‫و ْ‬

‫عاَلىٰ‬
‫ق ٌ‬
‫ف لل ِ‬
‫ه تَ َ‬
‫َ‬

‫ع ْ‬
‫ف ال َ‬
‫ه‬
‫قير إلى َ‬
‫ف ِ‬
‫ت َأ ِْلي ُ‬
‫و َرب ّ ِ‬
‫ف ِ‬
‫د‬
‫َ‬
‫م ٍ‬
‫عب ِ‬
‫م َ‬
‫د ال ْ َ‬
‫ح ّ‬
‫ن ُ‬
‫زي ِ‬
‫ع ِ‬
‫ز بْ ِ‬

‫ن‬
‫ال ّ‬
‫سلما ِ‬
‫المدرس في معهد إمام الدعوة بالرياض‬
‫سابقا ً‬
‫الجزء الثالث‬

‫ن الّر ِ‬
‫سم ِ الل ِ‬
‫ه الّر ْ‬
‫بِ ْ‬
‫ح َ‬
‫حيم ِ‬
‫م ِ‬
‫عناِلم فََقناُلوا ‪ :‬إننا سنائ ُِلو َ َ‬
‫جيب ُن َننا‬
‫م عََلى َ‬
‫وَقَ َ‬
‫َِ‬
‫ف قَوْ ٌ‬
‫َ‬
‫م ِ‬
‫ك أفَ ُ‬
‫َ‬
‫ت ؟ َقا َ‬
‫م نَر‬
‫سُلوا َول ت ُك ْث ُِروا ‪ ،‬فَإ ِ ّ‬
‫ل‪َ :‬‬
‫ج نعَ َوال ْعُ ُ‬
‫ن ي َْر ِ‬
‫أن ْ َ‬
‫ن الن َّهاَر ل َ ْ‬

‫الجزء الثالث‬

‫َ‬
‫صنَنا ‪.‬‬
‫حِثين ٌ‬
‫ث فِنني ط َل َب ِنهِ ‪ .‬قَنناُلوا ‪ :‬فَأوْ ِ‬
‫ب َ‬
‫ن ي َعُننود َ ‪َ ،‬والط ّننال ِ َ‬
‫ل َن ْ‬
‫َقا َ‬
‫ة‬
‫ن َ‬
‫ما أ َب ْل َغَ ال ْب ُغْي َ َ‬
‫م فَإ ِ ّ‬
‫ل ‪ :‬ت ََزوّ ُ‬
‫دوا عََلى قَد ْرِ َ‬
‫خي َْر الّزاد َ‬
‫سَفرِك ُ ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫حائ ِ ُ َ‬
‫َ‬
‫م َقا َ‬
‫مال ‪،‬‬
‫مارِ فَ َ‬
‫دو َ‬
‫ها أ ْ‬
‫خل ّ ُ‬
‫ص َ‬
‫ل ‪ :‬الّيا ُ‬
‫ح َ‬
‫ن العْ َ‬
‫ف العْ َ‬
‫‪ .‬ثُ ّ‬
‫م َ‬
‫س َ‬
‫ق‬
‫ن أَ ْ‬
‫خل َ‬
‫واِني ِ‬
‫سنن َ‬
‫َفننإ ِ ّ‬
‫مننّر ال َ‬
‫مننّر َ‬
‫ص تَ ُ‬
‫حا ِ‬
‫ن ال ُْفننَر َ‬
‫منن ْ‬
‫ب ‪ ،‬والّتنن َ‬
‫جزِ عَث ََر ِبننهِ ‪.‬‬
‫ساَلى َوال ْ َ‬
‫ب ال ْعَ ْ‬
‫مْرك َ َ‬
‫وال ِ ِ‬
‫نا ْ‬
‫ال ْك ُ َ‬
‫ن َ‬
‫ف ‪ ،‬وَ َ‬
‫ست َوْط َ َ‬
‫خ َ‬
‫م ِ‬
‫منننننننا‬
‫وََتنننننننَزوّ َ‬
‫واِني ِبال ْك َ َ‬
‫ل فَوُِلننننننند َ ب َي ْن َهُ َ‬
‫سننننننن ِ‬
‫ج الّتننننننن َ‬
‫أ‪ .‬هن ‪َ .‬قا َ‬
‫م‪:‬‬
‫ن‪.‬‬
‫ال ْ ُ‬
‫ل ب َعْ ُ‬
‫سَرا ُ‬
‫خ ْ‬
‫ضه ُ ْ‬
‫َ َ‬
‫ت ال ْب َ َ‬
‫ها ُ‬
‫ع‬
‫ة‬
‫طال َ ُ‬
‫ول َدَ َ‬
‫ج ِ‬
‫ِ‬
‫م َ‬
‫و َ‬
‫ش ْ‬
‫ما َ‬
‫غل ً‬
‫فأ ْ‬
‫ع ت ََز ّ‬
‫غلمه‬
‫بالت ّواِني‬
‫َُ‬
‫ًرا‪َ َ ِ :‬‬
‫ها‬
‫ه‬
‫و َ‬
‫ما َ اْل ْب ِن ْ ُ‬
‫ت َ‬
‫ن َ‬
‫ما َ الب ْ ُ‬
‫س ّ‬
‫وأ ّ‬
‫و ُ‬
‫س ّ‬
‫فأ ّ‬
‫م ْ‬
‫َ‬
‫م ْ‬
‫ف ْ‬
‫بِ َ‬
‫ه‬
‫ر‬
‫نَ َ‬
‫م َ‬
‫دا َ‬
‫ق ٍ‬
‫صا ٌ‬
‫ل إِ َ‬
‫خَرى‬
‫ها‬
‫ن ال ُ ْ‬
‫و َ‬
‫آخر‪ِ :‬‬
‫مَنال ً ِ‬
‫م يَ ْ‬
‫م َ‬
‫َ‬
‫ذا ل َ ْ‬
‫خ َ‬
‫ح ِ‬
‫مْرء َل َ‬
‫ال ْ‬
‫يَ ُ‬
‫م ي َ ْن َ ْ‬
‫ل‬
‫هعذُ ْ‬
‫نرل َأ َ‬
‫كو َْثاُ‬
‫ُ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫خ َ‬
‫ُ‬
‫را ي ََنا ُ‬
‫ل‬
‫مال‬
‫ك‬
‫إ‬
‫و‬
‫د‬
‫ه‬
‫ز‬
‫و‬
‫وى‬
‫ق‬
‫ت‬
‫ه‬
‫ل‬
‫ن‬
‫كو‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫ُ‬
‫ٌ‬
‫يَ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ ِ‬
‫َ‬
‫ع ّ‬
‫جَرا‬
‫و ِ‬
‫ها أ ٌ ْ‬
‫بِ َ َ‬
‫فةي َب ْ َ‬
‫وِذك ٌْر‬
‫م‬
‫عَلى‬
‫س‬
‫قى َ‬
‫صال ِ ٌ‬
‫ع َ‬
‫ل َ‬
‫آخر‪ :‬ل َ َي ْ َ‬
‫ح َ‬
‫مي ُ‬
‫ل‬
‫إل‬
‫ج‬
‫جَِ‬
‫ما ِ‬
‫لِ َ‬
‫دي ِدَي ْ‬
‫آخر‪:‬اول ْ َ‬
‫نال ِ‬
‫ِ‬
‫ه إِ َ‬
‫س‬
‫نا‬
‫في‬
‫ذا ُ‬
‫خال ِ ِ‬
‫ّ‬
‫ق ِ‬
‫عدّ‬
‫َ َ‬
‫ِ‬
‫أَ‬
‫جا ُ‬
‫ل‬
‫ر‬
‫ال‬
‫ع‬
‫طي‬
‫م‬
‫ن‬
‫م‬
‫ن‬
‫س‬
‫ح‬
‫ُ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ُ‬
‫ُ‬
‫ّ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ٍ‬
‫ع‬
‫علَيا ِ‬
‫ن‬
‫َ‬
‫سأن ْ ِ‬
‫عا َ‬
‫م ْ‬
‫ب ال َ‬
‫ق َري ْ َ‬
‫آخر‪َ :‬‬
‫ء َ‬
‫ف ُ‬
‫على طل ِ‬
‫َ‬
‫طَل َ‬
‫َال ّ‬
‫ر‬
‫ج‬
‫با‬
‫دا‬
‫شي ْب‬
‫سَ ِ‬
‫لَ ْ ْ‬
‫ةِ َ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫ب‬
‫ح‬
‫ت‬
‫و‬
‫ع‬
‫ف‬
‫ن‬
‫بل‬
‫ر‬
‫ن‬
‫نئ ِا ًل‬
‫با ْ ُ‬
‫ُ‬
‫س ُ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫خ ْ‬
‫م ْ‬
‫تَ ُ‬
‫أل َي ْ َ‬
‫م ّ ِ‬
‫ِ َ‬
‫سَرا ِ‬
‫أَ‬
‫ن لَ‬
‫ري‬
‫م‬
‫ع‬
‫ن‬
‫م‬
‫يا‬
‫ل‬
‫يا‬
‫ُ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫ّ‬
‫ً‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫َقا َ‬
‫م‪،‬‬
‫ت بِ َ‬
‫س إِ ّ‬
‫ل ب َعْ ُ‬
‫ن الد ّن َْيا لي ْ َ‬
‫دارِ قََراِركنن ْ‬
‫س ْ‬
‫ضهم ‪ :‬أي َّها النا ُ‬

‫َ‬
‫َ‬
‫ح ّ‬
‫ب‬
‫ه َ‬
‫جن َ‬
‫على أهْل ِهَننا الَفن َنناَء وَأوْ َ‬
‫داٌر ك َت َ َ‬
‫م‪َ ،‬‬
‫م َ‬
‫ب الل ُ‬
‫مت ِك ُ ْ‬
‫ل إ َِقا َ‬
‫ول َ‬
‫حي ْ َ‬
‫ما‬
‫ن َ‬
‫من َْها عََلى أ َهْل َِها الّر ِ‬
‫عا ِ‬
‫م ِ‬
‫ِ‬
‫مح ّ‬
‫ن ‪ ،‬عَ ّ‬
‫ق وَ ُ‬
‫مرٍ ُ‬
‫ل فَك َ ْ‬
‫س ْ‬
‫م ْ‬
‫مؤَن ّ ٍ‬
‫ح ُ‬
‫ل ِإلننى‬
‫ل ست َ ْ‬
‫ب ِ‬
‫مغْت َب ِ ٍ‬
‫م ِ‬
‫سَير َ‬
‫خَر ُ‬
‫ط َ‬
‫مِقي ْم ٍ ُ‬
‫ن ُ‬
‫ماَرُته ‪ ،‬وَك َ ْ‬
‫ع َ‬
‫م ْ‬
‫قَل ِي ْ ٍ‬
‫َ‬
‫حم ُ‬
‫مننا‬
‫مُلوا َ‬
‫حل َ َ‬
‫سُنوا َر ِ‬
‫ح ِ‬
‫ه ِ‬
‫ح ِ‬
‫ة َوا ْ‬
‫من َْها الّر ْ‬
‫المقَبرة فَأ ْ‬
‫خي ْنَر َ‬
‫كم الل ُ‬
‫خي َْر الَزادِ الّتقوى ‪.‬‬
‫ن َ‬
‫م ِللن ّْقل َةِ وَت ََزوّد ُْوا فَإ ِ ّ‬
‫ح ُ‬
‫يَ ْ‬
‫ضُرك ُ ْ‬

‫‪2‬‬

‫موارد الظمآن لدروس الزمان‬

‫)‪(1‬‬
‫ن ِفي َ‬
‫م ْ‬
‫ح‬
‫ل ِفيهِ ِ‬
‫ك َفاعْ ِ‬
‫حة ت َْرب َن ُ‬
‫صننال ِ َ‬
‫ما أ ِعْ َ‬
‫اللْيل والن َّهاَر ي َعْ َ‬
‫مال ً َ‬
‫مل ِ‬
‫ن َ‬
‫ه ت ََعاَلى ‪.‬‬
‫ح ِ‬
‫دة إ ِ ْ‬
‫مي َ‬
‫مد ُ ال َْعاقَِبة ال ْ َ‬
‫وَت ُ ْ‬
‫شاَء الل ُ‬
‫ح َ‬
‫ْ‬
‫ذا َ‬
‫ن ال ِن ْ َ‬
‫عإ ِ َ‬
‫في‬
‫ل‬
‫َ‬
‫ق ِ‬
‫ه ِ‬
‫عل َي ْ ِ‬
‫كا َ‬
‫ِ‬
‫م َ‬
‫شش ْ‬
‫س ال ْ َ‬
‫ن َرأ ُ‬
‫ما ِ‬
‫فا ِ‬
‫مُر َ‬
‫َ‬
‫ك َ‬
‫ب‬
‫رْز‬
‫را‪ُ :‬‬
‫فا ْ‬
‫ع ْ‬
‫ج ِ‬
‫وا ِ‬
‫ر َ‬
‫غي ْ ِ‬
‫حت َ ِ‬
‫ً‬
‫ن َ‬
‫َ‬
‫م ال ْ َ‬
‫ذا َ‬
‫آخر‪:‬إ ِ َ‬
‫ب‬
‫فأ َ ْ‬
‫فَتى ب َْرقَ‬
‫ت ِ‬
‫فائ ِ ٍ‬
‫و ُ‬
‫طي ُ‬
‫شا َ‬
‫ه َ‬
‫الّر َ‬
‫قاِد‬
‫عاِلي‬
‫م َ‬
‫ال ْ َ‬
‫)‪(2‬‬

‫َ‬
‫ما ت َل ِْف ُ‬
‫ملئ ِ َ‬
‫ما‬
‫ن ل ت َن ْ ِ‬
‫ص عََلى أ ْ‬
‫ظ ب ِهِ َفا ْ‬
‫طق ِإل ب ِ َ‬
‫كة ي َك ْت َُبان َ‬
‫ال ْ َ‬
‫حرِ ْ‬
‫ك ‪ ،‬وَوَقْت ُن َ‬
‫شنَياِء قَل ْب ُن َ‬
‫سّر َ‬
‫ك ‪ ،‬ف َ نإ َ َ‬
‫ف ال َ ْ‬
‫مة ِ ‪ .‬أ َ ْ‬
‫ذا‬
‫شَر ُ‬
‫يَ ُ‬
‫وم ال ِْقيا َ‬
‫ك يَ ْ‬
‫َ‬
‫مع َ ن َ‬
‫ت وَقْت َ َ‬
‫ت قَل ْب َ َ‬
‫ك ك ُن ّ‬
‫ما َ‬
‫وائ ِدِ‬
‫ك وَ َ‬
‫ذا ي َب َْقننى َ‬
‫ك فَ َ‬
‫ضي ْعَ َ‬
‫مل ْ َ‬
‫أه ْ َ‬
‫ل ال َْف ن َ‬
‫ت‪.‬‬
‫ذ َهَب َ ْ‬
‫َ‬
‫قب َْر َ‬
‫ما ب ُُيوت ُ َ‬
‫ت َ‬
‫َ‬
‫د‬
‫في الدّن َْيا‬
‫ك ِ‬
‫ع َ‬
‫ك بَ ْ‬
‫فل َي ْ َ‬
‫ِ‬
‫شش ْ‬
‫عأ ّ‬
‫ْ‬
‫را‪َ :‬‬
‫ع‬
‫و‬
‫ا َلم‬
‫عال ٌ‬
‫ما ِ‬
‫واِدر ِ‬
‫س ُ‬
‫س َ‬
‫ف َ‬
‫ً‬
‫تالي َل ّت ّي ْ ُِ‬
‫ةل ّي ْ ُ‬
‫هاُر‬
‫س‬
‫ل نَ َ‬
‫فإ ِ َن ّ َْ‬
‫آخر‪َ :‬‬
‫ل ي ِدْ ِ‬
‫وَبا ِ‬
‫ر ِ‬
‫عُلوم‬
‫ال ْ ُ‬

‫َ‬
‫ب‬
‫ري ُ‬
‫)‪ (3‬ال ِ‬

‫اعْل َ َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ل ذِك ْنُر‬
‫م‬
‫ظيننم وَ ِ‬
‫داٌر عَ ِ‬
‫ن قِ‬
‫من َ‬
‫مأ ّ‬
‫صننن ال َ‬
‫ل عَل َي ْهِ َ‬
‫صَر ال َ‬
‫ْ‬
‫ح ْ‬
‫َ‬
‫من ِ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫سننان عَل َننى‬
‫م‬
‫ح‬
‫ص‬
‫ح‬
‫وت وأ ْ‬
‫ن ِ‬
‫ت وَ ِ‬
‫صن ِهِ ذِك ُْر فَ ْ‬
‫خذ ال ِن ْ َ‬
‫جأة ال ْ َ‬
‫مو ْ َ‬
‫ال ْ َ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫ُ‬
‫سننأ َ ُ‬
‫ل‬
‫مل ِلل ِ‬
‫خَرةِ ‪ .‬ن َ ْ‬
‫ن ال ْعَ َ‬
‫ِغّرة وَغَْفَلة وَهُوَ ِفي غُُرورٍ وَفُُتورٍ عَ ْ‬
‫الل َ‬
‫ن ُيوقِ َ‬
‫ه عََلى ك ُ ّ‬
‫ل َ‬
‫ص نّلي‬
‫يء قَ ِ‬
‫هأ ْ‬
‫ديرٍ ‪ ،‬الل ُّهنن ّ‬
‫ظ قُُلوب ََنا إ َِن ّ ُ‬
‫َ‬
‫م َ‬
‫ش ْ‬
‫مدٍ وآله وسلم ‪.‬‬
‫م َ‬
‫ح ّ‬
‫عََلى ُ‬
‫َ‬
‫ن ُ‬
‫حِيي الل َّياِلي إ ِ َ‬
‫جي‬
‫ذا‬
‫ك َأ ّ‬
‫ه َ‬
‫عي َ ْ‬
‫ِ‬
‫ش ْ‬
‫شش ْ‬
‫ب الدَّيا ِ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫را‪ :‬ال ْ‬
‫غُروُر أ ْ‬
‫غ َ‬
‫جَ ُ‬
‫ل‬
‫ن‬
‫عي‬
‫ها‬
‫ف‬
‫م ْ‬
‫أل َْ‬
‫ق نُ‬
‫ه ُ‬
‫الل َ َ‬
‫خاُل ِ ٌ‬
‫مَ‬
‫ً‬
‫ذي‬
‫ه‬
‫ف‬
‫ت‬
‫عا‬
‫سا‬
‫ق‬
‫ف‬
‫ن‬
‫ي‬
‫ن‬
‫و‬
‫َ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫ْ‬
‫و ال ّ ِ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫ُ‬
‫ُ‬
‫ّ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫آخر‪َ :‬‬
‫ِ‬
‫عمرا‬
‫َ‬
‫خما ِ‬
‫خل ِال ُْ ُ‬
‫ما َ‬
‫غ َ‬
‫فُلوا‬
‫سَرُ‬
‫قواْ َل َ َ‬
‫لِ َ‬
‫موا‬
‫وَنا ُ‬
‫َ‬

‫ر ََ‬
‫في َ‬
‫ة‬
‫طا َ‬
‫َِ‬
‫عٍَ‬
‫غي ْ‬
‫ِ‬
‫م‬
‫و‬
‫ل‬
‫ه‬
‫والل‬
‫ِ‬
‫عل ِ َ‬
‫آخر‪:‬أ َ‬
‫ْ‬
‫ما َ‬
‫َ‬
‫م‬
‫الَنا ُ‬

‫‪3‬‬

‫الجزء الثالث‬

‫ن ُ ُ‬
‫خل ِ ُ‬
‫لَ َ‬
‫هوا‬
‫و‬
‫قدْ ُ‬
‫ُ‬
‫م َتا ُ‬
‫عُيو ُ‬
‫ه ْ‬
‫قوا ل ِ َ‬
‫ما ل َ ْ‬
‫قلوب ِ ِ‬
‫أَ‬
‫موا‬
‫ها‬
‫و‬
‫ه‬
‫ت‬
‫ر‬
‫ص‬
‫ب‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫ُ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫وا ٌ‬
‫وا ٌ‬
‫وِبي ٌ‬
‫وِبي ٌ‬
‫ل‬
‫ل‬
‫وأ ْ‬
‫وأ ْ‬
‫ه َ‬
‫خ َ‬
‫وت َ ْ‬
‫َ‬
‫ه َ‬
‫خ َ‬
‫وت َ ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫م‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫م َ‬
‫عظا ُ‬
‫َ‬
‫عظا ُ‬
‫و‬
‫ن يَ ْ‬
‫نأ ْ‬
‫مل َ‬
‫ي إ ِن ْ َ‬
‫حظَشششة ‪ :‬ل ي ُ ْ‬
‫سششش َ‬
‫ُ‬
‫خت َ َ‬
‫صشششُرهُ أ ْ‬
‫سشششا ٍ‬
‫مح ل ِ‬

‫قي ً‬
‫ب‬
‫ن ال ْ‬
‫ح ِ‬
‫قا ل َ ّ‬
‫سب َ ٌ‬
‫ه تَ ْ‬
‫ي َت َ َ‬
‫صاَر َ‬
‫ما ي ُ َ‬
‫مون َ ُ‬
‫س ُ‬
‫ه بِ َ‬
‫عَرض ل َ ُ‬
‫خت ِ َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫م‬
‫ح ِ‬
‫ع ِ‬
‫والت ّ ْ‬
‫ل ِت َ ْ‬
‫هشششا ٌ‬
‫ه ات ّ َ‬
‫ق أَرى أّنششش ُ‬
‫قيششش َ‬
‫ل ال ْ‬
‫ل‪َ .‬‬
‫صششش ِ‬
‫طيششش ِ‬
‫ق ً‬
‫و ْ‬
‫م َ‬
‫ن‬
‫عششاَلى َ‬
‫فا للش ِ‬
‫ه تَ َ‬
‫ول ي ُطْب َ ُ‬
‫ؤل ِ ِ‬
‫مش ْ‬
‫عل َششى َ‬
‫ل ِل ْ ُ‬
‫ع ِإل َ‬
‫ف‪َ ،‬‬
‫ي َن ْت َ َ‬
‫مين ‪.‬‬
‫سل ِ ِ‬
‫ه ِ‬
‫ع بِ ِ‬
‫ف َ‬
‫م ْ‬
‫م َ‬
‫ن ال ْ ُ‬
‫وال ْك ُ ْ‬
‫ه الذّ ّ‬
‫ل‬
‫عّز‬
‫فُر ِ‬
‫ه ال ْ ِ‬
‫ن ِ‬
‫في ِ‬
‫في ِ‬
‫ِ‬
‫عًر ال ّ‬
‫ش ْ‬
‫دي ُ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫وال َكما ُ‬
‫ل‬
‫فُ‬
‫وال َ‬
‫ه َ‬
‫ا‪َ )) :‬‬
‫نَ‬
‫وا ّ‬
‫ة الن ّ ْ‬
‫ه ((‬
‫و‬
‫فائ ِ َدَةٌ َ‬
‫م ٌ‬
‫ع ِ‬
‫م ْ‬
‫ه الل ُ‬
‫ق ُ‬
‫فع ل ِ َ َ‬
‫ظي َ‬
‫ن َ‬

‫لم َ‬
‫ما أ َنعم الله عََلى عَبد ن ِعم ً َ‬
‫ه ل إله إل‬
‫نأ ْ‬
‫ة أفْ َ‬
‫ن عَّرفَ ُ‬
‫ْ ٍ ْ َ‬
‫ُ‬
‫َ َْ َ‬
‫ض َ ِ ْ‬
‫ة‬
‫ضننا َ‬
‫ها ‪َ ،‬والند ّعْوَ ِ‬
‫مْقت َ َ‬
‫ل بِ ُ‬
‫ه ل ِل ْعَ َ‬
‫معَْناهَننا ‪ ،‬وَوَفَّقن ُ‬
‫ه َ‬
‫م ُ‬
‫الله ‪ ،‬وَفَهّ َ‬
‫من ِ‬
‫إ ِل َي َْها ‪.‬‬
‫َ‬
‫عًر إ ِ َ‬
‫ء‬
‫مْر ِ‬
‫ِ‬
‫ش ْ‬
‫م ِدي ُ‬
‫ن ال ْ َ‬
‫ذا ت َ ّ‬
‫ُ‬
‫مو‬
‫ا‪:‬‬
‫مت أ َ ُ‬
‫تَ ّ‬
‫صُردَهُقُ َ‬
‫ل‬
‫آخر‪ :‬الذّك ُْر أ ْ‬
‫و ٍ‬
‫ق ْ‬
‫فا ْ‬
‫ََ‬
‫را‬
‫خب‬
‫هم‬
‫ل ابل ْه َ‬
‫َ‬
‫فْ َ‬
‫َ‬
‫ما‬
‫ه‬
‫ف‬
‫د‬
‫ر‬
‫ت‬
‫فا‬
‫ِ‬
‫ُ‬
‫م ِْ ِ ِ ِ ْ‬
‫ْ ً‬
‫ع َ‬
‫ر َ‬
‫ة‬
‫مع‬
‫و‬
‫ف ً‬
‫ََ‬
‫ه ِ‬
‫د الل ِ‬
‫مِ ِ‬
‫حْ ِ‬
‫وت َ َ ْ‬
‫في ي َ ْ‬
‫وم ِ‬
‫ال ْ‬
‫عاِد إ ِ َ‬
‫ذا‬
‫م‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ن‬
‫لي‬
‫م‬
‫عا‬
‫ل‬
‫جا‬
‫ر‬
‫ر‬
‫د‬
‫ه‬
‫لل‬
‫َ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫ِ َ ّ ِ َ ٍ‬
‫آخر‪ :‬ب ِه‬
‫ر ُ‬
‫ك‬
‫جِ ِ‬
‫مي ُ‬
‫َ‬
‫ع ال ْك ُت ُ ِ‬
‫ب ي ُدْ ِ‬
‫ن َ‬
‫ها‬
‫ق‬
‫مِ ْ‬
‫َ‬
‫فا ْ‬
‫ن َ‬
‫رال ْ َ ُ‬
‫م‬
‫وى َا‬
‫ف َ‬
‫ه ْ‬
‫قْرآ ِ‬
‫س َ‬
‫م‬
‫وا‬
‫عت ُ ِ‬
‫ست َ ِ‬
‫بالي َ‬
‫ما َ‬
‫آخر‪ :‬أ ُ َ َ‬
‫د‬
‫ق ْ‬
‫ب كُ ْ ً‬
‫قل ّ ْ ُ‬
‫طال َ َ‬
‫ها‬
‫معت ُ‬
‫َ‬
‫جََ‬
‫ت َ‬
‫ها‬
‫صْب َ َ ْ‬
‫ح ُ‬
‫ن بِ َ‬
‫ذا ظَ ّ‬
‫وأ ْ‬
‫َ‬
‫مسك‬
‫َ‬
‫وأت َ َْ‬
‫ََ‬
‫ن‬
‫و‬
‫ه ِ‬
‫دي أ ْ‬
‫حذَ ّْر ٍ ُ‬
‫ج ْ‬
‫نا َ‬
‫ل‬
‫مَنائ‬
‫لب‬
‫تَ‬
‫حِ ّ ٍ‬
‫قا أ َن ِّني‬
‫و َأ َ ْ‬
‫عل َ ْ ِ َ‬
‫َ‬
‫ل ََ‬
‫ؤاًيا‬
‫ق‬
‫ق َبا‬
‫ت‬
‫س‬
‫ف ِ‬
‫ُ‬
‫ْ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫من ْ ُ‬
‫ذ‬
‫دي‬
‫صي‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫آخر‪ :‬ل ِ ُ‬
‫ع ْ‬
‫ة‬
‫ِ‬
‫ج ٍ‬
‫ح ّ‬
‫ن َ‬
‫ري َ‬
‫ش ِ‬

‫‪4‬‬

‫م‬
‫ماِني ِ‬
‫م ْ‬
‫وت َ ّ‬
‫تأ َ‬
‫وت َ ّ‬
‫ه َ‬
‫َ‬
‫ب َِنا ُ‬
‫ن َ‬
‫ؤهُ َ‬
‫و ُ‬
‫د‬
‫ه‬
‫ق ْ‬
‫م ْ‬
‫ل َ‬
‫لن ّ ُ‬
‫ق ْ‬
‫َ‬
‫أَ‬
‫شأ ال ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫را‬
‫ش‬
‫ب‬
‫ن‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ي ت ََنا َ‬
‫َيا َ‬
‫ل‬
‫ذا الن ّ َ‬
‫هى ك َ ْ‬
‫ال ْ‬
‫وال ْ َ‬
‫را‬
‫خ‬
‫ف‬
‫عءّز‬
‫سا ْ‬
‫جا ِ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫م‬
‫ع‬
‫و‬
‫ب‬
‫ح‬
‫ل‬
‫ا‬
‫َ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ ُ َ ّ‬
‫ْ‬
‫وان ْت َ َ‬
‫را‬
‫ف‬
‫ال‬
‫في َ‬
‫و ُ‬
‫د َ‬
‫خَ ْ‬
‫ش ََ‬
‫ج ّ‬
‫ل‬
‫ما‬
‫ِ‬
‫ما ي َ ِ‬
‫قدْ َ‬
‫و َ‬
‫قُ َ‬
‫وا ْ‬
‫َ‬
‫ش ٌت َهَ‬
‫َِ‬
‫را ُ‬
‫و‬
‫و‬
‫مل‬
‫فُتوُر أ ْ‬
‫ل أ َْ‬
‫ة‬
‫م ْ‬
‫سآ َ‬
‫صطَ َ‬
‫وََ‬
‫فى َيا‬
‫ل ال ْ ُ‬
‫م ْ‬
‫و ِ‬
‫ق ْ‬
‫َ‬
‫ذا َ ْال ّ‬
‫َ‬
‫ة‬
‫ش‬
‫م ْ‬
‫تَ‬
‫ها ِ َ‬
‫ن‬
‫وأ‬
‫ها ال ْ َ‬
‫فن َي ْ َ‬
‫في َ‬
‫عي ْ َ‬
‫َ‬
‫وال ْْ‬
‫دا‬
‫مال ْي‬
‫وا‬
‫ن‬
‫عي‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ت‬
‫غ‬
‫ص‬
‫د‬
‫ق‬
‫ب‬
‫مي‬
‫ْ‬
‫لِ َ ِ‬
‫عل ِ‬
‫ْ ُ ُ‬
‫ِ َ‬
‫ض‬
‫ِ‬
‫من َ َ ّ‬
‫نَ‬
‫في َ‬
‫ها ٌ ُ‬
‫ها‬
‫هي‬
‫م‬
‫داي َ ْ‬
‫وأ ْ‬
‫غَتال ِ َ‬
‫ن َ‬
‫ُ ِ‬
‫َ‬
‫غائ ِ ُ‬
‫دى‬
‫لي الر‬
‫َ‬
‫ن‬
‫تّ َِ‬
‫ش ْ‬
‫فَيا ل َ ْ َ‬
‫م ْ‬
‫ري َ‬
‫ع ِ‬
‫قل ّ‬
‫ها َ‬
‫يُ َ‬
‫دا‬
‫غ‬
‫صب‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫هِني‬
‫ذ‬
‫ل‬
‫ق‬
‫ي‬
‫ِ ْ‬
‫و َ ْ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫مي‬
‫فّر َ‬
‫ن َ‬
‫م ِ‬
‫ع ْ‬
‫ه ّ‬
‫وال َ‬
‫َ‬

‫موارد الظمآن لدروس الزمان‬

‫‪5‬‬

‫الجزء الثالث‬

‫ن ِ ْ‬
‫مث ِْلي‬
‫زيٌز َ‬
‫َ‬
‫ما ِ‬
‫ه ِ‬
‫في ِ‬
‫عَلى ِ‬
‫م ْ‬
‫لِ َ‬
‫ع ِ‬
‫علم ٍ‬
‫ن نَ ْ‬
‫لَ‬
‫ف‬
‫ه‬
‫عاَرة‬
‫إِ َ‬
‫وم َ‬
‫فأ َ ِ‬
‫ملثَْل ِ ِ‬
‫ع ِ‬
‫طيل ِ ٍ‬
‫ظم ٍ‬
‫َ‬
‫نل‬
‫خ‬
‫ف‬
‫ْ‬
‫مو ُ ٌ‬
‫ق بِ َ ِ‬
‫هِ أ ْ ْ‬
‫صَنا ِ‬
‫ُ‬
‫ْ‬
‫ج ُ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ر َ‬
‫يُ َ‬
‫مي‬
‫ها‬
‫س‬
‫ر َ‬
‫ال ْ ُ‬
‫عُلوم ِ ب ِأ ْ‬
‫ه كُ ّ‬
‫ق ُ‬
‫فا ِ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫ص ٌ‬
‫ل(‬
‫ف‬
‫)‬
‫ْ‬

‫في نماذج من وصايا السلف وثباتهم عند الموت‬
‫رحمة الله على تلك الرواح‬
‫الولى ‪ :‬وصية أبي بكر رضي الله عنه ‪:‬‬
‫عن أبي المليح أن أبا بكر رضنني اللننه عنننه لمننا حضننرته‬
‫الوفاة أرسل إلى عمر بن الخطاب رضي الله عنننه فقننال ‪:‬‬
‫أني أوصيك بوصية ‪ ،‬إن أنت قبلتها عني ‪ :‬إن لله عننز وجننل‬
‫حًقا بالليل ل يقبله بالنهار ‪ ،‬وإن لله عز وجل حًقننا بالنهننار ل‬
‫دى‬
‫يقبله بالليننل ‪ ،‬وإنننه عننز وجننل ل يقبننل النافلننة حننتى تننؤ ّ‬
‫الفريضة ‪ ،‬ألم تر إنما ثقلننت مننوازينه فنني الخننرة بإتبنناعهم‬
‫الحق في الدنيا ‪ ،‬وثقل ذلك عليهم ‪ ،‬وحق لميننزان ل يوضننع‬
‫فيه إل حًقا أن يثقل ‪ ،‬ألم تر إنما خفت مننوازين مننن خفننت‬
‫موازينه في الخرة بإتباعهم الباطل في الدنيا ‪ ،‬وخننف ذلننك‬
‫عليهم ‪ ،‬وحق لميزان ل يوضع فيه إل باطل ً ‪ ،‬أن يخف ‪ ،‬ألننم‬
‫) تر ( أن الله عز وجل أنزل آيننة الرجنناء عننند آيننة الشنندة ‪،‬‬
‫وآية الشدة عند آية الرجاء ‪ ،‬لكي يكون العبند راغًبنا راهًبنا ‪،‬‬
‫ل يلقي بيده إلى التهلكة ‪ ،‬ل يتمنى على الله عز وجننل غيننر‬
‫الحق ‪ ،‬فإن أنت حفظت وصيتي فل يكونن غائب أحب إليك‬
‫من الموت ‪ ،‬ول بد لك منه ‪ ،‬وإن أنت ضيعت وصننيتي هننذه‬
‫فل يكننونن غننائب أبغننض إليننك مننن المننوت ‪ .‬واللننه أعلننم ‪.‬‬
‫وصلى الله على محمد وآله وسلم ‪.‬‬
‫وصية عمر رضي الله عنه ‪:‬‬
‫عن الشعبي قال ‪ :‬لما طعن عمنر رضني اللنه عننه جناء‬
‫ابن عباس فقال ‪ :‬يننا أميننر المننؤمنين ! أسننلمت حيننن كفننر‬
‫الناس ‪ ،‬وجاهدت مننع رسننول اللننه ‪ ‬حيننن خننذله الننناس ‪،‬‬
‫دا ولم يختلف عليك اثنان ‪ ،‬وتوفى رسننول اللننه‬
‫وقتلت شهي ً‬
‫‪‬‬

‫‪6‬‬

‫موارد الظمآن لدروس الزمان‬

‫وهو عنك راض ‪ ،‬فقال له ‪ :‬أعد علي مقالتك ‪ ،‬فأعنناد عليننه‬
‫فقال ‪ :‬المغرور من غررتموه ‪ ،‬والله لننو أن لني مننا طلعننت‬
‫عليه الشنمس أو غربنت لفتنديت بنه منن هنول المطلنع ‪.‬‬
‫والله أعلم وصلى الله على محمد وآله وسلم ‪.‬‬
‫وصية عثمان رضي الله عنه ‪:‬‬
‫وعن العلء بن الفضل عن أبيه قال ‪ :‬لما قتل عثمان بن‬
‫عفان رضي الله عنه فتشوا خزائنننه فوجنندوا فيهننا صننندوًقا‬
‫مقفل ً ‪ ،‬ففتحوه فوجدوا فيه حقة فيها ورقة مكتننوب فيهننا ‪:‬‬
‫هذه وصية عثمان بن عفان ‪:‬‬
‫بسم الله الرحمن الرحيم ‪ ،‬عثمان بن عفان يشننهد أن ل‬
‫دا عبننده ورسننوله‬
‫اله إل الله وحده ل شريك له ‪ ،‬وأن محم ن ً‬
‫‪ ‬وأن الجنة حق ‪ ،‬وأن النار حق ‪ ،‬وأن الله يبعث مننن فنني‬
‫القبور ليوم ل ريب فيه ‪ ،‬إن اللننه ل يخلننف الميعنناد ‪ ،‬عليهننا‬
‫يحيا ‪ ،‬وعليها يموت ‪ ،‬وعليها يبعث إن شاء اللننه عننز وجننل ‪.‬‬
‫وصلى الله على محمد وعلى آله وصحبه أجمعين ‪.‬‬
‫وصية علي بن أبي طالب رضي الله عنه ‪:‬‬
‫وعن الشعبي لما ضرب علي بن أبي طالب رضنني اللننه‬
‫عنننه ‪ ،‬تلننك الضننربة قننال‪ :‬مننا فعننل ضنناربي ؟ قننالوا ‪ :‬قنند‬
‫أخذناه ‪ ،‬قال ‪ :‬أطعموه من طعامي ‪ ،‬واسقوه من شرابي ‪،‬‬
‫فإن أنا عشت رأيت فيه َرأ ِْيي ‪ ،‬وإن أنا مت فاضربوه ضربة‬
‫واحدة ل تزيدوه عليها ‪.‬‬
‫ثم أوصى الحسن رضي اللننه عنننه أن يغسننله ول يغننالي‬
‫في الكفن ‪ ،‬فإني سمعت رسول الله ‪ ‬يقننول ‪ » :‬ل تغلننو‬
‫في الكفن فإنه يسننلب سننلًبا سننريًعا « ‪ .‬وامشننوا بنني بيننن‬
‫المشننيتين ‪ ،‬ل تسننرعوا بنني ‪ ،‬ول تبطئوا ‪ ،‬فننإن كننان خي نًرا‬
‫عجلتموني إليه ‪ ،‬وإن كان شًرا ألقيتموني عن أكتافكم ‪.‬‬
‫ض الدّن َْيا‬
‫ت‬
‫عن َُرا ُ‬
‫و ِ‬
‫ع لِ ِ‬
‫وت َ ْ‬
‫ِ‬
‫شش ْ‬
‫ر ال ْ َ‬
‫ر ُ‬
‫َ‬
‫م ْ‬
‫عت َ ِ‬
‫ذك ْ ِ‬
‫َ‬
‫ب‬
‫ه‬
‫سا َ‬
‫ع َ‬
‫ر ِ‬
‫ع ُ‬
‫ون َل ْ َ‬
‫فن َل ْ ُ‬
‫را ‪َ :‬‬
‫هوا َ‬
‫ة ِذك ْ ِ‬
‫ً‬

‫‪7‬‬

‫الجزء الثالث‬

‫ما َ‬
‫ها َ‬
‫و‬
‫ن ِ‬
‫كا َ‬
‫ف ُ‬
‫في َ‬
‫و َ‬
‫ه َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ب‬
‫حب ّ ُ‬
‫م َ‬
‫يءٌ ُ‬
‫ش ْ‬

‫ن ب َُنو الدّن َْيا‬
‫ون َ ْ‬
‫ح ُ‬
‫َ‬
‫خل ِ ْ‬
‫ها‬
‫قَنا ل ِ َ‬
‫ُ‬
‫ر َ‬
‫غي ْ ِ‬
‫َ‬
‫والدّن َْيا‬
‫م ِ‬
‫غيَر ِ‬
‫آخر أَبا ال ْ ُ‬
‫ة َ‬
‫غيَرةٌ‬
‫م ِ‬
‫‪:‬‬
‫ُ‬

‫ن ُ‬
‫غّر ِبالدّن َْيا‬
‫وإ ِ ّ‬
‫م ْ‬
‫ن َ‬
‫َ‬
‫غُروُر‬
‫م ْ‬
‫لَ َ‬

‫وصلى الله على محمد وعلى آله وصحبه أجمعين ‪.‬‬
‫وصية معاذ بن جبل رضي الله عنه ‪:‬‬
‫ولمننا أصننيب أبننو عبينندة ) بننن الجننراح ( فنني طنناعون‬
‫عمواص استحلف معاذ بن جبل واشتد الوجع ‪ ،‬فقال الناس‬
‫لمعاذ ‪ :‬ادع الله يرفع عنا هذا الزجر ‪ ،‬قال ‪ :‬إنه ليس برجننز‬
‫ولكنه ‪ :‬دعوة نننبيكم ‪ ‬ومننوت الصننالحين قبلكننم وشننهادة‬
‫يختص ) بها ( الله من يشاء منكم أيها الناس أربع خلل من‬
‫استطاع أن ل يدركه شننيء منهننن فل ينندركه ‪ ،‬قننالوا ‪ :‬ومننا‬
‫هي ؟ قال ‪ :‬يأتي زمان يظهر فيه الباطننل ‪ ،‬ويصننبح الرجننل‬
‫على دين ويمسي على آخر ‪ ،‬ويقول الرجل ‪ :‬والله ما أدري‬
‫على ما أنا ‪ .‬ل يعيش على بصيرة ‪ ،‬ول يموت علننى بصننيرة‬
‫ويع َ‬
‫طى الرجل المال مننن مننال اللننه علننى أن يتكلننم الننذي‬
‫يسخط الله ‪ ،‬اللهم آت آل معناذ نصنيبهم الوفنى منن هنذه‬
‫الرحمة فطعن ابناه فقال ‪ :‬كيف تجدانكما ؟ قال ‪ :‬يا أبانننا ﴿‬
‫ك فَل َ ت َ ُ‬
‫من ّرب ّ َ‬
‫ن ﴾ قال ‪ :‬ستجدني إن‬
‫ن ِ‬
‫حقّ ِ‬
‫ال ْ َ‬
‫م ْ‬
‫ن ال ْ ُ‬
‫ري َ‬
‫م َ‬
‫كون َ ّ‬
‫مت َ ِ‬
‫شنناء اللننه مننن الصننابرين ‪ . .‬ثننم طعنننت امرأتنناه فهلكتننا ‪،‬‬
‫وطعن هو في إبهامه فجعل يمسها بفيه يقننول ‪ :‬اللهننم إنهننا‬
‫صغيرة فبارك فيها فإنك تبارك في الصغير حتى هلك رحمة‬
‫اللننه عليننه ‪ .‬وصننلى اللننه علننى محمنند وعلننى آلننه وصننحبه‬
‫أجمعين ‪.‬‬
‫وصية عبد الله بن مسعود رضي الله عنه ‪:‬‬
‫وعننن الشننعبي قننال ‪ :‬لمننا حضننر عبنند اللنه بننن مسننعود‬
‫الموت دعا ابنه فقال ‪ :‬يا عبد الله بن مسعود ! إني أوصيك‬
‫بخمس خصال فاحفظهن عني ‪ :‬أظهر اليأس للننناس ‪ ،‬فننإن‬
‫ى فاضل ‪ ،‬ودع مطلب الحاجننات إلننى الننناس ‪ ،‬فننإن‬
‫ذلك غن ً‬

‫‪8‬‬

‫موارد الظمآن لدروس الزمان‬

‫) ذلنك ( فقنر حاضنر ‪ ،‬ودع منا تعنذر مننه منن المنور ‪ ،‬ول‬
‫تعمل به ‪،‬‬

‫‪9‬‬

‫الجزء الثالث‬

‫وإن اسننتطعت أن ل يننأتي عليننك يننوم إل وأنننت خيننر منننك‬
‫بنالمس فافعنل ‪ ،‬فنإذا صنليت صنلة فصنل منودع كأننك ل‬
‫تصلى بعدها ‪ .‬قال بعضهم ‪:‬‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫شش َ‬
‫في‬
‫م ت َدُْنو‬
‫ه ِ‬
‫م ِذك َْر الل ِ‬
‫ز ْ‬
‫و َ‬
‫عأل ل َي ْ َ‬
‫ِ ْ‬
‫ت أّني ي َ ْ‬
‫أل ِ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫كُ َ ّ‬
‫ة‬
‫لمل‬
‫تي‬
‫م‬
‫خِ‬
‫ح إظ ْ ِ‬
‫ةْ‬
‫وآن ِي ّ‬
‫را ‪َ :‬‬
‫ً‬
‫ري‬
‫با‬
‫ل‬
‫ص‬
‫خل‬
‫ل‬
‫ك‬
‫ب‬
‫تي‬
‫يا‬
‫ح‬
‫ن‬
‫م‬
‫ق‬
‫م‬
‫ر‬
‫ر‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫ٍ‬
‫ِ‬
‫ة‬
‫ري‬
‫ال ْب‬
‫خَتامه‬
‫وصلى ِ‬
‫ِ‬
‫ّ‬
‫َ‬
‫ِ‬
‫الله ُ ُعلى محمد وعلى آله وصحبه أجمعين ‪.‬‬

‫وصية أبي موسى الشعري رضي الله عنه ‪:‬‬
‫ولما حضرت أبا موسى الوفاة دعا فتيانه فقننال ‪ :‬اذهبننوا‬
‫فاحفروا لي وأعمقوا فإنه كان يستحب العمق ‪ ،‬قال ‪ :‬فجاء‬
‫الحفرة فقنالوا ‪ :‬قند حفرننا ‪ .‬فقنال ‪ :‬اجلسنوا بني فوالنذي‬
‫نفسي بيده إنها لحدى المنزلتين ‪ ،‬إما ليوسعن قننبري حننتى‬
‫تكون كل زاوية أربعين زراعا ‪ ،‬وليفتحن لي باًبا مننن أبننواب‬
‫الجنة فلنظرن إلى منزلي وإلى أزواجي ‪ ،‬وما أعد الله عننز‬
‫وجل لي فيها من النعيننم ‪ ،‬ثننم لنننا أهنندى إلننى منزلنني فنني‬
‫الجنة مني اليوم إلى أهلي ‪ ،‬وليصيبني من روحهننا وريحانهننا‬
‫حتى أبعث ‪ .‬وإن كانت الخرى فليضيقن علنني قننبري حننتى‬
‫تختلننف فيننه أضننلعي حننتى يكننون أضننيق مننن كننذا وكننذا ‪،‬‬
‫وليفتحن لي باب من أبواب جهنم ‪ ،‬فلنظننرن إلننى مقعنندي‬
‫وإلى ما أعد الله عز وجل لي فيهننا مننن السلسننل والغلل‬
‫والقرناء ‪ ،‬ثم لننا إلنى مقعندي منن ) جهننم ( لهندى منني‬
‫اليوم إلى منزلي ثم ليصيبني مننن سننمومها وحميمهننا حننتى‬
‫أبعث ‪ .‬والله أعلم وصلى الله على محمد وعلى آله وصحبه‬
‫أجمعين ‪.‬‬
‫وصية أبي عقيل رضي الله عنه ‪:‬‬
‫ولما كان يوم اليمامة واصطف الننناس للقتننال كننان أول‬
‫من خرج أبو عقيل رمي بسهم بيننن منكبننه وفننؤاده فننأخرج‬
‫السهم فوهن له شقه اليسر وجر إلننى الرحننل فلمننا حمننى‬
‫ه الله‬
‫القتال سمع معن ابن عدي يصيح يا آل النصار الل َ‬

‫‪10‬‬

‫موارد الظمآن لدروس الزمان‬

‫والكرة على عدوكم قننال عبنند اللننه بننن عمننر ‪ :‬فنهننض أبننو‬
‫عقيل فقلت ‪ :‬ما تريد ‪ ،‬قننال ‪ :‬قنند فننوه المنننادى باسننمي ‪،‬‬
‫فقلت ‪ :‬ما يعنى الجرحننى ‪ .‬فقننال ‪ :‬أنننا مننن النصننار ‪ ،‬وأنننا‬
‫وا ‪ .‬فتحزم وأخذ السيف ثم جعل ينادي ‪ :‬يا آل‬
‫أجيبه ولو حب ً‬
‫النصار كرة كيوم حنين ‪ ،‬قال ابن عمر ‪ :‬فاختلفت السيوف‬
‫بينهم فقطعت يده المجروحة من المنكب فقلت ‪ :‬أبا عقيل‬
‫‪ ،‬فقال ‪ :‬لبيك ‪ ،‬بلسان ملتاث ‪ ،‬لمن الدبرة ؟ فقلت ‪ :‬أبشر‬
‫قد قتل عدو الله ‪ .‬فأخبرت عمر فقال ‪ :‬رحمه اللننه مننا زال‬
‫يسأل الشهادة ويطلبها ‪ .‬وصلى الله على محمد وعلننى آلننه‬
‫وصحبه أجمعين ‪.‬‬
‫وصية عبد الله بن رواحة رضي الله عنه ‪:‬‬
‫ولما تجهز الناس وتهيئوا للخروج إلى مؤتننة مضننوا حننتى‬
‫نزلوا أرض الشننام ‪ ،‬فبلغهننم أن هرقننل قنند نننزل مننن أرض‬
‫البلقاء في مائة ألف من الروم ‪ ،‬وانضمت إليه المستعربة )‬
‫من لخم ‪ ،‬وجزام وبلقين ‪ ،‬وبهرا ‪ ،‬وبلى ( فنني مننائة ألننف ‪،‬‬
‫فأقاموا ليلتين ينظرون في أمرهم ‪ ،‬وقالوا ‪ :‬نكتب لرسننول‬
‫الله ‪ ‬فنخبره ) بعدد عدونا ( ‪ .‬قال ‪ ) :‬فشجع عبد الله بن‬
‫رواحة الناس ‪ ،‬ثم قال ‪ :‬والله يننا قننوم ‪ ،‬إن الننذي تكرهننون‬
‫للذي خرجتم له تطلبون الشهادة وما نقاتل العدو بعدة ‪ ،‬ول‬
‫كثرة ما نقاتلهم إل بهذا الدين الذي أكرمنا اللننه تعننالى بننه ‪،‬‬
‫فانطلقوا فإنما هي إحدى الحسنيين ‪ ،‬إما ظهور وإما شهادة‬
‫‪ .‬قال ‪ :‬فقال الناس ‪ :‬قد والله صدق ابن رواحة فمضوا ‪.‬‬
‫ولما قدم أبو عون مصر واستولى على البلد أرسل إلننى‬
‫حيوة بن شريح فجاء فقننال ‪ :‬إنننا معشننر الملننوك ل نعصننى‬
‫فمن عصانا قتلناه قد وليتك القضاة ‪ ،‬قننال ‪ :‬أوامننر أهلنني ‪،‬‬
‫قال ‪ :‬اذهب فجاء إلى أهله فغسل رأسه ولحيته ونال شننيئا‬
‫من الطيب ولبس أنظف ما قدر عليننه مننن الثينناب ثننم جنناء‬
‫فدخل عليه فقال ‪ :‬من جعل السحرة‬

‫‪11‬‬

‫الجزء الثالث‬

‫أولى بما قالوا منا فاقض ما أنت قاض ‪ ،‬فلست أتننولى لننك‬
‫شيًئا ‪ ،‬قال ‪ :‬فأذن له فرجع ‪.‬‬
‫عن عبد الله بن أحمد بن حنبل قال ‪ :‬لمننا حضننرت أبنني‬
‫الوفاة جلست عنده بينندي الخرقنة لشنند بهننا لحييننه فجعنل‬
‫يعرق ‪ ،‬ثم يفتح عينيه ‪ ،‬ويقول بيده هكذا‪ :‬ل بعد ففعنل هنذا‬
‫مرة وثانية ‪ ،‬فلما كان في الثالثة ‪ ،‬قلت له ‪ :‬يا أبة أي شيء‬
‫هذا قد لهجننت بننه فنني هننذا الننوقت تعننرق حننتى تقننول قنند‬
‫قبضت ‪ ،‬ثم تعود فنقول ل ل بعد فقال لي ‪ :‬يا بني ما تدري‬
‫؟ قلت ‪ :‬ل ‪ ،‬قال ‪ :‬إبليس لعنه الله قائم حذائي عاض علننى‬
‫أنامله يقننول لنني ‪ :‬أحمنند فُت ّن ِنني ‪ ،‬فننأقول لننه ‪ :‬ل بعنند حننتى‬
‫أموت ‪ . . . .‬أ ‪ .‬هن ‪ .‬والله أعلم وصلى الله على محمد وآله‬
‫وصحبه وسلم ‪.‬‬
‫آخر‪ :‬وصية داود بن أبي هند رضي الله عنه ‪:‬‬
‫بسم الله الرحمن الرحيم ‪ :‬هننذا مننا أوصننى بننه داود بننن‬
‫أبنني هننند ) أوصننى بتقننوى اللنه عننز وجننل ولننزوم طنناعته ‪،‬‬
‫وطاعننة رسننوله ‪ ،‬والرضنني بقضننائه ‪ ،‬والتسننليم لمننره ‪،‬‬
‫ه‬
‫ي إِ ّ‬
‫ن الل ّن َ‬
‫وأوصنناهم بمننا أوصننى بننه يعقننوب بنيننه ( ﴿ ي َننا ب َن ِن ّ‬
‫صننط ََفى ل َ ُ‬
‫ن‬
‫ن إ َل ّ وََأنُتننم‬
‫مو َ‬
‫م النن ّ‬
‫م ْ‬
‫سنننل ِ ُ‬
‫ّ‬
‫ن فَل َ ت َ ُ‬
‫كنن ُ‬
‫ا ْ‬
‫مننوت ُ ّ‬
‫دي َ‬
‫﴾ ) البقرة ‪ . (132:‬وداود يشهد بما شهد الله عز وجل عليه‬
‫وملئكته ‪ :‬أن ل إلننه إل اللننه وأن محمنند عبننده ورسننوله ‪‬‬
‫وبالجنة والنار وبالقدر كلننه ‪ ،‬علننى ذلننك يحيننا ‪ ،‬وعلننى ذلننك‬
‫يموت ‪.‬‬
‫اللهم اختم بالعمال الصالحات أعمارنننا وحقننق بفضننلك‬
‫آمالنا وسهل لبلوغ رضاك سبلنا وحسن في جميننع الحننوال‬
‫أعمالنا يا منقذ الغرقى ويا منجي الهلكى ويا دائم الحسننان‬
‫أذقنا برد عفوك وأنلنا من كرمك وجودك ما تقننر بننه عيوننننا‬
‫من رؤيتك فنني جنننات النعيننم واغفننر لنننا ولوالنندينا ولجميننع‬
‫المسلمين برحمتننك يننا أرحننم الراحميننن وصننلى اللننه علننى‬
‫محمد وعلى آله وصحبه أجمعين ‪.‬‬

‫‪12‬‬

‫موارد الظمآن لدروس الزمان‬

‫وصية الوزعي رضي الله عنه ‪:‬‬
‫وسئل الوزعي كيف يكتب الرجل وصيته ؟ قال ‪ :‬يكتننب‬
‫بسم الله الرحمن الرحيم ‪ ،‬هذا مننا شننهد بننه فلن بننن فلن‬
‫أن ل إلننه إل اللننه وحننده ل شننريك لننه ‪ ،‬وأن محمنند عبننده‬
‫ورسننوله ‪ ،‬وأن الجنننة حننق ‪ ،‬وأن النننار حننق ‪ ،‬وأن السنناعة‬
‫) آتية ( ل ريب فيها ‪ ،‬وأن الله يبعث من في القبننور ‪ ،‬علننى‬
‫ذلك يحيا ‪ ،‬وعليننه يبعننث إن شنناء اللننه ‪ .‬وصننلى اللننه علننى‬
‫محمد وآله وصحبه أجمعين ‪.‬‬
‫وصية فاطمة رضي الله عنها بنت محمد ‪: ‬‬
‫عن عبد بن محمد بن عقيل بن طالب الهاشمي المنندني‬
‫قال ‪ :‬لما حضرت فاطمة رضي الله عنها الوفاة دعت بمنناء‬
‫فاغتسننلت ثننم دعننت بحنننوط فتحنطننت ‪ ،‬ثننم دعتننه بثينناب‬
‫أكفانهننا فلبسننت ثننم قننالت ‪ :‬إذا أنننا مننت فل تحركننوني ‪.‬‬
‫دا فعل ذلك قبلها ؟ قال ‪ :‬نعم كننثير‬
‫فقلت ‪ :‬هل بلغك أن أح ً‬
‫بن عباس ‪.‬‬
‫وكتب في طرف أكفانه كثير بن عبنناس يشننهد أن ل إلننه‬
‫الله ‪. ‬‬
‫دا رسول‬
‫إل الله وأن محم ً‬
‫وعن أسماء بنت عميس أن فاطمة بنت رسول اللننه ‪‬‬
‫أوصت أن يغسلها زوجها علي بن أبى طالب رضي الله عنه‬
‫فغسلها هو وأسماء بنت عميس ‪ .‬وصنلى اللنه علنى محمند‬
‫وعلى آله وصحبه أجمعين ‪.‬‬
‫وصية سعد بن أبي وقاص رضي الله عنه ‪:‬‬
‫عن الزهري أن سعد بن أبي وقاص لمننا حضننرته الوفنناة‬
‫دعا بخلق جبة لننه مننن صننوف فقننال ‪ :‬كفنننوني فيهننا فننإني‬
‫لقيت المشركين فيها يوم بدر وإنما كنت أخبئها لهذا اليوم ‪.‬‬
‫وصلى الله على محمد وآله وصحبه أجمعين ‪.‬‬

‫‪13‬‬

‫الجزء الثالث‬

‫وصية حميد بن عبد الرحمن الحيرى رحمه الله ‪:‬‬
‫عن حماد بن سلمة قال ‪ :‬قرأت في وصية حميد بن عبد‬
‫الرحمن الحميرى أوصى أنه يشهد أن ل إله إل الله وحده ل‬
‫شريك له وأن محمنند عبننده ورسننوله ‪ ،‬وأن السنناعة آتيننة ل‬
‫ريب فيها وأن الله يبعث من في القبننور وأوصننى أهلننه مننن‬
‫بعننده أن يتقننوا اللننه ويصننلحوا ذات بينهننم وأن ل يموتننوا إل‬
‫وهم مسلمون ‪.‬‬
‫وصية عبادة بن الصامت رضي الله عنه‪:‬‬
‫عن الصنابحي قال ‪ :‬دخلت على عبادة بن الصامت وهننو‬
‫فنني المننوت فبكيننت فقننال ‪ :‬مهل ً لننم تبكنني فننوالله لئن‬
‫استشننهدت لشننهدن لننك ولئن شننفعت لشننفعن لننك ولئن‬
‫استطعت لنفعنك ‪.‬‬
‫ثم قال ‪ :‬والله ما حديث سمعته من رسول الله ‪ ‬لكننم‬
‫دا سننوف أحنندثكموه‬
‫فيه خير إل قد حدثتكموه إل حديًثا واحن ً‬
‫اليوم وقد أحيط بنفسي ‪.‬‬
‫سمعت رسول الله ‪ ‬يقول ‪ » :‬من شننهد أن ل اللننه إل‬
‫اللننه وأن محمنند رسننول اللننه حننرم علننى النننار « ‪ .‬انفننرد‬
‫بإخراجه مسلم ‪ .‬أ‪.‬هن ‪.‬‬
‫خا له في الله فقال ‪ :‬ألهمننك اللننه‬
‫وصية ‪ :‬أوصى بعضهم أ ً‬
‫يا أخي ذكره وأوزعك شكره ورضناك بقنندره ول أخلك منن‬
‫توفيقه ومعرفته ‪.‬‬
‫ول وكلك إلى نفسك ول إلى أحد من خلقه وكتبك عنننده‬
‫ممن أراد الله عز وجننل تقريبننه وجنند فني الطلنب بالصنندق‬
‫والدب ‪.‬‬
‫وأراد رسول الله ‪ ‬بالمتابعة والتصديق ‪.‬‬
‫وأراد النندار الخننرة بالعمننال الصننالحة واحتمننال الذى‬
‫وتننرك الذى ‪ ،‬وجعلننك مننن المكننثرين لننذكر اللننه وحمننده‬
‫وشكره الوجلين من خشيته تعالى ‪.‬‬

‫‪14‬‬

‫موارد الظمآن لدروس الزمان‬

‫المخلصين لله عز وجل الموحدين لله عز وجننل المصنندقين‬
‫للننه تعننالى المننؤثرين علننى أنفسننهم المقنندمين حقنه علننى‬
‫حقوقهم ‪.‬‬
‫الذين خلت بواطنهم من الحقد والحسد والعجب والكننبر‬
‫وسوء الظن ‪.‬‬
‫الذين ل يستأثرون ول يزاحمون وعلى غير طاعة ربهم ل‬
‫يحزنون ‪.‬‬
‫الذين هم على جميع أمة محمد يشفقون وبهننم يرفقننون‬
‫الننذين ينصننحون المسننلمين ول يفننترون ‪ ،‬ويعرفننون بننالله‬
‫وشرعه ول يعنفون ول يسخرون بالناس ول يستهزئون ‪.‬‬
‫وعن عيب من فيه العيب يغمضون ويسننترون ولعننورات‬
‫المؤمنين ل يتتبعننون ‪ ،‬الننذين هننم للننه فنني جميننع حركنناتهم‬
‫وسكناتهم مراقبون ‪.‬‬
‫الذين يكون غضبهم لله ل لنفسهم ول يتمنون السوء ول‬
‫يعتدون ويكون رضاهم لله ‪ ،‬الذين ل يأمرون إل بما تأمر بننه‬
‫الشريعة المطهرة ول ينكرون إل ما أنكرتننه الشننريعة علننى‬
‫حسب طاقتهم ‪.‬‬
‫الذين ل تأخذهم في الله لومة لئم ويبغضون الظلم مننن‬
‫الظالم ويمقتون الظالم ول يعظمونه ‪ ،‬ويسألون الله تعالى‬
‫أن يمنننع الظلمنة مننن الظلننم حننتى ل يظلمننوا ويتننوب اللننه‬
‫عليهم حتى يتوبوا ‪.‬‬
‫الذين بما أنزل لله تعالى على رسوله يحكمون الزاهدين‬
‫في الدنيا المقبلين بكلتهم على الله عز وجل ‪.‬‬
‫وجعلك الله يا أخي مننن الموحنندين المخلصننين الننذين ل‬
‫شرك عندهم المنزهيننن الننذين ل تهمننة عننندهم المصنندقين‬
‫الذين ل شك عندهم ‪.‬‬
‫الطالبين الذين ل فتور عننندهم فنني العمننال الصننالحات‬
‫المتبعيننن الننذين ل ابتننداع عننندهم القننانعين الننذين ل طمننع‬
‫عندهم ول ميل إلى السوء عندهم للمسلمين ‪.‬‬

‫‪15‬‬

‫الجزء الثالث‬

‫الذين ل منازعة عندهم الراضين الذين ل سخط عندهم‬
‫المحافظين على طاعة الله الذين ل يرضيهم إل مننولهم ول‬
‫يرتضننون نفوسننهم إل إذا اسننتقامت علننى مننا يحبننه اللننه‬
‫ويرضاه ‪.‬‬
‫الننذين يقتفننون أثننر الشننارع وبننه يقتنندون وعلننى جميننع‬
‫الصحابة يترحمون ولقرابننة نننبيهم يننوادون وبفضننل السنلف‬
‫يعترفون ‪.‬‬
‫الذين ل تعجبهم زينة الدنيا الذين يحثون عباد اللننه علننى‬
‫طاعته ويحببون الله عز وجل إلى خلقه ويذكرونهم نعمه ‪.‬‬
‫الننذين أيننديهم مقبوضننة عننن أمننوال الننناس وجننوارحهم‬
‫مكفوفة عن أذاهم وعن أعراضهم ‪ ،‬الناس منهم فنني راحننة‬
‫وهم من شرور أنفسهم في تعب ونصب ورياضة ‪.‬‬
‫حا ول قننول‬
‫وا وصننف ً‬
‫الذين ل يقابلون عمل السوء إل عف ن ً‬
‫ي‬
‫السوء إل اعر ً‬
‫ضا عمل ً بقول الله تعالى ‪ ﴿ :‬اد ْفَ نعْ ب ِننال ِّتي هِن َ‬
‫أَ‬
‫ك لَ‬
‫ن ﴾ ‪ ،‬وقوله ‪ ﴿ :‬وَل َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫م‬
‫ز‬
‫ن‬
‫ع‬
‫ن‬
‫ن‬
‫م‬
‫ن‬
‫ل‬
‫ذ‬
‫ن‬
‫إ‬
‫ر‬
‫ن‬
‫ف‬
‫َ‬
‫غ‬
‫و‬
‫ر‬
‫ب‬
‫ن‬
‫ص‬
‫من‬
‫س‬
‫ح‬
‫َ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫ْ‬
‫ّ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫ُ‬
‫مورِ ﴾ وقوله ‪ ﴿ :‬وَإ ِ َ‬
‫مّروا ك َِراما ً ﴾ ‪ ،‬وقننوله ‪﴿ :‬‬
‫مّروا ِبالل ّغْوِ َ‬
‫ذا َ‬
‫اْل ُ‬
‫َ‬
‫وَإ ِ َ‬
‫ه﴾‪.‬‬
‫ضوا‬
‫س ِ‬
‫مُعوا الل ّغْوَ أعَْر ُ‬
‫ذا َ‬
‫عَن ْ ُ‬
‫و َ‬
‫عًر َ‬
‫ِ‬
‫قدْ‬
‫ش ْ‬
‫سك َ ّ‬
‫قاُلوا َ‬
‫ت َ‬
‫ت لَ‬
‫ت ُ‬
‫م‬
‫ه‬
‫ق‬
‫م‬
‫ص‬
‫ا‪:‬‬
‫َُ‬
‫خو ِ‬
‫عل ْن ُ‬
‫جا ُ‬
‫هْ‬
‫ل‬
‫ت‬
‫َ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫م َُ‬
‫ْ‬
‫ص ْْ‬
‫فال ّ‬
‫ٍ‬
‫أ ََو أ َ‬
‫ق َ‬
‫ف‬
‫شَر‬
‫م‬
‫ح‬
‫سد ٌ‬
‫ُ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫أ َْ‬
‫ٍ‬
‫ما ت ََرى ال ْ َ‬
‫خ َ‬
‫ة‬
‫هي‬
‫آخر‪ :‬ت ُ ْ‬
‫مت َ ٌ‬
‫ني أ َ‬
‫صاءَ ِ‬
‫و ِ‬
‫شىل ْ َ‬
‫م َْر‬
‫وإ ِ ّ‬
‫قى َال ْ َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫أَ‬
‫َ‬
‫ه‬
‫ن‬
‫أ‬
‫م‬
‫ل‬
‫ع‬
‫ْ‬
‫ّ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ه بِ ْ‬
‫ع‬
‫ج ُ‬
‫من َ ُ‬
‫ح ُ‬
‫فأ ْ‬
‫شًرا في َْر ِ‬
‫قل ْ‬
‫َ‬
‫جب ُه‬
‫ة‬
‫ت َ‬
‫س ِ‬
‫فين َ ِ‬
‫آخر‪َ :‬ر ِ ْ‬
‫عُ ُ‬
‫عَلى ال ّ‬
‫بِ َ‬
‫مي‬
‫ح‬
‫ض‬
‫ل ِ‬
‫فظَ ْ‬
‫بيل ْ ِ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫ه‬
‫فا‬
‫س‬
‫ال‬
‫ن‬
‫و‬
‫ّ‬
‫ّ‬
‫َ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ََ‬
‫ني‬
‫ج‬
‫جِ‬
‫دْ‬
‫ممي َ‬
‫فل َ ْ‬
‫ِ‬
‫ه‬
‫ر‬
‫ي‬
‫قا‬
‫ف‬
‫جل َي ْ ِ‬
‫ر ْ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ّ ِ‬
‫ذَِليل َ‬

‫ب‬
‫إِ ّ‬
‫وا َ‬
‫ن ال ْ َ‬
‫ب ل َِبا ِ‬
‫ج َ‬
‫م ْ‬
‫ال ّ‬
‫ح‬
‫ف‬
‫شر‬
‫في َ‬
‫تا لُ‬
‫ن‬
‫و‬
‫ص‬
‫ه‬
‫ِ‬
‫وِ ِ‬
‫أ َي ْ ً‬
‫ِ‬
‫َ ْ ِ‬
‫ضا ّ َ‬
‫ال ْ‬
‫ح‬
‫ض‬
‫عل ْْر‬
‫وا ِ‬
‫صل ُ‬
‫ك َل ْ ُ ِ‬
‫خْ َ‬
‫شى‬
‫ب إ ِي َ ْ‬
‫َ‬
‫لَ‬
‫باح‬
‫ه َو‬
‫م‬
‫و ُ‬
‫عَ‬
‫عدُ ْ‬
‫ري ِ َ‬
‫ِ‬
‫حن َ ّ َ‬
‫ه‬
‫و‬
‫و‬
‫َ‬
‫شا ُئ ِ ِ‬
‫في أ ْ‬
‫ّ َ‬
‫َ‬
‫ن‬
‫ن‬
‫ض ْ‬
‫ال ّ‬
‫كا ِ‬
‫م ُ‬
‫غ ُ‬
‫و َ‬
‫ت‬
‫مات َ ْ‬
‫َ‬
‫قدْ َ‬
‫سِلي ً‬
‫ما َ‬
‫لَ‬
‫غائ ِن‬
‫ضح َ‬
‫هنالال ْ ّ‬
‫كا ِ‬
‫فدَيَ ْ‬
‫ه ل َُ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ه‬
‫ل‬
‫م َُ‬
‫ِ‬
‫عن ُْ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫ما‬
‫جا‬
‫ل َِ َ‬
‫و ُ‬
‫ه‬
‫سا َ ِ‬
‫قل ْ ُ‬
‫ف ُ‬
‫أ َ‬
‫ت لَ ُ‬
‫ه ُ‬
‫ه َ‬
‫سلما‬
‫وََ‬
‫ة‬
‫مذَل ّ َ‬
‫س َ‬
‫قدْ َك َ َ‬
‫ب ال ْ َ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ما‬
‫مل َ‬
‫وال َ‬
‫َ‬

‫واللننه أعلننم وصننلى اللننه علننى محمنند وعلننى آلننه وصننحبه‬
‫أجمعين ‪.‬‬

‫‪16‬‬

‫موارد الظمآن لدروس الزمان‬

‫) بسم الله الرحمن الرحيم (‬
‫وقال بعضهم موصًيا أولده بوصية نافعة لمن عمل بها ‪.‬‬
‫وبعد ‪ ،‬فإني لما علني المشننيب بغمتننه ‪ ،‬وقننادني الكننبر‬
‫في رمته ‪ ،‬وادكرت الشباب بعد أمته ؛ أسفت لما أضننعت ‪،‬‬
‫وندمت بعد الفطام على ما رضعت؛ وتأكدت وجوب نصحي‬
‫لمن لزمني رعيه ‪ ،‬وتعلق بسعيي سعيه ‪ ،‬وأملت أن تتعنندى‬
‫إلى ثمرات استقامته ‪ ،‬وأنا رهين فوات ‪ ،‬وفى برزخ أموات‬
‫؛ ويأمن العثور في الطريق التي اقتضت عثاري ‪ ،‬إن سننلك‬
‫ وعسى أل يكون ذلك ‪ -‬على آثاري فقلننت أخنناطب الثلثننة‬‫الولنند ‪ ،‬وثمننرات الخلنند ؛ بعنند الضننراعة إلننى اللننه فنني‬
‫تننوفيقهم ‪ ،‬وإيضنناح طريقهننم ‪ ،‬وجمننع تفريقهننم ؛ وأن يمننن‬
‫علي فيهم بحسن الخلف ‪ ،‬والتلقي مننن قبننل التلننف ‪ ،‬وأن‬
‫يننرزق خلفهننم التمسننك بهنندي السننلف ؛ فهننو ولنني ذلننك ‪،‬‬
‫والهادي إلى خير المسالك ‪.‬‬
‫اعملوا هداكم من بأنواره يهتدي الضلل ‪ ،‬وبرضاه ترفننع‬
‫الغلل ‪ ،‬وبالتماس قربه يحصل الكمال ‪ ،‬إذا ذهننب المننال ‪،‬‬
‫وأخلفت المال ‪ ،‬وتبرأت من يمينها الشمال ؛ إني مننودعكم‬
‫وإن سالمني الردى ‪ ،‬ومفارقكم وإن طال المدى ‪ ،‬وما عدا‬
‫ممننا بنندا ؛ فكيننف وأدوات السننفر تجمننع ‪ ،‬ومنننادي الرحيننل‬
‫يسمع ؛ ول أقل للحبيب المودع من وصية محتضر ‪ ،‬وعجالة‬
‫مقتصر ؛ ونصيحة تكننون نشننيدة واع ومبصننر ؛ تتكفننل لكننم‬
‫بحسن العواقب من بعدي ‪ ،‬وتوضح لكم في الشفقة والحنو‬
‫قصدي ‪ ،‬حسبما تضمن وعنند اللننه مننن قبننل وعنندي ؛ فهنني‬
‫أربكننم الننذي ل يتغيننر وقفننه ‪ ،‬ول ينننالكم المكننروه مننا رف‬
‫عليكم سقفه ؛ وكأني بشبابكم قد شاخ ‪ ،‬وبراحلكم قد أناخ‬
‫؛ وبنشنناطكم قنند كسننل ‪ ،‬واسننتبدل الصنناب مننن العسننل ‪،‬‬
‫ونصول الشيب تروع بأسل ‪ ،‬ل بل ] السام [ من كل حنندب‬
‫قد نسل ‪ ،‬والمعاد اللحنند ول تسننل ؛ فبننالمس كنتننم فننراخ‬
‫دا شيوخ مضيعة وهجر ؛‬
‫حجر ‪ ،‬واليوم آباء عسكر مجر ‪ ،‬وغ ً‬
‫والقبور فاغرة ‪ ،‬والنفوس عن المألوفات‬

‫‪17‬‬

‫الجزء الثالث‬

‫صنناغرة ؛ والنندنيا بأهلهننا سنناخرة ‪ ،‬والولننى تعقبهننا آخننرة ؛‬
‫مننرو ؛‬
‫والحازم من لم يتعظ به أمر ‪ ،‬وقال ‪ :‬بينندي ل بينند عَ ِ‬
‫فاقتنوها من وصية ‪ ،‬ومرام في النصح قصننية ؛ وخصننوا بهننا‬
‫أولدكننم إذا عقلننوا ‪ ،‬ليحنندوا زادهننا إذا انتقلننوا ؛ وحسننبي‬
‫وحسبكم الله الذي لم يخلننق الخلننق همل ً ‪ ،‬ولكننن ليبلننوهم‬
‫أيهم أحسن عمل ً ؛ ول رضني الندنيا مننزل ً ‪ ،‬ول لطنف بمنن‬
‫مننا‬
‫أصبح عن فئة الخير منعزل ً ؛ ولتلقنوا تلقيًنا ‪ ،‬وتعلمننوا عل ً‬
‫يقيًنا ؛ إنكم لن تجدوا بعد أن أنفرد بذنبي ‪ ،‬ويفترش التراب‬
‫جنننبي ‪ ،‬ويسننح انسننكابي ‪ ،‬وتهننرول عننن المصنلى ركننابي ‪،‬‬
‫أحننرص مننني علننى سننعادة إليكننم تجلننب ‪ ،‬أو غايننة كمننال‬
‫بسنببكم ترتناد وتطلنب ؛ حنتى ل يكنون فني الندين والندنيا‬
‫أْورف منكننم ظل ً ‪ ،‬ول أشننرف محل ً ‪ ،‬ول أغبننط نهل وعل ؛‬
‫وأقل ما يوجب ذلك عليكم أن تصننيخوا إلننى قننولي الذان ‪،‬‬
‫وتتلمحننوا صننبح نصننحي فقنند بننان ‪ ،‬وسننأعيد عليكننم وصننية‬
‫لقمان ‪:‬‬
‫أعوذ بالله من الشيطان الرجيم‬
‫ش نرِ ْ‬
‫﴿ وَإ ِذ ْ َقا َ‬
‫ي َل ت ُ ْ‬
‫ن‬
‫ك ب ِننالل ّهِ إ ِ ّ‬
‫ما ُ‬
‫ن ِلب ْن ِهِ وَهُوَ ي َعِظ ُ ُ‬
‫ل ل ُْق َ‬
‫ه َيا ب ُن َن ّ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫شننْر َ‬
‫ال ّ‬
‫مننْر‬
‫م عَ ِ‬
‫صننَلةَ وَأ ُ‬
‫ظينن ٌ‬
‫ك ل َظ ُْلنن ٌ‬
‫ي أِقننم ِ ال ّ‬
‫م ﴾ ‪َ ﴿ ،‬يننا ب َُننن ّ‬
‫َ‬
‫ن ذ َل ِن َ‬
‫صنناب َ َ‬
‫ك‬
‫ك إِ ّ‬
‫معُْرو ِ‬
‫صب ِْر عََلى َ‬
‫ن ال ْ ُ‬
‫ف َوان ْ َ‬
‫ِبال ْ َ‬
‫مننا أ َ‬
‫منك َرِ َوا ْ‬
‫ه عَ ِ‬
‫ُ‬
‫خ ند ّ َ‬
‫ش فِنني‬
‫ص نعّْر َ‬
‫ِ‬
‫س وََل ت َ ْ‬
‫ن عَْزم ِ اْل ُ‬
‫مورِ * وََل ت ُ َ‬
‫م ْ‬
‫من ِ‬
‫ك ِللن ّننا ِ‬
‫َ‬
‫ب كُ ّ‬
‫صد ْ فِنني‬
‫اْلْر‬
‫ل فَ ُ‬
‫م ْ‬
‫ه َل ي ُ ِ‬
‫خورٍ * َواقْ ِ‬
‫ح ّ‬
‫مَرحا ً إ ِ ّ‬
‫ل ُ‬
‫ن الل ّ َ‬
‫ض َ‬
‫خَتا ٍ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫ن َأن َ‬
‫صننوْت ِ َ‬
‫شنني ِ َ‬
‫م ْ‬
‫ت‬
‫وا ِ‬
‫ض ِ‬
‫ك إِ ّ‬
‫ك َواغْ ُ‬
‫صننوْ ُ‬
‫َ‬
‫ت لَ َ‬
‫كننَر اْل ْ‬
‫مننن َ‬
‫ضنن ْ‬
‫صنن َ‬
‫ْ‬
‫ميرِ ﴾ ‪.‬‬
‫ح ِ‬
‫ال َ‬
‫وأعيد وصية خليل الله وإسرائيله ‪ ،‬حسبما تضمنه محكم‬
‫ن إ َل ّ‬
‫م الن ّ‬
‫ي إِ ّ‬
‫ن فَل َ ت َ ُ‬
‫صط ََفى ل َك ُن ُ‬
‫ن الل ّ َ‬
‫ها ْ‬
‫مننوت ُ ّ‬
‫دي َ‬
‫تنزيله ‪َ ﴿ :‬يا ب َن ِ ّ‬
‫َ‬
‫ن ﴾ ‪ ،‬والدين الذي ارتضاه واصطفاه ‪ ،‬وأكملننه‬
‫مو َ‬
‫م ْ‬
‫سل ِ ُ‬
‫وَأنُتم ّ‬
‫ووفاه ‪ ،‬وقرره مصطفاه ‪ ،‬من قبل أن يتوفاه ‪ ،‬فننالله واحنند‬
‫أحد ‪ ،‬فرد صمد ‪ ،‬ليس له والد ول ولد ‪.‬‬

‫‪18‬‬

‫موارد الظمآن لدروس الزمان‬

‫خننُر َوال ّ‬
‫هننوَ اْل َوّ ُ‬
‫ظنناهُِر‬
‫ل َواْل ِ‬
‫سننبق وجننوده الكننوان ؛ ﴿ ُ‬
‫ن وَهُوَ ب ِك ُ ّ‬
‫ل َ‬
‫م ﴾ خالق الخلق ومننا يعلمننون ‪،‬‬
‫يٍء عَِلي ٌ‬
‫ش ْ‬
‫َوال َْباط ِ ُ‬
‫والذي ل يسأل عما يفعل وهم يسألون ؛‬

‫‪19‬‬

‫الجزء الثالث‬

‫الحي العليم المدبر القدير ‪ ،‬ليس كمثله شيء وهو السننميع‬
‫البصير ؛ أرسل الرسل رحمة لتدعو العباد إلننى النجنناة مننن‬
‫الشقاء وتوجه الحجة في مصيرهم إلننى دار البقنناء ‪ ،‬مؤينندة‬
‫بالمعجزات التي ل تتصف أنوارها بالختفاء ‪ ،‬ول يجوز علننى‬
‫تواترها دعوى النتفاء ؛ ثم ختم ديوانهم بنبي ملتنا المرعيننة‬
‫للهمل ‪ ،‬الشاهدة على الملل ‪ ،‬فتلخصننت الطاعننة ‪ ،‬وتننبينت‬
‫له المرة المطاعة ‪ ،‬ولم يبق بعده إل ارتقاب السناعة ؛ ثنم‬
‫إن الله قبضه إذ كننان بشنًرا ‪ ،‬وتننرك دينننه يضننم مننن المننة‬
‫نشننرا ؛ فمننن اتبعننه لحننق بننه ‪ ،‬ومننن حنناد عنننه تننورط فنني‬
‫منتسبه ‪ ،‬وكانت نجاته على قدر سببه ‪.‬‬
‫روي عنه صلوات الله وسلمه عليه أنننه قننال ‪ » :‬تركننت‬
‫فيكم ما إن تمسكتم به لن تضلوا بعدي ‪ :‬كتاب الله وسنتي‬
‫‪ ،‬فعضوا عليهما بالنواجذ « ‪.‬‬
‫فاعملوا يا بني بوصية من ناصح جاهد ‪ ،‬ومشننفق شننفقة‬
‫والد ؛ واستشعروا حبه الذي توفرت دواعيه ‪ ،‬وعوا مراشنند‬
‫هديه فيا فوز واعيه ؛ وصلوا السبب بسببه ‪ ،‬وآمنوا بكل مننا‬
‫جاء به مجمل ً أو مفصل ً على حسبه ‪ ،‬وأوجبوا التجلة لصحبه‬
‫؛ الذين اختارهم الله لصحبته ‪ ،‬واجعلوا محبتكننم إينناهم مننن‬
‫توابننع محبتننه ؛ واشننملوهم بننالتوقير ‪ ،‬وفضننلوا منهننم أولنني‬
‫الفضل الشهير ؛ وتبرؤوا من العصبية التي لم ينندعكم إليهننا‬
‫داع ‪ ،‬ول تع التشنناجر بينهننم أذن واع ‪ ،‬فهننو عنننوان السننداد‬
‫وعلمة سلمة العتقاد ؛ ثم اسننحبوا فضننل تعظيمهننم علننى‬
‫فقهاء الملة ‪ ،‬وأئمتها الجلة ؛ فهم صننقلة نصننولهم ‪ ،‬وفننروع‬
‫ناشئة عن أصولهم ‪ ،‬وورثتهم وورثة رسولهم ؛ واعلموا أني‬
‫قطعت فنني البحننث زمنناني ‪ ،‬وجعلننت النظننر شنناني ‪ ،‬منننذ‬
‫يراني الله وأنشاني ‪ ،‬مع نبننل يعننترف بننه الشنناني ‪ ،‬وإدراك‬
‫يسلمه العقل النساني ؛ فلم أجند خننابط ورق ‪ ،‬ول مصننيب‬
‫عرق ؛ ول نازع خطام ‪ ،‬ول متكلف فطام ‪ ،‬ول مقتحننم بحننر‬
‫طننام ؛ إل وغننايته الننتي يقصنندها قنند فضننلتها الشننريعة‬

‫‪20‬‬

‫موارد الظمآن لدروس الزمان‬

‫وسبقتها ‪ ،‬وفرعت ثنيتها وارتقتهننا ؛ فعليكننم بننالتزام جادتهننا‬
‫السابلة ‪ ،‬ومصاحبة رفقتها‬

‫‪21‬‬

‫الجزء الثالث‬

‫الكافلة ‪ ،‬والهتداء بأقمارها غيننر الفلننة ؛ واللننه يقننول وهننو‬
‫سل َم ِ ِدينا ً فََلن ي ُْقب َ َ‬
‫ه‬
‫ل ِ‬
‫من ي َب ْت َِغ غَي َْر ال ِ ْ‬
‫من ْن ُ‬
‫أصدق القائلين ‪ ﴿ :‬وَ َ‬
‫ن ﴾ ‪ ،‬وقد علت شننرائعه ‪ ،‬وراع‬
‫ن ال ْ َ‬
‫وَهُوَ ِفي ال ِ‬
‫خا ِ‬
‫خَرةِ ِ‬
‫ري َ‬
‫م َ‬
‫س ِ‬
‫الشكوك رائعه ‪ .‬فل تسننتنزلكم النندنيا عننن النندين ‪ ،‬وابننذلوا‬
‫دونه النفوس فعل المهتدين ‪ ،‬فلننن ينفننع متنناع بعنند الخلننود‬
‫في النار أبد البدين ‪ ،‬ول يضر مفقننود مننع الفننوز بالسننعادة‬
‫والله أصدق الواعدين ‪ ،‬ومتاع الحياة النندنيا أخننس مننا ورث‬
‫الولد عنننن الوالننندين ‪ ،‬اللهنننم قننند بلغنننت ‪ ،‬فنننأنت خينننر‬
‫الشاهدين ‪.‬‬
‫فاحننذروا المعنناطب الننتي تننوجب فنني الشننقاء الخلننود ‪،‬‬
‫وتستدعي شوه الوجوه ونضج الجلود ؛ واسننتعيذوا برضننا‬
‫الله من سخطه ‪ ،‬واربئوا بنفوسننكم عننن غمطننه ؛ وارفعننوا‬
‫آمالكم عن القنوع بغننرور قنند خنندع أسننلفكم ‪ ،‬ول تحمنندوا‬
‫على جيفة العرض الزائل ائتلفكم ؛ واقنعوا منه بما تيسر ‪،‬‬
‫ول تأسوا على مننا فننات وتعننذر ‪ ،‬فإنمننا هنني دجنننة ينسننخها‬
‫الصباح ‪ ،‬وصفقة يتعقبها الخسار والربنناح ؛ ودونكننم عقينندة‬
‫اليمان فشدوا بالنواجننذ عليهننا ‪ ،‬وكفكفننوا الشننبه أن تنندنوا‬
‫إليها ؛ واعلموا أن الخلل بشيء مننن ذلننك خننرق ل يرفننؤه‬
‫عمل ‪ ،‬وكل ما سوى الراعي همننل ‪ ،‬ومننا بعنند الننرأس فنني‬
‫صلح الجسم أمننل ؛ وتمسننكوا بكتنناب اللننه حفظ ًننا وتلوة ‪،‬‬
‫واجعلوا حمله على حمل التكليف علوة ؛ وتفكروا في آياته‬
‫ومعانيه ‪ ،‬وامتثلوا أوامره وانتهننوا عننن مننناهيه ‪ ،‬ول تتننأولوه‬
‫ول تغلوا فيه ؛ وأشربوا قلوبكم حب من أنننزل علننى قلبننه ‪،‬‬
‫وأكننثروا مننن بننواعث حبننه ؛ وصننونوا شننعائر اللننه صننون‬
‫المحترم ‪ ،‬واحفظوا القواعد التي ينبني عليها السلم حننتى‬
‫ل ينخرم ‪.‬‬
‫ه اللننه فنني الصننلة ذريعننة التجلننة ‪ ،‬وخاصننة الملننة ‪،‬‬
‫اللن َ‬
‫وحاقنة الدم ‪ ،‬وغنننى المسننتأجر المسننتخدم ؛ وأم العبننادة ‪،‬‬
‫وحافظة اسم المراقبننة لعننالم الغيننب والشننهادة ؛ والناهيننة‬
‫عن الفحشنناء والمنكننر مهمننا عننرض الشننيطان عرضننهما ‪،‬‬

‫‪22‬‬

‫موارد الظمآن لدروس الزمان‬

‫ووطأ للنفس المارة سماءهما وأرضهما ‪ ،‬والوسيلة إلى بل‬
‫الجوانح ببرود الذكر ‪ ،‬وإيصال تحفة‬

‫‪23‬‬

‫الجزء الثالث‬

‫الله إلى مريض الفكر ؛ وضابطة حسن العشرة من الجار ‪،‬‬
‫وداعية المسالمة من الفجار ؛ والواسننمة بسننمة السننلمة ‪،‬‬
‫والشنناهدة للعقنند برفننع الملمننة ؛ فاصننبروا النفننس علننى‬
‫وظائفها بين إبداء وإعادة ‪ ،‬فالخير عادة ؛ ول تفضلوا عليهننا‬
‫الشغال البدنية ] وتؤثروا على العلية الدنية [ ؛ فإن أوقاتهننا‬
‫المعينة بالنفلت تنبس والفلك بهننا مننن أجلكننم ل يحبننس ؛‬
‫وإذا قرنت بالشواغل فلها الجاه الصننيل ‪ ،‬والحكننم الننذي ل‬
‫يغيره الغدو ول الصننيل ؛ والوظننائف بعنند أدائهننا ل تفننوت ‪،‬‬
‫وأيننن حننق مننن يمننوت ‪ ،‬مننن حننق الحنني الننذي ل يمننوت ؟‬
‫وأحكمننوا أوضنناعها إذا أقمتموهننا ؛ وأتبعوهننا بالنوافننل مننا‬
‫أطقتموها ؛ فالتقان تفاضلت العمال ‪ ،‬وبالمراعاة اسننتحق‬
‫الكمال ‪ ،‬ول شكر مننع الهمننال ‪ ،‬ول ربننح مننع إضنناعة رأس‬
‫المال ‪ ،‬وثابروا عليهننا فنني الجماعننات ‪ ،‬وبيننوت الطاعننات ؛‬
‫فهننو أرفننع للملم ‪ ،‬وأظهننر لشننرائع السننلم ؛ وأبننر بإقامننة‬
‫الفرض ‪ ،‬وأدعى إلى مساعدة البعض الَبعض ‪.‬‬
‫والطهارة التي هي في تحصيلها سبب موصننل ‪ ،‬وشننرط‬
‫لمشننروطها محصننل ؛ فاسننتوفوها ‪ ،‬والعضنناء نظفوهننا ‪،‬‬
‫ومياههننا بغيننر أوصننافها الحمينندة فل تصننفوها ؛ والحجننول‬
‫والغرر فأطيلوها ‪ ،‬والنيات في كل ذلك فل تهملوها ؛ فالبناء‬
‫بأساسه ‪ ،‬والسيف برئاسه ‪ ،‬واعلموا أن هذه الوظيفننة مننن‬
‫صننلة وطهننور ‪ ،‬وذكننر مجهننور وغيننر مجهننور ؛ تسننتغرق‬
‫الوقات ‪ ،‬وتنازع شتى الخواطر المفترقات ؛ فل يضبطها إل‬
‫مننن ضننبط نفسننه بعقننال ‪ ،‬وكننان فنني درجننة الرجولننة ذا‬
‫انتقال ‪ ،‬واستعاض صدأه بصقال ؛ وإن ترخى تقهقر البنناع ‪،‬‬
‫وسرقته الطباع ‪ ،‬وكان لما سواها أضيع فشمل الضياع ‪.‬‬
‫والزكاة أختها الحبيبة ‪ ،‬ولدتها القريبة ؛ مفتنناح السننماحة‬
‫بالعرض الزائل وشكران المسننئول علننى الضنند مننن درجننة‬
‫السائل ؛ وحق الله في مننال مننن أغننناه ‪ ،‬لمننن أجهننده فنني‬
‫المعناش وعننناه ؛ مننن غيننر اسننتحقاق ملننء يننده وإخلء ينند‬

‫‪24‬‬

‫موارد الظمآن لدروس الزمان‬

‫أخيه ‪ ،‬ول علة القدر الذي يخفيه ‪ ،‬وما لم ينله حظ اللننه فل‬
‫خير فيه ‪ ،‬فاسمحوا بتفرقتها للحاضر‬

‫‪25‬‬

‫الجزء الثالث‬

‫لخراجها واختيار عرضننها ونتاجهننا ؛ واسننتحيوا مننن اللننه أن‬
‫تبخلوا عليه ببعض ما بذل ‪ ،‬وخالفوا الشيطان كلمننا عننذل ؛‬
‫واذكروا خروجكم إلى الوجننود ل تملكننون ‪ ،‬ول تنندرون أيننن‬
‫تسننلكون ؛ فننوهب وأقنندر ‪ ،‬وأورد بفضننله وأصنندر ؛ ليرتننب‬
‫بكرمننه الوسننائل ‪ ،‬ويقيننم الحجننج والنندلئل ‪ ،‬فننابتغوا إليننه‬
‫الوسيلة بماله ‪ ،‬واغتنموا رضاه ببعض نواله ‪.‬‬
‫صيام رمضننان عبننادة السننر المقربننة إلننى اللننه زلفننى ‪،‬‬
‫الممحوضة لمن يعلم السر وأخفى ؛ مؤكدة بصيام الجوارح‬
‫عن الثام ‪ ،‬والقيام بننبر القيننام ؛ والجتهنناد ‪ ،‬وإيثننار السننهاد‬
‫على المهاد ؛ وإن وسع العتكاف فهو من سننننه المرعيننة ‪،‬‬
‫ولننواحقه الشننرعية ؛ فبننذلك تحسننن الوجننوه ‪ ،‬وتحصننل‬
‫النفوس من الرقة على ما ترجوه ؛ وتهذب الطبنناع ‪ ،‬ويمتنند‬
‫في ميدان الوسائل إلى الله الباع ‪.‬‬
‫والحج مع السننتطاعة الركننن الننواجب ‪ ،‬والفننرض علننى‬
‫العين ل يحجبه الحاجب ؛ وقد بين رسول الله ‪ ‬قدره فيما‬
‫فرض عن ربه وسنه ‪ ،‬وقال‪ » :‬ليس له جننزاء عننند اللننه إل‬
‫الجنة « ‪.‬‬
‫ويلحق بذلك الجهاد في سنبيل اللنه إن كنانت لكنم قنوة‬
‫عليه ‪ ،‬وغنى لديه ؛ فكونوا ممن يسمع نفيره ويطيعه ‪ ،‬وإن‬
‫عجزتم فأعينوا من يستطيعه ‪.‬‬
‫هذه عمنند السننلم وفروضنه ‪ ،‬ونقننود مهننره وعروضننه ؛‬
‫فحننافظوا عليهننا تعيشننوا مننبرورين ‪ ،‬وعلننى مننن يننناوئكم‬
‫ظاهرين ‪ ،‬وتلقننوا اللننه ل مبنندلين ول مغيريننن ‪ ،‬ول تضننيعوا‬
‫حقوق الله فتهلكوا مع الخاسرين ‪.‬‬
‫واعلموا أن بالعلم تستكمل وظائف هذه اللقاب ‪ ،‬تجلى‬
‫محاسنها من بعد النتقاب ؛ فعليكم بالعلم النافع ‪ ،‬دليل بين‬
‫يدي الشننافع ؛ فننالعلم مفتنناح هننذا البنناب ‪ ،‬والموصننل إلننى‬
‫اللباب ؛ والله عز وجل يقول ‪ ﴿ :‬هَ ْ‬
‫ن‬
‫وي اّلن ِ‬
‫مننو َ‬
‫ل يَ ْ‬
‫ن ي َعْل َ ُ‬
‫ذي َ‬
‫ست َ ِ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫ب ﴾ والعلننم وسننيلة‬
‫َوال ّ ِ‬
‫مو َ‬
‫ن إ ِن ّ َ‬
‫ن َل ي َعْل َ ُ‬
‫ما ي َت َذ َك ُّر أوُْلوا اْلل ْب َننا ِ‬
‫ذي َ‬

‫‪26‬‬

‫موارد الظمآن لدروس الزمان‬

‫النفننوس الشننريفة ‪ ،‬علننى المطننالب المنيفننة ‪ ،‬وشننرطه‬
‫الخشية لله والخيفة ‪ ،‬وخاصة المل‬

‫‪27‬‬

‫الجزء الثالث‬

‫العلى ‪ ،‬وصفة اللننه فنني كتبننه الننتي تتلننى ؛ والسننبيل فنني‬
‫الخرة إلى السعادة ‪ ،‬وفى الدنيا إلى التجلة عادة ؛ والننذخر‬
‫الذي قليله يشفع وينفننع ‪ ،‬وكننثيره يعلنني ويرفننع ؛ ل يغصننبه‬
‫الغاصب ‪ ،‬ول يسلبه العنندو المناصننب ؛ ول يبننتزه النندهر إذا‬
‫مال ‪ ،‬ول يستأثر به البحر إذا هال ؛ من لنم ينلنه فهنو ذلينل‬
‫وإن كثرت آماله ‪ ،‬وقليل إن جم منناله ؛ وإن كننان وقتننه قنند‬
‫فننات اكتسننابكم ‪ ،‬وتخطننى حسننابكم ‪ ،‬فالتمسننوه لبنيكننم ‪،‬‬
‫واستدركوا منه ما خرج عن أيديكم ؛ واحملوهم على جمعننه‬
‫ودرسه ‪ ،‬واجعلننوا طبنناعهم ثننرىً لغرسننه ؛ واستسننهلوا مننا‬
‫ينالهم من تعب من جراه ‪ ،‬وسهر يهجننر لننه الجفننن كننراه ؛‬
‫تعقدوا لهم ولية عز ل تعزل ‪ ،‬وتحلوهم مثابة رفعة ل يحننط‬
‫فارعها ول يستنزل ؛ واختاروا من العلوم التي ينفقها الوقت‬
‫‪ ،‬مننا ل يننناله فنني غيننره المقننت ؛ وخيننر العلننوم علننوم‬
‫الشريعة ‪ ،‬وما نجم بمنابتهننا المريعننة ؛ مننن علننوم لسننان ل‬
‫تسننتغرق العمننار فصننولها ‪ ،‬ول يضننايق ثمننرات المعنناد‬
‫محصولها ؛ فإنما هني آلت لغينر ‪ ،‬وأسننباب إلننى خيننر منهنا‬
‫وخير ؛ فمن كان قابل ً منها لزدياد ‪ ،‬وألفى فهمه ذا انقينناد ؛‬
‫فليخص تجويد القرآن بتقديمه ‪ ،‬ثم حفظ الحديث ومعرفة‬
‫صحيحه من سقيمه ؛ ثم الشروع فنني أصننول الفقننه ‪ ،‬فهننو‬
‫العلم العظينم المننة ‪ ،‬المهندي كننوز الكتناب والسننة ؛ ثنم‬
‫المسائل المنقولة عن العلماء الجلة ‪ ،‬والتنندرب فنني طننرق‬
‫النظننر وتصننحيح الدلننة ‪ ،‬وهننذه هنني الغايننة القصننوى فنني‬
‫الملة ؛ ومن قصر إدراكنه عنن هنذا المرمنى ‪ ،‬وتقاعند عنن‬
‫التي هي أسمى ؛ فليرو الحديث بعد تجويد الكتاب وإحكامه‬
‫‪.‬‬
‫وأمروا بالمعروف أمًرا رفيًقننا ‪ ،‬وانهننوا عننن المنكننر نهي ًننا‬
‫حرًيا بالعتدال حقيًقا ‪ ،‬واغبطوا من كان مننن سنننة الغفلت‬
‫مفيًقا ‪ ،‬واجتنبوا ما تنهون عنه حتى ل تسلكوا مننن طريًقننا ؛‬
‫وأطيعوا أمر من وله الله من أموركم أمًرا ‪ ،‬ول تقربوا مننن‬
‫دا ول عمًرا ‪.‬‬
‫الفتنة جمًرا ‪ ،‬ول تداخلوا في الخلف زي ً‬

‫‪28‬‬

‫موارد الظمآن لدروس الزمان‬

‫وعليكم بالصدق فهو شعار المؤمنين ‪ ،‬وأهننم مننا أضننرى‬
‫عليه الباء ألسنة‬

‫‪29‬‬

‫الجزء الثالث‬

‫البنين؛ وأكرم منسوب إلى مننذهبه ‪ ،‬ومننن أكننثر مننن شننيء‬
‫عننرف بننه ‪ .‬وإينناكم والكننذب فهننو العننورة الننتي ل تننوارى ‪،‬‬
‫والسننوءة الننتي ل يرتنناب فنني عارهننا ول يتمننارى ؛ وأقننل‬
‫عقوبات الكذاب ‪ ،‬بين يدي ما أعد الله له مننن العننذاب ‪ ،‬أل‬
‫يقبل صدقه إذا صدق ‪ ،‬ول يعننول عليننه إن كننان بننالحق قنند‬
‫نطق ‪.‬‬
‫وعليكم بالمانة فالخيانة لوم ‪ ،‬وفى وجه الديانننة كلننوم ؛‬
‫ومننن الشننريعة الننتي ل يعننذر بجهلهننا ؛ أداء المانننات إلننى‬
‫أهلهننا ؛ وحننافظوا علننى الحشننمة والصننيانة ‪ ،‬ل تجننزوا مننن‬
‫أقرضكم دين الخيانة ؛ ول توجنندوا للغنندر قبننول ‪ ،‬ول تقننروا‬
‫عليه طبًعا مجبول ً ؛ وأوفوا بالعهد عن العهنند كننان مسننئول ً ؛‬
‫ول تسننتأثروا بكنننز ول خننزن ‪ ،‬ول تننذهبوا لغيننر مناصننحة‬
‫المسلمين في سهل ول حزن ‪ ،‬ول تبخسوا الناس أشننيائهم‬
‫في كيل أو وزن ؛ والله الله أن تعينوا في سفك الدماء ولننو‬
‫بالشننارة أو بننالكلم ‪ ،‬أو مننا يرجننع إلننى وظيفننة القلم ‪،‬‬
‫واعلموا أن النسان في فسحة ممتنندة ‪ ،‬وسننبيل اللننه غيننر‬
‫منسدة ؛ ما لم ينبننذ إلننى اللننه بأمننانه ‪ ،‬ويغمننس فنني النندم‬
‫الحرام بيده أو لسانه ‪ ،‬قال الله تعالى في كتابه الذي هنندى‬
‫مننا ‪ ،‬وجلننى مننن الجهننل والضننلل ليل ً بهيمننا ‪﴿ :‬‬
‫به سنًنا قوي ً‬
‫من ي َْقت ُ ْ‬
‫ب‬
‫م َ‬
‫خال ِنندا ً ِفيهَننا وَغَ ِ‬
‫مؤ ْ ِ‬
‫ضن َ‬
‫جَزآؤُهُ َ‬
‫مدا ً فَ َ‬
‫جهَن ّ ُ‬
‫مت َعَ ّ‬
‫منا ً ّ‬
‫ل ُ‬
‫وَ َ‬
‫َ‬
‫ه عَ َ‬
‫ظيما ً ﴾ ‪.‬‬
‫ذابا ً عَ ِ‬
‫ه وَأعَد ّ ل َ ُ‬
‫ه عَل َي ْهِ وَل َعَن َ ُ‬
‫الل ّ ُ‬
‫واجتناب الزنا وما تعلننق بننه مننن أخلق دليننل علننى مننن‬
‫كرمت طباعه ‪ ،‬وامتد في سبيل السعادة باعه ؛ ومن غلبت‬
‫عليه غرائز جهله ‪ ،‬فلينظر هل يحب أن يزنى بأهله ؟! والله‬
‫ه‬
‫قد أعد للزاني عذاًبا وبيل ً ‪ ،‬وقننال ‪ ﴿ :‬وَل َ ت َْقَرب ُننوا ْ الّزن َننى إ ِن ّن ُ‬
‫َ‬
‫ح َ‬
‫سِبيل ً ﴾ ‪.‬‬
‫ش ً‬
‫ن َفا ِ‬
‫كا َ‬
‫ساء َ‬
‫ة وَ َ‬
‫والخمر أم الخبائث ومفتاح الجرائم والجرائر ؛ واللهو لم‬
‫يجعلننه اللنه فنني الحينناة شننر ً‬
‫طا ‪ ،‬والمحننرم قنند أغنننى عنننه‬
‫بالحلل الذي سوغ وأعطى ؛ وقد تركها في الجاهلية أقننوام‬
‫لننم يرضننوا لقننولهم بالفسنناد ‪ ،‬ول لنفوسننهم بالمضننرة فنني‬

‫‪30‬‬

‫موارد الظمآن لدروس الزمان‬

‫ما على العباد ‪،‬‬
‫مرضاة الجساد ‪ ،‬والله قد جعلها رج ً‬
‫سا محر ً‬
‫وقرنها بالنصاب والزلم في مباينة السداد ‪.‬‬

‫‪31‬‬

‫الجزء الثالث‬

‫ول تقربوا الربا فإنه من مناهي النندين ‪ ،‬واللننه تعننالى‬
‫ن الّرَبا ِإن ُ‬
‫ن ﴾ ‪ ﴿ ،‬فَ نِإن‬
‫مؤ ْ ِ‬
‫ي ِ‬
‫كنُتم ّ‬
‫يقول ‪ ﴿ :‬وَذ َُروا ْ َ‬
‫مِني َ‬
‫م َ‬
‫ما ب َِق َ‬
‫ْ‬
‫سننول ِهِ ﴾ فنني الكتنناب‬
‫م ت َْفعَل ُننوا ْ فَنأذ َُنوا ْ ب ِ َ‬
‫ن الل ّنهِ وََر ُ‬
‫ب ّ‬
‫لّ ْ‬
‫حنْر ٍ‬
‫من َ‬
‫المبين ‪ ،‬ول تأكلوا مال أحد بغير حق يبيحه ‪ ،‬وانزعوا الطمع‬
‫عن ذلك حتى تننذهب ريحنه ؛ والتمسنوا الحلل يسنعى فيننه‬
‫أحدكم على قدمه ‪ ،‬ول يكل اختينناره إل للثقننة مننن خدمننة ‪،‬‬
‫ول تلجؤوا على المتشابه إل عند عدمه ؛ فهننو فنني السننلوك‬
‫إلى الله أصل مشروط ‪ ،‬والمحافظة عليه مغبوط ‪.‬‬
‫وإياكم والظلم ‪ .‬فالظالم ممقوت بكننل لسننان ‪ ،‬مجنناهر‬
‫لله بصريح العصيان ‪ ،‬والظلم ظلمات يوم القيامنة كمنا ورد‬
‫في الصحاح والحسان ؛ والنميمننة فسنناد وشننتات ‪ ،‬ل يبقننى‬
‫عليننه متننات ‪ ،‬وفننى الحننديث ‪ » :‬ل ينندخل الجنننة قتننات « ‪.‬‬
‫واطرحننوا الحسنند والبخننل فمننارئي البخيننل وهننو مننودود ؛‬
‫وإياكم وما يعتذر منه ‪ ،‬فمواقف الخزي ل تستقال عثراتها ‪،‬‬
‫ومظنات الفضائح ل تؤمن غمراتهننا ؛ وتفقنندوا أنفسننكم مننع‬
‫الساعات ‪ ،‬وافشوا السلم في الطرق والجماعات ‪ ،‬ورقننوا‬
‫على ذوي الزمانات والعاهات ‪ ،‬وتنناجروا مننع اللننه بالصنندقة‬
‫يربحكم في البضاعات ؛ وعولوا عليه وحننده فنني الشنندايد ‪،‬‬
‫واذكروا المساكين إذا نصبتم الموائد ؛ وتقربوا إليه باليسننير‬
‫من ماله ‪ ،‬واعلموا أن الخلق عيال الله وأحننب الخلننق إليننه‬
‫المحتاط لعياله ؛ وارعوا حقوق الجار ‪ ،‬واذكروا مننا ورد فنني‬
‫مننن الثننار ‪ ،‬وتعاهنندوا أولنني الرحننام ‪ ،‬والوشننائج الباديننة‬
‫اللتحام ؛ واحذروا شهادة الزور فإنها تقطع الظهر ‪ ،‬وتفسد‬
‫السننر والجهننر ؛ والرشننا فإنهننا تحننط القنندار ‪ ،‬وتسننتدعي‬
‫المذلة والصغار ؛ ول تسامحوا في لعبة قمننر ‪ ،‬ول تشنناركوا‬
‫أولننني البطالنننة فننني أمنننر ؛ وحقنننوق اللنننه منننن الزدراء‬
‫والسنننتخفاف ‪ ،‬ول تلهجنننوا بالمنننال العجننناف ‪ ،‬ل تكلفنننوا‬
‫بالكهانننة والرجنناف ؛ واجعلننوا العمننر بيننن معنناش ومعنناد ‪،‬‬
‫وخصوصية وابتعاد ‪ ،‬واعلموا أن اللننه بمرصنناد ؛ وأن الخلننق‬

‫‪32‬‬

‫موارد الظمآن لدروس الزمان‬

‫بيننن زرع وحصنناد ‪ ،‬وأفلننوا بغيننر الحالننة الباقيننة الهمننوم ‪،‬‬
‫واحذروا القواطع عن السعادة كما‬

‫‪33‬‬

‫الجزء الثالث‬

‫تحذر السموم ‪ ،‬واعلموا أن الخير أو الشر في الدنيا محننال‬
‫أن يدوم ؛ وقابلوا بالصبر أذية المؤذين ‪ ،‬ول تقارضوا مقلت‬
‫الظننالمين ‪ ،‬فننالله لمننن بغنني عليننه خيننر الناصننرين ؛ ول‬
‫تستعظموا حوادث اليام كلما نزلت ‪ ،‬ول تضننجوا للمننراض‬
‫إذا أعضلت ؛ فكل منقرض حقيننر ‪ ،‬وكننل منقننض وإن طننال‬
‫فقصير ؛ وانتظروا الفرج ‪ ،‬وانشقوا منن جننناب اللنه الرج ؛‬
‫وأوسعوا بالرجاء الجوانح ‪ ،‬واجنحننوا إلننى الخننوف مننن اللننه‬
‫تعالى فطوبى لعبد إليه جانح ‪ ،‬تضرعوا إلننى اللننه بالنندعاء ‪،‬‬
‫والجؤوا إليه في البأساء والضراء ؛ وقابلوا نعم الله بالشكر‬
‫الذي يقيد منها الشننارد ‪ ،‬ويعننذب المننوارد ؛ وأسننهموا منهننا‬
‫للمساكين ‪ ،‬وأفضلوا عليهم ‪ ،‬وعينوا الحظوظ منها لننديهم ؛‬
‫فمن الثار ‪ » :‬يا عائشة أحسني جوار نعم الله ‪ ،‬فإنها قلمننا‬
‫زالت عن قوم فعادت إليهم « ‪ .‬ول تطغكم النعم فتقصننروا‬
‫فنني شننكرها ‪ ،‬وتلفكننم الجهالننة بسننكرها ؛ وتتوهمننوا أن‬
‫سننعيكم جلبهننا ‪ ،‬وجنندكم حلبهننا ؛ فننالله خيننر الرازقيننن ‪،‬‬
‫والعاقبة للمتقين ‪ ،‬ول فعل إل اللننه إذا نظننر بعيننن اليقيننن ‪.‬‬
‫والله الله ل تنسوا الفضل بينكم ‪ ،‬ول تذهبوا بذهابه زينكم ؛‬
‫وليلتزم كل منكم لخيه ‪ ،‬ما يشتد به تواخيه ؛ بما أمكنه من‬
‫إخلص وبر ‪ ،‬ومراعاة في علنية وسننر ‪ ،‬وللنسننان مزيننة ل‬
‫تجهل ‪ ،‬وحق ل يهمل ؛ وأظهروا التعاضد والتناصر ‪ ،‬وصننلوا‬
‫التعاهنند والننتزاور ؛ ترغمننوا بننذلك العننداء ‪ ،‬وتسننتكثروا‬
‫الوداء ؛ ول تنافسوا في الحظننوظ السننخيفة ‪ ،‬ول تهارشننوا‬
‫تهارش السباع على الجيفننة ؛ واعلمننوا أن المعننروف يكنندر‬
‫بالمتنان ‪ ،‬وطاعة النساء وشر ما أفسد بين الخوان ؛ فننإذا‬
‫أسديتم معروًفا فل تذكروه ‪ ،‬وإذا برز قبيننح فاسننتروه ‪ ،‬وإذا‬
‫مننا للنندين‬
‫أعظم النساء أمنًرا فنناحتقره ) إل أن يكننون تعظي ً‬
‫فسنناعدوهن وانصننروه ( واللننه اللننه ل تنسننوا مقارضننة‬
‫سجلي ‪ ،‬وبروا أهل مودتي من أجلي ‪ ،‬ومن رزق منكم مال ً‬
‫بهذا الوطن القلق المهاد ‪ ،‬الذي ل يصننلح لغيننر الجهنناد ؛ فل‬
‫يسنننتهلكه أجمنننع فننني العقنننار ‪ ،‬فيصنننبح عرضنننة للمذلنننة‬

‫‪34‬‬

‫موارد الظمآن لدروس الزمان‬

‫والحتقار ‪ ،‬وساعًيا لنفسه إن تغلننب العنندو علننى بلننده فنني‬
‫الفتضنناح والفتقننار ؛ ومعوقًننا عننن النتقننال ‪ ،‬أمننام النننوب‬
‫الثقال ؛ وإذا كان رزق‬

‫‪35‬‬

‫الجزء الثالث‬

‫العبد على المولى فالجمننال فنني الطلننب أولننى ؛ وازهنندوا‬
‫جهدكم في مصاحبة أهل الدنيا ‪ ،‬فخيرهننا ل يقننوم بشننرها ‪،‬‬
‫ونفعهننا ل يفنني بضننرها ؛ وأعقنناب مننن تقنندم شنناهدة ‪،‬‬
‫والتواريننخ لهننذه النندعوى عاضنندة ؛ ومننن بلنني منكننم بهننا‬
‫فليستظهر بسننعة الحتمننال ‪ ،‬والتقلننل مننن المننال ‪ ،‬ويحننذر‬
‫معاداة الرجال ‪ ،‬ومزلت الذلل ‪ ،‬وفساد الخيال ‪ ،‬ومداخلنة‬
‫العيال ؛ وإفشاء السرار ‪ ،‬وسكر الغترار ؛ وليصن الديانة ‪،‬‬
‫ويؤثر الصمت ويلزم المانة ‪ ،‬ويسر من رضا الله على أضح‬
‫الطرق ‪ ،‬ومهما اشتبه عليه أمران قصد أقربهما إلى الحق ؛‬
‫وليقف في التماس أسننباب الجلل ‪ ،‬وسننموا القنندر ورفعننة‬
‫الحننال دون الكمننال ‪ ،‬فمننا بعنند الكمننال غيننر النقصننان ‪،‬‬
‫والزعننازع تسننالم اللنندن اللطيننف مننن الغصننان ‪ .‬وإينناكم‬
‫وطلب الوليات رغبة واستجلًبا ‪ ،‬واستظهاًرا على الحظوظ‬
‫وغلًبا ؛ فذلك ضرر بننالمروءات والقنندار ‪ ،‬داع إلننى الفضننح‬
‫هننا‬
‫والعار ؛ ومن امتحن منكم بها اختياًرا ‪ ،‬أو جبر عليها إكرا ً‬
‫وإيثاًرا ؛ فليتق وظائفها بسننعة صنندره ‪ ،‬وليبننذل مننن الخيننر‬
‫فيها ما يشهد أن قدرها دون قدره ؛ فالوليات فتنة ومحنة ‪،‬‬
‫واسننر وإحنننة ؛ وهنني بيننن إخطناء سننعادة ‪ ،‬وإخلل بعننادة ؛‬
‫وتوقع عزل ‪ ،‬وإدالة رخاء بأزل ‪ ،‬وبيع جد من النندنيا بهننزل ؛‬
‫ومزلة قدم ‪ ،‬واستتباع ندم ؛ ومال العمر كله قوت ومعنناد ‪،‬‬
‫واقتراب من الله وابتعاد ؛ جعلكم الله ممن نفعننة بالتبصننير‬
‫والتنبيه ‪ ،‬وممن ل ينقطع بسببه عمل أبيه ‪.‬‬
‫هذه أسعدكم الله وصيتي التي أصدرتها ‪ ،‬وتجارتي الننتي‬
‫لربحكم أدرتها ؛ فتلقوها بالقبول لنصحها ‪ ،‬والهتننداء بضننوء‬
‫صبحها ؛ وبقدر ما أمضنيتم منن فروعهنا ‪ ،‬واستغشنيتم منن‬
‫دروعهننا ؛ اقتنيتننم مننن المننناقب الفنناخرة ‪ ،‬وحصننلتم علننى‬
‫سعادة الدنيا والخرة ؛ وبقدر ما أضعتم من لليهننا النفسننية‬
‫القيننم ‪ ،‬اسننتكثرتم مننن بننواعث الننندم ؛ ومهمننا سننئمتم‬
‫إطالتها ‪ ،‬واستغزرتم مقالتها ؛ فاعلموا أن تقوى الله فذلكة‬

‫‪36‬‬

‫موارد الظمآن لدروس الزمان‬

‫الحساب ‪ ،‬وضابط هذا الباب ؛ كان الله خليفتي عليكم فنني‬
‫كل حال ‪،‬‬

‫‪37‬‬

‫الجزء الثالث‬

‫فالدنيا مناخ ارتحال ‪ ،‬وتأميل القامة فرض محال؛ فالموعنند‬
‫لللتقاء ‪ ،‬دار البقنناء ؛ جعلهننا اللننه مننن وراء خطننة النجنناة ‪،‬‬
‫ونفق بضائعها المزجاة ‪ ،‬بلطائفه المرتجاة ؛ والسلم عليكم‬
‫مننن حننبيبكم المننودع ‪ ،‬واللننه يلمننه حيننث شنناء مننن شننمل‬
‫متصدع ورحمة الله وبركاته ‪ .‬انتهى ‪.‬‬
‫اللهنننم طيبننننا للقنننائك ‪ ،‬وأهلننننا لنننولئك وأدخلننننا منننع‬
‫المرحنننومين منننن أولينننائك ‪ ،‬وتوفننننا مسنننلمين وألحقننننا‬
‫بالصالحين ‪.‬‬
‫ف َ‬
‫َ‬
‫ه‬
‫م َ‬
‫ن ال ْ ِ‬
‫كا َ‬
‫ه لَ ُ‬
‫عن ْ ُ‬
‫حل ْ ُ‬
‫ما‬
‫جا‬
‫ل ُِ َ‬
‫و ُ‬
‫ه‬
‫سا َ ِ‬
‫قل ْ ُ‬
‫ف ُ‬
‫أ َ‬
‫ت لَ ُ‬
‫ه ُ‬
‫ه َ‬
‫سلما‬
‫وََ‬
‫ة‬
‫مذَل ّ ِ‬
‫س َ‬
‫قدْ َك َ َ‬
‫ب ال ْ َ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫وا َلملما َ‬
‫ََ‬
‫ن ي ََنا َ‬
‫ه‬
‫ل بِ ِ‬
‫ح ََرى َ أ ْ‬
‫وأ ْ‬
‫ان ْت ِ َ‬
‫ما‬
‫قا َ‬

‫ه‬
‫ت َ‬
‫س ِ‬
‫في ِ‬
‫ِ‬
‫ج ْ‬
‫ش ْ‬
‫ع ُ‬
‫عَلى ال ّ‬
‫عًر َر ِ‬
‫بِ َ‬
‫مي‬
‫ا‪:‬‬
‫ضل ِ‬
‫ف ْ‬
‫حل ْ ِ‬
‫س َ‬
‫ه‬
‫ن ِِبي ال ّ‬
‫وظَ ّ‬
‫فا َ‬
‫َ‬
‫ََ‬
‫ني‬
‫جدْي ِ‬
‫م ِي َ‬
‫فل َ َ ْ‬
‫ِ‬
‫ه‬
‫ر‬
‫ج‬
‫من‬
‫قا‬
‫ف‬
‫جل َي ْ ِ‬
‫ر ْ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫ّ ِ‬
‫ذَِليل َ‬
‫و َ‬
‫ض ُ‬
‫غ‬
‫حل ْم ِ أ َب ْل َ ُ‬
‫ل ال ْ ِ‬
‫ف ْ‬
‫َ‬
‫ه‬
‫في‬
‫س ِ‬
‫كان ِ‬
‫في ٍ‬
‫عمر َ‬
‫الخطنناب رحمننه اللننه يتمثننل بمننا يلنني مننن‬
‫بن‬

‫البيات ‪:‬‬

‫ل َ‬
‫ما ت ََرى‬
‫يءَ ِ‬
‫م ّ‬
‫ش ْ‬
‫ت ََب ْ َ‬
‫شا َ‬
‫قى ب َ َ‬
‫شته‬
‫مز‬
‫م تُ ْ‬
‫ني َ‬
‫ن ُ ُُ‬
‫غ ِ‬
‫ع ْ‬
‫هْر ُ‬
‫ل ْ‬
‫ه‬
‫و‬
‫ما َ‬
‫خل َيَزائ ِ‬
‫مان ُ ُ ُ‬
‫يَ َ ْ‬
‫ر‬
‫ن إ ِذْ ت َ ْ‬
‫ول ً ُ‬
‫س ْ َ‬
‫ج ِ‬
‫ه‬
‫ح‬
‫َ‬
‫ال ّْرَيا ُ‬
‫مل َ ُ ُ‬
‫لو ُ‬
‫ك ال ِّتي‬
‫أي َ‬
‫ن ال ْ ُ‬
‫َ‬
‫ها‬
‫هّز‬
‫ع‬
‫ت‬
‫كان‬
‫نات ِ‬
‫ضل ِ ِ‬
‫وَ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫د‬
‫رو‬
‫و‬
‫م‬
‫ك‬
‫ل‬
‫ح‬
‫ِ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫َ ْ ُ ٌ‬
‫َ ْ ٌ‬
‫ِبل ك َ‬
‫ب‬
‫ذ‬
‫ِ‬
‫ٍ‬
‫َ‬
‫ب‬
‫صي‬
‫ت‬
‫ن‬
‫حي‬
‫ن‬
‫كا‬
‫ن‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫م ْ‬
‫َ‬
‫ال ّ‬
‫ه‬
‫ج‬
‫مس‬
‫ش‬
‫ال َ‬
‫ظّب ْ ّ َ‬
‫هت َ ُ‬
‫ي‬
‫ف‬
‫وي َأ ْل َ ْ ُ‬
‫َ‬
‫ل كَ ْ‬
‫ت َب ْ َ‬
‫شا َ‬
‫قى َ ب َ َ‬
‫شت ُه‬
‫ة‬
‫ِ‬
‫م ٍ‬
‫في ق ْ‬
‫مظْل َ ُ َ‬
‫ر َ‬
‫ع ِ‬
‫َ‬
‫ح َ‬
‫شة‬
‫غب‬
‫موج ِ‬
‫راءَ‬
‫زي ُ‬
‫جْ َ‬
‫ن‬
‫ها‬
‫ب‬
‫ه‬
‫ز ٍ ت َب ْل ُ ِ‬
‫تَ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ّ‬
‫غي َ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫ٍ‬
‫آخر‪ :‬ب ِر ِ‬
‫هك َُنوا إ َِلى الدّن َْيا‬
‫َ‬
‫ال‬
‫تى ْ‬
‫ح ّدّن ِي ّ‬
‫ذا ا ْ‬
‫ةإ ِ َ‬
‫ها‬
‫َ‬
‫غت َّروا ب ِ َ‬

‫‪38‬‬

‫ي َب ْ َ‬
‫وُيوِدي‬
‫قى ال ِل َ ُ‬
‫ه َ‬
‫وال ْ‬
‫ال ْ‬
‫ما ُُ‬
‫ل‬
‫ول َ َدُ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ت‬
‫ل‬
‫و‬
‫حا‬
‫د‬
‫ق‬
‫د‬
‫ل‬
‫خ‬
‫ل‬
‫وا‬
‫ُ‬
‫ْ‬
‫ُ‬
‫َ ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫عادٌ َ‬
‫دوا‬
‫ما َ‬
‫َ‬
‫خل ُ‬
‫ف َ‬
‫ما‬
‫ن ِ‬
‫ج ّ‬
‫في َ‬
‫وال ِن ْ ُ‬
‫وال ْ ِ‬
‫س َ‬
‫َ‬
‫ما ّت َ َ‬
‫ب َي ْن َ‬
‫ردُ‬
‫نُ‬
‫ه َ‬
‫كُ‬
‫ها‬
‫ِ‬
‫ب إ ِل َي ْ َ‬
‫م ْ‬
‫و ٍ‬
‫ل أِ ْ‬
‫فددٌ ي َ ِ‬
‫وا ِ‬
‫فدُ‬
‫َ‬
‫ما‬
‫وْرِد ِ‬
‫ل بُ ّ ِ‬
‫م ْ‬
‫و ً‬
‫ه يَ ْ‬
‫ن ِ‬
‫وَر‬
‫أ َك َو َ‬
‫ماال ْ ُ ََ‬
‫ف‬
‫با َُر ي‬
‫غ‬
‫دوا َ َ‬
‫خا َ‬
‫ْ‬
‫وال ّ‬
‫ال ّ‬
‫عَثا‬
‫شي ْن‬
‫ش َ‬
‫َ‬
‫ما‬
‫و َ َ‬
‫ف َي َ ْ‬
‫ف َ‬
‫سك ُ ُ‬
‫و ً‬
‫ن يَ ْ‬
‫س ْ‬
‫فيدََثا‬
‫ج‬
‫غ‬
‫يَرا ِ‬
‫ما َ‬
‫طي ً ُ‬
‫ول‬
‫َ ِ‬
‫ل ِ َ‬
‫ها َ‬
‫ّ‬
‫اللب َ َ‬
‫ها‬
‫ي َيا ْ‬
‫خن ََتا ْر َ‬
‫س َ‬
‫قب ْ َ‬
‫ثا الّرى‬
‫ل‬
‫َ‬
‫فُ ُ‬
‫لَ‬
‫عب‬
‫و ْ‬
‫قيرت َ‬
‫ءوا ِ‬
‫خل ِ‬
‫مب ت ُ‬
‫ْ‬
‫بَثاال َْ‬
‫ة‬
‫ال‬
‫ت‬
‫و‬
‫عل ِي ّ ْ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ّ َ‬
‫َ َ ّ‬
‫َ‬
‫دي‬
‫صَر َ‬
‫موا أي ْ ِ‬
‫عت ْ ُ‬
‫ه ُ‬
‫َ‬
‫ة‬
‫من ِي ّ ْ‬
‫ال ْ َ‬

‫موارد الظمآن لدروس الزمان‬

‫وصلى الله على محمد وعلى آله وصحبه أجمعين ‪.‬‬

‫‪39‬‬

‫الجزء الثالث‬

‫) َ‬
‫ص ٌ‬
‫ل(‬
‫ف ْ‬
‫فائدة عظيمة النفع فنني دفننع فضننول الغننم والهننم الغننم‬
‫يكون للماضنني والهننم يكننون للمسننتقبل ‪ ،‬فمننن اغتنننم لمننا‬
‫مضى من ذنوبه نفعه غمه على تفريطه ‪ ،‬لنه يثاب عليه ‪.‬‬
‫ومن اهتم بعمل خير نفعاه همته ‪ ،‬قال اللننه جل وعل ‪﴿ :‬‬
‫ه‬
‫من ي َ ْ‬
‫ج ِ‬
‫خُر ْ‬
‫جرا ً إ ِل َننى الل ّنهِ وََر ُ‬
‫م ي ُند ْرِك ْ ُ‬
‫سننول ِهِ ث ُن ّ‬
‫مهَننا ِ‬
‫من ب َي ْت ِنهِ ُ‬
‫وَ َ‬
‫َ‬
‫على الل ّهِ ﴾ فأما إذا اغتنم لمفقود من‬
‫جُرهُ َ‬
‫ت فََقد ْ وَقَعَ أ ْ‬
‫مو ْ ُ‬
‫ال ْ َ‬
‫الدنيا ‪ ،‬فالمفقود ل يرجع والغم يننؤذي ‪ ،‬فكننأنه أضنناف إلننى‬
‫الذى أذى ‪.‬‬
‫وينبغي للحازم أن يحترز مما يجلب الغننم ‪ ،‬وجننالبه فقنند‬
‫محبوب فمن كثرت محبوباته كثر غمه ومن قللها قل غمه ‪.‬‬
‫ثم إن النسان كلما طال إلفه لمننا يحبننه واسننتمتاعه بننه‬
‫تمكن من قلبه ‪ ،‬فإذا فقده أحس من مر التألم فنني لحظننة‬
‫لفقده بما يزيد على لذات دهره المتقدم ‪.‬‬
‫وهذا لن المحبوب ملئم فإن اضنطر إلنى جنوالب الغنم‬
‫فأثمرت الغم فعلجه اليمان بالقضاء والقدر وأنه ل بد ممننا‬
‫قضي بقضاء الله قدره وأنه الفعال لما يريد ل يكون شننيء‬
‫إل عن تدبيره ول محيد لحد عن القدر المقنندور ول يتجنناوز‬
‫ما خط في اللننوح المسننطور ثننم يعلننم أن النندنيا موضننوعة‬
‫على الكدر فالبناء إلى النقض والجمع إلى التفرق ومن رام‬
‫بقاء ما ل يبقننى كمننن رام وجننود مننا ل يوجنند فل ينبغنني أن‬
‫يطلب من الدنيا ما لم توضع عليه ‪ ،‬قال الشاعر ‪:‬‬
‫ن ال َ ْ‬
‫ص ْ‬
‫ق َ‬
‫ء‬
‫ذا ِ‬
‫ر‬
‫ت َ‬
‫وا ِ‬
‫عَلى ك َدَ‬
‫طُب ِ َ‬
‫ع ْ‬
‫م َ‬
‫َ‬
‫ف ً‬
‫ٍ‬
‫وأ َ‬
‫وال َ َك ْ‬
‫ر‬
‫دا‬
‫ها‬
‫د‬
‫ري‬
‫ت‬
‫ت‬
‫ن‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ََ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫ْ‬
‫ّ‬
‫ّ‬
‫َ‬
‫ء‬
‫ما ِ‬
‫د‬
‫ب ِ‬
‫مكل ُ‬
‫ف الّيام ِ ِ‬
‫مت َطل ٌ‬
‫ض ّ‬
‫في ال َ‬
‫ُ‬
‫و ُ‬
‫ر‬
‫ج‬
‫ع‬
‫وةَ‬
‫ثم طَِبا ِ‬
‫هاما نزل به مضاعفا َ‬
‫يتصور َ‬
‫ذْ َ‬
‫نون َنا ِ‬
‫عليننه حينئذ مننا هننو‬
‫فيهن‬

‫فيه ومن عادة الحمال الحازم أن يضع فوق حمله شيًئا ثقيل ً‬
‫ثم يمشي به خطوات ثم ينزله فيخف الحمل عليه ‪.‬‬

‫‪40‬‬

‫موارد الظمآن لدروس الزمان‬

‫وإذا نزلت به مصيبة تصور أعظم منها فمثل ً إذا ذهبت‬
‫إحدى عينيه تصننور أن يعمننى ‪ ،‬وإذا أخننذ بعننض منناله تصننور‬
‫أخذه كله وهكذا يقدر أعظم مما حدث به فيهون عليه المر‬
‫‪.‬‬
‫قب َ َ‬
‫زل‬
‫لأ ْ‬
‫ه َ ْ‬
‫صائ ِب َ ُ‬
‫َ‬
‫م َ‬
‫ن ت َن ْ ِ‬
‫ما َ‬
‫في ن َ ْ‬
‫ه‬
‫ن ِ‬
‫س ِ‬
‫ف ِ‬
‫كا َ‬
‫لِ َ‬
‫م ّ‬
‫ثل‬
‫َ‬
‫ن‬
‫صا‬
‫م‬
‫سى‬
‫ن‬
‫ر َ‬
‫ْ‬
‫وي َ‬
‫َ‬
‫م ْ‬
‫ع َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫قبدْع َ‬
‫خلمصائ ِبه أ َ‬
‫ول‬
‫ع‬
‫ض‬
‫ْ‬
‫ِ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ ِ‬
‫بِ‬
‫َ‬
‫ِ‬
‫ن‬
‫صب ُْر ُ‬
‫لَ َ‬
‫ح ْ‬
‫س َ‬
‫م ُ‬
‫عل ّ َ‬
‫ه ال ّ‬
‫ال َْبل‬

‫مث ّ ُ‬
‫ل ُ‬
‫في‬
‫ب ِ‬
‫ِ‬
‫ش ْ‬
‫ع يُ َ‬
‫ذو الل ّ ِ‬
‫ًرا‪ :‬ن َ َ ْ‬
‫ه‬
‫س ِ‬
‫ف ِْ‬
‫م‬
‫فِإ‬
‫ت بَ ْ‬
‫غت َ ً‬
‫ن ن ََزل َ ْ‬
‫ة لَ ْ‬
‫عه‬
‫ت َوُر ُ ْ‬
‫ْ‬
‫ن‬
‫ذو ُال ْ َ‬
‫ج ْ‬
‫م ُ‬
‫ل ي َأ َ‬
‫ه ِ‬
‫َ‬
‫أَ‬
‫ه‬
‫م‬
‫يا‬
‫ّ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫فإ ِ َ‬
‫ف‬
‫صُرو ُ‬
‫ذا دَ َ‬
‫هت ْ ُ‬
‫ه ُ‬
‫ما َن‬
‫الل َّزو َ‬
‫في‬
‫حْزم ِ ِ‬
‫م ال ْ َ‬
‫ق ِدّ َ‬
‫و ْ‬
‫َ‬
‫أَ‬
‫ه‬
‫ر‬
‫م‬
‫ِ‬
‫ْ‬
‫ِ‬
‫وقال رحمننه اللننه الحننازم مننن أعنند للخننوف عنندته قبننل‬

‫وقوعه ونفى فضول الخوف مما ل بنند منننه ل ينفعننه خننوفه‬
‫منه ‪.‬‬
‫وقد اشتد الخوف مننن اللننه بكننثير مننن الصننالحين حننتى‬
‫سألوا اللننه تقليننل ذلننك والسننبب فنني سننؤالهم أن الخننوف‬
‫كالسوط للدابة فإذا ألح على الناقة ) أي يضربها ( قلقت ‪.‬‬
‫قال سفيان الثوري لشنناب يجالسننه ‪ :‬أتحننب أن تخشننى‬
‫الله حق خشيته ؟ قال ‪ :‬نعم ‪ .‬قال ‪ :‬أنت أحمق لننو خشننيته‬
‫حق خشيته ما أديت الفرائض ‪.‬‬
‫قننال ‪ :‬ول ينبغنني للعاقننل أن يشننتد خننوفه مننن نننزول‬
‫المرض فإنه نازل ل بد وخوف ما ل بد منه زيادة أذى ‪.‬‬
‫ن‬
‫سي ْن ََأى َ‬
‫ِ‬
‫ش ْ‬
‫ن َ‬
‫ع ْ‬
‫م ْ‬
‫عًر َيا َ‬
‫ا‪:‬‬
‫بَ‬
‫ني ْ‬
‫س َ‬
‫ك َ‬
‫ل ل ِن َ ْ‬
‫م ِث ّ‬
‫هْ‬
‫م‬
‫ول َ ُ‬
‫ف َ‬
‫ه ْ‬
‫َ‬
‫ق ْ‬
‫ه‬
‫م ِ‬
‫ن ظُل ْ ِ‬
‫حل ُّلوا ِ‬
‫وت َ َ‬
‫م ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫م ْ‬
‫قُبوًرا‬
‫آخر‪ :‬أ ْ‬
‫موهُ َ‬
‫سل َ ُ‬
‫م َ‬
‫عوه‬
‫شي‬
‫عّ ُ‬
‫ه‬
‫و‬
‫س‬
‫ة‬
‫سا‬
‫َ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫َُ‬
‫وا ت َُراب َ ُ‬
‫ّ ْ‬
‫ه‬
‫َ‬
‫عل َي ْ ِ‬

‫‪41‬‬

‫عن ْ َ‬
‫َ‬
‫ه‬
‫ه أُبو ُ‬
‫ما ن َأى َ ُ‬
‫كَ َ‬
‫ن َ‬
‫ه‬
‫جاءَ ال ْي َ ِ‬
‫و ّ‬
‫َ‬
‫ج ُ‬
‫قي ُ‬
‫هو ْ‬
‫ف َ‬
‫َ‬
‫قب ْ َ‬
‫ه‬
‫ما ِ‬
‫و َ‬
‫حل ُّلو ْ‬
‫م َ‬
‫ل ال ْ َ‬
‫ت َ‬

‫صَر ُ‬
‫ه‬
‫فوا َ‬
‫عن ْ ُ‬
‫وان ْ َ‬
‫َ‬
‫ّ‬
‫ُ‬
‫وافوه‬
‫خل‬
‫و َ‬
‫ََ‬
‫ه‬
‫م ي َل ْت َ ِ‬
‫فُتوا إ ِل َي ْ ِ‬
‫و لَ ُ ْ‬
‫ول ّ ْ َ‬

‫الجزء الثالث‬

‫فأما الخوف من الموت والفكر فيه فإنه ل سبيل إلى‬
‫دفعه عن النفس وإنما يخفف المر العلم بأنه ل بد منننه فل‬
‫يفيد الحزر إل زيادة على المحذور ‪.‬‬
‫وكلما تصورت شدته كننانت كننل تصننويرة موت ًننا ليصننرف‬
‫النسان فكره عن تصور الموت ليكون ميت ًننا مننرة ل مننرات‬
‫حا ‪.‬‬
‫ويكون صرف الفكر رب ً‬
‫وليعلننم أن اللننه جننل وعل قننادر علننى تهننوينه إذا شنناء‬
‫وليوقن أن ما بعنده أخنوف مننه ‪ ،‬لن المنوت قنطنرة إلنى‬
‫منزلة إقامة ‪ ،‬وإنمننا ينبغنني للنسننان أن يكننثر ذكننر المننوت‬
‫ليحثه على الكثار من العمننال الصننالحة ل لنفننس تصننويره‬
‫وتمثيله ‪.‬‬
‫فإن خطر على القلب الحزن على فننراق النندنيا فننالعلج‬
‫أن يعلم أن الدنيا ليست بننداره لننذة وفننرح وسننرور ‪ ،‬وإنمننا‬
‫لذتها راحة من مؤلم ومثل هذا ل ينافس فيه ‪ ،‬فأمننا الحننزن‬
‫على فراق الدنيا لفننوت العمننل الصننالح فقنند كننان السننلف‬
‫يحزنون لذلك ‪.‬‬
‫قال معاذ بن جبل عند موته ‪ :‬اللهننم إنننك تعلننم أننني لننم‬
‫أكن أحب الدنيا وطول البقاء فيها ل لكري النهار ول لغرس‬
‫الشجار ‪ ،‬ولكن لظمأ الهواجر ومكابدة الساعات ومزاحمننة‬
‫العلماء بالركب عند حلق الذكر ‪.‬‬
‫واحتضر أحد العباد فقال ‪ :‬مسا تأسفي على دار الهمننود‬
‫والحزان والخطايا والذنوب وإنما تأسننفي علننى ليلننة لمتهننا‬
‫وساعة غفلت فيها عن ذكر الله ‪.‬‬
‫عل َي ْ َ‬
‫في‬
‫ه ِ‬
‫ر الل ِ‬
‫ك بِ ِ‬
‫ِ‬
‫ع س َ‬
‫ش ْ‬
‫ذك ْ ِ‬
‫ًرا‪ :‬ك ُ ّ‬
‫ة‬
‫ع‬
‫ل‬
‫سات َ‬
‫قٍ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ت إ َِلى‬
‫ر‬
‫ف‬
‫ا‬
‫ذا‬
‫َ‬
‫ْ َ‬
‫آخر‪َ :‬‬
‫وإ ِ‬
‫ر لَ‬
‫د‬
‫م‬
‫ال‬
‫ماذّ َ‬
‫جت ْ ُ ْ‬
‫م ْْ‬
‫نت َي َ ِ‬
‫خائ ِ َ ِ‬
‫لو‬
‫ما‬
‫ت َ‬
‫آخر‪َ َ :‬‬
‫ال ْ ُ‬
‫نفيَزمانه‬
‫ديْرآ‬
‫ق‬
‫عّز‬
‫ه َ ا َل ْ ُ ِ‬
‫ن َِ ِ‬
‫آخر‪ :‬ال ّ ُ‬
‫وا َل ْ‬
‫ما ُ‬
‫ل‬
‫ج‬
‫َ‬
‫َ‬
‫آخر‪ََ :‬‬
‫ن‬
‫يا‬
‫ن‬
‫ب‬
‫ر‬
‫م‬
‫عا‬
‫ب‬
‫س‬
‫ي‬
‫ْ‬
‫ول ْ َ َ َ ِ ٍ ُ َ ُ‬
‫َ‬
‫ق ْ‬
‫وم ٍ‬

‫‪42‬‬

‫َ‬
‫د‬
‫ما َ‬
‫ب َ‬
‫عب ْ ٌ‬
‫خا َ‬
‫ف َ‬
‫ل ِل ْ‬
‫ن ي َذْ‬
‫ك َُُر‬
‫م‬
‫ه‬
‫م‬
‫راي ْي ِ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫ِ‬
‫ُ‬
‫ح‬
‫ك‬
‫ن‬
‫كو‬
‫خ‬
‫ْ‬
‫صال ِِ‬
‫ُ‬
‫ذُ ً َ‬
‫َ‬
‫ال َ‬
‫ل‬
‫ما‬
‫ع‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ِ‬
‫ب ِت َ َ‬
‫عاِني‬
‫وت َ ِ‬
‫م َ‬
‫ف ّ‬
‫ر لِ َ‬
‫هم ٍ َ‬
‫دب ُ ٍ‬
‫وال ْك ُ ْ‬
‫ه الذّ ّ‬
‫ل‬
‫فُر ِ‬
‫في ِ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫وا‬
‫وا ي ُ‬
‫ه َْ‬
‫ذال ل َ‬
‫إِ َ َ‬
‫ه‬
‫نْ‬
‫صوا لل ِ‬
‫م ُ‬
‫خل ِ ُ‬
‫ِديَنا‬

‫موارد الظمآن لدروس الزمان‬

‫َ‬
‫ذ ْ‬
‫في‬
‫ها ِ‬
‫فاب ْ ِ‬
‫ل لَ َ‬
‫دا‬
‫ضي الل ِ‬
‫مَرا ِ‬
‫ه َ‬
‫م ْ‬
‫ه ُ‬
‫َ‬
‫جت َ ِ‬

‫ز ْ‬
‫وإ ِ َ‬
‫ن‬
‫ت ِ‬
‫ق َ‬
‫م َ‬
‫آخر‪َ :‬‬
‫ذا ُر ِ‬
‫ة‬
‫جاَر ٌ‬
‫ل تِ َ‬
‫ال ْ َ‬
‫حل ِ‬

‫‪43‬‬

‫الجزء الثالث‬

‫هكذا كانت طريقة كثير من السلف كانوا يحرصون على‬
‫أن ل تمر ساعة من الزمان أن يننتزودوا فيهننا بعلننم نننافع أو‬
‫عمل صالح من صدقة أو ذكننر أو مجاهنندة نفننس أو إسننداء‬
‫نفع لمسلم ‪ ،‬حتى ل تذهب العمار سبهلل دون فائدة ‪.‬‬
‫َ‬
‫ة‬
‫د‬
‫دى ال ْ َ‬
‫مْرت َب َ ً‬
‫ن ِ‬
‫حال َ ٍ‬
‫لَ َ‬
‫دا ُ‬
‫ة ت َْز َ‬
‫في َ‬
‫فك ُ ْ‬
‫ق َ‬
‫خل ِ‬
‫و َ‬
‫قدْرا‬
‫ها‬
‫في‬
‫ِ‬
‫وكانوا َ‬
‫يقولننون ‪ :‬مننن علمننات َ‬
‫المق َننت إضنناعة الننوقت ‪.‬‬

‫ويقولون ‪ :‬الوقت سيف إن قطعته وإل قطعك ‪.‬‬
‫ما الترقي من حال إلننى حننال أحسننن‬
‫وكانوا يحاولون دائ ً‬
‫منها بحيث يكون اليوم أحسن من أمس ‪ ،‬ويقولون من كان‬
‫يومه كأمسه فهو مغبون ‪ ،‬ومن كان يومه أحسن من أمسه‬
‫فهو غير مغبون ‪ ،‬ومن كان يومه أحسن من أمسه فهو رابح‬
‫‪ ،‬ومن كان يومه أسوأ من أمسه فهو خسران ‪.‬‬
‫ما مننن عمننره فنني غيننر حننق‬
‫وقال حكيم ‪ :‬من أمضى يو ً‬
‫قضنناه أو فننرض أداه أو مجنند أثلننة أو حمنند حصننله أو خيننر‬
‫أسسه أو علم اقتبسه فقد عق يومه وظلم نفسه ‪.‬‬
‫ما ٌ‬
‫سّر‬
‫ه أَ ْ‬
‫ه ِ‬
‫في ِ‬
‫ل تَ ُ‬
‫ع َ‬
‫لَ ُ‬
‫ح ْ‬
‫شر‬
‫دى ال ْ َ‬
‫لَ َ‬

‫َ‬
‫وأ َ أ َّيام ِ ال ْ َ‬
‫فَتى‬
‫وأ ْ‬
‫س َ‬
‫َ‬
‫م ل ي َُرى‬
‫ي َو‬
‫أشرف الشنياء قلبنك ووقتننك ‪ ،‬فنإذا أهملنت‬
‫وقال ْ ٌآخر‪:‬‬

‫قلبك وضيعت وقتك فماذا يبقى معك كل الفوائد ذهبت ‪.‬‬
‫قننال الحسننن ‪ :‬عجبننت لقننوام أمننروا إن ونننودي فيهننم‬
‫بالرحيل جلس أولهم مع آخرهم وهم يلعبون ‪.‬‬
‫وقال أبو حنازم ‪ :‬إن بضنناعة الخنرة كاسندة فاسننتكثروا‬
‫منها في وقت كسادها فإنه لو جاء وقننت نفاقهننا لننم تصننلوا‬
‫فيها إلى قليل ول كثير ‪.‬‬

‫‪44‬‬

‫موارد الظمآن لدروس الزمان‬

‫وقال آخر‪ :‬لو سقط من أحدهم درهم لظل يومه يقول ‪:‬‬
‫إنا لله ذهب درهمي ‪ ،‬وعمره يذهب ول يقول ‪ :‬ذهب عمري‬
‫‪ ،‬وكان للننه أقننوام يبننادرون الوقننات ويحفظننون السنناعات‬
‫ويلزمونها بالطاعات ‪.‬‬
‫ويقول آخر‪ :‬لله در أقوام يحافظون علننى أوقنناتهم أكننثر‬
‫من محافظتكم على دراهمكم ‪.‬‬
‫ويقول ابن مسعود رضي الله عنه ‪ :‬ما ندمت على شيء‬
‫ندمي على يوم غربت شمسه نقص فيه أجلي ولم يزد فيننه‬
‫عملي ‪.‬‬
‫ما يقربني من‬
‫وقال آخر‪ :‬كل يوم يمر بي ل أزداد فيه عل ً‬
‫الله عز وجل فل بورك لي في طلوع شمسه ‪.‬‬
‫وهكذا كان السلف ينصحون إخوانهم ويحفظون أوقنناتهم‬
‫فعليك بالقتداء بهم ‪.‬‬
‫ف ُ‬
‫ع َ‬
‫ق ْ‬
‫عاِلي‬
‫ِ‬
‫م َ‬
‫ش ْ‬
‫جي َ‬
‫ل لِ ُ‬
‫مَر ِ‬
‫ُ‬
‫مور‬
‫ًرا‪:‬‬
‫آخر‪ :‬اَيال َ ُ‬
‫ن‬
‫مُنو ُ‬
‫وال ْ َ‬
‫نائ ِ ً‬
‫ما َ‬
‫يَ ْ‬
‫ضىأ َمر وأ َي أ َ‬
‫قءَ َ‬
‫َ‬
‫ر‬
‫م‬
‫ك‬
‫جا‬
‫َ‬
‫ْ ٌ َ ّ ْ ٍ‬
‫ه ْ‬
‫ه َ‬
‫ب‬
‫عدَ َ‬
‫َ‬
‫م ِ‬
‫ل بَ ْ‬
‫ذا ال ْ َ‬
‫شي ِ‬
‫ََ‬
‫شيءٌ‬
‫َ‬
‫ه َ‬
‫مَر‬
‫س َ‬
‫ذا ال ْ‬
‫فل َي ْ َ‬
‫هل ً‬
‫س ْْ‬
‫مَ‬
‫ْ‬
‫في‬
‫ل‬
‫ا‬
‫ما‬
‫د‬
‫ع‬
‫مْرءُ ِ‬
‫ِ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ن بِ‬
‫ح‬
‫ب ََرا‬
‫سا ٍ‬
‫س َ‬
‫ن نَ ْ‬
‫ريُر‬
‫َ‬
‫كِ ُ‬
‫ق ِ‬
‫ف ٍ‬
‫ن‬
‫عي‬
‫ص َ‬
‫ه‬
‫إ ِ َذْ ْ ٍَ‬
‫ت ِ‬
‫ر ِ‬
‫في َ‬
‫ف ْ‬
‫ع َ‬
‫دا ِ‬
‫ريح‬
‫َِ‬
‫ه‬
‫في أ َ ْ‬
‫ت ِ‬
‫هل ِ ِ‬
‫فَبا ٍ َ‬
‫دا‬
‫ح ِ‬
‫ََ‬
‫ذا َ‬
‫صي ً َ‬
‫م‬
‫ك الن ّ ِ‬
‫عادَ‬
‫ف َ‬
‫عي ُ‬
‫بُ ْ‬
‫سا‬
‫ؤ َِ‬
‫و ً‬
‫قا إ َِلى‬
‫و‬
‫ق َ‬
‫سي َ‬
‫س ْ‬
‫َ‬
‫ح‬
‫َ‬
‫ض ِ‬
‫ري ٍ‬

‫‪45‬‬

‫ت‬
‫بِ َ‬
‫هاد َر َ‬
‫را ْ‬
‫و َ‬
‫جت ِ َ‬
‫ج ْ‬
‫غي ْ ِ‬
‫ال ْ‬
‫حال‬
‫م‬
‫غا َ‬
‫ُ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫م‬
‫ح‬
‫ل‬
‫وا‬
‫با‬
‫ل‬
‫و‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫ً‬
‫ما ُ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫أَ‬
‫َ‬
‫فى‬
‫و‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ه‬
‫م َ‬
‫ر ِ‬
‫ط ّ‬
‫على غي ْ ِ‬
‫ع ّ‬
‫فى‬
‫وَ َ‬
‫عل َي ْ َ‬
‫ك‬
‫را‬
‫ت‬
‫ب َ‬
‫ُ‬
‫غي َْر َ ٍ‬
‫ح َ‬
‫يُ ْ‬
‫عل َي ْ َ‬
‫ثى َ‬
‫ك‬
‫شي ٍ‬
‫ول ِب‬
‫ء َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫خفى‬
‫يي َ ْ‬
‫وظَْر َ‬
‫فا‬
‫ها ب ِ ِ‬
‫هت َّز ِتي ً‬
‫َ ْ‬
‫ه َ‬
‫ي َْر ُ‬
‫ف ثَ ْ‬
‫غَر الن ّ ِ‬
‫ش ُ‬
‫عيم ِ‬
‫ش َ‬
‫َر ْ ْ‬
‫فا‬
‫ف كُ ّ‬
‫هوَر‬
‫ص ُ‬
‫تَ‬
‫ق ِ‬
‫ل الظّ ُ‬
‫ص َ‬
‫ََ‬
‫فا‬
‫ق‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ن‬
‫ل‬
‫ا‬
‫ه‬
‫ت‬
‫ف‬
‫ع‬
‫ج‬
‫د‬
‫ق‬
‫ْ‬
‫مُنو ُ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫ع َ‬
‫فا‬
‫ج ْ‬
‫َ‬
‫س ُ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ن‬
‫ال‬
‫ك‬
‫ذا‬
‫ر‬
‫صا‬
‫كو ُ‬
‫ّ‬
‫و َ َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫جفا‬
‫ر ْ‬
‫ف ِبالّر ْ‬
‫ه‬
‫غم ِ ِ‬
‫ص ُ‬
‫في ِ‬
‫ي َُْر َ‬
‫ص َ‬
‫فا‬
‫َر ْ‬

‫الجزء الثالث‬

‫ج‬

‫م ال ْ ِ َ‬
‫ش‬
‫ه‬
‫وِد ِ‬
‫في ِ‬
‫وا ّ‬
‫وَبا َ‬
‫ول ِل ْ َ‬
‫ه َ‬
‫َ‬
‫ت ِللدّ ْ‬
‫َ‬
‫عطا ِ‬
‫َ‬
‫ش َ‬
‫فا‬
‫ما‬
‫ع‬
‫ط ْ‬
‫ه َ‬
‫ما َ‬
‫ب َِرك ُ ْ ّ‬
‫فا‬
‫هيًنا‬
‫قدْ َ‬
‫ن َر ِ‬
‫م ي َك ُ ُ‬
‫ل َ‬
‫ه لَ ْ‬
‫ول َي ْت َ ً ُ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫وأه َ‬
‫فا‬
‫اللهم إنا نسألك التوبة ودوامها َ‪ْ ،‬ونعوذ بك من المعصننية‬

‫وأسبابها ‪ ،‬اللهم أفض علينا مننن بحننر كرمننك وعونننك حننتى‬
‫نخرج من الدنيا علننى السننلمة منن وبالهننا وارأف بننا رأفنة‬
‫الحبيب بحبيبه عند الشنندائد ونزولهننا ‪ ،‬وارحمنننا مننن همننوم‬
‫الدنيا وغمومها بالروح والريحان إلى الجنة ونعيمها ‪ ،‬ومتعنننا‬
‫بالنظر إلى وجهك الكريم في جنات النعيم مع الذي أنعمننت‬
‫عليهم من النبيين والصديقين والشهداء والصالحين ‪ ،‬واغفر‬
‫لنننا ولوالنندينا ولجميننع المسننلمين الحينناء منهننم والميننتين‬
‫برحمتك يا أرحم الراحمين وصلى اللننه علننى محمنند وعلننى‬
‫آله وصحبه أجمعين ‪.‬‬
‫) َ‬
‫ص ٌ‬
‫ل ( ‪ :‬اعلم وفقنا اللننه وإينناك وجميننع المسننلمين‬
‫ف ْ‬
‫وثبتنا وإياك وإياهم على قوله الثابت في الحياة الدنيا وفنني‬
‫الخرة إن عل َننى مننن نننزل بننه المننوت أن يعلننم أنهننا سنناعة‬
‫دا لن صورتها ألم محننض وفننراق‬
‫تحتاج إلى معاناة صعبة ج ً‬
‫لجميع المحبوبات ‪.‬‬
‫ثننم ينضننم إلننى ذلننك هننول سننكرات المننوت وشنندائده‬
‫والخوف مننن المننآل ‪ ،‬ويننأتي الشننيطان يحنناول أن يسننخط‬
‫العبد على ربه ‪ ،‬ويقول له ‪ :‬انظر في أي شيء ألقاك ‪ ،‬وما‬
‫الذي قضى عليك وكيف يؤلمك ‪.‬‬
‫وها أنت تفارق ولدك ‪ ،‬وزوجتننك ‪ ،‬وأهلننك ‪ ،‬وتلقننى بيننن‬
‫أطباق الثرى ‪ ،‬وربما أسخطه على ربه ‪ ،‬فكننره قضنناء اللننه‬
‫تعالى ولقاءه ‪ ،‬وربما حسن إليه الجور في الوصننية ‪ ،‬وربمننا‬
‫حابا بعض الورثننة وخصننه بشننيء دونهننم ‪ ،‬أو يعننوقه إصننلح‬
‫شأنه ‪ ،‬والخروج من مظلمة تكننون فبلننه ‪ ،‬أو يؤيسننه مننن‬
‫رحمة الله ‪ ،‬أو يحول بينه وبين التوبة ‪.‬‬

‫‪46‬‬

‫موارد الظمآن لدروس الزمان‬

‫أخرج أبو داود من حديث أبي اليسر عن النبي ‪ ‬أنه‬
‫كان يقول ‪ » :‬أعوذ بك أن يتخبطني الشيطان عننند المننوت‬
‫«‪.‬‬
‫وفى تلك السنناعة يقننول الشننيطان لعننوانه ‪ :‬إن فنناتكم‬
‫دا ‪.‬‬
‫الن لم تقدروا عليه أب ً‬
‫وقال رحمه الله ‪ :‬وأما العلج لتلننك الشنندائد فينبغنني أن‬
‫نذكر قبله مقدمة ‪ ،‬وهو أن من حفظ الله في صحته حفظه‬
‫الله في مرضه ومن راقب اللننه فنني خطراتننه حرسننه اللننه‬
‫عند حركات جوارحه ‪.‬‬
‫ففي حديث ابن عباس رضي الله عنهما عن النبي ‪‬أنه‬
‫قال ‪ » :‬احفظ الله يحفظك احفظ الله تجده أمامك تعننرف‬
‫إلى الله في الرخاء يعرفك في الشدة « ‪ .‬أخرجه الترمننذي‬
‫وأحمد والبيهقي ‪.‬‬
‫ثم إنك قد سمعت قصة يونس عليننه السننلم لمننا وفقننه‬
‫الله لعمال صالحة متقدمة أنقننذه اللننه بسننببها ‪ ،‬قننال اللننه‬
‫َ‬
‫ه َ‬
‫ث‬
‫ن * ل َل َب ِن َ‬
‫س نب ّ ِ‬
‫ن ِ‬
‫كا َ‬
‫م َ‬
‫ن ال ْ ُ‬
‫جل وعل وتقدس ‪ ﴿ :‬فَل َوَْل أن ّ ُ‬
‫حي َ‬
‫من ْ‬
‫ن﴾‪.‬‬
‫ِفي ب َط ْن ِهِ إ َِلى ي َوْم ِ ي ُب ْعَُثو َ‬
‫ولما لم يكن لفرعون عمل خيننر لننم يجنند وقننت الشنندة‬
‫ل وَ ُ‬
‫ت قَب ْن ُ‬
‫ن‬
‫ت ِ‬
‫متعلًقننا ‪ ،‬فقيننل لننه ‪ ﴿ :‬آل َ‬
‫كن ن َ‬
‫ص ني ْ َ‬
‫ن وَقَ ند ْ عَ َ‬
‫من َ‬
‫ن ﴾ وكان عبد الصنمد الزاهند يقنول عنند المنوت ‪:‬‬
‫س ِ‬
‫مْف ِ‬
‫ال ْ ُ‬
‫دي َ‬
‫سيدي لهذه الساعة خبأتك ‪.‬‬
‫فأما من ضيع وأهمل فني حنال الصنحة فنإنه يضنيع فني‬
‫مرضه فالجزاء من جنس العمل ‪.‬‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫م َ‬
‫مننن ذ َك َنرٍ أوْ أنث َننى‬
‫ن عَ ِ‬
‫صاِلحا ً ّ‬
‫قال الله جل وعل ‪َ ﴿ :‬‬
‫ل َ‬
‫م ْ‬
‫َ‬
‫ة ول َنجزينه ن َ‬
‫ن‬
‫مؤ ْ ِ‬
‫جَرهُننم ب ِأ ْ‬
‫مأ ْ‬
‫ه َ‬
‫ن فَل َن ُ ْ‬
‫ح َ‬
‫حَياةً ط َي ّب َ ً َ َ ْ ِ َ ّ ُ ْ‬
‫حي ِي َن ّ ُ‬
‫وَهُوَ ُ‬
‫م ٌ‬
‫سن ِ‬
‫ما َ‬
‫ن﴾‪.‬‬
‫مُلو َ‬
‫كاُنوا ْ ي َعْ َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫مل ً ﴾ ‪،‬‬
‫وقال جل وعل ‪ ﴿ :‬إ ِن ّننا ل ن ُ ِ‬
‫نأ ْ‬
‫ضننيعُ أ ْ‬
‫ح َ‬
‫ن عَ َ‬
‫جنَر َ‬
‫سن َ‬
‫من ْ‬
‫موا‬
‫ن ال ّ ِ‬
‫وقال عز من قائل‪ ﴿ :‬إ ِ ّ‬
‫ما ْ‬
‫سننت ََقا ُ‬
‫ه ُثنن ّ‬
‫ن َقاُلوا َرب َّنا الل ّ ُ‬
‫ذي َ‬
‫ت َت َن َّز ُ‬
‫حَزُنوا‬
‫ة أ َّل ت َ َ‬
‫مَلئ ِك َ ُ‬
‫خاُفوا وََل ت َ ْ‬
‫م ال ْ َ‬
‫ل عَل َي ْهِ ُ‬

‫‪47‬‬

‫الجزء الثالث‬

‫عندون * نحن َ‬
‫َ‬
‫جّننةِ ال ِّتني ُ‬
‫م ِفني‬
‫وَأب ْ ِ‬
‫م ُتو َ ُ َ‬
‫شُروا ِبال ْ َ‬
‫ن أوْل َِيناؤُك ُ ْ‬
‫كنُتن ْ‬
‫َ ْ ُ‬
‫خَرةِ ﴾ ‪.‬‬
‫حَياةِ الد ّن َْيا وَِفي اْل ِ‬
‫ال ْ َ‬
‫) فائدة ( ‪ :‬قال أحد العلماء ‪ :‬إني رأيت جمهور الننناس‬
‫إذا طرقهننم المننرض اشننتغلوا بالشننكوى والتننداوي عننن‬
‫اللتفات إلى المصالح من وصية أو فعل خيننر فكننم لننه مننن‬
‫ذنوب ل يتننوب منهننا أو عنننه ودائع أو عليننه ديننن أو زكنناة أو‬
‫مظلمة ل يخطر بباله تداركها ‪ ،‬والسبب والله أعلننم ضننعف‬
‫اليمان فينبغنني للمننتيقظ أن يتننأهب فنني حننال صننحته قبننل‬
‫هجننوم المننرض أو المننوت فربمننا ضنناق الننوقت عننن عمننل‬
‫واستدراك فارط أو وصية وربما مات فجاءة والله أعلم ‪.‬‬
‫من ال ْو ْْ‬
‫غي َ‬
‫ت ِإل‬
‫م ت َذَُر‬
‫عًر أ َب ْ ِ‬
‫ق ِ‬
‫ِ‬
‫ش ْ‬
‫ما ِ َ‬
‫و ً‬
‫فَتى ل َ ْ‬
‫َ‬
‫يَ ْ‬
‫َ‬
‫س َ َ‬
‫و ذَك َ‬
‫ال ّ‬
‫را‬
‫سا أ‬
‫صك َّلى‬
‫ة‬
‫م‬
‫ا‪:‬‬
‫ع ً‬
‫طال َل ِ‬
‫َ‬
‫ش َْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫م‬
‫ه‬
‫ه‬
‫جو‬
‫و‬
‫ف‬
‫في‬
‫صوا‬
‫ه‬
‫مَ أ ْ‬
‫َ‬
‫ِ‬
‫آخر‪ :‬لل ِ‬
‫َ ُ ُ‬
‫قو ٌ‬
‫ُ ْ‬
‫خ ُ‬
‫ال ْ‬
‫را‬
‫نو‬
‫سي‬
‫ه‬
‫مع َ‬
‫ةو ُ‬
‫ودا ِ‬
‫حكب َّ ِ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ذا َ‬
‫َ‬
‫م بِ َ‬
‫ك‬
‫ه‬
‫ض‬
‫ف‬
‫ه‬
‫م‬
‫ْ‬
‫روا الن ّ ِ‬
‫َ‬
‫ُز ً‬
‫ُ ْ‬
‫عي َ‬
‫َ ّ‬
‫ذَ ُ‬
‫أُ‬
‫فطَل ّ ُ‬
‫ََ‬
‫را‬
‫جو‬
‫موا‬
‫ه‬
‫يانُ‬
‫قواَنادُجن ْ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ؤل ً‬
‫كي ل ْ‬
‫ؤا‬
‫ت‬
‫ف‬
‫ري‬
‫ج‬
‫ت‬
‫ه‬
‫ل‬
‫ل‬
‫ا‬
‫و‬
‫ي‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ح ِ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ِ َ‬
‫قا ُ‬
‫موا ُ َ ْ‬
‫ْ ِ‬
‫بأ َ‬
‫من ْ ًُ‬
‫را‬
‫ثو‬
‫ع‬
‫م‬
‫د‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ٍ‬
‫في‬
‫موا‬
‫ت ِ‬
‫جو َ‬
‫لي ْل فأ ْ‬
‫ض َ‬
‫و ُ‬
‫ح ْ‬
‫ه ُ‬
‫ِ َ‬
‫ه ُ‬
‫سَتروا ُ‬
‫بأ َ‬
‫را‬
‫دو‬
‫ب‬
‫ر‬
‫ها‬
‫ن‬
‫ال‬
‫جى‬
‫د‬
‫ال‬
‫ر‬
‫تا‬
‫س‬
‫َ‬
‫ّ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫ّ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫ُ‬
‫دوا َ‬
‫ح‬
‫موا‬
‫ما َ‬
‫َِ‬
‫ع ِ‬
‫صب َ َ‬
‫ج ُ‬
‫و َ‬
‫عل ِ ُ‬
‫ملوا ب ِ َ‬
‫فأ ْ‬
‫َ‬
‫حظّ‬
‫و ُ‬
‫فوداَرا‬
‫م‬
‫هم‬
‫ذي‬
‫دوا‬
‫جا‬
‫بايل ّ ِ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ََ‬
‫َ‬
‫ٌ‬
‫وإ ِ َ َ‬
‫ج‬
‫و‬
‫ت‬
‫د‬
‫ه‬
‫ش‬
‫و‬
‫ت‬
‫ع‬
‫م‬
‫س‬
‫ل‬
‫و‬
‫ِ‬
‫ِ َ ْ َ ْ ً‬
‫دا ِل َ ْ‬
‫ذا ُب َ َ‬
‫َ ْ َ‬
‫َ‬
‫في‬
‫موا‬
‫ه‬
‫م‬
‫م‬
‫ح‬
‫ز ِ‬
‫عِنين َ‬
‫هو َ‬
‫فنأ ْ َ ُ‬
‫بوا ُ‬
‫َ‬
‫مَراالل ّ َ‬
‫ه َْ‬
‫ء‬
‫قا ِ‬
‫ضا‬
‫قِليل ً ِ‬
‫ر َ‬
‫را ُ َ‬
‫تَ َ ِ ُ‬
‫و َ‬
‫ح ُ ْ‬
‫م َ يَ ْ‬
‫َ َ‬
‫في ِ‬
‫يك َوِثيمَرا‬
‫حبُبوب ِه‬
‫م ْ‬
‫عْ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ة‬
‫ة‬
‫م‬
‫يا‬
‫ق‬
‫ل‬
‫ا‬
‫مَلى‬
‫روا ِ َ‬
‫جن ّ ً‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫َ ْ َ‬
‫َ َ‬
‫َ‬
‫ص َ ُ‬
‫موا َ‬
‫نيَرا‬
‫ري‬
‫ح‬
‫و‬
‫موا‬
‫ه‬
‫جل َْزا‬
‫ف‬
‫ه‬
‫ح ُ‬
‫واي ُ‬
‫ب َيال ْ َأ َ‬
‫فَ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫ِ‬
‫ْ‬
‫ك َباطِل ً‬
‫مان َ َ‬
‫ْ‬
‫ز‬
‫ت‬
‫ن‬
‫زي‬
‫ا‬
‫ر‬
‫غ‬
‫ل‬
‫ا‬
‫ها‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫َ ّ َ‬
‫َ ِ ُ‬
‫َ‬
‫ّ‬
‫إِ َ‬
‫و ُ‬
‫رورَرا‬
‫غ‬
‫تى‬
‫م‬
‫لى‬
‫زَ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫حوَز‬
‫ت‬
‫كى‬
‫نا‬
‫وا‬
‫ت‬
‫ذ‬
‫ح‬
‫وا‬
‫م‬
‫ن‬
‫ت‬
‫غ‬
‫وا‬
‫ك‬
‫ن‬
‫ما‬
‫ر‬
‫د‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ِ‬
‫ُ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫َ ْ ْ َ‬
‫َ‬
‫َبا ْ‬
‫ُ‬
‫جورا‬
‫ه‬
‫سا َ‬
‫عارت ِ ْ ِ‬
‫أ ُ‬
‫َ‬
‫ه‬
‫وَلى‬
‫دا ِ‬
‫وا َ ِ‬
‫وا ْ‬
‫مل ْك ِ ِ‬
‫ح ً‬
‫في ُ‬
‫ع إ َِلى ال ْ َ‬
‫َيا َ‬
‫م ْ‬
‫َ‬
‫ض ِ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫و َ‬
‫ديَرا‬
‫ه‬
‫ريم و‬
‫ال‬
‫ك َ‬
‫قَ ِ‬
‫سَناِد ِ‬
‫ََ‬
‫ماك ِ ِ‬
‫ت َ‬
‫ة‬
‫ت‬
‫م ٌ‬
‫ر ِ‬
‫فن ِ ْ‬
‫ضي َ‬
‫وأن ْ َ‬
‫ع َ‬
‫َ‬
‫ذا َ‬
‫وا َ َ‬
‫لي ِ َِ َ‬
‫وإ ِ‬
‫َ‬
‫م ْ‬
‫سُرورا‬
‫و‬
‫دي‬
‫ص‬
‫غاي َ ُ‬
‫من ِ‬
‫نرار ُ‬
‫ة َ‬
‫ق َ‬
‫المتقين البن َ‬
‫وأسن َنكنا معهننم فنني دار‬
‫اجعلنا‬
‫اللهم‬

‫القرار ‪ ،‬اللهم وفقننا بحسنن القبنال علينك والصنغاء إلينك‬

‫‪48‬‬

‫موارد الظمآن لدروس الزمان‬

‫ووفقنا للتعاون في طاعتك والمبادرة إلننى خنندمتك وحسننن‬
‫الداب فنني معاملتننك والتسننليم لمننرك والرضننا بقضننائك‬
‫والصبر‬

‫‪49‬‬

‫الجزء الثالث‬

‫على بلئك والشكر لنعمائك ‪ ،‬واغفننر لنننا ولوالنندينا ولجميننع‬
‫المسلمين الحياء منهم واليتين برحمتك يا أرحم الراحميننن‬
‫وصلى الله على محمد وعلى آله وصحبه أجمعين ‪.‬‬
‫) َ‬
‫ص ٌ‬
‫ل(‬
‫ف ْ‬
‫اعلننم وفقنننا اللننه وإينناك وجميننع المسننلمين لمننا يحبننه‬
‫ويرضاه أن من أراد لحاق القوم المجتهدين المشمرين عننن‬
‫ساق للخرة ممن تقدم ذكرهم ‪ ،‬أن عليننه أن ينبننذ الكسننل‬
‫والعجز والتواني والتهالننك فنني طلننب النندنيا ويجنند ويجتهنند‬
‫سال ً‬
‫كا طريق المجتهدين العارفين قيمة الوقت والعمر ‪.‬‬
‫َ‬
‫إ َ َ‬
‫ذي‬
‫ت ال ّ ِ‬
‫ت أدَْرك ْ َ‬
‫ذا أن ْ َ‬
‫َِ‬
‫ُ‬
‫ْ‬
‫ت‬
‫لت َطل ُ‬
‫أن ْ َ َ‬
‫ب ْ‬
‫شي‬
‫م‬
‫وال ْ َ‬
‫الك ْ ُ َ‬
‫وال ْ‬
‫ة‬
‫واك ِهَتاب‬
‫بْ‬
‫َ‬
‫ََ‬
‫ْ‬
‫د‬
‫ن‬
‫ع‬
‫ل‬
‫ما‬
‫ل‬
‫ا‬
‫ِ‬
‫ْ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫َ ِ‬
‫و َ‬
‫د َ‬
‫ه‬
‫كا ِ‬
‫ج ِ‬
‫م ْ‬
‫سب ُ ُ‬
‫ال ْ َ‬

‫عًر ك َأ َن ّ َ‬
‫ن‬
‫ق ِ‬
‫ِ‬
‫ش ْ‬
‫م تُ ْ‬
‫م َ‬
‫سب َ ُ‬
‫ك لَ ْ‬
‫ة‬
‫ه‬
‫َال‬
‫ا‪:‬‬
‫ر َل َي ْل َ ً‬
‫سدّ ْ‬
‫في‬
‫عِ أ َ‬
‫ر ْ‬
‫عل ْم ِ ِ‬
‫خا ال ْ ِ‬
‫آخر‪ :‬أ ْ ِ‬
‫َ‬
‫ث‬
‫ثل ْ‬
‫هَر الل ّي ْ َ‬
‫في‬
‫ل ِ‬
‫سا ِ‬
‫و َ‬
‫آخر‪َ :‬‬
‫ت َنائ ِمه‬
‫ا‬
‫جا ِ‬
‫حا َ‬
‫وذكرل ْ َ‬
‫العلماءُ ُعلج الكسل وهو سهل لمن وفقه الله‬
‫أحد‬

‫فقال ‪ :‬هو تحريك الهمة بخوف فوات القصد ‪ ،‬وبالوقوع في‬
‫اللننوم ‪ ،‬أو التأسننف ‪ ،‬فننإن أسننف المفننرط إذا عنناين أجننر‬
‫المجتهد أعظم من كل عقنناب ‪ ،‬وليفكننر العاقننل فنني سننوء‬
‫مغبة الكسل والعجز ‪ ،‬والشتغال بالنندنيا عننن الخننرة فننرب‬
‫ما ‪ ،‬فمن رأى زميله اجتهنند وثننابر‬
‫راحة أوجبت حسرات وند ً‬
‫على دروسه ونجح زادت حسرته وأسننفه ‪ ،‬ومننن رأى جنناره‬
‫قنند سننافر ورجننع بالربنناح والفننوائد زادت حسننرة أسننفه‬
‫وندامته على لذة كسله وعجزه ‪.‬‬
‫قننال ‪ :‬وقنند أجمننع الحكمنناء علننى أن الحكمننة ل تنندرك‬
‫بالراحة فمن تلمح ثمرة الكسل أجتنبه ومن مد فطنته إلننى‬
‫ثمرات الجد والجتهاد نسى مشاق الطريق ‪ ،‬ثم إن اللننبيب‬
‫الذكي يعلم أنه لم يخلق عبًثا وإنما هو في الدنيا كننالجير أو‬
‫كالتاجر ‪ ،‬ثم إن زمان العمل بالضافة إلى منندة البقنناء فنني‬
‫القبر كلحظة ‪ ،‬ثم إن إضافة ذلك إلى البقاء السننرمدي إمننا‬
‫في الجنة وإما في النار ليس يشيء ‪.‬‬

‫‪50‬‬

‫موارد الظمآن لدروس الزمان‬

‫ومن أنفع العلج النظننر فنني سننير المجتهنندين الننذين‬
‫يعرفون قيمة العلم النافع والعمل الصالح والوقت والعجننب‬
‫من مؤثر البطالة في موسم الرباح ‪.‬‬
‫والمهنننم أننننه بالجننند والجتهننناد تننندرك غاينننة المنننراد ‪،‬‬
‫وبالغزمننات الصننحاح يشننرق صننباح الفلح ‪ ،‬ومننا حصننلت‬
‫الماني بالتواني ول ظفر بالمل من استوطن الكسل ‪.‬‬
‫ة‬
‫حَيا ُ‬
‫ما َ‬
‫ه ِ‬
‫ِ‬
‫ذي ال ْ َ‬
‫ش ْ‬
‫عًر َ‬
‫ة‬
‫ا‪:‬‬
‫خيص ٌ‬
‫َر َ ِ‬
‫ه‬
‫ها ِذك َْر ال ِل َ ِ‬
‫وأك ْث ِْر َ ب ِ َ‬
‫َ‬
‫و َ‬
‫مدَهُ‬
‫ح ْ‬
‫آخر‪َ :‬‬
‫ما َ‬
‫ه‬
‫قدْ ِ‬
‫شئ ْت ُ ُ‬
‫س كَ َ‬
‫ول َي ْ َ‬
‫َ‬
‫وا ْ‬
‫شت َ‬
‫هأي َْت ُج ُ‬
‫هدْ َ‬
‫إِ َ َ‬
‫شي ًْئا‬
‫ذا ل َ ْ‬
‫مِ ِ‬
‫فيسا أ ُ‬
‫ه‬
‫ريد‬
‫ن‬
‫ُ‬
‫ُ‬
‫ِ‬
‫وقد َ ِقيل ً الكسل مزلقة الربننح ‪ ،‬وآفننة الصنننائع ‪ ،‬وأرضننة‬
‫َ‬
‫ع‬
‫ها َ‬
‫عن الت ّ ِ‬
‫صن ْ َ‬
‫ف ُ‬
‫ضيي ِ‬
‫في َ‬
‫رل َ واج‬
‫ِ‬
‫غي ْ‬
‫ح ِ‬
‫بَ‬
‫و ُ‬
‫ظى‬
‫ه َ تُ ِ ْ‬
‫شك ًْرا ِ ُ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ب‬
‫سَنى َ ال‬
‫ب ِأ ْ‬
‫ما َ‬
‫رات ِ ِ‬
‫م ََ‬
‫ه‬
‫ول َك ِ ْ‬
‫شاءَ ال ِل َ ُ‬
‫نك َ‬
‫َ‬
‫يَ ُ‬
‫ن‬
‫َ‬
‫كوو ُ‬
‫خل ْ‬
‫ه ال ْ‬
‫ت إ ِل َ‬
‫ن‬
‫ج‬
‫َر‬
‫َ‬
‫قأ ْ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ِ‬
‫سي َ ُ‬
‫ن‬
‫كو ُ‬
‫َ‬

‫البضائع ‪ ،‬وإذا رقدت النفس في فننراش الكسننل اسننتغرقها‬
‫نوم الغفلة عن صالح العمل ‪.‬‬
‫َ‬
‫ن‬
‫ن‬
‫ب َ‬
‫وال ْ ِ‬
‫ب تُ ِ‬
‫فان ْ ِ‬
‫ما َ‬
‫ص ْ‬
‫جدّ ِبال ْ َ‬
‫ال ْ َ‬
‫ع ْ‬
‫حْر َ‬
‫ص ٍ‬
‫جدّ َ‬
‫غاَية ال َ‬
‫في ال ْك َ‬
‫ب َ‬
‫َ‬
‫ل‬
‫م‬
‫ل‬
‫ثم ِ‬
‫أن َ‬
‫َ‬
‫ري ٍ‬
‫ِ‬
‫س ِ‬
‫ق ِ‬
‫الراحة وإيثننار البطالننة‬
‫حب‬
‫الموجب للكسل‬
‫اعلم‬

‫وصعوبة المشاق ‪.‬‬
‫وفي الصحيحين من حديث أنس بننن مالننك أن النننبي ‪‬‬
‫كان يكثر أن يقول ‪ » :‬اللهم إني أعوذ بك من الهم والحزن‬
‫والعجز والكسل « ‪ .‬متفق عليه ‪.‬‬
‫وفي أفراد مسلم من حديث أبنني هريننرة عننن النننبي ‪‬‬
‫أنه قال ‪ » :‬المؤمن القوى خير وأحب إلى الله من المؤمن‬
‫الضعيف وفي كل خير احرص على ما ينفعك واستعن بننالله‬
‫ول تعجز فإن أصابك شيء فل تقل لو أني فعلننت كننذا كننان‬
‫كذا ولكن قل قدر الله وما شنناء فعننل فننإن لننو تفتننح عمننل‬
‫الشيطان « ‪ .‬وقال ابن مسعود ‪ ) :‬إني لبغننض الرجننل أراه‬
‫فار ً‬
‫غا ليس في سيء من عمل النندنيا ول عمننل الخننرة « ‪.‬‬
‫أخرجه أبو نعيم في الحلية ‪ ،‬وقال ‪ ) :‬يكون في آخر الزمان‬

‫‪51‬‬

‫الجزء الثالث‬

‫أقوام أفضل أعمالهم التلوم بينهم يسمون النتان ( ‪ .‬وقال‬
‫ابن عباس ‪ :‬تزوج التواني‬

‫‪52‬‬

‫موارد الظمآن لدروس الزمان‬

‫بالكسل فولد بينهما الفقر ‪ .‬وقال آخر‪ :‬مضننى القننوم علننى‬
‫خيل بلق عتاق وبقينا على حمر حمر دبرة فقيل له ‪ :‬إن كنا‬
‫على الطريق المستقيم فما أسرعنا بالوصول ‪.‬‬
‫تضرع إلى رب العزة جل جلله وتقدست أسماؤه ‪.‬‬
‫َ‬
‫ما َ‬
‫عًر ل ُ‬
‫ِ‬
‫قدْ‬
‫ت أْرك َ ُ‬
‫ش ْ‬
‫عدْ ُ‬
‫ب َ‬
‫َ‬
‫كُ‬
‫تمأ َْر‬
‫ا‪:‬‬
‫هن ْ‬
‫قاك َب ُ‬
‫ذا ُ‬
‫م ُ‬
‫هظَ ُ‬
‫َ‬
‫م‬
‫لو‬
‫َ‬
‫ٌ‬
‫َ‬
‫ِ‬
‫ج َل‬
‫ف‬
‫ََ‬
‫خائ ِ‬
‫و بِِ‬
‫حَ‬
‫ص ٍَ‬
‫ك‬
‫فٍ ْ‬
‫ضل ِ ِ‬
‫ف ْ‬
‫فا ْ‬
‫ذًرا‬
‫جا‬
‫َ‬
‫ع َت َ ِ‬
‫م ْ‬
‫ن َ‬
‫م ْ‬
‫سءَوا ُ‬
‫ع ّ‬
‫ول‬
‫َ‬
‫ك َ‬
‫ما ِلي ِ َ‬
‫م ٌ‬
‫ل‬
‫ول َ‬
‫ِ‬
‫ع َ‬
‫عل ْ ٌ‬
‫م َ‬

‫دي َ‬
‫دي َيا‬
‫ف ُ‬
‫خذْ ب ِي َ ِ‬
‫ه ِ‬
‫ُ‬
‫ج ْ‬
‫ما‬
‫لَ َ‬
‫نر ِ‬
‫م ْ‬
‫ح َ‬
‫خ ْي ْر َ‬
‫ن‬
‫س ل َك ِ ْ‬
‫م َي َظِْلم َالّنا ُ‬
‫ه ظَ‬
‫ما‬
‫نفل ّس‬
‫قل َ َ‬
‫و َ‬
‫َ‬
‫د‬
‫ه‬
‫ن‬
‫م‬
‫ت‬
‫ْ‬
‫ِ‬
‫ب ََِز ٍ‬
‫ق ْ‬
‫سب َ‬
‫ْ‬
‫ةَ ُ َ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫ما‬
‫ن َ َدَ‬
‫و َ‬
‫ع ْ‬
‫ن‬
‫ن بِ َ‬
‫م ْ‬
‫من ُ ْ‬
‫ك َيا َ‬
‫فا َ ْ‬
‫ف ِ‬
‫ع ْ‬
‫ما‬
‫وهُ َ‬
‫َ‬
‫عظُ َ‬
‫ف ُ‬

‫ه ال ْ َ‬
‫ي‬
‫مدُ لل ِ‬
‫ال ْ َ‬
‫و ّ‬
‫ح ْ‬
‫ق ِ‬
‫ال ْ‬
‫د‬
‫ما‬
‫ج يِ‬
‫َ‬
‫ِ‬
‫ُ‬
‫مدَ ك ُ ّ‬
‫ل‬
‫ح‬
‫ق‬
‫فو‬
‫دا‬
‫م‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ً‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ح ْ‬
‫ال ْ َ ْ‬
‫ق‬
‫خلال ِّ‬
‫د‬
‫م‬
‫ع ُ‬
‫صلةُ ب َ ْ‬
‫ثُ ّ‬
‫سل‬
‫وال‬
‫ني ُ‬
‫م ال ِ ْ‬
‫ن‬
‫ح َ‬
‫سَألت َ ّ ِ‬
‫صا َ‬
‫ََ‬
‫ع ْ‬
‫ف َ‬
‫حك َم‬
‫ذي‬
‫يا ابل ْن َ ِ‬
‫َُ‬
‫ه ِ‬
‫ه َ‬
‫ذه‬
‫ي َْ‬
‫خذْ َ ُ ّ‬
‫صائ ِ َ‬
‫ق ََ‬
‫حان ْ َ‬
‫ل ِالت َن ّ ْ‬
‫مة‬
‫م‬
‫ع ً‬
‫و ِ‬
‫ف َ‬
‫حك ْ َ‬
‫نى َ‬
‫ة َ‬
‫ح ْ‬
‫َ‬
‫دي إ َِلى‬
‫ف ِ‬
‫ه ِ‬
‫ها ي َ ْ‬
‫فظُ َ‬
‫ر ال ْب َ َ‬
‫قا‬
‫َ‬
‫دا ِ‬

‫وال ِن ْ َ‬
‫ل َ‬
‫و ِ‬
‫ِذي الطّ ْ‬
‫عام ِ‬
‫وال ْ‬
‫د‬
‫حا‬
‫م ِ‬
‫طيِ‬
‫مأ ُُ َ‬
‫َ‬
‫ََ‬
‫ْ‬
‫ُ‬
‫ض‬
‫ع‬
‫ب‬
‫كر‬
‫ش‬
‫ق‬
‫ما‬
‫ِ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫و َ‬
‫ِ‬
‫ق‬
‫ح‬
‫ا‬
‫عل ْ َ َ‬
‫لى ّ‬
‫ه‬
‫ب‬
‫ن‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ي ِدين ِ ِ‬
‫ِ ّ‬
‫ال‬
‫م َ‬
‫سلَ ُ‬
‫ها‬
‫ه‬
‫ب ُ‬
‫خذْ َ‬
‫ون ُ ِْز ْ َ‬
‫ة الل َْبا ِ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫م‬
‫ع‬
‫كا‬
‫وال َ‬
‫سلت َ ْْ‬
‫ها َ‬
‫غاِدًيا‬
‫مل ْن َ َ‬
‫َ ْ‬
‫ع َ‬
‫ورائحا‬
‫ََ‬
‫ن‬
‫وا َت َث ْ ِِنيَّني َ‬
‫ن ِ‬
‫ع ْ‬
‫من َ ٍ‬
‫ع‬
‫مة يهز َ‬
‫ون ِ ُ ْ‬
‫ََ‬
‫د‬
‫و‬
‫جَنا َ‬
‫مأ ْ‬
‫ها َ ْ ِ ُ‬
‫حب ّ َ َ‬
‫ش َ‬
‫ال ّ‬
‫قا‬

‫اللهم إنك تعلم سرنا وعلنيتنا وتسمع كلمنا وترى مكاننا‬
‫ل يخفى عليك شيء من أمرنا نحن البؤسنناء الفقننراء إليننك‬
‫المستغيثون المستجيرون بك نسألك أن تقيننض لنندينك مننن‬
‫ينصره ويزيل ما حدث مننن البنندع والمنكننرات ويقيننم علننى‬
‫الجهاد وقمع أهل الزيغ والكفر والعناد ونسألك أن تغفننر لنننا‬
‫ولوالنندينا وجميننع المسننلمين برحمتننك يننا أرحننم الراحميننن‬
‫وصلى الله على محمد وآله وصحبه أجمعين ‪.‬‬
‫ع َ‬
‫َ‬
‫ظ‬
‫وا ِ‬
‫حت ّ‬
‫ق ِ‬
‫صائ ِ َ‬
‫دة ت َ ْ‬
‫صي ْ َ‬
‫صاَيا و َ‬
‫و َ‬
‫وي على ن َ َ‬
‫م َ‬
‫و َ‬
‫ح َ‬
‫ِ‬
‫ك َ َْ‬
‫ع َ‬
‫قل ْب َ َ‬
‫ضْر َ‬
‫ق َ‬
‫ك‬
‫وأ َ ْ‬
‫ح ّ‬
‫م َ‬
‫ف َ‬
‫وآ َ‬
‫ق َ‬
‫س ْ‬
‫دا ٍ‬
‫ب َ‬
‫َ‬
‫خل ٍ‬
‫وأل ِ‬

‫‪53‬‬

‫الجزء الثالث‬

‫ْ‬
‫َ‬
‫إِ َ‬
‫م‬
‫ذا اب ْت َدَأ َ‬
‫مَر َ‬
‫س ّ‬
‫ت ال ْ‬
‫الله‬
‫َ‬
‫ت‬
‫ما َرأي ْ َ‬
‫وك ُل ّ َ َ‬
‫َ‬
‫ه‬
‫مصُنو َ‬
‫عات ِ ِ ِ‬
‫ََ‬
‫دا‬
‫م َ‬
‫سّرا َ‬
‫سْر َ‬
‫فا ْذْك ُْرهُ‬
‫هَرا‬
‫و‬
‫ج ْ‬
‫ه ََ‬
‫ض‬
‫ََ‬
‫وإ ِ ْ‬
‫ن تَ َ‬
‫عاَر َ‬
‫ذا َ‬
‫ال َ‬
‫ن‬
‫را‬
‫م‬
‫ْ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫م ْ‬
‫ما‬
‫وا ْ‬
‫ل بِ ِ‬
‫ه ت َن َل ُ‬
‫ه َ‬
‫ع َ‬
‫َ‬
‫مي‬
‫ج‬
‫ن َأ َ‬
‫عاَتا َ‬
‫شيٌر‬
‫ست َ ِ‬
‫وَإ ِ ِ ْ‬
‫م ْ‬
‫ك ُ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫شاذْكرن‬
‫فا‬
‫في‬
‫وْرَ ل َ ِْبيًبا ِ‬
‫َ ُ ِ‬
‫ر تنجح‬
‫اوأ َ‬
‫ل ُْ‬
‫مو ِ‬
‫في‬
‫ت ِ‬
‫ص َ ْال َن ّ ّْيا ِ‬
‫َ‬
‫خل ِ ِ‬
‫ْ‬
‫ت‬
‫حال ِ ِ‬
‫ال َ‬
‫عاَلى‬
‫ست َ‬
‫ه تَ َ‬
‫وا ْ‬
‫ر الل َ‬
‫َ‬
‫خ ِ‬
‫جت َه‬
‫وا ْ‬
‫ََ‬
‫ب‬
‫سدْت َ َ‬
‫خاَر َرك ِ َ‬
‫نا ِ ْ‬
‫م ْ‬
‫الص‬
‫وا َ‬
‫م يَ ُ‬
‫ه‬
‫س‬
‫بات َ َ‬
‫نّ اَ ْ‬
‫م ْ‬
‫فت ْ ُ‬
‫خاَر ل َ ْ‬
‫َ‬
‫م‬
‫ح‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ماَز َ ْ‬
‫م ت َأ ِْتي‬
‫زال َ ِ‬
‫ت الّيا ُ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫عبر‬
‫بال ِ‬
‫ة‬
‫وآي َ ْ‬
‫م آ َي َ ْ ٍ‬
‫مّر ْ‬
‫ة َ‬
‫ِك َ ْ‬
‫ت ب َِنا َ‬
‫في َ‬
‫هل‬
‫ن ِ‬
‫ذا ك ُل ّ ِ‬
‫ون َ ْ‬
‫ح ُ‬
‫َ‬
‫عت َبر‬
‫نَ ْ‬
‫ه َ‬
‫ه‬
‫س َ‬
‫ذا ك ُل ّ ِ‬
‫أل َي ْ ِ ْ َ‬
‫ت َأ ْ‬
‫؟‬
‫با‬
‫دي‬
‫ِ‬
‫ً‬
‫ْ‬
‫سى َ‬
‫ن َ‬
‫ب‬
‫قل ٌ‬
‫ق َ‬
‫ل َك ِ ْ‬
‫ف َت أ َ‬
‫ج ّ‬
‫ع‬
‫م‬
‫د‬
‫ُ‬
‫ْ‬
‫و َ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫سأ ْ ُ‬
‫ست َْر‬
‫ن ِ‬
‫ل الّر ْ‬
‫فن َ ْ‬
‫م َ‬
‫ح َ‬
‫قيك َم َ َ‬
‫ماك َب َ ِ‬
‫ََ‬
‫هَر‬
‫قدْ أظْ َ‬
‫و ْ‬
‫ف ْ‬
‫م َ‬
‫ميل‬
‫ال‬
‫ج ِ‬
‫حْ ّ َ‬
‫وي‬
‫ع‬
‫ر‬
‫ت‬
‫ل‬
‫تى‬
‫م‬
‫تى‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ّ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ْ ِ‬
‫ْ‬
‫عظ‬
‫ِبالو ْ‬
‫ن َ‬
‫ه‬
‫سي َِْر ِ‬
‫ِ‬
‫سْر َ َ‬
‫م ْ‬
‫غاي َت ُ ُ‬
‫ة‬
‫مَ ْ‬
‫ال ّ‬
‫سلب َ‬
‫ت‬
‫ر إِ ْ‬
‫وي ْ َ‬
‫َباِدْر ِ‬
‫ن نَ َ‬
‫خي ْ ٍ‬
‫ه ِدْ‬
‫خْ‬
‫ََ‬
‫جذْت َ ِ‬
‫ب‬
‫و‬
‫وا ُ‬
‫في ِ‬
‫عَتا ِ‬
‫َ‬
‫س َ‬
‫نَ ْ‬
‫ة‬
‫ماَر ِ‬
‫ف ِ‬
‫ك ال ّ‬

‫‪54‬‬

‫وا ْ‬
‫شك ُْرهُ إ ِ َ‬
‫ذا‬
‫ح ِ‬
‫وا ْ‬
‫مدْهُ َ‬
‫َ‬
‫ها‬
‫ت ََنا َ‬
‫عل‬
‫ن ُ‬
‫مب ْدَ َ‬
‫ت ِ‬
‫عا ِ‬
‫م ْ‬
‫وال ْ ُ‬
‫َ‬
‫ه‬
‫آل ِ َت َيات ِ ْ ِ‬
‫ء‬
‫جَزا ِ‬
‫هدَ ْ‬
‫م ال ْ َ‬
‫و َ‬
‫ش َ‬
‫ن يَ ْ‬
‫أَ‬
‫را‬
‫ج‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ك‬
‫مل ِ ِ‬
‫دأ ب ِ َ‬
‫فأب ْ َ‬
‫ق ال َ‬
‫ح ّ‬
‫الدّ‬
‫ولّيات َ ُِ‬
‫ن ْ‬
‫ن‬
‫ق‬
‫و َ‬
‫ل َ‬
‫ف ت َك ُ ْ‬
‫س ْ‬
‫َ‬
‫م‬
‫قو ِ‬
‫لَ‬
‫ُ‬
‫ضيَ‬
‫عاالن ِّبي‬
‫َ ْ‬
‫ال ْ‬
‫ست َ َ‬
‫ن‬
‫م‬
‫رئ ْت‬
‫م‬
‫شاُر‬
‫م‬
‫ْ‬
‫م َْ‬
‫حَ ََ‬
‫ُ‬
‫ُ‬
‫ن‬
‫ال‬
‫ف‬
‫خ‬
‫ي‬
‫ن‬
‫َ‬
‫ّ ْ‬
‫ِ‬
‫م ْ َ‬
‫َ‬
‫ح‬
‫ها‬
‫َِ‬
‫ماي َاْرب َ‬
‫في َ‬
‫ما ُ‬
‫ل‬
‫ل َ ُْ‬
‫ع َ‬
‫فإ ِن ّ َ‬
‫ت‬
‫ث ُِبالن ّّيا ِ‬
‫م ْ‬
‫ي‬
‫ق ِ‬
‫ض ِبال ْ َ‬
‫ّ‬
‫م اْر َ‬
‫ض ّ‬
‫وات ْ‬
‫َِ‬
‫ع َت َ ِ‬
‫في اِ‬
‫مدْ‬
‫ه َْ‬
‫ن‬
‫و‬
‫س َ‬
‫م َ‬
‫شاَر أ َ‬
‫أ ْ‬
‫ع َ‬
‫با‬
‫قا‬
‫أا َل ْو ِ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ه‬
‫م‬
‫ر‬
‫ي‬
‫م‬
‫ل‬
‫ر‬
‫شا‬
‫ت‬
‫س‬
‫ا‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫َ ْ َ ُ ْ ُ‬
‫ْ‬
‫م‬
‫خ‬
‫َ‬
‫صْ ُ‬
‫ف ْ‬
‫م ل ِل ْ َ‬
‫ء‬
‫ضا ِ‬
‫أَ ِ‬
‫ق َ‬
‫و َ‬
‫سل ّ ْ‬
‫ق َ‬
‫وال ْ َ‬
‫قبدَعْر‬
‫ن‬
‫م‬
‫ل‬
‫ها‬
‫ض‬
‫ِ‬
‫َِ‬
‫ِ‬
‫في َ ْ‬
‫َ‬
‫َ ْ‬
‫عى ك َ‬
‫فا‬
‫و َ‬
‫في َ ْ‬
‫ََ‬
‫ةَ‬
‫ها‬
‫ول ن َ َ‬
‫خا ِ ُ‬
‫غي ْب َ َ‬
‫ََ‬
‫فن َْزدجر‬
‫قي‬
‫ما َل َ َِنا ْ ل ن َت ّ ِ‬
‫ف َ‬
‫نوَبا‬
‫إ ِالّناذّ ُإ ِ َ‬
‫ه‬
‫ه إ ِل َي ْ ِ‬
‫لى الل ِ‬
‫ال ْ‬
‫ع‬
‫مْر‬
‫جه ُ‬
‫َ‬
‫ِ‬
‫ف‬
‫و‬
‫ف‬
‫ع‬
‫و‬
‫َ‬
‫والل ّطْ َ‬
‫َ ُ َ‬
‫َ‬
‫قي‬
‫في‬
‫ِ‬
‫جيل ً‬
‫ماَرن َت ّال ْ ِ َ‬
‫س َت َ‬
‫قِبي َ‬
‫و َ‬
‫ح ِ‬
‫َ‬
‫جيل َ‬
‫َ‬
‫ت ت َن ُْبو َ‬
‫ظ‬
‫كال ْ َ‬
‫غِلي ِ‬
‫وِأن ْ َ‬
‫َ‬
‫ّ‬
‫ْ‬
‫ال َ‬
‫فظ‬
‫س َ‬
‫عَلى ن َ ْ‬
‫ك‬
‫عدْ َ‬
‫و ُ‬
‫ف ِ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ة‬
‫م ْ‬
‫مل َ‬
‫باإل َْ‬
‫ت ال ّ‬
‫شّر‬
‫وي ْ َ‬
‫ن نَ َ‬
‫َِ‬
‫وِ‬
‫وا ْ‬
‫ََ‬
‫ق‬
‫ج‬
‫رت َةٌ ِ‬
‫غْ‬
‫فان ّْز ُ‬
‫صَ‬
‫هاْر َ‬
‫ة‬
‫دّراَر ْ‬
‫غ َّ‬
‫فإ ِ َ‬
‫دا َ‬

‫موارد الظمآن لدروس الزمان‬

‫وا َ‬
‫ح‬
‫َ‬
‫ف َ‬
‫خال ِ ْ‬
‫ج ْ‬
‫ك ت َن ْ َ‬
‫ه َ‬
‫ح ّ‬
‫قا‬
‫م ْن ْ‬
‫نَ ِ‬
‫هِ َ‬
‫ف ُ‬
‫سّرِني‬
‫سي َ‬
‫ما َ‬
‫ع ّ‬
‫ع‬
‫ت ُ َدَ ِ‬
‫ف َُ‬
‫ها َ‬
‫ة‬
‫و ٌ‬
‫ش ْ‬
‫سَرت ْ َ‬
‫قدْ أ َ‬
‫ه َ‬
‫و َ‬
‫غ ْ‬
‫ة‬
‫فل َ ْ‬
‫َ‬
‫ها‬
‫حَبى ِ‬
‫ن َ‬
‫سان َ َ‬
‫ح َ‬
‫م ْ‬
‫ف َ‬
‫ف َ‬
‫ََ‬
‫فمْر‬
‫قد‬
‫ظَو ِ‬
‫مْ‬
‫ْ‬
‫ر‬
‫ع‬
‫ل‬
‫ا‬
‫ي‬
‫ل‬
‫د‬
‫ق‬
‫ِ‬
‫ض َزادَ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ّ‬
‫ْ ِ‬
‫ْ ِ‬
‫ِ‬
‫د‬
‫جت َه ِ‬
‫م ْ‬
‫ات َل ْ ُ‬
‫ْ‬
‫مَر‬
‫ط‬
‫وي ِ الل َّياِلي ال ْ ُ‬
‫ع ْ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫فليا تبطّيا‬
‫طَ ّ‬
‫َ‬
‫عَلى‬
‫ت ِإل َ‬
‫َِ ْ‬
‫ة‬
‫صي ّ ْ‬
‫وَ ِ‬
‫َ‬
‫من‬
‫ت ل ب ُدّ ِ‬
‫ها َ‬
‫هي ْ َ‬
‫الن ّ ُ‬
‫زوأ َ ِ‬
‫َ‬
‫حُ‬
‫ة‬
‫س‬
‫م ْ‬
‫ل ل ََنا ال ّ‬
‫فن ْ َ‬
‫سل َ‬
‫ت‬
‫أَ ْ‬
‫سي َّئا ِ‬
‫ع ِ‬
‫ددْ ل ِ َ‬
‫ش ال ّ‬
‫جي ْ ِ‬
‫ة‬
‫وب َ ْ‬
‫تَ َ ْ‬
‫ع إ َِلى َرب ّ َ‬
‫ك‬
‫ج ْ‬
‫واْر ِ‬
‫فاس َ‬
‫ََ‬
‫ه‬
‫ن‬
‫أل‬
‫ّ‬
‫ف َْ‬
‫ُ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫ُ‬
‫ء‬
‫مْر ِ‬
‫ل‬
‫ا‬
‫د‬
‫زا‬
‫ل‬
‫ض‬
‫أ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫تَ ْ‬
‫ه‬
‫وى‬
‫ق‬
‫اللت ّ ِ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫وك ُ ّ‬
‫ل‬
‫وى‬
‫ق‬
‫بال‬
‫ك‬
‫ي‬
‫ل‬
‫ع‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫وا‬
‫جب َ‬
‫ََ‬
‫ب الت ّ َ‬
‫قى‬
‫ن ٍل ْ‬
‫وك ُ ِ ْ‬
‫سَبا ِ‬
‫أ َ َِلي ْ َ‬
‫فا‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ما‬
‫فال َ‬
‫و ُ‬
‫ولى َ‬
‫فأ ْ‬
‫خ ْ‬
‫َ‬
‫مت َ َ َ‬
‫ملذَهْر‬
‫ح‬
‫خو‬
‫طى‬
‫ماأ ا ُ‬
‫ست َال ْ َ‬
‫ا ْ‬
‫ن‬
‫وأ‬
‫ّ‬
‫ْ ْ ُ‬
‫َ‬
‫لَ ْ‬
‫كات َِبا َ‬
‫َ‬
‫ؤِدي َ‬
‫كاي ُ َ‬
‫ك إ َِلى‬
‫ت‬
‫ص‬
‫م ٌ‬
‫َ ْ‬
‫ة‬
‫م ْ‬
‫ال ْ ِ ّ‬
‫سل َ‬
‫م َ‬
‫ريَنا‬
‫ال‬
‫وال ْ ِ‬
‫حل ْ ُ‬
‫عل ْ ُ‬
‫م َ‬
‫ق ِ‬
‫خير‬
‫ََ‬
‫عّز ل ي َ َ‬
‫م ِ‬
‫فا ْل ْ ٍ ِ‬
‫كادُ‬
‫عل ْ ُ‬
‫ي ُب ْ َ‬
‫لى‬
‫ْ‬
‫صى َ‬
‫خ ْ‬
‫ذ‬
‫ح‬
‫ي‬
‫ل‬
‫م‬
‫ل‬
‫ع‬
‫ال‬
‫ف ُ‬
‫ِ‬
‫ْ‬
‫ُ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫حا‬
‫م ُِ‬
‫مَْ‬
‫سن َ ْ‬
‫أَ َ‬
‫ء ل ِل ْ َ‬
‫هَ‬
‫فَتى‬
‫ي ٍ‬
‫ل‬
‫ج َ‬
‫ش ْ‬
‫سبه‬
‫من ن َ‬
‫ه‬
‫جا إ ِل َي ْ ِ‬
‫إِ ِ ْ‬
‫حَتا ً‬
‫م ْ‬
‫ن ْ ك ُن ْ َ َ‬
‫تِ ْ ُ‬
‫ما ن َ َ‬
‫كا‬
‫َ‬

‫‪55‬‬

‫شي ْ َ‬
‫والن ّ ْ‬
‫وال ّ‬
‫ن‬
‫طا َ‬
‫ف َ‬
‫س َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫لىقى‬
‫ييلعت َ َش‬
‫ك‬
‫ضّرِني‬
‫هْ َ َ‬
‫ما َ‬
‫و ِ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫تت ُُن ْ َ‬
‫ساُر ِ‬
‫رعَ‬
‫م ت َأ ِْتي‬
‫كِ‬
‫شي ًْئا ث ُ ّ‬
‫وث ْل َه‬
‫م‬
‫ِ‬
‫ها َ‬
‫غ ْ‬
‫ة‬
‫فل َ ً‬
‫حَبا َ‬
‫ن َ‬
‫م ْْ‬
‫َ َ‬
‫ف َ‬
‫َ‬
‫سْر‬
‫ق ادْل ْجَ‬
‫خوا ِ‬
‫َ‬
‫ثُ‬
‫ل‬
‫ؤا‬
‫س‬
‫لل‬
‫ب‬
‫م‬
‫ِ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫ّ‬
‫ّ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫عد‬
‫ست َ ِ‬
‫فاَ‬
‫دادُ ِإل َ‬
‫غّيا‬
‫ت ل ْ ت َْز َ‬
‫وأن ْ ْ َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ة‬
‫ها َ‬
‫ضي ّ ْ‬
‫قب َ ٌ‬
‫عا ِ‬
‫مْر ِ‬
‫فإ ِن ّ َ‬
‫ة َ‬
‫ح ّ‬
‫مَر‬
‫ت ُ‬
‫و ُ‬
‫َ‬
‫ر َ‬
‫ع ْ‬
‫ع ّ‬
‫ول َ ْ‬
‫قا َ‬
‫م ِ‬
‫ح‬
‫نو ِ‬
‫في‬
‫و ِ‬
‫في َ‬
‫ُِ‬
‫ذ ِ‬
‫ه ِ‬
‫ه الدّن َْيا َ‬
‫ة‬
‫قَيا‬
‫ا‬
‫مت ْ‬
‫فل ْإ ِ‬
‫ها َ‬
‫ُ‬
‫ّ‬
‫ة‬
‫ح‬
‫ل‬
‫ك‬
‫م‬
‫ز‬
‫ه‬
‫ن‬
‫وب َ ْ‬
‫َ‬
‫ّ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ِ‬
‫َ ِ‬
‫حدْ طَْر َ‬
‫ن‬
‫ة َ‬
‫ف َ‬
‫ول ت َ ِ‬
‫َ‬
‫عي ْ ٍ‬
‫عن ّه‬
‫َ‬
‫ج ّ‬
‫ن‬
‫ل َ‬
‫ه َ‬
‫سب ْ ْ َ‬
‫ُ‬
‫حان َ ُ‬
‫ع ِ‬
‫هي‬
‫الت َت ّ َ‬
‫نا ُ ِ‬
‫خ َ‬
‫شى‬
‫ر‬
‫ما ي ُ ْ‬
‫ك َ‬
‫و ْ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫و ُ‬
‫ب‬
‫وا‬
‫ر ال‬
‫وا ِ‬
‫هَ ِ‬
‫ََ‬
‫شْك ِ‬
‫ر‬
‫وا‬
‫ص َ‬
‫وا ْ‬
‫ك َ‬
‫ه ََ‬
‫حذَ ِ‬
‫ع ِ‬
‫عِني َ‬
‫فا‬
‫الت‬
‫َ‬
‫ع‬
‫ت‬
‫م‬
‫ص‬
‫ال‬
‫د‬
‫م‬
‫ودَ ْ‬
‫فا ّ ْ ْ‬
‫ِ‬
‫عت َ ِ‬
‫َ‬
‫ّ ْ‬
‫َ‬
‫همذَنْر‬
‫نرال‬
‫بَ‬
‫ةْ َ‬
‫عأ ُ ْ ِ‬
‫َ‬
‫ت‬
‫ت‬
‫خ‬
‫ك‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ِ‬
‫ج َ ٍ‬
‫م َ‬
‫ْ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫فاكا‬
‫ْ‬
‫أَ ْ‬
‫ض ُ‬
‫جَنى‬
‫ف َ‬
‫ل ِ‬
‫ق َ‬
‫م ْ‬
‫ن ن ُط ٍ‬
‫ة‬
‫دا‬
‫م ْ‬
‫الن ّ َ‬
‫ز َْ‬
‫َ‬
‫ت كُ ّ‬
‫ل‬
‫و ِ‬
‫قي َ‬
‫م ُ‬
‫ه َ‬
‫ما ُ‬
‫فال ْ ِ‬
‫ر‬
‫َ‬
‫ضلي ْ ِِ‬
‫م ك ِن ٌْز ل ي َ َ‬
‫وا‬
‫كادُ‬
‫حل ْ ُ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ي ُف َ‬
‫نىال ْ َ‬
‫دي‬
‫ه‬
‫ص ِ‬
‫ون َب ّ ِ‬
‫قل ْ َ‬
‫ب ال ّ‬
‫َ‬
‫ة‬
‫من ال‬
‫سن َ ْ‬
‫ه‬
‫ن ِ‬
‫م ِ‬
‫عل ْ ِ‬
‫إ ِ ِك َْثاُرهُ ّ ِ‬
‫م ْ‬
‫َوأ َ‬
‫ه‬
‫ب‬
‫د‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ه‬
‫ج إ ِلي ْ ِ‬
‫م ْ‬
‫ر ُ‬
‫أَ ْ‬
‫و غي ْ ِ‬
‫حَتا ٍ‬
‫َزن َ َ‬
‫كا‬

‫الجزء الثالث‬

‫ر‬
‫عل ْم ٍ ب ِ َ‬
‫ل َ‬
‫في ِ‬
‫خي َْر ِ‬
‫غي ْ ِ‬
‫ف‬
‫ِ‬
‫ل ْ‬
‫هت َم ِ‬
‫عل ْم ِ ِإل‬
‫ن ال ْ ِ‬
‫طْل ُب َ ّ‬
‫ل ِل ْ‬
‫عم ْ‬
‫ل‬
‫ه َ‬
‫َ‬
‫ة‬
‫غاي َ َ‬
‫نَ ِ‬
‫في ِ‬
‫فإ ِ َ ّ‬
‫ة‬
‫ال‬
‫م ْ‬
‫سل َ‬
‫ن‬
‫وَرى ِ‬
‫صّ ُ‬
‫م ْ‬
‫نُ ْ‬
‫ح ال ْ َ‬
‫ضل ال َ‬
‫أَ ْ‬
‫ل‬
‫ما‬
‫ع‬
‫ف‬
‫ْ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫إ ِّياك إ ِّياك الّرَياءَ َيا‬
‫ح‬
‫صا‬
‫ََ‬
‫ما َ‬
‫ن َ‬
‫ن‬
‫كا َ‬
‫فال ْ ُِ‬
‫ري َ‬
‫مُر َ‬
‫ع ْ‬
‫ق ِ‬
‫ال ّ‬
‫ة‬
‫طا كَ‬
‫عُ ْ‬
‫في‬
‫م‬
‫د‬
‫ال‬
‫ز‬
‫نو‬
‫ث‬
‫ح ّ‬
‫ع ِ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫ّ‬
‫ُ‬
‫ْ‬
‫ِ‬
‫نادس‬
‫ا‬
‫ح َ‬
‫عل ْ َ َ‬
‫د‬
‫خا‬
‫د‬
‫وا‬
‫س‬
‫لى‬
‫ل َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ِ‬
‫خ ّ‬
‫َ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫ص ْب ْح‬
‫قّ‬
‫ال ُ‬
‫خي ُْر‬
‫و‬
‫ه َ‬
‫جاءَ ب ِ ِ‬
‫ما َ‬
‫ل ِب ِ َ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫الب َ َ‬
‫ش‬
‫ن كُ ّ‬
‫عْر ْ‬
‫ل‬
‫ل ل ََنا ِ‬
‫ج َ‬
‫وا ْ‬
‫م ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫جا‬
‫ه‬
‫َ‬
‫لَرأ َ َ ْ‬
‫م ٍدْف ُ‬
‫سك َُر‬
‫ع‬
‫وى َ‬
‫ال ْ َ‬
‫ع ْ‬
‫ق َ‬
‫ال ْ‬
‫مُلوك‬
‫سُ‬
‫س َ‬
‫خي ن َ ْ‬
‫ك‬
‫س َِيا أ َ ِ‬
‫ف َ‬
‫ُ‬
‫ُ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫قب ْ َ‬
‫د‬
‫جن‬
‫لعال‬
‫قْ ِ‬
‫ل ُ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫ل‬
‫د‬
‫ع‬
‫ل‬
‫ا‬
‫م‬
‫وا‬
‫ج‬
‫وا‬
‫ِ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫َ ِ‬
‫ن دَ َل ْت ِكْ‬
‫ح‬
‫َِ‬
‫صَ َ‬
‫فال ْ ْ‬
‫د َ‬
‫ل‬
‫ع ِ‬
‫قأ ْ‬
‫ن تَ ْ‬
‫ح ّ‬
‫ة‬
‫س‬
‫وي ّ ْ‬
‫بال ّ‬
‫َِ‬
‫سُئو ُ‬
‫ل‬
‫م ْ‬
‫وك ُل َّنا َ‬
‫فك ُل ّك ُ ِ ْ‬
‫م َ‬
‫ول ً إ َِلى‬
‫م ْ‬
‫ن لَ ْ‬
‫َ‬
‫م يَ ِ‬
‫جدْ طَ ْ‬
‫أ َالس‬
‫سإ َِ‬
‫سَيا ْ َ‬
‫ةلى ال ْ ِ ْ‬
‫ح ِّ‬
‫ْ‬
‫ن ِ‬
‫علم ِ‬
‫دو َ‬
‫كا‬
‫م‬
‫ي َ َح‬
‫ع َ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫دْ ُ ُ‬
‫وَرى‬
‫ل‬
‫ا‬
‫ن‬
‫طا‬
‫ل‬
‫س‬
‫ف َْ‬
‫ل ُ‬
‫َ‬
‫ِ‬
‫ه‬
‫َ‬
‫يَ ِ‬
‫قي ِ‬
‫ر‬
‫ص َ‬
‫ست َ ِ‬
‫ل تَ ْ‬
‫ع ْ‬
‫ن ب ِأ ْ‬
‫غ ِ‬
‫ل‬
‫ما‬
‫ع‬
‫ا‬
‫فل ْ ُ‬
‫ّ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫ما‬
‫ف‬
‫ه‬
‫ر‬
‫زي‬
‫و‬
‫دا‬
‫ع‬
‫ن‬
‫م‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ َ ْ‬
‫َ‬
‫َ ِ ُ ُ‬
‫ع َد ْ‬
‫ل‬
‫َ‬
‫صُر‬
‫ش َّر ال ََنام ِ َنا ِ‬
‫مم‬
‫ظّّل ُْلو‬
‫ال‬
‫ِ‬
‫ّ‬
‫ب‬
‫قا‬
‫ح‬
‫سال ِ ٌ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫الظ ُ‬
‫ِللن ّ َ‬
‫عم ِ‬

‫‪56‬‬

‫ر ِ ْ‬
‫ت بِ َ‬
‫ول ِ‬
‫دا ٍ‬
‫عَبا َ‬
‫َ‬
‫غي ْ ِ‬
‫علم ِ‬
‫َ‬
‫م ْ‬
‫مَته‬
‫ما َ‬
‫فا ْ‬
‫عل ّ ْ‬
‫ل بِ َ‬
‫ع َ‬
‫ل ال َ‬
‫َ‬
‫جَ ْ‬
‫ل‬
‫ق‬
‫َ‬
‫ذا َ إ ِ َ‬
‫هب ْ َ‬
‫ة‬
‫م ْ‬
‫َ‬
‫ذا كا َ‬
‫ن ِبل َ‬
‫سآ َ‬
‫والّر ْ‬
‫ق ِبل‬
‫ف ُ‬
‫وال ْب ِّر َ‬
‫َ‬
‫عِتل‬
‫اَ ْ‬
‫هِ‬
‫ب ل ِل ْ َ‬
‫ل أَ ْ‬
‫ح‬
‫قَر ُ‬
‫فت َْرك ُ ُ‬
‫فل ِ‬
‫و ُ‬
‫ه َ‬
‫ض‬
‫َ‬
‫قدَّر ب َ ْ‬
‫ع ُ‬
‫ول َ ْ‬
‫ذا َ‬
‫ة‬
‫سا َ‬
‫ع ْ‬
‫دي َرب ّ َ‬
‫ك َ‬
‫غي َْر‬
‫ن يَ ِ‬
‫ب َي ْ َ َ‬
‫آيس‬
‫مَثاِني َر ْ‬
‫غًبا‬
‫ت َ ِت ُْلو ِ ال ْ َ‬
‫ب الّربح‬
‫في‬
‫ضا‬
‫ه ْ ِ‬
‫َِ‬
‫لي ْ ِالّر َ‬
‫وال ْ َ َ‬
‫بال ْ َ‬
‫مْر‬
‫ء‬
‫ضاو ِ‬
‫قل ً َ‬
‫قدَ‬
‫َ‬
‫َِ‬
‫غ‬
‫ن‬
‫م‬
‫ض‬
‫ف ْ‬
‫ِ‬
‫ْ‬
‫ّ‬
‫َ‬
‫جا‬
‫ضي‬
‫قم ْ‬
‫و َِ‬
‫خ ََر َ‬
‫ََ‬
‫عي َ‬
‫ة‬
‫ه‬
‫ش َ‬
‫نى ِ‬
‫ن َأ َ ْ‬
‫م ٍُ‬
‫وال ْ‬
‫م ُ‬
‫ال ْ‬
‫ك‬
‫لور ِ‬
‫وا ُ‬
‫وا َ‬
‫ْ‬
‫ح‬
‫ه‬
‫ه‬
‫ق‬
‫َ‬
‫ج ْ‬
‫ك ت َن ْ َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫قب ْ َ‬
‫شاكل‬
‫ل‬
‫صدَ‬
‫ق أ َيْ‬
‫ْ‬
‫ّ‬
‫سا‬
‫حا‬
‫ضا‬
‫ر‬
‫وال‬
‫ً‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ر ً‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ِ‬
‫مت ِكْ‬
‫ع‬
‫ل ِن ِ ْ‬
‫ن‬
‫و َ‬
‫ن ِ‬
‫م َ‬
‫ما ب َ َي ْ َ‬
‫َ‬
‫ن نَ ْ‬
‫عي ْ ِ‬
‫ْ‬
‫رية‬
‫ا‬
‫علب َ ّ ِ‬
‫ما‬
‫ما َّرْ َ‬
‫َ‬
‫و َ‬
‫عي َْناهُ َ‬
‫نَ ُ‬
‫قو ُ‬
‫لال ْ‬
‫ن‬
‫ع‬
‫ز‬
‫ج‬
‫ع‬
‫ه‬
‫ر‬
‫خ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫أ َ ّ ُ‬
‫ِ‬
‫ة‬
‫ال‬
‫س ْ‬
‫رَ‬
‫يا ُ َ‬
‫ل‬
‫م‬
‫و ُّ‬
‫م ِبال ْ َ‬
‫ه ْ‬
‫ع ّ‬
‫عدْ ِ‬
‫َ‬
‫حوكاَ‬
‫ين‬
‫ص ُ‬
‫ع َ‬
‫خ َ‬
‫شى‬
‫ما ي َ ْ‬
‫أَ ْ ْ‬
‫م َ‬
‫ظَ َ‬
‫و‬
‫عي َت ّ ِ‬
‫قيت َ ِ‬
‫هَر ّ‬
‫قي أ َك ْب ََر‬
‫لى‬
‫ََ‬
‫ال َ‬
‫ل‬
‫ما‬
‫ع‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫ه‬
‫نط َ‬
‫م ِ‬
‫م ْ‬
‫شيُر ُ‬
‫غى ُ‬
‫و َ‬
‫َ‬
‫َ َ‬
‫ه ْ‬
‫قد ج‬
‫خاِذ ُ‬
‫ف َ‬
‫ل‬
‫ه‬
‫و‬
‫ل َ‬
‫ش ّْر َ ِ‬
‫م ِن ْ ُ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫ظلوم‬
‫ال‬
‫وا َل ْ‬
‫ب‬
‫مب َ ْ‬
‫ي أ َ ِي ْ ً‬
‫جال ِ ٌ‬
‫ضا َ‬
‫َ‬
‫غ ُ‬
‫ِللن ّ َ‬
‫قم ِ‬

‫موارد الظمآن لدروس الزمان‬

‫ف َيا ب َِني‬
‫ض ِ‬
‫م ال ّ‬
‫عي ِ‬
‫ظُل ْ ُ‬
‫لؤ ِ ْ‬
‫م َ‬
‫ة‬
‫قي‬
‫و‬
‫حب َ َ‬
‫ل إِ ّ‬
‫ص ْ‬
‫ن ُ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ر‬
‫لش‬
‫ا‬
‫نيَرا ِ‬
‫ن‬
‫ج ِ‬
‫الّر َ‬
‫يَ ْ‬
‫م ْ‬
‫دى َ‬
‫واَنا‬
‫ع‬
‫سا‬
‫ر‬
‫غ‬
‫أي َ ْْ‬
‫يدْ‬
‫شل ْ ُ‬
‫ر ُ َ‬
‫َ‬
‫ق َِ‬
‫ة‬
‫ء‬
‫ٍ‬
‫صْر َ‬
‫ع ُ‬
‫َ‬
‫ب َ ْ‬
‫شم‬
‫مُّلو‬
‫نالعظ‬
‫ْ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ب‬
‫ن‬
‫ذ‬
‫م‬
‫ل‬
‫ا‬
‫ع‬
‫في‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫ُ‬
‫ُ‬
‫ِ ْ َ‬
‫ِ‬
‫ع ْت ِ َ‬
‫ذال ُ‬
‫ر ُهُ‬
‫خ ْذ ا‬
‫اُ‬
‫جدّ‬
‫ها ِبال ْ َ‬
‫موَر ك ُل ّ َ‬
‫ء‬
‫مْر ِ‬
‫َ‬
‫ل ال ْ َ‬
‫خي ُْر دَِلي ِ‬
‫َ‬
‫ال‬
‫ماان َم ْ‬
‫َ‬
‫ةت َ َ‬
‫مًرا ِبل‬
‫م ْ‬
‫طى أ ْ‬
‫نَ ْ‬
‫َ‬
‫ت َمدِْبير‬
‫ه‬
‫ن أُ ْ‬
‫صا َ‬
‫َ ْ‬
‫خَرا ُ‬
‫ن َ‬
‫نَياأ َهُ ّ سل ِم‬
‫ب ِدُن ْ‬
‫م‬
‫خَر َال ْطّ َ‬
‫عا َ‬
‫م ْ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫والم َناما‬
‫ََ‬
‫ح َ‬
‫ت‬
‫ن َأ َك ْث َ ََر ال ْ ِ‬
‫مَزا َ‬
‫قل ّ ْ‬
‫م ْ‬
‫هيب َت ُه‬
‫ِ‬
‫س‬
‫ن َْ‬
‫م ْ‬
‫سال َ َ‬
‫َ‬
‫م الّنا َ‬
‫ة‬
‫نىناال‬
‫م ْ‬
‫ج َ‬
‫َ‬
‫سل ْ َ‬
‫ة‬
‫ع‬
‫م َّ‬
‫صَر ِ‬
‫ن َ َ‬
‫م ْ‬
‫َ‬
‫ن نُ ْ‬
‫أَ‬
‫ه‬
‫ئ‬
‫يا‬
‫ل‬
‫و‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫ق‬
‫نا ْ‬
‫دى ِبال َ‬
‫هت َ َ‬
‫م ْ‬
‫ح ّ‬
‫َ‬
‫حي ْث ُ‬
‫ب‬
‫َ‬
‫ما َذَ َ‬
‫ه ْ‬
‫َ‬
‫ه‬
‫ن ََر‬
‫م ْ‬
‫ض الدّن َْيا أت َت ْ ُ‬
‫َ‬
‫ف َ‬
‫ال‬
‫خَرَةْ‬
‫قي ِ‬
‫ن َ‬
‫ه‬
‫و ِ‬
‫قل ّ ْ‬
‫م ْ‬
‫ت لَ ُ‬
‫ل َ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫ه‬
‫نئ ِل‬
‫ضا‬
‫راه أ َ‬
‫فم َ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫م‬
‫ك‬
‫ح‬
‫ت‬
‫و‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫َ َ ْ َ ُ‬
‫جاُر‬
‫الت ّ‬
‫عاَبا َ‬
‫س‬
‫نَ َ‬
‫م ْ‬
‫َ‬
‫شَر الّنا َ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫مكر‬
‫وع ال‬
‫ب ِن َ‬
‫ه‬
‫ن ِل ت َ َ ِ‬
‫ق َ‬
‫م ْْ‬
‫حْرب َ ُ‬
‫طي ِ ُ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫سال َل ِم‬
‫ف َْ‬
‫ل َ‬
‫ت‬
‫م‬
‫كان َ ْ‬
‫ن ْ‬
‫َ‬
‫م ِ ي َُبا ِ‬
‫من‬
‫الدّن ْيا ل ِ‬
‫ه َ‬
‫ه‬
‫فْر ُ‬
‫نَ َ‬
‫ن ََبا َ‬
‫م ْ‬
‫ع ُ‬
‫ع ْن ْ ُ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫صل َه‬
‫وأ‬
‫نْ‬
‫ََ‬
‫ب ال ّ‬
‫وةَ‬
‫غ ُل َ َ‬
‫ش ْ‬
‫م ْ‬
‫ه َ‬
‫َ‬
‫ق ٌ‬
‫ل‬
‫و َ‬
‫عا ِ‬
‫ف ُ‬
‫ه َ‬

‫‪57‬‬

‫ضا‬
‫حب َ ُ‬
‫ل أ َي ْ ً‬
‫جا ِ‬
‫ة ال ْ َ‬
‫ص ْ‬
‫و ُ‬
‫ه ِ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ُ‬
‫ش‬
‫ؤ ُ‬
‫ن‬
‫مُ‬
‫ر‬
‫ث ُ‬
‫سوءَ الظّ ّ‬
‫ُتو َِ‬
‫ِبال‬
‫صا ْ‬
‫خَرَياكِ‬
‫رُ ّ‬
‫ه‬
‫رب ْ ِ‬
‫ح ِ‬
‫و َ‬
‫َ‬
‫ل ِ‬
‫س َراَنا‬
‫وُ‬
‫خأ َن ْ ْ‬
‫عا‬
‫ل دُ َ‬
‫ق َذُ الن ّب ْ ِ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫سلوم‬
‫المظ‬
‫ه‬
‫ما ِ َ‬
‫و َ‬
‫ض ُ‬
‫وب ِ َئ ْ َ َ‬
‫ع ّ‬
‫َ‬
‫راره‬
‫إ ِ َص َ‬
‫وا َ‬
‫ك‬
‫جدّ ل َ‬
‫م ُُر ُ َ‬
‫فا ْلَ ْ‬
‫ه َ‬
‫دي‬
‫م‬
‫نْرا ِ‬
‫اب َل ْي ْ ُ‬
‫ْ‬
‫ه‬
‫رى‬
‫و‬
‫ل‬
‫َ‬
‫وت َْرك ُ ُ‬
‫َ‬
‫َ َ‬
‫ة‬
‫خَيان َ ْ‬
‫ال ْ ِ‬
‫ه ُ‬
‫ل إ َِلى‬
‫رهُ ال ْ َ‬
‫صي َّ‬
‫ج ْ‬
‫َ‬
‫مير‬
‫ت َوذْ ِ‬
‫و َ‬
‫ه‬
‫م ْ‬
‫قى دُن َْيا ُ‬
‫َ َ‬
‫نِ َ‬
‫م‬
‫دين‬
‫طا ن َ ِ‬
‫بال ّ‬
‫د ْ‬
‫ما‬
‫و َِ َ‬
‫ب َ‬
‫ما َ‬
‫سال ِ َ‬
‫ل َِذّ َ‬
‫داما‬
‫َ‬
‫و َ‬
‫قاَر‬
‫ن َ‬
‫مَ ْ‬
‫و َ‬
‫جَنى ال ْ َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ت ِ‬
‫مت ُه َ‬
‫ع ّ‬
‫ز ْ‬
‫قي ّ َ‬
‫حَرَز‬
‫ع‬
‫دى ْأ ْ‬
‫ن تَ َ‬
‫م ْ‬
‫و َ‬
‫َ‬
‫ة‬
‫دام ْ‬
‫ن َالب ّن ّ َ‬
‫ن‬
‫ن ِ‬
‫وا ُ‬
‫ه َال ْ ُ‬
‫َ‬
‫م ْ‬
‫ه ُ‬
‫عدْ َ‬
‫أَ‬
‫ه‬
‫ئ‬
‫دا‬
‫ع‬
‫ْ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ُ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ما َ‬
‫ق طّرا‬
‫ه ال َ‬
‫ل إ ِلي ْ ِ‬
‫خل ُ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ب‬
‫وغل‬
‫َ‬
‫ن‬
‫َِ‬
‫ة ِ‬
‫حل ّ ٍ‬
‫في ْ ُ‬
‫م َ‬
‫ن ال َ‬
‫ما ِ‬
‫ََ‬
‫فا‬
‫خدَرةْ‬
‫قِ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ن‬
‫ي‬
‫ب‬
‫ت‬
‫ف‬
‫ع‬
‫ض‬
‫ف‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫سائ ِل ُ‬
‫ال ْ‬
‫ه‬
‫و‬
‫رى‬
‫و‬
‫دْ‬
‫ها ََ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ب‬
‫ز‬
‫فا‬
‫ح ِ‬
‫َ‬
‫م َ‬
‫و ََ‬
‫ِ َ‬
‫ال ْ‬
‫با‬
‫ع‬
‫واه ِ‬
‫ق َ‬
‫كا َ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ّ‬
‫م‬
‫ه‬
‫ن‬
‫م‬
‫ل‬
‫ك‬
‫فا‬
‫ْ‬
‫ِ‬
‫ُ ْ‬
‫ُ‬
‫ر‬
‫تِباعل ْ َ‬
‫غدْ‬
‫ريَر ال ْ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫ن‬
‫ي‬
‫ع‬
‫ق‬
‫ش‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫َ ِ ْ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫عِدم‬
‫غي ْهَرو َنا‬
‫ْ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ر‬
‫د‬
‫ق‬
‫ل‬
‫ا‬
‫م‬
‫ظي‬
‫َ‬
‫ِ‬
‫ْ‬
‫ُ‬
‫ف ُ َ‬
‫ِ‬
‫ع َل َن‬
‫و‬
‫را‬
‫َ ِ‬
‫ش ََ‬
‫ح ّ‬
‫س َّ‬
‫قا‬
‫و‬
‫كأ ْ‬
‫عاهُ َ‬
‫ن ْي َن ْ َ‬
‫أ ْ‬
‫أَ‬
‫هل ُ‬
‫ه‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫ه َ‬
‫ب‬
‫ن دَ َ‬
‫جا َ‬
‫فأ َ‬
‫م ْ‬
‫عت ْ ُ‬
‫و َ‬
‫َ‬
‫ه ُ‬
‫ل‬
‫جا ِ‬
‫َ‬

‫الجزء الثالث‬

‫ما َ‬
‫ن ظَ ّ‬
‫ما‬
‫م ْ‬
‫كات ِ ً‬
‫و ً‬
‫َ‬
‫ل يَ ْ‬
‫ه‬
‫سر ِ‬
‫لِ َ ِ‬
‫مان ِ َ‬
‫ذي‬
‫ك ال ّ ِ‬
‫خي ُْر ّ َز َ‬
‫سل ِمَتا‬
‫وأ َ ْ‬
‫ض ُ‬
‫ل‬
‫َ‬
‫ف َ‬
‫خ َي ُْر ْ الن ّ َ‬
‫دى َ‬
‫ف‬
‫عبُرو‬
‫ت ِ‬
‫ال ْم ْ‬
‫ماءُ‬
‫الن ّ ْ‬
‫ل َت َث ْ ُ ُ‬
‫ع َ‬
‫ِبال ْ‬
‫حوبِد‬
‫ج ُ‬
‫نُ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ة‬
‫ه‬
‫ش‬
‫ه‬
‫ت‬
‫ل‬
‫غ‬
‫م‬
‫و ً‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫صيم‬
‫عا‬
‫ال‬
‫عطّ ِ َ‬
‫َ‬
‫ِ‬
‫ع‬
‫ه‬
‫ل‬
‫ل‬
‫ا‬
‫وت ُ ِ‬
‫طي ُ‬
‫تَ ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ِ‬
‫ال ّ‬
‫شه‬
‫ومةَ َ‬
‫عا ُ‬
‫ه‬
‫ن َْ‬
‫ِ‬
‫م َ‬
‫م ْ‬
‫ؤ ُ‬
‫هأ ْ‬
‫ه َّ ُ‬
‫و َ‬
‫ه‬
‫ج‬
‫َ‬
‫فمْر ُُ‬
‫ل ْ‬
‫َ‬
‫غَنى‬
‫ي ٍ‬
‫ش‬
‫ء ِبال ْ ِ‬
‫أَ ْ‬
‫ج َ‬
‫ْ‬
‫ال ْ َ‬
‫ة‬
‫قَنا َ‬
‫ع ْ‬
‫ق‬
‫سو ُ‬
‫و ِ‬
‫ي تَ ُ‬
‫َ‬
‫ه َ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ع‬
‫هامل ِل‬
‫دي‬
‫وَر ْ‬
‫صأ ْ ِ‬
‫قال ْي ِ‬
‫سَ‬
‫دي‬
‫وا‬
‫ما َ ِ‬
‫في ي َ ِ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫ّ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ال‬
‫نال َم ِ َ‬
‫م َ‬
‫ل‬
‫ن َ‬
‫وا َ ْ‬
‫م ب ِأ ّ‬
‫ع َ‬
‫ع ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫طال‬
‫لِن ّب ْ َ‬
‫اَ‬
‫سو ُ‬
‫م‬
‫فإ‬
‫ل َ‬
‫عن ْ ُ‬
‫م ُ‬
‫ه ْ‬
‫ك ال ْ ِ َ‬
‫َ‬
‫هد‬
‫فان ْ‬
‫جت َ َ ِ‬
‫ة ال ْك َِرام ِ ب َذْ ُ‬
‫ل‬
‫عا ْدَ ِ‬
‫م ْ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫الجود‬
‫ن‬
‫ن ِ‬
‫ن ي َدْ ُ‬
‫ل ُت َدْ ِ ُ‬
‫م ْ‬
‫م ّ‬
‫ة‬
‫خل‬
‫با‬
‫يب َ ْ‬
‫لل ْر َأ ْ‬
‫ْ‬
‫ها‬
‫ج‬
‫ع‬
‫م‬
‫ل‬
‫ل‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ب ِتي ً‬
‫ُ‬
‫ِ َ َ‬
‫ِ‬
‫عل َ‬
‫َ‬
‫فام ْ‬
‫ْ‬
‫ل أَ ْ‬
‫خ ٌ‬
‫طْم ِ ُ‬
‫ح‬
‫ل‬
‫ل بُ ْ‬
‫قب َ ُ‬
‫ا َ‬
‫مطْ‬
‫ال ْ‬
‫ن‬
‫خل َي ْ‬
‫ُ‬
‫ْ‬
‫ِ‬
‫ُ‬
‫ُ‬
‫ه‬
‫ؤ‬
‫دا‬
‫و‬
‫ء‬
‫ٍ‬
‫دا‬
‫ل‬
‫ب‬
‫ل‬
‫وا‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫خا‬
‫ال‬
‫س َ‬
‫عي‬
‫دا ِ‬
‫وال ْ ّ ِ‬
‫ص َ‬
‫حْر ُ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫ن‬
‫ق للحر‬
‫ال َ‬
‫خلر َّ‬
‫خي ًْرا‬
‫ما ِ َ‬
‫ث ِال َُن ْ َْبا َءُ‬
‫َ‬
‫ما ُ‬
‫َ‬
‫سيأدَب‬
‫ن‬
‫ِ‬
‫م ْ‬
‫ن َ‬
‫ن‬
‫ن َبا َ‬
‫كا َ‬
‫ما ْإ ِ ْ‬
‫ل ِ ّ َ‬
‫صغر‬
‫في ال‬
‫ِ‬
‫مت َ ّ َ‬
‫وادَ‬
‫طى َ‬
‫م ْ‬
‫نا ْ‬
‫َ‬
‫ج َ‬
‫ْ‬
‫ع َج ْ‬
‫ل‬
‫نا‬
‫ر‬
‫نل َ‬
‫مي ْ َ‬
‫عا َِ‬
‫ن‬
‫ن‬
‫ز َ‬
‫ذا َ َ‬
‫كا َ‬
‫ع ْ‬
‫ع ْ‬
‫ََ ْ‬
‫ج ٍ‬
‫ن‬
‫ال ِ ْ‬
‫ح َ‬
‫سا ِ‬

‫‪58‬‬

‫َ‬
‫دا‬
‫حا ِ‬
‫ح ِ‬
‫م ً‬
‫ه َ‬
‫صب َ َ‬
‫من ْ ُ‬
‫أ ْ‬
‫لَ‬
‫ه‬
‫ر‬
‫م‬
‫ِ‬
‫ْ‬
‫ِ‬
‫ْ‬
‫ُ‬
‫ً‬
‫ن َ‬
‫ما‬
‫شّر ِ‬
‫ِ‬
‫م ْ‬
‫و َ‬
‫ه لطفا َ‬
‫قت ََر ْ‬
‫ا ْ‬
‫فيَتا‬
‫رى إ ِ َ‬
‫ه‬
‫ِ‬
‫ما َُ‬
‫غاث ُ ُ‬
‫في َ‬
‫هوف‬
‫مل ْ ّ ُ‬
‫ال ْ َ‬
‫شك ِْ‬
‫ح ّ‬
‫ن‬
‫وال‬
‫ر ِ َ‬
‫م ُ‬
‫قا ث َ َ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫زيد‬
‫ال‬
‫سَ‬
‫مّ‬
‫م‬
‫لِ َ‬
‫عِل َي ْ ِ‬
‫ر ُ‬
‫ُ‬
‫ه َ‬
‫صا ِ‬
‫ال َ‬
‫س َ‬
‫م‬
‫قا‬
‫ْ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫ذا دَِلي ٌ‬
‫ه َ‬
‫ع‬
‫َ‬
‫ل قاطِ ٌ‬
‫ِبال ْ َ‬
‫و‬
‫س‬
‫فيةْ‬
‫قه ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫هل‬
‫ه‬
‫ش‬
‫وَتا‬
‫ِ‬
‫وت ِ ِ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫فْرجه‬
‫تَ‬
‫ن أَ ْ‬
‫ف‬
‫ع ُدّ ْ َ‬
‫ها ِ‬
‫شَر ِ‬
‫َ ُ‬
‫م ْ‬
‫ال ْ‬
‫ة‬
‫ع‬
‫فاب‬
‫ضا َ‬
‫ل ْ‬
‫عَ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ول‬
‫ه‬
‫ت‬
‫م‬
‫ل‬
‫ع‬
‫ما‬
‫ب‬
‫م‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫ِ َ‬
‫َ‬
‫ْ ُ َ‬
‫ع‬
‫ت َمدَن ْ‬
‫ر‬
‫ة ال َ ْ‬
‫زل َ ُ‬
‫خَيا ِ‬
‫َ ْ ِ‬
‫وال ْ‬
‫را ام‬
‫سك ِ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ِ‬
‫كَ‬
‫َ‬
‫وي‬
‫ذ‬
‫ل‬
‫ل‬
‫حل‬
‫ل‬
‫ب‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫ْ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫اول ْل َ ِ‬
‫عي َْيا َِ‬
‫عن ْ َ‬
‫ك‬
‫س‬
‫ل يُ ْ‬
‫غِني َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫م أحد‬
‫ه‬
‫م‬
‫ِ‬
‫ون ْ ُ ُ‬
‫في‬
‫سن ّ ْ ُ‬
‫ة ال َل ّ َْئام ِ ِ‬
‫َ‬
‫حوِد‬
‫ج ُ‬
‫ال ْ ُ‬
‫را‬
‫ب‬
‫ك‬
‫ن‬
‫ب‬
‫ت‬
‫ول‬
‫َ‬
‫ِ‬
‫سدّ‬
‫ْ‬
‫و ُ‬
‫ِ ْ‬
‫ً َ‬
‫َ‬
‫َباب َه‬
‫ق‬
‫ص ِ‬
‫ول ْل ِ ِ‬
‫دي ٌ‬
‫ر َ‬
‫َ‬
‫ذي ك ِب ْ ٍ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫هم‬
‫س من ْ َ‬
‫فال ْفي َأ ْ َ‬
‫ِ‬
‫وا‬
‫ِ‬
‫حدُ‬
‫هأ َ‬
‫ُ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫ال‬
‫حي ْ‬
‫ج َ‬
‫فان ّ ْ ْ‬
‫م ِ‬
‫نَ‬
‫َ‬
‫عّز‬
‫ه ال ْ ِ‬
‫ف ِ‬
‫في ِ‬
‫ف َ‬
‫ه ْ‬
‫ح ّ‬
‫وال ْ ُعل‬
‫َ‬
‫قاي َ ُ َ‬
‫جَنى‬
‫ؤو‬
‫م‬
‫لُ ب ِ َ‬
‫ثُ ّ‬
‫ن‬
‫ا‬
‫فل ْإ ُ‬
‫خّه ْ‬
‫را ِ ِ‬
‫سي َ َْ‬
‫دي إ َِلى‬
‫ه‬
‫ن‬
‫َ ِ ُ‬
‫أَ‬
‫ب‬
‫ت‬
‫ر‬
‫ال‬
‫نى‬
‫س‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫ّ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫وي َْناهُ كن َ ْ‬
‫ش‬
‫ك َ‬
‫ما َر َ‬
‫ق ٍ‬
‫ر‬
‫ج‬
‫ح‬
‫َِ‬
‫كَ َ‬
‫فيك َاهل ْ َ‬
‫ِ‬
‫نآ َ‬
‫ت‬
‫مي‬
‫فا ِ‬
‫ِ‬
‫ُ‬
‫أدَْر ُ‬
‫زل َ ُ ْ‬
‫ل‬
‫ما َ‬
‫ال ْ ّ َ‬
‫عَلى‬
‫أ َث‬
‫ن َ‬
‫كا َ‬
‫قل َ‬
‫ن‬
‫ال ِن ْ َ‬
‫سا ِ‬

‫موارد الظمآن لدروس الزمان‬

‫ه َ‬
‫ب‬
‫ل ك َت َ ْ‬
‫ب ال ْ َ‬
‫ن َرك ِ َ‬
‫ج ْ‬
‫م ْ‬
‫َ‬
‫وطِيته‬
‫م‬
‫َ‬
‫ة‬
‫عب َْر ً‬
‫ضا ِ‬
‫صا ّ َ ُر ْأ َي ْ ً‬
‫َ َ‬
‫ل ِل ْ‬
‫ل‬
‫ق‬
‫عاك ُ ِ‬
‫نَ‬
‫ِ‬
‫جي‬
‫ت‬
‫ر‬
‫ي‬
‫ن‬
‫م‬
‫م‬
‫ت‬
‫ن‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ِ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ّ‬
‫ْ ِ‬
‫إِ‬
‫ا َل ْ‬
‫جرَناَنا‬
‫هَر‬
‫جِني َز ْ‬
‫ت تَ ْ‬
‫م َ‬
‫وُِ ْ‬
‫أ ْ‬
‫َ‬
‫مَر َ‬
‫كا‬
‫يأ‬
‫خي ْر‬
‫ََ‬
‫جي‬
‫ت‬
‫ر‬
‫ي‬
‫ن‬
‫م‬
‫َ‬
‫ت ِْ‬
‫َ‬
‫و َك ُن ْ ْ َ‬
‫ْ‬
‫م ّ‬
‫ْ ِ‬
‫أ ْ‬
‫ة‬
‫ال‬
‫م ْْ‬
‫قَ‬
‫سل ُ‬
‫َ‬
‫ن‬
‫ل ُ‬
‫فل ّ ت َ‬
‫وإ ِ ْ‬
‫ه ْ‬
‫جًرا َ‬
‫َ‬
‫تا‬
‫غ‬
‫فَ‬
‫نِ‬
‫ضبَْ‬
‫َ‬
‫ب‬
‫م‬
‫ت‬
‫ق‬
‫و‬
‫ْ‬
‫صائ ِ ُ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ّ‬
‫إِ‬
‫نِ‬
‫َ‬
‫بال ِها َ‬
‫ن‬
‫صو َ‬
‫تأ ْ‬
‫و َإ ِ ْ‬
‫ن َ أَردْ َ‬
‫ن تَ ُ‬
‫َ‬
‫ضا‬
‫ِ‬
‫عْر َ‬
‫ن‬
‫ت تَ ْ‬
‫جَنا َ‬
‫إِ ْ‬
‫ن ك ُن ْ َ‬
‫خَتاُر ال ْ ِ‬
‫دارا‬
‫َ‬
‫ل‬
‫ن أَ َ‬
‫خا ل ِل ْك َ ْ‬
‫وك ًُ ْ‬
‫ه ِ‬
‫َ‬
‫من ْهم وأ َ‬
‫با‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫غ ّ‬
‫واب ْ ًُنا ْ ل ِ َ َ‬
‫شاه‬
‫خ قدْ ت َ َ‬
‫َ‬
‫شي ْ ٍ‬
‫را‬
‫آال ْك ِب َ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫م‬
‫ح‬
‫ر‬
‫وا‬
‫م‬
‫ت‬
‫ي‬
‫ل‬
‫ا‬
‫وي‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ َ ْ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫عيفا‬
‫ال‬
‫وال ّ‬
‫ن َ‬
‫واِني‬
‫ضّنا ِ ِ‬
‫كال ْ َ‬
‫ء ُ‬
‫ه ّ‬
‫غ َ‬
‫َ‬
‫م ْ‬
‫في‬
‫وا ْ‬
‫ما ِ‬
‫ل بِ َ‬
‫ع َ‬
‫َ‬
‫ء‬
‫سرا ِ‬
‫ة ذَال‬
‫سوَر ْ ِ‬
‫ص‬
‫ت َالّر ِ‬
‫واِ ِْ‬
‫وُ ِ‬
‫ل َ‬
‫َ‬
‫حم ِ‬
‫َ‬
‫ال‬
‫سائ ِل ْ‬
‫ةَ‬
‫ف َ‬
‫ه َ‬
‫قدْ‬
‫وال ْ ّ َ‬
‫م ُ‬
‫ر ْ‬
‫َ‬
‫جاَر أك ْ ِ‬
‫صاَنا‬
‫و‬
‫ََ‬
‫ي َ‬
‫ة‬
‫غي ْب َ َ‬
‫وا ّ ْ‬
‫حذَْر ب ُن َ ّ‬
‫ال َ‬
‫م‬
‫نا‬
‫َ‬
‫ّ‬
‫ْ‬
‫ِ‬
‫ع‬
‫م َ‬
‫وال َ‬
‫مَز َ‬
‫والل ْ‬
‫ه ْ‬
‫مَز َ‬
‫َ‬
‫ة‬
‫ميم ُ ْ‬
‫ال َن ّ ِ‬
‫ب‬
‫ج ُ‬
‫ع ْ‬
‫ر ال ْ ُ‬
‫شّر ا َل ُ‬
‫مو ِ‬
‫ََ‬
‫جكت َبن ِب ْه‬
‫فا‬
‫داءٌ َ‬
‫قات ِ ُ‬
‫ل‬
‫ر َُ‬
‫فال ْ ْ ِ ُْ‬
‫ل‬
‫ال‬
‫جا َ‬
‫لّر َ َ‬
‫ضا‬
‫مَر ً‬
‫وى َ‬
‫داءَ أِدْ َ‬
‫ن ال ْ‬
‫ق‬
‫م‬
‫ح‬
‫م‬
‫ِ‬
‫ق ُ‬
‫ْ‬
‫ُ‬
‫ُ‬
‫ْ‬
‫ُ‬
‫ْ‬
‫ب‬
‫لو‬
‫ق‬
‫ل‬
‫ل‬
‫ء‬
‫دا‬
‫د‬
‫ح‬
‫ِ‬
‫ٌ‬
‫وال َْ ِ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫سدْ‬
‫وال ْ َ‬
‫ح َ‬
‫َ‬

‫‪59‬‬

‫ض ّ‬
‫ت‬
‫ل أ َي ْ ً‬
‫و َ‬
‫م َ‬
‫م ْ‬
‫دا َ‬
‫ضا ث ُ ّ‬
‫َ‬
‫سَرت ُه‬
‫َ‬
‫حَ ْ‬
‫ن أَ ْ‬
‫ح الّر َ‬
‫ل‬
‫ه ِ‬
‫م ْْ‬
‫لن ّ ُ‬
‫ذائ ِ ِ‬
‫قب َ ِ‬
‫ل ت ُطْل َ َ‬
‫ف‬
‫ن الطّْر َ‬
‫ق ّ‬
‫ساَنا‬
‫والت َل ّأ ْ َِ‬
‫َ‬
‫ن‬
‫ل‬
‫ما ت َك َْر ُ‬
‫ه ِ‬
‫م ْ‬
‫ه ُ‬
‫ت َ‬
‫ر َ‬
‫َ‬
‫كا‬
‫غي ْ‬
‫ِ‬
‫في‬
‫يا‬
‫ن‬
‫د‬
‫ال‬
‫ه‬
‫ذ‬
‫ه‬
‫في‬
‫و ِ‬
‫َ‬
‫ِ‬
‫ْ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫ّ‬
‫َ‬
‫ال ْ‬
‫ة‬
‫م‬
‫ر ْ‬
‫وا ِ‬
‫ق َ‬
‫ياب ْ َ‬
‫ْ‬
‫ح َ‬
‫وال ّ‬
‫ث‬
‫فب ُ ّ‬
‫ك‬
‫ل‬
‫ِ‬
‫ش ّ‬
‫َ َ‬
‫َ‬
‫بَ َ ّ‬
‫تا ْ‬
‫ن‬
‫فا‬
‫م ْ‬
‫مَثاًبا َ‬
‫شك ُْر ُ‬
‫فى أ َ‬
‫مَثال َ‬
‫كَ َ‬
‫ها‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫فل ت َ ُ‬
‫َ‬
‫ق ْ‬
‫سو ً‬
‫عودُ‬
‫ءا ي َ ُ‬
‫ل ُ‬
‫َ‬
‫ضا‬
‫ق‬
‫لْرت َن ْ َ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫وَرى‬
‫ل‬
‫ل‬
‫ن‬
‫ر‬
‫ظ‬
‫ِ‬
‫ّ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫غاَرا‬
‫ويص َ‬
‫است ِ‬
‫ن َ‬
‫شاءَ‬
‫هْ ِ‬
‫ل ِذَ ْ ِ ِ‬
‫في ال ّ‬
‫س ّ‬
‫أ َو أ َ‬
‫بى‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫وَْ‬
‫ن‬
‫س َ‬
‫ع ْ‬
‫َ‬
‫فاقَ ِبالن ّفو ِ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫دا‬
‫س‬
‫و‬
‫ق‬
‫قالب ِ‬
‫َ‬
‫عم َ‬
‫ْ‬
‫ِ‬
‫ُ‬
‫ن‬
‫ف‬
‫ر‬
‫وا‬
‫نأ ْ‬
‫مُلوك ِ َ‬
‫ْ ِ َ ْ‬
‫َ ْ‬
‫َ‬
‫حيفا‬
‫تَ َ ِ‬
‫ت‬
‫ح إ َِلى ال ْ َ‬
‫خي َْرا ِ‬
‫جن َ ْ‬
‫فا ْ‬
‫َ‬
‫واوِني‬
‫نَر‬
‫غي ْ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫غّر‬
‫ل‬
‫ا‬
‫صاَيا ال ْ ُ‬
‫ِ‬
‫م َ‬
‫َ َ‬
‫ء‬
‫ق َرا ِ‬
‫ح‬
‫م ِ‬
‫بِ َ َ‬
‫نْ‬
‫دَ‬
‫م‬
‫طْ ِ‬
‫و َ‬
‫ع َ‬
‫ع ْ‬
‫ها ي َ ْ‬
‫ق ُ‬
‫ال ْ ُ‬
‫ب َ‬
‫ة‬
‫لو‬
‫همل َ ْ‬
‫ذال ْ ِ‬
‫ِ‬
‫صطَ َ‬
‫فى‬
‫ا‬
‫ي‬
‫ب‬
‫ن‬
‫ال‬
‫ه‬
‫ّ‬
‫بِ ِ‬
‫ُ ْ‬
‫ِ ّ‬
‫ولَنا‬
‫لَ َ‬
‫مْ‬
‫دى‬
‫ري ً‬
‫فْ ً‬
‫م َ‬
‫وت َ ْ‬
‫ضا َ‬
‫ضا َ‬
‫ع ِ‬
‫ال َ‬
‫م‬
‫يا‬
‫ّ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫ة‬
‫ها ذَ َ‬
‫م ْ‬
‫خائ ُِر ذَ ِ‬
‫فإ ِن ّ َ‬
‫مي َ‬
‫خ َ‬
‫د‬
‫وال ْب ُ ْ‬
‫ص ّ‬
‫ما َ‬
‫حِيي ُ‬
‫ل َ‬
‫ت َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫عن ْ‬
‫وا ُ‬
‫هُ‬
‫ع‬
‫وا ُ‬
‫ؤهُ ت َ َ‬
‫دَ َ‬
‫ض ِ‬
‫ال َب ْ َ‬
‫ل‬
‫طا‬
‫ِ‬
‫مث ْ َ‬
‫ن‬
‫ح ِ‬
‫واءَ ِ‬
‫ل تَ ْ‬
‫ول دَ َ‬
‫َ‬
‫سي ِ‬
‫ُ‬
‫ْ‬
‫خلق‬
‫ال ْ َ‬
‫ب َ‬
‫ه‬
‫فا ْ‬
‫س ْال ْ ُ‬
‫جت َن ِب ْ ُ‬
‫عُيو ِ‬
‫َرأ ُ‬
‫وا ْ‬
‫قت َ ِ‬
‫صدْ‬
‫َ‬

‫الجزء الثالث‬

‫ع‬
‫وال ْب َ ْ‬
‫صَر ُ‬
‫ح يَ ْ‬
‫ي َ‬
‫َ‬
‫غ ُ‬
‫صا ٍ‬
‫جال‬
‫ال‬
‫رْ َ‬
‫م‬
‫ن أ َي ْ ً‬
‫ه ِ‬
‫د ُ‬
‫ضا ي َ ْ‬
‫م ّ‬
‫وا ّل َ‬
‫َ‬
‫ة‬
‫ال‬
‫صِني َع ْ‬
‫بّ‬
‫ه‬
‫غ ََرام ِ َ‬
‫َر ّ‬
‫جل َْبت ُ‬
‫حظَ‬
‫ب ْ‬
‫ةمأ ْ‬
‫ل َو ْ‬
‫ه‬
‫مو‬
‫ر‬
‫ّ‬
‫من ْ ُ‬
‫ل ت ََرى ُ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫ٍ‬
‫َ ُ‬
‫ضَر َر‬
‫ال ِ ّ‬
‫ف‬
‫قي‬
‫و‬
‫ن ُ‬
‫خل ْ َ‬
‫ل ْ أ َي ْ ً‬
‫ضا إ ِ ّ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫عد‬
‫ال‬
‫و ْ‬
‫ن َ‬
‫ر‬
‫حذَ َِر ِ‬
‫ل َ َ‬
‫م ْ‬
‫قدَ ٍ‬
‫ع‬
‫دا‬
‫ب‬
‫قي ِ‬
‫ف َِ‬
‫ت‬
‫وَِ‬
‫ما أ َ ْ‬
‫مْر َ‬
‫ض َ‬
‫ل َ‬
‫َِ‬
‫بال ْج َ‬
‫نا ِ ِ‬
‫شك َْ‬
‫ن ال ّ‬
‫وى‬
‫ل‬
‫ِل ت ُ ِطِ‬
‫َ‬
‫ف‬
‫في‬
‫ف‬
‫هسالدت ّل َدي ُ‬
‫ل ِ‬
‫فِ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫وَرى‬
‫ل‬
‫ا‬
‫ن‬
‫ي‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫ُ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ع‬
‫إلتال‬
‫طّل َن َْ‬
‫م َْ‬
‫ة‬
‫م‬
‫ك ك َث َْر ُ‬
‫ح ِ‬
‫ِل َ ْ‬
‫ال ِن‬
‫عا ُ‬
‫ز ُ‬
‫قم ِ ْ‬
‫ل‬
‫سو ً‬
‫ول ْ َت َ‬
‫ل ُ‬
‫َ‬
‫ءا ت َ ِ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫لقتدَ َما‬
‫ال‬
‫ع‬
‫َ‬
‫ن ِ‬
‫و َ‬
‫م ْ‬
‫ق َّرب َ َ‬
‫ن َ‬
‫دائ ِ ِ‬
‫ري ّه‬
‫ا َل ْب َ‬
‫ب ال َْبلَيا‬
‫سب َ ُ‬
‫ن َ‬
‫فإ ِن ّ ِ ُ‬
‫ه ّْ‬
‫غ ْ‬
‫ل تَ ْ‬
‫ل إِ َ‬
‫ت‬
‫شت َ ِ‬
‫ذا ُ‬
‫حِبي َ‬
‫الن ّعما‬
‫و َ‬
‫ئ‬
‫ل ت َ َت ّبَِ ْ‬
‫م َ‬
‫ع َ‬
‫سا ِ‬
‫خوان‬
‫قُر‬
‫الل ِ َْ‬
‫ح ِ‬
‫خي ْ ََر ِ ِ‬
‫ن يَ ْ‬
‫م ْ‬
‫في َ‬
‫عي َ‬
‫ض ِ‬
‫ال ّ‬
‫فا ّ‬
‫خي َْر‬
‫ق‬
‫ل ال ْ َ‬
‫ست َ ِ‬
‫ل تَ ْ‬
‫َ‬
‫ن‬
‫جْر‬
‫ح‬
‫فال ْت َ ِ‬
‫مان ُ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ى‬
‫ح‬
‫د‬
‫ق‬
‫ف‬
‫ع‬
‫ز‬
‫ل‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫ِ ْ‬
‫َ‬
‫م ْ‬
‫دو ُّر‬
‫ق‬
‫ال‬
‫خُ‬
‫لْ َ‬
‫ُ‬
‫ص‬
‫ر‬
‫ف‬
‫طى‬
‫ت‬
‫ت‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ َ‬
‫مان‬
‫ز‬
‫خ َ‬
‫ال ْ ّ َ‬
‫م‬
‫أ َن‬
‫م ُ‬
‫فا َ ُ‬
‫طاك ُ ُ‬
‫س ِك ُ ْ‬
‫إ ََلى ال َ‬
‫جْ ْ‬
‫ل‬
‫َ‬
‫مُر َ‬
‫ن‬
‫ف ِ‬
‫عُرو ِ‬
‫م ْ‬
‫م ْ‬
‫ك ِبال َ‬
‫أِ ْ‬
‫أَ‬
‫ع َ‬
‫ب‬
‫ت‬
‫ر‬
‫ال‬
‫لى‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ِ‬
‫ّ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫في‬
‫زيدُ ِ‬
‫ال َ‬
‫ولدُ الب َّر ي َ ِ‬
‫ال ّ‬
‫ف‬
‫شَر ِ‬

‫‪60‬‬

‫وي ُ ْ‬
‫ماَر‬
‫صُر ال َ ْ‬
‫ق ِ‬
‫ع َ‬
‫َ‬
‫جال‬
‫وال‬
‫ََ‬
‫ة‬
‫الطّ َ‬
‫مطِي ّ َ ُ‬
‫غام ِ‬
‫عاع‬
‫والّر َ‬
‫َ‬
‫ََ‬
‫ه‬
‫ج َ‬
‫بأ ّ‬
‫ب َ‬
‫وُر ّ‬
‫جت ّ ُ‬
‫ح ِْر ٍ‬
‫فظَ‬
‫لَ ْ‬
‫ه‬
‫ب ْ‬
‫ُ‬
‫ن‬
‫ذو‬
‫ح‬
‫م‬
‫ر‬
‫سّر ِ‬
‫ْ‬
‫ّ‬
‫ر يَ ُ‬
‫م ْ‬
‫َ‬
‫و ُ‬
‫َ‬
‫ٍ‬
‫حذَْر َ‬
‫َ‬
‫َِ‬
‫ل‬
‫ر ال ْ‬
‫مَثا ِ‬
‫في أك ْث َ ِ‬
‫ق ال ْ‬
‫خ ْ‬
‫و ْ‬
‫د‬
‫ُ‬
‫غِ ِ‬
‫لب أ َ ُ‬
‫ىَ‬
‫ن َ‬
‫ت‬
‫س‬
‫ول‬
‫فائ ِ ٍ‬
‫َ‬
‫م ْ‬
‫َ‬
‫ً‬
‫فع‬
‫بَنا ِ‬
‫ه‬
‫ه ُِر ِ‬
‫ج ِ‬
‫و ْ‬
‫ي َِظْ َ‬
‫في ال ْ َ‬
‫ن‬
‫سا‬
‫في‬
‫و ِ‬
‫شك ْالرل ّ َ‬
‫ه ِ‬
‫ََ‬
‫ْ‬
‫ي‬
‫ن‬
‫غ‬
‫ل‬
‫ا‬
‫لل‬
‫َ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫وال ّ ُ‬
‫ّ‬
‫َ‬
‫ف‬
‫ش َّر ُ‬
‫ه ِإل‬
‫ح‬
‫صل ِ ُ‬
‫َ‬
‫ح ُ‬
‫ول ي ُ ْ‬
‫قا َ‬
‫ال ْ‬
‫ع‬
‫وَر‬
‫لى ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ء‬
‫ي ِ‬
‫س‬
‫ب‬
‫كا‬
‫ت‬
‫ر‬
‫ا‬
‫ع‬
‫َ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫ِ‬
‫ْ‬
‫ّ‬
‫ال َ‬
‫ثا‬
‫ن‬
‫رم ِ ُ‬
‫تو‬
‫ث الطّ ْ‬
‫ع َ‬
‫َ‬
‫وُ ِ‬
‫ما‬
‫ديو َالن ّد‬
‫وت ُب ْ ِ‬
‫ََ‬
‫ول‬
‫كال َ َ ِ‬
‫ت َ‬
‫ول ال ْ َ‬
‫صي‬
‫اول ْو‬
‫نْ‬
‫ه ال َ‬
‫ت‬
‫فا ِ‬
‫ع ِِ‬
‫دُّ‬
‫مَ ْ‬
‫َ َ‬
‫زاَيا‬
‫والّر َ‬
‫ن ُ‬
‫ها‬
‫ها َ‬
‫ر َ‬
‫ر َ‬
‫بِ َ ُ‬
‫ع ْ‬
‫شك ْ ِ‬
‫سك ْ ِ‬
‫َ‬
‫ما‬
‫فت َ‬
‫عن ْدَ‬
‫َ‬
‫ب َ‬
‫ّ‬
‫با‬
‫ذ‬
‫ال‬
‫ي‬
‫ر‬
‫ْ‬
‫فا ِ‬
‫سدَ‬
‫َ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ن‬
‫ا‬
‫را َ‬
‫لب ْ‬
‫دا َ ِ‬
‫د‬
‫س ُ‬
‫ن يَ ْ‬
‫ح ُ‬
‫م ْ‬
‫ول َ‬
‫ك ِب ْ ً‬
‫ري َ‬
‫َال َ ّ‬
‫فا َ‬
‫شّ‬
‫ها‬
‫أق‬
‫ل ِ ِ‬
‫ه أي َّ‬
‫من ْ ُ‬
‫ن‬
‫سا ُ‬
‫ل ِن ْ ّ َ‬
‫اب ِك ُ‬
‫ه‬
‫ت بِ ِ‬
‫ما َ‬
‫جاءَ ْ‬
‫ل َ‬
‫هور‬
‫إالدّ ُ‬
‫ب‬
‫ِ ّ‬
‫سب َ ُ‬
‫واِني َ‬
‫ن الت ّ ُ َ‬
‫ما‬
‫خاْر‬
‫ح‬
‫اول ْ َ ِ‬
‫نل َ‬
‫َ‬
‫ِ‬
‫ل‬
‫ما‬
‫ع‬
‫ا‬
‫ع‬
‫د‬
‫ْ‬
‫ُ‬
‫ِ‬
‫َ ِ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫تَ ْ‬
‫لم ْ‬
‫ل‬
‫مَ ا‬
‫قهِ‬
‫ديي ُ ُ‬
‫ن‬
‫م َن ْك ََر ِ‬
‫ون َ ْ‬
‫م ْ‬
‫ك ال ْ ُ‬
‫َ‬
‫أَ ْ‬
‫ب‬
‫ب‬
‫س‬
‫ال‬
‫وى‬
‫ق‬
‫َ‬
‫ّ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ن‬
‫سوءُ ي َ ِ‬
‫ولدُ ال ّ‬
‫شي ُ‬
‫وال َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ف‬
‫سل ِ‬
‫ِبال ّ‬

‫موارد الظمآن لدروس الزمان‬

‫الّر ْ‬
‫مْرءَ‬
‫ق ي ُدِْنى ال ْ َ‬
‫ف ُ‬
‫صلح‬
‫إِلل َ ّ‬
‫ع‬
‫ح ِ‬
‫من ْ ُ‬
‫م ْ‬
‫ن َ‬
‫ساءَةُ ِال ْ ُ‬
‫ِ‬
‫س ِ‬
‫ْ‬
‫البر‬
‫وان ِ َ‬
‫ك‬
‫ن إِ ْ‬
‫سى ِ‬
‫ت ََناِ ّ َ‬
‫م ْ‬
‫خ َ‬
‫ويا‬
‫مول ِ َ‬
‫اول ْأ َ َ‬
‫سا ْ ِ‬
‫عل ِ َ‬
‫ك‬
‫ه‬
‫ن ِ‬
‫م َ ِ‬
‫ف ْ‬
‫م ْ‬
‫َ ْ ِ‬
‫ميل َ‬
‫ج ِّ‬
‫اول ْك ُ َ‬
‫دى إ ِل َي ْ َ‬
‫ك‬
‫ن أب ْ َ‬
‫م ْ‬
‫ل َ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ابلفاق‬
‫هوجو َ‬
‫د‬
‫سذُ ا ْل ُ ُ ِ‬
‫ح ُ‬
‫هأ َ‬
‫َ ْ‬
‫ال ْب َذْ‬
‫ن‬
‫نل َي ْ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫ت‬
‫ص‬
‫ال‬
‫ت‬
‫فض‬
‫خ‬
‫َ‬
‫وإ ِ ْ‬
‫و َ‬
‫َ‬
‫ّ ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ما‬
‫ست َ‬
‫فيطك ُ ْ‬
‫ها ِ ْ‬
‫َ‬
‫ع َّ‬
‫ه‬
‫تا َبل ٍ‬
‫ل‬
‫لل ِ‬
‫ء نِ ْ‬
‫م ْ‬
‫ع َ‬
‫ب‬
‫م ِ‬
‫وا ٌ‬
‫تَ ْ‬
‫ص ذَن ْ ٍ‬
‫حي ُ‬
‫وث َ َ‬
‫ب َ‬
‫صبر‬
‫ن‬
‫إِ ْ‬
‫صدَ َ‬
‫ة‬
‫ق ْ‬
‫وب َ َ ٌ‬
‫ح ِ‬
‫ة َي ُ ْ ْ‬
‫دث ُ َ‬
‫و َ‬
‫ها َ‬
‫وت َ ْ‬
‫َ‬
‫في َ‬
‫م‬
‫ضا ِ‬
‫و ِ‬
‫ق َ‬
‫ء الل ِ‬
‫ه ثُ ّ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫قدَر‬
‫في ال‬
‫ف‬
‫أَ ِ ْ‬
‫حائ ِ ُ‬
‫ص َ‬
‫ماُرك ُ ْ‬
‫ع َ‬
‫م ِ َ‬
‫جا َل‬
‫ال َي ْ َ‬
‫و‬
‫عل‬
‫َ‬
‫ك ِِبال ّ‬
‫ول َ ْ‬
‫ق َ‬
‫صدْ ِ‬
‫أَ‬
‫ضّر َ‬
‫كا‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫صب ُْر الفَتى َ‬
‫َ‬
‫على أِليم ِ‬
‫كَ‬
‫ه‬
‫سب ِ ِ‬
‫فال ْ‬
‫ف ل يَ َ‬
‫َ‬
‫د‬
‫سي ْ ٌ‬
‫كا ُ‬
‫صب ُْر َ‬
‫ّ‬
‫ي‬
‫بو ُ ْ‬
‫ل‬
‫جن ْ ُْر‬
‫عن ْدَ أ َ ْ‬
‫ن ِ‬
‫ََ‬
‫ه ِ‬
‫ح الي َدَي ْ ِ‬
‫ال ْ‬
‫م‬
‫م‬
‫ه‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫ء‬
‫مْر ِ‬
‫ل‬
‫ا‬
‫ن‬
‫ري‬
‫ق‬
‫ر‬
‫ي‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫خ ُ‬
‫ِ ِ‬
‫خل ُ‬
‫ق‬
‫نعابل ْد ُ‬
‫حْ ُ ْ‬
‫س ُ‬
‫ِ‬
‫ه‬
‫را‬
‫ت‬
‫ما‬
‫ا ُل‬
‫َ‬
‫َ ُ‬
‫حّر َ ْ ٌ َ‬
‫َ َ‬
‫عا‬
‫م‬
‫طا َ ِ‬
‫نى َ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫ء‬
‫مْر ِ‬
‫ل‬
‫ل‬
‫نى‬
‫غ‬
‫ل‬
‫ا‬
‫غ‬
‫أ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫نَ ا ْ‬
‫ع ْ‬
‫قل‬
‫إُ‬
‫حّيا ْ‬
‫ع َ‬
‫سَ‬
‫ك‬
‫نل تَ َ ْ‬
‫خدَ ِ َ‬
‫ك ُأ ْ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫ماِني‬
‫ا‬
‫ل َْ‬
‫ف‬
‫وا‬
‫و َ‬
‫حذَْر ل ُُزو َ‬
‫م َ‬
‫س ْ‬
‫َ‬
‫تا‬
‫ع‬
‫ما ا‬
‫لى َ‬
‫طَ ْ‬
‫ْ‬
‫ست َإ ِ َ‬
‫ق‬
‫تل‬
‫ر‬
‫ي‬
‫خ‬
‫ل‬
‫ا‬
‫ع‬
‫َ‬
‫ر ْْ‬
‫ُ‬
‫ْ‬
‫ََ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫سا ِ‬
‫َر َ‬
‫دا‬
‫ش َ‬

‫‪61‬‬

‫و لِ َ‬
‫ة‬
‫سْر َ‬
‫و ُ‬
‫ع ِ‬
‫قا ُ‬
‫ح ُ‬
‫ه َ‬
‫َ‬
‫الن ّ‬
‫حَ‬
‫فِ‬
‫جا َ‬
‫حُ‬
‫سيءُ‬
‫م ِ‬
‫وت ُ ْ‬
‫غة ال ْ ُ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ّ‬
‫ّ‬
‫الشّر‬
‫ك‬
‫فلل َ َ‬
‫م‬
‫م‬
‫دادُ ِ‬
‫و َ‬
‫ي َدُ ْ‬
‫من ْ ُ‬
‫ه ْ‬
‫ك ال ْ ِ‬
‫فَيا‬
‫صا ْ ِ‬
‫م‬
‫مَثاًبا ِ‬
‫و َدَ‬
‫قيل َ ُ‬
‫ه ْ‬
‫ع ُ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫قيل‬
‫وال‬
‫ذي‬
‫نِ َ‬
‫حّياهُ ال ّ ِ‬
‫م َ‬
‫ع ْ‬
‫ص ْ‬
‫ن ُ‬
‫َُ‬
‫أَ‬
‫را َ‬
‫ه‬
‫ق‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫م‬
‫وأ ْ‬
‫ن َ‬
‫م ال َ‬
‫ه ّ‬
‫ه ّ‬
‫عظ ُ‬
‫َ‬
‫مي ْ ِ‬
‫ن‬
‫ال‬
‫مدّي ْ ُ‬
‫ف‬
‫ت الطّْر َ‬
‫غِ َ‬
‫ضت ْ َ‬
‫ثُ ّ‬
‫أ َن ْت أ َ‬
‫تا‬
‫ن‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫ن‬
‫مْر ِ‬
‫ل ي ََن ْب َ ِ‬
‫ءأ ْ‬
‫غي ل ِل َ‬
‫مَه‬
‫ي َوذُي َ ّ‬
‫ن َ‬
‫غ ْ‬
‫ة‬
‫ق ْظَ ٌ‬
‫فل َ ٍ‬
‫ة ِ‬
‫م ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ظُظر‬
‫م‬
‫ن نَ‬
‫لِ َ‬
‫ف َ‬
‫و ّ‬
‫ة‬
‫و ْْ‬
‫ق ْ‬
‫دي ّ ٌ‬
‫ه َْ‬
‫ه ِ‬
‫ة ُ‬
‫ع ُ‬
‫م َ‬
‫و َ‬
‫َ‬
‫ه َ‬
‫ة‬
‫عب َْر ٌ‬
‫ذا ِ‬
‫د َ‬
‫ع ِ‬
‫ِ‬
‫ن بَ ْ‬
‫م ْ‬
‫ر‬
‫عت َب‬
‫ها أ َ‬
‫مل ّ ْ‬
‫فل ْ َ ُ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫لِ َ‬
‫س‬
‫ف‬
‫ن‬
‫دو‬
‫ج‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫ال َ‬
‫ل‬
‫ما‬
‫ع‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ِ‬
‫هل ِكاَ‬
‫ً‬
‫َ‬
‫ول ُتعي ّْر َ‬
‫هال ِكا فت َ ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ه ُ‬
‫ه‬
‫جت ِ ِ‬
‫ل ِ‬
‫حا َ‬
‫ن َ‬
‫س َ‬
‫أ ْ‬
‫م ْ‬
‫ه‬
‫لِ‬
‫حنبْ ِ ِ‬
‫صْ َ ْ‬
‫ه‬
‫وا َل‬
‫ع نَ ْ‬
‫ق ُ‬
‫م ل ت ََرا ُ‬
‫ج ٌ‬
‫َ‬
‫خُبو‬
‫أي َ ْ‬
‫ح‬
‫ْ‬
‫ن ِ‬
‫و ُ‬
‫ن ُ‬
‫م ْ‬
‫ه َ‬
‫جْر ِ‬
‫الل ّ‬
‫فا ْ‬
‫نْ َ َ‬
‫م‬
‫ه‬
‫ف‬
‫سا‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ِ‬
‫ن كُ ّ‬
‫ل‬
‫م‬
‫تى‬
‫ف‬
‫ل‬
‫ا‬
‫ني‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫ِ‬
‫ي ُدْ‬
‫ْ‬
‫أَ‬
‫ب‬
‫ئ‬
‫صا‬
‫ر‬
‫م‬
‫ِ‬
‫ْ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫ٍ‬
‫ْ‬
‫ه‬
‫عب ْدُ ُ‬
‫وال َ‬
‫ما ت ََرا ُ‬
‫حّر َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫قال ْن ِ ََ‬
‫عا ْ‬
‫ل ذُ ّ‬
‫قُر ك ُ ّ‬
‫ل‬
‫ف‬
‫وا‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ل‬
‫ج‬
‫واإلن ّ َ‬
‫ها ْ‬
‫ه َِ‬
‫َ‬
‫ن‬
‫قات ِل َ ُ‬
‫ة ال ِن ْ َ‬
‫ف ِ َ‬
‫سا ِ‬
‫َ‬
‫سى‬
‫ف َ‬
‫سي ْ ٌ‬
‫ع َ‬
‫ه َ‬
‫فإ ِن ّ ُ‬
‫حّتى‬
‫و َ‬
‫ََ‬
‫شّر أ َ َ‬
‫من ال ّ‬
‫د‬
‫ن ِ‬
‫ش ّ‬
‫وك ُ ْ‬
‫دا‬
‫ع َ‬
‫بُ ْ‬

‫الجزء الثالث‬

‫مل ِ َ‬
‫ك‬
‫ص ِ‬
‫وإ ِ ْ‬
‫حب ْ َ‬
‫ت ال ْ َ‬
‫ن َ‬
‫َ‬
‫ّ‬
‫ْ‬
‫ما‬
‫عظ‬
‫م َ‬
‫ال ُ‬
‫عا‬
‫م ً‬
‫ص ْ‬
‫وَرى َ‬
‫ح َُ‬
‫وان ْ َ‬
‫وال ْ َ‬
‫ه َ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ق‬
‫ِ‬
‫بالّرال ّف ِ ِ‬
‫من ْ َ‬
‫ك‬
‫خ‬
‫سدّ ِ‬
‫ذي ي َ ُ‬
‫آ ِ‬
‫خل ّ‬
‫اول ْم َ‬
‫نْ‬
‫ةأ َ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ن‬
‫ة‬
‫ر‬
‫ث‬
‫ع‬
‫ل‬
‫قا‬
‫ً‬
‫َ‬
‫م ْ‬
‫ْ‬
‫و َ‬
‫َ َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ر َ‬
‫هق‬
‫ف‬
‫ذي َ‬
‫ََ‬
‫م‬
‫و ْ ال ّ ِ‬
‫ُ‬
‫قدْ ت َ ّ‬
‫ف َ‬
‫ع ْ‬
‫م ْ‬
‫ل‬
‫ق‬
‫ََ‬
‫وك َي َ ُ‬
‫ل ًدُ َ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ي‬
‫ن‬
‫ب‬
‫يا‬
‫ك‬
‫ي‬
‫د‬
‫د‬
‫ش‬
‫فا‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ّ‬
‫إيا َ َ‬
‫م َ‬
‫ف‬
‫ل طََر َ‬
‫ه ِ‬
‫كأ ْ‬
‫ِّ‬
‫ن تُ ْ‬
‫ف‬
‫ذاطّت ُْر ِ ِ‬
‫خي َ‬
‫إ ِال َ‬
‫ك‬
‫سيء إ َِلى أ َ ِ‬
‫ََ‬
‫ذرْر‬
‫فال ْ ْ‬
‫ععت َذْ ِ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ل‬
‫ما‬
‫ك‬
‫ب‬
‫ضي‬
‫ق‬
‫ي‬
‫فا‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫ِ َ ِ‬
‫ُ‬
‫ع ْ‬
‫ل‬
‫ق‬
‫اول ْ َ‬
‫ِ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫ر‬
‫ي‬
‫غ‬
‫ب‬
‫ق‬
‫ل‬
‫خ‬
‫ل‬
‫ا‬
‫نب‬
‫جا‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ِ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ ِ ِ‬
‫ْ‬
‫ت‬
‫م َق ِ‬
‫إَ‬
‫م َ‬
‫رهٌ َ‬
‫م‬
‫و َ‬
‫فن َ ْ‬
‫ب َ‬
‫ذا الت ّ ْ‬
‫كا ِ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫لها‬
‫َ‬
‫ت‬
‫َ‬
‫سى ال ّ ِ‬
‫صب َ ْ‬
‫ح ُ‬
‫عَ َ‬
‫ذي أ ْ‬
‫ج‬
‫نح‬
‫هاِ‬
‫ذا ِ‬
‫ر ْ‬
‫مل ّ ِ ْ‬
‫في َ‬
‫ه‬
‫ه‬
‫َِ‬
‫ت بِ ِ‬
‫ذي َ َ َ‬
‫جادَ ْ‬
‫ال ْ َ‬
‫ة‬
‫ح ُ‬
‫قري َ‬
‫عي َْنا َ‬
‫عي ًْبا‬
‫ك َ‬
‫ت َ‬
‫وإ ِ ْ‬
‫ن ِ َرأ ْ‬
‫َ‬
‫ه‬
‫صن ْ‬
‫َ‬
‫سأ َ ُ‬
‫عاَلى‬
‫ه تَ َ‬
‫ف ُت َ ُْ‬
‫ل الل َ‬
‫ع ْ‬
‫ف‬
‫َ‬
‫صً‬
‫واّ‬
‫عَلى‬
‫ب َ‬
‫ل َيا َر ّ‬
‫و َ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫رى‬
‫ر ا ُل‬
‫َ‬
‫و َ َ‬
‫خي ْ ِ‬
‫ج‬
‫وال‬
‫والْز َ‬
‫ل ََ‬
‫َ‬
‫وا ِ‬
‫َ‬
‫ب‬
‫ص َ‬
‫حا ِ‬
‫وال ْ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫عل َي ْ َ‬
‫ما‬
‫آخر‪َ :‬‬
‫ك ِ‬
‫ر بِ َ‬
‫من ال ُ‬
‫مو ِ‬
‫يُ َ‬
‫دى‬
‫ؤ َ‬
‫ه‬
‫جاةَ ب ِ ِ‬
‫جو الن ّ َ‬
‫ما ت َْر ُ‬
‫و َ‬
‫َ‬
‫شيكاً‬
‫و ِ‬
‫َ‬
‫ع ْ‬
‫س ت ََنا ُ‬
‫ه‬
‫ل َ‬
‫و الل ِ‬
‫فل َي ْ َ‬
‫ف َ‬
‫ِإل‬
‫م ْ‬
‫ن ب ِك ُ ّ‬
‫ل‬
‫ؤ ِ‬
‫مِني َ‬
‫وب ِّر ال ْ ُ‬
‫َ‬
‫ر ْ‬
‫ق‬
‫ِ‬
‫ف ٍ‬

‫‪62‬‬

‫َ‬
‫ع ال ّ‬
‫د‬
‫جو َ‬
‫ه ِ‬
‫حذَْر ُر ُ‬
‫فا ْ‬
‫ش ْ‬
‫عل ْ َ‬
‫ما‬
‫ق‬
‫ه َ‬
‫ِ‬
‫من ْ ُ‬
‫عى‬
‫م دُْر َ‬
‫س لَ َ ُ‬
‫ه ْ‬
‫وال ْب َ ْ‬
‫َ‬
‫الدْق‬
‫ى وص‬
‫ُ‬
‫تق ْ ً‬
‫زل ّ ِ ِ‬
‫ست ُُرَ ِ ّ‬
‫عدَ‬
‫ة بَ ْ‬
‫وي َ‬
‫َ‬
‫ة‬
‫الّزل َ ْ‬
‫غي ْ َ‬
‫ظ إِ َ‬
‫ذا‬
‫م ال ْ َ‬
‫وك َظَ َ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ا ْ‬
‫ندّ إا َل‬
‫ذا ُ‬
‫شت َ‬
‫قا ْ‬
‫قال ً‬
‫م َ‬
‫خن ُ َ‬
‫ق َ‬
‫ل َ‬
‫و َ‬
‫َ‬
‫م ْ ِ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ع ْ‬
‫ل‬
‫ف‬
‫ق‬
‫حدْ َ‬
‫سِني‬
‫ظ َب ِ ِ‬
‫عّز َ‬
‫تُ ْ‬
‫دائ ِم ٍ َ‬
‫َ‬
‫مو ل ِك ُ ّ‬
‫ف‬
‫حت ْ ِ‬
‫ل َ‬
‫ه يَ ْ‬
‫س ُ‬
‫فإ ِن ّ ُ‬
‫َ‬
‫ي‬
‫وإ ِ ْ‬
‫نأ َ‬
‫َ‬
‫ساءَ َيا ب ُن َ ّ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫فر‬
‫فِ‬
‫فال ْغعت َ‬
‫ْ‬
‫ن ل ِك ُ ّ‬
‫ل‬
‫وا‬
‫و ْ ب ُْر َ‬
‫ها ٌ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ل‬
‫ض‬
‫ف‬
‫وال ْ ْ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫ح‬
‫صا‬
‫يا‬
‫م‬
‫ه‬
‫ل‬
‫س‬
‫ب‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫َ ِ‬
‫ت‬
‫م‬
‫ع ْ ال‬
‫ِد‬
‫ق َ‬
‫سا َ ِ‬
‫صَْ‬
‫ع ّ‬
‫وْر ُ‬
‫جِلي‬
‫ل َ‬
‫ها ت َن ْ َ‬
‫َ‬
‫ها‬
‫ع‬
‫و َ‬
‫قل ّب ُ َ‬
‫عالى‬
‫الل‬
‫ه‬
‫ه تَ َ‬
‫يُ َ ْ‬
‫ُ‬
‫ع ِ ُ‬
‫بال ْ َ‬
‫ج‬
‫ف‬
‫ر ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫وا ْ‬
‫َِ‬
‫قب َ َ‬
‫ُ‬
‫ل‬
‫ه‬
‫ي‬
‫ل‬
‫ع‬
‫ذ‬
‫ح‬
‫َ‬
‫ِ‬
‫ْ‬
‫فا ْ‬
‫َ‬
‫ة‬
‫صيح ْ‬
‫من ْ َ‬
‫الت َن ّ َ‬
‫َ‬
‫ف‬
‫فِ ُ‬
‫ض َل ً ِ‬
‫صدّ‬
‫و ُ‬
‫ك َ‬
‫عن ْه‬
‫َ‬
‫في ك ُ ّ‬
‫ر‬
‫ل ُ‬
‫ه ِ‬
‫ي ُت ْب ِ ُ ُ‬
‫ع ْ‬
‫ع ُ‬
‫س ٍ‬
‫سَرا‬
‫يُ ْ‬
‫ت َ‬
‫ة‬
‫ري ّ ٌ‬
‫صدّ َ‬
‫ح ْ‬
‫ق ْ‬
‫َ‬
‫ما َ‬
‫م ِ‬
‫َ‬
‫عيذَّرا‬
‫على ال‬
‫َ‬
‫ن ُأوِلي‬
‫ن ِ‬
‫م ْ‬
‫والّتاب ِ ِ َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ب‬
‫اللَبا ِ‬
‫) انتهى (‬
‫ة‬
‫م ِ‬
‫ن ال ّ‬
‫إ َِلى ُ‬
‫سل َ‬
‫سن َ ِ‬
‫ص‬
‫خل‬
‫وا‬
‫فل ْو َ‬
‫ََ‬
‫ِ‬
‫خ ُ‬
‫ذ‬
‫و‬
‫ي‬
‫زا‬
‫م ُيؤ َ‬
‫ً‬
‫َ ْ َ‬
‫و َ ْ‬
‫صي‬
‫وا ِ‬
‫ِبالن ّ ْ َ‬
‫الن ّ ُ‬
‫ن‬
‫ر‬
‫س ِ‬
‫م َ‬
‫هي ِ‬
‫فو ِ‬
‫ب ِت َط ِ‬
‫صي‬
‫عاح ِل ِل ََ‬
‫م َ‬
‫اول ْن ُ َ‬
‫داِني‬
‫ص‬
‫َ َْ ٍ‬
‫وال َ‬
‫صي‬
‫قا ِ‬
‫َ‬

‫موارد الظمآن لدروس الزمان‬

‫ما ل َ َ‬
‫ل َ‬
‫د ْ‬
‫ن تَ ْ‬
‫ك‬
‫ر‬
‫دا ِبال ْ َ‬
‫ع ِ‬
‫وإ ِ ْ‬
‫وإ ِ ْ‬
‫ن تَ ْ‬
‫شدُدْ ي َ ً‬
‫ف َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫خي ْ ِ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ص‬
‫وبملئكتنَنا‬
‫م‬
‫ح‬
‫تُ‬
‫نت وقننوي إيماننننا بننك ِ‬
‫اللهمفثبلن ْ‬
‫م ْ‬
‫ن َ‬
‫نك ِ‬
‫وبكتبننك وبرسننلك‬
‫وبناليوم الخنر وبالقنندر خيننره وشننره ‪ ،‬اللهنم عاملنننا بعفننوك‬
‫وغفرانك وامنن علينا بفضلك وإحسانك ونجنا من النننار وعافنننا‬
‫من دار الخزي والبوار وأدخلنا بفضننلك وكرمننك وجننودك الجنننة‬
‫دار القرار واجعلنا مع عبادك الذين أنعمننت عليهننم مننن النننبيين‬
‫والصديقين والشهداء والصالحين في دار رضوانك وصننلى اللننه‬
‫على محمد وعلى آله وصحبه أجمعين ‪.‬‬
‫) َ‬
‫ص ٌ‬
‫ل ( ‪ :‬أخرج أبو الشيخ بن حبان في كتنناب الوصننيا‬
‫ف ْ‬
‫والحاكم في مستدركه والبيهقي في الدلئل وأبننو نعيننم كلهمننا‬
‫عم عطاء الخرساني ‪.‬‬
‫قال ‪ :‬حدثتني ابنة ثابت بن قيس بننن شننماس إن ثابت ًننا قتننل‬
‫يوم اليمامة وعليه درع لننه نفيسننة فمننر رجننل مننن المسننلمين‬
‫فأخذها ‪ ،‬فبينمننا رجننل مننن المسننلمين نننائم إذ أتنناه ثننابت فنني‬
‫منامه فقال ‪ :‬أوصيك بوصية فإياك أن تقول هذا حلم فتضيعه ‪.‬‬
‫إني لما قتلت أمس مر بي رجل من المسلمين فأخذ درعي‬
‫ومنزله في أقصى الناس وعند خبائه فرسن يستن في طننوله ‪،‬‬
‫وقد كفأ على الدرع برمنة وفنوق البرمنة رحنل فنأت خالند بنن‬
‫الوليد فمره أن يبعث إلى درعي فيأخننذها وإذا قنندمت المدينننة‬
‫على خليفة رسول الله ‪ ‬يعني أبا بكر الصديق رضي الله عنه‬
‫فقل له ‪ :‬إن علي من الدين كذا وفلن من رقيقي عتيق وفلن‬
‫دا فأخبره فبعث إلى الدرع فننأتي بهننا وحنندث‬
‫‪ ،‬فأتى الرجل خال ً‬
‫دا أجيزت وصيته‬
‫أبا بكر برؤياه فأجاز وصيته ‪ ،‬قال ‪ :‬ول نعلم أح ً‬
‫بعد موته غير ثابت بن قيس ‪ .‬انتهى ‪.‬‬
‫عًرا ت ََباَر َ‬
‫تَ َ‬
‫ك ُ‬
‫ل‬
‫عل‬
‫ِ‬
‫فّردَ ِبال ْ َ‬
‫ذو ال ْ ُ‬
‫ش ْ‬
‫جل ِ‬
‫وال ْ‬
‫با ّل ْب َ َ‬
‫ء‬
‫قا ِ‬
‫و‬
‫ء‬
‫وىَياا ِ‬
‫ر‬
‫‪:‬‬
‫سك ِب ْ‬
‫ََ‬
‫ََ‬
‫ْ‬
‫ِ‬
‫ن ل ِل ْ َ‬
‫ء‬
‫فنا َ ِ‬
‫ن‬
‫م‬
‫ل‬
‫و‬
‫م َر َ‬
‫و َ‬
‫و ِك ُل ُ‬
‫َ‬
‫هائ ِ ُ‬
‫ت ب َي ْ َ‬
‫ه ْ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ّ‬
‫خل ْق طُ‬
‫را‬
‫اول ْد َ‬
‫ّ‬
‫و َ‬
‫ْ‬
‫ِ‬
‫طا َ‬
‫ع‪-‬‬
‫نا‬
‫ل‬
‫م‬
‫ن‬
‫إ‬
‫و‬
‫‬‫نا‬
‫يا‬
‫ن‬
‫مَتا ُ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ِ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫َ ُ‬
‫ل بِ َ‬
‫ها ال ْ َ‬
‫َ‬
‫َ ِ‬
‫إ ِ ََ‬
‫إ َِل َ‬
‫فِ‬
‫ها‬
‫دا ِ‬
‫لى ان ْ‬
‫ألي ْ َ‬
‫ق ا َل ْ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫ضا َ‬
‫ن‬
‫ءَنا ِ‬
‫ر‬
‫لى‬
‫إ‬
‫لى‬
‫ع‬
‫ن‬
‫كو‬
‫ر‬
‫ال‬
‫ن‬
‫إ‬
‫َ‬
‫ء ِ‬
‫َ‬
‫ّ‬
‫َ‬
‫م َ‬
‫ّ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫ْ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫ء‬
‫اولإفنَنا ِ‬
‫ر‬
‫رو‬
‫غ‬
‫ُ‬
‫ٍ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ص‬
‫ح‬
‫ل‬
‫ا‬
‫ن‬
‫كا‬
‫ع‬
‫ري‬
‫س‬
‫ها‬
‫ن‬
‫ط‬
‫قا‬
‫و‬
‫ُ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ري َ‬
‫َ‬
‫ِ‬
‫َ ِ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫ّ‬
‫ّ‬
‫ء‬
‫وا ِ‬
‫ها‬
‫َ‬
‫ن َ‬
‫الظ ْ‬
‫عن ْ َ‬
‫على الث َ‬
‫ع ِ‬

‫‪63‬‬

‫الجزء الثالث‬

‫اللهم ألهمنا ذكرك ووفقنا للقيام لمتثال أمرك واغفر لنا‬
‫ولوالدينا ولجميع المسلمين الحياء منهم يا أرحم الراحميننن‬
‫وصلى الله على محمد وعلى آله وصحبه أجمعين ‪.‬‬
‫) وصية عظيمة نافعة لمن عمل بها (‬
‫وصية المام الغزالي لبعض إخوانه ‪ ،‬فقال ‪ :‬وإني أوصي‬
‫هذا الخ أن يصرف إلننى الخننرة همتننه وأن يحاسننب نفسننه‬
‫قبل أن يحاسب ويراقب سريرته وعلنيته وقصده ‪ ،‬وهمته ‪،‬‬
‫وأفعاله ‪ ،‬وأقواله ‪ ،‬وإصداره ‪ ،‬وإيراده ‪ ،‬أهي مقصورة علننى‬
‫ما يقربننه إلننى اللننه تعننالى ويوصننله إلننى سننعادة البنند ‪ ،‬أو‬
‫صننا ‪،‬‬
‫منصرفة إلى ما يعمننر دنينناه ويصننلحها لننه إصننل ً‬
‫حا منغ ً‬
‫مشوًبا بالكدورات ‪ ،‬مشحوًنا بالغموم والهموم ‪ ،‬ثننم يختمهننا‬
‫بالشقاوة والعياذ بالله ؟‬
‫فليفتح عين بصيرته ولتنظر نفس ما قدمت لغد ‪ ،‬وليعلم‬
‫أنه ل ناظر لنفسه ول مشفق سواه ‪.‬‬
‫وليتدبر ما كان بصدده ؛ فإن كان مشغول ً بعمارة ضننيعة‬
‫فلينظر ‪ :‬كم من قرية أهلكها الله تعالى وهى ظالمة ‪ ،‬فهي‬
‫خاوية على عروشها بعد إعمالها ؟‬
‫وإن كننان مقبل ً علننى اسننتخراج منناء ‪ ،‬وعمننارة نهننر ؛‬
‫فلينظر ‪ :‬كم من بئر معطلة وقصر مشيد بعد عمارتها ؟‬
‫ما بتأسيس بناء ؛ فليتأمل ‪ :‬كم مننن قصننور‬
‫وإن كان مهت ً‬
‫مشننيدة البنيننان محكمننة القواعنند والركننان ‪ ،‬أظلمننت بعنند‬
‫سكانها ؟‬
‫م‬
‫ما بعمارة الحدائق والبساتين فليعتبر ‪ ﴿ :‬ك َ ْ‬
‫وإن كان مهت ً‬
‫مة ٍ َ‬
‫ت ََر ُ‬
‫كاُنوا‬
‫جّنا ٍ‬
‫كوا ِ‬
‫من َ‬
‫ريم ٍ * وَن َعْ َ‬
‫ن * وَُزُروٍع وَ َ‬
‫ت وَعُُيو ٍ‬
‫مَقام ٍ ك َ ِ‬
‫ن ﴾ )‪ 44‬سننورة النندخان ‪ ،‬اليننات ‪(27-25 :‬ن ‪،‬‬
‫ِفيهَننا فَنناك ِِهي َ‬
‫َ َ‬
‫مننا ك َنناُنوا‬
‫جنناء ُ‬
‫م ِ‬
‫م َ‬
‫هم ّ‬
‫ن * ثُ ّ‬
‫مت ّعَْناهُ ْ‬
‫ت ِإن ّ‬
‫وليقرأ ‪ ﴿ :‬أفََرأي ْ َ‬
‫سِني َ‬
‫َ‬
‫منا َ‬
‫ن ﴾ )‪ 26‬سنورة‬
‫مت ُّعنو َ‬
‫دو َ‬
‫ُيوعَ ُ‬
‫كناُنوا ي ُ َ‬
‫منا أغَْننى عَن ُْهنم ّ‬
‫ن* َ‬
‫الشعراء ‪ ،‬اليات ‪. (207 - 205 :‬‬
‫وإن كننان مشننغوًفا ‪ -‬والعينناذ بننالله ‪ -‬بخدمننة سننلطان ‪،‬‬
‫فليتذكر ما ورد في الخبر أنه ينادي مناد ينوم القيامنة ‪ :‬أينن‬

‫‪64‬‬

‫موارد الظمآن لدروس الزمان‬

‫الظلمة وأعوانهم ؟ فل يبقى أحد مد لهم دواة أو بننرى لهننم‬
‫ما فما فوق ذلك إل حضر ‪ ،‬فيجمعون في تابوت من نار ‪،‬‬
‫قل ً‬
‫فيلقون في جهنم ‪.‬‬
‫وعلى الجملة ‪ ،‬فالناس كلهننم إل مننن عصننم اللننه نسننوا‬
‫الله فنسيهم ‪ ،‬وأعرضوا عن الننتزود للخننرة ‪ ،‬وأقبلننوا علننى‬
‫طلب أمرين ‪ :‬الجاه والمال ‪ ،‬فإن كان هننو فنني طلننب جنناه‬
‫ورياسة ‪ ،‬فليتذكر ما ورد بننه الخننبر ‪ :‬أن المننراء والرؤسنناء‬
‫يحشرون يوم القيامة في صننورة الننذر تحننت أقنندام الننناس‬
‫يطؤهم بأقدامهم ‪ ،‬وليقرأ ما قال تعالى في كل متكبر جبننار‬
‫‪.‬‬
‫وقد قال ‪ » : ‬يكتب الرجننل جبنناًرا ومننا يملننك إل أهننل‬
‫بيته « ‪ .‬أي ‪ :‬إذا طلب الرياسة بينهم ‪ ،‬وتكبر عليهننم ‪ ،‬وقنند‬
‫قال عليه الصلة والسلم ‪ » :‬ما ذئبان ضنناريان أرسننل فنني‬
‫دا من حننب الشننرف فنني ديننن الرجننل‬
‫زريبة غنم بأكثر فسا ً‬
‫المسلم « ‪.‬‬
‫وإن كان في طلب المال وجمعه فليتأمننل قننول عيسننى‬
‫عليننه السننلم ‪ :‬يننا معشننر الحننواريين ‪ ،‬الغنننى مسننرة فنني‬
‫الدنيا ‪ ،‬مضرة في الخرة ‪ ،‬بحق أقول لكم ‪ :‬ل يدخل الجنننة‬
‫الغنياء ملكوت السماء ‪.‬‬
‫وقد قال نبينننا ‪ » :‬يحشننر الغنينناء يننوم القيامننة أربننع‬
‫فننرق ‪ :‬رجننل جمننع مننال ً مننن حننرام ‪ ،‬وأنفقننه فنني حننرام ‪،‬‬
‫فيقال ‪ :‬أذهبوا به إلى النار ‪ ،‬ورجل جمننع مننال ً مننن حننرام ‪،‬‬
‫وأنفقه في حلل فيقال ‪ :‬أذهبوا به إلى النننار ‪ ،‬ورجننل جمننع‬
‫مال ً من حلل ‪ ،‬وأنفقه في حرام ‪ ،‬فيقننال ‪ :‬أذهبننوا بننه إلننى‬
‫النار ‪ ،‬ورجل جمع مال ً من حلل ‪ ،‬وأنفقه في حلل ‪ ،‬فيقال‬
‫‪ :‬قفوا هذا ‪ ،‬واسألوه ؛ لعله ضيع بسنبب غننناه فيمنا فرضننا‬
‫عليه ‪ ،‬أو قصر في الصلة أو فني وضنوئها ‪ ،‬أو ركوعهنا ‪ ،‬أو‬
‫سجودها ‪ ،‬أو خشوعها ‪ ،‬أو ضننيع شننيًئا مننن فننروض الزكنناة‬
‫والحج ‪.‬‬
‫فيقول ‪ :‬لعلك باهيت ‪ ،‬واختلت في شيء من ثيابك ؟‬

‫‪65‬‬

‫الجزء الثالث‬

‫فيقول ‪ :‬يا رب ! ما باهيت ول اختلت في ثيابي ‪.‬‬
‫فيقول ‪ :‬لعلك فرطت فيما أمرناك به من صلة الرحننم ‪،‬‬
‫وحق الجيران والمساكين ‪ ،‬وقصرت في التقديم والتننأخير ‪،‬‬
‫والتفصيل والتعديل ؟‬
‫ويحيط هننؤلء بننه فيقولننون ‪ :‬ربنننا أغنيتننه بيننن أظهرنننا ‪،‬‬
‫وأحوجتنا إليه ‪ ،‬فقصر في حقنا « ‪.‬‬
‫َ َ‬
‫ت َ‬
‫ر‬
‫صب َ ْ‬
‫ح َ‬
‫ذا ي ُ ْ‬
‫فأ ْ‬
‫س ٍ‬
‫و َ‬
‫ت َ‬
‫ر‬
‫س‬
‫ذا‬
‫قد‬
‫ن ُ‬
‫عيا ْأ ُ‬
‫كك ُن ْوت َ َأ ْ‬
‫َ‬
‫ِ‬
‫ي‬
‫خ‬
‫م‬
‫َ‬
‫زدْ ْ َ َ َ ْ َ‬
‫ّ‬
‫يَ ِ‬
‫ف ْ‬
‫ن ال ْ َ َ‬
‫ر‬
‫ق‬
‫م‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ر‬
‫ق‬
‫ف‬
‫ذا‬
‫ن‬
‫كا‬
‫ن‬
‫َ‬
‫مَ ْ‬
‫لِ َ‬
‫ٍ‬
‫َ‬
‫ر‬
‫س‬
‫ذي‬
‫قا ُ‬
‫عُ ْ‬
‫ري ٌ ٍ‬
‫ب َ‬
‫هِ‬
‫ق َِ‬
‫و ِي ُ َ‬
‫ذَ‬
‫ل‬
‫ب‬
‫ها‬
‫ل لَ ُ‬
‫ب‬
‫ذَ َ‬
‫ها ُ‬

‫عًر َ‬
‫ن‬
‫ِ‬
‫فإ ِ ْ‬
‫ن الّر ْ‬
‫ش ْ‬
‫م ُ‬
‫ح َ‬
‫ن ي َك َ ِ‬
‫َ‬
‫ع َ‬
‫طا َ‬
‫ة‬
‫كهث َْر‬
‫ا‪:‬‬
‫وم ً‬
‫أَ ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫دا‬
‫ح‬
‫ل‬
‫ع‬
‫فَتاب ِ ْ ُ َ ْ ً‬
‫شك ْ‬
‫َ ُ‬
‫عقالث َّنا‬
‫م‬
‫را‬
‫حَ‬
‫َ‬
‫ً‬
‫ه‬
‫ل‬
‫ج‬
‫ر‬
‫و‬
‫وأ َ ْ‬
‫ِ‬
‫الل ِ‬
‫خ ِ ْ َ ّ‬
‫َ‬
‫باِدرا‬
‫من‬
‫ها ُم َ‬
‫هاَ‬
‫في‬
‫ل ِ‬
‫آخر‪ِ :‬ذ ِ ْ َ‬
‫ب ُال ْ َ‬
‫ما ً ِ‬
‫حمد َ‬
‫ر‬
‫وأ ْ‬
‫َ ْ ٍ َ‬
‫ج ٍ‬

‫‪66‬‬

‫موارد الظمآن لدروس الزمان‬

‫فإن ظهر تقصر ذهب به إلى النار ‪ ،‬وإل قيل له ‪ :‬قننف !‬
‫هات الن شكر كل لقمة ‪ ،‬وكل شننربة ‪ ،‬وكننل أكلننة ‪ ،‬وكننل‬
‫لذة ؛ فل يزال يسأل ‪.‬‬
‫فهذا حال الغنياء الصالحين المصلحين القائمين بحقننوق‬
‫الله تعالى ‪ ،‬أن يطول وقوفهم في العرصات ‪ ،‬فكيننف حننال‬
‫المفرطين المنهمكين في الحننرام والشننبهات ‪ ،‬المتكنناثرين‬
‫َ‬
‫م‬
‫بننه ‪ ،‬المتنعميننن بشننهواتهم ‪ ،‬الننذين قيننل فيهننم ‪ ﴿ :‬أل ْهَنناك ُ ُ‬
‫الت ّ َ‬
‫كاث ُُر ﴾ )‪ 102‬سورة التكاثر ‪ ،‬الية ‪. (1 :‬‬
‫فهذه المطالب الفاسدة هي التي اسننتولت علننى قلننوب‬
‫الخلق ‪ ،‬فسخرتها للشننيطان ‪ ،‬وجعلتهننا ضننحكة لننه ‪ ،‬فعليننه‬
‫وعلى كننل مسننتمر فنني عننداوة نفسننه أن يتعلننم علج هننذا‬
‫المرض الذي حل بالقلوب ‪.‬‬
‫فعلج مرض القلوب أهم مننن علج مننرض البنندان ‪ ،‬ول‬
‫ينجو إل من أتى الله بقلب سليم ‪ .‬وله دواءان ‪:‬‬
‫أحدهما ‪ :‬ملزمة ذكننر المننوت وطننول التأمننل فيننه ‪ ،‬مننع‬
‫العتبار بخاتمة الملوك وأربنناب النندنيا ‪ ،‬كيننف أنهننم جمعننوا‬
‫كثيرا ‪ ،‬وبنوا قصوًرا ‪ ،‬وفرحوا بالدنيا بطًرا أو غروًرا فصارت‬
‫قصورهم قبورا ‪ ،‬وأصبح جمعهم هباء منثننورا ‪ ﴿ :‬وك َننا َ‬
‫م نُر‬
‫َ‬
‫نأ ْ‬
‫َ‬
‫ً‬
‫ً‬
‫دورا ً ﴾ )‪ 23‬سننورة الحننزاب ‪ ،‬اليننة ‪(38 :‬ن ‪،‬ن ﴿‬
‫مْق ُ‬
‫الل ّهِ قَ َ‬
‫درا ً ّ‬
‫أ َول َم يهد ل َهم ك َ َ‬
‫م ُ‬
‫ن ِفنني‬
‫م أهْل َك َْنا ِ‬
‫شو َ‬
‫ن يَ ْ‬
‫من قَب ْل ِِهم ّ‬
‫َ ْ َْ ِ ُ ْ ْ‬
‫ن ال ُْقُرو ِ‬
‫م َ‬
‫م ﴾ )‪ 32‬سورة السجدة ‪ ،‬الية ‪. (26 :‬‬
‫م َ‬
‫ساك ِن ِهِ ْ‬
‫َ‬
‫فقصورهم وأملكهم ومساكنهم صوامت ناطقننة ‪ ،‬تسننهد‬
‫بلسنننان حالهنننا علنننى غنننرور عمالهنننا ‪ ،‬فنننانظر الن فننني‬
‫َ‬
‫حس منهم م َ‬
‫م رِ ْ‬
‫جمعيهم ‪ ﴿ :‬هَ ْ‬
‫كنزا ً ﴾ )‬
‫نأ َ‬
‫حدٍ أوْ ت َ ْ‬
‫معُ ل َُهن ْ‬
‫س َ‬
‫ل تُ ِ ّ ِ ْ ُ‬
‫ّ ْ‬
‫‪ 19‬سورة مريم ‪ ،‬الية ‪. (98 :‬‬
‫ل‬
‫مت َ ُ‬
‫وا ْ‬
‫عوا ِبال ْ َ‬
‫ست َ ْ‬
‫ما ِ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ول‬
‫ل‬
‫وا َ‬
‫َ‬
‫مِد َ‬
‫عَلى‬
‫كاُنوا َ‬
‫فك َأن ّ ْ ُ‬
‫ه ْ‬
‫عاِد‬
‫ِ‬
‫مي َ‬

‫ف َ‬
‫ن ب َُنو َ‬
‫طا َ‬
‫ل‬
‫ن ال ّ ِ‬
‫ِ‬
‫ع إِ ّ‬
‫ش ْ‬
‫ذي َ‬
‫ًرا‪ :‬ب َُنا ُ‬
‫هم‬
‫ؤ ُ‬
‫عَلى‬
‫ح َ‬
‫جَر ِ‬
‫ت ْالّرَيا ُ‬
‫َ‬
‫م‬
‫ر ِ‬
‫م َ‬
‫ه ْ‬
‫َ‬
‫حل ِدَيا ِ‬

‫‪67‬‬

‫الجزء الثالث‬

‫قال بعضهم ‪:‬‬

‫َ‬
‫ه َ‬
‫ه‬
‫ن َ‬
‫وأظُ ّ‬
‫ذا ك ُل ّ ُ‬
‫َ‬
‫يا َ‬
‫س َ‬
‫إن ِ ْ ْ‬
‫ة‬
‫م‬
‫نا ي َُزْرَنا ب ُك َْر ً‬
‫ن لَ ْ‬
‫ِ‬
‫ساَنا‬
‫م َّ‬
‫َ‬
‫ذا َ‬
‫عِني ب ِ َ‬
‫ك‬
‫ما ي ُ ْ‬
‫وك َأن ّ َ‬
‫َ‬
‫وا‬
‫حِ‬
‫سّ َ‬
‫تىَنا َ‬
‫كاَنا َ‬
‫ه‬
‫َ‬
‫قدْ ن ََرا ُ‬
‫ِ‬
‫عيَيا َ َ‬
‫ن‬
‫فا‬
‫ناَرقُ ال ِ ْ‬
‫وا َ‬
‫وُ‬
‫خ َ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫فال ْخل‬
‫وا‬
‫َ‬
‫س َ‬
‫نان َ ْ‬
‫ن‬
‫خ ِت َْر َل ِ‬
‫ف ِ‬
‫ك إِ ْ‬
‫م َ‬
‫ع َ‬
‫كاَنا‬
‫َ‬
‫قل ْ َ‬
‫ت َ‬

‫مَتى‬
‫َ‬
‫وإ َِلى َ‬
‫حّتى َ‬
‫مَتى َ‬
‫واَنا‬
‫ن َت َ‬
‫حِثيًثا‬
‫ت ي َطْل ُب َُنا َ‬
‫و ُ‬
‫والَ ْ َ‬
‫م ْ‬
‫َ‬
‫مسرعا‬
‫ع ُ‬
‫ة‬
‫ظ ب ُك َْر ً‬
‫إ ِ ُّنا ْل َ ُِنو ً َ‬
‫عشية‬
‫وَ َ‬
‫عَلى‬
‫ن َ‬
‫ب ِ ّال ًْي َ ِ‬
‫غل َ َ‬
‫قي ُ‬
‫شك ُ‬
‫الت ّ َ‬
‫دى‬
‫ك ِ‬
‫غال ً ّ‬
‫ر َإ ِ َ‬
‫في َ‬
‫لى‬
‫دا‬
‫صيُر‬
‫ن يَ ِ ِ‬
‫م ْ‬
‫َيا َ‬
‫ر ال ْ َب َ َ‬
‫لى‬
‫دا‬
‫في‬
‫ك‬
‫ما‬
‫ن ِ‬
‫ِ‬
‫إِ َ ّ‬
‫َ‬
‫ن ِ ال َ‬
‫زيزة‬
‫م‬
‫عاِد َ‬
‫الن ال ْ َ‬
‫ع ِ‬
‫ناني َ‪ :‬ت ٌنندبر كتنناب اللننه ‪ ،‬ففيننه شننفاء ورحمننة‬
‫ندواء َالثن‬

‫للمؤمنين ‪.‬‬
‫وقنند أوصننى رسننول اللننه ‪ ‬بملزمننة هننذين الننواعظين‬
‫بقننوله ‪ » :‬فقنند تركننت فيكننم واعظيننن ‪ :‬صننامًتا وناطًقننا ؛‬
‫الصامت الموت ‪ ،‬والناطق القرآن « ‪.‬‬
‫وقد أصبح أكثر الناس أمواًتا عن كتاب الله تعننالى ‪ ،‬وأن‬
‫ما عن كتاب الله ‪ ،‬وإن كننانوا‬
‫كانوا أحياء في معايشهم ‪ ،‬وبك ً‬
‫ما عن سننماعه ‪ ،‬وإن كننانوا يسننمعونه‬
‫يتلونه بألسنتهم ؛ وص ً‬
‫بآذانهم ؛ وعمًيا عن عجننائبه ‪ ،‬وإن كننانوا ينظننرون إليننه فنني‬
‫صننحائفهم ؛ وأمييننن فنني أسننراره ‪ ،‬ومعننانيه ‪ ،‬وإن كننانوا‬
‫يشرحونه في تفاسيرهم ‪.‬‬
‫فاحذر أن تكون منهم ‪ ،‬وتدبر أمرك ‪ ،‬من لم يتدبر كيننف‬
‫بقوم ويحشر ؟‬
‫وانظر في أمرك وأمر من لننم ينظننر فنني نفسننه ‪ ،‬كيننف‬
‫خاب عند الموت وخسر ؟ واتعظ بآية واحدة من كتاب اللننه‬
‫تعالى ‪ ،‬ففيها مقنع وبلغ لكل ذي بصيرة ؛ قال الله تعالى ‪:‬‬
‫َ‬
‫﴿ يا أ َيها ال ّذين آمنوا َل تل ْهك ُ َ‬
‫ر‬
‫ِ َ َ ُ‬
‫م وََل أوَْلد ُك ُن ْ‬
‫وال ُك ُ ْ‬
‫مأ ْ‬
‫ُ ِ ْ‬
‫َ َّ‬
‫م َ‬
‫م عَننن ذِك ْن ِ‬
‫الل ّهِ ﴾ )‪ 63‬سورة المنافقين ‪ ،‬الية ‪ (9 :‬إلى آخرهننا ‪ .‬وإينناك‬
‫ثم إياك ‪ ،‬أن تشتغل بجمع المال فإن فرحك به ينسيك عن‬
‫ذكر الخرة وينزع حلوة اليمان من قلبك ‪.‬‬

‫‪68‬‬

‫موارد الظمآن لدروس الزمان‬

‫أ َمن ْت من ال ْمن ِي َ‬
‫ن‬
‫َ ّ ِ‬
‫ةأ ْ‬
‫ِ َ ِ َ‬
‫ت ََنال َ ْ‬
‫ك‬

‫شع أ ََتطم َ‬
‫خل َدَ ل‬
‫ن تُ َ‬
‫عأ ْ‬
‫َ ُ‬
‫ِ ْ‬
‫َ‬
‫ًرا‪ :‬أَبال َ ْ‬
‫ك‬

‫‪69‬‬

‫الجزء الثالث‬

‫و ّ‬
‫َ‬
‫ه ُ‬
‫ق ً‬
‫عا ل ِ ُ‬
‫فك ُ ْ‬
‫ن ُ‬
‫مت َ َ‬
‫جوم ِ‬
‫ت‬
‫م َو ٍ‬
‫َ‬
‫عل َي ْ َ‬
‫ك‬
‫ب َ‬
‫ك َأ ّْني ِبالت َّرا ِ‬
‫حَثى‬
‫ي َُ ْ‬
‫ت ال ّ‬
‫د‬
‫عو ُ‬
‫ب يَ ُ‬
‫شَبا َ‬
‫آخر‪ :‬أل ل َي ْ َ‬
‫ما‬
‫و ً‬
‫يَ ْ‬

‫يُ َ‬
‫م‬
‫م ِ‬
‫عدَ َ‬
‫ت بَ ْ‬
‫شت ّ ُ‬
‫ع ُ‬
‫ه ْ‬
‫ج ْ‬
‫عَيا ْل َ ْ‬
‫ك‬
‫ِ‬
‫ْ‬
‫ن‬
‫س‬
‫ت‬
‫ق‬
‫ي‬
‫ن‬
‫كي‬
‫وِبالَبا‬
‫َ‬
‫ِ‬
‫مو َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ ُ‬
‫َ‬
‫مال َكْ‬
‫ما َ‬
‫ََ‬
‫ع َ‬
‫ل‬
‫فا ْ‬
‫ف َ‬
‫خب ِْرهُ ب ِ َ‬
‫ب‬
‫م ِ‬
‫شي ُ‬
‫ال ْ َ‬

‫قال عيسى عليه وعلننى نبينننا صننلوات اللننه وسننلمه ‪ :‬ل‬
‫تنظروا إلى أمننوال أهننل النندنيا فننإن بريننق أمننوالهم يننذهب‬
‫بحلوة إيمننانكم وهننذا ثمرتننه بمجننرد النظننر فكيننف عاقبننة‬
‫الجمع والطغيان والبطر انتهت الوصية ‪.‬‬
‫دى‬
‫ِ‬
‫ت لَ َ‬
‫ش ْ‬
‫و َ‬
‫ري ال ْ َ‬
‫م ْ‬
‫عًر اذْك ُ ِ‬
‫ول‬
‫ا‪:‬‬
‫وك ُم ِ َ‬
‫الن ّ ْ‬
‫ح َ‬
‫في‬
‫ش َ‬
‫ة ِ‬
‫و ْ‬
‫َ‬
‫ري ال ْ ِ‬
‫واذْ ِ‬
‫ر َ‬
‫ا َل ْ َ‬
‫فل‬
‫ق ِب ْ‬
‫ْ‬
‫ِ‬
‫ساًبا‬
‫ت‬
‫ح‬
‫ا‬
‫ر‬
‫ي‬
‫خ‬
‫ل‬
‫ا‬
‫مي‬
‫َ‬
‫ِ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫قدّ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫فك َ َ‬
‫َ‬
‫فى‬
‫ف ْ‬
‫ني َ‬
‫قدُ َ‬
‫شَباِبي‬
‫َرا َ‬
‫ع ِ‬
‫وأ َ‬
‫نا‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ي إ ِلى ب ُْرِد‬
‫ن َ‬
‫ََ‬
‫ج ّ‬
‫جن َْبا َ‬
‫الث ّ‬
‫ك ََرى‬
‫صي َنا َ‬
‫ل‬
‫عا ِ‬
‫م َ‬
‫م ِذي َ‬
‫و ْ‬
‫آخر‪َ :‬‬
‫ن ل َ َذّ‬
‫من ْه‬
‫ذاةً‬
‫ِ‬
‫ّ‬
‫ت‬
‫مل‬
‫ُ‬
‫ص ُّر ّ ُ‬
‫تَ َ‬
‫ال ْ‬
‫وت َن ْ َ‬
‫ضي‬
‫صي‬
‫عا‬
‫م‬
‫ق ِ‬
‫سأ ِ‬
‫وا َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ء‬
‫را ٍ‬
‫والله‬
‫تا‬
‫َ‬
‫ف َ َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫سامع‬
‫و َ‬
‫والله َ‬
‫أعلم ِ ‪ ٌ .‬وصلى الله على محمد وآله وصحبه وسلم ‪.‬‬
‫غ ُ‬
‫تَ ْ‬
‫فِلي َ‬
‫ه ِ‬
‫ر ِ‬
‫عن ْدَ‬
‫ع ْ‬
‫ن ِذك ْ ِ‬
‫ال ْ‬
‫ب‬
‫هنُبو‬
‫سْ‬
‫ُ‬
‫وى‬
‫س‬
‫ها‬
‫في‬
‫مؤ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫ٌ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫ْ‬
‫وى ال ُ‬
‫تَ ْ‬
‫لوب‬
‫ق‬
‫قَ‬
‫ن‬
‫ما‬
‫ت ِ‬
‫م ْ ِ‬
‫بَ ْ‬
‫م ْ‬
‫قدّ ْ‬
‫ض َ‬
‫ع َ ُ‬
‫ت ِل ْ َ‬
‫ب‬
‫كراال‬
‫عذّا ُ‬
‫نوي َوْ‬
‫ْ‬
‫ن‬
‫م‬
‫م‬
‫ل‬
‫ُ‬
‫ِ‬
‫ْ َ‬
‫ْ‬
‫لأ َ‬
‫د ا ُل ْ‬
‫ف ْ‬
‫ُ‬
‫ب‬
‫شي‬
‫م ِ‬
‫سى ْ‬
‫َ‬
‫و‬
‫د‬
‫ع‬
‫ن‬
‫م‬
‫ن‬
‫ق ُِ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ِ‬
‫ُ‬
‫حي ْ‬
‫َ‬
‫ثأ َ‬
‫ْ‬
‫ّ‬
‫ق‬
‫ص ِ‬
‫دي ْ‬
‫و ََ‬
‫ََ‬
‫و َ‬
‫ق‬
‫و‬
‫و َ‬
‫ذا َ‬
‫خل َ‬
‫ما َ‬
‫ها َ‬
‫ت َ‬
‫هيا‬
‫وا ِ‬
‫الت َدّب ْ َ َ‬
‫عات‬
‫و‬
‫قى َ ت َِبا َ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫هَيا‬
‫ما‬
‫صي‬
‫اللم‬
‫ه ِ‬
‫عاب ِ‬
‫نك َ‬
‫الل ِ‬
‫ع َب ْ ٍ‬
‫دَ ِ َ‬
‫ِ َ‬
‫عي ْ ِ‬
‫صَيا‬
‫يَ ِ‬
‫عا ِ‬
‫م َ‬
‫غشى ال ْ َ‬

‫) َ‬
‫ص ٌ‬
‫ل ( ‪ :‬ولما نزل الموت بالحسن بن علي رضي‬
‫ف ْ‬
‫الله عنهما قال ‪ :‬أخرجوا فراشي إلى صحن النندار ‪ .‬فننأخرج‬
‫فقال ‪ :‬اللهم إننني احتسننب نفسنني عننندك فننإني لننم أصننب‬
‫بمثلها ؛ ومن أخلقهم قلة الضحك وعدم الفرح بشننيء مننن‬
‫الدنيا بل كانوا ينقبضون بكل شيء حصل لهم من ملبسهم‬
‫ومراكبها ومناكحهننا ومناصننبها عكننس مننا عليننه أبننناء النندنيا‬
‫العاشقون لها كننل ذلننك خوفًننا أن يكونننوا ممننن عجننل لهننم‬
‫الطيبات في الحياة الدنيا وكيف يفرح بشننيء سننوى فضننل‬
‫الله ورحمته من هو في السجن محبوس عن لقاء اللننه عننز‬
‫وجل ‪.‬‬

‫‪70‬‬

‫موارد الظمآن لدروس الزمان‬

‫َ‬
‫ساك ِِنيَنا‬
‫ة‬
‫زي ّ ُ‬
‫من ْي َ ٍ‬
‫ف ِ‬
‫ِ‬
‫ع لَ َ‬
‫ش ْ‬
‫ة ِلل ّ‬
‫ح ُ‬
‫ري َ‬
‫ع ْ‬
‫م ِ‬
‫سي ٍ‬
‫ما الّر ِ‬
‫قدُ َ‬
‫ف َْ‬
‫ًرا‪َ :‬‬
‫ر‬
‫قال ْ‬
‫صّر ٍ‬
‫يَ ُ‬
‫ف ْ‬
‫ن بِ َ‬
‫ف ْ‬
‫ة َ‬
‫ن‬
‫د‬
‫ن‬
‫ك‬
‫ل‬
‫و‬
‫زي ّ َ‬
‫ه ِ‬
‫د ِ‬
‫ق ِ‬
‫ِ‬
‫كو ُ‬
‫ق ُ‬
‫م ْ‬
‫ّ‬
‫َ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫رينا‬
‫ن‬
‫ِد‬
‫الحديث أن رسول الله ‪‬كا ِ‬
‫ف ِ‬
‫وفيي ِ ٍ‬
‫قال َ‪ » :‬ووالذي نفسنني‬

‫بيده لو تعلمون ما أعلم لضحكتم قليل ً ولبكيتننم كننثيًرا ولمننا‬
‫تلننذذتم بالنسنناء علننى الفننرش ولخرجتننم إلننى الصننعدات‬
‫تجأرون إلى الله عز وجل « ‪ .‬وقد كان عبد الله بن مسعود‬
‫رضي الله عنه يقول ‪ :‬عجبت من ضنناحك ومننن ورائه النننار‬
‫ومن مسرور ومن ورائه الموت ‪.‬‬
‫وروى شننعبة عننن سننعد بننن إبراهيننم قننال ‪ :‬أتننى عبنند‬
‫ن ل َد َي َْنا َأن َ‬
‫كال ً‬
‫الرحمن بن عوف بعشائه وهو صائم فقرأ ‪ ﴿ :‬إ ِ ّ‬
‫صنةٍ وَعَن َ‬
‫حيما ً * وَط ََعاما ً َ‬
‫ذابا ً أ َِليمنا ً ﴾ فلننم يننزل يبكنني‬
‫ج ِ‬
‫وَ َ‬
‫ذا غُ ّ‬
‫حتى رفع طعامه وما تعشى وإنه لصائم خرجه الجوزجاني ‪.‬‬
‫وقال الحسن ‪ :‬ما ظنننك بننأقوام قنناموا للننه علننى أقنندامهم‬
‫مقدار خمسين ألف سنة لم يأكلوا فيهننا أكلننة ولننم يشننربوا‬
‫فيهننا شننربة حننتى إذا انقطعننت أعننناقهم عط ً‬
‫شننا واحننترقت‬
‫عا صرف بهم إلى النار فسقوا من عين آنية قد‬
‫أجوافهم جو ً‬
‫آن جرها واشتد نضجها ‪.‬‬
‫ر‬
‫ول َ ٍ‬
‫ول َ‬
‫د َ‬
‫ول َ‬
‫َ‬
‫جا ٍ‬
‫َ‬
‫شنِ‬
‫قَ‬
‫و َ‬
‫فيا ِ‬
‫في‬
‫َ‬
‫ن ِ‬
‫طا ِ‬
‫ل ْ‬
‫ع ِ‬
‫ال ْب َ‬
‫حيق‬
‫س ِ‬
‫لِ‬
‫ف ّْ‬
‫د ب ِال َ‬
‫ناَل ُ‬
‫سك َْنى‬
‫يَ َ‬
‫د ِ‬
‫ق ِ‬
‫ه ِ ُ‬
‫ق‬
‫ال ْ َ‬
‫ح ِ‬
‫ري ِ‬

‫ع ْ‬
‫ب‬
‫ما ِ‬
‫ِ‬
‫ش ْ‬
‫ظم ال ْ ُ‬
‫و َ‬
‫صا ِ‬
‫م َ‬
‫ع َ‬
‫َ‬
‫ه‬
‫فَرا‬
‫قُوأ ْ‬
‫ًرا‪ِ :‬‬
‫د‬
‫ت ِا‬
‫لل ْ َ‬
‫ب بَ ِ‬
‫م ْ ِ‬
‫عي ُ‬
‫ول َ‬
‫ري ِ‬
‫َ‬
‫غ ِ‬
‫دار‬
‫َ‬
‫ف ْ‬
‫ة َ‬
‫د‬
‫صيب َ َ‬
‫م ِ‬
‫ق ُ‬
‫ول َ ٍك ِ ّ‬
‫ن ال ْ ُ‬
‫َ‬
‫ِدين‬
‫ما فأتي بعشاه فعرضت له‬
‫وروي ٍأن الحسن أمسى صائ ً‬

‫ذابا ً‬
‫ن ل َد َي َْنا َأن َ‬
‫عن َ‬
‫حيما ً * وَط ََعاما ً َ‬
‫صة ٍ و َ َ‬
‫ج ِ‬
‫كال ً وَ َ‬
‫هذه الية ﴿ إ ِ ّ‬
‫ذا غُ ّ‬
‫َ‬
‫ما ‪.‬‬
‫أِليما ً ﴾ فقلصت يده وقال ‪ :‬ارفعوه فأصبح صائ ً‬
‫فلمننا أمسننى أتنني بإفطنناره عرضننت لننه اليننة ‪ .‬فقننال ‪:‬‬
‫ارفعوه ‪ .‬فقلنا ‪ :‬يا أبننا سننعيد تهلننك وتضننعف فأصننبح اليننوم‬
‫ما فذهب ابنه إلى يحيى البكاء وثابت‬
‫الثالث صائ ً‬

‫‪71‬‬

‫الجزء الثالث‬

‫البناني ويزيد الضبي ‪ .‬فقال ‪ :‬أدركننوا أبنني فننإنه هالننك فلننم‬
‫يزالوا له حتى سقوه شربة ماء من سويق ‪ .‬وكان كثير مننن‬
‫السننلف مثننل هننؤلء ينغننص عليهننم ذكننر طعننام أهننل النننار‬
‫وشرابهم طعام الدنيا فيمتنعوا من تناوله أحياًنا لذلك ‪.‬‬
‫وقال ابننن أبنني ذئب ‪ :‬حنندثني مننن َ‬
‫شنهِد َ عمننر بننن عبنند‬
‫ُ‬
‫العزيز وهو أمير المدينة وقرأ عنده رجل ‪ ﴿ :‬وَإ ِ َ‬
‫من َْهننا‬
‫ذا أل ُْقوا ِ‬
‫م َ‬
‫وا هَُنال ِن َ‬
‫ك ث ُب ُننورا ً ﴾ فبكننى عمننر حننتى‬
‫كانا ً َ‬
‫ضّيقا ً ُ‬
‫َ‬
‫ن د َعَن ْ‬
‫مَقّرِني َ‬
‫غلبه البكاء وعل نشيجه فقام من مجلسه ودخل بيته وتفرق‬
‫الناس ‪.‬‬
‫وقال سرار أبو عبنند اللننه ‪ :‬عنناتبت عطنناء السننلمي فنني‬
‫كثرة بكائه فقال لي ‪ :‬يا سرار كيف تعاتبني في شيء ليس‬
‫هو إلي إني إذا ذكرت أهل النار وما ينننزل بهننم مننن عننذاب‬
‫الله عز وجل وعقابه تمثلت لي نفسنني بهننم فكيننف لنفننس‬
‫تغل يننداها علننى عنقهننا وتسننحب إلننى النننار أن ل تبكنني ول‬
‫تصيح وكيف لنفس تعذب أن ل تبكي ‪.‬‬
‫وقال العلء بن زياد كان إخننوان مطننرف عنننده فخاضننوا‬
‫في ذكر الجنننة والنننار فقننال مطننرف ‪ :‬ل أدري مننا تقولننون‬
‫حال ذكر النار بيني وبين الجنة ‪.‬‬
‫وقال عبد الله بن أبنني الهننذيل ‪ :‬لقنند شننغلت النننار مننن‬
‫يعقل عن ذكر الجنة وعوتب يزيد الرقاشي على كثرة بكائه‬
‫وقيل له ‪ :‬لو كنانت النننار خلقنت لنك منا زادت علننى هننذا ‪،‬‬
‫فقال ‪ :‬وهل خلقته إل لنني ولصننحابي ولخواننننا مننن الجننن‬
‫والنس ‪.‬‬
‫َ‬
‫ن ﴾ ‪ ،‬أمننا تقننرأ ‪﴿ :‬‬
‫أمننا تقننرأ ‪َ ﴿ :‬‬
‫س نن َْفُرغُ ل َك ُن ْ‬
‫م أي ّهَننا الث َّقَل ِ‬
‫وا ٌ‬
‫س ُ‬
‫ما ُ‬
‫ن ﴾ ‪ ،‬فقننرأ‬
‫س فََل َتنت َ ِ‬
‫من ّنارٍ وَن ُ َ‬
‫ي ُْر َ‬
‫ظ ّ‬
‫ل عَل َي ْك ُ َ‬
‫حا ٌ‬
‫ص نَرا ِ‬
‫ش َ‬
‫حتى بلغ ‪ ﴿ :‬ي َ ُ‬
‫ن ﴾ وجعننل يجننول‬
‫ح ِ‬
‫ن َ‬
‫طوُفو َ‬
‫مي نم ٍ آ ٍ‬
‫ن ب َي ْن ََها وَب َي ْن َ‬
‫في الدار ويبكي حتى غشي عليه ‪.‬‬
‫من ْ َ‬
‫جيني‬
‫ة ِ‬
‫م ٍ‬
‫ب َِر ْ‬
‫ح َ‬
‫ك ت ُن ْ ِ‬
‫ر‬
‫ِ‬
‫م َ‬
‫ن الّنا ِ‬

‫جدْ ِلي إ ِ َ‬
‫ما‬
‫ِ‬
‫ب ُ‬
‫ع َيا َر ّ‬
‫ش ْ‬
‫ذا َ‬
‫جدَِثي‬
‫ًرا‪:‬‬
‫َ‬
‫مِني َ‬
‫ض ّ‬

‫‪72‬‬

‫موارد الظمآن لدروس الزمان‬

‫ك َ َ‬
‫َ‬
‫فإ ِن ّ َ‬
‫د َ‬
‫ري إ ِ َ‬
‫ت‬
‫ذا‬
‫ح ٍ‬
‫ح ِ‬
‫لَ ْ‬
‫أ ْ‬
‫صي ْ َ‬
‫س ْ‬
‫و َ‬
‫ن ِ‬
‫قدْ أ ْ‬
‫ج َ‬
‫وا ِ‬
‫أَ‬
‫ِبال ْ‬
‫جاَر َ‬
‫ر‬
‫جا‬
‫في‬
‫ك‬
‫ت‬
‫سي‬
‫م‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ِ‬
‫اللهم ثبت وقو محبتك في قلوبنا واشرح صدورنا ونورها‬

‫بنور اليمان واجعلنا هداة مهتنندين وألهمنننا ذكننرك وشننكرك‬
‫واجعلنا ممن يفوز بالنظر إلى وجهننك فنني جنننات النعيننم يننا‬
‫حليننم ويننا كريننم واغفننر لنننا ولوالنندينا ولجميننع المسننلمين‬
‫برحمتك يا أرحم الراحمين وصلى اللننه علننى محمنند وعلننى‬
‫آله وصحبه أجمعين ‪.‬‬
‫) َ‬
‫ص ٌ‬
‫ل ( ‪ :‬ومن أخلقهم مقت أنفسننهم ومحاسنننها‬
‫ف ْ‬
‫على الندقيق والجلينل ‪ ،‬قنال مطنرف بندعائه فني عرفنة ‪:‬‬
‫اللهم ل تردهم لجلي ‪ .‬وقال بكر بن عبد الله المزني ‪ :‬لمننا‬
‫نظرت إلى أهل عرفات ظننت أنهم قد غفر لهننم لننول أننني‬
‫كنت فيهننم ‪ .‬وقننال أيننوب السننحيتاني ‪ :‬إذا ذكننر الصننالحون‬
‫كنت عنهم بمعزل ‪ .‬وقالت امرأة لمالك بن دينار ‪ :‬يا مرائي‬
‫‪ ،‬فقال ‪ :‬يا هذه وجدتي اسمي الننذي أضننله أهننل البصننرة ‪.‬‬
‫وقال ‪ :‬لو قيل ليخرج شر من في المسجد ما سبقني علننى‬
‫الباب أحد ‪.‬‬
‫وكان سفيان الثننوري مننا ينننام إل أول الليننل ثننم ينتفننض‬
‫عا مرعوًبا ينادي الّنار النار شغلني ذكننر النننار عننن النننوم‬
‫فز ً‬
‫والشهوات ثم يتوضأ ويقول علننى أثننر وضننوئه ‪ :‬اللهننم إنننك‬
‫عالم بحاجتي غير معلم وما أطلب إل فكاك رقبتي من النار‬
‫‪.‬‬
‫ولمننا احتضننر سننفيان الثننوري دخننل عليننه أبننو الشننهب‬
‫وحماد بن سلمة فقال له ‪ :‬يا أبا عبد اللننه أليننس قنند أمنننت‬
‫ممننن كنننت تخننافه وتقنندم علننى مننن ترجننوه وهننو أرحننم‬
‫الراحمين ‪ ،‬فقال ‪ :‬يا أبا سلمة أيطمع لمثلنني أن ينجننو مننن‬
‫النار ‪ ،‬فقال ‪ :‬أي والله إني لرجو ذلك ‪.‬‬
‫وكان سفيان الثوري بهذه البيات كثيًرا ما يتمثل ‪:‬‬

‫‪73‬‬

‫الجزء الثالث‬

‫َ‬
‫ش‬
‫ري ُ‬
‫ف إِ ّ‬
‫ن ال ْ َ‬
‫عي ْ َ‬
‫أظَ ِ‬
‫ص ْ‬
‫ف‬
‫ك َن ْدّ‬
‫و َهُ‬
‫يار ت َ ََ‬
‫ول َ‬
‫َ‬
‫دا‬
‫ها ال ْ ِ‬
‫عَبادُ‬
‫ً‬
‫دُ‬
‫َ‬
‫ة‬
‫مي‬
‫م ً‬
‫ذَ ِ‬
‫ر ل ت ََزا ُ‬
‫ل‬
‫ت دَ ْ‬
‫وب ََنا َ ُ‬
‫َ‬
‫ه ِ‬
‫ة‬
‫م ً‬
‫مل ِ ّ‬
‫ُ‬

‫وال ْ ُ‬
‫ر‬
‫من ِي ّ ِ‬
‫ِذك ُْر ال ْ َ‬
‫ة َ‬
‫قُبو ِ‬
‫ال ْ‬
‫ل‬
‫و‬
‫ه‬
‫ت بأ َ‬
‫ُ‬
‫ِ‬
‫ّ‬
‫ْ‬
‫ن‬
‫م‬
‫ه‬
‫ر‬
‫ك‬
‫ب‬
‫شي‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ْ ِ َ َ‬
‫حن ْظَ‬
‫ل‬
‫قي‬
‫نَ ِ‬
‫فل ْ َ َ‬
‫ِ‬
‫ها ِ‬
‫ْ‬
‫ع اَ‬
‫ْ‬
‫ُ‬
‫ع‬
‫ق‬
‫و‬
‫ل‬
‫ث‬
‫م‬
‫ع‬
‫ئ‬
‫جا‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫ُ‬
‫ول َ َ‬
‫َ‬
‫َ ِ‬
‫ْ‬
‫ل‬
‫ال َ‬
‫جن ْدَ ِ‬

‫دا فمننر بنندار فيهننا عننرس فنندعته‬
‫وجاع مرة جوعًننا شنندي ً‬
‫نفسه على أن يدخل فلم يطوعها ومضى إلى بيته وقنندمت‬
‫صا فأكله وشرب ماء فتجشى ثم قال ‪:‬‬
‫له بنته قر ً‬

‫في َ‬
‫ما أ ُ ْ‬
‫ه ال َ ْ‬
‫ح‬
‫ق‬
‫سي َك ْ ِ‬
‫م ِ‬
‫ن بِ ِ‬
‫ك ِ‬
‫مل ْ ٌ‬
‫وا ُ‬
‫َ‬
‫وظَ ّ‬
‫غل ِ َ‬
‫م ّ‬
‫ق َ‬
‫َ‬
‫ق‬
‫ج‬
‫ه‬
‫اول ْتَبا‬
‫ض أَ‬
‫دون َ‬
‫عاْرردُ‬
‫تب ُِ َ ُ‬
‫بر ُ‬
‫شُ‬
‫مُ‬
‫ِ‬
‫ْ‬
‫ب‬
‫ء‬
‫ٍ‬
‫ما‬
‫ن‬
‫ب‬
‫ِ‬
‫حا َ‬
‫ص َ‬
‫ُ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ِ ُ‬
‫َ َ َ‬
‫ُ‬
‫ال َث ّ‬
‫ق‬
‫مل َب‬
‫د‬
‫ذي‬
‫ت‬
‫ف‬
‫ذا ْ‬
‫وت َ‬
‫ري ِ‬
‫غت َ ِ‬
‫را ِ ٍ‬
‫واّ‬
‫ت ابل ْأ َن َْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ِ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫ص‬
‫بي‬
‫خ‬
‫ل‬
‫ا‬
‫ع‬
‫ل‬
‫ل‬
‫ظ‬
‫م‬
‫ه‬
‫ما‬
‫إ‬
‫ني‬
‫ت‬
‫ج‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫ّ‬
‫تَ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫ِ َ ِ‬
‫َ‬
‫ال ْ‬
‫وا َ ك َ‬
‫م َ‬
‫تج َ‬
‫ق‬
‫ما‬
‫ش‬
‫فت ّ‬
‫صأبن ّ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫ِ‬
‫ُ‬
‫ّ‬
‫آخر‪ :‬إ َِ َ‬
‫ت‬
‫ت‬
‫س‬
‫م‬
‫خ‬
‫و‬
‫م‬
‫و‬
‫ي‬
‫ل‬
‫ك‬
‫نا‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫مي َْرا ٍ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫َ ْ َ َ‬
‫ذا َ‬
‫ما ْ أ َ‬
‫ْ ٍ‬
‫كَ‬
‫مذَي ْ َ‬
‫ز‬
‫ر‬
‫غا‬
‫ة‬
‫ق‬
‫صن َ‬
‫نً‬
‫وان ِ‬
‫ن أُ‬
‫وِ‬
‫ك ال َ‬
‫َ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫ْ‬
‫ُ‬
‫ُ‬
‫َُ‬
‫ب‬
‫غا‬
‫ل‬
‫ا‬
‫د‬
‫سو‬
‫ح‬
‫ض‬
‫ر‬
‫لو‬
‫م‬
‫ح‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫ْ‬
‫فن َ ْ‬
‫ُ‬
‫ُ‬
‫ُ‬
‫ُ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫ْ ِ‬
‫ز‬
‫ه‬
‫عمة‬
‫صًبا‬
‫خ‬
‫َ‬
‫ِ‬
‫عن ْ‬
‫ون َ ْ‬
‫دَ اَنال ْل َ َ‬
‫هَزاأ َئ ِ ْ ِ‬
‫عي ْ َ‬
‫ه‬
‫و‬
‫شَنا ل‬
‫نَ ً َ‬
‫حى ب ِ ِ‬
‫ض َ‬
‫م ّ‬
‫ُ‬
‫مت ََ َ‬
‫م ُ‬
‫وك َ ْ ْ‬
‫ول َ ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ز‬
‫ح‬
‫ه‬
‫نّ‬
‫خَنا ْل ُ‬
‫فابئِْ ِ‬
‫ص ال ْب ُ ُ‬
‫ر ُ‬
‫ق ُ‬
‫ن‬
‫ن‬
‫آخر‪ :‬ي َ ُ‬
‫ََ‬
‫ه ٍ‬
‫ن ِ‬
‫فو َ‬
‫ة ل يَ ْ‬
‫ع ْ‬
‫م َ‬
‫م ُ‬
‫طو ِ‬
‫ع ِ‬
‫ش ِ‬
‫الطّوى وأ َ‬
‫ع ّ‬
‫ما‬
‫حَرا‬
‫ة‬
‫ف ٌ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫يونس َبن عبيد ‪ :‬إني لجد مائة خصلة مننن خصننال‬
‫وقال‬

‫الخير ما أعلم أن في نفسي منها واحدة ‪ .‬وقال محمنند بننن‬
‫واسع ‪ :‬لو كان للذنوب ريح ما قدر أحد أن يجلس إلي ‪.‬‬
‫وذكر داود الطائي عند بعض المراء فاثنوا عليننه فقننال ‪:‬‬
‫دا ‪.‬‬
‫لو يعلم الناس ما نحن عليه ما ذل لنا لسان بذكر خير أب ً‬
‫وقال أبو حفص ‪ :‬من لم يتهم نفسه علنى دوام الوقنات‬
‫ولم يخالفها في جميع الحوال ولم يجرها إلى مكروهها في‬
‫سائر أوقاته كان مغروًرا ومن نظر إليهننا باستحسنان شنيء‬
‫منها فقد أهلكها ‪.‬‬
‫ولما سئلت عائشة رضي الله عنها عننن قننوله تعننالى ‪﴿ :‬‬
‫ثُ َ‬
‫ب‬
‫م أوَْرث َْنا ال ْك َِتا َ‬
‫ّ‬

‫‪74‬‬

‫موارد الظمآن لدروس الزمان‬

‫عَبادَِنا ﴾ الية ‪ ،‬قالت ‪ :‬يا بني هننؤلء فنني‬
‫ن ِ‬
‫صط ََفي َْنا ِ‬
‫ال ّ ِ‬
‫نا ْ‬
‫م ْ‬
‫ذي َ‬
‫الجنة أما السابق بالخيرات فمن مضننى علننى عهنند رسننول‬
‫اللننه ‪‬شننهد لهننم رسننول اللننه ‪ ‬بالجنننة والننرزق وأمننا‬
‫المقتصد فمن تبع أثره مننن أصننحاب رسننول اللننه ‪ ‬حننتى‬
‫لحق به وأما الظالم لنفسه فمثلي ومثلكننم فجعلننت نفسننها‬
‫معهم رضي الله عنها ‪.‬‬
‫هُر َ‬
‫وا َ‬
‫ع َ‬
‫د‬
‫ت‬
‫كال ْ ِ‬
‫والدّ ْ‬
‫م َ‬
‫عي ِ‬
‫ِ‬
‫ش ْ‬
‫و ٌ‬
‫كان َ ْ‬
‫م َ‬
‫َ‬
‫ض ْ‬
‫ق ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫و َ‬
‫وال ْو َ‬
‫ت‬
‫قا‬
‫ها‬
‫م‬
‫دّن ْ ٌَيا‬
‫ًرا‪ :‬ال‬
‫نن َُز ً‬
‫قا ُ ُ‬
‫ض ُ‬
‫هْ ْ‬
‫تَ أ ْ‬
‫ََ‬
‫وب ِأ َ ِ‬
‫ه‬
‫ش‬
‫خ‬
‫ن‬
‫و َ‬
‫َ‬
‫نق ّ‬
‫ضي ِ‬
‫سا ٌ‬
‫وإ ِ ْ‬
‫عدْ‬
‫ح َ‬
‫فْ ُ‬
‫م ٌ َ‬
‫ل َ‬
‫عي ْ ٍ‬
‫َ‬
‫و َ‬
‫وب َذْ ُ‬
‫ت‬
‫قا‬
‫وأ‬
‫ل نَ‬
‫ََ‬
‫ََ‬
‫شَنا َ‬
‫دى ْ‬
‫ر‬
‫م‬
‫ع‬
‫ن ُِ‬
‫و َِ‬
‫ون َ ْ ْ‬
‫ف ُ‬
‫ح ُ‬
‫ه ْ‬
‫في ُ‬
‫ص َ‬
‫ماُتوا َ‬
‫و ِ‬
‫ء أَ‬
‫ا َل َ‬
‫عا ُ‬
‫ت‬
‫وا‬
‫م‬
‫ِ‬
‫يا‬
‫ح‬
‫وت ِهم‬
‫م‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ُ‬
‫ْ‬
‫شوا َزب ِ َ َ‬
‫َ‬
‫ه‬
‫ن‬
‫ه دَّر‬
‫و َ‬
‫عَرت َْنا ِ‬
‫في ِ‬
‫لل ِ‬
‫و َ‬
‫ن ِن َ ْ ْ‬
‫ح ُ‬
‫دى ب َِنا َ‬
‫أ ْ‬
‫ما ْ ٍ‬
‫ن َك ْ‬
‫ف َ‬
‫ه َ‬
‫ت‬
‫ِ‬
‫في ِ‬
‫عَ‬
‫ق َدْ‬
‫با ْ َُ‬
‫ّ‬
‫ُ‬
‫وذُ ّ‬
‫م‬
‫ه‬
‫ها‬
‫ل‬
‫ك‬
‫ة‬
‫ش‬
‫ي‬
‫و‬
‫ما‬
‫و‬
‫َ‬
‫ٌ‬
‫َ‬
‫و ٌ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫ّ‬
‫ل َ‬
‫َ‬
‫ف َ‬
‫خ ْ‬
‫جوٌر َ‬
‫ل َه أ َ‬
‫وآ َ‬
‫ت‬
‫فا‬
‫د‬
‫م‬
‫ٌ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫قدْ ب ُِليَنا ب ِ َ‬
‫وَُ‬
‫عو‬
‫وم ٍ ل‬
‫م ت َدْ ُ‬
‫م َ‬
‫ه ْ‬
‫إ ِلى ُ‬
‫ق ْ‬
‫َ‬
‫داَرات ِ ِ‬
‫أَ‬
‫َ‬
‫ت‬
‫را‬
‫رو‬
‫ض‬
‫ال‬
‫م‬
‫ه‬
‫ل‬
‫ق‬
‫خل‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ّ‬
‫ُ‬
‫ُ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫م ِذك ٌْر إ ِ َ‬
‫ذا‬
‫ما ِ‬
‫م ِ‬
‫ول ل ُ‬
‫م ْ‬
‫ه ْ‬
‫ه ْ‬
‫َ‬
‫كل َ‬
‫ن كَ ِ‬
‫ريم ٍ‬
‫في ِ‬
‫ماُتوا‬
‫ى‬
‫جىنل َِند‬
‫ي ُلْرت َال َ‬
‫َِ‬
‫يو َ ً‬
‫ما‬
‫م‬
‫في‬
‫د‬
‫ج‬
‫دي‬
‫ِ‬
‫مُروءَ ِ‬
‫ُ‬
‫ُ‬
‫ّ‬
‫م َ‬
‫ُ‬
‫ة َ‬
‫ن ال ْ ُ‬
‫ه ْ‬
‫ِ‬
‫ول ل َ‬
‫ّ‬
‫ت‬
‫ذا‬
‫ال‬
‫ه‬
‫ب‬
‫مو‬
‫س‬
‫ت‬
‫موا‬
‫ه‬
‫ل‬
‫َ‬
‫ِ‬
‫ضي ُ‬
‫ُ‬
‫ُ‬
‫ُ‬
‫ِ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫م‬
‫ي‬
‫ر‬
‫م‬
‫ع‬
‫ل‬
‫وا‬
‫ز‬
‫ع‬
‫د‬
‫ق‬
‫ر‬
‫َ‬
‫َ ُ ْ ُ َ ْ ِ‬
‫ْ ّ‬
‫وَال َ ّ‬
‫صب ْ ُ‬
‫ل ت ُ َطْ‬
‫َ‬
‫ما ُ‬
‫ت‬
‫وَتاالَرا‬
‫ت‬
‫تاَرا‬
‫ف‬
‫عَنا‬
‫م‬
‫وال‬
‫َ‬
‫ِ‬
‫ُ‬
‫نا ُ‬
‫ٌ‬
‫مَ‬
‫َ‬
‫ََ‬
‫َ‬
‫وال ْ‬
‫س‬
‫ن‬
‫م‬
‫ت‬
‫ل‬
‫زا‬
‫ما‬
‫م‬
‫ن‬
‫و‬
‫ه‬
‫أ‬
‫ت‬
‫و‬
‫ْ‬
‫ّ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫ِ‬
‫ُ‬
‫ُ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫ّ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ِ‬
‫ه ال ْ‬
‫ف َ‬
‫فيه َ‬
‫ت‬
‫مُروآ‬
‫ن ِ‬
‫نَ‬
‫والل ِ‬
‫ق ْ‬
‫اللهم ْ‬
‫ُ‬
‫ح ُ‬
‫ُ‬
‫دالمتقين البن َ‬
‫وأسننكنا معهننم فنني دار‬
‫نرار‬
‫اجعلنا ِ من‬

‫القرار ‪ ،‬اللهم وفقننا بحسنن القبنال علينك والصنغاء إلينك‬
‫ووفقنا للتعاون في طاعاتك والمبادرة إلى خنندمتك وحسننن‬
‫الداب فنني معاملتننك والتسننليم لمننرك والرضننا بقضننائك‬
‫والصبر على بلئك والشننكر لنعمننائك ‪ ،‬واغفننر لنننا ولوالنندينا‬
‫لجميع المسلمين ‪ .‬اللهم اشف قلوبنا من أمراض المعاصي‬
‫والثام واملها من خشيتك وأقبل بها إلى طاعتك واغفر لنننا‬
‫ولوالدينا ولجميع المسلمين الحياء منهم والميتين برحمتننك‬
‫يا أرحم الراحمين وصلى الله على محمد وعلى آله وصحبه‬
‫أجمعين ‪.‬‬

‫‪75‬‬

‫الجزء الثالث‬

‫ص ٌ‬
‫ل(‬
‫) فَ ْ‬
‫ومن أخلقهم رضي الله عنهم كثرة الحننزن والهننم كلمننا‬
‫تذكروا المنوت وسنكراته وخنوف سنوء الخاتمنة النذي منن‬
‫أسننبابه اسننتيلء حننب النندنيا علننى القلننب وضننعف اليمننان‬
‫والنهماك في المعاصي ‪.‬‬
‫لنه متى ضعف اليمان ضننعف حننب اللننه تعننالى وقننوي‬
‫حب الدنيا حتى ل يبقى في القلب موضع لحب اللننه إل مننن‬
‫حيث حديث النفس ول أثر له في كفها عن السيئات ‪.‬‬
‫وذلك يورث الكثار من المعاصي والستمرار فيهننا حننتى‬
‫يظلم القلب وتراكم عليه ظلمات الننذنوب فل تننزال تطفننئ‬
‫ما فيه من نور اليمان على ضعفه حتى تصير طبًعا ورينا ‪.‬‬
‫فإذا جاءت سكرات الموت ازداد ضعف حبه لله لشعوره‬
‫بفراق الدنيا إذ هنني المحبننوب الغننالب علننى القلننب فيتننألم‬
‫باستشعار فراقها ويرى ذلك من الله فيختلج ضميره بإنكننار‬
‫ما قدر عليه من الموت وكراهيتننه مننن حيننث أنننه مننن اللننه‬
‫فيخشى أن يفرط من لسانه أو يثور من قلبه شيء يسخط‬
‫الله عليه ‪.‬‬
‫والذي يفضي إلننى مثننل هننذه الخاتمننة غلبننة حننب النندنيا‬
‫والركون إليها والفرح بأسبابها مع ضننعف اليمننان المننوجب‬
‫لضعف حب الله تعالى أما من كان حننب اللننه تعننالى أغلننب‬
‫على قلبه من حب المال والدنيا فهو أبعد عننن هننذا الخطننر‬
‫العظيم فحب الدنيا رأس كل خطيئة وهو الداء العضال ‪.‬‬
‫ولهذا كان الصحابة رضوان الله عليهم أجمعيننن متننأثرين‬
‫بأخلق النبي ‪ ‬ل تزن عندهم الدنيا شيًئا ول يعبؤن بها وإذا‬
‫حصل لهنم شنيء منهننا خنرج فننوًرا ومنن أخلقهننم القناعننة‬
‫وحسن اللتجاء إلى الله والثقة له والتوكل عليه في الدقيق‬
‫والجليل قال بعضهم ‪:‬‬

‫‪76‬‬

‫موارد الظمآن لدروس الزمان‬

‫ه ال ْ َ‬
‫ض ُ‬
‫ل‬
‫ف ْ‬
‫م ْ‬
‫ن لَ ُ‬
‫َيا َ‬
‫ه‬
‫في‬
‫حضا‬
‫ري ّتَِ ِ‬
‫مَ ْ‬
‫َ‬
‫عا بدََ ِ‬
‫ت‬
‫ودَت ًِْني ِ َ‬
‫ةٌ أن ْ َ‬
‫ع ّ‬
‫في ُ‬
‫ها‬
‫لب‬
‫ل‬
‫ال ْك‬
‫ولَ ِ‬
‫َ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫ّ‬
‫د‬
‫م‬
‫م‬
‫ه‬
‫ل‬
‫ذ‬
‫ت‬
‫ُ‬
‫ع ِ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫ن بَ ْ‬
‫ْ‬
‫ُ ْ‬
‫َ‬
‫ع‬
‫ِ‬
‫واّزبت ِع ِ‬
‫ن‬
‫ه ْ‬
‫ث َ‬
‫عَلى ي َ ِ‬
‫َ ْ َ‬
‫م ْ‬
‫د َ‬
‫ن بَ َ‬
‫ر‬
‫ضاه‬
‫فْرإ َ‬
‫تَ‬
‫حب ِ‬
‫ش ِ ٍٍ‬
‫مَ‬
‫ئي‬
‫جا‬
‫َ ِ ّ‬
‫ل َْر َ‬
‫ن َُ ْ‬
‫في َ‬
‫صل‬
‫ِ‬
‫متَّنا ِ‬
‫كل ْ َ ُ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫س‬
‫ي‬
‫ل‬
‫ز‬
‫ن‬
‫ك‬
‫ة‬
‫ع‬
‫ق‬
‫نا‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ٌ‬
‫آخر‪ :‬إ ِ ّ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ِبال ْ َ‬
‫فا ِ‬
‫ني َ‬
‫عا ِبل‬
‫ش‬
‫قُنو ً‬
‫و ِ‬
‫ع ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫حر‬
‫ِ‬
‫وليطك َ‬
‫مِثيٍ‬
‫س ٍ‬
‫عَر‬
‫صال ْ َ َ‬
‫ل َي ْ ْ َ‬
‫غن ِ ّ‬
‫ال ْ‬
‫ه‬
‫خ‬
‫ما‬
‫ل اي َل ْ ْ‬
‫ماُزن َ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫ِ‬
‫ح ّ‬
‫َ‬
‫ل‬
‫م‬
‫ل‬
‫ع‬
‫م‬
‫ج‬
‫ن ِ‬
‫ِ‬
‫يُ َ ّ ُ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ن ُ‬
‫ه‬
‫م‬
‫شب َ َ ٍ‬
‫و ِْ‬
‫ش َْ‬
‫يَ َ‬
‫ه َ‬
‫قب ْ َ‬
‫ل‬
‫وال ِ ِ‬
‫قى ب ِأ ْ‬
‫م َ‬
‫ال ْ‬
‫ما‬
‫ما‬
‫غنِ‬
‫تيك َ َ‬
‫ماَ‬
‫نَ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ي‬
‫ن‬
‫غ‬
‫ل‬
‫َ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫ّ‬
‫ّ‬
‫ّ‬
‫إِ‬
‫س َ‬
‫الن ّ ْ‬
‫ها‬
‫قان‬
‫ف‬
‫سِ ُ‬
‫عِ َ‬
‫ي‬
‫م َ‬
‫ري ِ ٌ‬
‫خ ّ‬
‫ب َّر ك َ ِ‬
‫الن ّ ْ‬
‫ف‬
‫س ْ َي ُن ْ ِ‬
‫خَ‬
‫ب ُ‬
‫ما َ‬
‫شى‬
‫فُر ا ِل‬
‫و‬
‫قي َ ْ‬
‫ُ‬
‫قل ْ ِ‬
‫من َ ّ‬
‫عب ُدُه‬
‫الله‬
‫ف يَ ْ‬
‫س ٌ‬
‫في‬
‫خ ِ‬
‫را ُ ِ‬
‫و َّ ٌ‬
‫ُ‬
‫ق َ‬
‫م َ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫ع‬
‫م‬
‫آخر‪ :‬إال ِ‬
‫تت ّب ِت َ ٌ‬
‫علم ُ‬
‫ه‬
‫ِ ْ‬
‫ر ُ‬
‫جو الل َ‬
‫ن ك ُن ِْ َ ْ‬
‫فا ْ‬
‫َ‬
‫ه‬
‫قت َ َن ِ‬
‫عال ّب ِ ِ ِ‬
‫ذا ْ‬
‫ه‬
‫ن‬
‫م ْ‬
‫م ُ‬
‫ذي ت َل َْز ُ‬
‫َ‬
‫فا َ‬
‫َ‬
‫ة‬
‫ق ٌ‬

‫م َ‬
‫م ُ‬
‫في‬
‫ل ِ‬
‫و ُ‬
‫ؤ ّ‬
‫و ال ْ ُ‬
‫ه َ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫وا‬
‫كل ِْ‬
‫الضرا‬
‫ءِ َ‬
‫س َ ْ‬
‫نيلإ َِباَلى ِ‬
‫َ‬
‫ق‬
‫فل ّ ت ََ ِ‬
‫خل ٍ‬
‫س‬
‫ن ال‬
‫م‬
‫ِ‬
‫و ْْ‬
‫هيّناال ْ َِ‬
‫ول‬
‫صو ُ‬
‫م ُ‬
‫ن َ‬
‫َ‬
‫ج ِ‬
‫ض لَ‬
‫سي‬
‫م‬
‫ه‬
‫خ‬
‫تَ ْ‬
‫را َِ‬
‫ُ‬
‫ْ‬
‫ف ْ‬
‫َ‬
‫ن‬
‫م‬
‫ع‬
‫و‬
‫ه‬
‫ن‬
‫ص‬
‫رْز ِ ِ‬
‫ْ‬
‫ّ ْ‬
‫و ُ ُ َ‬
‫قي َ‬
‫ِ‬
‫ْ‬
‫ه َ‬
‫َ‬
‫قل‬
‫قا ِ‬
‫حب ُ ُْ‬
‫سي َ‬
‫ك‬
‫ع‬
‫صن ْ ِ‬
‫بِ ُ‬
‫ن ُ‬
‫س ِ‬
‫طو ً َُ‬
‫ق ُ‬
‫س‬
‫ديّنا‬
‫نهال‬
‫ع‬
‫عا‬
‫م‬
‫خ َ‬
‫ْ‬
‫ت ِ‬
‫فا ْ ْ‬
‫ََ‬
‫ي‬
‫أ‬
‫م‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫غن َ ْ‬
‫ّ‬
‫ها ال ْ َ‬
‫عي ْ َ‬
‫ن‬
‫فا‬
‫ش‬
‫َ‬
‫ِ‬
‫ع‬
‫في‬
‫ر‬
‫دا‬
‫ِ‬
‫تَ ِ‬
‫ح ِ‬
‫َ‬
‫شَ َ‬
‫ع ْ‬
‫مي ً َ‬
‫ال ْ َ‬
‫وال ّ‬
‫شا‬
‫ر‬
‫د‬
‫ق‬
‫نأ َ‬
‫ْ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫ِ‬
‫و‬
‫ر‬
‫ه‬
‫د‬
‫ال‬
‫ث‬
‫د‬
‫حا‬
‫ْ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫لِ َ‬
‫ّ ِ ْ‬
‫ل ِل ْ‬
‫ث ال ّ‬
‫شاِني‬
‫ر‬
‫وا‬
‫سِ‬
‫َ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫في ب ِّر‬
‫ف‬
‫ن‬
‫ي‬
‫ي‬
‫ل‬
‫ق ِ‬
‫ِ‬
‫ْ‬
‫و ْ َ ُ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫سان‬
‫شْ‬
‫حَ َ‬
‫يَ َ‬
‫وإ ِ ْ‬
‫في‬
‫ده ِ‬
‫ع َ‬
‫ها ب َ ْ‬
‫قى ٍب ِ َ‬
‫ه ال ّ‬
‫ني‬
‫ُ‬
‫م ّر ِ‬
‫عو ْ‬
‫ثا ِ ّ‬
‫د‬
‫ح‬
‫ن ُز ْ‬
‫ه ٍ‬
‫ظ ِ‬
‫ف ُِر ال ْ َ‬
‫م ْ‬
‫ُ‬
‫م َ‬
‫مان‬
‫حِإي‬
‫و‬
‫ن الدّن َْيا‬
‫داهُ ِ‬
‫ت ِب َ َ‬
‫و َْ‬
‫م َ‬
‫ََ َ‬
‫ب ِإي َ‬
‫قان‬
‫ر‬
‫و ِي َت ّ ِ‬
‫قي ِ ِ‬
‫ه ب ِإ ِ ْ‬
‫َ‬
‫سَرا ِ‬
‫علن‬
‫وإ ْ‬
‫ص‬
‫ل ب ِإ ِ ْ‬
‫إ ِ َث َ َِر الّر ِ ُ‬
‫سو ِ‬
‫خل ِ‬
‫و‬
‫فإ ِ ِ ْ‬
‫ح َ‬
‫َ‬
‫ساا ِل ْ‬
‫ن َ‬
‫ض ُ‬
‫ل ال ْك َِثيُر‬
‫ف ْ‬
‫عن ْدَهُ‬
‫زيرْر‬
‫غ‬
‫اول ْذُ َ‬
‫ْ‬
‫ِ‬
‫ي‬
‫ن‬
‫غ‬
‫ل‬
‫ا‬
‫ه‬
‫الل‬
‫ه‬
‫خ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ِ‬
‫ُ‬
‫ُ ُ‬
‫َ‬
‫ّ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫الكِبيْر‬

‫) َ‬
‫ص ٌ‬
‫ل ( ‪ :‬قال ابن القينم رحمنه اللنه ‪ :‬منن فنوائد‬
‫ف ْ‬
‫محاسبة النفس أنه يعرف بذلك حق الله تعننالى ‪ ،‬ومننن لننم‬
‫يعرف حق الله تعالى عليه فإن عبادته ل تكاد تجدي عليننه ‪،‬‬
‫دا ‪.‬‬
‫وهي قليلة المنفعة ج ً‬
‫وقد قال المام أحمد ‪ :‬حدثنا حجاج حدثنا جرير بن حازم‬
‫عن وهب قال ‪ :‬بلغني أن نبي الله موسى عليه السلم مننر‬
‫برجل يدعو ويتضرع فقال ‪:‬‬

‫‪77‬‬

‫الجزء الثالث‬

‫يا رب ارحمه ‪ ،‬فإني قد رحمته ‪ ،‬فأوحى الله تعالى إليه ‪» :‬‬
‫لو دعاني حتى تنقطع قواه ما استجبت له حننتى ينظننر فنني‬
‫حقي عليه « ‪.‬‬
‫فمن أنفع ما للقلب النظنر فني حنق اللنه علنى العبناد ‪،‬‬
‫فإن ذلك يورثه مقت نفسه ‪ ،‬والزراء عليها ‪ ،‬ويخلصننه مننن‬
‫العجننب ورؤيننة العمننل ويفتننح لننه بنناب الخضننوع والننذل‬
‫والنكسار بين يدي ربه ‪ ،‬واليأس من نفسه ‪.‬‬
‫وإن النجاة ل تحصل له إل بعفو الله ومغفرته ورحمتننه ‪،‬‬
‫فإن من حقه أن يطاع ول يعصننى ‪ ،‬وأن يننذكر فل ينسننى ‪،‬‬
‫وأن يشكر فل يكفر ‪.‬‬
‫فمن نظر في هننذا الحننق الننذي لربننه عليننه ‪ ،‬علننم عل ْننم‬
‫اليقين أنه غير مؤد لننه كمننا ينبغنني وأنننه ل يسننعه إل العفننو‬
‫ومغفرة ‪ ،‬وأن إن أحيل على عمله هلك ‪.‬‬
‫فهذا محل أهل المعرفة بننالله تعننالى وبنفوسننهم ‪ ،‬وهننذا‬
‫الذي أيأسهم مننن أنفسننهم وعلننق رجننائهم كلننه بعفننو اللننه‬
‫ورحمته ‪.‬‬
‫وإذا تأملت حال أكثر الناس وجدتهم بضد ذلك ‪ ،‬ينظرون‬
‫في حقهم على الله ول ينظرون في حق الله عليهم ‪.‬‬
‫ومن هنا انقطعوا عن الله وحجبت قلننوبهم عننن معرفتننه‬
‫والشننوق إلننى لقننائه ‪ ،‬والتنعننم بننذكره ‪ ،‬وهننذا غايننة جهننل‬
‫النسان بربه وبنفسه ‪.‬‬
‫شعًْرا ‪:‬‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫عي َ‬
‫ق‬
‫و‬
‫حا ل ِ َ‬
‫ش ُ‬
‫م ال ْ ِ‬
‫ِ‬
‫سِبي ً‬
‫ما أن ْ َ‬
‫ش ْ‬
‫م تَ ْ‬
‫ي ُل ْ َ‬
‫ه ُ‬
‫ع َ‬
‫ع َ‬
‫ة لَ ْ‬
‫خل ِ‬
‫َ‬
‫ال ْ‬
‫ن ال ْ َ‬
‫رى‬
‫و‬
‫تى‬
‫ًرا‪ :‬أ‬
‫فح َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ّ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫و َّ‬
‫ه‬
‫د‬
‫ص‬
‫ق‬
‫ن‬
‫م‬
‫دي‬
‫ت‬
‫ق‬
‫ي‬
‫ل‬
‫ء‬
‫ِ‬
‫خا‬
‫س‬
‫بال‬
‫لى‬
‫َ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫قدْ ت َ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ّ‬
‫ْ‬
‫ْ ُ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫ل ال ْ‬
‫والت ّ َ‬
‫سب َ‬
‫دى‬
‫قى‬
‫ه َ‬
‫حن ُ‬
‫َ‬
‫نق اللننه أول ً ‪ ،‬ثننم‬
‫فمحاسبة النفس هو نظر العبد ُفنْني‬

‫نظره هل قام به كما ينبغي ثانًيا ‪.‬‬
‫وأفضل الفكر الفكُر في ذلننك ‪ ،‬فننإنه يسننير القلننب إلننى‬
‫الله ويطرحه بين يديه ذليل ً خاضًعا منكسًرا كسًرا فيه جبره‬
‫‪ ،‬ومفتقًرا فقًرا فيه غناه ‪ ،‬وذليل ً ذل ً فيه عزه ‪،‬‬

‫‪78‬‬

‫موارد الظمآن لدروس الزمان‬

‫ولو عمنل العمنال منا عسناه أن يعمنل فنإنه إذا فناته هنذا‬
‫فالذي فاته من البر أفضل من الذي أتى ‪ ،‬وصلى الله علننى‬
‫محمد وعلى آله وصحبه أجمعين ‪.‬‬
‫) َ‬
‫ص ٌ‬
‫ل ( ‪ :‬وقال رحمة الله تعالى ‪ :‬فائدة قبول المحل‬
‫ف ْ‬
‫لما يوضع فيه مشروط بتفريغه من ضده ‪ ،‬وهذا كما أنه في‬
‫الذوات والعيان ‪ ،‬فكذلك هو في العتقادات والرادات ‪.‬‬
‫فإذا كان القلب ممتلًئا بالباطل باعتقاده ومحبته لم يبننق‬
‫فيننه لعتقنناد الحننق ومحبتننه موضننوع كمننا أن اللسننان إذا‬
‫اشتغل بالتكلم بما ل ينفع لم يتمكن صاحبه من النطننق بمننا‬
‫ينفعه إل إذا فرغ لسانه من النطق بالباطل ‪.‬‬
‫وكننذلك الجننوارح إذا اشننتغلت بغيننر الطاعننة لننم يمكننن‬
‫شغلها بالطاعة إل إذا فرغها من ضدها ‪ .‬فكننذلك المشننغول‬
‫بمحبة غير الله وإرادته والشننوق إليننه والنننس بننه ل يمكننن‬
‫شننغله بمحبننة اللننه وإرادتننه وحبننه والشننوق إلننى لقننائه إل‬
‫بتفريغه بغيره ‪.‬‬
‫ول حركة اللسان بذكره والجوارح بخنندمته إل إذا فرغهننا‬
‫من ذكر غيره وخدمته ‪ .‬فإذا امتل القلب بالشغل بننالمخلوق‬
‫والعلوم النتي ل تنفنع لنم يبنق فيهنا موضنوع للشنغل بنالله‬
‫ومعرفة أسمائه وصفاته ‪ ،‬وأحكامه ‪.‬‬
‫وسر ذلك في إصغاء القلب كإصغاء الذن ‪ ،‬فننإذا أصننغى‬
‫إلى غير حديث الله لم يبق فيه إصغاء وفهننم لحننديثه ‪ ،‬كمننا‬
‫إذا مال إلى غير محبة الله لم يبننق فيننه ميننل إلننى محبتننه ‪.‬‬
‫فإذا نطق القلب بغير ذكره لم يبق فيه محل للنطق بننذكره‬
‫كاللسان ‪.‬‬
‫ولهذا في الصحيح عن النبي ‪ ‬أننه قننال ‪ » :‬لن يمتلننئ‬
‫حا حتى يريه خيننر لنه منن أن يمتلننئ شنعًرا‬
‫جوف أحدكم قي ً‬
‫« ‪ .‬رواه مسلم وغيره ‪.‬‬
‫فبين أن الجوف يمتلئ بالشعر ‪ ،‬فكننذلك يمتلننئ بالشننبه‬
‫والشننكوك والخيننالت ‪ ،‬والتقننديرات الننتي ل وجننود لهننا ‪،‬‬

‫‪79‬‬

‫الجزء الثالث‬

‫والعلوم التي ل تنفع ‪ ،‬والمفاكهات والمضحكات والحكايننات‬
‫ونحوها ‪.‬‬

‫‪80‬‬

‫موارد الظمآن لدروس الزمان‬

‫وإذا امتل القلب بذلك جاءته حقائق القرآن والعلم الذي‬
‫به كماله وسعادته فلم تجد فيه فرا ً‬
‫غا لها ول قبول ً وجنناوزته‬
‫إلى محل سواه ‪.‬‬
‫كما إذا بذلت النصيحة لقلب ملن من ضدها ل منفذ لهننا‬
‫فيه فإنه ل يقبلها وتلج فيه لكن تمر مجتازة ل مستوطنة ‪.‬‬
‫وقال بعضهم ‪ :‬الليل والنهار يعملن فيك فاعمل فيهمننا ‪،‬‬
‫ما فقننال لننه ‪ :‬ل رأك اللننه عننندما نهنناك ول‬
‫ولقي حكيم حكي ً‬
‫فقدك حيث أمرك ‪ .‬وقال بشر بن الحارث ‪ :‬بنني داء مننا لننم‬
‫أعالج نفسي ل أتفرغ لغيننري فننإذا عننالجت نفسنني تفرغننت‬
‫لغيري ‪.‬‬
‫وقال ‪ :‬أنا أكره الموت ول يكره إل مريب وسأله بعضهم‬
‫موعظة فقننال ‪ :‬مننا تقننول فيمننن القننبر مسننكنه والصننراط‬
‫جوازه والقيامة موقفه والله مسائله فل يعلم إلى جنة يصير‬
‫فينهى أو إلى نار فيعزى فوا طول حزننناه وأعظننم مصننيبتاه‬
‫زاد البكاء فل عزاء واشتد الخوف فل أمن ‪.‬‬
‫ف ال ْ َ‬
‫ق َ‬
‫ض‬
‫في‬
‫وت َك َْر ُ‬
‫ع ِ‬
‫ذا ِ‬
‫عا ُ‬
‫ِ‬
‫في َ‬
‫عًر ت َ َ‬
‫ش ْ‬
‫ح ْ‬
‫َ‬
‫و ِ‬
‫ْ‬
‫الذُّنوب َ‬
‫فت َ ْ‬
‫ش َْرب‬
‫ه‬
‫ما ِ‬
‫ا‬
‫ا‪:‬‬
‫س َت َ ِ‬
‫طي ُ‬
‫ءرل ِ ت َ ْ‬
‫ع ُ‬
‫ولت ُ َ ْ‬
‫ن‬
‫م‬
‫ل‬
‫خَتا َُر ِ‬
‫م ْ‬
‫ول ت َذْ ِك ُُر ال ْ ُ‬
‫َ‬
‫في أك ْ ِ‬
‫ؤث ِ ُ‬
‫َ‬
‫أَ‬
‫عام أ َل َ‬
‫الطّ‬
‫ن ت َك ْ‬
‫ّ‬
‫ب‬
‫س‬
‫ي‬
‫ه‬
‫ذ‬
‫ُ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫ِ‬
‫ُ‬
‫ْ‬
‫ها َناٌر‬
‫ش‬
‫ح‬
‫في‬
‫و‬
‫ن‬
‫كي‬
‫س‬
‫م‬
‫يا‬
‫د‬
‫ق‬
‫و َ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫وت َْر ُ َ ِ ْ ِ َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ع َلي ْ َ‬
‫ََ‬
‫ب‬
‫ه‬
‫ق‬
‫ر‬
‫و‬
‫وَ‬
‫قَ‬
‫ن ُ‬
‫ك ت َابل ّ‬
‫تىن َ َ‬
‫ف ْ‬
‫تى ٍ‬
‫ما َ ِ‬
‫ن‬
‫عي‬
‫ب‬
‫س‬
‫ت‬
‫ن‬
‫أ‬
‫ل‬
‫م‬
‫ح‬
‫ف‬
‫ِ‬
‫ْ‬
‫ّ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ٍ‬
‫ك ت َل ْ‬
‫هال َ‬
‫دين ِ َ‬
‫ب‬
‫ع‬
‫ب‬
‫ة‬
‫ج‬
‫كان ِ‬
‫ست َ‬
‫ِ‬
‫ٍ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫ق َ‬
‫ولقدت َ ْ‬
‫في ُ‬
‫ِ‬
‫بعض َالصحابة يؤدي ما عليه مننن العبننادة ولننم‬

‫يكن يكثر من السننتغفار فنني حينناة النننبي ‪ ‬ثنم لمنا لحننق‬
‫الرسول ‪ ‬بالرفيق العلى أكثر الصحابي مننن السننتغفار ‪،‬‬
‫فسأله الصحابة في ذلك فقال ‪ :‬لقد كنت آمًنا مننن العننذاب‬
‫في حياة الرسول ‪ ‬فلما توفي لننم يبننق إل المننان الثنناني‬
‫وهو الستغفار ‪.‬‬
‫َ‬
‫ما َ‬
‫ت‬
‫كا َ‬
‫م وَأننن َ‬
‫ه ل ِي َُعننذ ّب َهُ ْ‬
‫ن الل ّ ُ‬
‫يقول الله تبارك وتعالى ‪ ﴿ :‬وَ َ‬
‫ما َ‬
‫ن﴾‪.‬‬
‫ست َغِْفُرو َ‬
‫كا َ‬
‫م يَ ْ‬
‫م وَهُ ْ‬
‫معَذ ّب َهُ ْ‬
‫ه ُ‬
‫ن الل ّ ُ‬
‫م وَ َ‬
‫ِفيهِ ْ‬

‫‪81‬‬

‫الجزء الثالث‬

‫وقال عامر بن عبد الله بن قيس ‪ :‬لو أن الدنيا كانت لي‬
‫بحذافيرها ثم أمرني‬

‫‪82‬‬

‫موارد الظمآن لدروس الزمان‬

‫الله تعننالى بإخراجهننا كلهننا لخرجتهننا بطيننب نفننس ‪ ،‬وكلننن‬
‫يقول ‪ :‬كم من شيء كنننت أحسنننه أود الن إننني ل أحسنننه‬
‫وما يغني ما أحسن من الخير إذا لم أعمل به ‪.‬‬
‫وكان يقول ‪ ) :‬من جهل العبد أن يخاف على الناس مننن‬
‫ذنوبهم ويأمن هو على ذنوب نفسه ( ‪.‬‬
‫ويقول بعضهم ‪ :‬طوبى لمننن كننان صننمته تفكنًرا وكلمننه‬
‫ذكًرا ومشيه تدبًرا وكننان سننفيان الثننوري يقننول ‪ :‬إذا فسنند‬
‫العلماء فمن بقي في الدنيا يصلحهم ثم ينشد ‪:‬‬
‫ح إِ َ‬
‫ذا‬
‫ح ال ْ ِ‬
‫مل ْ َ‬
‫صل ِ ُ‬
‫َ‬
‫ما ي ُ ْ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫ح َ‬
‫فسد‬
‫ا َلمل‬
‫ها‬
‫فك َِي ْ َ َ‬
‫ف إ ِذْ َالْذَّئا ُ‬
‫ب لَ َ‬
‫عاةُ‬
‫ر َ‬
‫ف ِبال ْ ِ ْ‬
‫َُ‬
‫ن‬
‫فك َي ْ َ‬
‫ح إِ ْ‬
‫مل ِ‬
‫غي َُر‬
‫ه ال ْ ِ‬
‫ت بِ ِ‬
‫َ‬
‫حل ّ ْ‬

‫ع َ‬
‫ء َيا‬
‫ما ِ‬
‫شُر ال ْ ُ‬
‫م ْ‬
‫عل َ َ‬
‫َيا َ‬
‫مل ْ‬
‫الل َ ّد‬
‫حعال ْب‬
‫ِ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫مي‬
‫ي‬
‫ة‬
‫شا‬
‫را‬
‫َ‬
‫ح ِ‬
‫َ ْ‬
‫آخر‪َ :‬‬
‫و َ ِ‬
‫عن ْها‬
‫ال‬
‫ب َ‬
‫بال ْذّئ ِْ ْ َ‬
‫ما‬
‫ص َل َ ُ‬
‫ح َ‬
‫ح يَ ْ‬
‫ِ‬
‫مل ِ‬
‫ي َخ َ‬
‫ه‬
‫شى ت َ َ‬
‫غي ُّر ُ‬
‫وصلى الله على محمنند وعلننى آلنه وصنحبه‬
‫والله ْأعلم ‪.‬‬

‫أجمعين ‪.‬‬
‫) َ‬
‫ص ٌ‬
‫ل ( ‪ :‬وقال بعض العلماء ‪ :‬إخنواني اعلمنوا أن‬
‫ف ْ‬
‫صننلح المننة وفسننادها بصننلح العلمنناء وفسننادهم وأن مننن‬
‫العلماء رحمة على الناس يسننعد مننن اقتنندى بهننم وأن مننن‬
‫العلماء فتنة على المة يهلك من تأسى بهم ‪.‬‬
‫فالعالم إذا كان عامل ً برضوان اللننه مننؤثًرا للخننرة علننى‬
‫الدنيا فأولئك خلفاء الرسل عليهم السلم والنصننحاء للعبنناد‬
‫والدعاة إلى الله فيسعد من أجابهم ويفوز مننن اقتنندى بهننم‬
‫ولهم مثل أجر المتأسين بهم ‪.‬‬
‫َ‬
‫ن‬
‫نأ ْ‬
‫ح َ‬
‫وتل بعض أهل العلننم قننول اللننه تعننالى ‪ ﴿ :‬وَ َ‬
‫سن ُ‬
‫من ْ‬
‫صنناِلحا ً وَقَننا َ‬
‫من َ‬
‫ن‬
‫ل إ ِن ّن ِنني ِ‬
‫مننن د َعَننا إ ِل َننى الل ّنهِ وَعَ ِ‬
‫م ّ‬
‫قَ نوْل ً ّ‬
‫ل َ‬
‫من َ‬
‫ن﴾‪.‬‬
‫سل ِ ِ‬
‫م ْ‬
‫ال ْ ُ‬
‫مي َ‬
‫فقال ‪ :‬هذا حبيب الله هذا ولي الله هذا صفوة اللننه هننذا‬
‫خيرة الله هذا أحب أهننل الرض إلننى اللننه أجنناب اللننه فنني‬
‫دعوته ودعا الناس إلى ما أجاب الله فيه من دعوته وعمننل‬

‫‪83‬‬

‫الجزء الثالث‬

‫حا في إجابته وقال ‪ :‬إنني من المسلمين إنه خليفة الله‬
‫صال ً‬
‫‪.‬‬

‫‪84‬‬

‫موارد الظمآن لدروس الزمان‬

‫يا قوم فبمثل هذا العالم اقتنندوا بننه وتأسننوا تسننعدوا أل أن‬
‫ضا عن الخرة فآثروهننا علننى‬
‫صن ً‬
‫فا من العلماء رضوا بالدنيا عو ً‬
‫جوار الله تعالى ورغبوا في الستكثار منها وأحبوا العلو فيها ‪.‬‬
‫فتأسى بهم عالم من الننناس وافتتننن بهننم خلننق كننثير أولئك‬
‫أسننوء فتنننة علننى المننة ‪ ،‬تركننوا النصننح للننناس كيل يفتضننحوا‬
‫عندهم ‪ ،‬لقد خسروا وبئسما اتجروا واحتملوا أوزارهم مع أوزار‬
‫المتأسين بهم فهلكننوا وأهلكننوا أولئك خلفنناء الشننيطان ودعنناة‬
‫إبليس أقل الله في البرية أمثالهم ‪.‬‬
‫ما فننازداد للنندنيا حب ًننا‬
‫وقال بعض العلماء ‪ :‬من ازداد بالله عل ً‬
‫دا وقال ‪ :‬إذا كان العننالم مفتون ًننا بالنندنيا راغب ًننا‬
‫ازداد من الله بع ً‬
‫صا عليها فإن في مجالسننته لفتنننة تزينند الجاهننل جهل ً‬
‫فيها حري ً‬
‫وبفتن العالم يزيد الفاجر فجوًرا ويفسد قلب المؤمن ‪.‬‬
‫ُ‬
‫م بِ َ‬
‫ع َ‬
‫ن‬
‫شَر‬
‫طا َ‬
‫َ‬
‫ع ِ‬
‫عًر أو ِ‬
‫ِ‬
‫م ْ‬
‫ش ْ‬
‫عل َي ْك ِ ْ‬
‫م َيا َ‬
‫صيك ُ ُ‬
‫ة الدّّيا ِ‬
‫خ‬
‫ا‪:‬‬
‫ال ْ‬
‫وان َ‬
‫َ‬
‫ما‬
‫مُلوا‬
‫ما َ‬
‫ه ِ‬
‫م ِأ ْ‬
‫ن تُ ْ‬
‫عَلى َ‬
‫و ً‬
‫فت َن ْدَ ُ‬
‫وإ ِ ِّياك َُ ْ‬
‫موا ي َ ْ‬
‫َ‬
‫أَ‬
‫فات َك ُ‬
‫قات َك ُ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫م‬
‫م‬
‫و‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫ما َ‬
‫َ‬
‫في‬
‫ن‬
‫وال ُ‬
‫م ُ‬
‫سُر ِ‬
‫خ ْ‬
‫ة ال ِن ْ َ‬
‫شَباب ُ ُ‬
‫غِني َ‬
‫وإ ِن ّ َ‬
‫ه َ‬
‫سا ِ‬
‫َ‬
‫ني‬
‫وا ِ‬
‫ال َت ّ‬
‫َ‬
‫ن ال ّ‬
‫وا ل ِت َ ْ‬
‫َ‬
‫ه‬
‫ة‬
‫طا َ‬
‫ع َ‬
‫وى الل ِ‬
‫س َ‬
‫ما أ ْ‬
‫فأ َ ْ‬
‫ح َ‬
‫س َ‬
‫َ‬
‫ق َ‬
‫ع ْ‬
‫ِلل ّ‬
‫وا‬
‫َيا‬
‫والإ ِذّ ْ‬
‫ن َ‬
‫ش ِّ‬
‫خ َْ‬
‫با ُ ِ‬
‫كر ِك ُ‬
‫و َ‬
‫ني ّ‬
‫ة‬
‫م‬
‫م‬
‫ع‬
‫وأ َ ْ‬
‫حظَ ٍ‬
‫ل لَ ْ‬
‫قات َك ُ ْ‬
‫َ‬
‫روا أ ْ‬
‫َ‬
‫ّ‬
‫ة‬
‫و‬
‫ة‬
‫ِبال‬
‫سا َ‬
‫طات َ‬
‫عَ ْ‬
‫عَُ‬
‫في‬
‫ن‬
‫في‬
‫سا َ‬
‫ع ْ‬
‫سَرةٌ ِ‬
‫ة ِ‬
‫ن َ‬
‫عل َي ْ ِ‬
‫ه َ‬
‫ح ْ‬
‫ه َ‬
‫ت َ َك ُ َ ْ‬
‫م ْ‬
‫فت ْ ُ‬
‫و َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ه‬
‫ق‬
‫ه‬
‫عم‬
‫ُ‬
‫ر ِ‬
‫ر ِ‬
‫حب ْ ّ ِ‬
‫فّر َ‬
‫ن َ‬
‫ت‬
‫في‬
‫ضى َ‬
‫ط ِ‬
‫م َ‬
‫َ‬
‫جب ْ ُ‬
‫ن ي َك ُ ْ‬
‫مْ ِ ْ‬
‫تى َ‬
‫و َ‬
‫ع ِ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ه‬
‫ه‬
‫عباب ِ‬
‫شياَباب ِ ِ‬
‫ن تَ َ‬
‫م ْ‬
‫ه‬
‫ئ‬
‫ِِ‬
‫ل ي َْر َ‬
‫ضى ب ِ ِ‬
‫س َ‬
‫ر ٍ‬
‫و َ َ‬
‫في َ َ‬
‫عادَةَ ا ْ‬
‫مِ ٍ‬
‫َ‬
‫م ِ‬
‫ََ‬
‫وله‬
‫م‬
‫ضا‬
‫ق َ‬
‫ََ‬
‫بهَُرّبي َ‬
‫يا ْ َ‬
‫ة‬
‫ة‬
‫طا َ‬
‫و َُز ُ‬
‫جن ّ ِ‬
‫ع ِ‬
‫م بِ َ‬
‫ح ّ‬
‫أ َ‬
‫ه ْ‬
‫ف ْ‬
‫ال ّ‬
‫الر‬
‫شَباب‬
‫وان َ‬
‫ن ْ‬
‫فوت َ َ‬
‫ول َ‬
‫ن يَ ُ‬
‫ضَ‬
‫َ‬
‫ك‬
‫ك َيا‬
‫ِ‬
‫لِ أ ْ‬
‫فت ُ ْ‬
‫م ّْ‬
‫ب إ ِ َ ِلى َ‬
‫ق َب ْ ِ‬
‫م ْ‬
‫َ‬
‫ن‬
‫وا‬
‫اث ُل ُ‬
‫إ ِن ْ‬
‫سا ُ‬
‫ن ُ‬
‫ق ْ‬
‫ن‬
‫غيٌر‬
‫ه ِ‬
‫ص ِ‬
‫م َأ ُِ‬
‫طي ُ‬
‫ن يَ‬
‫حي َ‬
‫مَ ْ‬
‫ع الل َ‬
‫ّ‬
‫و َ‬
‫ل إ ِّني َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫أَ‬
‫ْ‬
‫ر‬
‫ب‬
‫ك‬
‫أ‬
‫ر‬
‫ب‬
‫ص‬
‫ُ‬
‫ْ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫ّ‬
‫ْ‬
‫ذا َ‬
‫ك َ‬
‫و َ‬
‫َ‬
‫ن َ‬
‫ق‬
‫س‬
‫م َ‬
‫فإ ِ ْ‬
‫غل ٌ‬
‫ه ُ‬
‫قلب ُ ُ‬
‫غّرهُ إ ِب ِْلي ُ‬
‫َ‬
‫م َطْ‬
‫س‬
‫مو‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫ُ‬
‫صيَرا‬
‫ب‬
‫ه‬
‫ب‬
‫ي‬
‫ع‬
‫ب‬
‫ن‬
‫ك‬
‫ي‬
‫م‬
‫ب‬
‫ل َ‬
‫خي َْر ِ‬
‫ول ْ َ ْ ِ َ ْ ِ ِ َ ِ‬
‫م ي َت ُ ْ‬
‫م ْ‬
‫ن لَ ْ‬
‫في َ‬
‫َ‬
‫غيَرا‬
‫ص ِ‬
‫َ‬

‫‪85‬‬

‫الجزء الثالث‬

‫م َ‬
‫ُ‬
‫جان ًِبا ل ِل ِث ْم ِ‬
‫ْ‬
‫ن‬
‫ص‬
‫ع‬
‫وال ِ‬
‫ز ًْ‬
‫ماَيا ِ ِ‬
‫َُ‬
‫وةَ ال ْ ُ‬
‫ن‬
‫قْرآ ِ‬
‫تل َ‬
‫مل ِ‬
‫في‬
‫ه ِ‬
‫مَرا ِ‬
‫قًبا لل ِ‬
‫ُ‬
‫ال ّ ُ‬
‫ذائ ِ َ‬
‫ن َ‬
‫ق‬
‫ؤو َ ِر‬
‫شن ًِبا‬
‫جا‬
‫ل ال َ ْ‬
‫م َ‬
‫ُ‬
‫خل ِ‬
‫ل‬
‫رًبا ل ِن ُْز َ‬
‫ة ال ّ‬
‫ع ِ‬
‫م َ‬
‫ُ‬
‫ضل ِ‬
‫حا ِ‬
‫َ‬
‫ت ال ْ َ‬
‫َ‬
‫وَز‬
‫فإ ِ ْ‬
‫ن أَردْ َ‬
‫ف ْ‬
‫ة‬
‫جا ِ‬
‫بالن ّ َ‬
‫م ال ْ َ‬
‫وَز‬
‫ن ي َُرو ُ‬
‫م ْ‬
‫َِيا َ‬
‫ف ْ‬
‫في ال ْ‬
‫ت‬
‫ج َّنا‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ت‬
‫ج‬
‫س‬
‫ال‬
‫لى‬
‫إ‬
‫دا ِ‬
‫ّ َ َ‬
‫ان ْ َ‬
‫ه ْ‬
‫ض َِ‬
‫ر‬
‫في‬
‫ِ‬
‫س َ‬
‫حذَارل ْ‬
‫حا ِ‬
‫س‬
‫َ‬
‫وا ْ ْ ِ‬
‫رَياءَ الّنا ِ‬
‫ّ‬
‫ت‬
‫في ال‬
‫طا َ‬
‫ِ‬
‫عا ِ َ‬
‫ب‬
‫وا ْ‬
‫خت َْر ِ‬
‫ص َ‬
‫م َ‬
‫حا ِ‬
‫ن ال ْ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫ك ّ‬
‫د‬
‫ص مر‬
‫ل‬
‫ش ِ‬
‫لَ ْ‬
‫ة ِا‬
‫ح ُب َ ْ ُ‬
‫داءٌ‬
‫ر َ‬
‫و ُ ْ‬
‫َ‬
‫شَرا ِ‬
‫عمى‬
‫و َ‬
‫َ‬
‫ة الن ِّبي‬
‫سن ّ َ‬
‫فإ ِ ْ‬
‫نَ ت َب ِ ْ‬
‫عت ُ‬
‫ت‬
‫وا ْ‬
‫جا ِ‬
‫خت َْر ِ‬
‫و َ‬
‫م َ‬
‫ن الّز ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ن‬
‫ذا ِ‬
‫تدْالا ّ‬
‫ديَ ْ ِ‬
‫ب‬
‫ل‬
‫و‬
‫ولدَ ِبال َ‬
‫دا ِ‬
‫وَز ّ‬
‫َ‬
‫ب الن ّ ُ‬
‫س‬
‫و َ‬
‫هذّ ِ‬
‫فو َ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ِبال ُ‬
‫ن‬
‫قْرآ‬
‫ة‬
‫ص َ‬
‫سن ّ ُ‬
‫وا ْ‬
‫ما ُ‬
‫عَلى َ‬
‫ر ِْ‬
‫َ‬
‫ح ِ‬
‫سو َ ُ‬
‫ل‬
‫ال‬
‫عّر َُ‬
‫ما ي َ ُ‬
‫ه‬
‫دَ ْ‬
‫عن ْ‬
‫قول ُ ُ‬
‫ك َ‬
‫ضل ُ‬
‫ل‬
‫ال َ ّ‬
‫ث َ‬
‫و ُ‬
‫ل‬
‫دي ِ‬
‫ح ِ‬
‫صدَقُ ال ْ َ‬
‫وأ ْ‬
‫ق ْ‬
‫َ‬
‫نا‬
‫رب ّ َ َ‬
‫غ ْ‬
‫ن‬
‫ها ال ْ َ‬
‫ن َ‬
‫فل ُ‬
‫ََيا أي ّ َ‬
‫ع ْ‬
‫وله‬
‫أَ َ‬
‫مَْ‬
‫ت‬
‫ما َ‬
‫و َ‬
‫م َ‬
‫ت ال ْ َ‬
‫ع ُل ِ ْ‬
‫م ْ‬
‫يأ ْ‬
‫عا‬
‫ر‬
‫س‬
‫م‬
‫تي‬
‫ً‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ُ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫ن‬
‫ن ِ‬
‫س ل ِل ِن ْ َ‬
‫م ْ‬
‫ولي ْ َ‬
‫سا ِ‬
‫َ‬
‫ج ْ‬
‫ل‬
‫ع ِ‬
‫دِدارل َ َ‬
‫بَ َ ْ‬
‫في‬
‫وب َ َ‬
‫ة ِ‬
‫الت ّْ‬
‫فَبا ِ‬
‫م َ‬
‫ها‬
‫كان ِ َ‬
‫إِ ْ‬

‫‪86‬‬

‫فا ِللن ّ ْ‬
‫خال ِ ً‬
‫س‬
‫م َ‬
‫ُ‬
‫ف ِ‬
‫َ‬
‫وال ّ‬
‫ن‬
‫شي‬
‫طا ً ِ‬
‫َُ‬
‫ن‬
‫ص‬
‫ر ِ‬
‫عْ ِ‬
‫ست َ ْ‬
‫م ْ‬
‫م ْ‬
‫ما ِبالذّك ْ ِ‬
‫ن‬
‫س‬
‫ن ِم َْ‬
‫حاَياِذ ً ِ‬
‫ر‬
‫را ِ‬
‫ن َ‬
‫م ْ‬
‫ُ‬
‫سائ ِ ِ‬
‫ْ‬
‫ال ُ‬
‫ف‬
‫توًياِ‬
‫ن ُ‬
‫دا‬
‫ف‬
‫كل َ‬
‫جا ُ ِ‬
‫ع َ‬
‫م َ‬
‫ُ‬
‫ْ‬
‫خلق‬
‫ال َ‬
‫ء‬
‫سو ِ‬
‫وا ِ‬
‫ة ال َ ْ‬
‫ول َ ِ ِ‬
‫و ُ‬
‫و َ‬
‫ء َ‬
‫ه َ‬
‫ص ْ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫حا‬
‫ا َل َ‬
‫سل ُ ِ‬
‫ل ْ‬
‫سِبي َ‬
‫ق‬
‫ل ال ْ َ‬
‫ك َ‬
‫فا ْ‬
‫ح ّ‬
‫وا ْل ْ‬
‫ة‬
‫دات َ ِ‬
‫ه َْ‬
‫ُ‬
‫َِ‬
‫ر‬
‫ئ‬
‫سا‬
‫و‬
‫هى‬
‫ش‬
‫م‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫بال ُ‬
‫َ َ ِ‬
‫الل ّ ّ‬
‫ت‬
‫ذار ِ‬
‫عَلى ال َ‬
‫وَراِد‬
‫ص‬
‫َ‬
‫وا ْ‬
‫ح ِ ْ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫لذْكار‬
‫وا‬
‫ل‬
‫َِ‬
‫ر ال َ ْ‬
‫في َ‬
‫وا ِ‬
‫ح َ‬
‫سا ِئ ِ ِ‬
‫وال َ‬
‫َ‬
‫ت‬
‫قا‬
‫و‬
‫ِ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫ن ِبال َ‬
‫ن ال َ‬
‫ن‬
‫إِ َ ّ‬
‫ري َ‬
‫ري َ‬
‫ق ِ‬
‫ق ِ‬
‫يَ ْ‬
‫دي‬
‫قت‬
‫في ال ْ َ‬
‫ب‬
‫زي َدُ ِ ِ‬
‫قل ْ ِ‬
‫تَ ِ‬
‫س َ‬
‫قما‬
‫ق ال‬
‫م‬
‫ال‬
‫س ِ‬
‫قي َ‬
‫َ‬
‫ء‬
‫سو ِ‬
‫فا ّْ‬
‫ن ال َ ّ‬
‫ري ّ َ‬
‫حذَْر َ ِ‬
‫ني‬
‫والدّ‬
‫ََ‬
‫نِ ُ‬
‫في‬
‫جا ً‬
‫عا ِ‬
‫ش َ‬
‫وك ُ ْ‬
‫مى ْ ْ‬
‫ن‬
‫ح‬
‫ِ‬
‫قَ‬
‫عُِ‬
‫ريب َ ُِ‬
‫ظال ُ‬
‫حَ َ‬
‫من‬
‫لو‬
‫ف‬
‫هم ِ‬
‫تَ ْ‬
‫ال َ‬
‫ب‬
‫صا‬
‫و‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ة‬
‫ول ت َدَ ْ‬
‫هب َ َ‬
‫ها ن ُ ْ‬
‫ع َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ال ّ‬
‫ن‬
‫شي ْطا‬
‫َ‬
‫ق‬
‫وال ْ َ‬
‫ه َِ‬
‫و ال ْ ُ‬
‫ف ُ‬
‫ح ّ‬
‫دى َ‬
‫ه َ‬
‫َ‬
‫ذا أ ُ‬
‫قو ُ ُ‬
‫إِ َ َ‬
‫لّ‬
‫ر‬
‫هك‬
‫ل ال ْ ُ‬
‫ف ِ‬
‫في ِ‬
‫خ ْ‬
‫س ِ‬
‫وال ْ‬
‫وَبا ُ‬
‫ل‬
‫َ‬
‫ََ‬
‫ن‬
‫ع‬
‫ه‬
‫الل‬
‫ي‬
‫د‬
‫ه‬
‫ر‬
‫ي‬
‫و َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ِ‬
‫ْ‬
‫خ ْ ُ‬
‫ْ ِ‬
‫ن َبي َّنا‬
‫َ‬
‫ء‬
‫ي ٍ‬
‫ي َ‬
‫ان ْ ِظُْر ب ِأ ّ‬
‫س ّ‬
‫ت َل ْ َ َ‬
‫قاهُ‬
‫ما‬
‫إل‬
‫ن‬
‫سا‬
‫ن‬
‫ل‬
‫ل‬
‫س‬
‫ي‬
‫ِ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ول ْ َ‬
‫َ‬
‫ِ َ ِ ِ‬
‫سعى‬
‫َ‬
‫ذي َ‬
‫ن‬
‫ه ِ‬
‫إل َال ّ ِ‬
‫م َ‬
‫م ُ‬
‫قدّ َ‬
‫ِ‬
‫ْ‬
‫م َْ‬
‫ل‬
‫ع‬
‫َ‬
‫ا ِل َ‬
‫نَ‬
‫ن‬
‫صدّ َ‬
‫قْبل أ ْ‬
‫ع ْ‬
‫م ْ‬
‫ن تُ َ‬
‫ها‬
‫إ ِت َْيان ِ َ‬

‫موارد الظمآن لدروس الزمان‬

‫َ‬
‫ه َ‬
‫ذا‬
‫ما‬
‫م ْ‬
‫مَتى َ‬
‫َيا أي ّ َ‬
‫إ َِلى َ‬
‫غُروُر َ‬
‫ها ال ْ َ‬
‫وال ْ‬
‫س ْ‬
‫م ْ‬
‫ه َ‬
‫ل‬
‫را‬
‫ال‬
‫ل‬
‫ع‬
‫ذا‬
‫ذا ِ‬
‫َ‬
‫عالل َْ َ‬
‫لك َ الَ‬
‫مَ‬
‫خي ُ َ‬
‫مات ّ َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ر‬
‫ه‬
‫د‬
‫طو‬
‫ق‬
‫ر‬
‫د‬
‫ق‬
‫ن‬
‫سا‬
‫ن‬
‫ل‬
‫ا‬
‫ي‬
‫و‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ُ‬
‫ّ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫لَ ْ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫مَ ُ‬
‫طَع‬
‫ه‬
‫م‬
‫قو َت ِ‬
‫ذا ِ‬
‫وت ِ ِ ِ‬
‫ح َ‬
‫ََ‬
‫ما ْ‬
‫لي أ ََرا َ‬
‫هال ْ َ‬
‫ب‬
‫ه‬
‫د‬
‫ك َ‬
‫م تُ ِ‬
‫قل ْ ُ‬
‫وي ْ ْ َ‬
‫ف ْ‬
‫ك لَ ْ‬
‫َ‬
‫ك َ ال ْ‬
‫في َ‬
‫أَ ْ‬
‫ر‬
‫ج‬
‫ح‬
‫ن‬
‫م‬
‫سى‬
‫ق‬
‫الر‬
‫سِ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫عب َ ْ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫وأ َ ْ‬
‫ُ‬
‫ر‬
‫ثي‬
‫ك‬
‫ر‬
‫م‬
‫ع‬
‫ل‬
‫ا‬
‫ع‬
‫ي‬
‫ض‬
‫م‬
‫ل‬
‫وي‬
‫ط‬
‫س‬
‫نا‬
‫ل‬
‫ف‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫ّ‬
‫ُ‬
‫ُ‬
‫ّ‬
‫ْ‬
‫ُ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ل‬
‫خل َط‬
‫انلمل‬
‫ال َ‬
‫س‬
‫في‬
‫ه ِِ‬
‫ه ِ‬
‫ضي ِ‬
‫م ِ‬
‫َ َ‬
‫ول َي ْ ُ‬
‫م ْ‬
‫ها َُر ِهُ ُ‬
‫وم ِ ب ِئ ْ َ‬
‫في الن ّ ْ‬
‫َ‬
‫حال َ‬
‫طال َ‬
‫ال ْب َ َ‬
‫ة‬
‫ال‬
‫ة‬
‫فْ‬
‫نا ْ‬
‫باْل ْ َ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫ع‬
‫ف‬
‫ص‬
‫وال‬
‫و‬
‫ع‬
‫عا‬
‫م‬
‫سا‬
‫يا‬
‫ل‬
‫ع‬
‫ادْ ُ‬
‫َ‬
‫ِ‬
‫م َ‬
‫َ‬
‫ً‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ح َ‬
‫ِ‬
‫ِ َ‬
‫ّ ِ‬
‫ة‬
‫ع‬
‫تي‬
‫و‬
‫عي ّ َ ِ‬
‫ولطِ‬
‫ول ِ‬
‫لى ال َ‬
‫ال ْ َ‬
‫ََ‬
‫َ‬
‫صي ّت ُ ِ َ‬
‫ول‬
‫ء‬
‫ِ‬
‫طا‬
‫خ‬
‫عَلى‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫خذَْنا َ‬
‫ؤا ِ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫صذَيا ْن‬
‫ع‬
‫ن‬
‫ال‬
‫ال ْ ِ‬
‫س َّ‬
‫يان ّر ْ‬
‫يا َِ‬
‫حْر َ‬
‫ح َ‬
‫ة‬
‫ن‬
‫ب‬
‫ق َ‬
‫ول ت ُ ْ ِ‬
‫فظَْنا ِ‬
‫ق َِنا ُ‬
‫وا ْ‬
‫م َ‬
‫َ‬
‫َ َ‬
‫ال ْ َ‬
‫ن‬
‫حَرا‬
‫واّني‬
‫ال‬
‫ن‬
‫فرّتا‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ن‬
‫ح‬
‫ل‬
‫ا‬
‫م‬
‫لى‬
‫ع‬
‫نا‬
‫ر‬
‫ص‬
‫ن‬
‫وا‬
‫ب‬
‫َ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫مى ِ‬
‫ْ‬
‫ّ‬
‫م ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ُ ْ‬
‫َ‬
‫َيا َ‬
‫ِ‬
‫ال َ‬
‫ة ال ْ‬
‫و َ‬
‫هي َ َ‬
‫ئي‬
‫غا‬
‫غ‬
‫ش‬
‫ء‬
‫ِ‬
‫دا‬
‫ع‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ر‬
‫ع‬
‫ل ِ‬
‫ل ِل ْ‬
‫م َ‬
‫وِدين َك ا ْ‬
‫ه َ‬
‫حفظ ُ‬
‫ه ِ‬
‫َ‬
‫في القطا ِ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫وطان‬
‫وا‬
‫مان‬
‫ال‬
‫والل ّ ْ‬
‫ََ‬
‫عَلى‬
‫عَلى‬
‫ه َ‬
‫ه َ‬
‫شك ُْر ِلل ِ‬
‫م ِدُ لل ِ‬
‫وال ْ َ َ‬
‫ح ْ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫م‬
‫الختا‬
‫لن ْ‬
‫ا َ‬
‫عم ِ‬
‫ل ِ ال ِ ْ‬
‫ضا ُ‬
‫عا َ‬
‫ل إِ ْ‬
‫ذ‬
‫ج ََز‬
‫ن‬
‫ما ِأ َ َ ْ‬
‫ف َ‬
‫م ِ‬
‫وأ ِ ْ‬
‫م ال ِن ْ َ‬
‫عا َ‬
‫م ْ‬
‫ظَ ُ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫نا‬
‫دا‬
‫مَنا‬
‫ول‬
‫م‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ه َ‬
‫وال َ ْ‬
‫دا ِ‬
‫ن‬
‫سي ّ ِ‬
‫ع َ ِ‬
‫قت ِ َ‬
‫ل ِ َن ِ ْ ْ‬
‫ء بِ َ‬
‫لي َ‬
‫َ‬
‫ما ِ‬
‫ةا ِ‬
‫د الَنام ِ‬
‫سلم‬
‫وا‬
‫مل ِ ْ‬
‫ك‬
‫ه‬
‫صلةُ ِالل ِ‬
‫ح طَي ُْر الي ْ ِ‬
‫ما َنا َ‬
‫َ‬
‫ثُ َ ّ َ‬
‫وال ْ‬
‫مام‬
‫ح‬
‫م‬
‫ها َ‬
‫سل ُ‬
‫وال ّ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ِ‬
‫جت َِبي‬
‫ل‬
‫ا‬
‫مي‬
‫ش‬
‫ي‬
‫ََ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫م ْ‬
‫ا َل ْ َ‬
‫ُ‬
‫عَلى الن ّب ِ ّ‬
‫ال ْ‬
‫صطَ َ‬
‫ر‬
‫ذي‬
‫ر‬
‫شي‬
‫فىل َ ا‬
‫م‬
‫الن ّ‬
‫صِ‬
‫جل ْب َال ِ‬
‫ُ‬
‫ْ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫ت‬
‫ه‬
‫ب‬
‫ح‬
‫و‬
‫ح‬
‫با‬
‫ص‬
‫ب‬
‫ن‬
‫ا‬
‫ما‬
‫ه‬
‫ل‬
‫وآ‬
‫ما َ‬
‫ِ‬
‫ْ‬
‫هب ّ ِ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ َ‬
‫ّ‬
‫َ‬
‫ح‬
‫اللهم يا حي يا قيوم يا ذا الجلل الّرَيا ُ‬
‫والكرام ثبننت محبتننك فنني‬
‫قلوبنا وقوها وألهمنا يا مولنا ذكرك وشكرك وآمنا مننن عننذابك‬
‫يوم تبعث عبادك ‪ ،‬اللهم يا عالم الخفيات ويننا سننامع الصننوات‬
‫ويا باعث الموات ويا مجيب الدعوات ويننا قاضنني الحاجننات يننا‬
‫خالق الرض والسماوات أنت الله الحنند لصننمد الننذي لننم يلنند‬
‫وا أحد الوهاب الننذي ل يبخننل والحليننم‬
‫ولم يولد ولم يكن له كف ً‬
‫الذي ل يعجل ل راد لمرك ول معقب لحكمك نسننألك أن تغفننر‬
‫لنا ولوالنندينا ولجميننع المسننلمين برحمتننك يننا أرحننم الراحميننن‬
‫وصلى الله على محمد وعلى آله وصحبه أجمعين ‪.‬‬

‫‪87‬‬

‫الجزء الثالث‬

‫ص ٌ‬
‫ل(‬
‫) فَ ْ‬
‫وحسبك من آثار تربية النبي ‪ ‬لصحابه على قوة الثقننة‬
‫بالله وحسن الظن به والتوكل عليننه والزهنند فنني النندنيا مننا‬
‫يتجلى بأكمل معننانيه فنني أبنني بكننر وعمننر وعثمننان وعلنني‬
‫وغيرهم من الصحابة ‪ .‬أما أبو بكر فجاء بماله كلننه يكنناد أن‬
‫يخفيه من نفسننه حننتى دفعننه إلننى النننبي صننلى اللننه عليننه‬
‫وسلم فقال له ‪ » :‬ما خلفت وراءك لهلك يا أبا بكر « ‪.‬‬
‫فقال ‪ :‬عدة الله وعدة رسننوله فبكننى عمننر رضنني اللننه‬
‫عنه وقال ‪ :‬بأبي أنت وأمي يا أبا بكر والله ما اسننتبقنا إلننى‬
‫باب خير إل كنت سابًقا ‪ ،‬وجاء عمر بنصف ماله حتى دفعننه‬
‫إلنى الرسننول علينه الصننلة والسننلم فقنال ‪ » :‬منا خلفننت‬
‫وراءك لهلك يا عمر « ‪.‬‬
‫قال ‪ :‬خلفت نصف مالي لهم ‪ .‬رواه ابن أبنني حنناتم مننن‬
‫حديث عامر الشعبي وعننن عبنند الرحمننن بننن خبنناب قننال ‪:‬‬
‫شهدت النبي ‪ ‬وهو يحث على جيش العسرة ‪.‬‬
‫فقال عثمان بن عفان ‪ :‬يا رسنول اللنه علني منائة بعيننر‬
‫بأحلسها وأقتابها في سبيل الله ثم حض على الجيش فقال‬
‫عثمان ‪ :‬علي ثلثمائة بعير بأحلسها وأقتابها في سبيل اللننه‬
‫فنزل رسول الله ‪ ‬وهو يقول ‪ » :‬ما على عثمان ما عمننل‬
‫بعد هذا « ‪ .‬أخرجه الترمذي ‪.‬‬
‫وعن عبد الله بن الصامت قال ‪ :‬كنت مع أبنني ذر رضنني‬
‫الله عنه فخرج عطاؤه ومعه جارية له قال ‪ :‬فجعلت تقضي‬
‫سننا‬
‫حوائجه ففضل معها سننبعة فأمرهننا أن تشننتري بهننا فلو ً‬
‫قال ‪ :‬قلت لو أخرجته للحاجننة تنوبننك أو للضننيف ينننزل بننك‬
‫قال ‪ :‬إن خليلي عهد لي أن أيما ذهب أو فضننة أوكنني عليننه‬
‫فهو جمر على صاحبه حتى يفرغه في سبيل الله عز وجل ‪.‬‬
‫رواه أحمد ورجاله رجال الصحيح ‪.‬‬

‫‪88‬‬

‫موارد الظمآن لدروس الزمان‬

‫وعن سمرة بن جندب رضي الله عنه أن رسول الله ‪‬‬
‫كان يقول ‪ » :‬إني للج هذه الغرفة مننا ألجهننا إل خشننية أن‬
‫يكون فيها مال فأتوفى ولم أنفقننه « ‪ .‬رواه الطننبراني فنني‬
‫الكبير ‪.‬‬
‫وروي أن عمر رضني اللنه عنننه أرسننل إلننى زيننب بننت‬
‫جحش بعطائها فقالت ‪ :‬ما هذا ؟ قالوا ‪ :‬أرسننل إليننك عمننر‬
‫بن الخطاب قالت ‪ :‬غفر الله له ثم سلت ستًرا لها فقطعته‬
‫وجعلننت العطنناء صننرًرا وقسننمته فنني أهننل بيتهننا ورحمهننا‬
‫وأيتامها ثم رفعننت يننديها وقننالت ‪ :‬اللهننم ل ينندركني عطنناء‬
‫عمر بعد عامي هذا فكانت أول نساء رسول الله ‪ ‬لحوًقننا‬
‫به ‪.‬‬
‫وأخرج أبو نعيم في الحلية عن سعيد بن عبد العزيز قال‬
‫‪ :‬كان للزبير بن العوام رضي الله عنه ألف مملننوك يننؤدون‬
‫إليه الخراج فكننان يقسننمه كننل ليلننة ثننم يقننوم إلننى منزلننه‬
‫وليس معه شيء ‪.‬‬
‫وأخرج الحاكم عن أم بكر بنت المسور أن عبد الرحمننن‬
‫ضننا لننه بننأربعين ألننف دينننار‬
‫بن عوف رضي الله عنه بنناع أر ً‬
‫فقسننمها فنني بننني زهننرة وفقننراء المسننلمين والمهنناجرين‬
‫وأزواج النبي ‪ ‬فبعث إلى عائشة رضي الله عنها بمال من‬
‫ذلك فقالت ‪ :‬من بعث هذا المال قلننت ‪ :‬عبنند الرحمننن بننن‬
‫عوف ‪.‬‬
‫قال ‪ :‬وقص القصننة قننالت ‪ :‬قننال رسننول اللننه ‪ » : ‬ل‬
‫يحنو عليكن من بعدي إل الصابرون سننقى اللننه عننوف مننن‬
‫سلسبيل الجنة « ‪ .‬قال الحاكم ‪ :‬هذا حديث صنحيح السنناد‬
‫ولم يخرجاه ‪.‬‬
‫وعن نافع أن معاوية رضي الله عنه بعث إلى ابننن عمننر‬
‫مائة ألف فما حال الحول وعنده منهننا شننيء ‪ .‬وعننن أيننوب‬
‫بن وائل الراسبي قال ‪ :‬قدمت المدينة فأخبرني رجننل جننار‬
‫لبن عمر أنه أتننى ابننن عمننر أربعننة آلف مننن قبننل معاويننة‬

‫‪89‬‬

‫الجزء الثالث‬

‫وأربعنة آلف منن قبنل إنسنان آخنر وألفنان منن قبنل آخنر‬
‫وقطيفة ‪.‬‬

‫‪90‬‬

‫موارد الظمآن لدروس الزمان‬

‫فجاء إلى السوق يريد علًفا لراحلته بدرهم نسيئة فقد‬
‫عرفت الذي جاءه فأتيت سريته فقلت ‪ :‬إني أريد أن أسألك‬
‫عن شنيء أحنب أن تصندقيني قلنت ‪ :‬ألينس قند أتني عبند‬
‫الرحمن أربعة آلف من قبل معاوية وأربعننة آلف مننن قبننل‬
‫إنسان آخر وألفان من آخر وقطيفة ‪.‬‬
‫قالت ‪ :‬بلى قلت ‪ :‬رأيته يطلب علًفا بدرهم نسيئة قننالت‬
‫‪ :‬ما بات حتى فرقها فأخذ القطيفة فألقاها على ظهننره ثننم‬
‫ذهب فوجهها ثم جاء فقلت ‪ :‬يا معشننر التجننار مننا تصنننعون‬
‫بالنندنيا وابننن عمننر أتتننه البارحننة عشننرة آلف درهننم وضننح‬
‫فأصبح اليوم يطلب لراحلته علًفا نسيئة بدرهم ‪.‬‬
‫وكننانت زوجنناتهم رضنني اللننه عنهننم زوجننات صننالحات‬
‫تعينهم على تنفيذ المشاريع الخيرية فهننذا أبنو الدحننداح لمننا‬
‫سنننا ً‬
‫من َ‬
‫ذا ال ّن ِ‬
‫ه قَْرضنا ً َ‬
‫ح َ‬
‫ض الل ّن َ‬
‫نزل قوله تعالى ‪ّ ﴿ :‬‬
‫ذي ي ُْقنرِ ُ‬
‫ه﴾‪.‬‬
‫ضا ِ‬
‫فَي ُ َ‬
‫ه لَ ُ‬
‫عَف ُ‬
‫قال أبو الدحداح النصاري ‪ :‬يا رسول الله وإن الله ليريد‬
‫منا القرض ؟ قال ‪ » :‬نعم يا أبا الدحننداح « ‪ .‬فقننال ‪ :‬أرننني‬
‫يدك يا رسول الله فناوله ‪ ‬يده الكريمة فقننال ‪ :‬اشننهد يننا‬
‫رسول اللننه أننني قنند أقرضننت ربنني حننائطي ‪ .‬أي البسننتان‬
‫وكان له بستان فيه ستمائة نخلننة وفنني البسننتان زوجتننه أم‬
‫الدحداح وأولده يسكنونه ‪.‬‬
‫ثم جاء إلى البستان فنادى زوجته يا أم الدحداح قننالت ‪:‬‬
‫لبيك ‪ .‬قال ‪ :‬أخرجي أنننت وأولدك فقنند أقرضننت ربنني عننز‬
‫وجل حائطي فشجعته ونشطته وقالت ‪ :‬ربح بيعك ثم نقلت‬
‫متاعها وأولدها رضي الله عنهما ‪ .‬فتأمل قننوة اليقيننن فيمننا‬
‫عند الله كيف تعمل وتأمل موقف زوجته من عمله هذا ‪.‬‬
‫ولو كانت من نساء الزمان لقالت ‪ :‬أنت مجنون وأقلقت‬
‫راحته وألبت عليننه أولده وأمننه وأبنناه وقننالت ‪ :‬خننذوا علننى‬
‫يديه ‪ .‬نسأل الله العافية ‪.‬‬
‫وهذا عثمان بن عفان ترد عليه عير لننه مننن الشننام فنني‬
‫وقت نزل فيه البرح‬

‫‪91‬‬

‫الجزء الثالث‬

‫بالمسلمين من الجدب والقحط فإذا هي ألف بعير مسننوقة‬
‫تحمل برًا وزيًتا وزبيًبا ‪.‬‬
‫فجاءه التجار وقالوا ‪ :‬بعنا من هذا الذي وصل إليك فإنك‬
‫تعلم ضرورة الناس فيقول حّبا وكرامة ‪ :‬كم تربحوني علننى‬
‫شرائي فيجيبون قائلين الدرهم درهميننن فيقننول ‪ :‬أعطيننت‬
‫أكثر من هذا فيقولون ‪ :‬يا أبا عمر ‪ ،‬ومننا بقننى فنني المدينننة‬
‫تجار غيرنا وما سبقنا إليك أحد فمن الذي أعطاك ‪.‬‬
‫فيجيب إن الله أعطاني بكل درهم عشرة أعندكم زيننادة‬
‫فيقولون ‪ :‬ل ‪ ،‬فيشهد الله على أن هذه وما حملننت صنندقة‬
‫لله على المساكين والفقراء من المسلمين ‪ ،‬فيا ليت أغنياء‬
‫هذا الزمن تنسخوا من الزكاة فقط ولكن هيهات أن يتغلبوا‬
‫على النفس والشيطان والدنيا والهوى ‪.‬‬
‫اللهم اختم بالعمال الصالحات أعمارنننا وحقننق بفضننلك‬
‫آمالنا وسهل لبلوغ رضاك سبلنا وحسن في جميننع الحننوال‬
‫أعمالنا يا منقذ الغرقى ويا منجي الهلكى ويا دائم الحسننان‬
‫أذقنا برد عفوك وأنلنا من كرمك وجودك ما تقننر بننه عيوننننا‬
‫من رؤيتك فنني جنننات النعيننم واغفننر لنننا ولوالنندينا ولجميننع‬
‫المسلمين الحياء منهم والميتين برحمتك يا أرحم الراحمين‬
‫‪ .‬وصلى الله على محمد وعلى آله وصحبه أجمعين ‪.‬‬
‫) َ‬
‫ص ٌ‬
‫ل(‬
‫ف ْ‬
‫ضننا‬
‫وهذا أمير المؤمنين عمر بن الخطنناب لمننا أصنناب أر ً‬
‫بخيبر أتي النبي ‪ ‬يستأمره فيها فقال ‪ :‬يا رسول الله إننني‬
‫ضا بخيبر لم أصب مال ً قننط هننو أنفننس عننني منننه‬
‫أصبت أر ً‬
‫فما تأمرني قال ‪ » :‬إن شئت حبست أصلها وتصدقت بها «‬
‫‪.‬‬
‫قال ‪ :‬فتصدق بها عمر غير أنننه ل يبنناع أصننلها ول يننورث‬
‫ول يوهب ‪ .‬قال ‪ :‬فتصدق بها عمر في الفقراء وفي القربى‬
‫وفي الرقاب وفي سبيل الله وابن السبيل‬

‫‪92‬‬

‫موارد الظمآن لدروس الزمان‬

‫ولضيف ل جناح على من وليها أن يأكنل منهنا بنالمعروف أو‬
‫يطعم صديًقا غير متمول فيه ‪ .‬متفق عليه ‪.‬‬
‫وهذا أبو بكر رضي الله عنه كان لنه يننوم أسنلم أربعنون‬
‫ألف درهم منندخرة مننن ربننح تجننارته وقنند ربننح الكننثير مننن‬
‫التجارة بعد السلم فلما هاجر مع النبي ‪ ‬لم يكن قد بقي‬
‫له من كل مدخره سوى خمسة آلف درهم ‪.‬‬
‫لقد أنفق ماله المدخر في افتداء الضعفاء مننن المننوالي‬
‫المسلمين الذين كانوا يذوقون العذاب ألوان ًننا مننن سنناداتهم‬
‫الكفار كما أنفقه في بر الفقراء والمعوزين ‪ ،‬فليعتننبر بننذلك‬
‫معشر الحراس للموال ‪.‬‬
‫وقد حدث أن جاء عامل عمر بالبحرين أبو هريننرة بمننال‬
‫كثير وروايته ‪ :‬قدمت منن البحرينن بخمسننمائة ألننف درهننم‬
‫فأتيت عمر بن الخطاب مسنناء فقلننت ‪ :‬يننا أميننر المننؤمنين‬
‫اقبض هذا المال ‪ .‬قال ‪ :‬وكم هو ؟ قلننت ‪ :‬خمسننمائة ألننف‬
‫درهم ‪ .‬قال ‪ :‬وتدري كم خمسمائة ألف درهم ؟ قلت ‪ :‬نعم‬
‫مائة ألف خمس مننرات ‪ .‬قننال ‪ :‬أنننت ننناعس أذهننب الليلننة‬
‫فبت حتى تصبح ‪.‬‬
‫فلمننا أصننبحت أتيتننه فقلننت ‪ :‬اقبننض مننني هننذا المننال ؟‬
‫قال ‪ :‬وكم هو ؟ قلت ‪ :‬خمسمائة ألف درهننم ‪ .‬قننال ‪ :‬أمننن‬
‫طيب هو ؟ قلت ‪ :‬ل أعلم إل ذاك ‪ .‬فقننال عمنر رضني اللنه‬
‫عنه ‪ :‬أيها الناس إنه قد جاءنا مال كثير فإن شئتم أن نكيننل‬
‫لكم كلنا وإن شئتم أن نعد لكننم عننددنا وإن شننئتم أن نننزن‬
‫لكم وزنا ‪.‬‬
‫فقال رجل من القوم ‪ :‬يننا أميننر المننؤمنين دون النندواين‬
‫يعطون عليها فاشتهى عمر ذلننك ووزعهننا علننى المسننلمين‬
‫كلها ‪.‬‬
‫وذكر بعض المفسرين أن سليمان عليه السلم غزا أهل‬
‫دمشق ونصيبين فأصاب منهننم ألننف فننرس فصننلى الظهننر‬
‫وقعد علننى كرسننيه وهنني تعننرض عليننه فعننرض عليننه منهننا‬
‫تسعمائة فرس فتنبه لصلة العصر فإذا الشمس قد غربت‬

‫‪93‬‬

‫الجزء الثالث‬

‫وفات وقت الصلة ولم يخبروه بذلك هيبة له فنناغتنم لننذلك‬
‫وقال ‪ :‬ردوها علني فاقبننل عليهنا فضنرب سننوقها وأعناقهنا‬
‫بالسيف تقرًبا إلى الله وطلًبا لمرضاته حيث اشتغل بها عن‬
‫طاعة الله ‪.‬‬
‫حا له وبقي منها مننائة فننرس فلمننا عقرهننا‬
‫وكان ذلك مبا ً‬
‫لله تعالى أبدله الله تعننالى خينًرا منهننا وأسننرع وهنني الريننح‬
‫تجري بأمره رخاء حيث أصاب تجري بأمره كيف شاء وإليننه‬
‫ت‬
‫ض عَل َي ْنهِ ِبال ْعَ ِ‬
‫صننافَِنا ُ‬
‫ي ال ّ‬
‫يشننير قننوله تعننالى ‪ ﴿ :‬إ ِذ ْ عُنرِ َ‬
‫شن ّ‬
‫َ‬
‫جَياد ُ * فََقا َ‬
‫حت ّننى‬
‫ب ال ْ َ‬
‫خي ْنرِ عَننن ذِك ْنرِ َرب ّنني َ‬
‫حن ّ‬
‫ت ُ‬
‫ل إ ِّني أ ْ‬
‫حب َب ْ ُ‬
‫ال ْ ِ‬
‫ق‬
‫دو َ‬
‫ت ِبال ْ ِ‬
‫ب * ُر ّ‬
‫ح َ‬
‫سننحا ً ِبال ّ‬
‫م ْ‬
‫ي فَط َِفننقَ َ‬
‫واَر ْ‬
‫جننا ِ‬
‫هننا عََلنن ّ‬
‫َتنن َ‬
‫سننو ِ‬
‫ق﴾‪.‬‬
‫َواْل َعَْنا‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫لأ ُ‬
‫ول ً‬
‫ل بَ ْ‬
‫ما َ‬
‫ع ُ‬
‫ل ِلي َرًبا‬
‫ِ‬
‫كو ُ‬
‫ج َ‬
‫ع لأ ْ‬
‫ش ْ‬
‫ه َ‬
‫ن لَ ُ‬
‫ل ال ْ َ‬
‫م ْ‬
‫ُ‬
‫صّر َ ُ‬
‫ر ُ‬
‫ه‬
‫ليِني‬
‫ف‬
‫ًرا‪ُ :‬‬
‫ف ُ‬
‫يص ِ ِ‬
‫أَ‬
‫ف ََ‬
‫ما‬
‫ذا‬
‫ل ِإل‬
‫ما‬
‫ول ِ َ‬
‫ِ‬
‫م َ‬
‫ري َ‬
‫ن ال ْ َ‬
‫َ‬
‫ك ِلي َ‬
‫ما ِ‬
‫غي ْ ِ‬
‫أُ‬
‫خل ّ ُ‬
‫ما ت َ َ‬
‫ه‬
‫ف‬
‫قل ْدّ َمِني‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫صى‬
‫ل‬
‫ما ا‬
‫ن ال َ‬
‫وب َي ْ َ‬
‫ف َْرقُ ب َي ْ َ‬
‫ن ال ْ َ‬
‫و َ‬
‫ح َ‬
‫َ‬
‫ما ِ‬
‫آخر‪َ :‬‬
‫ال ْمجموع أ َ‬
‫لَ‬
‫و ْك ُث ُ‬
‫ب‬
‫ه‬
‫هان‬
‫مت‬
‫ولعا‬
‫ِ‬
‫ُ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫ْ‬
‫ِ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ن‬
‫إ‬
‫ع‬
‫ف‬
‫ن‬
‫ال‬
‫ما‬
‫ف‬
‫إل‬
‫و‬
‫ل‬
‫ب‬
‫ق‬
‫ك‬
‫ل‬
‫ما‬
‫ب‬
‫ت‬
‫م‬
‫آخر‪ :‬ت َ َ ّ ْ ِ َ ِ‬
‫ّ ُ ِ ْ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ََ ِ‬
‫ال ْ‬
‫كّتا‬
‫م‬
‫ت‬
‫ت‬
‫ما‬
‫م‬
‫أل ِن ْ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ّ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ح ً‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ُ‬
‫قا‬
‫س‬
‫ف‬
‫ك‬
‫د‬
‫ع‬
‫ب‬
‫ر‬
‫ي‬
‫غ‬
‫ه‬
‫ت‬
‫ف‬
‫ل‬
‫خ‬
‫م‬
‫ث‬
‫ه‬
‫ب‬
‫ت‬
‫قي‬
‫ش‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ُ ْ‬
‫َ ْ َ‬
‫َ ُ‬
‫َ ِ َ ِ ِ ّ‬
‫ْ ِ‬
‫م ْ‬
‫قالَْتا‬
‫و‬
‫ه َ‬
‫َ‬
‫ل ال َ ْ‬
‫آخر‪َ :‬‬
‫ز ُ‬
‫صى‬
‫ن‬
‫م‬
‫و‬
‫في‬
‫ُ‬
‫ري ِ‬
‫ْ‬
‫م ِ‬
‫فإ ِ ّ‬
‫َ‬
‫ن َ‬
‫ق َ‬
‫َ‬
‫ُ ِ‬
‫سي ِ‬
‫مأ ْ‬
‫إِ َ‬
‫قّر‬
‫ذا‬
‫لي‬
‫ز‬
‫ون‬
‫م‬
‫و‬
‫سِد‬
‫اول ْل َِبل‬
‫ِ‬
‫ُ‬
‫ْ‬
‫خلل َ ِ ْ‬
‫َ‬
‫ول ِ‬
‫َ‬
‫ِ‬
‫ْ‬
‫بِديِني‬
‫قي‬
‫ت‬
‫ني‬
‫ذ‬
‫أ‬
‫ن‬
‫إ‬
‫ت‬
‫َ‬
‫َ ْ ُ َ ِ ْ‬
‫ِ ُ‬
‫َ‬
‫ء الّر َ‬
‫ب‬
‫غا ِ‬
‫ع‬
‫و‬
‫اب ْت ِ َ‬
‫وروي ً‬
‫غائ ِ ِ‬
‫يَ ْ‬
‫ماأنب َِبائ ِ ٍ‬
‫دينار إلننى أبنني‬
‫بأربعمائة‬
‫عمر أرسل مع غلمه‬

‫عبيدة بن الجراح وأمر الغلم بالتننأني ليننرى مننا يصنننع فيهننا‬
‫فذهب بها الغلم إليه وأعطاها له وتأنى يسننيًرا ففرقهننا أبننو‬
‫عبيدة كلها فرجع الغلم لعمر فخبره فوجده قنند أعنند مثلهننا‬
‫لمعاذ بن جبل فأرسلها معه إليه وأمره بالتأني كذلك ففعننل‬
‫ففرقهننا فنناطلعت زوجتننه وقننالت ‪ :‬نحننن واللننه مسنناكين‬
‫فأعطنا فلم يبق في الخرقننة إل ديننناران فأعطاهمننا إياهننا ‪.‬‬
‫فرجع الغلم لعمر وأخبره فسر بذلك ‪ .‬وقال ‪ :‬إخوة بعضهم‬
‫من بعض ‪.‬‬

‫‪94‬‬

‫موارد الظمآن لدروس الزمان‬

‫وروي أن زوجة طلحة بن عبيد الله رأت منه ثقل ً فقالت‬
‫لننه ‪ :‬مالننك لعلننه رابننك منننا شننيء فنعتبننك قننال ‪ :‬ل ولنعننم‬
‫الحليلنة للمسنلم أننت ولكنن اجتمنع عنندي منالي ول أدري‬
‫كيف أصنع قالت ‪ :‬وما يغمك منه أدع قومك فاقسمه بينهننم‬
‫ي بقومي ‪ .‬فكان جملة ما قسم أربعمننائة‬
‫فقال ‪ :‬يا غلم عل ّ‬
‫ألف )‪. (400000‬‬
‫ضا من عثمان بسبعمائة فحملها عليننه فلمننا جنناء‬
‫وباع أر ً‬
‫بها قننال ‪ :‬إن رجل ً يننبيت عنننده هننذه فنني بيتننه ل ينندري مننا‬
‫يطرقه من أمر الله فبات ورسله تختلف في السكك سكك‬
‫المدينة حتى أسحروا ما عنننده منهننا فرقوهننا علننى الفقننراء‬
‫والمساكين ‪.‬‬
‫ما وشجاعة وخصننال ً‬
‫الصحابة رضي الله عنهم جمعوا كر ً‬
‫حميدة اقرأ آخر سورة الفتح وما ينطبق عليهننم رضنني اللننه‬
‫عنهم ما يلي ‪:‬‬
‫عًر َ‬
‫عل َْياءَ‬
‫ِ‬
‫عوا ال ْ َ‬
‫م ُ‬
‫م َ‬
‫ش ْ‬
‫ف ُ‬
‫ج َ‬
‫ه ْ‬
‫ع ّ‬
‫ة‬
‫عل ْما‬
‫ا‪:‬‬
‫ف ً‬
‫و ِ‬
‫ِ‬
‫ج ََ‬
‫الت ّ ّ‬
‫ح‬
‫ع‬
‫فا ُ‬
‫م َ‬
‫ما ً َ‬
‫كَ َ‬
‫ة‬
‫سًنا‬
‫ح‬
‫ون َظَْر ً‬
‫ُ‬
‫ه ْ‬
‫جوٍد‬
‫ب ُ‬
‫حائ ِ ُ‬
‫س ََ‬
‫م َ‬
‫آخر‪ :‬ل َ ُ ْ‬
‫في أ َ‬
‫م‬
‫ه‬
‫ل‬
‫م‬
‫نا‬
‫ِ‬
‫ِِ‬
‫َ‬
‫ِ‬
‫ْ‬
‫ُ‬
‫ْ‬
‫ِ‬
‫ر َ‬
‫قالوا إ ِ َ‬
‫ذا‬
‫في ال ُ‬
‫ع ْ‬
‫س ِ‬
‫أَ‬
‫ن َ‬
‫ة‬
‫ني‬
‫ثا‬
‫ر‬
‫س‬
‫ي‬
‫َ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫حّتى إ ِ َ‬
‫م‬
‫ذا َ‬
‫َ‬
‫عادَ أّيا ُ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫هم‬
‫سال َْر َ ل‬
‫آخر‪:‬ا ُلي َ‬
‫ن َ‬
‫قاُلوا‬
‫م َا‬
‫م ْإ ِ ْ‬
‫و ُُ‬
‫ه ُ‬
‫ق ْ‬
‫أَ‬
‫عوا‬
‫د‬
‫ن‬
‫إ‬
‫و‬
‫بوا‬
‫صا‬
‫ُ‬
‫ْ‬
‫ُ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ِ‬
‫ر ُ‬
‫ن‬
‫عو َ‬
‫كو َ‬
‫ن الّتاب ِ ُ‬
‫و َ‬
‫َ‬
‫ما ي ُدْ ِ‬
‫َ‬
‫هم‬
‫آخر‪ِ :‬‬
‫ُ‬
‫ف َ‬
‫عال ُ‬
‫ة‬
‫سْ ِ‬
‫م ِ‬
‫في ال ّ‬
‫ول َي ْ َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫كالص‬
‫حاب َ ْ‬
‫ة َ‬
‫ن‬
‫نّ َ َ‬
‫و ِ‬
‫بأ ّ‬
‫ع َ‬
‫م ْ‬
‫ج ٍ‬
‫آخر‪َ :‬‬
‫م‬
‫ف‬
‫الأ َس‬
‫يو َ‬
‫هأ َّ‬
‫مل َن ْدَي ْ‬
‫ُ‬
‫ِ‬
‫ها‬
‫ن‬
‫ها‬
‫و ْ‬
‫ج ُ‬
‫عّ ُ َ‬
‫َ‬
‫ب ِ َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫في أك ُ ّ‬
‫م‬
‫ِ‬
‫ه ْ‬
‫ف ِ‬

‫‪95‬‬

‫دا ل‬
‫وُز ْ‬
‫جو ً‬
‫و ُ‬
‫ه ً‬
‫دا َ‬
‫َ‬
‫وا َ‬
‫ق ُ‬
‫قا‬
‫ف‬
‫ضي‬
‫يَ ِ‬
‫ة‬
‫حُبوب َ ً‬
‫حُ ً‬
‫مَ ْ‬
‫وَرائ ِ َ‬
‫ة َ‬
‫َ‬
‫ذا َ‬
‫قا‬
‫َ‬
‫وم َ‬
‫م ََ‬
‫ة‬
‫ض ُ‬
‫ها ال ْ ِ‬
‫طاُر َ‬
‫ف ّ‬
‫أ َْ‬
‫ب‬
‫ه‬
‫ضا‬
‫قل ْب َي‬
‫ا‬
‫والذّب َ‬
‫نءُ‬
‫صر َ‬
‫ع ُ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ما‬
‫ض‬
‫ن‬
‫ع‬
‫َ‬
‫َ ّ ْ َ‬
‫ْ َ ْ ِ َ‬
‫ب‬
‫ه‬
‫طي َ‬
‫عَ ِ‬
‫نُ ْ‬
‫مال َ ُن َ َ‬
‫و َ‬
‫في‬
‫وا‬
‫م ُِ‬
‫َرأي ْ َ‬
‫ه ْ‬
‫تأ ْ‬
‫مَ َ‬
‫ون ْإت َهب‬
‫أ َالّناس ت ُ‬
‫وا‬
‫نَ أ َ ُ ْ‬
‫جاُبوا ِ َ ِ ْ‬
‫َ‬
‫عطَ ْ‬
‫َ‬
‫أَ‬
‫َ‬
‫جَز ُ‬
‫ل‬
‫أ‬
‫و‬
‫بوا‬
‫طا‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫في‬
‫سُنوا ِ‬
‫وإ ِ ْ‬
‫نأ ْ‬
‫ح َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫ملوا‬
‫ج‬
‫ت‬
‫ال‬
‫فئ َِبا ْ ِ‬
‫وأ ْ‬
‫بال ّْنا َ‬
‫ف‬
‫عُرو ِ‬
‫مَ ْ‬
‫وال ْ َ‬
‫ِ‬
‫ل ََ‬
‫ض ِ‬
‫صابة‬
‫وال‬
‫ماءً‬
‫تَ َ ِ‬
‫ض ِد َ‬
‫حي ِ َ ُ‬
‫ف ذُ ُ‬
‫كور‬
‫وال‬
‫سُيو ُ‬
‫َ‬
‫ج ُّ‬
‫ف‬
‫وال َك ُ ُ ّ‬
‫ت َ َأ ّ‬
‫ج َناًرا َ‬
‫حوُر‬
‫بُ ُ‬

‫الجزء الثالث‬

‫وبعث عبد الله بن الزبير إلى أم المؤمنين عائشة رضنني‬
‫الله عنها بمال في غرارتين ثمانون ألف ومننائة ألننف درهننم‬
‫وهي صائمة فجعلت تقسم بين الناس فأمست وما‬

‫‪96‬‬

‫موارد الظمآن لدروس الزمان‬

‫عننندها مننن ذلننك درهننم فقننالت لجارتهننا ‪ :‬هلمنني فطننوري‬
‫فجاءت بخبز وزيت فقالت لها الجارية ‪ :‬فما استطعت فيمننا‬
‫ما بدرهم قننالت ‪ :‬ل‬
‫قسمت في هذا اليوم أن تشتري لنا لح ً‬
‫تعنفيني لو كنت ذكرتني لفعلت ‪ .‬هكذا يؤثر اليمان العميننق‬
‫بما أخبر الله به وبرسوله ‪.‬‬
‫كان سهل بن عبد الله بننن يننونس التسننتري ينفننق منناله‬
‫فنني طاعننة اللننه فجنناءت أمننه وإخننواته إلننى عبنند اللننه بننن‬
‫المبارك رضي الله عنه يشكونه فقالوا ‪ :‬هذا ل يمسك شننيًئا‬
‫ونخشى عليه الفقر فأراد عبد الله أن يعينهم عليه ‪.‬‬
‫فقال له سننهل ‪ :‬يننا عبنند اللننه أرأيننت أن رجل ً مننن أهننل‬
‫المدينة اشترى ضيعة برستاق ) أرض السواد ( وهو يريد أن‬
‫يتنقل إليها أكان يترك بالمدينة شيًئا وهو يسكن الرستاق ‪.‬‬
‫فقال عبد الله بن المبارك ‪ :‬خصننمكم يعننني أنننه أراد أن‬
‫يتحول على الرستاق ل يترك بالمدينة شيًئا فالننذي يرينند أن‬
‫يتحول على الخرة كيف يترك في الدنيا شيًئا ‪.‬‬
‫َ‬
‫ها ل ِي ْ ُ‬
‫ة‬
‫م ِ‬
‫ول ِِ‬
‫ل ِ‬
‫هل ِي ّ ِ‬
‫جا ِ‬
‫ِ‬
‫في ال ْ َ‬
‫ش ْ‬
‫في ال ِ ْ‬
‫عًر ب ِ َ‬
‫ه ْ‬
‫ك َأ ّ‬
‫سلم ِ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫م يَ ُ‬
‫و ُ‬
‫ل‬
‫ن‬
‫ول‬
‫سا‬
‫ا‪:‬‬
‫أَ‬
‫َُ‬
‫ع ُ‬
‫م ُال ْ‬
‫نك َْ‬
‫دوا َ‬
‫طوا‬
‫قاُلوا‬
‫ن أَ ْ‬
‫وإ ِ ْ‬
‫وم ِ ْ إ ِ ْ‬
‫أ َّ‬
‫ه ُ‬
‫جاُبوا َ‬
‫ق َْ‬
‫أَ‬
‫أَ َ‬
‫جَزُلوا‬
‫وأ‬
‫طاُبوا‬
‫عوا‬
‫وإ‬
‫صاُبوا‬
‫ن دُ ُ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ِ‬
‫ومن الشعر الننذي ل ينطبننق إل علننى الصننحابة رضنني اللننه‬

‫عنهم ما يلي ‪:‬‬

‫م تَ ُ‬
‫مث ْ َ‬
‫ق ْ‬
‫جوم ِ ال ِّتي‬
‫ل‬
‫ِ‬
‫ق ِ‬
‫ل الن ّ ُ‬
‫من ْ ُ‬
‫م ْ‬
‫ه ْ‬
‫ن ت َل ْ َ‬
‫َ‬
‫ري‬
‫ها‬
‫س‬
‫م‬
‫سي ّندَ ُ‬
‫ل ِ‬
‫قين ْ ُ‬
‫نالإ ْ ّ‬
‫ري ب ِ َ‬
‫يَ ْ‬
‫ت ُ َ‬
‫هَ ْ‬
‫سا َ ِ‬
‫وا‬
‫ن‬
‫ن‬
‫طِ‬
‫قو َ‬
‫ل يَ‬
‫ول ِي ُ َ‬
‫ماَر ْ‬
‫َ‬
‫ماُرو َ ِ‬
‫ع ِ‬
‫ن ْ ن َطَ ُ‬
‫ال ْ َ‬
‫ب ِإ ِك َْثار‬
‫قوا‬
‫ء‬
‫شا ُ ِ‬
‫حسَأ َ‬
‫ف ْ‬
‫د أ َدَْر َ‬
‫ك‬
‫خي َْر‬
‫لواإ ِ ا ْل َ‬
‫ِ‬
‫ه ِ‬
‫إِ ْ‬
‫في ا ِل ْ ُ‬
‫ج ْ‬
‫ن يُ ْ‬
‫َ‬
‫ع ُ‬
‫ر‬
‫خَبا‬
‫ه‬
‫لُروا‬
‫خب‬
‫طوه‬
‫بماأر ْ‬
‫نم ُ‬
‫مت ِ‬
‫ِ‬
‫ودإتِ َهْ‬
‫طيذْ َ‬
‫يُ‬
‫م َن ْ َ ُ‬
‫ْ‬
‫ُ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫ِ‬
‫ْ‬
‫ب‬
‫ر‬
‫ح‬
‫إ‬
‫ف‬
‫ش‬
‫ك‬
‫نوا‬
‫د‬
‫و‬
‫ت‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫و ْإ ِ ْ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ّ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫ْ‬
‫ْ ٍ‬
‫ِ َ َ‬
‫ن َ‬
‫َ‬
‫غي َْر إ ِ ْ‬
‫َ‬
‫ن ُ‬
‫ر‬
‫ما‬
‫غ‬
‫شه‬
‫و‬
‫موا َ‬
‫هإ ِي ُ ْ‬
‫َ‬
‫ِ‬
‫ْ‬
‫ر‬
‫ك‬
‫م‬
‫س‬
‫وا‬
‫س‬
‫ساٌر‬
‫م ً‬
‫ة أ َب َْناءُ‬
‫ن لِ َي ْ ُُنو َ‬
‫نو َ‬
‫ََ ْ‬
‫ُ‬
‫ن أي ْ َ‬
‫ُ َ ُ َ‬
‫ّ‬
‫أَ‬
‫ُ‬
‫ر‬
‫سا‬
‫ي‬
‫ب‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ذووِلي َ‬
‫َ‬
‫ح ُ َ‬
‫سل َ ٍ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫ق‬
‫ت‬
‫ها‬
‫و َ‬
‫ن الّرْز َ‬
‫تأ ّ‬
‫لي ْقن ْ َ‬
‫عاي َن ْ َ‬
‫آخر‪ :‬ب ِ َ‬
‫ل ْ‬
‫ض أ َك ُ ّ‬
‫َ‬
‫ع‬
‫س‬
‫وا‬
‫ض‬
‫في ال َْر‬
‫هم‬
‫ف‬
‫ف‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫فائدةي ْ َ‬
‫َ‬
‫ِ‬
‫سبب البخل ستة أشياء غلبة الشهوات )‪ (1‬وطول‬

‫المل )‪ (2‬ورحمة الولد )‪ (3‬وخنوف الفقنر )‪ (4‬وقلنة الثقنة‬

‫‪97‬‬

‫الجزء الثالث‬

‫بمجيء الرزق )‪ (5‬وعشق المننال لننذاته )‪ (6‬فالبخننل يتعننب‬
‫نفسه ويحرمها وينفع غيره كما قيل ‪:‬‬

‫‪98‬‬

‫موارد الظمآن لدروس الزمان‬

‫عًر ي ُ ْ‬
‫خي ُ‬
‫ع‬
‫فِني ال ْب َ ِ‬
‫ِ‬
‫ل بِ َ‬
‫ش ْ‬
‫ج ْ‬
‫م ِ‬
‫ال ْ‬
‫ه‬
‫ل‬
‫ما‬
‫ا‪:‬‬
‫مل ْدّتَِ‬
‫ُ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫ِ‬
‫كَ‬
‫ه‬
‫ز‬
‫ق‬
‫ا‬
‫ة‬
‫د‬
‫دو‬
‫ما ت َب ِْني ِ‬
‫ِ‬
‫ّ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫دمها‬
‫ه ِ‬
‫آخر‪ :‬إي َ َ ْ‬
‫عا‬
‫ت جما ً‬
‫ذا ك ُن ْ َ َ‬
‫ِ‬
‫ً‬
‫َ‬
‫س‬
‫كم‬
‫مال ِ‬
‫م ِ‬
‫تل ُِ ََ‬
‫كا إ َِلى‬
‫ما‬
‫دي ِ‬
‫ؤ ّ‬
‫مو ً‬
‫م ُذْ ْ ُ‬
‫ه َ‬
‫َ‬
‫د‬
‫ر‬
‫م ٍ‬
‫حا ِ‬
‫غيِْ ِ‬
‫م‬
‫و‬
‫ذي َ ِ‬
‫ص ت ََراهُ ي َل ِ ّ‬
‫آخر‪َ :‬‬
‫حْر ٍ‬
‫و ْ‬
‫فرا‬
‫س ُ‬
‫ك‬
‫م ِ‬
‫صي ْ ِ‬
‫د يُ ْ‬
‫ك َك َل ْ ً ِ‬
‫ب ال ّ‬
‫و َ‬
‫ه‬
‫و ُ‬
‫آخر‪َ َ :‬‬
‫طا ٍ‬
‫وَ‬
‫عَلى‬
‫ف‬
‫قل ِْبي َ‬
‫ه َ‬
‫يا ل َ َ ْ‬
‫فّر ُ‬
‫ل أُ َ‬
‫ه‬
‫ق‬
‫ما‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫عت ِ َ‬
‫ن‬
‫ن ٍا ْ‬
‫إِ َ ّ‬
‫م ْ‬
‫ري إ ِلى َ‬
‫ذا ِ‬
‫ني‬
‫جا ْءَ ي‬
‫طْل ُبب ُ ِ‬
‫آخر‪َ ُ :‬‬
‫َ‬
‫ما َ‬
‫ذا‬
‫ك‬
‫ب‬
‫ر‬
‫ق‬
‫ل ِ َلي ِ َ ّ‬
‫َ‬
‫ع ال ْ‬
‫ي َ ْن ْ َ‬
‫ما ْ ُ‬
‫ل‬
‫ف‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ما ُ ُ‬
‫ن‬
‫ما ِ‬
‫ل‬
‫كا‬
‫ل‬
‫ء إِ ْ‬
‫َ‬
‫ال َ‬
‫حب‬
‫سوا ِ‬
‫قي َ‬
‫تت َُ ْْ‬
‫س َ‬
‫ما ُ‬
‫ء‬
‫هِ‬
‫ح ََيا َْ‬
‫عَلى َال ْ َ‬
‫ض َك َ‬
‫أَ ْ‬
‫ما‬
‫يا‬
‫ر‬
‫ال‬
‫س‬
‫را‬
‫غ‬
‫َ‬
‫تَ‬
‫ُ‬
‫ّ‬
‫َ‬
‫ِ‬
‫ن الث َّراءَ إ ِ َ‬
‫ذا ِ‬
‫إِ ّ‬
‫حيل ْ‬
‫وارد‬
‫م‬
‫َ‬
‫عهُ َ‬
‫طا َ‬
‫ك َ‬
‫فاب ْذُ ْ‬
‫ل‬
‫ه ِأ َ ُ ْ‬
‫الل َ ُ‬
‫ع‬
‫م َن َ‬
‫طِي ّت ِ ِ‬
‫آخر‪ :‬ل َ ِ‬
‫ه َ‬
‫ف‬
‫سل ُ‬
‫ق ْدْ دََر َ‬
‫ج ال ْ‬
‫ن َ‬
‫ه ُ‬
‫ال ِ‬
‫ؤل‬
‫م‬
‫ل ُ َ‬
‫ِ‬
‫فِ‬
‫قَرب ْ َ‬
‫و َ‬
‫ءدّن َْيا‬
‫ضوا‬
‫ق ْدْ‬
‫َ‬
‫وا‬
‫روَر‬
‫غ‬
‫فل ْ ُ‬
‫سو َ‬
‫مار َ‬
‫و َُ‬
‫عُ ْ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫اَ‬
‫ذو‬
‫ح‬
‫م‬
‫ه‬
‫ر‬
‫قي‬
‫ُ‬
‫ِ‬
‫ُ ْ‬
‫ّ َ‬
‫ال ْ‬
‫ق‬
‫ل‬
‫ما‬
‫من ْ ِ‬
‫فت ّ ٌ‬
‫ه ُْ‬
‫َ‬
‫ِ‬
‫ْ‬
‫وى‬
‫ق‬
‫ال‬
‫م‬
‫س‬
‫با‬
‫لِ َ ُ ُ‬
‫َ‬
‫م ال ْ‬
‫حَيا‬
‫ه‬
‫سي‬
‫ما ُ‬
‫و َِ‬
‫ََ‬
‫ق‬
‫م‬
‫صدْ َ ٌ‬
‫م ِْ‬
‫قال ُ َُ‬
‫ه ْ‬
‫عال ُ‬
‫وأ َ ْ‬
‫ى‬
‫ولد‬
‫ه‬
‫م‬
‫ه‬
‫ف‬
‫ُ‬
‫هَ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫مً‬
‫ْ‬
‫َُ‬
‫ضو ٌ‬
‫خ ُ‬
‫م ْ ُ ْ‬
‫ع لِ َ‬
‫مُثو ٌْ‬
‫ه‬
‫ج‬
‫ل لِ‬
‫ه ِ‬
‫و ْ‬
‫عَنى‬
‫آخر‪ :‬أ َ َُيا ن َ‬
‫م ْ‬
‫س ل ِل ْ ِ َ‬
‫ف َُ‬
‫ال َ‬
‫ل َ ت َطَل ّ‬
‫ج ّ‬
‫بي‬
‫َ‬
‫ِ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ً‬
‫َ‬
‫م‬
‫ك‬
‫و‬
‫فا‬
‫ل‬
‫إ‬
‫ت‬
‫د‬
‫ع‬
‫ب‬
‫أ‬
‫م‬
‫ك‬
‫َ ْ‬
‫ف ْ ْ َ َ ْ ِ‬
‫كَ‬
‫ص ً‬
‫فا‬
‫ت‬
‫دَّر‬
‫ص ْ‬
‫َ‬
‫وا‬
‫ج ِ‬
‫و ُْ‬
‫عل َ َ ْ‬
‫ت َ‬
‫ف ً‬
‫فل َ ْ‬
‫ُ‬
‫ها‬
‫ش ِ‬
‫ت بِ ُ‬
‫غل ْ ُ‬
‫حب ّ َ‬

‫‪99‬‬

‫ث‬
‫وّرا ِ‬
‫واِد ِ‬
‫ول ِل ْ َ‬
‫وال ْ ُ‬
‫ث َ‬
‫ح َ‬
‫َ‬
‫ع‬
‫ما‬
‫غيي َدَ ُ‬
‫َ‬
‫ه‬
‫ر َ‬
‫ذي ت َب ِْني ِ‬
‫ها ِبال ّ ِ‬
‫و َ ْ ُ‬
‫َ‬
‫فع‬
‫ي َ َن ْ َت َ ِ‬
‫ن‬
‫ه َ‬
‫تُ َ‬
‫عل َي ْ ِ‬
‫ز ٌ‬
‫فأن ْ َ‬
‫خا ِ‬
‫وأ َ‬
‫ن‬
‫مي‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ِ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫ُ‬
‫ع ْ‬
‫ت‬
‫ه َ‬
‫وأن ْ َ‬
‫في َأكل ُ‬
‫وا َ‬
‫ف ً‬
‫فين‬
‫ل ِدَ ِ‬
‫وي َدْ َ‬
‫ن‬
‫ع َ‬
‫رث ُِ ِ‬
‫ف ُ‬
‫ع ْ‬
‫ه َ‬
‫َ‬
‫وا ِ‬
‫ماه‬
‫ْ‬
‫َِ‬
‫ح َ‬
‫ها‬
‫ه ل ِي َأك ُل َ َ‬
‫ري ُ َ‬
‫ست َ ُ‬
‫ف ِ‬
‫واه‬
‫عِ‬
‫سَ َ‬
‫ن‬
‫َ‬
‫م ِ‬
‫ن ِ‬
‫م ْ‬
‫قّلي َ‬
‫لى ُال ْ ُ‬
‫أَ‬
‫ل ال ْ‬
‫ت‬
‫روآ‬
‫م‬
‫ه‬
‫ْ‬
‫ِ‬
‫ُ‬
‫ُ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫ن‬
‫س ِ‬
‫عن ْ ِ‬
‫م ْ‬
‫دي ل ِ َ‬
‫َ‬
‫ما لي ْ َ‬
‫ْ‬
‫ت‬
‫صيإَبا ِ‬
‫دى الم ِ‬
‫حْ َ‬
‫إإ ِ ْ‬
‫ن‬
‫سا ٌ‬
‫ه ِ ْ‬
‫ح َ‬
‫م ي َُز ُي ّن ْ ُ‬
‫ن لَ ْ‬
‫ِ‬
‫و ْإ ْ‬
‫ضا ُ‬
‫ل‬
‫ف َ‬
‫ب‬
‫وإ ِ ْ‬
‫عذُ ْ‬
‫جر ي َ ْ‬
‫ن يَ ْ‬
‫ي َ َأ ِ َ‬
‫س ْ‬
‫ن َ‬
‫سا ْ ُ‬
‫ل‬
‫من ْه‬
‫ِ‬
‫س َل ْ َ‬
‫ل‬
‫ما‬
‫ل‬
‫ا‬
‫لى‬
‫ع‬
‫ح َ ُيا ِ َ‬
‫تَ ْ‬
‫َ ِ‬
‫أَ‬
‫ُ‬
‫ل‬
‫ما‬
‫وآ‬
‫ح‬
‫وا‬
‫ر‬
‫ٌ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫قير َ‬
‫ن ال َ‬
‫خي ٌْر‬
‫ف َ‬
‫ف ِ‬
‫دو َ‬
‫ُ‬
‫ه إِ ْ‬
‫قل ُ‬
‫ل‬
‫من ْ‬
‫َِ‬
‫ما ُ‬
‫مُر‬
‫ل َ‬
‫ري َ ٌ‬
‫وال ْ ُ‬
‫ع ْ‬
‫فال ْ ُ َ‬
‫ة َ‬
‫عا ِ‬
‫حا ُ‬
‫ل‬
‫َر‬
‫تهم ِ ِني ُ‬
‫ل‬
‫م ُ‬
‫و ِّ‬
‫ه ّ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫وال ْ َ‬
‫ض‬
‫هاكار‬
‫م‬
‫ف ْ‬
‫ال َ‬
‫مِ َ‬
‫لَبادَُر‬
‫وا ِل ّ ِ‬
‫ذي ي َأِتي يُِ‬
‫لَ َ َ‬
‫ِبال ْب َذْ‬
‫ل‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫في‬
‫وا‬
‫ث‬
‫ء‬
‫جا‬
‫ه ِ‬
‫َ‬
‫ب الل ِ‬
‫َر َ‬
‫َ ِ‬
‫هسبل‬
‫صال ِح ال‬
‫وََ‬
‫ن‬
‫م ّ ْال ِّر ْ‬
‫م ُ‬
‫ح َ‬
‫صِدُ ُ ْ‬
‫ق ْ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫في ال َ‬
‫ل‬
‫فع‬
‫قو‬
‫وان ْل ِ‬
‫ِ َ‬
‫ل ََ‬
‫ه ِْ‬
‫ة‬
‫م‬
‫زو ْ َ‬
‫ع ُِ‬
‫سَراُر ْ ُ‬
‫م ُ‬
‫وأ ْ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫غ ّ‬
‫ل‬
‫ش‬
‫غ‬
‫وال ِ‬
‫قل ُ ِ‬
‫نو ٌ ّ‬
‫اُ‬
‫ج ّ‬
‫ل‬
‫ه َ‬
‫سب ْ َ‬
‫ه ُ‬
‫حان َ ُ‬
‫ت لَ َ ُ‬
‫مث ْل‬
‫وَ‬
‫نِ ِ‬
‫عك ُ ْ‬
‫ر‬
‫في ِ َ‬
‫ن ال ّ‬
‫َ‬
‫دا ِ‬
‫ع ِ‬
‫ّ‬
‫قد ت َ َ‬
‫تي َ‬
‫ت‬
‫ق‬
‫ال ِ‬
‫ت ّ‬
‫ض ِ‬
‫ة‬
‫ح ٍ‬
‫جدّ ْدَ ْ ِ‬
‫ن ت َْر َ‬
‫م َ‬
‫م ْ‬
‫وك َ ْ‬
‫َ‬
‫ع َدَ َ‬
‫ت‬
‫ح َِ‬
‫كَ‬
‫بَ ْ‬
‫ف َْر ُ‬
‫ن‬
‫مي‬
‫فْرقٌ ب َي ْ َ‬
‫ول ْ‬
‫َ‬
‫ة‬
‫جن ّ ِ‬
‫و َ‬
‫دُن َْيا َ‬

‫الجزء الثالث‬

‫مُر َ‬
‫ر‬
‫ما الدّن َْيا ب ِ َ‬
‫لَ ُ‬
‫ك َ‬
‫ع ْ‬
‫دا ِ‬
‫أَ‬
‫جا‬
‫ح‬
‫خي‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫سَنى‬
‫َ‬
‫ن ال ْ‬
‫وطِ َ‬
‫ن ال َ‬
‫م ْ‬
‫ع ِ‬
‫والل ّ َ‬
‫ن ال ْ ُ‬
‫قا‬
‫ب‬
‫ََ‬
‫قل َْر ِ‬
‫َ‬
‫عَ ِ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ُ‬
‫م‬
‫ل‬
‫ة‬
‫م‬
‫ل‬
‫ظ‬
‫ول‬
‫ف‬
‫ُ‬
‫والل ِ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ه ْ‬
‫ب‬
‫ي َطِ ْ‬

‫َ‬
‫ر‬
‫ها َ‬
‫ن َ‬
‫هو ب ِ َ‬
‫في َل ْ ُ‬
‫ع ْ‬
‫دا ِ‬
‫َ‬
‫ة‬
‫و‬
‫و‬
‫ف‬
‫جين ّ ِ‬
‫عَ‬
‫ز ال ْ َ‬
‫ع ْ‬
‫ٍ‬
‫ش كُ ّ‬
‫ل‬
‫ن‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫ال ْ‬
‫ة‬
‫عن ْدَ ال‬
‫تى ِ‬
‫شي ِ‬
‫حب ّ ِ‬
‫عي ْ‬
‫كَ‬
‫ِ‬
‫ْ‬
‫لَ‬
‫َ‬
‫ع‬
‫ل‬
‫ا‬
‫ح ّ‬
‫ش َ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫ة‬
‫ق ِبال َ ِ‬
‫ت َل ْت َ ِ‬
‫حب ّ ِ‬
‫ح ْ‬

‫اللهننم انهننج بنننا مناهننج المفلحيننن وألبسنننا خلننع اليمننان‬
‫واليقيننن ‪ ،‬وخصنننا منننك بننالتوفيق المننبين ‪ ،‬ووفقنننا لقننول‬
‫دا‬
‫الحق وإتباعه وخلصنا من الباطل وابتداعه ‪ ،‬وكن لنننا مؤين ً‬
‫ول تجعل لفاجر علينا يدا واجعل لنا عي ً‬
‫دا ول تشننمت‬
‫شا رغ ً‬
‫مننا نافًعننا وعمل ً متقبل ً ‪،‬‬
‫بنننا عنندًوا ول حاسنن ً‬
‫دا ‪ ،‬وارزقنننا عل ً‬
‫ما ذكًيا صفًيا وشنًفا مننن كننل داء ‪ ،‬واغفننر لنننا ولوالنندينا‬
‫وفه ً‬
‫ولجميع المسلمين برحمتك يا أرحم الراحميننن وصننلى اللننه‬
‫على محمد وعلى آله وصحبه أجمعين ‪.‬‬
‫) َ‬
‫ص ٌ‬
‫ضا بما يحبه‬
‫ل ( ‪ :‬ومن أخلقهم توصية بعضهم بع ً‬
‫ف ْ‬
‫الله ويرضاه مننن العمننال الصننالحة ‪ :‬ودع ابننن عننون رجل ً‬
‫فقال له ‪ :‬عليك بتقوى الله فإن المتقي ليست عليه وحشة‬
‫‪.‬‬
‫وقال زيد بن أسلم ‪ :‬كان يقال من اتقننى اللننه أحبننه الننناس‬
‫وإن كرهوا ‪ .‬وقال الثوري لبننن أبنني ذئب ‪ :‬إن اتقيننت اللننه‬
‫كفاك الناس وإن اتقيت الناس لن يغنوا عنك من الله شيًئا‬
‫‪.‬‬
‫وكانت أعمننالهم بعينندة عننن الرينناء عمل ً بقننوله تعننالى فنني‬
‫م﴾‪،‬‬
‫ها ال ُْفَقنَراء فَهُنوَ َ‬
‫الصدقات ﴿ وَِإن ت ُ ْ‬
‫ها وَت ُؤُْتو َ‬
‫خُفو َ‬
‫خي ْنٌر ل ّك ُن ْ‬
‫وقوله ‪ ) : ‬ورجننل تصنندق بصنندقة فأخفاهننا حننتى ل تعلننم‬
‫شماله ما تنفق يمينه ( ‪ ،‬كان الربيع بن خيٍثم ل يطلننع علننى‬
‫عمله إل أهل بيته ودخل عليه رجل وهو يقرأ في المصننحف‬
‫فغطاه بكمه ‪.‬‬
‫ول َ‬
‫واَتا َ‬
‫عًر إ ِ َ‬
‫ك‬
‫ك ِ‬
‫ِ‬
‫ش ْ‬
‫م ْ‬
‫ن َ‬
‫م ْ‬
‫ذا َ‬
‫س‬
‫م‬
‫ا‪:‬‬
‫َ‬
‫خ ْ‬
‫حج ٌ‬
‫ة‬
‫م ٌ‬
‫ِ‬
‫و َ‬
‫سل َ‬
‫ى َ‬
‫ً‬
‫س تَ ْ‬
‫وى‬
‫ول َِبا ُ‬
‫ق َ‬
‫َ‬

‫‪100‬‬

‫ْ‬
‫َ‬
‫عَلى‬
‫ف َ‬
‫س ْ‬
‫فل ت َأ َ‬
‫ء يَ َ ُ‬
‫َ‬
‫نٍ‬
‫شي‬
‫فو ُ‬
‫ل‬
‫م‬
‫تدْ ُ‬
‫وِدي ْ ٌ‬
‫غي َْر َ‬
‫خو ٍ‬
‫َ‬
‫و ُ‬
‫ت‬
‫قو ُ‬
‫َ‬

‫موارد الظمآن لدروس الزمان‬

‫ما ُ‬
‫هى‬
‫ل أَ ِ‬
‫آخر َ‬
‫خي الن ّ َ‬
‫ج َ‬
‫وت َ ْ‬
‫وى‬
‫ك ََر ٌ‬
‫‪:‬‬
‫ق َ‬
‫م َ‬

‫ضا‬
‫ه َ‬
‫عْر ً‬
‫س َ‬
‫مال ُ‬
‫ج َ‬
‫ول َي ْ َ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫وطول‬
‫َ‬

‫وكان ميمون بن مهران يقول لصحابه قولننوا مننا أكننره فنني‬
‫وجهي فإن‬

‫‪101‬‬

‫الجزء الثالث‬

‫الرجل ل ينصح أخاه حتى يقول له في وجهه ما يكره وكان‬
‫يقول يا أهل القرآن ل تتخذوا القرآن بضنناعة تلتمسننون بننه‬
‫الربح في الدنيا اطلبوا الدنيا بالدنيا والخرة بالخرة ‪.‬‬
‫وبالتالي فإن النهماك في النندنيا قنند شننمل أصننناف الخلننق‬
‫لقلنة معرفتهنم بنالله تعنالى إذ ل يحنب اللنه إل منن عرفنه‬
‫فكلما ازدادت معرفة العبد بربه ازداد حبه له ‪ ،‬وكلما فكننر‬
‫في نعم الله عليننه قننوى حبننه لربننه ‪ ،‬لن النفننوس مجبولننة‬
‫على حب من أحسن إليها ‪.‬‬
‫َ‬
‫ل ِإن َ‬
‫ولهننذا قننال اللننه تعننالى ﴿ ُقنن ْ‬
‫م‬
‫كننا َ‬
‫م وَأب َْنننآؤُك ُ ْ‬
‫ن آَبنناؤُك ُ ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫وا ٌ‬
‫وَإ ِ ْ‬
‫جنناَرةٌ‬
‫مو َ‬
‫م وَعَ ِ‬
‫ها وَت ِ َ‬
‫م وَأْزَوا ُ‬
‫ل اقْت ََرفْت ُ ُ‬
‫م وَأ ْ‬
‫شيَرت ُك ُ ْ‬
‫جك ُ ْ‬
‫وان ُك ُ ْ‬
‫م َ‬
‫خ َ‬
‫َ‬
‫خ َ‬
‫ه‬
‫من‬
‫تَ ْ‬
‫ساد َ َ‬
‫ن الل ّن ِ‬
‫حن ّ‬
‫ض نوْن ََها أ َ‬
‫ن ت َْر َ‬
‫شو ْ َ‬
‫م َ‬
‫ن كَ َ‬
‫ب إ ِل َي ْك ُننم ّ‬
‫ها وَ َ‬
‫َ‬
‫سنناك ِ ُ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ه‬
‫مرِ ِ‬
‫صننوا ْ َ‬
‫جَهادٍ ِفي َ‬
‫وََر ُ‬
‫ه ب ِنأ ْ‬
‫ي الل ّن ُ‬
‫سول ِهِ وَ ِ‬
‫سِبيل ِهِ فَت ََرب ّ ُ‬
‫حت ّننى ي َنأت ِ َ‬
‫ن ﴾ أي إن كننانت رعايننة هننذه‬
‫م ال َْفا ِ‬
‫ه ل َ ي َهْ ِ‬
‫دي ال َْق نوْ َ‬
‫َوالل ّ ُ‬
‫س نِقي َ‬
‫المصالح الدنيوية عندكم أولى من طاعة الله ورسوله ومننن‬
‫المجاهدة لعلء كلمننة اللننه فننانتظروا منناذا يحننل بكننم مننن‬
‫عقابه ونكاله ‪.‬‬
‫ولهذا قال حتى يأتي الله بننأمره وهننذا وعيند ٌ شننديد ٌ وتهدي ند ٌ‬
‫شنيعٌ للمنهمكيننن فنني طلننب النندنيا المننؤثرين لهننا ولهلهننم‬
‫وقرابتهم وعشيرتهم على الله ورسوله والجهاد فنني سننبيله‬
‫أفل يعتبر اللبيب وينظر كم خرمت أيدي المنون مننن قننرون‬
‫بعد قرون وكم غيرت الرض ببلئها وكننم غيبننت فنني ترابهننا‬
‫ممن عاشرت من صنوف المخلوقين ‪.‬‬
‫دا لهننا فنني‬
‫وما أكثر من أخذت الدنيا بقلبه وقالبه وصننار عبن ً‬
‫ليلننه ونهنناره ضنناعت أوقنناته النفيسننة فنني الركننض خلفهننا‬
‫مننا‬
‫يجمعها لمن يخلفه عليها وصار هو بالحقيقننة حار ً‬
‫سننا خاد ً‬
‫محامًيا بجازته وكسوته وسكناه فقننط ول شننكر ول ثننناء ول‬
‫مروءة وتأمله وصًفا مطابًقا لغنياء أهننل هننذا الزمننن تكننون‬
‫بذلك مصدًقا متعجًبا وان كنت موفًقا قلت الحمد للننه الننذي‬
‫عافانا مما ابتلهم ‪ ،‬اللهم عافهم‬

‫‪102‬‬

‫موارد الظمآن لدروس الزمان‬

‫ول تبتلينا واستعملت ما عندك فيما يقرب إلننى اللننه والنندار‬
‫الخرة وسألت الله أن يثبتك علننى اليمننان وأن يزيننغ قلبننك‬
‫بعد إذ هداك وأن يهب لك من لدنه رحمة وأن يهيئ لك مننن‬
‫دا ‪.‬‬
‫أمرك رش ً‬
‫ر‬
‫ه ِ‬
‫من الل ِ‬
‫ِ‬
‫في َ‬
‫دا ِ‬
‫م َ‬
‫ب‬
‫قا‬
‫ا‬
‫م ِِلين َ‬
‫لِ‬
‫صي ُ‬
‫مل ْ َ ُ‬
‫َ‬
‫ٌ‬
‫وال‬
‫ز‬
‫وال‬
‫ق‬
‫ع‬
‫تا‬
‫ٌ‬
‫ّ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ريب‬
‫ق‬
‫ن أ َن ْ َ‬
‫ه‬
‫س ِ‬
‫فا ِ‬
‫ع ِ‬
‫وي ُ ِ ِ‬
‫ضي ُ ُ‬
‫م ْ‬
‫َ‬
‫فقاَ‬
‫ما أ َن ْ َ‬
‫ه إِ ْ‬
‫ذ‬
‫أَ َ َ‬
‫ع ت َُراث ِ ِ‬
‫ج ِ‬
‫مي َ‬
‫ت َ‬
‫خذَ ْ‬
‫طَل ّ َ‬
‫قا‬

‫في الدّن َْيا‬
‫ول َ‬
‫خي َْر ِ‬
‫ِ‬
‫ش ْ‬
‫عًر َ‬
‫ن لَ‬
‫ن ي َك ُ‬
‫ا‪:‬‬
‫م ْْ‬
‫ب ُ‬
‫لِ َ َ‬
‫هالدّن َْيا‬
‫جْ ُ‬
‫ن تُ ْ‬
‫ع ِ‬
‫فإ ِ‬
‫جال ً َ‬
‫ها‬
‫ر‬
‫فإا ِنلّ ْ َ َ‬
‫ما‬
‫صي‬
‫حَ ِ‬
‫آخر‪ :‬ي ُ ِ ْ‬
‫فَتى َ‬
‫َ‬
‫ف َ‬
‫ن نَ َ‬
‫ه‬
‫م‬
‫قات ِ ِ‬
‫نن ّ ِ‬
‫كاك َأ َ‬
‫ما ْ‬
‫م‬
‫ب‬
‫ا‬
‫يا‬
‫ن‬
‫د‬
‫و‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫ن آدَ َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ِ‬
‫عْرسه‬
‫اللهم يا ِ‬
‫حي ُ ُيا قيوم يا ذا الجلل والكرام ثبننت محبتننك فنني‬

‫قلوبنا وقوها وألهمنننا يننا مولنننا ذكننرك وشننكرك وآمنننا مننن‬
‫عذابك يوم تبعث عبادك ‪ ،‬وصلى الله على محمد وعلى آلننه‬
‫وصحبه أجمعين ‪.‬‬
‫» موعظة « ‪ :‬عباد الله نحن في زمننن ل نسننيء إذا عننددنا‬
‫أهله من ضعفاء المتنندينين الننذي غلبننت عليهننم المداهنننة ‪،‬‬
‫والتملق ‪ ،‬والكذب ‪ ،‬راجع حال السلف المؤمن حًقا وانظننر‬
‫حالنا اليوم ‪ ،‬تعجب من الفرق المبين ‪.‬‬
‫كان هذا المال بأيديهم بكثرةٍ ‪ ،‬ومع ذلك ل يدور عليه الحول‬
‫َ‬
‫ما َرَزقَْنننا ُ‬
‫كم‬
‫فُقوا ِ‬
‫‪ ،‬لنهم نصب أعينهم قوله تعالى ‪﴿ :‬وَأن ِ‬
‫من ّ‬
‫من قَبل َأن يأ ْت ِ َ‬
‫ت فَي َُقو َ‬
‫خْرت َِني إ َِلى‬
‫ب ل َوَْل أ َ ّ‬
‫ل َر ّ‬
‫يأ َ‬
‫مو ْ ُ‬
‫م ال ْ َ‬
‫حد َك ُ ُ‬
‫ّ‬
‫ََ َ‬
‫ْ ِ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫صد ّقَ وَأ ُ‬
‫ل قَ‬
‫ن ﴾ ‪ ،‬وقوله تعننالى ‪﴿ :‬‬
‫صال ِ ِ‬
‫أ َ‬
‫كن ّ‬
‫ن ال ّ‬
‫ب فَأ ّ‬
‫ري ٍ‬
‫حي َ‬
‫م َ‬
‫ج ٍ‬
‫ِ‬
‫ال ّذين ينفُقنو َ‬
‫م‬
‫سنّرا ً وَعَل َن َِين ً‬
‫ل َوالن َّهنارِ ِ‬
‫ِ َ ُ ِ‬
‫َ‬
‫ة فَل َُهن ْ‬
‫نأ ْ‬
‫وال َُهم ِبالل ّْين ِ‬
‫من َ‬
‫َ‬
‫ن﴾‪.‬‬
‫م وَل َ َ‬
‫خو ْ ٌ‬
‫م ِ‬
‫حَزُنو َ‬
‫م يَ ْ‬
‫أ ْ‬
‫م وَل َ هُ ْ‬
‫ف عَل َي ْهِ ْ‬
‫عند َ َرب ّهِ ْ‬
‫جُرهُ ْ‬
‫َ‬
‫مننن َ‬
‫و‬
‫مننا أنَفْقت ُننم ّ‬
‫مطمئنين على قوله تعالى ‪ ﴿ :‬وَ َ‬
‫يٍء فَهُ ن َ‬
‫شن ْ‬
‫ن ﴾ كننانوا إذا وصننل إليهننم المننال‬
‫ه وَهُنوَ َ‬
‫يُ ْ‬
‫خل ُِفن ُ‬
‫خي ْنُر الّرازِِقين َ‬
‫يصيبهم قلق حتى يتصدقوا به على حد ‪.‬‬
‫شك َُرن ّ َ‬
‫عُرو ً‬
‫عًر ل َ ْ‬
‫فا‬
‫ِ‬
‫م ْ‬
‫ش ْ‬
‫ك َ‬
‫م ب ِ َه‬
‫ت‬
‫ا‪:‬‬
‫َ‬
‫مم َ َ‬
‫ه َ‬
‫م‬
‫ك ِإ ِ ْ‬
‫ن لَ ْ‬
‫ول ْأذُ ّ‬
‫َ‬
‫ه َ‬
‫قدٌَر‬
‫ض ِ‬
‫م ِ‬
‫يُ ْ‬

‫م َ‬
‫ك‬
‫نا ْ‬
‫إِ ّ‬
‫ما َ‬
‫هت ِ َ‬
‫ِبال ْ‬
‫روف‬
‫ف‬
‫ع‬
‫مدَْ‬
‫رو باِ‬
‫مر ْ‬
‫قَ‬
‫فال َ‬
‫ع ُ‬
‫ُ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ر‬
‫ل‬
‫ق‬
‫ز‬
‫ُ‬
‫ْ‬
‫ِ‬
‫َ ّ‬
‫ِ‬
‫ف‬
‫صُرو ُ‬
‫م ْ‬
‫حُتوم َ‬
‫ال ْ َ‬
‫م ْ‬

‫‪103‬‬

‫الجزء الثالث‬

‫َ‬
‫ن إِ َ‬
‫ما‬
‫آخر‪ :‬ل ت َي ْأ َ‬
‫س ّ‬
‫ذا َ‬
‫ن َ‬
‫ض ْ‬
‫فَرج‬
‫م‬
‫ق‬
‫ت َِ‬
‫عن ْ َ‬
‫ك‬
‫ب َ‬
‫ن تَ َ‬
‫و ِإ ِ ْ‬
‫با ٍ ٌ‬
‫ق َ‬
‫ضاي َ ْ َ‬
‫َ‬
‫م‬
‫ججر َ ْ‬
‫فْرت َت ِ ٌ‬
‫س‬
‫َُ َ‬
‫ع ك َأ َ‬
‫ما ت َ َ ّ‬
‫ص‬
‫ال‬
‫م ْ‬
‫ةٌ‬
‫صب ْ ْر ُ‬
‫قال َ ّ‬
‫عرت َي ْ َ‬
‫آخر‪َ :‬‬
‫مل‬
‫فِ ُ‬
‫ت ِ طُ َ‬
‫ت َب ْ َ‬
‫ممَنا‬
‫ه‬
‫قىإ َد‬
‫را ِ‬
‫ما‬
‫جت َ ُ َ َ‬
‫ذاَ َا ْ‬
‫ع ْ‬
‫ل َك ِ ْ‬
‫و ً‬
‫ت يَ ْ‬
‫ن ِ‬
‫مَنا‬
‫دَراه‬
‫م‬
‫ف الدّْر َ‬
‫ل َ ي َأ ْ ِل َ ُ ُ‬
‫ه ْ‬
‫ا َل َْ‬
‫ب‬
‫ضُرو‬
‫م‬
‫صل ّْرت َ‬
‫رى ُأ َ‬
‫م ت َْ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫ماَنا َ‬
‫ل‬
‫ا‬
‫ن‬
‫ّ‬
‫َ‬
‫آخر‪:‬أل ْ َ‬
‫َ‬
‫هل َ‬
‫هل ِ ُ‬
‫ه‬
‫كأ ْ‬
‫يُ ْ‬
‫ُ‬
‫ْ‬
‫ء‬
‫ما‬
‫ل‬
‫ا‬
‫ز‬
‫و‬
‫َ َ‬
‫جا َ َ‬
‫ن َ‬
‫م ْ‬
‫و َ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫ْ‬
‫ه‬
‫زي‬
‫ال َ‬
‫م ِ‬
‫سيل ُ‬
‫السلمَر َ‬
‫غ ِ‬
‫الندوة بيند‬
‫ودار‬
‫وجاء‬

‫ْ‬
‫في‬
‫ه ِ‬
‫ي َأِتي ب ِ ِ‬
‫ه الل ُ‬
‫والدّل َ‬
‫و‬
‫ال‬
‫حا ل ِ ِ‬
‫فاّرن ْ ْ‬
‫ك ِ‬
‫س َ‬
‫تن َ ْ‬
‫َ‬
‫جَباًبا‬
‫ظُ َْر‬
‫فَ ِ‬
‫َ‬
‫مْرت َت ِ َج‬
‫غي ْ‬
‫باللَر ِ ُ‬
‫ه‬
‫إل أ َِتاهُ الل ُ‬
‫ِ‬
‫ه ِ‬
‫ْ‬
‫ِبال َ‬
‫ج‬
‫ف‬
‫ر َِ‬
‫ها‬
‫ف ِ‬
‫صل َ ٌ‬
‫في َ‬
‫و َ‬
‫نا َ‬
‫ما َب ِ‬
‫َ‬
‫ولّ َ‬
‫خَرقُ‬
‫َ‬
‫ق‬
‫ظَل ْ‬
‫ت إ َِلى طُُر ِ‬
‫ا َل ْ‬
‫ق‬
‫ف‬
‫رو‬
‫ع‬
‫م‬
‫ست َ‬
‫مر ِ‬
‫ْ‬
‫عت َل َي ْ َْ‬
‫هاب ِ و ُ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫و‬
‫ه‬
‫ي‬
‫ن‬
‫ك‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫َ َ‬
‫ل ِ ْ َ ُ ّ‬
‫ق‬
‫طَل‬
‫ِ‬
‫من ْ‬
‫ُ‬
‫ت‬
‫د‬
‫س‬
‫و‬
‫ه‬
‫تي‬
‫آ‬
‫م‬
‫إ ِ ُذْ َ‬
‫ج ّ ِ ِ َ ُ ّ ْ‬
‫طَ‬
‫ري ُ‬
‫ه‬
‫ق‬
‫ُ‬
‫ْ‬
‫ِ‬
‫ء‬
‫ما ِ‬
‫ل‬
‫ا‬
‫ري‬
‫جا‬
‫م‬
‫ت‬
‫د‬
‫س‬
‫َ‬
‫َ‬
‫و ُ ّ ْ َ َ ِ‬
‫و َ‬
‫ري ُ‬
‫َ‬
‫ه‬
‫فه‬
‫ق ُ‬
‫غ ِ‬
‫حنزام فباعهنا منن‬
‫حكيننم ُ َبنن‬

‫معاوية بمائة ألف درهم فقال له عبد اللننه بننن الزبيننر بعننت‬
‫مكرمة قريش ‪ ،‬ذهبت المكارم إل من التقوى يننا ابننن أخنني‬
‫إني اشتريت بها داًرا بالجنة أشهدك أننني جعلننت ثمنهننا فنني‬
‫سبيل الله ‪ ،‬تأمل سيرة الرجال الذين عرفنوا الندنيا حقيقنة‬
‫لعلك تقتدي بهم فتربح الدنيا والخرة ‪.‬‬
‫وكانوا إذا عرض لهم أحد وأبدى لهم احتياجه يننرون غفلتهننم‬
‫عنه من النقائض والعيوب الفاحشات على حد قول الشاعر‬
‫‪:‬‬
‫ت ََنا ُ‬
‫م‬
‫ساة‬
‫ل يَ ِ‬
‫وت َْر ِ‬
‫م لَ ُ‬
‫وا َ‬
‫ه ْ‬
‫دي ظُل ْ ٌ‬
‫كي ُ‬
‫م َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ع ُ‬
‫قو‬
‫ذي‬
‫ءل َِبا‬
‫خل ِ‬
‫ا‬
‫و ُ‬
‫قُ‬
‫لِّ‬
‫سل ّت َ ِ‬
‫بِ َ‬
‫ع‬
‫سا‬
‫ت‬
‫ا‬
‫ل‬
‫حا‬
‫من‬
‫حيي‬
‫ني‬
‫إ‬
‫و‬
‫ِ‬
‫ّ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫ِ‬
‫ٍ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫ق‬
‫ي‬
‫ض‬
‫م‬
‫ق‬
‫دي‬
‫ص‬
‫وال‬
‫رى‬
‫أ‬
‫ن‬
‫أ‬
‫ه‬
‫الل‬
‫ه ّ ِ‬
‫ل أ ْ ََتا ِ َ‬
‫ني ن َ ْ‬
‫ما ُك ُ ُ ّ‬
‫خِلي ِ ٌ‬
‫ء‬
‫خل ِ‬
‫ه‬
‫آخر‪َ :‬‬
‫ل َا ّل َ ُ ِ‬
‫ف ُ‬
‫و َ‬
‫ع ُ‬
‫إ ِ َل َي ْ ِ َ‬
‫ي َن ْ َ‬
‫و ْ‬
‫ع‬
‫ف‬
‫تي‬
‫ق‬
‫خي َ‬
‫جءُ ِ أ َ‬
‫ن ُ‬
‫حار َ‬
‫تال ْ َ‬
‫رى َ‬
‫ْ‬
‫واًبا َ‬
‫َ‬
‫فل‬
‫ل‬
‫ا‬
‫م‬
‫ذا‬
‫إ‬
‫نا‬
‫يا‬
‫ح‬
‫م‬
‫َ‬
‫ً‬
‫ِ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ر أب ْ َ‬
‫ْ‬
‫آخر‪ :‬ي َ َ َ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫ق ّ‬
‫ها‬
‫ع‬
‫مال ُه‬
‫ل‬
‫ست َ‬
‫صر ِ‬
‫طي َُ‬
‫يي َُ َ ْ‬
‫خي ُ‬
‫خ ٌ‬
‫ل‬
‫ن‬
‫ه بُ ْ‬
‫وال ْب َ ِ‬
‫ن ُب ِ ِ‬
‫ما إ ِ َ ْ‬
‫عن ْ َ َ‬
‫ول َك ِ ّ‬
‫و َ‬
‫ها َ‬
‫ق ّ ُ‬
‫ل َ‬
‫َ‬
‫عها‬
‫ه‬
‫وأين حالنا اليوم وقد بخلناي ُ ِ‬
‫ضي ُ‬
‫مال َ ُ‬
‫أين هذا َ‬
‫بحق َالمال الزكاة وهنني‬

‫حق الفقراء والمساكين ‪ .....‬الخ ‪.‬‬

‫‪104‬‬

‫موارد الظمآن لدروس الزمان‬

‫وكننانوا إذا فنناتتهم تكننبيرة الحننرام مننع المننام ربمننا غشنني‬
‫عليهم من ألم هذا المصاب العظيم وكانوا يعزون من فنناتته‬
‫تكبيرة الحرام ومن باب أولى وأحرى من فاتته الجماعة أو‬
‫الجمعة ‪.‬‬
‫أين هذا من حالب مجتمعنا اليننوم الننذي تننرى الكننثير منهننم‬
‫يجافي عليه البنناب ويشننرب الشنناي والنندخان أبننا الخبننائث‬
‫والناس يصلون ‪.‬‬
‫وكثير من الذين يصلون مع الجماعة تجدهم يحرصون علننى‬
‫التيننان إذا ظنننوا أنهننا أقيمننت الصننلة ويقصنندون النقننارين‬
‫الذين ل يتركون فنني الصننلة ول يطمئنننون فيهننا ول يتمكننن‬
‫المأموم من قراءة الفاتحة التي ل صلة لمننن لننم يقننرأ ب ِهَننا‬
‫ول يتمكن من التيان بالتشهد كامل ً ‪.‬‬
‫فإن دل هذا على شننيء فإنمننا ينندل علننى أنهننم ل يفهمننون‬
‫الصلة ول المقصود منها ولننو فهموهننا تمامننا لصننارت قننرة‬
‫أعينهم ول استراحوا بها واستعانوا بها على الدين والدنيا ‪.‬‬
‫وكانوا أي السلف ممن يحن إلى بيت الله يتمتعننون بنه فنني‬
‫كل عام ‪ ،‬ولذلك تعد لحدهم أربعين حجة ‪ ،‬وأزيد ‪ ،‬أين هذا‬
‫ممننن يسننافرون علننى بلد الكفننرة بلد الحريننة محكمننة‬
‫القوانين أعننداء السننلم وأهلننه ‪ ،‬ويوالننونهم بننل ويدرسننون‬
‫عليهم والنبي ‪ ‬قد تبرأ من المقيم بين أظهننر المشننركين‬
‫إذا كان يقدر على الخروج من بين أظهرهم ولكن نسال اله‬
‫َ‬
‫ب ال ّت ِنني‬
‫مننى ال ُْقل ُننو ُ‬
‫صنناُر وَل َك ِننن ت َعْ َ‬
‫العافية ﴿ فَإ ِن َّها َل ت َعْ َ‬
‫مى اْلب ْ َ‬
‫دورِ ﴾ ‪.‬‬
‫ص ُ‬
‫ِفي ال ّ‬
‫ومع ذلك يبعثرون الفلوس العظيمة ‪ ،‬التي سيناقشون عنها‬
‫داخلة وخارجة ضد ما عليه آباؤهم من هجران من جنناء مننن‬
‫بلد الكفر غير مهاجرٍ قال ‪ » : ‬أنا بريء من مسننلم بيننن‬
‫أظهر المشركين « ‪ .‬وقال ‪ » :‬من جامع المشركين وسكن‬
‫معهم فإنه مثلهم « ‪ .‬بلغ يا أخي من يدرسون علننى الكفننار‬
‫والعياذ بالله ‪.‬‬

‫‪105‬‬

‫الجزء الثالث‬

‫وكان السلف يشننتاقون إلننى الصننيام ‪ ،‬وبعضننهم يصننومون‬
‫ستة أيام من شوال ‪ ،‬وثلثة من كننل شننهر ‪ ،‬ويننوم الثنيننن‬
‫والخميس ‪ ،‬وبعضهم يصوم كصيام داود عليه السننلم ‪ ،‬يننوم‬
‫يصوم ويوم يفطر ‪.‬‬
‫أمننا نحننن فيننا ليتننه يسننلم لنننا رمضننان مننن المفسنندات‬
‫والمنقصات وهيهات ‪ ،‬وكانت المسنناكن ل تهمهننم يسننكنون‬
‫فيما تيسر ‪.‬‬
‫عن مالك بن دينار أنننه رجل ً يبننني داًرا وهننو يعطنني العمننال‬
‫ما فطننرح النندرهم فنني الطيننن‬
‫الجرة فمد يده فأعطاه دره ً‬
‫فتعجب الرجل وقال ‪ :‬كيف تطرح الدرهم في الطين ‪.‬‬
‫فقال ‪ :‬أعجب مني أنت طرحننت كننل دراهمننك فنني الطيننن‬
‫يعني ضيعتها في البناء ‪ ،‬ومر علي بن أبي طالب رضي الله‬
‫عنه بالعل بن زياد فرأى سعة داره فقال له مننا كنننت تصنننع‬
‫بسعة هذه الدار في الدنيا وأنت إليها في الخرة كنت أحوج‬
‫‪.‬‬
‫وكان نوح عليه السلم في بيت من شعر ألف سنة فقيل له‬
‫‪ :‬يا رسول الله لو اتخذت بيًتا من طين تأوي إليه قننال ‪ :‬أنننا‬
‫ميت فلم يزل فيه حتى فارق الدنيا ‪ .‬وقيل ‪ :‬إنه قال ‪ :‬بيننت‬
‫العنكبوت كثير من يموت ‪.‬‬
‫ح‬
‫هادَ ِ‬
‫ع أ ََرى الّز ّ‬
‫ِ‬
‫ش ْ‬
‫في َر ْ‬
‫و ٍ‬
‫ة‬
‫ح ْ‬
‫صرت ُه َ‬
‫و ََرا َ َ‬
‫ًرا‪ :‬إ َ‬
‫ت‬
‫صْر َ‬
‫ذا أب ْ َ ْ ُ ْ‬
‫م أب ْ َ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫ما‬
‫و ً‬
‫ق ْ‬

‫ُ‬
‫ن الدّن َْيا‬
‫م َ‬
‫قُلوب ُ ُ‬
‫ع ْ‬
‫ه ُ‬
‫م َُزا‬
‫حُ ْ‬
‫ة َ‬
‫لو َ‬
‫ُُ‬
‫ض‬
‫م‬
‫ك الْر ِ‬
‫ة‬
‫ح ْ‬
‫ِ‬
‫ما َ‬
‫م َ‬
‫مت ُ ُ‬
‫س َ‬
‫ه ْ‬
‫سي َ‬

‫وقال أبو هريرة ‪ :‬بئس بيت الرجل المسننلم بيننت العننروس‬
‫يذكر النندنيا وينسننى الخننرة ‪ ،‬وكننان لشننقيق البلخنني خننص‬
‫يكون هو ودابته فيه فإذا غزا هدمه وغزا رجع بننناه ‪ .‬بلننغ يننا‬
‫أخي أهل الفلل والعمائر وقننل عننن قريننب ستسننكنون فنني‬
‫مسكن ثلث أذرع فقط ويسد عليكم فيه ‪.‬‬
‫ز َ‬
‫ماٌر‬
‫ل أَ ْ‬
‫ِ‬
‫ش ْ‬
‫ع َ‬
‫ع ت َب ِْني ال ْ َ‬
‫مَنا ِ‬
‫ة‬
‫م ٌ‬
‫م َ‬
‫هدّ َ‬
‫ًرا‪ُ :‬‬

‫‪106‬‬

‫ن ب ِأ َن ْ َ‬
‫س‬
‫ِ‬
‫م َ‬
‫ن الّز َ‬
‫ما ِ‬
‫فا ٍ‬
‫عاِتي‬
‫سا َ‬
‫و َ‬
‫َ‬

‫موارد الظمآن لدروس الزمان‬

‫َ‬
‫قب َْر َ‬
‫ما ب ُُيوت ُ َ‬
‫ت َ‬
‫َ‬
‫د‬
‫في الدّن َْيا‬
‫ك ِ‬
‫ع َ‬
‫ك بَ ْ‬
‫فل َي ْ َ‬
‫آخر أ ّ‬
‫َ‬
‫سع‬
‫ا‬
‫ة‬
‫س‬
‫ع ٌ‬
‫ت ي َمت ّن ِ‬
‫و ِ‬
‫وا ِ‬
‫كانوا َ‬
‫‪:‬‬
‫نةل ْ َ‬
‫م‪ْ ،‬‬
‫ف َ‬
‫نروا ُ بحنندادٍ يوقنند‬
‫أو‬
‫إذا سننمعوا الموعظن‬
‫السلف‬

‫مننا ‪ ،‬أو أشننهًرا‬
‫ننناًرا ‪ ،‬صننعقوا وربمننا مكثننوا بل وعنني ‪ ،‬أيا ً‬
‫ت ‪ ،‬وقد سننمعت بأننناس قتلتهننم المننواعظ أمننا نحننن‬
‫متتاليا ٍ‬
‫فتتلى علينا اليات من كتاب الله ول كأنها مرت قلوبنننا مننن‬
‫النهماك بالدنيا والغفلة أصبحت ل تؤثر فيها العظات ‪.‬‬
‫كانوا يتعاونون علننى المننر بننالمعروف والنهنني عننن المنكننر‬
‫ويلتفتون كتلة واحدة ويأخننذون علننى ينند السننفيه أمننا نحننن‬
‫فنثبط ونقول لمن يريد المساعدة ما أنت بملزم اتركهم ‪.‬‬
‫السلف كننانوا ينصننحون أهننل المعاصنني ‪ ،‬ويهجرونهننم ‪ ،‬إذا‬
‫أصروا على المعاصي واو كانوا ممن لهم منزلة ومكانة فني‬
‫قلوب كثير من أهل الدنيا وكانوا ل تأخننذهم فنني اللننه لومننة‬
‫لئم وهممهننم عاليننة وأنفسننهم رفيعننة ل يخشننون إل للننه ل‬
‫يتملقون ول يداهنون ول يخضعون غل لله ‪ ،‬قال بعضهم‬
‫ع َ‬
‫ل‬
‫صي‬
‫ن َ‬
‫ب ِ‬
‫ِ‬
‫عا ِ‬
‫ِ‬
‫ف ْ‬
‫ح ي ُك ْت َ ُ‬
‫م َ‬
‫ش ْ‬
‫م ْ‬
‫خل ب ِ َ‬
‫ع َيا َ‬
‫في الل ّ ْ‬
‫و ِ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ّ‬
‫ء ِبال َ‬
‫سو‬
‫ظلم‬
‫في ال‬
‫ًرا‪ :‬بالل‬
‫ال َ‬
‫ه َِ‬
‫ها ِ‬
‫قملِمِ ِ‬
‫ه َ‬
‫ت ِِبال ِث ْ‬
‫غي ْ ًُر‬
‫ه‬
‫و َ‬
‫ن الل ِ‬
‫و َ‬
‫وأن ْ ّ َ‬
‫ِ َ‬
‫عي ْ ِ ُ‬
‫من ْ ُ‬
‫َ‬
‫ت َ‬
‫خل َ ْ‬
‫مت ِم‬
‫نا‬
‫مك َت َ‬
‫ظِ َْرةُ َ‬
‫َُ‬
‫ََ‬
‫د‬
‫ن‬
‫ه‬
‫نِ َ‬
‫ت ِ‬
‫لأ ِ‬
‫ع َ‬
‫ه بَ ْ‬
‫من ْ َ‬
‫ف َ‬
‫يا َ ْ‬
‫م َ‬
‫صى الل َ‬
‫ع َ‬
‫ع ُ‬
‫ال ّ‬
‫ه‬
‫وَلى ُ‬
‫وال ْ َ‬
‫قوب َت َ ُ‬
‫ال ْ َ‬
‫شي ْ ِ‬
‫ب َ‬
‫م َ‬
‫هَرم ِ‬
‫قاُلوا ن ََرى ن َ َ‬
‫آخر َ‬
‫موا‬
‫د‬
‫م ٌ‬
‫قًرا ِ‬
‫م ِ‬
‫عن ْ َ‬
‫ة تَ ْ‬
‫ما ل َ ُ‬
‫س ُ‬
‫ه ّ‬
‫ه ْ‬
‫و َ‬
‫َ‬
‫م ُ‬
‫ع‬
‫وَر‬
‫ول‬
‫وا‬
‫م‬
‫س‬
‫ك‬
‫ظَ ُ‬
‫اول ْأ َ‬
‫لو ِ‬
‫‪:‬‬
‫ذو َ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ُ‬
‫في‬
‫ه‬
‫و‬
‫ت‬
‫ئ‬
‫م‬
‫م‬
‫ل‬
‫ف‬
‫في‬
‫ة‬
‫م‬
‫ه‬
‫ت‬
‫ن‬
‫م ِ‬
‫ُ‬
‫ِ‬
‫ْ‬
‫ِ‬
‫ٍ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ َ‬
‫ْ‬
‫ّ‬
‫َ‬
‫ه َ‬
‫ا َل ْ ُ َ‬
‫عوا‬
‫ة‬
‫ض‬
‫فك ََر ُ‬
‫لبا َ‬
‫فل ْ ْ‬
‫جان ْ ِ‬
‫عوا ٍ‬
‫قن َدْ‬
‫اول ْ َ‬
‫عال ِي َ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ُ‬
‫م‬
‫ل‬
‫ف‬
‫سي‬
‫ت‬
‫ص‬
‫سا‬
‫فو‬
‫ن‬
‫ت‬
‫ق‬
‫ف‬
‫ُ‬
‫ُ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫ُ‬
‫ً‬
‫ْ‬
‫َ ُ‬
‫َ‬
‫ع كَ‬
‫تروا ث َ‬
‫وا ْ‬
‫عوا‬
‫خض‬
‫مًنا‬
‫أو ْ‬
‫خَ َ‬
‫ش َ‬
‫ض ْ‬
‫َ‬
‫ما ل ِ َ َ‬
‫ط‬
‫ن‬
‫د‬
‫م ال ْ َ ِ‬
‫فْر َ ُ ِ‬
‫ها َ ُ‬
‫قْر ُ‬
‫قدْ ي ُك َْر ُ‬
‫قدْ ي ُ َ‬
‫َ‬
‫ع‬
‫س‬
‫ة‬
‫ه‬
‫خ‬
‫جا‬
‫الن ّ ْ‬
‫إِ ْ‬
‫بان ب ِ ِ‬
‫و ِ‬
‫سنت ِ ِ‬
‫أهب ُن ُ‬
‫ع َ‬
‫ال ّ‬
‫خ َ‬
‫نل المعاصنني‬
‫نحننو‬
‫نن سننلفنا الكننرام‬
‫نان ّم‬
‫نذي ًك‬
‫هننذا الن‬

‫والمنكرات ‪.‬‬
‫أمننا نحننن فنننتركهم ونقننول ذنننوبهم علننى جنننوبهم ‪ ،‬وربمننا‬
‫جالسناهم ‪،‬‬

‫‪107‬‬

‫الجزء الثالث‬

‫وواكلناهم ‪ ،‬وعظمناهم ‪ ،‬كمننا يسننمع الكننثير يقولننون للمهنناجر‬
‫بالمعاصي كشارب النندخان ‪ ،‬وحننالق اللحيننة ‪ ،‬ومسننتعمل آلت‬
‫اللهو ‪ ،‬يا معلم يا أستاذ يا سيد والواجب هجرة ليرتدع فإنا للننه‬
‫وإنا إليه راجعون ‪.‬‬
‫َ‬
‫ه‬
‫ها‬
‫عَرى ال َ ْ‬
‫عًر ُ‬
‫عُلو َ‬
‫ما ِ‬
‫مُر الل ِ‬
‫ِ‬
‫ر يَ ْ‬
‫ش ْ‬
‫من ْ ُ‬
‫ه َ‬
‫وأ ْ‬
‫ع َ‬
‫َ‬
‫ما ِ‬
‫عت ِصام‬
‫م‬
‫فصا‬
‫ا‪:‬‬
‫اث ْ‬
‫ان ْ ِ‬
‫ث‬
‫حي ْ ُ‬
‫في الث َّرى‬
‫وا َءٌ ُِ‬
‫ما ُ‬
‫ن َ‬
‫وى َال ُن ّ ْ‬
‫َ‬
‫ع َ‬
‫ِ َ‬
‫س َ‬
‫مل ِ ٌ‬
‫ثَ‬
‫عصا‬
‫و‬
‫موَ‬
‫وى َ ِ‬
‫قدٌ‬
‫عب ْ‬
‫سُ‬
‫كل ِ َ‬
‫عَل ّ‬
‫ف ال ْ‬
‫ع َ‬
‫ميَ ْ‬
‫ك‬
‫ض‬
‫ر‬
‫ع‬
‫ِ‬
‫أَ َ ِ‬
‫قطَ ُ‬
‫لَ َ‬
‫َ‬
‫ِ‬
‫عدّ‬
‫َ‬
‫ك ل َي ْ َ َ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫ِ‬
‫م‬
‫ا‬
‫جا‬
‫عل ْل َ ِ‬
‫حت ِ‬
‫جا ْ ً‬
‫ا ْ‬
‫صا َُ‬
‫خي ْ َ‬
‫ب‬
‫ك‬
‫وى‬
‫ه ال ْ َ‬
‫َ‬
‫م ِ‬
‫خطْ ُ‬
‫ول يَ َ‬
‫فإ ِن ّ ُ‬
‫عظُ ْ‬
‫س َ‬
‫َ‬
‫ع َ‬
‫ْ‬
‫الت ّ ْ‬
‫ظام‬
‫ب‬
‫خ‬
‫ري‬
‫ف‬
‫طه َ‬
‫َ‬
‫لي ِ‬
‫لطْت َُباٌ‬
‫ِ‬
‫ت بِ َ‬
‫ذا ِ َ‬
‫ْ‬
‫إا ِل َ‬
‫ك‬
‫م‬
‫ن‬
‫َ‬
‫ِ‬
‫رْز أ ْ‬
‫شَر ُك ْ َ‬
‫اب ِ ْ‬
‫ِ‬
‫ْ‬
‫ع َ‬
‫وّلي‬
‫قام َ‬
‫تُ‬
‫ب ال ْ ُ‬
‫ح ْر ُ‬
‫غَ‬
‫أا َل َ‬
‫قدْ َ‬
‫و َ‬
‫م‬
‫ئ‬
‫عَر ْ‬
‫ج َ‬
‫م تَ ْ‬
‫ب ُأ ْ‬
‫و َل ْ‬
‫ف ٌْر ِللذُّنو ِ‬
‫ف ِ‬
‫ف َ‬
‫َ‬
‫ا َن ْت ِ َ‬
‫ان ْت ِ َ‬
‫قا ٌ‬
‫م‬
‫ل‬
‫قا ُ‬
‫س َ‬
‫ساك ِِني الدّن َْيا‬
‫فار‬
‫وقّ ِ‬
‫س لِ َ‬
‫من ال ّ‬
‫فل َي ْ َ‬
‫تَ َ‬
‫عَلى ا ْ ْ‬
‫مَ َ‬
‫م‬
‫مت ِرا‬
‫غ‬
‫َ‬
‫قا َ‬
‫َ‬
‫تِ‬
‫ر ل ِل َت ْ َ‬
‫ه‬
‫قى‬
‫ما ُأ ّ‬
‫وإ ِ ّ‬
‫ن ال ْ َ‬
‫وَ َ‬
‫حَياةَ ل َ ُ‬
‫ك َ‬
‫ن ال َ ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫م‬
‫ش‬
‫فاءٌ‬
‫ِ‬
‫سقا ُ‬
‫ر إ ِن ّ َ‬
‫ت َ‬
‫ح َ‬
‫ها‬
‫في‬
‫ك ِ‬
‫ِ‬
‫ر َ‬
‫َ‬
‫م ْ‬
‫فل َ َ‬
‫مَ َ‬
‫ن الدّن َْيا طَ َ‬
‫ذا ِ‬
‫حذا ِ‬
‫الت ّ َ‬
‫م‬
‫ب ِحا‬
‫ر َ‬
‫طا ِ ُ‬
‫َ‬
‫ها‬
‫وا‬
‫غ‬
‫في‬
‫مّنا‬
‫ها ت ُْرِدي‬
‫و ِ‬
‫وتَ َ ْ‬
‫رب ِ َ‬
‫م أن ّ َ‬
‫عل ٍَ ُ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ ِ‬
‫ْ‬
‫حام‬
‫قينا‬
‫َ‬
‫يَ ِ‬
‫امقت ِ َ‬
‫ن ك َث َُر‬
‫ن‬
‫ردُ ُ َ‬
‫نً ِ‬
‫وإ ِ ْ‬
‫بأ ْ‬
‫وإ ِ ّ‬
‫ع َ‬
‫ن ال ْ َ‬
‫م َ‬
‫جائ ِ ِ‬
‫ها َ‬
‫َ َ‬
‫َ‬
‫وا ِ‬
‫أَ‬
‫م‬
‫حا‬
‫ز‬
‫ال‬
‫ت‬
‫ر‬
‫م‬
‫ّ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ّ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫و‬
‫ش‬
‫ن فل َ‬
‫آخر‪ُ :‬‬
‫ما ُ‬
‫ول ُ‬
‫و الّز َ‬
‫ول َ‬
‫عي ْ ٌ‬
‫صف ٌ‬
‫سُروٌر َ‬
‫َ‬
‫ه َ‬
‫أ َِبل ك َدر‬
‫طي‬
‫ي‬
‫بابلِْ ِ‬
‫ني ُ‬
‫فَتى َ‬
‫هَ‬
‫فإ ِ َ‬
‫ما‬
‫ذا‬
‫ج ِِ‬
‫ن ذَن ْب ِ ِ‬
‫حال َ ِ ِ‬
‫َ‬
‫ي ََ ْ‬
‫م ْ‬
‫ه ظُل ْ ً‬
‫عَلى ال ْ َ‬
‫ق‬
‫ناي َت ُه‬
‫ََ‬
‫ِ‬
‫تي ج َ‬
‫َ‬
‫م ّْ‬
‫ليك ُ َ‬
‫ودَن ُ ِ‬
‫رْ‬
‫ن‬
‫و‬
‫ما ُ‬
‫ن ِ‬
‫و َم ٍ ِ‬
‫صا ٌ‬
‫م َ‬
‫م َُ‬
‫فإ ِن ّ َ‬
‫ق َ‬
‫ه َ‬
‫ل َ ْ‬
‫َ‬
‫ن الّيام ِ‬
‫م‬
‫ج‪.‬ب َُنا‬
‫ع‬
‫وصلى الله على محمد ال ْ ُ‬
‫والله ي ُ ْ‬
‫ع ُ‬
‫أعلم ِ‬
‫وعلىِ‬
‫ر آله وسلم ‪.‬‬

‫) َ‬
‫ص ٌ‬
‫ل ( ‪ :‬ومن الناس من يغلب على قلبه عند المننوت حننب‬
‫ف ْ‬
‫شهوة من شهوات الدنيا فيكون اسننتغراق قلبننه صننارًفا وجهننه‬
‫إلى الدنيا ‪.‬‬
‫فإن اتفق قبض الروح حالة غلبة الدنيا فالمر خطير لن المننرء‬
‫يموت على ما عاش عليه كما انه يبعث على ما عاش عليننه ول‬
‫يمكن اكتساب صفة أخرى للقلب تضاد الصفة التي غلبت عليه‬
‫لن ذلك بالعمال الصالحات وقد انقطع‬

‫‪108‬‬

‫موارد الظمآن لدروس الزمان‬

‫بالموت ول أمل بالرجوع إلننى النندنيا ليتنندارك ذلننك وعننند ذلننك‬
‫تعظم الحسرة ‪.‬‬
‫ويشد الندم وكم غرت الدنيا من مخلد إليها وصرعت من مكب‬
‫عليها فلم تنعشه من عثرته ولم تنقذه من صننرعته ولننم تشننفه‬
‫من ألمه ولم تبرئه من سقمه ‪.‬‬
‫َ‬
‫ن‬
‫سو ٍ‬
‫عّز‬
‫عدَ ِ‬
‫ِ‬
‫ه بَ ْ‬
‫ش ْ‬
‫ما ل َ ُ‬
‫ردَ ُ‬
‫ه ّ‬
‫ء َ‬
‫َ‬
‫وَردَت ْ ُ‬
‫م َ‬
‫عًر ب ََلى أ ْ‬
‫وا ِ‬
‫صاال ِْدُر‬
‫م‬
‫و‬
‫ا‪:‬‬
‫َ‬
‫من ْعة َ‬
‫َ‬
‫ه‬
‫ة‬
‫جا َ‬
‫َُ‬
‫جي ِ‬
‫ما َ ٍَرأى أ ْ‬
‫ن ل نَ َ‬
‫و ُ‬
‫وَ َ‬
‫فل َ ّ‬
‫ت ل ي ُن ْ ِ‬
‫م ْ‬
‫ه َ‬
‫حاك َذُتُر‬
‫ههالوت‬
‫عن‬
‫م‬
‫ه‬
‫ونأ َن‬
‫َ‬
‫ّ‬
‫ْ‬
‫ّ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ّ‬
‫ْ‬
‫ب‬
‫نو‬
‫ذ‬
‫ال‬
‫ه‬
‫ب‬
‫أ‬
‫ي‬
‫ل‬
‫ه‬
‫ن‬
‫ع‬
‫ن‬
‫غ‬
‫ت‬
‫م‬
‫ل‬
‫ذ‬
‫إ‬
‫م‬
‫د‬
‫ْ‬
‫ُ ُ‬
‫َ ْ ِ َ ْ ْ ُ‬
‫ْ ُ ِ َ ْ ُ‬
‫تَ َ ّ َ ِ‬
‫ال ْك ََبائ ُِر‬
‫ة‬
‫م ٌ‬
‫آخر‪ :‬ن َ‬
‫في َ‬
‫دا َ‬
‫التحذير عن الدنيا ‪:‬‬
‫َ‬
‫في ُ‬
‫م دَ ْ‬
‫ها‬
‫ر‬
‫ر ِ‬
‫كَ َ‬
‫أ ّ‬
‫س َزي ّن َت ْ َ‬
‫غُرو ٍ‬
‫ف ٍ‬
‫عُرو ٍ‬
‫ر َ‬
‫ت‬
‫س‬
‫جلي‬
‫تت ََت ْ ْ َ‬
‫فاي َ ْ‬
‫مَ ْ‬
‫ُ‬
‫ْ‬
‫ق‬
‫را‬
‫ش‬
‫إ‬
‫ب‬
‫مو‬
‫س‬
‫ف‬
‫ها‬
‫و َ‬
‫ر ِ ٌ‬
‫ع ال ْ ِ‬
‫ْ‬
‫عن ْ َ‬
‫ُ‬
‫غّر َ‬
‫ِِ َ ِ‬
‫عا ِ‬
‫خدَ ِ‬
‫ص َ‬
‫ت‬
‫وي‬
‫اي َبْر َ‬
‫فا ْ‬
‫ال ْ ّ‬
‫ع ِ‬
‫ْ‬
‫ع ْ‬
‫وى إ َِلى‬
‫ق‬
‫ت‬
‫ال‬
‫م‬
‫ن‬
‫تع‬
‫ت َ‬
‫ما ِ‬
‫ّ‬
‫َْ‬
‫ش َ‬
‫ع ْ‬
‫دْ َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫والَز ِ‬
‫وم ال ْ‬
‫و َ‬
‫فا‬
‫ةْ‬
‫زي َ‬
‫يَ‬
‫َ‬
‫هاْ َ‬
‫ي‬
‫ه‬
‫ما‬
‫و‬
‫يا‬
‫ن‬
‫د‬
‫بال‬
‫ش‬
‫سناّرت ِ َال‬
‫و ْي َ ْ‬
‫ْ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫ّ‬
‫فَتى ِبال ْ َ‬
‫آخر‪ :‬ي ِ َ‬
‫َ‬
‫غ ِت َّر ِ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫عي ْ ِ‬
‫مِبي‬
‫و ُِ‬
‫عبدُهُ َ‬
‫إَ‬
‫داَرهُ‬
‫و ُ‬
‫ه َ‬
‫ََ‬
‫ف ْ‬
‫و‬
‫ها ِ‬
‫ح ِ‬
‫ص ّ‬
‫في َ‬
‫كرهُ‬
‫ذا ُ َ‬
‫ِ‬
‫في ِ ِ‬
‫ر الّيام ِ‬
‫ع ٌ‬
‫باُر‬
‫ع‬
‫ظ‬
‫وا‬
‫ء‬
‫مْرت ِ‬
‫واأ َ ْ ْ‬
‫سب ِ‬
‫فت ِ َ‬
‫حهُ‬
‫ل ِ َل ْ َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫ء ل َي ُْله‬
‫ي ٍ‬
‫ش‬
‫ص‬
‫ف‬
‫ل‬
‫ف‬
‫غا‬
‫يا‬
‫ن‬
‫ح‬
‫فل‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫هاُر‬
‫ون‬
‫متا‬
‫هر‬
‫صا ِ‬
‫أ َال ِدّ‬
‫نيهُ َ‬
‫ص ْْ‬
‫ر‬
‫ن‬
‫س َي ُ َ ْ‬
‫ك َ‬
‫غ ِ‬
‫جا ً ِ‬
‫ن َ‬
‫م ََنا َ‬
‫ج ْ‬
‫ََ‬
‫ع ْ‬
‫ة الّز َ‬
‫خ ِل ِ ُ‬
‫ما ِ‬
‫ه ِ‬
‫ا ُل ْ‬
‫م َ‬
‫ََ‬
‫را‬
‫س‬
‫قا‬
‫ه‬
‫فإ‬
‫هوأ َ‬
‫دان ّ‬
‫لم َ ِ‬
‫ر ُ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ت‬
‫ق‬
‫ه‬
‫ني‬
‫غا‬
‫ت‬
‫ح‬
‫بي‬
‫أ‬
‫ن‬
‫ضي‬
‫ما‬
‫ل‬
‫ا‬
‫لى‬
‫ع‬
‫ر‬
‫َ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫و ْ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫أ َ‬
‫ك َأ ْ‬
‫فك ُل ّ‬
‫سا َ‬
‫ه‬
‫ر‬
‫يا‬
‫د‬
‫م‬
‫ه‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫ً‬
‫ُ‬
‫ْ‬
‫ُ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ف القَنا‬
‫ن‬
‫مهم ِ‬
‫ح ِ‬
‫نأ ْ‬
‫ش أطَرا ِ‬
‫م يَ ْ‬
‫م ْ‬
‫ول ْ‬
‫و ُ‬
‫ت ََنا ُ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ّ‬
‫وا َ ْ‬
‫م‬
‫س‬
‫سقوا‬
‫تب ِبكأِ َ ِ‬
‫شت ِ َ‬
‫آخر‪ :‬أي َُ َ َ‬
‫جا لُ َر ّهُ‬
‫هَْ‬
‫ََ‬
‫حِ‬
‫ه‬
‫س‬
‫ه‬
‫ما أ َ ْ‬
‫ع َ‬
‫هأ ْ‬
‫جَزت ْ ُ‬
‫زان ُ ُ‬
‫وأب َل َ َ‬
‫حاطَ ْ ْ ِ‬
‫ال ْ‬
‫م َ‬
‫ر‬
‫سِد‬
‫قا‬
‫مومه‬
‫و ُ‬
‫َ‬
‫ه ُ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫حاِذُر‬
‫م‬
‫ه‬
‫ل‬
‫ي‬
‫ل‬
‫و‬
‫ة‬
‫ِ‬
‫ن ك ُْرب َ ِ‬
‫ه ِ‬
‫ما ي ُ َ‬
‫ْ‬
‫م ْ‬
‫ّ‬
‫َ ُ‬
‫س ُلَ ُ ُ‬
‫فل َي ْ َ‬
‫َ‬
‫ال ْ‬
‫ت َ‬
‫ناصر‬
‫ج‬
‫ر‬
‫م‬
‫فاَ‬
‫و ِ‬
‫تٌ‬
‫قَ‬
‫ْ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ها‬
‫ف‬
‫خ‬
‫أ‬
‫ش‬
‫ج‬
‫د‬
‫و‬
‫َ‬
‫ت ََُردّ ِدُ ُ َ‬
‫و َ‬
‫من ُْ‬
‫ها ِ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫ه الل ّ َ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫جُر‬
‫ه‬
‫من ِي ّ ِ‬
‫وال َ‬
‫ة ن َف ُ‬
‫س ُ‬
‫ال َ‬
‫حَنا ِ‬
‫َ‬

‫ولهذا سببان أحدهما كثرة المعاصي والخننر ضننعف اليمننان‬
‫وذلك أن مقارفة المعاصي مننن غلبننة الشننهوات ورسننوخها‬
‫في اللب بكثرة اللف والعادة ‪ ،‬وكل ما ألفننه النسننان فنني‬
‫عمره يعود ذكره إلى قلبه غالبا عند الموت ‪.‬‬

‫‪109‬‬

‫الجزء الثالث‬

‫فعليك بالكثار من ذكر الله ‪ ،‬وتلوة كتابه ‪ ،‬والستغفار مننن‬
‫الذنوب ‪ ،‬ول حول ول قننوة إل بننالله العلنني العظيننم القننوي‬
‫العزيز ‪.‬‬

‫في‬
‫ما ِ‬
‫ِ‬
‫م ال ْ َ‬
‫و يَ ْ‬
‫ش ْ‬
‫عب ْدُ َ‬
‫عل َ ُ‬
‫عًر ل َ ْ‬
‫الذّك ْ‬
‫ن َ‬
‫ف‬
‫م‬
‫ا‪:‬‬
‫ر َ ِ‬
‫شَرَ ٍ‬
‫ن ِ‬
‫م‬
‫فا‬
‫آخر‪:‬‬
‫عَر ْ َ‬
‫لّيا َ‬
‫م ْ‬
‫و َ‬
‫َ‬
‫ها‬
‫فْتي ب‬
‫م‬
‫ع ْر ِ‬
‫وأ َ ْ‬
‫َ‬
‫قي َ‬
‫ل‬
‫ض َ‬
‫ن ِ‬
‫عِ َ ْ‬
‫ع َِر َ‬
‫َ‬
‫و ََ‬
‫ة‬
‫ج‬
‫و‬
‫ل‬
‫سك ْ ٍ‬
‫م َ‬
‫نل ْ ِذ َ‬
‫ر َ‬
‫قاث َ ٍَ‬
‫ََ‬
‫ْ‬
‫ه‬
‫ك‬
‫وأ‬
‫ر ال ِل َ ِ‬
‫ِ‬
‫ْ‬
‫ِ‬
‫ده‬
‫و‬
‫م ِ‬
‫كان َ‬
‫ح ْ‬
‫َ‬
‫ميله ِ إلى الطاعات أكثر كان أكثر ما يحضره غالبننا‬
‫فإن‬
‫ح‬
‫م َ‬
‫أ ِ‬
‫ضى ال َ‬
‫حَياةَ ب َت َ ْ‬
‫سب ِي ْ ٍ‬
‫هلْيل‬
‫س أَ‬
‫وت َ ْ‬
‫َ‬
‫و ْ‬
‫ه‬
‫ضى‬
‫م‬
‫نا‬
‫بال‬
‫َ‬
‫ّ‬
‫قت َ ُ‬
‫ْ‬
‫و ِ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ِ‬
‫ْ‬
‫ة‬
‫با‬
‫فيالا ْلم ِ‬
‫ِ‬
‫غ ِِ‬
‫دَ‬
‫ع َْ‬
‫لي‬
‫ع‬
‫ش ِ‬
‫م َ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫أَ‬
‫في ال ْ‬
‫و َ‬
‫ة‬
‫مضّر‬
‫م‬
‫ه‬
‫ت‬
‫قا‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫نا ِ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ِ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫و ُ‬
‫ه َ‬
‫وق َ‬
‫ت ال َ‬
‫رل ُ‬
‫ه َ‬
‫َ‬
‫شك ٍ‬
‫ْ‬
‫ة‬
‫ساءَ ِ‬
‫م َ‬
‫وال َ‬
‫َ‬

‫ذكر الله وطاعته وإن كان إلى المعاصي أكننثر غلننب ذكرهننا‬
‫على قلبه عند الموت فربما تفيض روحه عند غلبننة معصننية‬
‫من المعاصي فيتقيد بها قلبه ويذهل عن الله وحسن الظننن‬
‫به لشتغاله بما تقيد به نسال الله العافية ‪.‬‬
‫فالذي غلبت طاعته على معاصيه بعيد عن هذا الخطر بإذن‬
‫الله ‪ ،‬والذي غلبت عليه المعاصي وكان قلبه بها افرح مننن‬
‫الطاعات يخشى عليه وخطره عظيم جدا ‪.‬‬
‫ومننن أراد السننلمة مننن ذلننك فل سننبيل لننه إل المجاهنندة‬
‫والصننبر طننول العمننر فنني فطننام نفسننه عننن الشننهوات‬
‫محافظة على القلب منها ويكون طول عمره مواظب ًننا علننى‬
‫دا ومضننجًعا‬
‫مننا وقاع ن ً‬
‫العمال الصالحة مكثًرا لننذكر اللننه قائ ً‬
‫وماشًيا وان كان يحفننظ القننرآن وشننيًئا منننه فليننداوم عليننه‬
‫بتدبرٍ وتفهم ليستفيد حف ً‬
‫ما وأجًرا ‪.‬‬
‫ظا وفه ً‬
‫ٍ‬
‫وتخلية الفكر عن الشر عدة وذخيرة لحالة سكرات المننوت‬
‫وشدائده فإن المرء يموت على ما عاش عليه ويحشر على‬
‫ما مات عليه ‪.‬‬
‫ويعرف ذلك أي أن ما ألفننه طننول عمننره يعننود ذكننره عننند‬
‫ل ‪ ،‬وهو أن النسان ل شك انه يننري فنني منننامه‬
‫الموت بمثا ٍ‬
‫من الحوال التي ألفها طول عمره‬

‫‪110‬‬

‫موارد الظمآن لدروس الزمان‬

‫فالننذي قضنني عمننره فنني طلننب العلننم يننرى مننن الحننوال‬
‫المتعلقة بالعلم والعلماء ورؤيته بعضهم وبعض كتننب العلننم‬
‫والذي قضى عمره في النجارة يرى مننن الحننوال المتعلقننة‬
‫بها ‪.‬‬
‫والذي قضى عمره في الخياطة يرى من الحوال المتعلقننة‬
‫بالخياطة والخينناط والننذي قضننى حينناته فنني الفلحننة يننرى‬
‫الحوال المتعلقة بالفلحة والفلحين ‪.‬‬
‫والذي قضى عمره فنني الفسنناد والفجننور يننرى فنني منننامه‬
‫الحوال المتعلقة بننالفجور ويننرى الفسننقة مثلننه وأعمننالهم‬
‫من لواط أو زنا أو سننرقة أو مسننكر أو دخننان أو نحننو ذلننك‬
‫من المحرمات وقس على ذلك باقي العمال ‪.‬‬
‫ووجه ذلننك انننه إنمننا يظهننر فنني حالننة النننوم مننا حصننل لننه‬
‫مناسبة مع القلب بطول اللف أو بسبب آخر مننن السننباب‬
‫والله اعلم والموت شبيه بالنوم ولكنه فوقه ولكن سننكرات‬
‫الموت ومننا يتقنندمه مننن الغشننية قريننب مننن النننوم فربمننا‬
‫اقتضى ذلك تذكر مألوفة وعوده إلى القلب وأحنند السننباب‬
‫المرجحة لذلك أي ذكره في القلب طول اللف لذلك ‪.‬‬
‫إذا فهمننت ذلننك فاحننذر كننل الحننذر أن تكننون ممننن قتلننوا‬
‫أوقاتهم في مقابلة التلفزيون والسينما والمننذياع والبكمننات‬
‫والصور ونحو المنكرات المحرمات واحننذر تعاطيهننا بيعننا أو‬
‫شراء فتخسر وقتننك ومالننك ‪ ،‬ونسننأل اللننه السننلمة منهننا‬
‫ومن جميع المحرمات ‪.‬‬
‫ولننذا نقننل عننن بقننال أنننه كننان يلقننن عننند المننوت كلمننتي‬
‫الشهادة فيقول خمسة ستة أربعة فكان مشغول بالحسنناب‬
‫الذي طال إلفه له فغلب على لسانه ولم يوفق للشننهادتين‬
‫ويخشى على صاحب المعاصنني والمنكننرات ومتخننذي آلت‬
‫ت‬
‫ت واصطوانا ٍ‬
‫اللهو من شطرنج وأعواد وأوراق لعب وبكما ٍ‬
‫وكرةٍ‬

‫‪111‬‬

‫الجزء الثالث‬

‫ومننذياعٍ وتلفزيننون وسننينما وصننورٍ ونحننو ذلننك أن يكننون‬
‫مشغول ً بها في آخر لحظة من حياته فيكننون ختننام صننحيفة‬
‫ت وصور‬
‫ما نطق به لسانه مما يأتي فيها من أغاني وتمثيليا ٍ‬
‫وفديو ونحوه من المنكرات والمحرمات نعوذ بالله من سوء‬
‫الخاتمة ‪.‬‬
‫اللهم وفقنا للستعداد لمننا أمامنننا ‪ ،‬اللهننم وقنني أيماننننا بننك‬
‫وبملئكتننك وبكتبننك وبرسننلك واليننوم الخننر وبالقنندر خيننره‬
‫وشره ‪ ،‬اللهم نور قلوبنا واشرح صنندورنا ووفقنننا لمننا تحبننه‬
‫وترضاه وألهمنا ذكرك وشكرك وأعذنا من عدوك واغفر لنننا‬
‫ولوالندينا ولجمينع المسنلمين برحمتنك ينا أرحنم الراحمينن‬
‫وصلى الله على محمد وعلى آله وصحبه أجمعين ‪.‬‬
‫َ‬
‫ع َ‬
‫ال ّ‬
‫جيِني‬
‫ِ‬
‫قدْ آ َ‬
‫صب ْ ٌ‬
‫شي ْ ُ‬
‫ن بَ ْ‬
‫ش ْ‬
‫ب ُ‬
‫ح ي َُنا ِ‬
‫عدَ ظلم ِ‬
‫ْ‬
‫س َ‬
‫فا‬
‫ري‬
‫صا‬
‫ل ّإ ِب ْ‬
‫ًرا‪ :‬ال َلي ْ َ‬
‫إب ِإ ِ ّ ْ‬
‫لْ‬
‫هال ِ‬
‫صِ‬
‫رَباح ُ‬
‫بِ َ‬
‫جُ‬
‫صاَرى‬
‫صيٌر‬
‫ق ِ‬
‫شَبا َ ِ‬
‫ق َ‬
‫ن ال ّ‬
‫ِ‬
‫ا َل ْ‬
‫َ‬
‫ري‬
‫جناالسا‬
‫نيل‬
‫مد‬
‫ِ‬
‫رات َ ِ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫مب ْ‬
‫فام ْ‬
‫ُ‬
‫رْ ُ‬
‫د ً‬
‫سا ِ‬
‫ع َِ‬
‫لى‬
‫ب‬
‫را ِبالدّن َْيا‬
‫ري‬
‫ها ّ َ‬
‫َِ َ‬
‫أب ْ ِ‬
‫كَ ْ‬
‫غت ِ َ ِ‬
‫ف ْل َ‬
‫ري‬
‫ها‬
‫ها‬
‫ج‬
‫ها‬
‫خ‬
‫وُز ْ‬
‫َ‬
‫عُر ِ‬
‫رّ ٍ‬
‫َ‬
‫ف َ‬
‫ََ‬
‫ِ‬
‫ها ك ُ ّ‬
‫ل‬
‫ن‬
‫م‬
‫ر‬
‫د‬
‫غ‬
‫دل‬
‫َ‬
‫و َ‬
‫ه ٍ‬
‫و ْ ِ‬
‫تَ ُ َ‬
‫م ال ْ َ ِ ْ َ‬
‫ع ْ‬
‫ع ْل َ‬
‫ر َ‬
‫و َ‬
‫د ُزو ٍ‬
‫فاءَ ل َ‬
‫َ‬
‫و َ‬
‫ر‬
‫دا‬
‫غ‬
‫ه‬
‫نى َ‬
‫ّ‬
‫ُ‬
‫ََ‬
‫ِ‬
‫ُ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ت‬
‫ح‬
‫ب‬
‫ق‬
‫أل‬
‫ف‬
‫ت‬
‫قى‬
‫ب‬
‫ت‬
‫ها‬
‫م‬
‫ث‬
‫َ َ‬
‫مآ ِ ُ َ َ ْ‬
‫ّ َ ْ‬
‫داٌر َ‬
‫هاِتي َ‬
‫ر‬
‫دا‬
‫ن‬
‫م‬
‫ك‬
‫ها‬
‫فل َل َيذّت‬
‫و‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫ِ‬
‫م َ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫نِ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ق‬
‫ل‬
‫ت‬
‫ع‬
‫ت‬
‫م‬
‫ل‬
‫ما‬
‫م‬
‫رت‬
‫ف‬
‫ص‬
‫ذ‬
‫إ‬
‫ت‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ْ َ ْ َِ ْ ِ ْ‬
‫ِ ّ‬
‫َ ِ َ‬
‫ِ‬
‫ها بأ َ‬
‫خ َ‬
‫ر‬
‫زا‬
‫و‬
‫الَيا‬
‫طا‬
‫دي‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ت يَ‬
‫سب ْ َ‬
‫كَ َ‬
‫ِ‬
‫ْ‬
‫ِ‬
‫ّ‬
‫جو‬
‫ن‬
‫ي‬
‫ذي‬
‫ل‬
‫ا‬
‫د‬
‫عي‬
‫س‬
‫ن‬
‫ذي‬
‫سِ ِ‬
‫ِ‬
‫عيدُ ال ّ ِ‬
‫إِ ّ‬
‫َْ ُ‬
‫ّ ِ َ‬
‫س ال ّ‬
‫ل َي ْ َ‬
‫ر‬
‫ن ال‬
‫م‬
‫عدُه‬
‫دُن َْيا‬
‫س ِ‬
‫ِ‬
‫أعلمهُ‪ .‬ت ُ ْ‬
‫محمد َ‬
‫وآلهّنا ِ‬
‫وسلم ‪.‬‬
‫وصلى ُ الله على‬
‫والله‬

‫ضننا‬
‫» موعظة « ‪ :‬عباد الله كلن سننلفنا يننزور بعضننهم بع ً‬
‫للمذاكرة للعلم وتذكر الملمات والمهمات يتساءلون عن ما‬
‫خفي عليهم معناه مننن كلم اللنه وكلم رسننوله ‪ ، ‬وعننن‬
‫أورادهم ومقدارها في الصلة والصيام والذكننار والصنندقات‬
‫وعن الكتب النافعة ليقتنوها والكتب الضارة ليجتنبوها ‪.‬‬
‫هذا مدار مجالسهم ل يخطؤنه ول يدور لهم غيره علننى بننال‬
‫أين هذا من‬

‫‪112‬‬

‫موارد الظمآن لدروس الزمان‬

‫مجالسنا وهي مننوارد غضننب ومقننت وغيبننة ونميمننة وبهننت‬
‫ل كننم مرتننب فلن ‪ ،‬وفنني‬
‫ومداهنةٍ ومصانعةٍ وقذ ٍ‬
‫ف وتسنناؤ ٍ‬
‫ر‬
‫إي مرتبة زيد ‪ ،‬وكم فلنة وعمنارة لعمنر ‪ ،‬وكنم دكنان لبكن ٍ‬
‫وبكم باع فلن بيته ‪ ،‬وما الذي أذيع في الملهنني ‪ ،‬وانكبنناب‬
‫على المجلت والجرائد حملت الكننذب قتلت الوقننات فنني‬
‫اللهو وما ل فائدة فيه وأين قضيت العطلة في لبنان أو فنني‬
‫أوربا أو في مصر ‪.‬‬
‫كانت أسفار السلف للقنناء أحبننار المننة أوعيننة العلننم مهمننا‬
‫كانوا بعيدين يتلقون عنهم علننم الكتنناب والسنننة ويتفقهننون‬
‫عليهم في الدين أليس من المؤسف أن يكون أولئك الناس‬
‫سلفنا وبيننا وبينهم هذا النفصال ‪.‬‬
‫ض وتواددهم وتراحمهم فوق ما يتصور‬
‫كان حب بعضهم لبع ٍ‬
‫كان يمر المار في بيوتهم فل يسمع إل دوي أصننواتهم بننذكر‬
‫الله وتلوة كتابه ‪.‬‬
‫والن مننا تسننمع مننن بيوتنننا إل مننا يحننرض علننى الفسننق‬
‫والفجور والعصيان والنشوز والمخاصمات والطلق والتفرق‬
‫ن مننن مننذياٍع وتلفزيننون‬
‫ن وألحننا ٍ‬
‫والقطيعة والعقوق من أغا ٍ‬
‫وفديو ونحوه من آلت اللهو التي عمت وطمت وابتلننى بهننا‬
‫الخلق وحطمت الديان والخلق وقضت على الغيرة الدينية‬
‫‪.‬‬
‫تنبيه ‪ :‬أنتبه يا من زين له سوء عمله فأتى بكفننار خنندامين‬
‫أو سائقين أو مربيننن أو خينناطين أو طبنناخين وأمنهننم علننى‬
‫أهله وأولده ومحنارمه أمنا تعلنم أنهنم أعنداء للنه ورسنوله‬
‫والمؤمنين حذر يا أخي عن بثهم بيننن المسننلمين وقننل لننه‬
‫عملننك هننذا والعينناذ بننالله ذنننب عظيننم نشننر للفسنناد بيننن‬
‫المسننلمين وجنايننة عظيمننة علننى مننن هننم أمانننة عننندك‬
‫ومصادمة لقول النبي ‪ » ‬من جامع المشرك وسكن معه‬
‫فهو مثله « ‪ ،‬هذا ما نقدر عليه من النصننح وانكننار المنكننر ‪،‬‬
‫نسننأل اللننه العصننمة وسننتظهر ثمننرة مخالطننة الجننانب‬
‫واستخدامهم بعد ثمان أو عشننر سنننوات ‪ ،‬اللننه اعلننم فيمننا‬

‫‪113‬‬

‫الجزء الثالث‬

‫أظن وسيندم المستخدمون ونحوهم ندامننة عظيمننة عننندما‬
‫يتخلق أولدهم وأهليهم‬

‫‪114‬‬

‫موارد الظمآن لدروس الزمان‬

‫بأخلق الكفرة والفسقة ويشبون عليها يننألفونهم ولغتهننم ‪.‬‬
‫ولكننن ل ينفننع الننندم حينمننا يفننوت الوان ويتننذكرون نصننح‬
‫الناصح وإهمالهم له ‪.‬‬
‫اللهم أنظمنا فنني سننلك الفننائزين برضننوانك ‪ ،‬واجعلنننا مننن‬
‫المتقين الذين أعددت لهم فسيح جنابك ‪ ،‬وأدخلنننا برحمتننك‬
‫في دار أمانك ‪ ،‬وعافنا يا مولنا في الدنيا والخرة من جميع‬
‫البليا ‪ ،‬وأجزل لنا من مواهب فضلك وهباتك ومتعنا بننالنظر‬
‫إلى وجهننك الكريننم مننع الننذين أنعمننت عليهننم مننن النننبيين‬
‫والصننديقين والشننهداء والصننالحين ‪ ،‬واغفننر لنننا ولوالنندينا‬
‫ولجميع المسلمين الحياء منهم والميتين برحمتننك يننا ارحننم‬
‫الراحمين وصلى الله على محمد وعلى آله وصحبه أجمعين‬
‫‪.‬‬
‫قال ابن القيم رحمه الله ‪:‬‬
‫َ‬
‫عْر َ‬
‫ن‬
‫ولي ال ْ ِ‬
‫فا ِ‬
‫واِلي أ ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ديش‬
‫م‬
‫نمأ أ َ ْ‬
‫ح ِ‬
‫لمال َ‬
‫هَِ‬
‫َِ‬
‫ه‬
‫موا ال ِل َ ِ‬
‫وْ ٌ‬
‫قا َ ُ‬
‫ه ُ‬
‫ق ْ‬
‫ح َْ‬
‫هش‬
‫ف‬
‫ظه َ‬
‫ل ِوأ ِ َ‬
‫قام ِ‬
‫ن‬
‫سا ِ‬
‫م َ‬
‫حَر ً‬
‫ُ‬
‫م َ‬
‫َ ْ‬
‫َ‬
‫والّتش‬
‫يالزت ّب ْ ٌدي‬
‫لَ َ‬
‫عِ‬
‫سلم ِ ب َ ْ‬
‫ل‬
‫كِ َ‬
‫َ َ‬
‫لى ال ِ ْ‬
‫ن ْل َ‬
‫ه‬
‫حص‬
‫َِ‬
‫ُ‬
‫ّ‬
‫َ‬
‫ن‬
‫ف‬
‫ك‬
‫لمح‬
‫م ٌا‬
‫ف ُ‬
‫م ْ‬
‫َ‬
‫هْْ‬
‫قصا‬
‫رى م‬
‫هن ْت َ ِ‬
‫يَ َ‬
‫م‬
‫موا ًِبالل ِ‬
‫و ٌ‬
‫ه ثُ ّ‬
‫م ُُ ُ‬
‫قَ ْ‬
‫ه‬
‫سو َل ِ ِ‬
‫َر َ‬
‫ن‬
‫ش ُّتا‬
‫ر ِ‬
‫كي َ‬
‫ن ب َي ْ َ‬
‫ن الّتا ِ‬
‫ه‬
‫صو‬
‫ص ُِ‬
‫تار َ‬
‫نُ ُ‬
‫ها‬
‫ن لَ ْ‬
‫جل ِ َ‬
‫كي َ‬
‫َ‬
‫وال ّ ِ‬
‫ن‬
‫آل ََرا‬
‫فِ‬
‫م َْ‬
‫شي ْ َ‬
‫ماءَ َ‬
‫سا ال ّ‬
‫ن‬
‫طا ُ‬
‫ّ‬
‫في آ َ َ‬
‫م‬
‫َِ‬
‫هُْ‬
‫ذان َِنا ِ‬
‫فل ِ َ‬
‫ه‬
‫ك‬
‫ذا‬
‫موا َ‬
‫عن ْ ُ‬
‫حّتى أ َ‬
‫حوا‬
‫ب‬
‫ص‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ُ‬
‫ب َ‬
‫صلوا‬
‫والّرك ْ ُ‬
‫و َ‬
‫قدْ َ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫موا‬
‫ال َ ُ‬
‫م ُ‬
‫عل وت َي َ ّ‬
‫ها‬
‫و َ‬
‫ضات ِ َ‬
‫وا َإ َِلى َر ْ‬
‫وأت َ ْ‬
‫َ‬
‫موا‬
‫م ُ‬
‫وت َي َ ّ‬
‫َ‬

‫‪115‬‬

‫ن‬
‫ث ُ‬
‫ص ُ‬
‫ش ِ‬
‫ة ال ِن ْ َ‬
‫خل َ‬
‫سا ِ‬
‫َ‬
‫ن‬
‫وا‬
‫ذالك‬
‫وا‬
‫دي ِ‬
‫ال ْ َ‬
‫شَ َ‬
‫ن ِذي‬
‫ن ِ‬
‫ّ‬
‫م ْ‬
‫ِ‬
‫شي ْ َ‬
‫ة َ‬
‫طانِ‬
‫شب ِدْ َ‬
‫ع ٍ‬
‫م‬
‫مي‬
‫ت‬
‫ت‬
‫وال‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ِ‬
‫ري ِ‬
‫ْ‬
‫ف َ‬
‫ح ِ‬
‫ِ‬
‫والن ّ ْ‬
‫صان‬
‫ق‬
‫َْ‬
‫ساك ُِر‬
‫هِ َ‬
‫وي إ ِل َي ْ ِ‬
‫ع َ‬
‫ي َأ ِ‬
‫فْر َ‬
‫ا َل ْ ُ‬
‫ن‬
‫قا‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫ث‬
‫خِبي ُ‬
‫دي‬
‫ن‬
‫ز‬
‫ف‬
‫موا‬
‫ق َ‬
‫ْ‬
‫ِ‬
‫ل ُ‬
‫ٌ‬
‫ه ُ‬
‫ِ‬
‫ن‬
‫ج‬
‫ََ‬
‫نا ِ‬
‫وََ‬
‫من ْ َ‬
‫وأ َ ْ‬
‫ك‬
‫ب ِ‬
‫قَر ُ‬
‫لى َ‬
‫أ ْ‬
‫ليمان‬
‫لِ‬
‫ح ِّ‬
‫ة‬
‫ل ُزَبال َ ِ‬
‫قا َ ل َ ِ ْ‬
‫َ‬
‫ج ِ‬
‫ال َذ ُْ‬
‫ن‬
‫ها‬
‫َ‬
‫ِ‬
‫ن‬
‫آَراؤ ُ‬
‫م َ‬
‫ب ِ‬
‫ضْر ٌ‬
‫م ْ‬
‫ه ْ‬
‫ال ْ‬
‫ن‬
‫يا‬
‫هل َذَ َ‬
‫َ‬
‫ِ‬
‫ُ‬
‫ْ‬
‫ثَ‬
‫ن‬
‫ع‬
‫موا‬
‫ه‬
‫س‬
‫ؤ‬
‫ر‬
‫ت‬
‫ق‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫ُ ُ ُ‬
‫ُ‬
‫ال ْ ُ‬
‫ن‬
‫ق‬
‫رآ ُ ِ‬
‫ب‬
‫ع‬
‫ن َتل ُ‬
‫ي ََتل ْ َ‬
‫بو َ‬
‫ع َ‬
‫ن‬
‫ال ْ ّ‬
‫صب ْ ََيا ِ‬
‫ة َ ْ َ‬
‫ع‬
‫م‬
‫ض طَي ْب َ ِ‬
‫ِ‬
‫مطل ِ‬
‫ن أْر ِ‬
‫ن‬
‫ا‬
‫لي َ َ‬
‫ما ِ‬
‫ة َ ْ َ‬
‫ع‬
‫مك ّ َ‬
‫ِ‬
‫م ِْ‬
‫ض َ‬
‫مطل ِ‬
‫ن أْر ِ‬
‫ال ْ ُ‬
‫ن‬
‫قْرآ ِ‬

‫الجزء الثالث‬

‫َ‬
‫ع‬
‫ه ِبال ْ َ‬
‫ج ْ‬
‫طاُروا ل َ ُ‬
‫م ِ‬
‫ن‬
‫ج َ‬
‫و ْ‬
‫دا ِ‬
‫َ‬
‫وال ْ ِ‬

‫َ‬
‫ج ُ‬
‫م إِ َ‬
‫ذ‬
‫و ٌ‬
‫ذا َ‬
‫ما َنا ِ‬
‫ق ْ‬
‫دا‬
‫ص بَ َ‬
‫الن ّ ّ‬

‫‪116‬‬

‫موارد الظمآن لدروس الزمان‬

‫ه طُّرا ب ِك ُ ّ‬
‫ل‬
‫حوا ب ِ ِ‬
‫صا ُ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ن‬
‫م‬
‫كا َ ِ‬
‫ح ِبالن ّ ْ‬
‫ََ‬
‫ن‬
‫را َ‬
‫قدْ‬
‫ق َ‬
‫صا ِ‬
‫وال ْ‬
‫ن‬
‫ما‬
‫حعْر‬
‫فِ‬
‫رأ ْ‬
‫َ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫ن‬
‫م‬
‫سا‬
‫ه‬
‫ب‬
‫ي َ َْر‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫ْ‬
‫ِ َ ً‬
‫ْ‬
‫ال ْ‬
‫ن‬
‫را‬
‫س‬
‫خ‬
‫في ُ‬
‫ه ْ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫م‬
‫ه‬
‫ي‬
‫د‬
‫ل‬
‫س‬
‫ي‬
‫ل‬
‫و‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ِ ُ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ن‬
‫ها‬
‫ب‬
‫م َ‬
‫تلو ِ‬
‫ةً َ‬
‫ك‬
‫و ُِ‬
‫دا ل ِت َْر ِ‬
‫ص ً‬
‫ق ْ‬
‫َِ‬
‫ن‬
‫ُ َ‬
‫فل ِ‬
‫خِلي َ‬
‫ة‬
‫ع َ‬
‫ف ِ‬
‫ك َأِبي الّرِبي ِ‬
‫سل ْ َ‬
‫ن‬
‫طا‬
‫ال َ ّ‬
‫ِ‬
‫في‬
‫م‬
‫س‬
‫ا‬
‫موا‬
‫َر‬
‫ه ِ‬
‫ْ َ ُ‬
‫ق ُ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ر الث ْ‬
‫ن‬
‫ه‬
‫ظام ِ‬
‫ماب ْ َِ‬
‫ت بِ َ‬
‫ذا‬
‫ض ََر‬
‫ل‬
‫ِ‬
‫د ُ‬
‫ه ِت َ ٍ‬
‫و ُ ْ‬
‫َ‬
‫م َُثلن‬
‫شَ‬
‫والَثاُر‬
‫ن َ‬
‫قْرآ ِ ِ‬
‫هان‬
‫اللل ْب‬
‫وا‬
‫ه ُْرأ َ َ‬
‫ف‬
‫ك ْب َُر ِ ك َي ْ َ‬
‫َ ُ‬
‫ن‬
‫ي َس‬
‫وَ‬
‫مويان ِ َِ‬
‫ضت َ ُ ِ‬
‫ع ْ‬
‫ق ُ‬
‫ل‬
‫م ْْ‬
‫وال ْ َ‬
‫َ‬
‫ها َ‬
‫مْ ْ‬
‫قَُبولن‬
‫ما‬
‫ت َ َل‬
‫ما ُ‬
‫ع َ‬
‫قى ال ْ ِ َ‬
‫ه َ‬
‫وةَ َ‬
‫دا َ‬
‫س ْل ْ‬
‫ن‬
‫ما‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ُ‬
‫س‬
‫ي‬
‫ل‬
‫تى‬
‫ح‬
‫ل‬
‫ق‬
‫ع‬
‫ّ‬
‫َ‬
‫وال َ‬
‫ْ َ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ن‬
‫أي َْلت َ ِ‬
‫ق َ‬
‫يا ِ ِ‬
‫و ُ‬
‫ذو‬
‫ص‬
‫و ُ‬
‫حي ً‬
‫ُ‬
‫ي َ‬
‫ه َ‬
‫حا َ‬
‫ْ‬
‫طلن‬
‫بُ‬
‫ما َ‬
‫م‬
‫م ْ‬
‫صو ُ‬
‫ه ال ْ َ‬
‫قال َِ ُ‬
‫َ‬
‫ع ُ‬
‫ن‬
‫بِباعل ْب ُْر‬
‫ضا َ‬
‫ف َِ‬
‫هاَ‬
‫س ْ‬
‫ها‬
‫ل َ‬
‫عن َْ‬
‫َ ْ ً‬
‫م َز‬
‫عِلي‬
‫َ‬
‫لَ‬
‫ما ِ‬
‫نْ‬
‫ة َا‬
‫ن َآ‬
‫فَ ِ‬
‫ِ‬
‫ف َ‬
‫م ْ‬
‫هام ِ‬
‫َ‬
‫هان‬
‫وا‬
‫مال َذْ َ‬
‫ََ‬
‫ث‬
‫عو ُ‬
‫مب ْ ُ‬
‫ه ِال ْ َ‬
‫قال َ ُ‬
‫ِبال ْ ُ‬
‫ن‬
‫قْرآ ِ‬

‫وإ ِ َ‬
‫عوا‬
‫ذا ُ‬
‫س ِ‬
‫م ُ‬
‫موا َ‬
‫ه ُ‬
‫َ‬
‫ه َ‬
‫دع َ‬
‫مب ْت َ ِ‬
‫بِ ُ‬
‫ذى َ‬
‫ه‬
‫سو‬
‫ل الل ِ‬
‫رُثوا ٍَر ُ‬
‫َ‬
‫و ِ‬
‫َ‬
‫م‬
‫ه‬
‫رَ ُ‬
‫ل َوكإ ِ‬
‫ن اغي ْ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫م‬
‫ه‬
‫وا‬
‫س‬
‫ن‬
‫ها‬
‫ت‬
‫س‬
‫ذا‬
‫ُ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫ْ َ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫َ ِ‬
‫َ‬
‫ص لم‬
‫ِبالن‬
‫ذ‬
‫ضوا ّ َ‬
‫َ‬
‫ع ّّ‬
‫ج ِ‬
‫عل َ ْي ْ ِ‬
‫وا ِ‬
‫ه ِبالن ّ َ‬
‫ر ْ‬
‫ة‬
‫غب َ ً‬
‫ن ن َب َ َ‬
‫ذ‬
‫ل َي ْ ُ‬
‫م ْ‬
‫سوا ك َ َ‬
‫قي َ‬
‫ة‬
‫ز ِ َُتا‬
‫اعل ْك‬
‫قْ ً‬
‫ح ِ‬
‫ب َِ‬
‫لو َ‬
‫عَنى‬
‫ل‬
‫ا‬
‫في‬
‫ه‬
‫َ َ‬
‫م ْ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫ول ّ‬
‫وا َ‬
‫ره‬
‫غ‬
‫و‬
‫في ْ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ر‬
‫ب‬
‫نا‬
‫م‬
‫ق‬
‫و‬
‫ه‬
‫رو‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ذَ َك َ ُ ُ‬
‫ْ‬
‫َ ِ ٍ‬
‫ة‬
‫سمك ّر ٍ‬
‫وب َ ِ‬
‫ََ‬
‫ي‬
‫ه‬
‫ن‬
‫وال‬
‫ّ‬
‫وا ِل ْ ُ َ‬
‫ْ ّ‬
‫م ْ َ‬
‫ال ْ‬
‫ه‬
‫ع‬
‫قول ِلَ‬
‫طا ُ ُ‬
‫غي ْأ َ‬
‫ر ِ‬
‫َ‬
‫ِ‬
‫وي‬
‫ت‬
‫س‬
‫ي‬
‫ع‬
‫ل‬
‫ل‬
‫َيا‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫ِ َ ْ ِ‬
‫ل ِبا ْ‬
‫ن َ‬
‫قا َ‬
‫لش‬
‫م‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ة‬
‫ذا‬
‫ه‬
‫مْ َ‬
‫فطَْر َ‬
‫و ِ‬
‫ف َ‬
‫خال ِ ٌ‬
‫و ُ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫بَرب ّ ْه‬
‫ه ال ِّتي‬
‫لِ ِ‬
‫فطَْرةُ الل ِ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫على‬
‫روا َ‬
‫فطِ‬
‫صدّ ً‬
‫قا‬
‫ي َ‬
‫وُ ْ‬
‫جاءَ ُ‬
‫م َ‬
‫وال ْ َ‬
‫َ‬
‫ح ُ‬
‫لَ‬
‫ما َ‬
‫فل‬
‫ه‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ص‬
‫ن‬
‫ض‬
‫ر‬
‫عا‬
‫ت‬
‫ذا‬
‫إ‬
‫ف‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ّ‬
‫َ َ َ‬
‫ِ‬
‫لَ َ ْ‬
‫رإٍد‬
‫وا‬
‫ظ‬
‫فل ْع ٍ‬
‫َ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ُ‬
‫د‬
‫س‬
‫فا‬
‫ما‬
‫ل‬
‫ق‬
‫فا‬
‫ِ‬
‫ٌ‬
‫َ‬
‫ِ ّ‬
‫ُ‬
‫ذاال َّر‬
‫ظن ّ‬
‫وي َ‬
‫َ‬
‫ن ُ‬
‫هَ‬
‫ص‬
‫وَ أ ّ‬
‫ك الن ّ ّ‬
‫أَ ْ‬
‫س بِ َ‬
‫ت‬
‫ثاب‬
‫ل َوي‬
‫ه ٍ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫ت‬
‫س‬
‫ي‬
‫ل‬
‫ص‬
‫صو‬
‫ن‬
‫ُ‬
‫ُ ُ ْ َ ْ‬
‫َ ُ‬
‫ها‬
‫ض‬
‫ع ُ‬
‫عا َرض ب َ ْ‬
‫يُ َ‬
‫ضا‬
‫عاُر ً‬
‫ت تَ َ َ‬
‫ذا ِ ظَ ُن َن ْ َ‬
‫َ‬
‫وإ ِ‬
‫ها َ‬
‫ذا‬
‫في َ‬
‫َِ‬
‫في َ َ ُ‬
‫ض‬
‫ن‬
‫كو َ‬
‫وأ ْ‬
‫ن ال ْب َ ْ‬
‫ع ُ‬
‫أ ْ‬
‫ت‬
‫س ب َِثاب ِ ٍ‬
‫اللهم ل َي ْ َ‬
‫ذكرك وشكرك وارزقنا حبك وحننب مننن ينفعنننا‬
‫ألهمنا‬

‫حبه عندك ‪ ،‬اللهم وما رزقتنا مما نحب فاجعله قوة لنا فيما‬
‫تحب ‪ ،‬اللهم وما زويت عنا مما نحب فاجعله فرا ً‬
‫غا لنا فيمننا‬
‫تحب واغفر لنا ولوالدينا ولجميع المسلمين ‪.‬‬
‫اللهم اقبل توبتنا واغسل حوبتنا واجب دعوتنننا وثبننت حجتنننا‬
‫واهد قلوبنا‬

‫‪117‬‬

‫الجزء الثالث‬

‫وسدد ألسنتنا واسلل سخيمة قلوبنا واجعلنننا هننداة مهتنندين‬
‫واغفر لنا ولوالدينا ولجميع المسلمين الحياء منهم والميتين‬
‫برحمتك يا أرحم الراحمين وصلى اللننه علننى محمنند وعلننى‬
‫آله وصحبه أجمعين ‪.‬‬
‫) موعظة ( ‪ :‬عباد الله طاعة الله صننلح فنني الرض لهننذا‬
‫أمر الله عز وجل بالطاعات وهذه الطاعات ترضيه سننبحانه‬
‫وتعالى لنه شكور غفور وهذه الطاعات هنني السننبب الننذي‬
‫به يكون يسر العباد فيكونون في حياتهم هذه في سننعادات‬
‫وهي التي إذا بعثوا أدخلهننم بهننا اللننه الجنننات ‪ ،‬فالننناس إذا‬
‫لزموا طاعة الله نالوا الخير والسعادة بعد الممات وخير مننا‬
‫تزوده المرء تقوى الله ‪.‬‬
‫عن أبي ذر الغفاري ومعاذ بن جبننل رضنني اللننه عنهمننا عننم‬
‫رسول الله ‪ ‬قال ‪ » :‬اتق الله حيثمننا كنننت واتبننع السننيئة‬
‫الحسنة تمحها وخالق الناس بخلق حسن « رواه الترمذي ‪.‬‬
‫هننذا حننديث عظيننم خنناطب فيننه رسننول اللننه ‪ ‬الصننحابي‬
‫الجليل أبا ذر أحد السابقين في السلم وتلبية دعننوة النننبي‬
‫‪ ‬لما اسلم والنبي ‪ ‬بمكة ورأى من حرصه على المقام‬
‫معه وعلم أنه ل يقدر على ذلك قال له هذه المقالة ‪.‬‬
‫واشتملت هذه المقالة على أمور ثلثة جمع فيها رسول الله‬
‫‪ ‬بين حق الله وحقننوق العبنناد فحننق اللننه علننى عبنناده أن‬
‫يتقوه حق تقاته والتقوى كلمة جامعننة للفضننائل والكمننالت‬
‫مانعة من النقننائض والننرذالت وبعبننارة أخننرى هنني امتثننال‬
‫المر واجتناب النهننى والوقننوف عننند الحنند الشننرعي الننذي‬
‫حده الله ورسوله ‪.‬‬
‫وهذه الوصية هي وصية الله للولين والخريننن ووصننية كننل‬
‫رسول لقومه أن يقولوا اعبدوا الله واتقوه ويجننب أن تعلننم‬
‫وأن التقوى في الدارين بنناب واسننع للمتقنني الملزم للدب‬
‫ينفذ منه أن نزلت بالناس شدائد أو نزل شدة ل مفر‬

‫‪118‬‬

‫موارد الظمآن لدروس الزمان‬

‫ه‬
‫ه يَ ْ‬
‫جَعل ل ّ ُ‬
‫ق الل ّ َ‬
‫منها وإن شئت فاقرأ قوله تعالى ‪ ﴿ :‬وَ َ‬
‫من ي َت ّ ِ‬
‫ب﴾‪.‬‬
‫م ْ‬
‫حي ْ ُ‬
‫حت َ ِ‬
‫ه ِ‬
‫س ُ‬
‫ث َل ي َ ْ‬
‫ن َ‬
‫خَرجا ً وَي َْرُزقْ ُ‬
‫َ‬
‫م ْ‬
‫إن ربنا الذي بيده أزمة المور ‪ :‬بيده المننر كلننه فنني النندنيا‬
‫والخرة هو الذي يقننول ذلننك ل زينند ول عمننرو ول خالند ٌ ول‬
‫بكٌر والتقوى جمال للمرء ل يماثله جمال في نظر الفاضننل‬
‫المتقين ولقد أحسن من قال ‪:‬‬

‫ْْ‬
‫عل َي ْ َ‬
‫ك تَ ْ‬
‫َ‬
‫ي‬
‫ه‬
‫ي ُ‬
‫ن الت ّ ِ‬
‫وى لل ِ‬
‫إِ ّ‬
‫ف َ‬
‫ه َ‬
‫ق َ‬
‫ه ّ‬
‫ق ّ‬
‫و الب َ ِ‬
‫َ‬
‫فال ْ‬
‫ها ت َ َ ُ‬
‫َ‬
‫ب‬
‫هي‬
‫إال‬
‫طاْز‬
‫ف‬
‫م‬
‫ز‬
‫ن ِ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ِ‬
‫ع ل َُ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫ه‬
‫طي‬
‫م‬
‫ل‬
‫ا‬
‫ل‬
‫ن‬
‫ت‬
‫ه‬
‫ت‬
‫ع‬
‫ب‬
‫ل‬
‫م‬
‫ع‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ه ل َدَي ْ ِ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫ّ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫وا َ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫ِ‬
‫م َ‬
‫قّرب‬
‫من ْه ال‬
‫ر َ‬
‫عَلى ُ‬
‫ضا إ ِ َ‬
‫ش‬
‫ه‬
‫ي‬
‫وي ُ َ‬
‫ن ُالت ّ ّ ِ‬
‫ت بِ ِ‬
‫آخر‪ :‬إ ِ ِ ّ‬
‫ذا َزل ّ ْ‬
‫يَ ُ ْ‬
‫ق ّ‬
‫ه ِ‬
‫فُر ِ‬
‫َ‬
‫سرر‬
‫ديَبا‬
‫م‬
‫ال ْ‬
‫َ‬
‫قدَ ٌ‬
‫وال ّ‬
‫ج َ‬
‫ع َ‬
‫بى ِ‬
‫ما‬
‫طى‬
‫مْرءُ أ ْ‬
‫وي َ ّأ َ‬
‫ن يُ ْ‬
‫آخر‪ :‬ي ُ‬
‫ه ِإل ِ ُ َ‬
‫الل ُ‬
‫ريدُ ال ْ َ‬
‫َ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫دا‬
‫أ‬
‫م َُنا‬
‫را ْ َ‬
‫يَ ُ‬
‫مْرءُ َ‬
‫قوهُ ُ‬
‫م‬
‫فائ ِدَِتي‬
‫ه أَ ْ‬
‫و َت َ‬
‫وى الل ِ‬
‫عظَ ُ‬
‫ل ال ْ َ‬
‫ق َ‬
‫َ‬
‫ست َ َ‬
‫دا‬
‫ما ا‬
‫مايِلي‬
‫فا ِ َ‬
‫َ‬
‫و َ‬
‫آخر‪ :‬أ َ َ‬
‫ع ُ‬
‫ل‬
‫ل‬
‫ت ِ‬
‫ب الطّي َّبا ِ‬
‫هادُ‬
‫ف ْ‬
‫طْ َ ُ‬
‫في َ‬
‫ج َْ‬
‫وال ْ ِ‬
‫سِبي ِ‬
‫َ‬
‫لَ‬
‫ه لِ َ‬
‫ال ْ َ‬
‫دي‬
‫عا‬
‫ض‬
‫َ‬
‫لهاا أ ُ‬
‫فَرائ ِ‬
‫ق ِت ْ‬
‫ِ‬
‫اللت َ ِ‬
‫ْ‬
‫في َِ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ٌ‬
‫في‬
‫خ‬
‫ع‬
‫ف‬
‫ن‬
‫ت‬
‫ك‬
‫ي‬
‫ل‬
‫إ‬
‫دي‬
‫ه‬
‫ي‬
‫ل‬
‫سو‬
‫َ‬
‫ي ِ‬
‫ِ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ِ‬
‫ْ‬
‫ِ ْ‬
‫ُ ْ‬
‫وَر ُ‬
‫َ‬
‫ّ‬
‫ْ‬
‫ة‬
‫ح ً‬
‫عالدَل َه إ َ َ‬
‫نَ ِ‬
‫م َ‬
‫صي َ‬
‫إال ّ َ‬
‫ت‬
‫ع‬
‫ذا أطِ ْ‬
‫ول ت ُطِ ْ‬
‫ع َ‬
‫ع ال ِل َ َ‬
‫ه َ‬
‫نا ِ َ ِ‬
‫ِ‬
‫آخر‪ :‬أطِ ِ‬
‫دا َ‬
‫وا َ َ‬
‫ه‬
‫َ‬
‫كا بأ َ‬
‫ه َ‬
‫لِ َ‬
‫َ‬
‫كا الّر َ‬
‫شاِد إ ِ َ‬
‫ذا‬
‫سبل‬
‫د‬
‫سو‬
‫ت‬
‫ل‬
‫ك‬
‫ن‬
‫م‬
‫وا َْ‬
‫َ‬
‫ّ‬
‫ُ ُ‬
‫ُ‬
‫عل ْ ِ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫عص‬
‫ن ت َرى‬
‫ول‬
‫َ‬
‫آخر‪ََ :‬‬
‫ني ْ إ ِ َ َ‬
‫اللهت ّ ْ‬
‫وى‬
‫تلى ال‬
‫ع‬
‫ول ْ َ‬
‫تَ ُ‬
‫م ْ‬
‫ح َّ‬
‫ش ِإل َ‬
‫عي ْ َ َ‬
‫ق َ‬
‫ل ُ‬
‫ح للذّك ْر‬
‫وت َْر‬
‫هم‬
‫قُلو‬
‫ر‬
‫كنتَتا ُ‬
‫‪َ‬‬
‫ذرب ُ ُ‬
‫اتق الله حيثما َ‬
‫جا ٍ‬
‫وقوله ِ‬
‫أي ِبأي ِزمان وجنندت‬
‫لبي‬

‫وأي مكان أقمت فإن التقوى ل تتقيد بزمان ول مكان وإنما‬
‫هي عبادة وإخلص للرحمننن وكننف عننن محننارمه ومكافحننة‬
‫لهوى النفس والشيطان ‪.‬‬
‫وموضننعها القلننب مننن كننل إنسننان علننى حنند قننوله ‪» : ‬‬
‫التقننوى هاهنننا ويشننير إلننى صنندره « وتظهننر آثارهننا علننى‬
‫الجوارح بعمل الطاعات والنكفاف عن المحرمات ‪.‬‬
‫وقال ‪ » ‬أن الله ل ينظر إلى أجسننادكم ول إلننى صننوركم‬
‫ولكن ينظر‬

‫‪119‬‬

‫الجزء الثالث‬

‫إلى قلوبكم « ‪ ،‬فعلى النسان أن يبذل جده واجتهنناده فنني‬
‫تحسين موضع نظر الله منه ليكننون نقي ًننا طنناهًرا خالي ًننا مننن‬
‫الغش والحسد والحقد والظنننون السننيئة بالمسننلمين خاليننا‬
‫من جميع المراض النفسية والخلقيننة فلعننل اللننه ينظننر لننه‬
‫ن‪.‬‬
‫ل ورحمةٍ وعط ٍ‬
‫ن وامتنا ٍ‬
‫ف وإحسا ٍ‬
‫نظرة قبو ٍ‬
‫يا أبا ذر أمرتننك بنالتقوى المشننتملة علننى امتثننال أمننر اللنه‬
‫والبتعاد عن محارمه ‪.‬‬
‫وكتب عمر رضي الله عنه إلى أمير جيشننه سننعد ابننن أبنني‬
‫وقاص يحضه فيه على تقوى الله ويحننذره المعاصنني فقننال‬
‫وبعد فإني آمرك ومن معك من الجناد بتقوى الله على كننل‬
‫حال فان تقوى الله أفضل العدة على العدو وأقوى المكيدة‬
‫سننا مننن‬
‫في الحرب وآمرك ومن معك أن تكونوا أشد احترا ً‬
‫المعاصي منكم من عدوكم فان ذنوب الجيش أخوف عليهم‬
‫من عدوهم وإنما ينصر المسلمون بمعصية عدوهم لله ‪.‬‬
‫ولول ذاك لم تكن لنا بهم قوة لن عددنا ليننس كعننادتهم ول‬
‫عدتنا كعدتهم فإن استوينا فنني المعصننية كننان لهننم الفضننل‬
‫علينا في القوة وإل ننصر عليهننم بفضننلنا لننم نغلبهننم بقوتنننا‬
‫فاعلموا أن عليكم في سيركم حفظة من اللننه يعلمننون مننا‬
‫تفعلون فاستحيوا منهم ول تعلموا بمعاصي اللننه وأنتننم فنني‬
‫سبيل الله ‪.‬‬
‫ول تقولوا أن عدونا شر منننا فلننن يسننلط علينننا فننرب قننوم‬
‫سلط عليهم شر منهم كمننا سنلط علننى بننني إسننرائيل لمننا‬
‫عملوا بالمعاصي كفار المجوس فجاسوا خلل الننديار وكننان‬
‫وعد الله مفعول ً ‪. . .‬واسألوا الله العون على أنفسننكم كمننا‬
‫تسألونه النصر على عدوكم أسأل الله تعالى ذلك لي ولكننم‬
‫‪. . .‬أ هن ‪.‬‬
‫فتأمل ما كتبه أمير المؤمنين إلى قائد جيشه يننأمر بننالتقوى‬
‫ويحذره من المعاصي بأشد المواقف وأحرجهنا عنند مقابلنة‬
‫المسلمين لجيش العدو من‬

‫‪120‬‬

‫موارد الظمآن لدروس الزمان‬

‫الكفننرة المعاننندين لعلمننه أن تقننوى اللننه أفضننل العنندة‬
‫ل لنصننرة المسننلمين علننى أعنندائهم‬
‫والذخيرة وأقننوى عام ن ٍ‬
‫والغلبة عليهم والظفر بهم ‪.‬‬
‫فتمسك المسلمون بوصية عمر وكانوا كما وصف رجل من‬
‫الروم المسلمين لرجل من الروم أمير فقال جئتك من عند‬
‫ق يركبون خيول ً عتاًقا أما الليل فرهبان وأما النهار‬
‫رجا ٍ‬
‫ل دقا ٍ‬
‫ففرسان لو حدثت جليسك حديًثا ما فهمه عنك لما عل مننن‬
‫أصولهم بالقرآن والذكر فننالتفت إلننى أصننحابة وقننال أتنناكم‬
‫منهم مال طاقة لكم به ‪.‬‬
‫شعًْرا ‪:‬‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫و َ‬
‫جا ُ‬
‫ن‬
‫ُ‬
‫نأ ْ‬
‫م الّر َ‬
‫غب ْ ٌ‬
‫ه ُ‬
‫ل َ‬
‫يُ َ‬
‫قا َ‬
‫ن‬
‫م ْ‬
‫ل لِ َ‬

‫عاِلي‬
‫ص ْ‬
‫م ي َت ّ ِ‬
‫م َ‬
‫ف بِ َ‬
‫لَ ْ‬
‫م َرج ُ‬
‫ل‬
‫ص ِ‬
‫ه ْ‬
‫و ْ‬
‫َ‬
‫ف ِ‬

‫وقوله ‪ » : ‬وأتبع السيئة الحسنة تمحها « لمننا كننان العبنند‬
‫لبد أن يحصل منه تقصير في التقوى ولوازمها أمره ‪ ‬بما‬
‫يدفع ذلك ويمحوه فكأنه عليه الصلة والسلم قال ‪:‬‬
‫وحيث أن المرء ل يأمن على نفسننه مننن الزلننل والخطننأ ‪،‬‬
‫فإذا ما وقعننت منننك زلننة أو خطيئة فاتبعهننا بالحسنننة فهنني‬
‫ماحية لها مخلصة لك من شرها وأثمها نظير قوله تعالى ‪﴿ :‬‬
‫ت ﴾ومننن أسنناء إليننك فقننابله‬
‫سننني َّئا ِ‬
‫سننَنا ِ‬
‫ن ال ْ َ‬
‫ِ ّ‬
‫ن ال ّ‬
‫ح َ‬
‫ت ُيننذ ْهِب ْ َ‬
‫َ‬
‫ن‬
‫بالحسان على حد قوله تعنالى ‪ ﴿ :‬اد َْفنعْ ِبنال ِّتي ِ‬
‫يأ ْ‬
‫ح َ‬
‫سن ُ‬
‫هن َ‬
‫َ‬
‫ذي ب َي ْن َ َ‬
‫فَإ ِ َ‬
‫م﴾‪.‬‬
‫ح ِ‬
‫ذا ال ّ ِ‬
‫ي َ‬
‫ه عَ َ‬
‫مي ٌ‬
‫داوَةٌ ك َأن ّ ُ‬
‫ك وَب َي ْن َ ُ‬
‫ه وَل ِ ّ‬
‫شعًْرا ‪:‬‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫و َ‬
‫وادْ َ‬
‫ك ِبال ِّتي‬
‫ع َ‬
‫ف ْ‬
‫عدُ ّ‬
‫َ‬
‫ّ‬
‫َ‬
‫فإ ِ َ‬
‫ذي‬
‫ذا ال ِ‬

‫ق َ‬
‫دي َ‬
‫ن‬
‫ص ِ‬
‫ك إِ ْ‬
‫صدَقُ َ‬
‫أ ْ‬
‫دا َ‬
‫صدَ ْ‬
‫قة‬
‫ت‬
‫ص َ‬
‫ق َ‬
‫أكرم َ‬
‫َ‬
‫أخلق ًالمرء وأجننل صننفاته فننإذا أسنناء إليننك‬
‫من‬
‫وهذا‬

‫صننا مننن لننه حننق عليننك كالقننارب‬
‫مسيء من الخلننق خصو ً‬
‫والصحاب ونحوهم فقابل إساءته بالحسننان وسننواء كننانت‬
‫إساءة قولية أو فعلية فإن قطعك فصله وإن ظلمك فنناعف‬
‫عنه وإن تكلم فيك غائًبا أو حاض نًرا فل تقننابله بالسنناءة بننل‬

‫‪121‬‬

‫الجزء الثالث‬

‫اعف عنه وعامله بالقول الليننن وإن هجننرك وتننرك خطابننك‬
‫فطيب له الكلم وابذل له السلم كما قيل ‪:‬‬

‫‪122‬‬

‫موارد الظمآن لدروس الزمان‬

‫شعر وأ َ َ‬
‫ي‬
‫م ِ‬
‫ِ ْ ً َ ْ‬
‫نأ َ‬
‫ساهُ ُ‬
‫س ٌ‬
‫َ‬
‫فل ْي َك ُ‬
‫نل َ‬
‫ََ‬
‫في‬
‫ا‪:‬‬
‫كت ِ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫م‬
‫ر‬
‫ج‬
‫ذا‬
‫ي‬
‫ر‬
‫جا‬
‫ن‬
‫إ‬
‫ف‬
‫آخر‪:‬‬
‫ْ‬
‫ُ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫ذاْرم‬
‫ج‬
‫آخر‪ :‬إب ِ َ ُ‬
‫سٍ َ‬
‫ه‬
‫س ِ‬
‫ه ال ّ‬
‫َ‬
‫في ُ‬
‫ف َ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫علي ْ َ‬
‫ك َ‬
‫ع ْ‬
‫َ‬
‫ج َ‬
‫فا ْ‬
‫الساءةلبالحسننان حصننل فننائدة عظيمننة ﴿ فَنإ ِ َ‬
‫ذا‬
‫قابلت‬
‫فإذا‬
‫ع ْ‬
‫و‬
‫ه َ‬
‫ُ‬
‫ض َزل ّت ِ ِ‬
‫عُرو ُ‬
‫ف ٌ‬
‫ُ‬
‫غ ْ‬
‫ماَرا َن‬
‫ف‬
‫َ‬
‫ض ُ‬
‫ن‬
‫فُ ْ‬
‫ل ال ْ َ‬
‫ف َ‬
‫م ُ‬
‫صو ِ‬
‫عَلى ال ْ‬
‫م َ‬
‫ل‬
‫ذا‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫ِ‬
‫س ُ‬
‫َ‬
‫ن‬
‫م‬
‫د‬
‫ن‬
‫ع‬
‫ك‬
‫كوت َ‬
‫ُ‬
‫ِ ْ َ ِ ْ‬
‫َ‬
‫ل‬
‫ف ال ْ ِ‬
‫شَر َ‬
‫خ َ‬
‫صا ِ‬

‫َ‬
‫ذي ب َي ْن َن َ‬
‫م ﴾ ‪ ،‬كننأنه قريننب‬
‫ح ِ‬
‫ال ّ ِ‬
‫ي َ‬
‫ه ع َن َ‬
‫مين ٌ‬
‫داوَةٌ ك َنأن ّ ُ‬
‫ك وَب َي ْن َن ُ‬
‫ه وَل ِن ّ‬
‫شقيق وهذا فيما إذا كان المتعدي من غير قصدٍ وأهل ً للعفو‬
‫والمسامحة والمقابلة بالتي هي أحسننن والحننذر مننن الكننبر‬
‫والعجب ‪.‬‬
‫ه‬
‫وا ُ‬
‫ع َ‬
‫ض ُ‬
‫ج ْ‬
‫َ‬
‫هل َ ْ‬
‫ست ََر الت ّ َ‬
‫م الت ّك َب ُّر َ‬
‫ه‬
‫َ‬
‫ف ْ‬
‫هدَ َ‬
‫ضل َ ْ‬
‫ه‬
‫ب أَ ْ‬
‫صا ِ‬
‫ح ْ‬
‫شي َ‬
‫هل َ ُ‬
‫ول ت ُ َ‬
‫ت َ‬
‫َ‬
‫دا ي ُ َ‬
‫ه‬
‫ح ِ‬
‫ف ْ‬
‫قب ّ ُ‬
‫أب َ ً‬
‫عل َ ْ‬

‫ع‬
‫وا ِ‬
‫جا ِ‬
‫ِ‬
‫م َ‬
‫ش ْ‬
‫ل ُ‬
‫عًر ك َ ْ‬
‫مت َ َ‬
‫ه ٍ‬
‫ض ٍ‬
‫ا‪:‬‬
‫ه‬
‫في ِ‬
‫ز ِ‬
‫م ِ‬
‫عل ْ ِ‬
‫مي ٍّ‬
‫م َ‬
‫و ُ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫حِيش‬
‫فدَ ْ‬
‫ما َ‬
‫ع الت ّك َب َّر َ‬
‫ب ل ِل ْ َ‬
‫َ‬
‫فَتى‬
‫فال ْك ِب ُْر َ‬
‫عي ْ ٌ‬

‫وأما أن كان من المتغطر سننين المتكننبرين الننذين يزينندهم‬
‫وا وطغيان ًننا وتمادي ًننا فنني ظلمهنم وشننرهم وبغيهننم‬
‫العفو عتن ً‬
‫فاسننتعمال الشنندة والحننزم والقسننوة أولننى ليرتنندعوا لن‬
‫اللئيننم إذا كرمتننه تمننرد وإذا أهنتننه ربمننا تننأدب واعتنندال ‪.‬‬
‫وقديما قيل ‪:‬‬
‫ة ل ِل َن ْ َ‬
‫د‬
‫ل‬
‫ع َ‬
‫ما ت ُ ِ‬
‫إِ ّ‬
‫وْر َ‬
‫رَيا ُ‬
‫صِني َ‬
‫كَ َ‬
‫ن ال ّ‬
‫ح ال ْ َ‬
‫ذا ِ‬
‫ضّر ِ‬
‫تُ ْ‬
‫عل‬
‫ج‬
‫م‬
‫ه‬
‫ف‬
‫سل ْدُع ُ‬
‫ذا أ َ‬
‫ن اِ‬
‫لى َ‬
‫بالَْ َ‬
‫ْ‬
‫ِ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ن‬
‫ن‬
‫وا‬
‫ه‬
‫ل‬
‫ا‬
‫ع‬
‫م‬
‫ه‬
‫ت‬
‫ل‬
‫ل‬
‫ذ‬
‫إ‬
‫د‬
‫بي‬
‫َ‬
‫َ‬
‫وإ ِ ْ‬
‫ّ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫ْ‬
‫ِ‬
‫َ ِ َ‬
‫ِ‬
‫آخر‪ :‬إ ِ‬
‫َ‬
‫م ََ‬
‫دوا‬
‫ه‬
‫أوكإ َْر‬
‫حوا‬
‫ص‬
‫ت أَ‬
‫س ُ‬
‫ذال َ أ َ ُ‬
‫فك ْر َ‬
‫مأت َن ْ ُ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫آخر‪ :‬إ َ َ‬
‫ْ‬
‫ت‬
‫أ‬
‫ت‬
‫ن‬
‫ت‬
‫م‬
‫ر‬
‫ك‬
‫ن‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫م َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ ْ‬
‫َ ْ‬
‫َ ِ‬
‫ِ‬
‫ّ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫دا‬
‫مك َت َم‬
‫منلكته‬
‫ا َل‬
‫ر َ‬
‫الل ِِئي َ‬
‫م َ‬
‫ري َُ‬
‫ك ِ‬
‫ف‬
‫م‬
‫في‬
‫ع‬
‫وض‬
‫دا َ ُ ِ‬
‫و َ ّْ‬
‫سي ْ ِ‬
‫ال ّ َ‬
‫ع ال ّ‬
‫ُ‬
‫ضّر َ‬
‫ف َ‬
‫ض ِ‬
‫دا‬
‫ع الن‬
‫ض‬
‫عل‬
‫ف‬
‫ع‬
‫ض‬
‫ِ‬
‫مو ِ‬
‫و ِ‬
‫نِباالل ْ ّ ُ‬
‫ح ِالسي ْ ِ‬
‫في َ‬
‫إَ‬
‫م ّْ‬
‫َ‬
‫ه‬
‫و‬
‫ل‬
‫و‬
‫ر‬
‫نا‬
‫تِ َ‬
‫عل َ ّي ْ َ ِ‬
‫ن ال ْ ِ َ‬
‫ص ْب َب ْ َ‬
‫ديدَ ّت ُِلي ُ‬
‫َ ْ َ‬
‫ُ‬
‫ِ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ما لَنا‬
‫ه‬
‫ق‬
‫ذا أ َ الب َ ْ‬
‫الله ْ‬
‫حَر َ‬
‫وت َ ُ‬
‫س َ‬
‫ن إِ َ‬
‫ن﴾‬
‫قال‬
‫م َينت َ ِ‬
‫تعالى ‪َ ﴿ :‬وال ّ ِ‬
‫صُرو َ‬
‫ي هُ ْ‬
‫صاب َهُ ُ‬
‫َ‬
‫م ال ْب َغْ ُ‬
‫ذي َ‬

‫‪ ،‬منندهم جننل وعل لنتصننارهم لنفسننهم ممننن بغننى عليهننم‬
‫وأردف جل وعل ذلك بما يدل على أن النتصار مقيد بالمثل‬

‫‪123‬‬

‫الجزء الثالث‬

‫لن النقصان حيف والزيادة ظلم والتساوي هو العدل الننذي‬
‫ة‬
‫س ني ّئ َ ٌ‬
‫قامت بننه السننموات والرض فقننال ‪ ﴿ :‬وَ َ‬
‫سني ّئ َةٍ َ‬
‫جنَزاء َ‬
‫مث ْل َُها ﴾ ‪.‬‬
‫ّ‬

‫‪124‬‬

‫موارد الظمآن لدروس الزمان‬

‫ونعود إلى الكلم على آخر جملة في الحديث وهي قوله ‪‬‬
‫‪ » :‬وخننالق الننناس بخلننق حسننن « أي مننن غيننر تكلننف ‪،‬‬
‫والخلننق صننورة النسننان الباطنننة ‪ .‬والخلننق الحسننن فنني‬
‫الفننراد والجماعننات والشننعوب والمننم هننو أس الفضننائل‬
‫وينبوع المكارم وعين الكمال ‪.‬‬
‫وفي حديث مسلم عنه عليننه السننلم قننال ‪ » :‬الننبر حسننن‬
‫الخلق « المعنى أن خير خصال البر وأعظمها حسن الخلننق‬
‫نظير قوله عليه السننلم » الحننج عرفننه « وناهيننك أن اللننه‬
‫دا ‪ ‬بننه لبيننان فضننله وعلننو منزلتننه‬
‫سننبحانه امتنندح محم ن ً‬
‫ك ل ََعلى ُ ُ‬
‫وشرفه فقال عز من قائل ‪ ﴿ :‬وَإ ِن ّ َ‬
‫ظيم ٍ ﴾ ‪.‬‬
‫ق عَ ِ‬
‫خل ٍ‬
‫والنبي ‪ ‬يذكر مهمته التي لجلها بعث وبهننا جنناء مننن عننند‬
‫الله تعالى فيقول إنما بعثننت لتمننم مكننارم الخلق ‪ ،‬وقننال‬
‫َْ‬
‫وننا ً‬
‫شننو َ َ‬
‫م ُ‬
‫تعالى ‪ ﴿ :‬وَ ِ‬
‫ن ال ّن ِ‬
‫عَباد ُ الّر ْ‬
‫ن يَ ْ‬
‫ح َ‬
‫ض هَ ْ‬
‫ذي َ‬
‫من ِ‬
‫ن عَلننى الْر ِ‬
‫وَإ ِ َ‬
‫سَلما ً ﴾ إلى آخننر مننا جنناء فنني‬
‫ذا َ‬
‫جاهُِلو َ‬
‫م ال ْ َ‬
‫ن َقاُلوا َ‬
‫خاط َب َهُ ُ‬
‫هذه اليات وما شاكلها من اليات ولنا السوة الحسنننة فنني‬
‫قوله وفعله وقد ذكرنا نماذج من حلمه ‪. ‬‬
‫وقد ورد في الحدث على حسن الخلق أحاديث كنثيرة ومنن‬
‫حسن الخلق ليننن الجننانب والتواضننع وعنندم الغضننب وكننف‬
‫الذى عنهننم والعفننو عننن مسنناويهم وأذيتهننم ومعنناملتهم‬
‫بالحسان القولي والحسان الفعلي وبشاشة الوجه ولطننف‬
‫الكلم والقننول الجميننل المننؤنس للجليننس المنندخل عليننه‬
‫السرور المزيل عنه الوحشة ‪.‬‬
‫ومن الخلق الحسن أن تعامل كل أحد بما يليق به ويناسننب‬
‫حاله ومما يثمره حسن الخلق تيسير المور وحب الخلق له‬
‫ومعونتهم والبتعاد عن أذاه وقلننة مشنناكله فنني الحينناة مننع‬
‫الننناس والمجالسننين لننه واطمئنننان نفسننه وطيننب عيشننه‬
‫ورضاؤه به ‪.‬‬
‫ومن محاسننن الخلق الصنندق والوفنناء والشننهامة والنجنندة‬
‫وعزة النفس‬

‫‪125‬‬

‫الجزء الثالث‬

‫والتواضع وعلنو الهمنة والتثنبيت والعفنو والبشنر والرحمنة‬
‫والشنننجاعة والوقننار والننورع والصننيانة والصنننبر والحيننناء‬
‫والسخاء والنزاهة والقناعة وحفظ السر والعفة واليثار ‪.‬‬
‫اللهم يا من ل تضره المعصية ول تنفعه الطاعة أيقظنننا مننن‬
‫نوم الغفلة ونبهنا لغتنننام أوقننات المهلننة ووفقنننا لمصننالحنا‬
‫واعصمنا من قبائحها ول تؤاخذنا بما انطوت عليننه ضننمائرنا‬
‫وأكنته سننرائرنا مننن أنننواع القبننائح والمعننائب الننتي تعلمهننا‬
‫منا ‪ ،‬وامنن علينا يا مولنننا بتوبننة تمحننو بهننا عنننا كننل ذنننب‬
‫واغفر لنا ولوالدينا ولجميع المسلمين الحياء منهم والميتين‬
‫برحمتك يا أرحم الراحمين وصلى اللننه علنني محمنند وعلننى‬
‫آله وصحبه أجمعين ‪.‬‬
‫َ‬
‫و َ‬
‫ق الله‬
‫ِ‬
‫س َ‬
‫ش ْ‬
‫عًر أ ْ‬
‫م ْ‬
‫ف َ‬
‫عدَُنا َ‬
‫ن َ‬
‫ا‪:‬‬
‫ه‬
‫رْز ِ‬
‫ق ِ‬
‫ضي ِ‬
‫ن َر ِ‬
‫م ْ‬
‫م ْ‬
‫و َ‬
‫َ‬
‫ن ِ‬
‫ِبال ّ‬
‫ذي‬
‫ِ‬
‫ْ‬
‫ّ‬
‫ص‬
‫ر‬
‫ح‬
‫ل‬
‫ا‬
‫ح‬
‫ر‬
‫ط‬
‫وا َ َ‬
‫ِ ْ َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫عه‬
‫ما َ‬
‫طَ َ‬
‫َ‬
‫وأُ‬
‫ن َ‬
‫في‬
‫طو‬
‫فك َّر ِ‬
‫م ْ‬
‫بى ل ِ ُ َ‬
‫ه‬
‫ع‬
‫واث ِ ِ‬
‫بَ ْ‬
‫ر َ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ط‬
‫فا‬
‫ل‬
‫ا‬
‫ك‬
‫ر‬
‫د‬
‫ت‬
‫س‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ِ‬
‫ضى‬
‫ما‬
‫في‬
‫َِ‬
‫م َ‬
‫في‬
‫م ِ‬
‫ت َ‬
‫وَ ُ‬
‫حت ْ ٌ‬
‫فال ْ َ َ‬
‫م ْ‬
‫ميع ال ْ‬
‫رى‬
‫و‬
‫وَ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫جك ُ ِ ّ‬
‫ش إ َِلى‬
‫عا‬
‫ن‬
‫َ‬
‫م ْ‬
‫لِ َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ة‬
‫غالي َ ٍ‬
‫ح ّ‬
‫قيًنا ِبل‬
‫قا ي َ ِ‬
‫ه َ‬
‫يَ ْ‬
‫م ُ‬
‫ع ُ‬
‫َ‬
‫ه َ‬
‫غي َْرَنا‬
‫ما ُ‬
‫ص بِ ِ‬
‫ك َأن ّ َ‬
‫خ ّ‬
‫ه‬
‫وإ ِ ْ‬
‫ن َ‬
‫جَرى ِذك ٌْر ل َ ُ‬
‫َ‬
‫ب َي ْن ََنا‬
‫د‬
‫وا ِ‬
‫س ِ‬
‫ح ٌ‬
‫ول َي ْ َ‬
‫فيَنا َ‬
‫َ‬
‫م ٌ‬
‫ل‬
‫ك ََ‬
‫عام ِ‬
‫ه‬
‫م‬
‫آ‬
‫ن ِ‬
‫سْرب ِ ِ‬
‫في ِ‬
‫ِ‬
‫ْ‬
‫ٍ‬
‫ََ‬
‫فل‬
‫غا ِ‬
‫صي‬
‫ح ِ‬
‫ه ل ت ُن ْ َ‬
‫وال ُ ٍ ُ‬
‫أ ْ‬
‫م َ‬
‫ثيَرة‬
‫كَ ِ‬
‫ظيم ِ الذّك ِْ‬
‫ر‬
‫ن ً َ‬
‫ع ِ‬
‫و ِ‬
‫م ْ‬
‫َ‬
‫ة‬
‫ِ‬
‫م ٍ‬
‫في ن ِ ْ‬
‫ع َ‬

‫‪126‬‬

‫ل ِك ُ ّ‬
‫ه‬
‫ل ِ‬
‫ه ي َْر َ‬
‫ل ِ‬
‫ف ْ‬
‫ضا ُ‬
‫من ْ ُ‬
‫ع ٍ‬
‫ع َ‬
‫َ‬
‫ه‬
‫وأ َ ْ‬
‫طا ُ‬
‫قدَّرهُ الل ُ‬
‫ه َ‬

‫ه‬
‫ِ‬
‫عطِ ِ‬
‫م يُ ْ‬
‫ما ل َ ْ‬
‫ل َ‬
‫في ن َي ْ ِ‬
‫م‬
‫َ‬
‫ول َهُ‬
‫َِ‬
‫ه‬
‫ن‬
‫ن ي َدْ ُ‬
‫عو ب ِ ِ‬
‫لأ ْ‬
‫م ْْ‬
‫قب ْ ِ‬
‫الله‬
‫سي َ‬
‫ه‬
‫ما ُ ن َ ِ‬
‫فالل ُ‬
‫و َ‬
‫َ‬
‫أَ‬
‫ه‬
‫صا‬
‫ح‬
‫ْ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫د‬
‫ح ِ‬
‫م ُ‬
‫ن تُ ْ‬
‫م ْ‬
‫طوَبى ل ِ َ‬
‫ع ْ‬
‫فيَبا‬
‫ق‬
‫ُ‬
‫هُ‬
‫ْ‬
‫ر َ‬
‫ت‬
‫م‬
‫ع‬
‫ل‬
‫ا‬
‫ِ‬
‫ُ‬
‫و ُ‬
‫فال ْ َ‬
‫ْ‬
‫م ْ‬
‫ِ‬
‫ُ‬
‫صاَراه‬
‫ش َّ‬
‫قَ‬
‫ه‬
‫ن ي َت ََنا َ‬
‫ول َ ُك ِ ْ‬
‫سا ُ‬
‫ك َ‬
‫َ‬
‫و ّ‬
‫ه‬
‫و َ‬
‫و ُ‬
‫خطْ ٌ‬
‫قا ُ‬
‫ب ن َت َ َ‬
‫ه َ‬
‫أ ْ‬
‫عا َ‬
‫ُ‬
‫د‬
‫ج ِ‬
‫ق ْ‬
‫مي ً‬
‫قل َْنا َ‬
‫ع‬
‫لَ‬
‫مرَنا َهُ‬
‫غل ِي ْ ْ‬
‫ه‬
‫َ‬
‫صل ِ ُ‬
‫ح دُن َْيا ُ‬
‫ما ي ُ ْ‬
‫ِ ِ‬
‫عّز‬
‫في أ َ ْ‬
‫عظَم ِ ال ْ ِ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫و َ‬
‫فاه‬
‫و‬
‫ََ‬
‫ه‬
‫واأل ْ ْ َ‬
‫ق ت َْر ُ‬
‫جو ُ‬
‫خل ْ ُ ُ‬
‫خ َ‬
‫ورت َ ْ‬
‫شاهُ‬
‫خ َ‬
‫ه‬
‫وي ُ ْ‬
‫يُ َ ْ َ‬
‫ول َ ُ‬
‫شى َ‬
‫جى َ‬
‫َ‬
‫جاهُ‬

‫موارد الظمآن لدروس الزمان‬

‫‪127‬‬

‫الجزء الثالث‬

‫خ ْ‬
‫َ‬
‫ض‬
‫في َ‬
‫ت ِ‬
‫قدْ َبا َ‬
‫ف ٍ‬
‫ة‬
‫غ‬
‫في ِ‬
‫َو ِ‬
‫قب ْدطَ َ ٍ‬
‫فاَرقَ َ‬
‫ذا‬
‫ح َ ْ‬
‫صب َ َ‬
‫أَ ْ‬
‫ك ُل ّ‬
‫ه‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫في‬
‫ع‬
‫ن‬
‫ال‬
‫ت‬
‫ل‬
‫زا‬
‫ف‬
‫م ُ‬
‫ة ِ‬
‫ّ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫حظَ‬
‫ة‬
‫قٍ‬
‫لَ ِ ْ‬
‫َ‬
‫ر ال ْب ََلى‬
‫دا‬
‫لى‬
‫إ‬
‫سي‬
‫َ‬
‫ِ‬
‫َ ِ‬
‫مك ُْ‬
‫ها‬
‫ر‬
‫لً‬
‫ُ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫ّ‬
‫دا‬
‫ن‬
‫كا‬
‫ن‬
‫م‬
‫وك‬
‫َ‬
‫دو ً‬
‫و ُ‬
‫َ ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫لَ‬
‫ه‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ن‬
‫ع‬
‫ب‬
‫غا‬
‫ما‬
‫ذا‬
‫إ‬
‫تى‬
‫ح‬
‫َ‬
‫ّ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ِ‬
‫َّ‬
‫ه‬
‫مَ‬
‫عي ْ َِني ِ‬
‫حا‬
‫مطَر ً‬
‫قاطَ ً‬
‫عا ُ‬
‫ُ‬
‫لً‬
‫م‬
‫م َأ َ ْ‬
‫هن ّ َُ‬
‫ُ‬
‫ة‬
‫ك‬
‫سا َ‬
‫ع ً‬
‫م ي ََرهُ َ‬
‫ه لَ ْ‬
‫َ‬
‫ل َ‬
‫ج ٌ‬
‫ه‬
‫ِلي أ َ‬
‫قدَّر ُ‬
‫قي‬
‫َ‬
‫خال ِ ِ‬

‫َ‬
‫ش‬
‫ِ‬
‫ب ال ْ َ‬
‫في أطْي َ ِ‬
‫عي ْ ِ‬
‫َ‬
‫و‬
‫قأ ْ‬
‫هَناهُ‬
‫صاَر ال ْ َ‬
‫قب ُْر‬
‫َ ْ‬
‫و َ‬
‫هًرا َ‬
‫مث ْ‬
‫واهُ‬
‫َ‬
‫ه‬
‫ت ِ‬
‫ج َ‬
‫ع ْ‬
‫وا َ ْ‬
‫من ْ ُ‬
‫ست ُْر ِ‬
‫َ‬
‫ع َ‬
‫ه‬
‫غَيا‬
‫طا‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫ْ‬
‫ما ُ‬
‫ل‬
‫ل‬
‫ا‬
‫ه‬
‫ن‬
‫ع‬
‫ن‬
‫ي‬
‫م‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫لَ ْ‬
‫ِ‬
‫وا‬
‫جا ت ُهُراب ال َ‬
‫حل ْ َ‬
‫ض‬
‫ر‬
‫ت‬
‫تَ َ ْ َ َ ِ‬
‫ْ ِ‬
‫واراهُ‬
‫ه‬
‫و َ‬
‫ََ‬
‫خل ُ‬
‫عا َدَ إ َِلى الدّن َْيا َ‬
‫ن َ‬
‫جا َ‬
‫ه‬
‫ِ‬
‫ب ي َت َ َ‬
‫م ْ‬
‫فا ُ‬
‫ر ذَن ْ ٍ‬
‫غي ْ ِ‬
‫ر‬
‫في الدّ ْ‬
‫ن ِ‬
‫م ي َك ُ ْ‬
‫ول َ ْ‬
‫َ‬
‫ه ِ‬
‫ل َ‬
‫َ‬
‫قاهُ‬
‫و ّ‬
‫ه‬
‫نِ َ‬
‫فا ُ‬
‫ع ٌ‬
‫رْزقٌ أت َ َ‬
‫م َ‬
‫و ِ‬

‫اللهم أنظمنا فنني سننلك الفننائزين برضننوانك ‪ ،‬واجعلنننا مننن‬
‫المتقين الذين أعددت لهم فسيح جنانك ‪ ،‬وأدخلنننا برحمتننك‬
‫في دار أمانك ‪ ،‬وعافنننا يننا مولنننا فنني النندنيا والخننرة مننن‬
‫جميع البليا ‪ ،‬وأجزل لنا من مواهب فضلك وهباتننك ومتعنننا‬
‫بالنظر إلننى وجهننك الكريننم مننع الننذين أنعمننت عليهننم مننن‬
‫النننبيين والصننديقين والشننهداء والصننالحين ‪ ،‬واغفننر لنننا‬
‫ولوالدينا ولجميع المسلمين الحياء منهم والميتين برحمتننك‬
‫يا أرحم الراحمين وصلى الله على محمد وعلى آله وصحبه‬
‫أجمعين ‪.‬‬
‫) َ‬
‫ص ٌ‬
‫ل ( قال ابن القيم رحمه الله ‪ :‬الدين كله يرجع إلننى‬
‫ف ْ‬
‫هذه القواعنند الثلث ‪ :‬فعننل المننأمور ‪ ،‬وتننرك المحظننور ‪،‬‬
‫والصبر على المقدور ‪.‬‬
‫وهذه الثلث هي التي أوصى بها لقمان لبنه فني قنوله ‪َ :‬ينا‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫صنب ِْر‬
‫معُْرو ِ‬
‫ن ال ْ ُ‬
‫ف َوان ْن َ‬
‫منْر ب ِننال ْ َ‬
‫صَلةَ وَأ ُ‬
‫منك َنرِ َوا ْ‬
‫ي أقِم ِ ال ّ‬
‫ب ُن َ ّ‬
‫ه عَن ِ‬
‫َ‬
‫صاب َ َ‬
‫ك‪.‬‬
‫عََلى َ‬
‫ما أ َ‬
‫فأمره بنالمعروف ‪ :‬يتنناول فعلنه بنفسنه وأمنر غينره بنه ‪،‬‬
‫وكذلك نهيه عن المنكر ‪.‬‬

‫‪128‬‬

‫موارد الظمآن لدروس الزمان‬

‫أما من حيث إطلق اللفظ ‪ ،‬فتنندخل نفسننه وغيننره فيننه ‪،‬‬
‫وأما من حيث اللزوم الشرعي ‪ ،‬فإن المننر ل يسننتقيم لننه‬
‫أمره ونهيه ‪ ،‬حتى يكون أول مأمور ومنهي ‪.‬‬
‫مننا ي َت َنذ َك ُّر‬
‫وذكر سبحانه هذه الصول الثلثة فنني قننوله ‪ ﴿ :‬إ ِن ّ َ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫ق‬
‫ميث َننا َ‬
‫ن ال ْ ِ‬
‫ب * ال ّ ِ‬
‫ضننو َ‬
‫ن ب ِعَهْدِ الل ّهِ وَل َ ِينُق ُ‬
‫ن ُيوُفو َ‬
‫أوُْلوا ْ الل َْبا ِ‬
‫ذي َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫صن َ‬
‫خ َ‬
‫م‬
‫ل وَي َ ْ‬
‫ن يَ ِ‬
‫* َوال ّ ِ‬
‫ش نو ْ َ‬
‫صُلو َ‬
‫ن َرب ّهُن ْ‬
‫مَر الل ّ ُ‬
‫ما أ َ‬
‫ن َ‬
‫ه ب ِنهِ أن ُيو َ‬
‫ذي َ‬
‫م‬
‫وَي َ َ‬
‫سوَء ال ِ‬
‫ب * َوال ّ ِ‬
‫صنب َُروا ْ اب ْت ِغَنناء وَ ْ‬
‫خاُفو َ‬
‫ح َ‬
‫ن ُ‬
‫جنهِ َرب ّهِن ْ‬
‫ن َ‬
‫سا ِ‬
‫ذي َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ة وََينند َْر ُ‬
‫ن‬
‫سّرا ً وَعَل َن ِي َ ً‬
‫م ِ‬
‫صل َةَ وَأنَفُقوا ْ ِ‬
‫ؤو َ‬
‫ما َرَزقَْناهُ ْ‬
‫م ّ‬
‫وَأَقا ُ‬
‫موا ْ ال ّ‬
‫ة أ ُوْل َئ ِ َ‬
‫دارِ ﴾‬
‫سي ّئ َ َ‬
‫م عُْقَبى ال ّ‬
‫ِبال ْ َ‬
‫سن َةِ ال ّ‬
‫ح َ‬
‫ك ل َهُ ْ‬
‫فجمع لهم مقامات السلم واليمننان فنني هننذه الوصنناف ‪،‬‬
‫فوصفهم بالوفاء بعهننده الننذي عاهنندهم عليننه ‪ ،‬وذلننك يعننم‬
‫ونهيه الذي عهده إليهم ‪ ،‬بينهم وبينه ‪ ،‬وبينهم وبيننن خلقننه ‪.‬‬
‫ثننم أخننبر عننن اسننتمرارهم بالوفنناء بننه بننأنهم ل يقننع منهننم‬
‫نقضه ‪.‬‬

‫َ‬
‫شع إ َ َ‬
‫ر‬
‫ح‬
‫دا ِ‬
‫ح ً‬
‫ها أ َ‬
‫صل ِ ْ‬
‫ذا أن ْ َ‬
‫ن َ‬
‫لَ َ‬
‫م ْ‬
‫ت تُ ْ‬
‫سائ ِ ِ‬
‫ِ ْ ِ‬
‫ك َ لَ‬
‫س َ‬
‫ًرا‪ :‬ل ِن َ ْ‬
‫ح‬
‫ص‬
‫سي‬
‫الأ َّنا‬
‫د‬
‫ج‬
‫م‬
‫فلنِ‬
‫ع َت َ‬
‫ف ِ‬
‫عُ‬
‫نُ‬
‫لى ْ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫ِ‬
‫ُ‬
‫ْ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫ة‬
‫ه‬
‫ل‬
‫ج‬
‫و‬
‫د‬
‫ب‬
‫ع‬
‫ل‬
‫ا‬
‫ه‬
‫ل‬
‫َ‬
‫م ُ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫آخر‪:‬ن ِ َ‬
‫ُ ّ‬
‫َ‬
‫ع ُ‬
‫َ‬
‫م ال ِ‬
‫كَ‬
‫ن‬
‫ما‬
‫لي‬
‫ماِثيأ ََرنة‬
‫عٌ‬
‫أا َ‬
‫َ‬
‫ِ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ن‬
‫م‬
‫د‬
‫ب‬
‫ع‬
‫ل‬
‫ا‬
‫لى‬
‫ع‬
‫فى‬
‫و‬
‫لى‬
‫ع‬
‫ه‬
‫الل‬
‫م‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫آخر‪َ :‬‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ه‬
‫ة‬
‫ع‬
‫م‬
‫طانهَ‬
‫مِ ٍ‬
‫د مِ‬
‫لِ‬
‫ن نِ ُ ْ‬
‫عُب ْ‬
‫اول ْك َ‬
‫نْ‬
‫عت ِ ِ ْ‬
‫عو َ‬
‫َ‬
‫عي ْ َ‬
‫ّ‬
‫ه‬
‫في‬
‫في َ‬
‫في ِ‬
‫فإ ِ ُّ‬
‫ش ٍ‬
‫َ ْ‬
‫َ‬
‫ه‬
‫َرا‬
‫ه‬
‫الله ِ‬
‫ِدين ِ ِ‬
‫ضي َ ْ‬
‫به أن يوصل ‪ ،‬ويدخل‬
‫وصفاهم بأنهم يعلمون ما أمر‬
‫ثم‬

‫في هذا ظنناهر النندين وبنناطنه ‪ ،‬وحننق اللننه ‪ ،‬وحننق خلقننه ‪،‬‬
‫فيصلون ما بينهم وبين ربهم بعبوديته وحننده ل شننريك لننه ‪،‬‬
‫والقيام بطاعته ‪.‬‬
‫والنابة إليه والتوكل عليه ‪ ،‬وحبه وخننوفه ورجننائه ‪ ،‬والتوبننة‬
‫والستكانة له ‪ ،‬والخضوع والذلة له ‪ ،‬والعتراف له بنعمته ‪،‬‬
‫وشكره عليها ‪ ،‬والقرار بالخطيئة والستغفار منها ‪.‬‬

‫‪129‬‬

‫الجزء الثالث‬

‫فهذه هي الصلة بيننن الننرب والعبنند ‪ ،‬وقنند أمننر اللننه بهننذه‬
‫السباب التي بينه وبين عبده أن توصل ‪ ،‬وأمر أن يوصل ما‬
‫بيننا وبين رسوله ‪‬باليمان به وتصديقه وتحكيمه في كننل‬
‫شيء والرضا لحكمه ‪ ،‬والتسليم له ‪.‬‬
‫وتقديم محبته علننى محبننة النفننس والولنند والوالنند والننناس‬
‫أجمعين صلوات الله وسلمه عليه ‪ ،‬فدخل في ذلننك القيننام‬
‫بحقه وحق رسوله ‪.‬‬
‫وأمننر أن نصننل مننا بيننننا وبيننن الوالنندين والقربيننن بننالبر‬
‫والصلة ‪ ،‬فإنه أمر ببر الوالدين وصلة الرحام وذلك مما أمر‬
‫به أن يوصل وأمر أن نصل ما بيننننا وبينن الزوجنات بالقينام‬
‫بحقوقهن ومعاشرتهن بالمعروف ‪.‬‬
‫وأمننر أن نصننل مننا بيننننا وبيننن القننارب بننأن نطعمهننم ممننا‬
‫نأكل ‪ ،‬ونكسوهم مما نكتسي ‪ ،‬ول نكلفهم فننوق طنناقتهم ‪،‬‬
‫وأن نصل ما بيننا وبين الجار القريب والبعيد بمراعاة حقه ‪،‬‬
‫وحفظه في نفسه وماله وأهله بما نحفظ به نفوسنا وأهلينننا‬
‫وأموالنننا وأن نصننل مننا بيننننا وبيننن الرفيننق فنني السننفر‬
‫والحضر ‪.‬‬
‫وأن نصل ما بيننا وبين الحفظة الكرام الكاتبين بأن نكرمهم‬
‫ونستحي منهم كما يستحي الرجل من جليسه ومن هو معه‬
‫ممن يجله ويكرمه فهذا كله مما أمر الله به أن يوصل ‪.‬‬
‫ثم وصننفهم بالحامننل لهننم علننى هننذه الصننلة ‪ ،‬هننو خشننيته‬
‫وخوف سوء الحسنناب يننوم المننآب ول يمكننن احنند قننط أن‬
‫يصل ما أمر الله بوصله إل بخشيته ‪ ،‬ومتى ترحلت الخشننية‬
‫من القلب انقطعت هذه الوصل ‪.‬‬
‫ثم جمع لهم سبحانه ذلك كله في أصل واحد وهو آخيه ذلك‬
‫وقاعنندته ومننداره الننذي ينندور عليننه وهننو الصننبر فقننال ‪﴿ :‬‬
‫م ﴾ فلننم يكتننف منهننم بمجننرد‬
‫َوال ّ ِ‬
‫صب َُروا ْ اب ْت َِغاء وَ ْ‬
‫جهِ َرب ّهِن ْ‬
‫ن َ‬
‫ذي َ‬
‫الصبر حتى يكون خالصا لوجه ‪ .‬ثم ذكر لهم ما يعينهم علننى‬
‫َ‬
‫صل َةَ ﴾ ‪.‬‬
‫الصبر وهو الصلة فقال ‪ ﴿ :‬وَأَقا ُ‬
‫موا ْ ال ّ‬

‫‪130‬‬

‫موارد الظمآن لدروس الزمان‬

‫وهذان هما العونان على مصالح الدنيا والخرة وهمنا الصنبر‬
‫صنل َةِ وَإ ِن ّهَننا‬
‫والصلة فقننال تعننالى ‪َ ﴿ :‬وا ْ‬
‫صنب ْرِ َوال ّ‬
‫سنت َِعيُنوا ْ ِبال ّ‬
‫َ‬
‫من ُننوا ْ‬
‫ل َك َِبيَرةٌ إ ِل ّ عََلى ال ْ َ‬
‫ن ﴾ ‪ ،‬وقال ‪ ﴿ :‬ي َننا أي ّهَننا ال ّن ِ‬
‫خا ِ‬
‫نآ َ‬
‫ذي َ‬
‫شِعي َ‬
‫ن﴾‪.‬‬
‫صل َةِ إ ِ ّ‬
‫ا ْ‬
‫ه َ‬
‫ن الل ّ َ‬
‫معَ ال ّ‬
‫صب ْرِ َوال ّ‬
‫ست َِعيُنوا ْ ِبال ّ‬
‫ري َ‬
‫صاب ِ ِ‬
‫ثم ذكر سبحانه إحسانهم إلى غيرهم بالنفاق سننًرا وعلنيننة‬
‫فأحسنننوا إلننى أنفسننهم بالصننبر والصننلة ‪ ،‬وإلننى غيرهننم‬
‫بالنفاق عليهم ‪.‬‬
‫ثم ذكر حالهم إذا جهننل عليهننم وأوذو أنهننم ل يقننابلون ذلننك‬
‫بمثله بننل ينندرأ ون بالحسنننة السننيئة ‪ ،‬فيحسنننون إلننى مننن‬
‫يسننيء إليهننم فقننال‪ ﴿ :‬وَي َند َْر ُ‬
‫ة ﴾ ‪ .‬وقنند‬
‫سني ّئ َ َ‬
‫ن ِبال ْ َ‬
‫ؤو َ‬
‫سنن َةِ ال ّ‬
‫ح َ‬
‫فسر هذا الدرء بأنهم يدفعون بالذنب الحسنة بعده كما قال‬
‫ت ﴾ ‪ ،‬وقننال ‪ » :‬اتبننع‬
‫سني َّئا ِ‬
‫سَنا ِ‬
‫ن ال ْ َ‬
‫تعالى‪ ﴿ :‬إ ِ ّ‬
‫ن ال ّ‬
‫ح َ‬
‫ت ي ُذ ْهِب ْ َ‬
‫السيئة الحسنة بعدها تمحها « ‪.‬‬
‫والتحقق ‪ :‬أن الية تعم النوعين والمقصود ‪ :‬أن هذه اليننات‬
‫‪ ،‬تناولت مقامات السلم واليمننان كلهننا ‪ ،‬واشننتملت علننى‬
‫فعل المأمور ‪ ،‬وترك المحظور ‪ ،‬والصبر على المقدور ‪.‬‬
‫وقد ذكر تعالى هننذه الصننول الثلثننة فنني قننوله ‪ ﴿ :‬ب َل َننى ِإن‬
‫صب ِْر ﴾ ‪ ،‬وقوله ‪﴿ :‬‬
‫ه َ‬
‫صب ُِروا ْ وَت َت ُّقوا ْ ﴾ ‪ ،‬وقوله ‪ ﴿ :‬إ ِن ّ ُ‬
‫ق وَي ِ ْ‬
‫تَ ْ‬
‫من ي َت ّ ِ‬
‫َ‬
‫ه‬
‫َيا أي َّها ال ّن ِ‬
‫صنناب ُِروا ْ وََراب ِط ُننوا ْ َوات ُّقننوا ْ الل ّن َ‬
‫نآ َ‬
‫صنب ُِروا ْ وَ َ‬
‫من ُننوا ْ ا ْ‬
‫ذي َ‬
‫ن﴾‪.‬‬
‫حو َ‬
‫م ت ُْفل ِ ُ‬
‫ل َعَل ّك ُ ْ‬
‫فكل موضع قرن فيه التقوى بالصبر ‪ ،‬اشننتمل علننى المننور‬
‫الثلثة ‪ ،‬فإن حقيقة التقوى ‪ :‬فعل المأمور ‪ ،‬وترك المحظور‬
‫‪.‬‬
‫عًرا ‪:‬‬
‫ِ‬
‫ش ْ‬
‫في‬
‫هل ً ِ‬
‫جا ِ‬
‫ن َ‬
‫ول ت َك ُ ْ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫هاتاَبا‬
‫ال‬
‫مر َ‬
‫ل َ‬
‫ق ُِ‬
‫حب ُدّ ّ‬
‫ت‬
‫و ُ‬
‫مر َ‬
‫ع ّ‬
‫ول َ ْ‬
‫من ْ ْ َ َ‬
‫َ‬
‫ح َ‬
‫قاَبا‬
‫أ ْ‬

‫س َ‬
‫ك َ‬
‫ح ل ِن َ ْ‬
‫قب ْ َ‬
‫ل‬
‫ف ِ‬
‫اك ْدَ ْ‬
‫ال ْ‬
‫ل‬
‫ه‬
‫في‬
‫م‬
‫تن ِي َِ‬
‫ول ْ ِ‬
‫م َ‬
‫مو َ‬
‫َ‬
‫رو ٌٍ‬
‫ْ‬
‫د‬
‫ة‬
‫م‬
‫ا‬
‫ن‬
‫إِ ّ‬
‫َ ّ َ ُ‬
‫ها‬
‫مَنا ِ‬
‫هل ُ َ‬
‫َ‬

‫‪131‬‬

‫الجزء الثالث‬

‫ُ‬
‫ولو‬
‫في‬
‫دادُ ِ‬
‫و ِ‬
‫و ِ‬
‫ي َْز َ‬
‫في َ‬
‫ها أ ُ‬
‫في الل َّياِلي َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫برأبلَباَبا‬
‫با‬
‫ال‬
‫ة‬
‫ج‬
‫ديام‬
‫ابل‬
‫رب َ ٌ‬
‫ال ِ ت َ ّ ْ‬
‫والل َ ّ‬
‫واٍد‬
‫صير‬
‫ب يَ ِ‬
‫عِ ُ َ ْ‬
‫ش ْ‬
‫ع َّ‬
‫َ ْ‬
‫عدَ َ‬
‫شَبا ِ ِ‬
‫س َ‬
‫َ‬
‫صل ْ‬
‫ََ‬
‫ن َ‬
‫قدْ َ‬
‫با‬
‫كا‬
‫فون ًِيا‬
‫ح‬
‫ب‬
‫لَ‬
‫شا َ‬
‫من ُْ َ‬
‫ني ُ‬
‫ُ‬
‫ف ِّ‬
‫ي ُال ْ‬
‫َ‬
‫ٌ‬
‫س‬
‫م‬
‫ش‬
‫و‬
‫ع‬
‫ري‬
‫س‬
‫ي‬
‫ل‬
‫ول‬
‫س‬
‫ن‬
‫ال‬
‫ّ‬
‫ٌ‬
‫ْ‬
‫ْ ٌ‬
‫َ‬
‫َ َ‬
‫َ ِ‬
‫عَلى أ َ‬
‫كَ‬
‫با‬
‫دا‬
‫ها‬
‫ر‬
‫د‬
‫ح‬
‫قي َ َ‬
‫َ‬
‫لي ُِب ْ ِ‬
‫ٍ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ّ‬
‫مي َ‬
‫عودَ ُ‬
‫ت‬
‫ست َ‬
‫قا ٍ‬
‫و ِ‬
‫هودُ‬
‫حّتى ي َ ُ‬
‫َ‬
‫ش ُ‬
‫م ْ‬
‫ُ‬
‫قّر َ‬
‫ال ّْناس ُ‬
‫م َ‬
‫رابا‬
‫غ‬
‫ة‬
‫قدّر ٍ‬
‫َ‬
‫جاّيا َ‬
‫ُ‬
‫جا‬
‫م‬
‫عا ِ‬
‫ِبال َ‬
‫ن َ تُ َ‬
‫قرهُ الّيا ُ‬
‫م ْ‬
‫و َ‬
‫رِ َ ً‬
‫َ‬
‫ِ‬
‫وبال َ‬
‫د لُ‬
‫با‬
‫ص‬
‫حا‬
‫ص‬
‫بوأأ ََ‬
‫هبروجا وأ َ‬
‫ت َ َب ْ ِ‬
‫حاراَ‬
‫صهاَ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫ِ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ن‬
‫سي‬
‫ن‬
‫ؤ‬
‫م‬
‫و‬
‫نا‬
‫طا‬
‫و‬
‫ِ‬
‫ً‬
‫ِ‬
‫ً‬
‫ُ‬
‫َ ُ‬
‫َ َ ْ َ ً‬
‫َ ْ‬
‫خّلوا ُ‬
‫وأ َ‬
‫م َ‬
‫با‬
‫سا‬
‫ن‬
‫ش‬
‫دّةً‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫س َ‬
‫َُ‬
‫ل‬
‫دا‬
‫ت ِ‬
‫كُ ِ‬
‫ع ً‬
‫فًرا ب ُ ْ‬
‫سي َ‬
‫ه َ‬
‫من ْ ُ‬
‫فَيا ل َ ُ‬
‫ه ل ِطو ِ‬
‫الن ّأ ْ‬
‫ي أ َث ْ‬
‫با‬
‫وا‬
‫غت ََرًبا‬
‫م ْ‬
‫َ‬
‫و ُُ‬
‫َ‬
‫بِ َ‬
‫ّ‬
‫ِ‬
‫ن‬
‫ء‬
‫ق َنا ٍ‬
‫مو ِ‬
‫ش َ‬
‫ه ِ‬
‫س ِ‬
‫ن َ‬
‫م ْ‬
‫م ْ‬
‫حل ُ‬
‫ول َي ْ َ‬
‫َ‬
‫ضي ّ ٍ‬
‫ح ِ‬
‫َ‬
‫ة آالَبا‬
‫دوْب‬
‫غي‬
‫ه‬
‫ح‬
‫مل ّت ُ‬
‫نٍ‬
‫َ‬
‫مَ َ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫سا‬
‫را‬
‫ح‬
‫ق‬
‫د‬
‫را‬
‫س‬
‫ظيم‬
‫ع‬
‫ب‬
‫هي‬
‫م‬
‫ن‬
‫م‬
‫َ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫ِ ُ ّ ً‬
‫ك ْ‬
‫ْ َ ِ ٍ‬
‫ّ َ‬
‫ا َل ْ‬
‫جاَبا‬
‫ح‬
‫ذ‬
‫ك‬
‫مذَت ِّليِ‬
‫خ ٍ‬
‫ما ُّ‬
‫و ُ‬
‫مل ْ َ ِ‬
‫ُ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫ً‬
‫في‬
‫ي‬
‫و‬
‫ر‬
‫غي‬
‫ص‬
‫ل‬
‫حى‬
‫ض‬
‫أ‬
‫عن ْدَهُ ِ‬
‫رى ِ‬
‫ِ‬
‫ْ‬
‫َ َ‬
‫َ‬
‫َ َ‬
‫ْ‬
‫ا َل ْ َ َ‬
‫من ْ َ‬
‫ال َ ّ‬
‫با‬
‫واا َ‬
‫رر ب ََ‬
‫قب ْ‬
‫فر ً‬
‫ن ُ‬
‫ّ‬
‫ِ‬
‫ْ‬
‫شلأَ ِ َ‬
‫دا َ‬
‫ن‬
‫ع‬
‫ي‬
‫لح‬
‫ب‬
‫ض‬
‫د‬
‫س‬
‫و‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ق ْ‬
‫قب ْ‬
‫ْ‬
‫ك الّنا ِ ُ‬
‫فأ َ‬
‫َ‬
‫ّ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫شوا و َ‬
‫عا َ ُ‬
‫ضَرا‬
‫الن ّأي‬
‫أ َِذي‬
‫للكوا‬
‫قد‬
‫َ‬
‫ح َ‬
‫مإ ِ ْ‬
‫س َت َبال ْ َ‬
‫هُ‬
‫قى‬
‫ها ال َّرا ْ ِ‬
‫صب َ ْ‬
‫ح َ‬
‫ما َ‬
‫َيا أي ّ َ‬
‫ت ِِ ّ‬
‫ْ‬
‫الن ّ ْ‬
‫هلّراَبا‬
‫ف‬
‫ه‬
‫مص‬
‫الّنا‬
‫س َ‬
‫كَر ِ‬
‫سي ْل ِ‬
‫ع ِ‬
‫ؤِذي َ‬
‫ذي ي ُ ْ‬
‫ك‬
‫ر‬
‫ح ِ ل ِن َ‬
‫ن لِ ِ‬
‫س َْ ِ‬
‫ف َِ‬
‫ن َ‬
‫اكد ْ‬
‫ول ت َك ُ ُ ْ‬
‫م ْ‬
‫َ‬
‫دا ِ‬
‫َ‬
‫طلبا‬
‫ت َُزاي ِل ُها‬
‫أعلم َ‪ .‬وصننلى اللننه علننى محمن َند وعلننى آلننه وصننحبه‬
‫والله‬

‫وسلم ‪.‬‬
‫َ‬
‫عَلى ت َ ْ‬
‫) َ‬
‫ه(‬
‫ح ّ‬
‫ث َ‬
‫ر ِ‬
‫ق ِ‬
‫وال َ‬
‫صل في ذَ ّ‬
‫ل ال َ‬
‫ف ْ‬
‫ل َ‬
‫م ِ‬
‫و ِ‬
‫م طُ ْ‬
‫صي ْ ِ‬
‫اعلموا معشر الخوان وفقنا الله وإياكم وأيقننظ قلوبنننا مننن‬
‫الغفلة ورزقنا وإياكم الستعداد للنقلة من الدار الفانية إلننى‬
‫الدار الباقية أن من أضر الشياء على النسان طننول المننل‬
‫ومعنى ذلك استشعار طننول البقنناء فنني النندنيا حننتى يغلننب‬
‫على القلب فيأخذ في العمل بمقتضاه ‪.‬‬
‫ه‬
‫عًر ت َأ َ ّ‬
‫ذي ل ب ُدّ ِ‬
‫ب ل ِل ّ ِ‬
‫ِ‬
‫ه ْ‬
‫ش ْ‬
‫من ْ ُ‬
‫ا‪:‬‬
‫يسر َ َ‬
‫ن تَ ُ‬
‫ن‬
‫كو َ‬
‫كأ ْ‬
‫َ ُ ّ‬
‫ق َ‬
‫قوم‬
‫ر ِ‬
‫في َ‬
‫ما َ‬
‫آخر‪َ َ :‬‬
‫ن‬
‫و ْدَ ٍ ِ‬
‫كا َ‬
‫م ّ‬
‫ف َ‬
‫ما ت ََز ّ‬
‫عه‬
‫م ُ‬
‫يَ ْ‬
‫ج َ‬

‫‪132‬‬

‫َ‬
‫د‬
‫ت ِ‬
‫فإ ِ ّ‬
‫عا ُ‬
‫مي َ‬
‫و َ‬
‫ن ال ْ َ‬
‫م ْ‬
‫ع‬
‫ال َل ْه ِ‬
‫باِدزاد وأ َْ‬
‫َ‬
‫ر‬
‫ي‬
‫غ‬
‫ب‬
‫ت‬
‫ن‬
‫م‬
‫َ‬
‫ُ ْ َ ٌ َ‬
‫َ ِ ْ ِ‬
‫َزاِد‬
‫ط َ‬
‫ة‬
‫دا َ‬
‫حُنو ٍ‬
‫ِ‬
‫غ َ‬
‫وى َ‬
‫س َ‬
‫ْ‬
‫ق‬
‫في ِ‬
‫ن ِ‬
‫خَر ِ‬
‫الب َي ْ ِ‬

‫موارد الظمآن لدروس الزمان‬

‫‪133‬‬

‫الجزء الثالث‬

‫ل ذَل ِ َ‬
‫و َ‬
‫و َ‬
‫غي َْر ن َ ْ‬
‫ق ّ‬
‫ن َزاٍد‬
‫واٍد‬
‫ف َ‬
‫ة أَ ْ‬
‫ك ِ‬
‫خ ِ‬
‫م ْ‬
‫َ‬
‫ع َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫تُ َ‬
‫ق‬
‫من ْط‬
‫ه‬
‫ش‬
‫أنه ّ‬
‫مهدد بالموت في كل ل ِ ُ‬
‫بل ُ‬
‫لحظةل ِ ِ‬
‫ولبد من ذلك ‪ ،‬كل‬
‫وينسى‬

‫مننا هننو آت قريننب ‪ ،‬فتننأهب لسنناعة وداعننك مننن النندنيا‬
‫وخروجك منها ‪.‬‬
‫ل أَ َ‬
‫عًر ) أ ُ َ‬
‫في‬
‫و ِ‬
‫ِ‬
‫م ُ ْ‬
‫نأ ْ‬
‫ش ْ‬
‫ؤ ّ‬
‫حَيا َ‬
‫كُ ّ‬
‫عة‬
‫ل‬
‫ا‪:‬‬
‫سا َ‬
‫ه َْ‬
‫م‬
‫و َ‬
‫ل أَناٍ ِإل ِ‬
‫مث ْل َ ُ‬
‫ه ْ‬
‫) َ‬
‫غير أ َ‬
‫ن ِْلي‬
‫ّ‬
‫َ َْ‬
‫سي‬
‫ها الَباِني الّنا ِ‬
‫آخر‪َ :‬يا أ َي َّ‬
‫م‬
‫عن ِ َي ّت َ‬
‫لى ُ‬
‫ن‬
‫ه ال ْ َ‬
‫ََ‬
‫ق إِ ْ‬
‫خلئ ِ ِ‬
‫حلَزُنوا‬
‫س‬
‫رورا وإ ْ‬
‫نرا َ‬
‫ت‬
‫س َ‬
‫ْ‬
‫ل ُ تّ َب ْن ِي َ ّ‬
‫ن َِد َِيا ً‬
‫ها‬
‫سك ُن ُ َ‬
‫تَ ْ‬

‫هّز‬
‫وَتى ت َ ُ‬
‫ي ال ْ َ‬
‫تَ ُ‬
‫م ْ‬
‫مّر ب ِ َ‬
‫عو ُ‬
‫ها (‬
‫ش َ‬
‫بن َُ ُ َ‬
‫في‬
‫ل ِ‬
‫قاَيا ل ََيا ٍ‬
‫الزمان أ َ‬
‫عي ُ‬
‫ها ْ (‬
‫ش‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫ّ َْ‬
‫م َِ‬
‫ن َ‬
‫ت‬
‫فإ ِ ّ‬
‫و َ‬
‫م ّ‬
‫ن ال َ‬
‫ل ت َأ َ‬
‫م ْ‬
‫ب‬
‫م‬
‫فاك ْل ْ ُ‬
‫توو ُ‬
‫ذي‬
‫م‬
‫حت ْ ٌ‬
‫ف لِ ِ‬
‫ت َ‬
‫ََ َ ْ ُ‬
‫ب‬
‫من ْ‬
‫صو َ ُ‬
‫ل َ‬
‫الرا َ‬
‫ما ِ ِ‬
‫ما‬
‫س‬
‫ع‬
‫الن ّ ُ ْ‬
‫ك ك َي ْ َ‬
‫و َ‬
‫َ‬
‫ج ِ‬
‫ْ‬
‫غ َ‬
‫ب‬
‫يُ ْ‬
‫حو ُ‬
‫فر ال ُ‬

‫ت‬
‫و ِ‬
‫ِ‬
‫مْرءُ ب َ ْ‬
‫ش ْ‬
‫عدَ ال ْ َ‬
‫عًر ال ْ َ‬
‫م ْ‬
‫ُ‬
‫ة‬
‫ا‪:‬‬
‫دوث َ ٌ‬
‫أ َح َ‬
‫ت‬
‫حال ِ‬
‫ن ال ْ َ‬
‫ف ْأ ُْ‬
‫ح َ‬
‫س ُ‬
‫حا ُ‬
‫ئ‬
‫َ‬
‫آخر‪َ :‬‬
‫ر ٍ‬
‫لاال ْ ُْ‬
‫م ِْ‬
‫م‬
‫ع‬
‫ما‬
‫والّيا ُ‬
‫و َ‬
‫مُر َ‬
‫َ‬
‫ً‬
‫ساُئ ِ‬
‫طاأ َيامَنا َ َ‬
‫وت َأ َ‬
‫آخر‪ََ :‬‬
‫ما‬
‫و‬
‫فك َأن ّ َ‬
‫كلَنا ّ ُ‬
‫ن‬
‫آخر‪ :‬أ َت َب ِْني ب َِناءَ ال ْ َ‬
‫خال ِ ِ‬
‫دي َ‬
‫ما‬
‫وإ ِن ّ َ‬
‫َ‬

‫وي َب ْ َ‬
‫يَ ْ‬
‫ه‬
‫قى ِ‬
‫من ْ ُ‬
‫فَنى َ‬
‫آتَثاُره‬
‫ت‬
‫و ِ‬
‫َ ِ‬
‫ب بَ ْ‬
‫طي ُ ُ‬
‫عدَ ال ْ َ‬
‫م ْ‬
‫أَ‬
‫ه‬
‫ر‬
‫با‬
‫خ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫ُ‬
‫ْ‬
‫ضي‬
‫ج ِ‬
‫ما ي ُْر ِ‬
‫ُ‬
‫عل َ‬
‫ن لِ َ‬
‫ال ِل َ‬
‫ساِئل‬
‫و‬
‫ه‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ت‬
‫ال‬
‫نا‬
‫ب‬
‫ر‬
‫سا َ‬
‫َ‬
‫عا ُ‬
‫ّ‬
‫تَ ُ‬
‫م ّ ِ‬
‫ُ‬
‫ه‬
‫و َِ‬
‫سودُ‬
‫ََ‬
‫ي أَ‬
‫و‬
‫م‬
‫م‬
‫ك ُِ‬
‫في َ‬
‫قا َ ُ‬
‫ها ل َ ْ‬
‫ت َ‬
‫عَر ْ‬
‫قِلي ُ‬
‫ل‬
‫َ‬
‫ف َ‬

‫قال بعض السننلف ‪ :‬مننن طننال أملننه سنناء عملننه وذلننك أن‬
‫طننول المننل يحمننل النسننان علننى الحننرص علننى النندنيا‬
‫والتشمير لها لعمارتها وطلبها حتى يقطع وقته ليلننه ونهنناره‬
‫في التفكير في جمعها وإصننلحها والسننعي لهننا مننرة بقلبننه‬
‫ومرة بالعمل فيصير قلبه وجسمه مستغرقين في طلبها ‪.‬‬
‫وحينئذ ينسى نفسه والسعي لها بما يعود إلى صلحها وكان‬
‫ينبغي له المبادرة والجتهاد والتشمير في طلبه الخرة التي‬
‫هي دار القامة والبقاء وأما الدنيا فهي دار الزوال والنتقال‬
‫وعن قريب يرتحل منها إلننى الخننرة ويخلننف النندنيا وراءه ‪.‬‬
‫فهل من العقل أن يعتننني النسننان بننالمنزل الننذي سننينتقل‬
‫منه قريبا ويهمل المنزل سننيرتحل إليننه قريب ًننا ويمكننث فيننه‬
‫طويل ً ‪.‬‬

‫‪134‬‬

‫موارد الظمآن لدروس الزمان‬

‫‪135‬‬

‫الجزء الثالث‬

‫ن َ‬
‫قدْ َ‬
‫لَ َ‬
‫في ظِ ّ‬
‫ما‬
‫ل‬
‫ن ِ‬
‫كا َ‬
‫كا َ‬
‫م ْ‬
‫و ً‬
‫لِ َ‬
‫ن يَ ْ‬
‫يَ ْ‬
‫ك كِ َ‬
‫حي ُ‬
‫ل‬
‫ه َر‬
‫في‬
‫قت‬
‫ة‬
‫ال ََرا‬
‫فاي َ ٌ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫اللهم يا من ل تضره المعصية ول تنفعه الطاعة أيقظنننا مننن‬

‫نوم الغفلة ونبهنا لغتنننام أوقننات المهلننة ووفقنننا لمصننالحنا‬
‫واعصمنا من قبائحنا ول تؤاخذنا بما انطننوت عليننه ضننمائرنا‬
‫وأكنته سرائرنا من أنواع القبائح والمعائب التي تعلمها منا ‪،‬‬
‫وامنن علينا يا مولنا بتوبة تمحو بها عنا كل ذنب واغفننر لنننا‬
‫ولوالدينا ولجميع المسلمين الحياء منهم والميتين برحمتننك‬
‫يا أرحننم الراحميننن ‪ .‬وصننلى اللننه علننى محمنند وعلننى للننه‬
‫وصحبه أجمعين ‪.‬‬
‫) َ‬
‫ص ٌ‬
‫ل ( ‪:‬وقنند ذكننر العلمنناء أن طننول المننل لننه سننببان‬
‫ف ْ‬
‫أحدهما الجهل والخر حب الدنيا ‪ ،‬أما حب الدنيا فهو إنه إذا‬
‫أنننس بهننا وبشننهواتها وعلئقهننا ثقننل علننى قلبننه ومفارقتهننا‬
‫فامتنع قلبه من الفكر في الموت الذي هو سننبب مفارقتهننا‬
‫وكل مننن كننره شننيئا دفعننه عننن نفسننه والنسننان مشننغول‬
‫بالماني الباطلة التي توافق مراده ‪.‬‬

‫وي ٌ‬
‫مٌر‬
‫في‬
‫و ُ‬
‫ِ‬
‫ه ِ‬
‫مْرءُ ي ُب ِْلي ِ‬
‫ِ‬
‫ش ْ‬
‫ع ْ‬
‫وال ْ َ‬
‫حْر ٌ‬
‫ل َ‬
‫عًر َ‬
‫ص طَ ِ‬
‫ه تَ ْ‬
‫خل ِ ُ‬
‫صير‬
‫قه‬
‫ا‪:‬‬
‫وي ُ ْ‬
‫ِ‬
‫الدّن ْ‬
‫ق ِ‬
‫في ِ‬
‫وَياقُ َ‬
‫ن‬
‫ل‬
‫و ِ‬
‫دو َ‬
‫ت ُ‬
‫الن ّ ْ‬
‫هذَ ُ‬
‫ول َ ْ‬
‫م ال ْ َ‬
‫حَر ُِبال َ‬
‫مُْ‬
‫َ‬
‫ما ِ‬
‫ي ُطَ ّ‬
‫مطْ‬
‫الطّ‬
‫َ‬
‫بُر‬
‫رو‬
‫وق‬
‫ة‬
‫كا ِْذب َ ً‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ه‬
‫ت‬
‫د‬
‫ر‬
‫أ‬
‫نا‬
‫ال‬
‫ت‬
‫ل‬
‫ف‬
‫أ‬
‫ن‬
‫في‬
‫ج‬
‫م ِ‬
‫ن ي َب ْ ِ‬
‫إِ ْ‬
‫ذل َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ّ ُ ْ َْ ُ‬
‫س ُ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫أَ ْ‬
‫فيُر‬
‫الظا‬
‫ه‬
‫ميت َت‬
‫ك‬
‫شَرا‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫وإنما يوافق مراده البقاء في الدنيا فل يزال يتوهمه ويقدره‬

‫ل وداٍر‬
‫ل وأه ن ٍ‬
‫في نفسه ويقدر توابعه وما يحتاج إله مننن مننا ٍ‬
‫وأصدقاء ودواب ومركوب وسائر أسباب الدنيا فيصننير قلبننه‬
‫عاكًفا على هذا الفكر فيلهوا عن ذكر هاذم اللذات الموت ‪.‬‬
‫ذا َ‬
‫طا َ‬
‫عًر إ ِ َ‬
‫ء‬
‫مْر ِ‬
‫ل ُ‬
‫ِ‬
‫ش ْ‬
‫مُر ال ْ َ‬
‫ع ْ‬
‫َ‬
‫في َ‬
‫ة‬
‫غي ْر‬
‫ا‪:‬‬
‫ر طا َ‬
‫آخر‪ِ :‬‬
‫ع ٍَ‬
‫م‬
‫ن َ‬
‫ع َِ َ‬
‫ف الّيا َ‬
‫م ْ‬
‫و َ‬
‫َ‬
‫م َعر َ‬
‫رِتي‬
‫ف‬
‫َ‬
‫هاك ِْ‬
‫ه‬
‫نب ِ َِذ‬
‫ر ال ِل َ ِ‬
‫وأ ْك ْ ِث َ َ ِ‬
‫م ْ‬
‫َ‬
‫قي ْ َ‬
‫ة‬
‫ح‬
‫قِ ً‬
‫ه‬
‫ن ِ ال‬
‫عَبادَةَ ل ِل ِل َ ِ‬
‫آخر‪ :‬إ ِ َ ّ‬
‫قي َ‬
‫ة‬
‫ق ً‬
‫ح ِ‬
‫َ‬

‫‪136‬‬

‫ه َ‬
‫ما‬
‫لِ َ‬
‫خال ِ ِ‬
‫و ال ّ ِ‬
‫ق ِ‬
‫ف ُ‬
‫ذي َ‬
‫ه َ‬
‫لَ‬
‫ع ْ‬
‫قْ ُ‬
‫ل‬
‫هبال ْ َ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫ضى‬
‫م‬
‫أ‬
‫ت‬
‫ق‬
‫و‬
‫و‬
‫َ ِ َ ِ ْ َ‬
‫َ ْ‬
‫ع‬
‫في ا ِل ْ ِ‬
‫ه ِ‬
‫فيَباك ُدَ ِ‬
‫شت َك ُ ٍْ‬
‫ةّ‬
‫وق ُ‬
‫ل‬
‫ه‬
‫و‬
‫ر لَ ُ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ة‬
‫وليل ْ‬
‫وم ٍُ َ‬
‫تي ََ ْ‬
‫جا َ‬
‫ة‬
‫ك‬
‫هاب َ ً‬
‫سوا ْالّر َ‬
‫م َ‬
‫ل َ‬
‫مال‬
‫و َ‬
‫ج َ‬
‫َ‬

‫موارد الظمآن لدروس الزمان‬

‫سِبي ُ‬
‫ن‬
‫و ِ‬
‫ي ال ّ‬
‫م ْ‬
‫ل لِ َ‬
‫َ‬
‫ه َ‬
‫أَ‬
‫ه‬
‫ت‬
‫جا‬
‫ن‬
‫د‬
‫را‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫من‬
‫آخر‪ :‬كي ْ َ‬
‫جو ِ‬
‫ف أْر ُ‬
‫صا‬
‫مَنا‬
‫ا‬
‫فل ْأ َ َ‬
‫خل ًَ‬
‫ن‬
‫رىَياال َّنا‬
‫س ي ُن ْ ِ‬
‫قُلو َ‬
‫َ َ‬
‫عا‬
‫سرا َ ً‬
‫َِ‬
‫م‬
‫م ِ‬
‫ها ُ‬
‫س َ‬
‫صاب َت ْ ُ‬
‫ه ْ‬
‫قدْ َ أ َ‬
‫ال ْ‬
‫يا‬
‫م َ‬
‫نا َ‬
‫َ‬
‫ها‬
‫ب‬
‫ت‬
‫لي‬
‫ب‬
‫ت‬
‫س‬
‫آخر‪:‬‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫ُ‬
‫ّ‬
‫ُ ِ َ‬
‫ه‬
‫عاإبذُ ب‬
‫س‬
‫ليِ ِ‬
‫سيت َ َ‬
‫م ْ‬
‫فل ْ ُ‬
‫نَ َ‬
‫واْ‬
‫س‬
‫و‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫ْ‬
‫ُ‬
‫َ ِ‬
‫والدّ َن َْيا ا ُل ِّتي َ َ َ‬
‫ت‬
‫ف‬
‫كت َ َن َيا ْ‬
‫نل‬
‫إِ َ ْ‬
‫م ت َك ْ‬
‫نل ْ‬
‫ة‬
‫قي َ ٌ‬
‫وا ِ‬
‫ول َ‬
‫َ‬
‫ي َ‬
‫م ْ‬

‫ب إ ِذْ َرَأى‬
‫م ال ْ ِ‬
‫و َ‬
‫ح َ‬
‫سا ِ‬
‫يَ ْ‬
‫َ‬
‫ل ْ‬
‫ا َ‬
‫ه َ‬
‫ولك ُ ّ‬
‫ت‬
‫رى‬
‫صحب ُ‬
‫م ْ‬
‫ل َ‬
‫ن َ‬
‫وأ َ‬
‫َ‬
‫فيَنا‬
‫دَ‬
‫َ‬
‫كُ ِ ّ‬
‫د‬
‫مّر َ‬
‫م َ‬
‫ه ْ‬
‫ل يَ ْ‬
‫وم ٍ إ ِلي ْ ِ‬
‫فيَنا‬
‫ِ‬
‫مل‬
‫ست َْر ِ‬
‫ها ُ‬
‫س َ‬
‫مي ال ّ‬
‫و َ‬
‫َ‬
‫في ََنا‬
‫ب ُمدّن ِ‬
‫ه‬
‫شّر َ‬
‫ن إ ِل َي ْ ِ‬
‫ها ِ‬
‫م ْ‬
‫ِ ْ‬
‫خل ْ‬
‫ه ُ‬
‫ل‬
‫امل ْ َ‬
‫نات َ‬
‫قب ْل َت َ َب ْ‬
‫ُ‬
‫ْ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫وى‬
‫ه‬
‫ل‬
‫وا‬
‫ق‬
‫ن‬
‫ِ ْ‬
‫َ َ ْ‬
‫َ‬
‫وال ْ‬
‫م ُ‬
‫ل‬
‫ل‬
‫وا‬
‫ص‬
‫ر‬
‫ح‬
‫ن ِ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫َِ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫د‬
‫ق‬
‫ل‬
‫ف‬
‫ها‬
‫ر‬
‫ش‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫م ْ‬
‫ّ‬
‫حي َ ُ‬
‫ل‬
‫أَ ْ‬
‫ت ب َِنا ال ْ ِ‬
‫عي َ ْ‬

‫ن الدّن َْيا‬
‫عًر أ ّ‬
‫ف ِ‬
‫ِ‬
‫ش ْ‬
‫م َ‬
‫َ‬
‫ها‬
‫و‬
‫ا‪:‬‬
‫س َ‬
‫باب ِ َ َ‬
‫هأ ْ‬
‫ما ت َن ْ َ‬
‫ضي‬
‫م‬
‫ق ِ‬
‫ها َ‬
‫مو ُ‬
‫َُ ُ‬
‫ة‬
‫سا َ‬
‫ع ً‬
‫َ‬

‫خُلو َ‬
‫ه‬
‫م ْ‬
‫ها ل ِل ْ ُ‬
‫ك َأن ّ َ‬
‫ق ْ‬
‫ن َ‬
‫حْز ِ‬
‫ول‬
‫َ‬
‫ك ِ‬
‫مل ِ ٍ‬
‫في َ‬
‫ع ْ‬
‫ن َ‬
‫ها َ‬
‫سو َ‬
‫ه‬
‫ُ‬
‫ق ْ‬
‫ت‬
‫س ِ‬
‫في الدّن َْيا ث ُُبو ْ‬
‫ل َي ْ َ‬

‫فإن خطر في بعض الحوال ذكر الموت والضرورة إلننى‬
‫الستعداد والتهيؤ له سوف ووعد نفسه وقننال مننا مضننى إل‬
‫قليل إلى أن تكبر ثم تتننوب وتقبننل علننى الطاعننة فل يننزال‬
‫يمني ويسوف من الشباب إلى الكهولننة إلننى الشننيخوخة أو‬
‫إلى رجوٍع مننن السننفر أو إلننى فراغننه مننن تنندبير شننؤنه أو‬
‫شئون أولده أو بناته أو زواجهم أو انتهاء شغله في عماراته‬
‫أو فلله أو دكاكينه أو بستانه أو تكميل دراسته أو نحننو ذلننك‬
‫من الماني الباطلة التي يتلذذ بذكرها ول تجدي شننيئا لكنننه‬
‫يرتاح لها ‪.‬‬
‫فل يزال يمني نفسه بما يوافننق هواهننا ول يننزال يغننالط‬
‫نفسه في الحقائق ويتوهم البقاء فنني النندنيا إلننى أن يتقننرر‬
‫ذلك عنده ويظن أن الحياة قد صفت له وينسى قوله تعالى‬
‫َ‬
‫خرفَها وازينت وظ َن َ‬
‫ى إِ َ‬
‫م‬
‫ت ال َْر‬
‫ذا أ َ َ‬
‫خذ َ ِ‬
‫‪َ ﴿:‬‬
‫ن أهْل َُهنا أن ّهُن ْ‬
‫ض ُز ْ ُ َ َ ّ ّ َ ْ‬
‫ُ‬
‫ّ‬
‫َ‬
‫حت ّ َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫صننيدا ً ك َنأن‬
‫ن عَل َي َْها أَتا َ‬
‫ح ِ‬
‫جعَل َْناهَننا َ‬
‫مُرَنا ل َي ْل ً أوْ ن ََهارا ً فَ َ‬
‫َقادُِرو َ‬
‫ها أ ْ‬
‫َ‬
‫س﴾‪.‬‬
‫م‬
‫م ت َغْ‬
‫ن ِبال ْ‬
‫لّ ْ‬
‫َ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫آخر‪:‬‬

‫ما الدّن َْيا َبلءٌ‬
‫إ ِن ّ َ‬

‫‪137‬‬

‫الجزء الثالث‬

‫ت‬
‫ه ال ْ َ‬
‫س َ‬
‫عن ْك َُبو ْ‬
‫نَ َ‬
‫جت ْ ُ‬

‫ت‬
‫ما الدّن َْيا ك َب َي ْ ْ‬
‫إ ِن ّ َ‬

‫‪138‬‬

‫موارد الظمآن لدروس الزمان‬

‫كُ ّ‬
‫ري‬
‫ن ِ‬
‫ها ل َ َ‬
‫في َ‬
‫م ْ‬
‫ع ْ‬
‫ل َ‬
‫م ِ‬
‫في َ‬
‫ها‬
‫ما ي َك ْ ِ‬
‫ك ِ‬
‫من ْ َ‬
‫إ ِن ّ َ‬
‫عي ْن َ َ‬
‫ك ِإل‬
‫ط َ‬
‫ع ِ‬
‫آخر‪ :‬ل ت ُ ْ‬
‫وةَ ال ْ‬
‫َ‬
‫غ ْ‬
‫حذَ‬
‫ر‬
‫ف‬
‫َ‬
‫ِ‬
‫ب‬
‫طل‬
‫في‬
‫ن‬
‫ول َت َك ُ ْ‬
‫ِ ِ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫مدا‬
‫صل ُم ِ م‬
‫ع‬
‫ال ِ‬
‫عت َ ِ‬
‫ل‬
‫جا ِ‬
‫حَيا ًةَ ل ِ َ‬
‫فو ُال ْ ْ َ‬
‫آخر‪ :‬ت َ ْ‬
‫ه ٍ‬
‫أَ‬
‫و َ‬
‫ل‬
‫ف‬
‫غا‬
‫ِ‬
‫ٍ‬
‫ْ‬
‫ُ‬
‫في‬
‫ن يُ َ‬
‫غال ِط ِ‬
‫م ْ‬
‫ول ِ َ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ق نْ َ ْ‬
‫ح َ‬
‫ه‬
‫ال‬
‫قائ ِ‬
‫كَ‬
‫س ُ‬
‫ف َ‬
‫وقت َ‬
‫آخر‪َ :‬‬
‫ض َي ّ ْ‬
‫ع َ‬
‫ت َِ‬
‫في َ‬
‫غ ْ‬
‫فان ْ َ‬
‫ََ‬
‫ة‬
‫ف‬
‫ضى‬
‫ع ِ‬
‫قم َ‬
‫مال َن ٍ‬
‫ْ‬
‫ت‬
‫ه‬
‫ف‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ن الّز َ ِ‬
‫ِ‬
‫أ ِ‬
‫جواب َه‬
‫َ‬
‫دوَر‬
‫ََ‬
‫ص ُ‬
‫عا َي َن ْ ُ َ‬
‫ما َ‬
‫ت َ‬
‫مل ال ّ‬
‫خا َ‬
‫ة‬
‫م َ‬
‫ف ً‬
‫َ‬
‫هذه الماني كلها حب‬
‫وأصل‬

‫ن َ‬
‫ت‬
‫َ‬
‫مو ْ‬
‫ب َ‬
‫ع ْ‬
‫سي َ ُ‬
‫ري ٍ‬
‫ق ِ‬
‫َ‬
‫ب ُ‬
‫ت‬
‫ها الّرا ِ‬
‫غ ُ‬
‫قو ْ‬
‫أي ّ َ‬
‫ل ُ ُ‬
‫س َ‬
‫وا ْ‬
‫هْر ل ِن َي ْ ِ‬
‫َ‬
‫علوم ِ‬
‫غت َن ِم‬
‫ال‬
‫دي َن ت َ ْ‬
‫إل ّ‬
‫د‬
‫ج ِ‬
‫ع َِلى ُ‬
‫مو ِ ِ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ال ْ‬
‫هادَم‬
‫ع‬
‫م‬
‫ياءَ َ ِ‬
‫ن ِال َ‬
‫ش َ‬
‫ضى َ‬
‫ما‬
‫م‬
‫َ‬
‫وِ َ‬
‫ما َ‬
‫ع ّ‬
‫من ْ َ َ‬
‫و ّ‬
‫ع‬
‫ي ُت َ‬
‫ق ُ‬
‫ب‬
‫ها طَل َ ُ‬
‫م َ‬
‫وي َ َ ُ‬
‫سو ُ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫ل َ‬
‫ع‬
‫حا‬
‫ف ِت َطم ُ‬
‫م َ‬
‫ال ُ‬
‫ب‬
‫ت‬
‫وي ْ ِ َ‬
‫في َطَل َ ِ‬
‫وطَ َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫را‬
‫خ َواد َع أ‬
‫فلل َ َ‬
‫ندْ ل َُ‬
‫ه ََ‬
‫اَ‬
‫ك‬
‫ق َدْ ِأ َِبا َ‬
‫ع َ‬
‫ال ْ‬
‫را‬
‫وك َّر‬
‫ت‬
‫ظا‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ن‬
‫م‬
‫ه‬
‫ت‬
‫ن‬
‫ي‬
‫عا‬
‫ما‬
‫ك‬
‫فا‬
‫ك‬
‫و‬
‫َ‬
‫ََْ ُ َ ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫خب ََرا‬
‫أَ ْ‬
‫الدنيا والنننس بهننا والغفلننة‬

‫عن الخرة الثاني الجهل حيث يسننتعبد المننوت مننع الصننحة‬
‫والشباب ول يدري المسكين أن الشننيوخ فنني البلنندان أقننل‬
‫بكثير من الشباب وليس ذلك إل كثرة المننوت فنني الشننبان‬
‫والصبيان أكثر ولو سألت أحد الشيوخ الطاعنين في السننن‬
‫عن من مات من الشبان الذين يعرفهم لعد لك مئات ‪.‬‬
‫ج َ‬
‫جا َباَز ٌ‬
‫ل‬
‫ق‬
‫و ُ‬
‫ِ‬
‫م نَ َ‬
‫ست َ َ‬
‫ش ْ‬
‫ن تَ ْ‬
‫س ِبال ّ‬
‫س ّ‬
‫كَ ْ‬
‫ح ّ‬
‫عًر ل َي ْ َ‬
‫عو ِ‬
‫ل َ‬
‫ال ْ‬
‫فاُْر‬
‫ب َ َك‬
‫واَيا‬
‫مَنا‬
‫ا‪:‬‬
‫جأ َ‬
‫عَ‬
‫ْ‬
‫ّ‬
‫ث‬
‫ح‬
‫ل‬
‫ا‬
‫من‬
‫ها‬
‫ت‬
‫ي‬
‫ل‬
‫ح‬
‫ت‬
‫ز‬
‫حا‬
‫ن‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫واِد ِ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫ٌ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫و َ‬
‫َ‬
‫ّ‬
‫ب ِ َك ْ َُر‬
‫ك‬
‫م َ‬
‫َ‬
‫قب ْ َ‬
‫عابّر ب ِ َ‬
‫ل‬
‫د‬
‫ق‬
‫ت‬
‫م‬
‫آخر‪ :‬ل ِ َت َ ْ‬
‫ب َنا ِ‬
‫َ‬
‫غت َ‬
‫ّ‬
‫َ‬
‫فك ْ‬
‫شَبا ٍ‬
‫عم ٍ‬
‫شيب ُ‬
‫ال ّ‬
‫ن‬
‫طِل‬
‫آخر‪ :‬وَ‬
‫شِّبا ُ‬
‫َ‬
‫خل َ َ‬
‫ب‬
‫عن‬
‫ت َ‬
‫ن ل ِل ْ َ‬
‫و َ‬
‫قدْ ٍ َ‬
‫ول َك ْ‬
‫حِبي ِ‬
‫ري َ‬
‫سل َ ْ‬
‫َ‬
‫غي ْ ِ‬
‫ّ‬
‫َ‬
‫ال ّ‬
‫ت َذَكر‬
‫ب‬
‫ش َ‬
‫حكدٌ َ‬
‫ربا ِ‬
‫سل أ َل ْ ً‬
‫ما َ‬
‫ت‬
‫فا‬
‫غّر‬
‫في َ َُ‬
‫وا ِ‬
‫آخر‪ :‬ي ُ َ‬
‫مو ُ‬
‫وي ُن ْ ُ َ‬
‫م ْ‬
‫ن يَ ُ‬
‫سى َ‬
‫ع ّ‬
‫َ‬
‫م ُ َ‬
‫من ال ّ‬
‫ب‬
‫ش‬
‫وأيضا ل يدري أن الموت وإن ِ‬
‫با ِ‬
‫نأتي فجننأة غالبننا‬
‫لم َيكننن ي َن‬
‫ً‬

‫لكن المرض ل يستعبد إتيانه فجأة لن الوهم ل يعرف إل ما‬
‫يألفه فالنسان ألف موت غيره ولم يرى موت نفسه أصننل ً‬
‫فلذلك يسننتعبد إل أن العاقننل يعننرف أن الجننل محنندود قنند‬
‫فرغ منه والنسان يسير إليه في كل لحظة كما قيل ‪:‬‬

‫‪139‬‬

‫الجزء الثالث‬

‫َ‬
‫ن‬
‫ل‬
‫و ُ‬
‫ع نَ ِ‬
‫ِ‬
‫سيُر إ َِلى ال َ‬
‫ش ْ‬
‫ه ّ‬
‫وأّيا ُ‬
‫وى َ‬
‫مَنا ت ُطْ َ‬
‫َ‬
‫جا ِ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫ح ُ‬
‫في ك ْ ّ‬
‫ل‬
‫حزظ َة‬
‫مَرا ِ‬
‫ًرا‪ :‬ت َ ِ‬
‫لملَنا ْ‬
‫َِ‬
‫ن ب ِأ َن ْ َ‬
‫س‬
‫ماٌر‬
‫ل‬
‫ا‬
‫ني‬
‫ب‬
‫ل ٍأ َ ْ‬
‫ِ‬
‫ْ‬
‫م َ‬
‫ن الّز َ‬
‫ع َ‬
‫َ‬
‫ما ِ‬
‫فا ٍ‬
‫ِ‬
‫ت‬
‫عا‬
‫سا‬
‫و‬
‫مة‬
‫ه‬
‫م‬
‫َ‬
‫ِ‬
‫َ َ‬
‫و َ‬
‫مادّ ن ََ ْ‬
‫مَناَيا‬
‫د‬
‫س ِإل ي َُبا ِ‬
‫ع ُ‬
‫وي ُدِْني ال ْ َ‬
‫َُ َ‬
‫ف ُ‬
‫َ‬
‫فت َ ْ‬
‫س َ‬
‫ِللن ّ ُ‬
‫قُرب‬
‫و ٌلدا‬
‫م‬
‫) َ َ‬
‫ص ْ‬
‫فو ِ‬
‫الفكر ُ الصننافي‬
‫الجهل‬
‫لِ ً( ‪ :‬إذا عرفت ذلك فعلج‬
‫ف ْ‬

‫مننن القلننب الحاضننر وسننماع الحكمننة البالغننة مننن الكتنناب‬
‫والسنة والقلننوب الطنناهرة و أمننا حننب النندنيا فننالعلج فنني‬
‫إخراجه من القلب شديد في غاية الصعوبة والمشننقة وهننذا‬
‫هو الداء العضال الذي اعجز الولين والخرين ‪.‬‬
‫ولهننذا مننن مننداخل الشننيطان إلننى قلننب ابننن آدم حننب‬
‫الننتزين مننن الثنناث والثينناب والمسننكن والمركننوب فننإن‬
‫الشيطان إذا رأى ذلك الذي هو بالحقيقننة حننب النندنيا غالي ًننا‬
‫على قلب النسان باض فيه وفرخ فل يزال الخبيث يزين له‬
‫ويدعوه إلى عمننارة المسننكن وتزويقننه وتوسننيعه وتنظيمننه‬
‫ويننندعوه إلنننى النننتزين بالثيننناب والمركنننوب ويستسنننخره‬
‫ويستعمره طول عمره فإذا أوقعننه وورطننه فنني ذلننك فقنند‬
‫استغنى أن يعود إليه ‪.‬‬
‫ثانًيا ‪ :‬أن بعض ذلننك يجننره إلننى بعننض الخننر بننالقوة فل‬
‫يزال يؤيده من شيء إلى آخر بالتدريج إلى أن يذهب عمره‬
‫فرطا ويساق إلى أجله فيمننوت وهننو فنني سننبيل الشننيطان‬
‫وإتباع الهوى والنفننس المننارة بالسننوء ويخشننى مننن سننوء‬
‫العاقبة بالكفر نعوذ بالله من ذلك ‪.‬‬
‫ع ال ْ َ‬
‫رقٌ‬
‫ِ‬
‫م ْ‬
‫قل ْ ُ‬
‫ش ْ‬
‫ب ُ‬
‫حت َ ِ‬
‫سرت َب ِق‬
‫عل ْ م‬
‫والدّم‬
‫ًرا‪َ :‬‬
‫ن‬
‫ف َُرا ْ ُ َ‬
‫ف ْا ُ ِ‬
‫كي ْ َ‬
‫م ْ‬
‫ع ٌَلى َ‬
‫فَراَر ل َ‬
‫ه‬
‫ل ِ‬
‫نُ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ش‬
‫ن‬
‫كا‬
‫يءٌ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫َيا َر ّ‬
‫ْ‬
‫ب إِ‬
‫ه َ‬
‫فَرح‬
‫لي َب ِ ِ‬
‫عَلى‬
‫آخر‪َِ :‬يا‬
‫ب ٌالدّن َْيا َ‬
‫خاطِ َ‬
‫نَ ْ‬
‫فا ِ‬
‫سْ‬
‫ها َ‬
‫ل الدّن َْيا‬
‫ما‬
‫ق َت َ‬
‫َ‬
‫خ ّ‬
‫ها‬
‫لِ ُ‬
‫طاب ِ َ‬

‫‪140‬‬

‫ع‬
‫جت َ ِ‬
‫م ٌ‬
‫م ْ‬
‫وال ْك َْر ُ‬
‫ب ُ‬
‫َ‬
‫صب ْر م ْ‬
‫ق‬
‫وال‬
‫ر ُ‬
‫فت َ‬
‫َِ‬
‫وى‬
‫ما ّ َ‬
‫ج َُناهُ ُ ال ْ َ‬
‫م ّ‬
‫هِ َ‬
‫وال ْ َ‬
‫وال ّ‬
‫قل َق‬
‫وقُ‬
‫عل َ‬
‫ش ْْ‬
‫َ‬
‫ما‬
‫ن‬
‫َ‬
‫من ُ‬
‫ي بِ ِ‬
‫ه َُ‬
‫فا ْ‬
‫ّ‬
‫م‬
‫م‬
‫إَ‬
‫دا ّ َ‬
‫في ُ‬
‫بي َِر َ‬
‫قك ُ ّ‬
‫ها‬
‫ن لَ ِ َ‬
‫ل يَ ْ‬
‫ِ‬
‫وم ٍ‬
‫ُ‬
‫خ ِْليل‬
‫تَ‬
‫قِتيل ً‬
‫ما َ‬
‫م ِ‬
‫َ‬
‫قدْ ً‬
‫قتُله ْ‬
‫َ‬
‫قِتي ُ‬
‫ل‬

‫موارد الظمآن لدروس الزمان‬

‫‪141‬‬

‫الجزء الثالث‬

‫و َ‬
‫ع َ‬
‫ه‬
‫د‬
‫عآ َ‬
‫ِ‬
‫خَر ِ‬
‫و ِ‬
‫ق ْ‬
‫ح ال ْب َ ْ‬
‫ست َن ْك ِ ُ‬
‫تَ ْ‬
‫من ْ ُ‬
‫في َ‬
‫م ْ‬
‫ل َ‬
‫ض ٍ‬
‫دي ُ‬
‫ل‬
‫ت‬
‫بَ ِ ِ‬
‫وطِئ َ ْ‬
‫قِليل ً‬
‫مي َ‬
‫ن ال َْبل‬
‫م ْ‬
‫س ِ‬
‫وإ ِ ّ‬
‫ج ْ‬
‫إ ِ َّني ل َ ُ‬
‫في ِ‬
‫غت َّر َ‬
‫َ‬
‫قِلي ُ‬
‫م ُ‬
‫ل‬
‫ل‬
‫يَ ْ‬
‫ع َ‬
‫حي َ‬
‫ل‬
‫دا‬
‫ه الّر ِ‬
‫مَناِدي ِ‬
‫و ِ‬
‫َنا َ‬
‫ت َزا ً‬
‫و ُ‬
‫دى ُ‬
‫دوا ل ِل ْ َ‬
‫م ْ‬
‫ت ََز ّ‬
‫ف َ‬
‫َ‬
‫حي ُ‬
‫ل‬
‫الر ِ‬
‫َ‬
‫قدْ‬
‫ش َ‬
‫ل َ‬
‫وِتي‬
‫ما‬
‫ِإل ّ ل َ ْ‬
‫آخر‪ :‬إ ِّني ب ُِلي ُ‬
‫ع َ‬
‫قا َ‬
‫ج ِ‬
‫ت ب ِأْرب َ ٍ‬
‫س َل ّ ُ‬
‫ئي‬
‫عَنا‬
‫طوا‬
‫و َي َ‬
‫فِ‬
‫ُ‬
‫ّ‬
‫ْ‬
‫ُ‬
‫م‬
‫ه‬
‫ل‬
‫ك‬
‫و‬
‫ص‬
‫خل‬
‫ل‬
‫ا‬
‫ك‬
‫يا‬
‫ن‬
‫د‬
‫وال‬
‫س‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ّ‬
‫ُ ْ‬
‫ُ َ‬
‫ِإبلي ْ َ َ‬
‫أَ‬
‫ون َ ْ‬
‫ئي‬
‫دا‬
‫ع‬
‫وى‬
‫ه‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫ِ‬
‫ف ِ‬
‫َ‬
‫وال ُل ْ ُ َ‬
‫َ‬
‫سي ْ َ‬
‫ُ‬
‫ْ‬
‫مُرِني ب ِك ّ‬
‫ل‬
‫أ‬
‫ت‬
‫س‬
‫ف‬
‫ن‬
‫وال‬
‫في‬
‫ك‬
‫س‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫ّ‬
‫إ ِ َب ِْليس ي َ‬
‫ُ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫ئي‬
‫كي‬
‫م‬
‫ق‬
‫ري‬
‫بل ِ‬
‫هال ِ‬
‫طَ َ‬
‫وى ِ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ِ‬
‫ْ‬
‫ُ‬
‫ْ‬
‫ِ‬
‫ّ‬
‫ت‬
‫ب‬
‫ش‬
‫ال‬
‫ة‬
‫م‬
‫ل‬
‫ظ‬
‫في‬
‫عو‬
‫د‬
‫ت‬
‫ه‬
‫ل‬
‫ا‬
‫رى‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫ها ِ‬
‫ْ‬
‫ُ َ‬
‫َ‬
‫َ َ‬
‫وأ َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫والراِئي‬
‫واط‬
‫خ‬
‫هَ َ‬
‫ز ِ‬
‫إ ِول َي ْ‬
‫و َ‬
‫ريَيا ت َ ُ‬
‫قو ُ‬
‫خَر‬
‫ل‬
‫ف ْ‬
‫ر َ ُ‬
‫ف ِال ِدّن ْ‬
‫َُ‬
‫ح ْ‬
‫س َِني َ‬
‫َ‬
‫خا ِ‬
‫أ ََ‬
‫ئي‬
‫ها‬
‫ب‬
‫و‬
‫سي‬
‫ب‬
‫مل‬
‫رى‬
‫ت‬
‫ما‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ّ‬
‫ع َ‬
‫و َ‬
‫ك ال ّ‬
‫ب‬
‫د‬
‫ز ْ‬
‫ها الل ِ‬
‫شي ْ ُ‬
‫ق ْ‬
‫آخر‪ :‬أل أي ّ َ‬
‫أل ّ‬
‫هي َ‬
‫ما ي َ ِ‬
‫ْ‬
‫وال َّ‬
‫ََ‬
‫ب َوا‬
‫سه‬
‫ب رأ‬
‫شا‬
‫زك َ ُ‬
‫شي ْ ِ ُ‬
‫و ِ‬
‫عأ َن ّ َ‬
‫و َ‬
‫ك‬
‫ك‬
‫ت‬
‫ق ُدْ ُ َنا َ‬
‫ك َأ َن ّ‬
‫ص َُ‬
‫هْز َ‬
‫أت َ ْ‬
‫غٌر أ َ ْ‬
‫بَ َ‬
‫ف ْع‬
‫ة‬
‫سين‬
‫م‬
‫َ‬
‫جَ ً‬
‫يات َ ِ‬
‫َ‬
‫ح ّ‬
‫خ َْ‬
‫ع َ‬
‫ََ‬
‫ي‬
‫ف‬
‫يام ِ ل‬
‫ن ِا‬
‫ح‬
‫خ ُدَ ُ‬
‫و ِ‬
‫رِ ِ‬
‫لّ‬
‫َ‬
‫ك الّيا ُ‬
‫م ََ‬
‫م َ‬
‫ه َ‬
‫ذا ِ‬
‫ْ‬
‫لَ َ‬
‫واِدك ُ ُ‬
‫ت َأ ْ‬
‫من َن ّ‬
‫نَ‬
‫خَ َ‬
‫عّ‬
‫خي ْل ً ل ت ََزا ُ‬
‫في‬
‫ها‬
‫ل‬
‫ها َ‬
‫وم ٍ ِ‬
‫م ُ‬
‫أت َأ َ َ‬
‫ل يَ ْ‬
‫أُ‬
‫و َ‬
‫ع‬
‫ئ‬
‫قا‬
‫س‬
‫نا‬
‫غي‬
‫ةً‬
‫ِ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫م ِْ‬
‫ُ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫ل ُ‬
‫ٍ‬
‫طو ُ‬
‫مَر ُ‬
‫م‬
‫ر‬
‫ل ال ْ ُ‬
‫و ْ‬
‫س ٌ‬
‫ع ْ‬
‫وت َأ َ‬
‫س َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫م ِ‬
‫وِبالّرأ ِ‬
‫ل ِل ْ‬
‫عن ْدَ ن َ َ‬
‫ع‬
‫ة‬
‫من ِ‬
‫ِ‬
‫ريلل َ ِ‬
‫سي ّ ِ‬
‫فال ِْذ َ ِ‬
‫مه ُ‬
‫َ‬
‫ري‬
‫سا‬
‫ي‬
‫هَتى‬
‫ف‬
‫رجي ا‬
‫َ‬
‫يُ ْ‬
‫ُ َ ِ‬
‫و َ ْ ِ‬
‫وال ْ‬
‫ج‬
‫ها‬
‫ه‬
‫دى‬
‫الإّر‬
‫ه‬
‫ندنَر‬
‫ت‬
‫و‬
‫م‬
‫وي َ‬
‫وج ُ‬
‫عأ َ‬
‫جائ َِزا ِ‬
‫دوال َ‬
‫ما ُ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ت‬
‫ن‬
‫ب‬
‫ز‬
‫م‬
‫ك‬
‫ن‬
‫ف‬
‫د‬
‫ب‬
‫يا‬
‫ن‬
‫م‬
‫ل‬
‫ح‬
‫ْ‬
‫ّ‬
‫ْ‬
‫ٍ‬
‫ِ‬
‫ت َ ََر ّ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫َ ْ ِ ّ ِ َ‬
‫ّ َ ِ‬
‫ِ‬
‫من الت ّ َ‬
‫ع‬
‫قى‬
‫ول ِ‬
‫صان ِ ُ‬
‫َ‬
‫واليننوم الخننر وبمننا فيننه‬
‫بالله‬
‫الدنيا إل اليمان‬
‫لحب‬
‫علج‬
‫من عظيم العقاب وجزيل الثواب ومهما حصل له اليقين بننذلك‬
‫ارتحل عن قلبه حب الدنيا فرأى حقارتها ونفاسة الخننرة ورأى‬
‫أن الدنيا ليست بأهننل أن يلتفننت إليهننا أو ترمننق بعيننن المحبننة‬
‫خلًفا للسواد العظم المنهمكين فيها ‪.‬‬
‫ل َ‬
‫جدُ ال َ ْ‬
‫عًر إ ِ َ‬
‫ما‬
‫ء‬
‫شَيا ِ‬
‫ن ِ‬
‫ِ‬
‫ما َ‬
‫ش ْ‬
‫قل ّ َ‬
‫ثَ َ‬
‫ذا ُ‬
‫خ َ‬
‫مو ِ‬
‫صا ٍ‬
‫سَر ل ِل ْ َ‬
‫سُر‬
‫تى‬
‫ا‪:‬‬
‫تَ‬
‫ف َ‬
‫فت َي ُي َ‬
‫ضّ‬
‫ي َك َ َ ّ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫سي‬
‫ي‬
‫و‬
‫حي‬
‫ر‬
‫ح‬
‫ل‬
‫ا‬
‫ن‬
‫صو‬
‫ِ‬
‫فا ٌ‬
‫ْ‬
‫م ِ‬
‫ُ‬
‫ُ‬
‫ُ‬
‫َ ْ‬
‫ف يَ ُ‬
‫ّ‬
‫و ّ‬
‫عن بذْ‬
‫نُر‬
‫ق‬
‫هو‬
‫ه‬
‫َ‬
‫و ُ‬
‫ه ِ‬
‫س ُ‬
‫و ْ‬
‫ر ُ‬
‫مَِ‬
‫ح ّ‬
‫ََ‬
‫لت َ ْ َ‬
‫ةِ‬
‫ج ِ‬
‫ج‬
‫م‬
‫م ْك ْت َ َب َ ٌ‬
‫دُ‬
‫وي ت َ ْ‬
‫و َ‬
‫عِلي َ‬
‫و َ‬
‫م َْ ِ‬
‫َ‬
‫ح ِ‬
‫طي ٍ‬
‫ْ‬
‫ّ‬
‫ِبال َ‬
‫ديم ِ ي ُذَكُر‬
‫ِدين ََنا‬
‫ق ِ‬

‫‪142‬‬

‫موارد الظمآن لدروس الزمان‬

‫َ‬
‫ول ُ‬
‫ش‬
‫و الّر ْ‬
‫فْر ٌ‬
‫ل َ‬
‫م ِ‬
‫أ ِ‬
‫ها ن َت َ َ‬
‫فك ُّر‬
‫يب ِ َ َ‬
‫في‬
‫م‬
‫خ‬
‫ل‬
‫ناِدي‬
‫َ‬
‫س ِ‬
‫ِ‬
‫ُ‬
‫ْ ٍ‬
‫ال ْ‬
‫ساج‬
‫م‬
‫عِ‬
‫لى ْ‬
‫د َ يَ‬
‫جاَ‬
‫دي َ‬
‫َ‬
‫ه ُ‬
‫ر َّيام ِ ل‬
‫ل‬
‫ص‬
‫ق ِ َ‬
‫ِ‬
‫ٌ‬
‫َ‬
‫غير‬
‫لي َت َ َ‬
‫َ‬
‫ب‬
‫ها ّ ُ ِ‬
‫ص َ‬
‫َ‬
‫حا ِ‬
‫عن ْدَ أ ْ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫هر‬
‫م‬
‫ذيل ِ‬
‫إال َر ِ‬
‫صظ َ‬
‫ة َ‬
‫ن‬
‫روا ُ ِلل ّ‬
‫ذاّ ا ْ‬
‫ست ُن ْ ِ ُ‬
‫ِ‬
‫دي ِ‬
‫و َ‬
‫مُروا‬
‫بوا‬
‫َ‬
‫ه ّ‬
‫ش ّ‬
‫ر ْ‬
‫ن‬
‫بالّتاب ِ ِ‬
‫ؤي َت ُ َ ُ‬
‫عي َ‬
‫ه ْ‬
‫م ِ‬
‫و ُ‬
‫َ‬
‫ّ‬
‫ت ُذَ‬
‫صك ُّر‬
‫ب‬
‫وت َت ُْلو ل ِل ْك َِتا ِ‬
‫تُ َ‬
‫لي َ‬
‫وت َذْك ُ‬
‫دُر‬
‫ََ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫ر‬
‫ها‬
‫ن‬
‫ال‬
‫ل‬
‫طو‬
‫ه‬
‫م‬
‫وت َ ْ‬
‫ّ‬
‫ِ‬
‫خ ُ ُ‬
‫َ ِ‬
‫وت ََ ْ‬
‫ش يك ُعُر‬
‫ََ‬
‫د‬
‫ج‬
‫م‬
‫و‬
‫ز‬
‫ع‬
‫ه‬
‫د‬
‫ِ‬
‫ّ‬
‫َ َ ْ ٌ‬
‫م َ ْ ُ ُ‬
‫ول ْ‬
‫م ْ‬
‫خُر‬
‫ف َ‬
‫و َ‬
‫َ‬

‫م ْ‬
‫فُرو ُ‬
‫صَبا‬
‫ه ال ْ َ‬
‫ش ُ‬
‫و َ‬
‫ح ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ول ً‬
‫ما كا‬
‫ها َ‬
‫وك َ‬
‫ن ِأ ّ‬
‫في ك ُ ّ‬
‫راب ِ ُ‬
‫ع َ‬
‫ل يَ ْ‬
‫َ َ‬
‫وم ٍ‬
‫َ‬
‫ة‬
‫خال‬
‫مٍ‬
‫ول َ َي ْ‬
‫ََ‬
‫و َ‬
‫ق ّ‬
‫ل‬
‫ت‬
‫ز‬
‫ع‬
‫ها‬
‫س‬
‫و‬
‫َ‬
‫ِ‬
‫ّ‬
‫ُ َ‬
‫ْ َ‬
‫ها‬
‫جو‬
‫و ُ‬
‫َُ‬
‫ن‬
‫تدُ َ َ‬
‫ي ِ‬
‫وب َي ْ ٌ‬
‫م ْ‬
‫خل ِ ٌ‬
‫ُ‬
‫ت‬
‫ع‬
‫شُرو‬
‫و َ‬
‫رن ُت َن َ َ‬
‫ص َْ‬
‫ن‬
‫حا ُ‬
‫جيَرا ٍ ُ‬
‫ه أّ ْ‬
‫و ِ‬
‫َ‬
‫ب ِدي ِ‬
‫و َ‬
‫ة‬
‫غي ْر ٍ‬
‫ََ‬
‫ث‬
‫ح ّ‬
‫م ِ‬
‫ما ي َ ُ‬
‫م َ‬
‫س ُ‬
‫جال ِ َ ُ‬
‫في َ‬
‫ه ْ‬
‫عَلى الت ّ َ‬
‫قى‬
‫َ‬
‫ّ‬
‫َ‬
‫ل‬
‫ي‬
‫ل‬
‫ال‬
‫ة‬
‫م‬
‫وا‬
‫ق‬
‫ها‬
‫ُ‬
‫وَثا ِ‬
‫من ُ َ‬
‫ّ َ‬
‫ْ ِ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫تدَأب ُها‬
‫ن الدّن َْيا‬
‫س َّلي َ‬
‫ُ َ‬
‫ع ِ‬
‫ن‬
‫م‬
‫و‬
‫ول ّل ّ ِ ُ‬
‫ق َْ‬
‫ه َْ‬
‫عوا َب ِ‬
‫ذا ا ُ‬
‫َ‬
‫هاَنا َ‬
‫ل‬
‫د‬
‫ذي‬
‫ف ََ‬
‫مل ْ ً‬
‫كا ِبل أ َ َ‬
‫ذى‬
‫فعن الحارث بن مالك النصنناري انننه مننر برسننول اللننه ‪‬‬

‫فقال له كيف أصبحت يا حارث قال أصننبحت مؤمن ًننا حًقننا ‪،‬‬
‫قال ‪ » :‬انظر ما تقول فأن لكل شننيء حقيقننة فمننا حقيقننة‬
‫إيمانننك فقننال عزفننت نفسنني عننن النندنيا فأسننهرت ليلنني‬
‫وأظمأت نهاري وكأني انظر إلننى عننرش ربنني بننارًزا وكننأني‬
‫انظر إلى أهل الجنة يننتزاورون فيهننا كننأني أنظننر إلننى أهننل‬
‫النار يتضاغون فيها ‪ ،‬فقننال » يننا حننارث عرفننت فننالزم « ‪.‬‬
‫ثلثا ‪.‬‬
‫نسننأل اللننه أن يرينننا النندنيا كمننا أراهننا الصننالحين ‪ ،‬قننال‬
‫الشاعر‪:‬‬
‫إِ َ‬
‫ب‬
‫ن الدّن َْيا ل َِبي ٌ‬
‫مت َ َ‬
‫ح َ‬
‫ذا ا ْ‬
‫ش َ‬
‫ت َك َ ّ‬
‫فت‬
‫ب الدّن َْيا إ َِلى‬
‫آخر‪َ :‬يا َ‬
‫خاطِ ْ َ‬
‫نَ ْ‬
‫ه‬
‫ف‬
‫سل ّ ِ ِ‬
‫ن اِ‬
‫ب‬
‫تي ت َ ْ‬
‫إِ ّ‬
‫خطِ ُ‬
‫َ‬
‫غ‬
‫داأ ََرةٌ‬
‫ن الدّن َْيا‬
‫ما ّ ْ‬
‫ح َ‬
‫س َ‬
‫آخر‪َ :‬‬
‫بال َ‬
‫وإ ِ ْ‬
‫ها‬
‫مَ‬
‫ََ‬
‫ق َل َ‬
‫ه‬
‫طي‬
‫ي‬
‫ن‬
‫ع الل ِ‬
‫ِ‬
‫ُ‬
‫م ْ‬
‫ْ‬
‫ِ‬
‫في ص‬
‫ر ِ‬
‫ِ‬
‫ف َ‬
‫ها ٌ‬
‫مّنا‬
‫ر‬
‫ئ ِ‬
‫آخر‪ :‬ي ُ ِ‬
‫سي َءُ ْا ْ‬
‫م ُ‬
‫َ‬
‫ما‬
‫في ُب ْ َ‬
‫ض َ‬
‫دائ ِ ً‬
‫غ ُ‬

‫‪143‬‬

‫ب‬
‫ن َ‬
‫ه َ‬
‫و ِ‬
‫ع ْ‬
‫لَ ُ‬
‫في ث َِيا ِ‬
‫عدُ ّ‬
‫ديق‬
‫ص‬
‫ها‬
‫حِ َ‬
‫ن ِ‬
‫ت َن َ َ ّ‬
‫خطْب َت ِ َ‬
‫عِ ْ‬
‫ريل َبم‬
‫س‬
‫تَ‬
‫ق ْ‬
‫ةِ ال ْ‬
‫َ‬
‫ن‬
‫ر‬
‫ع‬
‫ُ‬
‫ِ‬
‫س ِ‬
‫َ‬
‫م َ‬
‫ْ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫ْ‬
‫م‬
‫ت‬
‫مآ‬
‫ذا َ أ َ ِ َ ِ‬
‫إا ِل َ‬
‫ن‬
‫طا َ‬
‫م ْ‬
‫ه َ‬
‫ع الل َ‬
‫ها‬
‫نال َر َ‬
‫ر إِ ْ‬
‫ها‬
‫با‬
‫د‬
‫ل‬
‫ل‬
‫ض‬
‫ََ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫قَبال ِ َ‬
‫َ‬
‫ع ّ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫ودُن َْيا َ‬
‫ت‬
‫ما َزال َ ْ‬
‫ك َ‬
‫َ‬
‫ق‬
‫تُ ِ‬
‫م ُ‬
‫وُتو َ‬
‫سيءُ َ‬

‫الجزء الثالث‬

‫َ‬
‫ها ال ّ‬
‫شي ْ ُ‬
‫خ‬
‫وا َ‬
‫سّر َ‬
‫أ َ‬
‫ه َ‬
‫وال ْ‬
‫وا ْ َ‬
‫ه ُ‬
‫تى‬
‫ل‬
‫ف ََ‬
‫ماك َ ْ‬
‫ََ‬
‫هل ٌ‬
‫ن‬
‫ه‬
‫ي أَ ْ‬
‫ِ‬
‫لأ ْ‬
‫و َ‬
‫َ‬
‫يُ َ‬
‫ه َ‬
‫ها‬
‫ؤ ّ‬
‫ل ِ‬
‫مث ْل ُ َ‬

‫ل َ‬
‫ن كُ ّ‬
‫ل‬
‫ف ِ‬
‫بِ َ‬
‫ج ْ‬
‫م ْ‬
‫ه ٍ‬
‫مق‬
‫ر ت ُر‬
‫ل ِالن ّ‬
‫واظِ‬
‫م‬
‫ن ُ آدَ َ‬
‫ن ْاب ْ ُ َ‬
‫ول َك ِ ِ ّ‬
‫ودّ َ َ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫ق‬
‫أ ْ‬
‫م ُ‬
‫ح َ‬

‫‪144‬‬

‫موارد الظمآن لدروس الزمان‬

‫قال بعضهم العجب ممن يغتر بالدنيا و إنما هي عقوبة ذنب‬
‫‪.‬‬
‫قال الصمعي سمعت أبا عمرو بن العلء يقننول كنننت أدور‬
‫في ضيعت لي فسمعت من يقول ‪:‬‬

‫مرأ َ دُن َْياهُ أ َك ْب َُر‬
‫وإ ِ ّ‬
‫نا ْ‬
‫َ‬
‫ه‬
‫فجعلته َ‬
‫م ِ‬
‫ه ّ‬
‫نقش خاتمي ‪.‬‬

‫س َ‬
‫ها‬
‫ك ِ‬
‫م ِ‬
‫من ْ َ‬
‫م ْ‬
‫ست َ ْ‬
‫لِ ُ‬
‫ل ُ‬
‫ر‬
‫بِ َ‬
‫حب ْ ِ‬
‫غُرو ِ‬

‫وقننال علنني بننن أبننى طننالب ‪ :‬النندنيا والخننرة كالمشننرق‬
‫والمغرب‪ ،‬إذا قربت من أحدهما بعدت عن الخر ‪.‬‬
‫قيل لزاهد أي خلق الله أصغر قال الدنيا ‪ ،‬لنها ل تعدل عند‬
‫الله جناح بعوضة ‪ ،‬فقال السائل ومن عظم هذا الجناح كان‬
‫أصغر منه ‪.‬‬
‫وقال بعضهم كان السلف يحرصننون علننى حفننظ أوقنناتهم ‪،‬‬
‫أشد من حرص أهل الدنيا على دنياهم ‪ .‬قال بعضهم ‪:‬‬
‫َ‬
‫َ‬
‫عل َي ْ َ‬
‫ه ُ‬
‫ك‬
‫ما َ‬
‫س َ‬
‫وأَراهُ أ ْ‬
‫ل َ‬
‫َ‬
‫ع‬
‫يَ ِ‬
‫ضي ُ‬

‫ت أ َن ْ َ‬
‫و ْ‬
‫ما‬
‫ق َ‬
‫س َ‬
‫ف ُ‬
‫ال ْ َ‬
‫ح ْ‬
‫ه‬
‫ت‬
‫عِني‬
‫ُ‬
‫بنب ِ ِ‬
‫فظِ ِ‬
‫علي َ‬
‫الحسين السجاد الدنيا سبات والخرة يقظة ‪.‬‬
‫وقال‬

‫قال آخر‪ :‬ما آثر النندنيا علننى الخننرة حكيننم ول عصنني اللننه‬
‫كريم ‪.‬‬
‫ب ذَن ِْبي َ‬
‫عًر َ‬
‫ِ‬
‫قدْ‬
‫فَيا َر ّ‬
‫ش ْ‬
‫عاظَ‬
‫مه‬
‫جر‬
‫ا‪:‬‬
‫تَ َ َ‬
‫مر ُ ُ‬
‫ت َ‬
‫عَباِد‬
‫ف ِ ِبال ْ ِ‬
‫ؤو ْ ِ ٌ‬
‫وأن ْ َ َ‬
‫َ‬
‫ن‬
‫ه‬
‫آخر‪:‬ي ْ ِ‬
‫م َ‬
‫م ٌ‬
‫وقال ُ‬

‫َ‬
‫ش ُ‬
‫ما أ َ ْ‬
‫كوهُ َيا‬
‫وأن ْ َ‬
‫ت بِ َ‬
‫َ‬
‫م‬
‫ب َ‬
‫َر َ ّ‬
‫عاك َل ِ ُ‬
‫ع‬
‫وا ِ‬
‫س ُ‬
‫ري ٌ‬
‫حِلي ٌ‬
‫م َ‬
‫م ِ‬
‫ع ْ‬
‫م‬
‫و َرا ِ‬
‫ال ْ َ‬
‫ح ُ‬
‫ف ِ‬

‫اتخذوا الدنيا مرضًعا والخرة أما ألننم تننروا إلننى الصننبي إذا‬
‫ترعرع وعقل رمى بنفسه على أمه ‪.‬‬
‫وقال آخر‪:‬‬
‫أيامك ثلثة ‪ :‬يومك الذي ولدت فيه ‪ ،‬ويوم نزولننك قننبرك ‪،‬‬
‫ويوم خروجك إلى ربك ‪ ،‬فيننا لننه مننن يننوم قصننير خننبئ لننه‬
‫يومان طويلن ‪.‬‬

‫‪145‬‬

‫الجزء الثالث‬

‫ع‬
‫ِ‬
‫ش ْ‬
‫ًرا‪:‬‬

‫خلقُ أ َ ْ‬
‫ن‬
‫وأ َ ْ‬
‫شَرا ٍ‬
‫ه ّ‬
‫َ‬
‫ف بِ ِ‬
‫ص‬
‫ت َو َ‬
‫ذو الت ّ ْ‬
‫إلدُّر َ‬
‫ف ُ‬
‫طل‬
‫ري ِ‬
‫ف ِ‬
‫َ ِ‬
‫ش ّ‬
‫َ‬
‫سر‬
‫خ‬
‫ك يَ ْ‬
‫هل َ‬
‫ق‬
‫و َ‬
‫ش بِ َ َ‬
‫ج ُْ‬
‫عا َ‬
‫َ‬
‫ر ٍ‬
‫غا ِ‬
‫عذَُر‬
‫س يُ ْ‬
‫ل َي ْ َ‬

‫حيات ُ َ ْ‬
‫ل‬
‫َ َ‬
‫س ال ْ َ‬
‫ك َرأ ُ‬
‫ما ِ‬
‫ه‬
‫دين‬
‫وال‬
‫ح ُ‬
‫ََ‬
‫م ِ‬
‫رَ‬
‫ل َّيام‬
‫كب ْ ُا‬
‫وّ ِ‬
‫سُ ُ‬
‫و َ‬
‫م ْ‬
‫فل ْت َ ُ‬
‫َ‬
‫ما‬
‫ز‬
‫حا‬
‫ك‬
‫َ‬
‫ً‬
‫ِ‬
‫د‬
‫حي‬
‫و‬
‫ت‬
‫ال‬
‫ع‬
‫ي‬
‫ض‬
‫ن‬
‫ِ‬
‫ّ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ّ َ‬
‫م ْ‬
‫و َ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫حَياته‬
‫ضا َ‬
‫َ‬
‫ت َ‬
‫ع ْ‬
‫عربتنا ُف ُنني القبننور وآمنننا يننوم البعننث والنشننور‬
‫أرحم‬

‫اللهم‬
‫واغفر لنا ولوالدينا ولجميع المسلمين الحياء منهم والميتين‬
‫برحمتك يا أرحم الراحمين وصلى اللننه علننى محمنند وعلننى‬
‫آله وصحبه أجمعين ‪.‬‬

‫) َ‬
‫ص ٌ‬
‫ل ( أعلم وفقنا الله وإياك وجميع المسلمين لطاعته‬
‫ف ْ‬
‫‪......‬‬
‫أن الناس متفاوتون في طول المل تفاوًتا كثيًرا فمنهم مننن‬
‫ل‬
‫يأمل البقاء إلى زمان الهرم ومنهم من ل ينقطع أمله بحننا ٍ‬
‫ومنهم من هو قصير المل وكلما قص المل جاد العمل لنه‬
‫يقدر قرب الموت فيستعد استعداد ميننت فننروي عننن علنني‬
‫رضي الله عنه أنه قال إنما يهلك اثنتان الهوى وطول المل‬
‫فأما الهوى فيصد عن الحق ‪.‬‬
‫ضا أنه قال من‬
‫وإما طول المل فينسي الخرة وروي عنه أي ً‬
‫ارتقب الموت سارع إلى الخيرت وصدق رحمه الله فلننو أن‬
‫غننائبين عنننك تعتقنند أن أحنندهما لمجيئه احتمننال قننوي فنني‬
‫ليلتك أو فنني يومننك والخننر يتننأخر بعننده بشننهر أو شننهرين‬
‫للذي تخشى أن يفاجئك قدومه سريًعا ولسيما إن كننان قنند‬
‫أوصنناك بوصننية نفننذتها قبننل أن يصننل فيلحقننك ملمننة أو‬
‫عقوبة وتهيئ له مع ذلك ما تقدر عليه مننن تحننف ومننا تننرى‬
‫أنه يناسب ويهواه ‪.‬‬
‫عًر ت َأ َ ّ‬
‫ب ل ِل ّ ِ‬
‫ِ‬
‫ول ب ُدّ‬
‫ه ْ‬
‫ش ْ‬
‫ذي َ‬
‫ا‪:‬‬
‫هر َ َ‬
‫يِ‬
‫من ْ ُ ُ‬
‫ن تَ ُ‬
‫كون‬
‫كأ ْ‬
‫َ‬
‫س ّ‬
‫ق َ‬
‫َر ِ‬
‫في َ‬
‫ق ْ‬
‫وم ٍ‬

‫َ‬
‫د‬
‫ت ِ‬
‫فإ ِ ّ‬
‫عا ُ‬
‫مي َ‬
‫و َ‬
‫ن ال ْ َ‬
‫م ْ‬
‫باِدزاد وأ َ‬
‫ال َل ْه ِ‬
‫ع َ‬
‫ر‬
‫ي‬
‫غ‬
‫ب‬
‫ت‬
‫ن‬
‫م‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫ْ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫ِ‬
‫َزاِد‬

‫‪146‬‬

‫موارد الظمآن لدروس الزمان‬

‫) َ‬
‫ص ٌ‬
‫ل ( ‪ :‬اعلم وفقننا اللنه وإينناك وجميننع المسنلمين أن‬
‫ف ْ‬
‫تقصير المل دليل على كمال العقل فسبيل العاقننل تقصننير‬
‫آماله في الدنيا والتقرب إلى الله جل وعل بصالح العمال ‪.‬‬

‫‪147‬‬

‫الجزء الثالث‬

‫ل تَ ْ‬
‫ع ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ما َ‬
‫صيُر‬
‫في‬
‫ل ِ‬
‫ق ِ‬
‫فدَِليل ال ْ َ‬
‫صْر ال َ‬
‫ق ّ‬
‫ق ِ‬
‫َ‬
‫الدّن َْيا ت َ ُ‬
‫م ْ‬
‫ل‬
‫فْزالمننل استشنعار ال َ‬
‫قنرب المننوت ولهننذا قنال‬
‫نير‬
‫ومعننى تقصن‬

‫بعضهم قصر المل سبب للزهد لن مننن قصننر أملننه زهنند ‪،‬‬
‫ويتولنند مننن طننول المننل الكسننل عننن الطاعننة والتسننويف‬
‫بالتوبة والرغبة في الدنيا والنسيان للخرة والتساهل بتأخير‬
‫قضاء الديون والقسوة في القلب ‪.‬‬
‫ما َ‬
‫ل أ َّني‬
‫عًر ت ُ َ‬
‫ِ‬
‫ش ْ‬
‫خب ُّرِني ال َ‬
‫معمر‬
‫ا‪:‬‬
‫َُ‬
‫ن‬
‫مُر ال َْرب َ ِ‬
‫ف َك َي ْ ّ ٌ َ‬
‫عي َ‬
‫و َ‬
‫ف َ‬
‫َ‬
‫ة‬
‫ضي ّ َ‬
‫قَ ِ‬
‫جاَز‬
‫إ‬
‫مْرءُ َ‬
‫ذا ال ْ َ‬
‫ِ‬
‫ن َ‬
‫ه‬
‫ال َْرب َ ِ‬
‫عي َ‬
‫فإ ِن ّ ُ‬

‫َ‬
‫خ َ‬
‫ه‬
‫ذي أ َ ْ‬
‫ن ال ّ ِ‬
‫وأ ّ‬
‫شا ُ‬
‫َ‬
‫م َ‬
‫علّني‬
‫ع‬
‫ؤ ّ‬
‫َ‬
‫خ ُ‬
‫ر َ‬
‫عل‬
‫ي بِ ُ ُ‬
‫َ ّ‬
‫قاطِ ٍ‬
‫حك ْم ٍ‬
‫غي ّر‬
‫يَ َ‬
‫َ‬
‫مَناَيا‬
‫أُ ِ‬
‫سي ٌُر ل ْ‬
‫ب ال ْ َ‬
‫سَبا ِ‬
‫عب ِر‬
‫م ْ‬
‫و َ‬
‫وتنور َ‬
‫قلبه ُ ‪ ،‬لنه إذا استحضننر‬

‫وقيل من قصر أمله قل همه‬
‫المننوت اجتهنند فنني الطاعننة ورضنني بالقليننل وقننال ابننن‬
‫م إل للعلماء فلول ما جعل اللننه فيهننم‬
‫الجوزي ‪ :‬المل مذمو ٌ‬
‫من المل لما ألفوا ول صنفوا ‪.‬‬
‫وفي المل سر لطيف جعله الله لوله لما تهنننأ أحنند بعيننش‬
‫ول طابت نفسه أن يشرع بعمل من أعمال الدنيا ‪ .‬قننال ‪‬‬
‫‪ » :‬إنما المل رحمة من الله لمتي ولول المل ما أرضننعت‬
‫س شجًرا « ‪ .‬رواه الخطيب ‪.‬‬
‫أم ولدها ول غرس غار ٌ‬
‫عننن أنننس رضنني اللننه عنننه والمننذموم مننن المننل‬
‫السترسال فيه وعدم الستعداد لمر الخرة فمن سلم من‬
‫ذلك لم يكلف بإزالته ‪.‬‬
‫وورد في ذم السترسال في المل حديث أنس رفعننه »‬
‫أربعة من الشقاء جمود العين وقسوة القلب وطننول المننل‬
‫والحرص على الدنيا « رواه البزار ‪.‬‬
‫وروى علي بن أبي طالب رضي اللننه عنننه أنننه قننال ‪» :‬‬
‫أخوف ما أخاف عليكم اثنان طول المل وإتباع الهننوى فننإن‬
‫طول المل ينسي الخرة وإتباع الهوى يصد عن الحق « ‪.‬‬

‫‪148‬‬

‫موارد الظمآن لدروس الزمان‬

‫وروي عن النبي ‪ ‬أنه قال ‪ » :‬صلح هذه المة بالزهد‬
‫واليقين ‪ ،‬وهلك آخرها بالبخننل وطننول المننل « ‪ ،‬وقيننل أن‬
‫طول المل حجاب على القلب يمنعه من رؤية قرب الموت‬
‫ومشاهدته ووقننر فنني الذن يمنننع مننن سننماع وجبتننه ودوي‬
‫وقعته وبقدر ما يرفع لك من الحجاب ترى وبقدر ما تخفننف‬
‫عن أذنيك من الوقر تستمع ‪.‬‬
‫فانظر رحمك الله نظر من رفع الحجاب وفتح لننه البنناب‬
‫واستمع سماع من أزيل وقره وخوطب سره وبادر قبننل أن‬
‫يبادر بك وينزل عليك وينفذ حكم الله فيك فتطننوى صننحيفة‬
‫عملك ويختم على ما في يديك ‪.‬‬
‫ويقال لننك أجننن مننا غرسننت ولحصنند مننا زرعننت واقننرأ‬
‫كتابك الذي كتبت كفي بنفسك اليننوم عليننك حسننيبا وبربننك‬
‫تبارك وتعننالى رقيبننا ‪ ،‬وعلننم أن المننل يكسننل عننن العمننل‬
‫ويورث الننتراخي والتننواني ‪ ،‬ويعقبننه التشنناغل والتقنناعس ‪،‬‬
‫ويخلد إلى الرض ويميل إلى الهوى ‪.‬‬
‫وذا أمننر قنند شننوهد بالعيننان فل يحتنناج إلننى بيننان ‪ ،‬ول‬
‫يطالب صاحبه ببرهان ‪ ،‬كما أن قصر المل يبعث على الجد‬
‫والجتهاد في العمل ‪ ،‬ويحمل على المبننادرة ‪ ،‬ويحننث علننى‬
‫المسابقة قال ‪:‬‬
‫سأضرب لك في ذلك مثل ً ‪ ،‬مثل ملك من الملننوك كتننب‬
‫إلى رجل يقول لننه ‪ :‬افعننل كننذا وكننذا ‪ ،‬وانظننر كننذا وكننذا ‪،‬‬
‫وأصلح كذا وكذا ‪ ،‬وانتظر رسولي فلًنا فننإني سننأبعثه إليننك‬
‫ليأتيني بك ‪.‬‬
‫وإينناك ثننم إينناك أن يأتيننك إل وقنند فرغننت مننن أشننغالك‬
‫وتخلصننت مننن أعمالننك ‪ ،‬ونظننرت فنني زادك ‪ ،‬وأخننذت مننا‬
‫تحتاج إليه في سفرك ‪.‬‬
‫وإل أحللت بك عقابي وأنزلننت عليننك سننخطي ‪ ،‬وأمرتننه‬
‫يأتني بك مغلولة يداك مقيدة بجلك ‪ ،‬مشننمًتا بننك أعننداك ‪،‬‬
‫مسحوًبا على وجهك إلى دار خزي وهوان وما أعننددته لمننن‬
‫عصاني ‪.‬‬

‫‪149‬‬

‫الجزء الثالث‬

‫وإن وجندك قنند فرغنت منن أعمالنك وقضنيت جميننع‬
‫مننا مرفعًننا مرفهًننا إلننى دار رضننواني‬
‫أشننغالك أتننى بننك مكر ً‬
‫وكرامتي وما أعددته لمن امتثل أمري وعمل بطاعتي ‪.‬‬
‫واحننذر أن يخنندعك فلن أو فلنننة عننن امتثننال أمننري‬
‫والشتغال بعملي وكتب إلى رجل آخر بمثل ذلك الكتاب ‪.‬‬
‫فأما الرجل الول فقننال هننذا كتنناب الملننك يننأمرني فيننه‬
‫بكذا وكذا ‪ ،‬وذكر لنني رسننوله يننأتيني ليحملننني إليننه وأنننا ل‬
‫أمضي إليه حتى يأتيني رسوله ‪ ،‬ولعننل رسننوله ل يننأتيني إل‬
‫إلى خمسين سنة فأنا على مهلة ‪.‬‬
‫وسأنظر فيما أمرننني بننه ‪ ،‬ولننم يقننع الكتنناب منننه بننذلك‬
‫الموقع ‪ ،‬ولم ينزله من نفسه بتلك المنزلننة ‪ ،‬وقننال ‪ :‬واللننه‬
‫لقد أتى كتابه إلى خلننق كننثير بمثننل مننا أتنناني ‪ ،‬ولننم يننأتهم‬
‫رسوله إل بعد السنين الكثيرة ‪ ،‬والمدد الطويلة ‪ ،‬وأنا واحنند‬
‫منهم ‪.‬‬
‫ولعل رسوله يتأخر عني كما تأخر عنهم ‪ ،‬وجعل الغننالب‬
‫على ظنه أن الرسول ل يأتيه إل إلى خمسين سنة كما ظن‬
‫‪ ،‬أو أكثر أو إلى المدة التي جعل لنفسه بزعمه ‪.‬‬
‫ثم أقبل على إشغال نفسه مما ل يحتاج إليه وممننا كننان‬
‫غنًيا عنه وترك أوامننر الملنك والشنغل النذي كلفنه النظننر ‪.‬‬
‫فيها والشتغال به ‪.‬‬
‫فكلما دخلت عليه سنة قال ‪ :‬أنا مشغول في هذه السنة‬
‫وسننأنظر فنني السنننة المقبلننة والمسننافة أمننامي طويلننة‬
‫والمهل بعيد ‪.‬‬
‫وهكننذا كلمننا دخلننت عليننه سنننة قننال ‪ :‬أنننا مشننغول ‪،‬‬
‫وسأنظر في الخرى أو سأنظر في أمننري فبينمننا هننو علننى‬
‫ذلك من تسويفه ‪ ،‬واغتراره ‪ ،‬إذ جاءه رسول الملك فكسننر‬
‫بابه وهتك حجابه وحصل معه في قعر بيته ‪.‬‬
‫وقال له ‪ :‬أجب الملك ‪ .‬فقال ‪ :‬والله لقنند جنناءني كتننابه‬
‫يأمرني فيه بأعمال‬

‫‪150‬‬

‫موارد الظمآن لدروس الزمان‬

‫أعملها وأشغال أنظر له فيها ‪ ،‬وما قضننيت منهننا شننغل ً ‪ ،‬ول‬
‫عملت فيها حتى الن شيًئا ‪.‬‬
‫فقال الرسول له ‪ :‬ويلك وما الذي أبطأك عنها وما الذي‬
‫حبسك عن الشتغال بها والنظر فيها ‪ .‬فقال ‪ :‬لم أكن أظن‬
‫أنك تأتيني في هذا الوقت ‪.‬‬
‫فقال له ‪ :‬ويلك ومن أين كان لك هذا الظن ومن أخبرك‬
‫به ومن أعلمننك بننأني ل آتيننك إل فنني الننوقت الننذي تظننن ‪.‬‬
‫قننال ‪ :‬ظننننت وطمعننت وسننولت لنني نفسنني وخنندعني‬
‫الشيطان وغرني ‪.‬‬
‫فقال له ‪ :‬ألم يحذرك الملك في كتابه منهمننا وأمننرك أل‬
‫تسمع لهما ‪ ،‬قال ‪ :‬بلى والله لقد فعل ولقد جاءني هذا فنني‬
‫كتابه ولكنني خدعت فانخدعت وفتنت فافتتنت وارتبت فنني‬
‫وقت مجيئك فتربصت ‪.‬‬
‫فقال لنه ‪ :‬ويلننك غننرك الغننرور وخنندعك المخننادع أجننب‬
‫الملك ل أم لك ‪ ،‬قال ‪ :‬أنشدك إل تركتني حننتى أنظننر فيمننا‬
‫أمرني به ‪ ،‬أو في بعضننه أو فيمننا تيسننر منننه حننتى ل أقنندم‬
‫عليه في جملة المفرطين وعصابة المقصرين ‪.‬‬
‫وهذا مننال قنند كنننت جمعتننه لنفسنني ‪ ،‬وأعننددته لمؤونننة‬
‫زماني ‪ ،‬فاتركني حتى آخذ منننه زاًدا أتننزوده ودابننة أركبهننا ‪،‬‬
‫فننإن الطريننق شنناقة ‪ ،‬والمفننازة صننعبة ‪ ،‬والعقبننة كننؤود ‪،‬‬
‫والمنزل ليس فيه ماء ‪.‬‬
‫ة ألقاه‬
‫قال ‪ :‬أتركك حتى أكون عاصًيا مثلك ثم دفعه دفع ً‬
‫على وجهه ثم جمع يديه إلننى عنقننه وانطلننق بننه يجننره مننن‬
‫خلفه خزيان ندمان جوعننان عطشننان ‪ ،‬وهننو ينشنند بلسننان‬
‫الحال ‪:‬‬
‫خطِْبي َ‬
‫ج ّ‬
‫فدَي ُْتكم‬
‫ل َ‬
‫َ‬
‫أَ‬
‫نا‬
‫هو‬
‫ي‬
‫ن‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫ث‬
‫حي ْ ُ‬
‫سلكوا ِبي َ‬
‫فا ْ‬
‫أ َل ْ َ‬
‫مُنوَنا‬
‫قى ال ْ َ‬

‫حْزِني إ ِ َ‬
‫ت‬
‫ذا ل َ ِ‬
‫ل كَ ُ‬
‫قي ُ‬
‫زيَنا‬
‫َ‬
‫حَ ِ‬
‫ن‬
‫ري َ‬
‫ع ْ‬
‫ضاقَ َ‬
‫صدْ ِ‬
‫ماِلي‬
‫ض ِ‬
‫ع ِ‬
‫وا ْ‬
‫بَ ْ‬
‫حت ِ َ‬
‫ه َ‬

‫‪151‬‬

‫الجزء الثالث‬

‫رقّ ِلي‬
‫ل َب ِ َ‬
‫حا ٍ‬
‫ل يَ ِ‬
‫ال ْ‬
‫قَنا‬
‫ضو‬
‫غب‬
‫م ْ‬
‫مو ُ‬
‫َ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫مّني‬
‫ع‬
‫ط‬
‫م‬
‫ه‬
‫ُ‬
‫ن ِ‬
‫ْ‬
‫و ُ ٌ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫تيَنا‬
‫ال‬
‫ف‬
‫وا َت‬
‫وّ ِ َ‬
‫خل َ‬
‫ت ال ْ ِ‬
‫خذْ ُ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ودينا‬
‫عا‬
‫ش‬
‫فاْر ً‬
‫ع َ‬
‫ه‬
‫ت ِ ا َل ْ ِ‬
‫ب ِ‬
‫َ ْ‬
‫جت َن َي ْ َ ُ‬
‫من ْ ُ‬
‫قا ِ‬
‫ُ‬
‫نولَنا‬
‫َ‬
‫ف َُ‬
‫م نَ ْ‬
‫نل‬
‫ه ب ِأ ْ‬
‫ف َ‬
‫س ُ‬
‫ظا ِ ٌ‬
‫يَ ُ‬
‫نا‬
‫كو ِ َ‬
‫م‬
‫دي‬
‫ت‬
‫ة‬
‫ر‬
‫س‬
‫ح‬
‫وى‬
‫س‬
‫م‬
‫ُ‬
‫ِ‬
‫ٍ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫ْ َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫لِني‬
‫ا‬
‫ه‬
‫خ‬
‫ناَلى ب ِ َ‬
‫و ََ‬
‫غب ْن ِ ِ‬
‫قُ َ‬
‫بوعَنا‬
‫غ‬
‫م َْ‬
‫ف َُ‬
‫أا َل ْو َ‬
‫ة‬
‫ع‬
‫و‬
‫ني‬
‫د‬
‫ُ‬
‫ْ‬
‫صب َ ً‬
‫ِ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ُ‬
‫ي َب ْكوَنا‬

‫مّني‬
‫داةُ ِ‬
‫ع َ‬
‫ريدُ ال ْ ُ‬
‫َ‬
‫ما ت ُ ِ‬
‫وإ ِ َّني‬
‫ََ‬
‫ب‬
‫ز‬
‫ت َ‬
‫ج َ‬
‫ح ْ‬
‫ن ُ‬
‫فَرا ٌ‬
‫هت َك ْ َ‬
‫ُ‬
‫ف َ‬
‫ؤاِدي‬
‫ك‬
‫ُ‬
‫ت َ‬
‫مِلي ِ‬
‫خن ْ ُ‬
‫ع ْ‬
‫هدَ ال ْ َ‬
‫َ‬
‫عل‬
‫وف‬
‫و‬
‫رل ًَ َ‬
‫غ َْ‬
‫قَ‬
‫ة‬
‫ست ِ ْ ِ‬
‫حَيا ِ‬
‫في ال ْ َ‬
‫في َ َ‬
‫ل َك َيتِ‬
‫شمًراأ َك ُن وأ َ‬
‫ن‬
‫ي‬
‫ل‬
‫ني‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫ْ َ َ‬
‫ْ‬
‫مث ْ َِلي‬
‫ل ِيا ِ‬
‫خِلي َ‬
‫ل‬
‫ول َ‬
‫َ‬
‫خِليِلي َ‬
‫ِلي ال ْ‬
‫و‬
‫الي‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ن‬
‫ب‬
‫را‬
‫حو َ‬
‫ح ّ ِ ُ‬
‫َرب َ َ‬
‫وان َ‬
‫تإالسو‬
‫ض‬
‫ق َ‬
‫َ‬
‫ن‬
‫فا ْب ْ ِ‬
‫كيِني ِ ِ ْ‬
‫ن يَّك ُ ْ‬
‫بُ َ‬
‫كا َ‬
‫مفيدا‬
‫ك ُ‬
‫من ِ ل ًتضره المعصية ول تنفعننه الطاعننة أيقظنننا‬
‫اللهم يا‬

‫من نوم الغفلة ونبهنا لغتنام أوقات المهلة ووفقنا لمصالحنا‬
‫واعصمنا من قبائحنا ول تؤاخذنا بما انطننوت عليننه ضننمائرنا‬
‫وأكنته سرائرنا من أنواع القبائح والمعائب التي تعلمها منا ‪،‬‬
‫وامنن علينا يا مولنا في بتوبة تمحو بها عنا كل ذنب ‪ ،‬اللهم‬
‫اجعلنا من المتقين البننرار وأسننكنا معهننم فنني دار القننرار ‪،‬‬
‫اللهم وفقنننا بحسننن القبننال عليننك والصننغاء إليننك ووفقنننا‬
‫للتعاون في طاعتك والمبادرة إلننى خنندمتك وحسننن الداب‬
‫في معاملتك والتسليم لمرك والرضا بقضائك والصبر علننى‬
‫بلئك والشننكر لنعمننائك ‪ ،‬واغفننر لنننا ولوالنندينا ولجميننع‬
‫المسلمين الحياء منهم والميتين برحمتك يا أرحم الراحمين‬
‫وصلى الله على محمد وعلى آله وصحبه أجمعين ‪.‬‬
‫) َ‬
‫ص ٌ‬
‫ل(‬
‫ف ْ‬
‫وأما الخر الذي كتب إليه الملك بمثل ما كتنب إلنى هنذا‬
‫فإنه أخننذ كتنناب الملننك وقبلهننن وقننرأه وتصننفحه وتنندبره ‪،‬‬
‫وقال ‪ :‬أرى الملك قد كتب إلي بننان أعمننل لننه كننذا وكننذا ‪،‬‬
‫وأقضي له كذا وكذا ‪ ،‬وأنظر له في كذا وكذا ‪.‬‬

‫‪152‬‬

‫موارد الظمآن لدروس الزمان‬

‫ومن أين سبقت لي هذه السابقة عنند الملنك ‪ ،‬ومنن‬
‫الذي عنى بي عنده ‪ ،‬ومن الذي أنزلني منه هننذه المنزلننة ‪،‬‬
‫حتى جعلتني من بعض خدامه ‪ ،‬والقائمين بأمره ‪.‬‬
‫والله إن هذه لسعادة واللننه إنهننا لعنايننة الحمنند للننه رب‬
‫العالمين ‪ ،‬ثم نظر في الكتاب وقال ‪ :‬أسمع الملك وقد قال‬
‫لي في كتابه ‪ ،‬وانتظر رسولي فننإني سننأبعثه إليننك ليننأتيني‬
‫بك وأره لم يحد لي الوقت الذي يبعث فيه الرسول إلي ول‬
‫سماه لي ‪.‬‬
‫ولعلي ل أفننرغ منن قنراءة كتنابه إل ورسنوله قند أتنناني‬
‫ونزل علنني ‪ ،‬واللننه ل قنندمت شننغل ً علننى شننغل الملننك ول‬
‫نظرت في شننيء إل بعنند فراغنني ممننا أمرننني بننه الملننك ‪،‬‬
‫دا أتزود به ‪ ،‬ومركوب ًننا أركبننه إذا جنناءني رسننوله‬
‫وإعدادي زا ً‬
‫وحملني إليه ‪.‬‬
‫فتعرض له رجل وقال له ‪ :‬لم هذه المسارعة كلها وفيم‬
‫هذه المبادرة كلها ؟ فقال له ‪ :‬ويحك أما ترى كتنناب الملننك‬
‫بما جاءني ‪ ،‬أما تسمع ما فيه أمنا تصندقه ‪ ،‬أمنا تنؤمن بنه ‪،‬‬
‫قال لي ‪ :‬سمعت وآمنت وصدقت ‪ ،‬ولكن لم يقننل لننك فيننه‬
‫ما ‪.‬‬
‫إن رسوله يأتيك اليوم ول غ ً‬
‫دا ول وقًتا معلو ً‬
‫ولكنه سيأتيك وقد جاء كتابه إلننى فلن الننذي قنند جنناءك‬
‫أنت به ‪ ،‬وقد بقي منتظًرا لرسوله أكثر مننن سننبعين سنننة ‪،‬‬
‫وإلى الن ما أتاه ‪.‬‬
‫وبعد زمان طويل ما جاءه ‪ ،‬وفلن أتاه بعد ثمانين سنة ‪،‬‬
‫وفلن أتاه بعد مائة سنة ‪ ،‬وأنت واحد من المرسننل إليهننم ‪،‬‬
‫فلم هذه العجلة ‪ ،‬وفيم هذا السراع ‪.‬‬
‫فقال ‪ :‬ويحك أما ترى أنت فلًنا قنند جنناءه كتنناب الملننك‬
‫بهذا الذي جاءني وجاءه الرسول فنني إثننر مجيننء الكتنناب ‪،‬‬
‫وفلن قد جاءه بعد سنة ‪.‬‬

‫‪153‬‬

‫الجزء الثالث‬

‫فقال ‪ :‬بلى ولكن ل تنظر إلى هؤلء خاصة وانظر إلى‬
‫الذين قلت لك ممن تأخر عنه المجيء فقال لننه ‪ :‬دعننني يننا‬
‫هذا فقد شغلتني والله وإني لخاف أن يأتيني الرسننول وأنننا‬
‫أكلمك ‪.‬‬
‫ثم أقبل على ما أمره به الملك فامتثله ‪ ،‬ونظر فيما حنند‬
‫له ‪ ،‬واشنتغل بمنا يجنب علينه أن يشنتغل بنه ‪ ،‬وأخنذ النزاد‬
‫لسفره ‪ ،‬وأخذ الهبة بطريقه وجعل ينتظر الرسول أن يأتيه‬
‫وأقبل يلتفت يميًنا وشننمال ً ينظننر مننن أيننن يننأتيه ومننن أيننن‬
‫يقبل عليه ‪.‬‬
‫فبينما هو كذلك وإذا برسول الملك قد أتاه فقال ‪ :‬أجننب‬
‫الملك ‪ .‬قال ‪ :‬نعم ‪ .‬قال ‪ :‬الساعة ‪ ،‬قال ‪ :‬السنناعة ‪ ،‬قننال ‪:‬‬
‫وفرغت مما أمرك به ‪ ،‬وعملت ما حد لك أن تعمله ‪ ،‬قال ‪:‬‬
‫نعم ‪ ،‬قال ‪ :‬فانطلق ‪.‬‬
‫قال ‪ :‬بسم الله فخلع عليه خلعة الولياء وكساه كسننوة‬
‫الصفياء وأعطاه مركًبا يليق به ويجمننل بمثلننه وانطلننق بننه‬
‫حبور وسرور ‪.‬‬
‫فبان لك بهذا المثل وبغيره فضلية قصر المل ‪ ،‬وفضيلة‬
‫المبننادرة إلننى العمننل ‪ ،‬والسننتعداد للمننوت قبننل نزولننه ‪،‬‬
‫والنتظار قبل حلوله ‪.‬‬
‫وقد كثر الحض على هذا وكثرت القاويل فيه ‪ ،‬ولم يزل‬
‫المذكرون يذكرون والمنبهون ينهبون لو يجدون سمًعا ووعًيا‬
‫وقلًبا حاف ً‬
‫ظا ومحل ً قننابل ً فل حننول ول قننوة إل بننالله العلنني‬
‫العظيم ‪ .‬انتهى ‪.‬‬
‫ع ْ‬
‫وب ْ ُ‬
‫م ب َْرقَ ال ّ‬
‫ن َ‬
‫ه‬
‫ب‬
‫ة َ‬
‫من ِي ّ ِ‬
‫ِ‬
‫شي ْ َ‬
‫ش ْ‬
‫شا َ‬
‫م ْ‬
‫قب َ ُ‬
‫ل ال ْ َ‬
‫ع َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ًرا‪ :‬أ َي َ‬
‫ما‬
‫ق‬
‫َ‬
‫ي َت َ‬
‫ن إن ّ‬
‫ع َ‬
‫ف يُ ُ‬
‫جدَل ّ ً‬
‫قَ‬
‫ج ُ‬
‫و‬
‫ل‬
‫دا ِللّر ِ‬
‫ف ْأ َ ِ‬
‫ؤ َ‬
‫ض ْ‬
‫أ َ‬
‫دّ َ ِزا َ ً‬
‫فا ِ‬
‫وةً أ ْ‬
‫ح َ‬
‫حي ِ‬
‫مَباِدرا‬
‫حفظطُْرقُ‬
‫يَ‬
‫ُ‬
‫حقك ‪ ،‬والوفاء بعهدك ‪،‬‬
‫إنً كنا مقصرين في‬
‫اللهم‬

‫فأنت تعلم صدقنا في رجنناء رفنندك ‪ ،‬وخننالص ودك ‪ ،‬اللهننم‬
‫أنت أعلم بنا منا ‪ ،‬فبكمننال جننودك تجنناوز عنننا ‪ ،‬واغفننر لنننا‬
‫ولوالدينا ولجميع المسلمين الحياء منهم والميتين برحمتك‬

‫‪154‬‬

‫موارد الظمآن لدروس الزمان‬

‫يا أرحم الراحمين وصلى الله على محمد وعلى آله وصحبه‬
‫أجمعين ‪.‬‬
‫ن َ‬
‫ضاَيا‬
‫ق َ‬
‫ل ِ‬
‫ِ‬
‫م َ‬
‫ش ْ‬
‫وا ُ‬
‫م ْ‬
‫حا ٍ‬
‫عًر دَ َ‬
‫ال ْ‬
‫حا ْ‬
‫ل‬
‫م‬
‫ا‪:‬‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫ر‬
‫ب‬
‫ص‬
‫بال‬
‫ر‬
‫ص‬
‫ن‬
‫وال‬
‫ّ‬
‫ْ ُ ِ‬
‫َ‬
‫ّ ْ ِ‬
‫ظّ‬
‫ح ّ‬
‫بى‬
‫ةُ اال‬
‫لى‬
‫م‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫ة‬
‫ع‬
‫م‬
‫م‬
‫يا‬
‫ل‬
‫د‬
‫هودَ ٌ‬
‫و ََ‬
‫عا َ‬
‫ّ ِ َ ْ ُ‬
‫َ‬
‫ر‬
‫ما َ‬
‫عَلى الدّ ْ‬
‫و َ‬
‫َ‬
‫ه ِ‬
‫َ‬
‫ان ْت ِ َ‬
‫على‬
‫قاد َ‬
‫ف‬
‫ن ل ِل ٌَّياِلي ِبائ ِْتل ٍ‬
‫م ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫و ْكم‬
‫أَ َ‬
‫ع َ‬
‫ة‬
‫خذٌ ْ َ‬
‫حن َ ٌ‬
‫طاءٌ ِ‬
‫م ْ‬
‫لٌ‬
‫من ْ‬
‫ِ‬
‫حا َ‬
‫ةان ْت ِ َ‬
‫حُ‬
‫ر‬
‫َ‬
‫ظام َ‬
‫وان ْت َِثا ٍ‬
‫عا‬
‫م‬
‫و ً‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ح‬
‫ب‬
‫ص‬
‫ال‬
‫نا‬
‫س‬
‫ل‬
‫ه‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ّ‬
‫َ‬
‫ِ‬
‫حل ْالد‬
‫جن ْ ُ‬
‫و ُ‬
‫ََ‬
‫حل ْ‬
‫جى ُ‬
‫عَلى‬
‫ك َ‬
‫م ّال ْ َ ُ‬
‫والظّ ُ‬
‫ها‬
‫ُنور َ‬
‫قد يصدأ ُ‬
‫سي ْ ُ‬
‫ف َ ْ َ ْ َ‬
‫وال ِ ّ‬
‫َ‬
‫ه‬
‫د‬
‫غ‬
‫في‬
‫شِ‬
‫ِ‬
‫سِ‬
‫م ِ‬
‫مْ‬
‫عدَ ال ْ‬
‫ّ‬
‫م‬
‫غي‬
‫ب‬
‫وال‬
‫ِ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫لىر ك َما‬
‫ت ُوا ْ‬
‫جل ْ َ‬
‫ب‬
‫و ُ‬
‫هو ُ‬
‫ف َ ُ‬
‫ج َال ْ َ‬
‫م ْ‬
‫َ‬
‫ه‬
‫ريرب ِ ِ‬
‫فْ‬
‫ج َِ‬
‫تَ َ‬
‫ه‬
‫الدّ ْ‬
‫حال َي ْ ِ‬
‫هَر ب ِ َ‬
‫صاب ِ ِ‬
‫من‬
‫َِ‬
‫عَلى‬
‫صب ٌْر َ‬
‫ما ل َ ُ‬
‫ف َ‬
‫ه َ‬
‫حال َ‬
‫ة‬
‫ٍ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ن‬
‫م‬
‫ك‬
‫ر‬
‫د‬
‫ص‬
‫ق‬
‫ضي‬
‫ي‬
‫ِ ْ‬
‫ول َ ِ ُ َ ْ ُ‬
‫َ‬
‫أَ‬
‫ة‬
‫م‬
‫ز‬
‫ٍ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫ُ‬
‫ُ‬
‫ع ْ‬
‫ل‬
‫ف ال َ‬
‫وان ْظْر ب ِلط ِ‬
‫ق ِ‬
‫َ‬
‫ة‬
‫م‬
‫ك‬
‫لك ُ إْرل َب َي ٍ‬
‫وَ ْ‬
‫ُ‬
‫ُ‬
‫ّ‬
‫ّ‬
‫ج‬
‫حا‬
‫ل‬
‫ك‬
‫ه‬
‫ك‬
‫ِ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ِ‬
‫ٍ‬
‫َ‬
‫ما‬
‫ف َُ‬
‫ه َ‬
‫ء َ‬
‫غاَية‬
‫كل ب َدْ ٍ‬
‫و‬
‫فل َ ُ‬
‫َ‬

‫و ُ‬
‫وٍد َ‬
‫ه آَية‬
‫كل َ‬
‫فل َ ُ‬
‫ع ْ‬
‫َ‬
‫ر‬
‫و ِ‬
‫في َ‬
‫ل ال ّ‬
‫مآ ِ‬
‫َ‬
‫صب ْ ِ‬
‫ع ْ‬
‫ضا‬
‫ت لالل ّْر‬
‫قبى‬
‫َُ‬
‫عيف‬
‫ض ِ‬
‫د ال ّ‬
‫عب ْ َ ِ‬
‫جب َْ ُ ِ َ‬
‫ع ِ‬
‫ال ْ ُ‬
‫وى‬
‫ق َ‬
‫‪155‬‬

‫د‬
‫والل ّطْ ُ‬
‫جو ٌ‬
‫و ُ‬
‫ف َ‬
‫م ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫حا ْ‬
‫لى ك ّ‬
‫ل‬
‫ل‬
‫ع‬
‫َ‬
‫ش‬
‫حَ ِ‬
‫جدّ ِبال ْ َ‬
‫وال ْ َ‬
‫د َ‬
‫ري َ‬
‫َ‬
‫م ِ‬
‫الن َّبا ْ‬
‫ل‬
‫والل َّياِلي‬
‫حْر ٌ‬
‫َ‬
‫و َ‬
‫سل ْ ٌ‬
‫م َ‬
‫ب َ‬
‫ل‬
‫ِ‬
‫س َ‬
‫جا ْ َ‬
‫حا َ‬
‫ل َ‬
‫ت‬
‫ل‬
‫فإ ِ ّ‬
‫ن ال ْ َ‬
‫َ‬
‫ذا ُ‬
‫حا ٍ‬
‫ان ْت ِ َ‬
‫قا ْ‬
‫ل‬
‫ف‬
‫ر ِبا ْ‬
‫نا ْ‬
‫ِ‬
‫خَتل ِ‬
‫م ْ‬
‫عت َِبا ٍ‬
‫ّ‬
‫ال ُليا ْ‬
‫ل‬
‫جل ٌ‬
‫ل‬
‫تَ‬
‫ع َ‬
‫م ٌ‬
‫ف َّرقٌ َ‬
‫ج ْ‬
‫ما ْ‬
‫ل‬
‫جَ‬
‫َ‬
‫ذي الل َّياِلي‬
‫ما َ‬
‫ه ِ‬
‫ك َأنَّ َ‬
‫خلْ ْ‬
‫ل َ‬
‫داِد ِإل‬
‫ل ِل َ‬
‫ة ال َ ْ‬
‫ق ِ‬
‫ض َ‬
‫مَثا ّ ْ‬
‫ل‬
‫ِ‬
‫ر‬
‫وال ْ ُ‬
‫ت َدُ‬
‫سُر ب ِي ُ ْ‬
‫ع ْ‬
‫ل َ‬
‫س ٍ‬
‫دا ْ‬
‫ل‬
‫يُ َ‬
‫ص ْ‬
‫ه‬
‫حت َي ْ ِ‬
‫ف َ‬
‫م يُ َ‬
‫ثُ ّ‬
‫جّلي َ‬
‫ال ْص َ‬
‫قا ْ‬
‫ل‬
‫د‬
‫ل ِل َ‬
‫ع ِ‬
‫ث ِ‬
‫غ ّي ْ ِ‬
‫ن بَ ْ‬
‫م ْ‬
‫ا َل ْ ُ‬
‫ما ْ‬
‫ل‬
‫ه‬
‫ط ل َان‬
‫نو‬
‫ق‬
‫ْ‬
‫ُ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ِ‬
‫ما‬
‫و‬
‫ي‬
‫ر‬
‫ج‬
‫ت‬
‫م‬
‫ف‬
‫ئ‬
‫طا‬
‫ل‬
‫ِ ٌ ْ َ ْ ِ َ ْ ً‬
‫ب َِبا ْ ْ‬
‫ل‬
‫دا‬
‫وا ْ‬
‫عت ِ َ‬
‫ُ‬
‫و ُ‬
‫مّر َ‬
‫و َ‬
‫حل ٍ‬
‫دا ْ‬
‫ل‬
‫وا ْ‬
‫عت ِ َ‬
‫ََ‬
‫ي‬
‫صب ُْر ُ‬
‫وإ ِن ّ َ‬
‫ما ال ّ‬
‫حل ِ ّ‬
‫جا ْ‬
‫ر ََ‬
‫ال َ ّ‬
‫ل َ‬
‫ه‬
‫ت‬
‫ضا‬
‫ع الل ِ‬
‫صن ْ ُ‬
‫ق ْ‬
‫ف ُ‬
‫ب ال ْ‬
‫جا ْ‬
‫ل‬
‫م‬
‫ر‬
‫َ‬
‫ح َُ‬
‫ف ْ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫ح ّ‬
‫ل‬
‫ك‬
‫ف‬
‫ط‬
‫ل‬
‫ها‬
‫ر‬
‫ٌ‬
‫َ‬
‫ج َ‬
‫ََ ّ‬
‫ع َ‬
‫قا ْ‬
‫ل‬
‫ال ِل ْ ِ‬
‫َ‬
‫ه‬
‫ي‬
‫ل‬
‫ع‬
‫إل‬
‫ى‬
‫حج‬
‫ذي‬
‫َ‬
‫ْ ِ‬
‫ِ‬
‫ً ِ‬
‫ات ّ َ‬
‫كا ْ‬
‫ل‬
‫و َ‬
‫ب‬
‫ية ال ْ َ‬
‫غا َ‬
‫خطْ ِ‬
‫َ‬
‫ال ّ‬
‫ل اع ْ‬
‫دع ا ْن‬
‫دي ِ‬
‫شُ ِ‬
‫حللت َِباُر‬
‫ق ْ ِِ ْ‬
‫ة ال ْ َ‬
‫وآي َ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫مآ َ ْ‬
‫ال‬
‫لرج يدِني َ‬
‫جر‬
‫ن‬
‫ِ‬
‫وأ ْ‬
‫ُ ْ‬
‫م َْ‬
‫َ‬
‫ف َ‬
‫ي َُنا ْ‬
‫ل‬
‫ب ال ّ‬
‫د‬
‫يَ ُ‬
‫دي ِ‬
‫ش ِ‬
‫غّر ِبالّر ّ‬
‫حا ْ‬
‫ل‬
‫م َ‬
‫ال ْ َ‬

‫الجزء الثالث‬

‫ل‬
‫م َ‬
‫يَ ْ‬
‫ع ال َ‬
‫وي َ‬
‫ما ِ‬
‫ه ِ‬
‫سل ً‬
‫ست َ‬
‫عْر ِ‬
‫مْ ْ‬
‫تَ ُ‬
‫ْ‬
‫س‬
‫ف‬
‫ه الن ّ‬
‫خدَ ُ ُ‬
‫َ‬
‫ييل ِ َها‬
‫يب ِت َ َ ْ‬
‫خ ُِ‬
‫ر‬
‫خا‬
‫ل أَ ْ‬
‫مَر َ‬
‫َ‬
‫ن ال ْ‬
‫جا ٍ‬
‫ع َ‬
‫لى‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫ن‬
‫م‬
‫ل‬
‫مر‬
‫وال‬
‫ق‬
‫ل‬
‫خ‬
‫ل‬
‫وا‬
‫َ‬
‫ِ‬
‫َ ْ‬
‫ْ‬
‫َ َ‬
‫َ‬
‫زل‬
‫فَ‬
‫مل ْ ي َ‬
‫ل َوا ْ‬
‫والت ّْر ُ‬
‫ُ‬
‫ك ُليل‬
‫ل‬
‫ع‬
‫ِ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ععلى‬
‫َ‬
‫طي َ‬
‫ع‬
‫يُ ْ ِ‬
‫من ْ ٌ‬
‫فل َ‬
‫ضي َ‬
‫وي َ ْ‬
‫َ‬
‫ق ِ‬
‫فلَ‬
‫ه‬
‫مَر‬
‫ر ِ‬
‫ف َ‬
‫ع ْ‬
‫نأ ْ‬
‫ي ُ َدَب ُّر ال ْ‬
‫م ِ‬
‫ض ّ‬
‫ه‬
‫ه ِ‬
‫يُ ِ‬
‫دي ُ‬
‫ل يَ ْ‬
‫م ُ‬
‫حك ْ ُ‬
‫أ َن ْ َ‬
‫فذَ‬
‫ت‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫في‬
‫رئ ِ‬
‫و ُ‬
‫م ُ‬
‫حك ُ‬
‫َ‬
‫ه الَبا ِ‬
‫ْ‬
‫ه‬
‫م ِ‬
‫حك ِ‬
‫ُ‬
‫سأ َ ُ‬
‫ن‬
‫ل َ‬
‫والّر َ‬
‫ب ل يُ ْ‬
‫ع ْ‬
‫َ‬
‫ع‬
‫َِ‬
‫يال ِ أ َِ‬
‫ف َْ‬
‫ر‬
‫ف‬
‫ه َ‬
‫خا ال ْ ِ‬
‫فك ْ ِ‬
‫ا ْ‬
‫ما‬
‫لً ب‬
‫شل ّت ِم َ‬
‫َ‬
‫ِ‬
‫غا َ‬
‫م‬
‫لي‬
‫س‬
‫ت‬
‫ال‬
‫في‬
‫ِ‬
‫ف ِ‬
‫ّ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫س ْ‬
‫ِ‬
‫ُ‬
‫نك ّ‬
‫فات َ َ َ‬
‫ِ‬
‫م ْ‬
‫لب ََ‬
‫ما َ‬
‫و‬
‫ما‬
‫ض ِ‬
‫كأ ْ‬
‫َ‬
‫واْر ِ‬
‫ن ِول ْتََ‬
‫هوض ال َ‬
‫ُ‬
‫مَر إ َِلى‬
‫ف‬
‫ْ‬
‫َ ّ‬
‫ال ْ‬
‫قال ْل‬
‫ح‬
‫َ‬
‫ّ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫ما‬
‫في‬
‫جى‬
‫ح‬
‫ذو‬
‫ف‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ات َ‬
‫جى‬
‫قى وا‬
‫رت َ َ‬
‫ب‬
‫ضى َب ِ ْ ِ‬
‫ي َ ّْر َ‬
‫سم ِ الّر ّ‬
‫ق ْ‬
‫كُ ّ‬
‫رىال َّر‬
‫ل‬
‫خل َ‬
‫شك ِْ‬
‫ل ال ّ‬
‫ضاَ‬
‫ر‬
‫يُ َ‬
‫والصب‬
‫عُر َ ِ‬
‫َ‬
‫فيل ْ َ َ‬
‫ن َ‬
‫د‬
‫لى ا‬
‫و ّ َْ‬
‫ق ْ‬
‫ف ُ‬
‫ه َ‬
‫حالي ْ ِ‬
‫َنا َ‬
‫من‬
‫لأ َ ْ ِ‬
‫عَلى‬
‫ما‬
‫ص َْر الدّن َْيا َ‬
‫َ‬
‫ق َ‬
‫م‬
‫فَ‬
‫ها َ‬
‫فاّر ْ‬
‫َُ‬
‫ما‬
‫ها َ‬
‫طن ل َ َ‬
‫حز ً‬
‫ظِل ّ‬
‫َ‬
‫ها‬
‫في‬
‫ف‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ق َ‬
‫ما ِ ي َ َ‬
‫ش ِإل‬
‫ي‬
‫ع‬
‫ل‬
‫ا‬
‫ت‬
‫ظا‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫َ ْ ِ‬
‫َ‬
‫كرى‬
‫ري‬
‫ت ِ‬
‫ش ْ‬
‫َيا َل َي ْ ً َ‬
‫ع ِ‬
‫عب َْرة‬
‫مَنى ِ‬
‫وال ْ ُ‬
‫َ‬

‫‪156‬‬

‫ث‬
‫حي ْ ُ‬
‫طُُلو ُ‬
‫وى َ‬
‫ع ال ْ َ‬
‫ه َ‬
‫أَ‬
‫ما َ‬
‫ْ‬
‫ل‬
‫ما‬
‫لته‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ل الن ّ ْ‬
‫خَيا ُ‬
‫ه ْ‬
‫س‬
‫ل َ‬
‫و َ‬
‫َ‬
‫ف ِ‬
‫خبا ْ‬
‫ل‬
‫إل َ‬
‫ما‬
‫َِتدب ِي ُْر َهُ ‪َ ..‬‬
‫ت ِ‬
‫ها َ‬
‫هي ْ َ‬
‫م ّ‬
‫خا ْ‬
‫ل‬
‫يَ َ‬
‫ما‬
‫ِ‬
‫مل ْك ِ ِ‬
‫و َ‬
‫ه ال ْ َ‬
‫في ُ‬
‫مْلك َ‬
‫ن ي ََزا ْ‬
‫ل‬
‫إ‬
‫وال ْك ُ ّ‬
‫ع‬
‫و ُ‬
‫م َْراِد ِ‬
‫ُِ‬
‫ل طَ ْ‬
‫ه َ‬
‫عا ْ‬
‫ل‬
‫ادن ْ ْ ِ‬
‫ف َ‬
‫هل‬
‫م ِ‬
‫ضي ُ‬
‫َ‬
‫م ُ‬
‫حك ْ ُ‬
‫وي ُ ْ‬
‫فع َ‬
‫با ْ‬
‫ل‬
‫تي َُ َ ْ‬
‫ن‬
‫ما ِ‬
‫ق ِ‬
‫ديُر َ‬
‫و ِ‬
‫في ال ْك َ ْ‬
‫س ْ‬
‫عا ْ‬
‫ل‬
‫فل‬
‫و ََ‬
‫وَ‬
‫َ‬
‫في‬
‫عدْل ً ِ‬
‫فُ ْ‬
‫ضل ٍ ً َ‬
‫َ‬
‫ضل ْ‬
‫هدى‬
‫ُ‬
‫و َ‬
‫م أَ ْ‬
‫لْ‬
‫قل‬
‫ع‬
‫جال ال ْ َ‬
‫ما ل ِ ً َ‬
‫َ‬
‫جا ْ‬
‫َِ‬
‫ل َ‬
‫مِ َ‬
‫فيدْ َ‬
‫ق َ‬
‫مُر َ‬
‫ها ُ‬
‫م‬
‫ق‬
‫ف ِ‬
‫في َ‬
‫ي ال ْ‬
‫ض َ‬
‫س َ‬
‫ؤاَ ْ‬
‫لر ؟!‬
‫ال ّ‬
‫ق‬
‫في‬
‫ه ل ِل ْ ِ‬
‫ِ‬
‫غي ْ ِ ِ‬
‫فك ُْر َ‬
‫ح ّ‬
‫غا ْ‬
‫ا ْ‬
‫ل‬
‫شَت ِ َ‬
‫م‬
‫وت َن ْ ِ‬
‫ي َن ْ‬
‫فذُ ت َ ْ‬
‫عي ُ‬
‫سِليم َ‬
‫با ْ‬
‫ل‬
‫ما ل َ َ‬
‫ََ‬
‫ه‬
‫ك ِ‬
‫في ِ‬
‫س ِ‬
‫عك ْ ِ‬
‫ف َ‬
‫ه َ‬
‫جا ْ‬
‫ل‬
‫م َ‬
‫حال‬
‫ن ِ‬
‫ن الدّن َْيا ل ِ َ‬
‫م َ‬
‫ت َ َْرك َ ْ‬
‫حا ْ‬
‫ل‬
‫م‬
‫ُ‬
‫حا َ‬
‫ن‬
‫و ِ‬
‫ل َ‬
‫بال ْ َ َ‬
‫م َ‬
‫ِ‬
‫ل َ‬
‫عدْ ِ‬
‫ْ‬
‫خا ْ‬
‫ل‬
‫ع‬
‫ل َّ‬
‫ا ِل َ‬
‫فيذْ ِ‬
‫كُ‬
‫ن‬
‫ما َ‬
‫ل َ‬
‫ل َ‬
‫حا ٍ‬
‫ع ِ‬
‫ال ْ‬
‫حا ْ‬
‫ل‬
‫ه‬
‫ع‬
‫در َأ َ‬
‫سِ‬
‫ما َ‬
‫ْ‬
‫ساءَ أ َب َّر‬
‫و‬
‫َ ّ ْ َ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫خل ْ‬
‫ل‬
‫امل َ ِ‬
‫ن‬
‫ناهُ ِ‬
‫في ال ّ‬
‫ُ‬
‫داَري ْ ِ‬
‫أَ َ ْ‬
‫مَنا َ ْْ‬
‫ل‬
‫صى‬
‫ق‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ّ‬
‫كالظ ّ‬
‫د‬
‫م ّ‬
‫صَر َ‬
‫ل َ‬
‫ما أق َ‬
‫ال ّ‬
‫ظل َ ْ‬
‫ل!‬
‫َ‬
‫زم‬
‫حا‬
‫ما‬
‫و‬
‫ي‬
‫ل‬
‫قا‬
‫ما‬
‫َ‬
‫َ ْ ً َ ِ‬
‫ث َ‬
‫قا ْ‬
‫ل‬
‫حي ْ ُ‬
‫َ‬
‫ن ِإل‬
‫ي ال ْ َ‬
‫عي ْ ُ‬
‫ول َ‬
‫َ‬
‫مَرائ َ‬
‫خَيا ّ ْ‬
‫ل‬
‫َ‬
‫ل َ‬
‫عُر َ‬
‫و ٌ‬
‫د‬
‫وال‬
‫ق ْ‬
‫ش ْ‬
‫ق ْ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫عا ْ‬
‫ل‬
‫في ال ِ‬
‫ي َُنا ِ‬
‫ف َ‬

‫موارد الظمآن لدروس الزمان‬

‫َ‬
‫ه ْ‬
‫وال ّ‬
‫ن‬
‫ل‬
‫م ِ‬
‫ب َ‬
‫ل ِ‬
‫شي ْ ُ‬
‫و ُ‬
‫م َ‬
‫في ل َي ْ ٍ‬
‫فالن ّ ْ‬
‫َ‬
‫و َ‬
‫ّ‬
‫ُ‬
‫طالْ‬
‫الله‬
‫ه‬
‫قظِني‬
‫ُيو ِ‬
‫نُ‬
‫صب ْ‬
‫ح ُ‬
‫عب َْرِتي‬
‫و َ‬
‫ن ِ‬
‫ع ْث َْرِِتي ِ‬
‫سَرِتي ِ‬
‫وك ِ ْ‬
‫م ْ‬
‫مُ ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫قاتل‬
‫قي‬
‫ه‬
‫ع‬
‫ُ‬
‫نيل ِ ت َ ِ‬
‫تي ِ َ‬
‫سر ِ‬
‫ل ِ تُ‬
‫ه َْ‬
‫و ّ‬
‫وى‬
‫هْز‬
‫ع‬
‫ل‬
‫ما‬
‫ََ‬
‫َ‬
‫وال ْ َ‬
‫ذا ََز َ‬
‫ه َ‬
‫ن َ‬
‫وا ٍ‬
‫مي َ َ‬
‫في ت َ َ‬
‫في ت َ َ ْ‬
‫في‬
‫و‬
‫ِ‬
‫ث نَ ْ‬
‫حت َ ّ‬
‫حا ِ ُ‬
‫ه‬
‫وادّل ْ‬
‫م يح‬
‫ر‬
‫ل بِ َ‬
‫نا ْ‬
‫ََ‬
‫ف َ‬
‫م ْ‬
‫س ُ‬
‫ول َ ْ‬
‫ل َ‬
‫َ‬
‫دا ِ‬
‫حا ٌ ْ‬
‫ل‬
‫ِبا‬
‫بل‬
‫ال‬
‫لْرت ِ َ َ‬
‫ياْ َ‬
‫ْ‬
‫ةل‬
‫م‬
‫ص‬
‫ل‬
‫خ‬
‫م‬
‫ل‬
‫ا‬
‫ما‬
‫ب‬
‫ر‬
‫ْ‬
‫ج ٌ‬
‫ِ‬
‫ح ّ‬
‫لل ُ‬
‫ّ‬
‫ع َ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫َ َ‬
‫حت َِيا َ ْ‬
‫ل‬
‫م‬
‫نر َزل ّ ِ‬
‫ِ‬
‫اَْ‬
‫قا َ‬
‫م أ َل ْ َ‬
‫تي ي َل ْ َ‬
‫ها‬
‫ن‬
‫ك‬
‫ما‬
‫طا َ‬
‫ع ِ‬
‫َيا ْ َ ّ‬
‫ق َ‬
‫ع ْ‬
‫ة لَ ْ‬
‫ب َ‬
‫مت َِثا ْ‬
‫ل‬
‫لي‬
‫م‬
‫ه أَ‬
‫ياث ْ ِ‬
‫ب بِ ِ‬
‫ِ‬
‫باك ْ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫في‬
‫نا‬
‫بال‬
‫ف‬
‫ي‬
‫ف‬
‫ر‬
‫ح‬
‫ل‬
‫م‬
‫ح‬
‫ل‬
‫ر‬
‫ع ِ‬
‫َ‬
‫ر لِ َ‬
‫ّ‬
‫ِ‬
‫ض ْ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ّ‬
‫ِ‬
‫ّ‬
‫َ َ‬
‫ِ‬
‫ما ْ‬
‫ل‬
‫أ َالصبا‬
‫ح ْت ِ‬
‫ابأ َ ْ‬
‫و َ‬
‫ن‬
‫د‬
‫ف ُ‬
‫م ّك َ َي ْ َ‬
‫ري ِ‬
‫خ ِ‬
‫ذَ ُ‬
‫ق ْ‬
‫ْ‬
‫م ْ‬
‫ِ‬
‫ري َ‬
‫حذْ ِ‬
‫عذْ ِ‬
‫أَ‬
‫عي الن ّ ْ َ‬
‫كا ْ‬
‫عذَ‬
‫ل‬
‫وا‬
‫د‬
‫لي‬
‫ت‬
‫ر‬
‫ْ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ّ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ن‬
‫ي‬
‫ها َ‬
‫عا ِ‬
‫على ال َ‬
‫َر ْ‬
‫ل َ‬
‫مت َك الل ُ‬
‫صي َ‬
‫ه ّ‬
‫ح َ‬
‫ه َ‬
‫مف ِ‬
‫مث ِْلي ان ْث َِيا ْ‬
‫ل‬
‫ال ّ ِ‬
‫تيُعامل َْنا بأ َ‬
‫لَ ِ‬
‫ص ْ‬
‫ل‬
‫آ‬
‫جا‬
‫ر‬
‫ن‬
‫ك‬
‫نا‬
‫ل‬
‫ما‬
‫ع‬
‫ت‬
‫ول‬
‫ْ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫مال َِنا ِ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫وا ْ‬
‫ل‬
‫َ‬
‫و َ‬
‫َ‬
‫منن‬
‫اللهم ننور قلوبننا واشنرح‬
‫صندورنا واسنتر عيوبننا وأ ّ‬

‫ْ‬
‫خوفنننا واختننم بالصننالحات أعمالنننا واجعلنننا مننن عبننادك‬
‫الصالحين وحزبك المفلحين الننذين ل خننوف عليهننم ول هننم‬
‫يحزنون وصلى الله على محمد وعلى آله وصحبه أجمعين ‪.‬‬
‫) َ‬
‫ص ٌ‬
‫ل ( ‪ :‬ثم اعلم أن قصننر المننل دينندن العلمنناء‬
‫ف ْ‬
‫العاملون المتقون الورعننون المبعنندون عننن التكننالب علننى‬
‫الدنيا الزاهدون في حطامها الفاني وكننذلك أربنناب القلننوب‬
‫الواعية وإن لم يكونننوا علمنناء يقصننرون أملهننم ويحتقننرون‬
‫الدنيا ويعلمون أنهننا زائلننة عكننس مننا عليننه أكننثر أهننل هننذا‬
‫الزمان عبيد الدنيا للبطون والفروج ‪.‬‬
‫ن َ‬
‫في‬
‫غن ِّيا ِ‬
‫ح ِ‬
‫ِ‬
‫سدَ ّ‬
‫عًر ل ت َ ْ‬
‫ش ْ‬
‫ه‬
‫ع‬
‫ا‪:‬‬
‫م ِ‬
‫تت ََن َ ّ‬
‫ص ُِ‬
‫ن إِ َ‬
‫ذا‬
‫عُيو ُ‬
‫فو ال ْ ُ‬
‫ْ‬
‫قل ّ‬
‫َ‬
‫ها‬
‫رد‬
‫وا‬
‫م‬
‫ت‬
‫ال َ‬
‫ُ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫ن‬
‫إ‬
‫ف‬
‫يا‬
‫ن‬
‫د‬
‫ن‬
‫م‬
‫ز‬
‫ر‬
‫ْ‬
‫ِ ّ‬
‫ّ َ‬
‫آخر‪ :‬ت َ َ‬
‫ح ّ ْ ِ َ‬
‫ها‬
‫فَنا‬
‫صءَ ْ َ‬
‫َِ‬
‫ة‬
‫ج ٌ‬
‫مُزو َ‬
‫فوفت َ‬
‫م ْ‬
‫ها َ‬
‫ف َ‬
‫ة‬
‫ر‬
‫و‬
‫ب ِك َد‬
‫ٍ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫ن الدّن َْيا‬
‫ع‬
‫د‬
‫ؤا‬
‫ف‬
‫ل‬
‫ا‬
‫ع‬
‫َ َ ِ‬
‫آخر‪ :‬دَ ِ‬
‫ها‬
‫وُز ْ‬
‫خُر ِ‬
‫ف َ‬
‫َ‬

‫‪157‬‬

‫َ‬
‫ما ُ‬
‫ل‬
‫قدْ ي َك ْث ُُر ال ْ َ‬
‫م ْ‬
‫ق ُْْرونا‬
‫عب ِن ْ ِ‬
‫َ‬
‫هدَ اال ْْزك َِددَ َ ُ‬
‫رِد‬
‫يا‬
‫ماءُ ً ِ‬
‫وال َ‬
‫َ‬
‫عنات َ ٍك ِر‬
‫ال ّ‬
‫ل يَ َ‬
‫لِ‬
‫ح ّ‬
‫ني ّ‬
‫ل‬
‫ح‬
‫ف َْ‬
‫م َ‬
‫م َ‬
‫ء ُل َ‬
‫َ‬
‫بَ َ‬
‫ء‬
‫قا ِ‬
‫م ْ‬
‫ة‬
‫قُرون َ ٌ‬
‫وَرا َ‬
‫حت ُ َ‬
‫ها َ‬
‫َ‬
‫ء‬
‫عَنا ْ ِ‬
‫بَِ َ‬
‫در‬
‫ص‬
‫و َ‬
‫ها ك َ َ‬
‫ف َ‬
‫ف ُ‬
‫ص ُ‬
‫ن‬
‫ل ُ‬
‫جَرا ُ‬
‫ه ْ‬
‫و ْ‬
‫وال ْ َ‬
‫َ‬

‫الجزء الثالث‬

‫َ‬
‫ة ال ْ َ‬
‫عي ْ َ‬
‫عي ْ َ‬
‫و‬
‫في‬
‫َ‬
‫آخر‪َ :‬‬
‫ش ُ‬
‫ش ُ‬
‫ع ِ‬
‫ب ِ‬
‫ة الّرا ِ‬
‫في َ‬
‫غ ِ‬
‫ها أ ْ‬
‫قان ِ ِ‬
‫َ‬
‫أ َ‬
‫ق ْ‬
‫ل‬
‫ها‬
‫ح ِ‬
‫تَ ْ‬
‫صيل ِ ُ َ‬
‫في‬
‫ها‬
‫ج‬
‫و َ‬
‫ها ِ‬
‫ت ِ‬
‫ت ِ‬
‫م َ‬
‫م َبا َ‬
‫ل َبا َ‬
‫من ْ َ‬
‫في َ‬
‫عِلي ٌ‬
‫كَ ْ‬
‫َ‬
‫هو ٍ‬
‫عل ََ ْ‬
‫ل‬
‫م‬
‫حك ْث ِ ّ ً‬
‫فَتى ُ‬
‫ن ال ْب َ َ‬
‫لى ث ِ َ‬
‫راال ْ َ‬
‫طو َ‬
‫ع‬
‫ل‬
‫ب‬
‫َِ‬
‫قاءَ‬
‫ق ٍ‬
‫ة إِ ّ‬
‫آخر‪ :‬ي ُ ُ َ‬
‫ء ك َأ َ‬
‫بَ َ‬
‫ال ْب َ َ‬
‫ء‬
‫قا‬
‫ه‬
‫ن‬
‫ما ِ‬
‫قا‬
‫ُ‬
‫ّ‬
‫ُ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫إِ َ‬
‫ن‬
‫ط‬
‫ي‬
‫و‬
‫ما‬
‫و‬
‫ي‬
‫وى‬
‫ط‬
‫ذا‬
‫وي ِ‬
‫ه إِ ْ‬
‫ن َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ج ّ‬
‫ً‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ِ‬
‫س ُ‬
‫طَ‬
‫اء‬
‫م‬
‫ه‬
‫ض‬
‫ع‬
‫و‬
‫ساءُ‬
‫ج َ‬
‫مال ْب َ ْ‬
‫يه ال ْ ِي َ‬
‫في ُ‬
‫لى َ‬
‫م َ‬
‫ع ََ‬
‫اول ْأ َ َ‬
‫س ُ‬
‫ودَت ُ َ‬
‫ْ‬
‫ِ‬
‫ْ‬
‫ص‬
‫ق‬
‫ن‬
‫ني‬
‫م‬
‫يا‬
‫ز‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ّ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫ِ‬
‫ِ ْ ِ‬
‫ِ‬
‫ْ‬
‫نَ ْ‬
‫ة نماء‬
‫ا‬
‫ه‬
‫مثيان ِ‬
‫حَيات ِ ِ‬
‫ح َ‬
‫إلل َ‬
‫صما َ‬
‫ق» ُ‬
‫نل َم َننا ُيجعننل أحنندكم‬
‫الدنيا في الخننرة‬
‫قال ‪: ‬‬

‫يرجننع « ‪ .‬رواه‬

‫أصننبعه فنني اليننم فلينظننر بننم‬
‫مسلم ‪.‬‬
‫وعن ابن عمر رضي الله عنهما قال ‪ :‬أخننذ رسننول اللننه‬
‫‪ ‬بمنكبي فقال ‪ » :‬كننن فنني النندنيا كأنننك غريننب أو عننابر‬
‫سننبيل "‪ .‬وكننان ابننن عمننر رضنني اللننه عنهمننا يقننول ‪ :‬إذا‬
‫أمسيت فل تنتظر الصننباح وإذا أصننبحت فل تنتظننر المسنناء‬
‫وخننذ مننن صننحتك لمرضننك ومننن حياتننك لموتننك رواه‬
‫البخاري ‪.‬‬
‫ولبعضهم على هذا الحديث ‪:‬‬
‫َ‬
‫َ‬
‫عاب ًِرا‬
‫في‬
‫ريًبا ك َئ ًِبا َ‬
‫ن ِ‬
‫ح كُ ْ‬
‫أَيا َ‬
‫غ ِ‬
‫صا ِ‬
‫شأ ْ‬
‫ن دُن َْيا َ َ‬
‫َ‬
‫ل‬
‫بي‬
‫س‬
‫بل‬
‫ه‬
‫ذ‬
‫ه‬
‫ك‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ن أَ َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫ق ّ‬
‫ل‬
‫م‬
‫ها‬
‫في‬
‫ك‬
‫ؤ‬
‫قا‬
‫ر‬
‫ب‬
‫ق‬
‫ل‬
‫ا‬
‫ل‬
‫ه‬
‫أ‬
‫ن‬
‫م‬
‫د‬
‫ع‬
‫و‬
‫ُ‬
‫ْ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ّ‬
‫ِ َ ِ ْ‬
‫ْ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫ِ‬
‫س َ‬
‫َ‬
‫نَ ْ‬
‫قِليل‬
‫ما‬
‫ف َ‬
‫ك إ ِن ّ َ‬
‫معناه ِل تركن إلى النندنيا ول‬
‫شرح هذا الحديث‬
‫في‬
‫قالوا‬

‫تتخذها وطًنا ول تحدث نفسك بطول البقاء فيها ول تشننتغل‬
‫فيها إل بما يشتغل به الغريب فقط الذي يريد الننذهاب إلننى‬
‫أهله وأحوال النسان ثلث حال لم يكن فيها شيًئا وهي قبل‬
‫أن يوجد ‪.‬‬
‫وحال أخرى وهي من ساعة مننوته إلننى مننا ل نهايننة فنني‬
‫البقاء السرمدي فإن لنفسك وجنود بعند خنروج النروح منن‬
‫البدن إما في الجنة وإما في النار وهو الخلننود النندائم وبيننن‬
‫هاتين الحالتين حالة متوسطة وهنني أيننام حينناته فنني النندنيا‬

‫‪158‬‬

‫موارد الظمآن لدروس الزمان‬

‫فانظر إلى مقدار ذلك بالنسبة إلى الحننالتين يتننبين لننك أنننه‬
‫أقل من طرفة عين في مقدار عمر الدنيا ‪.‬‬
‫ومن رأى الدنيا بهذه الصننفة وبهننذا التفكيننر السننليم لننم‬
‫يلتفت إليها ولم‬

‫‪159‬‬

‫الجزء الثالث‬

‫يبالي كيننف انقضننت أيننامه بهننا فنني ضننرر وضننيق أو سننعة‬
‫ورخاء ورفاهية ولهذا لم يضننع النننبي ‪ ‬لبنننة علننى لبنننة ول‬
‫قصبة على قصبة ‪.‬‬
‫وقال عيسى عليه السلم ‪ :‬النندنيا قنطننرة فاعبروهننا ول‬
‫تعمروها هذا مثل واضح فإن الدنيا معبرا إلى الخرة والمهد‬
‫هو الركن الول على أول القنطرة واللحد هو الركن الثنناني‬
‫على آخر القنطرة ‪.‬‬
‫َ‬
‫م ِإل‬
‫ما َ‬
‫ذ ِ‬
‫ه ِ‬
‫ِ‬
‫ش ْ‬
‫ه الّيا ُ‬
‫و َ‬
‫عًر َ‬
‫ح ٌْ‬
‫م َرا‬
‫ا‪:‬‬
‫َ‬
‫لَ‬
‫فَتى ي َب ِْني‬
‫ن ِال‬
‫كا َ َ‬
‫أَ‬
‫َ‬
‫ه‬
‫ب‬
‫با‬
‫ش‬
‫ن‬
‫وا‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫آخر‪َ :‬يا َ‬
‫ل ال ْ َ‬
‫ف َ‬
‫ن‬
‫ب َ‬
‫غا ِ‬
‫ع ْ‬
‫قل ْ ِ‬
‫ِذك ْر ال ْ‬
‫ت‬
‫من ِ‬
‫يال ّ ِ َ‬
‫َ‬
‫ن‬
‫ح‬
‫ك ِ‬
‫م َّ‬
‫م ْ‬
‫فاذْ ِك ُْر َ َ‬
‫ح ُ‬
‫َ‬
‫ه‬
‫لو‬
‫لل ْا‬
‫لهب ِ ِ‬
‫حل ْ ُ‬
‫قبّْ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫و ْ‬
‫ت‬
‫ل‬
‫م‬
‫ما‬
‫ا‬
‫ن‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫ق ٌ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫إِ‬
‫َ‬
‫جل‬
‫إَلى أ َ‬
‫ن إ َِلى الدّن َْيا‬
‫مئ ِ ٍ ّ‬
‫ِل ت َطْ َ‬
‫ها‬
‫زين َت َ َ‬
‫َ‬
‫و ِ‬
‫الله على محمد وعلى آله وصحبه أجمعين ‪.‬‬
‫وصلى‬

‫ح ٌ‬
‫ل‬
‫س ِإل َرا ِ‬
‫و َ‬
‫ما الّنا ُ‬
‫َ‬
‫م َ‬
‫َ‬
‫ض‬
‫قو‬
‫ف‬
‫م ُِ‬
‫ل‬
‫ه ِ‬
‫في َ‬
‫د ُّ‬
‫وي َ ُ ْ‬
‫حا ِ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫وي َن ْ ُ‬
‫ض‬
‫ب‬
‫م‬
‫ا‬
‫عل َ‬
‫شي ِ‬
‫قل ْ َ ُ‬
‫ما ِ َ‬
‫قى‬
‫ست ُ‬
‫قِليل َ َ‬
‫َ ّ‬
‫بين أ َ‬
‫ت‬
‫وا‬
‫م‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ن‬
‫ه ِ‬
‫ب إ ِلى الل ِ‬
‫و ْت ُ َ ْ‬
‫م ْ‬
‫َ‬
‫ول َ ّ‬
‫ت‬
‫و‬
‫ه‬
‫صائ ِب أ َ‬
‫ذا ِ‬
‫لَ َ ْ‬
‫َ‬
‫ٍ‬
‫ُ‬
‫ْ‬
‫م‬
‫يا‬
‫م‬
‫ر‬
‫ك‬
‫ذ‬
‫فا‬
‫ّ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ٍ‬
‫ت‬
‫و‬
‫سا َ‬
‫عا ِ‬
‫َ‬
‫ت َيا َ‬
‫ذا‬
‫و ِ‬
‫قدْ َ آ َ‬
‫ن ل ِل ْ َ‬
‫م ْ‬
‫َ‬
‫ن ي َأ ِْتي‬
‫بأ ْ‬
‫الل ّ ّ‬

‫) َ‬
‫ص ٌ‬
‫ل(‬
‫ف ْ‬
‫ومن الناس من قطع نصف القنطننرة ومنهننم مننن قطننع‬
‫ثلثها ومن الناس من قطننع الثلننثين ومنهننم مننن قطننع ثلثننة‬
‫أرباع المسننافة ومنهننم مننن لننم يبننق لننه إل ثمننن المسننافة‬
‫ومنهم من لننم يبننق لننه إل خطننوة واحنندة وهننو غافننل عنهننا‬
‫وكيننف مننا كننان فلبنند مننن العبننور فمننن وقننف يبننني علننى‬
‫القنطرة ويزينها وهو يستحث علننى العبننور عليهننا فهننو فنني‬
‫غاية الجهل والحمق والسفه ‪.‬‬
‫وروي عن الحسن قننال بلغننني عننن رسننول اللننه ‪ ‬انننه‬
‫قال إنما مثلي ومثلكم ومثل الدنيا كمثل قوم سلكوا مفازة‬
‫غبراء حتى إذا لم يدروا ما سلكوا‬

‫‪160‬‬

‫موارد الظمآن لدروس الزمان‬

‫منها ‪ ،‬أو ما بقي أنفننذوا الننزاد وخسننروا الظهننر وبقننوا بيننن‬
‫ظهراني المفازة ‪ ،‬ل زاد ول حمولة فأيقنوا بالهلكة ‪.‬‬
‫فبينما هم كذلك إذ طلع عليهننم رجننل فنني حلننة ‪ ،‬يقطننر‬
‫ف ‪ ،‬ومننا جنناء هننذا إل‬
‫رأسه فقالوا ‪ :‬أن هذا قريب عهد بري ن ٍ‬
‫من قريب ‪ ،‬فلما انتهى إليهم قال ‪ :‬يا هؤلء علم أنتم قننالوا‬
‫‪ :‬على مننا تننرى قننال ‪ :‬أرأيتكننم إن هننديتكم علننى منناء رواء‬
‫ورياض خضر ‪ ،‬ما تعملوا قالوا ‪ :‬ل نعصيك شيًئا ‪.‬‬
‫قننال ‪ :‬عهننودكم ومننواثيقكم بننالله ‪ ،‬فننأعطوه عهننودهم‬
‫ومننواثيقهم بننالله ل يعصننونه شننيًئا ‪ ،‬قننال ‪ :‬فننأوردهم مننًاء‬
‫ضا خضراء فمكث فيهم ما شاء الله ‪ ،‬ثم قال ‪ :‬يا هؤلء‬
‫وريا ً‬
‫الرحيل قالوا إلى أين قال ‪ :‬إلى ماء ليننس كمننائكم ‪ ،‬وإلننى‬
‫رياض ليست كرياضكم فقال ‪ :‬أكثر القوم واللننه مننا وجنندنا‬
‫هذا حتى ظننا أن لن نجده وما نصنع بعيش خير من هذا ‪.‬‬
‫وقنننالت طائفنننة ‪ :‬ألنننم تعطنننوا هنننذا الرجنننل عهنننودكم‬
‫ومننواثيقكم بننالله ل تعصننوه وقنند صنندقكم فنني أول حننديثه‬
‫فننوالله ليصنندقنكم فنني آخننره ‪ .‬قننال ‪ :‬فننراح فيمننن اتبعننه‬
‫وتخلف بقيتهم فنزل بهم عدو فأصبحوا من بين أسير وقتيل‬
‫‪.‬‬
‫وعن ابن عمر أن رسول الله ‪ ‬قال ‪ » :‬ما حننق امننرئ‬
‫مسلم له شيء يوصي فيه يبيت ليلتين أل ووصننيته مكتوبننة‬
‫عنه « ‪ .‬متفق عليه ‪.‬‬
‫وعن أنس رضنني اللننه عنننه قننال ‪ :‬خننط النننبي ‪ ‬خط ًننا‬
‫جننا منننه وخننط خطط ًننا‬
‫مربًعا وخننط خط ًننا فنني الوسننط خار ً‬
‫صغاًرا إلى هذا الذي في الوسط مننن جننانبه فقننال ‪ » :‬هننذا‬
‫النسان وهذا أجله محيط به ‪ -‬أو قد أحاط به ‪ .‬وهننذا الننذي‬
‫هو خارج أمله وهذه الخطط الصغار العننراض فننأن أخطننأه‬
‫هننذا نهشننه هننذا وان أخطننأه هننذا نهشننه هننذا « ‪ .‬رواه‬
‫البخاري ‪.‬‬
‫ع ال ْ َ‬
‫ه َ‬
‫ق‬
‫حت ََر ٌ‬
‫ِ‬
‫م ْ‬
‫قل ْ ُ‬
‫ش ْ‬
‫ب نَ َ‬
‫ه ُ‬
‫ش ُ‬
‫ق‬
‫م ُ‬
‫م ْ‬
‫ست َب ِ ٌ‬
‫ع ُ‬
‫والدّ ْ‬
‫ًرا‪َ :‬‬

‫‪161‬‬

‫ع‬
‫جت َ ِ‬
‫م ٌ‬
‫م ْ‬
‫وال ْك َْر ُ‬
‫ب ُ‬
‫َ‬
‫م ْ‬
‫ق‬
‫ر ُ‬
‫صب ُْر ُ‬
‫وال ّ‬
‫َ‬
‫فت َ ِ‬

‫الجزء الثالث‬

‫ن‬
‫فَراُر َ‬
‫ف ال ْ ِ‬
‫ك َي ْ َ‬
‫م ْ‬
‫عَلى َ‬
‫ه‬
‫ل ِ‬
‫فَراَر ل َ ُ‬

‫‪162‬‬

‫وى‬
‫ِ‬
‫ما َ‬
‫جَناهُ ال ْ َ‬
‫م ّ‬
‫ه َ‬
‫وال ْ َ‬
‫وال ّ‬
‫ق‬
‫قل َ ُ‬
‫وقُ َ‬
‫ش ْ‬
‫َ‬

‫موارد الظمآن لدروس الزمان‬

‫ن َ‬
‫ه‬
‫ن ِلي ب ِ ِ‬
‫كا َ‬
‫ب إِ ْ‬
‫َيا َر ّ‬
‫َ‬
‫ح‬
‫فر ٌ‬
‫في‬
‫مْرءُ ي ُب ِْليه ِ‬
‫وا َل ْ َ‬
‫آخر‪َ :‬‬
‫خل ِ ُ‬
‫قه‬
‫وي َ ْ‬
‫يالدّ ُن ْ‬
‫طوَياقُ َ‬
‫ل‬
‫الن ّ ْ‬
‫َ‬
‫حَر ُِبال َ‬
‫ما ِ‬
‫َ‬
‫ة‬
‫ذل ً‬
‫كا ِْذب َ‬
‫في‬
‫س‬
‫ب‬
‫ي‬
‫ن‬
‫ج‬
‫م ِ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫أَ ْ‬
‫ه‬
‫مي ْت َت‬
‫ك‬
‫شَرا‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫وعن سهل بن سعد الساعدي رضي الله عنه قال ‪ :‬قننال‬
‫َ‬
‫ما‬
‫ن َ‬
‫ي بِ ِ‬
‫من ُ ْ‬
‫ه َ‬
‫فا ْ‬
‫عل ّ‬
‫ق‬
‫م‬
‫م‬
‫دا َ‬
‫بيطَر ْ‬
‫وي ٌُ‬
‫مُر‬
‫ص‬
‫و ُ‬
‫َِ‬
‫ع ْ‬
‫حْر ِ ٌ‬
‫ل َ‬
‫ِ‬
‫ه تَ ْ‬
‫صير‬
‫ِ‬
‫ق ِ‬
‫في ِ‬
‫ن‬
‫و ِ‬
‫دو َ‬
‫ت ُ‬
‫ول ِ َ‬
‫هذْم ِ ال ْ َ‬
‫مُْ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫ّ‬
‫و ْق‬
‫ال‬
‫رور َ‬
‫تَ‬
‫ط ُّ‬
‫نطأ َ ْ‬
‫ه‬
‫م ال‬
‫إِ ْ‬
‫نا ُ‬
‫فل َ ِ َ‬
‫بُ أْردَت ْ ُ‬
‫ال َ َ‬
‫فيُر‬
‫ظا ِ‬

‫رسول اللننه ‪ » : ‬لننو كننانت النندنيا تعنندل عننند اللننه جننناح‬
‫بعوضة ما سقى كننافًرا منهننا شننربة منناء « ‪ .‬رواه الترمننذي‬
‫وقال ‪ :‬حديث حسن صحيح ‪.‬‬
‫وقال ‪ » : ‬ما لي وللدنيا أنما مثلي ومثل النندنيا كمثننل‬
‫راكب قال في ظل شجرة في يوم صائف ثم راح وتركها «‬
‫‪ .‬وفي صحيح مسلم من حديث المستورد بننن شننداد قننال ‪:‬‬
‫قال رسنول اللنه ‪ » : ‬منا الندنيا فني الخنرة إل مثنل منا‬
‫يجعل أحدكم أصبعه في اليم فلينظننر بننم يرجننع « ‪ .‬وأشننار‬
‫بالسبابة ‪.‬‬
‫وفي الترمذي من حديثه قال ‪ :‬كنننت مننع الركننب الننذين‬
‫وقفوا مع رسول الله ‪ ‬على السخلة الميتة فقننال رسننول‬
‫الله ‪ » : ‬أترون هذه هننانت علننى أهلهننا حننتى ألقوهننا « ‪.‬‬
‫قالوا ‪ :‬ومن هوانها ألقوها يا رسول اللننه ‪ .‬قننال ‪ » :‬فالنندنيا‬
‫ضنا‬
‫أهون على الله من هذه على أهلها « ‪ .‬وفي الترمنذي أي ً‬
‫من حديث أبي هريرة قال ‪ :‬قال رسننول اللننه ‪ » : ‬النندنيا‬
‫ما‬
‫ما ومتعل ً‬
‫ملعونة ملعون ما فيها إل ذكر الله وما واله وعال ً‬
‫«‪.‬‬
‫ش َ‬
‫ي الدّن َْيا إ ِ َ‬
‫ت‬
‫ذا ُ‬
‫ع ِ‬
‫ِ‬
‫ق ْ‬
‫ه َ‬
‫أ َذَل ّ‬
‫ت‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫ْ‬
‫هيَنا‬
‫م‬
‫ها‬
‫ل‬
‫ن‬
‫كو‬
‫ي‬
‫ن‬
‫م‬
‫م‬
‫ر‬
‫ك‬
‫ت‬
‫و‬
‫َ ُ ِ ُ َ ْ َ‬
‫ُ َ ُ ِ‬
‫ك َظِل ّ َ‬
‫ه‬
‫ك إِ ْ‬
‫جدْ ُ‬
‫م ُ‬
‫ن ت َُر ْ‬
‫ه تَ ِ‬
‫عًبا‬
‫ص ْ‬
‫َ‬
‫ه َ‬
‫كيًنا‬
‫ت‬
‫ت‬
‫و‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ست َ ِ‬
‫في َت ْب َ ُ‬
‫م ْ‬
‫ع ُ‬
‫رك ُ ُ‬
‫َ‬
‫ِ‬
‫ي الدّن َْيا ت َ ُ‬
‫م ْ‬
‫قو ُ‬
‫ء‬
‫ل ِ‬
‫ل بِ ِ‬
‫آخر‪ِ :‬‬
‫ه َ‬
‫ها‬
‫ِ‬
‫في َ‬

‫‪163‬‬

‫الجزء الثالث‬

‫و َ‬
‫ح َ‬
‫ح َ‬
‫كي‬
‫ذاَر ِ‬
‫ِ‬
‫فت ْ ِ‬
‫ن ب َطْ ِ‬
‫ذار ِ‬
‫م ْ‬
‫شي َ‬

‫‪164‬‬

‫موارد الظمآن لدروس الزمان‬

‫َ‬
‫ن‬
‫فل ي َ ْ‬
‫م ُ‬
‫ح ْ‬
‫س ُ‬
‫غُرْرك ُ ْ‬
‫مي‬
‫سا ِ‬
‫اب ْت ِ َ‬
‫ح ٌ‬
‫ف َ‬
‫َ‬
‫ع ُ‬
‫كي‬
‫وال ْ ِ‬
‫ض ِ‬
‫م ْ‬
‫مب ْ ِ‬
‫ف ْ‬
‫ل ُ‬
‫وِلي ُ‬
‫ك َ‬
‫ق ْ‬
‫و َ‬
‫في‬
‫ها‬
‫ف ْ‬
‫عَلى َ‬
‫ت َ‬
‫خٌر ِ‬
‫ع ٌ‬
‫لِ ْ‬
‫آخر دَل ّ ْ‬
‫ول َ ْ‬
‫عي ْب ِ َ‬
‫و َ‬
‫ه ٌ‬
‫ب َ‬
‫م َ‬
‫وصدّ َ‬
‫ها‬
‫وي‬
‫طا‬
‫قها‬
‫َ‬
‫‪:‬آخر َ‬
‫ِ‬
‫و َ‬
‫إِ َ َ‬
‫ة‬
‫س‬
‫ها‬
‫في‬
‫ن‬
‫ح‬
‫ن‬
‫ذا‬
‫س‬
‫ق ٌ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫فب َي ََْنا ن َ َ ُ‬
‫ُ‬
‫س الّنا َ‬
‫سو ُ‬
‫َ ْ‬
‫وا ُل َمر أ َ‬
‫لَ‬
‫ف‬
‫ص‬
‫ن‬
‫ن‬
‫س‬
‫ي‬
‫نا‬
‫ر‬
‫م‬
‫‪:‬‬
‫ُ‬
‫ْ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ّ‬
‫تَ َ‬
‫ت ب َِنا‬
‫م‬
‫فأ ّ‬
‫ب َتاَرا ٍ‬
‫قل ُ‬
‫ف ْ ُل ِدُن ًْيا ل ي َ ُ‬
‫دو ُ‬
‫ف‬
‫ها‬
‫صّر ُ‬
‫آخر ن َ ِ‬
‫وت َ‬
‫عيم َ‬
‫م‬
‫مْرءُ ِ‬
‫ه ال َ ْ‬
‫حل ُ‬
‫في دُن َْياهُ ِإل ت َ ََراءَ َ ْ‬
‫ت لَ ُ‬
‫ما ُال ْ َ‬
‫و َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ع‬
‫خ‬
‫ه‬
‫جع‬
‫ها‬
‫ك‬
‫‪:‬‬
‫ي َ‬
‫وايِد ُ‬
‫و ِ‬
‫ََ‬
‫يو َِ‬
‫ه‬
‫و‬
‫ه ِطَي ْ ٌ‬
‫م بِ ِ‬
‫ف ِ‬
‫وُ‬
‫ي ُن َ َ ّ‬
‫و ٌ‬
‫ن الل ّ ْ‬
‫م َ‬
‫قظُ ُ‬
‫مُِ‬
‫ع ُ‬
‫هَ َ ْ‬
‫ه ِ‬
‫ت َ‬
‫َباطِ ٌ‬
‫ع‬
‫ل‬
‫ج ُ‬
‫و ُ‬
‫ال ْ َ‬
‫فا ِ‬
‫م ْ‬

‫وليس العجب من انهماك الكفرة في حب الدنيا والمننال‬
‫فإن الدنيا جنتهم وإنما العجننب أن يكننون المسننلمون يصننل‬
‫حب المال والدنيا في قلننوبهم إلننى حنند أن تننذهل عقننولهم‬
‫وأن تكننون النندنيا هنني شننغلهم الشنناغل ليل ً ونهنناًرا وهننم‬
‫يعرفون قدر الدنيا من كتنناب ربهننم وسنننة نننبيهم ‪‬أليننس‬
‫من َ‬
‫ه‬
‫ث اْل ِ‬
‫حْر َ‬
‫ريد ُ َ‬
‫كا َ‬
‫خَرةِ ن َزِد ْ َلنن ُ‬
‫كتاب الله هو الذي فيه ﴿ َ‬
‫ن يُ ِ‬
‫من َ‬
‫ه فِنني‬
‫حْر َ‬
‫ث الد ّن َْيا ُنؤت ِهِ ِ‬
‫ريد ُ َ‬
‫كا َ‬
‫ِفي َ‬
‫مننا ل َن ُ‬
‫من َْها وَ َ‬
‫حْرث ِهِ وَ َ‬
‫ن يُ ِ‬
‫ب﴾‪.‬‬
‫اْل ِ‬
‫من ن ّ ِ‬
‫خَرةِ ِ‬
‫صي ٍ‬
‫من َ‬
‫مننا ن َ َ‬
‫شنناء‬
‫جل َ َ‬
‫ة عَ ّ‬
‫كا َ‬
‫ه ِفيهَننا َ‬
‫جل َْنا ل َ ُ‬
‫ريد ُ ال َْعا ِ‬
‫ويقول ‪ّ ﴿ :‬‬
‫ن يُ ِ‬
‫ن‬
‫صل َ‬
‫من ن ّ‬
‫مد ْ ُ‬
‫م يَ‬
‫ه َ‬
‫م َ‬
‫حورا ً * وَ َ‬
‫موما ً ّ‬
‫مذ ْ ُ‬
‫ها َ‬
‫جهَن ّ َ‬
‫جعَل َْنا ل َ ُ‬
‫ريد ُ ث ُ ّ‬
‫لِ َ‬
‫ْ‬
‫منن ْ‬
‫ِ‬
‫ن فَ نُأول َئ ِ َ‬
‫ن‬
‫أ ََراد َ ال ِ‬
‫م نؤ ْ ِ‬
‫ك ك َننا َ‬
‫س نَعى ل َهَننا َ‬
‫خ نَرةَ وَ َ‬
‫س نعْي ََها وَهُ نوَ ُ‬
‫م ٌ‬
‫ش ُ‬
‫م ْ‬
‫كورا ً ﴾ ‪.‬‬
‫َ‬
‫سعْي ُُهم ّ‬
‫وتقدمت الحاديث عننن النننبي ‪ ‬المبينننة لحقننارة النندنيا‬
‫عا عارين محتنناجين‬
‫وليس المعنى أن نترك الدنيا ونبقى جيا ً‬
‫دا كما جعلهننا الكفننار بننل نجعننل‬
‫بل معناه أن ل نجعلها مقص ً‬
‫الدنيا وما فيها وسيلة إلننى تلننك الحينناة البديننة فنكننون مننن‬
‫الفريق الذي يحب المال لجل الخرة ‪.‬‬
‫وقد كان على هذا المبدء الصننحابة رضننوان اللننه عليهننم‬
‫أجمعين وكذلك التننابعون لهننم اتخننذوا النندنيا مطيننة للخننرة‬
‫فسادوا بها أهل النندنيا ولمننا تخلفنننا عنهننم فنني هننذا المبنندء‬

‫‪165‬‬

‫الجزء الثالث‬

‫وجعلنا المال هو المقصد سننكنا علننى النندنيا وأحببنننا الحينناة‬
‫ولذائذها والداهية العظيمة هي أنا ضربنا بالذل ‪.‬‬

‫‪166‬‬

‫موارد الظمآن لدروس الزمان‬

‫ولذلك قال النننبي ‪ » : ‬إن أكننثر مننا أخنناف عليكننم مننا‬
‫يخننرج اللننه لكننم مننن بركننات الرض « ‪ .‬رواه البخنناري‬
‫ومسلم ‪ .‬وقال ‪ » : ‬فوالله ما الفقر أخشى عليكم ولكننن‬
‫أخشى أن تبسط الدنيا عليكم كما بسننطت علننى مننن كننان‬
‫قبلكم فتنافسوها كما تنافسوها فتهلككم كمننا أهلكتكننم « ‪.‬‬
‫متفق عليه ‪.‬‬
‫َ‬
‫فب َ َ‬
‫َ‬
‫م‬
‫كى أ ْ‬
‫حَباب ُ ُ‬
‫م ثُ ّ‬
‫ه ْ‬
‫بُ ُ‬
‫كوا‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ما‬
‫موا‬
‫د‬
‫ق‬
‫و‬
‫ل‬
‫م‬
‫ه‬
‫د‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫ّ ُ‬
‫و ّ ْ ْ‬
‫ُ‬
‫ُ‬
‫ت َ َركوا‬
‫د ُ‬
‫دي‬
‫ل ِ‬
‫عن ْ ِ‬
‫ع ِ‬
‫س يَ ْ‬
‫ف َل َي ْ َ‬
‫ة ال ْ‬
‫د‬
‫ج‬
‫ح َ‬
‫س ِ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫ص ّ‬
‫َ‬
‫سي ْ َ‬
‫س ْ‬
‫ك ِذك َْر‬
‫ن‬
‫ي‬
‫م‬
‫ْ‬
‫ق ُ ُ َ‬
‫وال ّ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫د‬
‫ول ِ‬
‫ال َ‬
‫وال َ‬
‫ل َ‬
‫ما ِ‬

‫ُ‬
‫َ‬
‫س‬
‫م َرأي َْنا ِ‬
‫م ْ‬
‫كَ ْ‬
‫ن أَنا ٍ‬
‫هل َ ُ ُ‬
‫كوا‬
‫ن‬
‫م‬
‫ل‬
‫يا‬
‫ن‬
‫د‬
‫ال‬
‫كوا‬
‫ت َ ََر‬
‫ِ‬
‫ْ‬
‫ّ َ‬
‫َ ْ‬
‫موا‬
‫ه‬
‫عدَ ُ‬
‫بَ ْ‬
‫ن َ‬
‫ع‬
‫كا َ‬
‫و ُإ ِ ْ‬
‫م ُ‬
‫ن َ‬
‫ج ْ‬
‫آخر‪:‬إ ِّني َ‬
‫ال ْ‬
‫ني‬
‫ج‬
‫ع‬
‫لل ْ ي‬
‫ما‬
‫لب ُ ِ‬
‫ْ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫في‬
‫ن‬
‫ي‬
‫ز‬
‫ما‬
‫ا‬
‫في‬
‫و ِ‬
‫ِ‬
‫َ ِ َ ْ ٌ َ‬
‫َ‬
‫ة‬
‫ولِد‬
‫ا‬
‫م ٌ‬
‫مك ُْر َ‬
‫أعلم ‪َ .‬‬
‫واللهل ْ‬
‫صلى الله على محمد وعلى آله وسلم ‪.‬‬

‫موعظة ‪ :‬عن الزهري ‪ :‬سننمعت علنني بننن الحسننين‬
‫يحاسننب نفسننه ويننناجى ربننه يننا نفننس حتننام إلننى النندنيا‬
‫سكونك ‪ ،‬وإلى عمارتها ركونك ‪ ،‬أما اعتبرت بمن مضى من‬
‫أسلفك ‪ ،‬ومن وارته الرض من آلفك ‪ ،‬ومن فجعت به من‬
‫إخوانك ‪ .‬ونقل إلنى النثرى منن أقرابنك ‪ ،‬فهنم فني بطنون‬
‫الرض بعد ظهورها محاسنهم فيها بوال دواثر ‪.‬‬
‫سا َ‬
‫مَناَيا‬
‫م‬
‫َ‬
‫م ِ‬
‫م نَ ْ‬
‫ت ُ‬
‫خل َ ْ‬
‫ق ُ‬
‫و َ‬
‫من ْ ُ‬
‫و ال ْ َ‬
‫ه ْ‬
‫ه ْ‬
‫دوُره ْ‬
‫ح َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ال ْ‬
‫م َ‬
‫وأ ْ‬
‫قاتِدهُر‬
‫م‬
‫ه‬
‫ص‬
‫نَرا‬
‫ع‬
‫ت‬
‫و‬
‫ق‬
‫ع َ‬
‫لو ْ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫ََ‬
‫ّ‬
‫ت‬
‫م‬
‫ض‬
‫و‬
‫ما‬
‫و‬
‫يا‬
‫ن‬
‫د‬
‫ال‬
‫خ‬
‫و َ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫م تَ ْ‬
‫َ‬
‫ّ‬
‫ح َ‬
‫ّ ُ ْ‬
‫َ َ‬
‫َ‬
‫ِ‬
‫ح َ‬
‫فائر‬
‫ب‬
‫ها‬
‫أيدي المنون من الت ّ‬
‫بعد ال ْ َ‬
‫م ُ‬
‫كم َ‬
‫عوا ل َ َ‬
‫ج َ‬
‫قرونَرا ِ‬
‫قرون ِ ُوكم غننبرت‬
‫خربت‬

‫الرض وغيبننت فنني ترابهننا ممننن عاشننرت مننن صنننوف‬
‫وشيعتهم إلى المهالك ثم رجعت عنهم إلى أهل الفلس ‪.‬‬
‫َ‬
‫عَلى الدّن َْيا‬
‫ت َ‬
‫وأن ْ َ‬
‫َ‬
‫فس‬
‫م‬
‫مَنا ِ‬
‫كِ ّ‬
‫ب َُ‬
‫ع َ‬
‫شي‬
‫لى‬
‫َُ‬
‫م ِ‬
‫ر تَ ٌ ْ‬
‫خطَ ٍ‬
‫هًيا‬
‫ح ً‬
‫وت ُ‬
‫ل ِ‬
‫صب ُ‬
‫ََ‬
‫عى‬
‫وإ ِ ّ‬
‫س َ‬
‫مَرأ ي َ ْ‬
‫ن ْ ِا ْ‬
‫دائ ًِبا‬
‫ل ِدُن َْياهُ َ‬

‫خ ّ‬
‫ص‬
‫لِ ُ‬
‫ها ِ‬
‫ها َ‬
‫في َ‬
‫طاب ِ َ‬
‫ري ٌ‬
‫ح ِ‬
‫م َ‬
‫كاث ُِر‬
‫َُ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫و‬
‫ل‬
‫ذا‬
‫ما‬
‫ب‬
‫ري‬
‫َ‬
‫ِ‬
‫ْ‬
‫أت َدْ ِ‬
‫قل ْ‬
‫ع َ‬
‫خا‬
‫لتُ ََ‬
‫َ‬
‫هَ‬
‫تُ‬
‫خَراهُ ل‬
‫نطِأ ُُر ْ‬
‫وي َذْ َ‬
‫ع ْ‬
‫َ‬
‫ّ‬
‫َ‬
‫سُر‬
‫شك َ‬
‫خا ِ‬

‫فحتننام علننى النندنيا إقبالننك وبشننهواتها اشننتغالك وفنند‬
‫وخطك الشيب‬

‫‪167‬‬

‫الجزء الثالث‬

‫وأتاك وأنت عما يراد بك ساه وبلنذة يومنك وغندك له وقند‬
‫رأيننت انقلب أهننل الشننهوات وعنناينت مننا حننل بهننم مننن‬
‫المصيبات ‪.‬‬
‫َ‬
‫شيب َ‬
‫عدَ ا ْ‬
‫ق َ‬
‫ذر‬
‫ن‬
‫ب ال َْرب َ ِ‬
‫من ْ ِ‬
‫و ِ‬
‫أب َ ْ‬
‫عي َ‬
‫ل ُ‬
‫قت َِرا ِ‬
‫ذا ٍ‬
‫َ‬
‫ل ِل َ َ‬
‫سبر‬
‫كا‬
‫ص‬
‫َ‬
‫ر َنبّ ّ‬
‫ك ٌ‬
‫ِ‬
‫ت َك َ َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ن‬
‫ع‬
‫و‬
‫أ‬
‫دا‬
‫م‬
‫ع‬
‫ك‬
‫ف‬
‫ن‬
‫ل‬
‫و‬
‫ه‬
‫ما‬
‫ب‬
‫ني‬
‫ع‬
‫م‬
‫أ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ِ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ِ‬
‫ً‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ِ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ِ‬
‫الّر ْ‬
‫حائر‬
‫ش‬
‫ضائر‬
‫انظن َ‬
‫والملن ِ‬
‫د َ‬
‫ننوك ِ الفانينننة كينننف‬
‫ننر ِ ٌإلنننى المنننم الماضنننية‬

‫اختطفتهم عقبان اليام ووفاهم الحمام فانمحت مننن النندنيا‬
‫ما فنني الننتراب إلننى‬
‫آثارهم ويقنت فيها أخبارهم وأضحوا رم ً‬
‫يوم الحشر والمآب والحساب ‪.‬‬
‫َ َ‬
‫في‬
‫ما ِ‬
‫وا َر ِ‬
‫م َ‬
‫مي ً‬
‫فأ ْ‬
‫س ْ‬
‫ت‬
‫و‬
‫را‬
‫دا ُ‬
‫الت ّ‬
‫عرطّلل َ ْ‬
‫لوا ِ‬
‫بب ِ ََ‬
‫حَ‬
‫ّ‬
‫تزاور‬
‫و‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ٍ‬
‫م‬
‫في ْن َه َ‬
‫بَ‬
‫ن ت ََرى ِإل ُ‬
‫قُبوًرا‬
‫ماُ أ ْ ْ‬
‫َ َ‬
‫ها‬
‫وا ب ِ َ‬
‫و ْ‬
‫كم ث َ َ‬
‫ذي منعننة وسننلطان وجنننود وأعننوان تمكننن مننن‬
‫من‬
‫م‬
‫م ِ‬
‫م َ‬
‫من ْ ُ‬
‫س ُ‬
‫جال ِ َ‬
‫ه ْ‬
‫ه ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫م َ‬
‫صل ُْر‬
‫لى ا‬
‫خ‬
‫وأأ َ ْ‬
‫قا ا ِ‬
‫سل َّ‬
‫ََ‬
‫ُ‬
‫ر‬
‫بو‬
‫ق‬
‫ن‬
‫كا‬
‫ل‬
‫نى‬
‫ِ‬
‫و ّ‬
‫ُ‬
‫ُ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫وُر‬
‫الت َّزا‬
‫في‬
‫ح ً‬
‫س ِ‬
‫سطُّ َ‬
‫ة تَ ْ‬
‫م َ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫صُر‬
‫ها ال َ‬
‫َ‬
‫عا ِ‬
‫علي ْ َ‬

‫دنياه ونال فيها ما تمننناه ‪ ،‬وبنننى فيهننا القصننور والدسنناكر ‪،‬‬
‫وجمع فيها الموال والذخائر ‪ ،‬وملح السراري والحرائر ‪.‬‬
‫صَر َ‬
‫َ‬
‫ه‬
‫ت َ‬
‫ف ْ‬
‫عن ْ ُ‬
‫ف َ‬
‫ما َ‬
‫َ‬
‫ال ْ‬
‫ةَ إ ِ َ‬
‫ت‬
‫ذا‬
‫من ِيدّ َ‬
‫ت أت َ‬
‫عن ْ ْ‬
‫َ‬
‫ه‬
‫ع‬
‫ف‬
‫ول‬
‫َ‬
‫َ َ ْ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫ّ‬
‫ْ‬
‫تينهب ََنى‬
‫ع ال‬
‫ن‬
‫صو ُ‬
‫ال ُ‬
‫ح َُ‬
‫ول‬
‫تِ َ‬
‫قاَر َ ْ‬
‫ع ْ ُ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ة‬
‫حيل ٌ‬
‫من ِي ّ َ‬
‫ة ِ‬
‫ال َ‬

‫ها‬
‫وى إ ِل َي ْ َ‬
‫مَبادََرة ت َ ْ‬
‫ُ‬
‫ه َ‬
‫خائ ِر‬
‫الذّ َ‬
‫َ‬
‫ه‬
‫ح ّ‬
‫و َ‬
‫ها أن ْ َ‬
‫ف ُب ِ َ‬
‫هاُر ُ‬
‫َ‬
‫مك ِر‬
‫والدسا‬
‫ََ‬
‫ب‬
‫ت ِ‬
‫في الذّ ّ‬
‫ول ّط َ ِ َ‬
‫ع ُ ْ‬
‫ساك ُِر‬
‫َ‬
‫ه ال ْ َ‬
‫ع َ‬
‫عن ْ ُ‬

‫مِلي ُ‬
‫د‬
‫ك َ‬
‫زيُز ل ي َُر ّ‬
‫َ‬
‫ع ِ‬
‫َ‬
‫ضا ُ‬
‫ق‬
‫ع َ َ‬
‫نىؤك ُهُ ّ‬
‫ة‬
‫َ‬
‫عّز ل ِ ِ‬
‫ل ِذي ِ‬
‫عّز ِ‬
‫ه‬
‫ه ِ‬
‫و ْ‬
‫َ‬
‫ج ِ‬

‫ف ُ‬
‫ذ‬
‫م َ‬
‫م َنا ِ‬
‫ح ِ‬
‫َ‬
‫عِلي ٌ‬
‫كي ٌ‬
‫َ‬
‫ر َ‬
‫هُر‬
‫قا‬
‫ا َلم‬
‫ز‬
‫ن ِ َ‬
‫مِ ِ‬
‫م ْ‬
‫فك َ ْ ْ‬
‫زي ٍ‬
‫ع ِ‬
‫غُر‬
‫صا ِ‬
‫هي ْ ِ‬
‫م َ‬
‫ل ِل ْ ُ‬
‫ن َ‬
‫م ِ‬

‫أتاه من الله ما ل يرد ونننزل بننه مننن قضننائه مننا ل يصنند‬
‫فتعننالى اللننه الملننك الجبننار المتكننبر العزيننز القهننار قاصننم‬
‫الجبارين ومبيد المتكبرين الذي ذل لعزه كل سننلطان وأبنناد‬
‫بقوته كل ديان ‪.‬‬

‫‪168‬‬

‫موارد الظمآن لدروس الزمان‬

‫لَ َ‬
‫ش‬
‫ت‬
‫قدْ َ‬
‫لِ ِ‬
‫خ َ‬
‫عّز ِ‬
‫ة ِذي ال ْ َ‬
‫ض َ‬
‫ع ْ‬
‫عْر ِ‬
‫ك ال ْ‬
‫ضأ َل َ‬
‫الملو ُ‬
‫جَباب ُِر‬
‫ت‬
‫وت َ‬
‫ست َ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫م ْ‬
‫ندار ْ‬
‫واالبن ْ‬
‫سل َ َ‬
‫تن َ‬
‫فالبدار َ‬
‫نذار َالحننذار مننن النندنيا ومكائدهننا ‪ ،‬ومننا‬
‫والح‬

‫نصبت لك من مصائدها ‪ ،‬وتحلت لننك مننن زينتهننا ‪ ،‬وأبننرزت‬
‫لك من شهواتها وأخفت عنك من قواتلها وهلكاتها ‪.‬‬

‫إ َِلى دَ ْ‬
‫ع‬
‫ت‬
‫ما َ‬
‫ف ِ‬
‫و ِ‬
‫ها َ‬
‫في ُ‬
‫عاي َن ْ َ‬
‫ع َ‬
‫دون َ‬
‫َ‬
‫دا ٍ‬
‫َ‬
‫م‬
‫و‬
‫ها‬
‫ج‬
‫م‬
‫ز ْ‬
‫دِليآ ِ‬
‫قِ‬
‫بال ّ‬
‫ول َ‬
‫ندّف َ‬
‫ف ُْ‬
‫لُري َْتر ُ‬
‫هَ‬
‫َ‬
‫غَ ُ‬
‫َِ‬
‫ف ْ‬
‫ك‬
‫ما‬
‫ن‬
‫عات َت ُ ْ‬
‫ف َِ‬
‫وك ُ ْ‬
‫ع ّ‬
‫ٍ‬
‫ل َ‬
‫ج َ‬
‫ق ً‬
‫مت َي َ ّ‬
‫لىُر‬
‫م‬
‫داَر‬
‫ظا‬
‫ت إَ‬
‫عا ِ‬
‫الأ َ ّ‬
‫َ‬
‫ر ال ِ َ‬
‫ْ‬
‫َُ‬
‫ف َ‬
‫ة‬
‫دا‬
‫ن‬
‫و‬
‫ر‬
‫ت‬
‫ف‬
‫ت‬
‫ول‬
‫ر‬
‫م‬
‫ْ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫م ِ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫قا َ‬
‫ّ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ش ْ َ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫مر ْ َ‬
‫َ‬
‫ك ُ َزائ ِ ٌ‬
‫صائ ِر‬
‫ل‬
‫ع‬
‫ف ُ‬
‫ول ْ‬
‫ه لَ َ‬
‫َ‬
‫ك‬
‫ن‬
‫إ‬
‫ف‬
‫يا‬
‫ن‬
‫د‬
‫ال‬
‫ب‬
‫ل‬
‫ط‬
‫ت‬
‫ه ِ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ت ِ‬
‫و َإ ِ ْ‬
‫ّ‬
‫َ‬
‫ّ‬
‫َ‬
‫ن ُن ِل ْ َ‬
‫غب ّ ُ‬
‫من ْ ُ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ِ‬
‫ضائ ُِر‬
‫ها‬
‫ن‬
‫فهلَ ِ‬
‫يحرص على الدنيا لبيب ‪َ ،‬‬
‫م َ‬
‫عي َ‬
‫يسر بهننا أريننب ‪ ،‬وهننو‬
‫أو‬

‫على ثقة من فنائها ‪ ،‬وغير طننامع فنني بقائهننا أم كيننف تنننام‬
‫عين من يخشى البيات وكيف تسكن نفننس مننن توقننع فنني‬
‫جميع أموره الممات ‪.‬‬
‫َ‬
‫غّر‬
‫ول َك ِّنا ن َ ُ‬
‫أل ل َ‬
‫نُ ُ‬
‫فَنا‬
‫س‬
‫فو َ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ّ‬
‫ن‬
‫ي‬
‫ع‬
‫ل‬
‫ا‬
‫ذ‬
‫ل‬
‫ي‬
‫ي‬
‫ك‬
‫و‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫م ْ‬
‫ش َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ه َو مو ِ‬
‫ُ‬
‫قن َ‬
‫ن ل نُ ُ‬
‫شوَر‬
‫ك َأ َّنا ُن ََرى ٌأ ْ‬
‫وأ َن َّنا‬
‫َ‬

‫وت َ ْ‬
‫ما‬
‫ش َ‬
‫ت َ‬
‫غل َُنا ال َّلذا ُ‬
‫ع ّ‬
‫َ‬
‫حاوِذُر‬
‫بن ُ َ‬
‫م‬
‫قف َ‬
‫م ْ ِ‬
‫و َ‬
‫ِ َ‬
‫ض يَ ْ‬
‫عْر ٍ‬
‫سدىالسرائ ِر‬
‫ت ُب َْلى‬
‫عدَ‬
‫ما ّل َ ََنا بَُ ْ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫صاِدُر‬
‫ما ِ‬
‫ت َ‬
‫م َ‬
‫ال ْ َ‬
‫م َ‬

‫َ‬
‫ما َ‬
‫في ك ُ ّ‬
‫ل‬
‫قدْ ن ََرى ِ‬
‫أ َ‬
‫ول َ‬
‫وم‬
‫ناي ْل َآ ٍ‬
‫تي َُ َ ْ‬
‫ةَ‬
‫ها‬
‫وُر َ َ‬
‫فات ُ َ‬
‫عا ٍ ِ‬
‫ه‬
‫و ُ‬
‫موم َ‬
‫غُبو ٌ‬
‫َ‬
‫م‬
‫ها ْ‬
‫فل ُ ُ‬
‫ط ب ِدُن َْياهُ‬
‫وُ َ‬
‫ه َ‬
‫ن‬
‫آ ِ‬
‫م ٌ‬

‫صْر ُ‬
‫ها‬
‫ح َ‬
‫ي َُرو ُ‬
‫ف َ‬
‫عل َي َْنا َ‬
‫ر‬
‫وي َُبا‬
‫ََ‬
‫قدْ ن ََرى ي َب ْ َ‬
‫مك ِ ُ َ‬
‫قى‬
‫وك َ ْ‬
‫ها ال ْ‬
‫عا‬
‫مت َ َ‬
‫لَ َ‬
‫رَ ْ‬
‫نِ‬
‫ها‬
‫و ُت‬
‫ه‬
‫ول‬
‫ُ‬
‫طل ب ِ َ‬
‫م ْ‬
‫وُ َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫صُر‬
‫س قا ِ‬
‫الن ّف َ‬

‫وما عسى أن ينال صنناحب النندنيا لننذتها ويتمتننع بننه مننن‬
‫بهجتها مع صنوف عجائبها وقوارع فجائعها وكثرة عذابه فنني‬
‫مصائبها وفي طلبها وما يكابد من أسقامها وأوصابها وآلمها‬
‫‪.‬‬

‫كم غرت النندنيا مننن مخلنند إليهننا ‪ ،‬وصننرعت مننن مكننب‬
‫عليها ‪ ،‬فلم‬

‫‪169‬‬

‫الجزء الثالث‬

‫تنعشه من عثرته ‪ ،‬ولم تنقذه من صرعته ‪ ،‬ولم تشننفه مننن‬
‫ألمه ‪ ،‬ولم تبره من سقمه ‪ ،‬ولم تخلصه من وصمة ‪.‬‬
‫َ‬
‫عّز‬
‫عدَ ِ‬
‫ه بَ ْ‬
‫وَردَت ْ ُ‬
‫ب ََلى أ ْ‬
‫َ‬
‫من ْعة َ‬
‫و ِ‬
‫َ‬
‫ة‬
‫جا َ‬
‫ما َ ٍَرأى أ ْ‬
‫ن ل نَ َ‬
‫فل َ ّ‬
‫وأ َ‬
‫ه‬
‫ن‬
‫ّ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫ه‬
‫م تُ ْ‬
‫ن َ‬
‫ت َ َن َدّ َ‬
‫عن ْ ُ‬
‫م إ ِذْ ل ْ‬
‫غ ِ‬
‫دامة‬
‫إذا ن َ َ‬
‫بكىَ ٌعلى ما سنلف منن خطايناه ‪ ،‬وتحسنر علنى منا‬
‫ن‬
‫سو ٍ‬
‫ما ل َ ُ‬
‫ردَ ُ‬
‫ه ّ‬
‫ء َ‬
‫َ‬
‫م َ‬
‫وا ِ‬
‫صاال ِْدُر‬
‫م‬
‫ه‬
‫َُ‬
‫جي ِ‬
‫و ُ‬
‫وَ َ‬
‫ت ل ي ُن ْ ِ‬
‫م ْ‬
‫ه َ‬
‫حاذُر‬
‫ه‬
‫ِ‬
‫هالت ّ َ َ‬
‫م َن ْ ُ‬
‫ب‬
‫ه الذُّنو ُ‬
‫وأب ْك َت ْ ُ ُ‬
‫عل َي ْ ِ َ‬
‫ال ْك ََبائ ُِر‬

‫خلف مننن دنينناه ‪ ،‬واسننتغفر حننتى ل ينفعننه السننتغفار ‪ ،‬ول‬
‫ينجيه العتذار ‪ ،‬عند هول المنية ونزول البلية ‪.‬‬
‫ه‬
‫ما أ َ ْ‬
‫ع َ‬
‫جَزت ْ ُ‬
‫س لَ ّ‬
‫وأب ْل َ َ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫مقاِدر‬
‫ال َ‬
‫حاِذُر‬
‫ه ِ‬
‫ما ي ُ َ‬
‫م ّ‬
‫س ُل َ ُ‬
‫ول َي ْ َ‬
‫َ‬
‫ناصر‬
‫ها‬
‫ت ََُردّ ِدُ ُ َ‬
‫ها ِ‬
‫ه الل ّ َ‬
‫من ْ ُ‬
‫جُر‬
‫وال ْ َ‬
‫حَنا ِ‬
‫َ‬

‫أ َحاطَت ب َ‬
‫ه‬
‫ْ ِ ِ‬
‫هأ ْ‬
‫َ‬
‫حَزان ُ ُ‬
‫مومه‬
‫و ُ‬
‫ه ُ‬
‫َ‬
‫ة‬
‫ن ك ُْرب َ ِ‬
‫ه ِ‬
‫م ْ‬
‫س ُلَ ُ ُ‬
‫فل َي ْ َ‬
‫ال ْ‬
‫ت َ‬
‫ج‬
‫ر‬
‫م‬
‫فاَ‬
‫و ِ‬
‫تٌ‬
‫قَ‬
‫ْ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ف‬
‫خ‬
‫أ‬
‫ش‬
‫ج‬
‫د‬
‫و‬
‫َ‬
‫و َ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ة نَ ْ‬
‫ه‬
‫من ِي ّ ِ‬
‫ف ُ‬
‫س ُ‬
‫ال َ‬

‫هنالك خلف عواده وأسلمه أهله وأولده وارتفعت البرية‬
‫بالعويل وقد أيسوا من العليل فغمضوا بأيننديهم عينيننه ومنند‬
‫عنند خنروج روحنه رجلينه وتخلنى عننه الصنديق والصناحب‬
‫الشفيق ‪.‬‬
‫َ‬
‫كي‬
‫ع ي َب ْ ِ‬
‫ج ٌ‬
‫م ُ‬
‫فك َ ْ‬
‫مو ِ‬
‫عل َ‬
‫م َ‬
‫ع‬
‫ج‬
‫ه‬
‫َ‬
‫مي ْ ِ‬
‫عٌ‬
‫فج ّ‬
‫ست َ ُ‬
‫داع ل َُ‬
‫ه‬
‫ر‬
‫َ‬
‫ٌ‬
‫و ُ ْ ْ ِ‬
‫َ‬
‫ٍ‬
‫صا‬
‫الله‬
‫م َْ‬
‫خل ِ‬
‫م ُ‬
‫شٌر‬
‫ست َب ْ ِ‬
‫شا ِ‬
‫مً ٌ‬
‫م ْ‬
‫ت ُ‬
‫وك َ ْ‬
‫َ‬
‫و َ‬
‫ه‬
‫فات ِ ِ‬
‫بِ َ‬
‫جيوبها نساؤه ‪ ،‬ولطمت خدودها إماؤه ‪ ،‬وأعننول‬
‫فشقت‬
‫ما‬
‫م ْ‬
‫و َ‬
‫و ُ‬
‫جدٌ َ‬
‫ست َن ْ ِ‬
‫صب ًْرا َ‬
‫َ‬
‫صاب‬
‫هو‬
‫ُ‬
‫ر كُ ّ‬
‫و‬
‫ه‬
‫ما ُ‬
‫ع َدّدُ َ ِ‬
‫يُ َ‬
‫ل َ‬
‫من ِْ ُ ُ‬
‫ه َ‬
‫َ‬
‫ذاعك ُِر‬
‫ما َ‬
‫ذي‬
‫قِليل ل ِل ّ ِ‬
‫و َ ّ‬
‫َ‬
‫صائ ُِر‬
‫صاَر َ‬
‫َ‬

‫لفقده جيرانه ‪ ،‬وتوجع لرزيته إخوانه ‪ ،‬ثم أقبلوا على جهازه‬
‫وشننمروا لبننرازه كننأن لننم يكننن بينهننم العزيننز المفنندى ول‬
‫دى ‪.‬‬
‫الحبيب المب ّ‬
‫وح ّ َ‬
‫ب ال ْ َ‬
‫ح ّ‬
‫لأ َ‬
‫َ َ‬
‫ق ْ‬
‫وم ِ‬
‫َ‬
‫ن بِ ُ‬
‫ق‬
‫كا‬
‫رب ِن ِ‬
‫شَ‬
‫ْ‬
‫ه َ‬
‫َ‬
‫د‬
‫م‬
‫ر‬
‫م‬
‫و‬
‫ق ْ‬
‫ّ َ َ ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ه‬
‫ضُروهُ ل ِ َ‬
‫ح َ‬
‫سل ِ ِ‬
‫أ ْ‬
‫غ ْ‬

‫ه‬
‫ح ّ‬
‫ث َ‬
‫ز ِ‬
‫عَلى ت َ ْ‬
‫يَ ُ‬
‫هي ِ‬
‫ج ِ‬
‫وي ُوَباِدر‬
‫ََ‬
‫ما َ‬
‫ض‬
‫و َ ّ‬
‫جه ُ ل ِ َ‬
‫فا َ‬
‫ل ِل ْ َ‬
‫فُر‬
‫حا ِ‬
‫ر َ‬
‫قب ْ ِ‬

‫‪170‬‬

‫موارد الظمآن لدروس الزمان‬

‫وك ُ ّ‬
‫م َ‬
‫ه‬
‫ن‬
‫ه إِ ْ‬
‫ن ِ‬
‫شي ّ ُ‬
‫ف َ‬
‫وان ُ ُ‬
‫ع ُ‬
‫ُ‬
‫خ َ‬
‫في ث َ ْ‬
‫َ‬
‫وب َي ْ ِ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ع َ‬
‫شائ ِر‬
‫وال‬
‫ه‬
‫عوا‬
‫جت َ‬
‫م ُ‬
‫وا ْ‬
‫الصلن ُ‬
‫رأيت َ‬
‫فلو َ‬
‫غل ُننب الحننزن علننى‬
‫نغر مننن أولده ‪َ ،‬وق َنند‬

‫فؤاده ‪ ،‬ويخشى من الجزع عليه وقد خضبت الدموع عينيننه‬
‫وهو يندب أباه ويقول ‪ :‬يا ويله واحرباه ‪.‬‬
‫ن ُ‬
‫ها ُ‬
‫ع‬
‫ح‬
‫وي َْرَتا ُ‬
‫ت ِ‬
‫لَ َ‬
‫عاي َن ْ َ‬
‫يُ َ‬
‫م ْ‬
‫ل لِ َ‬
‫مْرآهُ َ‬
‫قب ْ ِ‬
‫ا َل ْ‬
‫ذاظُِر‬
‫َنا‬
‫ظَيًرا‬
‫من ْ‬
‫ر ِ‬
‫مبن ِي ّ‬
‫ةأ َ َ‬
‫كا َ‬
‫َ‬
‫ن‬
‫هيج‬
‫ساهُ ال ْب َُنو ُ‬
‫ولٍد َِ‬
‫ما ت ََنا َ‬
‫إِ َ َ‬
‫أ ِ ُ ْ‬
‫َ‬
‫غهُر‬
‫امل‬
‫بهم‬
‫اوك ْرت ِبَئا‬
‫صاع ِ‬
‫دا َ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ف‬
‫م‬
‫م‬
‫ه‬
‫ي‬
‫ل‬
‫ع‬
‫وان‬
‫س‬
‫ن‬
‫ة‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫وقَ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫َ َ ّ‬
‫ُ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫دوِد َ‬
‫وازر‬
‫خ‬
‫زع‬
‫ج‬
‫ال ْ ُ‬
‫ثم َ‬
‫غ َ‬
‫أخن َ‬
‫وا ِ‬
‫نيق ِ ُقننبره ‪ ،‬فلمننا‬
‫نى ُ مضن‬
‫نرج مننن سنعة قصننره ‪ ،‬إلن‬

‫اسننتقر فنني اللحنند ‪ ،‬وهيننء عليننه اللبننن احتوشننته أعمنناله‬
‫وأحاطت بننه خطاينناه وأوزاره ‪ ،‬وضنناق ذرعًننا بمننا رآه ‪ ،‬ثننم‬
‫حثوا بأيديهم عليه التراب ‪ ،‬وأكثروا عليه البكاء والنتحنناب ‪،‬‬
‫ثم وقفوا ساعة عليه وأيسوا من النظر إليه ‪ ،‬وتركننوه رهن ًننا‬
‫بما كسب وطلب ‪.‬‬
‫ذي ل َ‬
‫َ‬
‫قى‬
‫ن‬
‫وّلوا َ‬
‫مْثل ال ّ ِ‬
‫لِ ِ‬
‫عل َي ْ ِ‬
‫معوِلي َ‬
‫ه ُ‬
‫ف َ‬
‫َ‬
‫وك ُل ّ‬
‫حاِذُر‬
‫م‬
‫ديه‬
‫خو‬
‫هم‬
‫أب ُ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫ُ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫ك َ‬
‫دي‬
‫با‬
‫ه‬
‫ت‬
‫م‬
‫دا‬
‫ب‬
‫ن‬
‫ني‬
‫م‬
‫آ‬
‫ء‬
‫ٍ‬
‫عا‬
‫ر‬
‫ء‬
‫ٍ‬
‫شا‬
‫َ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫ِ ُ ْ ِ َ ِ‬
‫ِ‬
‫َ َ َ‬
‫َ‬
‫لَ‬
‫ن‬
‫ها‬
‫را ن َ‬
‫حا ِ‬
‫َ‬
‫الل َذّ ّ َ‬
‫رل ِّ‬
‫َ‬
‫ع َي ْ ِ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ذي‬
‫س ُا‬
‫ها‬
‫ف‬
‫عى‬
‫ل‬
‫و‬
‫ت‬
‫ع‬
‫ري‬
‫ف‬
‫أى َ‬
‫م ت َْر َ‬
‫عَن َْ‬
‫ما َ‬
‫ِ َ ْ َ ْ‬
‫قِليل ً وأ َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫زُر‬
‫جا‬
‫و‬
‫ه‬
‫ت‬
‫ل‬
‫ف‬
‫ج‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫عادت إلى َ مرعاها ‪ ،‬ونسنيت منا فني ِ أختهنا دهاهنا ‪ ،‬أفنا‬

‫بأفعال النعام اقتدينا أم على عادتها جرينننا ‪ ،‬عنند إلننى ذكننر‬
‫المنقول إلننى دار البلننى ‪ ،‬واعتننبره بموضننعه تحننت الننثرى ‪،‬‬
‫المدفوع إلى هول ما ترى ‪.‬‬
‫مواريث َ َ‬
‫ه‬
‫ولدُ ُ‬
‫َ َ ِ ُ‬
‫هأ ْ‬
‫وال َ‬
‫ر‬
‫ه‬
‫صا‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ها‬
‫م َ‬
‫مدٌ ِ‬
‫حا ِ‬
‫فل َ‬
‫علي ْ َ‬
‫من ْ ُ‬
‫ه ْ‬
‫و َ‬
‫شاآك ِر‬
‫َ‬
‫ََ‬
‫دوَر‬
‫م ًُنا ِ‬
‫وَيا ِ‬
‫من أ ْ‬
‫ن تَ ُ‬
‫وائ ُِر‬
‫الدّ َ‬

‫م ْ‬
‫ه‬
‫دا ِ‬
‫د ِ‬
‫ح ِ‬
‫في ل َ ْ‬
‫فَر ً‬
‫وى ُ‬
‫ثَ َ‬
‫ت‬
‫وزع‬
‫َ‬
‫وت َ‬
‫ََ‬
‫ه‬
‫ح َّنو َ َْ‬
‫وال ِ ِ‬
‫وأ َْ‬
‫عَلى أ ْ‬
‫م َ‬
‫يَ َ ْ‬
‫ها‬
‫قيا ِ‬
‫مون َ َ‬
‫سَُ‬
‫وَيا‬
‫عا ِ‬
‫ف َ‬
‫مَر الدّن َْيا َ‬
‫ها‬
‫عًيا‬
‫سا ِ‬
‫أمنتل َ َ‬
‫كيف َ‬
‫هذه الحالة ‪ ،‬وأنت صنائر إليهنا ل محالننة ‪ ،‬أم‬

‫كيف ضيعت حياتك ‪ ،‬وهى مطيتننك إلننى مماتننك ‪ ،‬أم كيننف‬
‫تشبع من طعامك ‪ ،‬وأنت‬

‫‪171‬‬

‫الجزء الثالث‬

‫منتظننر حمامننك ‪ ،‬أم كيننف تهنننأ بالشننهوات ‪ ،‬وهننى مطيننة‬
‫الفات ‪.‬‬
‫َ‬
‫ل‬
‫ل‬
‫ت َ‬
‫ودْ ِللّر ِ‬
‫عَلى َ‬
‫وأن ْ َ‬
‫ول َ ْ‬
‫حا ٍ‬
‫َ‬
‫حي ِ‬
‫م ت َت ََز ّ‬
‫َ‬
‫شي ٌ‬
‫و َ‬
‫فر‬
‫ك‬
‫يادْل َدَنا‬
‫ق‬
‫سا ِ‬
‫و ُِ‬
‫م ََ‬
‫يُ‬
‫ََ‬
‫َ‬
‫ف َ‬
‫دى‬
‫و‬
‫م‬
‫هَ َ‬
‫والّر َ‬
‫ف َ‬
‫ْ‬
‫ر َ‬
‫ع ْ‬
‫قل ِْبي ك َ ْ‬
‫ن َُ‬
‫فا ٍ‬
‫م ِ‬
‫َ‬
‫ر‬
‫ظ‬
‫نا‬
‫ي‬
‫ل‬
‫تي‬
‫ب‬
‫و‬
‫ت‬
‫ف‬
‫و‬
‫أس‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫ِ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫ْ‬
‫ّ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ّ‬
‫ُ‬
‫سل ْ‬
‫عاِد ُ‬
‫وك ّ‬
‫ل‬
‫ت‬
‫ه َ‬
‫جازى َ‬
‫علي ْ ِ‬
‫ل ال ِ‬
‫يُ َ‬
‫ف ُ‬
‫ذي أ ْ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫الحكم َ‬
‫قادر‬
‫مث ْب َت‬
‫ح‬
‫في‬
‫بآخرتنِ‬
‫ص ُ‬
‫فنك ُ‬
‫ال ّ‬
‫دنين ٌناك ‪ ،‬وتركننب ِغيننكِ ُوهننواك ‪ ،‬أراك‬
‫فكم ِ ترتع‬

‫ضعيف اليقين ‪ ،‬يننا مننؤثر النندنيا علننى النندين ‪ ،‬أبهننذا أمننرك‬
‫الرحمن أم على هذا نزل القرآن أمننا تننذكر مننا أمامننك مننن‬
‫شدة الحساب وشر المآب ‪ ،‬أما تذكر حال من جمع وثمننر ‪،‬‬
‫ورفننع البننناء وزخننرف وعمننر ‪ ،‬أمننا صننار جمعهننم بننوًرا‬
‫ومساكنهم قبوًرا ‪.‬‬
‫ذا َ‬
‫و ُ‬
‫َ‬
‫فل َ‬
‫ول‬
‫ك َ‬
‫فوٌر َ‬
‫م ْ‬
‫ذا َ َ‬
‫َ‬
‫مُر‬
‫عا‬
‫ك َ‬
‫خي ًْرا‬
‫ب َ‬
‫م ت َك ْت َ ِ ِ‬
‫س ْ‬
‫ول ْ‬
‫َ‬
‫لَ‬
‫عاِذر‬
‫دىن َالل‬
‫هن ُ َ‬
‫ص‬
‫مِ ْ‬
‫و َِدي ُ‬
‫ك َ‬
‫قو ُ ٌ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫فُر‬
‫وا ِ‬
‫و َ‬
‫مالك َ‬
‫َ‬

‫ما ي َب ْ َ‬
‫قى‬
‫تُ َ‬
‫خّر ُ‬
‫ب َ‬
‫مُر َ ََ‬
‫فاإن َِيا‬
‫وت‬
‫هْ‬
‫ع ُْ‬
‫ََ‬
‫فا َ‬
‫وا َ‬
‫ك‬
‫ن‬
‫ك‬
‫لل‬
‫و ََ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ِ‬
‫ف َ‬
‫حت ُ‬
‫ة‬
‫كب ْ‬
‫غت َ ً‬
‫ن تَ ْ‬
‫فَنى‬
‫أ َ َت َ ْْر َ‬
‫ضى َ ب ِأ ْ‬
‫وت َن ْ َ‬
‫ضي‬
‫ق ِ‬
‫أ‪.‬هن ‪ .‬ال ْ َ‬
‫حَياةُ َ‬

‫ينبغي لن عمر ستين أن يحاسب نفسه ويتخلننى للعبننادة‬
‫قبل هجوم هادم اللذات ‪.‬‬
‫ؤ َ‬
‫و ّ‬
‫ما ب َ َ‬
‫َ‬
‫قا ُ‬
‫ت‬
‫في ْ َ‬
‫ف َ‬
‫ك إ ِذْ َ‬
‫سك ُّتي َّنا‬
‫فِ‬
‫َ‬
‫سا‬
‫وم ٍ ت ََرى َنا َ‬
‫ل يَ ْ‬
‫موُتوَنا‬
‫يَ ُ‬

‫و ّ‬
‫ن‬
‫في ْ َ‬
‫ت َ‬
‫سّتي َ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ها‬
‫ع‬
‫مَك ْ ْملت‬
‫ست‬
‫وا‬
‫ف ِ‬
‫سدّ َت َ‬
‫فا ْ ْ‬
‫َ‬
‫يا‬
‫ل ِ ل ِن َ َ ْ ِ‬
‫ك ََ‬
‫ع َ‬
‫في م‬
‫ن‬
‫مسكي‬
‫ِ‬
‫هدَ ٍ‬
‫خ َِ‬
‫لَباب ِ َ‬
‫ك‬
‫سي ُْر ِال ْ َُ‬
‫طاَيا َ ِ‬
‫عنَْ‬
‫آخر‪ِ :‬‬
‫ف‬
‫ل مما ب َ‬
‫ق ُ‬
‫وا ِ‬
‫َ‬
‫ف‬
‫ت َ‬
‫ر ُ‬
‫ج ٌ ِ ّ ِ ِ‬
‫بِ ِ‬
‫و َ‬
‫ه أن ْ َ‬
‫ه َ‬
‫عا ِ‬
‫عن ْ َ‬
‫ك‬
‫يَ َ‬
‫ب َ‬
‫م يَ ِ‬
‫خا ُ‬
‫غ ْ‬
‫ف ذُُنوًبا ل َ ْ‬
‫َ‬
‫ها‬
‫غي ْب ُ َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ف‬
‫ج‬
‫را‬
‫و‬
‫ه‬
‫ف‬
‫ها‬
‫في‬
‫ك‬
‫جو‬
‫ر‬
‫ي‬
‫و‬
‫و َ‬
‫خائ ِ ُ‬
‫ِ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫َ َ ٍ َ‬
‫َ ْ‬
‫َ‬
‫ن َ‬
‫جى‬
‫ذا ال ّ ِ‬
‫ذي ي ُْر َ‬
‫م ْ‬
‫ف َ‬
‫وا َ‬
‫وي ُت ّ َ‬
‫قى‬
‫ك‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫س َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ل ال ْ َ‬
‫َ‬
‫ء‬
‫ضا ِ‬
‫ص‬
‫ف‬
‫في‬
‫ك‬
‫ل‬
‫ما‬
‫و‬
‫ِ‬
‫ق َ‬
‫َ‬
‫ْ ِ‬
‫َ‬
‫ف‬
‫م َ‬
‫خال ِ ُ‬
‫ُ‬

‫‪172‬‬

‫موارد الظمآن لدروس الزمان‬

‫‪173‬‬

‫الجزء الثالث‬

‫َ‬
‫في‬
‫دي ل ت ُ ْ‬
‫زِني ِ‬
‫سي ّ ِ‬
‫فَيا َ‬
‫خ ِ‬
‫حي َ‬
‫فِتي‬
‫ص ِ‬
‫َ‬
‫إِ َ‬
‫ب‬
‫م ال ْ ِ‬
‫ذا ن ُ ِ‬
‫و َ‬
‫شَر ْ‬
‫ح َ‬
‫سا ِ‬
‫ت يَ ْ‬
‫ف‬
‫حائ ِ ُ‬
‫ص َ‬
‫سيال ِ ّ‬
‫م ْ‬
‫ة‬
‫م ِ‬
‫ؤن ِ ِ‬
‫وك ُ ْ‬
‫في ظُل ْ َ‬
‫ن ُ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ال َ‬
‫ما‬
‫ر ِ‬
‫عن ْدَ َ‬
‫قب ْ ِ‬
‫ج ُ‬
‫ذو ال ْ ُ‬
‫صدّدُ ُ‬
‫فوا‬
‫وي َ ْ‬
‫يُ َ‬
‫قْرَبى َ‬
‫م َ‬
‫ف‬
‫ؤآ‬
‫ل َئن ضاق ع ا‬
‫فل ِ‬
‫نيل ْ ُ‬
‫و َُ‬
‫ْ‬
‫ك‬
‫ع‬
‫َ‬
‫ِ ْ َ َ َ ّ‬
‫ُ‬
‫ال ْ‬
‫ذي أ ُ‬
‫ع ال ّ ِ‬
‫وا ِ‬
‫س ُ‬
‫َ‬
‫في َ‬
‫ف‬
‫ل‬
‫ي‬
‫ج‬
‫ر‬
‫فإ ِّني ل ََتال ِ ُ‬
‫سَرا ِ‬
‫َ ِ ّ ِ ْ‬
‫آخر‪َ :‬‬
‫غ َ‬
‫في‬
‫ت ِ‬
‫و ُ‬
‫فل ُ‬
‫س ال ْ َ‬
‫ول َي ْ َ‬
‫م ْ‬
‫ت َ‬
‫َ‬
‫غ ْ‬
‫ة َ‬
‫علي ك َما أ َ‬
‫عّني وما أ َ‬
‫فل َ ٍ‬
‫جِني‬
‫ني‬
‫ج‬
‫ي‬
‫د‬
‫ح‬
‫َ‬
‫ِ‬
‫ْ‬
‫َ ٌ َ ْ‬
‫َ‬
‫َ َ‬
‫ّ‬
‫أُ َ‬
‫م أ َن ِّني‬
‫وأ َ ْ‬
‫عل َ ُ‬
‫شي ّدُ ب ُن َْياِني َ‬
‫ن َ‬
‫أ َُزو ُ‬
‫ن أ َب ِْني‬
‫م ْ‬
‫م ْ‬
‫ول ِ َ‬
‫شّيدت ُ ُ‬
‫ل لِ َ‬
‫ه َ‬
‫كَ َ‬
‫ص‬
‫من َ ّ‬
‫و ِ‬
‫ت ال ْ ُ‬
‫فاِني ِبال ْ َ‬
‫م ْ‬
‫غ ِ‬
‫ع ً‬
‫ظا‬
‫بما أ َ‬
‫وا ِ‬
‫َ‬
‫ت‬
‫ع‬
‫م‬
‫س‬
‫ما‬
‫و‬
‫ني‬
‫ي‬
‫ع‬
‫ت‬
‫ر‬
‫ص‬
‫ب‬
‫َ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫ْ‬
‫ِ َ ْ َ َ ْ‬
‫َ َ ْ‬
‫َ َ‬
‫أُ‬
‫ُ‬
‫ني‬
‫ذ‬
‫ِ‬
‫ن ُ‬
‫ن‬
‫مَناَيا ِ‬
‫م ْ‬
‫م ل ِل ْ َ‬
‫وك َ ْ‬
‫فُنو ٍ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫كِثيَرة‬
‫ت نَ ْ‬
‫و َ‬
‫عَلى‬
‫سي َ‬
‫ف ِ‬
‫تُ ِ‬
‫وطّن ْ ُ‬
‫مي ُ‬
‫قدْ َ‬
‫ت َ‬
‫َ‬
‫ف‬
‫ن ْ‬
‫و طََر َ‬
‫ت‬
‫ست َأذَن َ ْ‬
‫ق ْ‬
‫ما ا ّ ْ‬
‫ت َ‬
‫ول َ ْ‬
‫َ‬
‫حبني‬
‫ن يُ ِ‬
‫م ْ‬
‫َ‬
‫ف َ‬
‫ما أ َ ْ‬
‫ن‬
‫ن أُ ِ‬
‫ح ّ‬
‫م ْ‬
‫قدَت ِْني َ‬
‫كَ َ‬
‫ب ِبل إ ِذْ ِ‬
‫ت أَ ْ‬
‫َ‬
‫ه‬
‫ظري ِ‬
‫دي َنا ِ‬
‫ف ِ‬
‫قدْ ك ُن ْ ُ‬
‫ن ال ْ َ‬
‫ق َ‬
‫ذى‬
‫قد ك ُن ْت أ ُ‬
‫ِ‬
‫م َ‬
‫ّ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ه‬
‫دي‬
‫ف‬
‫ما‬
‫ت‬
‫ي‬
‫ط‬
‫غ‬
‫ف‬
‫َ‬
‫ِ ِ‬
‫ْ‬
‫ُ‬
‫ْ ُ َ‬
‫ِبال ْ‬
‫ن‬
‫بَ‬
‫عي ْ ِ ِ‬
‫في‬
‫جني َيا َر ّ‬
‫س ُ‬
‫ست َ ْ‬
‫َ‬
‫ال ْ َ‬
‫ة‬
‫قب‬
‫ه ً‬
‫ر ب ُْر َ‬
‫ْ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ه‬
‫د‬
‫ع‬
‫ب‬
‫ن‬
‫م‬
‫ن‬
‫را‬
‫ني‬
‫ال‬
‫ل‬
‫ع‬
‫ج‬
‫ت‬
‫فل‬
‫ّ‬
‫َ‬
‫َ َ ِ ْ َ ْ ِ ِ‬
‫ْ َ‬
‫جِني‬
‫ِ‬
‫س ْ‬
‫ت‬
‫وِلي ِ‬
‫سي َّئا ٌ‬
‫عن ْدَ َرّبي َ‬
‫َ‬
‫ك َِثيَرةٌ‬
‫ن‬
‫ول َك ِن ِّني ِ‬
‫عبدٌ ب ِ ِ‬
‫ه َ‬
‫ح َ‬
‫ن الظّ ّ‬
‫س ُ‬
‫َ‬

‫‪174‬‬

‫موارد الظمآن لدروس الزمان‬

‫عصمنا الله وإينناكم مننن الزلننل ‪ ،‬ووفقنننا لصننالح العمننل‬
‫وهدانا بفضله سبيل الرشاد ‪ ،‬وطريق السداد إنه جل شننأنه‬
‫نعم المولى ونعنم النصننير ‪ ،‬وصنلى اللنه علنى محمند وآلنه‬
‫وصحبه أجمعين ‪.‬‬
‫) َ‬
‫ص ٌ‬
‫ل(‬
‫ف ْ‬
‫وقال ابن القيم رحمه الله ‪ :‬ل يتم الرغبة في الخننرة إل‬
‫بالزهنند فنني النندنيا ‪ ،‬ول يسننتقيم الزهنند فنني النندنيا إل بعنند‬
‫نظرين صحيحين ‪ :‬نظر في الدنيا وسننرعة زوالهننا وفنائهننا ‪،‬‬
‫واضننمحللها ونقصننها وخسننتها ‪ ،‬وألننم المزاحمننة عليهننا‬
‫والحرص عليها وما في ذلك من الغصص والنغص والنكاد ‪.‬‬
‫وآخر ذلك الزوال والنقطاع مع ما يعقب ذلك من الحسننرة‬
‫والسف ‪ ،‬فطالبها ل ينفك من هم قبل حصولها ‪ ،‬وهننم فنني‬
‫حال الظفر بها وغم بعد فواتها ‪ ،‬فهذا أحد النظرين ‪.‬‬
‫) النظر الثاني ( النظر في الخننرة واقبالهننا ومجيئهننا ‪ ،‬ول‬
‫بنند ودوامهننا وبقائهننا ‪ ،‬وشننرف مننا فيهننا مننن الخيننرات‬
‫والمسرات ‪ ،‬والتفاوت الذي بينه وبين ما هاهنا ‪ ،‬فهنني كمننا‬
‫خي ْنٌر وَأ َب َْقننى ‪ ‬فهنني خيننرات‬
‫خنَرةُ َ‬
‫قال الله سبحانه ‪َ ‬واْل ِ‬
‫كاملة دائمة ‪ ،‬وهذه خيالت ناقصة ‪ ،‬منقطعة مضمحلة ‪.‬‬
‫فإذا تم له هذان النظران آثننر مننا يقتضنني العقننل إيثنناره‬
‫وزهد ‪ ،‬فيما يقتضي الزهد فيه كل اح ندٍ مطبننوع علننى أن ل‬
‫يننترك النفننع العاجننل واللننذة الحاضننرة ‪ ،‬إلننى النفننع الجننل‬
‫واللذة الغائبة المنتظرة ‪ ،‬إل إذا تبين له فضننل الجننل علننى‬
‫العاجننل ‪ ،‬وقننويت رغبتننه فنني العلننى الفضننل ‪ ،‬فننإذا آثننر‬
‫الفاني الناقص ‪ ،‬كان ذلك إمنا لعندم تنبين الفضنل لنه وإمنا‬
‫لعدهم رغبته في الفضل ‪.‬‬

‫‪175‬‬

‫الجزء الثالث‬

‫وكل واحد من المرين يدل على ضعف اليمان وضعف‬
‫العقل والبصيرة ‪ ،‬فنأن الراغنب فني النندنيا الحرينص عليهننا‬
‫المننؤثر لهننا ‪ ،‬إمننا أن يصنندق أن مننا هننناك أشننرف وأفضننل‬
‫وأبقى ‪ ،‬وأما أن ل يصدق فإن لم يصنندق بننذلك ولننم يننؤثره‬
‫كان فاسد العقل سيء الختيار لنفسه ‪.‬‬
‫وهننذا تقسننيم حاضننر ضننروري ل ينفننك العبنند مننن أحنند‬
‫القسمين منه فإيثار الدنيا على الخنرة إمنا منن فسناد فني‬
‫اليمان ‪ ،‬وإما من فسنناد فنني العقننل ‪ ،‬ومننا أكننثر مننا يكننون‬
‫منهما ولهذا نبذها رسول الله ‪ ‬وراء ظهره هو وأصننحابه ‪،‬‬
‫وصرفوا عنها قلوبهم واطرحوها ولم يألفوها وهجروهننا ولنم‬
‫يميلوا إليها ‪ ،‬وعدوها سجًنا ل جنة فزهدوا فيها حقيقة الزهد‬
‫ولو أرادوها لنالوا منها كل محبوب ولو صلوا منهننا إلننى كننل‬
‫مرغوب ‪.‬‬
‫فقد عرضت عليه مفاتيح كنوزها فردها ‪ ،‬وفاضننت علننى‬
‫أصحابه فأثروا بها ولم يبيعوا بهننا حظهننم مننن الخننرة بهننا ‪،‬‬
‫وعلموا أنها معبر وممر ل دار مقام ومستقر وأنها دار عبننور‬
‫ل دار سرور ‪ ،‬وأنها سحابة صيف تنقشننع عننن قليننل وخيننال‬
‫طيف ما استتم الزيادة حتى آذن بالرحيل ‪.‬‬
‫قال النبي ‪ » ‬ما لي وللدنيا إنما أنا كراكننب مننال فنني‬
‫ظل شجرة ثم راح وتركها « وقال » ما الدنيا في الخرة إل‬
‫كما يدخل أحدكم أصبعه في اليم فلينظر بم يرجع « ‪.‬‬
‫َ‬
‫مث َ ُ‬
‫ل ال ْ َ‬
‫ماء أنَزل َْناهُ‬
‫حَياةِ الد ّن َْيا ك َ َ‬
‫ما َ‬
‫وقال خالقها سبحانه ﴿ إ ِن ّ َ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫خت َل َ َ‬
‫مننا ي َأ ُ‬
‫كنن ُ‬
‫س‬
‫ت الْر‬
‫ماِء فَننا ْ‬
‫ض ِ‬
‫ِ‬
‫ن ال ّ‬
‫م ّ‬
‫ط ب ِنهِ ن َب َننا ُ‬
‫سن َ‬
‫ل الن ّننا ُ‬
‫من َ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫ى إِ َ‬
‫ن أهْلهَننا‬
‫ض ُز ْ‬
‫ذا أ َ‬
‫خذ َ ِ‬
‫حت ّ‬
‫م َ‬
‫َوالن َْعا ُ‬
‫خُرفََها َواّزي ّن َ ْ‬
‫ت الْر ُ‬
‫ت وَظ ن ّ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫أ َنهم َقادرون عَل َيها أ َتا َ َ‬
‫صننيدا ً‬
‫ح ِ‬
‫َْ َ‬
‫جعَل َْناهَننا َ‬
‫مُرَنا ل َي ْل ً أوْ ن ََهارا ً فَ َ‬
‫ُِ َ‬
‫ها أ ْ‬
‫ُّ ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫س ك َذ َل ِ َ‬
‫ص ُ‬
‫ن *‬
‫ل الَيا ِ‬
‫ت ل َِق نوْم ٍ ي َت ََفك ّنُرو َ‬
‫ن ِبال ْ‬
‫ك َأن ل ّ ْ‬
‫ك ن َُف ّ‬
‫م ت َغْ َ‬
‫م ِ‬
‫مننن ي َ َ‬
‫ط‬
‫ه ي َد ْ ُ‬
‫صنَرا ٍ‬
‫شنناُء إ ِل َننى ِ‬
‫سنل َم ِ وَي َهْن ِ‬
‫عو إ َِلى َ‬
‫دارِ ال ّ‬
‫دي َ‬
‫َوالل ّ ُ‬
‫ست َِقيم ٍ ﴾ ‪.‬‬
‫م ْ‬
‫ّ‬
‫َ‬
‫صب َْنا ك ُ ّ‬
‫ع إِ َ‬
‫ِ‬
‫ش ْ‬
‫ذا َ‬
‫ما أ َ‬
‫ل يَ ْ‬
‫وم ٍ‬
‫مذَي ْ َ‬
‫ة‬
‫ق ً‬
‫ًرا‪ُ :‬‬

‫‪176‬‬

‫ر‬
‫ص َ‬
‫ت ِ‬
‫مي َْرا ٍ‬
‫سب ْ ُ‬
‫و َ‬
‫ع تُ َ‬
‫َ‬
‫غا ٍ‬
‫ز‬
‫َ‬
‫وا ِ‬
‫ه َ‬
‫م ِ‬

‫موارد الظمآن لدروس الزمان‬

‫ُ‬
‫ب‬
‫سودُ ال ْ َ‬
‫ون َ ْ‬
‫نأ ُ‬
‫ح ُ‬
‫غا ِ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫ز‬
‫هَزا ِ‬
‫وق َ‬
‫ت ال َ‬
‫َ‬
‫ه ِ‬

‫َ‬
‫مُلو ُ‬
‫َ‬
‫ض‬
‫فن َ ْ‬
‫ح ُ‬
‫ن ُ‬
‫ك الْر ِ‬
‫ة‬
‫م ً‬
‫ِ‬
‫ون ِ ْ‬
‫ع َ‬
‫خ ْ‬
‫صًبا َ‬

‫ع‬
‫آخر‪ :‬ل َ‬
‫خي َْر ِ‬
‫في طَ َ‬
‫م ٍ‬
‫من ْ َ‬
‫صة‬
‫ق‬
‫ن أَ‬
‫ني ل ِ‬
‫آخر‪ :‬لي َُدْ ِ‬
‫ه‬
‫م‬
‫و ٍل َي ْت َُ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ري َ َ‬
‫ع ْ‬
‫ْ‬
‫م ِ‬
‫من ْ َ‬
‫ة‬
‫ع‬
‫ك‬
‫م ً‬
‫ِ‬
‫ن ن ِك ُ ْ‬
‫َ‬
‫جا‬
‫ت‬
‫ن‬
‫م‬
‫ْ‬
‫حَتا ً‬
‫م ْ‬
‫ُ‬
‫ْ‬
‫ُ‬
‫و َ‬
‫َ‬
‫ه َ‬
‫فإن ّه‬
‫إ ِول َي ْ ِ‬
‫ه َ‬
‫ذا‬
‫ت َ‬
‫عن ُْ‬
‫ن ك ُِن ْ ُ َ‬
‫م ْ‬
‫َ َ‬
‫مال ِكٌ‬
‫و‬
‫و‬
‫غعَنى‬
‫ك ُ‬
‫ِ‬
‫هََ‬
‫ر َ‬
‫ر‬
‫ما َالدّن َْيا ب ِ َ‬
‫آخر‪ :‬ل َ َ ْ‬
‫دا ِ‬
‫م ِ‬
‫إِ َ‬
‫م‬
‫قا‬
‫ةَنا أ َ‬
‫رب ٍ‬
‫َ‬
‫ول ََنا‬
‫نا‬
‫م‬
‫يا‬
‫حا‬
‫َ‬
‫تُ‬
‫ّ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫ِ‬
‫ضى‬
‫ر َ‬
‫َ‬
‫ضاءَ‬
‫رى ًال ْ ِ‬
‫حيَرةَ ال ْب َي ْ َ‬
‫أَِ‬
‫ت ُ‬
‫ها‬
‫صو‬
‫ق‬
‫عاد‬
‫َ‬
‫الُر َ‬
‫ُ‬
‫في‬
‫ما‬
‫ن‬
‫ل ِ‬
‫َرك ِبََْنا ْ ِ‬
‫م َ‬
‫َ ِ‬
‫ة‬
‫ر‬
‫ال‬
‫ج ً‬
‫فأخبردّ ْ‬
‫عن ل ُ ّ‬
‫ه ِ‬
‫خسة الدنيا وزهد فيها وأخبر عننن دار السننلم‬
‫ن كَ َ‬
‫ح ْ‬
‫ف‬
‫فن َ ٌ‬
‫ة ِ‬
‫فا ِ‬
‫و َ‬
‫م ْ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫في‬
‫هات َك‬
‫ش‬
‫ني َ‬
‫عي ْ‬
‫اول َ‬
‫فا ِ َ‬
‫كَ ِّ‬
‫ت‬
‫فأن ْ َ‬
‫مدّ ل َ ِ َ‬
‫َ َ‬
‫أ ََ‬
‫ه‬
‫ر‬
‫مي‬
‫ِ‬
‫ُ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫في الدّن َْيا‬
‫ميُرك ِ‬
‫أ ِ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫سير‬
‫لهُ َ َ‬
‫َ‬
‫ت أ َأ ِ‬
‫وزأن ْم ً َ‬
‫ت‬
‫فأن ْ َ‬
‫ة ْ‬
‫أَِ ّ‬
‫وا ُ ٍ‬
‫م َ‬
‫ظيره‬
‫نَ ِ‬
‫ر‬
‫ي ِ‬
‫في َ‬
‫ول ا ُل ْ ُ َ‬
‫َ‬
‫ح ّ‬
‫دا ِ‬
‫من‬
‫مة َآ‬
‫سل َ‬
‫ب ِالذَل ِ ّ َ‬
‫مَناَيا‬
‫و ِ أ ِّ‬
‫ن اُل ْ َ‬
‫كل ْ‬
‫ن‬
‫هاِد ُ‬
‫تُ َ َ‬
‫ت‬
‫م ت َث ْب ُ ْ‬
‫ول َ ْ‬
‫خلءً َ‬
‫سرى ال ْ‬
‫ن‬
‫دا ْئ ِ‬
‫لِ‬
‫م ل َِ‬
‫فك ِ ْ‬
‫م ُ‬
‫َ‬
‫ج‬
‫و‬
‫ل‬
‫ت‬
‫صب ََر‬
‫ْ‬
‫َ َ‬
‫ما َ‬
‫َ ْ ِ‬
‫ت ِل ْ َ‬
‫س َ‬
‫ن‬
‫ك ال ّ‬
‫فائ ِ ُ‬

‫مث َ َ‬
‫ماء‬
‫ل ال ْ َ‬
‫ضرِ ْ‬
‫ودعا إليها وقال تعالى ﴿ َوا ْ‬
‫حَياةِ الد ّن َْيا ك َ َ‬
‫ب ل َُهم ّ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َْ‬
‫شننيما ً‬
‫خت َل َ َ‬
‫ماِء َفا ْ‬
‫ح هَ ِ‬
‫أنَزل َْناهُ ِ‬
‫صنب َ َ‬
‫ن ال ّ‬
‫ط ب ِهِ ن َب َننا ُ‬
‫س َ‬
‫ض فَأ ْ‬
‫م َ‬
‫ت الْر ِ‬
‫ح وَ َ‬
‫مننا ُ‬
‫ه عَل َننى ك ُن ّ‬
‫ل َ‬
‫ل‬
‫مْقت َن ِ‬
‫كا َ‬
‫ت َذ ُْروهُ الّرَيا ُ‬
‫درا ً * ال ْ َ‬
‫يٍء ّ‬
‫ن الل ّن ُ‬
‫شن ْ‬
‫عند َ َرب ّ َ‬
‫ك‬
‫ت َ‬
‫خي ٌْر ِ‬
‫ن ِزين َ ُ‬
‫صال ِ َ‬
‫ة ال ْ َ‬
‫َوال ْب َُنو َ‬
‫حا ُ‬
‫حَياةِ الد ّن َْيا َوال َْباقَِيا ُ‬
‫ت ال ّ‬
‫َ‬
‫مل ً ﴾ ‪.‬‬
‫وابا ً وَ َ‬
‫خي ٌْر أ َ‬
‫ثَ َ‬
‫َ‬
‫ة‬
‫ب وَل َهْنوٌ وَِزين َن ٌ‬
‫حي َنناةُ الند ّن َْيا ل َعِن ٌ‬
‫مننا ال ْ َ‬
‫مننوا أن ّ َ‬
‫وقال تعالى ﴿ اعْل َ ُ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫م وَت َ َ‬
‫ب‬
‫وَت ََفا ُ‬
‫ل غَي ْ ٍ‬
‫جن َ‬
‫ث أعْ َ‬
‫ل َواْلوَْلدِ ك َ َ‬
‫كاث ٌُر ِفي اْل ْ‬
‫خٌر ب َي ْن َك ُ ْ‬
‫مث َ ِ‬
‫وا ِ‬
‫م َ‬
‫ح َ‬
‫طام نا ً وَفِنني‬
‫ن ُ‬
‫م ي َك ُننو ُ‬
‫م ي َِهي ُ‬
‫ص نَفّرا ً ث ُن ّ‬
‫ج فَت ََراهُ ُ‬
‫ه ثُ ّ‬
‫ال ْك ُّفاَر ن ََبات ُ ُ‬
‫م ْ‬
‫ب َ‬
‫خَرةِ عَ َ‬
‫حي َنناةُ‬
‫اْل ِ‬
‫ش ِ‬
‫مننا ال ْ َ‬
‫وا ٌ‬
‫ن الل ّهِ وَرِ ْ‬
‫ذا ٌ‬
‫ن وَ َ‬
‫مغِْفَرةٌ ّ‬
‫ديد ٌ وَ َ‬
‫ضن َ‬
‫م َ‬
‫مَتاعُ ال ْغُُرورِ ﴾ ‪.‬‬
‫الد ّن َْيا إ ِّل َ‬
‫ب ال ّ‬
‫ن‬
‫ت ِ‬
‫وا ِ‬
‫حن ّ‬
‫س ُ‬
‫ن الن ّ َ‬
‫سنناء َوال ْب َِني ن َ‬
‫من َ‬
‫ش نه َ َ‬
‫وقننال ﴿ ُزي ّن َ‬
‫ن ِللن ّننا ِ‬
‫ة‬
‫ضةِ َوال ْ َ‬
‫م ِ‬
‫مَقنط ََرةِ ِ‬
‫َوال َْقَنا ِ‬
‫ب َوال ِْف ّ‬
‫م َ‬
‫س نو ّ َ‬
‫ل ال ْ ُ‬
‫طيرِ ال ْ ُ‬
‫ن الذ ّهَ ِ‬
‫خي ْن ِ‬
‫م َ‬
‫ث ذ َل ِ َ‬
‫ن‬
‫ه ِ‬
‫حْر ِ‬
‫عن ند َهُ ُ‬
‫مَتاعُ ال ْ َ‬
‫َوال َن َْعام ِ َوال ْ َ‬
‫ح ْ‬
‫حَياةِ الد ّن َْيا َوالل ّن ُ‬
‫ك َ‬
‫سن ُ‬
‫ل أ َؤُن َب ّئ ُ ُ‬
‫ب * قُ ْ‬
‫م‬
‫كم ب ِ َ‬
‫وا ِ‬
‫م ل ِل ّ ِ‬
‫عن ند َ َرب ّهِ ن ْ‬
‫من ذ َل ِك ُ ْ‬
‫خي ْرٍ ّ‬
‫ال ْ َ‬
‫مآ ِ‬
‫ن ات َّق ن ْ‬
‫ذي َ‬

‫‪177‬‬

‫الجزء الثالث‬

‫َ‬
‫حت َِها ال َن َْهاُر َ‬
‫مط َهّ نَرةٌ‬
‫خال ِن ِ‬
‫ري ِ‬
‫ن ِفيهَننا وَأْزَوا ٌ‬
‫من ت َ ْ‬
‫ت تَ ْ‬
‫َ‬
‫ج ّ‬
‫جّنا ٌ‬
‫دي َ‬
‫ج ِ‬
‫صيٌر ِبال ْعَِبادِ ﴾‬
‫ه بَ ِ‬
‫وا ٌ‬
‫وَرِ ْ‬
‫ن الل ّهِ َوالل ّ ُ‬
‫ن ّ‬
‫م َ‬
‫ض َ‬
‫حي َنناةُ ال ند ّن َْيا فِنني‬
‫مننا ال ْ َ‬
‫حوا ْ ِبال ْ َ‬
‫وقال تعالى ﴿ وَفَرِ ُ‬
‫حَياةِ ال ند ّن َْيا وَ َ‬
‫مَتاعٌ ﴾‬
‫ال ِ‬
‫خَرةِ إ ِل ّ َ‬
‫قد توعد سبحانه أعظننم الوعينند لمننن رضنني بالحينناة النندنيا‬
‫واطمأن‬

‫‪178‬‬

‫موارد الظمآن لدروس الزمان‬

‫ن لَ‬
‫ن ال ّن ِ‬
‫بها وغفننل عننن آينناته ولننم يننرج لقنناءه فقننال ﴿ إ َ ّ‬
‫ذي َ‬
‫يرجون لَقاءنا ورضوا ْ بال ْحياة الدنيا واط ْ َ‬
‫م‬
‫ن ُ‬
‫َْ ُ َ ِ‬
‫مأّنوا ْ ب َِها َوال ّ ِ‬
‫َ ََ ُ‬
‫هنن ْ‬
‫َ‬
‫ذي َ‬
‫ِ َ ِ ْ َّْ َ‬
‫ُ‬
‫ما َ‬
‫ن * أوَْلنئ ِ َ‬
‫ن آَيات َِنا َ‬
‫ن﴾‬
‫كاُنوا ْ ي َك ْ ِ‬
‫س نُبو َ‬
‫غافُِلو َ‬
‫م الّناُر ب ِ َ‬
‫مأَواهُ ُ‬
‫ك َ‬
‫عَ ْ‬
‫وعير سبحانه من رضي بالدنيا من المؤمنين فقال ‪َ ﴿ :‬يا أ َي َّها‬
‫ذا ِقين َ‬
‫م إِ َ‬
‫ه‬
‫ل الل ّن ِ‬
‫ال ّ ِ‬
‫م انِف نُروا ْ فِنني َ‬
‫ل ل َك ُن ُ‬
‫مننا ل َك ُن ْ‬
‫مُنوا ْ َ‬
‫نآ َ‬
‫سنِبي ِ‬
‫ذي َ‬
‫َ‬
‫اّثاقَل ْت ُم إَلى ال َ‬
‫مننا‬
‫ر‬
‫ن ال ِ‬
‫حي َنناةِ ال ند ّن َْيا ِ‬
‫ض أَر ِ‬
‫ضيُتم ِبال ْ َ‬
‫خ نَرةِ فَ َ‬
‫من َ‬
‫ْ‬
‫ْ ِ‬
‫ِ‬
‫خَرةِ إ ِل ّ قَِلي ٌ‬
‫ل ﴾‪.‬‬
‫حَياةِ الد ّن َْيا ِفي ال ِ‬
‫مَتاعُ ال ْ َ‬
‫َ‬
‫ؤ َ‬
‫و ّ‬
‫ما ب َ َ‬
‫َ‬
‫و ّ‬
‫قا ُ‬
‫ت‬
‫ن‬
‫ِ‬
‫ش ْ‬
‫في ْ َ‬
‫في ْ َ‬
‫ت َ‬
‫سّتي َ‬
‫ف َ‬
‫ك إ ِذْ َ‬
‫عًر َ‬
‫ْ‬
‫سك ُّتي َّنا‬
‫ها‬
‫ع‬
‫مَك ْ ْملت‬
‫ست‬
‫وا‬
‫ا‪:‬‬
‫ف ِ‬
‫سدّ َت َ‬
‫فِ‬
‫فا ْ ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫سا‬
‫يا‬
‫ل ِ ل ِن َ َ ْ ِ‬
‫ك ََ‬
‫وم ٍ ت ََرى َنا َ‬
‫ع َ‬
‫ل يَ ْ‬
‫موُتوَنا‬
‫ه‬
‫كي‬
‫م‬
‫ن ِ‬
‫س ِ‬
‫ِ‬
‫م َ‬
‫وعلى ْ‬
‫قدر ُ‬
‫لفي الدنياي َ ُ‬
‫في َ‬
‫العبد ٍ‬
‫ورضاه بها يكننون تثنناقله‬
‫رغبة‬

‫عن طاعة الله وطلب الخرة ويكفي في الزهنند فنني النندنيا‬
‫َ َ‬
‫مننا‬
‫جنناء ُ‬
‫م ِ‬
‫م َ‬
‫هم ّ‬
‫ن * ث ُن ّ‬
‫مت ّعْن َنناهُ ْ‬
‫ت ِإن ّ‬
‫قوله تعالى ﴿ أفََرأي ْن َ‬
‫س نِني َ‬
‫َ‬
‫ما َ‬
‫َ‬
‫ن ﴾‬
‫مت ُّعو َ‬
‫دو َ‬
‫كاُنوا ُيوعَ ُ‬
‫كاُنوا ي ُ َ‬
‫ما أغَْنى عَن ُْهم ّ‬
‫ن* َ‬
‫َ‬
‫ح ُ‬
‫ن الن ّهَنناِر‬
‫سنناعَ ً‬
‫م يَ ْ‬
‫وقوله ﴿ وَي َوْ َ‬
‫م ي َل ْب َث ُننوا ْ إ ِل ّ َ‬
‫ة ّ‬
‫م ك َأن ل ّ ْ‬
‫شُرهُ ْ‬
‫من َ‬
‫م﴾‪.‬‬
‫ي َت ََعاَرُفو َ‬
‫ن ب َي ْن َهُ ْ‬
‫َ‬
‫ة‬
‫سنناعَ ً‬
‫دو َ‬
‫ما ُيوعَ ُ‬
‫م ي ََروْ َ‬
‫م ي َوْ َ‬
‫م ي َل ْب َث ُننوا إ ِّل َ‬
‫ن لَ ْ‬
‫ن َ‬
‫وقوله ﴿ ك َأن ّهُ ْ‬
‫ل ي ُهْل َ ُ‬
‫من ن َّهارٍ ب ََلغٌ فَهَ ْ‬
‫ن﴾‬
‫م ال َْفا ِ‬
‫سُقو َ‬
‫ك إ ِّل ال َْقوْ ُ‬
‫ّ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫سأُلون َ َ‬
‫م‬
‫ك عَ‬
‫سا َ‬
‫ساعَةِ أّيا َ‬
‫مْر َ‬
‫ن ال ّ‬
‫وقوله تعالى ﴿ ي َ ْ‬
‫ها * ِفي َ‬
‫ن ُ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ها * إ َِلى َرب ّن َ‬
‫مننن‬
‫من ذِك َْرا َ‬
‫ت ِ‬
‫مننذُِر َ‬
‫ت ُ‬
‫مننا أنن َ‬
‫منت ََهاهَننا * إ ِن ّ َ‬
‫ك ُ‬
‫أن َ‬
‫َ‬
‫خ َ‬
‫ة أ َْو‬
‫يَ ْ‬
‫شننني ّ ً‬
‫شنننا َ‬
‫م ي َل ْب َث ُنننوا إ ِّل عَ ِ‬
‫م ي َنننوْ َ‬
‫م ي ََروْن َهَنننا ل َننن ْ‬
‫ها * ك َنننأن ّهُ ْ‬
‫ها ﴾ ‪.‬‬
‫حا َ‬
‫ض َ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫مننا لب ِث ُننوا‬
‫ساعَ ُ‬
‫ة ي ُْق ِ‬
‫مننو َ‬
‫م ْ‬
‫م ت َُقو ُ‬
‫وقوله ﴿ وَي َوْ َ‬
‫م ال ّ‬
‫ن َ‬
‫جرِ ُ‬
‫م ال ُ‬
‫سن ُ‬
‫ساعَةٍ ﴾‬
‫غَي َْر َ‬
‫َْ‬
‫وقوله ﴿ َقا َ‬
‫ن * َقاُلوا ل َب ِث َْنا‬
‫ض عَد َد َ ِ‬
‫م ل َب ِث ْت ُ ْ‬
‫ل كَ ْ‬
‫سِني َ‬
‫م ِفي الْر ِ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ن * َقا َ‬
‫سأ ْ‬
‫و‬
‫ل ال َْعا ّ‬
‫ض ي َوْم ٍ َفا ْ‬
‫ل ِإن ل ّب ِث ْت ُ ْ‬
‫وما ً أوْ ب َعْ َ‬
‫م إ ِّل قَِليل ً ل ّ ْ‬
‫دي َ‬
‫يَ ْ‬
‫َ‬
‫م ُ‬
‫ن﴾‬
‫مو َ‬
‫م ت َعْل َ ُ‬
‫كنت ُ ْ‬
‫أن ّك ُ ْ‬
‫ح ُ‬
‫م ُينَف ُ‬
‫مئ ِذٍ‬
‫جرِ ِ‬
‫م ْ‬
‫صننورِ وَن َ ْ‬
‫وقوله ﴿ ي َوْ َ‬
‫ن ي َنوْ َ‬
‫شنُر ال ْ ُ‬
‫خ ِفي ال ّ‬
‫مين َ‬
‫َ‬
‫م إ ِّل عَ ْ‬
‫مننا‬
‫ُزْرقا ً * ي َت َ َ‬
‫شرا ً * ن َ ْ‬
‫خافَُتو َ‬
‫م بِ َ‬
‫ن أعْل َن ُ‬
‫م ِإن ل ّب ِث ْت ُ ْ‬
‫ن ب َي ْن َهُ ْ‬
‫حن ُ‬

‫‪179‬‬

‫الجزء الثالث‬

‫يُقوُلون إذ ْ يُقو ُ َ‬
‫وم نا ً ﴾ ‪ .‬واللننه‬
‫ريَق ن ً‬
‫َ ِ َ‬
‫َ‬
‫ة ِإن ل ّب ِث ْت ُن ْ‬
‫مث َل ُهُ ْ‬
‫لأ ْ‬
‫م إ ِّل ي َ ْ‬
‫م طَ ِ‬
‫أعلم ‪ .‬وصلى الله على محمد وآله وسلم ‪.‬‬

‫‪180‬‬

‫موارد الظمآن لدروس الزمان‬

‫خل ِ ْ‬
‫ث الل َّياِلي‬
‫ُ‬
‫دا ِ‬
‫ح َ‬
‫قَنا ل َ ْ‬
‫َ‬
‫سا‬
‫فَرائ ِ ً‬
‫سا‬
‫مّنا َ‬
‫ت ََز ّ‬
‫ث ِ‬
‫دا ِ‬
‫ج َ‬
‫ف إ َِلى ال َ ْ‬
‫عَرائ ِ َ‬
‫ت َ‬
‫مّنا ل ِل ْ ُ‬
‫ساك ًِرا‬
‫ر َ‬
‫جز ِ‬
‫ُ ّ‬
‫ع َ‬
‫قُبو ِ‬
‫مَناَيا َ‬
‫سا‬
‫ف أَ ْ‬
‫وت ُْرِد ُ‬
‫ر َ‬
‫وادُ ال ْ َ‬
‫ف َ‬
‫ع َ‬
‫َ‬
‫وا ِ‬
‫َ‬
‫م ٌ‬
‫ن‬
‫ل أ َْر َ‬
‫خى ل ََنا ِ‬
‫م ْ‬
‫إ ِذَ أ َ‬
‫ه‬
‫َ‬
‫َ‬
‫عَنان ِ ِ‬
‫َ‬
‫و ُ‬
‫ج ٌ‬
‫سا‬
‫ل َ‬
‫ل َ‬
‫ما ن ُ َ‬
‫دا أ َ‬
‫غ َ‬
‫حاب ِ َ‬
‫ع ّ‬
‫حا ِ‬
‫ت‬
‫أ ََرى ال ْ ُ‬
‫ما ا ْ‬
‫جت ُ ّ‬
‫ص َ‬
‫ن لَ ّ‬
‫غ ْ‬
‫ه‬
‫َ‬
‫و ُ‬
‫مائ ِ ِ‬
‫و بِ َ‬
‫ه َ‬
‫َ‬
‫ن َيا‬
‫ح ال ْ ِ‬
‫َر ِ‬
‫ما إ ِ ْ‬
‫صب َ َ‬
‫ص ُ‬
‫و َ‬
‫غ ْ‬
‫نأ ْ‬
‫طيًبا َ‬
‫بسا‬
‫شئ َْنا ُ‬
‫شيدُ ُ‬
‫فُتوًرا‬
‫خُلوِد‬
‫صوَرا ِ ل ِ َل ْ ُ‬
‫ما ِ‬
‫ون َ ِ‬
‫نَ ِ‬
‫صبُر َ‬
‫ق ُ‬
‫َ‬
‫سَ َ‬
‫سا‬
‫بدَوا‬
‫ة‬
‫ه ً‬
‫فا َ‬
‫ر َ‬
‫وَ‬
‫و‬
‫ت الدّن َْيا إ ِل َي َْنا‬
‫ت ِ‬
‫ع ِ‬
‫قدْ ن َ َ‬
‫ما َ‬
‫مَ ْ‬
‫نِ َ‬
‫ِ َ‬
‫مّنا ل َ ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ن َُ َُ‬
‫سنا‬
‫فو‬
‫صا ْب َص ْ‬
‫يا َ‬
‫أو ََ‬
‫كا َي ِ‬
‫لً‬
‫سا َ‬
‫م ن ََر‬
‫تَر أَأم‬
‫سَرى‬
‫ل‬
‫قدْ َ َ‬
‫ضَرب ْ‬
‫ت كِ ْ‬
‫فل َ ْ‬
‫قي َ‬
‫َ‬
‫م ُ‬
‫ال ْ‬
‫َ‬
‫سا‬
‫قائ‬
‫بعا‬
‫وت‬
‫ك‬
‫لو‬
‫ِ‬
‫ُ‬
‫ّ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ر‬
‫نو‬
‫لى‬
‫ع‬
‫ها‬
‫وا‬
‫ه‬
‫ها‬
‫ن‬
‫م‬
‫رى‬
‫ن‬
‫ما‬
‫رى‬
‫َ‬
‫َ َ َ‬
‫ِ ْ َ‬
‫َ َ َ‬
‫نَ َ‬
‫ُ ِ‬
‫ة َ‬
‫قد َ‬
‫و َ‬
‫صي‬
‫اول ْب‬
‫غ‬
‫طا ن َ ِ‬
‫هاَر ِ‬
‫هي ِ‬
‫َ‬
‫وَ‬
‫مْز ََ‬
‫هارا َ‬
‫ج َ‬
‫سادُ ِإل‬
‫دا‬
‫ما‬
‫ت‬
‫داَيا ل ََنا‬
‫ضح ْالدّ َن ْ‬
‫ف ََ‬
‫قَدْ‬
‫َ َ ْ َ َ َ‬
‫َ‬
‫ً‬
‫ْ‬
‫تَ َ‬
‫ع‬
‫ظا‬
‫ع‬
‫ت‬
‫قا ً ُ‬
‫وا أِ َ‬
‫و ُ‬
‫فا َ‬
‫آخر‪ :‬اك َل ْ َ‬
‫سال ِ َ‬
‫م ْ‬
‫سال َ‬
‫سل َ‬
‫ْ‬
‫ن‬
‫ق‬
‫ي‬
‫م‬
‫و‬
‫ت‬
‫ح‬
‫ه‬
‫ت‬
‫م‬
‫م‬
‫م‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ض ِ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫م ْ‬
‫ْ‬
‫ُ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ِ‬
‫ٍ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫دى َ‬
‫ّ‬
‫را‬
‫ط‬
‫وا‬
‫ها‬
‫ت‬
‫ذا‬
‫ل‬
‫ضى‬
‫ق‬
‫ف‬
‫ِ‬
‫قل َب َ‬
‫للمّرت ْ َ‬
‫عا ِدَ َ‬
‫علَ‬
‫عَ‬
‫ْ‬
‫ّ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ر‬
‫د‬
‫ق‬
‫ل‬
‫ا‬
‫و‬
‫د‬
‫ب‬
‫ف‬
‫ر‬
‫ه‬
‫ظ‬
‫ت‬
‫ف‬
‫ر‬
‫ُ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ٍ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫و ُ‬
‫ّ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ِ‬
‫ن لَ‬
‫ال ْ‬
‫حت َ َ‬
‫ضَرا‬
‫ق‬
‫م‬
‫ه‬
‫ج‬
‫م‬
‫َ‬
‫ِ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ّ‬
‫ُ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ه‬
‫ن‬
‫ع‬
‫ك‬
‫ف‬
‫ر‬
‫ط‬
‫غ‬
‫و‬
‫ل‬
‫ف‬
‫ح‬
‫ت‬
‫ول‬
‫ها‬
‫ن‬
‫د‬
‫ع‬
‫ب‬
‫أ‬
‫َ ْ‬
‫َ ْ ُ‬
‫ّ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ف ْ ِ َْ َ َ‬
‫ل أَ‬
‫َ‬
‫ك َث ُ‬
‫ق ّ‬
‫و‬
‫ها‬
‫ف‬
‫خ‬
‫فُزك ُ ْ‬
‫لُر ِ‬
‫َ‬
‫شَ‬
‫بِ‬
‫ْ‬
‫قى ل َُ‬
‫ّ‬
‫ةَرال ي ُب ْ َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ّ‬
‫ه‬
‫ل‬
‫ه‬
‫ل‬
‫ه‬
‫ي ٍ‬
‫ك َُر ا ِ ِ‬
‫ء ت ََرا ُ‬
‫ْ‬
‫ال ْ‬
‫أ َ ََ‬
‫ثرا‬
‫ن‬
‫س‬
‫ح‬
‫ن‬
‫م‬
‫ن‬
‫ح ِ‬
‫ب ْو َ‬
‫عي ْ‬
‫وا َ‬
‫ص َ‬
‫ص ُ‬
‫ٍ‬
‫ّ‬
‫ما‬
‫ب‬
‫ن‬
‫ال‬
‫لى‬
‫ع‬
‫ل‬
‫َ‬
‫ّ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ي َ‬
‫سل ً‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ّ‬
‫ل كُ ّ‬
‫ص ْ‬
‫طَرا‬
‫ع‬
‫ة‬
‫وا‬
‫و‬
‫طَهي ًّبا َ َ‬
‫لنأون َ ٍ‬
‫ََ‬
‫َ‬
‫صّلى‬
‫م ُ‬
‫ح ِب ِ ِ‬
‫ص ْ‬
‫م ْ‬
‫م ْ‬
‫ةَ َ‬
‫م أئ ِ ّ‬
‫ف ُ ْ‬
‫و َ‬
‫ن َ‬
‫و ََ‬
‫ه َ‬
‫ن ذَك ََرا‬
‫ه‬
‫دى ب‬
‫ست‬
‫ا‬
‫ه َ‬
‫ياِ َ‬
‫يا َ ْ‬
‫اللهم ْ‬
‫من ْ‬
‫و َ‬
‫موا بننديع َ‬
‫هدْي ِ ِ‬
‫نموات والرض نسننألك‬
‫الس‬
‫قيوم ُيننا‬
‫حي‬

‫أن توفقنا لما فيه صلح ديننا ودنيانا وأحسن عاقبتنننا وأكننرم‬
‫مثوانا واغفر لنننا ولوالنندينا ولجميننع المسننلمين برحمتننك يننا‬

‫‪181‬‬

‫الجزء الثالث‬

‫أرحم الراحمين وصلى الله على محمد ‪ .‬وعلى آله وصننحبه‬
‫أجمعين ‪.‬‬
‫موعظة ‪ :‬عباد الله إن الناس في هننذه الحينناة انقسننموا‬
‫قسمين قسم جعلننوا غننايتهم الكننل والشننرب والتمتننع بملذ‬
‫الدنيا من مساكن وملبننس وقضنناء وطننر وليننس وراء هننذه‬
‫الغاية عندهم غاينة أخنرى فهنم يقضنون أوقناتهم يصننرمون‬
‫أعمارهم ليتمتعوا ما وسعهم التمتع فما بعد نظرهم الكليننل‬
‫الحسير وقلوبهم الميتة إل العدم والفناء ‪.‬‬
‫وهؤلء هم جند الشيطان شر خلننق اللننه وأشننقاهم قننال‬
‫كننذ ّبي ُ‬
‫م قَِليل ً‬
‫مهّل ُْهنن ْ‬
‫مننةِ وَ َ‬
‫ن أوِلنني الن ّعْ َ‬
‫م َ ِ‬
‫تعننالى ﴿ وَذ َْرِننني َوال ْ ُ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫كنن ُ َ‬
‫ما ت َأ ْ ُ‬
‫م‬
‫﴾ وقال ﴿ َوال ّ ِ‬
‫ن وَي َأك ُُلو َ‬
‫مت ُّعو َ‬
‫ل اْلن َْعننا ُ‬
‫ن كَ َ‬
‫ن ك ََفُروا ي َت َ َ‬
‫ذي َ‬
‫م ﴾ فهم صاروا كالنعننام ل يختلفننون عنهننا إل‬
‫وى ل ّهُ ْ‬
‫َوالّناُر َ‬
‫مث ْ ً‬
‫في الصورة والشكل وإل في دخولهم النار ولذلك قال اللننه‬
‫ل هُ َ‬
‫م إ ِّل َ‬
‫ض ّ‬
‫كاْل َن َْعام ِ ب َ ْ‬
‫سِبيل ً ﴾ ‪.‬‬
‫مأ َ‬
‫جل وعل ﴿ إ ِ ْ‬
‫ل َ‬
‫ْ‬
‫ن هُ ْ‬
‫تلك هي غاية هذا الصنف أما مركزهننم بيننن الننناس فهننو‬
‫مركز الفساد والضلل ومننآلهم جميعًننا دخننول النننار ‪ ،‬قننال‬
‫تعالى ﴿ ل َ ي َغُّرن ّ َ‬
‫مَتاعٌ قَِلي ٌ‬
‫م‬
‫ب ال ّ ِ‬
‫ك ت ََقل ّ ُ‬
‫ل ثُ ّ‬
‫ن ك ََفُروا ْ ِفي ال ْب ِل َدِ َ‬
‫ذي َ‬
‫ْ‬
‫مَهنناد ُ ﴾ وقننال ﴿ ُقنن ْ‬
‫ن‬
‫س ال ْ ِ‬
‫مت ُّعننوا ْ َفننإ ِ ّ‬
‫م َ‬
‫ل تَ َ‬
‫جهَّننن ُ‬
‫مننأَواهُ ْ‬
‫َ‬
‫م وَب ِئ ْ َ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫م إ ِلى الّنارِ ﴾ ‪.‬‬
‫م ِ‬
‫صيَرك ْ‬
‫َ‬
‫الصنف الثاني الذين عرفوا الحقيقة والغاية التي خلقننوا لهننا‬
‫ت‬
‫مننا َ‬
‫خل َْق ن ُ‬
‫عرفوا أن الله خلقهم لعبادته كما قال تعننالى ﴿ وَ َ‬
‫َ‬
‫ن ﴾ أيقنننوا بقننوله تعننالى ﴿ ي َننا أي ّهَننا‬
‫س إ ِّل ل ِي َعْب ُن ُ‬
‫ال ْ ِ‬
‫لنن َ‬
‫دو ِ‬
‫ج ّ‬
‫ن َوا ْ ِ‬
‫ك َ‬
‫ح إ ِل َننى َرب ّن َ‬
‫ن إ ِن ّ َ‬
‫مَلِقينهِ ﴾ فغننايتهم كمننا‬
‫ك ك َن ْ‬
‫كادِ ٌ‬
‫سا ُ‬
‫لن َ‬
‫دحا ً فَ ُ‬
‫اِْ‬
‫تقدم عبادة الله ‪.‬‬
‫ومنها الجهاد في سبيل الله والدعوة إليه وعمارة الرض‬
‫بفعل الخير وهداية الحيارى إلى الحق وقيننادتهم فنني دروب‬
‫الحياة النندنيا ووراءهننا الغاينة العظمنى والعلينا وهني ابتغنناء‬
‫مرضاة الله وحده جل جلله ‪.‬‬

‫‪182‬‬

‫موارد الظمآن لدروس الزمان‬

‫َ‬
‫دوا‬
‫قال الله تعالى ﴿ ي َننا أي ّهَننا ال ّن ِ‬
‫ج ُ‬
‫سن ُ‬
‫من ُننوا اْرك َعُننوا َوا ْ‬
‫نآ َ‬
‫ذي َ‬
‫دوا ِفنني‬
‫م َوافْعَُلوا ال ْ َ‬
‫جا ِ‬
‫هنن ُ‬
‫ن * وَ َ‬
‫حو َ‬
‫م ت ُْفل ِ ُ‬
‫َواعْب ُ ُ‬
‫خي َْر ل َعَل ّك ُ ْ‬
‫دوا َرب ّك ُ ْ‬
‫ما‬
‫جَهادِهِ هُوَ ا ْ‬
‫الل ّهِ َ‬
‫م وَ َ‬
‫جت ََباك ُ ْ‬
‫حقّ ِ‬

‫‪183‬‬

‫الجزء الثالث‬

‫ل عَل َيك ُم فنني الندين منن حنرج مل ّن َ َ‬
‫جع َ َ‬
‫و‬
‫م إ ِب َْرا ِ‬
‫ْ ْ ِ‬
‫َ‬
‫هين َ‬
‫ة أِبيك ُن ْ‬
‫ّ ِ ِ ْ َ َ ٍ ّ‬
‫م هُ ن َ‬
‫شهيدا ً‬
‫ذا ل ِي َ ُ‬
‫سو ُ‬
‫من قَب ْ ُ‬
‫ل وَِفي هَ َ‬
‫سِلمي‬
‫ن ِ‬
‫كو َ‬
‫ن الّر ُ‬
‫م ْ‬
‫َ‬
‫م ال ْ ُ‬
‫ماك ُ ُ‬
‫س ّ‬
‫َ‬
‫ل َ ِ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫م وَت َ ُ‬
‫كوُنوا ُ‬
‫ص نلةَ َوآت ُننوا‬
‫ش نه َ َ‬
‫س فَ نأِقي ُ‬
‫عَلي ْك ُ ْ‬
‫موا ال ّ‬
‫داء عَلننى الن ّننا ِ‬
‫م‬
‫الّزك َنناةَ َواعْت َ ِ‬
‫م نوَْلى وَن ِعْ ن َ‬
‫م ال ْ َ‬
‫م فَن ِعْ ن َ‬
‫م نوَْلك ُ ْ‬
‫موا ب ِننالل ّهِ هُ نوَ َ‬
‫صن ُ‬
‫صيُر ﴾ ‪.‬‬
‫الن ّ ِ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫مُنوا هَ ْ‬
‫جنناَرةٍ‬
‫وقال تعالى ‪َ ﴿ :‬يا أي َّها ال ّ ِ‬
‫م عََلى ت ِ َ‬
‫ل أد ُل ّك ُ ْ‬
‫نآ َ‬
‫ذي َ‬
‫َ‬
‫جي ُ‬
‫ن عَ َ‬
‫ن‬
‫جا ِ‬
‫ب أِليم ٍ * ت ُؤْ ِ‬
‫دو َ‬
‫هنن ُ‬
‫سننول ِهِ وَت ُ َ‬
‫مُنو َ‬
‫ن ِبالل ّهِ وََر ُ‬
‫كم ّ‬
‫ُتن ِ‬
‫ذا َ ٍ‬
‫م ْ‬
‫َ‬
‫م ِإن ُ‬
‫م‬
‫م َ‬
‫م وَأنُف ِ‬
‫ِفي َ‬
‫كنت ُن ْ‬
‫خي ْنٌر ل ّك ُن ْ‬
‫م ذ َل ِك ُ ْ‬
‫سك ُ ْ‬
‫وال ِك ُ ْ‬
‫ل الل ّهِ ب ِأ ْ‬
‫م َ‬
‫سِبي ِ‬
‫حت َِها‬
‫م وَي ُد ْ ِ‬
‫ري ِ‬
‫جّنا ٍ‬
‫من ت َ ْ‬
‫ت تَ ْ‬
‫م َ‬
‫مو َ‬
‫خل ْك ُ ْ‬
‫م ذ ُُنوب َك ُ ْ‬
‫ن * ي َغِْفْر ل َك ُ ْ‬
‫ت َعْل َ ُ‬
‫ج ِ‬
‫َ‬
‫ن ذ َل ِ َ‬
‫م﴾‪.‬‬
‫ن ط َي ّب َ ً‬
‫ك ال َْفوُْز ال ْعَ ِ‬
‫جّنا ِ‬
‫ة ِفي َ‬
‫م َ‬
‫ظي ُ‬
‫اْلن َْهاُر وَ َ‬
‫ت عَد ْ ٍ‬
‫ساك ِ َ‬
‫هذه مهمة المسلم وغايته فيها عبادة الله وحده وجهنناده‬
‫فنني سننبيله يجاهنند نفسننه حننتى يحملهننا علننى طاعننة اللننه‬
‫ويبعدها عن المعصية جهننده ويجاهنند بقلمننه ولسننانه ومنناله‬
‫ويده في سبيل الله حننتى تعلننو كلمننة اللننه ويسننتنير البشننر‬
‫بنور السلم ‪.‬‬
‫وقند اختنار اللنه المسنلمين لهنذه المهمنة دللنة النناس‬
‫وقيادتهم وإخراجهم من الظلمات إلى النننور فل مجننال عننن‬
‫هذه المهمة الشننريفة هننذه طريقننة الرسننل عليهننم أفضننل‬
‫الصلة والسلم قال الله تعالى ‪ ﴿ :‬قَد ْ َ‬
‫ل‬
‫كا َ‬
‫م ِفي َر ُ‬
‫ن ل َك ُ ْ‬
‫سننو ِ‬
‫ُ‬
‫ة﴾‪.‬‬
‫سن َ ٌ‬
‫سوَةٌ َ‬
‫ح َ‬
‫الل ّهِ أ ْ‬
‫وقال صلى الله عليه وسلم ‪ » :‬بلغوا عني ولو آية « ‪ .‬فكل‬
‫واحد من المسلمين عليه على قدر حاله ول يعذر وقال الله‬
‫ك جعل ْناك ُ ُ‬
‫سطا ً ل ّت َ ُ‬
‫كون ُننوا ْ ُ‬
‫داء عََلنى‬
‫م ً‬
‫شنهَ َ‬
‫ة وَ َ‬
‫مأ ّ‬
‫تعالى ‪ ﴿ :‬وَك َذ َل ِ َ َ َ َ ْ‬
‫س وَي َ ُ‬
‫سو ُ‬
‫م َ‬
‫شِهيدا ً ﴾ ‪.‬‬
‫كو َ‬
‫ن الّر ُ‬
‫ل عَل َي ْك ُ ْ‬
‫الّنا ِ‬
‫فالذي يقول إنه مسلم عليه أن يبلغ ويدعو ويؤدي هذه‬
‫الشهادة لهذا الدين شهادة تؤيد حق هننذا النندين فنني البقنناء‬
‫ويؤيد الخير الذي يحمله هذا الدين للبشر ‪.‬‬

‫‪184‬‬

‫موارد الظمآن لدروس الزمان‬

‫مننا حننتى يجعننل مننن نفسننه‬
‫وهو ل يؤيد هذه الشهادة تما ً‬
‫ومن خلقه ومن سلوكه ومن حياته صورة لهذا الدين صورة‬
‫يراهننا الننناس فيننرون فيهننا مثل ً رفيًعننا يشننهد لهننذا النندين‬
‫السلمي بالحقيننة فنني الوجننود بالخيريننة وبالفضننلية علننى‬
‫سائر ما في الرض ‪.‬‬
‫فالشهادة في النفس أول ً بمجاهدتها حتى تكننون ترجمننة‬
‫له ترجمه حية في شنعورها وسنلوكها حنتى صنورة اليمنان‬
‫في هذه النفس فيقولوا ما أطيب هذا اليمننان ومننا أحسنننه‬
‫وما أزكاه ‪.‬‬
‫وهو يصوغ أصحابه على هذا الشكل من الخلق والكمننال‬
‫فتكون هذه شهادة لهذا الدين في النفس يتأثر بها الخننرون‬
‫والشننهادة لننه بنندعوة الننناس إليننه وبيننان فضننله ومحاسنننه‬
‫ومزيته بعد تمثل هذا الفضل ‪.‬‬
‫وهننذه المزيننة فنني نفننس الداعيننة فمننا يكفنني أن يننؤدي‬
‫المؤمن الشهادة لليمان في ذات نفسه إذا هو لم يدع إليها‬
‫الننناس ومننا يكننون قنند أدى النندعوة والتبليننغ والبيننان قننال‬
‫ل َرب ّن َ‬
‫ة‬
‫مو ْ ِ‬
‫ك ِبال ْ ِ‬
‫س نن َ ِ‬
‫عظ َنةِ ال ْ َ‬
‫ح َ‬
‫تعالى ﴿ اد ْعُ إ ِِلى َ‬
‫م نةِ َوال ْ َ‬
‫حك ْ َ‬
‫س نِبي ِ‬
‫َ‬
‫ن ﴾ وقال ‪ْ ﴿ :‬‬
‫سنِبيِلي أ َد ْعُننو‬
‫ل َ‬
‫يأ ْ‬
‫وَ َ‬
‫هنذِهِ َ‬
‫ح َ‬
‫س ُ‬
‫جادِل ُْهم ِبال ِّتي هِ َ‬
‫َ‬
‫ن ات ّب َعَِني ﴾ الية ‪.‬‬
‫إ َِلى الل ّهِ عََلى ب َ ِ‬
‫صيَرةٍ أن َا ْ وَ َ‬
‫م ِ‬
‫جا‬
‫ثم الشهادة لهذا الدين بمحاولة إقراره في الرض منه ً‬
‫جا للبشرية جميَعا والمحاولة بكل مننا‬
‫للجماعة المؤمنة ومنه ً‬
‫يملك الفرد من وسيلة وبكل ما تملك الجماعة من وسيلة ‪.‬‬
‫فإقرار هذا المنهج في حينناة البشننر هننو كننبرى المانننات‬
‫بعد اليمان الذاتي ول يعفى من هذه المانة الخيرة فرد ول‬
‫جماعة ومن ثم فالجهاد ماض إلى يوم القيامة ‪ .‬أ ‪ .‬هن ‪.‬‬

‫‪185‬‬

‫الجزء الثالث‬

‫ر ال ْ ِ ْ‬
‫ع َ‬
‫عًر ل َ َ‬
‫قدْ َ‬
‫ت ِ‬
‫ِ‬
‫ش ْ‬
‫ف ْ‬
‫م ْ‬
‫ن ِدَيا ِ‬
‫علم ِ‬
‫ا‪ :‬آَثاُر‬
‫َ َ‬
‫ه ٌ‬
‫داُر‬
‫م ل أَ ْ‬
‫ح ال ْ ِ‬
‫ول َ‬
‫صب َ َ‬
‫عل ْ ُ‬
‫فأ ْ‬
‫ل َ‬
‫عل ْم ِ ل‬
‫ن ِدَياَر ال ْ ِ‬
‫ري َ‬
‫َيا َزائ ِ ِ‬
‫دوا‬
‫تَ ِ‬
‫ف ُ‬
‫ذا َ‬
‫َ‬
‫ما ب ِ َ‬
‫ر دَّياُر‬
‫ك ال ْ ِ‬
‫وال ّ‬
‫ح َ‬
‫ف َ‬
‫مى َ‬
‫دا ِ‬
‫ل ال ْ َ‬
‫ح َ‬
‫ها‬
‫م َ‬
‫ت ََر ّ‬
‫و ُ‬
‫عن ْ َ‬
‫ق ْ‬
‫ست َمر بهم‬
‫وا ْ‬
‫َ‬
‫دا ِ ْ‬
‫م َ‬
‫سّياُر‬
‫مٌر ِ‬
‫ح َ‬
‫ن ُ‬
‫ن َ‬
‫م ْ‬
‫ش ّ‬
‫َ ّ ِ ِ ْ ُ‬
‫ة الب َي ْ ِ‬
‫َ َ‬
‫وَردَ ال ْ َ‬
‫حاِديهم‬
‫م َ‬
‫و َ‬
‫ق ْ‬
‫قدْ أ ْ‬
‫ِ‬
‫ض َر َ‬
‫حَيا َ‬
‫ذا َ‬
‫دى َ‬
‫عدَ َ‬
‫داُر‬
‫ص َ‬
‫م بَ ْ‬
‫ما ل َ ُ‬
‫ه ْ‬
‫ف َ‬
‫وْرِد إ ْ‬
‫ك ال ْ ِ‬
‫ج الدّن َْيا‬
‫في َ‬
‫ه ِ‬
‫عَلى ُ‬
‫لَ ْ‬
‫سُر ِ‬
‫فئ َ‬
‫ت‬
‫في الّناس أ َ‬
‫ال ِّتي طَ ِ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫واُر‬
‫ن‬
‫ها‬
‫ل‬
‫ل‬
‫زا‬
‫ي‬
‫ول‬
‫ِ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ِ‬
‫في َ َ‬
‫جال ً‬
‫ه ِ‬
‫ر َ‬
‫لَ ْ‬
‫ه ْ‬
‫م ِ‬
‫علي ْ ِ‬
‫طال َ‬
‫َ‬
‫صب َُروا‬
‫ما‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫صّباُر‬
‫ء‬
‫ِ‬
‫يا‬
‫ل‬
‫ع‬
‫ل‬
‫ا‬
‫ب‬
‫ل‬
‫طا‬
‫ذا‬
‫ك‬
‫ه‬
‫و‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫َ َ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫في َ َ‬
‫جال ً‬
‫ه ِ‬
‫ر َ‬
‫لَ ْ‬
‫ه ْ‬
‫م ِ‬
‫علي ْ ِ‬
‫طال َ‬
‫َ‬
‫عدَُلوا‬
‫ما َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫جاُروا‬
‫ول‬
‫وا‬
‫ب‬
‫حا‬
‫ما‬
‫و‬
‫م‬
‫نا‬
‫ل‬
‫ا‬
‫ن‬
‫ي‬
‫ب‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َْ َ‬
‫ِ َ َ َ َ ْ َ‬
‫ن الدّن َْيا‬
‫ميًنا َ‬
‫ماُلوا ي َ ِ‬
‫ع ْ‬
‫َ‬
‫ها‬
‫وَز ْ‬
‫َ‬
‫هَرت ِ َ‬
‫َ‬
‫وم ِ أ َ ْ‬
‫ن ال ْ َ‬
‫ق َ‬
‫ذاُر‬
‫في ُ‬
‫ها ِ‬
‫لن ّ َ‬
‫ق ْ‬
‫عُيو ِ‬
‫َ‬
‫ساٍد‬
‫حُبو َ‬
‫ها ب ِأ ْ‬
‫صا َ‬
‫ج َ‬
‫و َ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫ُ‬
‫م‬
‫قلوب ُ ُ‬
‫ه ْ‬
‫ش‬
‫ها ِ‬
‫في ِ‬
‫ل ال ْ َ‬
‫طَي ٌْر ل َ َ‬
‫ظل ِ‬
‫عْر ِ‬
‫أَ‬
‫و َ‬
‫ر‬
‫كا‬
‫ُ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫ن َر َ‬
‫عوا ل ِل ِ‬
‫ُ‬
‫هم ال ّ ِ‬
‫علم ِ‬
‫ذي ِ‬
‫ه‬
‫عل ْم بين َهم َ ْ‬
‫ُ‬
‫مت َ ُ‬
‫حْر َ‬
‫م ْ‬
‫داُر‬
‫و ِ‬
‫شأ ٌ‬
‫ق َ‬
‫ل ِل ْ ِ ِ َ ْ ُ ْ‬
‫ن َ‬
‫صاُنوهُ‬
‫َ‬
‫ه‬
‫ي ُدَن ّ ُ‬
‫س ُ‬

‫َ‬
‫طا َ‬
‫ما‬
‫م َ‬
‫قت َ ُ‬
‫ع ْ‬
‫ن َ‬
‫ه ْ‬
‫جاُر‬
‫ن نَ ِ‬
‫صو ُ‬
‫ل تُ ّ‬
‫س ال ْ َ‬
‫كَ َ‬
‫في َ‬
‫ما ي َ ُ‬
‫ما ِ‬

‫‪186‬‬

‫موارد الظمآن لدروس الزمان‬

‫َ‬
‫ري ً‬
‫فا‬
‫سُنوا ِ‬
‫في ِ‬
‫وأ ْ‬
‫ح َ‬
‫ه تَ ْ‬
‫َ‬
‫ص ِ‬
‫َ‬
‫هم‬
‫لن ّ ُ‬
‫وإ ِ ْ‬
‫داُر‬
‫و ِ‬
‫من الل ِ‬
‫م ِ‬
‫ق َ‬
‫لَ ُ‬
‫في ٌ‬
‫ه ْ‬
‫ق َ‬
‫ه تَ ْ‬
‫َ‬
‫وهُ َ‬
‫س‬
‫ع ً‬
‫جم ِ ب ُ ْ‬
‫كالن ّ ْ‬
‫دا ل َي ْ َ‬
‫َرأ ْ‬
‫رك ُ‬
‫ه‬
‫ُ‬
‫ي ُدْ ِ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫صاُر‬
‫ق‬
‫إ‬
‫ه‬
‫في‬
‫هم‬
‫ف‬
‫و‬
‫ر‬
‫صي‬
‫ق‬
‫ع‬
‫با‬
‫ٌ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫ٌ َ ْ‬
‫ِ َ‬
‫ها ُ‬
‫َ‬
‫ه‬
‫فُرو ً‬
‫وُنو َ‬
‫عا ِ‬
‫من ْ ُ‬
‫فدَ ّ‬
‫ة‬
‫دان ِي َ ً‬
‫ل جان ت َدل ّت من ْ َ‬
‫َ‬
‫ماُر‬
‫ه أث ْ َ‬
‫ل َك ُ ّ َ ٍ َ ْ ِ ُ‬
‫ح َ‬
‫ق‬
‫فال َْز ْ‬
‫ري َ‬
‫َيا َ‬
‫م طَ ِ‬
‫صا ِ‬
‫ال ْ َ‬
‫عا‬
‫مت ّب‬
‫وم‬
‫ق‬
‫ً‬
‫ُ‬
‫ِ‬
‫ْ‬
‫وم إ ِن ْ َ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ظاُر‬
‫ي‬
‫ل‬
‫ا‬
‫د‬
‫ع‬
‫ب‬
‫س‬
‫ي‬
‫ل‬
‫م‬
‫ه‬
‫ق‬
‫ري‬
‫ف‬
‫ِ‬
‫ُ ْ ْ َ َ ْ َ َ ْ ِ‬
‫صُر َ‬
‫ب َ‬
‫د‬
‫دو َ‬
‫م ُ‬
‫ج ٌ‬
‫م ْ‬
‫ك ال ْ َ‬
‫ق ْ‬
‫وا ِ‬
‫و َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ل‬
‫ِ‬
‫م ْ‬
‫نأ َ‬
‫م ٍ‬
‫في دُن َْيا َ‬
‫سا َ‬
‫ك أَ ْ‬
‫شَباُر‬
‫ف ُ‬
‫ة ِ‬
‫م َ‬
‫َ‬

‫اللهننم ثبننت محبتننك فنني قلوبنننا وقوهننا وارزقنننا القيننام‬
‫بطاعتك وجبنا ما يسخطك وأصلح نياتنا وذرياتنا وأعننذنا مننن‬
‫شر نفوسنا وسيئات أعمالنا وأعذنا من عدوك واجعل هوانننا‬
‫تبًعا لمننا جنناء بننه رسننولك ‪ ‬واغفننر لنننا ولوالنندينا ولجميننع‬
‫المسلمين برحمتننك يننا أرحننم الراحميننن وصننلى اللننه علننى‬
‫محمد وعلى آله وصحبه أجمعين ‪.‬‬
‫) َ‬
‫ص ٌ‬
‫ل(‬
‫ف ْ‬
‫وقننال ابننن القيننم رحمننه اللننه فنني التحننذير مننن إبليننس‬
‫وجنننوده وبيننان شننيء مننن حيلننه ومكننره وكيننده لبننني آدم‬
‫ووصاياه لجنوده كيف يوقعون بننني آدم فنني المعاصنني مننن‬
‫حيث يشعرون ومن حيننث ل يشننعرون وتننوجيه جنننوده إلننى‬
‫المداخل إلى قلوب بني آدم ليدمرهم ويهلكهم ويزجهم معه‬
‫في السعير ‪ ،‬وقال رحمه الله ‪:‬‬

‫‪187‬‬

‫الجزء الثالث‬

‫ولما علم سبحانه أن آدم ‪ ،‬وبنيه قد بلوا بهذا العنندو ‪،‬‬
‫وأنه قد سلط عليهم أمنندهم بعسنناكر ‪ ،‬وجننند يلقنونه بهننا ‪،‬‬
‫ضا بجند وعسنناكر يلقنناهم بهننا وأقننام سننوق‬
‫وأمد عدوهم أي ً‬
‫الجهاد في هذه الدار في مدة العمر التي هي بالضافة إلننى‬
‫الخرة كنفس واحد من أنفاسها ‪.‬‬
‫واشترى من المؤمنين أنفسهم وأموالهم بأن لهنم الجننة‬
‫يقاتلون في سبيل الله فيقتلننون ويقتلننون ‪ ،‬وأخننبر أن ذلننك‬
‫وعنند مؤكنند فنني أشننرف كتبننه وهنني التننوراة ‪ ،‬والنجيننل ‪،‬‬
‫والقرآن ‪ ،‬وأخبر أنه أوفى بعهده منه سبحانه ‪.‬‬
‫ثم أمرهم أن يستبشروا بهذه الصفقة الننتي مننن أراد أن‬
‫يعرف قدرها فلينظر إلى المشتري مننن هننو ‪ ،‬وإلننى الثمننن‬
‫المبذول في هذه السلعة ‪ ،‬وإلى من جننرى علننى يننديه هننذا‬
‫العقد ‪ ،‬فأي فوز أعظم من هذا ‪ ،‬وأي تجارة أربح منه ‪.‬‬
‫َ‬
‫ذي َ‬
‫من ُننوا هَ ن ْ‬
‫ل‬
‫نآ َ‬
‫ثم أكد سبحانه هننذا بقننوله ‪ ﴿ :‬ي َننا أي ّهَننا ال ّن ِ َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫جي ُ‬
‫ن عَ ن َ‬
‫ه‬
‫ن ب ِننالل ّ ِ‬
‫ب أِلي نم ٍ * ت ُؤْ ِ‬
‫من ُننو َ‬
‫م عََلى ت ِ َ‬
‫كم ّ‬
‫جاَرةٍ ُتن ِ‬
‫أد ُل ّك ُ ْ‬
‫ذا ٍَ‬
‫م ْ‬
‫َ‬
‫م‬
‫م وَأنُف ِ‬
‫دو َ‬
‫جاهِ ُ‬
‫سول ِهِ وَت ُ َ‬
‫ن ِفي َ‬
‫وََر ُ‬
‫م ذ َل ِك ُ ْ‬
‫سك ُ ْ‬
‫وال ِك ُ ْ‬
‫ل الل ّهِ ب ِأ ْ‬
‫م َ‬
‫سِبي ِ‬
‫م ِإن ُ‬
‫م‬
‫َ‬
‫م وَي ُند ْ ِ‬
‫مننو َ‬
‫خل ْك ُ ْ‬
‫م ذ ُن ُننوب َك ُ ْ‬
‫ن * ي َغِْف نْر ل َك ُن ْ‬
‫م ت َعْل َ ُ‬
‫كنت ُن ْ‬
‫خي ٌْر ل ّك ُ ْ‬
‫َ‬
‫ت‬
‫ن ط َي ّب َن ً‬
‫جن ّننا ِ‬
‫ري ِ‬
‫جّنا ٍ‬
‫ة فِنني َ‬
‫مننن ت َ ْ‬
‫ت تَ ْ‬
‫َ‬
‫م َ‬
‫حت ِهَننا اْلن ْهَنناُر وَ َ‬
‫سنناك ِ َ‬
‫ج ِ‬
‫ن ذ َل ِ َ‬
‫م﴾‪.‬‬
‫ك ال َْفوُْز ال ْعَ ِ‬
‫ظي ُ‬
‫عَد ْ ٍ‬
‫ولم يسلط هذا العدو على عبده المؤمن الذي هننو أحننب‬
‫أنواع المخلوقات إليه ‪ ،‬إل لن الجهاد أحب شيء إليه وأهله‬
‫أرفع الخلق عنده درجات وأقربهم إليه وسيلة ‪.‬‬

‫‪188‬‬

‫موارد الظمآن لدروس الزمان‬

‫فعقنند سننبحانه وتعننالى لننواء هننذا الحننرب لخلصننة‬
‫مخلوقاته ‪ ،‬وهو القلب الذي هننو محننل معرفتننه ‪ ،‬ومحبتننه ‪،‬‬
‫وعبوديته ‪ ،‬والخلص له والتوكل عليه ‪ ،‬والنابة إليه ‪ ،‬فننوله‬
‫أمر هذا الحرب ‪.‬‬
‫ه‬
‫وأيده بجنده من الملئكة ل يفارقونه ‪ ،‬قال تعالى ‪َ ﴿ :‬لنن ُ‬
‫خل ْفنه يحَفظ ُننونه م ن َ‬
‫ه‬
‫م نرِ الل ّن ِ‬
‫ن ي َد َي ْهِ وَ ِ‬
‫ن َ ِ ِ َ ْ‬
‫نأ ْ‬
‫ت ّ‬
‫معَّقَبا ٌ‬
‫ُ‬
‫َ ُ ِ ْ‬
‫من ْ‬
‫من ب َي ْ ِ‬
‫﴾ يثبتونه ويحفظننونه ‪ ،‬ويننأمرونه بننالخير ‪ ،‬ويخصننونه عليننه ‪،‬‬
‫ويعدونه بكرامة الله ‪ ،‬ويصبرونه ‪ ،‬ويقولون ‪ :‬إنمننا هننو صننبر‬
‫ساعة وقد استرحت راحة البد ‪.‬‬
‫ثم أمنده بجنند آخنر منن وحينه ‪ ،‬وكلمنه ‪ ،‬فأرسنل إلينه‬
‫رسوله صلى الله عليه وسنلم ‪ ،‬وأنننزل إليننه كتننابه ‪ ،‬فننازداد‬
‫قوة إلى قوته ‪ ،‬ومداًدا إلى مدده وعدة إلى عدته ‪.‬‬
‫وأيننده مننع ذلننك بالعقننل وزينًرا لننه ومنندبًرا ‪ ،‬وبالمعرفننة‬
‫دا ‪،‬‬
‫مشيرة عليننه وناصننحة لننه ‪ ،‬وباليمننان مثبت ًننا لننه ‪ ،‬ومؤين ً‬
‫وناصًرا ‪ ،‬وباليقين كاشًفا له عن حقيقة المر كأنه يعاين مننا‬
‫وعد الله تعالى به أولياءه وحزبه على جهاد أعدائه ‪.‬‬
‫فالعقننل ينندبر أمننر جيشننه ‪ ،‬والمعرفننة تصنننع لننه أمننور‬
‫الحننرب وأسننبابها ومواضننعها اللحقننة بهننا ‪ ،‬واليمننان يثبتننه‬
‫ويقننويه ويصننبره ‪ ،‬واليقيننن يقنندم بننه ويحمننل بننه الحملت‬
‫الصادقة ‪.‬‬
‫ثم أمند سنبحانه القنائم بهنذه الحننرب بنالقوى الظناهرة‬
‫والباطنننة ‪ ،‬فجعننل العيننن طليعتننه والذن صنناحب خننبره ‪،‬‬
‫واللسان ترجمان ‪ ،‬واليدين والرجلين أعوانه ‪.‬‬

‫‪189‬‬

‫الجزء الثالث‬

‫وأقام ملئكته وحملة عرشه يسننتغفرون لننه ‪ ،‬ويسننألون لننه‬
‫أن يقيه السيئات ‪ ،‬ويدخله الجنات ‪ ،‬وتننولى سننبحانه النندفع‬
‫عنه والدفاع عنه بنفسه ‪.‬‬
‫وقننال ‪ :‬هننؤلء حزبنني وحننزب اللننه المفلحننون ‪ ،‬وقننال‬
‫َ‬
‫تعالى ‪ ﴿ :‬وْل َئ ِ َ‬
‫ن‬
‫ن ِ‬
‫ك ِ‬
‫حننو َ‬
‫مْفل ِ ُ‬
‫حنْز َ‬
‫ب الل ّهِ أَل إ ِ ّ‬
‫حْز ُ‬
‫م ال ْ ُ‬
‫ب الل ّنهِ هُن ُ‬
‫﴾ وهؤلء جندي وجند الله هم الغالبون ‪.‬‬
‫وعلم سبحانه عباده كيننف هننذا الحننرب والجهنناد فجمعهننا‬
‫َ‬
‫من ُننوا ْ‬
‫لهم في أربع كلمات ‪ ،‬فقال ‪:‬‬
‫﴿ َيا أي ّهَننا ال ّن ِ‬
‫نآ َ‬
‫ذي َ‬
‫صاب ُِروا ْ وََراب ِ ُ‬
‫ن﴾‪.‬‬
‫حو َ‬
‫م ت ُْفل ِ ُ‬
‫ه ل َعَل ّك ُ ْ‬
‫طوا ْ َوات ُّقوا ْ الل ّ َ‬
‫صب ُِروا ْ وَ َ‬
‫ا ْ‬
‫ول يتم أمر هذا الجهاد إل بهذه المننور الربعننة ‪ ،‬فل يتننم‬
‫له الصبر إل بمصننابرة العنندو ‪ ،‬وهنني مقنناومته ‪ ،‬ومنننازلته ‪،‬‬
‫فإذا صابر عدوه احتاج إلنى أمنر آخنر وهنو المرابطنة وهني‬
‫لزوم ثغر القلب وحراسته لئل يدخل معه العدو ولننزوم ثغننر‬
‫العين ‪ ،‬والذن واللسان ‪ ،‬والبطن ‪ ،‬واليد ‪ ،‬والرجل ‪.‬‬
‫فهذه الثغور منها ينندخل العنندو ‪ ،‬فيجننوس خلل الننديار ‪،‬‬
‫ويفسد ما قنندر عليننه ‪ ،‬فالمرابطننة لننزوم هننذه الثغننور ‪ ،‬ول‬
‫يخلى مكانها فيصادف العدو الثغر خالًيا فيدخل منه ‪.‬‬
‫فهؤلء أصحاب رسول الله صلى اله عليننه وسننلم ‪ ،‬خيننر‬
‫الخلق بعد النبيين والمرسلين ‪ ،‬وأعظمهم حماية ‪ ،‬وحراسة‬
‫من الشيطان ‪ ،‬وقد أخلوا المكان الذي أمننروا بلزومننه يننوم‬
‫أحد ‪ ،‬فدخل منه العدو فكان ما كان ‪.‬‬
‫وجماع هذه الثلثة الذي تقوم به هو تقوى الله تعالى فل‬
‫ينفننع الصننبر ول المصننابرة ‪ ،‬ول المرابطننة ‪ ،‬إل بننالتقوى ول‬
‫تقوم التقوى إل‬

‫‪190‬‬

‫موارد الظمآن لدروس الزمان‬

‫على ساق الصبر ‪ ،‬فننانظر الن فيننك إلننى التقنناء الجيشننين‬
‫واصطدام العسكريين ‪ ،‬وكيف تدال مرة ‪ .‬ويدال عليك مرة‬
‫أخرى ‪.‬‬
‫أقبل ملك الكفرة بجنوده وعساكره ‪ ،‬فوجد القلننب فنني‬
‫سننا علننى كرسنني مملكتننه ‪ ،‬أمننره نافننذ ٌ فنني‬
‫حصنننه جال ً‬
‫أعوانه ‪ ،‬وجنده قد حفوا بننه يقنناتلون عنننه ‪ ،‬وينندافعون عننن‬
‫حوزته ‪ ،‬فلم يمكنه الهجوم عليه إل بمخننامرة بعننض أمننرائه‬
‫وجنده عليه ‪.‬‬
‫فسال عن أخص الجند به ‪ ،‬وأقربهم منننه منزلننة ‪ ،‬فقيننل‬
‫له هنني النفنس ‪ ،‬فقنال لعننوانه ادخلنوا عليهنا مننن مرادهنا‬
‫وانظننروا مواقننع محبتهنا ‪ ،‬ومنا هنو محبوبهننا ‪ ،‬فعنندوها بنه ‪،‬‬
‫ومنوها إياه ‪ ،‬وانقشننوا صننورة المحبننوب فيهننا فنني يقظتهننا‬
‫ومنامها ‪.‬‬
‫فإذا اطمأنت إليه وسكنت عنده فاطرحوا عليهننا كلليننب‬
‫الشهوة وخطاطيفها ‪ ،‬ثم جروها بها إليكم ‪.‬‬
‫فإذا خامرت علننى القلننب وصننارت معكننم عليننه ملكتننم‬
‫ثغننور العيننن ‪ ،‬والذن واللسننان ‪ ،‬والفننم والينند ‪ ،‬والرجننل ‪،‬‬
‫فرابطوا على هذه الثغور وكل المرابطة فمتى دخلتننم منهننا‬
‫إلى القلب فهو قتي ٌ‬
‫ح مثخن الجراحات ‪.‬‬
‫ل أو أسيٌر أو جري ٌ‬
‫ول تخلوا هذه الثغور ‪ ،‬ول تمكنوا سرية تنندخل فيننه إلننى‬
‫القلب فتخرجكم منهننا ‪ ،‬وان غلبتننم فاجتهنندوا فنني أضننعاف‬
‫السرية ووهنا ‪ ،‬حتى ل تصل إلى القلب وإن وصلت ضننعيفة‬
‫ل تغني عنه شيًئا ‪.‬‬
‫فإذا استوليتم على هذه الثغور ‪ ،‬فننامنعوا ثغننر العيننن أن‬
‫يكون نظره‬

‫‪191‬‬

‫الجزء الثالث‬

‫جا ‪ ،‬واستحسنناًنا ‪ ،‬وتلهي ًننا ‪ ،‬فننان‬
‫اعتبارًا بل اجعلوا نظره تفر ً‬
‫اسننترق نظننره عننبرة ‪ ،‬فأفسنندوها عليننه بنظننرة الغفلننة ‪،‬‬
‫والستحسان والشهوة ‪ ،‬فإنه أقرب غليه ‪ ،‬وأعلننق بنفسننه ‪،‬‬
‫وأخف عليه ‪.‬‬
‫ودونكم ثغر العيننن فننإن منننه تنننالون بغيتكننم ‪ ،‬فننإني مننا‬
‫أفسدت بني آدم بشيء مثل النظر ‪ ،‬فننإني أبننذر بننه القلننب‬
‫بننذر الشننهوة ‪ ،‬ثننم اسننقيه بمنناء المنيننة ‪ ،‬ثننم ل أزال أعننده‬
‫وأمنيه حننتى أقننوي عزيمتننه وأقننوده بزمننام الشننهوة ‪ ،‬إلننى‬
‫النخلع من العصمة ‪.‬‬
‫فل تهملوا أمر هذا الثغر وأفسدوه بحسننب اسننتطاعتكم‬
‫وهونوا عليه أمره وقولوا له مقدار نظرة تدعوك إلى تسبيح‬
‫الخالق والتأمل لبديع صنعه وحسن هذه الصورة الننتي إنمننا‬
‫خلقت ليستدل بها الناظر عليه ومننا خلننق اللنه لنك العينينن‬
‫سدى وما خلق هذه الصورة ليحجبها عن النظر ‪.‬‬
‫ثم امنعوا ثغر الذن أن يدخل منه ما يفسد عليكم المننر‬
‫فاجتهنندوا أن ل تنندخلوا منننه إل الباطننل فننإنه خفيننف علننى‬
‫النفننس تسننتحليه وتستحسنننه وتخيننروا لننه أعننذب اللفنناظ‬
‫جننا وألقننوا‬
‫وأسحرها لللباب وامزجوه بما تهننوى النفننس مز ً‬
‫الكلمة فان رأيتم منه إصننغاء إليهننا فزجننوه بأخواتهننا وكلمننا‬
‫صادفتم منه استحسان شيء فالهجوا له بذكره ‪.‬‬
‫وإياكم أن يدخل هذا الثغر شيء من كلم رسننوله صننلى‬
‫اللننه عليننه وسننلم أو كلم النصننحاء فننإن غلبتننم علننى ذلننك‬
‫ودخننل مننن ذلننك شننيء فحولننوا بينننه وبيننن فهمننه وتنندبره‬
‫والتفكر فيه والعظة به إما بإدخال ضده عليننه وأمننا بتهويننل‬
‫ذلك وتعظيمه وان هذا المر قد حيل بين النفوس وبينننه فل‬
‫سبيل لها ألينه وهننو حمنل يثقننل عليهنا ل تسننتقل بنه ونحننو‬
‫ذلك ‪.‬‬

‫‪192‬‬

‫موارد الظمآن لدروس الزمان‬

‫وأما بأرخصه على النفننوس وأن الشننتغال ينبغنني أن‬
‫يكون بما هو أعلى عند الناس وأعز عليهننم واغننرب عننندهم‬
‫والقابلون له أكثر وأمننا الحننق فهننو مهجننور وقننائله معننرض‬
‫نفسه للعداوة ‪ .‬والرائج بين الناس أولى باليثار ونحننو ذلننك‬
‫فيدخلون الباطل عليننه فنني كننل قننالب يقلبننه ويخننف عليننه‬
‫وتخرجون له في قالب يكرهه ويثقل عليه ‪.‬‬
‫وإذا شننئت أن تعننرف ذلننك انظننر إلننى إخننوانهم مننن‬
‫شياطين النس كيف يخرجون المر بالمعروف والنهى عننن‬
‫المنكننر فنني قننالب كننثرة الفضننول وتتبننع عننثرات الننناس‬
‫والتعرض مننن البل لمننا ل يطيننق وإلقنناء الفتننن بيننن الننناس‬
‫ونحو ذلك ‪.‬‬
‫والمقصود أن الشيطان لزم ثغر الذن أن يدخل فيها مننا‬
‫يضر العبد ول ينفعه ويمنع أن يدخل إليها ما ينفعه وأن دخل‬
‫بغير اختيار أفسده عليه ‪.‬‬
‫ثننم يقننول ‪ :‬قومننوا علننى ثغننر اللسننان ‪ ،‬فننإنه الثغننر‬
‫العظم ‪ ،‬وهو قبالنة الملنك ‪ ،‬فنأجروا علينه منن الكلم مننا‬
‫يضره ول ينفعه وامنعوه أن يجري عليه شننيء ممننا ينفعننه ‪،‬‬
‫مننن ذكننر اللننه تعننالى ‪ ،‬واسننتغفاره ‪ ،‬وتلوة كتننابه ونصننيحة‬
‫عباده ‪ ،‬والتكلم بالعلم النافع ‪ ،‬ويكون في هذا الثغننر أمننران‬
‫عظيمان ‪ ،‬ل تبالون بأيهما ظفرتم ‪.‬‬
‫أحدهما ‪ :‬التكلم بالباطل ‪ ،‬فإن المتكلم بالباطننل أخ مننن‬
‫إخوانكم ومن اكبر جندكم وأعوانكم ‪.‬‬
‫والثاني ‪ :‬السكوت عن الحلق ‪ ،‬فإن الساكت عننن الحننق‬
‫أخ لكم أخرس ‪ ،‬كمننا أن الول أخ ننناطق ‪ ،‬وربمننا كننان الخ‬
‫الثاني أنفع أخويكم لكم ‪،‬‬

‫‪193‬‬

‫الجزء الثالث‬

‫أمننا سننمعتم قننول الناصننح » المتكلننم بالباطننل شننيطان‬
‫ناطق ‪ ،‬والساكت عن الحق شيطان أخرس « ‪.‬‬
‫فالرباط على هذا الثغننر أن يتكلننم بحننق أو يمسننك عننن‬
‫باطل وزينوا له التكلم بالباطل بكل طريننق ‪ ،‬وخوفننوه مننن‬
‫التكلم بالحق بكل طريق ‪ .‬واعلموا يا بني أن ثغننر اللسننان‬
‫هو الذي أهلك منه بني آدم وأكبهم منه على مننناخرهم فنني‬
‫النار فكم لي من قتيل وأسير وجريح أخذته من هذا الثغر ‪.‬‬
‫وأوصيكم بوصية فاحفظوها ‪ ،‬لينطق أحدكم على لسننان‬
‫أخيه من النس بالكلمة ‪ ،‬ويكون الخر على لسان السامع ‪،‬‬
‫فينطق باستحسانها وتعظيمها والتعجب منها ‪ ،‬ويطلننب مننن‬
‫ق‪،‬‬
‫أخيننه إعادتهننا ‪ ،‬وكونننوا أعوان ًننا علننى النننس بكننل طري ن ٍ‬
‫ب ‪ ،‬واقعدوا لهم كل مرصد ‪.‬‬
‫وادخلوا عليهم من كل با ٍ‬
‫أما سمعتم قسمي الذي أقسمت به لربهم حيث قلت ﴿‬
‫َ‬
‫صَراط َ َ‬
‫م*‬
‫م ِ‬
‫ما أغْوَي ْت َِني ل َقْعُد َ ّ‬
‫م ْ‬
‫ست َِقي َ‬
‫ك ال ْ ُ‬
‫ن ل َهُ ْ‬
‫‪ - 17 : 16‬فَب ِ َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫م وَعَننن‬
‫ن َ‬
‫م وَ ِ‬
‫ن أي ْ ِ‬
‫مننان ِهِ ْ‬
‫ن أي ْ َ‬
‫خل ِْفهِن ْ‬
‫ديهِ ْ‬
‫م لت ِي َن ُّهم ّ‬
‫ثُ ّ‬
‫م وَعَن ْ‬
‫م ْ‬
‫من ب َي ْ َِ‬
‫م َ‬
‫َ‬
‫ن ﴾ أو ما تروني قنند قعنندت‬
‫جد ُ أك ْث ََرهُ ْ‬
‫م وَل َ ت َ ِ‬
‫مآئ ِل ِهِ ْ‬
‫ش َ‬
‫ري َ‬
‫شاك ِ ِ‬
‫لبن آدم بطرقة كلها ‪ ،‬فل يفوتني من طريننق إل قعنندت لننه‬
‫بطريق غيره ‪ ،‬حتى أصيب منه حاجتي أو بعضها ‪.‬‬
‫وقد حذرهم ذلك رسننولهم وقننال لهننم ‪ » :‬إن الشننيطان‬
‫قد قعد لبن آدم بطرقه كلها ‪ ،‬وقعد لننه بطريننق السننلم ‪.‬‬
‫فقال أتسلم وتذر دينك ودين آبائك ‪ ،‬فخالفه وأسلم ‪.‬‬
‫فقعد له بطريق الهجرة ‪ ،‬فقننال ‪ :‬أتهنناجر وتننذر أرضننك‬
‫وسماءك ‪ ،‬فخالفه وهاجر ‪ ،‬فقعد له بطريق الجهاد ‪ ،‬فقال ‪:‬‬
‫أتجاهد فتقتل فيقسم المال وتنكح الزوجة ‪.‬‬

‫‪194‬‬

‫موارد الظمآن لدروس الزمان‬

‫فهكذا فاقعدوا لهم بكل طرق الخير ‪ ،‬فإذا أراد أحدهم‬
‫أن يتصدق فاقعدوا له على طريق الصدقة ‪ ،‬وقولوا له فنني‬
‫نفسننه ‪ :‬أتخننرج المننال فتبقننى مثننل هننذا السننائل ‪ ،‬وتصننير‬
‫بمنزلته أنت وهو سواء ‪.‬‬
‫أو ما سمعتم ما ألقيت على لسنان رجنل سنأله آخنر أن‬
‫يتصدق عليه ‪ ،‬فقننال ‪ :‬هنني أموالنننا إن أعطيناكموهننا صننرنا‬
‫مثلكم ‪.‬‬
‫واقعنندوا لننه بطريننق الحننج ‪ ،‬فقولننوا ‪ :‬طريقننة مخوفننة‬
‫مشننقة ‪ ،‬يتعننرض سننالكها لتلننف النفننس والمننال ‪ ،‬وهكننذا‬
‫فاقعدوا على سائر طرق الخير بالتنفير عنها وذكر صننعوبتها‬
‫وآفاتها ‪.‬‬
‫ثم أقعدوا لهم على طرق المعاصي فحسنوها في أعيننن‬
‫بني آدم ‪ ،‬وزينوها في قلوبهم ‪ ،‬واجعلوا أكثر أعوانكم علننى‬
‫ذلك النساء ‪ ،‬فمن أبوابهن فادخلوا عليهم فنعم العننون هننن‬
‫لكم ‪.‬‬
‫ثم الزموا ثغر اليدين والرجلين ‪ ،‬فامنعوها أن تبطش بما‬
‫يضركم وتمشي فيه ‪ .‬اللهم ألحقنا بعبادك الصالحين البننرار‬
‫‪ ،‬وآتنا في الدنيا حسنننة وفنني الخننرة حسنننة ’ وقنننا عننذاب‬
‫النار ‪ ،‬واغفر لنا ولوالدينا ‪ ،‬ولجميع المسلمين الحياء منهننم‬
‫والميتين ‪ ،‬برحمتك يا أرحننم الراحميننن ‪ ،‬وصننلى اللننه علننى‬
‫سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين ‪.‬‬
‫) َ‬
‫ص ٌ‬
‫ل(‬
‫ف ْ‬
‫وقال رحمه الله يحكيه في التحذير عن إبليس وجنوده ‪:‬‬
‫واعملوا أن أعوانكم على لزوم الثغننور مصننالحة النفننس‬
‫المارة‬

‫‪195‬‬

‫الجزء الثالث‬

‫فأعينوها واستعينوا بهننا ‪ ،‬وأمنندها واسننتمدوا منهننا ‪ ،‬وكونننوا‬
‫معها على حننرب النفننس المطمئنننة فاجتهنندوا فنني كسننرها‬
‫وابطال قواها ول سبيل إلى ذلك أل بقطع موادها عنها ‪.‬‬
‫فننإذا انقطعننت موادهننا وقننويت مننواد النفننس المننارة ‪،‬‬
‫وانطنناعت لكننم أعوانهننا فاسننتنزلوا القلننب مننن حصنننه ‪،‬‬
‫واعزلوه عن مملكته ‪ ،‬وولوا مكانه النفس المارة ‪ ،‬فأنهننا ل‬
‫تأمر إل بما ترونه وتحبونه ‪ ،‬ول تجيئكم بما تكرهننونه البتننة ‪،‬‬
‫مع أنها ل تخالفكم فنني شننيء تشننيرون بننه عليهننا ‪ ،‬بننل إذا‬
‫أشرتم عليها بشيء بادرت إلى فعله ‪.‬‬
‫فان أحسنتم من القلننب منازعننة إلننى مملكتننه ‪ ،‬وأردتننم‬
‫المن من ذلننك فاعقنندوا بينننه وبيننن النفننس عقنند النكنناح ‪،‬‬
‫فزينوها وجملوها وأوروها إينناه فنني أحسننن صننورة عننروس‬
‫توجنند ‪ ،‬وقولننوا لننه ‪ :‬ذق طعننم هننذا الوصننال وتمتننع بهننذه‬
‫العروس ‪ ،‬كما ذقت طعم الحرب وباشننرت مننرارة الطعننن‬
‫والضرب ‪.‬‬
‫ثم وازن بين لذة هذه المسألة ومننرارة تلننك المحاربننة ‪،‬‬
‫فدع الحرب تضع أوزارها ‪ ،‬فليست بيوم وتنقضي ‪ ،‬وإنما هو‬
‫حرب متصل بالموت ‪ ،‬وقواك تضعف عن حرب دائم ‪.‬‬
‫واستعينوا يا بني بجندين عظيمين لن تغلبوا معهما ‪:‬‬
‫أحدهما ‪ :‬جند الغفلة ‪ ،‬فأغفلوا قلوب بني آدم عننن اللننه‬
‫تعالى والدار الخرة بكل طريق ‪ ،‬فليس لكم شيء أبلغ في‬
‫تحصيل غرضكم من ذلك ‪ ،‬فننإن القلننب إذا غفننل عننن اللننه‬
‫تعالى تمكنتم منه ومن إغوائه ‪.‬‬

‫‪196‬‬

‫موارد الظمآن لدروس الزمان‬

‫والثنناني ‪ :‬جننند الشننهوات ‪ ،‬فزينوهننا فنني قلننوبهم ‪،‬‬
‫وحسنوها فنني أعينهننم وصننلوا عليهننم بهننذين العسننكريين ‪،‬‬
‫فليس لكم من بني آدم ابلغ منهما ‪ ،‬واستعينوا على الغفلننة‬
‫بالشهوات ‪ ،‬وعلى الشهوات بالغفلة وأقرنوا بين الغافلين ‪.‬‬
‫ثم استعينوا بهما على الذاكر ‪ ،‬ول يغلب واحد خمسننة ‪،‬‬
‫فإن مع كننل واحنند مننن الغننافلين شننيطانين صناروا أربعننة ‪،‬‬
‫وشيطان الذكر معهم ‪ ،‬وإذا رأيتم جماعة مجتمعين على مننا‬
‫يضركم_ من ذكر الله أو مذاكرة أمننره ونهيننه ودينننه ‪ ،‬ولننم‬
‫تقدروا على تفريقهم‪ -‬فاستعينوا عليهننم ببننني جنسننهم مننن‬
‫النس البطالين ‪ ،‬فقربوهم منهم ‪ ،‬وشوشوا عليهم بهم ‪.‬‬
‫وبالجملة فأعدوا للمور أقرانها ‪ ،‬وادخلوا على كل واحنند‬
‫من بني آدم من بنناب إرادتننه وشننهوته ‪ ،‬فسنناعدوه عليهننا ‪،‬‬
‫وكونوا أعوانا له على تحصيلها ‪ ،‬وإذا كان الله قد أمرهم أن‬
‫يصيروا لكم ويصننابروكم ويرابطننوا عليكننم الثغننور فاصننبروا‬
‫وأنتم صننابروا ورابطننوا عليهننم بننالثغور ‪ ،‬وانتهننزوا فرصننكم‬
‫فيهم عند الشننهوة والغضننب ‪ ،‬فل تصننطادون بننني آدم فنني‬
‫أعظم من هذين الموطنين ‪.‬‬
‫واعلموا أن منهم من يكون سلطان الشهوة عليه أغلننب‬
‫وسلطان غضبه ضعيف مقهور ‪ ،‬فخذوا عليه طريق الشهوة‬
‫‪ ،‬ودعوا طريق الغضب ‪ ،‬ومنهم من يكون سننلطان الغضننب‬
‫عليه أغلننب ‪ ،‬فل تخلننوا طريننق الشننهوة قلبننه ‪ ،‬ول تعطلننوا‬
‫ثغرها ‪ ،‬فإن من لم يملك نفسه عند الغضننب فننإنه بننالحري‬
‫أن ل يملك نفسه عند الشهوة ‪ ،‬فزوجوا بين غضبه وشهوته‬
‫وامزجوا أحنندهما بننالخر ‪ ،‬وادعننوه إلننى الشننهوة مننن بنناب‬
‫الغضب ‪ ،‬والى الغضب من طريق الشهوة ‪.‬‬

‫‪197‬‬

‫الجزء الثالث‬

‫واعلموا أنه ليس لكم في بني آدم سلح أبلغ من هذين‬
‫السلحين وإنما أخرجت أبننويهم مننن الجنننة بالشننهوة وإنمننا‬
‫ألقيت العداوة بين أولدهم بالغضنب فبننه قطعنت أرحنامهم‬
‫وسفكت دمائهم وبه قتننل أحنند ابننني آدم أخنناه واعلمننوا أن‬
‫الغضب جمرة في قلب ابن آدم والشهوة نار تثور من قلبننه‬
‫وإنما تطفأ النار بالماء والصلة والذكر والتكبير ‪.‬‬
‫فإياكم أن تمكنوا ابن آدم عند غضبه وشهوته من قربننان‬
‫الوضوء والصلة فان ذلك عنهم نار الغضننب والشننهوة وقنند‬
‫أمرهم نبيهم بذلك فقال إن الغضب جمننرة فنني قلننب ابننن‬
‫آدم أما رأيتم من احمرار عينيه وانتفاخ أودجه فمننن أحننس‬
‫بذلك فليتوضأ وقال لهم إنما تطفأ النار بالماء وقد أوصنناهم‬
‫أن يستعينوا عليكم بالصبر والصلة ‪.‬‬
‫فحولوا بينهم وبين ذلك وأنسوهم إياه واسننتعينوا عليهننم‬
‫بالشننهوة والغضننب وأبلننغ أسننلحتكم فيهننم وأنكاهننا الغفلننة‬
‫وأتباع الهوى وأعظم أسلحتهم فيكننم وأمنننع حصننونهم ذكننر‬
‫الله ومخالفة الهوى فإذا رأيتننم الرجننل لهننواه فنناهربوا مننن‬
‫ظله ول تدنوا منه ‪.‬‬
‫والمقصود أن الذنوب والمعاصنني سننلح ومنندد يمنند بهننا‬
‫العبنند أعننداءه ويعينهنم بهنا علننى نفسنه فيقنناتلونه بسننلحه‬
‫ويكون معهم على نفسه وهذا غاية الجهل ‪.‬‬
‫ن‬
‫ما ي َب ْل ُ ُ‬
‫غ ال َ ْ‬
‫داءُ ِ‬
‫ع َ‬
‫م ْ‬
‫َ‬
‫ل‬
‫جا ِ‬
‫َ‬
‫ه ٍ‬
‫ن نَ ْ‬
‫ه ُ‬
‫ه‬
‫ما ي َب ْل ُ ُ‬
‫س ِ‬
‫ف ِ‬
‫ل ِ‬
‫جا ِ‬
‫غ ال ْ َ‬
‫م ْ‬
‫َ‬

‫انتهى كلمه رحمه الله بتصرف يسير ‪.‬‬

‫‪198‬‬

‫موارد الظمآن لدروس الزمان‬

‫وقال رحمه الله يصف الدنيا ‪:‬‬

‫ذا اليمان يعل َ َ‬
‫ن َ‬
‫ن‬
‫مأ ّ‬
‫ل َك ِ ّ‬
‫ِ َ ِ َ ْ ُ‬
‫ها‬
‫َ‬
‫ذا َ‬
‫ذا َ‬
‫وك ُ ّ‬
‫ه َ‬
‫َ‬
‫ن‬
‫ل َ‬
‫كال ّ‬
‫فا ِ‬
‫ل َ‬
‫ضل ِ‬
‫م‬
‫كَ َ‬
‫ل طَي ْ ٍ‬
‫ما ا ْ‬
‫ست َت َ ّ‬
‫ف َ‬
‫خَيا ِ‬
‫زَياَرةً‬
‫ِ‬
‫ه ب ِأ َ َ‬
‫ن‬
‫ح َر ِ‬
‫حيل ِ ِ‬
‫صب ْ ُ‬
‫و ُ‬
‫ذا ِ‬
‫ِإل َ‬
‫حاب َ ٍ‬
‫ة طَل َ َ‬
‫س َ‬
‫ع ْ‬
‫و َ‬
‫ت ب ِي َ ْ‬
‫َ‬
‫وم ٍ‬
‫ف‬
‫صائ ِ ٍ‬
‫َ‬
‫خ بِ ُ‬
‫َ‬
‫فالظّ ّ‬
‫سو ٌ‬
‫ن‬
‫من ْ ُ‬
‫ب َز َ‬
‫ل َ‬
‫قْر ِ‬
‫ما ِ‬
‫وا َ‬
‫ع‬
‫وك ََز ْ‬
‫هَر ٍ‬
‫فى الّرِبي ُ‬
‫ة َ‬
‫َ‬
‫ها‬
‫َ‬
‫بِ ُ‬
‫سن ِ َ‬
‫ح ْ‬
‫عا َ‬
‫ن‬
‫ما إ ِ ْ‬
‫كل ُ‬
‫ف ِ‬
‫ول ِ‬
‫م ً‬
‫ه َ‬
‫وا ِ‬
‫خ َ‬
‫أ ْ‬
‫َ‬
‫و َ‬
‫ح‬
‫ب ي َُلو ُ‬
‫كال ّ‬
‫سَرا ِ‬
‫أ ْ‬
‫ِللظّ‬
‫في‬
‫مآ‬
‫ن ِ‬
‫ْ‬
‫ِ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ن‬
‫عا‬
‫قي‬
‫ل‬
‫ا‬
‫وى‬
‫ت‬
‫س‬
‫م‬
‫ب‬
‫ر‬
‫جي‬
‫ه‬
‫ل‬
‫ا‬
‫ط‬
‫س‬
‫و‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ َ‬
‫ِ‬
‫َ ِ ِ ِ ُ ْ َ‬
‫أ َو َ َ‬
‫ماِني َ‬
‫ها‬
‫ب ِ‬
‫طا َ‬
‫من ْ َ‬
‫كال َ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫ها‬
‫ِذكُر َ‬
‫ِبال ْ َ‬
‫ن‬
‫ضاُر َ‬
‫ح َ‬
‫ها ب ِ َ‬
‫ست ِ ْ‬
‫وا ْ‬
‫جَنا ِ‬
‫ل َ‬
‫و ِ‬
‫ق ْ‬
‫غُروُر ُر ُ‬
‫س‬
‫ي ال ْ ُ‬
‫و ِ‬
‫ؤو ُ‬
‫َ‬
‫ه َ‬
‫أَ‬
‫ْ‬
‫م َ‬
‫فا‬
‫ل‬
‫ا‬
‫ل‬
‫وا‬
‫م‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ن‬
‫س الولى ات ّ َ‬
‫جُروا ِبل أث ْ َ‬
‫ما ِ‬
‫ِلي ِ‬
‫َ‬
‫و َ‬
‫د‬
‫عام ِ ي َل َذّ ِ‬
‫عن ْ َ‬
‫كالطّ َ‬
‫أ ْ‬
‫ه‬
‫سا ِ‬
‫غ ِ‬
‫م َ‬
‫َ‬
‫ع ْ‬
‫ن‬
‫ن ُ‬
‫ج َ‬
‫ل َك ِ ّ‬
‫قَباهُ ك َ َ‬
‫ما ت َ ِ‬
‫دا ِ‬
‫مث َ ُ‬
‫ه َ‬
‫ذي‬
‫ذا ُ‬
‫َ‬
‫ل ال ّ ِ‬
‫و ال ْ َ‬
‫ه َ‬
‫َ‬
‫ضَر َ‬
‫ب الّر ُ‬
‫في َ‬
‫سو ُ‬
‫و َ‬
‫ن‬
‫ذا ِ‬
‫غاي َ ِ‬
‫ل لَ َ‬
‫ة الت ّب َْيا ِ‬
‫ها َ‬
‫وإ َ َ‬
‫قي َ‬
‫ها‬
‫ح ِ‬
‫ت ت ََرى َ‬
‫ذا أَردْ َ‬
‫قت َ َ‬
‫َ ِ‬
‫َ‬
‫خذْ‬
‫ف ُ‬
‫ذا َ‬
‫دا َ‬
‫ن‬
‫وا ِ‬
‫ه ِ‬
‫ِ‬
‫ح ً‬
‫من ْ ُ‬
‫شا ِ‬
‫مَثال ً َ‬
‫ل بجهد َ َ‬
‫في‬
‫عا ِ‬
‫أ َدْ ِ‬
‫خ ْ ِ َ ْ ِ‬
‫صب ُ ً‬
‫كأ ْ‬
‫واْنش‬
‫ال ْي َ ّ‬
‫م َ‬

‫‪199‬‬

‫الجزء الثالث‬

‫عل ّ َ‬
‫ه إِ َ‬
‫ن‬
‫ذا ب َ‬
‫ما ت َ َ‬
‫ق ُ‬
‫شظُْر َ‬
‫عَيا ِ‬
‫ذا َ‬
‫قا َ‬
‫و الدّن َْيا ك َ َ‬
‫ه َ‬
‫ل‬
‫ذا ُ‬
‫َ‬
‫ه َ‬
‫سو‬
‫الّر ُ‬
‫ُ‬
‫ق ُ‬
‫ن‬
‫وال ْ َ‬
‫ح ّ‬
‫م َ‬
‫ل ُ‬
‫ذو ت ِب َْيا ِ‬
‫مث ّل ً َ‬
‫ذا َ‬
‫ها ب ِظِ ّ‬
‫وك َ َ‬
‫ح‬
‫مث ّل َ َ‬
‫ك َ‬
‫ل الدّ ْ‬
‫َ‬
‫و ِ‬
‫في‬
‫ِ‬
‫ر لِ َ‬
‫و ْ‬
‫ن‬
‫ق ِ‬
‫ت ال ْ َ‬
‫ل الّرك َْبا ِ‬
‫قائ ِ ِ‬
‫َ‬
‫حُرو ِ‬
‫ه َ‬
‫ح‬
‫و َ‬
‫َ‬
‫جَنا َ‬
‫ت َ‬
‫عدَل َ ْ‬
‫ول َ ْ‬
‫ذا َ‬
‫ة‬
‫عو َ‬
‫ض ٍ‬
‫بَ ُ‬
‫ن‬
‫ق ِ‬
‫ِ‬
‫في ال ْ ِ‬
‫عن ْدَ ال ِل َ ِ‬
‫ه ال ْ َ‬
‫ح ّ‬
‫ميَزا ِ‬
‫ها َ‬
‫ن‬
‫كا ِ‬
‫فًرا ِ‬
‫ق ِ‬
‫من ْ َ‬
‫م يَ ْ‬
‫م ْ‬
‫لَ ْ‬
‫س ِ‬
‫َ‬
‫ة‬
‫شْرب َ ٍ‬
‫و َ‬
‫ن‬
‫ق ِبال ْ ِ‬
‫كا َ‬
‫ن ال ْ َ‬
‫حْر َ‬
‫ح ّ‬
‫َ‬
‫ما ِ‬
‫ماءً َ‬
‫ؤ َ‬
‫ع َ‬
‫مُر ٌ‬
‫ق َ‬
‫ما َ‬
‫َتالل ِ‬
‫قدْ‬
‫لا ْ‬
‫ه َ‬
‫ما‬
‫َبا َ‬
‫ع َ‬
‫ل َ‬
‫ي َب ْ َ‬
‫ح ّ‬
‫ن‬
‫م ِ‬
‫ما ُ‬
‫م ْ‬
‫ض َ‬
‫و ُ‬
‫قى ب ِ َ‬
‫فا ِ‬
‫ه َ‬
‫م يَ ْ‬
‫وي ُ ْ‬
‫ه َ‬
‫ضي‬
‫َ‬
‫ق ِ‬
‫فِتي ث ُ ّ‬
‫ذا َ‬
‫ما‬
‫َ‬
‫حاك ِ ً‬
‫س َ‬
‫ه لِ َ‬
‫ن‬
‫ِبال ْ ِ‬
‫ف ٍ‬
‫ر ِ‬
‫ح ْ‬
‫ذا ال ِن ْ َ‬
‫ن َ‬
‫م ْ‬
‫سا ِ‬
‫ج ِ‬
‫قدُْرهُ َ‬
‫شي ًْئا َ‬
‫ع َ‬
‫ق‬
‫إ ِذْ َبا َ‬
‫و َ‬
‫ف ْ‬
‫ذي‬
‫ال ّ ِ‬
‫ه ال َ‬
‫ْ‬
‫ن‬
‫ما‬
‫ث‬
‫ذ‬
‫ه‬
‫ن‬
‫م‬
‫ه‬
‫ض‬
‫تا‬
‫ع‬
‫ي‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫ْ‬
‫ُ‬
‫ْ‬
‫ُ‬
‫َ ِ‬
‫قي َ‬
‫َ‬
‫ن‬
‫ق ً‬
‫ح ِ‬
‫س ِ‬
‫ة إِ ْ‬
‫ه َ‬
‫ن ال ّ‬
‫في ُ‬
‫ف َ‬
‫م ِ‬
‫ت َ‬
‫ذا‬
‫قل وأ َ‬
‫ك ُن ْ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ن‬
‫را‬
‫ك‬
‫س‬
‫ل‬
‫ل‬
‫ق‬
‫ع‬
‫ل‬
‫ا‬
‫ن‬
‫ي‬
‫ع‬
‫َ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ٍ َ َ‬
‫ّ َ ِ‬
‫والله ل َ َ‬
‫ن ال ْ ُ‬
‫ب‬
‫وأ ّ‬
‫قُلو َ‬
‫ِ ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫شهدن من مش‬
‫كان َ ْ‬
‫ن َ‬
‫ذا ال ّ‬
‫ه َ‬
‫ن‬
‫غي َْر َ‬
‫شأ ٌ‬
‫ِ ْ َ ِ ْ ِ َنا َ َ‬
‫شا ِ‬
‫ن ال َن ْ َ‬
‫نَ ْ‬
‫ه َ‬
‫ذا‬
‫س َ‬
‫س ِ‬
‫م ْ‬
‫ف ٌ‬
‫فا ِ‬
‫ن‬
‫عْيش إ ِ ْ‬
‫ال ْ َ‬
‫ّ‬
‫ْ‬
‫ويل الّثاِني‬
‫ط‬
‫ال‬
‫ش‬
‫ي‬
‫ع‬
‫ل‬
‫با‬
‫ه‬
‫نا‬
‫س‬
‫ق‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ْ ُ ِ‬
‫ِ‬
‫شَر َ‬
‫ة ال ّ‬
‫كا ِ‬
‫ع َ‬
‫س َ‬
‫َيا ِ‬
‫م ْ‬
‫خ ّ‬
‫ء َ‬
‫عدَم ِ‬
‫و َ‬
‫فا‬
‫ال ْ َ‬

‫‪200‬‬

‫موارد الظمآن لدروس الزمان‬

‫م ْ ْ‬
‫و ُ‬
‫ج ْ‬
‫طو َ‬
‫ن‬
‫ِ‬
‫ها ِ‬
‫ه ْ‬
‫ل َ‬
‫وت ِ َ‬
‫جَرا ِ‬
‫ف َ‬
‫ء َ‬
‫ن ال ِ‬
‫في َ‬
‫عت َب ٌَر َ‬
‫ه ْ‬
‫سأ َُلوا‬
‫ل ِ‬
‫َ‬
‫م ْ‬
‫في َ ْ‬
‫ك ُ‬
‫ق‬
‫َ‬
‫عا ِ‬
‫ش ٌ‬
‫ق كُ ّ‬
‫ع ّ‬
‫ن‬
‫ع ال ْ ُ‬
‫ل َز َ‬
‫بِ َ‬
‫م َ‬
‫ما ِ‬
‫شا ِ‬
‫صا ِ‬
‫ر ِ‬
‫عَلى ت ِل ْ َ‬
‫ن‬
‫ن َ‬
‫ك ال ْ ُ‬
‫ل َك ِ ْ‬
‫عُيو ِ‬
‫غ َ‬
‫وةٌ‬
‫ِ‬
‫شا َ‬
‫عَلى ال ْ ُ‬
‫ن‬
‫و َ‬
‫ب أ َك ِن ّ ُ‬
‫ة الن ّ ْ‬
‫قُلو ِ‬
‫سَيا ِ‬
‫َ‬
‫ضٌر‬
‫وأ َ ُ‬
‫حا ِ‬
‫ر َ‬
‫خو ال ْب َ َ‬
‫َ‬
‫صائ ِ ِ‬
‫ُ‬
‫ّ‬
‫مت َي َقظ‬
‫ُ‬
‫مت َ َ‬
‫ن‬
‫فّردٌ َ‬
‫مَر ِ‬
‫ة ال ْ ُ‬
‫ع ْ‬
‫ع ْ‬
‫ن ُز ْ‬
‫ُ‬
‫مَيا ِ‬
‫موا إ َِلى ذَل ِ َ‬
‫ق‬
‫ك الّر ِ‬
‫يَ ْ‬
‫س ُ‬
‫في ِ‬
‫فع ا َل َ‬
‫ال َْر َ‬
‫ّ‬
‫ّ‬
‫َ‬
‫ِ‬
‫ن‬
‫و َ‬
‫ْ‬
‫ع َ‬
‫خلى الل ْ‬
‫ب ِلل ّ‬
‫صب َْيا ِ‬
‫على َ‬
‫م َ‬
‫ن‬
‫ف ِ‬
‫صب َْيا ٌ‬
‫س ك ُل ّ ُ‬
‫ه ْ‬
‫والّنا ُ‬
‫َ‬
‫ن‬
‫وإ ِ ْ‬
‫َ‬
‫وى ال َ ْ‬
‫ن‬
‫ب َل َ ُ‬
‫غوا ِ‬
‫ح َ‬
‫و ْ‬
‫دا ِ‬
‫فَراِد َ‬
‫س َ‬
‫وال ْ ِ‬
‫َ‬
‫ما ي َ ْ‬
‫وإ ِ َ‬
‫ه‬
‫هي ُ‬
‫ذا َرأى َ‬
‫َ‬
‫شت َ ِ‬
‫ُ‬
‫ي َقو ُ‬
‫و‬
‫َ‬
‫ل َ‬
‫م ْ‬
‫ن‬
‫جدّ ِ‬
‫ِ‬
‫جَنا ُ‬
‫و َ‬
‫عدُ ِ‬
‫في الث ْ َ‬
‫ك ال ْ ِ‬
‫ما ِ‬
‫ن َ‬
‫وإ َ َ‬
‫ح‬
‫ما َ‬
‫ذا أب َ ْ‬
‫ج َ‬
‫ت ِإل ال ْ ِ‬
‫ََ ِ‬
‫ها‬
‫أ َ‬
‫عا َ‬
‫ض َ‬
‫ح َ‬
‫ن‬
‫ِبال ْ ِ‬
‫عدَ َ‬
‫عل ْم ِ ب َ ْ‬
‫لي َ‬
‫ما ِ‬
‫قا ِ‬
‫قائ ِ ِ‬
‫ع‬
‫من ال ْ ُ‬
‫وي ََرى ِ‬
‫ن ب َي ْ َ‬
‫خ ْ‬
‫سَرا ِ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫دائ ِم ِ الش‬
‫ال ّ‬
‫ن‬
‫ة ال ْ ُ‬
‫ه َيا ِذل ّ َ‬
‫َبا ِ‬
‫قي ب ِ ِ‬
‫خ ْ‬
‫سَرا ِ‬
‫ن‬
‫ر َ‬
‫ع أَ ْ‬
‫ها ِ‬
‫هل ِ َ‬
‫م ْ‬
‫وي ََرى َ‬
‫م َ‬
‫َ‬
‫صا ِ‬
‫ه‬
‫ول ِ ِ‬
‫َ‬
‫ح ْ‬
‫و ُ‬
‫ن‬
‫قُلوب ُ ُ‬
‫م كَ َ‬
‫ه ْ‬
‫مَرا ِ‬
‫ل الّنيَرا ِ‬
‫ج ِ‬
‫َ‬
‫و ُ‬
‫د‬
‫ها ُ‬
‫قو ُ‬
‫َ‬
‫سَرات ُ َ‬
‫ح َ‬
‫ه ّ‬
‫ن ال ْ ُ‬
‫َ‬
‫ت‬
‫ن َ‬
‫فإ ِ ْ‬
‫خب َ ْ‬
‫و ُ‬
‫قوِد الّثاِني‬
‫س ِ‬
‫َزادَ ْ‬
‫ت َ‬
‫عيًرا ِبال ْ ُ‬
‫ؤا ُ‬
‫جا ُ‬
‫مث ْ َ‬
‫ما‬
‫دى ِ‬
‫فَرا َ‬
‫َ‬
‫ل َ‬
‫خل ّ ُ‬
‫قوا ِبل‬
‫ُ‬

‫‪201‬‬

‫الجزء الثالث‬

‫ن‬
‫ول إ ِ ْ‬
‫ول أ َ ْ‬
‫َ‬
‫وا ِ‬
‫خ َ‬
‫ل َ‬
‫ه ٍ‬
‫ل َ‬
‫ما ٍ‬
‫موا َ‬
‫وى‬
‫يءٌ ِ‬
‫م َ‬
‫ع ُ‬
‫ه ُ‬
‫ما َ‬
‫َ‬
‫س َ‬
‫ش ْ‬
‫َ‬
‫ل َ‬
‫ف‬
‫ال ْ‬
‫هش شي مَتاجر ِللّنار أ َ‬
‫ع َ‬
‫ما ِ‬
‫ِ‬
‫ن‬
‫نا‬
‫ج‬
‫ل‬
‫و‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ِ ْ ِ‬
‫ِ‬
‫ِ ٌ‬
‫َ‬
‫م‬
‫م أَ ْ‬
‫س َ‬
‫مال ُ ُ‬
‫تَ ْ‬
‫ه ْ‬
‫ع َ‬
‫ه ْ‬
‫عى ب ِ ِ‬
‫و ً‬
‫َ‬
‫قا إ َِلى ال‬
‫دّ‬
‫ش ْ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫ن‬
‫با‬
‫ك‬
‫ر‬
‫بال‬
‫ل‬
‫ي‬
‫خ‬
‫ل‬
‫ا‬
‫ق‬
‫و‬
‫س‬
‫ن‬
‫ري‬
‫ا‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ِ‬
‫ِ ِ ّ‬
‫ْ‬
‫ِ ِ‬
‫قِليل ً َ‬
‫صب َُروا َ‬
‫حوا‬
‫ست ََرا ُ‬
‫فا ْ‬
‫َ‬
‫ما‬
‫َ‬
‫دائ ِ ً‬
‫ن‬
‫و ِ‬
‫َيا ِ‬
‫ق لل ِن ْ َ‬
‫سا ِ‬
‫عّزةَ الت ّ ْ‬
‫في ِ‬
‫دوا الت ّ َ‬
‫قى ِ‬
‫عن ْدَ‬
‫م ُ‬
‫َ‬
‫ح َ‬
‫ال ْ‬
‫ت كَ َ‬
‫رى‬
‫س‬
‫ذا ال‬
‫م‬
‫ما ِ‬
‫عن ْ ّ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ن‬
‫دا‬
‫م‬
‫ح‬
‫ل‬
‫ا‬
‫ذا‬
‫ب‬
‫ح‬
‫ف‬
‫ح‬
‫با‬
‫ص‬
‫ال‬
‫د‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ّ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ِ‬
‫ّ ِ‬
‫و‬
‫و َ‬
‫م َ‬
‫م نَ ْ‬
‫خدَ ْ‬
‫مات ُ ُ‬
‫ه ْ‬
‫عَز َ‬
‫ه ْ‬
‫ح َ‬
‫َ‬
‫ت بِ ِ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫على‬
‫ال ُ‬
‫وا َ‬
‫ن‬
‫ما ن ََزُلوا إ َِلى ن ُ ْ‬
‫و َ‬
‫ع َ‬
‫ف َ‬
‫ما ِ‬
‫سَر ْ‬
‫َ‬
‫ذي ي َ ْ‬
‫ن‬
‫َبا ُ‬
‫فَنى ِ‬
‫عوا ال ّ ِ‬
‫م ْ‬
‫سيش‬
‫ف ال ْ َ‬
‫ال ْ َ‬
‫خ ِ‬
‫خَز ِ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫ن‬
‫يا‬
‫ق‬
‫ع‬
‫ل‬
‫ا‬
‫ص‬
‫ل‬
‫خا‬
‫ن‬
‫م‬
‫م‬
‫ئ‬
‫دا‬
‫ب‬
‫س‬
‫َ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ِ ِ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫ٍ‬
‫ر‬
‫م ِ‬
‫ُر ِ‬
‫ف َ‬
‫ع ْ‬
‫في ال ّ‬
‫ت لَ ُ‬
‫ه ْ‬
‫سي ْ ِ‬
‫أَ‬
‫عا‬
‫س‬
‫ال‬
‫م‬
‫عل‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫ّ‬
‫ْ‬
‫ّ‬
‫ْ‬
‫ن‬
‫دى َيا َزل َ‬
‫دَ ِ‬
‫ة ال َ‬
‫ه َ‬
‫وال ُ‬
‫حي َْرا ِ‬
‫ة َ‬
‫ق ال َ ْ‬
‫واب ْت َدَُروا‬
‫وا ُ‬
‫ت َت َ َ‬
‫ساب َ َ‬
‫م َ‬
‫ق َ‬
‫لَ‬
‫ها‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫ن‬
‫ها‬
‫ر‬
‫م‬
‫و‬
‫ي‬
‫ن‬
‫سا‬
‫ر‬
‫ف‬
‫ل‬
‫ا‬
‫ق‬
‫ب‬
‫سا‬
‫ت‬
‫ك‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ِ‬
‫ْ َ ِ ْ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫ر‬
‫وأ َ ُ‬
‫ويَنا ِ‬
‫خو ال ْ َ‬
‫َ‬
‫في الدَّيا ِ‬
‫ه ِ‬
‫ّ‬
‫ف‬
‫م َ‬
‫خل ٌ‬
‫ُ‬
‫ع َ‬
‫ن‬
‫ه َيا َ‬
‫خي ْب َ ِ‬
‫شك ْل ِ ِ‬
‫م ْ‬
‫ة ال ْك َ ْ‬
‫َ‬
‫سل ِ‬

‫)موعظة (‬

‫‪202‬‬

‫موارد الظمآن لدروس الزمان‬

‫وعن الحسن البصري رضي الله عنه انه قننال ‪ :‬النندنيا دار‬
‫عمل ‪ ،‬فمن صحبها بالبغض لها ‪ ،‬والزهنناده فيهننا ‪ ،‬والهضننم‬
‫لها ‪ ،‬سعد بها ‪ ،‬ونفعته صحبتها ‪.‬‬
‫ومن صننحبها بالرغبننة فيهننا ‪ ،‬والمحبننة لهنا ‪ ،‬شنقي بهننا ‪،‬‬
‫وأجحفت بحظه من الله تعالى ‪ ،‬ثم أسلمته إلى مننا ل صننبر‬
‫له عليه من عذاب الله وسخطه ‪.‬‬
‫فأمرها صغير ‪ ،‬ومتاعها قليننل ‪ ،‬والفننناء عليهننا مكتننوب ‪،‬‬
‫والله ولي ميراثها ‪ ،‬وأهلها يتحولون إلى منازل ل تبلننى ‪ ،‬ول‬
‫يغيرها طول الزمن ‪ ،‬ول العمر فيها يفنى فيموتننون ‪ ،‬ول إن‬
‫طال الثواء فيها يخرجون – ول حول ول قوة إل بالله – ذلك‬
‫الموطن ‪ ،‬وأكثروا ذكر ذلك القلب ‪.‬‬
‫نظرا ابن مطيع إلى داره فأعجبه حسنننها ثننم بكننى ‪ ،‬ثننم‬
‫قال ‪ :‬والله لول الموت لكنت بك مسروًرا ‪ ،‬ولول مننا نصننير‬
‫إليه من ضيق القبور لقننرت بالنندنيا أعيننننا ‪ ،‬ثننم بكننى حننتى‬
‫ارتفع صوته ‪.‬‬
‫قال أبو زيد الرقي ‪ :‬قال أبو محمد الفضيل بننن عينناض‬
‫رضي الله عنه يا أبا زيد اشتريت داًرا ؟ قلت ‪ :‬نعم ‪ .‬قننال ‪:‬‬
‫دا ؟ قلت ‪ :‬نعم ‪ .‬قال ‪ :‬فإنه والله يأتيننك مننن‬
‫وأشهدت شهو ً‬
‫ل ينظر فنني كتابننك ‪ ،‬ول يسننأل عننن بيتننك ‪ ،‬فيخرجهننا منهننا‬
‫دا ‪.‬‬
‫عرياًنا مجر ً‬
‫فانظر أن ل تكون اشتريت هذه النندار مننن غيننر مالننك ‪،‬‬
‫ووزنت فيها مال ً من غير حلة ‪ ،‬فإذا أنت قنند خسننرت النندنيا‬
‫والخرة ‪.‬‬
‫خل ِ ْ‬
‫ت‬
‫عًر ُ‬
‫ما ِ‬
‫حَيا ِ‬
‫ِ‬
‫قَنا ل ِل ْ َ‬
‫ش ْ‬
‫م َ‬
‫ول ِل ْ َ‬
‫ة َ‬
‫ا‪:‬‬
‫ن كُ ّ‬
‫ت‬
‫في َ‬
‫و ِ‬
‫حاِدَثا ِ‬
‫ل ال ْ َ‬
‫َ‬
‫هذَي ْ ِ‬
‫ت‬
‫ن ُيول َدْ ي َ ِ‬
‫م ْ‬
‫م ْ‬
‫وي َ ُ‬
‫و َ‬
‫ع ْ‬
‫ش َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫م‬
‫كأ ْ‬
‫نل ْ‬
‫ه ِبال ْ َ‬
‫ت‬
‫مّر َ‬
‫كائ َِنا ِ‬
‫خَيال ُ ُ‬
‫يَ ُ‬
‫َ‬
‫دي‬
‫مْر ِ‬
‫ء ِ‬
‫في أي ْ ِ‬
‫م ْ‬
‫هدُ ال ْ َ‬
‫و َ‬
‫َ‬
‫قي‬
‫وا ِ‬
‫الّر َ‬

‫‪203‬‬

‫الجزء الثالث‬

‫ت‬
‫مْر ِ‬
‫حا ِ‬
‫ن الّنائ ِ َ‬
‫ك َن َ ْ‬
‫ء ب َي ْ َ‬
‫ش ال ْ َ‬
‫ع ِ‬
‫ن‬
‫وِليدُ ِ‬
‫ما َ‬
‫م ْ‬
‫سل ِ َ‬
‫و َ‬
‫م ال ْ َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ء‬
‫اشت ِكا ٍ‬
‫َ‬
‫ه ْ‬
‫ن أَ َ‬
‫ت‬
‫ذا ِ‬
‫مُر ِ‬
‫م َ‬
‫ف َ‬
‫م ْ‬
‫ع ّ‬
‫ل َيخل ال ْ ُ‬

‫‪204‬‬

‫موارد الظمآن لدروس الزمان‬

‫قَتا ٌ‬
‫ن‬
‫ي الدّن َْيا ِ‬
‫ِ‬
‫ل نَ ْ‬
‫ح ُ‬
‫ه َ‬
‫ها‬
‫ِ‬
‫في َ‬
‫ول ِل ْ َ‬
‫م َ‬
‫ت‬
‫صدُ ل ِل ْ ِ‬
‫قَنا ِ‬
‫قا ِ‬
‫ح َ‬
‫َ‬
‫ن َ‬
‫سا ِ‬
‫ن َ‬
‫مُر َ‬
‫طا َ‬
‫ل‬
‫وإ ِ ْ‬
‫ما َ‬
‫آخر‪ :‬ل َ َ‬
‫ك َ‬
‫ع ْ‬
‫ي َ‬
‫ح ّ‬
‫قا وال ْمُنون ل َ َ‬
‫َ‬
‫سي ُْرهُ‬
‫سُر‬
‫يُ َ‬
‫هأ ْ‬
‫ُ ُ‬
‫عدّ طَِلي ً َ َ‬
‫ها‬
‫مْرءَ ِ‬
‫ول ت َ ْ‬
‫في َ‬
‫ح َ‬
‫سب َ ّ‬
‫ن ال ْ َ‬
‫َ‬
‫د‬
‫بِ َ‬
‫خال ِ ٍ‬
‫و َ‬
‫ه ال ْ َ‬
‫قب ُْر‬
‫س َ‬
‫ه يَ ْ‬
‫غاي َت ُ ُ‬
‫ول َك ِن ّ ُ‬
‫عى َ‬
‫َ‬
‫ف ِبال ْ ُ‬
‫وَناِد‬
‫ق ْ‬
‫آخر‪ِ :‬‬
‫قُبور َ‬
‫ال ْ‬
‫ها‬
‫قّر ب‬
‫ست‬
‫م‬
‫فيها وأ َ‬
‫َ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ُ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫ساِد‬
‫ج‬
‫ت‬
‫ي‬
‫ل‬
‫ب‬
‫م‬
‫ظ‬
‫ع‬
‫أ‬
‫ن‬
‫م‬
‫ْ‬
‫ٍ َ ْ َ ِ َ َ ْ َ‬
‫ِ ْ‬
‫َ‬
‫م تَ َ‬
‫َ‬
‫ب‬
‫ع ِ‬
‫سَبا ُ‬
‫قطّ َ‬
‫و ٌ‬
‫ت ال ْ‬
‫ق ْ‬
‫هوا‬
‫َ‬
‫ب َي ْن َ ُ‬
‫ل َ‬
‫حاِد‬
‫ت أل ْ َ‬
‫صاُروا ت َ ْ‬
‫بَ ْ‬
‫ح َ‬
‫ف َ‬
‫و َ‬
‫صا ِ‬
‫عدَ ال ْ ِ‬
‫و‬
‫و بُ ْ‬
‫و ً‬
‫والل ُ‬
‫ول َ ْ‬
‫ما َ‬
‫عث َُروا ي َ ْ‬
‫ه لَ ْ‬
‫َ‬
‫شُروا‬
‫قى من أ َ‬
‫قاُلوا بأ َ‬
‫نُ ِ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫م‬
‫ظ‬
‫ع‬
‫ت‬
‫ال‬
‫ن‬
‫ْ‬
‫ّ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫ّ‬
‫ْ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫آخر‪ :‬نراع لذك ْر ال ْمالوّزاِد‬
‫ة‬
‫سا َ‬
‫ع َ‬
‫ُ‬
‫َ ْ ِ‬
‫ت َ‬
‫ُ ِ ِ ِ‬
‫ِذك ْ‬
‫ه‬
‫ر ِ‬
‫ِ‬
‫ض الدّن َْيا َ‬
‫ب‬
‫ت‬
‫ع‬
‫ت‬
‫و‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ع ُ‬
‫ون َل ْ َ‬
‫ْ‬
‫فَنل ُ‬
‫ر ُ‬
‫هوا َ‬
‫َ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫ش ّ‬
‫ك َ‬
‫ن ال ّ‬
‫ب‬
‫يَ ِ‬
‫ن ك َأ ّ‬
‫غال ِ ُ‬
‫قي ٌ‬
‫أَ‬
‫ه‬
‫ر‬
‫م‬
‫ِ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫ب‬
‫س‬
‫ن‬
‫ي‬
‫ل‬
‫ه‬
‫ج‬
‫ل‬
‫ا‬
‫لى‬
‫إ‬
‫ن‬
‫فا‬
‫ر‬
‫ع‬
‫و‬
‫ه‬
‫ي‬
‫ل‬
‫ع‬
‫َ ْ ِ ُْ َ ُ‬
‫َ ْ ِ َ ِ ْ‬
‫ُ ِ‬
‫ر ُ‬
‫صيُر إ َِلى‬
‫َز َ‬
‫ها ت َ ِ‬
‫ف َ‬
‫خا ِ‬
‫ج َ‬
‫ذا َِذ‬
‫فن ْ َ ِ‬
‫اَ‬
‫ها ُ‬
‫ذو‬
‫ص َ‬
‫غى إ ِل َي ْ َ‬
‫ما أ ْ‬
‫نَ َ‬
‫فاِذ‬

‫غّرت ْ َ‬
‫ودُن َْيا َ‬
‫ك ال ِّتي َ‬
‫ك‬
‫آخر َ‬
‫ها‬
‫‪:‬‬
‫من ْ‬
‫ِ‬
‫ها‬
‫ح َ‬
‫حَز ْ‬
‫ت ََز َ ْ‬
‫هال ِك ِ َ‬
‫م َ‬
‫ع ْ‬
‫ن َ‬
‫د‬
‫ه ٍ‬
‫بِ ُ‬
‫ج ْ‬

‫‪205‬‬

‫الجزء الثالث‬

‫لَ َ‬
‫ها‬
‫ت َ‬
‫ز َ‬
‫ج ْ‬
‫وت ُ َ‬
‫قدْ ُ‬
‫حل َ‬
‫م ِ‬
‫سم‬
‫بِ َ ُ‬
‫ب ب ِن َ ِ‬
‫م ْ‬
‫جب ْ ّ ُ‬
‫ت لِ ُ‬
‫ج ٍ‬
‫ع ِ‬
‫ع ِ‬
‫عيم ِ‬
‫َ‬
‫دُن ْ‬
‫م َ‬
‫مَيا ْ‬
‫ض‬
‫قا َ‬
‫ر ال ْ َ‬
‫و ُ‬
‫َ‬
‫ؤث ِ ٍ‬
‫م ب ِأْر ٍ‬
‫ق ْ‬
‫َ‬
‫ر‬
‫ف ٍ‬

‫ما َ‬
‫َ‬
‫ن‬
‫كال ْ ِ‬
‫ها ِ‬
‫ر ِ‬
‫من ْ َ‬
‫م ْ‬
‫ف َ‬
‫حذْ ِ‬
‫مل ِْذ‬
‫َ‬
‫ن ب ِأ َّيام ٍ ل ِ َ‬
‫ذاِذ‬
‫م‬
‫و َ‬
‫غُبو ِ‬
‫َ‬
‫ب ِذي‬
‫د َ‬
‫َ‬
‫خ ِ‬
‫عَلى ب َل َ ٍ‬
‫صي ِ‬
‫َر َ‬
‫ذاِذ‬

‫اللهم نور قلوبنا بنور اليمان وثبتهننا علننى قولننك الثننابت‬
‫في الحياة الدنيا وفي الخرة واجعلنننا هننداة مهتنندين وتوفنننا‬
‫مسلمين وألحقنا بعبادك الصننالحين يننا أكننرم الكرميننن ويننا‬
‫أرحم الراحمين وصلى آله على محمد ‪ .‬وعلنى آلنه وصنحبه‬
‫أجمعين ‪.‬‬
‫فوائد ومواعظ ونصائح‬
‫قال أحد العلماء ‪ :‬اعلم أنه ل يسلم إنسننان مننن النقننص‬
‫إل مننن عصننمه اللننه كالرسننل قننال اللننه جننل وعل عننن‬
‫ه َ‬
‫جُهول ً ﴾ وقال ‪ » : ‬كننل بننني آدم‬
‫ن ظ َُلوما ً َ‬
‫كا َ‬
‫النسان ﴿ إ ِن ّ ُ‬
‫خطاء وخير الخطائين التوابون « ‪ .‬فمن خفيت عليه عيننوبه‬
‫فقط سقط ‪.‬‬
‫وصنار مننن السنخف والرذالنة والخسنة وضنعف التمييننز‬
‫والعقل وقله الفهم بحيث ل يختلف عن متخلف من الرذائل‬
‫‪.‬‬
‫وعليه أن يتدارك نفسننه بننالبحث عننن عيننوبه والسننؤال‬
‫ما‬
‫عنها بدقه وأكثر من يفهم عيوب النسان أعداؤه لنهم دائ ً‬
‫ينقبون عنها ‪0‬‬
‫وكنننذلك الصننندقاء الناصنننحين الصنننادقين المنصنننفين‬
‫يفهمونها غالًبا ‪.‬‬
‫فالعاقل يشتغل بالبحث عنهننا والسننعي فنني إزالتهننا ول‬
‫يتعرض لعيوب الننناس الننتي ل تضننره ل فنني النندنيا ول فنني‬
‫الخرة إل من باب النصيحة ‪.‬‬
‫كما لو رأى إنسانا معجًبا بنفسه فيبدى لننه النصننح وجهننا‬
‫لوحه ل خلف ظهره ‪.‬‬

‫‪206‬‬

‫موارد الظمآن لدروس الزمان‬

‫واحذر أن تقارن بينك وبين من هننو أكننثر منننك عيوب ًننا‬
‫فتستسهل الرذائل وتهاون بعيوبك ‪.‬‬
‫لكن قارن بين نفسك ومن هو أفضننل منننك لتسننلم مننن‬
‫عجبك بنفسننك وتفيننق مننن داء الكننبر والعجننب الننذي يولنند‬
‫عليك الستحقار والستخفاف بالناس مننع العلننم بننأن فيهننم‬
‫من هو خير منك ‪.‬‬
‫فإذا استخففت بهم بغير حق استخفوا بك بحق لن اللننه‬
‫ة‬
‫جننل وعل وتقنندس يقننول‬
‫س ني ّئ َ ٌ‬
‫﴿ وَ َ‬
‫س ني ّئ َةٍ َ‬
‫ج نَزاء َ‬
‫مث ْل َُها ﴾ ‪.‬‬
‫ّ‬
‫ً‬
‫فتسبب على نفسك أن تكون أهل للستخفاف بك مع ما‬
‫تجنيه من الذنوب وطمس ما فيك من فضليه ‪.‬‬
‫فإن كنت معجًبا بعقلك ففكر وتأمل في كل فكرة سننوء‬
‫تحل بخاطرك وفي أضاليل الماني الطائفة بك فإنننك تعلننم‬
‫نقص عقلك حينئذ ‪0‬‬
‫وإن أعجبت بآرائك فتأمل وفكر في غلطاتك وسننقطاتك‬
‫واحفظها وتذكرها ولتنسها ‪0‬‬
‫وفى رأي كنت تراه صننواًبا فتننبين لننك خطننؤك وصننواب‬
‫غيرك والغالب أن خطاك أكثر من الصواب ‪.‬‬
‫وهكذا ترى الناس غيننر الرسننل والنبينناء عليهننم الصننلة‬
‫والسلم ‪.‬‬
‫وإن أعجبت بعملك فتفكر في معاصيك هننل بيتننك خننال‬
‫مننن الملهنني والمنكننرات مثننل الصننور والتلفنناز والمننذياع‬
‫وأغانيه والمجلت والجرائد التي فيها صور ذوات الرواح ‪0‬‬
‫وهل هو خال من الولد الذي ل يشهدون الجماعة وهننل‬
‫أنت سالم من الغيبة وإخلف الوعد والكذب والحسد والكبر‬
‫والرياء ‪.‬‬
‫والعقوق وقطيعه الرحم والظلم والربننا والنندخان وحلننق‬
‫اللحية ‪0‬‬

‫‪207‬‬

‫الجزء الثالث‬

‫والغش وقول الننزور وسننوء الظننن بالمسننلمين والتجسننس‬
‫والحتقار لهم ونحو ذالك ‪.‬‬
‫فأنت إذا تفقدت نفسك وبيتك وأولدك وجدت عندك من‬
‫الشرور والثام مننا بعضننه يغلننب علننى مننا أعجبننت بننه مننن‬
‫عملك ل تدرى هل هو مقبول أو مردود ‪.‬‬
‫وإن أعجبننت بعلمننك أو عملننك فننأعلم أنننه موهوبننة مننن‬
‫العزيز العليم وهبك إياها فل تقابلها بما يسخطه عليك ‪0‬قال‬
‫طو ُ‬
‫شنْيئا ً‬
‫ج ُ‬
‫ن َ‬
‫ه أَ ْ‬
‫مو َ‬
‫خَر َ‬
‫م ل َ ت َعْل َ ُ‬
‫مَهات ِك ُ ْ‬
‫نأ ّ‬
‫كم ّ‬
‫تعالى ‪َ ﴿ :‬والل ّ ُ‬
‫من ب ُ ُ ِ‬
‫﴾‪.‬‬
‫قال الله جننل وعل ﴿ وَفَ نوْقَ ك ُن ّ‬
‫م ﴾ وقننال‬
‫ل ِذي ِ‬
‫عل ْنم ٍ عَِلي ن ٌ‬
‫ُ‬
‫من ال ْعِل ْم ِ إ ِل ّ قَِليل ً ﴾ ‪.‬‬
‫ما أوِتيُتم ّ‬
‫سبحانه وتعالى ﴿ وَ َ‬
‫وأسأل الله أن يزيد منه ‪ ،‬وأن يجعله حجة لك ل عليننك ‪،‬‬
‫عْلما ً ﴾ ‪.‬‬
‫ب زِد ِْني ِ‬
‫قال تبارك وتعالى ﴿ وَُقل ّر ّ‬
‫وتفكر فيما تحملننه مننن العلننم هننل أننت عامننل بننه أم ل‬
‫صا لها واستقصاًرا فهننو‬
‫واجعل مكان عجبك بنفسك واستنقا ً‬
‫أولى بك ‪.‬‬
‫وتفكر فيمن كان أعلم منك تجدهم كننثيًرا ‪ ،‬ثننم اعلننم أن‬
‫العلم الذي تفتخر فيه ربما يكون وبال ً عليك ‪.‬‬
‫فيكون الجاهننل أحسننن حننال ً ومننال ً وأعننذر منننك فبننذلك‬
‫التفكير يزول العجب والكبر عنك وتهون نفسك عندك حينئذٍ‬
‫‪.‬‬
‫وإن أعجبت بشجاعتك وقوتننك فتفكننر فيمننن هننو أشننجع‬
‫وأقوى منك ثم أنظر في تلك النجدة التي منحك الله تعننالى‬
‫فيم صرفتها ‪.‬‬
‫فإن كنت صرفتها في معصية الله فأنت آثم لنننك بننذلت‬
‫نفسك فيما ليس ثمنا لها ‪0‬‬

‫‪208‬‬

‫موارد الظمآن لدروس الزمان‬

‫وإن كنت صرفتها في طاعننة فقنند أفسنندتها بإعجابننك‬
‫بعملك ‪.‬‬
‫ثم تفكر في زوالها عنك وقت الكبر عننندما تنحننل قوتننك‬
‫ويضعف جسمك وتدفع الرض عند قيامك وقعودك ومردك‬
‫إليها ‪0‬‬
‫ق ُ َ‬
‫وت َ ْ‬
‫سا َ‬
‫ت‬
‫ن‬
‫صُر ُ‬
‫سَنا ٌ‬
‫وا ٌ‬
‫طأ ْ‬
‫تَ َ‬
‫ق ُ‬
‫خطْ َ‬
‫َ‬
‫وي َث ْ ُ‬
‫ع‬
‫س‬
‫م‬
‫قل‬
‫ضٌر‬
‫ف َنا‬
‫ع‬
‫و‬
‫جل ُ‬
‫اللهي َ ْ‬
‫وعل ِ‬
‫م ُ‬
‫ض ُ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫ف ث ُّ‬
‫م‬
‫ع‬
‫ض‬
‫من‬
‫كم‬
‫ق‬
‫َ‬
‫ل‬
‫خ‬
‫ذي‬
‫قال‬
‫َ‬
‫ه ال َّ ِ‬
‫َ ْ ٍ‬
‫ّ‬
‫وتقدس ﴿ الل ّ ُ‬

‫جع َ َ‬
‫جع َ َ‬
‫ضْعفا ً وَ َ‬
‫ة‬
‫شي ْب َ ً‬
‫ل ِ‬
‫ل ِ‬
‫من ب َعْدِ قُوّةٍ َ‬
‫م َ‬
‫ضع ْ ٍ‬
‫من ب َعْدِ َ‬
‫َ‬
‫ف قُوّةً ث ُ ّ‬
‫ما ي َ َ‬
‫ديُر ﴾‪0‬‬
‫يَ ْ‬
‫م ال َْق ِ‬
‫شاُء وَهُوَ ال ْعَِلي ُ‬
‫خل ُقُ َ‬
‫وقال وصاحب التعبد المطلق ليس لننه غننرض فنني تعبنند‬
‫بعينه يؤثره على غيره ‪0‬‬
‫بل غرضه تتبننع مرضنناه اللننه تعننالى أينمننا كننانت فمنندار‬
‫تعبده عليها فل يزال متنقل ً في منازل العبودية كلما رفعننت‬
‫له منزلة عمل على سيره إليها واشتغل بها ‪0‬‬
‫حتى تلوح له منزله أخننرى فهننذا دأبننه فنني السننير حننتى‬
‫ينتهي سيره ‪0‬‬
‫فإن رأيت العلماء رأيته معهم ‪0‬‬
‫وإن رأيت المتصدقين المحسنين رأيته معهم ‪0‬‬
‫وإن رأيت العباد رأيته معهم ‪0‬‬
‫وإن رأيت المجاهدين رأيته معهم ‪0‬‬
‫وإن رأيت الذاكرين رأيته معهم ‪0‬‬
‫وإن رأيت أرباب الجمعية وعكوف القلب على الله رأيته‬
‫معهم ‪0‬‬
‫فهذا هو العبنند المطلننق الننذي لننم تملكننه الرسننوم ولننم‬
‫تقيده القيود ‪0‬‬
‫ولم يكن عمله على مراد نفسه وما فيننه لننذتها وراحتهننا‬
‫من العبادات ‪.‬‬
‫بل هو على مراد ربه ولو كانت لذة نفسننه وراحتهننا فنني‬
‫سواه ‪.‬‬

‫‪209‬‬

‫الجزء الثالث‬

‫ك ن َعْب ُد ُ وإ ِّيا َ‬
‫فهذا هو المتحقق ب ﴿ إ ِّيا َ‬
‫ن ﴾ حقا‬
‫ك نَ ْ‬
‫ست َِعي ُ‬
‫القائم بهما صدقا ‪.‬‬
‫ملبسة ما تهيا ‪ ،‬ومأكله ما تيسر ‪ ،‬واشتغاله بما أمر اللننه‬
‫به في كل وقننت بننوقته ومجلسننه حيننث انتهننى بننه المكننان‬
‫ووجده خاليا ‪.‬‬
‫ل تملكه إشارة ول يتعبده قيد ول يستولي عليه رسم حر‬
‫مجرد دائر مع المر حيثما دار ‪.‬‬
‫يدين بدين المر أنننى تننوجهت ركننائبه وينندور معننه حيننث‬
‫استقلت مضاربه ‪.‬‬
‫يأنس به كل محق ويستوحش منننه كننل مبطننل كننالغيث‬
‫حيث وقع نفع وكالنخلة ل يسقط ورقها وكلهننا منفعننة حننتى‬
‫شوكها وهو موضع الغلظة منننه علننى المخننالفين لمننر اللننه‬
‫والغضب إذا انتهكت محارمه فهو لله وبالله ومع الله ‪.‬‬
‫فواها له ما أغربه بين الناس وما أشد وحشته منهم ومننا‬
‫أعظم أنسه بالله وفرخه به وطمأنينته وسننكونه إليننه واللننه‬
‫المستعان وعليه التكلن ‪.‬‬
‫والله أعلم وصلى اللننه علننى محمنند وعلننى آلننه وصننحبه‬
‫وسلم ‪.‬‬
‫) فوائد ومواعظ (‬
‫من علمات موت القلب عدم الحزن على ما فاتننك مننن‬
‫الطاعات وترك الندم على ما فعلته من الذنوب والزلت ‪.‬‬
‫وقد جاء في الخبر من سرته حسنته وساءته سيئته فهننو‬
‫مؤمن ‪.‬‬
‫فإذا لم يكن بهذا الوصف فهو ميت القلب ‪.‬‬
‫وإنما كان ذلك من قبل أن أعمال العبنند الحسنننة علمننة‬
‫على وجود رضي الله عنه ‪.‬‬

‫‪210‬‬

‫موارد الظمآن لدروس الزمان‬

‫وإن أعماله السنيئة علمنة علنى وجندود سنخط اللنه‬
‫عليه ‪.‬‬
‫فإذا وفق الله عبننده للعمننال الصننالحة سننره ذلننك لنننه‬
‫علمة على رضاه عنه وغلب حينئذ رجاؤه ‪.‬‬
‫وإذا خننذله ولننم يعصننمه فعمننل بالمعاصنني سنناءه ذلننك‬
‫وأحزنه لنه علمة على سخط عليه وغلب عليه حينئذ خوفه‬
‫‪.‬‬
‫والرجاء يبعث على الجد والجتهاد في الطاعات غالبا ‪.‬‬
‫والخننوف يبعننث علننى المبالغننة فنني اجتننناب المعاصنني‬
‫والسيئات ‪.‬‬
‫وفي حديث عبد الله بن مسننعود رضنني اللننه عنننه قننال‬
‫بينما نحن عند رسول الله ‪ ‬إذ أتاه آت‬
‫فلما حاذانننا ورأى جماعتنننا أننناخ راحلتننه ثننم مشنني إلننى‬
‫النبي ‪ ‬فقال ‪ :‬يا رسول أوضعت راحلتي من مسيرة تسع‬
‫فسيرتها إليك سًتا ‪.‬‬
‫وأسهرت ليلي وأظمأت نهاري وانضيت راحلتي لسننألك‬
‫عن اثنتين أسهرتاني ‪.‬‬
‫فقال له النبي ‪ » : ‬من أنت « ‪ .‬قال ‪ :‬زيد الخيل قال‬
‫‪ » :‬بل أنت زيد الخير « ‪.‬‬
‫سل فرب معضلة قد سألت عنها ‪.‬‬
‫قال ‪ :‬جئت أسألك عن علمة الله فيمننن يرينند وعلمتننه‬
‫فيمن ل يريد ‪.‬‬
‫فقال النبي ‪ » : ‬بخ بخ كيف أصبحت يا زيد ‪.‬‬
‫قال ‪ :‬أصبحت أحب الخير وأهله وأحب أن يعمل به ‪.‬‬
‫وإذا فأتني حنيت وإذا عملت عمل ً أيقنت بثوابه ‪.‬‬
‫قال ‪ » :‬هي بعينها يا زيد « ‪.‬‬
‫ولو أرادك الله للخرى هيأك لها ثم ل يبننالي فنني أي واد‬
‫هلكت ‪.‬‬

‫‪211‬‬

‫الجزء الثالث‬

‫قال زيد ‪ :‬حسبي حسبي ثم ارتحل فلم يلبث ‪.‬‬
‫من علمات التوفيق دخول أعمننال الننبر عليننك مننن غيننر‬
‫قصدٍ لها ‪.‬‬
‫وصرف المعاصي عنك مع السعي إليها ‪.‬‬
‫وفتح اللجاء والفتقار إلى الله تعالى في كل الحوال ‪.‬‬
‫وإتباع السيئة بالحسنة ‪.‬‬
‫وعظم الذنب في قلبك وإن كان من صغائر الذنوب ‪.‬‬
‫والكثار من ذكننر اللننه وحمننده وشننكره وتنزيهننه والثننناء‬
‫عليه ‪.‬‬
‫والستغفار وشننهود التقصننير فنني الخلص والغفلننة فنني‬
‫الذكار والنقصان في الصدق والفتننور فنني المجاهنندة وقلننة‬
‫المراعات في الفقر ‪.‬‬
‫فتكون جميع أحننواله عنننده ناقصننة علننى النندوام ويننزداد‬
‫فقرا والتجاء إلى الله في قصده وسيره ‪.‬‬
‫ومن عل مات الخذلن تعسر الطاعات عليك مع السننعي‬
‫فيها ودخول المعاصي عليك مع هربك منها ‪.‬‬
‫وغلق بناب اللتجناء إلنى اللنه وتنرك التضنرع لنه وتنرك‬
‫الدعاء وإتبنناع الحسنننة السننيئات واحتقننارك لننذنوبك وعنندم‬
‫الهتمام بها وإهمال التوبة والستغفار ونسيانك لربك ‪.‬‬
‫وقتل الوقت عند الملهنني والمنكننرات ونسننيان القننرآن‬
‫والسنننتبدال بقراءتنننه قنننراءة الكتنننب الضنننارة والجنننرائد‬
‫والمجلت والجلوس عند التلفاز والسينما والمذياع ويخشى‬
‫على أهل هذه المنكرات من سوء الخاتمننة وأن يكننون آخننر‬
‫كلمهم من الدنيا التحدث بها نسأل الله العافية ‪.‬‬
‫فينبغنني لمننن مننن اللننه عليننه وعافنناه مننن هننذه البليننا‬
‫والمنكرات والشرور أن‬

‫‪212‬‬

‫موارد الظمآن لدروس الزمان‬

‫يحمد الله دائمًا ويشكره ويكثر مننن ذكننره ويسننأله الثبننات‬
‫حننتى الممننات ‪ ،‬وإذا رأيننت مننن ابتلنني بشننيء مننن هننذه‬
‫المحدثات التي عمت وطمننت وأفسنندت الخلق فابننذل لننه‬
‫النصح جهدك فيما بينك وبينه واحننذر مننن نصننحه علنننا بيننن‬
‫الناس قال بعضهم ‪:‬‬
‫في‬
‫ح ِ‬
‫تَ َ‬
‫ع ّ‬
‫مدَِني ب ِن ُ ْ‬
‫ص ٍ‬
‫فراِد‬
‫ا َن ْ ِ‬
‫ن‬
‫فإ ِ ّ‬
‫ص َ‬
‫ح ب َي ْ َ‬
‫نَ الن ّ ْ‬
‫ب‬
‫س‬
‫الّنا‬
‫خال َ َ‬
‫رَ ِ ٌ‬
‫ضْ‬
‫َ‬
‫ني‬
‫ف ْت‬
‫ن َِ‬
‫فإ ِ ْ‬
‫َ‬
‫ري‬
‫و َ‬
‫صي ْ َ‬
‫تأ ْ‬
‫ع َ‬
‫آخر‪َ :‬‬
‫م ِ‬
‫ّْ‬
‫َ‬
‫ح أَ ْ‬
‫وي ْ َ‬
‫ه ِ‬
‫فَيا َ‬
‫ل الظلم ِ‬
‫والل ّ‬
‫غَنا‬
‫و‬
‫ه‬
‫وامل ْن ْ ِ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ََ‬
‫غي ّ ُ‬
‫ِ‬
‫ظ‬
‫م‬
‫ه‬
‫ع‬
‫ها ت َ َ‬
‫َ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫وَرا ُ ُ‬
‫حن َق‬
‫مَ ْ‬
‫إُ‬
‫ها‬
‫ماٍ َرآ َ‬
‫ذا َ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫وأي ْ َ‬
‫نوا‬
‫ن‬
‫مري ْ‬
‫ج ٌر ُ‬
‫ال َ ُ‬
‫قي َ ُت ْ ُ‬
‫موَز َ ّ‬
‫لوه‬
‫و‬
‫و‬
‫قو َ ٌ‬
‫م َ‬
‫عِ َ‬
‫ض ِ‬
‫م ْ‬
‫ب‬
‫َ‬
‫ش َْ‬
‫نر ٌَ‬
‫وة‬
‫م‬
‫و ِ‬
‫ن كِ ْ‬
‫س َ‬
‫قطَْرا ٍ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫سْرب َُلوا‬
‫قدْ ت َ َ‬

‫آخر‪:‬‬

‫في‬
‫ح َ‬
‫ة ِ‬
‫جن ّب ِْني الن ّ ِ‬
‫صي َ‬
‫و َ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ة‬
‫ما َ‬
‫ع ْ‬
‫ا ِل َ‬
‫ج َ‬
‫ضى‬
‫خ ل أ َْر َ‬
‫م َ‬
‫ن الت ّ ْ‬
‫وِبي ِ‬
‫عه‬
‫س‬
‫ما َ‬
‫اَ ْ‬
‫ب إِ َ‬
‫م‬
‫فلت ِت َ َ ْ‬
‫غ َ‬
‫ضْ ْ‬
‫ذا ل َ ْ‬
‫ط َ‬
‫ع َ‬
‫ة‬
‫طا َ‬
‫ع ْ‬
‫تُ ْ‬
‫ذا أ َ ْ‬
‫إِ َ‬
‫م‬
‫و َ‬
‫قب َل َ ْ‬
‫ت يَ ْ‬
‫ال ْ‬
‫هنم‬
‫ب‬
‫سا‬
‫خِ‬
‫ذاَ‬
‫ج َ‬
‫حو َ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫في‬
‫ع‬
‫ف‬
‫َ‬
‫َ‬
‫بّ ُِ‬
‫ْ‬
‫ٍ‬
‫لِ ْ‬
‫حطّ‬
‫لَ َ َ‬
‫م‬
‫هي‬
‫ها‬
‫ظا ل ََ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫ب‬
‫را‬
‫ش‬
‫ها‬
‫في‬
‫م‬
‫ن‬
‫ِ‬
‫َ ٌ‬
‫َ‬
‫ب ِأ ّ ُ ْ‬
‫مطْ‬
‫م‬
‫ع‬
‫و‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫ء‬
‫عا ِ‬
‫م‬
‫ل‬
‫م‬
‫ح َِ‬
‫ْ َ‬
‫ََ‬
‫مي ٌ‬
‫ال ّ‬
‫م‬
‫ش‬
‫ه ِ‬
‫ذُِ‬
‫نل ِي َ ْ‬
‫قيي َ‬
‫سي ّ ُ‬
‫ه‬
‫ما‬
‫في ِ‬
‫و ِ‬
‫قوا َ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫ع َ‬
‫م‬
‫م َ‬
‫ذا ُ‬
‫ال َ‬
‫خي ّ ُ‬
‫ب ال ُ‬

‫عل َي ْ َ‬
‫خ َ‬
‫ُ‬
‫م َ‬
‫ق ْ‬
‫ك‬
‫ن‬
‫س يَ ْ‬
‫فى َ‬
‫ل إِ ّ‬
‫ؤ ّ‬
‫ل ل ِل ْ ُ‬
‫ول َي ْ َ‬
‫َ‬
‫م ِ‬
‫في ن َظَ‬
‫ال ْ‬
‫ال ْ‬
‫ر ْ‬
‫ر َْ‬
‫في أ َث َ‬
‫ك‬
‫و‬
‫م‬
‫ك‬
‫م‬
‫تيم ِ‬
‫تم ِ‬
‫ُ‬
‫ون َ‬
‫َ‬
‫في َ‬
‫ْ‬
‫مْ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫ّ‬
‫م‬
‫و‬
‫ي‬
‫ل‬
‫ك‬
‫ت‬
‫ن‬
‫م‬
‫و‬
‫ن‬
‫إ‬
‫ك‬
‫ل‬
‫ضى‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ِ‬
‫ٍ‬
‫ن ن َذُر ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ك‬
‫ه‬
‫معتبر‬
‫ت‬
‫ؤِ‬
‫فك ّر َ‬
‫ف ُ‬
‫م ُْ‬
‫ول َ‬
‫سا َ‬
‫وت َ ُ‬
‫ب إِ َ‬
‫ت‬
‫في‬
‫ف ُْرَ َ ٌ َ‬
‫ها ِ‬
‫سا ُ ِ‬
‫َ‬
‫فْر َ‬
‫ذا ُ َ‬
‫عن ْ َ‬
‫داٌر ْ ت ُ َ‬
‫َ‬
‫ر ْ‬
‫َ‬
‫سّ َ‬
‫س َ‬
‫ك‬
‫ف‬
‫م َن‬
‫را‬
‫غد‬
‫ِ‬
‫ض ِ َ‬
‫ف ًَ‬
‫وا‬
‫مًرا‬
‫حي‬
‫م َ‬
‫ت ُ ٍْ‬
‫ن ا َل ِ‬
‫كا ْ َ‬
‫غ ً‬
‫دا َ‬
‫ذي ِ َ‬
‫ن َ‬
‫س َ‬
‫ض ْ‬
‫بال َ‬
‫ر ْ‬
‫ك‬
‫م‬
‫س‬
‫ن‬
‫م‬
‫س‬
‫م‬
‫ما‬
‫ري‬
‫ِلل‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫أمنن َ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ن كَ َ‬
‫ِ‬
‫اللهمذّك ِ ِ‬
‫ِ‬
‫علينا بإصلح عيوبنا ِ واجعل التقوى زادنا وفي‬

‫دينك اجتهادنا وعليك توكلنننا واعتمادنننا واغفننر لنننا ولوالنندينا‬
‫ولجميع المسلمين الحياء منهم والميتين برحمتننك يننا أرحننم‬
‫الراحمين وصلى الله على محمد وعلى آله وصحبه أجمعين‬
‫‪.‬‬

‫‪213‬‬

‫الجزء الثالث‬

‫ص ٌ‬
‫ل(‬
‫) فَ ْ‬
‫ثم أعلم أيها الخ أنه ما من سنناعة تمننر علننى العبنند ل‬
‫يذكر الله فيها إل تأسف وتحسر على فواتها بغير ذكننر اللننه‬
‫ولذلك ينبغي للعاقل أن يجعل معه شننيًئا يننذكره لننذكر اللننه‬
‫كلما غفل عته ‪.‬‬
‫ويقال إن العبد تعرض عليننه سنناعات عمننره فنني اليننوم‬
‫والليلة فيراها خزائن مصفوفة أرع وعشننرين خزانننة فيننرى‬
‫في كل خزائنه أمضاها في طاعة الله ما يسره ‪ .‬فإذا مرت‬
‫به الساعات التي غفل فيها عن ذكر الله رآها فارغننة سنناءه‬
‫ذلك وتندم حين ل يفيده الندم ‪.‬‬
‫وأما الساعات التي كان يننذكر اللننه فيهننا فل تسننأل عننن‬
‫سننروره فيهننا وفرحننه بهننا حننتى يكنناد أن يقتلننه الفننرح‬
‫والسرور ‪ .‬قال بعضهم أوقات النسان أربعة ل خننامس لهننا‬
‫النعمة ‪ ،‬والبلية ‪ ،‬والطاعة ‪ ،‬والمعصية ‪.‬‬
‫ولله عليك في كل وقت منها سهم من العبودية ‪.‬‬
‫فمن كان وقته الطاعة لله فسبيله شهود المنة من اللننه‬
‫عليه أن هداه ووفقه للقيام بها ‪.‬‬
‫ومن كان وقته المعصية فعليه بالتوبة والندم والستغفار‬
‫‪.‬‬
‫ومن كان وقته النعمة فسبيله الشكر والحمد لله والثننناء‬
‫عليه ‪.‬‬
‫ومن كلن وقتننه البليننة فسننبيله الرضننا بالقضنناء والصننبر‬
‫والرضا رضى النفس عن اللننه ‪ ،‬والصننبر ثبننات القلننب بيننن‬
‫يدي الرب ‪ .‬أ ‪ .‬هن ‪.‬‬
‫العمر إذا مضى ل عوض وما حصل لك منه ل قيمة لننه ‪.‬‬
‫فعمر النسان هو ميدانه للعمال الصالحة المقربة من اللننه‬
‫تعالى والموجبة لننه جزيننل الثننواب فنني الخننرة ‪ .‬ولكننن مننا‬
‫يعرف قدر العمر إل الذي نوادر العلماء ‪.‬‬
‫مننا ُ‬
‫م‬
‫قننال اللننه جل وعل وتقنندس ﴿ اد ْ ُ‬
‫جّننن َ‬
‫خُلننوا ْ ال ْ َ‬
‫كنُتنن ْ‬
‫ة بِ َ‬
‫﴿ ك ُل ُننوا َوا ْ‬
‫ش نَرُبوا‬
‫ن ﴾ وقال تبننارك وتعننالى‬
‫مُلو َ‬
‫ت َعْ َ‬

‫‪214‬‬

‫موارد الظمآن لدروس الزمان‬

‫َ‬
‫م َ‬
‫كاُنوا قَْبنن َ‬
‫ل‬
‫م ِفي اْل َّيام ِ ال ْ َ‬
‫ما أ ْ‬
‫خال ِي َةِ ﴾ وقال ﴿ إ ِن ّهُ ْ‬
‫سل َْفت ُ ْ‬
‫هَِنيئا ً ب ِ َ‬
‫ذ َل ِ َ‬
‫ن ﴾ اليات ‪.‬‬
‫ك‬
‫ح ِ‬
‫م ْ‬
‫ُ‬
‫سِني َ‬

‫‪215‬‬

‫الجزء الثالث‬

‫وهذه هي السعادة التي يكدح العبد ويسعى من اجلها‬
‫وليس له منها إل ما سعى كما قال جل وعل وتقنندس ﴿ وََأن‬
‫سَعى ﴾ ‪.‬‬
‫ما َ‬
‫لن َ‬
‫ن إ ِّل َ‬
‫ل ّي ْ َ‬
‫سا ِ‬
‫س لِ ْ ِ‬
‫فكل جزء يفوته من العمر خالًيا من عمل صالح ‪.‬‬
‫يفوته من السعادة بقدره ول عوض لها منه ‪.‬‬
‫فالوقت ل يسننتدرك وليننس شننيء أعننز منننه وكننل جننزء‬
‫يحصل له من العمر غير خال من العمل الصالح يتوصننل بننه‬
‫إلى ملك كبير ل يفني ول قيمة لما يوصل إلى ذلك لنه فنني‬
‫غاية الشرف والنفاسة ‪.‬‬
‫وللجل هذا عظمت مراعاة السلف الصننالح رضنني اللننه‬
‫عنهننم لنفاسننهم ولحظنناتهم وبننادروا إلننى اغتنننام سنناعاتهم‬
‫وأوقاتهم ولم يضيعوا أعمارهم في البطالننة والتقصننير ولننم‬
‫يقنعوا لنفسهم إل بالجد والتشمير فلله درهننم مننا أبصننرهم‬
‫بتصرف أوقاتهم ‪.‬‬
‫ك أ َن ّ َ‬
‫ش ّ‬
‫ل َ‬
‫صو َ‬
‫ما‬
‫ر‬
‫ك ِ‬
‫ت َب ْ ِ‬
‫ل بِ َ‬
‫في َ‬
‫و ُ‬
‫غي ال ْ ُ‬
‫سي ْ ٍ‬
‫ه تَ ْ‬
‫فيُروُر‬
‫غ‬
‫ت‬
‫ر‬
‫صي‬
‫م ْ‬
‫َِ‬
‫في ِ‬
‫مَ َ‬
‫ه ْ‬
‫ك أ َب ْ َ‬
‫قب ُْرل َ َ‬
‫قَر ِ َ‬
‫طا ٌ‬
‫د‬
‫ل‬
‫سا‬
‫و َِ‬
‫َُ‬
‫ر ِ‬
‫ج ّ‬
‫م َ‬
‫َ‬
‫قدْ َ‬
‫ه ْ‬
‫ذا َ‬
‫سي ْ ِ‬
‫َ‬
‫وت َ ْ‬
‫مير‬
‫صُلوا‬
‫ش ِ‬
‫و ِ‬
‫ف َ‬
‫َ‬
‫ما َ‬
‫على ُ سنناعاتهم أشننفق‬
‫كانوا‬
‫ما‬
‫أقوا‬
‫أدركت‬
‫بعضهم ‪:‬‬
‫قال‬
‫ً‬

‫منكم على دنانيركم ودراهمكم فكما ل يخرج أحنندكم ديننناًرا‬
‫ما إل فيما يعود نفعه عليه فكذالك السلف ل يحبننون‬
‫ول دره ً‬
‫أن تخرج ساعة بل دقيقة من أعمارهم إل فيمننا يعننود نفعننه‬
‫عليهم ضد ما عليه أهل هذا الزمننان مننن قتننل الننوقت عننند‬
‫المنكرات ‪.‬‬
‫ما‬
‫قي ّ ُ‬
‫ر ِ‬
‫بَ ِ‬
‫عن ْ ِ‬
‫ة ال ْ ُ‬
‫دي َ‬
‫ع ْ‬
‫م ِ‬
‫م‬
‫ه‬
‫دْر ٌ‬
‫سث َت َ َ‬
‫يل ََ ُ‬
‫ن ُ‬
‫ها‬
‫مْرءُ ِ‬
‫في َ‬
‫ْ‬
‫ك ال ْ َ‬
‫ِ‬
‫ل َ‬
‫كُ ّ‬
‫ة‬
‫ت‬
‫ئ‬
‫فا ِ َ ٍ‬
‫آخر‪:‬‬
‫ج ُ‬
‫ل‬
‫ح ِ‬
‫قر الّر ُ‬
‫ل يَ ْ‬
‫قي َ‬
‫ة‬
‫ق ً‬
‫ع دَ ِ‬
‫الّر ِ‬
‫في ِرُ‬
‫َ‬
‫ل‬
‫ف‬
‫الّر ُ‬
‫ج ِ‬
‫ك ََبائ ُ‬
‫ة‬
‫غيَر ٌ‬
‫ص ِ‬
‫ص ِ‬
‫غيُر َ‬
‫ال ّ‬

‫‪216‬‬

‫دا َ‬
‫ن َ‬
‫غي َْر‬
‫وإ ِ ْ‬
‫غ َ‬
‫َ‬
‫ن‬
‫م‬
‫ن ال‬
‫ب‬
‫ما ِ‬
‫م ْ‬
‫حَ ُ‬
‫م َ‬
‫مّز ُ َ‬
‫َِ‬
‫سو ٍ‬
‫حو ِ‬
‫م‬
‫وي َ ْ‬
‫ن َ‬
‫ن الّز َ ِ‬
‫ن‬
‫سوءَ ِبال ْ َ‬
‫ح َ‬
‫ال ّ‬
‫س ِ‬
‫ها‬
‫و ِ‬
‫ِ‬
‫في َ‬
‫س ْ‬
‫في ال ّ‬
‫ه ِ‬
‫ل ِل ْ‬
‫جُر‬
‫عاِذ‬
‫م‬
‫ع‬
‫ضي‬
‫و‬
‫ص َِ‬
‫ال َ‬
‫ر َ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫ر‬
‫بي‬
‫ك‬
‫ل‬
‫ا‬
‫ل‬
‫ر‬
‫ئ‬
‫غا‬
‫ِ‬
‫ُ‬
‫و َ‬
‫ِ‬
‫ّ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫ِ ِ‬
‫َ‬
‫كَبائ ُِر‬

‫موارد الظمآن لدروس الزمان‬

‫رأى أحد الزهنناد إنسننان يأكننل فطننوره وهننو يحتنناج إلننى‬
‫مضغ فقال هذا‬

‫‪217‬‬

‫الجزء الثالث‬

‫يسننتغرق وقتًننا طننويل ً فلمننا اخننرج فطننوره وإذا هننو مننا‬
‫سيستغرق إل وقًتا يسيًرا ‪.‬‬
‫فقال له ‪ :‬ما حملك على هذا فقال ‪ :‬إني حسبت ما بيننن‬
‫المضغ والسف سبعين تسبيحة ‪.‬‬
‫لله دره على هذه الملحظننة ولقنند بلغنننا أن أحنند علمنناء‬
‫السلف كان يأكل باليمنى والكراس باليسرى ‪.‬‬
‫وإذا دخننل الخل أمننر القننارئ أن يرفننع صننوته كننل هننذا‬
‫محافظة على الوقت ‪.‬‬
‫بلغ يا أخي قتالة الوقات عننند الملهنني والمنكننرات مننن‬
‫تلفاز ومذياع وكننورات وجننرائد ومجلت وقيننل وقننال ونحننو‬
‫ذلك ‪.‬‬
‫ويا أخي أن كنت ممن عصننمهم اللننه مننن هننذه الشننرور‬
‫والبليننا والمنكننرات فكننثر مننن حمنند اللننه وشننكره وذكننره‬
‫وأسأله الثبات حتى الممات ‪.‬‬
‫وانصح إخوانك المسلمين واجتذبهم عننم ضننياع الوقننات‬
‫فلعلك أن تكون سبًبا لهدايتهم ‪.‬‬
‫من ْ َ‬
‫ن‬
‫ك‬
‫ول ت ُ ْ‬
‫ول ي َذْ َ‬
‫مُر ِ‬
‫ن ِبالن ّ ْ‬
‫ن ال ْ ُ‬
‫غب َن َ ْ‬
‫هب َ ّ‬
‫ع َ‬
‫ع ُ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫مت َي ْ ِ‬
‫ب ْ‬
‫د‬
‫ل اج‬
‫هلل‬
‫هَ ِ‬
‫سب َ‬
‫ََ‬
‫عِ‬
‫لى الل ّ َ‬
‫جَر الل ّ َ‬
‫ت‬
‫ت‬
‫ب َْ‬
‫ن َ‬
‫ذا ِ‬
‫أ َك َ ّ‬
‫ه َ‬
‫ذا َ‬
‫م ْْ‬
‫ف َ‬
‫نا َ‬
‫د‬
‫عَلى‬
‫م‬
‫لا‬
‫ض َ‬
‫وَ‬
‫قَ‬
‫ما ِ‬
‫هاال ْي َ‬
‫موا ْ‬
‫و َْ‬
‫فيل ْ ُ‬
‫ع ِ ّ‬
‫نى أ َ َ‬
‫َ‬
‫ََ‬
‫ء‬
‫نِ‬
‫ع‬
‫م‬
‫ف ِ‬
‫في ن َي ْل ِ َ َ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ه َ‬
‫ِ‬
‫الن ّ ُ‬
‫هي ِذ ُ‬
‫تَ ْ‬
‫د‬
‫سْر‬
‫شت‬
‫عت َِزاُزها‬
‫سا ْ‬
‫من ِ‬
‫لنب َ‬
‫كم َ‬
‫فوأيهاِ‬
‫نا يقننول‬
‫ليس َمنِنن ذهن‬
‫إن َالوقت‬
‫الخ‬
‫أعلم‬
‫ثم‬

‫الناس فإنه أغلى من الذهب والفضننة مهمننا بلغننا كننثرة إنننه‬
‫الحينناة مننن سنناعة الميلد إلننى سنناعة الوفنناة فتنبننه لننذلك‬
‫وحننافظ عليننه واقتنند بالسننلف الصننالح الننذين عرفننوا قيمننة‬
‫الوقت ‪.‬‬
‫قال ابن مسعود رضي الله عنه ‪ :‬ما ننندمت علننى شننيء‬
‫ندمي على يوم غربت شمسه نقص فيه من عمري ولم يزد‬
‫فيه عملي ‪.‬‬
‫وقال آخر كل يوم يمر بي ل أزداد فيه علما يقربني مننن‬
‫الله عز وجل فل بورك لي في طلوع شمسه ‪.‬‬

‫‪218‬‬

‫موارد الظمآن لدروس الزمان‬

‫عًرا ‪:‬‬
‫ِ‬
‫ش ْ‬

‫ل ُ ُ‬
‫عي ْن َ َ‬
‫ك ِإل‬
‫ط َ‬
‫ع ِ‬
‫ل تُ ْ‬
‫س َ‬
‫وا ْ‬
‫هْر ل ِن َي ْ ِ‬
‫َ‬
‫علوم ِ‬
‫َ‬
‫غ ْ‬
‫ح َ‬
‫ن‬
‫دي‬
‫ال‬
‫ذر‬
‫كُ ا‬
‫ف‬
‫جْ‬
‫وتةَ‬
‫غدت َناِ‬
‫مو ت َ‬
‫م َِ‬
‫إل ّ‬
‫نل ْ َ‬
‫َ‬
‫ِ‬
‫ْ‬
‫ن‬
‫م‬
‫ء‬
‫ِ‬
‫يا‬
‫ش‬
‫ل‬
‫ب‬
‫طل‬
‫في‬
‫ول‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ِ‬
‫ُ ِ‬
‫َ‬
‫ِ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫دا‬
‫ال‬
‫وقال ِ‬
‫عت َ‬
‫من ِ‬
‫أمضى يوما فيال َ‬
‫م ً‬
‫م ْ‬
‫آخر‪ُ :‬‬
‫عدَم ِ‬
‫علم ِ‬
‫عمره في غير حق قضاه‬
‫ً‬

‫أو فرض أداه أو مجد أثله أو حمدٍ حصننله أو خيننر أسسننه أو‬
‫علم اقتبسه فقد عننق يننومه وظلننم نفسننه ‪ .‬ول تسننأل عننن‬
‫ندمه يوم ينظر المرء ما قدمت يداه ‪.‬‬
‫وإذا كان هذا حننرص السنلف علننى الننوقت والمحافظنة‬
‫عليننه وتقننديره عننندهم فننإن ممننا يحننزن المسننلم ويجرحننه‬
‫ويدمي القلب ويمزق الكبد أسننى وأس نًفا مننا نشنناهده عننند‬
‫كثيرين من المؤمنين من إضاعة للوقت تعنندت حنند التبننذير‬
‫والسراف والتبديد ‪.‬‬
‫وبالحقيقة أن السفينة هننو مضننيع الننوقت لن المننال لننه‬
‫عوض أما الوقت فل عوض له ‪.‬‬
‫فالعاقننل مننن حفننظ وقتننه وتجنننب مننا يضننيعه عليننه‬
‫كالجلوس عننند الملهنني والمنكننرات ومطالعننة فنني الكتننب‬
‫الهدمات إن من أخسر الناس أعماًرا من شغلتهم شهواتهم‬
‫عن أمور دينهم ومصالح أمورهم قال الله عز وجل وتقنندس‬
‫عن ذك ْرنا واتبع هَنواه وك َننا َ‬
‫﴿ وَل تطع م َ‬
‫ه َ‬
‫َ‬
‫ِ َِ َ َّ َ‬
‫منُرهُ‬
‫نأ ْ‬
‫ن أغَْفل َْنا قَل ْب َ ُ‬
‫َ ُ َ‬
‫َ ُ ِ ْ َ ْ‬
‫َ‬
‫ه‬
‫مِلن ِ‬
‫ه ُ‬
‫سنوُء عَ َ‬
‫ن َلن ُ‬
‫فُُرطا ً ﴾ ‪ .‬وقال عز من قائل ﴿ أفَ َ‬
‫منن ُزّين َ‬
‫سنا ً ﴾ ‪.‬‬
‫فََرآهُ َ‬
‫ح َ‬
‫َ‬
‫في‬
‫سَر َ‬
‫ع ال َّيام ِ ِ‬
‫ِ‬
‫ش ْ‬
‫ما أ ْ‬
‫ع َ‬
‫َ‬
‫ًرا‪:‬‬
‫َ‬
‫طي ّ‬
‫ل َ‬
‫م ٌ‬
‫فيَناك ُ ّ‬
‫د‬
‫ِ‬
‫ق ْ‬
‫وم ٍ أ َ‬
‫ل يَ ْ‬
‫نَ َ‬
‫أى‬
‫ما‬
‫و َ‬
‫أن ْذَْرَنا الل َ‬
‫ه َ‬
‫وي‬
‫تن َْر‬
‫عا َ‬
‫ع ِِ‬
‫في‬
‫ت ِ‬
‫َ َ‬
‫و ُ‬
‫وال ْ َ‬
‫م ْ‬
‫شًيا َ‬
‫ه‬
‫جدّ ِ‬
‫َ‬
‫س َ‬
‫ل َ‬
‫د‬
‫ق ْ‬
‫كال َ ْ‬
‫ج َ‬
‫والّنا ُ‬
‫ما ِ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫رب َت‬
‫ق‬
‫ع ْ‬
‫ب‬
‫ت َدْ ِ ُ‬
‫نو ْإ َِلى ال ْ ُ‬
‫ش ِ‬
‫ها‬
‫ن َ‬
‫خل ْ ِ‬
‫و ِ‬
‫ف َ‬
‫م ْ‬
‫َ‬

‫‪219‬‬

‫م‬
‫ضي َ‬
‫م ِ‬
‫عل َي َْنا ث ُ ّ‬
‫تَ ْ‬
‫ضي ب‬
‫عَنا َ‬
‫ت َم ِ‬
‫ل َ‬
‫د‬
‫ق ْ‬
‫نأ َ‬
‫ه َِ ْ‬
‫م ُ‬
‫م َْرا ُ‬
‫َ‬
‫ج ِ‬
‫دَ ََنا‬
‫ت إ ِن ْ َ‬
‫ذاَرهُ أ َث ّْر ب َِنا‬
‫فل َي ْ َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ما‬
‫و َ‬
‫ض َ‬
‫و َ‬
‫ح ال ْ‬
‫َ‬
‫مَر َ‬
‫ما أ ْ‬
‫أَ‬
‫نا‬
‫ي‬
‫ب‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫ن‬
‫يل ْ‬
‫ت َن ْت َظُِر ال َ‬
‫ح ّ‬
‫ي َظْ‬
‫عنا‬
‫قا َِ‬
‫ها ِبال ْ َ‬
‫م َ‬
‫قَنا‬
‫مٌَر ي َطُْردُ َ‬
‫ُ‬

‫الجزء الثالث‬

‫‪220‬‬

‫موارد الظمآن لدروس الزمان‬

‫أ َي ْن ا ُ‬
‫لوَلى َ‬
‫دوا‬
‫شا ُ‬
‫َ‬
‫م‬
‫لَبامِنيه‬
‫م‬
‫د ٌْ‬
‫ه‬
‫مي ِ‬
‫ح ِ‬
‫ع ِِ‬
‫م يَ ْ‬
‫َ ُ ْ‬
‫عدا‬
‫إ ْ‬
‫مِد ُ‬
‫فُ‬
‫ه َ‬
‫ء‬
‫مْر ِ‬
‫فا ُ‬
‫ِك َي ْ َ َ‬
‫ع ال ْ َ‬
‫أَ‬
‫داث َ‬
‫ها‬
‫ح‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ّ‬
‫جا ٌ‬
‫وَرك ِب َْنا‬
‫ر َ‬
‫َ‬
‫ل َ‬
‫حط ِ‬
‫واذّل َْرى‬
‫ال‬
‫ْ‬
‫ذي‬
‫ي ال ّ ِ‬
‫َ َ‬
‫ز ُ‬
‫م الّرأ َ‬
‫حا ِ‬
‫دي‬
‫يَ ْ‬
‫غت َ ِْ‬
‫عَلى‬
‫ت َ‬
‫و َ‬
‫م ُ‬
‫ن ال ْ َ‬
‫ل ي َأ َ‬
‫م ْ‬
‫غّر‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫م ٍ‬
‫ة َ‬
‫م َ‬
‫في‬
‫ل ِ‬
‫سأ ّ‬
‫كَ ْ‬
‫غا ِ‬
‫ر ٍ‬
‫َ‬
‫ه‬
‫س ِ‬
‫غْر ِ‬

‫موا َ‬
‫قب ْ َ‬
‫ه َ‬
‫تَ َ‬
‫هدّ ُ‬
‫دام ِ‬
‫ل ان ْ ِ‬
‫ولَنا‬
‫ال ْب‬
‫ِ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫ي‬
‫ن‬
‫غ‬
‫ل‬
‫ا‬
‫س‬
‫ف‬
‫ن‬
‫قي‬
‫ي‬
‫َ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ّ‬
‫ْ‬
‫رَنى‬
‫غ‬
‫ا َل ِ‬
‫وأ َ ْ‬
‫ن الل َّياِلي‬
‫قَرا ُ‬
‫ف ْ ً‬
‫دا َ‬
‫ثُ‬
‫نى ْ‬
‫ن‬
‫ع‬
‫وَ ُ‬
‫قب َ ُ‬
‫ة ال ّ‬
‫م ْ‬
‫ر لِ َ‬
‫َ‬
‫سي ْ ِ‬
‫عدَ‬
‫بَ ْ‬
‫نا ْ‬
‫ذُر‬
‫س َت َ‬
‫عا ي ُن ْ ِ‬
‫قل ِ ً‬
‫م ْ‬
‫ُ‬
‫م‬
‫َ‬
‫وَيطِ ُ َ‬
‫ست َ‬
‫ُ‬
‫ن‬
‫ثنا ال ْ َ‬
‫و َ‬
‫بأ ْ‬
‫ع ّْز ْل ْ‬
‫غا ِ‬
‫َ‬
‫يُ َ ْ‬
‫عَنا‬
‫م‬
‫َ‬
‫ؤَ ِ‬
‫م ْ‬
‫ج َ‬
‫ن‬
‫ل ال ْ ِ‬
‫داُر أ ْ‬
‫ق َ‬
‫فأ ْ َ‬
‫جت ََنى‬
‫يَ ْ‬

‫ع ُ‬
‫إِ َ‬
‫ء‬
‫مْر ِ‬
‫ساءَ ِ‬
‫ف ْ‬
‫ذا َ‬
‫ل ال ْ َ‬
‫ه‬
‫ساءَ ْ‬
‫َ‬
‫ت ظُُنون ُ ُ‬

‫ن‬
‫عَتادُهُ ِ‬
‫ما ي َ ْ‬
‫م ْ‬
‫صدّقَ َ‬
‫و َ‬
‫َ‬
‫و ّ‬
‫تَ َ‬
‫هم ِ‬

‫اللهننم اسننلك بنننا سننبل البننرار ‪ ،‬واجعلنننا مننن عبننادك‬
‫المصطفين الخيار ‪ ،‬ومنن علينا بنالعفو والعتنق منن الننار ‪،‬‬
‫واغفر لنا ولوالدينا ولجميع المسلمين الحياء منهم والميتين‬
‫برحمتك يا أرحم الراحمين وصلى اللننه علننى محمنند وعلننى‬
‫آله وصحبه أجمعين ‪.‬‬
‫ع ُ‬
‫َ‬
‫ق‬
‫و ِ‬
‫وا ِ‬
‫ح وآدا ٌ‬
‫صائ ُ‬
‫ن ال ّ‬
‫ب ب َي ْ َ‬
‫حك ِ ٌ‬
‫م ون َ َ‬
‫ظ َ‬
‫وم َ‬
‫فوائ ِدُ َ‬
‫ساب ِ‬
‫ق‬
‫والل ّ ِ‬
‫ح ِ‬
‫ثلثة يثبتن الود في قلب أخيك المسلم أن تبدأه بالسلم‬
‫وتوسع له في المجلس وتدعوه بأحب السماء إليه ‪.‬‬
‫صحبة الشرار توجب سوء الظن بالخيار ‪.‬‬
‫البر شيء هين وجه طلق ولسان لين ‪.‬‬
‫الصديق الكامل مفقود لذا قد يجد النسان فنني مجمننوع‬
‫الصدقاء الكمال المنشننود قننال ‪ ‬إن اللننه يحننب السننهل‬
‫الطلق « ‪.‬‬
‫ل يغلبن عليك سوء الظن فإنه ل يترك بينك وبين حننبيب‬
‫صلحا ‪ .‬سوء الظن برهان على سوء أفعال صاحبه ‪.‬‬

‫‪221‬‬

‫الجزء الثالث‬

‫َ‬
‫ه بِ َ‬
‫ن‬
‫ل‬
‫و َ‬
‫ح ِ‬
‫م ِ‬
‫ل ِ‬
‫حّبي ِ‬
‫صب َ َ‬
‫عا َ‬
‫م َ‬
‫دى ُ‬
‫وأ ْ‬
‫في ل َي ْ ٍ‬
‫َ‬
‫و ِ‬
‫ق ْ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ّ‬
‫ال ّ‬
‫م‬
‫ش‬
‫ه‬
‫ُ‬
‫دات ِ ِ‬
‫ع َ‬
‫فيك ُ‬
‫ظل ِم ِ‬
‫فقال لي ‪ :‬ل بد‬
‫سفر‬
‫أحدهم ‪ :‬صحبت المروزي‬
‫قال‬

‫في السفر من أمير أتحب أن تكون المير أو أنا فقلننت بننل‬
‫أنت فأخذ مخلة عباها وحملها على عاتقه ‪.‬‬
‫فقلت ‪ :‬أنا أحملها قال ل أنا المير وعليك الطاعة وسرنا‬
‫حتى المساء ولما أردنا النوم غطنناني بكسننائه وسننهر ينندفع‬
‫عني المطر وكانت ليلة ماطرة ‪.‬‬
‫فلما أصبحت قلت في نفسنني ليتننني للننم أقننل لننه أنننت‬
‫المير لني كلما طلبت منه أن أحمل رفض وقال أنا الميننر‬
‫دا في سفر فكن هكذا‬
‫وهكذا أما هو فقال لي إذا صحبت أح ً‬
‫‪.‬‬
‫من أمثلة الخلص لله عز وجننل فنني العمننال أن جي ً‬
‫شننا‬
‫ما حاصر مدينة ذات سور منيع يستدعي شهوًرا طويلننة‬
‫مسل ً‬
‫‪.‬‬
‫وفي أحدى الليالي جاء إلى القائد أحد الجنننود يقننول لننه‬
‫لقنند نقبننت فنني السننور نقب ًننا يمكننننا أن ننندخل منننه لننداخل‬
‫المدينة ونفتح باب السور فأرسننل معنني مننن ينندخل النقننب‬
‫فإذا فتحنا الباب أدخل الجيش ‪.‬‬
‫فأرسل معه رجال ً دخلوا مع النقب وفتحوا الباب فنندخله‬
‫القائد واستولوا على المدينة ليل ً ‪.‬‬
‫وفي اليوم الثاني نادى المنننادي صنناحب النقننب ليعطننى‬
‫جائزته على عمله وطلبه القائد فلم يأته أحد ‪.‬‬
‫وفي الثاني والثالث نادى المنادى يطلب حضننور صنناحب‬
‫النقب فلم يأته أحد ‪.‬‬
‫وفي اليوم الرابع أتى الجندي صاحب النقب إلننى القننائد‬
‫فقال له أنا أدلك على صاحب النقب ‪.‬‬

‫‪222‬‬

‫موارد الظمآن لدروس الزمان‬

‫فقال أين هو قال بثلثة شروط ‪.‬‬
‫الشرط الول أن ل تكافئه على عمله ‪.‬‬
‫دا عليه ‪.‬‬
‫والشرط الثاني أن ل تدل أح ً‬
‫والثالث أن ل تطلبه ثانية ‪.‬‬
‫فقال وافقنا على ذلك فقال الجندي ‪ :‬أنا صناحب النقنب‬
‫نقبته ابتغاء رضوان الله ‪.‬‬
‫ثم ذهب فتعجب القائد وكان إذا صلى ربما دعننا اللننه أن‬
‫يجعله مع صاحب النقب ‪.‬‬
‫عًرا ‪:‬‬
‫ِ‬
‫ش ْ‬
‫هل‬
‫عل ِّني َ‬
‫ن َباب ِ ِ‬
‫ول َ َ‬
‫ع ْ‬
‫َ‬
‫أُ‬
‫ْ‬
‫د‬
‫ر‬
‫ط‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫جلل ُكَ‬
‫ِديًنا َ‬
‫ي بِ ِ‬
‫ه َ‬
‫عل ّ‬
‫يَ ْ‬
‫هد‬
‫ش َ‬
‫ر‬
‫سل ُ ِ‬
‫بِ َ‬
‫س ِ‬
‫وْز ِ‬
‫ل ال ْ ِ‬
‫م َ‬
‫ب َ‬
‫ت َالث ّ ِ‬
‫قي ّدُ‬
‫قيل ُ‬
‫ت‬
‫نو‬
‫ْ‬
‫وأن ْ َ‬
‫ح َ‬
‫ت ِالذّ ُ ِ َ‬
‫َ‬
‫ص‬
‫قيعيت َْر‬
‫و‬
‫ف‬
‫زا ِ‬
‫دُ‬
‫ُ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫م ت ََز ْ‬
‫ل‬
‫ل‬
‫ني‬
‫ء‬
‫ِ‬
‫إ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫بَ ِ‬
‫ت َت َ ََر‬
‫طمدّ ًدُ‬
‫مت ِ َ‬
‫ك ال ِّتي‬
‫عا ب َِر ْ‬
‫ح َ‬
‫ل ت ُب ْ ِ‬
‫َ‬
‫عدُ‬
‫جيُر ل ِك ُ ّ‬
‫ن‬
‫أن ْ َ‬
‫م ْ‬
‫ل َ‬
‫ت ال ْ ُ‬
‫م ِ‬
‫س َت َن ْجدُ‬
‫يَ ْ‬
‫غي َْر َباب ِ َ‬
‫ب َ‬
‫ك‬
‫ول ّ‬
‫ي َِبا ٍ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫صدُ‬
‫ن َق ُ‬

‫ما ِلي َ‬
‫غي َْر‬
‫َيا َر ّ‬
‫ب َ‬
‫مل ْ‬
‫ف َ‬
‫جا‬
‫ك‬
‫ل ُياطْر ِ‬
‫بً‬
‫هَ‬
‫ة‬
‫ت‬
‫لي‬
‫ب‬
‫وب َ ً‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ّ‬
‫ْ‬
‫َ َ‬
‫أ ََ ْ‬
‫ها‬
‫ب‬
‫ضي‬
‫ق‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫ِ‬
‫ْ‬
‫ل‬
‫ت ال َ‬
‫خِبيُر ب ِ َ‬
‫أن ْ َ‬
‫حا ِ‬
‫د َ‬
‫ه‬
‫كإ‬
‫ََ‬
‫عن ّ‬
‫عب ْ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫ِ‬
‫سًِ‬
‫ري‬
‫م‬
‫ع‬
‫لى‬
‫فا‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫أ َ‬
‫ْ ِ‬
‫ه‬
‫ض‬
‫ذي‬
‫ال‬
‫ب َ‬
‫ياّ ِ‬
‫قي ّدْ ْ‬
‫عت ُث َ ُ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ي‬
‫عل‬
‫ت‬
‫ل‬
‫ق‬
‫ر‬
‫َ‬
‫ّ‬
‫ْ‬
‫َ َ‬
‫ّ‬
‫ك َبائ ِر‬
‫َ‬
‫عن ْ َ‬
‫ك‬
‫ت َ‬
‫ب إِ ْ‬
‫ن أب ْ َ‬
‫َيا َ َر ٌ ّ‬
‫عد ُ‬
‫ََ‬
‫لي‬
‫ناِ‬
‫فن ْإ ِ ّ‬
‫ْ‬
‫ُ‬
‫ّ‬
‫ع‬
‫دا‬
‫ل‬
‫ك‬
‫ل‬
‫ب‬
‫جي‬
‫م‬
‫ل‬
‫ت‬
‫أ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫ُ ِ‬
‫ٍ‬
‫جي‬
‫ن ِأ َ‬
‫مل ْت َ‬
‫يَ‬
‫ر َ‬
‫غي َْر‬
‫ح‬
‫ب‬
‫ي‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ِ ْ‬
‫ّ‬
‫ٍ‬
‫ر َ‬
‫قي‬
‫ست َ ِ‬
‫جمعب َ ْ‬
‫ك نَ ْ‬
‫ح ِ‬
‫العلماء بعض علمات حسننن الخلننق فقننال ‪ :‬أن‬
‫أحد‬

‫يكننون كننثير الحينناء ‪ ،‬قليننل الذى ‪ ،‬كننثير الصننلح ‪ ،‬وقننوًرا‬
‫صدوق اللسان ‪ ،‬قليل الكلم إل في ذكر الله وما وله ‪.‬‬
‫كننثير العمننل للخننرة أو مننا هننو وسننيلة إليهننا ‪ ،‬قليننل‬
‫ما ‪ ،‬رفيًقا‬
‫الفضول ‪ ،‬بًرا ‪ ،‬وصول ً صبوًرا ‪ ،‬رضًيا شكوًرا ‪ ،‬حلي ً‬
‫‪ ،‬ليًنا ‪ ،‬عفيًفا شفيًقا ‪.‬‬

‫‪223‬‬

‫الجزء الثالث‬

‫ل لعان ول سباب ‪ ،‬ول نمام ‪ ،‬ول مغتاب ‪ ،‬ول جاسوس ‪،‬‬
‫ول عجول ‪ ،‬ول حقود ‪ ،‬ول حسود ‪ ،‬ول بخيل ول غضوب ‪.‬‬
‫شننا بشا ً‬
‫هشا ً‬
‫شننا ‪ ،‬لطيًفننا ‪ ،‬ورؤوًفننا ‪ ،‬وعطوًفننا علننى‬
‫المؤمنين يحب في الله ويبغض في الله ‪.‬‬
‫حكي عن بعض الزهناد فني صنفة المنؤمن والمننافق وفينه‬
‫تنبيه على حسن الخلق وسوء الخلق ‪.‬‬
‫فقننال المننؤمن مشننغول بالننذكر والعمننل ‪ ،‬والمنننافق‬
‫مشغول بالحرص والمل ‪.‬‬
‫والمؤمن آيس من كل احدٍ إل من الله ‪ ،‬والمنافق خائف‬
‫من كل أحدٍ إل من الله ‪.‬‬
‫والمؤمن يقدم ماله دون دينه والمنافق يقنندم دينننه دون‬
‫منناله ‪ ،‬والمننؤمن يحسننن عملننه ويبكنني والمنننافق يسننيء‬
‫ويضحك ‪.‬‬
‫والمننؤمن يحننب الوحنندة إذا لننم ترجننح مصننلحة الخلطننة‬
‫عليها والمنافق يحب الخلطة والملء ‪.‬‬
‫والمؤمن يزرع ويخشننى الفسنناد والمنننافق يقلننع ويرجننو‬
‫الحصنناد ‪ ،‬والمننؤمن يننامر بننالمعروف وينهننى عننن المنكننر‬
‫فيصلح والمنافق يأمر وينهى للرئاسة فيفسد ‪.‬‬
‫وأحسننن مننا يمتحننن بننه حسننن الخلننق الصننبر علننى الذى‬
‫احتمال الجفاء ‪.‬‬
‫ولقد كان النبي ‪ ‬في غاية الحتمال لكل أذى والصننبر‬
‫لله وقد شرح الله له صدره ‪ .‬وأساء بمن قبلننه مننن النبينناء‬
‫ُ‬
‫ل﴾‬
‫ما‬
‫صب ََر أوُْلوا ال ْعَْزم ِ ِ‬
‫ن الّر ُ‬
‫صب ِْر ك َ َ‬
‫َ‬
‫بقوله جل وعل ﴿ َفا ْ‬
‫سن ِ‬
‫م َ‬
‫َ‬
‫ك فَإ ِن ّ َ‬
‫حك ْم ِ َرب ّ َ‬
‫ك ب ِأعْي ُن َِنا ﴾‬
‫صب ِْر ل ِ ُ‬
‫وقال جل وعل ﴿ َوا ْ‬
‫عاِلي َ‬
‫وظَّني‬
‫ع ِ‬
‫ِ‬
‫قِبي ٌ‬
‫ف َ‬
‫ش ْ‬
‫ح َ‬
‫ن‬
‫ًرا‪ :‬ت ُ َ‬
‫حَبا َ‬
‫س ٌ‬
‫ول َ‬
‫ن‬
‫م ْ‬
‫ك َيا َ‬
‫رْز َ‬
‫م ْ‬
‫ِ‬
‫صى‬
‫ع‬
‫َ‬
‫صي‬
‫عا ِ‬
‫م َ‬
‫َرك ِب َْ ُ‬
‫ت ال ْ َ‬
‫و َ‬
‫عي‬
‫م ِ‬
‫شي ِْبي َ‬
‫َ‬

‫وَرّبي َ‬
‫غ ُ‬
‫فوٌر ك َِثيُر‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ن‬
‫م‬
‫اولت َ ِ‬
‫خن َ َ ْ‬
‫ْ‬
‫ر‬
‫جا‬
‫ل‬
‫ا‬
‫ن‬
‫م‬
‫شى‬
‫ْ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ِ‬
‫ما َ‬
‫ف‬
‫طَِيا ْ‬
‫لِ َ َ‬
‫ن نَ ْ‬
‫ما َ‬
‫ذا‬
‫ه‬
‫والل ِ‬
‫س َ‬
‫ف ُ‬
‫ف َ‬
‫ن‬
‫َ‬
‫ح َ‬
‫س ْ‬

‫‪224‬‬

‫موارد الظمآن لدروس الزمان‬

‫ف ُ‬
‫َ‬
‫ه‬
‫قو ِ‬
‫جي ل َ ُ‬
‫مي الدَّيا ِ‬
‫واْر َ‬
‫بي‬
‫غ‬
‫ِ‬
‫ََ‬
‫َ‬
‫و ُ‬
‫م‬
‫ظي‬
‫ع‬
‫يا‬
‫ه‬
‫ل‬
‫لي‬
‫قو‬
‫َ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫جا‬
‫ال‬
‫اللهمّر َ‬
‫اسلك بنا مسلك الصادقين البرار ‪ ،‬وألحقنا بعبادك‬
‫و ُ‬
‫قوِلي‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫من َ َن‬
‫إال َ ِ‬
‫ت‬
‫ذا أن ْ ْ َ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫ن‬
‫م ْ‬
‫ف َ‬

‫م‬
‫ه َيا َ‬
‫ع ِ‬
‫ظي َ‬
‫لَ ُ‬
‫عّني‬
‫ف َ‬
‫ع ُ‬
‫م تَ ْ‬
‫لَ ْ‬

‫المصطفين الخيننار ‪ ،‬وأتنننا فنني النندنيا حسنننة وفنني الخننرة‬
‫حسنة ‪ ،‬وقنا عذاب النار ‪.‬‬
‫) َ‬
‫ص ٌ‬
‫ل(‬
‫ف ْ‬
‫‪ ‬جاء ثلثة إلننى الحسننين بننن علنني واشننتكى الول قلننة‬
‫المطر والغيث فقال له ‪ :‬أكثر من الستغفار ‪.‬‬
‫واشتكى الثاني العقم فقال له ‪ :‬أكثر الستغفار ‪.‬‬
‫واشتكى الثالث جدب الرض وقلة النبات فقال له ‪ :‬أكثر‬
‫الستغفار ‪.‬‬
‫فقال لننه أحنند جلسننائه يننا ابننن رسننول اللننه كننل الثلثننة‬
‫مختلف الشكاية وأنت وحدت الجواب بينهم ‪.‬‬
‫فقال رضي الله عنه ‪ :‬أما قرأتننم قننول اللننه جننل وعل ﴿‬
‫ماء‬
‫ن غَّفننارا ً * ي ُْر ِ‬
‫ه ك َننا َ‬
‫ل ال ّ‬
‫تا ْ‬
‫سن َ‬
‫م إ ِن ّن ُ‬
‫س نت َغِْفُروا َرب ّك ُن ْ‬
‫فَُقل ْن ُ‬
‫سن ِ‬
‫َ‬
‫عَل َي ْ ُ‬
‫ت‬
‫جن ّننا ٍ‬
‫م َ‬
‫ن وَي َ ْ‬
‫جعَننل ل ّك ُن ْ‬
‫م ب ِأ ْ‬
‫مدِد ْك ُ ْ‬
‫مد َْرارا ً * وَي ُ ْ‬
‫كم ّ‬
‫ل وَب َِني َ‬
‫وا ٍ‬
‫م َ‬
‫م أ َن َْهارا ً ﴾ ‪.‬‬
‫وَي َ ْ‬
‫جَعل ل ّك ُ ْ‬
‫ما خطبة بليغة ثم قطعهنا وبكنى ثنم‬
‫خطب عبد الملك يو ً‬
‫قال ‪ :‬يا رب إن ذنوبي عظيمة وإن قليل عفوك أعظم منهننا‬
‫‪.‬‬
‫اللهم فاصنفح بقلينل عفنوك عظينم ذننوبي ‪ ،‬فبلنغ ذلنك‬
‫الحسن البصري فبكى ‪ .‬وقال ‪ :‬لو كان كلم يكتننب بالنذهب‬
‫لكتب هذا الكلم ‪.‬‬
‫قيل لخالد بن يزيد وكان رجل زاهد وصلح فيما يظهر ما‬
‫أقرب الشياء قال ‪ :‬الجل ‪ ،‬قيل فما أبعد الشننياء ؟ قننال ‪:‬‬
‫المل ‪ .‬قيل ‪ :‬فما أوحش الشياء ؟ قال ‪ :‬الميت ‪.‬‬
‫قال أحد العلماء ‪ :‬ازهد الناس في الدنيا وإن كننان عليهننا‬
‫صا من لم يننرض منهننا إل بالكسننب الحلل الطيننب مننع‬
‫حري ً‬
‫حفظ المانات ‪.‬‬

‫‪225‬‬

‫الجزء الثالث‬

‫ضا من لم يبننال‬
‫وأرغب الناس فيها وإن كان عنها معر ً‬
‫ما ‪.‬‬
‫من أين ما كسبه منها حلل ً كان أو حرا ً‬
‫وإن أجود الناس بالدنيا من جنناد بحقننوق اللننه عننز وجننل‬
‫وحقوق خلقه وإن رآه الناس بخيل ً فيما سوى ذلك ‪.‬‬
‫وإن ابخل الناس من بخل بحقوق الله عز وجل وما عليه‬
‫دا فيمننا سننوى‬
‫مننا جننوا ً‬
‫من حقوق الخلق وإن رآه الناس كري ً‬
‫ذلك ‪.‬‬
‫وقال بعضهم إن امرئ أذهبت ساعة من عمره في غيننر‬
‫ما خلق له لحري أن تطول عليها حسرته إلى يوم القيامة ‪.‬‬
‫جة فأمهله يفكر فننإنه‬
‫ما حا ً‬
‫وقال آخر إذا سألت رجل ً كري ً‬
‫في الغالب ل يفكر إل بخير ‪.‬‬
‫ما حاجة فل تمهله لنه إلننى الننردى أقننرب‬
‫وإذا سألت لئي ً‬
‫وطبعه إلى المنع أحرى ‪.‬‬
‫من كثرت نعم الله عنده كثرت حوائج الناس إليه ‪.‬‬
‫فإن قام بشكر الله وأدى ما يجب لله فيها عليه عرضننها‬
‫للبقنناء وإن لننم يقننم بننذلك عرضننها للننزوال وعننرض نفسننه‬
‫للذم ‪.‬‬
‫قال بعضهم موصًيا ابنه يا بني إذا مر بك يننوم وليلننة قنند‬
‫سلم فيهما دينننك وجسننمك ومالننك فننأكثر مننن الشننكر للننه‬
‫تعالى ‪.‬‬
‫فكم مننن مسننلوب دينننه ومنننزوع ملكننه ومهتننوك سننتره‬
‫ومقصوم ظهره في ذلك اليوم وأنت في عافية ‪.‬‬
‫قيل لبعضهم أي الكنوز أعظم قدًرا قال العلم الذي خف‬
‫محمله فثقلت مفارقته وكثرت مفارقته وخفي مكانه وأمننن‬
‫عليه من السرقة ‪.‬‬
‫فهو فنني الملء جمننال وفنني الوحنندة أنيننس ويننرأس بننه‬
‫الخسيس ول يقدر حاسدك نقله عنك ‪.‬‬
‫قيل فالمننال قننال ليننس كننذلك محملننه ثقيننل والهننم بننه‬
‫طويل إن كنت فنني ملء شننغلك الفكننر فيننه وإن كنننت فنني‬
‫خلوة أتعبتك حراسته ‪.‬‬

‫‪226‬‬

‫موارد الظمآن لدروس الزمان‬

‫قيل لبعضهم من أضننعف الننناس قننال مننن ضننعف عننن‬
‫كتمننان سننره ‪ ،‬قيننل فمننن أقننواهم ‪ ،‬قننال مننن قننوي علننى‬
‫غضبه ‪ ،‬قيل فمن أصبرهم قال من ستر فاقته ‪ ،‬قيننل فمننن‬
‫أغناهم قال من قنع بما يسره الله له ‪.‬‬
‫وقال آخر من توفيق الله للقاضي أن يكنون فينه خمنس‬
‫خصننال الحلننم والنزاهننة عننن الطمننع ‪ ،‬وجننودة العقننل ‪،‬‬
‫والقتداء بالعلماء المتبعين للكتاب والسنة ‪ ،‬ومشاورة أهننل‬
‫الرأي من ذوى العقول الراجحة ‪.‬‬
‫والله أعلم ‪ .‬وصلى الله على محمد وآله وصحبه وسلم ‪.‬‬
‫) َ‬
‫ص ٌ‬
‫ل(‬
‫ف ْ‬
‫قال بعض العلمنناء ‪ :‬اعلننم أن بننني آدم طائفتننان طائفننة‬
‫نظننروا إلننى شنناهد خيننال النندنيا وتمسننكوا بتأميننل العمننر‬
‫الطويل ولم يتفكروا في النفس الخير ‪.‬‬
‫وطائفة عقلء جعلوا النفس الخير نصب أعينهم لينظروا‬
‫ماذا يكون مصيرهم وكيف يخرجننون مننن النندنيا ويفارقونهننا‬
‫سالم إيمانهم ‪.‬‬
‫وما الذي ينزل معهم من الندنيا فني قبنورهم ومنا النذي‬
‫يتركونه لعدائهم ويبقى عليهم وباله ونكاله ‪.‬‬
‫وهذه الفكرة واجبة على كافة الخلق وهي على الملننوك‬
‫وأهل النندنيا أوجننب لنهننم كننثيًرا مننا أزعجننوا قلننوب الخلننق‬
‫وأدخلوا في قلوبهم الرعب ‪.‬‬
‫فان لله ملكا يعننرف بملننك المننوت ل مهننرب لحنند مننن‬
‫مطالبته ‪.‬‬
‫ضنة‬
‫وكل منوكلي ملنوك الندنيا يأخنذون جعلهنم ذهًبنا وف ً‬
‫ما ‪.‬‬
‫وطعا ً‬
‫وملك الموت ل يأخذ سوى الروح ‪.‬‬
‫وسائر موكلي السلطين تنفع عندهم الشفاعة وهننذا إذا‬
‫جاء لقبض الروح ل تنفع عنده الشفاعة ‪.‬‬
‫وكننثير مننن المننوكلين يمهلننون مننن يوكلننون بننه اليننوم‬
‫والساعة ‪.‬‬

‫‪227‬‬

‫الجزء الثالث‬

‫دا قال الله جل جلله‬
‫سا واح ً‬
‫وهذا الموكل ل يهمل ول نف ً‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ة وَل َ‬
‫وتقدست أسماؤه ﴿ فَإ ِ َ‬
‫سنناعَ ً‬
‫ست َأ ِ‬
‫خُرو َ‬
‫جاء أ َ‬
‫ذا َ‬
‫ن َ‬
‫م ل َ يَ ْ‬
‫جل ُهُ ْ‬
‫ن﴾‪.‬‬
‫مو َ‬
‫يَ ْ‬
‫ست َْقدِ ُ‬
‫مننا‬
‫ويروي أنه كان ملك كننثير المننال قنند جمننع مننال ً عظي ً‬
‫وأحتشد من كل نوع خلقه الله تعالى من الدنيا ليرفه نفسه‬
‫ما طائلة وبني قصًرا عالًيننا‬
‫ويتفرغ لكل ما جمعه ‪ ،‬فجمع نع ً‬
‫مرتفًعا سننامًيا يصننلح للملننوك والمننراء والكننابر والعظمنناء‬
‫وركب عليه بابين محكمين ‪.‬‬
‫وأقام عليه الغلمننان والحراسننة والجننناد والبننوابين كمننا‬
‫أراد وأمر بعننض النننام أن يصننطنع لننه مننن أطيننب الطعننام‬
‫وجمع أهله وحشمه وأصحابه وخنندمه ليننأكلوا عنننده وينننالوا‬
‫رفده ‪.‬‬
‫وجلس على سرير مملكته واتكأ على وسادته وقال ‪ :‬يننا‬
‫نفس قد جمعننت أنعننم النندنيا بأسننرها فننالن افرغنني لننذلك‬
‫وكلي هذه النعم مهنأة ً بالعمر الطويل ‪ ،‬والحظ الجزيل ‪.‬‬
‫فلم يفرغ مما حدث به نفسه حتى أتى رجل مننن ظنناهر‬
‫القصر عليه ثياب خلقة ومخلته في عنقه معلقة علننى هيئة‬
‫سائل يسأل الطعام فجاء وطرق حلقة الباب طرقة عظيمة‬
‫هائلة بحيث تزلزل القصر وتزعزع السرير ‪.‬‬
‫وخاف الغلمان ووثبوا إلى الباب وصاحوا بالطارق وقالوا‬
‫يا ضيف ما هذا الحننرص وسننوء الدب اصننبر إلننى أن نأكننل‬
‫ونعطيك مما يفضل ‪.‬‬
‫فقال لهم قولوا لصاحبكم ليخننرج إلنني فلنني إليننه شننغل‬
‫مهم وأمر ملم فقالوا له ‪ :‬تنح أيهننا الضننيف مننن أنننت حننتى‬
‫نأمر صاحبنا بالخروج إليك ‪.‬‬
‫فقال ‪ :‬أنتم عرفوه ما ذكرت لكم فلما عرفوه قال ‪ :‬هل‬
‫نهرتموه وجردتم عليه وزجرتموه ‪.‬‬
‫ثم طرق حلقة الباب أعظم من طرقتننه الولننى فنهضننوا‬
‫من أماكنهم بالعصى والسلح وقصدوه ليحاربوه فصاح بهننم‬
‫صيحة ‪.‬‬

‫‪228‬‬

‫موارد الظمآن لدروس الزمان‬

‫وقال ‪ :‬الزمننوا أمنناكنكم فأنننا ملننك المننوت فطاشننت‬
‫حلومهم وارتعدت فرائضهم وبطلت عن الحركة جوارحهم ‪.‬‬
‫ضننا عننني‬
‫فقال الملك ‪ :‬قولننوا لننه ليأخننذ بنندل ً مننني وعو ً‬
‫فقال ‪ :‬ما آخننذ إل روحننك ول أتيننت إل لجلننك لفننرق بينننك‬
‫وبين النعم التي جمعتها والموال التي حوتها وخزنتها ‪.‬‬
‫فتنفس الصعداء وقال لعن الله هذا المننال الننذي غرننني‬
‫وأبعدني ومنعني من عبننادة ربنني وكنننت أظننن أنننه ينفعننني‬
‫فاليوم صار حسرتي وبلئي وخرجت صفر اليدين منه وبقي‬
‫لعدائي ‪.‬‬
‫فأنطق الله تعالى المال حتى قال لي سبب تلعني العن‬
‫نفسك فإن الله تعالى خلقني وإياك من تراب وجعلننني فنني‬
‫يدك لتتزود بي إلى آخرتك وتتصدق بي على الفقراء وتزكي‬
‫بي على الضعفاء ‪.‬‬
‫ولتعمر بي الربط والمساجد والجسور والقننناطر لكننون‬
‫عونا لك في اليننوم الخننر فجمعتننني وخزنتننني وفنني هننواك‬
‫أنفقتني ولم تشكر الله في حقي بل كفرتني فالن تركتننني‬
‫لعدائك وأنت بحسرتك وبلئك ‪.‬‬
‫فأي ذنب لي فتسبني وتلعنني ثم إن ملك المننوت قبننض‬
‫روحه قبل أكل الطعام فسقط عن سريره صريع الحمام ‪.‬‬
‫وقال يزيد الرقاشي ‪ :‬كان في بننني إسننرائيل جبننار مننن‬
‫سننا علننى سننرير مملكتننه‬
‫الجبابرة وكان في بعض اليام جال ً‬
‫فرأى رجل ً قد دخل من بنناب النندار ذا صننورة منكننرة وهيئة‬
‫فاشتد خوفه من هجومه وهيئته وقنندومه فننوثب فنني وجهننه‬
‫وقال ‪ :‬من أنت أيها الرجل ومن أذن لك فنني النندخول إلننى‬
‫داري ‪.‬‬
‫فقال أذن لي صاحب الدار وأنا الننذي ل يحجبننني حنناجب‬
‫ول أحتنناج فنني دخننولي علننى الملننوك إلننى إذن ول أرهننب‬
‫سياسة السننلطان ول يفزعننني جبنناٌر ول لحندٍ مننن قبضننتي‬
‫فرار فلما سمع هذا الكلم خر على وجهننه ووقعننت الرعنندة‬
‫في جسده ‪.‬‬

‫‪229‬‬

‫الجزء الثالث‬

‫وقال ‪ :‬أنت ملك الموت قال ‪ :‬نعم قال أقسم عليك بالله‬
‫دا لتوب من ذنبي وأطلب العذر مننن ربنني‬
‫ما واح ً‬
‫إل أمهلتني يو ً‬
‫وأورد الموال التي أودعتها خزائني إلى أربابها ول تحمل مشقة‬
‫عذابها ‪.‬‬
‫فقال ‪ :‬كيف أمهلك وأيام عمرك محسوبة وأوقاتهننا مكتوبننة‬
‫فقال أمهلني سنناعة ‪ ،‬فقننال إن السنناعات فنني الحسنناب وقنند‬
‫عبرت وأنت غافل وأنقصت وأنت ذاهل وقد استوفيت أنفاسننك‬
‫ولم يبق لك نفس واحد ٌ ‪.‬‬
‫فقال من يكون عندي إذا نقلتني إلى لحنندي فقننال ل يكننون‬
‫عندك سوى عملك فقال مننا لنني عمننل ؟ فقننال ل جننرم يكننون‬
‫مقيلك في النار ومصيرك إلى غضب الجبار ‪.‬‬
‫وقبض روحه فخر عن سريره وعل الضجيج من أهل مملكته‬
‫وارتفع ولو علموا ما يصير إليننه مننن سننخط ربننه لكننان بكننائهم‬
‫عليه أكثر وعويلهم أوفر ‪.‬‬
‫َ‬
‫ما ل ِن َ ْ‬
‫ما‬
‫ن‬
‫سي َ‬
‫أت ََرا َ‬
‫ها ن َ ِ‬
‫ف ِ‬
‫سي َ‬
‫ع ْ‬
‫ت َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫دي غ َ‬
‫فلت‬
‫عا ِ‬
‫فُ َ‬
‫َم َ‬
‫لل ن َ ْ‬
‫تْ‬
‫عّ‬
‫ما‬
‫ك‬
‫و‬
‫م ْ‬
‫غُروُر ْ ِ‬
‫س َ‬
‫في ل َ ْ‬
‫أ َي ّ َ‬
‫ست ََرى َ‬
‫ها ال ْ َ‬
‫ه ِ‬
‫ف ٍ‬
‫مل َ‬
‫ت‬
‫وى‬
‫ه‬
‫ك ََ‬
‫ع ِ‬
‫عْ‬
‫أا ُل ْ َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ها‬
‫ه‬
‫في‬
‫ز‬
‫زي‬
‫م‬
‫م‬
‫ك‬
‫ف‬
‫يا‬
‫ن‬
‫د‬
‫لل‬
‫ف‬
‫َ‬
‫وا َ‬
‫َ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫ّ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ّ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ِ ٍ‬
‫َ‬
‫خمذَلت‬
‫عَنا‬
‫َ‬
‫تَ ْ‬
‫خدَ ْ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫ن‬
‫س‬
‫تأ ْ‬
‫ماْ إ ِ ْ‬
‫ُر ّ‬
‫ن ل َب َث َ ْ‬
‫ثُ ّ َ‬
‫ب ِ‬
‫ح ب ِأَنا ٍ‬
‫ري ٍ‬
‫سك َ‬
‫ص َ‬
‫ت‬
‫أَ َ‬
‫ت َ‬
‫فين َ ُْ‬
‫ف ْ‬
‫َِ‬
‫عي ْ َ َ‬
‫ت‬
‫و‬
‫ر‬
‫رو‬
‫س‬
‫في‬
‫ح ِ‬
‫دا ِ‬
‫مَرا َ‬
‫صب َ َ‬
‫م ْ‬
‫ُ ٍ َ ُ‬
‫ن َ‬
‫نأ ْ‬
‫خل ّ‬
‫ََ‬
‫غ ْ‬
‫ت‬
‫ه‬
‫وَ‬
‫فبل َت ِ‬
‫حِ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ت‬
‫ب‬
‫ر‬
‫خ‬
‫د‬
‫ق‬
‫ه‬
‫و‬
‫ه‬
‫ل‬
‫ر‬
‫يا‬
‫د‬
‫د‬
‫ق‬
‫له‬
‫ما‬
‫آ‬
‫ت‬
‫َ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ِ ْ‬
‫ص َ ْ َ‬
‫أ ْ‬
‫َ‬
‫ُ ْ ِ‬
‫س‬
‫ََ‬
‫تَ‬
‫غ ِ‬
‫دََر ْ ْ‬
‫و َ‬
‫ه َ‬
‫ت‬
‫د‬
‫ف‬
‫خ َ‬
‫كا َ‬
‫ن َ‬
‫ق ْ‬
‫سك َن َ ْ‬
‫ما َ‬
‫داَرهُ َ‬
‫وال ُ ُ‬
‫تأ ْ‬
‫َ‬
‫م َ‬
‫فر َ‬
‫ُ‬
‫قت‬
‫م ُ‬
‫ر بِ َ‬
‫ق ْ‬
‫ما َ‬
‫ذا‬
‫ب‬
‫ج ّْز َ‬
‫ل َيا َ‬
‫ع َْلى ال ّ‬
‫ُ‬
‫داُر َ‬
‫ثُ ّ‬
‫قل ْ ٍ‬
‫دا ِ‬
‫عل َ‬
‫َ‬
‫ت‬
‫ض‬
‫حا ِ‬
‫ََ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫هٍ‬
‫ر َ‬
‫َ‬
‫ف َُ‬
‫د‬
‫ق‬
‫ما‬
‫ل‬
‫طا‬
‫سا‬
‫مو‬
‫و‬
‫دوًرا‬
‫ْ‬
‫ت بُ ُ‬
‫كان َ ْ‬
‫ً‬
‫َ‬
‫ش ُ‬
‫وج ٌ‬
‫َ‬
‫أ ْ‬
‫أَ‬
‫طُل ّ‬
‫شَر َ‬
‫ْ‬
‫ت‬
‫ق‬
‫عا‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ّ‬
‫ن‬
‫ل‬
‫ك‬
‫كذا‬
‫و‬
‫نوا‬
‫فا‬
‫ت‬
‫ر‬
‫دا‬
‫ال‬
‫ت‬
‫م ِ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫قيم ٍ إ ِ ْ‬
‫قال ْ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫ّ ُ‬
‫َ‬
‫ف‬
‫ت َ‬
‫مي ُ ُ‬
‫ث َ َب َ‬
‫ضواأ َ ْ‬
‫ما‬
‫دا َ‬
‫في‬
‫نوا‬
‫ث َ‬
‫َ‬
‫م ِ‬
‫ج َ‬
‫ل ال َ ْ‬
‫ف َ‬
‫عا َ َ‬
‫فا ْ ْ‬
‫عال َ ُ‬
‫ع ّ‬
‫ه ْ‬
‫سأ ِ‬
‫ت‬
‫م‬
‫سُتوِد َ‬
‫ع ْ‬
‫ا ْ‬
‫ه ْ‬
‫ت ُْرب ِ ِ‬

‫‪230‬‬

‫موارد الظمآن لدروس الزمان‬

‫اللهم أحي قلوبنا أماتها البعد عن بابك ‪ ،‬ول تعننذبنا بننأليم‬
‫عقابك يا أكرم مننن سننمح بننالنوال وجنناد بالفضننال ‪ ،‬اللهننم‬
‫أيقظنا من غفلتنا بلطفك‬

‫‪231‬‬

‫الجزء الثالث‬

‫وإحسانك ‪ ،‬وتجاوز عن جرائمنا بعفوك وغفرانك ‪ ،‬واغفر‬
‫لنننا ولوالنندينا ولجميننع المسننلمين الحينناء منهننم وال