنة ‪ 35‬من الهجسسرة يصسسبح عثمسسان‬
‫ما‪ ،‬ويحاول الصحابة رضي الله عنهم إيصال الماء إليسسه‪ ،‬لكنهسسم‬
‫بن عفان رضي الله عنه صائ ً‬
‫ل يستطيعون‪ ،‬ويأتي وقت المغرب دون أن يجد رضي الله عنه شيًئا يفطسر عليسه ل هسو‪ ،‬ول‬
‫أهل بيته‪ ،‬ويكمل بقية الليل دون أن يفطر‪ ،‬وفي وقسست السسسحر اسسستطاعت زوجتسسه السسسيدة‬
‫نائلة بنت الفرافصة أن تحصل على بعض الماء من البيت المجاور خفية‪ ،‬ولما أعطته الماء‪،‬‬
‫وقالت له‪ :‬أفطر‪ ،‬نظر رضي الله عنه من النافذة‪ ،‬فوجد الفجر قد لح‪ ،‬فقال‪ :‬إني نذرت أن‬
‫ما‪.‬‬
‫أصبح صائ ً‬
‫دا أتاك بطعام ول شراب؟‬
‫ت ولم أَر أح ً‬
‫فقالت السيدة نائلة‪ :‬ومن أين أكل َ‬
‫فقال رضي الله عنه‪ :‬إني رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم ا ّ‬
‫ي مسسن هسسذا‬
‫طلع عل س ّ‬
‫السقف‪ ،‬ومعه دلو من ماء‪ ،‬فقال‪ :‬اشرب يا عثمان‪ .‬فشسسربت حسستى رويسست‪ ،‬ثسسم قسسال‪ :‬ازدد‪.‬‬
‫فشربت حتى نهلت‪ ،‬ثم قال صلى الله عليه وسلم لعثمسان رضسي اللسه عنسه‪ :‬أمسا إن القسوم‬
‫سينكرون عليك‪ ،‬فإن قاتلتهم ظفرت‪ ،‬وإن تركتهم أفطرت عنسسدنا‪ .‬فاختسسار رضسسي اللسسه عنسسه‬
‫دا‬
‫لقاء رسول الله صلى الله عليه وسلم لشوقه إليه‪ ،‬ول ِي َ ِ‬
‫قين ِسهِ بسسأنه سسسوف يلقسسى اللسسه شسسهي ً‬
‫ببشارة رسول الله صلى الله عليه وسلم له من قبل‪.‬‬
‫في صباح هذا اليوم؛ الجمعة ‪ 18‬من ذي الحجة سنة ‪ 35‬هس‪ ،‬يدخل كثير بن الصلت أحد‬
‫صحابة النبي صلى الله عليه وسلم‪ ،‬ويقول له‪:‬‬
‫يا أمير المؤمنين‪ ،‬اخرج فاجلس في الفناء‪ -‬أي فناء البيت‪ -‬فيرى النسساس وجهسسك‪ ،‬فإنسسك‬
‫إن فعلت ارتدعوا‪.‬‬
‫وذلك لهيبته رضي الله عنه‪ ،‬فقد كان عمره رضي الله عنه أكثر من اثنين وثمانين سنة‪.‬‬
‫فقال عثمان رضي الله عنه‪ :‬يا كثير رأيت البارحة‪ ،‬وكأني دخلت علسسى نسسبي اللسسه صسسلى‬
‫الله عليه وسلم‪ ،‬وعنده أبو بكر‪ ،‬وعمر فقال‪:‬‬
‫دا‪.‬‬
‫ارجع‪ ،‬فإنك مفطر عندي غ ً‬
‫ثم قال عثمان رضي الله عنه‪ :‬ولن تغيب الشمس هسسذا اليسسوم‪ ،‬واللسسه إل وأنسسا مسسن أهسسل‬
‫الخرة‪.‬‬
‫وخرج كثير بن الصلت رضي الله عنسسه بسسأمر عثمسسان بسسن عفسسان رضسسي اللسسه عنسسه‪ ،‬وأمسسر‬
‫عثمان رضي الله عنه بالسراويل أن ُتعد ّ له؛ لكي يلبسها‪ ،‬وكان من عادته رضي الله عنه أل‬
‫يلبسها في جاهلية‪ ،‬ول إسلم‪ ،‬وقد لبسها رضي الله عنه؛ لنسسه خشسي إن ُقتسل أن يتكشسف‪،‬‬
‫وهو رضي الله عنه شديد الحياء‪ ،‬فلبس السراويل‪ ،‬ووضع المصحف بيسسن يسسديه‪ ،‬وأخسسذ يقسسرأ‬
‫في كتاب الله‪.‬‬
‫ودخل عليه أبنساء الصسحابة للمسرة الخيسرة‪ ،‬وطلبسوا منسه أن يسسمح لهسم بالسدفاع عنسه‪،‬‬
‫ف يسسده‪ ،‬وأن ينطلسسق إلسسى‬
‫فأقسم عثمان رضي الله عنه على كل مسسن لسسه عليسسه حسسق أن يكس ّ‬
‫منزله‪ ،‬ثم قال لغلمانه‪ :‬من أغمد سيفه‪ ،‬فهو حّر‪ ،‬فأعتق بذلك غلمانه‪ ،‬وقال رضي الله عنسسه‬
‫ي ي َدَ َ‬
‫ك ل ِت َ ْ‬
‫قت ُل َِنححي‬
‫سطْ َ‬
‫ن بَ َ‬
‫أنه يريد أن يأخذ موقف ابن آدم الذي قال‪] :‬ل َئ ِ ْ‬
‫ت إ ِل َ ّ‬

‫َ‬
‫قت ُل َ َ‬
‫ي إ ِل َي ْ َ‬
‫ك ِل َ ْ‬
‫ن)‬
‫ك إ ِّني أ َ َ‬
‫خا ُ‬
‫عححال َ ِ‬
‫ط يَ ِ‬
‫س ٍ‬
‫ما أَنا ب َِبا ِ‬
‫ب ال َ‬
‫ه َر ّ‬
‫مي َ‬
‫ف الل َ‬
‫د َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫ُ‬
‫م َ‬
‫ك َ‬
‫ر‬
‫ن ِ‬
‫وإ ِث ْ ِ‬
‫ن ت َُبوءَ ب ِإ ِث ْ ِ‬
‫فت َكو َ‬
‫ريدُ أ ْ‬
‫صحح َ‬
‫م ْ‬
‫حا ِ‬
‫نأ ْ‬
‫مي َ‬
‫ب الّنححا ِ‬
‫‪(28‬إ ِّني أ ِ‬
‫جَزاءُ ال ّ‬
‫وذَل ِ َ‬
‫جسسا مسسن عنسسد‬
‫ظال ِ ِ‬
‫ن[ }المائدة‪ .{28،29:‬فكان آخر النسساس خرو ً‬
‫ك َ‬
‫مي َ‬
‫َ‬
‫عثمان رضي الله عنه هو الحسن بن علي رضي الله عنهما‪.‬‬

‫‪71‬‬

‫استشهاد عثمان رضي الله عنه‬
‫وصلى عثمان رضي الله عنه صلة نافلةٍ ختم فيها سورة طه‪ ،‬ثم جلسسس بعسسد ذلسسك يقسسرأ‬
‫في المصحف‪.‬‬
‫في هذا الوقت كان أهل الفتنة يفكرون بشكل حاسم‪ ،‬وسسسريع فسسي قتسسل عثمسسان رضسسي‬
‫الله عنه‪ ،‬خاصة مع علمهم باقتراب الجيوش السلمية المناصرة للخليفة رضي الله عنه من‬
‫المدينة المنورة‪.‬‬
‫فدخل رجل ُيسمى كنانة بسن بشسر التجيسبي‪ ،‬وكسان مسن رءوس الفتنسة بشسعلة مسن نسار‪،‬‬
‫ت عثمان رضي الله عنه‪ ،‬ودخل ومعه بعض رجال الفتنة‪ ،‬ثسسم دخسسل رجسسل آخسسر‬
‫ب بي ِ‬
‫وحرق با َ‬
‫يسمونه الموت السود‪ ،‬قيل إنه عبد الله بن سبأ وقيل غيره‪ ،‬فخنق عثمان بن عفسسان رضسسي‬
‫دا حتى ظن أنه مات‪ ،‬فتركه‪ ،‬وانصرف‪ ،‬ودخل بعد ذلك محمد بن أبي بكر‬
‫الله عنه خن ً‬
‫قا شدي ً‬
‫الصديق‪ ،‬وكما ذكرنا أنه كان الوحيسسد مسسن الصسسحابة السسذي شسسارك فسسي هسسذه الفتنسسة فسسي هسسذا‬
‫الوقت‪ ،‬فدخل عليه‪ ،‬وكان يظنه قد مات‪ ،‬فوجده حّيا فقال له‪:‬‬
‫على أي دين أنت يا نعثل؟!‬
‫سّبة ُتقال للشيخ الحمق‪ ،‬وللظبي كثير الشعر‪ ،‬فقال عثمان رضي اللسسه عنسسه‬
‫ونعثل هذه ُ‬
‫وأرضاه‪ :‬على دين السلم‪ ،‬ولست بنعثل‪ ،‬ولكني أمير المؤمنين‪.‬‬
‫ب الله‪.‬‬
‫فقال‪ :‬غّيرت كتا َ‬
‫فقال عثمان رضي الله عنه‪ :‬كتاب الله بيني وبينكم‪.‬‬
‫فتقدم إليه وأخذ بلحيته وهّزه منها وقال‪ :‬إنا ل نقبل أن نكسسون يسسوم القيامسسة ممسسا يقسسول‪:‬‬
‫َ‬
‫سِبي َ‬
‫وك ُب ََراءََنا َ‬
‫ل[ }الحزاب‪.{67:‬‬
‫فأ َ َ‬
‫]َرب َّنا إ ِّنا أطَ ْ‬
‫ضّلوَنا ال ّ‬
‫عَنا َ‬
‫سادَت ََنا َ‬
‫فإلى هذه اللحظة‪ ،‬ومحمد بن أبي بكر الصديق‪ ،‬وبعض أفراد الفتنة يظنون أنهم يفعلون‬
‫الخير بقتلهم‪ ،‬أو خلعهم لعثمان رضي الله عنه‪ ،‬فهو يحسساول القتسسل أو الخلسسع للخليفسسة طاعسسة‬
‫لله‪ ،‬ونجاة من النار‪ ،‬وهذا بل شك من تلبيس إبليس عليهم‪.‬‬
‫فقال عثمان رضي الله عنه‪ :‬يا ابن أخي إنك أمسكت لحية كان أبوك يكرمها‪.‬‬
‫فلما قال له عثمان رضي الله عنه ذلك وضحت الحقيقة فجأةً أمام محمد بسسن أبسسي بكسسر‬
‫الصديق رضي الله عنه‪ ،‬وكسسأن عثمسسان رضسسي اللسسه عنسسه أزال بهسسذه الكلمسسات غشسساوة كسسانت‬
‫تحجب الحق والصواب عن قلب محمد بن أبي بكر‪ ،‬وتذكر تاريخ عثمان رضي اللسسه عنسسه مسسع‬
‫رسول الله صلى اللسسه عليسه وسسلم‪ ،‬ومسسع أبيسه الصسديق رضسسي اللسه عنسه‪ ،‬ومسع المسسلمين‪،‬‬
‫فاستحيا محمد بن أبي بكر رضي الله عنهما‪ ،‬وخارت يده من علسسى لحيسسة عثمسسان بسسن عفسسان‬
‫رضي الله عنه‪ ،‬وبكى‪ ،‬ثم وقف‪ ،‬وتركه‪ ،‬وانصرف‪ ،‬فوجد القوم يدخلون علسسى عثمسسان رضسسي‬
‫الله عنه‪ ،‬فأمسك سيفه‪ ،‬وبدأ يدافع عن عثمان رضي الله عنه‪ ،‬ولكنهسسم غلبسسوه فلسسم يسسستطع‬
‫أن يمنعهم‪ ،‬ويشهد بذلك السيدة نائلة بنت الفرافصة زوجة عثمان رضي الله عنه‪.‬‬
‫ثم دخل على عثمان رضي الله عنه كنانة بن بشر الملعون‪ ،‬وحمل السيف‪ ،‬وضسسربه بسسه‪،‬‬
‫ضرب هسسذه‬
‫فاّتقاه عثمان رضي الله عنه بيده فقطع يده‪ ،‬فقال عثمان رضي الله عنه عندما ُ‬
‫الضربه‪ :‬بسم الله توكلت على الله‪.‬‬
‫فتقطرت الدماء من يده‪ ،‬فقال‪ :‬إنها أول يد كتبت المفصل‪.‬‬
‫ثم قال‪ :‬سبحان الله العظيم‪.‬‬
‫وتقاطر الدم على المصحف‪ ،‬وتثبت جميع الروايات أن هذه الدماء سسسقطت علسسى كلمسسة‬
‫] َ‬
‫ه[ }البقرة‪.{137:‬‬
‫سي َك ْ ِ‬
‫فيك َ ُ‬
‫ف َ‬
‫م الل ُ‬
‫ه ُ‬
‫بعد ذلك حمل عليه كنانة بن بشر وضربه بعمود على رأسه‪ ،‬فخّر رضسي اللسه عنسسه علسى‬
‫م كنانة الملعون بالسيف ليضربه في صدره‪ ،‬فانطلقت السيدة نائلة بنت الفرافصسسة‬
‫جنبه‪ ،‬وه ّ‬

‫‪72‬‬

‫قطعت بعض أصسابعها بجسزء مسن‬
‫تدافع عن زوجها‪ ،‬ووضعت يدها لتحمى زوجها من السيف ف ُ‬
‫كفها‪ ،‬ووقعت السيدة نائلة رضي الله عنها‪.‬‬
‫ن رضي الله عنه في صدره‪ ،‬ثم قام سودان بن حمران بحمل السيف‪،‬‬
‫وطعن كنان ُ‬
‫ة عثما َ‬
‫وطعن عثمان رضي الله عنه في بطنه فمال رضي الله عنه إلسسى الرض فقفسسز علسسى بطنسسه‪،‬‬
‫واّتكأ على السيف بجسده ليتأكد من اختراق السيف لجسد عثمسان رضسسي اللسسه عنسسه‪ ،‬ومسسات‬
‫رضي الله عنه وأرضاه بعد هذه الضربة‪.‬‬
‫ثم قفز عليه عمرو بن الحمق‪ ،‬وطعنه في صدره تسع طعنات‪ ،‬وقال‪ :‬هذه الثلثة الولى‬
‫لله‪ ،‬وهذه الست لشيء في نفسي‪.‬‬
‫استشهد ذو النورين عثمان رضي الله عنه وأرضاه زوج ابنتي الرسول صسسلى اللسسه عليسسه‬
‫وسلم‪ ،‬والمب ّ‬
‫شر بالجنة من رسول الله صلى الله عليه وسلم فسسي أكسسثر مسسن موضسسع‪ ،‬وثسسالث‬
‫ي بعد استشهاده رسول الله صسسلى اللسسه عليسسه وسسسلم كمسسا وعسسده‬
‫الخلفاء الراشدين‪ ،‬وقد ل َ ِ‬
‫ق َ‬
‫بذلك‪.‬‬
‫بعد أن قتل هؤلء الخوارج المجرمون عثمان رضي الله عنه أخذوا ينهبسسون مسسا فسسي بيتسسه‬
‫ويقولون‪ :‬إذا كان قد ُأح ّ‬
‫ل لنا دمه أفل يحل لنا ماله؟‬
‫مسوا بعسد ذلسك أن يقطعسوا رأس‬
‫وأخذوا كل شيء حتى الكواب‪ ،‬ولم يتركوا شسيًئا‪ ،‬ثسم ه ّ‬
‫عثمان رضي الله عنه‪ ،‬فصرخت السيدة نائلة‪ ،‬والسسسيدة أم البنيسسن زوجتسساه‪ ،‬وصسسرخت بنسساُته‪،‬‬
‫فقال عبد الرحمن بن عديس‪ ،‬وهو أحد رءوس الفتنة‪ :‬اتركوه‪.‬‬
‫م لعثمان رضي الله عنه علسى سسودان بسن حمسران‬
‫فتركوه‪ ،‬وبينما هم خارجون‪ ،‬قفز غل ٌ‬
‫مى قترة‪ ،‬فقتل الغلم‪،‬‬
‫أحد قتلة عثمان رضي الله عنه‪ ،‬فقتله‪ ،‬فقام رجل من أهل الفتنة ُيس ّ‬
‫م آخر‪ ،‬وقتل قترة‪ ،‬فقام القوم‪ ،‬وقتلوا الغلم الثاني‪.‬‬
‫فقام غل ٌ‬
‫ضسا بعسض‬
‫ففي هذا الحدث ُقتسل عثمسان رضسي اللسه عنسه‪ ،‬واثنيسن مسن غلمسانه‪ ،‬وُقتسل أي ً‬
‫جرح الحسسسن والحسسسين رضسسي اللسسه‬
‫جرح عبد الله بن الزبير‪ ،‬كما ُ‬
‫الصحابة‪ ،‬وبعض أبنائهم‪ ،‬و ُ‬
‫عنهم جميًعا‪.‬‬
‫ثم توجه هؤلء الفجرة الخوارج إلى بيت مال المسلمين‪ ،‬وحاولوا أن يأخذوا المال‪ ،‬وهذا‬
‫يؤكد لنا أنه ما أخرجهم إل حب الدنيا‪ ،‬فصرخ حراس بيت المال‪ :‬النجا النجا‪.‬‬
‫ولكن غلبهم أهل الفتنة‪ ،‬واستطاعوا الستيلء على أموال كثيرة من بيسست المسسال‪ ،‬وصسساح‬
‫حفظة بيت المال‪ :‬والله إنهم قوم يريدون الدنيا‪ ،‬وما أرادوا الصلح كما قالوا‪.‬‬
‫أما الجيوش التي كانت على مشارف المدينة مرسلة من ولة عثمان‪ ،‬فقد رجعسست إلسسى‬
‫ي رضي الله عنه‪.‬‬
‫أمرائها بعد معرفتها بمقتل عثمان وتولية عل ّ‬

‫الصحابة بعد مقتل سيدنا عثمان‬
‫ما هو رد ّ فعل الصحابة رضوان الله عليهم تجاه مقتل عثمان رضي الله عنه‪،‬‬
‫هذا المر من الهمية بمكان حيث إنه ُيذكر بصورة مشوهة في كتب الشيعة‪ ،‬ويشسسيرون‬
‫فسسا‬
‫إلى أن الصحابة رضي الله عنهم قد سعدوا بمقتل عثمان رضي الله عنه؛ لنسسه كسسان مخال ً‬
‫لما هم عليه‪ ،‬وكانوا يعارضون استمراره في الحكم‪ ،‬ومثل هذه الكاذيب والغاليط‪.‬‬
‫علم الصحابة رضي الله عنهم بهذا المر‪ ،‬وعلموا أمًرا آخر عجيب ًسسا‪ ،‬فالقتلسسة بعسسدما فعلسسوا‬
‫هذه الجريمة النكراء‪ ،‬فعلوا كما فعل أصحاب موسى عليه السسسلم لمسسا عبسسدوا العجسسل‪ ،‬فقسسد‬
‫ندموا على هذا أشد الندم‪ ،‬ويخبر الله عز وجل عن أصحاب موسسى فسي كتسابه الكريسم قسال‬
‫تعالى‪:‬‬

‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ق َ‬
‫ضّلوا َ‬
‫م َ‬
‫م‬
‫ط ِ‬
‫س ِ‬
‫قدْ َ‬
‫في أي ْ ِ‬
‫قاُلوا ل َئ ِ ْ‬
‫وا أن ّ ُ‬
‫ما ُ‬
‫ن لَح ْ‬
‫ه ْ‬
‫ه ْ‬
‫ول َ ّ‬
‫وَرأ ْ‬
‫م َ‬
‫] َ‬
‫دي ِ‬
‫فْر ل ََنا ل َن َ ُ‬
‫ن[ }العراف‪.{149:‬‬
‫ن ال َ‬
‫وي َ ْ‬
‫غ ِ‬
‫خا ِ‬
‫ن ِ‬
‫ي َْر َ‬
‫ري َ‬
‫م َ‬
‫كون َ ّ‬
‫ح ْ‬
‫مَنا َرب َّنا َ‬
‫س ِ‬
‫‪73‬‬

‫فهؤلء القتلة بعد أن شاهد كثيٌر منهم الدماء‪ ،‬وشاهدوا عثمان بن عفان رضي اللسسه عنسسه‬
‫حا على الرض شعروا بجرمهم وبسوء ما فعلوا‪ ،‬فندموا على ذلك‪ ،‬وُنقسسل إلسسى الصسسحابة‬
‫طري ً‬
‫رضي الله عنهم هذا المر‪ ،‬فقال الزبير بن العوام رضي الله عنه‪ :‬إنا لله وإنا إليه راجعون‪.‬‬
‫حم على عثمان‪ ،‬وبلغه أن الذين قتلوه ندموا فقال‪ :‬تّبا لهم‪.‬‬
‫ثم تر ّ‬

‫م‬
‫ح حدَةً ت َأ ْ ُ‬
‫ح ً‬
‫و ُ‬
‫خ حذ ُ ُ‬
‫وا ِ‬
‫ما ي َن ْظُُرو َ‬
‫صي ْ َ‬
‫هح ْ‬
‫ه ْ‬
‫ثم تل قسسوله تعسسالى‪َ ] :‬‬
‫ن إ ِّل َ‬
‫م َ‬
‫ة َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ن)‪َ (49‬‬
‫ن[‬
‫صي َ ً‬
‫ول إ ِلى أ ْ‬
‫يَ ِ‬
‫و ِ‬
‫ست َ ِ‬
‫عو َ‬
‫عو َ‬
‫مو َ‬
‫ج ُ‬
‫طي ُ‬
‫فَل ي َ ْ‬
‫ه ْ‬
‫ص ُ‬
‫خ ّ‬
‫م ي َْر ِ‬
‫ة َ‬
‫ن تَ ْ‬
‫هل ِ ِ‬

‫}يس‪.{49،50:‬‬

‫ولما بلغ علًيا رضي الله عنه هذا الخبر‪ ،‬وقيل‪ :‬كان بحضرة علسسي بسسن أبسسي طسسالب رضسسي‬
‫الله عنه حينما بلغه هذا الخبر‪ ،‬الحسن‪ ،‬والحسين‪ ،‬وعبد الله بن الزبير‪ ،‬ومحمد بن طلحة بن‬
‫ب عبد الله بن الزبير‪ ،‬ومحمد بن‬
‫ن‪ ،‬في صدره‪ ،‬وس ّ‬
‫عبيد الله‪ ،‬فلط َ‬
‫ن‪ ،‬وضرب الحس َ‬
‫م الحسي َ‬
‫طلحة‪ ،‬وقال لهم‪:‬‬
‫كيف ُيقتل‪ ،‬وهو بين أيديكم؟!‬
‫ثم قال‪ :‬اللهم إني أبرأ إليك من دم عثمان‪.‬‬
‫ثم قالوا له‪ :‬إنهم قد ندموا على ما فعلوا‪.‬‬
‫شي ْ َ‬
‫ن إ ِذْ َ‬
‫قا َ‬
‫ل ال ّ‬
‫ل‬
‫فقال لهم‪] :‬ك َ َ‬
‫طا ِ‬
‫مث َ ِ‬

‫مححا ك َ َ‬
‫فححْر َ‬
‫ن اك ْ ُ‬
‫فححَر‬
‫ل ِْل ِن ْ َ‬
‫فل َ ّ‬
‫سا ِ‬
‫من ْ َ‬
‫َ‬
‫قا َ‬
‫ن[ }الحشر‪.{16:‬‬
‫ك إ ِّني أ َ َ‬
‫خا ُ‬
‫عال َ ِ‬
‫ريءٌ ِ‬
‫ب ال َ‬
‫ه َر ّ‬
‫مي َ‬
‫ف الل َ‬
‫ل إ ِّني ب َ ِ‬
‫مر قتل عثمان رضي الله عنسسه اسسستغفر لسسه‬
‫ولما بلغ سعد بن أبي وقاص رضي الله عنه أ ْ‬
‫وترحم عليه‪ ،‬وتل في حق الذين قتلوه‪:‬‬

‫ل ن ُن َب ّئ ُ ُ‬
‫] ُ‬
‫ضحح ّ‬
‫هحح ْ‬
‫قحح ْ‬
‫ل‬
‫م ِبال َ ْ‬
‫ن أَ ْ‬
‫ل َ‬
‫ن َ‬
‫مححاًل)‪(103‬اّلحح ِ‬
‫ذي َ‬
‫ري َ‬
‫خ َ‬
‫ع َ‬
‫كحح ْ‬
‫سحح ِ‬
‫َ‬
‫عا[‬
‫و ُ‬
‫م ِ‬
‫ح ِ‬
‫حَيا ِ‬
‫سُنو َ‬
‫سُبو َ‬
‫صححن ْ ً‬
‫م يُ ْ‬
‫م يَ ْ‬
‫في ال َ‬
‫س ْ‬
‫ن أن ّ ُ‬
‫ح َ‬
‫عي ُ ُ‬
‫َ‬
‫ه ْ‬
‫ه ْ‬
‫ه ْ‬
‫ن ُ‬
‫ة الدّن َْيا َ‬

‫}الكهف‪.{103،104 :‬‬

‫ثم قال سعد‪ :‬اللهم اندمهم ثم خذهم‪.‬‬
‫ودعوته رضي الله عنه مستجابه لدعوة رسول الله صلى الله عليه وسسسلم لسسه أن يكسسون‬
‫مستجاب الدعوة‪ ،‬واستجاب الله عز وجل لدعوته‪ ،‬فقد أقسسسم بعسض السسسلف بسالله‪ :‬إنسه مسا‬
‫مات أحد من قتلةِ عثمان إل مقتول‪ ،‬وتأخر بعض هؤلء القتلة إلى زمن الحجساج‪ ،‬وُقتسسل علسسى‬
‫يده‪ ،‬ولم يفلت أحد منهم من القتل‪ ،‬وباءوا ب َ‬
‫شّريْ الدنيا والخرة‪.‬‬

‫الخبر يصل إلى الشام‬
‫بعد هذه الحداث أخذت السيدة نائلة بنت الفرافصة رضي الله عنها زوجة عثمان رضسسي‬
‫الله عنه‪ ،‬أخذت القميص الذي ُقتل فيه عثمان رضي الله عنه وعليه دماؤه‪ ،‬وأصابعها‪ ،‬وكفها‬
‫التي ُقطعت‪ ،‬وهي تدافع عن زوجها؛ وأعطت كل ذلك للنعمسسان بسسن بشسسير رضسسي اللسسه عنسسه‪،‬‬
‫وقالت له‪:‬‬
‫خذهم إلى معاوية بن أبي سفيان فهو وليه‪.‬‬
‫وحمل النعمان بن بشير رضي الله عنه هذه المانات إلى معاوية بن أبي سسسفيان رضسسي‬
‫الله عنه بالشام‪ ،‬فلما وصلت هذه الشياء إلى معاوية رضي الله عنه عّلقها على المنسبر فسي‬
‫المسجد‪ ،‬وبكى وأقسم أن ينتقم‪ ،‬وأن يثأر له‪ ،‬ووافقه أهل الشسسام جميعًسسا علسسى ذلسسك‪ ،‬وكسسان‬
‫فيهم الكثير من الصحابة‪ ،‬كسسأبي السسدرداء‪ ،‬وعبسسادة بسسن الصسسامت‪ ،‬وغيرهسسم رضسسي اللسسه عنهسسم‬
‫جميًعا‪ ،‬وكان أبو الدرداء قاضي الشام‪ ،‬ومن أعلم أهلها‪ ،‬وأفتى رضي الله عنسسه بوجسسوب أخسسذ‬
‫الثأر من قتلة عثمان رضي الله عنه‪ ،‬فجلس سبعون ألف رجل يبكسسون تحست قميسص عثمسان‬
‫بن عفان ويقسمون على الخذ بثأره‪.‬‬
‫وكان من بين من وافق على هذا المر وأفتى به‪ -‬بوجوب أخذ الثأر‪ -‬أبو مسلم الخسسولني‬

‫‪74‬‬

‫وهو من كبار التابعين‪ ،‬وُيقال أنه أعلم أهل الشام بعد أبي الدرداء رضي الله عنه‪.‬‬
‫ووصل هذا الخبر إلى السيدة عائشة رضي الله عنهسسا‪ ،‬وأرضسساها‪ ،‬وكسسانت فسسي مكسسة هسسي‬
‫ن في طريقهن إلى المدينة عائدات من‬
‫وجميع زوجات النبي صلى الله عليه وسلم للحج‪ ،‬وك ُ ّ‬
‫الحج حين بلغهم مقتل عثمان رضي الله عنه‪ ،‬فرجعسسن إلسسى مكسسة مسسرة أخسسرى‪ ،‬ولمسسا علمسست‬
‫السيدة عائشة رضي الله عنها بمقتل عثمان رضي الله عنه قالت‪:‬‬
‫تركتموه كالثوب النقي من الدنس‪ ،‬ثم قربتموه‪ ،‬ثم ذبحتموه كما يذبح الكبش؟ فقال لها‬
‫مسروق وهو من كبار التابعين‪:‬‬
‫ك‪ ،‬أنت كتبت إلى الناس تأمريهم أن يخرجوا إليه‪.‬‬
‫هذا عمل ِ‬
‫فقالت‪ :‬ل والذي آمن به المؤمنون‪ ،‬وكفر به الكافرون‪ ،‬ما كتبت لهم سسوداء فسي بيضساء‬
‫حتى جلست مجلسي هذا‪.‬‬
‫وصدقت رضي الله عنها وأرضاها فيما قالت‪.‬‬
‫قال العمش‪ :‬فكانوا يرون أنه ُ‬
‫كتب على لسانها‪.‬‬
‫وكما ذكرنا أن رءوس الفتنة كانوا ي َُزّورون الخطابات التي تسيء إلى عثمان رضي اللسسه‬
‫عنه‪ ،‬وينسبونها إلى الصحابة كذًبا‪ ،‬وافتراًء‪ ،‬حتى يؤججوا نار الفتنة‪ ،‬ويصلوا إلى ما يريدون‪.‬‬
‫وبعد أن رجع أمهات المؤمنين إلى مكة انتظرن إلى أن يرين ما تصير إليه المور‪.‬‬
‫الصحابة يدفنون عثمان رضي الله عنه‬
‫لما قتل عثمان رضي الله عنه في هذا اليوم ) الجمعة ‪ 18‬من ذي الحجسسة ‪ 35‬هسسس( قبسسل‬
‫صلة المغرب؛ تقدم مجموعة مسن الصسحابة إلسى بيتسه وصسلوا عليسه فسي بيتسه بيسن المغسرب‬
‫والعشاء‪ ،‬وهذا على أصح القوال‪ ،‬وبعض الروايات تقول أنهم صلوا عليه فسسي اليسسوم الثسساني‪،‬‬
‫وتقول روايات أخرى أنهم صّلوا عليه في اليوم الثالث‪ ،‬وأصحها القول الول‪.‬‬
‫وحمله الصحابة رضوان الله عليهم جميًعا إلى مكان خارج المدينة ُيسمى )حش كوكب(‬
‫وهو غير المكان الذي َيدفن فيه أهل المدينة موتاهم‪ ،‬وقسسد ذهسسب بسسه الصسسحابة رضسسوان اللسسه‬
‫عليهم إلى هذا المكان؛ لنهم كانوا يخشون عليه من أهل الفتنة أن يخرجوه جسده‪ ،‬ويمّثلسسوا‬
‫به‪ ،‬أو أن يقطعوا رأسه رضي الله عنه كما حاولوا ذلك بعد قتله‪.‬‬
‫ويروى المام مالك رضي الله عنه أن عثمان بن عفان رضي اللسسه عنسسه أنسسه عنسسدما كسسان‬
‫يمّر على هذا المكان وهو حي ) حش كوكب ( كان يقول‪ُ :‬يدفن هاهنا رجل صالح‪.‬‬
‫فغسلوه رضي الله عنه‪ ،‬وكفنوه‪ ،‬وصلوا عليه‪ ،‬وفي بعسسض الروايسسات أنهسسم لسسم يغسسسلوه‪،‬‬
‫ور بن مخرمة وقيل غيرهما‪.‬‬
‫وصلى عليه أحد الصحابة‪ ،‬إما أبو هريرة‪ ،‬وإما المس ّ‬
‫ة رضي الله عنهسم الرقيقيسن اللسذين ُقتل فسي‬
‫وبعد أن ُدفن رضي الله عنه‪ ،‬حمل الصحاب ُ‬
‫بيته رضي الله عنه‪ ،‬ودفنوهما بجواره رضي الله عنهم جميًعا‪.‬‬
‫وحتى نعلم ما كان في قلوب هؤلء الفجرة من حقد دفين على الخليفة عثمان بن عفان‬
‫رضي الله عنه وأرضاه يروى عن محمد بن سيرين قال‪:‬‬
‫كنت أطوف بالكعبة‪ ،‬وإذا رجل يقول‪ :‬اللهم اغفر لي‪ ،‬وما أظن أن تغفر لي‪.‬‬
‫فقلت‪ :‬يا عبد الله‪ ،‬ما سمعت أحدا يقول ما تقول‪.‬‬
‫قال‪ :‬كنت أعطيت لله عهدا إن قدرت أن ألطم وجه عثمان إل لطمته‪ ،‬فلمسسا قتسسل وضسسع‬
‫على سريره في البيت والناس يجيئون يصسلون عليسه‪ ،‬فسدخلت كسأني أصسلي عليسه‪ ،‬فوجسدت‬
‫خلوة‪ ،‬فرفعت الثوب عن وجهه‪ ،‬ولحيته‪ ،‬ولطمته‪ ،‬وقد يبست يميني‪.‬‬
‫قال ابن سيرين‪ :‬فرأيتها يابسة كأنها عود‪.‬‬
‫وقد ترك عثمان رضي الله عنه في بيته وصية كان فيها‪:‬‬
‫هذه وصية عثمان‪:‬‬
‫بسم الله الرحمن الرحيم‪ ،‬عثمان بن عفان يشهد أن ل إله إل الله وحسسده ل شسسريك لسسه‪،‬‬

‫‪75‬‬

‫دا عبده ورسوله‪ ،‬وأن الجنة حق‪ ،‬وأن النار حسق‪ ،‬وأن اللسسه يبعسث مسن فسي القبسور‪،‬‬
‫وأن محم ً‬
‫ليوم ل ريب فيه‪ ،‬إن الله ل يخلف الميعاد‪ ،‬عليها يحيى وعليها يمسوت‪ ،‬وعليهسا يبعسسث إن شساء‬
‫الله تعالى‪.‬‬

‫مبايعة علي بن أبي طالب‬
‫في تلك الفسسترة كسسان علسسى المدينسسة أميسُر أهسسل الفتنسسة الغسسافقي بسن حسسرب‪ ،‬وقسد سسسارع‬
‫المتمردون من أهل مصر إلى علي بن أبي طالب رضي الله عنه يقولسسون لسسه‪ :‬نبايعسسك علسسى‬
‫المارة‪.‬‬
‫فسّبهم‪ ،‬ولعنهم‪ ،‬ورفض ذلك‪ ،‬وطردهم‪ ،‬وذهب إلى حائط‪ -‬بستان‪ -‬من حيطان المدينسسة‪،‬‬
‫وذهب المتمردون من أهل الكوفة إلى الزبير بن العوام رضي الله عنه وأرضاه‪ ،‬وطلبوا منسسه‬
‫أن يكون أميًرا‪ ،‬ففعل معهم مثل ما فعل علي بن أبي طالب رضي الله عنسسه‪ ،‬وذهسسب كسسذلك‬
‫أهل البصرة إلى طلحة بن عبيد الله رضي الله عنه وأرضاه وطلبوا أن يكون أمي سًرا‪ ،‬فرفسسض‬
‫ذلك وردهم‪ ،‬وتحّيسر أهل الفتنة فيمن يتوّلى خلفة المسلمين‪ ،‬وحتى هذه اللحظسسة لسسم يفك ّسسر‬
‫المتمردون في تولية أحدهم أميًرا على المسلمين‪ ،‬وإنما جعلوا الغافقي أميرهم أمي سًرا علسسى‬
‫المدينة إلى أن يتم اختيار الميسسر‪ ،‬وكسسان يصسّلى خلفسسه المتمسسردون‪ ،‬وأهسسل المدينسسة‪ ،‬واسسستمر‬
‫الحال على هذا المر خمسة أيام‪.‬‬
‫ب رضي اللسسه عنسسه وقسسالوا لسسه‪:‬‬
‫وسارع الصحاب ُ‬
‫ة رضوان الله عليهم إلى علي بن أبي طال ٍ‬
‫أنت أحق الناس بهذا المر فامدد يدك نبايعك‪.‬‬
‫ورفض علي رضي الله عنه هذا المر‪ ،‬وازدادت حيرة أهل الفتنة‪ ،‬فذهبوا إلسسى سسسعد بسسن‬
‫ما‪ ،‬فقالوا له‪ :‬أنت ممن رضي عنهم رسسسول‬
‫أبي وقاص رضي الله عنه‪ ،‬فرفض هذا المر تما ً‬
‫الله صلى الله عليه وسلم‪ ،‬ورضي عنهم عمر‪.‬‬
‫ولكنه رضي الله عنه رفض‪ ،‬فذهبوا إلى عبد اللسسه بسن عمسر رضسسي اللسسه عنهمسا‪ ،‬فرفسسض‬
‫ضا‪ ،‬فرجعوا مرة أخرى إلى علي بن أبي طالب رضي الله عنه‪ ،‬وقال الصحابة رضوان الله‬
‫أي ً‬
‫عليهم لعلي رضي الله عنه‪ :‬إن لم تكن أميًرا‪ ،‬فسوف يجعلون المير منهم‪.‬‬
‫يعني أهل الفتنة‪ ،‬فاجتمع على علي رضي الله عنه بعسسض الصسسحابة رضسسوان اللسسه عليهسسم‬
‫جميًعا‪ ،‬وبعض أهل الفتنة‪ ،‬وطلبوا منه أن يكون المير‪ ،‬وكان أول من بسايعه الشستر النخعسي‪،‬‬
‫وكان ممن خرج مع أهل الفتنة من الكوفة‪ ،‬وسبب خروجه مع أهل الفتنة شيئان متعارضان‪:‬‬
‫دعى علسى عثمسان رضسي اللسه عنسه يسستوجب‬
‫الول‪ :‬غّلوه في الدين‪ ،‬وظنه أن ما كان ي ُ ّ‬
‫خلعه من الخلفة‪ ،‬وإل قتله‪.‬‬
‫والشيء الثاني‪ :‬أنه كان يحب الرئاسة والزعامة‪ ،‬وكان له كلمة على أهل الفتنة‪ ،‬وعلسسى‬
‫أهل الكوفة‪ ،‬وله قوم‪ ،‬وعشيرة‪.‬‬
‫ي بن أبسي طسسالب رضسسي اللسسه عنسسه قَب ِسسل بسسالمر‪ ،‬لكنسسه‬
‫ومع هذا الضغط المتزايد على عل ّ‬
‫ة طلحة بن عبيد الله‪ ،‬والزبير بسسن العسسوام رضسسي اللسسه عنهمسسا؛ لنسسه‬
‫اشترط أوًل أن يبايعه بداي ً‬
‫شي إن وُّلي المر أن ينقلب أهل الكوفة‪ ،‬أو البصرة‪ ،‬ويطلبون طلحة‪ ،‬أو الزبير رضي اللسسه‬
‫خ ِ‬
‫عنهما ليكون أميًرا‪ ،‬ويحدثون فتنة أخرى‪ ،‬فذهبوا إلى طلحة‪ ،‬والزبير رضي الله عنهما فقسسال‪:‬‬
‫م عثمان أوًل‪.‬‬
‫د ُ‬
‫وبعد جدال ونقاش وأنه ل بد ّ من تولية أحد حتى ل تتسسسع الفتنسسة أكسسثر مسسن ذلسسك فوافقسسا‬
‫على البيعة‪ ،‬فذهب طلحة بن عبيد الله‪ ،‬وبايع علًيا رضي الله عنه‪ ،‬وهسو مسا زال علسى المنسبر‬
‫وكان في انتظار مبايعتهما‪ ،‬فبايع طلحة رضي اللسسه عنسسه بيسسده اليمنسسى‪ ،‬وكسسانت شسّلء ويوجسسد‬
‫رواية ضعيفة تشير إلى أن رجًل ممن بالمسجد قام‪ ،‬فقال‪ :‬والله إن هذا المر ل يتم أول يسسد‬
‫تبايع يد شّلء‪.‬‬

‫‪76‬‬

‫وإن صح هذا القول‪ ،‬فالمعنى فاسد؛ لن هذه اليد هسسي مسن خيسر اليسدي الموجسودة فسي‬
‫المدينة المنورة‪ ،‬وقد ُ‬
‫شّلت عندما كان يدافع صاحبها عن رسول الله صلى الله عليسسه وسسسلم‬
‫ما على الرسول صلى اللسسه عليسسه وسسسلم‪ ،‬وكسسان ل‬
‫يوم أحد‪ ،‬عندما أطلق مالك بن الربيع سه ً‬
‫ما إل أصابه‪ ،‬فأسرع طلحة بن عبيد الله رضي الله عنه ووضع يد ليسسرد ّ بهسسا السسسهم‬
‫يطلق سه ً‬
‫عن الرسول صلى الله عليه وسلم ف ُ‬
‫شّلت يده‪ ،‬ودافع رضي الله عنه عن رسول اللسسه صسسلى‬
‫دا في هذه الغزوة حسستى ُ‬
‫طعسسن أكسسثر مسسن أربسسع وعشسسرين طعنسسة‪،‬‬
‫الله عليه وسلم دفا ً‬
‫عا شدي ً‬
‫وكان الصديق أبو بكر رضي الله عنه كلما تذكر غزوة أحد يقول‪ :‬والله هذا يوم طلحة‪.‬‬
‫هذه اليد التي بايعت علًيا رضي الله عنه وأرضاه‪ ،‬إنما هي يد ٌ مباركة‪.‬‬
‫وام رضي الله عنه وأرضاه‪ ،‬وبايع علًيا رضي الله عنه‪ ،‬ومسسا قيسسل أن‬
‫ثم جاء الزبير بن الع ّ‬
‫الزبير رضي الله عنه قال‪ :‬بايعت والسيف على رقبتي‪.‬‬
‫كلم باطل وهي رواية موضوعة‪ ،‬وليس لها أساس من الصحة‪.‬‬
‫ثم قام علي بن أبي طالب رضي الله عنه‪ ،‬ووقف على المنسسبر وأعلسسن قبسسوله لن يكسسون‬
‫أميًرا للمؤمنين‪ ،‬وذلك في اليوم الخامس لستشهاد عثمان رضي اللسسه عنسسه‪ ،‬وخطسسب رضسسي‬
‫الله عنه خطبة عصماء‪ ،‬ذ ّ‬
‫كر الناس فيها بالخرة‪ ،‬وبّغضهم في السسدنيا‪ ،‬ولعسسن مسسن سسسعى فسسي‬
‫الرض فساًدا‪.‬‬
‫إلى هذا الوقت‪ ،‬وإن كان علًيا رضي الله عنه قد أصبح خليفة للمسلمين‪ ،‬إل أن المسسر ل‬
‫دة من أهل المدينة‪.‬‬
‫زال بيد المتمردين الذين يحملون السلح‪ ،‬وهم أكثر عدًدا‪ ،‬وع ّ‬
‫في هذا الوقت يذهب طلحة والزبير رضي الله عنهما إلى علي رضي اللسسه عنسسه بوصسسفه‬
‫خليفة المسلمين ويقولن له‪ :‬دم عثمان‪.‬‬
‫فهما رضي الله عنهما يريدان منه رضي الله عنه أن يقتل مسسن قتسسل عثمسسان رضسسي اللسسه‬
‫عنه‪.‬‬
‫ن وأخشسسى إن فعلنسسا ذلسسك بهسسم الن أن تنقلسسب علينسسا‬
‫فقال لهما‪ :‬إن هؤلء لهم مدد ٌ وعو ٌ‬
‫الدنيا‪.‬‬
‫كان تفكير علي بن أبي طالب رضي الله عنه أن ينتظر حتى تهدأ المور ويتملك زمامهسسا‬
‫دا‪ ،‬وبعدها يقتل قتلة عثمان بعد محاكمتهم بشكل عادل ويعّزر من يرى تعزيره‪ ،‬أمسسا الن‪،‬‬
‫جي ً‬
‫فهؤلء القتلة لهم من القوة‪ ،‬والمنعسسة فسسي المدينسسة‪ ،‬وفسسي أقسسوامهم فسسي الكوفسسة‪ ،‬والبصسسرة‪،‬‬
‫ومصر ما لو قتلهم لحدث ذلك فتنة عظيمة‪ ،‬وانقلب كسسثير مسن النساس بقب َل ِّيتهسسم‪ ،‬وعصسبيتهم‬
‫على الدولة السلمية‪.‬‬
‫فلما سمع طلحة والزبير رضي الله عنهما ذلك من علي رضي الله عنه‪ ،‬قال له‪:‬‬
‫ائذن لنا بالعمرة‪.‬‬
‫فأذن لهما‪ ،‬فتركا المدينة‪ ،‬وتوجها إلى مكة ومكثا فيها وقًتا‪.‬‬
‫بدأ المام علي رضي الله عنه في دراسة أحوال الدولة السلمية وكيفية درأ آثار الفتنسسة‬
‫التي حدثت‪ ،‬وكان المر بيد المتمردين بشكل واضح‪ ،‬وكان لهم كلمة مسموعة حتى أن علًيا‬
‫رضي الله عنه اض ُ‬
‫طر‪ -‬مع كراهته لهم جميًعا‪ -‬أن يوّلى بعضهم على بعض المهام في الدولة‪،‬‬
‫كالشتر النخعي‪ ،‬وذلك نظًرا لكلمتهم المسموعة‪ ،‬وسيطرتهم على المور‪.‬‬
‫كان على الكوفة وقت توّلي علي بن أبي طالب رضي اللسسه عنسسه أبسسو موسسسى الشسسعري‬
‫رضي الله عنه‪ ،‬وعلى البصرة عبد الله بن عامر رضي الله عنه‪ ،‬وكان علسسى مصسسر عبسسد اللسسه‬
‫بن سعد بن أبي سرح رضي الله عنه‪ ،‬ولكن في هذا الوقت كان قد تغلسسب عليهسسا محمسسد بسسن‬
‫أبي حذيفة‪ ،‬وكان أحد معاوني عبد الله بن سبأ‪ ،‬وكان يعمل من الباطن دون أن يظهر‪ ،‬وكان‬
‫على الشام معاوية بن أبي سفيان رضي الله عنه‪ ،‬وعلى اليمن يعلى بن أمية التميمي‪.‬‬
‫ة تغيير هؤلء المراء درًءا للفتنسسة السستى زعسسم‬
‫رأى علي بن أبي طالب رضي الله عنه بداي ً‬

‫‪77‬‬

‫أهلها المطاعن على هؤلء المراء‪ ،‬ورأى رضي الله عنه أن يوّلى من يصلح للسسسيطرة علسسى‬
‫المور في هذا التوقيت‪.‬‬

‫موقف معاوية‬
‫معاوية بن أبي سفيان رضي الله عنه ‪ -‬كما ذكرنا ‪ -‬وصله خسسبر قتسسل عثمسسان رضسسي اللسسه‬
‫عنه‪ ،‬ووصله القميص‪ ،‬وأصابع وكف السيدة نائلة‪ ،‬وقالت له السيدة نائلة رضي الله عنها في‬
‫الرسالة التي بعثت بها إليه‪ :‬إنك ولي عثمان‪.‬‬
‫وهو بالفعل وليه؛ لنه من بني أمية‪ ،‬فلم يبايع معاوية رضسسي اللسسه عنسسه علي ًسسا رضسسي اللسسه‬
‫عنه‪ ،‬واشترط أن يأخذ بثأر عثمان رضي الله عنه‪ ،‬وأن يقتص من قاتليه‪ ،‬وأن مسسن لسسم يفعسسل‬
‫ذلك‪ ،‬فقد ع ّ‬
‫طل كتاب الله‪ ،‬ول تجوز وليته‪ ،‬فكان هذا اجتهاده رضي الله عنه‪ ،‬ووافقسسه علسسى‬
‫هذا الجتهاد مجموعة من كبار الصحابة‪ ،‬منهم قاضي قضسساة الشسسام أبسسو السسدرداء رضسسي اللسسه‬
‫عنه‪ ،‬وعبادة بن الصامت وغيرهما‪.‬‬
‫وهذا المر‪ ،‬وإن كانوا اجتهاًدا‪ ،‬إل أنهم قد أخطأوا في هذا الجتهاد‪ ،‬وكان الحق مع علسسي‬
‫رضي الله عنه‪ ،‬وكان الصواب أن يبايعوه رضي الله عنه‪ ،‬ثم بعد ذلك يطسسالبوا بالثسسأر لعثمسسان‬
‫رضي الله عنه بعسسد أن تهسسدأ المسسور‪ ،‬ويسسستطيع المسسسلمون السسسيطرة علسسى الموقسسف‪ ،‬لكسسن‬
‫معاوية رضي الله عنه كان على إصرار شديد على أن يأخسذ الثسأر أوًل قبسسل البيعسسة‪ ،‬وإن أخسذ‬
‫علي رضي الله عنه الثأر فل بأس المهم أن ُيقتلوا‪ ،‬وقسسال رضسسي اللسسه عنسسه‪ :‬إن قتلهسسم علسسي‬
‫بايعناه‪.‬‬
‫حا لعلسي رضسي اللسه عنسه أل يغّيسر أمسراء‬
‫وجاء عبد الله بن عباس رضسي اللسه عنسه ناصس ً‬
‫المصار‪ ،‬حتى تهدأ المور نظًرا للفتنة القائمة‪ ،‬لكن علًيا رضي الله عنه أصّر على رأيه بتغيير‬
‫ي عبد الله بن عباس على اليمن‪ ،‬وعثمان بن حنيسسف رضسسي اللسسه عنسسه علسسى‬
‫الولة‪ ،‬فوّلى عل ّ‬
‫البصرة‪ ،‬وعمارة بن شهاب رضي الله عنه على الكوفة‪ ،‬وسسسهل بسن حنيسف رضسسي اللسه عنسه‬
‫على الشام‪ ،‬وقيس بن سعد رضي الله عنه على مصر‪.‬‬
‫أما عبد الله بن عباس رضي الله عنه فقد ذهب إلى اليمن‪ ،‬وتسسوّلى المسسارة بهسسا‪ ،‬وذهسسب‬
‫عثمان بن حنيف إلى البصرة‪ ،‬وفاجأ أهلها بصعود المنبر وأعلن رضسسي اللسسه عنسسه أنسسه الميسسر‪،‬‬
‫فانقسم الناس منهم من وافقه‪ ،‬ومنهم من قال‪ :‬ل نقبسل إمارتسك إل بعسسد أخسذ الثسأر لعثمسان‬
‫رضي الله عنه‪.‬‬
‫لكن الغلب كان معه وتمكنت له المور‪ ،‬واستطاع السيطرة علسى البصسسرة‪ ،‬أمسا عمسارة‬
‫بن شهاب فقد قابله طلحة بن خويلد على باب الكوفة‪ ،‬ومنعه من دخولها بالقوة‪ ،‬ورّده إلسسى‬
‫ي رضسسي اللسسه عنسسه يسسستوثق مسسن‬
‫علي رضي الله عنه‪ ،‬وتفاقم المر بالكوفة‪ ،‬ولما أرسل علس ٌ‬
‫المر جاءته رسالة من أبي موسى الشعري أن جل أهل الكوفة على الطاعسسة لسسه‪ ،‬أي لعلسسي‬
‫رضي الله عنه‪.‬‬
‫أما سهل بن حنيف رضي الله عنه المتوجه إلى الشام‪ ،‬فقسد قسابلته خيسل معاويسة رضسي‬
‫الله عنه على أطراف الشام‪ ،‬فقالوا له‪:‬‬
‫من أنت؟‬
‫فقال‪ :‬سهل بن حنيف‪.‬‬
‫م جئت؟‬
‫فقالوا له‪ :‬ول ِ َ‬
‫قال‪ :‬جئت أميًرا‪.‬‬

‫فقالوا له‪ :‬إن كنت قد جئت من طرف عثمان فأهًل‪ ،‬وإن كنت قد جئت من طرف علسسي‬

‫فارجع‪ ،‬وإل دخلت الشام على دمائنا‪.‬‬
‫ورجع رضي الله عنه إلى المدينة‪.‬‬

‫‪78‬‬

‫أما قيس بن سعد المتوجه إلى مصر فقد وصل إليها‪ ،‬وتمكسسن مسسن المسسور‪ ،‬وقسسد انقسسسم‬
‫أهل مصر إلى ثلث طوائف‪ ،‬كان الغلب منهم مبايًعا لقيسسس بسسن سسسعد‪ ،‬والبعسسض امتنسسع عسسن‬
‫إبداء الرأي‪ ،‬والبعض قالوا‪:‬‬
‫إنهم مع من يطالب بدم عثمان بن عفان رضي الله عنه‪.‬‬
‫أرسل علي بن أبي طالب رضي الله عنه إلى معاوية بسسن أبسسي سسسفيان رضسسي اللسسه عنسسه‬
‫جا عليه‪ ،‬لكن معاوية رضي الله عنه يسسرى باجتهسساده أن عسسدم‬
‫يحّثه على مبايعته لئل يكون خار ً‬
‫الخذ بثأر عثمان رضي الله عنسسه مخالفسسة لكتسساب اللسسه‪ ،‬وأن مسسن خسسالف كتسساب اللسسه ل تجسسوز‬
‫مبايعته‪ ،‬ولم يكن في تفكير معاوية رضي اللسه عنسه خلفسة‪ ،‬ول إمسارة كمسا ُيشساع فسي كتسب‬
‫الشيعة‪ ،‬بل وفي كتب بعض أهل السنة الذين ينقلون دون تمحيص أو توثيق‪.‬‬
‫أرسل علي رضي الله عنه ثلث رسائل إلى معاوية رضي الله عنه دون أن يرد معاويسسة‪،‬‬
‫إل أنه أرسل لعلي رضي الله عنه رسالة فارغة‪ ،‬حتى إذا فتحها أهسسل الفتنسسة فسسي الطريسسق ل‬
‫يقتلون حاملها‪ ،‬ودخل حامل الرسالة على علي رضي الله عنه مشيًرا بيده أنه رافض للبيعة‪،‬‬
‫فقال لعلي رضي الله عنه‪ :‬أعندك أمان؟‬
‫ي رضي الله عنه‪.‬‬
‫فأ ّ‬
‫منه عل ّ‬
‫فقال له‪ :‬إن معاوية يقول لك‪ :‬إنه لن يبايع إل بعد أخذ الثأر من قتلة عثمان‪ ،‬تأخذه أنت‪،‬‬
‫وإن لم تستطع أخذناه نحن‪.‬‬
‫ج عن الولية‪ ،‬ومسسن خسسرج ُيقات َسسل‬
‫فرفض ذلك علي رضي الله عنه‪ ،‬وقال‪ :‬إن معاوية خار ٌ‬
‫بمن أطاع‪.‬‬
‫أي أنه رضي الله عنه رأى أن يستعين بمن أطاعه على من عصاه‪.‬‬
‫فقرر رضي الله عنه أن يجمع الجيوش‪ ،‬ويتسوجه بهسا إلسى الشسام‪ ،‬وإن لسم يبسايع معاويسة‬
‫رضي الله عنه ُيقاَتل‪ ،‬هذا الجتهاد هو الصحيح في مثل هذه الموقف‪.‬‬
‫بدأ علي رضي الله عنه يستنصر بالمسلمين‪ ،‬فأرسل رسالة إلى أبسسي موسسسى الشسسعري‬
‫في الكوفة‪ ،‬وإلى عثمان بن حنيف في البصرة‪ ،‬وإلى قيس بن سسسعد فسسي مصسسر‪ ،‬وإلسسى عبسسد‬
‫الله بن عباس في اليمن يستمد منهم المدد لهذا المر‪ ،‬وخالفه في ذلك عبد الله بسن عبساس‬
‫ت‪ ،‬دع هذا‬
‫رضي الله عنه‪ ،‬لكن علًيا رضي الله عنه أصّر وجاء إليه ابنه الحسن وقال له‪ :‬يا أب ِ‬
‫فإن فيه سفك دماء المسلمين‪ ،‬ووقوع الختلف بينهم‪.‬‬
‫فلم يقبل منه علي رضي الله عنه هذا المر‪ ،‬وأصّر على القتال واستعد رضي اللسسه عنسسه‬
‫للخروج إلى الشام‪.‬‬
‫استخلف علي رضي الله عنه على المدينة ابن أخيسسه قثسسم بسسن عبسساس رضسسي اللسسه عنسسه‪،‬‬
‫وجهز الجيش للخروج‪ ،‬فكان على الميمنة عبد الله بن عبسساس رضسسي اللسسه عنسسه‪ ،‬ولسسم يمنعسسه‬
‫الخلف معه في الرأي أن يخرج معه‪ ،‬وعلى الميسرة عمرو بن أبي سلمة‪ ،‬وعلسسى المقدمسسة‬
‫أبو ليلى بن عمرو الجّراح‪ ،‬وهو ابن أخي أبي عبيدة بن الجسسراح رضسسي اللسسه عنهسسم وأرضسساهم‬
‫جميًعا‪.‬‬
‫وبينما علي رضي الله عنه خارج بجيشه من المدينة متوجًها إلى الشام حسسدث فسسي مكسسة‬
‫أمر لم يكن متوقًعا فغّير علي رضي الله عنه من خطته بالكلية‪.‬‬
‫كان بمكة السيدة عائشة أم المؤمنين رضي الله عنها‪ ،‬وزوجات رسول اللسسه صسسلى اللسسه‬
‫عليه وسلم أمهات المؤمنين عدا السيدة أم حبيبة‪ ،‬فقد كانت بالمدينة‪ ،‬وطلحة بن عبيد الله‪،‬‬
‫ضا يعلى بن أميسسة التميمسسي‬
‫والزبير بن العوام‪ ،‬والمغيرة بن شعبة رضي الله عنهم جميًعا‪ ،‬وأي ً‬
‫الذي كان والًيا لعثمان رضي الله عنه على اليمن‪ ،‬ولما حدثت الفتنسسة جسساء إلسسى مكسسة‪ ،‬ومعسسه‬
‫ستمائة من البل‪ ،‬وستمائة ألف درهم مسسن بيسست مسسال اليمسسن‪ ،‬واجتمسسع كسسل هسسؤلء الصسسحابة‪،‬‬
‫وبدءوا في مدارسة المر وكان رأيهم جميًعا‪ -‬وكانوا قد بايعوا علًيا رضي الله عنسسه‪ -‬أن هنسساك‬

‫‪79‬‬

‫أولوية لخذ الثأر لعثمان رضي اللسه عنسسه‪ ،‬وأنسه ل يصسح أن يؤجسسل هسذا المسر بسأي حسال مسن‬
‫وام رضسسي اللسسه‬
‫الحوال‪ ،‬وقد تز ّ‬
‫عم هذا المر الصحابيان طلحة بن عبيد الله‪ ،‬والزبير بسسن العس ّ‬
‫ة لموقعة الجمل‪.‬‬
‫عنهما‪ ...‬وكان هذا المر مقدم ً‬

‫الطريق إلى موقعة الجمل‬
‫بدأت أحداث هذه الفتنة الكبرى قبل وفاة عثمسسان بسسن عفسسان رضسسي اللسسه عنسسه‪ ،‬بعسسد أن‬
‫افترى أهل الفتنة المطاعن عليه رضي الله عنه‪ ،‬وعلى ولته‪ ،‬وقد أتى أهل الفتنة بأنفسسسهم‬
‫إليه رضي الله عنه‪ ،‬وجادلوه‪ ،‬وغلبهم رضي الله عنسسه‪ ،‬وعل عليهسسم فسسي المجادلسسة‪ ،‬وبعسسد أن‬
‫اتفقوا على الصلح‪ ،‬وتوجهسوا إلسى بلدهسسم‪ ،‬رجعسوا مسرةً أخسرى بعسد أن وصسلتهم الخطابسات‬
‫المزورة‪ ،‬وحاصروا بيت عثمان رضي الله عنه‪ ،‬وقتلوه‪ ،‬وذكرنا ملبسات هذا المر‪ ،‬وموقف‬
‫الصحابة رضي الله عنهم منه‪.‬‬

‫وقفة مهمة‬
‫هذه بعض النقاط المهمة التي تشير إلى هذا المر بشيء من التفصيل‪:‬‬
‫ربما نرى الن المور واضحة‪ ،‬والحق مع فلن‪ ،‬وفلن على خطسسأ‪ ،‬وربمسسا نتسسساءل‪ :‬لمسساذا‬
‫لم يأخذ فلن بهذا الرأي مع وضوحه في نظرنا أنه الصواب؟‬
‫ه‪ ،‬ومكانته‪ ،‬وقسسدره‬
‫لكن ما ينبغي أن ُيقال في هذا المقام أن كّل من الصحابة كان له ث ِقَل ُ ُ‬
‫في السلم‪ ،‬فعلي بن أبي طالب رضي الله عنه أفقه أهل الرض في ذلسك السوقت‪ ،‬والزبيسر‬
‫وام حواريّ رسول الله صلى الله عليه وسلم‪ ،‬وطلحة بن عبيد الله الذي كسسان ُيسسسمى‬
‫بن الع ّ‬
‫طلحة الخير له قدره‪ ،‬ومكانته في السلم‪ ،‬والسيدة عائشسسة رضسسي اللسسه عنهسسا أم المسسؤمنين‬
‫ضا رأيها‪ ،‬وهكذا نجد أن مجموعة من أعلم أهل الرض‪ ،‬وفقهائها فسسي‬
‫كان لها مكانتها‪ ،‬ولها أي ً‬
‫كل العصور يقول كل منهم رأيه حسب اجتهاده‪ ،‬وما من شك أن هؤلء رضي الله عنهسم هسم‬
‫أتقى أهل الرض في زمانهم‪.‬‬
‫ومع العلم‪ ،‬والفقه‪ ،‬والتقوى‪ ،‬وهذه الصفات الحميسدة الستي كسانوا عليهسا‪ ،‬إل أن رأي كسل‬
‫منهم بعد اجتهاده‪ ،‬وتدقيقه‪ ،‬وفقهه‪ ،‬وتقواه يختلف عن رأي صاحبه الذي يعاصسسره‪ ،‬فمسسا بالنسسا‬
‫نحن الذين نريد أن نحكم على الحداث بعد ألف وأربعمائة عام مسسن وقوعهسسا مسسع الخسسذ فسسي‬
‫العتبار أن الكثير من الحقائق قد ُ‬
‫دا أو جهًل‪.‬‬
‫وهت إما عم ً‬
‫ش ّ‬
‫دا‪،‬‬
‫وقد ذكرنا الكثير من كتب التاريخ التي تطعن في الصحابة رضي اللسسه عنهسسم إمسسا عم س ً‬
‫وإما جهًل‪.‬‬
‫وقد ُبني داخل الكسثير منسا‪ ،‬مسن خلل دراسستنا للتاريسخ فسي مدارسسنا وجامعاتنسا بصسورة‬
‫ن أنها هي الحقيقة‪ ،‬بسسل نجسسادل مسسن يقسسول‬
‫مشوهة وغير صحيحة‪ُ ،‬بنيت بعض المور التي نظ ّ‬
‫بخلفها‪ ،‬وما نود ّ أن نقوله هو‪:‬‬
‫ف بأمر من المور‪ ،‬فافترض أن بعسض المسسور قسد غسابت‬
‫لو حدث أنك لم تقتنع بشكل كا ٍ‬
‫مد قيسسام مثسسل هسسذه الفتنسسة‪ ،‬وأن‬
‫عنك‪ ،‬ولكن ل تظن على الطلق أن أحد هؤلء الخيار قد تع ّ‬

‫‪80‬‬

‫يقاتل هؤلء رغبة في الملك‪ ،‬أو المسارة‪ ،‬أو المسال‪ ،‬أو أي أمسر مسن أمسور السدنيا‪ ،‬فهسؤلء قسد‬
‫توفي الرسول صلى الله عليه وسلم‪ ،‬وهو راض عنهم ورضي اللسه عنهسم‪ ،‬ويشسير إلسى ذلسك‬
‫ن قد يظنسسه بأحسسد‬
‫الكثير من اليات‪ ،‬والحاديث‪ ،‬وهذا من عقائدنا‪ ،‬فل يخالف أحد العقيدة بظ ٍ‬
‫هؤلء الخيار رضي الله عنهم جميًعا‪.‬‬
‫ضا ضعف التصالت بين الصحابة‪ ،‬وبين كثير مسسن النسساس ممسسن‬
‫مما ينبغي الشارة إليه أي ً‬
‫يسكن المصار النائية‪ ،‬ويتأثرون بما يشيعه أهل الفتنة من افتراءات‪ ،‬وكذب‪ ،‬ورسائل مزورة‬
‫در لهذا المر أن يحدث في العصر الحديث مسسع‬
‫ينسبونها إلى الصحابة رضي الله عنهم‪ ،‬ولو ق ّ‬
‫توافر وسائل التصال المختلفة من هاتف وتلفسساز‪ ،‬مسسا كسسان للمسسور أن تتفسساقم بهسسذا الحجسسم‪،‬‬
‫وذلك أن المور كان تسير بسسسوء مسسن مسدبري الفتنسسة دون أن يعلسسم المسراء‪ ،‬ودون أن يعلسسم‬
‫عثمان رضي الله عنه إل بعد أيام‪ ،‬بل شهور‪ ،‬وتصحيح فكر الناس يحتاج إلى وقت كبير ذهاًبا‬
‫ضّلل كثير من الناس‪.‬‬
‫وإياًبا‪ ،‬ف ُ‬
‫ث من أمور إنما هو من قضساء اللسه عسز وجسل ومسن ابتلئه لهسم رضسي اللسه‬
‫وكان ما حد َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫م ْ‬
‫ه َ‬
‫را[ }الحزاب‪.{38:‬‬
‫مُر الل ِ‬
‫وكا َ‬
‫ق ُ‬
‫قدًَرا َ‬
‫نأ ْ‬
‫دو ً‬
‫عنهم جميًعا ] َ‬
‫ضا‪ :‬لماذا لم يسمح عثمان رضي الله عنه للصسسحابة رضسسوان اللسسه‬
‫ربما يتساءل البعض أي ً‬
‫عليهم أن يدافعوا عنه في هذه الزمة؟‬
‫نقول‪ :‬إن القاعدة الشرعية تقول‪:‬‬
‫إن على المرء أن يدفع أعظم الضررين‪ ،‬وأن يجلب أكبر المنفعتين قدر ما يستطيع‪ ،‬فإذا‬
‫كان هناك ضرران من المحّتم أن يحسسدث أحسسدهم‪،‬فيتسسم اختيسسار أخفهمسسا ضسسرًرا منعًسسا لحسسدوث‬
‫أكبرهما‪ ،‬وكذلك في المنافع ينبغي اختيار المنفعة الكبر دون القل‪ ،‬وكذلك في قضسسية تغييسسر‬
‫المنكر ل يصح أن ُيغّير بمنكرٍ أكبر منه‪.‬‬
‫وانطلًقا من هذه القاعدة كان عثمان بن عفان رضي الله عنه يقيس المنافع والضسسرار‪،‬‬
‫فرأى رضي الله عنه‪ -‬ومعه الحق في ذلك‪ -‬أنه إذا وصسسل المسسر إلسسى قتلسسه فسسي مقابسسل أن ل‬
‫ُيقتل جميع الصحابة‪ ،‬فهسسذا أفضسسل للسسلم وللمسسسلمين‪ ،‬فقسسرر رضسسي اللسسه عنسسه أن يضسسحي‬
‫حى‬
‫بنفسه‪ ،‬وهي شجاعة نادرة‪ ،‬وليست سلبية‪ ،‬أو جنًبسا‪ ،‬أو عجسًزا عسن أخسذ السرأي‪ ،‬فقسد ضس ّ‬
‫بنفسه رضي الله عنه لئل يجعل الصحابة رضوان اللسه عليهسسم يسدخلون فسي قتسال مسع هسسؤلء‬
‫الخوارج‪ ،‬فُيقتل الصحابة في هذه الفتنة‪ ،‬وكان عدد أهل الفتنة‪ -‬كما نعرف‪ -‬أكسسبر بكسسثير مسسن‬
‫عدد الصحابة‪.‬‬
‫وأمر عثمان رضي الله عنه‪ ،‬بل أقسم على من له حق عليه أن يضع سسسيفه فسسي غمسسده‪،‬‬
‫صوه رضي الله عنه‪ ،‬وعنهم جميًعا كما قال ذلك علي بن أبي طالب رضي‬
‫فلو دافعوا عنه لعَ َ‬
‫الله عنه عندما سأله أحد الناس بعد ذلك‪:‬‬
‫سَعك أن تدع عثمان ُيقتل؟‬
‫كيف و ِ‬
‫فقال رضي الله عنه‪ :‬لو دافعنا عنه عصيناه‪ ،‬لنه قال‪ :‬من س ّ‬
‫ل السيف فليس مني‪.‬‬
‫وقد قال عثمان رضي الله عنه لغلمانه‪ :‬من أغمد سيفه فهو حّر‪.‬‬
‫فهو رضي الله عنه يريد بذلك أل تقع الفتنة بأي صورة من الصور‪.‬‬
‫سسفكت السدماء بعسد ذلسك فسي موقعسسة الجمسسل‬
‫ربما يقول البعض‪ :‬ولكن الفتنسسة حسدثت و ُ‬
‫وصفين؟‬
‫نقول‪ :‬إن كل هذا لم يكن في الحسبان‪ ،‬وإن التقدير المادي البشري الذي اتبعه عثمسسان‬
‫رضي الله عنه كان يشير إلى أن ما أقدم عليه من رأي يقمع الفتنة في بدايتها‪ ،‬ولكسسن المسسر‬
‫َ‬
‫و َ‬
‫ه‬
‫م حُر الل ح ِ‬
‫كا َ‬
‫نأ ْ‬
‫تطور بعد ذلك على غير ما توقع الصحابة رضوان الله عليهم جميًعا ] َ‬

‫م ْ‬
‫َ‬
‫دوًرا[‬
‫ق ُ‬
‫قدًَرا َ‬

‫}الحزاب‪.{38:‬‬

‫وينبغي عند الحكم في مثسسل هسسذه القضسسايا أن يكسسون للعقسسل دوره‪ ،‬وأل تتحكسسم العاطفسسة‬

‫‪81‬‬

‫وحدها في المر كله‪ ،‬فموقف قتل عثمان بن عفسان رضسسي اللسسه عنسه بهسذه البشساعة‪ ،‬وبهسذا‬
‫الجرم الذي لم يحدث من قبل‪ ،‬تأخذ الحمّية البعسسض وينسسسون القاعسسدة الشسسرعية السستي هسسي‬
‫الخذ بأخف الضررين‪ ،‬ودفع أكبرهما‪ ،‬ويطالبون بالثسسأر لسسه قبسسل أي شسسيء‪ ،‬ول شسسك أن هسسذه‬
‫ما عند علسسي بسن أبسي طسالب رضسسي اللسسه عنسسه يسسوم أن قسرر أن‬
‫المور كلها كانت واضحة تما ً‬
‫م ّ‬
‫كسن المسسر لسه‬
‫يسكت عن قتلة عثمان بن عفان رضي الله عنه بصفة مؤقتة‪ ،‬فلم يكسن قسد ُ‬
‫في البلد بعد‪ ،‬وعلينسسا أن نتخيسسل مسسا السسذي كسسان مسسن المتوقسسع أن يحسسدث لسسو فعسسل مسسا تمليسسه‬
‫در التوابع المترتبة على هذا المر‪ ،‬هل هي أكبر أم أقسل منسه‪ ،‬وعنسدها نسستطيع‬
‫العاطفة‪ ،‬ونق ّ‬
‫أن نصدر الحكم الصحيح‪ ،‬مع الخذ في العتبار أن علًيا رضي الله عنه من أفقه أهسسل الرض‬
‫في هذا الوقت إن لم يكن أفقههم جميًعا رضي الله عنه‪.‬‬
‫م يترك عثمان بن عفان رضي الله عنه الخلفة درًءا للفتنة؟‬
‫م لَ ْ‬
‫ربما قال البعض‪ :‬ل ِ َ‬

‫ت‪َ :‬‬
‫ة‪َ ،‬‬
‫سو ُ‬
‫قا َ‬
‫عائ ِ َ‬
‫ه‬
‫ن َ‬
‫ذكرنا الحديث الصحيح َ‬
‫ش َ‬
‫ل الّلحح ِ‬
‫قال َ ْ‬
‫ل َر ُ‬
‫ع ْ‬
‫َ‬
‫وّل َ‬
‫هح َ‬
‫م حَر‬
‫م‪ :‬ي َححا ُ‬
‫ه َ‬
‫ه َ‬
‫عل َي ْح ِ‬
‫ن‪ ،‬إ ِ ْ‬
‫مححا ُ‬
‫و َ‬
‫ذا اْل ْ‬
‫ك الل ّح ُ‬
‫عث ْ َ‬
‫سحل ّ َ‬
‫صّلى الل ّ ُ‬
‫َ‬
‫ن َ‬
‫ه َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ّ‬
‫ّ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ذي َ‬
‫ع َ‬
‫ف ُ‬
‫ما‪َ ،‬‬
‫ه‬
‫ن تَ ْ‬
‫مَنا ِ‬
‫صك ال ِ‬
‫ق ِ‬
‫نأ ْ‬
‫قو َ‬
‫خل َ‬
‫صححك اللحح ُ‬
‫ق ّ‬
‫فأَرادَك ال ُ‬
‫و ً‬
‫م َ‬
‫مي َ‬
‫يَ ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ّ‬
‫ّ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫فحأَرادَ َ‬
‫ول َ‬
‫مححا‪َ ،‬‬
‫َ‬
‫هح َ‬
‫ك‬
‫فل ت َ ْ‬
‫ه‪َ ،‬يا ُ‬
‫ه َ‬
‫ن‪ ،‬إ ِ ْ‬
‫ما ُ‬
‫خل ْ‬
‫و ً‬
‫ذا ال ْ‬
‫ك اللح ُ‬
‫عث ْ َ‬
‫ع ُ‬
‫محَر ي َ ْ‬
‫ن َ‬
‫َ‬
‫ص َ‬
‫ص َ‬
‫ه َ‬
‫ذي َ‬
‫ع َ‬
‫ف ُ‬
‫ه‪ ،‬ي َححا‬
‫فَل ت َ ْ‬
‫ن تَ ْ‬
‫مَنا ِ‬
‫ك ال ّ ِ‬
‫ق ِ‬
‫نأ ْ‬
‫قو َ‬
‫خل َ ْ‬
‫خل َ َ‬
‫عح ُ‬
‫ك الل ّح ُ‬
‫ق ّ‬
‫ال ْ ُ‬
‫م َ‬
‫مي َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ف حأَرادَ َ‬
‫وّل َ‬
‫ف ُ‬
‫مححا‪َ ،‬‬
‫ه َ‬
‫ن‬
‫ُ‬
‫من َححا ِ‬
‫ه َ‬
‫نأ ْ‬
‫قو َ‬
‫ن‪ ،‬إ ِ ْ‬
‫ما ُ‬
‫ك ال ْ ُ‬
‫و ً‬
‫ذا اْل ْ‬
‫ك الل ّ ُ‬
‫عث ْ َ‬
‫مَر ي َ ْ‬
‫ن َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ّ‬
‫ّ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ه َ‬
‫ذي َ‬
‫ع َ‬
‫ه‪.‬‬
‫فل ت َ ْ‬
‫تَ ْ‬
‫صك ال ِ‬
‫ق ِ‬
‫خل ْ‬
‫خل َ‬
‫ع ُ‬
‫صك الل ُ‬
‫ق ّ‬
‫م َ‬
‫مي َ‬
‫وكّرر صلى الله عليه وسلم ذلسسك ثلث مسسرات‪ ،‬وفسسي هسسذا دللسسة واضسسحة علسسى أن علسسى‬
‫عثمان رضي الله عنه أن يتمسك بهذا المر‪ ،‬وتركسسه المسسر لهسسؤلء المنسسافقين حينئذٍ إنمسسا هسسو‬
‫ص حديث رسول صلى الله عليه وسلم‪ ،‬والذي رواه الترمسسذي وابسسن مسساجه‬
‫مخالفة واضحة لن ّ‬
‫وأحمد والحاكم‪.‬‬
‫ومن المور المهمة التي يجب الشارة إليها في هذا الموضوع أن من عقيدة المسسسلمين‬
‫اليمان بما قاله الرسول صلى الله عليه وسلم‪ ،‬وثبتت صحة نسبته إليه‪ ،‬حسستى ولسسو لسم يكسن‬
‫هناك دليل مادي على المور الغيبية التي أخبر بها الرسول صلى الله عليه وسلم‪ ،‬ومسسن بيسسن‬
‫ما أخبر به الرسول صلى الله عليه وسلم هذا الحسسديث السسذي يؤكسسد علسسى عثمسسان بسسن عفسسان‬
‫رضي الله عنه التمسك بالخلفة حال حدوث الفتنة‪ ،‬وعدم تركها للمنافقين‪.‬‬
‫فعثمان رضي الله عنه على يقين أن ما قاله الرسول صلى الله عليه وسسسلم هسسو الحسسق‪،‬‬
‫وهو ما ينبغي أن ي ُّتبع‪ ،‬هو أمر صريح من رسول الله صلى اللسسه عليسسه وسسسلم‪ ،‬واتبسساع عثمسسان‬
‫رضي الله عنه لهذا المر إنما هو دليل على صدق إيمانه‪.‬‬
‫ربما ل يقتنع الماديون بالمور الغيبية‪ ،‬ولكننا نخاطب المؤمنين السذين ُ‬
‫ذكسسر مسن صسفاتهم‬
‫ن يُ ْ‬
‫مححا‬
‫ن ب ِححال َ‬
‫وي ُ ِ‬
‫و ِ‬
‫ؤ ِ‬
‫في القرآن الكريم‪] :‬ال ّ ِ‬
‫مححو َ‬
‫مُنو َ‬
‫ذي َ‬
‫م ّ‬
‫قي ُ‬
‫غي ْ ِ‬
‫ن ال ّ‬
‫ص حَلةَ َ‬
‫ب َ‬

‫ف ُ‬
‫َرَز ْ‬
‫ن[‬
‫م ي ُن ْ ِ‬
‫قَنا ُ‬
‫قو َ‬
‫ه ْ‬

‫}البقرة‪.{3:‬‬

‫ل بد إذن من اليمان اليقيني بما أخبر به النسسبي صسسلى اللسسه عليسسه وسسسلم‪ ،‬فكيسسف عسسرف‬
‫النبي صلى الله عليه وسلم أن هذه الفتنة سوف تحدث في عهد عثمان رضسسي اللسسه عنسسه إل‬
‫حى[ }الّنجم‪.{4:‬‬
‫ن ُ‬
‫أن يكون وحًيا من الله تعالى ]إ ِ ْ‬
‫ي ُيو َ‬
‫و ْ‬
‫و إ ِّل َ‬
‫ه َ‬
‫ح ٌ‬
‫ضا أنه بعد مقتل عثمان بن عفان رضي الله عنه اجتمسسع كسسل النسساس بمسسن فيهسسم‬
‫ذكرنا أي ً‬
‫ما‪ ،‬وبعد ضسسغوط كسسثيرة اضسسطر‬
‫ي رضي الله عنه‪ ،‬فرفض هذا المر رف ً‬
‫ضا تا ً‬
‫الصحابة على عل ّ‬
‫رضي الله عنه أن يقبل الخلفة‪ ،‬وكان ذلك بعد خمسة أيام من مقتل عثمان رضي الله عنه‪،‬‬
‫ضا طلحة بن عبيد الله والزبير بن العوام رضي الله عنهما على خلف في الروايسسات‬
‫وبايعه أي ً‬
‫َ‬
‫هين‪.‬‬
‫التي تقول‪ :‬إنهما بايعا مكَر ِ‬
‫ثم بايعه بقية الناس‪ ،‬وتأخر بعض الناس في البيعة‪ ،‬لكنهم بايعوا بعد ذلسسك‪ ،‬وتسسأخر بعسسض‬

‫‪82‬‬

‫ضا‪ ،‬وأرسل علي رضي الله عنه إلسى كسسل المصسسار‬
‫الناس في البيعة‪ ،‬لكنهم بايعوا بعد ذلك أي ً‬
‫يخبرهم بهذا المر‪ ،‬وكان الواجب على كل المصار أن ترسل مبايعتها لعلي رضسسي اللسسه عنسسه‬
‫بهذه الخلفة‪.‬‬
‫كان أهل الفتنة في هذا الوقت يسيطرون على المور فسسي المدينسسة بصسسفة عامسسة‪ ،‬ولهسسم‬
‫من القوة والسلح ما يؤهلهم لذلك‪ ،‬ولم يكن بيد علي بن أبي طالب رضي الله عنه في هذا‬
‫الوقت من القوة ما يستطيع من خلله أن يقتل قتلة عثمان رضي اللسسه عنسسه دون أن تحسسدث‬
‫فتنة عظيمة في المصار المختلفة‪ ،‬والتي سوف تثور لهؤلء القتلة بدافع الحمية‪ ،‬والعصسسبية‪،‬‬
‫فآثر رضي الله عنه أن يؤجل محاكمة هؤلء القتلة إلى حين تْثبت أركان الدولة‪ ،‬ثسسم يتصسسرف‬
‫رضي الله عنه التصرف الذي يراه مناسًبا مع كل مسن شسارك فسي هسسذه الفتنسسة‪ ،‬فمنهسسم مسن‬
‫ُيقتل كرءوس الفتنة‪ ،‬والمحّرضسين عليهسا‪ ،‬ومسن شسارك فسي القتسل بيسسده‪ ،‬ومنهسم مسن ُيعسّزر‬
‫كالجّهال الذين يظنون أنهم يأمرون بالمعروف‪ ،‬وينهون عن المنكر بهذا الفعل الشسنيع‪ ،‬فكس ٌ‬
‫ل‬
‫له حكمه‪ ،‬وكانت إقامة هذه المحاكمة في هذا التوقيت من المور الصسسعبة للغايسسة نظ سًرا لن‬
‫كثيًرا من المور ل زالت بأيدي هؤلء المتمردين‪ ،‬وهناك الكثير من القبائل الملتفة حول هذه‬
‫الرءوس التي أحدثت الفتنة‪ ،‬وهذه القبائل قد دخلت في السلم حديًثا‪ ،‬ولم يتعمسسق اليمسسان‬
‫في قلوبهم كما تعمق في قلوب الصحابة رضوان الله عليهم‪ ،‬فقد ظل الرسسسول صسسلى اللسسه‬
‫ما يربي المؤمنين في مكة‪ ،‬ولم ينزل التشريع إل في المدينسسة بعسسد‬
‫عليه وسلم ثلثة عشر عا ً‬
‫أن تمكن اليمان من قلوب المهاجرين‪ ،‬والنصار‪ ،‬وأعطاهم الله تعالى الملك‪ ،‬والمسسارة بعسسد‬
‫م لم تحدث مخالفات‪ ،‬أما من لم يمر بهذه المرحلسسة مسسن التربيسسة‪،‬‬
‫ذلك بسنين عديدة‪ ،‬ومن ث َ ّ‬
‫ثم كانت له المارة‪ ،‬أو الخلفة‪ ،‬فل شك أنه سوف تنشأ من جهته أمور عظيمة‪ ،‬وفتن كثيرة‪،‬‬
‫فة حول أهل الفتنة كان لديهم شيء من القبلية‪ ،‬ومن العصبية‪ ،‬ومن حسسب‬
‫فهذه القبائل الملت ّ‬
‫الدنيا‪ ،‬ومن حب المارة‪ ،‬ولم يكن علي رضي الله عنه يدري مسسا سسسوف تفعلسسه تلسسك القبسسائل‬
‫حال قتله لهل الفتنة‪ ،‬فربما قاموا بتجميع الجيوش‪ ،‬وقاموا بسسالثورات فسسي مختلسسف المصسسار‬
‫في مصر‪ ،‬والكوفة‪ ،‬والبصرة‪ ،‬واليمن‪ ،‬ويستقل كل أمير بإمارته‪ ،‬وتتفتسست الدولسسة السسسلمية‪،‬‬
‫وهذا كله بسبب قتل قتلة عثمان رضي الله عنه وأرضاه‪.‬‬
‫فأيهما أشد في ميزان السلم؟!‬
‫أن تتفكك الدولة السلمية ويصبح كل أمير على مصر من المصار‪ ،‬كما هو حالنا اليسسوم‪،‬‬
‫أم يصبر على قتل عثمان رضي الله عنه‪ -‬والذي ُقتل بالفعل‪ -‬إلى أن تسسدين لسسه كسسل أطسسراف‬
‫الدولة السلمية‪ ،‬ويستقر الحكم‪ ،‬وتهدأ الفتن‪ ،‬ثم يعاقب كًل بما يستحق‪.‬‬
‫حا ليّ من الطراف تمسسام‬
‫وهذه المور كلها من المور الجتهادية‪ ،‬والحق فيها ليس واض ً‬
‫الوضوح‪ ،‬وعلي رضي الله عنه عندما يأخذ قراًرا من القرارات يفكر كسسثيًرا قبسسل أن يصسسدره‪،‬‬
‫ويستشير‪ ،‬ثم يخرج بالقرار في النهاية‪ ،‬وكانت المور فسسي منتهسسى الغمسسوض كمسسا يقسسول مسسن‬
‫يصف الفتنة أنها "يبيت فيها الحليم حيراًنا" وقد تحّير الصحابة رضوان الله عليهسم كسثيًرا فسي‬
‫هسسذه المسسور‪ ،‬ولسسم يأخسسذوا قرارتهسسم إل بعسسد تفكيسسر عميسسق‪ ،‬وفكسسر ثسساقب‪ ،‬واجتهسسدوا قسسدر‬
‫استطاعتهم‪ ،‬فمن أصاب منهم فله أجران‪ ،‬ومن أخطأ فله أجر‪ ،‬وهم ليسوا بمعصومين‪ ،‬وهم‬
‫جميًعا من أهل الجتهاد حتى ل يقول أحد‪:‬‬
‫م اجتهدوا في وجود علي رضي الله عنه‪ ،‬وهو أفقههم وأعلمهم؟‬
‫ول ِ َ‬
‫إنهم جميًعا رضي الله عنهم من أهل الجتهاد‪ ،‬فالسيدة عائشة رضي الله عنها مسسن أهسسل‬
‫وام رضي الله عنه من أهل الجتهاد‪ ،‬وطلحة بن عبيد الله رضي اللسسه‬
‫الجتهاد‪ ،‬والزبير بن الع ّ‬
‫عنه من أهل الجتهاد‪ ،‬وعبد الله بن عمر رضي الله عنهما‪ ،‬والذي تسسرك المسسور واعسستزل مسسن‬
‫أهل الجتهاد‪ ،‬وسعد بن أبي وقاص رضي الله عنه من أهل الجتهاد‪.‬‬
‫ي رضي الله عنه وأرضاه‪ ،‬ومن حاربوه جميًعا مجتهدون‪ ،‬والمجتهسسد يحسسق لسسه أن‬
‫إذن فعل ٌ‬

‫‪83‬‬

‫ئ‬
‫ن سي ٍ‬
‫يجمع بين المور‪ ،‬وأن يأخذ ما يراه مناسًبا منها‪ ،‬وعلينا أل نّلوث ألستنا‪ ،‬أو عقولنا بظ ٍ‬
‫فيهم‪ ،‬والحداث ل تتضح إل بعد انتهائها‪.‬‬
‫أرسل علي بن أبي طالب رضي الله عنه عثمان بن حنيف رضسسي اللسسه عنسسه أميسًرا علسسى‬
‫البصرة‪ ،‬فذهب إليها‪ ،‬واعتلى المنبر‪ ،‬وأخبرهم بأنه المير عليهم من ِقبل علي بن أبي طالب‬
‫رضي الله عنه‪ ،‬أما أميرهم الول عبد الله بن عامر‪ ،‬فقد كان ممن يطالبون بدم عثمسسان بسسن‬
‫عفان رضي الله عنه وأرضاه‪ ،‬وذهب إلى مكة‪.‬‬
‫ووّلي على مصر قيس بن سعد‪ ،‬ودان له أغلب أهلها‪ ،‬إل فئة قليلة آثسسرت العسستزال فسسي‬
‫ن بايع علًيا رضي الله عنه‪.‬‬
‫إحدى القرى دون أن تبايع‪ ،‬ودون أن تقاتل َ‬
‫م ْ‬
‫وأقّر علي بن أبي طالب رضي الله عنه أبا موسى الشعري على إمارة الكوفة‪.‬‬
‫أما الشام فذكرنا أن علًيا رضي الله عنه أرسل ثلث رسائل إلى معاوية بن أبي سسسفيان‬
‫رضي الله عنه يطالبه فيها بمبسسايعته‪ ،‬ولكسسن معاويسسة رضسسي اللسسه عنسسه قسسال‪ :‬دم عثمسسان قبسسل‬
‫المبايعة‪.‬‬
‫ولم يطلب معاوية رضي الله عنه وأرضسساه خلفسسة‪ ،‬ول إمسسارة‪ ،‬ول سسسيطرة علسسى الدولسسة‬
‫من قََتلت ِهِ سواًء أخذ هذا الثأر علي رضي الله عنه‪،‬‬
‫السلمية‪ ،‬وإنما يريد أن ُيؤخذ بثأر عثمان ِ‬
‫أو أخذه هو بنفسه‪ ،‬المهم أن يتم أخذ الثأر من هؤلء القتلة‪ ،‬وبعدها يبايع رضي الله عنه علًيا‬
‫رضي الله عنه‪.‬‬
‫أما قبل أخذ الثأر من القتلة‪ ،‬فلن يبايع‪ ،‬وكان معه سبعون ألف رجسسل يبكسسون ليًل ونهسساًرا‬
‫تحت قميص عثمان بن عفان رضسسي اللسسه عنسسه المعل ّسسق علسسى منسسبر المسسسجد بدمشسسق‪ ،‬ومسسع‬
‫فهسسا السستي ُقطعسست‪ ،‬وهسسي تسسدافع عسسن زوجهسسا‬
‫القميص أصابع السيدة نائلة بنت الفرافصسسة‪ ،‬وك ّ‬

‫رضي الله عنهما‪.‬‬
‫وفي آخر المر أرسل معاوية رضي الله عنه لعلي رضي الله عنه رسالة فارغة‪ ،‬حتى إذا‬
‫فتحها أهل الفتنة في الطريق ل يقتلون حاملها‪ ،‬ودخل حامل الرسالة على علسسي رضسسي اللسسه‬
‫عنه مشيًرا بيده أنه رافض للبيعة‪ ،‬فقال لعلي رضي الله عنه‪:‬‬
‫أعندك أمان؟‬
‫ي رضي الله عنه‪.‬‬
‫فأ ّ‬
‫منه عل ّ‬
‫فقال له‪ :‬إن معاوية يقول لك‪ :‬إنه لن يبايع إل بعد أخذ الثأر من قتلة عثمان‪ ،‬تأخذه أنت‪،‬‬
‫وإن لم تستطع أخذناه نحن‪.‬‬
‫وكاد أهل الفتنة أن يقتلوا الرسول‪ ،‬كما كان يخشى معاوية رضسسي اللسسه عنسسه‪ ،‬لكسسن علي ًسسا‬
‫رضي الله عنه قام بحمايته‪ ،‬حتى أوصله إلى خارج المدينة‪ ،‬ورجع الرسول إلى دمشق‪.‬‬
‫إذن فمعاوية بن أبي سفيان رضي الله عنه يرفض أن يبايع علًيا رضي اللسسه عنسسه بعسسد أن‬
‫ح ّ‬
‫ل والعقد‪ ،‬وأهل بدر علسسى اختيسسار علسسي بسسن‬
‫تمت له البيعة الصحيحة‪ ،‬وبعد أن اجتمع أهل ال ِ‬
‫جسسا‬
‫أبي طالب رضي الله عنه خليفة للمسلمين‪ ،‬إذن فقد أصبح معاويسسة رضسسي اللسسه عنسسه خار ً‬
‫على الخليفة‪ ،‬فقّرر الخليفة علي بن أبي طالب رضي الله عنسه أن يجمسع الجيسوش‪ ،‬ويسذهب‬
‫سسْلم وإل قسساتله‪ ،‬فأرسسسل علسسي رضسسي اللسسه عنسسه لمسسرائه‬
‫إليه حتى يرّده عن هذا الخسسروج بال ِ‬
‫دوا الجيوش للذهاب إلى الشام لجل هذا المر‪.‬‬
‫بالمصار أن يع ّ‬

‫مقدمات موقعة الجمل‬
‫ي رضي الله عنه الخروج لمعاوية أتته الخبار من مكة لتغّير مسسن مسسساره‬
‫بعد أن قّرر عل ّ‬
‫ما‪ ،‬كان بمكة السيدة عائشة أم المؤمنين رضي الله عنها‪ ،‬وزوجات رسول الله صلى الله‬
‫تما ً‬
‫عليه وسلم أمهات المؤمنين عدا السيدة أم حبيبة‪ -‬فقد كانت بالمدينة‪ -‬وطلحة بن عبيد الله‪،‬‬
‫ضا يعلى بن أمية التميمسسي‪،‬‬
‫والزبير بن العوام‪ ،‬والمغيرة بن شعبة رضي الله عنهم جميًعا‪ ،‬وأي ً‬

‫‪84‬‬

‫الذي كان والًيا لعثمان رضي الله عنه على اليمن‪ ،‬ولما حدثت الفتنسسة جسساء إلسسى مكسسة‪ ،‬ومعسسه‬
‫ستمائة من البل‪ ،‬وستمائة ألف درهم من بيت مال اليمن‪ ،‬وعبد اللسسه بسسن عسسامر السسذي كسسان‬
‫والًيا على البصرة من قبل عثمان رضي الله عنسسه وأرضسساه‪ ،‬واجتمسسع كسسل هسسؤلء وبسسدءوا فسسي‬
‫مدارسة المر‪ ،‬وكان رأيهم جميًعا‪ ،‬وكان منهم من قسد بسايع علي ًسسا رضسي اللسه عنسسه‪ ،‬أن هنسساك‬
‫أولوية لخذ الثأر لعثمان رضي اللسه عنسسه‪ ،‬وأنسه ل يصسح أن يؤجسسل هسذا المسر بسأي حسال مسن‬
‫وام رضسسي اللسسه‬
‫الحوال‪ ،‬وقد تز ّ‬
‫عم هذا المر الصحابيان طلحة بن عبيد الله‪ ،‬والزبير بسسن العس ّ‬
‫عنهما‪.‬‬
‫اجتمع هؤلء جميًعا مع السيدة عائشسسة أم المسسؤمنين رضسسي اللسسه عنهسسا‪ ،‬وأرضسساها‪ ،‬وكسسان‬
‫تأويلهم في أمر الخذ بدم عثمان رضي الله عنه‪ ،‬أوًل أنسسه لسسو لسسم يتسسم الخسسذ بسسدمه فسسي هسسذا‬
‫دا من حدود الله‪ ،‬وتركنا القرآن الذي يقول بالقصاص‪ ،‬وكانت هسسذه‬
‫الوقت نكون قد ضّيعنا ح ّ‬
‫القضية هي شغلهم الشاغل‪ ،‬إذ كيف يتم تعطيل هذا الحد ّ من حدود الله‪.‬‬
‫د‪ ،‬أو ع ّ‬
‫طله ل تصح مبايعته‪ ،‬ولم يكن اعتراضسسهم رضسسي‬
‫وكانوا يرون أن من ضيع هذا الح ّ‬
‫الله عنهم على علي بن أبي طالب رضي الله عنه لذاته‪ ،‬وإنما رأوا باجتهادهم أنه يجسسب أخسسذ‬
‫الثأر أوًل لعثمان رضي الله عنه‪ ،‬وكان طلحة رضي الله عنه‪ ،‬والزبير قد بايعا‪ ،‬فل يصح لهمسسا‬
‫فعل هذا المر‪ ،‬وإنما هو اجتهاد منهما‪ ،‬ولم يصيبا فيه‪ ،‬ولهما أجسر‪ ،‬وحسستى علسى فسرض أنهمسا‬
‫مكَرهين‪ ،‬فل يجوز لهمسسا الخسسروج علسسى قسسرار المسسام‪ ،‬ول يصسسح خلسسع المسسام إل بجماعسسة‬
‫بايعا ُ‬
‫المسلمين‪.‬‬
‫قرر المجتمعون في مكة أن يجهزوا جي ً‬
‫شا‪ ،‬ويذهبوا إلى المدينة المنورة لخسسذ الثسسأر مسسن‬
‫قتلة عثمان رضي الله عنه؛ لن علًيا رضي الله عنه ل يسسستطيع أن يقسساتلهم وحسده‪ ،‬ووافقسست‬
‫السيدة عائشة رضي الله عنها على هذا المر‪ ،‬ووافقت جميع زوجات النبي صلى اللسسه عليسسه‬
‫وسلم على الخروج من مكة إلى المدينة؛ لخذ الثأر لعثمان بن عفان رضي الله عنه‪.‬‬
‫وظهر رأي آخر يقول بالذهاب إلى الشام للستعانة بمعاويسة رضسي اللسه عنسه علسى هسذا‬
‫المر‪ ،‬فقال عبد الله بن عامر‪ :‬إن معاوية قد كفاكم أمر الشام‪.‬‬
‫وأشار عليهم بالذهاب إلى البصرة‪ -‬وكان والًيا عليها قبل ذلك‪ -‬للتزود بالمسسدد‪ ،‬والعسسوان‬
‫منها‪ ،‬وكان له فيها يد ٌ ورأي‪ ،‬وقال لهم‪ :‬إن لطلحة فيها كلمة ورأي‪.‬‬
‫وقد كان رضي الله عنه والًيا عليها لفترة من الزمن وتأّثروا به‪.‬‬
‫فكان رأي عبد الله بن عامر أن يذهبوا إلى البصرة‪ ،‬ويبدءوا بقتلة عثمان الموجودين في‬
‫البصرة‪ ،‬فيقتلونهم‪ ،‬ثم يذهبون بعد أن يتزودوا بالعدد‪ ،‬والعدة إلى المدينة فيأتون على بسساقي‬
‫القتلة‪.‬‬

‫خي َْر‬
‫وأعجب هذا الرأي الجميع إل السسسيدة عائشسسة رضسسي اللسسه عنهسسا فقسسالوا لهسسا‪َ] :‬ل َ‬
‫َ‬
‫ق َ‬
‫َ‬
‫و إِ ْ َ‬
‫ح‬
‫وا ُ‬
‫ِ‬
‫صد َ َ ٍ‬
‫ر ِ‬
‫عُرو ٍ‬
‫م ْ‬
‫ن نَ ْ‬
‫م ْ‬
‫م ْ‬
‫و َ‬
‫نأ َ‬
‫م إ ِّل َ‬
‫ه ْ‬
‫مَر ب ِ َ‬
‫فأ ْ‬
‫ةأ ْ‬
‫ج َ‬
‫في ك َِثي ٍ‬
‫صححل ٍ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫ع ْ‬
‫ه‬
‫ل ذَل ِك اب ْت ِ َ‬
‫و َ‬
‫مْر َ‬
‫ف ن ُحؤِتي ِ‬
‫ة الل ح ِ‬
‫ضا ِ‬
‫ن ي َف َ‬
‫هف َ‬
‫م ْ‬
‫ب َي ْ َ‬
‫غاءَ َ‬
‫و َ‬
‫سح ْ‬
‫س َ‬
‫ن الّنا ِ‬
‫َ‬
‫ما[ }النساء‪.{114:‬‬
‫جًرا َ‬
‫ع ِ‬
‫أ ْ‬
‫ظي ً‬
‫وأن ما تفعلينه بهذا الخروج‪ ،‬إنما هو إصلح بين الناس‪ ،‬وليس منافًيا لقسسول اللسسه تعسسالى‪:‬‬
‫و َ‬
‫ن[ }الحزاب‪.{33:‬‬
‫ن ِ‬
‫قْر َ‬
‫في ب ُُيوت ِك ُ ّ‬
‫] َ‬
‫ورفضت سائر زوجات النبي صسسلى اللسسه عليسسه وسسسلم الخسسروج إلسسى البصسسرة إل السسسيدة‬
‫حفصة بنت عمر رضي الله عنها‪ ،‬وعن أبيها فقررت الخروج مع السسسيدة عائشسسة رضسسي اللسسه‬
‫عنها إلى البصرة‪ ،‬إل أن أخاها عبد الله بن عمر رضي الله عنهما قال لها‪:‬‬
‫إن هذا زمن فتنة‪ ،‬وعليك أن تقّري في بيتك‪ ،‬ول تخرجي‪.‬‬
‫فلما خاطبتها السيدة عائشة في عدم خروجها إلى البصرة قالت لهسا إن أخاهسا‪ -‬أي عبسسد‬
‫الله بن عمر‪ -‬قد منعها‪ ،‬فقالت السيدة عائشة رضي الله عنها‪:‬‬

‫‪85‬‬

‫غفر الله له‪.‬‬
‫ويتضح من هذا الموقسف مسسدى قناعسسة السسسيدة عائشسسة رضسسي اللسسه عنهسسا وأرضسساها بسأمر‬
‫الخروج للبصرة لدرجة أنها ت َعُد ّ أمر عبد الله بن عمر فسي منعسه للسسسيدة حفصسسة رضسسي اللسسه‬
‫ه لعبد الله بن عمر منه‪.‬‬
‫عنها من الخروج‪ ،‬تعد ّ ذلك ذنًبا تستغفر الل َ‬
‫كان موقف عبد الله بن عمر رضي الله عنهما هو اعتزال الفتنة مسسن أولهسسا إلسسى آخرهسسا‪،‬‬
‫ور الفتنة بأنها كغمامة جاءت علسسى المسسسلمين‪ ،‬فلسسم يعسسد أحسسد يسسرى‬
‫وكان رضي الله عنه يص ّ‬
‫شيًئا‪ ،‬والكل يسير في طريق يريد أن يصلوا إلى الصواب‪ ،‬فاجتهد فريق منهم فسي الطريسق‪،‬‬
‫ي ومن معه‪ ،‬واجتهد آخرون لكي يصلوا‪ ،‬ولكنهسسم أخطسسأوا الطريسسق‪ ،‬فمعاويسسة‬
‫فوصل فهذا عل ّ‬
‫ومن معه‪ ،‬والبعض انتظر حتى تنقشع الغمامة ثم يرى الرأي‪ ،‬وكان هو رضي اللسسه عنسسه مسسن‬
‫هذه الفئة‪ ،‬ثم يقول رضي الله عنه‪ :‬والمجاهد أفضل‪.‬‬
‫أي علي بن أبي طالب رضي اللسسه عنسسه أفضسسل‪ ،‬لكسن المسر فيسسه خطسسورة كسسبيرة‪ ،‬وفيهسا‬
‫دا على الخروج معه فسسي‬
‫احتمالية الخطأ في الوصول‪ ،‬ولم يكن علي رضي الله عنه يجبر أح ً‬
‫هذا المر‪ ،‬بل كان المر تطوعًيا‪ ،‬ومن اعتزل فل شيء عليه‪ ،‬ول ُيجَبر على رأي من الراء‪.‬‬
‫خرجت السيدة عائشة رضي الله عنها من مكة ومن معها من النسساس؛ طلحسسة بسسن عبيسسد‬
‫مرت السيدة عائشة رضي الله عنها عبسسد اللسسه بسسن‬
‫الله‪ ،‬والزبير بن العوام‪ ،‬وابنه عبد الله‪ ،‬وأ ّ‬
‫الزبير على الصلة‪ ،‬وكانت ترى أنه أعلم الناس مع وجود أبيه‪ ،‬وجّهز يعلسسى بسسن أمي ّسسة البعيسسر‪،‬‬
‫وكانت ستمائة بعير‪ ،‬وبالمال الذي أتى به معه من اليمن عندما قدم إلى مكة‪.‬‬
‫وكان عددهم عند خروجهم من مكة تسعمائة‪ ،‬ثم بلغ عددهم بعسسد قليسسل ثلثسسة آلف فسسي‬
‫طريقهم إلى البصرة‪ ،‬واشتروا للسيدة عائشة رضي الله عنها جمًل وركبت في الهودج فسسوق‬
‫الجمل‪ ،‬وانطلقوا نحو البصرة‪.‬‬
‫علم علي رضي الله عنه بهذا المر كله‪ ،‬وكان حينها على نّية الخسسروج للشسسام‪ ،‬لكسسن مسسع‬
‫هذه المستجدات قّرر رضي الله عنه النتظار حتى يرى ما تصير إليه المور‪.‬‬

‫السيدة عائشة رضي الله عنها وجيشها يصلون إلى البصرة‬
‫دم الجيش الذي خرج من مكة وفيه السيدة عائشة رضي الله عنها إلى البصرة‪ ،‬وقبسسل‬
‫ق ِ‬
‫دخولهم أرسلوا رسائل إلى عثمان بن حنيف والسسي البصسسرة مسسن ِقبسسل علسسي بسن أبسسي طسالب‬
‫رضي الله عنه أن ُيخلي البصرة لجيش السيدة عائشة رضي الله عنها؛ لخسسذ المسسدد‪ ،‬والخسسذ‬
‫على يد من قتل عثمان بن عفان رضي الله عنه وأرضاه‪ ،‬ولم يكن عثمان بسسن حنيسسف رضسسي‬
‫ضسا مسن وافسق مسن أهلهسا علسى‬
‫الله عنه يعلم من قتل عثمان من أهسسل البصسسرة‪ ،‬ول يعلسسم أي ً‬
‫القتل‪ ،‬ومن لم يوافق‪ ،‬ولكن مما ُيذكر أن حكيم بن جبلسسة وهسسو أحسسد رؤوس الفتنسسة كسسان قسسد‬
‫هرب من المدينة إلى البصرة بعد قتل عثمان رضي الله عنه‪ ،‬وكان مختبًئا في مكان ل يعلسسم‬
‫به أحد‪ ،‬وهو من رءوس قومه‪ ،‬ومن إحدى القبائل الكبيرة‪.‬‬
‫ثم كان الحوار عن طريسق الّرسسل بيسسن السسيدة عائشسة‪ ،‬ومعهسا طلحسة‪ ،‬والزبيسر‪ ،‬وبيسسن‬
‫عثمان بن حنيف والي البصرة رضي الله عنهم وأرضاهم جميًعا‪.‬‬
‫فأرسل إليهم عثمان بن حنيف‪ :‬ما الذي أتى بكم؟‬
‫فقالت السيدة عائشة‪ :‬إن نريد إل الصلح‪.‬‬
‫أي أنه ما أتى بهم إلى البصسسرة‪ ،‬إل لنهسسم يريسسدون أن يجمعسسوا كلمسسة المسسسلمين‪ ،‬وأنهسسم‬
‫يرون أنه لن تجتمع كلمة المسلمين إل بعد أن ُيقتل من قتسسل عثمسسان بسسن عفسسان رضسسي اللسسه‬
‫عنه‪.‬‬
‫فأرسل عثمان بن حنيف إلى طلحة‪ ،‬والزبير رضي الله عنهما وقال لهما‪:‬‬
‫ي بن أبي طالب؟‬
‫ألم تبايعا عل ّ‬

‫‪86‬‬

‫فقال‪ :‬بايعنا مكَرهْين‪.‬‬
‫مى‬
‫س في هسسذا المسسر‪ ،‬فقسسام رجسسل ُيسس ّ‬
‫فوقف عثمان بن حنيف على المنبر يستشير النا َ‬
‫السود بن سريع‪ ،‬وأشار بأنه ل بأس بأن يضع أهل البصرة يدهم في يد هسسذا الجيسسش القسسادم‬
‫حصسسب‬
‫من مكة لقتل قتلة عثمان ما دام ل يوجسسد أحسسد منهسسم فسسي البصسسرة‪ ،‬فلمسسا قسسال ذلسسك ُ‬
‫بالحجارة‪ ،‬فعلم عثمان بن حنيف أن لقتلسسة عثمسسان أعواًنسا فسسي البصسسرة‪ ،‬وكسساد أن يحسدث مسسا‬
‫يخشاه علي بن أبي طالب رضي الله عنه إن قتل قتلة عثمان في هذا التوقيت‪.‬‬
‫م رفض عثمان بن حنيف والي البصرة دخسسول جيسش السسيدة عائشسة رضسسي اللسسه‬
‫ومن ث َ ّ‬
‫عنها إلى البصرة‪ ،‬فلما هددوه أنهم سسسوف يسسدخلون بسسالقوة أخسسذ جيشسسه ووقسسف علسسى حسسدود‬
‫البصرة‪ ،‬فقام طلحة بن عبيد الله‪ ،‬وخطب في الناس وذ ّ‬
‫كرهم بدم عثمان‪ ،‬ثم قام الزبير بن‬
‫العوام‪ ،‬وخطب في الناس خطبة‪ ،‬وبقي الحال على ما هو عليه‪ ،‬ثسسم قسسامت السسسيدة عائشسسة‬
‫رضي الله عنها‪ ،‬وخطبت في الناس خطبة عصماء بليغة‪ ،‬ورققت قلوب النسساس لسسدم عثمسسان‬
‫رضي الله عنها‪ ،‬وقالت أن من ع ّ‬
‫دا من حدود الله فل تجب له مبايعسة إل بعسد أن يأخسذ‬
‫طل ح ّ‬
‫د‪ ،‬وأقسامه علسى‬
‫د‪ ،‬ولو أخسذ علسي رضسسي اللسه عنسه هسسذا الحس ّ‬
‫د‪ ،‬وقد جئنا لخذ هذا الح ّ‬
‫هذا الح ّ‬
‫مستحقيه بايعناه‪.‬‬
‫وبعد أن خطبت رضي اللسسه عنهسسا انقسسسم جيسسش عثمسسان بسسن حنيسسف إلسسى فئتيسسن فئة مسسع‬
‫السيدة عائشة‪ ،‬وجيشها وفئة ظّلت معه‪ ،‬وقويت شسسوكة جيسسش السسسيدة عائشسسة رضسسي اللسسه‬
‫عنها‪ ،‬وضعفت شوكة جيش عثمان بن حنيف‪ ،‬ومن معه من المسوالين لعلسي بسن أبسي طسالب‬
‫رضي الله عنه‪ ،‬وفيهم الكثير من المؤيدين لقتل عثمان بن عفان رضي اللسسه عنسسه‪ ،‬والقبسسائل‬
‫من قتل عثمان‪ ،‬ولو لم تشترك هي في القتل‪ ،‬لكنهم يريدون أن يكون لهم المسسر‪،‬‬
‫التي منها َ‬
‫فلما كان هذا المر بدأ عثمان بن حنيف رضي الله عنسه يفكسر فيمسا سسيفعله؛ هسل يصسالحهم‬
‫درًءا لهذه الفتنة‪ ،‬أم يرسل إلى علي رضي الله عنه؟‬
‫وخاف أهل الفتنة من أمر الصلح؛ لنه لن يكون في مصلحتهم على الطلق‪ ،‬فأتى حكيم‬
‫بن جبلة في هذا الوقت‪ ،‬ومعه قوة من قبيلته‪ ،‬وأنشب القتال مع جيش السيدة عائشة‪ ،‬وبدأ‬
‫يرميهم بالسهام ويردوا عليه‪ ،‬ودارت الحرب بيسسن الفريقيسسن‪ ،‬وكسسثر القتلسسى وكسسثرت الجسسراح‪،‬‬
‫ف الصحابة‬
‫فلما رأى عثمان بن حنيف هذا المر أعلن أنه يقبل الصلح والتفاهم في المر‪ ،‬وك ّ‬
‫رضوان الله عنهم في فريق السيدة عائشة رضي الله عنهسسا عسسن القتسسال‪ ،‬واجتمسسع الفريقسسان‬
‫السيدة عائشة‪ ،‬وطلحة والزبير رضسسي اللسه عنهسم جميًعسا مسن ناحيسسة‪ ،‬ومسن الناحيسة الخسرى‬
‫عثمان بن حنيف رضي الله عنه‪ ،‬اتفقوا علسسى أن يرسسسلوا رسسسوًل مسسن البصسسرة إلسسى المدينسسة‬
‫يسأل‪ :‬إن كان طلحة والزبير قد بايعا مكرهين؟‬
‫يترك عثمان بن حنيف البصرة بمن فيها‪ ،‬ويخليها للسيدة عائشة‪ ،‬وجيشها‪ ،‬وإن كانسسا قسسد‬
‫بايعا طائعين يرجعوا جميًعا إلى مكة‪ ،‬ويتركوا البصرة‪ ،‬فأرسلوا كعب بن ثسسور القاضسسي‪ ،‬فلمسسا‬
‫ة‪ ،‬فأخبرهم بمسسا يحسسدث فسسي البصسسرة‬
‫ذهب إلى المدينة‪ ،‬وقف في الناس‪ ،‬وكان في يوم جمع ٍ‬
‫ثم سألهم‪:‬‬
‫فهل بايع طلحة بن عبيد الله‪ ،‬والزبير بن العوام مكرهْين أم طائعْين؟‬
‫ب رسول الله صلى الله عليه وسلم‪ ،‬وابن حب ّسسه‪ ،‬فقسسال‪ :‬بسسل بايعسسا‬
‫فقام أسامة بن زيد ح ّ‬
‫مكَرهْين‪.‬‬
‫ُ‬
‫فكاد أن ُيقتل من ِقبل أهل الفتنة‪ ،‬وكانت لهم سيطرة بالمدينة‪ ،‬لول أن قام صسسهيب بسسن‬
‫سعك ما وسعنا من السكوت‪.‬‬
‫سنان الرومي‪ ،‬وأبو أيوب النصاري ودافعا عنه‪ ،‬وقال له‪ :‬أل و ِ‬
‫وعاد كعب بن ثور إلى البصرة‪ ،‬وقال للقوم‪ :‬بل بايعا مكرهين‪.‬‬
‫وعلم علي رضي الله عنه بقدوم كعب بن ثور‪ ،‬وعودته بهذا الخبر‪ ،‬فأرسسسل إلسسى عثمسسان‬
‫ما‪ ،‬وأنهمسسا‬
‫بن حنيف رسالة يوضح فيها الجانب الفقهي في أمر الصلح هذا‪ ،‬وأنه غير جائز تما ً‬

‫‪87‬‬

‫حتى لو بايعا مكرهين‪ ،‬ل يصح تسرك المسر لهمسا يسسيطرا علسى المسور‪ ،‬والصسواب أن يطيعسا‬
‫الخليفة‪ ،‬حتى وإن بايعا مكرهين‪ ،‬وعثمان بن حنيف رضي الله عنسسه لسسم يصسسالح إل اضسسطراًرا‬
‫نظًرا لضعف جيشه‪ ،‬فأصّر عثمان بن حنيف رضي الله عنه على عسسدم تسسسليم البصسسرة لهسسم‪،‬‬
‫وحدث القتال مرة أخرى‪ ،‬وُقتسل حكيسم بسن جبلسة فسي هسذا القتسال ومعسه سستمائة مسن أهسل‬
‫البصرة‪ ،‬وُأسر عثمان بن حنيف‪ ،‬ولم ُيقتل‪ ،‬ثم أطلقوه‪.‬‬
‫فلما علم علي رضي الله عنه بهذا المر‪ ،‬تسسوجه بجيشسسه وكسسانوا تسسسعمائة إلسسى البصسسرة‪،‬‬
‫وتوجه بهم إلى )ذي قار( فقابله رجل ُيسمى ابسسن أبسسي رفاعسسة بسسن رافسسع وقسسال لسسه‪ :‬يسسا أميسسر‬
‫المؤمنين أي شيٍء تريد وأين تذهب بنا؟‬
‫فقال له علي رضي الله عنه‪ :‬أما الذي نريد‪ ،‬وننوي فالصلح إن قبلوا منا وأجابوا إليه‪.‬‬
‫قال‪ :‬فإن لم يرضوا؟‬
‫دعهم بغدرهم‪ ،‬ونعطهم الحق ونصبر‪.‬‬
‫قال‪ :‬ن َ‬
‫قال‪ :‬فإن لم يرضوا؟‬
‫دعهم ما تركونا‪.‬‬
‫قال‪ :‬ن َ‬
‫قال‪ :‬فإن لم يتركونا؟‬
‫قال‪ :‬امتنعنا منهم‪ .‬أي بالسيف‪.‬‬
‫قال‪ :‬فنعم إذن‪ .‬وخرج معهم‪.‬‬
‫وقام إليه الحجاج بن غزية النصاري‪ ،‬فقال‪ :‬لرضينك بالفعل كما أرضيتني بالقول‪ ،‬والله‬
‫لينصرنا الله كما سمانا أنصاًرا‪.‬‬
‫وقبل أن يصل إلى )ذي قار( قسابله عثمسان بسن حنيسف‪ ،‬وأخسبره بمسا حسدث فسي البصسرة‬
‫ومقتل الستمائة وغيرهم‪ ،‬فقال علي رضي الله عنه‪ :‬إنا لله وإنا إليه راجعون‪.‬‬
‫وأرسل ابنه الحسن‪ ،‬والقعقاع بن عمرو‪ ،‬وعمار بن ياسر رضسسي اللسسه عنهسسم جميعًسسا إلسسى‬
‫الكوفة لخذ المدد منها‪.‬‬
‫كان في الكوفة أبو موسى الشعري رضي الله عنه وكان ممن يسسرى رأي عبسسد اللسسه بسسن‬
‫ة‪ ،‬وأنه ل يصح أن يقتتسسل المسسسلمون بالسسسيوف‪،‬‬
‫عمر رضي الله عنهما من اعتزال الفتنة كلي ً‬
‫مار رضي الله عنهم جميًعا في المسجد‪ ،‬وأخذوا يقنعسسون النسساس‬
‫فقام الحسن‪ ،‬والقعقاع‪ ،‬وع ّ‬
‫بالخروج معهم‪ ،‬بينما كان أبو موسى الشسسعري رضسي اللسه عنسسه قسد كلسسم النساس بسأنه يجسسب‬
‫اعتزال الفتنة‪ ،‬وعدم الخروج مع أيّ من الفريقيسسن‪ ،‬فقسسام أحسسد رعسساع النسساس محسساوًل إرضسساء‬
‫ب السيدة عائشة ظًنا منه أن هذا يرضيهم‪.‬‬
‫مار رضي الله عنهم‪ ،‬وس ّ‬
‫الحسن‪ ،‬والقعقاع‪ ،‬وع ّ‬
‫حا‪ ،‬وقال رضي اللسسه عنسسه‪ :‬إنسسي لعلسسم أنهسسا‬
‫حا منبو ً‬
‫فقال له عمار بن ياسر‪ :‬اسكت مقبو ً‬
‫زوجته في الدنيا‪ ،‬والخرة ولكن الله ابتلكم لتتبعوه‪ ،‬أو إياها‪ .‬والحديث في البخاري‪.‬‬
‫وقام حجر بن عسدي فقسال للنساس‪ :‬انفسروا إلسسى أميسسر المسؤمنين خفافسسا وثقسال وجاهسسدوا‬
‫بأموالكم وأنفسكم في سبيل الله ذلكم خير لكم إن كنتم تعلمون‪.‬‬
‫وبدأ الناس يميلون إلى رأي القعقاع‪ ،‬وعمار‪ ،‬والحسن رضي اللسسه عنهسسم جميعسسا‪ ،‬وخسسرج‬
‫معهم اثنا عشر ألفا‪ ،‬وأتى لعلي رضي الله عنه أناس من قبيلة طيئ وقيل له‪:‬‬
‫إن منهم من يريد الخروج معك‪ ،‬ومنهم من جاء ليسلم عليك‪.‬‬
‫و َ‬
‫ض َ‬
‫ل‬
‫ف ّ‬
‫فقال رضسسي اللسسه جسسزى اللسسه كل خيسسرا‪ ،‬ثسسم قسسال‪َ ] :‬‬

‫َ‬
‫عَلى ال َ‬
‫ما[‬
‫جًرا َ‬
‫َ‬
‫قا ِ‬
‫ع ِ‬
‫ع ِ‬
‫نأ ْ‬
‫دي َ‬
‫ظي ً‬

‫ن‬
‫ه ِ‬
‫جا ِ‬
‫م َ‬
‫دي َ‬
‫ه ال ُ‬
‫الل ُ‬

‫}النساء‪.{95:‬‬

‫وفي الطريق إلى )ذي قار( قابلهم المستشار الول لعلي بن أبي طالب رضي الله عنه‪،‬‬
‫وهو عبد الله بن عباس‪ ،‬فقال للقوم‪:‬‬
‫يا أهل الكوفة‪ ،‬أنتم لقيتم ملوك العجم‪ -‬أي الفرس‪ -‬ففضضتم جمسسوعهم‪ ،‬وقسسد دعسسوتكم‬
‫لتشهدوا معنا إخواننا من أهل البصرة‪ ،‬فسسإن يرجعسسوا فسسذاك السسذي نريسسده‪ ،‬وإن أبسسوا داوينسساهم‬

‫‪88‬‬

‫بالرفق‪ ،‬حتى يبدءونا بالظلم‪ ،‬ولن ندع أمرا فيه صلح إل آثرناه على ما فيه الفسسساد إن شسساء‬
‫الله تعالى‪.‬‬
‫فاجتمع الناس على ذلك‪.‬‬

‫القعقاع رضي الله عنه وبشائر الصلح‬
‫وبعد أن اجتمع الجيش في )ذي قار( توجهوا نحو البصرة‪ ،‬وفي هذا السسوقت كسسان النسساس‬
‫بين مؤيد لعلي رضي الله عنه ينضم إلى صفه؛ وبين مؤيد لما عليسسه السسسيدة عائشسسة فينضسسم‬
‫إلى صفها‪ ،‬فوصل تعداد جيش علي رضي الله عنه إلى عشرين ألفا‪ ،‬بينما وصل تعداد جيش‬
‫السيدة عائشة رضي الله عنها إلى ثلثين ألفسسا‪ ،‬واقسسترب الجيشسسان مسسن البصسسرة‪ ،‬وكلهمسسا ل‬
‫يريد قتال‪ ،‬فأرسل علي رضي الله عنه القعقاع بن عمرو رضي الله عنه؛ ليتفاوض‪ ،‬ويتحسسدث‬
‫في أمر الصلح مع السيدة عائشة‪ ،‬وطلحة‪ ،‬والزبير رضي الله عنهسسم جميعسسا‪ ،‬فقسسال القعقسساع‬
‫ُ‬
‫ماه ‪ -‬فهي رضي الله عنه‪ ،‬أمه وأم جميع‬
‫رضي الله عنه للسيدة عائشة رضي الله عنها‪ :‬أي أ ّ‬
‫المؤمنين ‪ -‬ما أقدمك هذه البلد؟‬
‫فقالت رضي الله عنها‪ :‬أي بني‪ ،‬الصلح بين الناس‪.‬‬
‫فسألها أن تبعث لطلحة‪ ،‬والزبير أن يحضرا عندها‪ ،‬فأرسلت إليهما فجاءا‪.‬‬
‫فقال القعقاع‪ :‬إني سألت أم المؤمنين ما أقدمها؟‬
‫فقالت‪ :‬إني جئت للصلح بين الناس‪.‬‬
‫فقال‪ :‬ونحن كذلك‪.‬‬
‫فقال‪ :‬وما وجه الصلح‪ ،‬وعلسسى أي شسسيء يكسسون‪ ،‬فسسوالله لئن عرفنسساه لنصسسطلحن‪ ،‬ولئن‬
‫أنكرناه ل نصطلحن؟‬
‫فقال‪ :‬قتلة عثمان‪ ،‬فإن هذا إن ترك‪ ،‬كان تركا للقرآن‪.‬‬
‫فقسال القعقساع‪ :‬قتلتمسا قتلتسه مسن أهسل البصسرة‪ ،‬وأنتمسا قبسل قتلهسم أقسرب منكسم إلسى‬
‫الستقامة منكم اليوم‪ ،‬قتلتم ستمائة رجل‪ ،‬فغضب لهم ستة آلف‪ ،‬فاعتزلوكم‪ ،‬وخرجوا مسسن‬
‫بين أظهركم‪ ،‬وطلبتم حرقسوص بسن زهيسر‪ ،‬فمنعسسه سستة آلف‪ ،‬فسإن تركتمسوهم وقعتسسم فيمسا‬
‫تقولون‪ ،‬وإن قاتلتموهم‪ ،‬فأديلوا عليكم كان الذي حذرتم‪ ،‬وفرقتم من هذا المر أعظسسم ممسسا‬
‫أراكم تدفعون‪ ،‬وتجمعون منه‪.‬‬
‫يعني أن الذي تريدونه من قتل قتلة عثمسسان مصسسلحة‪ ،‬ولكنسسه يسسترتب عليسسه مفسسسدة هسسي‬
‫أربى منها‪ ،‬وكما أنكم عجزتم عن الخذ بثأر عثمان من حرقوص بن زهيسسر‪ ،‬لقيسسام سسستة آلف‬
‫ي أعذر في تركه الن قتل قتلة عثمسسان‪ ،‬وإنمسسا أخسسر قتسسل قتلسسة‬
‫في منعه ممن يريد قتله‪ ،‬فعل ّ‬
‫عثمان إلى أن يتمكن منهم‪ ،‬فإن الكلمة في جميع المصار مختلفة‪ ،‬ثم أعلمهم أن خلقا مسسن‬
‫ربيعة‪ ،‬ومضر قد اجتمعوا لحربهم بسبب هذا المر الذي وقع‪.‬‬
‫وبدأ القوم يتأثرون بقوله‪.‬‬
‫فقالت له عائشة أم المؤمنين‪ :‬فماذا تقول أنت؟‬
‫قال‪ :‬أقول‪ :‬إن هسذا المسسر السسذي وقسع دواؤه التسسسكين‪ ،‬فسسإذا سسسكن اختلجسسوا‪ ،‬فسإن أنتسسم‬
‫بايعتمونا فعلمة خير‪ ،‬وتباشسير رحمسة‪ ،‬وإدراك الثسأر‪ ،‬وإن أنتسم أبيتسم إل مكسابرة هسذا المسر‪،‬‬
‫كانت علمة شر‪ ،‬وذهاب هذا الملك‪ ،‬فآثروا العافية ترزقوها‪ ،‬وكونسسوا مفاتيسسح خيسسر كمسسا كنتسسم‬
‫أول‪ ،‬ول تعرضونا للبلء‪ ،‬فتتعرضوا له‪ ،‬فيصرعنا الله وإياكم‪ ،‬وأيم الله إني لقول قسسولي هسسذا‪،‬‬
‫وأدعوكم إليه‪ ،‬وإني لخائف أن ل يتم حتى يأخذ الله حاجته من هذه المسة الستي قسل متاعهسا‪،‬‬
‫ونزل بها ما نزل‪ ،‬فإن هذا المر الذي قد حدث أمر عظيم‪ ،‬وليس كقتسسل الرجسسل الرجسسل‪ ،‬ول‬
‫النفر الرجل‪ ،‬ول القبيلة القبيلة‪.‬‬
‫صُلح المر‪.‬‬
‫فقالوا‪ :‬قد أصبت وأحسنت فارجع‪ ،‬فإن قدم علي‪ ،‬وهو على مثل رأيك َ‬

‫‪89‬‬

‫فرجع إلى علي‪ ،‬فأخبره فأعجبه ذلك‪ ،‬وأتفق القوم على الصلح‪ ،‬وكره ذلسسك مسسن كرهسسه‪،‬‬
‫ورضيه من رضيه‪ ،‬وأرسلت عائشة إلى علي تعلمه‪ ،‬أنهسسا إنمسسا جسساءت للصسسلح‪ ،‬ففسسرح هسسؤلء‪،‬‬
‫وهؤلء‪ ،‬وقام علي في الناس خطيبسا‪ ،‬فسذكر الجاهليسة‪ ،‬وشسقاءها‪ ،‬وأعمالهسا‪ ،‬وذكسر السسلم‪،‬‬
‫وسعادة أهله باللفة والجماعة‪.‬‬
‫وقال علي رضي الله عنه‪ :‬إني متوجه بقومي إليهم للمصالحة‪ ،‬فمسسن كسسانت لسسه يسسد فسسي‬
‫قتل عثمان بن عفان فل يتبعنا‪ ،‬فقاموا معه إل ألفين وخمسمائة‪ ،‬وهسسم مسسن شسساركوا ورضسسوا‬
‫بقتل عثمان رضي الله عنه‪ ،‬ويعلنون ذلك صراحة‪.‬‬
‫بدأ هؤلء القتلة يشعرون بتحييد علي بن أبي طالب رضي الله عنسسه لهسسم‪ ،‬فخسسافوا علسسى‬
‫أنفسهم‪ ،‬وذهب علي رضي الله عنه بمن معه مسسن القسوم إلسى السسسيدة عائشسسة‪ ،‬ومسسن معهسا‬
‫وجاء الليل‪ ،‬وبات الفريقان خير ليلة مرت على المسلمين منذ أمد بعيد‪ ،‬ونام أهل الفتنة في‬
‫شر ليلة يفكرون كيف سيتخلصون من هذا الصسسلح السسذي سسسيكون ثمنسسه هسسو رقسسابهم جميعسسا‪،‬‬
‫وخططوا من جديد لحداث الفتنة التي كانت نتيجتها موقعة الجمل‪.‬‬

‫موقعة الجمل‬
‫قبل الدخول في أحداث معركة الجمل نتناول بعض الشبهات والسئلة ونرد عليها‪...‬‬
‫الشبهة‪ :‬مبايعة علي بن أبي طالب رضي الله عنه لم تكن مبايعسسة شسسرعية‪ ،‬ومسسن ث َسسم‬
‫يحق لمعاوية رضي الله عنه أل يبايع علًيا رضي الله عنه‪ ،‬خاصة أن من بايعه إنمسسا هسسم أهسسل‬
‫الفتنة‪ ،‬ومبايعتهم غير شرعية وغير جائزة‪.‬‬
‫الرد‪ :‬معظم الناس‪ ،‬وخاصة كبار الصحابة‪ ،‬وهم أهل الحل‪ ،‬والعقسسد‪ ،‬هسسم السسذين بسسايعوا‬
‫ضا طلحة بن عبيد اللسسه‪ ،‬والزبيسسر بسسن العسسوام رضسسي اللسسه عنسسه‬
‫علًيا رضي الله عنه‪ ،‬ومنهم أي ً‬
‫ً‬
‫ضسسا أهسسل الفتنسسة‪ ،‬ومبسسايعتهم فسسي هسسذا‬
‫اللذين كانا يطالبان بدم عثمان‪ ،‬أول قد بايعا‪ ،‬وبسسايع أي ً‬
‫الطار ل تقدم‪ ،‬ول تؤخر بعد مبايعة أهسسل الحسسل والعقسسد مسسن الصسسحابة‪ ،‬ولكسسن مسسا حسسدث أن‬
‫الرؤى توافقت في هذا التوقيت‪ ،‬فقد كان أهل الفتنة يريدون توليسسة علسسي رضسسي اللسسه عنسسه‪،‬‬
‫ضا جميع أهل المدينة‪ ،‬ولم يعترض أحد علسسى توليسسة علسسي بسسن أبسسي طسسالب‬
‫وكان يريد ذلك أي ً‬
‫قسسا علسسى توليسسة‬
‫رضي الله عنه‪ ،‬ومعاوية بن أبي سفيان رضي الله عنه لم يكن يعسسترض مطل ً‬
‫علي رضي الله عنه‪ ،‬ولكن كان الختلف في ترتيب الولويات؛ فمعاوية رضي الله عنه يريد‬
‫القصاص من قتلة عثمان رضي الله عنه‪ ،‬وعلي رضي الله عنه يريد استقرار الدولة أوًل‪ ،‬ثم‬
‫يرى رأيه في أهل الفتنة‪ ،‬ويقتل منهم من يستحق القتل‪ ،‬ويعزر من يستحق التعزير بعسسد أن‬
‫تقوى شوكة المسلمين‪ ،‬وتزول الفتن القائمة‪.‬‬
‫الكل إذن على اتفاق على تولية علي رضي الله عنسسه‪ ،‬ونسذكر فسي هسذا الطسار أن علًيسا‬
‫حا للخلفة مع عثمان رضي الله عنه‪ ،‬ولم يعسسدل أهسسل المدينسسة بسسه‪،‬‬
‫رضي الله عنه كان مرش ً‬
‫دا‪ ،‬ولكن كان هناك إجماع على توليسسة عثمسسان رضسسي اللسسه عنسسه‬
‫وبعثمان رضي الله عنهما أح ً‬
‫ّ‬
‫في ذلك التوقيت‪ ،‬فمن الطبيعي أن يتولى علي رضي الله عنسسه المسسارة بعسسد عثمسسان رضسسي‬

‫‪90‬‬

‫الله عنه‪ ،‬خاصة بعد أن أجمع أهل الحل والعقد على توليته‪.‬‬
‫سؤال‪ :‬كيف يتم اختيار أهل الحل والعقد؟‬
‫الجابة‪ :‬أهل الحل والعقد في هذه الفسسترة كسسانوا هسسم كبسسار الصسسحابة مسسن المهساجرين‪،‬‬
‫والنصار‪ ،‬وأهل بدر‪ ،‬وكان هؤلء هم أهل الحل والعقد منذ عهد أبي بكر الصديق رضي اللسسه‬
‫عنه وعمر بن الخطاب وعثمان بن عفان وحتى هذا الوقت‪ ،‬وقت خلفة علي بن أبي طالب‬
‫رضي الله عنه‪ ،‬فكان يتجمع هؤلء جميًعا رضي الله عنهم‪ ،‬ويأخذون القرارات المهمة السستي‬
‫ل‪ ،‬ويراد تولية أحسسد‬
‫ل يستطيع الوالي أن يأخذ فيها قراًرا بذاته‪ ،‬وبالولى إذا لم يكن هناك وا ٍ‬
‫ليكون والًيا على أمر المة‪.‬‬
‫سؤال‪ :‬لماذا لم يشترك علي ومعاوية رضي الله عنهما فسي قتسل القتلسة أوًل‪ ،‬ثسم يتسم‬
‫بعد ذلك اختيار الخليفة‪ ،‬ومبايعته؟‬
‫م بكثير من قتل قتلة عثمان رضي الله عنه‪ ،‬وذلسسك‬
‫الجابة‪ :‬اختيار الخليفة ومبايعته أه ّ‬
‫لن البلد ل تسير دون خليفة‪ ،‬أو أمير‪ ،‬فكيف يتم قتسسل هسسؤلء القتلسسة ومسن المتوقسع حسسدوث‬
‫ب ضارية وكبيرة على مستوى الدولة السلمية كلها؟‬
‫حر ٍ‬
‫ورأينا كيف ُقتل ستمائة من المسلمين في البصرة وحسسدها‪ ،‬فكيسسف لسسو كسسان المسسر فسسي‬
‫ضا؟‬
‫غيرها من البلد أي ً‬
‫ثم إنه إذا حدثت الحرب‪ ،‬وحسسدث القتسسال مسسع أهسسل الفتنسسة‪ ،‬فمسسن بيسسده أن يصسسدر قسسراًرا‬
‫باستمرار الحرب أو وقفها‪ ،‬هل هو علسسي بسسن أبسسي طسسالب أم معاويسسة أم السسسيدة عائشسسة أم‬
‫طلحة أم الزبير رضي الله عنهم جميًعا؟‬
‫ثم إذا حدث أن دولة معادية للدولة السلمية اسسستغلت نشسسوب القتسسال بيسسن المسسسلمين‬
‫ذ؟‬
‫وأهل الفتنة في الداخل‪ ،‬وهاجموا الدولة السلمية‪ ،‬فمن بيده القرار حينئ ٍ‬
‫وهل يتم وقف الحرب مع أهل الفتنسة‪ ،‬وقتسال المهساجمين مسن الخسارج‪ ،‬أم يقساتلوا فسي‬
‫الجبهتين داخلًيا وخارجًيا؟‬
‫ومن الذي يستطيع أن يأخذ هذا القرار ول يوجد خليفة للمسلمين؟‬
‫لش ّ‬
‫ك أن المر سيكون في منتهى الخطورة‪ ،‬ثم إنه عند تعارض مصلحتين ُتقدم الكثر‬
‫م العمل بأخفهما ضرًرا‬
‫أهمية فيهما‪ ،‬وُتؤخر الخرى لوقتها‪ ،‬وإذا تحّتم حدوث أحد الضررين ت ّ‬
‫تفادًيا لعظمهما‪.‬‬
‫وفي تلك الفترة حدث أمٌر عظيم كان مسسن الممكسسن أن يسسودي بالدولسسة السسسلمية كلهسسا‬
‫ولكن الله سّلم‪.‬‬
‫رأى قسطنطين ملك الدولة الرومانية ما عليه حال الدولة السلمية بعسد مقتسل عثمسان‬
‫بن عفان رضي الله عنه‪ ،‬فجمع السفن وأتى من البحسسر متوجهًسسا إلسسى الشسسام للهجسسوم علسسى‬
‫الدولة السلمية‪ ،‬وبينما هو في الطريق إلى المسلمين‪ ،‬وكانت الهلكسسة محققسسة للمسسسلمين‬
‫إن وصل إليهم نظًرا لما هم عليه من الفتن والحروب بينهم وبين بعضهم‪ ،‬ولكن الله تعسسالى‬
‫فا من الريح‪ ،‬فغرق أكثر هذه السسسفن قبسسل‬
‫بفضله ومّنه وكرمه أرسل على تلك السفن قاص ً‬
‫الوصول إلى الشام‪ ،‬وعاد مسن نجسا منهسم‪ ،‬ومعهسم قسسسطنطين إلسى صسقلية‪ ،‬واجتمسع عليسه‬
‫ت جيو َ‬
‫شنا‪ .‬فقتلوه‪.‬‬
‫العوان‪ ،‬والمراء‪ ،‬والوزراء‪ ،‬وقالوا له‪ :‬أنت قتل َ‬
‫وعلى فرض أن قسطنطين هذا نجح في الوصول إلى الشواطئ الشمالية للشام‪ ،‬فمن‬
‫ش يجمعها‪ ،‬ففي كل بلد أميسسر‪،‬‬
‫يستطيع أن يج ّ‬
‫مع الجيوش لمحاربة هؤلء الرومان‪ ،‬وأي جيو ٍ‬
‫ولكل بلد جيشها‪ ،‬فمبايعة الخليفة إذن كانت أمًرا من الضرورة بمكان‪.‬‬
‫وإذا نظرنا إلى المدة التي كانت فيها الشورى لختيار عثمان بن عفان رضسي اللسه عنسسه‬
‫دة القصيرة دون‬
‫بعد مقتل عمر بن الخطاب رضي الله عنه لم يكن المسلمون في تلك الم ّ‬

‫‪91‬‬

‫أمير‪ ،‬بل كان أميرهم في هذه الثلثة أيام هو عبد الرحمن بن عوف رضي الله عنه وأرضاه‪،‬‬
‫فل يصح بحال أن يمر علسسى المسسسلمين يسسوم واحسسد دون أن يكسسون عليهسسم أميسسر‪ ،‬ولمسسا بويسسع‬
‫عثمان رضي الله عنه بالخلفة‪ ،‬قال عبد الرحمن بن عوف رضي اللسسه عنسسه‪ :‬قسسد خلعسست مسسا‬
‫في رقبتي في رقبة عثمان‪.‬‬
‫بل إن الصحابة رضي الله عنهم قد اختاروا خليفة رسول اللسسه صسسلى اللسسه عليسسه وسسسلم‬
‫قبل أن يدفنوا النبي صلى الله عليه وسلم‪ ،‬ولما مات الصديق رضي الله عنه بيسسن المغسسرب‬
‫والعشاء‪ ،‬بايع المسلمون فسي الفجسر عمسر بسن الخطساب رضسي اللسه عنسه وأرضساه‪ ،‬فسالمر‬
‫عظيم‪ ،‬وجلل‪ ،‬ول يصح تأجيله بحال من الحوال‪ ،‬وكان من الواجب على الجميسسع أن يبسسايعوا‬
‫الخليفة الذي اختاره أهسل الحسل والعقسسد‪ ،‬واختساره أهسسل المدينسسة والكسثرة الغالبسة مسسن أهسسل‬
‫المصار‪ ،‬وهو علي بن أبي طالب رضي الله عنه‪.‬‬
‫سؤال‪ :‬من الذي استخلفه علي بن أبي طسسالب رضسسي اللسسه عنسسه علسسى المدينسسة عنسسدما‬
‫توجه إلى الكوفة؟‬
‫الجابة‪ :‬استخلف رضي الله عنه قثم بن العباس بن عبد المطلب رضي الله عنه‪ ،‬وهو‬
‫خ سذِهِ لهسسم معسسه‬
‫دا من أهل الفتنة‪ ،‬بل أخذهم معه في الجيش‪ ،‬وأ َ ْ‬
‫ابن أخيه‪ ،‬ولم يستخلف أح ً‬
‫في الجيش ضرورة اضطر إليها‪ ،‬وهو رضي الله عنه أكثر النسساس كراهيسسة لهسسم‪ ،‬ولمسسا سسسمع‬
‫رضي الله عنه أن جيش السيدة عائشة يدعون‪ :‬اللهم العن قتلة عثمان‪.‬‬
‫قال رضي الله عنه‪ :‬اللهم العن قتلة عثمان‪.‬‬
‫ولم يأخذهم معه حًبا فيهم أو مساندة لهم‪.‬‬

‫قصة ماء الحوأب ونباح الكلب‬
‫ذكروا أن السيدة عائشة رضي الله عنها وأرضاها ومن معها مروا في مسيرهم ليل بماء‬
‫يقال له الحوأب‪ ،‬فنبحتهم كلب عنده‪ ،‬فلما سمعت ذلك عائشة قالت‪ :‬ما اسم هذا المكان؟‬
‫قالوا‪ :‬الحوأب‪.‬‬
‫فضربت بإحدى يديها على الخرى‪ ،‬وقالت‪ :‬إنا لله وإنا إليه راجعون‪ ،‬ما أظنني إل راجعة‪.‬‬
‫قالوا‪ :‬ولم؟‬
‫قسسالت‪ :‬سحمعت‬

‫رسحول اللححه صححلى اللححه عليححه وسححلم يقحول‬
‫لنسائه‪ :‬ليت شعري أيتكن التي تنبحها كلب الحوأب‪.‬‬
‫ثم ضربت عضد بعيرها فأناخته‪ ،‬وقالت‪ :‬ردوني ردوني‪ ،‬أنا والله صاحبة ماء الحوأب‪.‬‬
‫يقول ابن العربي في العواصم من القواصم أن هذه الرواية ل أصل لها‪ ،‬ولم تسسرد‪ ،‬وأنهسسا‬
‫غير صحيحة‪.‬‬
‫لكن البعض صحح هذا الحديث‪ ،‬والشيعة فسي كتبهسم‪ ،‬وكسذلك بعسض الكّتساب مسن السسنة‬
‫الذين ينقلون دون تمحيص‪ ،‬أو تدقيق يذكرون هذه القصة في كتبهم ويعّلقون عليها بقسسولهم‪:‬‬
‫إن السيدة عائشة لما عزمت على العودة لشسسكها أن الرسسسول صسسلى اللسسه عليسسه وسسسلم قسسد‬
‫عناها بأنها هي التي ستنبحها كلب الحوأب‪ ،‬وأنها بسسذلك تفسّرق كلمسسة المسسسلمين يقولسسون أن‬
‫طلحة بن عبيد الله‪ ،‬والزبير‪ ،‬وعبد الله بن الزبير اجتمعوا على السيدة عائشة‪ ،‬وأقسموا لهسسا‬
‫أن هذا المكان ليس ماء الحوأب‪ ،‬وأتوا بخمسين رجل شهدوا على ذلك‪ ،‬فيقسسول المسسسعودي‬
‫وهو من كبار علماء الشيعة في كتابه )مروج الذهب( عن هذه الشهادة‪ :‬فكسسانت أول شسسهادة‬
‫زور في السلم‪.‬‬
‫وهذا الحديث كما ذكرنا ليس له أصل‪ ،‬وإن صح فليست السيدة عائشة رضي اللسسه عنهسا‬
‫هي المعنّية بهذا القول‪ ،‬وإنما قالت ذلك‪ -‬إن كانت قسسد قسسالته‪ -‬تقسسوى وخشسسية أن تكسسون هسسي‬
‫المقصودة بهذا الكلم‪ ،‬وأن عبد الله الزبير بن العوام قد قال لها أنهسسا مسسا خرجسست إل للصسسلح‬

‫‪92‬‬

‫قسا‪ ،‬وُتسذكر روايسة أخسرى‪ ،‬وهسي مشسكوك فسي‬
‫بين المسلمين‪ ،‬وأن هذا ل ينطبسق عليهسا مطل ً‬
‫ضا تقول‪:‬‬
‫صحتها أي ً‬
‫جه إليهسسن‬
‫إن إحدى الجاريات كانت موجودة مع نساء النبي صلى الله عليه وسلم حين و ّ‬
‫هذا الكلم‪ ،‬وأن هذه الجارية ارتدت‪ ،‬وقتلت على يد خالد بن الوليد في حروب السسردة‪ ،‬وهسسي‬
‫المقصودة في الحديث‪.‬‬
‫ولو صحت الرواية الولى لكان مسسن المسسستحيل علسسى السسسيدة عائشسسة رضسسي اللسسه عنهسسا‬
‫وأرضاها أن تكون قد علمت‪ ،‬وتيقنت أنها صاحبة هذا المر‪ ،‬واستمّرت فيه‪ ،‬ومن المسسستحيل‬
‫على الصحابة الخيار الزبير بن العوام‪ ،‬وطلحة بن عبيد الله‪ ،‬وعبد الله بن الزبير رضسسي اللسسه‬
‫عنهم جميًعا‪ ،‬من المستحيل أن يكونوا قد شهدوا زوًرا‪ ،‬ورسول الله صلى اللسسه عليسسه وسسسلم‬
‫قد شهد لهم بالجنة‪.‬‬

‫رءوس الفتنة يدبرون ويخططون‬
‫بعد أن أوشك الطرفان أن يصسل إلسى موقسسف موحسسد بعسسد حسسديث القعقسساع مسسع السسسيدة‬
‫عائشة وطلحة والزبير وبعد أن ذهب علي رضي الله عنه بمن معه من القسوم إلسى السسيدة‬
‫عائشة‪ ،‬ومن معها‪ ،‬وجاء الليل‪ ،‬وبات الفريقان خيسسر ليلسسة مسسرت علسسى المسسسلمين منسسذ أمسدٍ‬
‫بعيد‪ ،‬ونام أهل الفتنة في شر ليلة يفكرون كيف سيتخّلصون من هذا الصسسلح السسذي سسسيكون‬
‫ثمنه هو رقابهم جميًعا‪ ،‬وخططوا من جديد لحداث الفتنة‪.‬‬
‫وام رضي الله‬
‫في هذا الوقت أشار بعض الناس على طلحة بن عبيد الله والزبير بن الع ّ‬
‫عنهما أن الفرصة سانحة لقتل قتلة عثمان بن عفان رضي الله عنسسه وذلسسك لن علي ًسسا رضسسي‬
‫الله عنه عندما توجه للصلح مع القوم قال‪:‬‬
‫دا شارك‪ ،‬أو أعان على قتل عثمان بن عفان‪.‬‬
‫ل يصحبنا أح ً‬
‫فانسلخ من قتل‪ ،‬ومن شارك‪ ،‬وتقدم بقية الجيش للبصسسرة‪ ،‬فأصسسبح أهسسل الفتنسسة بعزلسسة‬
‫عن جيش علي بن أبي طالب رضي اللسه عنسه‪ ،‬فرفسض طلحسة والزبيسر رضسي اللسه عنهمسا‪،‬‬
‫وقال‪ :‬إن علًيا أمر بالتسكين‪.‬‬
‫فمن الواضح أن لديهم قناعة تامة بالصلح والخذ برأي علي رضي الله عنه‪.‬‬
‫واجتمع قتلة عثمان بن عفان رضي الله عنه‪ ،‬وتشاوروا فسسي المسسر‪ ،‬فقسسال بعضسسهم‪ :‬قسسد‬
‫عرفنا رأي طلحة والزبير فينا‪ ،‬وأما رأي علي فلم نعرفه إلى اليسسوم‪ ،‬فسسإن كسسان قسسد اصسسطلح‬
‫معهم‪ ،‬فإنما اصطلحوا على دمائنا‪ ،‬فإن كان المر هكذا ألحقنا عليا بعثمان‪.‬‬
‫ضا‪ ،‬وهسسذا ممسسا يسسدل بشسسكل قسساطع أن علي ًسسا‬
‫فهم يريدون هنا قتل علي رضي الله عنه أي ً‬
‫رضي الله عنه لم يكن له أي تعاون مع هؤلء القتلة‪ ،‬فها هم يريدون قتله‪ ،‬حتى تظل الفتنة‬
‫دائرة‪.‬‬
‫فقام عبد الله بن سبأ وقال‪ :‬لو قتلتموه لجتمعوا عليكم فقتلوكم‪.‬‬
‫وهذه الفئة كما نرى إنما هم أهل فتنة‪ ،‬ويطلبون الحياة الدنيا‪ ،‬أما جنود علي رضي الله‬
‫عنه‪ ،‬ومن مع السيدة عائشة رضسسي اللسسه عنسسه‪ ،‬إنمسسا يريسسدون الخسسرة‪ ،‬وإرضسساء اللسسه تعسالى‪،‬‬
‫والجنة‪ ،‬ويظنون أنهم على الحق‪ ،‬ويجاهدون في سبيل الله‪ ،‬ويحتسبون أنفسهم شهداء في‬
‫سبيل الله إن قتلوا في ميدان الحرب‪.‬‬
‫فقال أحد الناس‪ :‬دعوهم وارجعوا بنا حتى نتعلق ببعض البلد فنمتنع بها‪.‬‬
‫أي يرجع ك ٌ‬
‫ضا وقال‪ :‬لو‬
‫ل إلى قبيلته‪ ،‬ويحتمي بها‪ ،‬فرفض عبد الله بن سبأ هذا الرأي أي ً‬
‫تم ّ‬
‫كن علي بن أبي طالب من المور لجمعكم بعد ذلك من كل المصار وقتلكم‪.‬‬
‫وكان عبد الله بن سبأ معهم كالشيطان يرّتب لهم المور حتى يتم اختيار الرأي الصائب‬
‫من وجهة نظرهم‪.‬‬

‫‪93‬‬

‫ن أهل الفتنة فسسي تلسسك الليلسسة السستي كسسان المسسسلمون سسسيعقدون‬
‫ن معه ِ‬
‫فأشار على َ‬
‫م ْ‬
‫م ْ‬
‫الصلح في صبيحتها أن تتوجه فئة منهم إلى جيش الكوفة‪ ،‬وفئة أخرى إلسسى جيسسش البصسسرة‪،‬‬
‫وتبدأ كل فئة منهما في القتل في الناس‪ ،‬وهم نيام‪ ،‬ثم يصيح من ذهبوا إلسسى جيسسش الكوفسسة‬
‫ويقولون‪:‬‬
‫هجم علينا جيش البصرة‪.‬‬
‫ويصيح من ذهب إلى جيش البصرة ويقولون‪ :‬هجم علينا جيش الكوفة‪.‬‬
‫وقبيل الفجر انقسم أهل الفتنة بالفعل إلى فريقين‪ ،‬ونفذوا ما تم التفاق عليسسه‪ ،‬وقتلسسوا‬
‫مجموعة كبيرة من الفريقين‪ ،‬وصاحوا‪ ،‬وصرخوا أن كل من الفريقين البصرة‪ ،‬والكوفسسة قسسد‬
‫هجم على الخر‪ ،‬وفزع الناس من نومهم إلى سيوفهم وليس لديهم شسك أن الفريسق الخسر‬
‫قد غدر بهم‪ ،‬ونقض ما اتفق عليه من وجوب الصلح‪ ،‬ولم يكن هناك أي فرصسسة للتثبسست مسسن‬
‫م كسسل فريسسق‬
‫المر في ظلم الليل وقد عملت السيوف فيهم‪ ،‬وكثر القتل‪ ،‬والجراح‪ ،‬فكان هَ ّ‬
‫َ‬
‫و َ‬
‫م ْ‬
‫ه َ‬
‫را[ }الحزاب‪. {38:‬‬
‫مُر الل ِ‬
‫كا َ‬
‫ق ُ‬
‫قدًَرا َ‬
‫نأ ْ‬
‫دو ً‬
‫هو الدفاع عن نفسه ] َ‬
‫وكان أبو سلم الدالني قد قام إلى علي بن أبي طالب رضي الله عنه في تلسسك الليلسسة‪،‬‬
‫وقبل أن يحدث القتال‪ ،‬وسأله‪ :‬هل لهسسؤلء القسسوم‪ -‬يعنسسي السسسيدة عائشسسة‪ ،‬وطلحسسة والزبيسسر‬
‫رضي الله عنهم جميًعا‪ -‬حجة فيما طلبوا من هذا الدم‪ ،‬إن كانوا أرادوا الله في ذلك؟‬
‫قال‪ :‬نعم‪.‬‬
‫قال‪ :‬فهل لك من حجة في تأخيرك ذلك؟‬
‫قال‪ :‬نعم‪.‬‬
‫قال‪ :‬فما حالنا وحالهم إن ابتلينا غدا؟ أي بالقتال بيننا وبينهم‪.‬‬
‫قي قلبه لله‪ ،‬إل أدخله الله الجنة‪.‬‬
‫قال‪ :‬إني لرجو أن ل ُيقتل منا ومنهم أحد ن ّ‬
‫وهذا لن كل واحد منهما كان متأوًل أنه على الحق‪ ،‬واجتهد في ذلك‪ ،‬فمنهم من أصاب‪،‬‬
‫ذا ال ْت َ َ‬
‫فله أجران‪ ،‬ومنهم من أخطأ‪ ،‬فلسسه أجسسر واحسسد‪ ،‬ول ينطبسسق عليهسسم الحسسديث‪ :‬إ ِ َ‬
‫قى‬

‫م ْ‬
‫فال ْ َ‬
‫ما‪َ ،‬‬
‫سي ْ َ‬
‫قُتو ُ‬
‫قات ِ ُ‬
‫ر‪.‬‬
‫ل ِ‬
‫ن بَ َ‬
‫م ْ‬
‫وال ْ َ‬
‫ه َ‬
‫سل ِ َ‬
‫ال ْ ُ‬
‫ل َ‬
‫ما ِ‬
‫في الّنا ِ‬
‫في ْ ِ‬
‫بداية القتال‬

‫بدأت الحرب يوم الربعاء ‪ 15‬جمادى الثاني سنة ‪ 36‬هسسس‪ 7 ،‬مسسن ديسسسمبر سسسنة ‪ 656‬م‪،‬‬
‫واستيقظ علي بن أبي طالب رضي اللسسه عنسسه مسسن نسسومه علسسى صسسوت السسسيوف‪ ،‬والصسسراخ‪،‬‬
‫والصياح‪ ،‬ول يعلم من أين بدأ القتال‪ ،‬وكيف نشب بين الفريقين‪ ،‬وكذلك الحال فسي معسسسكر‬
‫السيدة عائشة رضي الله عنها ومن معها طلحة‪ ،‬والزبيسسر‪ ،‬وابنسسه عبسسد اللسسه‪ ،‬وسسسائر الجيسسش‪،‬‬
‫فسسوا‪ ،‬لكنسسه لسسم يسسستطع لشسسدة‬
‫وصرخ علي بن أبي طالب رضسسي اللسسه عنسسه فسسي النسساس أن ك ُ ّ‬
‫المعركة‪ ،‬فلما نظر رضي الله عنه إلى المسسسلمين تتطسساير رءوسسسهم بأيسسدي بعضسسهم البعسسض‬
‫فقال‪ :‬يا ليتني مت قبل هذا بعشرين سنة‪.‬‬
‫ونادى في الناس‪ :‬كفوا عباد الله‪ ،‬كفوا عباد الله‪.‬‬
‫ثم احتضن ابنه الحسن‪ ،‬وقال‪ :‬ليت أباك مات منذ عشرين سنة‪.‬‬
‫فقال له‪ :‬يا أبي قد كنت أنهاك عن هذا‪.‬‬
‫قال‪ :‬يا بني إني لم أر أن المر يبلغ هذا‪.‬‬
‫فلم يكن يتوقع أحد أن تتفاقم المور إلى هذه الدرجة‪ ،‬وقال علي بن أبي طسسالب رضسسي‬
‫الله عنه بعد ذلك‪ :‬إنا لله وإنا إليه راجعون‪.‬‬
‫مسست‬
‫وظل رضي الله عنه في محاولة كف الناس عن القتسال‪ ،‬لكنسسه لسم يسستطع‪ ،‬وقسد ع ّ‬
‫الفتنة‪ ،‬واشتد القتال‪.‬‬

‫‪94‬‬

‫وام‪ ،‬وعمار بن ياسر رضي‬
‫ ممن التقى بسيفه مع الخر في هذه المعركة الزبير بن الع ّ‬‫الله عنهما‪.‬‬
‫كم من المرات قاتل جنًبا إلى جنب تحت راية رسول اللسسه صسسلى اللسسه عليسسه وسسسلم فسسي‬
‫مر عمار بن ياسر حينها تسعين سنة‪ ،‬وعمر الزبير بن العوام خمسسسة‬
‫بدر‪ ،‬وما بعدها‪ ،‬وكان عُ ْ‬
‫وسبعين سنة‪ ،‬ومع قدرة الزبير على قتل عمسسار رضسسي اللسسه عنهمسسا‪ ،‬إل أنسسه ل يسسستطيع فقسسد‬
‫تحمل مًعا الكثير في سبيل بناء الدولة السلمية التي ُيهدم اليسسوم مسسن دعائمهسا الكسسثير‪ ،‬وقسسد‬
‫تربيا مًعا على يد رسول الله صلى الله عليسسه وسسسلم‪ ،‬وعُس ّ‬
‫ذبا كسسثيًرا فسسي سسسبيل اللسسه‪ ،‬ولكنهسسا‬
‫ة في الدنيا‪.‬‬
‫الفتنة‪ ،‬وما كان لهما أن يتقاتل‪ ،‬وهما في هذا العمر دفا ً‬
‫عا عن باطل‪ ،‬أو رغب ً‬
‫فيقول الزبير رضي الله عنه لعمار بن ياسر رضي الله عنه‪ :‬أتقتلني يا أبا اليقظان؟‬
‫ويضربه عمار بن ياسر رضي الله عنه بالرمح دون أن يدخله في صدره ويقول لسسه‪ :‬ل يسسا‬
‫أبا عبد الله‪.‬‬
‫وام أن يكون ممن وصفهم الرسول صلى الله عليسسه وسسسلم بسسالفئة‬
‫ويخشى الزبير بن الع ّ‬
‫ْ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ة تَ ْ‬
‫ة‬
‫فئ َ ُ‬
‫مي ّ َ‬
‫قت ُلك ال ِ‬
‫وي ْ َ‬
‫ن ُ‬
‫حك اب ْ َ‬
‫س َ‬
‫الباغية حين قال لعمار بن ياسر رضي الله عنه‪َ :‬‬

‫ة‪.‬‬
‫غي َ ُ‬
‫ال َْبا ِ‬

‫ف عنه‪ ،‬وهسسذا‬
‫فيخشى الزبير رضي الله عنه أن يكون من هذه الفئة الباغية‪ ،‬ويريد أن يك ّ‬
‫ما حدث‪ ،‬ولم يقتل أحدهما الخر‪.‬‬
‫وام رضسي اللسه عنسه‪،‬‬
‫ ويبحث علي بن أبي طالب رضسي اللسه عنسه عسن الزبيسر بسن العس ّ‬‫ويلتقيان‪ ،‬فيقول علي رضي الله عنه للزبير رضي الله عنه‪ :‬أما تذكر يوم مررت مسسع رسسسول‬
‫ت‪:‬‬
‫ت إليه‪ ،‬فقل َ‬
‫ي وضحك‪ ،‬وضحك ُ‬
‫الله صلى الله عليه وسلم في بني غنم‪ ،‬فنظر إل ّ‬
‫ل يدع ابن أبي طالب زهوه‪.‬‬

‫فقال لك رسول الله صلى الله عليه وسلم‪:‬‬
‫قات ِل َن ّه َ‬
‫ت َ‬
‫مّرٍد ل َت ُ َ‬
‫ه؟‬
‫وأن ْ َ‬
‫م لَ ُ‬
‫ظال ِ ٌ‬
‫مت َ َ‬
‫س بِ ُ‬
‫إ ِن ّ ُ‬
‫ه ل َي ْ َ‬
‫ُ َ‬
‫ت مسيري هذا‪ ،‬ووالله ل أقاتلك‪.‬‬
‫ت ما سر ُ‬
‫فقال الزبير‪ :‬اللهم نعم! ولو ذكر ُ‬
‫وام رضي الله عنه خيلسسه‪ ،‬وبسسدأ فسسي الرجسسوع عسسن القتسسال‪ ،‬ولسسم‬
‫وبعدها أخذ الزبير بن الع ّ‬
‫فسا‪ ،‬وذلسسك لمسسا ذ ُك ّسسر‬
‫يأخذه الكبر والعزة‪ ،‬وهو أحد رءوس الجيش الذي يبلغ تعسسداده ثلثسسون أل ً‬
‫بحديث رسول الله صلى الله عليه وسلم‪ ،‬وبينما هو ينسحب من ساحة القتال‪ ،‬ويعود‪ ،‬يقسول‬
‫له ابنه عبد الله بن الزبير‪:‬‬
‫جمعت الجموع‪ ،‬ثم تعود‪.‬‬
‫فيقول الزبير رضي الله عنه‪ :‬والله ل أقاتل علًيا‪.‬‬
‫مى‬
‫ويخرج الزبير رضي الله عنه من ساحة القتسسال متجهًسسا إلسسى مكسسة‪ ،‬وفسسي منطقسسة ًتسس ّ‬
‫وادي السباع‪ ،‬وعلى بعد أميال قليلة من البصرة يتبعه عمرو بن جرموز‪ ،‬وهو ممن كسسان فسسي‬
‫جيش علي رضي الله عنه‪ ،‬ومع الزبير رضي الله عنه غلمه‪ ،‬فيقول ابسن جرمسوز لهمسا‪ :‬إلسى‬
‫أين المسير؟‬
‫فيقولن‪ :‬إلى مكة‪.‬‬
‫فيقول‪ :‬أصحبكما‪.‬‬
‫وفي رواية أن الزبير رضي الله عنه كان يقول‪ :‬إني أرى في عين هذا الموت‪.‬‬
‫مهما الزبير رضي الله عنه‪ ،‬وبعد أن يكبر يكسسبيرة الحسسرام يهجسسم‬
‫ويأتي وقت الصلة‪ ،‬فيؤ ّ‬
‫عليه ابن جرموز‪ ،‬ويقتله‪ ،‬وهو يصلي‪ ،‬ثم يأتي بسيف الزبير رضي الله عنه إلسسى علسسي رضسسي‬
‫حا مسروًرا‪ ،‬ظاًنا بذلك أنه يدخل السرور على قلب علي رضي الله عنه‪ ،‬ويصسسل‬
‫الله عنه فر ً‬
‫دا‪ ،‬ويرتفسسع نحيبسسه‪ ،‬ويمسسسك سسسيف الزبيسسر‬
‫الخبر إلى علي رضي الله عنه‪ ،‬فيبكسسي بكسساًء شسسدي ً‬
‫رضي الله عنه ويقول‪ :‬طالما كشف هذا السيف الك ُسَرب عسسن رسسسول اللسسه صسسلى اللسسه عليسسه‬

‫‪95‬‬

‫وسلم‪.‬‬
‫ورفض علي بن أبي طالب رضي الله عنه أن يدخل عليه عمرو بن جرمسوز وقسال‪ :‬ب َ ّ‬
‫شسر‬
‫قاتل ابن صفية بالنار‪.‬‬
‫ُ‬
‫ن جرموز قتل نفسه فباء بالنار‪ ،‬كما قال علي بن أبي طالب رضي الله‬
‫فلما أخبر بهذا اب ُ‬
‫عنه‪.‬‬
‫ول زال القتال مستمًرا بين الفريقين‪ ،‬وكان طلحة بن عبيد اللسسه رضسسي اللسسه عنسسه يقاتسسل‬
‫بيده اليسرى‪ ،‬بينما كانت يده اليمنى شّلء من يوم ُأحد‪ ،‬حين صد بها الرمح عن رسسسول اللسسه‬
‫صلى الله عليه وسلم‪ ،‬وبينما هو يقاتل‪ ،‬وكان عمره أربًعا وستين سنة‪ ،‬أتسساه سسسهم طسسائش ل‬
‫أحد يعرف مصدره‪ ،‬ويقول من يكرهون الدولة الموية‪ :‬إن الذي رماه بالسهم هو مروان بسسن‬
‫الحكم‪.‬‬
‫ولم تثبت أي رواية هذا المر‪ ،‬وقتل هسسو الخسسر رضسسي اللسسه عنسسه وأرضسساه‪ ،‬وقسسد كسان هسسو‬
‫والزبير رضي الله عنهما من أوائل من أسلم من الصسسحابة‪ ،‬وظلسسوا مسع الرسسسول صسلى اللسسه‬
‫عليه وسلم‪ ،‬وفي حياتهم كلها مجاهدين في سبيل الله‪ ،‬ويتزعم الجيش في هذا السوقت عبسد‬
‫الله بن الزبير رضي الله عنه‪ ،‬وعن أبيه وأرضاهما‪.‬‬
‫ويشتد القتال بين الفريقين وتتطاير الرءوس‪ ،‬واليدي‪ ،‬والرجل‪ ،‬ويسسذكر السسرواة أن هسسذه‬
‫الموقعة كانت أكثر المواقع قطًعا لليدي والرجل‪.‬‬

‫موقف السيدة عائشة رضي الله عنها‬
‫وحتى هذه اللحظة لم تدخل السيدة عائشة رضي الله عنها ساحة القتال‪ ،‬فيسسذهب إليهسسا‬
‫كعب بن ثور قاضي البصرة ويقول لها‪ :‬يا أم المؤمنين‪ ،‬أنجدي المسلمين‪.‬‬
‫فتقوم السيدة عائشة رضي الله عنسسه وأرضسساها‪ ،‬وتركسسب الهسسودج ويوضسسع علسسى الجمسسل‪،‬‬
‫ف عن القتال‪ ،‬وعن هسذه المجسزرة الستي لسم‬
‫وتدخل إلى ساحة القتال لتنصح المسلمين بالك ّ‬
‫تحدث من قبل في تاريخ المسلمين‪.‬‬
‫من ترَبوا على أيدي الغرب إلى السيدة عائشة رضي الله عنها وأرضسساها‬
‫وتسيء كتابات َ‬
‫في هذا الموقف‪ ،‬فيقول طه حسسسين فسسي كتسسابه )علسسي وبنسسوه(‪ :‬إن السسسيدة عائشسسة خرجسست‬
‫مسسن أمامهسسا‬
‫مسسن علسسى شسسمالها محمسسسة‪ ،‬وإلسسى َ‬
‫من على يمينها محّرضسسة‪ ،‬وإلسسى َ‬
‫تتحدث إلى َ‬
‫مذكرة‪ ،‬وأنها كانت تشجع الناس على القتال‪.‬‬
‫ضا‪ :‬إن علَيا رضي الله عنه عندما سمعهم يلعنون قتلة عثمان‪ ،‬قال‪:‬‬
‫ويقول طه حسين أي ً‬
‫يلعنون قتلة عثمان‪ ،‬والله ما يلعنون إل أنفسهم فهم قتلوه‪ ،‬اللهم العن فتلة عثمان‪.‬‬
‫ول يصح من هذا كله إل الجملة الخيرة‪ :‬اللهم العن قتلة عثمان‪.‬‬
‫وقد قالها علي رضي الله عنه عندما سسسمع دعسساء الفريسسق الخسسر علسسى قتلسسة عثمسسان‪ ،‬ول‬
‫ندري من أين أتى طه حسين بهذه القصة‪ ،‬وبهذا الكلم الذي لم يذكر أي توثيق له‪.‬‬
‫دورة في كتابها )عائشة أم المسسؤمنين(‪ :‬إن السسسيدة‬
‫ضا تقول زاهية ق ّ‬
‫وعلى هذا النسق أي ً‬
‫عائشة بدأت تحركاتها الظاهرة لنشر الدعاية ضد علي بحجة المطالبة بدم عثمسسان‪ ،‬بسسل إنهسسا‬
‫اتهمت علًيا بقتل عثمان‪ ،‬ولهذه الخصوم بين عائشة وعلي أسباب‪:‬‬
‫‪ -1‬أن عائشة كانت أول زوجة بنى بها الرسول صلى الله عليه وسلم بعد خديجسسة رضسسي‬
‫الله عنها‪ ،‬وخديجة هي أم فاطمة بنت رسول اللسسه صسسلى اللسسه عليسسه وسسسلم‪ ،‬فحقسسدت عليهسسا‬
‫م زوجتسسه ونشسسأت بيسسن علسسي وعائشسسة‬
‫فاطمة لنها زوجة أبيها‪ ،‬وحزن علي رضي الله عنه لهَ ّ‬
‫الخصومة بسبب هذا المر‪.‬‬
‫دا‪ ،‬وقسسال عنهسسا‬
‫‪ -2‬أن الرسول صلى الله عليه وسلم كان يحب السيدة فاطمة حًبا شسسدي ً‬
‫ضسا جعسل الغيسرة تزيسد فسي قلسب السسيدة‬
‫أنها سيدة نساء العالمين‪ ،‬فتقول الكاتبة إن هذا أي ً‬

‫‪96‬‬

‫عائشة‪.‬‬
‫‪ -3‬تقول الكاتبة أن علًيا رضي اللسسه عنسسه أشسسار علسسى الرسسسول صسسلى اللسسه عليسسه وسسسلم‬
‫بتطليق السيدة عائشة بعد حادث الفك قبل أن يتحقق المر‪ ،‬والنسسساء سسسواها كسسثيًرا‪ ،‬وذلسسك‬
‫دا كما تقول الكاتبة‪.‬‬
‫لكراهته لها‪ ،‬وازداد المر تعقي ً‬
‫‪ -4‬أن السيدة فاطمة وزوجها سيدنا علي قد أظهرا الشماتة سًرا أو جهًرا‪ -‬علسسى خلف‪-‬‬
‫عندما اتهمت السيدة عائشة رضي الله عنها في حادث الفك‪.‬‬
‫‪ -5‬أن علًيا كان يحقد على السيدة عائشة لن الرسول صلى الله عليه وسلم كان يقّرب‬
‫ضا‪.‬‬
‫م حقد عليها‪ ،‬وحقدت هي عليه أي ً‬
‫أباها أبا بكر رضي الله عنه أكثر منه‪ ،‬ومن ث َ ّ‬
‫‪ -6‬أن السيدة عائشة لم ُترزق بأولد بينما رزق علي وفاطمة بالحسن والحسين اللسسذين‬
‫كان يحبهما رسول الله صلى الله عليه وسلم‪ ،‬فأوجد ذلك الغيرة عند السيدة عائشة‪.‬‬
‫رض مسَرض المسوت اختسار بيست السسيدة‬
‫‪ -7‬تذكر الكاتبة أن النبي صلى الله عليه لمسا مس ِ‬
‫عائشة‪ ،‬فغضب علي لهذا المر‪.‬‬
‫‪ -8‬تقول الكاتبة أن السيدة عائشة سمعت من النبي صلى الله عليه وسسسلم فسسي مسسرض‬
‫موته يأمر أن يصلى أحد بالناس فقالت لبلل‪ :‬اجعل أبا بكر يصلي بالناس‪.‬‬
‫ي لهذا المر واتهمها به‪ ،‬وبعد وفاة الرسول صلى اللسسه عليسسه وسسسلم قسسال‬
‫فحقد عليها عل ّ‬
‫الناس‪ :‬كيف يرضاه الرسول لديننا بأن أمره أن يؤمهم في الصلة ول نرضاه لدنيانا‪.‬‬
‫فكان خليفة لرسول الله صلى الله عليه وسلم على المسلمين‪ ،‬فتشير الكاتبسسة بهسسذا أن‬
‫هذه لعبة لعبتها السيدة عائشة ليتسلم والدها الخلفة‪ ،‬ثم تأتي الكاتبة برواية أخرى تقول أن‬
‫العباس رضي الله عنه قال لعلي رضي الله عنه‪:‬‬
‫امدد يدك أبايعك فيقول الناس‪ :‬عم رسول اللسه بسايع ابسن عسم رسسول اللسه‪ .‬فل يختلسف‬
‫عليك اثنان‪ .‬فقال له علي‪ :‬وهل يطمع فيها طامع غيري‪.‬‬
‫‪ -9‬بعد وفاة السيدة فاطمة ذهب سسسائر زوجسسات النسسبي صسسى اللسسه عليسسه وسسسلم وقسسدمن‬
‫العزاء لعلي رضي الله عنه‪ ،‬ولم تذهب السيدة عائشة‪ ،‬وُنقل على لسانها لعلسسي رضسسي اللسسه‬
‫عنه ما يدل على السرور‪.‬‬
‫ثم تقول الكاتبة‪ :‬هذه هي السباب التي ظهرت فسسي شسسكل خصسسومة انتهسست إلسسى سسسفك‬
‫الكثير من الدماء في موقعة الجمل‪.‬‬
‫وهذا الكتاب من المفترض أن يكون كتاًبا لهل السنة‪ ،‬لكن كل مصادر الكتاب عن علسسم‬
‫الكاتبة‪ ،‬أو عن جهلها مصادر شيعية‪.‬‬
‫وما حدث أن السيدة عائشة رضي الله عنها عندما ذهب إليها كعب بن ثسسور يطسساب منهسسا‬
‫نجدة المسلمين‪ ،‬ودخلت هودجها‪ ،‬ووضع الهودج على الجمسسل‪ ،‬ودخلسست سسساحة القتسسال نسسادت‬
‫على المسلمين جميًعا‪ :‬الله الله يا ب َِني‪ ،‬اذكروا يوم الحساب‪.‬‬
‫وأعطت مصحفها لكعب بن ثور وقالت له‪ :‬ارفعه بين الناس‪ ،‬لعل اللسسه أن يزيسسل بسسه مسسا‬
‫بين الناس‪.‬‬
‫وه‪ ،‬ودخلت السيدة عائشة بالجمسسل‬
‫فلما أخذ المصحف‪ ،‬ورفعه تناوشته السهام‪ ،‬ف ُ‬
‫قتل لت ّ‬
‫ميت الموقعة بموقعة الجمل‪ ،‬فكان الناس جميًعا يقاتلون حمّية‬
‫في ساحة القتال‪ ،‬ومن َثم ُ‬
‫س ّ‬
‫حول الجمل بينما السيدة عائشة رضي الله عنها من داخل الهودج تسسأمر النسساس بسسالكف عسسن‬
‫القتال‪ ،‬إل أن الناس جميًعا كانوا يتفانون في القتال حول الجمل‪ ،‬وقتل ممن يمسك بخطسسام‬
‫الجمل سبعون رجًل‪ ،‬فكان احتدام القتال‪ ،‬وقسسوته‪ ،‬ومنبعسسه مسن حسسول جمسسل السسسيدة عائشسسة‬
‫رضي الله عنها‪ ،‬فأشار القعقاع بن عمرو التميمي رضي الله عنه بقتل الجمل‪ ،‬أو عقسسره مسسع‬
‫المحافظة والحماية لهودج السيدة عائشة رضي الله عنها‪ ،‬وذلك حسستى يهسسدأ القتسسال‪ ،‬وتسسزول‬
‫الفتنة‪ ،‬واجتمع القوم علسسى الجمسسل ليقتلسسوه‪ ،‬أو يعقسروه‪ ،‬بينمسسا الفريسق الخسر يسسستميت فسسي‬

‫‪97‬‬

‫وام‪ ،‬وهسو ابسن‬
‫الدفاع عن الجمل‪ ،‬وكان آخر المدافعين عن الجمل عبد الله بن الزبير بن العس ّ‬
‫أخت السيدة عائشة رضي الله عنها‪ ،‬فلما ُأخبرت السيدة عائشة بذلك قالت‪ :‬واثكل أسماء‪.‬‬
‫جرح رضي الله عنه سسسبعة‬
‫فقد ظنت رضي الله عنها أنه سيموت في هذا الموقف‪ ،‬وقد ُ‬
‫حا‪ ،‬وكان من المقاتلين الشداء‪ ،‬لكنه لم يقتل رضي الله عنه‪ ،‬بل استمرت حياته‪،‬‬
‫وثلثين جر ً‬
‫وامتدت بعد ذلك مدة طويلة‪.‬‬
‫بعد قتال مرير أفلح فريق علي بن أبي طالب رضي الله عنه في عقر الجمل‪ ،‬ولما وقسع‬
‫الجمل انهارت معنويات جيش السيدة عائشة رضي اللسسه عنهسا وبسسدأ النساس يفسرون‪ ،‬وأصسسبح‬
‫النصر في جانب علي بن أبي طالب رضي الله عنه‪ ،‬وُرشق هودج السيدة عائشة رضي الله‬
‫عنها‪ -‬قبل أن يسقط‪ -‬بالرماح من كل جانب حتى أصبح مثل القنفذ كما يقول الرواة‪ ،‬ويسسأمر‬
‫علي رضي الله عنه الناس بالكف عن ضرب الهودج بالسهام‪ ،‬والسهام ل تفرق بين الجمسسل‪،‬‬
‫والهودج منها ما يرمي به أهل الفتنة‪ ،‬ومنها ما هو غير مقصود‪.‬‬
‫واجتمسع المسسلمون علسى هسودج السسيدة عائشسة‪ ،‬فرفعسسوه مسسن علسى الجمسل المعقسور‬
‫ووضعوه على الرض‪ ،‬وأمر علي بن أبي طالب رضي الله عنه أن تنصب علسسى الهسسودج قب ّسسة‪،‬‬
‫فُنصبت عليه خيمة حتى ُيحفظ سترها رضي الله عنهسسا‪ ،‬وجاءهسسا أخوهسسا محمسسد بسسن أبسسي بكسسر‬
‫الصديق رضي الله عنهما‪ ،‬وكان مشار ً‬
‫كا في حصار عثمان رضي الله عنه‪ ،‬لكنه تسساب‪ ،‬ونسسدم‪،‬‬
‫وبكى‪ ،‬وعاد إلى صف المسلمين وحاول أن يرد القتلة بسيفه عسسن عثمسسان رضسسي اللسسه عنسسه‪،‬‬
‫لكنه لم يستطع‪ ،‬وبعد ذلك بايع علًيا رضي الله عنه‪ ،‬وها هو الن يقاتل في صف علي رضسسي‬
‫الله عنه‪ ،‬ونحسبه على خير‪ ،‬فقال للسيدة عائشة‪ :‬هل وصل إليك شيء من الجسسراح فقسسالت‬
‫له‪ :‬ل‪ ،‬وما أنت بذاك‪.‬‬
‫مما يدل على عدم رضاها عنه لما فعله ابتداًء في حق عثمان رضي الله عنه‪.‬‬
‫ثم جاء عمار بن ياسر رضي الله عنه وكان عمره يسسومئذٍ تسسسعين سسسنة بينمسسا كسسان عمسسر‬
‫سا وأربعين سنة‪ ،‬فقسسال لهسسا رضسسي اللسسه‬
‫السيدة عائشة رضي الله عنها أربًعا وأربعين‪ ،‬أو خم ً‬
‫عنه‪:‬‬
‫ت يا أم؟‬
‫كيف أن ِ‬
‫فقالت‪ :‬لست لك بأم‪.‬‬
‫ت‪.‬‬
‫فقال‪ :‬بلى‪ ،‬أمي وإن كره ِ‬

‫بين علي بن أبي طالب وعائشة رضي الله عنهما‬
‫ما‪ ،‬وسائًل فقال‪ :‬كيسسف‬
‫وجاء إليها أمير المؤمنين علي بن أبي طالب رضي الله عنه مسل ّ ً‬
‫أنت يا أم؟‬
‫فقالت‪ :‬بخير‪.‬‬
‫ك‪ .‬وفي رواية فقالت‪ :‬ول َ‬
‫ك‪.‬‬
‫فقال‪ :‬يغفر الله ل ِ‬
‫وجاء وجوه الناس من المراء والعيان من جيش علي بن أبسسي طسسالب رضسسي اللسسه عنسسه‬
‫يسّلمون على أم المؤمنين رضي الله عنها وأرضاها‪ ،‬فما زالوا يع ّ‬
‫ظمسسون هسسذه السسسيدة السستي‬
‫هي زوجة رسول الله صلى الله عليه وسلم‪.‬‬
‫والسيدة عائشة رضي الله عنها وأرضاها حتى نهاية المعركة كانت على يقيسسن تسسام‪ -‬بعسسد‬
‫اجتهادها‪ -‬أنها على الحق‪ ،‬وكانت أعلم الناس‪ ،‬وأكثر الناس رواية لحديث رسسسول اللسسه صسسلى‬
‫الله عليه وسلم بعد أبي هريرة رضي الله عنه‪ ،‬وكان أبو موسسى الشسسعري رضسي اللسسه عنسسه‬
‫يقول‪ :‬كان إذا ُأشكل علينا حديث من أحاديث رسول الله صلى الله عليه وسسسلم وجسسدنا عنسسد‬
‫ما من كل حديث‪.‬‬
‫عائشة عل ً‬
‫ب النساس إلسى رسسول اللسه صسلى اللسه عليسه وسسلم علسى‬
‫وقد كانت رضي الله عنها أح ّ‬

‫‪98‬‬

‫الطلق‪ ،‬روى البخاري بسنده عن عمرو بححن العححاص رضححي اللححه‬
‫عنه‪ ،‬أن النبي صلى الله عليه وسححلم‪ ،‬بعثححه علححى جيححش ذات‬
‫السلسل‪ ،‬فأتيته‪ ،‬فقلت‪ :‬أي الناس أحب إليك؟‬
‫عائ ِ َ‬
‫ة‪.‬‬
‫قال‪َ :‬‬
‫ش ُ‬
‫فقلت‪ :‬من الرجال؟‬
‫ها‪.‬‬
‫فقال‪ :‬أ َُبو َ‬
‫قلت‪ :‬ثم من؟‬
‫خ ّ‬
‫ب‪.‬‬
‫ن ال ْ َ‬
‫م ُ‬
‫مُر ب ْ ُ‬
‫ع َ‬
‫قال‪ :‬ث ُ ّ‬
‫طا ِ‬
‫فعد رجاًل‪.‬‬
‫ول خلف بين أهل السنة أن السيدة خديجة‪ ،‬والسيدة عائشة رضسسي اللسسه عنهمسسا أفضسسل‬
‫زوجات النبي صلى الله عليه وسلم‪ ،‬وإنما كان الخلف اليسير‪ ،‬أيتمها أفضل‪.‬‬
‫بعد أن انتهت المعركة أدركت أنها كانت على خطأ‪ ،‬ونسسدمت علسسى قسسدومها‪ ،‬وكسسانت بعسسد‬
‫ذلك كلما ُ‬
‫ذكرت موقعة الجمل‪ ،‬بكت‪ ،‬وتمّنت لو أنها قد ماتت قبل هذا اليوم بعشرين سنة‪.‬‬
‫ثم أمر علي بن أبي طالب رضي الله عنه أن يوضع هسسودج السسسيدة عائشسسة‪ -‬وهسسي فيسسه‪-‬‬
‫مى عبد الله بن خلسف الخزاعسي‪ ،‬تحست الحمايسة‬
‫في أفخر بيوت البصرة‪ ،‬وكان بيت رجل ُيس ّ‬
‫والحراسة معززة مكرمة‪ ،‬ويذهب علي بن أبي طالب رضي الله عنه ليتفقد قتلى الفريقيسسن‪،‬‬
‫دا‪ ،‬ويمسسر‬
‫وكانت لحظات شديدة‪ ،‬وقاسية عليه رضي الله عنسسه‪ ،‬وكسسان يبكسسي بكسساًء مسّرا شسسدي ً‬
‫رضي الله عنه على طلحة بن عبيد الله رضسسي اللسسه عنسسه‪ ،‬وهسسو مقتسسول‪ ،‬وشسسهيد فسسي سسساحة‬
‫المعركة‪ ،‬ويجلس بجواره‪ ،‬ويبكي‪ ،‬ويقول‪ :‬لهفي عليك يا أبا محمد‪.‬‬
‫ضسسا فسي هسسذه المعركسسة‪ ،‬فيبكسسي‬
‫ويمّر على محمد بن طلحة بن عبيد الله‪ ،‬والسسذي ُقتسسل أي ً‬
‫جاد‪.‬‬
‫عليه‪ ،‬ويقول‪ :‬هذا الذي كنا نسميه الس ّ‬
‫عا‪ ،‬ويمّر رضي الله عنه علسسى القتلسسى‬
‫من كثرة سجوده‪ ،‬وقد كان رضي الله عنه تقًيا ور ً‬
‫من الفريقين يدعو لهم جميًعا بالمغفرة والرحمة ويصّلي على الشهداء من الفريقين‪ ،‬ويسسأمر‬
‫بدفنهم‪ ،‬وُتجمع السلب وهو ما تركه جيش البصرة‪ ،‬فيضع علي رضي الله عنه هذه الشسسياء‬
‫في مسجد البصرة ويقول‪ :‬من كان له شيء يعرفه فليأخذه‪.‬‬
‫ويأمر رضي الله عنه بعدم الجهاز على الجرحى‪ ،‬بسسل مسسداواتهم‪ ،‬وعسسدم متابعسسة الفساّرين‬
‫وأل ُيقتل أسير‪ ،‬وذلك لن كل الفريقين كان يظن أنه على الحق وكلهما من المسلمين‪.‬‬
‫وزع عليهم الغنائم‪ ،‬ومن فقه علي رضسسي اللسسه عنسسه أن قسسال بعسسدم‬
‫ويريد أهل الفتنة أن ت ُ‬
‫وجود الغنائم بين المسلمين‪ ،‬وإنما تكون الغنائم من العداء‪ ،‬ومسسع إصسسرار أهسسل الفتنسسة علسسى‬
‫رأيهم‪ ،‬قال لهم علي رضي الله عنه‪:‬‬
‫من تكون السيدة عائشة؟!‬
‫فلنق ّ‬
‫سم الغنائم‪ ،‬ففي سهم َ‬
‫فبهتهم بهذا القول‪ ،‬فتركوه‪ ،‬وانصرفوا‪.‬‬
‫ويذهب علي بن أبي طالب رضي الله عنه إلى السيدة عائشة رضي الله عنها فسسي بيسست‬
‫عبد الله بن خلف الخزاعي‪ ،‬ويجهزها للذهاب إلى مكة بأفضل ما يكون التجهيسز‪ ،‬ويختسسار لهسا‬
‫ن أشرف نساء البصرة ليرافقنها إلى مكة‪ ،‬ومعها محمد بن أبي بكسسر‪ ،‬وعمسسار‬
‫أربعين امرأة ه ّ‬
‫بن ياسر رضي الله عنهم جميًعا‪.‬‬
‫وعلى باب بيت عبد الله بن خلسسف الخزاعسسي ُذكسسر لعلسسي رضسسي اللسسه عنسسه أن اثنيسسن مسن‬
‫الناس يذكران السيدة عائشة بسوء‪ ،‬فأمر بجلد كل واحد منهما مائة جلسسدة تعزي سًرا لسسه علسسى‬
‫سّبه أم المؤمنين‪ ،‬وزوجة رسول الله صلى الله عليه وسلم‪.‬‬
‫المر كما نرى لم يكن فيه منتصر‪ ،‬ومهزوم بالمعنى الحربي؛ لن الجميع من المسلمين‪،‬‬
‫فا‪،‬‬
‫ومع كون الغلبة لعلي بن أبي طالب رضي الله عنه‪ ،‬إل أنه كسسان أشسسد النسساس حزن ًسسا‪ ،‬وأسس ً‬

‫‪99‬‬

‫ب على السواء‪.‬‬
‫من غَل َ َ‬
‫ن غُل ِ َ‬
‫ما‪ ،‬وكان هذا أي ً‬
‫بو َ‬
‫ضا شعور َ‬
‫وأل ً‬
‫م ْ‬
‫وقد استشهد في هذه المعركة العظيمة من كل الفريقين عشرة آلف؛ خمسة آلف من‬
‫جيش علي رضي الله عنه‪ ،‬وخمسة آلف من جيش السيدة عائشة‪ ،‬وطلحسسة‪ ،‬والزبيسر رضسسي‬
‫الله عنهم جميًعا‪ ،‬وك ّ‬
‫ل من المسلمين‪ ،‬وقُُتل على أيدي المسلمين‪ ،‬وهذا العسسدد الضسسخم فسسي‬
‫يوم واحد‪ ،‬بينما ُقتل في معركة القادسية ثمانية آلف ونصف‪ ،‬وشهداء اليرمسسوك كسسانوا ثلثسسة‬
‫آلف‪ ،‬وشهداء معركة الجسر التي كانت من أشد الكوارث على المسلمين كانوا أربعة آلف‪،‬‬
‫بينما شسسهداء موقعسسة الجمسسل عشسسرة آلف بأيسسدي المسسسلمين‪ ،‬فكسسانت مسسن أشسسد البلء علسسى‬
‫َ‬
‫دور ً‬
‫و َ‬
‫م ْ‬
‫ه َ‬
‫ا[ }الحسسزاب‪ . {38:‬ويجسسزي اللسسه‬
‫مُر الل ِ‬
‫كا َ‬
‫قح ُ‬
‫قحدًَرا َ‬
‫نأ ْ‬
‫المسلمين ] َ‬
‫دا‪ ،‬وكل من الخيار‪.‬‬
‫تعالى من اجتهد منهم فأصاب أجران‪ ،‬ومن اجتهد فأخطأ أجًرا واح ً‬

‫موقعة صفين‬
‫بعد انتهاء معركة الجمل حرص علي بن أبي طالب رضي الله عنه على هسسودج السسسيدة‬
‫عائشة رضي الله عنها‪ ،‬ونقله إلى أفخم بيوت البصرة‪ ،‬وعندما أرادت السيدة عائشة رضسسي‬
‫الله عنها أن تذهب إلى مكة‪ ،‬أرسل معها أربعين من أشرف نساء البصرة المعروفات‪ ،‬كمسسا‬
‫ضسا عمسار بسن ياسسر‪ ،‬ومجموعسسة مسن‬
‫أرسل معها أخاها محمد بن أبي بكر‪ ،‬وأرسسسل معهسا أي ً‬
‫الجنود لحمايتهم جميًعا‪ ،‬وسار مع القافلة بنفسه بعض الميسسال مش سي ًّعا‪ ،‬كمسسا سسسار الحسسسن‪،‬‬
‫والحسين رضي الله عنهما مسافة أكبر خلف السيدة عائشة رضي الله عنهسسا حسستى سسسلكت‬
‫طريق مكة‪.‬‬
‫وقد وّدعت السيدة عائشة رضي الله عنها الناس قبل أن تغادر البصرة‪ ،‬وقالت لهسسم‪ :‬ل‬
‫ي في القدم‪ ،‬إل ما يكون بين المسسرأة‬
‫يعتب بعضنا على بعض‪ ،‬إنه والله ما كان بيني وبين عل ّ‬
‫وأحمائها ‪ -‬أي أقارب زوجها‪ -‬وإن علًيا لمن الخيار‪.‬‬
‫َ‬
‫فقال علي رضي الله عنه‪ :‬صدقت‪ ،‬والله ما كان بيني وبينها إل ذاك‪ ،‬وإنها لزوجة نبيكم‬
‫في الدنيا والخرة‪.‬‬
‫فهذه هي نظرة كل منهما للخر‪.‬‬
‫جت هذا العام ‪ 36‬هس‪ ،‬ثم عسسادت‬
‫مكثت السيدة عائشة رضي الله عنها في مكة‪ ،‬حتى ح ّ‬
‫بعد الحج إلى المدينة المنورة‪.‬‬
‫بعد أحداث الجمل بايع أهل البصرة جميًعا علًيا رضي الله عنه‪ ،‬سواًء من كانوا معسسه‪ ،‬أو‬
‫من كانوا عليه‪ ،‬وتمكن رضي الله عنه من المور‪ ،‬ووّلى على البصسسرة بعسسد أن تسسم لسسه المسسر‬
‫جه إلسسى الكوفسسة السستي كسسان‬
‫فيها عبد الله بن عباس رضي الله عنهما‪ ،‬ثم ترك البصسسرة‪ ،‬وتسسو ّ‬
‫مى‬
‫أغلب جيشه منها‪ ،‬ونزل في بيت متواضع‪ ،‬ورفض أن ينزل فسسي قصسسرها السسذي كسسان ُيس س ّ‬
‫القصر البيض؛ لن عمر بن الخطاب رضي الله عنه كان يكره هذا القصر لفخسسامته‪ ،‬ومكسسث‬

‫‪100‬‬

‫رضي الله عنه في الكوفة ليسيطر على المور‪ ،‬ودانت له البصسسرة والكوفسسة‪ ،‬وهسسي منسساطق‬
‫كبيرة‪ ،‬وبها من الجنود الكثير‪ ،‬ول زال بعض من أهل الفتنة في جيش علي رضي اللسسه عنسسه‬
‫إلى هذا الوقت‪ ،‬منهم من ُقتل في معركة البصسسرة الولسسى السستي ُقتسسل فيهسسا سسستمائة‪ ،‬وكسسثير‬
‫منهم ُقتل في معركة الجمل‪.‬‬
‫أما مصر فقد كان على إمرتها أثناء خلفة عثمان رضي الله عنه عبد الله بسسن سسسعد بسسن‬
‫مسسا علسسم‬
‫أبي سرح‪ ،‬وقد خرج بجيشه من مصر متوجًها لنجدة عثمان رضي الله عنه‪ ،‬ولكنه ل ّ‬
‫بمقتله توجه إلى الشام‪ ،‬وكان ممن يرى رأي معاويسسة بسسن أبسسي سسسفيان‪ ،‬وطلحسسة‪ ،‬وعائشسسة‪،‬‬
‫من أخذ الثأر لعثمان رضي الله عنه من قَت َل َِته قبل البيعة‪.‬‬
‫والزبير رضي الله عنهم جميًعا ِ‬
‫وتوّلى المور في مصر‪ ،‬وسيطر عليها محمد بسسن أبسسي حذيفسسة السسذي كسسان أحسسد أقطسساب‬
‫الفتنة مع كونه تربى في كنف عثمان بن عفان رضي الله عنه‪ ،‬وأحد أبناء المجاهدين البررة‬
‫حذيفة بن عتبة الذي استشهد في اليمامة‪ ،‬ولما لم يعطسسه عثمسسان رضسسي اللسسه عنسسه المسسارة‬
‫لعدم رؤيته لكفاءته نقم عليه‪ ،‬وتعاون مع عبد الله ابن سسسبأ فسسي الفتنسسة‪ ،‬وتقل ّسسد المسسور بعسسد‬
‫ذلك في مصر‪ ،‬وكان معاوية رضي الله عنه في الشام على مقربةٍ من مصسسر‪ ،‬وهسسي أقسسرب‬
‫إليه من المدينة‪ ،‬ومن العراق‪ ،‬فلما حدثت الفتنسسة‪ ،‬وحسسدثت معسسارك البصسسرة أرسسسل معاويسسة‬
‫رضي الله عنه جي ً‬
‫شا صغيًرا لمحاربة أهل الفتنة في مصر‪ ،‬فخرج له محمد بسسن أبسسي حذيفسسة‬
‫في العريش بسيناء‪ ،‬وتقاتل‪ ،‬وُقتل محمد بسسن أبسسي حذيفسسة‪ ،‬ومعسسه ثلثسسون آخسسرون مسسن أهسسل‬
‫الفتنة‪ ،‬وقبل أن يتمكن جيش معاوية رضي الله عنه من مصر أرسل علسسي بسسن أبسسي طسسالب‬
‫رضي الله عنه قيس بن سعد أحد رجالته إلى مصر للسيطرة علسسى المسور‪ ،‬فسذهب‪ ،‬ومعسسه‬
‫سبعة من الرجال‪ ،‬فأسرع إليها قبل جيش معاوية‪ ،‬وسيطر عليها‪ ،‬وصعد المنبر‪ ،‬وأعلسسن أنسسه‬
‫دا انحسسازوا إلسسى قريسسة‬
‫يبايع علًيا رضي الله عنسسه‪ ،‬فبسسايعه أهسسل مصسسر جميعًسسا إل فئة قليلسسة جس ً‬
‫حْيرة بمصسسر‪ ،‬وتركهسسم قيسسس بسسن سسسعد درًءا للحسسرب فسسي ذلسسك السسوقت‪،‬‬
‫)خربته( بمنطقة الب ُ َ‬
‫وتم ّ‬
‫ي رضي الله عنه المر في مصر في ذلك الوقت‪ ،‬ولم يعجب هسسذا المسسر معاويسسة‬
‫كن لعل ّ‬
‫رضي الله عنه‪ ،‬فأرسل رسالة إلى قيس بن سعد والي مصر من قَِبل علي بن أبسسي طسسالب‬
‫رضي الله عنه‪ ،‬وأقام معاوية رضي الله عنه الحجة على قيس بن سعد‪ ،‬وأن معاويسة رضسي‬
‫الله عنه يتتبع قتلة عثمان‪ ،‬ويأخذ بثأره ممن قتلوه‪.‬‬
‫دا عن علي بن أبي طالب رضي الله عنسسه فهسسو فسسي مصسسر بينمسسا‬
‫كان قيس بن سعد بعي ً‬
‫علي رضي الله عنه في العراق‪ ،‬وبينهما معاوية رضي الله عنه في الشام‪.‬‬
‫مسسا‬
‫لم يرد ّ قيس بن سعد على رسالة معاوية بسسن أبسسي سسسفيان رضسسي اللسسه عنسسه رًدا حاز ً‬
‫حا‪ ،‬بل كان في رسالته تردد في المر‪ ،‬وُأشيع في الشام أن لقيس بن سعد علقة فسسي‬
‫صري ً‬
‫السّر مع معاوية‪ ،‬وخشي علي بن أبي طالب رضي الله عنسسه أن تنقلسسب المسسور فسسي مصسسر‪،‬‬
‫سا‪ ،‬ووّلى مكانه محمسسد بسسن أبسسي بكسسر‬
‫ويتكرر ما حدث في البصرة‪ ،‬فعالج المر بأن عزل قي ً‬
‫الصديق رضي الله عنهما‪ ،‬وذكرنا قبل ذلك أن محمسسد بسسن أبسسي بكسسر كسسان الصسسحابي الوحيسسد‬
‫الذي شارك ابتداًء في أمر الفتنة‪ ،‬ولكنه رضي الله عنه تاب على يد عثمان رضي الله عنه‪،‬‬
‫ورجع عن ما كان عليه‪ ،‬بل ودافع بسيفه عن عثمان رضي الله عنسسه‪ ،‬ولكنسسه لسسم يسسستطع أن‬
‫يثنيهم عن قتل عثمان رضي الله عنه‪ ،‬وشهدت له بذلك السيدة نائلة بنت الفرافصسسة زوجسسة‬
‫عثمان رضي الله عنهما‪ ،‬وبعد ذلك بايع علًيا رضي الله عنه‪ ،‬وحسسسن عملسسه‪ ،‬ونحسسسبه علسسى‬
‫دا‪.‬‬
‫خير‪ ،‬والله حسيبه‪ ،‬ول نزكي على الله أح ً‬
‫عزل قيس بن سعد رضي‬
‫ما على مصر‪ ،‬وبعدما ُ‬
‫دانت السيطرة لعلي بن أبي طالب تما ً‬
‫الله عنه رجع إلى علي بن أبي طالب‪ ،‬واعتذر له عن كون رّده على معاوية رضي الله عنسسه‬
‫كان فيه شيٌء من التردد مما أثار الشكوك حوله‪ ،‬فقبل منه علي بن أبي طالب رضي اللسسه‬

‫‪101‬‬

‫عنه‪ ،‬واشترك قيس بن سعد في جيش علي رضي الله عنه‪.‬‬
‫أرسل علي بن أبي طالب رضي الله عنه‪ ،‬وهو في الكوفة رسالتين إحداهما إلى جريسسر‬
‫بن عبد الله أمير من قَِبل عثمان بن عفان رضي الله عنه على )همذان( فسسي أرض فسسارس‪،‬‬
‫وطلب منه المبايعة‪ ،‬فبايع جرير رضي الله عنه كل أهل )همذان(‪ ،‬وأتى بالمبايعة إلى علسسي‬
‫بن أبي طالب رضي الله عنه‪.‬‬
‫والرسالة الخرى إلى الشعث بسن قيسس فسي )أذربيجسان( فأخسذ لسه البيعسة مسن أهلهسا‪،‬‬
‫فتمت لعلي بن أبي طالب رضي الله عنه البيعة في كسسل منطقسسة شسسرق العسراق‪ ،‬وأصسسبحت‬
‫كل مناطق الكوفة‪ ،‬والبصرة‪ ،‬وما يليها من البلد تحت إمرة علي بن أبي طالب رضسسي اللسسه‬
‫عنه‪ ،‬وكذلك المدينة المنورة‪ ،‬ومكة‪ ،‬واليمن‪ ،‬ومصر‪ ،‬ولم يتبق إل منطقسسة الشسسام فقسسط لسسم‬
‫تبايع علًيا رضي الله عنه‪ ،‬والدولة السلمية كلها قد اتفقت على أمير واحد هو علي بن أبسسي‬
‫طالب رضي الله عنه وأرضاه‪ ،‬ولم يخالف إل إمسسارة واحسسدة هسسي إمسسارة الشسسام‪ ،‬وإن كسسانت‬
‫إمارة كبيرة‪.‬‬
‫وكانت مشكلة كبيرة تحتاج إلى وقفة حازمة من علي رضي الله عنه‪ ،‬فأرسل جرير بن‬
‫عبد الله البجلي أحد صحابة النبي صلى الله عليه وسلم إلى معاوية بن أبسسي سسسفيان رضسسي‬
‫الله عنه؛ لكي يتحاور معه من أجل الوصول إلى حل لتلك المشكلة دون الدخول في حسسرب‬
‫مسّرة‪ ،‬والسستي راح ضسسحيتها عشسرة آلف مسن‬
‫بيسن المسسلمين‪ ،‬خاصسسة بعسد موقعسسة الجمسسل ال ُ‬
‫المسلمين‪ ،‬وذهب جرير بن عبد الله رضي الله عنه إلسسى معاويسسة رضسسي اللسسه عنسسه‪ ،‬وعسسرض‬
‫عليه أن يبايع علًيا رضي اللسسه عنسسه جمعًسسا لكلمسسة المسسسلمين‪ ،‬وتجنب ًسسا للحسسرب بينهسسم‪ ،‬فجمسسع‬
‫معاوية رضي الله عنه رءوس الشام‪ ،‬وفيهم الكثير من الصحابة‪ ،‬والفقهساء‪ ،‬وكبسار التسابعين‪،‬‬
‫والقضاة‪ ،‬واستشارهم في المر‪ ،‬فاتفق اجتهادهم جميًعا على عدم المبايعة إل بعد أخذ الثأر‬
‫من قتلة عثمان بن عفان رضي الله عنه‪ ،‬وقالوا‪:‬‬
‫إن علي بن أبي طالب قد آوى قتلة عثمان بن عفان‪ ،‬وع ّ‬
‫طل حد ّا ً من حدود اللسسه‪ ،‬ومسسن‬
‫َثم ل تجوز له البيعة‪.‬‬
‫وكان معاوية رضي الله عنه يرى أنه ولي دم عثمسسان‪ ،‬وأنسسه ل بسد ّ مسسن الخسسذ بثسسأره مسسن‬
‫ن‬
‫م ْ‬
‫ل أن يق ّ‬
‫و َ‬
‫هؤلء القتلة‪ ،‬وأنه ل يجوز له بحا ٍ‬
‫صر في هذا المر‪ ،‬وتأّول قول الله تعالى‪َ ] :‬‬

‫سل ْ َ‬
‫في ال َ‬
‫طاًنا َ‬
‫ف َ‬
‫ما َ‬
‫ُ‬
‫قت ِ َ‬
‫ل‬
‫ف ِ‬
‫ر ْ‬
‫ول ِي ّ ِ‬
‫ج َ‬
‫قد ْ َ‬
‫فَل ي ُ ْ‬
‫ه ُ‬
‫مظُْلو ً‬
‫ل َ‬
‫قْتحح ِ‬
‫عل َْنا ل ِ َ‬
‫س ِ‬
‫ه َ‬
‫را[ }السراء‪.{33:‬‬
‫كا َ‬
‫ن َ‬
‫إ ِن ّ ُ‬
‫من ْ ُ‬
‫صو ً‬
‫ومعاوية رضي الله عنه هو ولي ابن عمه عثمان بن عفان رضي الله عنه‪ ،‬وقد قالت له‬
‫السيدة نائلة بن الفرافصة رضي الله عنه‪ :‬أنت ولّيه‪.‬‬
‫ملته هذه المسئولية في الخذ بثأره ممن قتله‪.‬‬
‫وح ّ‬

‫والية تشير أن لولي المقتول الحق أن يعفو‪ ،‬أو أن يأخذ له المير القصسساص‪ ،‬ول ُيحك ّسسم‬
‫طالب الدم‪ ،‬ومن َثم كان ل بد ّ أوًل من وجود حاكم قد بايعه الناس أوًل‪ ،‬ويذهب طالب الدم‬
‫إلسسى الحسساكم بعسسد أن يبسسايعه أوًل‪ ،‬ثسسم يطسسالبه بالقصسساص‪ ،‬ل أن يمتنسسع عسسن البيعسسة‪ ،‬ويطسسالب‬
‫بالقصاص‪ ،‬ولكن معاوية رضي الله عنه رفض الستجابة لجرير بن عبد الله‪ ،‬بسسل أرسسسل هسسو‬
‫رسًل إلى علي بن أبي طالب رضي الله عنه أنه ل يبايعه إل بعد أن يسّلمه قتلة عثمسسان بسسن‬
‫عفان‪ ،‬أو يقتلهم هو‪ ،‬وبعدها يبايعه‪.‬‬
‫ويرى علي بن أبي طالب رضي الله عنه أن هذه الفئة هي الوحيدة الخارجسسة عليسسه مسسن‬
‫كل الدولة السلمية‪ ،‬ومن َثم تجب محاربتهسا لردهسا إلسى الحسق‪ ،‬وإلسى جماعسة المسسلمين‪،‬‬
‫ب يحاول أن يقسّرب وجهسات النظسسر‪ ،‬وأن يسسسلك مسع أهسسل الشسسام‬
‫ولكنه قبل أن يبدأهم بحر ٍ‬
‫مسسسلك التهديسسد بقتسسالهم‪ ،‬إن لسسم يبسسايعوا‪ ،‬ويعسسودوا إلسسى جماعسسة المسسسلمين‪ ،‬فسسأمر بتجميسسع‬

‫‪102‬‬

‫الجيوش‪ ،‬واستشار الناس‪ ،‬فأشار الجميع بأن تخرج الجيسسوش‪ ،‬وأن يخسرج علسي رضسي اللسسه‬
‫عنه بنفسه مع الجيش‪ ،‬وكان ممن عارض خروجه ابنه الحسن‪ ،‬ورأى أن قتسسال أهسسل الشسسام‬
‫سوف يأتي بفتنة عظيمة‪ ،‬لكن علي رضي الله عنه كان يريد أن يقمع الفتنسسة مسسن جسسذورها‪،‬‬
‫وأن يحسم المر من بدايته‪.‬‬

‫خروج الفريقين إلى صفين‬
‫خرج علي بن أبي طالب رضي الله عنه من الكوفة‪ ،‬وعسكر في منطقسة النخيلسة خسارج‬
‫الكوفة‪ ،‬واستخلف على الكوفة عقبة بن عامر النصاري أحد البدريين من صحابة رسول الله‬
‫صلى الله عليه وسلم‪ ،‬وأرسل علي رضي الله عنه مقدمة جيشه نحو الشام‪ ،‬وتقسسدمت هسسذه‬
‫مى )صفين(‪ ،‬وتتبع علي بن أبي‬
‫المقدمة‪ ،‬حتى تجاوزت نهر الفرات‪ ،‬ووصلت إلى منطقة ُتس ّ‬
‫طالب رضي الله عنه المقدمة بجيشه‪.‬‬
‫ووصلت الخبار إلى معاوية رضي الله عنه أن علي بن أبي طالب قد خسسرج بجيشسسه مسسن‬
‫العراق متوجًها إلى الشام؛ لجبار أهل الشان على البيعة‪ ،‬فاستشار معاوية رضسسي اللسسه عنسسه‬
‫رءوس القوم‪ ،‬فأشاروا عليه بأن يخرج لجيسش علسي رضسي اللسه عنسه‪ ،‬وأل ينتظسر فسي أرض‬
‫الشام حتى يأتوه‪ ،‬كما أشاروا عليه أن يخرج بنفسه مع الجيش كما خرج علي بن أبي طالب‬
‫رضي الله عنه مع جيشه‪ ،‬ووافق رضي الله عنه على هذا السسرأي‪ ،‬وخسسرج بنفسسسه علسسى رأس‬
‫الجيش‪ ،‬وقد كان من مؤيدي الخروج عمرو بن العاص رضي الله عنسسه‪ ،‬والسسذي قسسام وخطسسب‬
‫الناس قائًل‪:‬‬
‫إن صناديد أهل الكوفة والبصرة‪ -‬أي عظماءهم وشجعانهم‪ -‬قد تفانوا يسسوم الجمسسل‪ ،‬ولسسم‬
‫يبق مع علي إل شرذمة قليلة من الناس‪ ،‬وقد ُقتل الخليفة عثمان بن عفان أميسسر المسسؤمنين‪،‬‬
‫فالله الله في حقكم أن تضيعوه‪ ،‬وفي دمكم أن تتركوه‪.‬‬
‫عقسسدت‬
‫مس عمرو بسسن العسساص النسساس علسسى القتسسال‪ ،‬و ُ‬
‫أي دم عثمان رضي الله عنه‪ ،‬وح ّ‬
‫اللوية‪ ،‬وخرج معاوية رضي الله عنه بالجيش‪ ،‬وأرسل مقدمة جيشسسه تجسساه جيسسش علسسي بسسن‬
‫أبي طالب رضي الله عنه‪.‬‬
‫مس الناس في هذا الوقت للقتال ‪86‬‬
‫مر عمرو بن العاص رضي الله عنه‪ ،‬وهو يح ّ‬
‫كان عُ ْ‬
‫خا كبيًرا‪ ،‬وهو من صحابة رسول الله صلى الله عليه وسسسلم‪ ،‬ووردت أحسساديث‬
‫سنة‪ ،‬فكان شي ً‬
‫كثيرة في فضله رضي الله عنه‪ ،‬ول ينبغي لحد أن يظن أنه رضي الله عنسسه‪ ،‬وهسسو فسسي هسسذه‬
‫الفترة من عمره يفكر في المارة‪ ،‬أو الدنيا‪ ،‬وهو على أبواب لقاء الله تعالى‪ ،‬ولقسساء رسسسول‬
‫الله صلى الله عليه وسلم‪.‬‬
‫كان على مقدمة جيش علي بن أبي طالب رضي الله عنه زياد بن النضر‪ ،‬وعلى مقدمسسة‬
‫جيش معاوية رضي الله عنه أبو العور السلمي‪ ،‬وتلتقي المقدمتان في منطقة صفين‪.‬‬
‫وأرسل علي بن أبي طالب رضي الله عنه أوامره إلى مقدمته يقول لهم‪ :‬ادعسسوهم إلسسى‬
‫البيعة مرة بعد مرة‪ ،‬فإن امتنعوا‪ ،‬فل تقاتلوهم حتى يقاتلوكم‪ ،‬ول يقرب منهم أحد قرب مسسن‬
‫يريد الحرب‪ ،‬ول يبتعد عنهم أحد بعد من يهاب الرجال‪.‬‬
‫وعرضت مقدمة علي بن أبي طالب رضي الله عنه البيعة على مقدمة معاويسسة بسسن أبسسي‬
‫سفيان رضي الله عنه مرة بعد مرة‪ ،‬لكنهم رفضوا البيعة‪ ،‬وبدأ العور السسسلمي مسسن مقدمسسة‬
‫معاوية القتال‪ ،‬ودار بينهم القتال ساعة‪ ،‬وسقط بعض القتلى والشسسهداء‪ ،‬ثسسم تحسساجزوا‪ ،‬كسسان‬
‫ذلك في أوائل شهر ذي الحجة سنة ‪ 36‬هس‪ ،‬أي بعد حوالي سبعة شهور‪ ،‬أو ثمانية من موقعة‬
‫الجمل‪ ،‬وفي اليسوم التسالي تناوشست المقسدمتان سساعة‪ ،‬ثسم تحساجزوا‪ ،‬بعسد أن سسقط بعسض‬
‫القتلى‪ ،‬والشهداء من الفريقين‪.‬‬
‫في اليوم الثالث جاء علي بن أبي طالب رضي الله عنه بجيشه‪ ،‬وجسساء معاويسسة بسسن أبسسي‬

‫‪103‬‬

‫سفيان رضي الله عنه بجيشه‪.‬‬
‫فسسا‪ ،‬وجمسسع معاويسسة‬
‫كان تعداد جيش علي بن أبي طالب رضي الله عنه مائة وعشسسرين أل ً‬
‫فا‪ ،‬وهي أرقام ضخمة لم تصل إليها جيسسوش‬
‫رضي الله عنه من أهل الشام وحدهم تسعين أل ً‬
‫فا‪ ،‬وفي القادسية‬
‫المسلمين من قبل‪ ،‬فقد كان تعداد المسلمين في اليرموك ستة وثلثين أل ً‬
‫فا‪ ،‬بينما هم اليوم في صفين مائتان وعشسسرة آلف‪ ،‬وكلهسسم مسسن المسسسلمين‪،‬‬
‫ثمانية وثلثين أل ً‬
‫فا مع معاوية بسسن أبسسي‬
‫فا مع علي بن أبي طالب رضي الله عنه‪ ،‬وتسعون أل ً‬
‫مائة وعشرون أل ً‬
‫سفيان رضي الله عنه‪.‬‬
‫عندما يصل معاوية رضي الله عنه إلى أرض صفين يجد نهًرا يغذي تلسسك المنطقسسة كلهسسا‪،‬‬
‫فيسيطر على النهر‪ ،‬ويقطع الماء عن جيش علي بن أبي طالب رضي الله عنه‪ ،‬ويكاد جيش‬
‫علي رضي الله عنه أن يموت عط ً‬
‫شا بعد أن ُقطع عنه الماء أكثر من يوم‪ ،‬ويتقاتل الفريقان‬
‫على الماء‪ ،‬وفي آخر هذا اليوم أرسسل علسي بسن أبسي طسالب رضسسي اللسسه عنسه صعصسسعة بسن‬
‫صوحان إلى معاوية بن أبي سفيان رضي الله عنه يقول له‪:‬‬
‫إنا جئنا كاّفين عن قتالكم‪ ،‬حتى نقيم عليكم الحجة‪ ،‬فبعثت إلينا مقسسدمتك‪ ،‬فقاتلتنسسا قبسسل‬
‫أن نبدأكم‪ ،‬ثم هذه أخرى تمنعوننا الماء‪.‬‬
‫واستشار معاوية رضي الله عنه رءوس قومه في المر‪ ،‬فقال عمسسرو بسسن العسساص رضسسي‬
‫الله عنه‪:‬‬
‫خ ّ‬
‫ل بينهم‪ ،‬وبين الماء‪ ،‬فليس من النصاف أن نشرب‪ ،‬ويعطشون‪.‬‬
‫َ‬
‫فقال الوليد‪ ،‬وهو أحد من استشارهم معاوية رضي الله عنه‪:‬‬
‫دعهم يذوقون من العطش ما أذاقوا أمير المؤمنين عثمان بن عفان حين حاصسسروه فسسي‬
‫الدار‪.‬‬
‫فكان هذا رأًيا آخر‪ ،‬والذي حاصر عثمان رضي الله عنه‪ ،‬ومنعه الماء إنما هم أهل الفتنة‪،‬‬
‫وهم يقولون‪:‬‬
‫إن جيش علي يأوى هؤلء القتلة‪ ،‬ويجب أن يذوقوا ما ذاقه عثمان بن عفان‪.‬‬
‫فقال عبد الله بن سعد بن أبي سرح‪:‬‬
‫امنعهم الماء إلى الليل‪ ،‬فلعلهم يرجعون إلى بلدهم‪.‬‬
‫وبعد تشاور‪ ،‬وتباحث بين الفريقين اتفقوا على أن يشرب الجميع من الماء دون قتال‪.‬‬
‫ف القتسسال‪ ،‬ذهبسسوا جميعًسسا‪ ،‬فشسسربوا مسسن‬
‫فكان ديدنهم‪ -‬سبحان الله‪ -‬أن يقاتلوا حتى إذا ك ّ‬
‫الماء دون أن يتقاتلوا عند الماء‪ ،‬ثم يأخذ كسسل فريسسق قتله مسسن سسساحة المعركسسة‪ ،‬فيسسدفنوهم‪،‬‬
‫ويصّلون عليهم‪ ،‬وهكذا كل يوم‪.‬‬
‫في اليوم الثالث من هذه الحرب أرسل علي بن أبي طسسالب رضسسي اللسسه عنسسه مجموعسسة‬
‫أخرى لمعاوية رضي الله عنسسه‪ ،‬فأرسسسل لسسه بشسسير بسسن عمسسرو النصسساري‪ ،‬وسسسعيد بسسن قيسسس‪،‬‬
‫و ُ‬
‫شبيس بن ربعي‪ ،‬وقال لهم‪:‬‬
‫ايتوا هذا الرجل‪ -‬يعني معاوية‪ -‬فادعوه إلى الطاعة‪ ،‬والجماعة‪ ،‬واسمعوا ما يقول لكم‪.‬‬
‫فلما دخلوا على معاوية‪ ،‬بدأ بشير بن عمرو النصاري‪ ،‬فقال‪:‬‬
‫يا معاوية‪ ،‬إن الدنيا عنك زائلة‪ ،‬وإنك راجع إلى الخرة‪ ،‬والله محاسبك بعملك‪ ،‬ومجازيسسك‬
‫بما قدمت يداك‪ ،‬وإني أنشدك الله أل تفّرق جماعة هذه المة‪ ،‬وأل تسفك دماءها بينها‪.‬‬
‫فقال له معاوية رضي الله عنه‪ :‬هّل أوصيت بذلك صاحبكم‪.‬‬
‫يعني علَيا رضي الله عنه‪.‬‬
‫فقال له‪ :‬إن صاحبي أحق هذه البرية بهذا المر؛ لفضله‪ ،‬ودينه‪ ،‬وسابقته‪ ،‬وقرابتسسه‪ ،‬وإنسسه‬
‫يدعوك إلى مبايعته‪ ،‬فإنه أسلم لك في دنياك‪ ،‬وخير لك في آخرتك‪.‬‬
‫دا‪.‬‬
‫فقال معاوية رضي الله عنه‪ :‬وي ُت َْرك دم عثمان‪ ،‬ل والله ل أفعل ذلك أب ً‬

‫‪104‬‬

‫ما‪ ،‬ول يرى أي خطسسأ فيمسسا يسسراه‪ ،‬ويقاتسسل كسسل‬
‫فالقضية عند كل من الطرفين واضحة تما ً‬
‫منهما على رأيه حتى النهاية‪.‬‬
‫وتفشل المفاوضات‪ ،‬وتبدأ المناوشات مرةً أخرى بين الفريقين‪ ،‬وفي كل يوم تخرج من‬
‫كل جيش مجموعة تقاتل مجموعة من الجيش الخر‪ ،‬وفي آخر اليوم يتحسساجز الفريقسسان‪ ،‬ثسسم‬
‫يعودان للقتال من جديد في اليوم التالي‪ ،‬وهكذا طوال شسسهر ذي الحجسسة‪ ،‬وفسسي تلسسك السسسنة‬
‫مر علي رضي الله عنه على الحج عبد الله بن عباس‪ ،‬فسسأتم مهمتسسه‪ ،‬ورجسسع بعسسد حجسسه إلسسى‬
‫أ ّ‬
‫جيش علي بن أبي طالب رضي الله عنه‪.‬‬
‫وفي شهر المحرم تهادن الفريقان‪ ،‬وحاول الصلح‪ ،‬ولكن دون جدوى‪ ،‬وأرسل علسسي بسسن‬
‫أبي طالب رضي الله عنه عدي بن حاتم الطائي أحسد صسسحابة رسسسول اللسسه صسسلى اللسسه عليسسه‬
‫وسلم إلى معاوية بن أبي سفيان رضي الله عنه‪ ،‬ومسسع عسسدي يزيسسد بسسن قيسسس‪ ،‬و ُ‬
‫شسسبيس بسسن‬
‫ربعي‪ ،‬فقام عدي بن حاتم رضي الله عنه‪ ،‬فحمد الله وأثنى عليه ثم قال‪:‬‬
‫أما بعد يا معاوية‪ ،‬إنا جئنا ندعوك إلى أمر يجمع الله به كلمتنا‪ ،‬وأمرنا‪ ،‬وُتحقن به الدماء‪،‬‬
‫وتأمن به السبل‪ ،‬وُيصلح ذات البين‪ ،‬إن ابن عمك سيد المسلمين‪ ،‬أفضلها سسسابقة‪ ،‬وأحسسسنها‬
‫في السلم أثًرا‪ ،‬وقد استجمع له الناس‪ ،‬وقد أرشدهم الله بالذي رأوا‪ ،‬فلم يبق أحد غيسسرك‪،‬‬
‫ومن معك من شيعتك‪.‬‬
‫ثم قال له كلمة قاسية شديدة قال‪ :‬فانته يا معاوية‪ ،‬ل يصبك مثل ما أصاب أصحاب يوم‬
‫الجمل‪.‬‬
‫حا‪ ،‬هيهسسات‪ ،‬واللسسه يسسا عسسدي‪ ،‬إنسسي‬
‫فقال له معاوية‪ :‬كأنك إنما جئت مهدًدا‪ ،‬ولم تأت مصسسل ً‬
‫لبن حرب ل ُيقعقع لي بالشنئان‪.‬‬
‫ً‬
‫فقال له ُ‬
‫شب َْيس بن ربعي‪ :‬اتق الله يا معاوية‪ ،‬ول تخالفه‪ ،‬فإنسسا واللسسه مسسا رأينسسا رجل قسسط‬
‫أعمل بالتقوى‪ ،‬ول أزهد في الدنيا‪ ،‬ول أجمع لخصال الخير كلها منه‪.‬‬
‫فتكلم معاوية‪ ،‬فحمد الله‪ ،‬وأثنى عليه‪ ،‬ثم قال‪ :‬أما بعد‪ ،‬فإنكم دعوتموني إلسسى الجماعسسة‬
‫والطاعة‪ ،‬فأما الجماعة فمعنا هي‪ ،‬وأما الطاعة‪ ،‬فكيف أطيع رجًل أعسسان علسسى قتسسل عثمسسان‪،‬‬
‫وهو يزعم أنه لم يقتله‪ ،‬ونحن ل نرد ّ ذلك عليه‪ ،‬ول نتهمه به‪ ،‬ولكنه آوى قتلته‪ ،‬فيدفعهم إلينسسا‬
‫حتى نقتلهم ثم نحن نجيبكم إلى الطاعة‪ ،‬والجماعة‪.‬‬
‫فيقول ُ‬
‫شبيس بن ربعي‪ :‬أنشدك الله يا معاوية لو تمكنت من عمار بن ياسر أكنت قاتله‬
‫بعثمان؟‬
‫فقال معاوية‪ :‬لو تمكنت منه ما قتلته بعثمان‪ ،‬ولكني أقتله بغلم عثمان‪.‬‬
‫ة لعثمسسان رضسسي اللسسه عنسسه‪ ،‬ول عصسسبية‪،‬‬
‫ومعاوية رضي الله عنه ل يقول هذا الكلم حمي ّس ً‬
‫ولكنه يرى أنه ل تعطيل لحدود الله مهما صغر المقتول‪ ،‬كغلم عثمان مقارنة بعثمسسان رضسسي‬
‫الله عنهما‪ ،‬ومهما كان القاتل أو من أعان على إيوائه‪.‬‬
‫ي رضي الله عنه فيهم شسسرحبيل بسسن‬
‫وأرسل معاوية رضي الله عنه بعض الرسل إلى عل ٍ‬
‫عمرو‪ ،‬وحبيب بن مسلمة‪ ،‬ولكن لم يتم الصلح طوال شهر المحرم‪.‬‬
‫في آخر يوم من أيام المحّرم استدعى علي بن أبي طالب رضي اللسسه عنسه منساديه يزيسد‬
‫بن الحارث‪ ،‬وأمره أن يخرج إلى أهل الشام ويقول لهم‪ :‬أل إن أميسسر المسسؤمنين يقسسول لكسسم‪:‬‬
‫إني قد استأنيتكم لتراجعوا الحق‪ ،‬وأقمت عليكم الحجة‪ ،‬فلم تجيبوا‪ ،‬وإنسسي قسسد نبسسذت إليكسسم‬
‫على سواء‪ ،‬إن الله ل يحب الخائنين‪.‬‬
‫وبهذا القول يتضح لنا أنه رضي الله عنه قد قّرر أن يستأنف القتسسال مسسرةً أخسسرى‪ ،‬ولكنسسه‬
‫ة‬
‫في هذه المرة سيكون أشد وأعنف‪ ،‬ويخطب علسي بسن أبسي طسالب رضسي اللسه عنسه خطبس ً‬
‫مسهم على الجهسساد فسي سسسبيل اللسسه‪ ،‬ثسم يقسسول لهسسم‪ :‬ول تجهسسزوا علسسى‬
‫عصماء في قومه يح ّ‬
‫دبًرا‪ ،‬ول تكشسسفوا سسستر امسسرأة‪ ،‬ول ُتهسسان‪ ،‬وإن شسستمت أمسسراء النسساس‬
‫جريسسح‪ ،‬ول تتبعسسوا مسس ّ‬

‫‪105‬‬

‫وصلحاءهم‪.‬‬
‫ة‬
‫ضا في جيشسسه‪ ،‬وخطسسب فسسي قسسومه خطبس ً‬
‫وقام معاوية بن أبي سفيان رضي الله عنه أي ً‬
‫مسهم فيها على الجهاد في سبيل الله وقال لهم‪:‬‬
‫ح ّ‬

‫َ‬
‫ن يَ َ‬
‫شححاءُ‬
‫ست َ ِ‬
‫ض لل ح ِ‬
‫عيُنوا ِبالل ِ‬
‫صب ُِروا إ ِ ّ‬
‫مح ْ‬
‫رث ُ َ‬
‫]ا ْ‬
‫هححا َ‬
‫ن الْر َ‬
‫وا ْ‬
‫ه َ‬
‫ه ُيو ِ‬
‫ْ‬
‫ن[ }العراف‪.{128 :‬‬
‫قب َ ُ‬
‫مت ّ ِ‬
‫عا ِ‬
‫ن ِ‬
‫عَباِد ِ‬
‫ِ‬
‫وال َ‬
‫قي َ‬
‫م ْ‬
‫ة ل ِل ُ‬
‫ه َ‬

‫ويلتقي الجيشان في أول يوم في شهر صفر‪ ،‬وأخرج ك ٌ‬
‫ة تقاتسسل‬
‫ل من الفريقين مجموعسس ً‬
‫الخرى‪.‬‬
‫في اليوم الول أخرج علي بن أبي طالب فرقة كبيرة من جيشه‪ ،‬وعلسسى رأسسسها الشسستر‬
‫النخعي لمقابلة مجموعة مثلها من جيش معاوية‪.‬‬
‫والشتر النخعي هذا كان أحد كبار رجال الفتنة كما ذكرنا من قبسسل‪ ،‬ولكنسسه كسسان صسساحب‬
‫بأس شديد‪ ،‬وله كلمة مسموعة في قومه‪ ،‬وكثير ممن خرجوا معه لسسه عليهسسم الكلمسسة ورأي‪،‬‬
‫م استعان به علي بن أبسي طسالب رضسي اللسه عنسسه ليقمسع هسذه الفتنسة سسسريًعا لبأسسه‬
‫ومن ث َ ّ‬
‫الشديد في الحرب‪ ،‬ولكلمته المسموعه في قومه‪ ،‬وقد كان النخعي قبل أحداث الفتنسسة مسسن‬
‫أشد الناس تقوى‪ ،‬ولكنه كان محًبا للرئاسة‪.‬‬

‫الحكم الشرعي في الستعانة بقتلة عثمان في المعركة‬
‫رأى علي بن أبي طالب رضي الله عنه أن مصلحة المسلمين العامة تقتضي مقاتلة هذه‬
‫الفئة التي خرجسست علسسى أميسر المسسؤمنين‪ ،‬وخرجسست علسسى جماعسسة المسسسلمين‪ ،‬ورأى أن مسسن‬
‫مسسا لهسسم مسسن العسسدد‬
‫المصلحة أي ً‬
‫ضا أن يستعين على قتسسالهم بهسؤلء القسوم مسسن أهسسل الفتنسسة ل ِ َ‬
‫والعدة‪.‬‬
‫وإذا ذكرنا حروب الرسول صلى الله عليه وسلم وجدنا أنه صلى اللسسه عليسسه وسسسلم كسسان‬
‫ن‬
‫يعلسسسم المنسسسافقين بأسسسسمائهم وأشخاصسسسهم‪ ،‬والمنسسسافقون أشسسسد خطسسسًرا مسسسن الكفسسسار ]إ ِ ّ‬

‫َ‬
‫س َ‬
‫صححيًرا[‬
‫ن ِ‬
‫ف ِ‬
‫مَنا ِ‬
‫م نَ ِ‬
‫ل ِ‬
‫في الدّْر ِ‬
‫جد َ ل َ ُ‬
‫ول َ ْ‬
‫م َ‬
‫ك ال ْ‬
‫قي َ‬
‫ه ْ‬
‫ال ُ‬
‫ن تَ ِ‬
‫ر َ‬
‫ف ِ‬
‫ن الّنا ِ‬

‫}النساء‪ .{145:‬ومع هذا كانوا يشتركون مع الرسول صلى الله عليسسه وسسسلم فسسي غزواتسسه‪،‬‬
‫ولم ينكر أحد هذا المر‪.‬‬
‫ففي غزوة أحد كان ثلث الخارجين للغزوة من المنافقين‪ ،‬وعلسسى رأسسسهم عبسسد اللسسه بسسن‬
‫أبي بن سلول‪ ،‬ولم يمنعهم الرسول صلى الله عليه وسلم من الخروج معه‪ ،‬وذلسسك لن فتنسسة‬
‫منعهم في المدينة‪ ،‬كانت أشد من فتنة قتال المشركين في أحد‪.‬‬
‫سسساق مسسن المسسسلمين‪ ،‬وإنمسسا‬
‫وقد أجمع الفقهاء علسسى جسسواز السسستعانة فسسي الحسسرب بالف ّ‬
‫الخلف في الستعانة بالكفار‪ ،‬فيرى المام مالك‪ ،‬والمام أحمد أنه ل يجوز الستعانة بالكفار‬
‫في الحروب‪ ،‬ويرى المام أبو حنيفة جواز الستعانة بهسسم علسسى الطلق‪ ،‬واشسسترط الشسسافعي‬
‫فر قتلة عثمان بن عفسسان رضسسي‬
‫دا لم يك ّ‬
‫بعض الشروط لجواز الستعانة بهم‪ ،‬مع العلم أن أح ً‬
‫الله عنه وأرضاه‪ ،‬وعبد الله بن سبأ نفسه كان يظهر السلم‪ ،‬وإن كسسان يبطسسن الكفسسر‪ ،‬وهسسذا‬
‫هسو عيسن النفساق‪ ،‬والمجموعسة الستي حاصسرت عثمسان رضسي اللسه عنسه‪ ،‬كسانت تنقسسم إلسى‬
‫مجموعتين كبيرتين‪:‬‬
‫ مجموعة تظن أنها تأمر بالمعروف وتنهى عن المنكر‪ ،‬وذهبت لجسل هسذا لخلسسع عثمسان‬‫بن عفان‪ ،‬أو قتله‪ ،‬وكذلك قال محمد بن أبي بكر الصديق رضي الله عنه لعثمسسان بسسن عفسسان‬
‫رضي الله عنه‪:‬‬

‫َ‬
‫سححادَت ََنا‬
‫إنسسا ل نريسسد أن نكسسون يسسوم القيامسسة ممسسن يقسسول‪َ]:‬رب ّن َححا إ ِن ّححا أطَ ْ‬
‫عن َححا َ‬
‫سِبي َ‬
‫وك ُب ََراءََنا َ‬
‫ل[ }الحزاب‪. {67:‬‬
‫فأ َ َ‬
‫ضّلوَنا ال ّ‬
‫َ‬
‫فكان رضي الله عنه يعتقد ابتداًء‪ ،‬ولديه قناعة تامة أن عزله لعثمان رضي اللسسه عنسسه‪ ،‬أو‬

‫‪106‬‬

‫ضّلل من قَِبل رءوس الفتنة‪.‬‬
‫قتله قربة إلى الله‪ ،‬وكان الكثير منهم قد ُ‬
‫ أما المجموعسسة الخسسرى‪ ،‬فكسسانت تظهسسر السسسلم‪ ،‬وتبطسسن الكفسسر والكيسسد والحقسسد علسسى‬‫السلم‪ ،‬فكانوا من المنافقين‪.‬‬

‫من أحداث المعركة‬
‫نعود من جديد إلى ساحة المعركة‪ ،‬أخرج علي بن أبي طالب رضي الله عنسه فسي اليسوم‬
‫الول‪ -‬وكان غّرة شهر صفر‪ -‬الشتر النخعي على رأس مجموعة كبيرة من الجيسسش‪ ،‬وأخسسرج‬
‫معاوية بن أبي سفيان رضي الله عنه حبيب بن مسلمة مع مجموعة كبيرة من جيشه‪ ،‬وتدور‬
‫الحرب بين الفريقين بشدة من الصباح حتى المغرب‪ ،‬ويسقط الكسسثير مسسن القتلسسى الشسسهداء‬
‫من الفريقين‪ ،‬ويكون القتال في هذا اليوم متكافًئا‪.‬‬
‫ في اليوم التالي الخميس ‪ 2‬من شهر صفر‪ ،‬أخرج علي بن أبي طالب رضي اللسسه عنسسه‬‫هاشم بن عتبة بن أبي وقاص رضي الله عنه أحد المجاهدين السسذين لمعسست أسسسماءهم كسسثيًرا‬
‫في فتوح فارس والروم‪ ،‬وأخرج معاوية رضسسي اللسسه عنسسه أبسسا العسسور السسسلمي‪ ،‬ويسسدور قتسسال‬
‫شديد‪ ،‬ويتساقط القتلى والشهداء من الفريقين دون أن تكون الغلبة لحدهما‪.‬‬
‫ في اليوم الثالث يخرج على فريق العراق عمار بن ياسر رضي الله عنه وأرضاه‪ ،‬وهسسو‬‫شيخ كبير قد تجاوز التسعين من عمره‪ ،‬ويخرج في الناحية الخرى عمرو بسسن العسساص رضسسي‬
‫الله عنه وأرضاه ويتقاتل الفريقان من الصباح حتى المغرب‪ ،‬ول يتسسم النصسسر لحسسد الفريقيسسن‬
‫على الخر‪.‬‬
‫ في اليوم الرابع يخرج على فريق علي بن أبي طالب محمد بن علسسي بسسن أبسسي طسسالب‬‫مى محمد بن الحنفية‪ ،‬وعلى الناحية الخرى عبيد الله بن عمر بن الخطاب رضسسي اللسسه‬
‫مس ّ‬
‫ال ُ‬
‫عنه وأرضاه‪ ،‬ويدور القتال من الصباح إلى المساء‪ ،‬ويسقط القتلى والشهداء مسسن الفريقيسسن‬
‫ثم يتحاجزان‪ ،‬ول تتم الغلبة لحد الفريقين على الخر‪.‬‬
‫ في اليوم الخامس يخرج على فريق علي بن أبي طالب رضي الله عنسسه عبسسد اللسسه بسسن‬‫عباس رضي الله عنهما‪ ،‬وعلى الفريق الخر الوليد بن عقبة فاتح بلد أذربيجسسان وجسسزء كسسبير‬
‫من بلد فارس في عهد عثمان بن عفان رضي الله عنه‪ ،‬وقسد وّله عثمسسان رضسسي اللسسه عنسسه‪،‬‬
‫وهو ابن خمس وعشرين وسنة‪ ،‬وكانت له جهود كبيرة في الجهسساد فسسي سسسبيل اللسسه‪ ،‬وتقاتسسل‬
‫الفريقان طوال اليوم دون أن يحرز أحدهما النصر على صاحبه‪.‬‬
‫ في اليوم السادس يخرج على فريق العراق قيس بن سعد‪ ،‬وعلسسى جيسسش الشسسام ابسسن‬‫ذي القلع الحميسسري‪ ،‬وكسسان هسسو وأبسسوه ذو القلع فسسي جيسسش معاويسسة رضسسي اللسسه عنسسه‪ ،‬وقسسد‬
‫استشهد والده فسي هسذه المعركسة‪ ،‬ويسدور القتسال الشسسديد بيسن الفريقيسن مسن الصسباح إلسى‬
‫المساء‪ ،‬ويتساقط القتلى والشهداء ويكثر الجرحى دون أن تكون الغلبة لحد الفريقين‪.‬‬
‫ في اليوم السابع يخرج للمرة الثانية الشتر النخعي على مجموعة من جيسسش العسسراق‪،‬‬‫ويخرج على جيش الشام حبيب بن مسلمة الذي قد خرج له في المرة الولى‪.‬‬
‫وفي مساء هذا اليوم تبين أن استمرار هذا المر‪ ،‬من إخسسراج فرقسسة تتقاتسسل مسسع الفرقسسة‬
‫الخرى دون أن يكون النصر لحد سيأتي على المسلمين بالهلك‪ ،‬ولن يحقق المقصود‪ ،‬وهسسو‬
‫إنهاء هذه الفتنة‪ ،‬وكان علي بن أبي طالب رضي اللسسه بفعسسل ذلسسك ليجن ّسسب المسسسلمين خطسسر‬
‫التقاء الجيشين الكبيرين‪ ،‬ولئل ُتراق الدماء الكثيرة‪ ،‬فكان يخرج مجموعة من الجيسسش لعلهسسا‬
‫أن تهزم المجموعة الخسرى‪ ،‬فيعتسبروا ويرجعسوا عسن مسا هسم عليسه مسن الخسروج علسى أميسر‬
‫المؤمنين‪ ،‬وكذلك كان معاوية رضي الله عنه يخّرج مجموعة مسن جيشسه فقسسط دون الجيسش‬
‫كله ليمنع بذلك إراقة دماء المسلمين‪.‬‬
‫فقرر علي بن أبي طالب رضسي اللسه عنسه أن يخسرج بجيشسه كلسه لقتسال جيسش الشسام‪،‬‬

‫‪107‬‬

‫وكذلك قرر معاوية رضي اللسسه عنسسه‪ ،‬ويبقسسى الجيشسسان طسسوال هسسذه الليلسسة يقسسرءون القسسرآن‪،‬‬
‫ويصلون‪ ،‬ويدعون الله أن يمكنهم من رقاب الفريسسق الخسسر جهسساًدا فسسي سسسبيل اللسسه‪ ،‬ويسسدّوي‬
‫القرآن في أنحاء المعسكرين‪ ،‬ويبايع جيسسش معاويسسة معاويسسة رضسسي اللسسه عنسسه علسسى المسسوت‪،‬‬
‫فليس عندهم تردد فيما وصلوا إليه باجتهادهم‪ ،‬ويستعدون للقسساء اللسسه تعسسالى علسسى الشسسهادة‬
‫قا فيه كبسسار الصسسحابة؛ علسسي بسسن أبسسي طسسالب‪،‬‬
‫في سبيله‪ ،‬ومع أنهم يعلمون أنهم يقاتلون فري ً‬
‫ضا الكثير من الصسسحابة‬
‫وسلمان الفارسي‪ ،‬وعبد الله بن عباس‪ ،‬وغيرهم‪ ،‬إل أنه كان معهم أي ً‬
‫معاوية بن أبي سفيان‪ ،‬وعمرو بن العاص‪ ،‬وعبد الله بن عمسسرو بسسن العسساص‪ ،‬وهسسو مسسن أفقسسه‬
‫الصحابة‪ ،‬ولم يكن يرغب على الطلق أن يقاتل في صف معاوية‪ ،‬أو علي رضي الله عنهمسسا‬
‫ولم يشترك رضي الله عنه في هذه المعركة إل لن الرسول صلى الله عليه وسلم كسسان قسسد‬
‫أوصاه بأل يخالف أباه‪ ،‬وقد أمسسره أبسوه عمسرو بسسن العساص رضسسي اللسسه عنسسه أن يشسارك فسي‬
‫فا فسي وجسسه أحسد‬
‫القتال‪ ،‬فاشترك رضي الله عنه في الحرب‪ ،‬ولكنه لم يقاتل ولم يرفسع سسسي ً‬
‫من المسلمين‪.‬‬
‫ وفي اليوم الثامن يخرج علي بن أبي طالب رضي الله عنه بنفسه علسسى رأس جيشسسه‪،‬‬‫كما يخرج معاوية بن سفيان رضي الله عنه علسسى رأس جيشسسه‪ ،‬ويسسدور بيسسن المسسسلمين مسسن‬
‫الطرفين قتال عنيف‪ ،‬وشرس لم يحدث مثله من قبل‪ ،‬فهؤلء هسم السسود الشسجعان السذين‬
‫قهروا دولة الروم ودولة الفرس‪ ،‬وثبت الفريقان لبعضهما ولم يفّر أحد‪ ،‬ودار هذا القتال مسسن‬
‫الصباح حتى عشاء هذا اليوم‪ ،‬وتحاجز الفريقان بعسسد سسسقوط الكسسثير مسسن الشسسهداء‪ ،‬والقتلسسى‬
‫والجرحى‪.‬‬
‫ وفي اليوم التاسع يصّلي علي بن أبي طالب رضي الله عنسسه الصسسبح‪ ،‬ويخسسرج مباشسسرة‬‫فا من جديد‪ ،‬وفي هذا اليوم كان على ميمنة علي بن أبي طسسالب رضسسي‬
‫لساحة القتال مستأن ً‬
‫الله عنه عبد الله بن بديل‪ ،‬وعلى ميسرته عبد الله بسسن عبسساس‪ ،‬ويهجسسم عبسسد اللسسه بسسن بسسديل‬
‫بالميمنة التى هو عليها على ميسرة معاوية رضي الله عنه التي كان عليها فسسي ذلسسك السسوقت‬
‫حبيب بن مسلمة‪ ،‬ويجبرهم عبد الله بن بديل علسسى التسسوجه إلسسى القلسسب‪ ،‬ويبسسدأ جيسسش علسسي‬
‫رضي الله عنه في إحراز بعض من النصر‪ ،‬ويرى ذلك معاوية رضي الله عنسه‪ ،‬فيسسوجه جيشسه‬
‫لسد هذه الثغرة‪ ،‬وينجسسح جيشسسه بالفعسسل فسي سسد الثغسرة ويسرّدون عبسد اللسه بسن بسديل عسن‬
‫ميسرتهم‪ ،‬وُقتل في هذا اليوم خلق كثير‪ ،‬وانكشف جيش علي بن أبي طالب رضي الله عنه‬
‫دا‪،‬‬
‫حتى وصل الشاميون إلى علي رضي الله عنه‪ ،‬فقاتل رضي اللسسه عنسسه بنفسسسه قتسساًل شسسدي ً‬
‫وتقول بعض الروايات إنه قتل وحده في هذه اليام خمسمائة من الفريق الخر‪ ،‬وقسسد يكسسون‬
‫ة أنه في أحداث الفتن تكثر الروايات الموضوعة‪ ،‬والكاذبة التي‬
‫مبالًغا في هذه الرقم‪ ،‬وخاص ً‬
‫تشمئز منها النفوس‪ ،‬ويتهمون فيها بسسوء ظّنهسم‪ ،‬وقْبسح قصسدهم‪ ،‬يتهمسون معاويسة بسن أبسي‬
‫سفيان‪ ،‬وعمرو بن العاص رضي الله عنهما بأنهما يريدان المسسارة والملسسك ويخسسدعان النسساس‬
‫بمكرهما الشديد‪ ،‬ويقذفان في جيش علي بن أبي طالب وعمار بن ياسر رضي اللسسه عنهمسسا‪،‬‬
‫وروايات أخرى مختلقة في إظهار تقوى علي بن أبي طالب رضي الله عنسسه‪ ،‬والفريسسق السسذي‬
‫معه لينتقصوا بذلك من معاوية رضي الله عنه وجيشه‪ ،‬وكلها روايسسات شسسيعية مغرضسسة ليسسس‬
‫ضسساعين السسذي قسسال‬
‫لها أساس من الصحة‪ ،‬وكلها تأتي من أبي مخنف لوط بن يحيى أحسسد الو ّ‬
‫عنه المام ابن حجر العسقلني‪ :‬إخباري تالف ل يوثق به‪.‬‬
‫وقال عنه الدارقطني‪ :‬ضعيف‪.‬‬
‫وقال عنه يحيى بن معين‪ :‬ليس بتقة‪ .‬وقال عنه مرة‪ :‬ليس بشيء‪.‬‬
‫وقال عنه ابن عدي‪ :‬شيعي محترق‪.‬‬
‫بدأ جيش علي بن أبي طالب رضي الله عنه في النكسار بعد الهجمة التي هجمها عليها‬
‫جيش معاوية بن أبي سفيان رضي الله عنسسه‪ ،‬فيسسأمر علسسي بسسن أبسسي طسسالب رضسسي اللسسه عنسسه‬

‫‪108‬‬

‫الشتر النخعي لينقذ الجانب اليمن من الجيش‪ ،‬واستطاع بقوة بأسه‪ ،‬وكلمته على قومه أن‬
‫ينقسسذ الموقسسف‪ ،‬وظهسر بأسسسه‪ ،‬وقسسوته وشسسجاعته فسي هسسذا الموقسسف‪ ،‬ورد ّ المسسر إلسسى نصسابه‪،‬‬
‫واستطاعت ميمنة الجيش من السيطرة مرةً أخرى علسى أماكنهسا الستي كسانت قسد انسسحبت‬
‫منها‪.‬‬
‫قتل في هذا الوقت عبد الله بن بديل وتكاد الكرة تكون على جيسش علسي رضسي اللسه‬
‫وي ُ َ‬
‫ي رضي الله عنه على الميمنة الشتر النخعي‪.‬‬
‫عنه‪ ،‬لول أن وّلى عل ٌ‬

‫استشهاد عمار بن ياسر رضي الله عنه‬
‫قرب العشاء ُيقتل عمار بن ياسر رضي الله عنه وأرضاه‪ ،‬وكان في جيش علي بسسن أبسسي‬
‫طالب رضي الله عنه وأرضاه‪ ،‬ويقتل معه في نفس الوقت هاشم بن عتبسسة بسسن أبسسي وقسساص‬
‫في لحظة واحدة‪.‬‬
‫يقول أبو عبد الرحمن السلمي‪ :‬رأيت عماًرا ل يأخذ وادًيا من أودية صفين إل اّتبعسسه مسسن‬
‫كان معه من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم‪ ،‬ورأيته جاء إلى هاشم بن عتية وهسسو‬
‫صاحب راية‪ ،‬فقال‪ :‬يا هاشم تقدم‪ ،‬الجنة تحت ظلل السيوف والموت فسسي أطسسراف السسسنة‬
‫دا وحزبه‪.‬‬
‫وقد ُفتحت أبواب الجنة وتزينت الحور العين اليوم‪ ،‬ألقى الحبة محم ً‬
‫قتل جميًعا‪.‬‬
‫ة واحدة ف ُ‬
‫ثم حمل هو وهاشم بن عتبة حمل ً‬
‫فكان لهذا المر الثر الشسسديد علسسى كل الطرفيسن وحسسدثت هسسزة شسسديدة فسسي الفريقيسسن‪،‬‬
‫وزادت حمّية جيش علي بن أبي طالب رضي الله عنسسه بشسسدة‪ ،‬وزاد حماسسسهم‪ ،‬وذلسسك لنهسسم‬
‫تأكسسدوا أنهسسم علسسى الحسسق‪ ،‬وذلك لقول رسحول اللحه صححلى اللحه عليححه‬

‫ر‪ ،‬ت َ ْ‬
‫ة‪.‬‬
‫ح َ‬
‫غي َ ُ‬
‫فئ َ ُ‬
‫ة ال َْبا ِ‬
‫ه ال ْ ِ‬
‫وي ْ َ‬
‫قت ُل ُ ُ‬
‫ع ّ‬
‫وسلم في الحديث الصحيح‪َ :‬‬
‫ما ٍ‬

‫وتيقن الناس أنهم على الحق البّين‪ ،‬وأنهم الجماعة‪.‬‬
‫وعلى الناحية الخرى خاف النساس‪ ،‬لنهسم إذن البغساة الخسارجين علسى إمسامهم‪ ،‬واجتمسع‬
‫رءوساء جيش معاوية رضي الله عنه‪ ،‬عمرو بن العاص رضي الله عنه‪ ،‬وأبو العور السلمي‪،‬‬
‫وعبد الله بن عمرو بن العاص رضي الله عنهما‪ ،‬ومعهم معاوية بسن أبسي سسفيان رضسي اللسه‬
‫عنه‪ ،‬وأخذوا يتشاورون في المر ويتدارسونه‪.‬‬

‫عمار والفئة الباغية‬
‫بعد قتل عمار بن ياسر رضي الله عنه‪ ،‬وأرضاه حدثت هّزة شديدة فسسي الجيشسسين‪ ،‬أمسسا‬
‫درون عماًرا رضي الله عنه أشد التقدير‪ ،‬فهسسو‬
‫جيش علي بن أبي طالب رضي الله عنه‪ ،‬فيق ّ‬
‫أحد شيوخ الصحابة‪ ،‬وقد تجاوز التسعين سنة‪ ،‬ومن أوائل من أسلم‪ ،‬وقد عاصر رضي اللسسه‬
‫عنه بدايات السلم‪ ،‬وعُ ّ‬
‫ذب هو وأهله كثيًرا في سبيل الله‪ ،‬وله في السلم مكسسانته وقسسدره‪،‬‬

‫فعن أنس قال‪ :‬قححال رسححول اللححه صححلى اللححه عليححه وسححلم‪:‬‬
‫شَتا َ‬
‫ا ْ‬
‫ن‪ .‬قسسال الحسساكم‪ :‬هسسذا‬
‫و َ‬
‫ة َ‬
‫جن ّ ُ‬
‫ة إ َِلى ث ََلث َ ٍ‬
‫ق ِ‬
‫ما َ‬
‫ت ال ْ َ‬
‫و َ‬
‫س حل ْ َ‬
‫ع ّ‬
‫ر َ‬
‫ي َ‬
‫عل ِ ّ‬
‫ما ٍ‬
‫‪109‬‬

‫حديث صحيح السناد‪ ،‬ولم يخرجاه‪.‬‬
‫دا على جيش علي بن أبي طالب رضي اللسسه عنسسه‪،‬‬
‫مار رضي الله عنه شدي ً‬
‫فكان قتل ع ّ‬
‫لكنه كان أشد على جيش الشام؛ لن الرسول صلى اللسسه عليسسه وسسسلم قسسد أخسسبر أن عمسساًرا‬
‫رضي الله عنه تقتله الفئة الباغية‪ ،‬وها هو رضي اللسسه عنسسه قسد ُقتسسل علسسى أيسديهم فهسسم إذن‬
‫ق‪.‬‬
‫الفئة الباغية‪ ،‬وليسوا على الح ّ‬
‫أبو عبد الرحمن السلمي‪ ،‬وهو من جيش علي بن أبي طالب رضي الله عنه‪ ،‬وقد شسسهد‬
‫مقتل عمار بن ياسر رضي الله عنه تسلل في هذه الليلسسة إلسسى معسسسكر الشسساميين‪ ،‬وسسسمع‬
‫حواًرا يدور بين أربعة من قادة الشاميين هم‪ :‬معاوية بن أبي سفيان رضي الله عنه‪ ،‬وعمرو‬
‫بن العاص‪ ،‬وابنه عبد الله رضي الله عنهما‪ ،‬وأبو العور السلمي‪.‬‬
‫فقال عبد الله بن عمرو بن العاص‪ ،‬وهو من كبار الصحابة‪ ،‬وأعلمهم‪ ،‬وله القدر العظيم‬
‫بين الصحابة رضي الله عنهم جميًعا‪ ،‬وهو أحد العبادلة الفقهاء الربعة عبد اللسسه بسسن عبسساس‪،‬‬
‫وعبد الله بن الزبير‪ ،‬وعبد الله بن عمر‪ ،‬وعبد الله بن عمرو بسسن العسساص‪ ،‬فكسسان رضسسي اللسسه‬
‫عنه أحد كبار الفقهاء العُّباد قال رضي الله عنه‪:‬‬
‫يا أباه‪ ،‬قتلتم هذا الرجل في يومكم هذا‪ ،‬وقسسد قسسال فيسسه رسسسول اللسسه صسسلى اللسسه عليسسه‬
‫وسلم ما قال؟‬
‫فقال عمرو بن العاص رضي الله عنه‪ :‬وما قال؟‬
‫فقال‪ :‬ألم يكن معنا ونحسسن نبنسسي المسسسجد‪ ،‬والنسساس ينقلسسون حجسًرا حجسًرا‪ ،‬ولبنسسة لبنسسة‪،‬‬
‫وعمار ينقل حجرين حجريسسن‪ ،‬ولبنسستين لبنسستين‪ ،‬فأتاه رسول الله صححلى اللححه‬

‫حح َ‬
‫ن‬
‫وي ْ َ‬
‫ك َيحا اب ْح َ‬
‫عليه وسلم يمسح التراب عن وجهححه ويقححول‪َ :‬‬
‫قت ُل ُ َ‬
‫ة تَ ْ‬
‫ة‪.‬‬
‫غي َ ُ‬
‫فئ َ ُ‬
‫مي ّ َ‬
‫ة ال َْبا ِ‬
‫ك ال ْ ِ‬
‫ُ‬
‫س َ‬

‫فلما سمع عمرو بن العاص هذا الكلم من ابنه عبد الله ذهب إلى معاوية وقسسال لسسه‪ :‬يسسا‬
‫معاوية أما تسمع ما يقول عبد الله؟‬
‫فقال‪ :‬وما يقول؟‬
‫فقال‪ :‬يقول كذا وكذا وأخبره الخبر‪.‬‬
‫فقال معاوية‪ :‬إنك شيخ أخرق‪ ،‬أ َوَ نحن قتلنا عماًرا‪ ،‬إنما قتل عماًرا من جاء به‪.‬‬
‫ومن الواضح أن معاوية بن أبي سفيان رضي الله عنه كان على قناعة تامسسة بسسأنه ليسسس‬
‫من البغاة‪ ،‬وأنه إنما يقاتل لقامة حد من حدود الله تعالى قسد ع ّ‬
‫طلسسه علسي بسن أبسي طسالب‬
‫رضي الله عنه‪ ،‬حين لم يقتل قتلة عثمان رضي الله عنه‪ ،‬وكان هذا السسرأي بعسسد اجتهسساد مسسن‬
‫معاوية رضي الله عنه‪ ،‬لكن اجتهاد علي بن أبي طالب رضي الله عنه في تأخير قتلهم إلسسى‬
‫أن يستقر حال المة‪ ،‬وتهدأ الفتن هو الصوب‪ ،‬ولك ّ‬
‫ل أجره؛ من أصاب أجسسران‪ ،‬ومسسن أخطسسأ‬
‫أجر واحد‪.‬‬
‫والفئة الباغية في نظر معاوية رضي الله عنه‪ ،‬هم مسسن جسساءوا بعمسسار بسسن ياسسسر معهسسم‪،‬‬
‫فكانوا سبًبا في قتله‪ ،‬وخاصة أنه لم يخرج لمحاربتهم‪ ،‬وإنما هم الذين جاءوا‪.‬‬
‫فلما سمع الناس قول معاوية رضي الله عنه أخذوا يتحدثون بمسسا قسساله‪ ،‬يقسسول أبسسو عبسسد‬
‫الرحمن السلمي‪ :‬فل أدري أهم أعجب أم هو؟‬
‫دا‪،‬‬
‫ب الدين الخطيب‪ ،‬وهو أحد العلماء البرار السسذين درسسسوا تاريسسخ الفتنسسة جي س ً‬
‫يقول مح ّ‬
‫وتايخ الشيعة‪ ،‬يقول في تعليقه على كتاب العواصم من القواصم‪ :‬الفئة الباغية السستي قتلسست‬
‫عمار بن ياسر ليست إل قتلة عثمان بن عفسسان‪ ،‬وهسسي السستي يقسسع علسسى عاتقهسسا هسسذه السسدماء‬
‫سفكت قبل موقعة الجمسسل‪ ،‬وفسسي أثنسساء موقعسسة الجمسسل‪ ،‬وفسسي موقعسسة صسسفين‬
‫الكثيرة التي ُ‬
‫وبعدها‪ ،‬وكل ما جاء من مصائب وكوارث على المة بسبب ما فعله أهسسل الفتنسسة يعسسود إثمسسه‬

‫‪110‬‬

‫عليهم‪.‬‬
‫لم يهدأ القتال في اليوم الذي قُِتل فيه عمار بن ياسر رضي الله عنه‪ ،‬بل استمر القتال‬
‫ليًل‪ ،‬وإلى الصباح‪ ،‬واستمر إلى ظهر اليوم التالي‪ ،‬وصلى المسلمون من الفريقين المغرب‪،‬‬
‫والعشاء‪ ،‬والفجر‪ ،‬إيماًء‪ ،‬وهم على الخيول‪ ،‬أو الجمال‪ ،‬أو وهم يمشون‪ ،‬وسميت هذه الليلة‬
‫بليلة الهرير‪ ،‬وهذا السم سميت به آخر ليلسسة مسن ليسالي موقعسسة القادسسسية الستي دارت بيسسن‬
‫المسلمين والفرس‪ ،‬وشتان بين موقعة يقاتل فيها المسلمون أعداء الله تعالى‪ ،‬وينتصرون‪،‬‬
‫ويدخلون البلد ليفتحوها لدين الله تعالى‪ ،‬وبين هذه الموقعة التي تتقاتل فيهسسا هسسذه العسسداد‬
‫الغفيرة من المسلمين‪.‬‬
‫فسسة ترجسسح بشسسدة لصسسالح الجيسسش‬
‫ده طسسوال الليسسل‪ ،‬وبسسدأت الك ّ‬
‫واستمّر القتال على أشس ّ‬
‫ب في جيش معاوية‪ ،‬وكان النصر وشي ً‬
‫كا لجيسسش علسسي بسسن أبسسي‬
‫العراقي‪ ،‬وبدأت الهزيمة تد ّ‬
‫طالب رضي الله عنه‪.‬‬

‫حيلة رفع المصاحف‬
‫في هذه اللحظات أشار عمرو بن العاص رضي الله عنه علسسى معاويسسة بسسن أبسسي سسسفيان‬
‫رضي الله عنسه بسرأي ينقسذ بسه جيسش الشسام مسن الهلكسة المحققسة لسه علسي أيسدي الجيسش‬
‫العراقي‪ ،‬وهم حتى هذه اللحظة على يقيسسن أنهسسم علسسى الحسسق‪ ،‬وأنهسسم يجاهسدون فسسي سسسبيل‬
‫الحق‪ ،‬وأنهم يجب أن يستمروا في مواجهة من آوى قتلة عثمان بن عفان رضي الله عنه‪.‬‬
‫فقال عمرو بن العاص لمعاوية بن أبي سفيان رضي الله عنهما‪ :‬إنسسي قسسد رأيسست أم سًرا ل‬
‫يزيدنا هذه السسساعة إل اجتماعًسسا‪ ،‬ول يزيسسدهم إل فرقسسة‪ ،‬أرى أن نرفسسع المصسساحف‪ ،‬ونسسدعوهم‬
‫مسسن قسسائل‪ :‬نجيبهسسم‪.‬‬
‫إليها‪ ،‬فإن أجابوا كلهم إلى ذلك بسسرد القتسسال‪ ،‬وإن اختلفسسوا فيمسسا بينهسسم ف ِ‬
‫وقائل‪ :‬ل نجيبهم‪ .‬فإذا فعلوا ذلك فشلوا وذهب ريحهم‪.‬‬
‫فُأعجب معاوية بن أبي سفيان رضسسي اللسسه عنسسه بهسسذا السسرأي‪ ،‬ونسسادى علسسى بعسسض أفسسراد‬
‫الجيش‪ ،‬وأمرهم برفع المصاحف فرفعوها‪ ،‬وقالوا‪:‬‬
‫يا أهل العراق هذا بيننا وبينكم‪ ،‬قد فنسسي النسساس‪ ،‬فمسسن للثغسسور‪ ،‬ومسسن لجهسساد المشسسركين‬
‫والكفار؟‬
‫وعندها سمع جيش علي بن أبي طالب رضي الله عنه حدث فيه انقسام‪ ،‬فقال بعضسسهم‬
‫نح ّ‬
‫كم كتاب الله تعالى‪ ،‬وقال آخرون‪:‬‬
‫بل نحن على الحق‪ ،‬ويجب أن نستمّر في القتال‪.‬‬
‫ور علسي بسن أبسي‬
‫وفي مثل هذه الحداث تكثر روايات الشيعة الضالة المكذوبة التي تصس ّ‬
‫طالب رضي الله عنه بأنه شتم أهل الشام‪ ،‬وسّبهم‪ ،‬ورفض هذا المر‪.‬‬
‫وذكر أبو مخنف لوط بن يحيى الشيعي الذي يضع الروايسات‪ ،‬ويفتريهسا كسسذًبا وزوًرا قسال‪:‬‬
‫إن علًيا قال‪ :‬عباد الله‪ ،‬امضوا إلى حقكم‪ ،‬وصدقكم‪ ،‬وقتال عدوكم‪ ،‬فإن معاوية‪ ،‬وعمرو بسسن‬
‫العاص‪ ،‬وابن أبي معيط‪ ،‬وحبيب بن مسسسلمة وابسسن أبسسي سسسرح‪ ،‬والضسسحاك بسسن قيسسس ليسسسوا‬
‫بأصحاب دين ول قرآن‪ ،‬وأنا أعرف بهم منكم‪ ،‬صحبتهم أطفاًل‪ ،‬وصحبتهم رجاًل‪ ،‬فكسسانوا شسسر‬
‫أطفال‪ ،‬وشر رجال‪ ،‬ويحكم‪ ،‬والله إنهم يقرءونها‪ ،‬ول يعلمون ما فيها‪ ،‬وما رفعوها إل خديعة‪،‬‬
‫ودهاًء‪ ،‬ومكيدة‪.‬‬
‫وهذا الكلم لم يحدث على الطلق‪ ،‬ولم يصدر من علي بن أبي طالب رضسسي اللسسه عنسسه‬
‫ضاع أبي مخنف لوط بن يحيى‪.‬‬
‫مثل هذا الكلم‪ ،‬وإنما هو من وضع هذا الشيعي الكذاب الو ّ‬
‫وكان علي بن أبي طالب رضي الله عنه من الراغبين فسسي التحكيسسم‪ ،‬ووافسسق علسسى هسسذه‬
‫الفكرة التي طرحها جيش الشام‪ ،‬وبدأ يفكر فيمن سيخرج في هذه القضية‪ ،‬قضسسية التحكيسسم‬
‫بينه وبين معاوية رضي الله عنه وأرضاه‪.‬‬

‫‪111‬‬

‫حول موقعة صفين‬
‫بدأت هذه الموقعة ‪ -‬كما ذكرنا ‪ -‬في بداية شهر ذي الحجة سنة ‪ 36‬هس‪ ،‬واستمرت حسستى‬
‫ما‪ ،‬وكان شهر‬
‫‪ 10‬من شهر صفر ‪ 37‬هس‪ ،‬وبهذا تكون المعركة قد استمّرت حوالي سبعين يو ً‬
‫ما‪ ،‬بينمسا تقسول‬
‫محرم مهادنة بين الفريقين‪ ،‬وتقول بعض الروايات أن المعركة كانت ‪ 110‬يو ً‬
‫روايات أخرى إن هذه المعركة استمرت سبعة شهور‪ ،‬أو أكثر‪ ،‬وكانت أشد أيسسام القتسسال هسسي‬
‫اليام التسعة الخيرة‪ ،‬وأشدها آخر ثلثة أيام‪ ،‬ل سيما بعد مقتل عمار بسسن ياسسسر رضسسي اللسسه‬
‫ميت بليلة الهرير‪.‬‬
‫عنه‪ ،‬وفي الليلة التي ُ‬
‫س ّ‬
‫كم عدد القتلى والشهداء في هذه الموقعة بعسسد هسسذا القتسسال المريسسر السسذي اسسستمّر هسسذه‬
‫الفترة الطويلة؟‬
‫ُقتل من جيش علي بن أبي طالب رضي الله عنه وأرضاه خمسة وعشسسرين ألفًسسا‪ ،‬وُقتسسل‬
‫فا أي نصف الجيش‪ ،‬فكان‬
‫من جيش معاوية بن أبي سفيان رضي الله عنه خمسة وأربعين أل ً‬
‫فا من كل الطرفين‪ ،‬لم يجتمع للمسلمين قط منسسذ بدايسسة‬
‫مجموع القتلى والشهداء سبعون أل ً‬
‫فسسا‪ ،‬وهسسو‬
‫الدعوة‪ ،‬ونزول الرسالة حتى هذه اللحظة‪ ،‬لم يجتمع لهسسم جيسسش قسوامه سسسبعون أل ً‬
‫عدد القتلى‪ ،‬والشهداء في هذه الموقعة‪ ،‬وكانت خسارة فادحة للمسسسلمين لسسم يتوقعهسسا أحسسد‬
‫على الطلق ممن شارك في القتال‪ ،‬سواء من طرف علسسي‪ ،‬أو معاويسسة رضسسي اللسسه عنهمسسا‪،‬‬
‫ولكن رحى الحرب قد دارت‪ ،‬وكان من الصعب على الجميع التوصل إلى حل لهذا الموقف‪.‬‬
‫ورسول الله صلى الله عليه وسلم قد تنّبأ بهذه الحرب العظيمة السستي دارت بيسسن فئتيسسن‬
‫ة‬
‫هَرْيحَر َ‬
‫عظيمسستين مسسن المسسسلمين فقسسد روى البخارى بسحنده عحن أ َِبحي ُ‬

‫م َ‬
‫قححا َ‬
‫ل‪َ :‬ل‬
‫ه َ‬
‫ه‪َ ،‬‬
‫ه َ‬
‫عل َي ْح ِ‬
‫َر ِ‬
‫و َ‬
‫عح ْ‬
‫س حل ّ َ‬
‫ص حّلى الل ّح ُ‬
‫عن ْ ُ‬
‫ي الل ّ ُ‬
‫ي َ‬
‫ه َ‬
‫ن الن ّب ِح ّ‬
‫ض َ‬
‫في َ ُ‬
‫م ْ‬
‫ن‪َ ،‬‬
‫حّتححى ي َ ْ‬
‫تَ ُ‬
‫قت َِتحح َ‬
‫ة‬
‫سححا َ‬
‫قت ََلحح ٌ‬
‫ع ُ‬
‫ل ِ‬
‫كححو َ‬
‫ة َ‬
‫قححو ُ‬
‫ن ب َي ْن َ ُ‬
‫م ال ّ‬
‫مححا َ‬
‫ه َ‬
‫فئ ََتححا ِ‬
‫ة‪ .‬أي أن كًل مسسن الفئتيسسن يطلبسسان رضسسا اللسسه تعسسالى‪،‬‬
‫ححدَ ٌ‬
‫ة دَ ْ‬
‫َ‬
‫مح ٌ‬
‫وا ِ‬
‫وا ُ‬
‫ع ِ‬
‫ه َ‬
‫ظي َ‬
‫محا َ‬
‫ع َ‬

‫ويجاهدان في سبيله‪ ،‬وك ّ‬
‫ل مجتهد في رأيه‪ ،‬وغالب الفقهاء‪ ،‬وأهل الحديث على أن المقصسسود‬
‫بهذا الحديث هذه المقتلة العظيمة التي وقعت في تلك المعركة‪.‬‬

‫َ‬
‫ل‪َ :‬‬
‫ي َ‬
‫قحا َ‬
‫قحا َ‬
‫ل‬
‫د ال ْ ُ‬
‫وفححي صحححيح مسححلم َ‬
‫سح ِ‬
‫عي ٍ‬
‫ن أب ِححي َ‬
‫عح ْ‬
‫ر ّ‬
‫خحدْ ِ‬
‫ّ‬
‫فْر َ‬
‫عن ْحدَ ُ‬
‫ر َ‬
‫سو ُ‬
‫ة‬
‫ه َ‬
‫قح ٌ‬
‫ة ِ‬
‫قح ٍ‬
‫عل َي ْ ِ‬
‫ل الل ّ ِ‬
‫و َ‬
‫َر ُ‬
‫محُرقُ َ‬
‫م‪ :‬ت َ ْ‬
‫سحل َ‬
‫صّلى الل ّ ُ‬
‫ه َ‬
‫ه َ‬
‫ما ِ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ّ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫ْ‬
‫ولى الطائ ِ َ‬
‫ن يَ ْ‬
‫ق‪.‬‬
‫سل ِ ِ‬
‫ِ‬
‫ن ِبال َ‬
‫قت ُل َ‬
‫مي َ‬
‫م ْ‬
‫م ْ‬
‫ح ّ‬
‫ن ال ُ‬
‫ها أ ْ‬
‫فت َي ْ ِ‬
‫والمقصود بالمارقة الخوارج‪ ،‬والذي قتلهم هو علي بن أبي طالب رضي الله عنسسه والفئة‬
‫التي معه‪ ،‬مما يدل على أنهم الذين على الحق‪.‬‬

‫وروى المام مسلم بسنده عن عامر بن سعد‪ ،‬عن أبيه‪ ،‬أن‬
‫رسول الله صلى الله عليه وسلم أقبل ذات يوم من العاليححة‪،‬‬
‫حتى إذا مر بمسجد بنححي معاويححة دخححل‪ ،‬فركححع فيححه ركعححتين‪،‬‬
‫وصلينا معه‪ ،‬ودعا ربه طويل‪ ،‬ثم انصححرف إلينححا‪ ،‬فقححال صححلى‬
‫الله عليه وسلم‪:‬‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ت َرّبي ث ََلًثا‪َ ،‬‬
‫ت‬
‫حححدَ ً‬
‫فأ ْ‬
‫وا ِ‬
‫من َ َ‬
‫عطاِني ث ِن ْت َي ْ‬
‫سححأل ُ‬
‫سأل ْ ُ‬
‫ة‪َ ،‬‬
‫َ‬
‫و َ‬
‫عِنححي َ‬
‫ن َ‬
‫ِ‬
‫طاِنيها‪ ،‬وسأ َل ْت ُه أ َ‬
‫فأ َ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫هل ِ َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ك‬
‫ي‬
‫ل‬
‫ن‬
‫ع‬
‫ة‪،‬‬
‫ن‬
‫س‬
‫بال‬
‫تي‬
‫م‬
‫أ‬
‫ك‬
‫ل‬
‫ه‬
‫ي‬
‫ل‬
‫ن‬
‫أ‬
‫ْ‬
‫ّ ِ‬
‫ُ ْ ِ‬
‫ّ َ ِ‬
‫ُ ْ‬
‫َرّبي ْ‬
‫ُ ْ‬
‫َ َ‬
‫َ‬
‫ِ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫ع َ‬
‫ق‪َ ،‬‬
‫ع َ‬
‫م‪،‬‬
‫مِتي ِبال ْ َ‬
‫فأ ْ‬
‫هأ ْ‬
‫ج َ‬
‫ن َل ي َ ْ‬
‫م ب َي ْن َ ُ‬
‫سح ُ‬
‫ل ب َأ َ‬
‫و َ‬
‫طاِني َ‬
‫هح ْ‬
‫ه ْ‬
‫سأل ْت ُ ُ‬
‫أ ّ‬
‫ها‪َ ،‬‬
‫غَر ِ‬
‫َ‬
‫ها‪.‬‬
‫من َ ْ‬
‫عِني َ‬
‫ف َ‬
‫َ‬
‫ّ‬
‫ه َ‬
‫قححا َ‬
‫مححا‬
‫ه َ‬
‫وفي البخاري بسنده َ‬
‫ر َر ِ‬
‫ن َ‬
‫ع ْ‬
‫ل‪ :‬ل ّ‬
‫عن ْح ُ‬
‫ي الل ح ُ‬
‫ضح َ‬
‫جاب ِ ٍ‬
‫‪112‬‬

‫َ‬
‫عل َي ْ ُ‬
‫و ال َ‬
‫ة‪ُ ] :‬‬
‫ق ْ‬
‫عح َ‬
‫ذاًبا‬
‫عح َ‬
‫م َ‬
‫ث َ‬
‫قاِدُر َ‬
‫ه اْلي َ ُ‬
‫ل ُ‬
‫ت َ‬
‫ذ ِ‬
‫ه ِ‬
‫عَلحى أ ْ‬
‫ن ي َب ْ َ‬
‫ن ََزل َ ْ‬
‫كح ْ‬
‫ه َ‬
‫ن َ‬
‫م[ }النعام‪.{65:‬‬
‫و ِ‬
‫ِ‬
‫م ْ‬
‫قك ُ ْ‬
‫ف ْ‬
‫َ‬
‫ه َ‬
‫َ‬
‫سو ُ‬
‫قا َ‬
‫ك‪.‬‬
‫م‪ :‬أ ُ‬
‫ه َ‬
‫عل َي ْ ِ‬
‫ل الل ّ ِ‬
‫و ْ‬
‫و َ‬
‫ل َر ُ‬
‫سل ّ َ‬
‫صّلى الل ّ ُ‬
‫ه َ‬
‫عوذُ ب ِ َ‬
‫ه َ‬
‫ج ِ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ه َ‬
‫م[‪َ ،‬‬
‫َ‬
‫قا َ‬
‫قا َ‬
‫ك‪.‬‬
‫ل‪ :‬أ ُ‬
‫ح ِ‬
‫و ِ‬
‫و ْ‬
‫ت أْر ُ‬
‫ن تَ ْ‬
‫م ْ‬
‫جل ِك ُ ْ‬
‫عوذُ ب ِ َ‬
‫ل‪] :‬أ ْ‬
‫ج ِ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ض[ َ‬
‫سححو ُ‬
‫قححا َ‬
‫ل‬
‫ع َ‬
‫وي ُ ِ‬
‫م ِ‬
‫س بَ ْ‬
‫ق بَ ْ‬
‫شي َ ً‬
‫ل َر ُ‬
‫و ي َل ْب ِ َ‬
‫ضك ُ ْ‬
‫ذي َ‬
‫سك ُ ْ‬
‫م ب َحأ َ‬
‫عا َ‬
‫]أ ْ‬
‫عح َ ٍ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ّ‬
‫َ‬
‫ّ‬
‫ّ‬
‫ه َ‬
‫ه َ‬
‫سُر‪.‬‬
‫ه َ‬
‫و َ‬
‫ذا أ ْ‬
‫م‪َ :‬‬
‫علي ْ ِ‬
‫الل ّ ِ‬
‫و ُ‬
‫ذا أي ْ َ‬
‫و َ‬
‫سل َ‬
‫صلى الل ُ‬
‫ه َ‬
‫نأ ْ‬
‫ه َ‬
‫ه َ‬
‫ن َ‬
‫نا ْ‬
‫طائ ِ َ‬
‫محح ْ‬
‫قت َت َُلححوا‬
‫ؤ ِ‬
‫ن ِ‬
‫وإ ِ ْ‬
‫مِني َ‬
‫محح َ‬
‫ن ال ُ‬
‫فَتححا ِ‬
‫واللسسسه عسسسز وجسسسل يقسسسول‪َ ] :‬‬
‫َ َ‬
‫ُ‬
‫ف َ‬
‫خَرى َ‬
‫ما َ‬
‫قات ُِلوا ال ِّتي‬
‫عَلى ال ْ‬
‫ن بَ َ‬
‫ما َ‬
‫دا ُ‬
‫فإ ِ ْ‬
‫ح َ‬
‫ت إِ ْ‬
‫صل ِ ُ‬
‫غ ْ‬
‫حوا ب َي ْن َ ُ‬
‫ه َ‬
‫ه َ‬
‫فأ ْ‬
‫فححاءَت َ َ‬
‫َ‬
‫ن َ‬
‫ه َ‬
‫مححا‬
‫حّتى ت َ ِ‬
‫ت َب ْ ِ‬
‫ر الل ح ِ‬
‫ف حإ ِ ْ‬
‫ص حل ِ ُ‬
‫غي َ‬
‫ْ‬
‫حوا ب َي ْن َ ُ‬
‫ه َ‬
‫فيءَ إ َِلى أ ْ‬
‫فأ ْ‬
‫م ِ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫م ْ‬
‫وأ ْ‬
‫م ْ‬
‫ن‬
‫ه يُ ِ‬
‫ؤ ِ‬
‫س ِ‬
‫ق ِ‬
‫ق ِ‬
‫مُنححو َ‬
‫سطوا إ ِ ّ‬
‫ح ّ‬
‫ِبال َ‬
‫طي َ‬
‫ما ال ُ‬
‫ن)‪(9‬إ ِن ّ َ‬
‫ب ال ُ‬
‫ن الل َ‬
‫ل َ‬
‫عدْ ِ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫وات ّ ُ‬
‫وة ٌ َ‬
‫ن[‬
‫نأ َ‬
‫إِ ْ‬
‫مححو َ‬
‫م ت ُْر َ‬
‫ه لَ َ‬
‫ص حل ِ ُ‬
‫حوا ب َي ْح َ‬
‫ح ُ‬
‫عل ّك ُح ْ‬
‫قححوا الل ح َ‬
‫وي ْك ُ ْ‬
‫فأ ْ‬
‫م َ‬
‫خح َ‬
‫خح َ‬

‫}الحجرات‪.{9،10 :‬‬

‫ومن هذه اليات تظهر لنا بعض الدللت منها‪:‬‬
‫أن القتال بين طائفتين من المؤمنين أمر وارد‪ ،‬كما تذكر الية‪ ،‬ويكون الح س ّ‬
‫ل الول حينئذ‬
‫الصلح ] َ َ‬
‫دي‪ ،‬وبْغي إحدى الطسسائفتين علسسى الخسسرى‬
‫م[ أما في حالة تع ّ‬
‫صل ِ ُ‬
‫حوا ب َي ْن َ ُ‬
‫ه َ‬
‫فأ ْ‬

‫ف َ‬
‫] َ‬
‫غي[‬
‫قات ُِلوا ال ِّتي ت َب ْ ِ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ت َ‬
‫ن َ‬
‫ه َ‬
‫مححا‬
‫حّتى ت َ ِ‬
‫ر الل ح ِ‬
‫ف حإ ِ ْ‬
‫ص حل ِ ُ‬
‫المام ] َ‬
‫فححاءَ ْ‬
‫حوا ب َي ْن َ ُ‬
‫ه َ‬
‫فيءَ إ َِلى أ ْ‬
‫فأ ْ‬
‫مح ِ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫م ْ‬
‫وأ ْ‬
‫ن[ ويذكر الله عسسز وجسسل بعسسد‬
‫ه يُ ِ‬
‫س ِ‬
‫ق ِ‬
‫ق ِ‬
‫سطوا إ ِ ّ‬
‫ح ّ‬
‫ِبال َ‬
‫طي َ‬
‫ب ال ُ‬
‫ن الل َ‬
‫ل َ‬
‫عدْ ِ‬
‫فيجتمع كل المسلمين لمقاتلة هذه الفئة التي خرجسست علسسى‬

‫ذلك‬

‫م ْ‬
‫ة[ فلم ينزع اللسسه تعسالى عنهسم صسفة اليمسان‪ ،‬ولسم ينسزع‬
‫ن إِ ْ‬
‫و ٌ‬
‫ؤ ِ‬
‫مُنو َ‬
‫ما ال ُ‬
‫]إ ِن ّ َ‬
‫خ َ‬

‫ماهم بغاة‪.‬‬
‫عنهم صفة الخوة حتى بعد القتال‪ ،‬وبعد أن س ّ‬
‫وكل الطرفين في هذه المعركة كان يظن أن الطرف الخر هو الطرف الباغي المخالف‬
‫م يجوز قتاله لرّده إلى الحق‪ ،‬وك ّ‬
‫ل مجتهد‪.‬‬
‫للحق‪ ،‬والمتعدي على الحق‪ ،‬ومن ث َ ّ‬
‫فبعض الصحابة اجتهد‪ ،‬فعلم أن الحق مع علي بن أبي طالب رضي الله عنسسه‪ ،‬ومسسع هسسذا‬
‫اعتزلوا القتال‪ ،‬وبعض الصحابة لم يعلم مسسع أي الطرفيسسن الحسسق‪ ،‬فسساعتزل القتسسال‪ ،‬وبعضسسهم‬
‫اجتهد‪ ،‬فعلم أن الحق مع علي رضي الله عنه‪ ،‬فقاتل معه‪ ،‬وبعضهم اجتهسسد‪ ،‬فعلسسم أن الحسسق‬
‫مع معاوية رضي الله عنه‪ ،‬فقاتل معه‪.‬‬
‫فكان المر من الصعوبة بمكان‪ ،‬وكان فيه اجتهاد كبير‪ ،‬وكان ممسسن اعسستزل الفتنسسة‪ ،‬ولسسم‬
‫يقاتل مع أحد الطرفين أعلم كبار من صحابة النبي صلى اللسسه عليسسه وسسسلم‪ ،‬كعبسسد اللسسه بسسن‬
‫عمر بن الخطاب رضي الله عنهما‪ ،‬فقد عاصر رضي الله عنه هذه الحداث‪ ،‬ولم يشارك مسسع‬
‫ي من الطرفين‪ ،‬وكذلك سعد بن أبي وقاص رضي الله عنسسه‪ ،‬وأسسسامة بسسن زيسسد رضسسي اللسسه‬
‫أ ٍ‬
‫عنه‪ ،‬ومحمد بن مسلمة رضي الله عنه‪ ،‬وعمران بن حصين رضي الله عنه‪ ،‬وكان ينهسسي عسسن‬
‫بيع السلح لحد الطرفين‪.‬‬
‫بل إن الفقهاء والعلماء الذين جاءوا بعد ذلك بفترة طويلة‪ ،‬ونظروا للمسسور نظسسرة عامسسة‬
‫حا لهم بشكل كامل‪.‬‬
‫تحّيروا في هذا المر‪ ،‬ولم يكن المر واض ً‬
‫المام ابن تيمية رحمه الله كان يرى أن الحق مع علي بن أبي طسسالب رضسسي اللسسه عنسسه‪،‬‬
‫صا‬
‫ولكنه كان يقول‪ :‬إن معاوية لم يكن ممن اختار الحرب ابتداًء‪ ،‬بل كان من أشد الناس حر ً‬
‫على أل يكون هناك قتال‪ ،‬ولول تحّرك علي بن أبي طالب بالجيش مسسن الكوفسسة إلسسى صسسفين‬
‫لما حدث قتال‪.‬‬
‫دا‬
‫أما الفقهاء الربعة فيرون جميًعا أن علي بن أبسسي طسسالب رضسسي اللسسه عنسسه كسسان مجتهس ً‬
‫دا مخطًئا‪ ،‬فله أجر‪ ،‬وليس عليه وزر‪،‬‬
‫مصيًبا فله أجران‪ ،‬وأن معاوية رضي الله عنه كان مجته ً‬

‫‪113‬‬

‫وأضاف المام أحمد بن حنبل مع قناعته ب َ‬
‫كون علي رضسسي اللسسه عنسسه علسسى الحسسق أن القتسسال‬
‫قتال فتنة‪ ،‬وأنه كان مسسن الصسسوب أل يتسسم‪ ،‬وأن القتسسال فسسي هسسذا السسوقت‪ ،‬ليسسس بسسواجب‪ ،‬ول‬
‫مستحب‪.‬‬
‫وكثير من أصحاب المام أحمد‪ ،‬والشسسافعي‪ ،‬وأبسسي حنيفسسة قسسالوا بسسأن كل الطرفيسسن كسسان‬
‫دا مصيًبا‪ ،‬وأن أمر الله تعالى كان قدًرا مقدوًرا‪.‬‬
‫مجته ً‬
‫وبصفة عامة لم يختلف أحد في أن علًيا رضي اللسسه عنسسه كسسان مصسسيًبا فسسي اجتهسساده بسسأنه‬
‫يجب أن ُيباَيع من المسلمين جميًعا‪ ،‬قبل قتل قتلة عثمان رضي الله عنه‪.‬‬
‫ومن خلل هذا كله نستطيع أن نقول‪:‬‬
‫إن الفئة الباغية لم تكسسن واضسسحة تمسسام الوضسسوح فسسي ذلسسك السسوقت فسسي أعيسسن الصسسحابة‬
‫المشاركين في القتال‪ ،‬ولم يكن أحد يعلم يقيًنا أي الطائفتين على الحق الكامل‪.‬‬
‫ربما نرى المور الن واضحة‪ ،‬وأن الحقّ في صف علي بن أبي طالب رضسسي اللسسه عنسسه‪،‬‬
‫ضسسا أن ننظسسر‬
‫وأن غالب الدولة السلمية كان معه ضد معاوية رضي الله عنه‪ ،‬ولكن يجسسب أي ً‬
‫إلى وجهة نظر معاوية بن أبي سفيان‪ ،‬وعمرو بن العاص‪ ،‬والصحابة البرار رضي الله عنهسسم‬
‫جميًعا‪ ،‬والتابعين الذين كانوا في جيش معاوية رضي الله عنسه‪ ،‬فقسد كسانوا جميًعسا معاصسرين‬
‫لعثمان بن عفان رضي اللسسه عنسسه‪ ،‬ويعرفسسون‪ -‬كالمسسسلمين جميعًسسا‪ -‬مكسسانته وفضسسله‪ ،‬وقسسدره‪،‬‬
‫ومنزلته العالية في السلم‪ ،‬وأنه أحد العشسسرة المبشسسرين بالجنسسة‪ ،‬وأن الرسسسول صسسلى اللسسه‬
‫عليه وسلم زّوجه ابنتيه الواحدة تلو الخرى‪ ،‬فكان من الصعب على معاوية رضي اللسسه عنسسه‪،‬‬
‫ومن معه من الصحابة رضي الله عنهم جميًعا‪ ،‬والتابعين‪ ،‬من الصعب على نفوسهم أن يسسروا‬
‫هذا الصحابي العظيم‪ ،‬والشيخ الكبير الطاعن فسي السسن أميسر المسؤمنين ُيقَتسل هسذه القتلسة‬
‫البشعة على أيدي ُأناس ل يحفظون حق الله عسسز وجسسل‪ ،‬ويريسسدون إشسسعال الفتسسن‪ ،‬وتقسسويض‬
‫دعائم الدولة السلمية‪ ،‬ومع هذا كله يرون هؤلء القتلة الذين ارتكبوا هذه الجريمسسة البشسسعة‬
‫مسسا كسسبيًرا‪،‬‬
‫يقاتلون في جيش علي بن أبي طالب رضي الله عنه ضدهم‪ ،‬فكسسان لهسسذا المسسر أل ً‬
‫ما في نفوسهم‪ ،‬وإن كان عليهم أن يجاهدوا أنفسسهم‪ ،‬ويطيعسوا أميسر المسؤمنين‪،‬‬
‫وجر ً‬
‫حا عظي ً‬
‫ً‬
‫ويبايعوه أول؛ لتهدأ الفتن‪ ،‬ثم يحاكم هؤلء القتلة بعد أن تسسستقر لسسه المسسور‪ ،‬ويمسسسك بزمسسام‬
‫الدولة‪ ،‬ويكون له من القوة والمنعة ما يستطيع به أن يحاسسبهم دون أن تثسور عليسه قبسائلهم‬
‫الكبيرة وأقوامهم الغفيرة‪.‬‬
‫لكن كانت تلك وجهسسة نظسسر معاويسسة رضسسي اللسسه عنسسه‪ ،‬ومسسن معسسه‪ ،‬ويجسسب أن ُتؤخسسذ فسسي‬
‫العتبار‪ ،‬وُيحكم عليهسسم مسسن خللهسسا‪ ،‬وإن كسسان علسسى المسسسلم‪ -‬كمسسا ذكرنسسا‪ -‬أن يسسزن المضسسار‬
‫والمنافع‪ ،‬فإذا وجد مضّرتين‪ ،‬ول بد أن يختار إحداهما فعليه أن يختار أخسسف الضسسررين‪ ،‬وكسسان‬
‫جل قتل قتلة عثمان رضي الله عنه إلى أن تستقر الدولة‪ ،‬وتهدأ المور‪،‬‬
‫أخ ّ‬
‫ف الضررين أن ُيؤ ّ‬
‫ثم يحاكمهم أمير المؤمنين‪.‬‬
‫وينبغي أن نذكر في هذا المجال أن الصحابة رضي الله عنهم جميًعا لم يكونوا يصسسدرون‬
‫آرائهم على عجل‪ ،‬وتسّرع‪ ،‬بل كانوا يجتهدون‪ ،‬ويستشيرون قبسسل تنفيسسذ مسسا يرونسسه مسسن رأي‪،‬‬
‫وإذا نظرنا إلى واقعنا وجدنا أننا نطلق الحكام دون علم‪ ،‬بل ربما على علم ضال خاصة‪ ،‬في‬
‫هذه القضية‪ -‬قضية الفتنة الكبرى‪ -‬التي التصق بها الكسسثير مسسن الروايسسات الشسسيعية المكذوبسسة‬
‫والباطلة‪ ،‬والروايات الخرى التي رّوجها المستشسسرقون والمسسستغربون‪ ،‬وقسسد درسسسناها نحسسن‬
‫على أنها حقائق ثابتة‪ ،‬وهي في الواقع أباطيل كاذبة‪.‬‬
‫وكان عمر بن الخطاب رضي الله عنه يتعجب من أناس على عهسده ويقسسول لهسسم‪ :‬واللسسه‬
‫إنكم تقولون رأًيا في أمور كنا نجمع لها أهل بدر‪.‬‬
‫فا على هذه الحداث فيقول‪:‬‬
‫قا لطي ً‬
‫ويعّلق المام ابن تيمية تعلي ً‬
‫كان أمر الله قدًرا مقدوًرا‪ ،‬ووقعت الفتنة‪ ،‬ول يدري أحد أي خير وراء هذا المسسر‪ ،‬وهنسساك‬

‫‪114‬‬

‫أمور من الفقه لم نكن لنعلمها لول وقوع هذه الفتنة‪.‬‬
‫وربما كانت ستظل علمات استفهام لفترات طويلة أمام العلمسساء‪ ،‬ولكنهسسا وضسسحت مسسن‬
‫خلل تعامل الصحابة رضي الله عنهم مع معطيات الحداث في تلك الفترة‪.‬‬
‫أوًل‪ :‬لم نكن لنعرف الفرق بين البغاة‪ ،‬والمحاربين لسسول وقسسوع هسسذه الحسسداث العظيمسسة‪،‬‬
‫ولم يكن هناك فئة حتى هذه اللحظة منذ بعثة رسسسول اللسسه صسسلى اللسسه عليسسه وسسسلم ينطبسسق‬
‫م ل يعرف أحد ما هو حكم البغاة‪ ،‬وهذا ما حدث بالفعل في جيسسش‬
‫عليهم لفظ البغاة‪ ،‬ومن ث َ ّ‬
‫علي بن أبي طالب رضي الله عنه‪ ،‬فقد اختلفوا فيمن يقاتلونهم‪ ،‬فأوضح لهم علسسي بسسن أبسسي‬
‫طالب رضي الله عنه ومن معه من كبسسار الصسسحابة‪ ،‬كمستشسساره الول عبسسد اللسسه بسسن عبسساس‬
‫رضي الله عنهما أوضحوا للناس حكم البغاة‪.‬‬
‫نحن نريد أن نفرق بين البغاة‪ ،‬والمحاربين وذلسك؛ لن البغساة لفسظ أخسف كسثيًرا وأسسهل‬
‫قا إن‬
‫وأيسر من لفظ المحاربين‪ ،‬لن المحاربين أعداء لله ورسوله‪ ،‬وسنفصل في أمرهم لح ً‬
‫شاء الله‪.‬‬

‫من هم البغاة؟‬
‫‪ -1‬أنهم خارجون عن طاعة المام العادل التي أوجبها الله تعالى علسسى المسسؤمنين جميعًسسا‬
‫لولياء أمورهم في غير معصية‪ ،‬فل يطلق اسم البغاة إل على قوم خرجوا عن طاعسسة المسسام‬
‫العادل الذي يحكم بما أنزل الله‪ ،‬وأمرهم بأمر ليس فيه معصية‪ ،‬فإن خرجوا عليسسه بعسسد هسسذا‬
‫فقد تحقق فيهم أحد شروط البغساة‪ ،‬أمسا الحساكم الظسالم السذي يسسأمر بالمعصسسية‪ ،‬فل يسسسمى‬
‫الخارجون عنه بغاة‪.‬‬
‫وفي أحداث الفتنة كان معاوية بن أبي سفيان رضي الله عنه يرى باجتهاده أن علي بسسن‬
‫أبي طالب رضي الله عنه قد أمرهم بأمر فيه معصية‪ ،‬ول يجب أن يطيعه في معصسسية‪ ،‬وهسسو‬
‫أمر تأجيل قتل قتلة عثمان رضسي اللسه عنسه‪ ،‬وكسان معاويسة رضسي اللسه عنسه يسرى أن ُيؤخسذ‬
‫القصاص من قتلة عثمان في العاجل؛ لن معاوية هو ولي عثمان رضي اللسسه عنسسه‪ ،‬وهسسو ابسسن‬
‫عمه‪ ،‬ولم يعف عن القتلة حتى يسقط القصسساص‪ ،‬فكسسان يسسرى أن علي ًسسا رضسسي اللسسه عنسسه قسسد‬
‫ع ّ‬
‫دا من حدود الله تعالى ومن ثم فل طاعة له‪.‬‬
‫طل ح ً‬
‫‪ - 2‬أن يكون الخروج من جماعة قوية لها من الشوكة‪ ،‬والقوة ما يحتاج الحاكم معه إلى‬
‫قوة وعتاد ومال لرّدها‪ ،‬وليست مجرد فئة صغيرة ليسسس لهسسا سسسلح‪ ،‬وخرجسست تعسسترض علسسى‬
‫مون بغاة‪.‬‬
‫الحاكم في أمر من المور فهؤلء ل ُيس ّ‬
‫‪ -3‬أن يكون لهم تأويًل سائًغا وحجة واضحة مقبولة في خروجهم على الحاكم‪ ،‬وإن كانت‬
‫جة المام أقسسوى‪ ،‬أمسسا إن كسسانوا خسسارجين دون تأويسسل منازعسسة للمسسام‪ ،‬ورغبسسة فسسي المسسارة‪،‬‬
‫ح ّ‬
‫صا على الدنيا‪ ،‬ويريدون السيطرة فقط‪ ،‬فهم حينئذ المحاربون‪.‬‬
‫وحر ً‬
‫‪ -4‬أن يكون لهم أمير مطاع له في الكلمة والرأي ويسمعون له ويطيعون‪.‬‬
‫فهذه هي الشروط الربعة التي يجب توافرها في أي فئة حتى ُيقال عنهم أنهم بغاة‪.‬‬
‫وكان أمير المؤمنين علي بن أبي طالب رضي الله عنه علسسى قناعسسة تامسسة‪ ،‬وعلسسى يقيسسن‬
‫خالص أن معاوية رضي الله عنه‪ ،‬ومن معسسه فئة باغيسسة يجسسب محاربتهسا‪ ،‬وقسسد اسسستوفت هسذه‬
‫فا‪.‬‬
‫الشروط الربعة التي ذكرناها آن ً‬
‫ة عن حكم المحاربين في الدنيا‪ ،‬والمر موكسسول إلسسى‬
‫وحكم البغاة في الشرع يختلف كلي ً‬
‫دا مسن‬
‫دا أنه يدافع عن حسق‪ ،‬ويقيسم حس ّ‬
‫حا أن من يقاتل معتق ً‬
‫الله تعالى‪ ،‬ويجب أن يكون واض ً‬
‫صا علسسى الرئاسسسة‬
‫حدود الله تعالى يختلف تما ً‬
‫ما عن من يقاتل رغبة في الدنيا‪ ،‬ومتاعها‪ ،‬وحر ً‬
‫والوجاهة بين الناس‪.‬‬

‫‪115‬‬

‫أحكام البغاة في السلم‬
‫‪ -1‬أن مدبرهم في الحرب ل يقتل‪ ،‬وذلك لنه مؤمن‪ ،‬والله عز وجل حين ذكر البغاة لسسم‬
‫ينزع عنهم صفة اليمان‪ ،‬بل قال عز وجل‪:‬‬

‫ن َ‬
‫نا ْ‬
‫طائ ِ َ‬
‫م ْ‬
‫قت َت َُلوا[‬
‫ؤ ِ‬
‫ن ِ‬
‫وإ ِ ْ‬
‫مِني َ‬
‫م َ‬
‫ن ال ُ‬
‫فَتا ِ‬
‫] َ‬

‫}الحجرات‪.{9:‬‬

‫‪ -2‬جريحهم ل ُيقتل‪ ،‬بل ُيترك أو ُيداوى‪.‬‬
‫‪ -3‬ل ُيقتل أسيرهم‪ ،‬بخلف أسرى المحاربين‪ ،‬أو الكفار فيجوز قتلهم‪.‬‬
‫وقضية أسرى المحاربين‪ ،‬والكفار متروكة لمام المسلمين‪ ،‬فإما أن يعفو عنهم مًنا بغيسسر‬
‫فداء‪ ،‬وإما أن يفديهم بمال‪ ،‬أو يفديهم بأسرى‪ ،‬أو بتعليسسم كمسسا فعسسل النسسبي صسسلى اللسسه عليسسه‬
‫وسلم في غزوة بدر‪ ،‬أو بأي فداء يقرره إمام المسلمين‪ ،‬وإما أن يقتلهم‪.‬‬
‫فإذا كان المسلمون في قوة ومنعه وسيطرة على أعسدائهم فللمسام أن يطلسق السسرى‬
‫مًنا بغير فداء‪ ،‬كما فعل الرسسسول صسسلى اللسسه عليسسه وسسسلم مسسع أهسسل مكسسة وفسسي ذلسسك تسأليف‬
‫للقلوب‪ ،‬وأمًل في إسلمهم‪.‬‬
‫مسسا ليسسس‬
‫ويمكن تبادل السسسرى‪ ،‬أو فسسداؤهم بمسسال‪ ،‬وإذا كسسان لسسدى الجيسسش المعسسادي عل ً‬
‫عندك‪ ،‬فتستطيع أن تجعل فداء السرى أن يعلموا المسلمين العلم الذي ليس عندهم‪.‬‬
‫أما إذا كانت قوة المسلمين أضعف من قوة الجيش المعسادي السذي يفسوقهم فسي العسدد‬
‫والعدة‪ ،‬فُيقتل السير لُيرهب بسه عسدو اللسه وعسدو المسسلمين‪ ،‬ولنسه ليسس لسدى المسسلمين‬
‫القدرة‪ ،‬أو الطاقة على حماية هؤلء السرى‪ ،‬أو إطعامهم‪ ،‬أو السيطرة عليهم‪.‬‬
‫ُ‬
‫ش كجيش خالد بن الوليد رضي الله عنه في معركة ألي ّسسس‪ ،‬كسسان‬
‫وإذا نظرنا مثًل إلى جي ٍ‬
‫قوام الجيش السلمي ثمانية عشر ألفا من المسلمين‪ ،‬والجيش المقابل له مائة ألسسف أسسسر‬
‫فسا‪ ،‬إن الجيسش السسلمي‬
‫منهم خالد بن الوليد سبعين ألفسا‪ ،‬فمسن يحمسي هسؤلء السسبعين أل ً‬
‫بكامله ل يستطيعون حمسايتهم‪ ،‬أو السسيطرة عليهسم‪ ،‬بسل إنهسم يمثلسون خطسورة بالغسة علسى‬
‫المسلمين‪ ،‬ول يتحقق استكمال الفتح إل بقتلهم‪.‬‬
‫ومع هذا العدد الذي وصل إليه الجيش السلمي في قواته إل أنه وكما نرى لدى الفرس‬
‫من العداد ما ل ُيحصى‪.‬‬
‫فقد ُقتل من الفرس في معركة )الفراد( مائة ألف‪.‬‬
‫فا‪.‬‬
‫وفي )ُألّيس( سبعون أل ً‬
‫وفي )النبار( أكثر من عشرة الف‪.‬‬
‫فا‪.‬‬
‫وفي )عين التمر( ثلثون أل ً‬
‫فا‪.‬‬
‫وفي )دومة الجندل( خمسون أل ً‬
‫فا‪...‬‬
‫وفي )البويب( خمسون أل ً‬
‫وأعداد ل تنتهي من الفرس كلما ُقتل منهم جيش جاء جيش آخر‪ ،‬فقد كانت قوة فسسارس‬
‫هي والروم أكبر القوى على الرض‪ ،‬وكسسانت حسسدود فسسارس مسسن غسسرب العسسراق‪ ،‬حسستى شسسرق‬
‫دا من البشر‪ ،‬وكما نرى من الصعب‬
‫دا فلديهم أعداد كبيرة ج ً‬
‫الصين‪ ،‬وهي مساحة شاسعة ج ً‬
‫م أمسسر عمسسر‬
‫ج ً‬
‫دا الحتفاظ بالسرى؛ لنهم يشكلون خطًرا كبيًرا على الجيش المسلم‪ ،‬ومن ث َ ّ‬
‫ت هسسذا القتسسل فسسي عضسسد فسسارس‪ ،‬ويسسوّفر علسسى‬
‫بن الخطاب رضي الله عنه بقتلهسسم حسستى يفس ّ‬
‫المسلمين الطاقة التي سُتبذل في حمايتهم‪.‬‬
‫ومن هنا يجوز لولي المر أن يقتل أسسسرى المحسساربين‪ ،‬إذا رأى مصسسلحة المسسسلمين فسسي‬
‫ذلك‪ ،‬ول يكون قتلهم تشفًيا‪ ،‬أو حًبا في القتل‪ ،‬وإنما هو قتل للمصلحة العامة للمسلمين‪.‬‬
‫أما أسرى البغاة فل يجوز قتلهم‪ ،‬ول ُتعد ّ أموالهم غنيمة‪ ،‬وهذا علي بن أبي طالب رضسسي‬
‫الله عنه بعد موقعة الجمل‪ ،‬وقد أخذ المسلمون الذين كانوا مع علي بسسن أبسسي طسسالب رضسسي‬

‫‪116‬‬

‫الله عنه أمواًل كثيرة من جيش السيدة عائشة رضي الله عنها‪ ،‬فأمر علسسي رضسسي اللسسه عنسسه‬
‫بوضعها في مسجد البصرة‪ ،‬وقال‪ :‬من كانت له حاجة يعرفها فليأت فليأخذها‪.‬‬
‫ولم ُتحتسب هذه الشياء غنائم؛ لن كل الفريقين مسسن المسسسلمين‪ ،‬فقسال بعسض الجيسسش‬
‫الذي معه‪:‬‬
‫كيف نستحل أرواحهم ول نستح ّ‬
‫ل أموالهم‪.‬‬
‫ومع إصرار أهل الفتنة على رأيهم‪ ،‬قال لهم علي رضي الله عنه‪:‬‬
‫من تكون السيدة عائشة؟!‬
‫فلنق ّ‬
‫سم الغنائم ففي سهم َ‬
‫فبهتهم بهذا القول‪ ،‬فتركوه‪ ،‬وانصرفوا‪.‬‬
‫منون‪ -‬أي البغاة‪ -‬ما أتلفوا من مال‪ ،‬أو نفس أثناء القتال‪ ،‬وقتيلهم من المسسؤمنين‪،‬‬
‫ول ُيض ّ‬
‫فن‪ ،‬ويصّلى عليه‪ ،‬وُيدفن‪ ،‬وهذا فرق جوهري بين قتلى الفئة الباغية‪ ،‬ومسسن يقتسسل‬
‫سل‪ ،‬وُيك ّ‬
‫ُيغ ّ‬
‫من الفئة العادلة‪ ،‬فقتلى الفئة العادلة شهداء ل يغسلون‪ ،‬ول ُيكفنون‪ ،‬ول ُيصّلى عليهم‪.‬‬
‫وهذه الحكام كلها لم تعرف إل بعد أحداث الفتنة‪.‬‬
‫أما المحاربون الذين خرجوا على المام دون أن يكون لهم تأويل صحيح ودون أن يكسسون‬
‫جَزاءُ‬
‫ما َ‬
‫لهم مسوغ يستندون إليه في خروجهم فيكفسسي أن نقسسرأ قسسول اللسسه تعسسالى‪] :‬إ ِن ّ َ‬

‫َ‬
‫ض َ‬
‫ن‬
‫فححي ال َْر‬
‫ن ِ‬
‫ال ّ ِ‬
‫دا أ ْ‬
‫و َ‬
‫رُبو َ‬
‫سححا ً‬
‫سح َ‬
‫ن يُ َ‬
‫ف َ‬
‫وي َ ْ‬
‫وَر ُ‬
‫ذي َ‬
‫سول َ ُ‬
‫ن الل َ‬
‫ع ْ‬
‫ه َ‬
‫ه َ‬
‫حا ِ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫و تُ َ‬
‫يُ َ‬
‫و‬
‫ن ِ‬
‫م ِ‬
‫ع أي ْ ح ِ‬
‫خَل ٍ‬
‫وأْر ُ‬
‫قطّ ح َ‬
‫مح ْ‬
‫جل ُ ُ‬
‫هح ْ‬
‫ه ْ‬
‫و يُ َ‬
‫فأ ْ‬
‫م َ‬
‫ص حل ُّبوا أ ْ‬
‫قت ّل ُححوا أ ْ‬
‫دي ِ‬
‫ض ذَل ِ َ‬
‫ي ُن ْ َ‬
‫ة‬
‫ن ال َْر‬
‫فححي ال َ ِ‬
‫م ِ‬
‫ي ِ‬
‫م ِ‬
‫خ حَر ِ‬
‫وا ِ‬
‫ول َ ُ‬
‫ك لَ ُ‬
‫م َ‬
‫هح ْ‬
‫خْز ٌ‬
‫ه ْ‬
‫في الدّن َْيا َ‬
‫ف ْ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ّ‬
‫ّ‬
‫ن تَ ْ‬
‫ن َ‬
‫ع َ‬
‫م‬
‫دُروا َ‬
‫ب َ‬
‫َ‬
‫قح ِ‬
‫ن َتاُبوا ِ‬
‫م)‪(33‬إ ِل ال ِ‬
‫ع ِ‬
‫لأ ْ‬
‫ذا ٌ‬
‫مح ْ‬
‫ذي َ‬
‫هح ْ‬
‫ظي ٌ‬
‫قب ْح ِ‬
‫علي ْ ِ‬
‫َ‬
‫ه َ‬
‫غ ُ‬
‫َ‬
‫م[ }المائدة‪.{33،34:‬‬
‫فا ْ‬
‫فوٌر َر ِ‬
‫موا أ ّ‬
‫حي ٌ‬
‫ن الل َ‬
‫عل َ ُ‬
‫در عليهم قبل توبتهم أحد أربعة أمور‪:‬‬
‫إذن فللمام في أمر المحاربين الذين قد قُ ِ‬
‫‪ -1‬القتل‪.‬‬
‫‪ -2‬الصلب‪.‬‬
‫‪ -3‬أن يق ّ‬
‫طع أيديهم وأرجلهم من خلف‪.‬‬
‫‪ -4‬أن ينفيهم من الرض‪.‬‬
‫س؛ لن هؤلء المحاربين إنمسسا يحسساربون اللسسه ورسسسوله‪ ،‬ويسسسعون فسي‬
‫فهذا رد ٌ شديد وقا ٍ‬
‫الرض فساًدا‪.‬‬
‫ولم يكن علي بن أبي طالب رضي الله عنسسه وأرضسساه يسسرى أن معاويسسة بسسن أبسسي سسسفيان‬
‫رضي الله عنه وأرضاه من المحاربين‪ ،‬بل كان يراه من البغاة‪ ،‬وفي أثناء القتال فسسي صسسفين‬
‫كان كل فريق مع حلول الليل يدخل معسكر الفريق الخسسر دون أن ُيصسساب بسسأي أذى‪ ،‬ويأخسسذ‬
‫قتله‪ ،‬وجرحاه‪ ،‬ولم يكن معاوية رضي الله عنه‪ ،‬ومن معسسه يصسسلون علسسى قتلهسسم‪ ،‬بسسل كسسانوا‬
‫يحتسبونهم‪ -‬باجتهادهم‪ -‬شهداء؛ لنه كان على يقين أنه على الحسسق‪ ،‬وأن فريسسق علسسي رضسسي‬
‫الله عنه هم البغاة‪.‬‬

‫‪117‬‬

‫التحكيم‬
‫بعد معركة صفين‪ ،‬والتي راح ضحيتها الكثير من القتلى والشهداء‪ ،‬والسسذين بلسسغ عسسددهم‬
‫فا من المسلمين على يد إخوانهم من المسلمين‪ ،‬وجد الصحابي الجليل سسهل بسن‬
‫سبعين أل ً‬
‫حنيف رضي الله عنه وأرضاه وهو أحد صحابة النسسبي صسسلى اللسسه عليسسه وسسسلم وجسسد أن فسسي‬
‫قلوب بعض الناس شيًئا من القتال الذي حدث بينهم‪ ،‬فبعض الناس مع علي بن أبي طسسالب‬
‫رضي الله عنه‪ ،‬ورغم قناعتهم بكونه أمير المؤمنين‪ ،‬وتجب البيعة له والطاعسة التامسة إل أن‬
‫في قلوبهم وأنفسهم حرج من قتلهم لخوانهم من المسلمين‪ ،‬وكذلك من كسسان مسسع معاويسسة‬
‫ما في غاية الهميسسة وينبغسسي أن‬
‫رضي الله عنه‪ ،‬فقال لهم سهل بن حنيف رضي الله عنه كل ً‬
‫ينتفع به المسلمون إلى يوم القيامة قال لهم‪:‬‬
‫يا أيها الناس اّتهموا الرأي على الدين‪.‬‬
‫فهو يقصد أن بعض الناس ربما يكون لهم من الرأي ما يخالف الشسسرع‪ ،‬وتظسسن أن هسسذا‬
‫الرأي هو الصائب‪ ،‬وهسو السسليم‪ ،‬ويحساول أهسل الشسرع إقنساعهم بسالرأي السسليم‪ ،‬لكنهسم ل‬
‫قا‪ ،‬يقول‪ :‬فلقد رأيُتني يوم أبي جندل‪.‬‬
‫يقتنعون بسهولة‪ ،‬أو ربما ل يقتنعون مطل ً‬
‫يقصد رضي الله عنه يوم الحديبية‪ ،‬حين عقد الرسول صلى الله عليه وسلم الصلح مسسع‬
‫ما رّده‬
‫مسسن حسسالفهم مسسسل ً‬
‫كفار مكة‪ ،‬وكان من بنود هذا الصلح أن من أتى من قريسسش‪ ،‬أو م َ‬
‫دا ل يسرّدوه إلسى قسومه‪ ،‬بسل‬
‫من أتى من المسلمين إلى قريش مرتس ً‬
‫المسلمون إلى قومه‪ ،‬و َ‬
‫يقبلوه بينهم‪ ،‬فكان هذا شر ً‬
‫طا جائًرا‪ ،‬في نظر أغلب الصحابة‪ ،‬إذ كيسسف يعطسسون الدنيسسة فسسي‬
‫دينهم‪ ،‬كما قال عمر بن الخطاب رضي الله عنه‪ ،‬وكان الكثير منهم يعتقسد أن الصسواب فسي‬
‫غير ذلك‪ ،‬ولكن الرسول صلى الله عليه وسلم متمس ً‬
‫كا بهذا المر‪ ،‬وكان هذا وحًيا مسن اللسسه‬
‫تعالى له صلى الله عليه وسلم‪ ،‬واضطر المسلمون‪ ،‬مع عدم قناعتهم بهذا الرأي في قبسسول‬
‫هذا الشرط المجحف‪ -‬إلى الطاعة لرسول الله صلى الله عليه وسلم‪ ،‬والقبسسول بمسسا رضسسي‬
‫به صلى الله عليه وسلم‪ ،‬واشتد على المسلمين يوم آخر‪ ،‬والذي يسسسميه سسسهل بسسن حنيسسف‬
‫م‪ ،‬وكان الذي باشر عقسسد هسسذا الصسسلح‬
‫رضي الله عنه يوم أبي جندل‪ ،‬فبعد أن ُ‬
‫عقد الصلح وت ّ‬
‫من طرف المشركين حينئذ سهيل بن عمرو‪ ،‬والذي أسلم بعد ذلك‪ ،‬فجاء أحسسد المشسسركين‪،‬‬
‫وأراد أن يدخل في السلم‪ ،‬وكان اسمه أبا جندل‪ ،‬وهو ابن سهيل بن عمسسرو‪ ،‬فقسسال سسسهيل‬
‫بن عمرو‪ :‬هذا أول ما نبدأ به‪ ،‬رّدوه علينا‪.‬‬
‫فأعاده الرسول صلى الله عليسسه وسسسلم بعسد أن أعلسسن إسسسلمه إلسسى الكفسار‪ ،‬فقسسال أبسسو‬
‫جندل‪ :‬يا رسول الله تردني إليهم يفتنوني في ديني؟!‬
‫وكان هذا المر صعًبا على المسلمين جميًعا من صسسحابة رسسسول اللسسه صسسلى اللسسه عليسسه‬
‫وسلم‪ ،‬حتى أن عمر بن الخطاب رضي الله عنه أخذ سيفه‪ ،‬وأعطاه لبي جنسسدل وقسسال لسسه‪:‬‬
‫إنما أنت رجل وهو رجل‪.‬‬
‫يحّرضه على قتل أبيه‪.‬‬
‫ومع هذا كله كانت تلك الشروط‪ ،‬وهذه المسسور سسسبًبا للفتسسح العظيسسم للمسسسلمين‪ ،‬فبعسسد‬
‫صلح الحديبية بعام واحد دخل في السلم أعداد كبيرة كانت ضسعف العسدد السذي دخسل فسي‬
‫السلم قبل ذلك‪ ،‬وتضاعفت أعداد المسلمين بعد ذلك‪.‬‬

‫‪118‬‬

‫فيقول سهل بن حنيف رضي الله عنه‪:‬‬
‫يا أيها الناس اّتهموا الرأي على الدين‪ ،‬فلقسد رأيُتنسي يسوم أبسي جنسد‪ ،‬ولسو أقسدر لسرددت‬
‫رسول الله صلى الله عليه وسلم عسن أمسره‪ ،‬وواللسسه مسا حملنسا سسسيوفنا علسسى عواتقنسا منسذ‬
‫ما‪ ،‬إل‬
‫أسلمنا لمر يقطعنا إل أسهل بنا إلى أمرٍ نعرفه‪ ،‬غير أمرنا هذا فإننا ل نسسد منسسه خصس ً‬
‫انفتح لنا غيره ل ندري كيف نبالي له‪.‬‬
‫فهذا سهل بن حنيف رضي الله عنه مع كل هذا التاريخ العظيم في السلم يخبر رضسسي‬
‫الله عنه أنه منذ أسلم ما رفع سيفه لقتال إل أوضح الله لسه أيسن الحسق إل هسذا المسر‪ ،‬فلسم‬
‫يتبين فيه الحق بوضوح‪ ،‬وك ّ‬
‫ل يجتهد حسب ما يرى من المور‪ ،‬فكانت فتنة النائم فيهسسا خيسسر‬
‫من اليقظان‪ ،‬واليقظان فيها خير من القائم‪ ،‬والقائم فيها خير من الساعي‪ ،‬كما قسسال النسسبي‬
‫صلى الله عليه وسلم‪ ،‬كما في صحيح مسلم عن أبي هريرة‪.‬‬
‫سئل يوم صفين عن القتال‪ :‬أهذا عهد ٌ عهده رسول‬
‫وهذا عمار بن ياسر رضي الله عنه ُ‬
‫الله إليكم أم هو الرأي؟‬
‫فقال رضي الله عنه‪ :‬لم يعهد إلينا رسول الله صلى الله عليه وسلم إل هذا وأشار إلسسى‬
‫القرآن‪.‬‬
‫فالقضية كلها تدخل في مجال الجتهاد‪ ،‬فمن الصحابة رضي الله عنهم جميًعا من اجتهد‬
‫فأصاب‪ ،‬فله أجران كعلي بن أبي طالب رضي الله عنه‪ ،‬ومن معه‪ ،‬ومنهم من اجتهد فأخطأ‬
‫كمعاوية بن أبي سفيان رضي الله عنه‪ ،‬ومن معه‪..‬‬
‫وهؤلء الصحابة رضوان الله عليهم جميًعا‪ ،‬قد تسسوفي الرسسسول صسسلى اللسسه عليسسه وسسسلم‬
‫ض‪.‬‬
‫وهو عنهم را ٍ‬

‫التحكيم‬
‫فسسة ترجسسح بشسسدة لصسسالح الجيسسش‬
‫ده طسسوال الليسسل‪ ،‬وبسسدأت الك ّ‬
‫اسسستمّر القتسسال علسسى أشس ّ‬
‫ب في جيش معاوية‪ ،‬وكان النصسسر وشسي ً‬
‫كا لجيسش علسسي بسن أبسي‬
‫العراقي‪ ،‬وبدأت الهزيمة تد ّ‬
‫طالب رضي الله عنه‪.‬‬
‫في هذه اللحظات أشار عمرو بن العاص رضي الله عنه علسسى معاويسسة بسسن أبسسي سسسفيان‬
‫رضي الله عنسه بسرأي ينقسذ بسه جيسش الشسام مسن الهلكسة المحققسة لسه علسي أيسدي الجيسش‬
‫العراقي‪ ،‬وهم حتى هذه اللحظة على يقيسسن أنهسسم علسسى الحسسق‪ ،‬وأنهسسم يجاهسدون فسسي سسسبيل‬
‫الحق‪ ،‬وأنهم يجب أن يستمروا في مواجهة من آوى قتلة عثمان بن عفسسان رضسسي اللسسه عنسسه‪،‬‬
‫فقال عمرو بن العاص لمعاوية بن أبي سفيان رضي الله عنهما‪:‬‬
‫عا‪ ،‬ول يزيدهم إل فرقسسة‪ ،‬أرى أن نرفسسع‬
‫إني قد رأيت أمًرا ل يزيدنا هذه الساعة إل اجتما ً‬
‫المصاحف‪ ،‬وندعوهم إليها‪ ،‬فإن أجابوا كلهم إلى ذلسسك بسسرد القتسسال‪ ،‬وإن اختلفسسوا فيمسسا بينهسسم‬
‫من قائل‪ :‬نجيبهم‪ .‬وقائل‪ :‬ل نجيبهم‪.‬‬
‫ف ِ‬
‫فإذا فعلوا ذلك‪ ،‬فشلوا وذهب ريحهم‪.‬‬
‫فُأعجب معاوية بن أبي سسسفيان رضسسي اللسسه عنسسه بهسسذا السسرأي ونسسادى علسسى بعسسض أفسسراد‬
‫الجيش‪ ،‬وأمرهم برفع المصاحف‪ ،‬فرفعوها وقالوا‪:‬‬
‫يا أهل العراق‪ ،‬هذا بيننا وبينكم‪ ،‬قد فني الناس‪ ،‬فمسسن للثغسسور؟ ومسسن لجهسساد المشسسركين‬
‫والكفار؟‬
‫وعندها سمع جيش علي بن أبي طالب رضي الله عنه وافق غسسالب الجيسسش بمسسن فيهسسم‬
‫علي بن أبي طالب رضي الله عنه على التحكيم‪ ،‬لكن اعسسترض قل ّسسة مسسن الجيسسش علسسى أمسسر‬
‫ل في هذا التوقيت‪ ،‬لكن عموم الفريقيسسن اتفقسسوا علسسى هسسذا‬
‫التحكيم‪ ،‬ولم يكن لهم صو ٌ‬
‫ت عا ٍ‬
‫المر‪.‬‬

‫‪119‬‬

‫وبدأ كل فريق يختار من يخرج لهذ المهمة‪ ،‬ولم يكن في جيش معاويسسة رضسسي اللسسه عنسسه‬
‫أي اختلف على من يتوّلى أمر التحكيم‪ ،‬فاختاروا عمرو بن العاص رضسسي اللسسه عنسسه‪ ،‬والسسذي‬
‫كان بمثابة الوزير الول لمعاوية رضي الله عنه في كل هذه الحداث‪ ،‬وكان عمره رضي الله‬
‫خا كبيًرا مسن شسيوخ صسحابة النسبي صسلى‬
‫عنه في هذا التوقيت سبعة وثمانين سنة‪ ،‬فكان شي ً‬
‫الله عليه وسلم‪ ،‬وهو رضي الله عنه‪ ،‬إن كان قد اشتهر بشدة السسذكاء‪ ،‬والحيلسسة فقسسد اشسستهر‬
‫ضا بالورع والتقوى‪ ،‬وكان رضي الله عنه كثير المحاسبة لنفسه‪ ،‬وهذا المسسر يخفيسسه الكسسثير‬
‫أي ً‬
‫من الكتاب المغرضين‪ ،‬ويظهرون عمرو بن العاص رضي الله عنه في صورة صاحب المكسسر‪،‬‬
‫والخداع‪ ،‬والدهاء‪ ،‬ويكفيسسه فخسسًرا أن رسول الله صلى اللححه عليححه وسححلم‬

‫َ‬
‫ص‪.‬‬
‫ن َ‬
‫ن ال ْ َ‬
‫مُرو ب ْ ُ‬
‫م َ‬
‫قال عنه‪ :‬أ ْ‬
‫ع ْ‬
‫وآ َ‬
‫سل َ َ‬
‫م الّنا ُ‬
‫س َ‬
‫عا ِ‬
‫حي‬
‫ضا‪َ :‬‬
‫صحال ِ ِ‬
‫وفي الحديث الصحيح أي ً‬
‫ص ِ‬
‫ن ال ْ َ‬
‫مح ْ‬
‫مُرو ب ْ ُ‬
‫ع ْ‬
‫ن َ‬
‫عحا ِ‬
‫ُ‬
‫ش‪ .‬صححهما اللباني‪.‬‬
‫قَري ْ ٍ‬
‫عرض عليهم أن يخسسرج للتحكيسسم عبسسد‬
‫أما جيش علي بن أبي طالب رضي الله عنه فلما ُ‬
‫الله بن عباس رفض القوم‪ ،‬وطالبوا بأن يخرج عنهم أبو موسى الشعري‪ ،‬وذلك لنسسه رفسسض‬

‫الدخول في القتال من بداية المر مع يقينسه أن علًيسا رضسسي اللسسه عنسه علسى الجتهساد‪ ،‬وكسسان‬
‫رضي الله عنه قاضًيا للكوفة‪ ،‬واعتزل القتال‪ ،‬ولم يكرهه علي بن أبي طالب رضي الله عنسسه‬
‫مسسا‪ ،‬وقسسد أرسسسله‬
‫على الخروج معه‪ ،‬وكان أبو موسي رضي الله عنه رجًل تقًيا ور ً‬
‫عا فقيًها عال ً‬
‫الرسول صلى الله عليه وسلم إلى اليمن مع معاذ بن جبل رضسسي اللسسه عنهسسم جميعًسسا لتعليسسم‬
‫الناس أمور السلم‪ ،‬وكان مقرًبا عند عمر بن الخطاب رضي الله عنسسه‪ ،‬ووّله أمسسر البصسسرة‪،‬‬
‫ما ذلك؛ لن البصرة كانت تدير عمليات الفتوح في جنوب ووسط فارس‪،‬‬
‫وكان هذا أمًرا عظي ً‬
‫دا لمعركسسة )تسسستر( الشسسهيرة‬
‫وظل رضي الله عنه فيها فترة كبيرة‪ ،‬وكان رضي الله عنه قسسائ ً‬
‫ُ‬
‫التي حوصرت سنة ونصف‪ ،‬فهو رجل فقيه عالم قاض محّنك‪ ،‬غير ما أشيع فسسي الكتسسب مسسن‬
‫ب إليه ليلصقوا به مسسا زعمسسوه مسسن كسسذب وزور فسسي قضسسية‬
‫سذاجة‪ ،‬وبساطة‪ ،‬وسوء رأي ُنس َ‬
‫التحكيم‪ ،‬وهو من هذا كله براء‪.‬‬
‫وتوّلى رضي الله عنه في عهسد عثمسان بسن عفسان رضسسي اللسه عنسه وليسة الكوفسة فسترة‬
‫طويلة‪ ،‬وكذلك في عهد علي بن أبي طالب رضي الله عنه‪.‬‬
‫ذهب إليه القوم في قريته التي كان معتزًل فيه وقالوا له‪ :‬إن الناس قد اصطلحوا‪.‬‬
‫فقال‪ :‬الحمد لله‪.‬‬
‫ما‪.‬‬
‫فقالوا له‪ :‬وقد ُ‬
‫جعلت حك ً‬
‫فقال‪ :‬إنا لله وإنا إليه راجعون‪.‬‬
‫وذلك لن هذا المر أمر صعب‪ ،‬وشاق عسير أن يحكسسم بيسسن طسسائفتين اقتتل هسسذا القتسسال‬
‫الشديد فترة كبيرة‪ ،‬ووافق رضي الله عنه على الذهاب معهم‪ ،‬حتى يتسسم التحكيسسم فسسي هسسذه‬
‫القضية الشائكة‪.‬‬
‫والتقى أبو موسى الشعري‪ ،‬وعمرو بن العاص رضي اللسسه عنهمسسا فسسي مكسسان )صسسفين(‪،‬‬
‫مت بالمسسسلمين‪ ،‬فاتفقسسا ابتسسداًء علسسى‬
‫ل لهذه المعضلة التي أل ّ‬
‫وبدآ يفكران في كيفية إيجاد ح ٍ‬
‫ب مبدئي يضع أسس التحكيم‪ ،‬ولن يكون هو الكتاب النهائي‪.‬‬
‫كتابة كتا ٍ‬
‫فبدأ أبو موسى يمِلى الكتاب وعمرو بن العاص يسمع‪:‬‬
‫بسم الله الرحمن الرحيم‬
‫هذا ما قاضي عليه علي بن أبي طالب أمير المؤمنين‪.‬‬
‫فقاطعه عمرو بن العاص قائًل‪ :‬اكتب اسمه‪ ،‬واسم أبيه‪ ،‬هو أميركم‪ ،‬وليس بأميرنا‪.‬‬
‫فقال الحنف بن قيس‪ :‬ل نكتب إل أمير المؤمنين‪.‬‬
‫فذهبوا إلى علي بن أبي طالب رضي الله عنه‪ ،‬وذكروا ذلك له‪ ،‬فقسسال رضسسي اللسسه عنسسه‪:‬‬

‫‪120‬‬

‫امح أمير المؤمنين‪ ،‬واكتب‪ :‬هذا ما قاضى عليه علي بن أبي طالب‪.‬‬
‫وعمرو بن العاص رضي الله عنه باجتهاده مقتنع بعدم ولية علي بسن أبسي طسالب رضسي‬
‫جا منه على طاعته‪ ،‬ولكن لم يبايعه‪ ،‬وكذلك‬
‫الله عنه للمؤمنين‪ ،‬وإل ما قاتله‪ ،‬وكان ذلك خرو ً‬
‫أهل الشام‪ ،‬وفي اجتهاده أنه ليس أميًرا للمؤمنين‪.‬‬
‫صسسا علسسى جمسسع الكلمسسة‪ ،‬ووحسسدة‬
‫وقبل علي بن أبي طالب رضي الله عنه بهذا المر؛ حر ً‬
‫الصف‪ ،‬وسعة صدرٍ منه رضي الله عنه وأرضاه‪.‬‬
‫فكتبوا‪ :‬هذا ما تقاضي عليه علي بن أبي طالب‪ ،‬ومعاوية بن أبي سسسفيان أننسسا نسسزل عنسسد‬
‫حكم الله‪ ،‬وكتابه‪ ،‬ونحيي ما أحيا الله‪ ،‬ونميت ما أمات الله‪ ،‬فما وجد الحكمان في كتاب الله‬
‫عمل به‪ ،‬وما لم يجدا في كتاب الله‪ ،‬فالسنة العادلة الجامعة غير المتفرقة‪.‬‬
‫ثم ذهب كل من الحكمين إلى كل فريق على حدة‪ ،‬وأخذا منهما العهود والمواثيق أنهمسسا‬
‫ن لهمسسا علسسى مسسا يريسسان‪،‬‬
‫أي الحكمان آمنان على أنفسهما‪ ،‬وعلى أهليهما‪ ،‬وأن المة كلها عو ٌ‬
‫وأن على الجميع أن يطيع على ما في هذه الصحيفة‪.‬‬
‫فأعطاهم القوم العهود والمواثيق على ذلك‪ ،‬فجلسا سوًيا‪ ،‬واتفقسسا علسسى أنهمسسا يجلسسسان‬
‫للحكم في رمضان من نفس العام‪ ،‬وكان حينئذ في شهر صفر سنة ‪ 37‬هس‪ ،‬وذلك حتى تهسسدأ‬
‫نفوس الفريقين ويستطيع كل فريق أن يتقبل الحكم أًيا كان‪.‬‬
‫وشهد هذا الجتماع عشرة من كل فريق‪ ،‬وممن شهد هذا الجتماع عبد الله بسن عبساس‪،‬‬
‫وأبو العور السلمي‪ ،‬وحبيب بن مسلمة‪ ،‬وعبد الرحمن بن خالد بن الوليد‪.‬‬
‫وخرج الشعث بن قيس‪ ،‬والحنف بن قيس رضي الله عنهما‪ ،‬وهما من فريسق علسسي بسسن‬
‫أبي طالب رضي الله عنه‪ ،‬وقرأ الشعث بن قيسسس الكتسساب علسسى الفريقيسن‪ ،‬فوافسق الجميسسع‬
‫على هذا المر‪ ،‬وبدءوا في دفن الشهداء‪ ،‬والقتلى‪.‬‬
‫سا لكثرة عدد القتلى والشهداء‪.‬‬
‫ويقول الزهري‪ :‬كان ُيدفن في كل قبر خمسون نف ً‬
‫وبعد ذك بدأ علي بن أبي طالب رضي الله عنه يتوجه بجيشه إلى الكوفة‪ ،‬وكان في يده‬
‫بعض السرى من الشاميين فأطلقهم‪ ،‬وكذلك فعل معاوية رضي الله عنه وأرضاه حيث كان‬
‫في يده بعض السرى من العراقيين فأطلقهم‪ ،‬وعاد ك ّ‬
‫ل إلى بلده‪.‬‬

‫تحكيم الرجال في دين الله‬
‫كان الشعث بن قيس رضي الله عنه عندما قرأ الكتاب على جيش علي بن أبي طسسالب‬
‫مى عسروة‬
‫رضي الله عنه مّر على فريق من بني تميم‪ ،‬وبعد أن قرأ الكتاب خرج له رجل ُيس ّ‬
‫بن جرير من بني ربيعة من تميم‪ ،‬وقال للشعث بن قيس رضي الله عنسسه‪ :‬أتحكمون فححي‬
‫دين الله الرجال؟!‬
‫فكان هذا الرجل يرى أن حكسسم اللسسه واضسسح تمسسام الوضسسوح وأنسسه يجسسب أن ُيقاتسسل فريسسق‬
‫معاوية رضي الله عنه حتى النهاية‪ ،‬ويستنكر تحكيم عمرو بن العاص وأبي موسى الشسسعري‬
‫في أمرٍ واضح كهذا‪ ،‬ثم ضرب بسيفه عجز دابة الشعث بن قيس‪ ،‬فغضب الشعث بن قيس‬
‫رضي الله عنه من هذا التصرف‪ ،‬وكاد أن يحدث الشقاق والخلف‪ ،‬لول أن تدخل الحنف بن‬
‫قيس وكبار القوم وأنهوا المر‪.‬‬
‫ومّر الموقف في تلك اللحظة‪ ،‬لكن طائفة من جيش علي بن أبي طالب رضي الله عنه‬
‫أخذت هذه الكلمة‪ ،‬وبدأت تتحدث بها وظّنتها صواًبا‪ ،‬وكسسان الكسثير ممسسن ردد هسذا المسر مسن‬
‫حفاظ القرآن الكريم‪ ،‬وشسسديدي السسورع والتقسسوى‪ ،‬وممسسن يكسسثرون الصسسلة بالليسسل والنوافسسل‪،‬‬
‫فأخذوا هذه الكلمة وقالوا‪ :‬أتحكمون في دين الله الرجال؟‬
‫وغضبوا لمر التحكيم وقالوا‪ :‬ل حكم إل لله‪.‬‬
‫واستمّر مسير علي بن أبي طسسالب رضسسي اللسسه عنسسه‪ ،‬حسستى وصسسل الكوفسسة‪ ،‬فسسسمع رجًل‬

‫‪121‬‬

‫يقول‪ :‬ذهب علي ورجع في غير شيء‪.‬‬
‫وفي هذا لوم له رضي الله عنه على أمر التحكيم‪.‬‬
‫فقال علي رضي الله عنه‪ :‬ل ََلذين فارقناهم خير من هؤلء‪ ،‬ثم أنشأ يقول‪:‬‬
‫ذي إ َ‬
‫ح ل ِب َث ّ َ‬
‫جت ْ َ‬
‫خو َ‬
‫ما‬
‫أَ ُ‬
‫ك َرا ِ‬
‫م ٌ‬
‫ة ِ‬
‫م ي َب َْر ْ‬
‫حَر َ‬
‫نأ ْ‬
‫ك ال ّ ِ ِ ْ‬
‫ح ً‬
‫ن الد ّهْرِ ل َ ْ‬
‫مل ِ ّ‬
‫ك ُ‬
‫م َ‬
‫شعبت عَل َي َ ُ‬
‫حا َ‬
‫خو َ‬
‫موٌر ظ َ ّ‬
‫ما‬
‫س أَ ُ‬
‫ك ِبال ّ ِ‬
‫ل ي َل ْ َ‬
‫ْ‬
‫ذي إ ِ ْ‬
‫ك َلئ ِ ً‬
‫كأ ُ‬
‫ن تَ َ َ َ ْ‬
‫وَل َي ْ َ‬

‫كلمة حق أريد بها باطل‬
‫عند وصول علي بن أبي طالب رضي الله عنه إلى الكوفسسة‪ ،‬كسسان عسسدد مسسن يقسسول بهسسذه‬
‫الكلمة‪ :‬ل نح ّ‬
‫كم الرجال في دين الله‪ ،‬ول حكم إل لله‪.‬‬
‫وصل عددهم إلى اثني عشر ألف رجل‪ ،‬فكان شيًئا صعًبا عليه رضي الله عنه‪ ،‬وكان من‬
‫بين هذا العدد ثمانية آلف يحفظون القرآن‪ ،‬وهؤلء الحفظة كانوا طائفة في جيش علسي بسن‬
‫أبي طالب رضي الله عنه ُيقال لهم‪ :‬القّراء؛ لنهم كانوا يكثرون من قسسراءة القسسرآن الكريسسم‪،‬‬
‫مى )حروراء( وهسسم‬
‫ومن القيام والصيام‪ ،‬وكان أكثر من خرجوا مع هذه الطائفة من قرية ُتس ّ‬
‫عرفوا في التاريخ بعد ذلك باسم الخوارج؛ لنهم خرجوا عن طاعة أمير المؤمنين علي‬
‫الذين ُ‬
‫بن أبي طالب رضي الله عنه وأرضاه‪ ،‬وقد تنّبسأ بهسذه الطائفسة الرسسول العظيسم صسلى اللسه‬
‫عليه وسسسلم‪ ،‬وهسسذا مسسن دلئل نبسسوته صسسلى اللسسه عليسسه وسسسلم‪ ،‬فعند المام مسلم‬

‫َ‬
‫ل‪َ :‬‬
‫ي َ‬
‫سححو ُ‬
‫قححا َ‬
‫قححا َ‬
‫ص حّلى‬
‫د ال ْ ُ‬
‫بسنده َ‬
‫س ِ‬
‫ل الل ّح ِ‬
‫عي ٍ‬
‫ل َر ُ‬
‫ن أِبي َ‬
‫ع ْ‬
‫ر ّ‬
‫ه َ‬
‫خدْ ِ‬
‫فْر َ‬
‫عن ْحدَ ُ‬
‫ر َ‬
‫ن‬
‫ه َ‬
‫قح ٌ‬
‫ة ِ‬
‫س حل ِ ِ‬
‫ة ِ‬
‫قح ٍ‬
‫عل َي ْح ِ‬
‫مي َ‬
‫م ْ‬
‫مح ْ‬
‫و َ‬
‫ن ال ْ ُ‬
‫م حُرقُ َ‬
‫م‪ :‬ت َ ْ‬
‫س حل ّ َ‬
‫الل ّ ُ‬
‫ه َ‬
‫ما ِ‬
‫َ‬
‫وَلى ال ّ‬
‫طائ ِ َ‬
‫يَ ْ‬
‫ق‪.‬‬
‫ن ِبال ْ َ‬
‫قت ُل ُ َ‬
‫ح ّ‬
‫ها أ ْ‬
‫فت َي ْ ِ‬
‫َ‬
‫ه‬
‫د ال ْ ُ‬
‫وعند البخاري بسنده َ‬
‫سح ِ‬
‫ي َر ِ‬
‫عي ٍ‬
‫ن أب ِححي َ‬
‫ع ْ‬
‫ي الل ّح ُ‬
‫ر ّ‬
‫ضح َ‬
‫خ حد ْ ِ‬
‫م َ‬
‫قححا َ‬
‫ن‬
‫ل‪ :‬ي َ ْ‬
‫ه َ‬
‫عْنهُ‪َ ،‬‬
‫َ‬
‫س ِ‬
‫عل َي ْ ِ‬
‫خ حُر ُ‬
‫مح ْ‬
‫و َ‬
‫ع ْ‬
‫سل ّ َ‬
‫صّلى الل ّ ُ‬
‫ج ن َححا ٌ‬
‫ي َ‬
‫ه َ‬
‫ن الن ّب ِ ّ‬
‫مُر ُ‬
‫ن ال ْ ُ‬
‫وي َ ْ‬
‫م ْ‬
‫ن‬
‫وُز ت ََرا ِ‬
‫قَر ُ‬
‫ِ‬
‫قحو َ‬
‫قْرآ َ‬
‫ءو َ‬
‫ن َل ي ُ َ‬
‫قي َ ُ‬
‫م‪ ،‬ي َ ْ‬
‫هح ْ‬
‫ل ال ْ َ‬
‫ق‪َ ،‬‬
‫قب َ ِ‬
‫جحا ِ‬
‫ر ِ‬
‫ش ِ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ه‬
‫ن ِ‬
‫فيح ِ‬
‫مي ّح ِ‬
‫ن الّر ِ‬
‫م ِ‬
‫ِ‬
‫دو َ‬
‫عححو ُ‬
‫م ل يَ ُ‬
‫ن ال ّ‬
‫مح ْ‬
‫س ْ‬
‫مُرقُ ال ّ‬
‫م ْ‬
‫ة‪ ،‬ث ُح ّ‬
‫ه ُ‬
‫ما ي َ ْ‬
‫نك َ‬
‫دي ِ‬
‫َ‬
‫م إ ِلى ُ‬
‫ه‪.‬‬
‫فو ِ‬
‫ق ِ‬
‫حّتى ي َ ُ‬
‫َ‬
‫س ْ‬
‫عودَ ال ّ‬
‫ه ُ‬
‫قي َ‬
‫م؟‬
‫ما ُ‬
‫ِ‬
‫ما ِ‬
‫ه ْ‬
‫سي َ‬
‫ل‪َ :‬‬
‫َ‬
‫قا َ‬
‫ق‪.‬‬
‫ما ُ‬
‫ل‪ِ :‬‬
‫م الت ّ ْ‬
‫حِلي ُ‬
‫ه ْ‬
‫سي َ‬
‫َ‬
‫و َ‬
‫قا َ‬
‫د‪.‬‬
‫سِبي ُ‬
‫ل‪ :‬الت ّ ْ‬
‫أ ْ‬
‫وفححي البخححاري ومسححلم َ‬
‫قححا َ‬
‫ه‪ :‬إ ِ َ‬
‫ذا‬
‫ه َ‬
‫ل َ‬
‫ي َر ِ‬
‫عْنحح ُ‬
‫ي الّلحح ُ‬
‫ضحح َ‬
‫عِلحح ّ‬
‫ديًثا‪َ ،‬‬
‫ه‬
‫ه َ‬
‫م َ‬
‫والل ّ ِ‬
‫ححح ِ‬
‫عل َي ْ ِ‬
‫ل الل ّ ِ‬
‫م َ‬
‫َ‬
‫و َ‬
‫ن َر ُ‬
‫ع ْ‬
‫سل ّ َ‬
‫صّلى الل ّ ُ‬
‫حدّث ْت ُك ُ ْ‬
‫ه َ‬
‫فحح َ‬
‫ه َ‬
‫سو ِ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫م‬
‫ما ِ‬
‫ب َ‬
‫نأ ِ‬
‫علي ْ ِ‬
‫ن أك ِ‬
‫ي ِ‬
‫خّر ِ‬
‫نأ ْ‬
‫َل ْ‬
‫وإ ِذا َ‬
‫ذ َ‬
‫ح ّ‬
‫ءأ َ‬
‫م ْ‬
‫ن ال ّ‬
‫م ْ‬
‫حدّثت ُك ْ‬
‫س َ‬
‫ه‪َ ،‬‬
‫ب إ ِل ّ‬
‫م َ‬
‫سححو َ‬
‫ل‬
‫خد ْ َ‬
‫عح ٌ‬
‫ب ِ‬
‫ِ‬
‫سح ِ‬
‫فإ ِ ّ‬
‫م ْ‬
‫ح حْر َ‬
‫ن ال ْ َ‬
‫ع ُ‬
‫ت َر ُ‬
‫وإ ِن ّححي َ‬
‫وب َي ْن َك ُ ْ‬
‫في َ‬
‫ة‪َ ،‬‬
‫ما ب َي ِْني َ‬
‫ّ‬
‫َ‬
‫ّ‬
‫ّ‬
‫ّ‬
‫ج َ‬
‫م يَ ُ‬
‫قححو ُ‬
‫ر‬
‫س حي َ ْ‬
‫ه َ‬
‫فححي آ ِ‬
‫م ِ‬
‫علي ْح ِ‬
‫الل ِ‬
‫خُر ُ‬
‫و ٌ‬
‫ل‪َ :‬‬
‫و َ‬
‫س حل َ‬
‫صلى الل ح ُ‬
‫ه َ‬
‫قح ْ‬
‫ه َ‬
‫خح ِ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫هاءُ اْل ْ َ‬
‫ر َ‬
‫م‪ ،‬ي َ ُ‬
‫س َ‬
‫ل‬
‫دا ُ‬
‫ن َ‬
‫ن ِ‬
‫قوُلو َ‬
‫ح َ‬
‫نأ ْ‬
‫م ْ‬
‫ف َ‬
‫ن ُ‬
‫ث اْل ْ‬
‫الّز َ‬
‫و ِ‬
‫ق ْ‬
‫سَنا ِ‬
‫ما ِ‬
‫خي ْ ِ‬
‫حل ِ‬
‫مُر ُ‬
‫مححا‬
‫جَر ُ‬
‫ن ِ‬
‫ري ّ ِ‬
‫قو َ‬
‫نَ‪ ،‬ال ح ّ‬
‫م َ‬
‫ة‪َ ،‬ل ي ُ َ‬
‫مح ْ‬
‫مان ُ ُ‬
‫ن كَ َ‬
‫م‪ ،‬ي َ ْ‬
‫ه ْ‬
‫ه ْ‬
‫وُز ِإي َ‬
‫حَنا ِ‬
‫جا ِ‬
‫ال ْب َ ِ‬
‫دي ِ‬
‫َ‬
‫م‪َ ،‬‬
‫فححا ْ‬
‫م‪َ ،‬‬
‫ة‪َ ،‬‬
‫ن‬
‫قت ُُلو ُ‬
‫مو ُ‬
‫ما ل َ ِ‬
‫مي ّ ِ‬
‫ن الّر ِ‬
‫م ِ‬
‫فححإ ِ ّ‬
‫م َ‬
‫س ْ‬
‫مُرقُ ال ّ‬
‫ه ْ‬
‫ه ْ‬
‫قيت ُ ُ‬
‫فأي ْن َ َ‬
‫ه ُ‬
‫يَ ْ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ن َ‬
‫في َ‬
‫ة‪.‬‬
‫م ال ِ‬
‫ِ‬
‫م ِ‬
‫مأ ْ‬
‫و َ‬
‫قت َل ُ‬
‫م ْ‬
‫قَيا َ‬
‫ه ْ‬
‫جًرا ل ِ َ‬
‫ه ْ‬
‫م يَ ْ‬
‫قت ْل ِ ِ‬
‫والحاديث في شأنهم كثيرة‪.‬‬

‫بعد ذلك ذهب إليهم علي بن أبي طالب رضي الله عنسسه وأرضسساه ليحسساورهم‪ ،‬ويجسسادلهم‪،‬‬
‫ويرّدهم بالتي هي أحسن فقال لهم‪ :‬ماذا تأخذون علينا؟‬
‫فقالوا‪ :‬انسلخت من اسم سماك الله به ‪ -‬يقصدون اسم أمير المؤمنين ‪ -‬ثسسم انطلقسست‪،‬‬
‫فح ّ‬
‫كمت الرجال في دين الله‪ ،‬ول حكم إل لله‪.‬‬

‫‪122‬‬

‫مي بهسسذا السسسم‬
‫مه الله تعالى به‪ ،‬وكان أول من ُ‬
‫سس ّ‬
‫بداية اسم أمير المؤمنين هذا لم يس ّ‬
‫هو عمر بن الخطاب رضي الله عنه‪ ،‬فكان اعتراضهم أنسه قَِبسل أن ُيقسال مسن علسي بسن أبسي‬
‫طالب في أثناء كتابة صحيفة التحكيسسم‪ ،‬دون ذكسسر أميسسر المسسؤمنين‪ ،‬واعتراضسسهم الثسساني علسسى‬
‫قبوله تحكيم الرجال في أمر الله تعالى‪ ،‬وأنه كان يجب أن يستمّر القتال؛ لن هسسذا هسسو أمسسر‬
‫الله‪ ،‬ول يصح على الطلق أن يقف القتال بناًء على رأي الحكمين‪.‬‬
‫فقال علي بن أبي طالب رضي الله عنه‪ :‬ل يدخل علي إل من حمل القرآن‪.‬‬
‫فدخل عليه ثمانية آلف‪ ،‬فأمسك بالمصحف‪ ،‬وأخذ يهّزه‪ ،‬فقالوا له‪ :‬ماذا تفعل؟‬
‫فقال‪ :‬إني أسأله‪.‬‬
‫فقالوا له‪ :‬إنما هو مداد في ورق‪.‬‬
‫وعلي رضي الله عنه يشير بهذا الفعل إلى أن القرآن لن يقوم بسسذاته فسسي فعسسل المسسور‪،‬‬
‫دا‪ ،‬وبنسسوا آرائهسسم‬
‫ويقرر الحكام‪ ،‬وينفذها‪ ،‬بل يقوم بذلك رجال قرءوا القرآن‪ ،‬واستوعبوه جي س ً‬
‫على حكمه‪.‬‬
‫وقال لهم علي رضي الله عنه‪:‬‬
‫قال الله تعسسالى فسسي كتسسابه فسسي امسسراة ورجسسل‪:‬‬

‫ش َ‬
‫خ ْ‬
‫ما‬
‫ن ِ‬
‫م ِ‬
‫وإ ِ ْ‬
‫ه َ‬
‫فت ُ ْ‬
‫] َ‬
‫قاقَ ب َي ْن ِ ِ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫حا‬
‫نأ ْ‬
‫ن أَ ْ‬
‫محا ِ‬
‫هِلح ِ‬
‫محا ِ‬
‫هحا إ ِ ْ‬
‫صحَل ً‬
‫ريح َ‬
‫و َ‬
‫عُثوا َ‬
‫فاب ْ َ‬
‫هل ِ َ‬
‫مح ْ‬
‫مح ْ‬
‫حك َ ً‬
‫حك َ ً‬
‫دا إ ِ ْ‬
‫ه َ‬
‫ن يُ ِ‬
‫ه َ‬
‫و ّ‬
‫را[ }النساء‪.{35:‬‬
‫ما َ‬
‫ن َ‬
‫كا َ‬
‫ما إ ِ ّ‬
‫ه ب َي ْن َ ُ‬
‫عِلي ً‬
‫ن الل َ‬
‫ه َ‬
‫ق الل ُ‬
‫خِبي ً‬
‫يُ َ‬
‫ف ِ‬
‫ثم قال لهم رضي الله عنه‪ :‬فأمة محمد صلى الله عليه وسلم أعظم من رجل وامرأة‪.‬‬
‫ي أن محوت أمير المؤمنين‪ ،‬وكتبت علي بسسن أبسسي طسسالب‪ ،‬فإنسسا‬
‫ثم قال لهم‪ :‬أتنقمون عَل َ ّ‬
‫كنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم‪ ،‬وجاءنا سهيل بن عمرو حيسسن صسسالح قسسومه قري ً‬
‫شسسا‬

‫ن‬
‫س حم ِ الل ّح ِ‬
‫ه الّر ْ‬
‫فقال النبي صلى الله عليه وسلم‪ :‬اك ْت ُ ْ‬
‫ب بِ ْ‬
‫ح َ‬
‫مح ِ‬
‫م‪.‬‬
‫الّر ِ‬
‫حي ِ‬
‫فقال سهيل‪ :‬أما الرحمن فوالله ما أدري ما هو‪ ،‬ولكسسن اكتسسب باسسسمك اللهسسم كمسسا كنسست‬
‫تكتب‪.‬‬
‫فقال المسلمون‪ :‬والله ل نكتبها إل باسم الله الرحمن الرحيم‪.‬‬

‫م َ‬
‫م‪.‬‬
‫س ِ‬
‫فقال النبي صلى الله عليه وسلم‪ :‬اك ْت ُ ْ‬
‫ك الل ّ ُ‬
‫ب ِبا ْ‬
‫ه ّ‬
‫ما َ‬
‫سو ُ‬
‫ه َ‬
‫ه‪.‬‬
‫ضى َ‬
‫ثم قال‪َ :‬‬
‫قا َ‬
‫ل الل ّ ِ‬
‫عل َي ْ ِ‬
‫م َ‬
‫مدٌ َر ُ‬
‫ح ّ‬
‫ه ُ‬
‫ذا َ‬
‫فقال سهيل‪ :‬والله لو كنا نعلم أنك رسول الله ما صددناك عن البيت‪ ،‬ول قاتلناك‪ ،‬ولكن‬
‫اكتب‪ :‬محمد بن عبد الله‪.‬‬

‫ه إ ِن ّححي‬
‫والل ّ ح ِ‬
‫فقححال رسححول اللححه صححلى اللححه عليححه وسححلم‪َ :‬‬
‫ّ‬
‫سو ُ‬
‫ه‪.‬‬
‫ن َ‬
‫د الل ِ‬
‫عب ْ ِ‬
‫ل الل ّ ِ‬
‫وإ ِ ْ‬
‫م َ‬
‫موِني‪ ،‬اك ْت ُ ْ‬
‫مدَ ب ْ َ‬
‫ل ََر ُ‬
‫ح ّ‬
‫ب ُ‬
‫ن ك َذّب ْت ُ ُ‬
‫ه‪َ ،‬‬
‫فقد رأى الرسول صلى الله عليه وسلم أن النسب في هذا الوقت أن يتسسم الصسسلح‪ ،‬وإذا‬
‫لم يتم الصلح إل بهذا المر فل بأس‪ ،‬وكذلك فعل علي بن أبي طالب رضي الله عنه‪.‬‬
‫ثم قال علي رضي الله عنه‪:‬‬

‫فححي رسححول اللح ُ‬
‫قدْ َ‬
‫ويقول الله تعالى في كتابه‪] :‬ل َ َ‬
‫ة‬
‫و ٌ‬
‫م ِ‬
‫ِ‬
‫كا َ‬
‫هأ ْ‬
‫َ ُ‬
‫ن ل َك ُح ْ‬
‫سح َ‬
‫ِ‬
‫ن َ‬
‫ه ك َِثي حًرا[‬
‫سن َ ٌ‬
‫م ال َ ِ‬
‫كا َ‬
‫ن ي َْر ُ‬
‫َ‬
‫و َ‬
‫م ْ‬
‫ح َ‬
‫وذَك َحَر الل ح َ‬
‫جححو الل ح َ‬
‫ة لِ َ‬
‫خ حَر َ‬
‫والي َح ْ‬
‫ه َ‬

‫}الحزاب‪.{21:‬‬

‫ومع هذا كله لم يرتدع القوم‪ ،‬ولم يرتدوا عن ما هسم عليسه‪ ،‬فأرسسل لهسم علسي بسن أبسي‬
‫طالب رضي الله عنه حبَر المة عبد الله بن عباس رضي الله عنهمسسا‪ ،‬والذي دعححا لححه‬

‫ف ّ‬
‫م َ‬
‫ن‪.‬‬
‫ه ِ‬
‫في ال ّ‬
‫ق ْ‬
‫النبي صلى الله عليه وسلم‪ :‬الل ّ ُ‬
‫ه ُ‬
‫ه ّ‬
‫دي ِ‬

‫ومن علماء المسلمين‪ ،‬وكان عمر بن الخطاب رضي الله عنه يستشسيره فسي الملمسات‪،‬‬
‫وهي المور الصعبة العسيرة‪ ،‬وذهب رضي الله عنه إلى القوم ليحاجهم‪ ،‬فلمسا دخسل عليهسم‪،‬‬

‫‪123‬‬

‫حّلة جديدة‪ ،‬فناظروه فيها‪ ،‬وقالوا له‪ :‬ترتدي حلة عظيمة وجديدة؟!‬
‫وكان يرتدي ُ‬
‫َ‬
‫ّ‬
‫فقسسسال لهسسسم‪ُ ] :‬‬
‫قحح ْ‬
‫ج‬
‫ه الِتححي أ ْ‬
‫زيَنحح َ‬
‫ة اللحح ِ‬
‫خححَر َ‬
‫ن َ‬
‫حححّر َ‬
‫محح ْ‬
‫ل َ‬
‫م ِ‬

‫ق[‬
‫ت ِ‬
‫والطّي َّبا ِ‬
‫م َ‬
‫َ‬
‫ن الّرْز ِ‬

‫ه‬
‫لِ ِ‬
‫عَبححاِد ِ‬

‫}العراف‪. {32 :‬‬

‫مى ابن الكوى‪ ،‬وهو متحدث فصيح‪ ،‬وقال‪ :‬يا حملة القرآن‪ ،‬هذا عبد‬
‫فقام رجل منهم ُيس ّ‬
‫الله بن عباس‪ ،‬فمن لم يكن يعرفسسه‪ ،‬فأنسا أعرفسه؛ هسو ممسن يخاصسسم فسي كتسساب اللسه بمسا ل‬
‫م َ‬
‫يعرف‪ ،‬وهو ممن نزل فيسسه‪ ،‬وفسسي قسسومه قسسوله تعسسالى‪] :‬ب َ ْ‬
‫ن[‬
‫م َ‬
‫ل ُ‬
‫خ ِ‬
‫مو َ‬
‫و ٌ‬
‫صح ُ‬
‫ه ْ‬
‫ق ْ‬

‫زخرف‪ {58 :‬فُرّدوهُ إلى صاحبكم‪ ،‬ول تواضعوه كتاب الله‪.‬‬
‫}ال ّ‬

‫ق نعرفسسه تبعنسساه‪ ،‬وإن جسساء بباطسسل لنكبتن ّسسه‬
‫فقال بعضهم‪ :‬والله لنواضسسعنه‪ ،‬فسإن جساء بحس ٍ‬
‫بباطله‪.‬‬
‫فمكث فيهم عبد الله بن عباس رضي الله عنه وأرضاه ثلثسسة أيسسام‪ ،‬يجسسادلهم ويجسسادلونه‪،‬‬
‫ويحاورهم ويحاورنه‪.‬‬
‫وبعد جدال وحوار طويل وعميق قسالوا‪ :‬إنهسم يأخسذون علسى علسي بسن أبسي طسالب ثلث‬
‫نقاط‪.‬‬
‫‪ -1‬أنه محا اسمه من المرة‪.‬‬
‫‪ -2‬أنه ح ّ‬
‫كم الرجال في كتاب الله‪.‬‬
‫‪ -3‬أنه يوم الجمل بعد أن استح ّ‬
‫ل النفس‪ ،‬ورفض أن يوزع السبي والموال‪.‬‬
‫أجاب عبد الله بن عباس رضي الله عنه عن الولى بما أجاب علي بن أبي طالب رضسسي‬
‫الله عنه‪ ،‬وأجاب عن الثانية‪ ،‬وهي قولهم أنه ح ّ‬
‫كم الرجال في كتاب الله بآيتين مسسن القسسرآن‪،‬‬
‫وقال لهم‪ :‬إن ذلك في القرآن‪.‬‬
‫فقالوا‪ :‬وأين هو؟‬
‫قسسال اليسسة الولسسى السستي استشسسهد بهسسا المسسام علسسي رضسسي اللسسه عنسسه‪:‬‬

‫خ ْ‬
‫م‬
‫ن ِ‬
‫وإ ِ ْ‬
‫فت ُ ْ‬
‫] َ‬
‫َ‬
‫ما َ‬
‫ش َ‬
‫ن‬
‫نأ ْ‬
‫ن أَ ْ‬
‫مححا ِ‬
‫هل ِح ِ‬
‫مححا ِ‬
‫ِ‬
‫هححا إ ِ ْ‬
‫و َ‬
‫عُثوا َ‬
‫فاب ْ َ‬
‫هل ِ َ‬
‫مح ْ‬
‫مح ْ‬
‫حك َ ً‬
‫حك َ ً‬
‫ه َ‬
‫ه َ‬
‫قاقَ ب َي ْن ِ ِ‬
‫ه َ‬
‫و ّ‬
‫خِبيحًرا[‬
‫محا َ‬
‫ن َ‬
‫كحا َ‬
‫محا إ ِ ّ‬
‫صحَل ً‬
‫ري َ‬
‫ه ب َي ْن َ ُ‬
‫عِلي ً‬
‫ن اللح َ‬
‫ه َ‬
‫ق اللح ُ‬
‫دا إ ِ ْ‬
‫حا ي ُ َ‬
‫يُ ِ‬
‫فح ِ‬

‫}النساء‪.{35:‬‬

‫َ‬
‫َ‬
‫من ُححوا َل ت َ ْ‬
‫د‬
‫ها ال ّ ِ‬
‫ص حي ْ َ‬
‫ذي َ‬
‫والية الثانية قول اللسسه تعسسالى‪َ] :‬يا أي ّ َ‬
‫نآ َ‬
‫قت ُل ُححوا ال ّ‬
‫َ‬
‫مححا َ‬
‫دا َ‬
‫ن َ‬
‫قت َح َ‬
‫مث ْ ح ُ‬
‫ن‬
‫ل ِ‬
‫جَزاءٌ ِ‬
‫ه ِ‬
‫ف َ‬
‫م ً‬
‫مت َ َ‬
‫م ُ‬
‫حُر ٌ‬
‫مح َ‬
‫م ْ‬
‫ل َ‬
‫ع ّ‬
‫م ُ‬
‫من ْك ُ ْ‬
‫قت َل َ ُ‬
‫و َ‬
‫وأن ْت ُ ْ‬
‫م َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫ُ‬
‫ّ‬
‫َ‬
‫ة‬
‫ر‬
‫حا‬
‫ح‬
‫ف‬
‫ك‬
‫و‬
‫أ‬
‫ة‬
‫ح‬
‫ب‬
‫ع‬
‫ك‬
‫ال‬
‫غ‬
‫ل‬
‫حا‬
‫ح‬
‫ب‬
‫يا‬
‫د‬
‫ح‬
‫ه‬
‫م‬
‫ح‬
‫ك‬
‫ن‬
‫م‬
‫ل‬
‫د‬
‫ح‬
‫ع‬
‫وا‬
‫ذ‬
‫ه‬
‫ح‬
‫ب‬
‫م‬
‫ح‬
‫ك‬
‫ح‬
‫ي‬
‫م‬
‫ع‬
‫ن‬
‫ال‬
‫َ‬
‫َ ٌ‬
‫ْ َ ْ ً َ ِ‬
‫ُ ِ ِ َ َ ْ ٍ ِ ْ‬
‫ّ َ ِ َ ْ‬
‫ْ َ ِ ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫وَبا َ‬
‫عد ْ ُ‬
‫ما ل ِي َ ُ‬
‫ه‬
‫ه َ‬
‫و َ‬
‫ر ِ‬
‫ل ذَل ِك ِ‬
‫سا ِ‬
‫طَ َ‬
‫عا ُ‬
‫كي َ‬
‫م َ‬
‫عفا الل ُ‬
‫لأ ْ‬
‫صَيا ً‬
‫م َ‬
‫ذوقَ َ‬
‫نأ ْ‬
‫م ِ‬
‫ذو ان ْت ِ َ‬
‫عادَ َ‬
‫زي حٌز ُ‬
‫م[‬
‫ه َ‬
‫ن َ‬
‫َ‬
‫في َن ْت َ ِ‬
‫سل َ َ‬
‫ه ِ‬
‫م ْ‬
‫ما َ‬
‫والل ح ُ‬
‫من ْ ُ‬
‫م الل ُ‬
‫ق ُ‬
‫و َ‬
‫ع ّ‬
‫ه َ‬
‫ف َ‬
‫ع ِ‬
‫قححا ٍ‬

‫}المائدة‪. {95:‬‬

‫ح سُرم‪،‬‬
‫فلم يقرر الله عز وجل المقدار الذي يضحي به الرجسسل نظيسسر قتلسسه للصسسيد‪ ،‬وهسسو ُ‬
‫ولكنه ترك المر ليحكم به ذوو العدل من المسلمين‪ ،‬ويقررون الحكم لهذا الرجل‪.‬‬
‫وأجاب رضي الله عن النقطة الثالثة وهي قضية‪ :‬أنه يوم الجمل بعد أن استح ّ‬
‫ل النفسسس‬
‫رفض أن يوزع السبي والموال‪.‬‬
‫فقال عبد الله بن عباس رضي الله عنه مجاراةً لهم‪ :‬قد كسسان مسسن السسسبي أم المسسؤمنين‬
‫السيدة عائشة رضي الله عنها وأرضاها‪ ،‬فإن قلتسسم أنهسسا ليسسست بسسأم لكسسم فقسسد كفرتسسم‪ ،‬وإن‬
‫استحللتم سبي أمهاتكم فقد كفرتم‪.‬‬
‫فلما دار هذا الحوار بين عبد الله بن عباس رضي الله عنه وبينهم على مدار ثلثسسة أيسسام‪،‬‬
‫رجع منهم أربعة آلف‪ ،‬وتابوا على يديه‪ ،‬وكان منهم ابن الكوى هذا الرجل الذي ذكرنساه قبسل‬
‫ذلك‪ ،‬وكان يح ّ‬
‫ذرهم من عبد الله بن عباس رضي الله عنه‪ ،‬ولكن الله هداه وتاب عليه‪ ،‬وعاد‬
‫من تاب معه إلى الكوفة‪ ،‬فكانوا مع علي بن أبي طالب رضي الله عنه‪...‬‬

‫‪124‬‬

‫أما الباقون الذين عاندوا ولم يرجعوا عن ما هم عليه فقد ظلوا يسسترددون علسسى الكوفسسة‪،‬‬
‫ويتردد عليهم رسل علي بن أبي طالب رضي اللسسه عنسسه لقنسساعهم‪ ،‬ولكسسن دون جسسدوى‪ ،‬ومسسع‬
‫مرور الوقت‪ ،‬وقرب عقد المجلس الذي سوف يتم فيه التحكيم‪ ،‬بدأ هسسؤلء يتعرضسسون لعلسسي‬
‫بن أبي طالب رضسسي اللسسه عنسسه بمسسا ل يليسسق‪ ،‬وخرجسسوا عسسن دائرة النقسساش المهسسذب‪ ،‬وبسسدءوا‬
‫بالسباب‪ ،‬والشتائم‪ ،‬وعلي رضي الله عنه يصبر عليهم‪ ،‬ويرد ّ عليهم بالتي هسسي أحسسسن تجنب ًسسا‬
‫ما بعد يوم‪ ،‬حتى قام له رجل منهم‪ ،‬وهو يخطسسب فقسسال‬
‫للفتن‪ ،‬واستمّر الوضع هكذا يزداد يو ً‬
‫له‪ :‬يا علي أشركت الرجال في دين الله‪ ،‬ول حكم إل لله‪.‬‬
‫وتنادوا من كل جانب‪ :‬ل حكم إل لله‪.‬‬
‫ً‬
‫فقال علي بن أبي طالب رضي الله عنه‪ :‬هذه كلمة حق أريد بها باطل‪.‬‬
‫ثم قال‪ :‬إن لكم علينا أل نمنعكم فيًئا ما دامت أيديكم معنسسا‪ ،‬وأل نمنعكسسم مسسساجد اللسسه‪،‬‬
‫وأل نبدأكم بقتال حتى تبدءونا‪.‬‬
‫ثم بدءوا يعّرضون بتكفير علي بن أبي طالب رضي الله عنسسه‪ ،‬فقسسابله رج س ٌ‬
‫مسسا‬
‫ل منهسسم يو ً‬
‫وقال له‪ :‬يا علي لئن أشركت ليحبطن عملك ولتكونن من الخاسرين‪.‬‬
‫فجعلوا أن تحكيم أبي موسى وعمسرو بسن العساص رضسي اللسه عنهمسا فسي هسذه القضسية‬
‫إشرا ً‬
‫كا بالله‪.‬‬
‫فقرأ علي بن أبي طالب رضي الله عنه قول الله تعالى‪:‬‬

‫فن ّ َ‬
‫خ ّ‬
‫ن[‬
‫ن َل ُيو ِ‬
‫ست َ ِ‬
‫ك ال ّ ِ‬
‫قُنو َ‬
‫َ‬
‫ذي َ‬
‫وَل ي َ ْ‬
‫ح ّ‬
‫ق َ‬

‫] َ‬
‫ه‬
‫و ْ‬
‫عدَ الل ِ‬
‫صب ِْر إ ِ ّ‬
‫فا ْ‬
‫ن َ‬

‫روم‪. {60:‬‬
‫}ال ّ‬

‫مى النهسسروان‪ ،‬ومكثسسوا فيسسه‪،‬‬
‫ثم اعتزل هؤلء القوم الكوفة بالكلية‪ ،‬ولجئوا إلى مكان ُيس ّ‬
‫ولم يدخلوا الكوفة بعد ذلك‪ ،‬فلما رأي أمير المؤمنين علي بن أبي طالب رضي الله عنه‪ ،‬أن‬
‫أمرهم بدأ يزيد‪ ،‬ويشكل خطورة على المسلمين بعث إليهم يقول لهسسم‪ :‬قسسد كسسان مسسن أمرنسسا‬
‫وأمر الناس ما قد رأيتم‪ ،‬فقفوا حيث شئتم حتى تجتمع أمة محمسسد صسسلى اللسسه عليسسه وسسسلم‪،‬‬
‫ما‪ ،‬أو تقطعسوا سسبيًل أو تظلمسوا ذمّيسا ‪ -‬يهودًيسا أو نصسرانًيا ‪-‬‬
‫ما حرا ً‬
‫وبيننا وبينكم أل تسفكوا د ً‬
‫فإنكم إن فعلتم فقد نبذنا إليكم الحرب على سواء‪ ،‬إن الله ل يحب الخائنين‪.‬‬
‫دا عن الكوفسة‪ ،‬وفسسي هسذا التسوقيت كسان جيسش الشسام‬
‫ومكث الخوارج في النهروان بعي ً‬
‫مستقًرا دون خلف مع معاوية بن أبي سفيان رضي الله عنه‪.‬‬
‫وجاء شهر رمضان سنة ‪ 37‬هس‪ ،‬فأرسل علي بن أبي طالب رضسسي اللسسه عنسه إلسى دومسسة‬
‫الجندل أربعمائة فارس‪ ،‬معهم أبو موسى الشعري‪ ،‬وعبد الله بن عباس رضسسي اللسسه عنهمسا‪،‬‬
‫مر عبد الله بن عباس على الصلة‪.‬‬
‫وأ ّ‬
‫وأرسل معاوية رضي الله عنه أربعمائة فارس إلى أرض دومة الجندل معهسسم عمسسرو بسسن‬
‫العاص رضي الله عنه‪ ،‬وكان معهم من رءوس الناس عبد الله بسسن الزبيسسر بسسن العسسوام رضسسي‬
‫ضسا عبسد اللسه بسن عمسر بسن‬
‫الله عنهما‪ ،‬والمغيرة بن شعبة رضسي اللسه عنسه‪ ،‬وكسان معهسم أي ً‬
‫الخ ّ‬
‫طاب رضي الله عنهما‪ ،‬ولم يكن مع معاوية في القتال‪ ،‬ولكنه كسسان ممسسن اعسستزل الفتنسسة‪،‬‬
‫وإن كان يرى أن علًيا رضي الله عنه على الحق‪ ،‬وإنما كان حينئذٍ في الشام‪ ،‬فجاء مع الوفد‬
‫الذي أرسله معاوية رضي الله عنه للتحكيم‪.‬‬
‫م اختيار دومة الجندل للتحكيم لنها تقع في مسافة متوسطة بين الكوفة‪ ،‬والشسسام‬
‫وقد ت ّ‬
‫ل منهما‪.‬‬
‫فهي على بعد تسع مراحل من ك ٍ‬
‫وفي غالب المر لم يحضر سعد بن أبي وّقاص رضي الله عنه هذا الجتماع‪.‬‬

‫الحقيقة الغائبة في أمر التحكيم‬
‫من المور المحزنة التي يندى لها الجبين أن الذي اشتهر في أمر التحكيسسم تلسسك الروايسسة‬
‫مست بهسا البلسوى‪ ،‬وقسد انتشسرت تلسك الروايسة‬
‫الشيعية الموضوعة المكذوبة المفتراة الستي ع ّ‬

‫‪125‬‬

‫انتشاًرا كبيًرا بعد انتهسساء عصسسر الدولسسة المويسسة‪ ،‬واشسستداد شسسوكة الشسسيعة فسسي عصسسر الدولسسة‬
‫العباسية‪ ،‬بل ظلت هذه الرواية هي المنتشرة في كتبنا حتى الوقت المعاصر‪.‬‬
‫هذه الرواية الشيعية في هذا المر وضعها أبو مخنف لوط بن يحيى‪ ،‬والذي قسسال عنسسه‬
‫المام ابن حجر العسقلني‪ :‬لوط بن يحيى أبو مخنف إخباري تسسالف ل يوثسسق بسسه‪ .‬وقسسال عنسسه‬
‫الدارقطني‪ :‬ضعيف‪ .‬وقال عنه يحيى بن معين‪ :‬ليس بثقة‪ .‬وقسال مسرة‪ :‬ليسس بشسيء‪ .‬وقسال‬
‫ابن عدي‪ :‬شيعي محترق‪.‬‬
‫تقول الرواية‪ :‬عن أبي مخنف أن عمرو بن العاص قال‪ :‬إن هذا المر ل يصسلحه إل رجسل‬
‫له ضرس يأكل ويطعم‪ ،‬وكان ابن عمر فيه غفلة؛ فقال له ابن الزبير‪ :‬افطن وانتبسسه‪ .‬أي قسسل‬
‫دا‪ .‬أي أنه أبى المارة‪.‬‬
‫شيًئا حتى تأخذ المارة‪ ،‬فقال ابن عمر‪ :‬ل والله ل أرشوا عليها شيًئا أب ً‬
‫فقال أبو موسى الشعري‪ :‬يا ابسسن العسساص إن العسسرب قسسد أسسسندت إليسسك أمرهسسا بعسسد مسسا‬
‫تقارعت بالسيوف‪ ،‬وتشاكت بالرماح‪ ،‬فل تردّنهم في فتنة مثلها‪ ،‬أو أشد منها‪.‬‬
‫ويكمل أبو مخّنف كذبه فيقول‪:‬‬
‫ثم إن عمرو بن العاص حاور أبا موسى أن يقّر معاوية وحده على الناس‪ ،‬فأبى عليه‪ ،‬ثم‬
‫ضا‪ ،‬وطلب أبو موسى من عمرو أن‬
‫حاوره ليكون ابنه عبد الله بن عمرو‪ ،‬هو الخليفة فأبى أي ً‬
‫ضا‪ ،‬ثم اصسسطلحا علسسى أن يخلعسسا معاويسسة‪،‬‬
‫يكون عبد الله بن عمر‪ ،‬هو الخليفة فامتنع عمرو أي ً‬
‫وعلًيا ويتركا المر شورى بين الناس يتفقوا على من يختارونه لنفسهم‪ ،‬ثم جاء إلى المجمسسع‬
‫دمه فسسي ك س ّ‬
‫ل‬
‫الذي فيه الناس‪ ،‬وكان عمرو بن العاص ل يتقدم بين يدي أبي موسسسى‪ ،‬بسسل يقس ّ‬
‫المور أدًبا وإجلًل‪.‬‬
‫م فأعلم الناس بمسسا اتفقنسسا عليسسه‪ ،‬فخطسسب أبسسو موسسسى النسساس‪،‬‬
‫فقال له‪ :‬يا أبا موسى ق ْ‬
‫فحمد الله‪ ،‬وأثنى عليه‪ ،‬ثم صلى على رسول الله صلى الله عليه وسلم ثم قال‪:‬‬
‫أيها الناس‪ ،‬إنا قد نظرنا في أمر هذه المة‪ ،‬فلم نر أمًرا أصلح لها‪ ،‬ول ألسسم لشسسعثها مسسن‬
‫رأي اتفقت أنا وعمرو عليه‪ ،‬وهو أن نخلع علًيا ومعاوية‪ ،‬ونترك المر شورى‪ ،‬وتستقبل المسسة‬
‫هذا المر‪ ،‬فيولى عليهم من أحبوه‪ ،‬وإني قد خلعت علًيا‪ ،‬ومعاوية ثم تنحى‪.‬‬
‫وهناك روايات أكثر كذًبا تقول أنه قال‪ :‬خلعته كما أخلسع خساتمي مسن إصسسبعي‪ ،‬أو سسسيفي‬
‫من عاتقي‪.‬‬
‫وجاء عمرو بن العاص فقام مقامه فحمد الله وأثنى عليه ثم قال‪:‬‬
‫إن هذا‪ -‬يقصد أبا موسى الشعري‪ -‬قد قال ما سمعتم‪ ،‬وإنه قد خلسسع صسساحبه‪ ،‬وإنسسي قسسد‬
‫ت معاوية بن أبي سفيان‪ ،‬فإنه ولي عثمان بن عفسسان‪ ،‬والطسسالب بسسدمه‪،‬‬
‫خلعته كما خلعه‪ ،‬وأثب ّ‬
‫وهو أحق الناس بمقامه‪.‬‬
‫وتكمل الرواية الشيعية الكاذبة‪:‬‬
‫فلما حدث هذا وثب شريح بن هانئ مسسن جيسسش علسسي بسسن أبسسي طسسالب رضسسي اللسسه عنسسه‬
‫ن عمرو بن العاص‪ ،‬وضربه بالسسسوط‪ ،‬وتف سّرق النسساس فسسي كسسل‬
‫فضربه بالسوط‪ ،‬فقام إليه اب ُ‬
‫وجه إلى بلدهم‪.‬‬
‫فذكر أبو مخنف عن أبي حباب الكلبي أن علًيا لما بلغه ما فعل عمسسرو بسسن العسساص كسسان‬
‫يلعن في قنوته معاوية بن أبي سفيان‪ ،‬وعمرو بن العاص‪ ،‬وأبا العور السسسلمي‪ ،‬وحسسبيب بسسن‬
‫مسلمة‪ ،‬والضحاك بن قيس‪ ،‬وعبد الرحمن بن خالد بن الوليد‪ ،‬والوليسسد بسسن عقبسسة‪ ،‬فلمسسا بلسسغ‬
‫ذلك معاوية كان يلعسسن فسي قنسوته علي ًسسا‪ ،‬وحسسًنا‪ ،‬وحسسسيًنا‪ ،‬وعبسسد اللسسه بسسن عبساس‪ ،‬والشسستر‬
‫النخعي‪.‬‬
‫وهذا كله كذب‪ ،‬وافتراء من أبي مخنف على صسسحابة الرسسسول صسسلى اللسسه عليسسه وسسسلم‪،‬‬
‫يقول ابن كثير في البداية والنهاية‪ :‬ول يصح هذا‪.‬‬
‫هذه الرواية غير موافقةٍ للنقل‪ ،‬وغير موافقة للعقل‪.‬‬

‫‪126‬‬

‫أما النقل أو علم الرجال فيقول‪:‬‬
‫إن لوط بسسن يحيسسى هسسذا شسسيعي كسساذب ضسسال يضسسع الحسساديث والروايسسات‪ ،‬ويفسستري علسسى‬
‫الصحابة ما لم يحدث‪ ،‬فكل ما يأتي من قبله إن لم يوافق الحق‪ ،‬فهو كذب‪ ،‬وباطل‪.‬‬
‫أما أن هذه الرواية غير موافقة للعقل‪ ،‬فإن سياق الكلم ل يسسستقيم‪ ،‬لن الحكميسسن كمسسا‬
‫جاء في تلك الرواية‪ ،‬اتفقا على خلع علي ومعاوية‪.‬‬
‫دع‬
‫دع أنه خليفة للمسلمين‪ ،‬ولسسم يسس ّ‬
‫فمن أي شيٍء ُيخَلع معاوية‪ ،‬وهو رضي الله عنه لم ي َ ّ‬
‫أنه أمير المؤمنين‪ ،‬ولم يكن القتال على إمرة‪ ،‬ولم يقل أحد من الطرفين أن معاويسسة رضسسي‬
‫الله عنه في هذا الوقت أمير المؤمنين‪.‬‬
‫المر الثاني‪ :‬سياق القصة يؤكد كذب عمرو بن العاص رضي الله عنه‪ ،‬ول ُيعد ّ هذا خداعَ‬
‫ب بّين‪ ،‬ول يصح هذا في حق عمرو بن العاص رضي الله عنه وأرضاه‪ ،‬فقسسد‬
‫ب‪ ،‬بل هو كذ ٌ‬
‫حر ٍ‬
‫ُيتهم المؤمن بالجبن‪ ،‬وبالبخل‪ ،‬أما الكذب فل‪ ،‬وخاصة أن رسول الله صلى الله عليسسه وسسسلم‬
‫قد شهد له باليمان فقال صلى الله عليه وسححلم كمححا فححي الحححديث‬

‫َ‬
‫ص‪.‬‬
‫ن َ‬
‫ن ال ْ َ‬
‫عمُرو ب ْ ُ‬
‫م َ‬
‫الصحيح‪ :‬أ ْ‬
‫وآ َ‬
‫سل َ َ‬
‫م الّنا ُ‬
‫س َ‬
‫عا ِ‬

‫فل يصح على الطلق أن نقول عن رجل شهد له النبي صلى الله عليسسه وسسسلم باليمسسان‬
‫أنه كاذب كما في هذه الرواية‪.‬‬
‫المر الثالث‪ :‬أن المسلمين ليسوا في منتهى البلهة‪ ،‬والعجز حسستى تنطسسوي عليهسسم هسسذه‬
‫اللعبة الصبيانة المزعومة من عمرو بن العاص رضي الله عنه وأرضاه‪ ،‬وهو منهسسا بسسراء‪ ،‬ولسسو‬
‫صح لوقف أبو موسى الشعري وقال‪:‬‬
‫إن هذا الكلم كذب حتى ل يتم التفاق‪.‬‬
‫م بيسسن الحكميسسن كسسان مشسسهوًدا مسسن‬
‫المر الرابع‪ :‬اتفق الجميع على أن هذا المر الذي تس ّ‬
‫مجموعة من رءوس الناس‪ ،‬وأعيانهم منهم عبد الله بن عمر‪ ،‬و عبد الله بسسن العبسساس‪ ،‬وعبسسد‬
‫الله بن الزبير‪ ،‬والمغيرة بن شعبة‪ ،‬والحنف بن قيس‪ ،‬وهؤلء جميًعا من صحابة النبي صسسلى‬
‫الله عليه وسلم‪ ،‬فأين هم إذن بعد أن قام عمرو بن العاص‪ -‬كما يزعسسم الكسسذابون‪ -‬وقسال مسسا‬
‫ينسبونه إليه‪.‬‬

‫مْين‬
‫بين ال َ‬
‫حك َ َ‬
‫بعد مشاورات كثيرة‪ ،‬ومحاورات‪ ،‬واختلف في السرأي علسى أسساس القضسسية‪ ،‬فكسان أبسو‬
‫موسى الشعري يؤيد علي بن أبي طالب رضي الله عنه في أنه تجب له البيعة من معاويسسة‪،‬‬
‫ومن معه‪ ،‬وبعد أن تستقر المور ُيؤخذ الثأر من قتلة عثمان بن عفان رضي الله عنه‪ ،‬ولكسسن‬
‫عمرو بن العاص طالب بقتلهم أوًل‪ ،‬أو تسليمهم إليهم ليقتلوهم‪ ،‬وبعدها يبايعون‪ ،‬فلما تحسسدثا‬
‫في هذا المر كثيًرا‪ ،‬ولم يصل إلى شيٍء‪ ،‬اتفقا على ُيترك أمر تحديد الخلفسسة إلسسى مجموعسسة‬
‫ض‪ ،‬وهسسم أعيسسان‬
‫من الصحابة الذين توفي رسول الله صلى اللسسه عليسسه وسسسلم وهسو عنهسسم را ٍ‬
‫وكبار الصحابة‪ ،‬وفيهم علي بن أبي طالب رضي اللسسه عنسسه؛ لنسسه مسسن السسسابقين الوليسسن‪ ،‬ول‬
‫يكون فيهم معاوية بن أبي سفيان‪ ،‬ول عمرو بن العاص رضي اللسه عنهمسا؛ لنهمسا ليسسا مسن‬
‫السابقين‪ ،‬وُيستعان برأيهما إن رأى القوم أن يسسستعينوا برأيهمسسا‪ ،‬وإن لسسم يسسروا فل يسسستعينوا‬
‫برأيهما‪.‬‬
‫واتفقوا بحضور الشهود على أن يكون هذا الجتماع في العام المقبل في دومة الجنسسدل‪،‬‬
‫وذلك بعد أن يذهب هؤلء العيان‪ ،‬ويتباحثون في المر ويرون الولى به‪ ،‬وقسسد يكسسون الولسسى‬
‫به علي بن أبي طالب رضي الله عنه وهو القرب إلى الحتمال‪ ،‬خاصة‪ ،‬وأن هذه المجموعة‬
‫هي التي اختارت علًيا رضي الله عنه ابتداًء‪ ،‬وليس عنسسدهم اعسستراض علسسى شخصسسيته‪ ،‬ولكسسن‬
‫عمرو بن العاص رأى أنه ربما تغّيرت الراء بعد ما جرى من أحداث‪.‬‬

‫‪127‬‬

‫وإلى أن يحين موعد هذا الجتماع يحكم ك ٌ‬
‫ل من علي بسسن أبسسي طسسالب رضسسي اللسسه عنسسه‪،‬‬
‫ومعاوية بن أبي سفيان رضسي اللسه عنسه مسا تحست يسده فسي الدولسة السسلمية‪ ،‬وبعسد تعييسن‬
‫الخليفة الجديد على الجميع أن يطيع الخليفة الجديد سواًء رأى قتل قتلسسة عثمسان أوًل أو رأى‬
‫تأخير ذلك‪.‬‬
‫ومن الواضح أن الحكم في ظاهره لصالح علي بن أبي طسسالب رضسسي اللسسه عنسسه‪ ،‬خاصسسة‬
‫مسا‪ ،‬ولسم يكسن لهمسا رأي فسي اختيسار‬
‫وأن معاوية وعمرو بن العاص قسد خرجسا مسن المسر تما ً‬
‫الخليفة الجديد‪.‬‬
‫ما حتى يجتمع كبسسار الصسسحابة لتحديسسد‬
‫وتفرق المسلمون على هذا المر‪ ،‬وهم راضون تما ً‬
‫الخليفة‪ ،‬ولما وصل المر إلى علي بن أبي طالب رضي الله عنسسه رضسسي بسسه‪ ،‬وكسسذلك عنسسدما‬
‫وصل إلى معاوية رضي الله عنه‪.‬‬
‫لكن الرواية الشيعية الكاذبة تقول‪ :‬إن علًيا لما بلغه هسسذا المسسر غضسسب‪ ،‬وجهّسسز الجيسسوش‬
‫لمحاربة معاوية ومن معه‪ ،‬وهذا ما لم يحدث على الطلق‪.‬‬

‫مقتل المام علي وعام الجماعة‬
‫بعد أن تم أمر التحكيم اشتد أمر الخوارج‪ ،‬وأرسلوا رجليسن منهسم فقسال لسه‪ :‬يسا علسي ل‬
‫حكم إل لله‪.‬‬
‫فقال‪ :‬نعم‪ ،‬ل حكم إل لله‪.‬‬
‫ُ‬
‫وقد قال علي بن أبي طالب رضي الله عنه قبل ذلك‪ :‬إن هذه كلمة حق أريد بها باطل‪،‬‬
‫فالخوارج يؤولونها على غير ما يراد بها‪.‬‬
‫فقال له هذان الرجلن من الخوارج‪ :‬تب من خطيئتك‪ ،‬واذهب بنسسا إليهسسم نقسساتلهم حسستى‬
‫نلقى ربنا‪.‬‬
‫فقال علي بن أبي طالب رضي الله عنه‪ :‬قد كتبنا بيننا وبين القوم عهوًدا‪ ،‬وقد قال الله‬
‫تعالى‪َ ] :‬‬
‫و ُ‬
‫ه إِ َ‬
‫م [ }النحل‪. {91:‬‬
‫ذا َ‬
‫عا َ‬
‫د الل ِ‬
‫ه ِ‬
‫فوا ب ِ َ‬
‫ع ْ‬
‫هدْت ُ ْ‬
‫وأ ْ‬
‫َ‬
‫فقال أحدهما‪ :‬أما والله يا علي لئن لم تسدع تحكيسم الرجسال فسي كتساب اللسه‪ ،‬لقاتلنسك‪،‬‬
‫أطلب بذلك رحمة الله ورضوانه‪.‬‬
‫فقال علي رضي الله عنه‪ :‬تًبا لك‪ ،‬ما أشقاك‪ ،‬كأني بك قتيًل تسفي عليك الريح‪.‬‬
‫فقال الرجل‪ :‬وددت أن قد كان ذلك‪.‬‬
‫قا كان في الموت تعزيسسة لسسك عسسن السسدنيا‪ ،‬ولكسسن الشسسيطان‬
‫فقال علي‪ :‬إنك لو كنت مح ً‬
‫استهواكم‪.‬‬
‫ضا على الخروج على علي بن أبي طسسالب رضسسي‬
‫فخرجا من عنده يحّرضان الناس تحري ً‬
‫الله عنه‪.‬‬
‫وأعلنوا صراحة تكفيرهم لعلي بن أبي طالب رضي الله عنه‪ ،‬وتكفيرهم لمعاوية بن أبي‬
‫سفيان رضي الله عنه‪ ،‬وعمرو بن العاص‪ ،‬وأبي موسى الشعري رضي اللسسه عنهسسم جميعًسسا‪،‬‬

‫‪128‬‬

‫فروا كل من رضي بالتحكيم‪،‬‬
‫وك ّ‬
‫دا‪ ،‬وبهسسذا اسسستباحوا دمسساء مسسن رضسسي بسسالتحكيم‪،‬‬
‫ومن كفر وجب قتلسسه‪ ،‬لنسسه أصسسبح مرتس ً‬
‫واجتمعوا في بيت عبد الله بن وهب الراسبي‪ ،‬وهسسو أحسسد زعمسسائهم‪ ،‬فخطبهسسم خطبسسة بليغسسة‬
‫هدهم في الدنيا‪ ،‬ورغبهم في الخرة والجنسسة‪ ،‬وحثهسسم علسسى المسسر بسسالمعروف والنهسسي عسسن‬
‫ز ّ‬
‫المنكر‪ ،‬ثم قال لهم‪:‬‬
‫فاخرجوا بنا من هذه القرية الظالم أهلها إلى جانب هذا السواد‪.‬‬

‫الخوارج ويوم النهروان‬
‫مى النهروان‪ ،‬وبدءوا يدعون من علسسى شسساكلتهم مسسن‬
‫اجتمعوا هؤلء جميًعا في مكان ُيس ّ‬
‫الطوائف الخرى‪ ،‬وقالوا‪ :‬يجب أن نخرج منكرين لهذا التحكيم‪.‬‬
‫ثم قام زعيم آخسسر مسن زعمسائهم وقسسال‪ :‬إن المتسساع بهسذه السسدنيا قليسسل‪ ،‬وإن الفسسراق لهسسا‬
‫وشيك‪ ،‬فل يدعونكم زينتها أو بهجتها إلى المقام بها‪ ،‬ول تلتفت بكم عن طلب الحسسق‪ ،‬وإنكسسار‬
‫الظلم‪ ،‬إن الله مع الذين اتقوا‪ ،‬والذين هم محسنون‪.‬‬
‫وقام لهم زيد بن حصن الطائي‪ ،‬وتل عليهم آيات كثيرة مسسن القسسرآن الكريسسم منهسسا‪:‬‬

‫]َيا‬
‫َ‬
‫عل َْنا َ‬
‫ض َ‬
‫خِلي َ‬
‫ق‬
‫ك َ‬
‫ف ً‬
‫ة ِ‬
‫س ِبححال َ‬
‫فا ْ‬
‫ج َ‬
‫وودُ إ ِّنا َ‬
‫َ‬
‫م ب َي ْ َ‬
‫ح ّ‬
‫حك ُ ْ‬
‫دا ُ‬
‫ن الّنا ِ‬
‫في الْر ِ‬
‫َ َ‬
‫ضل ّ َ‬
‫وى َ‬
‫ن‬
‫ن َ‬
‫ك َ‬
‫ن يَ ِ‬
‫ن ال ّح ِ‬
‫ل الل ِ‬
‫في ُ ِ‬
‫ض حّلو َ‬
‫ه إِ ّ‬
‫عح ْ‬
‫ذي َ‬
‫ن َ‬
‫ع ْ‬
‫ع ال َ‬
‫سِبي ِ‬
‫ه َ‬
‫ول ت َت ّب ِ ِ‬
‫ب َ‬
‫ع َ‬
‫ب[ }ص‪.{26:‬‬
‫م َ‬
‫م ال ِ‬
‫ش ِ‬
‫ل الل ِ‬
‫ذا ٌ‬
‫و َ‬
‫ح َ‬
‫ما ن َ ُ‬
‫ه لَ ُ‬
‫َ‬
‫ديدٌ ب ِ َ‬
‫ه ْ‬
‫سا ِ‬
‫سوا ي َ ْ‬
‫سِبي ِ‬
‫ضا‪ :‬قال الله تعسسالى‪:‬‬
‫وهو يقصد بهذا علي بن أبي طالب رضي الله عنه وأرضاه‪ ،‬وقال أي ً‬

‫َ‬

‫ُ‬

‫فأول َئ ِ َ‬
‫ه َ‬
‫ما أن َْز َ‬
‫ن[ }المسسائدة‪:‬‬
‫م الك َححا ِ‬
‫ك ُ‬
‫فُرو َ‬
‫م يَ ْ‬
‫م ْ‬
‫هح ُ‬
‫ل الل ُ‬
‫م بِ َ‬
‫حك ُ ْ‬
‫ن لَ ْ‬
‫و َ‬
‫] َ‬
‫‪.{44‬‬
‫فر علّيا ومن معه‪ ،‬ومعاوية ومن معه‪ ،‬وأخذوا يئولون اليسسات حسسسب مسسا يريسسدون‪ ،‬ثسسم‬
‫وك ّ‬
‫قام آخر فحّثهم على الجهاد في سبيل الله‪ ،‬فبكى منهم رجل ُيقال أنه عبد اللسسه بسسن سسسخبرة‬
‫ث الناس على الخروج لقتل هؤلء الكفسسار‪ ،‬وقسسال‪ :‬اخرجسسوا‪،‬‬
‫السلمي تأثًرا بهذه الكلمات‪ ،‬وح ّ‬
‫اضربوا في وجوههم‪ ،‬وجباههم بالسيوف‪ ،‬حستى ُيطساع الرحمسن الرحيسسم‪ ،‬فسإن أنتسسم ظفرتسسم‪،‬‬
‫وُأطيع الله كما أردتم‪ ،‬أنسابكم ثسواب المطيعيسسن لسه العساملين بسأمره‪ ،‬وإن ُقتلتسم فسأي شسيٍء‬
‫أفضل من المصير إلى رضوان الله وجنته‪.‬‬
‫مسون أنفسهم‪ ،‬والناس على الخروج على المسلمين الذين هسسم فسسي نظرهسسم‬
‫وبدءوا يح ّ‬
‫كفاًرا‪.‬‬
‫ّ‬
‫ويعلق ابن كثير علسسى مسسواقفهم هسسذه فيقسسول‪ :‬إن هسسؤلء الخسسوارج مسسن أغسسرب بنسسي آدم‪،‬‬
‫ه كما أراد‪.‬‬
‫خل ْ َ‬
‫وع َ‬
‫ق ُ‬
‫فسبحان َ‬
‫ن نَ ّ‬
‫م ْ‬
‫وقال فيهم الكثير من العلماء إنهم ممن ينطبق عليهم قسسول اللسسه تعسسالى‪:‬‬

‫] ُ‬
‫ه ْ‬
‫ق ْ‬
‫ل‬
‫ل َ‬
‫ض ّ‬
‫ة‬
‫م ِبال َ ْ‬
‫ن أَ ْ‬
‫م ِ‬
‫ن َ‬
‫حَيححا ِ‬
‫ماًل)‪(103‬ال ّ ِ‬
‫في ال َ‬
‫س ْ‬
‫عي ُ ُ‬
‫ل َ‬
‫ذي َ‬
‫ري َ‬
‫خ َ‬
‫ه ْ‬
‫ع َ‬
‫ن ُن َب ّئ ُك ُ ْ‬
‫س ِ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫عا)‪(104‬أول َئ ِ َ‬
‫ن‬
‫و ُ‬
‫ك ال ّح ِ‬
‫ح ِ‬
‫سحُنو َ‬
‫سُبو َ‬
‫صحن ْ ً‬
‫م يُ ْ‬
‫م يَ ْ‬
‫ذي َ‬
‫ن أن ّ ُ‬
‫ح َ‬
‫هح ْ‬
‫ه ْ‬
‫ن ُ‬
‫الدّن َْيا َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫م َ‬
‫ه َ‬
‫ول ِ َ‬
‫كَ َ‬
‫م‬
‫تأ ْ‬
‫فل ن ُ ِ‬
‫قححائ ِ ِ‬
‫فُروا ب ِآَيا ِ‬
‫ف َ‬
‫حب ِط ح ْ‬
‫مل ُ‬
‫مححال ُ‬
‫هح ْ‬
‫قي ح ُ‬
‫ه ْ‬
‫ع َ‬
‫ه ْ‬
‫م َ‬
‫ت َرب ّ ِ‬
‫نا[ }الكهف‪.{104،105 ،103 :‬‬
‫م ال ِ‬
‫وْز ً‬
‫م ِ‬
‫و َ‬
‫قَيا َ‬
‫ة َ‬
‫يَ ْ‬
‫معوا قواهم‪ ،‬وقرروا الخروج إلى المسسدائن فسسي شسسمال شسسرق الكوفسسة‪ ،‬لكنهسسم غي ّسسروا‬
‫فج ّ‬
‫وجهتهم لقوة المدائن ومنعتها واتجهوا إلى مكان آخر قريسسب مسسن الكوفسسة‪ ،‬وبسسدءوا يقطعسسون‬
‫الطرق‪ ،‬ويقتلون المسلمين بحجة أن من رضي بالتحكيم فهو كافر مرتد يجسسب قتلسسه‪ ،‬وقتلسسوا‬
‫عبد الله بن خباب بن الرت‪ ،‬وقتلوا زوجته رغم أنها كانت حامًل‪.‬‬
‫فلما زاد فحشهم وكثرت جرائمهم قرر علي بن أبي طالب رضي اللسسه عنسسه أن يقسساتلهم‪،‬‬
‫فخرج لهم بجيش كبير اختلف الرواة في تقدير عدده‪ ،‬ولكنه على أي حسسال كسسان يزيسسد كسسثيًرا‬

‫‪129‬‬

‫عن جيش الخوارج‪.‬‬
‫وقبل أن يدخل معهم في قتال أراد رضي الله عنه أن يجّنب المسلمين شر القتسسال بعسسد‬
‫ما حدث في موقعتي الجمل وصفين‪ ،‬وُقتلت العداد الكبيرة من المسلمين‪ ،‬فبعث إليهم من‬
‫دا من المسلمين‪ ،‬ويعفو‬
‫ن قتل أح ً‬
‫يقول لهم‪ :‬عودوا إلى طاعة أميركم‪ ،‬يحكم بينكم فيقتل َ‬
‫م ْ‬
‫عن من لم يقتل‪.‬‬
‫فاجتمعوا وقالوا‪ :‬كلنا قتل إخوانكم‪ ،‬وقد استحللنا دمائهم ودمائكم‪.‬‬
‫خرج إليهم علي بن أبي طالب رضي الله عنسسه بنفسسسه‪ ،‬وبسسدأ فسسي وعظهسسم‪ ،‬فقسسال لهسسم‪:‬‬
‫ارجعوا إلى ما خرجتم منه‪ ،‬ول ترتكبوا محسارم اللسسه‪ ،‬فسإنكم قسد سسسوّلت لكسم أنفسسسكم أمسًرا‬
‫ما عنسسد اللسسه سسسبحانه وتعسسالى‪،‬‬
‫تقتلون عليه المسلمين‪ ،‬والله لو قتلتم عليه دجاجة لكان عظي ً‬
‫فكيف بدماء المسلمين؟‬
‫فلم يكن لهم جواب إل أن تنادوا بينهم‪ :‬ل تخاطبوهم‪ ،‬ول تكلموهم‪ ،‬وتهيسسأوا للقسساء السسرب‬
‫عز وجل‪ ،‬الرواح الرواح إلى الجنة‪ ،‬وكان هذا شعارهم‪.‬‬
‫رّتب علي بن أبي طالب رضي الله عنه جيشه‪ ،‬وجعلت راية أمان مسع الصسحابي الجليسسل‬
‫أبي أيوب النصاري رضي الله عنه‪ ،‬وقال‪ :‬من ذهب إلى هذه الراية فهو آمن‪ .‬أمًل في تقليل‬
‫عدد من ُيقتل‪.‬‬
‫فا‪ ،‬ولما حساورهم عبسد اللسه‬
‫وذكرنا قبل ذلك أن عدد الخوارج في البداية كان اثنا عشر أل ً‬
‫بن العباس رضي الله عنه تاب منهم أربعة آلف‪ ،‬ورجعوا معه إلى علي رضي الله عنه‪ ،‬وبعد‬
‫المحاورات والمناقشات الخيرة رجع أربعة آلف آخرون‪ ،‬وبقي أربعة آلف على رأيهم‪.‬‬
‫والتقى الجيشان فكانوا على أهبة الستعداد للقتال‪ ،‬فعاد علي بن أبي طالب رضي اللسسه‬
‫عنه من جديد وقال لهم‪ :‬هذه راية أمان مع أبي أيوب النصاري‪ ،‬مسن تسوجه إليهسا فهسو آمسن‪،‬‬
‫ومن عاد إلى الكوفة فهو آمن‪ ،‬ومن ذهب إلى المدائن فهو آمن‪.‬‬
‫فبدأ البعض منهم بالنسحاب إما مكًرا وخديعة؛ ليخرج بعد ذلك‪ ،‬وإما خوًفسا‪ ،‬فمنهسم مسن‬
‫توجه إلى راية المان مع أبي أيوب النصاري رضي الله عنه وأرضاه‪ ،‬ومنهم مسسن تسسوجه إلسسى‬
‫الكوفة أو المدائن‪ ،‬وتركهم علي بن أبي طالب رضي الله عنه كما وعدهم‪ ،‬وبقي منهم ألسسف‬
‫صامدون لقتال علي بن أبي طالب رضي الله عنه وجيشه ‪ -‬الذي قيل في روايات كسسثيرة إن‬
‫فا ‪ -‬فقرر علي بن أبي طسالب رضسسي اللسسه عنسسه‬
‫قوامه كان ما بين الستين والثمانية وستين أل ً‬
‫قتلهم‪.‬‬
‫ونذكر في هذا الشأن أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قد تنبأ بظهور هسسذه الطائفسسة‬
‫َ‬
‫ه‬
‫و ْ‬
‫ب ال ْ ُ‬
‫ج َ‬
‫ي أن ّ ح ُ‬
‫هح ٍ‬
‫ن َ‬
‫هن ِح ّ‬
‫العجيبة‪ ،‬فقد روى المام مسلم عن َزْيد ب ْح ِ‬

‫ن َ‬
‫َ‬
‫ن‬
‫ه َ‬
‫ع َ‬
‫ن ِ‬
‫ه اّلح ِ‬
‫ي َر ِ‬
‫ش ال ّ ِ‬
‫كا َ‬
‫م َ‬
‫جي ْ‬
‫في ال ْ َ‬
‫ذي َ‬
‫ذي َ‬
‫عْنح ُ‬
‫ي الّلح ُ‬
‫كاُنوا َ‬
‫ضح َ‬
‫عِلح ّ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫ف َ‬
‫ج‪َ ،‬‬
‫قا َ‬
‫س‪،‬‬
‫ساُروا إ َِلى ال ْ َ‬
‫ه َ‬
‫ل َ‬
‫ي َر ِ‬
‫ه‪ :‬أي ّ َ‬
‫َ‬
‫عن ْ ُ‬
‫ي الل ّ ُ‬
‫هححا الن ّححا ُ‬
‫خ َ‬
‫ض َ‬
‫عل ِ ّ‬
‫وا ِ‬
‫ر ِ‬
‫ّ‬
‫َ‬
‫ّ‬
‫ّ‬
‫ّ‬
‫ُ‬
‫م ي َقححو ُ‬
‫سو َ‬
‫ج‬
‫ل‪ :‬ي َ ْ‬
‫ه َ‬
‫علْيح ِ‬
‫ل الل ِ‬
‫س ِ‬
‫خحُر ُ‬
‫م ْ‬
‫ع ُ‬
‫و َ‬
‫ت َر ُ‬
‫إ ِّني َ‬
‫سحل َ‬
‫صلى الل ُ‬
‫ه َ‬
‫ه َ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ُ‬
‫ن ال ُ‬
‫مِتي ي َ ْ‬
‫َ‬
‫م‬
‫م إ ِلححى ِ‬
‫س ِ‬
‫قَر ُ‬
‫م ِ‬
‫قْرآ َ‬
‫ءو َ‬
‫و ٌ‬
‫م ْ‬
‫هحح ْ‬
‫قَراءَت ُك ْ‬
‫نأ ّ‬
‫ن‪ ،‬لي ْ َ‬
‫ق ْ‬
‫قَراءَت ِ ِ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫م بِ َ‬
‫بِ َ‬
‫م إ ِلحى‬
‫ي ٍ‬
‫ي ٍ‬
‫ول ِ‬
‫مك ُ ْ‬
‫صحَيا ُ‬
‫ه ْ‬
‫صحلت ُك ُ ْ‬
‫م إ ِلحى َ‬
‫ول َ‬
‫ء‪َ ،‬‬
‫ء‪َ ،‬‬
‫شح ْ‬
‫شح ْ‬
‫صحلت ِ ِ‬
‫َ‬
‫ن ال ْ ُ‬
‫ء‪ ،‬ي َ ْ‬
‫م بِ َ‬
‫و‬
‫ي ٍ‬
‫و ُ‬
‫قحَر ُ‬
‫ح ِ‬
‫صحَيا ِ‬
‫ِ‬
‫سحُبو َ‬
‫قحْرآ َ‬
‫ءو َ‬
‫ن يَ ْ‬
‫ه لَ ُ‬
‫هح ْ‬
‫ن أّنح ُ‬
‫ه ْ‬
‫هح َ‬
‫م‪َ ،‬‬
‫شح ْ‬
‫م ِ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫مححا‬
‫َ‬
‫م ت ََرا ِ‬
‫ن ِ‬
‫مُرقو َ‬
‫م‪ ،‬ل ت ُ َ‬
‫ن ال ِ ْ‬
‫م َ‬
‫قي َ ُ‬
‫صلت ُ ُ‬
‫سححلم ِ ك َ‬
‫م‪ ،‬ي َ ْ‬
‫ه ْ‬
‫ه ْ‬
‫ه ْ‬
‫وُز َ‬
‫جا ِ‬
‫علي ْ ِ‬
‫ّ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫مححا‬
‫ن يُ ِ‬
‫ش ال ِ‬
‫مي ّ ِ‬
‫ن الّر ِ‬
‫م ِ‬
‫م ال َ‬
‫و يَ ْ‬
‫صيُبون َ ُ‬
‫ذي َ‬
‫م َ‬
‫س ْ‬
‫مُرقُ ال ّ‬
‫م َ‬
‫ه ْ‬
‫عل ُ‬
‫ه ُ‬
‫يَ ْ‬
‫جي ْ ُ‬
‫ة‪ ،‬ل ْ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫ّ‬
‫َ‬
‫ّ‬
‫ّ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫م لت ّك َلححوا‬
‫ه َ‬
‫م َ‬
‫علي ْ ح ِ‬
‫ق ِ‬
‫و َ‬
‫على ل ِ َ‬
‫يل ُ‬
‫س حل َ‬
‫صلى الل ح ُ‬
‫ه ْ‬
‫ه ْ‬
‫م َ‬
‫ه َ‬
‫سا ِ‬
‫ض َ‬
‫ن َ ن َب ِي ّ ِ‬
‫ة ذَل ِ َ‬
‫ع‬
‫ه ِذَرا ٌ‬
‫ه َ‬
‫َ‬
‫وآي َ ُ‬
‫ن ِ‬
‫ع ُ‬
‫كأ ّ‬
‫ضح ٌ‬
‫م َر ُ‬
‫ن ال ْ َ‬
‫س ل َح ُ‬
‫جًل ل َ ُ‬
‫ه ْ‬
‫ع َ‬
‫ول َي ْح َ‬
‫د‪َ ،‬‬
‫ل‪َ ،‬‬
‫م ِ‬
‫في ِ‬
‫ع ِ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ّ‬
‫ْ‬
‫ه َ‬
‫مث ُ‬
‫ض‪.‬‬
‫ي‪َ ،‬‬
‫س َ‬
‫َ‬
‫ع ُ‬
‫علي ْ ِ‬
‫م ِ‬
‫ه ِ‬
‫د ِ‬
‫ض ِ‬
‫ش َ‬
‫ل َ‬
‫عَرا ٌ‬
‫حل َ‬
‫ت ِبي ٌ‬
‫ة الثدْ ِ‬
‫على َرأ ِ‬
‫ّ‬
‫وفححي البخححاري ومسححلم َ‬
‫قححا َ‬
‫ه‪ :‬إ ِ َ‬
‫ذا‬
‫ه َ‬
‫ل َ‬
‫ي َر ِ‬
‫عْنحح ُ‬
‫ي اللحح ُ‬
‫ضحح َ‬
‫عِلحح ّ‬
‫‪130‬‬

‫ديًثا‪َ ،‬‬
‫ه‬
‫ه َ‬
‫م َ‬
‫والل ّ ِ‬
‫ححح ِ‬
‫عل َي ْ ِ‬
‫ل الل ّ ِ‬
‫م َ‬
‫َ‬
‫و َ‬
‫ن َر ُ‬
‫ع ْ‬
‫سل ّ َ‬
‫صّلى الل ّ ُ‬
‫حدّث ْت ُك ُ ْ‬
‫ه َ‬
‫فحح َ‬
‫ه َ‬
‫سو ِ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫وإ ِ َ‬
‫م‬
‫ما ِ‬
‫ب َ‬
‫نأ ِ‬
‫علي ْ ِ‬
‫ن أك ْ ِ‬
‫ي ِ‬
‫خّر ِ‬
‫نأ ْ‬
‫َل ْ‬
‫ذا َ‬
‫ذ َ‬
‫ح ّ‬
‫ءأ َ‬
‫م ْ‬
‫ن ال ّ‬
‫م َ‬
‫حدّث ْت ُك ُ ْ‬
‫س َ‬
‫ه‪َ ،‬‬
‫ب إ ِل ّ‬
‫م‪َ ،‬‬
‫سححو َ‬
‫ل‬
‫خدْ َ‬
‫عح ٌ‬
‫ب ِ‬
‫ِ‬
‫سح ِ‬
‫فإ ِ ّ‬
‫م ْ‬
‫حْر َ‬
‫ن ال ْ َ‬
‫ع ُ‬
‫ت َر ُ‬
‫وإ ِن ّححي َ‬
‫وب َي ْن َك ُ ْ‬
‫في َ‬
‫ة‪َ ،‬‬
‫ما ب َي ِْني َ‬
‫ّ‬
‫َ‬
‫ّ‬
‫ّ‬
‫ّ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫م ي َقححو ُ‬
‫ر‬
‫س حي َ ْ‬
‫ه َ‬
‫فححي آ ِ‬
‫م ِ‬
‫علي ْح ِ‬
‫الل ِ‬
‫خُر ُ‬
‫و ٌ‬
‫ل‪َ :‬‬
‫و َ‬
‫س حل َ‬
‫صلى الل ح ُ‬
‫ه َ‬
‫ج قح ْ‬
‫ه َ‬
‫خح ِ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫م‪ ،‬ي َ ُ‬
‫سح َ‬
‫ر‬
‫دا ُ‬
‫ن َ‬
‫ن ِ‬
‫قولححو َ‬
‫هاءُ ال ْ‬
‫ح َ‬
‫ن‪ ،‬أ ْ‬
‫مح ْ‬
‫ف َ‬
‫ن‪ُ ،‬‬
‫ث ال ْ‬
‫الّز َ‬
‫س حَنا ِ‬
‫ما ِ‬
‫خي ْح ِ‬
‫حل ِ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫مُر ُ‬
‫َ‬
‫ن‬
‫جَر ُ‬
‫ن ِ‬
‫ري ّ ِ‬
‫قححو َ‬
‫ن ال ح ّ‬
‫م َ‬
‫ة‪ ،‬ل ي ُ َ‬
‫مح َ‬
‫مان ُ ُ‬
‫م‪ ،‬ي َ ْ‬
‫ه ْ‬
‫ه ْ‬
‫وُز ِإي َ‬
‫حَنا ِ‬
‫و ِ‬
‫ق ْ‬
‫جا ِ‬
‫ل الب َ ِ‬
‫دي ِ‬
‫َ‬
‫فححا ْ‬
‫م‪َ ،‬‬
‫ة‪َ ،‬‬
‫م‪،‬‬
‫قت ُُلو ُ‬
‫مححو ُ‬
‫مححا ل َ ِ‬
‫مي ّ ِ‬
‫ن الّر ِ‬
‫م ِ‬
‫م ْ‬
‫س ْ‬
‫مُرقُ ال ّ‬
‫ه ْ‬
‫ه ْ‬
‫قيت ُ ُ‬
‫فأي ْن َ َ‬
‫ه ُ‬
‫ما ي َ ْ‬
‫كَ َ‬
‫َ‬
‫ن َ‬
‫في َ‬
‫َ‬
‫ة‪.‬‬
‫م ال ْ ِ‬
‫ن ِ‬
‫م ِ‬
‫فإ ِ ّ‬
‫مأ ْ‬
‫و َ‬
‫قت َل َ ُ‬
‫م ْ‬
‫قَيا َ‬
‫ه ْ‬
‫جًرا ل ِ َ‬
‫ه ْ‬
‫م يَ ْ‬
‫قت ْل ِ ِ‬
‫ن َ‬
‫زَياٍد َ‬
‫قا َ‬
‫ي‬
‫ل‪َ :‬‬
‫ع َ‬
‫وعند المام أحمد َ‬
‫م َ‬
‫خَر ْ‬
‫ع ْ‬
‫جَنا َ‬
‫عِلحح ّ‬
‫ر ِ‬
‫طا ِ‬
‫ق بْ ِ‬
‫ن ِ‬
‫ّ‬
‫ّ‬
‫ُ‬
‫ل‪ :‬ان ْظُروا َ‬
‫م َ‬
‫ف َ‬
‫ج‪َ ،‬‬
‫قا َ‬
‫ص حلى‬
‫إ َِلى ال ْ َ‬
‫ي الل ح ِ‬
‫ف حإ ِ ّ‬
‫قت َل َ ُ‬
‫م ثُ ّ‬
‫ه ْ‬
‫ه َ‬
‫خ َ‬
‫ن ن َب ِح ّ‬
‫وا ِ‬
‫ر ِ‬
‫م َ‬
‫قا َ‬
‫ل‪:‬‬
‫ه َ‬
‫عل َي ْ ِ‬
‫و َ‬
‫سل ّ َ‬
‫الل ّ ُ‬
‫ه َ‬
‫حل ْ َ‬
‫ج َ‬
‫م‪،‬‬
‫سححي َ ْ‬
‫مححو َ‬
‫وُز َ‬
‫ق‪َ ،‬ل ي ُ َ‬
‫ن ِبححال ْ َ‬
‫خُر ُ‬
‫و ٌ‬
‫ق ُ‬
‫ه َ‬
‫هحح ْ‬
‫ح ّ‬
‫م ي َت َك َل ّ ُ‬
‫إ ِّنحح ُ‬
‫قحح ْ‬
‫جححا ِ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ن‬
‫ما ي َ ْ‬
‫يَ ْ‬
‫ما ُ‬
‫ة‪ِ ،‬‬
‫مي ّ ِ‬
‫ن الّر ِ‬
‫م ِ‬
‫ن ِ‬
‫مأ ّ‬
‫جو َ‬
‫خُر ُ‬
‫ن ال َ‬
‫خُر ُ‬
‫م َ‬
‫س ْ‬
‫ج ال ّ‬
‫م ْ‬
‫ه ْ‬
‫سححي َ‬
‫ه ُ‬
‫قك َ‬
‫ح ّ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ً‬
‫ن َ‬
‫ه َ‬
‫و‬
‫م ْ‬
‫ن ُ‬
‫د ِ‬
‫د ِ‬
‫في ي َ ِ‬
‫ج الي َ ِ‬
‫ِ‬
‫كا َ‬
‫د‪ ،‬إ ِ ْ‬
‫سو ٌ‬
‫ش َ‬
‫خد َ َ‬
‫م َر ُ‬
‫عَرا ٌ‬
‫ت ُ‬
‫جل أ ْ‬
‫من ْ ُ‬
‫ودَ ُ‬
‫ه ْ‬
‫ه َ‬
‫س َ‬
‫ق حد ْ َ‬
‫ف َ‬
‫و َ‬
‫قد ْ َ‬
‫ف َ‬
‫َ‬
‫م َ‬
‫خي ْحَر‬
‫م َ‬
‫ن ُ‬
‫وإ ِ ْ‬
‫م ي َك ُح ْ‬
‫قت َل ْت ُح ْ‬
‫ن ل َح ْ‬
‫قت َل ْت ُح ْ‬
‫هح َ‬
‫س‪َ ،‬‬
‫شحّر الن ّححا ِ‬
‫س‪.‬‬
‫الّنا ِ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫فب َكي َْنا‪.‬‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ن‬
‫د ال ُ‬
‫ك‪َ ،‬‬
‫وعند أبي داود َ‬
‫س ِ‬
‫عي ٍ‬
‫مال ِ ٍ‬
‫ع ْ‬
‫ن أِبي َ‬
‫ع ْ‬
‫ن َ‬
‫ر ّ‬
‫ي َ‬
‫خد ْ ِ‬
‫س بْ ِ‬
‫وأ ن َ ِ‬
‫ُ‬
‫س حي َ ُ‬
‫م َ‬
‫قححا َ‬
‫مت ِححي‬
‫ه َ‬
‫ن ِ‬
‫عل َي ْ ِ‬
‫ل الل ّ ِ‬
‫كو ُ‬
‫ل‪َ :‬‬
‫و َ‬
‫َر ُ‬
‫فححي أ ّ‬
‫س حل ّ َ‬
‫صّلى الل ّ ُ‬
‫ه َ‬
‫ه َ‬
‫سو ِ‬
‫ة‪َ ،‬‬
‫فْر َ‬
‫و ُ‬
‫عح َ‬
‫قي ح َ‬
‫ل‪،‬‬
‫ا ْ‬
‫قح ٌ‬
‫ن ال ْ ِ‬
‫ن ال ْ ِ‬
‫خت َِل ٌ‬
‫وي ُ ِ‬
‫ح ِ‬
‫سححيُئو َ‬
‫س حُنو َ‬
‫ف ْ‬
‫م يُ ْ‬
‫و ٌ‬
‫ل‪َ ،‬‬
‫قح ْ‬
‫ف‪َ ،‬‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫مُر ُ‬
‫ن ال ُ‬
‫يَ ْ‬
‫ق‬
‫محُرو َ‬
‫وُز ت ََرا ِ‬
‫قَر ُ‬
‫ن ِ‬
‫قو َ‬
‫قْرآ َ‬
‫ءو َ‬
‫ن ال ّ‬
‫ن‪ ،‬ل ي ُ َ‬
‫م َ‬
‫قي َ ُ‬
‫ن ُ‬
‫م‪ ،‬ي َ ْ‬
‫ه ْ‬
‫جا ِ‬
‫دي ِ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫على ُ‬
‫م َ‬
‫شححّر‬
‫حّتى ي َْرت َدّ َ‬
‫ه‪ُ ،‬‬
‫فو ِ‬
‫ق ِ‬
‫مي ّ ِ‬
‫ن الّر ِ‬
‫هم ِ ِ‬
‫عو َ‬
‫ن َ‬
‫ج ُ‬
‫م َ‬
‫س ْ‬
‫ال ّ‬
‫ه ْ‬
‫ة‪ ،‬ل ي َْر ِ‬
‫ال ْ َ ْ‬
‫و َ‬
‫ن َ‬
‫خِلي َ‬
‫ن إ ِل َححى‬
‫وال ْ َ‬
‫ه‪ ،‬ي َحدْ ُ‬
‫قح ِ‬
‫عو َ‬
‫قت َل َ ُ‬
‫مح ْ‬
‫قت َل ُححو ُ‬
‫هح ْ‬
‫ة‪ ،‬طُححوَبى ل ِ َ‬
‫م َ‬
‫ق َ‬
‫خل ِ‬
‫َ‬
‫م َ‬
‫ن َ‬
‫في َ‬
‫ه‬
‫ي ٍ‬
‫ه ِ‬
‫وَلى ِبالل ّ ِ‬
‫سوا ِ‬
‫ب الل ّ ِ‬
‫كا َ‬
‫قات َل َ ُ‬
‫م ْ‬
‫ول َي ْ ُ‬
‫ه ْ‬
‫ء‪َ ،‬‬
‫من ْ ُ‬
‫ك َِتا ِ‬
‫نأ ْ‬
‫ه‪َ ،‬‬
‫ش ْ‬
‫م‪.‬‬
‫ِ‬
‫من ْ ُ‬
‫ه ْ‬
‫ّ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫سو َ‬
‫م؟‬
‫ما ُ‬
‫ما ِ‬
‫ل الل ِ‬
‫قالوا‪َ :‬يا َر ُ‬
‫ه ْ‬
‫سي َ‬
‫ه‪َ ،‬‬
‫َ‬
‫قا َ‬
‫ق‪.‬‬
‫ل‪ :‬الت ّ ْ‬
‫حِلي ُ‬
‫وورد مثل هذه الحاديث عن كثير من صحابة النبي صسسلى اللسسه عليسسه وسسسلم‪ ،‬وهسسذا مسسن‬
‫دللت نبوة النبي صلى الله عليه وسلم‪.‬‬

‫ي يَ ُ‬
‫قححو ُ‬
‫ل‪ :‬ك ُن ّححا‬
‫د ال ْ ُ‬
‫سح ِ‬
‫عي ٍ‬
‫وروى المححام أحمححد عححن أبححي َ‬
‫ر ّ‬
‫خ حد ْ ِ‬
‫م‪َ ،‬‬
‫سو َ‬
‫عل َي َْنححا‬
‫ف َ‬
‫ج َ‬
‫ه َ‬
‫عل َي ْ ِ‬
‫ل الل ّ ِ‬
‫خَر َ‬
‫ُ‬
‫و َ‬
‫سا ن َن ْت َظُِر َر ُ‬
‫جُلو ً‬
‫سل ّ َ‬
‫صّلى الل ّ ُ‬
‫ه َ‬
‫ه َ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ه‪ .‬قححا َ‬
‫ه‬
‫سححائ ِ ِ‬
‫ض ب ُي ُححو ِ‬
‫ِ‬
‫ت نَ ْ‬
‫ه‪ ،‬فححان ْقط َ‬
‫م َ‬
‫ن بَ ْ‬
‫ع ْ‬
‫ت نِ َ‬
‫م ْ‬
‫عل ح ُ‬
‫عح ُ‬
‫من َححا َ‬
‫ل‪ :‬فق ْ‬
‫ع ِ‬
‫ّ‬
‫ّ‬
‫ّ‬
‫َ‬
‫ّ‬
‫ها‪َ ،‬‬
‫ص ُ‬
‫َ‬
‫سححو ُ‬
‫ه‬
‫ي يَ ْ‬
‫فت َ َ‬
‫ها َ‬
‫ف َ‬
‫خل َ‬
‫م َ‬
‫ل الل ح ِ‬
‫خ ِ‬
‫ضى َر ُ‬
‫ف َ‬
‫علي ْ َ‬
‫ص حلى الل ح ُ‬
‫ف َ‬
‫ه َ‬
‫عل ِ ّ‬
‫ّ‬
‫َ‬
‫ف َ‬
‫ه‪َ ،‬‬
‫و ُ‬
‫م َ‬
‫قا َ‬
‫ل‪:‬‬
‫َ‬
‫م َ‬
‫علي ْ ِ‬
‫م َ‬
‫م َ‬
‫قا َ‬
‫و َ‬
‫ع ُ‬
‫مَنا َ‬
‫ق ْ‬
‫م ي َن ْت َظُِر ُ‬
‫ه‪ ،‬ث ُ ّ‬
‫ع ُ‬
‫ضي َْنا َ‬
‫و َ‬
‫سل َ‬
‫ه‪َ ،‬‬
‫م‪َ ،‬‬
‫ه َ‬
‫ْ‬
‫ما َ‬
‫ذا ال ْ ُ‬
‫ن يُ َ‬
‫قات ِ ُ‬
‫ه َ‬
‫عل َححى‬
‫ت َ‬
‫ل َ‬
‫ل َ‬
‫ن ِ‬
‫إِ ّ‬
‫قححات َل ْ ُ‬
‫م ْ‬
‫ن‪ ،‬ك َ َ‬
‫م َ‬
‫من ْك ُ ْ‬
‫قْرآ ِ‬
‫وي ِ‬
‫عَلى ت َأ ِ‬
‫ه‪.‬‬
‫زيل ِ ِ‬
‫ت َن ْ ِ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ف َ‬
‫مُر‪َ ،‬‬
‫شَر ْ‬
‫َ‬
‫قححا َ‬
‫ست َ ْ‬
‫ف‬
‫ه َ‬
‫و ُ‬
‫صح ُ‬
‫و ِ‬
‫خا ِ‬
‫فا ْ‬
‫ولك ِن ّح ُ‬
‫ع َ‬
‫ل‪ :‬ل َ‬
‫ر َ‬
‫فَنا َ‬
‫فيَنا أُبو ب َك ٍ‬
‫ل‪.‬‬
‫الن ّ ْ‬
‫ع ِ‬
‫ل‪َ :‬‬
‫َ‬
‫جئ َْنا ن ُب َ ّ‬
‫قا َ‬
‫ه‪.‬‬
‫شُر ُ‬
‫ف ِ‬
‫َ‬
‫ه َ‬
‫َ‬
‫قا َ‬
‫ه‪ .‬صححه اللباني‪.‬‬
‫س ِ‬
‫م َ‬
‫قد ْ َ‬
‫ع ُ‬
‫وك َأن ّ ُ‬
‫ل‪َ :‬‬
‫فكانت هذه الحاديث بشارات بالجنة‪ ،‬وبالثواب الجزيل لمن يقتل هسسؤلء‪ ،‬وخطسسب علسسي‬

‫‪131‬‬

‫بن أبي طالب رضي الله عنه في جيشه يحفّزهم على القتسسال‪ ،‬وبسسدأ القتسسال بيسسن الفريقينسسن‪،‬‬
‫جرح أربعمائة‪.‬‬
‫وثبتوا ثباًتا عجيًبا حتى ُقتل منهم ستمائة‪ ،‬و ُ‬
‫قال أبو أيوب النصاري‪ :‬طعنت رجًل من الخوارج بالرمح فأنفذته في ظهره‪ ،‬فسسأيقن أنسسه‬
‫ميت‪ ،‬فقلت‪ :‬أبشر يا عدو الله بالنار‪.‬‬
‫فقال‪ :‬ستعلم أينا أولى بها صلًيا‪.‬‬
‫صّر على ما هو عليه‪.‬‬
‫م ِ‬
‫فهو إلى آخر لحظةٍ في حياته ُ‬
‫بعد انتهاء المعركة سريًعا‪ ،‬سّلم علي بن أبي طالب رضي الله عنه الربعمائة إلى ذويهم‬
‫ليسسداووهم‪ ،‬ورد ّ أسسسلبهم‪ ،‬وأعطسساهم فرصسسة أخسسرى للتوبسسة‪ ،‬وسسسميت هسسذه المعركسسة معركسسة‬
‫النهروان‪.‬‬
‫ولكن يبقى الدليل الذي أخبر به النبي صلى الله عليه وسلم أنه علمة هؤلء القوم‪ ،‬وهو‬
‫الرجل ذو الثدية‪ ،‬فأرسل علي بن أبي طالب رضي الله عنه أناس مسسن جيشسسه ليبحثسسوا عنسسه‪،‬‬
‫فلم يجدوه‪ ،‬فرجعوا إليه‪ ،‬وأخبروه بذلك‪ ،‬فقال رضي الله عنسسه فسسي منتهسسى الثقسسة‪ :‬واللسسه مسسا‬
‫ت وما ُ‬
‫َ‬
‫ت‪ ،‬لئن أخّر من السماء أحب إلي من أن أكذب على رسسسول اللسسه صسسلى اللسسه‬
‫كذب ُ‬
‫كذب ُ‬
‫عليه وسلم‪ ،‬عودوا إليهم فستجدوه‪.‬‬
‫فعادوا‪ ،‬فلم يجدوه‪ ،‬فأخبروه رضي الله عنه‪ ،‬فأعاد عليهم ما قاله لهم قبل ذلسسك فعسسادوا‬
‫للمرة الثالثة‪ ،‬فوجدوه تحت مجموعة من القتلى على ضفاف النهر‪ ،‬فسسأخرجوه وكسسان أسسسوًدا‬
‫شديد السواد‪ ،‬منتن الريح‪ ،‬ووجدوا فيه العلمة‪.‬‬
‫فلما ُأخبر علي بن أبي طالب رضي الله عنه بذلك سجد لله شكًرا‪ ،‬وسسسجد معسسه القسسوم‬
‫سجدة طويلة يشكرون الله تعالى على أن وفقهم لهذا الخير من قتل هؤلء الخوارج‪.‬‬
‫وكان قتال هؤلء الخوارج أواخر سنة ‪ 37‬هس‪ ،‬أو أوائل سنة ‪ 38‬هس‪ ،‬وهو الصح‪.‬‬
‫أما الخوارج الذين رجعوا عن قتال جيش علي بن أبي طالب رضي الله عنه‪ ،‬وذهبوا إلى‬
‫راية المان عند أبي أيوب النصاري رضي الله عنه‪ ،‬أو ذهبوا إلى البلد القريبة‪ ،‬فلسسم يرجعسسوا‬
‫قي ّسسة‪ ،‬وإمسسا اسسستعداًدا‬
‫عن اقتناع منهم بأنهم على الباطل‪ ،‬وإنما كان رجوعهم إما خوًفا‪ ،‬وإما ت َ ِ‬
‫ي رضي الله عنه‬
‫وترتيًبا لقتال آخر في وقت لحق‪ ،‬وظّلوا طوال هذا العام يخرجون على عل ّ‬
‫جسرح أربعمسائة خسرج عليسه‬
‫دا تلو الخر‪ ،‬فبعد موقعة النهروان الستي ُقتسسل فيهسا سستمائة و ُ‬
‫واح ً‬
‫مى الحارث بن راشسسد النسساجي مسسع مجموعسسة مسسن قسسومه وردد نفسسس‬
‫رضي الله عنه رجل ُيس ّ‬
‫ضا‬
‫المقولة‪ :‬ل حكم إل لله‪ .‬وقاتلهم علي رضي الله عنه‪ ،‬وقتل منهم الكثير‪ ،‬كما خرج عليه أي ً‬
‫الشهب بن بشر البجلي‪ ،‬وغيره كثير‪ ،‬وقاتلهم علي بن أبي طسسالب رضسسي اللسسه عنسسه جميعًسسا‪،‬‬
‫فكان أمر الخوارج هذا يقّلب المور على علي بن أبي طسالب رضسي اللسه عنسه فسي الكوفسة‪،‬‬
‫ولم يكن جيش علي بن أبي طالب رضي الله عنه ليًنا سهًل في يسسده يسسسمع لسسه ويطيسسع كمسسا‬
‫ي رضي‬
‫ينبغي‪ ،‬فكان دائم النقلب عليه‪ ،‬وكثير العتراض على كثير من المور التي يراها عل ّ‬
‫الله عنه مع أنه خير أهل الرض في ذلك الوقت‪.‬‬
‫ما‪ ،‬ولم يكسسن هنسساك‬
‫أما الموقف في الشام فكان جيش معاوية رضي الله عنه يطيعه تما ً‬
‫أي حالة خروج عليه رضي الله عنه‪.‬‬
‫فكان هذا ابتلء من الله تعالى لعلي بن أبي طالب رضي الله عنه‪.‬‬

‫الموقف في مصر‬
‫كانت مصر بعيدة عن ساحات القتال‪ ،‬كان يتوّلى أمر مصر فسسي هسسذا السسوقت محمسسد بسسن‬
‫أبي بكر الصديق رضي الله عنه وأرضاه من ِقبل علي بن أبي طالب رضي الله عنسسه‪ ،‬ولكسسن‬
‫محمد بن أبي بكر رضي الله عنه لم يستطع السيطرة على المور بشكل كامسسل فسسي مصسسر‪،‬‬
‫وخاصة بعد وقعة صفين‪ ،‬وبعد خروج الخوارج على علي رضي الله عنه‪ ،‬وبدأت تقوى شسسوكة‬

‫‪132‬‬

‫ن هم على رأي معاوية‪ ،‬وعمرو بن العاص رضي الله عنهما من وجوب أخذ الثأر مسسن قتلسسة‬
‫َ‬
‫م ْ‬
‫عثمان رضي الله عنه قبل مبايعة علي بن أبي طالب رضي الله عنه‪ ،‬وهذا لسببين‪:‬‬
‫الول‪ :‬أن محمد بن أبي بكر الصديق رضي الله عنه كان صغير السن‪ ،‬فلسسم يكسسن عمسسره‬
‫يتجاوز ‪ 26‬سنة عندما توّلى المور في مصر‪.‬‬
‫السبب الثاني‪ :‬أن تولية محمد بن أبي بكر رضي الله عنهما لمر مصر أثار حفيظة هؤلء‬
‫الذين يرون وجوب قتل من قتل عثمان رضي الله عنه أوًل قبسسل المبايعسسة‪ ،‬وذلسسك لن محمسسد‬
‫بن أي بكر رضي الله عنهما كان ممن شارك في حصار عثمان بسسن عفسسان رضسسي اللسسه عنسسه‪،‬‬
‫وكان من أهل الفتنة ابتداًء‪ ،‬وهو الصحابي الوحيد الذي شارك في هذا المر‪ ،‬ولكننا ذكرنا أنه‬
‫ما ذ ّ‬
‫كره بأبيه أبي بكر رضسسي اللسسه‬
‫رجع عن هذا المر‪ ،‬وتاب بين يدي عثمان رضي الله عنه ل ّ‬
‫عنه‪ ،‬فبكى‪ ،‬وندم‪ ،‬وأخذ يدافع عنه‪ ،‬ويرد عنه أهل الفتنة‪ ،‬ولكن القسسوم غلبسسوه‪ ،‬ودخلسسوا علسسى‬
‫عثمان رضي الله عنه‪ ،‬وقتلوه‪ ،‬وشهدت بذلك السيدة نائلة بنت الفرافصة زوجة عثمسسان بسسن‬
‫عفان رضي الله عنه‪.‬‬
‫وبدأ القوم يفكرون في القيام بثورة على محمد بن أبي بكر‪ ،‬وازدادت شوكتهم‪ ،‬وبسسدأت‬
‫يد محمد بن أبي بكر رضي الله عنه تضعف علسسى مصسسر‪ ،‬فلمسسا علسسم بسسذلك معاويسسة بسسن أبسسي‬
‫سفيان رضي الله عنه‪ ،‬وكانت مصر أقرب إليه منها لعلي بسسن أبسسي طسسالب رضسسي اللسسه عنسسه‪،‬‬
‫وكان يتزعم العثمانيين كما سموا أنفسهم في مصر معاوية بن حديج السكوني‪ ،‬والسسذي كسسان‬
‫ما لنصرة عثمان بن عفان رضي الله عنه قبل مقتلسسه‪ ،‬ثسسم‬
‫على مقدمة الجيش الذي كان قاد ً‬
‫عاد مرة أخرى لما علموا بمقتله رضي الله عنه‪.‬‬
‫وأرسل معاوية بن أبي سفيان رضي الله عنه جي ً‬
‫شسسا قسسوامه سسستة آلف للسسسيطرة علسسى‬
‫المور في مصر بقيادة عمرو بن العاص رضي الله عنه‪ ،‬وكان رضي اللسسه عنسسه خسسبيًرا بمصسسر‬
‫قبل ذلك‪ ،‬فقد كان هو أول من فتحها‪ ،‬وتوّلى إمارتها فترة طويلة في عهد عمر وعثمسسان بسسن‬
‫عفان رضي الله عنهما‪ ،‬حتى توّلى المور عبد الله بن سعد بن أبي سرح‪.‬‬
‫وانضم الستة الف الذين معه إلى عشرة الف أخرى كسانت مسع معاويسة بسن حديسج فسي‬
‫فا‪ ،‬وتعاونا مًعا‪ ،‬واستنفر محمد بن أبي بكر رضي اللسسه عنسسه أهسسل‬
‫مصر‪ ،‬فصاروا ستة عشر أل ً‬
‫مصر للخروج معه‪ ،‬وكان الكسثير منهسم مسسن أهسسل اليمسن ممسن يسسكنون مصسر‪ ،‬فسأبوا عليسسه‪،‬‬
‫ورفضسسوا‪ ،‬فحثهسسم علسسى الجهسساد فسسي سسسبيل اللسسه فخسسرج معسسه علسسى أكسسبر تقسسدير ألفسسان مسسن‬
‫المسلمين‪ ،‬وعلم علي بن أبي طالب رضي الله عنه بهذا المر‪ ،‬فأرسل قوة كان فيها الشتر‬
‫النخعي لمساندة محمد بن أبي بكر ومن معه‪ ،‬ولما وصسسل الشسستر النخعسسي إلسسى مصسسر وفسسي‬
‫منطقة ُتسمى )القلزم( استقبله أحد الناس‪ ،‬وأعطاه شربة عسسسل‪ ،‬فلمسسا شسسربها مسسات فقسسد‬
‫كسانت مسسمومة‪ ،‬فقيسل أن السذي أشسار علسى الرجسل إعطساء الشسستر النخعسي تلسسك الشسربة‬
‫المسمومة هو معاوية بن أبي سفيان رضي الله عنه‪ ،‬وهذا الرواية فيهسسا نظسسر وفيهسسا ضسسعف‪،‬‬
‫وإن صحت ففيها حجة قوية لمعاوية بن أبي سفيان رضي الله عنسسه؛ لنسسه يسسستحل دمساء كسسل‬
‫من شارك في قتل عثمان بن عفان رضي الله عنه‪ ،‬وما كل هذه الحروب والمعارك إل لهسسذا‬
‫جع النسساس‬
‫المر‪ ،‬وكان الشتر النخعي ممن حاصر عثمان بن عفان رضي الله عنه وممن شسس ّ‬
‫على هذا المر‪.‬‬
‫فلما مات الشتر النخعي ضعفت قوة وبأس فريق محمد بن أبي بكسسر رضسسي اللسسه عنسسه؛‬
‫ما من أعلم القتال‪ ،‬ولما علسسم معاويسسة‪ ،‬وعمسسرو‬
‫لن الشتر كان صاحب كلمة ورأي‪ ،‬وكان عل ً‬
‫بن العاص رضي الله عنهما أنه مات بهسسذه الطريقسسة قسسال‪ :‬سسسبحان اللسسه‪ ،‬إن للسسه جنسسوًدا مسسن‬
‫عسل‪.‬‬
‫كان عمرو بن العاص رضي الله عنه يريد أن تسير المور دون قتال‪ ،‬أرسل رسسسالة إلسسى‬
‫محمد بن أبي بكر رضي الله عنه يقول له‪ :‬إني ل أحب أن يصيبك مني ظفر‪ ،‬فإن الناس قسسد‬

‫‪133‬‬

‫اجتمعوا في هذه البلد على خلفك‪ ،‬ورفض أمرك‪ ،‬وندموا علسسى اتباعسسك‪ ،‬فهسسم مسسسلموك إن‬
‫التقينا‪ ،‬فاخرج منها‪ ،‬فإني لك لمن الناصحين والسلم‪.‬‬
‫لكن محمد بن أبي بكر رضي الله عنه لم يسمع لهذه الكلمات‪ ،‬وتقاتل الفريقان‪ ،‬فكسسان‬
‫هزمت القّلة القليلة التي كانت مع محمسسد‬
‫النصر في جانب عمرو بن العاص رضي الله عنه و ُ‬
‫بن أبي بكر‪ ،‬وُقتل رضي الله عنه أثنساء القتسال‪ ،‬وقيسسل تِبعسه بعسض أهسسل الشسام بعسد القتسال‪،‬‬
‫خربة قريبة من موقع المعركة التي دارت بين الفريقين‪.‬‬
‫فقتلوه في ِ‬
‫وقد حزن علي بن أبي طالب رضي الله عنه على قتله‪ ،‬فقد تربسسى محمسسد بسسن أبسسي بكسسر‬
‫ي رضي الله عنه السيدة أسماء بنسست‬
‫رضي الله عنه في حجره رضي الله عنه‪ ،‬فقد تزّوج عل ّ‬
‫عميس رضي الله عنها بعد وفاة زوجها أبي بكر رضي الله عنه‪ ،‬وانقضاء عدتها‪ ،‬ورّبى محمد‬
‫بن أبي بكر رضي الله عنهما‪.‬‬
‫مت إليهسا أولده‬
‫كمسا حزنسست السسسيدة عائشسسة رضسي اللسه عنهسا حزًنسا شسسدي ً‬
‫دا لقتلسه وضس ّ‬
‫لرعايتهم‪.‬‬
‫مت السيطرة بالفعل لعمرو بن العاص على مصر وأصبح والًيا عليهسسا مسسن قبسسل معاويسسة‬
‫ت ّ‬
‫بن أبي سفيان رضي الله عنه‪ ،‬وأصبحت الشام‪ ،‬ومصسسر تحسست سسسيطرة معاويسسة بسسن سسسفيان‬
‫رضي الله عنه‪.‬‬
‫ي بن أبي طسسالب رضسسي اللسسه‬
‫أما على الساحة العراقية‪ ،‬فقد كان القوم ينقلبون على عل ّ‬
‫دا‪ ،‬وخطسسب فيهسسم خطبسسة طويلسسة قسسال فيهسسا‪:‬‬
‫ما بعد يوم‪ ،‬حتى غضب عليهم غضًبا شدي ً‬
‫عنه يو ً‬
‫من فارقكم فسساز بالسسسهم الصسسيب‪ ،‬ل أحسسرار عنسسد النسسداء‪ ،‬ول‬
‫المغرور والله من غررتموه‪ ،‬ول َ َ‬
‫إخوان ثقة عند النجاة‪ ،‬إنا لله وإنا إليه راجعون‪ ،‬ماذا منيت به منكم‪ ،‬عمي ل تبصرون‪ ،‬وبكسسم‬
‫ل تنطقون‪ ،‬وصم ل تسمعون‪ ،‬إنا لله وإنا إليه راجعون‪.‬‬
‫يعّلق ابن كثير رحمه الله على هذا المر فيقول‪:‬‬
‫وكلما ازداد أهل الشام قوة ضعف جأش أهل العرق‪ ،‬هذا وأميرهم علي بن أبسسي طسسالب‬
‫خير أهل الرض في ذلك الزمان؛ أعبدهم‪ ،‬وأزهدهم‪ ،‬وأعلمهم‪ ،‬وأخشاهم لله عز وجل‪ ،‬ومسسع‬
‫هذا كله خذلوه حتى كره الحياة‪ ،‬وتمنى الموت‪ ،‬وذلسك لكسثرة الفتسن وظهسور المحسن‪ ،‬فكسان‬
‫يكثر أن يقول‪:‬‬
‫ما يحبس أشقاها؟! أي ما الذي يجعل أشقاها ينتظر؟‬
‫ن يقتل علي بن أبي طالب رضي الله عنه وأرضاه‪ ،‬فهسسو رضسسي اللسسه عنسسه‬
‫وأشقاها هو َ‬
‫م ْ‬
‫يريد أن يستريح من عناء هؤلء القوم الذين يجادلونه‪ ،‬ول يطيعون له أم سًرا‪ ،‬ويتمن ّسسى المسسوت‬
‫حتى يفارقهم‪ ،‬وقد ورد في هذا أحاديث منها ما رواه المام أحمححد‬

‫ل‪َ :‬‬
‫ب َ‬
‫قا َ‬
‫عل َححى‬
‫ه َ‬
‫ه َ‬
‫م َ‬
‫بسنده َ‬
‫و ْ‬
‫ي َر ِ‬
‫ق ِ‬
‫ن َزي ْ ِ‬
‫د َ‬
‫ع ْ‬
‫عن ْح ُ‬
‫ي الل ّ ُ‬
‫ه ٍ‬
‫ن َ‬
‫ض َ‬
‫عل ِ ّ‬
‫د بْ ِ‬
‫َ‬
‫ل يُ َ‬
‫َ‬
‫قا ُ‬
‫ج ٌ‬
‫د‬
‫ن ال ْ َ‬
‫ج ِ‬
‫نأ ْ‬
‫ة ِ‬
‫صَر ِ‬
‫وم ٍ ِ‬
‫عحح ُ‬
‫ج ْ‬
‫ه ال ْ َ‬
‫م َر ُ‬
‫م ْ‬
‫م ْ‬
‫ل لَ ُ‬
‫ه ْ‬
‫ل ال ْب َ ْ‬
‫خ َ‬
‫ه ِ‬
‫ق ْ‬
‫وا ِ‬
‫في ِ‬
‫ر ِ‬
‫فإ ِن ّ َ‬
‫ي‪َ ،‬‬
‫ف َ‬
‫ة‪َ ،‬‬
‫قا َ‬
‫ت‪.‬‬
‫ه َيا َ‬
‫ج َ‬
‫ع َ‬
‫ن بَ ْ‬
‫مي ّ ٌ‬
‫بْ ُ‬
‫ك َ‬
‫ق الل ّ َ‬
‫ل لَ ُ‬
‫عل ِ ّ‬
‫ه‪ :‬ات ّ ِ‬
‫َ‬
‫ّ‬
‫م ْ‬
‫ف َ‬
‫َ‬
‫قت ُححو ٌ‬
‫ه‪ :‬ب َح ْ‬
‫قا َ‬
‫هح َ‬
‫ذا‬
‫ة َ‬
‫ه َ‬
‫ل َ‬
‫ض حْرب َ ٌ‬
‫علححى َ‬
‫ل َ‬
‫ي َر ِ‬
‫ل َ‬
‫عن ْح ُ‬
‫ي الل ُ‬
‫ض َ‬
‫عل ِ ّ‬
‫ْ‬
‫و َ‬
‫تَ ْ‬
‫ه‪َ -‬‬
‫ضحاءٌ‬
‫ب َ‬
‫ق َ‬
‫سح ِ‬
‫ن َرأ ِ‬
‫ه ِ‬
‫ذ ِ‬
‫هح ِ‬
‫خ ِ‬
‫هحو ٌ‬
‫م ْ‬
‫عِنحي ل ِ ْ‬
‫ه‪ -‬ي َ ْ‬
‫ض ُ‬
‫ع ُ‬
‫ع ْ‬
‫مح ْ‬
‫هحدٌ َ‬
‫حي َت َح ُ‬
‫د‪َ ،‬‬
‫نا ْ‬
‫و َ‬
‫م ْ‬
‫فت ََرى‪.‬‬
‫قد ْ َ‬
‫ق ِ‬
‫خا َ‬
‫م ْ‬
‫ب َ‬
‫َ‬
‫ي‪َ ،‬‬
‫ض ّ‬
‫وعن عثمان بححن صححهيب‪ ،‬عححن أبيححه‪ ،‬قححال علححي‪ :‬قححال لححي‬
‫َ‬
‫ش َ‬
‫ن أَ ْ‬
‫ن؟‬
‫وِلي َ‬
‫م ْ‬
‫رسول الله صلى الله عليه وسلم‪َ :‬‬
‫قى اْل ّ‬
‫قلت‪ :‬عاقر الناقة‪.‬‬
‫َ‬
‫ش َ‬
‫ت‪َ ،‬‬
‫صد َ ْ‬
‫نأ ْ‬
‫ن؟‬
‫قى اْل ِ‬
‫ق َ‬
‫ري َ‬
‫م ْ‬
‫ف َ‬
‫قال‪َ :‬‬
‫خ ِ‬
‫قلت‪ :‬ل علم لي‪.‬‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫شاَر إ ِلى َيا ُ‬
‫وأ َ‬
‫ه َ‬
‫ه‪.‬‬
‫رب ُك َ‬
‫فو ِ‬
‫على َ‬
‫ذي ي َ ْ‬
‫خ ِ‬
‫قال‪ :‬ال ّ ِ‬
‫ذا‪َ ،‬‬
‫ض ِ‬
‫‪134‬‬

‫وكان يقول‪ :‬وددت لو أنه قد انبعث أشقاكم‪ ،‬فخضب هذه من هذه‪ ،‬يعني لحيتسسه مسسن دم‬
‫رأسه‪.‬‬

‫المؤامرة الثلثية ومقتل رابع الخلفاء الراشدين‬
‫دة يخرجون على علي بسسن أبسسي طسسالب رضسسي اللسسه عنسسه‪،‬‬
‫كان الخوارج ل يبرحون‪ ،‬كل م ّ‬
‫فيقتل منهم الكثير‪ ،‬ثم يخرج عليه مرات ومرات‪ ،‬واستمّرت الوضساع علسى هسذا الضسسطراب‬
‫في العراق‪ ،‬بينما كسسانت الوضسساع هسسادئة فسسي الشسسام‪ ،‬فقسسد كسسان أهلهسسا يسسسمعون‪ ،‬ويطيعسسون‬
‫لمعاوية بن أبي سفيان رضي الله عنه‪.‬‬
‫وكان آخر ما فعله الخوارج في هذا التوقيت أن اجتمع ثلثة منهم؛ عبد الرحمن بن ملجم‬
‫الكندي‪ ،‬وكان في وجهه علمة السجود من كسسثرة العبسسادة‪ ،‬وكسسان معروفًسسا بهسسا‪ ،‬وآخسسر اسسسمه‬
‫البرك بن عبد الله التميمي‪ ،‬وآخر اسمه عمرو بن بكسسر التميمسسي‪ ،‬وتشسساوروا فيمسسا ينبغسسي أن‬
‫يفعلوه‪ ،‬فهم غير راضين بأمر التحكيم‪ ،‬ويكفرون علًيا‪ ،‬ومعاوية ‪،‬وعمرو بن العاص رضي الله‬
‫عنهم جميًعا‪ ،‬ويكفرون كذلك كل من رضي بالتحكيم‪ ،‬وأخذوا يترحمون على إخسسوانهم السسذين‬
‫قتلوا في النهروان‪ ،‬وفي المعارك التي تلتها وقالوا‪:‬‬
‫ماذا نفعل بالبقاء بعدهم‪ ،‬إنهم والله كانوا ل يخافون في الله لومة لئم‪.‬‬
‫ثم قالوا‪ :‬فلو شرينا أنفسنا من هذه الدنيا‪ ،‬فأتينا أئمسسة الضسسلل فقتلنسساهم‪ ،‬فأرحنسسا منهسسم‬
‫البلد‪ ،‬وأخذنا منهم ثأر إخواننا‪.‬‬
‫فقال ابن ملجم‪ :‬أنا أكفيكم أمر علي بن أبي طالب‪.‬‬
‫وقال البرك‪ :‬وأنا أكفيكم معاوية‪.‬‬
‫وقال عمرو بن بكر‪ :‬وأنا أكفيكم عمرو بن العاص‪.‬‬
‫فتعاهدوا على ذلك‪ ،‬واتفقوا على أل ينقض أحد عهده‪ ،‬وأنهم سسسوف يسسذهبون لقتلهسسم‪ ،‬أو‬
‫يموتون‪ ،‬وتواعدوا أن يقتلوهم في شهر رمضان‪ ،‬وكتموا المر عن النسساس جميعًسسا إل القليسسل‪،‬‬
‫دث بهذا المر‪.‬‬
‫ومن هؤلء القليل من تاب وح ّ‬
‫مى قطسسام بنسست الشسسجنة كسسانت‬
‫ومما ُيروى ‪ -‬ويصل إلى درجة الصسسحيح ‪ -‬أن امسسرأة ُتس س ّ‬
‫فائقة الجمال‪ ،‬وُقتل أبوها وأخوها في يوم النهروان‪ ،‬جاءت إلى عبد الرحمن بن ملجم‪ ،‬وهسسو‬
‫يتحدث مع بعض الناس في أمر قتل علي بن أبي طالب رضي الله عنسسه‪ ،‬فلمسسا رآهسسا أراد أن‬
‫ما‪ ،‬وجارية‪ ،‬وأن يقتل علسسي بسسن أبسسي‬
‫يخطبها‪ ،‬فشرطت عليه أن يدفع ثلثة آلف درهم‪ ،‬وخاد ً‬
‫طالب فقال‪ :‬والله ما أتيت هذه البلدة ‪ -‬الكوفة ‪ -‬إل لهذا المر‪.‬‬
‫معت عليه النّيات‪.‬‬
‫فشجعته على هذا المر وتزوجها‪ ،‬فتج ّ‬
‫مى شبيب بن نجدة الشجعي‪ ،‬وقال له‪ :‬هسسل‬
‫وذهب عبد الرحمن بن ملجم لرجل آخر ُيس ّ‬
‫لك في شرف الدنيا والخرة؟‬
‫فقال شبيب‪ :‬وما ذاك؟‬
‫قال‪ :‬قتل علي‪.‬‬
‫فقال‪ :‬ثكلتك أمك‪ ،‬لقد جئت شيًئا إّدا‪ ،‬كيف تقدر عليه؟‬
‫عا يهسسابه‬
‫فهو يستنكر عليه أن يفكر في قتل علي رضي اللسسه عنسسه؛ لنسسه كسسان قوي ًسسا شسسجا ً‬
‫الرجال‪ ،‬وله مواقف عظيمة في الحروب‪ ،‬وبطولت رائعة في القتال‪ ،‬ثم هو أمير المؤمنين‪.‬‬
‫فقال‪ :‬أكمن له في المسجد‪ ،‬فإذا خرج لصلة الغداة‪ -‬الفجر ‪ -‬شددنا عليه فقتلناه‪ ،‬فسسإن‬
‫نجونا شفينا أنفسنا‪ ،‬وأدركنا ثأرنا‪ ،‬وإن ُقتلنا فما عند الله خير‪.‬‬
‫فقال‪ :‬ويحك‪ ،‬لو كان غير علي لكان أهون علي‪ ،‬قد عرفت سابقته في السلم‪ ،‬وقرابته‬
‫من رسول الله صلى الله عليه وسلم‪ ،‬فما أجدني أنشرح صدًرا لقتله‪.‬‬
‫فقال‪ :‬أما تعلم أنه قتل أهل النهروان؟ نقتله بهم‪.‬‬

‫‪135‬‬

‫وأخذ يحفزه‪ ،‬فوافقه على أن يساعده في هذا المر‪.‬‬
‫وتواعد عبد الرحمن بن ملجم‪ ،‬والبرك بن عبسسد اللسسه‪ ،‬وعمسسرو بسسن بكسسر علسسى يسسوم واحسسد‬
‫يقتلون فيه الثلثة علًيا‪ ،‬ومعاوية‪ ،‬وعمرو بن العاص‪ ،‬ويخّلصون المسة مسن أئمسة الضسلل فسي‬
‫زعمهم‪.‬‬
‫فتواعدوا أن يقتلوا الثلثة يوم السابع عشر من شهر رمضان‪ ،‬فتوجه البرك إلى دمشسسق‬
‫حيث معاوية بن أبي سفيان رضي الله عنه‪ ،‬وتوجه عمرو بن بكر إلى الفسطاط بمصر حيث‬
‫عمرو بن العاص رضي الله عنه‪ ،‬وكان عبد الرحمن بن ملجسسم بالكوفسسة حيسسث علسسي بسسن أبسسي‬
‫طالب رضي الله عنه‪.‬‬
‫مقتل المام علي بن أبي طالب رضي الله عنه‬
‫انتظر عبد الرحمن بن ملجم في فجر هذا اليوم حتى خرج علسسي بسسن أبسسي طسسالب رضسسي‬
‫الله عنه من بيته لصلة الفجر‪ ،‬وأخذ يمّر علسسى النسساس يسسوقظهم للصسسلة‪ ،‬وكسسان ل يصسسطحب‬
‫سا‪ ،‬حتى اقترب من المسجد فضربه شبيب بن نجدة ضربة وقع منهسسا علسسى الرض‪،‬‬
‫معه حرا ً‬
‫لكنه لم يمت منها‪ ،‬فأمسك به ابن ملجم‪ ،‬وضربه بالسسسيف المسسسموم علسسى رأسسسه‪ ،‬فسسسالت‬
‫الدماء على لحيته‪ ،‬كما وصف الرسول صلى الله عليه وسلم مشهد قتله قبل ذلك‪.‬‬
‫ولما فعل ذلك عبد الرحمن بن ملجم قال‪ :‬يا علي الحكم ليس لك ول حكم إل لله‪.‬‬
‫ري ن َ ْ‬
‫ن يَ ْ‬
‫ه اب ْت ِ َ‬
‫غحاءَ‬
‫و ِ‬
‫ف َ‬
‫م ْ‬
‫م َ‬
‫سح ُ‬
‫س َ‬
‫وأخذ يتلو قسسول اللسسه تعسسالى‪َ ] :‬‬
‫شح ِ‬
‫ن الّنا ِ‬

‫عَباِد[‬
‫ف ِبال ِ‬
‫ءو ٌ‬
‫ه َر ُ‬
‫مْر َ‬
‫ة الل ِ‬
‫ضا ِ‬
‫والل ُ‬
‫َ‬
‫ه َ‬

‫}البقرة‪. {207:‬‬

‫ونادي علي بن أبي طالب رضي الله عنه‪ :‬عليكم به‪.‬‬
‫فأمسكوا بعبد الرحمن بن ملجم‪ ،‬وفر شبيب في البلد‪.‬‬
‫ّ‬
‫وقدم علي رضي الله عنه جعدة بن هبيرة رضي الله عنه ليصسلى بالنساس صسلة الفجسر‪،‬‬
‫وحمله الناس إلى بيته‪ ،‬وعلم رضي الله عنه أن هذا السيف مسسسموم‪ ،‬وأنسسه مي ّسست ل محالسسة‪،‬‬
‫صة أن هذه الضرية وقعت كما وصفها الرسول صلى اللسسه عليسسه وسسسلم‪ ،‬فاسسستدعى عبسسد‬
‫وخا ّ‬
‫الرحمن بن ملجم‪ ،‬وكان مكتوف اليدي‪ ،‬فقال له علسسي رضسسي اللسسه عنسسه‪ :‬أي عسسدو اللسسه ألسسم‬
‫أحسن إليك؟‬
‫قال‪ :‬بلى‪.‬‬
‫قال‪ :‬فما حملك على هذا؟‬
‫حا‪ ،‬وسألت الله أن ُيقتل به شر خلقه‪.‬‬
‫قال‪ :‬شحذته ‪ -‬أي السيف ‪ -‬أربعين صبا ً‬
‫فقال له علي‪ :‬والله ما أراك إل مقتوًل‪ ،‬وقد استجاب الله لك‪.‬‬
‫ثم قال علي رضي الله عنه‪ :‬إن مت فاقتلوه‪ ،‬وإن عشت فأنا أعلم ماذا أفعل به‪.‬‬
‫ت نبايع الحسن؟‬
‫فقال جندب بن عبد الله‪ :‬يا أمير المؤمنين‪ ،‬إن م ّ‬
‫فقال رضي الله عنه‪ :‬ل آمركم ول أنهاكم‪.‬‬
‫ولما احتضر رضي الله عنه جعل يكثر من قول ل إله إل الله حتى تكون آخسسر كلمسسه‪ ،‬ثسسم‬
‫أوصى الحسن والحسين بوصيته وكتباها‪:‬‬
‫بسم الله الرحمن الرحيم‬
‫هذا ما أوصى به علي بن أبي طالب أنه يشهد أن ل إله إل الله وحده ل شسسريك لسسه‪ ،‬وأن‬
‫دا عبسسده ورسسسوله‪ ،‬أرسسسله بالهسدى‪ ،‬وديسن الحسسق ليظهسره علسسى السسدين كلسسه‪ ،‬ولسسو كسسره‬
‫محمس ً‬
‫َ‬
‫المشسسركون ] ُ‬
‫قح ْ‬
‫ب‬
‫مححاِتي للح ِ‬
‫سح ِ‬
‫ل إِ ّ‬
‫ه َر ّ‬
‫م ْ‬
‫ون ُ ُ‬
‫م َ‬
‫و َ‬
‫حي َححا َ‬
‫و َ‬
‫ن َ‬
‫ي َ‬
‫كي َ‬
‫صحلِتي َ‬

‫ك أ ُمرت َ َ‬
‫ري َ‬
‫و ُ‬
‫ن)‪َ(162‬ل َ‬
‫ن[‬
‫س حل ِ ِ‬
‫عال َ ِ‬
‫ال َ‬
‫مي َ‬
‫م ْ‬
‫مي َ‬
‫ل ال ُ‬
‫ك لَ ُ‬
‫وأَنا أ ّ‬
‫وب ِذَل ِ َ ِ ْ ُ َ‬
‫ه َ‬
‫ش ِ‬

‫}النعام‪ {162،163 :‬أوصيك يا حسن وجميع ولدي ومن بلغه كتابي بتقوى اللسسه ربكسسم‪ ،‬ول‬
‫تموتن إل وأنتم مسلمون‪ ،‬واعتصموا بحبل الله جميًعا‪ ،‬ول تفرقوا‪ ،‬فإني سمعت أبححا‬

‫ذا َ ْ‬
‫ح َ‬
‫ن‬
‫القاسم صلى اللححه عليححه وسححلم يقحول‪ :‬إ ِ ّ‬
‫صحَل َ‬
‫ن َ‬
‫ت الب َي ْح ِ‬
‫‪136‬‬

‫أَ ْ‬
‫ض ُ‬
‫م‪.‬‬
‫ن َ‬
‫ف َ‬
‫صَل ِ‬
‫م ِ‬
‫ل ِ‬
‫م ْ‬
‫عا ّ‬
‫وال ّ‬
‫ة ال ّ‬
‫ة َ‬
‫صَيا ِ‬

‫صُلوا؛ ليهون الله عليكم الحساب‪ ،‬الله الله في اليتسسام‪ ،‬فل‬
‫انظروا إلى ذوي أرحامكم‪ ،‬ف ِ‬
‫تعفو أفواههم ول يضيعن بحضرتكم‪ ،‬واللسسه اللسسه فسسي جيرانكسسم فسسإنهم وصسسية نسسبيكم‪ ،‬مسسا زال‬
‫يوصي بهم حتى ظننا أنه سيورثهم‪ ،‬والله الله في القرآن فل يسبقنكم إلى العمل به غيركم‪،‬‬
‫والله الله في الصلة فإنها عمود دينكم‪ ،‬والله الله في بيت ربكم فل يخلون منكم مسسا بقيتسسم‪،‬‬
‫فإنه إن ترك لم تناظروا‪ ،‬والله الله في شهر رمضان فإن صيامه جنة مسسن النسسار‪ ،‬واللسسه اللسسه‬
‫في الجهاد في سبيل الله بأموالكم وأنفسكم‪ ،‬واللسسه اللسسه فسسي الزكسساة‪ ،‬فإنهسسا تطفسسئ غضسسب‬
‫الرب‪ ،‬والله الله في ذمة نبيكم ل تظلمن بين ظهرانيكم‪ ،‬والله الله في أصسسحاب نسسبيكم فسسإن‬
‫رسول الله صلى الله عليه وسلم أوصى بهم‪ ،‬والله الله في الفقراء والمساكين فأشسسركوهم‬
‫في معاشكم‪ ،‬والله الله فيما ملكت أيمانكم فإن آخر ما تكلم به رسول اللححه‬

‫ُ‬
‫عي َ‬
‫م‬
‫ضح ِ‬
‫م ِبال ّ‬
‫صلى الله عليه وسلم أن قال‪ :‬أو ِ‬
‫ن نِ َ‬
‫سححائ ِك ُ ْ‬
‫صححيك ُ ْ‬
‫في ْ ِ‬
‫َ‬
‫م‪.‬‬
‫مل َك َ ْ‬
‫مان ُك ُ ْ‬
‫ت أي ْ َ‬
‫ما َ‬
‫و َ‬
‫َ‬

‫الصلة الصلة‪ ،‬ل تخافن في الله لومسسة لئم يكفكسسم مسسن أرادكسسم وبغسسى عليكسسم‪ ،‬وقولسسوا‬
‫للناس حسنا كما أمركم الله‪ ،‬ول تتركوا المر بالمعروف‪ ،‬والنهي عسسن المنكسسر‪ ،‬فيسسولي المسسر‬
‫شسسراركم‪ ،‬ثسسم تسسدعون فل يسسستجاب لكسسم‪ ،‬وعليكسسم بالتواصسسل والتبسساذل‪ ،‬وإيسساكم والتسسدابر‪،‬‬
‫والتقاطع‪ ،‬والتفرق‪ ،‬وتعاونوا على البر‪ ،‬والتقوى‪ ،‬ول تعاونوا على الثم والعدوان‪ ،‬واتقوا الله‪،‬‬
‫إن الله شديد العقاب‪ ،‬حفظكم الله من أهل بيسست‪ ،‬وحفسسظ عليكسسم نسسبيكم‪ ،‬أسسستودعكم اللسسه‪،‬‬
‫وأقرأ عليكم السلم‪ ،‬ورحمة الله‪.‬‬
‫ثم لم ينطق رضي الله عنه بعد ذلك إل بل إله إل الله حتى كانت آخر لحظسسة فسسي حيسساته‬
‫مث ْ َ‬
‫رضي الله عنه وأرضاه قرأ‪َ ] :‬‬
‫قا َ‬
‫م ْ‬
‫ن‬
‫ة َ‬
‫ل ذَّر ٍ‬
‫ل ِ‬
‫ن يَ ْ‬
‫محح ْ‬
‫م ْ‬
‫و َ‬
‫خي ًْرا َيححَر ُ‬
‫ع َ‬
‫ف َ‬
‫ه)‪َ (7‬‬

‫مث ْ َ‬
‫ة َ‬
‫قا َ‬
‫م ْ‬
‫ه[ }الّزلزلة‪. {7،8:‬‬
‫ل ذَّر ٍ‬
‫ل ِ‬
‫يَ ْ‬
‫شّرا ي ََر ُ‬
‫ع َ‬

‫دا رضسسي اللسسه عنسسه وأرضسساه أحسد العشسرة المبشسسرين بالجنسسة‪ ،‬وزوج ابنسسة‬
‫ولقي ربه شهي ً‬
‫رسول الله صلى اله عليه وسلم‪ ،‬وابن عمه‪.‬‬
‫ّ‬
‫سله ابناه الحسن والحسين وعبد الله بن جعفر بن أبي طالب رضي الله عنه‪ ،‬وصلى‬
‫وغ ّ‬
‫عليه ابنه الحسن رضي الله عنه‪ ،‬ثم جاءوا بعبد الرحمن بن ملجم وأقاموا عليه الحد ّ فقتلسسوه‬
‫بسيفه‪.‬‬
‫محاولة قتل معاوية رضي الله عنه‬
‫أما معاوية رضي الله عنه‪ ،‬فقد انتظره البرك بن عبد الله السسذي تعهسسد بقتلسسه فسسي نفسسس‬
‫التوقيت‪ ،‬وضربه بالسيف المسموم فتجّنبه معاوية رضسسي اللسسه عنسسه فأصسساب فخسسذه‪ ،‬فحملسسه‬
‫الناس إلى بيته‪ ،‬وقبضوا على السسبرك بسسن عبسسد اللسسه‪ ،‬وداوى النسساس معاويسسة رضسسي اللسسه عنسسه‬
‫فشفاه الله‪ ،‬ولم يمت من هذه الضربة‪.‬‬
‫أراد عمًرا وأراد الله خارجة‬
‫أما عمرو بن العاص‪ ،‬فذهب إليه عمرو بن بكسسر المتعهسسد بقتلسسه‪ ،‬وانتظسسر خروجسسه لصسسلة‬
‫ضا في هذا اليوم‪ ،‬فعهد بالصلة إلى نائبه خارجسسة‪ ،‬فمسسا‬
‫الصبح‪ ،‬ولكنه‪ -‬سبحان الله ‪ -‬كان مري ً‬
‫خرج إلى الصلة ظّنه الرجل عمرو بن العاص‪ ،‬فذهب إليه وقتلسسه‪ ،‬فأمسسسكوا بسسه وقتلسسوه بسسه‪،‬‬
‫جى الله عمرو بن العاص منه‪ ،‬وقال الناس‪ :‬أراد عمًرا وأراد الله خارجة‪.‬‬
‫ون ّ‬
‫فصارت مثًل لمن أراد شيًئا وأراد الله شيًئا آخر‪.‬‬
‫بعسسد مقتسسل علسسي بسسن أبسسي طسسالب رضسسي اللسسه عنسسه أصسسبح المسسسلمون بل خليفسسة‪ ،‬وبسسدأ‬
‫المسلمون يفكرون في اختيار خليفة لهم‪.‬‬

‫‪137‬‬

‫الحسن بن علي رضي الله عنهما وعام الجماعة‬
‫في هذا التوقيت كانت إمارة الشام على وفاق مع معاويسسة بسسن أبسسي سسسفيان رضسسي اللسسه‬
‫عنسه‪ ،‬وكسانت إمسارة كسبيرة وضسسخمة وقويسسة وحصسينة‪ ،‬فكسانوا يشسسعرون بقسوة بأسسهم‪ ،‬ولمسا‬
‫استشهد علي بن أبي طالب رضي الله عنه اجتمسع أهسسل العسراق‪ ،‬وبسايعوا الحسسن بسن علسي‬
‫ة للمسلمين‪ ،‬وهو اختيار موّفق فالحسن رضي الله عنسسه‬
‫رضي الله عنه وأرضاه؛ ليكون خليف ً‬
‫دا‪ ،‬وهو ريحانسسة رسسسول اللسسه صسسلى اللسسه عليسسه وسسسلم‪ ،‬وقسسال عنسسه‬
‫كان ور ً‬
‫ما مجاه ً‬
‫عا تقًيا عال ً‬
‫قب بسّيد المسلمين‪ ،‬والحاديث التي تسسدل‬
‫الرسول صلى الله عليه وسلم أنه "سّيد" وكان ُيل ّ‬
‫على مكانة الحسن والحسين عند رسول الله صلى الله عليه وسلم وحبه لهما كثيرة‪.‬‬
‫فاجتمع أهل العراق على مبايعته‪ ،‬وجاء قيس بن سعد بن عبسادة رضسسي اللسسه عنسسه وكسان‬
‫تحت إمرته على أذربيجان أربعون ألف مقاتل كلهم قد بايع علًيا رضي الله عنه على المسسوت‬
‫قبل استشهاده‪ ،‬فجاء رضي الله عنه‪ ،‬يقول للحسن رضي الله عنه‪ :‬امدد يدك نبايعك‪.‬‬
‫فلم يرد ّ عليه الحسن‪ ،‬ولم يرض بهذا المر‪ ،‬ولم يكن يريده؛ لنه يعلسسم أن وراءه السسدماء‬
‫الكثيرة‪ ،‬ولكن مع إصرار قيس بن سعد بن عبادة قَِبل رضي الله عنه البيعة‪ ،‬وكان هسسذا يسسوم‬
‫‪ 17‬رمضان سنة ‪ 40‬هس‪ ،‬وهو يوم وفاة علي بن أبي طالب رضي الله عنه‪.‬‬
‫بويع الحسن رضي الله عنه في العراق‪ ،‬وكانت العراق تدير مساحة شاسعة من الدولسسة‬
‫السلمية وبلد فارس التي ُفتحت‪.‬‬
‫أما أهل الشام فبعد استشهاد علي بن أبي طالب رضي الله عنه لم يجدوا بسسديًل لخلفسسة‬
‫المسلمين غير معاوية بن أبي سفيان رضي الله عنسسه‪ ،‬وممسسا ينبغسسي أن نشسسير إليسسه فسسي هسسذا‬
‫المجال أنه طوال فترة خلفة علي بن أبي طالب رضي الله عنه‪ ،‬ومع عدم مبايعتهم له‪ ،‬لسسم‬
‫يطالبوا بالخلفة‪ ،‬ولم يطالب معاوية رضي الله عنه بالخلفة‪ ،‬بل إنهم قالوا‪:‬‬
‫إن أخذ علي بن أبي طالب الثأر من قتلة عثمان‪ ،‬فسوف نبايعه أميًرا علسسى المسسسلمين‪،‬‬
‫ولم يكن المر كما ُأشسيع فسي كتسب الشسيعة‪ ،‬والمستشسرقين ومسن تربسى علسى أيسديهم مسن‬
‫المسلمين أن هذه المعارك الضخمة والحسسروب الكسسثيرة والسسدماء السستي سسسفكت‪ ،‬إنمسسا كسسانت‬
‫لجل المارة‪ ،‬والحكم‪ ،‬وهذا من الفتراء على صحابة النبي صلى الله عليه وسسسلم السسذين مسسا‬
‫قاتلوا إل بعد اجتهادهم‪ ،‬ويقين كل من الفريقين أنه على الحق‪ ،‬وأنه بهذا القتال يرضي اللسسه‬
‫سبحانه وتعالى‪.‬‬
‫فبويع معاوية بن أبي سسسفيان رضسسي اللسسه عنسسه بالخلفسسة مسسن ِقبسسل أهسسل الشسسام‪ ،‬وأصسسبح‬
‫للمسلمين‪ ،‬ولول مرة خليفتان‪ ،‬أحدهما فسي الشسسام‪ ،‬والخسر فسسي العسراق‪ ،‬وهسسذا ل يسسستقيم‬
‫عا‪ ،‬ول يصح في السلم‪ ،‬بل ينبغي أن يكون للمسسسلمين خليفسسة واحسسد يسسسمع لسسه الجميسسع‬
‫شر ً‬
‫ويطيع‪.‬‬
‫وكان الحسن بن علي رضي الله عنه ل يحب القتال‪ ،‬وهو ممن حاول أن يمنع أبسساه علي ّسسا‬
‫رضي الله عنه من الذهاب إلى صفين‪ ،‬لول أن علي بن أبي طالب رضي الله عنه أقنعه بسسأنه‬
‫إنما يقيم شرع الله بمقاتلة من خرج على بيعة المام‪ ،‬فلمسا تسوّلى الحسسن رضسي اللسه عنسه‬
‫فظ الدماء‪ ،‬وعدم الدخول في مشسساحنات‪ ،‬أو معسسارك‬
‫ف عن القتال‪ ،‬وح ْ‬
‫الخلفة رِغب في الك ّ‬
‫بين المسلمين‪ ،‬لكن أهل لعراق أصّروا على قتال أهل الشام وعلى َرد ّ المسرة إلسى العسراق‪،‬‬
‫وثاروا كعادتهم عليه رضي الله عنه‪ ،‬واجتمعت اللوف المؤّلفة على أمسسر قتسسال أهسسل الشسسام‪،‬‬
‫شي الحسن رضسسي اللسسه‬
‫والقتال وإن كان له تأويل شرعي‪ ،‬إل أن فيه مخالفة للمام ‪،‬وقد خ ِ‬
‫عنه من فتنة مخالفة كل هذه الجموع‪ ،‬فخرج رضي الله عنسسه علسسى رأس جيسسش لقتسسال أهسسل‬
‫الشام وهو كارهٌ لهذا المر‪ ،‬وعلم معاوية رضي الله عنه بخروجه فخرج له بجيشه‪.‬‬
‫دا في داخسسل نفسسس الحسسسن بسسن علسسي بسسن أبسسي‬
‫وعند اقتراب الجيشين كان الصراع شدي ً‬

‫‪138‬‬

‫طالب رضي الله عنه‪ ،‬فهو غير راغب في القتال‪ ،‬ويريد أن يحقن دمسساء المسسسلمين‪ ،‬فأرسسسل‬
‫رسائل إلى معاوية بن أبي سفيان رضي الله عنه يطلب منه أن يرجع عن رأيه‪ ،‬ويسسدخل فسسي‬
‫جماعة المسلمين ويبايعه على الخلفة‪ ،‬لكن معاوية رضي الله عنسسه كسسان يسسرى أن تلسسك هسسي‬
‫فرصته التي ربما ل تتكرر لخذ الثأر من قتلة عثمان رضي الله عنه بعد أن يكون أميًرا علسسى‬
‫جميع المسلمين‪ ،‬وكان جيش العراق القادم مع الحسن بن علي رضي الله عنه جي ً‬
‫ما‬
‫شا ضخ ً‬
‫كبيًرا‪ ،‬وخاصة بعد أن ُقتل النصف من جيش معاوية رضي الله عنه في موقعة صفين‪ ،‬وكانوا‬
‫راغبين في القتال‪ ،‬وقد بايعوا الحسن رضي الله عنه على الموت‪.‬‬
‫يقول الحسن البصري‪ :‬استقبل والله الحسن بن علي معاويسسة بسسن أبسسي سسسفيان بكتسسائب‬
‫أمثال الجبال‪.‬‬
‫ولما رآهم عمرو بن العاص رضي الله عنسسه قسسال‪ :‬إنسي لرى كتسسائب ل تسوّلى حسستى تقتسسل‬
‫أقرانها‪.‬‬
‫فقال معاوية بن أبي سفيان رضي الله عنه‪ :‬إن ُقتل هؤلء وهؤلء من لي بأمور النسساس‪،‬‬
‫من لي بضعفتهم‪ ،‬من لي بنسائهم‪ ،‬من لي بصبيانهم؟‬
‫دا عن‬
‫وكان رضي الله عنه يكره القتال‪ ،‬وكان كما يقول المام ابن تيمية‪ :‬أشد الناس بع ً‬
‫القتال‪.‬‬
‫فقرر رضي الله عنه أن يرسل رسولين إلى الحسن بن علي رضي اللسسه عنسسه للمحسساورة‬
‫والمشاورة‪ ،‬فأرسل إليه عبد الرحمن بن سمرة‪ ،‬وعبد الله بن عامر فذهبا إليه وجلسا معه‪.‬‬
‫فقال الحسن رضي الله عنه‪ :‬إن هذه المة قد عاثت في دمائها‪.‬‬
‫فقال له الرسولن‪ :‬إنه يعرض عليك كذا وكذا ويطلب إليك ويسالمك‪.‬‬
‫فقال الحسن رضي الله عنه‪ :‬فمن لي بهذا؟‬
‫سّر بذلك الحسن وكان يرغب في هذا المر‪.‬‬
‫فقال له‪ :‬نحن لك بهذا‪ ،‬ف ُ‬
‫فقرر الحسن بسسن علسي بسسن أبسسي طسالب رضسسي اللسسه عنسسه أن يقسسوم بخطسسوة مسسن أخطسسر‬
‫الخطوات في تاريخ المة السسلمية‪ ،‬وهسي خطسوة جسريئة ل يقسدم عليهسا إل رجسل ذو نفسسس‬
‫طاهرة طيبة كالحسن رضي الله عنه وأرضاه ابن بنت رسول الله صسسلى اللسسه عليسسه وسسسلم‪،‬‬
‫ض‬
‫قرر رضي الله عنه أن يتنازل عن الخلفة لمعاوية بن أبي سفيان رضي الله عنه‪ ،‬وهسسو را ٍ‬
‫دا‪ ،‬وكان باستطاعته أن يبيسسد‬
‫ما‪ ،‬وهو في غاية القوة‪ ،‬فقد كان يفوق جيش الشام كثيًرا ج ً‬
‫تما ً‬
‫جيش الشام عن آخره ويبقى جيشه كبيًرا‪ ،‬ولكنه أراد أن يحقن الدماء بتنازله رضي الله عنه‬
‫عن الخلفة لمعاوية رضي الله عنه‪.‬‬
‫وأرسل الحسن رضي الله عنه رسالة إلى معاوية رضسي اللسه عنسه بتنسازله عسن الخلفسة‬
‫على أن ُتحقن دماء المسلمين‪ ،‬وعلى أن ترجع الجيوش دون قتال ودون حرب‪.‬‬
‫وبهذا أصبح معاويسسة بسسن أبسسي سسسفيان رضسسي اللسسه عنسسه رضسسي اللسسه عنسسه أميسسر المسسؤمنين‬
‫الشرعي بعد الحسن بن علي رضي الله عنه الذي ظل أميًرا شرعًيا للمسسسلمين لمسسدة سسستة‬
‫أشهر‪.‬‬
‫وتنازل الحسن رضسسي اللسسه عنسسه وإصسسلحه بيسسن المسسسلمين بتنسسازله هسسذا مسسن دلئل نبسسوة‬
‫الرسول صلى الله عليه وسسسلم ففي البخاري أن أبا بكححرة كححان يقححول‪:‬‬

‫َ‬
‫سو َ‬
‫ن‬
‫م َ‬
‫ه َ‬
‫عَلى ال ْ ِ‬
‫عل َي ْ ِ‬
‫ل الل ّ ِ‬
‫وال ْ َ‬
‫َرأي ْ ُ‬
‫سحح ُ‬
‫ح َ‬
‫و َ‬
‫ت َر ُ‬
‫سل ّ َ‬
‫صّلى الل ّ ُ‬
‫ه َ‬
‫ر َ‬
‫ه َ‬
‫من ْب َ ِ‬
‫و يُ ْ‬
‫قب ِ ُ‬
‫خ حَرى‬
‫عَلى الن ّح‬
‫ه أُ ْ‬
‫و َ‬
‫ل َ‬
‫ن َ‬
‫و ُ‬
‫عل َي ْح ِ‬
‫جن ْب ِ ِ‬
‫ي إ َِلى َ‬
‫بْ ُ‬
‫س َ‬
‫م حّرةً َ‬
‫ه َ‬
‫ه َ‬
‫عل ِ ّ‬
‫حا ِ‬
‫َ‬
‫ّ‬
‫َ‬
‫وي َ ُ‬
‫ع ّ‬
‫قو ُ‬
‫ه َ‬
‫ن‬
‫ن ِ‬
‫ن اب ِْني َ‬
‫ح بِ ِ‬
‫هأ ْ‬
‫ل‪ :‬إ ِ ّ‬
‫صل ِ َ‬
‫ول َ‬
‫سي ّ ٌ‬
‫ه ب َي ْح َ‬
‫ذا َ‬
‫ل الل َ‬
‫ن يُ ْ‬
‫د‪َ ،‬‬
‫َ‬
‫فئ َت َي ْح ِ‬
‫ْ‬
‫ن‪.‬‬
‫مي‬
‫ل‬
‫س‬
‫م‬
‫ل‬
‫ا‬
‫ن‬
‫م‬
‫ن‬
‫ي‬
‫ت‬
‫م‬
‫ظي‬
‫ع‬
‫ُ ْ ِ ِ َ‬
‫َ ِ َ َ ْ ِ ِ َ‬

‫مي هسسذا‬
‫وكان الحسن رضي الله عنه هو سبب الصلح بين فريقي العراق والشام‪ ،‬و ُ‬
‫سسس ّ‬
‫دا علسسى المسسسلمين‪ ،‬لجتمسساع الكلمسسة ووحسسدة‬
‫مسسا سسسعي ً‬
‫العام )‪ 41‬هس( بعام الجماعة‪ ،‬وكان عا ً‬

‫‪139‬‬

‫الصف‪.‬‬
‫ولكن أهل العراق الذين تعودوا على الثورات على أمرائهسسم وعسسدم الطاعسسة لهسسم وعلسسى‬
‫دا‪ ،‬وبعد عودة الحسن رضسسي اللسسه‬
‫الخلف والشقاق لم يرضوا بهذا المر‪ ،‬وغضبوا غضًبا شدي ً‬
‫عنه إلى الكوفة كانوا يقابلونه فيقولون له‪ :‬السلم عليك يا مذل المؤمنين‪.‬‬
‫بعدما كانوا يقولون له‪ :‬السلم عليك يا أمير المؤمنين‪.‬‬
‫ت بمذ ّ‬
‫ل المؤمنين‪ ،‬ولكنسسي كرهسست أن‬
‫وكان رضي الله عنه يقول لهم‪ :‬ل تقولوا هذا‪ ،‬لس ُ‬
‫أقتلهم على الملك‪ ،‬وكان يقول‪ :‬في يدي رقاب المسلمين‪.‬‬

‫ة َ‬
‫سححو َ‬
‫قححا َ‬
‫ل‬
‫وفي مسند المام أحمد َ‬
‫فين َ َ‬
‫س ِ‬
‫سح ِ‬
‫م ْ‬
‫ع ُ‬
‫ت َر ُ‬
‫ل‪َ :‬‬
‫ن َ‬
‫ع ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫خل َ‬
‫م يَ ُ‬
‫قححو ُ‬
‫م‬
‫ن َ‬
‫ه َ‬
‫فح ُ‬
‫ل‪ :‬ال ِ‬
‫عل َي ْ ِ‬
‫الل ّ ِ‬
‫ة ث َلث ُححو َ‬
‫و َ‬
‫مححا‪ ،‬ث ُح ّ‬
‫عا ً‬
‫سل ّ َ‬
‫صّلى الل ّ ُ‬
‫ه َ‬
‫ه َ‬
‫يَ ُ‬
‫مل ْ ُ‬
‫عدَ ذَل ِ َ‬
‫ك‪.‬‬
‫كو ُ‬
‫ن بَ ْ‬
‫ك ال ْ ُ‬
‫فين َ ُ َ‬
‫س ْ‬
‫َقا َ‬
‫ه‬
‫خَلفَ َ‬
‫ن‪ ،‬وَ ِ‬
‫خَلفَ َ‬
‫ك ِ‬
‫مسَر َر ِ‬
‫ة أ َِبي ب َك ْرٍ َر ِ‬
‫م ِ‬
‫س ِ‬
‫ه َ‬
‫ل َ‬
‫ه عَن ْس ُ‬
‫ي الل ّس ُ‬
‫ة عُ َ‬
‫ه عَن ْ ُ‬
‫ي الل ّ ُ‬
‫ة‪ :‬أ ْ‬
‫ضس َ‬
‫ض َ‬
‫سن َت َي ْ ِ‬
‫ي عَ ْ‬
‫عَ ْ‬
‫ي‬
‫خَلفَ َ‬
‫ة‪ ،‬وَ ِ‬
‫سن َ ً‬
‫خَلفَ َ‬
‫ن‪ ،‬وَ ِ‬
‫ن َر ِ‬
‫ت ِ‬
‫ي ِ‬
‫ن َر ِ‬
‫شَر ِ‬
‫ما َ‬
‫شَر َ‬
‫سس ّ‬
‫ه عَن ْ ُ‬
‫ي الل ّ ُ‬
‫ة عُث ْ َ‬
‫ضس َ‬
‫سسِني َ‬
‫ة عَل ِ ّ‬
‫ه اث ْن َ ْ‬
‫ض َ‬
‫سِني َ‬
‫م‪.‬‬
‫ه عَن ْهُ ْ‬
‫الل ّ ُ‬
‫فكانت الستة أشهر التي حكمها الحسن بن علسسي رضسسي اللسسه عنسسه هسسي إكمسسال الخلفسسة‬

‫الراشدة‪ ،‬وبداية إمارة معاوية رضي الله عنه هي بداية الملك الذي أخبر به النبي صلى اللسسه‬
‫عليه وسلم‪ ،‬ويعلق الحافظ ابن كثير في البداية والنهاية على هذا المر فيقول‪ :‬وقد انقضسست‬
‫الثلثون بخلفة الحسن بن علي‪ ،‬فأيام معاوية أول الملك‪ ،‬فهو أول ملوك السلم وخيارهم‪.‬‬
‫فقد كان رضي الله عنه كاتب الوحي لرسول الله صلى الله عليه وسلم‪ ،‬وكانوا يسمونه‬
‫خال المؤمنين؛ لنه أخو السيدة أم حبيبة رملة بنت أبي سفيان أم المؤمنين رضي الله عنهسسا‬
‫وعن أبيها وأخيها وصلى وسلم على زوجها صلى الله عليه وسلم‪.‬‬
‫وللمرة الولى منذ ست سنوات يهدأ القتال‪ ،‬وُتجمع المة السلمية على خليفة واحد‪.‬‬

‫تم بحمد ال‬

‫‪140‬‬

Sign up to vote on this title
UsefulNot useful