You are on page 1of 7

‫ر‬

‫ثورة يف عالم يتغي‬

‫التنظيم وصناعة التغيي‬


‫ما ر‬
‫الضورة؟‬

‫د‪ .‬رفيق حبيب‬

‫مايو ‪2018‬‬
‫مايو ‪2018‬‬ ‫التنظيم وصناعة التغيي‬

‫التغيي أو الثورة‪ ،‬وهل ال بد‬


‫ر‬ ‫ما العالقة ر ن‬
‫بي التنظيم أو التنظيمات وعملية‬
‫ن‬
‫وبمعن آخر هل يمكن أن تقوم الثورة وتنجح‬ ‫من وجود تنظيم يقود الثورة؟‬
‫بدون تنظيم يقودها؟‬
‫التغيي ن يف حد ذاتها‪ ،‬تستهدف االنتقال من حالة إىل حالة أخرى‪،‬‬‫ر‬ ‫عملية‬
‫فه انتقال من‬
‫وبالتاىل ي‬
‫ي‬ ‫سياس آخر‪،‬‬
‫ي‬ ‫سياس إىل نظام‬
‫ي‬ ‫وه انتقال من نظام‬
‫ي‬
‫حالة اجتماعية إىل أخرى‪.‬‬
‫عملية االنتقال تتضمن انتقاال من نظام اقتصادي إىل نظام اقتصادي آخر‪،‬‬
‫تغيي ن يف بنية العالقات االقتصادية‪ ،‬وبنية شبكات‬
‫بكل ما يشمله ذلك من ر‬
‫المصالح االقتصادية‪.‬‬
‫السياس واالقتصادي من نموذج إىل‬
‫ي‬ ‫تغيي للنظام‬
‫التغيي أنه ر‬
‫ر‬ ‫يفيض ن يف‬
‫ر‬
‫آخر‪ ،‬بكل ما لذلك من توابع عىل البنية االجتماعية والثقافية والحضارية‬
‫للمجتمع‪.‬‬
‫التغيي‪ ،‬خاصة عندما ال تكون هناك أي أداة أخرى ناجزة‬‫ر‬ ‫ه أداة‬
‫الثورة ي‬
‫ن‬
‫ه عملية انتقال من‬ ‫التغيي‪ ،‬وبذلك فالثورة يف كل صورها ي‬
‫ر‬ ‫يمكن أن تحقق‬
‫سياس إىل آخر‪.‬‬
‫ي‬ ‫نظام‬
‫التغيي ويحقق النجاح المطلوب منه‪ ،‬يحتاج لرؤية تستند لها‬
‫ر‬ ‫حن يتحقق‬‫ر‬
‫تغييه‪ ،‬وطبيعة النظام القائم‪،‬‬
‫ر‬ ‫التغيي‪ ،‬رؤية تحدد ما المطلوب‬‫ر‬ ‫حركة‬
‫وكذلك طبيعة النظام المنشود‪.‬‬
‫ن‬
‫للتغيي وكذلك الثورات‪ ،‬كانت هناك رؤى تقف وراء‬‫ر‬ ‫الكيى‬
‫يف كل النماذج ر‬
‫التغيي‪ ،‬وتحدد مساره وتحدد الهدف منه‪ ،‬مما جعل النماذج الناجحة‬ ‫ر‬
‫للتغيي تستند لرؤية‪.‬‬
‫ر‬
‫الن تعتمد عىل الثورات الشعبية ر‬‫الكيى ر‬ ‫ن‬
‫يفيض أن يقوم‬ ‫ي‬ ‫ر‬ ‫التغيي‬
‫ر‬ ‫عمليات‬ ‫ف‬‫ي‬
‫ن‬
‫التغيي‪ ،‬مما يجعل حركة الشعب‬
‫ر‬ ‫األساس يف‬
‫ي‬ ‫الشعب بدور مهم‪ ،‬بل بالدور‬
‫مهمة ومركزية‪.‬‬

‫‪2‬‬
‫مايو ‪2018‬‬ ‫التنظيم وصناعة التغيي‬

‫ه أقوى إرادة‪،‬‬ ‫حركة الشعوب مؤثرة‪ ،‬بل يمكن القول إن إرادة الشعوب ي‬
‫الن يمكن تغييبها‬ ‫ر‬ ‫ر‬
‫وه أيضا اإلرادة ي‬‫كثيا‪ ،‬ي‬ ‫الن تغيب ر‬ ‫ه اإلرادة ي‬ ‫ولكنها ي‬
‫وعرقلتها عن أي فعل مؤثر‪.‬‬
‫المشكلة األساسية نف الثورة الشعبية ن‬
‫وف حركة الشعوب عموما‪ ،‬أن الشعب‬ ‫ي‬ ‫ي‬
‫غي منظم‪ ،‬ال يمكن أن ينتج حركة منظمة فاعلة ومؤثرة ولها‬ ‫كيان عام ر‬
‫توجه محدد تلقائيا‪.‬‬
‫للتغيي‪،‬‬ ‫مشوعا‬ ‫والن تحمل ر‬ ‫ر‬ ‫ر‬
‫ر‬ ‫الن تحمل رؤية‪ ،‬ي‬‫الثورة الشعبية خاصة تلك ي‬
‫حن يتم توجيه‬ ‫حن تنتظم الحركة نف فعل مؤثر‪ ،‬وأيضا ر‬ ‫تحتاج للتنظيم ر‬
‫ي‬
‫الحركة من خالل رؤية‪.‬‬
‫التغيي‪،‬‬
‫ر‬ ‫التغيي يتعلق أساسا بدور الرؤية ن يف عملية‬
‫ر‬ ‫دور التنظيم ن يف صناعة‬
‫ودور تنظيم الحركة ن يف تفعيل حراك الشعوب ن يف أي ثورة شعبية فاعلة‬
‫ومؤثرة‪.‬‬
‫وحن يكون لها‬‫ر‬ ‫تحتاج الثورات أن يكون لها قيادة‪ ،‬ر‬
‫حن يكون لها رؤية‬
‫حن يكون لها‬‫تسي عليها‪ ،‬وأيضا ر‬ ‫ر‬
‫اسياتيجية للحركة والفعل‪ ،‬وخطة عمل ر‬
‫مسار يحفظ تحقيق أهدافها‪.‬‬
‫التغيي‪ ،‬سنجد‬
‫ر‬ ‫إذا نظرنا للهدف من الثورة الشعبية ومن عملية صناعة‬
‫للتغيي تبدو ملحة أو تبدو أساسية‪،‬‬
‫ر‬ ‫الحاجة لوجود تنظيم يكون صانع‬
‫خاصة حسب تجارب التاري خ‪.‬‬
‫والن‬‫ر‬ ‫ر‬
‫للتغيي ي‬
‫ر‬ ‫الن تدعو‬
‫من وجهة نظر أخرى‪ ،‬فإن الحركات والتنظيمات ي‬
‫للتغيي‪ ،‬ويكون لديها رؤية عن‬ ‫يفيض أن تكون صانعة‬ ‫تعمل عىل التغيي‪ ،‬ر‬
‫ر‬ ‫ر‬
‫التغيي‪.‬‬
‫ر‬ ‫دورها ن يف صناعة‬
‫كمشوع لتغيي الوضع القائم‪ ،‬ر‬
‫يفيض أنها‬ ‫الن تتأسس أساسا ر‬ ‫ر‬
‫ر‬ ‫الحركات ي‬
‫لتغيي‬ ‫يفيض أن يكون لديها ر‬
‫اسياتيجية‬ ‫تعمل من أجل التغيي‪ ،‬وبالتاىل ر‬
‫ر‬ ‫ي‬ ‫ر‬
‫الوضع القائم‪.‬‬

‫‪3‬‬
‫مايو ‪2018‬‬ ‫التنظيم وصناعة التغيي‬

‫التغيي‪ ،‬وتكون هناك تنظيمات تأسست‬


‫ر‬ ‫عندما تكون هناك رغبة شعبية ن يف‬
‫ر‬
‫تلتق توجهات الجمهور والتنظيمات الداعية‬ ‫ر‬
‫التغيي‪ ،‬فيفيض أن ي‬ ‫ر‬ ‫من أجل‬
‫للتغيي معا‪.‬‬
‫ر‬
‫جماهيي تقوده‬‫ر‬ ‫التغيي‪ ،‬والثورة الشعبية‪ ،‬من حراك‬ ‫ر‬ ‫عادة تتشكل موجات‬
‫تعي عنه قيادة الحراك ويؤمن به‬ ‫التغيي الذي ر‬ ‫ر‬ ‫تنظيمات من أجل إحداث‬
‫جمهور الحراك‪.‬‬
‫التغيي مرتبط بوجود قيادة للحراك المؤدي‬ ‫ر‬ ‫دور التنظيمات ن يف صناعة‬
‫وبالتاىل ينتج عنه ثورة لها قيادة‪ ،‬وهذا هو النموذج التقليدي‬ ‫ي‬ ‫للتغيي‪،‬‬
‫ر‬
‫تغييا‪.‬‬
‫الن أنتجت ر‬ ‫ر‬
‫للثورات ي‬
‫العرب مختلفا‪ ،‬فقد جاء ثورة بال قيادة‪ ،‬وقدم نموذجا جديدا ن يف‬ ‫ري‬ ‫جاء الربيع‬
‫غيي‪ ،‬وقد كان من الممكن أن يكون لهذا النموذج‬ ‫الجماهي نحو الت ر‬ ‫ر‬ ‫حراك‬
‫ممياته‪.‬‬‫رن‬

‫وبالتاىل‬
‫ي‬
‫ر‬
‫الن تقود الحراك‬
‫العرب‪ ،‬أن غياب القيادة ي‬‫ري‬ ‫المشكلة ن يف حراك الربيع‬
‫الن‬ ‫ر‬ ‫ر‬
‫الن يستند لها الحراك‪ ،‬كانت نقطة الضعف األساسية ي‬ ‫غياب الرؤية ي‬
‫نفذت منها الثورة المضادة‪.‬‬
‫التغيي ولكن ليس لديها توجه محدد‬ ‫ر‬ ‫الجماهي راغبة ن يف‬‫ر‬ ‫عندما أصبحت‬
‫حن ال يتشكل رأي‬ ‫للتغيي‪ ،‬أصبح من الممكن تشويه توجهات عامة الناس‪ ،‬ر‬ ‫ر‬
‫عام موحد‪.‬‬
‫غياب القيادة ن‬
‫الجماهي‬
‫ر‬ ‫تعي عن‬
‫العرب‪ ،‬عرقل وجود قيادة ر‬
‫ري‬ ‫الربيع‬ ‫اك‬ ‫ر‬ ‫ح‬ ‫ف‬ ‫ي‬
‫الثائرة من حقها أن تتسلم السلطة من الدولة العميقة‪ ،‬بل ومن حقها أن‬
‫بالشعية الثورية‪.‬‬ ‫تحكم ر‬

‫الجماهي بها‪،‬‬ ‫تعيف‬‫الشعية الثورية تتشكل عندما تنترص ثورة لها قيادة ر‬ ‫ر‬
‫ر‬
‫وتفوضها ن يف سلطة ثورية تمكنها من هدم النظام القديم وبناء نظام جديد‬
‫بدال منه‪.‬‬

‫‪4‬‬
‫مايو ‪2018‬‬ ‫التنظيم وصناعة التغيي‬

‫ال تتوقف مشكلة الثورة العربية ن يف موجتها األوىل عىل أنها كانت موجة بال‬
‫الن تنشد‬‫ر‬
‫رؤية‪ ،‬بل تتعمق تلك المشكلة إذا بحثنا عن الحركات ي‬ ‫ن‬
‫قيادة أو‬
‫التغيي فعال يف المنطقة العربية‪.‬‬‫ر‬
‫شاركت قوى علمانية ن‬
‫تغيي‬
‫العرب‪ ،‬ولكنها لم تكن تريد ر‬
‫ري‬ ‫الربيع‬ ‫موجة‬ ‫ف‬ ‫ي‬
‫حن يصبح أكير‬
‫العلماب التابع‪ ،‬بقدر ما كانت تريد إصالحه ر‬ ‫ن‬ ‫القوم‬ ‫النظام‬
‫ي‬ ‫ي‬
‫ديمقراطية‪.‬‬
‫ظلت الحركات المسلحة خارج إطار الثورة الشعبية‪ ،‬ألنها تريد أن تفرض‬
‫مشوع ر‬‫التغيي بالقوة عىل المجتمع والنظام والدولة‪ ،‬وهو ر‬
‫فوف ال ينتج إال‬
‫ي‬ ‫ر‬
‫استبدادا من نوع آخر‪.‬‬
‫مشوعا‬ ‫الن تحمل ر‬ ‫ر‬
‫بقيت الحركات الوسطية اإلسالمية ممثلة للحركة ي‬
‫اإلسالم المستقل‪ ،‬المستند عىل‬
‫ي‬ ‫السياس‬
‫ي‬ ‫للتغيي‪ ،‬ألنها تنادي بالنموذج‬
‫ر‬
‫المرجعية الحضارية اإلسالمية‪.‬‬
‫اإلسالم‪ ،‬أي‬ ‫ر‬
‫للمشوع الحضاري‬ ‫مثلت المشاري ع اإلسالمية‪ ،‬نماذج‬
‫ي‬
‫مشوع إحياء الحضارة اإلسالمية‪ ،‬واستعادة النهوض الحضاري من خالل‬ ‫ر‬
‫التجديد الحضاري‪.‬‬
‫التغيي‪ ،‬الذي يمثل حالة انتقال للنظم السياسية القائمة‪،‬‬
‫ر‬ ‫أصبح ر‬
‫مشوع‬
‫سياس‬ ‫ر‬
‫والن تقدم رؤية عن نظام‬
‫ي‬ ‫معي عنه من خالل الحركة اإلسالمية‪ ،‬ي‬
‫ر‬
‫جديد مختلف عن القائم‪.‬‬
‫هل تقدم الحركة اإلسالمية نفسها بوصفها قيادة للثورة العربية‪ ،‬خاصة‬
‫بعد الثورات المضادة؟ وهو السؤال الذي يوجه أساسا لجماعة اإلخوان‬
‫لغيها‪.‬‬
‫المسلمي لحضورها الواسع‪ ،‬كما يوجه ر‬ ‫رن‬

‫العرب األوىل‪ ،‬أن الحركة اإلسالمية لم تعمل من‬


‫ير‬ ‫الواضح ن يف موجة الربيع‬
‫جماهيي قادم‪ ،‬ولم يكن معلوما إذا كانت‬
‫ر‬ ‫أجل أن تكون قيادة ألي تحرك‬
‫الجماهي سوف تتحرك أم ال‪.‬‬ ‫ر‬

‫‪5‬‬
‫مايو ‪2018‬‬ ‫التنظيم وصناعة التغيي‬

‫العرب‪،‬‬ ‫والن كشت موجة الربيع‬ ‫ر‬ ‫ر‬


‫ري‬ ‫بعد موجات الثورات المضادة الشسة ي‬
‫لم تقدم الحركة اإلسالمية نفسها بوصفها قيادة للموجة الثورية القادمة‬
‫المتوقعة أو المأمولة‪.‬‬
‫اإلسالم‬ ‫لم يتشكل تيار يمكن القول إنه تيار الثورة‪ ،‬ر‬
‫حن وإن ظهر التيار‬
‫ي‬
‫تتبن دور صانع الثورة‪ ،‬وتقدم‬‫وكأنه تيار الثورة‪ ،‬لعدم وجود تنظيمات ن‬
‫نفسها كقيادة للثورة‪.‬‬
‫ه الرؤى‬ ‫ر‬
‫لم تتبلور رؤية للثورة‪ ،‬حن وإن ظهرت الرؤى اإلسالمية وكأنها ي‬
‫للتغيي يحملها بوصفه تيار الثورة‪،‬‬ ‫تبن تيار لرؤية‬‫ن‬
‫ر‬ ‫الرافعة للثورة‪ ،‬لعدم ي‬
‫تعي عنه قيادة معلومة‪.‬‬
‫الذي ر‬
‫رن‬
‫المسلمي‪ ،‬ال تريد أن تكون‬ ‫يبدو أن الحركة اإلسالمية ومنها جماعة اإلخوان‬
‫ه صانعة الثورة‬ ‫الجماهي ي‬
‫ر‬ ‫التنظيم الصانع للثورة‪ ،‬بل تفضل أن تكون‬
‫بنفسها‪.‬‬
‫ن يف انتظار الثورة‪ ،‬أو ن يف انتظار الموجة الثانية للثورة‪ ،‬يبدو المشهد وكأن‬
‫العرب والمتمسكة به‪ ،‬تنتظر موجة‬ ‫ري‬ ‫الحركات اإلسالمية المؤمنة بالربيع‬
‫ثورية ثانية تشبه الموجة األوىل‪.‬‬
‫الن شاركت ن‬‫ر‬
‫العرب‬
‫ري‬ ‫الربيع‬ ‫موجة‬ ‫ف‬‫ي‬ ‫من الواضح أن الحركات اإلسالمية ي‬
‫رن‬
‫المسلمي‪ ،‬ال تريد‬ ‫واستهدفت من الثورة المضادة خاصة جماعة اإلخوان‬
‫رن‬
‫تدشي ثورة إسالمية‪.‬‬
‫للتغيي‪ ،‬يكون للثورة عنوان‪ ،‬وإذا قادت‬
‫ر‬ ‫عندما تكون للثورة قيادة ورؤية‬
‫الحركة اإلسالمية الثورة ن يف موجاتها التالية تصبح الثورة إسالمية‪ ،‬وب هذا‬
‫يكون لها عنوان واضح‪.‬‬
‫وبالتاىل‬ ‫وقيادة‪،‬‬ ‫رؤية‬ ‫لها‬ ‫وكان‬ ‫وع‪،‬‬‫مش‬ ‫مختلف الثورات نف التاري خ كان لها ر‬
‫ي‬ ‫ي‬
‫كان لها عنوان‪ ،‬فالثورات كانت مشاري ع ثقافية وحضارية‪ ،‬لها مضمون‬
‫يكسبها عنوانها‪.‬‬

‫‪6‬‬
‫مايو ‪2018‬‬ ‫التنظيم وصناعة التغيي‬

‫ر‬
‫المتعي مازال يدور حول‬ ‫ن يف الحالة العربية من الواضح أن مسار الثورة‬
‫للتغيي‪،‬‬ ‫الن تقوم بال قيادة محددة‪ ،‬وليس لها رؤية متكاملة‬ ‫ر‬
‫ر‬ ‫نموذج الثورة ي‬
‫التغيي بشكل عام‪.‬‬
‫ر‬ ‫بل تستهدف‬
‫للتغيي وال تقدم نفسها كقيادة‬ ‫الن تحمل مشاريعا‬‫ر‬
‫ر‬ ‫وه ي‬
‫الحركة اإلسالمية‪ ،‬ي‬
‫العرب‬ ‫رن‬
‫تحفي نموذج الربيع‬ ‫للثورة وال تضع رؤية للثورة‪ ،‬تعمل ضمنا عىل‬
‫ري‬
‫األول رغم أنه ر‬
‫تعي‪.‬‬
‫غي مسبوق تاريخيا‪ ،‬أي‬‫تبدو حالة الثورة العربية وكأنها أمام رهان جديد ر‬
‫غي معروف تاريخيا‪ ،‬ال‬
‫وكأنها ثورة يراد أن تنجز نموذجا جديدا للثورات ر‬
‫يعتمد عىل التنظيم الصانع للثورة‪.‬‬

‫‪7‬‬