You are on page 1of 7

‫ثورة يف عالم يتغي‬

‫الثورة ودور الحركة‬


‫خيارات الحركة‬

‫د‪ .‬رفيق حبيب‬

‫يونيو ‪2018‬‬
‫يونيو ‪2018‬‬ ‫الثورة ودور الحركة‬

‫الشعب الدور‬
‫ي‬ ‫وف الثورة الشعبية يكون للحراك‬
‫تتأثر الثورات بعدة عوامل‪ ،‬ي‬
‫األهم‪ ،‬ولكن هذا الدور وما ينتج عنه‪ ،‬يتأثر أيضا بموقف الحركات المؤيدة‬
‫للثورة والمشاركة فيها‪.‬‬
‫للتغيي حجر‬
‫ر‬ ‫يف مشهد الثورات العربية‪ ،‬تمثل الحركات اإلسالمية المؤيدة‬
‫شعب‪ ،‬لذا فدورها يؤثر عىل‬
‫ي‬ ‫الزاوية أو العمود الفقري المنظم ألي حراك‬
‫شعب منظم‪.‬‬
‫ي‬ ‫احتمالية حدوث حراك‬
‫العرب‪ ،‬ولكنها استهدفت‬
‫ي‬ ‫استهدفت الثورات المضادة كل ما نتج عن الربيع‬
‫الشعب‪ ،‬فكان استهداف الحركة‬
‫ي‬ ‫أيضا كل ما يمثل عنرص قوة للحراك‬
‫اإلسالمية المؤيدة للثورة‪.‬‬
‫الشعب للمنظومة العربية‬
‫ي‬ ‫تمثل الحركات الوسطية اإلسالمية البديل‬
‫العرب‪ ،‬ألنها تقدم‬
‫ي‬ ‫الب قادت الثورة المضادة ضد الربيع‬
‫اإلقليمية الحاكمة ي‬
‫ر‬
‫مشوعا بديال‪.‬‬
‫تأثيا وانتشارا يف‬ ‫ر‬
‫تعد الحركات اإلسالمية بمثابة الحركات الشعبية األكي ر‬
‫العالم العرب‪ ،‬لذا فه ال تمثل نخب أو رشائح بعينها‪ ،‬بقدر ما ر‬
‫تنتش ربي‬ ‫ي‬ ‫ي‬
‫مختلف فئات المجتمع‪.‬‬
‫السياس‬
‫ي‬ ‫بقدر ما تمثل الحركة اإلسالمية بديال يقدم رؤية مختلفة للنظام‬
‫العرب وبعد الثورات المضادة‪ ،‬بقدر ما تعد‬
‫ي‬ ‫عن الوضع القائم قبل الربيع‬
‫للتغيي‪.‬‬
‫ر‬ ‫مشوع‬‫تلك الحركات صاحبة ر‬

‫الشعب المؤيد‬
‫ي‬ ‫ألن الحركة اإلسالمية‪ ،‬تمثل الكيان المنظم داخل التيار‬
‫للثورة‪ ،‬لذا فإن دورها وخياراتها تؤثر عىل ما يمكن أن تنتجه المراحل التالية‬
‫للثورة‪.‬‬
‫تبب منهجها‬
‫الب ي‬
‫من الواضح أن الحركة اإلسالمية الشعبية‪ ،‬خاصة تلك ي‬
‫صالح‪ ،‬ال تقدم نفسها كحركة صانعة للثورة‪ ،‬أي تخطط‬
‫ي‬ ‫عىل المنهج اإل‬
‫لها وتنفذها‪.‬‬

‫‪2‬‬
‫يونيو ‪2018‬‬ ‫الثورة ودور الحركة‬

‫الصورة التقليدية لدور التنظيمات يف الثورات ليست حاضة يف النموذج‬


‫والب ال تريد القيام‬
‫ي‬ ‫العرب‪ ،‬بسبب خيارات الحركة الوسطية اإلسالمية‪،‬‬
‫ي‬
‫بثورة تنظيم‪.‬‬
‫يبق السؤال المركزي أمام الحركة اإلصالحية اإلسالمية‪ ،‬حول كيفية‬
‫التغيي‪ ،‬خاصة بعد أن أصبحت فكرة الثورة حاضة يف الواقع‬
‫ر‬ ‫حدوث‬
‫العرب‪.‬‬
‫ي‬ ‫بتجربة الربيع‬
‫تتعدد الخيارات أمام الحركات اإلسالمية‪ ،‬ألن كل حركة تختار الدور الذي‬
‫يناسبها أو الذي تريد القيام به‪ ،‬فال يوجد نموذج محدد للدور الذي يجب‬
‫عىل الحركة القيام به‪.‬‬
‫العرب‪ ،‬تراهن عىل خيار‬
‫ي‬ ‫من الواضح أن الحركة اإلسالمية المؤيدة للربيع‬
‫التغيي يف‬
‫ر‬ ‫التاريخ الذي يمكن أن يحقق‬
‫ي‬ ‫الثورة الشعبية‪ ،‬باعتباره المنهج‬
‫الحالة العربية‪.‬‬
‫الرهان عىل الثورة الشعبية يستلزم النظر يف خيارات الحركات اإلسالمية‬
‫تجاه دورها يف الثورات الشعبية‪ ،‬خاصة والحديث يدور حول الموجة‬
‫العرب‪.‬‬
‫ي‬ ‫الثورية الثانية‪ ،‬بعد موجة الربيع‬
‫الدور الذي تختاره الحركة يف مسار الثورة‪ ،‬يحدد دورها بعد استعادة‬
‫الشعوب لمسار الثورة‪ ،‬ثم يف المراحل المختلفة للحراك الثوري‪ ،‬حب يتم‬
‫التغيي المنشود‪.‬‬
‫ر‬ ‫إنجاز‬
‫الجماهي بال قيادة‪ ،‬كما أن هذا‬
‫ر‬ ‫العرب‪ ،‬كان حراك‬
‫ي‬ ‫يف الموجة األوىل للربيع‬
‫للتغيي‪ ،‬مما جعل الموجة‬
‫ر‬ ‫الحراك لم يكن له أهداف محدد أو رؤية محددة‬
‫األوىل أقرب لالحتجاج عىل الوضع القائم‪.‬‬
‫التغيي‪ ،‬ولكن دون أن تتحرك‬
‫ر‬ ‫العرب حركة تستهدف‬
‫ي‬ ‫كانت موجة الربيع‬
‫السياس‬ ‫تغيي محدد‪ ،‬له ر‬
‫مشوعه البديل عن النظام‬ ‫الجماهي من أجل ر‬
‫ر‬
‫ي‬
‫القائم‪.‬‬

‫‪3‬‬
‫يونيو ‪2018‬‬ ‫الثورة ودور الحركة‬

‫الجماهي بإسقاط النظام القائم‪ ،‬ولكنها يف الواقع لم تسقط النظام‬


‫ر‬ ‫طالبت‬
‫بل رأسه فقط‪ ،‬كما أنها لم يكن لديها تصور عن النظام البديل المراد تأسيسه‬
‫الب تطالب بإسقاطه‪.‬‬ ‫بدل النظام ي‬
‫تأثيا‬
‫الجماهي تلقائية وعفوية‪ ،‬وهو ما أكسبها يف البداية ر‬
‫ر‬ ‫كانت حركة‬
‫الجماهي‬
‫ر‬ ‫واسعا‪ ،‬ولكنه كان سببا يف ضعفها يف المراحل التالية‪ ،‬ألن احتجاج‬
‫ظل تلقائيا وعفويا‪.‬‬
‫العرب عدة إنجازات تم االنقالب عليها فيما‬
‫ي‬ ‫حققت الموجة األوىل للربيع‬
‫بعد‪ ،‬وأهمها الحرية السياسية متمثلة يف االنتخابات الحرة وحرية تأسيس‬
‫األحزاب وحرية اإلعالم‪.‬‬
‫جماهيية تدافع‬
‫ر‬ ‫العرب‪ ،‬لم يجد كتلة‬
‫ي‬ ‫ما تحقق يف الموجة األوىل للربيع‬
‫العرب لم تحافظ عىل‬
‫ي‬ ‫الب خرجت يف موجة الربيع‬ ‫الجماهي ي‬
‫ر‬ ‫عنه‪ ،‬أي أن‬
‫ما حققته‪ ،‬ألنها لم تكن تستهدف إنجازا متفق عليه‪.‬‬
‫غي‬
‫العرب هو نتاج الحركة العفوية ر‬
‫ي‬ ‫ما حدث يف الموجة األوىل للربيع‬
‫للتغيي دون أن يكون لديها تصور‬
‫ر‬ ‫للجماهي‪ ،‬وال يب تشعر بالحاجة‬
‫ر‬ ‫المنظمة‬
‫التغيي المنشود‪.‬‬
‫ر‬ ‫عن‬
‫للتغيي كان المشاركة يف الموجة‬
‫ر‬ ‫إذا كان دور الحركة اإلسالمية المناضة‬
‫األوىل‪ ،‬فهل يكون لها نفس الدور يف أي موجة ثورية ثانية؟ أم تختار دورا‬
‫آخر لها؟‬
‫دور الحركة يف الثورة‪ ،‬هو الذي يمكن أن يجعل للثورة قيادة‪ ،‬كما يمكن أن‬
‫للتغيي‪ ،‬وأيضا فإن دور الحركة يف الثورة هو‬
‫ر‬ ‫يجعل للثورة رؤية واضحة‬
‫الذي ينتج حركا شعبيا منظما‪.‬‬
‫هل تختار الحركة اإلسالمية دورا لها يف أي موجة ثورية ثانية‪ ،‬يختلف عن‬
‫دورها يف الموجة األوىل‪ ،‬مما ينتج حراكا شعبيا مختلفا؟ أم تظل متمسكة‬
‫بدور المشارك فقط؟‬

‫‪4‬‬
‫يونيو ‪2018‬‬ ‫الثورة ودور الحركة‬

‫العرب أنتجت نموذجا للثورة الشعبية‪ ،‬لكن هذا النموذج له‬


‫ي‬ ‫موجة الربيع‬
‫الجماهي‪،‬‬
‫ر‬ ‫بوع وحراك‬
‫الب يمكن أن تتأثر ي‬‫العديد من الصور واالحتماالت‪ ،‬ي‬
‫وأيضا بدور الحركات المنظمة‪.‬‬
‫الب يمكن أن تقوم بها الحركة اإلسالمية وتؤثر عىل مسار الثورة‬‫األدوار ي‬
‫والب ال تتشكل غالبا ربي عامة الناس إال‬
‫التغيي نفسها‪ ،‬ي‬
‫ر‬ ‫العربية‪ ،‬تبدأ برؤية‬
‫بدور لحركة منظمة‪.‬‬
‫الشعب معرفة بالنظام القائم‪ ،‬ومعرفة أيضا‬
‫ي‬ ‫حب يكون لدى تيار الثورة‬
‫غيي المناسب للمجتمع‪ ،‬يحتاج العامة‬ ‫بالنظام البديل الذي يحقق الت ر‬
‫لخطاب يطرح رؤية للبديل‪.‬‬
‫سياس محدد‪،‬‬
‫ي‬ ‫يف ثورة التنظيم عادة يكون الحراك الثوري مبنيا عىل برنامج‬
‫السياس البديل الذي يعي‬
‫ي‬ ‫ولكن الثورة الشعبية تحتاج لرؤية حول النظام‬
‫عن المجتمع ويحقق مصالحه‪.‬‬
‫السياس البديل الذي يمكن أن‬
‫ي‬ ‫التغيي والذي يحمل وعيا بالنظام‬
‫ر‬ ‫خطاب‬
‫تنتجه الثورة‪ ،‬يحتاج لجهد منظم حب يتشكل تصور عام مشيك ربي‬
‫غي المنظم‪.‬‬‫الجمهور ر‬
‫السياس‬
‫ي‬ ‫التأسيس للنظام‬
‫ي‬ ‫التغيي والثورة وطرح البديل‬
‫ر‬ ‫إنتاج خطاب‬
‫الب يمكن أن تقوم بها الحركة يف الثورة الشعبية‪،‬‬
‫الجديد‪ ،‬ضمن األدوار ي‬
‫حب تكسبها هدفا تسىع له‪.‬‬
‫الب تقوم بها الحركات يف الثورات‪ ،‬هو قيادة الثورة نفسها‪،‬‬
‫من األدوار الهامة ي‬
‫تغيي النظام‬
‫سواء يف مراحل اإلعداد لها‪ ،‬أو مراحل حراكها الذي يستهدف ر‬
‫القائم‪.‬‬
‫للتغيي‪ ،‬تكون قادرة عىل القيام بدور يف قيادة حراك‬
‫ر‬ ‫الب تقدم رؤية‬
‫والحركة ي‬
‫جماهيي‪ ،‬مما‬
‫ر‬ ‫الجماهي‪ ،‬بأن تقدم نفسها كقيادة وطليعة ألي حراك‬ ‫ر‬
‫الشعب‪.‬‬
‫ي‬ ‫يحملها مسئولية تنظيم الحراك‬

‫‪5‬‬
‫يونيو ‪2018‬‬ ‫الثورة ودور الحركة‬

‫للتغيي‪ ،‬ويكن حراكها‬


‫ر‬ ‫ومشوعا‬ ‫الجماهي وه تحمل رؤية ر‬
‫ر‬ ‫عندما تتحرك‬
‫ي‬
‫من خالل قيادة منظمة معيف بدورها القيادي للحراك الثوري‪ ،‬ينتج حراك‬
‫العرب األوىل‪.‬‬
‫ي‬ ‫الجماهي نتائج مختلفة عن موجة الربيع‬
‫ر‬
‫الشعب الثوري‪ ،‬يجعلها ممثلة لهذا الحراك‪ ،‬وهو ما‬
‫ي‬ ‫وجود قيادة للحراك‬
‫الجماهي يف الموجة األوىل‬
‫ر‬ ‫يكسبها رشعية ثورية‪ ،‬لم تتوافر ألحد يف حراك‬
‫والب كانت بال قيادة‪.‬‬
‫العرب‪ ،‬ي‬
‫ي‬ ‫للربيع‬
‫السياس الجديد‪ ،‬يمكن قيادة الثورة‬
‫ي‬ ‫انتصار ثورة تحمل رؤية عن النظام‬
‫السياس القديم إىل‬
‫ي‬ ‫سياس كامل‪ ،‬من النظام‬
‫ي‬ ‫من تأسيس مرحلة انتقال‬
‫السياس المعي عن الثورة‪.‬‬
‫ي‬ ‫النظام‬
‫الب يمكن‬
‫الشعب ممثال لجوهر الثورة الشعبية‪ ،‬ولكن نتائجه ي‬
‫ي‬ ‫يظل الحراك‬
‫أن يحققها تختلف حسب عدة عوامل مؤثرة‪ ،‬ومنها وجود حركات منظمة‬
‫تؤسس لخطاب الثورة وتقودها‪.‬‬
‫العرب‬
‫ي‬ ‫هل تقوم الحركة الوسطية اإلسالمية بدور القيادة لموجة الربيع‬
‫الثانية؟ هذا سؤال محوري ألنه يؤثر عىل بدائل ومسارات الثورة العربية‬
‫وما يمكن أن تحققه‪.‬‬
‫وه حركة إصالحية تقوم عىل إصالح‬ ‫الحركة الوسطية اإلسالمية‪ ،‬ي‬
‫السياس ليؤسس عىل المرجعية اإلسالمية‪ ،‬تمثل‬
‫ي‬ ‫وتغيي النظام‬
‫ر‬ ‫المجتمع‬
‫العرب‪.‬‬
‫ي‬ ‫الشعب الحاض قبل وبعد الربيع‬
‫ي‬ ‫التغيي‬
‫ر‬ ‫م رشوع‬
‫العرب‬
‫ي‬ ‫دور الحركة الوسطية اإلسالمية سيحدد إىل حد ما إذا ما كان الربيع‬
‫سيكون ثورة تقوم عىل عدة موجات تلقائية وعفوية‪ ،‬أم سيتحول إىل نضال‬
‫منظم له رؤية وقيادة‪.‬‬
‫النتائج الميتبة عىل الموجات الشعبية العفوية والتلقائية‪ ،‬تختلف عما‬
‫شعب منظم له رؤية وقيادة‪ ،‬ويتحرك لبناء نظام‬
‫ي‬ ‫يمكن أن ينتج عن حراك‬
‫سياس له مالمح محددة‪.‬‬
‫ي‬

‫‪6‬‬
‫يونيو ‪2018‬‬ ‫الثورة ودور الحركة‬

‫الشعب‪،‬‬
‫ي‬ ‫غالب الحركات اإلسالمية لم تقدم نفسها كقيادة شعبية للحراك‬
‫سواء يف الموجة األوىل أو بعد الثورات المضادة‪ ،‬بل قدمت نفسها كجزء‬
‫الشعب‪.‬‬
‫ي‬ ‫من الحراك‬
‫الشعب الواسع‪ ،‬إال أن‬
‫ي‬ ‫رغم أن الثورة الشعبية يصنعها يف النهاية الحراك‬
‫الشعب‪ ،‬ألنه يكون‬
‫ي‬ ‫دور الحركة يحدد جانبا مهما يف مسار وطبيعة الحراك‬
‫مصدرا لما يمكن تنظيمه‪.‬‬
‫الشعب المعتمد‬
‫ي‬ ‫طبيىع للحراك‬
‫ي‬ ‫ه نتاج‬‫غي المنظمة والعفوية ي‬ ‫كأن الثورة ر‬
‫فه نتاج‬
‫غي المنظمة‪ ،‬أما الثورة الشعبية المنظمة‪ ،‬ي‬ ‫الجماهي ر‬
‫ر‬ ‫عىل‬
‫لخيارات الحركات المؤيدة للثورة وأدوارها‪.‬‬

‫‪7‬‬