‫‪) -$‬صح(‬

‫‪ -4588‬الزرقة في العين يمن‬
‫]أي بركة ‪ ...‬وزاد الديلمي في روايتششه فششي الحششديث المشششروح‪:‬‬
‫"وكان داود أزرق"‪ .‬انتهى‪.‬‬
‫وهذا قاله ردا لما كانت الجاهلية تزعمه من سوء زرقة العين[ش‬
‫‪) -%‬حب( في الضعفاء عن عائششة )ك( فششي تششاريخه )فششر( عششن‬
‫أبي هريرة‬
‫‪ -4589‬الزكاة قنطرة السلم‬
‫‪) -%‬طب( عن أبي الدرداء‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -4590‬الزكاة في هششذه الربعششة‪ :‬الحنطششة‪ ،‬والشششعير‪ ،‬والزبيششب‪،‬‬
‫والتمر‬
‫‪) -%‬قط( عن عمر‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -4591‬الزنا يورث الفقر‬
‫‪ -%‬القضاعي )هب( عن ابن عمر‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -4592‬الزنجي إذا شبع زنا‪ ،‬وإذا جاع سرق‪ ،‬وإن فيهم لسماحة‬
‫ونجدة‬
‫])هذا في حكم غير المتقين إذا غلبششه الطبششع‪ ،‬وإل فيقششول تعششالى‬
‫"إن أكرمكم عند اللششه أتقششاكم"‪ ،‬ويقششول الرسششول صششلى اللششه عليششه‬
‫وسششلم "المسششلمون إخششوة ل فضششل لحششد علششى أحششد إل بششالتقوى )‬
‫‪ "(9211‬ويقول‪" :‬انظر فإنك لست بخير من أحمر ول أسششود إل أن‬
‫تفضله بتقوى )‪ ."(2740‬دار الحديث([ش‬
‫‪) -%‬عد( عن عائشة‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -4593‬الزهششادة فششي الششدنيا ليسششت بتحريششم الحلل‪ ،‬ول إضششاعة‬
‫المال‪ .‬ولكن الزهادة في الدنيا أن ل تكون بما في يديك أوثق منششك‬
‫بما في يد الله‪ ،‬وأن ل تكون في ثواب المصيبة إذا أنت أصبت بهششا‪،‬‬
‫أرغب منك فيها لو أنها أبقيت لك‬

‫‪) -%‬ت ه( عن أبي ذر‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -4594‬الزهد في الدنيا يريح القلب والبدن‪ ،‬والرغبة فيها تتعششب‬
‫القلب والبدن‬
‫‪) -%‬طس عد هب( عن أبي هريرة‪) -‬هب( عن عمر موقوفا‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -4595‬الزهد في الدنيا يريح القلب والبدن‪ ،‬والرغبة فششي الششدنيا‬
‫تطيل الهم والحزن‬
‫‪) -%‬حم( في الزهد‪) -‬هب( عن طاوس مرسل‬
‫‪ -4596‬الزهد في الدنيا يريح القلب والبدن‪ ،‬والرغبة فيهششا تكششثر‬
‫الهم والحزن‪ ،‬والبطالة تقسي القلب‬
‫]ومن ثمة ترك الصحب السعي فششي تحصششيلها بالكليششة‪ ،‬واشششتغل‬
‫أكثرهم بالعلوم والمعارف وبالتعبد‪ ،‬حتى لم يبقوا من أوقاتهم شيئا‬
‫إل وهم مشغولون بذلك‪ .‬ومن حصششلها منهششم إنمششا كششان خازنششا للششه‪،‬‬
‫وذلششك ل ينششافي زهششده فيهششا ‪ ،‬لنهششم لششم يمسششكوها لنفسششهم بششل‬
‫للمستحقين وقت الحاجة‪ ،‬بحسب مششا يقتضششيه الجتهششاد فششي رعايششة‬
‫الصلح[ش‬
‫‪ -%‬القضاعي عن ابن عمرو‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫*‪*2‬باب‪ :‬حرف السين‬
‫‪ -4597‬سأحدثكم بأمور الناس وأخلقهششم‪ :‬الرجششل يكششون سششريع‬
‫الغضب‪ ،‬سريع الفيء‪ ،‬فل له ول عليششه كفافششا‪ .‬والرجششل يكششون بعيششد‬
‫الغضب سريع الفيء‪ ،‬فذاك له ول عليه‪ .‬والرجل يقتضي الششذي لششه‪،‬‬
‫ويقضي الذي عليه‪ ،‬فذاك ل له ول عليه‪ .‬والرجل يقتضششي الششذي لششه‬
‫ويمطل الناس الذي عليه‪ ،‬فذاك عليه ول له‬
‫]"كفافا"‪ :‬أي رأسا برأس[ش‬
‫‪ -%‬البزار عن أبي هريرة‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -4598‬سششألت ربششي أن ل يعششذب اللهيششن مششن ذريششة البشششر‬
‫فأعطانيهم‬

‫]"اللهين"‪ :‬البله الغافلين‪ ،‬أو الذين لششم يتعمششدوا الششذنوب‪ ،‬وإنمششا‬
‫فششرط منهششم سششهو أو غفلششة‪ ،‬أو الطفششال ‪ ...‬لن أعمششالهم كششاللهو‬
‫واللغو‪ ،‬من غير عقد ول عزم ‪ ...‬ويعين الخيششر )أي أنهششم الطفششال(‬
‫مششا رواه الششبزار والطششبراني بسششند رجششاله ثقششات عششن الحششبر )ابششن‬
‫عباس(‪ :‬كان النبي صلى الله عليه وسلم في بعض مغازيه‪ ،‬فسششأله‬
‫رجل‪ :‬ما تقول في اللهين؟ فسكت‪ .‬فلما فرغ مششن غششزوه وطششاف‪،‬‬
‫فإذا هو بغلم وقع وهو يعبث بششالرض‪ .‬فنششادى منششاديه‪ :‬أيششن السششائل‬
‫عن اللهين؟ فأقبل الرجل‪ .‬فنهى عن قتل الطفال‪ ،‬ثششم قششال‪ :‬هششذا‬
‫من اللهين[ش‬
‫‪) -%‬ش قط( في الفراد‪ ،‬والضياء عن أنس‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -$$‬قال ابن الجوزي‪ :‬حديث ل يثبت‪ .‬وله عدة طرق‪ ،‬ورواه أبو‬
‫يعلى‪ ،‬قال الهيثمي‪ :‬رجال أحدها رجال الصحيح‪ ،‬غير عبششد الرحمششن‬
‫بن المتوكل وهو ثقة‬
‫‪ -4599‬سألت ربي أبناء العشرين من أمتي فوهبهم لي‬
‫]أي سألت الشفاعة فيمن مات من أمتي على السلم في سن‬
‫العشرين‪.‬‬
‫"فوهبهم لي"‪ :‬أي شششفعني فيهششم‪ ،‬بششأن يششدخل صششلحاءهم الجنششة‬
‫ابتداء‪ ،‬ويخرج من شاء تعذيبه من عصششاتهم مششن النششار‪ ،‬فل يخلششدهم‬
‫فيها[ش‬
‫‪ -%‬ابن أبي الدنيا عن أبي هريرة‬
‫‪ -4600‬سألت الله في أبناء الربعين من أمتي‪ ،‬فقال‪ :‬يا محمششد‬
‫قد غفرت لهم‪ .‬قلت‪ :‬فأبناء الخمسين؟ قششال إنششي قششد غفششرت لهششم‪.‬‬
‫قلت‪ :‬فأبناء الستين؟ قال‪ :‬قد غفرت لهم‪ .‬قلششت‪ :‬فأبنششاء السششبعين؟‬
‫قال‪ :‬يا محمد‪ ،‬إنششي لسششتحيي مششن عبششدي أن أعمششره سششبعين سششنة‬
‫يعبدني ل يشرك بي شيئا أن أعذبه بالنار‪ ،‬فأما أبناء الحقاب‪ ،‬أبنششاء‬
‫الثمانين والتسعين‪ ،‬فإني واقف يوم القيامة فقائل لهم‪ :‬أدخلوا مششن‬
‫أحببتم الجنة‬
‫]قششال القاضششي‪ :‬فششالمغفرة هنششا‪ ،‬التجششاوز عششن صششغائرهم‪ ،‬وأن ل‬
‫يمسخ صششدورهم بالششذنوب‪ ،‬ل أن يصششير أمتششه كلهششم مغفششورين غيششر‬
‫معششذبين‪ ،‬توفيقششا بينششه وبيششن مششا دل مششن الكتششاب والسششنة علششى أن‬

‫الفاسق من أهل القبلة )يتجاوز الله عن ذنششوبه إن شششاء‪ ،‬أو( يعششذب‬
‫بالنار لكنه ل يخلد‪ .‬قال الطيبي‪ :‬المراد أنهم ل يجب عليهم الخلششود‪،‬‬
‫وينالهم الشششفاعة‪ ،‬فل يكونششون كششالمم السششابقة‪ :‬كششثير منهششم لعنششوا‬
‫بعصيانهم النبياء‪ ،‬فلم تنلهم الشفاعة؛ وعصاة هذه المة‪ :‬من عذب‬
‫منهم نقى وهذب‪ ،‬ومن مات على الشششهادتين يخششرج مششن النششار وإن‬
‫عششذب‪ ،‬وينششالهم الشششفاعة وإن اجششترح الكبششائر‪ ،‬إلششى غيششر ذلششك مششن‬
‫خصائصنا[ش‬
‫‪ -%‬أبو الشيخ >ابن حبان< عن عائشة‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -4601‬سألت الله أن يجعل حساب أمتي إلي‪ ،‬لئل تفتضششح عنششد‬
‫المم‪ ،‬فأوحى الله عز وجل إلي‪ :‬يششا محمششد بششل أنششا أحاسششبهم‪ ،‬فششإن‬
‫كان منهم زلة سترتها عنك‪ ،‬لئل تفتضح عندك‬
‫‪) -%‬فر( عن أبي هريرة‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -4602‬سألت ربي أن يكتب على أمتي سششبحة الضششحى‪ ،‬فقششال‪:‬‬
‫تلك صلة الملئكة‪ ،‬من شاء صلها‪ ،‬ومن شششاء تركهششا‪ ،‬ومششن صششلها‬
‫فل يصليها حتى ترتفع‬
‫])"حتى ترتفع"‪ :‬أي الشمس([ش‬
‫‪) -%‬فر( عبد الله بن زيد‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -4603‬سألت ربي فيما تختلف فيه أصحابي من بعدي‪ ،‬فششأوحى‬
‫إلي‪ :‬يا محمد‪ :‬إن أصحابك عندي بمنزلة النجوم في السماء بعضششها‬
‫أضوأ من بعض‪ :‬فمن أخذ بشيء مما هم عليششه مششن اختلفهششم فهششو‬
‫عندي على هدى‬
‫]فاختلفهم رحمة‪ ،‬وذلك لن قتالهم لششم يكششن للششدنيا بششل للششدين‪.‬‬
‫فهم وإن افششترقوا مششن جهششة حششوز الششدنيا‪ ،‬فهششم كنفششس واحششدة فششي‬
‫التوحيد‪ ،‬وكلهم نصروا الدين وأهله‪ ،‬وقمعوا الشرك وأصله‪ ،‬وفتحوا‬
‫المصار‪ ،‬وسلبوا الكفار‪ ،‬وقمعوا الفجار‪ ،‬ودعوا إلششى كلمششة التقششوى‪،‬‬
‫جمعهم الدين وفرقتهم الدنيا‪ ،‬فأذاقهم الله بأسششهم‪ ،‬فبأسششهم الششذي‬
‫أذيقوه كفارة لما اجترحوه )ول يخفى أن الكثير منهم كان في ذلششك‬
‫يعمل باجتهاده‪ ،‬فالمصيب منهم له أجران‪ ،‬والمخطئ له أجر‪.‬‬

‫وقد أفاض العجلوني في بحث هذا الحديث في "كشف الخفششاء"‬
‫فلينظر[ش‬
‫‪ -%‬السجزي في البانة‪ ،‬وابن عساكر عن عمر‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -4604‬سألت ربي أن ل أتزوج إلى أحششد مششن أمششتي‪ ،‬ول يششتزوج‬
‫إلي أحد من أمتي‪ ،‬إل كان معي في الجنة‪ ،‬فأعطاني ذلك‬
‫‪) -%‬طب ك( عن عبد الله بن أبي أوفى‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -4605‬سششألت ربششي أن ل يششدخل أحششد مششن أهششل بيششتي النششار‬
‫فأعطانيها‬
‫‪ -%‬أبو القاسم بن بشران في أماليه عن عمران بن حصين‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -4606‬سألت ربي فأعطاني أولد المشركين خدما لهل الجنة‪،‬‬
‫وذلك أنهم لششم يششدركوا مششا أدرك أبششاؤهم مششن الشششرك‪ ،‬ولنهششم فششي‬
‫الميثاق الول‬
‫]فهم من أهل الجنة‪ ،‬وهذا ما عليه الجمهور‪ .‬قششال المصششنف )أي‬
‫السيوطي( في "السندسية"‪ :‬والخبار الواردة بأنهم في النار بعضها‬
‫متين لكنه منسوخ عند أهل التحقيششق‪ ،‬والرسششوخ )لعلششه "والنسششخ"(‬
‫بالشفاعة الواقعة من المصطفى صلى الله عليه وسلم فيهم‪ ،‬حيث‬
‫قال في الخبر الماضي )‪ :(4598‬سششألت ربششي أن ل يعششذب اللهيششن‬
‫إلششخ‪ .‬قششال‪ :‬والناسششخ مششن الكتششاب قششوله تعششالى "ول تششزر وازرة وزر‬
‫أخرى"[ش‬
‫‪ -%‬أبو الحسن بن ملة في أماليه عن أنس‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -4607‬سألت ربي ل أزوج إل من أهل الجنة‪ ،‬ول أتششزوج إل مششن‬
‫أهل الجنة‬
‫‪ -%‬الشيرازي في اللقاب عن ابن عباس‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -4608‬سششألت اللششه الشششفاعة لمششتي‪ ،‬فقششال‪ :‬لششك سششبعون ألفششا‬
‫يششدخلون الجنششة بغيششر حسششاب ول عششذاب‪ .‬قلششت‪ :‬رب زدنششي‪ .‬فحثششا‬
‫]فحثى[ش لي بيديه مرتين‪ :‬عن يمينه وعن شماله‬

‫])"عن يمينه"‪ :‬كما في نص الحششديث مششن شششرح المنششاوي‪ .‬وفششي‬
‫نص الجامع الصغير وفي الفتح الكبير للنبهاني‪" :‬وعن يمينه"‪ ،‬ولعله‬
‫خطأ(‬
‫"سبعون ألفا"‪ :‬الظاهر أن المراد التكثير‪ ،‬ل خصوص العدد‪.‬‬
‫"‪ ...‬وعن شماله"‪ :‬ضرب المثل بالحثيات لن من شأن المعطي‬
‫إذا استزيد‪ ،‬أن يحثي بكفيه بغير حساب ‪ ...‬وقال بعضهم‪ :‬هذا كناية‬
‫على المبالغة في الكثرة‪ ،‬وإل فل "كف" ثمة ول "حثي" )فالمقصود‬
‫معنوي وليس حسي(‪ .‬قال في المطامح‪ :‬وربما يفهششم منششه أن مششن‬
‫عدا هؤلء ل يدخلون الجنة إل بعد الحساب[ش‬
‫‪ -%‬هناد عن أبي هريرة‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -4609‬سألت جبريل‪ :‬أي الجلين قضى موسى؟ قال‪ :‬أكملهمششا‬
‫وأتمهما‬
‫‪) -%‬ع ك( عن ابن عباس‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -4610‬سششألت جبريششل‪ :‬هششل تششرى ربششك؟ قششال‪ :‬إن بينششي وبينششه‬
‫سبعين حجابا من نور‪ ،‬لو رأيت أدناها لحترقت‬
‫‪) -%‬طس( عن أنس‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -4611‬سألت جبريل عن هذه الية "ونفششخ فششي الصششور فصششعق‬
‫من في السموات ومن في الرض إل من شاء الله"‪ :‬من الذين لششم‬
‫يشأ الله أن يصعقهم؟ قال‪ :‬هم الشهداء‪ ،‬ثنية الله تعالى‪ ،‬متقلششدون‬
‫أسيافهم حول عرشه‬
‫‪) -%‬ع قط( في الفراد )ك( وابن مردويه والبيهقي فششي البعششث‬
‫عن أبي هريرة‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -4612‬ساب الموتى كالمشرف على الهلكة‬
‫‪) -%‬طب( عن ابن عمرو‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -4613‬ساب المؤمن كالمشرف على الهلكة‬
‫‪) -%‬طب( عن ابن عمرو‬

‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -4614‬سابقنا سابق‪ ،‬ومقتصدنا ناج‪ ،‬وظالمنا مغفور له‬
‫]قششال الششديلمي‪ :‬يعنششي قششوله تعششالى‪" :‬ثششم أورثنششا الكتششاب الششذين‬
‫اصطفينا من عبادنا" )" فمنهم ظالم لنفسه ومنهم مقتصششد ومنهششم‬
‫سابق بششالخيرات بششإذن اللششه ذلششك هششو الفضششل الكششبير‪ .‬جنششات عششدن‬
‫يدخلونها يحلون فيها مششن أسششاور مششن ذهششب ولؤلششؤا ولباسششهم فيهششا‬
‫حرير"(‬
‫قال في الكشاف عقششب إيششراد هششذا الحششديث فششي تفسششير اليششة‪:‬‬
‫ينبغي أن ل يغتر بذلك‪ ،‬فإن شرطه صحة التوبة لقوله "عسششى اللششه‬
‫أن يتوب عليهم" وقوله "إما يعذبهم وإما يتوب عليهم"‪ ،‬ولقد نطششق‬
‫القرآن بذلك في مواضع من استقرأها اطلع على حقيقة المر ولششم‬
‫يعلل نفسششه بالخششداع‪ .‬انتهششى‪ .‬وهششذا منششه كمششا تششرى تقريششر لمششذهب‬
‫العتزال من وجوب تعذيب العاصي‪) .‬ومذهب أهل السنة والجماعة‬
‫أن أمر العاصي إلى الله‪ :‬إن شاء تجاوز عنه‪ ،‬وإن شششاء عششذبه‪ ،‬وبششه‬
‫يستقيم الجمع بين كافة اليات والحاديث‪ .‬قال تعششالى‪" :‬إن اللششه ل‬
‫يغفر أن يشرك به ويغفر ما دون ذلك لمن يشاء"‪ .‬إنمششا يبقششى وجششه‬
‫تحذير الزمخشري بعدم الغترار بأمثال هذا الحششديث‪ ،‬فنسششأل اللششه‬
‫الثبات‪ .‬دار الحديث([ش‬
‫‪ -%‬ابن مردويه والبيهقي في البعث عن عمر‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -4615‬سششادة السششودان أربعششة‪ :‬لقمششان الحبشششي‪ ،‬والنجاشششي‪،‬‬
‫وبلل‪ ،‬ومهجع‬
‫‪ -%‬ابن عساكر عن عبد الرحمن بن يزيد عن جابر مرسل‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -4616‬سارعوا في طلب العلم‪ ،‬فالحديث من صششادق خيششر مششن‬
‫الدنيا وما عليها من ذهب وفضة‬
‫‪ -%‬الرافعي في تاريخه عن جابر‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -4617‬ساعات الذى يذهبن ساعات الخطايا‬
‫‪ -%‬ابن أبي الدنيا في الفرج عن الحسن مرسل‬
‫‪) -$‬ض(‬

‫‪ -4618‬سششاعات الذى فششي الششدنيا يششذهبن سششاعات الذى فششي‬
‫الخرى‬
‫‪) -%‬هب( عن الحسن مرسل ‪) -‬فر( عن أنس‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -4619‬ساعات المراض يذهبن ساعات الخطايا‬
‫‪) -%‬هب( عن أبي أيوب‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -4620‬ساعة السبحة حين تزول عن كبد السششماء‪ ،‬وهششي صششلة‬
‫المخبتين‪ ،‬وأفضلها في شدة الحر‬
‫‪ -%‬ابن عساكر عن عوف بن مالك‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -4621‬ساعة في سبيل الله خير من خمسين حجة‬
‫‪) -%‬فر( عن ابن عمر‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -4622‬ساعة من عالم متكئ على فراشه ينظر في علمه خيششر‬
‫من عبادة العابد سبعين عاما‬
‫‪) -%‬فر( عن جابر‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -4623‬ساعتان تفتح فيهما أبواب السماء‪ ،‬وقلما تششرد علششى داع‬
‫دعوته‪ :‬لحضور الصلة‪ ،‬والصف في سبيل الله‬
‫‪) -%‬طب( عن سهل بن سعد الساعدي‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -4624‬سافروا تصحوا‬
‫‪ -%‬ابن السني و أبو نعيم في الطب عن أبي سعيد‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -4625‬سافروا تصحوا وتغنموا‬
‫‪) -%‬هق( عن ابن عباس‪ ،‬الشيرازي في اللقاب ‪) -‬طس( و أبو‬
‫النعيم في الطب‪ ،‬والقضاعي عن ابن عمر‬
‫‪ -4626‬سافروا تصحوا وترزقوا‬
‫‪) -%‬عب( عن محمد بن عبد الرحمن مرسل‬
‫‪) -$‬ح(‬

‫‪ -4627‬سافروا تصحوا‪ ،‬واغزوا تستغنوا‬
‫‪) -%‬حم( عن أبي هريرة‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -4628‬سافروا مع ذوي الجدود وذوي الميسرة‬
‫‪) -%‬فر( عن معاذ‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -4629‬ساقي القوم آخرهم‬
‫‪) -%‬حم تخ د( عن عبد الله بن أبي أوفى‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -4630‬ساقي القوم آخرهم شربا‬
‫‪) -%‬ت ه( عن أبي قتادة )طس( والقضاعي عن المغيرة‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -4631‬سام أبو العرب‪ ،‬وحام أبو الحبش‪ ،‬ويافث أبو الروم‬
‫‪) -%‬حم ت ك( عن سمرة‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -4632‬ساووا بين أولدكم في العطية‪ ،‬فلششو كنششت مفضششل أحششدا‬
‫لفضلت النساء‬
‫‪) -%‬طب خط( وابن عساكر عن ابن عباس‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -4633‬سباب المسلم فسوق‪ ،‬وقتاله كفر‬
‫‪) -%‬حم ق ت ن ه( عن ابن مسعود )ه( عن أبششي هريششرة وعششن‬
‫سعد )طب( عن عبد الله بن مغفششل‪ ،‬وعششن عمششرو بششن النعمششان بششن‬
‫مقرن )قط( في الفراد عن جابر‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -4634‬سباب المسلم فسوق‪ ،‬وقتاله كفر‪ ،‬وحرمة ماله كحرمة‬
‫دمه‬
‫‪) -%‬طب( عن ابن مسعود‬
‫‪) -$‬صح(‬

‫‪" -4635‬سششبحان اللششه" نصششف الميششزان‪ ،‬و "الحمششد للششه" تمل‬
‫الميزان و "الله أكبر" تمل ما بين السماء والرض‪ ،‬والطهششور نصششف‬
‫اليمان‪ ،‬والصوم نصف الصبر‬
‫‪) -%‬حم هب( عن رجل من بني سليم‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪" -4636‬سبحان الله‪ ،‬والحمد لله‪ ،‬ول إله إل اللششه‪ ،‬واللششه أكششبر"‬
‫في ذنب المسلم مثل الكلة في جنب ابن آدم‬
‫‪ -%‬ابن السني عن ابن عباس‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪" -4637‬سششبحان اللششه" نصششف الميششزان‪ ،‬و "الحمششد للششه" ملششء‬
‫الميزان‪ ،‬و "الله أكبر" ملء السششموات والرض‪ ،‬و "ل إلششه إل اللششه"‬
‫ليس دونها ستر ول حجاب حتى تخلص إلى ربها عز وجل‬
‫‪ -%‬السجزي في البانة عن ابششن عمششرو‪ ،‬ابششن عسششاكر عششن أبششي‬
‫هريرة‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -4638‬سبحان الله! ماذا أنزل الليلة من الفتن‪ ،‬وماذا فتششح مششن‬
‫الخزائن! أيقظوا صواحب الحجر‪ ،‬فرب كاسية في الدنيا عارية فششي‬
‫الخرة‬
‫]"صواحب الحجر"‪ :‬أزواجه‪ ،‬ليحصل لهن حظ من تلك الرحمات‬
‫المنزلة تلك الليلة[ش‬
‫‪) -%‬حم خ ت( عن أم سلمة‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -4639‬سبحان الله! أين الليل إذا جاء النهار‬
‫]قالوا‪ :‬كتب هرقل إلى النبي صششلى اللششه عليششه وسششلم‪ :‬تششدعوني‬
‫إلى جنة عرضها السماوات والرض‪ ،‬فأين النار؟ فذكره[ش‬
‫‪) -%‬حم( عن التنوخي‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -4640‬سبحوا ثلث تسبيحات ركوعا‪ ،‬وثلث تسبيحات سجودا‬
‫‪) -%‬هق( عن محمد بن علي مرسل‬
‫‪) -$‬ض(‬

‫‪ -4641‬سبحي الله عشششرا‪ ،‬واحمششدي اللششه عشششرا‪ ،‬وكششبري اللششه‬
‫عشرا‪ ،‬ثم سلي الله ما شئت‪ ،‬فإنه يقول‪ :‬قد فعلت‪ ،‬قد فعلت‬
‫‪) -%‬حم ت ن حب ك( عن أنس‬
‫‪ -4642‬سبحي الله مائة تسبيحة‪ ،‬فإنها تعدل لك مائة رقبششة مششن‬
‫ولد إسماعيل‪ .‬واحمدي اللششه مششائة تحميششدة‪ ،‬فإنهششا تعششدل لششك مششائة‬
‫فرس مسرجة ملجمة تحملين عليها فششي سششبيل اللششه‪ .‬وكششبري اللششه‬
‫مائة تكبيرة‪ ،‬فإنها تعدل لك مائة بدنششة مقلششدة متقبلششة‪ .‬وهللششي اللششه‬
‫مائة تهليلة‪ ،‬فإنها تمل ما بين السماء والرض‪ .‬ول يرفع يومئذ لحششد‬
‫عمل أفضل منها إل أن يأتي بمثل ما أتيت‬
‫]"بدنة"‪ :‬ناقة‪[.‬ش‬
‫‪) -%‬حم طب ك( عن أم هانئ‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -4643‬سبع يجري للعبد أجرهن وهو في قششبره بعششد مششوته‪ :‬مششن‬
‫علششم علمششا‪ ،‬أو أجششرى نهششرا‪ ،‬أو حفششر بئرا‪ ،‬أو غششرس نخل‪ ،‬أو بنششى‬
‫مسجدا‪ ،‬أو ورث مصحفا‪ ،‬أو ترك ولدا يستغفر له بعد موته‬
‫‪ -%‬البزار وسمويه عن أنس‬
‫‪ -4644‬سششبع مششواطن ل تجششوز فيهششا الصششلة‪ :‬ظششاهر بيششت اللششه‪،‬‬
‫والمقبرة‪ ،‬والمزبلششة‪ ،‬والمجششزرة‪ ،‬والحمششام‪ ،‬وعطششن البششل‪ ،‬ومحجششة‬
‫الطريق‬
‫]"وعطن البل"‪ :‬أي المكان التي تنحى إليه إذا شربت‪ ،‬ليشششرب‬
‫غيرها‪) .‬انظر شرح الحششديث ‪ :5018‬صششلوا فششي مرابششض الغنششم‪ ،‬ول‬
‫تصلوا في أعطان البل‪.(...‬‬
‫"ومحجة الطريق"‪ ،‬بفتح الميم‪ :‬جادته‪ ،‬أي وسطه ومعظمه‪.‬‬
‫ومذهب الشافعي أن الصششلة تكششره فششي هششذه المواضششع وتصششح‪،‬‬
‫والحديث مؤول بأن المنفي )هششو( الجششواز المسششتوي الطرفيششن )أي‬
‫أن معنى الحديث أنه ل يجوز ذلك بدون كراهة‪ ،‬فهو وإن جششاز‪ ،‬غيششر‬
‫أنه لم تستو فيه الكراهة وعدمها؟؟([ش‬
‫‪) -%‬ه( عن عمر‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -4645‬سبعة يظلهم الله فششي ظلشه يششوم ل ظششل إل ظلشه‪ :‬إمششام‬
‫عادل‪ ،‬وشاب نشأ في عبادة الله‪ ،‬ورجل قلبششه معلششق بالمسششجد إذا‬

‫خرج منه حتى يعود إليه‪ ،‬ورجلن تحابا في الله فاجتمعا علششى ذلششك‬
‫وافترقا عليه‪ ،‬ورجل ذكر اللششه خاليششا ففاضششت عينششاه‪ ،‬ورجششل دعتششه‬
‫امرأة ذات منصب وجمال فقششال "إنششي أخششاف اللششه رب العششالمين"‪،‬‬
‫ورجل تصدق بصدقة فأخفاها حتى ل تعلم شماله ما تنفق يمينه‬
‫]وذكر الرجل فيما عدا الول )إمام عششادل( والثششالث)رجششل قلبششه‬
‫معلق بالمسجد( وصف طردي‪ ،‬فالمرأة والخنثى مثله[ش‬
‫‪ -%‬مالك )ت( عن أبي هريرة‪ .‬و أبي سعيد )حم ق ن( عن أبششي‬
‫هريرة )م( عن أبي هريرة و أبي سعيد معا‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -4646‬سبعة في ظل العرش يوم ل ظششل إل ظلششه‪ :‬رجششل ذكششر‬
‫الله ففاضت عيناه‪ ،‬ورجل يحب عبششدا ل يحبششه إل للششه‪ ،‬ورجششل قلبششه‬
‫معلق بالمساجد من شدة حبه إياها‪ ،‬ورجل يعطششي الصششدقة بيمينششه‬
‫فيكاد يخفيها عن شماله‪ ،‬وإمام مقسط في رعيته‪ ،‬ورجششل عرضششت‬
‫عليه امرأة نفسها ذات منصب وجمششال فتركهششا لجلل اللششه‪ ،‬ورجششل‬
‫كان في سرية مع قوم فلقوا العدو فانكشفوا فحمششى آثششارهم حششتى‬
‫نجى ونجوا أو استشهد‬
‫])وكما ذكر المناوي في شرح الحديث ‪ ،4645‬فإن ذكششر الرجششل‬
‫وصششف طششردي‪ ،‬فششالمرأة والخنششثى مثلششه‪ .‬واسششتثنى منششه مششا يختششص‬
‫بالرجال‪ :‬إمام عادل‪ ،‬ورجل قلبه معلق بالمساجد([ش‬
‫‪ -%‬ابن زنجويه عن الحسن مرسل‪ ،‬ابن عساكر مرسل عن أبششي‬
‫هريرة‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -4647‬سبعة يظلهم الله تحت ظل عرشه يوم ل ظل إل ظلششه‪:‬‬
‫رجل قلبه معلق بالمساجد‪ ،‬ورجل دعتششه امششرأة ذات منصششب فقششال‬
‫"إني أخاف الله"‪ ،‬ورجلن تحابششا فششي اللششه‪ ،‬ورجششل غششض عينششه عششن‬
‫محارم الله‪ ،‬وعين حرست في سبيل الله‪ ،‬وعين بكششت مششن خشششية‬
‫الله‬
‫])وكما ذكر المناوي في شرح الحديث ‪ ،4645‬فإن ذكششر الرجششل‬
‫وصششف طششردي‪ ،‬فششالمرأة والخنششثى مثلششه‪ .‬واسششتثنى منششه مششا يختششص‬
‫بالرجال‪ :‬إمام عادل‪ ،‬ورجل قلبه معلق بالمساجد([ش‬
‫‪ -%‬البيهقي في السماء عن أبي هريرة‬

‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -4648‬سبعة لعنتهم‪ ،‬وكل نبي مجاب‪ :‬الششزائد فششي كتششاب اللششه‪،‬‬
‫والمكذب بقدر الله‪ ،‬والمستحل حرمة ]وفي رواية "حششرم"[ش ش اللششه‪،‬‬
‫والمستحل من عترتي ما حششرم اللششه‪ ،‬والتششارك لسششنتي‪ ،‬والمسششتأثر‬
‫بالفيء‪ ،‬والمتجبر بسلطانه ليعز من أذل الله ويذل من أعز الله‬
‫]"وكل نبي مجاب"‪ :‬أي من شأن كل نبي‪ :‬كونه مجاب الششدعوة‪.‬‬
‫وفي رواية "سبعة لعنتهم‪ ،‬لعنهم الله وكل نبي مجاب"‪.‬‬
‫"والمستحل من عترتي ما حرم الله"‪ :‬أي من فعل بأقاربي ما ل‬
‫يجوز من إيذاء وترك تعظيم‪.‬‬
‫"والتارك لسنتي"‪ :‬استخفافا بها وقلة مبالة‪ ،‬أو بترك العمل بهششا‬
‫والجري على منهاجها‪.‬‬
‫"والمسششتأثر بششالفيء"‪ ... :‬مششن إمششام أو أميششر‪ ،‬فلششم يصششرفه‬
‫لمستحقه‪.‬‬
‫"الفيء"‪ :‬ما أخذ من الكفار بل قتال ول إيجاف خيل[ش‬
‫‪) -%‬طب( عن عمرو بن شغوي‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -4649‬سبعون ألفا من أمتي يدخلون الجنششة بغيششر حسششاب‪ :‬هششم‬
‫الذين ل يكتوون ول يكوون‪ ،‬ول يسترقون ول يتطيرون‪ ،‬وعلى ربهم‬
‫يتوكلون‬
‫]"بغير حساب"‪ :‬ول عذاب‪ ،‬بدليل روايششة "ول حسششاب عليهششم ول‬
‫عذاب‪ ،‬مع كل ألف سششبعون ألفششا" )لعلششه الحششديث ‪ :7555‬ليششدخلن‬
‫الجنة من أمتي سبعون ألفششا ل حسششاب عليهششم ول عششذاب‪ ،‬مششع كششل‬
‫ألف سبعون ألفا(‪.‬‬
‫"ول يسترقون"‪ :‬ليس فششي البخششاري "ول يسششترقون"‪ ،‬قششال ابششن‬
‫تيميششة‪ :‬وهششو الصششواب‪ ،‬وإنمششا هششي لفظششة وقعششت مقحمششة فششي هششذا‬
‫الحديث‪ ،‬وهي غلط من بعض الرواة‪ ،‬فششإن النششبي صششلى اللششه عليششه‬
‫وسلم جعل الوصف الذي اسششتحق بششه هششؤلء دخولهششا بغيششر حسششاب‬
‫تحقيق التوحيد وتجريده‪ ،‬فل يسألون غيرهم أن يرقيهم‪.‬‬
‫"ول يتطيرون"‪ :‬لن الطيرة نوع من الشرك‪.‬‬
‫"وعلى ربهم"‪ :‬قدم الظرف ليفيد الختصششاص‪ ،‬أي عليششه ل علششى‬
‫غيششره‪ .‬وهششذه درجششة الخششواص‪ ،‬المعرضششين عششن السششباب بالكليششة‪،‬‬

‫الواقفين مع المسبب ول ينظرون سواه‪ ،‬فكمل تفويضهم وتششوكلهم‬
‫من كل وجه‪ ،‬ولم يكن لهم اختيار لنفسهم ليفعلوا شيئا منها‪.‬‬
‫قال المظهر‪ :‬يحتمل أن يراد بقششوله "سششبعون" العششدد‪ ،‬وأن يششراد‬
‫الكثرة )ل العدد( ورجح )هذا الخير( باختلف الخبششار فششي المقششدار‪:‬‬
‫فروي مائة ألف‪ ،‬وروي مع كل واحد من السبعين ألفا سبعون ألفا‪،‬‬
‫وغير ذلك‪[.‬ش‬
‫‪ -%‬البزار عن أنس‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -$$‬قال العلئي‪ :‬حديث غريششب مششن حششديث أنششس‪ ،‬صششحيح مششن‬
‫غيره‪ .‬وقال تلميذه الهيثمي‪ :‬رواه الششبزار‪ ،‬وفيششه مبششارك أبششو سششحيم‬
‫وهو متروك‪ .‬وقال غيره‪ :‬المبارك واه جدا‪.‬‬
‫‪ -4650‬سبق درهم مائة ألف درهم‪] .‬قيل‪ :‬يا رسول الله‪ ،‬كيششف‬
‫يسبق درهششم مششائة ألششف؟ قششال‪[:‬شش رجششل لششه درهمششان أخششذ أحششدهما‬
‫فتصدق به‪ ،‬ورجل له مال كثير فأخذ من عرضه مائة ألششف فتصششدق‬
‫بها‬
‫])فالثاني أخذ قسما من ماله وبقي له الكثير‪ ،‬أما الول فلم يبق‬
‫له إل درهم‪ .‬والفضيلة المذكورة هي بشرط طيبششة نفسششه كمششا فششي‬
‫شرح المناوي([ش‬
‫‪) -%‬ن( عن أبي ذر )ن حب ك( عن أبي هريرة‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -4651‬سبق المفردون‪] .‬قيل‪ :‬وما المفششردون يششا رسششول اللششه؟‬
‫قال‪[:‬ش المستهترون في ذكر الله‪ ،‬يضع الذكر عنهم أثقالهم‪ ،‬فيأتون‬
‫يوم القيامة خفافا‬
‫]"سبق المفردون" أي المنفردون‪ ،‬المنعزلون عششن النششاس‪ ،‬مششن‬
‫"فرد" إذا اعتزل وتخلى للعبادة‪ ،‬فكأنه أفرد نفسه بالتبتل إلى الله‪.‬‬
‫أي سبقوا بنيل الزلفى‪.‬‬
‫"المسششتهترون"‪ :‬الششذين أولعششوا بششه‪ ،‬يقششال "أهششتر" فلن بكششذا و‬
‫"استهتر" فهو "مسششتهتر" أي مولششع بششه‪ ،‬ل يتحششدث بغيششره ول يفعششل‬
‫سواه[ش‬
‫‪) -%‬ت ك( عن أبي هريرة )طب( عن أبي الدرداء‬
‫‪) -$‬صح(‬

‫‪ - 4652‬سششبق المهششاجرون النششاس بششأربعين خريفششا إلششى الجنششة‪،‬‬
‫يتنعمون فيها والناس محبوسون للحساب‪ .‬ثم تكون الزمرة الثانيششة‬
‫مائة خريف‬
‫‪) -%‬طب( عن مسلمة بن مخلد‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -4653‬سششت خصششال مششن الخيششر‪ :‬جهششاد أعششداء اللششه بالسششيف‪،‬‬
‫والصوم في يوم الصيف‪ ،‬وحسن الصبر عند المصيبة‪ ،‬وترك المششراء‬
‫وأنت محق‪ ،‬وتبكير الصلة في يوم الغيم‪ ،‬وحسن الوضوء في أيششام‬
‫الشتاء‬
‫‪) -%‬طب( عن أبي مالك الشعري‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -4654‬ست خصال من السحت‪ :‬رشوة المام وهي أخبث ذلششك‬
‫كله‪ ،‬وثمن الكلب‪ ،‬وعسب الفحل‪ ،‬ومهششر البغششي‪ ،‬وكسششب الحجششام‪،‬‬
‫وحلوان الكاهن‬
‫]"السحت"‪ :‬أي الحرام‪ ،‬لنه يسحت البركة‪ ،‬أي يذهبها‪.‬‬
‫"ومهر البغي"‪ :‬أي مششا تأخششذه الزانيششة للزنششا بهششا‪ ،‬سششماه "مهششرا"‬
‫مجازا‪.‬‬
‫"وعسب الفحل‪ :‬أي أجرة ضرابه )يعطي صششاحب الفحششل أجششرة‬
‫عليها(‪.‬‬
‫"وكسب الحجام"‪ :‬تنزيها‪ ،‬ل تحريما‪ ،‬وإل لما أعطششاه صششلى اللششه‬
‫عليه وسلم أجرته ‪ ...‬على الصح‪.‬‬
‫"وحلوان الكاهن"‪ :‬ما يأخذه علششى التكهششن‪ .‬فالكششاهن مششن يزعششم‬
‫مطالعة الغيب‪ ،‬ويخبر عن الكوائن‪[.‬ش‬
‫‪ -%‬ابن مردويه عن أبي هريرة‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -4655‬ست من جاء بواحدة منهن جاء ولششه عهششد يششوم القيامششة‪،‬‬
‫تقول كل واحدة منهن "قد كان يعمل بي"‪ :‬الصلة‪ ،‬والزكاة‪ ،‬والحج‬
‫والصيام‪ ،‬وأداء المانة‪ ،‬وصلة الرحم‬
‫‪) -%‬طب( عن أبي أمامة‬
‫‪) -$‬ض(‬

‫‪ -4656‬سششت مششن كششن فيششه كششان مؤمنششا حقششا‪ :‬إسششباغ الوضششوء‪،‬‬
‫والمبادرة إلى الصلة في يوم دجن‪ ،‬وكثرة الصوم في شششدة الحششر‪،‬‬
‫وقتل العداء بالسششيف‪ ،‬والصششبر علششى المصششيبة‪ ،‬وتششرك المششراء وإن‬
‫كنت محقا‬
‫])"دجن"‪ ،‬بفتح الدال وسكون الجيم‪ :‬مطر كثير([ش‬
‫‪) -%‬فر( عن أبي سعيد‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -4657‬ست من أشراط الساعة‪ :‬موتي‪ ،‬وفتششح بيششت المقششدس‪،‬‬
‫وأن يعطى الرجل ألف دينار فيتسخطها‪ ،‬وفتنة يدخل حرها بيت كل‬
‫مسلم‪ ،‬وموت يأخششذ فششي النششاس كقعششاص الغنششم‪ ،‬وأن يغششدر الششروم‬
‫فيسيرون بثمانين بندا تحت كل بند اثنا عشر ألفا‬
‫‪) -%‬حم طب( عن معاذ‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -4658‬سششتة أشششياء تحبششط العمششال‪ :‬الشششتغال بعيششوب الخلششق‪،‬‬
‫وقسوة القلب‪ ،‬وحب الدنيا‪ ،‬وقلة الحيششاء‪ ،‬وطششول المششل‪ ،‬وظششالم ل‬
‫ينتهي‬
‫‪) -%‬فر( عن عدي بن حاتم‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -4659‬ستة مجالس‪ ،‬المؤمن ضامن على اللششه تعششالى مششا كششان‬
‫في شيء منها‪ :‬في سبيل الله‪ ،‬أو مسجد جماعششة‪ ،‬أو عنششد مريششض‪،‬‬
‫أو في جنازة‪ ،‬أو في بيته‪ ،‬أو عند إمام مقسط يعزره ويوقره‬
‫‪ -%‬البزار )طب( عن ابن عمرو‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -4660‬ستة لعنتهم‪ .‬لعنهششم اللشه وكششل نششبي مجششاب‪ :‬الششزائد فششي‬
‫كتاب الله‪ ،‬والمكذب بقدر الله تعالى‪ ،‬والمتسششلط بششالجبروت فيعششز‬
‫بذلك مششن أذل اللششه ويششذل مششن أعششز اللششه‪ ،‬والمسششتحل لحششرم اللششه‪،‬‬
‫والمستحل من عترتي ما حرم الله‪ ،‬والتارك لسنتي‬
‫‪) -%‬ت ك( عن عائشة )ك( عن ابن عمر‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -4661‬سششتخرج نششار مششن حضششرموت قبششل يششوم القيامششة تحشششر‬
‫الناس‬

‫‪) -%‬حم ت( عن ابن عمر‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -4662‬سششتر مششا بيششن أعيششن الجششن وعششورات بنششي آدم إذا دخششل‬
‫أحدهم الخلء أن يقول "بسم الله"‬
‫‪) -%‬حم ت ه( عن علي‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -4663‬سششتر مششا بيششن أعيششن الجششن وعششورات بنششي آدم إذا وضششع‬
‫أحدهم ثوبه أن يقول‪" :‬بسم الله"‬
‫‪) -%‬طس( عن أنس‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -4664‬سترة المام سترة من خلفه‬
‫‪) -%‬طس( عن أنس‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -4665‬ستشرب أمتي من بعدي الخمر يسششمونها بغيششر اسششمها‪،‬‬
‫يكون عونهم على شربها أمراؤهم‬
‫‪ -%‬ابن عساكر عن كيسان‬
‫‪ -4666‬ستفتح عليكم أرضون‪ ،‬ويكفيكم اللششه‪ ،‬فل يعجششز أحششدكم‬
‫أن يلهو بأسهمه‬
‫‪) -%‬حم م( عن عقبة بن عامر‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -4667‬سششتفتح عليكششم الششدنيا حششتى تنجششدوا بيششوتكم كمششا تنجششد‬
‫الكعبة‪ ،‬فأنتم اليوم خير من يومئذ‬
‫‪) -%‬طب( عن أبي جحيفة‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -4668‬ستفتح مشارق الرض ومغاربها على أمششتي‪ .‬أل وعمالهششا‬
‫في النار‪ ،‬إل من اتقى الله وأدى المانة‬
‫‪) -%‬حل( عن الحسن مرسل‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -4669‬ستفتحون منابت الشيح‬
‫])الشيح"‪ :‬نبت‪ ،‬كما في القاموس(‪.‬‬

‫أشار به إلى أنه سيفتح الله لهششم مششن البلد الشاسششعة والقطششار‬
‫النائية‪ ،‬ويقيض لهم من الغلبة على القاليم وإن بعدت‪ ،‬ممششا يظهششر‬
‫به الدين وينشرح له صدور المؤمنين[ش‬
‫‪) -%‬طب( عن معاوية‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -4670‬ستكون فتن القاعد فيها خير مششن القششائم‪ ،‬والقششائم فيهششا‬
‫خير من الماشي‪ ،‬والماشي فيها خير من الساعي‪ .‬من تشششرف لهششا‬
‫تستشرفه‪ ،‬ومن وجد فيها ملجأ أو معاذا فليعذ به‬
‫]"تشرف لها"‪ :‬تطلع إليها‪.‬‬
‫"تستشرفه"‪ :‬تجره لنفسها وتدعوه إلى الوقوع فيها‪ .‬والتشششرف‬
‫التطلع‪ ،‬واستعير هنا للصابة بشرورها‪[.‬ش‬
‫‪) -%‬حم ق( عن أبي هريرة‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -4671‬ستكون أمراء فتعرفون وتنكرون‪ .‬فمن كره بششرئ‪ ،‬ومششن‬
‫أنكر سلم‪ .‬ولكن من رضي وتابع ‪] ! ...‬وتمششام الحششديث‪ :‬قششالوا "فل‬
‫نقاتلهم؟" قال "ل‪ ،‬ما صلوا"‪[.‬ش‬
‫]"فمن كره"‪ :‬ذلك المنكر بلسانه‪ ،‬بأن أمكنه تغييره بالقول‪.‬‬
‫"فقد برئ"‪ :‬من النفاق والمداهنة‪.‬‬
‫"ومن أنكر"‪ :‬بقلبه فقط‪ ،‬ومنعه الضعف عن إظهار النكير‪.‬‬
‫"فقد سلم"‪ :‬من العقوبة على تركه النكير ظاهرا‪.‬‬
‫"ولكن من رضي وتابع"‪ :‬أي من رضي بششالمنكر وتششابع عليششه فششي‬
‫العمل‪ ،‬فهو الذي لم يبرأ من النفاق‪ ،‬ولم يسلم مششن العقوبششة‪ ،‬فهششو‬
‫الذي شششاركهم فششي العصششيان وانششدرج معهششم تحششت اسششم الطغيششان‪.‬‬
‫فحذف الخبر لدللة الحال وسياق الكلم‪ ،‬على أن حكم هذا القسم‬
‫ضد ما اشتبه ذكره )أي ضد ما قبله‪ ،‬و في حذف الخششبر زيششادة مششن‬
‫شأن المحذوف( ‪...‬‬
‫وقال النووي‪ :‬معناه من كره بقلبه ولم يسششتطع إنكششارا بيششده ول‬
‫لسانه فقد برئ من الثم وأدى وظيفته‪ ،‬ومن أنكششر بحسششب طششاقته‬
‫فقد سلم من هذه المعصية‪ ،‬ومن رضي بفعلهم وتبعهششم عليششه فهششو‬
‫العاصي‪.‬‬

‫وفيه حرمة الخروج على الخلفاء بمجششرد ظلششم أو فسششق مششا لششم‬
‫يغيروا شيئا من قواعد الدين‪.‬‬
‫وتمام الحديث‪ :‬قالوا "فل نقششاتلهم؟" قششال "ل‪ ،‬مششا صششلوا"‪ .‬قششال‬
‫القاضي‪ :‬إنما منع عن مقاتلتهم ما داموا يقيمون الصششلة الششتي هششي‬
‫عماد الدين وعنوان السلم‪ ،‬والفارق بين الكفر واليمان‪ ،‬حذرا من‬
‫تهيج الفتن واختلف الكلمششة‪ ،‬وغيششر ذلششك ممششا هششو أشششد نكششارة مششن‬
‫احتمال نكرهم )أي تحمل أعمششالهم المنكششرة( والمصششابرة علششى مششا‬
‫ينكرون منهم‪[.‬ش‬
‫‪) -%‬م د( عن أم سلمة ]وخرجه الترمذي أيضا في الفتششن‪ ،‬ولششم‬
‫يخرجه البخاري[ش‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -4672‬سششتكون بعششدي هنششات وهنششات‪ .‬فمششن رأيتمششوه فششارق‬
‫الجماعة‪ ،‬أو يريد أن يفرق أمة محمد كائنا من كان فششاقتلوه ]وفششي‬
‫روايششة‪" :‬فاضششربوه بالسششيف"[ششش‪ ،‬فششإن يششد اللششه مششع الجماعششة وإن‬
‫الشيطان مع من فارق الجماعة يركض‬
‫]"هنششات وهنششات"‪ :‬شششدائد وعظششائم‪ ،‬وأشششياء قبيحششة منكششرة‪،‬‬
‫وخصلت سوء‪ .‬جمع "هنششة"‪ ،‬وهششي كنايششة عمششا ل يششراد التصششريح بششه‬
‫لشناعته )قال في "النهاية"‪" :‬الهن"‪ ،‬بالتخفيف والتشديد‪ :‬كناية عن‬
‫الشيء ل تذكره باسمه(‪.‬‬
‫"كائنا من كان"‪ :‬أي سواء كان من أقاربي أو غيرهم‪.‬‬
‫قال أبو شامة‪ :‬حيث جاء المر بلزوم الجماعة‪ ،‬فالمراد به لششزوم‬
‫الحششق واتبششاعه‪ ،‬وإن كششان المتمسششك بششه قليل والمخششالف كششثيرا‪ .‬أي‬
‫الحق هو ما كان عليه الصحابة الول من الصششحب‪ ،‬ول نظششر لكششثرة‬
‫أهل الباطل بعدهم‪ .‬قال البيهقي‪ :‬إذا فسششدت الجماعششة فعليششك بمششا‬
‫كانوا عليه من قبل‪ ،‬وإن كنت وحدك فإنك أنت الجماعة حينئذ[ش‬
‫‪) -%‬ن حب( عن عرفجة‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -4673‬سششتكون أمششراء تشششغلهم أشششياء‪ ،‬يششؤخرون الصششلة عششن‬
‫وقتها‪ ،‬فاجعلوا صلتكم معهم تطوعا‬
‫‪) -%‬ه( عن عبادة بن الصامت‬
‫‪) -$‬صح(‬

‫‪ -4674‬ستكون بعدي أئمة يؤخرون الصلة عن مواقيتها‪ .‬صلوها‬
‫لوقتها‪ ،‬فإذا حضرتم معهم الصلة فصلوا‬
‫])أي فصلوا معهم تطوعا‪ :‬انظر الحششديث السششابق‪ ،‬رقششم ‪.4673‬‬
‫دار الحديث([ش‬
‫‪) -%‬طب( عن ابن عمرو‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -4675‬سششتكون عليكششم أمششراء مششن بعششدي‪ ،‬يششأمرونكم بمششا ل‬
‫تعرفون‪ ،‬ويعملون بما تنكرون‪ ،‬فليس أولئك عليكم بأئمة‬
‫]أي فل يجب عليكم طاعتهم فششي معصششية‪ ،‬إذ ل طاعششة لمخلششوق‬
‫في معصية الخالق[ش‬
‫‪) -%‬طب( عن عبادة بن الصامت‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -4676‬ستكون أئمة من بعدي يقولششون فل يششرد عليهششم قششولهم‪،‬‬
‫يتقاحمون في النار كما تقاحم القردة‬
‫]"يتقاحمون في النار"‪ :‬أي يقعون فيها كما يتقحم النسان المر‬
‫العظيم‪ .‬وتقحمه‪ :‬رميه بنفسه بل روية ول تثبت‪.‬‬
‫قششال بعضششهم‪ :‬إذا اتصششف القلششب بششالمكر والخديعششة والفسششق‪،‬‬
‫وانصبغ بذلك صبغة تامة‪ ،‬صار صاحبه على خلق الحيوان الموصوف‬
‫بذلك من القردة والخنازير وغيرهما‪ .‬ثم ل يزال يتزايد ذلك الوصف‬
‫فيه‪ ،‬حتى يبدو على صششفحات وجهششه بششدوا خفيششا‪ .‬ثششم يقششوى ويتزايششد‬
‫حتى يصير ظاهرا جليا عند من له فراسة‪ ،‬فيرى على صششور النششاس‬
‫مسخا من صور الحيوانات التي تخلقوا بأخلقها باطنا‪ .‬فقل أن ترى‬
‫محتال مكارا مخادعا إل على وجهششه مسششخة قششرد‪ ،‬وأن تششرى شششرها‬
‫نهما إل وعلى وجهششه مسششخة كلششب‪ ،‬فالظششاهر مرتبششط بالبششاطن أتششم‬
‫ارتبششاط‪) .‬ول تصششح مثششل تلششك الفراسششة إل للمششؤمن الكامششل‪ ،‬أمششا‬
‫المقصر فقششد يلقششي الشششيطان إلششى مخيلتششه‪ ،‬فيظششن أنششه يششرى تلششك‬
‫"الصور" على وجوه الناس‪ .‬نسأل الله أن يحفظنا من العجب ومن‬
‫سوء الظن بالمسلمين‪ ،‬آمين‪ .‬دار الحديث([ش‬
‫‪) -%‬ع طب( عن معاوية‬
‫‪) -$‬ح(‬

‫‪ -4677‬ستكون فتن يصبح الرجل فيها مؤمنا ويمسششي كششافرا إل‬
‫من أحياه ]ويروى "اجتباه"[ش الله بالعلم‬
‫‪) -%‬ه طب( عن أبي أمامة‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -4678‬سششتكون فتنششة صششماء بكمششاء عميششاء‪ ،‬مششن أشششرف لهششا‬
‫استشرفت له‪ ،‬وإشراف اللسان فيها كوقوع السيف‬
‫‪) -%‬د( عن أبي هريرة‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -4679‬ستكون أحداث وفتنششة وفرقششة واختلف‪ ،‬فششإن اسششتطعت‬
‫أن تكون المقتول ل القاتل فافعل‬
‫‪) -%‬ك( عن خالد بن عرفطة‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -4680‬سششتكون عليكششم أئمششة يملكششون أرزاقكششم‪ ،‬يحششدثونكم‬
‫فيكششذبونكم‪ ،‬ويعملششون فيسششيئون العمششل‪ ،‬ل يرضششون منكششم حششتى‬
‫تحسنوا قبيحهم‪ ،‬وتصدقوا كششذبهم‪ ،‬فششأعطوهم الحششق مششا رضششوا بششه‪،‬‬
‫فإذا تجاوزوا فمن قتل على ذلك فهو شهيد‬
‫‪) -%‬طب( عن أبي سللة‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -4681‬ستكون معادن يحضرها شرار الناس ]وفششي روايششة بششدل‬
‫"يحضرها" إلخ‪" :.‬وسيكون فيها شر خلق الله"[ش‬
‫])"معادن"‪ ،‬جمع معدن‪ :‬ما يستخرج من الرض(‪.‬‬
‫أي فاتركوها ول تقربوها‪ ،‬لما يلزم على حضورها والتزاحم عليها‬
‫من الفتن‪ ،‬المؤدي ذلك إلى الهرج والقتل[ش‬
‫‪) -%‬حم( عن رجل من بني سليم‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -4682‬ستهاجرون إلششى الشششام فيفتششح لكششم‪ ،‬ويكششون فيكششم داء‬
‫كالدمل أو كالحزة‪ ،‬يأخذ بمراق الرجل‪ ،‬يستشهد اللششه بششه أنفسششهم‪،‬‬
‫ويزكي به أعمالهم‬
‫]"كالحزة"‪ ،‬بضم الحاء وفتح الزاي المشششددة‪ ... :‬وفششي النهايششة‪:‬‬
‫الحز القطع‪.‬‬

‫"يأخذ بمراق الرجل"‪ ،‬بشد القششاف‪ :‬مششا يسششفل مششن البطششن فمششا‬
‫تحته‪.‬‬
‫"يستشهد الله به أنفسهم"‪ :‬أي يقتلهم بششوخز الجششن‪) .‬وهششذا مششن‬
‫معجزاته صلى الله عليه وسلم لنه إخبششار عششن عششدة مغيبششات‪ ،‬وقششد‬
‫وقع الطاعون في دمشق منذ قرن تقريبششا‪ ،‬واستشششهد فيششه الكششثير‪.‬‬
‫دار الحديث[ش‬
‫‪) -%‬حم( عن معاذ‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -4683‬سجدتا السهو في الصلة تجزيان من كل زيادة ونقصان‬
‫‪) -%‬ع عد هق( عن عائشة‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -4684‬سجدتا السهو بعد التسليم‪ ،‬فيهما تشهد وسلم‬
‫]فيششه دليششل لبششي حنيفششة والثششوري أن السششاهي إنمششا يسششجد بعششد‬
‫التسليم‪ ،‬وقششال الشششافعي إنمششا يسششجد قبلششه‪ ،‬وقششال مالششك إن كششان‬
‫لنقص قدم وإل أخر‪ ،‬توفيقا بين الخبار‪ ،‬ورد بأنه كان آخششر المريششن‬
‫من فعله صلى الله عليه وسلم أنه يسجد قبله )وهو المفتى به عند‬
‫الحناف( فالجمع متعششذر ‪ ...‬واقتفششى أحمششد مششوارد الحششديث وفصششل‬
‫بحسبها فقال‪ :‬إن شك في عدد الركعات قششدم‪ ،‬وإن تششرك شششيئا ثششم‬
‫تدارك أخر‪ ،‬وكذا إن فعل ما ل نقل فيه ‪[...‬ش‬
‫‪) -%‬فر( عن أبي هريرة‪ ،‬وابن مسعود‬
‫‪ -4685‬سششحاق النسششاء زنششا بينهششن ]ولفششظ روايششة الطششبراني‪:‬‬
‫السحاق بين النساء زنا بينهن[ش‬
‫]أي في الثم والحرمة‪ ،‬لكن يجب به التعزيششر ل الحششد‪ .‬ومششا فششي‬
‫"اللسان" من أن عليششا أمششر فششي امرأتيششن وجششدتا فششي لحششاف واحششد‬
‫يتسششاحقان‪ ،‬بإحراقهمششا فأحرقتششا بالنششار‪ ،‬فششأثر منكششر جششدا‪ ،‬وبفششرض‬
‫صحته هو مذهب صحابي‪ .‬وبالجملة فقششد عششده الششذهبي وغيششره مششن‬
‫الكبائر لهذا الحديث وغيره[ش‬
‫‪) -%‬طب( عن واثلة‬
‫‪ -$$‬قال الهيثمي‪ :‬رجاله ثقات‬
‫‪ -4686‬سخافة بالمرء أن يستخدم ضيفه‬
‫‪) -%‬فر( عن ابن عباس‬

‫‪ -4687‬سددوا‪ ،‬وقاربوا‬
‫‪) -%‬طب( عن ابن عمر‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -4688‬سددوا‪ ،‬وقاربوا‪ ،‬و أبشروا‪ ،‬واعلموا أنه لن يدخل أحدكم‬
‫الجنة عمله ])قالوا‪ :‬ول أنت يا رسول الله؟ قششال‪[(:‬شش ول أنششا‪ ،‬إل أن‬
‫يتغمدني الله بمغفرة ورحمة‬
‫]"سددوا"‪ :‬اقصدوا السداد‪ ،‬أي الصواب‪ ،‬أو بالغوا في التصويب‪.‬‬
‫"وقاربوا"‪ :‬أي ل تغلوا‪ .‬والمقاربة القصد في المور الششتي ل غلششو‬
‫فيها ول تقصير‪.‬‬
‫قال القاضي‪ :‬أراد بيان أن النجششاة مششن العششذاب والفششوز بششالثواب‬
‫بفضل الله ورحمته‪ ،‬والعمل غير مؤثر فيهمششا علششى سششبيل اليجششاب‬
‫والقتضاء‪ ،‬بل غايته أنه يعد العامل لن يتفضل عليششه‪ ،‬ويقششرب إليششه‬
‫الرحمة‪ ،‬كما قششال تعششالى‪ :‬إن رحمششة اللششه قريششب مششن المحسششنين"‪،‬‬
‫وليس المراد توهين العمل ونفيه‪ ،‬بل توقيف العباد على أن العمششل‬
‫إنما يتم بفضل الله وبرحمته‪ ،‬لئل يتكلوا على أعمالهم اغششترارا بهششا‪.‬‬
‫ول يعارضششه "ادخلششوا الجنششة بمششا كنتششم تعملششون" لن الحششديث فششي‬
‫الدخول‪ ،‬والية )تفهم( في حصول المنازل فيهششا‪ ،‬وقششال الكرمششاني‪:‬‬
‫الباء في "بمششا كنتششم" ليسششت سششببية‪ ،‬بششل للملبسششة‪ ،‬أي أورثتموهششا‬
‫ملبسة لعمالكم‪ ،‬أي لثششواب أعمششالكم‪ ،‬أو للمقابلششة نحششو "أعطيتششه‬
‫الشاة بدرهم"‪ ،‬أو المراد جنة خاصة بتلك الخاصية الرفيعششة العاليششة‬
‫بسششبب العمششال‪ ،‬وأمششا أصششل الششدخول فبالرحمششة ل بالعمششل ‪...‬‬
‫)فالحديث دللته قطعية‪ ،‬والية تحتمل عدة وجوه كما تبين‪ ،‬فيؤخششذ‬
‫بالحديث لتفسيرها(‬
‫"يتغمدني"‪ :‬يسترني‪ ،‬مأخوذ من غمد السيف في غمده‪ ،‬ويجعششل‬
‫رحمته محيطة بي إحاطة الغلف بما يحفظ فيه‪[.‬ش‬
‫‪) -%‬حم ق( عن عائشة‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -4689‬سرعة المشي تذهب بهاء المؤمن‬
‫‪) -%‬حل( عن أبي هريرة )خط( في الجامع )فر( عن ابن عمششر‪،‬‬
‫ابن النجار عن ابن عباس‬
‫‪) -$‬ض(‬

‫‪ -4690‬سرعة المشي تذهب ببهاء الوجه‬
‫‪ -%‬أبو القاسم بن بشران في أماليه عن أنس‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -4691‬سطع نور في الجنة‪ ،‬فقيل‪ :‬ما هششذا؟ فششإذا هششو مششن ثغششر‬
‫حوراء ضحكت في وجه زوجها‬
‫‪ -%‬الحاكم في الكنى )خط( عن ابن مسعود‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -4692‬سششعادة لبششن آدم ثلث‪ ،‬وشششقاوة لبششن آدم ثلث‪ ،‬فمششن‬
‫سعادة ابششن آدم‪ :‬الزوجششة الصششالحة‪ ،‬والمركششب الصششالح‪ ،‬والمسششكن‬
‫الواسع‪ .‬وشقوة لبن آدم ثلث‪ :‬المسكن السششوء‪ ،‬والمششرأة السششوء‪،‬‬
‫والمركب السوء‬
‫‪ -%‬الطيالسي عن سعد‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -4693‬سفر المرأة مع عبدها ضيعة‬
‫])"ضيعة"‪ :‬مظنة لهلك دينها وضياعه‪ .‬دار الحديث(‪.‬‬
‫قال في الكشاف‪ :‬لن عبد المرأة بمنزلة الجنبي منها‪ ،‬خصيا أو‬
‫فحل‪ .‬انتهى‪ .‬وعند الشافعية أن الممسوح )أي الخصي( الثقة ليششس‬
‫كالجنبي‪ ،‬بل له نظرها والخلوة بها‪ .‬وعلم منه أن المرأة لو لم تجد‬
‫من يخرج معها للحج من زوج أو محششرم أو نسششوة ثقششات‪ ،‬ل يلزمهششا‬
‫الخروج مع عبدها‪ .‬نعم إن كششان ثقششة )كمششا ذكششر سششابقا( وهششي ثقششة‬
‫أيضا‪ :‬وجب )أي خروجها للحج([ش‬
‫‪ -%‬البزار )طس( عن ابن عمر‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -4694‬سل ربششك العافيششة والمعافششاة فششي الششدنيا والخششرة‪ ،‬فششإذا‬
‫أعطيت العافية في الدنيا وأعطيتها في الخرة فقد أفلحت‬
‫‪) -%‬ت ه( عن أنس‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -4695‬سل الله العفو والعافية في الدنيا والخرة‬
‫‪) -%‬تخ ك( عن عبد الله بن جعفر‬
‫‪) -$‬صح(‬

‫‪ -4696‬سلمان منا أهل البيت‬
‫‪) -%‬طب ك( عن عمرو بن عوف‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -4697‬سلمان سابق فارس‬
‫‪ -%‬ابن سعد عن الحسن مرسل‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -4698‬سلم علي ملك ثم قال لششي‪ :‬لششم أزل أسششتأذن ربششي عششز‬
‫وجل في لقائك حتى كان هذا أوان أذن لي‪ ،‬وإني أبشرك أنه ليششس‬
‫أحد أكرم على الله منك‬
‫‪ -%‬ابن عساكر عن عبد الرحمن بن غنم‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -4699‬سلوا الله الفردوس‪ ،‬فإنها سرة الجنة ]وفي رواية‪ :‬فإنه‬
‫وسط الجنة[ش‪ ،‬وإن أهل الفردوس يسمعون أطيط العرش‬
‫]"سرة الجنة"‪) :‬أي وسطها وجوفهششا‪ ،‬مششن سششرة النسششان فإنهششا‬
‫فششي وسششطه‪ .‬كمششا فششي النهايششة فششي حششديث حذيفششة‪ :‬ل تنششزل سششرة‬
‫البصرة‪ .‬دار الحديث([ش‬
‫‪) -%‬طب ك( عن أبي أمامة‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -4700‬سلوا الله العفو والعافية‪ ،‬فإن أحدا لم يعط بعششد اليقيششن‬
‫خيرا من العافية‬
‫‪) -%‬حم ت( عن أبي بكر‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -4701‬سلوا الله من فضله‪ ،‬فإن الله يحب أن يسششأل‪ .‬وأفضششل‬
‫العبادة انتظار الفرج‬
‫‪) -%‬ت( عن ابن مسعود‬
‫‪ -4702‬سلوا الله علما نافعا‪ ،‬وتعوذوا بالله من علم ل ينفع‬
‫‪) -%‬ه هب( عن جابر‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -4703‬سلوا الله لي الوسيلة‪ :‬أعلى درجة فششي الجنششة‪ .‬ل ينالهششا‬
‫إل رجل واحد‪ ،‬وأرجو أن أكون أنا هو‬
‫]"الوسيلة"‪ :‬المنزلة العالية[ش‬

‫‪) -%‬ت( عن أبي هريرة‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -4704‬سلوا الله لي الوسيلة ‪ ،‬فإنه ل يسألها لي عبد في الدنيا‬
‫إل كنت له شهيدا أو شفيعا يوم القيامة‬
‫]"الوسيلة"‪ :‬المنزلة العالية[ش‬
‫‪) -%‬ش طس( عن ابن عباس‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -4705‬سلوا الله ببطون أكفكم‪ ،‬ول تسألوه بظهورها‬
‫‪) -%‬طب( عن أبي بكرة‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -4706‬سلوا اللششه ببطششون أكفكششم‪ ،‬ول تسششألوه بظهورهششا‪ ،‬فششإذا‬
‫فرغتم فامسحوا بها وجوهكم‬
‫‪) -%‬د هق( عن ابن عباس‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -4707‬سلوا الله حوائجكم البتة في صلة الصبح‬
‫]"البتة"‪ :‬أي قطعا‪ ،‬ول تترددوا في سؤاله فإنه إن لم يسهلها لم‬
‫تسهل‪ .‬والبت القطع‪[.‬ش‬
‫‪) -%‬ع( عن أبي رافع‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -4708‬سششلوا اللشه كششل ششيء حششتى الشسششع‪ ،‬فششإن اللششه إن لششم‬
‫ييسره لم يتيسر‬
‫]"كل شيء"‪ :‬من أمر الدين والدنيا الذي يجوز سؤاله شرعا‪.‬‬
‫"الشسع"‪ :‬أي سور النعل ‪ ...‬بين الصبعين ‪[...‬ش‬
‫‪) -%‬ع( عن عائشة‬
‫‪ -4709‬سلوا أهل الشششرف عششن العلششم‪ ،‬فششإن كششان عنششدهم علششم‬
‫فاكتبوه‪ ،‬فإنهم ل يكذبون‬
‫]فإنهم يصونون شرفهم عن أن يدنسوه بعار الكذب‪ .‬كتب عمششر‬
‫بن عبد العزيز إلى الحسن البصري عندما ولي الخلفة‪ :‬أشششر علششي‬
‫بقوم أستعين بهم على أمر الله‪ .‬فكتب إليه‪ :‬أما أهل الششدين فليششس‬
‫يريدونك‪ ،‬ولكن عليك بالشراف فإنهم يصونون شرفهم أن يدنسوه‬

‫بالخيانة ‪ ...‬وهو أمر غششالبي )فيحتمششل الشششواذ( والحششديث ورد علششى‬
‫الغالب‪ .‬قال القطب القسطلني‪:‬‬
‫إذا طششاب أصششل المششرء طششابت فروعششه * ومششن غلششط جششاءت يششد‬
‫الشوك بالورد‬
‫وقد يخبث الفرع الذي طاب أصله * ليظهر صنع الله في الطرد‬
‫والعكس‪.‬‬
‫وقال الراغب‪ :‬الشرف أخص بمآثر الباء والعشيرة‪ ،‬ولذلك قيششل‬
‫للعلوية )المنسوبين( أشراف‪ .‬قال‪ :‬ومن الناس مششن ل يعششد شششرف‬
‫الصل فضيلة وقال‪ :‬المرء بنفسه‪ .‬واستدل بقول علي‪ :‬الناس أبناء‬
‫ما يحسنون‪ .‬وبقوله‪ :‬قيمة كل امرئ ما يحسنه‪ .‬ويقول الشاعر‪:‬‬
‫كن ابن من شئت واكتسب أدبا * يغنيك محموده عن النسب‪.‬‬
‫وقال حكيم‪ :‬الشرف بالهمم العالية‪ ،‬ل بالرمم البالية ‪[...‬ش‬
‫‪) -%‬فر( عن ابن عمر‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -4710‬سمي هششارون ابنيششه شششبرا وشششبيرا‪ ،‬وإنششي سششميت ابنششي‬
‫الحسن والحسين كما سمى به هارون ابنيه‬
‫]"شبرا وشبيرا"‪) :‬تحريكهما( كجبل وجبيل‪ .‬قال في الفششردوس‪:‬‬
‫هما اسمان سريانيان معناهما مثل معنى الحسن والحسين[ش‬
‫‪ -%‬البغوي‪ ،‬وعبد الغني في اليضاح‪ ،‬وابن عساكر عن سلمان‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -4711‬سم ابنك عبد الرحمن‬
‫‪) -%‬خ( عن جابر‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -4712‬سموه بأحب السماء إلي‪ :‬حمزة‬
‫‪) -%‬ك( عن جابر‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -4713‬سموا أسقاطكم‪ ،‬فإنهم من أفراطكم‬
‫]"أفراطكم"‪ :‬جمع فرط‪ ،‬بالتحريك‪ ،‬هو الذي يتقدم القوم ليهيء‬
‫لهم ما يحتاجونه من منازل الخرة ومقامات البرار )بإلحششاحه علششى‬
‫الله تعالى كما يأتي في الحاديث رقم‪ 2010 :‬و ‪[(4724‬ش‬
‫‪ -%‬ابن عساكر عن أبي هريرة‬

‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -4714‬سموا السقط يثقششل اللششه بششه ميزانكششم‪ ،‬فششإنه يششأتي يششوم‬
‫القيامة يقول‪ :‬أي رب‪ ،‬أضاعوني فلم يسموني‬
‫‪ -%‬ميسرة في مشيخته عن أنس‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -4715‬سموا باسمي‪ ،‬ول تكنوا بكنيتي‬
‫‪) -%‬طب( عن ابن عباس‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -4716‬سموا باسمي‪ ،‬ول تكنوا بكنيتي‪ ،‬فإني إنما بعثت قاسششما‬
‫أقسم بينكم‬
‫‪) -%‬ق( عن جابر‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -4717‬سموا بأسماء النبياء‪ ،‬ول تسموا بأسماء الملئكة‬
‫]"ول تسموا بأسماء الملئكة"‪ :‬كجبريل‪ ،‬فيكره التسمي بها كمششا‬
‫ذكره القشيري[ش‬
‫‪) -%‬تخ( عن عبد الله بن جراد‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -4718‬سمي رجب‪ ،‬لنه يترجب فيه خير كثير لشعبان ورمضان‬
‫‪ -%‬أبو الحسن بن محمد الخلل في فضائل رجب عن أنس‬
‫]"يترجب"‪ :‬أي يتكثر ويتعظم[ش‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -4719‬سوء الخلق شؤم‬
‫‪ -%‬ابن شاهين في الفراد عن ابن عمر‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -4720‬سوء الخلق شؤم‪ ،‬وشراركم أسوأكم خلقا‬
‫‪) -%‬خط( عن عائشة‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -4721‬سوء الخلق شؤم‪ ،‬وطاعة النساء ندامة‪ ،‬وحسن الملكششة‬
‫نماء‬
‫])"وطاعششة النسششاء ندامششة"‪ :‬راجششع البحششث فششي شششرح الحششديث‬
‫‪.(5248‬‬

‫)"وحسن الملكة"‪ :‬حسن الخلق(‪.‬‬
‫"نماء"‪ :‬أي نمو وزيادة في الخير والبركة‪[.‬ش‬
‫‪ -%‬ابن منده عن الربيع النصاري‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -4722‬سوء الخلق يفسد العمل كما يفسد الخل العسل‬
‫‪ -%‬الحارث‪ ،‬والحاكم في الكنى عن ابن عمر‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -4723‬سوء المجالسة شح‪ ،‬وفحش‪ ،‬وسوء خلق‬
‫]فينبغي الحذر من ذلك وإكرام الجلسششاء‪ ،‬وحسششن الدب معهششم‪،‬‬
‫ومعاملتهم بالتواضع والنصاف[ش‬
‫‪ -%‬ابن المبارك عن سليمان بن موسى مرسل‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -4724‬سوآء ])وفي النسخ غير المصششححة‪" :‬سششوداء"([ش ش ولششود‬
‫خيششر مششن حسششناء ل تلششد‪ .‬وإنششي مكششاثر بكششم المششم‪ ،‬حششتى بالسششقط‬
‫محبنطئا علششى بششاب الجنششة‪ ،‬يقششال‪ :‬ادخششل الجنششة‪ .‬فيقششول‪ :‬يششا رب و‬
‫أبواي؟ فيقال له‪ :‬ادخل الجنة أنت و أبواك‬
‫]"سوداء"‪ :‬كذا في النسخ )ما ينسخ بالجرة‪ ،‬خلف مششا يصششححه‬
‫العلمششاء(‪ ،‬والششذي رأيتششه )والكلم للمنششاوي( فششي أصششول صششحيحة‪،‬‬
‫مصححة بخط الحافظ ابششن حجششر مششن الفششردوس وغيششره‪" :‬سششوآء"‪،‬‬
‫على وزن "سوعاء"‪ .‬وهي القبيحة الوجه‪ ،‬يقال رجل أسششوأ وامششرأة‬
‫سوآء‪ ،‬ذكره الديلمي‪[.‬ش‬
‫‪) -%‬طب( عن معاوية بن حيدة‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -4725‬سششورة الكهششف تششدعى فششي التششوراة الحائلششة ]قششالوا‪ :‬يششا‬
‫رسول الله‪ ،‬وما الحائلة؟ قال‪[:‬ش تحول بين قارئها وبين النار‬
‫‪) -%‬هب( عن ابن عباس‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -4726‬سورة من القرآن ما هششي إل ثلثششون آيشة‪ ،‬خاصششمت عششن‬
‫صاحبها حتى أدخلته الجنة‪ ،‬وهي تبارك‬
‫‪) -%‬طس( والضياء عن أنس‬
‫‪) -$‬صح(‬

‫‪ -4727‬سورة تبارك هي المانعة من عذاب القبر‬
‫‪ -%‬ابن مردويه عن ابن مسعود‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -4728‬سششووا صششفوفكم‪ ،‬فششإن تسششوية الصششفوف ]وفششي روايششة‪:‬‬
‫"الصف"[ش من إقامة الصلة‬
‫]"سووا صفوفكم"‪ :‬أي اعتدلوا فيها على سششمت واحششد‪ ،‬وسششدوا‬
‫فرجها‪.‬‬
‫والسر في تسويتها مبالغة المتابعة )للملئكة(‪ ،‬فقد روى مسششلم‬
‫من حديث جابر بن سمرة‪ :‬خرج علينا رسول الله صششلى اللششه عليششه‬
‫وسلم فقال‪ :‬أل تصفون كما تصف الملئكة عند ربها؟ قلنششا‪ :‬وكيششف‬
‫تصششف عنششد ربهششا؟ قششال‪ :‬يتمششون الصششفوف‪ ،‬الول‪ ،‬ويتراصششون فششي‬
‫الصف‪.‬‬
‫والمطلوب من تسويتها محبة الله لعباده‪[.‬ش‬
‫‪) -%‬حم ق د ه( عن أنس‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -4729‬سووا صفوفكم‪ ،‬ل تختلف قلوبكم‬
‫]"ل تختلف قلوبكم"‪ :‬أي هواها وإرادتها‪ ،‬والقلششب تششابع للعضششاء‪،‬‬
‫فإن اختلفت اختلف‪ ،‬وإذا فسد فسدت العضاء لنه رئيسها[ش‬
‫‪ -%‬الدارمي عن البراء‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -4730‬سووا صفوفكم أو ليخالفن الله بين وجوهكم‬
‫]"سووا صفوفكم"‪ :‬أي اعتدلوا على سمت واحششد حششتى تصششيروا‬
‫كالرمح ‪...‬‬
‫"أو ليخالفن الله بيششن وجششوهكم"‪ :‬أي أو ليششوقعن اللششه المخالفششة‬
‫بين وجوهكم بأن تفترقوا‪ ،‬فيأخذ كل وجها غيششر الششذي أخششذ صششاحبه‪،‬‬
‫لن تقدم البعض على البعض مظنة للكبر المفسد للقلوب‪ ،‬وسششبب‬
‫لتأثرها الناشششئ عنششه الحنششق والضششغائن‪ .‬فششالمراد‪ :‬ليششوقعن العششداوة‬
‫والبغضاء بينكم‪ .‬ومخالفة الظاهر سبب لمخالفة الباطن ‪...‬‬
‫والوعيد )هنا( على عدم التسوية )هو( للتغليظ ل للتحريم[ش‬
‫‪) -%‬ه( عن النعمان بن بشير‬
‫‪) -$‬صح(‬

‫‪ -4731‬سووا القبور على وجه الرض إذا دفنتم‬
‫]وهذا أمر ندب‪ ،‬فعلم أن تسطيح القبر أفضل من تسنيمه[ش‬
‫‪) -%‬طب( عن فضالة بن عبيد ]ظاهر صششنيع المؤلششف أن ذا لششم‬
‫يخرجه أحد من الستة والمر بخلفه‪ ،‬فقد عزاه الديلمي إلى مسلم‬
‫والنسائي‪ ،‬وكذا لحمد‪[.‬ش‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -4732‬سلمة الرجل في الفتنة أن يلزم بيته‬
‫]يعني المحل الششذي هششو مسششكنه‪ ،‬بيتششا أو غيششره‪ .‬قششال الخطششابي‪:‬‬
‫العزلة عند الفتنة سنة النبياء وسيرة الحكماء‪ ،‬فل أعلم لمن عابهششا‬
‫عذرا‪ ،‬ول سششلم مششن تجنبهششا فخششرا )أي أنششه لششم يسششلم الششذي تجنششب‬
‫العزلة عند الفتنششة بسششبب الفخششر( ل سششيما فششي هششذا الزمششان )فمششا‬
‫الكلم بزماننا!([ش‬
‫‪) -%‬فششر( و أبششو الحسششن بششن المفضششل المقدسششي فششي الربعيششن‬
‫المسلسلة عن أبي موسى‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -4733‬سيأتيكم أقششوام يطلبششون العلششم‪ ،‬فششإذا رأيتمششوهم فقولششوا‬
‫لهم‪ :‬مرحبا بوصية رسول الله‪ ،‬وأفتوهم‬
‫‪) -%‬ه( عن أبي سعيد‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -4734‬سيأتي عليكم زمان ل يكون فيه شششيء أعششز مششن ثلثششة‪:‬‬
‫درهم حلل‪ ،‬أو أخ يستأنس به‪ ،‬أو سنة يعمل بها‬
‫‪) -%‬طس حل( عن حذيفة‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -4735‬سيأتي على أمتي زمان يكثر فيه القراء‪ ،‬ويقل الفقهششاء‪،‬‬
‫ويقبض العلم‪ ،‬ويكثر الهرج‪ .‬ثم يأتي من بعد ذلك زمان يقرأ القرآن‬
‫رجال من أمتي ل يجاوز تراقيهم‪ .‬ثم يأتي من بعد ذلك زمان يجادل‬
‫المشرك بالله المؤمن في مثل ما يقول‬
‫]"القراء"‪ :‬الذين يحفظون القرآن عن ظهر قلششب )أو يجششودونه(‬
‫ول يفهمون معانيه‪.‬‬
‫"ويقل الفقهاء"‪ :‬أي العارفون بالحكام الشرعية‪.‬‬

‫"ويقبض العلم"‪ :‬أي بموت أصحابه كما صرح به في الخبر الخر‬
‫"ويكثر الهرج"‪ :‬أي القتل والفتن‪.‬‬
‫"تراقيهم"‪ :‬جمع ترقوة‪ ،‬وهي عظششام بيششن ثغششرة النحششر والعششاتق‪.‬‬
‫يعني ل يخلص عن ألسنتهم وآذانهم إلى قلوبهم‪.‬‬
‫"يجادل فيششه المشششرك بششالله المششؤمن فششي مثششل مششا يقششول"‪ :‬أي‬
‫يخاصمه ويغالبه ويقابل حجته بحجة مثلهششا فششي كونهششا حجششة‪ ،‬ولكششن‬
‫حجة الكافر باطلة داحضة‪ ،‬وحجة المؤمن صحيحة ظششاهرة‪) .‬وذلششك‬
‫يزيد بتزايد الجهل عند الكافر لقصششور عقلششه عششن إدراك حقيقششة مششا‬
‫يجادل فيه من أمور الدين والعقيدة الدقيقة‪ .‬وقد تفاقم المششر فششي‬
‫أيامنا بسبب تسرب الغرور إلى نفوس الكثير من حملششة الشششهادات‬
‫التي ل صلة لها بمواضيع الدين‪ ،‬فكما أن شهادة في مجششال الطششب‬
‫ل تهيء صاحبها لفهم علششم الفيزيششاء‪ ،‬علوة عششن مناقشششته‪ ،‬فكششذلك‬
‫في أمور الدين‪ .‬نسأل اللششه أن يلطششف بنششا جميعششا وأن يوفقنششا إلششى‬
‫عدم تعدي حدودنا‪ ،‬آمين‪ .‬دار الحديث‪[(.‬ش‬
‫‪) -%‬طس ك( عن أبي هريرة‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -4736‬سيأتي على الناس زمان يخيششر فيششه الرجششل بيششن العجششز‬
‫والفجور‪ ،‬فمن أدرك ذلك الزمان فليختر العجز على الفجور‬
‫]أي )يخير فيه( بين أن يعجز ويبعد ويقهششر‪ ،‬وبيششن أن يخششرج عششن‬
‫طاعة الله‪.‬‬
‫"فليختر"‪ :‬وجوبا‪.‬‬
‫"العجز على الفجور"‪ :‬لن سلمة الدين واجبة التقديم‪.‬‬
‫والمخير )في ذلك الزمان بين العجز والفجور( هم المراء وولة‬
‫المور[ش‬
‫‪) -%‬ك( عن أبي هريرة‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -4737‬سيحان وجيحان والفرات والنيل‪ :‬كل من أنهار الجنة‬
‫]"سيحان"‪ :‬هو نهر العواصم بقرب مصيصة‪ ،‬وهو غير سيحون‪.‬‬
‫"جيحان"‪ :‬نهر أدنة‪.‬‬
‫"وسيحون" نهر بالهند أو السند‪" ،‬وجيحون" نهر بلخ وينتهي إلششى‬
‫خوارزم‪ .‬فمن زعم أنهما هما فقد وهم‪ ،‬فقد حكششى النششووي التفششاق‬

‫على المغايرة )أي أن سيحان وجيحان المذكوران في الحديث همششا‬
‫غير سيحون وجيحون(‪.‬‬
‫"والفرات"‪ :‬نهر بالكوفة‪.‬‬
‫والنيل"‪ :‬نهر مصر‪.‬‬
‫"من أنهار الجنة"‪ :‬أي هي لعذوبة مائها وكثرة منافعهششا وهضششمها‬
‫وتضمنها لمزيد البركة‪ ،‬وتشرفها بورود النبياء وشربهم منهششا‪ ،‬كأنهششا‬
‫من أنهار الجنة‪ .‬أو أنه سمى النهششار الششتي هششي أصششول أنهششار الجنششة‬
‫بتلك السامي‪ ،‬ليعلم أنها في الجنة بمثابة النهار الربعة في الششدنيا‪،‬‬
‫أو أنها مسميات بتلك التسميات فوقششع الشششتراك فيهششا‪ .‬أو هششو )أي‬
‫الحديث( على ظاهره‪ ،‬ولها )أي هذه النهار( مادة من الجنة[ش‬
‫‪) -%‬م( عن أبي هريرة‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -4738‬سيخرج أقوام من أمتي يشربون القرآن كشربهم اللبن‬
‫]أي يسششلقونه بألسششنتهم مششن غيششر تششدبر لمعششانيه‪ ،‬ول تأمششل فششي‬
‫أحكامه‪ ،‬بل يمششر علششى ألسششنتهم كمششا يمششر اللبششن المشششروب عليهششا‬
‫بسرعة‪[.‬ش‬
‫‪) -%‬طب( عن عقبة بن عامر‬
‫‪ -4739‬سيخرج أهل مكة ثم ل يعبرها إل قليل‪ ،‬ثم تمتلئ وتبنى‪،‬‬
‫ثم يخرجون منها فل يعودون فيها أبدا‬
‫‪) -%‬حم( عن عمر‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -4740‬سيخرج ناس إلى المغرب يأتون يششوم القيامششة وجششوههم‬
‫على ضوء الشمس‬
‫‪) -%‬حم( عن رجل‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -4741‬سيد الدام في الدنيا والخرة اللحم‪ ،‬وسيد الشراب في‬
‫الدنيا والخرة الماء‪ ،‬وسيد الرياحين في الدنيا والخرة الفاغية‬
‫]قال ابن حجر‪ :‬قد دلت الخبار على إيثششار اللحششم مششا وجششد إليششه‬
‫سبيل )بشرط عدم الفراط(‪ ،‬وما ورد عن عمر وغيره من السششلف‬
‫مششن إيثششار غيششره عليششه‪ ،‬فإمششا لقمششع النششاس عششن تعششاطي الشششهوات‬

‫والدمان عليها‪ ،‬وإما لكراهة السششراف والسششراع فششي تبششذير المششال‬
‫لقلة الشيء عندهم إذ ذاك‪.‬‬
‫وقد اختلف في الدام‪ ،‬والجمهششور أنششه مششا يؤكششل بششه الخششبز ممششا‬
‫يطيبه‪ ... ،‬مركبا أم ل‪.‬‬
‫"الفاغية"‪ :‬نور الحناء )أو زهره كمششا فششي القششاموس(‪ ،‬وهششي مششن‬
‫أطيب الرياحين‪ ،‬معتدلة في الحر واليبششس‪ ،‬فيهششا بعششض قبششض‪ ،‬وإذا‬
‫وضعت بين ثياب الصوف منعت السوس‪ ،‬ومنافعها كثيرة[ش‬
‫‪) -%‬طس( و أبو نعيم في الطب )هب( عن بريدة‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -4742‬سيد الدهان البنفسج‪ ،‬وإن فضششل البنفسششج علششى سششائر‬
‫الدهان كفضلي على سائر الرجال‬
‫‪ -%‬الشيرازي في اللقاب عن أنس‪ ،‬وهو أمثل طرقه‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -4743‬سيد الستغفار أن تقول‪" :‬اللهم أنت ربي‪ ،‬ل إله إل أنت‬
‫خلقتني‪ ،‬وأنا عبدك وأنا على عهدك ووعدك ما استطعت‪ ،‬أعوذ بششك‬
‫من شر ما صنعت‪ ،‬أبوء لك بنعمتك علي و أبوء بششذنبي‪ ،‬فششاغفر لششي‬
‫فإنه ل يغفر الذنوب إل أنت"‪ .‬من قالها من النهار موقنا بهششا فمششات‬
‫من يومه قبل أن يمسي فهو من أهل الجنة‪ ،‬ومن قالهششا مششن الليششل‬
‫وهو موقن بها فمات قبل أن يصبح فهو من أهل الجنة‬
‫]"سششيد السششتغفار"‪ :‬أي أفضششل أنششواع الذكششار الششتي تطلششب بهششا‬
‫المغفرة هذا الذكر الجامع لمعاني التوبة كلها‪.‬‬
‫"أبوء لك بنعمتك علي"‪ :‬أي أعترف وألتزم‪.‬‬
‫"و أبوء بذنبي"‪ :‬أي أعترف أيضا‪.‬‬
‫"فهو من أهل الجنة"‪ :‬أي ممششن اسششتحق دخولهششا مششع السششابقين‬
‫الولين‪ ،‬أو بغير سبق عذاب‪ ،‬وإل فكل مؤمن يدخلها وإن لششم يقلهششا‬
‫)أي وإن لم يقل هذه الصيغة من الستغفار([ش‬
‫‪) -%‬حم خ ن( عن شداد بن أوس‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -4744‬سيد اليام عند الله يوم الجمعة‪ ،‬أعظم مششن يششوم النحششر‬
‫والفطر‪ ،‬وفيه خمس خصال‪ :‬فيه خلق آدم‪ ،‬وفيه أهبششط مششن الجنششة‬
‫إلى الرض‪ ،‬وفيه توفي‪ ،‬وفيه ساعة ل يسأل العبد فيهششا اللششه شششيئا‬

‫إل أعطاه إياه ما لم يسأل إثما أو قطيعة رحم‪ ،‬وفيه تقوم الساعة‪.‬‬
‫وما من ملك مقرب ول سماء ول أرض ول ريح ول جبل ول حجر إل‬
‫وهو مشفق من يوم الجمعة‬
‫]"إل وهو مشفق من يوم الجمعششة"‪ :‬أي خششائف منهششا‪ ،‬مششن قيششام‬
‫الساعة فيه والحشر والحساب[ش‬
‫‪ -%‬الشافعي‪) -‬حم تخ( عن سعد بن عبادة‬
‫‪ -4745‬سيد السلعة أحق أن يسام‬
‫]"سيد السلعة"‪ :‬أي صاحبها‪.‬‬
‫"أحششق أن يسششام" )بضششم اليششاء( بالبنششاء للمفعششول‪ :‬أي يسششومه‬
‫المشتري‪ ،‬بأن يقول له‪ :‬بكم تبيع سششلعتك )فلششو عششرض رجششل علششى‬
‫المشتري سلعة بثمن‪ ،‬فليس لرجل آخر أن يقول عندي مثلها بأقششل‬
‫من هذا الثمن‪ ،‬وليس للمشتري أن يقبل عرضه‪ ،‬بل على المشتري‬
‫أن يبدأ المساومة(‪[.‬ش‬
‫‪) -%‬د( في مراسيله عن أبي حسين‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -4746‬سششيد الشششهداء عنششد اللششه يششوم القيامششة حمششزة بششن عبششد‬
‫المطلب‬
‫‪) -%‬ك( عن جابر )طب( عن علي‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -4747‬سيد الشهداء حمزة بن عبد المطلششب‪ ،‬ورجششل قششام إلششى‬
‫إمام جائر فأمره ونهاه‪ ،‬فقتله‬
‫‪) -%‬ك( والضياء عن جابر‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -4748‬سيد الشهداء جعفر بن أبششي طششالب‪ ،‬معششه الملئكششة‪ ،‬لششم‬
‫ينحل ذلك أحد ممن مضى مششن المششم غيششره‪ ،‬شششيء أكششرم اللششه بششه‬
‫محمدا‬
‫]"معه الملئكة"‪ :‬أي يطيرون معه مصاحبين له‪ ،‬ويطير معهم‪.‬‬
‫"لم ينحل" )بضم الياء( بالبناء للمفعول‪ :‬أي لم يعط‪[.‬ش‬
‫‪ -%‬أبو القاسم الحرقي في أماليه عن علي‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -4749‬سيد الشهور شهر رمضان‪ ،‬وأعظمها حرمة ذو الحجة‬

‫‪ -%‬البزار )هب( عن أبي سعيد‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -4750‬سيد الفوارس أبو موسى‬
‫]أي أبو موسى الشعري[ش‬
‫‪ -%‬ابن سعد عن نعيم بن يحيى مرسل‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -4751‬سيد القوم خادمهم‬
‫]لن السيد هو الذي يفششزع إليششه فششي النششوائب‪ ،‬فيتحمششل الثقششال‬
‫عنهم‪ ،‬فلما تحمششل خششادمهم عنهششم المششور وكفششاهم مششؤونتهم وقششام‬
‫بأعباء ما ل يطيقونه‪ ،‬كان سيدهم بهذا العتبار‪[.‬ش‬
‫‪] -%‬ابن ماجه[ش عن أبي قتادة )خط( عن ابن عباس‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -4752‬سيد القوم خادمهم‪ ،‬وساقيهم آخرهم شربا‬
‫‪ -%‬أبو نعيم في الربعين الصوفية عن أنس ]خرجششه ابششن مششاجه‬
‫باللفظ المذكور عن أبي قتادة‪ ،‬ورواه أيضا الديلمي[ش‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -4753‬سيد القوم في السفر خادمهم‪ ،‬فمن سبقهم بخدمة لششم‬
‫يسبقوه بعمل إل الشهادة‬
‫]من يخدمهم‪ ،‬وإن كان أدناهم ظششاهرا‪ ،‬فهششو بالحقيقششة سششيدهم‪،‬‬
‫لحيازته للثواب‪ ،‬وإليه الشارة بقوله‪:‬‬
‫"فمششن سششبقهم بخدمششة‪ ،‬لششم يسششبقوه بعمششل إل الشششهادة"‪ :‬لنششه‬
‫شريكهم فيما يزاولونه من العمال بسبب خدمته‪[.‬ش‬
‫‪) -%‬ك( في تاريخه )هب( عن سهل بن سعد‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -4754‬سششيد النششاس آدم‪ ،‬وسششيد العششرب محمششد‪ ،‬وسششيد الششروم‬
‫صهيب‪ ،‬وسيد الفرس سلمان‪ ،‬وسششيد الحبشششة بلل‪ ،‬وسششيد الجبششال‬
‫طور سيناء‪ ،‬وسيد الشششجر السششدر‪ ،‬وسششيد الشششهر المحششرم‪ ،‬وسششيد‬
‫اليام الجمعة‪ ،‬وسيد الكلم القششرآن‪ ،‬وسششيد القششرآن البقششرة‪ ،‬وسششيد‬
‫البقششرة آيششة الكرسششي‪ ،‬أمششا إن فيهششا خمششس كلمششات فششي كششل كلمششة‬
‫خمسون بركة‬

‫]وقال ابن العربي‪ :‬قد ثبت في القششرآن )أي فششي شششأنه( الخبششار‬
‫)من السنة( بتفاضل سوره وآياته بعضها على بعض في حق القارئ‬
‫بالنسبة لما لنا فيششه مششن الجششر )أمششا بالنسششبة لحقيقششة المششر‪ ،‬فكششل‬
‫القششرآن كلم اللششه‪ ،‬ل تفاضششل بينششه لششذلك العتبششار‪ ،‬وإنمششا التفاضششل‬
‫المشار إليه في السنة هو باعتبار الجر كما ذكر([ش‬
‫‪) -%‬فر( عن علي‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -4755‬سيد إدامكم الملح‬
‫]لن به صلح الطعمة وطيبها‪.‬‬
‫)قال في شرح الحديث ‪" :3997‬الدام"‪ :‬ما يؤدم به‪ ،‬أي يصششلح‪،‬‬
‫مائعا كان أو جامدا([ش‬
‫‪) -%‬ه( والحكيم عن أنس‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -4756‬سيد ريحان أهل الجنة الحناء‬
‫‪) -%‬طب خط( عن ابن عمرو‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -4757‬سيد طعششام الششدنيا والخششرة اللحششم ]بقيششة الحششديث‪" :‬ثششم‬
‫الرز"‪ ،‬وزاد أبو الشيخ في روايته عقب "اللحم"‪" :‬ولو سششألت ربششي‬
‫أن يطعمنيه كل يوم لفعل"[ش‬
‫]قال الغزالي‪ :‬وينبغي أل يششواظب علششى أكششل اللحششم‪ ،‬قششال علششي‬
‫كرم الله وجهه‪ :‬من ترك اللحم أربعين يوما ساء خلقششه‪ ،‬ومششن داوم‬
‫عليه أربعين يوما قسا قلبه[ش‬
‫‪ -%‬أبو نعيم في الطب عن علششي ]خرجششه أيضششا ابششن مششاجه مششن‬
‫حششديث أبششي الششدرداء بلفششظ "سششيد طعششام أهششل الششدنيا وأهششل الجنششة‬
‫اللحم"‪ ،‬قال الزين العراقي‪ :‬وسنده ضعيف‪[.‬ش‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -4758‬سيد كهول أهل الجنة أبو بكششر وعمششر‪ ،‬وإن أبششا بكششر فششي‬
‫الجنة مثل الثريا في السماء‬
‫‪) -%‬خط( عن أنس‬
‫‪) -$‬صح(‬

‫‪ -4759‬سيدات نساء أهل الجنة أربع‪ :‬مريم‪ ،‬وفاطمة‪ ،‬وخديجششة‪،‬‬
‫و آسية‬
‫‪) -%‬ك( عن عائشة‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -4760‬سيدة نساء المششؤمنين فلنششة‪ ،‬وخديجششة بنششت خويلششد أول‬
‫نساء المسلمين إسلما‬
‫]"فلنة"‪ :‬أي مريم‪ ،‬ويحتمل عائشة‪.‬‬
‫"وخديجة بنت خويلششد أول نسششاء المسششلمين إسششلما"‪) :‬وكششذلك(‬
‫هي أول الناس إسلما مطلقا‪ ،‬لم يسبقها ذكششر ول غيششره‪ .‬ولخديجششة‬
‫من جموم الفضائل ما ل يسششاويها فيششه غيرهششا مششن نسششائه ‪ ...‬وممششا‬
‫اختصت به ما نطق به هذا الحديث من سبقها نساء هذه المة إلششى‬
‫اليمان‪ ،‬فبسبب ذلك يكون لها مثل أجر كل مششن آمنششت بعششدها لمششا‬
‫ثبت أن من سن سنة حسنة ‪ -‬الحديث ‪ -‬وقد شاركها فششي ذلششك أبششو‬
‫بكر بالنسششبة إلششى الرجششال‪ ،‬ول يعششرف مششا لكششل منهمششا مششن الثششواب‬
‫بسبب ذلك إل الله تعالى‪[.‬ش‬
‫‪) -%‬ع( عن حذيفة‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -4761‬سيدرك رجلن من أمتي عيسششى ابششن مريششم‪ ،‬ويشششهدان‬
‫قتال الدجال‬
‫]"قتال الدجال"‪ :‬أي قتل عيسى للدجال‪ ،‬فإنه يقتلششه علششى بششاب‬
‫اللد[ش‬
‫‪ -%‬ابن خزيمة )ك( عن أنس‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -$$‬قال الذهبي‪ :‬حديث منكر وفيششه عبششاد بششن منصششور‪ ،‬ضششعيف‪.‬‬
‫انتهى‪ .‬قال الهيثمي‪ :‬رواه أبو يعلى وفيه عباد بششن منصششور‪ ،‬ضششعيف‬
‫جدا‪> .‬ورواية الهيثمي‪ :‬وعن أنس قال قال رسول الله صششلى اللششه‬
‫عليه وسلم‪ :‬سيدرك رجال من أمششتي عيسششى بششن مريششم ويشششهدون‬
‫قتال الدجال‪ .‬رواه أبو يعلى وفيه عباد بن منصور وهششو ضششعيف‪ .‬دار‬
‫الحديث‪<.‬‬
‫‪ -4762‬سيشدد هذا الدين برجال ليس لهم عند الله خلق‬

‫]أي ل حظ لهم في الخير‪ ،‬وهم أمراء السوء‪ ،‬والعلماء الذين لم‬
‫يلج العلم قلوبهم بل حظهم منه جريانه على ألسششنتهم‪ ،‬قششد دنسششوه‬
‫بأبواب المطامع‪ ،‬وخششادعوا اللششه فششي معششاملته‪ ،‬وأعششدوا ذلششك العلششم‬
‫الذي هو حجة الله على خلقه حرفة صيروها مأكلة وتوصلوا بها إلى‬
‫تمكنهم من صدور المجالس وصششحبة الحكششام لمششا فششي أيششديهم مششن‬
‫الحطششام‪ ،‬فلينششوا لهششم القششول طمعششا فيمششا لششديهم‪ ،‬وداهنششوهم رجششاء‬
‫نوالهم‪ ،‬وزينوا لهم تجبرهم وجورهم )أما مششن لششم تكششن هششذه صششفته‬
‫فليس منهم وإن اشتهر وعل منصبه‪ ،‬فليتششق اللششه الششذين يتطششاولون‬
‫على أعراض العلماء‪ .‬دار الحديث([ش‬
‫‪ -%‬المحاملي في أماليه عن أنس‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -4763‬سيصيب أمتي داء المم ]قالوا‪ :‬يششا رسششول اللششه‪ ،‬مششا داء‬
‫المششم؟ قششال‪[:‬شش الشششر‪ ،‬والبطششر‪ ،‬والتكششاثر‪ ،‬والتشششاحن فششي الششدنيا‪،‬‬
‫والتباغض‪ ،‬والتحاسد‪ ،‬حتى يكون البغي‬
‫]"الشر"‪ :‬أي كفر النعمة‪.‬‬
‫"والبطر"‪ :‬الطغيان عند النعمششة‪ ،‬وشششدة المششرح والفششرح وطششول‬
‫الغنى‪.‬‬
‫"والتكاثر"‪ :‬مع جمع المال‪.‬‬
‫"البغي"‪ :‬أي مجاوزة الحد‪.‬‬
‫وهو تحذير شديد من التنافس فششي الششدنيا‪ ،‬لنهششا أسششاس الفششات‬
‫ورأس الخطيئات وأصل الفتن‪ ،‬وعنه تنشأ الشرور‪ .‬وفيششه علششم مششن‬
‫أعلم النبوة‪ ،‬فإنه إخبار عن غيب وقع‪[.‬ش‬
‫‪) -%‬ك( عن أبي هريرة‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -4764‬سيعزي الناس بعضهم بعضا من بعدي بالتعزية بي‬
‫]فإن موته من أعظم المصائب على أمته‪ ،‬بل هو أعظمها‪ .‬قششال‬
‫أنس‪ :‬ما نفضنا أيدينا من تراب دفن رسششول اللششه صششلى اللششه عليششه‬
‫وسلم حتى أنكرنا قلوبنا‪.‬‬
‫)وفي الحديث ‪ :452‬إذا أصاب أحششدكم مصششيبة فليششذكر مصششيبته‬
‫بي؛ فإنها من أعظم المصائب‪ .‬وضعفه السيوطي([ش‬
‫‪) -%‬ع طب( عن سهل بن سعد‬

‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -$$‬قششال الهيثمششي‪ :‬رجالهمششا رجششال الصششحيح‪ ،‬غيششر موسششى بششن‬
‫يعقوب الزمعي‪ :‬وثقه جمع‪.‬‬
‫‪ -4765‬سيقتل بعذراء أناس يغضب الله لهم وأهل السماء ]مششن‬
‫حديث ابن لهيعة عن أبي السششود قششال دخششل معاويششة علششى عائشششة‬
‫فقششالت‪ :‬مششا حملششك علششى مششا صششنعت مششن قتششل أهششل عششذراء‪ ،‬حجششر‬
‫وأصحابه؟ قال‪ :‬رأيت قتلهم صلحا للمة‪ ،‬وبقاءهم فسادا‪ .‬فقششالت‪:‬‬
‫سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول‪ ،‬فششذكره‪ .‬قششال فششي‬
‫الصابة‪ :‬في سنده انقطاع‪[.‬ش‬
‫]"بعذراء"‪ :‬قرية من قرى دمشق‪.‬‬
‫"أناس‪ :"...‬هم حجر بن عدي الدبر وأصحابه‪ .‬قال ابششن عسششاكر‬
‫في تاريخه‪ ... :‬أطال زياد الخطبة فقال لششه حجششر‪ :‬الصششلة‪ .‬فمضششى‬
‫زياد في الخطبة‪ ،‬فضرب بيده إلى الحصى وقششال‪ :‬الصششلة‪ .‬وضششرب‬
‫الناس بأيديهم‪ ،‬فنزل وصلى‪ ،‬وكتب إلى معاوية‪ .‬فطلبه فقدم عليششه‬
‫فقال‪ :‬السلم عليك يا أمير المؤمنين‪ .‬فقال‪ :‬أو أمير المؤمنين أنششا؟‬
‫فأمر بقتله‪ ،‬فقتل وقتل من أصحابه من لم يتبرأ مششن علششي‪ ،‬وأبقششى‬
‫من تبرأ منه‪) .‬وما دخل ذلك بحادثة المسجد؟( وأخرج ابششن عسششاكر‬
‫أيضا عن سفيان الثوري‪ ،‬قششال معاويششة‪ :‬مششا قتلششت أحششدا إل وأعششرف‬
‫فيما قتلته ما خل حجر‪ ،‬فإني ل أعرف فيم قتلته )وكيف يكون ذلششك‬
‫من معاوية‪ ،‬أمين وحي رسول اللششه‪ ،‬والششذي لششو بقيششت شششعرة بينششه‬
‫وبين الرعية لما قطعهششا‪ ،‬فجميششع هششذه الحششاديث مششن كتششب التاريششخ‬
‫الضعيفة كما سيأتي؟؟(‪.‬‬
‫)تنبيه‪ :‬ذكر المحدث العالم الشيخ محمود الرنكوسي مششرارا فششي‬
‫دروسه بدار الحديث‪ ،‬وكذلك ذكر أكابر العلماء والمحدثين أن أخبار‬
‫الفتن التي شجرت بين الصحابة أكثرها مششأخوذة مششن كتششب التاريششخ‬
‫ول تخلو عن ضششعف إل القليششل منهششا‪ ،‬كمششا هششو شششأن هششذا الحششديث‪.‬‬
‫ويضاف إلى ضعف الحديث‪ ،‬عدم ترابط حادثة المسششجد مششع طلششب‬
‫التششبرئ مششن علششي رضششي اللششه عنششه‪ .‬فينبششه علششى عششدم اتخششاذ تلششك‬
‫الحاديث الضعيفة سلما للتسور به إلى شتم أصحاب رسول الله أو‬
‫التنقيص من شأنهم‪ ،‬كما يفعل الكثير مششن الكتششاب اليششوم‪ .‬وموقششف‬
‫أهل السنة والجماعة أن الصحابة كلهم مجتهد‪ ،‬فمنهششم مششن أصششاب‬

‫ومنهم من أخطأ‪ ،‬وأن عليششا كششرم اللششه وجهششه كششان علششى حششق‪ ،‬وأن‬
‫معاوية رضي الله عنه أخطأ‪ ،‬ونكيل أمرهم في ما شجر بينهششم إلششى‬
‫الله‪ .‬قال تعالى‪ :‬ونزعنا ما في صدورهم من غل‪ ،‬إخوانا على سششرر‬
‫متقابلين‪ .‬دار الحديث(‬
‫)فائدة‪ :‬على الخطيششب أن يتنبششه إلششى عششدم إطالششة الخطبششة لنششه‬
‫خلف السنة‪ ،‬وكان الصحابة ينفرون من تلششك الطالششة أشششد النفششور‬
‫كما ذكر أعله‪ ،‬رغم ضعف الروايات‪ .‬وليس للمششام إطالششة الخطبششة‬
‫متعلل بإرادة النفع‪ ،‬حيششث يثقششل ذلششك علششى صششاحب العششذر وسششلس‬
‫البول والكهل وأمثالهم‪ ،‬ومصلحتهم مقدمة حيث قششال رسششول اللششه‬
‫صششلى اللششه عليششه وسششلم فششي الحششديث ‪ :490‬إذا أم أحششدكم النششاس‬
‫فليخفف‪ ،‬فششإن فيهششم الصششغير‪ ،‬والكششبير‪ ،‬والضششعيف‪ ،‬والمريششض‪ ،‬وذا‬
‫الحاجة‪ .‬وإذا صلى لنفسه فليطول ما شاء‪ .‬متفق عليه(‪[.‬ش‬
‫‪ -%‬يعقوب بن سفيان في تاريخه‪ ،‬وابن عساكر عن عائشة‬
‫‪ -$$‬قال في الصابة‪ :‬في سنده انقطاع >فهو ضعيف<‪.‬‬
‫‪ -4766‬سيقرأ القرآن رجششال ل يجششاوز حنششاجرهم‪ ،‬يمرقششون مششن‬
‫الدين كما يمرق السهم من الرمية‬
‫]"ل يجاوز حناجرهم"‪ :‬أي ل يتعداها إلششى قلششوبهم‪ .‬قششال النششووي‪:‬‬
‫والمراد أنهم ليس لهم حظ إل مروره على ألسنتهم‪ ،‬ول يصششل إلششى‬
‫حلوقهم فضل عن وصوله إلى قلوبهم ‪...‬‬
‫"يمرقون من الدين"‪ :‬أي يخرجون منه بسرعة‪.‬‬
‫قال ابن حجر‪ ... :‬هذا نعت الخوارج‪[.‬ش‬
‫‪) -%‬ع( عن أنس‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -4767‬سششيكون فششي أمششتي أقششوام يتعششاطى فقهششاؤهم عضششل‬
‫المسائل‪ ،‬أولئك شرار أمتي‬
‫]"عضل المسائل"‪ ،‬بضم العين وفتح الضاد‪ :‬صعابها‪.‬‬
‫"أولئك شرار أمتي"‪ :‬أي من شششرارهم‪ .‬فخيششارهم مششن يسششتعمل‬
‫سهولة اللقاء بنصح وتلطف ‪ ...‬ويبذل جهده لتقريب المعنششى لفهششم‬
‫الطالب‪ ،‬ول يفجأه بالمسائل الصعبة ‪) ...‬ومن هؤلء أصحاب البششدع‬
‫من المعتزلة والخوارج والجبريششة والقدريششة والمششرجئة والمشششبهون‪،‬‬

‫فكلهششم تعششاطوا أعضششل المسششائل وأدقهششا أل وهششي العقيششدة‪ .‬دار‬
‫الحديث([ش‬
‫‪) -%‬طب( عن ثوبان‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -4768‬سيكون بعدي خلفاء‪ ،‬ومن بعد الخلفاء أمراء‪ ،‬ومششن بعششد‬
‫المراء ملوك‪ ،‬ومن بعد الملوك جبابرة‪ ،‬ثششم يخششرج رجششل مششن أهششل‬
‫بيتي يمل الرض عدل كما ملئت جورا‪ ،‬ثششم يششؤمر بعششده القحطششاني‪،‬‬
‫فوالذي بعثني بالحق ما هو بدونه‬
‫‪) -%‬طب( عن جاحل الصدفي‬
‫‪ -4769‬سيكون في آ خر الزمان خسششف وقششذف ومسششخ ]قيششل‪:‬‬
‫ومتى ذلك يا رسول اللششه؟ قششال‪[:‬شش إذا ظهششرت المعششازف والقينششات‬
‫واستحلت الخمر‬
‫]"خسف"‪ :‬خسف المكششان ذهششب فششي الرض‪ ،‬وخسششف اللششه بششه‬
‫خسفا أي غاب به في الرض‪.‬‬
‫"وقذف"‪ :‬أي رمي بالحجارة بقوة‪.‬‬
‫"ومسخ"‪ :‬أي تحويل الصورة إلى ما هو أقبح منها‪.‬‬
‫"المعازف"‪ :‬جمع معزفة بفتح الزاي‪ ،‬آلة اللهو‪.‬‬
‫)"والقينات"‪ :‬أي المغنيات(‪.‬‬
‫أشار إلى أن العدوان إذا قوي في قوم وتظاهروا بأشنع العمال‬
‫القبيحة‪ ،‬قوبلوا بأشنع المعاقبات‪ ،‬فالمعاقبات والمثوبات من جنششس‬
‫السيئات والحسنات‪[.‬ش‬
‫‪) -%‬طب( عن سهل بن سعد‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -4770‬سيكون في آخر الزمان شرطة يغدون في غضششب اللششه‪،‬‬
‫ويروحون في سخط الله‪ ،‬فإياك أن تكون مششن بطششانتهم ]قششال فششي‬
‫الفردوس عقب سياق هذا الحديث‪ :‬وفي رواية‪" :‬يوشك إن طششالت‬
‫بك مدة أن ترى قوما في أيديهم أسواط مثل أذناب البقششر‪ ،‬يغششدون‬
‫في غضب الله"[ش‬
‫]"شششرطة"‪ :‬فششي النهايششة "الشششرطي" الواحششد مششن الشششرطة‬
‫للسلطان‪ ،‬وهششم نخبششة أصششحابه الششذين يقششدمهم علششى سششائر الجنششد‪،‬‬

‫سششموا بششذلك لن لهششم علمششة يعرفششون بهششا‪ ،‬و "أشششراط" السششاعة‬
‫علماتها‪[.‬ش‬
‫‪) -%‬طب( عن أبي أمامة‬
‫‪ -4771‬سيكون بعششدي سششلطين‪ :‬الفتششن علششى أبششوابهم كمبششارك‬
‫البل‪ ،‬ل يعطون أحدا شيئا إل أخذوا من دينه مثله‬
‫‪) -%‬طب ك( عن عبد الله بن الحرث بن جزء‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -4772‬سيكون رجال من أمتي يأكلون ألوان الطعام‪ ،‬ويشربون‬
‫ألششوان الشششراب‪ ،‬ويلبسششون ألششوان الثيششاب‪ ،‬ويتشششدقون فششي الكلم‪،‬‬
‫فأولئك شرار أمتي‬
‫])قال في شرح الحديث ‪" :2107‬المتشدقين"‪ :‬أي المتوسششعين‬
‫في الكلم من غير احتياط وتحرز‪ ،‬أو الذين يلوون أشداقهم به([ش‬
‫‪) -%‬طب حل( عن أبي أمامة‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -4773‬سيكون في أمتي رجششل يقششال لششه‪ :‬أويششس بششن عبششد اللششه‬
‫القرني‪ ،‬وإن شفاعته في أمتي مثل ربيعة ومضر‬
‫]قال البعض‪ :‬وإليه الشارة بقششوله عليششه الصششلة والسششلم‪ :‬إنششي‬
‫لجد نفس الرحمن من قبل اليمن؟؟‪ .‬وفي خششبر أنششه أمششر عمششر أن‬
‫يطلب منه الستغفار‪ .‬وفششي التصششريح بششأويس فششي هششذه الروايششة رد‬
‫على من زعم أن المراد بالرجل الذين يدخلون الجنة بشفاعته فششي‬
‫الرواية المطلقة التية أنه عثمششان )وفششي قششوله نظششر حيششث ل يلششزم‬
‫تعلق مختلف الحاديث بنفس الرجل‪ .‬وفيما يلي عرض لبعضها‪:‬‬
‫الحديث ‪ :7556‬ليدخلن الجنة بشفاعة رجل من أمتي أكششثر مششن‬
‫بني تميم‪ .‬رمز السيوطي لصحته‪.‬‬
‫والحديث ‪ :7557‬ليدخلن الجنة بشفاعة رجل ليششس بنششبي‪ :‬مثششل‬
‫الحيين ربيعة ومضر‪ .‬إنما أقول ما أقول‪ .‬رمز السيوطي لحسنه‪.‬‬
‫والحديث ‪ :7558‬ليدخلن بشفاعة عثمان سبعون ألفا كلهششم قششد‬
‫استوجبوا النار‪ ،‬الجنة بغير حساب‪ .‬رمششز السششيوطي لضششعفه‪ ،‬وفيششه‬
‫التصريح بعثمان‪ .‬دار الحديث؟؟([ش‬
‫‪) -%‬عد( عن ابن عباس‬

‫‪ -4774‬سيكون بعدي بعوث كثيرة‪ .‬فكونوا في بعث خراسان ثم‬
‫انزلوا في مدينة مرو‪ ،‬فإنه بناها ذو القرنيششن ودعششا لهششا بالبركششة‪ ،‬ول‬
‫يصيب أهلها سوء أبدا ]لفششظ روايششة الطششبراني ‪" ...‬ول يضششر أهلهششا"‬
‫بدل "يصيب أهلها"[ش‬
‫‪) -%‬حم( عن بريدة‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -4775‬سششيكون قششوم يعتششدون فششي الششدعاء ]بقيششة الحششديث‪:‬‬
‫"والطهور"‪[.‬ش‬
‫]أي يتجاوزون الحدود‪ :‬يدعون بما ل يجششوز‪ ،‬أو يرفعششون الصششوت‬
‫به‪ ،‬أو يتكلفون السجع‪.‬‬
‫والعتششداء فششي الطهششور )بفتششح الطششاء( اسششتعماله فششوق الحاجششة‪،‬‬
‫والمبالغة في تحري طهوريته حتى يفضي إلى الوسواس )وهذا من‬
‫معجزاته صلى الله عليه وسششلم إذ هششو إخبششار بششالغيب‪ ،‬ونششرى اليششوم‬
‫سبب تعيينه في الحديث حيششث أن وجششود المششاء السششائل المضششخوخ‬
‫ينتج عنه التعدي والسراف فششي الوضششوء بششأكثر مششن مقششدار السششنة‬
‫بكثير(‪ .‬قال ابن القيم‪ :‬إذا قرنت هذا الحديث بقوله تعالى "إن اللششه‬
‫ل يحب المعتششدين" وعلمششت أن اللششه يحششب عبششادته‪ ،‬أنتششج أن وضششوء‬
‫الموسوس ليس بعبششادة يقبلهششا اللششه وإن أسششقط الفششرض عنششه‪ ،‬فل‬
‫تفتح أبواب الجنة الثمانية لوضوئه )كما هو موعود([ش‬
‫‪) -%‬حم د( عن سعد‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ 4776‬سيكون قوم يأكلون بألسنتهم كما تأكل البقر من الرض‬
‫‪) -%‬حم( عن سعد‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -4777‬سيكون بمصر رجل من بني أمية أخنششس‪ ،‬يلششي سششلطانا‬
‫ثششم يغلششب عليششه أو ينششزع منششه‪ ،‬فيفششر إلششى الششروم فيششأتي بهششم إلششى‬
‫السكندرية فيقاتل أهل السلم بها‪ .‬فذلك أول الملحم‬
‫]"أخنس"‪ :‬منقبض قصبة النف‪ ،‬عريض الرنبة[ش‬
‫‪ -%‬الروياني وابن عساكر عن أبي ذر‬
‫‪) -$‬ض(‬

‫‪ -4778‬سيكون بعدي قوم من أمتي يقرأون القششرآن ويتفقهششون‬
‫في الدين‪ ،‬يأتيهم الشيطان فيقول‪ :‬لو أتيتم السششلطان فأصششلح مششن‬
‫دنياكم واعتزلتموه بدينكم‪ ،‬ول يكون ذلك‪ .‬كما ل يجتنى مششن القتششاد‬
‫إل الشوك‪ ،‬كذلك ل يجتنى من قربهم إل الخطايا‬
‫]"القتاد"‪ :‬شجر له شوك[ش‬
‫‪ -%‬ابن عساكر عن ابن عباس‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -4779‬سيكون في آخر الزمان ديدان القراء‪ ،‬فمششن أدرك ذلششك‬
‫الزمان فليتعوذ بالله منهم‬
‫]جمع الدود "ديدان"‪ ... .‬وقوم تغولششوا وتششاهوا بعلمهششم وتجششبروا‪،‬‬
‫وتصنعوا بحسن الملبششس وطششول الطنششافس وطششول الكمششام وكششبر‬
‫العمامة وتوفير اللحية وتعظيم الهامة ليتمكنوا في صدور المجالس‬
‫ويستتروا من البالس‪ ،‬فضلوا وأضلوا‪ ،‬وخبطوا خبط عشششواء حيثمششا‬
‫قاموا وحلوا‪ ،‬قد كاد الواحد منهم يبوح بدعوى الجتهششاد‪ ،‬ومششا تأهششل‬
‫لتعليم الولد‪ .‬فلشفقة المصطفى صلى الله عليه وسلم على أمتششه‬
‫نبه على أنهم سيكونون‪ ،‬وأمششر بششالتعوذ منهششم كيل يغششتر بهششم الغششبي‬
‫المفتون‪" ،‬وما ربك بغافل عما يعملون"‪" ،‬وسيعلم الذين ظلموا أي‬
‫منقلب ينقلبون"[ش‬
‫‪) -%‬حل( عن أبي أمامة‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -4780‬سيكون في آخر الزمان ناس من أمتي يحدثونكم بما لم‬
‫تسمعوا به أنتم ول آباؤكم‪ ،‬فإياكم وإياهم‬
‫]‪ ...‬ففيه إشارة إلى أن الحششديث ينبغششي أل يتلقششى إل عششن ثقششة‪،‬‬
‫عرف بالحفظ والضبط‪ ،‬وشششهر بالصششدق والمانششة‪ ،‬عششن مثلششه حششتى‬
‫ينتهي الخبر إلى الصحابي‪ .‬وهذا علم من أعلم نبوته‪ ،‬ومعجزة مششن‬
‫معجزاته‪ ،‬فقد يقع في كل عصر من الكذابين كثير‪ ،‬ووقع ذلك لكثير‬
‫من جهلة المتدينة المتصوفة‪.‬‬
‫)وفيششه إشششارة إلششى مراجعششة والششتزام أقششوال السششلف‪ ،‬ل سششيما‬
‫العلماء المجتهدين‪ ،‬في شتى العلوم([ش‬
‫‪) -%‬م( عن أبي هريرة‬

‫‪ -4781‬سيكون أمراء تعرفون وتنكرون‪ ،‬فمن نابذهم نجا‪ ،‬ومششن‬
‫اعتزلهم سلم‪ ،‬ومن خالطهم هلك‬
‫]"نابذهم"‪ :‬يعني أنكر بلسانه ما ل يوافق الشرع‪.‬‬
‫"نجا"‪ :‬من النفاق والمداهنة‪.‬‬
‫"ومن اعتزلهم"‪ :‬منكرا بقلبه‪.‬‬
‫"سلم"‪ :‬من العقوبة على ترك المنكر‪.‬‬
‫"ومن خالطهم"‪ :‬راضيا بفسقهم‪.‬‬
‫"هلك"‪ :‬يعني وقششع فيمششا يششوجب الهلك الخششروي ‪" ...‬ول تركنششوا‬
‫إلى الذين ظلموا فتمسكم النار[ش‬
‫‪) -%‬ش طب( عن ابن عباس‬
‫‪) -$‬صح ح(‬
‫‪ -4782‬سيكون بعدي أمراء يقتتلون على الملك‪ ،‬يقتششل بعضششهم‬
‫بعضا‬
‫‪) -%‬طب( عن عمار‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -4783‬سيكون في أمتي أقوام يكذبون بالقدر‬
‫]أي ل يصدقون بأنه تعششالى خلششق أفعششال عبششاده كلهششا‪ ،‬مششن خيششر‬
‫وشر‪ ،‬وكفر وإيمان )فهي له خلقا‪ ،‬ولنا اكتسابا([ش‬
‫‪) -%‬حم ك( عن ابن عمر‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -4784‬سيكون بعدي قصاص ل ينظر الله إليهم‬
‫]"قصاص"‪ :‬جمع قاص‪ ،‬وهو الذي يقص على الناس‪.‬‬
‫هذا من أعلم النبوة لنه من الخبار بالمغيبات‪ .‬وكان ذلك‪ ،‬فقششد‬
‫نشأ قصاص يقومون على رؤوس الناس‪ ،‬يكذبون ويششروون أحششاديث‬
‫ل أصل لها‪ ،‬ويشتغلون عن ذكر الله وعن الصلة‪ .‬قال الغزالي‪ :‬قششد‬
‫بلي الخلق بوعاظ يزخرفون أسجاعا‪ ،‬ويتكلفون ذكر مششا ليششس فششي‬
‫سششعته علمهششم‪ ،‬ويتشششبهون بحششال غيرهششم‪ ،‬فسششقط مششن القلششوب‬
‫وقارهم‪ ،‬ولم يكن كلمهم صادرا من القلب ليصل إلششى القلششب‪ ،‬بششل‬
‫القائل متصلف‪ ،‬والمستمع متكلف‪.‬‬
‫وفي الفردوس من حديث ابن عباس مرفوعا‪ :‬سيكون في آخششر‬
‫الزمان علماء يرغبون الناس في الخرة ول يرغبون‪ ،‬ويزهدونهم ول‬

‫يزهدون‪ ،‬وينبسطون عند الكششبراء وينقبضششون عنششد الفقششراء‪ ،‬ينهششون‬
‫عن غشيان المراء ول ينتهون‪ ،‬أولئك الجبارون أعششداء الرحمششن عششز‬
‫وجل‪ .‬انتهى‪.‬‬
‫)وانظر الحديث ‪ :9984‬ل يقص على الناس إل أميششر‪ ،‬أو مششأمور‬
‫أو مراء([ش‬
‫‪ -%‬أبو عمرو بن فضالة في أماليه عن علي‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -4785‬سيلي أموركم من بعششدي رجششال يعرفششونكم مششا تنكششرون‬
‫وينكرون عليكم ما تعرفون‪ ،‬فمن أدرك ذلك منكششم فل طاعششة لمششن‬
‫عصى الله عز وجل‬
‫‪) -%‬طب ك( عن عبادة بن الصامت‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -4786‬سيليكم أمراء يفسدون‪ ،‬وما يصلح الله بهم أكششثر‪ ،‬فمششن‬
‫عمل منهم بطاعة الله فله الجر وعليكم الشكر‪ ،‬ومن عمششل منهششم‬
‫بمعصية الله فعليه الوزر وعليكم الصبر‬
‫]"وعليكششم الصششبر"‪ :‬أي ل طريششق لكششم فششي أيششامهم إل الصششبر‪،‬‬
‫فالزموه‪ .‬فهو إشارة إلى وجوب طششاعتهم )فششي غيششر معصششية اللششه(‬
‫وإن جاروا‪ ،‬ولزوم النقياد لهم‪ ،‬والتحذير من الخروج عليهششم وشششق‬
‫العصا وإظهار كلمة النفاق‪ ،‬وذلك كله من السياسة التي يقششوم بهششا‬
‫مصالح الدارين[ش‬
‫‪) -%‬هب( عن ابن مسعود‬
‫‪ -4787‬سيوقد المسلمون من قسي يششأجوج ومششأجوج ونشششابهم‬
‫وأترستهم سبع سنين‬
‫‪) -%‬ه( عن النواس‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫*‪*2‬فصل‪ :‬في المحلى بأل من حرف السين‬
‫‪ -4788‬السائحون هم الصائمون‬
‫‪) -%‬ك( عن أبي هريرة‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -4789‬السائمة جبار‪ ،‬والمعدن جبار‪ ،‬وفي الركاز الخمس‬
‫]"السائمة"‪ :‬أي الراعية العاملة )من المواشي(‪.‬‬

‫"جبار" )بضم الجيم(‪ :‬أي هدر‪ ،‬ل زكاة فيها‪.‬‬
‫"والمعدن جبار"‪ :‬أي ما استخرج من نحو لؤلششؤ ويششاقوت‪ ،‬هششدر ل‬
‫شيء فيه‪.‬‬
‫"الركاز"‪ :‬ما دفنه جاهلي في موات مطلقا‪[.‬ش‬
‫‪) -%‬حم( عن جابر‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -4790‬السابق والمقتصد يدخلن الجنة بغيششر حسشاب‪ ،‬والظشالم‬
‫لنفسه يحاسب حسابا يسيرا ثم يدخل الجنة‪.‬‬
‫]قاله تفسيرا لقوله تعالى "فمنهم ظالم لنفسششه ومنهششم مقتصششد‬
‫ومنهم سابق بالخيرات‪.‬‬
‫)المتن أعله هو كما ورد في نص الحديث ضمن شششرح المنششاوي‬
‫وفي الفتح الكششبير للنبهششاني وفششي طبعششة المكتبششة التجاريششة الكششبرى‬
‫بمصششر‪ .‬وقششد ورد ناقصششا فششي نسششخة دار المعرفششة بنششص‪" :‬السششابق‬
‫والمقتصد يدخلن الجنة"‪ ،‬فليصحح‪ .‬دار الحديث‪[(.‬ش‬
‫‪) -%‬ك( عن أبي الدرداء‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -$$‬قال الهيثمي‪ :‬ورجاله رجال الصحيح‬
‫‪ -4791‬الساعي على الرملة والمسششكين كالمجاهششد فششي سششبيل‬
‫الله‪ ،‬أو القائم الليل الصائم النهار‬
‫‪) -%‬حم ق ت ن ه( عن أبي هريرة‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -4792‬السباع حرام‬
‫]"السششباع"‪ ،‬بسششين مكسششورة علششى الشششهر‪ ،‬وقيششل بشششين‪ :‬أي‬
‫المفاخرة بالجماع‪ .‬هكذا فسره ابن لهيعة‪ ،‬أحد رواته‪[.‬ش‬
‫‪) -%‬حم ع هق( عن أبي سعيد‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -4793‬السباق أربعة‪ :‬أنا سابق العرب‪ ،‬وصهيب سششابق الششروم‪،‬‬
‫وسلمان سابق الفرس‪ ،‬وبلل سابق الحبش‬
‫‪ -%‬البزار )طب ك( عن أنس )طب( عن أم هانئ )عد( عن أبي‬
‫أمامة‬
‫‪) -$‬صح(‬

‫‪ -4794‬السبع المثاني‪ :‬فاتحة الكتاب‬
‫]"السبع المثاني"‪ :‬المذكورة في قوله تعالى "ولقد آتيناك سششبعا‬
‫من المثاني"[ش‬
‫‪) -%‬ك( عن أبي‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -4795‬السششبق ثلثششة‪ :‬فالسششابق إلششى موسششى يوشششع بششن نششون‪،‬‬
‫والسابق إلى عيسى صاحب يس‪ ،‬والسابق إلى محمد علي بن أبي‬
‫طالب‬
‫‪) -%‬طب( وابن مردويه عن ابن عباس‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -4796‬السبيل‪ :‬الزاد والراحلة‬
‫]"السبيل"‪ :‬المذكور في قوله تعالى ")ولله علششى النششاس الحششج(‬
‫من استطاع إليه سبيل"‪.‬‬
‫قال القاضششي‪ :‬وهششو يؤيششد قششول الشششافعي أنهششا‪ ،‬أي السششتطاعة‪،‬‬
‫بالمال‪ ،‬ولذلك أوجب الستنابة على الزمني )المريض مرضا مزمنا(‬
‫إذا وجد أجرة النائب‪ .‬وقال مالك هي بالبدن فتجب على من أمكنششه‬
‫المشي والكسب في الطريق‪ .‬وجعلها أبو حنيفة بمجموع المريششن‪.‬‬
‫)وينبه أن لكل من أصحاب المذاهب الربعة أدلته المعتبرة وهششذه ل‬
‫توجد كاملة إل في كتب كل من تلك المذاهب‪ .‬دار الحديث(‪[.‬ش‬
‫‪ -%‬الشافعي )ت( عن ابن عمر )هق( عن عائشة‬
‫‪ -4797‬السجدة التي في ص سجدها داود توبة‪ ،‬ونحن نسششجدها‬
‫شكرا‬
‫]وما وقع في كثير من التفاسير ممششا ل ينبغششي تسششطيره )بشششأن‬
‫سبب توبة داود عليه السلم( فغير صحيح‪ ،‬بل لو صح وجب تششأويله‪،‬‬
‫لثبوت عصمتهم ووجوب اعتقاد نزاهتهم عن ذلك السفسششاف الششذي‬
‫ل يقع من أقل صالحي هذه المششة‪ ،‬فضششل عششن النبيششاء‪ .‬وخششص داود‬
‫بذلك مع وقششوع مثلششه لدم وغيششره لن حزنششه علششى مششا ارتكبششه كششان‬
‫عظيما جدا‪.‬‬
‫)هذا وإن ما ورد في تلك التفاسير منقول مششن السششرائيليات ول‬
‫أصل له في الحديث ول في سياق اليات‪ .‬قال تعالى‪:‬‬
‫)‪ - (21‬وهل أتاك نبأ الخصم إذ تسوروا المحراب‬

‫)‪ - (22‬إذ دخلوا على داود ففششزع منهششم قششالوا ل تخششف خصششمان‬
‫بغى بعضنا على بعض فاحكم بيننششا بششالحق ول تشششطط واهششدنا إلششى‬
‫سواء الصراط‬
‫)‪ - (23‬إن هذا أخي له تسع وتسششعون نعجششة ولششي نعجششة واحششدة‬
‫فقال أكفلنيها وعزني في الخطاب‬
‫)‪ - (24‬قال لقد ظلمك بسؤال نعجتك إلى نعاجه وإن كثيرا مششن‬
‫الخلطاء ليبغي بعضهم على بعض إل الذين آمنوا وعملوا الصالحات‬
‫وقليل ما هم وظن داود أنما فتناه فاستغفر ربه وخر راكعا وأناب‬
‫)‪ - (25‬فغفرنا له ذلك وإن له عندنا لزلفى وحسن مآب‪.‬‬
‫فما وقع هنا هو أن داود عليه السلم حكم بظلششم أحششد الطرفيششن‬
‫بمجرد تكلششم خصششمه ودون سششماع طرفششه‪ ،‬وهششو إنمششا كششان معششذورا‬
‫لفزعه من تسور الخصمين عليه ودخولهما فششي غيششر وقششت العششادة‪.‬‬
‫هذا يؤيده نص اليات المذكورة‪ ،‬وتؤيده الية التي تلي‪:‬‬
‫)‪ - (26‬يا داود إنا جعلناك خليفة في الرض فششاحكم بيششن النششاس‬
‫بالحق ول تتبع الهوى فيضلك عن سبيل الله إن الششذين يضششلون عششن‬
‫سبيل الله لهم عذاب شديد بما نسوا يوم الحساب‪.‬‬
‫ووجه التأييد هو أن الله تعالى ختم ذكر هذه القصة بهششذه اليششة‪،‬‬
‫فاتضح منها أن الحكمششة مششن تلششك الحادثششة كششانت تقويششة داود عليششه‬
‫السلم على الحكم بين الناس بالحق ولو أثناء فزعه‪.‬‬
‫وفي هذا المعنى قال المششام فخششر الششدين الششرازي فششي "عصششمة‬
‫النبياء" ضمن تفصيل كثير‪:‬‬
‫الخامس‪ :‬أن الصغيرة منه إنما كششانت بالعجلششة فششي الحكششم قبششل‬
‫التثبيت‪ ،‬وكان يجب عليه لما سمع الدعوى مششن أحششد الخصششمين أن‬
‫يسأل الخر عما عنده فيها‪ ،‬ول يقضي عليه قبل المسألة‪ .‬والمجيب‬
‫بهذا الجواب قال‪ :‬إن الفزع من دخولهما عليه في غير وقت العادة‬
‫أنساه التثبت والتحفظ‪ .‬دار الحديث([ش‬
‫‪) -%‬طب خط( عن ابن عباس‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -4798‬السشششجود علشششى سشششبعة أعضشششاء‪ :‬اليشششدين‪ ،‬والقشششدمين‪،‬‬
‫والركبتين‪ ،‬والجبهة‪ .‬ورفششع اليششدين‪ :‬إذا رأيششت الششبيت‪ ،‬وعلششى الصششفا‬
‫والمروة‪ ،‬وبعرفة وبجمع‪ ،‬وعند رمي الجمار‪ ،‬وإذا أقيمت الصلة‬

‫]"بجمع"‪ :‬أي بالمزدلفة[ش‬
‫‪) -%‬طب( عن ابن عباس‬
‫‪ -4799‬السششجود علششى الجبهششة والكفيششن والركبشششتين وصششدور‬
‫القدمين‪ ،‬من لم يمكن شيئا منه من الرض أحرقه الله بالنار‬
‫‪) -%‬قط( في الفراد عن ابن عمر‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -4800‬السحاق بين النساء زنا بينهن‬
‫])انظر شرح الحديث ‪ :4685‬سحاق النساء زنا بينهن([ش‬
‫‪) -%‬طب( عن واثلة‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -4801‬السششحور أكلششه بركششة فل تششدعوه‪ ،‬ولششو أن يجششرع أحششدكم‬
‫جرعة من ماء؛ فإن الله وملئكته يصلون على المتسحرين‬
‫‪) -%‬حم( عن أبي سعيد‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -4802‬السخاء خلق الله العظم‬
‫‪ -%‬ابن النجار عن ابن عباس‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -4803‬السخاء شجرة من أشجار الجنة أغصششانها متششدليات فششي‬
‫الدنيا‪ ،‬فمن أخذ بغصن منها قاده ذلك الغصششن إلششى الجنششة‪ .‬والبخششل‬
‫شجرة من أشششجار النششار أغصششانها متششدليات فششي الششدنيا‪ ،‬فمششن أخششذ‬
‫بغصن منها قاده ذلك الغصن إلى النار‬
‫‪) -%‬قط( في الفراد )هب( عن علي )عد هب( عن أبي هريششرة‬
‫)حل( عن جابر )خط( عن أبي سعيد ابششن عسششاكر عششن أنششس )فششر(‬
‫عن معاوية‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -4804‬السخي قريب من الله‪ ،‬قريب مششن النششاس‪ ،‬قريششب مششن‬
‫الجنة بعيد من النار‪ .‬والبخيل بعيد من الله‪ ،‬بعيششد مششن النششاس‪ ،‬بعيششد‬
‫من الجنة‪ ،‬قريب من النار‪ .‬ولجاهل سخي أحب إلى الله مششن عابششد‬
‫بخيل‬
‫‪) -%‬ت( عن أبي هريرة )هب( عن جابر )طس( عن عائشة‬
‫‪) -$‬ض(‬

‫‪ -4805‬السششر أفضششل مششن العلنيششة والعلنيششة أفضششل لمششن أراد‬
‫القتداء‬
‫])السر"‪ :‬أي عمل السر‪.‬‬
‫"لمن أراد القتداء"‪ :‬لمششن أراد القتششداء بششه فششي أفعششاله وأقششواله‬
‫)مثل المعلم([ش‬
‫‪) -%‬فر( عن ابن عمر‬
‫‪ -4806‬السراويل لمن ل يجد الزار‪ ،‬والخف لمن ل يجد النعلين‬
‫]"لمن ل يجد إزار"‪ :‬أي لمحششرم )أي يحششل لششه لبششس السششراويل(‬
‫بأن تعذر عليه تحصيله )أي الزار( حسا وشرعا‪.‬‬
‫هذا دليششل لمششا ذهششب إليششه الشششافعي مششن حششل لبششس السششراويل‬
‫للمحششرم إذا فقششد الزار‪ ،‬ول يحتششاج لفتششق السششراويل‪ .‬وقششال مالششك‪:‬‬
‫يفتقه‪ ،‬فإن لبسه بحاله لزمه فدية‪ .‬والخف كالسراويل فيما ذكر‪[.‬ش‬
‫‪) -%‬د( عن ابن عباس ]>و< عزاه في الفردوس إلى مسلم[ش‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ - 4807‬السرعة في المشي تذهب بهاء المؤمن‬
‫‪) -%‬خط( عن أبي هريرة‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -4808‬السعادة كل السعادة طول العمر في طاعة الله‬
‫‪ -%‬القضاعي )فر( عن ابن عمر‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -4809‬السعيد من سعد في بطن أمه‪ ،‬والشقي من شقي فششي‬
‫بطن أمه‬
‫‪) -%‬طص( عن أبي هريرة‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -4810‬السفر قطعة من العذاب‪ ،‬يمنع أحدكم طعششامه وشششرابه‬
‫ونومه‪ ،‬فإذا قضى أحدكم نهمته من وجهه فليعجل الرجوع إلى أهله‬
‫‪ -%‬مالك )حم ق ه( عن أبي هريرة‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -4811‬السفل أرفق‬
‫]"السفل" )بكسر وضم السين(‪ :‬قاله لبي أيوب لما نششزل عليششه‬
‫بالمدينة‪ ،‬فنزل النبي صلى الله عليه وسلم في السفل و أبو أيششوب‬

‫في العلو‪ ،‬فاستدرك أبو أيششوب رعايششة للدب فعششرض عليششه التحششول‬
‫إلى العلو‪ ،‬فقال "السفل أرفق" أي بأصحابه وقاصديه‪[.‬ش‬
‫‪) -%‬حم م( عن أبي أيوب‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -4812‬السكينة! عباد الله السكنية!‬
‫]إي الزموا )السكينة( يا عباد الله[ش‬
‫‪ -%‬أبو عوانة عن جابر‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -4813‬السكنية مغنم‪ ،‬وتركها مغرم‬
‫‪) -%‬ك( في تاريخه والسماعيلي في معجمه عن أبي هريرة‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -4814‬السكينة في أهل الشاء والبقر‬
‫‪ -%‬البزار عن أبي هريرة‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -4815‬السلطان ظل الله في الرض‪ ،‬فمن أكرمه أكرمه اللششه‪،‬‬
‫ومن أهانه أهانه الله‬
‫‪) -%‬طب هب( عن أبي بكرة‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -4816‬السلطان ظل الله فششي الرض‪ ،‬يششأوي إليششه كششل مظلششوم‬
‫من عباده‪ :‬فإن عدل كان له الجر وكان علششى الرعيششة الشششكر‪ ،‬وإن‬
‫جار أو حاف أو ظلم كان عليه الوزر وكان على الرعية الصششبر‪ .‬وإذا‬
‫جارت الولة قحطت السماء‪ ،‬وإذا منعت الزكششاة هلكششت المواشششي‪،‬‬
‫وإذا ظهر الزنششا ظهششر الفقششر والمسششكنة‪ ،‬وإذا أخفششرت الذمششة أديششل‬
‫الكفار‬
‫"وإذا أخفششرت الذمششة أديششل الكفششار" )أي إذا نقششض المسششلمون‬
‫عهدهم لهل الذمة تغلب الكفار وصارت الدولة دولتهم([ش‬
‫‪ -%‬الحكيم والبزار )هب( عن ابن عمر‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -4817‬السلطان ظل الله في الرض‪ ،‬يأوي إليه الضششعيف‪ ،‬وبششه‬
‫ينتصر المظلوم‪ ،‬ومن أكرم سلطان الله في الدنيا أكرمه اللششه يششوم‬
‫القيامة‬

‫‪ -%‬ابن النجار عن أبي هريرة‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -4818‬السلطان ظل الله فششي الرض‪ ،‬فمششن غشششه ضششل ومششن‬
‫نصحه اهتدى‬
‫‪) -%‬هب( عن أنس‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -4819‬السلطان ظل الله فششي الرض‪ ،‬فششإذا دخششل أحششدكم بلششدا‬
‫ليس به سلطان فل يقمين به‬
‫‪ -%‬أبو الشيخ >ابن حبان< عن أنس‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -4820‬السششلطان ظششل الرحمششن فششي الرض‪ ،‬يششأوي إليششه كششل‬
‫مظلوم من عباده‪ :‬فإن عدل كان له الجششر وعلششى الرعيششة الشششكر‪،‬‬
‫وإن جار وحاف وظلم كان عليه الصر وعلى الرعية الصبر‬
‫‪) -%‬فر( عن ابن عمر‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -4821‬السلطان العادل المتواضع ظل الله ورمحه في الرض‪،‬‬
‫يرفع له عمل سبعين صديقا‬
‫‪ -%‬أبو الشيخ ]ابن حبان[ش عن أبي بكر‬
‫‪ -4822‬السلف في حبل الحبلة ربا‬
‫]لنه بيع ما لم يخلق‪ ،‬وعبر بالربا عن الحششرام وكششأنه اسششم عششام‬
‫يقع على كل محرم في الشرع[ش‬
‫‪) -%‬حم ن( عن ابن عباس‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -4823‬السل شهادة‬
‫‪ -%‬أبو الشيخ >ابن حبان< عن عبادة بن الصامت‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -4824‬السماح رباح‪ ،‬والعسر شؤم‬
‫]"رباح"‪ :‬أي ربح‪ .‬قال القالي فششي "أمششاليه"‪ :‬يريششد أن المسششامح‬
‫أحرى أن يربح‪.‬‬

‫"والعسششر شششؤم"‪ :‬أي مذهبششة للبركششة‪ ،‬ممحششص للنمششو‪ ،‬منفششر‬
‫للقلوب‪ .‬انظششر إلششى بنششي إسششرائيل‪ ،‬لمشا شششددوا شششدد عليهششم‪ ،‬ولششو‬
‫سامحوا سومحوا[ش‬
‫‪ -%‬القضاعي عن ابن عمر )فر( عن أبي هريرة‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -4825‬السششمت الحسششن والتششؤدة والقتصششاد جششزء مششن أربعششة‬
‫وعشرين جزءا من النبوة‬
‫]"السمت"‪ :‬السير على الطريق بوجه صالح‪ ،‬الطريقة الحسششنة‪،‬‬
‫هيئة أهل الخير‪ .‬من شرح المناوي و "القاموس المحيط"[ش‬
‫‪) -%‬ت( عن عبد الله بن سرجس‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -4826‬السمت الحسششن جششزء مششن خمسششة وسششبعين جششزءا مششن‬
‫النبوة‬
‫]"السمت"‪ :‬السير على الطريق بوجه صالح‪ ،‬الطريقة الحسششنة‪،‬‬
‫هيئة أهل الخير‪ .‬من شرح المناوي و "القاموس المحيط"[ش‬
‫‪ -%‬الضياء عن أنس‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -4827‬السمع والطاعة حق على المرء المسششلم فيمششا أحششب أو‬
‫كره‪ ،‬ما لششم يششؤمر بمعصششية‪ ،‬فششإذا أمششر بمعصششية فل سششمع عليششه ول‬
‫طاعة‬
‫]"السمع"‪ :‬لولي المر‪ ،‬بإجابة أقوالهم‪.‬‬
‫"والطاعة"‪ :‬لوامرهم[ش‬
‫‪) -%‬حم ق ‪ (4‬عن ابن عمر‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -4828‬السنة سنتان‪ :‬سنة في فريضة‪ ،‬وسنة في غيششر فريضششة‪.‬‬
‫فالسنة التي في الفريضة‪ ،‬أصلها في كتاب الله تعالى‪ :‬أخذها هدى‪،‬‬
‫وتركها ضللة‪ .‬والسنة التي أصلها ليس في كتاب الله تعالى‪ :‬الخششذ‬
‫بها فضيلة‪ ،‬وتركها ليس بخطيئة‬
‫‪) -%‬طس( عن أبي هريرة‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -4829‬السنة سنتان‪ :‬من نبي‪ ،‬ومن إمام عادل‬

‫]الذي وقفت عليه في أصول صحيحة مششن الفششردوس‪ ،‬مصششححة‬
‫بخط الحافظ ابن حجر‪ :‬السنة سنتان‪ :‬سنة من نبي مرسل‪ ،‬وسششنة‬
‫من إمام عادل‪ .‬انتهى بلفظه‪[.‬ش‬
‫‪) -%‬فر( عن ابن عباس‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -4830‬السنور سبع‬
‫]وفي رواية لوكيع وغيره "الهر" بدل "السنور" )والمعنششى واحششد‬
‫هنا(‪.‬‬
‫"سبع"‪ :‬طاهر الذات‪ ،‬وإذا كان كششذلك فسششؤره طششاهر لن أسششآر‬
‫السباع الطاهرة الذات طاهرة‪.‬‬
‫قال )أبو هريرة(‪ :‬كان النبي صلى اللششه عليششه وسششلم يششأتي قومششا‬
‫من النصار ودونهم دار )أي دار أخرى ل يأتيهششا(‪ ،‬فشششق عليهششم )أي‬
‫على أصحاب تلك الدار( وعاتبوه فقال‪ :‬لن في داركم كلبششا‪ .‬قششالوا‪:‬‬
‫وفي دارهم سنور‪ .‬فذكره‪[.‬ش‬
‫‪) -%‬حم قط ك( عن أبي هريرة‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -4831‬السنور من أهل البيت‪ ،‬وإنه من الطوافين أو الطوافات‬
‫عليكم ])والروايات أكثر بلفظ "والطوافات"[ش‬
‫]"من أهل البيت"‪ :‬فما ولغ فيه ل ينجس بولوغه‪.‬‬
‫"وإنه من الطوافين‪ :"...‬يعني كالخششدم الششذين ل يمكششن التحفششظ‬
‫منهم غالبا‪ ،‬بل يطوفون ول يستأذنون ول يحجبون‪ ،‬فكما سقط في‬
‫حقهم ذلك لضرورة مداخلته‪ ،‬عفي عن الهر لذلك‪[.‬ش‬
‫‪) -%‬حم( عن أبي قتادة‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -4832‬السواك مطهرة للفم‪ ،‬مرضاة للرب‬
‫‪) -%‬حششم( عششن أبششي بكششر الشششافعي )حششم ن حششب ك هششق( عششن‬
‫عائشة )ه( عن أبي أمامة‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -4833‬السواك مطهرة للفم‪ ،‬مرضاة للرب‪ ،‬ومجلة للبصر‬
‫‪) -%‬طس( عن ابن عباس‬
‫‪) -$‬صح(‬

‫‪ -4834‬السواك يطيب الفم‪ ،‬ويرضي الرب‬
‫‪) -%‬طب( عن ابن عباس‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -4835‬السواك نصف اليمان‪ ،‬والوضوء نصف اليمان‬
‫‪ -%‬رستة في كتاب اليمان عن حسان بن عطيه مرسل ]رستة‪،‬‬
‫بالتاء "المثناة"‪ ،‬أي المربوطة‪ :‬لقب الحافظ عبد الرحمن بششن عمششر‬
‫الصبهاني‪ ،‬كما في شرح المناوي للحديث ‪[1751‬ش‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -4836‬السواك واجب‪ ،‬وغسل الجمعة واجب على كل مسلم‬
‫]أي كل منهما متأكد جدا بحيث يقرب من الوجوب‪ .‬هكششذا تششأوله‬
‫جمع‪ ،‬جمعا بينه وبين الخبار المصرحة بعدم وجوبهما[ش‬
‫‪ -%‬أبو نعيم فششي كتششاب السششواك عششن عبششد اللششه بششن عمششرو بششن‬
‫حلحلة‪ ،‬ورافع بن خديج معا‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -4837‬السواك من الفطرة‬
‫]أي من السنة أو من توابع الششدين ومكملتششه‪ .‬ويحصششل بكششل مششا‬
‫يجلو السنان‪ ،‬ول يكره ‪ ...‬إل للصائم بعد الزوال[ش‬
‫‪ -%‬أبو نعيم عن عبد الله بن جراد‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -4838‬السواك يزيد الرجل فصاحة‬
‫‪) -%‬عق عد خط( في الجامع عن أبي هريرة‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -4839‬السواك سنة فاستاكوا أي وقت شئتم‬
‫‪) -%‬فر( عن أبي هريرة‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -4840‬السواك شفاء من كل داء إل السام‪ .‬والسام‪ :‬الموت‬
‫‪) -%‬فر( عن عائشة‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -4841‬السششورة الششتي تششذكر فيهششا البقششرة فسششطاط القششرآن‬
‫فتعلموها؛ فإن تعلمها بركة‪ ،‬وتركها حسرة‪ ،‬ول تستطيعها البطلة‬

‫]"فسطاط القرآن"‪ :‬أي مدينته الجامعة‪ ،‬لشتمالها على أمهششات‬
‫الحكام‪ ،‬ومعظم أصششول الششدين وفروعششه‪ ،‬والرشششاد إلششى كششثير مششن‬
‫مصالح العباد ونظام المعاش ونجاة المعاد‪...‬‬
‫وكل مدينة فيها مجتمع الناس تسمى فسطاطا[ش‬
‫‪) -%‬فر( عن أبي سعيد‬
‫‪ -4842‬السلم قبل الكلم‬
‫‪) -%‬ت( عن جابر‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -4843‬السلم قبششل الكلم‪ ،‬ول تششدعوا أحششدا إلششى الطعششام حششتى‬
‫يسلم‬
‫‪) -%‬ع( عن جابر‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -4844‬السلم قبل السؤال؛ فمن بدأكم بالسؤال قبششل السششلم‬
‫فل تجيبوه‬
‫‪ -%‬ابن النجار عن عمر‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -4845‬السلم تحية لملتنا‪ ،‬وأمان لذمتنا‬
‫‪ -%‬القضاعي عن أنس‬
‫‪ -4846‬السششلم اسششم مششن أسششماء اللششه تعششالى وضششعه اللششه فششي‬
‫الرض‪ ،‬فأفشوه بينكم‪ ،‬فششإن الرجششل المسششلم إذا مششر بقششوم فسششلم‬
‫عليهم فردوا عليه كان له عليهم فضل درجة بتذكيره إياهم السلم‪،‬‬
‫فإن لم يردوا عليه رد عليه من هو خير منهم وأطيب‬
‫]"خير منهم وأطيب"‪ :‬وهم الملئكة الكرام[ش‬
‫‪ -%‬البزار )هب( عن ابن مسعود‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -4847‬السلم اسششم مششن أسششماء اللششه عظيششم‪ ،‬جعلششه ذمششة بيششن‬
‫خلقه‪ ،‬فإذا سلم المسلم على المسلم فقد حرم عليه أن يششذكره إل‬
‫بخير‬
‫])"فقد حرم عليه أن يذكره إل بخير"‪ .:‬وحيششث أن ذكششر المسششلم‬
‫بسوء حرام أصل‪ ،‬ففي الحديث تنبيه أن ذكر المسلم بسششوء‪ ،‬الششذي‬

‫هو حرام لذاته‪ ،‬هو أيضا حرام لغيره‪ ،‬بكونه خيانة للذمة التي قرنت‬
‫بذلك السم العظيم؟؟([ش‬
‫‪) -%‬فر( عن ابن عباس‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -4848‬السلم تطوع‪ ،‬والرد فريضة‬
‫‪) -%‬فر( عن علي‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -4849‬السيد الله‬
‫]"السيد"‪ :‬حقيقة‪ ،‬هو الله ل غيره‪ ،‬أي هو الذي يحق له السيادة‬
‫المطلقة‪ ،‬فحقيقة السؤدد ليست إل لششه‪ ،‬إذ الخلششق كلهششم عبيششده ‪...‬‬
‫ول يناقضه "أنا سيد ولد آدم" لنه إخبششار عمششا أعطششي مششن الشششرف‬
‫على النوع النساني‪ .‬واستعمال "السيد" فششي غيششر اللششه شششائع ذائع‬
‫في الكتاب والسنة‪ .‬قال النووي‪ :‬والمنهي عنه استعماله على جهششة‬
‫التعاظم ل التعريف‪.‬‬
‫)ونذكر بعض المواضع التي ورد فيها لفظ السششيادة فششي القششرآن‬
‫والسنة‪:‬‬
‫قال الله تعالى‪ :‬فنادته الملئكة وهو قائم يصششلي فششي المحششراب‬
‫أن الله يبشرك بيحيى مصدقا بكلمة من الله وسيدا وحصششورا ونبيششا‬
‫من الصالحين‪ .‬وقال‪ :‬واستبقا الباب وقدت قميصه مششن دبششر وألفيششا‬
‫سيدها لدى الباب‪...‬‬
‫وقال الرسول صلى الله عليه وسلم‪:‬‬
‫الحديث ‪ :2167‬إن ابنششي هششذا سششيد‪ ...‬رواه البخششاري‪ .‬والحششديث‬
‫‪ :2692‬أنششا سششيد ولششد آدم يششوم القيامششة‪ ...‬رواه مسششلم‪ .‬والحششديث‬
‫‪ :2693‬أنا سيد ولد آدم يوم القيامششة ول فخششر‪...‬رواه المششام أحمششد‬
‫والترمذي وابن ماجه‪ .‬والحديث ‪ :4746‬سيد الشهداء عند الله يششوم‬
‫القيامة‪ ...‬رواه الحششاكم والطششبراني‪ .‬والحششديث ‪ :4758‬سششيد كهششول‬
‫أهششل الجنششة أبششو بكششر وعمششر‪ ...‬رواه الخطيششب‪ .‬والحششديث ‪:4759‬‬
‫سيدات نساء أهششل الجنششة أربششع‪ ...:‬رواه الحششاكم‪ .‬والحششديث ‪:6164‬‬
‫قوموا إلى سيدكم‪ .‬رواه أبو داود‪.‬‬

‫أما لفظ السيادة لغير الشخاص فقد ورد منها في السششنة‪ :‬سششيد‬
‫الستغفار‪ ،...‬سيد العمال‪ ،...‬سيد اليام‪ ،...‬سيد الشششهور‪ ،...‬سششيد‬
‫السلعة ‪...‬‬
‫فيظهر من تلك اليششات والحششاديث أن اسششتعمال لفششظ "السششيد"‬
‫جائز في غير الله‪ ،‬وإنما يحرم ادعاء السيادة الحقيقية التي ليسششت‬
‫إل لله كما مر‪.‬‬
‫وقد اختلف بشأن التشهد‪ :‬أيهما أفضل‪ ،‬التيان بلفظ السيادة أم‬
‫عدمه في الصلة على النبي صلى الله عليه و آلششه وسششلم‪ .‬غيششر أن‬
‫البعض في زماننا تعسفوا وأنكروا على من استعمل لفظ السششيادة‪،‬‬
‫ول يصح إنكارهم إل بضرب القرآن والسنة بعضششهما ببعششض‪ ،‬وعششدم‬
‫ردهششم ذلششك إلششى علمششاء السششلف أمثششال المششام المنششاوي والنششووي‬
‫وغيرهم‪.‬‬
‫وقششد نهينششا فششي أحششاديث كششثيرة عششن ذلششك التضششارب وعششن عششدم‬
‫الرجوع إلى أقوال العلماء‪ .‬فمن تلك الحاديث‪:‬‬
‫مهل يششا قششوم‪ .‬بهششذا هلكششت المششم مششن قبلكششم‪ :‬بششاختلفهم علششى‬
‫أنبيائهم‪ ،‬وضربهم الكتب بعضها ببعض‪ .‬إن القرآن لششم ينششزل يكششذب‬
‫بعضه بعضا بل يصدق بعضه بعضا‪ .‬فما عرفتششم منششه فششاعملوا‪ ،‬ومششا‬
‫جهلتم منه فردوه إلى عالمه‪) .‬رواه المششام أحمششد عششن ابششن عمششرو‪،‬‬
‫كما في كنز العمال(‪.‬‬
‫وعن أنس أن النبي صلى الله عليه وسلم قال‪ ... :‬أبهذا أمرتششم‪،‬‬
‫أبهذا عنيتم؟ إنما هلك الذين من قبلكم بأشششباه هششذا‪ :‬ضششربوا كتششاب‬
‫الله بعضه ببعششض‪ .‬أمركششم اللششه بششأمر فششاتبعوه‪ ،‬ونهششاكم عششن شششيء‬
‫فانتهوا‪) .‬قط في الفراد والشيرازي في اللقاب كر‪ ،‬كما فششي كنششز‬
‫العمال(‪.‬‬
‫دار الحديث([ش‬
‫‪) -%‬حم د( عن عبد الله بن الشخير‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -4850‬السيوف مفاتيح الجنة‬
‫‪ -%‬أبو بكر في الغيلنيات‪ ،‬وابن عساكر عن يزيد بن شجرة‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -4851‬السيوف أردية المجاهدين‬

‫]أي هي لهم بمنزلششة الرديششة‪ ،‬فل يطلششب للمتقلششد منهششم بسششيف‬
‫إسبال الرداء‪ ،‬بل يصيره مكشوفا ليعرف ويهاب[ش‬
‫‪) -%‬فر( عن أبي أيوب‪ ،‬المحاملي في أماليه عن زيد بن ثابت‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫*‪*2‬باب‪ :‬حرف الشين‬
‫‪ -4852‬شاب سخي حسن الخلق أحب إلى الله من شيخ بخيششل‬
‫عابد سيء الخلق‬
‫‪) -%‬ك( في تاريخه )فر( عن ابن عباس‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -4853‬شارب الخمر كعابششد وثششن‪ ،‬وشششارب الخمششر كعابششد اللت‬
‫والعزى‬
‫]قال ابن عبششاس فيمششا رواه ابششن مششاجه‪ :‬يشششبه أن يكششون فيمششن‬
‫استحلها‪ .‬وذهب بعض المجتهدين إلى أن شاربها يقتل في )المششرة(‬
‫الرابعة‪ ،‬وأورد فيه عدة أحاديث[ش‬
‫‪ -%‬الحرث عن ابن عمرو ]بن العاص[ش‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -4854‬شاهت الوجوه‬
‫]أي قبحت‪ .‬يقال شاه يشوه شششوها‪ .‬والشششوهاء المششرأة القبيحششة‬
‫والمرأة الحسنة الرائقة‪ ،‬فهو من الضداد‪.‬‬
‫قاله يوم حنين وقد غشاه العدو‪ ،‬فنزل عن بغلتششه وقبششض قبضششة‬
‫من تراب ثم استقبل بششه وجششوههم‪ ،‬فششذكره‪ .‬فمششا منهششم إل مششن مل‬
‫عينه بتلك القبضة‪ ،‬فولوا مدبرين‪[.‬ش‬
‫‪) -%‬م( عن سلمة بن الكوع )ك( عن ابن عباس‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -4855‬شاهداك أو يمنيه‬
‫])أي ليشششهد لششك شششاهداك أيهششا المششدعي ‪ ...‬أو يكفيششك يميششن‬
‫المدعى عليه[ش‬
‫‪) -%‬م( ]والبخاري[ش عن ابن مسعود‬
‫‪ -4856‬شاهد الزور ل تزول قدماه حتى يوجب الله له النار‬
‫‪) -%‬حل ك( عن ابن عمر‬
‫‪ -4857‬شاهد الزور مع العشار في النار‬

‫‪) -%‬فر( عن المغيرة‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -4858‬شباب أهل الجنة خمسة‪ :‬حسششن‪ ،‬وحسششين‪ ،‬وابششن عمششر‪،‬‬
‫وسعد بن معاذ‪ ،‬و أبي بن كعب‬
‫‪) -%‬فر( عن أنس‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -4859‬شرار أمتي الششذين غششذوا بششالنعيم‪ ،‬الششذين يششأكلون ألششوان‬
‫الطعام‪ ،‬ويلبسون ألوان الثياب‪ ،‬ويتشدقون في الكلم‬
‫]"ويتشدقون في الكلم"‪ :‬أي يتوسعون فيه بغير احتياط وتحرز‪.‬‬
‫قال حجة السلم )المام الغزالي(‪ :‬أكل أنواع الطعام ليششس بحششرام‬
‫بل هو مباح‪ ،‬لكن المداوم عليه يربي نفسه بششالنعيم ويششأنس بالششدنيا‬
‫ويأنس باللذات ويسعى في طلبها‪ ،‬فيجره ذلك إلى المعاصي‪ .‬فهششم‬
‫من شرار المة لن كثرة التنعم تقودهم إلى اقتحام المعاصي‪[.‬ش‬
‫‪ -%‬ابن أبي الدنيا في ذم الغيبة )هب( عن فاطمة الزهراء‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -4860‬شرار أمتي الذين ولدوا فششي النعيششم وغششذوا بششه‪ ،‬يششأكلون‬
‫من الطعام ألوانا‪ ،‬ويلبسون من الثياب ألوانا‪ ،‬ويركبون من الششدواب‬
‫ألوانا‪ ،‬يتشدقون في الكلم‬
‫"يأكلون من الطعام ألوانا"‪ :‬قششال الغزالششي‪ :‬وشششره الطعششام مششن‬
‫أمهششات الخلق المذمومششة لن المعششدة ينبششوع الشششهوات‪ ،‬ومنهششا‬
‫تتشششعب شششهوة الفششرج‪ ،‬ثششم إذا غلبششت شششهوة المششأكول والمنكششوح‪،‬‬
‫يتشششعب منششه شششهوة المششال ول يتوصششل لقضششاء الشششهوتين إل بششه‪،‬‬
‫ويتشعب من شهوة المال شهوة الجاه‪ ،‬وطلبهما رأس الفات كلهششا‬
‫من نحو كبر وعجب وحسد وطغيان‪ ،‬ومن تلبس بهششذه الخلق فهششو‬
‫من شرار المة‪[.‬ش‬
‫‪) -%‬ك( عن عبد الله بن جعفر‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -4861‬شرار أمتي الثرثششارون المتشششدقون المتفيهقششون‪ ،‬وخيششار‬
‫أمتي أحاسنهم أخلقا ]زاد في رواية "إذا فقهوا"‪ ،‬أي فهموا[ش‬
‫]"الثرثارون"‪ :‬أي المكثارون في الكلم‪ .‬والششثرثرة صششوت الكلم‬
‫وترديده تكلفا وخروجا عن الحق‪.‬‬

‫"المتشدقون"‪ :‬أي المتكلمون بكل أشششداقهم ويلششوون ألسششنتهم‪،‬‬
‫جمع متشدق وهو المتكلف في الكلم فيلوي بششه شششدقيه‪ ،‬والشششدق‬
‫جانب الفم‪.‬‬
‫"المتفهيقون"‪ :‬أي المتوسششعون فششي الكلم‪ ،‬الفششاتحون أفششواههم‬
‫للتفصح‪ ،‬جمع متفيهق ‪ ...‬وأصششله الفهششق وهششو المتلء‪ ،‬كششأنه مل بششه‬
‫فاه‪.‬‬
‫فكل ذلك راجع إلى معنى الترديششد والتكلششف فششي الكلم ‪ ...‬قششال‬
‫العسكري‪ :‬أراد المصطفى صلى الله عليه وسلم النهششي عششن كششثرة‬
‫الخششوض فششي الباطششل‪ ،‬وأن تكلششف البلغششة والتعمششق فششي التفصششح‬
‫مذموم‪ ،‬وأن ضد ذلك مطلوب محبوب‪[.‬ش‬
‫‪) -%‬خد( عن أبي هريرة‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -4862‬شرار أمتي الصائغون والصباغون‬
‫]لما هو ديدنهم من المطل والمواعيد الباطلة واليمان الفششاجرة‬
‫)وانظر شرح الحديث ‪[(1414‬ش‬
‫‪) -%‬فر( عن أنس‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -4863‬شرار أمتي من يلي القضاء‪ ،‬إن اشتبه عليه لششم يشششاور‪،‬‬
‫وإن أصاب بطر‪ ،‬وإن غضب عنف‪ .‬وكاتب السوء كالعامل به‬
‫]"شرار أمتي من يلي القضاء"‪ :‬ويكون موصوفا بأنه )إن اشششتبه‬
‫عليه لم يشاور ‪ ...‬وهكذا‪.‬‬
‫)ووجه قوله "ويكون موصوفا" أنه مضمر كما في الحششديث رقششم‬
‫‪ :4878‬شر الناس المضيق على أهله‪ .‬قالوا‪ :‬يا رسول الله‪ ،‬وكيششف‬
‫يكون مضيقا على أهله؟ قال‪ :‬الرجل إذا دخل بيتششه خشششعت امرأتششه‬
‫وهرب ولده وفر‪ ،‬فإذا خششرج ضششحكت امرأتششه واسششتأنس أهششل بيتششه‪.‬‬
‫فكأنه قال فيششه‪" :‬الرجششل الششذي صششفته أنششه إذا دخششل بيتششه‪ ،"...‬وهششو‬
‫واضح‪ .‬دار الحديث(‪.‬‬
‫"لم يشاور"‪ :‬العلماء امتثال لقوله تعالى }فاسألوا أهل الذكر إن‬
‫كنتم ل تعلمون{‬
‫"بطر"‪ :‬تاه وتكبر‪.‬‬
‫"وإن غضب"‪ :‬على أحد الخصمين‪.‬‬

‫"عنف"‪ :‬ولم يأخذه برفق ويعامله بالحكم‪.‬‬
‫"وكاتب السوء كالعامل به"‪ :‬فششي حصششول الثششم لشه‪ ،‬فمششن كتششب‬
‫وثيقة بباطل كان كمن شهد به‪[.‬ش‬
‫‪) -%‬فر( عن أبي هريرة‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -$$‬وفيششه عبششد اللششه بششن أبششان‪ ،‬قششال الششذهبي‪ :‬قششال ابششن عششدي‪:‬‬
‫مجهول‪ ،‬منكر الحديث‪.‬‬
‫‪ -4864‬شرار أمتي ]لفظ رواية البزار‪" :‬شرار الناس"[ششش شششرار‬
‫العلماء في الناس‬
‫‪ -%‬البزار عن معاذ‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -4865‬شرار قريش خيار شرار الناس‬
‫]هذه فضيلة عظيمة ومنقبة جسيمة لقريش‪ ،‬ولما علم أنهششا مششع‬
‫كثرتها‪ ،‬ل تخلو عن الشششرار‪ ،‬جعششل شششرارها أقششل شششرا مششن شششرار‬
‫غيرها ‪[...‬ش‬
‫‪ -%‬الشافعي والبيهقي في المعرفة عن ابن أبي ذئب معضل‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -4866‬شراركم عزابكم‬
‫]أي هم من شراركم لن العزب‪ ،‬وإن كان صالحا‪ ،‬فهو معششرض‬
‫نفسه للشر‪ ،‬غير آمن من الفتنة‪[.‬ش‬
‫‪) -%‬ع طس عد( عن أبي هريرة‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -$$‬ذكر المناوي تضعيفه عن الهيثمي وابن حجر‬
‫‪ -4867‬شراركم عزابكم‪ .‬ركعتان مششن متأهششل خيششر مششن سششبعين‬
‫ركعة من غير متأهل‬
‫]شرح المناوي غير موجود في نسخة دار المعرفة؟؟[ش‬
‫‪) -%‬عد( عن أبي هريرة‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -4868‬شراركم عزابكم‪ ،‬وأراذل موتاكم عزابكم‬
‫‪) -%‬حم( عن أبي ذر )ع( عن عطية بن يسر‬
‫‪) -$‬ح(‬

‫‪ -4869‬شر البلدان أسواقها‬
‫‪) -%‬ك( عن جبير بن مطعم‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -4870‬شر البيت الحمششام‪ :‬تعلششوا فيششه الصششوات‪ ،‬وتكشششف فيششه‬
‫العورات‪ .‬فمن دخله ل يدخل إل مستترا‬
‫‪) -%‬طب( عن ابن عباس‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -4871‬شر الحمير السود القصير‬
‫]‪ ...‬كلهن عند العرب شر‪ ،‬وهذا أشرهن لذمامته‪ .‬قالوا‪ :‬الحمششار‬
‫إذا أوقفته أدلى‪ ،‬وإن تركته ولى‪ ،‬كثير الروث‪ ،‬قليل الغوث‪ ،‬ل ترقششأ‬
‫به الدماء )أي ل يصلح دية في القتل( ول تمهر به النساء[ش‬
‫‪) -%‬هق( عن ابن عمر‬
‫‪ -4872‬شر الطعام طعام الوليمششة‪ :‬يمنعهششا مششن يأتيهششا‪ ،‬ويششدعى‬
‫إليها من يأباها‪ .‬ومن ل يجب الدعوة فقد عصى الله ورسوله‬
‫]‪ ...‬الكلم في مقامين‪ :‬بيان ما جبل عليششه النششاس فششي طعامهششا‬
‫وهو الرياء‪ ،‬وما جبلوا عليه )لعله يقصد‪ :‬وما أمروا بشه( فششي إجابتهششا‬
‫وهو التواصل والتحابب‪.‬‬
‫ول تجب إجابة لغير وليمة عرس مطلقششا‪ ،‬ومنششه وليمششة السششري‪.‬‬
‫وقيششل تجششب‪ ،‬واختششاره السششبكي‪ ،‬والطلق يؤيششده )أي أن اختيششار‬
‫السبكي يؤيده الطلق في الحديث وعدم التقييششد بعششرس أو غيششره‪.‬‬
‫دار الحديث([ش‬
‫‪) -%‬م( عن أبي هريرة‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -4873‬شر الطعام طعام الوليمة‪ ،‬يدعى إليه الشبعان‪ ،‬ويحبس‬
‫عنه الجائع‬
‫]قال القاضي‪ ... :‬فكأنه قال‪ :‬شر الطعششام طعششام الوليمششة الششتي‬
‫من شأنها هذا‪ .‬فاللفظ وإن أطلششق )علششى كششل وليمششة( فششالمراد بششه‬
‫التقييد بما عقبه بششه‪ ،‬وكيششف يريششد بششه الطلق وقششد أمششر )أي سششن(‬
‫باتخاذ الوليمة وأوجب إجابة الداعي )في الحششديث ‪ ،(4872‬وترتششب‬
‫العصيان على تركها‪ .‬إلى هنا كلم القاضي‪.‬‬

‫)ووجه قوله "الوليمة التي ‪ ،"...‬أنه مضمر كما في الحديث رقم‬
‫‪ :4878‬شر الناس المضيق على أهله‪ .‬قالوا‪ :‬يا رسول الله‪ ،‬وكيششف‬
‫يكون مضيقا على أهله؟ قال‪ :‬الرجل إذا دخل بيتششه خشششعت امرأتششه‬
‫وهرب ولده وفر‪ ،‬فإذا خششرج ضششحكت امرأتششه واسششتأنس أهششل بيتششه‪.‬‬
‫فكأنه قال فيه‪" :‬الرجششل الششذي إذا دخششل بيتششه‪ ،"...‬وهششو واضششح‪ .‬دار‬
‫الحديث([ش‬
‫‪) -%‬طب( عن ابن عباس‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -4874‬شر الكسب مهر البغي‪ ،‬وثمن الكلب‪ ،‬وكسب الحجام‬
‫]"مهر البغي"‪ :‬أي ما تأخذه على الزنا‪ ،‬سماه "مهرا" توسعا‪.‬‬
‫"وثمن الكلششب"‪ :‬غيششر المعلششم عنششد الحنفيششة‪ ،‬وكششذا المعلششم عنششد‬
‫الشافعية )أي ثمنه حرام ولو كان معلما(‪ ،‬واختلف فيه قششول مالششك‬
‫)وفي اختلف العلماء رحمة للمة لما يحتاج إليششه النششاس مششن كلب‬
‫معلمة للحراسة وتتبع المجرم ومثل ذلك من الضروريات‪ ،‬أما الششتي‬
‫تقتنى للهو ولغير المور الضرورية فهششي المقصششودة بششالتحريم عنششد‬
‫الجميع‪ .‬دار الحديث(‪.‬‬
‫فالولن )مهر البغششي وثمششن الكلششب( حرامششان‪ ،‬والثششالث )كسششب‬
‫الحجششام( مكششروه‪ .‬قششال القرطششبي‪ :‬لفششظ "شششر" مششن بششاب تعميششم‬
‫المشترك في تسمياته‪ ،‬أو من استعمالها في القدر المشششترك بيششن‬
‫الحرام والمكروه‪[.‬ش‬
‫‪) -%‬حم م ن( عن رافع بن خديج‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -4875‬شر المال في آخر الزمان المماليك‬
‫‪) -%‬حل( عن ابن عمر‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -$$‬أورده ابن الجششوزي فششي الموضششوعات ‪ ...‬وتبعششه علششى ذلششك‬
‫المؤلف )السيوطي( في مختصره الكبير‪ ،‬فأقره ولم يتعقبه‪.‬‬
‫‪ -4876‬شششر المجششالس السششواق والطششرق‪ ،‬وخيششر المجششالس‬
‫المساجد‪ ،‬فإن لم تجلس في المسجد فالزم بيتك‬
‫‪) -%‬طب( عن واثلة‬
‫‪) -$‬صح(‬

‫‪ -4877‬شر الناس الذي يسأل بالله ثم ل يعطي‬
‫]"يسأل"‪ ،‬بالبناء للمجهول )أي بضششم اليششاء(‪ :‬أي يسششأله السششائل‬
‫ويقسم عليه )بالله(‪.‬‬
‫"ثم ل يعطي"‪ ،‬بالبناء للفاعششل )أي بكسششر الطششاء(‪ :‬أي ل يعطششي‬
‫المسؤول السائل ما سأله فيه بششالله تعششالى‪ .‬ويظهششر أن الكلم فششي‬
‫سؤال المضطر لمن ليس بمضطر )وفي غير معصية([ش‬
‫‪) -%‬تخ( عن ابن عباس‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ 4878‬شر الناس المضيق على أهلششه ]وتمششامه عنششد الطششبراني‪:‬‬
‫قالوا‪ :‬يا رسول الله‪ ،‬وكيف يكون مضيقا على أهلششه؟ قششال‪ :‬الرجششل‬
‫إذا دخل بيته خشعت امرأته وهرب ولده وفششر‪ ،‬فششإذا خششرج ضششحكت‬
‫امرأته واستأنس أهل بيته‪[.‬ش‬
‫]"المضيق"‪ :‬في النفقة مع اليسار‪ ،‬أو المضيق فششي سششوء خلقششه‬
‫)فذلك تعذيب ل سبب شرعي له(‪.‬‬
‫"على أهله"‪ :‬أي حلئله وأولده وعياله‪.‬‬
‫‪) -%‬طس( عن أبي أمامة‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -4879‬شر الناس منزلة يوم القيامة من يخاف لسانه أو يخاف‬
‫شره‬
‫]فيه )مواساة وتصبير للمظلوم‪ ،‬وحثه على الثبات وعدم مبادلششة‬
‫الظلششم بمثلششه وإن قششدر‪ ،‬و( تبكيششت للشششرير وقمششع لسششورة الجامششح‬
‫البي‪ ،‬وأنه وإن ظفر بما ظفر به من الغراض الدنيوية‪ ،‬فما ربحششت‬
‫تجارته‪ ،‬بل عظمت خسارته[ش‬
‫‪ -%‬ابن أبي الدنيا في ذم الغيبة عن أنس‬
‫‪ -4880‬شر قتيل بين الصفين أحدهما يطلب الملك‬
‫‪) -%‬طس( عن جابر‬
‫‪ -4881‬شر ما في رجل‪ :‬شح هالع‪ ،‬وجبن خالع‬
‫‪) -%‬تخ( عن أبي هريرة‬
‫‪) -$‬ح(‬

‫‪ -4882‬شرب اللبن محض اليمان‪ ،‬من شششربه فششي منششامه فهششو‬
‫على السلم والفطرة‪ ،‬ومن تناول اللبششن بيششده فهششو يعمششل بشششرائع‬
‫السلم‬
‫]"شششرب اللبششن"‪ :‬فششي المنششام‪) .‬وهششو اللبششن الطششازج‪ ،‬أمششا اللبششن‬
‫الرائب فرؤيته في المنام غير محمودة لحموضته‪ .‬دار الحديث‪[(.‬ش‬
‫‪) -%‬فر( عن أبي هريرة‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -4883‬شرف المؤمن صلته بالليل‪ ،‬وعششزه اسششتغناؤه عمششا فششي‬
‫أيدي الناس‬
‫‪) -%‬عق خط( عن أبي هريرة‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -4884‬شعار المؤمنين على الصششراط يششوم القيامششة "رب سششلم‬
‫سلم"‬
‫‪) -%‬ت ك( عن المغيرة‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -4885‬شعار أمتي إذا حملوا على الصراط "يا ل إله إل أنت"‬
‫]أي‪ :‬يا الله )الذي( ل إله إل أنت[ش‬
‫‪) -%‬طب( عن ابن عمرو‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ - 4886‬شعار المؤمنين يوم يبعثون من قبورهم "ل إله إل الله‪،‬‬
‫وعلى الله فليتوكل المؤمنون"‬
‫]فيه تنويه عظيم بشرف التوكل[ش‬
‫‪ -%‬ابن مردويه عن عائشة‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -4887‬شعار المؤمنين في ظلم القيامة "ل إله إل أنت"‬
‫]أي فششإن قششولهم ذلششك يكششون نششورا‪ ،‬ويستضششيئون بششه فششي تلششك‬
‫الظلم[ش‬
‫‪ -%‬الشيرازي عن ابن عمرو‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -4888‬شعبان بين رجب وشهر رمضان‪ :‬تغفل الناس عنه ترفع‬
‫فيه أعمال العباد‪ ،‬فأحب أن ل يرفع عملي إل وأنا صائم‬

‫]أي فأحب أن أصوم شعبان[ش‬
‫‪) -%‬هب( عن أسامة‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -4889‬شعبان شهري‪ ،‬ورمضان شهر الله ]بقيته عند الششديلمي‪:‬‬
‫وشعبان المطهر‪ ،‬ورمضان المكفر[ش‬
‫]والمراد بكون شعبان شهره أنه كششان يصششومه مششن غيششر إيجششاب‬
‫عليه‪ ،‬وبكون رمضان شهر الله أنه أوجب صومه‪ ،‬فصار صومه حقششا‬
‫لله تعالى على عباده[ش‬
‫‪) -%‬فر( عن عائشة‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -4890‬شعبتان ل تتركهما أمتي‪ :‬النياحة‪ ،‬والطعن في النساب‬
‫‪) -%‬خد( عن أبي هريرة‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -4891‬شفاء عرق النسا‪ :‬ألية شاة أعرابية تذاب ثم تجزأ ثلثششة‬
‫أجزاء‪ ،‬ثم تشرب على الريق كل يوم جزءا‬
‫]"ألية شششاة أعرابيششة"‪ :‬فششي روايششة‪" :‬كبششش عربششي أسششود‪ ،‬ليششس‬
‫بالعظيم ول بالصغير‪.‬‬
‫قال أنس‪ :‬وصفته لثلثمائة نفس‪ ،‬كلهم يعافى‪.‬‬
‫وهذا خطاب لهل الحجششاز ونحششوهم‪ ،‬فششإن هششذا العلج ينفعهششم إذ‬
‫المرض يحدث من يبس )عنششدهم(‪ ،‬وقششد يحصششل مششن مششادة غليظششة‬
‫لزجة )عند غيرهم(‪ ،‬وفي اللية إنضاج وتليين‪ ،‬والمرض يحتاجها )إن‬
‫كان بسبب اليبس(‪ .‬وخص الشاة العرابيششة لقلششة فضششولها‪ ،‬ولطششف‬
‫جوهرها‪ ،‬وطيب مرعاها )أو لمواد خاصة فششي أدهانهششا ل توجششد فششي‬
‫أدهان غيرها‪ .‬دار الحديث(‪.‬‬
‫)ملحظة‪ :‬مرض "عششرق النسششا" الششوارد هنششا غيششر مششرادف تمامششا‬
‫لتشخيص معين في الطب الحديث‪ ،‬ويصعب تعيينه بيقين لمششن أراد‬
‫الستفادة من هششذا الحششديث‪ .‬وأقششرب مششا يوجششد لششه هششو أحششد أوجششاع‬
‫المفاصل الذي ينتج عنششه انضششغاط عصششب يسششمى "عششرق النسششر"‪.‬‬
‫وفي بعض حالت هذا المرض‪ ،‬قد توجد في نوع معين من الدهششان‬
‫مواد تساعد الجسششم علششى ترميششم الضششرر‪ ،‬وقششد تكششون إحششدى تلششك‬
‫الحالت هي المرض الذي عناه أبو هريرة والمناوي‪ .‬دار الحديث([ش‬

‫‪) -%‬حم ه ك( عن أنس‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -$$‬قال الحاكم‪ :‬على شرطهما )أي البخششاري ومسششلم(‪ .‬وأقششره‬
‫الذهبي‪.‬‬
‫‪ 4892‬شفاعتي لهل الكبائر من أمتي‬
‫]"لهل الكبائر"‪ :‬الذين استوجبوا النار بذنوبهم الكبائر‪.‬‬
‫"من أمتي"‪ :‬ومن شاء الله )أي ليس قوله "من أمتي" للحصششر‪،‬‬
‫بل لذكر أحد الصناف الذين تنالهم الشفاعة‪ ،‬وذكر في غير أحاديث‬
‫أصششنافا أخششر كقششوله فششي الحششديث ‪ :2641‬إنششي سششألت ربششي أولد‬
‫المشركين فأعطانيهم خدما لهل الجنة‪ ،‬لنهم لم يششدركوا مششا أدرك‬
‫آباؤهم من الشرك‪ ،‬ولنهم في الميثاق الول‪ .‬وقششوله فششي الحششديث‬
‫‪ :4598‬سألت ربي أن ل يعذب اللهين من ذرية البشر فأعطانيهم‪.‬‬
‫وقوله في الحديث ‪ :4606‬سألت ربششي فأعطششاني أولد المشششركين‬
‫خششدما لهششل الجنششة‪ ،‬وذلششك أنهششم لششم يششدركوا مششا أدرك أبششاؤهم مششن‬
‫الشرك‪ ،‬ولنهم في الميثاق الول‪ .‬دار الحديث(‬
‫فيشفع لقوم في أن ل يدخلوا النار‪ ،‬ولخرين دخلوها أن يخرجوا‬
‫منها‪ .‬ول ينافيه قوله في الحديث المار )رقم ‪" (1659‬إن اللششه أبششى‬
‫علي فيمن قتل مؤمنا" لن المراد المستحل )أي من اسششتحل قتششل‬
‫المؤمن إذ هو كفر‪ ،‬بخلف مجرد القتل إذ هو كششبيرة‪ ،‬والعيششاذ بششالله‬
‫من الجميع( أو الزجر والتنفير كما مر )في شرح الحديث ‪.(1659‬‬
‫قال الحكيم الترمذي‪ :‬أما المتقششون الورعششون وأهششل السششتقامة‪،‬‬
‫فقد كفاهم مششا قششدموا عليششه‪ ،‬فإنمششا نششالوا تقششواهم وورعهششم برحمششة‬
‫شاملة‪ ،‬فتلك الرحمة ل تخذلهم في مكان‪ .‬قال‪ :‬والشفاعة درجات‪،‬‬
‫فكل صنف من النبياء والوليششاء وأهششل الششدين كالعابششدين والششورعين‬
‫والزهاد والعلماء‪ ،‬يأخذ حظه منها على حياله‪ ،‬لكن شفاعة محمششد ل‬
‫تشبه شفاعة غيره من النبياء والولياء لن شششفاعتهم مششن الصششدق‬
‫والوفاء والحظوظ )أي تلششك أسششبابها(‪ ،‬وشششفاعة محمششد صششلى اللششه‬
‫عليه وسلم من الجود )أي محض جود وكرم(‪.‬‬
‫وفيششه )أي الحششديث( رد علششى الخششوارج المنكريششن للشششفاعة‪ ،‬ول‬
‫حجة لهم في قوله تعالى }فما تنفعهم شفاعة الشافعين{ كمششا هششو‬
‫مبين في الصول‪[.‬ش‬

‫‪) -%‬حم د ن حب ك( عن جابر )طب( عششن ابششن عبششاس‪) -‬خششط(‬
‫عن ابن عمرو عن كعب بن عجرة‬
‫‪ -$$‬ذكششر المنششاوي تضششعيف روايششة الطششبراني وروايششة الخطيششب‬
‫وسششكت عششن البششاقي‪ .‬ولمنششع اللتبششاس يششذكر مششا ورد فششي تصششحيح‬
‫الحديث ‪:‬‬
‫قال الهيثمي في مجمع الزوائد‪:‬‬
‫قوله تعالى‪} :‬إن اللششه ل يغفششر أن يشششرك بششه{‪ ،‬عششن ابششن عمششر‬
‫رضى الله عنهما‪ ،‬قال‪ :‬كنا نمسك عن الستغفار لهل الكبائر حششتى‬
‫سمعنا رسول الله صلى الله عليه وسششلم يقششول‪} :‬إن اللششه ل يغفششر‬
‫أن يشرك به ويغفر ما دون ذلششك لمششن يشششاء{‪ ،‬قششال‪ :‬إنششي ادخششرت‬
‫دعوتي شفاعتي لهل الكبائر من أمتي‪ .‬فامسكنا عن كثير مما كان‬
‫في أنفسنا‪ ،‬ثم نطقنششا بعششد ورجونششا‪ .‬رواه أبششو يعلششى ورجششاله رجششال‬
‫الصحيح‪ ،‬غير حرب بن سريج وهو ثقة‪.‬‬
‫وقال العجلوني في كشف الخفاء‪:‬‬
‫"شفاعتي لهل الكبائر من أمتي"‪ :‬رواه الترمذي والششبيهقي عششن‬
‫أنششس مرفوعششا وصششححه ابششن خزيمششة وابششن حبششان والحششاكم‪ ،‬وقششال‬
‫الترمششذي حسششن صششحيح غريششب‪ ،‬وقششال الششبيهقي إسششناده صششحيح‪.‬‬
‫وأخرجه هو وأحمد و أبو داود وابن خزيمة عن أنس من وجششه آخششر‪،‬‬
‫وهو وابن خزيمة من طريق آخر عششن أنششس أيضششا بلفششظ "الشششفاعة‬
‫لهل الكبائر من أمتي"‪ ،‬وهو وحده عن مالششك بششن دينششار عششن أنششس‬
‫بزيادة‪" :‬وتل هذه الية }إن تجتنبوا كبائر ما تنهون عنه نكفششر عنكششم‬
‫سيئاتكم وندخلكم مدخل كريما{"‪ ،‬وعن يزيششد الرقاشششي عششن أنششس‬
‫بلفظ "قلنا‪ :‬يا رسول الله لمن تشفع؟ قال‪ :‬لهل الكبائر من أمششتي‬
‫وأهل العظائم وأهل الدماء"‪ ،‬وعن زيششاد النميششري عششن أنششس بلفششظ‬
‫"أن شفاعتي" أو "إن الشفاعة‪ ،‬لهل الكبائر"‪ .‬وأخرجه ابن خزيمششة‬
‫وابن حبان والحاكم والبيهقي عن جابر مرفوعا بلفظ الترجمششة‪ ،‬زاد‬
‫محمد بن ثابت في رواية الطيالسي "فقال جابر‪ :‬فمن لم يكن مششن‬
‫أهل الكبائر فماله وللشفاعة؟" وزاد الوليد بششن مسششلم فششي روايتششه‬
‫عن زهير "فقلت‪ :‬ما هذا يا جابر؟ قال‪ :‬نعم يا محمد إنه مششن زادت‬
‫حسناته على سيئاته فذلك الششذي يششدخل الجنششة بغيششر حسششاب‪ ،‬وأمششا‬
‫الذي قد استوت حسناته وسيئاته فذلك الذي يحاسب حسابا يسيرا‬

‫ثم يدخل الجنة‪ ،‬وإنما الشفاعة شفاعة رسول الله صلى اللششه عليششه‬
‫وسششلم لمششن أوبششق نفسششه أو علششق ظهششره"‪ .‬وأخرجششه الششبيهقي فششي‬
‫الشعب من طريق الشششعبي عششن كعششب بششن عجششرة قششال‪" :‬قلششت يششا‬
‫رسول الله الشفاعة‪ ،‬الشفاعة! فقال‪ :‬شفاعتي لهششل الكبششائر مششن‬
‫أمتي"‪ .‬ورواه عبد الرزاق عن طاوس رفعه كالترجمة بزيششادة "يششوم‬
‫القيامة" وقال‪ :‬هذا مرسل حسن يشهد لكون هششذه اللفظششة شششائعة‬
‫بين التابعين‪ .‬ثم روى عن حذيفة بن اليمششان أنششه سششمع رجل يقششول‪:‬‬
‫اللهم اجعلني ممن تصيبه شششفاعة محمششد صششلى اللششه عليششه وسششلم‪.‬‬
‫قال )أي حذيفة(‪ :‬إن الله يغني المؤمنين عن شششفاعة محمششد صششلى‬
‫الله عليه وسلم‪ ،‬ولكن الشفاعة للمذنبين المؤمنين‪ ،‬أو المسششلمين‪.‬‬
‫ورواه الخطيب عن أبي الدرداء بلفظ‪" :‬شفاعتي لهل الذنوب مششن‬
‫أمتي‪ ،‬وإن زنى وإن سرق‪ ،‬على رغم أبي الدرداء"‪ .‬دار الحديث‬
‫‪ -4893‬شفاعتي لهل الذنوب من أمششتي‪ ،‬وإن زنششى وإن سششرق‪،‬‬
‫على رغم أنف أبي الدرداء‬
‫])انظر شرح الحديث ‪[(4892‬ش‬
‫‪) -%‬خط( عن أبي الدرداء‬
‫‪ -4894‬شفاعتي لمتي‪ :‬من أحب أهل بيتي‬
‫‪) -%‬خط( عن علي‬
‫‪ -4895‬شفاعتي مباحة‪ ،‬إل لمن سب أصحابي‬
‫‪) -%‬حل( عن عبد الرحمن بن عوف‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -4896‬شفاعتي يوم القيامة حق‪ ،‬فمن لششم يششؤمن بهششا لششم يكششن‬
‫من أهلها‬
‫‪ -%‬ابن منيع عن زيد بن أرقم وبضعة عشر من الصحابة‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -4897‬شمت العاطس ثلثا‪ ،‬فإن زاد شئت فشششمته وإن شششئت‬
‫فل‬
‫]"شمت العاطس"‪ :‬أي قل له "يرحمك الله" عقب عطاسه‪.‬‬
‫‪ ...‬المر للندب ل للوجوب‪ ،‬قال النووي‪ :‬تشميت العاطس سششنة‬
‫كفاية عند أصحابنا‪.‬‬

‫وقال القرطبي‪ :‬سمي الدعاء تشميتا لنششه إذا اسششتجيب للمششدعو‬
‫له‪ ،‬فقد زال عنه الذي يشمت به عدوه لجله‪.‬‬
‫قال النووي‪ :‬وبين الدعاء له بغير دعاء العطششاس المشششروع‪ ،‬بششل‬
‫دعاء المسلم للمسلم بنحو عافية وسلمة )أي يدعى له بنحو عافية‬
‫وسلمة إذا عطس أكثر من ثلث‪ ،‬كمششا فششي شششرح الحششديث ‪.4898‬‬
‫دار الحديث([ش‬
‫‪) -%‬ت( عن رجل‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -4898‬شمت أخاك ثلثا‪ ،‬فما زاد فإنما هي نزلة أو زكام‬
‫]فيدعى له كما يدعى لمن به مرض أو داء أو وجع )وانظر شرح‬
‫الحديث السابق([ش‬
‫‪ -%‬ابن السني و أبو نعيم في الطب عن أبي هريرة‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -4899‬شهادة المسلمين بعضهم علششى بعششض جششائزة‪ ،‬ول تجششوز‬
‫شهادة العلماء بعضهم على بعض لنهم حسد‬
‫]"حسد" )بضم الحاء وتشششديد السششين( ولهششذا قششال ابششن عبششاس‪:‬‬
‫إنهم يتغايرون تغاير التيوس في الزريبة‪ .‬ومن هذا القبيششل مششا قيششل‪:‬‬
‫عدو المرء مششن يعمششل بعملششه‪) .‬ومششن الواضششح أن ذلششك ليششس علششى‬
‫إطلقه‪ ،‬وإنمششا للتنششبيه علششى التحقششق مششن كلم العلمششاء علششى بعششض‬
‫والتوثق منه‪ .‬والحديث شديد الضعف أو موضوع كما ذكره المنششاوي‬
‫فيما يلي‪ .‬دار الحديث[ش‬
‫‪) -%‬ك( في تاريخه عن جبير بن مطعم‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -$$‬قال >الحششاكم< عقبششه‪ :‬ليششس هششذا مششن كلم رسششول اللششه‪،‬‬
‫صلى الله عليه وعلى آله وسلم‪ ،‬وإسششناده فاسششد مششن أوجششه كششثيرة‬
‫يطششول شششرحها‪ .‬انتهششى‪ .‬قششال ابششن الجششوزي‪ :‬منهششا أن فششي إسششناده‬
‫مجاهيل وضعفاء‪ ،‬منهم أبو هارون‪ ،‬فهو موضوع‪ .‬انتهى‪ .‬وتبعه علششى‬
‫ذلك المؤلف في مختصر الموضوعات‪ ،‬فحكششاه وأقششره ولششم يتعقبششه‬
‫بشيء‪.‬‬
‫‪ -4900‬شهدت‪ ،‬غلما‪ ،‬مع عمومتي حلف المطيبين‪ ،‬فما يسرني‬
‫أن لي حمر النعم وأني أنكثه‬

‫]"شهدت غلما"‪ :‬أي حضرت حيال )أي أثناء( كوني صغيرا‪.‬‬
‫"عمومتي"‪ :‬جمع عم‪.‬‬
‫"حلف المطيبين" )بتشديد الياء(‪ :‬جمع مطيب‪ ،‬بمعنششى متطيششب‪،‬‬
‫أي حضرت تعاهدهم‪.‬‬
‫وأصل ذلك أنه اجتمع بنو هاشم وزهرة وتميم في الجاهلية بمكة‬
‫في دار ابن جذعان‪ ،‬وتحالفوا على أن ل يتخاذلوا‪ ،‬ثم ملششؤوا جفينششة‬
‫طيبا ووضششعوها فششي المسششجد عنششد الكعبششة‪ ،‬وغمسششوا أيششديهم فيهششا‪،‬‬
‫وتعاقدوا على التناصر والخذ للمظلوم من الظالم‪ ،‬ومسحوا الكعبة‬
‫بأيديهم المطيبة توكيدا‪ ،‬فسموا "المطيبين"‪[.‬ش‬
‫‪) -%‬حم ك( عن عبد الرحمن بن عوف‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -4901‬شهداء الله في الرض أمناء اللششه علششى خلقششه‪ ،‬قتلششوا أو‬
‫ماتوا‬
‫]هم أمناء الله على خلقششه‪ ،‬سششواء قتلششوا فششي الجهششاد ‪ ..‬أو مششاتوا‬
‫على الفرش من غير قتال )كشهيد الطاعون والمبطون والنفساء(‪،‬‬
‫فإنهم شهداء‪ ،‬أي في حكم الخرة‪.‬‬
‫من حديث محمششد بششن زيششاد اللهششاني قششال‪ :‬ذكششر عنششد أبششي عتبششة‬
‫الخولني‪ ،‬فذكر الطاعون والمبطششون والنفسششاء‪ ،‬فغضششب أبششو عتبششة‬
‫وقال‪ :‬حدثنا أصحاب نبينا صلى الله عليه وسششلم أنششه قششال‪ ،‬فششذكره‪.‬‬
‫فعبر عن ذلك المصنف بقوله "عن رجال" أي مششن الصششحابة‪) .‬وورد‬
‫بلفظ "عن رجل" في شرح المناوي في نسخة دار المعرفة‪ .‬ولعلششه‬
‫من خطأ بعض النساخ‪ ،‬إذ ورد بلفظ "عن رجال" فششي نششص الجششامع‬
‫الصغير في نفس النسخة‪ ،‬وكذلك في الفتح الكششبير للنبهششاني‪ ،‬وهششو‬
‫يناسب قوله "حدثنا أصحاب نبينا"‪ .‬دار الحديث(‪[.‬ش‬
‫‪) -%‬حم( عن رجال ]أي من الصحابة[ش‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -$$‬قال الهيثمي‪ :‬ورجاله ثقات‪ ،‬ومن ثم رمز المصنف لصحته‪.‬‬
‫‪ 4902‬شهران ل ينقصان‪ ،‬شهرا عيد‪ :‬رمضان‪ ،‬ذو الحجة‬
‫]"ل ينقصششان"‪ :‬فششي ثششواب العمششل فيهمششا‪ ...‬فكششل مششا ورد مششن‬
‫الفضششائل والحكششام حاصششل‪ ،‬سششواء كششان رمضششان ثلثيششن أو تسششعا‬
‫وعشرين‪ ،‬وسواء صادف الوقوف التاسع أو غيره‪[.‬ش‬

‫‪) -%‬حم ق ‪ (4‬عن أبي بكرة‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -4903‬شهر رمضان شهر الله‪ ،‬وشهر شششعبان شششهري‪ :‬شششعبان‬
‫المطهر‪ ،‬ورمضان المكفر‬
‫])انظر شرح الحديث ‪.(4889‬‬
‫"شعبان المطهر‪ ،‬ورمضان المكفر"‪ :‬للششذنوب‪ ،‬أي صششومه مكفششر‬
‫لها‪ ،‬والظاهر أن المراد الصغائر‪[.‬ش‬
‫‪ -%‬ابن عساكر عن عائشة ]والديلمي[ش‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -4904‬شششهر رمضششان يكفششر مششا بيششن يششديه إلششى شششهر رمضششان‬
‫المقبل‬
‫‪ -%‬ابن أبي الدنيا في فضل رمضان عن أبي هريرة‬
‫‪ -4905‬شهر رمضان معلق بين السششماء والرض‪ ،‬ول يرفششع إلششى‬
‫الله إل بزكاة الفطر‬
‫‪ -%‬ابن شاهين في ترغيبه‪ ،‬والضياء عن جرير‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -4906‬شهيد البر يغفر له كل ذنششب إل الششدين والمانششة‪ ،‬وشششهيد‬
‫البحر يغفر له كل ذنب والدين والمانة‬
‫])ومغفرة الدين والمانة تكون بتحمل الله لهما وإرضاء خصومه‬
‫في الخرة كما ورد في شرح الحديث ‪ .4953‬دار الحديث([ش‬
‫‪) -%‬حل( عن عمة النبي صلى الله عليه وسلم‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -4907‬شششهيد البحششر مثششل شششهيدي الششبر‪ ،‬والمششائد فششي البحششر‬
‫كالمتشحط في دمه في البر‪ .‬وما بين الموجتين في البحششر كقششاطع‬
‫الدنيا في طاعة الله‪ .‬وإن الله عز وجششل وكششل ملششك المششوت بقبششض‬
‫الرواح‪ ،‬إل شهداء البحر‪ ،‬فإنه يتولى قبض أرواحهم‪ .‬ويغفششر لشششهيد‬
‫البر الذنوب كلها إل الدين‪ ،‬ويغفر لشهيد البحر الذنوب كلها والدين‬
‫]"مثل شهيدي البر"‪ :‬أي له من الجر ضعف ما لشهيد البر‪.‬‬
‫)وانظر شرح الحديث ‪ 4906‬و ‪ 4953‬و ‪[(4955‬ش‬
‫‪) -%‬ه طب( عن أبي أمامة‬
‫‪) -$‬ض(‬

‫‪ -4908‬شششوبوا مجلسششكم ]وفششي روايششة "مجالسششكم"[ش ش بمكششدر‬
‫اللذات‪ :‬الموت‬
‫]"شوبوا"‪ :‬أي اخلطوا[ش‬
‫‪ -%‬ابن أبي الدنيا في ذكر الموت عن عطاء الخرساني مرسل‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -4909‬شوبوا شيبكم بالحناء؛ فششإنه أسششرى لوجششوهكم‪ ،‬وأطيششب‬
‫لفواهكم‪ ،‬وأكثر لجماعكم‪ .‬الحناء سيد ريحششان أهششل الجنششة‪ ،‬الحنششاء‬
‫يفصل ما بين الكفر واليمان‬
‫])"شوبوا"‪ :‬أي اخلطوا(‪.‬‬
‫"الحناء يفصل ما بيششن الكفششر واليمششان"‪ :‬أي خضششاب الشششعر بششه‬
‫يفششرق بيششن الكفششار والمششؤمنين‪ ،‬فششإن الكفششار ل يتخضششبون بششه‪ ،‬بششل‬
‫بالسواد[ش‬
‫‪ -%‬ابن عساكر عن أنس‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -4910‬شيئان ل أذكر فيهما الذبيحة‪ ،‬والعطاس‪ :‬همششا مخلصششان‬
‫لله‬
‫]فيقششال عنششد الذبششح "بسششم اللششه واللششه أكششبر" ول يقششال "واسششم‬
‫محمششد" ول "وصششلى اللششه علششى محمششد"‪ ،‬وكششذا العطششاس‪ ،‬فل يقششال‬
‫"الحمد لله رب العششالمين والصششلة علششى محمششد" )ومششن هنششا يتششبين‬
‫كراهة اختراع الدعية لغير العلماء‪ ،‬لما قد يدخلها مششن المخالفششات‪.‬‬
‫أما ما ورد عن الكثير من الصحابة من الدعيششة الششتي أقرهششم عليهششا‬
‫النبي صلى اللششه عليششه وسششلم‪ ،‬فلعلمهششم وصششحة عقيششدتهم‪ ،‬وكششذلك‬
‫وردت أدعية عن الكثير من أهل البيت ومششن المجتهششدين والعلمششاء‪،‬‬
‫وليس الملئكة كالحدادين‪ .‬دار الحديث[ش‬
‫‪) -%‬فر( عن ابن عباس‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -4911‬شيبتني هود وأخواتها‬
‫‪) -%‬طب( عن عقبة بن عامر‪ ،‬وعن أبي جحيفة‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -4912‬شيبتني هود وأخواتها‪ :‬الواقعة‪ ،‬والحاقة‪ ،‬و "إذا الشمس‬
‫كورت"‬

‫‪) -%‬طب( عن سهل بن سعد‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -4913‬شيبتني هود‪ ،‬والواقعة‪ ،‬والمرسلت‪ ،‬و "عم يتسششاءلون"‬
‫و "إذا الشمس كورت"‬
‫‪) -%‬ت ك( عن ابن عباس )ك( عن أبي بكر‪ ،‬ابششن مردويششه عششن‬
‫سعد‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -4914‬شيبتني هود وأخواتها قبل المشيب‬
‫‪ -%‬ابن مردويه عن أبي بكر‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -4915‬شيبتني هود وأخواتها من المفصل‬
‫‪) -%‬ص( عن أنس‪ ،‬ابن مردويه عن عمران‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -4916‬شششيبتني سششورة هششود وأخواتهششا‪ :‬الواقعششة‪ ،‬والقارعششة‪،‬‬
‫والحاقة‪ ،‬و "إذا الشمس كورت" و "سأل سائل"‬
‫‪ -%‬ابن مردويه عن أنس‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -4917‬شيبتني هود وأخواتها‪ ،‬وما فعل بالمم قبلي‬
‫‪ -%‬ابن عساكر عن محمد علي مرسل‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -4918‬شيبتني هود وأخواتها‪ :‬ذكر يوم القيامة‪ ،‬وقصص المم‬
‫‪) -%‬عششم( فششي زوائد الزهششد‪ ،‬و أبششو الشششيخ >ابششن حبششان< فششي‬
‫تفسيره عن أبي عمران الجوني مرسل‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -4919‬شيطان يتبع شيطانة‪ .‬يعني حمامة‬
‫]"يعني حمامة"‪ :‬مدرجة للبيان )أي هي مدرجة من قول الراوي‬
‫أو الصحابي(‪.‬‬
‫أي هششذا الرجششل الششذي يتبششع الحمامششة شششيطان ‪ ...‬وإنمششا سششماه‬
‫شيطانا لمباعدته عن الحق‪ ،‬وإعراضه عن العبادة‪ ،‬واشششتغاله بمششا ل‬
‫يعنيه‪ .‬وسماها شيطانة )ليس لذاتها وإنما لما ترتب مششن ملحقتهششا(‬
‫لنها أغفلته عن ذكر الحق وشغلته عما يهمه من صششلح الششدارين ‪...‬‬

‫قال في المطامح‪ :‬يحتمل اختصاصه بذلك الرجششل )ويحتمششل كششذلك‬
‫اختصاص الحديث بتلك الحمامة لشيء علمه النبي صلى الله عليششه‬
‫وسلم‪ .‬دار الحديث(‪ ،‬ويحتمششل العمششوم ‪ ...‬ويجششوز اتخاذهششا لفراخهششا‬
‫وأكلها والنس بها )من غير لهو(‪[.‬ش‬
‫‪) -%‬د ه( عششن أبششي هريششرة )ه( عششن أنششس‪ ،‬وعششن عثمششان‪ ،‬وعششن‬
‫عائشة‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -4920‬شششيطان الردهششة‪ ،‬يحتششذره رجششل مششن بحيلششة يقششال لششه‬
‫"الشهب" أو "ابششن الشششهب"‪ :‬راع للخيششل‪ ،‬علمششة سششوء فششي قششوم‬
‫ظلمة‬
‫]"الردهة"‪ :‬النقرة في الجبل‪ ،‬يستنقع فيها الماء‪.‬‬
‫"الشهب أو ابن الشهب" )إلى آخر الحششديث(‪ :‬قششال فششي مسششند‬
‫الفردوس‪ :‬يعني ذا الثديششة الششذي قتلششه علششي كششرم اللششه وجهششه يششوم‬
‫النهروان‪[.‬ش‬
‫‪) -%‬حم ع ك( عن سعد‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫*‪*2‬فصل‪ :‬في المحلى بأل من حرف الشين‬
‫‪ -4921‬الشاة في البيت بركة‪ ،‬والشششاتان بركتششان‪ ،‬والثلث ثلث‬
‫بركات‬
‫‪) -%‬خد( عن علي‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -4922‬الشاة بركة‪ ،‬والبئر بركة‪ ،‬والتنور بركة‪ ،‬والقداحة بركة‬
‫])"والقداحة"‪ :‬لشعال النار([ش‬
‫‪) -%‬خط( عن أنس‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -4923‬الشاة من دواب الجنة‬
‫‪) -%‬ه( عن ابن عمر )خط( عن ابن عباس‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -4924‬الشأم ]أو "الشام"[ش صفوة الله من بلده‪ ،‬إليهششا يجتششبي‬
‫صفوته من عباده‪ .‬فمن خرج من الشأم إلى غيرها فبسخطة‪ ،‬ومششن‬
‫دخلها من غيرها فبرحمة‬

‫])وليس الحديث علششى إطلقششه‪ ،‬بششل المقصششود‪ :‬أول بيششان فضششل‬
‫السكن فيها‪ ،‬كما ورد في أحاديث أخرى بلغششت حششد التششواتر‪ .‬وثانيششا‪:‬‬
‫تنبيه الخارج منها إلى زيادة التدقيق في سبب خروجه وإلى تفتيش‬
‫حاله مع ربه ومع الخلق حيث أنه‪ ،‬بناء على فضششلها المششذكور‪ ،‬فششإنه‬
‫يقل احتمال الخروج منها إلى أفضل منها‪ ،‬فإن خرج إلى أقل فضششل‬
‫منها فل يخلو عن نقص حصل له‪ ،‬وإليه المشار بقوله "فبسششخطة"‪،‬‬
‫والله أعلم‪ .‬دار الحديث([ش‬
‫‪) -%‬طب ك( عن أبي أمامة‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -$$‬قال الهيثمي‪ :‬فيه عفير ابن معدان‪ ،‬وهو ضعيف‪.‬‬
‫‪ -4925‬الشام أرض المحشر والمنشر‬
‫]أي البقعة التي يجمع الناس فيها إلى الحساب‪ ،‬وينشششرون مششن‬
‫قبورهم ثم يساقون إليها‪ ،‬وخصت بذلك لنها الرض التي قششال اللششه‬
‫فيها }باركنا فيها للعالمين{‪ ،‬وأكثر النبياء بعثوا منها فانتشرت فششي‬
‫العالمين شرائعهم‪ ،‬فناسب كونها أرض المحشر والمنشر[ش‬
‫‪ -%‬أبو الحسن بن شجاع الربعي في فضائل الشام عن أبي ذر‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -4926‬الشاهد يوم عرفة ويوم الجمعة‪ ،‬والمشهود هو الموعود‬
‫يوم القيامة‬
‫]"الشاهد"‪ :‬المذكور في قوله تعالى }وشاهد ومشهود{‪.‬‬
‫"يوم عرفة"‪ :‬أي يشهد لمن حضر الموقف‪.‬‬
‫"ويوم الجمعة"‪ :‬أي يشهد لمن حضر صلته‪.‬‬
‫"يوم القيامة"‪ :‬لنه يشهده‪ ،‬أي يحضره‪ ،‬جميع الخلئق من إنششس‬
‫وجن وملئكة وغيرهم‪ ،‬وسيأتي في حديث آخر الكتششاب مششا يعششارض‬
‫ذلك‪.‬‬
‫)أي الحديثين رقششم ‪ 10030‬و ‪ 10031‬وفيهمششا‪ :‬اليششوم الموعششود‬
‫يوم القيامششة ‪ ...‬والشششاهد يششوم الجمعششة ‪ ...‬والمشششهود يششوم عرفششة‪.‬‬
‫والدليل ضعيف على المعارضة مع هذين الحديثين‪ ،‬بل فيهما زيششادة‬
‫في الخبر‪ .‬ودليل ذلك أنه كما أضفى صفتين ليوم القيامة فششي هششذا‬
‫الحديث‪ ،‬وهو علي شرط الشيخين‪ ،‬بقوله "والمشهود هو الموعششود‬
‫يوم القيامة"‪ ،‬فالمر مثله ليوم عرفة‪ :‬فهو الشاهد كما ورد في هذا‬

‫الحديث‪ ،‬وهو أيضششا المشششهود كمششا ورد فششي الحششديثين الخريششن‪ ،‬ول‬
‫مانع من ذلك‪ .‬فل تعارض‪ ،‬والله أعلم‪ .‬دار الحديث([ش‬
‫‪) -%‬ك هق( عن أبي هريرة‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -$$‬قال الحاكم‪ :‬على شرطهما )أي البخششاري ومسششلم(‪ .‬وأقششره‬
‫الذهبي‪.‬‬
‫‪ -4927‬الشاهد يرى ما ل يرى الغائب‬
‫]عششن علششي قلششت‪ :‬يششا رسششول اللششه‪ ،‬أكششون لمششرك إذا أرسششلتني‬
‫كالسكة المحمششاة‪ ،‬أو الشششاهد يششرى مششا ل يششرى الغششائب؟ قششال‪ :‬بششل‬
‫الشاهد ‪ ...‬الخ‪.‬‬
‫)أي سأله‪ :‬هل أنفذ ظاهر كلمك فقط‪ ،‬أم أنظر إلششى مقصششودك‬
‫وأراعي الوضاع؟ دار الحديث([ش‬
‫‪) -%‬حم( عن علي‪ .‬القضاعي عن أنس‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -4928‬الشباب شعبة من الجنون‪ ،‬والنساء حبالة ]وفششي روايششة‪:‬‬
‫"حبائل"[ش الشيطان‬
‫]‪ ...‬والشاب لششم يتكامششل عقلششه فينشششأ منششه خفششة وحششدة‪ .‬فحششذر‬
‫المصطفى صلى الله عليه وسلم )الشباب( من العجلة وحث علششى‬
‫التثبت‪ ،‬وفيه إيماء للعفو عن الشباب‪.‬‬
‫"حبالة الشيطان"‪ :‬أي مصائده‪ ،‬والحبالة بالكسر‪ ،‬ما يصاد به ‪...‬‬
‫وجمعه حبائل )وذلك ليس حطا من شأن النساء فمنهن الصششالحات‬
‫القانتات‪ ،‬بل هو تنبيه للرجال على موضع ضعف لهم‪ ،‬يسششهل علششى‬
‫الشيطان الوصول إليهم منه([ش‬
‫‪ -%‬الخرائطي في اعتلل القلوب عن زيد بن خالد الجهني‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -$$‬قال ‪ ...‬العامري‪ :‬صحيح‪.‬‬
‫‪ -4929‬الشتاء ربيع المؤمن‬
‫‪) -%‬حم ع( عن أبي سعيد‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -4930‬الشتاء ربيششع المششؤمن‪ :‬قصششر نهششاره فصششام‪ ،‬وطششال ليلششه‬
‫فقام ]وفي رواية‪" :‬فصامه ‪ ...‬فقامه"[ش‬

‫‪) -%‬هق( عن أبي سعيد‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -4931‬الشحيح ل يدخل الجنة‬
‫]"ل يدخل الجنة"‪ :‬مع هذه الخصلة حتى يطهششر منهششا‪ ،‬إمششا بتوبششة‬
‫صحيحة في الدنيا‪ ،‬أو بالعفو‪ ،‬أو بالعذاب )في الخرة([ش‬
‫‪) -%‬خط( في كتاب البخلء عن ابن عمر‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -4932‬الشرك الخفي أن يعمل الرجل لمكان الرجل‬
‫])"لمكان الرجل"‪ :‬أي من أجل أهميته عنده(‪.‬‬
‫أي أن يعمل الطاعة لجل أن يراه ذلششك النسششان أو يبلغششه عنششه‪،‬‬
‫فيعتقده أو يحسششن إليششه‪ .‬سششماه شششركا لنششه كمششا يجششب إفششراد اللششه‬
‫باللوهية‪ ،‬يجب إفراده بالعبودية )وهششي الطاعششة مششع الخضششوع‪ ،‬كمششا‬
‫في لسان العرب([ش‬
‫‪) -%‬ك( عن أبي سعيد‬
‫‪ -4933‬الشرك في أمتي أخفششى مششن دبيششب النمششل علششى الصششفا‬
‫]في رواية‪" :‬النملة"[ش‬
‫])"الصفا"‪ :‬الصخرة والحجر الملس‪[(.‬ش‬
‫‪ -%‬الحكيم عن ابن عباس‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -4934‬الشرك فيكششم أخفششى مششن دبيششب النمششل‪ ،‬وسششأدلك علششى‬
‫شيء إذا فعلته أذهب عنك صغار الشرك وكباره‪ ،‬تقول‪" :‬اللهم إني‬
‫أعوذ بك أن أشرك بك وأنا أعلم‪ ،‬وأستغفرك لمششا ل أعلششم"‪ .‬تقولهششا‬
‫ثلث مرات‪.‬‬
‫]قال الحكيم )الترمششذي(‪ :‬صششغار الشششرك كقششوله "مششا شششاء اللششه‬
‫وشئت"‪ ،‬وكباره كالرياء‪) .‬فليتنبه([ش‬
‫‪ -%‬الحكيم عن أبي بكر‬
‫‪ -4935‬الشرك أخفى في أمتي من دبيب النمل على الصفا في‬
‫الليلة الظلماء‪ ،‬وأدناه أن تحششب علششى شششيء مششن الجششور‪ ،‬أو تبغششض‬
‫على شيء من العدل‪ .‬وهل الدين إل الحب فششي اللششه والبغششض فششي‬
‫الله؟ قال الله تعالى‪" :‬قل إن كنتم تحبششون اللششه فششاتبعوني يحببكششم‬
‫الله"‬

‫])"الصفا"‪ :‬الصخرة والحجر الملس‪[(.‬ش‬
‫‪ -%‬الحكيم )ك حل( عن عائشة‬
‫‪ -4936‬الشرود يرد‬
‫]يعني إذا اشترى إنسان دابة ‪ ...‬فوجدها شرودا‪ ،‬لششه الششرد‪ ،‬فششإنه‬
‫عيب ينقص القيمة نقصا ظاهرا‪[.‬ش‬
‫‪) -%‬عد هق( عن أبي هريرة‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -4937‬الشريك أحق بصقبه ما كان ]تمامه عند الطبراني‪ :‬قيل‪:‬‬
‫يا رسول الله‪ ،‬ما الصقب؟ قال‪ :‬الجوار‪[.‬ش‬
‫]يحتمل أن يكون المراد به أنه أحق بالبر‪.‬‬
‫"السقب" بصاد وسين‪ :‬ما قرب من الدار[ش‬
‫‪) -%‬ه( عن أبي رافع‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -4938‬الشريك شفيع‪ ،‬والشفعة في كل شيء‬
‫]"شفيع"‪ :‬أي له الخذ بالشفعة قهرا[ش‬
‫‪) -%‬ت( عن ابن عباس‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -4939‬الشششعر بمنزلششة الكلم‪ :‬فحسششنه كحسششن الكلم‪ ،‬وقششبيحه‬
‫كقبيح الكلم‬
‫]قال النووي‪ :‬يعني الشعر كالنثر‪ ،‬فإذا خلي عن محذور شششرعي‬
‫فهو مباح‪.‬‬
‫لكن التجرد له والقتصار عليه مذموم كما في الذكار‪[.‬ش‬
‫‪) -%‬خد طس( عن ابن عمرو )ع( عن عائشة‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -4940‬الشششعر الحسششن أحششد الجمششالين‪ ،‬يكسششوه اللششه المششرء‬
‫المسلم‬
‫]أي فهو نصف‪ ،‬والجمال كله نصف‪.‬‬
‫)فلذلك من خطب امرأة‪ ،‬له أن يسأل على شعرها‪ ،‬لقششوله فششي‬
‫الحديث ‪ :579‬إذا خطب أحدكم المرأة فليسششأل عششن شششعرها‪ ،‬كمششا‬
‫يسأل عن جمالها‪ ،‬فششإن الشششعر أحششد الجمششالين‪ .‬مصششحح مششن شششرح‬
‫المناوي‪ ،‬دار الحديث([ش‬

‫‪ -%‬زاهر بن طاهر في خماسياته عن أنس‬
‫‪ -4941‬الشفاء في ثلثة‪ :‬شربة عسششل‪ ،‬وشششرطة محجششم‪ ،‬وكيششة‬
‫نار‪ ،‬وأنهى أمتي عن الكي‬
‫]"وأنهششى أمششتي عششن الكششي"‪ :‬لن فيششه تعششذيبا‪ ،‬فل يرتكششب إل‬
‫لضرورة‪.‬‬
‫)توضيح‪ :‬ذهب المناوي رحمه اللششه فششي شششرحه إلششى أن تعريششف‬
‫المبتدأ‪ ،‬بقوله "الشفاء"‪ ،‬أفاد الحصر‪ .‬قال‪ :‬بمعنى أن الشششفاء فششي‬
‫هذه الثلثة بلغ حدا كأنه انعدم به من غيرها‪.‬‬
‫وفي قوله نظر بسبب الحششاديث الششتي يششأتي ذكرهششا‪ ،‬ولمخششالفته‬
‫المعلوم من الطب الحديث‪ ،‬ولن التعريف قد يفيد الحصر كمششا قششد‬
‫يفيد العلم بأهمية شأن المذكور كذلك‪.‬‬
‫هذا ويتضح أن المناوي اختار أن التعريف يفيد الحصر هنا‪ ،‬وذلك‬
‫لعدة أسباب‪ ،‬أحدها عدم تقدم الطب في زمانه إلى درجة اكتشاف‬
‫العديد من الدوية التي أنزلها الله تعالى‪.‬‬
‫ويلزم التنبيه أن البحث هنا ليس اسششتدراك علششى علمششه إذ ينششدر‬
‫وجششود العديششد مششن أمثششاله عششبر القششرون‪ ،‬إنمششا هششو مراجعششة تطششبيق‬
‫قواعده الراسخة على ضوء الطب الحديث‪.‬‬
‫فمن تلك القواعد أنه‪ ،‬وإن احتمل الحصر هنا‪ ،‬غير أنه ل يلزم إل‬
‫إذا أتششى التصششريح بششه كقششوله تعششالى }إنمششا الصششدقات للفقششراء‬
‫والمساكين ‪{...‬‬
‫أمششا مجششرد ورود "ال" التعريششف فل يلششزم منششه الحصششر؛ مثششاله‬
‫الحديث ‪ :3201‬البركة فششي نواصششي الخيششل‪ .‬فمششن الواضششح فيششه أن‬
‫"التعريف" أتى للعلم بأهمية شأن الخيل‪ ،‬وأنه لم يقصد بششه حصششر‬
‫البركة بها كما هو معلششوم ضششرورة ونصششا‪ .‬أمششا "ضششرورة" فل حاجششة‬
‫لتبيينه لوضوحه‪ ،‬وأما نصا فللحديث رقم ‪ :3202‬البركة فششي ثلثششة‪:‬‬
‫فششي الجماعششة‪ ،‬والثريششد‪ ،‬والسششحور‪ .‬إذ ورد هششذا الحششديث كششذلك‬
‫بالتعريف‪ ،‬وذكر فيه غير الخيل‪.‬‬
‫ويماثل ذلك حديث البحث الحششالي‪ ،‬فقششد ورد ذكششر الشششفاء أيضششا‬
‫فششي‪ :‬ألبششان البقششر‪ ،‬السششنا والسششنوت‪ ،‬الحبششة السششوداء‪ ،‬مششاء زمششزم‪،‬‬
‫السششواك‪ ،‬أليششة الشششاة العرابيششة‪ ،‬الثفششاء‪ ،‬الهليلششج السششود‪ ،‬الكمششأة‪،‬‬

‫العجوة‪ ،‬الكبش العربي‪ ،‬غبار المدينة‪ ،‬التلبينة‪ ،‬أبوال البل‪ ،‬الزيششت‪،‬‬
‫ووردت بشأن العديد منها عبارة "شفاء من كل داء"‪.‬‬
‫وأرقام تلك الحاديث‪،1561 :‬ش ‪،1781‬ش ‪،3464‬ش ‪،3780‬ش ‪،4077‬‬
‫‪،4561‬ش ‪،4840‬ش ‪،4891‬ش ‪،5518‬ش ‪،5529‬ش ‪،5550‬ش ‪،5557‬ش ‪،5558‬‬
‫‪،5576‬ش ‪،5580‬ش ‪،5680‬ش ‪،5681‬ش ‪،5753‬ش ‪،5754‬ش ‪،5913‬ش ‪،5921‬‬
‫‪.7762 ،7414 ،6464 ،6463 ،6392 ،5955 ،5943‬‬
‫ويجمعها قوله صلى اللششه عليششه وسششلم فششي الحششديث ‪ :1783‬إن‬
‫الله تعالى لم ينزل داء إل أنزل لششه دواء‪ ،‬علمششه مششن علمششه‪ ،‬وجهلششه‬
‫من جهله‪ ،‬إل السام وهو الموت‪.‬‬
‫وما القصد مششن هششذا البحششث إل إعششادة النظششر علششى ضششوء العلششم‬
‫الحديث‪ ،‬في اختيار الترجيحات الفقهية‪ :‬كالحصر بتلششك الثلثششة كمششا‬
‫اختاره المناوي‪ ،‬أو العلم بأهمية شأنها كما تم بيانه‪.‬‬
‫وليس القصد‪ ،‬والعياذ بالله‪ ،‬أي تنقيص من شأن المام المنششاوي‬
‫جزاه الله الخير عنا وعن المسششلمين‪ ،‬إذ ينششدر وجششود مرجششع عظيششم‬
‫الفائدة كشرحه للجششامع الصششغير‪ ،‬ومششا تجششرأ علششى محاولششة تنقيششص‬
‫العلماء العلم أمثششال المنششاوي إل كششل قليششل العقششل‪ ،‬كششثير التهششور‪،‬‬
‫عريض الدعاء‪ .‬ويكفي فششي ذلششك الحششديثين التششاليين رغششم تضششعيف‬
‫الهيثمي لهما في باب ذهاب العلم من مجمع الزوائد‪:‬‬
‫عن عائشة رفعته‪ ،‬قال‪ :‬موت العالم ثلمة في السلم ل تسد ما‬
‫اختلف الليل والنهار‪ .‬رواه البزار‪ .‬وعن أبششي الششدرداء قششال‪ :‬سششمعت‬
‫رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول‪ :‬موت العالم مصيبة ل تجبر‬
‫وثلمة ل تسد‪ ،‬وهو نجم طمس‪ .‬وموت قبيلة أيسششر لششي مششن مششوت‬
‫عالم‪ .‬رواه الطبراني في الكبير‪.‬‬
‫وما الهدف مششن التوسششع فششي سششرد الدلششة والحششاديث‪ ،‬فششي هششذا‬
‫التعليق وفي أماكن أخرى من هذا الملف‪ ،‬إل قطع جششذور اللتبششاس‬
‫والتشكيك‪ ،‬واستيفاء البحششوث لمششن أراد التفصششيل‪ ،‬واللششه مششن وراء‬
‫القصد‪ .‬دار الحديث([ش‬
‫‪) -%‬خ ه( عن ابن عباس‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -4942‬الشششفعاء خمسششة‪ :‬القششرآن‪ ،‬والرحششم‪ ،‬والمانششة‪ ،‬ونششبيكم‪،‬‬
‫وأهل بيته‬

‫‪) -%‬فر( عن أبي هريرة‬
‫‪ -4943‬الشفعة في كل شرك‪ :‬فششي أرض‪ ،‬أو ربششع‪ ،‬أو حششائط‪ .‬ل‬
‫يصلح له أن يبيع حتى يعرض على شريكه فيأخذ أو يششدع‪ ،‬فششإن أبششى‬
‫فشريكه أحق به حتى يؤذنه‬
‫‪) -%‬م د ن( عن جابر‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -4944‬الشفعة فيما لم تقع فيه الحدود‪ ،‬فإذا وقعت الحششدود فل‬
‫شفعة‬
‫]"الشفعة"‪ :‬حق التملك القهري‪...‬‬
‫"فإذا وقعت الحدود"‪ :‬أي بينششت أقسششام الرض المشششتركة‪ ،‬بششأن‬
‫قسمت وصار كل نصيب مفردا‪[.‬ش‬
‫‪) -%‬طب( عن ابن عمر‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -4945‬الشفعة في العبيد‪ ،‬وفي كل شيء‬
‫‪ -%‬أبو بكر في الغيلنيات عن ابن عباس‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -4946‬الشفق الحمرة‪ ،‬فإذا غاب الشفق وجبت الصلة‬
‫‪) -%‬قط( عن ابن عمر‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -4947‬الشقي كل الشقي من أدركته الساعة حيا لم يمت‬
‫‪ -%‬القضاعي عن عبد الله بن جراد‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -4948‬الشمس والقمر يكوران يوم القيامة‬
‫‪) -%‬خ( عن أبي هريرة‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -4949‬الشششمس والقمششر ثششوران عقيششران فششي النششار‪ .‬إن شششاء‬
‫أخرجهما وإن شاء تركهما‬
‫]‪ ...‬غضبا لله لما عينا مششن عصششيان العاصششين وفسششق الفاسششقين‬
‫في الششدنيا‪ ،‬إذ ل يكششاد يغيششب عنهمششا "أيششن" ول يخفششى عنهمششا خائنششة‬
‫عين ‪...‬‬

‫)وليس بقاءهما فيه لتعذيبهما‪ ،‬وإنما لتعذيب أهل النششار كمششا ورد‬
‫في شرح الحديث رقم ‪[(2015‬ش‬
‫‪ -%‬ابن مردويه عن أنس‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -4950‬الشششمس تطلششع ومعهششا قششرن الشششيطان‪ .‬فششإذا ارتفعششت‬
‫فارقها‪ ،‬فإذا استوت قارنها‪ ،‬فإذا زالت فارقهششا‪ ،‬فششإذا دنششت للغششروب‬
‫قارنها‪ ،‬فإذا غربت فارقها‬
‫]فحرمت الصلة في هذه الوقات لذلك[ش‬
‫‪ -%‬مالك )ن( عن عبد الله الصنابحي‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -4951‬الشمس والقمر وجوهما إلششى العششرش‪ ،‬وأقفاؤهمششا إلششى‬
‫الدنيا‬
‫])ليششس المقصششود مششن شششريعة السششلم ومششن القششرآن والسششنة‪،‬‬
‫عرض النظريات العلمية عن الفلك أو الطششب أو غيرهمششا‪ ،‬إنمششا يششرد‬
‫فيهما ما يذهل العقول لموافقته للعلم‪ ،‬ويرد فيه كذلك ما ليس لششه‬
‫تعلق بالعلم المادي‪ ،‬بل متعلق بعلم الغيب‪ ،‬واستعملت فيششه ألفششاظ‬
‫تتناول عالم الحس لعششدم وجششود غيرهششا فششي لغششات النسششان عامششة‪.‬‬
‫ففي هذا الحديث معلوم أن العرش من عالم الغيششب‪ ،‬فل جششدال أن‬
‫المقصود من قوله "وجوههما إلى العرش" ليس الوجه الحسي‪ ،‬بل‬
‫ما يواجه منهما العرش في عالم الغيششب‪ .‬والزيششادة علششى ذلششك مششن‬
‫الفضول‪ .‬دار الحديث؟؟‪[(.‬ش‬
‫‪) -%‬فر( عن ابن عمر‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -$$‬ضعفه المناوي‬
‫‪ -4952‬الشهادة سبع سوى القتل في سبيل الله‪ :‬المقتششول فششي‬
‫سبيل الله شهيد‪ ،‬والمطعون شهيد‪ ،‬والغريق شششهيد‪ ،‬وصششاحب ذات‬
‫الجنب شهيد‪ ،‬وصاحب الحريششق شششهيد‪ ،‬والششذي يمششوت تحششت الهششدم‬
‫شهيد‪ ،‬والمرأة تموت بجمع شهيدة‬
‫]"الشششهادة سششبع"‪ :‬وورد فششي روايششات أكششثر‪ ،‬ول تعششارض لن‬
‫التخصيص بالعدد ل يدل على نفي الزائد‪.‬‬

‫"والمطعون"‪ :‬الذي يموت بالطاعون‪.‬‬
‫"ذات الجنب"‪ :‬قال ابششن الثيششر‪ :‬ذو الجنششب الششذي يشششتكي جنبششه‬
‫لسبب الدبيلة ونحوها‪.‬‬
‫"تمششوت بجمششع" )بضششم الجيششم(‪ :‬أي تمششوت وفششي بطنهششا ولششد‪ ،‬أو‬
‫تموت من الولدة‪.‬‬
‫)وانظر شرح الحديث ‪ 4906‬و ‪ 4907‬و ‪[.(4955‬ش‬
‫[ش‬
‫‪ -%‬مالك )حم د ن ه حب ك( عن جابر بن عتيك‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -4953‬الشهادة تكفر كل شششيء إل الششدين‪ ،‬والغششرق يكفششر ذلششك‬
‫كله‬
‫]"والغرق يكفر ذلك كله"‪ :‬أي يكفر جميع الذنوب ويكفر الششدين‪،‬‬
‫والظاهر أن المراد بتكفيره أن الله تعالى يرضي أربابه في الخششرة‬
‫ويعوضهم خيرا منه‪.‬‬
‫)وانظر شرح الحديث ‪ 4906‬و ‪ 4907‬و ‪[.(4955‬ش‬
‫‪ -%‬الشيرازي في اللقاب عن ابن عمرو‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -4954‬الشششهداء خمسششة‪ :‬المطعششون‪ ،‬والمبطششون‪ ،‬والغريششق‪،‬‬
‫وصاحب الهدم‪ ،‬والشهيد في سبيل الله‬
‫]"الشهداء خمسة"‪ :‬الحصر )أي العدد( إضافي باعتبششار المششذكور‬
‫هنا )أي أن الشهداء المذكورون هنا هششم بالضششافة إلششى المششذكورين‬
‫في غير هذا الحديث؟؟(‪ ،‬وإل فقد عششد جميششع الشششهداء الششتي وردت‬
‫في أخبار )لعله "الخبار"( فبلغت نحو الثلثين‪...‬‬
‫"المطعون"‪ :‬الذي يموت بالطاعون‪.‬‬
‫)وانظر شرح الحديث ‪ 4952‬و ‪[(4955‬ش‬
‫‪ -%‬مالك )ق ت( عن أبي هريرة‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -4955‬الشهداء أربعة‪ :‬رجششل مششؤمن جيششد اليمششان‪ ،‬لقششي العششدو‬
‫فصدق الله حتى قتل‪ ،‬فششذاك الششذي يرفششع النششاس إليششه أعينهششم يششوم‬
‫القيامة هكذا‪ .‬ورجل مؤمن جيد اليمان‪ ،‬لقي العششدو فكأنمششا ضششرب‬
‫جلده بشوك طلششح مششن الجبششن‪ ،‬أتششاه سششهم غششرب فقتلششه‪ ،‬فهششو فششي‬

‫الدرجة الثانية‪ .‬ورجل مؤمن خلششط عمل صششالحا و آخششر سششيئا‪ ،‬لقششي‬
‫العدو فصدق الله حتى قتل‪ ،‬فذاك في الدرجة الثالثة‪ .‬ورجل مؤمن‬
‫أسرف على نفسه‪ ،‬لقي العدو فصدق اللششه حششتى قتششل‪ ،‬فششذاك فششي‬
‫الدرجة الرابعة‬
‫]"طلح"‪ :‬الشجر العظام‪ ،‬ويقال شجر كثير الشوك‪.‬‬
‫قال ابن حجر‪ :‬هذا الحديث ونحوه يفيد أن الشششهداء ليسششوا فششي‬
‫مرتبة واحدة‪ ،‬ويدل عليه أيضا ما رواه الحسششن بششن علششي الحلششواني‬
‫في كتاب المعرفة بإسناد حسن من حديث علششي كششرم اللششه وجهششه‪:‬‬
‫كل موتة يموت فيها المسلم فهو شهيد‪ ،‬غير أن الشهادة تتفاضل‪.‬‬
‫تنبيه‪ :‬سمي الشهيد شهيدا لن روحششه شششهدت دار السششلم وروح‬
‫غيره ل تشهدها إل يوم القيامة‪ ،‬أو لن اللششه وملئكتششه يشششهدون لششه‬
‫بالجنة‪ ،‬أو لنه أشهد عند خروج روحه ما له مششن الثششواب والكرامششة‪،‬‬
‫أو لن ملئكة الرحمة يشهدونه فيأخششذون روحششه‪ ،‬أو لنششه يشششهد لششه‬
‫باليمان وخاتمة الخير بظاهر حاله‪ ،‬أو لن عليه شاهدا يشهد بكششونه‬
‫شهيدا وهو دمه‪ ،‬أو لغير ذلك‪[.‬ش‬
‫‪) -%‬حم ت( عن عمر‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -4956‬الشهداء على بارق‪ ،‬نهر ببششاب الجنششة‪ ،‬فششي قبششة خضششراء‬
‫يخرج إليهم رزقهم من الجنة بكرة وعشيا‬
‫‪) -%‬حم طب ك( عن ابن عباس‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -4957‬الشهداء عند الله على منابر من ياقوت في ظل عششرش‬
‫الله يوم ل ظل إل ظله‪ ،‬على كثيب من مسك‪ .‬فيقششول لهششم الششرب‪:‬‬
‫ألم أوف لكم وأصدقكم؟ فيقولون‪ :‬بلى وربنا‬
‫‪) -%‬عق( عن أبي هريرة‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -4958‬الشهداء الذين يقاتلون في سبيل الله في الصششف الول‬
‫ول يلتفتون بوجوههم حتى يقتلوا‪ ،‬فأولئك يلتقون فششي الغششرف العل‬
‫من الجنة‪ ،‬يضحك إليهم ربك‪ :‬إن اللششه تعششالى إذا ضششحك إلششى عبششده‬
‫المؤمن فل حساب عليه‬
‫‪) -%‬طس( عن نعيم بن هبار‬

‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -4959‬الشششهر يكششون تسششعة وعشششرين‪ ،‬ويكششون ثلثيششن‪ .‬فششإذا‬
‫رأيتموه فصوموا‪ ،‬وإذا رأيتموه فأفطروا‪ ،‬فششإن غششم عليكششم فششأكملوا‬
‫العدة‬
‫‪) -%‬ن( عن أبي هريرة‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -4960‬الشهوة الخفية‪ ،‬والرياء‪ :‬شرك‬
‫]"الشششهوة الخفيششة"‪ :‬قششال الزمخشششري‪ :‬هششي كششل شششيء مششن‬
‫المعاصي‪ ،‬يضمره صاحبه ويصر عليه‪ ،‬وقيل أن يرى جاريششة حسششناء‬
‫فيغض طرفه ثم ينظر بقلبه ويمثلها لنفسه فيفتتن بها‪ .‬انتهى‪.‬‬
‫وقال الغزالي‪ :‬يريد أن النسششان إذا لشم تقششدر نفسششه علششى تششرك‬
‫بعض الشهوات‪ ،‬ويروم أن يخفي الشهوة‪ ،‬ويأكل فششي الخلششوة مششا ل‬
‫يأكل في الجماعة‪[.‬ش‬
‫‪) -%‬طب( عن شداد بن أوس‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -4961‬الشهيد ل يجد مششن القتششل إل كمششا يجششد أحششدكم القرصششة‬
‫يقرصها‬
‫‪) -%‬ن( عن أبي هريرة ]ورواه عنه الديلمي أيضا[ش‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -$$‬سكت عنه المناوي‬
‫‪ -4962‬الشششهيد ل يجششد ألششم القتششل‪ ،‬إل كمششا يجششد أحششدكم مششس‬
‫القرصة‬
‫]يعني أنه تعالى يهون عليه الموت ويكفيششه سششكراته وكربششه‪ ،‬بششل‬
‫رب شهيد يتلذذ ببذل نفسه في سبيل الله‪ ،‬طيبة بها نفسششه‪ ،‬كقششول‬
‫خبيب النصاري حين قتل‪:‬‬
‫ولست أبالي حين أقتل مسلما * على أي شق كان لله مصرعي‬
‫‪) -%‬طس( عن أبي قتادة‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -$$‬قال الهيثمي‪ :‬فيه رشدين بن سششعد‪ ،‬وهششو ضششعيف‪ .‬وأقششول‪:‬‬
‫فيه أيضا ابن لهيعة‪.‬‬

‫‪ -4963‬الشهيد يغفر له في أول دفعة من دمه ويزوج حوراوين‪،‬‬
‫ويشفع في سبعين من أهششل بيتششه‪ .‬والمرابششط إذا مششات فششي ربششاطه‬
‫كتب له أجر عمله إلى يوم القيامة‪ ،‬وغدي عليه وريح برزقه‪ ،‬ويزوج‬
‫سبعين حوراء‪ ،‬وقيل له‪" :‬قف فاشفع" إلى أن يفرغ من الحساب‬
‫‪) -%‬طس( عن أبي هريرة‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -4964‬الشؤم سوء الخلق‬
‫]أي يوجد فيه ما يناسب الشؤم ويشاكله‪ ،‬أو أنه يتولششد منششه )أي‬
‫أن الشؤم يتولد من سوء الخلق(‪.‬‬
‫قال ابن رجب‪ :‬نبششه بششه علششى أنششه ل شششؤم إل مششا كششان مششن قبششل‬
‫الخطايا‪ ،‬فإنها تسخط الرب‪ ،‬ومن سخط عليه فهششو مشششؤوم شششقي‬
‫في الدنيا والخششرة‪ ،‬كمششا أن مششن رضششي عنششه سشعيد فيهمششا‪ ،‬وسششيء‬
‫الخلق مشؤوم على نفسه وعلى غيره )في ظاهر المششر‪ ،‬أمششا بحششق‬
‫الصابرين فل يزيد سوء خلقه إل في حسناتهم‪ .‬دار الحديث(‪[.‬ش‬
‫‪) -%‬حم طس حل( عن عائشة )قط( في الفششراد )طششس( عششن‬
‫جابر‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -4965‬الشونيز دواء من كل داء إل السام‪ ،‬وهو الموت‬
‫]"الشونيز" )بفتح الشششين وبضششمها(‪ :‬الكمششون السششود‪ ،‬ويسششمى‬
‫الهندي‪) .‬وقال في شششرح الحششديث ‪" :5921‬الحبششة السششوداء"‪ :‬هششي‬
‫الشونيز كما في صحيح مسلم(‪.‬‬
‫"شفاء من كل داء"‪ :‬من الدواء الباردة‪ ،‬أو أعم ‪ ...‬أو المراد إذا‬
‫ركب تركيبا خاصا‪ .‬وقد أطنب الطباء في جموم منافعه‪.‬‬
‫)وقد أجششرى عششدة أطبششاء مسششلمين فششي أمريكششا‪ ،‬منهششم الششدكتور‬
‫محمد قنديل‪ ،‬تجارب على حبة البركششة حششوالي عششام ‪ 1987‬ميلدي‪،‬‬
‫أثبتوا فيها دورهششا اليجششابي فششي رفششع قششدرة الجسششم علششى مكافحششة‬
‫الجراثيم‪ .‬دار الحديث([ش‬
‫‪ -%‬ابن السني في الطب‪ ،‬وعبد الغني في اليضاح عن بريدة‬
‫‪ -4966‬الشششياطين يسششتمتعون بثيششابكم‪ ،‬فششإذا نششزع أحششدكم ثششوبه‬
‫فليطوه حششتى ترجششع إليهششا أنفاسششها‪ ،‬فششإن الشششياطين ل تلبششس ثوبششا‬
‫مطويا‬

‫‪ -%‬ابن عساكر عن جابر‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -4967‬الشيب نور المؤمن‪ .‬ل يشيب رجل شيبة في السلم إل‬
‫كانت له بكل شيبة حسنة‪ ،‬ورفع بها درجة‬
‫‪) -%‬هب( عن ابن عمرو‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -4968‬الشيب نور‪ :‬من خلع الشيب فقد خلع نور السلم‪ .‬فششإذا‬
‫بلغ الرجل أربعين سنة‪ ،‬وقاه الله الدواء الثلثة‪ :‬الجنون‪ ،‬والجششذام‪،‬‬
‫والبرص ]وزاد أبو يعلى في رواية‪ :‬فإذا بلغ أرذل العمر لكي ل يعلم‬
‫من بعد علم شيئا‪ ،‬كتب له مثل ما كان يعمل في صحته من الخير‪،‬‬
‫فإذا عمل سيئة لم تكتب عليه[ش‬
‫‪ -%‬ابن عساكر عن أنس‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -$$‬ضعفه المناوي‬
‫‪ -4969‬الشيخ في أهله كالنبي في أمته‬
‫]أي‪ :‬يجب له من التوقير مثل ما للنبي صششلى اللششه عليششه وسششلم‬
‫في أمته منه‪ .‬أو المششراد‪ :‬يتعلمششون مششن علمششه ويتششأدبون مششن أدبششه‪،‬‬
‫لزيادة تجربته التي هي ثمرة عقله[ش‬
‫‪ -%‬الخليلي في مشيخته وابن النجار عن أبي رافع‬
‫‪ -4970‬الشيخ في بيته كالنبي في قومه‬
‫]"في بيته"‪ :‬يعني في أهله وعشيرته‪.‬‬
‫"كالنبي في أمتششه"‪ :‬ل لكششبر سششنه ول لكمششال قششوته‪ ،‬بششل لتنششاهي‬
‫عقله الذي هو منبع العلم ومطلعه وأسه‪ ،‬والعلم يجري منه مجششرى‬
‫الثمر من الشجر‪ ،‬والنور من الشمس‪ ،‬والرؤية من العين‪[.‬ش‬
‫‪) -%‬حب( في الضعفاء‪ ،‬الشيرازي في اللقاب عن ابن عمر‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -$$‬ذكر المناوي الحكم بوضعه عن جماعة‬
‫‪ -4971‬الشيخ يضعف جسششمه‪ ،‬وقلبششه شششاب علششى حششب اثنششتين‪:‬‬
‫طول الحياة‪ ،‬وحب المال‬
‫‪ -%‬عبد الغني بن سعد في اليضاح عن أبي هريرة‬
‫‪) -$‬ح(‬

‫‪ -4972‬الشششيطان يلتقششم قلششب ابششن آدم‪ ،‬فششإذا ذكششر اللششه خنششس‬
‫عنده‪ ،‬وإذا نسي الله التقم قلبه‬
‫‪ -%‬الحكيم عن أنس‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ 4973‬الشيطان يهم بالواحد والثنين‪ ،‬فإذا كششانوا ثلثششة لششم يهششم‬
‫بهم‬
‫‪ -%‬البزار عن أبي هريرة‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫*‪*2‬باب‪ :‬حرف الصاد‬
‫‪ -4974‬صائم رمضان في السفر كالمفطر في الحضر‬
‫]فالفطر لمن سفره ثلثة أيام أفضل من الصوم عند الشششافعي‪،‬‬
‫وأخذ بظاهره أبو حنيفة فأوجب الفطر فيششه )وفششي مثششل هششذا يتششبين‬
‫تمسك أبي حنيفة بالحديث دون الرأي‪ ،‬ويتبين أن من وصفه بتقديم‬
‫الرأي على النص فهو إما جاهل بدليله وإما متعصب متهور‪ .‬وأقوال‬
‫أبي حنيفة التي أخششذ فيهششا بالحششديث وتششرك الششرأي والقيششاس تفششوق‬
‫الحصر‪ ،‬ويدرك كثرتها كل من أنصف فششي البحششث أو درس مششذهبه‪.‬‬
‫دار الحديث(‪[.‬ش‬
‫‪) -%‬ه( عن عبد الرحمن بن عوف )ن( عنه موقوفا‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -4975‬صاحب الدابة أحق بصدرها‬
‫‪) -%‬حب( عن بريدة )حم طب( عن قيس بن سعد‪ ،‬وعن حبيب‬
‫بن مسلمة )حم( عن عمر )طب( عن عصمة بششن مالششك الخطمششي‪،‬‬
‫وعن عروة بن مغيث النصاري )طس( عششن علششي الششبزار عششن أبششي‬
‫هريرة‪ ،‬أبو نعيم عن فاطمة الزهراء‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -4976‬صاحب الدابة أحق بصدرها‪ ،‬إل من أذن‬
‫‪ -%‬ابن عساكر عن بشير‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -4977‬صاحب الدين مأسور بدينه فششي قششبره‪ ،‬يشششكو إلششى اللششه‬
‫الوحدة‬
‫‪) -%‬طس( وابن النجار عن البراء‬

‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -4978‬صاحب الدين مغلول في قبره‪ ،‬ل يفكه إل قضاء دينه‬
‫‪) -%‬فر( عن أبي سعيد‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -4979‬صاحب السنة إن عمل خيرا قبل منه‪ ،‬وإن خلط غفر له‬
‫]"صاحب السنة"‪ :‬أي المتمسك بها‪ ،‬الجاري عليها‪.‬‬
‫"غفر له"‪ ... :‬ببركة استمساكه بالسنة‪.‬‬
‫وقيل‪ :‬أراد بصاحب السنة‪ :‬المحدث‪ .‬وعليه يدل كلم الخطيب[ش‬
‫‪) -%‬خط( في المؤتلف عن ابن عمر‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -4980‬صششاحب الشششيء أحششق بشششيئه أن يحملششه‪ ،‬إل أن يكششون‬
‫ضعيفا يعجز عنه‪ ،‬فيعينه عليه أخوه المسلم ]قاله لبي هريرة وقششد‬
‫دخل‪ ،‬أي النبي صلى الله عليه وسششلم‪ ،‬السششوق فاشششترى سششراويل‪،‬‬
‫فأراد أبو هريرة أن يحمله‪ ،‬فذكره[ش‬
‫]"أحق بشيئه أن يحمله"‪ :‬لنه أعون للتواضع وأنفى للكبر‪[.‬ش‬
‫‪) -%‬طس( وابن عساكر عن أبي هريرة‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -4981‬صاحب الصف وصاحب الجمعة‪ :‬ل يفضل هذا على هششذا‪،‬‬
‫ول هذا على هذا‬
‫]أي الملزم على الصلة في الصف الول وعلى صششلة الجمعششة‪،‬‬
‫في الجر سواء ‪ ...‬بل هما متعادلن فششي حيششازة الثششواب ومقششداره‪،‬‬
‫ويحتمل في الحيازة دون المقدار‪[.‬ش‬
‫‪ -%‬أبو نصر القزويني في مشيخته عن ثوبان‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -4982‬صاحب العلم يستغفر له كششل شششيء‪ ،‬حششتى الحششوت فششي‬
‫البحر‬
‫‪) -%‬ع( عن أنس‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -4983‬صاحب الصور واضع الصور على فيه منششذ خلششق‪ ،‬ينتظششر‬
‫متى يؤمر أن ينفخ فيه فينفخ‬
‫]"صاحب الصور"‪ :‬إسرافيل‪.‬‬

‫‪) -%‬خط( عن البراء‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -4984‬صاحب اليمين أمير علششى صششاحب الشششمال‪ ،‬فششإذا عمششل‬
‫العبد حسششنة كتبهششا بعشششر أمثالهششا‪ ،‬وإذا عمششل سششيئة فششأراد صششاحب‬
‫الشمال أن يكتبها‪ ،‬قال له صاحب اليميششن‪ :‬أمسششك‪ .‬فيمسششك سششت‬
‫سششاعات‪ ،‬فششإن اسششتغفر اللششه منهششا لششم يكتششب عليششه شششيئا‪ ،‬وإن لششم‬
‫يستغفر كتب عليه سيئة واحدة‬
‫]"سششت سششاعات"‪ :‬يحتمششل الفلكيششة ويحتمششل الزمانيششة )أحششدهما‬
‫مقدار الساعة المعروفة في عصرنا‪ ،‬والخرى كقولششك "برهششة" مششن‬
‫الزمن‪ .‬دار الحديث؟؟([ش‬
‫‪) -%‬طب هب( عن أبي أمامة‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪" -4985‬صالح المؤمنين"‪ :‬أبو بكر وعمر‬
‫]قال )ابن مسعود(‪ :‬سئل النبي صلى الله عليه وسلم عن قششوله‬
‫تعالى }وصالح المؤمنين{ من هم؟ فذكره‪[.‬ش‬
‫‪) -%‬طب( وابن مردويه عن ابن مسعود‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -4986‬صام نوح الدهر‪ ،‬إل يششوم الفطششر والضششحى‪ ،‬وصششام داود‬
‫نصف الدهر‪ ،‬وصام إبراهيم ثلثة أيششام مششن كششل شششهر‪ :‬صششام الششدهر‬
‫وأفطر الدهر‬
‫]"صششام الششدهر وأفطششر الششدهر"‪ :‬لن كششل حسششنة بعشششر أمثالهششا‪،‬‬
‫فالثلثة بثلثين[ش‬
‫‪) -%‬طب( عن ابن عمرو‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -4987‬صبيحة ليلششة القششدر‪ ،‬تطلششع الشششمس ل شششعاع لهششا كأنهششا‬
‫طست حتى ترتفع‬
‫‪) -%‬حم م ‪ (3‬عن أبي‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -4988‬صدق الله فصدقه‬
‫]قاله في رجل جاهد حتى قتل[ش‬
‫‪) -%‬طب ك( عن شداد بن الهاد‬

‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -4989‬صدقة تصدق الله بها عليكم فاقبلوا صدقته‬
‫]"صدقة"‪ :‬أي القصر صدقة تصدق الله بها عليكم‪.‬‬
‫وللحديث قصة وهو أن يعلى بن أميششة قششال لعمششر بششن الخطششاب‪:‬‬
‫قال الله عز وجل‬
‫}‪ ...‬فليس عليكششم جنششاح أن تقصششروا مششن الصششلة إن خفتششم أن‬
‫يفتنكششم الششذين كفششروا ‪ ،{...‬وقششد أمششن النششاس! )أي فليششس لنششا أن‬
‫نقصر(‪ .‬فقال‪ :‬عجبت بما عجبت منششه‪ ،‬فسششألت رسششول اللششه صششلى‬
‫الله عليه وسلم فقال‪ :‬صدقة‪ ...‬إلخ‪.‬‬
‫‪) -%‬ق ‪ (4‬عن عمر ]عزوه للبخششاري غلششط أو ذهششول‪ ،‬فقششد قششال‬
‫الصدر المناوي >وهو غير الشارح< وغيره‪ :‬رواه الجماعة كلهششم إل‬
‫البخاري‪.‬‬
‫‪ -4990‬صدقة الفطر صاع تمر أو صاع شعير عششن كششل رأس‪ ،‬أو‬
‫صاع بر أو قمح بين اثنين‪ :‬صغير أو كبير‪ ،‬حر أو عبد‪ ،‬ذكششر أو أنششثى‪،‬‬
‫غني أو فقير‪ .‬أما غنيكم فيزكيه الله تعالى‪ ،‬وأما فقيركم فيششرد اللششه‬
‫عليه أكثر مما أعطاه‬
‫‪) -%‬حم د( عن عبد الله بن ثعلبة‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -4991‬صدقة الفطر على كل إنسان‪ :‬مدان من دقيق أو قمششح‪،‬‬
‫ومن الشعير صاع‪ ،‬ومن الحلواء‪ ،‬زبيب أو تمر‪ :‬صاع صاع‬
‫‪) -%‬طس( عن جابر‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -4992‬صدقة الفطر صاع من تمر‪ ،‬أو صاع من شعير‪ ،‬أو مدان‬
‫من حنطة‪ :‬عن كل صغير وكبير‪ ،‬وحر وعبد‬
‫‪) -%‬قط( عن ابن عمر‬
‫‪ -4993‬صدقة الفطر على صغير وكششبير‪ ،‬ذكششر وأنششثى‪ ،‬يهششودي أو‬
‫نصراني؟؟‪ ،‬حر أو مملوك‪ :‬نصف صاع من بر‪ ،‬أو صاعا من تمششر‪ ،‬أو‬
‫صاعا من شعير‬
‫‪) -%‬قط( عن ابن عباس‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -4994‬صدقة ذي الرحم على ذي الرحم صدقة وصلة‬

‫‪) -%‬طس( عن سلمان بن عامر‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -4995‬صدقة السر تطفئ غضب الرب‬
‫‪) -%‬طص( عن عبد الله بن جعفر‪ ،‬والعسكري في السرائر عن‬
‫أبي سعيد‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -4996‬صششدقة المششرء المسششلم تزيششد فششي العمششر‪ ،‬وتمنششع ميتششة‬
‫السوء‪ ،‬ويذهب الله تعالى بها الفخر والكبر‬
‫‪ -%‬أبو بكر بن مقسم في جزئه عن عمرو بن عوف‬
‫‪ -4997‬صغاركم دعاميص الجنة‪ ،‬يتلقى أحدهم أباه فيأخذ بثششوبه‬
‫فل ينتهي حتى يدخله الله وأباه الجنة‬
‫]"دعاميص الجنة"‪ :‬أي صغار أهلها[ش‬
‫‪) -%‬حم خد م( عن أبي هريرة‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -4998‬صغروا الخبز‪ ،‬وأكثروا عدده‪ ،‬يبارك لكم فيه‬
‫‪ -%‬الزدي في الضعفاء والسماعيلي في معجمه عن عائشة‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -$$‬ذكر الحكم بوضعه‬
‫‪ -4999‬صششفتي أحمششد المتوكششل‪ :‬ليششس بفششظ ول غليششظ‪ ،‬يجششزي‬
‫بالحسنة الحسنة‪ ،‬ول يكافئ بالسيئة‪ ،‬مولده بمكة‪ ،‬ومهاجره طيبششة‪،‬‬
‫وأمتششه الحمششاودن‪ ،‬يششأتزرون علششى أنصششافهم‪ ،‬ويوضششئون أطرافهششم‪،‬‬
‫أناجيلهم في صدورهم‪ ،‬يصفون للصلة كما يصفون للقتال‪ ،‬قربانهم‬
‫الذي يتقربون به إلي دماؤهم‪ ،‬رهبان بالليل‪ ،‬ليوث بالنهار‬
‫‪) -%‬طب( عن ابن مسعود‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -5000‬صفوة الله من أرضه الشششأم‪ ،‬وفيهششا صششفوته مششن خلقششه‬
‫وعباده‪ ،‬وليدخلن الجنة من أمتي ثلث حثيات ل حسششاب عليهششن ول‬
‫عذاب‬
‫])الشأم أو الشام(‪.‬‬
‫)"صفوته من خلقه"‪ :‬الخاص‪ ،‬المختار منهم(‪.‬‬

‫"ثلث حثيات"‪ :‬من حثياته تعالى‪ ،‬لقوله في الحديث[ش ش )‪:(4608‬‬
‫فحثى بيديه‪ .‬وتقدم معناه‪.‬‬
‫"ل حساب عليهششم ول عششذاب"‪ :‬السششياق يقتضششي أن المششراد مششن‬
‫أهل الشام‪[.‬ش‬
‫‪) -%‬طب( عن أبي أمامة‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -$$‬قال الهيثمي‪ :‬فيه عبد العزيز بن عبيد اللششه الحمصششي‪ ،‬وهششو‬
‫ضعيف‪.‬‬
‫‪ -5001‬صلة الرحم وحسن الخلق وحسن الجوار يعمششرن الششديار‬
‫ويزدن في العمار‬
‫‪) -%‬حم هب( عن عائشة‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -5002‬صلة الرحم تزيد في العمر‪ ،‬وصدقة السر تطفئ غضششب‬
‫الرب‬
‫‪ -%‬القضاعي عن ابن مسعود‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -5003‬صلة القرابة مثراة في المال‪ ،‬محبة في الهششل‪ ،‬منسششأة‬
‫في الجل‬
‫‪) -%‬طس( عن عمرو بن سهل‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -5004‬صل من قطعك‪ ،‬وأحسن إلى من أساء إليك‪ ،‬وقل الحق‬
‫ولو على نفسك‬
‫‪ -%‬ابن النجار عن علي‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -5005‬صلوا قراباتكم ول تجاوروهم‪ ،‬فإن الجششوار يششورث بينكششم‬
‫الضغائن‬
‫]قال في "التحاف"‪ :‬ويتجه حمله على من توهم منه ذلك‪ ،‬فششإن‬
‫غلب على الظن السلمة من ذلك ل تكره مجاورته‪ ،‬وإن غلب على‬
‫الظن وقوع ذلك كرهششت‪ .‬فششإن كششل ذي نعمششة محسششود‪ ،‬فششإذا اطلششع‬
‫القريب على قريبه‪ ،‬وقد زاده الله عليششه فششي الششرزق‪ ،‬وشششاهد ذلششك‬
‫غدوا وعشيا‪ ،‬قوي حسششده )وليششس ذلششك السششبب الوحيششد‪ ،‬حيششث أن‬

‫للمسلم على المسلم‪ ،‬وللجششار علششى الجششار‪ ،‬وللرحششم علششى الرحششم‪،‬‬
‫واجبات عديدة حددها الشرع‪ .‬فمن جاور قرابتششه كششان عليششه القيششام‬
‫بتلك الحقوق مجتمعة‪ ،‬فإذا قصر تولششدت الضششغائن ل محالششة‪ ،‬حيششث‬
‫أن الحكمة في أكثر تلك الحقوق هي قوام المجتمع السليم‪ ،‬ومهما‬
‫كثر تقصيره كثرت الضغائن‪ .‬دار الحديث(‬
‫تنبيه‪ :‬قال الراغب‪ :‬المعاداة قد تكون بسبب الفضيلة أو الرذيلششة‬
‫كمعششاداة الجاهششل للعلششم‪ ،‬وقششد تكششون بسششبب تجششاذب نفششع دنيششوي‬
‫كالتجششاذب فششي رئاسششة أو جششاه أو مششال‪ ،‬وقششد تكششون بسششبب لحمششة‪،‬‬
‫ومجاورة مورثة للحسد كمعاداة بني العمام بعضششهم لبعششض وذلششك‬
‫كثير فششي النششاس كششالطبيعي‪ .‬وقششال رجششل لخششر‪ :‬إنششي أحبششك‪ .‬قششال‪:‬‬
‫علمت ذلك‪ .‬قال‪ :‬من أين؟ قال‪ :‬لنك لست بشريك‪ ،‬ول نسيب‪ ،‬ول‬
‫جار‪ ،‬ول قريب‪ ،‬وأكثر المعاداة تتولد من شيء من ذلك‪.‬‬
‫)وورد الحديث ‪ :4555‬زر غبا تزدد حبا([ش‬
‫‪) -%‬عق( عن أبي موسى‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -$$‬قال العقيلي‪ :‬حديث منكر‪ ...‬وفي الميزان‪ :‬حششديث منكششر‪...‬‬
‫و‪ ...‬حكم ابن الجوزي على الحديث بالوضع‪.‬‬
‫‪ -5006‬صلت الملئكة على آدم‪ ،‬فكبرت عليه أربعا وقالت‪ :‬هذه‬
‫سنتكم يا بني آدم‬
‫‪) -%‬هق( عن أبي‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -5007‬صل صلة مودع كأنك تراه‪ ،‬فإن كنت ل تراه فإنه يراك‪،‬‬
‫وايأس مما فششي أيششدي النششاس تعششش غنيششا ]وفششي روايششة الطششبراني‪:‬‬
‫وايأس مما في أيدي الناس تكن غنيا[ش‪ ،‬وإياك وما يعتذر منه‬
‫]"صلة مودع"‪ ... :‬مودع لعمره وسائر إلى موله‪[.‬ش‬
‫‪ -%‬أبو محمد البراهيمي في كتاب الصلة وابن النجار عششن ابششن‬
‫عمر‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -5008‬صل قائما‪ ،‬فششإن لششم تسششتطع فقاعششدا‪ ،‬فششإن لششم تسششتطع‬
‫فعلى جنب‬

‫]"صل قائما"‪ :‬أي صل الفرض قائمششا ‪ ...‬يششا عمششران بششن حصششين‬
‫الذي ذكر لنا أن به بواسير‪.‬‬
‫"فإن لم تستطع"‪ :‬القيام‪ ،‬بل لحقك به مشقة شديدة‪ ،‬أو خوف‪،‬‬
‫أو زيادة مرض‪ ،‬أو هلك ‪ ،...‬أو دوران رأس راكب سفينة‪ ،‬فقاعدا[ش‬
‫‪) -%‬حم خ ‪ (4‬عن عمران بن حصين‬
‫‪ -5009‬صششل قائمششا إل أن تخششاف الغششرق ]عششن ابششن عمششر بششن‬
‫الخطاب قال‪ :‬سئل النبي صلى الله عليششه وسششلم عششن الصششلة فششي‬
‫السفينة فذكره[ش‬
‫]"إل أن تخششاف الغششرق"‪ :‬أي إل إن خفششت مششن دوران الششرأس‬
‫والسقوط في البحر لو وقفت‪ ،‬فإنه يجوز لششك فششي الفششرض القعششود‬
‫لضرورة‪[.‬ش‬
‫‪) -%‬ك( عن ابن عمر‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -$$‬قال الحششاكم علششى شششرط مسششلم‪ ،‬وهششو شششاذ بمششرة‪ .‬وقششال‬
‫البيهقي حديث حسن وأقره عليه العراقي‬
‫‪ -5010‬صل بصلة أضعف القوم‪ ،‬ول تتخذ مؤذنا يأخذ على أذانه‬
‫أجرا‬
‫]أي اسلك سبيل التخفيف في أفعال الصلة وأقوالها‪ ،‬على قششدر‬
‫صششلة أضششعف القششوم‪ .‬والمششراد بالضششعيف هنششا مششا يشششمل المريششض‬
‫وضعيف الخلقة‪.‬‬
‫)ومثله في صلة الجمعششة‪ ،‬لششذلك فششإن السششنة تقصششيرها مطلقششا‪.‬‬
‫انظر الحديث ‪ 2294‬وشرحه‪ :‬إن طول صلة الرجل وقصر خطبتششه‬
‫مئنة من فقهه‪ ،‬فأطيلوا الصلة‪ ،‬وأقصروا الخطبة‪ ...‬دار الحديث([ش‬
‫‪) -%‬طب( عن المغيرة‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -5011‬صل "بالشمس وضحاها" ونحوها من السور‬
‫‪) -%‬حم( عن بريدة‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -5012‬صل الصبح‪ ،‬والضحى فإنها صلة الوابين‬
‫]"صل الصبح"‪ :‬وجوبا‪.‬‬

‫"والضششحى"‪ :‬نششدبا‪ ،‬وقششول جمششع مششن السششلف "ل تنششدب" مششؤول‬
‫)وكيف ل يؤول قولهم والحديث صحيح ودللتششه واضششحة! وأشششذ مششا‬
‫حصل في زماننا ظهور قوم بلغ من جهلهم التجرؤ على انتقششاد مششن‬
‫صلى صلة الضحى‪ ،‬فليتنبه‪ .‬دار الحديث(‬
‫)وورد كذلك الحديث الصحيح التالي في صلة الضحى‪ ،‬فليراجششع‬
‫شرحه‪ :5072 :‬صلة الوابين حين ترمض الفصال([ش‬
‫‪ -%‬زاهر بن طاهر في سداسياته عن أنس‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -$$‬قال المناوي‪" :‬رمز المصنف لصحته"‪ .‬وسكت عنه موافقششة‬
‫له‬
‫‪ -5013‬صلوا أيها الناس في بيششوتكم‪ ،‬فششإن أفضششل صششلة المششرء‬
‫صلته في بيته إل المكتوبة‬
‫]أي النفل الذي ل تشرع جماعته‪.‬‬
‫"إل المكتوبة"‪ :‬أي أو ما شرع فيششه جماعششة كعيششد وتراويششح‪ ،‬فششإن‬
‫فعلها بالمسجد أفضل‪ .‬وأخذ مالششك بظششاهر الخششبر ففضششل التراويششح‬
‫بالبيت عليها بالمسجد‪ ،‬وأجيب بأن النبي صلى الله عليه وسلم إنما‬
‫قاله خوف أن يفرض عليهم‪ ،‬وبعد موته أمن ذلك‪.‬‬
‫عن زيد بن ثابت النصششاري قششال‪ :‬اتخششذ رسششول اللششه صششلى اللششه‬
‫عليه وسلم حجرة في رمضان‪ ،‬فصلى فيهششا ليششالي‪ ،‬فصششلى بصششلته‬
‫ناس من أصحابه‪ ،‬فلما علم بهم خرج إليهم فقال‪ :‬قد عرفت الششذي‬
‫رأيت من صنيعكم‪ ،‬صلوا ‪...‬‬
‫فعلم منه أن جمع عمر النششاس لصششلة التراويششح إنمششا كششان لتلششك‬
‫السنة التي عهدها من رسول الله صلى الله عليه وسلم‪ ،‬وحيث أن‬
‫عدم استمرار النبي فيها كان خوفا من أن تفرض‪ ،‬فقششد أمششن عمششر‬
‫رضي الله عنه من ذلك بسبب انقطاع الششوحي‪ .‬فعملششه سششنة سششنها‬
‫للمسلمين اتباعا لهدي رسول اللششه صششلى اللششه عليششه وسششلم‪ ،‬وإنمششا‬
‫قال فيها "نعمت البدعة" إما تواضششعا وإمششا تجششاوزا فششي اللغششة‪ .‬أمششا‬
‫المتهورين الذين يحاولون النيل منه فأين فهمهم مششن فهمششه‪ ،‬وأيششن‬
‫تقواهم من تقواه‪ .‬وما أشد مناسبة قششول بعضششهم‪ :‬يششا ناطششح الجبششل‬
‫ليثلمه‪ ،‬خف على الرأس ل تخف على الجبل‪ .‬دار الحديث([ش‬
‫‪) -%‬خ( عن زيد بن ثابت‬

‫‪ -5014‬صلوا في بيوتكم‪ ،‬ول تتخذوها قبورا‬
‫‪) -%‬ت ن( عن ابن عمر‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -5015‬صلوا في بيوتكم‪ ،‬ول تتركوا النوافل فيها‬
‫‪) -%‬قط( في الفراد عن أنس وجابر‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -5016‬صلوا في بيششوتكم‪ ،‬ول تتخششذوها قبششورا‪ ،‬ول تتخششذوا بيششتي‬
‫عيدا‪ ،‬وصلوا علي وسلموا‪ ،‬فإن صلتكم تبلغني حيثما كنتم‬
‫]"ول تتخذوا بيتي عيدا"‪ :‬أي ل تتخذوا قبري مظهر عيد‪ .‬ومعنششاه‬
‫النهي عن الجتماع لزيارته اجتماعهم للعيد‪ ،‬إمششا لششدفع المشششقة‪ ،‬أو‬
‫كراهة أن يتجاوز واحد التعظيم‪ .‬وقيل العيد مششا يعششاد إليششه )وسششمي‬
‫العيد عيدا لرجوعه وعودته(‪ ،‬أي ل تجعلوا قبري عيدا تعششودون إليششه‬
‫متى أردتم أن تصلوا علي‪ .‬وظششاهره ينهششى عششن المعششاودة‪ ،‬والمششراد‬
‫المنع عما يوجبه وهو ظنهم أن دعاء الغششائب ل يصششل إليششه‪ ،‬ويؤيششده‬
‫قوله‪ :‬وصلوا علي وسلموا فإن صلتكم تبلغني حيثما كنتم‪.‬‬
‫"وصلوا علي وسلموا‪ ،‬فإن صششلتكم تبلغنششي حيثمششا كنتششم"‪ :‬أي ل‬
‫تتكلفوا المعاودة إلي‪ ،‬فقد استغنيتم بالصلة علي‪...‬‬
‫تنبيه‪ :‬قولهم )أي المناوي نفسه( فيما سلف‪" :‬معناه النهششي عششن‬
‫الجتماع‪ ...‬إلخ‪ ".‬يؤخذ منششه أن اجتمششاع العامششة فششي بعششض أضششرحة‬
‫الولياء في يوم أو شهر مخصوص من السششنة‪ ،‬ويقولششون هششذا مولششد‬
‫الشيخ‪ ،‬ويأكلون ويشربون وربما يرقصون‪ ،‬منهي عنه شرعا‪ ،‬وعلى‬
‫ولي الشرع ردعهم على ذلك وإنكاره عليهم وإبطاله[ش‬
‫‪) -%‬ع( والضياء عن الحسن بن علي‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -5017‬صلوا في مرابض الغنم‪ ،‬ول تصلوا في أعطان البل‬
‫]"صلوا"‪ :‬المر للباحة‪.‬‬
‫"أعطان"‪ :‬جمع عطن )وهو موضع إقامتها عند الماء خاصة(‪.‬‬
‫والفارق أن البل خلقت من الشياطين )كما سيأتي في الحديث‬
‫‪ ،(5018‬أو أنها كثيرة الشر أو شديدة النفار‪ ،‬فقد تقطششع الصششلة أو‬
‫تشوش قلب المصلي فتذهب خشوعه‪ ،‬بخلف الغنم‪[.‬ش‬
‫‪) -%‬ت( عن أبي هريرة‬

‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -5018‬صلوا في مرابض الغنششم‪ ،‬ول تصششلوا فششي أعطششان البششل؛‬
‫فإنها خلقت من الشياطين ]زاد في رواية‪ :‬أل تششرى أنهششا إذا نفششرت‪،‬‬
‫كيف تشمخ بأنفها؟[ش‬
‫]"أعطششان"‪ :‬وفششي روايششة بششدل أعطششان "مبششارك"‪ ،‬وفششي أخششرى‬
‫"مناخ" بضم الميم‪ :‬قال ابن حزم‪ :‬كل عطن مبرك‪ ،‬ول عكس‪ ،‬لن‬
‫المعطن المحل الذي تناخ فيه عند ورود الماء‪ ،‬والمششبرك أعششم لنششه‬
‫المتخذ له في كل حال‪.‬‬
‫والفششارق )بيششن البششل والغنششم( أن البششل كششثيرة الشششراد‪ ،‬شششديدة‬
‫النفششار‪ ،‬فل يششأمن المصششلي فششي أعطانهششا أن تنفششر وتقطششع الصششلة‬
‫وتشوش قلبه‪ ،‬فتمنعه من الخشوع فيها‪ ،‬ول كذلك مششن يصششلي فششي‬
‫مرابض الغنم‪...‬‬
‫ثم إن النهي في هذه الحاديث للتنزيه عند الشافعي كششالجمهور‪،‬‬
‫فتكره الصلة فششي العطششن‪ ،‬وتصششح حيششث كششان بينششه وبيششن النجاسششة‬
‫حائل‪ ،‬وللتحريم عند أحمد ول تصح عنده الصلة في العطن بحال‪.‬‬
‫والمر بالصلة في مرابض الغنم للباحة‪ ،‬ل للوجوب ول للنششدب‪،‬‬
‫وإنما ذكر دفعا للتوهم أنها كالبل )في كراهة الصلة فششي مباركهششا(‬
‫وأن العلة النجاسة[ش‬
‫‪) -%‬ه( عن عبد الله بن مغفل‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -5019‬صششلوا فششي مرابششض الغنششم‪ ،‬ول توضششؤوا مششن ألبانهششا‪ .‬ول‬
‫تصلوا في معاطن البل‪ ،‬وتوضؤوا من ألبانها‬
‫]"ول توضؤوا من ألبانها"‪ :‬أي من شرب ألبانهششا‪ ،‬فإنهششا ل تنقششض‬
‫الوضوء كأكل لحمها‪.‬‬
‫"وتوضؤوا من ألبانها"‪ :‬أي من شربها‪ ،‬فإنها ناقضة للوضوء بأكل‬
‫لحمها‪ ،‬وبهذا قال أحمد‪ ،‬واختاره مششن الشششافعية النششووي مششن حيششث‬
‫الدليل‪ ،‬قال‪ :‬لحششديثين صششحيحين ليششس عنهمششا جششواب شششاف‪ ،‬لكششن‬
‫المنقول عندهم )الشافعية( عدم النقض‪ ،‬وأجابوا عن ذلك بمششا فيششه‬
‫طول‪ ،‬يطلب من الفروع[ش‬
‫‪) -%‬طب( عن أسيد بن حضير‬
‫‪) -$‬صح(‬

‫‪ -$$‬قال الحافظ الهيثمي‪ :‬فيه الحجاج بن أرطأة‪ ،‬وفيه مقال‪.‬‬
‫‪ -5020‬صلوا في مراح الغنم‪ ،‬وامسحوا رغامها فإنها مششن دواب‬
‫الجنة‬
‫‪) -%‬عد هق( عن أبي هريرة‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -5021‬صلوا في نعالكم‪ ،‬ول تشبهوا باليهود‬
‫‪) -%‬طب( عن شداد بن أوس‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -5022‬صلوا خلف كل بر وفاجر‪ ،‬وصششلوا علششى كششل بششر وفششاجر‪،‬‬
‫وجاهدوا مع كل بر وفاجر‬
‫‪) -%‬هق( عن أبي هريرة‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -5023‬صلوا ركعتي الضحى بسورتيهما‪" :‬والشمس وضششحاها"‪،‬‬
‫"والضحى"‬
‫]"صلوا"‪ :‬ندبا‪.‬‬
‫)فصلة الضششحى مندوبششة كمششا ورد فششي شششرح الحششديث الصششحيح‬
‫‪[(5012‬ش‬
‫‪) -%‬هب فر( عن عقبة بن عامر‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -$$‬ضعفه المناوي‬
‫‪ -5024‬صلوا صششلة المغششرب مششع سششقوط الشششمس‪ ،‬بششادروا بهششا‬
‫طلوع النجم‬
‫‪) -%‬طب( عن أبي أيوب‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -5025‬صلوا قبل المغرب ركعتين‪ ،‬صلوا قبل المغرب ركعششتين‪،‬‬
‫لمن شاء‬
‫]كرره لمزيد التأكيد‪.‬‬
‫وقال في الثالثة "لمن شاء" كراهة أن يتخذها النششاس واجبششة )أو‬
‫سنة مؤكدة([ش‬
‫‪) -%‬حم م( عن عبد الله المزني‬
‫‪) -$‬صح(‬

‫‪ -5026‬صلوا من الليل ولو أربعا‪ ،‬صلوا ولو ركعتين‪ .‬ما من أهل‬
‫بيت تعرف لهم صلة من الليل إل ناداهم مناد‪ :‬يا أهل البيت قومششوا‬
‫لصلتكم‬
‫]الظششاهر أن المنششادي مششن الملئكششة‪ ،‬وهششذا مسششوق لبيششان تأكششد‬
‫التهجد‪ ،‬وأن أقله ركعتان‪ .‬ول يلزم من نداء المنادي بششذلك سششماعنا‬
‫له‪ ،‬وقد أعلمنا به الشارع‪ ،‬وكفى به )وقد يحصل من النششداء التنششبيه‬
‫ولو لم تسمع ألفاظه بالتفصيل([ش‬
‫‪ -%‬ابن نصر )هب( عن الحسن مرسل‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -5027‬صلوا على أطفالكم‪ ،‬فإنهم من أفراطكم‬
‫]"أفراطكششم"‪ :‬أي فششإنهم سششابقون‪ ،‬يهيئون لكششم مصششالحكم فششي‬
‫الخششرة‪ .‬ول فششرق فششي هششذا المعنششى بيششن مششوته فششي حيششاة أبششويه أو‬
‫بعدهما[ش‬
‫‪) -%‬ه( عن أبي هريرة‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ 5028‬صلوا على كل ميت‪ ،‬وجاهدوا مع كل أمير‬
‫]"على كل ميت"‪ :‬مسلم غير شهيد‪ ،‬ولو فاسقا أو مبتدعا‪.‬‬
‫"مع كل أمير"‪ :‬ولو جائرا فاسقا‪.‬‬
‫وأخذ من هذا الخبر ومششا قبلششه ومششا بعششده‪ ،‬وجششوب الصششلة علششى‬
‫الميت‪ ،‬لكنه علششى الكفايششة‪ ،‬لن مششا هششو الفششرض‪ ،‬وهششو قضششاء حقششه‬
‫يحصل بالبعض‪ .‬وفيه أن قاتل نفسه كغيره في وجوب الصلة عليه‪،‬‬
‫وأما خبر مسلم أن المصطفى صلى الله عليه وسلم لم يصل علششى‬
‫الذي قتل نفسه‪ ،‬فأجاب عنه ابن حبان بأنه منسوخ‪ ،‬والجمهور بششأنه‬
‫للزجر عن مثل فعله[ش‬
‫‪) -%‬ه( عن واثلة‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -5029‬صلوا على موتاكم بالليل والنهار‬
‫‪) -%‬ه( عن جابر‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -5030‬صلوا على مششن قششال "ل إلشه إل اللشه"‪ ،‬وصششلوا وراء مششن‬
‫قال "ل إله إل الله"‬

‫‪) -%‬طب حل( عن ابن عمر‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -5031‬صلوا علي‪ ،‬فإن صلتكم علي زكاة لكم‬
‫‪) -%‬ش( وابن مردويه عن أبي هريرة‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -5032‬صلوا علي‪ ،‬صلى الله عليكم‬
‫‪) -%‬عد( عن ابن عمرو و أبي هريرة‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -5033‬صلوا علي‪ ،‬واجتهدوا في الششدعاء‪ ،‬وقولششوا‪" :‬اللهششم صششل‬
‫على محمد وعلى آل محمد‪ ،‬وبارك علششى محمششد و آل محمششد‪ ،‬كمششا‬
‫باركت على إبراهيم و آل إبراهيم‪ ،‬إنك حميد مجيد"‬
‫‪) -%‬حم ن( وابن سعد وسمويه والبغوي والبششارودي وابششن قششانع‬
‫)طب( عن زيد بن خارجة‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -5034‬صلوا على أنبياء الله ورسله‪ ،‬فإن الله بعثهم كما بعثني‬
‫‪ -%‬ابن أبي عمر‪) -‬هب( عن أبي هريرة )خط( عن أنس‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -5035‬صلوا على النبيين إذا ذكرتمششوني‪ ،‬فششإنهم قششد بعثششوا كمششا‬
‫بعثت‬
‫‪ -%‬الشاشي وابن عساكر عن وائل بن حجر‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -5036‬صلي في الحجر إذا أردت دخول البيت؛ فإنما هو قطعششة‬
‫من البيت‪ ،‬ولكن قومك استقصروه حين بنوا الكعبة فششأخرجوه مششن‬
‫البيت‪] .‬عن عائشة قالت‪ :‬كنت أحب أن أدخل الششبيت فأصششلي فيششه‪،‬‬
‫فأخذ رسول الله صلى الله عليششه وسششلم بيششدي فششأدخلني الحجششر‪...‬‬
‫فذكره[ش‬
‫]"صلي"‪ :‬يا عائشة‪.‬‬
‫"البيت"‪ :‬أي الكعبة‪.‬‬
‫"الحجششر"‪ :‬مششا بيششن الركنيششن الشششاميين )مششن جهششة الشششام وهششي‬
‫الشمال بالصطلح العصري(‪ ،‬عليه جدار قصير )نصف دائري‪ ،‬وهششو‬
‫تحت ما يسمى "ميزاب الرحمة"( ‪ ...‬ويسمى "الحطيششم" علششى مششا‬

‫ذكره جمع‪ .‬لكن الشهر أن الحطيم ما بيششن الحجششر السششود ومقششام‬
‫إبراهيم‪ ،‬وهو أفضل محل بالمسجد بعد الكعبة وحجرها‪.‬‬
‫"فأخرجوه من البيت"‪ :‬لقلة النفقة‪.‬‬
‫فمن لم يتيسر له دخول البيت فليصل فيه فإنه منه‪[.‬ش‬
‫‪) -%‬حم ت( عن عائشة‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -$$‬ذكر تصحيح السيوطي وسكت عنه موافقة له‪.‬‬
‫‪ -5037‬صم شوال‬
‫‪) -%‬ه( عن أسامة‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -5038‬صم رمضان‪ ،‬والذي يليه‪ ،‬وكل أربعاء وخميس‪ ،‬فإذا أنت‬
‫قد صمت الدهر‬
‫]"والذي يليه"‪ :‬أي شوال‪ ،‬ما عدا يوم الفطر[ش‬
‫‪) -%‬هب( عن مسلم القرشي‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -5039‬صمت الصائم تسبيح‪ ،‬ونومه عبادة‪ ،‬ودعششاؤه مسششتجاب‪،‬‬
‫وعمله مضاعف‬
‫‪ -%‬أبو زكريا ابن مندة في أماليه‪) -‬فر( عن ابن عمر‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -5040‬صنائع المعروف تقي مصارع السوء والفات والهلكششات‪.‬‬
‫وأهل المعروف في الدنيا هم أهل المعروف في الخرة‬
‫‪) -%‬ك( عن أنس‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -5041‬صنائع المعششروف تقششي مصششارع السششوء‪ ،‬والصششدقة خفيششا‬
‫تطفئ غضب الرب‪ ،‬وصلة الرحم زيادة فششي العمششر‪ ،‬وكششل معششروف‬
‫صدقة‪ ،‬وأهل المعروف في الدنيا هم أهششل المعششروف فششي الخششرة‪،‬‬
‫وأهل المنكر في الدنيا هم أهل المنكر في الخرة‪ ،‬وأول من يدخل‬
‫الجنة أهل المعروف‬
‫‪) -%‬طس( عن أم سلمة‬
‫‪) -$‬صح(‬

‫‪ -5042‬صنفان من أمتي ليس لهما في السلم نصيب‪ :‬المرجئة‬
‫والقدرية‪] .‬لفظ رواية ابن ماجه‪" :‬من هذه المة"[ش‬
‫]"ليس لهما ‪ ...‬نصيب"‪ :‬أي حظ كامل أو وافر‪.‬‬
‫"المرجئة"‪ :‬وهم الجبرية‪ ،‬القائلون بأن العبد ل يضره ذنب‪ ،‬وأنششه‬
‫ل فعل له البتة وإضافة الفعل إليه بمنزلة إضافته إلى الجماد‪.‬‬
‫"والقدرية"‪ :‬المنكرون للقدر‪ ،‬القائلون بأن أفعال العباد مخلوقة‬
‫بقدرهم ودواعيهم‪ ،‬ل يتعلق بها بخصوصها قدرة الله‪.‬‬
‫قال التوربشتي‪ :‬سميت الجبرية مرجئة لنهم يؤخرون أمششر اللششه‬
‫ويرتكبون الكبششائر‪ ،‬ذاهششبين إلششى الفششراط كمششا ذهبششت القدريششة إلششى‬
‫التفريط‪ ،‬وكل الفريقين على شفا جرف هار‪ ،‬والقدريششة إنمششا نسششبوا‬
‫إلى القدر‪ ،‬وهو ما يقدره الله‪ ،‬بزعمهم أن كل عبد خالق فعله مششن‬
‫كفر ومعصية‪ ،‬ونفوا أن ذلك بتقدير الله‪ .‬وربما تمسك بهذا الحديث‬
‫ونحوه من يكفر الفريقين )وهذا خطأ في السششتدلل كمششا سششيأتي(‪.‬‬
‫قال‪ :‬والصواب عدم تأويل أهل الهواء المتأولين‪ ،‬لنهم لم يقصششدوا‬
‫اختيار الكفر‪ ،‬بل بذلوا وسعهم في إصابة الحششق‪ ،‬فلششم يحصششل لهششم‬
‫غير ما زعموه‪ ،‬فهم )مع الفارق الكششبير( كالمجتهششد المخطششئ‪ .‬هششذا‬
‫الششذي عليششه محققششوا علمششاء المششة‪ .‬فيجششري قششوله "ل نصششيب لهششم"‬
‫مجرى التساع في بيان سششوء حظهششم وقلششة نصششيبهم مششن السششلم‪،‬‬
‫كقولك "البخيل ليس له من ماله نصيب"‪ .‬أو يحمل علششى مششن أتششاه‬
‫من البيان ما ينقطع العذر دونه‪ ،‬فأفضت به العصبية إلى تكذيب مششا‬
‫ورد فيششه مششن النصششوص‪ ،‬أو علششى تكفيششر مششن خششالفه‪ ،‬فمششن كفرنششا‬
‫كفرناه‪.‬‬
‫‪) -%‬تخ ت ه( عن ابن عباس )ه( عن جابر )خط( عن ابن عمششر‬
‫)طس( عن أبي سعيد‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -5043‬صنفان من أمتي ل تنالهما شفاعتي‪ :‬إمام ظلوم غشوم‪،‬‬
‫وكل غال مارق ]زاد مخرجه الطششبراني فششي روايششة‪" :‬تشششهد عليهششم‬
‫)أي الشفاعة( وتتبرأ منهم[ش‬
‫]"غشوم"‪ :‬أي جاف‪ ،‬غليظ‪ ،‬قاسي القلب‪ ،‬ذو عنف وشدة‪.‬‬
‫"غال"‪ :‬في الدين‪.‬‬
‫"مارق"‪ :‬منه )أي من الدين(‪.‬‬

‫وأخششذ الششذهبي مششن هششذا الوعيششد أن الظلششم والغلششو مششن الكبششائر‪،‬‬
‫فعدهما منها[ش‬
‫‪) -%‬طب( عن أبي أمامة‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -$$‬قال الهيثمي‪ :‬رواه الطبراني في الكبير والوسششط‪ ،‬ورجششال‬
‫الكبير ثقات‪.‬‬
‫‪ -5044‬صششنفان مششن أمششتي ل تنششالهم شششفاعتي يششوم القيامششة‪:‬‬
‫المرجئة والقدرية ]زاد الجوزقاني في روايته‪ :‬قيل‪ :‬فمن المششرجئة؟‬
‫قال‪ :‬قوم يكونون في آخر الزمان‪ ،‬إذا سئلوا عششن اليمششان يقولششون‬
‫"نحن مؤمنون إن شاء الله تعالى"[ش‬
‫])انظر شرح الحديث ‪[(5042‬ش‬
‫‪) -%‬حل( عن أنس )طس( عن واثلة وعن جابر‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -$$‬ذكر تضعيف الهيثمي لروايششتي الطششبراني وأن ابششن الجششوزي‬
‫ذكره في الموضوعات‪ ،‬وسكت عن رواية أبو نعيم في الحلية‬
‫‪ -5045‬صنفان من أهل النار لم أرهما بعششد‪ :‬قششوم معهششم سششياط‬
‫كأذناب البقر يضربون بها الناس‪ .‬ونساء كاسششيات عاريششات‪ ،‬مششائلت‬
‫مميلت ]وفي رواية مسلم‪" :‬مميلت مائلت"[ش‪ ،‬رؤوسهن كأسششنمة‬
‫البخت المائلة‪ ،‬ل يدخلن الجنة ول يجششدن ريحهششا‪ ،‬وإن ريحهششا ليوجششد‬
‫من مسيرة كذا وكذا‬
‫]"كاسيات عاريات"‪ :‬كاسيات في الحقيقة‪ ،‬عاريات فششي المعنششى‬
‫لنهششن يلبسششن ثيابششا رقاقششا يصششفن البشششرة‪ .‬أو كاسششيات مششن لبششاس‬
‫الزينة‪ ،‬عاريات من لباس التقوى‪ .‬أو كاسيات من نعم الله‪ ،‬عاريات‬
‫من شكرها‪ .‬أو كاسيات مششن الثيششاب‪ ،‬عاريششات مششن فعششل الخيششر‪ .‬أو‬
‫يسترن بعض بدنهن ويكشفن بعضه إظهارا للجمال )كما هو الحششال‬
‫في عصرنا(‪) .‬ول يمنع قصد جميع المعاني هنششا وفيمششا بعششده‪ ،‬حيششث‬
‫يناسب ذلك قوله صلى الله عليه وسلم في الحديث ‪ 1166‬وغيره‪:‬‬
‫أعطيت جوامع الكلم‪ ،‬واختصر لي الكلم اختصارا‪ .‬دار الحديث(‪.‬‬
‫"مششائلت"‪ :‬أي زائغششات عششن الطاعششة )أو مششائلت حقيقششة‪ ،‬مششن‬
‫التمايل‪ ،‬كما هو الحال في عصرنا(‪.‬‬

‫"مميلت"‪ :‬يعلمن غيرهن الدخول فششي مثششل فعلهششن‪ .‬أو مششائلت‬
‫متبخششترات فششي مشششيتهن‪ ،‬مميلت أكتششافهن وأكفششالهن‪ .‬أو مششائلت‬
‫يتمشطن المشطة الميلء‪ ،‬مشطة البغايششا‪ ،‬مميلت يرغبششن غيرهششن‬
‫في تلك المشطة ويفعلنها بهن‪ .‬أو مائلت للرجال‪ ،‬مميلت قلششوبهم‬
‫إلى الفساد بهن بما يبدين من زينتهن‪.‬‬
‫"رؤوسهن كأسنمة البخت المائلة"‪ :‬أي يعظمن رؤوسهن بالخمر‬
‫والعمائم يلففنها على رؤوسهن )أو بأزياء الشعر الششتي ظهششرت فششي‬
‫عصرنا( حتى تشششبه أسششنام البششل )أي القمششم علششى ظهورهششا‪ .‬وهششذا‬
‫حكمه حكم التجمل العادي‪ ،‬فالمقصود هنا اللتي يبدين ذلك لمن ل‬
‫يحل له رؤيته‪ ،‬أما إذا لم يرتكششب مششن تجمششل المششرأة محظششور فهششو‬
‫مباح أو سنة‪ ،‬بحسب الظروف‪ .‬دار الحديث؟؟(‪.‬‬
‫"مسيرة كذا وكششذا"‪ :‬كنايششة عششن خمسششمائة عششام‪ ،‬أي يوجششد مششن‬
‫مسيرة خمسمائة عام‪ ،‬كما جاء مفسرا في رواية أخرى‪[.‬ش‬
‫‪) -%‬حم م( عن أبي هريرة‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -5046‬صنفان مششن أمششتي ل يششردان علششى الحششوض‪ ،‬ول يششدخلن‬
‫الجنة‪ :‬القدرية والمرجئة‬
‫])انظر شرح الحديث ‪[(5042‬ش‬
‫‪) -%‬طس( عن أنس‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -5047‬صنفان مششن النششاس إذا صششلحا صششلح النششاس‪ ،‬وإذا فسششدا‬
‫فسد الناس‪ :‬العلماء والمراء‬
‫‪) -%‬حل( عن ابن عباس‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -5048‬صوت أبي طلحة في الجيش خير من ألف رجل‬
‫‪ -%‬سمويه عن أنس‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ 5049‬صوت الديك وضربه بجناحيه‪ :‬ركوعه وسششجوده ]وتمششامه‪:‬‬
‫ثم تلى‪ ،‬أي رسول الله صلى الله عليه وسلم‪} :‬وإن مششن شششيء إل‬
‫يسبح بحمده ولكن ل تفقهون تسبيحهم{[ش‬

‫‪ -%‬أبو الشيخ >ابن حبان< في العظمة عششن أبششي هريششرة‪ ،‬ابششن‬
‫مردويه عن عائشة‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -5050‬صوتان ملعونان في الدنيا والخششرة‪ :‬مزمششار عنششد نعمششة‪،‬‬
‫ورنة عند مصيبة‬
‫]"مزمار"‪ :‬والمراد هنا الغناء ل القصبة التي يزمششر بهششا‪ ،‬كمششا دل‬
‫عليه كلم كثير من الشراح‪.‬‬
‫"ورنة"‪ :‬أي صيحة[ش‬
‫‪ -%‬البزار والضياء عن أنس‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -5051‬صوم أول يششوم مششن رجششب كفششارة ثلث سششنين‪ ،‬والثششاني‬
‫كفارة سنتين‪ ،‬والثالث كفارة سنة‪ ،‬ثم كل يوم شهرا‬
‫‪ -%‬أبو محمد الخلل في فضائل رجب عن ابن عباس‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -5052‬صوم ثلثة أيام من كششل شششهر‪ ،‬ورمضششان إلششى رمضششان‪:‬‬
‫صوم الدهر وإفطاره‬
‫‪) -%‬حم م( عن أبي قتادة‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -5053‬صوم شهر الصبر‪ ،‬وثلثة أيام من كل شهر‪ :‬صوم الدهر‬
‫])"شهر الصبر"‪ :‬رمضان([ش‬
‫‪) -%‬حم هق( عن أبي هريرة‬
‫‪ -5054‬صوم شهر الصبر‪ ،‬وثلثة أيام من كل شهر‪ ،‬يذهبن وحششر‬
‫الصدر‬
‫]"شهر الصبر"‪ :‬هو رمضان‪ ،‬لما فيه مششن الصششبر علششى المسششاك‬
‫عن المفطرات‪.‬‬
‫"وحر الصدر" )بفتح الواو والحششاء(‪ :‬غشششه أو حقششده أو غيظششه أو‬
‫نفاقه‪ ،‬بحيث ل يبقى فيه رين‪ .‬أو العداوة أو أشد الغضب‪[.‬ش‬
‫‪ -%‬البزار عن علي وعن ابن عباس‪ ،‬البغششوي والبششارودي )طششب(‬
‫عن النمر بن تولب‬
‫‪) -$‬صح(‬

‫‪ -5055‬صوم يوم عرفة يكفر سنتين‪ :‬ماضية ومستقبلة‪ .‬وصششوم‬
‫عاشوراء يكفر سنة ماضية‬
‫]والمراد الصغائر‪.‬‬
‫لن يوم عرفة سششنة المصششطفى صشلى اللشه عليششه وسششلم‪ ،‬ويششوم‬
‫عاشوراء سنة موسى‪ ،‬فجعل سنة نبينا صلى الله عليششه وعلششى آلششه‬
‫وسلم تضاعف على سنة موسى في الجر[ش‬
‫‪) -%‬حم م د( عن أبي قتادة‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -5056‬صوم يوم التروية كفارة سنة‪ ،‬وصوم يششوم عرفششة كفششارة‬
‫سنتين‬
‫‪ -%‬أبو الشيخ >ابن حبان< فششي الثششواب وابششن النجششار عششن ابششن‬
‫عباس‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -5057‬صشششوم يشششوم عرفشششة كفشششارة السشششنة الماضشششية والسشششنة‬
‫المستقبلة‬
‫]والمكفر‪ :‬الصغائر الواقعة في السنتين‪ ،‬فإن لم يكن له صششغائر‬
‫رفعشششت درجتشششه‪ ،‬أو وقشششي اقترافهشششا أو اسشششتكثارها )فشششي السشششنين‬
‫المقبلة( ‪ ...‬لتصريح الحاديث )رقم ‪ 5170‬و ‪ (5171‬في كششثير مششن‬
‫العمال المكفرة بأنه يشترط في تكفيرها اجتناب الكبائر[ش‬
‫‪) -%‬طس( عن أبي سعيد‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -5058‬صومكم يوم تصومون‪ ،‬وأضحاكم يوم تضحون‬
‫]أخذ منششه الحنفيششة أن المنفششرد برؤيششة الهلل‪ ،‬إذا رده الحششاكم ل‬
‫يلزمه الصوم‪ ،‬فإن أفطر بجمششاع فل كفششارة عليششه‪ .‬وحملششه البششاقون‬
‫على من لم يره‪ ،‬جمعششا بيششن الخبششار )وتفصششيل أدلتهششم يطلششب فششي‬
‫كتبهم‪ ،‬رضي الله عنهم أجمعين([ش‬
‫‪) -%‬هق( عن أبي هريرة‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -5059‬صوما‪ ،‬فإن الصيام جنة‪ :‬من النار‪ ،‬ومن بوائق الدهر‬
‫"صوما" )بالمثنى(‪ :‬خطابا لعائشة وحفصة‪ ،‬زوجتيه‪.‬‬
‫"جنة" )بضم الجيم(‪ :‬وقاية‪.‬‬

‫"بوائق الدهر"‪ :‬غوائله وشروره ودواهيه[ش‬
‫‪ -%‬ابن النجار عن أبي مليكة‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -5060‬صوموا تصحوا‬
‫‪ -%‬ابن السني و أبو نعيم في الطب عن أبي هريرة‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -5061‬صوموا الشهر وسرره‬
‫]"صوموا الشهر"‪ :‬يعني أوله‪ ،‬والعرب تسششمي الهلل "الشششهر"‪،‬‬
‫تقول‪" :‬رأيت الشهر" أي الهلل‪.‬‬
‫"وسرره" )بفتح السين والششراء والششراء(‪ :‬أي آخششره ‪ ...‬سششمي بششه‬
‫لستسرار القمر فيه ‪ ...‬وقيل المراد به )اليام( البيض‪ ،‬فإن "سششر"‬
‫الشيء وسطه وجوفه‪ ،‬ومنه السرة‪ ،‬وأيد بندب صيام أيششام الششبيض‪،‬‬
‫ولم يرد في صوم آخر الشهر ندب‪ .‬ويششرد بششأنه قششد ورد نششدب صششوم‬
‫اليام السود‪ ،‬وهو آخر أيام الشهر[ش‬
‫‪) -%‬د( عن معاوية‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -5062‬صوموا أيام البيض‪ :‬ثلث عشرة‪ ،‬وأربع عشرة‪ ،‬وخمششس‬
‫عشرة‪ .‬هن كنز الدهر‬
‫‪ -%‬أبو ذر الهروي في جزء من حديثه عن قتادة بن ملحان‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -5063‬صوموا من وضح إلى وضح ]تتمة الحديث عند مخرجششه‪:‬‬
‫فإن خفي عليكم فأتموا العدة ثلثين يوما[ش‬
‫]أي من الهلل إلى الهلل[ش‬
‫‪) -%‬طب( عن والد أبي المليح‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -5064‬صوموا لرؤيته‪ ،‬وأفطروا لرؤيته‪ .‬فإن غم عليكم فأكملوا‬
‫شعبان ثلثين‬
‫]‪ ...‬ورد )القششول بالحسششاب( بششالمنع لن الشششرع علششق الحكششم‬
‫بالرؤية‪ ،‬فل يقوم الحساب مقامه ‪ ...‬ولنه يوجب تفششاوت المكلفيششن‬
‫في القدر والكمششال وأنششه بعيششد‪ ،‬ولنششه لششو جششاز )العمششل بالحسششاب(‬

‫لوجب أو سن تعلمه على من يقششوم بهششم الحجششة لنششه احتيششاط فششي‬
‫العبادة‪.‬‬
‫)وانظششر شششرح الحششديث ‪ :2521‬إنششا أمششة أميششة‪ ،‬ل نكتششب ول‬
‫نحسب([ش‬
‫‪) -%‬ق ت( عن أبي هريرة‪) -‬ن( عششن ابششن عبششاس‪) -‬طششب( عششن‬
‫البراء‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -5065‬صوموا لرؤيته‪ ،‬وأفطروا لرؤيته‪ ،‬وانسكوا لهششا‪ .‬فششإن غششم‬
‫عليكم فأتموا ثلثين‪ ،‬فإن شهد شاهدان مسلمان فصوموا وأفطروا‬
‫])انظششر شششرح الحششديث ‪ :2521‬إنششا أمششة أميششة‪ ،‬ل نكتششب ول‬
‫نحسب([ش‬
‫‪) -%‬حم ن( عن رجال من الصحابة‬
‫‪ -5066‬صوموا لرؤيته‪ ،‬وأفطروا لرؤيته‪ .‬فششإن حششال بينكششم وبينششه‬
‫سششحاب فششأكملوا عششدة شششعبان‪ ،‬ول تسششتقبلوا الشششهر اسششتقبال‪ ،‬ول‬
‫تصلوا رمضان بيوم من شعبان‬
‫]وقال ابن تيمية‪ :‬أجمع المسلمون إل مششن شششذ‪ ،‬مششن المتششأخرين‬
‫المخششالفين المسششبوقين بالجمششاع )أي فششإن مخششالفتهم ل تنقششض‬
‫الجماع لنه سبقهم(‪ ،‬على أن مواقيت الصوم والفطر والنسك إنما‬
‫تقششام بالرؤيششة عنششد إمكانهششا‪ ،‬ل بالكتششاب والحسششاب الششذي يسششلكه‬
‫العاجم من روم وفرس وهنششد وقبششط وأهششل كتششاب‪ ،‬وقيششل إن أهششل‬
‫الكتاب أمروا بالرؤية لكنهم بدلوا‪.‬‬
‫)وانظششر شششرح الحششديث ‪ :2521‬إنششا أمششة أميششة‪ ،‬ل نكتششب ول‬
‫نحسب([ش‬
‫‪) -%‬حم ن هق( عن ابن عباس‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -5067‬صوموا يوم عاشوراء‪ :‬يوم كانت النبياء تصومه‬
‫])أي هو يوم كانت النبياء‪[(...‬ش‬
‫‪) -%‬ش( عن أبي هريرة‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -5068‬صوموا يوم عاشوراء‪ ،‬وخالفوا فيه اليهود‪ :‬صششوموا قبلششه‬
‫يوما وبعده يوما‬

‫‪) -%‬حم هق( عن ابن عباس‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -5069‬صوموا وأوفروا أشعاركم فإنها مجفرة‬
‫]"وأوفروا أشعاركم"‪ :‬أي أبقوها لتطول ول تزيلوها‬
‫"مجفرة"‪ :‬أي مقطعة للنكاح ‪ ...‬ول ينششافيه المششر بنششدب الششتزوج‬
‫والجماع لعفاف الزوجة ‪ ...‬لن ما هنا في أعزب ل يندب له النكاح‬
‫‪ ...‬فيندب له كسر شهوته بالصوم‪ ،‬وتوفير الشعر حذار من الوقششوع‬
‫فششي الزنششا )ول يخفششى أن إطالششة الشششعر للشششباب تقليششدا للجششانب‬
‫والكفار هو غير ما ذكر فششي هششذا الحششديث‪ ،‬فالناقششد بصششير ل يخفششى‬
‫عليه هاجس ضمير‪ ،‬وإنما العمال بالنيات‪ ،‬ومششن تشششبه بقششوم كششان‬
‫منهم‪ .‬دار الحديث([ش‬
‫‪) -%‬د( في مراسليه عن الحسن مرسل‬
‫‪ -5070‬صومي عن أختك‬
‫]ما لزمها من صوم رمضان وماتت ولم تقضه‪.‬‬
‫ففيه أن للقريب أن يصششوم عششن قريبششه الميششت ولششو بل إذن‪ ،‬أمششا‬
‫الحي فل يصام عنه‪[.‬ش‬
‫‪ -%‬الطيالسي عن ابن عباس‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -$$‬ذكر تصحيح السيوطي له‪ ،‬وسكت عنه‬
‫‪ -5071‬صلة البرار ]"صلة الوابين"[ش‪ :‬ركعتان إذا دخلت بيتك‪،‬‬
‫وركعتان إذا خرجت‬
‫]لفشششظ هشششذه الروايشششة‪ ،‬كمشششا حكشششاه المصشششنف فشششي مختصشششر‬
‫الموضوعات‪ ،‬وكذا غيره‪" :‬صلة الوابين"[ش‬
‫‪ -%‬ابن المبارك )ص( عن عثمان بن أبي سودة مرسل‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ 5072‬صلة الوابين حين ترمض الفصال ]وفي روايششة لمسششلم‪:‬‬
‫"إذا رمضت الفصال"[ش‬
‫]"الوابيششن"‪ :‬أي الرجششاعين إلششى اللششه بالتوبششة‪ ،‬والخلص فششي‬
‫الطاعة‪ ،‬وترك متابعة الهوى‪.‬‬

‫"حيششن ترمششض الفصششال"‪ :‬أي حيششن تصششيبها الرمضششاء‪ ،‬فتحششرق‬
‫أخفافها لشدة الحر ‪ ...‬وإنما أضششاف الصششلة فششي هششذا الششوقت إلششى‬
‫الوابين لن النفس تركن فيه إلى الدعة والستراحة‪ ،‬فصرفها إلششى‬
‫الطاعششة‪ ،‬والشششتغال فيششه بالصششلة‪ ،‬رجششوع مششن مششراد النفششس إلششى‬
‫مرضاة الرب‪ .‬ذكره القاضي‪.‬‬
‫وقال ابن الثيششر‪ :‬المششراد صششلة الضششحى عنششد الرتفششاع واشششتداد‬
‫الحر‪ ،‬واستدل به على فضل تأخير الضحى إلى شدة الحر‪.‬‬
‫)وانظر الحششديث ‪ 5012‬وشششرحه‪ :‬صششل الصششبح‪ ،‬والضششحى فإنهششا‬
‫صلة الوابين([ش‬
‫‪) -%‬حم م( عن زيد بن أرقم‪ .‬عبد بن حميششد وسششمويه عششن عبششد‬
‫الله بن أبي أوفى‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -5073‬صلة الجالس‪ :‬على النصف من صلة القائم‬
‫‪) -%‬حم( عن عائشة‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -5074‬صلة الجماعة تفضل صلة الفذ بسبع وعشرين درجة‬
‫])انظر شرح الحديث ‪[(5075‬ش‬
‫‪ -%‬مالك )حم ق ت ن ه( عن ابن عمر‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -5075‬صلة الجماعة تفضل صلة الفذ بخمس وعشرين درجة‬
‫]أفاد أن الجماعة غير شرط في صحة صلة الفذ‪ ،‬لما في صيغة‬
‫"أفضل" من اقتضاء الشتراك والتفاضل‪ ،‬والباطششل ل فضششيلة فيششه‪،‬‬
‫وأن أقل الجمع اثنان[ش‬
‫‪) -%‬حم خ ه( عن أبي سعيد‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -5076‬صلة الجماعة تعدل خمسا وعشرين من صلة الفذ‬
‫‪) -%‬م( عن أبي هريرة‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -5077‬صلة الرجل فششي الجماعششة تزيششد علششى صششلته فششي بيتششه‬
‫وصششلته فششي سششوقه خمسششا وعشششرين درجششة ]وفششي روايششة "بضششعا‬
‫وعشششرين"‪ ،‬وفششي روايششة‪" :‬ضششعفا"‪ ،‬وأخششرى‪" :‬جششزءا"[ششش‪ .‬وذلششك أن‬

‫أحششدكم إذا توضششأ فأحسششن الوضششوء‪ ،‬ثششم أتششى المسششجد ل يريششد إل‬
‫الصلة‪ ،‬لم بخط خطوة إل رفعه الله بها درجة وحط عنه بها خطيئة‬
‫حتى يدخل المسجد‪ ،‬فإذا دخل المسششجد كششان فششي صششلة مششا كششانت‬
‫الصلة تحبسه‪ ،‬وتصششلي الملئكششة عليششه مششا دام فششي مجلسششه الششذي‬
‫يصلي فيه‪ ،‬يقولون‪" :‬اللهم اغفر له‪ ،‬اللهم ارحمه‪ ،‬اللهم تب عليه"‪،‬‬
‫ما لم يؤذ فيه أو يحدث‬
‫])انظر شرح الحديث ‪[(5075‬ش‬
‫‪) -%‬حم ق د ه( عن أبي هريرة‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -5078‬صلة الرجل في الجماعة تزيد على صلته وحده خمسششا‬
‫وعشرين درجة‪ ،‬فششإذا صششلها بششأرض فلة‪ ،‬فششأتم وضششوءها وركوعهششا‬
‫وسجودها‪ ،‬بلغت صلته خمسين درجة‬
‫]"فششإن صششلها بششأرض فلة"‪ :‬أي فششي جماعششة كمششا يشششير إليششه‬
‫السياق‪) .‬مع أن ظاهر الحديث أنهششا صششلة المنفششرد فششي الفلة كمششا‬
‫ذكره في شرح الحديث ‪.(5174‬‬
‫)وانظر شرح الحديث ‪[(5075‬ش‬
‫‪ -%‬عبد بن حميد )ع حب ك( عن أبي سعيد‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -5079‬صلة الرجل في بيته بصلة‪ ،‬وصلته في مسجد القبششائل‬
‫بخمششس وعشششرين صششلة‪ ،‬وصششلته فششي المسششجد الششذي يجمششع فيششه‬
‫بخمسمائة صلة‪ ،‬وصلته في المسجد القصى بخمسة آلف صششلة‪،‬‬
‫وصلته في مسجدي هذا بخمسين ألف صلة‪ ،‬وصلته في المسششجد‬
‫الحرام بمائة ألف صلة‬
‫‪) -%‬ه( عن أنس‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -5080‬صلة الرجل قاعدا نصششف الصششلة‪ ،‬ولكنششي لسششت كأحششد‬
‫منكم‬
‫]أما العاجز فصلته قاعدا كهي )أي كصلته( قائما‪ .‬وأما الفششرض‬
‫فل يصح مع قعود مع القدرة‪.‬‬
‫ولفظ حديث مسلم عن ابن عمر‪ :‬حششدثت أنششه صششلى اللششه عليششه‬
‫وسلم قال‪" :‬صلة الرجل قاعدا نصف صلة القائم"‪ ،‬فأتيته فوجدته‬

‫يصلي جالسا‪ ،‬فوضعت يدي على رأسه‪ ،‬فقششال‪" :‬مششا لششك؟" فقلششت‪:‬‬
‫"حدثت يا رسول الله صلى الله عليك وسلم أنك قلت صلة الرجل‬
‫قاعدا على النصف من صششلة القششائم‪ ،‬وأنششت تصششلي قاعششدا!" قششال‪:‬‬
‫"أجل ولكني لست كأحد منكم"‪ .‬انتهى‪ .‬فاختصره المؤلف على مششا‬
‫ترى‪.‬‬
‫)وقال المناوي في شرح الحديث ‪ :5084‬أما هو فصششلته قاعششدا‬
‫كصلته قائما لنه مأمون الكسل([ش‬
‫‪) -%‬م د ن( عن ابن عمرو‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -5081‬صششلة الرجششل قائمششا أفضششل مششن صششلته قاعششدا‪ ،‬وصششلته‬
‫قاعدا على النصف من صلته قائما‪ ،‬وصلته نائما على النصششف مششن‬
‫صلته قاعدا‬
‫‪) -%‬حم د( عن عمران بن حصين‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -5082‬صلة الرجل تطوعششا حيششث ل يششراه النششاس تعششدل صششلته‬
‫على أعين الناس خمسا وعشرين‬
‫‪) -%‬ع( عن صهيب‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -5083‬صلة الضحى صلة الوابين‬
‫])انظر شرح الحديث ‪ 5012‬و ‪[(5072‬ش‬
‫‪) -%‬فر( عن أبي هريرة‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -5084‬صلة القاعد نصششف صششلة القششائم ]ولفششظ روايششة أحمششد‪:‬‬
‫صلة الجالس على النصف من صلة القائم[ش‬
‫]هذا في حق القادر‪ ،‬وفي حق غير المصطفى صششلى اللششه عليششه‬
‫وسلم كمششا تقششرر )فششي الحششديث ‪ 5080‬وشششرحه(‪ ،‬أمششا هششو فصششلته‬
‫قاعدا كصلته قائما لنه مأمون الكسل[ش‬
‫‪) -%‬حم ن ه( عن أنس )ه( عن ابن عمرو )طب( عن ابن عمششر‬
‫عبد الله بن السائب وعن المطلب بن أبي وداعة‬
‫‪ -5085‬صلة الليل مثنى مثنى‪ ،‬فإذا خشي أحدكم الصششبح صششلى‬
‫ركعة واحدة توتر له ما قد صلى‬

‫‪ -%‬مالك )حم ق ‪ (4‬عن ابن عمر‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -5086‬صلة الليل مثنى مثنى‪ ،‬فإذا خفت الصبح فأوتر بواحدة‪،‬‬
‫فإن الله وتر يحب الوتر‬
‫‪ -%‬ابن نصر )طب( عن ابن عمر‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -5087‬صلة الليل والنهار مثنى مثنى‬
‫‪) -%‬حم ع( عن ابن عمر‬
‫‪ -5088‬صلة الليل مثنششى مثنششى‪ ،‬وجششوف الليششل أحششق بششه ]وفششي‬
‫نسخ‪" :‬أجوبه دعوة"‪ ،‬وقيل الرواية "أوجبه"[ش‬
‫]"وجوف الليل"‪ :‬سدسه الخامس‪[.‬ش‬
‫‪ -%‬ابن نصر )طب( عن عمرو بن عنبسة‬
‫‪ -5089‬صلة الليل مثنى مثنى‪ ،‬والوتر ركعة من آخر الليل‬
‫‪) -%‬طب( عن ابن عباس‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -5090‬صلة الليل مثنى مثنى‪ ،‬وتشهد في كل ركعتين‪ ،‬وتبششأس‬
‫وتمسكن‪ ،‬وتقنع بيديك‪ ،‬وتقول‪ :‬اللهم اغفر لي‪ .‬فمن لم يفعل ذلششك‬
‫فهو خداج‬
‫]"وتبششأس" )بصششيغة المششر هششي وغيرهششا(‪ :‬معنششاه إظهششار البششؤس‬
‫والفاقة‪.‬‬
‫"وتقنع بيششديك"‪ :‬رفششع اليششدين فششي الششدعاء‪ .‬وفششي روايششة‪" :‬وتضششع‬
‫يديك"‪) .‬هكذا بالمثنى في نص الحديث ضمن شششرح المنششاوي وفششي‬
‫الفتح الكبير للنبهاني‪ ،‬وفششي نسششخة دار المعرفششة "بيششدك" بششالمفرد‪،‬‬
‫وهو خطأ‪ .‬دار الحديث(‪.‬‬
‫"فهو خداج"‪ :‬أي ذا خداج‪ ،‬أي نقصان[ش‬
‫‪) -%‬حم م د ت ه( عن المطلب بن وداعة‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -5091‬صلة المرأة في بيتها أفضششل مششن صششلتها فششي حجرتهششا‪،‬‬
‫وصلتها في مخدعها أفضل من صلتها في بيتها‬
‫‪) -%‬د( عن ابن مسعود )ك( عن أم سلمة‬
‫‪) -$‬صح(‬

‫‪ -5092‬صششلة المششرأة وحششدها تفضششل علششى صششلتها فششي الجمششع‬
‫بخمس وعشرين درجة‬
‫‪) -%‬فر( عن ابن عمر‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -5093‬صلة المسافر ركعتان‪ ،‬حتى يؤوب إلى أهله أو يموت‬
‫]وأخذ الحنفية بظاهر هذا الخششبر ونحششوه فششأوجبوا القصششر )وفششي‬
‫مثششل هششذه الحكششام يششتيقن المنصششف أنهششم يقششدمون الحششديث علششى‬
‫الرأي([ش‬
‫‪) -%‬خط( عن عمر‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -5094‬صلة المسافر‪ ،‬بمنى وغيرها‪ ،‬ركعتان‬
‫]أخذ منششه بعششض المجتهششدين )والصششحابة( أنششه ل يسششن لششه صششلة‬
‫السنن‪ ،‬لن الشارع لمششا أسششقط شششطر الفششرض عنششه تخفيفششا عليششه‬
‫للسفر‪ ،‬فمن المحال أن يطلب منه غيره )ممششا دونششه( لكششن الصششح‬
‫عنششد الشششافعية والحنفيششة؟؟ أن شششرعيتها مشششترك بيششن المسششافر‬
‫والمقيم‪ ،‬ول ضرر )أي ل مشقة( على المسافر فيه إذ يمكنه أداؤها‬
‫راكبا وماشيا )بخلف الفرض([ش‬
‫‪ -%‬أبو أمية الطرسوسي في مسنده عن ابن عمر‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -5095‬صششلة المغششرب وتششر النهششار ]تمششامه كمششا فششي الميششزان‪:‬‬
‫"فأوتروا صلة الليل"[ش‬
‫]أي فكما جعلت آخر صلتكم بالنهار وترا‪ ،‬فاجعلوا آخششر صششلتكم‬
‫بالليل وترا[ش‬
‫‪) -%‬ش( عن ابن عمر‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -5096‬صلة الهجيششر مششن صششلة الليششل ]الششذي رأيتششه فششي نسششخ‬
‫الطبراني "مثل" بدل "من"[ش‬
‫]أي الصلة المفعولة بعد الزوال قبل الظهششر‪ ،‬مثششل صششلة الليششل‬
‫في الفضل والثواب لمشقتها[ش‬
‫‪ -%‬ابن نصر )طب( عن عبد الرحمن بن عوف‬
‫‪) -$‬ح(‬

‫‪ -$$‬قششال الهيثمششي‪ :‬رجششاله موثوقششون‪ .‬ومششن ثششم رمششز المصششنف‬
‫لحسنه‪.‬‬
‫‪ -5097‬صلة الوسطى‪ :‬صلة العصر‬
‫‪) -%‬حم ت( عن سمرة )ش ت حب( عن ابن مسعود )ش( عن‬
‫الحسن مرسششل‪) -‬هششق( عششن أبششي هريششرة‪ ،‬الششبزار عششن ابششن عبششاس‪،‬‬
‫الطيالسي عن علي‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -5098‬صلة الوسطى‪ :‬أول صلة تأتيك بعد صلة الفجر‬
‫‪ -%‬عبد بن حميد في تفسيره عن مكحول مرسل‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -5099‬صلة أحدكم في بيتششه أفضششل مششن صششلته فششي مسششجدي‬
‫هذا‪ ،‬إل المكتوبة‬
‫‪) -%‬د( عن زيد بن ثابت‪ ،‬ابن عساكر عن ابن عمر‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -5100‬صلة بسواك أفضل من سبعين صلة بغير سواك‬
‫‪ -%‬ابن زنجويه عن عائشة‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -5101‬صلة تطوع أو فريضششة بعمامششة تعششدل خمسششا وعشششرين‬
‫درجة بل عمامة‪ ،‬وجمعة بعمامة تعدل سبعين جمعة بل عمامة‬
‫‪ -%‬ابن عساكر عن ابن عمر‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -5102‬صلة رجلين يششؤم أحششدهما صششاحبه أزكششى عنششد اللششه مششن‬
‫صلة أربعة تترى‪ ،‬وصلة أربعة يؤمهم أحدهم أزكششى عنششد اللششه مششن‬
‫صلة ثمانية تترى‪ ،‬وصلة ثمانية يؤمهم أحدهم أزكى عنششد اللششه مششن‬
‫صلة مائة تترى‬
‫‪) -%‬طب هق( عن قباث بن أشيم‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -5103‬صششلة فششي إثششر صششلة ل لغششو بينهمششا‪ :‬كتششاب فششي علييششن‬
‫]وسياقه عند مخرجه أبي داود‪" :‬مششن خششرج مششن بيتششه متطهششرا إلششى‬
‫صلة مكتوبة‪ ،‬فأجره كأجر الحاج المحرم‪ ،‬ومششن خششرج إلششى تسششبيح‬

‫الضحى ل ينصبه إل إياه‪ ،‬فششأجره كششأجر المعتمششر‪ ،‬وصششلة علششى إثششر‬
‫صلة ل لغو بينهما‪ :‬كتاب في عليين"‪ .‬انتهى[ش‬
‫]"كتششاب فششي علييششن"‪ :‬أي عمششل مكتششوب تصششعد بششه الملئكششة‬
‫المقربون إلى عليين لكرامششة المششؤمن وعملششه الصششالح‪ .‬و "عليششون"‬
‫اسم لديوان الملئكة الحفظة‪ ،‬يرفع إليه أعمال الصلحاء‪[.‬ش‬
‫‪) -%‬د( عن أبي أمامة‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -5104‬صلة في مسجدي هذا أفضل من ألف صلة فيما سواه‬
‫من المساجد‪ ،‬إل المسجد الحرام‬
‫‪) -%‬حم ق ت ن ه( عن أبي هريرة )حم م ن ه( عن ابششن عمششر‬
‫)م( عن ميمونة )حم( عن جبير بن مطعم‪ ،‬وعن سعد وعن الرقم‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -5105‬صلة في مسجدي هذا أفضل من ألف صلة فيما سواه‬
‫من المساجد‪ ،‬إل المسجد الحرام؛ فإني آخر النبياء‪ ،‬وإن مسششجدي‬
‫آخر المساجد‬
‫‪) -%‬م ن( عن أبي هريرة‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -5106‬صلة في مسجدي أفضل من ألف صلة فيما سششواه‪ ،‬إل‬
‫المسجد الحرام‪ ،‬وصلة في المسجد الحرام أفضل مششن مششائة ألششف‬
‫صلة فيما سواه‬
‫‪) -%‬حم ه( عن جابر‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -5107‬صلة في مسجدي هذا أفضل من ألف صلة فيما سواه‬
‫من المسششاجد‪ ،‬إل المسششجد الحششرام‪ ،‬وصششلة فششي المسششجد الحششرام‬
‫أفضل من صلة في مسجدي هذا بمائة صلة‬
‫‪) -%‬حم حب( عن ابن الزبير‬
‫‪ -5108‬صششلة فششي مسششجدي هششذا كششألف صششلة فيمششا سششواه‪ ،‬إل‬
‫المسجد الحرام‪ ،‬وصيام شهر رمضان بالمدينششة كصششيام ألششف شششهر‬
‫فيما سواها‪ ،‬وصلة الجمعة بالمدينة كألف جمعة فيما سواها‬
‫‪) -%‬هب( عن ابن عمر‬
‫‪) -$‬ح(‬

‫‪ -5109‬صلة في المسجد الحرام مائة ألف صششلة‪ ،‬وصششلة فششي‬
‫مسجدي ألف صلة‪ ،‬وفي بيت المقدس خمسمائة صلة‬
‫‪) -%‬هب( عن جابر‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -5110‬صلتان ل يصلى بعششدهما‪ :‬الصششبح حششتى تطلششع الشششمس‪،‬‬
‫والعصر حتى تغرب الشمس‬
‫‪) -%‬حم حب( عن سعد‬
‫‪ -5111‬صلتكن في بيوتكن أفضششل مششن صششلتكن فششي حجركششن‪،‬‬
‫وصلتكن في حجركن أفضل من صلتكن في دوركن‪ ،‬وصلتكن في‬
‫دوركن أفضل من صلتكن في مسجد الجماعة‬
‫‪) -%‬حم طب هق( عن أم حميد‬
‫‪ -5112‬صششلح أول هششذه المششة بالزهششد واليقيششن‪ ،‬ويهلششك آخرهششا‬
‫بالبخل والمل‬
‫‪) -%‬حم( في الزهد )طس هب( عن ابن عمرو‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -5113‬صياح المولود حين يقع نزغة من الشيطان‬
‫]"نزغة"‪ :‬أي إصابة بما يؤذيه‪.‬‬
‫والشيطان إنما يبتغي بطعنه إفسششاد مششا ولششد المولششود عليششه مششن‬
‫الفطرة[ش‬
‫‪) -%‬م( عن أبي هريرة‬
‫‪ -5114‬صيام ثلثة أيام من كششل شششهر صششيام الششدهر‪ ،‬وهششي أيششام‬
‫البيض‪ :‬صبيحة ثلث عشرة‪ ،‬وأربع عشرة‪ ،‬وخمس عشرة‬
‫‪) -%‬ن ع هب( عن جرير‬
‫‪ -5115‬صيام ثلثة أيام من كل شهر صيام الدهر وإفطاره‬
‫‪) -%‬حم حب( عن قرة بن إياس‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -5116‬صيام حسن‪ :‬صيام ثلثة أيام من الشهر‬
‫])"صيام حسن" بالتنوين‪ :‬أي هو صيام حسن([ش‬
‫‪) -%‬حم ن حب( عن عثمان بن أبي العاص‬
‫‪) -$‬صح(‬

‫‪ -5117‬صيام شهر رمضان بعشرة أشهر‪ ،‬وصيام ستة أيام بعده‬
‫بشهرين‪ ،‬فذلك صيام السنة‬
‫‪) -%‬حم ن حب( عن ثوبان‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -5118‬صيام يوم عرفة‪ :‬إني أحتسب على الله أن يكفر السششنة‬
‫التي قبله والسنة التي بعده‪ .‬وصششيام يششوم عاشششوراء‪ :‬إنششي أحتسششب‬
‫على الله أن يكفر السنة التي قبله‬
‫])انظر شرح الحديث ‪" :5055‬صششوم يششوم عرفششة يكفششر سششنتين‪:‬‬
‫ماضية ومستقبلة‪ .‬وصوم عاشوراء يكفر سنة ماضية"([ش‬
‫‪) -%‬ت ه حب( عن أبي قتادة‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -5119‬صيام يوم عرفة كصيام ألف يوم‬
‫‪) -%‬حب( عن عائشة‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -5120‬صيام يوم السبت ل لك ول عليك‬
‫]أي ل لك فيه مزيد ثواب‪ ،‬ول عليك فيه ملم ول عتاب‪ .‬وسيأتي‬
‫في حديث النهي عن صومه وحده )رقم ‪ 9489‬و ‪ .9818‬وقال في‬
‫شرح الثاني‪ :‬والدليل على أن المراد إفراده بالصوم حديث عائشششة‬
‫أنه كان يصوم شعبان كله(‪.‬‬
‫نعششم إن وافششق ذلششك سششنة مؤكششدة كمششا إذا كششان يششوم عرفششة أو‬
‫عاشوراء فيتأكد صومه )أو إذا صادف عادة مسنونة له كأيام البيض‬
‫لمن اعتاد صيامها‪ ،‬فيؤجر على صيامه؟؟([ش‬
‫‪) -%‬حم( عن امرأة‬
‫‪) - $‬ض(‬
‫‪ -5121‬صيام المرء فششي سششبيل اللششه يبعششده مششن جهنششم مسششيرة‬
‫سبعين عاما‬
‫‪) -%‬طب( عن أبي الدرداء‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫*‪*2‬فصل‪ :‬في المحلى بأل من حرف الصاد‬
‫‪ -5122‬الصائم المتطششوع أميششر نفسششه‪ :‬إن شششاء صششام وإن شششاء‬
‫أفطر‬

‫]فل يلزمه بالشروع فيه إتمامه‪ ،‬ول يقضيه إن أفطر‪ ،‬وإليه ذهب‬
‫الكثر‪ .‬وقال أبو حنيفة‪ :‬يلزمه إتمامه ويجب قضاؤه إن أفطر‪ .‬وقال‬
‫مالك‪ :‬حيث ل عذر )أي يلزمه إتمششامه حيششث ل عششذر فششي الفطششار(‪.‬‬
‫واحتجوا بحششديث لعائشششة فيششه المششر بالقضششاء‪ ،‬وأجيششب بششأن الصششح‬
‫إرساله‪ ،‬وبفرض وقفه يحمل على الندب‪ ،‬جمعا بين الدلششة )ودليششل‬
‫الحناف الذي يستدلون به ولم يذكر هنا هو قوله تعالى }ول تبطلوا‬
‫أعمالكم{ فهو قطعي الثبوت قطعي الدللة‪ ،‬ل يناهض بما هو دونه‬
‫في الثبوت والدللة كما تبين من اختلف المجتهدين فيه‪ .‬هذا لتبيان‬
‫رجششوع أبششي حنيفششة للنششص خلفششا للششرأي‪ ،‬وللمسششلم تقليششد أي مششن‬
‫المجتهدين‪ ،‬وإن استطاع الخروج مششن الخلف مششن غيششر حششرج فهششو‬
‫أفضل‪ .‬دار الحديث؟؟([ش‬
‫‪) -%‬حم ت ك( عن أم هانئ‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -$$‬قششال الترمششذي‪ :‬فششي إسششناده مقششال ‪ ...‬قششال النسششائي‪ :‬فششي‬
‫سنده اختلف كثير‬
‫‪ -5123‬الصائم المتطوع بالخيار ما بينه وبين نصف النهار‬
‫‪) -%‬هق( عن أنس وعن أبي أمامة‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -$$‬أورد المناوي تضعيف الروايتين‬
‫‪ -5124‬الصائم بعد رمضان كالكار بعد الفار‬
‫]أي من فرغ من الصوم ثم رجع إليه كمن هرب من القتششال ثششم‬
‫رجع إليه‪.‬‬
‫)أي هرب مناورة‪ ،‬حيث أنه متى قششرن "الفششر" مششع "الكششر" فششإنه‬
‫يدل على المناورة وليس على النخذال‪.‬‬
‫ويفهم منه أيضا أنه كالذي يكششر لحوقششا بالششذي فششر مششن العششداء‪،‬‬
‫حيث فيه مناسبة للصائم الذي قهر عدوه الشيطان بصيام رمضششان‬
‫فألجأه للفرار‪ ،‬فكر بعده يضعفه بصيام آخر‪ .‬دار الحديث([ش‬
‫‪) -%‬هب( عن ابن عباس‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -5125‬الصائم في عبادة‪ ،‬وإن كان نائما على فراشه‬
‫‪) -%‬فر( عن أنس‬

‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -5126‬الصائم في عبادة‪ ،‬ما لم يغتب مسلما أو يؤذه‬
‫‪) -%‬فر( عن أبي هريرة‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -5127‬الصائم في عبادة من حين يصبح إلى أن يمسي‪ ،‬مششا لششم‬
‫يغتب‪ ،‬فإذا اغتاب خرق صومه‬
‫]أي أفسد وأبطل ثوابه‪ ،‬وإن حكم بصحته وسششقط عنششه الفششرض‬
‫فل يعاقب عليششه )أي الفششرض( فششي الخششرة‪ .‬نعششم‪ ،‬الغيبششة تبششاح فششي‬
‫مواضع تتبعهششا بعضششهم فبلغششت نحششو أربعيششن؟؟‪ ،‬فالغيبششة المباحششة ل‬
‫تخرق الصوم ول يبطل بها أجره[ش‬
‫‪) -%‬فر( عن ابن عباس‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -5128‬الصابر‪ :‬الصابر عند الصدمة الولى‬
‫]أي الصابر الصبر الكامل إنما هو عند الصدمة الولى[ش‬
‫‪) -%‬تخ( عن أنس‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -5129‬الصبحة تمنع الرزق‬
‫]"الصبحة"‪ :‬أي نوم أول النهار‪.‬‬
‫"تمنع الرزق"‪ :‬أي بعضه كما جاء مصرحا به في رواية‪.‬‬
‫وذلك لنه وقت الذكر )بعد صلة الفجر وحششتى طلششوع الشششمس(‬
‫ثم وقت طلب الرزق‪[.‬ش‬
‫‪) -%‬عم عد هب( عن عثمان )هب( عن أنس‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -5130‬الصبر نصف اليمان‪ ،‬واليقين اليمان كله‬
‫‪) -%‬حل هب( عن ابن مسعود‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -5131‬الصبر رضا‬
‫]يعني التحقق بمقام الصبر يفتح باب الوصول إلى مقام الرضى‬
‫والتلذذ بالبلوى‪.‬‬

‫وقال بعض العارفين‪ :‬الصبر ثلث مقامات‪ :‬أوله تششرك الشششكوى‪،‬‬
‫وهي درجة التائبين‪ .‬ثم الرضى بالقضاء‪ ،‬وهي درجششة الزاهششدين‪ .‬ثششم‬
‫محبة ما يصنع به موله‪ ،‬وهذه درجة الصديقين‪[.‬ش‬
‫‪ -%‬الحكم وابن عساكر عن أبي موسى‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -5132‬الصبر والحتساب أفضل من عتق الرقاب‪ ،‬ويششدخل اللشه‬
‫صاحبهن الجنة بغير حساب‬
‫]"ويدخل الله صاحبهن"‪ :‬أي الثلثة )بما فيها عتق الرقاب(‪.‬‬
‫وهششذا ‪ ...‬مقيششد بمششا إذا صششبر ابتغششاء وجششه اللششه‪ ،‬ل ليقششال "مششا‬
‫أصبره ‪ ،"...‬ول لئل يعاب بالجزع‪ ،‬ول لئل يشمت به العداء[ش‬
‫‪) -%‬طب( عن الحكيم بن عمير الثمالي‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -5133‬الصبر عند الصدمة الولى‬
‫‪ -%‬البزار )ع( عن أبي هريرة‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -5134‬الصبر عند أول صدمة‬
‫‪ -%‬البزار عن ابن عباس‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -5135‬الصبر عند الصدمة الولى‪ .‬والعبرة ل يملكها أحد‪ :‬صبابة‬
‫المرء إلى أخيه‬
‫])"والعبرة"‪ :‬انهمار الدمع(‪.‬‬
‫"صبابة"‪ :‬رقة الشوق وشدته‪.‬‬
‫‪) -%‬ص( عن الحسن مرسل‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -5136‬الصبر من اليمان بمنزلة الرأس من الجسد‬
‫‪) -%‬فر( عن أنس )هب( عن علي موقوفا‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -5137‬الصبر ثلثة‪ :‬فصبر على المصيبة‪ ،‬وصششبر علششى الطاعششة‪،‬‬
‫وصبر عن المعصية‪ .‬فمن صبر علششى المعصششية حششتى يردهششا بحسششن‬
‫عزائها‪ ،‬كتب اللششه لششه ثلثمششائة درجششة‪ ،‬مششا بيششن الششدرجتين كمششا بيششن‬
‫السماء والرض‪ .‬ومششن صششبر علششى الطاعششة‪ ،‬كتششب اللشه لششه سششتمائة‬

‫درجششة‪ ،‬مششا بيششن الششدرجتين كمششا بيششن تخششوم الرضششين إلششى منتهششى‬
‫الرضين‪ .‬ومن صبر عن المعصية‪ ،‬كتب الله له تسعمائة درجششة‪ ،‬مششا‬
‫بين الدرجتين كما تخوم الرضين إلى منتهى العرش مرتين‬
‫‪ -%‬ابن أبي الدنيا فششي الصششبر و أبششو الشششيخ >ابششن حبششان< فششي‬
‫الثواب عن علي‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -5138‬الصبي الذي له أب يمسششح رأسششه إلششى الخلششف‪ ،‬واليششتيم‬
‫يمسح رأسه إلى قدام‬
‫]"إلى قدام"‪ :‬لنه أبلغ في اليناس[ش‬
‫‪) -%‬تخ( عن ابن عباس‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -5139‬الصبي على شفعته حتى يدرك‪ ،‬فإذا أدرك فإن شاء أخذ‬
‫وإن شاء ترك‬
‫‪) -%‬طس( عن جابر‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -5140‬الصخرة صخرة بيت المقدس على نخلة‪ ،‬والنخلششة علششى‬
‫نهر من أنهار الجنة‪ ،‬وتحت النخلة آسية بنت مزاحم امششرأة فرعششون‬
‫ومريم بنت عمران‪ :‬ينظمان سموط أهل الجنة إلى يوم القيامة‬
‫]"سموط أهل الجنة"‪ :‬أي قلئدهم[ش‬
‫‪) -%‬طب( عن عبادة بن الصامت‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -5141‬الصدق بعدي مع عمر حيث كان‬
‫‪ -%‬ابن النجار عن الفضل‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -5142‬الصدقة تسد سبعين بابا من السوء‬
‫‪) -%‬طب( عن رافع بن خديج‬
‫‪ -5143‬الصدقة تمنع ميتة السوء‬
‫‪ -%‬القضاعي عن أبي هريرة‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -5144‬الصدقة تمنع سبعين نوعا من أنواع البلء أهونها الجششذام‬
‫والبرص‬

‫‪) -%‬خط( عن أنس‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -5145‬الصدقة على المسششكين صششدقة‪ ،‬وهششي علششى ذي الرحششم‬
‫اثنتان‪ :‬صدقة‪ ،‬وصلة الرحم‬
‫‪) -%‬حم ت ن ه ك( عن سلمان بن عامر‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -5146‬الصدقة على وجهها‪ ،‬واصطناع المعروف‪ ،‬وبر الوالششدين‪،‬‬
‫وصلة الرحم‪ :‬تحول الشقاء سعادة‪ ،‬وتزيد في العمر‪ ،‬وتقي مصارع‬
‫السوء ]عن الوزاعي قال‪ :‬قدمت المدينة فسألت محمد بششن علششي‬
‫بن الحسن بن علي بن أبي طالب عن قوله عز وجششل }يمحششو اللششه‬
‫ما يشاء ويثبت ‪ ...‬الية )وعنده أم الكتاب({‪ ،‬قال‪ :‬حدثني أبي عششن‬
‫جدي علي بن أبي طالب‪ :‬سألت عنها رسول الله صششلى اللششه عليششه‬
‫وسلم فقششال‪ :‬لبشششرنك بهششا يششا علششي فبشششر بهششا أمششتي مششن بعششدي‪:‬‬
‫الصدقة على وجهها ‪ ...‬إلخ‪[.‬ش‬
‫]"على وجهها"‪ :‬المشروع شرعا‪[.‬ش‬
‫‪) -%‬حل( عن علي‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -5147‬الصدقات بالغدوات يذهبن بالعاهات‬
‫]والظششاهر أن المششراد مششا يشششمل الفششات الدينيششة والمعنويششة )أي‬
‫الدنيوية(‪ ،‬وفي إفهامه‪ :‬أن الصدقة بالعشية تذهب العاهششات الليليششة‬
‫)وليس ذلك بواضح‪ ،‬بل لفظ الحديث مطلششق‪ ،‬غيششر مقيششد بالعاهششات‬
‫النهارية([ش‬
‫‪) -%‬فر( عن أنس‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -5148‬الصششديقون ثلثششة‪ :‬حزقيششل مششؤمن آل فرعششون‪ ،‬وحششبيب‬
‫النجار صاحب آل يس‪ ،‬وعلي بن أبي طالب‬
‫]"الصديقون"‪ :‬جمع صديق ‪ ...‬والمراد فششرط صششدقه‪ ،‬وكششثرة مششا‬
‫صدق به من غيوب الله وآياته وكتبه ورسله‪.‬‬
‫)والعدد هنا ليس للحصر كما هو واضح‪ ،‬وأفضششلية علششي المششرادة‬
‫هنا هي على هؤلء الثلثة المذكورين([ش‬
‫‪ -%‬ابن النجار عن ابن عباس‬

‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -5149‬الصديقون ثلثة‪ :‬حبيب النجار مؤمن آل يس الذي قششال‪:‬‬
‫"يا قوم اتبعوا المرسلين"‪ ،‬وحزقيل مششؤمن آل فرعششون الششذي قششال‬
‫"أتقتلون رجل أن يقششول ربششي اللششه"‪ ،‬وعلششي بششن أبششي طششالب‪ ،‬وهششو‬
‫أفضلهم‬
‫])انظر شرح الحديث ‪[(5148‬ش‬
‫‪ -%‬أبو نعيم في المعرفة وابن عساكر عن أبي ليلى‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -5150‬الصششرعة‪ ،‬كششل الصششرعة‪ :‬الششذي يغضششب فيشششتد غضششبه‪،‬‬
‫ويحمر وجهه‪ ،‬ويقشعر شعره‪ ،‬فيصرع غضبه‬
‫‪) -%‬حم( عن رجل‬
‫‪ -5151‬الصرم قد ذهب‬
‫]"الصرم"‪ :‬أي الهجر‪.‬‬
‫"قد ذهب"‪ :‬أي أنه قد جاء الشرع بإبطاله‪ ،‬ونهى عن كششل فعششاله‬
‫كمششا كششان عليششه أهششل الجاهليششة )يتهششاجرون لسششباب دنيويششة ولهششوى‬
‫النفوس‪ ،‬فل يهجر المسلم المسلم إل لله‪ ،‬وشرط أل يترتب زيششادة‬
‫مفسدة‪ .‬دار الحديث([ش‬
‫‪ -%‬البغوي )طب( عن سعيد بن يربوع‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪" -5152‬الصعود" جبل من نار يتصعد فيه الكافر سششبعين خريفششا‬
‫ثم يهوي فيه كذلك أبدا‬
‫]والمشششار إليششه مششا فششي قششوله تعششالى }سششأرهقه صششعودا{‪ ،‬أي‬
‫سأغشيه عقبة شاقة المشاقة‪.‬‬
‫"أبدا"‪ :‬أي يكون دائما في الصششعود والهششوى‪ .‬قششال الطيششبي‪ :‬زيششد‬
‫"أبدا" للتأكيد[ش‬
‫‪) -%‬حم ت حب ك( عن أبي سعيد‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -5153‬الصعيد الطيب وضوء المسلم‪ ،‬وإن لم يجد المششاء عشششر‬
‫سنين‬
‫‪) -%‬ن حب( عن أبي ذر‬
‫‪) -$‬صح(‬

‫‪ -5154‬الصعيد الطيب وضوء المسلم‪ ،‬وإن لم يجد المششاء عشششر‬
‫سنين‪ .‬فإذا وجد الماء فليتق الله وليمسه بشرته‪ ،‬فإن ذلك خير‬
‫‪ -%‬البزار عن أبي هريرة‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -5155‬الصششفرة خضششاب المششؤمن‪ ،‬والحمششرة خضششاب المسششلم‪،‬‬
‫والسواد خضاب الكافر‬
‫])"خضاب"‪ :‬صبغ الشعر(‪.‬‬
‫قال الغزالي‪ ... :‬والخضاب بالسواد حششرام‪ ،‬نعششم إن فعلششه لجششل‬
‫غزو فل بأس إذا صحت النية ولم يكن فيه هوى‪[.‬ش‬
‫‪) -%‬طب ك( ابن عمر‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -5156‬الصلح جششائز بيششن‪ ،‬المسششلمين إل صششلحا أحششل حرامششا‪ ،‬أو‬
‫حرم حلل‬
‫]"الصلح"‪ :‬هو لغة قطع النزاع‪ ،‬وشرعا عقششد وضششع لرفششع النششزاع‬
‫بين المتخاصمين ‪ ...‬فيحرم الربا‪ ،‬وكأن يصالح على نحو خمر[ش‬
‫‪) -%‬حم د ك( عن أبي هريرة )ت ه( عن عمرو بن عوف‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -5157‬الصمت حكمة‪ ،‬وقليل فاعله‬
‫])ونبه المنششاوي فششي شششرح الحششديث ‪ 5160‬أن مششا اقتضششته هششذه‬
‫الخبار من التزام الصمت غالبي‪ ،‬وأن إطلقه منهي عنه([ش‬
‫‪ -%‬القضاعي عن أنس )فر( عن ابن عمر‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -5158‬الصمت أرفع العبادة‬
‫])ونبه المنششاوي فششي شششرح الحششديث ‪ 5160‬أن مششا اقتضششته هششذه‬
‫الخبار من التزام الصمت غالبي‪ ،‬وأن إطلقه منهي عنه([ش‬
‫‪) -%‬فر( عن أبي هريرة‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -5159‬الصمت زين للعالم‪ ،‬وستر للجاهل‬
‫])ونبه المنششاوي فششي شششرح الحششديث ‪ 5160‬أن مششا اقتضششته هششذه‬
‫الخبار من التزام الصمت غالبي‪ ،‬وأن إطلقه منهي عنه([ش‬
‫‪ -%‬أبو الشيخ >ابن حبان< عن محرز بن زهير‬

‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -5160‬الصمت سيد الخلق‪ ،‬ومن مزح استخف به ]وبقيته عند‬
‫مخرجه الديلمي‪ :‬ومن حمل المر على القضاء استراح[ش‬
‫])"ومن مزح استخف به"‪ :‬أي من بششالغ فششي المششزح‪ .‬أمششا المششزح‬
‫اللطيف فمباح أو مسنون لقوله صلى الله عليه وسلم في الحششديث‬
‫‪ :2628‬إني لمزح ول أقول إل حقا‪.‬‬
‫"اسششتراح"‪ :‬أي مششن سششعى جهششده وعلششم بالسششباب ثششم أقششر أن‬
‫النتائج‪ ،‬حلوة أو مرة‪ ،‬هي من قضاء الله‪ ،‬فقد استراح كما ورد فششي‬
‫الحديث ‪ :5131‬الصبر رضا‪ .‬فانظر شرحه‪ .‬دار الحديث(‪.‬‬
‫تنبيه‪ :‬ما اقتضته هذه الخبار من التزام الصششمت غششالبي )وليششس‬
‫على الطلق( ‪ ...‬فإطلقه منهي عنه على خبر )لعله "لخششبر"( أبششي‬
‫داود )رقم ‪ :(9947‬ل صمات يوم إلى الليل‪[.‬ش‬
‫‪) -%‬فر( عن أنس‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -5161‬الصمد‪ :‬الذي ل جوف له‬
‫]يقال شيء مصششمد ل جششوف لششه‪ .‬وهششذا قششاله فششي تفسششير قششوله‬
‫تعالى }الله الصمد{‪ ،‬لما سئل عن تفسيره[ش‬
‫‪) -%‬طب( عن بريدة‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -5162‬الصور‪ :‬قرن ينفخ فيه‬
‫]"الصور"‪ :‬المذكور في قوله تعالى }يوم ينفخ في الصور{‪.‬‬
‫"قششرن ينفششخ فيششه"‪ :‬أي علششى هيئة البششوق‪ ،‬دائرة رأسششه كعششرض‬
‫السماوات والرض‪ ،‬وإسرافيل واضع فاه عليششه ينظششر نحششو العششرش‬
‫أن يؤذن له حتى ينفخ فيه‪ ،‬فإذا نفخ‪ ،‬صعق من في السماوات ومن‬
‫في الرض‪ ،‬أي ماتوا‪ ،‬إل من شاء الله[ش‬
‫‪) -%‬حم د ت ك( عن ابن عمرو‬
‫‪ -5163‬الصورة الرأس‪ ،‬فإذا قطع الرأس فل صورة‬
‫]"الصورة الرأس"‪ :‬أي الصورة المحرمة ما كانت ذات رأس‪.‬‬
‫فتصوير الحيوان )أي والنسششان( حششرام‪ ،‬لكششن إذا قطعششت رأسششه‬
‫انتفى التحريم‪ ،‬لنها بدون الرأس ل تسمى صورة[ش‬
‫‪ -%‬السماعيلي في معجمه عن ابن عباس‬

‫‪ -5164‬الصوم جنة‬
‫‪) -%‬ن( عن معاذ‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -5165‬الصوم جنة من عذاب الله‬
‫]"جنة"‪ :‬وقاية‪ ،‬في الدنيا من المعاصششي بكسششر الشششهوة وحفششظ‬
‫الجوارح‪ ،‬وفي الخرة من النار[ش‬
‫‪) -%‬هب( عن عثمان بن أبي العاص‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -5166‬الصوم جنة يستجن بها العبد من النار‬
‫])"جنة"‪ :‬وقاية(‪.‬‬
‫فليس للنار عليه سبيل‪ ،‬كما ل سبيل لها علششى مواضششع الوضششوء‪،‬‬
‫لن الصوم يغمر البششدن كلششه فهششو جنششة لجميعششه‪ ،‬برحمششة اللششه‪ ،‬مششن‬
‫النار[ش‬
‫‪) -%‬طب( عنه ]أي >عن راوي الحششديث السششابق< عثمششان بششن‬
‫أبي العاص[ش‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -5167‬الصوم في الشتاء‪ :‬الغنيمة الباردة‬
‫‪) -%‬حم ع طب هق( عن عامر بن مسعود )طس عد هب( عششن‬
‫أنس )عد هب( عن جابر‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -5168‬الصششوم يششدق المصششير‪ ،‬ويششذبل اللحششم‪ ،‬ويبعششد مششن حششر‬
‫السششعير‪ ،‬إن للششه مششائدة عليهششا مششا ل عيششن رأت ول أذن سششمعت ول‬
‫خطر على قلب بشر ل يقعد عليها إل الصائمون‬
‫]"يدق" )بضم الياء وكسر الدال(‪ :‬يضيق‪.‬‬
‫"المصير"‪ :‬المعاء‪.‬‬
‫أي يصيرها دقيقة‪.‬‬
‫"ل يقعد عليها إل الصائمون"‪ :‬أي المكثرون للصششوم )وقششد يفهششم‬
‫منه أنهم الذين أدوا فريضة الصوم‪ ،‬بششدليل قششوله تعششالى }قششالوا مششا‬
‫سلككم في سقر قالوا لم نك من المصلين{ إذ المقصود أن هششؤلء‬
‫لم يكونوا يصلون ما افترض عليهم‪ ،‬ل أنهم لم يكونوا يكششثرون مششن‬
‫الصلة فيما دون الفريضة؟؟‪ .‬والله أعلم‪ .‬دار الحديث([ش‬

‫‪) -%‬طس( و أبو القاسم بن بشران في أماليه عن أنس‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -5169‬الصوم يوم تصومون‪ ،‬والفطر يوم تفطششرون‪ ،‬والضششحى‬
‫يوم تضحون‬
‫]قال فششي الفششردوس‪ :‬فسششره بعششض أهششل العلششم فقششال‪ :‬الصششوم‬
‫والفطر والتضحية مع الجماعة ومعظم الناس‪.‬‬
‫)وورد الحديث ‪ :5058‬صششومكم يششوم تصششومون‪ ،‬وأضششحاكم يششوم‬
‫تضحون([ش‬
‫‪) -%‬ت( عن أبي هريرة‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -5170‬الصلوات الخمس‪ ،‬والجمعة إلى الجمعة‪ ،‬ورمضششان إلششى‬
‫رمضان‪ :‬مكفرات لما بينهن‪ ،‬إذا اجتنبت الكبائر‬
‫‪) -%‬حم م ت( عن أبي هريرة‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -5171‬الصلوات الخمس كفارة لما بينهششن مششا اجتنبششت الكبششائر‪،‬‬
‫والجمعة إلى الجمعة وزيادة ثلثة أيام‬
‫‪) -%‬حل( عن أنس‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -5172‬الصلة وما ملكت أيمانكم‪ ،‬الصلة وما ملكت أيمانكم‬
‫‪) -%‬حم ن ه حب( عن أنس )حم ه( عن أم سلمة )طششب( عششن‬
‫ابن عمر‬
‫‪ -5173‬الصلة في مسجد قباء كعمرة‬
‫‪) -%‬حم ت ه ن( عن أسيد بن ظهير‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -5174‬الصلة في جماعة تعششدل خمسششا وعشششرين صششلة‪ ،‬فششإذا‬
‫صلها في فلة فأتم ركوعها وسجودها بلغت خمسين صلة‬
‫]وظاهره أن الصلة مع النفراد‪ ،‬مع التيششان بكمالتهششا‪ ،‬يضششاعف‬
‫ثوابها على ثواب الجماعة ضعفين )وقال في شرح الحششديث ‪5078‬‬
‫أن السياق يشير إلى من صلها بجماعة في الفلة(‪.‬‬
‫وكأن وجهششه أنششه إذا كششان فششي الفلة منفششردا مششع إتمششام الركششان‬
‫وتششوفر الخشششوع وغيششر ذلششك مششن المكملت‪ ،‬يحضششره مششن الملئكششة‬

‫ومؤمني الجن ما ل يحصى‪ .‬ولم أر مششن قششال بششذلك‪) .‬وكششذلك ففششي‬
‫صلته بالفلة منفردا تنتفي جميع دواعششي الريششاء‪ ،‬وذلششك سششبب فششي‬
‫المضاعفة‪ ،‬وحيث أن العمال بالنيات فالمنفرد المعذور عن حضور‬
‫الجماعة قد يحصل له ثواب من حضرها‪ ،‬من باب قششوله صششلى اللششه‬
‫عليششه وسششلم فششي الحششديث ‪ :1937‬إن اللششه تعششالى يكتششب للمريششض‬
‫أفضل ما كان يعمل في صحته‪ ،‬ما دام في وثاقه‪ ،‬وللمسافر أفضل‬
‫ما كان يعمل في حضره‪ .‬دار الحديث([ش‬
‫‪) -%‬د ك( عن أبي سعيد‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -5175‬الصلة في المسجد الحرام بمششائة ألششف صششلة‪ ،‬والصششلة‬
‫في مسجدي بألف صششلة‪ ،‬والصششلة فششي بيششت المقششدس بخمسششمائة‬
‫صلة‬
‫‪) -%‬طب( عن أبي الدرداء‬
‫‪ -5176‬الصلة في المسجد الحرام بمششائة ألششف صششلة‪ ،‬والصششلة‬
‫في مسجدي عشرة آلف صلة‪ ،‬والصلة في مسجد الرباطات ألف‬
‫صلة‬
‫]"مسجد الرباطات"‪ :‬أي الذي يكون في ثغر العدو([ش‬
‫‪) -%‬حل( عن أنس‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -5177‬الصششلة فششي المسششجد الجششامع تعششدل الفريضششة‪ :‬حجششة‬
‫مششبرورة‪ .‬والنافلششة كحجششة متقبلششة‪ .‬وفضششلت الصششلة فششي المسششجد‬
‫الجامع على ما سواه من المساجد بخمسمائة صلة‬
‫‪) -%‬طس( عن ابن عمر‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -5178‬الصلة في مسششجدي هششذا أفضششل مششن ألششف صششلة فيمششا‬
‫سواه‪ ،‬إل المسجد الحرام‪ .‬والجمعة في مسششجدي هششذا أفضششل مششن‬
‫ألف جمعة فيمششا سششواه‪ ،‬إل المسششجد الحششرام‪ .‬وشششهر رمضششان فششي‬
‫مسجدي هذا أفضل من ألف شهر رمضان فيما سواه‪ ،‬إل المسششجد‬
‫الحرام‬
‫‪) -%‬هب( عن جابر‬
‫‪) -$‬ح(‬

‫‪ -5179‬الصلة نصف النهار تكره إل يوم الجمعة؛ لن جهنم كششل‬
‫يوم تسجر إل يوم الجمعة‬
‫]"نصف النهار"‪ :‬أي عند الستواء[ش‬
‫‪) -%‬عد( عن أبي قتادة‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -5180‬الصلة نور المؤمن‬
‫]أي تنور وجه صاحبها في الششدنيا وتكسششبه جمششال وبهششاء كمششا هششو‬
‫مشاهد محسوس‪ ،‬و)تنور( قلبششه لنهششا تشششرق فيششه أنششوار المعششارف‬
‫ومكاشفات الحقائق‪ ،‬وقبره كما قال أبو الدرداء "صلوا ركعتين في‬
‫ظلم الليل لظلمة القبر"‪.‬‬
‫)وتنور له في الخرة لقوله تعالى عن المؤمنين }نورهم يسششعى‬
‫بين أيديهم{ وقوله صلى الله عليه وسلم في الحششديث ‪ :3170‬بيششن‬
‫الرجل وبين الشرك والكفر ترك الصلة‪ .‬دار الحديث(‪.‬‬
‫فإن الطاعة نور والمعصية ظلمة ‪ ...‬وتقوى هششذه الظلمششة حششتى‬
‫تظهر في العين‪ ،‬ثم حششتى تعلششو الششوجه فيصششير سششوادا يششدركه أهششل‬
‫البصائر‪ ،‬وتحصل حين ذلك الوحشششة بينششه وبيششن النششاس سششيما أهششل‬
‫الخير‪ ،‬فيجد وحشششة بينششه وبينهششم‪ ،‬وكلمششا قششويت تلششك الوحشششة بعششد‬
‫منهم‪ ،‬وحرم بركة النفع بهم‪ ،‬وقرب من حششزب الشششيطان بقششدر مششا‬
‫بعد من حزب الرحمن[ش‬
‫‪ -%‬القضاعي وابن عساكر عن أنس‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫])ولعل رمز التضعيف من خطششأ النسششاخ‪ ،‬حيششث ورد هششذا اللفششظ‬
‫في رواية حسنة في الحديث رقم ‪ 3817‬من الجامع الصغير‪:‬‬
‫"الحسد يأكل الحسنات كما تأكل النار الحطب‪ ،‬والصدقة تطفئ‬
‫الخطيئة كما يطفئ الماء النار‪ ،‬والصلة نور المؤمن‪ ،‬والصششيام جنششة‬
‫من النار"‪ ،‬رواه ابن ماجه عن أنس‪.‬‬
‫وقال في كشف الخفاء في الحديث رقم ‪:1613‬‬
‫"الصلة نور المؤمن"‪ ،‬رواه القضششاعي وابششن عسششاكر عششن أنششس‬
‫رضي الله عنه والحديث صحيح‪.‬‬
‫دار الحديث([ش‬
‫‪ -5181‬الصلة خير موضوع‪ ،‬فمن استطاع أن يستكثر فليستكثر‬

‫‪) -%‬طس( عن أبي هريرة‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -5182‬الصلة قربان كل تقي‬
‫]أي أن التقياء من النششاس يتقربششون بهششا إلششى اللششه‪ ،‬أي يطلبششون‬
‫القرب منه بها[ش‬
‫‪ -%‬القضاعي عن علي‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -5183‬الصلة خدمة الله في الرض‪ ،‬فمن صلى ولم يرفع يديه‬
‫فهي خداج‪ ،‬هكذا أخبرني جبريل عن الله عز وجل‪ .‬إن بكششل إشششارة‬
‫درجة وحسنة‬
‫]"الصلة خدمة الله في الرض"‪ :‬ومششن أحششب ملكششا لزم خششدمته‬
‫)وهذه الخدمة عبارة عن القيام بواجبات العبودية‪ ،‬واللششه غنششي عششن‬
‫العالمين‪ .‬دار الحديث(‪.‬‬
‫نص الحديث في شرح المناوي "فهو خداج" بدل "فهي خداج"‪.‬‬
‫"فهو" أي ذلك الفعل‪.‬‬
‫"خداج"‪ :‬أي صلته ذات نقصان‪.‬‬
‫"إن بكل إشارة"‪ :‬في الصلة‪.‬‬
‫"درجة"‪ :‬أي منزلة عالية ‪ ...‬في الجنة[ش‬
‫‪) -%‬فر( عن ابن عباس‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -5184‬الصلة خلف رجل ورع مقبولة‪ ،‬والهديششة إلششى رجششل ورع‬
‫مقبولة‪ ،‬والجلوس مع رجل ورع من العبادة‪ ،‬والمذاكرة معه صدقة‬
‫‪) -%‬فر( عن البراء‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -5185‬الصلة عماد الدين‬
‫‪) -%‬هب( عن عمر‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -5186‬الصلة عمود الدين‬
‫‪ -%‬أبو نعيم الفضل بن دكين في الصلة عن عمر‬
‫‪) -$‬ح(‬

‫‪ -5187‬الصلة عماد اليمان‪ ،‬والجهاد سنام العمل‪ ،‬والزكاة بيششن‬
‫ذلك‬
‫]"بين ذلك"‪ :‬أي رتبتها فششي الفضششل بيششن الصششلة والجهششاد‪ .‬وهششذا‬
‫بالنظر إلى الصل‪ ،‬وإل فقد يعرض ما يصير الجهاد أفضل وأهم كما‬
‫تقدم[ش‬
‫‪) -%‬فر( عن علي‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -5188‬الصلة ميزان‪ ،‬فمن أوفى استوفى‬
‫]"ميزان"‪ :‬أي هي ميزان اليمان‪.‬‬
‫"فمن أوفى"‪ :‬بأن حافظ عليها بواجباتها ومندوباتها‪.‬‬
‫"استوفى"‪) :‬أي حصششل( مششا وعششد بششه‪ ،‬مششن الفششوز بششدار الثششواب‪،‬‬
‫والنجاة من أليم العقاب‪.‬‬
‫)أي أن الحديث يمثل الصلة بالميزان‪ ،‬فبمقدار ما يششوفي المششرء‬
‫الميزان ويعدل فيه بإحسان الصلة أو الكثار منها‪ ،‬فهو يستوفي ما‬
‫وعد به من الفوز بالثواب والنجاة من العقاب‪ .‬دار الحديث([ش‬
‫‪) -%‬هب( عن ابن عباس‬
‫‪ -5189‬الصلة تسود وجششه الشششيطان‪ ،‬والصششدقة تكسششر ظهششره‪،‬‬
‫والتحاب في الله والتوادد في العمل يقطع دابره‪ ،‬فإذا فعلتششم ذلششك‬
‫تباعد منكم كمطلع الشمس من مغربها‬
‫])في نسخة دار المعرفة وفي فيض القدير للنبهششاني "والتششودد"‪،‬‬
‫وفي نص الحديث مششن شششرح المنششاوي "والتششوادد" وهششو أظهششر فتششم‬
‫اختياره(‪.‬‬
‫‪) -%‬فر( عن ابن عمر‬
‫‪ -5190‬الصلة على ظهر الدابة هكذا وهكذا وهكذا‬
‫]"الصلة"‪ :‬النافلة‪.‬‬
‫"هكذا وهكذا ‪ :"...‬قال في الفردوس‪ :‬يعني إلى القبلششة وغيرهششا‬
‫في غير المكتوبة جائزة‪ ،‬مما هو جهة مقصده )أو سير مركبه([ش‬
‫‪) -%‬طب( عن أبي موسى‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -5191‬الصلة علي نور الصراط‪ ،‬فمن صلى على يششوم الجمعششة‬
‫ثمانين مرة غفرت له ذنوب ثمانين عاما‬

‫‪ -%‬الزدي في الضعفاء )قط( في الفراد عن أبي هريرة‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ ... -$$‬ضعفه ابن حجر‬
‫‪ -5192‬الصيام جنة‬
‫‪) -%‬حم ن( عن أبي هريرة‬
‫‪ -5193‬الصيام جنة من النار كجنة أحدكم من القتال‬
‫]"جنة"‪ ،‬بضم الجيم‪ :‬أي وقاية وستر[ش‬
‫‪) -%‬حم ن ه( عن عثمان بن أبي العاص‬
‫‪ -5194‬الصيام جنة حصينة من النار‬
‫])"جنة"‪ :‬وقاية وستر(‪.‬‬
‫أي من نار جهنم‪ .‬لنه )الصششيام( إمسششاك عششن الشششهوات‪ ،‬والنششار‬
‫محفوفة بها[ش‬
‫‪) -%‬هب( عن جابر‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -5195‬الصيام جنة وحصن حصين من النار‬
‫])انظر شح الحديث ‪[(5194‬ش‬
‫‪) -%‬حم هب( عن أبي هريرة‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -5196‬الصيام جنة ما لم يخرقها ]وتمام الحديث عند الششبيهقي‪:‬‬
‫ومن ابتله الله بلء في جسده‪ ،‬فله حظه[ش‬
‫]"جنة"‪ :‬أي وقاية‪.‬‬
‫"ما لم يخرقها"‪ :‬أي بالغيبة )أو الكذب كما صرح به في الحديث‬
‫‪[(5197‬ش‬
‫‪) -%‬ن هق( عن أبي عبيدة‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -5197‬الصيام جنة ما لم يخرقها بكذب أو غيبة‬
‫])"جنة"‪ :‬وقاية وستر([ش‬
‫‪) -%‬طس( عن أبي هريرة‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -5198‬الصيام جنة‪ ،‬وهو حصن من حصون المؤمن‪ ،‬وكل عمششل‬
‫لصاحبه إل الصيام‪ ،‬يقول الله‪ :‬الصيام لي‪ ،‬وأنا أجزي به‬

‫]"الصيام لي"‪ :‬ل يطلع عليه غيري‪.‬‬
‫"وأنا أجزي به"‪ :‬فل أكله إلششى ملششك مقششرب ول غيششره‪ ،‬لنششه سششر‬
‫بيني وبين عبدي[ش‬
‫‪) -%‬طب( عن أبي أمامة‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -$$‬قال الهيثمي‪ :‬سنده حسن‬
‫‪ -5199‬الصششيام جنششة مششن النششار‪ ،‬فمششن أصششبح صششائما فل يجهششل‬
‫يومئذ‪ ،‬وإن امرؤ جهل عليه فل يشتمه ول يسبه‪ ،‬وليقل‪ :‬إني صائم‪.‬‬
‫والذي نفس محمد بيده‪ ،‬لخلوف فم الصششائم أطيششب عنششد اللششه مششن‬
‫ريح المسك‬
‫]"فل يجهل يومئذ"‪ :‬فإن الجهل ل يليق بحال الصائم‪.‬‬
‫"لخلوف"‪ ،‬بضم الخاء‪ :‬تغيره‪.‬‬
‫"أطيب عند الله من ريح المسك‪ :‬فإذا كان هذا بتغير ريششح فمششه‪،‬‬
‫فما ظنك بصلته وقراءته وسائر عباداته‪.‬‬
‫‪) -%‬ن( عن عائشة‬
‫‪ -$$‬رمز المصنف لصحته‬
‫‪ -5200‬الصيام نصف الصبر‬
‫]لن الصبر حبس النفس عن إجابة داعي الشششهوة والغضششب ‪...‬‬
‫والصششوم صششبر عششن مقتضششى الشششهوة فقششط‪ ،‬وهششي شششهوة البطششن‬
‫والفرج‪ ،‬دون مقتضى الغضب‪ .‬لكن من كمال الصوم حبس النفششس‬
‫عنهما )وأورد في شرح الحديث ‪ 5201‬معنى آخر فليراجع([ش‬
‫‪) -%‬ه( عن أبي هريرة‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -5201‬الصششيام نصششف الصششبر‪ ،‬وعلششى كششل شششيء زكششاة‪ ،‬وزكششاة‬
‫الجسد الصيام ش‬
‫]"الصيام نصف الصبر"‪ :‬لن جماع العبادات فعل وكف‪ ،‬والصوم‬
‫يقمع الشهوة فيسهل الكف‪ ،‬وهو شرط الصششبر‪ .‬فهمششا صششبرا‪ :‬صششبر‬
‫عن أشياء‪ ،‬وصبر على أشششياء‪ ،‬والصششوم معيششن علششى أحششدهما‪ ،‬فهششو‬
‫نصششف الصششبر‪ .‬ذكششره الحليمششي‪) .‬وأورد فششي شششرح الحششديث ‪5200‬‬
‫معنى آخر فليراجع(‪.‬‬

‫"وزكششاة الجسششد الصششيام"‪ :‬لنششه ينقششص مششن قششوة البششدن وينحششل‬
‫الجسم‪ ،‬فيكون الصائم كأنه أخرج شيئا من جسده لوجه الله فكششأن‬
‫)لعله "فكأنه( زكاته[ش‬
‫‪) -%‬هب( عن أبي هريرة‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -$$‬ذكر المناوي تضعيفه‬
‫‪ -5202‬الصيام ل رياء فيه‪ ،‬قال الله تعالى‪ :‬هو لششي‪ ،‬وأنششا أجششزي‬
‫به‪ ،‬يدع طعامه وشرابه من أجلي‬
‫‪) -%‬هب( عن أبي هريرة‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ 5203‬الصششيام والقششرآن يشششفعان للعبششد يششوم القيامششة‪ ،‬يقششول‬
‫الصيام‪ :‬أي رب إني منعته الطعام والشهوات بالنهار فشفعني فيه‪،‬‬
‫ويقول القرآن‪ :‬رب منعته النوم بالليل فشفعني فيه‪ ،‬فيشفعان‬
‫‪) -%‬حم طب ك هب( عن ابن عمرو‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫*‪*2‬باب‪ :‬حرف الضاد‬
‫‪ -5204‬ضششاف ضششيف رجل مششن بنششي إسششرائيل وفششي داره كلبششة‬
‫مجح‪ .‬فقالت الكلبة‪ :‬والله ل أنبح ضيف أهلششي‪ ،‬فعششوى جراؤهششا فششي‬
‫بطنها‪ .‬قيل ما هذا؟ فأوحى الله إلى رجل منهم‪ :‬هذا مثل أمة تكون‬
‫من بعدكم‪ ،‬يقهر سفهاؤها حلماءها‬
‫]"مجح"‪ ،‬بضم الميم‪ ،‬وجيم مكسورة‪ ،‬وحاء مشششددة‪ :‬أي حامششل‬
‫مقرب‪ ،‬دنت ولدتها‪[.‬ش‬
‫‪) -%‬حم( عن ابن عمرو‬
‫‪ -5205‬ضالة المسلم حرق النار‬
‫]"ضالة المسلم"‪ :‬أي ضائعته )من نششوع الحيوانششات الششذي يحمششي‬
‫نفسه ويقدر علششى البعششاد فششي طلششب المرعششى والمششاء‪ ،‬مثششل البششل‬
‫والبقر‪ ،‬بخلف الغنم(‪.‬‬
‫وقال القاضي‪ :‬أراد أنها حششرق النششار لمششن آواهششا ولششم يعرفهششا‪ ،‬أو‬
‫قصد الخيانة فيها‪ ،‬كما بينه خبر مسلم "من آوى ضالة فهو ضال مششا‬
‫لم يعرفها" )أي معنى الحديث أن الضالة يكون نتيجتها الحرق بالنار‬
‫لمن التقطها واحتفظ بها ولم يعرف الناس بها(‪[.‬ش‬

‫‪) -%‬حم ت ن حب( عن الجارود بن المعلششى )حششم ه حششب( عششن‬
‫عبد الله بن الشخير )طب( عن عصمة بن مالك‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -5206‬ضالة المؤمن العلم‪ :‬كلما قيد حديثا‪ ،‬طلب إليه آخر‬
‫‪) -%‬فر( عن علي‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -5207‬ضحك ربنا من قنوط عباده وقششرب غيششره ]قششال‪ ،‬أي أبششو‬
‫رزين‪ :‬قلت‪ :‬يا رسول الله‪ ،‬أو يضحك الرب؟ قال‪ :‬نعششم‪ .‬قلششت‪ :‬لششن‬
‫نعدم‪ ،‬من رب يضحك‪ ،‬خيرا[ش‬
‫]أي عجب ملئكته‪ ،‬فنسب الضحك إليه لكونه المر والمريد )أي‬
‫لضحكهم‪ .‬لعل في هذا الشرح بعض تكلف‪ ،‬حيث أن تتمششة الحششديث‬
‫التي أوردها المناوي تثبت الضحك للششه بعششد سششؤال الصششحابي عنششه‪.‬‬
‫وعليه فسششياق الحششديث يششدل أن الضششحك هنششا مثبششت للششه مششن بششاب‬
‫الكناية‪ :‬ل يقصد معنى الكلمة من انفراج شفة وخروج نفس‪ ،‬وإنمششا‬
‫يقصد المعنى الملزم للكلمة من الرضا والقبششول بمششا يتعجششب منششه‬
‫عادة‪ ،‬وإن عدمت الشفة في حال جريششح مثل‪ ،‬أو فششي حششال المنششزه‬
‫عن الجوارح سبحانه وتعالى‪ .‬فكما قد يقول أحدهم "ضحكت لششذلك‬
‫الكلم"‪ ،‬وإن كششان ذلششك المتكلششم جريحششا ل شششفة لششه‪ ،‬فكششذلك قششال‬
‫الرسول صلى الله عليه وسلم أن ربنا ضحك من قنششوط عبششاده‪ ،‬أي‬
‫رضي وقبل بما يسبب عادة العجب‪ .‬وفي هذا إثبات لنششص الحششديث‬
‫ومعنششاه الظششاهر مششن بششاب الكنايششة‪ ،‬مششن غيششر تشششبيه ول تأويششل ول‬
‫تعطيل‪.‬‬
‫ولهمية هذا الموضوع‪ ،‬يذكر فيما يلششي كلمششا مهمششا وجامعششا فششي‬
‫الكناية‪ .‬قال المحدث العالم الشيخ محمود الرنكوسي‪:‬‬
‫إن الله تعالى وصف ذاته العلية بصفتين مشششتقتين مششن الرحمششة‬
‫وهما "الرحمن" و "الرحيم"‪ .‬فالرحمة لغة‪ :‬رقة في القلب تقتضششي‬
‫التفضل والحسان‪ ،‬وإذا أضيفت إلى الله تعالى هذه الصفة وسششائر‬
‫مشتقاتها كان معناها ما يترتب على رقة القلششب فششي النسششان مششن‬
‫التفضششيل والحسششان القششائمين علششى مزيششد مششن اللطششف بششالخلق‬
‫والعطف عليهم والحسان إليهم‪ ،‬فأما رقة القلب نفسها فإنهششا أمششر‬
‫يستحيل على الباري ‪ -‬جل وعز ‪ -‬فششالتعبير إذن تعششبير كنششائي يطلششق‬

‫اللفظ فيه ويراد لزم معناه دون حقيقة معناه‪ ،‬كما هو شأن الكناية‬
‫دائما في لغة العرب‪ ...‬انتهى‪ ،‬من مقدمة "المعرفة الحقيقيششة لششدار‬
‫الحديث الشرفية" للشيخ محمود الرنكوسي‪ .‬وانظششر كششذلك شششرح‬
‫الحديث ‪ .5215‬دار الحديث(‬
‫"قنوط عباده"‪ :‬شدة يأسهم‪.‬‬
‫)"وقرب غيره"‪ :‬؟؟([ش‬
‫‪) -%‬حم ه( عن أبي رزين‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -5208‬ضحكت من ناس يأتونكم مششن قبششل المشششرق‪ ،‬يسششاقون‬
‫إلى الجنة وهم كارهون‬
‫]‪ ...‬كان ضحك النبي صششلى اللششه عليششه وسششلم تبسششما لنششه كششان‬
‫يملك نفسه فل يستخفه السرور فيغلبه فيقهقه[ش‬
‫‪) -%‬حم طب( عن سهل بن سعد‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -5209‬ضششحكت مششن قششوم يسششاقون إلششى الجنششة مقرنيششن فششي‬
‫السلسل‬
‫]أراد السارى الذين يؤخذون عنوة في السلسل فيششدخلون فششي‬
‫السلم فيصيرون من أهل الجنة كما سيأتي؟؟[ش‬
‫‪) -%‬حم( عن أبي أمامة‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -5210‬ضحوا بالجذع من الضأن‪ ،‬فإنه جائز‬
‫]"بالجذع"‪ :‬أي بالشاب الفتي )من الضأن([ش‬
‫‪) -%‬حم طب( عن أم بلل‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -5211‬ضرب الله تعالى مثل صششراطا مسششتقيما‪ ،‬وعلششى جنبششتي‬
‫الصراط سوران فيهما أبواب مفتحة‪ ،‬وعلى البواب سششتور مرخششاة‪،‬‬
‫وعلى باب الصراط داع يقول‪ :‬يا أيها الناس ادخلوا الصراط جميعششا‬
‫ول تتعوجوا‪ ،‬وداع يدعو من فششوق الصششراط ‪ .‬فششإذا أراد النسششان أن‬
‫يفتح شيئا من تلك البواب قششال‪ :‬ويحششك ل تفتحششه‪ ،‬فإنششك إن فتحتششه‬
‫تلجه‪ .‬فالصراط‪ :‬السلم‪ .‬والسوران‪ :‬حششدود اللششه تعششالى‪ .‬والبششواب‬

‫المفتحة‪ :‬محارم اللششه تعششالى‪ .‬وذلششك الششداعي علششى رأس الصششراط‪:‬‬
‫كتاب الله‪ .‬والداعي من فوق‪ :‬واعظ الله في قلب كل مسلم‬
‫‪) -%‬حم ك( عن النواس‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -5212‬ضرس الكافر مثل أحد‪ ،‬وغلظ جلده مسيرة ثلث‬
‫]"ضرس الكافر"‪ :‬في جهنم‪.‬‬
‫"مثل أحد"‪ :‬في المقدار‪.‬‬
‫"ثلث"‪ :‬أي ثلث ليال‪.‬‬
‫وإنما جعل كششذلك لن عظششم جسششده تضششاف فششي إيلمششه‪ ،‬وذلششك‬
‫مقدور لله يجب اليمان به[ش‬
‫‪) -%‬م ت( عن أبي هريرة‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -5213‬ضششرس الكششافر يششوم القيامششة مثششل أحششد‪ ،‬وفخششذه مثششل‬
‫البيضاء‪ ،‬ومقعده في النار مسيرة ثلث مثل الربذة‬
‫]"البيضاء"‪ :‬اسم جبل[ش‬
‫‪) -%‬ت( عن أبي هريرة‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -5214‬ضششرس الكششافر يششوم القيامششة مثششل أحششد‪ ،‬وعششرض جلششده‬
‫سبعون ذراعا‪ ،‬وعضده مثل البيضاء‪ ،‬وفخذه مثششل ورقششان‪ ،‬ومقعششده‬
‫في النار ما بيني وبين الربذة‬
‫]"ورقان"‪ ،‬كقطران )أي على وزنها(‪ :‬جبل )قرب المدينة([ش‬
‫‪) -%‬حم ك( عن أبي هريرة‬
‫‪ -5215‬ضششرس الكششافر مثششل أحششد‪ ،‬وغلششظ جلششده أربعششون ذراعششا‬
‫بذراع الجبار‬
‫]"بذراع الجبار"‪ :‬أراد بششه هنششا مزيششد الطششول‪ ،‬أو أن الجبششار اسششم‬
‫ملك من اليمن أو العجم كان طويل الذراع )ول يخفى أن فششي هششذا‬
‫المعنى الثاني بعض تكلف(‪ .‬وقششال الششذهبي‪ :‬ليششس ذا مششن الصششفات‬
‫في شيء )أي ل يقصد "بالششذراع" صششفة للششه عششز وجششل( وهششو مثششل‬
‫قولك "ذراع الخياط" و "ذراع النجار"‪ .‬وقال العششارف ابششن العربششي‪:‬‬
‫هذه إضافة تشريف مقدار‪ ،‬جعله الله تعالى إضافة إليه‪ ،‬كما تقششول‬
‫"هذا الشيء كذا وكذا ذراعا بذراع الملك"‪ ،‬تريد الذراع الكبر الذي‬

‫جعلششه الملششك‪ ،‬وإن كششان ذراع )ذلششك( الملششك الششذي هششو الجارحششة‬
‫كأذرعنا‪ ،‬والذراع الذي جعله يزيد على ذراع الجارحة‪ ،‬فليس ذراعششه‬
‫حقيقة وإنما هو مقدار نصيبه‪ ،‬ثم أضيف فاعله‪.‬‬
‫)ولتسهيل فهم ذلك فليتأمل في قوله تعششالى عششن عيسششى عليششه‬
‫السلم "وروح منه"‪ ،‬وقوله تعالى "وادخلي جنتى"‪ ،‬حيث أن إضافة‬
‫"الروح" و "الجنة" إلى الله عز وجل هي إضافة تشريف ل تبعيششض‪.‬‬
‫وذلك بديهي يفهمه العالم والجاهل‪ ،‬وإنمششا ذكششر لسششهولته ولتقريششب‬
‫المعنى إلى الفهام بخصششوص مششا هششو أدق منششه فششي المعنششى‪ ،‬مثششل‬
‫"ذراع الجبار" المذكور في هذا الحديث‪ .‬دار الحديث(‪.‬‬
‫‪ ...‬وهذه الخبار كثيرة‪ ،‬منها صحيح وسقيم‪ ،‬وما منها خبر إل وله‬
‫وجه من وجوه التنزيه‪ .‬وإن أردت أن يقرب عليك ذلك فاعمششد إلششى‬
‫اللفظة الموهمة للتشبيه وخذ فائدتها أو روحها أو ما تكون )بتشديد‬
‫الواو( عنها فاجعله في حششق الحششق‪ ،‬تفششز بدرجششة التنزيششه‪ ،‬كمششا حششاز‬
‫غيرك درك التشبيه‪ ،‬هكذا فافعل وطهر ثوبششك وقلبششك‪ ،‬فيكفششي هششذا‬
‫القدر والسلم‪) .‬وانظر كلم الشيخ محمود الرنكوسي في الكنايششة‪،‬‬
‫في التعليق على شرح الحديث ‪[(5207‬ش‬
‫‪ -%‬البزار عن ثوبان‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -5216‬ضع القلم على أذنك‪ ،‬فإنه أذكششر للمملششي ]عششن زيششد بششن‬
‫ثابت قال‪ :‬دخلت على رسول الله صلى الله عليه وسلم وبين يششديه‬
‫كاتب‪ ،‬فسمعته يقول‪ :‬ضع ‪ ...‬إلخ‪[.‬ش‬
‫])"للمملي"‪ :‬أي للذي يملي الكلم على من يكتبششه‪ .‬ولفهششم هششذا‬
‫الحديث يلزم استحضار طريقششة الملء فششي عهششد النششبي صششلى اللششه‬
‫عليه وسلم وأدواتها‪ ،‬حيششث كششانت الكتابششة أبطششأ مششن الملء بمقششدار‬
‫أكثر مما يتبادر إلى ذهننا‪ ،‬وذلك لستعمالهم الجلد والعظم والحجششر‬
‫وأمثالها‪ ،‬ولعدم توفر القلم السهلة الستعمال كتلك المعروفة في‬
‫عصرنا‪.‬‬
‫وكذلك يلزم استحضار قوة ذاكرة الصحابة رضششوان اللششه عليهششم‬
‫أجمعيششن‪ ،‬وخصوصششا الكتششاب منهششم‪ ،‬وطششول الحششاديث الششتي كششانوا‬
‫يستطيعون حفظها ولو من دور واحد‪ ،‬والتي بلغنا منها الكششثير‪ .‬مششن‬
‫ذلك كلششه ومششن هششذا الحششديث‪ ،‬يتضششح أن الملء المششذكور هنششا ليششس‬

‫كالملء المعهود لنا‪ ،‬بأن يحاول الكاتب أن يكتب في نفششس الششوقت‬
‫الذي يجري فيه الملء‪ ،‬بل يستمع مدة غير قصيرة كما تبين أعله‪،‬‬
‫ثم يتوقف المملي ويكتب الكششاتب‪ .‬فطلششب النششبي صششلى اللششه عليششه‬
‫وسلم من الكاتب وضع القلم علششى أذنششه لنششه أذكششر للمملششي حيششث‬
‫يستطيع جمع أفكاره حول ما هو بصدد صياغته مششن الكلم‪ ،‬دون أن‬
‫يتوهم أن الكاتب قد يبدأ بالكتابة وأن عليه هو التوقف عششن الملء‪،‬‬
‫مما "يقطع سلسلة أفكاره" بتعبيرنا‪.‬‬
‫ومع أن هذا الحديث قد ل يوجد فيه من الحكام المهمة ما يوجد‬
‫في غيره‪ ،‬غير أنششه شششرح باسششتيفاء تشششجيعا للقششارئ علششى مداومششة‬
‫استحضار ظروف النبي صششلى اللششه عليششه وسششلم وأصششحابه الكششرام‬
‫رضي الله عنهم‪ ،‬أثناء محاولته فهم الحديث‪ :‬فنحن إذ لم يكتب لنششا‬
‫رؤية النبي صلى الله عليه وسلم في هذه الدار‪ ،‬صار حكمنا كفاقششد‬
‫الماء الذي شأنه التيمم‪ .‬وأقرب شيء إلششى رؤيتششه فششي هششذه الششدار‪،‬‬
‫وإن كششان ل يقششوم مقامهششا‪ ،‬هششو استحضششار وتصششور أخلقششه وصششفاته‬
‫وعامة ظروفه ما استطعنا‪ ،‬صلى الله عليه وعلى آله وسلم‪ .‬وخلششو‬
‫الحديث من الحكام ل ينقص مششن معنششى الستحضششار هششذا‪ ،‬بششل قششد‬
‫يزيد فيه إذ يريح الفكر برهة قصيرة عن قيششود انشششغاله بالمسششائل‪،‬‬
‫فيصير وكأنه ينظر بسكينة عبر الزمان‪ ،‬إلى لمحات عادية من حياة‬
‫هذا النبي الكريم‪ .‬وفي شرح الحديث ‪ 3256‬قريب من ذلك‪ :‬تحفششة‬
‫الصائم الزائر أن تغلف لحيته‪ ،‬وتجمر ثيششابه‪ ،‬ويششذرر‪ ،‬وتحفششة المششرأة‬
‫الصششائمة الششزائرة أن تمشششط رأسششها‪ ،‬وتجمششر ثيابهششا وتششذرر‪ .‬دار‬
‫الحديث([ش‬
‫‪) -%‬ت( عن زيد بن ثابت‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ ... -$$‬وزعم ابن الجوزي وضعه‪ ،‬ورده ابن حجششر بششأنه ورد مششن‬
‫طريق أخرى لبن عساكر‪ ،‬ووروده بسششندين مختلفيششن يخرجششه عششن‬
‫الوضع‪.‬‬
‫‪ -5217‬ضع أنفك ليسجد معك‬
‫‪) -%‬هق( عن ابن عباس‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -5218‬ضع أصبعك السبابة على ضرسك ثم اقرأ آخر يس‬

‫]أنظر الحديث ‪ 553‬لهجاء "أصبع"‬
‫"آخر يس"‪} :‬أولم ير النسششان أنششا خلقنششاه مششن نطفششة فششإذا هششو‬
‫خصيم مبين ‪ ...‬إلى آخر السورة{‪.‬‬
‫قاله لرجل يشتكي ضرسه‪ ،‬ويظهر أن غيره من السنان كذلك[ش‬
‫‪) -%‬فر( عن ابن عباس‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -5219‬ضع بصرك موضع سجودك‬
‫]‪ ...‬ما دمت في الصلة ‪ ...‬لن ذلك أقرب للخشوع[ش‬
‫‪) -%‬فر( عن أنس‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -5220‬ضع يدك على الذي تألم من جسدك وقششل "بسششم اللششه"‬
‫ثلثا‪ ،‬وقل سبع مرات‪" :‬أعوذ بالله وقدرته من شر ما أجد وأحاذر"‬
‫‪) -%‬حم م ه( عن عثمان بن أبي العاص الثقفي‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -5221‬ضع يمينك على المكان الذي تشتكي فامسششح بهششا سششبع‬
‫مرات وقل‪" :‬أعوذ بعزة اللششه وقششدرته مششن شششر مششا أجششد" فششي كششل‬
‫مسحة‬
‫‪) -%‬طب ك( عنه ]أي >عن راوي الحديث السابق< عثمان بن‬
‫أبي العاص[ش‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -5222‬ضعوا السوط حيث يراه الخادم‬
‫]فإنه أبعث على الدب‪ .‬والقصد بششه أن النسششان ل يششترك خششدمه‬
‫همل‪ ،‬بل يؤدبهم‪.‬‬
‫ولششم يششرد أن النششبي صششلى اللششه عليششه وسششلم ضششرب أحششدا بيششده‬
‫الشريفة؟؟‪ .‬وقال في الحديث ‪ :1194‬اعلم يا أبششا مسششعود أن اللششه‬
‫أقدر عليك منك على هذا الغلم‪ .‬وفي زيششادة الجششامع الصششغير‪ :‬لقششد‬
‫طاف الليلة بآل محمد نساء كثير‪ ،‬كلهن تشكو زوجها مششن الضششرب‪.‬‬
‫وأيم الله ل تجدون أولئكم خيششاركم‪ .‬رواه أبششو داود والنسششائي وابششن‬
‫ماجه وابن حبان والحاكم في المستدرك عن إياس الدوسششي‪ .‬وفششي‬
‫الحديث ‪ :1093‬اضربوهن‪ ،‬ول يضرب إل شراركم‪.‬‬

‫فينبه أن الضرب ل يلجششأ إليششه فششي كششل حششال‪ ،‬وأنششه يكششون علششى‬
‫مقدار الذنب ل على مقدار الغضب‪ .‬وقيل فيه‪:‬‬
‫تكفي اللبيب إشارة مرموزة * والبعض يفهم بالنداء العالي‬
‫والبعض بالزجر دون العصا * والعصا رابع الحوال‪.‬‬
‫دار الحديث([ش‬
‫‪ -%‬البزار عن ابن عباس‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -5223‬ضعي في يد المسكين ولو ظلفا محرقا‬
‫])"محرقا"‪ :‬بضم الميم وفتح الراء(‪.‬‬
‫قال القاضي‪ :‬هذا وما أشبهه‪ ،‬إنما يقصد به المبالغة )في القلششة(‬
‫في رد السائل بأدنى ما تيسر‪ ،‬ولم يقصد به صدور هذا الفعششل مششن‬
‫المسؤول )عند قدرته على غيره( فإن الظلف المحششرق غيششر منتفششع‬
‫به‪.‬‬
‫)وانظر شرح الحديث ‪[(348‬ش‬
‫‪) -%‬حم طب( عن أم بجيد‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -5224‬ضعي يدك عليه ثم قولي ثلث مرات‪" :‬بسم الله‪ ،‬اللهم‬
‫أذهب عني شر ما أجد بدعوة نبيك الطيب المبارك المكيششن عنششدك‪،‬‬
‫بسم الله"‬
‫]"ضعي يدك عليه"‪ :‬يششا أسششماء بنششت أبششي بكششر‪ ،‬الششتي خششرج فششي‬
‫عنقها خراج[ش‬
‫‪ -%‬الخرائطي في مكارم الخلق‪ ،‬وابن عساكر عن أسماء بنت‬
‫أبي بكر‬
‫‪ -5225‬ضعي يششدك اليمنششى علششى فششؤادك وقششولي‪" :‬بسششم اللششه‪،‬‬
‫داونششي بششدوائك‪ ،‬واشششفني بشششفائك‪ ،‬وأغننششي بفضششلك عمششن سششواك‬
‫وأحدر عني أذاك" ]‪ ...‬قالت امرأة‪ :‬يا عائشة‪ ،‬أغيششثيني بششدعوة مششن‬
‫رسول الله صلى الله عليه وسلم تسكنيني بها‪ .‬فذكرته[ش‬
‫])"وأحشششدر"‪ ،‬بسشششكون الحشششاء وكسشششر الشششدال‪ :‬أي و أبعشششد‪ .‬دار‬
‫الحديث([ش‬
‫‪) -%‬طب( عن ميمونة بنت أبي عسيب‬
‫‪) -$‬صح(‬

‫‪ -5226‬ضمن الله خلقه أربعا‪ :‬الصلة‪ ،‬والزكاة‪ ،‬وصوم رمضششان‪،‬‬
‫والغسل من الجنابة‪ .‬وهن السرائر التي قال الله تعالى‪" :‬يوم تبلى‬
‫السرائر"‬
‫])"ضمن"‪ ،‬بتشديد الميم‪ :‬جعلهم ضامنين‪ .‬دار الحديث([ش‬
‫‪) -%‬هب( عن أبي الدرداء‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫*‪*2‬فصل‪ :‬في المحلى بأل من حرف الضاد‬
‫‪ -5227‬الضالة واللقطششة تجششدها فانشششدها‪ ،‬ول تكتششم‪ ،‬ول تغيششب؛‬
‫فإن وجدت ربها فأدها‪ ،‬وإل فإنما هو مال الله يؤتيه من يشاء‬
‫])"الضالة" ما يضيع من نوع الحيوانات الذي يحمي نفسه ويقدر‬
‫على البعاد في طلب المرعششى والمششاء‪ ،‬مثششل البششل والبقششر‪ ،‬بخلف‬
‫الغنم(‪.‬‬
‫"واللقطة"‪ :‬أي الملقوطة‪.‬‬
‫"تجدها"‪ :‬أي التي تجدها‪.‬‬
‫"فانشدها"‪ :‬وجوبا )أي ابحث عن صاحبها(‪.‬‬
‫"ول تغيب" )بضم التاء وفتح الغيششن وتشششديد اليششاء(‪ :‬أي تسششترها‬
‫عن العيون‪.‬‬
‫"ربها"‪ :‬أي مالكها‪.‬‬
‫)لذلك شروط ومدة تراجع في كتب الفقه([ش‬
‫‪) -%‬طب( عن الجارود‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -5228‬الضب‪ :‬لست آكله ول أحرمه‬
‫]"الضب"‪ :‬حيوان بري )أصغر من الرنب‪ ،‬طويششل الششذنب صششغير‬
‫الرأس؟؟(‬
‫قال النووي‪ :‬أجمع المسلمون على أنه حلل غيششر مكششروه إل مششا‬
‫حكي عن الحنفية مششن كراهتششه )فالجمششاع أنششه حلل‪ ،‬والخلف فششي‬
‫الكراهة أو عدمها([ش‬
‫‪) -%‬حم ق ت ن ه( عن ابن عمر‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -5229‬الضبع صيد‪ ،‬وفيه كبش‬

‫]"وفيه كبش"‪ :‬إذا صاده المحرم‪ .‬ويحششل أكلششه عنششد الشششافعية ل‬
‫الحنفية‪ ،‬وكرهه مالك‪[.‬ش‬
‫‪) -%‬قط هق( عن ابن عباس‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -$$‬حسنه الترمذي‬
‫‪ -5230‬الضبع صيد فكلها‪ ،‬وفيها كبش مسن إذا أصابها المحرم‬
‫]فيه حل أكل الضبع[ش‬
‫‪) -%‬هق( عن جابر‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -5231‬الضحك في المسجد ظلمة في القبر‬
‫‪) -%‬فر( عن أنس‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -5232‬الضحك ضحكان‪ :‬ضحك يحبه الله‪ ،‬وضششحك يمقتششه اللششه‪.‬‬
‫فأما الضحك الذي يحبه الله‪ ،‬فالرجل يكشر فششي وجششه أخيششه حداثششة‬
‫عهد به وشوقا إلى رؤيتششه‪ .‬وأمششا الضششحك الششذي يمقششت اللششه تعششالى‬
‫عليه‪ ،‬فالرجل يتكلم بالكلمششة الجفششاء والباطششل ليضششحك أو يضششحك‪،‬‬
‫يهوي بها في جهنم سبعين خريفا‬
‫])"يكشر"‪ :‬أي يبتسم(‪.‬‬
‫)"ليضحك أو يضحك"‪ ،‬بفتح الياء الولى وضم الثانية([ش‬
‫‪ -%‬هناد عن الحسن مرسل‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -5233‬الضحك ينقض الصلة‪ ،‬ول ينقض الوضوء ]تعقبه مخرجه‬
‫البيهقي بقوله‪ :‬خالفه إسحاق بن بهلول عن أبيه فششي لفظششه فقششال‪:‬‬
‫الكلم ينقض الصلة ول ينقض الوضوء[ش‬
‫‪) -%‬قط( عن جابر‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -$$‬ضعفه شديد‬
‫‪ -5234‬الضرار في الوصية من الكبائر‬
‫]"الضرار"‪ :‬إدخال الضرر على الشيء والنقص فيششه‪ .‬ومعنششاه أن‬
‫الموصي إذا أوصى بأكثر مششن ثلششث مششاله فقششد ضششار الورثششة ونقششص‬
‫حقهم[ش‬

‫‪ -%‬ابن جرير وابن أبي حاتم في التفسير عن ابن عباس‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -5235‬الضمة في القبر كفارة لكل مؤمن‪ ،‬لكل ذنب بقي عليه‬
‫لم يغفر له‬
‫‪ -%‬الرافعي في تاريخه عن معاذ‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -5236‬الضيافة ثلثة أيام‪ ،‬فما كان وراء ذلك فهو صدقة‬
‫]ل يقال قضششية جعلششه مششا زاد علششى الثلثششة صششدقة‪ ،‬أن مششا قبلهششا‬
‫واجب‪ ،‬لنا نقول إنما سماه صدقة للتنفير عنه‪ ،‬إذ كثير مششن النششاس‬
‫سيما الغنياء‪ ،‬يأنفون من أكل الصدقة‪.‬‬
‫)انظر شرح أحاديث الضيافة‪ 5236 :‬إلى ‪[(5243‬ش‬
‫‪) -%‬خ( عن أبي شريح )حم د( عن أبي هريرة‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -5237‬الضيافة ثلثة أيام‪ ،‬فما زاد فهو صدقة‬
‫]فيششه عمششوم‪ ،‬يشششمل الغنششي والفقيششر والمسششلم والكششافر والششبر‬
‫والفاجر‪ .‬وأما خبر "ل يأكل طعامك إل تقي"‪ ،‬فالمراد غير الضششيافة‬
‫مما هو أعلى في الكرام‪ :‬من مؤاكلتك معه‪ ،‬وإتحافك إياه بالظرف‬
‫واللطف‪ .‬وإذا كان الكششافر يرعششى حششق جششواره‪ ،‬فالمسششلم الفاسششق‬
‫أولى بالرعاية‪.‬‬
‫)انظر شرح أحاديث الضيافة‪ 5236 :‬إلى ‪[(5243‬ش‬
‫‪) -%‬حم ع( عن أبي سعيد‪ ،‬البزار عن ابن عمر )طس( عن ابششن‬
‫عباس ]ذكره الحافظ العراقششي بششاللفظ المششذكور وقششال إنششه متفششق‬
‫عليه من حديث أبي شريح الخزاعي[ش‬
‫‪ -5238‬الضيافة ثلثة أيام‪ ،‬فمششا زاد فهششو صششدقة‪ ،‬وكششل معششروف‬
‫صدقة‬
‫])انظر شرح أحاديث الضيافة‪ 5236 :‬إلى ‪[(5243‬ش‬
‫‪ -%‬البزار عن ابن مسعود‬
‫‪ -5239‬الضيافة ثلث ليال حق لزم‪ ،‬فما سوى ذلك فهو صدقة‬
‫]"حق لزم"‪ :‬أي واجب‪.‬‬
‫وأخذ بظاهره أحمد فأوجبها‪ ،‬وحمله الجمهور على أن ذلششك كششان‬
‫في صدر السلم ثم نسخ‪ ،‬أو أن الكلم في أهل الذمششة المشششروط‬

‫عليهشششم ضشششيافة المشششارة أو المضشششطرين‪ ،‬أو مخصشششوص بالعمشششال‬
‫المبعوثين لقبض الزكاة من جهة المام‪ ،‬فكان على المبعوث إليهششم‬
‫إنزالهم فششي مقابلششة عملهششم‪ .‬قششال الخطششابي‪ :‬وهششذا كششان فششي ذلششك‬
‫الزمن حيث لم يكن بيت مال‪ ،‬فأما الن فششأرزاق العمششال مششن بيششت‬
‫المال‪.‬‬
‫)انظر شرح أحاديث الضيافة‪ 5236 :‬إلى ‪[(5243‬ش‬
‫‪ -%‬البارودي وابن قانع )طب( والضياء عن الثلب بن ثعلبة‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -$$‬قال المنششذري‪ :‬فيششه مششن لششم أعرفششه‪ .‬وقششال المنششذري‪ :‬فششي‬
‫إسناده نظر‬
‫‪ -5240‬الضيافة ثلثة أيام‪ ،‬فما زاد فهششو صششدقة‪ ،‬وعلششى الضششيف‬
‫أن يتحول بعد ثلثة أيام‬
‫]لئل يضيق عليه بإقامته‪ ،‬فتكون الصدقة على وجه المن والذى‪.‬‬
‫)انظر شرح أحاديث الضيافة‪ 5236 :‬إلى ‪[(5243‬ش‬
‫‪ -%‬ابن أبي الدنيا في قرى الضيف عن أبي هريرة‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -5241‬الضيافة ثلثة أيام‪ ،‬فما كان فوق ذلك فهو معروف‬
‫فيه وفيما قبله )الحاديث ‪ 5236‬حتى ‪ (5240‬أن الضششيافة ثلث‬
‫مراتب‪ :‬حق واجب أي ل بد منه في اتبششاع السششنة‪ ،‬وتمششام مسششتحب‬
‫دون ذلك‪ ،‬وصدقة كسائر الصدقات‪ .‬فالحق يوم وليلة‪ ،‬والمسششتحب‬
‫ثلثة أيام )وما سواه صدقة(‪.‬‬
‫)انظر شرح أحاديث الضيافة‪ 5236 :‬إلى ‪[(5243‬ش‬
‫‪) -%‬طب( عن طارق بن أشيم‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -5242‬الضيف يأتي برزقه‪ ،‬ويرتحل بذنوب القوم‪ ،‬يمحص عنهم‬
‫ذنوبهم‬
‫]أي بسببه يمحص الله عنهم ذنوبهم‪.‬‬
‫قد تضمن هذا والسبعة قبله )والذي بعده( علششى الضششيافة وتأكششد‬
‫شأنها‪ ،‬وبيان عظيم مكانها من السلم لما فيها من عظيششم الفششوائد‬
‫كاللفششة والجتمششاع وعششدم التفششرق والنقطششاع‪ ،‬إذ النششاس إذا أكششرم‬
‫بعضهم بعضا‪ ،‬ائتلفت قلوبهم واتفقت كلمتهم وقويت شششوكة الششدين‬

‫واندحضت جهالت الكفار والملحدين‪ .‬وغششالب النششاس إمششا ضششيف أو‬
‫مضيف‪ ،‬فإذا أكرم بعضهم بعضا حصل الصلح والئتلف‪ ،‬وإذا أهششان‬
‫بعضهم بعضا وجد الفتتان والخلف‪.‬‬
‫)انظر شرح أحاديث الضيافة‪ 5236 :‬إلى ‪[(5243‬ش‬
‫‪ -%‬أبو الشيخ >ابن حبان< عن أبي الدرداء‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -$$‬قال السخاوي سنده ضعيف وله شواهد‬
‫‪ -5243‬الضيافة على أهل الوبر‪ ،‬وليست على أهل المدر‬
‫]"أهل الوبر"‪ :‬سكان الخيام والبوادي‪.‬‬
‫"أهل المدر"‪ :‬سكان القرى )أي والمدن(‪.‬‬
‫وبه أخذ مالك‪ ،‬لتعششذر مششا يحتششاجه المسششافر فششي الباديششة وتيسششر‬
‫الضيافة على أهلهششا )بينمششا قششد يكششون المسششافر فششي شششدة ول يجششد‬
‫غيرهششم(‪ ،‬بخلف أهششل القششرى والمششدن لتعششدد مواضششع النششزول وبيششع‬
‫الطعمة‪ .‬ومذهب الشافعي أن المخاطب بها أهل الباديششة والحضششر‬
‫على السواء‪.‬‬
‫)انظر شرح أحاديث الضيافة‪ 5236 :‬إلى ‪[(5243‬ش‬
‫‪ -%‬القضاعي عن ابن عمر‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -$$‬نقل المناوي تكذيب الدارقطني لحد رواته‪ ،‬وقول القاضششي‬
‫حسين إنه موضوع‬
‫*‪*2‬باب‪ :‬حرف الطاء‬
‫‪ -5244‬طائر كل إنسان في عنقه‬
‫]"طائر كششل إنسششان"‪ :‬أي علمششه ‪ ...‬قششال فششي الفششردوس‪ :‬طششائر‬
‫النسان ما كتبه الله من خير وشر‪ ،‬فهو حظششه الششذي يلششزم عنقششه ل‬
‫يفارقه‪ ،‬من قولك "طيرت المال بين القوم‪ ،‬فطششار لفلن كششذا"‪ ،‬أي‬
‫قرر له فصار له[ش‬
‫‪ -%‬ابن جرير عن جابر‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -5245‬طاعة الله طاعة الوالد‪ ،‬ومعصية الله معصية الوالد‬
‫‪) -%‬طس( عن أبي هريرة‬
‫‪) -$‬ح(‬

‫‪ -5246‬طاعششة المششام حششق علششى المششرء المسششلم‪ ،‬مششا لششم يششأمر‬
‫بمعصية الله‪ ،‬فإذا أمر بمعصية الله فل طاعة له‬
‫‪) -%‬هب( عن أبي هريرة‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -5247‬طاعة النساء ندامة‬
‫]في كل ما هو من وظائف الرجال كالمور المهمة‪.‬‬
‫)وفي شرح الحديث ‪ 5248‬بحث واف فراجعه([ش‬
‫‪) -%‬عق( والقضاعي وابن عساكر عن عائشة‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -5248‬طاعة المرأة ندامة‬
‫]ولهذا قال عمر فيما رواه العسكري‪ :‬خالفوا النسششاء‪ ،‬فششإن فششي‬
‫خلفهن البركة‪ .‬وأما ما اشتهر علششى اللسششنة مششن خششبر "شششاوروهن‬
‫وخالفوهن"‪ ،‬فل أصل له‪.‬‬
‫)وقول عمر رضي اللششه عنششه هششو فششي كششل مششا هششو مششن وظششائف‬
‫الرجال كالمور المهمة‪ ،‬كما مر في شرح الحديث ‪ .5247‬ول يؤخذ‬
‫منه مخالفتهن علششى إطلقهششا فششذلك خلف العقششل والحكمششة‪ ،‬وإنمششا‬
‫يفهم منه عدم التحرز من مخالفتهن إذا رأى الرجل خطششأهن‪ ،‬فششإن‬
‫في مخالفتهن حينئذ البركة‪ .‬ومششرد ذلششك شششدة ضششعف الرجششال مششن‬
‫قبيل النساء‪ ،‬وسهولة ذهاب لب العاقششل بسششببهن‪ ،‬فنبهششوا فششي هششذا‬
‫الحديث وأمثاله إلى ذلك الضعف‪ ،‬كما نبهوا مثل فششي القششرآن وفششي‬
‫أحاديث أخرى إلى فتنة المال والبنين‪.‬‬
‫أما موافقتهن في أمششور الخيششر‪ ،‬ومشششاورة المششرأة الصششالحة‪ ،‬فل‬
‫ندامة في أمثالها‪ .‬دار الحديث(‪[.‬ش‬
‫‪) -%‬عد( عن زيد بن ثابت‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -5249‬طالب العلم تبسط له الملئكة أجنحتها رضا بما يطلب‬
‫‪ -%‬ابن عساكر عن أنس‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -5250‬طالب العلم بين الجهال كالحي بين الموات‬
‫‪ -%‬العسكري في الصحابة‪ ،‬و أبو موسى في الذيل عششن حسششان‬
‫بن أبي سنان مرسل‬

‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -5251‬طالب العلم لله أفضل عند الله من المجاهد في سششبيل‬
‫الله‬
‫]لن المجاهششد يقاتششل قومششا مخصوصششين فششي قطششر مخصششوص‪،‬‬
‫والعالم حجة الله علششى المنششازع والمعششارض فششي سششائر القطششار ‪...‬‬
‫وعدة العلم تغني عششن محاربششة المنششازع )ولن السششلح وسششيلة إلششى‬
‫قمششع العششدو ل غيششر‪ ،‬أمششا العلششم فوسششيلة إلششى إقنششاعه ونفعششه‪ .‬دار‬
‫الحديث([ش‬
‫‪) -%‬فر( عن أنس‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -5252‬طالب العلم لله كالغششادي والششرائح فششي سششبيل اللششه عششز‬
‫وجل‬
‫‪) -%‬فر( عن عمار وأنس‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -5253‬طالب العلم طالب الرحمة‪ .‬طالب العلم ركن السششلم‪،‬‬
‫ويعطي أجره مع النبيين‬
‫]لنه وارثهششم وخليفتهششم‪ ،‬فيكششون ثششوابه مششن جنششس ثششوابهم‪ ،‬وإن‬
‫اختلف المقدار‪ .‬والمراد العلم بالله وصششفاته ومعرفششة مششا يجششب لششه‬
‫وما يستحيل عليه‪ ،‬وذلك أشرف العلوم‪ ،‬فإن العلم يشرف بشششرف‬
‫معلومه )ومثله العلم بالحلل والحرام وتعليمه‪ ،‬إذ هششو مششا بعششث بششه‬
‫المرسلون‪ .‬دار الحديث([ش‬
‫‪) -%‬فر( عن أنس‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -5254‬طبقات أمتي خمششس طبقششات‪ ،‬كششل طبقششة منهششا أربعششون‬
‫سنة‪ :‬فطبقتي وطبقة أصحابي أهل العلم واليمان‪ ،‬والششذين يلششونهم‬
‫إلى الثمانين أهل البر والتقوى‪ ،‬والذين يلونهم إلى العشرين ومششائة‬
‫أهششل الششتراحم والتواصششل‪ ،‬والششذين يلششونهم إلششى سششتين ومششائة أهششل‬
‫التقاطع والتدابر‪ ،‬والذين يلونهم إلى المائتين أهل الهرج والحروب‬
‫‪ -%‬ابششن عسششاكر عششن أنششس ]وابششن مششاجه‪ ،‬وعششزاه لششه الششديلمي‬
‫وغيره‪ ،‬ورواه أيضا العقيلي وغيره‪ ،‬كلهم بأسانيد واهية[ش‬
‫‪ -$$‬ضعفه المناوي‬

‫‪ -5255‬طعام الثنين كافي الثلثة‪ ،‬وطعام الثلثة كافي الربعة‬
‫‪ -%‬مالك )ق ت( عن أبي هريرة‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -5256‬طعششام الواحششد يكفششي الثنيششن‪ ،‬وطعششام الثنيششن يكفششي‬
‫الربعة‪ ،‬وطعام الربعة يكفي الثمانية‬
‫‪) -%‬حم م ت ن( عن جابر‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -5257‬طعششام الثنيششن يكفششي الربعششة‪ ،‬وطعششام الربعششة يكفششي‬
‫الثمانية‪ ،‬فاجتمعوا عليه ول تفرقوا‬
‫‪) -%‬طب( عن ابن عمر‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -5258‬طعششام السششخي دواء ]وفششي روايششة "شششفاء"[ششش‪ ،‬وطعششام‬
‫الشحيح داء ]وفي رواية‪ :‬طعام البخيل داء‪ ،‬وطعام الجواد شفاء[ش‬
‫‪) -%‬خط( في كتاب البخلء‪ ،‬و أبو القاسم الخرقي فششي فششوائده‬
‫عن ابن عمر‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -5259‬طعششام المششؤمنين فششي زمششن الششدجال طعششام الملئكششة‪:‬‬
‫التسبيح والتقديس‪ ،‬فمششن كششان منطقششه يششومئذ التسششبيح والتقششديس‬
‫أذهب الله عنه الجوع‬
‫‪) -%‬ك( عن ابن عمر‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -5260‬طعام أول يوم حق‪ ،‬وطعششام يششوم الثششاني سششنة‪ ،‬وطعششام‬
‫يوم الثالث سمعة‪ ،‬ومن سمع سمع الله به‬
‫]"طعام أول يوم"‪ :‬في الوليمة‪.‬‬
‫"وطعام اليوم الثاني سنة"‪ :‬فل تجب الجابششة لششه مطلقششا قطعششا‪،‬‬
‫بل هي سنة‪.‬‬
‫قال الطيبي‪ :‬يستحب للمرء إذا أحدث الله لششه نعمششة‪ ،‬أن يحششدث‬
‫له شكرا‪ .‬وطعام اليوم الثاني سنة لنه قد يتخلف عششن الول بعششض‬
‫الصدقاء فيجبر بالثاني تكملة للواجب‪ ،‬وليس طعام الثالث إل ريششاء‬
‫وسمعة‪.‬‬
‫‪) -%‬ت( عن ابن مسعود‬

‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -5261‬طعششام يششوم فششي العششرس سششنة‪ ،‬وطعششام يششومين فضششل‪،‬‬
‫وطعام ثلثة أيام رياء وسمعة‬
‫])انظر شرح الحديث ‪[(5260‬ش‬
‫‪) -%‬طب( عن ابن عباس‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -5262‬طعام بطعام‪ ،‬وإناء بإناء‬
‫])أهدت إليه إحدى أزواجه طعامششا فششي قصششعة( فجششاءت عائشششة‬
‫فضربت بها فانكسرت‪ ،‬وألقت ما فيها‪ .‬فقيششل‪ :‬يششا رسششول اللششه‪ ،‬مششا‬
‫كفارته؟ فذكره[ش‬
‫‪) -%‬ت( عن أنس‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -5263‬طعام كطعامها‪ ،‬وإناء كإنائها‬
‫])انظر شرح الحديث ‪[(5262‬ش‬
‫‪) -%‬حم( عن عائشة‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -5264‬طلب العلم فريضة على كل مسلم‬
‫‪) -%‬عد هب( عششن أنششس )طششس خششط( عششن الحسششين بششن علششي‬
‫)طس( عن ابن عباس‪ ،‬تمام عن ابن عمر )طب( عن ابششن مسششعود‬
‫)خط( عن علي )طس هب( عن أبي سعيد‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -5265‬طلب العلم فريضة على كل مسلم‪ ،‬وواضششع العلششم عنششد‬
‫غير أهله كمقلد الخنازير الجوهر واللؤلؤ والذهب‬
‫‪) -%‬ه( عن أنس‬
‫‪) -$‬ح( >في نسخة دار المعرفة رمز تضششعيفه‪ ،‬وهششو خطششأ كمششا‬
‫يتبين من شرح المناوي<‬
‫‪ -$$‬قششال الزركشششي فششي الللششئ‪ :‬روي مششن طششرق تبلششغ رتبششة‬
‫الحسن‪ .‬وقال المصنف >أي السيوطي< حديث حسششن‪ ،‬فقششد قششال‬
‫المزني‪ :‬روي مششن طششرق تبلششغ رتبششة الحسششن‪ .‬وقششال المصششنف فششي‬
‫الدرر‪ :‬في طرقه كلها مقال لكنه حسن‪.‬‬

‫‪ -5266‬طلب العلم فريضة على كل مسششلم‪ ،‬وإن طششالب العلششم‬
‫يستغفر له كل شيء حتى الحيتان في البحر‬
‫‪ -%‬ابن عبد البر في العلم عن أنس‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -5267‬طلب العلم فريضة على كل مسششلم‪ ،‬واللششه يحششب إغاثششة‬
‫اللهفان‬
‫‪) -%‬هب( وابن عبد البر عن أنس‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -5268‬طلب العلم أفضل عند الله من الصلة والصششيام والحششج‬
‫والجهاد في سبيل الله عز وجل‬
‫‪) -%‬فر( عن ابن عباس‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -5269‬طلب العلم ساعة خير من قيام ليلة‪ ،‬وطلب العلم يومششا‬
‫خير من صيام ثلثة أشهر‬
‫‪) -%‬فر( عن ابن عباس‬
‫‪ -5270‬طلب الحق غربة‬
‫‪ -%‬ابن عساكر عن علي‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -5271‬طلب الحلل فريضة بعد الفريضة‬
‫‪) -%‬طب( عن ابن مسعود‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -5272‬طلب الحلل واجب على كل مسلم‬
‫‪) -%‬فر( عن أنس‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -5273‬طلب الحلل جهاد‬
‫‪ -%‬القضاعي عن ابن عباس )حل( عن ابن عمر‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -5274‬طلحة شهيد يمشي على وجه الرض‬
‫‪) -%‬ه( عن جابر‪ ،‬ابن عساكر عن أبي هريرة و أبي سعيد‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -5275‬طلحة ممن قضى نحبه‬

‫‪) -%‬ت ه( عن معاوية‪ ،‬وابن عساكر عن عائشة‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -5276‬طلحة والزبير جاراي في الجنة‬
‫‪) -%‬ت ك( عن علي‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -5277‬طلوع الفجر أمان لمتي من طلوع الشمس من مغربها‬
‫‪) -%‬فر( عن ابن عباس‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -5278‬طهروا هذه الجساد طهركم الله؛ فإنه ليششس عبششد يششبيت‬
‫طاهرا إل بات معه ملك في شعاره ل ينقلششب سششاعة مششن الليششل إل‬
‫قال‪ :‬اللهم اغفر لعبدك‪ ،‬فإنه بات طاهرا‬
‫‪) -%‬طب( عن ابن عمر‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -5279‬طهروا أفنيتكم‪ ،‬فإن اليهود ل تطهر أفنيتها‬
‫‪) -%‬طس( عن سعد‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -5280‬طهور إناء أحششدكم إذا ولششغ فيششه الكلششب أن يغسششل سششبع‬
‫مرات‪ :‬أولهن بالتراب‬
‫‪) -%‬م د( عن أبي هريرة‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -5281‬طهور إناء أحدكم إذا ولغ فيششه الكلششب أن يغسششله سششبعا‪:‬‬
‫الولى بالتراب‪ ،‬والهر مثل ذلك‬
‫‪) -%‬ك( عن أبي هريرة‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -5282‬طهور كل أديم دباغه‬
‫‪ -%‬أبو بكر في الغيلنيات عن عائشة‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -5283‬طهور الطعام يزيد في الطعام والدين والرزق‬
‫‪ -%‬أبو الشيخ >ابن حبان< عن عبد الله بن جراد‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -5284‬طواف سبع ل لغو فيه يعدل عتق رقبة‬

‫‪) -%‬عب( عن عائشة‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -5285‬طوافششك بششالبيت وبيششن الصششفا والمششروة يكفيششك لحجتششك‬
‫وعمرتك‬
‫‪) -%‬د( عن عائشة‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -5286‬طششوبى للشششأم ])أو "للشششام"([ششش؛ لن ملئكششة الرحمششن‬
‫باسطة أجنحتها عليه‬
‫‪) -%‬حم ت ك( عن زيد بن ثابت‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -5287‬طوبى للشأم؛ إن الرحمن لباسط رحمته عليه‬
‫‪) -%‬طششب( عنششه ]أي >عششن راوي الحششديث السششابق< زيششد بششن‬
‫ثابت[ش‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -5288‬طوبى للغرباء‪ :‬أناس صالحون في أناس سوء كثير‪ ،‬من‬
‫يعصيهم أكثر ممن يطيعهم‬
‫‪) -%‬حم( عن ابن عمر‬
‫‪ -5289‬طوبى للمخلصششين‪ ،‬أولئك مصششابيح الهششدى تنجلششي عنهششم‬
‫كل فتنة ظلماء‬
‫‪) -%‬حل( عن ثوبان‬
‫‪ -5290‬طوبى للسابغين إلى ظل الله‪ :‬الششذين إذا أعطششوا الحششق‬
‫قبلوه‪ ،‬وإذا سئلوه بذلوه‪ ،‬والذين يحكمون للناس بحكمهم لنفسهم‬
‫‪ -%‬الحكيم عن عائشة‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -5291‬طوبى للعلماء‪ ،‬طوبى للعباد‪ ،‬ويل لهل السواق‬
‫‪) -%‬فر( عن أنس‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -5292‬طوبى لعيش بعد المسششيح‪ :‬يششؤذن للسششماء فششي القطششر‪،‬‬
‫ويؤذن للرض في النبات‪ ،‬حتى لو بششذرت حبششك علششى الصششفا لنبششت‪،‬‬
‫وحتى يمر الرجل على السد فل يضره‪ ،‬ويطأ على الحية فل تضره‪،‬‬
‫ول تشاح‪ ،‬ول تحاسد‪ ،‬ول تباغض‬

‫‪ -%‬أبو سعيد النقاش في فوائد العراقيين عن أبي هريرة‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -5293‬طوبى لمن أدركني وآمن بي‪ ،‬وطوبى لمن لششم يششدركني‬
‫ثم آمن بي‬
‫‪ -%‬ابن النجار عن أبي هريرة‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -5294‬طوبى لمن أكثر في الجهاد في سبيل الله من ذكر الله‪،‬‬
‫فإن له بكششل كلمششة سششبعين ألششف حسششنة‪ ،‬كششل حسششنة منهششا عشششرة‬
‫أضعاف‪ ،‬مع الذي له عند الله من المزيد والنفقة على قدر ذلك‬
‫‪) -%‬طب( عن معاذ‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -5295‬طششوبى لمششن أسششكنه اللششه تعششالى إحششدى العروسششين‪،‬‬
‫عسقلن أو غزة‬
‫‪) -%‬فر( عن ابن الزبير‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -5296‬طوبى لمن أسلم‪ ،‬وكان عيشه كفافا‬
‫‪ -%‬الرازي في مشيخته عن أنس‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -5297‬طوبى لمن بات حاجششا‪ ،‬وأصششبح غازيششا‪ :‬رجششل مسششتور ذو‬
‫عيال‪ ،‬متعفف قانع باليسير من الدنيا‪ ،‬يدخل عليهم ضششاحكا ويخششرج‬
‫منهم ضاحكا‪ ،‬فوالذي نفسي بيده إنهم هششم الحششاجون الغششازون فششي‬
‫سبيل الله عز وجل‬
‫‪) -%‬فر( عن أبي هريرة‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -5298‬طوبى لمن ترك الجهل‪ ،‬وآتى الفضل‪ ،‬وعمل بالعدل‬
‫‪) -%‬حل( عن زيد بن أسلم مرسل‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -5299‬طوبى لمن تواضع في غير منقصة‪ ،‬وذل في نفسششه فششي‬
‫غير مسكنة‪ ،‬وأنفق من مال جمعه فششي غيششر معصششية‪ ،‬وخششالط أهششل‬
‫الفقه والحكمة‪ ،‬ورحم أهل الذل والمسكنة‪ .‬طوبى لمن ذل نفسششه‪،‬‬
‫وطاب كسبه‪ ،‬وحسنت سريرته‪ ،‬وكرمت علنيته‪ ،‬وعزل عن النششاس‬

‫شره‪ .‬طوبى لمن عمل بعلمه‪ ،‬وأنفششق الفضششل مششن مششاله‪ ،‬وأمسششك‬
‫الفضل من قوله‬
‫‪) -%‬تخ( والبغوي‪ ،‬والبارودي‪ ،‬وابن قانع )طششب هششق( عششن ركششب‬
‫المصري‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -5300‬طوبى لمن رزقه الله الكفاف‪ ،‬ثم صبر عليه‬
‫‪) -%‬فر( عن عبد الله بن حنطب‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -5301‬طوبى لمن رآني وآمن بي مرة‪ ،‬وطوبى لمن لششم يرنششي‬
‫وآمن بي سبع مرات‬
‫‪) -%‬حم تخ حب ك( عن أبي أمامة )حم( عن أنس‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -5302‬طوبى لمن رآني وآمن بي‪ ،‬وطوبى لمششن آمششن بششي ولششم‬
‫يرني ثلث مرات‬
‫‪ -%‬الطيالسي‪ ،‬وعبد بن حميد عن ابن عمر‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -5303‬طوبى لمن رآني وآمششن بششي‪ ،‬ثششم طششوبى ثششم طششوبى ثششم‬
‫طوبى لمن آمن بي ولم يرني‬
‫‪) -%‬حم حب( عن أبي سعيد‬
‫‪ -5304‬طوبى لمن رآني وآمن بي‪ ،‬وطوبى لمن رأى من رآنششي‪،‬‬
‫ولمن رأى من رأى من رآني وآمن بي‪ ،‬طوبى لهم وحسن مآب‬
‫‪) -%‬طب ك( عن عبد الله بن بسر‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -5305‬طوبى لمن رآني‪ ،‬ولمن رأى من رآنششي‪ ،‬ولمششن رأى مششن‬
‫رأى من رآني‬
‫‪ -%‬عبد بن حميد عن أبي سعيد‪ -‬ابن عساكر عن واثلة‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -5306‬طوبى لمن شغله عيبه عن عيوب الناس‪ ،‬وأنفق الفضل‬
‫من ماله‪ ،‬وأمسك الفضل من قوله‪ ،‬ووسعته السنة‪ ،‬ولم يعششد عنهششا‬
‫إلى البدعة‬
‫‪) -%‬فر( عن أنس‬

‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -5307‬طوبى لمن طال عمره وحسن عمله‬
‫‪) -%‬طب حل( عن عبد الله بن بسر‬
‫‪ -5308‬طششوبى لمششن ملششك لسششانه‪ ،‬ووسششعه بيتششه‪ ،‬وبكششى علششى‬
‫خطيئته‬
‫‪) -%‬طص حل( عن ثوبان‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -5309‬طوبى لمن هدي للسلم‪ ،‬وكان عيشه كفافا‪ ،‬وقنع به‬
‫‪) -%‬ت حب ك( عن فضالة بن عبيد‬
‫‪ -5310‬طوبى لمن وجد في صحيفته استغفارا كثيرا‬
‫‪) -%‬ه( عن عبد الله بن بسر )حل( عن عائشة )حم( في الزهششد‬
‫عن أبي الدرداء موقوفا‬
‫‪ -5311‬طوبى لمن يبعث يششوم القيامششة وجششوفه محشششو بششالقرآن‬
‫والفرائض والعلم‬
‫‪) -%‬فر( عن أبي هريرة‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -5312‬طوبى‪ :‬شجرة في الجنة مسيرة مششائة عششام‪ ،‬ثيششاب أهششل‬
‫الجنة تخرج من أكمامها‬
‫‪) -%‬حم حب( عن أبي سعيد‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -5313‬طوبى‪ :‬شجرة غرسها الله بيده‪ ،‬ونفخ فيهششا مششن روحششه‪،‬‬
‫تنبت بالحلي والحلل‪ ،‬وإن أغصانها لترى من وراء سور الجنة‬
‫‪ -%‬ابن جرير عن قرة بن إياس‬
‫‪ -5314‬طوبى‪ :‬شجرة في الجنة‪ ،‬غرسها الله بيششده‪ ،‬ونفششخ فيهششا‬
‫من روحه‪ ،‬وإن أغصانها لترى مششن وراء سشور الجنششة‪ ،‬تنبششت الحلششي‪،‬‬
‫والثمار متهدلة على أفواهها‬
‫‪ -%‬ابن مردويه عن ابن عباس‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -5315‬طوبى‪ :‬شجرة في الجنة ل يعلم طولها إل اللششه‪ ،‬فيسششير‬
‫الراكب تحت غصن من أغصانها سبعين خريفا‪ ،‬ورقهششا الحلششل‪ ،‬تقششع‬
‫عليه كأمثال البخت‬

‫‪ -%‬ابن مردويه عن ابن عمر‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -5316‬طول مقام أمتي في قبورهم تمحيص لذنوبهم‬
‫‪ -%‬عن ابن عمر‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ 5317‬طلق المة تطليقتان‪ ،‬وعدتها حيضتان‬
‫‪) -%‬د ت ه ك( عن عائشة )ه( عن ابن عمر‬
‫‪ -5318‬طيب الرجال ما ظهر ريحه وخفي لونه‪ ،‬وطيششب النسششاء‬
‫ما ظهر لونه وخفي ريحه‬
‫‪) -%‬ت( عن أبي هريرة )طب( والضياء عن أنس‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -5319‬طيبوا أفواهكم؛ فإن أفواهكم طرق القرآن‬
‫‪ -%‬الكجي في سننه عن وضششين مرسششل‪ ،‬السششجزي فششي البانششة‬
‫عنه ]>أي عن وضين<[ش عن بعض الصحابة‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -5320‬طيبوا أفواهكم بالسواك؛ فإنها طرق القرآن‬
‫‪) -%‬ه( عن سمرة‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -5321‬طيبوا ساحاتكم‪ ،‬فإن أنتن الساحات ساحات اليهود‬
‫‪) -%‬طس( عن سعد‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -5322‬طير كل عبد في عنقه‬
‫‪ -%‬عبد بن حميد عن جابر‬
‫‪ -5323‬طينة المعتق من طينة المعتق‬
‫‪ -%‬ابن لل‪ ،‬وابن النجار )فر( عن ابن عباس‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -5324‬طي الثوب راحته‬
‫‪) -%‬فر( عن جابر‬
‫*‪*2‬فصل‪ :‬في المحلى بأل من حرف الطاء‬

‫‪ -5325‬الطششابع معلششق بقائمششة العششرش‪ ،‬فششإذا انتهكششت الحرمششة‬
‫وعمل بالمعاصي واجترئ على الله بعث اللششه الطششابع فيطبششع علششى‬
‫قلبه فل يعقل بعد ذلك شيئا‬
‫‪ -%‬البزار )هب( عن ابن عمر‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -5326‬الطاعم الشاكر بمنزلة الصائم الصابر‬
‫‪) -%‬حم ت ه ك( عن أبي هريرة‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -5327‬الطاعم الشاكر له مثل أجر الصائم الصابر‬
‫‪) -%‬حم ه( عن سنان بن سنة‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -5328‬الطاعون بقية رجز أو عذاب أرسل على طائفة من بني‬
‫إسرائيل‪ ،‬فإذا وقع بأرض وأنتم بها فل تخرجوا منها فرارا منششه‪ ،‬وإذا‬
‫وقع بأرض ولستم بها فل تهبطوا عليها‬
‫‪) -%‬ق ت( عن أسامة‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -5329‬الطاعون شهادة لكل مسلم‬
‫‪) -%‬حم ق( عن أنس‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -5330‬الطاعون كان عذابا يبعثه الله على من يشششاء‪ ،‬وإن اللششه‬
‫جعله رحمة للمؤمنين‪ ،‬فليس من أحششد يقششع الطششاعون فيمكششث فششي‬
‫بلده صابرا محتسبا يعلم أنه ل يصيبه إل ما كتب الله له‪ ،‬إل كان له‬
‫مثل أجر شهيد‬
‫‪) -%‬حم خ( عن عائشة‬
‫‪ -5331‬الطاعون غدة كغدة البعير‪ ،‬المقيم بها كالشششهيد‪ ،‬والفششار‬
‫منها كالفار من الزحف‬
‫‪) -%‬حم( عن عائشة‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -5332‬الطاعون وخز أعدائكم من الجن‪ ،‬وهو لكم شهادة‬
‫‪) -%‬ك( عن أبي موسى‬
‫‪) -$‬صح(‬

‫‪ -5333‬الطاعون شهادة لمتي‪ ،‬ووخز أعدائكم من الجششن‪ ،‬غششدة‬
‫كغدة البل تخرج في الباط والمراق‪ ،‬من مششات فيششه مششات شششهيدا‪،‬‬
‫ومن أقام فيه كان كالمرابط فششي سششبيل اللششه‪ ،‬ومششن فششر منششه كششان‬
‫كالفار من الزحف‬
‫‪) -%‬طس( و أبو نعيم في فوائد أبي بكر بن خلد عن عائشة‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -5334‬الطششاعون والغششرق والبطششن والحششرق والنفسششاء شششهادة‬
‫لمتي‬
‫‪) -%‬حم طب( والضياء عن صفوان بن أمية‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -5335‬الطاهر النائم كالصائم القائم‬
‫‪) -%‬فر( عن عمرو بن حريث‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -5336‬الطبيب الله ولعلك ترفق بأشياء تخرق بها غيرك‬
‫‪ -%‬الشيرازي عن مجاهد مرسل‬
‫‪ -5337‬الطرق يظهر بعضها بعضا‬
‫‪) -%‬عد هق( عن أبي هريرة‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -5338‬الطعام بالطعام مثل بمثل‬
‫‪) -%‬حم م( عن معمر بن عبد الله‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -5339‬الطعن والطاعون والهدم وأكل السبع والغششرق والحششرق‬
‫والبطن وذات الجنب شهادة‬
‫‪ -%‬ابن قانع عن ربيع النصاري‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -5340‬الطفل ل يصلى عليه‪ ،‬ول يورث ول يرث‪ ،‬حتى يستهل‬
‫‪) -%‬ت( عن جابر‬
‫‪ -5341‬الطمع يذهب الحكمة من قلوب العلماء‬
‫‪ -%‬في نسخة سمعان عن أنس‬
‫‪) -$‬ح(‬

‫‪ -5342‬الطهارات أربششع‪ :‬قششص الشششارب‪ ،‬وحلششق العانششة‪ ،‬وتقليششم‬
‫الظافر‪ ،‬والسواك‬
‫‪ -%‬البزار )ع طب( عن أبي الدرداء‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -5343‬الطهور شطر اليمششان‪ ،‬و "الحمششد للششه" تمل الميششزان‪ ،‬و‬
‫"سششبحان اللششه" و "الحمششد للششه" تملن مششا بيششن السششماء والرض‪،‬‬
‫والصلة نور‪ ،‬والصدقة برهان‪ ،‬والصبر ضياء‪ ،‬والقششرآن حجششة لششك أو‬
‫عليك‪ ،‬كل الناس يغدو فبائع نفسه فمعتقها أو موبقها‬
‫‪) -%‬حم م ت( عن أبي مالك الشعري‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -5344‬الطهور ثلثا ثلثا واجب‪ ،‬ومسح الرأس واحدة‬
‫‪) -%‬فر( عن علي‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -5345‬الطواف حول البيت مثل الصلة إل أنكم تتكلمششون فيششه‪،‬‬
‫فمن تكلم فيه فل يتكلم إل بخير‬
‫‪) -%‬ت ك هق( عن ابن عباس‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -5346‬الطواف بالبيت صششلة‪ ،‬ولكششن اللششه أحششل فيششه المنطششق‪،‬‬
‫فمن نطق فل ينطق إل بخير‬
‫‪) -%‬طب حل ك هق( عن ابن عباس‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -5347‬الطواف صلة فأقلوا فيه الكلم‬
‫‪) -%‬طب( عن ابن عباس‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -5348‬الطوفان الموت‬
‫‪ -%‬ابن جرير‪ ،‬وابن أبي حاتم‪ ،‬وابن مردويه عن عائشة‬
‫‪ -5349‬الطلق بيد من أخذ بالساق‬
‫‪) -%‬طب( عن ابن عباس‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -5350‬الطير تجري بقدر‬

‫‪) -%‬ك( عن عائشة‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -5351‬الطيششر يششوم القيامششة ترفششع مناقيرهششا‪ ،‬وتضششرب بأذنابهششا‬
‫وتطرح ما في بطونها‪ ،‬وليس عندها طلبه؛ فاتقه‬
‫‪) -%‬طب عد( عن ابن عمر‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -5352‬الطيرة شرك‬
‫‪) -%‬حم خد ‪ 4‬ك( عن ابن مسعود‬
‫‪ -5353‬الطيرة في الدار‪ ،‬والمرأة‪ ،‬والفرس‬
‫‪) -%‬حم( عن أبي هريرة‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫*‪*2‬باب‪ :‬حرف الظاء‬
‫‪ -5354‬ظهر المؤمن حمى إل بحقه‬
‫‪) -%‬طب( عن عصمة بن مالك‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫*‪*2‬فصل‪ :‬في المحلى بأل من حرف الظاء‬
‫‪ -5355‬الظلم ثلثة‪ :‬فظلم ل يغفره الله‪ ،‬وظلم يغفره‪ ،‬وظلم ل‬
‫يتركه‪ ،‬فأمششا الظلششم الششذي ل يغفششره اللششه فالشششرك قششال اللششه‪" :‬إن‬
‫الشرك لظلم عظيم"‪ ،‬وأما الظلم الششذي يغفششره اللششه فظلششم العبششاد‬
‫أنفسهم فيما بينهششم وبيششن ربهششم‪ ،‬وأمششا الظلششم الششذي ل يششتركه اللششه‬
‫فظلم العباد بعضهم بعضا حتى يدير لبعضهم من بعض‬
‫‪ -%‬الطيالسي والبزار عن أنس‬
‫‪ -5356‬الظلمة وأعوانهم في النار‬
‫‪) -%‬فر( عن حذيفة‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -5357‬الظهر يركب بنفقة إذا كان مرهونا‪ ،‬ولبششن الششدر يشششرب‬
‫بنفقته إذا كان مرهونا‪ ،‬وعلى الذي يركب ويشرب النفقة‬
‫‪) -%‬خ ت ه( عن أبي هريرة‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫*‪*2‬باب‪ :‬حرف العين‬
‫‪ -5358‬عائد المريض يمشي في مخرفة الجنة حتى يرجع‬

‫‪) -%‬م( عن ثوبان‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -5359‬عائد المريششض يخششوض فششي الرحمششة‪ ،‬فششإذا جلششس عنششده‬
‫غمرته الرحمة‪ ،‬ومن تمام عيادة المريض أن يضع أحدكم يده علششى‬
‫وجهه أو يده فيسأله‪ :‬كيف هو؟ وتمام تحيتكم بينكم المصافحة‬
‫‪) -%‬حم طب( عن أبي أمامة‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -5360‬عائشة زوجتي في الجنة‬
‫‪ -%‬ابن سعد عن مسلم البطين مرسل‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -5361‬عاتبوا الخيل؛ فإنها تعتب‬
‫‪) -%‬طب( والضياء عن أبي أمامة‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -5362‬عادى الله من عادى عليا‬
‫‪ -%‬ابن منده عن رافع مولى عائشة‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -5363‬عادي الرض لله ولرسوله‪ ،‬ثم لكم من بعدي‪ ،‬فمن أحيا‬
‫شيئا من موات الرض فله رقبتها‬
‫‪) -%‬هق( عن طارق مرسل‪ ،‬وعن ابن عباس موقوفا‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -5364‬عارية مؤداة‬
‫‪) -%‬ك( عن ابن عباس‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -5365‬عاشوراء عيد نبي كان قبلكم فصوموه أنتم‬
‫‪ -%‬البزار عن أبي هريرة‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -5366‬عاشوراء يوم التاسع‬
‫‪) -%‬حل( عن ابن عباس‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -5367‬عاشوراء يوم العاشر‬
‫‪) -%‬قط( عن أبي هريرة‬

‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -5368‬عاقبوا أرقاءكم على قدر عقولهم‬
‫‪) -%‬قط( في الفراد‪ ،‬عن ابن عساكر عن عائشة‬
‫‪ -5369‬عالم ينتفع بعلمه خير من ألف عابد‬
‫‪) -%‬فر( عن علي‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -5370‬عامة أهل النار النساء‬
‫‪) -%‬طب( عن عمران بن حصين‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -5371‬عامة عذاب القبر من البول‬
‫‪) -%‬ك( عن ابن عباس‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -5372‬عبششاد اللششه‪ ،‬لتسششون صششفوفكم أو ليخششالفن اللششه بيششن‬
‫وجوهكم‬
‫‪) -%‬ق د ت( عن النعمان بن بشير‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -5373‬عباد الله‪ ،‬وضع الله الحرج إل امششرأ اقششترض امششرأ ظلمششا‬
‫فذاك يحرج ويهلك‪ ،‬عباد الله تداووا فإن الله تعالى لم يضششع داء إل‬
‫وضع له دواء إل داء واحدا‪ :‬الهرم‬
‫‪ -%‬الطيالسي عن أسامة بن شريك‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -5374‬عبد الله بن سلم عاشر عشرة في الجنة‬
‫‪) -%‬حم طب ك( عن معاذ‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -5375‬عبد الله بن عمر من وفد الرحمن وعمار من السابقين‪،‬‬
‫والمقداد من المجتهدين‬
‫‪) -%‬فر( عن ابن عباس‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -5376‬عبد أطششاع اللششه وأطششاع مششواليه أدخلششه اللششه الجنششة قبششل‬
‫مواليه بسبعين خريفا‪ ،‬فيقول السيد رب هذا كان عبدي في الششدنيا‪،‬‬
‫قال جازيته بعمله وجازيتك بعملك‬

‫‪) -%‬طب( عن ابن عباس‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -5377‬عتق النسمة أن تنفرد بعتقها‪ ،‬وفك الرقبة أن تعين فششي‬
‫عتقها‬
‫‪ -%‬الطيالسي عن البراء‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -5378‬عثمان بن عفان وليي في الدنيا ووليي في الخرة‬
‫‪) -%‬ع( عن جابر‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -5379‬عثمان في الجنة‬
‫‪ -%‬ابن عساكر عن جابر‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -5380‬عثمان حيي تستحيي منه الملئكة‬
‫‪ -%‬ابن عساكر عن أبي هريرة‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -5381‬عثمان أحيى أمتي وأكرمها‬
‫‪) -%‬حل( عن ابن عمر‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -5382‬عجبا لمر المؤمن‪ ،‬إن أمره كله خير‪ ،‬وليس ذلششك لحششد‬
‫إل للمؤمن‪ .‬إن أصابته سراء شكر وكان خيرا له‪ ،‬وإن أصابته ضراء‬
‫صبر فكان خيرا له‬
‫‪) -%‬حم( عن صهيب‬
‫‪ -5383‬عجب ربنا من قوم يقادون إلى الجنة في السلسل‬
‫‪) -%‬حم خ د( عن أبي هريرة‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -5384‬عجب ربنا من رجل غزا في سبيل الله فانهزم أصششحابه‪،‬‬
‫فعلششم مششا عليششه فرجششع حششتى أهريششق دمششه‪ ،‬فيقششول اللششه عششز وجششل‬
‫لملئكته‪ :‬انظروا إلى عبدي‪ ،‬رجع رغبششة فيمششا عنششدي‪ ،‬وشششفقة ممششا‬
‫عندي حتى أهريق دمه‬
‫‪) -%‬د( عن ابن مسعود‬

‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -5385‬عجب ربنا من ذبحكم الضأن في يوم عيدكم‬
‫‪) -%‬هب( عن أبي هريرة‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -5386‬عجبت من قوم من أمتي يركبون البحششر كششالملوك علششى‬
‫السرة‬
‫‪) -%‬خ( عن أم حرام‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -5387‬عجبت للمؤمن إن الله تعالى لم يقض له قضاء إل كششان‬
‫خيرا له‬
‫‪) -%‬حم حل( عن أنس‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -5388‬عجبت للمؤمن وجزعه من السقم‪ ،‬ولو يعلششم مششاله فششي‬
‫السقم أحب أن يكون سقيما حتى يلقى الله عز وجل‬
‫‪ -%‬الطيالسي )طس( عن ابن مسعود‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -5389‬عجبت لملكين من الملئكششة نششزل إلششى الرض يلتمسششان‬
‫عبدا في مصله فلم يجداه‪ ،‬ثم عرجا إلى ربهمششا فقششال‪ :‬يششا رب كنششا‬
‫نكتب لعبدك المؤمن في يومه وليلته من العمل كذا وكذا فوجششدناه‬
‫قد حبسته في حبالتك فلم نكتب له شيئا‪ ،‬فقال الله عز وجل‪ :‬اكتبا‬
‫لعبدي عمله في يومه وليلته‪ ،‬ول تنقصا من عمله شيئا علششى أجششره‬
‫ما حبسته‪ ،‬وله أجر ما كان يعمل‬
‫‪ -%‬الطيالسي )طس( عن ابن مسعود‬
‫‪ -5390‬عجبت للمسلم‪ :‬إذا أصابته مصيبة احتسششب وصششبر‪ ،‬وإذا‬
‫أصابه خير حمد الله وشكر‪ ،‬إن المسلم يؤجر في كششل شششيء حششتى‬
‫في اللقمة يرفعها إلى فيه‬
‫‪ -%‬الطيالسي )هب( عن سعد‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -5391‬عجبت لقوام يساقون إلششى الجنششة فششي السلسششل وهششم‬
‫كارهون‬
‫‪) -%‬طب( عن أبي أمامة )حل( عن أبي هريرة‬

‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -5392‬عجبت لصبر أخي يوسف وكرمه‪ ،‬والله يغفششر لششه‪ ،‬حيششث‬
‫أرسل إليه ليستفتى في الرؤيا‪ ،‬ولو كنت أنا لم أفعششل حششتى أخششرج‪.‬‬
‫وعجبت لصبره وكرمه والله يغفر له‪ ،‬أتي ليخششرج فلششم يخششرج حششتى‬
‫أخبرهم بعذره ولو كنت أنا لبادرت الباب‪ .‬ولول الكلمة لما لبث في‬
‫السجن‪ ،‬حيث يبتغي الفرج من عند غير الله عز وجل‬
‫‪) -%‬طب( وابن مردويه عن ابن عباس‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -5393‬عجبت لطششالب الششدنيا والمششوت يطلبششه‪ ،‬وعجبششت لغافششل‬
‫وليس بمغفول عنه‪ ،‬وعجبت لضاحك ملء فيه ول يدري أرضي عنه‬
‫أم سخط‬
‫‪) -%‬عد هب( عن ابن مسعود‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -5394‬عجبت لمن يشتري المماليك بماله ثم يعتقهششم‪ ،‬كيششف ل‬
‫يشتري الحرار بمعروفه؟ فهو أعظم ثوابا‬
‫‪ -%‬أبو الغنائم النوسي في قضاء الحوائج عن ابن عمر‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ - 5395‬عجبت وليس بششالعجب‪ ،‬وعجبششت وهششو العجششب العجيششب‬
‫العجيب‪ .‬عجبت وليس بالعجب أني بعثششت إليكششم رجل منكششم فششآمن‬
‫بي من آمن بي منكم وصدقني من صدقني منكم‪ ،‬فإنه العجب وما‬
‫هو بالعجب‪ .‬ولكني عجبت وهو العجششب العجيششب العجيششب لمششن لششم‬
‫يرني وصدق بي‬
‫‪ -%‬ابن زنجويه في ترغيبه عن عطاء مرسل‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -5396‬عج حجر إلى الله تعششالى فقششال‪ :‬إلهششي وسششيدي‪ ،‬عبششدتك‬
‫كذا وكذا سنة ثم جعلتني فششي أس كنيششف! فقششال‪ :‬أو مششا ترضششى أن‬
‫عدلت بك عن مجالس القضاة؟‬
‫‪ -%‬تمام‪ ،‬وابن عساكر عن أبي هريرة‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -5397‬عجلوا الفطار‪ ،‬وأخروا السحور‬
‫‪) -%‬طب( عن أم حكيم‬

‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -5398‬عجلوا الخروج إلى مكة؛ فإن أحدكم ل يدري مششا يعششرض‬
‫له من مرض أو حاجة‬
‫‪) -%‬حل هق( عن ابن عباس‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -5399‬عجلوا الركعتين بعد المغرب ليرفعا مع العمل‬
‫‪) -%‬هب( عن حذيفة‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -5400‬عجلششوا الركعششتين بعششد المغششرب؛ فإنهمششا ترفعششان مششع‬
‫المكتوبة‬
‫‪ -%‬ابن نصر عنه ]أي >عن راوي الحديث السابق< حذيفة[ش‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -5401‬عجلوا صلة النهار في يوم غيم وأخروا المغرب‬
‫‪) -%‬د( في مراسيله عن عبد العزيز بن رفيع مرسل‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -5402‬عد من ل يعودك‪ ،‬وأهد لمن ل يهدي إليك‬
‫‪) -%‬تخ هب( عن أيوب بن ميسرة مرسل‬
‫‪ -5403‬عد الي في الفريضة والتطوع‬
‫‪) -%‬خط( عن واثلة‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -5404‬عدة المؤمن دين‪ ،‬وعدة المؤمن كالخذ باليد‬
‫‪) -%‬فر( عن علي‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -5405‬عدد درج الجنة عدد آي القششرآن‪ ،‬فمششن دخششل الجنششة مششن‬
‫أهل القرآن فليس فوقه درجة‬
‫‪) -%‬هب( عن عائشة‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -5406‬عدد آنية الحوض كعدد نجوم السماء‬
‫‪ -%‬أبو بكر بن أبي داود في البعث عن أنس‬
‫‪) -$‬ح(‬

‫‪ -5407‬عششدل صششوم يششوم عرفششة بسششنتين‪ :‬سششنة مقبلششة‪ ،‬وسششنة‬
‫متأخرة‬
‫‪) -%‬قط( في فوائد ابن مردك عن ابن عمر‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -5408‬عذاب القبر حق‬
‫‪) -%‬خط( عن عائشة‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -5409‬عذاب القبر من أثر البششول‪ ،‬فمششن أصششابه بششول فليغسششله‬
‫فإن لم يجد ماء فليمسحه بتراب طيب‬
‫‪) -%‬طب( عن ميمونة بنت سعد‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -5410‬عذاب هذه المة جعل بأيديها في دنياها‬
‫‪) -%‬ك( عن عبد الله بن يزيد‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -5411‬عذاب أمتي في دنياها‬
‫‪) -%‬طب ك( عنه ]أي >عن راوي الحديث السابق< عبششد اللششه‬
‫بن يزيد[ش‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -5412‬عذاب القبر حق‪ ،‬فمن لم يؤمن به عذب‬
‫‪ -%‬ابن منيع عن زيد بن أرقم‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -5413‬عرامة الصبي في صغره زيادة في عقله في كبره‬
‫‪ -%‬الحكيم عن عمر بن معد يكششرب‪ ،‬أبششو موسششى المششديني فششي‬
‫أماليه عن أنس‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -5414‬عرى السلم وقواعد الدين ثلثة‪ ،‬عليهن أسس السلم‪،‬‬
‫من ترك واحدة منهن فهو بها كافر حلل الدم‪ :‬شششهادة أن ل إلششه إل‬
‫الله‪ ،‬الصلة المكتوبة‪ ،‬وصوم رمضان‬
‫‪) -%‬ع( عن ابن عباس‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -5415‬عرج بي حتى ظهرت بمستوى أسمع فيه صريف القلم‬

‫‪) -%‬خ طب( عن ابن عباس و أبي حبة البدري‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -5416‬عرش كعرش موسى‬
‫‪) -%‬هق( عن سالم بن سالم بن عطية مرسل‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -5417‬عرض علي ربي ليجعل لي بطحاء مكة ذهبششا‪ ،‬فقلششت‪ :‬ل‬
‫يا رب‪ ،‬ولكني أشبع يومششا وأجششوع يومششا‪ ،‬فششإذا جعشت تضششرعت إليششك‬
‫وذكرتك‪ ،‬وإذا شبعت حمدتك وشكرتك‬
‫‪) -%‬حم ت( عن أبي أمامة‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -5418‬عرض علي أول ثلثة يدخلون الجنة‪ ،‬وأول ثلثة يششدخلون‬
‫النششار‪ .‬فأمششا أول ثلثششة يششدخلون الجنششة‪ :‬فالشششهيد‪ ،‬ومملششوك أحسششن‬
‫عبادة ربه ونصح لسيده‪ ،‬وعفيف متعفششف‪ .‬وأمششا أول ثلثششة يششدخلون‬
‫النار‪ :‬فأمير مسلط‪ ،‬وذو ثروة من مال ل يؤدي حق الله فششي مششاله‪،‬‬
‫وفقير فخور‬
‫‪) -%‬حم ك هق( عن أبي هريرة‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -5419‬عرضت علي الجنة والنار آنفششا فششي عششرض هششذا الحششائط‬
‫فلم أر كاليوم في الخير والشر ولو تعلمون ما أعلم لضششحكتم قليل‬
‫ولبكيتم كثيرا‬
‫‪) -%‬م( عن أنس‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -5420‬عرضت علي أمتي بأعمالها حسنها وسششيئها فرأيششت فششي‬
‫محاسن أعمالها إماطة الذى عن طريق ورأيت في سششيء أعمالهششا‬
‫النخاعة في المسجد لم تدفن‬
‫‪) -%‬حم م ه( عن أبي ذر‬
‫‪ -5421‬عرضت علي أجور أمششتي‪ ،‬حششتى القششذاة يخرجهششا الرجششل‬
‫من المسجد‪ ،‬وعرضت علششي ذنششوب أمششتي فلششم أر ذنبششا أعظششم مششن‬
‫سورة القرآن أو آية أوتيها رجل ثم نسيها‬
‫‪) -%‬د ت( عن أنس‬
‫‪) -$‬ض(‬

‫‪ -5422‬عرضت علي أمتي البارحة لدى هذه الحجرة‪ ،‬حششتى لنششا‬
‫أعرف بالرجل منهم من أحدكم بصاحبه‪ ،‬صوروا لي في الطين‬
‫‪) -%‬طب( والضياء عن حذيفة بن أسيد‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -5423‬عرف الحق لهله‬
‫‪) -%‬حم ك( عن السود بن سريع‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -5424‬عرفت جعفرا في رفقة من الملئكة يبشرون أهل بيشة‬
‫بالمطر‬
‫‪) -%‬عد( عن علي‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -5425‬عرفة كلها موقف‪ ،‬وارتفعوا عششن بطششن عرنششة‪ ،‬ومزدلفششة‬
‫كلها موقف‪ ،‬وارتفعوا عن بطن محسر‪ ،‬ومنى كلها منحر‬
‫‪) -%‬طب( عن ابن عباس‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -5426‬عرفة اليوم يعرف فيه الناس‬
‫‪ -%‬ابن مندة وابن عساكر عن عبد الله بن خالد بن أسيد‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -5427‬عريشا كعريش موسى‪ ،‬ثمام وخشششيبات‪ ،‬والمششر أعجششل‬
‫من ذلك‬
‫‪ -%‬المخلص في فوائده وابن النجار عن أبي الدرداء‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -5428‬عزمة على أمتي أن ل يتكلموا في القدر‬
‫‪) -%‬خط( عن ابن عمر‬
‫‪ -5429‬عزمة؟؟ على أمتي أن ل يتكلموا فششي القششدر‪ .‬ول يتكلششم‬
‫في القدر إل شرار أمتي في آخر الزمان‬
‫‪) -%‬عد( عن أبي هريرة‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -5430‬عزيز على الله تعالى أن يأخذ كريمششتي عبششد مسششلم ثششم‬
‫يدخله النار‬
‫‪) -%‬حم طب( عن عائشة بنت قدامة‬

‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -5431‬عسى رجل يحدث بما يكون بينششه وبيششن أهلششه‪ ،‬أو عسششى‬
‫امرأة تحدث بما يكون بينها وبين زوجها‪ ،‬فل تفعلوا؛ فإن مثششل ذلششك‬
‫مثششل شششيطان لقششي شششيطانة فششي ظهششر الطريششق فغشششيها والنششاس‬
‫ينظرون‬
‫‪) -%‬طب( عن أسماء بنت يزيد‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -5432‬عشششر مششن الفطششرة‪ :‬قششص الشششارب‪ ،‬وإعفششاء اللحيششة‪،‬‬
‫والسواك واستنشاق الماء‪ ،‬وقص الظفار‪ ،‬وغسششل الششبراجم‪ ،‬ونتششف‬
‫البط‪ ،‬وحلق العانة‪ ،‬وانتقاص الماء‬
‫‪) -%‬حم م ‪ (4‬عن عائشة‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -5433‬عشر خصال عملها قوم لوط بها أهلكوا‪ ،‬وتزيششدها أمششتي‬
‫بخلششة‪ :‬إتيششان الرجششال بعضششهم بعضششا‪ ،‬ورميهششم بششالجلهق والخششذف‪،‬‬
‫ولعبهم بالحمام‪ ،‬وضرب الدفوف‪ ،‬وشششرب الخمششور‪ ،‬وقششص اللحيششة‪،‬‬
‫وطول الشارب‪ ،‬والصفير‪ ،‬والتصفيق‪ ،‬ولباس الحرير‪ ،‬وتزيدها أمتي‬
‫بخلة‪ :‬إتيان النساء بعضهن بعضا‬
‫‪ -%‬ابن عساكر عن الحسن مرسل‬
‫‪ -5434‬عشرة في الجنة‪ :‬النبي في الجنة‪ ،‬و أبو بكر في الجنششة‪،‬‬
‫وعمر في الجنة‪ ،‬وعثمان في الجنة‪ ،‬وعلي في الجنة‪ ،‬وطلحششة فششي‬
‫الجنة‪ ،‬والزبير بن العوام فششي الجنششة‪ ،‬وسششعد بششن مالششك فششي الجنششة‪،‬‬
‫وعبد الرحمن بن عوف في الجنة‪ ،‬وسعيد بن زيد في الجنة‬
‫‪) -%‬حم د ه( والضياء عن سعيد بن زيد‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -5435‬عشرة أبيات بالحجاز أبقى من عشرين بيتا بالشام‬
‫‪) -%‬طب( عن معاوية‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -5436‬عصابتان من أمتي أحرزهما الله من النار‪ :‬عصابة تغششزو‬
‫الهند‪ ،‬وعصابة تكون مع عيسى ابن مريم‬
‫‪) -%‬حم ن( والضياء عن ثوبان‬
‫‪) -$‬صح(‬

‫‪ -5437‬عظم الجر عنششد عظششم المصششيبة‪ ،‬وإذا أحششب اللششه قومششا‬
‫ابتلهم‬
‫‪ -%‬المحاملي في أماليه عن أبي أيوب‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -5438‬عفو الله أكبر من ذنوبك‬
‫‪) -%‬فر( عن عائشة‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -5439‬عفو الملوك أبقى للملك‬
‫‪ -%‬الرافعي عن علي‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -5440‬عفوت لكم عن صدقة الجبهة‪ ،‬والكسعة والنخة‬
‫‪) -%‬هق( عن أبي هريرة‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -5441‬عفوا تعف نساؤكم‬
‫‪ -%‬أبو القاسم بن بشران في أماليه )عد( عن ابن عباس‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -5442‬عفوا تعف نساؤكم‪ ،‬وبروا آباءكم تششبركم أبنششاؤكم‪ ،‬ومششن‬
‫اعتذر إلى أخيه المسلم من شيء بلغه عنه فلم يقبل عذره لم يرد‬
‫علي الحوض‬
‫‪) -%‬طس( عن عائشة‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -5443‬عفششوا عششن نسششاء النششاس تعششف نسششاؤكم‪ ،‬وبششروا آبششاؤكم‬
‫تبركم أبناؤكم‪ ،‬ومن أتاه أخوه متنصل فليقبل ذلك منه محقا كان أو‬
‫مبطل‪ ،‬فإن لم يفعل لم يرد علي الحوض‬
‫‪) -%‬ك( عن أبي هريرة‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -5444‬عقر دار السلم بالشام‬
‫‪) -%‬طب( عن سلمة بن نفيل‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -5445‬عقششل شششبه العمششد مغلششظ مثششل عقششل العمششد‪ ،‬ول يقتششل‬
‫صاحبه‬

‫‪) -%‬د( عن ابن عمرو‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -5446‬عقل المرأة مثل عقل الرجل حتى تبلغ الثلث من ديتها‬
‫‪) -%‬ن( عن ابن عمرو‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -5447‬عقل أهل الذمة نصف عقل المسلمين‬
‫‪) -%‬ن( عن ابن عمرو‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -5448‬عقوبة هذه المة بالسيف‬
‫‪) -%‬طب( عن رجل )خط( عن عقبة بن مالك‬
‫‪ -5449‬علمة أبدال أمتي أنهم ل يلعنون شيئا أبدا‬
‫‪ -%‬ابن أبي الدنيا في كتاب الولياء عن بكر بن خنيس مرسل‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -5450‬علمة حب الله تعالى حب ذكر الله‪ ،‬وعلمة بغششض اللششه‬
‫بغض ذكر الله عز وجل‬
‫‪) -%‬هب( عن أنس‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -5451‬على الخمسين جمعة‬
‫‪) -%‬قط( عن أبي أمامة‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -5452‬علششى الركششن اليمششاني ملششك موكششل بششه منششذ خلششق اللششه‬
‫السموات والرض‪ ،‬فششإذا مررتششم بششه فقولششوا‪" :‬ربنششا آتنششا فششي الششدنيا‬
‫حسنة‪ ،‬وفي الخرة حسنة‪ ،‬وقنا عذاب النار" ؛ فششإنه يقششول‪" :‬آميششن‬
‫آمين"‬
‫‪) -%‬خط( عن ابن عباس )هب( عنه موقوفا‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -5453‬علششى النسششاء مششا علششى الرجششال‪ ،‬إل الجمعششة‪ ،‬والجنششائز‪،‬‬
‫والجهاد‬
‫‪) -%‬عب( عن الحسن مرسل‬
‫‪) -$‬صح(‬

‫‪ -5454‬علششى الششوالي خمششس خصششال‪ :‬جمششع الفيششء مششن حقششه‪،‬‬
‫ووضعه في حقه‪ ،‬وأن يسششتعين علششى أمششورهم بخيششر مششن يعلششم‪ ،‬ول‬
‫يجمرهم فيهلكهم‪ ،‬ول يؤخر أمر يوم لغد‬
‫‪) -%‬عق( عن واثلة‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -5455‬على اليد ما أخذت حتى تؤديه‬
‫‪) -%‬حم ‪ 4‬ك( عن سمرة‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -5456‬علششى أنقششاب المدينششة ملئكششة‪ .‬ل يششدخلها الطششاعون ول‬
‫الدجال‬
‫‪ -%‬مالك )حم ق( عن أبي هريرة‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -5457‬على أهل كل بيت أن يذبحوا شاة فششي كششل رجششب وفششي‬
‫كل أضحى شاة‬
‫‪) -%‬طب( عن مخنف بن سليم‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -5458‬على ذروة كل بعير شيطان فامتهنوهن بششالركوب‪ ،‬فإنمششا‬
‫يحمل الله تعالى‬
‫‪) -%‬ك( عن أبي هريرة‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -5459‬على ظهر كل بعير شيطان‪ ،‬فإذا ركبتموها فسموا اللششه‪،‬‬
‫ثم ل تقصروا عن حاجاتكم‬
‫‪) -%‬حم ن حب ك( عن حمزة بن عمرو السلمي‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -5460‬على كل بطن عقوله‬
‫‪) -%‬حم م( عن جابر‬
‫‪ -5461‬علششى كششل سششلمى مششن ابششن آدم فششي كششل يششوم صششدقة‪،‬‬
‫ويجزئ عن ذلك كله ركعتا الضحى‬
‫‪) -%‬طس( عن ابن عباس‬
‫‪) -$‬صح(‬

‫‪ -5462‬علششى كششل محتلششم رواح الجمعششة‪ ،‬وعلششى كششل مششن راح‬
‫الجمعة الغسل‬
‫‪) -%‬د( عن حفصة‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -5463‬على كل رجل مسلم في كل سبعة أيام غسل يوم‪ ،‬وهو‬
‫يوم الجمعة‬
‫‪) -%‬حم ن حب( عن جابر‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -5464‬على كل مسلم صدقة‪ ،‬فإن لم يجد فيعمششل بيششده فينفششع‬
‫نفسه ويتصدق‪ ،‬فإن لم يستطع فيعين ذا الحاجة الملهوف‪ ،‬فإن لششم‬
‫يفعل فيأمر بالخير‪ ،‬فإن لم يفعل فيمسك عن الشر فإنه له صدقة‬
‫‪) -%‬حم ق ن( عن أبي موسى‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -5465‬على مثل جعفر فلتبك الباكية‬
‫‪ -%‬ابن عساكر عن أسماء بنت عميس‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -5466‬علم يقتل أحششدكم أخششاه؟ إذا رأى أحششدكم مششن أخيششه مششا‬
‫يعجبه فليدع له بالبركة‬
‫‪) -%‬ن ه( عن أبي أمامة بن سهل بن حنيف‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -5467‬علم تدغرن أولدكششن بهششذا العلق؟! عليكششن بهششذا العششود‬
‫الهندي‪ ،‬فإن فيه سبعة أشفية مششن سششبعة أدواء‪ ،‬منهششا ذات الجنششب‪،‬‬
‫ويسعط به من العذرة‪ ،‬ويلد به من ذات الجنب‬
‫‪) -%‬حم ق د ه( عن أم قيس بنت محصن‬
‫‪ -5468‬علقوا السوط حيث يراه أهل البيت‬
‫‪) -%‬حل( عن ابن عمر‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -5469‬علقوا السوط حيث يراه أهل البيت‪ ،‬فإنه أدب لهم‬
‫‪) -%‬عب طب( عن ابن عباس‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -5470‬علم ل يقال به ككنز ل ينفق منه‬

‫‪ -%‬ابن عساكر عن ابن عمر‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -5471‬علم ل ينفع ككنز ل ينفق منه‬
‫‪ -%‬القضاعي عن ابن مسعود‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -5472‬علم السلم الصلة‪ ،‬فمن فرغ لهششا قلبششه وحششافظ عليهششا‬
‫بحدها ووقتها وسننها فهو مؤمن‬
‫‪) -%‬خط( وابن النجار عن أبي سعيد رضي الله عنه‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -5473‬علم الباطن سر من أسرار اللششه عششز وجششل‪ ،‬وحكششم مششن‬
‫حكم الله يقذفه في قلوب من يشاء عباده‬
‫‪) -%‬فر( عن علي‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -5474‬علم النسب علم ل ينفع‪ ،‬وجهالة ل تضر‬
‫‪ -%‬ابن عبد البر عن أبي هريرة‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -5475‬علمني جبريل الوضششوء‪ ،‬وأمرنششي أن أنضششح تحششت ثششوبي‬
‫مما يخرج من البول بعد الوضوء‬
‫‪) -%‬ه( عن زيد بن حارثة‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -5476‬علموا الصبي الصلة ابششن سششبع سششنين‪ ،‬واضششربوه عليهششا‬
‫ابن عشر‬
‫‪) -%‬حم ت طب ك( عن سبرة‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -5477‬علموا أبنائكم السباحة والرمي‪ ،‬والمرأة المغزل‬
‫‪) -%‬هب( عن ابن عمر‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -5478‬علموا أبنائكم السباحة والرماية‪ ،‬ونعم لهو المؤمنششة فششي‬
‫بيتها المغزل‪ ،‬وإذا دعاك أبواك فأجب أمك‬
‫‪ -%‬ابن مندة في المعرفة‪ ،‬و أبو موسششى فششي الششذيل )فششر( عششن‬
‫بكر بن عبد الله بن الربيع النصاري‬

‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -5479‬علموا بنيكم الرمي‪ ،‬فإنه نكاية العدو‬
‫‪) -%‬فر( عن جابر‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -5480‬علمششوا‪ ،‬ويسششروا ول تعسششروا‪ ،‬وبشششروا ول تنفششروا‪ ،‬وإذا‬
‫غضب أحدكم فليسكت‬
‫‪) -%‬حم خد( عن ابن عباس‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -5481‬علموا‪ ،‬ول تعنفوا‪ ،‬فإن المعلم خير من المعنف‬
‫‪ -%‬الحرث )عد هب( عن أبي هريرة‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -5482‬علموا رجالكم سورة المششائدة‪ ،‬وعلمششوا نسششاءكم سششورة‬
‫النور‬
‫‪) -%‬ص هب( عن مجاهد مرسل‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -5483‬علمي حفصة رقية النملة‬
‫‪ -%‬أبو عبيد فششي الغششرائب عششن أبششي بكششر بششن سششليمان بششن أبششي‬
‫خيثمة‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -5484‬عليك السمع والطاعة في عسششرك ويسششرك‪ ،‬ومنشششطك‬
‫ومكرهك‪ ،‬وأثرة عليك‬
‫‪) -%‬حم م ن( عن أبي هريرة‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -5485‬عليك بالياس مما في أيدي الناس‪ ،‬وإياك والطمع فششإنه‬
‫الفقر الحاضر‪ ،‬وصل صلتك وأنت مودع‪ ،‬وإياك وما يعتذر منه‬
‫‪) -%‬ك( عن سعد‬
‫‪ -5486‬عليك بالبر فإن صاحب البر يعجبه أن يكون الناس بخير‬
‫وفي خصب‬
‫‪) -%‬خط( عن أبي هريرة‬
‫‪ -5487‬عليك بالخيل‪ ،‬فإن الخيل معقود في نواصيها الخير إلششى‬
‫يوم القيامة‬

‫‪) -%‬طب( والضياء عن سوادة بن الربيع‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -5488‬عليك بالصعيد فإنه يكفيك‬
‫‪) -%‬ق ن( عن عمران بن حصين‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -5489‬عليك بالصوم فإنه ل مثل له‬
‫‪) -%‬حم ن حب ك( عن أبي أمامة‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -5490‬عليك بالصوم؛ فإنه مخصى‬
‫‪) -%‬هب( عن قدامة بن مظعون عن أخيه عثمان‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -5491‬عليك بالعلم؛ فإن العلم خليل المششؤمن‪ ،‬والحلششم وزيششره‪،‬‬
‫والعقل دليله‪ ،‬والعمل قيمه‪ ،‬والرفششق أبششوه‪ ،‬والليششن أخششوه‪ ،‬والصششبر‬
‫أمير جنوده‬
‫‪ -%‬الحكيم عن ابن عباس‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -5492‬عليك بالهجرة فإنه ل مثل لها‪ ،‬عليك بالجهاد فإنه ل مثل‬
‫له‪ ،‬عليك بالصوم فإنه ل مثل له‪ ،‬عليك بالسجود فإنك ل تسجد للششه‬
‫سجدة إل رفعك الله بها درجة‪ ،‬وحط عنك بها خطيئة‬
‫‪) -%‬طب( عن أبي فاطمة‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -5493‬عليك بأول السوم‪ ،‬فإن الربح مع السماح‬
‫]أي إذا أردت بيع سلعة فأعطيت فيها شيئا يساويها )أي مع ربششح‬
‫مثلها(‪ ،‬فبع من أول مساوم‪ ،‬ول تششؤخر طلبششا للزيششادة )وطمعششا فششي‬
‫مزيد الربششح(‪ ،‬فششإن الربششح مششع السششماح فششي قششرن )أي مقششرون بششه‪،‬‬
‫بسبب بركة التسامح([ش‬
‫‪) -%‬ش د( في مراسليه )هق( عن الزهري مرسل‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -5494‬عليك بتقوى الله تعالى والتكبير على كل شرف‬
‫‪) -%‬ت( عن أبي هريرة‬

‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -5495‬عليك بتقوى الله‪ ،‬فإنها جماع كل خير‪ .‬وعليششك بالجهششاد؛‬
‫فإنه رهبانية المسلمين‪ .‬وعليك بششذكر اللششه وتلوة كتششاب اللششه‪ ،‬فششإنه‬
‫نور لك في الرض‪ ،‬وذكر لك فششي السششماء‪ .‬واخششزن لسششانك إل مششن‬
‫خير‪ ،‬فإنك بذلك تغلب الشيطان‬
‫‪ -%‬ابن الضريس )ع( عن أبي سعيد‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -5496‬عليك بتقوى الله عز وجل ما استطعت‪ ،‬واذكر الله عنششد‬
‫كششل حجششر وشششجر‪ ،‬وإذا عملششت سششيئة فأحششدث عنششدها توبششة‪ :‬السششر‬
‫بالسر‪ ،‬والعلنية بالعلنية‬
‫‪) -%‬حم( في الزهد )طب( عن معاذ‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -5497‬عليك بحسن الخلق‪ ،‬فإن أحسششن النششاس خلقششا أحسششنهم‬
‫دينا‬
‫‪) -%‬طب( عن معاذ‬
‫‪ -5498‬عليك بحسششن الخلششق وطششول الصششمت‪ .‬فوالششذي نفسششي‬
‫بيده‪ ،‬ما تجمل الخلئق بمثلها‬
‫])ونبه المناوي في شرح الحديث ‪ 5160‬أن مششا اقتضششته الخبششار‬
‫من التزام الصمت غالبي‪ ،‬وأن إطلقه منهي عنه([ش‬
‫‪) -%‬ع( عن أنس‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -5499‬عليك بحسن الكلم وبذل الطعام‬
‫‪) -%‬خد ك( عن هانئ بن يزيد‬
‫‪ -5500‬عليك بركعتي الفجر؛ فإن فيهما فضيلة‬
‫‪) -%‬طب( عن ابن عمر‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -5501‬عليك "بسبحان الله‪ ،‬والحمد لله‪ ،‬ول إله إل اللششه‪ ،‬واللششه‬
‫أكبر" فإنهن يحططن الخطايا كما تحط الشجرة ورقها‬
‫‪) -%‬ه( عن أبي الدرداء‬
‫‪) -$‬ح(‬

‫‪ -5502‬عليششك بكششثرة السششجود؛ فإنششك ل تسششجد للششه سششجدة إل‬
‫رفعك الله بها درجة‪ ،‬وحط عنك بها خطيئة‬
‫‪) -%‬حم م ت ن ه( عن ثوبان و أبي الدرداء‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -5503‬عليك بالرفق‪ ،‬فإن الرفق ل يكششون فششي شششيء إل زانششه‪،‬‬
‫ول ينزع من شيء إل شانه‬
‫‪) -%‬م( عن عائشة‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -5504‬عليك بالرفق‪ ،‬وإياك والعنف والفحش‬
‫‪) -%‬خد( عن عائشة‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -5505‬عليك بالصلة‪ ،‬فإنها أفضل الجهاد‪ ،‬واهجششري المعاصششي‪،‬‬
‫فإنها أفضل الهجرة‬
‫‪ -%‬المحاملي في أماليه عن أم أنس‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -5506‬عليك بجمل الدعاء وجوامعه‪ ،‬قولي‪" :‬اللهم إني أسششألك‬
‫من الخير كله عاجله وآجله ما علمت منه وما لم أعلم‪ ،‬وأعششوذ بششك‬
‫من الشر كله عاجله وآجله ما علمت منششه ومششا لششم أعلششم‪ ،‬وأسششألك‬
‫الجنة وما قرب إليها من قششول أو عمششل‪ ،‬وأعششوذ بششك مششن النششار ومششا‬
‫قرب إليها من قول أو عمل‪ ،‬وأسألك مما سألك بششه محمششد‪ ،‬وأعششوذ‬
‫بك مما تعوذ به محمد‪ ،‬وما قضششيت لششي مششن قضششاء فاجعششل عششاقبته‬
‫رشدا"‬
‫‪) -%‬خد( عن عائشة‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -5507‬عليكششم بالبكششار‪ ،‬فششإنهن أعششذب أفواهششا‪ ،‬وأنتششق أرحامششا‪،‬‬
‫وأرضى باليسير‬
‫‪) -%‬ه هق( عن عويمر ابن ساعدة‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -5508‬عليكم بالبكار‪ ،‬فإنهن أنتق أرحاما‪ ،‬وأعذب أفواها‪ ،‬وأقل‬
‫خبا‪ ،‬وأرضى باليسير‬

‫‪) -%‬طس( عن جابر‬
‫‪ -5509‬عليكششم بالبكششار‪ ،‬فششإنهن أعششذب أفواهششا‪ ،‬وأنتششق أرحامششا‪،‬‬
‫وأسخن أقبال‪ ،‬وأرضى باليسير من العمل‬
‫‪ -%‬ابن السني و أبو نعيم في الطب عن ابن عمر‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -5510‬عليكم بالترج‪ ،‬فإنه يشد الفؤاد‬
‫‪) -%‬فر( عن عبد الرحمن بن دلهم معضل‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -5511‬عليكم بالثمد‪ ،‬فإنه يجلو البصر‪ ،‬وينبت الشعر‬
‫‪) -%‬حل( عن ابن عباس‬
‫‪ -5512‬عليكم بالثمد عند النوم‪ ،‬فإنه يجلو البصر‪ ،‬وينبت الشعر‬
‫‪) -%‬ه( عن جابر )ه ك( عن ابن عمر‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -5513‬عليكم بالثمد‪ ،‬فإنه منبتة للشعر‪ ،‬مذهبة للقذى‪ ،‬مصفاة‬
‫للبصر‬
‫‪) -%‬طب حل( عن علي‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -5514‬عليكم بالباءة‪ ،‬فمن لم يستطع فعليه بالصششوم‪ ،‬فششإنه لششه‬
‫وجاء‬
‫‪) -%‬طس( والضياء عن أنس‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -5515‬عليكم بالبياض من الثيششاب‪ ،‬فليلبسششها أحيششاؤكم‪ ،‬وكفنششوا‬
‫فيها موتاكم‪ ،‬فإنها من خير ثيابكم‬
‫‪) -%‬حم ن ك( عن سمرة‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -5516‬عليكم بالبغيض النافع‪ :‬التلبينة‪ ،‬فوالذي نفسي بيششده إنششه‬
‫ليغسل بطن أحدكم كما يغسل الوسخ عن وجهه بالماء‬
‫‪) -%‬ه ك( عن عائشة‬
‫‪) -$‬صح(‬

‫‪ -5517‬عليكم بالتواضششع‪ ،‬فششإن التواضششع فششي القلششب‪ .‬ول يششؤذين‬
‫مسلم مسلما‪ :‬فلرب متضششاعف فششي أطمششار‪ ،‬لششو أقسششم علششى اللشه‬
‫لبره‬
‫‪) -%‬طب( عن أبي أمامة‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -5518‬عليكم بالثفاء‪ ،‬فإن الله جعل فيه شفاء من كل داء‬
‫‪ -%‬ابن السني و أبو نعيم عن أبي هريرة‬
‫‪ -5519‬عليكم بالجهاد في سبيل الله‪ ،‬فإنه باب من أبواب الجنة‬
‫يذهب الله به الهم والغم‬
‫‪) -%‬طس( عن أبي أمامة‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -5520‬عليكم بالحجامششة فششي جششوزة القمحششدوة فإنهششا دواء مششن‬
‫اثنين وسبعين داء‪ ،‬وخمسة أدواء‪ :‬من الجنون‪ ،‬والجششذام‪ ،‬والششبرص‪،‬‬
‫ووجع الضراس‬
‫‪) -%‬طب( وابن السني و أبو نعيم عن صهيب‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -5521‬عليكم بالحزن‪ ،‬فإنه مفتاح القلب ]قالوا‪ :‬يا رسول الله‪،‬‬
‫وكيف الحزن؟ قال‪[:‬ش أجيعوا أنفسكم وأظمئوها‬
‫‪) -%‬طب( عن ابن عباس‬
‫‪ -5522‬عليكم بالحناء‪ ،‬فإنه نور ينور رؤوسكم‪ ،‬ويطهر قلششوبكم‪،‬‬
‫ويزيد في الجماع‪ ،‬وهو شاهد في القبر‬
‫‪ -%‬ابن عساكر عن واثلة‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -5523‬عليكم بالدلجة‪ ،‬فإن الرض تطوى بالليل‬
‫‪) -%‬د ك هق( عن أنس‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -5524‬عليكم بالرمي‪ ،‬فإنه من خير لهوكم‬
‫‪ -%‬البزار عن سعد‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -5525‬عليكم بالرمي؛ فإنه من خير لعبكم‬
‫‪) -%‬طس( عن سعد‬

‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -5526‬عليكم بششالزبيب‪ ،‬فششإنه يكشششف المششرة‪ ،‬ويششذهب بششالبلغم‪،‬‬
‫ويشد العصب‪ ،‬ويششذهب بالعيششاء‪ ،‬ويحسششن الخلششق‪ ،‬ويطيششب النفششس‪،‬‬
‫ويذهب بالهم‬
‫‪ -%‬أبو نعيم عن علي‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -5527‬عليكم بالسراري فإنهن مباركات الرحام‬
‫‪) -%‬طس ك( عن أبي الدرداء )د( فششي مراسششليه والعششدني عششن‬
‫رجل من بني هاشم مرسل‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -5528‬عليكم بالسكينة‪ ،‬عليكم بالقصد في المشي بجنائزكم‬
‫‪) -%‬طب هق( عن أبي موسى‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -5529‬عليكم بالسنا والسنوت‪ ،‬فإن فيهما شفاء من كل داء إل‬
‫السام وهو الموت‬
‫‪) -%‬ه ك( عن عبد الله بن أم حرام‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -5530‬عليكم بالسواك‪ ،‬فإنه مطيبة للفم‪ ،‬مرضاة للرب‬
‫‪) -%‬حم( عن ابن عمر‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -5531‬عليكم بالسواك‪ ،‬فنعم الشيء السششواك‪ :‬يششذهب بششالحفر‬
‫وينزع البلغم‪ ،‬ويجلو البصششر‪ ،‬ويشششد اللثششة‪ ،‬ويششذهب بششالبخر‪ ،‬ويصششلح‬
‫المعدة‪ ،‬ويزيد في درجات الجنة‪ ،‬ويحمد الملئكششة‪ ،‬ويرضششي الششرب‪،‬‬
‫ويسخط الشيطان‬
‫‪ -%‬عبد الجبار الخولني في تاريخ داريا عن أنس‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -5532‬عليكم بالشام‬
‫‪) -%‬طب( عن معاوية بن حيدة‬
‫‪) -$‬ض(‬

‫‪ -5533‬عليكم بالشام‪ ،‬فإنها صفوة بلد الله يسكنها خيرتششه مششن‬
‫خلقه‪ ،‬فمن أبى فليلحق بيمنه‪ ،‬وليسق من غدره فإن الله عز وجل‬
‫تكفل لي بالشام وأهله‬
‫‪) -%‬طب( عن واثلة‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -5534‬عليكم بالشفاءين‪ :‬العسل‪ ،‬والقرآن‬
‫‪) -%‬ه ك( عن ابن مسعود‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -5535‬عليكم بالصدق‪ ،‬فإنه مع البر‪ ،‬وهمششا فششي الجنششة‪ ،‬وإيششاكم‬
‫والكششذب فششإنه مششع الفجششور‪ ،‬وهمششا فششي النششار‪ ،‬وسششلوا اللششه اليقيششن‬
‫والمعافاة فإنه لششم يششؤت أحششد بعششد اليقيششن خيششرا مششن المعافششاة‪ ،‬ول‬
‫تحاسششدوا ول تباغضششوا‪ ،‬ول تقششاطعوا ول تششدابروا‪ ،‬وكونششوا عبششاد اللششه‬
‫إخوانا كما أمركم الله‬
‫‪) -%‬حم خد( عن أبي بكر‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -5536‬عليكم بالصدق‪ ،‬فإن الصدق يهششدي إلششى الششبر‪ ،‬وإن الششبر‬
‫يهدي إلى الجنة‪ ،‬وما زال الرجل يصدق ويتحرى الصدق حتى يكتب‬
‫عند الله صديقا‪ ،‬وإياكم والكذب‪ ،‬فششإن الكششذب يهششدي إلششى الفجششور‪،‬‬
‫وإن الفجور يهدي إلى النار‪ ،‬وما يزال الرجششل يكششذب ويتحششرى عششن‬
‫الكذب حتى يكتب عند الله كذابا‬
‫‪) -%‬حم خد م ت( عن ابن مسعود‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -5537‬عليكششم بالصششدق‪ ،‬فششإنه بششاب مششن أبششواب الجنششة؛ وإيششاكم‬
‫والكذب‪ ،‬فإنه من أبواب النار‬
‫‪) -%‬خط( عن أبي بكر‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -5538‬عليكم بالصف الول‪ ،‬وعليكم بالميمنة‪ ،‬وإيششاكم والصششف‬
‫بين السواري‬
‫‪) -%‬طب( عن ابن عباس‬
‫‪) -$‬ض(‬

‫‪ -5539‬عليكم بالصلة فيما بين العشاءين‪ ،‬فإنها تششذهب بملغششاة‬
‫النهار‬
‫‪) -%‬فر( عن سلمان‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -5540‬عليكم بالصوم فإنه محسمة للعروق‪ ،‬ومذهبة للشر‬
‫‪ -%‬أبو نعيم في الطب عن شداد بن عبد الله‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -5541‬عليكم بالعمائم‪ ،‬فإنها سيما الملئكة‪ ،‬وأرخششوا لهششا خلششف‬
‫ظهوركم‬
‫‪) -%‬طب( عن ابن عمر )هب( عن عبادة‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -5542‬عليكششم بششالغنم‪ ،‬فإنهششا مششن دواب الجنششة‪ :‬فصششلوا فششي‬
‫مراحها‪ ،‬وامسحوا رغامها‬
‫‪) -%‬طب( عن ابن عمر‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -5543‬عليكم بششالقرآن‪ :‬فاتخششذوه إمامششا وقششائدا‪ ،‬فششإنه كلم رب‬
‫العالمين الذي هو منه وإليه يعود‪ .‬فآمنوا بمتشابه‪ ،‬واعتبروا بأمثاله‬
‫‪ -%‬ابن شاهين في السنة وابن مردويه عن علي‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -5544‬عليكم بالقرع‪ ،‬فإنه يزيد في الدماغ‪ ،‬وعليكششم بالعششدس‪،‬‬
‫فإنه قدس على لسان سبعين نبيا‬
‫‪) -%‬طب( عن واثلة‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -5545‬عليكم بالقرع‪ ،‬فإنه يزيد في العقل‪ ،‬ويكثر الدماغ‬
‫‪) -%‬هب( عن عطاء مرسل‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -5546‬عليكم بالقنا والقسي العربية‪ ،‬فإن بهششا يعششز اللششه دينكششم‬
‫ويفتح لكم البلد‬
‫‪) -%‬طب( عن عبد الله بن بسر‬
‫‪ -5547‬عليكم بالقناعة‪ ،‬فإن القناعة مال ل ينفذ‬

‫‪) -%‬طس( عن جابر‬
‫‪ -5548‬عليكم بالكحل‪ ،‬فإنه ينبت الشعر‪ ،‬ويشد العين‬
‫‪ -%‬البغوي في مسند عثمان عنه ]>أي عن عثمان<[ش‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -5549‬عليكم بالمرزنجوش فشموه‪ ،‬فإنه جيد للخشام‬
‫‪ -%‬ابن السني و أبو نعيم في الطب عن أنس‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -5550‬عليكم بالهليلج السود فاشربوه‪ ،‬فإنه مششن شششجر الجنششة‬
‫طعمه مر‪ ،‬وهو شفاء من كل داء‬
‫‪) -%‬ك( عن أبي هريرة‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -5551‬عليكم بالهندبا‪ ،‬فإنه ما من يوم إل وهو يقطر عليه قطر‬
‫من قطر الجنة‬
‫‪ -%‬أبو نعيم عن ابن عباس‬
‫‪ -5552‬عليكم بأبوال البل البرية وألبانها‬
‫‪ -%‬ابن السني و أبو نعيم عن صهيب‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -5553‬عليكم بأسقية الدم التي يلث على أفواهها‬
‫‪) -%‬د( عن ابن عباس‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -5554‬عليكم باصطناع المعششروف‪ ،‬فششإنه يمنششع مصششارع السششوء‪،‬‬
‫وعليكم بصدقة السر‪ ،‬فإنها تطفئ غضب الله عز وجل‬
‫‪ -%‬ابن أبي الدنيا في قضاء الحوائج عن ابن عباس‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -5555‬عليكم بألبان البل والبقر‪ ،‬فإنهششا تششرم مششن الشششجر كلششه‬
‫وهو دواء من كل داء‬
‫‪ -%‬ابن عساكر عن طارق بن شهاب‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -5556‬عليكم بألبان البقر‪ :‬فإنها ترم من كله‪ ،‬وهو دواء من كل‬
‫داء‬
‫‪ -%‬ابن عساكر عن طارق بن شهاب‬

‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -5557‬عليكم بألبان البقر‪ ،‬فإنها دواء‪ ،‬وأسششمانها‪ ،‬فإنهششا شششفاء‪.‬‬
‫وإياكم ولحومها‪ ،‬فإن لحومها داء‬
‫‪ -%‬ابن السني و أبو نعيم )ك( عن ابن مسعود‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -5558‬عليكم بألبان البقر‪ ،‬فإنها شششفاء‪ ،‬وسششمنها دواء‪ ،‬ولحمهششا‬
‫داء‬
‫‪ -%‬ابن السني و أبو نعيم عن صهيب‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -5559‬عليكم بانقاء الدبر‪ ،‬فإنه يذهب بالباسور‬
‫‪) -%‬ع( عن ابن عمر‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -5560‬عليكششم بثيششاب الششبيض ]"البيششاض" فششي بعششض النسششخ[ششش‪:‬‬
‫فالبسوها‪ ،‬وكفنوا فيها موتاكم‬
‫‪) -%‬طب( عن ابن عمر‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -5561‬عليكششم بثيششاب الششبيض ]"البيششاض" فششي بعششض النسششخ[ششش‪:‬‬
‫فليلبسها أحياؤكم‪ ،‬وكفنوا فيها موتاكم‬
‫‪ -%‬البزار عن أنس‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -5562‬عليكم بحصى الخذف الذي ترمى به الجمرة‬
‫‪) -%‬حم ن حب( عن الفضل بن عباس‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -5563‬عليكم بذكر ربكم‪ ،‬وصلوا صلتكم فششي أول وقتكششم فششإن‬
‫الله عز وجل يضاعف لكم الجر‬
‫‪) -%‬طب( عن عياض‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -5564‬عليكم برخصة الله التي رخص لكم‬
‫‪) -%‬م( عن جابر‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -5565‬عليكم بركعتي الفجر‪ ،‬فإن فيهما الرغائب‬

‫‪ -%‬الحرث عن أنس‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -5566‬عليكم بركعتي الضحى‪ ،‬فإن فيها الرغائب‬
‫‪) -%‬خط( عن أنس‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -5567‬عليكم بزيت الزيتون‪ :‬فكلوه‪ ،‬وادهنوا به‪ ،‬فإنه ينفششع مششن‬
‫الباسور‬
‫‪ -%‬ابن السني عن عقبة بن عامر‬
‫‪ -5568‬عليكم بسيد الخضاب الحناء‪ :‬يطيب البشششرة ويزيششد فششي‬
‫الجماع‬
‫‪ -%‬ابن السني و أبو نعيم عن أبي رافع‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -5569‬عليكششم بشششواب النسششاء‪ ،‬فششإنهن أطيششب أفواهششا‪ ،‬وأنتششق‬
‫بطونا‪ ،‬وأسخن أقبال‬
‫‪ -%‬الشيرازي في اللقاب عن يسششير بششن عاصششم عششن أبيششه عششن‬
‫جده رحمهم الله‬
‫‪ -5570‬عليكم بصلة الليل ولو ركعة واحدة‬
‫‪) -%‬حم( في الزهد وابن نصر )طب( عن ابن عباس‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -5571‬عليكم بغسل الدبر‪ ،‬فإنه مذهبة للباسور‬
‫‪ -%‬ابن السني و أبو نعيم عن ابن عمر‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -5572‬عليكششم بقلششة الكلم‪ ،‬ول يسششتهوينكم الشششيطان‪ ،‬فششإن‬
‫تشقيق الكلم من شقائق الشيطان‬
‫‪ -%‬الشيرازي عن جابر‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -5573‬عليكم بقيام الليل‪ ،‬فششإنه دأب الصششالحين قبلكششم‪ ،‬وقربششة‬
‫إلى الله تعالى‪ ،‬ومنهاة عن الثم‪ ،‬وتكفير للسيئات‪ ،‬ومطششردة للششداء‬
‫عن الجسد‬
‫‪) -%‬حم ت ك هق( عن بلل )ت ك هق( عششن أبششي أمامششة‪ ،‬ابششن‬
‫عساكر عن أبي الدرداء )طب( عن سلمان‪ ،‬ابن السني عن جابر‬

‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -5574‬عليكم بلباس الصوف تجدوا حلوة اليمان في قلوبكم‬
‫‪) -%‬ك هب( عن أبي أمامة‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -5575‬عليكم بلحم الظهر‪ ،‬فإنه من أطيبه‬
‫‪ -%‬أبو نعيم عن عبد الله بن جعفر‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -5576‬عليكم بمششاء الكمششأة الرطبششة‪ ،‬فإنهششا مششن المششن‪ ،‬وماؤهششا‬
‫شفاء للعين‬
‫‪ -%‬ابن السني و أبو نعيم عن صهيب‬
‫‪ -5577‬عليكم بهذا السحور؛ فإنه هو الغذاء المبارك‬
‫‪) -%‬حم ن( عن المقدام‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -5578‬عليكششم بهششذا العششود الهنششدي‪ ،‬فششإن فيششه سششبعة أشششفية‪،‬‬
‫يستعط به من العذرة‪ ،‬ويلد به من ذات الجنب‬
‫‪) -%‬خ( عن أم قيس‬
‫‪ -5579‬عليكم بهذا العلم قبل أن يقبض‪ ،‬وقبل أن يرفع‪ .‬العششالم‬
‫والمتعلم شريكان في الجر‪ ،‬ول خير في سائر الناس بعد‬
‫‪) -%‬ه( عن أبي أمامة‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -5580‬عليكم بهذه الحبة السوداء‪ ،‬فإن فيها شفاء مششن كششل داء‬
‫إل السام‪ ،‬وهو الموت‬
‫‪) -%‬ه( عن ابن عمر )ت حب( عن أبي هريرة )حم( عن عائشة‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -5581‬عليكم بهذه الخمس‪" :‬سبحان الله‪ ،‬والحمد لله‪ ،‬ول إلششه‬
‫إل الله‪ ،‬والله أكبر‪ ،‬ول حول ول قوة إل بالله"‬
‫‪) -%‬طب( عن أبي موسى‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -5582‬عليكم بهذه الشجرة المباركة زيت الزيتون‪ ،‬فتداووا به‪،‬‬
‫فإنه مصحة من الباسور‬
‫‪) -%‬طب( و أبو نعيم عن عقبة بن عامر‬

‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -5583‬عليكم حج نسائكم‪ ،‬وفك عانيكم‬
‫‪) -%‬ص( عن مكحول مرسل‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -5584‬عليكم هديا قاصدا‪ ،‬فإنه من يشاد هذا الدين يغلبه‬
‫‪) -%‬حم ك هق( عن بريدة‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -5585‬عليكم من العمال بما تطيقون‪ ،‬فإن اللششه ل يمششل حششتى‬
‫تملوا‬
‫‪) -%‬طب( عن عمران بن حصين‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -5586‬عليكم "بل إله إل الله" والستغفار‪ ،‬فأكثروا منهما‪ ،‬فششإن‬
‫إبليس قال‪ :‬أهلكششت النششاس بالششذنوب‪ ،‬وأهلكششوني "بل إلششه إل اللششه"‬
‫والستغفار‪ ،‬فلما رأيت ذلك أهلكتهم بالهواء‪ ،‬وهششم يحسششبون أنهششم‬
‫مهتدون‬
‫‪) -%‬ع( عن أبي بكر‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -5587‬عليكن بالتسبيح والتهليل والتقديس‪ ،‬واعقششدن بالنامششل‪،‬‬
‫فإنهن مسؤولت‪ ،‬مستنطقات‪ ،‬ول تغفلن فتنسين الرحمة‬
‫‪) -%‬ت ك( عن يسيرة‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -5588‬عليهم ما حملوا‪ ،‬وعليكم ما حملتم‬
‫‪) -%‬طب( عن يزيد بن سلمة الجعفي‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -5589‬علي أخي في الدنيا والخرة‬
‫‪) -%‬طب( عن ابن عمر‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -5590‬علي أصلي‪ ،‬وجعفر فرعي‬
‫‪) -%‬طب( والضياء عن عبد الله بن جعفر‬
‫‪) -$‬ض(‬

‫‪ -5591‬علي إمام البررة‪ ،‬وقاتششل الفجششرة‪ ،‬منصششور مششن نصششره‪،‬‬
‫مخذول من خذله‬
‫‪) -%‬ك( عن جابر‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -5592‬علي باب حطة‪ :‬من دخل منششه كششان مؤمنششا‪ ،‬ومششن خششرج‬
‫منه كان كافرا‬
‫‪) -%‬قط( في الفراد عن ابن عباس‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -5593‬علي‪ :‬عيبة علمي‬
‫]"العيبة"‪ :‬ما يحرز الرجل فيه نفائسه[ش‬
‫‪) -%‬عد( عن ابن عباس‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -5594‬علي مع القرآن والقرآن مع علي‪ ،‬لن يفترقا حششتى يششردا‬
‫علي الحوض‬
‫‪) -%‬طس ك( عن أم سلمة‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -5595‬علي مني وأنا من علي‪ ،‬ول يؤدي عني إل أنا أو علي‬
‫‪) -%‬حم ت ن ه( عن حبشي بن جنادة‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -5596‬علي مني بمنزلة رأسي من بدني‬
‫‪) -%‬خط( عن البراء )فر( عن ابن عباس‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -5597‬علي مني بمنزلة هارون من موسى‪ ،‬إل أنه ل نبي بعدي‬
‫‪ -%‬أبو بكر المطيري في جزئه عن أبي سعيد‬
‫‪ -5598‬علي بن أبي طالب مولى من كنت موله‬
‫‪ -%‬المحاملي في أماليه عن ابن عباس‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -5599‬علي يزهر في الجنة ككواكب الصبح لهل الدنيا‬
‫‪ -%‬البيهقى في فضائل الصحابة )فر( عن أنس‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -5600‬علي يعسوب المؤمنين‪ ،‬والمال يعسوب المنافقين‬

‫‪) -%‬عد( عن علي‬
‫‪ -5601‬علي يقضي ديني‬
‫‪ -%‬البزار عن أنس‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -5602‬عم الرجل صنو أبيه‬
‫‪) -%‬ت( عن علي )طب( عن ابن عباس‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -5603‬عمار ما عرض عليه أمران إل اختار الرشد منهما‬
‫‪) -%‬ه( عن عائشة‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -5604‬عمار ملئ إيمانا إلى مشاشه‬
‫‪) -%‬حل( عن علي‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -5605‬عمار يزول مع الحق حيث يزول‬
‫‪ -%‬ابن عساكر عن ابن مسعود‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -5606‬عمار خلط الله اليمان ما بين قرنه إلششى قششدمه‪ ،‬وخلششط‬
‫اليمان بلحمه ودمه‪ ،‬يزول مع الحق حيث زال‪ ،‬وليس ينبغششي للنششار‬
‫أن تأكل منه شيئا‬
‫‪ -%‬ابن عساكر عن علي‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -5607‬عمار تقتله الفئة الباغية‬
‫‪) -%‬حل( عن أبي قتادة‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -5608‬عمدا صنعته يا عمر‬
‫‪) -%‬حم م ‪ (4‬عن بريدة‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -5609‬عمر بن الخطاب سراج أهل الجنة‬
‫‪ -%‬البزار عن ابن عمر )حل( عن أبي هريرة‪ ،‬ابن عسششاكر عششن‬
‫الصعب بن جثامة‬
‫‪) -$‬ض(‬

‫‪ -5610‬عمر معي‪ ،‬وأنا مع عمر‪ ،‬والحششق بعششدي مششع عمششر حيششث‬
‫كان‬
‫‪) -%‬طب عد( عن الفضل‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -5611‬عمرو بن العاص من صالحي قريش‬
‫‪) -%‬ت( عن طلحة‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -5612‬عمران بيت المقدس خراب يثرب‪ ،‬وخراب يثرب خروج‬
‫الملحمة‪ ،‬وخروج الملحمة فتح القسطنطينية‪ ،‬وفتح القسششطنطينية‪،‬‬
‫خروج الدجال‬
‫‪) -%‬حم د( عن معاذ‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -5613‬عمرة في رمضان تعدل حجة‬
‫‪) -%‬حم خ ه( عن جابر )حششم ق د ه( عششن ابششن عبششاس )د ت ه(‬
‫عن أم معقل )ه( عن وهب بن خنيس )طب( عن ابن الزبير‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -5614‬عمرة في رمضان كحجة معي‬
‫‪ -%‬سمويه عن أنس‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -5615‬عمل البرار مششن الرجششال الخياطششة‪ ،‬وعمششل البششرار مششن‬
‫النساء المغزل‬
‫‪ -%‬تمام )خط( وابن عساكر عن سهل بن سعد‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -5616‬عمل البر كله نصف العبششادة‪ ،‬والششدعاء نصششف‪ .‬فششإذا أراد‬
‫الله تعالى بعبد خيرا انتحى قلبه للدعاء‬
‫‪ -%‬ابن منيع عن أنس‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -5617‬عمل الجنة الصدق‪ ،‬وإذا صدق العبششد بششر‪ ،‬وإذا بششر آمششن‪،‬‬
‫وإذا آمن دخل الجنة‪ ،‬وعمل النار الكذب‪ ،‬إذا كذب العبد فجششر‪ ،‬وإذا‬
‫فجر كفر‪ ،‬وإذا كفر دخل النار‬
‫‪) -%‬حم( عن ابن عمرو‬

‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -5618‬عمل قليل في سنة خير من عمل كثير في بدعة‬
‫‪ -%‬الرافعي عن أبي هريرة )فر( عن ابن مسعود‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -5619‬عمل هذا قليل وأجر كثيرا‬
‫‪) -%‬ق( عن البراء‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -5620‬عموا بالسلم‪ ،‬وعموا بالتشميت‬
‫‪ -%‬ابن عساكر عن ابن مسعود‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -5621‬عمي وصنو أبي العباس‬
‫‪ -%‬أبو بكر في الغيلنيات عن عمر‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -5622‬عن الغلم عقيقتان‪ ،‬وعن الجارية عقيقة‬
‫‪) -%‬طب( عن ابن عباس‬
‫‪ -5623‬عن الغلم شاتان مكافئتان‪ ،‬وعن الجارية شاة‬
‫‪) -%‬حم د ن ه حب( عن أم كرز )حم ه( عن عائشة )طب( عن‬
‫أسماء بنت يزيد‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -5624‬عن الغلم شاتان‪ ،‬وعن الجارية شاة‪ :‬ل يضركم أذكرانششا‬
‫كن أم إناثا‬
‫‪) -%‬حم د ت ن ك حب( عن أم كرز )ت( عن سلمان بن عامر‪،‬‬
‫وعن عائشة‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -5625‬عششن يميششن الرحمششن تعششالى ‪ -‬وكلتششا يششديه يميششن ‪ -‬رجششال‬
‫ليسوا بأنبيششاء ول شششهداء‪ ،‬يغشششى بيششاض وجششوههم نظششر النششاظرين‪،‬‬
‫يغبطهم النبيون والشهداء بمقعدهم وقربهششم مششن اللششه تعششالى‪ ،‬هششم‬
‫جماع من نوازع القبائل‪ ،‬يجتمعون على ذكششر اللششه فينتقششون أطششايب‬
‫الكلم كما ينتقي آكل التمر أطايبه‬
‫‪) -%‬طب( عن عمرو بن عبسة‬
‫‪) -$‬ح(‬

‫‪ -5626‬عند الله خزائن الخير والشر‪ ،‬مفاتيحها الرجال‪ ،‬فطششوبى‬
‫لمن جعله الله مفتاحا للخير مغلقششا للشششر‪ ،‬وويششل لمششن جعلششه اللششه‬
‫مفتاحا للشر مغلقا للخير‬
‫‪) -%‬طب( والضياء عن سهل بن سعد‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -5627‬عند الله علم أمية بن أبي الصلت‬
‫‪) -%‬طب( عن الشريد بن سويد‬
‫‪ -5628‬عند اتخاذ الغنياء الدجاج‪ ،‬يأذن الله تعالى بهلك القرى‬
‫‪) -%‬ه( عن أبي هريرة‬
‫‪ -5629‬عند أذان المؤذن يستجاب الدعاء‪ .‬فششإذا كششان القامششة ل‬
‫ترد دعوته‬
‫‪) -%‬خط( عن أنس‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -5630‬عند كل ختمة دعوة مستجابة‬
‫‪) -%‬حل( وابن عساكر عن أنس‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -5631‬عندي أخوف عليكم من الذهب أن الدنيا ستصب عليكم‬
‫صبا‪ ،‬فياليت أمتي ل تلبس الذهب‬
‫‪) -%‬حم( عن رجل‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -5632‬عنوان كتاب المؤمن يوم القيامة حسن ثناء الناس‬
‫‪) -%‬فر( عن أبي هريرة‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -5633‬عنوان صحيفة المؤمن حب علي بن أبي طالب‬
‫‪) -%‬خط( عن أنس‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -5634‬عهد الله تعالى أحق ما أدي‬
‫‪) -%‬طب( عن أبي أمامة‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -5635‬عهدة الرقيق ثلثة أيام‬
‫‪) -%‬حم د ك هق( عن عقبة بن عامر )ه( عن سمرة‬

‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -5636‬عودوا المريض‪ ،‬واتبعوا الجنازة تذكركم الخرة‬
‫‪) -%‬حم حب هق( عن أبي سعيد‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -5637‬عششودوا المرضششى‪ ،‬ومروهششم فليششدعوا لكششم‪ ،‬فششإن دعششوة‬
‫المريض مستجابة‪ ،‬وذنبه مغفور‬
‫‪) -%‬طس( عن أنس‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -5638‬عودوا المريض‪ ،‬واتبعوا الجنائز‪ ،‬والعيادة غبا‪ ،‬أو ربعا‪ ،‬إل‬
‫أن يكون مغلوبا فل يعاد‪ ،‬والتعزية مرة‬
‫‪ -%‬البغوي في مسند عثمان عنه ]>أي عن عثمان<[ش‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -5639‬عودوا قلوبكم الترقب‪ ،‬وأكثروا التفكر والعتبار‬
‫‪) -%‬فر( عن الحكيم بن عمير‬
‫‪ -5640‬عوذوا بالله من عششذاب القششبر‪ ،‬عششوذوا بششالله مششن عششذاب‬
‫النار‪ ،‬عوذوا بالله من فتنة المسيح الدجال‪ ،‬عششوذوا بششالله مششن فتنششة‬
‫المحيا والممات‬
‫‪) -%‬م ن( عن أبي هريرة‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -5641‬عورة المؤمن ما بين سرته إلى ركبته‬
‫‪ -%‬سمويه عن أبي سعيد‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -5642‬عورة الرجل على الرجششل كعششورة المششرأة علششى الرجششل‪،‬‬
‫وعورة المرأة على المرأة كعورة المرأة على الرجل‬
‫‪) -%‬ك( عن علي‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -5643‬عوضوهن ولو بسوط‪ ،‬يعني في التزويج‬
‫‪) -%‬طب( والضياء عن سهل بن سعد‬
‫‪) -$‬صح ح(‬
‫‪ -5644‬عون العبد أخاه يوما خير من اعتكافه شهرا‬
‫‪ -%‬ابن زنجويه عن الحسن مرسل‬

‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -5645‬عويمر حكيم أمتي‪ ،‬وجندب طريد أمششتي‪ :‬يعيششش وحششده‪،‬‬
‫ويموت وحده‪ ،‬والله يبعثه وحده‬
‫‪ -%‬الحرث عن أبي المثنى المليكي مرسل‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -5646‬عيادة المريض أعظم أجرا من اتباع الجنائز‬
‫‪) -%‬فر( عن ابن عمر‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -5647‬عينان ل تمسهما النار أبدا‪ :‬عيششن بكششت مششن خشششية اللششه‬
‫وعين باتت تحرس في سبيل الله‬
‫‪) -%‬ع( والضياء عن أنس‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -5648‬عينان ل تريان النششار‪ :‬عيششن بكششت وجل مششن خشششية اللششه‪،‬‬
‫وعين باتت تكل في سبيل الله‬
‫‪) -%‬طس( عن أنس‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -5649‬عينان ل تصيبهما النار‪ :‬عين بكت فششي جششوف الليششل مششن‬
‫خشية الله‪ ،‬وعين باتت تحرس في سبيل الله‬
‫‪) -%‬ت( عن ابن عباس‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫*‪*2‬فصل‪ :‬في المحلى بأل من حرف العين‬
‫‪ -5650‬العائد في هبته كالعائد في قيئه‬
‫])وانظر شرح الحديث ‪[(2443‬ش‬
‫‪) -%‬حم ق د ن ه( عن ابن عباس‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -5651‬العارية مؤداة‪ ،‬والمنحة مردودة‬
‫‪) -%‬ه( عن أنس‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -5652‬العاريششة مششؤداة‪ ،‬والمنيحششة مششردودة‪ ،‬والششدين مقضششي‪،‬‬
‫والزعيم غارم‬
‫‪) -%‬حم د ت ه( والضياء عن أبي أمامة‬

‫‪ -5653‬العافية عشرة أجزاء‪ :‬تسعة في الصمت‪ ،‬والعاشششر فششي‬
‫العزلة عن الناس‬
‫])ونبه المناوي في شرح الحديث ‪ 5160‬أن مششا اقتضششته الخبششار‬
‫من التزام الصمت غالبي‪ ،‬وأن إطلقه منهي عنه([ش‬
‫‪) -%‬فر( عن ابن عباس‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -5654‬العافية عشرة أجزاء‪ :‬تسعة في طلب المعيشششة‪ ،‬وجششزء‬
‫في سائر الشياء‬
‫‪) -%‬فر( عن أنس‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -5655‬العالم أمين الله في الرض‬
‫‪ -%‬ابن عبد البر في العلم عن معاذ‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -5656‬العالم والمتعلششم شششريكان فششي الخيششر‪ ،‬وسششائر النششاس ل‬
‫خير فيه‬
‫‪) -%‬طب( عن أبي الدرداء‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -5657‬العالم إذا أراد بعلمه وجه الله هابه كل شششيء‪ ،‬وإذا أراد‬
‫أن يكثر به الكنوز هاب من كل شيء‬
‫‪) -%‬فر( عن أنس‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -5658‬العالم سلطان الله في الرض‪ ،‬فمن وقع فيه فقد هلك‬
‫‪) -%‬فر( عن أبي ذر‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -5659‬العالم والعلم في الجنة‪ ،‬فإذا لم يعمل العششالم بمششا يعلششم‬
‫كان العلم والعمل في الجنة‪ ،‬وكان العالم في النار‬
‫‪) -%‬فر( عن أبي هريرة‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -5660‬العامل بالحق على الصدقة كالغازي في سبيل اللششه عششز‬
‫وجل حتى يرجع إلى بيته‬
‫‪) -%‬حم د ت ه ك( عن رافع بن خديج‬

‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -5661‬العباد عباد الله‪ ،‬والبلد بلد الله‪ ،‬فمششن أحيششا مششن مششوات‬
‫الرض شيئا فهو له‪ ،‬وليس لعرق ظالم حق‬
‫‪) -%‬هق( عن عائشة‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -5662‬العبادة في الهرج كهجرة إلي‬
‫‪) -%‬حم ت ه( عن معقل بن يسار‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -5663‬العباس مني وأنا منه‬
‫‪) -%‬ت ك( عن ابن عباس‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -5664‬العباس عم رسول الله‪ ،‬وإن عم الرجل صنو أبيه‬
‫‪) -%‬ت( عن أبي هريرة‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -5665‬العباس وصيي ووارثي‬
‫‪) -%‬خط( عن ابن عباس‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -5666‬العباس عمي وصنو أبي‪ ،‬فمن شاء فليباه بعمه‬
‫‪ -%‬ابن عساكر عن علي‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -5667‬العبد من الله وهو منه‪ ،‬ما لم يخدم‪ ،‬فإذا خدم وقع عليه‬
‫؟الحساب‬
‫‪) -%‬ص هب( عن أبي الدرداء‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -5668‬العبد مع من أحب‬
‫‪) -%‬حم( عن جابر‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -5669‬العبد عند ظنه بالله‪ ،‬وهو مع من أحب‬
‫‪ -%‬أبو الشيخ >ابن حبان< عن أبي هريرة‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -5670‬العبد البق ل تقبل له صلة‪ ،‬حتى يرجع إلى مواليه‬

‫‪) -%‬طب( عن جرير‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -5671‬العبد المطيع لوالديه ولربه في أعلى عليين‬
‫‪) -%‬فر( عن أنس‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -5672‬العتل كل رغيب الجوف‪ ،‬وثيق الخلششق‪ ،‬أكششول‪ ،‬شششروب‪،‬‬
‫جموع للمال‪ ،‬منوع له‬
‫‪ -%‬ابن مردويه عن أبي الدرداء‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -5673‬العتل الزنيم‪ :‬الفاحش اللئيم‬
‫‪ -%‬ابن أبي حاتم عن موسى بن عقبة مرسل‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -5674‬العتيرة حق‬
‫‪) -%‬حم ن( عن ابن عمرو‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -5675‬العجششب أن ناسششا مششن أمششتي يؤمششون الششبيت لرجششل مششن‬
‫قريش قد لجأ بششالبيت‪ ،‬حششتى إذا كششانوا بالبيششداء خسششف بهششم‪ ،‬فيهششم‬
‫المستبصششر‪ ،‬والمجبششور‪ ،‬وابششن السششبيل‪ ،‬يهلكششون مهلكششا واحششدا‪،‬‬
‫ويصدرون مصادر شتى‪ ،‬يبعثهم الله على نياتهم‬
‫‪) -%‬م( عن عائشة‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -5676‬العجماء جرحها جبار‪ ،‬والبئر جبار‪ ،‬والمعدن جبششار‪ ،‬وفششي‬
‫الركاز الخمس‬
‫‪ -%‬مالك )حم ق ‪ (4‬عن أبي هريرة )طب( عن عمرو بن عوف‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -5677‬العجم يبدأون بكبارهم إذا كتبوا؛ فإذا كتب أحدكم فليبششدأ‬
‫بنفسه‬
‫‪) -%‬فر( عن أبي هريرة‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -5678‬العجوة من فاكهة الجنة‬
‫‪ -%‬أبو نعيم في الطب عن بريدة‬

‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -5679‬العجوة والصخرة والشجرة من الجنة‬
‫‪) -%‬حم ه ك( عن رافع بن عمرو المزني‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -5680‬العجوة من الجنة‪ ،‬وفيها شفاء من السششم‪ ،‬والكمششأة مششن‬
‫المن‪ ،‬وماؤها شفاء للعين‬
‫‪) -%‬حم ت ه( عن أبي هريرة )حم ن ه( عن أبي سعيد وجابر‬
‫‪ -5681‬العجوة من الجنة‪ ،‬وفيها شفاء من السششم‪ ،‬والكمششأة مششن‬
‫المن‪ ،‬وماؤها شفاء للعين‪ ،‬والكبش العربي السود شفاء من عششرق‬
‫النسا‪ ،‬يؤكل من لحمه‪ ،‬ويحسى من مرقه‬
‫‪ -%‬ابن النجار عن ابن عباس‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -5682‬العدة دين‬
‫‪) -%‬طس( عن علي وعن ابن مسعود‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -5683‬العدة دين‪ ،‬ويل لمن وعد ثم أخلف‪ ،‬ويل لمششن وعششد ثششم‬
‫أخلف‪ ،‬ويل لمن وعد ثم أخلف‬
‫‪ -%‬ابن عساكر عن علي‬
‫‪ -5684‬العدة عطية‬
‫‪) -%‬حل( عن ابن مسعود‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -5685‬العدل حسن‪ ،‬ولكن في المراء أحسن‪ ،‬السششخاء حسششن‪،‬‬
‫ولكن في الغنياء أحسن‪ ،‬الورع حسن‪ ،‬ولكن فششي العلمششاء أحسششن‪،‬‬
‫الصبر حسن‪ ،‬ولكن في الفقراء أحسششن‪ ،‬التوبششة حسششن‪ ،‬ولكششن فششي‬
‫الشباب أحسن‪ ،‬الحياء حسن‪ ،‬ولكن في النساء أحسن‬
‫‪) -%‬فر( عن علي‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -5686‬العرافششة أولهششا ملمششة‪ ،‬و آخرهششا ندامششة‪ ،‬والعششذاب يششوم‬
‫القيامة‬
‫‪ -%‬الطيالسي عن أبي هريرة‬

‫‪ -5687‬العرب للعرب أكفاء‪ ،‬والموالي أكفاء للموالي‪ ،‬إل حششائك‬
‫أو حجام‬
‫‪) -%‬هق( عن عائشة‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -5688‬العربون لمن عربن‬
‫‪) -%‬خط( في رواة مالك عن ابن عمر‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -5689‬العرش من ياقوتة حمراء‬
‫‪ -%‬أبو الشيخ >ابن حبان< في العظمة عن الشعبي مرسل‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -5690‬العرف ينقطع فيما بين الناس‪ ،‬ول ينقطع فيما بين اللششه‬
‫وبين من فعله‬
‫‪) -%‬فر( عن أبي اليسر‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -5691‬العسيلة الجماع‬
‫‪) -%‬حل( عن عائشة‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -5692‬العشر عشر الضحى‪ ،‬والوتر يششوم عرفششة‪ ،‬والشششفع يششوم‬
‫النحر‬
‫‪) -%‬حم ك( عن جابر‬
‫‪ -5693‬العطاس من الله‪ ،‬والتثاؤب من الشششيطان‪ ،‬فششإذا تثششاءب‬
‫أحششدكم فليضششع يششده علششى فيششه‪ ،‬وإذا قششال‪" :‬اه اه" فششإن الشششيطان‬
‫يضحك من جوفه‪ ،‬وإن الله عز وجل يحب العطاس ويكره التثاؤب‬
‫‪) -%‬ت( وابن السني في عمل يوم وليلة عن أبي هريرة‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -5694‬العطاس والنعاس والتثاؤب في الصلة والحيض والقيء‬
‫والرعاف من الشيطان‬
‫‪) -%‬ت( عن دينار‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -5695‬العطاس عند الدعاء شاهد صدق‬
‫‪ -%‬أبو نعيم عن أبي هريرة‬

‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -5696‬العفو أحق ما عمل به‬
‫‪ -%‬ابن شاهين في المعرفة عن حليس بن زيد‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -5697‬العقل على العصبة‪ ،‬وفي السقط غرة‪ :‬عبد أو أمة‬
‫]"غرة"‪ :‬أي رقيق أو مملوك[ش‬
‫‪) -%‬طب( عن حمل بن النابغة‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -5698‬العقيقة حق‪ :‬عن الغلم شاتان مكافئتان‪ ،‬وعششن الجاريششة‬
‫شاة‬
‫‪) -%‬حم( عن أسماء بنت يزيد‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -5699‬العقيقة تذبح لسبع‪ ،‬أو لربع عشر‪ ،‬أو لحدى وعشرين‬
‫‪) -%‬طس( والضياء عن بريدة‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -5700‬العلماء أمناء الله على خلقه‬
‫‪ -%‬القضاعي وابن عساكر عن أنس‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -5701‬العلماء أمناء الرسل‪ ،‬ما لم يخالطوا السلطان ويششداخلوا‬
‫الدنيا؛ فششإذا خششالطوا السششلطان وداخلششوا الششدنيا فقششد خششانوا الرسششل‬
‫فاحذروهم‬
‫‪ -%‬الحسن بن سفيان )عق( عن أنس‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -5702‬العلماء أمناء أمتي‬
‫‪) -%‬فر( عن عثمان‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -5703‬العلماء مصابيح الرض‪ ،‬وخلفاء النبيششاء‪ ،‬وورثششتي وورثششة‬
‫النبياء‬
‫‪) -%‬عد( عن علي‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -5704‬العلماء قادة‪ ،‬والمتقون سادة‪ ،‬ومجالستهم زيادة‬

‫‪ -%‬ابن النجار عن أنس‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -5705‬العلماء ورثة النبياء‪ :‬تحبهم أهل السماء‪ ،‬وتستغفر لهششم‬
‫الحيتان في البحر إذا ماتوا إلى يوم القيامة‬
‫‪ -%‬ابن النجار عن أنس‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -5706‬العلماء ثلثة‪ :‬رجل عاش بعلمه وعاش الناس به‪ ،‬ورجل‬
‫عاش الناس به وأهلك نفسششه‪ ،‬ورجششل عششاش بعلمششه ولششم يعششش بششه‬
‫غيره‬
‫‪) -%‬فر( عن أنس‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -5707‬العلم أفضل من العبادة‪ ،‬وملك الدين الورع‬
‫‪) -%‬خط( وابن عبد البر في العلم عن ابن عباس‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -5708‬العلم أفضل من العمل‪ ،‬وخير العمششال أوسششطها‪ ،‬وديششن‬
‫الله تعالى بين القاسي والغالي‪ ،‬والحسنة بين السيئتين ل ينالهششا إل‬
‫بالله‪ ،‬وشر السير الحقحقة‬
‫‪) -%‬هب( عن بعض الصحابة‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -5709‬العلم ثلثة وما سوى ذلششك فهششو فضششل‪ :‬آيششة محكمششة‪ ،‬أو‬
‫سنة قائمة‪ ،‬أو فريضة عادلة‬
‫‪) -%‬د ه ك( عن ابن عمرو‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -5710‬العلم ثلثة‪ :‬كتاب ناطق‪ ،‬وسنة ماضية‪ ،‬و "ل أدري"‬
‫‪) -%‬فر( عن ابن عمر‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -5711‬العلم حياة السلم وعماد اليمان‪ ،‬ومن علششم علمششا أتششم‬
‫الله له أجره‪ ،‬ومن تعلم فعمل علمه الله ما لم يعلم‬
‫‪ -%‬أبو الشيخ >ابن حبان< عن ابن عباس‬
‫‪) -$‬ض(‬

‫‪ -5712‬العلم خزائن‪ ،‬ومفتاحها السؤال‪ ،‬فسششلوا يرحمكششم اللششه؛‬
‫فإنه يؤجر فيه أربعة‪ :‬السائل‪ ،‬والمعلم‪ ،‬والمستمع‪ ،‬والمحب لهم‬
‫‪) -%‬حل( عن علي رضي الله عنه‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -5713‬العلششم خليششل المششؤمن‪ ،‬والعقششل دليلششه‪ ،‬والعمششل قيمششه‪،‬‬
‫والحلم وزيره‪ ،‬والصبر أمير جنوده‪ ،‬والرفق والده‪ ،‬واللين أخوه‬
‫‪) -%‬هب( عن الحسن مرسل‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -5714‬العلم خير من العبادة‪ ،‬وملك الدين الورع‬
‫‪ -%‬ابن عبد البر عن أبي هريرة‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -5715‬العلم خير من العمل‪ ،‬وملك الدين الششورع‪ ،‬والعششالم مششن‬
‫يعمل‬
‫‪ -%‬أبو الشيخ >ابن حبان< عن عبادة‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -5716‬العلم دين والصلة دين فانظروا عمن تأخذون هذا العلم‬
‫وكيف تصلون هذه الصلة؛ فإنكم تسألون يوم القيامة‬
‫‪) -%‬فر( عن ابن عمر‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -5717‬العلم علمان‪ :‬فعلم في القلب فذلك العلم النافع‪ ،‬وعلم‬
‫على اللسان فذلك حجة الله على ابن آدم‬
‫‪) -%‬ش( والحكيششم عششن الحسششن مرسششل )خششط( عنششه ]أي عششن‬
‫الحسن[ش عن جابر‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -5718‬العلم في قريش‪ ،‬والمانة في النصار‬
‫‪) -%‬طب( عن ابن جزء‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -5719‬العلم ميراثي‪ ،‬وميراث النبياء قبلي‬
‫‪) -%‬فر( عن أم هانئ‬
‫‪) -$‬ض(‬

‫‪ -5720‬العلششم والمششال يسششتران كششل عيششب‪ ،‬والجهششل والفقششر‬
‫يكشفان كل عيب‬
‫‪) -%‬فر( عن ابن عباس‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -5721‬العلم ل يحل منعه‬
‫‪) -%‬فر( عن أبي هريرة‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -5722‬العم والد‬
‫‪) -%‬ص( عن عبد الله الوراق مرسل‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -5723‬العمششائم تيجششان العششرب‪ ،‬والحتبششاء حيطانهششا‪ ،‬وجلششوس‬
‫المؤمن في المسجد رباطه‬
‫‪ -%‬القضاعي )فر( عن علي‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -5724‬العمششائم تيجششان العششرب؛ فششإذا وضششعوا العمششائم وضششعوا‬
‫عزهم‬
‫‪) -%‬فر( عن ابن عباس‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -5725‬العمامة على القلنسوة فصل ما بيننا وبيششن المشششركين‪،‬‬
‫يعطى يوم القيامة بكل كورة يدورها على رأسه نورا‬
‫‪ -%‬البارودي عن ركانة‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -5726‬العمد قود‪ ،‬والخطأ دية‬
‫‪) -%‬طب( عن عمرو بن حزم‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -5727‬العمرى جائزة لهلها‬
‫]"العمرى"‪ :‬أي ما جعل للغير‪ ،‬لمدة العمر‪.‬‬
‫"جائزة"‪ :‬أي صحيحة‪.‬‬
‫"جائزة لهلها"‪ :‬أي يملكها الخذ مدة العمر[ش‬
‫‪) -%‬حم ق ن( عن جابر )حم ق د ن( عن أبي هريرة )حم د ت(‬
‫عن سمرة )ن( عن زيد بن ثابت‪ ،‬وعن ابن عباس‬

‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -5728‬العمرى ميراث لهلها‬
‫]"العمرى"‪ :‬أي ما جعل للغير‪ ،‬لمدة العمر[ش‬
‫‪) -%‬م( عن جابر و أبي هريرة‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -5729‬العمرى لمن وهبت له‬
‫‪) -%‬م د ن( عن جابر‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -5730‬العمرى جائزة لهلها‪ ،‬والرقبى جائزة لهلها‬
‫]"العمرى"‪ :‬أي ما جعل للغير‪ ،‬لمدة العمر‬
‫"والرقبى"‪ :‬؟؟[ش‬
‫‪ (4) -%‬عن جابر‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -5731‬العمرى جائزة لمن أعمرها‪ ،‬والرقبى جائزة لمن أرقبها‪،‬‬
‫والعائد في هبته كالعائد في قيئه‬
‫])"قيئه"‪ :‬انظر شرح الحديث ‪[(2443‬ش‬
‫‪) -%‬حم ن( عن ابن عباس‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -5732‬العمرى والرقبى سبيلهما سبيل الميراث‬
‫‪) -%‬طب( عن زيد بن ثابت‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -5733‬العمرة إلى العمرة كفششارة لمششا بينهمششا‪ ،‬والحششج المششبرور‬
‫ليس له جزاء إل الجنة‬
‫‪ -%‬مالك )حم ق ‪ (4‬عن أبي هريرة‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -5734‬العمششرة إلششى العمششرة كفششارة لمششا بينهمششا مششن الششذنوب‬
‫والخطايا‪ ،‬والحج المبرور ليس له جزاء إل الجنة‬
‫‪) -%‬حم( عن عامر بن ربيعة‬
‫‪) -$‬صح(‬

‫‪ -5735‬العمرتان تكفششران مششا بينهمششا‪ ،‬والحششج المششبرور ليششس لششه‬
‫جزاء إل الجنة‪ ،‬وما سبح الحاج من تسبيحة ول هلل مششن تهليلششة ول‬
‫كبر من تكبيرة إل يبشر بها تبشيرة‬
‫‪) -%‬هب( عن أبي هريرة‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -5736‬العمرة من الحج بمنزلششة الششرأس مششن الجسششد‪ ،‬وبمنزلششة‬
‫الزكاة من الصيام‬
‫‪) -%‬فر( عن ابن عباس‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -5737‬العنبر ليس بركاز‪ ،‬بل هو لمن وجده‬
‫‪ -%‬ابن النجار عن جابر‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -5738‬العنكبوت شيطان فاقتلوه‬
‫‪) -%‬د( في مراسليه عن يزيد بن مرشد مرسل‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -5739‬العنكبوت شيطان مسخه الله تعالى فاقتلوه‬
‫‪) -%‬عد( عن ابن عمر‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -5740‬العهد الذي بيننا وبينهم الصلة‪ ،‬فمن تركها فقد كفر‬
‫‪) -%‬حم ت ن ه حب ك( عن بريدة‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -5741‬العيافة والطيرة والطرق من الجبت‬
‫‪) -%‬د( عن قبيصة‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -5742‬العيادة فواق ناقة‬
‫‪) -%‬هب( عن أنس‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -5743‬العيدان واجبان على كل حالم‪ :‬من ذكر وأنثى‬
‫‪) -%‬فر( عن ابن عباس‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -5744‬العين حق‬

‫‪) -%‬حم ق د ن( عن أبي هريرة‪) -‬ه( عن عامر بن ربيعة‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -5745‬العين حق‪ ،‬تستنزل الحالق‬
‫]"الحالق"‪ :‬أي الجبل العالي[ش‬
‫‪) -%‬حم طب ك( عن ابن عباس‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -5746‬العين حق‪ ،‬ولو كان شششيء سششابق القششدر سششبقته العيششن‪،‬‬
‫وإذا استغسلتم فاغتسلوا‬
‫‪) -%‬حم م( عن ابن عباس‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -5747‬العين حق يحضرها الشيطان وحسد ابن آدم‬
‫‪ -%‬الكجي في سننه عن أبي هريرة‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -5748‬العين تدخل الرجل القبر‪ ،‬وتدخل الجمل القدر‬
‫‪) -%‬عد حل( عن جابر )عد( عن أبي ذر‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -5749‬العين وكاء السه‪ ،‬فمن نام فليتوضأ‬
‫‪) -%‬حم ه( عن علي‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -5750‬العين وكاء السه‪ ،‬فإذا نامت العين استطلق الوكاء‬
‫‪) -%‬هق( عن معاوية‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -5751‬العينششان تزنيششان‪ ،‬واليششدان تزنيششان‪ ،‬والششرجلن تزنيششان‪،‬‬
‫والفرج يزني‬
‫‪) -%‬حم طب( عن ابن مسعود‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -5752‬العينششان دليلن‪ ،‬والذنششان قمعششان‪ ،‬واللسششان ترجمششان‪،‬‬
‫واليدان جناحششان‪ ،‬والكبششد رحمششة‪ ،‬والطحششال ضششحك‪ ،‬والششرئة نفششس‪،‬‬
‫والكليتان مكر‪ ،‬والقلب ملك‪ :‬فإذا صلح الملك صششلحت رعيتششه‪ ،‬وإذا‬
‫فسد الملك فسدت رعيته‬

‫‪ -%‬أبو الشيخ >ابن حبان< في العظمة )عششد( و أبششو نعيششم فششي‬
‫الطب عن أبي سعيد‪ ،‬الحكيم عن عائشة‬
‫*‪*2‬باب‪ :‬حرف الغين‬
‫‪ -5753‬غبار المدينة شفاء من الجذام‬
‫‪ -%‬أبو نعيم في الطب عن ثابت بن قيس بن شماس‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -5754‬غبار المدينة يبرئ من الجذام‬
‫‪ -%‬ابن السني و أبو نعيم في الطب عن أبي بكر بن محمد بششن‬
‫سالم مرسل‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -5755‬غبار المدينة يطفئ الجذام‬
‫‪ -%‬الزبير بن بكار في أخبششار المدينششة عششن إبراهيششم بلغششا ]>أي‬
‫قال‪ :‬بلغنا ذلك عن رسول الله صلى الله عليه وسلم<[ش‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -5756‬غبن المسترسل حرام‬
‫‪) -%‬طب( عن أبي أمامة‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -5757‬غبن المسترسل ربا‬
‫‪) -%‬هق( عن أنس وعن جابر وعن علي‬
‫‪ -5758‬غدوة في سبيل الله أو روحة خير من الدنيا وما فيها‬
‫‪) -%‬حم ق ه( عن أنششس )ق ت ن( عششن سششهل بششن سششعد )م ه(‬
‫عن أبي هريرة )ت( عن ابن عباس‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -5759‬غدوة في سششبيل اللششه أو روحششة خيششر ممششا طلعششت عليششه‬
‫الشمس وغربت‬
‫‪) -%‬حم م ن( عن أبي أيوب‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -5760‬غششرة العششرب كنانششة‪ ،‬وأركانهششا تميششم‪ ،‬وخطباؤهششا أسششد‪،‬‬
‫وفرسانها قيس‪ ،‬ولله تعالى من أهل الرض فرسان‪ ،‬وفرسانه فششي‬
‫الرض قيس‬
‫‪ -%‬ابن عساكر عن أبي ذر‬

‫‪ -5761‬غزوة فششي البحششر مثششل عشششر غششزوات فششي الششبر‪ ،‬والششذي‬
‫يسدر في البحر كالمتشحط في دمه في سبيل الله‬
‫‪) -%‬ه( عن أم الدرداء‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -5762‬غزوة في البحر خير من عشر غششزوات فششي الششبر‪ ،‬ومششن‬
‫أجاز البحر فكأنما أجاز الودية كلهششا‪ ،‬والمششائد فيششه كالمتشششحط فششي‬
‫دمه‪،‬‬
‫‪) -%‬ك( عن ابن عمرو‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -5763‬غسل يوم الجمعة واجب على كل محتلم‬
‫‪ -%‬مالك )حم د ن ه( عن أبي سعيد‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -5764‬غسل يوم الجمعة واجب كوجوب غسل الجنابة‬
‫‪ -%‬الرافعي عن أبي سعيد‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -5765‬غسل القدمين بالمششاء البششارد بعششد الخششروج مششن الحمششام‬
‫أمان من الصداع‬
‫‪ -%‬أبو نعيم في الطب عن أبي هريرة‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -5766‬غسل الناء وطهارة الفناء يورثان الغنى‬
‫‪) -%‬خط( عن أنس‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -5767‬غشيتكم سكرتان‪ :‬سششكرة حششب العيششش‪ ،‬وحششب الجهششل‪،‬‬
‫فعند ذلك ل تأمرون بالمعروف ول تنهششون عششن المنكششر‪ ،‬والقششائمون‬
‫بالكتاب والسنة كالسابقين الولين من المهاجرين والنصار‬
‫‪) -%‬حل( عن عائشة‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -5768‬غشيتكم الفتن كقطع الليل المظلششم‪ ،‬أنجششى النششاس فيششه‬
‫رجل صاحب شششاهقة يأكششل مششن رسششل غنمششه‪ ،‬أو رجششل أخششذ بعنششان‬
‫فرسه من وراء الدروب يأكل من سيفه‬
‫‪) -%‬ك( عن أبي هريرة‬

‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -5769‬غضوا البصششار‪ ،‬واهجششروا الششدعار‪ ،‬واجتنبششوا أعمششال أهششل‬
‫النار‬
‫‪) -%‬طب( عن الحكيم بن عمير‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -5770‬غط فخذك‪ ،‬فإن الفخذ عورة‬
‫‪) -%‬ك( عن محمد بن عبد الله بن جحش‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -5771‬غط فخذك؛ فإن فخذ الرجل من عورته‬
‫‪) -%‬حم ك( عن ابن عباس‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -5772‬غطوا حرمة عورته؛ فششإن حرمششة عششورة الصشغير كحرمششة‬
‫عورة الكبير‪ ،‬ول ينظر الله إلى كاشف عورة‬
‫‪) -%‬ك( عن محمد بن عياض الزهري‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -5773‬غطوا الناء‪ ،‬وأوكئوا السقاء؛ فإن في السششنة ليلششة ينششزل‬
‫فيها وباء ل يمر بإناء لم يغط أو سقاء لم يوكأ إل وقع فيه من ذلششك‬
‫الوباء‬
‫‪) -%‬حم م( عن جابر‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -5774‬غطوا الناء‪ ،‬وأوكئوا السقاء؛ وأغلقششوا البششواب‪ ،‬وأطفئوا‬
‫السراج؛ فإن الشيطان ل يحل سقاء‪ ،‬ول يفتح بابا‪ ،‬ول يكشف إناء؛‬
‫فإن لم يجد أحدكم إل أن يعرض على إنائه عودا ويششذكر اسششم اللششه‬
‫فليفعل؛ فإن الفويسقة تضرم على أهل البيت بيتهم‬
‫‪) -%‬م ه( عن جابر‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -5775‬غفار غفر الله لها‪ ،‬وأسلم سالمها اللششه‪ ،‬وعصششية عصششت‬
‫الله ورسوله‬
‫‪) -%‬حم ق ت( عن ابن عمر‬
‫‪) -$‬صح(‬

‫‪ -5776‬غفر الله لرجششل ممششن كششان قبلكششم‪ :‬كششان سششهل إذا بششاع‪،‬‬
‫سهل إذا اشترى‪ ،‬سهل إذا اقتضى‬
‫‪) -%‬حم ت هق( عن جابر‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -5777‬غفششر اللششه عششز وجششل لرجششل أمششاط غصششن شششوك عششن‬
‫الطريق‪ ،‬ما تقدم من ذنبه وما تأخر‬
‫‪ -%‬ابن زنجويه عن أبي سعيد و أبي هريرة‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -5778‬غفر لمرأة مومسة مرت بكلب على رأس ركششي يلهششث‬
‫كاد يقتله العطش‪ ،‬فنزعت خفها فأوثقته بخمارهششا فنزعششت لششه مششن‬
‫الماء‪ ،‬فغفر لها بذلك‬
‫‪) -%‬خ( عن أبي هريرة‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -5779‬غفر الله عز وجل لزيششد بششن عمششرو ورحمششه‪ :‬فششإنه مششات‬
‫على دين إبراهيم‬
‫‪ -%‬ابن سعد عن سعيد بن المسيب مرسل‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -5780‬غلششظ القلششوب والجفششاء فششي أهششل المشششرق‪ ،‬واليمششان‬
‫والسكينة في أهل الحجاز‬
‫‪) -%‬حم م( عن جابر‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -5781‬غنيمة مجالس أهل الذكر الجنة‬
‫‪) -%‬حم طب( عن ابن عمرو‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -5782‬غيششر الششدجال أخششوف علششى أمششتي مششن الششدجال‪ :‬الئمششة‬
‫المضلون‬
‫‪) -%‬حم( عن أبي ذر‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -5783‬غيرتان‪ ،‬إحداهما يحبها الله‪ ،‬والخرى يبغضها الله تعالى؛‬
‫ومخيلتان إحداهما يحبهششا اللششه‪ ،‬والخششرى يبغضششها اللششه‪ :‬الغيششرة فششي‬

‫الريبة يحبها الله‪ ،‬والغيرة في غير الريبة يبغضها اللششه؛ والمخيلششة إذا‬
‫تصدق الرجل يحبها الله‪ ،‬والمخيلة في الكبر يبغضها الله عز وجل‬
‫‪) -%‬حم طب ك( عن عقبة بن عامر‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -5784‬غيروا الشيب‪ ،‬ول تشبهوا باليهود‬
‫‪) -%‬حم ن( عن الزبير )ت( عن أبي هريرة‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -5785‬غيروا الشيب‪ ،‬ول تشبهوا باليهود والنصارى‬
‫‪) -%‬حم حب( عن أبي هريرة‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -5786‬غيروا الشيب‪ ،‬ول تقربوه السواد‬
‫‪) -%‬حم( عن أنس‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫*‪*2‬فصل‪ :‬في المحلى بأل من حرف الغين‬
‫‪ -5787‬الغازي في سبيل الله عز وجل‪ ،‬والحششاج والمعتمششر وفششد‬
‫الله‪ :‬دعاهم فأجابوه‪ ،‬وسألوه فأعطاهم‬
‫‪) -%‬ه حب( عن ابن عمر‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -5788‬الغبششار فششي سششبيل اللششه عششز وجششل إسششفار الوجششوه يششوم‬
‫القيامة‬
‫‪) -%‬حل( عن أنس‬
‫‪ -5789‬الغدو والرواح إلى المساجد من الجهاد في سبيل الله‬
‫‪) -%‬طب( عن أبي أمامة‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -5790‬الغدو والششرواح فششي تعليششم العلششم أفضششل عنششد اللششه مششن‬
‫الجهاد في سبيل الله‬
‫‪ -%‬أبو مسعود الصبهاني في معجمه‪ ،‬وابن النجار )فر( عن ابن‬
‫أنس‬
‫‪) -$‬ض(‬

‫‪ -5791‬الغرباء في الدنيا أربعة‪ :‬قرآن في جوف ظالم‪ ،‬ومسجد‬
‫في نادي قوم ل يصلى فيه‪ ،‬ومصحف في بيت ل يقششرأ فيششه‪ ،‬ورجششل‬
‫صالح مع قوم سوء‬
‫‪) -%‬فر( عن أبي هريرة‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -5792‬الغرفششة مششن ياقوتششة حمششراء أو زبرجششدة خضششراء أو ذرة‬
‫بيضاء ليس فيها فصم ول وصششم‪ ،‬وإن أهششل الجنششة يششتراءون الغرفششة‬
‫منها كمششا يششتراءون الكششوكب الششدري الشششرقي أو الغربششي فششي أفششق‬
‫السماء‪ ،‬وإن أبا بكر وعمر منهم‪ ،‬وأنعما‬
‫‪ -%‬الحكيم عن سهل بن سعد‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -5793‬الغريب إذا مرض فنظششر عششن يمينششه وعششن شششماله ومششن‬
‫أمامه ومن خلفه فلم ير أحدا يعرفه غفر الله له ما تقدم من ذنبه‬
‫‪ -%‬ابن النجار عن ابن عباس‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -5794‬الغريشششق ششششهيد‪ ،‬والحريشششق ششششهيد‪ ،‬والغريشششب ششششهيد‪،‬‬
‫والملدوغ شهيد‪ ،‬والمبطون شهيد‪ ،‬ومن يقع عليه البيت فهو شششهيد‪،‬‬
‫ومن وقع من فوق البيت فتدق رجله أو عنقششه فيمششوت فهششو شششهيد‪،‬‬
‫ومن تقع عليه الصخرة فهو شهيد‪ ،‬والغيرى علششى زوجهششا كالمجاهششد‬
‫في سبيل الله فلها أجر شهيد‪ ،‬ومن قتل دون ماله فهو شهيد‪ ،‬ومن‬
‫قتل دون نفسه فهو شهيد‪ ،‬ومن قتل دون أخيششه فهششو شششهيد‪ ،‬ومششن‬
‫قتل دون جاره فهو شهيد‪ ،‬والمر بششالمعروف والنششاهي عششن المنكششر‬
‫شهيد‬
‫‪ -%‬ابن عساكر عن علي‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -5795‬الغريق في سبيل الله شهيد‬
‫‪) -%‬تخ( عن عقبة بن عامر‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -5796‬الغزو خير لوديك‬
‫‪) -%‬فر( عن أبي الدرداء‬
‫‪) -$‬ض(‬

‫‪ -5797‬الغزو غزوان‪ :‬فأما إن غزا ابتغاء وجه الله تعالى‪ ،‬وأطاع‬
‫المششام‪ ،‬وأنفششق الكريمششة‪ ،‬وياسششر الشششريك‪ ،‬واجتنششب الفسششاد فششي‬
‫الرض‪ ،‬فششإن نششومه ونبهششه أجششر كلششه‪ .‬وأمششا مششن غششزا فخششرا‪ ،‬وريششاء‪،‬‬
‫وسمعة‪ ،‬وعصى المام‪ ،‬وأفسد في الرض‪ ،‬فإنه لن يرجع بالكفاف‬
‫‪) -%‬حم د ن ك هب( عن معاذ‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -5798‬الغسل يوم الجمعة سنة‬
‫‪) -%‬طب حل( عن ابن مسعود‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -5799‬الغسل واجب على كششل مسششلم فششي سششبعة أيششام شششعره‬
‫وبشره‬
‫‪) -%‬طب( عن ابن عباس‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -5800‬الغسل يوم الجمعة واجب على كل محتلششم‪ ،‬وأن يسششتن‬
‫وأن يمس طيبا إن وجد‬
‫‪) -%‬حم ق د( عن أبي سعيد‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -5801‬الغسل يوم الجمعة واجب على كششل محتلششم‪ ،‬والسششواك‪،‬‬
‫ويمس من الطيب ما قدر عليه‪ ،‬ولو من طيب المرأة إل أن يكثر‬
‫‪) -%‬ن حب( عن أبي سعيد‬
‫‪ -5802‬الغسل من الغسل والوضوء من الحمل‬
‫])أي غسل الميت وحمله([ش‬
‫‪ -%‬الضياء عن أبي سعيد‬
‫‪ -5803‬الغسل صاع والوضوء مد‬
‫‪) -%‬طس( عن ابن عمر‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -5804‬الغسل في هذه اليام واجب‪ :‬يوم الجمعة‪ ،‬ويوم الفطر‪،‬‬
‫ويوم النحر‪ ،‬ويوم عرفة‬
‫‪) -%‬فر( عن أبي هريرة‬
‫‪) -$‬ض(‬

‫‪ -5805‬الغضب من الشيطان‪ ،‬والشيطان خلق من النار‪ ،‬والماء‬
‫يطفئ النار؛ فإذا غضب أحدكم فليغتسل‬
‫‪ -%‬ابن عساكر عن معاوية‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -5806‬الغفلة في ثلث‪ :‬عن ذكر الله‪ ،‬وحين يصلي الصبح إلششى‬
‫طلوع الشمس‪ ،‬وغفلة الرجل عن نفسه في الدين حتى يركبه‬
‫‪) -%‬طب هب( عن ابن عمرو‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -5807‬الغل والحسد يأكلن الحسنات كما تأكل النار الحطب‬
‫‪ -%‬ابن صصري في أماليه عن الحسن بن علي‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -5808‬الغلة بالضمان‬
‫‪) -%‬حم هق( عن عائشة‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -5809‬الغناء ينبت النفاق في القلب كما ينبت الماء البقل‬
‫‪ -%‬ابن الدنيا في ذم الملهي عن ابن مسعود‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -5810‬الغناء ينبت النفاق في القلب كما ينبت الماء الزرع‬
‫‪) -%‬هب( عن جابر‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -5811‬الغنى اليأس مما في أيدي الناس‬
‫‪) -%‬حل( والقضاعي عن ابن مسعود‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -5812‬الغني الياس في أيدي الناس‪ ،‬ومششن مشششى منكششم إلششى‬
‫طمع من طمع الدنيا فليمش رويدا‬
‫‪ -%‬العسكري في المواعظ عن ابن مسعود‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -5813‬الغني الياس مما في أيدي الناس‪ ،‬وإياك والطمع‪ ،‬فششإنه‬
‫الفقر الحاضر‬
‫‪ -%‬العسكري عن ابن عباس‬

‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -5814‬الغنم بركة‬
‫‪) -%‬ع( عن البراء‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -5815‬الغنم بركة‪ ،‬والبل عز لهلهششا‪ ،‬والخيششل معقششود بنواصششيها‬
‫الخير إلى يششوم القيامششة‪ ،‬وعبششدك أخششوك فأحسششن إليششه‪ ،‬وإن وجششدته‬
‫مغلوبا فأعنه‬
‫‪ -%‬البزار عن حذيفة‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ 5816‬الغنششم مششن دواب الجنششة‪ :‬فامسششحوا رغامهششا‪ ،‬وصششلوا فششي‬
‫مرابضها‬
‫‪ -%‬خط عن أبي هريرة‬
‫‪ -5817‬الغنم أموال النبياء‬
‫‪) -%‬فر( عن أبي هريرة‬
‫‪ -5818‬الغنيمة الباردة الصوم في الشتاء‬
‫‪) -%‬ت( عن عامر بن مسعود‬
‫‪ -5819‬الغلم مرتهن بعقيقته‪ :‬تذبح عنششه يششوم السششابع‪ ،‬ويسششمى‬
‫ويحلق رأسه‬
‫‪) -%‬ت ك( عن سمرة‬
‫‪ -5820‬الغلم مرتهن بعقيقته‪ :‬فأهريقوا عنه الدم‪ ،‬وأميطوا عنه‬
‫الذى‬
‫‪) -%‬هب( عن سلمان ابن عامر‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -5821‬الغلم الذي قتله الخضر طبع يوم طبع كافرا ولششو عششاش‬
‫لرهق أبويه طغيانا وكفرا‬
‫‪) -%‬م د ت( عن أبي‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -5822‬الغيبة ذكرك أخاك بما يكره‬
‫‪) -%‬د( عن أبي هريرة‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -5823‬الغيبة تنقض الوضوء والصلة‬

‫‪) -%‬فر( عن ابن عمر‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -5824‬الغيرة من اليمان‪ ،‬والبذاء من النفاق‬
‫‪ -%‬البزار )هب( عن أبي سعيد‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -5825‬الغيلن سحرة الجن‬
‫‪ -%‬ابن أبي الدنيا في مكايد الشيطان عن عبد الله بن عبيد بششن‬
‫عمير مرسل‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫*‪*2‬باب‪ :‬حرف الفاء‬
‫‪ -5826‬فاتحة الكتاب شفاء من السم‬
‫‪) -%‬ص هب( عن أبي سعيد‪ ،‬و أبششو الشششيخ >ابششن حبششان< فششي‬
‫الثواب عن أبي هريرة و أبي سعيد معا‬
‫‪ -5827‬فاتحة الكتاب شفاء من كل داء‬
‫‪) -%‬هب( عن عبد الملك بن عمير مرسل‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -5828‬فاتحة الكتاب تعدل بثلثي القرآن‬
‫‪ -%‬عبد بن حميد عن ابن عباس‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -5829‬فاتحة الكتاب أنزلت من كنز تحت العرش‬
‫‪ -%‬ابن راهويه عن علي‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -5830‬فاتحة الكتاب و آيششة الكرسششي ل يقرؤهمششا عبششد فششي دار‬
‫فيصيبهم ذلك اليوم عين أنس أو جن‬
‫‪) -%‬فر( عن عمران بن حصين‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -5831‬فاتحة الكتاب تجزئ ما ل يجزئ شيء من القششرآن‪ ،‬ولششو‬
‫أن فاتحة الكتاب جعلت في كفة الميزان وجعل القرآن فششي الكفششة‬
‫الخرى لفضلت فاتحة الكتاب على القرآن سبع مرات‬
‫‪) -%‬فر( عن أبي الدرداء‬

‫‪ -5832‬فارس نطحششة أو نطحتششان‪ ،‬ثششم ل فششارس بعششد هششذا أبششدا‪،‬‬
‫والروم ذات القرون كلما هلك قرن خلفه قششرن‪ ،‬أهششل صششبر‪ ،‬وأهلششه‬
‫لخر الدهر هم أصحابكم ما دام في العيش خير‬
‫‪ -%‬الحرث عن ابن محيريز‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -5833‬فاطمة بضعة مني‪ ،‬فمن أغضبها أغضبني‬
‫‪) -%‬خ( عن المسور‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -5834‬فاطمة بضعة مني‪ ،‬يقبضني مششا يقبضششها‪ ،‬ويبسششطني مششا‬
‫يبسششطها‪ ،‬وإن النسششاب تنقطششع يششوم القيامششة غيششر نسششبي وسششببي‬
‫وصهري‬
‫‪) -%‬حم ك( عنه ]أي >عن راوي الحديث السابق< المسور[ش‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -5835‬فاطمة سيدة نساء أهل الجنة‪ ،‬إل مريم بنت عمران‬
‫‪) -%‬ك( عن أبي سعيد‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -5836‬فاطمة أحب إلي منك‪ ،‬وأنت أعز إلي منها‪ ،‬قاله لعلي‬
‫‪) -%‬طس( عن أبي هريرة‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -5837‬فتح اليوم من ردم يأجوج ومأجوج مثل هذه‪ ،‬وعقد بيششده‬
‫تسعين‬
‫‪) -%‬حم ق( عن أبي هريرة‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -5838‬فتح الله بابا للتوبة من المغرب عرضششه مسششيرة سششبعين‬
‫عاما‪ ،‬ل يغلق حتى تطلع الشمس من نحوه‬
‫‪) -%‬تخ( عن صفوان بن عسال‬
‫‪ -5839‬فتنششة الرجششل فششي أهلششه ومششاله ونفسششه وولششده وجششاره‪:‬‬
‫يكفرها الصششيام والصششلة والصششدقة والمششر بشالمعروف والنهششي عششن‬
‫المنكر‬
‫‪) -%‬ق ت ه( عن حذيفة‬
‫‪) -$‬صح(‬

‫‪ -5840‬فتنة القبر في‪ ،‬فإذا سئلتم عني فل تشكوا‬
‫‪) -%‬ك( عن عائشة‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -5841‬فجرت أربعة أنهار من الجنة‪ :‬الفرات‪ ،‬والنيل‪ ،‬وسيحان‪،‬‬
‫وجيحان‬
‫‪) -%‬حم( عن أبي هريرة‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -5842‬فجور المرأة الفششاجرة كفجششور ألششف فششاجر‪ ،‬وبششر المششرأة‬
‫كعمل سبعين صديقا‬
‫‪ -%‬أبو الشيخ >ابن حبان< عن ابن عمر‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -5843‬فخذ المرء المسلم من عورته‬
‫‪) -%‬طب( عن جرهد‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -5844‬فششراش للرجششل‪ ،‬وفششراش لمرأتششه‪ ،‬والثششالث للضششيف‪،‬‬
‫والرابع للشيطان‬
‫‪) -%‬حم م ن( عن جابر‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -5845‬فرج سقف بيتي وأنا بمكة فنزل جبريششل ففششرج صششدري‪،‬‬
‫ثم غسله بمششاء زمششزم‪ ،‬ثششم جششاء بطسششت مششن ذهششب ممتلششئ حكمششة‬
‫وإيمانا فأفرغها في صدري‪ ،‬ثم أطبقه ثم أخذ بيدي فعششرج بششي إلششى‬
‫السماء الدنيا‪ .‬فلما جئنا السماء الدنيا قششال جبريششل لخششازن السششماء‬
‫الدنيا‪ :‬افتح‪ .‬قال‪ :‬من هذا؟ قال‪ :‬هذا جبريل‪ .‬قال‪ :‬هل معششك أحششد؟‬
‫قال‪ :‬نعم معي محمد‪ .‬قال‪ :‬فأرسل إليه؟ قششال‪ :‬نعششم‪ ،‬فافتششح‪ .‬فلمششا‬
‫علونا السماء الدنيا فإذا رجل عن يمينه أسودة وعن يساره أسودة‪،‬‬
‫فإذا نظر قبل يمينه ضحك وإذا نظر قبل شماله بكى‪ ،‬فقال‪ :‬مرحبا‬
‫بالنبي الصالح والبن الصالح‪ .‬قلت يا جبريل من هذا؟ قال هششذا آدم‬
‫وهذه السودة عن يمينه وعن شماله نسم بنيه‪ ،‬فأهل اليميششن أهششل‬
‫الجنة‪ ،‬والسودة التي عن شماله أهل النششار‪ ،‬فششإذا نظششر قبششل يمينششه‬
‫ضحك‪ ،‬وإذا نظر قبل شماله بكى‪ .‬ثششم عششرج بششي جبريششل حششتى أتششى‬
‫السماء الثانية فقال لخازنها‪ :‬افتح‪ .‬فقششال لششه خازنهششا مثششل مششا قششال‬

‫خازن السماء الدنيا‪ ،‬ففتح‪ .‬فلما مررت بإدريس قال‪ :‬مرحبا بششالنبي‬
‫الصالح والخ الصالح‪ .‬قلت‪ :‬من هذا؟ قال‪ :‬هذا إدريس‪ .‬ثششم مششررت‬
‫بموسى فقال‪ :‬مرحبا بالنبي الصالح والخ الصالح‪ .‬فقلت مششن هششذا؟‬
‫قال‪ :‬هذا موسى‪ .‬ثم مررت بعيسششى فقششال‪ :‬مرحبششا بششالنبي الصششالح‬
‫والخ الصالح‪ .‬قلت من هذا؟ قششال‪ :‬عيسششى ابششن مريششم‪ .‬ثششم مششررت‬
‫بإبراهيم فقال‪ :‬مرحبا بالنبي الصالح والبن الصالح‪ .‬قلت‪ :‬من هذا؟‬
‫قال‪ :‬هذا إبراهيم‪ .‬ثم عرج بششي حششتى ظهششرت بمسششتوى أسششمع فيششه‬
‫صريف القلم‪ ،‬ففرض الله عششز وجششل علششى أمششتي خمسششين صششلة‪،‬‬
‫فرجعت بذلك حتى مررت على موسى‪ ،‬فقال موسى‪ :‬مششاذا فششرض‬
‫ربششك علششى أمتششك؟ قلششت‪ :‬فششرض عليهششم خمسششين صششلة‪ .‬قششال لششي‬
‫موسى‪ :‬فراجع ربك فإن أمتك ل تطيق ذلك‪ .‬فراجعت ربي‪ ،‬فوضششع‬
‫شطرها‪ ،‬فرجعت إلى موسى فأخبرته فقال‪ :‬راجع ربك فششإن أمتششك‬
‫ل تطيق ذلك‪ .‬فراجعت ربي فقششال‪ :‬هششن خمششس وهششي خمسششون‪ ،‬ل‬
‫يبدل القول لدي‪ .‬فرجعت إلى موسى فقال‪ :‬راجع ربك‪ .‬فقلت‪ :‬قششد‬
‫اسششتحييت مششن ربششي‪ .‬ثششم انطلششق بششي حششتى انتهششى بششي إلششى سششدرة‬
‫المنتهى‪ ،‬فغشيها ألوان ل أدري ما هي‪ ،‬ثم دخلششت الجنششة فششإذا فيهششا‬
‫جنابذ اللؤلؤ وإذا ترابها المسك‬
‫‪) -%‬ق( عششن أبششي ذر‪ ،‬إل قششوله "ثششم عششرج بششي حششتى ظهششرت‬
‫بمستوى أسمع فيه صريف القلم" فإنه عن ابن عباس و أبي حبششة‬
‫البدري‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -5846‬فرخ الزنا ل يدخل الجنة‪.‬‬
‫‪) -%‬عد( عن أبي هريرة‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -$$‬ضششعفه السششيوطي‪ ،‬وقششال ابششن الجششوزي موضششوع‪ ،‬وكششذلك‬
‫اعترض عليه الكثير لمخالفته الصششول‪ ،‬وأهمهششا "ول تششزر وازرة وزر‬
‫أخرى"‪ .‬من شرح المناوي باختصار‪ ،‬دار الحديث‪.‬‬
‫‪ -5847‬فرغ الله عز وجل إلى كل عبد مششن خمششس‪ :‬مششن أجلششه‪،‬‬
‫ورزقه‪ ،‬وأثره‪ ،‬ومضجعه‪ ،‬وشقي أم سعيد‬
‫‪) -%‬حم طب( عن أبي الدرداء‬

‫‪ -5848‬فرغ إلى ابششن آدم مششن أربششع‪ :‬الخلششق‪ ،‬والخلششق‪ ،‬والششرزق‬
‫والجل‬
‫‪) -%‬طس( عن ابن مسعود‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -5849‬فرق ما بيننا وبين المشركين العمائم على القلنس‬
‫‪) -%‬د ت( عن ركانة‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -5850‬فسطاط المسلمين يوم الملحمششة الكششبرى بششأرض يقششال‬
‫لها‪ :‬الغوطة‪ ،‬فيها مدينة يقال لها‪ :‬دمشششق‪ ،‬خيششر منششازل المسششلمين‬
‫يومئذ‬
‫‪) -%‬حم( عن أبي الدرداء‬
‫‪ -5851‬فصل ما بين الحلل والحششرام‪ :‬ضششرب الششدف‪ ،‬والصششوت‬
‫في النكاح‬
‫‪) -%‬حم ت ن ه ك( عن محمد بن حاطب‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -5852‬فصل ما بين صيامنا وصيام أهل الكتاب أكلة السحر‬
‫‪) -%‬حم م ‪ (4‬عن عمرو بن العاص‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -5853‬فصل ما بين لذة المرأة ولذة الرجل كأثر المخيششط فششي‬
‫الطين‪ ،‬إل أن الله يسترهن بالحياء‬
‫‪) -%‬طس( عن ابن عمرو‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -5854‬فضل الجمعة في رمضان كفضل رمضان على الشهور‬
‫‪) -%‬فر( عن جابر‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -5855‬فضل الدار القريبة مششن المسششجد علششى الششدار الشاسششعة‬
‫كفضل الغازي على القاعد‬
‫‪) -%‬حم( عن حذيفة‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -5856‬فضل الشاب العابد الذي تعبششد فششي صششباه علششى الشششيخ‬
‫الذي تعبد بعد ما كبرت سنه كفضل المرسلين على سائر الناس‬

‫‪ -%‬أبو محمد التكريتي في معرفة النفس )فر( عن أنس‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -5857‬فضل الصلة بالسواك على الصلة بغير سششواك سششبعين‬
‫ضعفا‬
‫‪) -%‬حم ك( عن عائشة‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -5858‬فضل العالم على العابد كفضلي على أمتي‬
‫‪ -%‬الحرث عن أبي سعيد‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -5859‬فضل العالم على العابد كفضششلي علششى أدنششاكم‪ ،‬إن اللششه‬
‫عششز وجششل وملئكتششه وأهششل السششموات والرضششين حششتى النملششة فششي‬
‫جحرها وحتى الحوت ليصلون على معلم الناس الخير‬
‫‪) -%‬ت( عن أبي أمامة‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -5860‬فضل العالم على العابد كفضل القمر ليلششة البششدر سششائر‬
‫الكواكب‬
‫‪) -%‬حل( عن معاذ‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -5861‬فضششل العششالم علششى العابششد سششبعين درجششة‪ ،‬مششا بيششن كششل‬
‫درجتين كما بين السماء والرض‬
‫‪) -%‬ع( عن ابن الرحمن بن عوف‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -5862‬فضل المؤمن العالم على المؤمن العابد سبعون درجة‬
‫‪ -%‬ابن عبد البر عن ابن عباس‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -5863‬فضل العالم على غيره كفضل النبي على أمته‬
‫‪) -%‬خط( عن أنس‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -5864‬فضل العلم أحب إلي مششن فضششل العبششادة‪ ،‬وخيششر دينكششم‬
‫الورع‬
‫‪ -%‬البزار )طس ك( عن حذيفة )ك( عن سعد‬

‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -5865‬فضل القرآن علششى سششائر الكلم كفضششل الرحمششن علششى‬
‫سائر خلقه‬
‫‪) -%‬ع( في معجمه )هب( عن أبي هريرة‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -5866‬فضششل الماشششي خلششف الجنششازة علششى الماشششي أمامهششا‬
‫كفضل المكتوبة على التطوع‬
‫‪ -%‬أبو الشيخ >ابن حبان< عن علي‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -5867‬فضل الوقت الول على الخر كفضل الخرة على الدنيا‬
‫‪ -%‬أبو الشيخ >ابن حبان< عن ابن عمر‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -5868‬فضل الصلة في المسجد الحرام على غيره مششائة ألششف‬
‫صششلة‪ ،‬وفششي مسششجدي ألششف صششلة‪ ،‬وفششي مسششجد بيششت المقششدس‬
‫خمسمائة صلة‬
‫‪) -%‬هب( عن أبي الدرداء‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -5869‬فضل صلة الجماعششة علششى صششلة الرجششل وحششده خمششس‬
‫وعشرون درجة‪ ،‬وفضل صلة التطوع فششي الششبيت علششى فعلهششا فششي‬
‫المسجد كفضل صلة الجماعة على المنفرد‬
‫‪ -%‬ابن السكن عن ضمرة بن حبيب عن أبيه‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -5870‬فضل صلة الجميع على صلة الواحد خمششس وعشششرون‬
‫درجة‪ ،‬وتجتمع ملئكة الليل وملئكة النهار في صلة الفجر‬
‫‪) -%‬ق( عن أبي هريرة‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -5871‬فضل صلة الرجل في بيته على صلته حيث يراه الناس‬
‫كفضل المكتوبة على النافلة‬
‫‪) -%‬طب( عن صهيب بن النعمان‬
‫‪) -$‬ح(‬

‫‪ -5872‬فضل صلة الليل على صلة النهار كفضل صششدقة السششر‬
‫على صدقة العلنية‬
‫‪ -%‬ابن المبارك )حل طب( عن ابن مسعود‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -5873‬فضل غازي البحر علششى غششازي الششبر كفضششل غششازي الششبر‬
‫على القاعد في أهله وماله‬
‫])اللفششظ الصششحيح "غششازي" فششي كلهششا‪ ،‬كمششا فششي الفتششح الكششبير‬
‫للنبهاني([ش‬
‫‪) -%‬طب( عن أبي الدرداء‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -5874‬فضل غازي البحر على غششازي الششبر كعشششر غششزوات فششي‬
‫البر‬
‫‪) -%‬طب( عن أبي الدرداء‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -5875‬فضل حملة القرآن على الذي لم يحمله كفضل الخششالق‬
‫على المخلوق‬
‫‪) -%‬فر( عن ابن عباس‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -5876‬فضل الثريد على الطعام كفضل عائشة على النساء‬
‫‪) -%‬ه( عن أنس‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -5877‬فضل قراءة القرآن نظرا على من يقرؤه ظاهرا كفضل‬
‫الفريضة على النافلة‬
‫‪ -%‬أبو عبيدة في فضائله عن بعض الصحابة‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -5878‬فضل الله قريشا بسبع خصال لم يعطها أحششد قبلهششم ول‬
‫يعطاها أحد بعدهم‪ :‬فضل الله قريشا أني منهم‪ ،‬وأن النبششوة فيهششم‪،‬‬
‫وأن الحجابششة فيهششم‪ ،‬وأن السششقاية فيهششم‪ ،‬ونصششرهم علششى الفيششل‪،‬‬
‫وعبدوا الله عشر سنين ل يعبده غيرهششم‪ ،‬وأنششزل فيهششم سششورة مششن‬
‫القرآن لم يذكر فيها أحد غيرهم "ليلف قريش"‬
‫‪) -%‬تخ طب ك( والبيهقي في الخلفيات عن أم هانئ‬

‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -5879‬فضل الله قريشا بسبع خصال‪ :‬فضلهم بأنهم عبدوا اللششه‬
‫عشر سنين ل يعبد الله إل قريش‪ ،‬وفضلهم بأنه نصرهم يوم الفيششل‬
‫وهم مشركون‪ ،‬وفضلهم بششأنه نزلششت فيهششم سششورة مششن القششرآن لششم‬
‫يدخل فيها أحد من العالمين وهششي "ليلف قريششش"‪ ،‬وفضششلهم بششأن‬
‫فيهم النبوة‪ ،‬والخلفة‪ ،‬والحجابة‪ ،‬والسقاية‬
‫‪) -%‬طس( عن الزبير بن العوام‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -5880‬فضششلت علششى النبيششاء بسششت‪ :‬أعطيششت جوامششع الكلششم‪،‬‬
‫ونصرت بششالرعب‪ ،‬وأحلششت لششي الغنششائم وجعلششت لششي الرض طهششورا‬
‫ومسجدا‪ ،‬وأرسلت إلى الخلق كافة‪ ،‬وختم بي النبيون‬
‫‪) -%‬م ت( عن أبي هريرة‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -5881‬فضلت على النبيششاء بخمششس‪ :‬بعثششت إلششى النششاس كافششة‪،‬‬
‫وذخرت شششفاعتي لمششتي‪ ،‬ونصششرت بششالرعب شششهرا أمششامي وشششهرا‬
‫خلفي‪ ،‬وجعلت لي الرض مسجدا وطهورا‪ ،‬وأحلت لي الغنائم ولششم‬
‫تحل لحد قبلي‬
‫‪) -%‬طب( عن السائب بن يزيد‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -5882‬فضلت بأربع‪ :‬جعلت لششي الرض مسششجدا وطهششورا فأيمششا‬
‫رجل من أمتي أتى الصششلة فلششم يجششد مششا يصششلي عليششه وجششد الرض‬
‫مسجدا وطهورا‪ ،‬وأرسلت إلى الناس كافة‪ ،‬ونصششرت بششالرعب مششن‬
‫مسيرة شهرين يسير بين يدي‪ ،‬وأحلت لي الغنائم‬
‫‪) -%‬هق( عن أبي أمامة‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -5883‬فضلت بأربع‪ :‬جعلت أنا وأمششتي فششي الصششلة كمششا تصششف‬
‫الملئكششة‪ ،‬وجعششل الصششعيد لششي وضششوءا وجعلششت لششي الرض مسششجدا‬
‫وطهورا‪ ،‬وأحلت لي الغنائم‬
‫‪) -%‬طب( عن أبي الدرداء‬
‫‪ -5884‬فضلت على الناس بأربع‪ :‬بالسششخاء‪ ،‬والشششجاعة‪ ،‬وكششثرة‬
‫الجماع‪ ،‬وشدة البطش‬

‫‪) -%‬طب( والسماعيلي في معجمه عن أنس‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -5885‬فضلت على آدم بخصلتين‪ :‬كان شيطاني كافرا فأعششانني‬
‫الله عليه حتى أسلم‪ ،‬وكششن أزواجششي عونششا لششي‪ ،‬وكششان شششيطان آدم‬
‫كافرا‪ ،‬وكانت زوجته عونا على خطيئته‬
‫‪ -%‬البيهقي في الدلئل عن ابن عمر‬
‫‪ -5886‬فضلت سورة الحج على القرآن بسجدتين‬
‫‪) -%‬د( في مراسليه )هق( عن خالد بن سعدان مرسل‬
‫‪ -5887‬فضششلت سششورة الحششج بششأن فيهششا سششجدتين‪ ،‬ومششن لششم‬
‫يسجدهما فل يقرأهما‬
‫‪) -%‬حم ت ك طب( عن عقبة بن عامر‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -5888‬فضلت المرأة على الرجششل بتسششعة وتسششعين جششزءا مششن‬
‫اللذة‪ ،‬ولكن الله ألقى عليهن الحياء‬
‫‪) -%‬هب( عن أبي هريرة‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -5889‬فضششلنا علششى النششاس بثلث‪ :‬جعلششت صششفوفنا كصششفوف‬
‫الملئكة‪ ،‬وجعلت لنا الرض كلها مسجدا‪ ،‬وجعلت تربتها لنششا طهششورا‬
‫إذا لم نجد الماء‪ ،‬وأعطيت اليات من آخر سششورة البقششرة مششن كنششز‬
‫تحت العرش لم يعطها نبي قبلي‬
‫‪) -%‬حم ن م( عن حذيفة‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -5890‬فضوح الدنيا أهون من فضوح الخرة‬
‫‪) -%‬طب( عن الفضل‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -5891‬فطركم يوم تفطرون‪ ،‬وأضحاكم يششوم تضششحون‪ ،‬وعرفششة‬
‫يوم تعرفون‬
‫‪ -%‬الشافعي )هق( عن عطاء مرسل‬
‫‪) -$‬ض(‬

‫‪ -5892‬فطركم يششوم تفطششرون‪ ،‬وأضششحاكم يششوم تضششحون‪ ،‬وكششل‬
‫عرفة موقف‪ ،‬وكل منى منحر‪ ،‬وكل فجششاج مكششة منحششر‪ ،‬وكششل جمششع‬
‫موقف‬
‫‪) -%‬د هق( عن أبي هريرة‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -5893‬فعل المعروف يقي مصارع السوء‬
‫‪ -%‬ابن أبي الدنيا في قضاء الحوائج عن أبي سعيد‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -5894‬فقدت أمة من بني إسششرائيل ل يششدرى مششا فعلششت‪ ،‬وإنششي‬
‫لراها إل الفأر‪ :‬أل ترونها إذا وضع لها ألبششان البششل لشم تشششرب‪ ،‬وإذا‬
‫وضع لها ألبان الشاء شربت‬
‫]"لراها"‪ :‬بضم الهمزة[ش‬
‫‪) -%‬حم ق( عن أبي هريرة‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -5895‬فقراء المهاجرين يدخلون الجنة قبل أغنيائهم بخمسمائة‬
‫عام‬
‫‪) -%‬ت( عن أبي سعيد‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -5896‬فقيه واحد أشد على الشيطان من ألف عابد‬
‫‪) -%‬ن ه( عن ابن عباس‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -5897‬فكرة ساعة خير من عبادة ستين سنة‬
‫‪ -%‬أبو الشيخ >ابن حبان< في العظمة عن أبي هريرة‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -5898‬فكوا العاني‪ ،‬وأجيبوا الداعي‪ ،‬وأطعموا الجششائع‪ ،‬وعششودوا‬
‫المريض‬
‫‪) -%‬حم خ( عن أبي موسى‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -5899‬فلق البحر لبني إسرائيل يوم عاشوراء‬
‫‪) -%‬ع( وابن مردويه عن أنس‬
‫‪) -$‬ض(‬

‫‪ -5900‬فمن أعدى الول‬
‫‪) -%‬ق د( عن أبي هريرة‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -5901‬فناء أمتي بالطعن‪ ،‬والطاعون وخز أعدائكم مششن الجششن‪،‬‬
‫وفي كل شهادة‬
‫‪) -%‬حم طب( عن أبي موسى )طس( عن ابن عمر‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -5902‬فهل بكرا تلعبها وتلعبك‪ ،‬وتضاحكها وتضاحكك‬
‫])وفي الحديث ‪ :5903‬تعضها وتعضك([ش‬
‫‪) -%‬حم ق د ن ه( عن جابر‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -5903‬فهل بكرا تعضها وتعضك‬
‫‪) -%‬طب( عن كعب بن عجرة‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -5904‬فوا لهم‪ ،‬ونستعين الله عليهم‬
‫]"فوا"‪ :‬بضم الفاء )وبألف التثنيششة(‪ :‬أمششر لحذيفششة وابنششه بالوفششاء‬
‫للمشركين بما عاهدوهما؟؟ عليه حين أخذوهما وأخذوا عليهم أن ل‬
‫يقاتلوهم؟؟ يوم بدر‪ .‬فاعتذرا للنبي صلى اللششه عليششه وسششلم‪ ،‬فقبششل‬
‫عذرهما وأمرهما بالوفاء ‪ ...‬وقد أعانه الله تعالى وكانت واقعة أعز‬
‫الله بها السلم وأهله[ش‬
‫‪) -%‬حم( عن حذيفة‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -5905‬فششي البششل صششدقتها‪ ،‬وفششي الغنششم صششدقتها‪ ،‬وفششي البقششر‬
‫صدقتها‪ ،‬وفي الششبر صششدقته‪ ،‬ومششن رفششع دنششانير أو دراهششم أو تششبرا أو‬
‫فضة ل يعدها لغريم ول ينفقها في سبيل الله فهو كنز يكوى به يوم‬
‫القيامة‬
‫‪) -%‬ش حم ك هق( عن أبي ذر‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -5906‬في البل فرع‪ ،‬وفي الغنششم فششرع‪ ،‬ويعششق عششن الغلم‪ ،‬ول‬
‫يمس رأسه بدم‬
‫‪) -%‬طب( عن يزيد بن عبد الله المزني عن أبيه‬

‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -5907‬في السنان خمس خمس من البل‬
‫‪) -%‬د ن( عن ابن عمرو‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -5908‬في الصابع عشر عشر‬
‫‪) -%‬حم د ن( عن ابن عمر‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -5909‬في النف الدية إذا استوعى جدعة مائة من البل‪ ،‬وفششي‬
‫اليد خمسون‪ ،‬وفي الرجل خمسششون‪ ،‬وفششي العيششن خمسششون‪ ،‬وفششي‬
‫المة ثلث النفس‪ ،‬وفي الجائفة ثلث النفس‪ ،‬وفششي المنقلششة خمششس‬
‫عشرة‪ ،‬وفي الموضحة خمس‪ ،‬وفي السن خمس‪ ،‬وفي كششل أصششبع‬
‫مما هنالك عشر‬
‫]أنظر الحديث ‪ 553‬لهجاء "أصبع"[ش‬
‫‪) -%‬هق( عن ابن عمر‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -5910‬في النسان ستون وثلثمائة مفصششل‪ ،‬فعليششه أن يتصششدق‬
‫عن كل مفصل منها صدقة‪ :‬النخاعة في المسجد تششدفنها‪ ،‬والشششيء‬
‫تنحيه عن الطريق‪ .‬فإن لم تقدر فركعتا الضحى تجزئ عنك‬
‫‪) -%‬حم د حب( عن بريدة‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -5911‬في النسان ثلثة‪ :‬الطيرة‪ ،‬والظششن‪ ،‬والحسششد‪ .‬فمخرجششه‬
‫من الطيرة أن ل يرجع‪ ،‬ومخرجه من الظن أن ل يحقششق‪ ،‬ومخرجششه‬
‫من الحسد أن ل يبغي‬
‫‪) -%‬طب( عن أبي هريرة‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -5912‬في البطيخ عشر خصال‪ :‬هو طعششام‪ ،‬وشششراب‪ ،‬وريحششان‪،‬‬
‫وفاكهة‪ ،‬وأشششنان‪ ،‬ويغسششل البطششن‪ ،‬ويكششثر مششاء الظهششر‪ ،‬ويزيششد فششي‬
‫الجماع‪ ،‬ويقطع البردة‪ ،‬وينقي البشرة‬
‫]"البطيششخ"‪ :‬ويقششال "البطيششخ" )وفيششه تكششرار‪ ،‬فلعلششه "ويقششال‬
‫الطبيخ"‪ ،‬بقلب الطاء والباء‪ ،‬كمششا فششي الحششديث ‪ 7093‬وفششي شششرح‬
‫الحديث ‪ .6934‬دار الحديث([ش‬

‫‪ -%‬الرافعي )فر( عن ابن عباس‪ ،‬أبو عمرو النوقاني في كتششاب‬
‫البطيخ عنه ]>أي عن ابن عباس<[ش موقوفا‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -5913‬في التلبينة شفاء من كل داء‬
‫‪ -%‬الحرث ]"الحارث" في شرح المناوي[ش عن أنس‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -5914‬في الجمعة ساعة ل يوافقها عبد يستغفر الله إل غفر له‬
‫‪ -%‬ابن السني عن أبي هريرة‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -5915‬في الجنة مائة درجة‪ ،‬ما بين كل درجتين مائة عام‬
‫‪) -%‬ت( عن أبي هريرة‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -5916‬في الجنة ثمانية أبواب‪ ،‬فيها باب يسمى الريان ل يدخله‬
‫إل الصائمون‬
‫‪) -%‬خ( عن سهل بن سعد‬
‫‪ -5917‬في الجنة باب يدعى الريان‪ ،‬يدعى له الصششائمون‪ ،‬فمششن‬
‫كان من الصائمين دخله‪ ،‬ومن دخله فل يظمأ أبدا‬
‫‪) -%‬ت ه( عنششه ]أي >عششن راوي الحششديث السشابق< سششهل بششن‬
‫سعد[ش‬
‫‪ -5918‬في الجنة خيمة من لؤلؤة مجوفششة عرضششها سششتون ميل‪،‬‬
‫في كل زاوية منها أهل ما يرون الخرين‪ ،‬يطوف عليهم المؤمن‬
‫‪) -%‬حم م ت( عن أبي موسى‬
‫‪ -5919‬في الجنة مائة درجة ما بين كل درجتين كما بين السماء‬
‫والرض‪ ،‬والفردوس أعلها درجة‪ ،‬ومنها تفجر أنهار الجنششة الربعششة‪،‬‬
‫ومن فوقها يكون العرش؛ فإذا سألتم الله فسلوه الفردوس‬
‫‪) -%‬ش حم ت ك( عن عبادة بن الصامت‬
‫‪ -5920‬فششي الجنششة مششا ل عيششن رأت‪ ،‬ول أذن سششمعت‪ ،‬ول خطششر‬
‫على قلب بشر‬
‫‪ -%‬البزار )طس( عن أبي سعيد‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -5921‬في الحبة السوداء شفاء من كل داء إل السام‬

‫]هي الشونيز كما في صحيح مسلم[ش‬
‫‪) -%‬حم ق ه( عن أبي هريرة‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -5922‬في الحجم شفاء‬
‫‪ -%‬سمويه )حل( والضياء عن عبد الله بن سرجس‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -5923‬في الخيل السائبة في كل فرس دينار‬
‫‪) -%‬قط هق( عن جابر‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -5924‬في الخيل و أبوالها وأرواثها كف من مسك الجنة‬
‫‪ -%‬ابن أبي عاصم في الجهاد عن عريب المليكي‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -5925‬في الذباب أحد جناحيه داء وفي الخر شفاء؛ فششإذا وقششع‬
‫في الناء فارسبوه فيذهب شفاؤه بدائه‬
‫])انظر شرح الحديث ‪[(895‬ش‬
‫‪ -%‬ابن النجار عن علي‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -5926‬في الركاز الخمس‬
‫‪) -%‬ه( عن ابن عباس )طب( عن أبي ثعلبة )طششس( عششن جششابر‬
‫وعن ابن مسعود‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -5927‬في الركاز العشر‬
‫‪ -%‬أبو بكر بن أبي داود في جزء من حديثه عن ابن عمر‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -5928‬في السماء ملكان أحششدهما يششأمر بالشششدة‪ ،‬والخششر يششأمر‬
‫باللين‪ ،‬وكلهما مصششيب‪ :‬أحششدهما جبريششل‪ ،‬والخششر ميكائيششل‪ .‬ونبيششان‬
‫أحدهما يأمر باللين والخششر بالشششدة‪ ،‬وكششل مصششيب‪ :‬إبراهيششم ونششوح‪.‬‬
‫ولي صاحبان أحدهما يأمر باللين والخر بالشدة‪ :‬أبو بكر وعمر‬
‫‪) -%‬طب( وابن عساكر عن أم سلمة‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -5929‬في السمع مائة من البل‪ ،‬وفي العقل مائة من البل‬

‫‪) -%‬هق( عن معاذ‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -5930‬في السواك عشششر خصششال‪ :‬يطيششب الفششم‪ ،‬ويشششد اللثششة‪،‬‬
‫ويجلو البصر‪ ،‬ويذهب البلغم‪ ،‬ويذهب الحفر‪ ،‬ويوافق السنة‪ ،‬ويفششرح‬
‫الملئكة‪ ،‬ويرضي الرب‪ ،‬ويزيد في الحسنات‪ ،‬ويصحح المعدة‬
‫‪ -%‬أبو الشيخ >ابن حبان< في الثواب‪ ،‬و أبششو نعيششم فششي كتششاب‬
‫السواك عن ابن عباس‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -5931‬في الضبع كبش‬
‫‪) -%‬ه( عن جابر‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -5932‬في الضبع كبش‪ ،‬وفي الظبي شاة‪ ،‬وفي الرنششب عنششاق‪،‬‬
‫وفي اليربوع جفرة‬
‫‪) -%‬هق( عن جابر )عد هق( عن عمر‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -5933‬في العسل في كل عشرة أزق زق‬
‫‪) -%‬ت ه( عن ابن عمر‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -5934‬في الغلم عقيقة‪ ،‬فأهريقوا عنه دما‪ ،‬وأميطوا عنه الذى‬
‫‪) -%‬د( عن سلمان بن عامر‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -5935‬في الكبد الحارة أجر‬
‫‪) -%‬هب( عن سراقة بن مالك‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -5936‬في اللبن صدقة‬
‫‪ -%‬الروياني عن أبي ذر‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -5937‬في اللسان الدية إذا منششع الكلم‪ ،‬وفششي الششذكر الديششة إذا‬
‫قطعت الحشفة‪ ،‬وفي الشفتين الدية‬
‫‪) -%‬عد هق( عن ابن عمرو‬
‫‪) -$‬صح(‬

‫‪ -5938‬فششي المششؤمن ثلث خصششال‪ :‬الطيششرة؛ والظششن والحسششد‬
‫فمخرجه من الطيرة أن ل يرجع‪ ،‬ومخرجه من الظششن أن ل يحقششق‪،‬‬
‫ومخرجه من الحسد أن ل يبغي‬
‫‪ -%‬ابن صصري في أماليه )فر( عن أبي هريرة‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -5939‬فششي المنششافق ثلث خصششال‪ :‬إذا حششدث كششذب‪ ،‬وإذا وعششد‬
‫أخلف‪ ،‬وإذا ائتمن خان‬
‫‪ -%‬البزار عن جابر‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -5940‬في المواضح خمس خمس من البل‬
‫‪) -%‬حم ‪ (4‬عن ابن عمرو‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -5941‬في أحد جناحي الذباب سم والخر شفاء؛ فإذا وقع فششي‬
‫الطعام فامقلوه فيه؛ فإنه يقدم السم ويؤخر الشفاء‬
‫])انظر شرح الحديث ‪.(895‬‬
‫والمر للندب[ش‬
‫‪) -%‬ه( عن أبي سعيد‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -5942‬في الوضوء إسراف وفي كل شيء إسراف‬
‫‪) -%‬ص( عن يحيى بن أبي عمرو السيباني مرسل‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -5943‬في أبوال البل وألبانها شفاء للذربة بطونهم‬
‫‪ -%‬ابن السني و أبو نعيم في الطب عن ابن عباس‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -5944‬في أصحابي اثنا عشر منافقششا‪ :‬منهششم ثمانيششة ل يششدخلون‬
‫الجنة حتى يلج الجمل في سم الخياط‬
‫‪) -%‬حم م( عن حذيفة‬
‫‪ -5945‬في أمتي خسف ومسخ وقذف‬
‫‪) -%‬ك( عن ابن عمرو‬
‫‪) -$‬ض(‬

‫‪ -5946‬في أمتي كذابون ودجالون سبعة وعشششرين‪ ،‬منهششم أربششع‬
‫نسوة‪ .‬وإني خاتم النبيين‪ ،‬ل نبي بعدي‬
‫‪) -%‬حم طب( والضياء عن حذيفة‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -5947‬في بيض النعام يصيبه المحرم ثمنه‬
‫‪) -%‬ه( عن أبي هريرة‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -5948‬في بيضة نعام صيام يوم أو إطعام مسكين‬
‫‪) -%‬هق( عن أبي هريرة‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -5949‬في ثقيف كذاب ومبير‬
‫‪) -%‬ت( عن ابن عمر )طب( عن سلمة بنت الحر‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -5950‬في ثلثين من البقر تبيع أو تبيعة‪ ،‬وفي أربعين من البقر‬
‫مسنة‬
‫‪) -%‬ت ه( عن ابن مسعود‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -5951‬في جهنم واد‪ ،‬وفي الوادي بئر يقال لهششا "هبهششب"‪ ،‬حششق‬
‫على الله أن يسكنها كل جبار‬
‫‪) -%‬ك( عن أبي موسى‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -5952‬في خمس مششن البششل شششاة‪ ،‬وفششي عشششر شششاتان‪ ،‬وفششي‬
‫خمس عشرة ثلث شياه‪ ،‬وفي عشششرين أربششع شششياه‪ ،‬وفششي خمششس‬
‫وعشرين ابنة مخاض‪ ،‬إلى خمس وثلثين‪ ،‬فإن زادت واحششدة ففيهششا‬
‫ابنة لبون‪ ،‬إلى خمس وأربعين‪ ،‬فإذا زادت واحدة ففيهششا حقششة‪ ،‬إلششى‬
‫ستين فإن زادت واحدة ففيهششا جذعششة‪ ،‬إلششى خمششس وسششبعين‪ ،‬فششإذا‬
‫زادت واحدة ففيها بنتا لبون‪ ،‬إلى تسعين‪ ،‬فششإذا زادت واحششدة ففيهششا‬
‫حقتان إلى عشرين ومائة‪ ،‬فإن كانت البل أكثر من ذلك ففششي كششل‬
‫خمسين حقة وفي كل أربعين بنت لبون‪ ،‬فإذا كانت إحدى وعشرين‬
‫ومائة ففيها ثلث بنات لبون حتى تبلغ تسعا وعشششرين ومششائة‪ ،‬فششإذا‬
‫كانت ثلثين ومائة ففيها بنت لبون وحقة‪ ،‬حششتى تبلششغ تسششعا وثلثيششن‬

‫ومائة ‪ ،‬فإذا كانت أربعين ومائة ففيها حقتان وبنت لبون‪ ،‬حتى تبلششغ‬
‫تسعا وأربعين ومائة‪ ،‬فإذا كانت خمسين ومششائة ففيهششا ثلث حقششاق‪،‬‬
‫حتى تبلغ تسعا وخمسين ومائة‪ ،‬فإذا كانت ستين ومائة ففيهششا أربششع‬
‫بنات لبون حتى تبلغ تسعا وستين ومائة‪ ،‬فإذا كششانت سششبعين ومششائة‬
‫ففيها ثلث بنات لبون وحقة حتى تبلششغ تسششعا وسششبعين ومششائة‪ ،‬فششإذا‬
‫كششانت ثمششانين ومششائة ففيهششا حقتششان وابنتششا لبششون‪ ،‬حششتى تبلششغ تسششعا‬
‫وثمانين ومائة‪ ،‬فإذا كششانت تسششعين ومششائة ففيهششا ثلث حقششاق وبنششت‬
‫لبون‪ ،‬حتى تبلغ تسعا وتسعين ومائة‪ ،‬فإذا كانت مائتين ففيهششا أربششع‬
‫حقاق أو خمس بنات لبون‪ ،‬أي السنين وجدت أخذت‪ ،‬وفي سششائمة‬
‫الغنم في كششل أربعيششن شششاة شششاة إلششى عشششرين ومششائة‪ ،‬فششإن زادت‬
‫واحدة فشاتان إلى المائتين‪ ،‬فإن زادت على المششائتين ففيهششا ثلث‪،‬‬
‫إلى ثلثمائة‪ ،‬فإن كانت الغنم أكششثر مششن ذلششك ففششي كششل مششائة شششاة‬
‫شاة‪ ،‬ليس فيها شيء حتى تبلششغ المششائة ول يفششرق بيششن مجتمششع‪ ،‬ول‬
‫يجمع بين متفرق مخافششة الصششدقة‪ ،‬ومششا كششان مششن خليطيششن فإنهمششا‬
‫يتراجعان بالسوية‪ ،‬ول يؤخذ في الصدقة هرمة‪ ،‬ول ذات عششوار مششن‬
‫الغنم‪ ،‬ول تيس الغنم‪ ،‬إل أن يشاء المصدق‬
‫‪) -%‬حم ‪ (4‬عن ابن عمر‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -5953‬فششي ديششة الخطششأ عشششرون حقششة‪ ،‬وعشششرين جذعششة‪،‬‬
‫وعشرون بنت مخاض‪ ،‬وعشرون بنت لبون‪ ،‬وعشرون بني مخششاض‬
‫ذكر‬
‫‪) -%‬د( عن ابن مسعود‬
‫‪ -5954‬في طعام العرس مثقال من ريح الجنة‬
‫‪ -%‬الحرث عن عمر‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -5955‬في عجوة العالية‪ ،‬أول البكرة على ريق النفششس‪ ،‬شششفاء‬
‫من كل سحر أو سم‬
‫‪) -%‬حم( عن عائشة‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -5956‬في كتاب الله ثمان آيات للعين‪ :‬الفاتحة‪ ،‬و آية الكرسي‬
‫‪) -%‬فر( عن عمران بن حصين‬

‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -5957‬في كل إشارة في الصلة عشر حسنات‬
‫‪ -%‬المؤمل بن إهاب في جزئه عن عقبة بن عامر‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -5958‬في كل ذات كبد حرى أجر‬
‫‪) -%‬حم م ه( عن سراقة بن مالك )حم( عن ابن عمرو‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -5959‬في كل ركعتين تسليمة‬
‫‪) -%‬ه( عن أبي سعيد‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -5960‬في كل ركعتين التحية‬
‫‪) -%‬م( عن عائشة‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -5961‬في كل ركعة تشهد وتسليم على المرسلين‪ ،‬وعلى مششن‬
‫تبعهم من عباد الله الصالحين‬
‫‪) -%‬طب( عن أم سلمة‬
‫‪ -5962‬في كل قرن من أمتي سابقون‬
‫‪ -%‬الحكيم عن أنس‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -5963‬في ليلة النصف من شعبان يغفششر اللششه لهششل الرض‪ ،‬إل‬
‫لمشرك أو مشاحن‬
‫‪) -%‬هب( عن كثير بن مرة الحضرمي مرسل‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -5964‬في ليلة النصف من شعبان يوحي الله إلى ملك المششوت‬
‫بقبض كل نفس يريد قبضها في تلك السنة‬
‫‪ -%‬الدينوري في المجالسة عن راشد بن سعد مرسل‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -5965‬في مسجد الخيف قبر سبعين نبيا‬
‫‪) -%‬طب( عن ابن عمر‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -5966‬في هذا مرة‪ ،‬وفي هذا مرة‪ ،‬يعني القرآن والشعر‬

‫‪ -%‬ابن النباري في الوقف عن أبي بكرة‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -5967‬في هذه المة خسف ومسخ وقذف في أهل القدر‬
‫‪) -%‬ت ه( عن ابن عمر‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -5968‬في هذه المة خسف ومسخ وقذف‪ :‬إذا ظهششرت القيششان‬
‫والمعازف‪ ،‬وشربت الخمور‬
‫‪) -%‬ت( عن عمران بن حصين‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -5969‬فيمششا سششقت السششماء والنهششار والعيششون أو كششان عثريششا‪:‬‬
‫العشر‪ .‬وفيما يسقي بالسواني أو النضح‪ :‬نصف العشر‬
‫‪) -%‬حم خ ‪ (4‬عن ابن عمرو‬
‫‪ -5970‬فيهما فجاهد‪ ،‬يعني الوالدين‬
‫‪) -%‬حم ق ‪ (3‬عن ابن عمرو‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫*‪*2‬فصل‪ :‬في المحلى بأل من حرف الفاء‬
‫‪ -5971‬الفاجر الراجي لرحمة الله تعالى أقرب منها مششن العابششد‬
‫المقنط‬
‫‪ -%‬الحكيم والشيرازي في اللقاب عن ابن مسعود‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -5972‬الفار مششن الطششاعون كالفششار مششن الزحششف‪ ،‬والصششابر فيششه‬
‫كالصابر في الزحف‬
‫‪) -%‬حم( وعبد بن حميد عن جابر‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -5973‬الفار من الطاعون كالفار من الزحششف‪ ،‬ومششن صششبر فيششه‬
‫كان له أجر شهيد‬
‫‪) -%‬حم( عن جابر‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -5974‬الفأل مرسل‪ ،‬والعطاس شاهد عدل‬
‫‪ -%‬الحكيم عن الرويهب‬
‫‪) -$‬ض(‬

‫‪ -5975‬الفتنة نائمة لعن الله من أيقظها‬
‫‪ -%‬الرافعي عن أنس‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -5976‬الفجر فجران‪ :‬فجر يحرم فيه الطعام وتحل فيه الصلة‪،‬‬
‫وفجر تحرم فيه الصلة ويحل فيه الطعام‬
‫‪) -%‬ك هق( عن ابن عباس‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -5977‬الفجر فجران‪ :‬فأما الفجر الذي يكون كششذنب السششرحان‬
‫فل يحل الصلة ول يحرم الطعام‪ ،‬وأما الششذي يششذهب مسششتطيل فششي‬
‫الفق فإنه يحل الصلة ويحرم الطعام‬
‫‪) -%‬ك هق( عن جابر‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -5978‬الفخذ عورة‬
‫‪) -%‬ت( عن جرهد‪ ،‬وعن ابن عباس‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -5979‬الفخر والخيلء في أهششل البششل‪ ،‬والسششكينة والوقششار فششي‬
‫أهل الغنم‬
‫‪) -%‬حم( عن أبي سعيد‬
‫‪ -5980‬الفرار من الطاعون كالفرار من الزحف‬
‫‪ -%‬ابن سعد عن عائشة‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -5981‬الفردوس ربششوة الجنششة وأعلهششا وأوسششطها‪ ،‬ومنهششا تفجششر‬
‫أنهار الجنة‬
‫‪) -%‬طب( عن سمرة‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -5982‬الفريضة في المسجد‪ ،‬والتطوع في البيت‬
‫‪) -%‬ع( عن عمر‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -5983‬الفضل في أن تصل من قطعششك‪ ،‬وتعطششي مششن حرمششك‪،‬‬
‫وتعفو عمن ظلمك‬
‫‪ -%‬هناد عن عطاء مرسل‬

‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -5984‬الفطر يوم يفطر الناس‪ ،‬والضحى يوم يضحي الناس‬
‫‪) -%‬ت( عن عائشة‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -5985‬الفطرة على كل مسلم‬
‫‪) -%‬خط( عن ابن مسعود‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -5986‬الفقر أزين على المؤمن مششن العششذار الحسششن علششى خششد‬
‫الفرس‬
‫‪) -%‬طب( عن شداد بن أوس )حب( عن سعيد بن مسعود‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -5987‬الفقر أمانة؛ فمن كتمه كان عبادة‪ ،‬ومن باح به فقد قلد‬
‫إخوانه المسلمين‬
‫‪ -%‬ابن عساكر عن عمر‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -5988‬الفقر شين عند الناس‪ ،‬وزين عند الله يوم القيامة‬
‫‪) -%‬فر( عن أنس‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -5989‬الفقهاء أمناء الرسل‪ ،‬ما لم يششدخلوا فششي الششدنيا‪ ،‬ويتبعششوا‬
‫السلطان؛ فإذا فعلوا ذلك فاحذروهم‬
‫‪ -%‬العسكري عن علي‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -5990‬الفقه يمان‪ ،‬والحكمة يمانية‬
‫‪ -%‬ابن منيع عن ابن مسعود‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -5991‬الفلق‪ :‬جب في جهنم مغطى‬
‫‪ -%‬رواه ابن جرير عن أبي هريرة‬
‫‪ -5992‬الفلشششق سشششجن فشششي جهنشششم‪ ،‬يحبشششس فيشششه الجبشششارون‬
‫والمتكبرون‪ ،‬وإن جهنم لتتعوذ بالله منه‬
‫‪ -%‬ابن مردويه عن ابن عمرو‬
‫‪) -$‬ض(‬

‫*‪*2‬باب‪ :‬حرف القاف‬
‫‪ -5993‬قابلوا النعال‬
‫‪ -%‬ابن سعيد والبغوي والبارودي )طب( و أبو نعيم عن إبراهيششم‬
‫الطائفي‪ ،‬وما له ]حديث[ش غيره‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -5994‬قاتل اللششه اليهششود‪ ،‬إن اللششه عششز وجششل لمششا حششرم عليهششم‬
‫الشحوم جملوها ثم باعوها فأكلوا أثمانها‬
‫‪) -%‬حم ق ‪ (4‬عن جابر )ق( عن أبي هريششرة )حششم ق ن ه( عششن‬
‫عمر‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -5995‬قاتل الله اليهود‪ ،‬اتخذوا قبور أنبيائهم مساجد‬
‫‪) -%‬ق د( عن أبي هريرة‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -5996‬قاتل الله قوما يصورون ما ل يخلقون‬
‫‪ -%‬الطيالسي والضياء عن أسامة‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -5997‬قاتل دون مالك‪ ،‬حتى تحوز مالك‪ ،‬أو تقتششل فتكششون مششن‬
‫شهداء الخرة‬
‫‪) -%‬حم طب( عن مخارق‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -5998‬قاتل عمار وسالبه في النار‬
‫‪) -%‬طب( عن عمرو بن العاص‪ ،‬وعن ابنه‬
‫‪ -5999‬قارئ سورة الكهف‪ ،‬تدعى فششي التششوراة الحائلششة‪ ،‬تحششول‬
‫بين قارئها وبين النار‬
‫‪) -%‬هب فر( عن ابن عباس‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -6000‬قارئ "اقششتربت" تششدعى بششالتوراة المبيضششة‪ ،‬تششبيض وجششه‬
‫صاحبها يوم تسود الوجوه‬
‫‪) -%‬هب فر( عن ابن عباس‬
‫‪) -$‬ض(‬

‫‪ -6001‬قارئ "الحديد" و "إذا وقعششت" و "الرحمششن" يششدعى فششي‬
‫ملكوت السموات والرض ساكن الفردوس‬
‫‪) -%‬هب فر( عن فاطمة‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -6002‬قارئ "ألهاكم التكاثر" يدعى في الملكوت مؤدي الشكر‬
‫‪) -%‬فر( عن أسماء بنت عميس‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -6003‬قاربوا‪ ،‬وسددوا‪ ،‬ففي كل ما يصاب به المسششلم كفششارة‪،‬‬
‫حتى النكبة ينكبها‪ ،‬والشوكة يشاكها‬
‫‪) -%‬حم م ت( عن أبي هريرة‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6004‬قاضيان في النار‪ ،‬وقاض في الجنة‪ :‬قششاض عششرف الحششق‬
‫فقضى به فهششو فششي الجنششة‪ ،‬وقششاض عششرف الحششق فجششار متعمششدا‪ ،‬أو‬
‫قضى بغير علم‪ ،‬فهما في النار‬
‫‪) -%‬ك( عن بريدة‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6005‬قاطع السدر يصوب الله رأسه في النار‬
‫‪) -%‬هق( عن معاوية بن حيدة‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -6006‬قال الله تعالى‪ :‬يا ابن آدم‪ ،‬ل تعجز عن أربع ركعات في‬
‫أول النهار أكفك آخره‬
‫‪) -%‬حم د( عن نعيم بن همام ‪) -‬طب( عن النواس‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6007‬قال الله تعالى‪ :‬يا ابن آدم‪ ،‬صششل لششي أربششع ركعششات مششن‬
‫أول النهار أكفك آخره‬
‫‪) -%‬حم( عن أبي مرة الطائفي ‪) -‬ت( عن أبي الدرداء‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -6008‬قال الله تعالى‪ :‬إني والجن والنس في نبأ عظيم‪ :‬أخلق‬
‫ويعبد غيري‪ ،‬وأرزق ويشكر غيري؟! ش‬
‫‪ -%‬الحكيم )هب( عن أبي الدرداء‬
‫‪) -$‬ض(‬

‫‪ -6009‬قال الله تعالى‪ :‬من لم يرضى بقضائي‪ ،‬ولم يصبر علششى‬
‫بلئي‪ ،‬فليلتمس ربا سواي‬
‫‪) -%‬طب( عن أبي هند الداري‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -6010‬قششال اللششه تعششالى‪ :‬مششن لششم يرضششى بقضششائي وقششدري‪،‬‬
‫فليلتمس ربا غيري‬
‫‪) -%‬هب( عن أنس‬
‫‪ -6011‬قال الله تعالى‪ :‬الصيام جنة يستجن بها العبد من النششار‪،‬‬
‫وهو لي‪ ،‬وأنا أجزي به‬
‫‪) -%‬حم هب( عن جابر‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -6012‬قال الله تعالى‪ :‬كل عمل ابششن آدم لششه‪ ،‬إل الصششيام فششإنه‬
‫لي وأنا أجزي بششه‪ ،‬والصششيام جنششة‪ ،‬وإذا كششان يششوم صششوم أحششدكم فل‬
‫يرفششث‪ ،‬ول يصششخب‪ ،‬وإن سششابه أحششد أو قششاتله فليقششل‪" :‬إنششي امششرؤ‬
‫صائم"‪ .‬والذي نفس محمد بيده لخلوف فم الصائم أطيب عند اللششه‬
‫من ريح المسك‪ .‬وللصائم فرحتان يفرحهما‪ :‬إذا أفطر فرح بفطره‪،‬‬
‫وإذا لقي ربه فرح بصومه‬
‫‪) -%‬ق ن( عن أبي هريرة‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6013‬قال الله تعالى‪ :‬ثلثششة أنششا خصششمهم يششوم القيامششة‪ :‬رجششل‬
‫أعطى بي ثم غدر‪ ،‬ورجل باع حرا فأكل ثمنه‪ ،‬ورجل أستأجر أجيششرا‬
‫فاستوفى منه ولم يعطه أجره‬
‫‪) -%‬حم خ( عن أبي هريرة‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6014‬قششال اللششه تعششالى‪ :‬شششتمني ابششن آدم ومششا ينبغششي لششه أن‬
‫يشتمني‪ ،‬وكذبني وما ينبغي له أن يكذبني‪ ،‬أما شششتمه إيششاي فقششوله‪:‬‬
‫إن لي ولدا‪ .‬وأنا الله الحد الصمد‪ ،‬لم ألد ولشم أولششد ولششم يكششن لششي‬
‫كفوا أحد‪ ،‬وأما تكذيبه إياي فقوله‪ :‬ليس يعيدني كما بششدأني‪ .‬وليششس‬
‫أول الخلق بأهون علي من إعادته‬
‫‪) -%‬حم خ ن( عن أبي هريرة‬
‫‪) -$‬صح(‬

‫‪ -6015‬قششال اللششه تعششالى‪ :‬كششذبني ابششن آدم ولششم يكششن لششه ذلششك‪،‬‬
‫وشتمني ولم يكن له ذلك‪ ،‬فأما تكذيبه إياي فزعششم أنششي ل أقششدر أن‬
‫أعيده كما كان‪ ،‬وأما شتمه إياي فقوله‪ :‬لي ولد‪ .‬فسبحاني أن أتخششذ‬
‫صاحبة أو ولدا‬
‫‪) -%‬خ( عن ابن عباس‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6016‬قال الله تعششالى‪ :‬أعششددت لعبششادي الصششالحين مششا ل عيششن‬
‫رأت‪ ،‬ول أذن سمعت‪ ،‬ول خطر على قلب بشر‬
‫‪) -%‬حم ق ت ه( عن أبي هريرة‬
‫‪ -6017‬قال الله تعالى‪ :‬إذا هم عبدي بحسنة ولم يعملهششا كتبتهششا‬
‫له حسنة‪ ،‬فإن عملها كتبتها له عشر حسنات‪ ،‬إلى سبعمائة ضششعف‪،‬‬
‫وإذا هم بسيئة ولم يعملها لم أكتبها عليه‪ ،‬فششإن عملهششا كتبتهششا عليششه‬
‫سيئة واحدة‬
‫‪) -%‬ق ت( عن أبي هريرة‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6018‬قال الله تعالى‪ :‬إذا أحب عبدي لقائي أحببت لقاءه‪ ،‬وإذا‬
‫كره لقائي كرهت لقاءه‬
‫‪ -%‬مالك )خ ن( عن أبي هريرة‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6019‬قششال اللششه تعششالى‪ :‬قسششمت الصششلة بينششي وبيششن عبششدي‬
‫نصششفين‪ ،‬ولعبششدي مششا سششأل‪ ،‬فششإذا قششال العبششد‪" :‬الحمششد اللششه رب‬
‫العالمين" قال الله‪ :‬حمدني عبششدي‪ ،‬فششإذا قششال‪" :‬الرحمششن الرحيششم"‬
‫قال الله‪ :‬أثنششى علششي عبششدي؛ فششإذا قششال‪" :‬مالششك يششوم الششدين" قششال‬
‫مجدني عبدي‪ ،‬فإذا قال‪" :‬إياك نعبد وإياك نستعين" قال‪ :‬هذا بينششي‬
‫وبين عبدي ولعبدي ما سأل‪ ،‬فإذا قال‪" :‬إهششدنا الصششراط المسششتقيم‬
‫صراط الششذين أنعمششت عليهششم غيششر المغضششوب عليهششم ول الضششالين"‬
‫قال‪ :‬هذا لعبدي ولعبدي ما سأل‬
‫‪) -%‬حم م ‪ (4‬عن أبي هريرة‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6020‬قال اللششه تعششالى‪ :‬يششا عبششادي‪ ،‬إنششي حرمششت الظلششم علششى‬
‫نفسي‪ ،‬وجعلته محرما بينكم‪ ،‬فل تظالموا‪ ،‬يا عبادي‪ ،‬كلكم ضششال إل‬

‫من هديته‪ ،‬فاستهدوني أهدكم‪ ،‬يا عبادي كلكم جائع إل من أطعمته‪،‬‬
‫فاسششتطعموني أطعمكششم‪ ،‬يششا عبششادي كلكششم عششار إل مششن كسششوته‬
‫فاستكسوني أكسكم‪ ،‬يا عبادي‪ ،‬إنكششم تخطئون بالليششل والنهششار وأنششا‬
‫أغفر الذنوب جميعا‪ ،‬فاستغفروني أغفر لكششم‪ ،‬يششا عبششادي‪ ،‬إنكششم لششن‬
‫تبلغوا ضري فتضروني ولن تبلغوا نفعي فتنفعوني‪ ،‬يا عبادي‪ ،‬لو أن‬
‫أولكم و آخركم وإنسكم وجنكم كانوا على أتقششى قلششب رجششل واحششد‬
‫منكم ما زاد ذلك في ملكي شيئا‪ ،‬يا عبادي‪ ،‬لو أن أولكششم و آخركششم‬
‫وإنسكم وجنكم كانوا على أفجر قلب رجششل واحششد منكششم مششا نقششص‬
‫ذلك من ملكي شششيئا‪ ،‬يششا عبششادي‪ ،‬لششو أن أولكششم و آخركششم وإنسششكم‬
‫وجنكم قاموا في صعيد واحد فسألوني فأعطيت كل إنسان مسألته‬
‫ما نقص ذلك مما عندي إل كما ينقص المخيط إذا أدخششل البحششر‪ ،‬يششا‬
‫عبادي إنما هي أعمالكم أحصيها لكم ثم أوفيكششم إياهششا‪ :‬فمششن وجششد‬
‫خيرا فليحمد الله‪ ،‬ومن وجد غير ذلك فل يلومن إل نفسه‬
‫‪) -%‬م( عن أبي ذر‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6021‬قششال اللششه تعششالى‪ :‬إذا ابتليششت عبششدا مششن عبششادي مؤمنششا‬
‫فحمدني وصبر على ما ابتليته فإنه يقششوم مششن مضششجعه ذلششك كيششوم‬
‫ولدته أمه من الخطايا‪ ،‬ويقول الرب للحفظة‪ :‬إني قيدت عبدي هذا‬
‫وابتليته فأجروا له ما كنتششم تجششرون لششه قبششل ذلششك مششن الجششر‪ ،‬وهششو‬
‫صحيح‬
‫‪) -%‬حم ع طب حل( عن شداد بن أوس‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -6022‬قال الله تعالى‪ :‬يا ابن آدم‪ ،‬إنششك مششا ذكرتنششي شششكرتني‪،‬‬
‫وإذا ما نسيتني كفرتني‬
‫‪) -%‬طس( عن أبي هريرة‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -6023‬قال الله عز وجل‪ :‬أنفق‪ ،‬أنفق عليك‬
‫‪) -%‬حم ق( عن أبي هريرة‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6024‬قششال اللششه تعششالى‪ :‬يششؤذيني ابششن آدم‪ ،‬يسششب الششدهر‪ ،‬وأنششا‬
‫الدهر‪ :‬بيدي المر‪ ،‬أقلب الليل والنهار‬

‫‪) -%‬حم ق د( عن أبي هريرة‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6025‬قال الله تعالى‪ :‬يؤذيني ابن آدم يقول‪" :‬يا خيبة الششدهر"‪،‬‬
‫فل يقولن أحدكم‪" :‬يششا خيبششة الششدهر"‪ ،‬فششإني أنششا الششدهر‪ :‬أقلششب ليلششه‬
‫ونهاره‪ ،‬فإذا شئت قبضتهما‬
‫‪) -%‬م( عن أبي هريرة‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6026‬قال الله تعالى‪ :‬سبقت رحمتي غضبي‬
‫‪) -%‬م( عن أبي هريرة‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6027‬قششال اللشه تعششالى‪ :‬ومششن أظلششم ممششن ذهششب يخلششق خلقششا‬
‫كخلقي؟ فليخلقوا حبة‪ ،‬أو ليخلقوا ذرة‪ ،‬أو ليخلقوا شعيرة‬
‫‪) -%‬حم ق( عن أبي هريرة‬
‫‪ -6028‬قال الله تعالى‪ :‬ل يأتي ابن آدم النذر بشيء لم أكن قششد‬
‫قدرته ولكن يلقيه النذر إلى القدر‪ ،‬وقد قدرته له‪ ،‬أستخرج بششه مششن‬
‫البخيل‪ ،‬فيؤتيني عليه ما لم يكن يؤتيني من قبل‬
‫‪) -%‬حم خ ن( عن أبي هريرة‬
‫‪ -6029‬قال الله تعالى‪ :‬إذا تقرب إلي العبششد شششبرا تقربششت إليششه‬
‫ذراعا‪ ،‬وإذا تقرب إلي ذراعا تقربت منه باعا‪ ،‬وإذا أتاني مشيا أتيتششه‬
‫هرولة‬
‫‪) -%‬خ( عن أنس‪ ،‬وعن أبي هريرة )هب( عن سلمان‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6030‬قال الله تعالى‪ :‬ل ينبغي لعبد لي أن يقول‪ :‬أنا خيششر مششن‬
‫يونس بن متى‬
‫‪) -%‬م( عن أبي هريرة‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6031‬قال الله تعالى أنا أغنى الشركاء عن الشرك‪ ،‬من عمششل‬
‫عمل أشرك فيه معي غيري تركته وشركه‬
‫‪) -%‬م ه( عن أبي هريرة‬
‫‪) -$‬صح(‬

‫‪ -6032‬قال الله تعالى‪ :‬أنا الرحمن‪ ،‬أنا خلقت الرحم‪ ،‬وشششققت‬
‫لها اسما من اسمي‪ :‬فمن وصلها وصلته‪ ،‬ومن قطعها قطعته‪ ،‬ومن‬
‫بتها بتته‬
‫‪) -%‬حم خد د ت ك( عن الرحمن بن عوف )ك( عن أبي هريرة‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6033‬قال الله تعالى‪ :‬الكبرياء ردائي‪ ،‬والعظمششة إزاري‪ ،‬فمششن‬
‫نازعني واحدا منهما قذفته في النار‬
‫‪) -%‬حم د ه( عن أبي هريرة )ه( عن ابن عباس‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6034‬قششال اللششه تعششالى‪ :‬الكبريششاء ردائي‪ ،‬فمششن نششازعني ردائي‬
‫قصمته‬
‫‪) -%‬ك( عن أبي هريرة‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6035‬قششال اللششه تعششالى‪ :‬الكبريششاء ردائي‪ ،‬والعششز إزاري‪ ،‬فمششن‬
‫نازعني في شيء منهما عذبته‬
‫‪ -%‬سمويه عن أبي سعيد؛ و أبي هريرة‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6036‬قال الله تعالى‪ :‬أحب عبادي إلي أعجلهم فطرا‬
‫‪) -%‬حم ت حب( عن أبي هريرة‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6037‬قال الله تعالى‪ :‬المتحابون في جللي لهم منابر من نور‬
‫يغبطهم النبيون والشهداء‬
‫‪) -%‬ت( عن معاذ‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6038‬قشششال اللشششه تعشششالى‪ :‬وجبشششت محبشششتي للمتحشششابين فشششي‪،‬‬
‫والمتجالسين في‪ ،‬والمتباذلين في‪ ،‬والمتزاورين في‬
‫‪) -%‬حم طب ك هب( عن معاذ‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6039‬قال الله تعالى‪ :‬أحب ما تعبدني بششه عبششدي إلششي‪ ،‬النصششح‬
‫لي‬
‫‪) -%‬حم( عن أبي أمامة‬

‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6040‬قال الله تعالى أيما عبد من عبششادي يخششرج مجاهششدا فششي‬
‫سبيلي ابتغاء مرضاتي ضمنت له أن أرجعششه إن أرجعتششه بمششا أصششاب‬
‫من أجر أو غنيمة‪ ،‬وإن قبضته أن أغفر له‪ ،‬وأرحمه‪ ،‬وأدخله الجنة‬
‫‪) -%‬حم ن( عن ابن عمر‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6041‬قال الله تعالى‪ :‬افترضششت علششى أمتششك خمششس صششلوات‪،‬‬
‫وعهدت عندي عهدا أنه مششن حششافظ عليهششن لششوقتهن أدخلتششه الجنششة‪،‬‬
‫ومن لم يحافظ عليهن فل عهد له عندي‬
‫‪) -%‬ه( عن أبي قتادة‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -6042‬قال الله تعالى‪ :‬إذا بلغ عبدي أربعيششن سششنة عششافيته مششن‬
‫البليا الثلث‪ :‬من الجنون‪ ،‬والبرص‪ ،‬والجذام‪ ،‬وإذا بلغ خمسين سنة‬
‫حاسبته حسابا يسيرا‪ ،‬وإذا بلغ ستين سششنة حببششت إليششه النابششة‪ ،‬وإذا‬
‫بلغ سبعين سنة أحبته الملئكة‪ ،‬وإذا بلغ ثمانين سنة كتبششت حسششناته‬
‫وألقيت سيئاته‪ ،‬وإذا بلغ تسعين سنة قالت الملئكة‪ :‬أسير الله فششي‬
‫أرضه‪ ،‬فغفر له ما تقدم من ذنبه وما تأخر‪ ،‬ويشفع في أهله‬
‫‪ -%‬الحكيم عن عثمان‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -6043‬قال الله تعالى‪ :‬إذا وجهت إلى عبد مششن عبيششدي مصششيبة‬
‫في بدنه أو في ولده أو في ماله فاستقبله بصبر جميششل‪ ،‬اسششتحييت‬
‫يوم القيامة أن أنصب له ميزانا‪ ،‬أو أنشر له ديوانا‬
‫‪ -%‬الحكيم عن أنس‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -6044‬قال الله تعالى‪ :‬حقششت محبششتي للمتحششابين فششي‪ ،‬وحقششت‬
‫محبتي للمتواصلين في‪ ،‬وحقششت محبششتي للمتناصششحين فششي‪ ،‬وحقششت‬
‫محبتي للمتزاورين في‪ ،‬وحقت محبتي للمتبششاذلين فششي‪ ،‬المتحششابون‬
‫فششي علششى منششابر مششن نششور يغبطهششم بمكششانهم النششبيون والصششديقون‬
‫والشهداء‬
‫‪) -%‬حم طب ك( عن عبادة بن الصامت‬
‫‪) -$‬صح(‬

‫‪ -6045‬قال الله تعالى‪ :‬إذا ابتليت عبدي بحبيبتيه ‪ -‬يريد عينيششه ‪-‬‬
‫ثم صبر عوضته منهما الجنة‬
‫‪) -%‬حم خ( عن أنس‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6046‬قال الله تعالى‪ :‬إذا سلبت من عبدي كريمتيه وهششو بهمششا‬
‫ضنين لم أرض بهما ثوابا دون الجنة إذا حمدني عليهما‬
‫‪) -%‬طب حل( عن عرباض‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6047‬قال الله تعالى‪ :‬إني أنا الله ل إلششه إل أنششا‪ ،‬مششن أقششر لششي‬
‫بالتوحيد دخل حصني ومن دخل حصني أمن من عذابي‬
‫‪ -%‬الشيرازي عن علي‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6048‬قال الله تعالى‪ :‬يا ابن آدم‪ ،‬مهما عبدتني ورجوتني ولششم‬
‫تشرك بي شيئا غفرت لك على ما كان منك وإن اسششتقبلتني بملششء‬
‫السماء والرض خطايا وذنوبا استقبلتك بملئهن من المغفرة‪ ،‬وأغفر‬
‫لك ول أبالي‬
‫‪) -%‬طب( عن أبي الدرداء‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -6049‬قال الله تعالى‪ :‬أنا عند ظن عبدي بششي‪ ،‬فليظششن بششي مششا‬
‫شاء‬
‫‪) -%‬طب ك( عن واثلة‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6050‬قال الله تعالى‪ :‬يا ابن آدم‪ ،‬قم إلي أمش إليششك‪ ،‬وامششش‬
‫إلي أهرول إليك‬
‫‪) -%‬حم( عن رجل‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6051‬قال الله تعالى‪ :‬أنا عند ظششن عبششدي بششي‪ ،‬إن ظششن خيششرا‬
‫فله‪ ،‬وإن ظن شرا فله‬
‫‪) -%‬حم( عن أبي هريرة‬
‫‪) -$‬صح(‬

‫‪ -6052‬قال الله تعالى لعيسى‪ :‬يا عيسى‪ ،‬إني باعث من بعششدك‬
‫أمة إن أصابهم ما يحبون حمدوا وشكروا وإن أصششابهم مششا يكرهششون‬
‫صبروا واحتسبوا‪ ،‬ول حلم ول علم‪ ،‬قششال‪ :‬يششا رب‪ ،‬كيششف يكششون هششذا‬
‫لهم ول حلم ول علم؟ قال‪ :‬أعطيهم من حلمي وعلمي‬
‫‪) -%‬حم طب ك هب( عن أبي الدرداء‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6053‬قال الله تعالى‪ :‬يا ابن آدم‪ ،‬اثنتششان لششم تكششن لششك واحششدة‬
‫منهما‪ :‬جعلت لك نصيبا من مالك حين أخذت بكظمششك لطهششرك بششه‬
‫وأزكيك‪ ،‬وصلة عبادي عليك بعد انقضاء أجلك‬
‫‪) -%‬ه( عن ابن عمر‬
‫‪ -6054‬قال الله تعششالى‪ :‬مششن علششم أنششي ذو قششدرة علششى مغفششرة‬
‫الذنوب غفرت له ول أبالي‪ ،‬ما لم يشرك بي شيئا‬
‫‪) -%‬طب ك( عن ابن عباس‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -6055‬قال الله تعششالى‪ :‬يششا ابششن آدم‪ ،‬اذكرنششي بعششد الفجششر وبعششد‬
‫العصر ساعة أكفك ما بينهما‬
‫‪) -%‬حل( عن أبي هريرة‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -6056‬قال الله تعالى‪ :‬إن المؤمن مني بعششرض كششل خيششر‪ ،‬إنششي‬
‫أنزع نفسه من بين جنبيه وهو يحمدني‬
‫‪ -%‬الحكيم عن ابن عباس‪ ،‬وعن أبي هريرة‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -6057‬قال الله تعالى‪ :‬أنششا أكششرم وأعظششم عفششوا مششن أن أسششتر‬
‫على عبد مسلم في الدنيا ثم أفضحه بعد إذ سششترته‪ ،‬ول أزال أغفششر‬
‫لعبدي ما استغفرني‬
‫‪ -%‬الحكيم عن الحسن مرسل )عق( عنه ]أي عن الحسن[ش عن‬
‫أنس‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -6058‬قال الله تعالى‪ :‬حقت محبششتي علششى المتحششابين‪ ،‬أظلهششم‬
‫في ظل العرش يوم القيامة يوم ل ظل إل ظلي‬
‫‪ -%‬ابن أبي الدنيا في كتاب الخوان عن عبادة بن الصامت‬

‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6059‬قال الله تعالى‪ :‬ل يذكرني عبد في نفسه إل ذكرتششه فششي‬
‫مل من ملئكتي‪ ،‬ول يذكرني في مل إل ذكرته في الرفيق العلى‬
‫‪) -%‬طب( عن معاذ بن أنس‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6060‬قال الله تعالى‪ :‬عبدي‪ ،‬إذا ذكرتني خاليششا ذكرتششك خاليششا‪،‬‬
‫وإن ذكرتني في مل ذكرتك في مل خير منهم وأكبر‬
‫‪) -%‬هب( عن ابن عباس‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6061‬قال الله تعالى‪ :‬إذا ابتليت عبدي المؤمن فلششم يشششكوني‬
‫إلى عواده أطلقته من إساري‪ ،‬ثم أبدلته لحما خيرا من لحمه‪ ،‬ودما‬
‫خيرا من دمه‪ ،‬ثم يستأنف العمل‬
‫‪) -%‬ك هق( عن أبي هريرة‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6062‬قال اللششه تعششالى‪ :‬عبششدي المششؤمن أحششب إلششي مششن بعششض‬
‫ملئكتي‬
‫‪) -%‬طس( عن أبي هريرة‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -6063‬قال الله تعالى‪ :‬وعزتي وجللي ل أجمع لعبدي أمنين ول‬
‫خوفين‪ :‬إن هو أمنني في الدنيا أخفتششه يششوم أجمششع عبششادي‪ ،‬وإن هششو‬
‫خافني في الدنيا أمنته يوم أجمع عبادي‬
‫‪) -%‬حل( عن شداد بن أوس‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -6064‬قششال اللششه تعششالى‪ :‬يششا ابششن آدم‪ ،‬إن ذكرتنششي فششي نفسششك‬
‫ذكرتك في نفسي‪ ،‬وإن ذكرتني في مل ذكرتك في مل خيششر منهششم‪،‬‬
‫وإن دنوت منششي شششبرا دنششوت منششك ذراعششا‪ ،‬وإن دنششوت منششي ذراعششا‬
‫دنوت منك باعا‪ ،‬وإن أتيتني تمشي أتيتك أهرول‬
‫‪) -%‬حم( عن أنس‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6065‬قال الله تعالى‪ :‬يا ابششن آدم‪ ،‬إنششك مششا دعششوتني ورجششوتني‬
‫غفرت لك على ما كان منك ول أبالي‪ ،‬يا ابن آدم‪ ،‬لو بلغششت ذنوبششك‬

‫عنان السماء ثم استغفرتني غفرت لششك ول أبششالي‪ ،‬يششا ابششن آدم‪ ،‬لششو‬
‫أنك أتيتني بقراب الرض خطايا ثم لقيتني ل تشرك بي شيئا لتيتك‬
‫بقرابها مغفرة‬
‫‪) -%‬ت( والضياء عن أنس‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6066‬قال الله تعالى‪ :‬عبدي‪ ،‬أنا عند ظنك بششي‪ ،‬وأنششا معششك إذا‬
‫ذكرتني‬
‫‪) -%‬ك( عن أنس‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6067‬قششال اللششه تعششالى للنفششس‪ :‬اخرجششي‪ .‬قششالت‪ :‬ل أخششرج إل‬
‫كارهة‪.‬‬
‫‪) -%‬خد( عن أبي هريرة‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6068‬قال الله تعالى‪ :‬يا ابن آدم‪ ،‬ثلثة؛ واحدة لي وواحدة لشك‬
‫وواحدة بيني وبينك‪ :‬فأما الششتي لششي فتعبششدني ول تشششرك بششي شششيئا‪،‬‬
‫وأما التي لك فما عملت من عمل جزيتك به؛ فإن اغفر فأنا الغفور‬
‫الرحيششم‪ ،‬وأمششا الششتي بينششي وبينششك فعليششك الششدعاء والمسششألة وعلششي‬
‫الستجابة والعطاء‬
‫‪) -%‬طب( عن سلمان‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -6069‬قال الله تعالى‪ :‬من ل يدعوني أغضب عليه‬
‫‪ -%‬العسكري في المواعظ عن أبي هريرة‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -6070‬قال ربكم‪ :‬أنا أهل أن أتقششى فل يجعششل معششي إلششه‪ ،‬فمششن‬
‫أتقى أن يجعل معي إلها فأنا أهل أن أغفر له‬
‫‪) -%‬حم ت ن ه ك( عن أنس‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6071‬قششال ربكششم‪ :‬لششو أن عبششادي أطششاعوني لسششقيتهم المطششر‬
‫بالليل‪ ،‬ولطلعششت عليهششم الشششمس بالنهششار‪ ،‬ولمششا أسششمعتهم صششوت‬
‫الرعد‬
‫‪) -%‬حم ك( عن أبي هريرة‬

‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6072‬قال لششي جبريششل‪ :‬لششو رأيتنششي وأنششا آخششذ مششن حششال البحششر‬
‫فأدسه في فرعون مخافة أن تدركه الرحمة‬
‫‪) -%‬حم ك( عن ابن عباس‬
‫‪ -6073‬قال لي جبريل‪ :‬بشر خديجة ببيت في الجنة مششن قصششب‬
‫ل صخب فيه ول نصب‬
‫‪) -%‬طب( عن ابن أبي أوفى‬
‫‪ -6074‬قال جبريششل‪ :‬قلبششت مشششارق الرض ومغاربهششا فلششم أجششد‬
‫رجل أفضل من محمد‪ ،‬وقلبششت مشششارق الرض ومغاربهششا فلششم أجششد‬
‫بني أب أفضل من بني هاشم‬
‫‪ -%‬الحاكم في الكنى وابن عساكر عن عائشة‬
‫‪ -6075‬قال لي جبريل‪ :‬من مات من أمتك ل يشرك بالله شششيئا‬
‫دخل الجنة‪ ،‬قلت‪ :‬وإن زنى وإن سرق؟ قال‪ :‬وإن زنى وإن سرق‬
‫‪) -%‬خ( عن أبي ذر‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6076‬قال لي جبريل‪ :‬ليبك السلم على موت عمر‬
‫‪) -%‬طب( عن أبي‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -6077‬قال لي جبريل‪ :‬يا محمد‪ ،‬عششش مششا شششئت‪ ،‬فإنششك ميششت؛‬
‫وأحبب من أحببت‪ ،‬فإنك مفارقه؛ واعمل ما شئت‪ ،‬فإنك ملقيه‬
‫‪ -%‬الطيالسي‪) -‬هب( عن جابر‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -6078‬قال لي جبريل‪ :‬قششد حببششت إليششك الصششلة فخششذ منهششا مششا‬
‫شئت‬
‫‪) -%‬حم( عن ابن عباس‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -6079‬قال لي جبريل‪ :‬راجع حفصة‪ ،‬فإنها صوامة قوامة‪ ،‬وإنهششا‬
‫زوجتك في الجنة‬
‫‪) -%‬ك( عن أنس وعن قيس بن زيد‬
‫‪) -$‬صح(‬

‫‪ -6080‬قال موسى بن عمران‪ :‬يا رب من أعششز عبششادك عنششدك؟‬
‫قال‪ :‬من إذا قدر غفر‬
‫‪) -%‬هب( عن أبي هريرة‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -6081‬قال موسى‪ :‬يششا رب‪ :‬كيششف شششكرك آدم؟ قششال‪ :‬علششم أن‬
‫ذلك مني فكان ذلك شكره‬
‫‪ -%‬الحكيم عن الحسن مرسل‬
‫‪ -6082‬قال موسى لربه عز وجل‪ :‬ما جزاء مششن عششزى الثكلششى؟‬
‫قال‪ :‬أظله في ظلي يوم ل ظل إل ظلي‬
‫‪ -%‬ابن السني في عمل يوم وليلة عششن أبششي بكششر وعمششران بششن‬
‫حصين‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -6083‬قال داود‪ :‬يا زارع السيئات أنت تحصد شوكها وحسكها‬
‫‪ -%‬ابن عساكر عن أبي الدرداء‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -6084‬قششال داود‪ :‬إدخالششك يششدك فششي فششم التنيششن إلششى أن تبلششغ‬
‫المرفق فيقضمها خير لك من أن تسأل من لم يكششن لششه شششيء ثششم‬
‫كان‬
‫‪ -%‬ابن عساكر عن أبي هريرة‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -6085‬قال سليمان بن داود‪ :‬لطوفن الليلششة علششى مششائة امششرأة‬
‫كلهن تأتي بفارس يجاهد في سبيل الله‪ .‬فقال له صاحبه‪ :‬قششل "إن‬
‫شاء الله" فلم يقل "إن شاء الله"‪ ،‬فطاف عليهن فلم تحمل منهششن‬
‫إل امرأة واحدة جاءت بشق إنسان‪ .‬والششذي نفششس محمششد بيششده لششو‬
‫قال "إن شاء الله" لم يحنث‪ ،‬وكان دركا لحاجته‬
‫‪) -%‬حم ق ن( عن أبي هريرة‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6086‬قال يحيى بن زكريششا لعيسششى بششن مريششم‪ :‬أنششت روح اللششه‬
‫وكلمته‪ ،‬وأنت خير مني‪ .‬فقال عيسى‪ :‬بل أنت خير مني‪ ،‬سلم اللششه‬
‫عليك وسلمت على نفسي‬
‫‪ -%‬ابن عساكر عن الحسن مرسل‬

‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -6087‬قال رجل‪ :‬ل يغفر اللششه لفلن‪ ،‬فششأوحى اللششه تعششالى إلششى‬
‫نبي من النبياء‪ :‬أنها خطيئته فليستقبل العمل‬
‫‪) -%‬طب( عن جندب‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -6088‬قششالت أم سششليمان بششن داود لسششليمان‪ :‬يششا بنششي‪ ،‬ل تكششثر‬
‫النششوم بالليششل‪ ،‬فششإن كششثرة النششوم بالليششل تششترك النسششان فقيششرا يششوم‬
‫القيامة‬
‫‪) -%‬ن ه هب( عن جابر‬
‫‪ -6089‬قبضات التمر للمساكين مهور الحور العين‬
‫‪) -%‬قط( في الفراد عن أبي أمامة‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -6090‬قبلة المسلم أخاه المصافحة‬
‫‪ -%‬المحاملي في أماليه ‪) -‬فر( عن أنس‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6091‬قتال المسلم أخاه كفر‪ ،‬وسبابه فسوق‬
‫‪) -%‬ت( عن ابن مسعود‪) -‬ن( عن سعد‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6092‬قتال المسلم كفر‪ ،‬وسبابه فسوق‪ ،‬ول يحششل لمسششلم أن‬
‫يهجر أخاه فوق ثلثة أيام‬
‫‪) -%‬حم ع طب( والضياء عن سعد‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6093‬قتل الرجل صبرا كفارة لما قبله من الذنوب‬
‫‪ -%‬البزار عن أبي هريرة‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6094‬قتل الصبر ل يمر بذنب إل محاه‬
‫‪ -%‬البزار عن عائشة‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6095‬قتل المؤمن أعظم عند الله من زوال الدنيا‬
‫‪) -%‬ن( والضياء عن بريدة‬
‫‪) -$‬صح(‬

‫‪ -6096‬قد تركتكششم علششى البيضششاء‪ :‬ليلهششا كنهارهششا‪ ،‬ل يزيششع عنهششا‬
‫بعدي إل هالك‪ ،‬ومن يعش منكم فسيرى اختلفا كثيرا‪ ،‬فعليكششم بمششا‬
‫عرفتم من سنتي وسنة الخلفاء الراشدين المهششديين‪ ،‬عضششوا عليهششا‬
‫بالنواجذ‪ ،‬وعليكم بالطاعة وإن عبدا حبشيا‪ ،‬فإنما المششؤمن كالجمششل‬
‫النف حيثما قيد انقاد‬
‫‪) -%‬حم ه ك( عن عرباض‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6097‬قد كان فيما مضى قبلكم من المم أناس محدثون‪ ،‬فإن‬
‫يك في أمتي أحد منهم فهو عمر بن الخطاب‬
‫‪) -%‬حم خ( عن أبي هريرة‪) -‬حم م ت ن( عن عائشة‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6098‬قد أفلح من أخلص قلبششه لليمششان‪ ،‬وجعششل قلبششه سششليما‪،‬‬
‫ولسانه صادقا‪ ،‬ونفسه مطمئنة‪ ،‬وخليقته مستقيمة‪ ،‬وأذنه مستمعة‪،‬‬
‫وعينه ناظرة‬
‫‪) -%‬حم( عن أبي ذر‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -6099‬قد أفلح من أسلم‪ ،‬ورزق كفافا‪ ،‬وقنعه الله بما آتاه‬
‫‪) -%‬حم م ت ه( عن ابن عمرو‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6100‬قد أفلح من رزق لبا‬
‫‪) -%‬هب( عن قرة بن هبيرة‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -6101‬قششد كنششت أكششره لكششم أن تقولششوا‪" ،‬مششا شششاء اللششه وشششاء‬
‫محمد" ولكن قولوا "ما شاء الله ثم شاء محمد"‬
‫‪ -%‬الحكيم )ن( والضياء عن حذيفة‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6102‬قد رحمها الله تعالى برحمتها ابنيها‬
‫‪) -%‬طس( عن الحسن بن علي مرسل‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -6103‬قد اجتمع في يومكم هذا عيدان‪ ،‬فمن شششاء أجششزأه مششن‬
‫الجمعة‪ ،‬وإنا مجمعون إن شاء الله تعالى‬

‫‪) -%‬د ه ك( عن أبي هريرة ‪) -‬ه( عن ابن عباس وعن ابن عمر‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6104‬قد عفوت عن الخيل والرقيق‪ ،‬فهاتوا صدقة الرقششة مششن‬
‫كل أربعين درهما درهم‪ ،‬وليس في تسعين ومائة شيء‪ ،‬فإذا بلغششت‬
‫مائتين ففيها خمسة دراهم‪ ،‬فما زاد فعلي حساب ذلك‪ ،‬وفي الغنششم‬
‫في كل أربعين شاة شاة‪ ،‬فإن لم يكن إل تسع وثلثون فليس عليك‬
‫فيها شيء‪ ،‬وفي البقر في كل ثلثيششن تششبيع‪ ،‬وفششي الربعيششن مسششنة‪،‬‬
‫وليس على العوامل شيء‪ ،‬وفي خمس وعشرين من البل خمسششة‬
‫من الغنم‪ ،‬فإذا زادت واحدة ففيها ابنة مخششاض‪ ،‬فششإن لششم تكششن ابنششة‬
‫مخاض‪ ،‬فابن لبششون ذكششر‪ ،‬إلششى خمششس وثلثيششن‪ ،‬فششإذا زادت واحششدة‬
‫ففيها بنت لبون‪ ،‬إلى خمس وأربعين‪ ،‬فإذا زادت واحدة ففيهششا حقششة‬
‫طروقة الجمل‪ ،‬إلى ستين‪ ،‬فإذا كانت واحدة وتسعين ففيها حقتششان‬
‫طروقتا الجمل‪ ،‬إلى عشرين ومائة‪ ،‬فإن كانت البل أكثر مششن ذلششك‬
‫ففي كل خمسين حقة‪ ،‬ول يفرق بين مجتمع‪ ،‬ول يجمع بين متفششرق‬
‫خشششية الصششدقة‪ ،‬ول يؤخششذ فششي الصششدقة هرمششة‪ ،‬ول ذات عششوار‪ ،‬ول‬
‫تيس‪ ،‬إل أن يشاء المصدق‪ ،‬وفي النبات ما سقته النهششار أو سششقت‬
‫السماء العشر‪ ،‬وما سقي بالغرب ففيه نصف العشر‬
‫‪) -%‬حم د( عن علي‬
‫‪ -6105‬قدر الله المقششادير قبششل أن يخلششق السششموات والرضششين‬
‫بخمسين ألف سنة‬
‫‪) -%‬حم ت( عن ابن عمرو‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6106‬قدمت المدينة‪ ،‬ولهل المدينة يومان يلعبون فيهمششا فششي‬
‫الجاهلية‪ ،‬وإن الله تعالى قد أبدلكم بهما خيرا منهمششا‪ :‬يششوم الفطششر‪،‬‬
‫ويوم النحر‬
‫‪) -%‬هق( عن أنس‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -6107‬قششدمتم خيششر مقششدم‪ ،‬وقششدمتم مششن الجهششاد الصششغر إلششى‬
‫الجهاد الكبر‪ :‬مجاهدة العبد هواه‬
‫‪) -%‬خط( عن جابر‬
‫‪) -$‬ض(‬

‫‪ -6108‬قدموا قريشا‪ ،‬ول تقدموها‪ ،‬وتعلموا منها‪ ،‬ول تعالموها‬
‫‪ -%‬الششششافعي والشششبيهقي فشششي المعرفشششة عشششن ابشششن ششششهاب‬
‫]>الزهري<[ش بلغا ]>أي قال‪ :‬بلغنا ذلششك عششن رسششول اللششه صششلى‬
‫الله عليه وسلم<[ش‪) ،‬عد( عن أبي هريرة‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6109‬قششدموا قريشششا‪ ،‬ول تقششدموها‪ ،‬وتعلمششوا مششن قريششش‪ ،‬ول‬
‫تعلموها‪ ،‬ولول أن تبطر قريش لخبرتها ما لخيارها عند الله تعالى‬
‫‪) -%‬طب( عن عبد الله بن سائب‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6110‬قششدموا قريشششا‪ ،‬ول تقششدموها‪ ،‬ولششول أن تبطششر قريششش‬
‫لخبرتها بما لها عند الله‬
‫‪ -%‬البزار عن علي‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6111‬قده بيده‬
‫‪) -%‬طب( عن ابن عباس‬
‫‪ -6112‬قراءة القرآن في الصلة أفضل من قششراءة القششرآن فششي‬
‫غير الصلة‪ ،‬وقراءة القششرآن فششي غيششر الصششلة أفضششل مششن التسششبيح‬
‫والتكبير؛ والتسبيح أفضل من الصدقة‪ ،‬والصدقة أفضل من الصوم‪،‬‬
‫والصوم جنة من النار‬
‫‪) -%‬قط( في الفراد )هب( عن عائشة‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -6113‬قراءة الرجششل القششرآن فششي غيششر المصششحف ألششف درجششة‪،‬‬
‫وقراءته في المصحف تضاعف على ذلك إلى ألفي درجة‬
‫‪) -%‬طب هب( عن أوس بن أبي أوس الثقفي‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -6114‬قراءتششك نظششرا تضششاعف علششى قراءتششك ظششاهرا كفضششل‬
‫المكتوبة على النافلة‬
‫‪ -%‬ابن مردويه عن عمرو بن أوس‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -6115‬قرب اللحم من فيك؛ فإنه أهنأ وأمرأ‬
‫‪) -%‬حم ك هب( عن صفوان بن أمية‬

‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6116‬قرصت نملة نبيا من النبياء فأمر بقرية نمششل فششأحرقت‪،‬‬
‫فأوحى الله تعالى إليه‪ :‬أن قرصششتك نملششة أحرقششت أمششة مششن المششم‬
‫تسبح! ش‬
‫‪) -%‬ق د ن ه( عن أبي هريرة‬
‫‪ -6117‬قرض الشيء خير من صدقته‬
‫‪) -%‬هق( عن أنس‬
‫‪ -6118‬قرض مرتين في عفاف خير من صدقة مرة‬
‫‪ -%‬ابن النجار عن أنس‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -6119‬قريش صلح الناس‪ ،‬ول تصلح الناس إل بهم‪ ،‬ول يعطششى‬
‫إل عليهم‪ ،‬كما أن الطعام ل يصلح إل بالملح‬
‫‪) -%‬عد( عن عائشة‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -6120‬قريش خالصة الله تعالى‪ ،‬فمن نصششب لهششا حربششا سششلب‪،‬‬
‫ومن أرادها بسوء خزي في الدنيا والخرة‬
‫‪ -%‬ابن عساكر عن عمرو بن العاص‬
‫‪ -6121‬قريش على مقدمة الناس يوم القيامششة‪ ،‬ولششول أن تبطششر‬
‫قريش لخبرتها بما لمحسنها عند الله تعالى من الثواب‬
‫‪) -%‬عد( عن جابر‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -6122‬قريش والنصار وجهينة ومزينششة وأسششلم وأشششجع وغفششار‬
‫موالي‪ ،‬ليس لهم مولى دون الله ورسوله‬
‫‪) -%‬ق( عن أبي هريرة‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6123‬قريش ولة الناس في الخير والشر إلى يوم القيامة‬
‫‪) -%‬حم ت( عن عمرو بن العاص‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6124‬قريش ولة هذا المر‪ :‬فبر الناس تبع لششبرهم‪ ،‬وفششاجرهم‬
‫تبع لفاجرهم‬
‫‪) -%‬حم( عن أبي بكر وسعد‬

‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6125‬قسم من الله تعالى ل يدخل الجنة بخيل‬
‫‪ -%‬ابن عساكر عن ابن عباس‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -6126‬قسمت النار سبعين جزءا‪ :‬فللمر تسع وستون‪ ،‬وللقاتل‬
‫جزء حسبه‪.‬‬
‫‪) -%‬حم( عن رجل‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -6127‬قصوا الشوارب‪ ،‬وأعفوا اللحى‬
‫‪) -%‬حم( عن أبي هريرة‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6128‬قصوا الشوارب مع الشفاه‬
‫‪) -%‬طب( عن الحكم بن عمير‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -6129‬قصششوا أظششافيركم‪ ،‬وادفنششوا قلمششاتكم‪ ،‬ونقششوا براجمكششم‪،‬‬
‫ونظفوا لثاتكم من الطعام‪ ،‬واستاكوا‪ ،‬ول تدخلوا علي قحرا بخرا‬
‫‪ -%‬الحكيم عن عبد الله بن بسر‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -6130‬قص الظفششر ونتششف البششط وحلششق العانششة يششوم الخميششس‪،‬‬
‫والغسل والطيب واللباس يوم الجمعة‬
‫‪ -%‬التيني ]في الشرح‪" :‬التيمي"[ش في مسلسششلته ‪) -‬فششر( عششن‬
‫علي‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -6131‬قفلة كغزوة‬
‫‪) -%‬حم د ك( عن ابن عمرو‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪" -6132‬قل هو الله أحد" تعدل ثلث القرآن‬
‫‪ -%‬مالك )حم خ د ن( عن أبي سعيد )خ( عن قتادة بن النعمششان‬
‫)م( عن أبي الدرداء )ت ه( عن أبي هريرة )ن( عن أبي أيوب )حم‬
‫ه( عن أبي مسعود النصاري )طب( عششن أبششي مسششعود وعششن معششاذ‬

‫)حم( عن أم كلثوم بنت عقبة‪ ،‬البزار عن جابر‪ ،‬أبششو عبيششد عششن ابششن‬
‫عباس‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪" -6133‬قل هو الله أحششد" تعششدل ثلششث القششرآن‪ ،‬و "قششل يششا أيهششا‬
‫الكافرون" تعدل ربع القرآن‬
‫‪) -%‬طب ك( عن ابن عمر‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6134‬قل‪ :‬اللهم اجعششل سششريرتي خيششرا مششن علنيششتي‪ ،‬واجعششل‬
‫علنيتي صالحة‪ ،‬اللهم إني أسالك من صالح مششا تششؤتي النششاس‪ :‬مششن‬
‫المال‪ ،‬والهل‪ ،‬والولد‪ ،‬غير الضال ول المضل‬
‫‪) -%‬ت( عن عمر‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -6135‬قششل‪ :‬اللهششم فششاطر السششموات والرض‪ ،‬عششالم الغيششب‬
‫والشهادة‪ ،‬رب كل شيء ومليكه‪ ،‬أشهد أن ل إله إل أنت‪ ،‬أعوذ بششك‬
‫من شر نفسي‪ ،‬ومن شر الشيطان‪ ،‬وشركه‪ ،‬قلها إذا أصبحت‪ ،‬وإذا‬
‫أمسيت‪ ،‬وإذا أخذت مضجعك‬
‫‪) -%‬حم د ت حب ك( عن أبي هريرة‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6136‬قل‪ :‬اللهششم إنششي أسششألك نفسششا مطمئنششة‪ ،‬تششؤمن بلقششائك‪،‬‬
‫وترضى بقضائك‪ ،‬وتقنع بعطائك‬
‫‪) -%‬طب( والضياء عن أبي أمامة‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6137‬قل‪ :‬اللهم إني ضعيف فقوني‪ ،‬وإني ذليل فأعزني‪ ،‬وإني‬
‫فقير فارزقني‬
‫‪) -%‬ك( عن بريدة‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6138‬قل‪ :‬اللهم مغفرتك أوسششع مششن ذنششوبي‪ ،‬ورحمتششك أرجششى‬
‫عندي من عملي‬
‫‪) -%‬ك( والضياء عن جابر‬
‫‪) -$‬صح(‬

‫‪ -6139‬قل إذا أصبحت‪ :‬باسم الله على نفسي‪ ،‬وأهلي‪ ،‬ومششالي؛‬
‫فإنه ل يذهب لك شيء‬
‫‪ -%‬ابن السني في عمل يوم وليلة عن ابن عباس‬
‫‪ -6140‬قل كلما أصبحت وإذا أمسيت‪ :‬باسششم اللششه علششى دينششي‪،‬‬
‫ونفسي‪ ،‬وولدي‪ ،‬وأهلي‪ ،‬ومالي‬
‫‪ -%‬ابن عساكر عن ابن مسعود‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -6141‬قل‪ :‬اللهم اغفر لششي وارحمنششي وعششافني وارزقنششي‪ .‬فششإن‬
‫هؤلء تجمع لك دنياك و آخرتك‬
‫‪) -%‬حم م ه( عن طارق الشجعي‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6142‬قل‪ :‬اللهم إني ظلمت نفسي ظلما كششثيرا‪ ،‬وأنششه ل يغفششر‬
‫الذنوب إل أنت‪ ،‬فاغفر لي مغفرة من عنششدك وارحمنششي؛ إنششك أنششت‬
‫الغفور الرحيم‬
‫‪) -%‬حم ق ت ن ه( عن ابن عمر‪ ،‬وعن أبي بكر‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6143‬قل‪ :‬آمنت بالله ثم استقم‬
‫‪) -%‬حم م ت ن ه( عن سفيان بن عبد الله الثقفي‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6144‬قل‪" :‬اللهم اهششدني‪ ،‬وسششددني"‪ .‬واذكششر بالهششدى هششدايتك‬
‫الطريق‪ ،‬وبالسداد سداد السهم‬
‫‪) -%‬م د ن( عن علي‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6145‬قلب الشيخ شاب على حب اثنتين‪ :‬حب العيش‪ ،‬والمال‬
‫‪) -%‬م ه( عن أبي هريرة‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6146‬قلب الشيخ شاب على حب اثنتين‪ :‬طول الحياة‪ ،‬وكششثرة‬
‫المال‬
‫‪) -%‬حم ت ك( عن أبي هريرة )عد( وابن عساكر عن أنس‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6147‬قلب المؤمن حلو يحب الحلوة‬

‫‪) -%‬هب( عن أبي أمامة )خط( عن أبي موسى‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -6148‬قلب شاكر‪ ،‬ولسان ذاكر‪ ،‬وزوجة صالحة تعينك على أمر‬
‫دنياك ودينك‪ :‬خير ما اكتنز الناس‬
‫‪) -%‬هب( عن أبي أمامة‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -6149‬قلوب ابن آدم تلين فششي الشششتاء‪ ،‬وذلششك لن اللششه تعششالى‬
‫خلق آدم من طين‪ ،‬والطين يلين في الشتاء‬
‫‪) -%‬حل( عن معاذ‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -6150‬قليل الفقه خير من كثير العبادة‪ ،‬وكفى بالمرء فقهششا إذا‬
‫عبد الله‪ ،‬وكفى بالمرء جهل إذا أعجب برأيششه‪ ،‬وإنمششا النششاس رجلن‪:‬‬
‫مؤمن‪ ،‬وجاهل‪ ،‬فل تؤذ المؤمن‪ ،‬ول تحاور الجاهل‬
‫‪) -%‬طب( عن ابن عمر‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -6151‬قليل التوفيق خيششر مششن كششثير العقششل‪ ،‬والعقششل فششي أمششر‬
‫الدنيا مضرة‪ ،‬والعقل في أمر الدين مسرة‬
‫‪ -%‬ابن عساكر عن أبي الدرداء‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -6152‬قليل العمل ينفششع مششع العلششم‪ ،‬وكششثير العمششل ل ينفششع مششع‬
‫الجهل‬
‫‪) -%‬فر( عن أنس‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -6153‬قليل تؤدي شكره خير من كثر ل تطيقه‬
‫‪ -%‬البغوي والبارودي وابن قانع وابن السكن وابن شششاهين عششن‬
‫أبي أمامه عن ثعلبة بن حاطب‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6154‬قم فصل؛ فإن في الصلة شفاء‬
‫‪) -%‬حم ه( عن أبي هريرة‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -6155‬قم فعلمها عشرين آية‪ ،‬وهي امرأتك‬

‫‪) -%‬د( عن أبي هريرة‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -6156‬قمت على باب الجنة فإذا عامة مششن دخلهششا المسششاكين‪،‬‬
‫وإذا أصحاب الجد محبوسون‪ ،‬إل أصحاب النار‪ ،‬فقششد أمششر بهششم إلششى‬
‫النار‪ ،‬وقمت على باب النار فإذا عامة من يدخلها النساء‬
‫‪) -%‬حم ق ن( عن أسامة بن زيد‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6157‬قوائم منبري رواتب في الجنة‬
‫‪) -%‬حم ن حب( عن أم سلمة )طب ك( عن أبي واقد‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6158‬قوام أمتي بشرارها‬
‫‪) -%‬حم طب( عن ميمون بن سنباذ‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -6159‬قوام المرء عقله‪ ،‬ول دين لمن ل عقل له‬
‫‪) -%‬هب( عن جابر‬
‫‪ -6160‬قوا بأموالكم عن أعراضكم‪ ،‬وليصانع أحدكم بلسانه عن‬
‫دينه‬
‫‪) -%‬عد( وابن عساكر عن عائشة‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -6161‬قوتوا طعامكم يبارك لكم فيه‬
‫‪) -%‬طب( عن أبي الدرداء‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -6162‬قولوا‪ :‬اللهششم صششل علششى محمششد وعلششى آل محمششد‪ ،‬كمششا‬
‫صليت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم؛ إنك حميد مجيد‪ ،‬اللهم بارك‬
‫على محمد وعلى آل محمد‪ ،‬كما باركت على إبراهيم و آل إبراهيم؛‬
‫إنك حميد مجيد‬
‫‪) -%‬حم ق د ن ه( عن كعب بن عجرة‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6163‬قولوا خيرا تغنموا‪ ،‬واسكتوا عن شر تسلموا‬
‫‪ -%‬القضاعي عن عبادة بن الصامت‬
‫‪ -6164‬قوموا إلى سيدكم‬

‫‪) -%‬د( عن أبي سعيد‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6165‬قيام ساعة في الصف للقتال في سششبيل اللششه خيششر مششن‬
‫قيام ستين سنة‬
‫‪) -%‬عد( وابن عساكر عن أبي هريرة‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -6166‬قيد وتوكل‬
‫‪) -%‬هب( عن عمرو بن أمية الضمري‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6167‬قيدوا العلم بالكتاب‬
‫‪ -%‬الحكيم وسمويه عن أنس )طب ك( عن ابن عمرو‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6168‬قيلوا‪ ،‬فإن الشياطين ل تقيل‬
‫‪) -%‬طس( و أبو نعيم في الطب عن أنس‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -6169‬قيم الدين الصلة‪ ،‬وسنام العمل الجهششاد‪ ،‬وأفضششل أخلق‬
‫السلم الصمت حتى يسلم الناس منك‬
‫]"قيم )بتشديد الياء( الدين"‪ :‬أي عماده‪.‬‬
‫)ونبه المناوي في شرح الحششديث ‪ 5160‬أن مششا اقتضششته الخبششار‬
‫من التزام الصمت غالبي‪ ،‬وأن إطلقه منهي عنه([ش‬
‫‪ -%‬ابن المبارك عن وهب بن منبه مرسل‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫*‪*2‬فصل‪ :‬في المحلى بأل من حرف القاف‬
‫‪ -6170‬القائم بعدي في الجنة‪ ،‬والششذي يقششوم بعششده فششي الجنششة‪،‬‬
‫والثالث والرابع في الجنة‬
‫‪ -%‬ابن عساكر عن ابن مسعود‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -6171‬القاتل ل يرث‬
‫‪) -%‬ت ه( عن أبي هريرة‬
‫‪) -$‬ض(‬

‫‪ -6172‬القاص ينتظر المقت‪ ،‬والمستمع ينتظر الرحمة‪ ،‬والتاجر‬
‫ينتظر الرزق‪ ،‬والمحتكششر ينتظششر اللعنششة‪ ،‬والنائحششة ومششن حولهششا مششن‬
‫امرأة مستمعة عليهن لعنة الله والملئكة والناس أجمعين‬
‫‪) -%‬طب( عن ابن عمر‪ ،‬وابن عمرو‪ ،‬وابن عباس‪ ،‬وابن الزبير‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -6173‬القبلة بحسنة‪ ،‬والحسنة بعشرة‬
‫‪) -%‬حل( عن ابن عمر‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6174‬القتل في سبيل الله يكفر كل خطيئة إل الدين‬
‫‪) -%‬م( عن ابن عمرو )ت( عن أنس‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6175‬القتششل فششي سششبيل اللششه يكفششر الششذنوب كلهششا إل المانششة‪،‬‬
‫والمانة في الصششلة‪ ،‬والمانششة فششي الصششوم‪ ،‬والمانششة فششي الحششديث‪،‬‬
‫وأشد ذلك الودائع‬
‫‪) -%‬طب حل( عن ابن مسعود‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -6176‬القتل في سبيل الله شهادة‪ ،‬والطاعون شهادة‪ ،‬والبطن‬
‫شهادة‪ ،‬والغرق شهادة‪ ،‬والنفساء شهادة‬
‫‪) -%‬حم( والضياء عن عبادة بن صامت‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6177‬القتل في سبيل الله شهادة‪ ،‬والطاعون شهادة‪ ،‬والغرق‬
‫شهادة‪ ،‬والبطن شهادة‪ ،‬والحرق شهادة‪ ،‬والسيل‪ ،‬والنفساء يجرهششا‬
‫ولدها بسررها إلى الجنة‬
‫‪) -%‬حم( عن راشد بن حبيش‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -6178‬القدر نظام التوحيد‪ ،‬فمن وحششد اللششه وآمششن بالقششدر فقششد‬
‫استمسك بالعروة الوثقى‬
‫‪) -%‬طس( عن ابن عباس‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -6179‬القدر سر الله‪ ،‬فل تفشوا سر الله عز وجل‬

‫‪) -%‬حل( عن ابن عمششر ]لششم يششذكر المصششنف لششه مخرجششا‪ ،‬لعششدم‬
‫استحضاره لمن خرجه حششال التصششنيف‪ ،‬وقششد خرجششه أئمششة مشششاهير‬
‫منهم أبو نعيم في الحلية عن ابن عمر‪ ،‬وابن عدي في الكامل عششن‬
‫عائشششة‪ ،‬قششال الحششافظ العراقششي‪ :‬وكلهمششا ضششعيف‪ .‬ول يقششدح عششدم‬
‫الطلع علششى مخرجششه فششي جللششة المؤلششف‪ ،‬لنششه ليششس مششن شششرط‬
‫الحافظ إحاطته بمخرج كل حديث في الدنيا‪.‬‬
‫>فتخريج السيوطي الموجود في النسششخ المتششوفرة لششدينا‪ ،‬لعلششه‬
‫ليس من السششيوطي‪ ،‬بششل أضششيف بنششاء علششى شششرح المنششاوي‪ .‬وهششذا‬
‫الكلم مششن المنششاوي غايششة فششي النصششاف‪ ،‬ويششبين تقييمششه للمششام‬
‫السيوطي بأنه من أجل الحفاظ‪ ،‬ويوضح سبب تحامله فششي مواضششع‬
‫أخرى من الشرح علششى السششيوطي‪ ،‬أل وهششو منششع السششتهانة بادعششاء‬
‫الجتهاد‪ ،‬كما ذكر بالتفصيل في التعليششق علششى الحششديث ‪ .3771‬دار‬
‫الحديث<[ش‬
‫‪ -6180‬القدريششة مجششوس هششذه المششة‪ :‬إن مرضششوا فل تعششودوهم‪،‬‬
‫وإن ماتوا فل تشهدوهم‬
‫‪) -%‬د ك( عن ابن عمر‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6181‬القراء عرفاء أهل الجنة‬
‫‪ -%‬ابن جميع في معجمه والضياء عن أنس‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6182‬القرآن شافع مشفع‪ ،‬وماحل مصششدق‪ ،‬مششن جعلششه أمششامه‬
‫قاده إلى الجنة‪ ،‬ومن جعله خلفه ساقه إلى النار‬
‫‪) -%‬حب هب( عن جابر )طب هب( عن ابن مسعود‬
‫‪ -6183‬القرآن غنى ل فقر بعده ول غنى دونه‬
‫‪) -%‬ع( ومحمد بن نصر عن أنس‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -6184‬القرآن ألف ألف حرف‪ ،‬وسبعة وعشششرون ألششف حششرف‪:‬‬
‫فمن قرأه صابرا محتسبا كان له بكل حرف زوجة من الحور العين‬
‫‪) -%‬طس( عن عمر‬
‫‪) -$‬ض(‬

‫‪ -6185‬القرآن يقرأ على سبعة أحرف‪ .‬ول تمششاروا فششي القششرآن‪،‬‬
‫فإن مراء في القرآن كفر‬
‫‪) -%‬حم( عن أبي جهيم‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6186‬القششرآن هششو النششور المششبين‪ ،‬والششذكر الحكيششم‪ ،‬والصششراط‬
‫المستقيم‬
‫‪) -%‬هب( عن رجل‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -6187‬القرآن هو الدواء‬
‫‪ -%‬السجزي في البانة والقضاعي عن علي‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -6188‬القصاص ثلثة‪ :‬أمير‪ ،‬أو مأمور‪ ،‬أو محتال‬
‫‪) -%‬طب( عن عوف بن مالك وعن كعب بن عياض‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -6189‬القضاة ثلثة اثنان في النار وواحد في الجنة‪ :‬رجل علششم‬
‫الحق فقضى به فهو في الجنة‪ ،‬ورجل قضى للناس على جهل فهششو‬
‫في النار‪ ،‬ورجل عرف الحق فجار في الحكم فهو في النار‬
‫‪ 4) -%‬ك( عن بريدة‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6190‬القضاة ثلثة‪ ،‬قاضيان في النار وقاض في الجنششة‪ :‬قششاض‬
‫قضى بالهوى فهو في النار‪ ،‬وقاض قضى بغير علم فهششو فششي النششار‪،‬‬
‫وقاض قضى بالحق فهو في الجنة‬
‫‪) -%‬طب( عن ابن عمر‬
‫‪ -6191‬القلب ملك‪ ،‬وله جنوده؛ فإذا صلح الملششك صششلح جنششوده‪،‬‬
‫وإذا فسد الملك فسدت جنوده‪ ،‬والذنششان قمششع‪ ،‬والعينششان مسششلحة‪،‬‬
‫واللسان ترجمان‪ ،‬واليدان جناحان‪ ،‬والرجلن بريششد‪ ،‬والكبششد رحمششة‪،‬‬
‫والطحال ضحك‪ ،‬والكليتان مكر‪ ،‬والرئة نفس‬
‫‪) -%‬هب( عن أبي هريرة‬
‫‪ -6192‬القلس حدث‬
‫‪) -%‬قط( عن الحسين‬
‫‪) -$‬ض(‬

‫‪ -6193‬القناعة مال ل ينفذ‬
‫‪ -%‬القضاعي عن أنس‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -6194‬القنطار ألفا أوقية‬
‫‪) -%‬ك( عن أنس‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6195‬القنطار اثنتا عشرة ألف أوقية‪ ،‬كل أوقية خير ممششا بيششن‬
‫السماء والرض‬
‫‪) -%‬ه حب( عن أبي هريرة‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6196‬القهقهة من الشيطان‪ ،‬والتبسم من الله‬
‫‪) -%‬طس( عن أبي هريرة‬
‫*‪*2‬باب‪ :‬حرف الكاف‬
‫‪ -6197‬كششاتم العلششم يلعنششه كششل شششيء حششتى الحششوت فششي البحششر‬
‫والطير في السماء‬
‫‪ -%‬ابن الجوزي في العلل عن أبي سعيد‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6198‬كاد الحليم أن يكون نبيا‬
‫‪) -%‬خط( عن أنس‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -6199‬كاد الفقر أن يكون كفرا‪ ،‬وكششاد الحسششد أن يكششون سششبق‬
‫القدر‬
‫‪) -%‬حل( عن أنس‬
‫‪ -6200‬كادت النميمة أن تكون سحرا‬
‫‪ -%‬ابن لل عن أنس‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -6201‬كافل اليتيم‪ ،‬له أو لغيره‪ ،‬أنا وهو كهاتين في الجنة‬
‫‪) -%‬م( عن أبي هريرة‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -6202‬كان أول من أضاف الضيف إبراهيم‬
‫‪ -%‬ابن أبي الدنيا في قرى الضيف عن أبي هريرة‬

‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -6203‬كان على موسششى يششوم كلمششه ربششه كسششاء صششوف‪ ،‬وجبششة‬
‫صوف‪ ،‬وكمة صوف‪ ،‬وسراويل صوف‪ ،‬وكانت نعله من جلششد حمششار‬
‫ميت‬
‫‪) -%‬ت( عن ابن مسعود‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -6204‬كان داود أعبد البشر‬
‫‪) -%‬ت ك( عن أبي الدرداء‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6205‬كان أيوب أحلم الناس‪ ،‬وأصبر الناس‪ ،‬وأكظمهم لغيظ‬
‫‪ -%‬الحكيم عن ابن أبزى‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -6206‬كان الناس يعودون داود يظنون أن به مرضا‪ ،‬وما بششه إل‬
‫شدة الخوف من الله تعالى‬
‫‪ -%‬ابن عساكر عن ابن عمر‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6207‬كان زكريا نجارا‬
‫‪) -%‬حم م ه( عن أبي هريرة‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6208‬كان نبي من النبياء يخط‪ ،‬فمن وافق خطه فذاك‬
‫‪) -%‬حم م د ن( عن معاوية بن الحكم‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6209‬كان رجششل يششداين النششاس‪ ،‬فكششان يقششول لفتششاه‪ :‬إذا أتيششت‬
‫معسرا فتجاوز عنه لعل الله أن يتجاوز عنا‪ .‬فلقي الله فتجاوز عنه‬
‫‪) -%‬حم ق ن( عن أبي هريرة‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6210‬كان هذا المر في حمير‪ ،‬فنزعه اللششه منهششم وجعلششه فششي‬
‫قريش‪ ،‬وسيعود إليهم‬
‫‪) -%‬حم طب( عن ذي مخمر‬
‫‪) -$‬ح(‬

‫‪ -6211‬كان الحجر السود أشد بياضششا مششن الثلششج‪ ،‬حششتى سششودته‬
‫خطايا بني آدم‬
‫‪) -%‬طب( عن ابن عباس‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -6212‬كان على الطريق غصن شجرة يششؤذي النششاس‪ ،‬فأماطهششا‬
‫رجل‪ ،‬فأدخل الجنة‬
‫‪) -%‬ه( عن أبي هريرة‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -6213‬كبر كبر‬
‫‪) -%‬حم ق د( عن سهل بن أبي خيثمة )حم( عن رافع بن خديج‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6214‬كبرت الملئكة على آدم أربعا‬
‫‪) -%‬ك( عن أنس )حل( عن ابن عباس‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6215‬كبرت خيانة أن تحدث أخاك حششديثا هششو لششك بششه مصششدق‪،‬‬
‫وأنت له به كاذب‬
‫‪) -%‬خد د( عن سفيان بن أسيد )حم طب( عن النواس‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -6216‬كبر مقتا عند الله الكل من غير جوع‪ ،‬والنششوم مششن غيششر‬
‫سششهر‪ ،‬والضششحك مششن غيششر عجششب‪ ،‬وصششوت الرنششة عنششد المصششيبة‪،‬‬
‫والمزمار عند النعمة‬
‫‪) -%‬فر( عن ابن عمرو‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -6217‬كبروا على موتاكم بالليل والنهار أربع تكبيرات‬
‫‪) -%‬حم( عن جابر‬
‫‪ -6218‬كبري الله مائة مرة‪ ،‬واحمدي الله مششائة مششرة‪ ،‬وسششبحي‬
‫الله مائة مرة‪ ،‬خير من مائة فرس ملجم مسششرج فششي سششبيل اللششه‪،‬‬
‫وخير من مائة بدنة‪ ،‬وخير من مائة رقبة‬
‫‪) -%‬ه( عن أم هانئ‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -6219‬كتاب الله القصاص‬

‫‪) -%‬حم ق د ن ه( عن أنس‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6220‬كتاب الله هو حبل الله الممدود من السماء إلى الرض‬
‫‪) -%‬ش( وابن جرير عن أبي سعيد‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -6221‬كتب الله تعالى مقادير الخلئق قبل أن يخلق السموات‬
‫والرض بخمسين ألف سنة وعرشه على الماء‬
‫‪) -%‬م( عن ابن عمرو‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6222‬كتششب ربكششم علششى نفسششه بيششده قبششل أن يخلششق الخلششق‬
‫"رحمتي سبقت غضبي"‬
‫‪) -%‬ه( عن أبي هريرة‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6223‬كتب علي الضحى‪ ،‬ولششم يكتششب عليكششم‪ ،‬وأمششرت بصششلة‬
‫الضحى‪ ،‬ولم تؤمروا بها‬
‫‪) -%‬حم طب( عن ابن عباس‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -6224‬كتب على ابن آدم نصيبه من الزنا مدرك ذلك ل محالششة‪:‬‬
‫فالعينان زناهما النظششر‪ ،‬والذنششان زناهمششا السششتماع‪ ،‬واللسششان زنششاه‬
‫الكلم‪ ،‬واليد زناها البطش‪ ،‬والرجل زناهششا الخطششى‪ ،‬والقلششب يهششوى‬
‫ويتمنى‪ ،‬ويصدق ذلك الفرج ويكذبه‬
‫‪) -%‬ه( عن أبي هريرة‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6225‬كثرة الحج والعمرة تمنع العيلة‬
‫‪ -%‬المحاملي في أماليه عن أم سلمة‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -6226‬كخ! كخ! ارم بها‪ ،‬أما شعرت أنا ل نأكل الصدقة؟‬
‫‪) -%‬ق( عن أبي هريرة‬
‫‪ -6227‬كششذب النسششابون‪ ،‬قششال اللششه تعششالى‪" :‬وقرونششا بيششن ذلششك‬
‫كثيرا"‬
‫‪ -%‬ابن سعد وابن عساكر عن ابن عباس‬

‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6228‬كرامة الكتاب ختمه‬
‫‪) -%‬طب( عن ابن عباس‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -6229‬كرم المرء دينه‪ ،‬ومروءته عقله‪ ،‬وحسبه خلقه‬
‫‪) -%‬حم ك هق( عن أبي هريرة‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6230‬كسب الماء حرام‬
‫]أي بالزنا أو الغناء‪ ،‬كما يفسره خبر أبي يعلى والديلمي‪ :‬كسششب‬
‫المغنيات والنوات؟؟ حرام‪[.‬ش‬
‫‪ -%‬الضياء عن أنس‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6231‬كسر عظم الميت ككسره حيا‬
‫‪) -%‬حم د ه( عن عائشة‬
‫‪ -6232‬كسر عظم الميت ككسر عظم الحي في الثم‬
‫‪) -%‬ه( عن أم سلمة‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -6233‬كفى بالدهر واعظا‪ ،‬وبالموت مفرقا‬
‫‪ -%‬ابن السني في عمل يوم وليلة عن أنس‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -6234‬كفى بالسلمة داء‬
‫‪) -%‬فر( عن ابن عباس‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -6235‬كفى بالسيف شاهدا‬
‫‪) -%‬ه( عن سلمة بن المحبق‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -6236‬كفى بالمرء إثما أن يحدث بكل ما يسمع‬
‫‪) -%‬د ك( عن أبي هريرة‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6237‬كفى بالمرء إثما أن يضيع من يقوت‬
‫‪) -%‬حم د ك هق( عن ابن عمرو‬

‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6238‬كفى بالمرء سعادة أن يوثق به في أمر دينه ودنياه‬
‫‪ -%‬ابن النجار عن أنس‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -6239‬كفى بالمرء شرا أن يتسخط ما قرب إليه‬
‫‪ -%‬ابن أبي الدنيا في قرى الضيف‪ ،‬و أبو الحسششين بششن بشششران‬
‫في أماليه عن جابر‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -6240‬كفى بالمرء علما أن يخشى الله‪ ،‬وكفى بششالمرء جهل أن‬
‫يعجب بنفسه‬
‫‪) -%‬هب( عن مسروق مرسل‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫*‪*1‬المجلد الخامس‬
‫*‪]*2‬تتمة باب حرف الكاف[‬
‫‪ -6241‬كفى بالمرء فقهششا إذا عبششد اللششه‪ ،‬وكفششى بششالمرء جهل إذا‬
‫أعجب برأيه‬
‫‪) -%‬حل( عن ابن عمرو‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -6242‬كفى بالمرء كذبا أن يحدث بكل ما سمع‬
‫‪) -%‬م( عن أبي هريرة‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6243‬كفى بالمرء من الشر أن يشار إليه بالصابع‬
‫‪) -%‬طب( عن عمران بن حصين‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -6244‬كفى بالمرء من الكذب أن يحدث بكل ما سششمع‪ ،‬وكفششى‬
‫بالمرء من الشح أن يقول‪" :‬آخذ حقي ل أترك منه شيئا"‬
‫‪) -%‬ك( عن أبي أمامة‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6245‬كفى بالموت واعظا‪ ،‬وكفى باليقين غنى‬
‫‪) -%‬طب( عن عمار‬

‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -6246‬كفى بالموت مزهدا في الدنيا ومرغبا في الخرة‬
‫‪) -%‬ش حم( في الزهد عن الربيع بن أنس مرسل‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -6247‬كفى بالمرء إثما أن يحبس عمن يملك قوته‬
‫‪) -%‬م( عن ابن عمرو‬
‫‪ -6248‬كفى ببارقة السيوف على رأسه فتنة‬
‫‪) -%‬ن( عن رجل‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6249‬كفى بك إثما أن ل تزال مخاصما‬
‫‪) -%‬ت( عن ابن عباس‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -6250‬كفى به شحا أن أذكر عند رجل فل يصلي علي‬
‫‪) -%‬ص( عن الحسن مرسل‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -6251‬كفى بالمرء نصرا أن ينظر إلى عدوه في معاصي الله‬
‫‪) -%‬فر( عن علي‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -6252‬كفى بالرجل أن يكون بذيا فاحشا بخيل‬
‫‪) -%‬هب( عن عقبة بن عامر‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -6253‬كفى بالمرء فششي دينششه أن يكششثر خطششؤه‪ ،‬وينقششص حلمششه‪،‬‬
‫وتقل حقيقته‪ ،‬جيفة بالليششل‪ ،‬بطششال بالنهششار‪ ،‬كسششول‪ ،‬هلششوع‪ ،‬منششوع‪،‬‬
‫رتوع‬
‫‪) -%‬حل( عن الحكيم بن عمير‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -6254‬كفى بالمرء إثما أن يشار إليششه بالصششابع‪ :‬إن كششان خيششرا‬
‫فهي مذلة إل من رحم الله تعالى‪ ،‬وإن كان شرا فهو شر‬
‫‪) -%‬هب حب( عن عمران بن حصين‬
‫‪) -$‬ح(‬

‫‪ -6255‬كفاك الحية ضربة بالسوط‪ ،‬أصبتها أم أخطأتها‬
‫‪) -%‬قط( في الفراد )هق( عن أبي هريرة‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -6256‬كفارة الششذنب الندامششة‪ ،‬ولششو لششم تششذنبوا لتششى اللششه بقششوم‬
‫يذنبون ليغفر لهم‬
‫‪) -%‬حم طب( عن ابن عباس‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -6257‬كفشششارة المجلشششس أن يقشششول العبشششد‪" :‬سشششبحانك اللهشششم‬
‫وبحمدك‪ ،‬أشهد أن ل إله إل أنششت وحششدك ل شششريك لششك‪ ،‬أسششتغفرك‬
‫وأتوب إليك"‬
‫‪) -%‬طب( عن ابن عمرو‪ ،‬وعن ابن مسعود‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6258‬كفارة النذر إذا لم يسم كفارة يمين‬
‫‪) -%‬حم م ‪ (3‬عن عقبة بن عامر‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6259‬كفارة من اغتبت أن تستغفر له‬
‫])كفارة الغيبة([ش‬
‫‪ -%‬ابن أبي الدنيا في الصمت عن أنس‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6260‬كفارات الخطايا إسباغ الوضششوء عششن المكششاره‪ ،‬وإعمششال‬
‫القدام إلى المساجد‪ ،‬وانتظار الصلة بعد الصلة‬
‫‪) -%‬ه( عن أبي هريرة‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6261‬كفر بالله تبرؤ من نسب‪ ،‬وإن دق‬
‫‪ -%‬البزار عن أبي بكر رضي الله عنه‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -6262‬كفر بامرئ‪ :‬ادعاء نسب ل يعرف‪ ،‬أو جحده وإن دق‬
‫‪) -%‬ه( عن ابن عمرو‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -6263‬كفششر بششالله العظيششم عشششرة مششن هششذه المششة‪ :‬الغششال‪،‬‬
‫والساحر‪ ،‬والديوث‪ ،‬وناكح المرأة في دبرها‪ ،‬وشارب الخمر‪ ،‬ومششانع‬

‫الزكاة‪ ،‬ومن وجد سعة ومات ولم يحج‪ ،‬والساعي في الفتن‪ ،‬وبششائع‬
‫السلح من أهل الحرب‪ ،‬ومن نكح ذات محرم منه‬
‫])"الديوث"‪ :‬الذي يقر في أهله الخبث والزنا‪ ،‬كما فششي الحششديث‬
‫‪[(3503‬ش‬
‫‪ -%‬ابن عساكر عن البراء‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -6264‬كف شرك عن الناس؛ فإنها صدقة منك على نفسك‬
‫‪ -%‬ابن أبي الدنيا في الصمت عن أبي ذر‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -6265‬كف عنا جشاءك؛ فإن أكثرهم شبعا فششي الششدنيا أطششولهم‬
‫جوعا يوم القيامة‬
‫‪) -%‬ت ه( عن ابن عمر‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -6266‬كف عنه أذاك‪ ،‬واصبر لذاه‪ ،‬فكفى بالموت مفرقا‬
‫‪ -%‬ابن النجار عن عبد الرحمن الحبلي مرسل‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -6267‬كفوا صبيانكم عند العشاء؛ فإن للجن انتشارا وخطفة‬
‫‪) -%‬د( عن جابر‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6268‬كفوا عن أهل "ل إله إل الله"‪ :‬ل تكفروهم بششذنب‪ ،‬فمششن‬
‫أكفر أهل "ل إله إل الله" فهو إلى الكفر أقرب‬
‫‪) -%‬طب( عن ابن عمر‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -6269‬كل آية في القرآن درجة في الجنة‪ ،‬ومصباح في بيوتكم‬
‫‪) -%‬حل( عن ابن عمرو‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -6270‬كل ابن آدم يأكله التراب‪ ،‬إل عجششب الششذنب‪ :‬منششه خلششق‪،‬‬
‫ومنه يركب‬
‫‪) -%‬م د ن( عن أبي هريرة‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6271‬كل أحد أحق بماله من والده وولده والناس أجمعين‬

‫]ل يناقضه الخبر المار "أنت ومالك لبيك"‪ ،‬لمششا سششبق أن معنششاه‬
‫إذا احتاج لمالك أخذه‪ ،‬ل أنه يباح له ماله على الطلق‪ ،‬إذ لششم يقششل‬
‫به أحد[ش‬
‫‪) -%‬هق( عن حبان الجمحي‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -$$‬قال المناوي‪ :‬أشار المصنف لصحته‪ ،‬وهو ذهششول أو قصششور‪،‬‬
‫فقد استدرك عليه الذهبي في "المهذب" فقال‪ :‬قلت لم يصح‪ ،‬مششع‬
‫انقطاعه‪.‬‬
‫‪ -6272‬كل البواكي يكذبن‪ ،‬إل أم سعد‬
‫‪ -%‬ابن سعد عن سعد بن إبراهيم مرسل‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -6273‬كل الخير أرجو من ربي‬
‫‪ -%‬ابن سعد وابن عساكر عن العباس‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -6274‬كل الششذنوب يششؤخر اللششه تعششالى مششا شششاء منهششا إلششى يششوم‬
‫القيامة‪ ،‬إل عقوق الوالدين؛ فششإن اللششه يعجلششه لصششاحبه فششي الحيششاة‬
‫الدنيا قبل الممات‬
‫‪) -%‬طب ك( عن أبي بكرة‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6275‬كل العرب من ولد إسماعيل بن إبراهيم‬
‫‪ -%‬ابن سعد عن علي بن رباح مرسل‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6276‬كل الكذب يكتب على ابششن آدم إل ثلث‪ :‬الرجششل يكششذب‬
‫في الحرب فإن الحششرب خدعششة‪ ،‬والرجششل يكششذب المششرأة فيرضششيها‪،‬‬
‫والرجل يكذب بين الرجلين ليصلح بينهما‬
‫‪) -%‬طب( وابن السني في عمل يوم وليلة عن النواس‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -6277‬كل المسلم على المسلم حرام‪ :‬ماله‪ ،‬وعرضششه‪ ،‬ودمششه‪.‬‬
‫حسب امرئ من الشر أن يحقر أخاه المسلم‬
‫‪) -%‬د ه( عن أبي هريرة‬
‫‪) -$‬صح(‬

‫‪ -6278‬كششل أمششتي معششافى إل المجششاهرين‪ ،‬وإن مششن الجهششار أن‬
‫يعمل الرجل بالليل عمل ثم يصبح وقششد سششتره اللششه تعششالى فيقششول‪:‬‬
‫"عملت البارحة كذا وكذا"‪ .‬وقد بششات يسششتره ربششه‪ ،‬ويصششبح يكشششف‬
‫ستر الله عنه‬
‫‪) -%‬ق( عن أبي هريرة‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6279‬كل أمتي معافى إل المجاهر‪ ،‬الذي يعمل العمششل بالليششل‬
‫فيستره ربه ثششم يصششبح فيقششول‪" :‬يششا فلن إنششي عملششت البارحششة كششذا‬
‫وكذا"‪ .‬فيكشف ستر الله عز وجل‬
‫‪) -%‬طس( عن أبي قتادة‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6280‬كل أمتي يدخلون الجنة إل من أبى‪ :‬مششن أطششاعني دخششل‬
‫الجنة‪ ،‬ومن عصاني فقد أبى‬
‫])من عصاه‪ ،‬صلى الله عليه وسلم‪ ،‬فقد أبى دخول الجنششة‪ ،‬لنششه‬
‫أبى وامتنع عن الطريق الوحيد الموصل إليها‪ .‬دار الحديث([ش‬
‫‪) -%‬خ( عن أبي هريرة‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6281‬كل امرئ مهيأ لما خلق له‬
‫‪) -%‬حم طب ك( عن أبي الدرداء‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6282‬كل امرئ في ظل صدقته حتى يقضي بين الناس‬
‫‪) -%‬حم ك( عن عقبة بن عامر‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6283‬كل أمر ذي بال ل يبدأ فيه "بالحمد لله" أقطع‬
‫‪) -%‬ه هق( عن أبي هريرة‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -6284‬كل أمر ذي بال ل يبدأ فيه "ببسم الله الرحمن الرحيم"‬
‫أقطع‬
‫‪ -%‬عبد القادر الرهاوي في الربعين عن أبي هريرة‬
‫‪) -$‬ض(‬

‫‪ -6285‬كل أمر ذي بال ل يبدأ فيه بحمد الله والصلة علي فهششو‬
‫أقطع‪ ،‬أبتر‪ ،‬ممحوق من كل بركة‬
‫‪ -%‬الرهاوي عن أبي هريرة‬
‫‪ -6286‬كل أهل الجنة يرى مقعششده مششن النششار فيقششول‪" :‬لششول أن‬
‫الله هداني" فيكون له شكر‪ ،‬وكل أهل النار يرى مقعده مششن الجنششة‬
‫فيقول‪" :‬لو أن الله هداني" فيكون عليه حسرة‬
‫‪) -%‬حم ك( عن أبي هريرة‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6287‬كل بناء وبال على صاحبه إل مسجدا‬
‫‪) -%‬هب( عن أنس‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -6288‬كل بنيان وبششال علششى صششاحبه إل مششا كششان هكششذا‪ ،‬وأشششار‬
‫بكفه‪ ،‬وكل علم وبال على صاحبه يوم القيامة إل من عمل به‬
‫‪) -%‬طب( عن واثلة‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -6289‬كل بني آدم يمسه الشيطان يوم ولششدته أمششه‪ ،‬إل مريششم‪،‬‬
‫وابنها‬
‫‪) -%‬م( عن أبي هريرة‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6290‬كل بني آدم يطعن الشششيطان فششي جنششبيه بأصششبعيه حيششن‬
‫يولد‪ ،‬غير عيسى بن مريم‪ :‬ذهب يطعن فطعن في الحجاب‬
‫]"الحجاب"‪ :‬أي المشيمة التي فيها الولد‬
‫أنظر الحديث ‪ 553‬لهجاء "أصبع"[ش‬
‫‪) -%‬خ( عن أبي هريرة‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6291‬كل بني آدم حسود‪ ،‬ول يضر حاسدا حسده ما لم يتكلششم‬
‫باللسان أو يعمل باليد‬
‫‪) -%‬حل( عن أنس‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -6292‬كل بني آدم خطاء‪ ،‬وخير الخطائين التوابون‬
‫‪) -%‬حم ت ه ك( عن أنس‬

‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6293‬كششل بنششي آدم ينتمششون إلششى عصششبة‪ ،‬إل ولششد فاطمششة فأنششا‬
‫وليهم‪ ،‬وأنا عصبتهم‬
‫‪) -%‬طب( عن فاطمة الزهراء‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -6294‬كل بني أنثى فإن عصششبتهم لبيهششم‪ ،‬مششا خل ولششد فاطمششة‬
‫فإني أنا عصبتهم وأنا ابوهم‬
‫‪) -%‬طب( عن عمر‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -6295‬كل بيعين ل بيع بينهما حتى يتفرقا إل بيع الخيار‬
‫‪) -%‬حم ق ن( عن ابن عمر‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6296‬كل جسد نبت من سحت فالنار أولى به‬
‫‪) -%‬طب حل( عن أبي بكر‬
‫‪ -6297‬كل حرف من القرآن يذكر فيه القنوت فهو الطاعة‬
‫‪) -%‬حم ع حب( عن أبي سعيد‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -6298‬كل خطبة ليس فيها تشهد فهي كاليد الجذماء‬
‫‪) -%‬د( عن أبى هريرة‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6299‬كل خطوة يخطوها أحدكم إلى الصلة تكتب لششه حسششنة‪،‬‬
‫ويمحى عنه بها سيئة‬
‫])الهجاء موافق لنص الحديث في شرح المناوي([ش‬
‫‪) -%‬حم( عن أبي هريرة‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6300‬كل خلة يطبع عليها المؤمن إل الخيانة والكذب‬
‫‪) -%‬ع( عن سعد‬
‫‪ -6301‬كل خلق الله تعالى حسن‬
‫‪) -%‬حم طب( عن الشريد بن سويد‬
‫‪) -$‬ح(‬

‫‪ -6302‬كششل دابششة مششن دواب البحششر والششبر ليششس لهششا دم منعقششد‬
‫فليست لها زكاة‬
‫‪) -%‬طب( عن ابن عمر‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -6303‬كل دعاء محجوب حششتى يصششلى علششى النششبي صششلى اللششه‬
‫عليه وسلم‬
‫‪) -%‬فر( عن أنس )هب( عن علي موقوفا‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -6304‬كل ذنب عسى الله أن يغفره‪ ،‬إل من مششات مشششركا‪ ،‬أو‬
‫قتل مؤمنا متعمدا‬
‫‪) -%‬د( عن أبي الدرداء )حم ن ك( عن معاوية‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6305‬كل ذي مال أحق بماله يصنع به ما يشاء‬
‫‪) -%‬هق( عن ابن المنكدر مرسل‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -6306‬كل ذي ناب من السباع فأكله حرام‬
‫‪) -%‬م ن( عن أبي هريرة‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6307‬كل راع مسؤول عن رعيته‬
‫‪) -%‬خط( عن أنس‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6308‬كل سارحة ورائحة على قوم‪ ،‬حرام على غيرهم‬
‫‪) -%‬طب( عن أبي أمامة‬
‫‪ -6309‬كل سبب ونسب منقطع يوم القيامة‪ ،‬إل سببي ونسبي‬
‫‪) -%‬طب ك هق( عن عمر )طب( عن ابن عباس وعن المسور‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6310‬كل سلمى من الناس عليه صششدقة كششل يششوم تطلششع فيششه‬
‫الشمس‪ :‬تعدل بين الثنين صدقة‪ ،‬وتعين الرجل على دابته فيحمششل‬
‫عليها أو ترفع له عليها متاعه صدقة‪ ،‬والكلمة الطيبششة صششدقة‪ ،‬وكششل‬
‫خطوة تخطوها إلششى الصششلة صششدقة‪ ،‬ودل الطريششق صششدقة‪ ،‬وتميششط‬
‫الذى عن الطريق صدقة‬

‫‪) -%‬حم ق( عن أبي هريرة‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6311‬كل سنن قوم لوط فقدت إل ثلث‪ :‬جر نعششال السششيوف‪،‬‬
‫وخصف الظافر‪ ،‬وكشف عن العورة‬
‫‪ -%‬الشاشي وابن عساكر عن البزار بن العوام‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -6312‬كل شراب أسكر فهو حرام‬
‫‪) -%‬حم ق ‪ (4‬عن عائشة‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6313‬كل شرط ليس في كتششاب اللششه تعششالى فهششو باطششل‪ ،‬وإن‬
‫كان مائة شرط‬
‫‪ -%‬البزار )طب( عن ابن عباس‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6314‬كل شيء بقدر‪ ،‬حتى العجز والكيس‬
‫‪) -%‬حم م( عن ابن عمر‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6315‬كل شيء فضششل عششن ظششل بيششت‪ ،‬وجلششف الخششبز‪ ،‬وثششوب‬
‫يواري عورة الرجل‪ ،‬والماء‪ ،‬لم يكن لبن آدم فيه حق‬
‫‪) -%‬حم( عن عثمان‬
‫‪ -6316‬كل شيء ليس مششن ذكششر اللشه لهششو ولعششب‪ ،‬إل أن يكششون‬
‫أربعة‪ :‬ملعبة الرجل امرأته‪ ،‬وتأديب الرجل فرسه‪ ،‬ومشششي الرجششل‬
‫بين الغرضين‪ ،‬وتعليم الرجل السباحة‬
‫‪) -%‬ن( عن جابر بن عبد الله وجابر بن عمير‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -6317‬كل شيء للرجل حل من المرأة في صيامه‪ ،‬مششا خل مششا‬
‫بين رجليها‬
‫‪) -%‬طس( عن عائشة‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -6318‬كل شيء ينقص‪ ،‬إل الشر فإنه يزاد فيه‬
‫‪) -%‬حم طب( عن أبي الدرداء‬
‫‪) -$‬ح(‬

‫‪ -6319‬كل شيء جاوز الكعبين من الزار في النار‬
‫‪) -%‬طب( عن ابن عباس‬
‫‪ -6320‬كل شيء قطع من الحي فهو ميت‬
‫‪) -%‬حل( عن أبي سعيد‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -6321‬كل شيء خلق من الماء‬
‫‪) -%‬حم ك( عن أبي هريرة‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6322‬كل شيء سوى الحديدة خطأ‪ ،‬ولكل خطأ أرش‬
‫‪) -%‬طب( عن النعمان بن بشير‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -6323‬كل شيء ساء المؤمن فهو مصيبة‬
‫‪ -%‬ابن السني في عمل يوم وليلة عششن أبششي إدريششس الخششولني‬
‫مرسل‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -6324‬كل شيء بينه وبين الله تعششالى حجششاب‪ ،‬إل شششهادة أن ل‬
‫إله إل الله‪ ،‬ودعاء الوالد لولده‬
‫‪ -%‬ابن النجار عن أنس‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -6325‬كل شيء يتكلششم بششه ابششن آدم فششإنه مكتششوب عليششه‪ :‬فششإذا‬
‫أخطأ الخطيئة ثم أحب أن يتششوب إلششى اللشه عششز وجششل فليششأت بقعشة‬
‫مرتفعة فليمدد يديه إلى الله فيقول‪ :‬اللهم إني أتششوب إليششك منهششا ل‬
‫أرجع إليها أبدا؛ فإنه يغفر له ما لم يرجع في عمله ذلك‬
‫‪) -%‬طب ك( عن أبي الدرداء‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6326‬كل صلة ل يقرأ فيها بأم الكتاب فهي خداج‬
‫‪) -%‬حم ه( عن عائشة )حم ه( عن ابن عمرو )هششق( عششن علششي‬
‫)خط( عن أبي أمامة‬
‫‪) -$‬صح(‬

‫‪ -6327‬كل طعام ل يذكر اسم الله تعالى عليه فإنما هششو داء ول‬
‫بركة فيه‪ ،‬وكفارة ذلك إن كانت المائدة موضوعة أن تسمي وتعيششد‬
‫يدك‪ ،‬وإن كانت قد رفعت أن تسمي الله تعالى وتلعق أصابعك‬
‫‪ -%‬ابن عساكر عن عقبة بن عامر‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -6328‬كل طلق جائز‪ ،‬إل طلق المعتوه‪ ،‬والمغلوب على عقله‬
‫‪) -%‬ت( عن أبي هريرة‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -6329‬كششل عرفششة موقششف‪ ،‬وكششل منششى منحششر‪ ،‬وكششل المزدلفششة‬
‫موقف‪ ،‬وكل فجاج مكة طريق ومنحر‬
‫‪) -%‬ك( عن جابر‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6330‬كل عرفة موقف‪ ،‬وارفعوا عن بطن محسر‪ ،‬وكششل منششى‬
‫منحر‪ ،‬إل ما وراء العقبة‬
‫‪) -%‬ه( عن جابر‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6331‬كل عرفات موقششف‪ ،‬وارفعششوا عششن عرنششة‪ ،‬وكششل مزدلفششة‬
‫موقف‪ ،‬وارفعوا عن بطن محسر‪ ،‬وكل فجاج منى منحر‪ ،‬وكل أيششام‬
‫التشريق ذبح‬
‫‪) -%‬حم( عن جبير بن مطعم‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6332‬كل عمل منقطع عن صاحبه إذا مششات‪ ،‬إل المرابششط فششي‬
‫سبيل الله؛ فإنه ينمى له عمله ويجرى عليه رزقه إلى يوم القيامة‬
‫‪) -%‬طب حل( عن العرباض‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -6333‬كل عين زانية‪ ،‬والمرأة إذا استعطرت فمرت بششالمجلس‬
‫فهي زانية‬
‫‪) -%‬حم ت( عن أبي موسى‬
‫‪) -$‬ح(‬

‫‪ -6334‬كل عين باكية يوم القيامة‪ ،‬إل عينششا غضششت عششن محششارم‬
‫الله تعالى‪ ،‬وعينا سهرت في سششبيل اللششه تعششالى‪ ،‬وعينششا خششرج منهششا‬
‫مثل رأس الذباب من خشية الله تعالى‬
‫‪) -%‬حل( عن أبي هريرة‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -6335‬كل قرض صدقة‬
‫‪) -%‬طس حل( عن ابن مسعود‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -6336‬كل قرض جر منفعة فهو ربا‬
‫‪ -%‬الحرث عن علي‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -6337‬كل كلم ل يبدأ به "بحمد الله" فهو أجذم‬
‫‪) -%‬د( عن أبي هريرة‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6338‬كل كلم يكلمه المسلم في سبيل الله تعالى تكششون يششوم‬
‫القيامة كهيئتها إذا طعنت تفجششر دمششا‪ ،‬واللششون لششون الششدم‪ ،‬والعششرف‬
‫عرف مسك‬
‫‪) -%‬ق( عن أبي هريرة‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6339‬كل ما صنعت إلى أهلك فهو صدقة عليهم‬
‫‪) -%‬طب( عن عمرو بن أمية‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -6340‬كل مال النبي صدقة إل ما أطعمه أهله وكسششاهم؛ إنششا ل‬
‫نورث‬
‫‪) -%‬د( عن الزبير‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -6341‬كل مال أدي زكاته فليس بكنز‪ ،‬وإن كششان مششدفونا تحششت‬
‫الرض‪ ،‬وكل مال ل تؤدى زكاته فهو كنز وإن كان ظاهرا‬
‫‪) -%‬هق( عن ابن عمر‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -6342‬كل ما توعدون في مائة سنة‬

‫‪ -%‬البزار عن ثوبان‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -6343‬كل مؤدب يحب أن تؤتى مأدبته‪ ،‬ومأدبة الله القششرآن فل‬
‫تهجروه‬
‫‪) -%‬هب( عن سمرة‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -6344‬كل مؤذ في النار‬
‫‪) -%‬خط( وابن عساكر عن علي‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -6345‬كل مسجد فيه إمام ومؤذن فالعتكاف فيه يصلح‬
‫‪) -%‬قط( عن حذيفة‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -6346‬كل مسكر حرام‬
‫‪) -%‬حم ق د ن ه( عن أبي موسى )حم ن( عن أنس )حششم د ن‬
‫ه( عن ابن عمر )حم ن ه( عن )ه( عن ابن مسعود‬
‫‪ -6347‬كل مسكر خمر وكل مسكر حرام‪ ،‬ومششن شششرب الخمششر‬
‫في الدنيا فمات وهو يدمنها لم يتب‪ ،‬لم يشربها في الخرة‬
‫‪) -%‬حم م ‪ (4‬عن ابن عمر‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6348‬كل مسكر حرام‪ ،‬وما أسكر منه الفرق فملء الكف منه‬
‫حرام‬
‫‪) -%‬د ت( عن عائشة‬
‫‪) -$‬ح صح(‬
‫‪ -6349‬كل مشكل حرام‪ ،‬وليس في الدين إشكال‬
‫‪) -%‬طب( عن تميم الداري‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -6350‬كل مصور في النار‪ ،‬يجعل له بكل صورة صششورها نفسششا‬
‫فتعذبه في جهنم‬
‫‪) -%‬حم م( عن ابن عباس‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6351‬كل معروف صدقة‬

‫‪) -%‬حم خ( عن جابر )حم م د( عن حذيفة‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6352‬كل معروف صنعته إلى غني أو فقير فهو صدقة‬
‫‪) -%‬خط( في الجامع عن جابر )طب( عن ابن مسعود‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -6353‬كل معروف صدقة‪ ،‬وما أنفششق المسششلم مششن نفقششة علششى‬
‫نفسه وأهله كتب له بها صدقة‪ ،‬وما وقى به المرء المسششلم عرضششه‬
‫كتب له بها صدقة‪ ،‬وكششل نفقششة أنفقهششا المسششلم فعلششى اللششه خلفهششا‪،‬‬
‫والله ضامن‪ ،‬إل نفقة في بنيان أو معصية‬
‫‪ -%‬عبد بن حميد )ك( عن جابر‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6354‬كل معروف صدقة‪ ،‬والششدال علششى الخيششر كفششاعله‪ ،‬واللششه‬
‫يحب إغاثة اللهفان‬
‫‪) -%‬هب( عن ابن عباس‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -6355‬كل من ورد القيامة عطشان‬
‫‪) -%‬حل هب( عن أنس ضعيف‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -6356‬كل مولود يولد على الفطششرة حششتى يعششرب عنششه لسششانه‪،‬‬
‫فأبواه يهودانه أو ينصرانه أو يمجسانه‬
‫‪) -%‬ع طب هق( عن السود بن سريع‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6357‬كل ميت يختم علششى عملششه إل الششذي مششات مرابطششا فششي‬
‫سبيل الله‪ ،‬فإنه ينمو له عمله إلى يوم القيامششة‪ ،‬ويششؤمن مششن فتششان‬
‫القبر‬
‫‪) -%‬د ت ك( عن فضالة بن عبيد )حم( عن عقبة بن عامر‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6358‬كل ميسر لما خلق له‬
‫‪) -%‬حم ق د( عن عمران بن حصين )ت( عن عمششر )حششم( عششن‬
‫أبي بكر‬
‫‪) -$‬صح(‬

‫‪ -6359‬كل نائحة تكذب إل أم سعد‬
‫‪ -%‬ابن سعد عن محمود بن لبيد‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -6360‬كل نادبة كاذبة إل نادبة حمزة‬
‫‪ -%‬ابن سعد عن سعد بن إبراهيم مرسل‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6361‬كل نسب وصهر ينقطع يوم القيامة إل نسبي وصهري‬
‫‪ -%‬ابن عساكر عن ابن عمر‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6362‬كل نعيم زائل إل نعيم أهل الجنششة‪ ،‬وكششل هششم منقطششع إل‬
‫هم أهل النار‬
‫‪ -%‬ابن لل عن أنس‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -6363‬كل نفس تحشر على هواها‪ ،‬فمن هوى الكفرة فهو مششع‬
‫الكفرة‪ ،‬ول ينفعه عمله شيئا‬
‫‪) -%‬طس( عن جابر‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -6364‬كل نفس من بني آدم سيد‪ :‬فالرجل سيد أهله‪ ،‬والمششرأة‬
‫سيدة بيتها‬
‫‪ -%‬ابن السني في عمل يوم وليلة عن أبي هريرة‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -6365‬كل نفقة ينفقها العبد يؤجر فيها إل البنيان‬
‫‪) -%‬طب( عن خباب‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -6366‬كل نفقة ينفقها المسلم يؤجر فيها‪ :‬على نفسششه‪ ،‬وعلششى‬
‫عياله‪ ،‬وعلششى صششديقه‪ ،‬وعلششى بهيمششه؛ إل فششي بنششاء‪ ،‬إل بنششاء مسششجد‬
‫يبتغى به وجه الله‬
‫])قوله "إل في بناء‪ ،‬إل بناء مسجد"‪ :‬أي ل يؤجر في نفقة البنششاء‬
‫إل إن كان مسجدا‪ .‬دار الحديث([ش‬
‫‪) -%‬هب( عن إبراهيم مرسل‬

‫‪ -6367‬كل يمين يحلف بها دون الله شرك‬
‫‪) -%‬ك( عن ابن عمر‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6368‬كلكششم بنششو آدم‪ ،‬وآدم خلششق مششن تششراب‪ ،‬لينتهيششن قششوم‬
‫يفتخرون بآبائهم أو ليكونن أهون على الله من الجعلن‬
‫‪ -%‬البزار عن حذيفة‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -6369‬كلكم يدخل الجنة إل من شششرد علششى اللششه شششراد البعيششر‬
‫على أهله‬
‫‪) -%‬طس ك( عن أبي أمامة‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6370‬كلكم راع وكلكم مسؤول عن رعيتششه‪ :‬فالمششام راع وهششو‬
‫مسؤول عن رعيته‪ ،‬والرجل راع في أهله وهو مسؤول عن رعيتششه‪،‬‬
‫والمرأة راعية في بيت زوجها وهي مسؤولة عششن رعيتهششا‪ ،‬والخششادم‬
‫راع في مال سيده وهو مسؤول عن رعيته‪ ،‬والرجششل راع فششي مششال‬
‫أبيه وهو مسؤول عن رعيته‪ ،‬فكلكم راع وكلكم مسؤول عن رعيته‬
‫‪) -%‬حم ق د ت( عن ابن عمر‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6371‬كلما طال عمر المسلم كان له خير‬
‫‪) -%‬طب( عن عوف بن مالك‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -6372‬كلمات الفرج "ل إلششه إل اللششه الحليششم الكريششم‪ ،‬ل إلششه إل‬
‫الله العلي العظيم‪ ،‬ل إله إل الله رب السموات السبع ورب العرش‬
‫الكريم"‬
‫‪ -%‬ابن أبي الدنيا في الفرج عن ابن عباس‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -6373‬كلمات من ذكرهن مائة مرة دبر كل صلة‪" :‬اللششه أكششبر‪،‬‬
‫سبحان الله‪ ،‬والحمد للششه‪ ،‬ول إلششه إل اللششه وحششده ل شششريك لششه‪ ،‬ول‬
‫حول ول قوة إل بالله العلي العظيم"‪ ،‬لششو كششانت خطايششاه مثششل زبششد‬
‫البحر لمحتهن‬
‫‪) -%‬حم( عن أبي ذر‬

‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -6374‬كلمات من قالهن عند وفاته دخل الجنة‪" :‬ل إله إل اللششه‬
‫الحليم الكريم"‪ ،‬ثلثا‪" ،‬الحمد لله رب العالمين"‪ ،‬ثلثا‪" ،‬تبارك الذي‬
‫بيده الملك يحيي ويميت وهو على كل شيء قدير"‬
‫‪ -%‬ابن عساكر عن علي‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6375‬كلمات ل يتكلم بهن أحد فششي مجلسششه عنششد فراغششه ثلث‬
‫مرات إل كفر بهن عنه‪ ،‬ول يقولهن في مجلس خيششر ومجلششس ذكششر‬
‫إل ختم الله بهن عليه كما يختم بالخاتم علششى الصششحيفة‪" :‬سششبحانك‬
‫اللهم وبحمدك ل إله إل أنت‪ ،‬أستغفرك وأتوب إليك"‬
‫‪) -%‬د حب( عن أبي هريرة‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6376‬كلمتان خفيفتششان علششى اللسششان‪ ،‬ثقيلتششان فششي الميششزان‪،‬‬
‫حبيبتان إلى الرحمن‪" :‬سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم"‬
‫‪) -%‬حم ق ت ه( عن أبي هريرة‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6377‬كلمتان‪ ،‬إحداهما ليس لها ناهية دون العششرش‪ ،‬والخششرى‬
‫تمل ما بين السماء والرض‪" :‬ل إله إل الله"‪ ،‬و "الله أكبر"‬
‫‪) -%‬طب( عن معاذ‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -6378‬كلمتان قالهما فرعون‪ :‬ما علمششت لكششم مششن إلششه غيششري‪،‬‬
‫إلى قوله أنا ربكم العلى‪ ،‬كششان بينهمششا أربعششون عامششا‪ ،‬فأخششذه اللششه‬
‫نكال الخرة والولى‬
‫‪ -%‬ابن عساكر عن ابن عباس‬
‫‪ -6379‬كلم الله موسى ببيت لحم‬
‫‪ -%‬ابن عساكر عن أنس‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -6380‬كلم المجذوم وبينك وبينه قيد رمح أو رمحين‬
‫‪ -%‬ابن السني و أبو نعيم في الطب عن عبد الله بن أبي أوفى‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -6381‬كل الثوم نيئا‪ ،‬فلول أني أناجي الملك لكلته‬

‫‪) -%‬حل( و أبو بكر في الغيلنيات عن علي‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -6382‬كل الجنين في بطن الناقة‬
‫‪) -%‬قط( عن جابر‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -6383‬كل باسم الله‪ ،‬ثقة بالله وتوكل على الله‬
‫‪ 4) -%‬حب ك( عن جابر‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6384‬كل‪ ،‬فلعمري لمن أكل برقية باطششل‪ ،‬فقششد أكلششت برقيششة‬
‫حق‬
‫‪) -%‬حم د ك( عن عم خارجة‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6385‬كل ما أصميت‪ ،‬ودع ما أنميت‬
‫‪) -%‬طب( عن ابن عباس‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -6386‬كل ما طفا على البحر‬
‫‪ -%‬ابن مردويه عن أنس‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -6387‬كل ما فرى الوداج‪ ،‬ما لم يكن قرض سن‪ ،‬أو حز‬
‫ظفر‬
‫‪) -%‬طب( عن أبي أمامة‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -6388‬كل ما ردت عليك قوسك‬
‫‪) -%‬حم( عن عقبة بن عامر وحذيفششة بششن اليمششان‪) ،‬حششم د( عششن‬
‫ابن عمرو )ه( عن أبي ثعلبة الخشني‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6389‬كل مع صاحب البلء تواضعا لربك وإيمانا‬
‫‪ -%‬الطحاوي عن أبي ذر‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -6390‬كلوا الزيت وادهنوا به؛ فإنه طيب مبارك‬

‫]هششذا التششدهن يكششون للتطيششب كمششا فششي شششرح الحششديث ‪،3479‬‬
‫ويكون للتداوي كما في الحاديث ‪[6392 5582 5567 3272‬ش‬
‫‪) -%‬ه ك( عن أبي هريرة‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6391‬كلوا الزيت وادهنوا به؛ فإنه من شجرة مباركة‬
‫]هششذا التششدهن يكششون للتطيششب كمششا فششي شششرح الحششديث ‪،3479‬‬
‫ويكون للتداوي كما في الحاديث ‪[6392 5582 5567 3272‬ش‬
‫‪) -%‬ت( عن عمر )حم ت ك( عن أبي أسيد‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -6392‬كلوا الزيت وادهنوا به؛ فإن فيششه شششفاء مششن سششبعين داء‬
‫منها الجذام‬
‫‪ -%‬أبو نعيم في الطب عن أبي هريرة‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -6393‬كلوا التين‪ ،‬فلو قلت إن فاكهة نزلت من الجنة بل عجششم‬
‫لقلت هي التين‪ ،‬وإنه يذهب بالبواسير وينفع من النقرس‬
‫‪ -%‬ابن السني و أبو نعيم )فر( عن أبي ذر‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -6394‬كلوا التمر على الريق؛ فإنه يقتل الدود‬
‫‪ -%‬أبو بكر في الغيلنيات )فر( عن ابن عباس‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -6395‬كلوا البلح بالتمر‪ ،‬كلوا الخلق بالجديد؛ فإن الشيطان إذا‬
‫رآه غضب‪ ،‬وقال‪ :‬عاش ابن آدم حتى أكل الخلق بالجديد‬
‫‪) -%‬ن ه ك( عن عائشة‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6396‬كلوا جميعا ول تفرقوا؛ فإن البركة مع الجماعة‬
‫‪) -%‬ه( عن عمر‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -6397‬كلوا جميعا ول تفرقوا؛ فإن طعام الواحد يكفي الثنيششن‪،‬‬
‫وطعام الثنين يكفي الثلثة والربعششة؛ كلششوا جميعششا ول تفرقششوا فششإن‬
‫البركة في الجماعة‬
‫‪ -%‬العسكري في المواعظ عن عمر‬

‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -6398‬كلوا لحوم الضاحي‪ ،‬وادخروا‬
‫‪) -%‬حم ك( عن أبي سعيد وقتادة بن النعمان‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6399‬كلوا في القصعة مششن جوانبهششا‪ ،‬ول تششأكلوا مششن وسششطها؛‬
‫فإن البركة تنزل في وسطها‬
‫‪) -%‬حم هق( عن ابن عباس‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -6400‬كلوا من حواليها‪ ،‬وذروا ذروتها‪ ،‬يبارك فيها‬
‫‪) -%‬د ه( عن عبد الله بن بسر‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -6401‬كلوا باسم الله من حواليها‪ ،‬وأعفوا رأسها‪ ،‬فششإن البركششة‬
‫تأتيها من فوقها‬
‫‪) -%‬ه( عن واثلة‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -6402‬كلوا واشربوا وتصششدقوا والبسششوا‪ ،‬فششي غيششر إسششراف ول‬
‫مخيلة‬
‫‪) -%‬حم ن ه ك( عن ابن عمرو‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6403‬كلوا السفرجل‪ ،‬فإنه يجلي عن الفششؤاد‪ ،‬ويششذهب بطخششاء‬
‫الصدر‬
‫‪ -%‬ابن السني و أبو نعيم عن جابر‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -6404‬كلوا السفرجل على الريق‪ ،‬فإنه يذهب وغر الصدر‬
‫‪ -%‬ابن السني و أبو نعيم )فر( عن أنس‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -6405‬كلششوا السششفرجل‪ ،‬فششإنه يجششم الفششؤاد‪ ،‬ويشششجع القلششب‪،‬‬
‫ويحسن الولد‬
‫‪) -%‬فر( عن عوف بن مالك‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -6406‬كما تكونوا يولى عليكم‬

‫‪) -%‬فر( عن أبي بكرة )هب( عن أبي إسحاق السبيعي مرسل‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -6407‬كما ل يجتنى من الشوك العنب‪ ،‬كششذلك ل ينششزل الفجششار‬
‫منازل البرار‪ ،‬وهما طريقان فأيهما أخذتم أدركتم‬
‫‪ -%‬ابن عساكر عن أبي ذر‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -6408‬كما ل يجتنى من الشوك العنب‪ ،‬كششذلك ل ينششزل الفجششار‬
‫منازل البرار‪ .‬فاسلكوا أي طريق شئتم‪ ،‬فأي طريق سلكتم وردتششم‬
‫على أهله‬
‫‪) -%‬حل( عن يزيد بن مرثد مرسل‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -6409‬كما ل ينفع مع الشرك شيء‪ ،‬كذلك ل يضر مششع اليمششان‬
‫شيء‬
‫‪) -%‬خط( عن عمر )حل( عن ابن عمرو‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -6410‬كما يضاعف لنا الجر‪ ،‬كذلك يضاعف علينا البلء‬
‫‪ -%‬ابن سعد عن عائشة‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -6411‬كما تدين تدان‬
‫‪) -%‬عد( عن ابن عمر‬
‫‪ -6412‬كم من أشعث أغبر ذي طمريششن ل يششؤبه لششه‪ ،‬لششو أقسششم‬
‫على الله لبره‪ ،‬منهم البراء بن مالك‬
‫‪) -%‬ت( والضياء عن أنس‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -6413‬كم من ذي طمرين ل يؤبه له لو أقسم على الله لبششره‪،‬‬
‫منهم عمار بن ياسر‬
‫‪ -%‬ابن عساكر عن عائشة‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -6414‬كم من عذق معلق لبي الدحداح في الجنة‬
‫‪) -%‬حم د ت( عن جابر بن سمرة‬
‫‪) -$‬صح(‬

‫‪ -6415‬كم من جار متعلق بجاره يوم القيامة‪ ،‬يقول‪ :‬يا رب هذا‬
‫أغلق بابه دوني فمنع معروفه‬
‫‪) -%‬خد( عن ابن عمر‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6416‬كم من عاقل عقل عن الله أمره‪ ،‬وهو حقير عند الناس‬
‫ذميم المنظر‪ ،‬ينجو غدا‪ ،‬وكششم مششن ظريششف اللسششان جميششل المنظششر‬
‫عظيم الشأن‪ ،‬هالك غدا يوم القيامة‬
‫‪) -%‬هب( عن ابن عمر‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6417‬كم ممن أصششابه السششلح‪ ،‬ليششس بشششهيد ول حميششد‪ ،‬وكششم‬
‫ممن قد مات على فراشه حتف أنفه‪ ،‬عند الله صديق شهيد‬
‫‪) -%‬حل( عن أبي ذر‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -6418‬كم من حوراء عيناء ما كان مهرها إل قبضششة مششن حنطششة‬
‫أو مثلها من تمر‬
‫‪) -%‬عق( عن ابن عمر‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -6419‬كم من مستقبل يوما ل يستكمله‪ ،‬ومنتظر غدا ل يبلغه‬
‫‪) -%‬فر( عن ابن عمر‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -6420‬كمل من الرجال كثير‪ ،‬ولم يكمششل مششن النسششاء إل آسششية‬
‫امرأة فرعون‪ ،‬ومريم بنت عمران‪ ،‬وإن فضل عائشة علششى النسششاء‬
‫كفضل الثريد على سائر الطعام‬
‫‪) -%‬حم ق ت ه( عن أبي موسى‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6421‬كن في الدنيا كأنك غريب أو عابر سبيل‬
‫‪) -%‬خ( عن ابن عمششر‪ ،‬زاد )حششم ت ه( "وعششد نفسششك مششن أهششل‬
‫القبور"‬
‫‪) -$‬صح(‬

‫‪ -6422‬كن ورعا تكن أعبد الناس‪ ،‬وكن قنعا تكن أشكر النششاس‪،‬‬
‫وأحب للناس ما تحب لنفسششك تكششن مؤمنششا‪ ،‬وأحسششن مجششاورة مششن‬
‫جاورك تكن مسلما‪ ،‬وأقل الضحك فإن كثرة الضحك تميت القلب‬
‫‪) -%‬هب( عن أبي هريرة‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -6423‬كنت أول الناس في الخلق و آخرهم في البعث‬
‫‪ -%‬ابن سعد عن قتادة مرسل‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6424‬كنت نبيا وآدم بين الروح والجسد‬
‫‪) -%‬حل( عن ميسرة الفجر‪ ،‬ابن سششعد عششن ابششن أبششي الجششدعاء‬
‫)طب( عن ابن عباس‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6425‬كنت بيششن شششر جششارين‪ :‬بيششن أبششي لهششب وعقبششة بششن أبششي‬
‫معيط‪ ،‬إن كانا ليأتيان بالفروث فيطرحانه على بابي‬
‫‪ -%‬ابن سعد عن عائشة‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -6426‬كنت من أقل الناس في الجمششاع حششتى أنششزل اللششه علششي‬
‫الكفيت‪ ،‬فما أريده من ساعة إل وجدته وهو قدر فيه لحم‬
‫‪ -%‬ابن سششعد عششن محمششد بششن إبراهيششم مرسششل وعششن صششالح بششن‬
‫كيسان مرسل‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -6427‬كنت نهيتكم عن الشربة إل في ظروف الدم‪ ،‬فاشششربوا‬
‫في كل وعاء‪ ،‬غير أن ل تشربوا مسكرا‬
‫‪) -%‬م( عن بريدة‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6428‬كنت قد نهيتكم عن الوعية‪ ،‬فانبذوا‪ ،‬واجتنبوا كل مسكر‬
‫‪) -%‬ه( عن بريدة‬
‫‪ -6429‬كنت قد نهيتكم عن لحششوم الضششاحي فششوق ثلث‪ ،‬ليتسششع‬
‫ذوو الطششول علششى مششن ل طششول لششه‪ ،‬فكلششوا مششا بششدا لكششم‪ ،‬وأطعمششوا‬
‫وادخروا‬
‫‪) -%‬ت( عن بريدة‬

‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6430‬كنت نهيتكششم عششن زيششارة القبششور‪ ،‬فششزوروا القبششور؛ فإنهششا‬
‫تزهد في الدنيا وتذكر الخرة‬
‫‪) -%‬ه( عن ابن مسعود‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6431‬كنت نهيتكم عن زيارة القبششور‪ ،‬أل فزوروهششا‪ ،‬فإنهششا تششرق‬
‫القلب‪ ،‬وتدمع العين‪ ،‬وتذكر الخرة‪ ،‬ول تقولوا هجرا‬
‫‪) -%‬ك( عن أنس‬
‫‪ -6432‬كنس المساجد مهور الحور العين‬
‫‪ -%‬ابن الجوزي عن أنس‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -6433‬كونوا في الدنيا أضيافا‪ ،‬واتخذوا المساجد بيوتا‪ ،‬وعششودوا‬
‫قلوبكم الرقششة‪ ،‬وأكششثروا التفكششر والبكششاء‪ ،‬ول تختلفششن بكششم الهششواء‪،‬‬
‫تبنون ما ل تسكنون‪ ،‬وتجمعون ما ل تأكلون‪ ،‬وتأملون ما ل تدركون‬
‫‪ -%‬الحسن بن سفيان )حل( عن الحكم بن عمير‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -6434‬كونوا للعلم رعاة‪ ،‬ول تكونوا له رواة‬
‫‪) -%‬حل( عن ابن مسعود‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -6435‬كلم ابن آدم كله عليه ل له‪ ،‬إل أمششرا بمعششروف‪ ،‬أو نهيششا‬
‫عن منكر‪ ،‬أو ذكر الله عز وجل‬
‫‪) -%‬ت ه ك هب( عن أم حبيبة‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6436‬كلم أهل السموات "ل حول ول قوة إل بالله"‬
‫‪) -%‬خط( عن أنس‬
‫‪ -6437‬كلمي ل ينسخ كلم الله‪ ،‬وكلم الله ينسخ كلمي‪ ،‬وكلم‬
‫الله ينسخ بعضه بعضا‬
‫‪) -%‬عد قط( عن جابر‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -6438‬كيف أنتم إذا كنتم من دينكم في مثل القمششر ليلششة البششدر‬
‫ل يبصره منكم إل البصير؟‬

‫‪ -%‬ابن عساكر عن أبي هريرة‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -6439‬كيف أنتم إذا جارت عليكم الولة؟‬
‫‪) -%‬طب( عن عبد الله بن بسر‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -6440‬كيف أنتم إذا نزل ابن مريم فيكم وإمامكم منكم؟‬
‫‪) -%‬ق( عن أبي هريرة‬
‫‪ -6441‬كيف أنت يا عويمر إذا قيل لك يوم القيامششة‪ :‬أعلمششت أم‬
‫جهلت؟ فإن قلت "علمت" قيل لك‪ :‬فماذا عملت فيما علمت؟ وإن‬
‫قلت "جهلت" قيل لك‪ :‬فما كان عذرك فيما جهلت؟ أل تعلمت؟‬
‫‪ -%‬ابن عساكر عن أبي الدرداء‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -6442‬كيف بكم إذا كنتم من دينكم كرؤية الهلل‬
‫‪ -%‬ابن عساكر عن أبي هريرة‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -6443‬كيف يقدس الله أمة ل يؤخذ من شديدهم لضعيفهم؟‬
‫‪) -%‬ه هب( عن جابر‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6444‬كيف يقدس الله أمة ل يأخششذ ضششعيفها حقششه مششن قويهششا‪،‬‬
‫وهو غير متعتع؟‬
‫‪) -%‬ع هق( عن بريدة‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6445‬كيف وقد قيل؟‬
‫‪) -%‬خ( عن عقبة بن الحرث‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6446‬كيلوا طعامكم يبارك لكم فيه‬
‫‪) -%‬حم خ( عن المقدام بن معد يكرب )تخ ه( عن عبد الله بششن‬
‫بسر )حم ه( عن أبي أيوب )طب( عن أبي الدرداء‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6447‬كيلوا طعامكم؛ فإن البركة في الطعام المكيل‬
‫‪ -%‬ابن النجار عن علي‬

‫‪) -$‬صح(‬
‫*‪*2‬فصل‪ :‬في المحلى بأل من حرف الكاف‬
‫‪ -6448‬الكافر يلجمه العرق يوم القيامة حتى يقول‪ :‬أرحني ولششو‬
‫إلى النار‬
‫‪) -%‬خط( عن ابن مسعود‬
‫‪ -6449‬الكبائر‪ :‬الشراك بالله‪ ،‬وعقوق الوالدين‪ ،‬وقتل النفششس‪،‬‬
‫واليمين الغموس‬
‫‪) -%‬حم خ ت ن( عن ابن عمرو‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6450‬الكبائر سبع‪ ،‬الشراك بالله‪ ،‬وقتل النفس التي حرم الله‬
‫إل بالحق‪ ،‬وقذف المحصنة‪ ،‬والفرار من الزحف‪ ،‬وأكل الربا‪ ،‬وأكششل‬
‫مال اليتيم‪ ،‬والرجوع إلى العرابية بعد الهجرة‬
‫‪) -%‬طس( عن أبي سعيد‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6451‬الكبائر‪ :‬الشرك بالله‪ ،‬والياس مششن روح اللششه‪ ،‬والقنششوط‬
‫من رحمة الله‬
‫‪ -%‬البزار عن ابن عباس‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6452‬الكبائر‪ :‬الشراك في سبيل الله‪ ،‬وقذف المحصنة‪ ،‬وقتل‬
‫النفس المؤمنة‪ ،‬والفرار يوم الزحششف‪ ،‬وأكششل مششال اليششتيم‪ ،‬وعقششوق‬
‫الوالدين المسلمين‪ ،‬وإلحاد بالبيت قبلتكم أحياء وأمواتا‬
‫‪) -%‬هق( عن ابن عمر‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6453‬الكبر‪ :‬من بطر الحق وغمط الناس‬
‫‪) -%‬د ك( عن أبي هريرة‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6454‬الكبر الكبر‬
‫‪) -%‬ق د( عن سهل بن أبي حثمة‬
‫‪ -6455‬الكذب كله إثم‪ ،‬إل ما نفع به مسلم‪ ،‬أو دفع به عن دين‬
‫‪ -%‬الروياني عن ثوبان‬
‫‪) -$‬ح(‬

‫‪ -6456‬الكذب يسود الوجه‪ ،‬والنميمة عذاب القبر‬
‫‪) -%‬هب( عن أبي برزة‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -6457‬الكرسي لؤلؤ‪ ،‬والقلم لؤلؤ‪ ،‬وطول القلم سبعمائة سنة‪،‬‬
‫وطول الكرسي حيث ل يعلمه العالمون‬
‫‪ -%‬الحسن بن سفيان )حل( عن محمد بن الحنفية مرسل‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -6458‬الكرم‪ :‬التقوى؛ والشرف‪ :‬التواضع‪ ،‬واليقين‪ :‬الغنى‬
‫‪ -%‬ابن أبي الدنيا في اليقين عن يحيى بن أبي كثير مرسل‬
‫‪ -6459‬الكريم ابن الكريم ابن الكريششم ابششن الكريششم يوسششف بششن‬
‫يعقوب بن إسحاق بن إبراهيم‬
‫‪) -%‬حم خ( عن ابن عمر )حم( عن أبي هريرة‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6460‬الكشر ل يقطع الصلة‪ ،‬ولكن يقطعها القرقرة‬
‫‪) -%‬خط( عن جابر‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -6461‬الكلب السود البهيم شيطان‬
‫‪) -%‬حم( عن عائشة‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6462‬الكلمة الحكمة ضالة المؤمن‪ ،‬فحيث وجششدها فهششو أحششق‬
‫بها‬
‫‪) -%‬ت ه( عن أبي هريرة‪ ،‬ابن عساكر عن علي‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -6463‬الكمأة من المن‪ ،‬وماؤها شفاء للعين‬
‫‪) -%‬حم ق ت( عن سششعيد بششن زيششد )حششم ق ه( عششن أبششي سششعيد‬
‫وجابر‪ ،‬أبو نعيم في الطب عن ابن عباس‪ ،‬وعن عائشة‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6464‬الكمأة من المن‪ ،‬والمن من الجنة‪ ،‬وماؤها شفاء للعين‬
‫‪ -%‬أبو نعيم عن أبي سعيد‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6465‬الكنود‪ :‬الذي يأكل وحده‪ ،‬ويمنع رفده‪ ،‬ويضرب عبده‬

‫‪) -%‬طب( عن أبي أمامة‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -6466‬الكوثر نهر في الجنة‪ ،‬حافتاه مششن ذهششب‪ ،‬ومجششراه علششى‬
‫الدر والياقوت‪ ،‬تربته أطيششب ريحششا مششن المسششك‪ ،‬ومششاؤه أحلششى مششن‬
‫العسل‪ ،‬وأشد بياضا من الثلج‬
‫‪) -%‬حم ت ه( عن ابن عمر‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6467‬الكوثر نهر أعطانيه الله في الجنششة‪ :‬ترابششه مسششك أبيششض‬
‫من اللبن وأحلى من العسل‪ ،‬ترده طير أعناقها مثل أعنششاق الجششزر‪،‬‬
‫آكلها أنعم منها‬
‫‪) -%‬ك( عن أنس‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6468‬الكيس من دان نفسه وعمل لما بعششد المششوت‪ ،‬والعششاجز‬
‫من أتبع نفسه هواها وتمنى على الله الماني‬
‫])شرح؟؟‬
‫وانظر شرح الحديث ‪ 1940‬لمعان أخرى‪" :‬إن الله تعششالى يلششوم‬
‫على العجز‪ ،‬ولكن عليك بالكيس‪ ،‬فإذا غلبك أمر فقل‪ :‬حسبي اللششه‬
‫ونعم الوكيل"([ش‬
‫‪) -%‬حم ت ه ك( عن شداد بن أوس‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6469‬الكيس من عمل لما بعد المششوت‪ ،‬والعششاري العششاري مششن‬
‫الدين‪ ،‬اللهم ل عيش إل عيش الخرة‬
‫‪) -%‬هب( عن أنس‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫*‪*2‬باب "كان" وهي الشمائل الشريفة‬
‫‪ -6470‬كان رسششول اللششه صششلى اللششه عليششه وسششلم أبيششض مليحششا‬
‫مقصدا‬
‫‪) -%‬م ت( في الشمائل عن أبي الطفيل‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6471‬كان أبيض‪ ،‬كأنما صيغ من فضة‪ ،‬رجل الشعر‬
‫‪) -%‬ت( فيها عن أبي هريرة‬

‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6472‬كان أبيض مشششربا بياضششه بحمششرة‪ ،‬وكششان أسششود الحدقششة‬
‫أهدب الشفار‬
‫‪ -%‬البهيقي في الدلئل عن علي‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6473‬كششان أبيششض مشششربا بحمششرة‪ ،‬ضششخم الهامششة‪ ،‬أغششر‪ ،‬أبلششج‪،‬‬
‫أهدب الشفار‬
‫‪ -%‬البهيقي عن علي‬
‫‪ -6474‬كان أحسن الناس وجها‪ ،‬وأحسنهم خلقا‪ ،‬ليس بالطويششل‬
‫البائن‪ ،‬ول بالقصير‬
‫‪) -%‬ق( عن البراء‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6475‬كان أحسن البشر قدما‬
‫‪ -%‬ابن سعد عن عبد الله بن بريدة مرسل‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6476‬كان أحسن الناس خلقا‬
‫‪) -%‬م د( عن أنس‬
‫‪ -6477‬كان أحسن الناس‪ ،‬وأجود الناس‪ ،‬وأشجع الناس‬
‫‪) -%‬ق ت ه( عن أنس‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6478‬كان أحسن الناس صفة‪ ،‬وأجملها‪ ،‬كان ربعة إلى الطول‬
‫ما هو‪ ،‬بعيد ما بين المنكبين‪ ،‬أسيل الخششدين‪ ،‬شششديد سششواد الشششعر‪،‬‬
‫أكحل العينين‪ ،‬أهدب الشفار‪ ،‬إذا وطئ بقدمه وطئ بكلها ليس لششه‬
‫إخمص‪ ،‬إذا وضع رداءه عششن منكششبيه فكششأنه سششبيكة مششن فضششة‪ ،‬وإذا‬
‫ضحك يتلل‬
‫‪ -%‬البهيقي عن أبي هريرة‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6479‬كان أزهر اللون‪ ،‬كأن عرقه اللؤلؤ‪ ،‬إذا مشى تكفأ‬
‫‪) -%‬م( عن أنس‬
‫‪ -6480‬كان أشد حياء من العذراء في خدرها‬
‫‪) -%‬حم ق ه( عن أبي سعيد‬

‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6481‬كان أصبر الناس على أقذار الناس‬
‫‪ -%‬ابن سعد عن إسماعيل بن عياش مرسل‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6482‬كان أفلج الثنيتين‪ ،‬إذا تكلم ريء كششالنور يخششرج مششن بيششن‬
‫ثناياه‬
‫‪) -%‬ت( في الشمائل )طب( والبهيقي عن ابن عباس‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6483‬كان حسن السبلة‬
‫‪) -%‬طب( عن العذاه بن خالد‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6484‬كان خاتم النبوة في ظهره بضعة ناشزة‬
‫‪) -%‬ت( فيها عن أبي سعيد‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6485‬كان خاتمه غدة حمراء‪ ،‬مثل بيضة الحمامة‬
‫‪) -%‬ت( عن جابر بن سمرة‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6486‬كان ربعة من القوم‪ :‬ليس بالطويل البائن‪ ،‬ول بالقصششير‪،‬‬
‫أزهر اللون‪ ،‬ليس بالبيض المهق ول بالدم‪ ،‬وليس بالجعد القطششط‬
‫ول بالسبط‬
‫‪) -%‬ق ت( عن أنس‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6487‬كان شبح الذراعين‪ ،‬بعيد ما بين المنكبين‪ ،‬أهدب أشششفار‬
‫العينين‬
‫‪ -%‬البهيقي عن أبي هريرة‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6488‬كان شعره دون الجمة‪ ،‬وفوق الوفرة‬
‫‪) -%‬ت( في الشمائل )ه( عن عائشة‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6489‬كان شيبه نحو عشرين شعرة‬
‫‪) -%‬ت( فيها )ه( عن ابن عمر‬

‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6490‬كان ضخم الرأس واليدين والقدمين‬
‫‪) -%‬خ( عن أنس‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6491‬كان ضليع الفم‪ ،‬أشكل العينين‪ ،‬منهوس العقب‬
‫‪) -%‬م ت( عن جابر بن سمرة‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6492‬كان ضخم الهامة عظيم اللحية‬
‫‪ -%‬البهيقي عن علي‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6493‬كان فخما مفخمششا‪ ،‬يتلل وجهششه تللششؤ القمششر ليلششة البششدر‪،‬‬
‫أطششول مششن المربششوع‪ ،‬وأقصششر مششن المشششذب عظيششم الهامششة‪ ،‬رجششل‬
‫الشششعر‪ ،‬إن انفرقششت عقيصششته فششرق‪ ،‬وإل فل يجششاوز شششعره شششحمة‬
‫أذنيه إذ هو وفره‪ ،‬أزهر اللون‪ ،‬واسع الجبين‪ ،‬أزج الحواجب‪ ،‬سششوابغ‬
‫في غير قرن بينهمششا عششرق يششدره الغضششب؛ أقنششى العرنيششن‪ ،‬لششه نششور‬
‫يعلوه؛ يحسبه من لم يتأمله أشم‪ ،‬كث اللحية‪ ،‬سهل الخدين‪ ،‬ضششليع‬
‫الفم‪ ،‬أشنب‪ ،‬مفلج السنان‪ ،‬دقيق المسربة‪ ،‬كأن عنقه جيششد دميششة‪،‬‬
‫فششي صششفاء الفضششة‪ ،‬معتششدل الخلششق‪ ،‬بادنششا متماسششكا‪ ،‬سششواء البطششن‬
‫والصدر‪ ،‬عريض الصدر‪ ،‬بعيد مششا بيششن المنكششبين‪ ،‬ضششخم الكراديششس‪،‬‬
‫أنور المتجرد‪ ،‬موصول ما بين اللبة والسششرة بشششعر يجششري كششالخط‪،‬‬
‫عاري الثديين والبطن مما سوى ذلششك‪ ،‬أشششعر الششذراعين والمنكششبين‬
‫وأعالي الصدر‪ ،‬طويل الزندين‪ ،‬رحب الراحة‪ ،‬سبط القصششب‪ ،‬شششثن‬
‫الكفيششن والقششدمين؛ سششائل الطششراف‪ ،‬خمصششان الخمصششين‪ ،‬مسششيح‬
‫القششدمين ينبششو عنهمششا المششاء‪ ،‬إذا زال زال تقلعششا‪ ،‬ويخطششو تكفششؤا‪،‬‬
‫ويمشي هونا‪ ،‬ذريع المشية‪ ،‬إذا مشى كأنما ينحششط مششن صششبب‪ ،‬وإذا‬
‫التفت التفت جميعا‪ ،‬خافض الطرف‪ ،‬نظره إلى الرض أطششول مششن‬
‫نظره إلى السماء‪ ،‬جل نظره الملحظة‪ ،‬يسوق أصحابه‪ ،‬ويبششدأ مششن‬
‫لقيه بالسلم‬
‫‪) -%‬ت( في الشمائل‪) ،‬طب هب( عن هند بن أبي هالة‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6494‬كان في ساقيه حموشة‬

‫‪) -%‬ت ك( عن جابر بن سمرة‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6495‬كان في كلمه ترتيل أو ترسيل‬
‫‪) -%‬د( عن جابر‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6496‬كان كثير العرق‬
‫‪) -%‬م( عن أنس‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6497‬كان كثير شعر اللحية‬
‫‪) -%‬م( عن جابر بن سمرة‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6498‬كان كلمه كلما فصل‪ ،‬يفهمه كل من سمعه‬
‫‪) -%‬د( عن عائشة‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6499‬كان وجهه مثل الشمس والقمر‪ ،‬وكان مستديرا‬
‫‪) -%‬م( عن جابر بن سمرة‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6500‬كان أبغض الخلق إليه الكذب‬
‫‪) -%‬هب( عن عائشة‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -6501‬كان أحب اللوان إليه الخضرة‬
‫‪) -%‬طس( وابن السني و أبو نعيم في الطب عن أنس‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -6502‬كان أحب التمر إليه العجوة‬
‫‪ -%‬أبو نعيم عن ابن عباس‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -6503‬كان أحب الثياب إليه القميص‬
‫‪) -%‬د ت ك( عن أم سلمة‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6504‬كان أحب الثياب إليه الحبرة‬
‫‪) -%‬ق د ن( عن أنس‬

‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6505‬كان أحب الدين إليه ما داوم عليه صاحبه‬
‫‪) -%‬خ ه( عن عائشة‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6506‬كان أحب الرياحين إليه الفاغية‬
‫‪) -%‬طب هب( عن أنس‬
‫‪ -6507‬كان أحب الشاة إليه مقدمها‬
‫‪ -%‬ابن السني و أبو نعيم في الطب )هق( عن مجاهد مرسل‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6508‬كان أحب الشراب إليه الحلو البارد‬
‫‪) -%‬حم ت ك( عن عائشة‬
‫‪ -6509‬كان أحب الشراب إليه اللبن‬
‫‪ -%‬أبو نعيم في الطب عن ابن عباس‬
‫‪ -6510‬كان أحب الشراب إليه العسل‬
‫‪ -%‬ابن السني و أبو نعيم في الطب عن عائشة‬
‫‪ -6511‬كان أحب الشهور إليه أن يصومه شعبان‬
‫‪) -%‬د( عن عائشة‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -6512‬كان أحب الصباغ إليه الخل‬
‫‪ -%‬أبو نعيم عن ابن عباس‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -6513‬كان أحب الصبغ إليه الصفرة‬
‫‪) -%‬طب( عن ابن أبي أوفى‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6514‬كان أحب الطعششام إليششه الثريششد مششن الخششبز‪ ،‬والثريششد مششن‬
‫الحيس‬
‫‪) -%‬د ك( عن ابن عباس‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6515‬كان أحب العراق إليه ذراع الشاة‬
‫‪) -%‬حم د( وابن السني و أبو نعيم عن ابن مسعود‬
‫‪) -$‬صح(‬

‫‪ -6516‬كان أحب العمل إليه ما دووم عليه وإن قل‬
‫‪) -%‬ت ن( عن عائشة وأم سلمة‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6517‬كان أحب الفاكهة إليه الرطب والبطيخ‬
‫‪) -%‬عد( عن عائشة‪ ،‬النوقانى في كتاب البطيخ عن أبي هريرة‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -6518‬كان أحب اللحم إليه الكتف‬
‫‪ -%‬أبو نعيم عن ابن عباس‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -6519‬كان أحب ما أستتر به لحاجته هدف أو حائش نخل‬
‫‪) -%‬حم م د ه( عن عبد الله بن جعفر‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6520‬كان أخف الناس صلة في تمام‬
‫‪) -%‬م ت ن( عن أنس‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6521‬كان أخف الناس صلة على الناس‪ ،‬وأطول الناس صلة‬
‫لنفسه‬
‫‪) -%‬حم ع( عن أبي واقد‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6522‬كان إذا أتى مريضا أو أتي بششه قششال‪ :‬أذهششب البششأس‪ ،‬رب‬
‫الناس‪ ،‬اشف وأنت الشافي‪ ،‬ول شششفاء إل شششفاؤك‪ ،‬شششفاء ل يغششادر‬
‫سقما‬
‫‪) -%‬ق ه( عن عائشة‬
‫‪ -6523‬كان إذا أتى باب قوم لم يستقبل الباب من تلقاء وجهه‪،‬‬
‫ولكن من ركنه اليمششن أو اليسششر ويقششول‪ :‬السششلم عليكششم‪ ،‬السششلم‬
‫عليكم‬
‫‪) -%‬حم د( عن عبد الله بن بسر‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6524‬كششان إذا أتششاه الفششئ قسششمه فششي يششومه‪ ،‬فششأعطى الهششل‬
‫حظين‪ ،‬وأعطى العزب حظا‬
‫‪) -%‬د ك( عن عوف بن مالك‬

‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6525‬كان إذا أتاه رجل فرأى في وجهه بشرا أخذ بيده‬
‫‪ -%‬ابن سعد عن عكرمة مرسل‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6526‬كان إذا أتاه الرجل وله السم ل يحبه حوله‬
‫‪ -%‬ابن منده عن عقبة بن عبد‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6527‬كان إذا أتاه قششوم بصششدقتهم قششال‪ :‬اللهششم صششل علششى آل‬
‫فلن‬
‫‪) -%‬حم ق د ن ه( عن ابن أبي أوفى‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6528‬كان إذا أتاه المر يسره قششال‪ :‬الحمششد للششه الششذي بنعمتششه‬
‫تتم الصالحات‪ ،‬وإذا أتاه المر يكرهه قال‪ :‬الحمد لله على كل حال‬
‫‪ -%‬ابن السني في عمل يوم وليلة )ك( عن عائشة‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6529‬كان إذا أتششي بطعششام سششأل عنششه أهديششة أم صششدقة؟ فششإن‬
‫قيل‪" :‬صدقة" قششال لصششحابه‪ :‬كلششوا ولششم يأكششل‪ ،‬وإن قيششل‪" :‬هديششة"‬
‫ضرب بيده فأكل معهم‬
‫‪) -%‬ق ن( عن أبي هريرة‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6530‬كان إذا أتي بالسبي أعطى أهل البيت جميعا كراهية أن‬
‫يفرق بينهم‬
‫‪) -%‬حم ه( عن ابن مسعود‬
‫‪ -6531‬كان إذا أتي بلبن قال‪ :‬بركة‬
‫‪) -%‬ه( عن عائشة‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -6532‬كان إذا أتي بطعام أكل مما يليه‪ ،‬وإذا أتي بالتمر جششالت‬
‫يده‬
‫‪) -%‬خط( عن عائشة‬
‫‪) -$‬صح(‬

‫‪ -6533‬كان إذا أتي بباكورة الثمرة وضعها على عينيششه ثششم علششى‬
‫شفتيه وقال‪ :‬اللهم كما أريتنا أوله فأرنا أخره‪ ،‬ثم يعطيه من يكششون‬
‫عنده من الصبيان‬
‫‪ -%‬ابن السني عن أبي هريرة )طب( عن ابششن عبششاس‪ ،‬الحكيششم‬
‫عن أنس‬
‫‪ -6534‬كان إذا أتي بمدهن الطيب لعق منه ثم أدهن‬
‫]"الدهن"‪ :‬الطيب‪ ،‬كما في شرح الحديث ‪[3479‬ش‬
‫‪ -%‬ابن عساكر عن سالم بن عبششد اللششه بششن عمششر والقاسششم بششن‬
‫محمد مرسل‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -6535‬كان إذا أتي بامرئ قششد شششهد بششدرا والشششجرة كششبر عليششه‬
‫تسششعا‪ ،‬وإن أتششي بششه قششد شششهد بششدرا ولششم يشششهد الشششجرة أو شششهد‬
‫الشجرة ولم يشهد بدرا كبر عليه سبعا‪ ،‬وإذا أتي به لم يشششهد بششدرا‬
‫ول الشجرة كبر عليه أربعا‬
‫‪ -%‬ابن عساكر عن جابر‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -6536‬كان إذا اجتلى النساء أقعى وقبل‬
‫‪ -%‬ابن سعد عن أبي أسيد الساعدي‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -6537‬كششان إذا اجتهششد فششي اليميششن قششال‪ :‬ل والششذي نفششس أبششي‬
‫القاسم بيده‬
‫‪) -%‬حم( عن أبي سعيد‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6538‬كان إذا أخذ مضجعه جعل يده اليمنى تحت خده اليمن‬
‫‪) -%‬طب( عن حفصة‬
‫‪ -6539‬كان إذا أخذ مضجعه من الليل وضع يده تحششت خششده ثششم‬
‫يقول‪ :‬باسمك اللهم أحيا وباسمك أموت‪ ،‬وإذا استيقظ قال‪ :‬الحمد‬
‫لله الذي أحيانا بعد ما أماتنا وإليه النشور‬
‫‪) -%‬حم م ن( عن البراء )حششم خ ‪ (4‬عششن حذيفششة )حششم ق( عششن‬
‫أبي ذر‬
‫‪) -$‬صح(‬

‫‪ -6540‬كان إذا أخذ مضجعه من الليل قال‪ :‬باسششم اللششه وضششعت‬
‫جنبي‪ ،‬اللهم اغفششر ذنششبي‪ ،‬واخسششئ شششيطاني‪ ،‬وفششك رهششاني‪ ،‬وثقششل‬
‫ميزاني‪ ،‬واجعلني في الندي العلى‬
‫‪) -%‬د ك( عن أبي الزهر‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6541‬كان إذا أخذ مضجعه قرأ "قششل يششا أيهششا الكششافرون" حششتى‬
‫يختمها‬
‫‪) -%‬طب( عن عباد بن أخضر‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -6542‬كان إذا أخذ أهله الوعك أمر بالحساء فصششنع ثششم أمرهششم‬
‫فحسوا‪ ،‬وكششان يقششول‪ :‬إنششه ليرتششو فششؤاد الحزيششن‪ ،‬ويسششرو عششن فششؤاد‬
‫السقيم كما تسرو إحداكن الوسخ بالماء عن وجهها‬
‫‪) -%‬ت ه ك( عن عائشة‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6543‬كان إذا دهن صب في راحته اليسرى فبششدأ بحششاجبيه ثششم‬
‫عينيه ثم رأسه‬
‫]"الدهن"‪ :‬الطيب‪ ،‬كما في شرح الحديث ‪[3479‬ش‬
‫‪ -%‬الشيرازي في اللقاب عن عائشة‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -6544‬كان إذا أراد الحاجة لم يرفع ثوبه حتى يدنو من الرض‬
‫‪) -%‬د ت( عن أنس وعن ابن عمر‪) ،‬طس( عن جابر‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6545‬كان إذا أراد الحاجة أبعد‬
‫‪) -%‬ه( عن بلل بن الحرث )حم ن ه( عن عبد الرحمن بن أبششي‬
‫قراد‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6546‬كان إذا أراد أن يبول فأتى عزازا من الرض‪ ،‬أخششذ عششودا‬
‫فنكت به في الرض حتى يثير من التراب‪ ،‬ثم يبول فيه‬
‫‪) -%‬د( في مراسيله والحارث عن طلحة بن أبي قنان مرسل‬
‫‪) -$‬ض(‬

‫‪ -6547‬كششان إذا أراد أن ينششام وهششو جنششب غسششل فرجششه وتوضششأ‬
‫للصلة‬
‫‪) -%‬ق د ن ه( عن عائشة‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6548‬كان إذا أراد أن ينام وهششو جنششب توضششأ وضششوءه للصششلة‪،‬‬
‫وإذا أراد أن يأكل أو يشرب وهو جنب غسل يديه ثم يأكل ويشرب‬
‫‪) -%‬د ن ه( عن عائشة‬
‫‪ -6549‬كان إذا أراد أن يباشر امششرأة مششن نسششائه وهششي حششائض‪،‬‬
‫أمرها أن تتزر‪ ،‬ثم يباشرها‬
‫‪) -%‬خ د( عن ميمونة‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6550‬كان إذا أراد من الحائض شيئا ألقى على فرجها ثوبا‬
‫‪) -%‬د( عن بعض أمهات المؤمنين‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6551‬كان إذا أراد سفرا أقرع بين نسائه‪ ،‬فأيتهن خرج سهمها‬
‫خرج بها معه‬
‫‪) -%‬ق د ه( عن عائشة‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6552‬كان إذا أراد أن يحرم يتطيب بأطيب ما يجد‬
‫‪) -%‬م( عن عائشة‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6553‬كششان إذا أراد أن يتحششف الرجششل بتحفششة سششقاه مششن مششاء‬
‫زمزم‬
‫‪) -%‬حل( عن ابن عباس‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -6554‬كان إذا أراد أن يدعو على أحد أو يدعو لحششد قنششت بعششد‬
‫الركوع‬
‫‪) -%‬خ( عن أبي هريرة‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6555‬كان إذا أراد أن يعتكف صلى الفجر ثم دخل معتكفه‬
‫‪) -%‬د ت( عن عائشة‬

‫‪ -6556‬كششان إذا أراد أن يسششتودع الجيششش قششال‪ :‬أسششتودع اللششه‬
‫دينكم وأمانتكم‪ ،‬وخواتيم أعمالكم‬
‫‪) -%‬د ك( عن عبد الله بن يزيد الخطمي‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -6557‬كان إذا أراد غزوة ورى بغيرها‬
‫‪) -%‬د( عن كعب بن مالك‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6558‬كان إذا أراد أن يرقد وضششع يششده اليمنششى تحششت خششده ثششم‬
‫يقول‪ :‬اللهم قني عذابك يوم تبعث عبادك‪ ،‬ثلث مرار‬
‫‪) -%‬د( عن حفصة‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -6559‬كان إذا أراد أمرا قال‪ :‬اللهم خر لي واختر لي‬
‫‪) -%‬ت( عن أبي بكر‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -6560‬كان إذا أراد سفرا قال‪ :‬اللهم بششك أصششول‪ ،‬وبششك أحششول‪،‬‬
‫وبك أسير‬
‫‪) -%‬حم( عن علي‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -6561‬كان إذا أراد أن يزوج امرأة مششن نسششائه يأتيهششا مششن وراء‬
‫الحجاب فيقول لها‪ :‬يا بنيششة‪ ،‬إن فلنششا خطبششك فششإن كرهششتيه فقششولي‬
‫"ل"‪ ،‬فإنه ل يستحيي أحد أن يقول "ل"‪ ،‬وإن أحببششت فششإن سششكوتك‬
‫إقرار‬
‫‪) -%‬طب( عن عمر‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -6562‬كان إذا استجد ثوبا سماه باسششمه‪ ،‬قميصششا أو عمامششة أو‬
‫رداء‪ ،‬ثم يقول‪ :‬اللهم لك الحمد‪ ،‬أنت كسششوتنيه‪ ،‬أسششألك مششن خيششره‬
‫وخير ما صنع له‪ ،‬وأعوذ بك من شره وشر ما صنع له‬
‫‪) -%‬حم د ت ك( عن أبي سعيد‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6563‬كان إذا استجد ثوبا لبسه يوم الجمعة‬
‫‪) -%‬خط( عن أنس‬

‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -6564‬كان إذا استراث الخبر تمثل ببيت طرفة‪ :‬ويأتيك بالخبار‬
‫من لم تزود‬
‫‪) -%‬حم( عن عائشة‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -6565‬كان إذا استسقى قششال‪ :‬اللهششم اسششق عبششادك‪ ،‬وبهائمششك‪،‬‬
‫وانشر رحمتك‪ ،‬وأحي بلدك الميت‬
‫‪) -%‬د( عن ابن عمرو‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -6566‬كان إذا استسقى قششال‪ :‬اللهششم أنششزل فششي أرضششنا بركتهششا‬
‫وزينتها وسكنها‪ ،‬وارزقنا وأنت خير الرازقين‬
‫‪ -%‬أبو عوانة )طب( عن سمرة‬
‫‪ -6567‬كان إذا استفتح الصلة قششال‪ :‬سششبحانك اللهششم وبحمششدك‪،‬‬
‫وتبارك اسمك‪ ،‬وتعالى جدك‪ ،‬ول إله غيرك‬
‫‪) -%‬د ت ك ه( عن عائشة )ق ه ك( عن أبى سعيد )طب( عششن‬
‫ابن مسعود وعن واثلة‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6568‬كان إذا استلم الركن قبله ووضع خده اليمن عليه‬
‫‪) -%‬هق( عن ابن عباس‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -6569‬كان إذا استن أعطى السواك الكبر‪ ،‬وإذا شرب أعطششى‬
‫الذي عن يمينه‬
‫‪ -%‬الحكيم عن عبد الله بن كعب‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -6570‬كان إذا اشتد البرد بكششر بالصششلة‪ ،‬وإذا اشششتد الحششر أبششرد‬
‫بالصلة‬
‫‪) -%‬خ ن( عن أنس‬
‫‪ -6571‬كان إذا اشتدت الريح الشمأل قال‪ :‬اللهم إني أعوذ بششك‬
‫من شر ما أرسلت فيها‬
‫‪ -%‬ابن السني )طب( عن عثمان بن أبي العاص‬
‫‪) -$‬ح(‬

‫‪ -6572‬كان إذا اشتدت الريح قال‪ :‬اللهم لقحا ل عقيما‬
‫‪) -%‬حب ك( عن سلمة بن الكوع‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6573‬كان إذا اشتكى نفث على نفسه بالمعوذات‪ ،‬ومسح عنه‬
‫بيده‬
‫‪) -%‬ق د ه( عن عائشة‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6574‬كان إذا اشتكى ورقاه جبريششل قششال‪ :‬باسششم اللششه يبريششك‪،‬‬
‫من كل داء يشفيك‪ ،‬ومن شر حاسششد إذا حسششد‪ ،‬ومششن شششر كششل ذي‬
‫عين‬
‫‪) -%‬م( عن عائشة‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6575‬كان إذا اشتكى‪ ،‬اقتحم كفا من شونيز وشرب عليه مششاء‬
‫وعسل‬
‫])قال في شرح الحديث ‪" :5921‬الحبة السوداء"‪ :‬هي الشششونيز‬
‫كما في صحيح مسلم([ش‬
‫‪) -%‬خط( عن أنس‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -6576‬كان إذا اشششتكى أحششد رأسششه قششال‪ :‬اذهششب فششاحتجم‪ ،‬وإذا‬
‫اشتكى رجله قال‪ :‬اذهب فاخضبها بالحناء‬
‫‪) -%‬طب( عن سلمى امرأة أبي رافع‬
‫‪ -6577‬كان إذا أشفق من الحاجة ينساها‪ ،‬ربط فششي خنصششره أو‬
‫في خاتمه الخيط‬
‫‪ -%‬ابن سعد والحكيم عن ابن عمر‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -6578‬كان إذا أصابته شدة فششدعا رفششع يششديه حششتى يششرى بيششاض‬
‫إبطيه‬
‫‪) -%‬ع( عن البراء‬
‫‪) -$‬ح(‬

‫‪ -6579‬كششان إذا أصششابه رمششد‪ ،‬أو أحششد مششن أصششحابه‪ ،‬دعششا بهششؤلء‬
‫الكلمات‪ :‬اللهم متعني ببصري‪ ،‬واجعلششه الششوارث منششي‪ ،‬وأرنششي فششي‬
‫العدو ثأري‪ ،‬وانصرني على من ظلمني‬
‫‪ -%‬ابن السني )ك( عن أنس‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6580‬كان إذا أصششابه غششم أو كششرب يقششول‪ :‬حسششبي الششرب مششن‬
‫العبششاد‪ ،‬حسششبي الخششالق مششن المخلششوقين‪ ،‬حسششبي الششرازق مششن‬
‫المرزوقين‪ ،‬حسبي الششذي هششو حسششبي‪ ،‬حسششبي اللششه ونعششم الوكيششل‪،‬‬
‫حسبي الله ل إله إل هو عليه توكلت وهو رب العرش العظيم‬
‫‪ -%‬ابن أبي الدنيا في الفرج مششن طريششق الخليششل بششن مششرة عششن‬
‫فقيه أهل الردن بلغا ]>أي قال‪ :‬بلغنا ذلك عن رسول اللششه صششلى‬
‫الله عليه وسلم<[ش‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -6581‬كان إذا أصبح وإذا أمسششى يششدعو بهششذه الششدعوات‪ :‬اللهششم‬
‫إني أسألك من فجأة الخير وأعوذ بك من فجأة الشر؛ فإن العبششد ل‬
‫يدري ما يفجؤه إذا أصبح وإذا أمسى‬
‫‪) -%‬ع( وابن السني عن أنس‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -6582‬كششان إذا أصششبح وإذا أمسششى قششال‪ :‬أصششبحنا علششى فطششرة‬
‫السششلم‪ ،‬وكلمششة الخلص‪ ،‬وديششن نبيششا محمششد‪ ،‬وملششة أبينششا إبراهيششم‬
‫مسلما وما كان من المشركين‬
‫‪) -%‬حم طب( عن عبد الرحمن بن أبزى‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -6583‬كان إذا اطلى بدأ بعورته فطلها بالنورة وسششائر جسششده‬
‫أهله‬
‫‪) -%‬ه( عن أم سلمة‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -6584‬كان إذا اطلى بالنورة ولى عانته وفرجه بيده‬
‫‪ -%‬ابن سعد عن إبراهيم وعن حبيب بن أبي ثابت مرسل‬

‫‪ -6585‬كان إذا اطلع على أحد من أهل بيته كذب كذبة لم يششزل‬
‫معرضا عنه حتى يحدث توبة‬
‫‪) -%‬حم ك( عن عائشة‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6586‬كان إذا اعتم سدل عمامته بين كتفيه‬
‫‪) -%‬ت( عن ابن عمر‬
‫‪ -6587‬كان إذا اهتم أخذ لحيته بيده ينظر فيها‬
‫‪ -%‬الشيرازي عن أبي هريرة‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -6588‬كششان إذا أفطششر قششال‪ :‬اللهششم لششك صششمت‪ ،‬وعلششى رزقششك‬
‫أفطرت‬
‫‪) -%‬د( عن معاذ بن زهرة مرسل‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -6589‬كان إذا أفطر قال‪ :‬ذهب الظمأ‪ ،‬وابتلششت العششروق وثبششت‬
‫الجر إن شاء الله‬
‫‪) -%‬د ك( عن ابن عمر‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6590‬كششان إذا أفطششر قششال‪ :‬اللهششم لششك صششمت‪ ،‬وعلششى رزقششك‬
‫أفطرت‪ ،‬فتقبل مني‪ ،‬إنك أنت السميع العليم‬
‫‪) -%‬طب( وابن السني عن ابن عباس‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -6591‬كان إذا أفطر قششال‪ :‬الحمششد للششه الششذي أعششانني فصششمت‪،‬‬
‫ورزقني فأفطرت‬
‫‪ -%‬ابن السني )هب( عن معاذ‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -6592‬كان إذا أفطر عند قوم قششال‪ :‬أفطششر عنششدكم الصششائمون‪،‬‬
‫وأكل طعامكم البرار‪ ،‬وتنزلت عليكم الملئكة‬
‫‪) -%‬حم هق( عن أنس‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -6593‬كان إذا أفطر عند قوم قششال‪ :‬أفطششر عنششدكم الصششائمون‪،‬‬
‫وصلت عليكم الملئكة‬

‫‪) -%‬طب( عن ابن الزبير‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -6594‬كان إذا اكتحل اكتحل وترا‪ ،‬وإذا استجمر استجمر وترا‬
‫‪) -%‬حم( عن عقبة بن عامر‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6595‬كان إذا أكل طعاما لعق أصابعه الثلث‬
‫‪) -%‬حم م ‪ (3‬عن أنس‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6596‬كان إذا أكل لم تعد أصابعه ما بين يديه‬
‫‪) -%‬ت خ( عششن جعفششر بششن أبششي الحكششم مرسششل‪ ،‬أبششو نعيششم فششي‬
‫المعرفة عنه ]أي عن أبي جعفر >كذا في شرح المنششاوي<[ش ش عششن‬
‫الحكم بن رافع بن سبأ )طب( عن الحكم بن عمرو الغفاري‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -6597‬كششان إذا أكششل أو شششرب قششال‪ :‬الحمششد للششه الششذي أطعششم‬
‫وسقى وسوغه وجعل له مخرجا‬
‫‪) -%‬د ن حب( عن أبي أيوب‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6598‬كان إذا التقى الختانان اغتسل‬
‫‪ -%‬الطحاوي عن عائشة‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6599‬كان إذا انتسب لم يجاوز في نسبته معد بششن عششدنان بششن‬
‫أدد‪ ،‬ثم يمسك ويقول‪ :‬كذب النسابون‪ ،‬قال الله تعالى‪ :‬وقرون بين‬
‫ذلك كثيرا‬
‫‪ -%‬ابن سعد عن ابن عباس‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -6600‬كان إذا نزل عليه الششوحي نكششس رأسششه ونكششس أصششحابه‬
‫رؤوسهم؛ فإذا أقلع عنه رفع رأسه‬
‫‪) -%‬م( عن عبادة بن الصامت‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6601‬كان إذا نزل عليه الوحي كرب لذلك وتربد وجهه‬

‫‪) -%‬حم م( عنه ]أي >عن راوي الحششديث السششابق< عبششادة بششن‬
‫الصامت[ش‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6602‬كان إذا نزل عليه الوحي سمع عند وجهه كدوي النحل‬
‫‪) -%‬حم ت ك( عن عمر‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6603‬كان إذا انصرف من صلته استغفر ثلثا ثششم قششال‪ :‬اللهششم‬
‫أنت السلم ومنك السلم تباركت يا ذا الجلل والكرام‬
‫‪) -%‬حم م ‪ (4‬عن ثوبان‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6604‬كان إذا انصرف انحرف‬
‫‪) -%‬د( عن يزيد بن السود‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -6605‬كان إذا انكسفت الشمس أو القمر صلى حتى تنجلي‬
‫‪) -%‬طب( عن النعمان بن بشير‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -6606‬كان إذا اهتم أكثر من مسك لحيته‬
‫‪ -%‬ابن السني و أبو نعيم عن عائشة‪ ،‬أبو نعيم عن أبي هريرة‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -6607‬كششان إذا أهمششه المششر رفششع رأسششه إلششى السششماء وقششال‪:‬‬
‫سبحان الله العظيم‪ ،‬وإذا اجتهد في الدعاء قال‪ :‬يا حي يا قيوم‬
‫‪) -%‬ت( عن أبي هريرة‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -6608‬كان إذا أوى إلى فراشه قال‪ :‬الحمششد للششه الششذي أطعمنششا‬
‫وسقانا وكفانا وآوانا‪ ،‬فكم ممن ل كافي له ول مؤوي له‬
‫‪) -%‬حم م ‪ (3‬عن أنس‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6609‬كان إذا أوحي إليه‪ ،‬وقد لذلك ساعة كهيئة السكران‬
‫]"وقششد"‪ ،‬بضششم الششواو‪ ،‬بضششبط المصششنف )أي السششيوطي(‪ :‬أي‬
‫سكن‪[.‬ش‬
‫‪ -%‬ابن سعد عن عكرمة مرسل‬

‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -6610‬كان إذا بايعه الناس يلقنهم‪" :‬فيما استطعت"‬
‫‪) -%‬حم( عن أنس‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -6611‬كان إذا بعث سرية أو جيشا بعثهم من أول النهار‬
‫‪) -%‬د ت ه( عن صخر‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -6612‬كان إذا بعث أحششدا مششن أصششحابه فششي بعششض أمششره قششال‪:‬‬
‫بشروا‪ ،‬ول تنفروا‪ ،‬ويسروا‪ ،‬ول تعسروا‬
‫‪) -%‬د( عن أبي موسى‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6613‬كان إذا بعث أميرا قال‪ :‬أقصر الخطبة وأقل الكلم‪ ،‬فإن‬
‫من الكلم سحرا‬
‫‪) -%‬طب( عن أبي أمامة‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6614‬كان إذا بلغه عن الرجل الشيء لششم يقششل‪ :‬مششا بششال فلن‬
‫يقول‪ ،‬ولكن يقول‪ :‬ما بال أقوام يقولون كذا وكذا‬
‫‪) -%‬د( عن عائشة‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -6615‬كششان إذا تضششور مششن الليششل قششال‪ :‬ل إلششه إل اللششه الواحششد‬
‫القهار‪ ،‬رب السموات والرض وما بينهما العزيز الغفار‬
‫‪) -%‬ن ك( عن عائشة‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6616‬كان إذا تعششار مششن الليششل قششال‪ :‬رب اغفششر وارحششم‪ ،‬واهششد‬
‫للسبيل القوم‬
‫‪ -%‬محمد بن نصر في الصلة عن أم سلمة‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -6617‬كان إذا تغدى لم يتعشى‪ ،‬وإذا تعشى لم يتغدى‬
‫‪) -%‬حل( عن أبي سعيد‬
‫‪) -$‬صح(‬

‫‪ -6618‬كان إذا تكلم بكلمة أعادها ثلثا حتى تفهم عنه‪ ،‬وإذا أتى‬
‫على قوم فسلم عليهم سلم عليهم ثلثا‬
‫‪) -%‬حم خ ت( عن أنس‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -6619‬كان إذا تهجد يسلم بين كل ركعتين‬
‫‪ -%‬ابن نصر عن أبي أيوب‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫]وجد رمز السيوطي في طبعة دار المعرفة بتضعيفه‪ ،‬لكن ذلششك‬
‫خطأ‪ ،‬حيث ذكر المناوي فششي شششرحه‪ ..." :‬وقششد رمششز المصششنف )أي‬
‫السيوطي( لحسنه"[ش‬
‫‪ -6620‬كان إذا توضأ أخذ كفا من ماء فنضح به فرجه‬
‫]"فنضح" )بالحاء‪ ،‬كما في نص الحديث في شرح المنششاوي(‪ :‬أي‬
‫رشه عليه‪[.‬ش‬
‫‪) -%‬حم د ن ه ك( عن الحكم بن سفيان‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6621‬كششان إذا توضششأ‪ ،‬فضششل مششاء حششتى يسششيله علششى موضششع‬
‫سجوده‬
‫‪) -%‬طب( عن الحسن )ع( عن الحسين‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -6622‬كان إذا توضأ حرك خاتمه‬
‫‪) -%‬ه( عن أبي رافع‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -6623‬كان إذا توضأ أدار الماء على مرفقيه‬
‫‪) -%‬قط( عن جابر‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -6624‬كان إذا توضأ خلل لحيته بالماء‬
‫])أحاديث التخليل المشروحة‪،3267 :‬ش ‪،3671‬ش ‪،3672‬ش ‪،3673‬‬
‫‪،4420 ،4419 ،3938‬‬
‫والغير مشروحة‪،85 :‬ش ‪،3939‬ش ‪،3940‬ش ‪،3941‬ش ‪،6624‬ش ‪،6625‬‬
‫‪[(9022‬ش‬

‫‪) -%‬حم ك( عن عائشة )ت ك( عششن عثمششان )ت ك( عششن عمششار‬
‫بن ياسر )ك( عن بلل )ه ك( عن أنس )طب( عن أبي أمامة وعششن‬
‫أبي الدرداء وعن أم سلمة )طس( عن ابن عمر‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6625‬كان إذا توضأ أخذ كفا من ماء فأدخله تحت حنكه‪ ،‬فخلل‬
‫به لحيته وقال‪ :‬هكذا أمرني ربي‬
‫])أحاديث التخليل المشروحة‪،3267 :‬ش ‪،3671‬ش ‪،3672‬ش ‪،3673‬‬
‫‪،4420 ،4419 ،3938‬‬
‫والغير مشروحة‪،85 :‬ش ‪،3939‬ش ‪،3940‬ش ‪،3941‬ش ‪،6624‬ش ‪،6625‬‬
‫‪[(9022‬ش‬
‫‪) -%‬د ك( عن أنس‬
‫‪ -6626‬كان إذا توضأ عرك عارضيه بعض العرك ثم شبك لحيتششه‬
‫بأصابعه من تحتها‬
‫‪) -%‬ه( عن ابن عمر‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6627‬كان إذا توضأ صلى ركعتين ثم خرج إلى الصلة‬
‫‪) -%‬ه( عن عائشة‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -6628‬كان إذا توضأ دلك أصابع رجليه بخنصره‬
‫‪) -%‬د ت ه( عن المستورد‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -6629‬كان إذا توضأ مسح وجهه بطرف ثوبه‬
‫‪) -%‬ت( عن معاذ‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -6630‬كان إذا تل "غيششر المغضششوب عليهششم ول الضششالين" قششال‪:‬‬
‫"آمين"‪ ،‬حتى يسمع من يليه من الصف الول‬
‫‪) -%‬د( عن أبي هريرة‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -6631‬كان إذا جاء الشتاء دخل الششبيت ليلششة الجمعششة‪ ،‬وإذا جششاء‬
‫الصيف خرج ليلة الجمعة‪ ،‬وإذا لبس ثوبششا جديششدا حمششد اللششه تعششالى‪،‬‬
‫وصلى ركعتين‪ ،‬وكسا الخلق‬

‫‪) -%‬خط( وابن عساكر عن ابن عباس‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -6632‬كان إذا جاءه جبريل فقرأ "بسم اللششه الرحمششن الرحيششم"‬
‫علم أنها سورة‬
‫‪) -%‬ك( عن ابن عباس‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6633‬كان إذا جاءه مال لم يبيته ولم يقيله‬
‫‪) -%‬هق خط( عن الحسن بن محمد بن علي مرسل‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -6634‬كان إذا جاءه أمر يسر به خر ساجدا‪ ،‬شكرا لله‬
‫‪) -%‬د ه( عن أبي بكرة‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6635‬كان إذا جرى به الضحك وضع يده على فيه‬
‫‪ -%‬البغوي عن والد مرة‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -6636‬كان إذا جلس مجلسا فأراد أن يقوم استغفر عشرا إلى‬
‫خمسة عشرة‬
‫‪ -%‬ابن السني عن أبي أمامة‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -6637‬كان إذا جلس احتبى بيديه‬
‫‪) -%‬د هق( عن أبي سعيد‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ - 6638‬كان إذا جلس يتحدث يكثر أن يرفع طرفه إلى السماء‬
‫‪) -%‬د( عن عبد الله بن سلم‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -6639‬كان إذا جلس يتحدث‪ ،‬يخلع نعليه‬
‫‪) -%‬هب( عن أنس‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -6640‬كان إذا جلس‪ ،‬جلس إليه أصحابه حلقا حلقا‬
‫‪ -%‬البزار عن قرة بن إياس‬
‫‪) -$‬صح(‬

‫‪ -6641‬كان إذا حزبه أمر صلى‬
‫‪) -%‬حم د( عن حذيفة‬
‫‪ -6642‬كان إذا حزبه أمر قال‪" :‬ل إلششه إل اللششه الحليششم الكريششم‪،‬‬
‫سبحان الله رب العرش العظيم‪ ،‬الحمد لله رب العالمين"‬
‫‪) -%‬حم( عن عبد الله بن جعفر‬
‫‪ -6643‬كان إذا حلف علششى يميششن ل يحنششث‪ ،‬حششتى نزلششت كفششارة‬
‫اليمين‬
‫‪) -%‬ك( عن عائشة‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6644‬كان إذا حلف قال‪ :‬والذي نفس محمد بيده‬
‫‪) -%‬ه( عن رفاعة الجهني‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -6645‬كششان إذا حششم دعششا بقربششة مششن مششاء فأفرغهششا علششى قرنششه‬
‫فاغتسل‬
‫‪) -%‬طب ك( عن سمرة‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6646‬كان إذا خاف قوما قال‪ :‬اللهم إنا نجعلششك فششي نحششورهم‪،‬‬
‫ونعوذ بك من شرورهم‬
‫‪) -%‬حم د ك هق( عن أبي موسى‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6647‬كان إذا خاف أن يصيب شيئا بعينه قال‪ :‬اللهم بارك فيه‪،‬‬
‫ول تضره‬
‫‪ -%‬ابن السني عن سعيد بن حكيم‬
‫‪ -6648‬كان إذا خرج من الغائط قال‪ :‬غفرانك‬
‫‪) -%‬حم ‪ 4‬حب ك( عن عائشة‬
‫‪ -6649‬كان إذا خرج مششن الخلء قششال‪ :‬الحمششد للششه الششذي أذهششب‬
‫عني الذى وعافاني‬
‫‪) -%‬ه( عن أنس )ن( عن أبي ذر‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6650‬كان إذا خرج من الغائط قال‪ :‬الحمششد للششه الششذي أحسششن‬
‫إلي في أوله و آخره‬

‫‪ -%‬ابن السني عن أنس‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -6651‬كان إذا خششرج مششن بيتششه قششال‪ :‬باسششم اللشه‪ ،‬التكلن علششى‬
‫الله‪ ،‬ل حول ول قوة إل بالله‬
‫‪) -%‬ه ك( وابن السني عن أبي هريرة‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6652‬كان إذا خرج من بيته قال‪ :‬باسم الله‪ ،‬توكلت على الله‪،‬‬
‫اللهم إنا نعوذ بك أن نزل أو نضششل‪ ،‬أو نظلششم أو نظلششم‪ ،‬أو نجهششل أو‬
‫يجهل علينا‬
‫‪) -%‬ت( وابن السني عن أم سلمة‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6653‬كان إذا خرج من بيته قال‪ :‬باسم الله‪ ،‬رب أعوذ بك من‬
‫أن أزل أو أضل‪ ،‬أو أظلم أو أظلم‪ ،‬أو أجهل أو يجهل علي‬
‫‪) -%‬حم ت ه ك( عن أم سلمة‪ ،‬زاد ابششن عسششاكر‪" :‬أو أن أبغششي‬
‫أو يبغى علي"‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6654‬كان إذا خرج يوم العيد في طريق رجع في غيره‬
‫‪) -%‬ت ك( عن أبي هريرة‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6655‬كان إذا خرج من بيته قال‪ :‬باسم الله‪ ،‬توكلت على الله‪،‬‬
‫ول حول ول قوة إل بالله‪ ،‬اللهم إني أعوذ بك أن أضششل أو أضششل‪ ،‬أو‬
‫أزل أو أزل‪ ،‬أو أظلم أو أظلم‪ ،‬أو أجهل أو يجهششل علششي‪ ،‬أو أبغششي أو‬
‫يبغى علي‬
‫‪) -%‬طب( عن بريدة‬
‫‪ -6656‬كان إذا خطب احمرت عيناه‪ ،‬وعل صوته‪ ،‬واشتد غضبه‪،‬‬
‫كأنه منذر جيش يقول‪ :‬صبحكم مساكم‬
‫‪) -%‬ه حب ك( عن جابر‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6657‬كششان إذا خطششب فششي الحششرب خطششب علششى قششوس‪ ،‬وإذا‬
‫خطب في الجمعة خطب على عصا‬
‫‪) -%‬ه ك هق( عن سعد القرظ‬

‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6658‬كان إذا خطب يعتمد على عنزة أو عصا‬
‫]"عنزة" )بفتح العين والنون والزاي(‪ :‬رمح صغير[ش‬
‫‪ -%‬الشافعي عن عطاء مرسل‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6659‬كان إذا خطب المرأة قال‪ :‬اذكششروا لهششا جفنششة سششعد بششن‬
‫عبادة‬
‫‪ -%‬ابن سعد عن أبي بكر بن محمششد بششن عمششرو بششن حششزم وعششن‬
‫عاصم بن عمر بن قتادة مرسل‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -6660‬كان إذا خطب فششرد لششم يعششد‪ .‬فخطششب امششرأة فششأبت ثششم‬
‫عادت‪ ،‬فقال‪ :‬قد التحفنا لحافا غيرك‬
‫‪ -%‬ابن سعد عن مجاهد مرسل‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -6661‬كان إذا خل بنسائه أليششن النششاس وأكششرم النششاس‪ ،‬ضششحاكا‬
‫بساما‬
‫‪ -%‬ابن سعد وابن عساكر عن عائشة‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -6662‬كان إذا دخل الخلء وضع خاتمه‬
‫‪ 4) -%‬حب ك( عن أنس‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6663‬كان إذا دخل الخلء قال‪ :‬اللهم إني أعوذ بك من الخبششث‬
‫والخبائث‬
‫‪) -%‬حم ق ‪ (4‬عن أنس‬
‫‪ -6664‬كان إذا دخل الكنيف قال‪ :‬باسم اللششه‪ .‬اللهششم إنششي أعششوذ‬
‫بك من الخبث والخبائث‬
‫‪) -%‬ش( عن أنس رضي الله عنه‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6665‬كان إذا دخل الخلء قال‪ :‬يا ذا الجلل‬
‫‪ -%‬ابن السني عن عائشة‬

‫‪ -6666‬كششان إذا دخششل الغششائط قششال‪ :‬اللهششم إنششي أعششوذ بششك مششن‬
‫الرجس النجس‪ ،‬الخبيث المخبث‪ ،‬الشيطان الرجيم‬
‫‪) -%‬د( في مراسيله عن الحسن مرسل‪ ،‬ابن السني عنششه ]قششال‬
‫المناوي‪ :‬أي عن الحسن وعن قتادة أيضا‪ .‬كلهما‪[:‬ش عن أنس )عد(‬
‫عن بريدة‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -6667‬كان إذا دخل المرفق لبس حذاءه وغطى رأسه‬
‫‪ -%‬ابن سعد عن حبيب بن صالح مرسل‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -6668‬كان إذا دخل الخلء قال‪ :‬اللهم إنششي أعششوذ مششن الرجششس‬
‫النجس‪ ،‬الخبيث المخبث‪ ،‬الشيطان الرجيم‪ .‬وإذا خرج قششال‪ :‬الحمششد‬
‫لله الذي أذاقني لذته‪ ،‬وأبقى في قوته‪ ،‬وأذهب عني أذاه‬
‫‪ -%‬ابن السني عن ابن عمر‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -6669‬كان إذا دخل المسجد قال‪ :‬أعوذ بالله العظيم‪ ،‬وبششوجهه‬
‫الكريششم‪ ،‬وسششلطانه القششديم‪ ،‬مششن الشششيطان الرجيششم‪ .‬وقششال ]يعنششي‬
‫الشيطان[ش‪ :‬إذا قال ذلك حفظ مني سائر اليوم‬
‫‪) -%‬د( عن ابن عمرو‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -6670‬كان إذا دخل المسجد يقول‪ :‬باسششم اللششه والسششلم علششى‬
‫رسول الله‪ ،‬اللهم اغفر لي ذنوبي‪ ،‬وافتششح لششي أبششواب رحمتششك‪ ،‬وإذا‬
‫خرج قال‪ :‬باسم الله‪ ،‬والسلم على رسششول اللششه‪ ،‬اللهششم أغفششر لششي‬
‫ذنوبي‪ ،‬وافتح لي أبواب فضلك‬
‫‪) -%‬حم ه طب( عن فاطمة الزهراء‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -6671‬كان إذا دخل المسجد صلى على محمششد وسششلم‪ ،‬وقششال‪:‬‬
‫رب اغفر لي ذنوبي‪ ،‬وافتح لي أبواب رحمتك‪ .‬وإذا خرج صلى على‬
‫محمد وسلم‪ ،‬وقال‪ :‬رب اغفر لي ذنوبي‪ ،‬وافتح لي أبواب فضلك‬
‫‪) -%‬ت( عن فاطمة الزهراء‬
‫‪) -$‬ح(‬

‫‪ -6672‬كان إذا دخل المسجد قال‪ :‬باسم الله‪ ،‬اللهم صلى على‬
‫محمد وأزواج محمد‬
‫‪ -%‬ابن السني عن أنس‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -6673‬كان إذا دخل السوق قال‪ :‬باسم الله‪ ،‬اللهم إني أسششألك‬
‫من خير هذه السوق‪ ،‬وخير ما فيها‪ ،‬وأعوذ بك من شرها‪ ،‬وشششر مششا‬
‫فيها‪ ،‬اللهم إني أعششوذ بششك أن أصششيب فيهششا يمينششا فششاجرة‪ ،‬أو صششفقة‬
‫خاسرة‬
‫‪) -%‬طب ك( عن بريدة‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6674‬كان إذا دخل بيته بدأ بالسواك‬
‫‪) -%‬م د ن ه( عن عائشة‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6675‬كان إذا دخل قال‪ :‬هل عندكم طعام؟ فإذا قيل‪ :‬ل‪ :‬قششال‬
‫إني صائم‬
‫‪) -%‬د( عن عائشة‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6676‬كان إذا دخل الجبانة يقول‪ :‬السلم عليكششم أيتهششا الرواح‬
‫الفانية‪ ،‬والبدان البالية والعظششام النخششرة‪ ،‬الششتي خرجششت مششن الششدنيا‬
‫وهي بالله مؤمنة‪ ،‬اللهم أدخل عليهم روحا منك‪ ،‬وسلما منا‬
‫‪ -%‬ابن السني عن ابن مسعود‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -6677‬كان إذا دخل على مريض يعوده قال‪ :‬ل بأس‪ ،‬طهور إن‬
‫شاء الله‬
‫‪) -%‬خ( عن ابن عباس‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6678‬كششان إذا دخششل رجششب قششال‪ :‬اللهششم بششارك لنششا فششي رجششب‬
‫وشعبان‪ ،‬وبلغنا رمضان‪ .‬وكان إذا كانت ليلة الجمعة قال‪ :‬هذه ليلششة‬
‫غراء‪ ،‬ويوم أزهر‬
‫‪) -%‬هب( وابن عساكر عن أنس‬
‫‪) -$‬ض(‬

‫‪ -6679‬كششان إذا دخششل رمضششان أطلششق كششل أسششير‪ ،‬وأعطششي كششل‬
‫سائل‬
‫‪) -%‬هب( عن ابن عباس‪ ،‬ابن سعد عن عائشة‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -6680‬كان إذا دخل رمضششان شششد مئزره‪ ،‬ثششم لششم يششأت فراشششه‬
‫حتى ينسلخ‬
‫‪) -%‬هب( عن عائشة‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -6681‬كان إذا دخل رمضان تغير لونه‪ ،‬وكششثرت صششلته‪ ،‬وابتهششل‬
‫في الدعاء‪ ،‬وأشفق لونه‬
‫‪) -%‬هب( عن عائشة‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -6682‬كان إذا دخل العشر شد مئزره‪ ،‬وأحيا ليله‪ ،‬وأيقظ أهله‬
‫‪) -%‬ق د ن ه( عن عائشة‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6683‬كان إذا دعا لرجل أصابته الدعوة‪ ،‬وولده‪ ،‬وولد ولده‬
‫‪) -%‬حم( عن حذيفة‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6684‬كان إذا دعا بدأ بنفسه‬
‫‪) -%‬طب( عن أبي أيوب‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -6685‬كان إذا دعا فرفع يديه‪ ،‬مسح وجهه بيديه‬
‫‪) -%‬د( عن يزيد‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -6686‬كان إذا دعا‪ ،‬جعل باطن كفه إلى وجهه‬
‫‪) -%‬طب( عن ابن عباس‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -6687‬كان إذا دنا من منبره يوم الجمعة سلم علششى مششن عنششده‬
‫من الجلوس؛ فإذا صعد المنبر استقبل الناس بوجهه ثم سششلم قبششل‬
‫أن يجلس‬
‫‪) -%‬هق( عن ابن عمر‬

‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -6688‬كان إذا ذبح الشاة يقول‪ :‬أرسلوا بها إلى أصدقاء خديجة‬
‫‪) -%‬م( عن عائشة‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6689‬كان إذا ذكر أحدا فدعا له بدأ بنفسه‬
‫‪ 3) -%‬حب ك( عن أبي‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6690‬كان إذا ذهب المذهب أبعد‬
‫‪ 4) -%‬ك( عن المغيرة‬
‫‪ -6691‬كان إذا رأى المطر قال‪ :‬اللهم صيبا نافعا‬
‫‪) -%‬خ( عن عائشة‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6692‬كان إذا رأى الهلل صرف وجهه عنه‬
‫‪) -%‬خ( عن قتادة مرسل‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6693‬كان إذا رأى الهلل قال‪" :‬هلل خير ورشد‪ ،‬آمنت بالششذي‬
‫خلقك"‪ ،‬ثلثا‪ .‬ثم يقول‪" :‬الحمششد للششه الششذي ذهششب بشششهر كششذا وجششاء‬
‫بشهر كذا"‬
‫‪) -%‬د( عن قتادة بلغا ]>أي قال‪ :‬بلغنا ذلششك عششن رسششول اللششه‬
‫صلى الله عليه وسلم<[ش‪ ،‬ابن السني عن أبي سعيد‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -6694‬كان إذا رأى الهلل قششال‪ :‬هلل خيششر ورشششد‪ ،‬اللهششم إنششي‬
‫أسألك من خير هذا الشهر‪ ،‬ثلثا‪ ،‬اللهششم إنششي أسششألك مششن خيششر هششذا‬
‫الشهر وخير القدر وأعوذ بك من شره‪ ،‬ثلث مرات‬
‫‪) -%‬طب( عن رافع بن خديج‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -6695‬كششان إذا رأى الهلل قششال‪ :‬اللهششم أهلششه علينششا بششاليمن‬
‫واليمان والسلمة والسلم‪ ،‬ربي وربك الله‬
‫‪) -%‬حم ت ك( عن طلحة‬
‫‪) -$‬صح(‬

‫‪ -6696‬كان إذا رأى الهلل قال‪ :‬الله أكبر‪ ،‬الله أكبر‪ ،‬الحمد لله‪،‬‬
‫ل حول ول قوة إل بالله اللهششم إنششي أسششألك مششن خيششر هششذا الشششهر‪،‬‬
‫وأعوذ بك من سوء القدر‪ ،‬ومن شر يوم المحشر‬
‫‪) -%‬حم طب( عن عبادة بن الصامت‬
‫‪ -6697‬كششان إذا رأى الهلل قششال‪ :‬اللهششم أهلششه علينششا بششالمن‬
‫واليمان‪ ،‬والسششلمة والسششلم‪ ،‬والتوفيششق لمششا تحششب وترضششى‪ ،‬ربنششا‬
‫وربك الله‬
‫‪) -%‬طب( عن ابن عمر‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -6698‬كششان إذا رأى الهلل قششال‪ :‬اللهششم أهلششه علينششا بششالمن‬
‫واليمان والسلمة والسلم والسكينة والعافية والرزق الحسن‬
‫‪ -%‬ابن السني عن جدير السلمي‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -6699‬كششان إذا رأى الهلل قششال‪ :‬هلل خيششر‪ ،‬الحمششد للششه الششذي‬
‫ذهب بشهر كذا وجاء بشهر كذا‪ ،‬أسألك من خير هذا الشششهر ونششوره‬
‫وبركته وهداه وطهوره ومعافاته‬
‫‪ -%‬ابن السني عن عبد الله بن مطرف‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -6700‬كششان إذا رأى سششهيل قششال‪ :‬لعششن اللششه سششهيل؛ فششإنه كششان‬
‫عشارا فمسخ‬
‫]"سهيل"‪ :‬الكوكب[ش‬
‫‪ -%‬ابن السني عن علي‬
‫‪) -$‬ض( ]‪ ...‬أورده ابن الجوزي في الموضوعات من عدة طرق‬
‫)وقششد أحسششن بششذلك‪ ،‬ولششم ينششازعه المنششاوي‪ .‬دار الحششديث( ‪ ...‬قششال‬
‫الهيثمي‪ :‬وفيه جابر الجعفي‪ ،‬وفيه كلم كثير[ش‬
‫‪ -6701‬كان إذا رأى ما يحب قال‪ :‬الحمد للششه الششذي بنعمتششه تتششم‬
‫الصالحات‪ .‬وإذا رأي ما يكره قال‪ :‬الحمد للششه علششى كششل حششال‪ ،‬رب‬
‫أعوذ بك من حال أهل النار‬
‫‪) -%‬ه( عن عائشة‬
‫‪ -6702‬كان إذا راعه شيء قال‪ :‬الله‪ ،‬الله ربي ل شريك له‬
‫‪) -%‬ن( عن ثوبان‬

‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -6703‬كان إذا رضي شيئا سكت‬
‫‪ -%‬ابن منده عن سهيل بن سعد الساعدي أخي سهل‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -6704‬كان إذا رفأ النسان إذا تزوج قال‪ :‬بارك الله لك‪ ،‬وبارك‬
‫عليك‪ ،‬وجمع بينكما في خير‬
‫‪) -%‬حم ‪ 4‬ك( عن أبي هريرة‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6705‬كان إذا رفع يديه في الششدعاء لششم يحطهمششا حششتى يمسششح‬
‫بهما وجهه‬
‫‪) -%‬ت ك( عن ابن عمر‬
‫‪ -6706‬كان إذا رفع رأسه من الركوع في صلة الصبح في آخششر‬
‫ركعة قنت‬
‫‪ -%‬محمد بن نصر عن أبي هريرة‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6707‬كان إذا رفع بصره إلى السماء قال‪ :‬يا مصرف القلششوب‬
‫ثبت قلبي على طاعتك‬
‫‪ -%‬ابن السني عن عائشة‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -6708‬كان إذا رفعت مائدته قال‪ :‬الحمد لله حمششدا كششثيرا طيبششا‬
‫مباركا فيه‪ ،‬الحمد لله الذي كفانا وآوانا‪ ،‬غيششر مكفششي ول مكفششور ول‬
‫مودع ول مستغنى عنه‪ ،‬ربنا‬
‫‪) -%‬حم خ د ت ه( عن أبي أمامة‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6709‬كششان إذا ركششع سششوى ظهششره حششتى لششو صششب عليششه المششاء‬
‫لستقر‬
‫‪) -%‬ه( عن وابصة )طب( عن ابن عباس‪ ،‬وعن برزة‪ ،‬وعن ابششن‬
‫مسعود‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -6710‬كان إذا ركع قال‪ :‬سبحان ربششي العظيششم وبحمششده‪ ،‬ثلثششا‪،‬‬
‫وإذا سجد قال‪ :‬سبحان ربي العلى وبحمده ثلثا‬

‫‪) -%‬د( عن عقبة بن عامر‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -6711‬كان إذا ركع فرج أصابعه‪ ،‬وإذا سجد ضم أصابعه‬
‫‪) -%‬ك هق( عن وائل بن حجر‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6712‬كان إذا رمى الجمار مشى إليه ذاهبا وراجعا‬
‫‪) -%‬ت( عن ابن عمر‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6713‬كان إذا رمى جمرة العقبة مضى ولم يقف‬
‫‪) -%‬ه( عن ابن عباس‬
‫‪ -6714‬كان إذا رمدت عين امرأة من نسائه لم يأتها حششتى تششبرأ‬
‫عينها‬
‫‪ -%‬أبو نعيم في الطب عن أم سلمة‬
‫‪ -6715‬كان إذا زوج أو تزوج نثر تمرا‬
‫‪) -%‬هق( عن عائشة‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -6716‬كان إذا سأل اللششه جعششل بششاطن كفيششه إليششه‪ ،‬وإذا اسششتعاذ‬
‫جعل ظاهرهما إليه‬
‫‪) -%‬حم( عن السائب بن خلد‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -6717‬كان إذا سال السيل قال‪ :‬اخرجششوا بنششا إلششى هششذا الششوادي‬
‫الذي جعله الله طهورا فنتطهر منه ونحمد الله عليه‬
‫‪ -%‬الشافعي )هق( عن يزيد بن الهاد مرسل‬
‫‪ -6718‬كان إذا سجد جافى حتى يرى بياض إبطيه‬
‫‪) -%‬حم( عن جابر‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6719‬كان إذا سجد رفع العمامة عن جبهته‬
‫‪ -%‬ابن سعد عن صالح بن خيران مرسل‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -6720‬كان إذا سر استنار وجهه كأنه قطعة قمر‬
‫‪) -%‬ق( عن كعب بن مالك‬

‫‪ -6721‬كان إذا سلم من الصلة قال ثلث مرات‪ :‬سششبحان ربششك‬
‫رب العزة عما يصفون‪ ،‬وسششلم علششى المرسششلين‪ ،‬والحمششد للششه رب‬
‫العالمين‬
‫‪) -%‬ع( عن أبي سعيد رضي الله عنه‬
‫‪ -6722‬كان إذا سلم لم يقعد إل بمقششدار مششا يقششول‪ :‬اللهششم أنششت‬
‫السلم‪ ،‬ومنك السلم‪ ،‬تباركت يا ذا الجلل والكرام‬
‫‪) -%‬م ‪ (4‬عن عائشة‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6723‬كان إذا سمع المؤذن قال مثششل مششا يقششول‪ ،‬حششتى إذا بلششغ‬
‫"حي على الصلة‪ ،‬حي على الفلح" قال‪ :‬ل حول ول قوة إل بالله‬
‫‪) -%‬حم( عن أبي رافع‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -6724‬كان إذا سمع المؤذن يتشهد قال‪ :‬وأنا‪ ،‬وأنا‬
‫‪) -%‬د ك( عن عائشة‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6725‬كششان إذا سششمع المششؤذن قششال‪" :‬حششي علششى الفلح" قششال‪:‬‬
‫اللهم اجعلنا مفلحين‬
‫‪ -%‬ابن السني عن معاوية‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -6726‬كان إذا سششمع صششوت الرعششد والصششواعق قششال‪ :‬اللهششم ل‬
‫تقتلنا بغضبك‪ ،‬ول تهلكنا بعذابك‪ ،‬وعافنا قبل ذلك‬
‫‪) -%‬حم ت ك( عن ابن عمر‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6727‬كان إذا سمع بالسم القبيح حوله إلى ما هو أحسن منه‬
‫‪ -%‬ابن سعد عن عروة مرسل‬
‫‪ -6728‬كان إذا شرب الماء قال‪ :‬الحمد للششه الششذي سششقانا عششذبا‬
‫فراتا برحمته‪ ،‬ولم يجعله ملحا أجاجا بذنوبنا‬
‫‪) -%‬حل( عن أبي جعفر مرسل‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -6729‬كان إذا شرب تنفس ثلثا‪ ،‬ويقول‪ :‬هو أهنأ وأمرأ وأبرأ‬
‫‪) -%‬حم ق ‪ (4‬عن أنس‬

‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6730‬كان إذا شرب تنفس مرتين‬
‫‪) -%‬ت ه( عن ابن عباس‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -6731‬كان إذا شرب تنفس فششي النششاء ثلثششا‪ ،‬يسششمي عنششد كششل‬
‫نفس‪ ،‬ويشكر في آخرهن‬
‫‪ -%‬ابن السني )طب( عن ابن مسعود‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -6732‬كان إذا شهد الجنازة أكثر الصمات‪ ،‬وأكثر حديث نفسه‬
‫‪ -%‬ابن المبارك وابن سعد عن عبد العزيز بن أبي رواد مرسل‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -6733‬كششان إذا شششهد جنششازة رؤيششت عليششه كآبششة‪ ،‬وأكششثر حششديث‬
‫النفس‬
‫‪) -%‬طب( عن ابن عباس‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -6734‬كان إذا شيع جنازة عل كربه‪ ،‬وأقل الكلم‪ ،‬وأكثر حششديث‬
‫نفسه‬
‫‪ -%‬الحاكم في الكنى عن عمران بن حصين‬
‫‪ -6735‬كان إذا صعد المنبر سلم‬
‫‪) -%‬ه( عن جابر‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6736‬كان إذا صلى الغششداة‪ ،‬جششاءه خششدم أهششل المدينششة بششآنيتهم‬
‫فيها الماء‪ ،‬فما يؤتى بإناء إل غمس يده فيه‬
‫]للتبرك بيده الشريفة‪ .‬وفيه بروزه للناس‪ ،‬وقربششه منهششم ليصششل‬
‫لكل ذي حق حقه‪ ،‬وليعلششم الجاهششل‪ ،‬ويقتششدى بأفعششاله‪ .‬وكششذا ينبغششي‬
‫للئمة من بعده[ش‬
‫‪) -%‬حم م( عن أنس‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6737‬كششان إذا صششلى الغششداة جلششس فششي مصششله حششتى تطلششع‬
‫الشمس‬
‫‪) -%‬حم م ‪ (3‬عن جابر بن سمرة‬

‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6738‬كان إذا صلى بالناس الغداة أقبل عليهششم بششوجهه فقششال‪:‬‬
‫هل فيكششم مريششض أعششوده؟ فششإن قششالوا‪ :‬ل‪ ،‬قششال‪ :‬هششل فيكششم جنششازة‬
‫أتبعها؟ فإن قالوا‪ :‬ل‪ ،‬قال‪ :‬من رأى منكم رؤيا يقصها علينا‬
‫‪ -%‬ابن عساكر عن ابن عمر‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -6739‬كان إذا صلى ركعتي الفجر اضطجع على شقه اليمن‬
‫‪) -%‬خ( عن عائشة‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6740‬كان إذا صلى صلة أثبتها‬
‫‪) -%‬م( عن عائشة‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6741‬كان إذا صششلى مسششح بيششده اليمنششى علششى رأسششه ويقششول‪:‬‬
‫باسم الله الذي ل إله غيره الرحمن الرحيم اللهم أذهب عنششي الهششم‬
‫والحزن‬
‫‪) -%‬خط( عن أنس‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -6742‬كان إذا صلى الغداة في سفر مشى عن راحلته قليل‬
‫‪) -%‬حل هق( عن أنس‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -6743‬كان إذا ظهر في الصيف استحب أن يظهر ليلة الجمعة؛‬
‫وإذا دخل البيت في الشتاء استحب أن يدخل ليلة الجمعة‬
‫‪ -%‬ابن السني و أبو نعيم في الطب عن عائشة‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -6744‬كان إذا طششاف بششالبيت اسششتلم الحجششر والركششن فششي كششل‬
‫طواف‬
‫‪) -%‬ك( عن ابن عمر‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6745‬كان إذا عرس وعليه ليل توسد يمينششه‪ ،‬وإذا عششرس قبششل‬
‫الصبح وضع رأسه على كفه اليمنى وأقام ساعده‬
‫‪) -%‬حم حب ك( عن أبي قتادة‬

‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6746‬كان إذا عصفت الريح قششال‪ :‬اللهششم أنششى أسششألك خيرهششا‪،‬‬
‫وخير ما فيها‪ ،‬وخير ما أرسلت به‪ ،‬وأعوذ بك مششن شششرها‪ ،‬وشششر مششا‬
‫فيها‪ ،‬وشر ما أرسلت به‬
‫‪) -%‬حم م ت( عن عائشة‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6747‬كششان إذا عطششس حمششد اللششه‪ ،‬فيقششال لششه‪ :‬يرحمششك اللششه‪،‬‬
‫فيقول‪ :‬يهديكم الله ويصلح بالكم‬
‫‪) -%‬حم طب( عن عبد الله بن جعفر‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -6748‬كان إذا عطس وضع يده أو ثوبه علششى فيششه وخفششض بهششا‬
‫صوته‬
‫‪) -%‬د ت ك( عن أبي هريرة‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6749‬كان إذا عمل عمل أثبته‬
‫‪) -%‬م د( عن عائشة‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6750‬كان إذا غزا قال‪ :‬اللهم أنت عضدي‪ ،‬وأنت نصششيري‪ ،‬بششك‬
‫أحول‪ ،‬وبك أصول‪ ،‬وبك أقاتل‬
‫‪) -%‬حم د ت ه حب( والضياء عن أنس‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6751‬كان إذا غضب احمرت وجنتاه‬
‫‪) -%‬طب( عن ابن مسعود‪ ،‬وعن أم سلمة‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -6752‬كان إذا غضب وهو قائم جلس‪ ،‬وإذا غضب وهششو جششالس‬
‫اضطجع‪ ،‬فذهب غضبه‬
‫‪ -%‬ابن أبي الدنيا في ذم الغضب عن أبي هريرة‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -6753‬كان إذا غضب لم يجترئ عليه أحد إل علي‬
‫‪) -%‬حل ك( عن أم سلمة‬
‫‪) -$‬صح(‬

‫‪ -6754‬كان إذا غضبت عائشششة عششرك بأنفهششا وقششال‪ :‬يششا عششويش‪،‬‬
‫قولي‪ :‬اللهم رب محمد اغفر لي ذنبي‪ ،‬وأذهب غيظ قلبي‪ ،‬وأجرني‬
‫من مضلت الفتن‬
‫‪ -%‬ابن السني عن عائشة‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -6755‬كان إذا فاته الربع قبل الظهر صلها بعد الركعششتين بعششد‬
‫الظهر‬
‫‪) -%‬ه( عن عائشة‬
‫‪ -6756‬كان إذا فرغ من طعامه قال‪ :‬الحمششد للششه الششذي أطعمنششا‬
‫وسقانا وجعلنا مسلمين‬
‫‪) -%‬حم ‪ (4‬والضياء عن أبي سعيد‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6757‬كششان إذا فششرغ مششن دفششن الميششت وقششف عليششه فقششال‪:‬‬
‫استغفروا لخيكم‪ ،‬وسلوا له التثبيت؛ فإنه الن يسأل‬
‫‪) -%‬د( عن عثمان‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -6758‬كان إذا فرغ من طعامه قال‪ :‬اللهم لك الحمد‪ ،‬أطعمت‪،‬‬
‫وسقيت‪ ،‬وأشبعت‪ ،‬وأرويت‪ ،‬فلك الحمد غير مكفور‪ ،‬ول مششودع‪ ،‬ول‬
‫مستغنى عنك‬
‫‪) -%‬حم( عن رجل من بني سليم‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -6759‬كان إذا فششرغ مششن تلششبيته سششأل اللششه رضششوانه ومغفرتششه‪،‬‬
‫واستعاذ برحمته من النار‬
‫‪) -%‬هق( عن خزيمة بن ثابت‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -6760‬كان إذا فقد الرجل من إخوانه ثلثة أيام سأل عنه‪ ،‬فششإن‬
‫كان غائبا دعا له‪ ،‬وإن كان شاهدا زاره‪ ،‬وإن كان مريضا عاده‬
‫‪) -%‬ع( عن أنس‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -6761‬كان إذا قال الشيء ثلث مرات لم يراجع‬
‫‪ -%‬الشيرازي عن أبي حدرد‬

‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -6762‬كان إذا قال بلل‪" :‬قد قامت الصلة" نهض فكبر‬
‫‪ -%‬سمويه )طب( عن ابن أبي أوفى‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -6763‬كان إذا قام من الليل يشوص فاه بالسواك‬
‫‪) -%‬حم ق د ن ه( عن حذيفة‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6764‬كششان إذا قششام مششن الليششل ليصششلي افتتششح صششلته بركعششتين‬
‫خفيفتين‬
‫‪) -%‬م( عن عائشة‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6765‬كان إذا قام إلى الصلة رفع يديه مدا‬
‫‪) -%‬ت( عن أبي هريرة‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -6766‬كان إذا قام على المنبر استقبله أصحابه بوجوههم‬
‫‪) -%‬ه( عن ثابت‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -6767‬كان إذا قام في الصلة قبض على شماله بيمينه‬
‫‪) -%‬طب( عن وائل بن حجر‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -6768‬كان إذا قام اتكأ على إحدى يديه‬
‫‪) -%‬طششب( عنششه ]أي >عششن راوي الحششديث السششابق< وائل بششن‬
‫حجر[ش‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -6769‬كان إذا قام مششن المجلششس اسششتغفر اللششه عشششرين مششرة‬
‫فأعلن‬
‫‪ -%‬ابن السني عن عبد الله الحضرمي‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -6770‬كان إذا قدم عليه الوفد لبس أحسششن ثيششابه‪ ،‬وأمششر عليششة‬
‫أصحابه بذلك‬
‫‪ -%‬البغوي عن جندب بن مكيث‬

‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -6771‬كان إذا قدم من سفر بدأ بالمسجد فصلى فيه ركعششتين‪،‬‬
‫ثم يثني بفاطمة‪ ،‬ثم يأتي أزواجه‬
‫‪) -%‬طب ك( عن أبي ثعلبة‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6772‬كان إذا قدم من سفر تلقي بصبيان أهل بيته‬
‫‪) -%‬حم م د( عن عبد الله بن جعفر‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6773‬كان إذا قرأ من الليل رفع طورا وخفض طورا‬
‫‪ -%‬ابن نصر عن أبي هريرة‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -6774‬كان إذا قرأ‪" :‬أليس ذلك بقادر على أن يحيي المششوتى؟"‬
‫قال‪ :‬بلى‪ .‬وإذا قرأ‪" :‬أليس الله بأحكم الحاكمين؟" قال‪ :‬بلى‬
‫‪) -%‬ك هب( عن أبي هريرة‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6775‬كان إذا قرأ‪" :‬سبح اسم ربك العلى" قال‪ :‬سبحان ربي‬
‫العلى‬
‫‪) -%‬حم د ك( عن ابن عباس‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6776‬كان إذا قرب إليه طعام قال‪:‬‬
‫باسم الله‪ .‬فإذا فرغ قال‪ :‬اللهم إنششك أطعمششت وسششقيت وأغنيششت‬
‫وأقنيت وهديت واجتبيت‪ ،‬اللهم فلك الحمد على ما أعطيت‬
‫‪) -%‬حم( عن رجل‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -6777‬كان إذا قفل من غششزو أو حششج أو عمششرة يكششبر علششى كششل‬
‫شرف من الرض ثلث تكبيرات ثششم يقششول‪ :‬ل إلششه إل اللششه وحششده ل‬
‫شريك له‪ ،‬له الملك‪ ،‬وله الحمد‪ ،‬وهو على كل شششيء قششدير‪ ،‬آيبششون‬
‫تائبون عابدون ساجدون لربنششا حامششدون‪ ،‬صششدق اللششه وعششده‪ ،‬ونصششر‬
‫عبده‪ ،‬وهزم الحزاب وحده‬
‫‪ -%‬مالك )حم ق د ت( عن ابن عمر‬

‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6778‬كان إذا كان الرطب لم يفطر إل على الرطششب‪ ،‬وإذا لششم‬
‫يكن الرطب لم يفطر إل على التمر‬
‫‪ -%‬عبد بن حميد عن جابر‬
‫‪ -6779‬كان إذا كان يوم عيد خالف الطريق‬
‫‪) -%‬خ( عن جابر‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6780‬كان إذا كان مقيما اعتكف العشر الواخر مششن رمضششان‪،‬‬
‫وإذا سافر اعتكف من العام المقبل عشرين‬
‫‪) -%‬حم( عن أنس‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6781‬كان إذا كان في وتر من صلته لم ينهششض حششتى يسششتوي‬
‫قاعدا‬
‫‪) -%‬د ت( عن مالك بن الحويرث‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -6782‬كان إذا كان صائما أمششر رجل فششأوفى علششى شششيء؛ فششإذا‬
‫قال "غابت الشمس" أفطر‬
‫‪) -%‬ك( عن سهل بن سعد )طب( عن أبي الدرداء‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6783‬كان إذا كششان راكعششا أو سششاجدا قششال‪ :‬سششبحانك وبحمششدك‬
‫أستغفرك وأتوب إليك‬
‫‪) -%‬طب( عن ابن مسعود‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -6784‬كان إذا كان قبل التروية بيششوم خطششب النششاس فششأخبرهم‬
‫بمناسكهم‬
‫‪) -%‬ك هق( عن ابن عمر‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6785‬كان إذا كبر للصلة نشر أصابعه‬
‫‪) -%‬ت ك( عن أبي هريرة‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6786‬كان إذا كربه أمر قال‪ :‬يا حي يا قيوم‪ ،‬برحمتك أستغيث‬

‫‪) -%‬ت( عن أنس‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -6787‬كان إذا كره شيئا رؤي ذلك في وجهه‬
‫‪) -%‬طس( عن أنس‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -6788‬كان إذا لبس قميصا بدأ بميامنه‬
‫‪) -%‬ت( عن أبي هريرة‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -6789‬كان إذا لقيه أحد من أصحابه فقام معه قششام معششه‪ ،‬فلششم‬
‫ينصرف حتى يكون الرجل هو الذي ينصرف عنه‪ ،‬وإذا لقيه أحد من‬
‫أصحابه فتناول يده ناوله إياها فلم ينزع يده منه حتى يكون الرجششل‬
‫هو الذي ينزع يده منه‪ ،‬وإذا لقي أحد من أصحابه فتناول أذنه ناولها‬
‫إياه ثم لم ينزعها حتى يكون الرجل هو الذي ينزعها عنه‬
‫‪ -%‬ابن سعد عن أنس‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -6790‬كان إذا لقيه الرجل من أصحابه مسحه ودعا له‬
‫‪) -%‬ن( عن حذيفة‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -6791‬كان إذا لقي أصحابه لم يصافحهم حتى يسلم عليهم‬
‫‪) -%‬طب( عن جندب‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -6792‬كان إذا لم يحفظ اسم الرجل قال‪ :‬يا ابن عبد الله‬
‫‪ -%‬ابن السني عن جارية النصاري‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -6793‬كان إذا مر بآية خوف تعوذ‪ ،‬وإذا مششر بآيششة رحمششة سششأل‪،‬‬
‫وإذا مر بآية فيها تنزيه الله سبح‬
‫‪) -%‬حم م ‪ (4‬عن حذيفة‬
‫‪ -6794‬كان إذا مر بآية فيها ذكر النار قال‪ :‬ويل لهل النار أعوذ‬
‫بالله من النار‬
‫‪ -%‬ابن قانع عن أبي ليلى‬

‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -6795‬كان إذا مر بالمقابر قال‪ :‬السلم عليكم أهل الششديار مششن‬
‫المشششؤمنين والمؤمنشششات والمسشششلمين والمسشششلمات والصشششالحين‬
‫والصالحات‪ ،‬وإنا إن شاء الله بكم لحقون‬
‫‪ -%‬ابن السني عن أبي هريرة‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -6796‬كان إذا مرض أحد من أهل بيته نفث عليه بالمعوذات‬
‫‪) -%‬م( عن عائشة‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6797‬كان إذا مشى لم يلتفت‬
‫‪) -%‬ك( عن جابر‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6798‬كششان إذا مشششى مشششى أصششحابه أمششامه‪ ،‬وتركششوا ظهششره‬
‫للملئكة‬
‫‪) -%‬ه ك( عن جابر‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6799‬كششان إذا مشششى أسششرع حششتى يهششرول الرجششل وراءه فل‬
‫يدركه‬
‫‪ -%‬ابن سعد عن يزيد بن مرثد مرسل‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -6800‬كان إذا مشى أقلع‬
‫‪) -%‬طب( عن أبي عنبة‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -6801‬كان إذا مشى كأنه يتوكأ‬
‫‪) -%‬د ك( عن أنس‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6802‬كان إذا نام نفخ؟؟‬
‫‪) -%‬حم ق( عن ابن عباس‬
‫‪) -$‬صح(‬

‫‪ -6803‬كان إذا نام من الليششل أو مششرض صششلى مششن النهششار ثنششتي‬
‫عشرة ركعة‬
‫‪) -%‬م د( عن عائشة‬
‫‪ -6804‬كان إذا نام وضع يده اليمنششى تحششت خششده‪ ،‬وقششال‪ :‬اللهششم‬
‫قني عذابك يوم تبعث عبادك‬
‫‪) -%‬حم ت ن( عن البراء )حم ت( عن حذيفة )حم ه( عششن ابششن‬
‫مسعود‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6805‬كان إذا نزل منزل لم يرتحل حتى يصلي الظهر‬
‫‪) -%‬حم د ن( عن أنس‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6806‬كان إذا نزل منزل في سفر أو دخل بيته لم يجلس حتى‬
‫يركع ركعتين‬
‫‪) -%‬طب( عن فضالة بن عبيد‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -6807‬كان إذا نزل عليه الوحي ثقل لذلك وتحششدر جششبينه عرقششا‬
‫كأنه جمان‪ ،‬وإن كان في البرد‬
‫‪) -%‬طب( عن زيد بن ثابت‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6808‬كان إذا نزل عليه الوحي صدع فيغلف رأسه بالحناء‬
‫‪ -%‬ابن السني و أبو نعيم في الطب عن أبي هريرة‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -6809‬كان إذا نزل به هم أو غم قال‪ :‬يا حي يا قيششوم برحمتششك‬
‫أستغيث‬
‫‪) -%‬ك( عن ابن مسعود‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6810‬كان إذا نزل منزل لم يرتحل حتى يصلي فيه ركعتين‬
‫‪) -%‬هق( عن أنس‬
‫‪) -$‬ض(‬

‫‪ -6811‬كان إذا نظر وجهه فششي المششرآة قششال‪ :‬الحمششد للششه الششذي‬
‫سششوى خلقششي فعششدله‪ ،‬وكششرم صششورة وجهششي فحسششنها وجعلنششي مششن‬
‫المسلمين‬
‫‪ -%‬ابن السني عن أنس‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -6812‬كان إذا نظر في المششرآة قششال‪ :‬الحمششد للششه الششذي حسششن‬
‫خلقي وخلقي‪ ،‬وزان مني ما شان من غيري‪ ،‬وإذا اكتحل جعل فششي‬
‫عين اثنتين وواحدة بينهما‪ ،‬وكششان إذا لبششس نعليششه بششدأ بششاليمنى‪ ،‬وإذا‬
‫خلع خلع اليسرى‪ ،‬وكان إذا دخل المسجد أدخل رجله اليمنى‪ ،‬وكان‬
‫يحب التيمن في كل شيء أخذا وعطاء‬
‫]"جعل في عين اثنتين"‪ :‬أي كل واحدة اثنتين )أي اثنتين في كل‬
‫عين(‪.‬‬
‫"وواحششدة بينهمششا"‪ :‬أي فششي هششذه أو فششي هششذه‪ ،‬ليحصششل اليتششار‬
‫المحبوب[ش‬
‫‪) -%‬ع طب( عن ابن عباس‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -6813‬كان إذا نظر إلى البيت قال‪ :‬اللهم زد بيتك هذا تشششريفا‬
‫وتعظيما وتكريما وبرا ومهابة‬
‫‪) -%‬طب( عن حذيفة بن أسيد‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -6814‬كان إذا نظششر إلششى الهلل قششال‪ :‬اللهششم اجعلششه هلل يمششن‬
‫ورشد‪ ،‬آمنت بالله الذي خلقك فعدلك‪ ،‬تبارك الله أحسن الخالقين‬
‫‪ -%‬ابن السني عن أنس‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -6815‬كان إذا هاجت ريح استقبلها بوجهه‪ ،‬وجثششا علششى ركبششتيه‪،‬‬
‫ومد يديه‪ ،‬وقال‪ :‬اللهم إني أسألك مششن خيششر هششذه الريششح‪ ،‬وخيششر مششا‬
‫أرسلت به‪ ،‬وأعوذ بك من شرها وشر ما أرسلت بششه‪ ،‬اللهشم اجعلهششا‬
‫رحمة ول تجعلها عذابا‪ ،‬اللهم اجعلها رياحا ول تجعلها ريحا‬
‫‪) -%‬طب( عن ابن عباس‬
‫‪) -$‬ح(‬

‫‪ -6816‬كان إذا واقع بعض أهله فكسل أن يقوم ضرب يده على‬
‫الحائط فتيمم‬
‫‪) -%‬طس( عن عائشة‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -6817‬كان إذا وجد الرجل راقدا على وجهه ليس علششى عجششزه‬
‫شيء ركضه برجله وقال‪ :‬هي أبغض الرقدة إلى الله تعالى‬
‫‪) -%‬حم( عن الشريد بن سويد‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ ... $$‬قال الهيثمي رجاله رجال الصحيح‪ .‬انتهى‪ .‬فكان حقه )أي‬
‫السيوطي( أن يرمز إلى صحته‪.‬‬
‫‪ -6818‬كان إذا ودع رجل أخذ بيده فل يدعها حتى يكون الرجششل‬
‫هو الذي يدع يششده‪ ،‬ويقششول‪ :‬اسششتودع اللششه دينششك‪ ،‬وأمانتششك وخششواتيم‬
‫عملك‬
‫‪) -%‬حم ت ن ه ك( عن ابن عمر‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6819‬كان إذا وضع الميت في لحده قال‪ :‬باسششم اللششه‪ ،‬وبششالله‪،‬‬
‫وفي سبيل الله‪ ،‬وعلى ملة رسول الله‬
‫‪) -%‬د ت ه هق( عن ابن عمر‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -6820‬كان أرحم الناس بالصبيان والعيال‬
‫‪ -%‬ابن عساكر عن أنس‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -6821‬كان أكثر أيمانه‪" :‬ل‪ ،‬ومصرف القلوب"‬
‫‪) -%‬ه( عن ابن عمر‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -6822‬كششان أكششثر دعششائه "يششا مقلششب القلششوب ثبششت قلششبي علششى‬
‫دينك"‪ .‬فقيششل لششه فششي ذلششك‪ ،‬قششال‪ :‬إنششه ليششس آدمششي إل وقلبششه بيششن‬
‫أصبعين من أصابع الله‪ ،‬فمن شاء أقام‪ ،‬ومن شاء أزاغ‬
‫]أنظر الحديث ‪ 553‬لهجاء "أصبع"[ش‬
‫‪) -%‬ت( عن أم سلمة‬
‫‪) -$‬ح(‬

‫‪ -6823‬كششان أكششثر دعششائه يششوم عرفششة‪ :‬ل إلششه إل اللششه وحششده‪ ،‬ل‬
‫شريك له‪ ،‬له الملك وله الحمد‪ ،‬بيده الخيششر‪ ،‬وهششو علششى كششل شششيء‬
‫قدير‬
‫‪) -%‬حم( عن ابن عمرو‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -6824‬كان أكثر ما يصوم الثنين والخميس‪ ،‬فقيششل لششه‪ ،‬فقششال‪:‬‬
‫العمال تعرض كل اثنين وخميس فيغفر لكل مسلم إل المتهاجرين‬
‫فيقول‪ :‬أخروهما‬
‫‪) -%‬حم( عن أبي هريرة‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -6825‬كان أكثر صومه السبت والحد‪ ،‬ويقششول‪ :‬همششا يومششا عيششد‬
‫المشركين‪ ،‬فأحب أن أخالفهم‬
‫‪) -%‬حم طب ك هق( عن أم سلمة‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6826‬كان أكثر دعوة يدعو بها "ربنا آتنا في الدنيا حسنة‪ ،‬وفي‬
‫الخرة حسنة‪ ،‬وقنا عذاب النار"‬
‫‪) -%‬حم ق د( عن أنس‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6827‬كان بابه يقرع بالظافير‬
‫‪ -%‬الحكم في الكنى عن أنس‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -6828‬كان تنام عيناه ول ينام قلبه‬
‫‪) -%‬ك( عن أنس‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6829‬كان خاتمه من ورق‪ ،‬وكان فصه حبشيا‬
‫‪) -%‬م( عن أنس‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6830‬كان خاتمه من فضة فصه منه‬
‫‪) -%‬خ( عن أنس‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6831‬كان خلقه القرآن‬

‫‪) -%‬حم م د( عن عائشة‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6832‬كان رايته سوداء‪ ،‬ولواؤه أبيض‬
‫‪) -%‬ه ك( عن ابن عباس‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -6833‬كان ربما اغتسل يوم الجمعة‪ ،‬وربما تركه أحيانا‬
‫‪) -%‬طب( عن ابن عباس‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -6834‬كششان ربمششا أخششذته الشششقيقة فيمكششث اليششوم واليششومين ل‬
‫يخرج‬
‫‪ -%‬ابن السني و أبو نعيم في الطب عن بريدة‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -6835‬كان ربما يضع يده على لحيته في الصلة على غير عبث‬
‫‪) -%‬عد هق( عن ابن عمر‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -6836‬كان رحيما بالعيال‬
‫‪ -%‬الطيالسي عن أنس‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -6837‬كان رحيما‪ ،‬وكششان ل يششأتيه أحششد إل وعششده‪ ،‬وأنجششز لششه إن‬
‫كان عنده‬
‫‪) -%‬خد( عن أنس‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -6838‬كان شديد البطش‬
‫])أي شديد القوة([ش‬
‫‪ -%‬ابن سعد عن محمد بن علي مرسل‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -6839‬كان طويل الصمت‪ ،‬قليل الضحك‬
‫‪) -%‬حم( عن جابر بن سمرة‬
‫‪) -$‬ح(‬

‫‪ -6840‬كان فراشه نحو ممششا يوضششع للنسششان فششي قششبره‪ ،‬وكششان‬
‫المسجد عند رأسه‬
‫‪) -%‬د( في بعض آل أم سلمة‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -6841‬كان فراشه مسحا‬
‫‪) -%‬ت( في الشمائل عن حفصة‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -6842‬كششان فرسششه يقششال لششه‪" :‬المرتجششز" ونششاقته‪" :‬القصششواء"‬
‫وبغلته‪" :‬الدل" وحماره‪" :‬عفير" ودرعششه‪" :‬ذات الفضششول" وسششيفه‪:‬‬
‫"ذو الفقار"‬
‫‪) -%‬ك هق( عن علي‬
‫‪ -6843‬كان فيه دعابة قليلة‬
‫‪) -%‬خط( وابن عساكر عن ابن عباس‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -6844‬كان قراءته المد‪ ،‬ليس فيها ترجيع‬
‫‪) -%‬طب( عن أبي بكرة‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -6845‬كان قميصه فوق الكعبين‪ ،‬وكان كمه مع الصابع‬
‫‪) -%‬ك( عن ابن عباس‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6846‬كان كم قميصه إلى الرسغ‬
‫‪) -%‬د ت( عن أسماء بنت يزيد‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -6847‬كان كثيرا ما يقبل عرف فاطمة‬
‫‪ -%‬ابن عساكر عن عائشة‬
‫‪ -6848‬كان له برد يلبسه في العيدين والجمعة‬
‫‪) -%‬هق( عن جابر‬
‫‪ -6849‬كان له جفنة لها أربع حلق‬
‫‪) -%‬طب( عن عبد الله بن بسر‬
‫‪) -$‬ض(‬

‫‪ -6850‬كان له حربة يمشي بها بين يديه‪ ،‬فإذا صلى ركزها بيششن‬
‫يديه‬
‫‪) -%‬طب( عن عصمة بن مالك‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -6851‬كان له حمار اسمه "عفير"‬
‫‪) -%‬حم( عن علي )طب( عن ابن مسعود‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -6852‬كان له خرقة يتنشف بها بعد الوضوء‬
‫‪) -%‬ت ك( عن عائشة‬
‫‪ -6853‬كان له سكة يتطيب منها‬
‫‪) -%‬د( عن أنس‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -6854‬كان له سيف محلى قائمته من فضة‪ ،‬ونعلششه مششن فضششة‪،‬‬
‫وفيه حلق مششن فضششة‪ ،‬وكششان يسششمى "ذا الفقششار"‪ ،‬وكششان لششه قششوس‬
‫يسمى "ذا السداد"‪ ،‬وكان له كنانششة تسششمى "ذا الجمششع"‪ ،‬وكششان لششه‬
‫درع موشحة بنحاس تسمى "ذات الفضول"‪ ،‬وكان له حربة تسششمى‬
‫"النبعاء"‪ ،‬وكان له مجن يسششمى "الششذقن"‪ ،‬وكششان لششه فششرس أشششقر‬
‫يسمى "المرتجز"‪ ،‬وكان له فرس أدهم يسمى "السكب"‪ ،‬وكان له‬
‫سرج يسمى "الداج"‪ ،‬وكان له بغلة شهباء تسمى "دلدل"‪ ،‬وكان له‬
‫ناقة تسمى "القصواء"‪ ،‬وكان له حمار يسششمى "يعفششور"‪ ،‬وكششان لششه‬
‫بساط يسمى "الكز"‪ ،‬وكان له عنزة تسمى "النمر"‪ ،‬وكان له ركوة‬
‫تسمى "الصادر"‪ ،‬وكان له مرآة تسمى "المدلة"‪ ،‬وكان له مقششراض‬
‫يسمى "الجامع"‪ ،‬وكان له قضيب شوحظ يسمى "الممشوق"‬
‫]"عنزة"‪ :‬حربة[ش‬
‫‪) -%‬طب( عن ابن عباس‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -6855‬كان له فرس يقال له "اللحيف"‬
‫‪) -%‬خ( عن سهل بن سعد‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6856‬كان له فرس يقال له "الظرب" و آخر يقال له "اللزاز"‬

‫‪) -%‬هششق( عنششه ]أي >عششن راوي الحششديث السششابق< سششهل بششن‬
‫سعد[ش‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6857‬كان له قدح قوارير يشرب فيه‬
‫‪) -%‬ه( عن ابن عباس‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -6858‬كان له قدح من عيدان تحت سريره يبول فيه بالليل‬
‫‪) -%‬د ن ك( عن أمية بنت رقيقة‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6859‬كان له قصعة يقال لها "الغراء"‪ ،‬يحملها أربعة رجال‬
‫‪) -%‬د( عن عبد الله بن بسر‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -6860‬كان له مكحلة يكتحل منها كل ليلة‪ :‬ثلثة في هذه وثلثة‬
‫في هذه‬
‫‪) -%‬ت ه( عن ابن عباس‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -6861‬كان له ملحفة مصششبوغة بششالورس والزعفششران يششدور بهششا‬
‫على نسائه‪ ،‬فإن كانت ليلة هذه رشتها بالماء‪ ،‬وإن كانت ليلششة هششذه‬
‫رشتها بالماء‪ ،‬وإن كانت ليلة هذه رشتها بالماء‬
‫‪) -%‬خط( عن أنس‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -6862‬كان له مؤذنان‪ :‬بلل‪ ،‬وابن أم مكتوم العمى‬
‫‪) -%‬م( عن ابن عمر‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6863‬كان لنعله قبالن‬
‫‪) -%‬ت( عن أنس‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6864‬كان من أضحك الناس وأطيبهم نفسا‬
‫‪) -%‬طب( عن أبي أمامة‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -6865‬كان من أفكه الناس‬

‫‪ -%‬ابن عساكر عن أنس‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -6866‬كان مما يقول للخادم‪ :‬ألك حاجة‬
‫‪) -%‬حم( عن رجل‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -6867‬كان‪ :‬ناقته تسمى "العضباء" وبغلته "الشششهباء" وحمششاره‬
‫"يعفور" وجاريته "خضراء"‬
‫‪) -%‬هق( عن جعفر بن محمد عن أبيه مرسل‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -6868‬كان وسادته التي ينام عليها بالليل من أدم حشوها ليف‬
‫‪) -%‬حم د ت ه( عن عائشة‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -6869‬كان ل يأخذ بالقرف‪ ،‬ول يقبل قول أحد على أحد‬
‫‪) -%‬حل( عن أنس‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -6870‬كان ل يؤذن له في العيدين‬
‫‪) -%‬م ت( عن جابر بن سمرة‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6871‬كان ل يأكل الثوم ول البصششل ول الكششراث‪ ،‬مششن أجششل أن‬
‫الملئكة تأتيه‪ ،‬وأنه يكلم جبريل‬
‫‪) -%‬حل خط( عن أنس‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -6872‬كان ل يأكل الجراد ول الكلوتين ول الضب‪ ،‬مششن غيششر أن‬
‫يحرمها‬
‫‪ -%‬ابن صصري في أماليه عن ابن عباس‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -6873‬كان ل يأكل متكئا‪ ،‬ول يطأ عقبه رجلن‬
‫]أي ل يمشي خلفه رجلن كما يفعل الملوك[ش‬
‫‪) -%‬حم( عن ابن عمرو‬
‫‪) -$‬ح(‬

‫‪ -6874‬كان ل يأكل من هدية حتى يأمر صششاحبها أن يأكششل منهششا‪:‬‬
‫للشاة التي أهديت له‬
‫‪) -%‬طب( عن عمار بن ياسر‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -6875‬كان ل يتطير‪ ،‬ولكن يتفاءل‬
‫‪ -%‬الحكيم والبغوي عن بريدة‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -6876‬كان ل يتعار من الليل إل أجرى السواك على فيه‬
‫‪ -%‬ابن نصر عن ابن عمر‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6877‬كان ل يتوضأ بعد الغسل‬
‫‪) -%‬حم ت ن ه ك( عن عائشة‬
‫‪ -6878‬كان ل يتوضأ من موطئ‬
‫]"موطئ"‪ :‬أي ما يوطأ من الذى في الطريق[ش‬
‫‪) -%‬طب( عن أبي أمامة‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -6879‬كان ل يجد من الدقل ما يمل بطنه‬
‫‪) -%‬طب( عن النعمان بن بشير‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -6880‬كان ل يجيز على شهادة الفطار إل رجلين‬
‫‪) -%‬هق( عن ابن عباس وابن عمر‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -6881‬كان ل يحدث حديثا إل تبسم‬
‫‪) -%‬حم( عن أبي الدرداء‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -6882‬كان ل يخششرج يششوم الفطششر حششتى يطعششم‪ ،‬ول يطعششم يششوم‬
‫النحر حتى يذبح‬
‫‪) -%‬حم ت ه ك( عن بريدة‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6883‬كان ل يدخر شيئا لغد‬

‫‪) -%‬ت( عن أنس‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6884‬كان ل يدع أربعا قبل الظهر‪ ،‬وركعتين قبل الغداة‬
‫‪) -%‬خ د ن( عن عائشة‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6885‬كان ل يدع قيام الليل‪ ،‬وكششان إذا مششرض أو كسششل صششلى‬
‫قاعدا‬
‫‪) -%‬د ك( عن عائشة‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6886‬كان ل يدع ركعتي الفجر‪ :‬في السفر ول في الحضر‪ ،‬ول‬
‫في الصحة ول في السقم‬
‫‪) -%‬خط( عن عائشة‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -6887‬كان ل يدع صوم أيام البيض في سفر ول حضر‬
‫‪) -%‬طب( عن ابن عباس‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -6888‬كان ل يدفع عنه الناس ول يضربوا عنه‬
‫‪) -%‬طب( عن ابن عباس‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -6889‬كان ل يراجع بعد ثلث‬
‫‪ -%‬ابن قانع عن زياد بن سعد‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -6890‬كان ل يرد الطيب‬
‫‪) -%‬حم خ ت ن( عن أنس‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6891‬كان ل يرقد من ليل أو نهار فيستيقظ إل تسوك‬
‫‪) -%‬ش د( عن عائشة‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6892‬كان ل يركع بعد الفرض في موضع يصلي؟؟ فيه الفرض‬
‫‪) -%‬قط( في الفراد عن ابن عمر‬
‫‪) -$‬ض(‬

‫‪ -6893‬كان ل يسأل شيئا إل أعطاه أو سكت‬
‫‪) -%‬ك( عن أنس‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6894‬كان ل يستلم إل الحجر والركن اليماني‬
‫‪) -%‬ن( عن ابن عمر‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6895‬كان ل يصافح النساء في البيعة‬
‫‪) -%‬حم( عن ابن عمر‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -6896‬كان ل يصلي المغرب حتى يفطر‪ ،‬ولو علششى شششربة مششن‬
‫الماء‬
‫‪) -%‬ك هب( عن أنس‬
‫‪ -6897‬كان ل يصلي قبل العيد شيئا؛ فإذا رجع إلى منزله صششلى‬
‫ركعتين‬
‫‪) -%‬ه( عن أبي سعيد‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -6898‬كان ل يصلي الركعششتين بعششد الجمعششة‪ ،‬ول الركعششتين بعششد‬
‫المغرب‪ ،‬إل في أهله‬
‫‪ -%‬الطيالسي عن ابن عمر‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -6899‬كان ل يصيبه قرحة ول شوكة إل وضع عليها الحناء‬
‫‪) -%‬ه( عن سلمى‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -6900‬كان ل يضحك إل تبسما‬
‫‪) -%‬حم ت ك( عن جابر بن سمرة‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6901‬كان ل يطرق أهله ليل‬
‫‪) -%‬حم ق ن( عن أنس‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6902‬كان ل يطيل الموعظة يوم الجمعة‬
‫‪) -%‬د ك( عن جابر بن سمرة‬

‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6903‬كان ل يعرف فصل السورة حتى ينزل عليه "بسششم اللششه‬
‫الرحمن الرحيم"‬
‫‪) -%‬د( عن ابن عباس‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6904‬كان ل يعود مريضا إل بعد ثلث‬
‫‪) -%‬ه( عن أنس‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -6905‬كان ل يغدو يوم الفطر حتى يأكل سبع تمرات‬
‫‪) -%‬طب( عن جابر بن سمرة‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -6906‬كان ل يفارقه في الحضر ول في السفر خمس‪ :‬المرآة‪،‬‬
‫والمكحلة‪ ،‬والمشط‪ ،‬والسواك‪ ،‬والمدري‬
‫‪) -%‬عق( عن عائشة‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -6907‬كان ل يقرأ القرآن في أقل من ثلث‬
‫‪ -%‬ابن سعد عن عائشة‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -6908‬كان ل يقعد في بيت مظلم حتى يضاء له بالسراج‬
‫‪ -%‬ابن سعد عن عائشة‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -6909‬كان ل يقوم من مجلس إل قال‪" :‬سششبحانك اللهششم ربششي‪،‬‬
‫وبحمدك‪ ،‬ل إله إل أنت‪ ،‬أستغفرك وأتششوب إليششك" وقششال‪ :‬ل يقششولهن‬
‫أحد حيث يقوم من مجلسه إل غفر الله له مششا كششان منششه فششي ذلششك‬
‫المجلس‬
‫‪) -%‬ك( عن عائشة‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6910‬كان ل يكاد يدع أحدا من أهله في يوم عيد إل أخرجه‬
‫‪ -%‬ابن عساكر عن جابر‬
‫‪ -6911‬كان ل يكاد يسأل شيئا إل فعله‬
‫‪) -%‬طب( عن طلحة‬

‫‪ -6912‬كان ل يكاد يقول لشيء "ل"‪ :‬فإذا سأل فأراد أن يفعشششل‬
‫قال "نعم"‪ ،‬وإذا لم يرد أن يفعل سكت‬
‫‪ -%‬ابن سعد عن محمد بن الحنفية مرسل‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -6913‬كان ل يكل طهوره إلششى أحششد‪ ،‬ول صششدقته الششتي يتصششدق‬
‫بها‪ ،‬يكون هو الذي يتولها بنفسه‬
‫‪) -%‬ه( عن ابن عباس‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -6914‬كان ل يكششون فششي المصششلين إل كششان أكششثرهم صششلة‪ ،‬ول‬
‫يكون في الذاكرين إل كان أكثرهم ذكرا‬
‫‪ -%‬أبو نعيم في أماليه )خط( وابن عساكر عن ابن مسعود‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -6915‬كان ل يلتفت وراءه إذا مشششى‪ ،‬وكششان ربمششا تعلششق رداءه‬
‫بالشجرة فل يلتفت حتى يرفعوه عليه‬
‫‪ -%‬لبن سعد والحكيم وابن عساكر عن جابر‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -6916‬كان ل يلهيه عن صلة المغرب طعام ول غيره‬
‫‪) -%‬قط( عن جابر‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -6917‬كان ل يمنع شيئا يسأله‬
‫‪) -%‬حم( عن أبي أسيد الساعدي‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -6918‬كان ل ينام حين يستن‬
‫‪ -%‬ابن عساكر عن أبي هريرة‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -6919‬كان ل ينام إل والسواك عنششد رأسششه؛ فششإذا اسششتيقظ بششدأ‬
‫بالسواك‬
‫‪) -%‬حم( ومحمد بن نصر عن ابن عمر‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -6920‬كان ل ينام حتى يقرأ بني إسرائيل والزمر‬
‫‪) -%‬حم ن ك( عن عائشة‬

‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6921‬كان ل ينام حتى يقششرأ "الششم تنزيششل السششجدة" و "تبششارك‬
‫الذي بيده الملك"‬
‫‪) -%‬حم ت ن ك( عن جابر‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6922‬كان ل ينبعث في الضحك‬
‫‪) -%‬طب( عن جابر بن سمرة‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -6923‬كان ل ينزل منزل إل ودعه بركعتين‬
‫‪) -%‬ك( عن أنس‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6924‬كان ل ينفخ في طعام ول شراب ول يتنفس في الناء‬
‫‪) -%‬ه( عن ابن عباس‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -6925‬كان ل يواجه أحدا في وجهه بشيء يكرهه‬
‫‪) -%‬حم خد د ن( عن أنس‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6926‬كان ل يولي واليششا حششتى يعممششه‪ ،‬ويرخششي لهششا عذبششة مششن‬
‫جانب اليمن نحو الذن‬
‫‪) -%‬طب( عن أبي أمامة‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -6927‬كان يأتي ضعفاء المسلمين‪ ،‬ويزورهم‪ ،‬ويعود مرضششاهم‪،‬‬
‫ويشهد جنائزهم‬
‫‪) -%‬ع طب ك( عن سهل بن حنيف‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6928‬كان يؤتى بالتمر فيه دود فيفتشه يخرج السوس منه‬
‫‪) -%‬د( عن أنس‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -6929‬كان يؤتى بالصبيان فيبرك عليهم ويحنكهم ويدعو لهم‬
‫‪) -%‬ق د( عن عائشة‬
‫‪) -$‬صح(‬

‫‪ -6930‬كششان يأخششذ الرطششب بيمينششه‪ ،‬والبطيششخ بيسششاره‪ ،‬ويأكششل‬
‫الرطب بالبطيخ‪ ،‬وكان أحب الفاكهة إليه‬
‫‪) -%‬طس ك( و أبو نعيم في الطب عن أنس‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6931‬كان يأخذ القرآن من جبريل خمسا خمسا‬
‫‪) -%‬هب( عن عمر‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -6932‬كان يأخذ المسك فيمسح به رأسه ولحيته‬
‫‪) -%‬ع( عن سلمة بن الكوع‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -6933‬كان يأخذ من لحيته من عرضها وطولها‬
‫‪) -%‬ت( عن ابن عمرو‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -6934‬كان يأكل البطيخ بالرطب‬
‫]"البطيخ"‪ :‬بكسر الباء‪ ،‬وبعض أهل الحجاز يجعششل الطششاء مكششان‬
‫الباء[ش‬
‫‪) -%‬د( عن سهل بن سعد )ت( عن عائشة )طب( عن عبد اللششه‬
‫بن جعفر‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6935‬كان يأكل الرطب ويلقي النوى على الطبق‬
‫‪) -%‬ك( عن أنس‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6936‬كان يأكل العنب خرطا‬
‫‪) -%‬طب( عن ابن عباس‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -6937‬كان يأكل الخربز بالرطب‪ ،‬ويقول‪ :‬هما الطيبان‬
‫]"الخربز"‪ :‬نوع من البطيخ الصفر[ش‬
‫‪ -%‬الطيالسي عن جابر‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -6938‬كان يأكل الهدية‪ ،‬ول يأكل الصدقة‬

‫‪) -%‬حم طب( عن سششلمان‪ ،‬ابششن سششعد عششن عائشششة وعششن أبششي‬
‫هريرة‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6939‬كان يأكل القثاء بالرطب‬
‫‪) -%‬حم ق ‪ (4‬عن عبد الله بن جعفر‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6940‬كان يأكل بثلث أصابع‪ ،‬ويلعق يده قبل أن يمسحها‬
‫‪) -%‬حم م د( عن كعب بن مالك‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6941‬كان يأكل البطيخ بالرطب‪ ،‬ويقول‪ :‬يكسر حششر هششذا بششبرد‬
‫هذا‪ ،‬وبرد هذا بحر هذا‬
‫‪) -%‬د هق( عن عائشة‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6942‬كان يأكل بثلث أصابع‪ ،‬ويستعين بالرابعة‬
‫‪) -%‬طب( عن عامر بن ربيعة‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -6943‬كان يأكل مما مست النار‪ ،‬ثم يصلي ول يتوضأ‬
‫‪) -%‬طب( عن ابن عباس‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6944‬كان يأمر بالباه‪ ،‬وينهى عن التبتل نهيا شديدا‬
‫‪) -%‬حم( عن أنس‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -6945‬كان يششأمر نسششاءه إذا أرادت إحششداهن أن تنششام أن تحمششد‬
‫ثلثا وثلثين‪ ،‬وتسبح ثلثا وثلثين‪ ،‬وتكبر ثلثا وثلثين‬
‫‪ -%‬ابن منده عن حابس‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -6946‬كان يأمر بالهدية صلة بين الناس‬
‫‪ -%‬ابن عساكر عن أنس‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -6947‬كان يأمر بالعتاقة في صلة الكسوف‬
‫‪) -%‬د ك( عن أسماء‬

‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6948‬كان يأمر أن نسترقي من العين‬
‫‪) -%‬م( عن عائشة‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6949‬كان يأمر بإخراج الزكاة قبل الغدو للصلة يوم الفطر‬
‫‪) -%‬ت( عن ابن عمر‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6950‬كان يأمر بناته ونساءه أن يخرجن في العيدين‬
‫‪) -%‬حم( عن ابن عباس‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -6951‬كان يأمر بتغيير الشعر مخالفة للعجام‬
‫‪) -%‬طب( عن عتبة بن عبد‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -6952‬كان يأمر بدفن الشعر والظافر‬
‫‪) -%‬طب( عن وائل بن حجر‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -6953‬كششان يششأمر بششدفن سششبعة أشششياء مششن النسششان‪ :‬الشششعر‪،‬‬
‫والظفر‪ ،‬والدم‪ ،‬والحيضة‪ ،‬والسن‪ ،‬والعلقة‪ ،‬والمشيمة‬
‫‪ -%‬الحكيم عن عائشة‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -6954‬كان يأمر من أسلم أن يختتن‪ ،‬ولو كان ابن ثمانين سنة‬
‫‪) -%‬طب( عن قتادة الرهاوي‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -6955‬كان يباشر نساءه فوق الزار وهن حيض‬
‫‪) -%‬م د( عن ميمونة‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6956‬كان يبدأ بالشراب إذا كان صائما‪ ،‬وكان ل يعب‪ ،‬يشششرب‬
‫مرتين أو ثلثا‬
‫‪) -%‬طب( عن أم سلمة‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -6957‬كان يبدأ إذا أفطر بالتمر‬

‫‪) -%‬ن( عن أنس‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -6958‬كان يبدو إلى التلع‬
‫‪) -%‬د حب( عن عائشة‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -6959‬كان يبعث إلششى المطششاهر فيششؤتى بالمششاء فيشششربه يرجششو‬
‫بركة أيدي المسلمين‬
‫‪) -%‬طس حل( عن ابن عمر‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -6960‬كششان يششبيت الليششالي المتتابعششة طاويششا‪ ،‬وأهلششه ل يجششدون‬
‫عشاء‪ ،‬وكان أكثر خبزهم خبز الشعير‬
‫‪) -%‬حم ت ه( عن ابن عباس‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -6961‬كان يبيع نخل بني النضير‪ ،‬ويحبس لهله قوت سنتهم‬
‫‪) -%‬خ( عن عمر‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6962‬كان يتبع الحرير من الثياب فينزعه‬
‫‪) -%‬حم( عن أبى هريرة‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -6963‬كان يتبع الطيب في رباع النساء‬
‫]"رباع"‪ :‬جمع ربع‪ ،‬محل القوم ومنزلهم وديار إقامتهم[ش‬
‫‪ -%‬الطيالسي عن أنس‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -6964‬كان يتبوأ لبوله كما يتبوأ لمنزله‬
‫‪) -%‬طس( عن أبي هريرة‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -6965‬كان يتحرى صيام الثنين والخميس‬
‫‪) -%‬ت ن( عن عائشة‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -6966‬كان يتختم في يمينه‬

‫‪) -%‬خ ت( عن ابن عمر )م ن( عن أنششس )حششم ت ه( عششن عبششد‬
‫الله بن جعفر‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6967‬كان يتختم في يساره‬
‫‪) -%‬م( عن أنس )د( عن ابن عمر‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6968‬كان يتختم في يمينه‪ ،‬ثم حوله في يساره‬
‫‪) -%‬عد( عن ابن عمر‪ ،‬ابن عساكر عن عائشة‬
‫‪ -6969‬كان يتختم بالفضة‬
‫‪) -%‬طب( عن عبد الله بن جعفر‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -6970‬كششان يتخلششف فششي المسششير فيزجششي الضششعيف‪ ،‬ويششردف‪،‬‬
‫ويدعو لهم‬
‫‪) -%‬د ك( عن جابر‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6971‬كان يتعوذ من جهد البلء‪ ،‬ودرك الشقاء‪ ،‬وسوء القضاء‪،‬‬
‫وشماتة العداء‬
‫‪) -%‬ق ن( عن أبي هريرة‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6972‬كان يتعوذ من خمس‪ :‬من الجبن‪ ،‬والبخل‪ ،‬وسوء العمر‪،‬‬
‫وفتنة الصدر‪ ،‬وعذاب القبر‬
‫‪) -%‬د ن ه( عن عمر‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -6973‬كششان يتعششوذ مششن الجششان‪ ،‬وعيششن النسششان‪ ،‬حششتى نزلششت‬
‫المعوذتان‪ ،‬فلما نزلت أخذ بهما وترك ما سواهما‬
‫‪) -%‬ت ن ه( والضياء عن أبي سعيد‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6974‬كان يتعوذ من موت الفجأة‪ ،‬وكان يعجبه أن يمرض قبل‬
‫أن يموت‬
‫‪) -%‬طب( عن أبي أمامة‬
‫‪) -$‬ض(‬

‫‪ -6975‬كان يتفاءل‪ ،‬ول يتطير‪ ،‬وكان يحب السم الحسن‬
‫‪) -%‬حم( عن ابن عباس‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -6976‬كان يتمثل بالشعر‪ :‬ويأتيك بالخبار من لم تزود‬
‫‪) -%‬طب( عن ابن عباس‪) ،‬ت( عن عائشة‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6977‬كان يتمثل بهذا الششبيت‪ :‬كفششى بالسششلم والشششيب للمششرء‬
‫ناهيا‬
‫‪ -%‬ابن سعد عن الحسن مرسل‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6978‬كان يتنور في كل شهر‪ ،‬ويقلم أظفاره فششي كششل خمسششة‬
‫عشر يوما‬
‫‪ -%‬ابن عساكر عن ابن عمر‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -6979‬كان يتوضأ عند كل صلة‬
‫‪) -%‬حم خ ‪ (4‬عن أنس‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6980‬كان يتوضأ مما مست النار‬
‫‪) -%‬طب( عن أم سلمة‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6981‬كان يتوضأ‪ ،‬ثم يقبل ويصلي ول يتوضأ‬
‫‪) -%‬حم ه( عن عائشة‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6982‬كان يتوضأ واحدة واحدة‪ ،‬واثنتين اثنتين‪ ،‬وثلثا ثلثا‪ ،‬كششل‬
‫ذلك يفعل‬
‫‪) -%‬طب( عن معاذ‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -6983‬كان يششتيمم بالصششعيد‪ ،‬فلششم يمسششح يششديه ووجهششه إل مششرة‬
‫واحدة‬
‫‪) -%‬طب( عن معاذ‬
‫‪) -$‬ض(‬

‫‪ -6984‬كان يجتهد في العشر الواخر ما ل يجتهد في غيرها‬
‫‪) -%‬حم م ت ه( عن عائشة‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6985‬كان يجعل يمينششه لكلششه وشششربه ووضششوئه وثيششابه وأخششذه‬
‫وعطائه‪ ،‬وشماله لما سوى ذلك‬
‫‪) -%‬حم( عن حفصة‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6986‬كان يجعل فصه مما يلي كفه‬
‫‪) -%‬ه( عن أنس وعن ابن عمر‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6987‬كان يجل العباس إجلل الولد للوالد‬
‫‪) -%‬ك( عن ابن عباس‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6988‬كان يجلس القرفصاء‬
‫‪) -%‬طب( عن إياس بن ثعلبة‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -6989‬كان يجلششس علششى الرض‪ ،‬ويأكششل علششى الرض‪ ،‬ويعتقششل‬
‫الشاة‪ ،‬ويجيب دعوة المملوك على خبز الشعير‬
‫‪) -%‬طب( عن ابن عباس‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6990‬كان يجلس إذا صعد المنبر حتى يفرغ المؤذن‪ ،‬ثم يقششوم‬
‫فيخطب‪ ،‬ثم يجلس فل يتكلم ثم يقوم فيخطب‬
‫‪) -%‬د( عن ابن عمر‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6991‬كان يجمع بين الظهر والعصر‪ ،‬والمغششرب والعشششاء‪ ،‬فششي‬
‫السفر‬
‫‪) -%‬حم خ( عن أنس‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6992‬كان يجمع بين الخربز والرطب‬
‫]"الخربز"‪ :‬نوع من البطيخ الصفر[ش‬
‫‪) -%‬حم ت( في الشمائل )ن( عن أنس‬

‫‪ -6993‬كششان يحششب أن يليششه المهششاجرون والنصششار فششي الصششلة‬
‫ليحفظوا عنه‬
‫‪) -%‬حم ن ه ك( عن أنس‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6994‬كان يحب الدباء‬
‫‪) -%‬حم ت( في الشمائل‪) ،‬ن ه( عن أنس‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -6995‬كان يحششب التيششامن مششا اسششتطاع‪ :‬فششي طهششوره‪ ،‬وتنعلششه‪،‬‬
‫وترجله‪ ،‬وفي شأنه كله‬
‫‪) -%‬حم ق ‪ (4‬عن عائشة‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6996‬كان يحب أن يخرج إذا غزا يوم خميس‬
‫‪) -%‬حم خ( عن كعب بن مالك‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -6997‬كان يحب أن يفطر على ثلث تمرات‪ ،‬أو شيء لم تصبه‬
‫النار‬
‫‪) -%‬ع( عن أنس‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -6998‬كان يحب من الفاكهة العنب والبطيخ‬
‫‪ -%‬أبو نعيم في الطب عن معاوية بن يزيد العبسي‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -6999‬كان يحب الحلواء والعسل‬
‫‪) -%‬ق ‪ (4‬عن عائشة‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -7000‬كان يحب العراجين ول يزال في يده منها‬
‫‪) -%‬حم د( عن أبي سعيد‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -7001‬كان يحب الزبد والتمر‬
‫‪) -%‬د ه( عن ابن بشر‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -7002‬كان يحب القثاء‬

‫‪) -%‬طب( عن الربيع بنت معوذ‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -7003‬كان يحب هذه السورة "سبح اسم ربك العلى"‬
‫‪) -%‬حم( عن علي‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -7004‬كان يحتجم‬
‫‪) -%‬ق( عن أنس‬
‫‪ -7005‬كان يحتجم على هامته‪ ،‬وبين كتفيه‪ ،‬ويقول‪ :‬من أهششراق‬
‫من هذه الدماء فل يضره أن ل يتداوى بشيء لشيء‬
‫‪) -%‬د ه( عن أبي كبشة‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -7006‬كان يحتجم في رأسه ويسميها أم مغيث‬
‫‪) -%‬خط( عن ابن عمر‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -7007‬كان يحتجم في الخدعين والكاهل‪ ،‬وكان يحتجششم لسششبع‬
‫عشرة وتسع عشرة‪ ،‬وإحدى وعشرين‬
‫‪) -%‬ت ك( عن أنس )طب ك( عن ابن عباس‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -7008‬كان يحدث حديثا لو عده العاد لحصاه‬
‫‪) -%‬ق د( عن عائشة‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -7009‬كان يحفي شاربه‬
‫‪) -%‬طب( عن أم عياش مولته ]أي مولة النبي صلى الله عليه‬
‫وسلم وخادمته‪ ،‬وقيل مولة رقية[ش‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -7010‬كان يحلف "ل‪ ،‬ومقلب القلوب!"‬
‫‪) -%‬حم خ ت ن( عن ابن عمر‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -7011‬كان يحمل ماء زمزم‬
‫‪) -%‬ت ك( عن عائشة‬
‫‪) -$‬صح(‬

‫‪ -7012‬كان يخرج إلى العيد ماشيا‪ ،‬ويرجع ماشيا‬
‫‪) -%‬ه( عن ابن عمر‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -7013‬كان يخششرج إلششى العيششدين ماشششيا‪ ،‬ويصششلي بغيششر أذان ول‬
‫إقامة‪ ،‬ثم يرجع ماشيا في طريق آخر‬
‫‪) -%‬ه( عن أبي رافع‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -7014‬كان يخرج في العيدين رافعا صوته بالتهليل والتكبير‬
‫‪) -%‬هب( عن ابن عمر‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -7015‬كان يخطب قائما ويجلس بيششن الخطبششتين‪ ،‬ويقششرأ آيششات‪،‬‬
‫ويذكر الناس‬
‫‪) -%‬حم م د ن ه( عن جابر بن سمرة‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -7016‬كان يخطب بقاف كل جمعة‬
‫‪) -%‬د( عن بنت الحرث بن النعمان‬
‫‪ -7017‬كان يخطب النساء ويقول‪ :‬لك كششذا وكششذا‪ ،‬وجفنششة سششعد‬
‫تدور معي إليك كلما درت‬
‫‪) -%‬طب( عن سهل بن سعد‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -7018‬كان يخيط ثوبه‪ ،‬ويخصف نعله‪ ،‬ويعمل ما يعمل الرجششال‬
‫في بيوتهم‬
‫‪) -%‬حم( عن عائشة‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -7019‬كان يدخل الحمام‪ ،‬ويتنور‬
‫‪ -%‬ابن عساكر عن واثلة‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -7020‬كان يدركه الفجر وهو جنب من أهله‪ ،‬ثم يغتسل ويصوم‬
‫‪ -%‬مالك )ق ‪ (4‬عن عائشة وأم سلمة‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -7021‬كان يدعى إلى خبز الشعير‪ ،‬والهالة السنخة‬

‫‪) -%‬ت( في الشمائل عن أنس‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -7022‬كان يدعو عند الكرب‪" :‬ل إله إل الله العظيم الحليششم‪ ،‬ل‬
‫إله إل الله رب العرش العظيم‪ ،‬ل إله إل الله رب السموات السششبع‬
‫ورب الرض ورب العرش الكريم"‬
‫‪) -%‬حم ق ت ه( عن ابن عباس )طب( وزاد" اصرف عني شششر‬
‫فلن"‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -7023‬كان يدور على نسششائه فششي السششاعة الواحششدة مششن الليششل‬
‫والنهار‬
‫‪) -%‬ن خ( عن أنس‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -7024‬كششان يششدير العمامششة علششى رأسششه‪ ،‬ويغرزهششا مششن ورائه‪،‬‬
‫ويرسل لها ذؤابة بين كتفيه‬
‫‪) -%‬طب هب( عن ابن عمر‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -7025‬كان يذبح أضحيته بيده‬
‫‪) -%‬حم( عن أنس‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -7026‬كان يذكر الله تعالى على كل أحيانه‬
‫‪) -%‬م د ت ه( عن عائشة‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -7027‬كان يرى بالليل في الظلمة كما يرى بالنهار في الضوء‬
‫‪ -%‬البيهقي في الدلئل عن ابن عباس )عد( عن عائشة‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -7028‬كان يرى للعباس ما يرى الولد لوالده‪ :‬يعظمه‪ ،‬ويفخمه‪،‬‬
‫ويبر قسمه‬
‫‪) -%‬ك( عن عمر‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -7029‬كان يرخي الزار من بين يديه‪ ،‬ويرفعه من ورائه‬
‫‪ -%‬ابن سعد عن يزيد بن أبي حبيب مرسل‬

‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -7030‬كان يردف خلفششه‪ ،‬ويضششع طعششامه علششى الرض‪ ،‬ويجيششب‬
‫دعوة المملوك‪ ،‬ويركب الحمار‬
‫‪) -%‬ك( عن أنس‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -7031‬كان يركب الحمار عريا ليس عليه شيء‬
‫‪ -%‬ابن سعد عن حمزة بن عبد الله بن عتبة مرسل‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -7032‬كان يركششب الحمششار‪ ،‬ويخصششف النعششل‪ ،‬ويرقششع القميششص‪،‬‬
‫ويلبس الصوف‪ ،‬ويقول‪ :‬من رغب عن سنتي فليس مني‬
‫‪ -%‬ابن عساكر عن أبي أيوب‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -7033‬كان يركع قبل الجمعة أربعا‪ ،‬وبعدها أربعا‪ ،‬ل يفصل فششي‬
‫شيء منهن‬
‫‪) -%‬ه( عن ابن عباس‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -7034‬كششان يششزور النصششار‪ ،‬ويسششلم علششى صششبيانهم‪ ،‬ويمسششح‬
‫رؤوسهم‬
‫‪) -%‬ن( عن أنس‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -7035‬كان يستاك بفضل وضوئه‬
‫‪) -%‬ع( عن أنس‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -7036‬كان يستاك عرضا‪ ،‬ويشرب مصا‪ ،‬ويتنفس ثلثا‪ ،‬ويقول‪:‬‬
‫هو أهنأ وأمرأ وأبرأ‬
‫‪ -%‬البغوي وابن قانع )طب( وابن السني و أبو نعيم فششي الطششب‬
‫عن بهز )هق( عن ربيعة بن أكثم‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -7037‬كان يستحب إذا أفطر أن يفطر على لبن‬
‫‪) -%‬قط( عن أنس‬
‫‪) -$‬ح(‬

‫‪ -7038‬كان يسششتجمر بششألوة غيششر مطششراة وبكششافور يطرحششه مششع‬
‫اللوة‬
‫‪) -%‬م( عن ابن عمر‬
‫‪ -7039‬كان يستحب الجوامع مع الدعاء‪ ،‬ويدع ما سوى ذلك‬
‫‪) -%‬د ك( عن عائشة‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -7040‬كان يستحب أن يسافر يوم الخميس‬
‫‪) -%‬طب( عن أم سلمة‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -7041‬كان يستحب أن يكون له فروة مدبوغة يصلي عليها‬
‫‪ -%‬ابن سعد عن المغيرة‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -7042‬كان يستحب الصلة في الحيطان‬
‫‪) -%‬ن( عن معاذ‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -7043‬كان يستعذب له الماء من بيوت السقيا‪ .‬وفي لفششظ ]أي‬
‫للحاكم وغيره[ش‪" :‬يستسقى له الماء العذب من بئر السقيا"‬
‫‪) -%‬حم د ك( عن عائشة‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -7044‬كان يستعط بالسمسم‪ ،‬ويغسل رأسه بالسدر‬
‫‪ -%‬ابن سعد عن أبي جعفر مرسل‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -7045‬كان يستغفر للصف المقدم ثلثا‪ ،‬وللثاني مرة‬
‫‪) -%‬حم ه ك( عن عرباض‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -7046‬كان يستفتح دعائه "سبحان ربي العلي العلى الوهاب"‬
‫‪) -%‬حم ك( عن سلمة بن الكوع‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -7047‬كان يستفتح ويستنصر بصعاليك المسلمين‬
‫‪) -%‬ش طب( عن أمية بن عبد الله‬
‫‪) -$‬ح(‬

‫‪ -7048‬كان يستمطر في أول مطرة‪ ،‬ينزع ثيابه كلها إل الزار‬
‫‪) -%‬حل( عن أنس‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -7049‬كان يسجد على مسح‬
‫‪) -%‬طب( عن ابن عباس‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -7050‬كان يسلت المني من ثوبه بعرق الذخر ثم يصششلي فيششه‪،‬‬
‫ويحته من ثوبه يابسا ثم يصلي فيه‬
‫‪) -%‬حم( عن عائشة‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -7051‬كان يسمى النثى من الخيل فرسا‬
‫‪) -%‬د ك( عن أبي هريرة‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -7052‬كان يسمي التمر واللبن "الطيبان"‬
‫‪) -%‬ك( عن عائشة‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -7053‬كان يشتد عليه أن يوجد منه الريح‬
‫‪) -%‬د( عن عائشة‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -7054‬كان يشد صلبه بالحجر من الغرث‬
‫]"الغرث"‪ :‬الجوع[ش‬
‫‪ -%‬ابن سعد عن أبي هريرة‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -7055‬كان يشرب ثلث أنفاس‪ :‬يسمي الله فششي أولششه‪ ،‬ويحمششد‬
‫الله في آخره‬
‫‪ -%‬ابن السني عن نوفل بن معاوية‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -7056‬كان يشير في الصلة‬
‫‪) -%‬حم د( عن أنس‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -7057‬كان يصافح النساء من تحت الثوب‬

‫‪) -%‬طس( عن معقل بن يسار‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -7058‬كان يصغي للهرة الناء فتشرب‪ ،‬ثم يتوضأ بفضلها‬
‫‪) -%‬طس حل( عن عائشة‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -7059‬كان يصلي في نعليه‬
‫‪) -%‬حم ق ت( عن أنس‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -7060‬كان يصلي الضحى ست ركعات‬
‫‪) -%‬ت( في الشمائل عن أنس‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -7061‬كان يصلي الضحى أربعا‪ ،‬ويزيد ما شاء الله‬
‫‪) -%‬حم م( عن عائشة‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -7062‬كان يصلي على الخمرة‬
‫‪) -%‬خ د ن ه( عن ميمونة‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -7063‬كان يصلي على راحلته حيثما تششوجهت بششه؛ فششإذا أراد أن‬
‫يصلي المكتوبة نزل فاستقبل القبلة‬
‫‪) -%‬حم ق( عن جابر‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -7064‬كان يصلي قبل الظهششر ركعششتين‪ ،‬وبعششدها ركعششتين‪ ،‬وبعششد‬
‫المغرب ركعتين في بيته‪ ،‬وبعد العشاء ركعتين‪ ،‬وكان ل يصششلي بعششد‬
‫الجمعة حتى ينصرف فيصلي ركعتين في بيته‬
‫‪ -%‬مالك )ق د ن( عن ابن عمر‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -7065‬كششان يصششلي مششن الليششل ثلث عشششرة ركعشة‪ ،‬منهششا الششوتر‬
‫وركعتا الفجر‬
‫‪) -%‬ق د( عن عائشة‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -7066‬كان يصلي قبل العصر ركعتين‬

‫‪) -%‬د( عن علي‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -7067‬كان يصلي بالليل ركعتين ركعتين‪ ،‬ثم ينصرف فيستاك‬
‫‪) -%‬حم ن ه ك( عن ابن عباس‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -7068‬كان يصلي على الحصير والفروة المدبوغة‬
‫‪) -%‬حم د ك( عن المغيرة‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -7069‬كان يصلي بعد العصر وينهى عنها‪ ،‬ويواصل وينهششى عششن‬
‫الوصال‬
‫‪) -%‬د( عن عائشة‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -7070‬كان يصلي على بساط‬
‫‪) -%‬ه( عن ابن عباس‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -7071‬كان يصلي قبل الظهر أربعا إذا زالت الشمس ل يفصششل‬
‫بينهما بتسليم‪ ،‬ويقول‪ :‬أبواب السماء تفتح إذا زالت الشمس‬
‫‪) -%‬ه( عن أبي أيوب‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -7072‬كان يصلي بين المغرب والعشاء‬
‫‪) -%‬طب( عن عبيد موله‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -7073‬كان يصششلي والحسششن والحسششين يلعبششان ويقعششدان علششى‬
‫ظهره‬
‫‪) -%‬حل( عن ابن مسعود‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -7074‬كان يصلي على الرجل يراه يخدم أصحابه‬
‫‪ -%‬هناد عن علي بن أبي رباح مرسل‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -7075‬كان يصوم يوم عاشوراء ويأمر به‬
‫‪) -%‬حم( عن علي‬

‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -7076‬كان يصوم الثنين والخميس‬
‫‪) -%‬ه( عن أبي هريرة‬
‫‪ -7077‬كان يصوم مششن غششرة كششل شششهر ثلثششة أيششام‪ ،‬وقلمششا كششان‬
‫يفطر يوم الجمعة‬
‫‪) -%‬ت( عن ابن مسعود‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -7078‬كان يصوم تسع ذي الحجة‪ ،‬ويوم عاشوراء‪ ،‬وثلثششة أيششام‬
‫من كل شهر‪ :‬أول اثنين من الشهر‪ ،‬والخميس والثنين من الجمعة‬
‫الخرى‬
‫‪) -%‬حم د ن( عن حفصة‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -7079‬كان يصششوم مششن الشششهر السششبت والحششد والثنيششن‪ ،‬ومششن‬
‫الشهر الخر الثلثاء والربعاء والخميس‬
‫‪) -%‬ت( عن عائشة‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -7080‬كان يضحي بكبشين أقرنين أملحين‪ ،‬وكان يسمي ويكبر‬
‫‪) -%‬حم ق ن ه( عن أنس‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -7081‬كان يضحي بالشاة الواحدة عن جميع أهله‬
‫‪) -%‬ك( عن عبد الله بن هشام‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -7082‬كان يضرب في الخمر بالنعال والجريد‬
‫‪) -%‬ه( عن أنس‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -7083‬كان يضع اليمنى على اليسرى في الصلة‪ ،‬وربمششا مششس‬
‫لحيته وهو يصلي‬
‫‪) -%‬هق( عن عمرو بن حريث‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -7084‬كان يضمر الخيل‬

‫‪) -%‬حم( عن ابن عمر‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -7085‬كان يطوف على جميع نسائه في ليلة بغسل واحد‬
‫‪) -%‬حم ق ‪ (4‬عن أنس‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -7086‬كان يعبر على السماء‬
‫‪ -%‬البزار عن أنس‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -7087‬كان يعجبه الرؤيا الحسنة‬
‫‪) -%‬حم ن( عن أنس‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -7088‬كان يعجبه الثفل‬
‫‪) -%‬حم ت( في الشمائل )ك( عن أنس‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -7089‬كان يعجبه إذا خششرج لحششاجته أن يسششمع "يششا راشششد"‪" ،‬يششا‬
‫نجيح"‬
‫‪) -%‬ت ك( عن أنس‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -7090‬كان يعجبه الفاغية‬
‫‪) -%‬حم( عن أنس‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -7091‬كان يعجبه القرع‬
‫‪) -%‬حم حب( عن أنس‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -7092‬كان يعجبه أن يدعى الرجل بأحب أسششمائه إليششه‪ ،‬وأحششب‬
‫كناه‬
‫‪) -%‬ع طب( وابن قانع والباوردي عن حنظلة بن حذيم‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -7093‬كان يعجبه الطبيخ بالرطب‬

‫]"الطبيششخ"‪ :‬مقلششوب "البطيششخ" كمششا سششبق تقريششره )فششي شششرح‬
‫الحديث ‪ 6934‬حيث قال‪ ... :‬وبعض أهل الحجاز يجعل الطاء مكان‬
‫الباء(‪ ،‬وقيل هو الهندي[ش‬
‫‪ -%‬ابن عساكر عن عائشة‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -7094‬كان يعجبه أن يفطر على الرطب ما دام الرطب‪ ،‬وعلى‬
‫التمر إذا لم يكن رطب‪ ،‬ويختم بهن ويجعلهن وترا‪ :‬ثلثا‪ ،‬أو خمسششا‪،‬‬
‫أو سبعا‬
‫‪ -%‬ابن عساكر عن جابر‬
‫‪ -7095‬كان يعجبه التهجد من الليل‬
‫‪) -%‬طب( عن جندب‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -7096‬كان يعجبه أن يدعو ثلثا‪ ،‬وأن يستغفر ثلثا‬
‫‪) -%‬حم د( عن ابن مسعود‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -7097‬كان يعجبه الذراع‬
‫‪) -%‬د( عن ابن مسعود‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -7098‬كان يعجبه الذراعان والكتف‬
‫‪ -%‬ابن السني و أبو نعيم في الطب عن أبي هريرة‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -7099‬كان يعجبه الحلو البارد‬
‫‪ -%‬ابن عساكر عن عائشة‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -7100‬كان يعجبه الريح الطيبة‬
‫‪) -%‬د ك( عن عائشة‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -7101‬كان يعجبه الفأل الحسن‪ ،‬ويكره الطيرة‬
‫‪) -%‬ه( عن أبي هريرة )ك( عن عائشة‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -7102‬كان يعجبه أن يلقى العدو عند زوال الشمس‬

‫‪) -%‬طب( عن ابن أبي أوفى‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -7103‬كان يعجبه النظر إلى التششرج‪ ،‬وكششان يعجبششه النظششر إلششى‬
‫الحمام الحمر‬
‫‪) -%‬طب( وابن السني و أبو نعيم في الطششب عششن أبششي كبشششة‪،‬‬
‫ابن السني و أبو نعيم عن علي‪ ،‬أبو نعيم عن عائشة‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -7104‬كان يعجبه النظر إلى الخضرة‪ ،‬والماء الجاري‬
‫‪ -%‬ابن السني و أبو نعيم عن ابن عباس‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -7105‬كان يعجبه الناء المنطبق‬
‫‪ -%‬مسدد عن أبي جعفر مرسل‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -7106‬كان يعجبه العراجين أن يمسكها بيده‬
‫‪) -%‬ك( عن أبي سعيد‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -7107‬كان يعجبه أن يتوضأ من مخضب من صفر‬
‫‪ -%‬ابن سعد عن زينب بنت جحش‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -7108‬كان يعد الي في الصلة‬
‫‪) -%‬طب( عن ابن عمرو‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -7109‬كان يعرف بريح الطيب إذا أقبل‬
‫‪ -%‬ابن سعد عن إبراهيم مرسل‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -7110‬كان يعقد التسبيح‬
‫‪) -%‬ت ن ك( عن ابن عمرو‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -7111‬كان يعلمهم من الحمى والوجاع كلها أن يقولششوا‪ :‬باسششم‬
‫الله الكبير‪ ،‬أعوذ بالله العظيم من شر كل عرق نعار‪ ،‬ومن شر حر‬
‫النار‬

‫‪) -%‬حم ت ك( عن ابن عباس‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -7112‬كان يعمل عمل البيت‪ ،‬وأكثر ما يعمل الخياطة‬
‫‪ -%‬ابن سعد عن عائشة‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -7113‬كان يعود المريض وهو معتكف‬
‫‪) -%‬د( عن عائشة‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -7114‬كان يعيد الكلمة ثلثا لتعقل عنه‬
‫‪) -%‬ت ك( عن أنس‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -7115‬كان يغتسل بالصاع‪ ،‬ويتوضأ بالمد‬
‫‪) -%‬ق د( عن أنس‬
‫‪ -7116‬كان يغتسل هو والمرأة من نسائه من إناء واحد‬
‫‪) -%‬حم خ( عن أنس‬
‫‪ -7117‬كان يغتسششل يششوم الجمعششة‪ ،‬ويششوم الفطششر‪ ،‬ويششوم النحششر‪،‬‬
‫ويوم عرفة‬
‫‪) -%‬حم ه طب( عن الفاكه بن سعد‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -7118‬كان يغسل مقعدته ثلثا‬
‫‪) -%‬ه( عن عائشة‬
‫‪ -7119‬كان يغير السم القبيح‬
‫‪) -%‬ت( عن عائشة‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -7120‬كان يفطر على رطبششات قبششل أن يصششلي‪ ،‬فششإن لششم يكششن‬
‫رطبات فتمرات‪ ،‬فإن لم يكن تمرات حسا حسوات من ماء‬
‫‪) -%‬حم د ت( عن أنس‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -7121‬كان يفلي ثوبه‪ ،‬ويحلب شاته‪ ،‬ويخدم نفسه‬
‫‪) -%‬حل( عن عائشة‬
‫‪ -7122‬كان يقبل الهدية‪ ،‬ويثيب عليها‬

‫‪) -%‬حم خ د ت( عن عائشة‬
‫‪ -7123‬كان يقبل بوجهه وحديثه على شر القوم يتألفه بذلك‬
‫‪) -%‬طب( عن عمرو بن العاص‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -7124‬كان يقبل بعض أزواجه ثم يصلي ول يتوضأ‬
‫‪) -%‬حم د ن( عن عائشة‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -7125‬كان يقبل وهو صائم‬
‫‪) -%‬حم ق ‪ (4‬عن عائشة‬
‫‪ -7126‬كان يقبل وهو محرم‬
‫‪) -%‬خط( عن عائشة‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -7127‬كان يقسم بيششن نسششائه فيعششدل‪ ،‬وهششو يقششول‪ :‬اللهششم هششذا‬
‫قسمي فيما أملك‪ ،‬فل تلمني فيما تملك ول أملك‬
‫‪) -%‬حم ‪ 4‬ك( عن عائشة‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -7128‬كان يقصر في السفر ويتم‪ ،‬ويفطر ويصوم‬
‫‪) -%‬قط هق( عن عائشة‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -7129‬كان يقطع قراءته آية آية‪" :‬الحمد لله رب العالمين" ثششم‬
‫يقف‪" ،‬الرحمن الرحيم" ثم يقف‬
‫‪) -%‬ت ك( عن أم سلمة‬
‫‪ -7130‬كان يقلس له يوم الفطر‬
‫]"يقلس له"‪ :‬أي يضرب بين يديه بالدف[ش‬
‫‪) -%‬حم ه( عن قيس بن سعد‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -7131‬كان يقلم أظافره ويقششص شششاربه يششوم الجمعششة قبششل أن‬
‫يروح إلى الصلة‬
‫‪) -%‬هب( عن أبي هريرة‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -7132‬كان يقول لحدهم عند المعاتبة‪ :‬ما له؟ ترب جبينه!‬

‫‪) -%‬حم خ( عن أنس‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -7133‬كان يقوم إذا سمع الصارخ‬
‫‪) -%‬حم ق ت ن ه( عن عائشة‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -7134‬كان يقوم من الليل حتى تتفطر قدماه‬
‫‪) -%‬ق ت ن ه( عن المغيرة‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -7135‬كان يكبر بين أضعاف الخطبة‪ ،‬يكثر التكششبير فششي خطبششة‬
‫العيدين‬
‫‪) -%‬ه ك( عن سعد القرظي‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -7136‬كان يكبر يوم عرفة من صلة الغداة إلششى صششلة العصششر‬
‫آخر أيام التشريق‬
‫‪) -%‬هق( عن جابر‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -7137‬كان يكبر يوم الفطر من حين يخرج من بيته حششتى يششأتي‬
‫المصلى‬
‫‪) -%‬ك هق( عن ابن عمر‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -7138‬كان يكتحل بالثمد وهو صائم‬
‫‪) -%‬طب هق( عن أبي رافع‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -7139‬كان يكتحل كل ليلة‪ ،‬ويحتجم كل شهر‪ ،‬ويشششرب الششدواء‬
‫كل سنة‬
‫‪) -%‬عد( عن عائشة‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -7140‬كان يكثر القناع‬
‫‪) -%‬ت( في الشمائل )هب( عن أنس‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -7141‬كان يكثر القناع‪ ،‬ويكثر دهن رأسه‪ ،‬ويسرح لحيته‬

‫‪) -%‬هب( عن سهل بن سعد‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -7142‬كششان يكششثر الششذكر ويقششل اللغششو‪ ،‬ويطيششل الصششلة ويقصششر‬
‫الخطبة‪ ،‬وكان ل يأنف ول يستكبر أن يمشي مع الرملة والمسششكين‬
‫والعبد حتى يقضي له حاجته‬
‫‪) -%‬ن ك( عن ابن أبي أوفى )ك( عن أبي سعيد‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -7143‬كان يكره نكاح السر حتى يضرب بدف‬
‫‪) -%‬عم( عن أبي حسن المازني‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -7144‬كان يكره الشكال من الخيل‬
‫‪) -%‬حم م ‪ (4‬عن أبي هريرة‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -7145‬كان يكره ريح الحناء‬
‫‪) -%‬حم د ن( عن عائشة‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -7146‬كان يكره التثاؤب في الصلة‬
‫‪) -%‬طب( عن أبي أمامة‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -7147‬كان يكره أن يششرى الرجششل جهيششرا رفيششع الصششوت‪ ،‬وكششان‬
‫يحب أن يراه خفيض الصوت‬
‫‪) -%‬طب( عن أبي أمامة‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -7148‬كان يكره رفع الصوت عند القتال‬
‫‪) -%‬طب ك( عن أبي موسى‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -7149‬كان يكره أن يرى الخاتم‬
‫‪) -%‬طب( عن عبادة بن عمرو‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -7150‬كان يكره الكي‪ ،‬والطعام الحار‪ ،‬ويقول‪ :‬عليكم بالبششارد‪،‬‬
‫فإنه ذو بركة‪ ،‬أل وإن الحار ل بركة له‬

‫‪) -%‬حل( عن أنس‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -7151‬كان يكره أن يطأ أحد عقبه‪ ،‬ولكن يمين وشمال‬
‫‪) -%‬ك( عن ابن عمرو‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -7152‬كان يكره المسائل ويعيبها‪ ،‬فإذا سششأله أبششو رزيششن أجششابه‬
‫وأعجبه‬
‫‪) -%‬طب( عن أم سلمة‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -7153‬كان يكره سورة الدم ثلثا‪ ،‬ثم يباشر بعد الثلث‬
‫‪) -%‬طب( عن أم سلمة‬
‫‪ -7154‬كان يكره أن يؤخذ من رأس الطعام‬
‫‪) -%‬طب( عن سلمة‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -7155‬كان يكره أن يؤكل حتى تذهب فورة دخانه‬
‫‪) -%‬طب( عن جويرية‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -7156‬كان يكره العطسة الشديدة في المسجد‬
‫‪) -%‬هق( عن أبي هريرة‬
‫‪ -7157‬كان يكره أن يششرى المششرأة ليششس فششي يششدها أثششر حنششاء أو‬
‫خضاب‬
‫‪) -%‬هق( عن عائشة‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -7158‬كان يكره أن يطلع من نعليه شيء عن قدميه‬
‫‪) -%‬حم( في الزهد عن زياد بن سعد مرسل‬
‫‪ -7159‬كان يكره أن يأكل الضب‬
‫‪) -%‬خط( عن عائشة‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -7160‬كان يكره من الشاة سششبعا‪ :‬المششرارة‪ ،‬والمثانششة‪ ،‬والحيششا‪،‬‬
‫والذكر‪ ،‬والنثيين‪ ،‬والغدة‪ ،‬والدم‪ ،‬وكان أحب الشاة إليه مقدمها‬

‫]"والحيا" )"والحياء" في نص الحديث في شرح المناوي(‪ :‬يعنششي‬
‫الفرج[ش‬
‫‪) -%‬طس( عن ابن عمر )هق( عن مجاهد مرسل )عد هق( عنه‬
‫]أي عن مجاهد[ش عن ابن عباس‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -7161‬كان يكره الكليتين لمكانهما من البول‬
‫‪ -%‬ابن السني في الطب عن ابن عباس‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -7162‬كان يكسو بناته خمر القز والبريسم‬
‫‪ -%‬ابن النجار عن ابن عمر‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -7163‬كان يلبس برده الحمر في العيدين والجمعة‬
‫‪) -%‬هق( عن جابر‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -7164‬كان يلبس قميصا قصير الكمين والطول‬
‫‪) -%‬ه( عن ابن عباس‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -7165‬كششان يلبششس قميصششا فششوق الكعششبين مسششتوي الكميششن‬
‫بأطراف أصابعه‬
‫‪ -%‬ابن عساكر عن ابن عباس‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -7166‬كان يلبس قلنسوة بيضاء‬
‫‪) -%‬طب( عن ابن عمر‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -7167‬كان يلبس قلنسوة بيضاء لطئة‬
‫‪ -%‬ابن عساكر عن عائشة‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -7168‬كان يلبس القلنس تحت العمائم وبغير العمائم‪ ،‬ويلبس‬
‫العمائم بغير قلنس‪ ،‬وكششان يلبششس القلنششس اليمانيششة‪ ،‬وهششن الششبيض‬
‫المضرية‪ ،‬ويلبس ذوات الذان في الحرب‪ ،‬وكان ربما نزع قلنسوته‬

‫فجعلها سترة بيششن يششديه وهششو يصششلي‪ ،‬وكششان مششن خلقششه أن يسششمي‬
‫سلحه ودوابه ومتاعه‬
‫‪ -%‬الروياني وابن عساكر عن ابن عباس‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -7169‬كششان يلبششس النعششال السششبتية‪ ،‬ويصششفر لحيتششه بششالورس‬
‫والزعفران‬
‫‪) -%‬ق د( عن ابن عمر‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -7170‬كان يلحششظ فششي الصششلة يمينششا وشششمال‪ ،‬ول يلششوي عنقششه‬
‫خلف ظهره‬
‫‪) -%‬ت( عن ابن عباس‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -7171‬كان يلزق صدره ووجهه بالملتزم‬
‫‪) -%‬هق( عن ابن عمر‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -7172‬كان يليه في الصلة الرجال‪ ،‬ثم الصبيان‪ ،‬ثم النساء‬
‫‪) -%‬هق( عن أبي مالك الشعري‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -7173‬كان يمد صوته بالقراءة مدا‬
‫‪) -%‬حم ن ه ك( عن أنس‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -7174‬كان يمر بالصبيان فيسلم عليهم‬
‫‪) -%‬خ( عن أنس‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -7175‬كان يمر بنساء فيسلم عليهن‬
‫‪) -%‬حم( عن جرير‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -7176‬كان يمسح على وجهه بطرف ثوبه في الوضوء‬
‫‪) -%‬طب( عن معاذ‬
‫‪) -$‬ض(‬

‫‪ -7177‬كان يمشي مشيا يعرف فيه أنه ليس بعاجز ول كسلن‬
‫‪ -%‬ابن عساكر عن ابن عباس‬
‫‪ -7178‬كان يمص اللسان‬
‫‪ -%‬الترقفي في جزئه عن عائشة‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -7179‬كان ينام وهو جنب ول يمس ماء‬
‫‪) -%‬حم ت ن ه( عن عائشة‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -7180‬كان ينام حتى ينفخ‪ ،‬ثم يقوم فيصلي‪ ،‬ول يتوضأ‬
‫‪) -%‬حم( عن عائشة‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -7181‬كان ينام أول الليل ويحيي آخره‬
‫‪) -%‬ه( عن عائشة‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -7182‬كان ينحر أضحيته بالمصلى‬
‫‪) -%‬خ د ن ه( عن ابن عمر‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -7183‬كان ينزل من المنششبر يششوم الجمعششة فيكلمششه الرجششل فششي‬
‫الحاجة فيكلمه‪ ،‬ثم يتقدم إلى مصله فيصلي‬
‫‪) -%‬حم ‪ 4‬ك( عن أنس‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -7184‬كان ينصرف من الصلة عن يمينه‬
‫‪) -%‬ع( عن أنس‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -7185‬كان ينفث في الرقية‬
‫‪) -%‬ه( عن عائشة‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -7186‬كان يوتر من أول الليل‪ ،‬وأوسطه‪ ،‬و آخره‬
‫‪) -%‬حم( عن أبي مسعود‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -7187‬كان يوتر على البعير‬

‫‪) -%‬ق( عن ابن عمر‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -7188‬كان يلعب زينب بنت أم سلمة‪ ،‬ويقول‪" :‬يششا زوينششب‪ ،‬يششا‬
‫زوينب" مرارا‬
‫‪ -%‬الضياء عن أنس‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -7189‬كان آخر كلمه "الصلة‪ ،‬الصلة‪ ،‬اتقوا اللششه فيمششا ملكششت‬
‫أيمانكم"‬
‫‪) -%‬د ه( عن علي‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -7190‬كششان آخششر مششا تكلششم بششه أن قششال‪" :‬قاتششل اللششه اليهششود‬
‫والنصششارى‪ :‬اتخششذوا قبششور أنبيششائهم مسششاجد‪ ،‬ل يبقيششن دينششان بششأرض‬
‫العرب"‬
‫‪) -%‬هق( عن أبي عبيدة بن الجراح‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -7191‬كان آخر ما تكلم به "جلل ربي الرفيع‪ ،‬فقد بلغششت" ثششم‬
‫قضى‬
‫‪) -%‬ك( عن أنس‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫*‪*2‬باب‪ :‬حرف اللم‬
‫‪ -7192‬لله أشد فرحا بتوبششة عبششده مششن أحششدكم إذا سششقط عليششه‬
‫بعيره قد أضله بأرض فلة‬
‫‪) -%‬ق( عن أنس‬
‫‪ -7193‬لله أفرح بتوبة عبششده مششن العقيششم الوالششد‪ ،‬ومششن الضششال‬
‫الواجد‪ ،‬ومن الظمآن الوارد‬
‫‪ -%‬ابن عساكر في أماليه عن أبي هريرة‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -7194‬لله أفرح بتوبة التائب من الظمآن الششوارد‪ ،‬ومششن العقيششم‬
‫الوالد‪ ،‬ومن الضال الواجد‪ ،‬فمن تاب إلى الله توبششة نصششوحا أنسششى‬
‫الله حافظيه وجوارحه وبقاع الرض كلها خطاياه وذنوبه‬

‫‪ -%‬أبو العباس بن تركان الهمذاني في كتاب التششائبين عششن أبششي‬
‫الجون مرسل‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -7195‬لله أشد أذنا إلى الرجل الحسن الصششوت بششالقرآن يجهششر‬
‫به‪ ،‬من صاحب القينة إلى قينته‬
‫]"أذنا"‪ :‬بفتح الذال[ش‬
‫‪) -%‬ه حب ك هب( عن فضالة بن عبيد‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -7196‬لله أقدر عليك منك عليه‬
‫‪) -%‬حم ت( عن أبي مسعود‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -7197‬لنا أشد عليكم خوفا من النعم‪ ،‬مني من الذنوب‪ .‬أل إن‬
‫النعم التي ل تشكر هي الحتف القاضي‬
‫‪ -%‬ابن عساكر عن المنكدر بن محمد بششن المنكششدر بلغششا ]>أي‬
‫قال‪ :‬بلغنا ذلك عن رسول الله صلى الله عليه وسلم<[ش‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -7198‬لنا من فتنة السششراء أخششوف عليكششم مششن فتنششة الضششراء‪،‬‬
‫إنكم ابتليتم بفتنة الضراء فصبرتم‪ ،‬وإن الدنيا حلوة خضرة‬
‫‪ -%‬البزار )حل هب( عن سعد‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -7199‬لن أذكر الله تعالى مع قوم بعد صلة الفجر إلى طلششوع‬
‫الشمس أحب إلي من الدنيا وما فيها‪ ،‬ولن أذكر الله مع قششوم بعششد‬
‫صلة العصر إلى أن تغيب الشمس أحب إلي من الدنيا وما فيها‬
‫‪) -%‬هب( عن أنس‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -7200‬لن أطأ على جمرة أحب إلي من أن أطأ على قبر‬
‫‪) -%‬خط( عن أبي هريرة‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -7201‬لن أطعم أخا في الله مسلما لقمششة أحششب إلششي مششن أن‬
‫أتصدق بدرهم‪ ،‬ولن أعطي أخا في الله مسششلما درهمششا أحششب إلششى‬

‫من أن أتصدق بعشرة‪ ،‬ولن أعطيه عشرة أحب إلي مششن أن أعتششق‬
‫رقبة‬
‫‪ -%‬هناد )هب( عن بديل مرسل‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -7202‬لن أعين أخي المؤمن على حاجته أحب إلي مششن صششيام‬
‫شهر واعتكافه في المسجد الحرام‬
‫‪ -%‬أبو الغنائم النرسي في قضاء الحوائج عن ابن عمر‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -7203‬لن أقعد مع قوم يذكرون الله تعششالى مششن صششلة الغششداة‬
‫حششتى تطلششع الشششمس أحششب إلششي مششن أن أعتششق أربعششة مششن ولششد‬
‫إسماعيل‪ ،‬ولن أقعد مع قوم يذكرون الله من صلة العصر إلى أن‬
‫تغرب الشمس أحب إلي من أن أعتق أربعة‬
‫‪) -%‬د( عن أنس‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -7204‬لن أقششول "سششبحان اللششه‪ ،‬والحمششد للششه‪ ،‬ول إلششه إل اللششه‬
‫والله أكبر" أحب إلي مما طلعت عليه الشمس‬
‫‪) -%‬م ت( عن أبي هريرة‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -7205‬لن أمتع بسوط في سبيل الله‪ ،‬أحب إلي من أن أعتششق‬
‫ولد الزنا‬
‫]ومقصود الحديث التحششذير مششن حمششل المششاء علششى الزنششا ليعتششق‬
‫أولدهن‪ ،‬وأن ل يتوهم أحد أن ذلك قربة[ش‬
‫‪) -%‬ك( عن أبي هريرة‬
‫‪ -$$‬وقال )أي الحاكم( على شرط مسلم‪ ،‬وأقره الذهبي‪.‬‬
‫‪ -7206‬لن أمتع بسوط في سبيل اللششه أحششب إلششي مششن أن آمششر‬
‫بالزنا ثم أعتق الولد‬
‫]‪ ...‬قاله لما نزلت "فل اقتحم العقبة"‪ ،‬فقالوا‪ :‬يا رسول الله‪ ،‬ما‬
‫عنششدنا مششا نعتقششه‪ ،‬إل أن أحششدنا لششه الجاريششة السششوداء تخششدمه‪ ،‬فلششو‬
‫أمرناهن يزنيششن‪ ،‬فيجئن بششأولد‪ ،‬فأعتقنششاهم‪ .‬فششذكره‪) .‬وانظششر شششرح‬
‫الحديث السابق ‪[(7205‬ش‬
‫‪) -%‬ك( عن عائشة‬

‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -7207‬لن أمشي على جمرة أو سيف أو أخصف نعلي برجلششي‬
‫أحب إلي من أن أمشي على قبر مسلم‪ ،‬ومششا أبششالي أوسششط القششبر‬
‫قضيت حاجتي أو وسط السوق‬
‫‪) -%‬ه( عن عقبة بن عامر‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -7208‬لن تصلي المرأة في بيتها خير لهششا مششن أن تصششلي فششي‬
‫حجرتها‪ ،‬ولن تصلي في حجرتها خير من أن تصلي في الششدار‪ ،‬ولن‬
‫تصلي في الدار خير لها من أن تصلي في المسجد‬
‫‪) -%‬هق( عن عائشة‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -7209‬لن يأخذ أحدكم حبله ثم يغدو إلى الجبل فيحتطب فيبيع‬
‫فيأكل ويتصدق خير له من أن يسأل الناس‬
‫‪) -%‬ق ن( عن أبي هريرة‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -7210‬لن يؤدب الرجل ولده خير له من أن يتصدق بصاع‬
‫‪) -%‬ت( عن جابر بن سمرة‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -7211‬لن يتصششدق المششرء فششي حيششاته بششدرهم خيششر لششه مششن أن‬
‫يتصدق بمائة عند موته‬
‫‪) -%‬د حب( عن أبي سعيد‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -7212‬لن يجعل أحدكم في فيه ترابا خير له من أن يجعل في‬
‫فيه ما حرم الله‬
‫‪) -%‬هب( عن أبي هريرة‬
‫‪ -7213‬لن يجلس أحدكم على جمرة فتحترق ثيابه فتخلص إلى‬
‫جلده خير له من أن يجلس على قبر‬
‫‪) -%‬حم م د ن ه( عن أبي هريرة‬
‫‪ -7214‬لن يزني الرجششل بعشششرة نسششوة خيششر لششه مششن أن يزنششي‬
‫بامرأة جاره‪ ،‬ولن يسرق الرجل من عشرة أبيات أيسر له مششن أن‬
‫يسرق من بيت جاره‬

‫‪) -%‬حم خد طب( عن المقداد بن السود‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -7215‬لن يطأ الرجل على جمرة خير له من أن يطأ على قبر‬
‫‪) -%‬حل( عن أبي هريرة‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -7216‬لن يطعن في رأس أحدكم بمخيششط مششن حديششد خيششر لششه‬
‫من أن يمس امرأة ل تحل له‬
‫‪) -%‬طب( عن معقل بن يسار‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -7217‬لن يلبس أحدكم ثوبا مششن رقششاع شششتى خيششر لششه مششن أن‬
‫يأخذ بأمانته ما ليس عنده‬
‫‪) -%‬حم( عن أنس‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -7218‬لن يمتلئ جوف رجل قيحا حششتى يريششه خيششر لششه مششن أن‬
‫يمتلئ شعرا‬
‫]"حتى يريه"‪ :‬مشتقة من "الورى"‪ :‬أي حتى يفسششده‪ ،‬كمششا قششاله‬
‫البيضاوي‪[.‬ش‬
‫‪) -%‬حم ق ‪ (4‬عن أبي هريرة‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -7219‬لن يهدي الله على يديك رجل خير لك مما طلعت عليششه‬
‫الشمس وغربت‬
‫‪) -%‬طب( عن أبي رافع‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -7220‬لئن بقيت إلى قابل لصومن التاسع‬
‫‪) -%‬م ه( عن ابن عباس‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -7221‬لتأخذوا عني مناسككم؛ فإني ل أدري لعلششي ل أحششج بعششد‬
‫حجتي هذه‬
‫‪) -%‬م( عن جابر‬
‫‪) -$‬صح(‬

‫‪ -7222‬لتؤدن الحقوق إلى أهلها يوم القيامششة حششتى يقششاد للشششاة‬
‫الجلحاء من الشاة القرناء‪ ،‬تنطحها‬
‫‪) -%‬حم خد م ت( عن أبي هريرة‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -7223‬لتأمرن بششالمعروف‪ ،‬ولتنهششون عششن المنكششر‪ ،‬أو ليسششلطن‬
‫الله عليكم شراركم فيدعو خياركم فل يستجاب لهم‬
‫‪ -%‬البزار )طس( عن أبي هريرة‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -7224‬لتركبن سنن من كان قبلكم شبرا بشبر وذراعششا بششذراع‪،‬‬
‫حتى لو أن أحدهم دخل جحششر ضششب لششدخلتم‪ ،‬وحششتى لشو أن أحششدهم‬
‫جامع امرأته بالطريق لفعلتموه‬
‫‪) -%‬ك( عن ابن عباس‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -7225‬لتزدحمن هششذه المششة علششى الحششوض ازدحششام إبششل وردت‬
‫لخمس‬
‫‪) -%‬طب( عن العرباض‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -7226‬لتستحلن طائفة من أمتي الخمر باسم يسمونها إياه‬
‫‪) -%‬حم( والضياء عن عبادة بن الصامت‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -7227‬لتفتحششن القسششطنطينية‪ ،‬ولنعششم الميششر أميرهششا‪ ،‬ولنعششم‬
‫الجيش ذلك الجيش‬
‫‪) -%‬حم ك( عن بشر الغنوي‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -7228‬لتملن الرض جششورا وظلمششا‪ ،‬فششإذا ملئت جششورا وظلمششا‬
‫يبعث الله رجل مني اسمه اسمي واسششم أبيششه اسششم أبششي‪ ،‬فيملؤهششا‬
‫عدل وقسطا كما ملئت جششورا وظلمششا‪ ،‬فل تمنششع السششماء شششيئا مششن‬
‫قطرها ول الرض شيئا من نباتها‪ ،‬يمكث فيكم سبعا أو ثمانيششا‪ ،‬فششإن‬
‫أكثر فتسعا‬
‫‪ -%‬البزار )طب( عن قرة المزني‬
‫‪) -$‬ض(‬

‫‪ -7229‬لتملن الرض ظلما وعدوانا‪ ،‬ثم ليخرجن رجل من أهششل‬
‫بيتي حتى يملها قسطا وعدل كما ملئت ظلما وعدوانا‬
‫‪ -%‬الحرث عن أبي سعيد‬
‫‪ -7230‬لتنتقون كما ينتقى التمر من الحثالششة‪ ،‬فليششذهبن خيششاركم‬
‫وليبقين شراركم‪ ،‬فموتوا إن استطعتم‬
‫‪) -%‬ه ك( عن أبي هريرة‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -7231‬لتنتهكن الصابع بالطهور‪ ،‬أو لتنتهكنها النار‬
‫‪) -%‬طس( عن ابن مسعود‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -7232‬لتنتقضن عششرى السششلم عششروة عششروة‪ ،‬فكلمششا انتقضششت‬
‫عروة تشبث الناس بششالتي تليهششا‪ ،‬فششأولهن نقضششا الحكششم‪ ،‬و آخرهششن‬
‫الصلة‬
‫‪) -%‬حم حب ك( عن أبي أمامة‬
‫‪ -7233‬لجهنم سبعة أبواب‪ ،‬باب منهششا لمششن سششل السششيف علششى‬
‫أمتي‬
‫‪) -%‬حم ت( عن ابن عمر‬
‫‪ -7234‬لحجة أفضل من عشر غزوات‪ ،‬ولغزوة أفضل من عشر‬
‫حجات‬
‫‪) -%‬هب( عن أبي هريرة‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -7235‬لحم صيد البر لكم حلل وأنتم حرم‪ ،‬ما لششم تصششيدوه‪ ،‬أو‬
‫يصاد لكم‬
‫‪) -%‬ك( عن جابر‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -7236‬لزوال الدنيا أهون على الله من قتل رجل مسلم‬
‫‪) -%‬ت ن( عن ابن عمرو‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -7237‬لسان القاضي بين جمرتين‪ :‬إما إلى جنة‪ ،‬وإما إلى نار‬
‫‪) -%‬فر( عن أنس‬
‫‪) -$‬ض(‬

‫‪ -7238‬لسششت أخششاف علششى أمششتي غوغششاء تقتلهششم‪ ،‬ول عششدوا‬
‫يجتششاحهم‪ ،‬ولكنششي أخششاف علششى أمششتي أئمششة مضششلين إن أطششاعوهم‬
‫فتنوهم‪ ،‬وإن عصوهم قتلوهم‬
‫‪) -%‬طب( عن أبي أمامة‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -7239‬لست أدخل دارا فيها نوح ول كلب أسود‬
‫‪) -%‬طب( عن ابن عمر‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -7240‬لست من دد‪ ،‬ول الدد مني‬
‫‪) -%‬خد هق( عن أنس )طب( عن معاوية‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -7241‬لسششت مششن دد‪ ،‬ول دد منششي‪ ،‬ولسششت مششن الباطششل ول‬
‫الباطل مني‬
‫‪ -%‬ابن عساكر عن أنس‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -7242‬لسششت مششن الششدنيا وليسششت منششى‪ ،‬إنششي بعثششت والسششاعة‬
‫تستبق‬
‫])نص الحديث في شرح المناوي "نستبق" بدل "تستبق"([ش‬
‫‪ -%‬الضياء عن أنس‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -7243‬لسفرة في سبيل الله خير من خمسين حجة‬
‫‪ -%‬أبو الحسن الصيقل ]>هكذا ضبطه المنششاوي‪ ،‬فنششص الجششامع‬
‫الصغير "الصقيل" خطأ<[ش في الربعين عن أبي مضاء‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -7244‬لسقط أقششدمه بيششن يششدي أحششب إلششي مششن فششارس أخلفششه‬
‫خلفي‬
‫‪) -%‬ه( عن أبي هريرة‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -7245‬لشبر في الجنة خير من الدنيا وما فيها‬
‫‪) -%‬ه( عن أبي سعيد )حل( عن ابن مسعود‬
‫‪) -$‬ح(‬

‫‪ -7246‬لصوت أبي طلحة في الجيش خير من فئة‬
‫‪) -%‬حم ك( عن أنس‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -7247‬لصوت أبي طلحة في الجيش خير من ألف رجل‬
‫‪) -%‬ك( عن جابر‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -7248‬لعثرة في كد حلل على عيل محجوب أفضششل عنششد اللششه‬
‫من ضرب بسيف حول كامل ل يجف دما مع إمام عادل‬
‫‪ -%‬ابن عساكر عن عثمان‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -7249‬لعلك ترزق به‬
‫‪) -%‬ت ك( عن أنس‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -7250‬لعلكم سششتفتحون بعششدي مششدائن عظامششا‪ ،‬وتتخششذون فششي‬
‫أسششواقها مجششالس‪ ،‬فششإذا كششان ذلششك فششردوا السششلم‪ ،‬وغضششوا مششن‬
‫أبصاركم‪ ،‬واهدوا العمى‪ ،‬وأعينوا المظلوم‬
‫‪) -%‬طب( عن وحشي‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -7251‬لعنة الله على الراشي والمرتشي‬
‫‪) -%‬حم د ت ه( عن ابن عمرو‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -7252‬لعششن اللششه الخامشششة وجههششا‪ ،‬والشششاقة جيبهششا‪ ،‬والداعيششة‬
‫بالويل والثبور‬
‫‪) -%‬ه حب( عن أبي أمامة‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -7253‬لعن الله الخمششر‪ ،‬وشششاربها وسششاقيها‪ ،‬وبائعهششا ومبتاعهششا‪،‬‬
‫وعاصرها ومعتصرها‪ ،‬وحاملها والمحمولة إليه‪ ،‬و آكل ثمنها‬
‫‪) -%‬د ك( عن ابن عمر‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -7254‬لعن الله الراشي والمرتشي في الحكم‬
‫‪) -%‬حم ت ك( عن أبي هريرة‬

‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -7255‬لعن اللششه الراشششي والمرتشششي‪ ،‬والششرائش الششذي يمشششي‬
‫بينهما‬
‫‪) -%‬حم( عن ثوبان‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -7256‬لعن الله الربا‪ ،‬و آكلششه ومششوكله‪ ،‬وكششاتبه وشششاهده‪ ،‬وهششم‬
‫يعلمشششون‪ ،‬والواصشششلة والمستوصشششلة‪ ،‬والواششششمة والمستوششششمة‪،‬‬
‫والنامصة والمتنمصة‬
‫‪) -%‬طب( عن ابن مسعود‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -7257‬لعن اللششه الرجششل يلبششس لبسششة المششرأة‪ ،‬والمششرأة تلبششس‬
‫لبسة الرجل‬
‫‪) -%‬د ك( عن أبي هريرة‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -7258‬لعن الله الرجلة من النساء‬
‫]"الرجلششة مششن النسششاء"‪ ،‬بفتششح الششراء وضششم الجيششم‪ :‬المتشششبهة‬
‫بالرجال في زيهم أو مشيهم أو رفع صوتهم أو غيششر ذلششك‪ ،‬أمششا فششي‬
‫العلم والرأي فمحمود‪ .‬ويقششال كششانت عائشششة رجلششة الششرأي )وانظششر‬
‫الحديث ‪ 3529‬وشرحه([ش‬
‫‪) -%‬د( عن عائشة‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -7259‬لعن الله الزهرة؛ فإنها هي التي فتنت الملكين‪ :‬هششاروت‬
‫وماروت‬
‫‪ -%‬ابن راهويه وابن مردويه عن علي‬
‫‪) -$‬ض( >وهو من السرائيليات فليتنبه‪ .‬دار الحديث<‬
‫‪ -7260‬لعن الله السارق‪ :‬يسرق البيضششة فتقطششع يششده‪ ،‬ويسششرق‬
‫الحبل فتقطع يده‬
‫‪) -%‬حم ق ن ه( عن أبي هريرة‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -7261‬لعششن اللششه العقششرب‪ :‬مششا تششدع المصششلي وغيششر المصششلي‪،‬‬
‫اقتلوها في الحل والحرم‬

‫‪) -%‬ه( عن عائشة‬
‫‪ -7262‬لعن الله العقرب‪ :‬ما تدع نبيا ول غيره إل لدغتهم‬
‫‪) -%‬هب( عن علي‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -7263‬لعن الله القاشرة والمقشورة‬
‫‪) -%‬حم( عن عائشة‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -7264‬لعن الله الذين يشققون الخطب تشقيق الشعر‬
‫‪) -%‬حم( عن معاوية‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -7265‬لعن الله المتشبهات من النسششاء بالرجششال‪ ،‬والمتشششبهين‬
‫من الرجال بالنساء‬
‫‪) -%‬حم د ت ه( عن ابن عباس‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -7266‬لعن الله المحلل والمحلل له‬
‫‪) -%‬حم ‪ (4‬عن علي )ت ن( عن ابن مسعود )ت( عن جابر‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -7267‬لعن الله المختفي والمختفية‬
‫]"المختفي"‪ :‬النباش )أي الذي ينبش القبور( ‪ ...‬لنه يسرق فششي‬
‫خفية‪ ،‬ومنه خبر‪ :‬من اختفى ميتا فكأنما قتله[ش‬
‫‪) -%‬هق( عن عائشة‬
‫‪ -7268‬لعن الله المخنثين من الرجال والمترجلت من النساء‬
‫‪) -%‬خد ت( عن ابن عباس‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -7269‬لعن الله المسوفات‪ :‬التي يششدعوها زوجهششا إلششى فراشششه‬
‫فتقول‪" :‬سوف" حتى تغلبه عيناه‬
‫‪) -%‬طب( عن ابن عمر‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -7270‬لعن الله المفسلة‪ :‬التي إذا أراد زوجها أن يأتيهششا قششالت‪:‬‬
‫"أنا حائض"‬

‫‪) -%‬ع( عن أبي هريرة‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -7271‬لعن الله النائحة والمستمعة‬
‫‪) -%‬حم د( عن أبي سعيد‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -7272‬لعشششن اللشششه الواششششمات والمستوششششمات‪ ،‬والنامصشششات‬
‫والمتنمصات‪ ،‬والمتفلجات للحسن‪ ،‬المغيرات خلق الله‬
‫‪) -%‬حم ق ‪ (4‬عن ابن مسعود‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -7273‬لعششششن اللششششه الواصششششلة والمستوصششششلة‪ ،‬والواشششششمة‪،‬‬
‫والمستوشمة‬
‫‪) -%‬حم ق ‪ (4‬عن ابن عمر‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -7274‬لعن الله آكل الربا‪ ،‬وموكله‪ ،‬وشاهده‪ ،‬وكاتبه‬
‫‪) -%‬حم د ت ه( عن ابن مسعود‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -7275‬لعن الله آكل الربا‪ ،‬وموكله‪ ،‬وكاتبه ومانع الصدقة‬
‫‪) -%‬حم ن( عن علي‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -7276‬لعششن اللششه زائرات القبششور‪ ،‬والمتخششذين عليهششا المسششاجد‬
‫والسرج‬
‫‪ 3) -%‬ك( عن ابن عباس‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -7277‬لعن الله زوارات القبور‬
‫‪) -%‬حم ه ك( عن حسان بن ثابت )حم ت ه( عن أبي هريرة‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -7278‬لعن الله من سب أصحابي‬
‫‪) -%‬طب( عن ابن عمر‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -7279‬لعن الله من قعد وسط الحلقة‬
‫‪) -%‬حم د ت ك( عن حذيفة‬

‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -7280‬لعن الله من يسم في الوجه‬
‫‪) -%‬طب( عن ابن عباس‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -7281‬لعن الله من فرق بين الوالدة وولدها‪ ،‬وبين الخ وأخيه‬
‫‪) -%‬ه( عن أبي موسى‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -7282‬لعن الله من لعن والديه‪ ،‬ولعن الله من ذبح لغيششر اللششه‪،‬‬
‫ولعن الله من آوى محدثا‪ ،‬ولعن الله من غير منار الرض‬
‫‪) -%‬حم م ن( عن علي‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -7283‬لعن الله من مثل بالحيوان‬
‫‪) -%‬حم ق ن( عن ابن عمر‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -7284‬لعن عبد الدينار؛ لعن عبد الدرهم‬
‫‪) -%‬ت( عن أبي هريرة‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -7285‬لعنت القدرية على لسان سبعين نبيا‬
‫‪) -%‬قط( في العلل عن علي‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -7286‬لغدوة في سبيل الله أو روحة خير من الششدنيا ومششا فيهششا‪،‬‬
‫ولقاب قوس أحدكم أو موضع قده في الجنششة خيششر مششن الششدنيا ومششا‬
‫فيها‪ ،‬ولو اطلعت امرأة من نساء أهل الجنة إلششى الرض لملت مششا‬
‫بينهما ريحا ولضاءت ما بينهما‪ ،‬ولنصيفها على رأسها خير من الدنيا‬
‫وما فيها‬
‫‪) -%‬حم ق ت ه( عن أنس‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -7287‬لغزوة في سبيل الله أحب إلي من أربعين حجة‬
‫‪ -%‬عبد الجبار الخولني في تاريخ داريا عن مكحول مرسل‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -7288‬لقد أكل الدجال الطعام‪ ،‬ومشى في السواق‬

‫‪) -%‬حم( عن عمران بن حصين‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -7289‬لقد أمرت أن أتجوز في القول؛ فإن الجواز فششي القششول‬
‫هو خير‬
‫‪) -%‬د هب( عن عمرو بن العاص‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -7290‬لقد أنزل علي عشر آيات‪ ،‬من أقامهن دخل الجنششة "قششد‬
‫أفلح المؤمنون‪ ،‬اليات"‬
‫‪) -%‬حم ك( عن عمر‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -7291‬لقد أوذيت في الله وما يؤذى أحد‪ ،‬وأخفت في الله ومششا‬
‫يخاف أحد‪ ،‬ولقد أتت علي ثلثون من بين يوم وليلة وما لششي ولبلل‬
‫طعام يأكله ذو كبد إل شيء يواريه إبط بلل‬
‫‪) -%‬حم ت ه حب( عن أنس‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -7292‬لقد بارك الله لرجل في حاجة أكثر الدعاء فيها‪ ،‬أعطيهششا‬
‫أو منعها‬
‫‪) -%‬هب خط( عن جابر‬
‫‪ -7293‬لقد رأيتني يوم أحد وما في الرض قربي مخلششوق‪ ،‬غيششر‬
‫جبريل عن يميني وطلحة عن يساري‬
‫‪) -%‬ك( عن أبي هريرة‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -7294‬لقد رأيت رجل يتقلب في الجنة في شجرة قطعهششا مششن‬
‫ظهر الطريق كانت تؤذي الناس‬
‫‪) -%‬م( عن أبي هريرة‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -7295‬لقد رأيت الملئكة تغسل حمزة‬
‫‪ -%‬ابن سعد عن الحسن مرسل‬
‫‪) -$‬ض(‬

‫‪ -7296‬لقد رأيت الن منذ صليت لكم‪ :‬الجنة والنار ممثلتين في‬
‫قبلة هذا الجدار‪ .‬فلم أر كاليوم في الخير والشر‬
‫‪) -%‬خ( عن أنس‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -7297‬لقد هممت أن ل أقبل هدية إل من قرشي‪ ،‬أو أنصششاري‪،‬‬
‫أو ثقفي‪ ،‬أو دوسي‬
‫‪) -%‬ن( عن أبي هريرة‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -7298‬لقد هممت أن أنهى عن الغيلة‪ ،‬حششتى ذكششرت أن الششروم‬
‫وفارس يصنعون ذلك فل يضر أولدهم‬
‫]"الغيلة"‪ ،‬بكسر الغين‪ :‬أي جماع مرضع أو حامل[ش‬
‫‪ -%‬مالك )حم م ‪ (4‬عن جدامة بنت وهب‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -7299‬لقد هممت أن آمر رجل يصلي بالنششاس ثششم أحششرق علششى‬
‫رجال يتخلفون عن الجمعة بيوتهم‬
‫‪) -%‬حم م( عن ابن مسعود‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -7300‬لقلب ابن آدم أشد انقلبا من القدر إذا استجمعت غليانا‬
‫‪) -%‬حم ك( عن المقداد بن السود‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -7301‬لقنوا موتاكم "ل إله إل الله"‬
‫‪) -%‬حم م ‪ (4‬عن أبششي سششعيد )م ه( عششن أبششي هريششرة )ن( عششن‬
‫عائشة‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -7302‬لقيام رجل في الصف في سبيل اللششه عششز وجششل سششاعة‬
‫أفضل من عبادة ستين سنة‬
‫‪) -%‬هق خط( عن عمران بن حصين‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -7303‬لقيششد سششوط أحششدكم مششن الجنششة خيششر ممششا بيششن السششماء‬
‫والرض‬
‫‪) -%‬حم( عن أبي هريرة‬

‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -7304‬لكششل أمششة مجششوس‪ ،‬ومجششوس أمششتي الششذين يقولششون "ل‬
‫قدر"‪ .‬إن مرضوا فل تعودوهم‪ ،‬وإن ماتوا فل تشهدوهم‬
‫‪) -%‬حم( عن ابن عمر‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -7305‬لكل باب من أبواب البر باب من أبواب الجنة‪ ،‬وإن بششاب‬
‫الصيام يدعى الريان‬
‫‪) -%‬طب( عن سهل بن سعد‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -7306‬لكششل داء دواء؛ فششإذا أصششيب دواء الششداء بششرئ بششإذن اللششه‬
‫تعالى‬
‫‪) -%‬حم م( عن جابر‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -7307‬لكل داء دواء‪ ،‬ودواء الذنوب الستغفار‬
‫‪ -%‬عن علي‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -7308‬لكل سهو سجدتان بعد ما يسلم‬
‫‪) -%‬حم د ه( عن ثوبان‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -7309‬لكل سورة حظها من الركوع والسجود‬
‫‪) -%‬حم( عن رجل‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -7310‬لكل شيء آفة تفسده‪ ،‬و آفة هذا الدين ولة السوء‬
‫‪ -%‬الحرث عن ابن مسعود‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -7311‬لكل شيء أس‪ ،‬وأس اليمان الورع‪ ،‬ولكل شششيء فششرع‪،‬‬
‫وفرع اليمان الصبر‪ ،‬ولكل شيء سششنام‪ ،‬وسششنام هششذه المششة عمششي‬
‫العباس‪ ،‬ولكل شيء سبط‪ ،‬وسبط هششذه المششة الحسششن والحسششين‪،‬‬
‫ولكل شيء جناح‪ ،‬وجناح هذه المششة أبششو بكششر وعمششر‪ ،‬ولكششل شششيء‬
‫مجن‪ ،‬ومجن هذه المة علي بن أبي طالب‬
‫‪) -%‬خط( وابن عساكر عن ابن عباس‬

‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -7312‬لكل شيء حصششاد‪ ،‬وحصششاد أمششتي مششا بيششن السششتين إلششى‬
‫السبعين‬
‫‪ -%‬ابن عساكر عن‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -7313‬لكل شيء حلية‪ ،‬وحلية القرآن الصوت الحسن‬
‫‪) -%‬عب( والضياء عن أنس‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -7314‬لكل شيء زكاة‪ ،‬وزكاة الجسد الصوم‬
‫‪) -%‬ه( عن أبي هريرة )طب( عن سهل بن سعد‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -7315‬لكل شيء زكاة‪ ،‬وزكاة الدار بيت الضيافة‬
‫‪ -%‬الرافعي عن ثابت‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -7316‬لكل شيء سنام‪ ،‬وإن سنام القرآن سورة البقرة‪ ،‬وفيها‬
‫آية هي سيدة آي القرآن‪ :‬آية الكرسي‬
‫‪) -%‬ت( عن أبي هريرة‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -7317‬لكل شيء صفوة‪ ،‬وصفوة الصلة التكبيرة الولى‬
‫‪) -%‬ع هب( عن أبي هريرة )حل( عن عبد الله بن أبي أوفى‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -7318‬لكل شيء طريق‪ ،‬وطريق الجنة العلم‬
‫‪) -%‬فر( عن ابن عمر‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -7319‬لكل شيء عروس‪ ،‬وعروس القرآن "الرحمن"‬
‫‪) -%‬هب( عن علي‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -7320‬لكل شيء معدن‪ ،‬ومعدن التقوى قلوب العارفين‬
‫‪) -%‬طب( عن ابن عمر )هب( عن عمر‬
‫‪) -$‬ض(‬

‫‪ -7321‬لكل شششيء مفتششاح‪ ،‬ومفتششاح السششموات قششول "ل إلششه إل‬
‫الله"‬
‫‪) -%‬طب( عن معقل بن يسار‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -7322‬لكششل شششيء مفتششاح‪ ،‬ومفتششاح الجنششة حششب المسششاكين‬
‫والفقراء‬
‫‪ -%‬ابن لل عن ابن عمر‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -7323‬لكل عبد صيت‪ :‬فإن كان صالحا وضششع فششي الرض‪ ،‬وإن‬
‫كان مسيئا وضع في الرض‬
‫‪ -%‬الحكيم عن أبي هريرة‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -7324‬لكل صششائم دعششوة مسششتجابة عنششد إفطششاره أعطيهششا فششي‬
‫الدنيا أو ادخرت له في الخرة‬
‫‪ -%‬الحكيم عن ابن عمر‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -7325‬لكل غادر لواء يعرف به يوم القيامة‬
‫‪) -%‬حم ق( عن أنس )حششم م( عششن ابششن مسششعود )م( عششن ابششن‬
‫عمر‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -7326‬لكل غادر لواء عند استه يوم القيامة‬
‫‪) -%‬م( عن أبي سعيد‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -7327‬لكل قرن من أمتي سابقون‬
‫‪) -%‬حل( عن ابن عمر‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -7328‬لكل قرن سابق‬
‫‪) -%‬حل( عن أنس‬
‫‪ -7329‬لكل نبي تركة‪ ،‬وإن تركتي وضيعتي النصار‪ ،‬فاحفظوني‬
‫فيهم‬

‫]"وضيعتي"‪ :‬أي عيالي )حرف الواو سقط خطششأ مششن نسششخة دار‬
‫المعرفة‪ ،‬وأثبت في نص الحديث فششي شششرح المنششاوي‪ ،‬فليتنبششه‪ .‬دار‬
‫الحديث([ش‬
‫‪) -%‬طس( عن أنس‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -7330‬لكل نبي حرم‪ ،‬وحرمي المدينة‬
‫‪) -%‬حم( عن ابن عباس‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -7331‬لكل نبي خليل في أمته‪ ،‬وإن خليلي عثمان بن عفان‬
‫‪) -%‬ت( عن طلحة )ه( عن أبي هريرة‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -7332‬لكل نبي رفيق في الجنة‪ ،‬ورفيقي فيها عثمان بن عفان‬
‫‪ -%‬ابن عساكر عن أبي هريرة‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -7333‬لكل نبي رهبانية‪ ،‬ورهبانية هذه المة الجهششاد فششي سششبيل‬
‫الله‬
‫‪) -%‬حم( عن أنس‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -7334‬للمام والمؤذن مثل أجر من صلى معهما‬
‫‪ -%‬أبو الشيخ >ابن حبان< عن أبي هريرة‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -7335‬للبكر سبع‪ ،‬وللثيب ثلث‬
‫]"للبكر سبع"‪ :‬أي يجب للزوجة البكر الجديششدة مششبيت سششبع مششن‬
‫الليالي‪ ،‬ولء‪ ،‬بل قضاء )أي يبيت عندها زوجها(‪ ...‬قال الزمخشششري‪:‬‬
‫‪ ...‬وفضلت البكر بالزيادة لينتفي نفارها‪ .‬انتهى‪.‬‬
‫)"الثيب"‪ :‬المرأة‪ ،‬فارقت زوجها‪ ،‬أو دخل بها‪" .‬القاموس"([ش‬
‫‪) -%‬م( عن أم سلمة )ه( عن أنس‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -7336‬للتوبة باب بالمغرب مسيرة سبعين عاما ل يششزال كششذلك‬
‫حتى يأتي بعض آيات ربك‪ :‬طلوع الشمس من مغربها‬

‫‪) -%‬طب( عن صفوان بن عسال‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -7337‬للجار حق‬
‫‪ -%‬البزار والخرائطي في مكارم الخلق عن سعيد بن زيد‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -7338‬للجنة ثمانية أبواب‪ :‬سبعة مغلقششة‪ ،‬وبششاب مفتششوح للتوبششة‬
‫حتى تطلع الشمس من نحوه‬
‫‪) -%‬طب ك( عن ابن مسعود‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -7339‬للحرة يومان‪ ،‬وللمة يوم‬
‫]أي في القسم[ش‬
‫‪ -%‬ابن منده عن السود بن عويم‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -7340‬للرجششال حششواري‪ ،‬وللنسششاء حواريششة‪ :‬فحششواري الرجششال‬
‫الزبير‪ ،‬وحوارية النساء عائشة‬
‫‪ -%‬ابن عساكر عن يزيد بن أبي حبيب معضل‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -7341‬للرحم لسان عنششد الميششزان تقششول‪ :‬يششا رب مششن قطعنششي‬
‫فاقطعه‪ ،‬ومن وصلني فصله‬
‫‪) -%‬طب( عن بريدة‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -7342‬للسائل حق‪ ،‬وإن جاء على فرس‬
‫‪) -%‬حششم د( والضششياء عششن الحسششين )د( عششن علششي )طششب( عششن‬
‫الهرماس بن زياد‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -7343‬للصف الول فضل على الصفوف‬
‫‪) -%‬طب( عن الحكم بن عمير‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -7344‬للعبد المملوك الصالح أجران‬
‫‪) -%‬حم ق( عن أبي هريرة‬
‫‪) -$‬صح(‬

‫‪ -7345‬للغازي أجره‪ ،‬وللجاعل أجره وأجر الغازي‬
‫‪) -%‬د( عن ابن عمرو‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -7346‬للمائد أجر شهيد‪ ،‬وللغريق أجر شهيدين‬
‫]"للمشششائد"‪ :‬أي الشششذي يلحقشششه دوران رأسشششه مشششن ريشششح البحشششر‬
‫واضطراب السفينة‪ .‬من "ماد" "يميد"‪ ،‬إذا دار رأسه[ش‬
‫‪) -%‬طب( عن أم حرام‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -7347‬للمرأة ستران‪ :‬القبر‪ ،‬والزوج‬
‫‪) -%‬عد( عن ابن عباس‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -7348‬للمسلم على المسلم ست بششالمعروف‪ :‬يسششلم عليششه إذا‬
‫لقيه‪ ،‬ويجيبه إذا دعاه‪ ،‬ويشمته إذا عطس‪ ،‬ويعوده إذا مرض‪ ،‬ويتبششع‬
‫جنازته إذا مات‪ ،‬ويحب له ما يحب لنفسه‬
‫‪) -%‬حم ت ه( عن علي‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -7349‬للمصلي ثلث خصال‪ :‬يتناثر البر من عنان السششماء إلششى‬
‫مفرق رأسه‪ ،‬وتحف به الملئكة من لدن قدميه إلى عنان السششماء‪،‬‬
‫ويناديه مناد‪ :‬لو يعلم المصلي من يناجي ما انفتل‬
‫‪ -%‬محمد بن نصر في الصلة عن الحسن مرسل‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -7350‬للمملششوك طعششامه وكسششوته بششالمعروف‪ ،‬ول يكلششف مششن‬
‫العمل إل ما يطيق‬
‫‪) -%‬حم م هق( عن أبي هريرة‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -7351‬للمملوك على سيده ثلث خصال‪ :‬ل يعجله عششن صششلته‪،‬‬
‫ول يقيمه عن طعامه‪ ،‬ويشبعه كل الشباع‬
‫‪) -%‬طب( عن ابن عباس‬
‫‪ -7352‬للمؤمن أربعة أعششداء‪ :‬مششؤمن يحسششده‪ ،‬ومنششافق يبغضششه‪،‬‬
‫وشيطان يضله‪ ،‬وكافر يقاتله‬
‫‪) -%‬فر( عن أبي هريرة‬

‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -7353‬للمهاجرين منابر من ذهب يجلسون عليهششا يششوم القيامششة‬
‫قد أمنوا من الفزع‬
‫‪) -%‬حب ك( عن أبي سعيد‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -7354‬للنار باب ل يدخل منه إل من شفى غيظششه بسششخط اللششه‬
‫تعالى‬
‫‪ -%‬الحكيم عن ابن عباس‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -7355‬لم تؤتوا بعد كلمة الخلص مثششل العافيششة‪ ،‬فاسششألوا اللششه‬
‫العافية‬
‫‪) -%‬هب( عن أبي بكر‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -7356‬لم تحل الغنائم لحد سششود الششرؤوس مششن قبلكششم‪ ،‬كششانت‬
‫تجمع وتنزل نار من السماء فتأكلها‬
‫‪) -%‬ت( عن أبي هريرة‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -7357‬لم يبعث الله تعالى نبيا إل بلغة قومه‬
‫‪) -%‬حم( عن أبي ذر‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -7358‬لم يبق من النبوة إل المبشرات‪ :‬الرؤيا الصالحة‬
‫‪) -%‬خ( عن أبي هريرة‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -7359‬لم يتكلم في المهد إل عيسى‪ ،‬وشاهد يوسف‪ ،‬وصششاحب‬
‫جريج‪ ،‬وابن ماشطة فرعون‬
‫‪) -%‬ك( عن أبي هريرة‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -7360‬لم تحسدنا اليهششود بشششيء مششا حسششدونا بثلث‪ :‬التسششليم‪،‬‬
‫والتأمين‪ ،‬و "اللهم ربنا ولك الحمد"‬
‫‪) -%‬هق( عن عائشة‬
‫‪) -$‬ض(‬

‫‪ -7361‬لم ير للمتحابين مثل النكاح‬
‫]أي إذا نظر رجل لجنبية وأخذت بمجامع قلبششه‪ ،‬فنكاحهششا يششورثه‬
‫عظيم المحبة‪ .‬كذا ذكره الطيبي‪ .‬وأفصح منششه قششول بعششض الكششابر‪:‬‬
‫المراد أن أعظم الدوية التي يعالج بها العشق النكششاح‪ ،‬فهششو علجششه‬
‫الذي ل يعدل عنششه لغيششره مششا وجششد إليششه سششبيل )ففششي هششذا التششوجيه‬
‫النبوي الشريف قطع للضرر وسبب للخير في آن واحششد‪ ،‬إذ يحصششل‬
‫التحصين ضد وسششاوس الشششيطان المششتربص بالمرصششاد لمثششل ذلششك‬
‫الوضع‪ ،‬وتنتج زيادة المحبة في الزواج الحاصل‪ .‬دار الحديث([ش‬
‫‪) -%‬ه ك( عن ابن عباس‬
‫‪) -$‬ض( ]>الضعيف رواية ابن ماجه‪ ،‬غير أن الحاكم قال "على‬
‫شرط مسلم"‪ ،‬وأقره الششذهبي‪ ،‬كمششا فششي شششرح المنششاوي‪ .‬فإسششناده‬
‫صحيح‪ .‬دار الحديث<[ش‬
‫‪ -$$‬وقششال )الحششاكم فششي المسششتدرك(‪" :‬علششى شششرط مسششلم"‪،‬‬
‫وأقره الذهبي‪ .‬وفيه عند ابششن مششاجه سششعيد بششن سششليمان‪ ،‬قششال فششي‬
‫الكاشف‪ :‬أحمد كان يصحف‪.‬‬
‫‪ -7362‬لششم يششزل أمششر بنششي إسششرائيل معتششدل حششتى نشششأ فيهششم‬
‫المولدون وأبناء سبايا المم التي كانت بنو إسرائيل تسبيها‪ ،‬فقششالوا‬
‫بالرأي فضلوا وأضلوا‬
‫‪) -%‬ه طب( عن ابن عمر‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -7363‬لم يسلط على الدجال إل عيسى بن مريم‬
‫‪ -%‬الطيالسي عن أبي هريرة‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -7364‬لم يقبر نبي إل حيث يموت‬
‫‪) -%‬حم( عن أبي بكر‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -7365‬لم يكذب من نمى بين اثنين ليصلح‬
‫‪) -%‬د م( عن أم كلثوم بنت عقبة‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -7366‬لم يكن مؤمن ول يكششون إلششى يششوم القيامششة إل ولششه جششار‬
‫يؤذيه‬

‫‪ -%‬أبو سعيد النقاش في معجمه وابن النجار عن علي‬
‫‪) -$‬ح(‬
‫‪ -7367‬لم يلق ابن آدم شيئا قط منذ خلقه الله أشششد عليششه مششن‬
‫الموت‪ ،‬ثم إن الموت لهون مما بعده‬
‫‪) -%‬حم( عن أنس‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -7368‬لم يمت نبي حتى يؤمه رجل من قومه‬
‫‪) -%‬ك( عن المغيرة‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -7369‬لم يمنع قوم زكاة أموالهم إل منعوا القطر من السششماء‪،‬‬
‫ولول البهائم لم يمطروا‬
‫‪) -%‬طب( عن ابن عمر‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -7370‬لما صور الله تعالى آدم في الجنة تركه ما شاء اللششه أن‬
‫يتركه‪ ،‬فجعل إبليس يطيف به ينظر إليه‪ ،‬فلما رآه أجوف عرف أنه‬
‫خلق ل يتمالك‬
‫‪) -%‬حم م( عن أنس‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -7371‬لما عرج بي ربي عز وجل مررت بقوم لهم أظفششار مششن‬
‫نحاس يخمشون وجوههم وصدورهم فقلت‪ :‬من هششؤلء يششا جبريششل؟‬
‫قال‪ :‬هؤلء الذين يأكلون لحوم الناس ويقعون في أعراضهم‬
‫‪) -%‬حم د( والضياء عن أنس‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -7372‬لما نفششخ فششي آدم الششروح‪ ،‬مششارت وطششارت فصششارت فششي‬
‫رأسه‪ ،‬فعطس فقال‪ :‬الحمد لله رب العالمين‪ .‬فقال اللششه‪ :‬يرحمششك‬
‫الله‬
‫‪) -%‬حب ك( عن أنس‬
‫‪) -$‬صح(‬

‫‪ -7373‬لما خلق الله تعالى جنة عدن خلق فيها مششا ل عيششن رأت‬
‫]زاد في رواية‪ :‬ول أذن سمعت[ش‪ ،‬ول خطر على قلب بشر‪ ،‬ثم قال‬
‫لها‪ :‬تكلمي‪ .‬فقالت‪ :‬قد أفلح المؤمنون‬
‫‪) -%‬طب( عن ابن عباس‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -7374‬لما ألقي إبراهيم في النار قال‪ :‬اللهم أنت فششي السششماء‬
‫واحد‪ ،‬وأنا في الرض واحد أعبدك‬
‫‪) -%‬ع حل( عن أبي هريرة‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -7375‬لما ألقي إبراهيم الخليل فششي النششار قششال‪" :‬حسششبي اللششه‬
‫ونعم الوكيل" فما احترق منه إل موضع الكتاف‬
‫‪ -%‬ابن النجار عن أبي هريرة‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -7376‬لما كذبتني قريش حين أسششري بششي إلششى بيششت المقششدس‬
‫قمت في الحجر فجلى الله لششي بيششت المقششدس‪ ،‬فطفقششت أخششبرهم‬
‫عن آياته وأنا أنظر إليه‬
‫‪) -%‬حم ق ت ن( عن جابر‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -7377‬لما أسلم عمششر أتششاني جبريششل فقششال‪ :‬قششد استبشششر أهششل‬
‫السماء بإسلم عمر‬
‫‪) -%‬ك( عن ابن عباس‬
‫‪) -$‬صح(‬
‫‪ -7378‬لمعالجة ملك الموت أشد من ألف ضربة بالسيف‬
‫‪) -%‬خط( عن أنس‬
‫‪) -$‬ض(‬
‫‪ -7379‬لن تخلو الرض من ثلثين مثل إبراهيم خليششل الرحمششن‪:‬‬