You are on page 1of 7

‫ثورة يف عالم يتغي‬

‫توحش الفساد‬
‫تآكل السلطة‬

‫د‪ .‬رفيق حبيب‬

‫يوليو ‪2018‬‬
‫يوليو ‪2018‬‬ ‫توحش الفساد‬

‫حت تصل إىل مرحلة‬ ‫تمر المنظومة االستبدادية بالعديد من المراحل ى‬


‫تغيي النظام بأي شكل‬
‫النهاية‪ ،‬أي مرحلة ما قبل السقوط‪ ،‬حيث يكون ر‬
‫ممكنا‪ ،‬نظرا لما وصل له من تردي‪.‬‬
‫عادة يحدث تزاوج ر ن‬
‫بي االستبداد والفساد‪ ،‬حيث يصبح الفساد أحد أدوات‬
‫االستبداد ن يف السيطرة عىل مؤسسات الدولة وعىل االقتصاد ومختلف‬
‫األنشطة الفاعلة ن يف المجتمع‪.‬‬
‫مع اعتماد االستبداد عىل منظومة الفساد‪ ،‬يتم السيطرة عىل الطبقة‬
‫أكيها فاسدة وإن كان بدرجات وصور مختلفة‪،‬‬‫والت تصبح نف ر‬ ‫ى‬
‫ي‬ ‫السياسية‪ ،‬ي‬
‫مما يجعل الفساد أداة سيطرة‪.‬‬
‫حت تحرص موارد‬ ‫تعمل منظومة الفساد عىل التوزي ع غي العادل ر‬
‫لليوة‪ ،‬ى‬ ‫ر‬
‫اليوة والسلطة معا‪ ،‬لتكرس حكم‬‫اليوة نف يد فئة قليلة‪ ،‬تستحوذ عىل ر‬ ‫ر‬
‫ي‬
‫األقلية‪.‬‬
‫الفساد ليس خارج القانون فقط‪ ،‬فهناك فساد من داخل القانون‪ ،‬حيث‬
‫العاملي ن يف الدولة‪،‬‬
‫رن‬ ‫غي عادلة خاصة لكبار‬ ‫ن ى‬
‫القواني باليب ح بصورة ر‬
‫ر‬ ‫تسمح‬
‫مما يراكم ثروات الطبقة الحاكمة‪.‬‬
‫الماىل هو المشكلة‪ ،‬ولكن الفساد له أوجه عديدة منها فساد‬
‫ي‬ ‫ليس الفساد‬
‫المؤسس نفسه‪ ،‬مما يجعله أداة تحكم وسيطرة عىل المجتمع‪،‬‬
‫ي‬ ‫النظام‬
‫وأداة ن يف يد الطبقة الحاكمة‪.‬‬
‫المؤسس يجعل الدولة ليست وكيلة عن المجتمع وال خادمة له‬
‫ي‬ ‫الفساد‬
‫بالطبع‪ ،‬بل يجعل الدولة أداة السيطرة عىل المجتمع‪ ،‬وأداة حرص ر‬
‫اليوة‬
‫والسلطة ن يف يد فئة قليلة‪.‬‬
‫كثيا عن‬
‫فساد األداء أحد أهم أوجه فساد منظومة الحكم‪ ،‬وهو ال يبعد ر‬
‫يياوج معه‪ ،‬حيث تفسد قدرات المؤسسات عىل القيام‬‫الفساد الماىل بل ى ن‬
‫ي‬
‫باألداء الجيد‪.‬‬

‫‪2‬‬
‫يوليو ‪2018‬‬ ‫توحش الفساد‬

‫يعان منها‬ ‫ن‬ ‫ى‬


‫الت‬ ‫ن‬
‫ي‬ ‫الوظيف تتعدد األزمات والمشكالت ي‬ ‫ي‬ ‫مع فساد األداء‬
‫ن‬
‫المجتمع‪ ،‬ففساد األداء يؤدي إىل حالة تردي مستمر يف جميع مجاالت‬
‫الت تقدمها الدولة‪.‬‬ ‫ى‬
‫الخدمات ي‬
‫تبف األزمات‬ ‫الفساد الشامل يؤدي إىل تردي شامل مواجه له‪ ،‬حيث ى‬
‫يعان منها المجتمع وأغلبيته الساحقة بدون‬ ‫الت ن‬ ‫ى‬
‫ي‬ ‫الحياتية واالقتصادية ي‬
‫حل‪ ،‬مع تزايد المشكالت مع الوقت‪.‬‬
‫عي المراحل المختلفة للنظام االستبدادي‪ ،‬فهو‬ ‫ال ى‬
‫ه ر‬ ‫ي‬ ‫كما‬ ‫الفساد‬ ‫حالة‬ ‫تبف‬
‫يبدأ أوال برعاية السلطة ويستمر كأحد أدوات السلطة للسيطرة عىل الطبقة‬
‫الحاكمة‪.‬‬
‫فيات من عمر االستبداد تحت السيطرة‪ ،‬حيث تملك‬ ‫يظل الفساد عي ى‬
‫ر‬
‫السلطة العليا السيطرة عىل حجم الفساد أو نوعيته أو أطرافه‪ ،‬باعتباره أداة‬
‫من أدواتها‪.‬‬
‫ينتقل الفساد ن يف مراحل تالية إىل مستويات قياسية‪ ،‬حيث يبلغ الفساد‬
‫مدى واسع‪ ،‬مما يجعله سببا ن يف تردي كل منظومات الحياة‪ ،‬بصورة تهدد‬
‫وجود النظام نفسه‪.‬‬
‫تعت ضمنا أن الفساد خرج عن سيطرة السلطة‪،‬‬ ‫ن‬
‫مرحلة توحش الفساد‪ ،‬ي‬
‫ولم يعد أداة من أدواتها‪ ،‬بل أصبح دولة فوق الدولة‪ ،‬أو نظام فوق النظام‬
‫الحاكم‪.‬‬
‫عندما يصبح الفساد نظاما مستقال عن النظام االستبدادي الحاكم‪ ،‬وله‬
‫القدرة عىل إدارة شبكاته بشكل مستقل عن السلطة وعن قواعدها أو‬
‫سيطرتها‪ ،‬تحدث ازدواجية ن يف النظام الحاكم‪.‬‬
‫كأن توحش الفساد يقسم الطبقة الحاكمة والمسيطرة عىل السلطة والنفوذ‬
‫أكي‪ ،‬لكل منهم القدرة عىل إدارة مصالح جزء من الطبقة‬‫شبكتي أو ر‬
‫رن‬ ‫إىل‬
‫الحاكمة بمعزل عن سيطرة الشبكة الرئيسية للحكم‪.‬‬

‫‪3‬‬
‫يوليو ‪2018‬‬ ‫توحش الفساد‬

‫يعت أن هناك خلال ما حدث داخل‬‫ن‬


‫فساد خارج سيطرة النظام االستبدادي‪ ،‬ي‬
‫تحم‬
‫ي‬ ‫الطبقة السياسية‪ ،‬ولم تعد تعمل ضمن منظومة واحدة متكاملة‬
‫مصالحها‪.‬‬
‫ى‬
‫الت يعتمد عليها حكم األقلية‪ ،‬فإن ذلك‬
‫عندما تتقلص الطبقة السياسية ي‬
‫يخرج الفساد عن السيطرة‪ ،‬ألن تقلص الطبقة السياسية يقلل عدد‬
‫المستفيدين من السلطة‪.‬‬
‫تيايد رصاعات الفئة المكونة للطبقة الحاكمة‪ ،‬ويحدث تغول من‬ ‫عندما ى ن‬
‫فئات منها عىل مصالح فئات أخرى‪ ،‬يخرج الفساد عن السيطرة ويقيم‬
‫شبكات مستقلة عن السلطة‪.‬‬
‫يقوم النظام االستبدادي عىل التوزي ع المتوازن للسلطة ر‬
‫واليوة والنفوذ ر ن‬
‫بي‬
‫تيايد‬‫الفئات المكونة للطبقة الحاكمة‪ ،‬وعندما يختل هذا التوازن ى ن‬
‫الرصاعات داخل الطبقة الحاكمة‪.‬‬
‫عندما يتم ر ن‬
‫تميي فئات عىل حساب فئات أخرى داخل الطبقة الحاكمة‪ ،‬فإن‬
‫هذا يشكل تعارض مصالح ينتج شبكات مصالح متصارعة‪ ،‬مما يجعل‬
‫الطبقة الحاكمة تتفكك‪.‬‬
‫مع تفكك الطبقة الحاكمة‪ ،‬تتشكل شبكات سلطة ومصالح ونفوذ متعددة‪،‬‬
‫وتدخل هذه الشبكات ن‬
‫وه تتنافس عىل السلطة‬
‫ي‬ ‫شديد‬ ‫وتنافس‬ ‫اع‬
‫رص‬ ‫ف‬‫ي‬
‫ر‬
‫واليوة‪.‬‬
‫تنافس شبكات النفوذ عىل المصالح خاصة االقتصادية يقود إىل حالة‬
‫توحش لعملية استغالل المال العام‪ ،‬حيث تعمل كل شبكة مصالح عىل‬
‫أكي ثروة لها‪.‬‬
‫تحصيل ر‬
‫عندما تعمل شبكات الطبقة الحاكمة بشكل مستقل عن بعضها‪ ،‬وتتحول‬
‫اليوة‪ ،‬يتضخم الفساد ويخرج عن سيطرة أي‬‫إىل فئات متصارعة عىل ر‬
‫طرف داخل الطبقة السياسية‪.‬‬

‫‪4‬‬
‫يوليو ‪2018‬‬ ‫توحش الفساد‬

‫التاريخ للسلطة المستبدة‪ ،‬يجعلها تتجه إىل المزيد من تقلص‬ ‫ن‬ ‫التطور‬
‫ي‬
‫الطبقة الحاكمة مع الوقت‪ ،‬مما يضيق الفئات المستفيدة منها‪ ،‬ويقلل قدرة‬
‫السلطة عىل التوزي ع المتوازن ر‬
‫لليوة والسلطة‪.‬‬
‫اختالل مقدار السلطة والنفوذ داخل الطبقة الحاكمة‪ ،‬يجعل بعض الفئات‬
‫كبيا ن يف ممارسة‬
‫أكي‪ ،‬مما يحدث خلال ر‬
‫تصارع للحصول عىل سلطة ونفوذ ر‬
‫الدولة لدورها‪.‬‬
‫وييايد تردي أداء‬‫األمت مع تزايد الفساد بمختلف صوره‪ ،‬ى ن‬
‫ن‬ ‫القمع‬ ‫ايد‬
‫يي‬‫ىن‬
‫ي‬
‫يشي إىل تردي المنظومة السياسية الحاكمة‪ ،‬وتفاقم‬
‫الدولة ألدوارها‪ ،‬مما ر‬
‫الت تنتجها‪.‬‬ ‫ى‬
‫األزمات ي‬
‫الت وصل لها‬ ‫ى‬ ‫ر‬
‫يمكن أن يكون الفساد أحد المؤشات الدالة عىل المرحلة ي‬
‫النظام الحاكم‪ ،‬فكلما خرج الفساد عن سيطرة السلطة السياسية‪ ،‬أدى ذلك‬
‫لتآكل السلطة فعليا‪.‬‬
‫يسي طبقا لقواعد التاري خ الحاكمة‪،‬‬
‫رغم أن مسار النظام االستبدادي كان ر‬
‫حيث أن الطبقة السياسية كانت تتقلص‪ ،‬إال أن تحوالت ما بعد الربيع‬
‫العرن كانت فارقة‪.‬‬
‫ري‬
‫عندما عادت منظومة االستبداد للسيطرة عىل مجريات األمور بعد موجة‬
‫العرن‪ ،‬وكرست مسار الثورة الشعبية‪ ،‬دخل االستبداد ن يف مرحلة‬ ‫ري‬ ‫الربيع‬
‫جديدة وخطرة‪.‬‬
‫ه الصورة بعد االنقالب عىل‬ ‫ر‬
‫شء تغول أو تمادى أو تفاقم‪ ،‬هكذا ي‬ ‫كل ي‬
‫األمت والسيطرة السياسية‪ ،‬وتأميم‬‫ن‬ ‫العرن‪ ،‬حيث تفاقم القمع‬ ‫الربيع‬
‫ي‬ ‫ري‬
‫السياسة بل وإلغائها‪.‬‬
‫حت‬‫عادت منظومة االستبداد للحكم‪ ،‬وه تستهدف السيطرة الكاملة ى‬
‫ي‬
‫جماهيي ضدها‪،‬‬‫ر‬ ‫تمنع أي احتمال للثورة الشعبية‪ ،‬وتمنع أي خروج‬
‫فأصبح االنقالب عىل المجتمع برمته‪.‬‬

‫‪5‬‬
‫يوليو ‪2018‬‬ ‫توحش الفساد‬

‫العرن بصورة متوحشة وفجة‪ ،‬وكأنه‬


‫ري‬ ‫ظهر الفساد بعد االنقالب عىل الربيع‬
‫األخي للمال العام‪ ،‬فتحركت كل شبكات الفساد‪ ،‬لتحقق‬
‫ر‬ ‫أصبح النهب‬
‫مصالحها‪.‬‬
‫العرن‪ ،‬واستحواذ فئات‬
‫ري‬ ‫انقسام الطبقة الحاكمة بعد االنقالب عىل الربيع‬
‫واليوة‪ ،‬تسبب ن يف تحول الفئات األخرى إىل‬
‫منها عىل السلطة والنفوذ ر‬
‫شبكات تتصارع من أجل النفوذ ر‬
‫واليوة‪.‬‬
‫تحولت الطبقة الحاكمة لعدة شبكات مصالح‪ ،‬وإن لم تتصارع عىل‬
‫واليوة‪ ،‬مما ضخم من حجم الفساد‪،‬‬ ‫السلطة‪ ،‬فه تتصارع عىل النفوذ ر‬
‫ي‬
‫ومن نفوذ شبكات الفساد‪.‬‬
‫اليوة‪ ،‬يتسبب ن يف تعاظم دور الفساد ن يف مواجهة دور السلطة‬
‫الرصاع عىل ر‬
‫المستبدة‪ ،‬ويصبح الرصاع ر ن‬
‫بي الفساد واالستبداد مرحلة جديدة من تاري خ‬
‫السلطة المستبدة‪.‬‬
‫رصاع منظومة االستبداد مع منظومة الفساد‪ ،‬يؤدي إىل دخول النظام‬
‫السياش ن يف مرحلة تآكل السلطة‪ ،‬كما يدفع مؤسسات الدولة لمرحلة‬ ‫ي‬
‫ى‬
‫متأخرة من اليدي والتدهور‪.‬‬
‫ى‬
‫الت‬ ‫ر‬
‫تتحول شبكات المصالح المتصارعة عىل اليوة‪ ،‬إىل ما يشبه المنظمات ي‬
‫السياش‪ ،‬ويقسم النفوذ‬
‫ي‬ ‫تمارس نفوذا واسعا‪ ،‬يحد من نفوذ وسلطة النظام‬
‫بي تلك الشبكات‪.‬‬‫الفعىل ر ن‬
‫ي‬
‫السياش وتأميمه بل وإلغاءه‬
‫ي‬ ‫السياش عىل المجال‬
‫ي‬ ‫بقدر سيطرة النظام‬
‫أساسا‪ ،‬بقدر ما يفقد السيطرة عىل مجال المال واألعمال‪ ،‬وتنتقل السيطرة‬
‫إىل شبكات المصالح‪.‬‬
‫لتستوىل عىل‬ ‫االستبداد‬ ‫منظومة‬ ‫مع‬ ‫سة‬‫ش‬‫تدخل منظومة الفساد نف حرب ر‬
‫ي‬ ‫ي‬
‫ن‬ ‫ر‬
‫كبي منها‪ ،‬مما يجعل منظومة االستبداد يف حرب‬ ‫اليوة منها‪ ،‬أو عىل جزء ر‬
‫معها‪.‬‬

‫‪6‬‬
‫يوليو ‪2018‬‬ ‫توحش الفساد‬

‫اليوة يصل لمرحلة تتآكل معها مقدرات المجتمع‬ ‫التنافس نف الحصول عىل ر‬
‫ي‬
‫وموارده المخصصة للتنمية‪ ،‬لحد يصل بالبالد إىل ما يشبه النفاد الكامل‬
‫لموارد المجتمع‪.‬‬
‫توحش الفساد وتآكل السلطة‪ ،‬يعد مظهرا من مظاهر االنهيار الحادث ن يف‬
‫المجتمع‪،‬‬ ‫ار‬
‫ر‬ ‫باالستق‬ ‫منظومة االستبداد‪ ،‬وهو ما يدخلها نف مرحلة ن‬
‫ترص‬
‫ي‬ ‫ي‬
‫وتدفع البالد لمرحلة الخطر‪.‬‬
‫ن يف كل األحوال فإن تدهور منظومة االستبداد من داخلها يسبق مرحلة‬
‫سياش جديد‪ ،‬حيث تصل منظومة االستبداد لمرحلة‪،‬‬ ‫ي‬ ‫تغييها وبناء نظام‬
‫ر‬
‫يصبح فيها بقاءها خطرا عىل المجتمع نفسه‪.‬‬

‫‪7‬‬