‫صيانة السيارات‬

‫الطالب‪ :‬عادل الشومري‬
‫الختصاص‪ :‬هندسة ميكانيكية‬
‫المرحلة‪ :‬بكالوريوس‬

‫القسـم الول‬
‫الصيــانة التكنيكيــة للسيــارة‬
‫الباب الول‬
‫تنظيم الصيانة التكنيكية‬
‫البند )‪ (1‬أشكال ودورية الصيانة التكنيكية‬
‫تتم الصيانة التكنيكية للسيارات في التحاد السوفيتي وفق ما يسمى بالنظام‬
‫التخطيطي – الوقائي وتتلخص خاصية هذا النظام في أن جميع السيارات تمر‬
‫بالصيانة التكنيكية حسب برنامج مجدول وبشكل إجباري ‪ .‬إن الهدف الساسي‬

‫من الصيانة التكنيكية هو الوقاية المسبقة من حالت العطل والخلل ومنع‬
‫استهلك )تآكل( الجزاء قبل الوان ‪ ،‬وإزالة العطل الذي يعرقل عمل السيارة‬
‫الطبيعية في الوقت المناسب ‪ .‬وبذا تعتبر الصيانة التكنيكية تدبيرات وقائية‪.‬‬
‫العطل ‪ .‬يسمى بالعطل ‪ ،‬كل اخلل بالقدرة على العمل ‪ ،‬يؤدى بصور مؤقتة‬
‫إلى ايقاف الستخدام الطبيعي للسيارة )التوقف في خط السير والخلل‬
‫بالجدول الزمني للحركة وإلى آخره(‬
‫الخلل ‪ .‬تعتبر خلل ً جميع النحرافات الخرى في الحالة التكنيكية لوسائل النقل‬
‫ووحداتها عن القواعد السائدة‪.‬‬
‫تدخل الصيانة التكنيكية ‪ ،‬أعمال التنظيف والغسل والمراقبة التشخيصية وتثبيت‬
‫القطع )شد اللولب والبراشيم وما شابه ذلك( والتزييت والتعبئة والتنظيم‬
‫والعمال الخرى المنجزة كقاعدة دون تفكيك الوحدات وانتزاع بعض المجاميع‬
‫من السيارة ‪.‬‬
‫تقسم الصيانة التكنيكية حسب الدورية والحجم والجهد المبذول للعمل المنفذ‬
‫الى الشكال التالية‪:‬‬
‫‬‫‬‫‬‫‪-‬‬

‫الصيانة‬
‫الصيانة‬
‫الصيانة‬
‫الصيانة‬

‫التكنيكية‬
‫التكنيكية‬
‫التكنيكية‬
‫التكنيكية‬

‫اليومية ) ص ‪ .‬ت‪ .‬ي (‬
‫الولى )ص ‪ .‬ت ‪( 1-‬‬
‫الثانية ) ص ‪ .‬ت ‪(2-‬‬
‫الموسمية )ص ‪ .‬ت ‪ .‬م (‬

‫جدول )‪(1‬‬
‫أنواع‬
‫ظروف‬
‫الستخدا‬
‫م‬
‫‪I‬‬
‫‪II‬‬
‫‪III‬‬
‫جدول )‪(2‬‬
‫انواع‬
‫ظروف‬
‫الستخدام‬
‫‪I‬‬

‫توالي الدورات للصيانة التكنيكية للسيارات‬
‫المختلفة ‪ ،‬كم‬
‫توالي الدورات للصيانة التكنيكية‬
‫للسيارات من النواع‬
‫سيارات الشحن‬
‫الباصات‬
‫سيارات الركاب‬
‫ص‪ .‬ت‪ -‬ص‪ .‬ت‪ -‬ص‪ .‬ت‪ -‬ص‪ .‬ت‪ -‬ص‪ .‬ت‪ -‬ص‪ .‬ت‪-‬‬
‫‪2‬‬
‫‪1‬‬
‫‪2‬‬
‫‪1‬‬
‫‪2‬‬
‫‪1‬‬
‫‪14000‬‬
‫‪3500‬‬
‫‪1600‬‬
‫‪4000‬‬
‫‪20000‬‬
‫‪5000‬‬
‫‪11200‬‬
‫‪2800‬‬
‫‪12800‬‬
‫‪3200‬‬
‫‪16000‬‬
‫‪4000‬‬
‫‪8400‬‬
‫‪2100‬‬
‫‪9600‬‬
‫‪2400‬‬
‫‪12000‬‬
‫‪3000‬‬
‫الفئات النموذجية لظروف عمل السيارة‬
‫‪ -1‬طرق السيارات المكسوة‬
‫بالخرسانة السفلتية وبالخرسانة‬
‫السمنتية وما يعادلهما من تكسية خارج‬
‫حدود منطقة الضاحية ‪.‬‬

‫‪2‬‬

‫الوضع‬
‫التكنيكي‬
‫للطريق‬
‫‪111,11,1‬‬

‫‪II‬‬

‫‪III‬‬

‫‪ -2‬طرق السيارات المكسوة‬
‫بالخرسانة السفلتية وبالخرسانة‬
‫السمنتية وما يعادلهما من تكسية في‬
‫منطقة الضاحية وشوارع المدن‬
‫الصغيرة )عدد سكانها ‪ 100‬ألف‬
‫شخص(‬
‫‪ -3‬طرق السيارات المكسوة بالخرسانة‬
‫السفلتية وبالخرسانة السمنتية وما يعادلهما‬
‫من تكسية في المناطق الجبلية‬
‫‪ -4‬شوارع المدن الكبيرة‬
‫‪ -5‬طرق السيارات المكسوة بالحجار‬
‫المتوسطة او الحجار الصغيرة الحجم‬
‫‪ -6‬طرق السيارات والطرق الترابية المستوية‬
‫والطرق بين الغابات‬
‫‪ -7‬طرق السيارات المكسوة بالحجارة‬
‫المتوسطة أو الغيرة الحجم في المناطق‬
‫الجبلية‬
‫‪ -8‬الطرق الترابية غير المستوية والمارة في‬
‫الحقول بعد حصادها‬
‫‪ -9‬المقالع والمنخفضات والطرق الجانبية‬
‫المؤقتة‬

‫‪111,11,1‬‬

‫‪111,11,1‬‬

‫‪v,1v‬‬
‫‪v‬‬
‫‪V,Iv‬‬
‫‪-‬‬‫‪--‬‬

‫الصيانة التكنيكية الولى ‪:‬‬
‫وتشمل جميع العمال المنفذة في الصيانة التكنيكية اليومية‪ .‬وتدخل ضمنها علوة‬
‫على لك جملة من العمال الضافية هي تثبيت القطع والتزييت والتنظيم‬
‫والمراقبة التي تتم دون انتزاع وتفكيك الوحدات والجهزة من السيارة ‪.‬‬
‫الصيانة التكنيكية الثانية‪:‬‬
‫وتشترط إلى جانب مجموعة العمليات الداخلة ضمن الصيانة التكنيكية الولى‬
‫) ص ‪ .‬ت ـ ‪ (1‬تنفيذ أعمال المراقبة التشخيصية والتنظيم بحجم أكبر مع تفكيك‬
‫جزئي للوحدات وانتزاع بعض أجهزة السيارة وفحصها على منصات خاصة ‪.‬‬
‫الصيانة التكنيكية الموسمية ‪:‬‬
‫ويتم القيام بها مرتين في السنة وتشترط تنفيذ العمال الخاصة بها عند النتقال‬
‫من احد المواسم إلى الخر ‪ ،‬بحيث يراد الجمع بين هذه الصيانة ودور الصيانة‬
‫التكنيكية الثانية )ص ‪ .‬ت‪ . (2-‬ان العمال المميزة للصيانة التكنيكية الموسمية‬
‫) ص ‪ .‬ت‪ .‬م ( هي ‪ :‬غسل منظومة التبريد وتبديل الزيت في المحرك والزيوت‬
‫في علب مرافق الوحدات الخرى حسب الموسم القادم ‪ ،‬وفحص منظومة‬
‫التغذية بالوقود ‪.‬‬
‫البند ‪ -2‬تنظيم الصيانة التكنيكية لوسائل النقل‬

‫‪3‬‬

‬‬ ‫البند ‪ -4‬معدات الصيانة التكنيكية للسيارات‬ ‫تتطلب أعمال الصيانة التكنيكية للسيارة كثيرا ً من الجهد ‪ ،‬لهذا يقتضي في‬ ‫التكنولوجية الحديثة للصيانة التكنيكية مكننة هذه العمال مع استعمال المعدات‬ ‫المختلفة تخضع السيارة بعد النتهاء من أعمال الغسل والتنظيف إلى فحض‬ ‫دقيق لتبيان جميع الضرار المحتملة ‪ ،‬وتستعمل لهذا الغرض الحفر والمنصات أو‬ ‫الرفعات ‪.‬‬ ‫المنصة ‪.‬والحفرة ذات العطفة المسدودة عبارة عن شكل مستطيل ضيق ل‬ ‫يقل طوله عن طول السيارة التي تجري صيانتها ‪ .‬وتوجد في القسم الجانبي من‬ ‫الحفرة ‪ ،‬درجات لغرض الدخول والخروج منها‪.‬‬ ‫وفي حالة نظام وحدة قسم ميكانيكية للصيانة التكنيكية يتم تكوين أقسام انتاجية‬ ‫منفصلة لغرض انجاز جميع العمال الخاصة بالصيانة التكنيكية والصلح ‪ ،‬بشرط‬ ‫أن يجري إصلح تلك الوحدات التي تتبع القسم المعني فقط ‪.‬‬ ‫وتبين البطاقة التكنولوجية ‪ ،‬الوسيلة الملئمة لنجاز العملية المعينة والعدد‬ ‫ووسائل التثبيت المطلوب استخدامها والمواد التي يجب استعمالها ‪.‫توضع لغرض القيام بالصيانة التكنيكية في مؤسسة النقل الميكانيكي خطط –‬ ‫جدول زمنية حاوية على جميع وسائل النقل التابعة لها ‪ .‬يشمل نظام‬ ‫الفرقة لتنظيم الصيانة التكنيكية على تكوين فرق للقيام بالصيانة التكنيكية الولى‬ ‫والصيانة التكنيكية الثانية والصلح الروتيني ‪.‬وتوضع الخطة – الجدول‬ ‫الزمني لمدة شهر ‪ ،‬وتعتمد في أساسها على توالي الدورات ‪ ،‬الذي يتفق مع‬ ‫ظروف استخدام وسائل النقل في تلك المؤسسة ومتوسط المسافة اليومية‬ ‫المقطوعة ‪.‬‬ ‫‪4‬‬ .‬‬ ‫تقسم حفر الفحص إلى نوعين أحدهما ذات عطفة مسدودة والثاني ذات‬ ‫دفق مباشر ‪ .‬‬ ‫تتم جميع العمال الخاص بالصيانة التكنيكية بالسيارات بالبطاقة التكنولوجية‬ ‫المخصصة لكل عملية فحص وتنظيم وتزييت الوحدة المعنية ‪.‬‬ ‫يمكن أن تكون الحفر ذات العطفة المسدودة وذات الدفق المباشر متصلة فيما‬ ‫بينها بخندق مستعرض ‪ .‬‬ ‫ويمكن أن يكون تنظيم العمل بفرقة أو بوحدة قسم ميكانيكية ‪ .‬‬ ‫البند ‪ – 3‬تشخيص الحالة التكنيكية للسيارة‬ ‫والتشخيص عبارة عن نظام فحص الحالة التكنيكية للسيارة دون تفكيك مجاميعها‬ ‫ووحداتها وذلك باستعمال اجهزة خاصة تسمح بتقدير موضوعي لصلحية السيارة‬ ‫لغرض استخدامها لحقا ً ‪.‬‬ ‫يتم حساب أعمال الصيانة التكنيكية على أساس قسائم تحرر لكل سيارة تدخل‬ ‫الجاراج لغرض تنفيذ الصيانة التكنيكية الولى أوالثانية ‪.‬‬ ‫ترسل السيارات لغرض اجراء هذا النوع من الصيانة أو ذاك بالعتماد على‬ ‫المسافة المقطوعة التي تحسب يوميا ً لكل سيارة ‪.‬وفي مثل هذا الخندق تطل عليه واجهات الحفر ذات‬ ‫العطفة المسدودة الموازية احداهما للخرى ‪.

‬‬ ‫البند ‪ – 6‬العمال المنفذة عند الصيانة التكنيكية‬ ‫لجهزة ذراع التدوير والتوصيل وآلية توقيت الصمامات‬ ‫تحديد مقدار النضغاط للمحرك ‪ .‬‬ ‫الباب الثاني‬ ‫الصيانة التكنيكية للمحرك‬ ‫البند ‪ .‬وتستخدم لغرض الصعود على المنصة والنزول منها ‪ ،‬معابر منحدرة ‪.‫عبارة عن جسر بطريقين ذي ارتفاع يضمن الصيانة المريحة للسيارة من السفل‬ ‫‪ .‬‬ ‫تستخدم لغرض مكننة تعبئة مضخات التشحيم اليدوية ‪ ،‬خزانات مقسطة للزيت‬ ‫ذات مضخة مكبسية ‪ .‬تدخل ضمن عدد معدات التزييت اللية‪.‬‬ ‫ويمكن أن تكون الرافعات الكهروميكانيكية من قائمين أو أربعة قوائم ‪ .‬‬ ‫ولغرض تثبيت السيارة على الرتفاع الملئم لمزاولة أعمال الصيانة تستخدم في‬ ‫المحلت المغلقة رافعات كهروميكانيكية أو ايدرولية بغاطس أو غاطسين ‪.‬‬ ‫يلحظ ازدياد استهلك الزيت )فقد الحتراق( وخروج الدخان عند بلي أو انكسار‬ ‫حلقات المكابس وفقدان مرونتها وبلي مجاري حلقات المكابس وتسرب الزيت‬ ‫عبر الخلوصات بين سيقان الصمامات ‪.‬‬ ‫تظهر الدقات في المحركات عند تحطم نوابض الصمامات ولصب الصمامات‬ ‫وحدوث خدوش على سطوح ظروف السطوانات والمكابس وازدياد الخلوصات‬ ‫بين سيقان الصمامات ‪.‬من الضروري لغرض فحص مقدار الضغط في‬ ‫السطوانات في نهاية شوط النضغاط باستعمال مقياس النضغاط ‪ ،‬أن يتم‬ ‫تسخين المحرك حتى درجة حرارة السائل المبرد ‪ 363-353‬كلفن )‪ 90ْ-80‬م ( ‪،‬‬ ‫وأن يوقف المحرك ويفتح بصورة كاملة‪ .‬وتشغل‬ ‫الرافعة بواسطة محرك كهربائي ‪.‬لذلك تستعمل المنصات‬ ‫على الغلب في الساحات المفتوحة ‪.‬‬ ‫معدات تزييت السيارات وتزويدها بالماء والهواء والزيت ‪.‬‬ ‫المنصات سهلة للتصميم ‪ ،‬لكنها تشغل مساحة واسعة حيث يحتاج تخصيص‬ ‫منطقة ل يستهان بها تحت المعبر إضافة الى المنصة ‪ .5‬حالت عطل المحرك الساسية‬ ‫حالت عطل المحرك الساسية هي ‪ :‬هبوط القدرة وزيادة استهلك الزيت‬ ‫وخروج الدخان وانخفاض ضغط نهاية شوط النضغاط وصدور دقات عن المحرك‬ ‫‪.‬‬ ‫يمكن أن ينخفض ضغط نهاية شوط النضغاط عند بلي حلقات المكابس وظروف‬ ‫السطوانات وعدم جلوس الصمامات على مقاعدها بصورة كاملة وتآكل جلب‬ ‫التوجيه للصمامات ‪.‬‬ ‫تنخفض قدرة المحرك ويزداد استهلك الوقود عند حدوث حالت عطل في‬ ‫منظومتي التغذية والشعال ‪.‬صمام الخنق والمخنق للمكربن ‪،‬‬ ‫‪5‬‬ .‬‬ ‫تستخدم لتزييت آليات ومجاميع السيارة بالشحوم ‪ ،‬معدات يدوية وآلية ومن‬ ‫أبسط المعدات ‪ ،‬مضخة التشحيم ذات الدارة اليدوية الداخلة ضمن طقم عدة‬ ‫السائق ‪.

‬يجب ان ل يقل‬ ‫الضغط في نهاية شوط النضغاط عن ‪ 0. 8‬‬ ‫تنظيم الخلوصات في آلية توقيت الصمامات ‪ . ( 2‬‬ ‫جهاز لتحديد الوضع التكنيكي ‪.‬‬ ‫يجب أن يكون عزم شد اللي لشد صمولت تثبيت رؤوس السطوانات ‪78-73‬‬ ‫نيوتن ‪.8‬ميغابسكال ) ‪ 8‬كجم قوة ‪/‬سم ‪.‬ويتم الشد النهائي باستعمال‬ ‫مفتاح الربط ذي مقياس اللي ‪.‬‬ ‫البند ‪ -7‬حالت العطل الساسية والصيانة التكنيكية لمنظومتي‬ ‫التبريد والتزييت‬ ‫‪6‬‬ .‬وعندما تكون‬ ‫السطوانة محكمة السد تماما ً ‪ ،‬فإن عقرب مقياس الضغط ‪ ، 8‬يؤشر على‬ ‫الصفر وعند وجود اختلل في احكام السد ‪ ،‬فإن الضغط يكون أقل من ‪0. 6‬ويحكم على درجة تآكل‬ ‫حلقات المكبس بمقدار تسرب الهواء ‪ ،‬الذي تتم مراقبته بواسطة مقياس‬ ‫الضغط ‪.‫وتفصل الموصلت )السلك( عن شمعات الشعال ‪ ،‬ومن ثم تنظف وتنفخ‬ ‫التقعرات حول الشمعات بواسطة الهواء المضغوط ‪ ،‬وتفك الشمعات وتوضع‬ ‫فوهة مقياس النضغاط المطاطية المخروطية في فتحة شمعة الشعال لحدى‬ ‫السطوانات ويدار عمود المرفق للمحرك بواسطة بادئ التشغيل بمقدار ‪12-10‬‬ ‫دورة ‪.‬‬ ‫يختل عند الشد الضعيف للصمولت احكام سد اسطوانات المحرك وقد تحترق‬ ‫الحشية ويدخل الماء إلى السطوانات ‪.‬‬ ‫يحسب الضغط في السطوانة بواسطة مدرج مقياس الضغط ‪ .4‬ميغابسكال ) ‪4‬كجم قوة ‪ /‬سم ‪ (2‬في‬ ‫السطوانة المفحوصة عبر فتحة شمعة الشعال أو الحاقن ‪ .‬ويتم عندئذ فحص وتنظيم‬ ‫الخلوصات في صمامات الدخول للسطوانات الولى والثالثة والخامسة‬ ‫وصمامات الخروج للسطوانة السادسة بصورة كاملة ‪ .‬لغرض تنظيم الخلوصات‬ ‫بين سيقان الصمامات والذرع الدافعة في المحركات التي تكون صماماتها‬ ‫موضوعة في موقع سفلي )جاز – ‪ (52‬يدار عمود المرفق إلى وضع بحث ينفتح‬ ‫صمام الخروج للسطوانة الولى عنده بصورة كاملة ‪ .4‬‬ ‫ميغابسكال )‪ 4‬كجم قوة ‪/‬سم ‪ (2‬بمقدار يتناسب مع تسرب الهواء ‪.‬عندئذ تفحص وتنظم‬ ‫خلوصات صمامات الدخول للسطوانات الثانية والرابعة والسادسة وصمامات‬ ‫الخروج للسطوانات الولى والرابعة والخامسة ‪.‬يضخ هواء مضغوط في السطوانة عبر الفوهة ‪ .‬‬ ‫شد صمولت تثبيت رؤوس السطوانات )الشكل ‪ (8‬يوضع الرأس على خوابير‬ ‫كتلة السطوانات بحرية وبدون توجيه ضربات وتشد الصمولت بالتساوي‬ ‫وبالتعاقب من الوسط على الحاشية بدفعتين ‪ .‬‬ ‫يثبت مكبس السطوانة المفحوصة في البداية في الوضع السفلي وحينما يمر‬ ‫بالنقطة الميتة السفلى أثناء شوط النضغاط ‪ ،‬يكون كل صمامي المحرك مغلقين‬ ‫‪ .‬‬ ‫يضخ هواء مضغوط ‪ ،‬بضغط قدره ‪ 0.

‬ويفحص عمل صمامات سدادة المبرد بالضغط عليها‬ ‫بواسطة الصبع ‪.‬يفحص عند اجراء أعمال الصيانة اليومية ‪ ،‬احكام انسداد منظومتي‬ ‫التبريد والتزييت ومستوى السائل في منظومة التبريد ويضاف الماء فيها عند‬ ‫الضرورة ‪ .‬ويفرغ الماء في فصل الشتاء عند توقف السيارة عن العمل فترة‬ ‫طويلة ‪ ،‬من منظومة التبريد ومسخن بدء التشغيل ‪ ،‬وتمل المنظومة قبل تشغيل‬ ‫المحرك بالماء الحار أو يوصل المحرك مع منظومة التدفئة ‪. MIN‬‬ ‫تنظيم توتر أحزمة الدارة ‪.‬‬ ‫وقد يحدث ارتفاع في الضغط بسبب استعمال زيت ذي لزوجة عالية ‪ ،‬ولصب‬ ‫صمام التخفيض في الوضع المغلق ‪ ،‬وانسداد أنابيب الزيت ‪.‬‬ ‫العمال المنفذة عند اجراء الصيانة التكنيكية لمنظومتي التبريد‬ ‫والتزييت ‪ .‬اذا كان الثرموثتات صالحا للعمل فان العلبة‬ ‫العلوية للمبرد يجب ان تكون اثناء تسخين المحرك‪.‬ويعتبر ثرموثتات المحركات‬ ‫‪7‬‬ .5‬كم قوة (‪.‬تكون حالت العطل‬ ‫المتميزة الظاهرية المنظومة التبريد هي ‪ :‬السخونة او البرودة المفرطة‬ ‫للمحرك ‪ .‬تمل منظومة التبريد للمحرك "‬ ‫جاز – ‪ " 24‬لمحلول ضد التجمد ) توسول أ – ‪ ( 40‬ويجب أن تكون مستواه عند‬ ‫المحرك المبارد حتى العلمة ‪ MIN‬في خزان التمدد أو أعلى منه بـ ‪ 5-3‬سم ‪.‬‬ ‫يتم فحص احكام السد في منظومة التبريد بالمشاهدة ‪ .‬ويحتمل حدوث السخونة المفرطة للمحرك عند نقص سائل التبريد في‬ ‫المنظومة من جراء تسربه أو تبخره ‪ ،‬وانقطاع أو انزلق حزام )سير( ادارة‬ ‫المروحة ومضخة الماء ‪ ،‬ولصب الثرموستات وعندما يكون المصراع ) حصيرة‬ ‫النافذة ( في وضع مغلق وعند وجود رواسب كثيرة على الجدران الداخلية‬ ‫للمنظومة ‪ .‬‬ ‫تعبئة منظومة التبريد بالسائل وغسلها ‪ .‬وينبغي ان يكون انحناء الحزام‬ ‫مساويا الى ‪ 8‬ـ ‪ 10‬مم ‪ ،‬عند الضغط على قسمه الوسطي بجهد قدره ‪ 45‬نيوتن‬ ‫) ‪ 4.‬ومن ثم‬ ‫يسخن الماء في الناء ) او يضاف ماء ساخن فيه بصورة تدريجية (‪ ،‬وتراقب‬ ‫قراءات مقياس درجة الحرارة ‪ ،‬الموضوع في الناء ‪ .‬وينبغي أن تكون‬ ‫خراطيم المنظومة موصلة بإحكام ‪ ،‬ول تحتوي سطوحها على شقوق وانتفاخات‬ ‫وانشقاقات )تفلجات ( ‪ .‫حالت العطل الساسية لمنظومتي التبريد والتزييت ‪ .‬وأما البرودة المفرطة للمحرك فمحتملة عند لصب الثرموستات أو‬ ‫عندما يكون المصراع )حصيرة النافذة في وع مفتوح وانعدام أغطية التدفئة في‬ ‫فصل الشتاء ‪.‬‬ ‫وفي سبيل القيام بفحص الثرموثتات بدقة اكبر ‪ ،‬يجب نزعه وتنظيفه من‬ ‫الرواسب ووضعه في اناء فيه ماء ‪ ،‬موضوع على مسخن كهربائي ‪.‬‬ ‫وتتم عملية غسل منظومة التبريد بالتسلسل التالي ‪ :‬يفرغ محلول ضد التجميد‬ ‫من منظومة التبريد وتمل بالماء ويشغل المحرك وبعد ان يصبح ساخنا يفرغ الماء‬ ‫منها وتغسل المنظومة مرة ثانية ويصب محلول ضد التجميد فيها حتى الحز‬ ‫العلوي لعنق التزويد للمبرد ‪ ،‬على ان تكون سدادة خزان التمدد بذلك مرفوعة‬ ‫ومن ثم توضع سدادة المبرد في محل ويصب محلول ضد التجميد في خزان‬ ‫التمدد بحيث تكون كميته اعلى بـ ‪ 3‬ـ ‪ 5‬سم من العلمة ‪.‬‬ ‫فحص صلحية الثرموثتات ‪.‬يتم تنظيم توتر حزام ادارة المولد والمروحة في‬ ‫السيارة جازـ ‪" 24‬فولجا " ‪ ،‬بإزاحة المولد ‪ .

5‬ـ‬ ‫‪ 344.‬‬ ‫حالت العطل الساسية لمنظومة التغذية ‪.‬واذا كان مستوى الزيت تحت العلمة "‬ ‫اضف " فل يجوز استخدام السيارة وينبغي ان يضاف الزيت حتى العلمة " مملوء‬ ‫"‪.‬واسباب اغتناء خليط‬ ‫الوقود هي ‪ :‬ارتفاع مستوى الوقود في غرفة العوامة واتساع فتحات النوافث من‬ ‫جراء العمل او حدوث خلل في الحشيات تحتها واتساخ النوافث الهوائية وعدم‬ ‫انغلق صمامات المقتصد ومضخة التعجيل بصورة كاملة وعدم النفتاح الكامل‬ ‫لصمام الخنق‪.5‬كلفن ) ‪ 66.‬تتلخص حالت العطل‬ ‫الساسية لمنظومة التغذية في تكون خليط غني او فقير ‪ .‬‬ ‫اما أسباب تكون الخليط الفقير هي‪ :‬نقص تدفق الوقود او تسرب الهواء من‬ ‫محلت ربط المكربن وانبوب السحب الى رؤوس السطوانات ‪.‬‬ ‫تشخيص الوضع التكنيكي لمنظومة التغذية‪ .‬‬ ‫العمال المنفذة عند اجراء الصيانة التكنيكية لمنظومة التغذية ‪ :‬يفحص عند‬ ‫اجراء الصيانة التكنيكية اليومية مستوى الوقود في الخزان ويصب عند الضرورة‬ ‫الوقود فيه ويفحص بالمشاهدة احكام انسداد منظومة التغذية‪.‬يفحص احكام اتصالت انابيب توصيل الوقود‬ ‫والمكرينين ومضخة الوقود وخزان الوقود وكاتم الصوت بالمشاهدة الظاهرية ‪.‬‬ ‫‪8‬‬ .‬ويكون احتراق خليط‬ ‫الوقود الغني غير كامل بسبب نقص الهواء في اسطوانات المحرك فيحترق قسم‬ ‫منه كاتم الصوت فيحصل انفلت دخاني لغازات العادم ‪ .‬‬ ‫يفحص عند اجراء الصيانة التكنيكية الثانية ربط واحكام انسداد )سدودية ( خزان‬ ‫الوقود وتوصيلت النابيب والمكرين ومضخة الوقود ‪ ،‬وعمل الدارة وكمال غلق‬ ‫أو فتح صمام الخنق والمخانق وتتم ازالة الخلل عند الضرورة ‪ ،‬ويفحص بواسطة‬ ‫مقياس الضغط عمل مضخة الوقود ‪ ،‬دون نزعها من المحرك ‪.‬‬ ‫فحص أحكام التصالت ‪ .‬‬ ‫يفحص بالمشاهدة اثناء اجراء الصيانة التكنيكية الولى ‪ ،‬وضع أجهزة منظومة‬ ‫التغذية واحكام ربطها وتتم ازالة الخلل عند الضرورة ويغسل الحوض وعنصر‬ ‫الترشيح للمرشح الهوائي للمحرك اذا كان العمل يجري في ظروف الجو المترب‬ ‫جدا ً ‪.‬من الضروري لجل فحص مستوى الزيت ‪ ،‬ايقاف‬ ‫المحرك والنتظار لمدة ‪ 2‬ـ ‪ 3‬دقائق ‪ ،‬الى ان يسيل الزيت ‪ ،‬ومن ثم يسحب‬ ‫ويمسح ساق مقياس الزيت ويوضع في محله مرة ثانية حتى النهاية ويسحب من‬ ‫جديد فيعين مستوى الزيت بالعلمات ‪ .5‬م ( وينفتح بصورة كاملة بدرجة حرارة قدرها‬ ‫‪ 354‬ـ ‪ 358‬كلفن ) ‪ 81‬ـ ‪ 85‬م ( ‪.‬‬ ‫اضافة الزيت وتبديله‪ .‫"زيل" صالحــا ‪ ،‬عندما يبدأ صمامه بالنفتاح يدرجة حرارة قدرها ‪ 339.‬‬ ‫يتم تبديل الزيت في اكثرية سيارات الشحن والباصات السوفييتية ذات‬ ‫المحركات المكربنة عند القيام بالصيانة التكنيكية الثانية واما السيارات ذات‬ ‫محركات الديزل فيتم مرة من بين مرتين للصيانة التكنيكية الولى‪.‬‬ ‫البند ‪ 8‬ـ حالت العطل الساسية والصيانة التكنيكية لمنظومة‬ ‫التغذية لمحرك البنزين )المركبن(‪.5‬م ـ ‪ 71.‬يمكن تحديد الوضع التكنيكي‬ ‫لمنظومة التغذية بواسطة قياس مقدار صرف البنزين ومقارنته مع مقدار‬ ‫الصرف المراجع وبوجود اوكسيد الكاربون في غازات العادم وذلك بفحص أجهزة‬ ‫منظومة التغذية على منصات خاصة ‪.

‬‬ ‫يوقف المحرك بعد تحديد الضغط المعطى من قبل المضخة ‪ .1‬ميغابسكال ) ‪ 1‬كجم قوة ‪ /‬سم ‪ .‬‬ ‫صيانة مرشح الوقود ‪ .‬فإذا كان الضغط‬ ‫الفائض اقل من ‪ 0.‬‬ ‫البند ‪ -9‬حالت العطل الساسية والصيانة التكنيكية لمنظومة تغذية‬ ‫محرك الديزل‬ ‫حالت العطل الساسية لمنظومة التغذية ‪ .‬ويجب ان يكون مستوى البنزين في المكرين ‪ K-126T‬للسيارة جاز ‪" 24-‬‬ ‫فولجا " أحط بمقدار ‪ 21. (2‬يربط مقياس الضغط الى‬ ‫انبوب توصيل الوقود ‪ ،‬المفصول عن المكرين ‪ .3 – 0.‬يمكن فحص مضخة الوقود دون نزعها من المحرك‬ ‫وذلك بواسطة الجهاز من نوع ‪ 527E‬أو بواسطة مقياس الضغط )المانومتر( ذي‬ ‫المدرج حتى ‪ 0.‬‬ ‫تنظيم المكرين على عدد الدورات القليل لعمود المرفق للحرك‪.‬عند تفكيك‬ ‫المكرينات من الضروري التزام الحتراس من تضرر الحشيات والجزاء وتغسل‬ ‫النوافث والصمامات والبر والقنوات بالكيروسين النظيف أو بالبنزين النقي ‪.‬‬ ‫غسل المكرين وتنظيف النوافث والقنوات بالهواء المضغوط‪ .5‬مم من سطح فصل غرفة العوامة مع الغطاء‬ ‫وهو ما يمكن رؤيته من خلل فتحة المراقبة الموجودة في القسم المامي من‬ ‫المكرين ‪.03 – 0.‬في تبديل الزيت من حوض الزيت وغسل عنصر‬ ‫الترشيح وفحص ربطه الى المحرك ‪.‫تتلخص صيانة مرشح الهواء ‪ .‬ويتم تشغيل المحرك على‬ ‫حساب البنزين المتبقي في غرفة العوامة وجعله يعمل بعدد الدورات القليل في‬ ‫ظروف الدوران البطئ ‪.02‬ميغابسكال )‪ 0.‬ينسب الى حالت العطل الساسية‬ ‫لمنظومة التغذية لمحرك الديزل ما يلي ‪:‬‬ ‫‪9‬‬ .‬‬ ‫فحص وتنظيم مستوى البنزين في غرفة العوامة‪.‬‬ ‫فحص مضخة الوقود ‪ .‬من الضروري سكب رواسب الوساخ والماء من‬ ‫المرشح الخشن للتنقية بصورة دورية وغسل عنصر ترشيحه بالبنزين أو السيتون‬ ‫مع تجفيفه لحقا ً بالهواء المضغوط ‪.5 – 18.2‬كجم قوة ‪/‬سم ‪ ، (2‬فمن‬ ‫الضروري عندئذ فحص ربط المضخة وصلحية اجزائها ‪.‬‬ ‫يتم فحص مستوى البنزين بعد ايقاف السيارة على سطح افقي وبمحرك غير‬ ‫عامل ‪ .‬‬ ‫يشغل ويسخن المحرك ويستخدم لغرض التنظيم ‪ ،‬اللولب الدفعي في عتلة‬ ‫المخنق واللولبان المنظمان لنوعية الخليط ويتم التنظيم بالتعاقب التالي ‪:‬‬ ‫يشد اللولب الدفعي لدورتين تقريبا ً ‪ ،‬ويشد اللولبان المنظمان للنوعية حتى‬ ‫النهاية ومن ثم يفكان لثلث دورات تقريبا ً ‪ ،‬ويفك اللولب الدفعي حتى الوصول‬ ‫الى الستقرار الدنى لعدد الدورات ‪ ،‬ويلف احد لولبي النوعية بشدة حتى ظهور‬ ‫عدم ايقاع )خلل الشعال( في عمل المحرك ومن ثم يفك اللولب بـ ‪ 1/2‬دورة‬ ‫وتتم نفس العملية مع اللولب الثاني المنظم لنوعية الخليط ‪.‬‬ ‫ل يجوز استعمال سلك أو أية اداه معدنية لتنظيف النوافث والقنوات والفتحات‬ ‫وذلك لن هذا يؤدي إلى عطب العوامة ‪.

‬‬ ‫فحص منظومة انسداد منظومة التغذية‪ .‬‬ ‫اختلل تنظيم الضغط رفع البر وزوال احكام انسداد الحواقن ‪.‬‬ ‫صيانة مرشح الهواء ‪ .‬‬ ‫العمال المنفذة عند اجراء الصيانة التكنيكية لمنظومة تغذية محرك الديزل ‪.‬يجب أن ل يؤشر مقياس الضغط ‪ ،1‬الى النخفاض‬ ‫الظاهري للضغط خلل دقيقة واحدة ‪.3‬ميغابسكال )‪ 3‬كجم قوة ‪/‬‬ ‫سم ‪ ( 2‬في خزان الجهاز ‪ . (2‬عندئذ يجب أن تعطى المضخة‬ ‫الصالحة للعمل لمحرك الديزل " يامز – ‪ " 236‬وقودا ً في خزان القياس ‪ 2.‬‬ ‫تنظيم مضخة الوقود ذات الضغط العالي ‪ .‬لدى الصيانة التكنيكية الولى لمرشح الهواء للمحرك "‬ ‫كاماز – ‪ " 740‬يجب أن تفصل عن المرشح ‪ ،‬القناه الرئيسية لمص التربة وانبوبا ً‬ ‫الهواء ‪ ،‬وينزع الغطاء ويفك قضيب الربط ويرفع عنصر الترشيح وينزع هيكل‬ ‫المرشح ‪ .‬يغسل الهيكل مع الشبكة العاملة بالقصور الذاتي للبنزين أو بوقود‬ ‫الديزل أو الماء الحار وينفخان بالهواء المضغوط ويجففن بعناية ‪.17 – 0.‬‬ ‫بلي الغواطس والظروف وصمامات التصريف لمضخة الوقود ذات الضغط العالي‬ ‫‪،‬‬ ‫تصمغ فتحات رشاشات الحواقن ‪.‬‬ ‫يجب سكب الرواسب يوميا ً من هيكلي المرشحين الخشن والناعم لتنقية الوقود‬ ‫في اليام الباردة من السنة ويفحص بالمشاهدة عند اجراء الصيانة التكنيكية‬ ‫الولى ‪ ،‬وضع أجهزة منظومتي التغذية بالهواء والوقود و أحكام انسداد وصلهما ‪،‬‬ ‫كما تتم ازالة الخلل عند الضرورة وتجري مراقبة عمل ادارة ايقاف المحرك‬ ‫وادارة التحكم اليدوية للتزويد بالوقود ‪.‫اختلل دوران الوقود ودفق الهواء ‪ ،‬مما يؤدي الى تقليل تمرير الوقود من الخزان‬ ‫الى مضخة الضغط العالي ‪ ،‬انخفاض النتاجية والضغط اللذان يتولدان من جراء‬ ‫عطل مضخة التغذية ‪.‬‬ ‫‪10‬‬ .2‬لتر‬ ‫‪ /‬دقيقة ‪ ،‬عندما يكون عدد الدورات لمحور آلية ادارة المنصة ‪ 1050‬دورة ‪/‬‬ ‫دقيقة ‪.‬تنظم بداية تزويد الوقود‬ ‫بواسطة قطاعات المضخة على المنصة بعد رفع الفاصل التوماتي لتقديم حقن‬ ‫الوقود ‪.‬لجل الفحص يغطس انبوب الوقود من المضخة‬ ‫الى المرشح في خزان القياس ويحجب بواسطة الحنفية ‪ ،‬خروج الوقود من‬ ‫المضخة المفحوصة ‪ ،‬لكي يرتفع الضغط عند الخروج حتى ‪0.15‬‬ ‫ميغابسكال )‪ 1.‬‬ ‫عدم توصيل الوقود بجرعات متساوية ومنتظمة بواسطة قطاعي المضخة بسبب‬ ‫عدم صحة تنظيم مضخة الضغط العالي‪.‬‬ ‫اختلل لحظات بدء تمرير الوقود الى الحواقن من جراء التركيب أو التنظيم‬ ‫الخاطئين لمضخة الضغط العالي وكذلك بلى أجزاء آلية إدارة المضخة ‪.‬يستعمل لهذه الغراض جهاز‬ ‫خاص وقبل بداية فحص المنظومة يفحص الجهاز نفسه أيضا ً من حيث احكام‬ ‫انسداده ولجل ذلك تغلق الحنفية ذات التحويلتين ‪ ، 4‬ومن ثم تغلق الحنفية ‪6‬‬ ‫لخفض الضغط وتكون المضخة ‪ 2‬ضغطا ً قدره ‪ 0.5‬كجم قوة ‪ /‬سم ‪ .‬‬ ‫فحص مضخة التغذية للوقود ‪ .7 – 1.

‬‬ ‫يجب عند ادخال السيارة الى موقع الصيانة ‪ ،‬سياقتها بالسرعة البطيئة ومراقبة‬ ‫عجلة بانتباه بالنسبة الى حافات التوجيه للحفر والمنصات وبعد وضع السيارة‬ ‫فوق حفرة الفحص ‪ ،‬ينبغي تعليق لوحة صغيرة على عجلة القيادة " ل تشغل‬ ‫المحرك – هنالك عمال يعملون " ‪.‬‬ ‫ومن الضروري ربط السيارة الموضوعة على دارات المنصة بواسطة‬ ‫وحدةالتحديد )بالحبل المعدني أو السلسلة ‪.‬‬ ‫فحص وتنظيم الحواقن ‪ .‫يربط في وصيلة كل قطاع من المضخة بواسطة الصمولة وبتدوير عمود الحدبات‬ ‫للمضخة ‪ ،‬تمتلئ النابيب الزجاجية بالوقود حتى النصف ويلحظ مستوى الوقود‬ ‫في النابيب ‪ ،‬بعد دوران محور الدارة بصورة بطيئة باتجاه حركة عقرب‬ ‫الساعة ‪.‬‬ ‫البند ‪ – 10‬أساليب سلمة العمل عند القيام بالصيانة التكنيكية‬ ‫للمحركات‬ ‫ينبغي أن تكون العدد المستعملة من قبل )مصلح المحركات( عند القيام بالصيانة‬ ‫التكنيكية واصلح السيارات ووحداتها نظيفة وصالحة ويجب ان ل تحتوي النهايات‬ ‫العاملة للمطارق والسنبكات والعدد اليدوية الخرى على بعجات وتشظيات‬ ‫وخدوش وعلى حافات خشنة وحادة ‪.‬‬ ‫الباب الثالث‬ ‫الصيانة التكنيكية للمعدات الكهربائية‬ ‫وتتم الصيانة التكنيكية عادة دون انتزاع أجهزة ووحدات المعدات الكهربائية‬ ‫المنفردة ‪.‬يمكن الكشف عن الحاقن العاطل أثناء عمل المحرك‬ ‫وذلك بترخية شد الصمولة الوصيلة للحاقن الجاري فحصه ‪ .‬‬ ‫يجب عند انتهاء دورية العمل ‪ ،‬فصل المفتاح الكهربائي السكيني للمنصة وغلق‬ ‫حنفيتي خزاني الوقود وحجب صمام التزويد بالهواء المضغوط ‪.‬‬ ‫يجب لدى القيام بأعمال التنظيم على المحرك العامل في صالة الصيانة التكنيكية‬ ‫‪ ،‬فرز موقع خاص مزود بجهاز تفريغ بالمص لطرد غازات العادم‪.‬‬ ‫يجب أن يتم تشغيل المحرك بواسطة بادئ التشغيل وتشغل الفرملة قبل تشغيل‬ ‫السيارة وتوضع عتلة صندوق المسننات في وضع الحياد ‪.‬‬ ‫البند ‪ -11‬الجداول التقريبية لعمليات الصيانة التكنيكية الساسية‬ ‫للمعدات الكهربائية للسيارات‬ ‫إن الغرض من القيام بالصيانة اليومية ‪ ،‬هو فحص تلك الجهزة التي تضمن‬ ‫سلمة حركة السير للسيارة وتتلخص فيما يلي ‪:‬‬ ‫‪11‬‬ .‬ويجب ايقاف‬ ‫الحواقن بالتسلسل احدهما بعد الخر وملحظة دخان الخروج وعدد الدورات‬ ‫لعمود مرفق المحرك فإذا تم قطع الحاقن الصالح للعمل يظهر في عمل‬ ‫المحرك تفويت الشرارة ول يغير قطع الحاقن العاطل ‪ ،‬عمل المحرك‪.‬‬ ‫وينبغي بعد النتهاء من العمل ‪ ،‬جمع خرق التنظيف المستعملة ووضعها في‬ ‫خزانة خاصة ‪.

‬‬ ‫تنجز لدى القيام بالصيانة التكنيكية الثانية جملة من العمال في‬ ‫الوحدات الساسية للمعدات الكهربائية وتنجز أثناء الصيانة التكنيكية الثانية‬ ‫العمال التالية ‪.‬‬ ‫في بطارية المركم ‪.‬‬ ‫* في مسخن التشغيل ‪:‬‬ ‫يفحص عند التهيئة الى الستخدام الشتوي للسيارة وضع وعمل مسخن التشغيل‬ ‫لتسهيل تشغيل المحرك‬ ‫البند ‪ – 12‬حالت العطل الساسية والصيانة التكنيكية لبطارية‬ ‫المركم‬ ‫‪12‬‬ .‬‬ ‫فحص وضع وربط السلك الكهربائية وفحص ربط المولد وبكرة ادارته ‪.‬‬ ‫تفحص حالة البطارية من حيث كثافة اللكتروليت وفلطية العناصر تحت الجهد‬ ‫وعند الضرورة ترفع البطارية لشحنها‪،‬‬ ‫يفحص وضع وربط السلك الكهربائية ‪ ،‬التي توصل بطارية المركم مع " الكتلة "‬ ‫والدئرة الخارجية ‪.‬‬ ‫فحص عمل الشارة الصوتية ولمبات لوحة الجهزة والمصابيح المامية والجانبية‬ ‫والخلفية واشارة الوقوف‪.‬‬ ‫فحص وضع حزام الدارة للمولد والقيام بتنظيم شده عند الضرورة ‪.‬‬ ‫* في أجهزة الشعال ‪:‬‬ ‫فحص وضع سطح بكرة الشعال واسلك الفلطية الواطئة والعالية وتنظيفها عند‬ ‫الضرورة من التربة والوساخ والزيت ‪.‬‬ ‫لدى القيام بالصيانة التكنيكية الولى ‪ ،‬من الضروري تنفيذ جميع عمليات‬ ‫الصيانة اليومية بصورة كاملة ‪ ،‬مضافا ً إليها العمليات التالية ‪:‬‬ ‫فحص عمل مساحتي حاجب الريح وجهاز غسله وعمل منظومة التهوية ‪.‬‬ ‫* في المولد ومنظم المولد وبادئ التشغيل ‪:‬‬ ‫فحص السطح الخارجي للمولد وبادئ التشغيل ومنظم المولد وتنظيفه من‬ ‫التربة والوساخ والزيوت عند الضرورة ‪.‬‬ ‫فك شمعات الشعال وفحص وضعها وتنظيفها عند الضرورة من الرواسب‬ ‫الكاربونية ‪.‫فحص عمل أجهزة الضاءة والتنبيه والشارة الصوتية ومساحة الريح وجهاز غسل‬ ‫حاجب الريح‪.‬‬ ‫* في أجهزة الضاءة والتنيبة ‪:‬‬ ‫يفحص ربط وعمل المصابيح الجانبية ولمبات لوحة الجهزة والمصابيح الخلفية‬ ‫واشارة الوقوف‪.‬‬ ‫يفحص ربط ووضع وعمل المصابيح المامية وتنظيم اتجاهات تدفق نورها عند‬ ‫الضرورة‪.‬‬ ‫* في أجهزة القياس والمراقبة ‪ :‬فحص عمل جميع الجهزة ولمبات‬ ‫الشارات ‪.‬‬ ‫فحص عمل أجهزة القياس والمراقبة‬ ‫مسح زجاجات المصابيح المامية ومرايا الرؤية الخلفية وزجاجات المصابيح‬ ‫الخلفية لشارة الوقوف ولوحة الرقام ‪.

‬‬ ‫صيانة بطارية المركم ‪ .‬‬ ‫أ( ويجب أن يكون مستوى اللكتروليت أعلى من الشبكة الواقية بـ ‪ 15-10‬مم ‪.‬‬ ‫* انغلق اللواح المتجاورة للمبدل بواسطة التربة الجرافيتية‬ ‫‪13‬‬ .‬وعادة تعزي اسبابها الى الشدة العالية للتيار عند الشحن‬ ‫اوالتفريغ‬ ‫انهيار اللواح ‪ .‬تضمن فترة خدمة البطارية في الستخدام عند اتباع‬ ‫قواعد الصيانة الصحيحة لها وصلحية المعدات الكهربائية للسيارة ‪ .‬‬ ‫كبرتة اللــواح ‪ .‬ويحدث من جراء تدهور المادة الفعالة وتقشرها وكذلك تأكل‬ ‫شبكات اللواح ‪.‬لهذا من‬ ‫الضروري عند صيانة السيارة أ‪ ،‬يجري تنظيف البطارية من التربة والوساخ‬ ‫ويمسح اللكتروليت المسكوب على سطح البطارية بنفاية نظيفة مبللة بمحلول‬ ‫كحول النشادر او كربونات الصوديوم التجارية )نسبة المحلول ‪ (%10‬وتنظف‬ ‫أطراف التوصيل المتأكسد للبطارية ونهايات السلك ‪.‬‬ ‫ان تشقق وبلي الكتلة المصمتة )مجمع التغذية ( قد يحدثان بسبب الستعمال‬ ‫المتهاون للبطارية أو ربط بطارية المركم على السيارة بصورة غير صحيحة ‪.‬‬ ‫ويجب لجل قياس مستوى اللكتروليت أ‪ ،‬يغطس النبوب في فتحة الملء‬ ‫الموجود في الغطاء حتى يرتكز على الشبكة الواقية وان يغلق من العلى‬ ‫بواسطة البهام ومن ثم يسحب النبوب من الفتحة ويحدد مستوى اللكتروليت‬ ‫في النبوب ‪.‬‬ ‫التفريغ لذاتي المفرط ‪ .‬‬ ‫* انغلق الفرجون المعزول على " الكتلة " بسبب بلي عازل ماسك الفرجون‪.‬‬ ‫البند ‪ – 13‬حالت العطل الساسية والصيانة التكنيكية لمولدات التيار المستمر‬ ‫والمتناوب‬ ‫إن حالت العطل الساسية لمولدات التيار المستمر هي ‪:‬‬ ‫* ازدياد الشرر تحت الفراجين وحدوث خلل في الملمس بين الفراجين‬ ‫والمبدل ‪.‬‬ ‫ان قياس كثافة اللكتروليت يوفر الفرصة لتحديد نسبة شحن بطارية‬ ‫المركم ‪ .‬هي تكون بلورات كبرة الحجم وغير قابلة للذوبان عند الشحن‬ ‫من كبريتات الرصاص ‪.‬تنجم من جراء التلمس المباشر لللواح عند انهيار‬ ‫الفواصل‬ ‫تحدب اللواح ‪ .‬‬ ‫ان فحص مستوى اللكتروليت يتم بواسطة انبوب زجاجي قطره ‪ 6 – 5‬مم ‪.‬‬ ‫إن الفحص باستخدام جهاز اختبار خلية البطارية يوفر المكانية لتحديد‬ ‫وضع بطارية المركم في دورة التفريغ المناظرة لتشغيل محرك ساخن ولهذا‬ ‫الغرض يزود جهاز اختبار خلية البطارية بطقم من المقاومات ومقياس الفلطية ‪.‫يكون من ضمن حالت العطل في بطارية المركم ‪ ،‬ازدياد التفريغ الذاتي ودائرة‬ ‫القصر وتحدب وانهيار وكبرتة اللواح وتشقق وبلي الكتلة المصمتة ‪.‬‬ ‫يتم رفع مستوى اللكتروليت بصب كمية اضافية من الماء المقطر فقط ‪.‬وتقاس كثافة اللكتروليت بجهاز خاص ‪.‬يحدث التفريغ الذاتي ابطبيعي ‪ ،‬عند عدم استخدام‬ ‫بطارية المركم ‪ ،‬والذي يجب أن ل يتجاوز عن ‪ %20‬من سعتها التقديرية خلل‬ ‫‪ 28‬يوما ً وقد يزداد التفريغ الذاتي لبطارية المركم وذلك للسباب التالية ‪:‬‬ ‫دائرة قصر اللواح ‪ .

‬‬ ‫البند ‪ – 15‬حالت العطل الساسية والصيانة التكنيكية لبوادئ‬ ‫التشغيل‬ ‫إن حالت العطل الساسية لبادئ التشغيل هي ‪ :‬مفتاح واحتراق المبدل‬ ‫واستهلك ولي الفراجين ونسبة تفويت ولصب فاصل التحرك الطليق وانفصال‬ ‫)تباعد( لفائف عضو النتاج واحتراق ملمسات توصيل بادئ التشغيل في المرحل‬ ‫المقودي وارتخاء اللوالب لتراوحية لتثبيت الغطية واحتراق الحلقات العازلة‬ ‫وألواح ماسكات الفراجين والتصاق عضو انتاج المرحل المقودي في جلبة ملف‬ ‫المغناطيس الكهربائي واستهلك )تآكل ( كراسي التحميل والتصاق وسيلة الدارة‬ ‫علىعمود عضو النتاج لبادئ التشغيل وانقطاع لفائف المرحل المقودي وارتخاء‬ ‫النابض المصدي ودائرة قصر على " الكتلة " للفيفة الثارة ‪.‬‬ ‫البند ‪ – 14‬حالت العطل الساسية والصيانة التكنيكية لمنظم المولد‬ ‫يتلخص فحص منظم المولد في تحديد مقدار الفلطية المحافظ عليها من قبل‬ ‫منظم الفلطية ومقدار الفلطية الفاتحة لملمسات مرحل التيار المعاكس وشدة‬ ‫تيار افتتاحها وكذلك شدة التيار الذي يعينه محدد التيار ‪.‫* استاع محلت ارساء كرسي تحميل الكريات في غطاء المولد‬ ‫* استهلك كرسي تحميل الكريات الذي يتم عادة بسبب عدم تزييتها ‪.‬‬ ‫من الضروري عند الصيانة فحص متانة تثبيت الموزع ‪.‬‬ ‫يتم تبديل الفراجين بأخرى جديدة عند استهلك ثلثيها أو تحطمها ومن الضروري‬ ‫تجليخ الفراجين الجديدة أو المجلخة بشكل ردئ الى جهة المبدل ‪ .‬‬ ‫ومن حالت عطل القاطع – الموزع ما يلي ‪ :‬تلطخ الملمسات بالزيت أو‬ ‫احتراقها ووجود خلوص غير كاف أو كبير بين ملمسات القاطع وتلف المكثف ‪.‬‬ ‫* تراكم الوساخ والزيوت على المولد مما يؤدي إلى عطله‪.‬‬ ‫ً‬ ‫الصيانة التكنيكية للقاطع – الموزع يجب تزييت الموزع دوريا وفحص تنظيم‬ ‫الخلوص بين ملمساته ومراقبة وضع نظافة الجزاء ‪.‬‬ ‫من الضروري وبصورة دورية انتزاع غطاء الموزع وتنظيفه جيدا ً من الداخل‬ ‫والخارج بقطعة من القماش المبلل بالبنزين النقي ‪.‬‬ ‫وتكون حالت العطل الساسية في شمعات قدح الشعال هي ‪ -:‬عدم‬ ‫احكام انسداد الشمعات في الهيكل وفي الكترود المركزي بدرجة كافية‬ ‫واستهلك اللكترودين المركزي والجانبي وانهيار المخروط الحراري للعازل‬ ‫)الدثارات( وتكون الرواسب الكاريونية على السطح الداخلي للشمعة والتي تؤدي‬ ‫على غلق الخلوص الهوائي بين اللكترودين ‪.‬‬ ‫وتكون حالت العطل الساسية لملفات الشعال هي ‪ :‬تسخن وتشقق الغطاء‬ ‫العالي الفلطية وانغلق بين اللفات بسبب تلف عازل الفيفتين الولية والثانوية‬ ‫وانقطاع اللفائف في محلت التصال وحدوث خلل من تلمس المقاوم الضافي‬ ‫أو انقطاعه ونفاذ الكهرباء عبر العازل في الخطوط البتدائية للفيفة الثانوية ‪.‬ويستعمل لهذا‬ ‫الغرض شريط من الورق الزجاجي ‪.‬‬ ‫‪14‬‬ .‬‬ ‫يجب أن تزال العيوب المكتشفة عند الفحص )النقطاعات وخلل المادة العازلة‬ ‫واتساخ وارتخاء اطراف توصيل الملمسات ودوائر القصر وإلى آخره ( قبل البدء‬ ‫بفحص وتنظيم عناصر منظم المولد ‪.‬‬ ‫ومن الضروري تغيير ملف الشعال اذا تلف غطاؤه وانغلقت لفاته ‪.

‬‬ ‫الصيانةالتكنيكية ‪ .‫ويجب عند تزييت حدبة ومحور القاطع ‪ ،‬اللتزام بالحذر في سبيل عدم سقوط‬ ‫على ملمسي القاطع‪.‬وفي حالة انقطاع الحبل المعدني فيجب ازالة سبب انقطاعه قبل‬ ‫تركيب عمود مرن جديد على السيارة وقد يكون احد اسباب انقطاعه هو حدوث‬ ‫التصاق )لصب( في عداد السرعة ‪ .‬‬ ‫تنظيم المصابيح المامية ‪ .‬‬ ‫البند ‪ – 18‬حالت العطل الساسية والصيانة التكنيكية لجهزة‬ ‫المراقبة والقياس‬ ‫تكون حالت العطل الساسية لعداد السرعة هي ‪ :‬عدم صحة قراءة سرعة‬ ‫حركة السيارة بسبب خطأ التراصف لعقدة السرعة واهتزاز عقرب عداد السرعة‬ ‫التصاق )لصب( طبلت عقدة العدادة وقبل ازالة حالت العطل من عداد السرعة‬ ‫‪ ،‬من الضروري فحص صلحية عمود ادارته المرن ‪ :‬أي التأكد من شد الصمولت‬ ‫الرابطة للعمود المرن مع عداد السرعة وصندوق المسننات وسلمة حبله‬ ‫المعدني ‪ .‬وعند تدوير الحبل المعدني بصورة مفاجئة باتجاه‬ ‫‪15‬‬ .‬ينبغي عند تنظيم المصابيح المامية ‪ ،‬ايقاف السيارة‬ ‫)بدون حمل ومع ضغط هواء طبيعي في الطارات ( في ساحة أفقية وعلى‬ ‫مسافة ‪10‬م من الجدار أو الشاشة العمودية الموضوعة في ظل تعامدي مع‬ ‫المحور الطولي للسيارة ويتم عندئذ تنفيذ مايلي‪:‬‬ ‫‪ -1‬رسم الخطوط‬ ‫يرسم خطان عموديان على المسافة ‪ A‬التي تطابق المسافة بين محوري‬ ‫مركزي المصابيح وينبغي أ‪ ،‬يكون هذان الخطان بمسافة متساوية من الخط‬ ‫العمودي ‪ ،‬الذي يكون عموديا ً على المحور الطولي للسيارة ‪.‬ولجل فحص هذه الحالة يجب توصيل نهاية‬ ‫العمود المرن الى عداد السرعة وتدوير النهاية الحرة منه تدويرا ً بطيئا ً بواسطة‬ ‫اليد عندئذ يجب أن ل يشعر بأي التصاق )لصب( ويجب أن ل يخرج عقرب عداد‬ ‫السرعة عن قياس الصفر ‪ .‬ان العنصر البصري و الجزء )الوحدة( الرئيسي للمصباح ‪،‬‬ ‫ولهذا فهو يحتاج على صيانة دقيقة للغاية ‪.‬‬ ‫البند ‪ – 17‬حالت العطل الساسية والصيانة التكنيكية لجهزة‬ ‫الضاءة‬ ‫تكون حالت العطل الساسية لجهزة الضاءة هي ‪ :‬احتراق الفتيل‬ ‫واسوداد بصلت اللمبات ‪ ،‬وفقدان اللمعة والتساخ للعاكس واتساخ وتشقق‬ ‫المشتت وانخفاض الخصائص الضوئية التكنيكية واختلل ضبط الحزم الضوئية‬ ‫للمصابيح وتأكسد وانهيار الملمسات في التوصيلت الكهربائية بسبب سقوط‬ ‫الماء عليها ‪.‬‬ ‫قد يكون احد اسباب انخفاض الخصائص الضوئية التكنيكية لجهزة الضاءة هو‬ ‫نقص تنظيم الفلطية أو ارتفاع مقاومة دائرة تغذية المصابيح والجهزة الخرى ‪.‬‬ ‫‪ -2‬يشغل الضوء القريب للمصباحين المامين وتنظم العناصر البصرية‬ ‫بالتناوب وذلك بتغطية أحد المصباحين وتدوير لولبي التنظيم العمودي‬ ‫والفقي ‪ ،‬بحيث ينطبق خط التحديد للمنطقتين المضاءة وغير المضاءة مع‬ ‫الخط ‪.

‬‬ ‫ينبغي عند فحص السيارة بالمشاهدة استعمال لمبة كهربائية يدوية متنقلة ذات‬ ‫فلطات ل تزيد عن ‪ 36‬فلط ‪.‬‬ ‫البند ‪ – 19‬أجهزة وقواعد )منصات ( فحص المعدات الكهربائية للسيارات‬ ‫إن قاعدة المراقبة والختبار من نوع ‪ 532M‬مخصصة لغرض فحص المعدات‬ ‫الكهربائية ذات ‪ 12‬و ‪ 14‬فلط في السيارات والجرارات ذات القطبية السالبة "‬ ‫للكتلة "‬ ‫تفحص أجهزة القياس والمراقبة على جهاز متنقل من طراز ‪ € 204‬وأما‬ ‫عدادات السرعة والتاكومترات فتفحص على قواعد اختبار خاصة‪.‬‬ ‫الباب الرابع‬ ‫الصيانة التكنيكية لجهاز نقل الحركة‬ ‫البند ‪ – 21‬حالت العطل الساسية والصيانة التكنيكية لوحدات جهاز‬ ‫النقل الحركة‬ ‫يجب أن يتم نقل عزم التدوير من المحرك الى العجلت القائدة للسيارة بسلسة‬ ‫وبدون رجات ‪ .‫حركته العاملة يجب على العقربأن ينحرف عن قياس الصفر ومن ثم يعود الى‬ ‫وضعه الولي بحرية‪.‬‬ ‫البند ‪ .‬‬ ‫ً‬ ‫ومن الضروري استعمال منصات متنقلة وجسور انتقال )يمنع العمل جلوسا أو‬ ‫وقوفا ً على الرفارف الجانبية والخمدات ( واستخدام عربة الكهربائي ‪.‬‬ ‫السماح للعمال الذين انهوا دورة تدريبية خاصة ‪ ،‬بالعمل فقط ‪.‬‬ ‫لبس الدوات الواقية قبل البدء بالعمل‬ ‫الفحص بالمشاهدة لمتانة عوازل أسلك التيار الرئيسي‬ ‫يجب أن تكون لدى العمال القائمين بأعمال اللحام بالقصدير‪ ،‬نظارات واقية‬ ‫وفوطة مطاطية‪.‬ويجب أن ل تظهر في جميع سرعات الحركة سواء نقل عزم‬ ‫التدوير أم في الدوران البطئ أية اهتزازات وضوضاء عال في جميع الوحدات‬ ‫جهاز نقل الحركة ‪.20‬أساليب سلمة العمل عند الصيانة التكنيكية للمعدات‬ ‫الكهربائية للسيارات‬ ‫ينبغي القيام بالصيانة التكنيكية للمعدات الكهربائية للسيارات في المحلت‬ ‫المخصصة لذلك فقط )مواقع الصيانة التكنيكية والقسام الكهربائية (‬ ‫ومن الضروري عند تنفيذ الصيانة التكنيكية للمعدات الكهربائية على السيارة‬ ‫مباشرة ‪ ،‬القيام بالجراءات التالية لضمان سلمة العمل ‪.‬‬ ‫ينبغي تنفيذ أعمال المراقبة والتنظيم في موقع مزود بجهاز محلي لتصريف‬ ‫غازات العادم ‪.‬‬ ‫‪16‬‬ .‬‬ ‫وتكون بوادر حالت العطل في آليات جهاز نقل الحركة كالتي ‪ :‬عدم قيام‬ ‫القابض بالفصل الكامل والتوصيل الصعب أو الفصل التلقائي للسرعات في‬ ‫الصندوق وحدوث رجات عند تغير حمل المحرك وانحراف أعمدة ادارة نقل‬ ‫الحركة الخلفية عن الوضع المركزي واهتزازها ‪.

‬يكون مقدار التحرك الطليق )مم ( لمدوس‬ ‫القابض من سيارات الشحن ما يلي‪:‬‬ ‫ويختلف تنظيم التحرك الطليق للمدوس عند السيارات ذات الدارة اليدرولية‬ ‫لفصل القابض اختلفا ً جوهريا ً عما هو عليه عند السيارات ذات الدارات الخرى ‪.‬‬ ‫البند ‪ – 22‬الصيانة التكنيكية للقابض‬ ‫تنظيم القابض – تفحص قبل البداية بتنظيم القابض ‪ ،‬قيمة مقدار التحرك‬ ‫الطليق للمدوس وتستعمل لهذا الغرض مسطرة مدرجة ذات محركين نقالين ‪.‬‬ ‫البند ‪ – 23‬الصيانة التكنيكية لصندوقي المسننات والتحويل‬ ‫فحص مستوى الزيت في علبة صندوق المسننات‬ ‫يتم فحص مستوى الزيت بواسطة المحبس ‪ ،‬الموجود في سدادة العلبة ‪ .‬‬ ‫البند ‪ – 24‬الصيانة التكنيكية لدارتي نقل الحركة الرئيسية والخلفية‬ ‫الفحص التفتيشي لدارة نقل الحركة الخلفية ‪ .‬‬ ‫يتم تنظيم قيمة ) مقدار ( التحرك الطليق بتغيير طول المقود الذي يربط‬ ‫المدوس مع عتلة فصل القابض ‪ .‬يراعى عند القيام بهذه العملية‬ ‫أن تكون جميع لوالب الربط مربوطة حتى النهاية ‪.‫عند القيام بالصيانة التكنيكية الولى تفحص وعند الضرورة تنظم قيمة )مقدار (‬ ‫التحرك الطليق لمدوس القابض ويفحص مستوى الزيت في علبة صندوقي‬ ‫المسننات والتحويل والجسور القائدة ويتم في فترة القيام بالصيانة التكنيكية‬ ‫الثانية ‪ ،‬بالضافة الى العمال المنفذة عند الصيانة التكنيكية الولى ‪ ،‬فحص‬ ‫أحكام انسداد ربط علبتي صندوق المسننات ووضع كراسي التحميل النصف‬ ‫القطرية لدارة نقل الحركة الخلفية‪.‬يضاف‬ ‫الزيت حتى مستوى سدادة المنسوب وتغسل قنوات المتنفس ‪.‬‬ ‫يسند اساس المسطرة على الرض ويقرب محركها النقال لى مدوس القابض ‪.‬‬ ‫الباب الخامس‬ ‫الصيانة التكنيكية للية التشغيل )العربة السفلى (‬ ‫البند ‪ – 25‬حالت العطل الساسية والصيانة التكنيكية لوحدات‬ ‫ومجاميع آلية التشغيل‬ ‫)العربة السفلى (‬ ‫يجب أن يحافظ إطار سيارة الشحن على جساءة عالية اذا تتوقف عليه صحة‬ ‫التركيب المتبادل لجميع الوحدات والمجاميع في السيارة ويجب أن تمتص‬ ‫‪17‬‬ .‬‬ ‫ويتم الضغط على المدوس إلى أن يشعر بزيادة انزياحه بشدة )انتخاب التحرك‬ ‫الطليق ( وتقاس بالمسطرة قيمة )مقدار( التحرك الطليق بين المحركين‬ ‫النقالين ‪.

‬يتم التأكد عند مراجعة الطار في غياب انحراف ظاهري في‬ ‫شكله المحكم السد وتشقق والتواءات في المدادات والعارضات وارتخاء الوصل‬ ‫المبرشمة ‪.‬‬ ‫البند ‪ – 26‬الصيانة التكنيكية للطار والحمالة‬ ‫فحص وضع الطار ‪ .‬‬ ‫البند ‪ – 27‬أعمال التنظيم في آلية التشغيل )العربة السفلى (‬ ‫نحصر اعمال التنظيم في الية التشغيل للسيارة في فحص وتنظيم زوايا تركيب‬ ‫العجلتين الماميتين وتنظيم الزاوية القصوى لسندارة العجلتين الماميتين وتنظيم‬ ‫الخلوص المحوري بين حدبة الستدارة وأذن العتبة للعجلتين الماميتين وتنظيم‬ ‫كرسي التحميل لسرتي العجلتين الماميتين ‪0‬‬ ‫البند ‪ – 28‬الصيانة التكنيكية للعجلت والطارات‬ ‫حالت العطل في اطارات السيارات‬ ‫يمكن ان تتعرض الطارت خلل فترة الستخدام الى أعطال مختلفة وتغلب‬ ‫العطال التالية بكثرة وهي الشقوق والخدشات او تمزق السطح المحيطي‬ ‫للطار الخارجي للعجلة وتقشرة وانفصال طبقات هيكل الطار او صدعه وثقب‬ ‫او تمزق النبوب الداخلي للعجلة وتسرب الهواء عبر صمامه ‪0‬‬ ‫ان السباب التي تؤدي الى تعطل الطارات مختلفة وأهمها ه التجهيز الخاطيء‬ ‫للطارات عند تركيبها على السيارة اي اختلف قياسات الطارات الخارجية‬ ‫للعجلت ‪00‬‬ ‫خزن اطارات السيارات‬ ‫ينبغي لن تخزن الطارات في موقع جاف وان تكون مصونة من تأثير اشعة‬ ‫الشمس ويجب ان تكون درجة حرارة موقع خزن الطارات من ‪ 10‬حتى ‪ 25‬م‬ ‫وبرطوبة نسبية قدرها ‪ % 60 – 50‬وعند القيام بخزن الطارات الخارجية‬ ‫للعجلت يجب وضعها على رفوف بوضع عمودي مع وجود خوص قدره ‪ 4-3‬سم‬ ‫فيما بينها ‪0‬‬ ‫الباب السادس‬ ‫الصيانة التكنيكيةلليات القيادة‬ ‫البند ‪ -29‬حالت الساسية والصاينة التكنيكية لمنظومة القيادة‬ ‫حالت العطل الساسية‬ ‫يجب ان تؤمن منظومة القيادة حرك السيارة بالتجاه المحدد في كافة‬ ‫احوال الطرق وبمختلف سرعات الحركة ‪0‬‬ ‫قد تحدث في آلية وادارة القيادة حالت العطل الساية التالية ‪ .:‬زيادة التحرك‬ ‫الطليق لعجلة القيادة والتصاق ) لصب ( كراسي التحميل للية القيادة وتشوه‬ ‫اذرع القيادة ونضوح الزيت من علبة آلية القيادة ‪0‬‬ ‫العمال المنفذة عند الصاينة التكنيكية لمنظومة القيادة‬ ‫‪18‬‬ .‫الحمالة ضربات العجلت الناتجة عن وعورة الطرق وأ‪ ،‬ل تنقلها إلى إطار‬ ‫السيارة ‪.

‫يفحص عند الصاينة التكنيكية اليومية ‪ ،‬مقدار التحرك الطليق لعجلة القيادة‬ ‫وكذلك عمل منظومة القيادة أثناء سير السيارة ويجري الفحص الخارجي لحالة‬ ‫ترصيص علبة آلية القيادة لتلفي نضوح الزيت منها ‪0 0‬‬ ‫البند ‪ – 30‬حالت العطل الساسية والصيانة التكنيكية لمنظومة الفرملة‬ ‫حالت العطل الساسية‬ ‫من حالت العطل الساسية لمنظومة الفرملة ما يلي ‪ .:‬عدم فعالية الفرملة‬ ‫والتصاق ) لصب ( قباقيب الفرملة وعدم عودتها الى وضع النطلق بعد النتهاء‬ ‫من لضغط على مدوس الفرملة ‪0‬‬ ‫اعمال الصيانة التكنيكية لمنظومة الفرملة الفرملة‬ ‫ يفحص في الصيانة التكنيكية اليومية مفعول الفرملتين القدمية اليدوية واحكام‬‫انسداد اتصالت انابيب التوصيل واجزاء ادارتي الفرملتين ‪0‬‬ ‫ يفحص عند عمل السيارة ‪ ،‬وبصورة دورية ‪ ،‬ضغط الهواء الدارة العاملة بالهواء‬‫المضغوط للفرامل ‪0‬‬ ‫فحص احكام انسداد اتصالت ادارتي الفرامل البدرولية والعاملة‬ ‫بالهواء المضغوط‬ ‫يتم هذا العمل بالفحص الخارجي للسيارة ويتحدد محل خلل احكام النسداد في‬ ‫الدارة اليدولية بنضوح سائل الفرملة وفي الدارة العاملة بالهواء المضغوط‬ ‫بالستماع للصوت المميز الذي يظهر عند تسرب الهواء ‪0‬‬ ‫تنظيم التحرك الطليق لندروس الفرملة‬ ‫ينظم التحرك الطليق للمدروس في السيارات ذات الدارة اليدرولية‬ ‫للفرامل بتغيير طول المقود الرابط لمدروس الفرملة مع الذراع الدافعة لمكبس‬ ‫اسطوانة الفرملة الرئيسية ‪0‬‬ ‫فحص عمل غرف الفرملة‬ ‫يفحص احكام انسداد غرف الفرملة بتوجيه الهواء المضغوط فيها‬ ‫تنظيم الفرامل العجلية‬ ‫ترفع العجلة باستعمال المرفاع وبتدوير الترس الدودي المنظم توصل‬ ‫القباقيب حتى التلمس مع الدارة ) العجلة تتوقف ( وبعد ذلك ‪ ،‬بتدوير الترس‬ ‫الدةدي في التجاه المعاكس تنسحب القباقيب عن الدارة حتى تبدأ العجلة‬ ‫بالدوران الحر ويفحص بواسطة المجبس الخلوس الذي يجب ان يكون بحدود ‪2‬ر‬ ‫‪2 – 0‬ر ‪ 1‬مم ‪0‬‬ ‫البند ‪ -31‬اساليب سلمة العمل عند الصاينة لجهزة نقل الحركة‬ ‫وىلية التشغيل وأجهزة القيادة‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ينصح ان تتم الصاينة التكنيكية للسيارات في مواقع مجهزة تجهيزا خاصا وذات‬ ‫حفر فحص او روافع‬ ‫ً‬ ‫ويجب ان تنفذ جميع اعمال الصيانة التكنيكية باستعمال عدد صالحة تماما فقط‬ ‫وينبغي عند القيام بالعمل تحت البدن المرفوع للسيارة القلبة ‪ ،‬التأكد مقدما ً من‬ ‫أن البدن المرفوع مثبت بواسطة قضيب المان القفلي ‪ ،‬الذي يمنع انخفاضه‬ ‫تلقائيا ً ‪0‬‬ ‫يمنع منعا ً باتا ً اختبار فرملة السيارة اثناء سيرها في داخل المباني ‪0‬‬ ‫‪19‬‬ .

‫الباب السابع‬ ‫الصاينة التكنيكية للبدان والمقصورات والمعدات الضافية‬ ‫البند ‪ – 32‬حالت العطل الساية لبدان سيارت الشحن والركاب‬ ‫تحدث حالت العطل التالية في ابدان سيارات الشحن ذات المنصات الخشبية‬ ‫عند استخدامها وهي كسر العرضات وخشبات الجوانب والرضية للمنصة وكذلك‬ ‫خلل اقفال الجوانب ‪0‬‬ ‫البند ‪ – 33‬صيانة المظهر الخارجي للسيارة‬ ‫تنحصر صيانة المظهر الخارجي للسيارة في تنظيفها وغسلها ومن ثم مسح بدنها‬ ‫القســـم الثانـــــي‬ ‫الباب الثامن‬ ‫البند ‪ – 34‬أنظمة الصلح واشكاله‬ ‫تنص قواعد الصاينة التكنيكية والصلح للسيارات على القيام بنوعين من‬ ‫الصلح ‪ :‬العمرة الكبرى والصلح الروتيني ‪0‬‬ ‫البند ‪ – 35‬الغمرة الكبرى‬ ‫تستهدف العمرة الكبرىة الى اعادة كفاية العمل للسيارات والوحدات وضمان‬ ‫سير السيارة حتى العمرة الكبرى ‪0‬‬ ‫البند ‪ – 37‬الصلح الروتيني‬ ‫يسمى بالصلح الروتيني‬ ‫ذلك الصلح الذي يهدف الى ازالة العيوب الظاهرة وحالت العطل ويساعد على‬ ‫تحقيق المعدلت للسير حتى العمرة الكبرى وباقل التوقفات ‪0‬‬ ‫البند ‪ – 38‬طرق وتنظين الصلح الروتيني‬ ‫توجد طريقتان لصلح السيارات هما ‪ :‬الفردية والنتاجية تنزع من السيارة في‬ ‫الطريقة الفردية ‪ ،‬الوحدات المتضررة ويتم اصلحها وتعاد بعد ذلك الى السيارة‬ ‫نفسها ‪0‬‬ ‫ان جوهر الطريقة النتاجية في الصلح هو ان تنتزع الوحدات غير الصالحة من‬ ‫السيارة وتوضع محلها وحدات صالحة للعمل او جديدة من الحتياطي الثابت‬ ‫الباب التاسع‬ ‫استهلك الجزاء وطرق اصلحها‬ ‫البند ‪ 39‬انواع الستهلك‬ ‫أنواع الستهلك –ويقسم البروفسور كازارتسيف الستهلك الى نوعين هما‬ ‫الطبيعي والمعطل‬ ‫‪20‬‬ .

‫يتكون الستهلك الطبيعي من جراء الحتكاك وتاثير درجات الحرارة‬ ‫والتحميلت العالية التي تظهر اثناء الظروف الطبيعية للستخدام ‪0‬‬ ‫يظهر الستهلك المعطل بسبب عدم صحة اجراء الصاينة التكنيكية‬ ‫للوحدات والسيارة ككل‬ ‫البند ‪ – 40‬السباب التي تؤدي الى ظهور الستهلكات وطرق زيادى‬ ‫عمر خدمة الجزاء‬ ‫يسبب تعدد انواع الصفات الفيزوميكانيكية والكيماوية والفيزوكيماوية‬ ‫للمواد المحتكة نفسخا نمطا ً صعبا ً للستهلك الطبيعي وهذا يصعب مهمة الكشف‬ ‫عن القوانين العامة التي من شأنها أن تسمح بتحديد مقدار وطبيعة الستهلك‬ ‫لوحدة معينة من وحدات السيارة عند اختلف ظروف عملها ان المر العام‬ ‫الوحيد في هذه القضية هو تزايد الستهلك الطبيعي مع زيادة مدة عمل السيارة‬ ‫‪00‬‬ ‫البند ‪ – 41‬طرق تجديد الجزاء‬ ‫تجري اعادة الجزاء المتآكلة الى القياس السمي أو قياس الصلح ‪ ،‬وصياغتها‬ ‫بالشكل الهندسي الصحيح واكسابها بالخصائص السطحية الملئمة او ازالة‬ ‫الضرار الميكانيكية المختلفة لها وفي بعض الحيان حالت العطال الطارئة ‪0‬‬ ‫البند ‪ – 42‬التسطيح‬ ‫شاع استعنال التسطيح على نطاق واسع عند تجديد سطوح التحميل ) الحاملة (‬ ‫لجزاء الدوارة والمنولقات المختلفة والسطوح الشقوبية والسنان المتآكلة‬ ‫للتروس وما شابه ذلك‬ ‫البند ‪ – 43‬الطلء بالمعدن‬ ‫يمكن بواسطة الطلء بالمعدن تجديد السطوح المتآكلة المستوية‬ ‫والسطوانية من الداخل والخارج واصلح الشقوق في الجزاء الهيكلية وتغطية‬ ‫سطح الجزء باللمونيوم في سبيل زيادة مقاومته للحرارة ‪0‬‬ ‫البند ‪ – 44‬الطلء اللكتروليتي‬ ‫يتم عند تجديد سطوح الجزاء المستهلكة بالطريقة اللكتروليتية ويوقم‬ ‫الطلء اللكتروليتي للمعدن على ظاهرة التحليل بالكهرباء ‪0‬‬ ‫البند ‪ – 45‬الحك اللكتروليتي‬ ‫ويتخلص جوهر العملية في ان يغلق النود القطاعي بمادة خاصة قادرة على‬ ‫امتصاص الكتروليت ويستعمل بمثابة المادة الخاصة ‪ ،‬الجوخ والقماش القطني‬ ‫والى آخره ويستخدم كأنود الكترود المصنوع من المعدن الذي يراد ترسيبه على‬ ‫سطح الجزء المتآكل ويعطي اللكتروليت بصورة تلقائية باستمرار على النود ذي‬ ‫المادة الممتزة ) بسمك قدره ‪ 3-2‬مم ( ويدور النود بالنسبة للسطح المراد‬ ‫تجديدة ) او يتم دوران الجزء ( بعدد دورات قدرها ‪30‬م ‪ /‬دقيقة ‪0‬‬ ‫‪21‬‬ .

‫البند ‪ 46‬تجديد الجزاء بالضغط‬ ‫تقوم هذه الطريقفة على استغلل الخصائص اللدنة المعدن وتفهم باللدانة قابلية‬ ‫المعادن وسبائكها لن تأخذ شكل ً مناظرا ً تحت تأثير الضغط وان تحافظ عليه بعد‬ ‫انتهاء الضغط فيها‬ ‫البند ‪ – 47‬تجديد الجزاء بالمواد البولمرية‬ ‫وينحصر جوهر العملية في ان توضع طبقات رقيقة من التغطية البلستيكية على‬ ‫السطوح المعدنية المتآكلة للجزاء ويتم وضع التغطي بواسطة الرش ويستعمل‬ ‫الرش باللهب او الدرودوري او المهتز تقســم المــواد البوليمرية المستخدمـة‬ ‫الى ثلثــة صنوف كبيرة ‪ :‬المواد البلستيكية والمرنة ) ‪ ( elastomer‬والنجسية ‪0‬‬ ‫البند ‪ – 48‬استعمال المركبات الصمغية‬ ‫حصل ربط الجزاء بواسطة الصمغ على انتشار واسع عند اصلح السيارت ففي‬ ‫كثير من الحالت تتميز هذه الطريقة من الصلح بافضلية عند مقارنتها مع طرق‬ ‫الصلح الخرى من حيث سهولة تنفيذ العملية وبسبب كون معدنها غير معقدة‬ ‫ويمكن بالصمغ ربط الجزاء المصنعة من المعادن المتجانسة وغير المتجانسة ‪0‬‬ ‫البند ‪ – 49‬تجديد الجزاء باللحام‬ ‫ً‬ ‫يستعمل الحام في معامل الصلح بصورة واسعة جدا وتزال اضرار‬ ‫وعيوب كثيرة بواسطة اللحام ومن ضمنها مختلف الشقوق والقطع‬ ‫الصغيرة الساقطة والثقوب والتقشرات او تآكلت السنان وما شابه‬ ‫ذلك ‪0‬‬ ‫البند ‪ – 50‬تجديد الجزاء بالطريقة الميكانيكية الكهربائية‬ ‫تستعمل الطريقة الميكانيكية الكهربائية لتهذيب ) المعالجة‬ ‫النهائية ( السطوح السطوانية والمستوية والسطوح الخرى وذكلك‬ ‫لتجديد الجزاء عند التأكلت الطفيفة ‪0‬‬ ‫البند ‪ – 52‬السلوب النتاجي لصلح السيارة‬ ‫ان السلوب النتاجي هو مجموعة من العمال المتزاوجة ) المرتبطة ( ‪ ،‬التي‬ ‫تتحول بانجازها المواد الخام والنتاج نصف المشغول الى منتجات جلهة مناسبة‬ ‫لمهماتها العملية ‪0‬‬ ‫تتصف صناعة السايارت بالتكنولوجية المتكاملة ويدخل ضمن اسلوبها النتاجي ما‬ ‫يلي ‪ :‬التهيئة والتنظيم وتخطيط النتاج ‪ ،‬وتهيئة وسائل النتاج ‪ ،‬والحصول على‬ ‫المواد والنتاج نصف المشغول وخزنها ‪ ،‬والحصول على الجزاء والمحاميع‬ ‫والوحدات من المصانع الملحقة ) المساعدة ( واستلم ووتصنيع الغفال وتصنيع‬ ‫اجزاء المكنة بكل مراحلها وتجميع المجاميع والمنتجات‬ ‫البند ‪ 53‬مخطط السلوب النتاجي ‪:‬‬ ‫الشكل أدناه يوضح مخطط السوب التكنولوجي للعمرة الكبرى للسيارة‬ ‫‪22‬‬ .

‫البند ‪ – 54‬قبول السيارة للصلح والغسل الخارجي‬ ‫يتم قبول السيارات والوحدات في مؤسسة الصلح من قبل عامل المؤسسة‬ ‫سوية مع ممثل الزيت ‪ ،‬ويعد محضر الجراءات الرمسية لعملية الستلم‬ ‫والتسليم ويم الغسل الخارجي للسيارات والوحدات في غرفة الغسيل الخاصة او‬ ‫يدويا ً بواسطة تيار الماء العالي الضغط ‪0‬‬ ‫البند ‪ – 55‬تفكيك السايارة‬ ‫يمكن تفكيك السيارة الى وحدات والوحدات الى مجاميع واجزاء بطريقتين‬ ‫هما طريقة التفكيك الموقعي وطريقة التفكيك الخطي ‪0‬‬ ‫تستعمل طريقة التفكيك الموقعي عند التفكيك الجزئي للسيارة فقط في‬ ‫المؤسسات ذات البرنامج المحدود وتستعمل طريقة التفكيك الخطي في‬ ‫المؤسسات ذات البرنامج النتاجي الكبير لصلح السيارات من نوع واحد ويتم‬ ‫في الطريقة تفكيك السيارة تدريجيا ً في عدة مواقع عمل من خط التفكيك ‪0‬‬ ‫البند ‪ 56‬جودة اعمال التفكيك‬ ‫يعتمد نظام تنفيذ اعمال التفكيك على الخصائص التصميمة للسيارة‬ ‫والتنظيم المعمول به للعمال المراد تنفيذها ويصرف قدر كبير من وقت العمل‬ ‫على تفكيك التصالت الملولبة والمبرشمة وبالتدخل ‪0‬‬ ‫البند ‪ – 57‬تنظيف الجزاء وازالة الشحوم منها‬ ‫تتعرض الجزاء المفككة الى الغسل وازالة الشحوم لغرض انتزاع النواع‬ ‫المختلفة من الرواسب‬ ‫البند ‪ – 58‬جودة اعمال الغسيل‬ ‫تتوقف متانة عمل المكنات المصلحة وانتاجية العمل لعمال الصلح‬ ‫ومستوى النتاج ‪ ،‬على نوعية تنظيف وغسل السيارات والوحدات والجزاء وتقيم‬ ‫نوعية اعمال الغسيل والتنظيف بدرجة اقصاء جميع انواع الوساخ‬ ‫البند ‪ – 59‬فحص وتصنيف الجزاء‬ ‫تخضع الجزاء المغسلة والتي ازيلت الشحوم منها للفحص ) المراقبة ( والتصنيف‬ ‫الى صالحة دون تدجديد وخاضعة للصلح وغير صالحة ‪0‬‬ ‫البند ‪ – 60‬أعمال الفحص والتصنيف‬ ‫‪23‬‬ .

‫تؤثر اعمال الفحص ) المراقبة ( والتصنيف تاثيرا ً على جودة ومتانة السيارات‬ ‫المصلحة ويمكن ان يؤدي عدم اللتزام بالشروط التكنيكية الى ارسال اجزاء‬ ‫رديئة النوع الى التجميع مما سيخفض من متانة السيارت المصلحة بشدة ‪0‬‬ ‫البند ‪ – 62‬جودة اعمال الكمال‬ ‫يقصد بجودة اعمال الكمال هو الختبار الصحيح والدقيق حسب التسمية‬ ‫وبارامتران التجميع بما في ذلك توزيعها النطقي في الوعاء ‪ ،‬تؤثر اعمال الكمال‬ ‫تأثيرا ً كبيرا ً على نوعية ومتانة السيارت المصلحة ‪0‬‬ ‫البند ‪ – 63‬قواعد تجميع الجزاء المقترنة‬ ‫ان عملية تجميع اية ماكنة ‪ ،‬عبارة عن سلسلة من العمال المنفذة والمرتبطة‬ ‫مع تجميع وحدات التصال النمطية يشكل تجميع السيارة في مؤسسات اصلح‬ ‫السيارات من تجمع المجموعات الفرعية والمجاميع والوحدات المساعدة ‪0‬‬ ‫ينفذ التجميع عنج طريقة خط التجميع بانتقال الجسم المراد تجميعه من‬ ‫موقع الى آخر وتقسم عملية التجميع الى عمليات منفردة تنفذ من قبل عمال‬ ‫متخصصين عاملين في مواقع مختلفة من خط التجميع البند ‪ – 64‬جودة اعمال‬ ‫التجميع‬ ‫تشغل اعمال التجميع في مؤؤسة الصلح نسبة مئوية كبيرة ) ‪( % 22-18‬‬ ‫من الحجم العام للعمل في العمرة الكبرى للسيارات وتحدد جودة اعمال التجميع‬ ‫بتطابق بارامترات التجميع لمتطلبات الشروط التكنيكية وتظهر عيوب مختلفة‬ ‫عند النحرافات عن الشروط التكنيكية ‪0‬‬ ‫الباب الحادي عشر‬ ‫اصلح المحركات‬ ‫البند ‪ – 65‬اصلح اجزاء آلية ذراع التدوير‬ ‫تصنع كتلة السطوانات في اكثر المحركات من حديد الزهر الرمادي مع ظروف‬ ‫مبتلة قابلة للتغير وأن العيوب الساسية في كتلة السطوانات هي ‪ :‬تولد الثقوب‬ ‫والشظايا والشقوق المختلفة القياس والوشاع وتأكل السطوانات وتحدد العيوب‬ ‫في كتلة السطوانات بالمشاهدة الدقيقة وقياس السطوانات والختبار بالضغط‬ ‫تنكشف بالمشاهدة الكسور والشظايا والشقوق المنظورة بواسطة العين‬ ‫المجردة وانهيارات السنان ووضع وجه السطوانات وتفرز كتلة السطوانات عند‬ ‫وجود الشقوق المارة عبر وجه السطوانات ومقابس الصمامات وسطح التوصيلة‬ ‫وتلحم الشقوق في المحلت التي يمكن الوصول اليها فيتم في البداية صنع ثقبين‬ ‫في نهايتي الشق قطر كل منهما يساوي ‪ 5‬مم بواسطة المثقاب ويوسع الشق‬ ‫على طوله بواسطة القرص الحاك بزاوية قدرها ‪ 90‬درجة يلحم الشق بواسطة‬ ‫اللحام بالغاز باستعمال الشعلة المعتدلة والصهور وعود اللحام من حديد الزهر‬ ‫والنحاس يبلغ قطره ‪ 5‬مم ويجب ان تكون درزة اللحام متساوية ومستمرة وان‬ ‫ل تبرز عن سطح المعدن الساسي اكثر من ‪0‬ر ‪5 – 1‬ر ‪ 1‬مم ‪0‬‬ ‫البند ‪ – 66‬اصلح اجزاء آلية توقيت الصمامات‬ ‫اصلح عمود الكامات يكون العيوب الساسية في عمود الكامات ما يلي ‪ /‬انحناء‬ ‫وتأكل العناق المحملة والعنق تحت ترس التوزيع وتأكل العناق المحملة والعنق‬ ‫تحت ترس التوزيع وتأكل الحدب ‪0‬‬ ‫‪24‬‬ .

‫يفحص انتحاء العناق الوسيطة عن الوضع المركزي عند وضع العمود على‬ ‫المرتكزات وإذا ازداد النتحاء عن الوضع المركزي عن المقدار المسموح به ‪،‬‬ ‫فيعدل العمود بالمكبس ‪0‬‬ ‫اصلح الصمامات والدوافع ) الذرع الدافعة ( والتآكيات‬ ‫ان اكثر العيوب اتشارا ً في الصمامات هي ‪:‬‬ ‫تأكل وسخونة الحد المائل العامل وتشوه القرص ) الرأس ( وانحناء الساق‬ ‫يجدد الحد المائل العامل ذو التأكل القليل في الصمام بواسطة التجليخ الى‬ ‫المقعد وتصقل جميع الصمامات في آن واحد علة مكنة خاصة ويفحص احكام سد‬ ‫الزوج الصمام – المقعد – بجهاز يضخ بواسطته الهواء بضغط فائض قدره ‪06‬ر ‪0‬‬ ‫– ‪07‬ر ‪ 0‬ميغابسكال ) ‪6‬ر ‪7 – 0‬ر ‪ 0‬قوة ‪ /‬سم ( ويجب ان ل ينخفض مقدار‬ ‫الضغط بحده طوال دقيقة واحدة ‪0‬‬ ‫البند ‪ – 67‬اصلح اجهزة منظومتي التزييت والتبريد‬ ‫تتاكل اجزاء مضخة الزيت ببطء قياسا ً الى اجزاء المحرك لهذا ل توجد‬ ‫ضرورة عند الصلح لتفكيك المضخة بصورة كاملة وإنما يكفي القيام بالفك‬ ‫الفحصي وتنظيف صمام التخفيض وفحص بارامترات المضخة على منصة الختبار‬ ‫‪0‬‬ ‫ً‬ ‫ان العيوب الكثر انتشارا في مضخة الزيت هي ‪ :‬تأكل سطوح أغطية‬ ‫المضخة والمقابس تحت التروس والتروس وعمود المضخة القائد والشقوق‬ ‫والكسور وتأكل او تضرر السنان في الفتحات ‪0‬‬ ‫يجدد سطح غطاء بالتجليخ على مكن تجليخ السطوح تزال التأكلت في‬ ‫هيكل المقبس تحت التروس بالمعالجة بنبيطة خاصة على المخرطة يعالج في‬ ‫البداية السطح الداخلي لعمق ل يزيد عن ‪ 2‬مم ومن ثم يقص السطح الخارجي‬ ‫ضامنا ً عمق المقبس المشار اليه في الرشوط التكنيكية ويجري فحص دقة‬ ‫المعالجة باستعمال جهاز الميين ‪0‬‬ ‫تغير التروس المتأكلة باخرى جديدة ‪0‬‬ ‫المبردات ‪ :‬قد تحث في مبردات منظومات التبريد العيوب الساسية التالية‬ ‫‪ :‬اتساخ القلوب وترسب الغثاء ونضوح الماء من النابيب يزال التساخ والغثاء‬ ‫في الجهزة التي تضمن سخونة المحلول حتى درجة حرارة ‪ 80 – 60‬مئوية‬ ‫ودورانه ومن ثم يغسل المبرد بالماء ويفحث احكام انسداد المبرد بالهواء‬ ‫المضغوط وبضغط فائض قدره ‪03‬ر ‪01‬‬ ‫اما حالت العطل الساسية لجزاء مضخة الماء فهي ‪ :‬تولد الشظايا والضقوق‬ ‫في هيكل المضخة وانخناء تأكل الجذع وتأكل مجرى الخابور تزال الشظايا من‬ ‫على الشفة والشقوق في الهيكل باللحام ويسخن الجزء مسبقا ً وينصح باللحام‬ ‫الستيليني الوكسجيني المتعادل الشعلة ‪0‬‬ ‫البند ‪ – 68‬اصلح اجهزة منظومة التغذية‬ ‫ان العيوب الكثر انتشارا ً في خزان الوقود هي ‪ :‬الشقوق‬ ‫والبعجات تلحم الشقوق الكفيفة بسبيكة لحام رخوة ) عادة من الرصاص‬ ‫والقصدير وبعضها يحتوي على النتيمون او الكادميوم ( او بسبيكة لحام صلدة‬ ‫) من اللحام والزنك واحيانا ً الفضة ( وتصلح الشقوق الكبير أو الثقوب في‬ ‫االخزان بوضع الرقع ولحملها بالنحاس او اللحام بالكهرباء ‪0‬‬ ‫‪25‬‬ .

‬ويجب ان ل يزيد عزم‬ ‫التدوير عن )‪ 10‬كجم قوة متر ( ‪ .‬يركب عمود الكامات في الكتلة مجمعا مع‬ ‫الترس والشفة ‪ .‬وبعد شد كراسى التحميل الساسية وكراسى‬ ‫اذرع التوصيل تفحص سهولة دوران عمود المرفق ‪ .‬‬ ‫‪26‬‬ .‫تظهر حالت العطل في مضخة الوقود لمحرك البنيزن اساسا ً بسبب‬ ‫ارتخاء النوابض والتوافق غيرالكامل للصمامات والتصالت غير المحكمة وتآكل‬ ‫عتلة الدارة ‪0‬‬ ‫ان حالت العطل في المكربنات هي ما يلي ‪-:‬‬ ‫تأكل صمام العزل البري والبعجات والشقوق في العوامة وتأكل الفتحات‬ ‫المعايرة للنوافث وابرة النافث الرئيسي واختلف تنظيم محدد الجوران القصى‬ ‫لعمود مرفق المحرك وتغصل اجهزة منظومة التغذية لمحرك الديزل الواردة‬ ‫للصلح في البداية في حوض مملوء بالكيروسين وتنظف بواسطة الفرش‬ ‫الشعرية ومن ثم تفكك‬ ‫البند ‪ – 69‬تجميع المحركات واختبارها‬ ‫تجمع المجاميع الساسية في مواقع خاصة خارج خط التجميع العام وهي ‪:‬‬ ‫المكبس مع ذراع التوصيل ورأس السطوانات وعمود المرفق مع الحذافة ووحدة‬ ‫الحاقن ومضخة الوقود ذات الضغط العالي مع المنظم ومضغة تعزيز الوقود‬ ‫ومضخة المقوى اليدرولى للية القيادة ومضخة الزيت ومرشح الزيت وجهاز‬ ‫الطرد المركزى ومضخة الماء ‪ .‬تربط كتلة‬ ‫السطوانات على منصة دوارة ويكون سطح القتران لعلبة المرافق الى العلى‬ ‫وتنزع اغطية كراسى التحميل الساسية وتوضع الوسادات والحشيات والحلقات‬ ‫المانعة المطاطية الواجهية لغطاء كرسى التحميل الخلفى وتزيت وسادات‬ ‫كراسى التحميل الساسية ويركب عمود المرفق المجمع مع الحذافة والقاض‬ ‫والتروس والحلقات الدفعية وتوضع اغطية كراسى التحميل وتربط باللولب ‪ .‬ويتم‬ ‫الشد النهائي للولب بواسطة مفتاح ربط يقيس عزم اللى مع عزم شد يساوى )‬ ‫‪ 13-11‬كجم قوة متر ( ‪.‬ويجب تركيب العمود بحذر حيث ل يسمح بتضرر حدب جلب‬ ‫كراسى التحميل ‪ .‬وتستعمل لغرض ضغط‬ ‫حلقات المكبس نبيطة خاصة ومن ثم تركب الغطية السفلية على لوالب اذرع‬ ‫التوصيل وتشد الصمولت بمفتاح ربط يقيس عزم اللى مع عزم متر )‪5-10‬ر ‪11‬‬ ‫كجم قوة متر ( ومن ثم يتم تتيلها ‪ .‬ومن الضرورى عند تعشيق التروس ضمان تطابق الشارات ‪.‬وتدار كتلة‬ ‫السطوانات على المنصة بحيث يكون القسم المامى الى العلى فتوضع‬ ‫المكابس المجمعة مع اذرع التوصيل في السطوانات ‪ .‬‬ ‫السطوانات يجرى تكميلها باغطية كراسى التحميل الساسية وجلب عمود‬ ‫الكامات وحنفيات منظومة التبريد وسدادات منظومة التزييت ‪ .‬ينفذ ربط التصالت المسننة ‪.‬وينصح لغرض ضمان تجميع عالى النوعية بما‬ ‫يلى ‪:‬‬ ‫تنفخ جميع الجزاء قبل التجميع بالهواء المضغوط وتمسح السطوح المحتكة‬ ‫بعناية وتغسل وتزيت ‪ .‬‬ ‫ويقاس الخلوص بين ترس عمود المرفق والحلقة المامية لكرسى التحميل‬ ‫الدفعى ‪ .‬‬ ‫يمنع استعمال التتيلت المشقوقة واسلك التتيل التي سبق وان استعملت‬ ‫وحلقات النابضية الفاقدة لمرونتها واللوالب والمشابك ذات السنان المتضررة او‬ ‫ذات الحواشى المتأكلة والجزاء التى اسنانها محطمة او تحتوى على اكثر من‬ ‫سنين منخلعين والحشيات المتضررة ‪.‬ويجب ان يكون الخلوص بحدود ‪075‬ر ‪285-0‬ر ‪0‬مم ‪ .

‬ويجرى الترويض على المنصة والذي تتم فيه‬ ‫‪27‬‬ .‬‬ ‫يرسل المحرك بعد التجميع الى محطة الختبار حيث يتم ترويضه واختباره ‪.‬‬ ‫يوضع على المنصة رأس السطوانات وتوضع الصمامات وتجمع آلية‬ ‫الصمامات ‪ .‬‬ ‫عند الترويض الساخن تحت الحمل ‪ .‫ومن ثم تربط الشفة الدفعية لعمود الكامات باللوالب على الكتلة وتركب في‬ ‫نهاية عمود المرفق مصيدة زيت ويوضع غطاء تروس التوزيع مجمعا مع حشيات‬ ‫منع التسرب والباعدات ويربط باللوالب ‪ .‬هنالك‬ ‫ثلث مراحل لترويض المحرك على المنصة وهي ‪ :‬البارد والساخن دون حمل‬ ‫والساخن مع الحامل ‪ .‬‬ ‫البند ‪ – 70‬جودة المحركات المصلحة ) المجددة (‬ ‫لقد بينت خبرة مؤسسات الصلح بان هنالك تباين كبير بين جودة‬ ‫المحركات المصلحة بالعمرة الكبرى عند مقارنتها بجودة المحركات المصنوعة‬ ‫في معاما صناعة المكائن ‪ .‬فمثل للمحرك "زيل – ‪ " 130‬يتم‬ ‫الترويض البارد في البداية بـ ‪ 600-400‬دورة ‪ /‬دقيقة لعمود الرفق ولفترة قدرها‬ ‫‪ 15‬دقيقة ومن ثم بـ ‪ 1000-800‬دورة ‪ /‬دقيقة ولفترة قدرها ‪ 20‬دقيقة ‪ .‬التهيئة النهائية لسطوح الحتكاك لستخدام‬ ‫المحرك ‪ .‬يركب ويشد ويلولب الفكوك مع حلقة الزنق ويركب‬ ‫ويشد مجمع الزيت للمضخة وتوضع حشية مانعة التسرب وتلولب علبة الزيت‬ ‫باللولب وتوضع شوكة ايقاف القابض في علبة المرافق وتشد باللوالب ‪ .‬ويثبت مشعب السحب مجمعا على المشبك ويربط‬ ‫بالصمولت وتثبت مشعبات الخروج مع حشيات منع التسرب وتربط على‬ ‫المشبكات بواسطة الصمولت وتركب مرشحات الزيت وانبوب التزويد بالزيت‬ ‫مع مرشح تهوية علبة المرافق ومضخة الزيت والنبوبة الفرعية مع الترموستات‬ ‫ومضخة الماء مع المروحة ومقود ادارة صمامات التفريغ ) النزف ( ومضخة‬ ‫الوقود والمكربن مع المرشح الهوائي ومرشح الوقود الناعم ومضخة المقوى‬ ‫اليدرولى لجهاز القيادة والضاغط والمولد وبادئ التشغيل والقاطع الموزع‬ ‫الشمعات والتوصيلت السلكية ‪.‬وتثبت لكل نوع من المحركات ‪ .‬يركب‬ ‫ويربط غطاء ولوح علبة مرافق القابض بواسطة اللوالب ةتدار على المنصة كتلة‬ ‫السطوانات الى العلى ‪.‬كل مرحلة بطورين ‪ .‬ومن ثم توضع حشيات منع التسرب على مسطحات القتران للكتلة‬ ‫ولرؤوس السطوانات ‪ .‬يجب ان يكون شد اللوالب متساويا‬ ‫ومتصالبا بدفعتين وبعزم ‪ .‬وعند‬ ‫الترويض الساخن دون حمل يدور عمود المرفق في البداية بسرعة قدرها‬ ‫‪ 1200-1000‬دورة ‪ /‬دقيقة ولمدة ‪ 20‬دقيقة ومن ثم بسرعة ‪2000-1500‬‬ ‫دورة ‪ /‬دقيقة لفترة قدرها ‪ 15‬دقيقة يكون الطور الول للترويض الساخن مع‬ ‫الحمل بحمل قدره ‪ 15-11‬كيوواط ويدور عمود المرفق لمدة ‪ 25‬دقيقة بسرعة‬ ‫قدرها ‪ 2200-1600‬دورة ‪ /‬دقيقة ‪.‬تستعمل كلبة سحب خاصة عند العمل على مسندة عمل ومن ثم‬ ‫توضع حشية رأس السطوانات على الكتلة ويوضع الرأس على محددات الكتلة‬ ‫وتركب في مقابس الكتلة الذرع الدافعة والقضبان ويثبت المحور مجمعا مع‬ ‫التاكيات وتربط نهايات قضبان الذرع الدافعة مع التاكيات وتشد مساند محاور‬ ‫التاكية ‪ .‬تؤثر العملية الختامية اي عملية الترويض والختبار‬ ‫للمحركات تأثيرا كبيرا على الجودة ‪ .‬الصيغ المثلى للترويض وانواع‬ ‫الزيوت ‪.

‬اجزاء ادارة نقل الحركة الخلفية كما يلى ‪ :‬تأكل‬ ‫العناق وكراسى التحميل وحشيات منع التسرب للصلبان والفتحات في الجذوع‬ ‫‪28‬‬ .‬تجدد الفتحات تحت كراسى التحميل والمحاور بطريقة‬ ‫الطلء بالفولذ ‪ .‬‬ ‫البند ‪ – 73‬اصلح ادارة نقل الحركة الخلفية ) الدارة ذات‬ ‫المحورين (‬ ‫تنزع ادارة نقل الحركة الخلفية من السيارة وتفكك على المنصة لزالة‬ ‫حالت العطل من اجزائها‪ .‬ان العيوب الساسية في القرصين الضغطى والمنقاد‬ ‫هى ما يلي ‪ :‬الشقوق في سطوح القرص الضغطى او بطانات الحتكاك للقرص‬ ‫المنقاد وتأكل بطانات الحتكاك واعوجاج او انحناء القرص وارتخاء براشيم ربط‬ ‫البطانات او السرر وتآكل او خدوش السطوح العاملة للقرصين الضغطى‬ ‫والوسيط ‪ .‬‬ ‫اصلح اقراص القابض ‪ .‬‬ ‫يجرى الصلح عند تلف سن او سنين من السنان بلقمة لولبة السنان ‪ .‬‬ ‫يظهر الفصل غير الكامل للقابض بسبب زيادة التحرك الطليق للمدوس ) عندما‬ ‫تكون الدارة ميكانيكية تقليل شوط مكبس السطوانة العاملة ) عندما تكون‬ ‫الدارة ايدرولية ( وكذلك من جراء تشوه القرص المنقاد ‪.‬وتغير بطانات‬ ‫الحتكاك المتأكلة باخرى جديدة ‪ .‫تهيئة السطوح العاملة لتحمل الحمال الستخدامية وتسوية الحشيات وحلقات‬ ‫منع التسرب وارتخاء شد محلت الربط ‪.‬وتقور الفتحات بعد التجديد‬ ‫على مكنة التجويف الفقية حتى القياس المقدر الذى يضمن اتحادية الفتحات ‪.‬‬ ‫الباب الثانى عشر‬ ‫اصلح اجزاء آليات نقل الحركة‬ ‫البند ‪ – 71‬اصلح القابض‬ ‫يمكن ان تكون حالت العطل الساسية في القابض ما يلي ‪ :‬انزلق‬ ‫القراص والفصل غير الكامل والوصل غير السلس للقابض ‪.‬او بوضع جزء اضافى هو الجلبة ‪ .‬فتزال لهذا الغرض ‪ .‬‬ ‫البند ‪ – 72‬اصلح صناديق المسننات‬ ‫يتم تفكيك وتجميع صناديق المسننات على منصة بمساعدة كلبات سحب‬ ‫خاصة ومفاتيح ربط وشاقات ‪ .‬تفرز القراص وبطانات الحتكاك الحاوية على شقوق ‪ .‬وتتم عن‬ ‫تلف او تأكل اكثر من سنين من السنان لولبتها الى قياس الصلح المكبر ووضع‬ ‫سدادة ملولبة او اللحام مع لولبة السنان اللحقة حتى القياس المقدر ‪.‬وتكون العيوب الساسية في علب مرافق‬ ‫صناديق المسننات ما يلي ‪ :‬تأكل الفتحات تحت كراسي التحميل المقاومة‬ ‫للحتكاك ومحور كتلة تروس الحركة الخلفية وتلف او تأكل السنان في الفتحات‬ ‫المسننة والشقوق ‪ .‬يزال اعوجاج سطح التماس‬ ‫الذى ل يزيد عن ‪15‬ر ‪ 0‬مم بين القرص الضغطى والقرص المنقاد او انحناء‬ ‫القرص المنقاد اكثر من المسموح به فى الشروط التكنيكية بواسطة التعديل ‪.‬‬ ‫يظهر انزلق القراص عند ضعف او كسر النوابض الضغطية وتأكل او اعوجاج‬ ‫سطوح احتكاك الحذافة والقرص الضغطى وتزيت بطانات الحتكاك للقرص‬ ‫المنقاد ‪.‬وتتم برشمة بطانات‬ ‫الحتكاك تحت المكبس باستعمال قالب الصياغة ‪ .

‬‬ ‫ينزع عند القيام باعمال الصلح ‪ .‬ويجدد النحناء في‬ ‫السطح العمودى عند وضع اصابع المسطرة في الفتحات لجل الحابسات‬ ‫السفينية للمرتكزات ‪ .‬‬ ‫البند ‪ – 75‬اصلح اجزاء الجسر المامى‬ ‫تكون العيوب الساسية في عارضات الجسور المامية ما يلي ‪ :‬انحناء‬ ‫والتواء وتأكل المساحات تحت اليايات والذن تحت المرتكزات والفتحات تحت‬ ‫المرتكزات والحابسات السفينية ‪ .‬يظهر النحناء والشقوق بسبب الستخدام غير‬ ‫الصحيح للسيارة ) تجاوز الحمل والجر الخاطئ وما شابه ذلك (‬ ‫يفك اطار السيارة كامل عند العمرة الكبرى وتغسل الجزاء وتفحص‬ ‫بالمشاهدة بدقة ‪ .‬‬ ‫تجدد المساحات التأكلة لربط اليايات بالتسطيح مع المعالجة الميكانيكية‬ ‫اللحقة ‪.‬وتستعمل لغرض تفكيك الوصلت المبرشمة من الطار ‪.‬ويجرى في عملية الترويض تراصف السطوح المقترنة للجزاء التى‬ ‫تم تجميعها بخلوص ‪.‬‬ ‫تجدد اعناق الصلبان المتأكلة بواسطة الطلء بالكروم او تجلخ وتكبس الجلب‬ ‫المعالجة حراريا ومن ثم تصقل العناق حتى القياس المقدر ‪ .‬‬ ‫‪29‬‬ .‫والشقوب في المحاور والشوكات واعوجاج والتواء المحاور وتأكل كراسى التميل‬ ‫النصف القطرية للعمود الوسيط ‪.‬وتغير عادة‬ ‫الشوكات المنزلقة للمفاصل المتحولة ذات الشقوب المتأكلة باخرى جديدة ‪.‬وتعدل العارضة المعيوبة بالوضع البارد على المنصة ‪.‬‬ ‫المطارق القاطعة التى تعمل بالهواء المضغوط والقطع الغازى والقطع الهوائي ‪.‬يفحص انحناء والتواء عارضة الجسر المامى‬ ‫على المنصة بنبيطة او بواسطة المسطرة وتوضع لتحديد النحناء في السطح‬ ‫الفقى ‪ :‬اصابع المسطرة في الفتحات تحت المرتكزات ‪ .‬الجسر القائد من السيارة ويتم التفكيك الجزئي‬ ‫او الكامل له الى مجاميع منفردة واجزاء ‪.‬‬ ‫الباب الثالث عشر‬ ‫اصلح آلية التشغيل وآليات القيادة‬ ‫البند ‪ – 77‬اصلح الطار‬ ‫ان العيوب الساسية في الطارات هى ما يلي ‪ :‬انحناء العارضات‬ ‫والمستعرضات وشقوق الكلل ) المعدن ( والشقوق عند فتحات البرشمة وانهيار‬ ‫مقاومة الوصلت المبرشمة ‪ .‬‬ ‫يسمح الختبار بتحديد جودة اصلح وتجميع الوحدات ومطابقتها مع بارامترات‬ ‫الشروط التكنيكية وكذبك اعدادها للعمل في الظروف الميداني ‪.‬‬ ‫البند ‪ – 74‬اصلح اجزاء الجسور القائدة‬ ‫ان العيوب الساسية في اجزاء الدارة الرئيسية ومجموعة المسننات‬ ‫التفضلية والمحاور النصفية هي ما يلي‪ :‬تأكل او كسر السنان وعدم صحة تنظيم‬ ‫تعشيق التروس وتأكل كراسي التحميل ومحلت توافقاتها وتأكل اعناق الصلبان‬ ‫ووجهات التروس التابعة والتروس الجانبية التفاضلية وتأكل الشقوب والوصل‬ ‫بخابور للمحاور النصفية وحشيات منع التسرب ومحلت توافقاتها ‪.‬‬ ‫البند ‪ – 76‬جودة اصلح آليات نقل الحركة‬ ‫تخضع الوحدات المجمعة لليات نقل الحركة الى الترويض والختبار على‬ ‫المنصات ‪ .

‬ينزع المخمد من السيارة لغرض ازالة عيوبه وينظف‬ ‫ويغسل بعناية باستعمال الكيروسين ‪ .‬ويقص القسم المتضرر عند الشقوق المارة عبر فتحات براشم‬ ‫ربط المستعرض وتلحم قطعة اضافية محله ‪ .‬‬ ‫البند ‪ – 79‬اصلح مخمدات الصدمات‬ ‫ان العيين الساسيين في مخمد الصدمات العتلى هما نضوح السائل او‬ ‫انزياح العتلت بصعوبة ‪ .‬ومن ثم تسحب الصمامات العاملة وتغسل وتفحص‬ ‫بعناية ‪ .‬فتشد بذلك صمولة جذع المخمد‬ ‫بعزم قدره ‪ 50-40‬نيوتن متر )‪ 5-4‬كجم قوة متر ( واغطية السطوانات –‬ ‫بعزم ‪ .‬وتغير اجزاء الطار غير الصالحة‬ ‫باخرى جديدة ‪ .‬وتفحص نوعية التعديل بواسطة مساطر التقويم‬ ‫وصفائح المعايرة ‪.‬يتم‬ ‫لحام الملتقى ‪ .‬ومن ثم يتم له التفكيك الجزئي او الكلى ‪.‬‬ ‫وتستعمل كلبات السحب لنتزاع عجلة القيادة والنصب الثنائي ‪.‬‬ ‫‪30‬‬ .‬وتعدل العارضات والمستعرضات المنحنية بالمكبس او بمنصة‬ ‫خاصة في الوضع البارد ‪ .‬وتغير اللواح‬ ‫المكسورة والحاوية على شقوق باخرى جديدة ‪.‬يتم باستدارة العتلة فحص سهولة‬ ‫وسلسة انزياح المكابس ‪ .‬‬ ‫يتم تجميع المخمد بالترتيب العكسى ‪ .‬‬ ‫البند ‪ – 80‬اصلح اجزاء آلية القيادة‬ ‫تفكك آلية القيادة لجل تحديد نسبة التأكل وطبيعة الصلح في اجزائه ‪.‬وبعد تأمين الخلوص ‪ .‬‬ ‫يغير الترس الدودى للية القيادة ‪ .‬وبعد صب السائل في هيكل المخمد ‪ .‬الياى المنزوع‬ ‫وتغسل اللواح في محلول قلوى وتخضع الى الفحص والفرز ‪ .‬‬ ‫تفك في البداية سدادات الصمامات وسداداة فتحة التفريغ ويصب السائل من‬ ‫الهيكل في وعاء نظيف ‪ .‬عند التأكل الجسيم للسطح العامل او‬ ‫تقشر الطبقة المصلدة ‪ .‫وتزال البرشامة من الفتحة بعد قطع رأسها ‪ .‬تجدد العناق المحملة المتأكلة لعمود‬ ‫المنصب الثنائي بواسطة الطلء بالكروم مع التجليخ اللحق حتى القياس ‪.‬‬ ‫البند ‪ – 78‬اصلح اليايات‬ ‫قد تتكون العيوب التالية في اليايات ‪ :‬كسر اللواح وفقدان المرونة‬ ‫وانفطاع اللولب المركزى وتأكل الصابع والجلب في آذان اليايات والماسكات‬ ‫وتأكل الماسكات تحت واجهات آذان اليايت ‪ .‬ويتم فحص المخمد من حيث احكام السد على منصة‬ ‫خاصة ‪.‬‬ ‫تزال الشقوق في اجزاء الطار بواسطة اللحام مع تركيب او بدون تركيب‬ ‫اجزاء اضافية ‪ .‬بآخر جديد ‪ .‬وتكون العيوب‬ ‫الساسية في اجزاء آلية القيادة ما يلي ‪ :‬تأكل الترس الدودى ودحروج عمود‬ ‫المنصب الثنائي والجلب وكراسي التحميل ومحلت ارسائها والكسور والشقوق‬ ‫على شفة ربط العلبة وتأكل الفتحة في العلبة تحت جلبة عمود المنصب الثنائي‬ ‫واجزاء التصالت المفصلية لمقود القيادة وانحناء المقود ورخاوة ربط عجلة‬ ‫القيادة على العمود ‪.‬وتركب الصمامات غير الحاوية على عيوب في مقابسها وتركب حشيات‬ ‫الومنيومية جديدة تحت سدادات الصمامات ‪.‬يفكك لزالة العيوب ‪ .‬وتقطع البراشيم الضعيفة وتركب‬ ‫اخرى جديدة محلها ‪.‬ويجرى تقطيع شق الكلل قبل اللحام ‪ .

‬ةتغير بالتوافق بطانات قباقيب‬ ‫الفرامل وذلك بوضع بطانات بالقياس المعيارى او المكبر‪.‬‬ ‫الباب الرابع عشر‬ ‫اصلح البدن والمنصة والمعدات الضافية‬ ‫البند ‪ – 83‬اصلح المقصورة والبدن والجوانب ) واقيات العجلت (‬ ‫ان حالت العطل الساسية في المقصورة والبدن والجوانب ) واقيات‬ ‫العجلت ( لسيارات الشحن هى ما يلي ‪ :‬الشقوق والبعجات والنهيار بالصدأ‬ ‫واعوجاح الجزاء المنفردة وانحرافات في مجاميع المقصورة والبدن وخلل‬ ‫‪31‬‬ .‬ومن ثم تراقب حالة الفتحات بوضع‬ ‫البراشيم فيها التى يجب ان تدخل باحكام‪.‬وتستمر عملية التجفيف لمدة ‪ 45‬دقيقة‬ ‫بدرجة حرارة قدرها ‪ 200-180‬مئوية ‪ .‫البند ‪ – 81‬اصلح منظومات الفرملة‬ ‫يمكن ان تحدث في منظومات الفرملة حالت العطل الساسية التالية ‪:‬‬ ‫تأكل بطانات القباقيب والدارات وكسور نوابض الرتداد وتلف بطانات قباقيب‬ ‫الفرامل وضعف نابض النضغاط او انكساره والتصاق محاور قباقيب الفرامل ‪.‬وقبل البرشمة‬ ‫تنظف سطوح البطانات والقباقيب بعناية بواسطة الورق الزجاجى ذى الحبيبات‬ ‫الناعمة ‪ .‬لضمان المقادي المعينة للخلوصات والتداخلت ‪.‬‬ ‫تركب بطانة جديدة على السطح العامل الجاهز للقباقب ‪ .‬تسلسل نزع دارة الفرملة من‬ ‫سرة العجلة ‪ .‬حيث يجب على الجزاء الواردة للتجميع ان تكون مطابقة‬ ‫لمتطلبات الرسم التصميمي والشروط التكنيكية ‪ .‬ومن ثم ينزع نابض النضغاط وقباقيب الفرملة ‪.‬‬ ‫يبدأ تفكيك الفرملة العجلية بنزع دارة الفرملة ‪ .‬‬ ‫ينظف السطح العامل لدارة الفرملة الحاوية على حزات صغيرة وخدوش‬ ‫بواسطة الورق الزجاجى ذى الحبيبات الناعمة ‪ .‬ومن ثم تبرد القباقيب في الهواء بدرجة‬ ‫حرارة الغرفة وتنزع النبيطة ‪.‬تركب القباقيب والبطانات المهيئة للصق في النبيطة وتضغط وتوضع‬ ‫في خزانة التجفيف او فرن التسخين ‪ .‬‬ ‫ينظف السطح العامل للقباقيب من الوساخ والصدأ قبل برشمة البطانات‬ ‫الجديدة ويفحص شكله بالصحيفة المعايرة ‪ .‬واذا كانت الحزات والخدوش‬ ‫عميقة تلزم بردخة السطح العامل للدارة ‪ .‬وان يجرى التجميع وفق‬ ‫تسلسل تكنولوجى محدد ‪ .‬‬ ‫البند ‪ – 82‬جودة اصلح آلية التشغيل وآليات القيادة‬ ‫تعتمد سلمة المرور بالدرجة الساسية على جودة تجميع آلية التشغيل‬ ‫وآليات القيادة ‪ .

‬يغير الحاجز التالف باخر جديد ‪.‬‬ ‫البند ‪ – 85‬اعمال التنجيد‬ ‫تتضمن اعمال التنجيد اصلح الوسادات ومساند المقاعد وتبطين البدن او‬ ‫المقصورة ‪.‬‬ ‫يمكن ان ينظم اصلح البدن بطريقتين ‪ :‬في مواقع ثابتة وفي مواقع متحركة على‬ ‫خط النتاج ويتوقف تنظيم العمل في الساس على البرنامج النتاجى للمؤسسة ‪.‬التغيير الكامل او الصلح الجزئي ‪.‬‬ ‫الباب الخامس عشر‬ ‫تجميع السيارات واختبارها بعد الصلح‬ ‫البند ‪ – 87‬طرق تجميع السيارة واسلوبه التكنولوجى‬ ‫تجمع السيارات بطريقتين هما ‪ :‬طريقة التجميع الموقعى وطريقة التجميع‬ ‫الخطى ‪ .‬‬ ‫ينفذ بالعتماد على طبيعة العيوب ‪ .‬‬ ‫البند ‪ – 86‬اعمال الطلء ) الصبغ (‬ ‫تزال طبقة الطلء القديمة كامل او جزئيا ‪ .‬‬ ‫واما الصمامات والحواقن المتسخة فتنفخ بالهواء المضغوط وينظم اتجاه سيل‬ ‫الماء المعطى من الحاقن بتدوير الكرة ‪.‬وشرحت كلتا الطريقتين سابقا عند تفكيك السيارة ‪.40‬‬ ‫‪ 50‬كم ‪ /‬ساعة وبحمل يساوي ‪ % 75‬من السعة الحملية السمية يسخن‬ ‫المحرك قب السير بحيث ل تقل درجة حرارة الماء في منظومة التبريد عن ‪60‬‬ ‫مئوية ويجب ان يشغل المحرك المسخن بواسطة باديء التشغيل وان يعمل‬ ‫بانتظام بعدد الدورات القليل للدوران البطيء ويزداد عدد الدورات باتزان عند‬ ‫فتح المخنق ‪0‬‬ ‫البند ‪ – 89‬جودة اصلح وتجميع السيارت‬ ‫‪32‬‬ .‬وينظف‬ ‫السطح بعناية من الصدأ والتقشرات الكلسية والوساخ الزيتية والشحمية وغيرها‬ ‫من الوساخ والرطوبة قبل وضع الطلء ‪ .‬ومن ثم يقام بالطلية التحضيرية ‪.‫العروات والخطاطيف واقفال البواب وروافع زجاج النوافذ وتلف التبطين‬ ‫والطلء ‪.‬تستعمل طريقة التجميع الموقعى عادة في المؤسسات ذات البرنامج‬ ‫النتاجى الصغير من أعمال الصلح وطريقة التجميع الخطى في مؤسسات‬ ‫الصلح الخاصة ‪ .‬‬ ‫البند ‪ 88‬اختبار السايرة بعد الصلح‬ ‫تختبر السيارة بالسير لمسافة قدرها ‪ 50-30‬كم بسرعة ل تزيد عن ‪.‬‬ ‫البند ‪ – 84‬اصلح جهاز غسل حاجب الريح وجهازى التدفئة والتهوية‬ ‫تكون حالت العطل الساسية في جهاز غسل حاجب الريح ما يلي ‪ :‬خلل‬ ‫حاجز المضخة واتساخ الصمامات والحواقن ‪ .‬تتضمن اعمال تهيئة السطح‬ ‫للطلء ما يلي ‪ :‬التنظيف والطلية التحضيرية والتعبئة بالمعجون والصقل ‪ .

‫تظهر عند اختبار السيارت سيرا ‪ ،‬جميع حالت العطل والعيوب المتوقع‬ ‫حدوثها وتحدد جودة السيارة المصلحة بالعمرة الكبرى من قبل العاملين في‬ ‫قسم المراقبة التكنيكية بجملة من البارمترات ومطابقتها للشروط التكنيكية ‪0‬‬ ‫البند ‪ – 90‬أساليب العمل عند اصلح السيارات‬ ‫تنبغي مراعة الشروط الساسية لتلفي الحوادث الطارئة والتي تنحصر فيما‬ ‫يلي ‪:‬‬ ‫مطابقة محل العمل مع متطلبات السلمة التقنية‬ ‫ارشاد العمال بالطرق المنية واساليب العمل‬ ‫مطابقة المعدات والعدد مع متطلبات المواصفات وقواعد السلمة التقنية ‪0‬‬ ‫يرافق الرشاد المباشر في موقع العمل ‪ ،‬عرضا ً تطبيقيا ً للساليب المنية للعمل‬ ‫والعمليات ويتم القيام بالرشاد المكرر للسلمة التقنية مرة واحدة خلل فترة ل‬ ‫تزيد عن ستة اشهر ‪ ،‬اما للشخاص القائمين بعمل عالي الخطورة ) مصلحي‬ ‫بطاريات المركم والعاملين مع النحاس واللحامين والعمال الذين لهم اتصال‬ ‫مباشر مع البنزين الثيلي والحمالين والى آخرهم ( فكل ثلثة أشهر‬ ‫======================================‬ ‫======================================‬ ‫======================================‬ ‫========‬ ‫‪33‬‬ .

Sign up to vote on this title
UsefulNot useful