‫الـمٌُـَـسّـر‬

‫شرح لمتن السلم المنورق فً علم المنطق لألخضري‬

‫بقلم‬
‫أبً الفداء سعٌد بن عبد اللطٌؾ فودة‬
‫كان هللا له‬

‫‪1‬‬

‫بسم هللا الرحمن الرحٌم‬
‫مقدمة‬
‫الحمد هلل رب العالمٌن‪ ،‬والصالة والسالم على سٌدنا محمد أشرؾ‬
‫األنبٌاء والمرسلٌن‪ .‬اللهم علمنا ما ٌنفعنا وانفعنا بما علمتنا إنك‬
‫أنت العلٌم الخبٌر‪.‬‬
‫أما بعد‪ ،‬فإنه لما كان علم المنطق من أهم العلوم علىى اططىالق‪،‬‬
‫ألنه مقدمة العلوم‪ ،‬وبه ٌتىدرب طالىب العلىم علىى اسىتعماه عقلىه‬
‫وفكره بشكه صحٌح‪ ،‬وٌتعلم كٌؾ ٌمٌز بٌن الىوهم والنرىر‪ ،‬و ىد‬
‫نص أكابر العلماء على أهمٌىة علىم المنطىق‪ ،‬واعتبىره المحققىون‬
‫مقدمة العلوم‪ ،‬فهو بٌن العلوم كالرٌاضٌات بىٌن العلىوم الطبٌعٌىة‬
‫الحدٌثة ‪ -‬صار من الالزم أن ٌتعلم طالب العلم هذا الفن‪ ،‬وٌتقنه‪.‬‬
‫ومن أحسن المتون المختصرة التً كتبها المتأخرون فً المنطق‬
‫النرم المسمى بالسىلم المنىورق‪ ،‬وهىو مىتن صىؽٌر الحكىم ولكنىه‬
‫ٌحتوي على علم كبٌر‪ .‬و د اشتهر اهتمام العلماء به‪ ،‬فأحببت أن‬
‫أكتىىب علٌىىه شىىرحا ا كدٌىىداا(*)‪ ،‬بأسىىلوب رٌىىب إلىىى طىىالب العلىىم‪،‬‬
‫(*) رٌٔ هللا حىَكَِ حىَك‪ .ٌٞ‬قو حىلَي هلل رو أمؼٌَٕ ال ‪ٝ‬عقيوُ٘‪ٛٗ .‬وي‪ ٚ‬هللا‬
‫طعخى‪ٓٗ ٚ‬يٌ ٗرخٍك عي‪ ٚ‬أٗوَ حىويوس ٓو‪ٞ‬يّخ ٍلَوي ٗعيو‪ ٚ‬صىؤ ٗ‪ٛ‬ولزٔ‬
‫أؿَع‪ٗ .ِٞ‬رعي فبُ مظذ ٓ‪ٞ‬ي‪ ٛ‬حى٘‪ٞ‬ن ٓوع‪ٞ‬ي فو٘ىس روخٍك هللا طعوخى‪ ٚ‬ىؤ فو‪ٜ‬‬
‫ٗقظٔ ٗعئَ‪ ،‬ف‪ ٜ‬غخ‪ٝ‬ش حإلفخىس‪ٗ ،‬ال طنخى طـي ف‪ًْٕ ٜ‬و‪ ٜ‬فنوَس ‪ٛ‬ول‪ٞ‬لش اال‬
‫ٗىٖخ أ‪ٛ‬و ٍِ مظزٔ أٗ مالٍٔ‪ ٕ٘ٗ .‬مؼ‪ َٞ‬حىقَحءس ٗحىنظخرش‪ ،‬فوال ‪ٝ‬روَم ٍوِ‬
‫حالٗظغخه رنظخد اال ٗأعيوٌ أّؤ ‪٘ٝ‬وظغو رغ‪ٞ‬وَٓ‪ٗ ،‬وَكخ ت أٗ طٖوٌ‪ٝ‬زخ ت أٗ طؤى‪ٞ‬روخت‪.‬‬
‫ٗفقٔ هللا طعخى‪ّٗ ٚ‬رعْخ رعيٍ٘ٔ ٗ‪ٛ‬لزظٔ ف‪ ٜ‬حىيحٍ‪ ِٝ‬صٍ‪ٗ .ِٞ‬مخُ أُ ٍُطؤ‬
‫قزو ّل٘ عخً‪ ،‬فؤعيَْ‪ ٜ‬أّٔ ‪َٝٝ‬ي َٗف ٓيٌ حىَْطس ىيعالٍش أر‪ُٝ ٜ‬وي عزوي‬
‫حىووَكَِ رووِ ٍلَووي رووِ ٍلَووي رووِ عووخٍَ حى‪ٜ‬ووغ‪ َٞ‬ح ه‪٠‬ووَ‪ّٔ ٛ‬ووزش اىوو‪ٚ‬‬
‫حىـزوووو ح ه‪٠‬وووَ روووخىـِحثَ‪ ،‬حىَ٘ىووو٘ى فووو‪ ٜ‬رٔووونَس رٖوووخ ٓوووْش ‪ٕ 819‬ووو‬
‫ٗحىَظ٘ف‪ ٚ‬رٖخ أ‪٠ٝ‬خ ت ْٓش ‪ٗ . ٕ 893‬مخُ حى٘‪ٞ‬ن قي ٗ‪ٟ‬و ٕو‪ٞ‬نالت ىي٘وَف‪،‬‬
‫ٗقخه ى‪ ٜ‬أّ ‪ ْٛ٘ٝ‬أُ ‪ِٝٝ‬ي ف‪ٞ‬ؤ‪ْٝٗ ،‬قلؤ‪ ،‬ى‪ٞ‬نوُ٘ حىنظوخد كيقوش رو‪ ِٞ‬مظوذ‬
‫حىَزظيث‪ٗ ِٞ‬حىنظذ حىَظ٘ٓطش‪ٝ ،‬ـ‪ٞ‬ذ عِ مؼ‪ ٍِ َٞ‬أٓجيش حىَزظويث‪ِٝٝٗ ِٞ‬وي‬
‫‪2‬‬

‫لٌصٌر هذا الشرح معٌنا ا لهم علىى الؽىوص فىً كتىب المتقىدمٌن‪،‬‬
‫وعام الا على فهمهم لكلٌىات المنطىق‪ٌ ،‬شىكعهم علىى الؽىوص فىً‬
‫مسابله‪ ،‬فإن األكثر من طالب العلم ٌخافون الدخوه فٌه لصعوبته‪،‬‬
‫أو لصعوبة الكتب التً بٌن أٌدٌهم‪.‬‬
‫وأدعو هللا تعالى أن ٌكتب لهذا الشرح القبوه‪ ،‬والرضا‪ ،‬وأن ٌكعله‬
‫نافعا كما نفع بأصله‪.‬‬
‫المؤلؾ‬

‫طَ َم ‪.‬ظؤ‪ٗ .‬رعوي أ‪ٝ‬وخً ٍوِ ًىول أٍٓوو ىو‪ٜ‬‬
‫قي‪ٞ‬الت ف‪ ٜ‬رلغ ٍخ طٔوخٍلض ف‪ٞ‬ؤ أٗ َ‬
‫حى٘و‪ٞ‬ن ّٔووش اىنظَّٗ‪ٞ‬وش ٍوِ حىنظوخد‪ٍٜ ،‬ويٍس رعزوخٍس طقو٘ه‪ٍ :‬قوٍَ ٍووخىس‬
‫حىَْطس ف‪ ٜ‬ؿخٍعش ٍٗطَىحً حإلٓالٍ‪ٞ‬ش‪ٗ .‬ىَخ ٓؤىض حى٘‪ٞ‬ن عوِ ًىول‪ ،‬قوخه‬
‫اُ ح م ؿاله حىـٖخّ‪ٗ ٜ‬فقٔ هللا طعخى‪ ٚ‬حىَلخ‪ َٟ‬ف‪ ٜ‬طيل حىـخٍعوش أهزوَٓ‬
‫أّٔ ‪ ْٛ٘ٝ‬طيٍ‪ ْٝ‬حىَْطس ػَش‪َٝٝٗ ،‬ي ٍْٔ ٗ‪ٞ‬جخ ت مظزٔ ‪ٜٝ‬يق ىٌىل‪ .‬فؤٍٓوو‬
‫ىٔ حى٘‪ٞ‬ن ٌٕح حىنظوخد قزوو ٍَحؿعظؤ ٗاطَخٍؤ‪ٗ .‬قوي حٓظلٔؤْ ح م ؿواله‪،‬‬
‫ٗىٍٓٔ ىطالرٔ‪.‬‬
‫ت‬
‫ت‬
‫ت‬
‫ت‬
‫ػٌ ح‪١‬يعض عي‪ ٔٞ‬ف٘ؿيطؤ مظخروخ ىط‪ٞ‬روخ ىق‪ٞ‬قوخ‪ٗ ،‬موخُ أُ قَأطؤ أّوخ أ‪٠ٝ‬وخ ٍو‬
‫عيى قي‪ٞ‬و ٍِ حىطوالد ٗفقٖوٌ هللا طعوخى‪ٗ ،ٚ‬فو‪ ٜ‬أػْوخء حىقوَحءس مْوض أالكو‬
‫ٍ٘ح‪ٓ ٟ‬ئحىٌٖ‪ٗ ،‬أعيوس عيو‪ ٚ‬كخٗو‪ٞ‬ش حىنظوخد رنيَوخص قي‪ٞ‬يوش‪ .‬ػوٌ أهزَّو‪ٜ‬‬
‫حى٘‪ٞ‬ن أّٔ ‪َٝٝ‬ي َّ٘ حىنظخد عي‪ ٚ‬كخىٔ أٗ ٍرَخ قخه رعي ٍَحؿعظٔ‪١ٗ ،‬يوذ‬
‫ٍووِ حىعزووي حىرق‪ٞ‬ووَ أُ ‪ٝ‬ؼزووض طيوول حىظعي‪ٞ‬قووخص حى‪ٜ‬ووغ‪َٞ‬س فوو‪ ٜ‬كخٗوو‪ٞ‬ش حىنظووخد‪،‬‬
‫ًٗىل ٍِ كٔوِ نْؤ رو‪ٍ ،ٜ‬و أّو‪ ٜ‬ىٔوض إٔوالت ىوٌىل‪ .‬فؤؿزظؤ ٗح‪ٟ‬وعخ ت فو‪ٜ‬‬
‫كخٗ‪ٞ‬ش مظخرٔ طيل حىظعي‪ٞ‬قخص رعي أُ ‪ٛ‬غظٖخ ُٗىص عي‪ٖٞ‬خ ٍخ نْْوض أّؤ قوي‬
‫‪ٝ‬عوِ ىيطخىووذ حىوٌم‪ ٜ‬أػْووخء قووَحءس حىنظوخد‪ٍ ،‬حؿ‪ٞ‬وخ ت ٍوِ هللا ٓووزلخّٔ ٗطعووخى‪ٚ‬‬
‫حىظ٘ف‪ٞ‬س ٗحىقز٘ه‪ٗ ،‬أُ ‪ْٝ‬ر رٖخ ٗرخىَ٘ف ٗرؤ‪ٛ‬ئ ٍِ ‪ٝ‬قَأٓ ٍِ حىَٔيَ‪.ِٞ‬‬
‫راله‪.‬‬
‫‪3‬‬

‬حىنووالً عيوو‪ ٚ‬حىزٔووَيش طـوويٓ ٍزٔوو٘‪١‬خ ت فوو‪ ٜ‬مظووذ‬ ‫حىرُْ٘‪ٝ ،‬ظنيٌ عْٖخ مو ٍِ ؿٖش فْٔ‪ ٕ٘ٗ ،‬حىالثوس رنوو ‪ٛ‬وخكذ فوِ أُ ‪٘ٝ‬وظغو‬ ‫رَخ ‪ٝ‬رقٔ‪ٍٗ ،‬خ ‪ْٝ‬خٓذ حىعيٌ حىَزل٘ع‪.‬‬ ‫‪4‬‬ .‬وظيرووخُ رووخهظال حىظقووخى‪ ،َٝ‬فقووي ط‪ٜ‬وو‪ َٞ‬مي‪ٞ‬ووش اًح قوويٍص‬ ‫حىظووؤى‪ٞ‬ف أٗ حالرظوويحء ٍطيقووخت‪ٗ .‫‪1‬‬ ‫حٌم]‬ ‫[بسْ ِم َّ ِ‬ ‫هللا الرَّ حْ ِ‬ ‫ِ‬ ‫من الرَّ ِ‬ ‫اه النارم رحمه هللا تعالى ونفعنا بعلومه فً الدارٌن آمٌن‪:‬‬ ‫[ ُم َق ِّد َم ٌة]‬ ‫هلل الَّىىىىىىىىىىىىىذي َ‬ ‫ْ‬ ‫ب الح َِكىىىىىىىىىىىا‬ ‫َنتىىىىىىىىىىىا ِب َ الفِ ْكى‬ ‫ىىىىىىىىىىىىد أَ ْخ َركىىىىىىىىىىىىىا‬ ‫ىىىىىىىىىىر ألَ رْ بىىىىىىىىىىىا ِ‬ ‫[الح ْمىىىىىىىىىىىى ُد ِ َّ ِ‬ ‫َ‬ ‫ِ‬ ‫‪2‬‬ ‫َّ‬ ‫ىىىىىىىىىه‬ ‫الع ْق‬ ‫َو َح‬ ‫ىىىىىىىىىط َعىىىىىىىىى ْن ُه ْم ِمىىىىىىىىىنْ َسىىىىىىىىى َما ِء َ‬ ‫ِ‬ ‫ُكىىىىىىىى َّه ح َِكىىىىىىىىا ج‬ ‫ىىىىىىىه‬ ‫ب ِمىىىىىىىىنْ َسىىىىىىىىحا ِ‬ ‫ب َ‬ ‫الك ْهى ِ‬ ‫‪3‬‬ ‫شىىىىىىىىمُو ُ ال َم عْ ِرفى ْ‬ ‫َحتىىىىىىىىى َبىىىىىىىىدَ ْت َل ُهىىىىىىىى ْم ُ‬ ‫ىىىىىىىة‬ ‫َرأَ ْوا م َُخ َّد راتِىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىـها ُم ْن َكشِ ىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىى َف ْة‬ ‫‪4‬‬ ‫ىىىىىىىىىىىىىام‬ ‫اط ْن عى‬ ‫َنحْ َمىىىىىىىىىىىىىى ُدهُ َكىىىىىىىىىىىىىى َّه َعلىىىىىىىىىىىىىىى ِ‬ ‫ِ‬ ‫ىىىىىىىىىىىىىىىىالم‬ ‫اطسْ ى‬ ‫اطٌمى‬ ‫ِ‬ ‫ىىىىىىىىىىىىىىىىان َو ِ‬ ‫ِبنِعْ َمىىىىىىىىىىىىىىىىى ِة ِ‬ ‫ِ‬ ‫‪5‬‬ ‫ىىىىىىر َمىىىىىىىنْ َ ى ْ‬ ‫رْسىىىىىىىال‬ ‫َمىىىىىىىنْ َخ َّ‬ ‫ىىىىىىد أَ َ‬ ‫صىىىىىىىنا ِب َخ ٌْى ِ‬ ‫ىىىىىىر َمىىىىىىىنْ َحى َ‬ ‫ت ال ُع َلىىىىىىىى‬ ‫ىىىىىىاز ال َمقا َمىىىىىىىا ِ‬ ‫َو َخ ٌْى ِ‬ ‫‪6‬‬ ‫م َُحمَّىىىىىىىىىىىىىى جد َسىىىىىىىىىىىىىى ٌِّ ِد ُكىىىىىىىىىىىىىى ِّه ُم ْق َتـىىىىىىىىىىىىىىـ َف ى‬ ‫َ‬ ‫الع َر ِبىىىىىىىىىىىىىًِّ ال َهاشِ ىىىىىىىىىىىىى ِمًِّ ال ُم صْ‬ ‫ىىىىىىىىىىىىىطفى‬ ‫َ‬ ‫(‪)1‬‬ ‫(‪ )1‬ق٘ىٔ (رٌٔ هللا حىَكَِ حىَك‪ )ٌٞ‬أ‪ ٛ‬أإىف‪ٗ .‬كَووش هللا طعووخى‪ ٚ‬اٍووخ اكٔووخّٔ أٗ اٍحىس اكٔووخّٔ‪ .‬حىوَكَِ أريو ‪ ُ .‬حىِ‪ٝ‬وخىس فو‪ ٜ‬حىَزْو‪ُٝ ٚ‬وخىس‬ ‫ف‪ ٜ‬حىَعْ‪ٗ .‬حىَكَوش ٍقوش فو‪ ٜ‬حىقيوذ‪،‬‬ ‫ٗهللا ٍْووِٓ عووِ حالط‪ٜ‬ووخ رووخىل٘حىع‪ ،‬فووظرٌٖ رالٍُٖووخ‪ٗ .ٜ‬حىزٔوَيش عيو‪ ٚ‬طقوي‪َٝ‬‬ ‫أإىف ق‪ٞ٠‬ش ٗو‪ٜٞ‬ش ٍ٘‪ٟ٘‬عٖخ حىَئىِّف ٍٗلَ٘ىٖخ ‪ٝ‬ئىف ٍ‪ٜ‬وخكزخ ت الٓوٌ هللا‬ ‫طعووخى‪١ ٚ‬خىزوخ ت ىيزَمووش‪ٝٗ .‬حىزوخء ىيَ‪ٜ‬وخكزش ٗق‪ٞ‬وو ىالٓوظعخّش‪.‬حىووَكَِ‬ ‫ٗحىَك‪ٛ ٌٞ‬رظخ ٍزخىغش ٍِ ٍَ ِك ٌَ‪ٗ .‬مووٌح حىنووالً فوو‪ ٜ‬ؿَ‪ٞ‬و‬ ‫ح عَح‪ ٝ‬حىْرٔخّ‪ٞ‬ش مخىغ‪٠‬ذ ٗحالّظقوخً ٗحىَلزوش ّٗلٕ٘وخ فخط‪ٜ‬وخ هللا طعوخى‪ٚ‬‬ ‫رٖووخ ٍـووخُ‪ٍٗ .‬فٖوو‪ ٜ‬عيوو‪ ٚ‬ح ٗه‬ ‫ٍِ ‪ٛ‬ورخص ح فعوخه ٗعيو‪ ٚ‬حىؼوخّ‪ٍ ٜ‬وِ ‪ٛ‬ورخص حىَعوخّ‪ٗ .‬‬ ‫ٗحالٌٓ ٍِ حىَٔ٘ ٕٗ٘ حىعيو٘‪ٗ ،‬ق‪ٞ‬وو ٍوِ حى٘ٓوٌ ٕٗو٘ حىعالٍوش‪ٗ .ٚ‬ال طيظرض اى‪ ٍِ ٚ‬قويف فو‪ ٜ‬حىقخعويس ِر َلو ٌِ اٍ ٗكوخ ًٍِ‪ ،‬الَّٖوخ ّ٘عوخُ‬ ‫ٍوظيرخُ ٍِ حالٗوظقخ‪ٛ ،،‬و‪ٞ‬غش ٍزخىغوش ٗحٓوٌ فخعوو‪ٗ .‬هللا عيوٌ عيو‪ٚ‬‬ ‫حىووٌحص حى٘حؿووذ حى٘ؿوو٘ى حىَٔووظلس ىـَ‪ ٞ‬و ‪ٛ‬وورخص حىنَووخه حىَطيووس‪ٗ .

‬ق٘ىٔ (ّظخثؾ) ؿَو ّظ‪ٞ‬ـوش ٕٗو‪ٜ‬‬ ‫حىق‪ٞ٠‬ش حىالٍُش عِ ٍقيٍظ‪ ِٞ‬مَوخ ٓو‪ٞ‬ؤط‪ٞ‬ل فو‪ ٜ‬روخد حىق‪ٞ‬وخّ‪ٗ .‬‬ ‫(‪ )2‬ق٘ىوؤ (ال ‪ٝ‬ـووذ أ‪ ٛ‬والت عي و‪ ٚ‬هللا طعووخى‪ ٚ‬فعيوؤ) ّوؤ طعووخى‪ ٚ‬ال ‪ٝ‬ـووذ عي‪ٞ‬وؤ‬ ‫ٗ‪ٜ‬ء ٍطيقوخت‪ ،‬اً ىو٘ ٗؿوذ عي‪ٞ‬ؤ ٗو‪ٜ‬ء ىنوخُ ٍيـوؤ اى‪ٞ‬ؤ ال فوخعالت ٍوظوخٍحت‪،‬‬ ‫ٗحىَ‪٠‬طَ اى‪ ٚ‬فعو ال ‪ٝ‬لَي عي‪.)4‬‬ ‫(‪ ) 1‬ق٘ىٔ (كَي هللا طعخى‪ )ٚ‬حىلَي ٕ٘ حىؼْوخء رخىئوخُ عيو‪ ٚ‬حىـَ‪ٞ‬وو حىقوي‪ً ٌٝ‬حطوخ ت‬ ‫ٗ‪ٛ‬رخص‪ٗ ،‬حىـَ‪ٞ‬و حىلخىع حالهظ‪ٞ‬خٍ‪ ٛ‬ىُٗ حىَ٘ َؿذ رخىوٌحص ٗحىَطزو٘ ‪.‬ووِ ٓووَخء حىعقووو) أ‪ ٛ‬عووِ حىعقووو حىووٌ‪ٛ‬‬ ‫‪5‬‬ .‬‬ ‫(‪ٕٗ ) 4‬خك ٍخ طَمٔ حىرخ‪ٟ‬و ىيَيٍٓ‪َٗ ٍِ ِٞ‬ف ٍرَىحص حىْظٌ ٍٗيل٘نوخص‬ ‫أهَ‪ .َٓٞ‬خٓوذ أُ ‪ٝ‬لَوي ْٕٖوخ رخىـَيوش حىرعي‪ٞ‬وش حىيحىوش عيو‪ ٚ‬حىظـويى ىَوخ أُ‬ ‫حىْعٌ ٍظـيىس‪.‬عَف وخت‪:‬‬ ‫‪ َٛ‬حىعزي ؿَ‪ٍ ٞ‬خ أّعٌ هللا رٔ عي‪ ٔٞ‬اىو‪ٍ ٚ‬وخ هيوس ؿيؤ‪ .‬ف‪ٞ‬ؤ رَحعوش‬ ‫حٓظٖاله أٗ ٍطي ‪ ٜٕٗ ،‬أُ ‪ٌٝ‬مَ حىَئىف ف‪ٍٔ ٜ‬ظٖو مظخرٔ أ‪ٍ ٛ‬طيعٔ ٍخ‬ ‫‪٘ٝ‬ووعَ رَق‪ٜ‬وو٘ىٓ‪ٗ ،‬طٔووَ‪ ٚ‬أ‪٠ٝ‬ووخ ت رخإلىَووخ ‪(ٗ .‬‬ ‫وٌسىتحق هللا تعىالى أٌضىا ا الحمىىد والشىكر(‪ )3‬علىى أن أرسىه إلٌنىىا‬ ‫أفضه البشر سٌدنا محمد علٌه الصالة والسالم‪ ،‬ودعىا له النبىً‬ ‫وصحبه فهم لذلك مستحقون(‪.‫‪7‬‬ ‫صىىىىىىىىىىىلَّ ى َع َل ٌْىىىىىىىىىىى ِه َّ‬ ‫هللاُ مىىىىىىىىىىىا دا َم ال ِحكىىىىىىىىىىىا‬ ‫َ‬ ‫ٌَ ُخىىىىىىىو‬ ‫‪8‬‬ ‫صىىىىىىىىىىىىىىىىحْ ِبه َذ ِوي الهُىىىىىىىىىىىىىىىىدَ‬ ‫وآلِىىىىىىىىىىىىىىىى ِه َو َ‬ ‫َمىىىىىىىىنْ ُ‬ ‫شىىىىىىىى ِّبهُوا َبىىىىىىىىأ َ ْنك جُم فىىىىىىىىً ا هْ ِتىىىىىىىىدا]‬ ‫ىىىىىىر ال َم عىىىىىىىانً لُ َككىىىىىىىا‬ ‫ُ ِمىىىىىىىنْ َبحْ ى ِ‬ ‫أ وه‪ :‬بدأ المصنؾ كالمه بمقدمة مالبمىة لعلىم المنطىق‪ ،‬حمىد هللا‬ ‫تعالى(‪ )1‬فٌها بسبب إنعامه على اطنسان بنعمة العقه والفكر‪ ،‬فهً‬ ‫أكبر نعم هللا تعالى على الخلق‪ ،‬وبها تمٌز اطنسان عن ؼٌره من‬ ‫هللا تعىالى أٌضىا ا علىى نعمىة اطسىالم واطٌمىان‪،‬‬ ‫الحٌوانات وحمىد َ‬ ‫(‪)2‬‬ ‫وإرساه الرسه‪ ،‬فذلك ٌكب أص الا على هللا تعالى فعله ‪ ،‬فهو‬ ‫أنعم بها على النا تفض الا‪ ،‬ولهذا ٌستحق الحمد والشكر‪.‬كوو‪ )٢‬رَعْوو‪ ٚ‬أُحه‪ٍ(ٗ .‬‬ ‫ٗعَفخ ت فعو ‪ْٝ‬زت عِ طعظ‪ ٌٞ‬حىَوْعٌ رٔوزذ اّعخٍؤ ٍطيقوخ ت عيو‪ ٚ‬حىلخٍوي أٗ‬ ‫غ‪ّٗ .‬فخى٘ونَ أعوٌ‬ ‫ٍِ حىلَي رخعظزخٍ ٍٍ٘ىٓ ّٔ ‪ٝ‬نُ٘ رخىق٘ه ٗحىرعو ٗحىعقي‪ٗ ،‬حىلَي ‪ٝ‬نُ٘‬ ‫رخىق٘ه‪ٗ ،‬أه‪ ٍْٔ ٚ‬رخعظزخٍ حىَظعيَّس ُ حى٘نَ ‪ٝ‬نُ٘ فو‪ٍ ٜ‬قخريوش حىْعَوش‬ ‫ٗحىلَي ال ‪٘ٝ‬ظَ‪ ١‬ف‪ً ٔٞ‬ىل‪ .‬فز‪َْٖٞ‬خ عًَ٘ ٗه‪ٗ ٍِ ٜٙ٘‬ؿٔ‪.‬أٍرووخد حىلـووخ) أ‪ٛ‬وولخد‬ ‫حىعقوو٘ه‪(ٗ .ٙ‬ق٘ىٔ (أهَؿخ) أ‪ ٛ‬أٗؿي رؤٗى‪ ٍِ ٚ‬أنٖوَ‪ ُ ،‬حإلنٖوخٍ ىَ٘ؿو٘ى‬ ‫مخٍِ‪ٗ ،‬ى‪ٔٞ‬ض حىْظخثؾ ف‪ ٜ‬حىعق٘ه مٌىل‪ٗ .ٔٞ‬‬ ‫(‪ )3‬حى٘وونَ ىغووش ٕوو٘ حىلَووي ح‪ٛ‬ووطالكخت‪ ٍ ،‬و اروويحه حىلخٍووي رخى٘ووخمَ‪ٗ .

‬حىَعْ‪ ٚ‬أّٔ نَٖص ىٌٖ غخ‪ٝ‬وش ىيلو‪ ٢‬حىَعوخٍ‬ ‫حىظ‪ ٜ‬مخّض ٍٔظظَس عٌْٖ ىيقظٖخ‪ )ٍِ(ٗ .‬وو٘ ‪ٛ‬ووي‪ ٚ‬هللا عي‪ٞ‬وؤ ٗٓوويٌ ٍظوو٘ى‪ ٜ‬أٍووَ أٍظوؤ ٍووِ حىؼقيوو‪.‬وزٔ حىَعوخّ‪ٜ‬‬ ‫رخىزلَ ‪ٝ‬و٘‪ ٝ‬حىعقو ف‪ ٜ‬ىــؤ‪ ،‬أ‪ ٛ‬عَ‪ٟ‬ؤ حىَٔظ‪ٜ‬وعذ‪ٗ .‬مووَٓ حىَقخٍووخص طووٌم‪ َٞ‬ر‪٠‬ووٍَٗس حالؿظٖووخى ىنٔووذ‬ ‫حىَعووخى‪ٍ(ٗ .‫ثم ث َّن ى المصنؾ بذكر مقدمة عامة فً فابدة علم المنطق لٌقرب‬ ‫مفهومه إلى األذهان‪ ،‬فقاه‪:‬‬ ‫‪9‬‬ ‫ىىىىىىىىىىىىىىىىـان‬ ‫[ َو َب عْ ىىىىىىىىىىىىىىىىى ُد َفىىىىىىىىىىىىىىىىىال َم ْن طِ ُق ل ِْل َكـ َنى‬ ‫ِ‬ ‫نِسْ ىىىىىىىىىىىىىىىىىىى َب ُت ُه َكىىىىىىىىىىىىىىىىىىىال َّنحْ ِو لِلِّ‬ ‫سىىىىىىىىىىىىىىىىىىىان‬ ‫ِ‬ ‫‪1‬‬ ‫‪0‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪1‬‬ ‫ىىىىىىىار َعىىىىىىىىنْ َؼىىىىىىىىًِّ َ‬ ‫الخ طىىىىىىىىا‬ ‫َف ٌَ عْ صِ ىىىىىىىى ُم األفكى َ‬ ‫ىىىىىىم ٌَ ْكشِ ىىىىىىىؾُ ال ِؽ َطىىىىىىىا‬ ‫َو َعىىىىىىىنْ دَ ٌى ِ‬ ‫ىىىىىىق ال َف ْهى ِ‬ ‫ىىىىىىىىىىىىىاك ِمىىىىىىىىىىىىىنْ أ ُ صُىىىىىىىىىىىىىولِ ِه َ واعِ ىىىىىىىىىىىىىدا‬ ‫ف َه‬ ‫َ‬ ‫َتكْ َمىىىىىىىىىىىىى ُع مِىىىىىىىىىىىىىنْ فُ ُنونِىىىىىىىىىىىىى ِه َفوابِىىىىىىىىىىىىىدا‬ ‫ْ‬ ‫ىىىىىىىىىىىىىىىىىو َر ِق‬ ‫َس َّم ٌْـ ُتىىىىىىىىىىىىىىىىىىـ ُه ِبالسُّ ىىىىىىىىىىىىىىىىىىلَّ ِم ال ُم َنى‬ ‫ْ‬ ‫ىىىىىىىىق‬ ‫ىىىىىىىىم ال َم ْن طِ‬ ‫ِ‬ ‫ٌُرْ َ ىىىىىىىىى ِبىىىىىىىى ِه َسىىىىىىىىما ُء عِ ل ِ‬ ‫ِصىىىىىىىىىىا‬ ‫َواللَّىىىىىىىىىى ـ َه أَ رْ كُ ىىىىىىىىىىو أَنْ ٌَ ُك‬ ‫ىىىىىىىىىىون َخال َ‬ ‫َ‬ ‫ِصىىىىىىىىىىىا‬ ‫ل َِوكْ ِهىىىىىىىىىىى ِه ال َك‬ ‫ىىىىىىىىىىىرٌم َلىىىىىىىىىىى ٌْ َ ال َ‬ ‫ِ‬ ‫كىىىىىىىىىىىىىىىىىون نافِعىىىىىىىىىىىىىىىىىا ا ل ِْل ُمبْتىىىىىىىىىىىىىىىىىدي‬ ‫َوأَنْ ٌَ‬ ‫َ‬ ‫ت ٌَهْتىىىىىىىىىىىدي]‬ ‫َّ‬ ‫ِبىىىىىىىىىىى ِه إِلىىىىىىىىىىىى ال ُم َط‬ ‫ىىىىىىىىىىىو ِ‬ ‫مخىَٔخء‪ ،‬رـخٍ أّٔ ٍطي ح فنخٍ مَخ أُ حىَٔخء ٍطي حىْـً٘‪ٍِ ٕ٘ٗ .‬كٌ حىرخعو ف‪ٗ( ٜ‬زٖ٘ح) ىظعظ‪ ٌٞ‬حىَ٘وزِّٔ ىٖوٌ‪،‬‬ ‫ٕٗو٘ حىْزو‪ٛ ٜ‬وي‪ ٚ‬هللا عي‪ٞ‬ؤ ٗٓوويٌ‪ ،‬اٗوخٍس اىو‪ ٚ‬ق٘ىؤ‪( :‬أ‪ٛ‬ولخر‪ ٜ‬مووخىْـً٘‬ ‫رؤ‪ ٌٖٝ‬حقظي‪ٝ‬ظٌ حٕظي‪ٝ‬ظٌ)‪.ٚ‬‬ ‫ٗحىيـؾ ؿَ ىـش ٕٗ٘ ٍعظوٌ حىَوخء ٍٗوخ ف‪ٞ‬ؤ ‪ٛ‬وع٘رش ٍْؤ‪ٗ .‬وَّ٘‬ ‫حىَعَفووش) أ‪ ٛ‬حىَعَفووش حىظوو‪ ٜ‬مخى٘ووَّ٘ فعووو مَووخ طقوويً‪(ٗ .‬ىو‪ٍ ْٞ‬وَحىٓ‬ ‫طق‪ٞٞ‬ي حى‪ٜ‬الس رو٘‪ ٝ‬حىعقوو فو‪ ٜ‬طيول حىَٖخٍؤ‪ ،‬روو حىَوَحى طعَو‪ ٌٞ‬حى‪ٜ‬والس‬ ‫عي‪ ٔٞ‬ف‪ ٜ‬ؿَ‪ ٞ‬ح ٗقخص‪ٗ .‬قزو ه‪ْٜ‬خ ريه ٍِ = =حى‪ََٞ٠‬‬ ‫حىَظ‪ٜ‬و ف‪ّ( ٜ‬لَيٓ) حىعخثي عي‪ ٚ‬حىَ٘ى‪ٓ ٚ‬زلخّٔ‪(ٗ .‬ؼئ ق٘ىٔ (ٓلخد حىـٖو) ‪ٝ‬عْ‪ ٜ‬ؿٖالت مخىٔلخد‪ ،‬رـخٍ أُ مالت‬ ‫ٍَْٖخ ‪ٝ‬لـوذ ٗ‪َْٝ‬و ٍوِ حالّن٘وخ ‪ٕٗ .‬ه‪ٞ‬وَ ٍوِ قوي أٍٓوال)‬ ‫ٍلَي ‪ٛ‬ي‪ ٚ‬هللا عي‪ٓٗ ٔٞ‬يٌ‪ ٕ٘ٗ .‬ه‪ ٍِ َٞ‬كخُ حىَقخٍخص رخىـي ٗحىنٔوذ‪،‬‬ ‫ٗح كوو٘حه رخىٕ٘ووذ‪ًٗ .‬‬ ‫حىظ٘ووز‪ ٔٞ‬حىزي‪ٞ‬وو اً كووٌ ٗؿوؤ حى٘ووزٔ ٗح ىحس‪ٗ ،‬أ‪ٟ‬ووخ حىَ٘ووزٔ روؤ اىوو‪ٚ‬‬ ‫حىَ٘زٔ‪ٍٗ .ٜ‬لَ و اي) روويه ٍـووٍَٗ ٍووِ ه‪ٞ‬ووَ‪ٍٗ .‬حىَووويٍحص)‬ ‫حىَٔظظَحص ف‪ ٜ‬هيٍِٕٗ‪ٗ .ِٞ‬‬ ‫ٗحىَقظر‪ ٚ‬ر‪ٜٞ‬غش حٌٓ حىَرع٘ه حىَظز ‪ ،‬فنّ٘ٔ ٓ‪ٞ‬ي حىظخرع‪ ٍِ ِٞ‬رخد أٗى‪.‬‬ ‫‪6‬‬ .‬و٘ فو‪ ٜ‬غخ‪ٝ‬وش حىيطخفوش‪ٗ(ٗ .‬ظوو٘ى‪ ٜ‬أٍووَ حىٔوو٘حى ٕٗوو٘‬ ‫حىـوو‪ٓ ٖٞ‬وو‪ٞ‬ي‪ٕٗ .

‬‬ ‫(‪ ) 1‬اٗخٍس اى‪ ٚ‬أُ ىحٍّ حىَْطس ‪ٝ‬قف عي‪ ٚ‬أٓزخد حىغي‪ ٢‬ف‪ ٜ‬حىرنوَ‪ ،‬ف‪ٞ‬ـظٖوي‬ ‫ىظالف‪ٖٞ‬خ‪ٍَٗ .‬ق‪ٞ‬و ٕ٘ ٍ‪ٜ‬يٍ ٍ‪ َٜٞ‬رَعْو‪ ٚ‬حىيرو حىوٌ‪ٝ ٛ‬زو‪ِٞ‬‬ ‫فٌٖ حىَظنيٌ ىٌٖٓ حىَيٍمخص حىني‪ٞ‬ش‪ٗ .‬‬ ‫(‪)2‬‬ ‫ونحن نقصد بالفكر والتفكٌر كٌفٌة التعبٌر عن التفكٌىر ‪ ،‬بىه‬ ‫إننا نقصد فقط‪ ،‬كٌؾ ٌزداد تمكن اطنسان من استعماه عقله لكً‬ ‫ٌتوصىىه إلىىى العلىىوم والمعىىارؾ الصىىحٌحة باسىىتعماه المقىىدمات‬ ‫المناسبة‪ .‬‬ ‫‪7‬‬ .‫‪4‬‬ ‫النحو بالنسبة‬ ‫أ وه‪ :‬المنطق بالنسبة للفكر والتعقه‪ٌ ،‬شبه فً فابدته‬ ‫َ‬ ‫للتمكن من اللؽة‪ ،‬فكلما ازداد فهم اطنسان للنحو‪ ،‬فإنه ٌزداد تمكنا ا‬ ‫فً لؽته وكالمه‪.‬فنالً حىرخ‪ٟ‬و حى٘خٍف عِ حإلىٍحك حىني‪ ،ٜ‬حىٌ‪ٕ ٛ‬و٘ كق‪ٞ‬قوش‬ ‫حىْطس‪ ٍْٔٗ ،‬حٗظس حٌٓ ٌٕح حىعيٌ حىٌ‪ٍٜ ٕ٘ ٛ‬يٍ ٍ‪ّ ٍِ َٜٞ‬طس رَعْ‪ٚ‬‬ ‫أىٍك حىَعووخّ‪ ٜ‬حىني‪ٞ‬ووش‪ ،‬أٗ ٍووِ حٓووٌ ٍلووو ٕ وٌح حإلىٍحك ٕٗوو٘ حىووْرْ ًحص‬ ‫حىق٘س حىْخ‪١‬قش أ‪ ٛ‬حىعخقيش‪ٗ .‬‬ ‫(‪ )2‬أ‪ ٛ‬حىظعز‪ َٞ‬عْٔ رخىيغش أٗ رؤه‪ ٚ‬رخ ىرخن ٓ٘حء حىظخَٕس أٗ حىَظو‪ٞ‬يش‪ ،‬رو‬ ‫حىظعز‪ٞ‬وَ فوو‪ٍٔ ٜ‬ووظ٘‪ ٙ‬حىْطووس حىْرٔوو‪ ٜ‬حىوٌ‪ٕ ٛ‬وو٘ ح ‪ٛ‬ووو حىووٌ‪ٜٝ ٛ‬وويٍ عْوؤ‬ ‫حىز‪ٞ‬خُ رخىيغش‪ .‬خٍّ ًىل ‪ٝ‬نظٔذ ٍينش ‪ٝ‬الك ٍعٖخ أ‪ٗ ِٝ‬قو ح‪ٟ‬هوَُٗ فو‪ٜ‬‬ ‫حىغي‪ ٢‬ف‪ ٜ‬فنٌَٕ‪ ،‬ف‪ٞ‬لِٔ ّقيٓ ىَقخالطٌٖ اً ‪ٝ‬لخمَٖخ رْخء عي‪ ٚ‬ق٘حعوي ٕوٌح‬ ‫حىرِ‪.‬فالمنطق ٌرتب عقلٌة اطنسان الداخلٌة‪ ،‬ولذلك فإن فابدة‬ ‫المنطق إنما هً للكنان كمىا ىاه المصىنؾ‪ ،‬ولٌسىت للسىان‪ ،‬فىإن‬ ‫اللسان ٌتدرب بالداب والنحو واللؽوٌات األخر ‪ ،‬ولٌ المنطق‬ ‫لؽة للسان‪ ،‬به هو لؽة للعقه والكنان والفكر‪.‬ال ٗل أُ حىَْطس صىش قخّّ٘‪ٞ‬ش طوٍ٘ع‬ ‫ق٘س ف‪ ٜ‬حىْطس رَعْ‪ ٚ‬حإلىٍحك ٗرَعْ‪ ٚ‬حىظنيٌ أ‪٠ٝ‬خت‪.‬‬ ‫والمنطق ٌفٌد اطنسان كذلك فً فكره‪ ،‬فإن العارؾ بعلم المنطق‪،‬‬ ‫ٌتمٌز عن ؼٌره بأنه ٌعرؾ تماما ا كٌؾ ٌفكىر تفكٌىراا صىحٌحا ا(‪،)1‬‬ ‫وٌعرؾ إذا أراد أن ٌنقىد الخىرٌن كٌىؾ هىً الوسىابه الصىحٌحة‬ ‫للنقد‪.

‬و‪ٜ‬‬ ‫ع٘وَس مَووخ ًمووَٗح‪ :‬حىظعَ‪ٝ‬ووف‪ٗ ،‬عَفوو٘ح حىَْطووس رؤّوؤ صىووش قخّّ٘‪ٞ‬ووش طع‪ٜ‬ووٌ‬ ‫ٍَحعخطٖووخ حىووٌِٕ عووِ حى٘قوو٘ فوو‪ ٜ‬حىوطووؤ فوو‪ ٜ‬فنووَٓ‪ٗ .‬فخى٘حؿووذ عيوو‪ ٚ‬حىَنيووف أُ ‪ٝ‬يظووًِ رؤكنووخً حىعيووً٘ حىعخى‪ٝ‬ووش حىقخ‪ٟ‬وو‪ٞ‬ش‬ ‫ْٕٖخ رخىظيٍؽ ف‪ ٜ‬حىطيذ ىظل‪ٜٞ‬و حىعيً٘ ٗحمظٔخرٖخ ٗحىظَنِ ٍْٖخ‪.‬‬ ‫(‪ٕ )3‬ووٌٓ حىرقووَس ٍووِ مووالً حىْووخنٌ ٗحى٘ووخٍف طعَ‪ٟ‬ووض ىَرٖووً٘ عيووٌ حىَْطووس‪،‬‬ ‫ًٗمَص ػََطؤ‪ّٔٗ ،‬وزظٔ‪ٕٗ .‫وندعو هللا تعالى أن ٌهٌا للقارئ ا ستفادة من هذا الشرح‪ ،‬وأن‬ ‫ٌكعله فً مٌزان حسناتنا‪.‬حىَ٘ووظغو رخ ًموخٍ ‪١‬يزوخ ت ىّٓووَحٍ ىُٗ ؿووي فوو‪ٜ‬‬ ‫حىظعيٌ ٕ٘ ٗحىزي‪ٞ‬ي حىقخعي ‪ْ٘ٛ‬حُ‪ ،‬أٗ ٕ٘ مخىَحم‪ ٞ‬رخطـخٓ ال ‪ٛ٘ٝ‬وئ اىو‪ٚ‬‬ ‫غخ‪ٝ‬ظؤ‪ .‬‬ ‫ولٌعلم طالب العلم أن ا نتقاه إلى المطو ت‪ٌ ،‬مكن إ بعد فهم‬ ‫نحو هذه المقدمات المختصرات‪ ،‬فإن التر ً فً العلوم ٌحصه‬ ‫ِ‬ ‫ا‬ ‫عادة إ تدركا‪ ،‬والعلم العادي هو الذي ٌكب على الخلق ا لتزام‬ ‫(‪)3‬‬ ‫بأحكامه(‪ ، )2‬فٌستحٌه فهم د ابق العلوم إ بعد فهم كلٌاتها‪.‬‬ ‫ونحن ندعً أن هذا الشرح ٌحتوي د ابق علم المنطق‪ ،‬به هو‬ ‫ٌشرح كلٌاته و واعده العامة‪ ،‬بحٌث ٌكون مفٌداا للمبتدئ(‪ )1‬فً هذا‬ ‫العلم‪ ،‬فإن َمن ٌرٌد التعمق فً هذا العلم ٌكوز له أن ٌكتفً بهذا‬ ‫القدر‪ ،‬به علٌه أن ٌتر ى بعىد ذلىك إلىى المطىو ت التىً تحتىوي‬ ‫د ابق العلم‪.‬وِ‬ ‫ٍحً أُ ‪ْٝ‬خً ؿخٕالت ٗ‪ٜٝ‬زق عخىَخ ت فبّٔ مَِ ‪ْٝ‬ظظَ أُ طَطَ حىٔوَخء عي‪ٞ‬ؤ‬ ‫ًٕزوخ ت ٍٗووخ ٕوو‪ ٜ‬رَووخ‪َ١‬س‪ٗ .‬‬ ‫(‪ ) 1‬حىَزظي‪ ٛ‬ف‪ ٜ‬عيٌ ٕ٘ ٍِ ال قيٍس ىٔ عي‪ ٚ‬ط‪ٍٔ َٜٝ٘‬خثئ‪ ،‬فوبُ قويٍ عيو‪ٚ‬‬ ‫ًىل فَظ٘ٓ‪ٗ ،٢‬اُ قيٍ عي‪ ٚ‬حالٓظياله عي‪ٖٞ‬خ فَْظٔ‪.‬وٌٓ ػالػوش ٍوِ ٍزوخى‪ ٛ‬موو عيوٌ كوخىع‪ٕٗ .‬ال ‪َٝ‬نِ أُ ‪ٝ‬ل‪ٜ‬و حىعيٌ ىإلّٔوخُ عوخىس‬ ‫رغ‪ َٞ‬مٔذ ٗحؿظٖوخى‪ٗ ،‬ك‪ٜ‬و٘ىٔ روال مٔوذ هوَ‪ ،‬ىيعوخىس حىَٔوظقَس‪ٍٗ .‬‬ ‫(‪ّٜٞ ٌٕٓ )2‬لش غخى‪ٞ‬ش ىطالد حىعيٌ‪ ،‬فبَّخ حىعيٌ رخىظعيٌ مَخ ؿخء ف‪ ٜ‬ح هزخٍ‪،‬‬ ‫أ‪ ٛ‬رخىظيٍؽ ف‪ ٜ‬حىظرٌٖ ٗحىطيذ‪ٗ .‬حىَ٘‪ٟ‬وو٘ ‪ٕٗ ،‬وو٘‬ ‫ىيَْطس حىَعيٍ٘خص حىظ‪ٍٜٝ٘‬ش ٗحىظ‪ٜ‬ي‪ٝ‬ق‪ٞ‬ش ٍِ ك‪ٞ‬غ ‪ٛ‬ولش ا‪ٜٝ‬وخىٖخ اىو‪ٚ‬‬ ‫ط‪ٜ‬ووٍ٘حص ٗط‪ٜ‬ووي‪ٝ‬قخص أهووَ‪ ٙ‬ىووٌ طنووِ ٍعيٍ٘ووش‪ٍٗ ،‬ووخ ‪ٝ‬ظ٘قووف عي‪ ٞ‬ؤ ًىوول‬ ‫‪8‬‬ .

‬ؤط‪ ٜ‬ر‪ٞ‬خُ ‪١‬خثرش أٓخٓ‪ٞ‬ش ٍْٖخ ف‪ ٜ‬حىَ٘ف‪ .‬‬ ‫ٗحعيٌ أ ُ مو عيٌ فال ‪َٝ‬نِ أُ ‪ٝ‬ظْخف‪ ٍ ٚ‬حىَ٘ ‪ ُ ،‬حى٘وَحث ال ‪َٝ‬نوِ‬ ‫أُ طؤط‪ ٜ‬رَخ طل‪ٞ‬ئ ٗطزطئ حىعق٘ه‪ٗ .‬ح ‪ٛ‬وو ٗحىقخعويس‬ ‫‪9‬‬ .‬‬ ‫ٗق٘ىٔ (حىـْخُ) ررظق حىـ‪ ٌٞ‬أ‪ ٛ‬حىقيذ ٗ‪ٝ‬عْ‪ ٜ‬رٔ حىعقو‪ٍٗ ،‬وِ أٓوَخثٔ حىيوذ‬ ‫ّوؤ ‪ٛ‬وور٘س ٍووخ هوو‪ ٚ‬روؤ حىووَد حىز٘ووَ‪ٗ ،‬حىلـوو‪ ٚ‬إل‪ٛ‬ووخرش حىلـووش روؤ‬ ‫ٗحىلـَ ىلـوَٓ عوِ ٍمو٘د حىَْوخٕ‪،ٜ‬‬ ‫ٗحالٓظظٖخٍ عي‪ ٚ‬ؿَ‪ ٞ‬حىَعخّ‪،ٜ‬‬ ‫ِ‬ ‫ٗحىْٖ‪ ٚ‬الّظٖخء حىٌمخء ٗحىَعخٍ ٗحىْظَ اى‪ّٖ ٕ٘ٗ ،ٔٞ‬خ‪ٝ‬ش ٍوخ ‪َٝ‬وْق حىعزوي‬ ‫ٍوِ حىو‪ٞ‬وَ حىَوئى‪ ٛ‬اىوو‪ٛ ٚ‬والكٔ فو‪ ٜ‬حىويّ‪ٞ‬خ ٗح‪ٟ‬هووَس‪ٗ ،‬ىؤ ىُٗ ًىول ٍووِ‬ ‫ح ٓووخٍ‪ٗ .‬ح‪ٟ‬وعٔ ٕو٘ آٍوط٘ حىر‪ٞ‬ئو٘ حى‪ّ٘ٞ‬وخّ‪ ٜ‬حى٘وٖ‪ٕٗ َٞ‬و٘‬ ‫ٗاٍ َٓطخ‪١‬خى‪ٗ ْٞ‬ى‪ٔٞ‬خ ٗو‪ٜ‬و‪ ِٞ‬مَوخ طوٌٕ٘ حىوزع‪ٍٗ ،ٞ‬عْو‪ٚ‬‬ ‫ّرٔٔ ِا ٍَ َٓ‪َ َ٢‬‬ ‫ت‬ ‫أّٔ ٗح‪ٟ‬عٔ أّٔ أٗه ٍِ ريغْخ أّٔ أىف ف‪ ٔٞ‬مظزخ‪ٗ.ٙ‬ىق‪ٞ‬س حىرٌٖ أ‪ ٛ‬حىَرٖوً٘‬ ‫ٕ٘ عي‪ ٚ‬ا‬ ‫حىيق‪ٞ‬س‪ٗ .ٔٞ‬حىؼََس ٕٗ‪ ٜ‬حىرخثيس‪ٗ ،‬قي=‬ ‫= ًمَٕخ حىرخ‪ٟ‬و حى٘خٍف‪ٗ .‫حإل‪ٜٝ‬خه‪ .‬ف‪٠‬ئ ‪ٝ‬عَ رَعَفش أّٔ ٍِ ٍزخىة عيٌ حىنوالً‬ ‫حىٌ‪ ٕ٘ ٛ‬أَٗ حىعيً٘‪ٗ ،‬أّٔ ٍوِ ٍزوخىة عيوٌ أ‪ٛ‬و٘ه حىرقؤ‪ٗ ،‬أُ ٍْرعظؤ‬ ‫ٗفخثيطٔ عخٍش ف‪ ٜ‬مو عيٌ ٍِ حىعيً٘‪ ،‬فَِ ًىل أّٔ ٍر‪ٞ‬ي فو‪ ٜ‬اػزوخص رعو‪ٞ‬‬ ‫حىعقخثي حىي‪ْٞٝ‬ش رخىزَحٕ‪ ِٞ‬حىعقي‪ٞ‬ش‪ٗ ،‬طِ‪ٞٝ‬ف حىعقخثي حىزخ‪١‬يش حىرخٓيس‪ّٔٗ .‬ال ‪ٝ‬يظروض اىو‪ ٚ‬مّ٘ؤ غ‪ٞ‬وَ‬ ‫ٍٔيٌ؛ فٌٖح عيٌ ‪ٛ‬ل‪ٞ‬ق رخطرخ‪ ،‬حىعقالء‪ٗ ،‬مو عيٌ ٍلَ٘ى ٍِ ك‪ٞ‬غ ٍخ ٕ٘‬ ‫عيٌ ٕٗزش ٍِ هللا ٓوزلخّٔ ٗطعوخى‪ٗ ،ٚ‬ال ‪ٝ‬ويوس رخىعخقوو أُ ‪ْٝ‬وظق‪ٍ ٚ‬وِ أ‪ٛ‬‬ ‫عيووٌ ٍووِ حىعيووً٘‪ٗ ،‬اَّووخ ٗووَ حىعيووً٘ ر٘ووَ حىَووظعيٌَّ ف‪ٖٞ‬ووخ‪ ،‬أ‪ ٛ‬ر٘ووَ‬ ‫ٍظعيقخطٖخ ٍٗ٘ح‪ٟٞ‬عٖخ ٗحىَزل٘ع عْٔ ف‪ٖٞ‬خ‪.‬حَٓٔ حىَْطس ًٗمَّخ ىل ٍؤهوٌٓ‪ٗ .ٜ‬‬ ‫ٍٗٔخثئ ٕ‪ ٜ‬حىق‪٠‬وخ‪ٝ‬خ حىْظَ‪ٝ‬وش حىزخكؼوش عوِ ٕ‪ٞ‬جوش حىظعَ‪ٝ‬وف ٗحىق‪ٞ‬وخّ ٍٗوخ‬ ‫طعيس رَٖخ‪ٞٓٗ .‬ق٘ىٔ (ٕوخك ٍوِ أ‪ٛ‬و٘ىٔ ق٘حعويح اىون) أ‪ ٛ‬هوٌ ق٘حعوي ٕو‪ ٜ‬رعو‪ٞ‬‬ ‫أ‪٘ٛ‬ىٔ‪ ،‬طـَ ٌٕٓ حىق٘حعي فَٗعخ ت ط٘ظَو عي‪ ٚ‬ف٘حثي‪ٗ .‬أٍخ كنوٌ حى٘وخٍ ف‪ٞ‬ؤ فٔو‪ٞ‬ؤط‪ٞ‬ل فو‪ ٜ‬حىر‪ٜ‬وو حىظوخى‪.‬اً ٍطي٘د حىَْطق‪ ٕ٘ ٜ‬حىعيٌ ٗال ‪ٝ‬ل‪ٜ‬و ىٔ اال ربكنخً حىطوَ‪،‬‬ ‫حىظ‪ٝ ٜ‬ظ٘‪ٛ‬و رٖخ اى‪ٗ .‬فبُ ؿعيض حىوطؤ ٍوظ‪ٜ‬خ ت رخىٖٔ٘ مَخ‬ ‫ق٘ه مخُ ٍِ ا‪ٟ‬خفش حىعخً اى‪ ٚ‬حىوخ‪ٗ .ٜ‬ق٘ىوؤ (مووخىْل٘ ىئووخُ) أ‪ ٛ‬مْٔووزش حىْلوو٘ اىوو‪ ٚ‬حىنووالً حىيرظوو‪.‬فخ‪َ١‬جِ أ‪ٖٝ‬خ حىطخىذ ى‪ٜ‬لش حىي‪ٗ ِٝ‬ال طوٖ‬ ‫حىو٘‪ ٝ‬ف‪ ٜ‬حىعيً٘‪ ،‬فال ‪ٝ‬و٘‪ ٝ‬ف‪ ٜ‬حىعيً٘ أكوي عيو‪ ٚ‬ر‪ٜ‬و‪َٞ‬س ‪َٝٝ‬وي ٗؿؤ‬ ‫هللا طعخى‪٠ٝٗ ٚ‬ئ هللا‪ٗ ،‬هللا أعيٌ‪ٗ .‬وزظٔ‬ ‫ًمَٕخ حى٘خٍف‪ٗٗ .ٜ‬‬ ‫ٗ‪ٝ‬ع‪ٜ‬ووٌ أ‪ٝ ٛ‬لروو ٗى‪ٔٞ‬وووض ٕووٌٓ ٍوووِ حىع‪ٜ‬ووَش حى٘وووَع‪ٞ‬ش حىظوو‪ ٜ‬طقظ‪٠‬ووو‪ٜ‬‬ ‫حٓظلخىش حى٘ق٘ ف‪ ٜ‬حىغي‪ ،٢‬رو ٕ‪ ٜ‬ىغ٘‪ٝ‬ش رَعْ‪ ٚ‬أّٖخ طَْ ٍْٔ ٍو اٍنوخُ‬ ‫حى٘ق٘ ف‪ ٔٞ‬ىٔزذ ‪َٝ‬نِ ىيْوخنَ ٍعَفظؤ‪ٗ .‬أٍوخ‬ ‫حٓظَيحىٓ فَِ حىعقو‪ٗ .‬حىغو‪ ٜ‬حىو‪ٞ‬زوش ٗحى‪٠‬واله‪ٕٗ ،‬و٘‬ ‫ْٕخ ‪ٟ‬ي حىٖي‪ ٙ‬حىعخً ىيعَي ٗحىٖٔ٘‪ .‬فٌٖٓ ٕو‪ٍ ٜ‬زخى‪ٝ‬ؤ‬ ‫حىعَ٘س رب‪ٝ‬ـخُ‪.‬حىعيً٘ ميٖخ طيظق‪ ٍ ٜ‬رع‪ٖ٠‬خ‪ٗ ،‬طيظق‪ٜ‬‬ ‫ؿَ‪ٞ‬عٖخ ٍ حىَ٘ حىَ٘‪ٝ‬ف‪ .

‬حىٔيٌ ٍخ ‪َٝ‬ق‪ٚ‬‬ ‫رٔ اى‪ ٚ‬أعيو‪ٗ ٚ‬حىَْوٍ٘‪ ،‬حىَوِ‪ٗ ،ِٝ‬حىَعْو‪ ٚ‬أُ ٕوٌح حىنظوخد حى‪ٜ‬وغ‪ َٞ‬عْوي‬ ‫اطقخّوؤ ‪ٝ‬نووُ٘ ٍ٘‪ ٛ‬والت اىوو‪ ٚ‬حىنظووذ حىنز‪ٞ‬ووَس حىظوو‪ ٜ‬طر‪ٜ‬ووو فوو‪ٍٔ ٜ‬ووخثو عيووٌ‬ ‫حىَْطس ٗطَ ِّنْل ٍْٔ‪ٗٗ .‬ؿٔ هللا طعخى‪ً ٚ‬حطٔ حىَظ‪ٜ‬رش رخى‪ٜ‬رخص‪ٗ ،‬حىقخى‪ٚ‬‬ ‫حىْووخق‪ٗ .ٚ‬حىَطوو٘الص حىنظووذ حىنز‪ٞ‬ووَس حىَزٔ و٘‪١‬ش فوو‪ ٜ‬حىرْووُ٘ ٕٗوو‪ٟ ٜ‬ووي‬ ‫حىَوظ‪َٜ‬حص ٗأمزَ ٍِ حىَظ٘ٓطخص‪.‬‬ ‫‪10‬‬ .‬حىرُْ٘ حىرَٗ ‪ٗ .‫ٗحىقووخُّ٘ ٗحى‪٠‬ووخر‪ ٢‬رَعْ و ت‪ٕٗ ،ٚ‬وو٘ ق‪٠‬وو‪ٞ‬ش مي‪ٞ‬ووش ‪ٝ‬ظعووَ ٍْٖووخ كنووٌ ٗحكووي‬ ‫‪ْٝ‬طزس عي‪ ٚ‬ؿَ‪ ٞ‬ؿِث‪ٞ‬خص ٍ٘‪ٟ٘‬عٖخ‪ٗ .

)2‬فكىىان العلىىم‬ ‫مخلوطا ا بأمثلة فلسفٌة‪ ،‬فً أوه معرفتهم به‪ ،‬ثم لما اشتؽه به علماء‬ ‫الدٌن النا دون‪ ،‬حرروا المسابه األصلٌة لعلم المنطق عن األمثلة‬ ‫التً تتخلله‪ ،‬وحرروه منها‪ ،‬به زادوا على ذلك بأن ضربوا أمثلة‬ ‫مطابقة للفقه والعقٌدة اطسالمٌة‪.‬اّنخٌٍٕ ىزعوغ ح ؿٔوخى ‪ٝ‬وً٘‬ ‫حىق‪ٞ‬خٍش‪ .‬‬ ‫(‪ً ٍِ )2‬ىل ق٘ىٌٖ رؤُ حإلىٔ ٕ٘ عيش ٍ٘ؿزش ى٘ؿ٘ى حىعخىٌ ر٘حٓوطش ٍوِ عيوو‬ ‫أهَ‪ ٙ‬حىٌ‪ ٛ‬ؿٌَٕ اى‪ ٚ‬حىق٘ه رخىقويً حىْو٘ع‪ ٜ‬ىيعوخىٌ‪ٗ ،‬أّؤ ال كق‪ٞ‬قوش ىإلىؤ‬ ‫اال عوووو‪ ِٞ‬حى٘ؿوووو٘ى حى٘حؿووووذ‪ٗ ،‬أُ عيَوووؤ ٍْل‪ٜ‬ووووَ فوووو‪ ٜ‬حىني‪ٞ‬ووووخص ىُٗ‬ ‫حىـِث‪ٞ‬خص‪ٗ .‬فٌٖٓ أمزَ ‪١‬خٍخطٌٖ فخكٌٍٕخ‪.‫تمهٌد‬ ‫[فصه فً كواز ا شتؽاه به ]‬ ‫إن المنطق أساسا ا علم لٌ مختصا ا بأمة معٌّنة دون ما عداها من‬ ‫األمم‪ ،‬وذلك كسابر العلوم المشتركة‪ ،‬ولكن بع الشعوب برعت‬ ‫فً بع العلوم دون ؼٌرها‪ ،‬واهتمت بها أكثر من اهتمام ؼٌرها‪،‬‬ ‫والٌونان كان هو الشعب الذي اهتم بع فالسفته بتدوٌن هذا العلم‬ ‫وبٌان أركانه‪ ،‬وأسسه الكلٌة‪ ،‬وهذا ٌعنً مطلقا ا أن ؼٌر الٌونان‬ ‫من النا لم ٌعرفوا المنطق‪ ،‬به ثبت عند الباحثٌن أن ؼٌر الٌونان‬ ‫من الشعوب عرفت المنطق وكتبت فٌه‪.‬‬ ‫ثم انتشر العلم إلى النا عن طرٌق الٌونان‪ ،‬ووصه علم المنطق‬ ‫إلى المسلمٌن‪ ،‬فاشتؽه به النا أو ا عن طرٌق التركمىات التىً‬ ‫وصلت إلٌهم‪ ،‬وكان المتركمون ٌنقلون المنطق مع أمثلته التً كان‬ ‫ٌستعملها فالسفة الٌونان‪ ،‬وهذه األمثلة كانىت تعبىر عىن عقابىدهم‬ ‫وأفكىىارهم و تطىىابق عقابىىد المسىىلمٌن ومبىىادبهم(‪ .ٚ‬اً حىويف اَّخ ٗق ف‪ ٜ‬حىَوي٘‪ ١‬رخىرئرش‪ٗ ،‬أٍخ‬ ‫حىَْطس حىٌ‪ْٛ ٛ‬ف عي‪َٝ١ ٚ‬قش حإلٓوالٍ‪ٍ ِٞٞ‬وِ إٔوو حىٔوْش فوال هوال‬ ‫ف‪ ٜ‬أّٔ ؿخثِ‪ٍْ ،‬يٗد اى‪ ٔٞ‬حىعيَخء ٗح ًم‪ٞ‬خء‪ ،‬رو ٕ٘ فَ‪ ٝ‬مرخ‪ٝ‬ش عي‪ٍ ٚ‬خ‬ ‫ٓ‪ٞ‬لققٔ حى٘خٍف‪.‬قو٘ىٌٖ روؤُ‬ ‫حىْرّ٘ حإلّٔخّ‪ٞ‬ش ٍَٓي‪ٝ‬ش ‪ٔٝ‬ظل‪ٞ‬و عيٍٖخ‪ٗ .‬‬ ‫‪11‬‬ .‬‬ ‫(‪)1‬‬ ‫(‪ ٌٕٓ )1‬عزخٍس ح ‪ٛ‬و‪ٗ ،‬نخَٕٕخ أُ ػَش هيرخ ت ف‪ ٜ‬ؿ٘حُ حالٗوظغخه روخىَْطس‬ ‫ٍطيقخت‪ ٕ٘ٗ ،‬غ‪ٍ َٞ‬يو‪ .‬أُ حىْرّ٘ حىرين‪ٞ‬ش عخىَش رـَ‪ ٞ‬ؿِث‪ٞ‬خص حىعخىٌ‪ٗ .

‬كََٖخ هللا طعخى‪.ٚ‬‬ ‫(‪ )2‬ق٘ىٔ (قي) ىيظ٘ن‪ٞ‬ل‪ ّٔ ،‬ال ‪ٔٝ‬يٌ أُ حىرئرش رنو ٍخ ف‪ٖٞ‬خ عيٌ رخ‪١‬و‪ ،‬عي‪ٚ‬‬ ‫ٍخ ٓ‪ٞ‬ز‪.‬نذكرها فٌما ٌلً‪:‬‬ ‫الىىرأي األوه‪ :‬تحىىرٌم علىىم المنطىىق‪ ،‬وهىىذا الىىرأي ىىاه بىىه اطمىىام‬ ‫النووي وابن الصالح(‪ )1‬وؼٌرهما‪ ،‬و د بنوا ولهم على أن المنطق‬ ‫مقدمة للفلسفة‪ ،‬والفلسفة مخالفة للدٌن‪ ،‬وما كان مقدمة للفاسد فهو‬ ‫فاسد مثله‪.‬‬ ‫ولكن هذا الرأي ٌسلم إ إذا أثبتوا أن المنطق ٌمكن أن ٌستفاد‬ ‫ا‬ ‫مقدمىة للفلسىفة‬ ‫منه إ فً الفلسفة‪ ،‬أي إذا أمكنهم إثبات أن المنطق‬ ‫خاصة‪ ،‬د(‪ٌ )2‬سلم لهم ما الوه‪.‬ولذلك اهتم المصنؾ هنا بىالكالم‬ ‫على حكم علم المنطق وسبب اختالؾ المسلمٌن فٌه فقاه‪:‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪8‬‬ ‫ىىىىىىىىىىىواز ا ْ‬ ‫[و ُ‬ ‫ِؽاه‬ ‫الخ ْلىىىىىىىىىىىؾُ فىىىىىىىىىىىىً َك‬ ‫َ‬ ‫شىىىىىىىىىىىىت ِ‬ ‫ِ‬ ‫ِبىىىىىىىىىىىىىىىى ِه َعلىىىىىىىىىىىىىىىىى َث َ‬ ‫ىىىىىىىىىىىىىىىواه‬ ‫الثىىىىىىىىىىىىىىىى جة أَ ْ ى‬ ‫ِ‬ ‫ىىىىىىىىىىالح َوال َّنىىىىىىىىىىىواوي َح رَّ مىىىىىىىىىىىا‬ ‫َفىىىىىىىىىىىابْنُ الصَّ ى‬ ‫ِ‬ ‫َو ىىىىىىىىىىىىا َه َ‬ ‫ْ‬ ‫ىىىىىىىىىىىىو ٌم ٌَ ْن َب ؽىىىىىىىىىىىىً أَنْ ٌُعْ َلمىىىىىىىىىىىىا‬ ‫صىىىىىىىىىىىىىىىح ْ‬ ‫َوال َق ْو َلىىىىىىىىىىىىىىى ُة ال َم ْ‬ ‫ٌِحة‬ ‫ُورةُ ال َّ‬ ‫شىىىىىىىىىىىىىىىه َ‬ ‫ْ‬ ‫ىىىىىىىىىىىىىىىىىىىة‬ ‫رٌح‬ ‫َك‬ ‫ىىىىىىىىىىىىىىىىىىىوا ُزهُ لِسىىىىىىىىىىىىىىىىىىىال ِِم ال َق َ‬ ‫َ‬ ‫ب‬ ‫ىىىىىىىىىىىىىىىىىىىار ِ ال ُّ‬ ‫ُم َمى‬ ‫سىىىىىىىىىىىىىىىىىىىى َّن ِة َوال كِتىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىا ِ‬ ‫ِ‬ ‫لِ ٌَ ْه َتىىىىىىىىىىىىىدي ِبىىىىىىىىىىىىى ِه إِلىىىىىىىىىىىىىى الصَّ ىىىىىىىىىىىىىوا بِ]‬ ‫أ وه‪ :‬رر المصنؾ أن العلماء لم ٌتفقوا على رأي واحد فً علم‬ ‫المنطق‪ ،‬به افتر وا على ثالثة أ واه‪ .ْٔٞ‬‬ ‫‪12‬‬ .‬‬ ‫(‪ )1‬مخّض ٗفخس حرِ حى‪ٜ‬الف ْٓش ‪ٗٗ ، ٕ 643‬فخس حىْو٘ٗ‪ٓ ٛ‬وْش ‪ٕ 676‬و عوِ‬ ‫ّل٘ أٍرع‪ ِٞ‬عخٍخت‪ٍ .‫مىىن المقدمىىة السىىىابقة‪ ،‬نسىىتطٌع أن نعىىرؾ السىىىبب الىىربٌ فىىىً‬ ‫اعترا بع العلماء المسلمٌن على المنطىق‪ ،‬وهىو أن مسىابه‬ ‫علم المنطىق كانىت مخلوطىة بالعقابىد الٌونانٌىة‪ ،‬وعقابىد الشىعوب‬ ‫األخر التً نقلت منها الكتب‪ .

‬‬ ‫(‪ )4‬اٗخٍس اى‪ ٚ‬ق٘ه كـش حإلٓالً ف‪ ٜ‬حىَٔظ‪ٜ‬ر‪ ٚ‬ك‪ٞ‬غ قخه ٍكَٔ هللا طعخى‪:ٚ‬‬ ‫(ٍِ ال ٍعَفش ىٔ رخىَْطس ال ػقش رعئَ) ٕٗ‪ ٜ‬عزخٍس طلظَو ٍخ ًمَٓ ٍوِ‬ ‫ٍـَى حىْيد ف‪ٜ‬خعيحت‪.ِٞ‬‬ ‫(‪ )2‬ؿعو حىزطالُ حىَطيس عيش ىظلَ‪ ٌٝ‬حالٗظغخه رٔ ٍطيقوخت‪ ،‬ىنوِ ٍْؤ ٍوخ ٕو٘‬ ‫عيٌ ٗحىعيٌ كس‪ ،‬فيَوخ حّظروض حىعيوش حّظرو‪ ٚ‬حىلنوٌ روخىظلَ‪ٍ ٌٝ‬طيقوخت‪ ،‬ف‪ٜٞ‬وخٍ‬ ‫اى‪ ٚ‬حىظر‪ٜٞ‬و حىٌ‪ٞٓ ٛ‬ز‪.‫وأٌضىا ا فإنىىه ٌكىىب علىىٌهم إثبىىات أن الفلسىىفة فاسىىدة مطلقىا ا لكونهىىا‬ ‫فلسفة‪ ،‬وهذا فٌه نرىر‪ ،‬فالفلسىفة فعىه عقلىً فىً الوكىود وكلٌىات‬ ‫الطبٌعة والعقلٌات(‪ ،)1‬د ٌكون صحٌحا ا م طابقا ا و د ٌكون كذلك‪،‬‬ ‫فلٌ كه فلسفة باطلة‪ ،‬به بع األنرار الفلسفٌة صحٌحة‪ ،‬وكذلك‬ ‫نقوه إن علم الكالم نرر عقلىً فىً الكلٌىات الطبٌعٌىة والشىرعٌة‬ ‫والعقلٌة‪ ،‬و ٌمكن أن نقوه بفساد علم الكالم مطلقاا‪ ،‬به مىا كىان‬ ‫منه صحٌحا ا فهو صحٌح وما كان فاسداا فهو فاسد‪ ،‬به هذه اعىدة‬ ‫فً كه العلىوم‪ ،‬كعلىم أصىوه الفقىه واللؽوٌىات والتفسىٌر‪ ،‬بىه فىً‬ ‫الطبٌعٌات والرٌاضٌات‪ ،‬وؼٌرها‪ .‬‬ ‫‪13‬‬ .‬‬ ‫ا(‪)3‬‬ ‫الرأي الثانً‪ :‬بع العلماء أوكبوا علم المنطق مطلقا ‪ .)4‬‬ ‫(‪ )1‬ق٘ىوؤ (فعووو عقيوو‪ ٜ‬فوو‪ ٜ‬حى٘ؿوو٘ى) أ‪ ٛ‬اعَووخه ىيعقووو ف‪ٞ‬وؤ‪ ،‬أ‪ ٛ‬طرن‪ٞ‬ووَ فوو‪ٜ‬‬ ‫حىَ٘ؿووو٘ى‪ٗ .)2‬‬ ‫ا‬ ‫مقدمة لسابر‬ ‫وهذا ما أثبته المحققون من العلماء‪ ،‬فقد أثبتوا أن المنطق‬ ‫العلوم‪ ،‬للفلسفة فقط‪ ،‬وبناء على ذلك فال ٌمكن القوه بحرمته مطلقا ا‬ ‫كما أطلقه أصحاب هذا القوه‪.‬فالمنطق إذاا لم ٌثبت أنه مقدمة‬ ‫ا‬ ‫مقدمة لؽٌرها من العلوم‪ ،‬فال ٌصح القوه‬ ‫للفلسفة فقط‪ ،‬به د ٌكون‬ ‫ببطالنه مطلقا ا(‪.ْٔٞ‬‬ ‫(‪ )3‬أ‪ ٛ‬أُ كنَٔ حى٘ؿ٘د عي‪ ٚ‬ؿَ‪ ٞ‬ح ك٘حه ٓ٘حء مخُ ع‪ْٞٞ‬خت‪ ،‬أٗ مرخث‪ٞ‬خت‪.‬ق٘ىووؤ (مي‪ٞ‬وووخص حىطز‪ٞ‬عوووش) أ‪ ٛ‬حىَرٍٖ٘وووخص حىني‪ٞ‬وووش حىطز‪ٞ‬ع‪ٞ‬وووش‪،‬‬ ‫ٗ(حىعقي‪ٞ‬خص) أ‪ ٛ‬حىَرٍٖ٘خص حىني‪ٞ‬ش حىعقي‪ٞ‬ش‪ٍٗ ،‬خ ‪ٝ‬وظ‪ ٚ‬رخىعقوو ٍوِ صى‪ٞ‬وخص‬ ‫ٗق٘حّ‪.‬و اه‬ ‫بعضهم‪ٌ :‬كب على النا وكوب كفاٌة أن ٌعلموا المنطق‪ ،‬وهذا‬ ‫الرأي أخصُّ من اطٌكاب مطلقاا‪ ،‬ألنه إٌكاب على سبٌه الكفاٌىة‪،‬‬ ‫كسابر العلوم اطسالمٌة‪ ،‬و د ٌُ ْف َه ُم من كالمهم مكر ُد َن ْد ِب ِه(‪.

‬‬ ‫(‪ٍْٖ ) 2‬خ ٍقيٍوش حىَْطوس فو‪ ٜ‬حىَٔظ‪ٜ‬ور‪ٍٗ ،ٚ‬قيٍوش فو‪ ٜ‬طَٖ‪ٞ‬وي حىَْطوس ٕٗو‪ٜ‬‬ ‫حىقٌٔ ح ٗه ٍِ مظخرٔ ٍقخ‪ٛ‬ي حىرالٓرش‪ٗ ،‬مظخد ٍع‪ٞ‬خٍ حىعيٌ ٗ‪ َٚٔٝ‬أ‪٠ٝ‬خ ت‬ ‫مظووخد حىْظووَ‪ٗ ،‬مظووخد حىـوويه‪ٍٗ ،‬وويحٍك حىعقوو٘ه ٕٗوو٘ حىقٔووٌ ح ه‪ٞ‬ووَ ٍووِ‬ ‫مظخروؤ طٖخفووض‪ٍْٖٗ .ٌٞ‬حإلٍووخً حىغِحىوو‪ٍ ٜ‬كَوؤ هللا طعووخى‪ ٚ‬حىَظوو٘ف‪ٓ ٚ‬ووْش ‪ٕ 505‬و عووِ‬ ‫هَٔش ٗهَٔ‪ ِٞ‬عخٍخت‪ ٕ٘ ،‬رلس اٍوخً ٕوٌح حىروِ عيو‪َٝ١ ٚ‬قوش إٔوو حىٔوْش‪،‬‬ ‫ٗحىَئْٓ ىقَُٗ ًٕز‪ٞ‬ش عْي حىَٔيَ‪ ِٞ‬ف‪ٌٕ ٜ‬ح حىرِ ؿخءص ٍِ رعيٓ‪.‬وتبعه على هذا القوه كثٌر من العلماء المحققٌن‪.‬‬ ‫(‪ )1‬ىإل‪ٝ‬ـووخد حىع‪ْٞ‬وو‪ٍ ٜ‬لووالُ‪ ،‬ح ٗه فوو‪ ٜ‬حى‪٠‬ووٍَٗ‪ٝ‬خص حىعقي‪ٞ‬ووش حىظوو‪ٝ ٜ‬نرووَ‬ ‫ٍْنَٕخ‪ٗ ،‬حىؼخّ‪ ٜ‬ك‪ ِٞ‬ال ‪ٝ‬زي حىَ٘ظغيُ٘ رٔ كي حىنرخ‪ٝ‬وش ف‪ٜٞ‬و‪ َٞ‬حى٘ؿو٘د‬ ‫ع‪ْٞٞ‬خ ت كظ‪ ٚ‬طٔي حىؼغَس‪ٗ .‬ووخ مظووخد ٍلوول حىْظووَ فوو‪ ٜ‬حىَْطووس‪ٍْٖٗ ،‬ووخ حىقٔووطخّ‬ ‫حىَٔووظق‪ٗ .‬هللا طعووخى‪ ٚ‬أعيووٌ‪ٍٗ .‬خ ال ‪ٝ‬قً٘ حى٘حؿذ حىَطيس اال رٔ فٖ٘ ٗحؿوذ‪ ،‬فوبًح حكظو‪ٞ‬ؾ اىو‪ٚ‬‬ ‫عيٌ أٗ ‪ْٛ‬خعش إلقخٍش حى٘حؿذ ٗؿزض‪٘ٓ ،‬حء مخُ عيٌ حىَْطوس أٗ أ‪ٛ‬‬ ‫أ‪ ٛ‬ا‬ ‫عيووٌ صهووَ‪ٗ .‬حعيٌ أُ ك‪ٜ٘‬ه حىقو٘س عيو‪ٍ ٚ‬ى رعو‪ ٞ‬حى٘ون٘ك‬ ‫حىنالٍ‪ٞ‬ش ٗحىرئر‪ٞ‬ش ‪ٝ‬ظ٘قف عيو‪ ٚ‬ك‪ٜ‬و٘ه حىقو٘س فو‪ ٜ‬حىَْطوس‪ٍٗ ،‬وخ ‪ٝ‬ظ٘قوف‬ ‫عي‪ ٔٞ‬حى٘حؿذ فٖ٘ ٗحؿذ‪ٗ .‬‬ ‫‪14‬‬ .‬حىي‪ ِٝ‬حى‪ٍٔ ً٘ٞ‬ظٖي ٍِ عيى مز‪ ٍِ َٞ‬حىيٗه‬ ‫ٗحىَْظَوووخص ٗح فوووَحى حىَظغَ‪ٟ‬ووو‪ ِٞ‬روووؤغَح‪ٍ ٝ‬وظيروووش‪ٗ ،‬كَخ‪ٝ‬وووش حىوووي‪ِٝ‬‬ ‫ٗحىيفخ عْٔ ٗحؿذ عي‪ ٚ‬حىنرخ‪ٝ‬ش‪ ،‬فبُ ىٌ طل‪ٜ‬و حىنرخ‪ٝ‬ش فعي‪ ٚ‬حىعو‪ ِٞ‬كظو‪ٚ‬‬ ‫طل‪ٜ‬و‪ٍٗ .)1‬واطمام الؽزالً هو من تصد طثبات هذا القوه وصرح‬ ‫به فً أوابه كتاب المستصفى فً أصوه الفقه‪ ،‬وبادر إلى تألٌؾ‬ ‫ا‬ ‫ا‬ ‫ؼٌر متعارض جة مع‬ ‫أمثلة‬ ‫عدة كتب فً المنطق(‪ )2‬أودع فٌها‬ ‫شرعٌة َ‬ ‫ا‬ ‫متوافقة مع عقابده‪ ،‬فكرده من األمثلة الفلسفٌة المتعار ضة‬ ‫الدٌن‪،‬‬ ‫مىىع الىىدٌن‪ ،‬فخىىال كتابىىه مىىن أسىىباب اعتىىرا العلمىىاء علىىى علىىم‬ ‫المنطق‪ .‬ووِ كَووس حىٔووير‪ٞ‬ش حى‪ٞ‬ووً٘ حعظَح‪ٟ‬ووٌٖ عيوو‪ٚ‬‬ ‫عيَ‪ ٜ‬حىَْطس ٗحىنالً ٍ ٗيس حالكظ‪ٞ‬خؽ اى‪َٖٞ‬خ حى‪ ً٘ٞ‬ىْ‪َٜ‬س حىي‪ٗ ،ِٝ‬عيً‬ ‫حمظووَحػٌٖ رووزع‪ ٞ‬حىعيووً٘ حىطز‪ٞ‬ع‪ٞ‬ووش ٗحإلّٔووخّ‪ٞ‬ش حىظوو‪ٔٝ ٜ‬ووظغيٖخ حىَئىرووُ٘‬ ‫حىالى‪ ُْ٘ٞٝ‬ىَٖخؿَش حىي‪ ِٝ‬ؿٖخٍحت ّٖخٍحت‪.‫ص ى َه فٌقىىوه‪ :‬القىىدر الضىىروري مىىن‬ ‫ولصىىاحب هىىذا الىىرأي أن ٌُ َف ِّ‬ ‫وكوب عٌن‪ ،‬وما زاد على ذلك فهو واكبٌ‬ ‫المنطق واكبٌ‬ ‫وكوب‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫كفاٌة(‪ .

‬‬ ‫والمتأمه فً هذا القوه ٌر أن له وكها ا وٌاا‪ ،‬خاصة فً شرطهم‬ ‫سالمة القرٌحة أي الذكاء والنباهة لكواز تعلم علم المنطىق‪ ،‬فىإن‬ ‫هذا لٌأمن اربه من أن تتمكن بع الشبه فً عقله‪ ،‬فٌضه‪ ،‬وهذا‬ ‫هو الشرط أٌضا ا فىً تعلىم علىم الكىالم وؼٌىره مىن العلىوم الد ٌقىة‬ ‫الكلٌلة القدر‪.ْٜٞ‬‬ ‫‪15‬‬ .‬‬ ‫(‪ )1‬أ‪ ٛ‬ؿ٘حُحت رخىَعْ‪ ٚ‬ح عٌ ‪ٝ‬يهو ف‪ٞ‬ؤ حإلرخكوش ٗحىْويد ٗحى٘ؿو٘د حىنروخث‪ٜ‬‬ ‫ٗحىع‪.‫الرأي الثالث‪ :‬وهً القوه الىذي ركحىه المصىنؾ‪ ،‬بىه هىو رأي‬ ‫كمهور العلماء‪ ،‬وهو أن َت َعلُّ َم علم المنطق ٌكوز(‪ )1‬للىذي مىار‬ ‫علوم الكتاب والسنة‪ ،‬وتحققت فً نفسه العلوم اطسالمٌة‪ ،‬فاطمأنَّ‬ ‫إلٌها‪ ،‬فمن كان هذا شأنه‪ ،‬فإن علم المنطق ٌنفعه فً فكره ونرره‬ ‫لٌ فقط فً الكتىاب والسىنة‪ ،‬بىه فىً سىابر العلىوم‪ ،‬كالطبٌعٌّىات‬ ‫والرٌاضٌات‪.‬وكذلك فإننىا نقىوه إن كى َّه مىن عىرؾ‬ ‫القواعىىد الصىىحٌحة ٌلتىىزم بهىىا‪ ،‬فىىإن التزامىىه بالقواعىىد الصىىحٌحة‬ ‫متو ؾ على إرادته وفعله لذلك واكتسابه‪ ،‬على مكرد علمه‪.‬‬ ‫و الوا‪ :‬إن اطنسان الذي ٌلتزم واعد المنطق فإنه ٌصبح أ رب إلى‬ ‫ا هتداء إلى األ واه الصواب‪ ،‬ألن المنطق آلة للتفكٌر الصحٌح‪،‬‬ ‫ومن عرؾ آلٌة التفكٌر الصحٌح ٌكون أ رب إلى ا لتزام بها ممن‬ ‫لم ٌعرفها‪ .‬‬ ‫ونستطٌع القوه بناء على هذا التحقٌق أن تعار كبٌراا بٌن هذا‬ ‫الرأي وبٌن الرأي الثانً الذي أوكب المنطق على البع القادر‬ ‫على ح ِّه الشبه والمتمكن من العلوم اطسالمٌة‪.‬كمن ٌعرؾ علىم النحىو فإنىه ٌكىون أ ىرب إلىى معرفىة‬ ‫التركٌب الصحٌح للكالم العربً ممن لم ٌعرفه به اعتمد فقط على‬ ‫خبرته باللؽة وسلٌقته‪ ،‬فعلم المنطق مع أنه علم ٌتوافق مع العقىه‬ ‫الصحٌح‪ ،‬به إن واعده منها الضىروري ومنهىا النرىري‪ ،‬إ أن‬ ‫كونه متوافقا ا مع العقه الصىحٌح ٌكفىً لمعرفىة النىا بىه‪ ،‬و‬ ‫ٌكفً لتزام النا بالطرٌق الصحٌح فً التفكٌر‪ ،‬به ب َّد لهم مع‬ ‫ذلك أن ٌتعلموا القواعد التفصٌلٌة فٌه‪ ،‬فإن التزامهم بهذه القواعد‬ ‫متو ؾ على علمهم بها‪ .

‫والتحقٌىىق فىىً هىىذه المسىىألة أن المنطىىق مىىن حٌىىث هىىو علىىم‪ ،‬بعىىد‬ ‫تكرٌده من األمثلة الفلسفٌة‪ ،‬والمخالفة للعقابد الدٌنٌة‪ ،‬فهذا القىدر‬ ‫منه لم ٌحصه خالؾ مىن أحىد مىن العلمىاء المعتبىرٌن فىً كىواز‬ ‫ا شتؽاه به‪ ،‬وأما لو نررنا فً المنطق من حٌث هىو علىم بىه‬ ‫من حٌث الكتب التً ألفها المناطقة على اختالؾ مذاهبهم‪ ،‬سوا اء‬ ‫كانوا فالسفة أم ؼٌرهم من المتشرعة‪ ،‬فهذا المفهوم هو القدر الذي‬ ‫حصه الخالؾ فٌه بٌن العلماء على األ واه الثالثة السابقة‪.‬حىَوظخٍ أُ حىلنٌ ف‪ ٜ‬كوس حىوٌم‪ ٜ‬حىَظ٘وَ حىَيظوًِ ري‪ْٝ‬ؤ غ‪ٞ‬وَ‬ ‫‪16‬‬ .‬وأن الرد على شبه الفالسفة والمخالفٌن للدٌن‬ ‫ٌتم إ بالنرر فٌها والتمكن من الرد على شبههم المودعة فٌها‬ ‫وفىىً ؼٌرهىىا‪ ،‬فأوكبهىىا وكىىوب كفاٌىىة علىىى القىىادرٌن‪ .‬ومىىن ىىاه‬ ‫بكوازها مطلقا لممار الكتاب والسنة وعلوم الىدٌن الصىحٌحة‪،‬‬ ‫فهذا نرر إلى الكتب المن طقٌة المحررة‪ ،‬كهذا الكتاب‪ ،‬فالنرر فً‬ ‫هذا الكتاب إذن ودراسته كابز على كمٌع األ ىواه وواكىب علىى‬ ‫( ‪)1‬‬ ‫بعضها‪ ،‬بال تو ؾ‪.‬‬ ‫ومعنىىى ذلىىك أن القىىدر المبىىٌن فىىً كتىىب العلمىىاء المحققىىٌن كهىىذا‬ ‫الكتاب‪ ،‬وكتاب السنوسً وكتاب التفتازانً والكاتبً وؼٌرهم من‬ ‫العلماء المحققٌن‪ ،‬فلم ٌقه أحد من العلماء المعتبرٌن بحرمة النرر‬ ‫فً هذا القدر‪ ،‬به الخىالؾ الممكىن تقىدٌره هنىا هىو هىه الشىخص‬ ‫المعٌن ادر على فهم المنطق أو ‪ ،‬فإن كان ادراا فىال بىأ فىً‬ ‫ذلك‪ ،‬وإ فال‪ ،‬شأنه شأن سابر العلوم‪.‬‬ ‫(‪ّٗ )1‬ظزوو‪ٍ ِٞ‬ووِ ٕووٌح حى٘ووَف حىَر‪ٜ‬ووو أُ ٍْ٘ووؤ حىوووال فوو‪ ٜ‬كنووٌ حالٗووظغخه‬ ‫رووخىَْطس ٕوو٘ طوو٘حٍى أّظووخٍ حىعيَووخء عيوو‪ ٚ‬أمؼووَ ٍووِ ٍلووو‪ّٗ ،‬ظووٌَٕ اىوو‪ٚ‬‬ ‫حىَٔوؤىش ٍووِ ؿٖووخص ٍوظيروش طووخٍس رخعظزووخٍ حىَوظعيٌَّ= = ٗطووخٍس رخعظزووخٍ‬ ‫حىَظعيٌِّ‪ٗ .‬‬ ‫وأما الكتب المخلوطة بعقابد الفالسفة ككتب الفىارابً وابىن سىٌنا‬ ‫وؼٌىىرهم‪ ،‬فهىىذه هىىً التىىً ٌتصىىور فٌهىىا الخىىالؾ المىىذكور‪ ،‬فمىىن‬ ‫حرَّ مها‪ ،‬نرر إلى اشتمالها على العقابد الفاسىدة‪ ،‬وعىدم ىدرة كىه‬ ‫النا على الرد علٌها واستبٌان ؼلطهم فٌها‪ ،‬ومىن أوكبهىا علىى‬ ‫الكفاٌة أو ندبها على الكفاٌة‪ ،‬علَّق نرره إلى أن بع النا هىم‬ ‫القادرون على ذلك‪ .

‫‪19‬‬ ‫ثم اه‪:‬‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫الحا ِد ثِ]‬ ‫فصه فً [ أ ْنوا ُع ال عِل ِم َ‬ ‫ىىىىىىىىىىىىىىىىدٌق وُ سِ ىىىىىىىىىىىىىىىىى ْم‬ ‫َودَ رْ ُك نِسْ ىىىىىىىىىىىىىىىىى َب جة ِب َت صْ ى‬ ‫صىىىىىىىىىىوُّ راا ُعلِىىىىىىىىىى ْم‬ ‫ىىىىىىىىىر جد َت َ‬ ‫[إِ ْد را ُك ُم ْفى َ‬ ‫ج‬ ‫‪20‬‬ ‫الو ضْ‬ ‫ىىىىىىىىىىىع‬ ‫َو ُىىىىىىىىىىى ِّد َم األَوَّ ُه عِ ْنىىىىىىىىىىىدَ َ‬ ‫ِ‬ ‫ألَ َّنىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىى ُه ُم َّقىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىى َّد ٌم ِب َّ‬ ‫الطـىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىـب ِْع‬ ‫‪21‬‬ ‫َوال َّن َرىىىىىىىريْ مىىىىىىىا احْ تىىىىىىىا َ لِل َّتىىىىىىىـأ َ ُّم ِه‬ ‫الكلىىىىىىىىىىىً‬ ‫ُىىىىىىىىىىو ال َّ‬ ‫َو َع ْكسُىىىىىىىىىى ُه ه‬ ‫ضىىىىىىىىىىروريُّ َ‬ ‫َ‬ ‫‪22‬‬ ‫صىىىىىىوُّ جر وُ صِ ىىىىىى ْه‬ ‫َومىىىىىىا ِبىىىىىى ِه إِلىىىىىىى َت َ‬ ‫ىىىىىىىىىو جه َ‬ ‫ٌُى ْ‬ ‫ىىىىىىىىىدعى ِب َقى ْ‬ ‫ـهىىىىىىىىىىـ ْه‬ ‫شى‬ ‫ح َف ْـلـ َتـ ْبـ َت ِ‬ ‫ِ‬ ‫ىىىىىىىىىار ج‬ ‫‪23‬‬ ‫ص ال‬ ‫ٌِق ِبىىىىىىىى ِه ُتىىىىىىىىـوُ ِّ‬ ‫َو َمىىىىىىىىا لِ َت صْ ىىىىىىىىد ج‬ ‫ِب ُحكَّ ىىىىىىىىىىىىى جة ٌُىىىىىىىىىىىىىـعْ َر ؾُ عِ ْنىىىىىىىىىىىىىدَ ال ُع َقىىىىىىىىىىىىىال]‬ ‫أ وه‪ :‬المنطق علم ٌبحث فً الطرق التً ٌتوصه بها إلى العلىم‪،‬‬ ‫فالعلم ؼاٌة للمنطق‪ ،‬أي أن العلم ٌترتب على المنطق‪ ،‬فالذي ٌتعلم‬ ‫المنطق ٌهدؾ إلى الوصوه إلى العلم‪ ،‬فلذلك ٌلزم أن ٌكون مفهوم‬ ‫العلم واضحا ا فً ذهن الذي ٌشر ع فً تعلم المنطق‪ ،‬لكً ٌستطٌع‬ ‫الوصوه إلى هدفه والربط بٌن الوسٌلة والؽاٌة‪.‬قي ‪ْٝ‬يد ىٔ حىْظَ أٗ ‪ٝ‬ـذ عي‪ ٔٞ‬رلٔذ حىلخؿش مَخ ًمَّخ‪.‬‬ ‫ٗهللا طعخى‪ ٚ‬أعيٌ رخى‪ٜ٘‬حد‪.‬‬ ‫و به أن نخو فً تعرٌىؾ العلىم بىد أن نلفىت النرىر إلىى أن‬ ‫هدؾ المنطقً هو الوصوه إلى اكتساب العلم لنفسه‪ ،‬فالعلم الذي‬ ‫هو هدؾ المنطقً هو العلم المكتسب‪ ،‬والعلىم المكتسىب هىو علىم‬ ‫المخلو ات‪ ،‬وهو ٌوصؾ با كتساب ألمرٌن‪:‬‬ ‫حىلنٌ ف‪ ٜ‬كس ‪ٟ‬ع‪ٞ‬ف حىعقو حىرَيً ٗ‪ٛ‬خكذ ح ٕ٘حء‪ ،‬فوخ ه‪َٞ‬حُ ‪َْٝ‬عوخُ‬ ‫ٍطيقخ ت ٍِ حىَْطس ٍ٘٘رٔ ٍٗلَو٘ىٓ مَوخ ‪َْٝ‬عوخُ ٍوِ عيوٌ حىنوالً ٗغ‪ٞ‬وَٓ‬ ‫ٍِ عيً٘ حىَ٘ حى٘وَ‪ٝ‬ف‪ٗ ،‬ح ٗه ‪ٝ‬ـوُ٘ ىؤ فو‪ ٜ‬ريح‪ٝ‬وش حىطيوذ حالٗوظغخه‬ ‫رووخىَلَ٘ى حىوووخى‪ٍ ٚ‬ووِ ٗوو٘حثذ حىرئوورش‪ ،‬فووبُ ٍٓوووض قيٍوؤ فوو‪ ٜ‬حىعيووً٘‬ ‫حى٘وووَع‪ٞ‬ش ؿوووخُ ىووؤ حىْظوووَ فووو‪ ٜ‬حىنظوووذ ٍطيقوووخ ت عيووو‪ ٚ‬حهوووظال ٍئىر‪ٖٞ‬وووخ‬ ‫ٍٗ‪٠‬خٍ‪ْٖٞ‬خ‪ٗ .‬‬ ‫‪17‬‬ .

‬‬ ‫والحاصه أن المنطق مدخه له إ فً العلوم الحادثة‪ ،‬فال ٌقاه‬ ‫إن العلم اطلهً متو ؾ أٌضا ا علٌىه‪ ،‬فهىذا كهىه بىالمن طق وبىالعلم‬ ‫الحادث‪ ،‬فالعلم اطلهً دٌم‪ ،‬والقدٌم ٌتو ؾ على شًء‪.‬‬ ‫(‪ٗ )1‬حىيى‪ٞ‬و عي‪ ٔٞ‬ق٘ىٔ طعوخى‪ٗ( ٚ‬هللا أهوَؿنٌ ٍوِ رطوُ٘ أٍٖوخطنٌ ال طعيَوُ٘‬ ‫ٗ‪ٞ‬جخت) حىْلو ‪.‬‬ ‫فخى‪ َٛٗ٠‬حىٌ‪ٝ ٛ‬ظنيٌ عْٔ ْٕخ ى‪ ٍِ ْٞ‬أٓزخرٔ حىْظَ‪.‬‬ ‫فالمنطق إذن وسٌلة للعلوم اطنسانٌة‪ ،‬لؽٌرها‪ ،‬فكه ما سٌأتً من‬ ‫تقسٌمات وأوضاع وأنواع وأسباب فال تعلق لها بالعلم اطلهً‪ ،‬به‬ ‫هً مخصوصة بالعلم اطنسانً‪.‬‬ ‫(‪ )3‬حى٘ٓوو‪ٞ‬يظخُ حىَٔووظقيظخُ حىيظووخُ ال ‪ٝ‬ظَمووذ أكوويَٕخ ٍووِ ح‪ٟ‬هووَ َٕووخ حىلووْ‬ ‫ٗحىعقو‪ .‬ق٘ىٔ (ٗاُ حعظَي عي‪ ٔٞ‬ر٘ؿٔ) أ‪ٗ ٛ‬اُ حعظَي أكيَٕخ عي‪ ٚ‬ح‪ٟ‬هَ‬ ‫ر٘ؿٔ ٍخ‪ َٞ٘ٝ .78‬‬ ‫(‪ )2‬أ‪ ٛ‬ى‪ٔٞ‬ض ري‪ٖٞٝ‬ش طل‪ٜ‬و رخال‪ٟ‬طَحٍ ىُٗ اٍحىس ‪ٝ‬ظزعٖخ ٍٗ‪ٝ‬ش ٗحمظٔخد‪.‬‬ ‫(‪)2‬‬ ‫ثانٌاا‪ :‬إن أكثر العلوم لٌست ضرورٌة ‪ ،‬به ٌتو ؾ حصولها فً‬ ‫اطنسان علىى الكهىد والنرىر‪ ،‬ولىذلك ٌسىمٌها العلمىاء ‪-‬بنىاء علىى‬ ‫التؽلٌب‪ -‬بالعلوم النررٌة‪ ،‬وتسمى أٌضىا ا بىالعلوم المكتسىبة ألنهىا‬ ‫حاصلة فً نف اطنسان‪ ،‬وكه ما ٌحصه فٌها فهو كسىب مىا دام‬ ‫متو فا ا على اطرادة‪.‬‬ ‫ٗحى‪ٍَٗ٠‬س ْٕخ ٕ‪ ٜ‬حىَقخريوش ىينٔوذ‪ ،‬فوال ‪ٝ‬وَى أُ حىعيوً٘ ميٖوخ ‪ٟ‬وٍَٗ‪ٝ‬ش‬ ‫حىل‪ٜ٘‬ه‪ ُ ،‬حىنالً ف‪ ٜ‬ح ٓزخد حىعخى‪ٝ‬ش حىَعويس ال فو‪ّ ٜ‬روْ حىل‪ٜ‬و٘ه‪.‬‬ ‫وسابه المعرفة‪ :‬وسابه العلم والمعرفة اطنسانٌة هً ثالث رابع‬ ‫لهىا‪ ،‬وسىٌلتان مسىىتقلتان ٌتركىب واحىد منهمىىا مىن الخىىر‪ ،‬وإن‬ ‫اعتمىىد علٌىىه بوكىىه‪ ،‬والثالىىث مركىىب منهمىىا‪ ،‬ولكىىن أفىىرد بالىىذكر‬ ‫(‪)3‬‬ ‫ألهمٌته‪.‬‬ ‫ٗحىؼخىغ حىََمذ ٍِ حىلْ ٗحىعقو ٕٗ٘ ‪َٝ١‬س حىوزَ‪ٛٗ ُ ،‬و٘ىٔ اىو‪ٚ‬‬ ‫‪18‬‬ .‫أو ا‪ :‬أن اطنسىىان ٌولىىىد عالمىىاا‪ ،‬بىىىه ٌولىىد مكىىىرداا مىىن العلىىىوم‬ ‫والمعارؾ(‪ ،)1‬فكه علم له بعد ذلك فإنه ٌكون حادثا ا فٌه بعد أن لم‬ ‫ٌكن‪.‬اى‪ ٚ‬أُ حىلْ َٗ‪ ١‬ىيعقو‪ٗ ،‬طْزٔ اى‪ ٚ‬أُ حىلْ ى‪ ْٞ‬عيوش‬ ‫ىيعقووو‪ ،‬فزعووي ٗقوو٘ حى٘ووَ‪ٝ ،١‬زقوو‪ ٚ‬حىعقووو ‪ٝ‬عَووو كظوو‪ٗ ٚ‬اُ حّقطو حىلووْ‪.

‬و٘‬ ‫حىَظ٘و‪ٜ‬ش فلٔذ‪ٗ .ٜ‬فٖو‪ٓٗ ٜ‬و‪ٞ‬يش‬ ‫=حىَ٘ؿو٘ىحص حىوخٍؿ‪ٞ‬وش‪ .ٚ‬حإلىٍحك حىلخىع ال ري ىٔ عخىس ٍِ صىش‪ٗ .‬فلو لنا إن‬ ‫َ‬ ‫ٌدر ك الكسم بواسطة اتصاه الشعاع به‪ ،‬ولكن‬ ‫الكسم‪ ،‬لكان البصر ِ‬ ‫المدر ك إنما هو الشعاع المنعك عن الكسم‪ ،‬فالبصر‬ ‫لو لنا إن‬ ‫َ‬ ‫ٌدرك إ ما اتصه به‪ ،‬وهو األصح‪ ،‬ثم إن العقه هو الذي ٌتوصه‬ ‫إلى معرفة خصابص الكسم من مالحرة صفات الشعاع المنعك‬ ‫عنه المتأثر به الداه على بع خصابصه‪ .‬ى‪ٔٞ‬ض حىل٘حّ حىظخَٕس‬ ‫ٓ٘‪ّ٘ ٙ‬حفٌ ط٘‪ٛ‬و ىيْرْ ‪ٍ٘ٛ‬حت كٔ‪ٞ‬ش ٍِ حىعخىٌ حىوخٍؿ‪ .‬ىوٌىل قيْوخ اُ‬ ‫حط‪ٜ‬خه حىْرْ حى٘ك‪ٞ‬يس ٍ =‬ ‫حىلوووْ ٗوووَ‪ ١‬عوووخى‪ ٛ‬فووو‪ ٜ‬حإلىٍحك ٗحىظعقوووو‪ٗ .‬و ٌدرك بها إ ما‬ ‫المدر ك بالبصر هو‬ ‫اتصه بها إما مباشرة أو بواسطة‪ .‬حإلكٔوووخّ‪ :‬اىٍحك حىوووْرْ‬ ‫ىي٘‪ٜ‬ء ٍنظْرخ ت رزع‪ ٞ‬ع٘حٍ‪ٗ ٟٔ‬ى٘حكقٔ حىَخى‪ٝ‬ش‪ ٔ١َٗٗ ،‬مَخ أٗوخٍ اى‪ٞ‬ؤ‬ ‫حى٘خٍف ك‪ ٍ٘٠‬حىَلّٔ٘ حىٌ‪ ٛ‬ال ‪ٝ‬نوُ٘ اال ٍخى‪ٝ‬وخت‪ّٔٗ ،‬وزش هخ‪ٛ‬وش ر‪ْٞ‬ؤ‬ ‫حىَيٍك‪ .‬‬ ‫ٗر‪ِٞ‬‬ ‫ِ‬ ‫‪19‬‬ .‬حإلىٍحك ٕ٘ طَؼو كق‪ٞ‬ق اش ىي٘‪ٜ‬ء عْي حىَ ِ‬ ‫اكٔخّ ٗطو‪ٞ‬و ٗطٌٕ٘ ٗطعقو ْٗٓظنيٌ عِ مو ٗحكي ف‪ٍ ٜ‬لئ اُ ٗخء هللا‬ ‫طعخى‪ٗ .‬‬ ‫(‪ْٝ )1‬زغو‪ ٜ‬أُ ‪ٝ‬الكو أّوؤ ٓو٘حء مووخُ حإلىٍحك رخىَزخٗووَس مَوخ فوو‪ ٜ‬حىيَووْ أٗ‬ ‫ر٘حٓطش مَخ ف‪ ٜ‬حىَإ‪ٝ‬ش فال ‪ٝ‬نوُ٘ اىٍحمْوخ طخٍوخ ت مخٗورخ ت عوِ حىَوي ٍَك عيو‪ٚ‬‬ ‫ٕوو٘ عي‪ٞ‬وؤ فوو‪ّ ٜ‬رووْ ح ٍووَ‪ٗ ،‬اَّووخ ‪ٝ‬نووُ٘ اىٍحمْووخ ىووزع‪ ٞ‬ىوو٘حًُ كق‪ٞ‬قظوؤ‬ ‫ويٍك‪ٕٗ .‬هكذا نقوه فً سىابر‬ ‫(‪)1‬‬ ‫الحوا ‪.‬فخفٌٖ ًىل ؿ‪ٞ‬يحت‪.‫األولى‪ :‬الحوا الخم ‪:‬‬ ‫وهً السمع والبصر والذوق واللم والشم‪ .‬فوخفٌٖ‪ٗ .‬‬ ‫حىْرْ ‪ٝ‬نُ٘ ٍِ ‪َٝ١‬س حىل٘حّ‪ٗ ،‬اىٍحمٔ ٗفَٖؤ‪ٗ ،‬حىلنوٌ عيو‪ٛ ٚ‬ولظٔ‬ ‫ٗرطالّٔ ٗؿ٘حُٓ مو ًىول ‪ٝ‬نوُ٘ رخىعقوو‪ .‬أٍوخ إَٔ‪ٞ‬وش حىوزوَ حىظو‪ٜ‬‬ ‫ؿيٖخ أفَىٓ رخىٌمَ ٍ مّ٘ٔ ٍَمزخ ت فٖ‪ ٜ‬مّ٘ٔ ٍ‪ٜ‬يٍحت ٕخثالت ٍِ ٍ‪ٜ‬خىٍ‬ ‫حىَعَفش‪ٗ ،‬رٌٖٓ حى٘ٓ‪ٞ‬يش حىَ٘‪ٝ‬رش طعَفْخ عي‪ٛ ٚ‬رخص حإلىٔ‪ٗ ،‬عَفْخ أ‪ٛ‬و‬ ‫هيقظْخ ٗأهزخٍّخ حىَخ‪ٟٞ‬ش‪ٍٗ ،‬آىْخ‪ٗ ،‬حى٘ن‪ٞ‬رش حىَْ٘‪١‬ش رْخ فو‪ٕ ٜ‬وٌٓ حىل‪ٞ‬وخس‪،‬‬ ‫ٗعَفْخ أٗحٍَ حإلىٔ ؿو ٗعِ ّٗ٘حٕ‪ٞ‬ؤ‪ٗ ،‬م‪ٞ‬وف ّظَقو‪ ٚ‬فو‪ ٜ‬مَخالطْوخ‪ ،‬اىون‬ ‫ٍَخ ال ك‪ َٜ‬ىٔ ٍِ حىَعخٍ ‪.

‬طعقو حى٘‪ٜ‬ء اىٍحمؤ ٍـوَىحت‬ ‫عِ حىغ٘حٗ‪ ٜ‬حىغَ‪ٝ‬زش ٗحىي٘حكس حىَخى‪ٝ‬ش حىظ‪ ٜ‬ال طيًِ ٍخٕ‪ٞ‬ظؤ عوِ ٍخٕ‪ٞ‬ظؤ‪،‬‬ ‫=عي‪ ٚ‬حىَ‪ٜ‬طيق عي‪ ٍِ ٔٞ‬أُ حإلىٍحك أعٌ‬ ‫فٖ٘ ّ٘ ٍِ حإلىٍحك =‬ ‫ٍِ حىظعقو‪ ..‬ال طظَِٕ٘ أُ حىَٔ ٍؼالت ٕ٘ ٗ‪٘ٛ‬ه حى‪ٜ‬و٘ص اىو‪ ٚ‬حىويٍخم‬ ‫عزَ ح ًُ رو ٕ٘ اىٍحك حىْرْ ىَعْ‪ ٚ‬طيل ح ىرخن‪ٗ .‬عيو‪ٍ ٚ‬وخ ف‪ٞ‬ؤ‪ٗ .‬مٌح ى٘ ٗ‪ٛ‬يل مالً ىرظ‪ٜ‬‬ ‫عووِ ‪َٝ١‬ووس ح ًُ‪ ،‬فبّوول ىووِ طيٍموؤ اال اًح حىظرووض عقيوول اى‪ٞ‬وؤ‪ٗ .‫والوسٌلة الثانٌة للعلم واطدراك(‪ :)1‬العقه‪:‬‬ ‫ونعنً بالعقه تلك الملكة التً أودعها هللا تعالى فً اطنسان‪ ،‬والتً‬ ‫بواسطتها ٌمكنه أن ٌصه إلى العلم والمعرفة‪ ،‬وٌشتمه علم المنطق‬ ‫على وصؾ كلً للٌات العقه‪ ،‬فالعقه آلة للمعرفة‪ ،‬ولٌ العقه –‬ ‫عند علمابنا المتكلمٌن‪ -‬كوهراا ابما ا بذاتىه‪ ،‬كمىا توهمىه الىبع ‪،‬‬ ‫فنسب ذلك إلٌهم ؼالطا ا علٌهم‪.‬حىرنوَ ٕو٘‬ ‫كَموووش حىوووْرْ فووو‪ ٜ‬حىَعقووو٘الص عوووِ ق‪ٜ‬وووي‪ٗ .‬مٌح حىنوالً فو‪ ٜ‬رق‪ٞ‬وش‬ ‫حىل٘حّ‪.‬‬ ‫(‪ )2‬ق٘ىٔ (أ‪٘ٛ‬ه حىظعقو) أ‪ ٛ‬ق٘حّ‪ ِٞ‬حإلىٍحك‪ٗ .‬عي‪ٞ‬وؤ فووخعيٌ أُ حىٔووَ ٗحىز‪ٜ‬ووَ ٗحىيَووْ ٗحى٘ووٌ ٗحىووٌٗ‪ٕ ،‬وو‪ٜ‬‬ ‫اىٍحمخص ىيْرْ ٍِ ك‪ٞ‬غ ٍخ ٕ‪ ٜ‬عخقيش‪ ،‬ر٘حٓطش ح‪ٟ‬الص‪ٗ ،‬ى‪ٔٞ‬ض رخ‪ٟ‬الص‬ ‫رخالٓظقاله‪ٗ .‬‬ ‫(‪)1‬‬ ‫وأصوه التعقه(‪ )2‬مشتركة بىٌن الكىن البشىري ‪ ،‬ولٌسىت هىً‬ ‫أمىىوراا اختٌارٌىىة ومسىىلمات موضىىوعة عىىن إرادة أو اختٌىىار مىىن‬ ‫(‪ )1‬حىعيوٌ ْٕووخ رووخىَعْ‪ ٚ‬حىَ‪ٜ‬وويٍ‪ ٛ‬ال حالٓووَ‪ٗ .ٜ‬عطووف حإلىٍحك عيوو‪ ٚ‬حىعيووٌ‬ ‫اٗخٍس اى‪ ٚ‬أَّٖخ عْي حىَْطق‪ٍ ِٞٞ‬ظٔخٗ‪ٝ‬خُ‪ .‬اىون)‪ّ ،‬ول ىو٘ ٗقروض فخطلوخ ت‬ ‫ع‪ْٞٞ‬ل ٗخٍى حىعقو ال ‪ٝ‬قخه اّل ٍيٍك ىَخ حّطز ف‪ّ ٜ‬رٔول ٍوِ ‪ٛ‬وٍ٘ اال‬ ‫اًح حىظرض عِ ق‪ٜ‬ي رعقيل اى‪ٍ٘ٛ ٚ‬س رع‪ْٖٞ‬خ‪ٗ .‬فال عَو ىيعقو ف‪ ٜ‬حى‪ ٍٜ٘‬حىلٔ‪ٞ‬ش قزو أُ طـَىٕخ حىْرْ ٍوِ‬ ‫طيل حىي٘حكس‪ٗ .‬ػٌ أّ ال اىٍحك ىيوْرْ اال ٍوِ‬ ‫ك‪ٞ‬غ ٍخ ٕ‪ ٜ‬عخقيش‪ٗ ،‬اى‪ّ ٔٞ‬زٔ حى٘خٍف حىَلقس رق٘ىٔ صّرخ ت (ػٌ اُ حىعقو ٕو٘‬ ‫حىٌ‪ٝ ٛ‬ظ٘‪ٛ‬و اى‪ٍ ٚ‬عَفش ه‪ٜ‬خث‪ ٚ‬حىـٌٔ‪ .‬حىرَ‪ ،‬ر‪ٗ ْٔٞ‬ر‪ ِٞ‬حىلْ أُ ف‪ ٔٞ‬ط‪ٜ‬وَفخ ت فو‪ ٜ‬حى‪ٜ‬وٍ٘ حىَلٔ٘ٓوش‬ ‫ال ‪ٝ‬قيٍ عي‪ٖٞ‬خ حىلْ‪ٗ ،‬مٌح أّٔ ال ‪٘ٝ‬ظَ‪ ١‬ىؤ ك‪٠‬وٍ٘ حىَوخىس حىَلٔ٘ٓوش‪،‬‬ ‫ٗال حىْٔزش حىوخ‪ٛ‬ش حىََ٘ٗ‪١‬خُ ىإلكٔخّ‪.‬‬ ‫‪20‬‬ .‬مووٌح فووبُ‬ ‫ؿٔووَل ٗأّووض ّووخثٌ ‪ٝ‬يَووْ أٗوو‪ٞ‬خء مؼ‪ٞ‬ووَس ٗال طوويٍمٖخ ّوول غ‪ٞ‬ووَ كخ‪ٟ‬ووَ‬ ‫حىقيووذ‪ٗ .‬رعي طـَىٕخ طَٔ‪ ٚ‬حىَعقو٘الص‪ .‬أٍوووخ كَمظٖوووخ فووو‪ ٜ‬حى‪ٜ‬وووٍ٘‬ ‫حىَلٔ٘ٓش حىَلر٘نش ف‪ ٜ‬حىوْرْ رَوخ ‪ٝ‬ر‪ٞ‬وي اىٍحمٖوخ ٍنظْروش رظيول حىي٘حكوس‬ ‫فظو‪ٞٞ‬و‪ٗ .

‬ولو فرضنا أن اطنسان أح َّ بىأمر بعٌنىه مىث الا‪ ،‬ثىم‬ ‫أؼم عٌنه‪ ،‬فإن العقه ٌتو ؾ عمله على بقاء العٌن مفتوحة‪ ،‬به‬ ‫إنه ٌكتفً بالصور الحاصلة عنده به ذلك‪ ،‬وٌبنً علٌهىا با عتمىاد‬ ‫على حافرة النف البشرٌة‪.‬‬ ‫(‪ )3‬نخَٕ حىعزخٍس أُ ٌٕح حىعَو حىٌ‪ٝ ٛ‬قً٘ رٔ حىعقو ‪ٝ‬نُ٘ طيقخث‪ٞ‬وخ ت ىُٗ ق‪ٜ‬وي‬ ‫ٗاٍحىس‪ٗ ،‬عي‪ ٔٞ‬ف‪ٞ‬نُ٘ ٍِ قٌٔ حىظعقو حال‪ٟ‬طَحٍ‪ٗ .‬طؤٍو‪.ِٞ‬‬ ‫ٗعي‪ٞ‬وؤ فنووو طعقووو ‪ٝ‬لوويع ىإلّٔووخُ فوو‪ٕ ٜ‬ووٌح حىعووخىٌ فٖوو٘ رخ ٓووزخد حىعخى‪ٝ‬ووش‬ ‫ىيظعقو حىظ‪ ٜ‬أريعٖخ هللا طعخى‪ ٚ‬ف‪ ٜ‬ؿزيظٔ‪.‬خ أٗالت فَْٖخ عزخٍطؤ عيو‪ ٚ‬أُ عَوو حىعقوو‬ ‫ْٕٖووخ روووال اٍحىس ّٖوووخ غ‪ٞ‬ووَ ٍوووٌمٍ٘س فووو‪ ٜ‬مالٍوؤ‪ ،‬فيووو٘ قووويٍّخٕخ الٍطرووو‬ ‫حإلٗنخه‪ٗ .‬قي ‪ٝ‬ـخد‬ ‫رؤُ ٌٕٓ حىعَي‪ٞ‬خص طنُ٘ ‪ٟ‬ع‪ٞ‬رش ؿيحت ٗغ‪ٍ٘ َٞ‬عٍ٘س َٗٓ‪ٝ‬عش ٍِٗ ‪َِٟ‬‬ ‫ّرْ حىظ٘ؿٔ‪ .‬‬ ‫(‪)4‬‬ ‫والحقٌقة أن النف هً العا لة‪ ،‬فالعقه فعه لها لؽٌرها ‪ ،‬وكه فعه‬ ‫فإما أن‬ ‫(‪ )1‬حىـوْْ رووخىَعْ‪ ٚ‬حىيغو٘‪ ٛ‬رَعْوو‪ ٚ‬حى‪٠‬ووَد ٍوِ حى٘وو‪ٜ‬ء‪ ،‬مَوخ طقوو٘ه حإلرووو‬ ‫ؿْْ ٍِ حىزٖخثٌ‪ٗ ،‬حىَعْ‪ْٕ ٚ‬وخ أُ حىز٘وَ ؿوْْ ٍوِ حىل‪ٞ‬و٘حُ‪ٓٗ .‬وظعَ‬ ‫عَخ قَ‪ٝ‬ذ ف‪ٌٕ ٜ‬ح حىنظوخد أُ حىز٘وَ عيو‪ ٚ‬ح‪ٛ‬وطالف إٔوو حىروِ ّو٘ ٍوِ‬ ‫ؿْْ حىل‪٘ٞ‬حُ‪.‬‬ ‫(‪ٗ )4‬ال‪ٝ‬ووَى رؤّوؤ فعووو هلل طعووخى‪ٗ ،ٚ‬مٔووذ ىٖووخ‪ٕ ُ ،‬ووٌح ٍَووخ ال ّووِح ف‪ٞ‬وؤ‪.‬‬ ‫والعقه ٌعتمد فً إدراكه على الحوا ‪ ،‬ولكن الحوا لٌست عل الا‬ ‫ٌ‬ ‫شروط له‪ ،‬فمكرد امتالك العقه أموراا حسٌة فإنه ٌبدأ‬ ‫له‪ ،‬به هً‬ ‫(‪)3‬‬ ‫بالطرق التً سوؾ نبٌنها‬ ‫العمه بالتحلٌه والتركٌب وا ستنتا‬ ‫فً هذا الكتاب‪ .‬‬ ‫ٗحىَعْ‪ ٚ‬أُ حىعقو مٔذ عي‪ٍ٘ٛ ٚ‬س حىرعوو ال حىن‪ٞ‬وف ٍوؼالت أٗ غ‪ٞ‬وَٓ ٍوِ‬ ‫حىَق٘الص‪ٍ ،‬و ق٘ىْوخ روؤُ حىعقوو مٔوذ‪ٕٗ ،‬و٘ ٗحىنخٓوذ ٗحىَنٔو٘د فعوو‬ ‫‪21‬‬ .ٛ‬أٍخ حىْظَ فال ري ىٔ‬ ‫ٍووِ ق‪ٜ‬ووي ٗاٍحىس‪ .‬ػخّ‪ٞ‬خ ت ّعوٌ حىْظوَ طلي‪ٞ‬وو ٗطَم‪ٞ‬وذ ٗحٓوظْظخؽ‪ٗ ،‬ىنوِ ال ‪ٝ‬يوًِ أُ‬ ‫‪ٝ‬نووُ٘ مووو طلي‪ٞ‬ووو ٗطَم‪ٞ‬ووذ ٗحٓووظْظخؽ ّظووَحت‪ّ ،‬وؤ ٍرَووخ ‪ٝ‬ل‪ٜ‬ووو حىظعقووو‬ ‫حال‪ٟ‬وووطَحٍ‪ ٛ‬عيووو‪ّ ٚ‬روووْ قوووخُّ٘ حىظعقوووو حىنٔوووز‪ٗ ٜ‬ىنوووِ ال طنوووُ٘ ٕوووٌٓ‬ ‫حىوطوو٘حص ٍ٘ووعٍ٘س‪ٗ .‫اطنسان‪ ،‬به هً ثابتة ألصه ثبوت الوكود اطنسانً(‪ )2‬على حسب‬ ‫ما خلقه هللا تعالى علٌه‪.‬ال ‪ٝ‬قووخه حىظلي‪ٞ‬ووو ٗحىظَم‪ٞ‬ووذ ٗحالٓووظْظخؽ ّظووَ فن‪ٞ‬ووف‬ ‫‪ٝ‬ـعئ كخ‪ٛ‬الت رخال‪ٟ‬طَحٍ‪ّ .‬‬ ‫(‪ )2‬أ‪ ٛ‬أُ مو أّخُ فقي غَُ هللا طعخى‪ ٚ‬ف‪ّ ٔٞ‬رْ قو٘حّ‪ ِٞ‬حىظعقوو‪ٗ ،‬ال ‪َٝ‬نوِ‬ ‫أُ ‪ٝ‬عقووو ٕٗوو٘ عيوو‪ٕ ٚ‬ووٌٓ حىويقووش ٗحىرطووَس رغ‪ٞ‬ووَ ٕووٌٓ ح‪ٟ‬ى‪ٞ‬ووخص ٗحىقوو٘حّ‪.‬ىقخثووو أُ ‪ٝ‬قوو٘ه‪ٕ :‬ووٌح ‪ٝ‬قظ‪٠‬وو‪ّ ٜ‬روو‪ ٜ‬حىعيووٌ حىزووي‪ٜٖٝ‬‬ ‫حىَعْ‪ ٜ‬رٔ عْيمٌ أّٔ ٍخ ال ‪ٝ‬لظخؽ ف‪ ٜ‬ك‪ٜ٘‬ىٔ رعي ط٘ؿٔ حىعقو اىو‪ٗ ٚ‬و‪ٜ‬ء‬ ‫ٍطيقخت‪ٗ ،‬حىظلي‪ٞ‬و ٗحىظَم‪ٞ‬ذ ٗحالٓظْظخؽ قيٍ ُحثي عي‪ ٚ‬حىظ٘ؿٔ‪ٗ .

‬طنوُ٘ حىَعـوِس قَ‪ْٝ‬وش‬ ‫‪ٛ‬ي‪ ،‬هزٌَٕ‪ٗ .‬وئالء ال عقوو ىٖوٌ ٗال‬ ‫طَ‪.)2‬ولذلك ٌتوهم بع النا أن المبادئ العقلٌة هً مكىرد‬ ‫أمور اختٌارٌة ٌختارها اطنسان ثم ٌبنً علٌها(‪ ،)3‬وسوؾ نزٌد فىً‬ ‫بٌان ما ٌتعلق بالعقه فً محه آخر‪.‬‬ ‫ٍوي٘‪ ،‬هلل طعخى‪ ٚ‬رال ط٘قف‪ٗ .‬‬ ‫(‪ )1‬طَٔ‪ٞ‬ش حال‪ٟ‬طَحٍ‪ ٛ‬فعالت ٍـخُ‪ ُ ،‬حىرعو ‪ٝ‬ظ‪ َِ٠‬حإلٍحىس رخى‪ٍَٗ٠‬س‪.‬ىَْؿت حىظر‪ٜٞ‬و ّلِ أ‪٠ٝ‬خ ت اى‪ ٚ‬ك‪ٞ‬غ ٗعي حى٘خٍف رٔ‪.‬‬ ‫(‪ )2‬أ‪ ٍِ ٛ‬حىـَ ر‪ ِٞ‬حىق٘ى‪ ِٞ‬رؤُ أ‪ٛ‬وئ ٕٗو٘ حىق‪ٜ‬وي فو‪ ٜ‬حىقيوذ‪ٗ ،‬حىلَموش‬ ‫حىْرٔوو‪ٞ‬ش فوو‪ ٜ‬حىَعقوو٘الص ‪-‬ط٘ووز‪ٖٞ‬خ ت ىٖووخ رخىلَمووش ح ‪ْٞٝ‬ووش‪ -‬حىظوو‪ٕ ٜ‬وو‪ ٜ‬حىرنووَ‬ ‫ٍٗالكظش حىَعقو٘ه حىوٌ‪ٕ ٛ‬و٘ حىْظوَ ٗك‪ٜ‬و٘ه حىظ‪ٜ‬وٍ٘حص ٗحىظ‪ٜ‬وي‪ٝ‬قخص‬ ‫حىزيٕ‪ٞ‬ش ٗحىنٔز‪ٞ‬ش ٍلئ حىيٍخم‪ ٍٗ .‬‬ ‫‪22‬‬ .ِٞٞ‬‬ ‫(‪ٝ )4‬عْو‪ ٜ‬هزووَ حىَٓووو عيوو‪ ٌٖٞ‬حى‪ٜ‬والس ٗحىٔووالً عْووي اهزووخٌٍٕ ىَعخ‪ٛ‬ووَ‪،ٌٖٝ‬‬ ‫ٗحىَعـِس ىى‪ٞ‬و ‪ٛ‬يقٌٖ‪ٗ .‬حىرَ‪ ،‬ر‪ ِٞ‬حىَالكظش ٗحىْظَ اال أّٖخ‬ ‫‪ٔٝ‬ووظويٍخُ مَظووَحىف‪ ِٞ‬ىظالٍَُٖووخ‪ّ .‬ح ٗى‪ ٚ‬أُ ‪ٝ‬قخه هزَ حى٘حكي حىَلظف روخىقَحثِ‪،‬‬ ‫ى‪ٞ‬عٌ هزوَ حىَٓوو عيو‪ ٌٖٞ‬حىٔوالً‪ٗ ،‬هزوَ غ‪ٞ‬وٌَٕ‪ٗ .‫ٌكون إرادٌاا‪ ،‬أو اضطرارٌا ا(‪ ،)1‬وهكىذا العقىه‪ ،‬فمنىه أفعىاه إرادٌىة‬ ‫وهً األكثر‪ ،‬ومنه أفعاه اضطرارٌة‪ ،‬ومن هنا سم النا العلوم إلى‬ ‫علوم كسبٌة وعلوم ضرورٌة‪ .‬عيٗح أّرٔوٌٖ ٍوِ حىَرنوَ‪ ِٝ‬فو‪ٕ ٜ‬وٌح‬ ‫حىٍِووخُ ٗحىرنووَ ٍووٌْٖ رووَحء ٍووِ ‪ٝ‬عظقووي رووؤُ حىَزووخىة حىعقي‪ٞ‬ووش ٍٍ٘ٗػووخص‬ ‫ٍنظٔزش‪ٗ ،‬أّٖخ ٍظغ‪َٞ‬س رظغ‪ٞ‬وَ حىٍِوخُ ٗحىَنوخُ‪ٕٗ .‬‬ ‫والوسٌلة الثالثة للعلم؛ الخبر الصادق‪:‬‬ ‫(‪)4‬‬ ‫وهو نوعان األوه خبر الحاد المؤٌد بالمعكزة ‪ ،‬والثانً خبر‬ ‫التواتر‪ ،‬وسوؾ نفصه فٌهما فً مواد القضاٌا‪.‬‬ ‫(‪ٝ )3‬عْ‪ٍٔ ٜ‬يَخص ‪ٔٝ‬يَٖخ ربٍحىطٔ‪ ،‬ال أّٖخ ٍغَُٗس ف‪ ٜ‬ؿَ‪ ٞ‬حىعق٘ه ٗ‪ٌٝ‬عِ‬ ‫ىٖخ ّٖخ ‪ٛ‬ل‪ٞ‬لش ف‪ّ ٜ‬رٖٔخ‪ٝ ٍَِٗ .‬ق٘ىٔ ال ىغ‪َٕٞ‬خ ٍى عي‪ ٍِ ٚ‬حىع‪ ٚ‬أّؤ فعوو‬ ‫حىيٍخم أٗ غ‪ ٍِ َٓٞ‬ح ع‪٠‬خء‪ ،‬أٗ أُ حىلْ ؿِء ٍِ حىعقو أٗ عيش ىٔ‪.‬وما دام العقه فىً أفعالىه ا ختٌارٌىة‬ ‫ٌتو ؾ على اطرادة‪ ،‬واطرادة شوق لبً‪ ،‬فإن العقه ٌى رتبط بالقلىب‬ ‫من هذه الكهة‪ ،‬ولذلك عبر بع العلماء عن العقه بىأن أصىله فىً‬ ‫القلب ونوره فً الدماغ‪ ،‬واختلؾ العلماء فً محله‪ ،‬فمنهم من اه هو‬ ‫فً القلب كالشافعً رحمه هللا تعالى‪ ،‬ومنهم من اه هو فً الىدماغ‬ ‫كاطمىىام أبىىً حنٌفىىة النعمىىان رحمىىه هللا تعىىالى‪ ،‬والتحقٌىىق هىىو مىىا‬ ‫ذكرناه(‪ .‬وؤ ال ‪ٝ‬ل‪ٜ‬ووو فنووَ ىُٗ ّظووَ‪ٗ ،‬قووي‬ ‫طل‪ٜ‬و حىَالكظش ٗال طل‪ٜ‬و حىلَمش‪.

‬‬ ‫(‪ )3‬ق٘ىٔ ( ّٗرْ حىظعيس حىلخ‪ٛ‬و ر‪ ِٞ‬حىْرْ ٗحىق‪ٞ٠‬ش) ‪ٝ‬عْ‪ ٜ‬رخىق‪ٞ٠‬ش حىْٔزش‬ ‫حىوزَ‪ٝ‬ش ٕٗ‪ ٜ‬طعيس حىَلَ٘ه رخىَ٘‪ٗ .‬ىقخثو أُ ‪ٝ‬ق٘ه ًمَٓ ىظعيوس حىوْرْ رخىق‪٠‬و‪ٞ‬ش‬ ‫أ‪ ٛ‬حىيرووو حىََموووذ ىُٗ حىَروووَى ‪ٝ‬ـعوووو حىنوووالً ٍظْوووخٗالت ىيظ‪ٜ‬وووي‪ٝ‬س ىُٗ‬ ‫حىظ‪ٗ .‬ىنوِ حىرخ‪ٟ‬وو ًموَ فو‪ ٜ‬طعَ‪ٝ‬رؤ ىيعيوٌ أّؤ طَ‪ٞٞ‬وِ ال‬ ‫‪ٝ‬لظَووو حىْقوو‪ ٞٞ‬ر٘ؿوؤ‪ٕٗ ،‬ووٌح اُ ط‪ٜ‬ووٍّ٘خٓ فوو‪ ٜ‬حىق‪٠‬ووخ‪ٝ‬خ أ‪ ٛ‬فوو‪ ٜ‬اىٍحمْووخ‬ ‫ىئْزش حىلنَ‪ٞ‬ش حىظ‪ ٜٕ ٜ‬ػز٘ص حىَلَ٘ه ىيَ٘‪ ، ٟ٘‬فن‪ٞ‬ف ّظ‪ٜ‬وٍ٘ٓ فو‪ٜ‬‬ ‫اىٍحمْخ ىيَرَىحص‪ٗ ،‬قوي طقوٍَ فو‪ٕ ٜ‬وٌح حىروِ أُ حىَروَىحص ال ّقوخث‪ ٞ‬ىٖوخ‪. ٟ٘‬طعيوس حىوْرْ حىعيَو‪ ٜ‬رٖوخ ٕو٘‬ ‫اىٍحمٖخ أ‪ ٛ‬طَ‪ ِٞٞ‬مُ٘ ٌٕٓ حىْٔزش ٗحقعش أٗ ى‪ٔٞ‬ض ر٘حقعش ىُٗ أىّ‪ٗ ٚ‬ل‬ ‫ف‪ً ٜ‬ىل عي‪ ٚ‬ؿٖش حإلًعخُ‪ٗ .‬‬ ‫فظؤٍو‪.‬ف‪ْٞ‬زغ‪ ٜ‬ىن‪ٝ ٜ‬نُ٘ عيَخ ت أُ طٌعِ ىٔ حىْرْ اًعخّخ ت ال‬ ‫‪َٝ‬نْٖخ ٍعؤ طنٌ‪ٝ‬زؤ أٗ ٍىٓ‪ٗ .‫تعرٌىىؾ العلىىم‪ :‬العلىىم إذا أطلىىق هنىىا(‪ )1‬إمىىا أن ٌىىراد بىىه المعنىىى‬ ‫المصدري أو المعنى ا سىمً(‪ ، )2‬فىالعلم بىالمعنى المصىدري هىو‬ ‫ٌحتمه النقٌ بوكه"‪.‬قووي ‪ٔٝ‬ووظعَو حىَ‪ٜ‬وويٍ فوو‪ ٜ‬حىٖ‪ٞ‬جووش‬ ‫حىلخ‪ٛ‬يش ىيرخعوو رٔوزذ طعيوس حىَعْو‪ ٚ‬حىَ‪ٜ‬ويٍ‪ ٛ‬رؤ ف‪ٞ‬قوخه اّؤ ٍ‪ٜ‬ويٍ ٍوِ‬ ‫حىَزْ‪ ٜ‬ىيرخعو‪ٗ ،‬قي ‪ٔٝ‬ظعَو فو‪ ٜ‬حىٖ‪ٞ‬جوش حىلخ‪ٛ‬ويش ىيَرعو٘ه رٔوزذ طعيقؤ رؤ‪،‬‬ ‫ف‪ٞ‬قخه أّ ٍ‪ٜ‬يٍ ٍِ حىَزْ‪ ٜ‬ىيَرع٘ه‪ٗ .‬حالَٓ‪ّٔ ٜ‬زش اى‪ ٚ‬حالٌٓ‪ ٕ٘ٗ .ٍٜ٘‬قي ‪ٝ‬ـخد عْٔ رؤُ حىق‪ٞ٠‬ش ف‪ٖٞ‬وخ ط‪ٜ‬وٍ٘حص ػالػوش فظعيوس حىوْرْ‬ ‫رٖووخ ‪ٝ‬ظ‪٠‬ووَِ طعيقٖووخ رخىظ‪ٜ‬ووٍ٘حص حىؼالػووش مَووخ ٕوو٘ رووخىلنٌ‪ ،‬ف‪ٞ‬نووُ٘ مالٍوؤ‬ ‫ٍظْخٗالت ىقَٔ‪ ٜ‬حىعيٌ‪ٗ .‬حىيرو‬ ‫حىَرَى حىَ٘‪ ٟ٘‬ىَعْ‪ٌٕ ٚ‬ح حىَعْ‪ٕ ٚ‬و٘ عو‪ ِٞ‬حىَٔوَ‪ٗ .‬يه عي‪ ٚ‬فعئ حىَ٘وظس‪ٗ .‬أٍوخ اًح موخُ ٍـوَى طٔوي‪ ٌٞ‬اٍحى‪ ٛ‬فوال ‪ٝ‬نوُ٘‬ ‫كـوووش عيووو‪ ٚ‬ؿَ‪ٞ‬ووو حىعقوووالء‪ ،‬روووو ‪ٝ‬نوووُ٘ ٗووو‪ٞ‬جخ ت ‪ٜٝ‬ووويق ىالكظنوووخً ىووؤ رووو‪ِٞ‬‬ ‫حىَظ٘ح‪١‬ج‪ ِٞ‬عي‪ ٚ‬طٔي‪.ٚ‬حىَق‪ٜ‬و٘ى رؤ فو‪ٜ‬‬ ‫مالٍٔ ّرْ ٍخ حّن٘ف ىيْرْ ّظ‪ٞ‬ـش ىظعيقٖخ رخىق‪ٞ٠‬ش‪.‬أ‪ٛ‬وو ٍعْو‪ٚ‬‬ ‫حىَ‪ٜ‬يٍ ٕ٘ حىْٔزش ر‪ ِٞ‬حىرخعو ٗحىَرع٘ه رخىَعْ‪ ٚ‬حىْل٘‪ ٛ‬ىَٖخ‪ٗ .‬‬ ‫ت‬ ‫(‪ )4‬ق٘ىوؤ (ال ‪ٝ‬ـووُ٘ أُ ‪ٝ‬نووُ٘ ٍعيوو٘ال عووِ حإلٍحىس) ّوؤ ىوو٘ مووخُ عووِ اٍحىس‬ ‫ىنووخُ حهظ‪ٞ‬خٍ‪ٝ‬ووخ ت ال ‪ٟ‬ووٍَٗ‪ٝ‬خت‪ ،‬فووال ‪ٝ‬نووُ٘ عيَووخت‪ ُ ،‬حىعيووٌ مَووخ ٓوو‪ٌٞ‬مَٓ‬ ‫‪ ٍَٟٛٗ‬حىل‪ٜ٘‬ه‪ .ٜ‬‬ ‫(‪ )2‬حىَ‪ٜ‬يٍ‪ّٔ ٛ‬زش اى‪ ٚ‬حىَ‪ٜ‬يٍ‪ٝ ٕ٘ٗ .‬‬ ‫"تمٌٌز حاصه للنف‬ ‫(‪)3‬‬ ‫ٌكىوز أن ٌكىون‬ ‫ونف التعلق الحاصه بٌن النف والقضىٌة‬ ‫معلىىو ا عىىن ا طرادة(‪ ،)4‬ولكىىن شىىروطه المع ى ّدة ٌكىىوز أن تكىىون‬ ‫(‪ )1‬اُ ق‪ٜ‬ي رْٖخ فِ حىَْطس فليٓ غ‪ َٞ‬ؿوخٍ عيو‪ ٚ‬ح‪ٛ‬وطالكٌٖ‪ ُ ،‬حىعيوٌ‬ ‫عْي حىَْخ‪١‬قوش ٕو٘ ٍطيوس حإلىٍحك‪ٍٗ ،‬وخ ًموَٓ ٍ٘وٍٖ٘ عْوي ح ‪ٛ‬و٘ى‪،ِٞٞ‬‬ ‫ٗحىالثس أّٔ ق‪ٜ‬ي رْٖخ حىَلو حىٌ‪ٝ ٛ‬ظنيٌ ح‪ ُٟ‬ف‪ٞ‬ؤ عوِ حىعيوٌ رٖوٌح حىَعْو‪ٚ‬‬ ‫أعْ‪ ٜ‬حىظَ‪ ِٞٞ‬حىقطع‪.‬حىعيٌ رٖوٌح‬ ‫حىَعْوو‪ٕ ٚ‬وو٘ حىْٔووزش روو‪ ِٞ‬حىعووخىٌ ٗحىَعيووً٘‪ٗ .َٔٞ‬‬ ‫‪23‬‬ .

‬‬ ‫(‪َٞٓ )6‬ض رٌىل ّٖخ ٍٍ٘ى حىظ‪ٜ‬ي‪ٝ‬س‪.‬هللا طعخى‪٘ٝ ٚ‬ؿيٕخ ىٔ‬ ‫عووخىس ٍقخٍّووش إلٍحىطوؤ‪٘ٝٗ ،‬ؿووي ٍعٖووخ طعيووس حىووْرْ حال‪ٟ‬ووطَحٍ‪ ٛ‬غ‪ٞ‬ووَ‬ ‫حىَيف٘ ‪ ،‬حىٌ‪َٓ ٛ‬خٓ حىعيٌ رخىَعْ‪ ٚ‬حىَ‪ٜ‬يٍ‪.ٌٞ‬وو٘ ‪َٝ١‬ووس‬ ‫ٍٍٖ٘٘ ف‪ ٜ‬حىظعَ‪ٝ‬رخص ال ٓ‪َٞ‬خ ف‪َٞ‬خ ‪ٝ‬عَٔ طعَ‪ٝ‬رٔ مخىعيٌ‪.‬‬ ‫فالنف إذا تعلقت بقضٌة من القضاٌا تعلقا ا ممٌزاا ؼٌر صادر عن‬ ‫إرادة بحٌث امتنىع للىنف دفعىه عنهىا‪ ،‬فهىذا التعلىق هىو العلىم(‪.‬‬ ‫تقسٌم العلىم‪ :‬العلىم ٌنقسىم بحسىب ماهٌىة المتعلَّىق(‪ ،)5‬إلىى تصىور‬ ‫وتصدٌق‪ .ٛ‬‬ ‫(‪ )3‬كخ‪ٛ‬وو مالٍؤ ْٕوخ أُ حىعيوٌ رووخىَعْ‪ ٚ‬حىَ‪ٜ‬ويٍ‪ٕ ٛ‬و٘ ّروْ حىظعيوس‪ ،‬روو‪ِٞ‬‬ ‫ٍظعيِّس ٕ٘ حىْرْ‪ٍٗ ،‬ظعيَّس ٕ٘ حىعيٌ رخىَعْ‪ ٚ‬حالَٓ‪.)2‬‬ ‫وللتعلىىق أمىىر ٌتعلىىق بىىه‪ ،‬وهىىو العلىىم بىىالمعنى ا سىىمً(‪ ،)3‬فىىالعلم‬ ‫المصدري هو عٌن التعلق المس ِّب ب للتمٌٌىز القىاطع(‪ ،)4‬وبىالمعنى‬ ‫ا سمً هو ما كشؾ عنه هذا التعلق‪.‬وذلك أن العالم إما أن ٌعلم صورة مفردة‪ ،‬أو ٌعلم نسبة‬ ‫تصدٌقٌة‪ ،‬ونقصد بالنسبة التصدٌقٌة(‪ ،)6‬نسبة خبرٌة ٌمكىن تعلُّىق‬ ‫التصىدٌق النفسىً بهىىا‪ ،‬فالقسىم األوه‪ ،‬هىو التصىىور‪ ،‬والثىانً هىىو‬ ‫(‪ ) 1‬أ‪ٝ ٛ‬ـوووُ٘ أُ طنووووُ٘ ٍعي٘ىوووش عووووِ حإلٍحىس‪ .‬‬ ‫(‪ ) 5‬أ‪ ٛ‬حىَعيوً٘‪ٕٗ .ٌٞ‬ؤ ال‬ ‫‪ٝ‬نُ٘ حى٘‪ٜ‬ء ٓززخ ت ٍٗٔزَّزخ ت ف‪ ٜ‬صُ‪ .‬و٘ ىو‪ ْٞ‬رَٔوظق‪ّ .‬أ‪ ٛ‬الٍُوووش عْٖووووخ‪ٗ ،‬ىوووو‪ْٞ‬‬ ‫حىَق‪ٜ٘‬ى رخىعي ش طيل حىَ٘ؿزش ى٘ؿ٘ى حىَعيو٘ه‪ ،‬فوبُ اٍحىس حإلّٔوخُ ى‪ٔٞ‬وض‬ ‫عيش ف‪ ٜ‬ا‪ٝ‬ـخى ٗ‪ٜ‬ء رو ف‪ ٜ‬حمظٔخرٔ‪ .‬فظؤٍو‪.ٜ‬‬ ‫(‪ٗ )4‬ىقخثو أُ ‪ٝ‬ق٘ه‪ :‬اّؤ ؿعوو حىعيوٌ روخىَعْ‪ ٚ‬حىَ‪ٜ‬ويٍ‪ْٖٕ ٛ‬وخ ّروْ حىظعيوس‬ ‫حىَٔزذ ىيظَ‪ٞٞ‬وِ‪ٗ ،‬ؿعيؤ أٗالت ّروْ حىظَ‪ٞٞ‬وِ‪ٕٗ .‫كىىذلك(‪ ،)1‬ولىىو كىىان العلىىم عىىن إرادة لبطىىه كونىىه علم ىاا‪ ،‬فىىالعلم‬ ‫ضروري كله من كهة الحصوه‪ ،‬من كهة الشروط والمعدات‪،‬‬ ‫كالنرر وتخلٌة النف عن المعارضة‪ ،‬وؼٌر ذلك من الشروط‪.ٛ‬‬ ‫(‪ )2‬أ‪ ٛ‬رخىَعْ‪ ٚ‬حىَ‪ٜ‬يٍ‪.‬‬ ‫هذا تعرٌؾ موكز للعلم‪ ،‬وأما التفصٌه به فال ٌلٌق ذكره هنا‪.‬وو٘ ح‪ٗ ُٟ‬ووخٍ فو‪ ٜ‬طعَ‪ٝ‬ووف حىعيووٌ رخىظقٔو‪ٕٗ .‬فبٍحىس حإلّٔخُ طظ٘ؿٔ المظٔوخد ٕوٌٓ‬ ‫حىَ٘ٗ‪ٗ ١‬حىَعيحص ٍِ حىْظَ ٗحىرنَ ٗطوي‪ٞ‬ش حىْرْ عِ حىَ٘حّ ٗمو ًىل‬ ‫ٍعيً٘ رخى‪ٍَٗ٠‬س أّٔ عِ اٍحىس حإلّٔخُ ٗحهظ‪ٞ‬خٍٓ‪ٗ .‬‬ ‫‪24‬‬ .

ٜ‬حىعيوٌ عْوي حىَْطق‪ٞ‬و‪ٝ ِٞ‬ظْوخٗه اىٍحك حىَروَىحص ٗحىْٔووذ‬ ‫حىظ‪ٜ‬ي‪ٝ‬ق‪ٞ‬ش ٗى‪ ْٞ‬فق‪ ٢‬ح ه‪َٞ‬س هالفخ ت ىَخ ؿَ‪ ٙ‬عي‪ ٔٞ‬رع‪ ٞ‬ح ‪٘ٛ‬ى‪ ِٞٞ‬ف‪ٜ‬‬ ‫ق٘ىٌٖ ٕ٘ حالعظقخى حىـخًُ حىَطخرس ىيلس عِ ىى‪ٞ‬وو‪ .‬فخإلىٍحك عْيٌٕ ٍٔخ اٗ ىيعيٌ‪.‬‬ ‫ٗهللا طعخى‪ ٚ‬أعيٌ‪.‬ح ٗىو‪ ٚ‬أُ طقو٘ه عَفوض هللا ٗال طقو٘ه عيَظؤ‪.‬ومطلق‬ ‫اطدراك معناه هو وصىوه الىنف إلىى معنىى‪ ،‬وهىو ٌُشى ِع ُر بسىبق‬ ‫الكهه(‪ ،)2‬ولذلك ٌخر علم هللا تعال ى‪ ،‬وإذا لم ٌص َّح نسبة اطدراك‬ ‫بهذا المعنى إلىى هللا تعىالى‪ ،‬فىال ٌصىح القىوه بىأن علىم هللا تعىالى‬ ‫تصو ٌر أو تصدٌق(‪ ، )3‬فالقسمان منفٌان عن علمه ك َّه شأنه‪.‬‬ ‫(‪ً )2‬مَ رع‪ ٞ‬حىر‪٠‬الء أُ حىَعَفش طقخه ىإلىٍحك حىَٔز٘‪ ،‬رخىعيً‪ .‬مَوخ أُ حىعيوٌ عْويٌٕ‬ ‫ٕ٘ حى‪ٜ‬وٍ٘س حىلخ‪ٛ‬ويش فو‪ ٜ‬حىوٌِٕ ‪ٝ‬ق‪ْٞ‬وخ ت أٗ نْوخ ت أٗ ؿٖوالت ٍَمزوخت‪ ُ .‬ػٌ اُ عيَْخ ري‪ّٗ ٜٖٝ‬ظَ‪ٗ ،ٛ‬هللا طعخى‪ ٚ‬عخىٌ رـَ‪ٞ‬و حىَعيٍ٘وخص‬ ‫عيَخ ت قي‪َٝ‬خ ت ال ‪ٝ‬ور‪ ٚ‬عي‪ٜٗ ٔٞ‬ء ف‪ ٜ‬ح ٍ‪ٗ ٝ‬ال ف‪ ٜ‬حىٔوَخء‪ٗ ،‬ىو‪ٗ ْٞ‬و‪ٜ‬ء‬ ‫ٍِ عئَ ىو‪ ْٞ‬رلخ‪ٛ‬وو ى‪ٞ‬ل‪ٜ‬وو رزي‪ٖٝ‬وش أٗ رنٔوذ طعوخى‪ ٚ‬هللا ٗطْوِٓ عوِ‬ ‫ًىوول‪ٗ .‬‬ ‫(‪ ) 1‬ق٘ىٔ (ْٕخ) أ‪ ٛ‬ف‪ ٜ‬ح‪ٛ‬طالف حىَْطق‪ٞ‬و‪٘ٝ ،ِٞ‬و‪ َٞ‬رؤ حى٘وخٍف حىَلقوس اىو‪ٚ‬‬ ‫أُ حىعيٌ رَعْ‪ ٚ‬حإلىٍحك ٍطيقخ ت غ‪ٍ َٞ‬وخ ًموَٓ صّروخ ت ٕٗو٘ حإلىٍحك حىووخ‪ٙ‬‬ ‫أعْو‪ ٜ‬حىقطعو‪ٗ .‫التصدٌق‪ ،‬فالعلم إما تصور أو تصدٌق‪ .‬ىوٌىل ال‬ ‫‪ٝ‬قخه هللا عخٍ رو عخىٌ‪ٗ .‬عيَْووخ حىلووخىع ٍر َّٔ وَ ر وخإلىٍحك‪ٕٗ ،‬وو٘ ٗ‪ٛ‬وو٘ه حىووْرْ اىوو‪ ٚ‬طَووخً‬ ‫حىَعْوو‪ٕٗ ،ٚ‬ووٌح حى٘‪ٛ‬ووف ىيعيووٌ ‪ٝ‬ظْووخف‪ ٍ ٚ‬و حىقوويً حىَ٘‪ٛ‬وو٘ روؤ عيووٌ هللا‬ ‫طعخى‪ٗ ،ٚ‬مٌىل فبُ ٌٕح حى٘‪ٛ‬ف اَّخ ‪ٝ‬ظ‪ ٍٜ٘‬ف‪ ٜ‬ح ؿٔخً ٗح ّروْ ك‪ٞ‬وغ‬ ‫طْطزوو ‪ٛ‬ووٍ٘ حىَعيٍ٘ووخص‪ٗ ،‬فوو‪ٛٗ ٜ‬ووف عيَوؤ طعووخى‪ ٚ‬رؤّوؤ ط‪ٜ‬وووٍ٘ أٗ‬ ‫ط‪ٜ‬ي‪ٝ‬س ٗاُ أٍ‪ٝ‬ي رٔ ٍعْ‪ٛ ٚ‬ل‪ٞ‬ق‪ ،‬ا‪ٖٝ‬خً رؤّٔ طعخى‪ ٚ‬ؿٌٔ‪ ،‬أٗ أُ ىٔ ّرٔخ ت‬ ‫طْطز ف‪ٖٞ‬خ حى‪ ،ٍٜ٘‬م‪ٞ‬ف ٕٗ٘ حىٌ‪ ٛ‬ى‪ ْٞ‬مَؼئ ٗ‪ٜ‬ء ٓزلخّٔ‪ ٍِٗ .‬وما انقسىم إلىى التصىور‬ ‫والتصدٌق‪ ،‬وهىو الىذي سىمٌناه علمىا ا هىو مطلىق اطدراك هنىا(‪،)1‬‬ ‫واطدراك ٌصلح ألن ٌنتسب إلى التصور وإلى التصدٌق‪ .‬‬ ‫(‪ )3‬حعيووٌ أُ عيووٌ هللا ٓووزلخّٔ ٗحكووي ال ‪ْٝ‬قٔووٌ‪ ،‬فووال ‪ٝ‬ظعوويى عيَوؤ طعووخى‪ٗ ٚ‬ال‬ ‫‪ٝ‬ظْوو٘ ‪ٕٗ ،‬وو٘ ‪ٛ‬وورظٔ حى٘حكوويس‪ٗ ،‬هللا طعووخى‪ٕ ٚ‬وو٘ حى٘حكووي فوو‪ً ٜ‬حطوؤ ٗ‪ٛ‬وورخطٔ‬ ‫ٗأفعخىٔ‪ .‬موو‬ ‫ًىل اَّخ ٕ٘ اىٍحك‪ .‬‬ ‫‪25‬‬ .‬أٍحى‬ ‫حالٓظِحىس في‪َٞ‬حؿ مظذ حىنالً‪.

‫والتصور د ٌعرفه بع العلماء بأنه حصوه الصورة فً النف ‪،‬‬
‫فٌكعه النف ررفا ا للصورة‪ ،‬و د ٌحترز بعضهم عن ذلك فٌقوه هو‬
‫حصوه الصورة عند النف ‪ ،‬فٌها‪.‬‬
‫وهذا المعنى هو المقصود من وه المصنؾ هنا بأن التصور هو‬
‫إدراك مفرد‪ ،‬أي إدراك معنى مفرد‪ ،‬والمقصىود بىاطفراد هنىا أنَّ‬
‫أمىر واحىد مىن حٌىث هىو(‪ ،)1‬وذلىك‬
‫هذا المعنى ٌتىألؾ إ مىن ج‬
‫كإدراك معنى الكأ ‪ ،‬واطبرٌق‪ ،‬والبٌت‪ ،‬وؼٌرها دون نسىبة أي‬
‫أمر أليٍّ من هذه المعانً‪ ،‬فال تنسب الكأ ألحد فال تقوه الكأ‬
‫موكودة‪ ،‬و تقوه الكأ ؼٌر موكودة‪ ،‬به تلتفت فقط إلى معنى‬
‫الكأ ‪ ،‬وكذلك ٌقاه فً اطبرٌق والبٌت‪ ،‬وؼٌرها كزٌ جد والطابرة‪،‬‬
‫وؼٌرها من المعانً المفردة‪.‬‬
‫(‪)2‬‬
‫فىىالنف إذن إن أدركىىت معنىىى مفىىرداا مىىن ؼٌىىر أي نسىىبة فهىىذا‬
‫اطدراك هو التصىور‪ .‬فىالمراد بىالمفرد هىو مىا لىٌ و ىوع نسىبة‬
‫حكمٌة أو و وعها‪.‬‬
‫(‪ )1‬أ‪ٍ ٛ‬وووِ ك‪ٞ‬وووغ ٕووو٘ ٍعْووو‪ٗ ٚ‬حكوووي ال ‪ْٝ‬ظٔوووذ اىووو‪ ٚ‬صهوووَ رْٔوووزش هزَ‪ٝ‬وووش‪.‬‬
‫ٗحىظَم‪ٞ‬وذ فو‪ٍ ٜ‬خٕ‪ٞ‬ووش حىَروَى ال ‪ْٝ‬ووخف‪ٗ ٜ‬كويس ٍعْوخٓ أ‪ ٛ‬هيوو٘ٓ عوِ حىْٔووزش‬
‫حىلنَ‪ٞ‬ش‪ٗ ،‬حى٘كيس رٌٖح حىَعْ‪ ٚ‬ال طٔظيًِ رٔخ‪١‬ش ٍعْ‪ ٚ‬حىَرَى‪ .‬فخفٌٖ‪.‬‬
‫(‪ )2‬أ‪ ٛ‬كنَ‪ٞ‬ش ٕٗ‪ْٕ ٜ‬خ حىَيٍمش عي‪ٗ ٚ‬ؿٔ حإلًعوخُ‪ ،‬ال ٍطيوس حىْٔوزش‪ُ .‬‬
‫اىٍحك غ‪ ٌٕٓ َٞ‬حىْٔزش أٗ اىٍحمٖوخ ال عيو‪ٕ ٚ‬وٌح حى٘ؿؤ ال ‪ٔٝ‬وَ‪ ٚ‬ط‪ٜ‬وي‪ٝ‬قخ ت‬
‫رو ٕ٘ ط‪ٜ‬وٍ٘‪ .‬ف‪ٞ‬ويهو فو‪ ٜ‬حىظ‪ٜ‬وٍ٘ اىٍحك حىْٔوزش حىظق‪ٞٞ‬ي‪ٝ‬وش ٓو٘حء مخّوض‬
‫ا‪ٟ‬خف‪ٞ‬ش ٕٗ‪ ٜ‬مُ٘ ح ٗه ٍ‪٠‬خفخ ت اى‪ ٚ‬حىؼخّ‪ ٜ‬أٗ ٗ‪ٛ‬ر‪ٞ‬ش ٕٗ‪ ٜ‬موُ٘ حىؼوخّ‪ٜ‬‬
‫‪ٛ‬رش ىّٗه‪ٗ ،‬حىْٔوزش حىلنَ‪ٞ‬وش رويُٗ اًعوخُ‪ٗ ،‬غ‪ٞ‬وَ ًىول ٍَوخ طلقوس ف‪ٞ‬ؤ‬
‫أكي ٌٕ‪ ِٝ‬ح ٍَ‪ٗ .ِٝ‬حعيٌ أُ حىْٔوزش حىلنَ‪ٞ‬وش ططيوس عيو‪ ٚ‬أٍوَ‪ :ِٝ‬ح ٗه‬
‫حىْٔزش حىنالٍ‪ٞ‬ش حىظ‪ ٜٕ ٜ‬طعيس حىَلَ٘ه رخىَ٘‪ ٟ٘‬ف‪ ٜ‬حىق‪٠‬وخ‪ٝ‬خ حىلَي‪ٞ‬وش‬
‫أٗ حىَقيً رخىظخى‪ ٜ‬ف‪ ٜ‬حىَ٘‪ٞ١‬خص ٓويزخ ت أٗ ا‪ٝ‬ـخروخت‪ّٗ .‬عْو‪ ٜ‬رخىْٔوزش حىنالٍ‪ٞ‬وش‬
‫حىْٔوووزش حىوزَ‪ٝ‬وووش ٗحإلّ٘وووخث‪ٞ‬ش‪ٗ .‬ح ٍوووَ حىؼوووخّ‪ٗ ٜ‬قووو٘ ٕوووٌٓ حىْٔوووزش أٗ ال‬
‫ٗق٘عٖخ‪ٍٗ .‬عْ‪ٗ ٚ‬ق٘ حىْٔوزش ٍطخرظٖوخ ىوْرْ ح ٍوَ‪ٍٗ ،‬عْو‪ ٚ‬ال ٗق٘عٖوخ‬
‫عيً ٍطخرقظٖخ ىٔ‪ٗ .‬ك‪ّ ِٞ‬قو٘ه اُ حىظ‪ٜ‬وٍ٘ ٕو٘ اىٍحك حىَروَى فبّْوخ ّعْو‪ٜ‬‬
‫أّوؤ اىٍحك ٍووخ ال ‪٘ٝ‬ووظَو عيوو‪ّٔ ٚ‬ووزش كنَ‪ٞ‬ووش رووخىَعْ‪ ٚ‬حىؼووخّ‪ ُ .ٜ‬اىٍحك‬
‫‪26‬‬

‫فإذا َ‬
‫لت‪ :‬زٌد ابم‪ ،‬فإدراك معنى زٌد فقط‪ ،‬تصو ٌر‪ ،‬وإدراك معنى‬
‫(‪)1‬‬
‫القٌام فقط‪ ،‬هو تصور‪ ،‬وأما إدراك نسبة القٌام لزٌد ‪ ،‬فهو ت صور‬
‫أٌض ىا ا‪ .‬فهىىذه العبىىارة وأعنىىً ولنىىا [زٌىىد ىىابم] تتىىألؾ مىىن ثالثىىة‬
‫تصورات‪ ،‬وحتى لو أدرك ت الىنف هىذه التصىورات الثالثىة معىا ا‬
‫فهذا اطدراك أٌضا ا ٌسمى تصوراا‪.‬‬
‫(‪)2‬‬
‫ار عن نسب جة حكمٌة كما لنا‪.‬‬
‫فالتصور إدرا ٌك َع ج‬
‫وأما لىو تعلقىت الىنف بىأن هىذه النسىبة الخبرٌىة وا عىة أو لٌسىت‬
‫وا عة‪ ،‬فهذا اطدراك ٌسمى تصدٌقاا‪ .‬كأن تقوه إنَّ الىنف أدركىت‬
‫حصوه مفهوم النسبة الخبرٌة‪[ :‬زٌد ابم]‪ ،‬فإدراك النف لو ىوع‬
‫ٌام زٌد هو تصدٌق‪ ،‬ولٌ تصوراا‪ .‬وكذلك لو أدركت النف أن‬
‫ٌىىام زٌىىد لىىٌ بوا ىىع و حاصىىه‪ ،‬فهىىذا اطدراك ٌسىىمى تصىىدٌقا ا‬
‫أٌضاا‪.‬‬

‫حىْٔزش حىلنَ‪ٞ‬ش رخىَعْ‪ ٚ‬ح ٗه ط‪ ١َٗ ٕ٘ٗ ٍٜ٘‬ىيظ‪ٜ‬ي‪ٝ‬س عْوي حىلنَوخء‬
‫ٗؿِء كق‪ٞ‬قظؤ عْوي حإلٍوخً حىوَحُ‪ ٛ‬مَوخ ٓوظعَ ‪ٗ .‬أٍوخ اىٍحمٖوخ روخىَعْ‪ٚ‬‬
‫حىؼخّ‪ ٜ‬فبُ مخُ عي‪ٗ ٚ‬ؿٔ حإلًعخُ ٗحىقز٘ه فٖ٘ حىظ‪ٜ‬ي‪ٝ‬س ٗاال فٖو٘ أ‪٠ٝ‬وخ ت‬
‫ط‪ .ٍٜ٘‬فق٘ه حى٘خٍف حىَلقس (حىَوَحى روخىَرَى ٕو٘ ٍوخ ىو‪ٗ ْٞ‬قو٘ ّٔوزش‬
‫كنَ‪ٞ‬ش أٗ ال ٗق٘عٖخ) ُ اىٍحك ٍخ ٕ٘ ٗق٘عٖوخ أٗ ال ٗق٘عٖوخ ط‪ٜ‬وي‪ٝ‬س‪.‬‬
‫طؤٍووو‪ٗ .‬ال ‪ٝ‬وروو‪ ٚ‬عي‪ٞ‬وول ح‪ ُٟ‬أّوؤ ‪ٝ‬ق‪ٜ‬ووي رخىْٔووزش حىلنَ‪ٞ‬ووش فوو‪ ٜ‬مالٍوؤ ْٕووخ‬
‫حىْٔزش حىنالٍ‪ٞ‬ش‪.‬‬
‫(‪ّٔ )1‬زش حىق‪ٞ‬خً ىِ‪ٝ‬ي ٕ‪ٍ ٜ‬ؼخه عي‪ٍ ٚ‬خ ٓوَ‪ْٞ‬خٓ ّٔوزش هزَ‪ٝ‬وش مالٍ‪ٞ‬وش‪ٝٗ .‬ـوُ٘‬
‫أُ طٔووَ‪ّٔ ٚ‬ووزش كنَ‪ٞ‬ووش رٖووٌح حىَعْوو‪ٗ .ٚ‬الكو أّٖووخ ْٕووخ طعزووَ عووِ ٍـووَى‬
‫طعيس حىَلَ٘ه رخىَ٘‪ ٟ٘‬أ‪ ٛ‬حىوزَ رخىَزظويأ ىُٗ ا‪ٝ‬قوخ أٗ حّظوِح ىٖوٌٓ‬
‫حىْٔزش أ‪ ٛ‬ىُٗ اػزخص أٗ ٓيذ ىٖخ‪.‬‬
‫وخٍ رب‪ٟ‬ووخفش‬
‫وخٍ عووِ ّٔووز اش كنَ‪ٞ‬ووش) ىعيوؤ ‪َٝٝ‬ووي أىٍحك عو ا‬
‫(‪ )2‬ق٘ىوؤ (اىٍحك َعو ا‬
‫اىٍحك اىوو‪ ٚ‬عووخٍ ف‪ٞ‬نووُ٘ حىَعْوو‪ ٚ‬اىٍحك ٍووخ ال ‪٘ٝ‬ووظَو عيوو‪ّٔ ٚ‬ووزش كنَ‪ٞ‬ووش‬
‫عخٍ ‪ٛ‬ورش إلىٍحك‪ ،‬ف‪ٞ‬يوًِ طقوي‪َٝ‬‬
‫رَعْ‪ ٚ‬حى٘ق٘ أٗ عئٍ‪ٗ .‬أٍخ اًح ؿعيض ا‬
‫عخٍ عِ اىٍحك ّٔزش كنَ‪ٞ‬ش‪ٗ .‬ح ٗى‪ٚ‬‬
‫ٍ‪٠‬خ قزو ّٔزش‪ ،‬فخىَعْ‪ ٚ‬اىٍحك ا‬
‫عْيٕخ أُ طنُ٘ اىٍحك عخٍ عِ حىلنٌ‪ .‬طيرَ‪.‬‬
‫‪27‬‬

‫فىالعلم الىىذي هىو مطلىىق اطدراك إن تعلىىق بمفىرد كاطنسىىان سىىمً‬
‫تصوراا‪ ،‬وإن تعلق بو وع نسبة المركب(‪ )1‬أو عدم و وعها سمً‬
‫تصدٌقا ا‪.‬‬
‫وؼٌر مركب‪ ،‬ألنه عبارة‬
‫وبناء على ذلك ٌكون التصدٌق بسٌطاا‪،‬‬
‫َ‬
‫عن إدراك و وع النسبة أو عدم و وعها‪ .‬وأما إدراك الطرفٌن أي‬
‫الموضوع والمحموه‪ ،‬والنسبة بٌنهما‪ ،‬فإنما هً شروط لحصوه‬
‫التصدٌق‪ ،‬ولٌست هً كزءاا منه‪ ،‬فالشرط ؼٌر المشروط‪.‬‬
‫ا‬
‫علة للمشروط‪ ،‬فىال‬
‫و ٌخفى علٌك أٌها القارئ‪ ،‬أن الشرط لٌ‬
‫ٌلزم من حصوه الشىرط‪ ،‬حصىوه المشىروط‪ .‬وكىذلك فىال ٌخفىى‬
‫أٌضاا‪ ،‬أن حصوه الكزء لٌ علة لحصوه الكه‪ .‬هذا هو المذهب‬
‫المشهور(‪ )2‬بٌن المناطقة‪ ،‬وتفرد عنهم اطمام الرازي ومن تبعه(‪،)3‬‬
‫(‪ )1‬أ‪ ٛ‬حىْٔزش حىظ‪ ٜ‬ف‪ َِٟ ٜ‬حىََمذ‪ ُ ،‬حىْٔزش ال طنُ٘ اال ر‪ٍْ ِٞ‬ظٔز‪ِٞ‬‬
‫ٗال طظ‪ ٍٜ٘‬ف‪ٍ ٜ‬رَى‪ٗ .‬حىََمذ ٕ٘ ٍـَ٘ حىَْظٔز‪ ٍ ِٞ‬حىْٔزش ر‪َْٖٞ‬خ‪.‬‬
‫(‪ )2‬أ‪ ٛ‬حىٌَٕذ حىقخثو رؤُ حىظ‪ٍٜ٘‬حص حىؼالػش‪ :‬ط‪ ٍٜ٘‬حىَ٘‪ٟ‬و٘ ‪ٗ ،‬ط‪ٜ‬وٍ٘‬
‫حىَلَ٘ه‪ٗ ،‬ط‪ ٍٜ٘‬حىْٔزش ر‪َْٖٞ‬خ‪ٗ ٜٕ ،‬وَٗ‪ ١‬ىيظ‪ٜ‬وي‪ٝ‬س غ‪ٞ‬وَ ىحهيوش فو‪ٜ‬‬
‫= ىووؤ‪،‬‬
‫كق‪ٞ‬قظووؤ‪ٗ .‬أٍوووخ حإلٍوووخً ٍ‪ٟ‬ووو‪ ٜ‬هللا عْووؤ فـعيٖوووخ أؿوووِحء=‬
‫فخىظ‪ٜ‬ي‪ٝ‬س عْيٓ ٕ٘ حىَـَ٘ حىََمذ ٍِ حىظ‪ٍٜ٘‬حص حىؼالػش‪ ٍ ،‬ط‪ٍٜ٘‬‬
‫ٍحر ٕٗ٘ ط‪ ٍٜ٘‬أُ حىْٔزش ٗحقعش أٗ ى‪ٔٞ‬ض ر٘حقعش‪ٌٕٗ ،‬ح حىظ‪ ٍٜ٘‬حىَحر‬
‫عْيٓ ٕ٘ ٍخ ‪ َٔٞٔٝ‬ؿٍَٖ٘ حىَْخ‪١‬قش ط‪ٜ‬ي‪ٝ‬قخ ت ٗكنَخ ت ٗ‪ٝ‬ـعيّ٘ٔ ّ٘عخ ت صهوَ‬
‫ٍووِ حىعيووٌ غ‪ٞ‬ووَ حىظ‪ٜ‬ووٍ٘‪ٗ .‬ىوول أُ طالك و أُ حىظ‪ٜ‬ووي‪ٝ‬س عْووي حإلٍووخً ٕوو٘‬
‫ٍـَ٘ حىظ‪ٍٜ٘‬حص ح ٍرعش‪ ،‬أ‪ ٛ‬حىٖ‪ٞ‬جش حالؿظَخع‪ٞ‬ش ٍْٖخ‪.‬‬
‫(‪ )3‬مخإلٍخً حىنخطز‪ٛ ٜ‬خكذ حىَ٘ٔ‪ٞ‬ش ٗحإلٍخً قطذ حىي‪ ِٝ‬حىوَحُ‪ٗ ٛ‬حىعالٍوش‬
‫حىٔ‪ٞ‬ي حىَ٘‪ٝ‬ف حىـَؿوخّ‪َٝٗ .ٜ‬نوِ أُ ّيوو‪ ٚ‬حىروَ‪ ،‬رو‪ ِٞ‬قو٘ه حىـَٖوٍ٘‬
‫ٗق٘ه حإلٍخً حىَحُ‪ ٛ‬رَخ ‪ٝ‬ي‪ :ٜ‬أٗالت‪ :‬حىظ‪ٍٜ٘‬حص حىؼالػش ٗوَٗ‪ ١‬ىيظ‪ٜ‬وي‪ٝ‬س‬
‫عْيٌٕ‪ٗ ٜٕٗ ،‬طٍ٘ حىظ‪ٜ‬وي‪ٝ‬س عْويٓ‪ .‬ػخّ‪ٞ‬وخت‪ :‬أُ حىظ‪ٜ‬وي‪ٝ‬س رٔو‪ ٢ٞ‬عْويٌٕ‪،‬‬
‫ٍَٗمووذ عْوويٓ‪ٗ .‬ػخىؼ وخت‪ :‬أُ حىلنووٌ ّرووْ حىظ‪ٜ‬ووي‪ٝ‬س عْوويٌٕ‪ٗ ،‬ؿووِأٓ عْوويٓ‪.‬‬
‫ٗحعيووٌ أُ حإلٍووخً حىووَحُ‪ ٛ‬اَّووخ هووخىف حىَْخ‪١‬قووش حىَظقوويٍ‪ّ ِٞ‬وؤ ٍأ‪ ٙ‬أُ‬
‫حىلنٌ اىٍحك أ‪ ٛ‬حّرعخه ىيْرْ‪ٗ ،‬ى‪ ْٞ‬فعالت ىٖخ‪ ٌٕٗ ،‬قخى٘ح اُ حىلنٌ ا‪ٝ‬قخ‬
‫حىْٔووزش أٗ حّظِحعٖووخ فظَٕ٘وو٘ح مّ٘وؤ فعوالت‪ ،‬فووال ‪ٝ‬نووُ٘ اىٍحموخ ت عْوويٌٕ‪ُ ،‬‬
‫حإلىٍحك حّرعخه‪ٗ ،‬حىرعو ال ‪ٝ‬نُ٘ حّرعخالت‪ .‬ىوٌىل ق٘وَ٘ح حىعيوٌ اىو‪ّ ٚ‬و٘ع‪:ِٞ‬‬
‫ط‪ٗ ٍٜ٘‬ط‪ٜ‬ي‪ٝ‬س‪ ،‬طل‪ٜ‬يَٖخ حىْرْ طوخٍس رخّرعخىٖوخ ٗطوخٍس ررعيٖوخ‪ٗ .‬حإلٍوخً‬
‫‪28‬‬

‬‬ ‫واعتماداا على ما مرَّ ‪ ،‬فىإن التصىورات هىً األسىا فىً العلىوم‪.‬‬ ‫(‪)1‬‬ ‫وهىىذا مىىا ٌطلىىق علٌىىه العلمىىاء الترتٌىىب الطبٌعىىً بىىٌن التصىىور‬ ‫والتصدٌق‪ ،‬وما دام الترتٌب الطبٌعً بٌن التصور والتصدٌق هو‬ ‫أسبقٌة األوه على الثانً‪ ،‬فلهذا ٌتكه العلماء فً كتىبهم المنطقٌىة‬ ‫على التصور فٌبٌنونه وٌشرحون ما ٌتعلىق بىه‪ ،‬بىه الكىالم علىى‬ ‫التصدٌق‪ ،‬فٌصبح الترتٌب الوضعًّ موافقا ا فً الكتب والمؤلفىات‬ ‫للترتٌب الطبٌعًّ ‪ ،‬وعلى ذلك كر النارم‪.‬‬ ‫فكٌؾ تحصه التصورات فً نفوسنا‪ ،‬أو باألصح كٌؾ نستطٌع أن‬ ‫نحصىه علىى التصىىورات المطابقىة لألمىر فىىً نفسىه‪ ،‬لكىً تكىىون‬ ‫تصدٌقاتنا وتعلقاتنا النفسانٌة(‪ )2‬مطابقة لألمر فً نفسه أٌضاا؟‬ ‫هذا سؤاه مهم كداا كما ٌخفى‪ ،‬فإن المعرفة البشرٌة انحصرت‬ ‫فً التصور والتصدٌق‪ ،‬فإن استطعنا أن نعرؾ الطرٌقة التً ننقد‬ ‫بها تصوراتنا وتصدٌقاتنا‪ ،‬فنكتشؾ الخاطبة من الصحٌحة‪ ،‬فإننا‬ ‫ٍأ‪ ٙ‬حىعيٌ اىٍحمخ ت فلٔذ‪٘ٓ ّٔ ،‬حء مخُ ط‪ٍٜ٘‬حت أٗ ط‪ٜ‬ي‪ٝ‬قخ ت فٖو٘ حّرعوخه‬ ‫ىيْرْ‪ٍٗ .‬‬ ‫و ٌخفىىى علىىى النىىارر أن التصىىور ٌكىىب أن ٌكىىون سىىابقا ا علىىى‬ ‫التصدٌق‪ ،‬على المذهبٌن‪ ،‬فالشرط ٌسبق المشروط‪ ،‬كما أن الكزء‬ ‫ٌسبق الكه‪ ،‬ونقصد بالسبق السبق فً الحصوه فً الذهن والعقه‪،‬‬ ‫ٌ‬ ‫تصدٌق بشًء به أن ٌحصه‬ ‫فٌستحٌه إذن أن ٌحصه فً النف‬ ‫تصور ما عن ذلك الشًء‪.َٜ‬‬ ‫(‪ ٕ٘ٗ )1‬مُ٘ حى٘‪ٜ‬ء رل‪ٞ‬غ ‪ٝ‬ظ٘قف عي‪ ٔٞ‬غ‪ٗ َٓٞ‬ال ‪ٝ‬نُ٘ ٍئػَحت ف‪.‬‬ ‫وتتلوها التصدٌقات‪ .‬حىزلغ ف‪ٕ ٜ‬وٌح حىووال أمؼوَ‬ ‫ٍٗلخٗىش حىظ٘ف‪ٞ‬س ر‪ ِٞ‬حىق٘ى‪ ِٞ‬ال ‪ْٝ‬خٓذ ٌٕح حىنظخد حىَوظ‪.‬فٌلزم أن نهتم كثٌراا بتصوراتنا عن األمور‪،‬‬ ‫وهذا هو أسا المعرفة الحقٌقٌة‪.‫فقاه‪ :‬إن التصدٌق لٌ مكرد ما مرَّ ‪ ،‬بىه هىو عبىارة عىن إدراك‬ ‫و ىىوع النسىىبة أو عىىدم و وعهىىا‪ ،‬مضىىافا ا إلٌىىه التصىىورات الثالثىىة‬ ‫ب اطمام مركبىا ا بسىٌطاا‪،‬‬ ‫المذكورة‪ .‬وخىرش حإلٍخً ف‪ ٜ‬غخ‪ٝ‬ش حى٘ؿخٕش‪ٗ .‬‬ ‫‪29‬‬ .‬فٌصٌر التصدٌق على مذه ِ‬ ‫ألنه عبارة عن أربعة أكزاء‪.ٔٞ‬‬ ‫(‪ )2‬أ‪ ٛ‬رخىَعيٍ٘خص‪ ،‬أ‪ ٛ‬اىٍحمخطْخ ىٖخ‪.

‬‬ ‫فالحاصه إذن‪ ،‬أن بع التصورات بدٌهٌة‪ ،‬وبعضها نررٌة‪.‬‬ ‫ولكن هذا ٌمنعنىا مىن أن نىورد هنىا كىزءاا مهمىا ا لىه تعلىق بهىذا‬ ‫األمر‪ ،‬وهو أن التصورات ٌمكىن أن تكىون كلهىا بدٌهٌىة‪ ،‬وإ‬ ‫لحصلت للكمٌع‪ ،‬ولما اختلؾ واحد مع ؼٌره فً تصوراته‪ ،‬ولما‬ ‫احتا أح ٌد ألن ٌحاوه اكتساب تصورات كدٌدة‪ ،‬ومعلوم أن هىذا‬ ‫كله وا ع ٌمكن إنكاره(‪.)1‬‬ ‫وفً الو ىت نفسىه نقىوه‪ :‬إن التصىورات ٌمكىن أن تكىون كلُّهىا‬ ‫كسبٌة‪ ،‬أي أننا نحتا فً استحصالها إلى الكسب والنرر‪ ،‬وذلىك‬ ‫ألننا نشك فً امتالك بع التصورات دون بذه أي كهد‪ ،‬و‬ ‫نرر‪ ،‬وألن كه نرر ٌتو ؾ على مقىدمات تصىورٌة ٌكىب كونهىا‬ ‫متحققة‪ ،‬فلو كانت كه التصورات نررٌة لمىا اكتسىبنا أي تصىور‬ ‫للزوم الدور أو التسلسه عند ذاك‪ ،‬وهما محا ن‪.‬والكواب عن ذلك اعتاد العلماء أن‬ ‫ٌوردوه فً أواخر الكتب المنطقٌة‪ ،‬وسموا المبحث الخاص بذلك‪،‬‬ ‫موا ّد القضاٌا‪ ،‬وذكروا فً ذلك المبحث األسالٌب التً تصلنا بهىا‬ ‫التصورات والتصدٌقات‪ ،‬ولذلك سوؾ نلتزم نحن الكالم علٌها فً‬ ‫أواخر هذا الكتاب‪.‬‬ ‫‪30‬‬ .‬‬ ‫وأما طرٌقة اكتسىاب التصىورات النررٌىة فسىوؾ نشىرحها أثنىاء‬ ‫الكالم على التعرٌؾ‪ ،‬وتسمى بالقوه الشارح‪.‬‬ ‫وأمىىا الطرٌىىق إلىىى اكتسىىاب التصىىورات البدٌهٌىىة‪ ،‬فهىىً الحىىوا‬ ‫الخم والوكدان البىاطن‪ ،‬واألخبىار والتعقىه‪ ،‬وسىوؾ نزٌىد فىً‬ ‫شرح ذلك فً مبحث مواد القضاٌا‪.‬ػخّ‪ٞ‬خت‪:‬‬ ‫ىَوخ حهظيووف حىْووخّ فوو‪ٗ ٜ‬وو‪ٜ‬ء ٍووِ حىق‪٠‬وخ‪ٝ‬خ‪ٗ .‬فووخى٘حق ‪ٝ‬نووٌد ػالػووش ح ٍووٍ٘ حىالٍُووش عووِ ًىوول‪ٗ ،‬رووزطالُ ٕووٌٓ‬ ‫حىي٘حًُ ّعَ رطالُ حىَيًِٗ حىٌ‪ ٕ٘ ٛ‬حىعخء ريحٕش ؿَ‪ ٞ‬حىظ‪ٍٜ٘‬حص‪.‬حىؼخىووغ‪ :‬ىَووخ ؿٖيْووخ أٍووَحت ٍووِ‬ ‫ح ٍووٍ٘‪ .‬‬ ‫(‪ )1‬كخ‪ٛ‬و حٓظيالىٔ عيو‪ ٚ‬حٍظْوخ موُ٘ ؿَ‪ٞ‬و حىظ‪ٜ‬وٍ٘حص ري‪ٖٞٝ‬وش‪ ،‬أّٖوخ ىو٘‬ ‫مخّض مٌىل فؤٗالت‪ :‬ىَخ ٍأ‪ْٝ‬خ حىزع‪ٝ ٞ‬ـٖو رع‪ٖ٠‬خ ٗحىزع‪ٝ ٞ‬عئَ‪ٗ .‫نكون د عرفنا الطرٌق إلى امتالك المعرفة الصحٌحة‪ ،‬و ٌخفى‬ ‫مد الفابدة المترتبة على ذلك‪ .

‬ق٘ىوؤ (ٗٓووٌ) أ‪ٓ ٛ‬ووَ‪،ٜ‬‬ ‫ٗ(قوويً ح ٗه) أ‪ ٛ‬حىظ‪ٜ‬ووٍ٘‪ٗ ،‬طقووَأ فعووو أٍووَ فْ‪ٜ‬ووذ‪ ،‬أٗ ٍووخ‪ٍ ٝ‬زْوو‪ٜ‬‬ ‫ىيَعيً٘ فْ‪ٜ‬وذ‪ ،‬أٗ ٍوخ‪ٍ ٝ‬زْو‪ ٜ‬ىيَـٖو٘ه فَفو ‪ٗ .‫وإذا ثبت أن لٌ كه التصورات بدٌهٌة‪ ،‬فالقوه فىً التصىدٌقات‬ ‫كذلك أٌضا ا(‪ ، )1‬فبع التصدٌقات بدٌهٌة‪ ،‬واألكثر نررٌة‪ ،‬وتوكد‬ ‫طرق كتساب التصدٌقات البدٌهٌة و طرق كتساب التصىدٌقات‬ ‫النررٌة‪ ،‬وكلها تعود إلى التعقه‪ ،‬وما ٌتوصه به إلى التصدٌقات‬ ‫(‪)2‬‬ ‫النررٌة ٌسمى ٌاسا ا‪ .‬‬ ‫اه‪:‬‬ ‫الو ضْ ِع ٌَّةِ]‬ ‫[أنوا ُع ال ّد ل ِة َ‬ ‫َ‬ ‫‪2‬‬ ‫‪4‬‬ ‫دَ لى ُىة اللَّ ْفىىرِ َعلىىى مىىا‬ ‫وا َف َقىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىهْ‬ ‫ىىىدعُو َنها دَ َلىىىى َة ال ُم طا َب َقى ْ‬ ‫ٌَى ْ‬ ‫ىىىة‬ ‫‪2‬‬ ‫‪5‬‬ ‫ـضمُّنا ا َوما‬ ‫َوكُ ْزبِــ ِه َت َ‬ ‫ىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىز ْم‬ ‫َلى‬ ‫ِ‬ ‫ىىـه‬ ‫َفـىىىـه َْو ْالـتِـىىىـزا ٌم إِنْ بـ َِع ْقـى ج‬ ‫َ‬ ‫ىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىـز ْم‬ ‫ْالتـَى‬ ‫(‪ًٗ )1‬ىل ىظ٘قف حىظ‪ٜ‬ي‪ٝ‬س عي‪ ٚ‬حىظ‪ ٍٜ٘‬اٍخ ط٘قوف حىنوو عيو‪ ٚ‬حىـوِء عيو‪ٚ‬‬ ‫ق٘ه حإلٍخً‪ ،‬أٗ ط٘قف حىََ٘ٗ‪ ١‬عي‪ ٚ‬حىَ٘‪ ١‬عي‪ ٚ‬ق٘ه حىلنَخء‪ّٗ ،‬ظَ‪ٝ‬ش‬ ‫حى٘وووَ‪ ١‬طقظ‪٠‬ووو‪ّ ٜ‬ظَ‪ٝ‬وووش حىَ٘وووَٗ‪ّ ١‬ووؤ ال روووي ٍوووِ ك‪ٜ‬ووو٘ىٔ ىل‪ٜ‬ووو٘ه‬ ‫حىَ٘ووَٗ‪ ،١‬مَووخ أُ ّظَ‪ٝ‬ووش حىـووِء طقظ‪٠‬وو‪ّ ٜ‬ظَ‪ٝ‬ووش حىنووو ٍووِ ك‪ٞ‬ووغ اّوؤ‬ ‫ٍَمذ ٍِ أؿِحء ال ري ٍِ ك‪ٜ٘‬ىٖخ أ‪٠ٝ‬خ ت ىل‪ٜ٘‬ىٔ‪.َٝ‬طؤٍووو‪ٗ .‬‬ ‫(‪ )2‬أق٘ه‪ :‬ف‪ ٜ‬طَؿَش حىْخنٌ [أّ٘ح حىعيٌ حىلوخىع ىرو أّو٘ح ٍووَؽ ىيعيوٌ‬ ‫حىقووي‪ ُ ،ٌٝ‬حىقووي‪ ٌٝ‬ال طْوو٘ ف‪ٞ‬وؤ‪ .‬وسوؾ ٌتم توضٌح ذلك كله فً محله‪.ٛ‬قوو٘ه حىْووخنٌ (ط‪ٜ‬ووٍ٘حت ع ِيووٌ) أ‪ ٛ‬عيووٌ رخىظ‪ٜ‬ووٍ٘ أ‪ٓ ٛ‬ووَ‪ ٜ‬روؤ‪.‬‬ ‫‪31‬‬ .‬هللا‬ ‫طعخى‪ ٚ‬أعيٌ‪.‬فق٘ىوؤ حىلووخىع رعووي ًىوول ُ‪ٝ‬ووخىس ا‪٠ٝ‬ووخف‬ ‫ىيَزظووي‪ .‬‬ ‫ٗ(ىٍك ّٔزش) أ‪ ٛ‬اىٍحك ّٔزش‪ ،‬فبُ فَٖظٖخ حىْٔوزش حىنالٍ‪ٞ‬وش فعي‪ٞ‬ول طقوي‪َٝ‬‬ ‫ٍلٌٗ ر‪ ِٞ‬ىٍك ّٗٔزش ٕ٘ ٗق٘ ‪ٗ ،‬اُ فَٖظٖوخ حىْٔوزش حىلنَ‪ٞ‬وش رَعْو‪ٚ‬‬ ‫حى٘قوو٘ ٗحىالٗقوو٘ فووال ىحعوو‪ ٜ‬ىيظقووي‪ .ٛ‬حىْظوَ‪ٗ ٛ‬حى‪٠‬وٍَٗ‪ ٛ‬قٔوَخ حىعيوٌ عيو‪ٍ ٚ‬وخ ر‪َْٖٞ‬وخ حى٘وخٍف‪ٗ .‬ح ٗه أى‪ٞ‬قٖوخ رْوخ‪ٛ‬وق‬ ‫ىيَزظي‪ٗ .

‬فخهظوخٍ حى٘وخٍف طعَ‪ٝ‬روخ ت صهوَ‬ ‫م‪ ٜ‬ال ‪َٝ‬ى عي‪ٌٕ ٔٞ‬ح حىٔئحه‪.‬ػٌ اّل ى٘ ىىل حكَوَحٍ ٗؿؤ أه‪ٞ‬ول عيو‪ٚ‬‬ ‫هـئ‪ ،‬فوبُ حكَوَحٍ ٗؿٖؤ ‪ٔٝ‬وَ‪ ٚ‬ىحالت‪ٗ ،‬هـيؤ ٍويى٘الت‪ٗ ،‬حىْٔوزش ر‪َْٖٞ‬وخ‬ ‫ىالىش‪..‬أؿ‪ٞ‬وذ عْؤ رـو٘حد كٔوِ‪ .‬‬ ‫‪32‬‬ .‬والهىدؾ‬ ‫من بحثهم هىذا هىو ضىبط العال ىة الد لٌىة بىٌن األلفىار والمعىانً‬ ‫بحٌث ٌتم التعبٌىر بالشىكه المطلىوب والمطىابق علىى مىا ٌرٌىدون‬ ‫بٌانه‪.‬حعظوَ‪ ٝ‬روؤُ حىيالىوش ٗ‪ٛ‬وف ىيويحه‪ٗ ،‬حىرٖوٌ ٗ‪ٛ‬وف‬ ‫ىيرووخٌٕ‪ ،‬ف‪ٞ‬يووًِ عيوو‪ٕ ٚ‬ووٌح حىظعَ‪ٝ‬ووف طرٔوو‪ٍ َٞ‬ووخ ٕوو٘ ٗ‪ٛ‬ووف ى٘وو‪ٜ‬ء رَووخ ٕوو٘‬ ‫ٗ‪ٛ‬ف ىغ‪ٞ‬وَٓ‪ٗ .‬أ‪ ٛ‬رلخىش رل‪ٞ‬غ ‪ٝ‬يًِ ٍِ حىعيٌ رٔ حىعيٌ رؤٍَ صهَ‪.ٚ‬حىيالىش ق‪ٞ‬وو‪ٕ :‬و‪ٜ‬‬ ‫فٌٖ أٍوَ ٍوِ أٍوَ‪ٗ .‬‬ ‫(‪ )3‬ق٘ىٔ (مُ٘ أٍَ‪ ) .‬‬ ‫فؽٌر اللفر إما دا ٌّه بالعقه كد لة التؽٌر على الحدوث‪ ،‬أو بالعادة‬ ‫كد لة المطر على النبات والحمىرة علىى الخكىه والصىفرة علىى‬ ‫(‪ )1‬ق٘ىٔ (حىَظنّ٘ش ٍِ ح ىرخن) ُ حىيغش أعٌ ٍوِ أُ طنوُ٘ رخ ىروخن‪ٗ .‬‬ ‫(‪ )4‬أ‪ ٛ‬ف‪ّ ٜ‬رْ ح ٍَ‪ .‬‬ ‫تعرٌؾ الد لة وأ سامها‪:‬‬ ‫(‪)2‬‬ ‫أمر بحٌث ٌفهم منه أمر‬ ‫الد‬ ‫لة) بحسب تعرٌؾ المناطقة‪ :‬كونُ ج‬ ‫(‪3‬‬ ‫آخر ‪ .‬موٌح‬ ‫حىنالً عي‪ٍ ٚ‬خ طقٍَ ف‪ٍ ٜ‬لئ‪.‬‬ ‫(‪ٝ )2‬قخه ىه َىالىش ٗ ِىالىش ٗىى٘ىش‪ ٜٕٗ ،‬ررظق حىيحه أعي‪ٗ .‬فخىيى‪ٞ‬و ىى‪ٞ‬و ف‪ّ ٜ‬رٔؤ ٓو٘حء عَفْوخٓ أٗ ال‪ .‫أ وه‪ :‬إن علم المنطق ٌتعلق باأللفار‪ ،‬كما أوضحناه سابقاا‪ ،‬به‬ ‫هو ٌتعلق بالمعانً‪ ،‬وبكٌفٌة الوصوه إلٌهىا مىن حٌىث هىً علىوم‬ ‫ومطلوبات‪ ،‬ولكن ما دامت الطرٌقة األشهر بٌن البش ر فً توصٌه‬ ‫المعانً المكتسبة والعلوم المستحصىلة هىً اللؽىات المتكونىة مىن‬ ‫ا‬ ‫مقدمة فىً كتىب‬ ‫األلفار والكلمات(‪ ،)1‬فإن علماء المنطق وضعوا‬ ‫المنطق ٌبٌنون فٌها العال ة بٌن األلفار والمعانً من حٌث الد لة‪،‬‬ ‫وذلك ألن األلفار مكرد د ت على المعانً‪ ،‬ولٌست مولدة لهىا‬ ‫أصالة‪ ،‬ف لذلك بحث العلماء فً األلفار من هذه الحٌثٌىة‪ .‬فٖو٘ ىحه‬ ‫رخىق٘س عي‪ٍ ٚ‬يى٘ىٔ ٍخ ىحً ىى‪ٞ‬الت‪ .‬وهىذا التعرٌىؾ ٌشىترط لتحقىق الد لىة أن ٌفهىم األمىر‬ ‫الثانً بالفعه من األوه‪ ،‬ولكن ٌشترط إمكانٌة الفهم‪ ،‬فلو لم ٌفهىم‬ ‫لما انتفى كون األوه دا ا‪ ،‬والثانً مدلو ا(‪.)4‬‬ ‫والدا ُّه ٌنقسم إلى لفرج وإلى ؼٌر لفرج ‪.

‬حىَعظَي حىَْ‪٠‬ز‪ ٢‬ف‪ ٜ‬حىَزخكؼوخص ٕو٘ حىيرو حىَر‪ٞ‬وي‬ ‫رخى٘‪ . ٟ‬اً ‪ٝ‬قو حالهظال ف‪ٞ‬ؤ م٘ٓو‪ٞ‬يش طروخٌٕ رو‪ ِٞ‬حىعقوالء‪ٕٗ ،‬و٘ أ‪ٟ‬وز‪٢‬‬ ‫حىيالالص ٗأ‪َٕٔٝ‬خ ٗأّٔزٖخ‪.‬‬ ‫فد لة اللفر على المعنى الموضوع له بتمامه تسمى د لة مطابقة‪.‬‬ ‫واللفر إما دا ٌّه بالعقه كد لة اللفر علىى وكىود الالفىر مىن وراء‬ ‫كدار‪ ،‬أو بالعادة كد لة "أَحْ أو أُحْ"على وكع الصدر‪ ،‬أو بالوضع‬ ‫كد لة لفر أسد على الحٌوان المفتر ‪ ،‬وهذه الد لة الوضعٌة هً‬ ‫المعتبرة فً المنطق(‪ ،)2‬فال ٌعتبر شًء من الد ت األخر عند‬ ‫المناطقة‪.‬‬ ‫ومثالها د لة كلمة "أسد" على الحٌوان المفتر المعروؾ‪ ،‬ود لة‬ ‫كلمة التمر على الفاكهة المعروفة‪ .ٜ‬أُ حىَعظزوَ ٍوِ موو حىويالالص حىَوٌمٍ٘س فو‪ ٜ‬حىَْطوس –مَوخ‬ ‫ًمَٓ حى٘خٍف حىرخ‪ٟ‬وو‪ٕ -‬و٘ قٔوٌ ٗحكوي ٍوِ ٕوٌٓ ح قٔوخً أال ٕٗو٘ حىيالىوش‬ ‫حىيرظ‪ٞ‬ش حى٘‪ٟ‬ع‪ٞ‬ش‪ ُ .‬فالد لة األولىى تسىمى د لىة‬ ‫مطابقة‪ ،‬والثانٌة تسمى د لة المالزمة‪ ،‬والثالثة تسمى تضمنٌة‪.‬‬ ‫الد لة اللفرٌة‪:‬‬ ‫والد لة الثابتة بٌن اللفر وبٌن المعنى هً د لة وضعٌة‪ ،‬بمعنىى‬ ‫أنهىا لٌسى ت د لىة عقلٌىة‪ ،‬و د لىة عادٌىة‪ ،‬بىه وضىعٌة‪ ،‬ومعنىى‬ ‫الوضع هنا‪ ،‬هو أن إرادة عا ه مختار خصصىت كىه لفىر(‪ )3‬بمىا‬ ‫ٌده علٌه‪.‬‬ ‫(‪ )4‬أ‪ ٛ‬عالٍش ٗعْ٘حّخت‪.‬‬ ‫(‪ )3‬أ‪ٍٔ ٛ‬ظعَو‪ ُ ،‬حىََٖو ىٌ ‪ ٟ٘ٝ‬ى‪ٞ‬يه عي‪ٜٗ ٚ‬ء‪ ،‬فال حعظزخٍ ىٔ‪.‬‬ ‫‪33‬‬ .‬‬ ‫(‪ )2‬حعيٌ أُ حى٘‪ٍ ٟ‬عْخٓ ؿعو حى٘‪ٜ‬ء ربُحء ٗ‪ٜ‬ء صهَ رل‪ٞ‬غ اًح فٌٖ ح ٗه‬ ‫فٖوٌ حىؼوخّ‪ٗ .‬ود لة اطنسان على "الحٌوان‬ ‫الناطق"‪.‬‬ ‫وعقلنا فً هذه الحالة‪ٌ ،‬نتقىه بىٌن اللفىر والمعنىى‪ ،‬فالعقىه عنىدما‬ ‫ٌحضر عنده اللفر‪ ،‬إما أن ٌستحضر نف المعنى الذي وضع اللفر‬ ‫ُ‬ ‫اللفر(‪، )4‬‬ ‫دا ا علٌه‪ ،‬أو أن ٌستحضر زم المعنى الموضوع علٌه‬ ‫و د ٌنتقه إلى كزء من هذا المعنى‪ .‬‬ ‫(‪ٗ )1‬طَٔ‪ ٚ‬حىيالىش ْٕٖخ ىالىش ‪١‬ز‪ٞ‬ع‪ٞ‬ش‪ ،‬أٗ عخى‪ٝ‬ش‪ ،‬أٗ قخّّ٘‪ٞ‬ش‪.‫مىث الا علىى‬ ‫الوكه(‪ ،)1‬أو بالوضع كد لة اطشارة بالٌىد أو الىرأ‬ ‫معنى "نعم" أو " "‪.

ٜ‬موٌىل فوبُ قٔوَش حىويالالص رلٔوذ حىَويى٘ه‬ ‫طخٍش‪ ٕ٘ٗ ،‬اٍخ حىويحهو فو‪ ٜ‬حىَخٕ‪ٞ‬وش أٗ حىووخٍؽ عْٖوخ‪ ،‬فوبُ موخُ ىحهوالت فٖو٘ اٍوخ‬ ‫حىنو أٗ حىـِء‪ .‬ووٌح ٗاُ ٍْخق٘ووش ح ٍؼيووش ى‪ٔٞ‬ووض ٍووِ ىأد حىرلوو٘ه‪،‬‬ ‫ٗحىَؼخه ال ‪ٝ‬عيٗ أُ ‪ٝ‬نُ٘ ٗٓ‪ٞ‬يش ىظقَ‪ٝ‬وذ حىَرٖوً٘‪ ،‬فَوخ ىحً موالً حى٘وخٍف‬ ‫‪ٛ‬ل‪ٞ‬لخ ت ف‪ ٜ‬ط٘‪ٟٞ‬لٔ‪ ،‬فال ‪ َ٠ٝ‬عي ََٔ ٗطلق‪ٞ‬قَٔ ٍخ ٓخقٔ ىظقَ‪ٝ‬ذ حى‪ٜ‬وٍ٘س‬ ‫ىيَزظي‪ ٛ‬رَؼخه ف‪ٍ ٔٞ‬خ ّزْٖخ عي‪.‬اُ موخُ هخٍؿوخ ت عْٖوخ الٍُوخ‬ ‫ىٖخ فخىظِحً‪ٗ .‬مَخ أُ ىالىش حىير عي‪ ٚ‬ؿِء حىَ‪ٜ‬يح‪ ،‬قي‬ ‫ط٘ظزٔ ريالىش حالىظوِحً حىووخٍؿ‪ٗ .‬عذ قز٘ىٔ ٍ ط‪َٜٝ‬ق حىَْخ‪١‬قوش روؤُ حىيرو ىحه‬ ‫رظ٘ٓ‪ ٢‬حى٘‪ٗ ، ٟ‬حى٘‪ ٟ‬اَّخ ‪ٝ‬نُ٘ عي‪ ٚ‬حىَعْو‪ ٚ‬حىوٌْٕ‪ ٜ‬أٗ حىَعْو‪ٍ ٚ‬طيقوخ ت ال‬ ‫رق‪ٞ‬ي حىٌِٕ أٗ حىوخٍؽ‪ٗ ،‬مّ٘ٔ عيو‪ ٚ‬حىَظ٘وو‪ ٚ‬فو‪ ٜ‬حىووخٍؽ ٍوٌٕذ فخٓوي مَوخ‬ ‫قٍَٓ حى٘خٍف حىرخ‪ٟ‬و ف‪ ٜ‬رع‪ٍ ٞ‬قخالطؤ‪ .‬حعظزخٍ حىظ٘و‪ ٚ‬حىوخٍؿ‪ ٜ‬ف‪ ٜ‬حىظ‪ َِ٠‬قي ‪ٝ‬ـعيٖوخ هخٍؿوش عوِ‬ ‫حىٌحص ٗؿِءحت ٍْٖخ ف‪ ٜ‬صُ‪ٗ .‬كد لة األسد على ذنبه‪ ،‬والتمر على طعمىه أو شىكله(‪.‬ػوٌ اّٖوٌ ‪ٜٝ‬وَكُ٘ رخّل‪ٜ‬وخٍ ىالىوش‬ ‫حىَطخرقووش ٗحىظ‪٠‬ووَِ‪ٗ ،‬رَف‪٠‬ووٌٖ حىظ٘ٓو فوو‪ ٜ‬ىالىووش حالىظووِحً ّٖووخ طر‪٠‬وو‪ ٜ‬اىوو‪ٚ‬‬ ‫ٍوويى٘الص ال ك‪ٜ‬ووَ ىٖووخ‪ ،‬فووبًح حعظزَّووخ حىظ٘ووو‪ ٚ‬حىوووخٍؿ‪ ٜ‬فوو‪ ٜ‬حىظ‪٠‬ووَِ فبّوؤ‬ ‫‪ٝ‬ر‪ ٜ٠‬اى‪ ٚ‬عويً حّ‪٠‬وزخ‪ٕ ١‬وٌٓ حىيالىوش ٍوِ ّروْ حىزوخد‪ّ ،‬ؤ ٓ‪ٞ‬ر‪٠‬و‪ ٜ‬رْوخ اىو‪ٚ‬‬ ‫ؿعو حىير ىحالت عي‪ ٚ‬مو ؿِء ٍِ أؿِحء ٍ‪ٜ‬يحقٔ حىَظ٘و‪ ،ٚ‬فال طْ‪٠‬ز‪ٌٕٓ ٢‬‬ ‫حىيالىش ىنؼَس أؿِحثٔ ٗهرخء رع‪ٖ٠‬خ‪ .‬وٌالحىر فىً هىذه الد لىة أن‬ ‫(‪ )1‬ف‪ ٔٞ‬أُ ٌٕح هال نخَٕ عزخٍحص حىَْخ‪١‬قوش ٍوِ ؿعيٖوٌ حىيرو ىحالت رخىظ‪٠‬وَِ‬ ‫عي‪ ٚ‬مو ؿِء ؿِء عيو‪ ٚ‬كيطؤ ٍوِ أؿوِحء حىَعْو‪ ٚ‬حىَطوخرق‪ ٜ‬ىيرو ‪ .‬فوخىَعظزَ‬ ‫عْيٌٕ حىيالىش عيو‪ ٚ‬ؿوِء حىَعْو‪ ٚ‬فو‪ ٜ‬حىوٌِٕ ال رخعظزوخٍ حىظ٘وو‪ ٚ‬حىووخٍؿ‪،ٜ‬‬ ‫ٕٗ٘ ح ى‪ٞ‬س رعيٌ حىَْطس حىٌ‪ ٛ‬ال ‪ٝ‬عظزَ مَخ ٓظعَ ف‪ ٜ‬ىالىش حالىظِحً حىيوًِٗ‬ ‫حىوخٍؿ‪ٗ .‬حىَيى٘ه حىوخٍؽ عِ حىوٌحص ال روي أُ ‪ٝ‬نوُ٘ الٍُوخ ت‬ ‫ىيٌحص ىٍِٗخ ت ر‪ْٞ‬خت‪ٗ ،‬اال ىٌ ‪ٜٝ‬وق مّ٘ؤ ٍويى٘الت ىعْ٘حّٖوخ‪ٗ ،‬حعظزوخٍ حىظ٘وو‪ٚ‬‬ ‫ف‪ ٜ‬حىظ‪َْٞ٠‬ش عي‪ٌٕ ٚ‬ح ‪ٔٝ‬ظيع‪ ٜ‬مُ٘ حىَيى٘ه الٍُخ ت ىيٌحص ًْٕخ ت ٗهخٍؿخت‪،‬‬ ‫ٗف‪ٞ‬وؤ ّقوو‪ ٞ‬ىيقٔووَش‪ٕ .ٜ‬ح ٍؼيش حىظ‪ٍ ٜ‬ؼو رٖخ حى٘خٍف ‪ٛ‬ل‪ٞ‬لش رخعظزخٍ حىظ٘و‪ ٚ‬حىوخٍؿ‪ٜ‬‬ ‫ال رخعظزخٍ حىَعْو‪ ٚ‬حىوٌْٕ‪ ٜ‬أٗ ٍطيوس حىَعْو‪ ٚ‬ال رق‪ٞ‬وي ٗؿو٘ىٓ فو‪ ٜ‬حىوٌِٕ أٗ فو‪ٜ‬‬ ‫حىوخٍؽ‪ ،‬أعْ‪ٍ ٜ‬عْ‪ ٚ‬ح ٓي‪ٗ ،‬حىظََ‪ٗ .‬مٌح حىنالً ف‪ ٜ‬ىالىش حىَِْه عي‪ ٚ‬حىزخد‪،‬‬ ‫فبُ مخُ حىزوخد ؿوِء حىَعْو‪ ٚ‬حىوٌ‪ٟٗ ٛ‬و ىؤ حىَْوِه رل‪ٞ‬وغ ال ‪َٝ‬نوِ ط‪ٜ‬وٍ٘‬ ‫حىَِْه اال رظ‪ ٍٜ٘‬حىزخد مخُ حىَؼخه ٍقز٘الت‪ٗ ،‬اال فٖ٘ ٍِ رخد ىالىوش حىظ‪٠‬وَِ‬ ‫رلٔذ حىظ٘و‪ ٚ‬حىوخٍؿ‪ ٜ‬أ‪٠ٝ‬خت‪ٕٗ ،‬و٘ ٗاُ موخُ الثقوخ ت رعيوٌ ح ‪ٛ‬و٘ه‪ ،‬فٖو٘‬ ‫ْٕخ هَٗؽ عِ ٌٕح حىرِ‪ٜٝٗ .‬ح ه حىَطخرقش ٗحىؼخّ‪ ٜ‬حىظ‪٠‬وَِ‪ٗ .)1‬‬ ‫والمنزه على الباب حتوابه علٌىه‪ .ٔٞ‬‬ ‫‪34‬‬ .‫ضىمُّن‪ ،‬ألن‬ ‫وأما د لة اللفر على كزء معناه فإنها تسىمى د لىة َت َ‬ ‫المعنىىى المىىدلوه علٌىىه متض ىمَّن فىىً المعنىىى الموضىىوع لىىه اللفىىر‬ ‫ا‬ ‫مطابقة‪ .

‫العقه ٌنتقه فٌها من مالحرة الكه إلى الكزء‪ .‬فزَـووَى ًمووَ حىيروو ‪ٝ‬ل‪٠‬ووَ‬ ‫حىَعْ‪.‬‬ ‫وٌشترط فً د لة ا لتىزام أن ٌكىون ا نتقىاه بمالحرىة العقىه‬ ‫بمكرد اللفر(‪ )2‬أو العادة‪ ،‬فانتقاه العقه من المعنى المطابقً إلى‬ ‫معنى زم عنه عند العقه‪ ،‬فالعقه عندما ٌتصور معنى الحىدوث‬ ‫ٌنتقه إلى معنى القدم‪ ،‬حتى لو لم ٌتبادر إلى اطنسىان لفىر القىدم‪،‬‬ ‫ولذلك فإنه عندما ٌسمع لفر الحدوث‪ٌ ،‬فهم مطابقة معنى الحدوث‪،‬‬ ‫وٌنتقه عقله إلى معنى القدم مباشرة‪.‬‬ ‫و ٌشترط فً التالزم العقلً أن ٌكىون بىٌن المعنٌىٌن تىالزم فىً‬ ‫الخار أٌضاا‪ ،‬به األمر فً ذلك سواء‪ ،‬أي لو كان تالزم خاركً‬ ‫أٌضا ا بٌنهما‪ ،‬أو لم ٌكن فال إشىكاه‪ .‬‬ ‫(‪ )1‬حعيووٌ أّوؤ ال ‪ٝ‬ووظٌ مووُ٘ ىرو أٍرعووش ىحالت عيوو‪ ٚ‬حىِٗؿ‪ٞ‬ووش رووخالىظِحً ىٍِٗوخ ت ر‪ْٞ‬وخ ت‬ ‫رخىَعْ‪ ٚ‬ح ه‪ ٚ‬فو‪ ٜ‬حىوٌِٕ ٗحىووخٍؽ مَوخ ٓو‪َٞ‬ؼو رؤ‪ ،‬اال اًح ؿعيوض ٍعْو‪ٚ‬‬ ‫ح ٍرعووش حىَطووخرق‪ٕ ٜ‬وو٘ عوويى ًح حىووِٗؿ‪ٗ .‬ففٌها حركة عقلٌة‬ ‫ما‪.‬‬ ‫(‪ )2‬أ‪ ٛ‬مَووخ ٕوو‪ ٜ‬حىلووخه فوو‪ ٜ‬ىالىووش حىَطخرقووش‪ .ِٞ‬عْوويٕخ فَـووَى ًمووَ ح ٍرعووش‬ ‫‪ٔٝ‬ووظيع‪ٍ ٜ‬عْخٕووخ حىَو‪ٜ‬و٘‪ٕ ٙ‬ووٌح أ‪ ٛ‬حىعوويى ًح حىووِٗؿ‪ ،ِٞ‬فنَووخ طووَ‪ ٙ‬مووخُ‬ ‫ٍـووَى ط‪ٜ‬ووٍ٘ ح ٍرعووش رٖووٌح حىَعْوو‪ٍٔ ٚ‬ووظيع‪ٞ‬خ ت ىَعْوو‪ ٚ‬حىِٗؿ‪ٞ‬ووش هخٍؿ وخ ت ت‬ ‫ًْٕٗخت‪.‬فمثىاه مىا بٌنهمىا تىالزم عنىد‬ ‫الذهن وفً الخار الزوكٌة لألربعة‪ ،‬ومثاه ما بٌنهما تالزم فىً‬ ‫الخار ولكن تتحقق المالزمة فً الذهن السواد للؽراب‪ ،‬فكىه‬ ‫ؼراب فً الخ ار فهو أسود‪ ،‬ولكن ٌوكد تالزم عقلً للؽراب‬ ‫(‪)3‬‬ ‫مع السواد ألنه ٌمكن توهم ؼراب أبٌ ‪.‬‬ ‫زم لمعناه الموضوع له مطابقة‪ ،‬فإنها‬ ‫وأما د لة اللفر على معنى‬ ‫ج‬ ‫(‪)1‬‬ ‫تسمى د لة التزام‪ ،‬كما تىده األربعىة علىى الزوكٌىة ‪ ،‬وكد لىة‬ ‫العمى على البصر‪ ،‬ألن العمى هىو عىدم البصىر‪ ،‬فىإن استحضىر‬ ‫الذهن مفهىوم العمىى وهىو المىدلوه المطىا َبقً لكلمىة العمىى‪ ،‬فىإن‬ ‫الذهن ٌنتقه إلى مفهوم البصر مباشرة‪.ٚ‬‬ ‫(‪ )3‬حعيٌ أُ حىير حىيحه رخى٘‪ ٟ‬عي‪ٍ ٚ‬عْ‪ٍ ٚ‬ع‪ ِٞ‬اٍخ أُ ‪ٝ‬يه عي‪ ٚ‬طَخً ًىل‬ ‫حىَعْ ‪ ،ٚ‬أ‪ٝ ٛ‬يه عي‪ً ٚ‬ىل حىَعْ‪ ٚ‬رع‪ٗ ْٔٞ‬طَخٍٔ رل‪ٞ‬غ ال ‪ٝ‬وَؽ ٗ‪ٜ‬ء ٍِ‬ ‫أؿوِحء حىَعْو‪ ٚ‬حىظو‪ ٜ‬حعظزَٕوخ حى٘ح‪ٟ‬و ٗالكظٖوخ فوو‪ٍ ٜ‬قخريوش حىيرو ‪ ،‬أٗ ال‬ ‫‪35‬‬ .

‬أٗ ال ‪ٝ‬يه كظ‪ ٚ‬عي‪ ٚ‬ؿِء حىَعْ‪ ٚ‬حىٌ‪ ٟٗ ٛ‬حىير‬ ‫ربُحثٔ‪ .‬الك و أُ حىيالىووش حىظ‪٠‬ووَْ‪ٞ‬ش ال ‪َٝ‬نووِ ط‪ٜ‬ووٍٕ٘خ اال فوو‪ٜ‬‬ ‫حىَعخّ‪ ٜ‬حىََمزش أ‪ً ٛ‬حص ح ؿِحء‪ ،‬روال حىَطخرق‪ٞ‬ش مَخ ر‪ْٞ‬ظٔ ىل‪ٗ .‬‬ ‫ت‬ ‫ٗأٍخ اًح ىٌ ‪ٝ‬نِ حىير ىحال عي‪ ٚ‬طَخً حىَعْ‪ ٚ‬حىٌ‪ ٟٗ ٛ‬ىٔ‪ ،‬فبٍوخ أُ ‪ٝ‬ويه‬ ‫عي‪ ٚ‬ؿِء حىَعْ‪ ٚ‬حىَ٘‪ٟ‬و٘ ىؤ‪ ،‬أ‪ ٛ‬روؤُ ‪ٝ‬نوُ٘ حىَعْو‪ ٚ‬حىوٌ‪ٟٗ ٛ‬و ىؤ‬ ‫حىير ٍعْ‪ٍَ ٚ‬مزخ ت ىؤ ؿوِصُ ف‪ٜ‬وخعيحت ف‪ٞ‬ويه حىيرو عيو‪ ٚ‬ؿوِء ٍوِ أؿوِحء‬ ‫ًىل حىَعْ‪ ٚ‬حىََمذ‪ .‬ىول ىظطوخرس أ‪ ٛ‬ط٘حفوس‬ ‫حىي ر ٗحىَعْ‪ٍٗ .‬ال ري ف‪ٖٞ‬خ ٍِ عالقش طالٍُ‪ٞ‬ش رو‪ ِٞ‬حىَعْو‪ٚ‬‬ ‫حىٌ‪ ٟٗ ٛ‬ىؤ حىيرو أ‪ٛ‬والت ٗرو‪ ِٞ‬حىَعْو‪ ٚ‬ح‪ٟ‬هوَ حىَوَحى ٍوِ حىيرو ‪ٗ ،‬اال‬ ‫ىنخُ حٓوظعَخالت هخ‪١‬جوخ ت ىيرو فو‪ً ٜ‬ىول حىَعْو‪ٗ ،ٚ‬ال حعظزوخٍ رؤ‪ ،‬فوال ‪ٝ‬ـوُ٘‬ ‫ٍؼالت أُ ‪ٝ‬طيس ٓير‪ ٜ‬ىر حإلىٔ ٗ‪َٝٝ‬وي رؤ ٍعْو‪ ٚ‬حىـٔوٌ‪ ُ ،‬ىرو حإلىؤ ال‬ ‫‪ٝ‬يه عي‪ٍ ٚ‬عْ‪ ٚ‬حىـٌٔ رخىَطخرقش قطعخ ت ك‪ٞ‬وغ ىوٌ ‪ٟ٘ٝ‬و ىرو حإلىؤ ىَعْو‪ٚ‬‬ ‫حىـٌٔ‪ٗ ،‬مٌح ال ‪ٝ‬يه عي‪ ٔٞ‬رخىظ‪ َِ٠‬قطعخ ت ُ حىـَٔ‪ٞ‬ش ى‪ٔٞ‬ض ؿِء ٍعْ‪ٚ‬‬ ‫حإلىٔ‪ٍ ُ ،‬عْ‪ ٚ‬حإلىٔ ٕ٘ حىَٔظغْ‪ ٜ‬عِ مو ٍوخ ٓو٘حٓ ٗحىَلظوخؽ اى‪ٞ‬ؤ موو‬ ‫ٍخ عيحٓ‪ ٍِٗ ،‬مخّض ٌٕٓ كق‪ٞ‬قظٔ ٓزلخّٔ ال ‪ٝ‬ظ‪ ٍٜ٘‬ف‪ ٔٞ‬حىظـِإ‪ ّٔ ،‬ى‪ْٞ‬‬ ‫ٍرظقَ اى‪ ٚ‬أؿِحثٔ‪ ّٔ ،‬ال ‪ٝ‬رظقَ اى‪ٜٗ ٚ‬ء ٍطيقخت‪ٗ .ٌٝ‬حعيووٌ أ‪٠ٝ‬وخت‪ :‬أُ حىَطخرقووش‬ ‫ٗحقعووش روو‪ ِٞ‬حىير و حىَرووَى ٗحىَعْوو‪ ٚ‬حىزٔوو‪ٗٗ ،٢ٞ‬حقعووش روو‪ ِٞ‬حىير و حىَرووَى‬ ‫ٗحىَعْ‪ ٚ‬حىََمذ‪ٗٗ ،‬حقعش ر‪ ِٞ‬حىيرو حىََموذ ٗحىَعْو‪ ٚ‬حىزٔو‪ٗٗ ،٢ٞ‬حقعوش‬ ‫ر‪ ِٞ‬حىير حىََموذ ٗحىَعْو‪ ٚ‬حىََموذ‪ٍ .‬مٌح ال ‪ٝ‬ويه عي‪ٞ‬ؤ‬ ‫رنو‬ ‫ا‬ ‫ا‬ ‫‪36‬‬ .‬حىرَّ عي‪ٚ‬‬ ‫حىل‪ٞ‬وو٘حُ حى‪ٜ‬ووٖخه‪= = ،‬اىوو‪ ٚ‬غ‪ٞ‬ووَ ًىوول‪ٗ .‬الك و أُ ىالىووش حىَطخرقووش قووي‬ ‫طنُ٘ ف‪ ٜ‬حىَعْ‪ ٚ‬حىََموذ مَوخ فو‪ ٜ‬ىالىوش حإلّٔوخُ عيو‪ ٚ‬حىل‪ٞ‬و٘حُ حىْوخ‪١‬س‬ ‫فبّٔ ٍعْ‪ٍَ ٚ‬مذ ٍِ حىل‪٘ٞ‬حّ‪ٞ‬ش ٗحىْخ‪١‬ق‪ٞ‬ش‪ٗ ،‬قي طنُ٘ ف‪ ٜ‬حىَعْ‪ ٚ‬حىوٌ‪ ٛ‬ال‬ ‫‪ٝ‬ظ‪ ٍ٘ ٜ‬ف‪ٞ‬ؤ حىظَموذ ٗحىظـوِإ‪ ،‬مَوخ ّقو٘ه ىرو حىـوَٕ٘ حىروَى ‪ٝ‬ويه عيو‪ٚ‬‬ ‫حىـِء حىٌ‪ ٛ‬ال ‪ٝ‬ظـِأ ٕٗ٘ ٍعْ‪ ٚ‬رٔ‪ ٢ٞ‬غ‪ٍَ َٞ‬موذ‪ٗ ،‬موٌىل كو‪ّ ِٞ‬طيوس‬ ‫أَٓخء هللا ٓوزلخّٔ حىلٔوْ‪ ٚ‬عي‪ٞ‬ؤ‪ ،‬فبّٖوخ ىحىوش عيو‪ ٚ‬حىوٌحص ح قويّ ٗحؿوذ‬ ‫حى٘ؿ٘د حىغْ‪ ٜ‬حىَِْٓ حىَظعخى‪ ٜ‬عِ َٓخص حىوْق‪ٗ ٚ‬حىلويع ٍوِ حىظَموذ‬ ‫ٗحىظووزع‪ّٗ ٞ‬لَٕ٘ووخ ٍَووخ ال ‪ٝ‬عقووو فوو‪ ٜ‬حىقووي‪ٗ .ٚ‬ؼخىٔ ىالىش حإلّٔخُ عي‪ ٚ‬حىل‪٘ٞ‬حُ حىْخ‪١‬س‪ٗ .‬فبًح مخُ حىير ىحالت عيو‪ ٚ‬ؿوِء حىَعْو‪ ٚ‬حىوٌ‪ٟٗ ٛ‬و ٕوٌح حىيرو ىؤ‬ ‫ٓوووَ‪ٞ‬ض حىيالىوووش ىالىوووش ط‪٠‬وووَْ‪ٞ‬ش‪ ،‬ىنوووُ٘ حىـوووِء فووو‪ٟ ٜ‬وووَِ موووو حىَعْووو‪ٚ‬‬ ‫حىَ٘‪ٟ‬وو٘ ى و ٔ‪ٗ .ٚ‬فبًح ىه حىير عي‪ ٚ‬طَخً حىَعْ‪ ٚ‬حىَ٘‪ ٟ٘‬ىٔ‪،‬‬ ‫َٓ‪ٞ‬ض حىيالىش حىيرظ‪ٞ‬وش حى٘‪ٟ‬وع‪ٞ‬ش ىالىوش ٍطخرقوش‪ًٗ .‫‪ٝ‬يه عي‪ ٚ‬طَخً ًىل حىَعْ‪ .‬ؼوخه ح ٗه ىرو حىـالىوش هللا عيو‪ٚ‬‬ ‫ٗحؿووذ حى٘ؿوو٘ى‪ٍٗ ،‬ؼووخ ه حىؼووخّ‪ ٜ‬حإلّٔووخُ عيوو‪ ٚ‬حىل‪ٞ‬وو٘حُ حىْووخ‪١‬س‪ٍٗ ،‬ؼووخه‬ ‫حىؼخىغ ٗحؿذ حى٘ؿو٘ى عيو‪ ٚ‬حإلىؤ‪ٍٗ ،‬ؼوخه حىَحرو ىرو أ‪ٛ‬و٘ه حىرقؤ عيو‪ٚ‬‬ ‫‪ ،َ١‬حىرقٔ حىَـَيش‪.‬رق‪ٜ‬‬ ‫ىظَخً حىقَٔش‪ ،‬أُ ‪ٝ‬يه حىير عي‪ٍ ٚ‬عْ‪ ٚ‬ال ٕ٘ طَخً حىَعْ‪ ٚ‬حىَ٘‪ ٟ٘‬ىؤ‪،‬‬ ‫ٗال ٕ٘ ؿِإٓ‪ ،‬ف‪ٞ‬يًِ ٍِ ًىل أُ ‪ٝ‬يه عي‪ٗ ٚ‬و‪ٜ‬ء صهوَ هوخٍؽ عوِ كق‪ٞ‬قوش‬ ‫حىَعْ‪ ٚ‬حىٌ‪ ٟٗ ٛ‬حىير ربُحثٔ ٗىنْٔ الًُ ىٖوخ‪ٕٗ ،‬وٌح حىقٔوٌ ٍوِ حىيالىوش‬ ‫ٕ٘ ٍخ ‪ َّٔ٘ٔٝ‬ىالىش حالىظِحً‪ٗ .

ٜ‬‬ ‫ٗالك أّٔ ال ري ٍِ حىيًِٗ ر‪ ِٞ‬حىَعْ‪ ٚ‬حى٘‪ٟ‬ع‪ ٜ‬ىيرو ٗحىَعْو‪ ٚ‬حىَوَحى‬ ‫ٍِ ا‪١‬القٔ‪:‬‬ ‫ اٍخ عقالت‪ ،‬أ‪ ٛ‬ف‪ ٜ‬حىعقو رل‪ٞ‬غ اًح أ‪١‬يس حىير ىه عي‪ ٚ‬الٍُٔ ىالىش ر‪ْٞ‬ش ٗىٌ‬‫‪ٜٝ‬ق ف‪ ٜ‬حىعقو طويف حىَعْ‪ ٚ‬حىَوَحى حىوالًُ ىيَعْو‪ ٚ‬حى٘‪ٟ‬وع‪ٗ ،ٜ‬ال حّرنخمؤ‬ ‫عْٔ‪ ،‬ف‪ َٜٞٞ‬مؤّٔ ٍعْ‪ٍ ٚ‬طخرق‪ ٜ‬ىير ‪ ،‬ىقَد ًمَٓ عْي ًمَ حىير حىٌ‪ ٛ‬ىوًِ‬ ‫ٕ٘ عِ ٍعْخٓ‪.ِٞ‬‬ ‫أٍخ ىالىش حالىظِحً حىز‪ ِٞ‬رخىَع ْ‪ ٚ‬ح ه‪ ٚ‬فٖ‪ ٜ‬حىظ‪ٝ ٜ‬نر‪ ٜ‬ف‪ٖٞ‬خ ط‪ ٍٜ٘‬حىَيًِٗ‬ ‫ى‪ٞ‬ل‪ٜ‬و ط‪ ٍٜ٘‬حىالًُ‪ٟٗ ،‬خرطٖخ أُ ‪ٝ‬يًِ ٍِ ٍـَى ط‪ ٍٜ٘‬حىَيًِٗ ط‪ٍٜ٘‬‬ ‫الٍُٔ‪٘ٓ ،‬حء مخُ ٌٕح حىالًُ ف‪ ٜ‬حىوٌِٕ فقو‪ ٢‬مخىز‪ٜ‬وَ ىيعَو‪ ،ٚ‬أٗ فو‪ ٜ‬حىوٌِٕ‬ ‫ٗحىوخٍؽ ٍعوخ ت مخىِٗؿ‪ٞ‬وش ىٍّرعوش‪ٗ .‬عي‪ ٔٞ‬رطو ا‪١‬ال‪ ،‬حإلىٔ عي‪ ٚ‬حىـٌٔ‪.‬أٍوخ ىالىوش حالىظوِحً حىزو‪ ِٞ‬روخىَعْ‪ ٚ‬ح عوٌ‬ ‫حىظ‪ ٜ‬ىٌ ‪ٝ‬عظزَٕخ ح ىزع‪ ٞ‬فٖ‪ ٜ‬حىظو‪ٝ ٜ‬لظوخؽ ف‪ٖٞ‬وخ اىو‪ ٚ‬ط‪ٜ‬وٍ٘ حىَيوًِٗ ٗحىوالًُ‬ ‫ى‪ٞ‬لنٌ حىوٌِٕ روخىظالًُ ر‪َْٖٞ‬وخ‪ٟٗ .‬فروو‪ ٜ‬ىالىووش حالىظووِحً طووَ‪ ٙ‬ىرظ وخ ىحال عيوو‪ٍ ٚ‬عْوو‪ ٚ‬غ‪ٞ‬ووَ‬ ‫حىَعْ‪ ٚ‬حىٌ‪ ٟٗ ٛ‬ىٔ حىير ‪ٗ ،‬ىنْٔ الًُ ىٌىل حىَعْ‪ ٚ‬حى٘‪ٟ‬ع‪ ٜ‬ح ‪ٛ‬ي‪.‫رووخالىظِحً ُ حىـٔووَ‪ٞ‬ش ّعووٌ ٕوو‪ ٜ‬هخٍؿووش عووِ كق‪ٞ‬قووش حإلىوؤ ٗىنْٖووخ ى‪ٔٞ‬ووض‬ ‫الٍُش ٍِ ى٘حًُ ٍعْخٓ‪ٗ .‬ح حالّظقخه ٗاُ مخُ رخىعقو فبُ ٍْ٘ؤٓ حىعوَ ال حىعقوو‪،‬‬ ‫ىـ٘حُ طويرٔ ٗروخ‪ٛ‬ش عِ حهظال حىعَ ‪ ،‬فبُ ٍِ حىْخّ ٍِ طْظقو إًٔخٌّٖ‬ ‫اى‪ ٚ‬حىٔ‪٘ٞ‬ه ٗحىن٘حٍع ميَخ ًمَ حىَطَ ى٘يس حرظالثٌٖ رٔ‪ ،‬مَخ ال ‪ٝ‬ور‪.‬وخرطٖخ أُ ‪ٝ‬يوًِ ٍوِ فٖوٌ حىَيوًِٗ ٗحىوالًُ‬ ‫حىـًِ رخىيًِٗ ر‪َْٖٞ‬خ‪٘ٓ ،‬حء مخُ ‪ٝ‬يًِ ٍِ ط‪ ٍٜ٘‬حىَيًِٗ فق‪ ٢‬ط‪ ٍٜ٘‬حىالًُ‬ ‫مَخ ف‪ ٜ‬ىالىش حىعيى أٍرعش عيو‪ ٚ‬حىِٗؿ‪ٞ‬وش‪ ،‬أً ىوٌ ‪ٝ‬يوًِ مَوخ فو‪ ٜ‬ىالىوش حإلّٔوخُ‬ ‫عيوو‪ٍ ٚ‬غخ‪َٝ‬طوؤ ىيرووَّ‪ ،‬فبّوؤ ال ‪ٝ‬يووًِ ميَووخ ط‪ٜ‬ووٍ٘ حإلّٔووخُ أُ طظ‪ٜ‬ووٍ٘ طيوول‬ ‫حىَغووخ‪َٝ‬س ر‪ْٞ‬وؤ ٗروو‪ ِٞ‬حىرووَّ‪ٗ ،‬ىنْوول اًح فَٖووض حإلّٔووخُ ٗفَٖووض حىَغووخ‪َٝ‬س‬ ‫حىٌَمٍ٘س‪ ،‬ؿًِ عقيل رخىظالًُ ر‪َْٖٞ‬خ‪.ٚ‬‬ ‫ٗحعيٌ أُ رع‪ ٞ‬حىَْخ‪١‬قوش ىوٌ ‪ٝ‬عظزوَٗح ٍوِ حىيالىوش حىيٍِٗ‪ٞ‬وش حىيالىوش حىعَف‪ٞ‬وش‪،‬‬ ‫ٗرع‪٠‬ووٌٖ ىووٌ ‪ٝ‬عظزووَ فوو‪ ٜ‬حىَْطووس اال ىالىووش حالىظووِحً حىزوو‪ ِٞ‬رووخىَعْ‪ ٚ‬ح هوو‪ٚ‬‬ ‫ٗحٓووظؼْ‪ُٝ ٚ‬ووخىس عيوو‪ ٚ‬حىعَف‪ٞ‬ووش ىالىووش حالىظووِحً حىزوو‪ ِٞ‬رووخىَعْ‪ ٚ‬ح عووٌ ٗىالىووش‬ ‫حالىظِحً غ‪ َٞ‬حىز‪.‬‬ ‫ أٗ عَفخت‪ ،‬رؤُ ‪ْٝ‬يٍ ط‪ ٍٜ٘‬حىَيًِٗ ىُٗ ط‪ ٍٜ٘‬حىوالًُ‪ ،‬ميالىوش كوخطٌ عيو‪ٚ‬‬‫حىـوو٘ى‪ ،‬فووبُ حىووٌِٕ ‪ْٝ‬ظقووو اىوو‪ً ٚ‬مووَ ؿوو٘ىٓ ميَووخ ًمووَ‪ٗ .‬‬ ‫ٗأٍخ ىالىش حالىظِحً غ‪ َٞ‬حىز‪ ِٞ‬حىظ‪ ٜ‬ىٌ طعظزَ‪ ،‬فٖ‪ ٜ‬أُ ال ‪ٝ‬يًِ ٍِ فٌٖ حىَيًِٗ‬ ‫ٗحىالًُ فلٔذ حىـًِ رخىيًِٗ ر‪َْٖٞ‬خ‪ ،‬رو ‪ٝ‬ظ٘قف ف‪ ٔٞ‬عيو‪ ٚ‬اقخٍوش حىويى‪ٞ‬و ر‪ٞ‬خّوخ ت‬ ‫ىيَالٍُش‪ٍٗ ،‬ؼخىٖخ حىَالٍُش ر‪ ِٞ‬حىعخىٌ ٗحىليٗع‪ ،‬فبّل ال طٌعِ حىَالٍُش اال‬ ‫‪37‬‬ .‬ميالىووش حىَطووَ عيوو‪ٚ‬‬ ‫حىْزخص فبّٔ اًح ًمَ حىَطَ عْي إٔو حىز٘حى‪ ٛ‬حّظقيض إًٔخٌّٖ اى‪ٗ ٚ‬ؿ٘ى حىْزخص‬ ‫ف‪ٍ ٜ‬لو ٕط٘ىٔ‪ٌٕٗ .‬‬ ‫ُٗ‪ٝ‬خىس ف‪ ٜ‬ر‪ٞ‬خُ ىالىش حالىظِحً ّق٘ه‪ ٜٕ :‬ىالىش حىيرو حىَ٘‪ٟ‬و٘ ىَعْو‪ٚ‬‬ ‫ٍع‪ ِٞ‬عي‪ٍ ٚ‬عْو‪ ٚ‬صهوَ هوخٍؽ عوِ حىَعْو‪ ٚ‬حىوٌ‪ٟٗ ٛ‬و حىيرو ىؤ أ‪ٛ‬والت‪،‬‬ ‫=ٍعْو‪ ٚ‬حىيرو الًُ ىَعْو‪ ٚ‬حىيرو‬ ‫ٗىنِ ٌٕح حىَعْ‪ ٚ‬حىوخٍؽ عِ =‬ ‫ت‬ ‫ت‬ ‫رلٔووذ حى٘‪ ٟ‬و ‪ .

‬‬ ‫‪38‬‬ .‬و٘ ‪ٟ‬وَد‬ ‫ٍِ حىـْخّ ‪ َٚٔٝ‬حكظزخمخت‪ ٍِ ٕ٘ٗ ،‬أىطف أّ٘ح حىزوي‪ٍْٗ .‬ق٘ىوؤ طعووخى‪:ٚ‬‬ ‫(فجش طقخطو ف‪ٓ ٜ‬ز‪ٞ‬و هللا ٗأهَ‪ ٙ‬مخفَس)‪ٗ . ٝ‬ؤ ق٘ىؤ طعوخى‪:ٚ‬‬ ‫(ٗ‪ٝ‬عووٌد حىَْووخف ق‪ ِٞ‬اُ ٗووخء أٗ ‪ٝ‬ظوو٘د عيوو‪ )ٌٖٞ‬أ‪ ٛ‬فووال ‪ٝ‬عووٌرٌٖ‪ٗ .‬‬ ‫ٗمو ًىل ٍِ ط٘يىٌٕ ف‪ ٜ‬ا‪١‬ال‪ ،‬ح ىرخن عي‪ ٚ‬حىَعخّ‪ ،ٜ‬فبُ رو٘ى حىَْطقو‪ ٜ‬أُ‬ ‫ال ‪ٔٝ‬ظويً ىرظش اال ف‪ٍ ٜ‬عْخٕخ حىَطخرق‪ ،ٜ‬أ‪ ٛ‬ف‪ ٜ‬حىَعْ‪ ٚ‬حىٌ‪ٟٗ ٛ‬عض أ‪ٛ‬الت‬ ‫ىٔ‪ ،‬ى‪ٞ‬قيوو حكظَوخه ٗقو٘ حىيوزْ ٗحىوطوؤ ٍوِ ؿٖوش حىيرو قويٍ حإلٍنوخُ‪ٗ ،‬ىَوخ‬ ‫طعووٌٍ ًىوول رٔووزذ أُ حىظ٘ٓ و فوو‪ ٜ‬حإل‪١‬ووال‪ ،‬عيوو‪ ٚ‬أمؼووَ ٍووِ= = حىَعْوو‪ٚ‬‬ ‫حىَطووخرق‪ٍ ٜ‬ووِ ٓووَخص حىيغووخص‪ ُ ٗ ،‬ح ىرووخن قي‪ٞ‬يووش رخىْٔووزش ىيَعووخّ‪ ،ٜ‬قزيوو٘ح‬ ‫رخىظ‪٠‬ووَِ‪ٗ ،‬حىيووًِٗ حىزوو‪ ِٞ‬رووخىَعْ‪ ٚ‬ح هوو‪ٗ ،ٚ‬طووَىىٗح رخىووٌ‪ٕ ٛ‬وو٘ رووخىَعْ‪ٚ‬‬ ‫ح عٌ‪ٍٗ ،‬ف‪٘٠‬ح حىيًِٗ غ‪ َٞ‬حىز‪.‫ث األَلـــْفارِ ]‬ ‫[ َف صْ ٌه فً مبا ِح ِ‬ ‫لقد ذكرنا به أن المناطقة عال ة لهم باأللفار‪ ،‬ولكن لما كانت‬ ‫المعىىانً ٌمكىىن عىىادة نقلهىىا إ باأللفىىار‪ ،‬اهتمىىوا بىىذكر بع ى‬ ‫القواعد المتعلقة بها والتً من المهم لدار علم المنطق التنبه إلٌها‬ ‫ومعرفتها‪ .ِٞ‬قو٘ىٌٖ‪ :‬حىوالًُ‬ ‫اٍخ أُ ‪ٝ‬نُ٘ الٍُوخ ت فو‪ ٜ‬حىوٌِٕ فقو‪ ٢‬أٗ ال‪ .‬ق٘ىٔ (ٍٗخ ىًِ) أ‪ٗ ٛ‬ىالىظٔ عي‪ٍ ٚ‬خ ٕ٘‬ ‫الًُ ىَعْووخٓ حى٘‪ٟ‬ووع‪ٗ .‬اه‪:‬‬ ‫رظ٘ٓ‪ ٢‬ىى‪ٞ‬و ‪ٝ‬ز‪ْٖٞ‬خ‪ ،‬مق٘ىْخ حىعخىٌ ٍظغ‪ٗ َٞ‬مو ٍظغ‪ َٞ‬كخىع‪ ،‬ف‪ٞ‬قطو حىعقوو اًح‬ ‫ٓيٌ رٌىل أُ حىعخىٌ كخىع‪ٝٗ ،‬ؼزض ٌٕٓ حىَالٍُش‪.ٜ‬ق٘ىوؤ (اُ رعقووو) أ‪٘ٝ ٛ‬ووظَ‪ ١‬فوو‪ ٜ‬حىووالًُ أُ ‪ٝ‬نووُ٘‬ ‫الٍُخ ت ف‪ ٜ‬حىعقو‪٘ٓ ،‬حء مخُ الٍُخ ت ف‪ ٜ‬حىوخٍؽ أٗ ال‪ ،‬مَخ ر‪ْٞ‬خٓ ىل رخىظر‪ٜ‬و‪ٞ‬و‪.‬‬ ‫ٗهللا طعخى‪ ٚ‬أعيٌ‪.‬‬ ‫ػٌ اُ حىْخنٌ قخه ف‪ ٜ‬حىظَؿَوش (حىيالىوش حى٘‪ٟ‬وع‪ٞ‬ش) ٗفو‪ ٜ‬حىز‪ٞ‬وض (ىالىوش حىيرو )‬ ‫فلٌ ٍِ مو ٍِ حىظَؿَش ٗحىز‪ٞ‬ض ٍخ أػزض ّظ‪ٞ‬وَٓ فو‪ ٜ‬ح‪ٟ‬هوَ‪ٕٗ .‬قو٘ه حىْوخنٌ‪ٗ( :‬ؿِثؤ ط‪٠‬وَْخت) أ‪ٛ‬‬ ‫ٗىالىظٔ عي‪ ٚ‬ؿِثٔ ‪ٝ‬يعّٖ٘خ ط‪َْ٠‬خت‪ٗ .ِٞ‬‬ ‫ٗىٌٖ ف‪ ٜ‬طقٔ‪ ٌٞ‬ىالىش حالىظِحً قَٔش أهَ‪ ٜٕٗ ،ٙ‬حىظ‪ ٜ‬حعظَويٕخ حى٘وخٍف‪ٗ ،‬ال‬ ‫طظْخف‪ ٍ ٚ‬قَٔظْخ ح ٗى‪ ٚ‬أ‪ ٛ‬حىقَٔش اى‪ ٚ‬ر‪ٗ ِٞ‬غ‪ َٞ‬ر‪ ٜٕٗ .‬ح ٗه ٍعظزوَ ٕٗو٘ ميوًِٗ حىز‪ٜ‬وَ‬ ‫ىيعَ‪ٗ ،ٚ‬حىؼخّ‪ ٜ‬اٍخ أُ ‪ٝ‬نُ٘ الٍُخ ت ف‪ ٜ‬حىوخٍؽ فق‪ ٢‬أٗ ال‪ ،‬ح ٗه غ‪ٍ َٞ‬عظزوَ‬ ‫ٕٗ٘ ميًِٗ حىٔ٘حى ىيغَحد‪ٗ ،‬حىؼخّ‪ٍ ٕ٘ ٜ‬وخ موخُ الٍُوخ ت فو‪ ٜ‬حىوٌِٕ ٗحىووخٍؽ‬ ‫ٍعخ ت ٕٗ٘ ٍعظزَ ٍٗؼخىٔ ىًِٗ حىِٗؿ‪ٞ‬ش ىٍّرعش‪.

‬‬ ‫(‪ )2‬أ‪ٍ ٛ‬عْ‪ٜٗ ٚ‬ء ٍَخ ٗ‪ ٟ‬ىٔ حىير ‪.ٌٞ‬رووال قي‪ٞ‬وو حالٓوظعَخه ّٗوخىٍٓ فبّؤ‬ ‫ٍعظزَ‪ ،‬ر‪ َٜ‬حىْظَ عِ كِٔ حٓظعَخىٔ ٗقزلٔ‪.‬فل‪ ِٞ‬طق٘ه‪ٍ :‬لَي عخىٌ‪ .‫‪26‬‬ ‫ُ‬ ‫ىىىىىىىىىىىـوك ُد‬ ‫مُسْ ـ َتىىىىىىىىىىىـعْ َم ُه األَ ْلفىىىىىىىىىىىارِ َحٌ‬ ‫َ‬ ‫ْىىىىىىىىىىىث ٌــ ُ‬ ‫إِ َّمىىىىىىىىىىىىىىىا ُم َر َّكىىىىىىىىىىىىىىىبٌ َوإِ َّمىىىىىىىىىىىىىىىا ُم ْفىىىىىىىىىىىىىىىر‬ ‫‪27‬‬ ‫ْ‬ ‫ىىىىىىىىىىىىىىىزؤُ هُ َعلىىىىىىىىىىىىىىىىى‬ ‫َفىىىىىىىىىىىىىىىىأَوَّ ٌه مىىىىىىىىىىىىىىىىا دَ َّه ُكى‬ ‫ُكىىىىىىىىىىى ُز ِء َم عْ نىىىىىىىىىىىاهُ ِب َع ْكىىىىىىىىىىى ِ مىىىىىىىىىىىا تىىىىىىىىىىىال‬ ‫‪28‬‬ ‫َوهْ‬ ‫ىىىىىىىىىردا‬ ‫ْن أَعْ نىىىىىىىىىً ال ُم ْف‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ىىىىىىىىىو َعلىىىىىىىىىى ِسْ ىىىىىىىىى َمٌ ِ‬ ‫ُ‬ ‫ْىىىىىىىىىىث وُ كـِـىىىىىىىىىىـد‬ ‫ُكـلِّىىىىىىىىىىـًٌّ ْاو ُك ْزبِىىىىىىىىىىًٌّ َحٌ‬ ‫‪29‬‬ ‫َف ُم ْف ِهىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىى ُم ا ْ‬ ‫شىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىتِراكج ال ُكىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىـلًُِّّ‬ ‫سىىىىىىىىىىىىىىىىىىى ُه الكُ ْز ِبىىىىىىىىىىىىىىىىىىىً‬ ‫َكىىىىىىىىىىىىىىىىىىىـأ َ َس جد َو َع ْك ُ‬ ‫‪30‬‬ ‫َّ‬ ‫ت إِنْ فٌهىىىىىىىىىىىىىىىىىىا ا ْنىىىىىىىىىىىىىىىىىىدَ َر ْ‬ ‫َوأَوَّ ا ل‬ ‫ِلىىىىىىىىىىىىىىىىىىذا ِ‬ ‫َفا ْنسِ ىىىىىىىىىىىىى ْب ُه أَ ْوإْ لِعى‬ ‫ىىىىىىىىىىىىار ج‬ ‫ِ‬ ‫‪3‬‬ ‫ٌ‬ ‫ىىىىىىىىىىىىىىـٌ ُ‬ ‫ون ا ْنتِقىىىىىىىىىىىىىىىاصْ‬ ‫مْس‬ ‫َوال ُكـلِّى‬ ‫ىىىىىىىىىىىىىىىة ُد َ‬ ‫ات َخ َ‬ ‫ِ‬ ‫ىىىىىىر‬ ‫ِكىىىىىىى ْن ٌ َو َف صْ ىىىىىىى ٌه َعى َ‬ ‫‪3‬‬ ‫ٌ‬ ‫َ‬ ‫ىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىة ِبىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىال َ‬ ‫ىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىط ْط‬ ‫شى‬ ‫َوأَ َّو ٌه َث ال َثى‬ ‫ٌ َنى ْ‬ ‫ىىىىىىوعٌ َوخىىىىىىىاص‬ ‫ِكىىىىىىىىىى ْن ٌ َ رٌىىىىىىىىىىبٌ أَ ْو َب عٌىىىىىىىىىى ٌد أَ ْو َو َسىىىىىىىىىى‬ ‫أ وه‪ :‬األلفار به استعمالها ٌلتفت إلٌها(‪ ،)1‬ألن المقصود منهىا هىو‬ ‫اطفادة‪ ،‬و إفىادة بىه ا سىتعماه‪ ،‬ولىذلك نرىر المناطقىة إلىى األلفىا ر‬ ‫المستعملة فقسموها إلى سمٌن‪:‬‬ ‫األوه‪ :‬المفرد وهو ما ٌده كزؤه على كزء معناه‪ ،‬سواء لم ٌكن‬ ‫له كزء كباء الكر‪ ،‬أو له كزء ولكن ٌده على معنى(‪ )2‬كأسماء‬ ‫األعالم‪.‬فبُ (ٍلَي) ٗمٌح (عخىٌ)‬ ‫َٕخ حىـِصُ حىقَ‪ٝ‬زخُ ىٖوٌح حىيرو ‪ .‬‬ ‫(‪)3‬‬ ‫والثانً‪ :‬المركب وهو ما ده كزؤه على كزء معناه‪ ،‬فٌخر ما‬ ‫كزء له فهو ؼٌر مركب‪ ،‬وٌخر ما له ك زء ٌده على كزء‬ ‫(‪ّ )1‬خ قويٍْخ أُ حعظْوخء حىَْطق‪ٞ‬و‪ ِٞ‬رخ ىروخن ال ىوٌحطٖخ روو ٍوِ ك‪ٞ‬وغ ىالىظٖوخ‬ ‫رظ٘ٓ‪ ٢‬حى٘‪ ٟ‬عي‪ ٚ‬حىَعخّ‪ٗ ،ٜ‬حىٌ‪ ٛ‬ىٌ ‪ٔٝ‬ظعَو ٍطيقخ ت ىٌ ‪ ٟ٘ٝ‬ق‪ ،٢‬فال‬ ‫حىظرخص اى‪َٝ١ ٔٞ‬قوخ ت ىيوظرٌٖ ٗحىظرٖو‪ .‬ال حىزع‪ٞ‬ي‪ .‬أٍوخ كوَ (ً) أٗ (ف) أٗ (ى) أٗ (ٍوق)‬ ‫اىن ٍَخ ‪َٝ‬نْل أُ طَمزٔ ٍِ كَٗ حىير فبّٖوخ أؿوِحء رع‪ٞ‬ويس ىيرو ‪ ،‬فوال‬ ‫طعظزَ‪ ٍ ٜٕٗ ،‬مّٖ٘خ أؿوِح تء ىيرو في‪ٔٞ‬وض ٍق‪ٜ‬و٘ىس ْٕوخ‪ّ ،‬وخ حٗوظَ‪ْ١‬خ‬ ‫‪39‬‬ ‫ىىىىىىىىىىىىر‬ ‫إِذا َخى‬ ‫َ‬ .‬‬ ‫(‪ )3‬أ‪ ٛ‬حىقَ‪ٝ‬ذ‪ .

‬و ٌقاه إن األعىالم األخٌىرة ٌىده علىى معنىى‪ ،‬فىإن هىذا‬ ‫المعنى المدلوه علٌه كان به كعلهىا أعالمىا ا‪ ،‬أمىا بعىده فصىارت‬ ‫أك زاؤها كزاي زٌد تده على شًء‪ ،‬ود لتهىا السىابقة صىارت‬ ‫نسٌا ا منسٌاا‪.‬أّوض‬ ‫طَ‪ ٙ‬أُ أ‪ٝ‬خ ت ٍِ ٌٕٓ ح ؿِحء حىزع‪ٞ‬يس ى‪ ْٞ‬ريحه عي‪ٗ ٚ‬و‪ٜ‬ء ٍوِ ٍعْو‪ٕ ٚ‬وٌح‬ ‫حىير حىََمذ منو‪ٗ .‫معناه كزٌد‪ ،‬فإن حرؾ الزاي مث الا ٌىده علىى كىزء مىن معنىى‬ ‫زٌد‪ ،‬وكعبد هللا(‪ )1‬وكتأبط شراا والحٌوان الناطق(‪ )2‬حاه استعمالها‬ ‫أعالماا‪ .‬فظيرَ‪ .ٚ‬فظْزٔ ىٌىل‪.‬فَعْوو‪ٛ ٚ‬ووي‪،‬‬ ‫حإلّٔخُ عي‪ُٝ ٚ‬وي ٗعَوَٗ اىون ح ٗووخ‪ٕ ،ٙ‬و٘ أّؤ ‪ٜٝ‬وق أُ طقو٘ه ُ‪ٝ‬وي‬ ‫أّخُ‪ٗ ،‬عََٗ أّخُ اىن‪ .‬فوبُ ٓوؤه ؿوِء ٕوٌح‬ ‫حىير و حىوويحه عيوو‪ ٚ‬ؿووِء ٍعْووخٓ‪ٗ ،‬مووٌىل (ص) حىَظلَمووش ‪ٟ‬ووَ‪ َٞ‬حىٔووخثو‪.‬ال ‪٘ٝ‬ظَ‪ ١‬فو‪ ٜ‬حىََموذ أُ ‪ٝ‬نوُ٘ ؿوِصٓ أٗ أؿوِحإٓ‬ ‫حىقَ‪ٝ‬زش ٍْر‪ٜ‬يش عِ رع‪ٖ٠‬خ‪ .‬أٍوخ ‪ٛ‬وي‪،‬‬ ‫حىْٔزش فقي طقيً حىنالً عْٔ‪.‬‬ ‫(‪ )3‬أ‪ٍ ٛ‬ووِ ك‪ٞ‬ووغ ‪ٛ‬وولش كَيوؤ عيوو‪ ٚ‬ح فووَحى كَووو ٍ٘‪١‬ووؤس‪ .ٚ‬‬ ‫ت‬ ‫(‪ )1‬ال طقو ىر حىـالىش (هللا) ؿِء عزي هللا‪ ،‬قخ‪ٛ‬يح أّؤ ميرو ٕو٘ ؿوِء ىيرو‬ ‫منو‪ٗ ،‬اُ مخُ حىَعْ‪ٛ ٚ‬ل‪ٞ‬لخت‪ ،‬أىرخ ت ٍ هللا ٓزلخّٔ ٗطعخى‪ .‬فٌٖح ٕو٘ حى‪ٜ‬وي‪ ،‬فو‪ ٜ‬حىَروَىحص‪ٗ .‬‬ ‫(‪)3‬‬ ‫واللفر المفرد ٌنقسم من حٌث صد ه إلى سىمٌن‪ :‬فىإن اشىترك‬ ‫صد ه على أكثر من واحد بمكرد تعقله فهو "اللفر الكلً"‪ ،‬فالكلً‬ ‫ما أفهم اشتراكا ا بٌن أفراده بمكىرد تعقلىه(‪ ، )4‬وعكسىه وهىو مىا‬ ‫ٌُفهم ا شتر اك بٌن أفراده بحسب وضعه ٌسمى "اللفر الكزبً"‪.‬ق٘ىوؤ (رَـووَى طعقيوؤ) أ‪ٛ‬‬ ‫ط‪ .‬‬ ‫ف‪ ٜ‬حىـِء أٍَحت صهَ‪ ٕ٘ٗ ،‬أُ ‪ٝ‬يه عيو‪ ٚ‬رعو‪ٍ ٞ‬عْو‪ ٚ‬حىيرو منوو‪ٗ .‬ػٌ حعيٌ أُ حىني‪ ٜ‬أعٌ ٍِ أُ ‪ٝ‬يه عي‪ ٔٞ‬ىر‬ ‫‪40‬‬ .‬فظؤٍوو ٍوؼالت‪ٓ( :‬وؤىظل)‪ .ٍٜٓ٘‬أ‪ ٛ‬أُ ّروْ ط‪ٜ‬وٍ٘ٓ ال ‪َْٝ‬و ٍوِ ٗقو٘ حى٘وَمش ف‪ٞ‬ؤ‪ .‬‬ ‫ت‬ ‫(‪ )4‬حعيوٌ أّوؤ اَّوخ ‪ٛ‬ووي‪ ،‬حىنيو‪ ٜ‬عيوو‪ ٚ‬أفوَحى مؼ‪ٞ‬ووَس ىنّ٘ؤ ٍعْوو‪ًْٕٞ ٚ‬وخ ّرووْ‬ ‫ط‪ ٍٜٓ٘‬ال ‪ٝ‬ـعئ ٍوظ‪ٜ‬خ ت ر٘حكي رع‪ ،ْٔٞ‬فيو٘ موخُ ٍعْو‪ ٚ‬هخٍؿ‪ٞ‬وخ ت ٗو‪ٜ‬و‪ٞ‬خ ت‬ ‫مَووخ ٕوو‪ ٜ‬كووخه حىـِثوو‪ ٜ‬ىَووخ أٍنووِ ف‪ٞ‬وؤ ًىوول‪ٗ .‬‬ ‫(‪ )2‬أ‪ ٛ‬عي‪ ٚ‬فَ‪ ٝ‬أُ ػَش ٗو‪ٜ‬خ ت حٓؤَ أ‪ ٛ‬حىعيوٌ عي‪ٞ‬ؤ ٕو٘ ىرو وحىل‪ٞ‬و٘حُ‬ ‫حىْخ‪١‬سو‪.‬ال أُ ٍوخ‬ ‫‪ٗ ٍِ َْٝ‬ق٘ حىَ٘مش ف‪ٞ‬ؤ أٍوَ صهوَ‪ ،‬مخإلىؤ ٍوؼالت فبّؤ ‪َْٝ‬و ٍوِ ٗقو٘‬ ‫حىَ٘مش ف‪ ٔٞ‬حىزَٕخُ عيو‪ ٚ‬حٍظْوخ طنؼوَٓ‪ ،‬فو‪ ٜ‬كو‪ ِٞ‬أُ ّروْ ط‪ٜ‬وٍ٘ٓ فو‪ٜ‬‬ ‫حىٌِٕ ال ‪ً ٍِ َْٝ‬ىل‪ .‬‬ ‫ٗ(ك) ‪ ََٟٞ‬حىَوخ‪١‬ذ َٕٗخ ؿِصُ قَ‪ٝ‬زخُ ىير ٍ مَّٖ٘خ ٍظ‪ٜ‬ي‪ ِٞ‬رٔ‪،‬‬ ‫َٕٗخ ىحالُ عي‪ ٚ‬ؿِء حىَعْ‪.

ٚ‬حىويى‪ٞ‬و ىه‬ ‫عي‪ ٚ‬حٓظلخىش ٗق٘ ٍخ ال ّٖخ‪ٝ‬ش ىٔ ٍِ حىل٘حىع ف‪ ٜ‬حى٘ؿ٘ى ىفعش أٗ عيو‪ٚ‬‬ ‫حىظعخقذ‪ٗ ،‬ىنِ ال ىى‪ٞ‬و عي‪ ٚ‬حٍظْوخ ‪ٛ‬ورخص ٗؿ٘ى‪ٝ‬وش الّٖخ‪ٝ‬وش ىٖوخ ىيزوخٍ‪ٛ‬‬ ‫ؿو ٗعِ‪.‫فمثاه الكلً لفر أسد‪ ،‬ولفر إنسان‪ ،‬ولفر حٌوان‪.‬ىنِ ال ٍ‪ٜ‬ويح‪ ،‬ىٖوٌح حىنيو‪ ٜ‬حىزظوش‪،‬‬ ‫ّٔ ‪ٔٝ‬ظل‪ٞ‬و أُ ‪٘ٝ‬ؿي ‪ٟ‬يحُ ٍـظَعخُ ف‪ٍ ٜ‬لو ٗحكي‪.‬‬ ‫فـ (أسد) مث الا ٌنحصر صىد ه علىى عىدد معىٌن مىن الحٌوانىات‬ ‫المعروفة‪.‬حعيوووٌ أُ حىَـَووو٘ حىََموووذ ٍوووِ حىنيووو‪ٜ‬‬ ‫ٗحىـِث‪ ٜ‬ؿِث‪ ٜ‬قطعخت‪ ُ .‬‬ ‫‪41‬‬ .‬حعيٌ أُ ٗ‪ٛ‬ف حىير رخإلفَحى ٗحىظَم‪ٞ‬وذ كق‪ٞ‬قوش ٗٗ‪ٛ‬وف‬ ‫حىَعْوو‪ ٚ‬رَٖووخ ٍـووخُ‪ ،‬مَووخ أُ ٗ‪ٛ‬ووف حىَعْوو‪ ٚ‬رخىني‪ٞ‬ووش ٗحىـِث‪ٞ‬ووش كق‪ٞ‬قووش‬ ‫ٗٗ‪ٛ‬ووف حىيرووو رَٖوووخ ٍـوووخُ‪ٗ .‬طؤٍو‪ٗ .‬حىقيٍ حىِحثي ف‪ ٜ‬حىـِث‪ ٜ‬عي‪ ٚ‬حىني‪ ٜ‬حىَقظ‪ٜ٠‬‬ ‫ط٘و‪ ٚ‬حىَـَ٘ ‪ٍ َْٝ‬وِ ٗقو٘ حى٘وَمش فو‪ٍ ٜ‬عْو‪ ٚ‬حىَـَو٘ ‪ ،‬ف‪ٞ‬زطوو‬ ‫مي‪ٞ‬ظٔ‪.‬‬ ‫مَخ ٓظعَ ‪ٗ .)2‬‬ ‫ومثاه الكزبً كلمة (زٌىد)‪ ،‬فإنهىا موضىوعة لمعنىى مشىخص‬ ‫ٌتناوه ؼٌره و ٌضر عرو ا شتراك اللفرً عند تعدد وضعه‬ ‫ٍرَى أٗ ٍَمذ‪ ُ .‬طقٔ‪ ٌٞ‬حىير اى‪ٍ ٚ‬رَى ٍَٗمذ ػٌ حىَرَى اىو‪ ٚ‬ميو‪ٜ‬‬ ‫ٗؿِثووو‪ ،ٜ‬اَّوووخ ًىووول ىْ‪ٜ‬وووو اىووو‪ ٚ‬حىني‪ٞ‬وووخص حىوَوووْ حىظووو‪ٕ ٜ‬ووو‪ٍ ٜ‬زوووخىة‬ ‫حىظ‪ٍٜ٘‬حص ىْلنٌ فَٖٖخ ٗ‪ٛ‬و٘الت اىو‪ٍ ٚ‬ق‪ٜ‬و٘ىّخ ٕٗو٘ ح قو٘حه حى٘وخٍكش‪.‬‬ ‫(‪ٝ )2‬عْ‪ ٜ‬فال طٔظزعي ػز٘طٖوخ فو‪ ٜ‬كوس حىقوي‪ٓ ٌٝ‬وزلخّٔ ٗطعوخى‪ ُ .‬حىَرَى ؿِء حىََمذ‪ ،‬فبُ مخّض ح ؿِحء مي‪ٞ‬ش موخُ‬ ‫حىَـَ٘ مي‪ٞ‬خت‪ .‬‬ ‫و ٌشترط فً الكلً وكو ُد أفراد له‪ ،‬واحد و أكثر‪ ،‬به ٌصح‬ ‫سواء لم ٌوكد منه فرد مع استحالة أن ٌوكد منه شًء كالكمع بٌن‬ ‫الضدٌن(‪ )1‬أو مع إمكان أن ٌوكىد منىه فىرد كبحىر مىن زببىق‪ ،‬أو‬ ‫وكد منه فرد مع استحالة ؼٌره كاطله أو مع إمكان ؼٌره كشم‬ ‫أو وكىىد منىىه أفىىراد متناهٌىىة كاطنسىىان أو ؼٌىىر متناهٌىىة كصىىفة‬ ‫وموكود وشًء فإنها تصدق على صفات هللا تعالى القابمىة بذاتىه‬ ‫التً نهاٌة ألفرادها كما دلت علٌه السنة‪ ،‬واستحالة وكود ما‬ ‫نهاٌة له إنما تثبت فً حق الحوادث(‪.‬‬ ‫(‪ )1‬أ‪ ٛ‬أُ حىـَ ر‪ ِٞ‬حى‪٠‬ي‪ ِٝ‬ف‪ٍ ٜ‬لو ٗحكي ٍرًٖ٘ مي‪ّ ٜ‬ؤ ‪ٛ‬وخى‪ ،‬عيو‪ٚ‬‬ ‫مو ‪ٟ‬ي‪ٍ ِٝ‬ـظَع‪ ِٞ‬ف‪ٍ ٜ‬لو ٗحكي‪ٗ .

‬‬ ‫واأل ىىرب إلىىى القبىىوه أن ٌقىىاه العىىار هىىو الكلىىً الخىىار عىىن‬ ‫الماهٌة‪ ،‬و الذاتً هو كلً لٌ بخار عنها‪ ،‬فٌندر النوع(‪ )2‬فً‬ ‫الذاتٌات‪.‬ولكن لو لنا إن الذاتً ما لىٌ خاركىا ا عىن الماهٌىة‪ ،‬لكىان‬ ‫النوع ذاتٌاا‪ .‬‬ ‫(‪ )3‬كخ‪ٛ‬ئ ٓئحه ٗحٍى عي‪ ٚ‬حىظعَ‪ٝ‬ف رخىَخٕ‪ٞ‬ش أ‪ ٛ‬روخىـْْ ٗحىر‪ٜ‬وو‪ٕٗ ،‬و٘‬ ‫أّنووٌ أ‪ٖٝ‬ووخ حىَْخ‪١‬قووش طق٘ىووُ٘ ٍووؼالت حإلّٔووخُ‪ :‬ك‪ٞ‬وو٘حُ ّووخ‪١‬س‪ٕٗ ،‬ووٌح عوو‪ِٞ‬‬ ‫ٍخٕ‪ٞ‬ظٔ‪ ،‬فؤّظٌ طعَفُ٘ حى٘‪ٜ‬ء رْرٔٔ‪ .‬‬ ‫وعلى كه حاه فالنوع بالنسبة للماهٌة هو عٌنها‪ ،‬و نعرؾ نحن‬ ‫الشًء بنفسه‪ ،‬به نعرفه إما بأكزابه أو بما هو خىار عنىه‪ .‬‬ ‫فالكلً إن كان له تعلق بالماهٌة(‪ ،)1‬فإمَّا أن ٌكون مندركا ا فٌها‪ ،‬أو‬ ‫خاركا ا عنها‪ :‬فاألوه ٌسمى ذاتٌاا‪ ،‬والثانً ٌسمى عارضاا‪.)3‬‬ ‫(‪ )1‬أ‪ ٛ‬رؤُ ‪ٝ‬نُ٘ ٕ٘ ٕ‪ ٜ‬أٗ رع‪ٖ٠‬خ أٗ هخٍؿخ ت عْٖخ عخٍ‪ٟ‬خ ت ىٖخ ٓو٘ح تء موخُ‬ ‫ٍوظ‪ٜ‬خ ت رٖخ أٗ عخٍخ ت ىٖخ ٗىغ‪َٕٞ‬خ ٗٓ٘حء موخُ الٍُوخ ت ىٖوخ أٗ ٍرخٍقوخت‪ ،‬عيو‪ٚ‬‬ ‫ٍخ ٓ‪ٞ‬ر‪ٜ‬ئ‪ٗ .‬قوي طؤٍيظؤ ف٘ؿيطؤ ٓوي‪ٝ‬يحت‪ ،‬فوبُ ٍرٖوً٘ حىنيو‪ ٜ‬أعْو‪ ٜ‬حىَْطقو‪ ٜ‬ال‬ ‫‪ٝ‬يهو ف‪ ٔٞ‬مّ٘ٔ ٍظعيقخ ت رَخٕ‪ٞ‬ش ٍخ‪ .‫ٌىده إ علىى معىٌن‬ ‫ألشخاص كثٌرٌن ألنه باعتبار كىه وضىع‬ ‫َّ‬ ‫مشخ ص‪.‬ولىو‬ ‫عرفناه بنفسه لكنا َن عْ ِرفه‪ ،‬والمفرو أننا نبحث عن معرّ ؾ له(‪.‬‬ ‫و ىىد بحىىث المناطقىىة فىىً المعىىانً الكلٌىىة‪ ،‬وصىىنفوها مىىن حٌثٌىىات‬ ‫معٌنة‪ ،‬والسبب فً ذلك أن المعانً الكلٌة علىوم معٌنىة ٌمكىن أن‬ ‫تكون مطلوبة للباحث‪ ،‬وما كىان كىذلك فىإن مىن شىأن المنطىق أن‬ ‫ٌبحث فٌه وٌحدد النواحً التً ٌمكن ضبطها لٌتم الوصوه بها إلى‬ ‫المطلوب‪.‬‬ ‫وعلى ذلك ٌكون الكلً المساوي للماهٌة أمراا ثالثاا‪ ،‬عارضا ا و‬ ‫ذاتٌاا‪ .‬ولو لنا إن العار هو ما لٌ داخ الا فىً الماهٌىة‪،‬‬ ‫وله أحد احتمالٌن إما أن ٌكون خاركا ا عنها‪ ،‬أو تمامها وهو النوع‪.‬فبًح فعيظٌ ًىل فبٍخ أُ ‪ٝ‬نوُ٘ حى٘و‪ٜ‬ء‬ ‫‪42‬‬ .‬‬ ‫والحٌثٌىىىىات التىىىىً ضىىىىبطوا بهىىىىا المعىىىىانً الكلٌىىىىة هىىىىً العمىىىىوم‬ ‫والخصوص‪ ،‬وعال ة المعنى بالذات المطلوب معرفتها‪.‬ف‪ ٔٞ‬اٗخٍس اى‪ ٚ‬أّؤ ىو‪ٗ ْٞ‬وَ‪١‬خ ت فو‪ ٜ‬حىنيو‪ ٜ‬أُ ‪ٝ‬نوُ٘ ٍظعيقوخ ت‬ ‫رَخٕ‪ٞ‬ش‪ٗ .‬فظيرَ‪.‬‬ ‫(‪ ُ )2‬حىْو٘ ٕوو٘ عوو‪ ِٞ‬حىَخٕ‪ٞ‬ووش‪ ،‬أ‪ٍ ٛ‬ـَو٘ حىـووْْ ٗحىر‪ٜ‬ووو‪ٕٗ ،‬وو٘ رٖووٌح‬ ‫حىَعْ‪ ٚ‬غ‪ َٞ‬هخٍؽ عْٖخ حىَخٕ‪ٞ‬ش‪ ،‬ف‪ٞ‬نُ٘ مي‪ٞ‬خ ت ًحط‪ٞ‬خت‪.

‬موخىل‪٘ٞ‬حُ ىإلّٔوخُ‬ ‫عيو‪ٍ ٚ‬ووخ روو‪ ِٞ‬حى٘ووخٍف‪ ،‬فبّوول ىوو٘ ٓووجيض عووِ مووو ٍَْٖووخ ٍووخ ٕوو٘ ٍووِ ك‪ٞ‬ووغ‬ ‫‪43‬‬ .ٜٟ‬ػٌ اُ حىٌحط‪ ٜ‬اٍوخ أُ ‪ٝ‬نوُ٘ عو‪ ِٞ‬حىَخٕ‪ٞ‬وش أٗ‬ ‫ؿِإٔخ‪ ،‬ح ٗه ٕ٘ حىْ٘ ‪ٗ ،‬حىؼخّ‪ ٜ‬اٍخ أُ ‪٘ٝ‬ظَك ر‪ ِٞ‬حىَخٕ‪ٞ‬ش ٗر‪ ِٞ‬غ‪َٕٞ‬خ‬ ‫ٕٗ٘ حىـْْ‪ ،‬أٗ ‪ٝ‬وظ‪ ٚ‬رٖخ ٕٗ٘ حىر‪ٜ‬و‪ٗ .‬فخ قٔخً أٍرعش ؿْْ ٗف‪ٜ‬وو ٗعوَ‪ ٝ‬عوخً ٗعوَ‪ٝ‬‬ ‫هووخ‪( ٙ‬أٗ هخ‪ٛ‬ووش) عيوو‪ ٚ‬حىظَط‪ٞ‬ووذ‪ .‬فظَووض حىني‪ٞ‬ووخص حىَظعيقووش رخىَخٕ‪ٞ‬ووخص‬ ‫هَٔش أقٔخً‪.‫ؾ‬ ‫ولكن هذا التعرٌؾ أي بما هىو عٌنىه ٌضىر هنىا‪ ،‬ألن المعىرَّ َ‬ ‫والمعىرِّ ؾ معلىوم تفصىٌ الا‪ ،‬فىال ٌلىزم‬ ‫معلوم على سبٌه اطكمىاه‪،‬‬ ‫َ‬ ‫تعرٌؾ الشًء بنفسه‪ ،‬كأن نقوه اطنسان حٌوان ناطق‪ ،‬فاطنسىان‬ ‫صىه‪،‬‬ ‫مساو لقولنا حٌوان نىاطق‪ ،‬ولكنىه(‪ )1‬مكمىه‪ ،‬والتعرٌىؾ مف َّ‬ ‫واألمر سهه‪.‬‬ ‫(‪ ّٔ )2‬اٍخ ًحط‪ٗ ٜ‬اٍخ عَ‪ .‬‬ ‫(‪ )4‬طعَ‪ٝ‬ف حىـْْ عي‪ ٚ‬حىَٔخٍلش ٕ٘‪ :‬حىني‪ ٜ‬حىٌحط‪ ٜ‬حىَـخد رؤ عوِ ٓوئحه‬ ‫ٍخ ٕو٘‪ ،‬حىَ٘وظَك رو‪ ِٞ‬مؼ‪ٞ‬وَ‪ٍ ِٝ‬وظيرو‪ ِٞ‬فو‪ ٜ‬حىلق‪ٞ‬قوش‪ .‬‬ ‫(‪ )3‬الك أُ حىٔئحه قي ؿَ ر‪ ِٞ‬ػالػش أٗ‪ٞ‬خء ىنو ٍْٖخ ٍخٕ‪ٞ‬ش ٍوظيرش‪.‬أؿخد عْٔ حى٘خٍف رق٘ىٔ ٌٕح ال ‪ َ٠ٝ‬اىن‪.‬‬ ‫أ سام الكلًّ‪:‬‬ ‫و د سم المناطقة الكلٌىات إلىى خمسىة أ سىام ‪ ،‬وذلىك بمالحرىة‬ ‫النسبة بٌنها وبٌن الماهٌة‪.)4‬‬ ‫(‪)2‬‬ ‫ٍعيٍ٘ وخ ت عْوويمٌ أٗ ال‪ .‬حىعَ‪ٍ ٜٟ‬ؼو حىٌحط‪ ٜ‬ف‪ً ٜ‬ىل‬ ‫فبُ حهظ‪ ٚ‬رخىَخٕ‪ٞ‬ش فٖ٘ حىوخ‪ٛ‬ش‪ٗ ،‬اُ موخُ ٍ٘وظَمخ ت ر‪ْٖٞ‬وخ ٗرو‪ ِٞ‬غ‪َٕٞ‬وخ‬ ‫فٖ٘ حىعَ‪ ٝ‬حىعخً‪ .‬اُ مْووظٌ طعَفّ٘وؤ فووال ىحعوو‪ ٜ‬ىظعَ‪ٝ‬روؤ اً ال ‪ٝ‬طيووذ‬ ‫حىَعيوووً٘ روووو حىَـٖووو٘ه‪ ،‬فطيوووذ طل‪ٜ‬ووو‪ٞ‬و حىلخ‪ٛ‬وووو عزوووغ‪ٗ .‬اُ مْوووظٌ ال‬ ‫طعَفّ٘وؤ فظعَ‪ٝ‬ووف حى٘وو‪ٜ‬ء رْرٔوؤ رخ‪١‬ووو ّوؤ ال ‪ٝ‬ر‪ٞ‬وويّخ ٍعَفظوؤ‪ ،‬ىزقخثوؤ‬ ‫ٍـٖ٘الت‪ٗ .‬‬ ‫(‪ )1‬أ‪ ٛ‬ىر حإلّٔخُ‪.‬‬ ‫وإن شبت لت فً تعرٌؾ الكن ‪ :‬هو كزء الماهٌة الصادق علٌها‬ ‫وعلى ؼٌرها(‪.‬‬ ‫الكن ‪:‬‬ ‫وهو الكلً المقوه على كثٌرٌن مختلفٌن فً الحقٌقة فً كواب ما‬ ‫هو‪ ،‬مثاله (الحٌوان)‪ ،‬فإنه ٌقاه على اطنسان والفىر والحمىار‪،‬‬ ‫وٌصىىدق علٌهىىا فىىً كىىواب ىىوه القابىىه‪ :‬مىىا اطنسىىان والفىىر‬ ‫والحمار؟(‪ )3‬فٌقاه فً الكواب‪ :‬حٌوان‪.

‬ال ‪ٝ‬ور‪ ٚ‬عي‪ٞ‬ل أُ ‪ٛ‬لش حىزيُ عوَ‪ ٝ‬عوخً غ‪ٞ‬وَ ٍووظ‪ٚ‬‬ ‫رَخٕ‪ٞ‬ش ٍع‪ْٞ‬ش‪.‬موٌح حى‪ٜ‬وٖخه‬ ‫ىيرَّ‪ٗ ،‬حىْٖخ‪ ،‬ىيلَخٍ‪.‬‬ ‫ٍٗؼخه حىر‪ٜ‬و حىْخ‪١‬س ىإلّٔخُ‪ٍٗ ،‬عْو‪ ٚ‬حىْطوس ىو‪ٕ ْٞ‬و٘ حىنوالً حىيرظو‪،ٜ‬‬ ‫رو حىظعقو مَخ ر‪ْٞ‬خٓ ىول‪ٕٗ ،‬و٘ أهو‪ ٚ‬ه‪ٜ‬وخث‪ ٚ‬حإلّٔوخُ‪ٗ .‬‬ ‫العر ُ العام‪:‬‬ ‫َ‬ ‫وهو الكلً الخىار عىن الماهٌىة الصىادق علٌهىا وعلىى ؼٌرهىا‪،‬‬ ‫(‪)2‬‬ ‫كالماشً بالنسبة لإلنسان و ٌقع العر العام فً الكواب‪.‬مخىَظْرْ طقخه ىإلّٔخُ ٗمو ك‪٘ٞ‬حُ ّٗزخص‪ٗ .‬‬ ‫‪44‬‬ .ٛ‬فال طرٌٖ ٍْٔ أّؤ ال ‪ٝ‬قو فو‪ ٜ‬ؿو٘حد ٓوئحه ٍطيقوخت‪.‬‬ ‫النوع‪:‬‬ ‫وهو الكلً المقوه على كثٌرٌن متحدٌن فً الحقٌقة فً كواب ما‬ ‫هو‪ ،‬كـ(إنسان)‪ ،‬فإنه ٌصدق على زٌد وعمرو وبكر‪ ،‬فٌقع كوابىا ا‬ ‫عنها فً مثه ولك‪ :‬مىا زٌىد وعمىرو وبكىر؟ فٌقىاه فىً الكىواب‪:‬‬ ‫(‪)3‬‬ ‫إنسان‪.‬هووَؽ‬ ‫حىعَ‪ ٝ‬حىعخً أ‪٠ٝ‬خ ت ىنّ٘ٔ ال ‪ٝ‬قخه ف‪ ٜ‬حىـ٘حد أ‪ٛ‬الت‪ .‬فظق٘ه أ‪ٜٗ ٛ‬ء ُ‪ٝ‬ي ٗعََٗ‬ ‫ٗرنَ‪ ،‬ف‪ٞ‬قخه ّخ‪١‬قُ٘‪ٗ .‫الفصه‪:‬‬ ‫وهو كزء الماهٌة الصادق علٌها فً كواب أي شًء هو‪ ،‬الممٌز‬ ‫(‪) 1‬‬ ‫لها عن ؼٌرها‪ ،‬كالناطق بالنسبة لإلنسان‪.‬‬ ‫(‪ٝٗ )2‬قووخه فوو‪ ٜ‬طعَ‪ٝ‬ووف حىعووَ‪ ٝ‬حىعووخً‪ :‬ميوو‪ ٜ‬عَ‪ٟ‬وو‪ٝ ٜ‬قووخه عيوو‪ٍ ٚ‬ووخ طلووض‬ ‫كقخثس ٍوظيرش‪ .‬ووووَؽ روووٌىل حىعَ‪ٟ‬وووخُ حىعوووخً ٗحىعوووَ‪ ٝ‬حىووووخ‪ ٙ‬أٗ‬ ‫حىوخ‪ٛ‬ش ىنَّٖ٘خ ى‪ٔٞ‬خ رٌحط‪ٗ .‬‬ ‫ٗ‪ٝ‬وَؽ رٌىل حىر‪ٜ‬و ىنّ٘ٔ غ‪ٞ‬وَ ٍ٘وظَك رو‪ ِٞ‬مؼ‪ٞ‬وَ‪ٍ ِٝ‬وظيرو‪ ِٞ‬رخىلق‪ٞ‬قوش‬ ‫رو ر‪ٍ ِٞ‬ظرق‪ ِٞ‬ف‪ ٜ‬حىلق‪ٞ‬قش‪ّ ٍِٗ ،‬رْ حىزخد ‪ٝ‬وَؽ حىْ٘ ّٔ هخ‪ ٙ‬رنو‬ ‫ٍخٕ‪ٞ‬وووش ٍخٕ‪ٞ‬وووش‪ٝٗ .‬‬ ‫حٗووظَحمٔ ٍوو غ‪ٞ‬ووَٓ ٍووِ حىلقووخثس مووخُ ؿ٘حروول (ٕووٌح ك‪ٞ‬وو٘حُ) ‪ٛ‬وول‪ٞ‬لخت‪.‬طؤٍو م‪ٞ‬ف هَؽ رؤ حىـوْْ ٗحىْو٘ ٗحىعَ‪ٟ‬وخُ‪.ِٞٞ‬موٌىل ‪ٝ‬ووَؽ حىر‪ٜ‬وو ٗحىعوَ‪ ٝ‬حىووخ‪ٙ‬‬ ‫ىنَّٖ٘ووخ ‪ٝ‬قووخالُ فوو‪ ٜ‬ؿوو٘حد أ‪ٗ ٛ‬وو‪ٜ‬ء ٕوو٘ فوو‪ً ٜ‬حطوؤ أٗ عَ‪ٟ‬وؤ‪ٗ .‬حّظَ م‪ٞ‬ف طوَؽ رق‪ٞ‬ش حىني‪ٞ‬خص‪.‬‬ ‫(‪ٝ )1‬قوخه فو‪ ٜ‬طعَ‪ٝ‬ووف حىر‪ٜ‬وو‪ٕ :‬وو٘ حىنيو‪ ٜ‬حىووٌحط‪ ٜ‬حىَـوخد روؤ عوِ ٓووئحه أ‪ٛ‬‬ ‫ٗ‪ٜ‬ء ٕ٘‪ ،‬حىَ٘ظَك ر‪ٍ ِٞ‬ظرق‪ ِٞ‬ف‪ ٜ‬حىلق‪ٞ‬قش‪ .‬قي هَؽ رؤ‬ ‫رق‪ٞ‬ش حىني‪ٞ‬خص ى٘ طؤٍيض‪ٗ .‬‬ ‫فٖو٘ ‪ٝ‬قو ٍوؼالت فو‪ ٜ‬ؿو٘حد حىٔوئحه رن‪ٞ‬وف‪ ،‬فظقو٘ه‪ :‬م‪ٞ‬وف فوالُ ف‪ٞ‬قوخه ىول‬ ‫ر‪ٜ‬لش ؿ‪ٞ‬يس‪ٗ .‬ف‪ٞ‬زق‪ ٚ‬حىـْْ‪ٕ٘ٗ ،‬‬ ‫حىَطي٘د ط‪ ٍٜٓ٘‬رٌٖح حىظعَ‪ٝ‬ف‪.‬‬ ‫(‪ٝ )3‬قخه ف‪ ٜ‬طعَ‪ٝ‬ف حىْ٘ ‪ ٕ٘ :‬حىني‪ ٜ‬حىٌحط‪ ٜ‬حىَـخد رٔ عوِ ٓوئحه ٍوخ ٕو٘‪،‬‬ ‫حىَق٘ه عي‪ ٚ‬مؼ‪ٍ َِٝٞ‬ظرق‪ ِٞ‬ف‪ ٜ‬حىَخٕ‪ٞ‬ش‪ٗ .‬أٍوخ ق٘ىؤ اّؤ (ال ‪ٝ‬قو فو‪ ٜ‬حىـو٘حد) أ‪ ٛ‬حىـو٘حد‬ ‫عِ حىٔئحه رَخ أٗ أ‪ .

‬‬ ‫ٍٗؼخىٔ طَوخً موو ٍخٕ‪ٞ‬وش‪ٗ .‬ال ٍؼخه عي‪ٗ .‬الكو أّؤ عْويٍخ ٓوؤه رَوخ ٕو٘ ْٕوخ أطو‪ ٚ‬رؼالػوش‬ ‫أٗ‪ٞ‬خء ٍظرقش ف‪ ٜ‬حىَخٕ‪ٞ‬ش‪ٗ .‬ػٌَ قٌٔ صهوَ ىيـوْْ ٕٗو٘ حىَْروَى‪،‬‬ ‫ٗ ٕ٘ ٍخ ى‪ ْٞ‬طلظٔ ؿْْ ٗال ف٘قٔ ؿْْ‪ٗ .‬‬ ‫أ سام الكن ‪:‬‬ ‫أو ا‪ :‬كىن رٌىىب‪ ،‬وهىىو مىا كىىن تحتىىه بالنسىبة إلىىى الماهٌىىة‬ ‫المراد تعرٌفها به‪ ،‬به ٌكون تحته األنواع كالحٌوان كن تحته‬ ‫وإنما تحته األنواع كاطنسان والفر ونحوهما‪.‬‬ ‫و د اهتم المناطقة بتعرٌؾ هذه المعانً الكلٌة الذاتٌة والعرضٌة‪،‬‬ ‫(‪)3‬‬ ‫ألنهم سوؾ ٌستعملونها بعد ذلك فً تعرٌؾ الماهٌات المطلوبة‪.‬حىر‪ٜ‬وو أ‪٠ٝ‬وخ ت قٔوَ٘ٓ اىو‪ ٚ‬قَ‪ٝ‬وذ اُ ٍ‪ٞ‬وِ حى٘و‪َ ٜ‬ء‬ ‫عَخ ‪٘ٝ‬خٍمٔ ف‪ ٜ‬حىـْْ حىقَ‪ٝ‬ذ‪ٗ ،‬رع‪ٞ‬ي اُ ٍ‪ ِٓٞ‬عَخ ‪٘ٝ‬خٍمٔ فو‪ ٜ‬حىـوْْ‬ ‫حىزع‪ٞ‬ي‪.‬‬ ‫ٗ‪ٛ‬و‪،‬‬ ‫)‬ ‫ق٘ىٔ (مؤٓي) أ‪ ٛ‬ف‪ ٜ‬مّ٘ٔ ‪ٝ‬طيس عي‪ ٚ‬مو أٓي‪ٗ ،‬ال طرٌٖ ٍْٔ أّٔ مخُ مي‪ٞ‬وخ ت‬ ‫ّٔ ‪ٝ‬طيس عي‪ ٚ‬حىَؿو حى٘ـخ ٗحىل‪٘ٞ‬حُ حىَرظَّ‪ ،‬مَخ ٗقو ف‪ٞ‬ؤ رعو‪ٞ‬‬ ‫‪45‬‬ .‬‬ ‫(‪ )1‬حىوخ‪ٛ‬ووش‪ :‬ميوو‪ ٜ‬عَ‪ٟ‬وو‪ٝ ٜ‬قووخه عيووو‪ٍ ٚ‬ووخ طلووض كق‪ٞ‬قووش ٗحكوويس مخى‪٠‬وووخكل‬ ‫ىإلّٔووخُ‪ٝٗ .‬قَٔ٘ٓ اى‪ ٚ‬كق‪ٞ‬ق‪ٗ ٜ‬ا‪ٟ‬خف‪ ،ٜ‬فيعيول طزلوغ عوِ‬ ‫ًىل‪.‫الخاصة‪:‬‬ ‫وهىىىً الكلىىىً الخىىىار عىىىن الماهٌىىىة الخىىىاص بهىىىا كالضىىىاحك‬ ‫(‪)1‬‬ ‫لإلنسان‪.‬‬ ‫(‪ٝٗ )2‬قخه ىيـْْ حىقَ‪ٝ‬ذ أ‪٠ٝ‬خ ت ٓخفو اً ٕ٘ أٓرو ٍخ ف٘قٔ ٗى‪ ْٞ‬طلظٔ ؿْْ‬ ‫رخىْٔزش ىيَخٕ‪ٞ‬ش‪ ،‬مخىل‪٘ٞ‬حُ ىإلّٔخُ‪ٗ .‬قووخه اّوؤ ‪ٝ‬ووؤط‪ ٜ‬فوو‪ ٜ‬ؿوو٘حد أ‪ٗ ٛ‬وو‪ٜ‬ء ٕوو٘ فوو‪َ ٜ‬ع ََ‪ٟ‬وؤ‪ ،‬مَووخ أُ‬ ‫حىر‪ٜ‬و ‪ٝ‬نُ٘ ؿ٘حرخ ت ‪ٜٗ ٛ‬ء ٕ٘ ف‪ً ٜ‬حطٔ‪ .‬ق٘ىؤ (ؿوِ ِء ٍَعو ‪ ).ٔٞ‬حفظَح‪ٍَِ ٟٔ‬‬ ‫قخه رٔ طظَ‪َٞ‬خ ت ىيقٔوَش‪ٗ .‬‬ ‫(‪ٗ )3‬ق٘ه حىْخنٌ (فؤٗه) أ‪ ٛ‬حىََموذ‪ٗ .‬ر‪٠‬وٌ حىوِح‪ ٛ‬مَوخ‬ ‫قَأ كَِس عِ ٗعزش‪ ٜٕٗ ،‬طرع‪ٞ‬يش عَٗ‪ٟٞ‬ش ٍِ حىَؿِ طويع‪ ٚ‬حىَوزو٘ه‪،‬‬ ‫‪ٍ٘ٛ‬طٖخ ٍظلَك ػالع ٍَحص‪ ،‬فَظلَك فٔوخمِ (ٍوظ َِعي ‪ٗ .‬روخىٍَُ٘ د‬ ‫د د – ٗى٘ قَأطٖخ رظٔن‪ ِٞ‬حىِح‪ ٛ‬ىٌ ‪ٔٝ‬ظقٌ حىوُُ٘‪ ،‬ىوَٗؿؤ عوِ ؿَ‪ٞ‬و‬ ‫ؿِثو‪َٕ )ٜ‬وِس أٗ‬ ‫‪ ٍ٘ٛ‬طرع‪ٞ‬الص حىَؿِ‪ ،‬فـَرٔ ىظعَ ‪ٗ .‬‬ ‫ثانٌا ا‪ :‬كن بعٌد وهو ما كن فو ه وتحته األكنا ‪ ،‬كالكوهر‪.‬ق٘ىٔ (مي ٌّ‪ ٜ‬حٗ‬ ‫)‬ ‫ؿِث‪ ٜ‬ر‪َ٠‬ش ال رظْو٘‪ٍْ ،ِٝ‬عوض ٍوِ حى‪ٜ‬وَ ى‪٠‬وٍَٗس حىوُُ٘‪.‬‬ ‫ثالثاا‪ :‬كن متوسط وهو ما فو ه كن وتحته كن ‪ ،‬كالكسم فإن‬ ‫(‪)2‬‬ ‫فو ه الكوهر وتحته الحٌوان‪.‬طيرَ‪.)ِ.

‬‬ ‫‪46‬‬ .‬ق٘ىوؤ (ٗحىني‪ٞ‬ووخص) رظور‪ٞ‬ووف حى‪ٞ‬ووخء ال رظ٘ووي‪ٝ‬يٕخ ىيووُُ٘‪ ،‬فخّظزوؤ عْووي‬ ‫قَحءطٖخ‪ٗ .‫حىَزظويث‪ .‬ق٘ىؤ (ٗأٗه ػالػوش) ‪ٝ‬عْو‪ ٜ‬أُ حىـوْْ ػالػوش أقٔوخً‪ٗ .ٜ‬أٗ حّٔزٔ‬ ‫ىعووخٍ‪ ٝ‬أ‪ ٛ‬قووو‪ :‬عَ‪ٟ‬وو‪ ٜ‬اًح هووَؽ عووِ حىَخٕ‪ٞ‬ووش أ‪ ٛ‬ىووٌ ‪ٝ‬نووِ ؿِإٔووخ أٗ‬ ‫ميٖووخ‪ٗ .ِٞ‬ق٘ىؤ (ٗأٗالت) أ‪ ٛ‬حىنيو‪ّ ٜ‬ؤ قووخه قزيؤ ميو‪ ٜ‬أٗ ؿِثو‪ٗ ،ٜ‬ق٘ىوؤ‬ ‫(ىيٌحص) أ‪ ٛ‬حىَخٕ‪ٞ‬ش‪ٗ .‬ق٘ىٔ (اُ ف‪ٖٞ‬خ حّيٍؽ فخّٔزٔ أٗ ىعخٍ‪ ٝ‬اًح هوَؽ)‬ ‫‪ٝ‬عْ‪ ٜ‬اًح مخُ حىني‪ ٜ‬ىحهالت ف‪ ٜ‬حىَخٕ‪ٞ‬ش فخّٔزٔ ىيٌحص أ‪ ٛ‬قو ًحط‪ .‬هللا طعخى‪ ٚ‬أعيٌ‪.‬ق٘ىؤ (روال‬ ‫ٗط‪ )٢‬أ‪ ٛ‬ىُٗ طـخُٗ ىيلي‪ ،‬أ‪ ٛ‬رال ُ‪ٝ‬خىس ٗال ّق‪ٜ‬خُ‪ٗ ،‬مؤّٔ ‪٘ٝ‬و‪ َٞ‬اىو‪ٚ‬‬ ‫حىقٌٔ حىَحر حىٌ‪ً ٛ‬مَّخٓ ٕٗ٘ حىَرَى رؤّٔ ال حعظزخٍ رٔ‪ٗ .

‫‪33‬‬ ‫ٌان نِسْ َب ِة األَ ْلفارِ ل ِْل َم عانً]‬ ‫[ َف صْ ٌه فً َب ِ‬ ‫هذه سمة أخر لأللفار بحسب د لتها على المعانً‪ .ٔٞ‬‬ ‫(‪ )3‬أ‪ ٛ‬حىظووَىى روو‪ ِٞ‬حىظ٘ح‪١‬ووئ ٗحالٗووظَحك أ‪ ٛ‬روو‪ ِٞ‬مووُ٘ حىَعْ‪ٞ‬وو‪ٍ ِٞ‬ظرقوو‪ ِٞ‬أٗ‬ ‫ٍوظير‪ًٗ ،ِٞ‬ىل طزعخ ت ىـٖش ّظَٓ‪.‬‬ ‫‪47‬‬ .‬‬ ‫اه‪:‬‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫ْ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫ْ‬ ‫ْ‬ ‫ىىىىىىىىىان‬ ‫ىىىىىىىىىام بىىىىىىىىىىال ُنق صى‬ ‫ْسىىىىىىىىىىة أ َسى‬ ‫[ونِسْ ىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىى َبة األلفىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىارِ لِل َم عىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىانً‬ ‫َخم َ‬ ‫َ‬ ‫ِ‬ ‫ج‬ ‫‪34‬‬ ‫َت ُ‬ ‫واطىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىؤٌ َت َ‬ ‫شىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىا ُك ٌك َت َخىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىالُؾُ‬ ‫َوا ْ‬ ‫سىىىىىىىىىىى ُه ال َّتىىىىىىىىىىىرا ُد ؾُ‬ ‫شىىىىىىىىىىىتِرا ُك َع ْك ُ‬ ‫‪35‬‬ ‫ُ‬ ‫ىىىىىىىىىىىىىىىىر إِمَّىىىىىىىىىىىىىىىىا َط َلىىىىىىىىىىىىىىىىبٌ أَ ْو َخ َبىىىىىىىىىىىىىىىىرُ‬ ‫َواللَّ ْف‬ ‫ٌ‬ ‫َوأَوَّ ٌه َث َ‬ ‫ىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىة َسىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىى ُت ْذ َك رُ‬ ‫الثى‬ ‫‪36‬‬ ‫سىىىىىىىىىىىى ُه ُدعىىىىىىىىىىىىا‬ ‫ىىىىىىىىىىىع اسْ ىىىىىىىىىىىىتِعْ ال َو َع ْك ُ‬ ‫أَ ْمىىىىىىىىىىىىرٌ َمى‬ ‫َ‬ ‫ىىىىىىاوي َف ْالتِمىىىىىىىا ٌ َو َ عىىىىىىىا]‬ ‫َوفىىىىىىىً ال َّتسى ِ‬ ‫أ وه‪ :‬اللفر إما كلً أو كزبً‪ ،‬واألوه إن كان معناه واحداا‪ :‬فإما‬ ‫أن ٌكون متساوٌا ا فً أفراده فهىو المتىواطا‪ ،‬وهىو ٌختلىؾ فىً‬ ‫أفراده‪ ،‬وٌسمى ذلك المعنى متواطبىا ا لتواطىؤ أفىراده‪ ،‬أي توافقهىا‬ ‫فٌىىه‪ ،‬فىىإن أفىىراد اطنسىىان كلهىىا متوافقىىة فىىً معنىىاه مىىن الحٌوانٌىىة‬ ‫والناطقٌىىة‪ ،‬وإنمىىا ا خىىتالؾ بٌنهىىا بعىىوار خاركٌىىة كالبٌىىا‬ ‫ص ر‪.)3‬‬ ‫وإذا نرر فٌها باعتبار التفاوت رنه‬ ‫َ‬ ‫(‪ )1‬أ‪ ٛ‬رخى٘يس ٗحى‪٠‬عف‪.‬ولعله ٌمكن‬ ‫القوه بأن هذه األ سام إنما هً للمعانً أصالة‪.‬‬ ‫والسواد والطوه والقِ َ‬ ‫ا(‪)1‬‬ ‫فإن كان معناه مختلفا فً أفراده كالنور فإن معناه فىً الشىم‬ ‫أ و منه فً القمر‪ ،‬وكالبٌا فإن معناه فً العا أ و منه فً‬ ‫الثوب‪ ،‬فالنسبة بٌنه وبٌن أفراده تشاكك‪ ،‬وٌقاه للمعنى مش ّك ك ألن‬ ‫النارر إذا نرر فً األفراد باعتبار أصه المعنى(‪ )2‬رنه متواطبا ا‪،‬‬ ‫مشتركاا‪ ،‬فحصه له التشكك(‪.‬‬ ‫(‪ )2‬أ‪ ٛ‬حىَعْ‪ ٚ‬حىٌ‪ٜٝ ٛ‬لق ا‪١‬ال‪ ،‬حىير حىَ٘‪ ٟ٘‬ربُحثٔ عي‪.

‬‬ ‫ٗحىؼووخّ‪ ٜ‬حىير و حى٘حكووي حىوويحه عيوو‪ ٚ‬أمؼووَ ٍووِ ٍعْوو‪ ،ٚ‬أ‪ ٛ‬أُ ىوؤ ٍ‪ٜ‬ووخى‪ٝ‬س‬ ‫ٍظعيىس ٍوظيرش ف‪ ٜ‬حىلق‪ٞ‬قش‪ٝٗ ،‬يع‪ ٚ‬مي‪ٞ‬خ ت ٍ٘ظَمخ ت ر‪ٜٞ‬غش حٌٓ حىرخعو ؿَ‪ٝ‬خ ت‬ ‫ٍ رخق‪ ٜ‬حى‪ ٜٞ‬ف‪ٌٕ ٜ‬ح حىزخد‪ٗ .‬فينووو ٍووِ‬ ‫حىَظزخ‪ٍٜ ِْٞٝ‬خى‪ٝ‬س طوظيف عِ ٍ‪ٜ‬خى‪ٝ‬س ح‪ٟ‬هَ مَخ أُ ىٔ ىرظخ ت ٍوظيرخت‪.)3‬‬ ‫واللفر المفرد إن تعدد معناه كعىٌن للباصىرة والكارٌىة‪ ،‬وك َمحْ ف ِْىد‬ ‫لطرؾ الثوب وللقدح الذي ٌُكاه به‪ ،‬فالنسبة بٌنه وبٌن ما لىه مىن‬ ‫المعانً ا شتراك‪ ،‬شتراك المعنٌٌن فً اللفر الواحد‪ .‬‬ ‫الخبر واطنشاء‬ ‫اللفر المستعمه إن أفاد الطلب كـ(اضرب) و( تقم)‪ ،‬فهو ٌسمى‬ ‫طلباا‪ ،‬وإن احتمه الصدق والكذب(‪ ، )5‬نحو زٌد ىابم‪ ،‬فهىو ٌسىمى‬ ‫خبراا‪.‬‬ ‫(‪ )2‬أ‪ ٛ‬اى‪ ٚ‬حىْٔزش أ‪ ٛ‬حىعالقش ر‪ٍ ِٞ‬عْ‪ ٜٞ‬ىرظ‪ٍ ِٞ‬وظير‪.‬فخ قٔخً أٍرعش‪ .ٚ‬هللا أعيٌ‪.‬‬ ‫أٗ أمؼوَ‪ٗ .‬‬ ‫(‪ ُ )1‬حالطرخ‪ٗ ،‬حىظ٘ن‪ٞ‬ل ف‪ ٜ‬حىَعْ‪ ٚ‬ال ف‪ ٜ‬حىير ‪.ٜ‬اُ طنؼوووَ حىيرووو ٗحىَعْووو‪ ٚ‬فٖوووٌحُ مي‪ٞ‬وووخُ ٍظزخ‪ْٝ‬وووخُ أٗ‬ ‫ٍظوخىرووخُ‪ ُ .‬عيو‪ ٚ‬موو فوخىَعْ‪ٚ‬‬ ‫(‪ٗ )4‬طيو‪ ٚٞ‬حىقَٔش مَخ ‪ٝ‬ي‪ :ٜ‬حىير اٍخ ٗحكوي ‪.‬وإن تعدد‬ ‫اللفىىىر واتحىىىد المعنىىىى كاطنسىىىان والبشىىىر فالنسىىىبة بىىىٌن اللفرىىىٌن‬ ‫(‪)4‬‬ ‫الترادؾ‪.‬‬ ‫اٍخ ٗحكي أٗ أمؼَ‪ .‫وٌسىىمى اللفىىر فىىً األوه متواطب ىا ا كمعنىىاه‪ ،‬وفىىً الثىىانً مشىىككا ا‬ ‫كمعناه(‪.ِٞ‬فنخّوض‬ ‫حىظَٔ‪ٞ‬ش طزعخ ت الهظالفَٖخ أٗى‪ٗ .‬ح ٗه حىيرو حى٘حكوي حىويحه عيو‪ٍ ٚ‬عْو‪ٚ‬‬ ‫ٗحكووي‪ ،‬أ‪ ٛ‬أُ ؿَ‪ٞ‬ووو ٍ‪ٜ‬ووخى‪ٝ‬قٔ ٍظرقوووش حىلق‪ٞ‬قوووش‪ٔٝٗ ،‬ووَ‪ ٚ‬مي‪ٞ‬وووخ ت ٍظ٘ح‪١‬جوووخت‪.ِٞ‬‬ ‫(‪ٗ ُ )3‬ووَ‪ ١‬حىظزووخ‪ ِٝ‬حهووظال حىيرظوو‪ٗ ِٞ‬حىَعْ‪ٞ‬وو‪ٕٗ ،ِٞ‬وو٘ ح ‪ٛ‬ووو فوو‪ ٜ‬مووو‬ ‫ىرظ‪ٍ ِٞ‬وظير‪ٗ ،ِٞ‬حهظال حىيرظ‪ ِٞ‬أنٖوَ ٍوِ حهوظال حىَعْ‪ٞ‬و‪ .‬‬ ‫(‪ )5‬ىٌحطٔ‪ ،‬أ‪ ٛ‬رقط حىْظَ عِ ٗ‪ٜ‬ء غ‪ ٍِ َٓٞ‬رَٕخُ ّٗلو٘ٓ‪ ،‬مَوخ ٓو‪ٞ‬ـ‪ٜ‬ء‬ ‫رلؼٔ رخىظر‪ٜٞ‬و ف‪ ٜ‬طعَ‪ٝ‬ف حىق‪ٞ٠‬ش‪.‬‬ ‫‪48‬‬ .‬اُ طنؼوَ حىيرو ٗىه حىـَ‪ٞ‬و عيو‪ٍ ٚ‬عْو‪ٚ‬‬ ‫ٗحكي َٓ‪ ٜ‬حىير ٍظَحىفخ ت ٗمٌح اه٘طٔ‪ ،‬أ‪ ٛ‬أُ ٍ‪ٜ‬خى‪ٝ‬س ح ٗه ٕو‪ ٜ‬ع‪ْٖٞ‬وخ‬ ‫ٍ‪ٜ‬وووخى‪ٝ‬س حىؼوووخّ‪ٗ .)1‬‬ ‫وإذا نرر(‪ )2‬بٌن معنى اللفر وبٌن معنى لفر آخر‪ ،‬فإن لم ٌصدق‬ ‫أحدهما على شًء مما صدق علٌه الخر فالنسبة بٌنهما التخالُؾٌ ‪،‬‬ ‫أي التبىىىاٌُنٌ ‪ ،‬كاطنسىىىان والفىىىىر ‪ ،‬وٌسىىىمى معنٌاهمىىىا متبىىىىاٌنٌن‬ ‫كلفرٌهما(‪.‬ىنووو ٍَْٖووخ ىرظوخ ت هخ‪ٛ‬وخ ت روؤ ٍٗعْوو‪ ٚ‬هخ‪ٛ‬وخ ت روؤ‪ .

‬‬ ‫ٗىعووو حىَ‪ٜ‬و ْف ىووٌ ‪ٝ‬ووٌمَ ٕووٌٓ حىؼالػووش ح ه‪ٞ‬ووَس ُ ح ٗه قووي ‪ْٝ‬وويٍؽ فوو‪ٜ‬‬ ‫حىظَحى ‪ٗ ،‬حىؼخّ‪ٗ ٜ‬حىؼخىغ ف‪ ٜ‬حىظزخ‪ ،ِٝ‬عي‪ٍ ٚ‬خ ق‪ٞ‬و‪ .‬والؽر من التقسٌم بٌان‬ ‫الخبر‪ ،‬ألن المنطقىً ٌبحىث إ عىن الخبىر‪ ،‬و بحىث لىه عىن‬ ‫الطلب بأ سامه‪.‬وو‪ ٜ‬فوو‪ ٜ‬غخ‪ٝ‬ووش ح َٕ‪ٞ‬ووش ٗطْزْوو‪ ٜ‬عي‪ٖٞ‬ووخ مؼ‪ٞ‬ووَ ٍووِ ح رلووخع‬ ‫حى٘ووَ‪ٝ‬رش‪ .ٔٞ‬‬ ‫ػووٌ اُ حىَ‪ٜ‬ووْف ًمووَ هَٔووش أقٔووخً ٍووِ ّٔووذ ح ىرووخن ىيَعووخّ‪ٗ ،ٜ‬طووَك‬ ‫ػالػش‪ ٜٕٗ ،‬حىظٔخٗ‪ٗ ٛ‬حىعًَ٘ ٗحىو‪ٍ ٜٙ٘‬طيقخت‪ٗ ،‬حىعًَ٘ ٗحىو‪ٜٙ٘‬‬ ‫ٍووِ ٗؿوؤ‪ٕٗ .‬ووخر‪ٍ ٢‬ووخ ر‪َْٖٞ‬ووخ عَووً٘‬ ‫ٗه‪ ٜٙ٘‬روب‪١‬ال‪ ،‬أُ ‪ٝ‬ـظَعوخ فو‪ ٜ‬رعو‪ ٞ‬حىَو٘حى ٗ‪ْٝ‬روَى موو ٍَْٖوخ فو‪ٜ‬‬ ‫حىووزع‪ ٞ‬ح‪ٟ‬هووَ‪ .‫والطلب(‪ٌ )1‬قسم إلى ثالثة أ سام‪ :‬فإن كان مع استعالء وهو إرهار‬ ‫الطالب العلوّ على المطلوب منه(‪ ،)2‬فهو أم ٌر‪ ،‬وإن كان الطلب‬ ‫مىىع اسىىتعالء بىىه مىىع خضىىوع وإرهىىار الطالىىب ا نخفىىا عىىن‬ ‫المطلىىوب منىىه(‪ )3‬فإنىىه ٌسىىمى دعىىاءا‪ ،‬وفىىً حىىاه إرهىىار الطالىىب‬ ‫المساواة للمطلوب منه(‪ )4‬فهو التما ٌ ‪ .‬فظؤٍو‪.‬مَووخ فوو‪ ٜ‬حإلّٔووخُ ٗح روو‪ ،ٞٞ‬فبَّٖووخ ‪ٝ‬ـظَعووخُ فوو‪ُٝ ٜ‬ووي‬ ‫ح ر‪ْٝٗ ،ٞٞ‬رَى حإلّٔخُ ف‪ ٜ‬عََٗ ح ٓ٘ى‪ْٝٗ ،‬رَى ح رو‪ ٞٞ‬فو‪ ٜ‬حىعوخؽ‪.‬فخى‪٠‬خر‪ ٢‬ف‪ ٜ‬ح ٍَ حالٓظعالء ال حىعي٘‪ٗ ،‬ف‪ ٜ‬حىيعخء انٖخٍ‬ ‫حالّورووخ‪ٗ ،ٝ‬فوو‪ ٜ‬حالىظَووخّ انٖووخٍ حىظٔووخٗ‪ٕ ٛ‬ووٌح ٍووخ ‪ٝ‬ر‪ٞ‬وويٓ نووخَٕ مووالً‬ ‫حى٘خٍف‪ ،‬عي‪ٍ ٚ‬خ ف‪.‬فْووٌمَٕخ ىوول عيوو‪ٗ ٚ‬ؿوؤ حالهظ‪ٜ‬ووخٍ رَووخ ‪ٝ‬الثووٌ ٕووٌح حىنظووخد فوو‪ٜ‬‬ ‫ؿَ‪ ٞ‬أرلخػٔ‪ّٗ ،‬ظَك ىيَـظٖي‪ ِٝ‬حىزلغ‪ .‬‬ ‫(‪ )1‬أ‪ ٛ‬حىطيذ رخىرعو‪ ٍِ ّ٘ ٕ٘ٗ ،‬حىطيذ ال ٍطيس حىطيذ حىَزلو٘ع عْؤ‬ ‫ف‪ ٜ‬عيٌ حىَعخّ‪.‬‬ ‫(‪ )3‬أ‪ٗ ٛ‬اُ مخُ حىطخىذ أعي‪ ٍِ ٚ‬حىَطي٘د ٍْٔ مخىٔ‪ٞ‬ي ٍِ عزيٓ ٍوِ ك‪ٞ‬وغ‬ ‫ٕ٘ ٓ‪ٞ‬يٓ‪ٗ ،‬حىَيل ٍِ ُٗ‪ ٍِ َٓٝ‬ك‪ٞ‬غ ٕ٘ مٌىل‪.ٜ‬‬ ‫(‪ )2‬أ‪ٗ ٛ‬اُ مخُ حىطخىذ أىّ‪ ٍْٔ ٚ‬مخىعزي ىٔ‪ٞ‬يٓ ٍِ ك‪ٞ‬غ ٕ٘ عزويٓ‪ُٝٗٗ ،‬وَ‬ ‫حىَيل ىٔ ٍِ ك‪ٞ‬غ ٕ٘ ُٗ‪ٗ ،َٓٝ‬حىـخٕو ىيعخىٌ ٍِ ك‪ٞ‬غ ٕ٘ ؿخٕو‪.‬فخعيٌ أُ ‪ٟ‬وخر‪ ٢‬حىَظٔوخٗ‪ ِٞٝ‬أُ‬ ‫ٍعْ‪ ٚ‬مخىنخطذ رخىق٘س ٗحى‪٠‬خكل رخىق٘س‪،‬‬ ‫‪ٝ‬ظليح ٍ‪ٜ‬يحقخ ت ٗ‪ٝ‬وظيرخ ٍرٍٖ٘خ ت أ‪ٛ‬‬ ‫ت‬ ‫فنو ٍَْٖخ ٍِ ه٘ح‪ ٙ‬حإلّٔخُ‪ ،‬فنو مخطذ ‪ٟ‬خكل‪ٗ ،‬مو ‪ٟ‬خكل مخطذ‪،‬‬ ‫ٍو أُ ٍرٖووً٘ حى‪٠‬ووخكل غ‪ٞ‬ووَ ٍرٖووً٘ حىنخطووذ‪ٟٗ .‬مَوووخ فووو‪ ٜ‬حإلّٔوووخُ ٗحىل‪ٞ‬ووو٘حُ‪ .‬‬ ‫‪49‬‬ .‬‬ ‫ٗ‪ٟ‬خر‪ٍ ٢‬خ ر‪َْٖٞ‬خ عًَ٘ ٗه‪ٗ ٍِ ٜٙ٘‬ؿٔ أُ ‪ٝ‬ـظَعخ ف‪ ٜ‬رع‪ ٞ‬حىَ٘حى‬ ‫ٗ‪ْٝ‬روووَى أكووويَٕخ فقووو‪ ٢‬فووو‪ ٜ‬رع‪٠‬وووٖخ‪ .‬‬ ‫(‪٘ٓ )4‬حء مخُ ٍٔخٗ‪ٝ‬خ ت ىٔ مخىعزي ٍ حىعزوي ٗحىٔو‪ٞ‬ي ٍو حىٔو‪ٞ‬ي أٗ أىّو‪ٍْ ٚ‬ؤ أٗ‬ ‫أعي‪ ٚ‬مَخ ٍَ‪ .‬فَٖوووخ‬ ‫ٍـظَعخُ ف‪ ٜ‬مو أّخُ‪ْٝٗ ،‬رَى حىل‪٘ٞ‬حُ ٗكيٓ ف‪ ٜ‬روخق‪ ٜ‬أّو٘ح حىل‪ٞ‬و٘حُ‪.

‬‬ ‫(‪ )1‬أ‪ ٛ‬فوو‪ ٜ‬أ‪ٛ‬ووو حالٗووظقخ‪ .‬‬ ‫مخىو٘ووذ ٍووخىس ىينَٓوو‪ٗ ٜ‬حىٔووَ‪ٗ .،‬رل‪ٞ‬ووغ ‪ٝ‬ل‪ٜ‬ووو مووو ٍووِ ٍ٘ووظقخطٖخ ٍْٖووخ رووخىق٘س‪.‬قي عَفض ٍعْ‪ ٚ‬حىني‪ٗ ٜ‬حىـِثو‪ ،ٜ‬فزقو‪ٜ‬‬ ‫أُ طعووَ ٍعْوو‪ٕ ٚ‬ووٌٓ ح ٍرعووش حىـي‪ٝ‬وويس حىَووٌمٍ٘س فوو‪ٕ ٜ‬ووٌح حىر‪ٜ‬ووو‪ٗ ،‬أُ‬ ‫طعووَ حىعالقووش روو‪ ِٞ‬مووو حػْوو‪ ِٞ‬حػْوو‪ٍَْٖ ِٞ‬ووخ‪ٗ .َٝ‬فخثووي ٕووٌح حىر‪ٜ‬ووو ٕوو٘ أّووخ عيَْووخ أُ‬ ‫حىَروَى ميو‪ٗ ٜ‬ؿِثو‪ٗ .ٜ‬فؼَووش‬ ‫حٗووظَحك روو‪ ِٞ‬حىـِثوو‪ٗ ٜ‬حىـووِء ٗحىـِث‪ٞ‬ووش فوو‪ ٜ‬كووَٗ ‪ٛ‬وو‪ٞ‬غٖخ‪ٗ ،‬مووٌىل‬ ‫حىلخه ر‪ ِٞ‬حىني‪ٗ ٜ‬حىنو ٗحىني‪ٞ‬ش‪ٗ .‬‬ ‫‪50‬‬ .‬فخؿظٖي‪.)1‬فقاه‪:‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪9‬‬ ‫ُىىىىىىىىىىىىىوع‬ ‫ال ُكىىىىىىىىىىىىى ُّه حُ ْكمُنىىىىىىىىىىىىىا َعلىىىىىىىىىىىىىى ال َمكْ م‬ ‫ِ‬ ‫ىىىىىىىىىىىىىىوع‬ ‫ذاك َلىىىىىىىىىىىىىىى ٌْ َ ذا وُ ُى‬ ‫َك ُكىىىىىىىىىىىىىىى ِّه َ‬ ‫ِ‬ ‫ُ‬ ‫ىىىىىىىىىىىىىىىـثما لِ ُكىىىىىىىىىىىىىىىى ِّه َفىىىىىىىىىىىىىىىىرْ جد حُ كِمىىىىىىىىىىىىىىىىا‬ ‫َو َح ٌْى‬ ‫ٌ‬ ‫ْ‬ ‫ىىىىىىىىىىىىىد ُعلِمىىىىىىىىىىىىىىا‬ ‫ىىىىىىىىىىىىىـة َ ى‬ ‫َفإِ َّنىىىىىىىىىىىىىى ُه ُكـلِّـ ٌَّى‬ ‫ْ‬ ‫ىىىىىىىىىىىىة‬ ‫ىىىىىىىىىىىىو ال ُك ْز ِب ٌَّى‬ ‫َوالحُ ْكىىىىىىىىىىىىى ُم ل ِْلىىىىىىىىىىىىى َب عْ ِ ُهى‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫ْ‬ ‫َّىىىىىىىىىىىىىىىة‬ ‫ىىىىىىىىىىىىىىز ُء َم عْ ِر َفتــُـىىىىىىىىىىىىىىىـ ُ ُه َكلٌِ‬ ‫َوال ُكى‬ ‫أ وه‪ :‬فإن كان حكمنا على كملة األفراد من حٌث كونها مكموعة‪،‬‬ ‫بحٌث ٌستقه فرد منها بالحكم فهو الك هّ‪ ،‬كقولنا‪ :‬ك ُّه بنىً تمىٌم‬ ‫ٌحملون الصخرة العرٌمة‪ ،‬أي هٌبتهم المكتمعة من األفراد كه‬ ‫فرد منهم على حدته‪ ،‬ومنه وله تعالى‪( :‬وٌحمه عرش ربك فو هم‬ ‫ٌومبذ ثمانٌة)‪ ،‬فإنه حكم بالحمه على الهٌبة المركبة من الكه أي‬ ‫من الثمانٌة مكتمعٌن‪ ،‬على كه منهم باستقالله‪.‬ىيَـظٖووي أُ ‪ٝ‬ـَوو ٓووظش‬ ‫طعَ‪ٝ‬رخطٖخ‪ ،‬ػوٌ ‪ٝ‬عَوو ؿويٗالت ىنوو حػْو‪ٍَْٖ ِٞ‬وخ ىيظرَ‪ٝ‬وس ر‪َْٖٞ‬وخ‪ ،‬ػوٌ ‪ٜٝ‬وْ‬ ‫ؿيٗالت ٗحكيحت ‪٠ٝ‬عٖخ ؿَ‪ٞ‬عخ ت ف‪ ٔٞ‬طنُ٘ أعَيطٖخ ؿٖخص حالفظوَح‪ٗ ،‬حالىظقوخء‬ ‫ر‪ْٖٞ‬خ‪ .‫ٌان ال ُك ِّه وال ُكـلِّـٌَّـ ِة َوال ُك ْز ِء َوال ُك ْزبــِ ٌَّةِ]‬ ‫[ َف صْ ٌه فً َب ِ‬ ‫ومناسىبة الكىىالم علىىى هىذه المعىىانً‪ ،‬هىىً أنهىا تشىىترك مىىع الكلىىً‬ ‫والكزبً فً المادة(‪ .ٜ‬ىنوِ ْٕٖوخ ٍ‪ٜ‬وطيلخص ؿي‪ٝ‬ويس ال روي ٍوِ ط٘‪ٟ‬وو‪ٞ‬ق‬ ‫حىَق‪ٜ‬وو٘ى رٖووخ ىنوو‪ ٜ‬ال ط٘ووظزٔ عيوو‪ ٚ‬حىَزظووي‪ ٍ ٛ‬و حىنيوو‪ٗ ٜ‬حىـِثوو‪ .

‬‬ ‫(‪ )6‬مَووخ ٓووظعَ فوو‪ ٜ‬رووخد أكنووخً حىق‪٠‬ووخ‪ٝ‬خ‪ٗ .‬ق٘ىوؤ (حىَ٘ؿزووش حىـِث‪ٞ‬ووش) أ‪ٛ‬‬ ‫حىق‪ٞ٠‬ش حىظ‪ ٜ‬أؿخد رٖخ ًٗ حى‪ٞ‬ي‪ ِٝ‬ى‪ْٞ‬خق‪ ٞ‬ق٘ىٔ عي‪ ٔٞ‬حىٔالً‪( ٜٕٗ ،‬رع‪ٞ‬‬ ‫ًىل –أ‪ ٛ‬حىق‪ َٜ‬أٗ حىْٔ‪ٞ‬خُ‪ -‬قي ٗق )‪ٗ ،‬ق٘ىٔ (حىٔخىزش حىني‪ٞ‬ش) ٕٗو‪ ٜ‬قو٘ه‬ ‫‪51‬‬ .‬وخ ْٕوخ حىق‪ٜ‬وَ ٗحىْٔو‪ٞ‬خُ موو عيو‪ٚ‬‬ ‫كيس‪.‬‬ ‫(‪ )2‬أ‪ ٛ‬أّٔ كنٌ عيو‪ٍ ٚ‬ـَو٘ أٍوَ‪َٕ ِٝ‬وخ حىق‪ٜ‬وَ ٗحىْٔو‪ٞ‬خُ ٍوِ ك‪ٞ‬وغ َٕوخ‬ ‫مٌىل‪ٗ .‬فبُ مخُ حىَلنوً٘ عي‪ٞ‬ؤ مي‪ٞ‬وخ ت‬ ‫مخُ حىلنٌ مي‪ٞ‬خت‪ٗ ،‬اُ مخُ ؿِث‪ٞ‬خ ت فخىلنٌ ؿِث‪ ٍِٗ ،ٜ‬حىـِث‪ٍ ٜ‬وخ ٕو٘ موو‬ ‫ٍِ ك‪ٞ‬غ ٍخ ٕ٘ ٍئىف ٍِ أٍٍ٘ ‪ْٝ‬ظَ ىٖوخ ٍوِ ك‪ٞ‬وغ ٍوخ ٕو‪ٍ ٜ‬ـَو٘ ال‬ ‫‪ٔٝ‬ظقو أكي أؿِحثٔ رخىلنٌ حىَلنً٘ رٔ عي‪ٗ .‬‬ ‫(‪ّ )3‬وؤ ىووٌ ‪ٝ‬ظووؤىف ٍووِ حىق‪ٜ‬ووَ ٗحىْٔوو‪ٞ‬خُ مووو‪ٍ ،‬ووِ ٍعَفظْووخ رَووخ ك‪ٜ‬ووو‪،‬‬ ‫ٗطقظ‪٠‬وو‪ ٜ‬رالغووش حىْزوو‪ٛ ٜ‬ووي‪ ٚ‬هللا عي‪ٞ‬وؤ ٗٓوويٌ أُ ‪ٝ‬طووخرس ٍقخىوؤ ٍقظ‪٠‬وو‪ٚ‬‬ ‫حىلخه ٗؿ٘حرٔ حىٔئحه‪ٗ ،‬ى٘ طؤىف ىنخُ حىَعْ‪ ٚ‬أُ حىْز‪ ٜ‬عي‪ ٔٞ‬حىٔالً ‪ْٝ‬ر‪ٜ‬‬ ‫حىَـَ٘ ٍِ حىْٔ‪ٞ‬خُ ٗحىق‪ ،َٜ‬أ‪ ٛ‬مؤّٔ قخه أّ ىٌ ‪ ْْٝ‬كخه ق‪.َٜٓ‬‬ ‫(‪ )4‬أ‪ٝ ٛ‬ظْخٗه رخىْر‪ ٜ‬ؿَ‪ ٞ‬ؿِث‪ٞ‬خطؤ‪َٕٗ .‬‬ ‫(‪ٗ )5‬ىوو٘ ٓووؤه ر و (أٗ) ٍنووِ طقووي‪ َٝ‬أّوؤ ‪ٔٝ‬ووؤه عووِ حىٖ‪ٞ‬جووش حالؿظَخع‪ٞ‬ووش ٍووِ‬ ‫حىق‪ٗ َٜ‬حىْٔ‪ٞ‬خُ‪.‫َّ‬ ‫ومث َه له النارم بقوله علٌه الصىالة والسىالم‪( :‬كىه ذلىك لىم ٌقىع)‪،‬‬ ‫(‪)1‬‬ ‫عنىىدما ىىاه لىىه ذو الٌىىدٌن ‪ :‬أ صىىرت الصىىالة أم نسىىٌت؟ وكىىون‬ ‫الحدٌث من باب الكه(‪ٌ )2‬قتضً أن ٌكون المقصىود نفىً القصىر‬ ‫والنسٌان مكتمعٌن‪ ،‬نفً كه على حدته‪ ،‬وهذا تأوٌه مركوح(‪،)3‬‬ ‫والراكح أن المقصود نفً ك ٍّه من القصىر والنسىٌان علىى حدتىه‪،‬‬ ‫فٌكون سلبا ا كلٌىا ا(‪ ، )4‬ألن السىؤاه بىأم(‪ )5‬عىن أحىد األمىرٌن لطلىب‬ ‫التعٌىىٌن‪ ،‬فكوابىىه إمىىا بىىالتعٌٌن وإمىىا بنفىىً كىىه منهمىىا‪ ،‬بنفىىً‬ ‫اكتماعهما‪ ،‬ألن السابه لم ٌعتقد ا كتماع‪ ،‬وإنما اعتقد ثبوت واحد‬ ‫منهما‪.‬‬ ‫وألنه د روي أن ذا الٌدٌن اه له‪( :‬به بع ذلك د كان)‪ ،‬وهذا‬ ‫نفً كه منهما نفً اكتماعهمىا‪ ،‬لمىا تقىـرَّ ر مىن أن‬ ‫إنما ٌنا‬ ‫(‪)6‬‬ ‫السالبة الكلٌة ‪ ،‬وألن القاعدة الؽالبة‬ ‫الموكبة الكزبٌة إنما تنا‬ ‫(‪ ٍٜٟ )1‬هللا عْٔ‪ٛ ،‬لخر‪ ٜ‬حَٓٔ حىوَرخ‪ ،‬رِ عََٗ‪.ٔٞ‬ىو‪ٜٞٛ٘‬ظٔ ٗحٗظَحمٔ ف‪ٜ‬‬ ‫حىَووخىس ٍ و حىنيوو‪ ٜ‬أفووَى عووِ حىق‪٠‬وو‪ٞ‬ش حىـِث‪ٞ‬ووش طنؼ‪ٞ‬ووَحت ىيرخثوويس‪ .‬فخىنووو فوو‪ٜ‬‬ ‫حىلق‪ٞ‬قش ى‪ ْٞ‬كنَخ ت رو ٕ٘ ٍ٘‪ ٟ٘‬حىق‪ٞ٠‬ش‪ٗ ،‬طَٔ‪ٞ‬ش حىلنٌ أٗ حىق‪ٞ٠‬ش رٔ‬ ‫ٍِ رخد طَٔ‪ٞ‬ش حى٘‪ٜ‬ء رخٌٓ ٍظعيَّقٔ‪.‬حىلنٌ اػزخص أٍَ ٍَ أٗ ّر‪ ٔٞ‬عْٔ‪ .

‬‬ ‫(‪ )1‬ق٘ىٔ (رلٔذ حىظِ) أ‪ ُ ٛ‬حىـ٘حد اَّخ ‪ٝ‬نُ٘ رلٔوذ حالعظقوخى ٗغيزوش‬ ‫حىظِ‪ٗ .‬‬ ‫وأمىا الكىىزء فهىىو واضىىح‪ ،‬وهىىو مىىا تركىىب منىىه ومىىن ؼٌىىره كى هٌّ‪،‬‬ ‫كالحٌوان فهو كزء بالنسىبة لإلنسىان‪ ،‬لتركىب اطنسىان منىه ومىن‬ ‫حىْز‪ٛ ٜ‬ي‪ ٚ‬هللا عي‪ٓٗ ٔٞ‬يٌ (مو ًىل ىٌ ‪ٝ‬ق ) ٗحىَٔخٗ‪ٝ‬ش ىعزخٍس حىَْطق‪ٞ‬و‪ِٞ‬‬ ‫(ال ٗ‪ٜ‬ء ٍِ ًىل –أ‪ ٛ‬حىق‪ٗ َٜ‬حىْٔ‪ٞ‬خُ‪ -‬قي ٗق )‪.‬هللا أعيٌ‪.‫أن (كه) إذا تقدمت على النفً كان الكالم من عموم السلب‪ ،‬وكه‬ ‫متقدمة هنىا فىً كىه ذلىك لىم ٌكىن‪ ،‬فٌكىون السىلب عامىا ا لكىه فىرد‬ ‫بحسب الرن بحسب الوا ع‪ ،‬فىال كىذب‪ ،‬وحٌنبىذ فتمثٌىه النىارم‬ ‫بهذا المثه ؼٌر صحٌح(‪.‬يو٘ف ىو‪ٗ ٜ‬هللا أعيوٌ أُ حىعيَوخء ‪ٝ‬ق‪ٜ‬ويُٗ ٗ‪ٟ‬و‬ ‫حىَٔخٍلخص ف‪ ٜ‬مظذ حىَزظويث‪ٗ ،ِٞ‬رعو‪ ٞ‬حى٘ؿو٘ٓ حى‪٠‬وع‪ٞ‬رش ىلوغ حىطخىوذ‬ ‫عيوو‪ ٚ‬حالعظووَح‪ ،ٝ‬ف‪ٞ‬نؼووَ حىزلووغ ٗطووِىحى حىرخثوويس‪ٗ ،‬اال فبّوول طـوويٌٕ فوو‪ٜ‬‬ ‫حىل٘حٗ‪ٗ ٜ‬حىَط٘الص ف‪ ٜ‬غخ‪ٝ‬وش حىظويق‪ٞ‬س ال طرو٘طٌٖ ٍؼوو ٕوٌٓ ح ٍوٍ٘‪ .‬‬ ‫(‪ )2‬ق٘ىٔ (حىَٔظؼْ‪ )ٚ‬أ‪ٍ ٛ‬عْ‪ ٚ‬ىرو حىـالىوش (فو‪ ٜ‬حىَٔوظؼْ‪ٍْ ٚ‬ؤ) أ‪ٍ ٛ‬رٖوً٘ حإلىؤ‬ ‫(رلٔذ حى٘‪ّ ٟ‬ؤ) أ‪ ٛ‬ىرو حإلىؤ (ٍ٘‪ٟ‬و٘ ىَوخ ‪ٝ‬عوٌ حىَٔوظؼْ‪ )ٚ‬أ‪ٍ ٛ‬عْو‪ٚ‬‬ ‫ىر حىـالىش (ٗغ‪ٍ ٍِ )َٓٞ‬عخّ‪ ٜ‬حإلىٔ ىغش‪.‬‬ ‫‪52‬‬ .‬‬ ‫وإذا كان الحكم للبع ‪ ،‬فتسمى القضٌة كزبٌة‪ ،‬نحو ولنا بع‬ ‫اطنسان كاتب‪ ،‬ولٌ بع اطنسان بكاتب‪.)1‬‬ ‫وإذا كان الحكم على كه فرد فرد فهً كلٌة‪ ،‬نحو وله تعالى‪( :‬كه‬ ‫نف ذابقة المىوت)‪ ،‬و ولنىا‪ ( :‬إلىه إ هللا)‪ ،‬وهىذه ضىٌة سىالبة‬ ‫كلٌة‪ ،‬وهً من باب عموم السىلب أي عمومىه لكمٌىع أفىراد اطلىه‬ ‫ؼٌر الذات العلٌة المستثناة استثناء متصى الا لىدخوه المسىتثنى فىً‬ ‫المسىىىىىتثنى منىىىىىه بحسىىىىىب الوضىىىىىع ألنىىىىىه موضىىىىىوع لمىىىىىا ٌعىىىىىم‬ ‫المسىتثنى(‪)2‬وؼٌىره وإن كىىان خاركىا ا منىه بحسىىب اطرادة‪ ،‬طرادة‬ ‫المتكلم بهذه الكملة خرو الذات العلٌة من اطلهٌة المنفٌة‪ ،‬بقرٌنة‬ ‫ا ستثناء‪ ،‬فٌكون من العام الذي أرٌد به الخصوص‪.‬فوال‬ ‫‪ٝ‬ظووِ أُ حىعيَووخء ٗروخ‪ٛ‬ووش حىَلققوو‪ٍ ِٞ‬ووٌْٖ طوروو‪ ٚ‬عي‪ٞ‬وؤ أهطووخء ٗح‪ٟ‬وولش‬ ‫‪َٝ‬نِ ىيَزظي‪ ٛ‬أُ ‪ٝ‬ن٘رٖخ‪ٗ .‬ق٘ىٔ (حىَؼو غ‪ٛ َٞ‬ل‪ٞ‬ق) ال ‪ٝ‬قيف ف‪ ٜ‬حىْخنٌ اً حىزلغ ف‪ ٜ‬حىَؼخه‬ ‫ى‪ ٍِ ْٞ‬ىأد حىرل٘ه‪ٝٗ .

ٜ‬‬ ‫ٗأؿِحء حىنو ٍظْخٕ‪ٞ‬ش ٗؿ٘رخ ت ىَخ أُ ٍـَ٘ حىَليٗى ٗحىَعيٗى ٗحىَظْخٕ‪ٜ‬‬ ‫ٍليٗى ٍٗعيٗى ٍٗظْخ آ‪ٗ ،‬ؿِث‪ٞ‬خص حىني‪ ٜ‬غ‪ٍ َٞ‬ظْخٕ‪ٞ‬ش ال ًْٕخ ت ٗال هخٍؿخ ت‬ ‫ال ىفعشت‪ .‬‬ ‫(‪ )1‬كخ‪ٛ‬ووو مالٍوؤ فوو‪ ٜ‬حىـووِء أّوؤ ٗكوويس رْووخء حىنووو‪ٗ ،‬أّوؤ ‪ْٝ‬قٔووٌ اىوو‪ ٚ‬ؿووِء‬ ‫ٍعق٘ه ٕٗ٘ ٍخ ٓوَخٓ ؿوِءحت ‪١‬ز‪ٞ‬ع‪ٞ‬وخت‪ٍٗ ،‬ؼوو عي‪ٞ‬ؤ روخىل‪٘ٞ‬حُ ىإلّٔوخُ فبّؤ‬ ‫ؿِء ٍخٕ‪ٞ‬ظٔ حىَعق٘ىش ٍِ ‪١‬ز‪ٞ‬عظٔ ٕٗ‪ٍ٘ٛ ٜ‬طٔ حىْ٘ع‪ٞ‬ش‪ ٕ٘ٗ ،‬مَوخ طوَ‪ٙ‬‬ ‫ميوو‪ ٜ‬اال أّوؤ ‪ٔٝ‬ووَ‪ ٚ‬ؿووِءحت‪ ُ ،‬حىـووِء حىَعروو٘ه ال ‪ْٝ‬ووخف‪ٍ ٜ‬رٖووً٘ حىنيوو‪،ٜ‬‬ ‫روال قَٔٔ حىؼخّ‪ ٕ٘ٗ ٜ‬حىـِء حىَلّٔ٘ ّٔ ٍظ٘و‪َْٝ ٚ‬و ط‪ٜ‬وٍ٘ٓ‬ ‫ٍِ حالٗظَحك ف‪ ٔٞ‬فال ‪َٝ‬نِ أُ ‪ٝ‬نُ٘ حىَلّٔ٘ ٍِ ك‪ٞ‬غ ٕو٘ موٌىل مي‪ٞ‬وخ ت‬ ‫رووو ٕوو٘ ؿِثوو‪ٓٗ ،ٜ‬ووَخٓ ؿووِءحت ٍخى‪ٝ‬وخت‪ ُ ،‬حىَلٔووّ٘ ال ‪ٝ‬نووُ٘ اال ٍخى‪ٝ‬وخت‪.‬روووال حىنيوو‪ ٜ‬فبّوؤ ‪ٝ‬لَووو عيوو‪ٚ‬‬ ‫ؿِث‪ٞ‬خطٔ ٗال ‪ٝ‬ظقً٘ رٖخ مخإلّٔخُ ‪ٝ‬قخه ُ‪ٝ‬ي أّخُ ٗعَوَٗ أّوخُ ٗال ‪ٝ‬قوخه‬ ‫‪ٝ‬ظقووً٘ حإلّٔووخُ رعَووَٗ ٗرنووَ ُٗ‪ٝ‬ووي ٗ‪ ..‬‬ ‫حىؼخّ‪ :ٜ‬حىنو ‪ٝ‬عي رؤؿِحثٔ‪ٗ ،‬حىني‪ٝ ٜ‬عي رـِث‪ٞ‬خطٔ‬ ‫‪53‬‬ .‬‬ ‫ػٌ حعيٌ أُ حىني‪ٍ ٜ‬رًٖ٘ ال ‪َٝ‬ظْ ّرْ ط‪ٍ ٍٜ٘‬عْوخٓ ٍوِ ٗقو٘ حى٘وَمش‬ ‫ف‪ ٔٞ‬مل‪٘ٞ‬حُ‪٘ٓ ،‬حء حٓظلخه ٗؿ٘ى ٗ‪ٜ‬ء ٍِ أفوَحىٓ فو‪ ٜ‬حىووخٍؽ أٗ أٍنوِ‬ ‫ٗؿوي أٗ ىوٌ ‪٘ٝ‬ؿوي مخؿظَوخ حى‪٠‬وي‪ ِٝ‬فو‪ٍ ٜ‬لوو ٗحكوي‪ ،‬أٗ ؿوخُ ٗىوٌ ‪٘ٝ‬ؿوي‬ ‫مـزووو ٍوووِ ًٕوووذ‪ ،‬أٗ ٗؿوووي ٍْووؤ فووَى ٗحكوووي ٍووو اٍنوووخُ غ‪ٞ‬وووَٓ م٘وووَْ‬ ‫ٍـَ٘عظْخ حىَ٘ٔ‪ٞ‬ش‪ ،‬أٗ ٗؿوي ٍْؤ فوَى ٗحكوي ٍو حٓوظلخىش غ‪ٞ‬وَٓ م٘حؿوذ‬ ‫حى٘ؿوو٘ى ٓووزلخّٔ‪ ،‬أٗ مووخُ مؼ‪ٞ‬ووَحت ٍظْخٕ‪ ٞ‬وخ ت مخإلّٔووخُ‪ ،‬أٗ مؼ‪ٞ‬ووَحت غ‪ٞ‬ووَ ٍظْووخ آ‬ ‫مخىعيى مَخ ًمَّخٓ ٓخرقخت‪ٗ .‬حىنو حىَلّٔ٘ ‪َٝ‬ظْ ّرْ ط‪ٗ ٍِ ٍٜٓ٘‬ق٘‬ ‫حىَ٘مش ف‪ ،ٔٞ‬رَعْ‪ ٚ‬أّٔ ال ‪ٜٝ‬وي‪ ،‬عيو‪ ٚ‬مؼ‪ٞ‬وَ‪ ِٝ‬موو عيو‪ ٚ‬كيطؤ‪ٓٗ ،‬و٘حء‬ ‫ٗؿووي فوو‪ ٜ‬حىوووخٍؽ أٗ فوو‪ ٜ‬حىووٌِٕ فبّوؤ ال رووي أُ ‪ٝ‬نووُ٘ ٍظْووخٕ‪ ٜ‬ح ؿووِحء‪.‬‬ ‫ٗحىنو ‪ٝ‬ظقً٘ رؤؿِحثٔ ٗال ‪ٝ‬لَو عي‪ٖٞ‬خ مطوخٗىظ‪ ٜ‬طظقوً٘ رٔوطلٖخ ٗأٍؿيٖوخ‬ ‫ٗال ‪ٝ‬ـووُ٘ أُ ‪ٝ‬قوو٘ه عووِ ٍؿيٖووخ ‪١‬خٗىووش‪ .‬فظْزٔ‪.‬‬ ‫ٗىوول أُ طالك و أُ حىنووو ٍؼووو حىـووِء فوو‪ً ٜ‬ىوول‪ ،‬اٍووخ أُ ‪ٝ‬نووُ٘ ٍعقوو٘الت أٗ‬ ‫=‬ ‫ٍلٔ٘ٓخت‪ .‫الناطق‪ ،‬وٌسمى ذلك كزءاا طبٌعٌاا‪ ،‬وكالسقؾ بالنسبة إلى البٌت‪،‬‬ ‫ا (‪)1‬‬ ‫لتركبه منه ومن الكدران‪ ،‬وٌسمى ذلك كزءاا مادٌا‪.‬اىوون‪ٗ .‬قوي ّزؤ حإلٍوخً‬ ‫حىَحُ‪ ٍٜٟ ٛ‬هللا عْٔ ف‪ ٜ‬حىَزخكغ حىََ٘ق‪ٞ‬ش ف‪ ٜ‬حىر‪ٜ‬و حىووخٍْ ع٘وَ‬ ‫ف‪ ٜ‬حىرَ‪ ،‬ر‪ ِٞ‬حىنو ٗحىني‪ًٗ ،ٜ‬ىل ٍِ أٗؿٔ‪:‬‬ ‫ح ٗه‪ :‬أُ حىنووو ٍووِ ك‪ٞ‬ووغ ٕوو٘ ‪ٝ‬نووُ٘ ٍ٘ؿوو٘ىحت فوو‪ ٜ‬حىوووخٍؽ‪ٗ ،‬أٍووخ حىنيوو‪ ٜ‬فووال‬ ‫ٗؿ٘ى ىٔ اال ف‪ ٜ‬حىٌِٕ‪.‬فظرنَ‪ٗ .‬فوبُ حىوٌِٕ ال ‪ٝ‬ظ‪ٜ‬وٍ٘ غ‪ٞ‬وَ حىَظْوخٕ‪ ٜ‬عيو‪ ٚ‬حىظر‪ٜ‬و‪ٞ‬و ىفعوش‪ٗ ،‬ال‬ ‫‪٘ٝ‬ؿي غ‪ َٞ‬حىَظْخٕ‪ ٜ‬ف‪ ٜ‬حى٘ؿ٘ى ىفعش‪ ،‬روو عيو‪ ٚ‬حىظعخقوذ‪ٗ .‬حىنووو قخرووو ىي٘ؿوو٘ى فوو‪ٜ‬‬ ‫حىوخٍؽ‪ٗ ،‬ال ٗو‪ٜ‬ء ٍوِ حىنيو‪ ٜ‬رَ٘ؿو٘ى فو‪ ٜ‬حىووخٍؽ ٍوِ ك‪ٞ‬وغ ٕو٘ ميو‪.‬‬ ‫ٗح كنخً عي‪ ٚ‬حىنو طزعخ ت ىٌىل قي طوظيف رخهظال حالعظزخٍحص‪ ..‬حىنو قي ‪ْٝ‬ظَ اى‪ ٔٞ‬فق‪ ٍِ ٢‬ك‪ٞ‬وغ اّؤ=‬ ‫ٍـَ٘ ح ؿِحء‪ٗ ،‬قوي ‪ْٝ‬ظوَ اى‪ٞ‬ؤ ٍوِ ك‪ٞ‬وغ ٍوخ ٕو٘ ٍـَ٘عوش ٍوِ ح ؿوِحء‬ ‫ر‪ْٖٞ‬خ ّٔذ ٍع‪ْٞ‬ش‪ٗ ،‬قي ‪ْٝ‬ظَ اى‪ّ ٔٞ‬ظَس أه‪ً ٍِ ٚ‬ىل ٕٗ٘ مّ٘ٔ ٍـَ٘عوش‬ ‫ٍِ ح ؿوِحء ًحص ّٔوذ ٍع‪ْٞ‬وش ر‪ْٖٞ‬وخ‪ ،‬طقظ‪٠‬و‪ ٜ‬ىؤ طيول حىْٔوذ م‪ٞ‬ر‪ٞ‬وش ٍع‪ْٞ‬وش‪.

‬وإن اسىىتطعنا‬ ‫معرفة األمور التً تمٌزها عن ؼٌرهىا ٌتحقىق تمٌٌزنىا لهىا أٌضىا ا‬ ‫ولكن رسما ا‪.‬ووؼالت‪ :‬حإلّٔووخُ اًح ‪ٛ‬ووخٍ ٕووٌح حإلّٔووخُ [أ‪ ٛ‬حىَ٘ووخٍ اى‪ٞ‬وؤ‬ ‫حىَظ٘و‪ ٚ‬حىَظع‪ ِٞ‬مِ‪ٝ‬ي ٍؼالت‬ ‫حىوخٍْ‪ :‬أُ حىنو ال ‪ٝ‬نُ٘ مالت ف‪ ٜ‬موو ؿوِء ٗكويٓ‪ٗ ،‬حىنيو‪ٝ ٜ‬نوُ٘ مي‪ٞ‬وخ ت‬ ‫ىنو ؿِء ٗكيٓ ُ حإلّٔخُ ‪ٜٝ‬ي‪ ،‬عي‪ ٚ‬حى٘و‪ ٚ‬حى٘حكي‪[ .‬حٕ ٗهللا طعخى‪ ٚ‬أعيوٌ‪ٗ .‬‬ ‫أو أن ُن عمه نررنا للكشؾ عن األمور التً تمٌزها عن ؼٌرها من‬ ‫الماهٌات واألمور الؽرٌبة عنها‪ ،‬وتسمى هذه الطرٌقة بالرَّسْ ِم‪.‬‬ ‫حىؼخىغ‪ :‬حىني‪ٝ ٜ‬نُ٘ ٍقٍ٘خ ت ىيـِث‪ٗ ،ٜ‬حىنو ‪ٝ‬نُ٘ ٍظقٍ٘خ ت رخىـِء‬ ‫حىَحر و ‪ :‬أُ ‪١‬ز‪ٞ‬عووش حىنووو ال ط‪ٜ‬وو‪ٕ َٞ‬وو‪ ٜ‬حىـووِء‪ ،‬أٍووخ ‪١‬ز‪ٞ‬عووش حىنيوو‪ ٜ‬فبّٖووخ‬ ‫ط‪ٜ‬وو‪ َٞ‬ؿِث‪ٞ‬ووش‪ٍ .‬طْزؤ اىو‪ ٚ‬أُ‬ ‫ق٘ىٔ ىنو ؿِء أ‪ ٛ‬ىنو فَى ٍِ أفَحى حىني‪ ٜ‬أ‪ ٛ‬ىنوو ؿِثو‪ٍ ٜ‬وِ ؿِث‪ٞ‬خطؤ‬ ‫أ‪ٍٜ ٛ‬يح‪ٍٜ ٍِ ،‬خى‪ٝ‬قٔ‬ ‫حىٔخىّ‪ :‬أُ حىنو أؿِحإٓ ٍظْخٕ‪ٞ‬ش‪ٗ ،‬حىني‪ ٜ‬ؿِث‪ٞ‬خطٔ غ‪ٍ َٞ‬ظْخٕ‪ٞ‬ش‬ ‫حىٔوخر ‪ :‬أُ حىنووو ال رووي ٍووِ ك‪٠‬ووٍ٘ أؿِحثؤ ٍعوؤ‪ٗ ،‬حىنيوو‪ ٜ‬ال ‪ٝ‬لظووخؽ اىوو‪ٚ‬‬ ‫ك‪ ٍ٘٠‬ؿِث‪ٞ‬خطٔ ؿَ‪ٞ‬عخت‪ .‬‬ ‫وهىىذه األ ىىواه الشىىارحة تسىىمى (معرِّفىىات)‪ ،‬وسىىوؾ نبىىٌن أ سىىام‬ ‫المعرفات فً هذا الفصه‪.‬ىقوي ط٘‪ٛ‬ويض اىو‪ٍ ٚ‬عظوٌ‬ ‫ٌٕٓ ح كنخً رظرن‪ ،َٛٞ‬ػٌ ٗؿيطٖخ ٍْؼوٍ٘س فو‪ ٜ‬حىنظوذ فييؤ حىلَوي ٗحىَْوش‪،‬‬ ‫ٗمٌ َٗف ‪ٛ‬يٍ‪ ٛ‬أُ أٍ‪ ٙ‬عخىَخ ت ‪ٝ‬قٍَ ٍخ ط٘‪ٛ‬يض ىٔ ررنَ‪ٗ ٛ‬رق‪ٞ‬ض ف‪ٞ‬ؤ‬ ‫ٍظَىىحت ال أ‪َٛ‬ف رٔ كظو‪ٍ ٚ‬أ‪ٝ‬وض ٍوخ ‪٘ٝ‬حفقؤ‪ .‫[ َف صْ ٌه فً ال ُم َع رِّفا تِ]‬ ‫ا‬ ‫مقدمة آلٌة‬ ‫بٌان المعانً الكلٌة واأللفار الدالة علٌها‪ٌ ،‬عتبره العلماء‬ ‫ٌلزم تحقٌقهىا لتىألٌؾ األ ىواه الشىارحة التىً تبىٌن للمرٌىد مفىاهٌم‬ ‫الماهٌات المطلوب له معرفتها‪.‬‬ ‫فإننا إن استطعنا معرفة المعانً الذاتٌة لها‪ ،‬تتحقق معرفتنىا بهىا‪،‬‬ ‫وبعىد معرفتهىا مىن هىذه الحٌثٌىة تتمٌىز عنىدنا حىداا‪ .‬‬ ‫‪54‬‬ .‬‬ ‫عندما نرٌد أن نعرؾ بع الماهٌات‪ ،‬فإن هناك طرٌقتٌن لتحقٌق‬ ‫ذلك‪:‬‬ ‫إما أن نسلط نررنا على نف الماهٌىة‪ ،‬فنعمىه فٌهىا بعى طىرق‬ ‫البحث والنرر من سبر وتقسٌم‪ ،‬حتى نعلم من ماذا تتألؾ‪ ،‬أي ما‬ ‫هً المعانً الذاتٌة التً تتألؾ منها‪ ،‬وتسمى هذه الطرٌقة بالح ِّد‪.‬أًحقول هللا ىوٌس كَوي هللا عيو‪ٚ‬‬ ‫ًىل‪.

‬‬ ‫ومبحث المعرفات هدفه هو الوصوه إلى بٌان كٌفٌة التعرٌؾ‪ ،‬أي‬ ‫ما هً المعانً التً ٌكب أن نستعملها لكً نتوصه إلى تعرٌفها لنا‬ ‫وللؽٌر‪ .‬فىىإن أردنىىا أن نحىىدها‪ ،‬اعتبرنىىا الىىذاتٌات‪ ،‬وإن أرنىىا أن‬ ‫نرسمها اعتبرنا ما سواها(‪ .‬وبعد أن نتمكن من صٌاؼة التعرٌفات بقسمٌها‪ ،‬نسىتطٌع‬ ‫بعىىىد ذلىىىك أن نسىىىتعمه نفىىى هىىىذه التعرٌفىىىات للتعلىىىٌم والتفهىىىٌم‪،‬‬ ‫والمعارؾ األخر فً البحث والنرر‪.‬‬ ‫وٌلزمنا أن نذكر مقدمة مختصرة لبٌان كٌفٌة النرر الالزم اتباعه‬ ‫للوصوه إلى اكتساب التعرٌفات النررٌة‪.‬‬ ‫وأما الطرٌقة الثانٌة للتعرٌؾ فال ٌترتىب علٌهىا إ تمٌٌزهىا عمىا‬ ‫عداها‪.‬‬ ‫(‪ )3‬أ‪ٓ ٛ‬و٘حء ٍو حعظزخٍّوخ ىوزع‪ ٞ‬حىوٌحط‪ٞ‬خص مَوخ فو‪ ٜ‬حىَٓوٌ حىظوخً‪ ،‬أٗ ال ٍو‬ ‫حعظزخٍّخ ىزع‪ٖ٠‬خ مَخ ف‪ ٜ‬حىٌَٓ حىْخق‪.)2‬‬ ‫إذن فالمعرفة بالتعرٌفات لٌست كلها بدٌهٌة‪ ،‬فبع األمور بدٌهٌة‬ ‫المعرفة‪ ،‬وبعضها ‪-‬وهو األؼلب‪ -‬لٌ بدٌهٌاا‪ ،‬به هو نرري‪ ،‬أي‬ ‫ٌحتا إلى بحث ونرر للوصوه إلٌه‪.‫فالمعرفات عبارة عن ألفار مركبة تركٌبا ا تقٌٌداا تحمه بٌانا ا كاشفا ا‬ ‫أو ممٌىىزاا(‪ )1‬عىىن الماهٌىىة المطلىىوب معرفتهىىا‪ .ٚ‬‬ ‫(‪ )4‬أ‪ ٛ‬ح ؿِحء حىظ‪ ٜ‬ك‪ٜ‬يْخ عي‪ٖٞ‬خ ٍِ حىظلي‪ٞ‬و‪.‬فمعرفىىة الىىذاتٌات‬ ‫للماهٌة ٌترتب علٌها أمران‪ :‬األوه‪ :‬الكشىؾ عنهىا ببٌىان ذاتٌاتهىا‬ ‫ببٌان الح ِّد ‪ ،‬والثانً‪ :‬تمٌٌزها عما عداها ببٌان الرَّسْ م‪.)3‬ثم نرتبها(‪ )4‬الترتٌب الصىحٌح بىأن‬ ‫(‪ )1‬ق٘ىٔ مخٗرخ ت ى‪ٞ‬يهو حىلي‪ٗ ،‬ق٘ىٔ ٍَ‪ِٞ‬حت ى‪ٞ‬يهو حىٌَٓ مَخ ٍَ‪.‬‬ ‫(‪ )2‬أ‪ ُ ٛ‬حى٘حق ‪ٝ‬نٌرٔ‪.‬‬ ‫إن الطرٌقة كتساب التصورات ومعرفة الماهٌات النررٌة‪ ،‬هً‬ ‫طرٌقىىة التركٌىىب‪ .‬‬ ‫‪55‬‬ .‬وذلىىك بىىأن نأخىىذ شخص ىا ا مىىن المىىراد تعرٌفهىىا‪،‬‬ ‫فنحللها إلى الصفات المتألفة منها‪ ،‬ثم نمٌز بٌن العرضً والالزم‬ ‫والىىذاتً‪ .‬‬ ‫ولكن هه الوصوه إلى التعرٌفات‪ ،‬هو أمر بدٌهً؟‬ ‫لو كان أمراا بدٌهٌاا‪ ،‬لكانت معرفتنا للماهٌات كلها بدٌهٌة‪ ،‬ولتحقق‬ ‫للكه معرفتها‪ ،‬فانتفى طلب التصورات‪ ،‬ولكن كه هىذا باطىه(‪.

‬فنسىىقط‬ ‫الكسمٌة‪ .‬‬ ‫فهذه هً الطرٌق للحصوه على الحىدود وؼٌرهىا مىن التعرٌفىات‬ ‫بحسب اطمكان البشري(‪ )2‬فً كه مطلوب‪.ٚ‬‬ ‫(‪ ُ )2‬حىظعَ‪ٝ‬ف ‪ٝ‬نُ٘ رلٔذ حىطخقش حىزَ٘‪ٝ‬ش‪ٗ ،‬ال ‪ٝ‬طيذ ٍوِ حىظعَ‪ٝ‬وف أُ‬ ‫‪ٝ‬ن٘ووف عووِ حىَعو ََّ مَووخ ٕوو٘ فوو‪ّ ٜ‬رووْ ح ٍووَ‪ً ُ .‬فنستؽنً به عنه‪ ،‬فٌبقى الشراب‪،‬‬ ‫وكونه معتصراا من العنب‪ ،‬وكونه مسكراا‪.‬‬ ‫ثم ننرر لنتأكد هه هذا الحد ٌساوي حقٌقتها‪ ،‬فىإن سىاواها اكتفٌنىا‬ ‫به‪ ،‬وإ أضفنا إلٌه ما ٌتممه‪.‬فهذه الصىفات ذاتٌىة للخمىر‪ ،‬ألننىا نسىتطٌع أن نتصىور‬ ‫الخمر إ بتصورها‪ ،‬واستحضارها‪ .‬‬ ‫وأما الرابحة الحادة وكونه مطربا ا للشارب ‪ ،‬فهذه لٌ داخلىة فىً‬ ‫الخمر‪ ،‬ولكنها زمة عن الخمر‪ ،‬بدلٌه أننا نتصور الخمر دون أن‬ ‫نستحضر هذٌن الوصفٌن‪ ،‬و ٌضر ذلك فً تصورنا للخمر‪.‬‬ ‫فالحاصه‪ :‬أن الخمر‪ :‬شراب مسكر‪.‬فنقوه‪ :‬مسكر‪.‫(‪)1‬‬ ‫ونقتصىر علىى األخٌىر القرٌىب‪،‬‬ ‫نبدأ مىن األعلىى إلىى األخىص‬ ‫ونضٌؾ إلٌه الفصه‪.‬‬ ‫وأٌضا ا فإنها د ٌشترك مع الخمر فٌها ؼٌرها‪.‬‬ ‫فنأخذ الكن القرٌب‪ ،‬وهو شراب‪ ،‬ألنه مشترك بٌن الخمر وبٌن‬ ‫ؼٌرها‪ .‬والسٌاه والمابع متساوٌان‪ ،‬فنستؽنً بواحد عن الخر‪.‬ثم نقٌده بفصه ٌفصلها عن ؼٌرها‪ .‬ف‪ٞ‬ـظٖووي القظْووخ‪ ٙ‬حىلووي ػووٌ رظوو٘حى‪ ٜ‬أّظووخٍ حىعيَووخء فوو‪ ٜ‬حىظعَ‪ٝ‬ووف‬ ‫‪56‬‬ .‬‬ ‫(‪ )1‬أ‪ ٍِ ٛ‬ح عي‪ ٚ‬ح عٌ اى‪ ٚ‬ح ىّ‪ ٚ‬ح ه‪.‬‬ ‫ثم الشراب ٌكب أن ٌكون مابعاا‪ .‬ىوول ىوو‪ ْٞ‬فوو‪ٓٗ ٜ‬و‬ ‫حىز٘ووَ‪ .‬‬ ‫مثاه ذلك إذا أردنا تعرٌؾ الخمىر‪ :‬فإننىا أو ا نأخىذ خمىراا معٌنىاا‪،‬‬ ‫فنالحر أنها ذات لون أحمر‪ ،‬وٌقذؾ بالزبد‪ ،‬ونراه ذا رابحة حادة‬ ‫مطربا ا للشارب‪ .‬‬ ‫وأما الكسمٌة وكونه مابعا ا وسٌا ا‪ ،‬وشرابا ا ومسكراا‪ ،‬ومعتصراا من‬ ‫العنب‪ .‬ولكن بعضها ىد ٌؽنىً عىن‬ ‫الىىبع ‪ ،‬فكىىه سىىٌاه كسىىم‪ ،‬فالسىىٌاه أخىىص مىىن الكسىىم‪ .‬‬ ‫فأما اللون األحمر وكونه ٌقذؾ بالزبد‪ ،‬فإنها لٌسىت ذاتٌىات‪ ،‬ألن‬ ‫بع ما هو أحمر وٌقذؾ بالزبد لٌ خمراا‪.‬ونراه كسىما ا أو مابعىا ا وسىٌا ا‪ ،‬وشىرابا ا مسىكراا‪،‬‬ ‫ومع َت صراا من العنب‪.

‬طزقوو‪ ٚ‬ىحثَ وخ ت ‪ٟ‬ووَِ حإلٍنووخُ حىز٘ووَ‪ ٛ‬حىَلوويى‬ ‫رخ ٓزخد حىعخى‪ٝ‬ش‪.‬اه‪:‬‬ ‫‪40‬‬ ‫[ ُم َعىىىىىىىىىىىىرِّ ؾٌ إِلىىىىىىىىىىىىى َث َ‬ ‫الثىىىىىىىىىىىى جة ُسِ ىىىىىىىىىىىىى ْم‬ ‫َحىىىىىىىىىىىىى ٌّد َو َرسْ ىىىىىىىىىىىىى ِمًٌّ َو َل ْف رِ ىىىىىىىىىىىىىًٌّ ُعلِىىىىىىىىىىىىى ْم‬ ‫‪41‬‬ ‫ىىىىىىىىىه َو َ عىىىىىىىىىىا‬ ‫الحىىىىىىىىىى ُّد ِبىىىىىىىىىىال ِك ْن ِ َو َف صْ ى‬ ‫َف َ‬ ‫ج‬ ‫صىىىىىىىىىىى جة َم عىىىىىىىىىىىا‬ ‫َوالرَّسْ ىىىىىىىىىىى ُم ِبىىىىىىىىىىىال ِك ْن ِ َوخا َّ‬ ‫‪42‬‬ ‫ىىىىىىىىىه أَ ْو َم عىىىىىىىىىىا‬ ‫الحىىىىىىىىىى ِّد ِب َف صْ ى‬ ‫َونىىىىىىىىىىا ِصُ َ‬ ‫ج‬ ‫ِكىىىىىىىىىىىىى ْن ج َب عٌىىىىىىىىىىىىى جد‬ ‫‪43‬‬ ‫ْ‬ ‫ىىىىىىىىىط‬ ‫صىىىىىىىىىى جة َف َقى‬ ‫ىىىىىىىىىم ِب َخا َّ‬ ‫َونىىىىىىىىىىا ِصُ الرَّسْ ى ِ‬ ‫ىىىىىىىىىع ِكىىىىىىىىىى ْن ج أَ ْب َعى ْ‬ ‫ىىىىىىىىىد َ ىىىىىىىىىى ِد ارْ َتىىىىىىىىىى َب ْط‬ ‫أَ ْو َمى َ‬ ‫‪44‬‬ ‫َو َمىىىىىىىىىىىىا ِب َل ْف رِ ىىىىىىىىىىىىًٍّ َلىىىىىىىىىىىىدَ ٌ ِْهم ُ‬ ‫ىىىىىىىىىىىىه را‬ ‫ش‬ ‫ِ‬ ‫تــَىىىىىىىىىىىىـبْدٌ ُه َل ْفىىىىىىىىىىىىرج ِب َردٌىىىىىىىىىىىىؾج أَ ْ‬ ‫شىىىىىىىىىىىى َه را‬ ‫‪45‬‬ ‫شىىىىىىىىىىرْ ُط ُكىىىىىىىىىى ٍّه أَنْ ٌُىىىىىىىىىىر ُم َّطىىىىىىىىىىرداا‬ ‫َو َ‬ ‫ُم ْن َع كِسىىىىىىىىىىىىىىىىىا ا َو رىىىىىىىىىىىىىىىىىا ِه راا‬ ‫أَ ْب َعىىىىىىىىىىىىىىىىىدا‬ ‫‪46‬‬ ‫ىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىاوٌا ا َو َت َكىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىوَّ زا‬ ‫َو مُسى‬ ‫ِ‬ ‫ِبىىىىىىىىىىىىىىىال َ ِر ٌْىىىىىىىىىىىىىىىـ َن جة ِبهىىىىىىىىىىىىىىىا َت َحىىىىىىىىىىىىىىىرَّ زا‬ ‫َ رٌىىىىىىىىىىىىى ج‬ ‫ب َو َ عىىىىىىىىىىىىىا‬ ‫ٗحىَع و ََّ طظووْقق حىلوويٗى‪ٗ .‬‬ ‫‪57‬‬ .‬فمعرفة‬ ‫المعانً الكلٌة هو أوه المهمات فً هذا المطلب‪.‬‬ ‫ولذلك بٌَّن المصنؾ كٌفٌة تألٌؾ التعرٌفات‪ ،‬وأننا إذا أردنا الحى َّد‬ ‫فكٌؾ نرتبه وإذا أردنا الرسم فكٌؾ نستخركه من الكلٌات‪ ،‬وهكذا‪،‬‬ ‫وهو ما ٌسمونه بأ سام التعرٌفات‪ .‫فأوه الخطوات هً َس ْب رُ (‪ )1‬المطلوب تعرٌفه وتحلٌله إلى صىفاته‬ ‫الموصوؾ بها‪ ،‬ثم امتحان هذه الصفات بحسب تعرٌفات العار‬ ‫والذاتً والالزم‪ ،‬وبعد ذلك ٌتم ترتٌب التعرٌؾ المطلوب‪ .‬‬ ‫(‪ )1‬حىٔزَ طلي‪ٞ‬و حىََمذ اى‪ ٚ‬أؿِحثٔ‪ ،‬ىل‪ َٜ‬ح ٗ‪ٛ‬خ ف‪ ٜ‬ح ‪ٛ‬و ٗاىغخء‬ ‫حىزووخق‪ٗ ،ٜ‬ال ‪٘ٝ‬ووظَ‪ ١‬ىٖووخ أُ طل‪ٜ‬ووَ ؿَ‪ٞ‬وو ح ؿووِحء أٗ طل‪ٜ‬ووَ حىقٔووَش‬ ‫رل‪ٞ‬غ ال ‪ٝ‬يهو قٌٔ ف‪ ٜ‬قٌٔ صهَ‪ ،‬مَخ ٕ٘ حىلخه ف‪ ٜ‬حىقَٔش حىظخٍش حىيحثَس‬ ‫عي‪ ٚ‬حىْر‪ٗ ٜ‬حإلػزخص‪.

‬‬ ‫(‪ )2‬أ‪ ٛ‬حى‪ٜ‬رخص حىني‪ٞ‬ش ىيَلويٗى حىظو‪ ٜ‬طل‪ٜ‬ويْخ عي‪ٖٞ‬وخ رخىٔوزَ مَوخ ٍوَ‪ٗ .‬‬ ‫الثالث‪ :‬اللفرً‪.‬فبُ ىوٌ طعوَ ٍوخ‬ ‫ٕ٘ حىـْْ ٗحىر‪ٜ‬و‪ ،‬فن‪ٞ‬ف ٓظزلغ عَْٖخ ٗطَطزَٖخ طَط‪ٞ‬زخ ت ‪ٛ‬ل‪ٞ‬لخ ت عي‪ٚ‬‬ ‫‪ٍ٘ٛ‬س حىلي‪.‬‬ ‫(‪)1‬‬ ‫الثانً‪ :‬الرسم وهو أٌضا ا تا ٌّم ونا ص ‪.‬فؤق٘ه‪ :‬اُ حٓظعَخه حىلي ف‪ ٜ‬حىظعَ‪ٝ‬ف ٍطيقخ ت ٍٍٖ٘٘ ال ‪ٝ‬ورو‪ ٚ‬عيو‪ٚ‬‬ ‫حىَطي ‪.‫‪47‬‬ ‫ْ‬ ‫ىىىىىىىىىىىىىد َر ِب َمحْ ىىىىىىىىىىىىىى ُدو جد َو‬ ‫َو ِبمىىىىىىىىىىىىىىا ٌُى‬ ‫ُم ْ‬ ‫ىىىىىىىىىىىن ال َق رٌ َنىىىىىىىىىىىى ِة َخىىىىىىىىىىىىال‬ ‫ىىىىىىىىىىىـر كج ِمى‬ ‫شتـــَى‬ ‫َ‬ ‫ِ‬ ‫‪48‬‬ ‫َوعِ ْنىىىىىىىىىدَ هُم مِىىىىىىىىىنْ كُ ْمـ َلىىىىىىىىىـ ِة ال َمىىىىىىىىىرْ دو ِد‬ ‫ْ‬ ‫ىىىىىىىىىـد َخ َه األَحْ كىىىىىىىىىىا ُم فىىىىىىىىىىً الحُ ىىىىىىىىىى ُدو ِد‬ ‫أَنْ تـُى‬ ‫‪49‬‬ ‫َو ٌَـىىىىىىىىـكُو ُز فىىىىىىىىً ال ُحىىىىىىىى ُدو ِد ِذ ْكىىىىىىىىرُ أَ ْو‬ ‫ىىىىىىم َفى ْ‬ ‫ىىىىىىاد ِر مىىىىىىىا َر َو ْوا]‬ ‫َو َكىىىىىىىا ِب ٌز فىىىىىىىً الرَّسْ ى ِ‬ ‫أ وه‪ٌ :‬نقسم المعرِّ ؾ إلى ثالثة أ سام‪:‬‬ ‫األوه‪ :‬الحد وهو سمان ٌّ‬ ‫حد تا ٌّم‪ ،‬وح ٌّد نا صٌ ‪.‬فالحٌوان كن رٌىب ٌشىترك فٌىه اطنسىان مىع‬ ‫ؼٌره من الحقىابق كىالفر واألسىد بالصىفات األعلىى‪ ،‬فكىه هىذه‬ ‫(‪)2‬‬ ‫(‪ٗ )1‬اًح أ‪١‬يس حىٌَٓ فخىََحى رٔ حىظخً‪ٗ ،‬ق‪ٞ‬وو موٌىل اًح أ‪١‬يوس حىلوي ف‪ٞ‬وَحى رؤ‬ ‫حىظخً‪ .‬‬ ‫‪58‬‬ .‬‬ ‫نام حسا‬ ‫مثاله‪ :‬اطنسان [حٌوان ناطق]‪ ،‬ومعنى الحٌوان‪ :‬كسم ج‬ ‫متحرك باطرادة‪ .‬ف‪ٞ‬ؤ‬ ‫اٗووخٍس اىوو‪ٟ ٚ‬ووٍَٗس ٍعَفووش حىني‪ٞ‬ووخص حىوَووْ قزووو حىووو٘‪ ٝ‬فوو‪ ٜ‬طلي‪ٝ‬ووي‬ ‫ح ٗ‪ٞ‬خء‪ ُ ،‬حىني‪ٞ‬خص حىوَْ ٍزخى‪ ٛ‬ح ق٘حه حى٘خٍكش‪ .‬‬ ‫طرٌقة تألٌؾ الح ِّد التام‪:‬‬ ‫نستطٌع تألٌؾ الحىد التىام بعىد معرفىة الكلٌىات ‪ ،‬بىأن نىأتً أو ا‬ ‫بالكن القرٌب ومعه الفصه القرٌب‪.

‬‬ ‫(‪ )2‬أ‪ ٛ‬حىقخرو ىيظرن‪ َٞ‬ال حى٘حق ٍْٔ حىظرن‪ َٞ‬فعالت‪.‬ال ‪ٝ‬وَى‬ ‫أُ حىقَى ‪٠ٝ‬لل‪ ُ ،‬حىقَى ‪ٝ‬لَك ٗرظ‪ ٔٞ‬عي‪ٍ٘ٛ ٚ‬س حىَزظٌٔ‪ ،‬أٗ ‪ٝ‬رظق فَٔ‬ ‫ٗ‪ٜٝ‬وويٍ ‪ٛ‬وو٘طخ ت عيوو‪ٛ ٚ‬ووٍ٘س حى‪٠‬ووخكل‪ٗ ،‬ىنْوؤ ال ‪ٝ‬ظعـووذ‪ّ ،‬وؤ ال ‪ٝ‬عقووو‪،‬‬ ‫ٗحىظعـذ ال ‪ٝ‬نُ٘ اال ىيعخقو‪.‬‬ ‫(‪ٗ )4‬حىيى‪ٞ‬و عي‪ ٚ‬أّٔ ى‪ٍ ٍِ ْٞ‬خٕ‪ٞ‬ظٔ أّٔ ال ‪٘ٝ‬وظَ‪ ١‬ط‪ٜ‬وٍ٘ٓ ىظ‪ٜ‬وٍ٘ حإلّٔوخُ‪.‫تشترك فً هذه الصفات المفهومة من كلمة الحٌىوان(‪ ،)1‬وأمىا مىا‬ ‫ٌمٌز اطنسان عن ؼٌره من الحٌوانات فهو كلمة الناطق‪ ،‬ومعناها‪:‬‬ ‫المفكر ولو بالقوة‪ .‬‬ ‫فقولنا إذن‪ :‬اطنسان حٌوان ناطق‪ ،‬حد تام ومعنى كونه تاماا‪ ،‬أن كه‬ ‫إنسان فهو داخه فٌه‪ ،‬وكىه مىا هىو ؼٌىر إنسىان فهىو خىار منىه‪.‬‬ ‫ومعنى كونه ح َّداا(‪ )3‬أي أنه ٌعرفنا بالصفات الذاتٌة المكونة لماهٌة‬ ‫اطنسان الخاركة عنه‪.‬ولذلك اه العلماء المفكر بالقوة(‪ ،)2‬المفكر بالفعه‪،‬‬ ‫فلو كان بالفعه لكان كه َمنْ لم ٌفكىر فعى الا وتنكٌىزاا‬ ‫ؼٌىر إنسىان‪،‬‬ ‫َ‬ ‫وهذا باطه‪.‬‬ ‫‪59‬‬ .‬‬ ‫(‪ )1‬ىٌىل مخُ حىل‪٘ٞ‬حُ ؿْٔخ ت ىٖخ‪ ،‬ىنّ٘ٔ مي‪ٞ‬وخ ت ‪ٛ‬وخىقخ ت عي‪ٖٞ‬وخ ٍو حهظالفٖوخ فو‪ٜ‬‬ ‫حىلق‪ٞ‬قش‪.‬‬ ‫فزٌد مث الا ٌمكن أن ٌفكر‪ ،‬ولو لم ٌفكر فً و ت مىا فإنىه ٌنتفىً‬ ‫كونه إنساناا‪ .‬خ ‪ٝ‬ي‪ ٔٞ‬ؿوخء رؤ ىز‪ٞ‬وخُ ٍْخٓوزش طٔوَ‪ٞ‬ش ٕوٌح حىقٔوٌ ٍوِ حىظعَ‪ٝ‬وف‬ ‫ٍَٓخت‪.‬‬ ‫ٍَخ ‪ٝ‬يه عي‪ ٚ‬أّٔ هخٍؽ عْٖخ‪ ،‬فٖ٘ اًحت عَ‪ ٜٟ‬ال ًحطو‪ ،ٜ‬مَوخ ٍوَ‪ٗ .‬فالضىحك لإلنسىان‬ ‫لٌ من ماهٌته(‪ ، )4‬ولكنه زم عنها من أثرها‪.‬‬ ‫(‪ )3‬أ‪ ٛ‬ح‪ٛ‬طالكخت‪.‬أي الذي من شأنه إن أراد أن ٌقع منه التفكٌر‪.‬‬ ‫(‪ )5‬أ‪ ٛ‬ىغش‪ٍ ٗ .‬‬ ‫طرٌقة تألٌؾ الرسم التام‪:‬‬ ‫ٌمكن تألٌؾ الرسم بأن نأتً بالكن القرٌب والخاصة مكتمعىٌن‬ ‫كما فً ولنا‪ ،‬اطنسان‪ :‬حٌوان ضاحك بالقوة‪ .‬‬ ‫ومعنى الرسم(‪ )5‬هو األثر‪ ،‬فٌم كننا أن نعرؾ الشًء بأثره الالزم‬ ‫عنه‪ ،‬المختص به‪ ،‬ولىذلك سى َّم ى المناطقىة هىذه الطرٌقىة بالرسىم‪،‬‬ ‫ومعنى التام عرفناه‪.

‬‬ ‫‪60‬‬ .‬فال ٌكوز تعرٌؾ اطنسان بالحٌوان فقط لدخوه‬ ‫ؼٌره فٌه‪ ،‬فلٌ بمانع‪.‬‬ ‫طرٌقة تألٌؾ الرسم النا ص‪:‬‬ ‫لتألٌؾ الرسم النا ص‪ٌ ،‬مكننا استعماه الخاصىة فقىط‪ ،‬كقولنىا فىً‬ ‫تعرٌؾ اطنسان‪ :‬هو الضاحك‪ ،‬أو نستعمه الخاصة مع كن بعٌد‪،‬‬ ‫كقولنا فً اطنسان هو كسم ضاحك‪.‬‬ ‫وأما التعرٌؾ اللفرً‪:‬‬ ‫(‪)1‬‬ ‫فهو تبدٌه لفرج خفً بلفر ُم رادؾ أشهر عند المعرَّ ؾ له ‪ ،‬كقولنا‬ ‫فً تعرٌؾ ال ُّب رِّ‪ :‬هو القمح‪ ،‬فإنه مىرادؾ للبىر أشىهر منىه لشىهرة‬ ‫استعماله فً ألسنة العامة والخاصة‪.‬‬ ‫(‪ )2‬أ‪ ٛ‬حىَعَفووش حىظ‪ٜ‬ووٍ٘‪ٝ‬ش حىنخف‪ٞ‬ووش ىزْووخء حىَطيوو٘د حىظ‪ٜ‬ووي‪ٝ‬ق‪ ٜ‬عي‪ٖٞ‬ووخ‪ُ .‬‬ ‫شروط التعرٌؾ‪:‬‬ ‫ٌ‬ ‫ٌشترط للحد والرسم شروط لكىً تكىون تعرٌفىات صىحٌحة‪ ،‬فىإن‬ ‫المقصود من التعرٌ ؾ المعرفة الكافٌة لبنىاء المطلىوب(‪ )2‬علٌهىا‪،‬‬ ‫وهذه الشروط هً‪:‬‬ ‫أو ا‪ :‬ا ِّط راد؛ ٌعنً أن ٌكون الحد ُم َّط ِرداا‪ ،‬ومفهوم ا طراد هىو‬ ‫كلَّما وُ ِكدَ التعرٌؾ وكد المعرَّ ؾ(‪ ،)3‬فٌكون مانعا ا من دخوه أفراد‬ ‫ؼٌر المعرَّ ؾ فٌه‪ .‬فالنىاطق‬ ‫فصه كما مضى‪ ،‬والكسم هو كن بعٌد‪ ،‬أي تحتىه كىن أ ىرب‬ ‫منه لإلنسان وهو الحٌوان كما سبق‪.‬ال طرٖوٌ ٍوِ ق٘ىْوخ ‪ٛ‬وٍ٘س أّٖووخ‬ ‫‪ٍ٘ٛ‬س كٔ‪ٞ‬ش‪ ،‬في‪ً ْٞ‬ىل َٗ‪١‬خ ت ف‪ ٌٕٓ ٜ‬حى‪ٍٜ٘‬س‪.‬حىَعْو‪ ٚ‬أّؤ ميَوخ ًموَ حىظعَ‪ٝ‬وف أ‪ ٛ‬ك‪٠‬وَ عْوي حىعقوو‪،‬‬ ‫حٓوظيع‪ ٚ‬حىعقوو ‪ٛ‬وٍ٘ست عقي‪ٞ‬وش ىيَعو ََّ ‪ٗ .‬‬ ‫حىظ‪ ١َٗ ٍٜ٘‬أٗ ٗطَ حىظ‪ٜ‬ي‪ٝ‬س فخىظ‪ٜ‬ي‪ٝ‬س ٍزْ‪ ٜ‬عي‪ ٚ‬حىظ‪.ٍٜ٘‬‬ ‫(‪ )3‬أ‪ ٛ‬ف‪ ٜ‬حىٌِٕ‪ٗ .‬‬ ‫ىوؤ ٕوو٘ حى٘ووو‪ ٚ‬حىووٌ‪ٝ ٛ‬ووٌمَ ىوؤ حىظعَ‪ٝ‬ووف ى‪ٞ‬ظ‪ٜ‬ووٍ٘ حى٘وو‪ٜ‬ء‬ ‫(‪ )1‬حىَعوو ََّ‬ ‫حىَع ََّ ‪.‫طرٌقة تألٌؾ الحد النا ص‪:‬‬ ‫لتألٌؾ الحد النا ص‪ٌ ،‬مكننا استعماه الفصه وحده‪ ،‬أو الفصه مع‬ ‫كن بعٌد رٌب‪ .‬كما فً ولنا‪ :‬اطنسان كسم ناطق‪ .

‬‬ ‫ٗىهوو٘ه حىلَووخً ٗمووٌح حى‪ٜ‬ووالس ٗحى‪ٜ‬ووً٘ ٗاُ ٍْو اال أّوؤ ىووٌ ‪ٝ‬عوو‪ٍ ِٞ‬عْوو‪ٚ‬‬ ‫حىعووخىٌ مَووخ ال ‪ٝ‬وروو‪ .‬حىـو٘حد عوِ‬ ‫حىَٔوخثو ال ‪ٝ‬ظووؤط‪ ٚ‬اال ىيعووخىٌ رٖوخ‪ٗ .ٖٞ‬‬ ‫(‪ )3‬ال ‪ٝ‬قخه ىه٘ه حىلَخً ٍِ حىلَخٍ حىٌ‪ ٕ٘ ٛ‬حىل‪٘ٞ‬حُ حىْخٕس كق‪ٞ‬قوش ؿوخثِ‪،‬‬ ‫فووال طعوو‪ٕ ِٞ‬ووٌٓ حىقَ‪ْٝ‬ووش‪ّ .ٚ‬فَرَووخ مووخُ رلووَحت فوو‪ ٜ‬حىـوو٘ى ٗحىٔووَخكش‪ .‬ووخ ّقوو٘ه حىعووَ ‪ٝ‬ق‪٠‬وو‪ ٜ‬رووؤُ ىهوو٘ه حىلَووخً ال‬ ‫‪61‬‬ .‬‬ ‫ٗوو‪ٜ‬ء‪ .‬‬ ‫رابعا ا‪ٌ :‬صح أن ٌكون التعرٌؾ مشتم الا على كلمة مكازٌة‪ ،‬إ‬ ‫إن كانت تقترن معها رٌنة بٌنة واضحة‪ ،‬فالقرٌنة تفٌىد فىً بٌىان‬ ‫المعنى المقصود حتىى وإن كىان مكىازاا بالنسىبة ألصىه اسىتعماه‬ ‫الكلمة‪ ،‬فالمكاز مع القرٌنة حقٌقة فً محلها‪.‬‬ ‫فلو عرّ فنا العالِم بقولنا مث الا هو بحر ٌدخه الحمام‪ ،‬أو بحر ٌصلً‬ ‫وٌصىىوم‪ ،‬فهىىذا ٌصىىح ألنىىه ٌحتىىوي علىىى رٌنىىة بٌِّنىىة ترهىىر‬ ‫المعنىىى‪ ،‬فىىالمعنى ملتىىب (‪ ، )2‬فىىإن كىىان مىىع المكىىاز رٌنىىة تبٌنىىه‬ ‫(‪)3‬‬ ‫وتوضحه كاز كأن ٌقاه البلٌد‪ :‬حٌوان ناهق ٌدخه الحمام‪.‬‬ ‫ثالثىاا‪ :‬أن ٌكىىون التعرٌىىؾ أرهىىر مىىن المعىىرَّ ؾ‪ ،‬وأوضىىح منىىه‪،‬‬ ‫أخفى‪ ،‬فال ٌصح تعرٌؾ النار مث الا بأنها كسم كال َّن ْف ‪ ،‬ألن النف‬ ‫أخفىىى مىىن النىىار‪ .‬و كىىذلك ٌصىىح أن ٌكىىون التعرٌىىؾ مسىىاوٌا ا‬ ‫للمعرَّ ؾ‪ ،‬ألن المساوي فً الرهور والخفاء لٌ بأوضح‪ ،‬فال ٌقاه‬ ‫مث الا فً تعرٌؾ المتحرك هو ما لٌ بساكن‪.‫ثانٌاا‪ :‬ا نعكا ؛ ٌعنً كلما وُ ِكدَ المعرَّ ؾ وُ ِكد ال َّت عرٌىؾ‪ ،‬فٌكىون‬ ‫كامعىا ا ألفىىراد المعىىرَّ ؾ ٌخىر عنىىه منهىىا شىًء(‪ ،)1‬فىىال ٌكىىوز‬ ‫تعرٌؾ اطنسان بـ[الحٌوان الكاتب بالفعه] لخرو أفراده من ؼٌر‬ ‫الكاتب عن هذا التعرٌؾ‪ ،‬فلٌ بكامع‪.‬‬ ‫(‪ )2‬ال ‪ٝ‬قووخه ىهووو٘ه حىلَوووخً قَ‪ْٝ‬وووش طَْوو ٍوووِ اٍحىس حىزلوووَ رَعْوووخٓ حىلق‪ٞ‬قووو‪ٜ‬‬ ‫فخىظعَ‪ٝ‬ف ‪ٛ‬ل‪ٞ‬ق‪ّ .‬فيوو٘ قووخه‪:‬‬ ‫[حىعخىٌ رلَ ‪ٝ‬يهو حىلَخً ٗ ‪ٝ‬ـ‪ٞ‬ذ عِ حىَٔخثو ىـوخُ‪ ُ .‬ال ‪ٝ‬ظ‪ٜ‬ووي‪ ٙ‬ىيـوو٘حد عوِ ؿٖووو اال ٍووِ‬ ‫ؿَ ٍ ؿٖئ حىلَس ٗحىط‪.‬أ‪ ٛ‬أُ حىظعَ‪ٝ‬ووف‬ ‫(‪ )1‬أ‪ ٛ‬ال ‪ٝ‬ووَؽ عووِ حىظعَ‪ٝ‬ووف ٍووِ أفووَحى حىَعووَ‬ ‫‪ٛ‬خى‪ ،‬عي‪ ٚ‬مو فَى فَى ٍِ أفَحى حىَع ََّ ‪.‬خ ّق٘ه حىقَ‪ْٝ‬ش حىَق‪ٜ٘‬ىس ْٕخ ى‪ٔٞ‬ض ٕ‪ ٜ‬حىَخّعش ٍِ‬ ‫اٍحىس حىَعْوو‪ ٚ‬حىلق‪ٞ‬قوو‪ ٜ‬فلٔووذ‪ ،‬رووو ٕوو‪ ٜ‬حىَع‪ْٞ‬ووش أ‪٠ٝ‬وخ ت ىَعْوو‪ ٚ‬حىَع و ََّ ‪.

‬‬ ‫ومثاله تعرٌؾ العلم بأنه معرفة المعلوم‪ ،‬مىع أن المعلىوم تتو ىؾ‬ ‫معرفته على معرفة العلم شتقا ه منه‪ .‬‬ ‫وذلك نحو تعرٌؾ الشم بأنهىا عىٌن(‪ .‬فهذا ٌؤدي إلى الدور‪ ،‬فٌمتنع‪.‬فوخىق٘ه‬ ‫ْٕوووخ ٍ٘وووظَك رووو‪ ِٞ‬حىنوووالً حىْرٔووو‪ٗ ٜ‬حىيرظووو‪ ٜ‬حىوووٌ‪ ٛ‬عزوووَ عْووؤ روووخىَعق٘ه‬ ‫‪62‬‬ .‬‬ ‫(‪ٗ )1‬طعَ‪ٝ‬ووف حىعيووٌ رؤّوؤ ٍعَفووش حىَعيووً٘ ٕوو٘ طعَ‪ٝ‬ووف ىٔووخُ ح ٍووش حىقخ‪ٟ‬وو‪ٜ‬‬ ‫حىزخقالّ‪ ،ٜ‬ال ُحىض ٓلخثذ حىَكَش عي‪ٍٗ ٚ‬كٔ طظ٘حى‪ٗ .‬اىون‪ .‬وٌمكن أن ٌكىاب بىبع‬ ‫األكوبىىة عىىن ذلىىك(‪ ، )1‬ولكنهىىا ؼٌىىر متبىىادرة إلىىى الىىذهن‪ ،‬وؼٌىىر‬ ‫راهرة‪ ،‬والتعرٌؾ ٌكب أن ٌكون أوضح وأرهر من المعرؾ‪.‬ىعئ ى٘ أط‪ٚ‬‬ ‫ْٕٖووخ رقَ‪ْٝ‬ووش أٗ‪ٟ‬ووق م‪ٜٞ‬ووي‪ ٜ‬أٗ ‪ٝ‬نظووذ أٗ ‪ٝ‬ووظنيٌ أٗ ُحى فوو‪ ٜ‬طع‪ٞ‬وو‪ ِٞ‬حىزي‪ٞ‬ووي‬ ‫رقَ‪ْٝ‬ش أهَ‪ ٍ ٙ‬ىه٘ه حىلَخً ىنخُ أٗى‪ َْٝ ّٔ ،ٚ‬حىٔئحه رخىني‪ٞ‬ش‪.‬‬ ‫سادسىاا‪ٌ :‬كى وز اسىتعماه لفىر مشىترك بىال رٌنىة تعىٌن المعنىىى‬ ‫المراد منه فً التعرٌؾ‪ ،‬ألنه(‪ٌ )2‬زٌد التعرٌؾ خفاءا‪.‬‬ ‫(‪ )2‬أ‪ ٛ‬حٓظعَخه حىير حىَ٘ظَك ف‪ ٜ‬حىظعَ‪ٝ‬ف ‪ِٝٝ‬ي حىظعَ‪ٝ‬ف هرخء‪ ،‬فال ‪ٝ‬عو‪ِٞ‬‬ ‫ٍعْ‪ ٚ‬حىَع ََّ ‪.‬‬ ‫فنؤّٔ ق‪ٞ‬و حىعيٌ ٍعَفش ح ٍَ‪ٗ .‬ؼخه ًىل مَخ ٓ‪ٌٞ‬مَٓ طعَ‪ٝ‬ف حىق‪ٞ٠‬ش رؤّٖخ ق٘ه‪ .‬فظطيوس ٗ‪ٝ‬ووَحى رٖوخ عيوو‪ ٚ‬حىلق‪ٞ‬قوش حىعوو‪ ِٞ‬حىـخٍ‪ٝ‬وش‪ٗ ،‬حىعوو‪ِٞ‬‬ ‫حىزخ‪َٛ‬س‪ٗ ،‬حىع‪ ِٞ‬حىَ‪ٞ٠‬جش أ‪ ٛ‬حىَْ٘‪ٗ ،‬غ‪َٕٞ‬خ‪.)3‬وربمىا ٌكىوز فىً حىاه‬ ‫إرادة كمٌع المعانً فٌه(‪ ،)4‬ولكن ٌبقى فٌه خفاء للخالؾ فً صحة‬ ‫ٌعىىرؾ إ بىىنف‬ ‫‪ٝ‬نُ٘ اال ىيزَ٘‪ ،‬فال ‪ٝ‬ظزخىٍ حىلَخٍ ٌٕٗح مخ ىظع‪ ِٞٞ‬حىزي‪ٞ‬ي‪ٗ .‬ىٌ ‪َٝ‬ط‪ ٔ٠‬حى٘خٍف ‪َْٟ‬خ ت رق٘ىٔ عِ ؿَ‪ٞ‬‬ ‫حىـ٘حرخص‪ٗ( :‬ىنْٖخ غ‪ٍ َٞ‬ظزخىٍس اى‪ ٚ‬حىٌِٕ ٗغ‪ َٞ‬نخَٕس)‪ٗ .‬‬ ‫(‪ ُ )3‬ىر ع‪ ٍٟ٘٘ ،ِٞ‬ىعيس ٍعخُ ٍوظيرش‪ٌٕٗ ،‬ح ٍْ٘ؤ عيً طع‪ ِٞ‬حىََحى‬ ‫عْوي حٓووظويحٍٔ‪ ..‬حإل‪َٝ‬حى عي‪ٚ‬‬ ‫ٌٕح حىظعَ‪ٝ‬ف ٗحىـ٘حرخص عْؤ ٍ٘وٍٖ٘س فو‪ ٜ‬مظوذ أ‪ٛ‬و٘ه حىرقؤ ٗغ‪َٕٞ‬وخ‪،‬‬ ‫فخرلوغ عْٖووخ‪ .‬‬ ‫(‪ )4‬أ‪ ٛ‬اٍحىس ؿَ‪ٍ ٞ‬عخّ‪ ٜ‬حىير حىَ٘وظَك فو‪ ٜ‬حىظعَ‪ٝ‬وف ّٖوخ ‪ٛ‬وخىقش عيو‪ٚ‬‬ ‫حىَع ََّ ‪ٍ .‬فووبًح أىٍمووض حىَرٖووً٘ فووال كخؿووش ىْووخ فوو‪ ٜ‬حىظ٘ٓو فوو‪ ٜ‬رلووغ‬ ‫حىَؼو‪.‫خامسىاا‪ٌ :‬كىىوز أن ٌىىدخه فىىً التعرٌىىؾ مىىا‬ ‫التعرٌؾ‪ .ٚ‬حىـ٘حد ح ى‪ٞ‬وس‬ ‫عِ ٓئحه حىيٍٗ‪ ٕ٘ ،‬أُ حىََحى رخىَعيً٘ ًحطٔ‪ ،‬ال رخعظزوخٍ مّ٘ؤ ٍعيٍ٘وخت‪.

‬ئ‪ٝ‬يٓ ق٘ىٔ ف‪َٞ‬خ ‪ٝ‬يو‪( :ٜ‬فوبًح أهوٌ حىلنوٌ ؿوِءحت فو‪ ٜ‬حىظعَ‪ٝ‬وف) فيوٌ‬ ‫‪ٝ‬قو حىلي‪ٗ .‬‬ ‫ٗحىَير٘ن‪ .‬هللا أعيٌ‪.‬عي‪ ٚ‬مو كوخه‪ ،‬فوال ‪ٝ‬ـوُ٘ أُ طويهو ح كنوخً فو‪ ٜ‬حىلويٗى ّٖوخ‬ ‫طظؤىف فق‪ ٍِ ٢‬حىٌحط‪ٞ‬خص‪ ،‬فخىلي حىظخً ٕ٘ ع‪ ِٞ‬حىَخٕ‪ٞ‬ش ٗحىْوخق‪ ٚ‬ف‪ٜ‬ويٖخ أٗ‬ ‫ٕ٘ ٍو ؿوْْ رع‪ٞ‬وي ىٖوخ موو ًىول ٍوِ حىوٌحط‪ٞ‬خص‪ٗ ،‬حى‪ٜ‬ورخص حىالٍُوش عْٖوخ‬ ‫ى‪ٔٞ‬ض ؿِءحت ٍْٖخ‪ ،‬في‪ٔٞ‬ض ‪ٛ‬رخص ًحط‪ٞ‬ش ىيَع ََّ رل‪ٞ‬غ ‪َٝ‬ظْ ط‪ٍِ ٍٜٓ٘‬‬ ‫ىّٖٗووخ‪ ،‬فيوو٘ ىهيووض ح كنووخً فوو‪ ٜ‬حىلووي حىظووخً ع٘‪ ٟ‬وخ ت عووِ رعوو‪ ٞ‬حىووٌحط‪ٞ‬خص‬ ‫الكظ٘‪ ٙ‬حىلي ع٘حٍ‪ ،ٝ‬فيٌ ‪ٝ‬ل‪ٜ‬و ط‪ ٍٜ٘‬ىيَعَ رـَ‪ً ٞ‬حط‪ٞ‬خطٔ‪ ،‬حىٌ‪ٛ‬‬ ‫ٕو٘ حىَعْوو‪ ٜ‬رخىلووي حىظووخً‪ٍٗ ،‬ؼيؤ ىوو٘ ىهيووض فوو‪ ٜ‬حىلوي حىْووخق‪ ٚ‬فووال ‪ٝ‬ل‪ٜ‬ووو‬ ‫ط‪ ٍٜ٘‬حىَخٕ‪ٞ‬ش رـَ‪ً ٞ‬حط‪ٞ‬خطٖخ أٗ رزع‪ٖ٠‬خ‪ .‬‬ ‫‪63‬‬ .‬واألصىه‬ ‫(‪)2‬‬ ‫التنبٌه لذلك كما أشرنا‪.‬‬ ‫ٗى‪ ْٞ‬حىَق‪ٜ٘‬ى ا‪١‬ال‪ ،‬حىير ٗاٍحىس حىَـَ٘ حىََمذ ٍِ حىَعْ‪ٞ‬و‪ٍ ِٞ‬وِ‬ ‫ك‪ٞ‬غ ٍخ ٕ٘ ٍـَ٘عَٖخ‪ ،‬فٌٖح ال ِّح ف‪ ٜ‬حٍظْخعٔ كق‪ٞ‬قش‪ٗ .‬ح ٕ٘ ٍلو حىوال حىَ٘وٍٖ٘ حىوٌ‪٘ٝ ٛ‬و‪ َٞ‬اى‪ٞ‬ؤ‪.‫استعماه اللفر فً معانٌه(‪ )1‬المشتركة دفعة واحدة‪ ،‬وذلك كتعرٌؾ‬ ‫القضٌة بأنها وه ٌحتمه الصدق والكذب‪ ،‬مع أن القىوه مشىترك‬ ‫بٌن الملفور والمعقوه‪ ،‬لكن لما أرٌىد كىه منهمىا صى َّح‪ .‬فال ‪ٌٕ َ٠ٝ‬ح حالٗظَحك ُ حىََحى روخىظعَ‪ٝ‬ف موو ٍَْٖوخ‪ُ .ِٞٞ‬‬ ‫(‪ )1‬أ‪ ٛ‬مو ٍعْ‪ٍ ٍِ ٚ‬عخّ‪ٞ‬ؤ رل‪ٞ‬وغ ‪ٝ‬ر‪ٞ‬وي أُ موالت ٍْٖوخ ٕو٘ ٍْوخ‪ ١‬حىلنوٌ‪ ،‬أ‪ٛ‬‬ ‫ٍظعيَّس حىْر‪ٗ ٜ‬حإلػزخص‪ٌٕ .‬‬ ‫حىق‪ٞ٠‬ش ‪ٜٝ‬ي‪ ،‬عي‪ٖٞ‬خ أّٖخ ق٘ه رخىَعْ‪.‬ق٘ىؤ (مَوخ أٗوَّخ)‬ ‫ىعيوؤ ‪َٝٝ‬ووي مَووخ أٗووخٍ اىوو‪ ٚ‬أُ ٍووِ حىقوو٘ه ٍووخ ٕوو٘ ٍعقوو٘ه ٍٗيروو٘ن َٕٗووخ‬ ‫ٍَحىحُ ف‪ ٜ‬حىظعَ‪ٝ‬ف‪ ،‬أ‪ ٛ‬ىن‪ ٜ‬ال ‪ٝ‬لَو حىظعَ‪ٝ‬ف عي‪ ٚ‬أكي حىَعْ‪ٞ‬و‪ ِٞ‬ىُٗ‬ ‫‪ٛ‬خكزٔ‪ٗ .‬فال ‪ٝ‬نُ٘ حىظعَ‪ٝ‬وف روٌىل كويحت‬ ‫ال طخٍخ ت ٗال ّخق‪ٜ‬خت‪.‬‬ ‫(‪)3‬‬ ‫سابعاا‪ٌ :‬صح إدخاه األحكام فً الحدود ‪ ،‬والمقصود باألحكام‬ ‫هً الصفات الالزمة عن الماهٌة‪.‬‬ ‫(‪ٍ )3‬ق‪ٜ٘‬ىٓ رخىليٗى ْٕٖخ حىًَٓ٘ ٗحىلويٗى‪ٗ ،‬اال فبّؤ عيو‪ٍ ٚ‬وخ ٓو‪ٞ‬ز‪ٍ ْٔٞ‬وِ‬ ‫أُ حىلنٌ ْٕٖخ ٕ٘ حى‪ٜ‬رش حىالٍُش عِ حىَخٕ‪ٞ‬وش فبّؤ ال ‪ٝ‬ظ‪ٜ‬وٍ٘ أُ طويهو‬ ‫ح كنووخً فوو‪ّ ٜ‬رووْ حىلوويٗى روويالت ٍووِ رعوو‪ ٞ‬حىووٌحط‪ٞ‬خص‪ ،‬ف‪ٜٞ‬وو‪ َٞ‬مووخىَرًٖ٘‬ ‫‪َْٟ‬خت‪ٝٗ .‬فخٍؿ اى‪.ٔٞ‬‬ ‫(‪ )2‬ق٘ىٔ (ٗح ‪ٛ‬و حىظْز‪ )ٔٞ‬حىظخَٕ أّٔ ‪َٝٝ‬ي أُ ح ‪ٛ‬و ف‪ ٜ‬حىظعَ‪ٝ‬ف ‪ٝ‬ظ‪َِ٠‬‬ ‫ىرظخ ت ٍ٘ظَمخ ت أٍ‪ٝ‬ي رٔ مال ٍعْ‪ ٔٞٞ‬أُ ‪ْٝ‬زؤ عيو‪ً ٚ‬ىول‪ٗ .‬ىعئ ‪ٝ‬عْ‪ ٜ‬أّٔ ال ‪ٝ‬ـوُ٘ ىَوِ أُ أٍحى أُ ‪ٝ‬ئىوف كويحت أُ ‪ٝ‬عظزوَ‬ ‫حىي٘حًُ‪ٗ .‬حىروَ‪ ،‬ر‪َْٖٞ‬وخ‬ ‫ٕ٘ حىرَ‪ ،‬ر‪ ِٞ‬حىنو حإلفَحى‪ٗ ٛ‬حىنو حىَـَ٘ع‪ ،ٜ‬مَخ ٗ‪ٟ‬لْخٓ ف‪ ٜ‬حىرَ‪،‬‬ ‫ر‪ ِٞ‬حىني‪ٞ‬ش ٗحىنو‪ .

‬‬ ‫‪64‬‬ .‬‬ ‫(‪ )1‬ق٘ىٔ أٗالت (ط٘قف حىَع ََّ عي‪ )ٔٞ‬أ‪ ٛ‬ط٘قف ٍعَفش حىَع ََّ عي‪ٍ ٚ‬عَفش‬ ‫حىلنٌ‪ٗ .ٔٞ‬فبًح مخّوض ح كنوخً حىظو‪ ٜ‬فو‪ ٜ‬حىَٓوً٘ ٍوِ ٕوٌح حىقز‪ٞ‬وو‬ ‫رل‪ٞ‬غ ال طظ٘قف عي‪ ٚ‬ط‪ ٍٜ٘‬ه‪ ٜٙ٘‬حىَعَ فٖ‪ ٜ‬ؿوخثِس رَوخ ال أٍ‪ٙ‬‬ ‫ف‪ ٔٞ‬اٗنخالت‪ٗ ،‬ىنِ ى‪ ْٞ‬مو كنٌ فٖو٘ ٍوِ ٕوٌح حىزوخد‪ .‬ىنِ حىلنٌ عي‪ٜٗ ٚ‬ء ٍظ٘قوف عيو‪ٍ ٚ‬عَفوش حىَعو ََّ ‪ٕ ،‬وٌح ىٍٗ‪.‬ىقخثو أُ ‪ٝ‬قو٘ه اّْوخ ال ّعْو‪ ٜ‬رخ كنوخً حىََْ٘عوش اال ٕوٌٓ‬ ‫حىظ‪ٝ ٜ‬ظ٘قف ك‪ٜ‬و٘ىٖخ عيو‪ ٚ‬ط‪ٜ‬وٍ٘ حىَعوَ رو‪ٜٛ٘‬ؤ‪ .‬فال كخؿش اى‪َٗ ٚ‬ف مالً حى٘خٍف ْٕٖخ‪ٗ .‬فوخ ٗى‪ ٚ‬أُ ‪ٝ‬لظوَُ‬ ‫عْٖخ ىجال ‪ٝ‬يٍؽ عي‪ٖٞ‬خ رع‪ ٍِ ٞ‬ال طلق‪ٞ‬س ىٔ ف‪ٞ‬قو فو‪ ٜ‬حىويٍٗ‪ ،‬أٗ ‪ٝ‬ظ٘قوف‬ ‫حىلنٌ عي‪ ٚ‬ط‪ٜ‬و٘ ٍ حىَعو ََّ رو‪ٜٛ٘‬ؤ رََحطوذ ‪ٝ٘١‬يوش ال ‪ٝ‬ظْزؤ ىٖوخ اال‬ ‫رخىْظَ حىيق‪ٞ‬س‪ٗ .‬‬ ‫وأما استعماه [أو] التً للتقسٌم فً الرسوم فكابز‪ ،‬مثاه ذلك ولهم‬ ‫تصىو َر المعىرَّ ؾ أو‬ ‫ُّ‬ ‫تصىو رُه‬ ‫ُّ‬ ‫فً تعرٌؾ المعرِّ ؾ‪ :‬هو ما ٌقتضً‬ ‫امتٌازه عن ؼٌره‪.‬فيوٌ ‪ٝ‬زوس ٍلوو‬ ‫العظَح‪ ٝ‬حىرخ‪ٟ‬و حى‪ٜ‬زخُ‪ .‫كقولك فً تعرٌ ؾ الفاعه‪ :‬هو ا سىم المرفىوع‪ ،‬فىالرفع حكىم مىن‬ ‫أحكام الفاعه ‪ ،‬والحكم على الشًء متو ؾ على تصوره فإذا أخذ‬ ‫الحكم كزءاا فً التعرٌؾ تو ؾ المعرَّ ؾ علٌه وحصه الىدور(‪،)1‬‬ ‫الذي هو تو ؾ كه من الشٌبٌن على الخر‪.‬حعيٌ أُ‬ ‫حىعالٍووش حى‪ٜ‬ووزخُ ىووٌ ‪ٝ‬عظزووَ أُ ىهوو٘ه ح كنووخً فوو‪ ٜ‬حىَٓووً٘ ‪-‬حىظوو‪ٝ ٜ‬ظووٌٕ٘‬ ‫ىه٘ه ح كنخً ف‪ٖٞ‬وخ رووال حىلويٗى حىظو‪ ٜ‬ال ‪ٝ‬ظوٌٕ٘ ًىول ف‪ٖٞ‬وخ أ‪ٛ‬والت مَوخ‬ ‫ر‪ْٞ‬خٓ‪ٝ -‬ئى‪ ٛ‬اى‪ ٚ‬حىيٍٗ‪ٍ ّٔ ،‬أ‪ ٙ‬أُ حىَلنً٘ عي‪ ٔٞ‬روخىلنٌ حىَوٌمٍ٘ فو‪ٜ‬‬ ‫= رو حىَوؤهً٘ ؿْٔوخ ت‬ ‫حىظعَ‪ٝ‬ف ى‪ ٕ٘ ْٞ‬ع‪ ِٞ‬حىَع ََّ ‪=،‬‬ ‫ف‪ ٜ‬حىظعَ‪ٝ‬ف‪ .‬فظيرَ‪.‬أال طَ‪ ٙ‬أُ ق٘ىٔ‪( :‬حىرخعوو‪ٕ :‬و٘ حالٓوٌ حىََفو٘ ) أُ حىلنوٌ‬ ‫رخىَف ٗق عي‪ ٚ‬حالٌٓ ال عي‪ ٚ‬حىرخعوو‪ ،‬فوخىلنٌ روخىَف اَّوخ ‪ٝ‬ظ٘قوف عيو‪ٚ‬‬ ‫ط‪ٜ‬ووٍ٘ ٍطيووس حالٓووٌ حىَلظووخؽ اى‪ٞ‬وؤ فوو‪ ٜ‬ط‪ٜ‬ووٍ٘ حىَخٕ‪ٞ‬ووش‪ٗ ،‬ىوو‪ ْٞ‬رَظ٘قووف‬ ‫عي‪ ٚ‬ط‪ ٍٜ٘‬ه‪ ٜٙ٘‬حىرخعوو حىَطيو٘د ط‪ٜ‬وٍ٘ٓ روخىظعَ‪ٝ‬ف‪ٕٗ .‬‬ ‫ٗقوي ‪ٛ‬ووَص ح‪ ُٟ‬طعوَ حىووالًُ ٗحىَيوًِٗ ٗحىووٌحط‪ٗ ٜ‬حىعَ‪ٟ‬و‪ٗ ٜ‬حىَخٕ‪ٞ‬ووش‬ ‫ٗحىـِء ٗحىلي ٗحىلنٌ‪ .‬و٘ موالً‬ ‫عي‪ٍ ٚ‬خ ف‪ٗ ،ٔٞ‬ؿ‪ .‬‬ ‫ثامناا‪ٌ :‬كوز فً الحدود و فً الرسوم ذكر كلمة [أو] أو ما ف ً‬ ‫معناها من التردٌد والتشكٌك‪ ،‬وأمىا [أو] التىً للتقسىٌم فىال ٌكىوز‬ ‫استعمالها فً الحدود‪ ،‬ألن لكه سم ٌوكد حد مختلىؾ فإدراكهمىا‬ ‫فً َح ٍّد واح جد َؼ َل ٌط‪.

‬‬ ‫َٕٗخ ْٕوخ حىْظوَ حىَوئى‪ ٛ‬ىيعيوٌ‪ٗ ،‬حىْظوَ حىَوئى‪ ٛ‬ىيظوِ‪ .ِٞ‬‬ ‫فؤر٘حد حىَْطس أٍرعش‪ٗ .‫وبهذا ٌكون د انتهى القسم األوه من التصىورات المشىتمه علىى‬ ‫مبادئ التصورات ومطالب التصورات(‪.‬‬ ‫ٗكخ‪ٛ‬و حىنالً ف‪ ٜ‬أٗ أّٖخ اٍوخ ىيظ٘ون‪ٞ‬ل أٗ ىيظقٔو‪ ٌٞ‬أٗ ىيظو‪ٞ‬وَ‪ .‬ق٘ىوؤ (ٗال رَووخ ‪ٝ‬وويٍ‪ٙ‬‬ ‫رَليٗى) ٕ٘ ٍخ َٗكٔ حى٘خٍف ف‪ ٜ‬هخٍٔخت‪ٗ .‬‬ ‫وللتصدٌقات سمان(‪ :)2‬مبادئ ومقاصد‪ ،‬فالمبادئ هً البحث فً‬ ‫القضاٌا وأحكامها‪ ،‬والمقاصد هً البحث فً األ ٌسة‪.‬قوي ٍووَ أُ ىيظ‪ٜ‬وٍ٘ قٔووَ‪.‬فؤٍوخ حىظو‪ٜ‬‬ ‫ىيظَى‪ٝ‬ووي ٗحىظ٘وون‪ٞ‬ل فووال ‪ٝ‬ـووُ٘ حٓووظويحٍٖخ ٍطيقووخ ت فوو‪ ٜ‬حىظعَ‪ٝ‬رووخص ٓوو٘حء‬ ‫حىليٗى أٗ حىًَٓ٘‪ .‬فظؤٍوو‪ٗ .ِٞ‬أٗ رٖووٌح‬ ‫حىَعْ‪ ٚ‬عيٕخ أر٘ حىَعخٍ حى‪ٜ‬زخُ قَٔخ ت صهَ غ‪ َٞ‬حىظو‪ ٜ‬ىيظ٘ون‪ٞ‬ل ٓوَخٕخ‬ ‫حىظو‪ ٜ‬ىيظو‪ٞٞ‬ووَ‪ٗ ،‬قوخه ٗ‪ٝ‬ظٖووَ ؿ٘حُٕووخ فو‪ ٜ‬حىَٓووً٘‪ .‬ػوٌ قو٘ه‬ ‫حىَ‪ٜ‬ووْف (اىوو‪ ٚ‬ػالػووش) فوو‪ّٔ ٜ‬وووش عيوو‪ ٚ‬ػالػووش‪ٗ .‬فظؤٍيؤ‪ .‬وِ حعظزوَ أقٔوخً‬ ‫حىق‪ٞ‬خّ حىؤَش حىظ‪ ٜ‬طعَ رخى‪ْٜ‬خعخص حىوَْ‪ ،‬عي ح ر٘حد ػَخّ‪ٞ‬وش‪ .‬هللا حىَ٘فس‪.‬أٍخ رلغ حىيالالص ٍٗزخكغ ح ىروخن اَّوخ ًموَص‬ ‫ف‪ ٜ‬مظذ حىَْطس ىظ٘قف رلغ حىني‪ٞ‬خص حىوَْ عي‪ٖٞ‬وخ‪ٍٗ .ٌٞ‬غ‪َٕٞ‬خ ال ‪ٝ‬ـُ٘ ًمَٓ ف‪ ٜ‬حىظعَ‪ٝ‬ف ٍطيقخ ت مَخ حهظخٍٓ‪ٗ .‬روخق‪ٜ‬‬ ‫حىْظٌ ٗح‪ٟ‬ق اُ ٗخء هللا ى‪ ْٞ‬رلخؿش اى‪ ٚ‬ر‪ٞ‬خُ‪ٗ .‬ح ٍخ فَٖظٔ ٍوِ عزخٍطؤ ٍٗأ‪ٝ‬وض‬ ‫حىعالٍووش حىزووخؿٍ٘‪ْٝ ٛ‬زوؤ عي‪ٞ‬وؤ ٗ‪ْٔٝ‬ووزٔ اىوو‪ ٚ‬رعوو‪ ٞ‬حىَلققوو‪ٗ .‬عي‪ ٚ‬أّ‪ٍ ٜ‬أ‪ٝ‬ض حىعالٍش حىيٍٍْٖ٘‪ٝ ٛ‬ـ‪ ِٞ‬ىه٘ىٖخ فو‪ٜ‬‬ ‫حىًَٓ٘ مَخ طقو٘ه حإلّٔوخُ ك‪ٞ‬و٘حُ ‪ٟ‬وخكل أٗ مخطوذ‪ ،‬رَعْو‪ ٚ‬أّول ٍو‪ٞ‬وَ‬ ‫ر‪ ِٞ‬طَ‪ ِٓٞٞ‬رخىوخ‪ٛ‬ش ح ٗى‪ ٚ‬أٗ حىؼخّ‪ٞ‬ش‪ٌٕ .‬‬ ‫ٗحٓووظظَٖ حى٘ووخٍف حىَلقووس عوويً ؿوو٘حُ ىه٘ىٖووخ فوو‪ ٜ‬حىلووي رووؤُ ًىنَووخ فوو‪ٜ‬‬ ‫=‬ ‫حىلق‪ٞ‬قش كيحُ ى٘‪ٞ‬ج‪ٍ ِٞ‬وظير‪ ِٞ‬ال كيحت ٗحكيحت ى٘و‪ٜ‬ء ٗحكوي‪=.‬أٍووخ أٗ حىظوو‪ٜ‬‬ ‫ىيظقٔ‪ ٌٞ‬فظيهو ف‪ ٜ‬حىٌَٓ رال هال ‪ٗ ،‬ال طويهو فو‪ ٜ‬حىلوي عْوي حىـَٖوٍ٘‪.‬أ‪ٛ‬‬ ‫‪65‬‬ .‬‬ ‫(‪ )2‬أ‪ٍ ٛ‬وِ أقٔوخً مظووذ حىَْطوس‪ ،‬أ‪ ٛ‬أر٘حرٖووخ‪ٗ .‬ق٘ىٔ (ٗال ‪ٝ‬ـُ٘ ف‪ ٜ‬حىلويٗى‬ ‫ًمووَ أٗ ٗؿووخثِ فوو‪ ٜ‬حىَٓووٌ) حالىظووِحً رَووخ قخىوؤ حى٘ووخٍف‪ٝ ،‬قظ‪٠‬وو‪ ٜ‬مووُ٘ أٗ‬ ‫ىيقٔ‪ ُ .‬‬ ‫(‪ٝ )1‬عْ‪ ٜ‬رَزخى‪ ٛ‬حىظ‪ٍٜ٘‬حص حىني‪ٞ‬خص حىوَْ‪ٗ ،‬رَطخىزٖخ ح ق٘حه حى٘وخٍكش‪.)1‬‬ ‫[ َبابٌ فً ال َق ضاٌا َوأَحْ كامِها]‬ ‫بعد ا نتهاء من البحث فً التصورات‪ ،‬مباد ِبها ومقاصِ دها‪ ،‬شرع‬ ‫فً البحث فً التصدٌقات‪ ،‬وهً المطلوب األهم فً علم المنطق‪.‬‬ ‫عي‪ ٚ‬أّ‪ٍ ٜ‬أ‪ٝ‬ض ٗ‪ٞ‬ن حإلٓالً ُمَ‪ٝ‬خء ح ّ‪ٜ‬خٍ‪ٝ ٛ‬ـ‪ ِٞ‬ىه٘ىٖخ فو‪ ٜ‬حىلوي‪،‬‬ ‫ٍٔووظْيحت اىوو‪ ٚ‬طعووَ‪ٝ‬رٌٖ ىيْظووَ رؤّوؤ حىرنووَ حىَووئى‪ ٛ‬اىوو‪ ٚ‬عيووٌ أٗ غيزووش نووِ‪،‬‬ ‫رَعْ‪ ٚ‬أُ حىْظَ قَٔخُ أكيَٕخ ‪ٝ‬ئى‪ ٛ‬اى‪ ٚ‬حىعيٌ‪ٗ ،‬ح‪ٟ‬هَ اى‪ ٚ‬غيزش حىظِ‪.

‫ونبدأ الن فً البحث فً المبادئ‪ .‬اه‪:‬‬
‫‪50‬‬

‫صى ْ‬
‫ىىىىىىىىد َق لِذا ِتىىىىىىىىى ِه َكىىىىىىىىىر‬
‫[مىىىىىىىىىا احْ ىىىىىىىىىـ َت َم َه ال ِّ‬

‫ا‬
‫ىىىىىىىىىىىىـة َو َخـ َبىىىىىىىىىىىىىـرا‬
‫بـَـ ٌْـ َنـ ُهىىىىىىىىىىىىىـ ُم َ ضِ ـ ٌَّى‬

‫‪51‬‬

‫ىىىىىىىىىىىىمان‬
‫ضىىىىىىىىىىىىىاٌا عِ ْنىىىىىىىىىىىىىدَ هُم ِسْ ى‬
‫ثـــُىىىىىىىىىىىىىـ َّم ال َق َ‬
‫ِ‬

‫ـىىىىىىىىىىىىـة َو َّ‬
‫ٌ‬
‫ٌ‬
‫َ‬
‫الثانىىىىىىىىىىىىـً‬
‫ش رْ طِ ٌ‬
‫َّىىىىىىىىىىىىـة َح ْملٌِـَّ‬

‫‪52‬‬

‫ٌ‬
‫ٌ‬
‫ىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىـة َ‬
‫ىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىـة َواألَوَّ ُه‬
‫ش ْخ صِ ٌَّى‬
‫ُكـلِّـ ٌَّى‬

‫ىىىىىىىىىىىو ٌر َوإِ َّمىىىىىىىىىىىىا ُم ْه َمىىىىىىىىىىىى ُه‬
‫َّ‬
‫إِ َّمىىىىىىىىىىىىا م َُسى‬

‫‪53‬‬

‫ُىىىىىىىىىىر‬
‫سىىىىىىىىىىو ُر ُكـــلِّــــٌَّىىىىىىىىىىـا ا َو ُك ْز ِبٌَّىىىىىىىىىىا ا ٌ‬
‫َوال ُّ‬
‫َ‬

‫ُ‬
‫ْىىىىىىىىىث َكىىىىىىىىىر‬
‫َوأَ رْ َبىىىىىىىىى ٌع أَ ْ َسىىىىىىىىىا ُم ُه َحٌ‬

‫‪54‬‬

‫إِ َّمىىىىىىىىىىىىىىا ِب ُكىىىىىىىىىىىىىى ٍّه أَ ْو ِبىىىىىىىىىىىىىى َب عْ ج أَ ْو بىىىىىىىىىىىىىىال‬

‫شىىىىىًْ َء َو َلىىىىى ٌْ َ َب عْ ىىىىى ْ أَ ْو َ‬
‫َ‬
‫ش َبـىىىىىـ جه َكىىىىىال‬

‫‪55‬‬

‫ٌ‬
‫ْ‬
‫ىىىىىىىىىىىىىىىىـة‬
‫ىىىىىىىىىىىىىىىىـة َوسالـِـ َبى‬
‫َو ُكىىىىىىىىىىىىىىىىىـلُّها مُوكـِـــ َبى‬

‫ىىىىىىـمان آٌــِـ َبى ْ‬
‫ىىىىىىـة‬
‫ىىىىىىً إِذاا إِلىىىىىىىى الثـــــَّى‬
‫َف ْهى َ‬
‫ِ‬

‫‪56‬‬

‫واألوّ ُه الموضىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىو ُع بالحملٌّىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىة‬

‫والخِىىىىىىىىىىىى ُر المحمىىىىىىىىىىىىىو ُه بالسىىىىىىىىىىىىىوٌّة‬

‫‪57‬‬

‫لٌىىىىىىىىىق فٌهىىىىىىىىىا َ ى ْ‬
‫َوإِنْ َعلىىىىىىىىىى ال َّت عْ‬
‫ىىىىىىىىد حُ كِىىىىىىىىى ْم‬
‫ِ‬

‫َفإِ َّنهىىىىىىىىىىىىىا َ‬
‫شىىىىىىىىىىىىىرْ طِ ٌ ٌَّة َو َتــ ْنـ َقسِ ىىىىىىىىىىىىىـ ْم‬

‫‪58‬‬

‫ْ‬
‫أَ ٌْ ضىىىىىىىىىىىىا ا إِلىىىىىىىىىىىىى َ‬
‫ىىىىىىىىىىىىـة‬
‫ش رْ طِ ٌَّىىىىىىىىىىىىـ جة مُتــَّ صِ َل‬

‫ٌ‬
‫ىىىىىىىىىـة مُـ ْنىىىىىىىىىىـ َف صِ ْ‬
‫َومِث ْـــلُـهىىىىىىىىىىـا َ‬
‫لة‬
‫ش رْ طِ ٌَّى‬

‫‪59‬‬

‫ْ‬
‫َّ‬
‫ىىىىىىىىىىىىىىىىد ٌم َوتىىىىىىىىىىىىىىىىىالًْ‬
‫ىىىىىىىىىىىىىىىىز آهُمىىىىىىىىىىىىىىىىىا ُم َقى‬
‫ُكى‬

‫اه‬
‫ت ا ِّتى‬
‫أ َّمىىىىىىىىىىىىىىا َبىىىىىىىىىىىىىىـ ٌَانُ ذا ِ‬
‫َ‬
‫ىىىىىىىىىىىىىـص ِ‬

‫‪60‬‬

‫ْ‬
‫ُ‬
‫ْ‬
‫ْن‬
‫ىىىىىىىىىىىىىالز َم الكُ ى‬
‫ىىىىىىىىىىىىىت َتى‬
‫مىىىىىىىىىىىىىىا أَ ْو َك َبى‬
‫ىىىىىىىىىىىىىزأٌَ ِ‬

‫َوذ ُ‬
‫ْن‬
‫ات ا نـــ ْـىىىىىىىىىىىىىىـف‬
‫ِصاه ُد َ‬
‫ِ‬
‫ون َمىىىىىىىىىىىىىىٌ ِ‬

‫‪61‬‬

‫ْ‬
‫ىىىىىىىىىىىىىىت َتىىىىىىىىىىىىىىـ َنافُ راا َبٌْىىىىىىىىىىىىىىـ َنهُما‬
‫مىىىىىىىىىىىىىىا أَ ْو َك َب‬

‫ٌ‬
‫أَ ْسىىىىىىىىىىىىامُها َث َ‬
‫ىىىىىىىىىىىىة َف ْـلـتـــُـعْ ىىىىىىىىىىىىـ َلما‬
‫الث‬

‫عي ىيظ‪ٜ٘‬حص ٍزخى‪ٍٗ ٛ‬قخ‪ٛ‬ي‪ٗ ،‬عي ىيظ‪ٜ‬ي‪ٝ‬قخص ٍزوخى‪ٗ ٛ‬هَٔوش ٍقخ‪ٛ‬وي‪.‬‬
‫ٌٍْٖٗ ٍِ ؿعو ٍزخكغ ح ىرخن ٍَخ ‪ٝ‬لظخؽ اى‪ ٔٞ‬رخروخ ت ٍٔوظقالت فـعوو أر٘حرؤ‬
‫طٔعش‪.‬‬
‫‪66‬‬

‫‪62‬‬

‫ىىىىىىىىىىىىىع أَ ْو ُخلُىىىىىىىىىىىىىىوٍّ أَ ْو ُه َمىىىىىىىىىىىىىىا‬
‫مىىىىىىىىىىىىىىانِعُ َك ْمى‬
‫ج‬

‫الحقٌِقِىىىىىىًُّ األَ َخىىىىىىصُّ َفاعْ ـ َلىىىىىىـما]‬
‫ىىىىىىو َ‬
‫َو ْه َ‬

‫تعرٌؾ القضٌة‬
‫أ وه‪ :‬القضٌة مشتقة مىن القضىاء وهىو الحىـ ُكم‪ ،‬شىتمالها علٌىه‪.‬‬
‫والعك ‪.‬‬
‫والمقصود من أحكام القضاٌا التنا‬
‫( ‪)2‬‬
‫وأما تعرٌؾ القضٌة فهً اللفر(‪ )1‬الذي ٌحتمه الصدق والكذب‬
‫لذاته(‪ ،)3‬وٌسمى بالخبر(‪ )4‬أٌضا ا‪.‬‬
‫والكالم كما هو معروؾ‪ :‬إما خبىر أو إنشىاء‪ ،‬فىالخبر مىا مضىى‪،‬‬
‫واطنشاء ما ٌحتملهما(‪ )5‬كقولك [اضرب](‪ ،)1‬والدعاء كقولك [ٌا‬
‫ُ‬
‫[بٌت زٌدج]‪.‬‬
‫هللا أع ِّنً]‪ ،‬والمركب تركٌبا ا إضافٌا ا كقولك‬
‫(‪ )1‬أ‪ ٛ‬حىََمذ حىظخً‪ٝٗ .‬يع‪ ٚ‬ق٘الت‪ٗ .‬حىلس أُ حىق‪ٞ٠‬ش أعٌ ٍِ مّٖ٘خ ىرظ‪ٞ‬وش‬
‫مَخ ّزٔ عي‪ ٔٞ‬حى٘خٍف ّرٔٔ ف‪ ٜ‬حىَعَفخص‪ٗ .‬مَخ ٕ٘ ٍعيً٘ ٍِ عيٌ حىنالً‬
‫أُ حىنالً ىرظ‪ّٗ ٜ‬رٔ‪ٗ .ٜ‬عي‪ ٔٞ‬فخىق‪ٞ٠‬ش اٍوخ ىرظ‪ٞ‬وش أ‪ٍ ٛ‬ير٘نوش أٗ عقي‪ٞ‬وش‬
‫أ‪ٍ ٛ‬عق٘ىش‪َٕٗ .‬خ ٍ٘ظَمخُ ف‪ ٜ‬ؿوْْ ٗحكوي ٕٗو٘ حىقو٘ه‪ ،‬اً مالَٕوخ ٍوِ‬
‫ٍ‪ٜ‬ووخى‪ٝ‬قٔ‪ٕٗ ،‬وو٘ ٍقوو٘ه عي‪َٖٞ‬ووخ فوو‪ ٜ‬ؿوو٘حد ٍووخ ٕوو٘ رلٔووذ حى٘ووَمش فقوو‪٢‬‬
‫ف‪ٞ‬نُ٘ ؿْٔخ ت ىَٖخ‪ ،‬مَخ عَفظٔ ف‪ ٜ‬رخد حىَعَفخص ٍٗزخى‪ٖٝ‬خ‪.‬‬
‫(‪ )2‬هَؽ رٔ ٍوخ ال ‪ٝ‬لظَوو حى‪ٜ‬وي‪ٗ ،‬حىنوٌد‪ ،‬أ‪ٍ ٛ‬وخ ال ‪ٜٝ‬وق أُ ‪ٝ‬قوخه ىقخثيؤ‬
‫اّووول ‪ٛ‬وووخى‪ ،‬أٗ موووخًد‪ ،‬مخىََمزوووخص حإلّ٘وووخث‪ٞ‬ش‪ٓ ،‬ووو٘حء حىطيز‪ٞ‬وووش موووخ ٍَ‬
‫ٗحىْٖوو‪ ،ٜ‬أٗ غ‪ٞ‬ووَ حىطيز‪ٞ‬ووش مخىقٔووٌ ٗأفعووخه حىَوويف ٗحىووًٌ‪ٛٗ ،‬وو‪ ٞ‬حىعقوو٘ى‬
‫مزعووض ٗحٗووظَ‪ٝ‬ض‪ .‬فنووو ٍْٖووخ ىوو‪ ْٞ‬رق‪٠‬وو‪ٞ‬ش رووو ٕوو٘ ٍووِ رووخد حىظ‪ٜ‬ووٍ٘حص‬
‫حىٔخًؿش حىظ‪ ٜ‬ال كنٌ ٍعٖخ‪ .‬فيٖخ عْويّخ كنوٌ حىَروَىحص‪ .‬طويرَ‪ٗ .‬حعيوٌ أّؤ‬
‫ٗاُ مخُ مو ٍَمذ مالٍخ ت عْي حىْلخس فال ‪ٝ‬يًِ أُ ‪ٝ‬نُ٘ ق‪٠‬و‪ٞ‬ش عْوي إٔوو‬
‫ٌٕح حىرِ‪ .‬ػٌ هَؽ رق‪ٞ‬ي حى‪ٜ‬ي‪ٗ ،‬حىنٌد ٗمٌىل رق‪ٞ‬وي حىظَوخً حىوٌ‪ ٛ‬أ‪ٟ‬وََٓ‬
‫ف‪ ٜ‬مالٍٔ‪ :‬حىََمزوخص حىظق‪ٞٞ‬ي‪ٝ‬وش رخى٘‪ٛ‬وف أٗ حإل‪ٟ‬وخفش‪ّٖ ،‬وخ عخٍ‪ٝ‬وش عوِ‬
‫حىْٔزش حىظ‪ٍٍ٘ ٜٕ ٜ‬ى حىظ‪ٜ‬ي‪ٝ‬س ٗحىظنٌ‪ٝ‬ذ‪ ،‬مَخ ٍَ‪.‬‬
‫(‪ )3‬هَؽ رٔ ٍخ حكظَو حى‪ٜ‬ي‪ ،‬ال ىٌحطٔ‪ ،‬مَخ ٓ‪ٞ‬ز‪.ْٔٞ‬‬
‫(‪ )4‬حىق‪٠‬وو‪ٞ‬ش طٔووَ‪ ٚ‬هزووَحت ٍووِ ك‪ٞ‬ووغ حٗووظَخىٖخ عيوو‪ ٚ‬حى‪ٜ‬ووي‪ٗ ،‬حىنووٌد‪ٍٗ ،‬ووِ‬
‫ك‪ٞ‬غ افخىطٖخ ىيلنٌ اهزخٍحت‪ ٍِٗ ،‬ك‪ٞ‬وغ حٗوظَخىٖخ عيو‪ ٚ‬حىلنوٌ ق‪٠‬و‪ٞ‬ش‪ُ ،‬‬
‫حىق‪ٞ٠‬ش ٍؤهً٘ ٍِ حىق‪٠‬وخء رَعْو‪ ٚ‬حىلنوٌ‪ٗ ،‬ىعيٖوخ ٍوِ طٔوَ‪ٞ‬ش حىنوو رخٓوٌ‬
‫حىـووِء ىَووخ أُ حىق‪٠‬وو‪ٞ‬ش طظ‪٠‬ووَِ حىلنووٌ‪ٗ ،‬طٔووَ‪ٍ ٚ‬ووِ ك‪ٞ‬ووغ مّٖ٘ووخ ؿووِء‬
‫حىوويى‪ٞ‬و ٍقيٍووش‪ٍٗ ،‬ووِ ك‪ٞ‬ووغ ططيووذ رخىوويى‪ٞ‬و ٍطي٘ر وخت‪ٍٗ ،‬ووِ ك‪ٞ‬ووغ طل‪ٜ‬ووو‬
‫رخىيى‪ٞ‬و ّظ‪ٞ‬ـش‪ ٍِٗ ،‬ك‪ٞ‬غ اّٖخ طق ف‪ ٜ‬حىعيً٘ ٗ‪ٔٝ‬ؤه عْٖخ ٍٔوؤىش‪ ،‬فخىوٌحص‬
‫ٗحكيس ٗحهظال حىعزخٍحص عي‪ٖٞ‬خ رخهظال حالعظزخٍحص‪ .‬فخفٌٖ‪.‬‬
‫(‪ )5‬أ‪ ٛ‬حى‪ٜ‬ي‪ٗ ،‬حىنٌد‪.‬‬
‫‪67‬‬

‫وأما ما ٌحتمه الصدق والكذب لذاته به لالزمه‪ ،‬كقولك [اسقنً‬
‫الماء] الداه على [أنا عطشان](‪ ،)2‬فلٌ ولك (اسقنً ماء) خبراا‬
‫كما هو راهر ‪ ،‬به زمه هو الخبر المحتمه للصدق والكذب‪.‬‬
‫وٌشتمه التعرٌؾ أٌضا ا خبر هللا تعالى وخبر رسوله علٌه السالم‪،‬‬
‫فإنه إنما طع بصد ه بالنرر لقابله(‪ )3‬بالنرر لذاته‪ ،‬ودخه أٌضا ا‬
‫المقطوع بكذبه من األخبار نحو الكزء أعرم من الكه‪ ،‬فإنه وإن‬
‫طع بكذبه فإنما هو لتحقق خالفه بضرورة العقه‪.‬‬
‫فالمقصود بقولنىا مىا احتمىه الصىدق لذاتىه‪ ،‬أي بقطىع النرىر عىن‬
‫األدلىىة والبىىراهٌن أو الخىىار ‪ ،‬فىىأي خبىىر فهىىو محتمىىه لهمىىا بهىىذا‬
‫ا عتبار‪ ،‬وأما القطع بمضمونه‪ ،‬فإنما هو ألمور خاركة عن نف‬
‫ا (‪)4‬‬
‫كونه خبرا‪.‬‬
‫(‪ )1‬أ‪ ٛ‬مخ ٍَ مق٘ىل (ح‪َٟ‬د)‬
‫(‪ )2‬ىالىش (حٓقْ‪ٍ ٜ‬خء) عي‪( ٚ‬أّخ عط٘وخُ) رظ٘ٓو‪ ٢‬قَ‪ْٝ‬وش‪ٗ .‬أٍوخ ىالىظؤ عيو‪ٚ‬‬
‫(أّووخ ‪١‬خىووذ حىَووخء) أٗ (حىَوخ‪١‬ووذ ٍطيوو٘د ٍْوؤ حىَووخء) فزوويّٖٗخ‪ ُ ،‬مووو‬
‫اّ٘ووخء فبّوؤ ‪ٔٝ‬ووظيًِ ىٌحطوؤ هزووَحت ٍووِ غ‪ٞ‬ووَ حفظقووخٍ اىوو‪ ٚ‬قَ‪ْٝ‬ووش‪ٕٗ .‬ووٌح ٍعْوو‪ٚ‬‬
‫َٗ‪ٝ‬ف فخكَ‪ ٙ‬عي‪ ،ٔٞ‬فيعيل طلظخؿٔ ف‪ ٜ‬عيٌ حىنالً‪.‬‬
‫(‪ )3‬أ‪ ٛ‬ىق‪ٞ‬خً حىيى‪ٞ‬و حىقوخ‪ ١‬عيو‪ٗ ٚ‬ؿو٘د ‪ٛ‬وي‪ ،‬هللا طعوخى‪ٗ ٚ‬حٓوظلخىش حىنوٌد‬
‫عي‪ٞ‬وؤ‪ٗٗ ،‬ؿوو٘د ‪ٛ‬ووي‪ٍٓ ،‬وو٘ىٔ ‪ٛ‬ووي‪ ٚ‬هللا عي‪ٞ‬وؤ ٗٓوويٌ ٗحٓووظلخىش حىنووٌد‬
‫عي‪ .ٔٞ‬مَخ ٕ٘ ٍعيً٘ ف‪ٍ ٜ‬لئ‪.‬‬
‫(‪ٗ )4‬حًمَ أُ ‪ ٛ‬ي‪ ،‬حىق٘ه ٗمٌرؤ ٍطخرقوش كنَؤ ىي٘حقو ٗعويٍٖخ‪ٗ ،‬ال كنوٌ‬
‫مَخ طَ‪ ٙ‬ف‪ ٜ‬أ‪ ٍِ ٛ‬حإلّ٘خث‪ٞ‬خص ٗحىظق‪ٞٞ‬ي‪ٝ‬خص‪ ُ .‬حىلنٌ اهزخٍ عِ حى٘حق‬
‫فوو‪ّ ٜ‬رووْ ح ٍووَ رَْظٔووز‪ ِٞ‬رْٔووزش هزَ‪ٝ‬ووش طخٍووش‪ٔٝٗ ،‬ووَ‪ٕ ٚ‬ووٌحُ حىَْظٔووزخُ‬
‫‪َ١‬ف‪ ٜ‬حىْٔزش‪ٗ ،‬حىَ٘‪ٗ َ ٟ٘‬حىَلَ٘ َه أ‪٠ٝ‬خت‪ٗ ،‬حىَلن٘ ًَ عي‪ٗ ٔٞ‬رٔ ٗغ‪ٞ‬وَ‬
‫ًىوول‪ٗ .‬طٔووَ‪ٕ ٚ‬ووٌٓ حىْٔووزش رخىلنَ‪ٞ‬ووش ّٖووخ ٍووٍ٘ى حىلنووٌ‪ٕٗ .‬وو‪ ٜ‬ى‪ٔٞ‬ووض‬
‫رَظلققش ف‪ ٜ‬حإلّ٘خث‪ٞ‬خص ٗحىظق‪ٞٞ‬ي‪ٝ‬خص مَخ طنيَْخ عي‪ ٔٞ‬غ‪ٍَ َٞ‬س‪ٗ .‬الك أُ‬
‫غ‪ َٞ‬حىََمزخص حىوزَ‪ٝ‬ش ى‪ٔٞ‬ض ٍوزَس عِ حى٘حق ف‪ّ ٜ‬رْ ح ٍَ‪ٔٝٗ .‬وَ‪ٚ‬‬
‫اهزووخٍ حى٘حقوو أىحء ىوؤ‪ٗ ،‬ال أىحء فوو‪ ٜ‬حإلّ٘ووخث‪ٞ‬خص ٗحىظق‪ٞٞ‬ووي‪ٝ‬خص فووخكر أُ‬
‫حىلنووٌ أىحء ى ي٘حقوو فوو‪ّ ٜ‬رووْ ح ٍووَ ٍووِ ‪َ١‬فوو‪ ٜ‬حىْٔووزش‪َٕٗ ،‬ووخ حىؼزوو٘ص‬
‫ٗحى٘ق٘ ف‪ ٜ‬حىق‪ٞ٠‬ش حىَ٘ؿزش‪ٗ ،‬حالّظرخء ٗحىالٗق٘ ف‪ ٜ‬حىٔوخىزش‪ .‬فظل‪ٜ‬وو‬
‫عْيك اُ ٗخء هللا أُ حىق‪ٞ٠‬ش ق٘ه ٍَمذ طخً ‪-‬أ‪ٝ ٛ‬لٔوِ حىٔون٘ص عي‪ٞ‬ؤ‪-‬‬
‫‪ٝ‬لظَووو حى‪ٜ‬ووي‪ٗ ،‬حىنووٌد ىٌحطوؤ‪ٗ .‬عَفووض أُ ىٖووخ ‪١‬ووَف‪ٍْ ِٞ‬ظٔووز‪ ِٞ‬رْٔووزش‬
‫كنَ‪ٞ‬ش‪.‬‬
‫‪68‬‬

‬حًمووَ ىحثَوخ ت أُ حىظَم‪ٞ‬ووذ حإل‪ٟ‬ووخف‪ ٜ‬مق٘ىْووخ‬ ‫د)‪ٗ ،‬موٌىل حىظَم‪ٞ‬وذ حى٘‪ٛ‬ور‪ ٜ‬مق٘ىْوخ (حىل‪ٞ‬و٘حُ‬ ‫(ّق‪ٌٕ ٞٞ‬ح) ٗ(قوخثٌ ح ِ‬ ‫حىْخ‪١‬س) ٗ(ُ‪ٝ‬ي حىقخثٌ) ٗ(حىعزي ح‪ٟ‬رس)‪ .‬‬ ‫(‪ )3‬أ‪ٍ ٛ‬لَوو٘الت‪ٗ ،‬حىَرووَى حىووٌ‪ّ ٛ‬ظؤٗىوؤ ْٕٖووخ ٕوو٘ حىََمووذ حإل‪ٟ‬ووخف‪( ٜ‬قووخثٌِ‬ ‫د) مَخ ٍَ‪.‬ؼووخه ٍووخ‬ ‫ٍ٘‪ٟ٘‬عٔ ٍرَى ٍٗلَ٘ىٔ ف‪ ٜ‬ق٘س حىَرَى ق٘ىل‪ُٝ[ :‬ي قخ ًَ أر٘ٓ فَ٘‪ٟ٘‬‬ ‫ٌٕٓ حىق‪ٞ٠‬ش ٍرَى ٕ٘ ُ‪ٝ‬ي‪ٍٗ ،‬لَ٘ىٖخ (قخً أر٘ٓ) ف‪ ٜ‬ق٘س حىَرَى‪ ّٔ ،‬ف‪ٜ‬‬ ‫د)‪ٍٗ .‬‬ ‫ح ِ‬ ‫‪69‬‬ .‬‬ ‫والحملىىـٌَّة‪ :‬مىىا كىىان طرفاهىىا مفىىردٌن نحىىو [زٌىىد ىىابم]‪ ،‬أو فىىً‬ ‫َ‬ ‫ا(‪)3‬‬ ‫(‪)2‬‬ ‫وتهما نحو [زٌد ام أبوه]‪ ،‬فالكملة الوا عة خبرا فً تأوٌىه‬ ‫(‪ )1‬ال ‪ٝ‬ر٘طل أُ طَ‪ ٙ‬حٗظَخه مو ‪َ١ ٍِ َ١‬ف‪ ٜ‬حىَ٘‪ٞ١‬ظ‪ ِٞ‬حىٌَمٍ٘ط‪ِٞ‬‬ ‫عيوو‪ ٚ‬ق‪٠‬وو‪ٞ‬ش كَي‪ٞ‬ووش ٕٗوو‪ :ٜ‬حى٘ووَْ ‪١‬خىعووش‪ٗ ،‬حىْٖووخٍ ٍ٘ؿوو٘ى‪ٗ ،‬ؿجووضَ ‪،‬‬ ‫ٗأمٍَظل‪.‬‬ ‫ش رْ طِ ٌ َُّة والثانً َ‬ ‫فالشرطٌة‪ :‬ما لٌ ط رفاها مفردٌن و فىً وتهمىا‪ ،‬نحىو ولىك‪:‬‬ ‫[ ُكلَّما كانت ال َّ‬ ‫شم طال ع اِة كان ال َّنها ُر َم ْوكوداا]‪ ،‬ونحو ولىك [إنْ‬ ‫(‪)1‬‬ ‫ىك] ‪ ،‬والشىىرطٌة منسىىوبة إلىىى الشىىرط وهىىو إرادة‬ ‫كبتنىىً أكرمْ ُتى َ‬ ‫التعلٌق نحو [ ُكلَّما] و[إن] فً المثالٌن‪..‬فخفٌٖ ًىل ؿ‪ٞ‬يحت ٗحّظزٔ اى‪ ٔٞ‬ف‪ ٜ‬حىق‪٠‬خ‪ٝ‬خ ٗحىليٗى‪.‫أ سام القضٌّة‪:‬‬ ‫تقسم القضٌّة إلى سمٌن‪ :‬األوه ال َّ‬ ‫الحمْ لٌِ َُّة‪.‬‬ ‫(‪ٍ )2‬خ ٕ٘ ف‪ ٜ‬ق٘س حىَرَى ٍؼو ق٘ىل [(ُ‪ٝ‬وي قوخثٌ) ق‪٠‬و‪ٞ‬ش فو (ُ‪ٝ‬ي قوخثٌ) ْٕٖوخ‬ ‫ٍ٘‪ ٟ٘‬حىق‪ٞ٠‬ش ٍَمذ ىنْؤ فو‪ ٜ‬قو٘س حىَروَى‪ّ ،‬ؤ فو‪ ٜ‬قو٘س ق٘ىول (ٕوٌح‬ ‫حىََمذ ٍِ ُ‪ٝ‬ي ٗقخثٌ)‪(ٗ ،‬ق‪ٞ٠‬ش) ٕ٘ حىَلَو٘ه ٕٗو٘ ٍروَى‪ ،‬فٖوٌح ٍؼوخه‬ ‫عيوو‪ ٚ‬ق‪٠‬وو‪ٞ‬ش ٍ٘‪ٟ‬وو٘عٖخ فوو‪ ٜ‬قوو٘س حىَرووَى‪ٍٗ ،‬لَ٘ىٖووخ ٍرووَى‪ٍٗ .‬ؼخه حىق‪ٞ٠‬ش حىَئىرش ٍوِ ٍلَو٘ه ٍٗ٘‪ٟ‬و٘ فو‪ ٜ‬قو٘س‬ ‫ق٘س (قخ ِثٌ ح ِ‬ ‫حىَرووَى‪ ،ِٝ‬ق٘ىوول‪ُٝ([ :‬ووي قووخثٌ) (ّقوو‪ُٝ ٞٞ‬ووي ىوو‪ ْٞ‬رقووخثٌ) ‪ّ ،‬وؤ فوو‪ ٜ‬قوو٘س‬ ‫ق٘ىوول‪ٕ[ :‬ووٌح (ّقوو‪ٕ ٞٞ‬ووٌح) ‪ٗ .‬اىن ميٖخ ٍروَىحص ال طلظوخؽ اىو‪ٚ‬‬ ‫طؤٗ‪ٝ‬و‪ ..

‬فمثاه القضٌة الشخصٌة ولك‪[ :‬زٌد ابم]‪.‬‬ ‫‪70‬‬ .‬فإذا كان الموضوع كزبٌا ا س ّم ت‬ ‫القضٌة شخصٌّة‪ .‫مفرد‪ ،‬وسمٌت حملٌة ألن فٌها حمه شًء وهو الطرؾ الثانً من‬ ‫الكملة على شًء آخر وهو الطرؾ األوه منها‪.‬‬ ‫فكمٌة الموضوع هنا ؼٌر محددة‪ ،‬به هً كمٌع مىا ٌصىدق علٌىه‬ ‫مفهومه أو بع ما ٌصدق علٌه مفهومه‪ ،‬أي إنه ٌحدد إن كان‬ ‫كمٌع النىا ٌموتىون أو إن كىان بعضىهم فقىط هىو الىذي ٌمىوت‪،‬‬ ‫فالقضٌة هنا أهملنا فٌها كمٌة الموضوع المحكوم علٌه‪.‬‬ ‫والقضٌة الكلٌّة كما هو واضح إمىا أن تكىون مسىوَّ رة بسىور كلىً‬ ‫كقولك‪[ :‬كه إنسان مٌت] أو كزبً كقولك [بع اطنسان مٌت] أو‬ ‫مهملة عن السور كقولك‪[ :‬اطنسان مٌت]‪.‬‬ ‫وبناء على التوضٌح السابق‪ ،‬سم المناطقة القضىاٌا إلىى سىمٌن‪:‬‬ ‫فهً إما أن تكىون شخصىٌة أو كلٌىة‪ ،‬والمقصىود بالكلٌىة مىا كىان‬ ‫موضوعها مفهوما ا كلٌاا‪ ،‬سواء كانت مسوّ ر اة بسور كزبًّ أو كلًّ‬ ‫أو مهملة عن السور‪.‬‬ ‫و د ٌكون الموضوع كل ٌّاا‪ ،‬و ٌخفى أن الموضوع إن كان كلٌىا ا‪،‬‬ ‫فهىىو ٌصىىدق علىىى أفىىراد كثٌىىرة‪ ،‬فقولنىىا مىىث الا‪[ :‬اطنسىىان ٌمىىوت]‪،‬‬ ‫فالموضوع هنا هو اطنسان الذي ٌمكن أن ٌكون واحداا أو اثنٌن أو‬ ‫أكثر‪.‬‬ ‫أ سام القضٌة الحملٌة‪:‬‬ ‫القضٌة فٌها ‪ -‬كما لنا‪ -‬حمه أمر على أمر‪ ،‬أو نسبة أمر إلى أمر‪،‬‬ ‫كم ا تقوه زٌد ابم‪ ،‬ونحن نؽفه عن أن المنسوب إلٌه هنا ٌسمى‬ ‫موضوعاا‪ ،‬والمنسوب نفسه ٌسمى محمو ا‪ ،‬فزٌىد هنىا موضىوع‪،‬‬ ‫و ابم محموه‪.‬‬ ‫فالسور الكلً هو المحٌط بكمٌع مصادٌق المفهوم الكلً‪ ،‬والكزبً‬ ‫محٌط ببعضه‪ ،‬والقضٌة المهملة أهمه فٌها اطشارة إلى السور‪.‬‬ ‫َّ‬ ‫مشخ ص‪،‬‬ ‫والموضوع د ٌكون كزبٌاا‪ ،‬أي ٌصدق إ على واحد‬ ‫كقولنا‪( :‬زٌ ٌد) َع َلما ا طنسان مع ٌَّن‪ .

‬فوبًح قيوض ىو‪ْٞ‬‬ ‫مو ك‪٘ٞ‬حُ أّوخّخت‪ .ٜ‬فو‪ٓ ٜ‬وٍ٘ (حإل‪ٝ‬ـوخد‬ ‫حىـِث‪ )ٜ‬مو ىر أفخىّخ ػزو٘ص حىَلَو٘ه ىوزع‪ ٞ‬أفوَحى حىَ٘‪ٟ‬و٘ ‪ّ ،‬لو٘‪:‬‬ ‫رع‪ٗٗ ،ٞ‬حكي ٍِ‪ٗ ،‬حػْخُ ٍِ‪ ،‬فَ‪ٝ‬س ٍِ‪١ٗ ،‬خثروش ٍوِ‪ٗ ،‬ػيوش ٍوِ‪ .‬فخعيٌ أُ ى‪ ْٞ‬مو طيه عي‪ٍ ٚ‬ف حإل‪ٝ‬ـوخد حىنيو‪ ٜ‬ىالىوش‬ ‫ٍطخرق‪ٞ‬وش‪ٗ ،‬طويه عيو‪ ٚ‬حىٔوويذ حىـِثو‪ ٜ‬حىظِحٍوخت‪ّ .‬‬ ‫وٌمكن استعماه عبارات أخر تعبر عن األسوار الكلٌة والكزبٌة‪:‬‬ ‫نحىىو كلمىىة [كمٌىىع] و[عا َّمىىة] فىىً السىىور الكلىىً الموكىىب‪ ،‬وكلمىىة‬ ‫[فرٌىق] للسىور الكزبىىً‪ ،‬وكلمىة [ أحىد] للسىىور الكلىً السىىالب‪،‬‬ ‫وكلمة [لٌ ك هّ] للسور الكزبً السالب(‪.‬ح ٕ٘ حىَيى٘ه حىَطخرق‪ .‬اىون‪.‬فقوي ٍفعوض ًىول حىلنوٌ‪ ،‬أ‪ ٛ‬ى‪ٔٞ‬وض حىرَٓو‪ٞ‬ش ػخرظوش ىنوو‬ ‫فَى ٍِ أفَحى حىل‪٘ٞ‬حُ ‪ٌٕٗ .‬‬ ‫فٌتحقق بنا اء على ذلك أربعة أ سام للقضٌة الكلٌة‪.‬حىق‪ٞ٠‬ش رٍٕٔ٘خ‪.)2‬‬ ‫(‪َٞٓ )1‬ض حىٍَٔ٘س رٌىل ط٘ز‪ٖٞ‬خ ت ىٖخ رخىَي‪ْٝ‬ش حىَلخ‪١‬ش رٍٔ٘‪ ،‬ال ‪ٝ‬ووَؽ ٍوِ‬ ‫أفَحىٕخ رٔ ٗ‪ٜ‬ء‪ ٍ٘ٓٗ ..‬ف‪ ٜ‬حىٍٔ٘( حىٔوخىذ حىـِثو‪ :)ٜ‬موو ىرو أفخىّوخ ٓويذ حىَلَو٘ه‬ ‫عِ مو فَى ٍِ أفَحى حىَ٘‪ّ ، ٟ٘‬ل٘‪ :‬ال ٗ‪ٜ‬ء ٍِ‪ٗ ،‬ال ٗحكي ٍوِ‪ٗ ،‬ال‬ ‫أكي ٗال فَى ّٗلٕ٘خ ٍِ حىْنَحص ف‪ٞٓ ٜ‬خ‪ ،‬حىْرو‪ٗ .‬‬ ‫مثاه الكلٌة الموكبة‪ :‬كه إنسان حٌوان‪.ٜ‬فٌٖٓ حىلخىوش ال ‪ٝ‬ؼزوض‬ ‫ٍعٖخ أُ حىََحى حىٔيذ حىني‪ ٜ‬أً حىٔيذ حىـِثو‪ّ ،ٜ‬ول اًح طؤٍيوض حىعزوخٍس‬ ‫حىظ‪ ٜ‬طلظٖخ ه‪ٗ ٢‬ؿيطٖخ ‪ٛ‬خىقش رؤُ ال طنُ٘ حىرَٓ‪ٞ‬ش ػخرظش كي ٍِ أفَحى‬ ‫حىل‪٘ٞ‬حُ‪ ٕ٘ٗ ،‬حىٔيذ حىنيو‪ٛٗ .‫ث ّم القضٌّة الكلٌة إما أن تكون مسىوَّ رة(‪ )1‬بسىور كلىً موكىب‪ ،‬أو‬ ‫سور كلً سالب‪ ،‬أو بسور كزبً موكب أو بسور كزبً سالب‪.‬‬ ‫مثاه الكزبٌة الموكبة‪ :‬بع اطنسان كاتب‪.‬‬ ‫ٗأٍووخ ىوو‪ ْٞ‬فر‪ٖٞ‬ووخ رلووغ‪ ،‬فبّٖووخ ط٘ووظزٔ عيوو‪ ٚ‬حىطووالد ٗ‪ٝ‬ظْووُ٘ أّٖووخ ىئووٍ٘‬ ‫حىـِث‪ ٜ‬حىَ٘ؿذ‪ .‬‬ ‫مثاه الكلٌة السالبة‪ :‬شًء من اطنسان بحكر‪.‬‬ ‫مثاه الكزبٌة السالبة‪ :‬لٌ بع الحٌوان بإنسان‪.‬‬ ‫ٗفو‪ٓ ٜ‬وٍ٘ (حىٔوويذ حىـِثو‪ )ٜ‬مووو ىرو أفخىّووخ ٓويذ حىَلَوو٘ه عوِ رعوو‪ٞ‬‬ ‫أفووَحى حىَ٘‪ٟ‬وو٘ ‪ّ ،‬لوو٘‪ :‬ىوو‪ ْٞ‬رعوو‪ٗ ،ٞ‬رعوو‪ ٞ‬ىوو‪ٗ ،ْٞ‬ىوو‪ ْٞ‬مووو‪ٗ ،‬ىوو‪ْٞ‬‬ ‫حػْخُ ٍِ‪ٗ ،‬ى‪ ْٞ‬فَ‪ٝ‬س ٍِ اىن‪.‬وول اًح قيوض موو ك‪ٞ‬وو٘حُ‬ ‫فَّ فَعْخٓ ػز٘ص حىرَٓ‪ٞ‬ش ىنوو فوَى ٍوِ أفوَحى حىل‪ٞ‬و٘حُ‪ .ٜ‬وخىقش روؤُ طنوُ٘ حىرَٓو‪ٞ‬ش ػخرظوش ىيوزع‪ٞ‬‬ ‫‪71‬‬ .‬‬ ‫(‪ )2‬كخ‪ٛ‬ئ أُ ح ىرخن حىظ‪ٝ ٜ‬عزَ رٖخ عِ حىٔوٍ٘ (حىنيو‪ ٜ‬حىَ٘ؿوذ) ٕو‪ ٜ‬موو‬ ‫ىر أفخى ػز٘ص حىَلَ٘ه ىنو فَى فَى ٍِ أفَحى حىَ٘‪ٟ‬و٘ ‪ًٗ ،‬ىول ّلو٘‪:‬‬ ‫مو ٗؿَ‪ٗ ٞ‬أؿَ ٗعخٍش ٗأؿَ‪ٗ ِٞ‬الً حالٓظغَح‪َ١ٗ ،‬حت ٗقخ‪١‬زش ٗمخفش‪،‬‬ ‫ٗغ‪َٕٞ‬خ‪ٗ .

‬اًحت‬ ‫فيوو‪ ْٞ‬مووو ‪ٔٝ‬ووظيًِ حىٔوويذ حىـِثوو‪ ٜ‬قطع وخت‪ٝٗ ،‬لظَووو ٍعوؤ حىٔوويذ حىنيوو‪.‬‬ ‫مهملة موكبة‪ :‬نحو الحٌوان إنسان‪.‬‬ ‫شخصٌة سالبة‪ :‬نحو زٌد لٌ بكاتب‪.‬حعيٌ أُ ح ٓ٘حٍ ح مؼَ حٓظويحٍخ ت ٕ‪ٍ ٜ‬خ أػزظٔ حى٘خٍف‬ ‫فوو‪ ٜ‬أٍؼيظوؤ ٕٗوو‪ :ٜ‬مووو‪ٗ ،‬ال ٗوو‪ٜ‬ء ٍووِ‪ٗ ،‬رعوو‪ٗ ،ٞ‬ىوو‪ ْٞ‬رعوو‪ ٞ‬أٗ رعوو‪ٞ‬‬ ‫ى‪.‬‬ ‫ٗٓظظنٍَ ٍعْخ ف‪ٌٕ ٜ‬ح حىنظخد كخالص ٍ٘خرٖش ٍلظَيش ّؤهٌ ف‪ٖٞ‬خ روخىَلقس‬ ‫ّٗظَك حىَلظَو‪ٗ .‬‬ ‫مهملة سالبة‪ :‬نحو الحٌوان لٌ بإنسان‪.‬‬ ‫كلٌة موكبة‪ :‬نحو كه إنسان حٌوان‪.‬‬ ‫كزبٌة موكبة‪ :‬نحو بع اطنسان كاتب‪.ٜ‬‬ ‫فخقظ‪َّٜ‬خ عيو‪ ٚ‬حىٔويذ حىـِثو‪ ٜ‬ح عوٌ‪ ،‬أهوٌحت روخىَلقس ٗطَموخ ت ىيَ٘ون٘ك‪.‬فلىو‬ ‫َّ‬ ‫وزعنا احتما ت القضاٌا فالنات ثمانٌة‪ .‬‬ ‫ٍْٔيزش عِ حىزع‪ ٕ٘ٗ .‬وهو حاصه ضرب أربعة‬ ‫فً اثنٌن‪ ،‬وهاك التفاصٌه‪:‬‬ ‫شخصٌة موكبة‪ :‬نحو زٌد كاتب‪.‬‬ ‫كزبٌة سالبة‪ :‬نحو لٌ بع اطنسان بكاتب‪.‫والمناطقة ٌسمُّون حالة القضىٌة الكمٌىة‪ ،‬بىـ[الكم]‪ ،‬وٌسىمون حالىة‬ ‫القضٌة من حٌث النفً واطٌكاب بـ[الكٌؾ]‪.‬ومن حٌث الكٌىؾ سىالبة وموكبىة‪ .‬‬ ‫كلٌة سالبة‪ :‬نحو شًء من اطنسان بحكر‪.ٞ‬حىٔيذ حىـِث‪ٗ .ْٞ‬‬ ‫‪72‬‬ .ٜ‬أ‪ٝ‬خ ت ٍوخ موخُ فقوي طلقوس حىٔويذ‬ ‫حىـِث‪ ّٔ ،ٜ‬اًح حّٔويذ عوِ حىـَ‪ٞ‬و فقوي حّٔويذ عوِ حىوزع‪ ٞ‬أ‪٠ٝ‬وخت‪ .‬‬ ‫فالحاصه أن القضاٌا تكون أربعة من حٌث الكم‪ ،‬وهً شخصٌة‪،‬‬ ‫وكلٌة‪ ،‬ومهملة‪ ،‬وكزبٌة‪ .

‬‬ ‫فالتعامه ٌكىون فىً هىذه القضىاٌا مىع المصىادٌق‪ ،‬مىع المفىاهٌم‬ ‫المكردة‪ ،‬ومعلوم أن المصادٌق أفراد موكودة فً الخار ‪ ،‬وهً‬ ‫أمور متعٌنىة‪ ،‬فىالمنطق لىه مدخلٌّىة بىاألمور الخاركٌىة مىن حٌىث‬ ‫‪73‬‬ .‫فوصؾ القضٌة بأنه ا كلٌة أو كزبٌىة أو مهملىة‪ ،‬إنمىا هىو بحسىب‬ ‫صد ها على مقدار األفراد المندركة تحت المفهوم الكلً الذي هو‬ ‫موضىوع وعنىىوان القضىىٌة‪ ،‬فقولنىىا [كىىه إنسىىان مٌىىت]‪ٌ ،‬فهىىم منىىه‬ ‫صدق مفهوم المىوت علىى كىه مىا ٌصىدق علٌىه مفهىوم اطنسىان‪.

‬فؤؿخد رَخ ٍأ‪ٝ‬ض‪ٗ .‬ق٘ىؤ (ٍوِ ٕوٌٓ حىـٖوش) أ‪ٛ‬‬ ‫ٍِ ؿٖش ‪ٛ‬ي‪ ،‬ق٘حعيٓ عي‪ ٚ‬حىوخٍؽ‪.‬‬ ‫(‪ ّٔ )2‬اًح ‪ٛ‬ي‪ ،‬أُ مو أّخُ ٍ‪ٞ‬ض‪ ،‬فبّٔ ‪ٜٝ‬ي‪ ،‬قطعوخ ت أُ رعو‪ ٞ‬حإلّٔوخُ‬ ‫ٍ‪ٞ‬ض‪ٗ .‬فْؤهوٌ حى‪ٜ‬وخىقش عيو‪ ٚ‬موو كوخه‪ٕٗ ،‬و‪ٜ‬‬ ‫حىقيٍ حىَقط٘ رٔ ٍِ طَىى حىََٖيش ر‪ ِٞ‬حىَعْ‪ ،ِٞٞ‬أعْ‪ ٜ‬حىق‪ٞ٠‬ش حىـِث‪ٞ‬ش‪:‬‬ ‫رع‪ ٞ‬حإلّٔخُ ٍ‪ٞ‬ض‪.)2‬‬ ‫حقٌقة القضٌة الحملٌة وأكزاؤها‪:‬‬ ‫كه ضٌة تحقىق فٌهىا حمىه أمىر علىى أمىر مىن دون تو ىؾ علىى‬ ‫شرط فً حصوه الحمه وو وعه ‪ ،‬فإنها تسمى ضٌة حملٌة‪ ،‬ألن‬ ‫الحمه فٌها متحقق بالفعه‪ ،‬و ٌتو ؾ تحققه على تحقق سبب و‬ ‫شرط ؼٌر نف تركٌب القضٌة اطسنادي‪.‬‬ ‫‪74‬‬ .‫صىدق ضىىاٌاه علٌهىىا‪ .‬‬ ‫(‪ )1‬ف‪ٕ ٜ‬وٌح اٗوخٍس ىيوَى عيو‪ٍ ٚ‬وِ ‪ٝ‬وِعٌ أُ حىَْطوس ٍـوَى عيوٌ طو‪ٞ‬يو‪ٗ ٜ‬ال‬ ‫‪َٝ‬نِ حإلفخىس ٍْٔ ف‪ٟ ٜ‬ز‪ ٢‬حىعيً٘ ٗطل‪ٜٞ‬يٖخ‪ ،‬ىنّ٘ٔ ٗو‪ٞ‬جخ ت ّظَ‪ٝ‬وخ ت ٍل‪٠‬وخ ت‬ ‫ال ‪َٝ‬ض ر‪ٜ‬يش اى‪ ٚ‬حى٘حق ‪ .)1‬‬ ‫وٌالحر أن القضٌة المهملة مىن السىور كقولنىا‪[ :‬اطنسىان مٌىت]‪،‬‬ ‫تحتمه مصدا ٌن األوه [كه إنسان مٌت]‪ ،‬والثانً [بع اطنسان‬ ‫مٌت]‪ ،‬وا حتماه الثانً مندر فً األوه‪ ،‬فالمقطوع باستفادته من‬ ‫الكىه‪ ،‬ولىذلك ٌقىوه المناطقىة [إن‬ ‫القضٌة المهملة هىو الىبع‬ ‫المهملة فً وة الكزبٌة]‪ ،‬أي إن ما تفٌدنا إٌاه علىى سىبٌه القطىع‬ ‫إن ما هو نف المعنى المستفاد مىن القضىٌة الكزبٌىة فهىً إذن فىً‬ ‫وَّ تها(‪.‬ولىىذلك فإننىا ٌمكننىىا ا سىىتفادة مىىن القواعىىد‬ ‫المنطقٌة فً اكتساب العلوم من هذه الكهة(‪.‬‬ ‫والقضٌّة الحملٌة تتألؾ من ثالثة أكزاء‪:‬‬ ‫األوه‪ :‬الموضوع وهو المحكوم علٌه‪ ،‬بؽى النرىر عىن ترتٌبىه‬ ‫ومو عه فً الكىالم‪ ،‬فىإن أتىى آخىراا فىال ٌضىر‪ ،‬فىإن ا عتبىار فىً‬ ‫القضىىاٌا إنمىىا هىىو المعىىانً األلفىىار‪ ،‬واألحكىىام أص ى الا إنمىىا هىىً‬ ‫المعانً األلفار‪ ،‬وحقٌقة القوه المنطقً إنما هو المعنى اللفر‪.‬ىنِ حىعنوْ غ‪ٞ‬وَ ‪ٛ‬ول‪ٞ‬ق‪ .

‬حىَق‪ٜ٘‬ى أُ حىَحر‪ ٢‬حىَعزَ رٔ عِ حىْٔزش‬ ‫ف‪ ٜ‬ىغظْخ حىعَر‪ٞ‬ش ٕ٘ كَمخص حإلعَحد‪ ،‬رو كَمش حىَف طلق‪ٞ‬قخ ت أٗ طقوي‪َٝ‬حت‬ ‫ال غ‪ٞ‬ووَ‪ّْ .‬موٌىل حىقو٘ه فو‪[ ٜ‬موخُ‬ ‫فٖ‪ ٜ‬أىحس ٍحرطش ٍُخّ‪ٞ‬ش عي‪ٍ٘ٛ ٚ‬س حىنيَش‪.‬‬ ‫=‬ ‫=فق٘ىٔ (رخإلعَحد) ٕٗ٘ ف‪ ٜ‬عَ حىْلخس طغ‪ َٞٞ‬كَموخص أٗحهوَ حىنيَوش‬ ‫ىرظخ ت أٗ طقي‪َٝ‬حت رظغ‪ َٞ‬حىع٘حٍو‪ٗ .‬‬ ‫حىنيَش عْي حىَْطق‪ٞ‬و‪ٕ ِٞ‬و‪ ٜ‬حىرعوو عْوي حىْلوخس‪ٕ[ٗ .‬‬ ‫الثالث‪ :‬النسبة أي ثبوت المحموه للموضىوع كثبىوت القٌىام لزٌىد‬ ‫مث الا‪ ،‬وٌسمى اللفر الداه على النسبة باسم الرابطة‪ ،‬والرابطة إما‬ ‫ؼٌر زمانٌة ككلمة [هو](‪ )2‬فً ولنا [زٌد هو ابم]‪ ،‬أو زمانٌة نحو‬ ‫[كان] فً ولنا [كان زٌد ابماا]‪ ،‬ولم ٌذك ر المصنؾ الرابطة لعدم‬ ‫لزومهىىا فىىً القضىىٌة إذ كثٌىىراا مىىا ٌسىىتؽنى عنهىىا فىىً لؽىىة العىىرب‬ ‫باطعراب والرابط اللفرً(‪.‬ووخ اًح قيْووخ [ُ‪ٝ‬ووي [عووخىٌ مؤّْووخ ّعووي أٗوو‪ٞ‬خء أ‪ ٛ‬رووال كَمووخص‬ ‫حإلعَحد‪ ،‬ىٌ ‪ٝ‬رٌٖ أكي ٍِ ًىل حىَر‪ٗ ٢‬آْخى حىعخىٌ اى‪ُٝ ٚ‬ي‪ٗ .‬ىنوِ ٕوٌٓ‬ ‫حىظَؿَش غ‪ٛ َٞ‬ل‪ٞ‬لش‪ ،‬مَوخ أُ طَؿَظٖوخ اّؤ عوخىٌ غ‪ٞ‬وَ ‪ٛ‬ول‪ٞ‬لش‪ ،‬ىويو٘‬ ‫عزخٍطٌٖ ٌٕٓ عِ حىظ٘م‪ٞ‬وي‪ٗ .‬أٍخ اًح قيْخ‬ ‫‪75‬‬ .‬أُ حىظَؿَش حىلَف‪ٞ‬ش ىٖوخ ٕو‪ٕ :ٜ‬و٘ ‪ٝ‬نوُ٘ عخىَوخت‪ٗ .)3‬‬ ‫ذ ى‪ٞ‬ل ََ َو عي‪ ٔٞ‬غ‪.َٓٞ‬‬ ‫‪َ ٜ‬‬ ‫(‪ )1‬أ‪ِ ّ ٛ‬‬ ‫(‪ )2‬ف‪ ٜ‬مالً حى٘‪ٞ‬ن ٍٔخٍلش أٗ ق٘ىٔ ميَش ؿَ‪ ٛ‬عي‪ ٚ‬ح‪ٛ‬وطالف حىْلوخس‪ُ .‫وسمً موضوعا ا تشبٌها ا له بشًء وُ ضِ ع لٌحمه علٌه(‪ )1‬كزٌد من‬ ‫ولنا [زٌد ابم] أو [ ام زٌد]‪ ،‬فـ[زٌد] موضوع فً المثالٌن‪ ،‬وإن‬ ‫كان مؤخراا فً الثانً‪.‬و٘ حىظو‪ٕ ٜ‬و‪ ٜ‬حىَحرطوش‬ ‫غ‪ َٞ‬حىٍِخّ‪ٞ‬ش اَّخ ٕ‪ ٜ‬أىحس عي‪ٛ ٚ‬وٍ٘س حالٓوٌ‪ٗ .‬‬ ‫(‪ )3‬أ‪ ٛ‬أُ ىغش حىعَد ال ‪ٝ‬لظخؽ ف‪ٖٞ‬خ اى‪ ٚ‬أىحس طعزَ عِ حىْٔزش ر‪ ِٞ‬حىَلَو٘ه‬ ‫ٗحىَ٘‪ ٟ٘‬مَخ ٕ٘ ف‪ ٜ‬حىيغش حإلّني‪ِٝٞ‬ش ٍؼالت‪ ،‬فبُ حىوزَ عْيٌٕ ال ري ف‪ٔٞ‬‬ ‫ٍِ أكي أفعوخه حىن‪ّْ٘ٞ‬وش ىوَر‪ ٢‬حىَلَو٘ه رخىَ٘‪ٟ‬و٘ ‪ّ .‬ال أعيوٌ فو‪ ٜ‬حإلّني‪ِٝٞ‬وش ٍحرطوش غ‪ٞ‬وَ ٍُخّ‪ٞ‬وش‪.‬‬ ‫الثانً‪ :‬المحموه وهو الـمح كوم به‪ ،‬وسمً بذلك تشبٌها ا له بالسق ؾ‬ ‫المحموه على الكدار مث الا‪.)He is a scholar( :‬فبّْخ ّْقيٖخ اى‪ ٚ‬حىعَر‪ٞ‬ش رق٘ىْخ‪:‬‬ ‫ٕ٘ عخىٌ‪ ٍ .‬لو٘ (‪ )is‬حىَحرطوش‬ ‫حىٍِخّ‪ٞ‬ش ف‪ ٜ‬ق٘ىٌٖ‪ .

َٝ‬‬ ‫(‪ )1‬فبُ ًمَص ؿٖش حىق‪ٞ٠‬ش َٓ‪ٞ‬ض ٍرخع‪ٞ‬ش ح ؿِحء‪ٗ ..‬‬ ‫[ُ‪ٝ‬ي عخىٌ رخىَف ‪ٗ ،‬مٌح [ؿخء ُ‪ٝ‬وي ٗ[ُ‪ٝ‬وي قوخ ًَ فٖوٌ حإلٓوْخى‪ .‬‬ ‫(‪ )2‬عزَ رخىَر‪ ٢‬ىظيهو حىق‪ٞ٠‬ش حىَظ‪ٜ‬يش حىَظ‪َْ٠‬ش أىحس َٗ‪ٗ ،١‬ىظيهو حىق‪ٞ٠‬ش‬ ‫حىَْر‪ٜ‬يش حىَظ‪َْ٠‬ش أىحس عْخى‪.‬أٍووخ ؿٖوش حىق‪٠‬وو‪ٞ‬ش‬ ‫ٕٗ‪ ٜ‬حىير حىيحه عي‪ ٚ‬م‪ٞ‬ر‪ٞ‬ش ّٔزش حىق‪ٞ٠‬ش ف‪ّ ٜ‬روْ ح ٍوَ‪ .‬اىون؛ أٗ طقوي‪َٝ‬حت فو‪ّ ٜ‬لو٘‬ ‫ح َٓخء حىَق‪ٍٜ٘‬س ٗغ‪َٕٞ‬خ ٍَخ ٕ٘ ٍز‪ ِٞ‬ف‪ ٜ‬مظذ حىْل٘‪ّٔٗ .‬وذ حىوَحر‪٢‬‬ ‫اى‪ ٚ‬حىير ٍ أّٔ ‪ٝ‬نُ٘ ٍقيٍحت طغي‪ٞ‬زخ ت ىّ‪ٛ‬و‪ ُ ،‬ح ‪ٛ‬و عيً حىظقي‪.‬حعيٌ أُ حىَلنً٘ رٔ ٍْل‪ َٜ‬ف‪ ٜ‬حىوزوَ‬ ‫ٗحىرعو‪.‬فيوٌ ‪ٝ‬ظعوَ‪ ٝ‬ىٖوخ‬ ‫ح ‪ٛ‬و ٗال حىَ٘ف‪ ،‬فخىنالً ف‪ٖٞ‬خ ال ‪ْٝ‬خٓذ حىنظخد‪.‬‬ ‫‪76‬‬ .‫وتسمة القضٌة الحملٌة عند عدم الرابطة ثنابٌة لتركبها من كزأٌن‪،‬‬ ‫(‪)1‬‬ ‫وعند ذكرك الرابطة ثالثٌة لتركبها من ثالثة أكزاء‪.‬‬ ‫ٗق٘ىٔ (حىَحر‪ ٢‬حىيرظ‪ ٕ٘ )ٜ‬ع‪ ِٞ‬حىلَمش حىظخَٕس‪ .‬‬ ‫وتنقسم القضٌة الشرطٌة إلى سمٌن‪:‬‬ ‫األوه‪ :‬شرطٌة متصلة‪ ،‬كقولنا‪[ :‬كلما كان هذا إنسانا ا كان حٌوانا ا]‪،‬‬ ‫و ولنا‪[ :‬كلمىا كىان اطنسىان ناطقىا ا‪ ،‬كىان الحمىار ناهقىا ا]‪ ،‬وسىمٌت‬ ‫بالمتصىىلة تصىىاه طرفٌهىىا‪ ،‬أي اكتماعهمىىا فىىً الوكىىود‪ ،‬وعىىدم‬ ‫تعاندهما فٌه‪ ،‬فلٌ وكود أحدهما مانعا ا من وكود الخر‪.‬اَّووخ قيْووخ اّوؤ‬ ‫ٍْل‪ َٜ‬ف‪ ٜ‬حىَف ُ حىَلنً٘ عي‪ٍْ ٔٞ‬ل‪ َٜ‬ف‪ ٜ‬حىَزظيأ ٗحىرخعو ّٗخثذ‬ ‫حىرخعو‪ٗ ،‬ال طنُ٘ اال ٍَف٘عش‪ٗ .‬‬ ‫وتسمى ضٌة شرطٌة شتمالها على أداة الشرط‪.‬في‪ٞ‬ظؤٍوو‪ ُ .‬‬ ‫القضٌة الشرطٌة‪:‬‬ ‫وهىىً القضىىٌة التىىً ٌو كىىد فٌهىىا حكىىم بىىالتعلٌق‪ ،‬أي بىىربط إحىىد‬ ‫القضٌتٌن باألخر (‪ ، )2‬كقولنا [كلما كان هذا إنسانا ا كان حٌواناا]‪.‬فويه ًىول‬ ‫عيوو‪ ٚ‬أُ ٕووٌح حىقوويٍ حىِحثووي ٕوو٘ حىوويحه عيوو‪ٕ ٚ‬ووٌٓ حىْٔووزش‪ٗ .‬ال طَٔ‪ ٚ‬اًح أ‪ٟٞ‬ف ىٖوخ‬ ‫حىٔوٍ٘ هَخٓوو‪ٞ‬ش ُ ٍعْو‪ ٚ‬حىٔووٍ٘ ىو‪ ْٞ‬الٍُوخ ت ىيق‪٠‬و‪ٞ‬ش‪ٗ .‬حىوَحر‪٢‬‬ ‫حىٌ‪ ٕ٘ ٛ‬حىلَمش الًُ ىإلعَحد ىرظوخ ت ف‪َٞ‬وخ صهوَٓ كوَ ‪ٛ‬ول‪ٞ‬ق ٍوؼالت أٗ‬ ‫ف‪ ٜ‬كنٌ حى‪ٜ‬ل‪ٞ‬ق ف‪ ٜ‬طلَوو حىلَموخص حىوؼالع‪ .‬فعطرٔ حىَحر‪ ٢‬حىيرظ‪ٜ‬‬ ‫عي‪ ٚ‬حإلعَحد ٕ٘ ٍِ عطف حىالًُ عيو‪ ٚ‬حىَيوًِٗ‪ .

ٝ‬حٍوخ حىظ‪٠‬وخ‪ٝ‬ف فزوؤُ‬ ‫‪ٝ‬نووُ٘ حىَقوويً ٗحىظووخى‪ ٜ‬رل‪ٞ‬ووغ ‪ٝ‬نووُ٘ طعقووو أكوويَٕخ رخىق‪ٞ‬ووخّ اىوو‪ ٚ‬ح‪ٟ‬هووَ‪،‬‬ ‫مق٘ىْووخ اُ مووخُ ُ‪ٝ‬ووي أر وخ ت ىعَووَٗ فعَووَٗ حرْوؤ‪ ُ .‬‬ ‫حقٌقة الشرطٌة المتصلة‪:‬‬ ‫َّ‬ ‫[المقىدم‬ ‫هً القضٌة التً توكب التالزم والتصاحب بٌن الكزأٌن‬ ‫والتالً] فً الوكود لزوما ا بأن كان لعال ة أو بأن كان لعال ة‪،‬‬ ‫ا (‪)1‬‬ ‫وحتى لو كان اتفا ا‪.‬طعقووو مووو ٗحكووي ٍووِ‬ ‫حىَظ‪٠‬خ‪ٝ‬ر‪ٝ ِٞ‬ظ٘قف عي‪ ٚ‬طعقو ح‪ٟ‬هَ‪ٍ ٕ٘ٗ .‬‬ ‫وأ سام الشرطٌّة المنفصلة ثالثة‪:‬‬ ‫(‪َٝ )1‬نْل أُ طظ‪ ٍٜ٘‬حالطرخ‪ٍ ٍِ ،‬ؼخىؤ حىٔوخرس [ميَوخ موخُ حإلّٔوخُ ّخ‪١‬قوخ ت‪،‬‬ ‫مخُ حىلَخٍ ّخٕقخ ت ‪ ،‬اً طالك أّٔ ال عالقش ر‪ ِٞ‬مُ٘ حإلّٔخُ ّخ‪١‬قخ ت ٗمُ٘‬ ‫حىلَووخٍ ّخٕقووخت‪ .‬‬ ‫حقٌقة الشرطٌة المنفصلة‪:‬‬ ‫هً القضٌة التً ا تضت تنافراا وتعا ُنداا بٌن الكزأٌن فً الصدق أو‬ ‫فً الكذب أو فٌهما معا ا‪.‬مق٘ىْوخ‪ :‬اُ‬ ‫مخُ حىْٖخٍ ٍ٘ؿ٘ىحت فخى‪٠‬و٘ء ٍْظ٘وَ عيو‪ ٚ‬ح ٍ‪ٗ .‬‬ ‫والقضٌة الشرطٌة تتألؾ من كزأٌن األوه ٌسمى [ ُم َق َّدم] والثىانً‬ ‫ٌسمى [التالً]‪.‫الثانً‪ :‬شرطٌة منفصىلة‪ ،‬كقولنىا [العىدد إمىا زو أو فىرد]‪ ،‬فهىذه‬ ‫القضىىىٌة شىىىرطٌة منفصىىىلة نفصىىىاه طرفٌهىىىا وتعانىىىدهما ل عىىىدم‬ ‫اكتماعهما فً الوكود‪.ٜ‬‬ ‫‪77‬‬ .‬خ ‪ َّٔ٘ٔٝ‬رخىيٍٗ حىَع‪.‬ح روال ٍخ ى٘ قيض‪[ :‬اًح مخّوض‬ ‫حى٘ووَْ ‪١‬خىعووش‪ ،‬فخىْٖووخٍ ٍ٘ؿوو٘ى فووبُ ػَووش عالقووش ٗح‪ٟ‬وولش روو‪ ِٞ‬حىووالًُ‬ ‫ٗحىَيًِٗ‪ .‬فخالطرخق‪ٞ‬ش اًحت ٕو‪ ٜ‬حىق‪٠‬و‪ٞ‬ش حىظو‪ ٜ‬كنوٌ ف‪ٖٞ‬وخ ر‪ٜ‬وي‪ ،‬حىظوخى‪ ٜ‬عيو‪ٚ‬‬ ‫طقووي‪ٛ َٝ‬ووي‪ ،‬حىَقوويً‪ٗ ،‬ىوو‪ ْٞ‬ىعالقووش ط٘ؿووذ ًىوول‪ ،‬رووو ىَـووَى ‪ٛ‬وويقَٖخ‪.‬فووال طووالًُ ر‪َْٖٞ‬ووخ حىزظووش‪ٗ .‬أٍوخ حىعي‪ٞ‬وش‬ ‫فزووؤُ ‪ٝ‬نووُ٘ حىَقوويً عيووش ىيظووخى‪ ٜ‬مق٘ىْووخ‪ :‬اُ مخّووض حى٘ووَْ ‪١‬خىعووش فخىْٖووخٍ‬ ‫ٍ٘ؿوو٘ى‪ ،‬أٗ ‪ٝ‬نووُ٘ حىظووخى‪ ٜ‬عيووش ىيَقوويً مق٘ىْووخ‪ :‬اُ مووخُ حىْٖووخٍ ٍ٘ؿوو٘ىحت‬ ‫فخىَْ٘ ‪١‬خىعش‪ .‬‬ ‫ٗعي‪ ٔٞ‬فخىَ٘‪ٞ١‬ش حىَظ‪ٜ‬يش طْقٌٔ اى‪ ٚ‬حطرخق‪ٞ‬ش ٗقوي عَفظٖوخ‪ٗ ،‬اىو‪ ٚ‬ىٍِٗ‪ٞ‬وش‪:‬‬ ‫ٕٗ‪ ٜ‬حىظ‪ ٜ‬كنٌ ف‪ٖٞ‬خ ر‪ٜ‬ي‪ ،‬حىظخى‪ ٜ‬عي‪ ٚ‬طقي‪ٛ َٝ‬ي‪ ،‬حىَقيً ىعالقش ط٘ؿذ‬ ‫ًىل‪ٍ ٜٕٗ ،‬خ رٔززٔ ‪ٔٝ‬ظيًِ حىَقيً حىظخى‪ ،ٜ‬مخىعي‪ٞ‬ش ٗحىظ‪٠‬خ‪ٝ‬ف‪ .‬أٗ ‪ٝ‬نُ٘ حىَقويً ٗحىظوخى‪ٍ ٜ‬عيو٘ال عيوش ٗحكويس‪ .‬وؤ ال ‪٘ٝ‬وظَ‪ ١‬ى‪ٜ‬وولظٖخ ٗؿو٘ى عالقووش رو‪ ِٞ‬حىووالًُ ٗحىَيووًِٗ‪،‬‬ ‫ف‪ٞ‬نر‪ ٜ‬ف‪ٍ ٔٞ‬ـَى فوَ‪ٛ ٝ‬وي‪ ،‬حىظوخى‪ ٜ‬عيو‪ ٚ‬طقوي‪ٛ َٝ‬وي‪ ،‬حىَقويً ىَلو‪ٞ‬‬ ‫حطرخ‪ ،‬أُ ؿِأ‪ٖٝ‬خ ٗؿيح ٍعخ ت مَخ ْٕٖخ‪ٌٕٗ .‬ىنووِ ٕووٌٓ حى٘ووَ‪ٞ١‬ش حىَظ‪ٜ‬وويش‬ ‫‪ٛ‬ول‪ٞ‬لش‪ّ .

‬ىنوِ ح ٓو٘ى‬ ‫ٗح ر‪ٟ ٞٞ‬يحُ ال ‪ٝ‬ـظَعخُ ف‪ٍ ٜ‬لو ٗحكي عي‪ ٚ‬حالٓظلخىش‪ٗ ،‬ىوٌح قوخه ال‬ ‫‪َٝ‬نِ حٍطرخعَٖخ‪ ُ ،‬حٍطرخعَٖخ ‪ٝ‬عْ‪ ٜ‬ػز٘ص ‪ٟ‬ي‪ ِٝ‬ف‪ٍ ٜ‬لو ٗحكوي ٕٗو٘‬ ‫ٍلخه‪.‬‬ ‫‪78‬‬ .‬ق٘ىوؤ (ٗال ‪َٝ‬نووِ‬ ‫حٍطرخعَٖووخ رووؤُ ‪ٝ‬نووُ٘ أٓوو٘ى ٗأروو‪ٍ ٞٞ‬عوخ ت) ُ حٍطرووخ غ‪ٞ‬ووَ ح ٓوو٘ى ٕوو٘‬ ‫ّر‪ٞ‬ؤ‪ٜٝٗ ،‬ووي‪ّ ،‬روو‪ ٜ‬غ‪ٞ‬ووَ ح ٓوو٘ى عْوي اػزووخص ح ٓوو٘ى‪ٗ ،‬مووٌىل ٍفو غ‪ٞ‬ووَ‬ ‫ح ر‪ٝ ٞٞ‬نُ٘ ‪ٛ‬وخىقخ ت عْوي اػزوخص ح رو‪ .‫األوه‪ :‬مانعىىة َك ْمى جىع وهىىً ضىىٌة تمنىىع الكمىىع بىىٌن طرفٌهىىا فىىال‬ ‫ٌكتمعىىان فىىً الوكىىود وٌمكىىن ارتفاعهمىىا‪ ،‬وتتر كىىب مىىن الشىىًء‬ ‫واألخصّ من نقٌضه كقولنا [هذا الشًء إمىا أسىود أو أبىٌ ](‪،)1‬‬ ‫ٌكتمعان فً المحه الواحد‪ ،‬وٌمكن ارتفاعهما‬ ‫فالسواد والبٌا‬ ‫بأن ٌوكد فً المحه لون آخر‪.ٞٞ‬ق‪ ٕ٘ ٔ٠ٞ‬ح ٓ٘ى‪ٗ ،‬غ‪ٞ‬وَ ح رو‪ ٞٞ‬أعوٌ ٍوِ ح ٓو٘ى‪ّ ،‬ؤ‬ ‫‪ٜٝ‬ي‪ ،‬عي‪ ٚ‬ح ٓو٘ى ٗغ‪ٞ‬وَٓ‪ .‬‬ ‫الثانً‪ :‬مانعة ُخلُوٍّ ‪ ،‬وهً ضٌة تمنع الخلو عن طرفٌها فال ٌمكن‬ ‫ارتفاعهمىىا وٌمكىىن اكتماعهمىىا وتتركىىب مىىن الشىىًء واألعىىم مىىن‬ ‫نقٌضىىه كقولنىىا‪[ :‬هىىذا إمىىا ؼٌىىر أسىىود أو ؼٌىىر أبىىٌ ](‪ )2‬فىىٌمكن‬ ‫اكتماعهمىىا فىىً األحمىىر و ٌمكىىن ارتفاعهمىىا بىىأن ٌكىىون أسىىود‬ ‫وأبٌ معاا‪.‬حىالأٓوو٘ى ‪ٝ‬عووٌ ح روو‪ٞٞ‬‬ ‫ٗؿَ‪ ٞ‬ح ى٘حُ ح هَ‪ ٙ‬رخٓظؼْخء ح ٓ٘ى‪.‬‬ ‫الثالث‪ :‬مانعة كمع وخلو‪ ،‬وهً ضٌة تمنع الكمع والخلو معا ا فال‬ ‫ٌمكن اكتماع طرفٌها و ٌمكن ارتفاعهما‪ ،‬وتتركىب مىن الشىًء‬ ‫ونقٌضىىه كقولنىىا هىىذا العىىدد إمىىا زو أو فىىرد‪ ،‬فىىال ٌمكىىن اكتمىىاع‬ ‫الزوكٌة و الفردٌة فً العدد المعٌن و ٌمكن ارتفاعهما عنه‪. ٞٞ‬فخى٘‪ٜ‬ء ٕ٘ [غ‪ َٞ‬ح ٓ٘ى ‪ٗ ،‬ح عٌ ٍِ ّق‪ٕ ٔ٠ٞ‬و٘ غ‪ٞ‬وَ‬ ‫ح ر‪ّ ُ .‬ق٘ىؤ (فو‪َٞ‬نِ حؿظَخعَٖوخ فو‪ ٜ‬ح كَوَ) ُ‬ ‫ح كَووَ غ‪ٞ‬ووَ ىّٓوو٘ى ٗغ‪ٞ‬ووَ ىّروو‪ ٞٞ‬فوو‪ ٜ‬صُ ٗحكووي‪ .‬‬ ‫(‪ )1‬ق٘ىٔ (ٍِ حى٘‪ٜ‬ء ٗح ه‪ٍ ٚ‬وِ ّق‪٠ٞ‬ؤ) ٍؼوو عي‪ٞ‬ؤ رق٘ىؤ‪ٕ[ :‬وٌح حى٘و‪ٜ‬ء‬ ‫اٍوخ أٓو٘ى أٗ أرو‪ ، ٞٞ‬ح ٓو٘ى ٕو٘ حى٘و‪ٜ‬ء‪ّٗ ،‬ق‪٠ٞ‬ؤ حىالأٓو٘ى‪ .ٞٞ‬فنوُ٘ حى٘و‪ٜ‬ء أٓو٘ى ٗأرو‪ٞٞ‬‬ ‫ٍعخ ت ٍِ ٍ‪ٜ‬خى‪ٝ‬س حٍطرخ ٍقيً ٌٕٓ حىَْر‪ٜ‬ويش ٗطخى‪ٖٞ‬وخ ٍعوخت‪ٗ .‬‬ ‫(‪ )2‬ق٘ىٔ (حى٘‪ٜ‬ء ٗح عٌ ٍِ ّق‪ٍٗ )ٔ٠ٞ‬ؼو عي‪ ٔٞ‬رق٘ىٔ‪ٌٕ[ :‬ح اٍخ غ‪ َٞ‬أٓو٘ى‬ ‫أٗ غ‪ َٞ‬أر‪ .‬فووخ ر‪ٞٞ‬‬ ‫أهوو‪ٍ ٚ‬ووِ ّقوو‪ ٞٞ‬ح ٓوو٘ى ٕٗوو٘ حىالأٓوو٘ى‪ ُ .

ٚ‬ق٘ىوؤ (ٍٗؼ ِيٖووخ) ٍـووٍَٗ عطرووخ ت عيوو‪ٚ‬‬ ‫ٍوويه٘ه اىوو‪ ٚ‬أ‪ٗ ٛ‬اىوو‪ٍ ٚ‬ؼيٖووخ‪ٗ .‬فَؼوو‬ ‫ىٖووخ ٍووِ عْوويك طـوويٕخ ٓووٖيش اُ ٗووخء هللا‪ٗ .‬ق٘ىوؤ (ىُٗ ٍوو‪ )ِٞ‬أ‪ ٛ‬ىُٗ مووٌد‪ٗ .‬وٍ٘ حىٔوخىزش حىني‪ٞ‬وش ف‪َٖٞ‬وخ ىو‪ ْٞ‬حىزظوش رَٖوِس فو‪ٜ‬‬ ‫أٗىٖخ أٗ رؤىف‪ ،‬مالَٕخ ف‪ٜٞ‬ق‪ ٍ٘ٓٗ .‬ق٘ىٔ (ٗح ٗه) أ‪ ٛ‬حىني‪ٞ‬ش اٍخ ٍٍٔ٘س أٗ ٍَٖيش حىٍٔ٘‪ٗ .‬ىٌ ‪ٝ‬ز‪ ِٞ‬حىْخنٌ أقٔخً حى٘وَ‪ٞ١‬ش حىَظ‪ٜ‬ويش ٗحىَْر‪ٜ‬ويش‪،‬‬ ‫ٗال أٓوو٘حٍَٕخ مَووخ فعووو فوو‪ ٜ‬حىلَي‪ٞ‬ووش طقَ‪ٝ‬زوخ ت ىيَزظووي‪ًٗ ،ٛ‬ىوول ٍووٌمٍ٘ فوو‪ٜ‬‬ ‫حىَطوو٘الص‪ٗ ،‬ؿووَ‪ ٙ‬حى٘ووخٍف عيوو‪ً ٚ‬ىوول‪ٗ ،‬ىنْوؤ ٍرَووخ أٗووخٍ اىوو‪ ٚ‬رعوو‪ٞ‬‬ ‫إٍَٔٓ٘خ ف‪ ٜ‬رع‪ ٞ‬أٍؼيظٔ‪ .‬ق٘ىوؤ‬ ‫(أفٔخٍٖخ) أ‪ً ٛ‬حص حالّر‪ٜ‬خه ‪ٝ‬عْ‪ ٜ‬حىَْر‪ٜ‬يش ٗق٘ىٔ (أٗ َٕخ) أ‪ٍ ٛ‬خّعَٖخ‬ ‫أ‪ ٛ‬حىـَ ٗحىوي٘‪ٗ .‬أ‪٠ٝ‬خ ت ‪َٝ‬نِ حىظعز‪ َٞ‬عِ حىٔيذ‬ ‫حىـِث‪ ٜ‬ربىهخه كَ حىٔيذ عي‪ ٍ٘ٓ ٚ‬حإل‪ٝ‬ـخد حىني‪ّ ،ٜ‬ل٘ ى‪ ْٞ‬ميَوخ‪،‬‬ ‫ٗى‪ٍَٖ ْٞ‬خ‪ٗ ،‬ى‪ٍ ْٞ‬ظ‪ ٚ‬ف‪ ٜ‬حىَظ‪ٜ‬وئ‪ٗ ،‬ىو‪ ْٞ‬ىحثَوخ ت فو‪ ٜ‬حىَْر‪ٜ‬ويش‪ .َٝ‬حىَووَحى‬ ‫ِ‬ ‫ت‬ ‫ح‪ٟ‬هووَ فوو‪ ٜ‬حىَطزووش ٗاُ ًمووَ أٗال فبّوؤ ‪ٝ‬زقوو‪ٍ ٚ‬لَوو٘الَ ت مَووخ ر‪ْٞ‬وؤ حى٘ووخٍف‬ ‫ِ‬ ‫حىرخ‪ٟ‬وووو ٍوووِ أّووؤ ال عزوووَس فووو‪ ٜ‬طلي‪ٝ‬وووي حىَ٘‪ٟ‬ووو٘ ٗحىَلَووو٘ه رخىظقوووي‪ٌٝ‬‬ ‫ٗحىظووؤه‪ َٞ‬حىووٌمَ‪ ٛ‬رووو رووخىَعْ‪ٗ .‬حىَ٘ؿزش حىـِث‪ٞ‬وش ف‪َٖٞ‬وخ قوي ‪ٝ‬نوُ٘‪،‬‬ ‫ٍٗٓ٘ حىٔخىزش حىـِث‪ٞ‬ش ف‪َٖٞ‬خ قي ال ‪ٝ‬نُ٘‪ٗ .‬رٖووٌح حىقوويٍ مرخ‪ٝ‬ووش ىَووِ ٗعوو‪،ٚ‬‬ ‫فيَْ٘ ح‪ ُٟ‬ف‪ ٜ‬أكنخً حىق‪٠‬خ‪ٝ‬خ‪.َٞ‬ق٘ىٔ (ٗحىؼخّ‪ )ٜ‬أ‪ ٛ‬حىلَي‪ٞ‬ش حىظ‪ ٜ‬طعَ‪ ٝ‬ىظقٔ‪َٖٞ‬خ ْٕخ‪ :‬مي‪ٞ‬وش‬ ‫ٗٗو‪ٜٞ‬ش‪ٗ .‬ووٍ٘ حإل‪ٝ‬ـوخد حىنيوو‪ ٜ‬فوو‪ ٜ‬حىَظ‪ٜ‬ويش ٕوو٘ ميَوخ‪ٍَٖٗ ،‬ووخ‪ٍٗ ،‬ظوو‪ٚ‬؛‬ ‫ٗف‪ ٜ‬حىَْر‪ٜ‬ويش ىحثَوخت‪ٓٗ .‬ق٘ىٔ‬ ‫(ٗح‪ٟ‬هووَ) رنٔووَ حىوووخء أ‪ ٛ‬حىَظووؤهَ ال ررظلٖووخ رَعْوو‪ ٚ‬حىَغووخ‪ٗ .)1‬‬ ‫[ َف صْ ٌه فً التــَّنا ُ ِ ]‬ ‫(‪ )1‬ق٘ه حىْخنٌ (ٍخ حكظَو حى‪ٜ‬ي‪ٗ )،‬ىٌ ‪ٝ‬قو ٗحىنٌد ىالمظروخء ٗطعيو‪ ٌٞ‬ح ىد‬ ‫ف‪ ٜ‬حىظعز‪ٗ .‬‬ ‫‪79‬‬ .‬فيٌْمَ ْٕٖخ ح ىرخن حىَٔظويٍش ف‪ ٜ‬طٍٔ٘‪َٖٝ‬خ‬ ‫ٗال ِّ‪ٝ‬وي‪ٓ .‫وهذه القضٌة هً الممثلة الحقٌقٌة للتعاند‪ ،‬ألن التعاند متحقق بٌن‬ ‫الطرفٌن فً الصدق والكذب بخالؾ ما بله فإنه فً أحدهما فقط‪،‬‬ ‫وهذه القضٌة أخص من كال النوعٌن اللذٌن بلها(‪.

‬أي إثباته ونفٌه‪.)2‬‬ ‫فال ٌسمى اختالؾ المفردٌن من حٌث الكٌؾ بالتنا ‪ ،‬نحو [زٌد]‬ ‫و[ زٌد]‪.‫‪6‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪7‬‬ ‫هو حكم من أحكام القضاٌا‪ ،‬ولذلك شرع فً بٌانه بعد أن‬ ‫التنا‬ ‫(‪)1‬‬ ‫انتهى من شرح وتعرٌؾ أنواع القضٌة ‪.‬ولىذلك فىإن المناطقىة ٌشىرحون أحكىام‬ ‫القضاٌا به الخو فً بٌان البراهٌن واأل ٌسة حتٌا هذه إلٌها‪.‬‬ ‫‪80‬‬ .‬‬ ‫فنووخُ ال رووي ٍووِ ط‪ٜ‬ووٍ٘ حىق‪٠‬وو‪ٞ‬ش رَووخ ‪ٝ‬نروو‪ ٜ‬ىظـووَ‪ ٛ‬عي‪ٖٞ‬ووخ أكنووخً حىووْق‪ٞ‬‬ ‫ٗحىعنْ‪.‬وٌستفاد من هذه األحكام فً البراهٌن‪ ،‬وللتحقق‬ ‫من صدق بع القضىاٌا‪ .‬‬ ‫ومنهىا العكى ‪ :‬العكى المسىتوي‬ ‫وللقضاٌا أحكام منها التنىا‬ ‫وعك النقٌ ‪ .‬‬ ‫اه‪:‬‬ ‫َكىىـ ٌْ ؾج َو صِ ى ْىد ُق وا ِح ى جد أَمْ ى ٌر ُىىـفًِْ‬ ‫[ َتـ َنا ُ ٌ ُخ ْل ؾُ ال َق ضِ ٌَّـتــَـٌ ِْن فِـًْ‬ ‫َفإِنْ َتــ ُكنْ َ‬ ‫ش ْخـصِ ٌ اَّة أَ ْو مُـهْـ َمـلَ ْـة‬ ‫َفـــ َنـ ْق ضُها بـــ ِْالـ َكـ ٌْ ؾِ أَنْ ُتـ َب ِّد َلـ ْه‬ ‫ور‬ ‫َوإِنْ تـَـ ُكنْ َمحْ ص َ‬ ‫ُور اة بـــِـالسُّ ِ‬ ‫ْ‬ ‫ور‬ ‫ُىورها ال َمىذ ُك ِ‬ ‫َفا ْنـقُ ْ ِبىـضِ ِّد س ِ‬ ‫ـة ُكــلِّـٌ ْ‬ ‫َفإِنْ َت ُكنْ مُوكـ ِِإـ َب ا‬ ‫َّـة‬ ‫ـزبِـــٌ ْ‬ ‫ضــها َسا ِل َب ٌة ُك ْ‬ ‫َّـة‬ ‫نــَقٌِ ُ‬ ‫ِبة ُكــلِّــ ٌَّى ْ‬ ‫َوإِنْ َت ُكىىىىىىنْ َسىىىىىىال ا‬ ‫ىىىىىـة‬ ‫َنـقٌِ ضُـها مُوكـــ ِِإـ َب ٌ‬ ‫ـة ُك ْ‬ ‫ــزبـِــ ٌَ ْـة]‬ ‫ا‬ ‫لؽة‪ :‬هو وضع الشًء ورفعه‪ .‬‬ ‫أ وه‪ :‬التنا‬ ‫واصطالحاا‪ :‬هو اختالؾ القضٌتٌن فً الكٌؾ [اطٌكاب والسلب]‪،‬‬ ‫وٌلزم صدق واحدة منهما فقط(‪.‬‬ ‫(‪ )2‬هووَؽ روووخهظال حىق‪٠‬ووو‪ٞ‬ظ‪ ِٞ‬حهوووظال حىَروووَى‪ٗ ،ِٝ‬رق٘ىووؤ (فووو‪ ٜ‬حىن‪ٞ‬وووف)‬ ‫حالهووظال فوو‪ ٜ‬حىنووٌ‪ٗ ،‬رق٘ىوؤ (فقوو‪ )٢‬حالهووظال فوو‪ ٜ‬حىَ٘‪ٟ‬وو٘ فقوو‪،٢‬‬ ‫ٗحالهظال فو‪ ٜ‬حىَلَو٘ه فقو‪ٗ ،٢‬هوَؽ روخىظعَ‪ٝ‬ف ميؤ ٗق٘ىؤ حهوظال‬ ‫حىق‪ٞ٠‬ظ‪ ِٞ‬مو ق‪ٞ٠‬ظ‪َٝ ِٞ‬نِ أُ ط‪ٜ‬يقخ ٍعخ ت أٗ طنٌرخ ٍعخت‪.‬‬ ‫(‪ًٗ )1‬ىل ُ حىلنٌ عي‪ ٚ‬حى٘و‪ٜ‬ء فوَ عوِ ط‪ٜ‬وٍ٘ٓ‪ ،‬مَوخ عَفوض ٍَوخ ٍوَ‪.

‬ىٌىل طَٔ‪ ٚ‬حىق‪ٞ٠‬ش [أ ٗ حىق‪ٞ٠‬ش [د ‪،‬‬ ‫ٍظْخق‪٠‬ظخُ أٗ ّق‪٠ٞ‬ظخُ ‪ٗ .‬‬ ‫وأما شرح نقاب القضاٌا بحسب التفصٌه‪ ،‬فهو كما ٌأتً‪:‬‬ ‫القضٌة الشخصٌة‪ٌ :‬ستخر نقٌضها بتبدٌه الكٌؾ فٌها‪ ،‬نحو [زٌد‬ ‫ابم]‪[ ،‬زٌد لٌ بقابم]‪.‬‬ ‫ونقٌ السالبة الكلٌة‪ :‬نحو [ شًء من اطنسان بفر ]‪ ،‬موكبة‬ ‫كزبٌة نحو [بع اطنسان فر ](‪.‬أٗه كنٌ ‪ٝ‬ـذ أُ ‪ٝ‬ظزخىٍ اى‪ًْٕ ٚ‬ل عْي ٍإ‪ٝ‬وش‬ ‫حىْق‪٠ٞ‬ووظ‪ ِٞ‬أَّٖووخ ال ط‪ٜ‬وويقخُ ٍع وخ ت ٗال طنووٌرخُ ٍعوخت‪ ،‬أ‪ ٛ‬أُ اكوويحَٕخ فقوو‪٢‬‬ ‫‪81‬‬ .‬‬ ‫(‪ٗ )2‬ىٌ ‪ٝ‬وْ‪ ٚ‬عيو‪ّ ٚ‬قو‪ ٞٞ‬حىَ٘ؿزوش حىـِث‪ٞ‬وش ٗحىٔوخىزش حىـِث‪ٞ‬وش‪ٗ ،‬موٌىل ىوٌ‬ ‫‪َٝ‬ؼو ىيْق‪ ٞٞ‬حىٔخىزش حى٘و‪ٜٞ‬ش ٗال حىََٖيش حىٔيز‪ٞ‬ش ُ مو ًىول ٍوٌمٍ٘‬ ‫‪َْٟ‬خ ت ف‪َٞ‬خ ًمَٓ‪ ُ .)2‬‬ ‫(‪ )1‬ىَخ ٍَ ٍِ أُ حىََٖيش ف‪ ٜ‬ق٘س حىـِث‪ٞ‬ش ٕٗ٘ ٍخ ٓ‪ٞ‬قٍَٓ حىْخنٌ ّرٔؤ فو‪ٜ‬‬ ‫حىعنْ‪ٗ ،‬أُ ّق‪ ٞٞ‬حىـِث‪ٞ‬ش مي‪ٞ‬ش طوخىرٖخ ف‪ ٜ‬حىن‪ٞ‬ف‪.‬حىظْخق‪ ٞ‬عَي‪ٞ‬ش طزي‪ٝ‬ي‪ٞ‬ش مَخ ‪ٝ‬ق٘ىُ٘ ف‪ ٜ‬حىَ‪ٝ‬خ‪ٟٞ‬خص‬ ‫حىلي‪ٝ‬ؼش‪ .‬‬ ‫و إذا اختلفت ا فً الموضوع نحو [زٌد ابم]‪[ ،‬عمرو ابم]‪.‬كىىذا ىىاه النىىارم‪،‬‬ ‫والصحٌح أن نقىٌ المهملىة كلٌىة تخالفهىا فىً الكٌىؾ‪[ ،‬فنقىٌ‬ ‫اطنسان حٌوان]‪ [ ،‬شًء من اطنسان بحٌوان](‪.‬‬ ‫القضىىٌة المهملىىة‪ٌ :‬سىىتخر نقٌضىىها بتبىىدٌه الكٌىىؾ فٌهىىا‪ ،‬نحىىو‬ ‫[اطنسىىان حٌىىوان]‪[ ،‬اطنسىىان لىىٌ بحٌىىوان]‪ .‬‬ ‫وخر بالتعرٌؾ القضٌتان اللتان ٌلزم صدق واحدة منهما فقط‪،‬‬ ‫به ٌكوز صد هما معا ا نحو [بع الحٌوان إنسان]‪ ،‬و ولنا [بع‬ ‫الحٌوان لٌ بإنسان]‪ ،‬وكذلك القضٌتان اللتان ٌكوز كذبهما معىا ا‬ ‫نحو [كه حٌوان إنسان] و ولنا [ شًء من الحٌوان بإنسان]‪.‬أ‪ ٛ‬أّٔ اًح مخُ ّق‪ ٞٞ‬حىق‪ٞ٠‬ش [أ ٕ٘ حىق‪ٞ٠‬ش [د ‪ ،‬فوبُ ّقو‪ٞٞ‬‬ ‫حىق‪ٞ٠‬ش [د ٕٗ٘ حىق‪ٞ٠‬ش [أ ‪ٗ .‫وكذلك فإن اختالؾ القضٌتٌن فً الكم كما فً الكلٌة والكزبٌة‬ ‫ٌسمى تنا ضاا‪ ،‬نحو [كه إنسان حٌوان]‪[ ،‬بع اطنسان حٌوان]‪.‬‬ ‫و إذا اختلفتا فً المحموه نحو [زٌد ابم]‪[ ،‬زٌد كال ]‪.‬‬ ‫فنقٌ الموكبة الكلٌة‪ :‬نحو [كه إنسان حٌوان]‪ ،‬سالبة كزٌبة نحو‬ ‫[لٌ بع اطنسان بحٌوان]‪.)1‬‬ ‫القضٌة المسوَّ رة‪ :‬نقٌضها بأن تأتً بض ِّد سورها بعد تبدٌه كٌفها‪.

‬فخكر ٌٕح‪ٗ ،‬حعظِ رظطز‪ٞ‬قٔ ٍٗالكظظٔ‪.‬فبًح رَْٕض عي‪ٛ ٚ‬ي‪ ،‬اكويحَٕخ أٗ مخّوض‬ ‫ري‪ٖٞٝ‬ووش حى‪ٜ‬ووي‪ ،،‬فْق‪٠ٞ‬ووظٖخ مخًرووش رخى‪٠‬ووٍَٗس‪ٗ ،‬اًح رَْٕووض عيوو‪ ٚ‬مووٌد‬ ‫اكيحَٕخ أٗ مخُ مٌرٖخ ٍعيٍ٘خ ت رخى‪٠‬وٍَٗس‪ ،‬فْق‪٠ٞ‬وظٖخ ‪ٛ‬وخىقش قطعوخ ت ٗروال‬ ‫ط٘قف‪ .‬‬ ‫‪82‬‬ .‫‪ٛ‬خىقش ٗح هَ‪ ٙ‬مخًرش قطعخت‪ .

ٛ‬ف‪ْٞ‬زغو‪ ٜ‬اًح‬ ‫أٍىص أ‪ ٛ‬طظنيٌ عِ أ‪ ٛ‬عنْ صهَ أُ طق‪ٞ‬يٓ ى‪ٞ‬عيٌ‪.‬ؼيٖووخ حى٘ووَ‪ٞ١‬ش‬ ‫حىَظ‪ٜ‬يش حالطرخق‪ٞ‬ش‪ ،‬فال عنْ ىٖخ ىعيً فخثيطٔ‪.‬‬ ‫واعد العك ‪:‬‬ ‫(‪ٗ )1‬حعيٌ أّٔ اًح أ‪١‬يس حىعنْ فوبُ حىَق‪ٜ‬و٘ى حىعنوْ حىَٔوظ٘‪ .‫[ َف صْ ٌه فً ال َع ْك ِ المُسْتــَويْ]‬ ‫العك لؽة التبدٌه والقلب‪ ،‬والعك من أحكام القضاٌا كما سىبق‬ ‫كالتنا ‪ ،‬وهو نوعىان عكى مسىتوي وعكى نقىٌ ‪ ،‬وعكى‬ ‫سمان عك نقٌ موافق‪ ،‬ومخالؾ(‪ .‬اه‪:‬‬ ‫‪68‬‬ ‫[الع ْكىىىىىىىى ُ َ ى ْ‬ ‫ىىىىىىىـل بُ ُكى ْ‬ ‫ىىىىىىىزأَيِ ال َق ضِ ىىىىىىىىٌ َّْة‬ ‫َ‬ ‫صى ْ‬ ‫ىىىىىىىىىد ِق َوال َكـــ ٌْــفِىىىىىىىىىىـٌ َّْة‬ ‫ىىىىىىىىىع بـَـىىىىىىىىىىـ َقا ِء ال ِّ‬ ‫َمى‬ ‫َ‬ ‫‪69‬‬ ‫ْ‬ ‫ىىىىىىىىىىىـة‬ ‫ىىىىىىىىىىىب ال ُكـلِّـ ٌَّى‬ ‫َوال َكىىىىىىىىىىىى ِّم إِ ّ المُو ِكى‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫ْ‬ ‫َّىىىىىىىىـة‬ ‫ىىىىىىىـز بِـــــٌ‬ ‫ىىىىىىىب الكـُى‬ ‫َف َعوَّ ُ‬ ‫ضىىىىىىىىوها المُو ِكى َ‬ ‫‪70‬‬ ‫الع ْ‬ ‫ــكـىىىىىىـ ُ‬ ‫َو َ‬ ‫ِز ٌم لـ َِؽىىىىىىـ ٌْ ِر َمىىىىىىا وُ ِكى ْ‬ ‫ىىىىىد‬ ‫ْن َفا ْ ـ َتىىىىىىىىىـصِ ْد‬ ‫ِبىىىىىىىى ِه اكْ ــ ِتىىىىىىىىىـ َما ُع ال ِخ َّ‬ ‫سـتــَىىىىىىىىـٌ ِ‬ ‫‪71‬‬ ‫ب ِب َّ‬ ‫الع ْ‬ ‫ىىىىر َّتىىىىى ج‬ ‫الطىىىىىـبْع ِ‬ ‫ــكـىىىىىـ ُ فىىىىىً ُمى َ‬ ‫َو َ‬ ‫ُىىىىىىىىىر َّتىىىىىىىىى ج‬ ‫ىىىىىىىىىـالو ضْ ِع]‬ ‫ب ِب‬ ‫َو َلىىىىىىىىى ٌْ َ فىىىىىىىىىً م‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫العك (‪ )2‬اصطالحاا‪ :‬لىب كزبىً القضىٌة بىأن ٌكعىه الموضىوع‬ ‫محمىىو ا والمحمىىوه موضىىوعا ا فىىً الحملٌىىة‪ ،‬وبكعىىه المقىىدم تالٌ ىا ا‬ ‫( ‪)3‬‬ ‫التالً مق َّدما ا فً الشرطٌة المتصلة‪.‬‬ ‫‪83‬‬ .‬‬ ‫(‪ )2‬حىعنْ ىغش‪ٍ :‬ى صهَ حى٘‪ٜ‬ء اى‪ ٚ‬أٗىٔ‪.‬‬ ‫(‪ )3‬ق‪ٞ‬وووي حى٘وووَ‪ٞ١‬ش رخىَظ‪ٜ‬ووويش‪ ُ ،‬حىَْر‪ٜ‬ووويش ال طوووْعنْ‪ ،‬أٗ روووخ كَ‪ ٙ‬ىووو٘‬ ‫عنٔظٖخ فبّل ال طٔظر‪ٞ‬ي ٗ‪ٞ‬جخت‪ّٖ ،‬خ طزقو‪ ٚ‬عو‪ ِٞ‬حىق‪٠‬و‪ٞ‬ش‪ ،‬فق٘ىول حىعويى اٍوخ‬ ‫ُٗؽ أٗ فووَى‪ٕ ،‬وو٘ عوو‪ ِٞ‬ق٘ىوول حىعوويى اٍووخ فووَى أٗ ُٗؽ‪ٍٗ .)1‬والنارم ا تصر‬ ‫النقٌ‬ ‫على بٌان العك المستوي‪ .

‫األولـى‪ :‬بقاء الصدق فً العك ‪ ،‬أي إن كان األصه صاد ا ا لىزم‬ ‫صدق العك (‪.‬ىو٘ قيوض [موو أّوخُ ّوخ‪١‬س‬ ‫ٗعنٔووظٖخ ٍزق‪ ٞ‬وخ ت حىنووٌ ‪ٛ‬ووخٍص [مووو ّووخ‪١‬س أّووخُ ‪ٕٗ .‬و‪ٛ ٜ‬ووخىقش‪ .‬‬ ‫(‪ ّٔ )3‬اًح مخُ حىَلَ٘ه أعٌ ٍوِ حىَ٘‪ٟ‬و٘ ‪ ،‬فوبًح طَموض حىنوٌ عيو‪ ٚ‬كخىؤ‬ ‫عْي عنْ حىَ٘ؿزوش حىني‪ٞ‬وش ىوٌ طوؤٍِ أُ ‪ٝ‬نوُ٘ حىعنوْ مخًروخت‪ٗ .‬ف‪ٜ‬ووخٍ عنووْ حىَ٘ؿزووش حىني‪ٞ‬ووش ٍ٘ؿزووش ؿِث‪ٞ‬ووش‬ ‫‪ٛ‬وول‪ٞ‬لخ ت ىحثَووخت‪ٗ .‬فوبًح مخّوض ٍ٘ؿزوش حّعنٔوض‬ ‫ٍ٘ؿزش‪ٗ ،‬اًح مخّض ٓخىزش حّعنٔض ٓخىزش‪.‬‬ ‫‪84‬‬ .‬اًح ط٘‪ٟ‬ووق ٕووٌح فووخعيٌ أّوؤ حعظزووَ رقووخء‬ ‫حى‪ٜ‬ي‪ٗ ،‬ىوٌ ‪ٝ‬عظزوَ رقوخء حىنوٌد‪ ُ ،‬حىعنوْ ٍوِ ىو٘حًُ رعو‪ ٞ‬حىق‪٠‬وخ‪ٝ‬خ‪،‬‬ ‫فخىق‪ٞ٠‬ش ح ‪ٛ‬و ٍيًِٗ‪ٗ ،‬عنٖٔخ الًُ ىٖوخ‪ٗ .‬فبّول ال طوؤٍِ أُ ‪ٝ‬نوُ٘ عنٔوٖخ ‪ٛ‬وخىقخت‪ّ ،‬لو٘ ق٘ىْوخ‪:‬‬ ‫مو ك‪٘ٞ‬حُ أّخُ‪ ،‬فٌٖٓ مخًرش‪ٗ ،‬ىنوِ عنٔوٖخ رلٔوذ حىق٘حعوي ٕو٘ رعو‪ٞ‬‬ ‫حىل‪ٞ‬وو٘حُ أّووخُ‪ ٕٗ .‬فو‪ٍ ٜ‬ؼخىؤ‪:‬‬ ‫[مووو أّووخُ ك‪ٞ‬وو٘حُ فعنٔووٖخ [رعوو‪ ٞ‬حىل‪ٞ‬وو٘حُ أّووخُ ‪ ،‬فيوو٘ أرق‪ٞ‬ووض حىنووٌ‬ ‫فقيض‪[ :‬مو ك‪٘ٞ‬حُ أّخُ فٌٖٓ مخًرش‪ٍٗ ،‬لوخه أُ ‪ٝ‬نوُ٘ عنوْ حى‪ٜ‬وخىقش‬ ‫مخًرش‪ ُ ،‬الًُ حى‪ٜ‬خىقش ‪ٛ‬خىقش مَوخ ٍوَ‪ٗ .‬حعيٌ أ‪٠ٝ‬خ ت أّٔ ‪ٝ‬يًِ ٍِ مٌد حىوالًُ‬ ‫مٌد حىَيًِٗ قطعخت‪ٗ ،‬ىنوِ ال ‪ٝ‬يوًِ ٍوِ ‪ٛ‬وي‪ ،‬حىوالًُ ‪ٛ‬وي‪ ،‬حىَيوًِٗ أٗ‬ ‫مٌروؤ‪ ،‬فَرَووخ ‪ٝ‬ظرووس أُ ‪ٝ‬نووُ٘ حىَيووًِٗ مخًر وخ ت مَووخ فوو‪ٍ ٜ‬ؼخىْووخ‪ٗ ،‬قووي ‪ٝ‬نووُ٘‬ ‫‪ٛ‬خىقخ ت أك‪ٞ‬خّخت‪ .‬ىيووٌم‪ ٜ‬أُ ‪ٔٝ‬ووظوي‪ٍ ٚ‬ووِ ٕووٌح حىنووالً قخعوويس طقوو٘ه‪ :‬ال‬ ‫‪ٜٝ‬ي‪ ،‬كَو ح ه‪ ٚ‬عي‪ ٚ‬ح عٌ مي‪ٞ‬خت‪ ،‬فال ‪ٜٝ‬ي‪ّ ،‬ل٘ مو ك‪٘ٞ‬حُ أّخُ‪.‬ال ‪ٝ‬ئهٌ ٍِ مالٍؤ أّؤ اًح مخّوض حىق‪٠‬و‪ٞ‬ش مخًروش ف‪ٞ‬يوًِ أُ‬ ‫عنٖٔخ أ‪٠ٝ‬خ ت مخًرش‪ .‬حىوزع‪ٞ‬‬ ‫‪ٛ‬ووخى‪ ،‬عيوو‪ ٚ‬مووو كووخه‪ .‬‬ ‫(‪ٍَ )2‬حىٓ رخ ‪ٛ‬و حىق‪٠‬و‪ٞ‬ش حىظو‪ٝ ٜ‬وَحى عنٔوٖخ‪ .‬فيَوخ مْوخ ال ّوؤٍِ أُ‬ ‫‪ٝ‬نُ٘ حىَلَ٘ه أعٌ ٍِ حىَ٘‪ٟ‬و٘ فو‪ ٜ‬حىَ٘ؿزوش حىني‪ٞ‬وش‪ٗ ،‬أٍىّوخ أُ ّوؤط‪ٜ‬‬ ‫رقخعيس ىعنْ مو ٍ٘ؿزش مي‪ٞ‬ش رال حٓظؼْخء‪ ،‬حمظر‪ْٞ‬خ رخىقيٍ حىَقط٘ رٔ ٍوِ‬ ‫‪ٛ‬ي‪ ،‬حىَ٘‪ ٟ٘‬عيو‪ ٚ‬حىَلَو٘ه‪ٕٗ ،‬و٘ حىوزع‪ ٞ‬ىُٗ حىنوو‪ ُ .‬ىنووِ ‪ٝ‬يووًِ ٍووِ‬ ‫‪ٛ‬ي‪ ،‬حىَيًِٗ ‪ٛ‬ي‪ ،‬حىالًُ قطعخ ت‪ٗ .)1‬‬ ‫الثانٌة‪ :‬بقاء الكٌؾ‪ ،‬فإن كان األصه(‪ )2‬موكبا ا فالعك موكب وإن‬ ‫كان سالبا ا فسالب‪.‬‬ ‫الثالثة‪ :‬بقاء الكم‪ ،‬فإن كان األ صه كلٌاا‪ ،‬فىالعك كلىً‪ ،‬وإن كىان‬ ‫كزبٌا ا فكزبً‪ ،‬إ فً الموكبة الكلٌة فال ٌبقى فٌها الكم به تنعك‬ ‫كزبٌة(‪ ، )3‬نحو [كه إنسان حٌوان] فعكسها [بع الحٌوان إنسان]‪،‬‬ ‫(‪ٍ )1‬ؼخىٔ ق٘ىْخ مو هََ ٍٔنَ‪ ،‬فٌٖٓ ‪ٛ‬خىقش‪ ،‬فعنٔوٖخ ٕٗو٘ رعو‪ ٞ‬حىَٔونَ‬ ‫هََ ‪ٛ‬خىقش‪ٗ .‬فخكر ٌٕٓ حىق٘حعي‪ٗ ،‬حعظِ رٖوخ فئو٘ طر‪ٞ‬ويك فو‪ ٜ‬حىعيوً٘‬ ‫ح هَ‪ ٙ‬مؼ‪َٞ‬حت‪.‬وو‪ٛ ٜ‬وول‪ٞ‬لش ُ‬ ‫حىَلَ٘ه ىو‪ ْٞ‬روؤعٌ ٍوِ حإلّٔوخُ روو ٕو٘ ٍٔوخٗ ىؤ‪ .‬ال ‪ٝ‬يوًِ ٍوِ موٌد حىَيوًِٗ‬ ‫مووٌد حىووالًُ أٗ ‪ٛ‬وويقٔ‪ ،‬رووو ٍرَووخ حطرووس مٌروؤ أٗ ‪ٛ‬وويقٔ‪ٗ .

‬فال ٌبقى فٌهما الكم‪ ،‬به تعكسهما كزبٌتٌن‬ ‫كما رأٌت‪ ،‬و ٌصح عكسهما كلٌتٌن‪ ،‬ألن المحموه األعم ٌثبىت‬ ‫لكمٌىىع أفىىراد الموضىىوع األخىىص‪ ،‬و ٌثبىىت ذلىىك الموضىىوع إ‬ ‫لبع أفراد ذلك المحموه األعىم‪ ،‬وكىذا المقىدم األخىص ٌسىتلزم‬ ‫التىىالً األعىىم كلٌ ىا ا‪ ،‬و ٌسىىتلزم األخىىص إ كزبٌ ىاا‪ )1(.‫ونحو [كلما كان هذا إنسانا ا كان حٌوانا ا] فعكسها [ د ٌكون إذا كان‬ ‫هذا حٌوانا ا كان إنساناا]‪ .‬فوخفٌٖ ٕوٌٓ حىق٘حعوي ٗحكرظٖوخ فبّٖوخ‬ ‫ّخفعووش ؿوويحت‪ٗ .‬اًح فَٖووض ٕووٌٓ حىق٘حعووي فبّوول ٓووظعَ ٍعْوو‪ ٚ‬ق٘ىوؤ‪ٗ( :‬مووٌح‬ ‫حىَقيً ح ه‪ٔٝ ٚ‬ظيًِ حىظخى‪ ٜ‬ح عٌ مي‪ٞ‬خ ت‪ٗ ،‬ال ‪ٔٝ‬ظيًِ ح ه‪ ٚ‬اال ؿِث‪ٞ‬خ ت)‪.‬‬ ‫والشخصٌة نحو [لٌ زٌد بحكر] وعكسها كلٌة نحو [ شًء من‬ ‫الحكر بزٌد]‪ .‬‬ ‫فقولك‪[ :‬زٌد حٌوان] عكسه [بع الحٌوان زٌد]‪.‬‬ ‫(‪ )1‬حعيٌ أُ اػزخص ح عٌ ال ‪ٝ‬يًِ ٍْٔ ػز٘ص ح ه‪ٗ ٚ‬ال حّظرخإٓ‪ .‬‬ ‫شروط العك ‪:‬‬ ‫فٌٖح ططز‪ٞ‬وس مالٍؤ عيو‪ ٚ‬حىلَي‪ٞ‬وش‪ّٗ ،‬روْ حىنوالً ‪ٝ‬قوخه عْوي ططز‪ٞ‬قؤ عيو‪ٚ‬‬ ‫حىَ٘‪ٞ١‬ش‪ ٍ ،‬اريحه حىَ٘‪ ٟ٘‬رخىَقيً‪ٗ ،‬حىَلَ٘ه رخىظوخى‪ٗ ،ٜ‬موو ىئوٍ٘‬ ‫حىني‪ ٜ‬ف‪ ٜ‬حىلَي‪ٞ‬ش رنيَخ ىئٍ٘ حىنيو‪ ٜ‬ىي٘وَ‪ٞ١‬ش‪ٗ ،‬رعو‪ ٞ‬ىئوٍ٘ حىـِثو‪ٜ‬‬ ‫ف‪ ٜ‬حىلَي‪ٞ‬ش رقي ‪ٝ‬نُ٘ ىئٍ٘ حىـِث‪ ٜ‬ف‪ ٜ‬حىَ٘‪ٞ١‬ش‪.‬مق٘ىول ٕوٌح‬ ‫ك‪٘ٞ‬حُ فبّٔ ال ‪ٝ‬يًِ ٍْٔ أُ ‪ٝ‬نُ٘ أّخّخ ت أٗ ال ‪ٝ‬نُ٘‪ٗ ،‬أٍخ ّر‪ ٜ‬ح عٌ فبّؤ‬ ‫‪ٝ‬يًِ ٍْٔ حّظرخء ح هو‪ ٚ‬قطعوخت‪ ،‬مق٘ىول ىو‪ٕ ْٞ‬وٌح ك‪٘ٞ‬حّوخت‪ ،‬فبّؤ ‪ٝ‬يوًِ ٍْؤ‬ ‫قطع وخ ت أّوؤ ىوو‪ ْٞ‬ربّٔووخُ‪ٗ .‬وهذا إذا كان محمولها كلٌا ا‪ .‬‬ ‫و ولك‪[ :‬كه إنسان حٌوان] أو [بع اطنسان حٌوان] أو [اطنسان‬ ‫حٌوان]‪ ،‬عك هذه الثالثة [بع الحٌوان إنسان]‪.‬‬ ‫اعلم أن القضاٌا شخصٌة وكلٌة وكزبٌة ومهملة‪ ،‬وهً موكبات أو‬ ‫سوالب‪ ،‬فالموكبات األربع تنعك إلى موكبة كزبٌة‪.‬‬ ‫وا لسوالب ٌنعك منها إ الكلٌىة‪ ،‬نحىو [ شىًء مىن اطنسىان‬ ‫بحكر]‪ ،‬وعكسها كنفسها‪ ،‬وهو [ شًء من الحكر بإنسان]‪.‬‬ ‫مق٘ىل ٌٕح أّخُ‪ ،‬فبّٔ ‪ٝ‬يًِ ٍْٔ أّٔ ك‪٘ٞ‬حُ قطعخت‪ٗ ،‬ىنِ ّرو‪ ٜ‬ح هو‪ ٚ‬ال‬ ‫‪ٝ‬يًِ ٍْٔ ػز٘ص ح عٌ ٗال حّظروخإٓ‪ ،‬مق٘ىول ىو‪ٕ ْٞ‬وٌح أّوخّخت‪ ،‬فبّؤ ال ‪ٝ‬يوًِ‬ ‫ٍْؤ أّؤ ك‪ٞ‬و٘حُ أٗ أّؤ ىو‪ ْٞ‬رل‪ٞ‬و٘حُ‪ .‬اػزووخص ح هوو‪ٝ ٚ‬يووًِ ٍْوؤ ػزوو٘ص ح عووٌ قطع وخت‪.‬فإن كان محمولها كزبٌا ا‬ ‫انعكسىىت كنفسىىها نحىىو [لىىٌ زٌىىد ب عمىىرو] فعكسىىها [عمىىرو لىىٌ‬ ‫بزٌد]‪.‬واألمثلىىة‬ ‫ستأتً‪.‬‬ ‫‪85‬‬ .

‬ألنها فً وّ تها فكأنه اكتمع فٌها‬ ‫الخسّتان‪.‬‬ ‫وأما المرتب بالوضع فهو الشرطٌة المنفصىلة ألن ترتٌبهىا ذكىري‪،‬‬ ‫بحٌث ٌتؽٌر معناهىا بتؽٌىر طرفٌهىا‪ ،‬فقولىك‪[ :‬العىدد إمىا زو أو‬ ‫فرد]‪ ،‬لو دمت فٌه الثانً على األوه و َ‬ ‫لت [العدد إما فرد أو زو ]‬ ‫ٌتؽٌر معناه‪ ،‬فعلم أن الترتٌب إنما هو فً مكرد الوضع والذك ر‪.‬‬ ‫تعرٌؾ بعك النقٌ ‪:‬‬ ‫وهو ٌنقسم إلى سمٌن‪ :‬األوه عك النقٌ الموافق‪:‬‬ ‫وهو تبدٌه كه من الطرفٌن بنقٌ الخر مع بقاء الكم والكٌؾ‪،‬‬ ‫فقولنىا [كىىه إنسىىان حٌىوان] عكى ُ نقٌضِ ىىه الموافىق [كىىه مىىا لىىٌ‬ ‫‪86‬‬ .‫والعك ى صىىحٌح فىىً كمٌىىع القضىىاٌا و زم لهىىا دابم ىا ا بالصىىورة‬ ‫السابقة إ فً القضاٌا التالٌة‪:‬‬ ‫أو ا‪ :‬التً وكد فٌها الخستان‪ ،‬وهما السلب والكزبٌة‪ ،‬نحو [بع‬ ‫الحٌوان لٌ بإنسان]‪ ،‬فال عك لها‪ ،‬ألنه ٌصح سلب األخص عن‬ ‫بعىى أفىىراد ا ألعىىم‪ ،‬و ٌصىىح سىىلب األعىىم عىىن بعىى أفىىراد‬ ‫األخص‪ ،‬فٌصدق ولنا [بع الحٌوان لٌ بإنسان]‪ ،‬و ٌصدق‬ ‫[بع اطنسان لٌ بحٌوان]‪.‬‬ ‫ثانٌاا‪ :‬المهملة السلبٌة‪ ،‬كقولنا [الحٌوان لٌ بإنسان]‪ ،‬فإنه صادق‪،‬‬ ‫و ٌصدق عكسه وهو [اطنسان لٌ بحٌوان]‪ ،‬لما تقدم من صحة‬ ‫نفً األخص عن بع أفراد األعم وعدم صىحة نفىً األعىم عىن‬ ‫بع أفراد األخصّ ‪ .‬‬ ‫ٌكون إ فً الحملٌات والشرطٌات المتصلة‪ ،‬كما‬ ‫ثم إن العك‬ ‫تقدم تمثٌه ذلك‪ ،‬فٌشترط إذن فً صحة العك أن ٌكون فً ضٌة‬ ‫مرتبة بالطبع بالوضع‪ ،‬والترتٌب الطبٌعً مىا ا تضىاه المعنىى‬ ‫بحٌىىث ٌتؽٌىىر بتؽٌىىره‪ ،‬أ تىىر أن معنىىى القضىىٌة الحملٌىىة ثبىىوت‬ ‫مفهوم المحموه ألفراد الموضوع‪ ،‬فإذا ؼٌر ترتٌبها أفادت ثبو ت‬ ‫مفهوم الموضوع ألفراد المحموه‪ .‬ومعنى الشرطٌة لىزوم التىالً‬ ‫للمقىىدم‪ ،‬فىىإذا ؼٌىىر الترتٌىىب أفىىادت لىىزوم المقىىدم للتىىالً‪ ،‬هىىذا هىىو‬ ‫المرتب بالطبع‪.‬فالسبب فً عدم العك فٌها هو أنها فً وة‬ ‫الكزبٌة‪ ،‬فكما تنعك الكزبٌة السىالبة كتمىاع الخسّىتٌن فٌهىا‬ ‫فكذلك تنعك المهملة السالبة‪ .

‬‬ ‫‪87‬‬ .‬‬ ‫بإنسان]‪ ،‬وٌسمى موافقا ا لموافقة األصىه للعكى‬ ‫الثانً‪ :‬عك النقٌ المخالؾ‪:‬‬ ‫وهو تبدٌه األوه بنقٌ الثانً والثانً بعٌن األوه‪ ،‬مع ا ختالؾ‬ ‫فً الكٌؾ‪ ،‬فقولنا [كه إنسان حٌوان]‪ ،‬عك نقٌضه المخالؾ [‬ ‫شىًء ممىا لىٌ بحٌىوان إنسىىان]‪ ،‬وسىمً مخالفىا ا لمخالفىة العكى‬ ‫لألصه فً الكٌؾ‪.‫بحٌوان هو لٌ‬ ‫فً الكٌؾ‪.

‬‬ ‫‪88‬‬ ‫اط ْنـتىىىىىىىىىىىىىـا ِ ]‬ ‫ِ‬ .‫[بابٌ فً القــِ ٌَا ِ ]‬ ‫إن القٌا من أهم المباحث فً علم المنطق‪ ،‬فبالقٌا ٌتم البرهان‪،‬‬ ‫وكه ما مضى من المباحث كان مكرد مبادئ للوصوه إلى تركٌب‬ ‫القٌا ‪ ،‬وأركانه‪ .‬اه‪:‬‬ ‫‪72‬‬ ‫صىىىىىىوِّ را‬ ‫[إِنَّ القٌِىىىىىا َ مِىىىىىنْ َ ضىىىىىاٌا ُ‬ ‫َّ‬ ‫ْ‬ ‫ىىىىىىىىىىىو ا َ‬ ‫ْ‬ ‫آخىىىىىىىىىىىىرا‬ ‫ت َى‬ ‫ىىىىىىىىىىىـل ِزما ا ِبالى‬ ‫مُسْ ـــ َتى‬ ‫ىىىىىىىىىىىذا ِ‬ ‫‪73‬‬ ‫ان‬ ‫ُثـىىىىىىىىـ َّم القِ ٌَىىىىىىىىا ُ عِ ْنىىىىىىىىدَ ُه ْم ِسْ ىىىىىىىى َم ِ‬ ‫ْ‬ ‫ُىىىىىىىىىىىىىدعى ِبا ْ تِىىىىىىىىىىىىىـرانً‬ ‫َف ِم ْنىىىىىىىىىىىىى ُه َمىىىىىىىىىىىىىا ٌ‬ ‫‪74‬‬ ‫تٌكىىىىىىى ِة‬ ‫ىىىىىىو الَّىىىىىىىذي دَ َّه علىىىىىىىى ال َن َ‬ ‫َوهْ ى َ‬ ‫ِبقُىىىىىىىىىىىىىىىىوَّ ة َجو ْ‬ ‫بالحمْ ــلِـٌَّىىىىىىىىىىىىىىىىـ ِة‬ ‫اختــَىىىىىىىىىىىىىىىىـصَّ‬ ‫َ‬ ‫‪75‬‬ ‫ىىىىىىىىىر ْد ترْ كٌىىىىىىىىىـ َب ُه َف َر ِّكبىىىىىىىىىا‬ ‫َفىىىىىىىىىإِنْ ُت‬ ‫ِ‬ ‫مُـ َقىىىىىىىىىىىىىىىـ ِّدما ِت ِه َعلىىىىىىىىىىىىىىىى َمىىىىىىىىىىىىىىىا َو َك َبىىىىىىىىىىىىىىىا‬ ‫‪76‬‬ ‫ُ‬ ‫ىىىىىىىىـر را‬ ‫ت َوا ْنى‬ ‫ب ال ُم َقىىىىىىىىى ِّدما ِ‬ ‫َو َر ِّتىىىىىىىىىـ ِ‬ ‫ٌِح َها ِمىىىىىىىىىىىىنْ َفاسِ ىىىىىىىىىىىى جد م ُْخـ َت ِـبىىىىىىىىىىىىـرا‬ ‫صىىىىىىىىىىىىح َ‬ ‫َ‬ ‫‪77‬‬ ‫َفىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىإِنَّ‬ ‫ت‬ ‫ِز َم ال ُم َقىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىى ِّدما ِ‬ ‫ت‬ ‫تآ ِ‬ ‫ب ال ُم َقىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىى ِّدما ِ‬ ‫ِب َح َسىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىى ِ‬ ‫‪78‬‬ ‫تص ْ‬ ‫ُىىىىىىىؽ َر‬ ‫ىىىىىىن ال ُم َقىىىىىىى ِّدما ِ‬ ‫َومىىىىىىىا ِمى َ‬ ‫َف ٌَ ِكىىىىىىىىىىىىبُ ا ْنىىىىىىىىىىىى ِد راكُها فِىىىىىىىىىىىىً ْال ُكىىىىىىىىىىىىـ ْب ر‬ ‫‪79‬‬ ‫ىىىىىىىىؽ جر ص ْ‬ ‫َو ُ‬ ‫َ‬ ‫ذات َحىىىىىىىى ٍّد أَ صْ‬ ‫ُىىىىىىىىؽ راهُما‬ ‫َو ُ‬ ‫ىىىىىىىىىىىىىىىىىـر ُك ْب راهُمىىىىىىىىىىىىىىىىىىا‬ ‫ذات َحىىىىىىىىىىىىىىىىىى ٍّد أَ ْكـ َبى‬ ‫ج‬ ‫‪80‬‬ ‫َ ُ‬ ‫َ‬ ‫ىىىىىىىىىىؽ ٌر َفى‬ ‫َوأَ صْ ى‬ ‫ىىىىىىىىىىذاك ذو ا ْنىىىىىىىىىىى ِد را ِ‬ ‫ٌ‬ ‫ىىىىىىىىىىىىط ٌ ُْل َؽىىىىىىىىىىىىىى َلىىىىىىىىىىىىىدَ‬ ‫َو َو َسى‬ ‫تعرٌؾ القٌا ‪:‬‬ ‫أ وه‪ :‬القٌا عبارة عن وه من ضاٌا ُر ِّكبت تركٌبا ا خاصا ا بحٌث‬ ‫تستلزم لذاتها و ا آخر‪.

‬فووخفٌٖ‪ٗ .‬‬ ‫والمقصود من القٌا هو القوه المنىت لذاتىه‪ ،‬فىال ٌىدخه فٌىه مىا‬ ‫ٌسىىتلزم ىىو ا آخىىر لذاتىىه كقٌىىا المسىىاواة‪ ،‬وهىىو المركىىب مىىن‬ ‫ضٌتٌن متعلق محموه إحىداهما موضىوع األخىر ‪ ،‬كقولنا‪[:‬زٌىد‬ ‫مساو لعمرو‪ ،‬وعمرو مساو لبكر]‪ ،‬فإنه ٌستلزم [زٌد مساو لبكر]‪،‬‬ ‫ولكن هذا ا ستلزام لٌ لذات القٌا بىه بواسىطة صىدق مقدمىة‬ ‫مساو لذلك الشًء](‪،)1‬‬ ‫أكنبٌة وهً أن [مساوي المساوي لشًء‪،‬‬ ‫ج‬ ‫(‪ )1‬حىوويى‪ٞ‬و عيوو‪ ٚ‬أُ ‪ُٝ[:‬ووي ٍٔووخٗ ىعَووَٗ‪ٗ ،‬عَووَٗ ٍٔووخٗ ىزنووَ ق‪٠‬وو‪ٞ‬ظخُ ال‬ ‫‪ٔٝ‬ظيٍِخُ ىٌحط‪َٖٞ‬خ أُ ُ‪ٝ‬يحت ٍٔخ اٗ ىزنَ‪ ٕ٘ ،‬أّٔ ى٘ ىٌ ط‪ٜ‬ي‪ ،‬أُ [ٍٔوخٗ‪ٛ‬‬ ‫حىَٔخٗ‪ ٛ‬ى٘‪ٜ‬ء‪ٍٔ ،‬خ اٗ ىٌىل حى٘‪ٜ‬ء ىٌ ‪ٝ‬يًِ أُ ُ‪ٝ‬يحت ٍٔخ اٗ ىزنَ‪ٍٗ .‫فالمفرد لٌ بقىوه‪ ،‬فهىو لىٌ بقٌىا ‪ ،‬فىالقوه عنىد المناطقىة هىو‬ ‫المركب‪ .‬حىووٌ‪ ٛ‬أٍحٓ ٕوو٘ أُ ق‪ٞ‬ووخّ حىَٔووخٗحس ٗحىَزخ‪ْٝ‬ووش فوو‪ٕ ٜ‬ووٌ‪ِٝ‬‬ ‫حىَؼووخى‪ ِٞ‬ىوو‪ ْٞ‬ق‪ٞ‬خٓوخ ت ‪ٛ‬وول‪ٞ‬لخ ت ٍووَ صهووَ إٔووٌ ٍَووخ ‪َٝ‬ؼووو رَٖووخ عي‪ٞ‬وؤ ْٕٖووخ‬ ‫طقَ‪ٝ‬زخ ت ىيَرًٖ٘ عي‪ ٚ‬طٔي‪ٛ ٌٞ‬لش حىق‪ٞ‬خّ ‪ٍ٘ٛ‬ست؛ فؤق٘ه اُ ‪ٍ٘ٛ‬س حىق‪ٞ‬خّ‬ ‫ى‪ٔٞ‬وووض ‪ٛ‬ووول‪ٞ‬لش أ‪ٛ‬وووالت ُ حىلوووي حى٘ٓووو‪ ٢‬ف‪ٞ‬ووؤ ىوووٌ ‪ٝ‬ظنوووٍَ‪ٗ .‬ىووو٘ طنوووٍَ‬ ‫‪89‬‬ .‬ىٌىل قخه حىَلقس حى٘وخٍف‪( ،‬أال‬ ‫طَ‪ ٙ‬أّل ىو٘ قيوض [حإلّٔوخُ ٍزوخ‪ ِٝ‬ىيروَّ‪ٗ ،‬حىروَّ ٍزوخ‪ ِٝ‬ىيْوخ‪١‬س ‪ ،‬ىوٌ‬ ‫=ٍْوؤ أُ [حإلّٔووخُ ٍزووخ‪ ِٝ‬ىيْووخ‪١‬س ‪ ،‬أ‪ٍ ٛ‬و أُ حىق‪ٞ‬ووخّ‬ ‫‪ٝ‬يووًِ =‬ ‫ت‬ ‫ت‬ ‫‪ٝ‬زويٗ ٗه ٕٗيووش ‪ٛ‬وول‪ٞ‬لخ‪ ،‬اال أّوؤ ىوو‪ ْٞ‬ق‪ٞ‬خٓوخ ُ ٍقيٍظ‪ٞ‬وؤ ال طٔووظيٍِخُ‬ ‫ىووٌحطَٖخ قوو٘الت صهووَ‪ ،‬رووو ‪ٝ‬ظ٘قووف ًىوول عيوو‪ٛ ٚ‬وولش ٍقيٍووش أؿْز‪ٞ‬ووش ٕٗوو‪ ٜ‬أُ‬ ‫ٍزخ‪ ِٝ‬حىَزوخ‪ ِٝ‬ىي٘و‪ٜ‬ء ٍزوخ‪ ِٝ‬ىوٌىل حى٘و‪ٜ‬ء‪ٕٗ ،‬و‪ ٜ‬مخًروش‪ ،‬فيوٌ ‪ٝ‬يوًِ ٍَْٖوخ‬ ‫ٗوو‪ٜ‬ء‪ .‬وبالتركٌب من القضاٌا تخر القضٌة الواحدة‪ ،‬والمراد‬ ‫بالقضاٌا ضٌتان أو أكثر‪ ،‬لٌشمه القٌا البسٌط وهو المركب من‬ ‫مقىدمتٌن‪ ،‬كقولنىىا‪[ :‬العىالم متؽٌىىر‪ ،‬وكىىه متؽٌىر حىىادث]‪ ،‬والقٌىىا‬ ‫المركب من أكثر من مقدمتٌن‪ ،‬كقولنا‪[ :‬النبَّاش آخ ٌِذ للمىاه خفٌىة‪،‬‬ ‫وكه آخذ للماه خفٌة سارق‪ ،‬وكه سارق تقطع ٌده]‪.‬عْ‪ٚ‬‬ ‫ًىل أُ حٓظيِحً ٕخط‪ ِٞ‬حىق‪ٞ٠‬ظ‪ ِٞ‬ىق٘ه صهَ ى‪ ْٞ‬ىٌحط‪َٖٞ‬خ‪ ،‬رو ٕ٘ ٍ٘ق٘‬ ‫عي‪ٛ ٚ‬ي‪ ،‬ق‪ٞ٠‬ش أهَ‪ ٙ‬أؿْز‪ٞ‬ش عَْٖخ‪ٗ .‬‬ ‫وأما القوه المركب من القضاٌا التً تستلزم لذاتها و ا آخىر‪،‬‬ ‫فلٌ ٌاسا ا أٌضاا‪ ،‬و د ٌكون عدم إنتاكه لعدم تكرر الحد الوسط‪،‬‬ ‫كقولنىىا ‪[ :‬كىىه إنسىىان حٌىىوان‪ ،‬وكىىه فىىر صىىهاه]‪ ،‬وكالقضىىٌتٌن‬ ‫المركبتٌن من ضرب عقٌم ٌنت ‪ ،‬كقولنا‪ [:‬شًء مىن اطنسىان‬ ‫بحكىىر‪ ،‬وكىىه حكىىر كسىىم]‪ ،‬فهىىذا ٌسىىتلزم شىىٌبا ا لعىىدم إٌكىىاب‬ ‫الصؽر كما سنبٌن فً أضرب القٌا المنتكة والعقٌمة‪.

‬رو اّل ى٘ كٌفظٔ ٍِ أ‪ٛ‬ئ رق‪ُٝ[ ٜ‬ي قخثٌ كخ‪ٛ‬الت‪.‬وخ ال ‪ٝ‬ـوُ٘ حعظزوخٍ [ُ‪ٝ‬وي قوخثٌ‬ ‫ٍؼالت حىالًُ عِ ٌٕح حىَـَ٘ ‪ ،‬ق٘الت صهَ‪ ،‬إلّٔ ال ٍيهي‪ٞ‬وش ىق٘ىول [عَوَٗ‬ ‫ؿخىْ ف‪ ٜ‬ك‪ٜ٘‬ىٔ‪ .‬ف‪ٍ ٜ‬ؼخىٔ‪ ،‬فبُ‬ ‫ٍـَ٘ [ُ‪ٝ‬ي قخثٌ‪ٗ ،‬عََٗ ؿخىْ ‪ٔٝ‬ظيًِ أُ ُ‪ٝ‬يحت قخثٌ‪ٗ ،‬مٌح ‪ٔٝ‬ظيًِ أُ‬ ‫عََٗحت ؿخىْ‪ٗ .‬‬ ‫ت‬ ‫(‪ٍ ُ )1‬زخ‪ٍ ِٝ‬زخ‪ ِٝ‬حى٘‪ٜ‬ء ال ‪ٝ‬عيٌ اًح مخُ ٍزخ‪ْٝ‬وخ ت ىي٘و‪ٜ‬ء أٗ ٍٔوخٗ‪ٝ‬خ ىؤ‪ .‬أّض طَ‪ ٙ‬أُ موو الًُ ٍَْٖوخ ىو‪ ْٞ‬رقو٘ه صهوَ غ‪ََٕٞ‬وخ‪.‬‬ ‫سـلِّ َم استلزم النتٌكة سواء كان صىاد اا‪ ،‬كمىا مىرَّ أو‬ ‫والقٌا متى ُ‬ ‫كاذبا ا كقولنا‪[ :‬كه إنسان حمار‪ ،‬وكه حمىار صىها ه] فإنىه ٌسىتلزم‬ ‫إنسان صهاه]‪ .‬وإنما وكب ولنىا ذلىك ألن‬ ‫بحٌث لو سُلِّ َم أن [ك َّه‬ ‫ج‬ ‫التعرٌؾ ٌكب صد ه على القٌا الصادق والكاذب كالسفسطة‪.‬‬ ‫ٗحعيٌ أُ ىًِٗ حىق٘ه ح‪ٟ‬هَ عِ ق٘ى‪ٝ ِٞ‬ظطيذ أُ ‪ٝ‬نُ٘ ىنوو قو٘ه ٍَْٖوخ‬ ‫ىهالت ف‪ ٜ‬ك‪ٜ٘‬ه ًىل حىقو٘ه ح‪ٟ‬هوَ‪ْٖٕٗ .‬أال طَ‪ ٙ‬أّل ى٘ قيض‪ُٝ[ :‬ي ٍٔوخٗ‬ ‫ىعَوَٗ‪ٗ ،‬حىَٔووخٗ‪ ٛ‬ىعَووَٗ ٍٔوخ اٗ ىزنووَ أّوؤ ‪ٝ‬يوًِ عَْٖووخ حُ ُ‪ٝ‬ويحت ٍٔووخ اٗ‬ ‫ىزنَ‪ٗ .‬‬ ‫القٌا ا ترانً‪:‬‬ ‫الٓظيٍِض حىق‪ٞ٠‬ظخُ ىٌحطَٖخ ق٘الت صهَ‪ .‬‬ ‫ٌٕٗح ٍِ حٓوظيِحً حىنوو ٍوِ ك‪ٞ‬وغ ٍوخ ٕو٘ موو ىـِثؤ‪ ُ .‬حىنوو ٍ٘قو٘‬ ‫عي‪ ٚ‬حىـِء‪ ،‬فل‪ٜ٘‬ه حىنو ‪ٔٝ‬ظيًِ ك‪ٜ٘‬ه حىـِء قطعخت‪ٗ .‬أال‬ ‫طَ‪ ٙ‬أّل اًح قيض حىقخطو ٍزخ‪ ِٝ‬ىِ‪ٝ‬ي‪ُٝٗ ،‬ي ٍزخ‪ ِٝ‬ىعََٗ‪ ،‬ىٌ ‪ٝ‬يًِ ٍِ ًىل‬ ‫أُ حىقخطو ى‪ ْٞ‬عََٗحت ٗال أُ عََٗحت ٕ٘ حىقخطو‪.‫أ تىىر أنىىك لىىو لىىت [اطنسىىان مبىىاٌن للفىىر ‪ ،‬والفىىر مبىىاٌن‬ ‫للنىىاطق]‪ ،‬ل ىم ٌلىىزم منىىه أن [اطنسىىان مبىىاٌن للنىىاطق]‪ ،‬ألن مبىىاٌن‬ ‫المباٌن للشًء ٌلزم أن ٌكون مباٌنا ا لذلك الشًء(‪.‬‬ ‫أ سام القٌا ‪:‬‬ ‫القٌا سمان‪ :‬األوه ا ترانً‪ ،‬والثانً شرطً‪.‬‬ ‫‪90‬‬ .‬‬ ‫(‪ٝ )2‬عْ‪ ٜ‬رخىق‪٠‬و‪ٞ‬ظ‪ٍ ِٞ‬ـَو٘ حىق‪٠‬و‪ٞ‬ظ‪ ،ِٞ‬فبَّٖوخ ٍوِ ك‪ٞ‬وغ ٍوخ َٕوخ ٍـَو٘‬ ‫فبَّٖووخ ‪ٔٝ‬ووظيًِ ٍـَ٘عَٖووخ إلكوويحَٕخ أ‪ ٛ‬ىنووو ٗحكوويس ٍَْٖووخ عيوو‪ ٚ‬كيطوؤ‪.‬مٌح ى٘ قيض ٍؼالت‪[ :‬حإلّٔخُ ٍزخ‪ ِٝ‬ىيرَّ‪ٗ ،‬رع‪ ٞ‬حىَزخ‪ ِٝ‬ىيروَّ‬ ‫ّخ‪١‬س أّٔ ‪ٝ‬يًِ عَْٖخ أُ [رع‪ ٞ‬حإلّٔخُ ّخ‪١‬س ‪.)1‬‬ ‫والقوه الخر الذي ٌنتكىه القٌىا المىراد بىه النتٌكىة‪ ،‬فإنهىا ىوه‬ ‫مؽاٌر لقضٌتً القٌا ‪ ،‬فٌخر به القضٌتان المستلزمتان طحداهما‬ ‫كقولنا‪[ :‬زٌد ىابم‪ ،‬وعمىرو كىال ]‪ ،‬فهاتىان القضىٌتان ٌسىتلزمان‬ ‫إحداهما(‪ )2‬و ٌسمٌان ٌاسا ا ألن إحداهما لٌ و ا آخ ر‪.

‬‬ ‫ُالح ُر اسىتعماه مقىدمات صىحٌحة‪ ،‬مىن حٌىث الىنرم فىال ٌصىح‬ ‫وٌ َ‬ ‫اسىىتعماه مقىىدمتٌن سىىالبتٌن و مقىىدمتٌن كىىزبٌتٌن‪ ،‬إذ إنتىىا‬ ‫لسىىالبتٌن أو كىىزبٌتٌن‪ ،‬ومىىن كهىىة المىىادة بىىأن كانتىىا كىىاذبتٌن أو‬ ‫إحداهما كاذبة‪ .‬‬ ‫و ٌركب القٌا ا ترانً إ من القضاٌا الحملٌة‪ ،‬و ٌستعمه‬ ‫فٌه القضاٌا الشرطٌة‪ .‬كذا اه النىارم‪ ،‬ولكىن هىذا رأي مركىوح‪،‬‬ ‫والصحٌح أن القٌا ا ترانً ٌؤلَّ ؾُ من القضىاٌا الحملٌىات كمىا‬ ‫تقدم‪ ،‬ومن القضاٌا الشرطٌات كقولنا [كلما كانت الشم طالعة‪،‬‬ ‫كىان النهىىار موكىىوداا‪ ،‬وكلمىىا كىىان النهىىار موكىىوداا كانىىت األر‬ ‫مضٌبة]‪ ،‬فٌنت [كلما كانت الشم طالعة كانت األر مضٌبة]‪.‬‬ ‫ثم تر َّت ب المقدمات بأن تق َّدم الصىؽر منهىا وهىً المشىتملة علىى‬ ‫موضوع النتٌكة‪ ،‬أو مقدمها‪ ،‬علىى الكبىر وهىً المشىتملة علىى‬ ‫محمولهىىا أو تالٌهىىىا‪ ،‬وٌكىىىون ذلىىىك علىىى الوكىىىه الخىىىاص ككىىىون‬ ‫الصؽر موكبة‪ ،‬والكبر كلٌة فً الشكه األوه مث الا‪.‬وٌكب اختبار المقدمات با ستد ه علٌها إن كانت‬ ‫نررٌة هه هً ٌقٌنٌة أو ‪.‬‬ ‫وٌركب القٌا من مق ِّدماته على الوكه الذي وكب تركٌبىه علٌىه‬ ‫ُّ‬ ‫الحد المكرر‪،‬‬ ‫من اطتٌان بوصؾ كامع بٌن طرفً النتٌكة‪ ،‬وهو‬ ‫وبه حصلت المقدمتان إحداهما مشتملة على موضوع النتٌكىة أو‬ ‫مقدمها‪ ،‬واألخر على محمولها أو تالٌها‪ ،‬ومن اندرا األصؽر‬ ‫تحت األوسط فً ا ترانً كما سٌأتً‪.‬أ‬ ‫تر أو ولنا [العالم متؽٌر‪ ،‬وكه متؽٌر حادث] ٌده على النتٌكة‬ ‫وهً [العالم حادث]‪ ،‬لكن بالقوة‪ ،‬بمعنى أن أكزاءها متفر ة فٌه‪،‬‬ ‫أل ن موضوعها موضوع الصؽر ومحمولها محموه الكبر ‪.‬‬ ‫واعلىىم أن النتٌكىىة تىىأتً بحسىىب المقىىدمات‪ ،‬فىىإن كانىىت المقىىدمات‬ ‫صحٌحة صاد ة كانت النتٌكة صاد ة‪ ،‬وإن كانت المقدمات فاسدة‬ ‫‪91‬‬ .‫وسمً با ترانً تران الحدود فٌه وعدم فصلها بىأداة اسىتثناء‬ ‫كقولنا‪[ :‬العالم متؽٌر‪ ،‬وكه متؽٌر حادث]‪ ،‬والقٌا ا ترانً هو‬ ‫الذي د َّه على النتٌكة بالقوة بىأن كانىت فٌىه متفر ىة األكىزاء‪ .

‬‬ ‫(‪ )2‬أ‪ َ١ ٛ‬ق‪ٞ٠‬ظٔ‪ ُ ،‬حىلي ح ‪ٛ‬غَ ‪ َ١‬حىق‪ٞ٠‬ش حى‪ٜ‬غَ‪ٗ ،ٙ‬ح مزَ‬ ‫‪ َ١‬حىق‪ٞ٠‬ش حىنزَ‪ .‬‬ ‫وفً القٌا ٌكب اندرا المقدمة الصؽر فً المقدمة الكبىر ‪،‬‬ ‫وذلىىك بانىىدرا أصىىؽرها وهىىو موضىىوعه المطلىىوب فىىً أوسىىط‬ ‫الكبىىر ‪ ،‬مىىث الا إذا لنا‪[:‬كىىه إنسىىان حٌىىوان‪ ،‬وكىىه حٌىىوان كسىىم]‪،‬‬ ‫فاألصؽر هو [إنسان]‪ ،‬و ىد انىدر فىً [الحٌىوان] لٌنسىحب علٌىه‬ ‫حكمه‪.‬‬ ‫‪92‬‬ .‬‬ ‫والمقدمىىة الصىىؽر هىىً المقدمىىة ذات الحىىد األصىىؽر‪ ،‬الىىذي هىىو‬ ‫موضوع النتٌكة‪ .‬‬ ‫وسمًِّ موضوع النتٌكة أصؽر ألنه أ ه أفراداا ؼالبا ا من محمولها‬ ‫الذي سمً أكبر لكثرة أفراده‪ ،‬وسمً ك ٌّه منهما حداا‪ ،‬ألنه طرؾ‬ ‫القضٌة(‪.‬‬ ‫وإن َ‬ ‫لت [كه إنسان فر وكه فر صهاه]‪ ،‬فهو ٌا كاذب‪،‬‬ ‫لكذب إحد المقدمتٌن‪ ،‬فال ٌلزم صىدق النتٌكىة بىه تكىذب تىارة‪،‬‬ ‫صهَّاه]‪ ،‬وهً كاذبة‪ ،‬وتصدق‬ ‫كهذا المثاه‪ ،‬فإن نتٌكته [كه إنسان َ‬ ‫َ‬ ‫أبدلت الكبر بقولك [كه فىر نىاطق]‪ ،‬فىإن نتٌكتىه‬ ‫تارة كما لو‬ ‫[كه إنسان ناطق] وهً صاد ة‪ ،‬لكن صد ها اتفا ً‪.‬‬ ‫مىىث الا‪ :‬إذا لنىىا‪[ :‬العىىالم متؽٌىىر وكىىه متؽٌىىر حىىادث]‪ ،‬فهىىذا ٌىىا‬ ‫صحٌح‪ ،‬مقدمتاه صاد تان فنتٌكته كذلك‪.‫أو كاذبة لم ٌلزم صدق النتٌكة به تضطرب فتصدق تارة وتكذب‬ ‫(‪)1‬‬ ‫أخر ‪.)2‬‬ ‫وعنىىد القٌىىا ‪ٌ ،‬نىىدر الحىىد األصىىؽر فىىً مفهىىوم األكبىىر بسىىبب‬ ‫اندراكه فىً األوسىط‪ ،‬وٌلؽىى الحى ّد األوسىط عنىد اطنتىا ‪ ،‬والحىد‬ ‫(‪ٕٗ )1‬وٌح ٕوو٘ ٍق‪ٜ‬و٘ىٌٕ رووخالهظال حىَ٘ؿوذ ىيعقووٌ‪ ،‬فخىق‪٠‬و‪ٞ‬ش حىعق‪َٞ‬وش ٕوو‪ٜ‬‬ ‫حىظوو‪ ٜ‬ال ‪ٝ‬قطو ر‪ٜ‬وويقٖخ ىحثَوخت‪ ،‬رووو ط‪ٜ‬ووي‪ ،‬أك‪ٞ‬خّوخ ت ٗطنووٌد أك‪ٞ‬خّوخ ت أهووَ‪،ٙ‬‬ ‫فعْيثٌ ال ‪ٝ‬نُ٘ ‪ٛ‬يقٖخ ٍطوَىحت فوال ط‪ٜ‬ويق قخعويس عخٍوش‪ٗ ،‬كو‪ ِٞ‬ال طنوُ٘‬ ‫قخعيس ٍطَىس فال ‪ٝ‬عيٗ ‪ٛ‬يقٖخ أُ ‪ٝ‬نُ٘ حطرخق‪ٞ‬خ ت ال قخّّ٘‪ٞ‬خ ت‪.‬والمقدمة الكبر هً المشتملة على الحد األكبر‬ ‫الذي هو محموه النتٌكة‪ ،‬كقولنا فً المثاه السابق‪[ :‬وكه حٌوان‬ ‫كسم] فإنها مشتملة على الحد األكبىر‪ ،‬وهىو [كسىم]‪ ،‬الىذي ٌكىون‬ ‫محمو ا فً النتٌكة‪.ٙ‬مَخ أُ حىلي‪َ١ ِٝ‬فخ حىْظ‪ٞ‬ـش‪.

‬‬ ‫‪93‬‬ .‫األوسط هو الحد المكرر فً المقدمتٌن‪ٌ ،‬ترك عنىد اطنتىا ‪ ،‬فهىو‬ ‫كاللة ٌىؤتى بىه عنىد ا حتٌىا إلٌىه فىً التوصىه إلىى المطلىوب‪،‬‬ ‫وٌترك عند حصوله‪.

‫‪81‬‬ ‫[ َف صْ ٌه فً األَ ْ‬ ‫كاه]‬ ‫ش ِ‬ ‫إن القٌا الذي لنا عنه إنه عبارة عن وه‪ ،‬وهىو ضىاٌا مرتبىة‬ ‫بحٌث تنت لذاتها و ا آخر‪ ،‬تتؽٌر بع أحكامه عند تؽٌر القضاٌا‬ ‫التً ٌتألؾ منها؛ فإننا د عرفنا أن القضاٌا أنواع مختلفىة‪ ،‬فمنهىا‬ ‫المسورة كلٌا ا وكزبٌاا‪ ،‬ومنها الموكبة ومنها السالبة‪ ،‬وٌختلؾ أٌ ضا ا‬ ‫من حٌث طرٌقة ترتٌب القضاٌا بعضها مع بع ‪ ،‬وٌؤثر على وة‬ ‫إنتاكه عوامه أخر كقوة كه ضٌة بالنسبة لصد ها‪ ،‬أي مطابقتها‬ ‫مع الوا ع أو عدم مطابقتها‪ ،‬و وة مطابقتها‪ ،‬فإن القضٌة د تكون‬ ‫رنٌة و د تكون طعٌة‪.‬‬ ‫وهذا الفصه نشرح فٌه بع هذه الهٌبات‪ .‬‬ ‫ولهذه األسباب كلها ولؽٌرها‪ ،‬فقد اهتم المناطقة بالشكه الذي ٌتألؾ‬ ‫منه القٌا ‪ ،‬من الحٌثٌات السابقة‪ ،‬وضبطوا كافة أوضاعه لٌتمكنوا‬ ‫من التحكم بكٌفٌة اطنتا ‪.‬اه‪:‬‬ ‫ال َّ‬ ‫ُ‬ ‫ىىىىىىىىىىـق َعىىىىىىىىىىنْ َ ضِ ٌَّىىىىىىىىىىـ َتًْ ِىىىىىىىىىىـ ٌَا‬ ‫ٌُ ْطـ َل‬ ‫شىىىىىىىىىىىىىىىى ْك ُه عِ ْنىىىىىىىىىىىىىىىىدَ هىىىىىىىىىىىىىىىىؤُ ِء ال َّنىىىىىىىىىىىىىىىىا ِ‬ ‫‪82‬‬ ‫ىىىىىىىىىىىىىر أَنْ ُت عْ ـ َتىىىىىىىىىىىىىىـ َب َر األَسْ ىىىىىىىىىىىىىىوارُ‬ ‫ِمىىىىىىىىىىىىىىنْ َؼ ٌْى‬ ‫ِ‬ ‫ب َلىىىىىىىىىىىىىىى ُه ٌُ َ‬ ‫شىىىىىىىىىىىىىىىار‬ ‫اك ِبال َّ‬ ‫ضىىىىىىىىىىىىىىىرْ ِ‬ ‫إِ ْذ َذ َ‬ ‫‪83‬‬ ‫ْ‬ ‫ت أَ ْ‬ ‫ىىىىىىىىىىىىىىىىـط‬ ‫شـــ َكىىىىىىىىىىىىىىىىىـا ٌه َفـ َقـى‬ ‫َول ِْلــمُـ َقىىىىىىىىىىىىىىىىىـ ِّدما ِ‬ ‫أَ رْ َب َـعى ٌ‬ ‫الو َســىىىىىىىىـط‬ ‫ىىىىىىىـة ِب َح َسىىىىىىىىـ ِ‬ ‫الحـىىىىىىىىـ ِّد َ‬ ‫ب َ‬ ‫‪84‬‬ ‫ْ‬ ‫ىىىىىىىىىىىىر‬ ‫ىىىىىىىىىىىىؽ َر َو ضْ ىىىىىىىىىىىىى ُع ُه ِب ُك ْبى‬ ‫صى‬ ‫َح ْمىىىىىىىىىىىىى ٌه ِب ُ‬ ‫َ‬ ‫ىىىىىىىىىىىىىىد َع ى ِب َ‬ ‫ْ‬ ‫ْ‬ ‫ُىىىىىىىىىىىىىىىد َر‬ ‫شىىىىىىىىىىىىىىى ْك جه أَ َّو جه َوٌ‬ ‫ٌُى‬ ‫‪85‬‬ ‫ىىىىىىىىىىىر ؾْ‬ ‫َو َح ْملُىىىىىىىىىىىى ُه فِىىىىىىىىىىىىً ْال ُكىىىىىىىىىىىى ِّه َثانٌِىىىىىىىىىىىىا ا ُعى‬ ‫ِ‬ ‫َو َو ضْ ىىىىىىىى ُع ُه فِىىىىىىىىً ْال ُكىىىىىىىى ِّه َثالِ َثىىىىىىىىا ا أُلِىىىىىىىىؾ‬ ‫‪86‬‬ ‫َو َر ِابىىىىىىىىىىىىىىىىىى ُع األَ ْ‬ ‫اه َع ْكىىىىىىىىىىىىىىىىىى ُ األَ َّو ِه‬ ‫شىىىىىىىىىىىىىىىىىى َك ِ‬ ‫ب فِىىىىىىىً ال َّتىىىىىىىـ َك ُّم ه‬ ‫ىىىىىىً َعلىىىىىىىى ال َّت رْ تٌِىىىىىىى ِ‬ ‫َو ْه َ‬ ‫‪87‬‬ ‫ُ‬ ‫ىىىىىىىىىىىام ٌُعْ ىىىىىىىىىىىىدَ ُه‬ ‫ىىىىىىىىىىىث َعىىىىىىىىىىىىنْ هىىىىىىىىىىىىذا ال ِّن َرى‬ ‫َف َح ٌْى‬ ‫ِ‬ ‫َف َفاسِ ىىىىىىىىىىىىىىىىى ُد ال ِّن َرىىىىىىىىىىىىىىىىىام ِأَ َّمىىىىىىىىىىىىىىىىىا األَ َّو ه‬ ‫‪88‬‬ ‫ُ‬ ‫ْ‬ ‫َف َ‬ ‫ىىىىىىىىىىىىىؽ َراهُ‬ ‫صى‬ ‫اطٌ َْكىىىىىىىىىىىىىىابُ فِىىىىىىىىىىىىىىً ُ‬ ‫شىىىىىىىىىىىىىىرْ ط ُه ِ‬ ‫ا‬ ‫ىىىىىىىىىىىىىىىىراه‬ ‫ىىىىىىىىىىىىىىىىـة ُك ْبى‬ ‫ىىىىىىىىىىىىىىىىر ُكـلِّـ ٌَّى‬ ‫َوأَنْ ُتى‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫‪94‬‬ .

‫‪89‬‬ ‫َو َّ‬ ‫ىىىىىىىىان أَنْ ٌَ ْخـ َتىىىىىىىىىـلِفا فِىىىىىىىىىً ْال َكـ ٌْىىىىىىىىىـؾِ َمىىىىىىىىىعْ‬ ‫الثى‬ ‫ِ‬ ‫ىىىىىىىر َلىىىىىىىى ُه َ‬ ‫شىىىىىىىىرْ ٌط َو َ ىىىىىىىىع‬ ‫ُكـلِّىىىىىىىىـ ٌَّ ِة ْال ُك ْبى َ‬ ‫‪90‬‬ ‫َو َّ‬ ‫ُ‬ ‫ْ‬ ‫ىىىىىىىىىىىؽ َرا ُه َما‬ ‫صى‬ ‫اطٌ َْكىىىىىىىىىىىىابُ فِىىىىىىىىىىىىً ُ‬ ‫الثالِى‬ ‫ىىىىىىىىىىىث ِ‬ ‫ا‬ ‫ىىىىىىىىىىىىىىـة إِحْ ىىىىىىىىىىىىىىىدَ اهُم‬ ‫ىىىىىىىىىىىىىىر ُكـلِّـ ٌَّى‬ ‫َوأَنْ ُتى‬ ‫َ‬ ‫‪91‬‬ ‫ىىىىىىىىىىىىىىىع الخِسَّ ىىىىىىىىىىىىىىى َتٌْنْ‬ ‫َو َر ِابىىىىىىىىىىىىىىىعٌ َعىىىىىىىىىىىىىىىدَ ُم َك ْم‬ ‫ِ‬ ‫ىىىىىىىىىىىىىىىور جة َففٌِهىىىىىىىىىىىىىىىىا ٌَسْ ىىىىىىىىىىىىىىىى َتبٌن‬ ‫صى‬ ‫إِ ّ ِب ُ‬ ‫َ‬ ‫‪92‬‬ ‫ٌ‬ ‫ْ‬ ‫ْ‬ ‫ىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىة‬ ‫ىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىة كُ ْز ِب ٌَّى‬ ‫ىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىؽ َرا ُه َما مُو ِك َبى‬ ‫صى‬ ‫ُ‬ ‫ُك ْب َرا ُه َمىىىىىىىىىىىىىىىىىىا َسىىىىىىىىىىىىىىىىىىا ِل َب ٌة ُكـلِّـٌَّىىىىىىىىىىىىىىىىىىـة‬ ‫‪93‬‬ ‫ٌ‬ ‫ىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىـة‬ ‫َف ُم ْنتِىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىـ ٌ ِألَوَّ جه أَ رْ َب َـع‬ ‫َك َّ‬ ‫ٌ‬ ‫ىىىىىىىىىىىث َفسِ ــــ َّتىىىىىىىىىىىىـة‬ ‫ىىىىىىىىىىىان ُثىىىىىىىىىىىى َّم َثالِى‬ ‫الثى‬ ‫ِ‬ ‫‪94‬‬ ‫ْ‬ ‫ىىىىىىىىىىىىىىىىد أَ ْنىىىىىىىىىىىىىىىىىـ َت َكا‬ ‫ْسىىىىىىىىىىىىىىىىى جة َ ى‬ ‫َو َر ِابىىىىىىىىىىىىىىىىىعٌ ِب َخم َ‬ ‫َو َؼ ٌْىىىىىىىىى ُر َمىىىىىىىىىا َذ َك رْ ُتىىىىىىىىى ُه َلىىىىىىىىى ْم ٌُـ ْنىىىىىىىىىـتِك‬ ‫‪95‬‬ ‫ٌِك ُة األَ َخىىىىىىىىىىىىىى ُّ ِمىىىىىىىىىىىىىىنْ‬ ‫َو َتـ ْتىىىىىىىىىىىىىىـ َبعُ ال َّنىىىىىىىىىىىىىىـت َ‬ ‫ت ه َكىىىىىىىىىىىىذا ُز ِكىىىىىىىىىىىىن‬ ‫ت ِْلى‬ ‫ىىىىىىىىىىىك ال ُم َقىىىىىىىىىىىى ِّدما ِ‬ ‫َ‬ ‫‪96‬‬ ‫َوهىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىى ِذ ِه األَ ْ‬ ‫ىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىالحمْ لًِِّ‬ ‫شىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىكا ُه ِب‬ ‫َ‬ ‫ٌ‬ ‫ىىىىىىىىىىىىىـة َو َلىىىىىىىىىىىىىى ٌْ َ ِبال َّ‬ ‫شىىىىىىىىىىىىىىرْ طِ ً‬ ‫صى‬ ‫م ُْخـ َت َّ‬ ‫‪97‬‬ ‫ْ‬ ‫ت‬ ‫الحى‬ ‫ىىىىىىىىىىىىىذ ؾُ فىىىىىىىىىىىىىىً َب عْ ىىىىىىىىىىىىىى ِ ال ُم َقىىىىىىىىىىىىىى ِّدما ِ‬ ‫َو َ‬ ‫ىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىم آت‬ ‫ىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىـك ِة لِ ع ِْلى‬ ‫أَ ْو ال َّنـتـٌى‬ ‫َ‬ ‫ج‬ ‫‪98‬‬ ‫ُور جة لِ َمىىىىىىىىىىىىىىىا‬ ‫ضىىىىىىىىىىىىىىى ر َ‬ ‫َو َتـ ْنىىىىىىىىىىىىىىىـ َتهً إِلىىىىىىىىىىىىىىىى َ‬ ‫ُىىىىىىىىىىه َ ى ْ‬ ‫ىىىىىىىىىد َل ِز َمىىىىىىىىىىا‬ ‫ِمىىىىىىىىىىنْ دَ ْو جر أَ ْو َت َس ْلس‬ ‫ج‬ ‫أ ىوه‪ :‬الشىكه(‪ )1‬اسىىم ٌطلىق علىىى هٌبىة ضىىٌتً القٌىا مىىن دون‬ ‫اعتبىىار األسىىوار‪ ،‬وذلىىك باعتبىىار ترٌىىب الحىىد األوسىىط واألكبىىر‬ ‫واألصؽر فً كه منهما‪ .‬وأمىا إذا اعتبىرت األسىوار فىً القضىاٌا‬ ‫أٌضاا‪ ،‬فإن ذلك ٌسمى بالضرب‪ ،‬وسوؾ نبٌن كه ذلك فً محله‪.‬فلو رمزنا لألصؽر بالحرؾ [أ]‪ ،‬ولألوسط بىالحرؾ‬ ‫[ب]‪ ،‬ولألكبر بالحرؾ [ ]‪ ،‬فإن القضٌة األولى ٌكىون صىورتها‬ ‫(‪ٗ )1‬حى٘نو ‪ٝ‬طيس ىغش عي‪ٕٞ ٚ‬جش حى٘‪ٜ‬ء أ‪ٍ٘ٛ ٛ‬طٔ ف٘زٖض ‪ٍ٘ٛ‬طخ حىق‪ٞ‬خّ‬ ‫رٌىل‪.‬‬ ‫‪95‬‬ .‬‬ ‫أما األشكاه فإنها وبحسب ترتٌب القضاٌا با عتبار السابق‪ ،‬أربعة‬ ‫أشكاه فقط‪ .

‬وهذا ضرب خاص منت من أضرب الشكه الثانً‪.‫كمىىىا ٌلىىىً [أ هىىىو ب]‪ ،‬والقضىىىٌة الثانٌىىىة صىىىورتها [ب هىىىو ]‪.‬‬ ‫وأ و األشكاه إنتاكا ا الشكه األوه‪ ،‬لما سنبٌن حقاا‪ ،‬ثم الثانً ثم‬ ‫الثالث ثم الرابع‪ ،‬فكه واحد أوضح فً اطنتا مما بعده‪.‬وأشكالها الصورٌة كما ٌلً‪:‬‬ ‫‪[ -1‬أ ب]‪[ ،‬ب ]‬ ‫‪[ -2‬أ ب]‪ [ ،‬ب]‬ ‫‪[ -3‬ب أ]‪[ ،‬ب ]‬ ‫‪[ -4‬ب أ]‪ [ ،‬ب]‬ ‫هذه هً أشكاه القٌا ‪ ،‬من دون اعتبار السىور‪ ،‬و الكٌىؾ‪ ،‬و‬ ‫أي أمر آخر‪.‬‬ ‫‪96‬‬ .‬‬ ‫فالحاصه بناء على هذا الفر وكود احتما ت أربعة هً أشكاه‬ ‫القٌا ‪ .‬‬ ‫الشكه الرابع‪ :‬مثاله [بع الحٌوان إنسان]‪[ ،‬كه ناطق حٌوان]‪،‬‬ ‫هذا ضرب خاص منت من الشكه الرابع‪.‬‬ ‫الشكه الثالث‪ :‬مثاله [كه إنسان حٌوان]‪[ ،‬كه إنسان ناطق]‪ ،‬هىذا‬ ‫ضرب خاص منت من الشكه الثالث‪.‬‬ ‫وكما نر فإن األشكاه األربعة تنت بحسب تكىرار الحىد الوسىط‬ ‫فٌه‪ ،‬فإن كان محمو ا فً الصىؽر موضىوعا ا فىً الكبىر ‪ ،‬فهىو‬ ‫الشكه األوه‪ ،‬وإن كان محمو ا فٌهما فهو الشكه الثانً‪ ،‬وإن كان‬ ‫موضوعا ا فٌهما فهو الشكه الثالث‪ ،‬وإن كان عك الشىكه األوه‬ ‫فهو الشكه الرابع‪.‬‬ ‫وهاك أمثلة حقٌقٌة على األشكاه األربعة‪:‬‬ ‫الشكه األوه‪[ :‬كه إنسان حٌوان]‪[ ،‬كه حٌوان كسم]‪ ،‬هذا ضرب‬ ‫خاص من الشكه األوه‪ ،‬وإنما لنا إنه ضرب خاص ألننا اعتبرنا‬ ‫فٌه السور والنفً واطٌكىاب‪ ،‬وسىوؾ ٌىأتً الكىالم تفصىٌ الا علىى‬ ‫األسوار والنفً واطٌكاب فً كه شكه من األشكاه‪ ،‬ونبٌن حٌنبذ‬ ‫ما هً األضرب المنتكة وؼٌر المنتكة من كه شكه‪.‬‬ ‫الشىىكه الثىىانً‪ :‬مثالىىه [كىىه إنسىىان حٌىىوان]‪ [ ،‬شىىًء مىىن الحكىىر‬ ‫بحٌوان]‪ .

‬‬ ‫الشرط الثانً‪ :‬أن تكون ُك ْب راه كلٌة‪ ،‬و ٌؤثر إن كانت سىالِبة أو‬ ‫مو ِكبة‪.‬فاألضىرب المنتكىة للشىكه األوه إذن‬ ‫أربعة‪.‬‬ ‫َ‬ ‫شىروط اطنتىا ‪ ،‬فىإن هىذه األضىرب‬ ‫وبما أننا أخذنا فىً اعتبارنىا‬ ‫األربعة كلها تكون منتكة‪ .‫فإن لم ٌتم ا لتزام بهذا النرام بأن لىم ٌتكىرر الحىد األوسىط‪ ،‬فىإن‬ ‫القٌا ٌكون ؼٌر منت ‪ .‬‬ ‫شروط إنتا الشكه األوه‪:‬‬ ‫ٌشترط للشكه األوه شرطان لكً ٌكون ُم ْنت َِكاا‪.‬‬ ‫األضرب التً تخر بالشروط‪:‬‬ ‫ٌخر بإٌكاب الصؽر ما لىو كانىت سىالبة كلٌىة أو كزبٌىة‪ ،‬فىال‬ ‫إنتا لها مع الكبرٌات األربع‪ ،‬فهىذه ثمانٌىة كلهىا عقٌمىة‪ ،‬وخىر‬ ‫باشتراط كلٌة الكبر ما لو كانت الكبر كزبٌة موكبة أو سالبة‪،‬‬ ‫فال إنتا لها من الموكبتٌن الصؽرٌٌن‪ ،‬فهذه أربعة أضرب عقٌمة‬ ‫أٌضاا‪ ،‬فعلم أن المنت من الشكه األوه أربعة أضرب‪ ،‬وأن العقٌم‬ ‫منه اثنا عشر‪ :‬ثمانٌة خاركة باشتراط إٌكاب الصؽر ‪ ،‬وأربعىة‬ ‫خاركة باشتراط كلٌة الكبر ‪.‬‬ ‫فٌحصه من هذه الشروط أربع صور محتملة من حاصه ضىرب‬ ‫صور َتًْ المقدمة الثانٌة‪ ،‬وكه صورة‬ ‫صورتً المقدمة األولى‪ ،‬فً‬ ‫َ‬ ‫من هذه الصور األربعة تسمى ضرباا‪.‬‬ ‫كدوه األضرب المنتكة والعقٌمة للشكه األوه بتطبٌق شروط‬ ‫اطنتا‬ ‫الـكبــــــــــــــــــــــــــــر‬ ‫ا‬ ‫ل‬ ‫ص‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ؼ‬ ‫ر‬ ‫‪97‬‬ .‬وسوؾ نبٌن الن شروط إنتا كه شكه‬ ‫من هذه األشكاه‪.‬‬ ‫ص ْؽ راه موكبة‪ ،‬و ٌهم إن كانت كلٌة أو‬ ‫الشرط األوه‪ :‬أن تكون ُ‬ ‫كزبٌة‪.‬‬ ‫فالمقدمة األولىى ‪ ،‬إمىا أن تكىون موكبىة كلٌىة‪ ،‬أو موكبىة كزبٌىة‪،‬‬ ‫والمقدمة الثانٌة إما أن تكون سالبة كلٌة‪ ،‬أو تكىون موكبىة كلٌىة‪.

‫موكبة‬ ‫كزبٌة‬ ‫عقٌم‬ ‫عقٌم‬ ‫سالبة‬ ‫كلٌة‬ ‫منت‬ ‫عقٌم‬ ‫موكبة‬ ‫كلٌة‬ ‫منت‬ ‫عقٌم‬ ‫عقٌم‬ ‫عقٌم‬ ‫من‬ ‫منت‬ ‫عقٌم‬ ‫عقٌم‬ ‫عقٌم‬ ‫عقٌم‬ ‫سالبة كزبٌة‬ ‫عقٌم‬ ‫عقٌم‬ ‫‪98‬‬ ‫موكبة كلٌة‬ ‫سالبة كلٌة‬ ‫موكبة‬ ‫كزبٌة‬ ‫سالبة‬ ‫كزبٌة‬ .

‫كدوه األمثلة على الشكه األوه من أشكاه القٌا‬ ‫الها‬ ‫صورة‬ ‫النتيجة‬ ‫مثالها‬ ‫صورة‬ ‫مثالها‬ ‫الكبرى‬ ‫صورة‬ ‫الصغرى‬ ‫صورة‬ ‫الضرب‬ ‫صغراه‬ ‫كل‬ ‫سان‬ ‫كل أ ج‬ ‫وكل‬ ‫حيوان‬ ‫كل‬ ‫كل ب‬ ‫إنسان‬ ‫ج‬ ‫سم‬ ‫جسم‬ ‫شيء‬ ‫ال شيء‬ ‫ال شيء‬ ‫من‬ ‫ال‬ ‫من أ ج‬ ‫الحيوان‬ ‫من ب‬ ‫بحجر‬ ‫ج‬ ‫حيوان‬ ‫موجبة‬ ‫كل أ‬ ‫كلية‬ ‫ب‬ ‫وكبراه‬ ‫األو‬ ‫موجبة‬ ‫صغراه‬ ‫ن‬ ‫سان‬ ‫جر‬ ‫شيء‬ ‫إنسان‬ ‫حيوان‬ ‫موجبة‬ ‫كل أ‬ ‫كلية‪،‬‬ ‫ب‬ ‫وكبراه‬ ‫سالبة‬ ‫كلية‬ ‫صغراه‬ ‫ض‬ ‫يوان‬ ‫طق‬ ‫بعض أ‬ ‫ج‬ ‫كل‬ ‫إنسان‬ ‫ناطق‬ ‫بعض‬ ‫كل ب‬ ‫الحيوان‬ ‫ج‬ ‫إنسان‬ ‫موجبة‬ ‫بعض أ‬ ‫ب‬ ‫جزئية‪،‬‬ ‫وكبراه‬ ‫موجبة‬ ‫كلية‬ ‫‪99‬‬ ‫األو‬ ‫الضر‬ ‫كلية‬ ‫كل‬ ‫الشك‬ ‫الضر‬ ‫الثا‬ ‫الضر‬ ‫الثال‬ .

‬والنتٌكىة سىالبة‬ ‫كلٌة‪ ،‬وهً [ شًء من اطنسان بحكر]‪.‬‬ ‫الضرب الثالث‪ٌ :‬تىألؾ مىن موكبىة كزبٌىة صىؽر وسىالبة كلٌىة‬ ‫كبىىر ‪ ،‬نحىىو [بعىى الحٌىىوان إنسىىان]‪ ،‬و[ شىىًء مىىن الفىىر‬ ‫بإنسان]‪ ،‬والنتٌكة سالبة كزبٌة وهً [لٌ بع الحٌوان بفر ]‪.‫صغراه‬ ‫س‬ ‫ض‬ ‫يوان‬ ‫رس‬ ‫ليس‬ ‫بعض أ‬ ‫ج‬ ‫ال شيء‬ ‫من‬ ‫ال‬ ‫بعض‬ ‫شيء‬ ‫اإلنسان‬ ‫من ب‬ ‫بفرس‬ ‫ج‬ ‫الحيوان‬ ‫إنسان‬ ‫موجبة‬ ‫بعض أ‬ ‫جزئية‪،‬‬ ‫الضر‬ ‫ب‬ ‫وكبراه‬ ‫الرا‬ ‫سالبة‬ ‫كلية‬ ‫الشكه الثانً‪:‬‬ ‫شروط اطنتا ‪:‬‬ ‫األوه‪ :‬أن تختلؾ المقدمتان فً الكٌؾ‪ ،‬بأن تكون إحداهما موكبة‬ ‫واألخر سالبة‪.‬‬ ‫الضىىرب الثىىانً‪ :‬عك ى الضىىرب األوه‪ ،‬فٌتىىألؾ مىىن سىىالبة كلٌىىة‬ ‫صؽر ‪ ،‬وموكبة كلٌة كبر ‪ .‬فإن كانت موكبة لم‬ ‫تنت إ مع السالبتٌن الصؽرٌٌن وإن كانت سالبة لم تنت إ مىع‬ ‫الموكبتٌن الصؽرٌٌن‪.‬‬ ‫الثانً‪ :‬أن تكون الكبر كلٌة موكبة أو سالبة‪ .‬نحو [ شًء من الحكر بحٌوان]‪،‬‬ ‫و[كىىه إنسىىان حٌىىوان]‪ ،‬والنتٌكىىة سىىالبة كلٌىىة وهىىً [ شىىًء مىىن‬ ‫الحكر بإنسان]‪.‬نحو [كه‬ ‫إنسان حٌوان]‪ ،‬و[ شىًء مىن الحكىر بحٌىوان]‪ .‬‬ ‫‪100‬‬ .‬‬ ‫الضروب المنتكة‪ :‬الضروب المنتكة أربعة فقط‪:‬‬ ‫الضرب األوه‪ :‬موكبة كلٌة صؽر ‪ ،‬وسالبة كلٌة كبر ‪ .

‬‬ ‫الضرب الثالث‪ :‬من موكبة كزبٌة صؽر وموكبة كلٌة كبىر ‪،‬‬ ‫نحو [بع الحٌوان إنسان]‪ ،‬و[كه حٌوان كسم]‪ ،‬والنتٌكة موكبة‬ ‫كزبٌة وهً [بع اطنسان كسم]‪.‬‬ ‫الضىرب األوه‪ :‬مىن مىوكبتٌن كلٌتىٌن نحىو [كىه إنسىان حٌىىوان]‪،‬‬ ‫و[كه إنسان كسم]‪ ،‬والنتٌكة كزبٌة وهً [بع الحٌوان كسم]‪.‬‬ ‫الشكه الثالث‪ :‬شروط اطنتا ‪:‬‬ ‫األوه‪ :‬أن تكون صؽراه موكبة‪ ،‬و ٌهم أن تكون كلٌة أو كزبٌة‪.‬‬ ‫الضرب الثانً‪ :‬من موكبة كلٌة صؽر وسالبة كلٌة كبر ‪ ،‬نحو‬ ‫[كه إنسىان حٌىوان]‪ ،‬و [ شىًء مىن اطنسىان بحكىر]‪ ،‬والنتٌكىة‬ ‫سالبة كزبٌة وهً [لٌ بع الحٌوان بحكر]‪.‬‬ ‫فكملة أضربه العقٌمة اثنا عشر كاألوه‪.‬‬ ‫وٌخر باشتراط كلٌة الكبر ما لو كانت كزبٌة موكبة‪ ،‬فال إنتا‬ ‫لهىا مىع السىالبتٌن الصىؽرٌٌن أو كزبٌىة سىالبة فىال إنتىا لهىا مىىع‬ ‫الموكبتٌن الصؽرٌٌن‪ .‬‬ ‫الضروب الخاركة بالشروط‪:‬‬ ‫ٌخر بشرط اختالفهما فً الكٌؾ ما لو اتفقتا بأن كانتا موكبتٌن‬ ‫أو سالبتٌن كلٌتٌن أو كزبٌتٌن‪ ،‬أو ا ألولى كلٌة والثانٌة كزبٌة أو‬ ‫بىىالعك ‪ ،‬فىىال إنتىىا لهىىا‪ ،‬فهىىذه ثمانٌىىة أضىىرب خركىىت بىىاختالؾ‬ ‫الكٌؾ‪ ،‬وكلها عقٌمة‪.‬فضروبه المنتكة إذن ستة‪.‬‬ ‫فإن كانت الصؽر موكبة كلٌة أنتكت مع الكبرٌات األربع لوكود‬ ‫الشرطٌن فٌها‪ ،‬وإن كانت موكبة كزبٌة لم تنىت إ مىع الكلٌتىٌن‬ ‫الكبرٌٌن‪ .‬فهذه أربعة عقٌمة أٌضا ا خركت باشىتراط‬ ‫كلٌة الكبر ‪.‬‬ ‫الثانً‪ :‬أن تكون إحد المقدمتٌن كلٌة‪ ،‬سواء كانىت الصىؽر أم‬ ‫الكبر ‪.‫الضرب الرابع‪ٌ :‬تألؾ من سالبة كزبٌىة صىؽر ‪ ،‬وموكبىة كلٌىة‬ ‫كبر ‪ ،‬نحو [لٌ بع الحٌوان بإنسان]‪ ،‬و[كىه نىاطق إنسىان]‪،‬‬ ‫والنتٌكة سالبة كزبٌة وهً [لٌ بع الحٌوان بناطق]‪.‬‬ ‫‪101‬‬ .

‬‬ ‫وإن كانت الصؽر موكبىة كزبٌىة فشىرطه كىون الكبىر سىالبة‬ ‫كلٌة‪.‬‬ ‫الشكه الرابع‬ ‫شروط اطنتا ‪ :‬إن لم تكن الصؽر موكبة كزبٌة‪ ،‬فٌشترط عدم‬ ‫الكمع بٌن الخستٌن وهما الكزبٌة والسىلب‪ ،‬سىواء كىان ذلىك مىن‬ ‫كن واحد كسالبتٌن أو كزبٌتٌن‪ ،‬أو من كنسٌن كسالبة وكزبٌة‪،‬‬ ‫ولو فً مقدمة واحدة‪.‬‬ ‫األضرب العقٌمة بناء على الشروط‪:‬‬ ‫ٌخر باشتراط إٌكاب ال صؽر ما لو كانت سالبة كلٌة أو كزبٌة‪،‬‬ ‫فال تنت مع الكبرٌات األربع‪ ،‬فهذه ثمانٌة كلها عقٌمة‪.‬‬ ‫فإن كانت الصؽر سالبة كلٌة أنتكت مع الموكبة الكلٌة الكبر‬ ‫وإن كانت سالبة كزبٌة لم تنت كتماع الخستٌن فٌها‪.‬‬ ‫الضرب الساد ‪ :‬من موكبة كلٌة صؽر ‪ ،‬وسالبة كزبٌة كبر ‪،‬‬ ‫نحو [كه إنسان حٌوان]‪ ،‬و[بع اطنسان لٌ بكاتب]‪ ،‬والنتٌكة‬ ‫سالبة كزبٌة وهً [لٌ بع الحٌوان بكاتب]‪.‬‬ ‫‪102‬‬ .‬‬ ‫فحصه من ذلك أربعة أضرب‪ ،‬ثالثة مع الموكبة الكلٌة الصؽر‬ ‫وواحد مع السالبة الكلٌة الكبر أٌضاا‪.‫الضرب الرابع‪ :‬من موكبة كلٌة صؽر ‪ ،‬وموكبة كزبٌة كبر ‪،‬‬ ‫نحو [كه حٌوان كسم]‪ ،‬و[بع الحٌوان إنسان]‪ ،‬والنتٌكة موكبة‬ ‫كزبٌة‪ ،‬وهً [بع الكسم إنسان]‪.‬‬ ‫وباشتراط كلٌة إحداهما ٌخر ما لو كانت الصؽر موكبة كزبٌة‬ ‫مع الكزبٌتٌن الكبىرٌٌن الموكبىة والسىالبة فىال إنتىا لهىا‪ ،‬فهىذان‬ ‫ضربان عقٌمان‪ .‬‬ ‫الضرب الخام ‪ :‬من موكبة كزبٌة صؽر ‪ ،‬وسالبة كلٌة كبر ‪،‬‬ ‫نحىىو [بع ى الحٌىىوان إنسىىان]‪ ،‬و[ شىىًء مىىن الحٌىىوان بحكىىر]‪،‬‬ ‫والنتٌكة سالبة كزبٌة وهً [لٌ بع اطنسان بحكر]‪.‬فكملة عقٌم هذا الشكه عشرة‪ ،‬والمنت سىتة ىد‬ ‫تقدمت‪.

‬‬ ‫الضروب المنتكة‪:‬‬ ‫الحاصه أن الضروب المنتكة فً هذا الشكه خمسة‪ ،‬كما مرَّ‪:‬‬ ‫الضىىرب األوه‪ٌ :‬تىىألؾ مىىن مىىوكبتٌن كلٌتىىٌن نحىىو [كىىه إنسىىان‬ ‫حٌوان]‪ ،‬و[كه ناطق إنسان]‪ ،‬والنتٌكة موكبة كزبٌة وهً [بع‬ ‫الحٌوان ناطق]‪.‬‬ ‫الضروب العقٌمة‪:‬‬ ‫ٌخر باشتراط عدم كمع الخسىتٌن إن لىم تكىن الصىؽر موكبىة‬ ‫كزبٌة والكبىر سىالبة كزبٌىة‪ ،‬مىا لىو اكتمعتىا فىال إنتىا ‪ ،‬وذلىك‬ ‫صادق بكون الصؽر موكبة كلٌة والكبر سالبة كزبٌة‪ ،‬وبكون‬ ‫الصىىؽر سىىالبة كلٌىىة والكبىىر ؼٌىىر الموكبىىة الكلٌىىة‪ ،‬وبكىىون‬ ‫الصؽر سالبة كزبٌة مع الكبرٌات األربع‪.‬والنتٌكة سالبة كزبٌة وهً [لٌ بع‬ ‫اطنسان بحكر]‪.‬‬ ‫فهذه ثمانٌة كلها عقٌمة‪.‬‬ ‫‪103‬‬ .‬‬ ‫الضىىرب الثىىانً‪ٌ :‬تىىألؾ مىىن مىىوكبتٌن الصىىؽر كلٌىىة والكبىىر‬ ‫كزبٌىىة‪ ،‬كقولنىىا‪[ :‬كىىه إنسىىان حٌىىوان]‪ ،‬و[بع ى الكسىىم إنسىىان]‪،‬‬ ‫والنتٌكة موكبة كزبٌة وهً [بع الحٌوان كسم]‪.‬‬ ‫الضىىرب الرابىىع‪ٌ :‬تىىألؾ مىىن موكبىىة كلٌىىة صىىؽر وسىىالبة كلٌىىة‬ ‫كبر ‪ ،‬نحو [كه إنسان حٌوان]‪ ،‬و[ شًء من الفىر بإنسىان]‪،‬‬ ‫والنتٌكة سالبة كزبٌة وهً [لٌ بع الحٌوان بفر ]‪.‫وٌسىىتثنى مىىن الصىىور العقٌمىىة صىىورة واح ىدة فقىىط تكتمىىع فٌهىىا‬ ‫الخستان‪ ،‬ولكنها منتكة‪ ،‬وهً ما كانت صؽراها موكبىة كزبٌىة‪،‬‬ ‫وكبراها سالبة كلٌة‪.‬‬ ‫الضرب الخام ‪ :‬وهو صورة ا ستثناء‪ٌ ،‬تألؾ من موكبة كزبٌة‬ ‫صؽر ومن سالبة كلٌة كبر ‪ ،‬نحو [بع الحٌوان إنسان]‪ ،‬و[‬ ‫شًء من الحكر بحٌوان]‪ .‬‬ ‫الضىىرب الثالىىث‪ٌ :‬تىىألؾ مىىن سىىالبة كلٌىىة صىىؽر وموكبىىة كلٌىىة‬ ‫كبر ‪ ،‬نحو [ شًء من اطنسان بفر ]‪ ،‬و[كىه نىاطق إنسىان]‪،‬‬ ‫والنتٌكة سالبة كلٌة وهً [ شًء من الفر بناطق]‪.

‬فكملة عقٌم هذا الشكه أحد عشر‪.‬‬ ‫ومثاه ما مقدماته نررٌة‪ :‬ولك [العالم صفاته حادثة]‪[ ،‬وكه مىن‬ ‫صفاته حادثة فهو حادث]‪.‬‬ ‫رابعاا‪ :‬إذا لم تكن المقدمات ضرورٌة فٌكب انتهاؤها إلىى مقدمىة‬ ‫راكعة إلى الضرورة‪ ،‬لبال ٌلزم الدور وهو [تو ؾ الخر على ما‬ ‫ٌتو ؾ علٌه]‪ ،‬أو التسلسه وهو [ترتب أمىر علىى أمىر إلىى مىا‬ ‫نهاٌة له]‪ ،‬فٌلزم الدور فٌما إذا استده على المتأخر بما ٌتو ؾ علٌه‬ ‫ذلك المتأخر‪ ،‬وٌلزم التسلسه فٌما إذا تو ؾ األوه على أدلة مترتبة‬ ‫ؼاٌة لها‪ ،‬فإن انتهى األمر إلى دلٌه ؼٌىر ضىروري المقىدمات‬ ‫و مسلَّمة‪ ،‬لم ٌَ ْك ؾِ ‪.‬ونحىو ولنىا‪[ :‬هىذا‬ ‫المعنى [وك ُّه ج‬ ‫زان ٌ َُح ُّد]‪ ،‬فقد حذفت النتٌكة‪ ،‬ألن المعنى [فهذا ٌُحّ ُّد]‪،‬‬ ‫زان‪ ،‬و كه ج‬ ‫ج‬ ‫َ‬ ‫فحُ ِذف ت للعلم بها من القٌا ‪.‬‬ ‫ثالثاا‪ٌ :‬كوز حذؾ إحد المقدمات من القٌا وحذؾ النتٌكىة إذا‬ ‫زان]‪ ،‬فإن‬ ‫كان العلم بها واضحا ا كلٌاا‪ ،‬وذلك كقولنا‪[ :‬هذا ٌ َُح ُّد ألنه ج‬ ‫زان ٌ َُح ُّىد]‪ ،‬فقىد حىذفت الكبىر ‪ .‬‬ ‫مثا ُه ما مقدماته ضرورٌة‪[ :‬هذا العدد ٌنقسم إلى متساوٌٌن]‪ ،‬و[كه‬ ‫منقسم كذلك زو ]‪.‬‬ ‫فإن كانت إحد المقدمات كزبٌة‪ ،‬كانت النتٌكة كزبٌة‪ ،‬وإن كانت‬ ‫إحد المقدمات سالبة‪ ،‬كانت النتٌكة سالبة‪.‬‬ ‫‪104‬‬ .‫ٌخر باشتراط كون الكبر سالبة كلٌة فٌما إذا كانىت الصىؽر‬ ‫موكبة كزبٌة‪ ،‬ما لو كانت الكبر ؼٌر السالبة الكلٌة‪ ،‬بأن كانت‬ ‫موكبة كلٌة أو كزبٌة أو سالبة كزبٌة‪ ،‬فال إنتا حٌنبذ‪.‬‬ ‫ثانٌاا‪ :‬هذه األشكاه األربعة لٌست مختصة بالحملً‪ ،‬به هً أٌضا ا‬ ‫صحٌحة فً الشرطً‪ ،‬وذلك عل ى خالؾ ما اله النارم‪ ،‬وهذا هو‬ ‫التحقٌق كما أشرنا من به‪.‬‬ ‫فهذه ثالثة أضرب عقٌمة أٌضاا‪ .‬‬ ‫واعد عامة لألشكاه األربعة‬ ‫أو ا‪ :‬النتٌكة تتبع األخ من المقدمتٌن‪ ،‬وذلك فً الكٌؾ والكىم‪،‬‬ ‫فإن األخ من الكٌؾ هو السالب‪ ،‬واألخ َّ من الكم هو الكزبً‪.

‬ف‪ٞ‬ظع‪ ِٞ‬أُ طنُ٘ حىَقيٍخص ‪ٍَٟٝٗ‬ش‪ ،‬أٗ طْظٖ‪ ٜ‬اى‪ٍَٟٝٗ ٚ‬ش‪.‬واألولى مىن هىاتٌن المقىدمتٌن ضىرورٌة‪ ،‬ونسىتد ُّه علىى‬ ‫الثانٌة منهما بأن نقوه‪[ :‬التؽٌر إن كان من عىدم إلىى وكىود كىان‬ ‫الوكود طاربا ا‪ ،‬وإن كان من وكود إلى عدم كان الوكود كابزاا]‪،‬‬ ‫و[الكابز ٌقع إ حادثا ا]‪.‬فقد انتهٌنا إلى‬ ‫الضرورة‪ ،‬و عبرة باعترا بع الفالسفة علىى بعى تلىك‬ ‫(‪)1‬‬ ‫المقدمات فإن ذلك مكابرة‪.‬‬ ‫‪105‬‬ .‬‬ ‫وٌعرؾ هذا النوع بالشرطً شتماله على مقدمة شرطٌة وتسمى‬ ‫الكبىىر ‪ ،‬وأمىىا المقدمىىىة المشىىتملة علىىىى أداة ا سىىتثناء‪ ،‬فتسىىىمى‬ ‫بالصؽر ‪ .‬‬ ‫ونستده على الكبر من القٌا األوه بقولنا‪[ :‬كه من كان صفاته‬ ‫حادثة ٌعر عن الحوادث]‪ ،‬و[كه من ٌعر عن الحوادث‬ ‫ٌسبقها]‪ ،‬و[كه م ن ٌسبق الحوادث فهو حادث]‪ .‬‬ ‫‪99‬‬ ‫فصه فً القٌا ا ستثنابً‬ ‫ٌسمى هذا النوع با ستثنابً‪ ،‬شتماله على أداة ا ستثناء‪ ،‬وهً‬ ‫[لكن]‪.‬ىًِٗ حىظٔئو اُ ًٕزْخ ال‬ ‫اى‪ّٖ ٚ‬خ‪ٝ‬ش‪ .‬اه‪:‬‬ ‫ىىىىىىىىىىىىر ؾُ ِبال َّ‬ ‫[و ِم ْنىىىىىىىى ُه َمىىىىىىىىىا ٌ ْ‬ ‫ٌُعْ‬ ‫ِىىىىىىىىىىىىرا ِء‬ ‫شىىىىىىىىىىىىرْ طِ ِبىىىىىىىىىىىىال امْ ت‬ ‫ىىىىىىىىـناء‬ ‫ُىىىىىىىىد َع ى ِبا سْ ت ِْـثى‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ِ‬ ‫(‪ )1‬ىًِٗ حىيٍٗ اُ ٍؿعْخ ىيَظ٘قف عي‪ ٔٞ‬ح ٗه‪ٗ .‫فنسىىتده علىىى الصىىؽر بقولنىىا‪[ :‬صىىفاته متؽٌىىرة]‪ ،‬و[كىىه متؽٌىىر‬ ‫حادث]‪ .

‫‪100‬‬ ‫ىىىىىىىو الَّىىىىىىىىذِي دَ َّه َع َلىىىىىىىىى ال َّنـ ِتىىىىىىىىـٌ َْك ِة‬ ‫َو ْهى َ‬ ‫ىىىىىىىىىىىىىىىىه‬ ‫أَ ْو ضِ ىىىىىىىىىىىىىىىىى ِّدها ِبالفِعْ ى‬ ‫ِ‬ ‫‪101‬‬ ‫َفىىىىىىىىىإِنْ ٌَىىىىىىىىى ُك ال َّ‬ ‫ىىىىىىىىاه‬ ‫صى‬ ‫شىىىىىىىىىرْ طِ ًُّ َذا ا ِّت َ‬ ‫ِ‬ ‫ىىىىىىىىىىع ال َّتىىىىىىىىىىىالًِ‬ ‫اك َو ضْ ى‬ ‫َ‬ ‫أَ ْنىىىىىىىىىىى َت َ َو ضْ ىىىىىىىىىىى ُع َذ َ‬ ‫‪102‬‬ ‫ىىىىىىىىىىىىىىع أَوَّ جه َو‬ ‫ىىىىىىىىىىىىىىاه َر ْف‬ ‫َو َر ْفىىىىىىىىىىىىىى ُع َت‬ ‫َ‬ ‫ج‬ ‫ٌَ ْلى َ‬ ‫ىىىىىىىىىه َما لِ َمىىىىىىىىىىا ا ْن َك َلىىىىىىىىىىى‬ ‫ىىىىىىىىىز ُم فِىىىىىىىىىىً َع ْكسِ ى ِ‬ ‫‪103‬‬ ‫َوإِنْ ٌَ ُكىىىىىىىىىىىنْ ُم ْن َف صِ ىىىىىىىىىىى الا َف َو ضْ ىىىىىىىىىىى ُع ذا‬ ‫لع ْكىىىىىىىىىى ُ َكىىىىىىىىىىىذا‬ ‫ٌُـ ْنـتِىىىىىىىىىىـ ُ َر ْفى‬ ‫اك َوا َ‬ ‫ىىىىىىىىىىع َذ َ‬ ‫َ‬ ‫‪104‬‬ ‫اك ِفىىىىىىىىًْ األَ َخىىىىىىىىصِّ ُثىىىىىىىى َّم إِنْ ٌَ ُكىىىىىىىىنْ‬ ‫َو َذ َ‬ ‫ىىىىىىىىىىىع َف ِب َو ضْ ىىىىىىىىىىىىع َِذا ُز ِكىىىىىىىىىىىىنْ‬ ‫َمىىىىىىىىىىىىان َِع َك ْمى‬ ‫ج‬ ‫‪105‬‬ ‫َ‬ ‫ون َع ْكىىىىىىىىىىىى ج َوإِ َذا‬ ‫َر ْفىىىىىىىىىىىى ٌع لِى‬ ‫اك ُد َ‬ ‫ىىىىىىىىىىىذ َ‬ ‫ىىىىىىىىو َع ْكىىىىىىىىى ُ َذا]‬ ‫ىىىىىىىىع َكى‬ ‫ىىىىىىىىان َف ْهى َ‬ ‫َ‬ ‫َمىىىىىىىىىان َِع َر ْفى ج‬ ‫تعرٌؾ القٌا ا ستثنابً‪ :‬هو القٌىا الىذي د َّه علىى النتٌكىة أو‬ ‫ضدها بأن تكون مذكورة فٌه بالفعه أي بصورتها بالقوة‪ ،‬أي‬ ‫تكىىون مفر ىىة األكىىزاء‪ ،‬كمىىا فىىً القٌىىا ا ترانىىً‪ ،‬فىىإن نتٌكتىىه‬ ‫موكىىودة لكنهىىا متفر ىىة األكىىزاء فىىً مقدمتٌىىه‪ ،‬موضىىوعها فىىً‬ ‫الصؽر ومحمولها فً الكبر ‪.‬‬ ‫الضروب العقٌمة‪:‬‬ ‫و ٌلزم اطنتا من عكسهما‪ ،‬أي من وضع التالً أو رفع المقدم‪،‬‬ ‫فلو َ‬ ‫لت فً المثاه المتقدم [لكنه حٌوان] لم ٌنىت أنىه إنسىان‪ ،‬ألن‬ ‫‪106‬‬ ‫ِبىىىىىىىىىىىىىىىىىالقُ َّو ِة‬ .‬ولو لىت فىً هىذا المثىاه‬ ‫[لكنه لٌ بحٌوان] أنت [فهو لٌ بإنسان] ألن رفع الالزم ٌوكب‬ ‫رفع الملزوم‪ ،‬فعلم أن المنت منه ضربان‪.‬ومثاه ذلك [كلما‬ ‫كان هذا إنسانا ا‪ ،‬كان حٌوانا ا‪ ،‬لكنه إنسان] ٌنت [فهو حٌوان]‪ ،‬فقىد‬ ‫أنت إثبات المقدم إثبات التالً‪ ،‬ألن المقىدم ملىزوم والتىالً زم‪،‬‬ ‫وٌلزم من وكود الملزوم وكود الالزم‪ .‬‬ ‫وأما القٌا ا ستثنابً ففٌه عٌن النتٌكة أو نقٌضها بصورته‪ ،‬كما‬ ‫ٌأتً‪.‬‬ ‫القٌا الشرطً المتصه‪:‬‬ ‫ضروبه المنتكة‪ :‬القضٌة الشرطٌة إن كانىت متصىلة أنىت إثبىات‬ ‫المقدم إثبات التالً‪ ،‬وأنت نفً التالً نفً المقدم‪ .

‫الالزم د ٌكون أعم من الملزوم‪ ،‬و ٌلزم من إثبات األعم إثبات‬ ‫األخص‪ ،‬وكذا لو َ‬ ‫لت [لكنه لٌ بإنسان] ٌنت شٌباا‪ ،‬ألن رفىع‬ ‫األخص ٌوكب رفع األعم‪ ،‬والملزوم هنا أخص من زمه‪ .‬‬ ‫القضٌة الشرطٌة مانعة الخلو‪:‬‬ ‫القضىىٌة مانعىىة الخلىىو عك ى مانعىىة الكمىىع‪ ،‬بمعنىىى أن رفىىع أحىىد‬ ‫طرفٌها ٌنت وضع األخىر ‪ ،‬لمنعهىا الخلىو عنهمىا‪ ،‬ووضىع أحىد‬ ‫طرفٌها ٌنت شٌبا ا لكواز الكمع بٌنهما‪.‬‬ ‫القٌا الشرطً المنفصه‪:‬‬ ‫إن كانت القضٌة الشرطٌة منفصلة‪ ،‬فهً على ثالثة أ سام‪ :‬حقٌقٌة‬ ‫ومانعة كمع ومانعة خلو‪.‬‬ ‫مثالها أن تقوه‪[ :‬هذا الشًء إما ؼٌر أبٌ أو ؼٌىر أسىود‪ ،‬لكنىه‬ ‫أبٌ ٌنت أنه ؼٌر أسود]‪ ،‬أو [لكنه أسود ٌنت أنه ؼٌر أبٌ ]‪،‬‬ ‫(‪ )1‬ىـ٘حُ أُ ‪ٝ‬نُ٘ مال حىطَف‪ٍَ ِٞ‬ف٘عخت‪.‬‬ ‫مثالها أن تقوه‪[ :‬هذا إما أسود أو أبٌ ‪ ،‬لكنه أسود ٌنت أنه ؼٌر‬ ‫أبٌ ] أو [لكنه أبٌ ٌنت أنه ؼٌر أسود]‪.‬‬ ‫الشرطٌة الحقٌقٌة‪:‬‬ ‫إثبات أحد طرفٌها ٌنت رفع الطرؾ الخىر‪ ،‬ورفىع أحىد طرفٌهىا‬ ‫ٌنت وضع الخر‪ ،‬كقولنا [الموكود إما دٌم أو حادث لكنه دٌم ]‬ ‫ٌنت [أنه لٌ بحادث]‪ ،‬أو [لكنه حادث] ٌنت [أنه لٌ بقدٌم]‪ ،‬فلو‬ ‫لت [لكنه لٌ بقدٌم] أنت [أنه حادث]‪ ،‬أو أنه لٌ بحىادث أنىت‬ ‫[أنه ىدٌم]‪ .‬‬ ‫‪107‬‬ .‬‬ ‫القضٌة الشرطٌة مانعة الكمع‪:‬‬ ‫إن أثبت أحد طرفٌها‪ٌ ،‬نفى الطرؾ الخر‪ ،‬دون العك ‪ ،‬فال ٌلزم‬ ‫من رفع أحد طرفٌها وضع الخر(‪ ، )1‬لمنعها الكمع بٌنهما‪.‬و د‬ ‫ٌكون الالزم أعم من ملزومه فال ٌلزم من إثباته إثبىات ملزومىه‪،‬‬ ‫و من نفً ملزومه األخصّ نفٌه‪ ،‬فهذان ضربان عقٌمان‪.‬فقىد أنىت وضىع أحىد الطىرفٌن رفىع الخىر‪ ،‬ورفىع أحىد‬ ‫الطرفٌن وضع الخر‪.‬‬ ‫ولو َ‬ ‫لت [لكنه لٌ بأسود] لم ٌنت أنه أبىٌ ‪ ،‬و ؼٌىر أبىٌ ‪،‬‬ ‫وكذا لو َ‬ ‫لت [لكنه لٌ بأبٌ ] لم ٌنت أنه [أسود أو ؼٌر أسود]‪.

‬‬ ‫‪108‬‬ .‫فقد لزم من رفع أحد طرفٌها‪ ،‬ثبوت الخر‪ ،‬ولو َ‬ ‫لت [لكنىه ؼٌىر‬ ‫أبٌ ]‪ ،‬لم ٌنت [أنه أسود]‪ ،‬و ؼٌره‪ ،‬أو َ‬ ‫لت [لكنه ؼٌر أسود]‪،‬‬ ‫لم ٌنت [أنه أبٌ ] و ؼٌره‪.

‬اه‪:‬‬ ‫َو ِم ْنىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىى ُه َمىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىا ٌَ ْدعُو َنىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىى ُه ُم َر َّك َبىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىا‬ ‫لِ َك ْو ِنىىىىىىىىىى ِه ِمىىىىىىىىىىنْ ُح َكىىىىىىىىىى ج َ ى ْ‬ ‫ىىىىىىىىىد رُ ِّكـ َبىىىىىى‬ ‫ىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىر ْد أَنْ َت عْ ـ َلـ َمىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىـهْ‬ ‫َف َر ِّكـ َبـ ْنىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىـ ُه إِنْ ُت‬ ‫ِ‬ ‫َوا ْ ـلِىىىىىىىىىىىىـبْ َنـتِىىىىىىىىىىىىـٌ َْك اة ِبىىىىىىىىىىىى ِه ُم َق ِّد َمىىىىىىى‬ ‫َ‬ ‫ىىىىىىىىىىىىىىىىىىىز ُم ِمىىىىىىىىىىىىىىىىىىىنْ َت رْ ِك ٌْ ِـبىىىىىىىىىىىىىىىىىىىـ َها ِبىىىىىىىىىىىىىىىىىىىأ ُ ْخ َر‬ ‫ٌَ ْل‬ ‫ٌ‬ ‫ىىىىىىىىىىىىىـة إِ َلىىىىىىىىىىىىىى َهـ َلىىىىىىىىىىىىىـ َّم َكىىىىىىىىىىى‬ ‫ـك‬ ‫َنـتِـ ٌْ َ‬ ‫ىىىىىىىىىىىىىىىىىىو‬ ‫ُم َّت صِ ىىىىىىىىىىىىىىىىىىى َه ال َّنـ َتىىىىىىىىىىىىىىىىىىىـا ِب ِالَّىىىىىىىىىىىىىىىىىىىذِي َحى‬ ‫َ‬ ‫ٌَ ُكىىىىىىىىىىىونُ أَ ْو َم ْف صُو َلىىىىىىىىىىىـها ُكىىىىىىىىىىى ٌّه َسىىىىىىىى‬ ‫َوإِنْ ِبكُ ْز ِبىىىىىىىىىىىىىىىىىًٍّ َع َلىىىىىىىىىىىىىىىىىى ُكىىىىىىىىىىىىىىىىىـلًِّْ اسْ ىىىىىىىىىىىىىىىىى ُت ِد ْه‬ ‫َ‬ ‫ىىىىىىىىىىىذا ِبا سْ ىىىىىىىىىىى ِت ْق َرا ِء عِ ْنىىىىىىىىىىىدَ ُه ْم ُعقِىىىىىىىى‬ ‫َف‬ ‫ْ‬ ‫ىىىىىىىىىىىىىىىد َع ى القِ ٌَىىىىىىىىىىىىىىىىا ُ ال َم ْن طِ قِىىىىىىىىىىىىىىىىًْ‬ ‫سىىىىىىىىىىىىىىىى ُه ٌُى‬ ‫َو َع ْك ُ‬ ‫ىىىىىىىىىىىو الَّىىىىىىىىىىىىذِيْ َ َّد ْمـ ُتىىىىىىىىىىىىـ ُه َف َحـ ِّقىىىىىىىىىىى‬ ‫َو ْهى‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫ىىىىىىىىىىىىث ُك ْز ِبىىىىىىىىىىىىىًٌّ َع َلىىىىىىىىىىىىىى ُك ْز ِبىىىىىىىىىىىىىًْ ُح ِمىىىىىىىىىىىىى ْه‬ ‫َو َح ٌْى‬ ‫َ‬ ‫اك َت ْم ِث ٌْىىىىىىىىىىىىى ٌه كُ ِعىىىىىىىىى‬ ‫ل َِكىىىىىىىىىىىىىام جِع َفى‬ ‫ىىىىىىىىىىىىذ َ‬ ‫َّ‬ ‫الىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىدلِ ٌْ ِه‬ ‫ىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىع ِب‬ ‫َو ٌُفٌِْىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىى ُد ال َق ْط‬ ‫َ‬ ‫ِ ٌَىىىىىىىىىىىىىىىا ُ ا سْ ىىىىىىىىىىىىىىى ِت ْق َرا ِء َوال َّتمْ ِث ٌْىىىىىىىىىىىىىىى‬ ‫‪109‬‬ .‫فصه فً [ َل َـواح ُِق القِ ٌَا ِ ]‬ ‫القٌا إما أن ٌكىون مىن مقىدمتٌن أو أكثىر‪ ،‬فىاألوه ٌسىمى ٌاسىا ا‬ ‫بسٌطاا‪ ،‬والثانً ٌسمى ٌاسا ا مركباا‪ .

‬‬ ‫منفصه النتاب ومتصلها‪:‬‬ ‫وفً القٌا المركب‪ ،‬إذا لم ٌتم ذكر نتٌكة لكه ٌا بسٌط فٌىه‪،‬‬ ‫ٌسمى هذا القٌا المركب [منفصه النتاب ]‪ ،‬فتكون النتاب مطوٌة‬ ‫فٌه ؼٌر مذكورة‪ ،‬وأما ما ذكرت فٌه النتاب فٌسمى [ ٌاسا ا متصه‬ ‫النتاب ]‪ ،‬ولكن ك ٌّه من القٌا منفصه النتاب ومتصلها مستوٌان‬ ‫فً إفادة المطلوب‪.‫ؾ من أكثر من مقىدمتٌن‪ ،‬وهىو فىً‬ ‫أ وه‪ :‬فالقٌا المركب ما ألـ ِّ َ‬ ‫الحقٌقة ٌكون مؤلفا ا من ٌاسات بسٌطة‪.‬‬ ‫مثاه ذلك ولنا‪[ :‬كه إنسان حٌوان]‪[ ،‬وكه حٌوان حسا ]‪[ ،‬وكه‬ ‫نام كس ٌم]‪[ ،‬وكه كسم مركب]‪.‬‬ ‫ا ستقراء‪:‬‬ ‫إذا تم ا ستد ه بكزبً على كلً فذلك ا ستد ه ٌسمى استقراءاا‪،‬‬ ‫فا ستقراء هو‪ :‬تصفح الكزبٌىات والحكىم بحكمهىا المشىترك بىٌن‬ ‫أفرادها على الكلً‪ ،‬أو تقىوه هىو ا سىتد ه بحكىم الكزبىً علىى‬ ‫الكلً‪.‬‬ ‫حسا‬ ‫نام]‪[ ،‬وكه ج‬ ‫ج‬ ‫فتحلٌه القٌا أن تركبه من مقدمتٌن فتعتبر المقدمة األولى‪ ،‬وتأخذ‬ ‫معها المقدمة الثانٌة‪ ،‬والنتٌكة منهما تكعلها للمقدمة التً بعىدها‪،‬‬ ‫وهكذا‪.‬‬ ‫‪110‬‬ .‬‬ ‫فالحاصه أن نتٌكة ٌا ما ٌمكن أن تكعىه مقدمىة لقٌىا آخىر‪،‬‬ ‫فكونها نتٌكتها أمر اعتباري‪ ،‬فهً من حٌث هىً مطلوبىة تسىمى‬ ‫نتٌكة‪ ،‬وإذا عرفت تسمى مقدمة و ضٌة أٌضاا‪ ،‬فكه ٌا مركب‬ ‫ٌمكىىن تحلٌلىىه إلىىى ٌاسىىات بسىىٌطة‪ ،‬فٌطبىىق علىىى هىىذه القٌاسىىات‬ ‫البسٌطة القوانٌن التً سبق شرحها‪.‬‬ ‫فتقىىوه فىىً المثىىاه السىىابق‪[ :‬كىىه إنسىىان حٌىىوان] و[كىىه حٌىىوان‬ ‫حسىا ]‪[ ،‬فكىىه إنسىان حسىىا ]‪ ،‬فهىذه نتٌكىىة المقىدمتٌن األولٌىىٌن‬ ‫ضمَّها لما بعدها فقه‪[ :‬كه إنسان حسا ]‬ ‫فاكعلها مقدمة صؽر و ُ‬ ‫نام]‪ ،‬واستخر من هىاتٌن نتٌكىة فقىه‪[ :‬كىه إنسىان‬ ‫و[كه حسا‬ ‫ج‬ ‫نام‬ ‫نام]‪ ،‬ثم اكعه هذه مقدمة لقٌا‬ ‫ج‬ ‫نام] و[كه ج‬ ‫ثان فقه‪[ :‬كه إنسان ج‬ ‫ج‬ ‫كس ٌم]‪ ،‬وهكذا‪.

‫فكلما تصفحنا كزبٌات من الحٌوان كاطنسان والفىر والحمىار‪،‬‬ ‫فوكىىدناها تحىىرك فكهىىا األسىىفه عنىىد المضىىػ‪ ،‬فحكمنىىا بحكىىم تلىىك‬ ‫الكزبٌات على ُكـلِّـٌِّها وهو الحٌوان و لنا‪[:‬كه حٌوان ٌحرك فكه‬ ‫األسفه عند المضػ]‪ ،‬فهذا هو ا ستقراء‪.‬و د عرفه السعد التفتازانً بقوله هو‪:‬‬ ‫[تشبٌه كزبً بكزبً فً معنى مشترك بٌنهما لٌثبىت فىً المشىبه‬ ‫الحكم الثابت فً المشبه به المعله بذلك المعنى]‪.‬‬ ‫ا ستقراء النا ص والتام‪:‬‬ ‫ص َّف ُح أكثر الكزبٌات كلها‪،‬‬ ‫ا ستقراء ٌكون نا صا ا إذا كان الم َت َ‬ ‫كالمثاه المتقدم‪.‬‬ ‫اعدة‪ٌ :‬ا ا ستقراء والتمثٌه ٌفٌدان القطىع‪ ،‬أمىا ا سىتقراء‬ ‫فلكىواز أن ٌكىىون ىىد بقىىً كزبىىً مىىن الكزبٌىىات علىىى خىىالؾ مىىا‬ ‫اسىتقرٌته ‪ ،‬ىالوا‪ :‬و ىىد وكىد أن التمسىاح ٌحىىرك فكىه األعلىى عنىىد‬ ‫المضػ‪ ،‬فلم تكن النتٌكة فً ا ستقراء وهً [كه حٌوان ٌحرك فكه‬ ‫‪111‬‬ .‬‬ ‫المتص ى َّف ُح كمٌىىع الكزبٌىىات‪ ،‬كىىأن اسىىتقرأنا‬ ‫وٌسىىمى تام ىا ا إذا كىىان‬ ‫َ‬ ‫ىاش‪،‬‬ ‫كزبٌىىات الحٌىىوان فوكىىدنا بعضىىها ماشىىٌا ا وبعضىىها ؼٌىىر مى ج‬ ‫ووكدنا الماشً ٌموت وؼٌر الماشً كذلك‪ ،‬وحكمنا على كلٌه وهو‬ ‫الحٌوان و لنا‪[ :‬كه حٌوان ٌموت]‪ ،‬سمً استقرا اء تاماا‪.‬‬ ‫فالقٌا استد ه بحكم الكلىً علىى الكزبىً‪ ،‬كقولنىا‪[ :‬كىه إنسىان‬ ‫حٌوان‪ ،‬وكه حٌوان كسم] والنتٌكة [ك ّه إنسان كسم] فإنه استد ه‬ ‫بثبوت الكسمٌة للحٌوان الكلً على ثبوتها لإلنسان الذي هو كزبً‬ ‫من كزبٌىات الحٌىوان‪ ،‬وا سىتقراء اسىتد ه بحكىم الكزبىً علىى‬ ‫الكلً‪.‬‬ ‫ٌا التمثٌه‪:‬‬ ‫إذا تم ا سىتد ه بكزبىً علىى كزبىً آخىر لكىامع بٌنهمىا وحمىه‬ ‫حكمه علٌه‪ ،‬فذلك ا ستد ه ٌسمى تمثٌ الا‪ ،‬كأن تحمه النبٌذ على‬ ‫الخمر فً الحرمة لإلسكار‪ .‬‬ ‫وعك ا ستقراء وه و ا ستد ه بحكم الكلً على الكزبً ٌدعى‬ ‫بالقٌا المنطقً‪.

‬حىَر‪ٞ‬وووي ىيقطووو ٍْٖوووخ ٕووو٘ حىق‪ٞ‬وووخّ‪ٗ .‬أٍوووخ حالٓوووظقَحء‬ ‫ٗحىظَؼ‪ٞ‬ووو‪ ،‬فووال ‪ٝ‬ر‪ٞ‬يحّوؤ‪ ،‬أٍووخ حالٓووظقَحء فالكظَووخه أُ ‪ٝ‬نووُ٘ ْٕووخك فووَى ىووٌ‬ ‫‪ٔٝ‬ظقَأ م خىظَٔخف فو‪ ٜ‬حىَؼوخه حىَوٌمٍ٘‪ٗ ،‬أٍوخ حىظَؼ‪ٞ‬وو فالكظَوخه أُ طنوُ٘‬ ‫حىعيش ف‪ ٜ‬حىـِث‪ ٜ‬حىَلَ٘ه عي‪ ٔٞ‬غ‪ َٞ‬حىعيش ف‪ ٜ‬حىـِث‪ ٜ‬حىَلَ٘ه‪ٍٗ .‫األسفه عند المضػ] طعٌة‪ .‬ـَى‬ ‫ٍٗٗى حالكظَخه ف‪ ٜ‬حىلخى‪ْٝ ِٞ‬ر‪ ٜ‬حى‪ٞ‬ق‪ .‬‬ ‫(‪)1‬‬ ‫ٌلزم مىن‬ ‫فصه فً [أَ ــْسا ُم الحُ كَّ ةِ]‬ ‫‪114‬‬ ‫الحكة هً الدلٌه‪ ،‬وسمً بالحكة ألن من تمسك به ح َّ خصمه أي‬ ‫ؼلبه‪ .‬‬ ‫‪112‬‬ .‬‬ ‫(‪ )1‬طل‪ٜ‬ووو عْوويك أُ حىَر‪ٞ‬ووي ىيَطيوو٘د حىظ‪ٜ‬ووي‪ٝ‬ق‪ ٜ‬ػالػووش أقٔووخً‪ :‬حٓووظقَحء‪،‬‬ ‫ٗق‪ٞ‬وووخّ‪ٗ ،‬طَؼ‪ٞ‬وووو‪ٗ .‬اه‪:‬‬ ‫ْسى ٌ‬ ‫ٌ‬ ‫ٌ‬ ‫ىىىىىىىة َكـلِـ ٌَّى ْ‬ ‫ْ‬ ‫ىىىىىىىـة‬ ‫ىىىىىىىىىىىىىـة‬ ‫ىىىىىىىىىىىىىـة َعـ ْقـلِـ ٌَّى‬ ‫ىىىىىىىىىىىىىة َنـ ْقـلِـ ٌَّى‬ ‫[وحُ كَّ ى‬ ‫أَ ْ َسىىىىىىىىا ُم َهىىىىىىىىذِي َخم َ‬ ‫َ‬ ‫‪115‬‬ ‫ٌ‬ ‫ىىىىىىىىىة شِ ىىىىىىىىىىعْ ٌر َوبُرْ َهىىىىىىىىىىانٌ َكىىىىىىىىىىدَ ْه‬ ‫ِخ َطا َب‬ ‫َو َخىىىىىىىا ِم ٌ َس ْف َسى َ‬ ‫ىىىىىىط ٌة ن ِْلى َ‬ ‫ىىىىىىت األَ َمىىىىىىى ْه‬ ‫‪116‬‬ ‫ىىىىىىؾ ِمىىىىىىىنْ‬ ‫أَ َكـلُّىىىىىىىـ َها ْالىىىىىىىـبُرْ َهانُ َمىىىىىىىا أُلِّى َ‬ ‫ْن َتـ ْقىىىىىىىىىىىـ َت ِرنْ‬ ‫ُم َقىىىىىىىىىىى ِّد َما ج‬ ‫ت ِبال ٌَقِىىىىىىىىىىىـٌ ِ‬ ‫‪117‬‬ ‫ت ُم َ‬ ‫مِىىىىىىىىىىىىىىىىنْ أَوَّ لٌَِّىىىىىىىىىىىىىىىىا ج‬ ‫ت‬ ‫شىىىىىىىىىىىىىىىىا َهدَ ا ِ‬ ‫م َُك رَّ َبىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىا ج‬ ‫ت‬ ‫ت ُم َت‬ ‫ىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىوات َِرا ِ‬ ‫َ‬ ‫‪118‬‬ ‫َو َحدَسِ ىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىٌَّا ج‬ ‫ت‬ ‫ُوسىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىا ِ‬ ‫ت َو َمحْ س َ‬ ‫ت‬ ‫َفت ِْل‬ ‫ىىىىىىىىىىىك ُك ْمـ َلىىىىىىىىىىىـ ُة ال ٌَقِـ ٌْـنِـٌَّىىىىىىىىىىىـا ِ‬ ‫َ‬ ‫‪119‬‬ ‫ت‬ ‫َوفِىىىىىىىىىىىىىىىىىًْ دَ َلىىىىىىىىىىىىىىىىى ِة ال ُم َقىىىىىىىىىىىىىىىىى ِّد َما ِ‬ ‫ت‬ ‫َع َلىىىىىىىىىىى ال َّنـتِـٌ َْكىىىىىىىىىىـ ِة ِخىىىىىىىىىىالؾٌ آ ِ‬ ‫‪120‬‬ ‫َع ْقلِىىىىىىىىىىىىىىًٌّ أَ ْو َعىىىىىىىىىىىىىىادِيٌّ أَ ْو َتـىىىىىىىىىىىىىىـَولُّ ُد‬ ‫ُــؤٌـَّىىىىىىىىىىىىـ ُد]‬ ‫أَ ْو َوا ِكىىىىىىىىىىىـبٌ َواألَ َّو ُه الم َ‬ ‫أ وه‪ :‬الحكة تنقسم إلى نقلٌة وعقلٌة‪ :‬فالنقلٌة ما استندت إلى النقه‪،‬‬ ‫وإن كان العقه هو المدرك لها‪.‬وأما ٌا التمثٌه فألنه‬ ‫تشابه أمرٌن فً معنى تشابههما فً كمٌع األحكام‪.ِٞ‬فخفٌٖ‪.

‬‬ ‫(‪ )1‬ق٘ىٔ (‪ٔٝ‬خٍ حىعي َٗ‪ ).‫ٌتو ىؾ فىً إثباتهىا علىى‬ ‫والعقلٌة منسوبة إلى العقه ألن العقه‬ ‫نقه‪.‬‬ ‫‪113‬‬ .‬‬ ‫القسم الثانً‪ :‬شِ ع ٌر‪ ،‬وهىو ٌىا مؤلىؾ مىن مقىدمات تنبسىط منهىا‬ ‫الىىنف نحىىو [الخمىىر مقوِّ ٌىىة سىىٌالة]‪ ،‬أو تنقىىب منهىىا الىىنف نحىىو‬ ‫[العسه مرة مهوَّ عة](‪ ، )2‬ونحو [الورد صرم بؽه ابم فً وسىطه‬ ‫روث]‪ ،‬والؽر منه انفعاه النف بالترؼٌب والترهٌب‪ ،‬وٌزٌىد‬ ‫ا نفعاه بأن ٌكون على وزن من أوزان الشعر أو بصوت طٌب‪.‬‬ ‫القسىىم الرابىىع‪ :‬كىىد هٌ‪ ،‬وهىىو ٌىىا مؤلىىؾ مىىن مقىىدمات مشىىهورة‪،‬‬ ‫وتختلؾ باختالؾ األزمنة واألمكنة‪ ،‬فقد ٌكون الشًء مشهوراا عند‬ ‫مسلَّمة عند النا وعند الخصمٌن‪،‬‬ ‫وم دون آخرٌن‪ ،‬ومن مقدمات َ‬ ‫كقولنا [هذا رلم وكه رلم بٌح]‪ ،‬وكقولنا‪[ :‬هذه مراعاة للضىعفاء‬ ‫وكىىه مراعىىاة للضىىعفاء محمىىودة]‪ ،‬والؽىىر منىىه إلىىزام الخصىىم‬ ‫وإ ناع القاصر عن إدراك البرهان‪.‬‬ ‫القسم الثالث‪ :‬برهان‪ ،‬وهو ٌا مؤلىؾ مىن مقىدمات ٌقٌنٌىة كمىا‬ ‫ٌأتً‪.‬‬ ‫أ سام الحكة العقلٌة‪:‬‬ ‫تنقسم الح كة العقلٌة إلى خمسة أ سام‪:‬‬ ‫القسىىم األوه‪ :‬خطابىىة‪ ،‬وهىىو ٌىىا مؤلىىؾ مىىن مقىىدمات مقبولىىة‪،‬‬ ‫لصدورها من مع َت َقى جد فىً صىالحه وصىدق كالمىه‪ ،‬ك عىالم تقىًٍّ أو‬ ‫ولًٍّ ‪ ،‬أو من مق ِّدمات مرنونة‪ ،‬كقولنا [كه حابط ٌنتثر منه التراب‬ ‫ٌنهدم] ونحو [فالن ٌُسارُّ العدوَّ فهو مسلِّ ٌم للثؽر] (‪ ،)1‬ونحو [فالن‬ ‫ٌطوؾ باللٌه فهو متلصص]‪ ،‬والؽر منها ترؼٌب النا فٌمىا‬ ‫ٌنفعهم كما ٌفعله الخطاب والوعار‪.‬أ‪ٝ ٛ‬عئَ رخىَٔ‪.‬‬ ‫(‪ )2‬ق٘ىٔ (ٍَس) رنٔوَ حىَو‪ٟٗ ٌٞ‬وَٖخ ٗط٘وي‪ٝ‬ي حىوَحء‪ٟٗ ،‬وزطٖخ حىوزع‪ ٞ‬رنٔوَ حىَو‪ٌٞ‬‬ ‫ٗط٘ي‪ٝ‬ي حىيحه‪ٍٖ٘(ٗ ..‬عش) ر‪ٜٞ‬غش حٌٓ حىَرع٘ه أ‪ ٜٕ ٛ‬ق‪ٜ‬ء حىْلو‪ٗ ،‬ر‪ٜٞ‬غش حٓوٌ‬ ‫حىرخعو ٍق‪ٞ‬جش أ‪ ٛ‬رخعؼش عي‪ ٚ‬حىق‪ٜ‬ء‪.

‬حٓظعَخىٖخ كَحً رـَ‪ ٞ‬أّ٘حعٖوخ‪ٝٗ ،‬وٌمَ‬ ‫حىعيَووخء أُ ٍووِ أقووزق طيوول ح ّوو٘ح حىَغخىطووش حىوخٍؿ‪ٞ‬ووش‪ٕٗ ،‬وو‪ ٜ‬أُ ‪ ٘.‬‬ ‫المصدر الثانً‪ :‬المشاهدات‪ ،‬وهً ما ٌحكم العقه فٌهىا بمكىرد‬ ‫تصور الطرفٌن به ٌحتا إلى المشاهدة بالح البىاطنً وتسىمى‬ ‫وكدانٌات‪ ،‬كالعلم بأنك كابع أو ؼضبان أو متلذذ أو متألم‪. َٝ‬و َغ َو‬ ‫وخنَ حىووٌ‪ ٛ‬ال فٖو ٌَ ىوؤ ٗال حّق‪ٞ‬ووخ َى ىيلووس فٖو ٌَ ه‪ٜ‬وؤَ رَووخ ‪٘ٝ‬ووٕ٘ عي‪ٞ‬وؤ‬ ‫حىَْو ِ‬ ‫منووالً قزوو‪ٞ‬ق ى‪ٞ‬ظٖووَ ىيْووخّ أّوؤ غيزوؤ ٗ‪ٔٝ‬ووظَ رووٌىل ؿٖيوؤ‪ .‬‬ ‫المصدر الثالث‪ :‬المكربات‪ ،‬وهً ما ٌحتا العقه فً الكزم بحكمه‬ ‫إلى تكرار المشىاهدة مىرة بعىد أخىر ‪ ،‬كقولنىا [السىقمونٌا مسىهلة‬ ‫للصفراء]‪.‫القسم الخام ‪ :‬سفسطة(‪ ، )1‬وهو ٌا مؤلؾ من مقدمات وهمٌىة‬ ‫كاذبة نحو [هذا مٌت‪ ،‬وكه مٌت كماد‪ ،‬فهذا كماد]‪ ،‬وشبٌهة بالحق‬ ‫ولٌست به كقولنا فً صورة على حىابطج [هىذا فىر علىى حىابط‪،‬‬ ‫وكه فر صاهه ‪ ،‬فهذا صاهه]‪.‬‬ ‫‪114‬‬ .‬فوؤق٘ه‪ :‬فن‪ٞ‬وف‬ ‫ى٘ ٍأ‪ٍُ ٙ‬خّْخ‪.‬‬ ‫المصىدر األوه‪ :‬األولٌىات أي الضىىرورٌات التىً ٌتو ىؾ حكىىم‬ ‫العقىىه فٌهىىا علىىى اسىىتعانة بحسىىً أو ؼٌىىره‪ ،‬بىىه بمكىىرد تصىىور‬ ‫الطرفٌن ٌحكم العقه فٌها‪ ،‬كقولنا [الواحد نصؾ ا ثنٌن] و[ال كىه‬ ‫أعرم من الكزء]‪.‬قخىوؤ حى٘وو‪ٞ‬ن‬ ‫حىيٍٍْٖ٘‪ٍ ٛ‬كَٔ هللا طعخى‪ٗ ،ٚ‬قخه‪ ٕ٘ٗ :‬مؼ‪ َٞ‬ف‪ٍُ ٜ‬خّْوخ‪ .‬‬ ‫المقدمات الٌقٌنٌة‬ ‫ىؾ مىىن‬ ‫لمىىا كىىان القٌىىا البرهىىانً أكىىه هىىذه الحك ى ‪ ،‬وهىىو مىىا أُلِّى َ‬ ‫مق دمات ٌقٌنٌة‪ٌ ،‬لزم بٌان ما هً مصادر المقدمات الٌقٌنٌة‪ ،‬لكىً‬ ‫ٌُعْ َت َمدَ علٌها فً تألٌؾ القضاٌا‪.‬‬ ‫ْ‬ ‫الحدسٌات‪ ،‬وهً مىا ٌحكىم العقىه فٌىه بواسىطة‬ ‫المصدر الخام ‪:‬‬ ‫حد أي رنٍّ مستند إلىى أمىارة كقولنىا‪[ :‬نىور القمىر مسىتفاد مىن‬ ‫(‪ٝٗ )1‬قخه ىٖخ ٍغخىطش‪ٍ٘ٗ ،‬خغزش‪ٗ .‬‬ ‫المصدر الرابع‪ :‬المتواترات‪ ،‬وهً ما ٌحكىم العقىه فٌهىا بواسىطة‬ ‫السماع من كمع ٌؤمن تواطؤهم على الكذب‪ ،‬كقولنا [سٌدنا محمد‬ ‫صلى هللا علٌه وسلم ادعى النبوة‪ ،‬ورهرت المعكزة على ٌدٌه]‪.

‬قي ال طظٌ ىالثيٖخ عيو‪ ٚ‬ح ‪ٛ‬و٘ه حإلٓوالٍ‪ٞ‬ش‪ٗ .‬قوخه رعو‪ ٞ‬حىر‪٠‬والء‪:‬‬ ‫ف‪ٜ‬ووو حىَلٔ٘ٓووخص رووخىلْ حىظووخَٕ عووِ حىَ٘ووخٕيحص ٕوو٘ ح‪ٛ‬ووطالف حرووِ‬ ‫حىلخؿووذ ٍٗكََٖووخ هللا طعووخى‪ٗ .‬حىعيووٌ حىلخ‪ٛ‬ووو ٍووِ‬ ‫حىؼالػش حىَظؤهَس ال ‪ٝ‬قً٘ كـش عي‪ ٚ‬حىغ‪ َٞ‬رٔزذ أّٔ قي ال طنُ٘ ىٔ طـَرش‪،‬‬ ‫ٗال ط٘حطَ‪ٗ ،‬ال كيّ‪ ،‬ىعيً ٍ٘خٍمظٔ ف‪ً ٜ‬ىل حىَٔظيهَّ‪ .‬‬ ‫(‪ٗ )2‬ؿٔ ك‪ َٜ‬حى‪ٞ‬ق‪ْٞٞ‬خص ف‪ ٜ‬حىٔظش أُ حىَعْو‪ ٚ‬اٍوخ أُ ‪ٔٝ‬وظقو حىعقوو رؤ فٖو٘‬ ‫ح ٗى‪ٞ‬خص‪ ،‬أٗ ال ‪ٝ‬لظخؽ اى‪ ٔٞ‬فٖ٘ حى٘ؿيحّ‪ٞ‬خص ٗحىَلٔ٘ٓوخص‪ ،‬أٗ ‪ٝ‬لظوخؽ ىؤ‬ ‫ٗىغ‪ٞ‬ووَٓ فٖوو٘ حىظـَر‪ٞ‬ووخص ٗحىَظوو٘حطَحص ٗحىليٓوو‪ٞ‬خص‪ٗ .‬حىنوالً‬ ‫ف‪ً ٜ‬ىل ‪ٝ‬ط٘ه‪.‬حىَٕ٘‪ٞ‬ش ٗ‪ٝ‬عزوَ عْٖوخ رخى٘حَٕوش ٕٗو‪ ٜ‬قو٘س‬ ‫طوويٍك حىَعووخّ‪ ٜ‬حىـِث‪ٞ‬ووش م‪ٜ‬وويحقش ُ‪ٝ‬ووي ٗعوويحٗس عَووَٗ‪ٗ .ٛ‬‬ ‫‪115‬‬ .ٚ‬حىلوو٘حّ هَووْ نووخَٕس ٍعَٗفووش ٕوو‪ٜ‬‬ ‫حىيَوووْ ٗحى٘وووٌ ٗحىوووٌٗ‪ٗ ،‬حىٔوووَ ٗحىز‪ٜ‬وووَ‪ .‬حىَظو‪ٞ‬يوش ٗطٔوَ‪ٚ‬‬ ‫حىو‪ٞ‬ووخه‪ٕٗ ،‬وو‪ ٜ‬قوو٘س طلر و ‪ٛ‬ووٍ٘ حىَلٔ٘ٓووخص رعووي غ‪ٞ‬زظٖووخ ٍووِ حىلووْ‬ ‫حىَ٘ظَك ٗحىل٘حّ حىظخَٕس‪ٗ .‫ختالؾ تشكالته النورٌة بحسب ربه من الشم‬ ‫وبعده‬ ‫الشم‬ ‫عنها]‪.‬هَوووْ رخ‪ْ١‬وووش‪ٕ :‬ووو‪ ٜ‬حىلوووْ‬ ‫طيٍك ‪ ٍ٘ٛ‬حىَلٔ٘ٓوخص‪ٗ .‬‬ ‫(‪)1‬‬ ‫المصدر الساد ‪ :‬المحسوسات ‪ ،‬وهً ما ٌحكم به العقه بواسطة‬ ‫الح الراهر من ؼٌر تو ؾ على شًء آخر كقولنا [الشم‬ ‫مشر ة والنار محر ة]‪.‬ىٍٍْٖ٘‪.‬حىَ‪ٜ‬وٍ٘س أٗ حىَظ‪ٜ‬وَفش‬ ‫حىَ٘ظَك ٕٗ٘ ق٘س ِ‬ ‫ٕٗ‪ ٜ‬ق٘س طَمذ حى‪ٗ ٍٜ٘‬حىَعخّ‪ ٜ‬عي‪ٗ ٚ‬فوس حإلٍحىس‪ٗ .‬حىلخفظووش ٗقوو‪ٜ‬‬ ‫ط لر ٍخ ‪ٝ‬يٍمٔ حىٌٕ٘‪ٗ .‬عْويّخ‬ ‫أُ ف‪ ٜ‬ػز٘طٖخ ّظَ‪ٗ .‬‬ ‫فهذه هً المصادر التً ٌمكىن أن نأخىذ منهىا المقىدمات القطعٌىة‪،‬‬ ‫فعلى الواحد أن ٌعرؾ مصادر القضاٌا التً ٌعتمد علٌها فً فكره‬ ‫لٌسلم من الو وع فً الؽلط(‪.‬طؼزظٖخ حىرالٓرش عي‪ّ ٚ‬لو٘ ٕوٌح حىظر‪ٜ‬و‪ٞ‬و‪ٗ .)2‬‬ ‫د لة المقدمات على النتاب ‪:‬‬ ‫لما كان هنىاك ارتبىاط بىٌن الىدلٌه وبىٌن النتٌكىة‪ ،‬وهىذا ا رتبىاط‬ ‫ٌسمى د لة‪ ،‬فقد بحث العلماء فً حقٌقة هذه الد لة‪ ،‬ما منشؤها‪،‬‬ ‫و د اختلفوا فٌها على أ واه‪:‬‬ ‫القىىوه األوه‪ :‬ا رتبىىاط عقلىىًٌّ ‪ٌ ،‬مكىىن تخلفىىه‪ ،‬وهىىذا ىىوه إمىىام‬ ‫الحرمٌن الكوٌنً‪ ،‬فال ٌمكن تخلىؾ العلىم أو الرىن بالنتٌكىة عىن‬ ‫(‪ ٍِ )1‬حىْخّ ٍِ أىهو حىَلٔ٘ٓخص ف‪ ٜ‬حىَ٘خٕيحص‪ .

‬‬ ‫القوه الثانً‪ :‬ا رتباط عاديٌّ ‪ ،‬وهذا وه الشٌخ األشعري‪ ،‬ومعناه‬ ‫أنىىه ٌكىىوز تخلىىؾ العلىىم أو الرىىن بالنتٌكىىة عىىن العلىىم أو الرىىن‬ ‫بالمقدمتٌن‪ ،‬بأن ٌنتهً شخص فً البالدة إلىى أن ٌعلىم المقىدمتٌن‬ ‫و ٌعلم النتٌكة لعدم تفطنه ندرا األصؽر تحت األوسط‪ ،‬وفً‬ ‫التصىىوٌر نرىىر إذ مىىن الشىىروط الىىتفطن نىىدرا األصىىؽر تحىىت‬ ‫األوسط‪.‬‬ ‫‪116‬‬ .‫العلىىىم أو الرىىىن بالمقىىىدمتٌن‪ ،‬بمعنىىىى أن هللا تعىىىالى ٌوكىىىد العلىىىم‬ ‫بالمقدمات والعلم بالنتٌكة‪ ،‬أو الرن بالمقدمات والرن بالنتٌكة معاا‪،‬‬ ‫و تتعلق القدرة بىالعلم أو الرىن بالمقىدمتٌن فقىط بىدون العلىم أو‬ ‫الرىىن بالنتٌكىىة‪ ،‬فهمىىا متالزمىىان تالزمىىا عقلٌ ىا ا كىىتالزم العىىر‬ ‫والكوهر‪ٌ ،‬مكن وكود أحدهما بدون الخر‪.‬‬ ‫و د ركح النارم القوه األوه على ؼٌره من األ واه‪.‬‬ ‫القوه الرابع‪ :‬ا رتباط واكب‪ ،‬وهو للفالسفة‪ ،‬ومعناه أن العلم أو‬ ‫الرن بالمقدمتٌن علة أثرت بذاتها فً العلم أو الرن بالنتٌكة‪ ،‬وهو‬ ‫باطه لقٌام البرهان على انتفاء تأثٌر العلة والطبٌعة وأنه تعالى هو‬ ‫الفاعه المختار‪.‬‬ ‫القوه الثالث‪ :‬ا رتباط تول ٌد‪ ،‬بمعنى أن القدرة الحادثة أثىرت فىً‬ ‫العلىىىم أو الرىىىن بالنتٌكىىىة بواسىىىطة تأثٌرهىىىا فىىىً العلىىىم أو الرىىىن‬ ‫بالمقدمتٌن‪ ،‬إذ التولد أن ٌوكد فعه لفاعله فع الا آخر‪ ،‬وهذا القىوه‬ ‫للمعتزلة وهو باطه لقٌام البرهان على أنه تأثٌر للعبد فً شًء‬ ‫من األفعاه ا ختٌارٌة‪.

117 .

‬‬ ‫‪118‬‬ ‫ال ُم َقىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىى ِّد َمات‬ ‫(‪2‬‬ .‬اه‪:‬‬ ‫‪121‬‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫ْىىىىىىىىىىث وُ ِكىىىىىىىىىىدَ ا‬ ‫ان َحٌ‬ ‫َو َخ َطىىىىىىىىىىأ ْالىىىىىىىىىىـبُرْ َه ِ‬ ‫ُىىىىىىىىىىىىىور جة َفال ُم ْبـ َتىىىىىىىىىىىىىـد‬ ‫فِىىىىىىىىىىىىىًْ َمىىىىىىىىىىىىىا َّد جة أَ ْو ص‬ ‫َ‬ ‫‪122‬‬ ‫فِىىىىىىىىًْ اللَّ ْفىىىىىىىىرِ َكا ْ‬ ‫ىىىىىىىه َذا‬ ‫شىىىىىىىىت َِراكج أَ ْو َك َك عْ ى ِ‬ ‫َت َبىىىىىىىىىىىىىىىاٌ جُن م ِْثىىىىىىىىىىىىىىى َه الرَّ ِد ٌْىىىىىىىىىىىىىىىؾِ َمأْ َخىىىىىىىىىىىىىىىذ‬ ‫‪123‬‬ ‫َوفِىىىىىىىىىًْ ال َم َعىىىىىىىىىانًِْ َك ْال ِت َبىىىىىىىىىا ِ ال َكا ِذ َبى ْ‬ ‫ىىىىىىىىة‬ ‫ىىىىىىىىىىىىىد جق َفىىىىىىىىىىىىىىا ْف َهم الم َُخ َ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫اط َبىىىىىىىىىىىىى‬ ‫ت صِ ى‬ ‫ِبى‬ ‫ىىىىىىىىىىىىىذا ِ‬ ‫ِ‬ ‫‪124‬‬ ‫الع َر ضِ ىىىىىىىىىًْ َكالى َّ‬ ‫ىىىىىىىىذاتًِْ‬ ‫ىىىىىىىىه َ‬ ‫ىىىىىىىىه َك عْ ى ِ‬ ‫َكم ِْثى ِ‬ ‫أَ ْو ِز جم إِحْ ىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىدَ‬ ‫‪125‬‬ ‫ْ‬ ‫ىىىىىىىىىىو ِع‬ ‫ىىىىىىىىىىم ال َّن‬ ‫ىىىىىىىىىىم ل ِْل ِكىىىىىىىىىى ْن ِ ِب ُح ْك‬ ‫َوال ُح ْك‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ىىىىىىىىىىىر ال َق ْط ِعىىىىىىىىىىىىً‬ ‫ىىىىىىىىىىىه َكال َق ْط ِعىىىىىىىىىىىىـًِّ َؼ ٌْى‬ ‫َو َك عْ ى‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫‪126‬‬ ‫َو َّ‬ ‫ىىىىىىىىىان َكىىىىىىىىىىال ُخ رُو ِ َعىىىىىىىىىىنْ أَ ْ‬ ‫شىىىىىىىىىى َكالِ ِه‬ ‫الثى‬ ‫ِ‬ ‫َو َتىىىىىىىىرْ كِ َ‬ ‫شىىىىىىىىرْ طِ ال َّنــ ْتىىىىىىىىـ ِ ِمىىىىىىىىنْ إِ ْك َمالِىىىىىىىى ِه‬ ‫أ وه‪ :‬الخطأ فً البرهان إما أن ٌكون فً مادة القضاٌا‪ ،‬أو ٌكون‬ ‫فً الصورة والهٌبة التً ٌترتب علٌها القٌا ‪.٢‬‬ ‫(‪ )2‬ق٘ىٔ (ٍِ امَخىٔ) أ‪ ٍِ ٛ‬امَخه أٓزخد حىوطؤ ف‪ ٜ‬حى‪ٜ‬وٍ٘س‪ٗ .‫خـاتمة‬ ‫فً بٌان خطأ البرهان‬ ‫إذا اتبع النارر القوانٌن السابقة‪ ،‬فإنه ٌصه إلى اكتناب الؽلط فً‬ ‫فكره‪ ،‬والنتاب التً ٌصه إلٌها‪ ،‬ولكن معلوم أن هذا األمر صعب‬ ‫التحقٌق‪ ،‬فال ٌخلو اطنسان من الو وع فً الؽلط‪ ،‬وللؽلط أسباب‪،‬‬ ‫و د ذكر ال علماء أسباب الو وع فً الؽلط فً التفكٌر والقٌا لتنبٌه‬ ‫النا إلى مناشا(‪ )1‬الؽلط كتنابها‪ .‬ف‪ٞ‬ؤ كٔوِ‬ ‫حهظظووخً‪ٕٗ ،‬وو٘ أُ ‪ٝ‬ووٌمَ حىَئىووف ٍووخ ‪٘ٝ‬ووعَ ررَحغوؤ ٍَووخ أٍحى ٗحّق‪٠‬ووخء‬ ‫ٍق‪ٜ٘‬ىٓ‪.‬‬ ‫الؽلط فً المادة‪:‬‬ ‫(‪ )1‬ؿَ ٍْ٘ؤ‪ٗ ،‬طَٔ‪ ٚ‬أٓزخد حىغي‪ ،٢‬أٗ ٍؼخٍحص حىغي‪.

ِٞ‬‬ ‫(‪ ّٔ )2‬ال ‪ٝ‬ر‪ٞ‬ي‪ٛ ٍ ،‬ولش حىق‪ٞ‬وخّ ‪ٛ‬وٍ٘س‪ .‬فبػزوخص موُ٘ ٕوٌٓ كَموش ال ‪ٝ‬وظٌ‬ ‫ر٘حٓطش اػزخص أّٖخ كَموش‪ٗ ،‬ال اػزوخص مّٖ٘وخ ّقيوش ‪ٝ‬وظٌ ربػزوخص مّٖ٘وخ كَموش‪،‬‬ ‫ُ حىلَمووش ٕوو‪ ٜ‬عوو‪ ِٞ‬حىْقيووش‪ .‬‬ ‫ثالثاا‪ :‬الحكم للكن بحكم النوع‪ ،‬كقولنا [كه فىر حٌىوان‪ ،‬وكىه‬ ‫حٌوان ناطق‪ ،‬فكه فر ناطق]‪ ،‬وهو كذب‪ ،‬وٌسىمى مثلىه إٌهىام‬ ‫(‪ )1‬أ‪ ٛ‬ىٌ ‪ٝ‬ظنٍَ حىلي حى٘ٓ‪ٍ ٢‬عْ ت‪ٗ ،ٚ‬اَّخ طنٍَ ىرظخ ت رَعْ‪ٍ ِٞٞ‬وظير‪.‬‬ ‫‪119‬‬ .‬‬ ‫وأما أسباب الؽلط فً المعانً فهً‪:‬‬ ‫أو ا‪ :‬التبا القضٌة الكاذبة بقضٌة صاد ة‪ ،‬كأن تكعه العرضً‬ ‫ذاتٌاا‪ ،‬مثاله كقولنا [الكال فً السفٌنة متحرك‪ ،‬وكىه متحىرك‬ ‫ٌثبت فً مكان واحد]‪ ،‬فإحد المقدمتٌن كاذبة إن أرٌد بالمتحرك‬ ‫فٌهىىا معنىىى واحىىد‪ ،‬وإن أرٌىىد بىىالمتحرك فىىً األولىىى المتحىىرك‬ ‫بالعر وفً الثانٌة المتحرك بالذات كانتا صاد تٌن‪ ،‬لكن لم ٌوكد‬ ‫تكرر‪ ،‬فلم تصدق النتٌكة‪.‬‬ ‫ثانٌا‪ :‬كعه األلفار المتباٌنة مث ه المترادفىة‪ ،‬كقولىك [هىذا صىارم]‬ ‫مشٌراا إلى سٌؾ ؼٌر اطع‪[ ،‬وكه صىارم سىٌؾ] فحقٌقىة السىٌؾ‬ ‫تباٌن حقٌقة الصارم‪ ،‬ألن السٌؾ ما كان على الهٌبة المخصوصة‬ ‫اطعا ا كان أو ؼٌر اطع‪ ،‬والصارم هو السٌؾ بقٌد القطع‪ ،‬فكانت‬ ‫النتٌكة كاذبة ألن الصارم فً الصؽر أرٌد به ؼٌر القاطع‪ ،‬فلم‬ ‫ٌصح حمه السٌؾ علٌه فً الكبر ‪ ،‬به هو محموه على الصارم‬ ‫الذي هو القاطع من كن السٌؾ‪ ،‬فلم ٌتكرر الحد الوسط‪.‬‬ ‫ثانٌاا‪ :‬كعه النتٌكة إحد المقدمتٌن‪ ،‬كقولنا [هذه ُنقلىة‪ ،‬و كىه نقلىة‬ ‫حركىىة‪ ،‬فهىىذه حركىىة] (‪ ، )2‬فالنتٌكىىة عىىٌن الصىىؽر ألن الحركىىة‬ ‫مرادفة للنقلة‪.‫أسب اب الؽلط فً المادة‪ ،‬إما فً األلفار أو فً المعانً‪ ،‬أما أسباب‬ ‫الؽلط فً األلفار فهً‪:‬‬ ‫أو ا‪ :‬اشتراك اللفر المستعمه‪ ،‬مثه ولك هذا رء‪ ،‬وترٌد الحٌ ‪،‬‬ ‫وكه رء ٌكىوز فٌىه الىوطء‪ ،‬وترٌىد بىه الطهىر‪ ،‬فلىم ٌتكىرر الحىد‬ ‫الوسط(‪ ، )1‬فكذبت النتٌكة‪.‬فٖوو٘ ٍووَىٗى ٍووِ ؿٖووش أُ‬ ‫حىْظ‪ٞ‬ـش ى‪ٔٞ‬ض ٍغخ‪َٝ‬س ىيَقيٍظ‪ ،ِٞ‬فيٌ ‪ٝ‬ل‪ٜ‬و عيٌ ُحثي عي‪ٖٞ‬خ‪.‬فَٖووخ ٗوو‪ٜ‬ء ٗحكووي‪ .

‬‬ ‫ثانٌاا‪ :‬ترك شرط اطنتىا ‪ ،‬مثىه كىون الصىؽر فىً الشىكه األوه‬ ‫سالبة أو الكبر فٌها كزبٌة‪ ،‬نحىو [ شىًء مىن اطنسىان بفىر ‪،‬‬ ‫وكىىه فىىر كسىىم]‪ ،‬ونحىىو [كىىه إنسىىان حٌىىوان‪ ،‬وبع ى الحٌىىوان‬ ‫صاهه]‪.‬‬ ‫رابعاا‪ :‬كعه المقدمة ؼٌر القطعٌة طعٌة‪ ،‬مثاه ولك [هذا مٌت‪ ،‬وكه‬ ‫مٌت كماد]‪ ،‬فالكبر وهمٌة ألن الوهم ٌحكم بكمادٌة المٌت لكونىه‬ ‫كالكماد فً عدم الروح واطحسا والحركة‪ ،‬فكعلت فً هذا القٌا‬ ‫كالقطعٌة‪ ،‬ونزلت منزلتها فً أخذها كزءاا لها‪.‫العك ‪ ،‬ألنه لما رأ أن كه ناطق حٌوان‪ ،‬تىوهم أن كىه حٌىوان‬ ‫ناطق‪ ،‬ولٌ كذلك‪ ،‬فكاء الخطأ‪.‬‬ ‫الؽلط فً ال صورة‪:‬‬ ‫سببه‪ :‬أو ا‪ :‬الخرو عن أشكاه القٌا األربعة‪ ،‬نحو [كه إنسىان‬ ‫حٌوان‪ ،‬وكه فر صىهاه] فهىذا خطىأ فىً هٌبىة المقىدمتٌن لعىدم‬ ‫تكرر الوسط فٌهما‪ ،‬والقٌا ا ترانً بد فٌه من مكرَّ جر‪.‬‬ ‫‪120‬‬ .

‫الخاتمة‬ ‫بهذا نكون د انتهٌنا من شرح هذا النرم المفٌد باختصار فٌه‬ ‫تقرٌب للمعانً للمبتدبٌن فً تعلم هذا العلم‪ .‬اه‪:‬‬ ‫‪1‬‬ ‫[ َهىىىىىىىىىىىىىذا َت َمىىىىىىىىىىىىىا ُم َ‬ ‫صىىىىىىىىىىىىىو ِد‬ ‫ىىىىىىىىىىىىر ِ ال َم ْق ُ‬ ‫الؽى‬ ‫َ‬ ‫ىىىىىىىىىىىىىق ال َمحْ ُمىىىىىىىىىى‬ ‫ت ال َم ْن طِ ى‬ ‫ِمىىىىىىىىىىىىىىنْ أ ُ َّم َهىىىىىىىىىىىىىىا ِ‬ ‫ِ‬ ‫‪1‬‬ ‫ىىىىىىىىىىىىـق‬ ‫َ ىىىىىىىىىىىىى ِد ا ْنـ َتىىىىىىىىىىىىىـ َه ى ِب َحمْ ىىىىىىىىىىىىى ِد َر بِّ ال َفـ َلى‬ ‫ِ‬ ‫ْ‬ ‫ىىىىىىىىم ال َم ْن طِ ىىى‬ ‫َمىىىىىىىىىا ُر ْمـ ُتىىىىىىىىىـ ُه ِمىىىىىىىىىنْ َفىىىىىىىىىنِّ عِ لى ِ‬ ‫‪1‬‬ ‫َّ‬ ‫الىىىىىىىىىىىىىذلِ ٌْ ُه المُـ ْفـ َتىىىىىىىىىىىىىـقِرْ‬ ‫العبْىىىىىىىىىىىىى ُد‬ ‫َن َر َمىىىىىىىىىىىىى ُه َ‬ ‫ل َِرحْ َمىىىىىىىىى ِة ال َمى ْ‬ ‫الع رِ ىىىىىىىىىٌ ِْم ال ُم ْقـ َتىىىىىىى‬ ‫ىىىىىىىىو َلىىىىىىىىىى َ‬ ‫‪1‬‬ ‫من‬ ‫ضى‬ ‫األَ ْخ َ‬ ‫ىىىىىىىىىىىىىىىىىىىريُّ َع ِابىىىىىىىىىىىىىىىىىىىى ُد الىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىرَّ حْ ِ‬ ‫ِ‬ ‫ال ُم رْ َت ِكىىىىىىىىىىىىىىىًْ ِمىىىىىىىىىىىىىىىنْ َر ِّبىىىىىىىىىىىىىىىـ ِه ال َمـ َّنىىىىىىىىىىىى‬ ‫‪1‬‬ ‫ُّ‬ ‫ب‬ ‫ِىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىر اة ُتحِىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىى ٌْ ُط با‬ ‫َم ْؽف‬ ‫ِلىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىذ ُنو ِ‬ ‫َ‬ ‫ىىىىىىىىىىىىىن القُـلُىىىىىىىىىىىىىى‬ ‫َو َت ْكشِ ىىىىىىىىىىىىىىؾُ ال ِؽ َطىىىىىىىىىىىىىىا َعى‬ ‫ِ‬ ‫‪1‬‬ ‫َوأَنْ ٌُثِـ ٌْـ َبـ َنىىىىىىىىىىىىىىىىىىـا ِب َكـ َّنىىىىىىىىىىىىىىىىىىـ ِة ال ُعـ َلىىىىىىىىىىىىىىىىىىـىْ‬ ‫ىىىىىىىىىىىىىىىىىر ُم َمىىىىىىىىىىىىىىىىىىنْ َت َف ضَّ ىىىىىىىىىىىى‬ ‫َفإِ َّنىىىىىىىىىىىىىىىىىى ُه أَ ْكى‬ ‫َ‬ ‫‪1‬‬ ‫َو ُكىىىىىىىىىىىىىنْ أَ ِخىىىىىىىىىىىىىًْ ل ِْلمُـ ْبىىىىىىىىىىىىىـ َتدِيْ م َُسىىىىىىىىىىىىىا ِم َحا‬ ‫ىىىىىىىىىىىىىالح ال َف َسىىىىىىىىىىىىىىا ِد َناصِ ىىىىىىىىىى‬ ‫َو ُكىىىىىىىىىىىىىىنْ ِط صْ ى‬ ‫ِ‬ ‫‪1‬‬ ‫َوأَ صْ ىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىل ِِح ال َف َسىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىادَ ِبال َّتىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىـأ َ ُّم ِه‬ ‫ا‬ ‫ىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىة َفىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىال ُتـ َبىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىى‬ ‫َوإِنْ َب ِد ٌْ َهى‬ ‫‪1‬‬ ‫صىىىىىىىىىىىىىىى ِحٌ َْحا ا‬ ‫إِ ْذ ٌِْىىىىىىىىىىىىىى َه َكىىىىىىىىىىىىىىى ْم ُم َز ٌِّىىىىىىىىىىىىىىىؾج َ‬ ‫ْ‬ ‫ىىىىىىىىىىىىىىىىو ِن َف ْه ِمىىىىىىىىىىىىىىىىى ِه َ ِبٌ َْحىىىىىىىىى‬ ‫ىىىىىىىىىىىىىىىىه َكى‬ ‫ألَكْ ى‬ ‫ِ‬ ‫‪1‬‬ ‫َو ُىىىىىىىىى ْه لِ َمىىىىىىىىىنْ َلىىىىىىىىى ْم ٌَ ْنـ َتىىىىىىىىىـصِ ؾْ لِ َم ْق صِ ىىىىىىىىىدِيْ‬ ‫ْ‬ ‫ٌّ‬ ‫ىىىىىىىىىىىىىىق َوا ِكىىىىىىىىىىىىىىبٌ ل ِْلمُـبْىىىىىىىىىىىىىىـ‬ ‫ُىىىىىىىىىىىىىىذ ُر َح‬ ‫ال ع‬ ‫‪1‬‬ ‫ْ‬ ‫َوعِ ْ‬ ‫ىىىىىىىىىىىىـة‬ ‫ىىىىىىىىىىىىرٌ َْن َسـ َنى‬ ‫شى‬ ‫ِ‬ ‫ٌ‬ ‫ـحْسـ َنىىىىىىىىىىى‬ ‫َم عْ ىىىىىىىىىىىىىىىىى ِذ َرةٌ َم ْقـبُو َلى‬ ‫ىىىىىىىىىىىىىىىىـة مُسْ ـــ َت َ‬ ‫ُون‬ ‫سِ ىىىىىىىىىىىىىى ٌَّ َما فِىىىىىىىىىىىىىىًْ َعاشِ‬ ‫ىىىىىىىىىىىىىىر القُىىىىىىىىىىىىىى ر ِ‬ ‫ِ‬ ‫ىىىىىىىىىىىىىىىىىه َوال َف َسىىىىىىىىىىىىىىىىىىا ِد َوالفُـ ُتىىىىىىىىىىىىىىىىى‬ ‫الك ْهى‬ ‫ذِيْ َ‬ ‫ِ‬ ‫‪1‬‬ ‫َولِ َبنىىىىىىىىىىىىىًْ إِحْ ىىىىىىىىىىىىىدَ‬ ‫‪121‬‬ .

‬ن٘ووف‬ ‫حىغطخء عِ حىقي٘د) ‪ِٝٝ‬و حىَحُ عْٖخ‪(ٗ .ٚ‬حىََطـ‪ )ٜ‬حىَئٍو‪(ٗ .‬حىَْوخُ) ٍزخىغوش ٍوِ حىَوِ‪،‬‬ ‫ٕٗوو٘ طعوويحى حىووْعٌ‪ٕٗ ،‬وو٘ ٍلَوو٘ى ٍووِ هللا ٍووًٌٍ٘ ٍووِ حىويووس‪ٝ(ٗ .‬‬ ‫ٗ‪١‬يذ حىَ‪ْٜ‬ف ٍَِ ّظَ فو‪ ٜ‬مظخرؤ أُ ‪ٔٝ‬وخٍلٔ عيو‪ٍ ٚ‬وخ ٗقو ٍْؤ ٍوِ‬ ‫حىِىووو‪ٗ ،‬أُ ‪ْٜٝ‬ووق فوو‪ ٜ‬ا‪ٛ‬ووالكٔ‪ٗ ،‬أُ ‪ٝ‬ظؤٍووو فوو‪ً ٜ‬ىوول ٗال ‪ٝ‬عـووو‪ُ ،‬‬ ‫ٗطِ‪ٞٝ‬وف حى‪ٜ‬ول‪ٞ‬ق ىقوزق‬ ‫حىغخىذ عي‪ ٚ‬حىَٔ ظعـو عيً حإل‪ٛ‬وخرش‪،‬‬ ‫فَٖٔ‪ ،‬اً ى٘ مخُ فَٖٔ كْٔخ ت ىَخ حٓظعـو‪ .‬وِ فو‪ ٜ‬ق٘ىؤ (ٍوِ فوِ عيوٌ حىَْطوس) طزع‪٠ٞ‬و‪ٞ‬ش‪ ،‬فوال‬ ‫‪ٝ‬ظَِٕ٘ أُ ٌٕح ٕو٘ طَوخً عيوٌ حىَْطوس‪ ،‬فٖوٌح حىقويٍ ال ‪ٝ‬عويٗ مّ٘ؤ ٍقيٍوش‬ ‫ٍزٔطش ىيو٘‪ ٝ‬ف‪ٍٔ ٜ‬خثئ حىع٘‪ٜٝ‬ش‪ٗ .‬ق٘ىؤ‪ٍ( :‬وخ قطعوض‬ ‫‪122‬‬ .‬‬ ‫ٗ(حىٔالً)‪ :‬ح ٍوخُ ٍوِ حىْقوخث‪(ٗ .‬ق٘ىٔ (َّظََؤ) ٍوِ حىوْظٌ‪ٕٗ ،‬و٘‬ ‫حىنالً حىَقر‪ ٚ‬حىَُُ٘ٗ ق‪ٜ‬يحت‪(ٗ .‬‬ ‫ٗ(حىريس)‪ :‬حى‪ٜ‬زق‪ٍٗ .‬حىعزي) حىَظ‪ٜ‬ف رخىعز٘ى‪ٝ‬وش‪ٕٗ ،‬و‪ ٜ‬غخ‪ٝ‬وش‬ ‫حىظووٌىو ٗحىو‪٠‬وو٘ ‪ٗ ،‬غخ‪ٝ‬ووش مَووخه حإلّٔووخُ ٗٗووَفٔ حىَْخٓووز‪ ِٞ‬ىلق‪ٞ‬قظوؤ أُ‬ ‫‪ٝ‬نُ٘ عزيحت هلل طعخى‪(ٗ .‬ق٘ىؤ (كوس ىيَزظوي‪ = =)ٛ‬أ‪ٛ‬‬ ‫ٍظؤمووي ٗ‪ْٝ‬زغوو‪ ٜ‬أُ ‪ٝ‬يووظَْ ىوؤ‪ .ٚ‬حىٔوٍَي) حىويحثٌ‪ٗ .‬حىؼ٘حد) ؿوِحء حىعَوو‪ٗ .‬‬ ‫فخىَعْ‪ٌٕ ٚ‬ح طَخً ٍخ ق‪ٜ‬يص اهزخٍك رٔ ٍِ ق٘حعي حىَْطوس‪(ٗ .‬فَوِ فٖوٌ ٕوٌح حىقويٍ‪ ،‬فبّؤ ‪َٝ‬نْؤ أُ ‪ٝ‬رٖوٌ أ‪ٟ‬وعخفخ ت ٍ‪٠‬وخعرش‬ ‫ٍؼئ ٗأ‪ٛ‬عذ ٍْٔ‪ ،‬رخالؿظٖخى ٗحىَؼخرَس‪ٗ .‬فبّوؤ أىووف ٕووٌح حىنظووخد ٕٗوو٘ حرووِ اكووي‪ٙ‬‬ ‫ٗعَ٘‪ْٓ ِٝ‬ش‪ٌٕ ٍِٗ ،‬ح ْٓٔ فقزو٘ه ٍعٌٍطؤ كٔوِ‪ ،‬ه‪ٜٛ٘‬وخ ت ٕٗو٘ فو‪ٜ‬‬ ‫حىقووَُ حىعخٗووَ حىَظ‪ٜ‬ووف غخىووذ إٔيوؤ رخىـٖووو‪ٗ ،‬حىَ٘ووظَو عيوو‪ ٚ‬حىرٔووخى‬ ‫ٗحىرظِ‪ .‬حىَلَو٘ى)‬ ‫أ‪ ٛ‬حىووووخى‪ٍ ٚ‬وووِ فخٓوووي موووالً حىرالٓووورش‪ٗ ،‬عقخثووويٌٕ حىَوخفوووش ىي٘وووَ‪ٝ‬عش‪.‫‪1‬‬ ‫ىىىىىىىىىىىىىىىه الم َُحىىىىىىىىىىىىىىىىرَّ ِم‬ ‫ىىىىىىىىىىىىىىىان فِىىىىىىىىىىىىىىىىًْ أَ َوا ِبى‬ ‫َو َكى‬ ‫َ‬ ‫ِ‬ ‫َتأْلِ ٌْىىىىىىىىىىىىىىـؾُ َهىىىىىىىىىىىىىىذا الرَّ َكىىىىىىىىىىىىىىز المُـ َن َّ‬ ‫ـرىىىىىىىى‬ ‫ِ‬ ‫‪1‬‬ ‫ِمىىىىىىىىىىىىىىنْ َســ َنىىىىىىىىىىىىىىـ ِة إِحْ ىىىىىىىىىىىىىىدَ‬ ‫َوأَ رْ َب ِعىىىىىىىىىىىىىىٌْنْ‬ ‫مِىىىىىىىىىىىىنْ َب عْ ىىىىىىىىىىىىى ِد تِسْ‬ ‫ىىىىىىىىىىىىن ال َم ِب ٌْىىىىىىىىى‬ ‫ىىىىىىىىىىىىع جة ِمى‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫‪1‬‬ ‫سىىىىىىىىىىىىىىال ُم َسىىىىىىىىىىىىىىرْ َمدَ ا‬ ‫صىىىىىىىىىىىىىىالةُ َوال َّ‬ ‫ُثىىىىىىىىىىىىىى َّم ال َّ‬ ‫ْىىىىىىىىىىر َمىىىىىىىىىىنْ َهىىىىىىى‬ ‫هللا َخٌ‬ ‫َع َلىىىىىىىىىىى َرس‬ ‫ُىىىىىىىىىىوه َّ ِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫‪1‬‬ ‫صىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىحْ ِب ِه ِّ‬ ‫ت‬ ‫الثىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىـ َقا ِ‬ ‫َوآلِىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىى ِه َو َ‬ ‫سىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىى ُب َه ال َّن َكىىىىىىىىىىىىىىىىىى‬ ‫سىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىالِ ِكٌ َْن ُ‬ ‫ال َّ‬ ‫‪1‬‬ ‫ْ‬ ‫ىىىىىىىىىت َ‬ ‫ىىىىىىىىىار أَ ْب رُ َكىىىىىىىىىىا‬ ‫شىىىىىىىىىىمْ ُ ال َّن َهى‬ ‫َمىىىىىىىىىىا َ َط َعى‬ ‫ِ‬ ‫ىىىىىىىىع ال َب ْ‬ ‫ُّ‬ ‫ىىىىىىىىد ُر ال ُمنِـٌْىىىىىىىىـ ُر فِىىىىىىىىًْ‬ ‫الىىىىىىىىد َك ى‬ ‫َو َط َل َ‬ ‫(‪ )1‬ق٘ىوؤ (ح ٍٖووخص) ؿَو أً‪ٗ ،‬أً مووو ٗوو‪ٜ‬ء أ‪ٛ‬ووئ‪ٗ ،‬ح ‪ٛ‬ووو ٕوو٘ حىقخعوويس‪.‬ال ‪ٝ‬نِ مالٍْخ ٌٕح ىل ٍؼزطخ ت عِ‬ ‫حىظعَوس ف‪ٞ‬ؤ‪ .‬حىعَوو‬ ‫ؿئ غ‪ٗ ،ًٌٍٍ٘ َٞ‬اُ مخُ حىعَو طعظ‪َٞ‬خ ت ىٌحص هللا طعخى‪ ٚ‬أمَو ٍْٔ‪.‬ػٌ أٍم حىَ‪ْٜ‬ف ىٌٖح حىَؿِ أّٔ مخُ ف‪ ٜ‬أٗه حىَلًَ ْٓش اكي‪ٙ‬‬ ‫ٗأٍرع‪ٗ ِٞ‬طٔ ٍخثش ٍِ حىٖـوَس حىْز٘‪ٝ‬وش حى٘وَ‪ٝ‬رش‪ٗ ،‬طقويً ٍعْو‪ ٚ‬حى‪ٜ‬والس‪.

‬ح روَؽ) ؿَو روَؽ‪،‬‬ ‫ٕٗ٘ حٌٓ ىـِء ٍِ حػْ‪ ٜ‬ع٘وَ ؿوِءحت ٍوِ حىريول حىؼوخٍِ‪(ٗ .‬حىلَوي هلل‬ ‫ٍد حىعخىَ‪.‬ختمىت‬ ‫تألٌفه فً الخام عشر من ربٌع الثانً سنة ‪ 1424‬هـ‪ ،‬الموافق‬ ‫لمنتصؾ الشهر الساد من سنة ‪ 2003‬مٌالدٌة‪.‬والحمد هلل رب العىالمٌن‪ .‬‬ ‫ٗوَْ حىْٖووخٍ) حىَق‪ٜ‬و٘ى ٍْوؤ حىظعَو‪ ٌٞ‬فوو‪ ٜ‬ؿَ‪ٞ‬و ح ٗقووخص مَوخ ٕوو‪ ٜ‬عووخىس‬ ‫حىعَد ف‪ ٜ‬أٍؼخه ٌٕٓ حىظعخر‪ٗ َٞ‬ىو‪ ْٞ‬طو‪ٜ‬و‪ ٚٞ‬حى‪ٜ‬والس فو‪ ٜ‬رٖوٌح حى٘قوض‬ ‫فلٔذ‪ ،‬مَخ ف‪ ٜ‬ق٘ىؤ ف‪َٞ‬وخ طقويً (ٍوخ ىحً حىلـوخ)‪(ٗ .ِٞ‬ووو عيوو‪ٓ ٚ‬وو‪ٞ‬يّخ ٍلَووي ٗعيوو‪ ٚ‬صىوؤ ٗ‪ٛ‬وولزٔ‬ ‫ٗٓيٌ طٔي‪َٞ‬خت‪ٍ ،‬خ ًمَك حىٌحمَُٗ ٗغرو عِ ًمَك حىغوخفيُ٘‪ٗ .‬فخىيٌٖ ‪ٝ‬خ كخ‪ٟ‬وَحت ىو‪ٝ ْٞ‬غ‪ٞ‬وذ‪ ،‬رلوس‬ ‫أّل حىقَ‪ٝ‬ذ حىَـ‪ٞ‬ذ‪ ،‬حقزو ٕوٌح حىعَوو ٍوِ ٗو‪ٞ‬و‪ٍْٗ ٜ‬و‪ ٜ‬هخى‪ٜ‬وخ ت ى٘ؿٖول‬ ‫حىنَ‪ٗ ،ٌٝ‬حّر رٔ ‪ٝ‬خ ٍرْخ حىَٔيَ‪ٗ ،ِٞ‬حٕيّخ ٗحٕي رْخ‪ٗ ،‬حٍُقْخ ٗال‪ٝ‬ظول ٗال‬ ‫طلٍَْخ ٍعخ‪ٝ‬ظل‪ ،‬حىيٌٖ ٍٗؼو ًىل ى٘حىي‪ْٝ‬خ ٗىَ٘خ‪ٝ‬وْخ ٗىَِ عيَْخ ٗأكٔوِ‬ ‫اى‪ْٞ‬ووخ‪ٗ ،‬ىـَ‪ ٞ‬و حىَٔويَ‪ٛٗ .ِٞ‬‬ ‫‪123‬‬ .‫و نسأه هللا تعالى العلًَّ العرٌم أن ٌفٌدنا دنٌا وأخر بهذا الكتاب‪،‬‬ ‫وٌنفع المسلمٌن لما فٌه خٌرهم‪ .‬هللا طعخى‪ ٚ‬أعيٌ‪ .‬حىويؿ‪ )ٚ‬ؿَو‬ ‫ىؿ‪ٞ‬ش ٕٗ‪ ٜ‬حىظيَش‪ٗ .

‫متن السلم المنورق‬ ‫فً فنّ المنطق‬ ‫ص ؽٌر األخضري‬ ‫للعالمة أبً زٌد عبد الرّ حمن بن محمّد ال ّ‬ ‫رحمه هللا تعالى رحمة واسعة‬ ‫حٌم‬ ‫ِبسْ ِم َّ ِ‬ ‫هللا الرَّ حْ ِ‬ ‫من الرَّ ِ‬ ‫‪1‬‬ ‫[ ُم َق ِّد َم ٌة]‬ ‫ْ‬ ‫ىىىىىىىىىىىىىىد أَ ْخ َركىىىىىىىىىىىىىىىا‬ ‫هلل الَّىىىىىىىىىىىىىىىذي َ ى‬ ‫الحمْ ىىىىىىىىىىىىىىى ُد ِ َّ ِ‬ ‫َ‬ ‫ب الح َِكىىىىىىىىىىىىى‬ ‫َنتىىىىىىىىىىىىىا ِب َ الفِ ْكى‬ ‫ىىىىىىىىىىىىر ألَ رْ بىىىىىىىىىىىىىا ِ‬ ‫ِ‬ ‫‪2‬‬ ‫َّ‬ ‫ىىىىىىىىىىه‬ ‫الع ْقى‬ ‫َو َح‬ ‫اء َ‬ ‫ىىىىىىىىىىط َعىىىىىىىىىىى ْن ُه ْم ِمىىىىىىىىىىنْ َسىىىىىىىىىىى َم ِ‬ ‫ِ‬ ‫ُكىىىىىىىىى َّه ح َِكىىىىىىىىىا ج‬ ‫الك ْهىىىىىىىىىه‬ ‫ب ِمىىىىىىىىىنْ َسىىىىىىىىىحا ِ‬ ‫ب َ‬ ‫‪3‬‬ ‫شىىىىىىىىىمُو ُ ال َم عْ ِرفى ْ‬ ‫َحتىىىىىىىىىى َبىىىىىىىىىدَ ْت َل ُهىىىىىىىىى ْم ُ‬ ‫ىىىىىىىىة‬ ‫َرأَ ْوا م َُخ َّد را ِتىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىـها ُم ْن َكشِ ىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىى َفة‬ ‫‪4‬‬ ‫عىىىىىىىىىىىىىىىام‬ ‫اط ْن‬ ‫َنحْ َمىىىىىىىىىىىىىىى ُدهُ َكىىىىىىىىىىىىىىى َّه َعلىىىىىىىىىىىىىىىى ِ‬ ‫ِ‬ ‫اطسْ ىىىىىىىىىىىىىىىىىىىالم‬ ‫اطٌمى‬ ‫ِ‬ ‫ىىىىىىىىىىىىىىىىىىان َو ِ‬ ‫ِبنِعْ َمىىىىىىىىىىىىىىىىىىى ِة ِ‬ ‫‪5‬‬ ‫ىىىىىىىر َمىىىىىىىىنْ َ ى ْ‬ ‫رْسىىىىىىىىال‬ ‫ىىىىىىىد أَ َ‬ ‫َمىىىىىىىىنْ َخ صَّ ىىىىىىىىنا ِب َخ ٌْى ِ‬ ‫َ‬ ‫ت ال ُع َلىىىىىىىىى‬ ‫ىىىىىىىر َمىىىىىىىىنْ َحى‬ ‫ىىىىىىىاز ال َمقا َمىىىىىىىىا ِ‬ ‫َو َخ ٌْى ِ‬ ‫‪6‬‬ ‫م َُح َّمىىىىىىىىىىىىىىىى جد َسىىىىىىىىىىىىىىىى ٌِّ ِد ُكىىىىىىىىىىىىىىىى ِّه ُم ْق َتـىىىىىىىىىىىىىىىىـ َف ى‬ ‫َ‬ ‫ىىىىىىىىىىىىىىىطفى‬ ‫الع َر ِبىىىىىىىىىىىىىىىىًِّ ال َهاشِ ىىىىىىىىىىىىىىىى ِمًِّ ال ُم صْ ى‬ ‫َ‬ ‫‪7‬‬ ‫صىىىىىىىىىىىىىلَّ ى َع َل ٌْىىىىىىىىىىىىى ِه َّ‬ ‫هللاُ مىىىىىىىىىىىىىا دا َم الحِكىىىىىىىىىىىىىا‬ ‫َ‬ ‫ٌَ ُخىىىىىىىىو‬ ‫ىىىىىىىر ال َم عىىىىىىىىانً لُ َككىىىىىىىى‬ ‫ُ ِمىىىىىىىىنْ َبحْ ى ِ‬ ‫‪8‬‬ ‫صىىىىىىىىىىىىىىىىىىىحْ ِبه َذ ِوي ال ُهىىىىىىىىىىىىىىىىىىىدَ‬ ‫وآلِىىىىىىىىىىىىىىىىىىى ِه َو َ‬ ‫َمىىىىىىىىىىنْ ُ‬ ‫شىىىىىىىىىى ِّبهُوا َبىىىىىىىىىىأ َ ْنك جُم فىىىىىىىىىىً ا هْ ِتىىىىىىىىىىد‬ ‫‪9‬‬ ‫ىىىىىىىىىىىىىىىىىىـان‬ ‫َو َب عْ ىىىىىىىىىىىىىىىىىىى ُد َفىىىىىىىىىىىىىىىىىىىال َم ْن طِ ُق ل ِْل َكـ َنى‬ ‫ِ‬ ‫نِسْ ىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىى َب ُت ُه َكىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىال َّنحْ ِو لِلِّسىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىان‬ ‫‪10‬‬ ‫ىىىىىىىىار َعىىىىىىىىىنْ َؼىىىىىىىىىًِّ َ‬ ‫الخ طىىىىىىىىىا‬ ‫َف ٌَ عْ صِ ىىىىىىىىى ُم األفكى‬ ‫َ‬ ‫ْىىىىىىىىم ٌَ ْكشِ ىىىىىىىىؾُ ال ِؽ َطىىىىىىىىى‬ ‫َو َعىىىىىىىىنْ دَ‬ ‫ِ‬ ‫ٌىىىىىىىىق ال َفه ِ‬ ‫‪11‬‬ ‫صىىىىىىىىىىىىىىىولِ ِه َ واعِ ىىىىىىىىىىىىىىىدا‬ ‫ىىىىىىىىىىىىىىاك ِمىىىىىىىىىىىىىىىنْ أ ُ ُ‬ ‫ف َهى‬ ‫َ‬ ‫َتكْ َمىىىىىىىىىىىىىىى ُع ِمىىىىىىىىىىىىىىىنْ فُ ُنو ِنىىىىىىىىىىىىىىى ِه َفوا ِبىىىىىىىىىىىىىىىد‬ ‫‪124‬‬ .

‫‪12‬‬ ‫ْ‬ ‫ىىىىىىىىىىىىىىىىىىىو َر ِق‬ ‫َس َّم ٌْـ ُتىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىـ ُه ِبالسُّ ىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىلَّ ِم ال ُم َنى‬ ‫ْ‬ ‫ىىىىىىىىىم ال َم ْن طِ ىىىىىىىىىىق‬ ‫ٌُرْ َ ىىىىىىىىىىى ِبىىىىىىىىىى ِه َسىىىىىىىىىىما ُء عِ لى ِ‬ ‫‪13‬‬ ‫ِصىىىىىىىىىىىىا‬ ‫َواللَّىىىىىىىىىىىىـ َه أَ رْ ُكىىىىىىىىىىىىو أَنْ ٌَ ُكى‬ ‫ىىىىىىىىىىىون َخال َ‬ ‫َ‬ ‫ِصىىىىىىىىىىىىى‬ ‫ل َِوكْ ِهىىىىىىىىىىىىى ِه ال َكى‬ ‫ىىىىىىىىىىىىرٌم َلىىىىىىىىىىىىى ٌْ َ ال َ‬ ‫ِ‬ ‫‪14‬‬ ‫ىىىىىىىىىىىىىىىىىىىون نافِعىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىا ا ل ِْل ُمبْتىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىدي‬ ‫َوأَنْ ٌَ كى‬ ‫َ‬ ‫ت ٌَهْتىىىىىىىىىىىىىىدي‬ ‫َّ‬ ‫ِبىىىىىىىىىىىىى ِه إِلىىىىىىىىىىىىىىى ال ُم َط‬ ‫ىىىىىىىىىىىىىو ِ‬ ‫‪15‬‬ ‫واز ا ْ‬ ‫اه بهِ]‬ ‫شتِ َؽ ِ‬ ‫[ َف صْ ٌه فً َك ِ‬ ‫ِبىىىىىىىىىىىىىىىى ِه َعلىىىىىىىىىىىىىىىىى َث َ‬ ‫ىىىىىىىىىىىىواز ا ْ‬ ‫َو ُ‬ ‫الثىىىىىىىىىىىىىىىى جة أَ ْ ىىىىىىىىىىىىىىىىواه‬ ‫ِؽاه‬ ‫الخ ْلىىىىىىىىىىىىىؾُ فىىىىىىىىىىىىىً َكى‬ ‫شىىىىىىىىىىىىىت ِ‬ ‫ِ‬ ‫‪16‬‬ ‫ىىىىىىىىىىىالح َوال َّنىىىىىىىىىىىىواوي َح رَّ مىىىىىىىىىىىىا‬ ‫َفىىىىىىىىىىىىابْنُ الصَّ ى‬ ‫ِ‬ ‫ْ‬ ‫ىىىىىىىىىىىىو ٌم ٌَ ْن َب ؽىىىىىىىىىىىىىً أَنْ ٌُعْ َلمىىىىىىىىىىىىى‬ ‫َو ىىىىىىىىىىىىىا َه َ ى‬ ‫‪17‬‬ ‫صىىىىىىىىىىىىىىىىح ْ‬ ‫َوال َق ْو َلىىىىىىىىىىىىىىىى ُة ال َم ْ‬ ‫ٌِحة‬ ‫ُورةُ ال َّ‬ ‫شىىىىىىىىىىىىىىىىه َ‬ ‫رٌحىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىة‬ ‫َكى‬ ‫ىىىىىىىىىىىىىىىىىىىوا ُزهُ لِسىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىال ِِم ال َق َ‬ ‫َ‬ ‫‪18‬‬ ‫ب‬ ‫ُم َمى‬ ‫ىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىار ِ السُّ ىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىى َّن ِة َوال كِتىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىا ِ‬ ‫ِ‬ ‫لِ ٌَ ْه َتىىىىىىىىىىىىىدي ِبىىىىىىىىىىىىى ِه إِلىىىىىىىىىىىىىى الصَّ ىىىىىىىىىىىىىواب‬ ‫‪19‬‬ ‫الحا ِد ثِ]‬ ‫[أَ ْنوا ُع الع ِْل ِم َ‬ ‫ىىىىىىىىىىىىىىىدٌق وُ سِ ىىىىىىىىىىىىىىىىم‬ ‫َودَ رْ ُك نِسْ ىىىىىىىىىىىىىىىى َب جة ِب َت صْ ى‬ ‫صىىىىىىىىىىىىىىىىىىىوُّ راا ُعلِىىىىىىىىىىىىىىىىىىى ْم‬ ‫إِ ْد را ُك ُم ْفى‬ ‫ىىىىىىىىىىىىىىىىىىر جد َت َ‬ ‫َ‬ ‫ج‬ ‫‪20‬‬ ‫ىىىىىىىىىىىىىىىىىىىع‬ ‫الو ضْ ى‬ ‫َو ُىىىىىىىىىىىىىىىىىىىى ِّد َم األَوَّ ُه عِ ْنىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىدَ َ‬ ‫ِ‬ ‫ألَ َّنىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىى ُه ُم َّقىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىى َّد ٌم ِب َّ‬ ‫الطـىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىـبْع‬ ‫‪21‬‬ ‫َوال َّن َرىىىىىىىىىىىىىريْ مىىىىىىىىىىىىىا احْ تىىىىىىىىىىىىىا َ لِل َّتىىىىىىىىىىىىىـأ َ ُّم ِه‬ ‫الكلىىىىىىىىىىً‬ ‫ىىىىىىىىىو ال َّ‬ ‫َو َع ْك ُ‬ ‫ضىىىىىىىىىىروريُّ َ‬ ‫سىىىىىىىىىى ُه ُهى َ‬ ‫‪22‬‬ ‫ىىىىىىىىىىىو جر وُ صِ ىىىىىىىىىىىى ْه‬ ‫ُّ‬ ‫ص‬ ‫َومىىىىىىىىىىىا ِبىىىىىىىىىىى ِه إِلىىىىىىىىىىىى َت َ‬ ‫ىىىىىىىىىو جه َ‬ ‫ٌُى ْ‬ ‫ىىىىىىىىىدعى ِب َقى ْ‬ ‫ـهىىىىىىىىىىـه‬ ‫شى‬ ‫ح َف ْـلـ َتـ ْبـ َت ِ‬ ‫ِ‬ ‫ىىىىىىىىىار ج‬ ‫‪23‬‬ ‫ص ال‬ ‫ٌِق ِبىىىىىىىىىىىىىى ِه ُتىىىىىىىىىىىىىىـوُ ِّ‬ ‫َو َمىىىىىىىىىىىىىىا لِ َت صْ ىىىىىىىىىىىىىىد ج‬ ‫ِب ُحكَّ ىىىىىىىىىىىىى جة ٌُىىىىىىىىىىىىىـعْ َر ؾُ عِ ْنىىىىىىىىىىىىىدَ ال ُع َقىىىىىىىىىىىىىال‬ ‫‪125‬‬ .

‫‪24‬‬ ‫الو ضْ ِع ٌَّةِ]‬ ‫[أنوا ُع ال ّد ل ِة َ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫لىىىىىىىىىىىة اللَّ ْفىىىىىىىىىىىرِ َعلىىىىىىىىىىىىى مىىىىىىىىىىىا وا َف َقىىىىىىىىىىىىهْ‬ ‫ىىىىىىىىىىىىىىىىىىدعُو َنها دَ لىىىىىىىىىىىىىىىىىىة ال ُم طا َب َقىىىىىىىىىىىىىىىىىىة‬ ‫ٌَ‬ ‫دَ‬ ‫‪25‬‬ ‫ىىىىىىىىىىىىىىز ْم‬ ‫ىىىىىىىىىىىىىـضمُّنا ا َومىىىىىىىىىىىىىىا َل‬ ‫َوكُ ْزبِـىىىىىىىىىىىىىىـ ِه َتى‬ ‫َ‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫ىىىىىىىىـزم‬ ‫ىىىىىىىىـه ْالتـَى‬ ‫َفـىىىىىىىىىـه َْو ْالـتِـىىىىىىىىىـزا ٌم إِنْ بـ َِع ْقـى‬ ‫ج‬ ‫‪26‬‬ ‫ث األَلـــْفارِ]‬ ‫[ َف صْ ٌه فً مبا ِح ِ‬ ‫ُ‬ ‫ىىىىىىىىىىىىىىرد‬ ‫إِ َّمىىىىىىىىىىىىىىىا ُم َر َّكىىىىىىىىىىىىىىىبٌ َوإِ َّمىىىىىىىىىىىىىىىا ُم ْفى‬ ‫ىىىىىىىىىىـوك ُد‬ ‫ىىىىىىىىىىث ٌــُى‬ ‫مُسْ ـ َتىىىىىىىىىىىـعْ َم ُه األَ ْلفىىىىىىىىىىىارِ َح ٌْى‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫‪27‬‬ ‫ْ‬ ‫ىىىىىىىىىىىىىىىزؤُ هُ َعلىىىىىىىىىىىىىىىى‬ ‫َفىىىىىىىىىىىىىىىأَوَّ ٌه مىىىىىىىىىىىىىىىا دَ َّه ُك‬ ‫ُكىىىىىىىىىى ُز ِء َم عْ نىىىىىىىىىىاهُ ِب َع ْكىىىىىىىىىىى ِ مىىىىىىىىىىا تىىىىىىىىىىىال‬ ‫‪28‬‬ ‫ىىىىىىىىردا‬ ‫ْن أَعْ نىىىىىىىىىً ال ُم ْفى َ‬ ‫َو ْهى َ‬ ‫ىىىىىىىىو َعلىىىىىىىىىى ِسْ ىىىىىىىىى َمٌ ِ‬ ‫ُ‬ ‫ْىىىىىىىىىىث وُ كـِـىىىىىىىىىىـد‬ ‫ُكـلِّىىىىىىىىىىـًٌّ أَ ْو ُك ْزبِىىىىىىىىىىًٌّ َحٌ‬ ‫‪29‬‬ ‫َف ُم ْف ِهىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىى ُم ا ْ‬ ‫شىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىتِراكج ال ُكىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىـلًُِّّ‬ ‫سىىىىىىىىىىىىىىىىىىى ُه الكُ ْز ِبىىىىىىىىىىىىىىىىىىىً‬ ‫َكىىىىىىىىىىىىىىىىىىىـأ َ َس جد َو َع ْك ُ‬ ‫‪30‬‬ ‫َّ‬ ‫ت إِنْ فٌهىىىىىىىىىىىىىىىىىا ا ْنىىىىىىىىىىىىىىىىىدَ َر ْ‬ ‫َوأَ َّو ا ل‬ ‫ِلىىىىىىىىىىىىىىىىىذا ِ‬ ‫َفا ْنسِ ىىىىىىىىىىىىى ْب ُه أَ ْوإْ لِعى‬ ‫ىىىىىىىىىىىىار ج‬ ‫ِ‬ ‫‪31‬‬ ‫ٌ‬ ‫َوال ُكـلِّ‬ ‫ىىىىىىىىىىىىىىـٌ ُ‬ ‫ون ا ْنتِقىىىىىىىىىىىىىىاصْ‬ ‫مْس‬ ‫ىىىىىىىىىىىىىىة ُد َ‬ ‫ات َخ َ‬ ‫ِ‬ ‫ىىىىىىر‬ ‫ِكىىىىىىى ْن ٌ َو َف صْ ىىىىىىى ٌه َعى َ‬ ‫‪32‬‬ ‫ٌ‬ ‫َ‬ ‫ىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىة ِبىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىال َ‬ ‫ىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىط ْط‬ ‫شى‬ ‫َوأَوَّ ٌه َث ال َثى‬ ‫‪33‬‬ ‫ٌان نِسْ َب ِة األَ ْلفارِ لِلْ َم عانً]‬ ‫[ َف صْ ٌه فً َب ِ‬ ‫ُ‬ ‫ىىىىىىىىىىىىىام بىىىىىىىىىىىىىال ُن ْق صىىىىىىىىىىىىىىان‬ ‫ىىىىىىىىىىىىىة أَ ْ َسى‬ ‫مْس‬ ‫َونِسْ ىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىى َب ُة األَ ْلفىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىارِ ل ِْل َم عىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىانً‬ ‫َخ َ‬ ‫ج‬ ‫‪34‬‬ ‫َت ُ‬ ‫واطىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىؤٌ َت َ‬ ‫شىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىا ُك ٌك َت َخىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىالُؾُ‬ ‫َوا ْ‬ ‫شىىىىىىىىىىىىىىىتِرا ُك َع ْكسُىىىىىىىىىىىىىىى ُه ال َّتىىىىىىىىىىىىىىىرا ُد ؾ‬ ‫‪35‬‬ ‫ُ‬ ‫ىىىىىىىىىىىىىىر إِ َّمىىىىىىىىىىىىىىىا َط َلىىىىىىىىىىىىىىىبٌ أَ ْو َخ َبىىىىىىىىىىىىىىىرُ‬ ‫َواللَّ ْفى‬ ‫ٌ‬ ‫َوأَوَّ ٌه َث َ‬ ‫ىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىة َسىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىى ُت ْذ َك ر‬ ‫الث‬ ‫‪126‬‬ ‫ىىىىىىىىىىىىر‬ ‫إِذا َخى‬ ‫َ‬ ‫ٌ َنى ْ‬ ‫ىىىىىىوعٌ َوخىىىىىىىاص‬ ‫ِكىىىىىىىىىى ْن ٌ َ رٌىىىىىىىىىىبٌ أَ ْو َب عٌىىىىىىىىىى ٌد أَ ْو َو َسىىىىىىىىىىط‬ .

‫‪36‬‬ ‫ىىىىىىىىىىع اسْ ىىىىىىىىىىتِعْ ال َو َع ْكسُىىىىىىىىىى ُه ُدعىىىىىىىىىىا‬ ‫أَمْ ىىىىىىىىىىرٌ َم‬ ‫َ‬ ‫‪37‬‬ ‫ٌان ال ُك ِّه وال ُكـلِّـٌَّـ ِة َوال ُك ْز ِء َوال ُك ْزبــِ ٌَّةِ]‬ ‫[ َف صْ ٌه فً َب ِ‬ ‫ذاك َلىىىىىىىىىىىىىىىىى ٌْ َ ذا وُ ُىىىىىىىىىىىىىىىىىوع‬ ‫ُىىىىىىىىىىىىىوع‬ ‫ال ُكىىىىىىىىىىىىى ُّه ُح ْكمُنىىىىىىىىىىىىىا َعلىىىىىىىىىىىىىى ال َمكْ م‬ ‫َك ُكىىىىىىىىىىىىىىىىى ِّه َ‬ ‫ِ‬ ‫‪38‬‬ ‫ُ‬ ‫ىىىىىىىىىىىىىىىـثما لِ ُكىىىىىىىىىىىىىىىى ِّه َفىىىىىىىىىىىىىىىىرْ جد حُ كِمىىىىىىىىىىىىىىىىا‬ ‫َو َح ٌْى‬ ‫ٌ‬ ‫ْ‬ ‫ىىىىىىىىىىىىىىىد ُعلِمىىىىىىىىىىىىىىىى‬ ‫ىىىىىىىىىىىىىىىـة َ ى‬ ‫َفإِ َّنىىىىىىىىىىىىىىىى ُه ُكـلِّـ ٌَّى‬ ‫‪39‬‬ ‫ْ‬ ‫ىىىىىىىىىىىىة‬ ‫ىىىىىىىىىىىىو الكُ ْز ِب ٌَّى‬ ‫َوالحُ ْكىىىىىىىىىىىىى ُم ل ِْلىىىىىىىىىىىىى َب عْ ِ ُهى‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫ىىىىىىىىىىىىىىىىىز ُء َم عْ ِر َفتــُـىىىىىىىىىىىىىىىىىىـ ُ ُه َكلِ ٌَّىىىىىىىىىىىىىىىىىىة‬ ‫َوال ُكى‬ ‫‪40‬‬ ‫[ َف صْ ٌه فً الم َُع رِّفا تِ]‬ ‫َحىىىىىىىىىىىىى ٌّد َو َرسْ ىىىىىىىىىىىىى ِمًٌّ َو َل ْف رِ ىىىىىىىىىىىىىًٌّ ُعلِىىىىىىىىىىىىىم‬ ‫ُم َعىىىىىىىىىىىىىىىىرِّ ؾٌ إِلىىىىىىىىىىىىىىىىى َث ال َثىىىىىىىىىىىىىىىى جة ُسِ ىىىىىىىىىىىىىىىى ْم‬ ‫‪41‬‬ ‫ُّ‬ ‫ىىىىىىىىىىىىىد ِبىىىىىىىىىىىىىال ِك ْن ِ َو َف صْ‬ ‫ىىىىىىىىىىىىىه َو َ عىىىىىىىىىىىىىا‬ ‫الح‬ ‫َف َ‬ ‫ج‬ ‫صىىىىىىىىىىى جة َم عىىىىىىىىىىى‬ ‫َوالرَّسْ ىىىىىىىىىى ُم ِبىىىىىىىىىىىال ِك ْن ِ َوخا َّ‬ ‫‪42‬‬ ‫ىىىىىىىىىىىىه أَ ْو َم عىىىىىىىىىىىىىا‬ ‫الحىىىىىىىىىىىىى ِّد ِب َف صْ ى‬ ‫َونىىىىىىىىىىىىىا ِصُ َ‬ ‫ج‬ ‫ِكىىىىىىىىىىىىى ْن ج َب عٌىىىىىىىىىىىىى جد‬ ‫‪43‬‬ ‫ْ‬ ‫ىىىىىىىىىىىىط‬ ‫ىىىىىىىىىىىىم ِب َخاصَّ ىىىىىىىىىىىىى جة َف َقى‬ ‫َونىىىىىىىىىىىىىا ِصُ الرَّسْ ى‬ ‫ِ‬ ‫ىىىىىىىىىع ِكىىىىىىىىىى ْن ج أَ ْب َعى ْ‬ ‫ىىىىىىىىىد َ ىىىىىىىىىى ِد ارْ َتىىىىىىىىىى َب ط‬ ‫أَ ْو َم‬ ‫َ‬ ‫‪44‬‬ ‫َو َمىىىىىىىىىىىىىىىا ِب َل ْف رِ ىىىىىىىىىىىىىىىًٍّ َلىىىىىىىىىىىىىىىدَ ٌ ِْهم ُ‬ ‫ىىىىىىىىىىىىىىىه را‬ ‫ش‬ ‫ِ‬ ‫تــَىىىىىىىىىىىىـبْدٌ ُه َل ْفىىىىىىىىىىىىرج ِب َردٌىىىىىىىىىىىىؾج أَ ْ‬ ‫شىىىىىىىىىىىى َه ر‬ ‫‪45‬‬ ‫شىىىىىىىىىىىىىرْ ُط ُكىىىىىىىىىىىىى ٍّه أَنْ ٌُىىىىىىىىىىىىىر ُم َّطىىىىىىىىىىىىى رداا‬ ‫َو َ‬ ‫ُم ْن َع كِسىىىىىىىىىىىىىىىىىا ا َو رىىىىىىىىىىىىىىىىىا ِه راا‬ ‫أَ ْب َعىىىىىىىىىىىىىىىىىد‬ ‫‪46‬‬ ‫ىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىاوٌا ا َو َت َكىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىوَّ زا‬ ‫َو مُسى‬ ‫ِ‬ ‫ِبىىىىىىىىىىىىىىىال َ ِر ٌْىىىىىىىىىىىىىىىـ َن جة ِبهىىىىىىىىىىىىىىىا َت َحىىىىىىىىىىىىىىىرَّ ز‬ ‫‪47‬‬ ‫ْ‬ ‫ىىىىىىىىىىىىىىىىىد َر ِب َمحْ ىىىىىىىىىىىىىىىىىى ُدو جد َو‬ ‫َو ِبمىىىىىىىىىىىىىىىىىىا ٌُى‬ ‫ُم ْ‬ ‫ىىىىىىىىىىىن ال َق رٌ َنىىىىىىىىىىىى ِة َخىىىىىىىىىىىىال‬ ‫ىىىىىىىىىىىـر كج ِمى‬ ‫شتـــَى‬ ‫َ‬ ‫ِ‬ ‫‪48‬‬ ‫َوعِ ْنىىىىىىىىىىىىىدَ هُم ِمىىىىىىىىىىىىىنْ ُك ْمـ َلىىىىىىىىىىىىىـ ِة ال َمىىىىىىىىىىىىىرْ دو ِد‬ ‫أَنْ تـ ُ َإى ْ‬ ‫ىىىىىىىىـد َخ َه األَحْ كىىىىىىىىىا ُم فىىىىىىىىىً الحُ ىىىىىىىىى ُدود‬ ‫‪127‬‬ ‫سىىىىىىىىىىىاوي َف ْالتِمىىىىىىىىىىىا ٌ َو َ عىىىىىىىىىىى‬ ‫َوفىىىىىىىىىىىً ال َّت‬ ‫ِ‬ ‫َ رٌىىىىىىىىىىىىى ج‬ ‫ب َو َ عىىىىىىىىىىىىى‬ .

‫‪49‬‬

‫َو ٌَـىىىىىىىىىىىـكُو ُز فىىىىىىىىىىىً ال ُحىىىىىىىىىىى ُدو ِد ِذ ْكىىىىىىىىىىىرُ أَ ْو‬

‫‪50‬‬

‫[ َبا ٌ‬
‫ب فً ال َق ضاٌا َوأَحْ كامِها]‬
‫ا‬
‫ص ْ‬
‫َّىىىىىىىىىىىىىىىىىـة َو َخـ َبىىىىىىىىىىىىىىىىىـر‬
‫بـَـ ٌْـ َنـهُىىىىىىىىىىىىىىىىىـ ُم َ ضِ ـٌ‬
‫ىىىىىىىىىد َق لِذاتِىىىىىىىىى ِه َكىىىىىىىىىر‬
‫مىىىىىىىىىا احْ ىىىىىىىىىـ َت َم َه ال ِّ‬

‫‪51‬‬

‫ىىىىىىىىىىىىمان‬
‫ضىىىىىىىىىىىىىاٌا عِ ْنىىىىىىىىىىىىىدَ هُم ِسْ ى‬
‫ثـــُىىىىىىىىىىىىىـ َّم ال َق َ‬
‫ِ‬

‫ىىىىىىىىىىىىىىىىـة َو َّ‬
‫ٌ‬
‫ٌ‬
‫َ‬
‫الثانىىىىىىىىىىىىىىىىىـً‬
‫ىىىىىىىىىىىىىىىىـة َح ْملٌِـَّـى‬
‫ش رْ طِ ٌَّى‬

‫‪52‬‬

‫ٌ‬
‫ٌ‬
‫ىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىـة َ‬
‫ىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىـة َواألَوَّ ُه‬
‫ش ْخ صِ ٌَّى‬
‫ُكـلِّـ ٌَّى‬

‫إِمَّىىىىىىىىىىىىىىىا م َُسىىىىىىىىىىىىىىىوَّ ٌر َوإِمَّىىىىىىىىىىىىىىىا ُم ْه َمىىىىىىىىىىىىىىىه‬

‫‪53‬‬

‫ىىىىىىىىىىر‬
‫سىىىىىىىىىىىو ُر ُكـــلِّـــ ٌَّىىىىىىىىىىىـا ا َوكُ ْز ِب ٌَّىىىىىىىىىىىا ا ٌُى‬
‫َوال ُّ‬
‫َ‬

‫ُ‬
‫ىىىىىىىىىىىىث َكىىىىىىىىىىىىىر‬
‫َوأَ رْ َبىىىىىىىىىىىىى ٌع أَ ْ َسىىىىىىىىىىىىىا ُم ُه َح ٌْى‬

‫‪54‬‬

‫إِمَّىىىىىىىىىىىىىىا ِب ُكىىىىىىىىىىىىىى ٍّه أَ ْو ِبىىىىىىىىىىىىىى َب عْ ج أَ ْو بىىىىىىىىىىىىىىال‬

‫شىىىىىىىًْ َء َو َلىىىىىىىى ٌْ َ َب عْ ىىىىىىى ْ أَ ْو َ‬
‫َ‬
‫ش َبـىىىىىىىىـ جه َكىىىىىىىىال‬

‫‪55‬‬

‫ٌ‬
‫ْ‬
‫ىىىىىىىىىىىىىىىىىـة‬
‫ىىىىىىىىىىىىىىىىىـة َوسالـِـ َب‬
‫َو ُكىىىىىىىىىىىىىىىىىـلُّها مُوكـِـــ َب‬

‫ىىىىىىىىىـمان آٌــِـ َبىىىىىىىىىىـة‬
‫ىىىىىىىىىً إِذاا إِلىىىىىىىىىىى الثـــــَّى‬
‫َف ْهى‬
‫َ‬
‫ِ‬

‫‪56‬‬

‫واألوّ ه الموضىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىوع بالحمل ٌّىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىة‬

‫وال ِخىىىىىىىىىىىىىىىىىر المحمىىىىىىىىىىىىىىىىىو ُه بالسىىىىىىىىىىىىىىىىىوٌّة‬

‫‪57‬‬

‫لٌىىىىىىىىىق فٌهىىىىىىىىىا َ ْ‬
‫َوإِنْ َعلىىىىىىىىىى ال َّت عْ‬
‫ىىىىىىىىىد ُح كِىىىىىىىىى ْم‬
‫ِ‬

‫َفإِ َّنهىىىىىىىىىىىىىىىىىىىا َ‬
‫شىىىىىىىىىىىىىىىىىىىرْ طِ ٌ ٌَّة َو َتــ ْنـ َقسِ ىىىىىىىىىىىىىىىىىىىـم‬

‫‪58‬‬

‫ْ‬
‫أَ ٌْ ضىىىىىىىىىىىىا ا إِلىىىىىىىىىىىىى َ‬
‫ىىىىىىىىىىىىـة‬
‫ش رْ طِ ٌَّىىىىىىىىىىىىـ جة مُتــَّ صِ َل‬

‫ٌ‬
‫َومِثـْــلُـهىىىىىىىىىىىىىىـا َ‬
‫َّىىىىىىىىىىىىىىـة مُـ ْنىىىىىىىىىىىىىىىـ َف صِ لة‬
‫ش رْ طِ ٌ‬

‫‪59‬‬

‫ْ‬
‫َّ‬
‫ىىىىىىىىىىىىىىىىد ٌم َوتىىىىىىىىىىىىىىىىىالًْ‬
‫ىىىىىىىىىىىىىىىىز آهُمىىىىىىىىىىىىىىىىىا ُم َقى‬
‫كُ ى‬

‫ىىىىىىىىىىىىىىىىىىـصاه‬
‫ت ا ِّت‬
‫أمَّىىىىىىىىىىىىىىىىىىا َبىىىىىىىىىىىىىىىىىىـ ٌَانُ ذا ِ‬
‫َ‬

‫‪60‬‬

‫ْ‬
‫ْ‬
‫ْن‬
‫ىىىىىىىىىىىىىت َتىىىىىىىىىىىىىىال ُز َم ال ُكى‬
‫مىىىىىىىىىىىىىىا أَ ْو َك َبى‬
‫ىىىىىىىىىىىىىزأٌَ ِ‬

‫َو ُ‬
‫ون َمىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىٌْن‬
‫ذات ا نـــ ْـىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىـف‬
‫ِصاه ُد َ‬
‫ِ‬

‫‪61‬‬

‫ْ‬
‫ىىىىىىىىىىىىىىت َتىىىىىىىىىىىىىىـ َنافُ راا َبٌْىىىىىىىىىىىىىىـ َنهُما‬
‫مىىىىىىىىىىىىىىا أَ ْو َك َب‬

‫ٌ‬
‫ىىىىىىىىىىىىىىىىة َف ْـلـتـــُـعْ ىىىىىىىىىىىىىىىىىـ َلم‬
‫أَ ْسىىىىىىىىىىىىىىىىىامُها َث ال َثى‬

‫‪62‬‬

‫ىىىىىىىىىىىىىىع أَ ْو ُخلُىىىىىىىىىىىىىىوٍّ أَ ْو ُه َمىىىىىىىىىىىىىىا‬
‫مىىىىىىىىىىىىىىانِعُ َك ْم‬
‫ج‬

‫الحقٌِقِىىىىىىىىىىًُّ األَ َخىىىىىىىىىىصُّ َفاعْ ـ َلىىىىىىىىىىـم‬
‫َو ْه‬
‫ىىىىىىىىىىو َ‬
‫َ‬

‫‪128‬‬

‫ىىىىىىىم َف ْ‬
‫ىىىىىىىاد ِر مىىىىىىىا َر َو ْو‬
‫َو َكىىىىىىىا ِب ٌز فىىىىىىىً الرَّسْ ِ‬

‫[ َف صْ ٌه فً التــَّنا ُ ِ ]‬
‫ؾ َو صِ ى ْ‬
‫َكىىىىىىىىىـ ٌْ ج‬
‫ْن فِىىىىىىىىىىىـًْ‬
‫ىىىىىىىىد ُق وا ِحىىىىىىىىى جد أَ ْمىىىىىىىىىرٌ ُىىىىىىىىىـفًِ‬
‫ٌ ُخ ْلىىىىىىىىىىىؾُ ال َق ضِ ٌَّـتــَىىىىىىىىىىىـٌ ِ‬

‫‪63‬‬

‫َتىىىىىىىىىىىـ َنا ُ‬

‫‪64‬‬

‫ْ‬
‫َفىىىىىىىىىىإِنْ َتـىىىىىىىىىىـ ُكنْ َ‬
‫ىىىىىىىىىىـة‬
‫ش ْخىىىىىىىىىىـصِ ٌ اَّة أَ ْو مُـهْـ َمـ َل‬

‫َفـــ َنىىىىىىىىىـ ْق ضُها بـــ ِْالـ َكىىىىىىىىىـ ٌْ ؾِ أَنْ ُتىىىىىىىىىـ َب ِّد َلىىىىىىىىىـه‬

‫‪65‬‬

‫ىىىىىىىىىىىىىـالسُّور‬
‫ىىىىىىىىىىىىىور اة بـــِى‬
‫صى‬
‫َوإِنْ تـَىىىىىىىىىىىىىىـ ُكنْ َمحْ ُ‬
‫َ‬
‫ِ‬

‫سىىىىىىىىىىورها ال َمى ْ‬
‫ىىىىىىىىىذ ُكور‬
‫َفا ْنىىىىىىىىىىـقُ ْ ِبىىىىىىىىىىـضِ ِّد ُ‬
‫ِ‬

‫‪66‬‬

‫ْ‬
‫ا‬
‫ىىىىىىىىىىىىـة‬
‫ىىىىىىىىىىىىـة ُكــلِّـ ٌَّى‬
‫َفىىىىىىىىىىىىىإِنْ َت ُكىىىىىىىىىىىىىنْ مُوكـ ِِإـ َبى‬

‫ضـىىىىىىىىىىىىىىىىـها َسىىىىىىىىىىىىىىىىا ِل َب ٌة ُك ْ‬
‫ـزبِـــ ٌَّىىىىىىىىىىىىىىىىـة‬
‫نــَقٌِ ُ‬

‫‪67‬‬

‫ْ‬
‫َوإِنْ َت ُكىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىنْ َسىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىال ا‬
‫ىىىىىىىىىىىىىىىىىىىـة‬
‫ِبة ُكــلِّــ ٌَّى‬

‫ٌ‬
‫ىىىىىىىىىىىـة كُ ْ‬
‫ــزبـِــ ٌَىىىىىىىىىىىـة‬
‫ضىىىىىىىىىىىـها مُوكـــ ِِإـ َب‬
‫َنـقٌِ ُ‬

‫‪68‬‬

‫الع ْك ِ المُسْتــَوي]‬
‫[ َف صْ ٌه فً َ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫ىىىىىىىىىع بـَـىىىىىىىىىـ َقا ِء ال ص ْ‬
‫ِّىىىىىىىىىد ِق َوال َكـــ ٌْــفِىىىىىىىىىـٌَّة‬
‫َم‬
‫ىىىىىىىىىىىىزأَيِ ال َق ضِ ىىىىىىىىىىىىى ٌَّ ْة‬
‫ىىىىىىىىىىىىـل بُ ُكى‬
‫الع ْكىىىىىىىىىىىىى ُ َ ى‬
‫َ‬
‫َ‬

‫‪69‬‬

‫ْ‬
‫ىىىىىىىىىىىىىىىىىـة‬
‫ىىىىىىىىىىىىىىىىىب ال ُكـلِّـ ٌَّى‬
‫َوال َكىىىىىىىىىىىىىىىىىى ِّم إِ ّ المُو ِكى‬
‫َ‬

‫ىىىىىىىب الكـ ُ ْ‬
‫ىىىىىىىـز بِـــــٌَّىىىىىىىـة‬
‫َف َعوَّ ضُىىىىىىىوها المُو ِك‬
‫َ‬

‫‪70‬‬

‫العــ ْكـىىىىىىىىىىىـ ُ‬
‫َو َ‬

‫ِز ٌم لـ َِؽىىىىىىىىىىىـ ٌْ ِر َمىىىىىىىىىىىا وُ ِكى ْ‬
‫ىىىىىىىىىىد‬

‫ْن َفا ْ ـ َتىىىىىىىىـصِ د‬
‫ِبىىىىىىىى ِه اكْ ــ ِتىىىىىىىىـ َما ُع ال ِخ َّ‬
‫سـتــَىىىىىىىىـٌ ِ‬

‫‪71‬‬

‫ب ِب َّ‬
‫ُىىىىىىىىر َّتىىىىىىىى ج‬
‫الطىىىىىىىىـبْع ِ‬
‫العــ ْكـىىىىىىىىـ ُ فىىىىىىىىً م َ‬
‫َو َ‬

‫ىىىىىىىىر َّتىىىىىىىىى ج‬
‫ىىىىىىىىـالو ضْ ع‬
‫ب ِبى‬
‫َ‬
‫َو َلىىىىىىىىى ٌْ َ فىىىىىىىىىً ُمى َ‬

‫[بابٌ فً القــِ ٌَا ِ ]‬

‫َّ‬
‫ْ‬
‫ىىىىىىىىىىو ا َ‬
‫ْ‬
‫آخىىىىىىىىىىىر‬
‫ت َى‬
‫ىىىىىىىىىىـل ِزما ا ِبالى‬
‫مُسْ ـــ َتى‬
‫ىىىىىىىىىىذا ِ‬

‫‪72‬‬

‫إِنَّ القٌِىىىىىىىىىىىىا َ مِىىىىىىىىىىىىنْ َ ضىىىىىىىىىىىىاٌا صُىىىىىىىىىىىىوِّ را‬

‫‪73‬‬

‫ان‬
‫ُثـىىىىىىىىىىىىىىـ َّم القِ ٌَىىىىىىىىىىىىىىا ُ عِ ْنىىىىىىىىىىىىىىدَ ُه ْم ِسْ ىىىىىىىىىىىىىى َم ِ‬

‫ْ‬
‫ُىىىىىىىىىىىىدعى ِبا ْ تِىىىىىىىىىىىىـرانً‬
‫َف ِم ْنىىىىىىىىىىىى ُه َمىىىىىىىىىىىىا ٌ‬

‫‪74‬‬

‫تٌكىىىىىىىىىىىىى ِة‬
‫َو ْه‬
‫ىىىىىىىىىىىىىو الَّىىىىىىىىىىىىىذي دَ َّه علىىىىىىىىىىىىىى ال َن َ‬
‫َ‬

‫ِبقُىىىىىىىىىىىىىىىوَّ ة َجو ْ‬
‫بالحمْ ــلِـ ٌَّىىىىىىىىىىىىىىىـة‬
‫اختــَىىىىىىىىىىىىىىىـصَّ‬
‫َ‬

‫‪129‬‬

‫‪75‬‬

‫ىىىىىىىىىىىىىىىر ْد ترْ كٌىىىىىىىىىىىىىىىىـ َب ُه َف َر ِّكبىىىىىىىىىىىىىىىىا‬
‫َفىىىىىىىىىىىىىىىىإِنْ ُتى‬
‫ِ‬

‫مُـ َقىىىىىىىىىىىىىىـ ِّدما ِت ِه َعلىىىىىىىىىىىىىىى َمىىىىىىىىىىىىىىا َو َك َبىىىىىىىىىىىىىى‬

‫‪76‬‬

‫ُ‬
‫ىىىىىىىىىىىىىىىىىـر را‬
‫ت َوا ْنى‬
‫ب ال ُم َقىىىىىىىىىىىىىىىىىى ِّدما ِ‬
‫َو َر ِّتىىىىىىىىىىىىىىىىىىـ ِ‬

‫ٌِح َها ِمىىىىىىىىىىىنْ َفاسِ ىىىىىىىىىىى جد م ُْخـ َت ِـبىىىىىىىىىىىـر‬
‫صىىىىىىىىىىىح َ‬
‫َ‬

‫‪77‬‬

‫َفىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىإِنَّ‬

‫ت‬
‫ِز َم ال ُم َقىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىى ِّدما ِ‬

‫ت آت‬
‫ب ال ُم َقىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىى ِّدما ِ‬
‫ِب َح َسىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىى ِ‬

‫‪78‬‬

‫ْ‬
‫ىىىىىىىىىىىىىؽ َر‬
‫صى‬
‫ت ُ‬
‫َومىىىىىىىىىىىىىىا ِمى‬
‫ىىىىىىىىىىىىىن ال ُم َقىىىىىىىىىىىىىى ِّدما ِ‬
‫َ‬

‫َف ٌَ ِكىىىىىىىىىىىبُ ا ْنىىىىىىىىىىى ِد راكُها فِىىىىىىىىىىىً ْال ُكىىىىىىىىىىىـ ْب ر‬

‫‪79‬‬

‫ْ‬
‫َو ُ‬
‫َ‬
‫ىىىىىىىىىىىىىىىىؽ راهُما‬
‫صى‬
‫ىىىىىىىىىىىىىىىىؽ جر ُ‬
‫ذات َحىىىىىىىىىىىىىىىىى ٍّد أَ صْ ى‬

‫َو ُ‬
‫ىىىىىىىىىىىىىىىىـر ُك ْب راهُمىىىىىىىىىىىىىىىىى‬
‫ذات َحىىىىىىىىىىىىىىىىى ٍّد أَ ْكـ َبى‬
‫ج‬

‫‪80‬‬

‫َ ُ‬
‫َ‬
‫َوأَ صْ‬
‫ىىىىىىىىىىىىىىىىىىىؽ رٌ َفى‬
‫ىىىىىىىىىىىىىىىىىىذاك ذو ا ْنىىىىىىىىىىىىىىىىىىى ِد را ِ‬

‫ٌ‬
‫ىىىىىىىىىىىط ٌ ُْل َؽىىىىىىىىىىىىى َلىىىىىىىىىىىىدَ‬
‫َو َو َسى‬

‫‪81‬‬

‫[ َف صْ ٌه فً األَ ْ‬
‫كاه]‬
‫ش ِ‬
‫ال َّ‬
‫شىىىىىىىىىىىىىىى ْك ُه عِ ْنىىىىىىىىىىىىىىىدَ هىىىىىىىىىىىىىىىؤُ ِء ال َّنىىىىىىىىىىىىىىىا ِ‬

‫ُ‬
‫ىىىىىىىىىىىـق َعىىىىىىىىىىىىنْ َ ضِ ٌَّىىىىىىىىىىىىـ َتًْ ِىىىىىىىىىىىىـ ٌَا‬
‫ٌُ ْطـ َلى‬

‫‪82‬‬

‫ىىىىىىىىىىىىر أَنْ ُت عْ ـ َتىىىىىىىىىىىىـ َب َر األَسْ ىىىىىىىىىىىىىوارُ‬
‫ِمىىىىىىىىىىىىنْ َؼ ٌْى‬
‫ِ‬

‫ب َلىىىىىىىىىىىىىىىىى ُه ٌُ َ‬
‫شىىىىىىىىىىىىىىىىىار‬
‫اك ِبال َّ‬
‫ضىىىىىىىىىىىىىىىىىرْ ِ‬
‫إِ ْذ َذ َ‬

‫‪83‬‬

‫ت أَ ْ‬
‫شـــ َكىىىىىىىىىىىىىىىىـا ٌه َفىىىىىىىىىىىىىىىىـ َق ْط‬
‫َول ِْلــمُـ َقىىىىىىىىىىىىىىىىـ ِّدما ِ‬

‫ٌ‬
‫الو َســىىىىىىىىىـط‬
‫أَ رْ َب َـعى‬
‫ىىىىىىىىـة ِب َح َسىىىىىىىىىـ ِ‬
‫الحـىىىىىىىىىـ ِّد َ‬
‫ب َ‬

‫‪84‬‬

‫ْ‬
‫ىىىىىىىىىىىر‬
‫ىىىىىىىىىىىؽ َر َو ضْ ىىىىىىىىىىىى ُع ُه ِب ُك ْبى‬
‫صى‬
‫َح ْمىىىىىىىىىىىى ٌه ِب ُ‬
‫َ‬

‫ىىىىىىىىىىىىىىىىد َع ى ِب َ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫ىىىىىىىىىىىىىىىىد َر‬
‫شىىىىىىىىىىىىىىىىى ْك جه أَ َّو جه َو ٌُى‬
‫ٌُى‬

‫‪85‬‬

‫ىىىىىىىىىىر ؾْ‬
‫َو َح ْملُىىىىىىىىىى ُه فِىىىىىىىىىىىً ْال ُكىىىىىىىىىى ِّه َثانٌِىىىىىىىىىىىا ا ُعى‬
‫ِ‬

‫َو َو ضْ ىىىىىىىىى ُع ُه فِىىىىىىىىىً ْال ُكىىىىىىىىى ِّه َثالِ َثىىىىىىىىىا ا أُلِىىىىىىىىىؾ‬

‫‪86‬‬

‫َو َر ِابىىىىىىىىىىىىىىىىعُ األَ ْ‬
‫اه َع ْكىىىىىىىىىىىىىىىىى ُ األَ َّو ِه‬
‫شىىىىىىىىىىىىىىىىى َك ِ‬

‫ب فِىىىىىىىىً ال َّتىىىىىىىىـ َك ُّم ه‬
‫ىىىىىىىً َعلىىىىىىىىى ال َّت رْ تٌِىىىىىىىى ِ‬
‫َو ْهى َ‬

‫‪87‬‬

‫ُ‬
‫ىىىىىىىىىىام ٌُعْ ىىىىىىىىىىىدَ ُه‬
‫ْىىىىىىىىىىث َعىىىىىىىىىىىنْ هىىىىىىىىىىىذا ال ِّن َرى‬
‫َف َحٌ‬
‫ِ‬

‫َف َفاسِ ىىىىىىىىىىىىىىىىىىى ُد ال ِّن َرىىىىىىىىىىىىىىىىىىىام ِأَ َّمىىىىىىىىىىىىىىىىىىىا األَ َّو ه‬

‫‪130‬‬

‫اط ْنـتىىىىىىىىىىىىـا‬
‫ِ‬

‫‪88‬‬ ‫ُ‬ ‫ْ‬ ‫َف َ‬ ‫ُىىىىىىىىىىىىؽ َراهُ‬ ‫اطٌ َْكىىىىىىىىىىىىابُ فِىىىىىىىىىىىىً ص‬ ‫شىىىىىىىىىىىىرْ ط ُه ِ‬ ‫ا‬ ‫ىىىىىىىىىىىىىىىىىىراه‬ ‫َّىىىىىىىىىىىىىىىىىىـة ُك ْبى‬ ‫ىىىىىىىىىىىىىىىىىىر ُكـلِّـٌ‬ ‫َوأَنْ ُت‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫‪89‬‬ ‫َو َّ‬ ‫ىىىىىىىان أَنْ ٌَ ْخـ َتىىىىىىىىـلِفا فِىىىىىىىىً ْال َكـ ٌْىىىىىىىىـؾِ َمىىىىىىىىعْ‬ ‫الثى‬ ‫ِ‬ ‫ىىىىىىىىر َلىىىىىىىىى ُه َ‬ ‫شىىىىىىىىىرْ ٌط َو َ ىىىىىىىىىع‬ ‫ُكـلِّىىىىىىىىىـ ٌَّ ِة ْال ُك ْبى َ‬ ‫‪90‬‬ ‫َو َّ‬ ‫ُ‬ ‫ْ‬ ‫ىىىىىىىىىىؽ َرا ُه َما‬ ‫صى‬ ‫اطٌ َْكىىىىىىىىىىىابُ فِىىىىىىىىىىىً ُ‬ ‫الثالِى‬ ‫ىىىىىىىىىىث ِ‬ ‫ا‬ ‫ىىىىىىىىىىىىىىىىـة إِحْ ىىىىىىىىىىىىىىىىىدَ اهُم‬ ‫ىىىىىىىىىىىىىىىىر ُكـلِّـ ٌَّى‬ ‫َوأَنْ ُتى‬ ‫َ‬ ‫‪91‬‬ ‫ىىىىىىىىىىىىىع الخِسَّ ىىىىىىىىىىىىىى َتٌْنْ‬ ‫َو َر ِابىىىىىىىىىىىىىى ٌع َعىىىىىىىىىىىىىىدَ ُم َك ْمى‬ ‫ِ‬ ‫ىىىىىىىىىىىىىىىىىور جة َففٌِهىىىىىىىىىىىىىىىىىىا ٌَسْ ىىىىىىىىىىىىىىىىىى َتبٌن‬ ‫صى‬ ‫إِ ّ ِب ُ‬ ‫َ‬ ‫‪92‬‬ ‫ٌ‬ ‫ْ‬ ‫ْ‬ ‫َّىىىىىىىىىىىىىىىىىىىة‬ ‫ىىىىىىىىىىىىىىىىىىىة كُ ْز ِبٌ‬ ‫ُىىىىىىىىىىىىىىىىىىىؽ َرا ُه َما مُو ِك َب‬ ‫ص‬ ‫ُك ْب َرا ُه َمىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىا َسىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىا ِل َب ٌة ُكـلِّـٌَّىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىـة‬ ‫‪93‬‬ ‫ٌ‬ ‫ىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىـة‬ ‫َف ُم ْن ِتىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىـ ٌ ِألَ َّو جه أَ رْ َب َـعى‬ ‫َك َّ‬ ‫ٌ‬ ‫ِىىىىىىىىىىىىىث َفسِ ــــ َّتىىىىىىىىىىىىىىـة‬ ‫ىىىىىىىىىىىىىان ُثىىىىىىىىىىىىى َّم َثال‬ ‫الث‬ ‫ِ‬ ‫‪94‬‬ ‫ْسىىىىىىىىىىىىىىى جة َ‬ ‫ْ‬ ‫ىىىىىىىىىىىىىىىد أَ ْنىىىىىىىىىىىىىىىـ َت َكا‬ ‫َو َر ِابىىىىىىىىىىىىىىىعٌ ِب َخم َ‬ ‫َو َؼ ٌْىىىىىىىىىى ُر َمىىىىىىىىىىا َذ َك رْ ُتىىىىىىىىىى ُه َلىىىىىىىىىى ْم ٌُـ ْنىىىىىىىىىىـتِك‬ ‫‪95‬‬ ‫ٌِك ُة األَ َخىىىىىىىىىىىىى ُّ ِمىىىىىىىىىىىىىنْ‬ ‫َو َتـ ْتىىىىىىىىىىىىىـ َب ُع ال َّنىىىىىىىىىىىىىـت َ‬ ‫ت ه َكىىىىىىىىىىىىىذا ُز ِكىىىىىىىىىىىىىن‬ ‫ت ِْلى‬ ‫ىىىىىىىىىىىىك ال ُم َقىىىىىىىىىىىىى ِّدما ِ‬ ‫َ‬ ‫‪96‬‬ ‫َوهىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىى ِذ ِه األَ ْ‬ ‫ىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىالحمْ لًِِّ‬ ‫شىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىكا ُه ِبى‬ ‫َ‬ ‫ٌ‬ ‫ىىىىىىىىىىىىىىىـة َو َلىىىىىىىىىىىىىىىى ٌْ َ ِبال َّ‬ ‫شىىىىىىىىىىىىىىىىرْ طِ ً‬ ‫صى‬ ‫م ُْخـ َت َّ‬ ‫‪97‬‬ ‫ْ‬ ‫ت‬ ‫الحى‬ ‫ىىىىىىىىىىىذ ؾُ فىىىىىىىىىىىىً َب عْ ىىىىىىىىىىىى ِ ال ُم َقىىىىىىىىىىىى ِّدما ِ‬ ‫َو َ‬ ‫ىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىم آت‬ ‫ىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىـك ِة لِ ع ِْلى‬ ‫أَ ْو ال َّنـتـٌى‬ ‫َ‬ ‫ج‬ ‫‪98‬‬ ‫ىىىىىىىىىىىىىرُور جة لِ َمىىىىىىىىىىىىىىا‬ ‫ضى‬ ‫َ‬ ‫َو َتـ ْنىىىىىىىىىىىىىىـ َتهً إِلىىىىىىىىىىىىىىى َ‬ ‫ْ‬ ‫ىىىىىىىىىىىد َل ِز َمىىىىىىىىىىىى‬ ‫ىىىىىىىىىىىه َ ى‬ ‫سى‬ ‫ِمىىىىىىىىىىىىنْ دَ ْو جر أَ ْو َت َس ْل ُ‬ ‫ج‬ ‫‪99‬‬ ‫[ َف صْ ٌه فً ا ستثنابً]‬ ‫ىىىىىىىىىىىر ؾُ ِبال َّ‬ ‫ْ‬ ‫ِىىىىىىىىىىىىراء‬ ‫شىىىىىىىىىىىىرْ طِ ِبىىىىىىىىىىىىال امْ ت‬ ‫ٌُعْ ى‬ ‫ىىىىىىىىىىـناء‬ ‫ُىىىىىىىىىىد َع ى ِبا سْ ت ِْـث‬ ‫َو ِم ْنىىىىىىىىىى ُه َمىىىىىىىىىىا ٌ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ِ‬ ‫‪100‬‬ ‫ىىىىىىىىىو الَّىىىىىىىىىذِي دَ َّه َع َلىىىىىىىىىى ال َّنـتِىىىىىىىىىـٌ َْك ِة‬ ‫َو ْه َ‬ ‫أَ ْو ضِ ىىىىىىىىىىىىىىىى ِّدها ِبالفِعْ‬ ‫ىىىىىىىىىىىىىىىىه‬ ‫ِ‬ ‫‪101‬‬ ‫َفىىىىىىىىىىإِنْ ٌَىىىىىىىىىى ُك ال َّ‬ ‫ىىىىىىىىىاه‬ ‫صى‬ ‫شىىىىىىىىىىرْ طِ ًُّ َذا ا ِّت َ‬ ‫ِ‬ ‫ىىىىىىىىىىع ال َّتىىىىىىىىىىىالًِ‬ ‫اك َو ضْ ى‬ ‫َ‬ ‫أَ ْنىىىىىىىىىىى َت َ َو ضْ ىىىىىىىىىىى ُع َذ َ‬ ‫‪131‬‬ ‫ِبىىىىىىىىىىىىىىىىالقُوَّ ة‬ .

‫‪102‬‬ ‫ىىىىىىىىىىىىىىىع أَوَّ جه َو‬ ‫ىىىىىىىىىىىىىىىاه َر ْفى‬ ‫َو َر ْفىىىىىىىىىىىىىىىى ُع َتى‬ ‫َ‬ ‫ج‬ ‫َ‬ ‫ىىىىىىىىىه َما لِ َمىىىىىىىىىىا ا ْن َك َلىىىىىىىىىىى‬ ‫ٌَ ْل‬ ‫ىىىىىىىىىز ُم فِىىىىىىىىىىً َع ْكسِ ى ِ‬ ‫‪103‬‬ ‫َوإِنْ ٌَ ُكىىىىىىىىىىىىىنْ ُم ْن َف صِ ىىىىىىىىىىىىى الا َف َو ضْ ىىىىىىىىىىىىى ُع ذا‬ ‫الع ْكىىىىىىىىىى ُ َكىىىىىىىىىىذ‬ ‫ٌُـ ْنـتِىىىىىىىىىىـ ُ َر ْف‬ ‫اك َو َ‬ ‫ىىىىىىىىىىع َذ َ‬ ‫َ‬ ‫‪104‬‬ ‫اك فِىىىىىىىىىًْ األَ َخىىىىىىىىىصِّ ُثىىىىىىىىى َّم إِنْ ٌَ ُكىىىىىىىىىنْ‬ ‫َو َذ َ‬ ‫ىىىىىىىىىىىع َف ِب َو ضْ ىىىىىىىىىىىىع َِذا ُز ِكىىىىىىىىىىىىن‬ ‫َمىىىىىىىىىىىىان َِع َك ْمى‬ ‫ج‬ ‫‪105‬‬ ‫َ‬ ‫ون َع ْكىىىىىىىىىىىىىى ج َوإِ َذا‬ ‫َر ْفىىىىىىىىىىىىىى ٌع لِى‬ ‫اك ُد َ‬ ‫ىىىىىىىىىىىىىذ َ‬ ‫ىىىىىىىىو َع ْكىىىىىىىىى ُ َذ‬ ‫ىىىىىىىىع َكى‬ ‫ىىىىىىىىان َف ْهى َ‬ ‫َ‬ ‫َمىىىىىىىىىان َِع َر ْفى ج‬ ‫‪106‬‬ ‫[لَ َـواح ُِق القِ ٌَا ِ ]‬ ‫َو ِم ْنىىىىىىىىىىىىى ُه َمىىىىىىىىىىىىىا ٌَ ْدعُو َنىىىىىىىىىىىىى ُه ُم َر َّك َبىىىىىىىىىىىىىا‬ ‫لِ َك ْو ِنىىىىىىىىىى ِه ِمىىىىىىىىىىنْ ُح َكىىىىىىىىىى ج َ ى ْ‬ ‫ىىىىىىىىىد رُ ِّكـ َبىىىىىىىىىىـ‬ ‫‪107‬‬ ‫ىىىىىىىىىىىر ْد أَنْ َت عْ ـ َلـ َمىىىىىىىىىىىىـهْ‬ ‫َف َر ِّكـ َبـ ْنىىىىىىىىىىىىـ ُه إِنْ ُتى‬ ‫ِ‬ ‫َوا ْ ـلِىىىىىىىىىىىىىـبْ َنـ ِتىىىىىىىىىىىىىـٌ َْك اة ِبىىىىىىىىىىىىى ِه ُم َق ِّد َمىىىىىىىىىىىىىة‬ ‫‪108‬‬ ‫َ‬ ‫ىىىىىىىىىىز ُم ِمىىىىىىىىىىىنْ َت رْ ِك ٌْ ِـبىىىىىىىىىىىـ َها ِبىىىىىىىىىىىأ ُ ْخ َر‬ ‫ٌَ ْلى‬ ‫ٌ‬ ‫ىىىىىىىىىىىىىـة إِ َلىىىىىىىىىىىىىىى َهـ َلىىىىىىىىىىىىىىـ َّم َكىىىىىىىىىىىىىىرَّ‬ ‫ـكى‬ ‫َنـتِـ ٌْ َ‬ ‫‪109‬‬ ‫ىىىىىىىىىو‬ ‫ُم َّت صِ ىىىىىىىىىى َه ال َّنـ َتىىىىىىىىىىـا ِب ِالَّىىىىىىىىىىذِي َحى َ‬ ‫ىىىىىىىىىىو‬ ‫ٌَ ُكىىىىىىىىىىىونُ أَ ْو َم ْف صُو َلىىىىىىىىىىىـها ُكىىىىىىىىىىى ٌّه َسى‬ ‫َ‬ ‫‪110‬‬ ‫َوإِنْ ِب ُك ْز ِبىىىىىىىىىًٍّ َع َلىىىىىىىىىى ُكىىىىىىىىىـلًِّْ اسْ ىىىىىىىىى ُت ِد ْه‬ ‫َ‬ ‫ىىىىىىىىىىىذا ِبا سْ ىىىىىىىىىىىى ِت ْق َرا ِء عِ ْنىىىىىىىىىىىىدَ ُه ْم ُعقِىىىىىىىىىىىىه‬ ‫َفى‬ ‫‪111‬‬ ‫َو َع ْكسُىىىىىىى ُه ٌُى ْ‬ ‫ىىىىىىىد َع ى القِ ٌَىىىىىىىا ُ ال َم ْن طِ قِىىىىىىىىًْ‬ ‫ىىىىىىىىىىىىو الَّىىىىىىىىىىىىىذِيْ َ َّد ْمـ ُتىىىىىىىىىىىىىـ ُه َف َحـ ِّقىىىىىىىىىىىىىـق‬ ‫َو ْه‬ ‫َ‬ ‫‪112‬‬ ‫َو َح ٌْى ُ‬ ‫ىىىىىث ُك ْز ِبىىىىىىًٌّ َع َلىىىىىىى ُك ْز ِبىىىىىىًْ حُ ِمىىىىىى ْه‬ ‫َ‬ ‫اك َت ْم ِث ٌْىىىىىىىىىىىىىى ٌه كُ ِعىىىىىىىىىىىىىىه‬ ‫ل َِكىىىىىىىىىىىىىام جِع َفى‬ ‫ىىىىىىىىىىىىىذ َ‬ ‫‪113‬‬ ‫َّ‬ ‫ىىىىىىىىىىىىىىىىدلِ ٌْ ِه‬ ‫ىىىىىىىىىىىىىىىىع ِبالى‬ ‫َو ٌُفِ ٌْىىىىىىىىىىىىىىىىى ُد ال َق ْطى‬ ‫َ‬ ‫ِ ٌَىىىىىىىىىىىىىىىىىا ُ ا سْ ىىىىىىىىىىىىىىىىى ِت ْق َرا ِء َوال َّتمْ ِث ٌْىىىىىىىىىىىىىىىىىه‬ ‫‪114‬‬ ‫[أَ ــْسا ُم الحُكَّ ةِ]‬ ‫ٌ‬ ‫ٌ‬ ‫ْ‬ ‫ىىىىىىىىىىىىىىىـة‬ ‫ىىىىىىىىىىىىىىىـة َعـ ْقـلِـ ٌَّى‬ ‫ىىىىىىىىىىىىىىىة َنـ ْقـلِـ ٌَّى‬ ‫َو ُحكَّ ى‬ ‫ٌ‬ ‫ىىىىىىىىىىىىة َكـلِـ ٌَّىىىىىىىىىىىىىـة‬ ‫ْسى‬ ‫أَ ْ َسىىىىىىىىىىىىىا ُم َهىىىىىىىىىىىىىذِي َخم َ‬ ‫‪115‬‬ ‫ٌ‬ ‫ىىىىىىىىىىة شِ ىىىىىىىىىىى عْ ٌر َوبُرْ َهىىىىىىىىىىىانٌ َكىىىىىىىىىىىدَ ْه‬ ‫ِخ َطا َبى‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ىىىىىىىىىىىت األَ َمىىىىىىىىىىىه‬ ‫ىىىىىىىىىىىط ٌة ن ِْل‬ ‫َو َخىىىىىىىىىىىا ِم ٌ َس ْف َس‬ ‫‪132‬‬ .

‫‪116‬‬ ‫ىىىىىىىؾ ِمىىىىىىىىنْ‬ ‫أَ َكـلُّىىىىىىىىـ َها ْالىىىىىىىىـبُرْ َهانُ َمىىىىىىىىا أُلِّى َ‬ ‫ُم َقىىىىىىىىىىىىىىىىى ِّد َما ج‬ ‫ْن َتـ ْقىىىىىىىىىىىىىىىىىىـ َت ِرن‬ ‫ت ِبال ٌَقِىىىىىىىىىىىىىىىىىـٌ ِ‬ ‫‪117‬‬ ‫ت ُم َ‬ ‫ِمىىىىىىىىىىىىىىىىىىنْ أَ َّولِ ٌَّىىىىىىىىىىىىىىىىىىا ج‬ ‫ت‬ ‫شىىىىىىىىىىىىىىىىىىا َهدَ ا ِ‬ ‫م َُك رَّ َبىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىا ج‬ ‫ىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىوات َِرات‬ ‫ت ُم َتى‬ ‫َ‬ ‫‪118‬‬ ‫َو َحدَسِ ىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىٌَّا ج‬ ‫ت‬ ‫ُوسىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىا ِ‬ ‫ت َو َمحْ س َ‬ ‫ُ‬ ‫ىىىىىىىىىىىىىىىىىـة ال ٌَقِـ ٌْـنِـٌَّىىىىىىىىىىىىىىىىىـات‬ ‫ىىىىىىىىىىىىىىىىىك ُك ْمـ َل‬ ‫َفت ِْل‬ ‫َ‬ ‫‪119‬‬ ‫ت‬ ‫َوفِىىىىىىىىىىىىىىىىىىىًْ دَ َلىىىىىىىىىىىىىىىىىىى ِة ال ُم َقىىىىىىىىىىىىىىىىىىى ِّد َما ِ‬ ‫َع َلىىىىىىىىىىىىىىىىى ال َّنـتِـٌ َْكىىىىىىىىىىىىىىىىىـ ِة ِخىىىىىىىىىىىىىىىىىالؾٌ آت‬ ‫‪120‬‬ ‫َع ْقلِىىىىىىىىىىىىىىىًٌّ أَ ْو َعىىىىىىىىىىىىىىىادِيٌّ أَ ْو َتـىىىىىىىىىىىىىىىـَولُّ ُد‬ ‫ُــؤٌـَّىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىـد‬ ‫أَ ْو َوا ِكىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىـبٌ َواألَ َّو ُه الم َ‬ ‫َ‬ ‫[خاتــــــِ َم ٌة]‬ ‫‪121‬‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫ىىىىىىىىىث وُ ِكىىىىىىىىىىدَ ا‬ ‫ان َح ٌْى‬ ‫َو َخ َطىىىىىىىىىىأ ْالىىىىىىىىىىـبُرْ َه ِ‬ ‫ىىىىىىىىىىور جة َفال ُم ْبـ َتىىىىىىىىىىىـدَ‬ ‫صى‬ ‫فِىىىىىىىىىىىًْ َمىىىىىىىىىىىا َّد جة أَ ْو ُ‬ ‫َ‬ ‫‪122‬‬ ‫فِىىىىىىىىًْ اللَّ ْفىىىىىىىىرِ َكا ْ‬ ‫ىىىىىىىه َذا‬ ‫شىىىىىىىىت َِراكج أَ ْو َك َك عْ ى ِ‬ ‫َ‬ ‫ىىىىىىىىىىىىذ‬ ‫َت َبىىىىىىىىىىىىىاٌ جُن م ِْثىىىىىىىىىىىىى َه الرَّ ِد ٌْىىىىىىىىىىىىىؾِ َمأْ َخى‬ ‫‪123‬‬ ‫َوفِىىىىىىىىىًْ ال َم َعىىىىىىىىىانًِْ َك ْال ِت َبىىىىىىىىىا ِ ال َكا ِذ َبى ْ‬ ‫ىىىىىىىىة‬ ‫ىىىىىىىىىىد جق َفىىىىىىىىىىىا ْف َهم الم َُخ َ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫اط َبىىىىىىىىىىىة‬ ‫ت صِ ى‬ ‫ِبى‬ ‫ىىىىىىىىىىذا ِ‬ ‫ِ‬ ‫‪124‬‬ ‫الع َر ضِ ىىىىىىىىىًْ َكالى َّ‬ ‫ىىىىىىىىذاتًِْ‬ ‫ىىىىىىىىه َ‬ ‫ىىىىىىىىه َك عْ ى ِ‬ ‫َكم ِْثى ِ‬ ‫أَ ْو ِز جم إِحْ ىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىدَ‬ ‫‪125‬‬ ‫ْ‬ ‫ىىىىىىىىىم ال َّنى ْ‬ ‫ىىىىىىىىىو ِع‬ ‫ىىىىىىىىىم لِل ِكىىىىىىىىىى ْن ِ ِب ُح ْكى ِ‬ ‫َوال ُح ْكى ِ‬ ‫ىىىىىىىىىر ال َق ْط ِعىىىىىىىىىىً‬ ‫ىىىىىىىىىه َكال َق ْط ِعىىىىىىىىىىـًِّ َؼ ٌْى‬ ‫َو َك عْ ى‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫‪126‬‬ ‫َو َّ‬ ‫ىىىىىىىىىالخ رُو ِ َعىىىىىىىىىنْ أَ ْ‬ ‫ُ‬ ‫شىىىىىىىىى َكالِ ِه‬ ‫ىىىىىىىىىان َك‬ ‫الث‬ ‫ِ‬ ‫َو َتىىىىىىىىرْ كِ َ‬ ‫شىىىىىىىىرْ طِ ال َّنــ ْتىىىىىىىىـ ِ ِمىىىىىىىىنْ إِ ْك َمالِىىىىىىىىه‬ ‫‪127‬‬ ‫َهىىىىىىىىىىذا َت َمىىىىىىىىىىا ُم َ‬ ‫ىىىىىىىىىر ِ ال َم ْق صُىىىىىىىىىىو ِد‬ ‫الؽى‬ ‫َ‬ ‫ىىىىىىىىىىىق ال َمحْ ُمىىىىىىىىىىىىود‬ ‫ت ال َم ْن طِ ى‬ ‫ِمىىىىىىىىىىىىنْ أ ُ َّم َهىىىىىىىىىىىىا ِ‬ ‫ِ‬ ‫‪128‬‬ ‫ىىىىىىىىىـق‬ ‫َ ىىىىىىىىى ِد ا ْنـ َتىىىىىىىىىىـ َه ى ِب َحمْ ىىىىىىىىىى ِد َر بِّ ال َفـ َلى‬ ‫ِ‬ ‫ْ‬ ‫ىىىىىىم ال َم ْن طِ ىىىىىىىق‬ ‫َمىىىىىىىا ُر ْمـ ُتىىىىىىىـ ُه مِىىىىىىىنْ َفىىىىىىىنِّ عِ لى ِ‬ ‫‪129‬‬ ‫الع ْبىىىىىىىىىى ُد الى َّ‬ ‫ىىىىىىىىىذلِ ٌْ ُه المُـ ْفـ َتىىىىىىىىىىـقِرْ‬ ‫َن َر َمىىىىىىىىىى ُه َ‬ ‫ل َِرحْ َمىىىىىىى ِة ال َم ْ‬ ‫الع رِ ىىىىىىىٌ ِْم ال ُم ْقـ َتىىىىىىىـ ِد ر‬ ‫ىىىىىىىو َلىىىىىىىى َ‬ ‫‪133‬‬ ‫ال ُم َقىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىى ِّد َمات‬ .

‫‪130‬‬ ‫من‬ ‫ضى‬ ‫األَ ْخ َ‬ ‫ىىىىىىىىىىىىىىريُّ َع ِابىىىىىىىىىىىىىىى ُد الىىىىىىىىىىىىىىىرَّ حْ ِ‬ ‫ِ‬ ‫ال ُم رْ َت ِكىىىىىىىىىىىىًْ مِىىىىىىىىىىىىنْ َربِّىىىىىىىىىىىىـ ِه ال َمـ َّنىىىىىىىىىىىىـان‬ ‫‪131‬‬ ‫ُّ‬ ‫ب‬ ‫ىىىىىىىىىىىىىىىىىر اة ُت ِحىىىىىىىىىىىىىىىىىى ٌْ ُط باِلى‬ ‫َم ْؽفِى‬ ‫ىىىىىىىىىىىىىىىىىذ ُنو ِ‬ ‫َ‬ ‫ىىىىىىىىىىىن القُـلُىىىىىىىىىىىىـوب‬ ‫َو َت ْكشِ ىىىىىىىىىىىىؾُ ال ِؽ َطىىىىىىىىىىىىا َعى‬ ‫ِ‬ ‫‪132‬‬ ‫َوأَنْ ٌُثِـ ٌْـ َبـ َنىىىىىىىىىىىىىـا ِب َكـ َّنىىىىىىىىىىىىىـ ِة ال ُعـ َلىىىىىىىىىىىىىـىْ‬ ‫ىىىىىىىىىىىىىىىر ُم َمىىىىىىىىىىىىىىىىنْ َت َف ضَّ ىىىىىىىىىىىىىىىىال‬ ‫َفإِ َّنىىىىىىىىىىىىىىىى ُه أَ ْكى‬ ‫َ‬ ‫‪133‬‬ ‫َو ُكىىىىىىىىىنْ أَخِىىىىىىىىىًْ ل ِْلمُـبْىىىىىىىىىـ َتدِيْ م َُسىىىىىىىىىا ِم َحا‬ ‫َو ُكىىىىىىىىىىىنْ ِط صْ‬ ‫ىىىىىىىىىىىح‬ ‫ىىىىىىىىىىىالح ال َف َسىىىىىىىىىىىا ِد َناصِ‬ ‫َ‬ ‫ِ‬ ‫‪134‬‬ ‫َوأَ صْ ىىىىىىىىىىىىىىىىىل ِِح ال َف َسىىىىىىىىىىىىىىىىىادَ ِبال َّتىىىىىىىىىىىىىىىىىـأ َ ُّم ِه‬ ‫ا‬ ‫ىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىة َفىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىال ُتـ َبىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىـ ِّد ه‬ ‫َوإِنْ َب ِد ٌْ َهى‬ ‫‪135‬‬ ‫صىىىىىىىىىىى ِحٌ َْحا ا‬ ‫إِ ْذ ِ ٌْىىىىىىىىىىى َه َكىىىىىىىىىىى ْم ُم َز ٌِّىىىىىىىىىىىؾج َ‬ ‫ْ‬ ‫ىىىىىىىىىىىىىىو ِن َف ْه ِمىىىىىىىىىىىىىىى ِه َ ِبٌ َْحىىىىىىىىىىىىىىى‬ ‫ىىىىىىىىىىىىىىه َكى‬ ‫ألَكْ ى‬ ‫ِ‬ ‫‪136‬‬ ‫َو ُىىىىىى ْه لِ َمىىىىىىنْ َلىىىىىى ْم ٌَ ْنـ َتىىىىىىـصِ ؾْ لِ َم ْق صِ ىىىىىىدِيْ‬ ‫ْ‬ ‫ٌّ‬ ‫ىىىىىىىىىىىق َوا ِكىىىىىىىىىىىىبٌ ل ِْلمُـ ْبىىىىىىىىىىىىـ َتدِي‬ ‫ىىىىىىىىىىىذ ُر َحى‬ ‫ال ُعى‬ ‫‪137‬‬ ‫ْ‬ ‫َوعِ ْ‬ ‫ىىىىىىىىىـة‬ ‫ىىىىىىىىىرٌ َْن َسـ َن‬ ‫ش‬ ‫ِ‬ ‫ٌ‬ ‫ـحْسـ َنىىىىىىىىىىىىىىـة‬ ‫َم عْ ىىىىىىىىىىىىىى ِذ َرةٌ َم ْقـبُو َلى‬ ‫ىىىىىىىىىىىىىـة مُسْ ـــ َت َ‬ ‫‪138‬‬ ‫ُون‬ ‫سِ ىىىىىىىىىىى ٌَّ َما فِىىىىىىىىىىىًْ َعاشِ ى‬ ‫ىىىىىىىىىىر القُىىىىىىىىىىى ر ِ‬ ‫ِ‬ ‫ىىىىىىىىىىىىىىه َوال َف َسىىىىىىىىىىىىىىىا ِد َوالفُـ ُتىىىىىىىىىىىىىىىـون‬ ‫الك ْهى‬ ‫ذِيْ َ‬ ‫ِ‬ ‫‪139‬‬ ‫ىىىىىىىىىىىه الم َُحىىىىىىىىىىىىرَّ ِم‬ ‫ىىىىىىىىىىىىان فِىىىىىىىىىىىىًْ أَ َوا ِبى‬ ‫َو َك‬ ‫َ‬ ‫ِ‬ ‫َتأْلِ ٌْىىىىىىىىىىىىـؾُ َهىىىىىىىىىىىىذا الرَّ َكىىىىىىىىىىىىز المُـ َن َّ‬ ‫ـرىىىىىىىىىىىىـم‬ ‫ِ‬ ‫‪140‬‬ ‫ِمىىىىىىىىىىىنْ َســ َنىىىىىىىىىىىـ ِة إِحْ ىىىىىىىىىىىدَ‬ ‫َوأَ رْ َب ِعىىىىىىىىىىىٌْنْ‬ ‫ىىىىىىىىىىن ال َم ِب ٌْىىىىىىىىىىىـن‬ ‫ىىىىىىىىىىع جة ِمى‬ ‫ِمىىىىىىىىىىىنْ َب عْ ىىىىىىىىىىى ِد تِسْ ى‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫‪141‬‬ ‫صىىىىىىىىىىىالةُ َوالسَّ ىىىىىىىىىىىال ُم َسىىىىىىىىىىىرْ َمدَ ا‬ ‫ُثىىىىىىىىىىى َّم ال َّ‬ ‫ىىىىىىىىر َمىىىىىىىىىنْ َهىىىىىىىىىدَ‬ ‫سى‬ ‫َع َلىىىىىىىىى َر ُ‬ ‫ىىىىىىىىوه َّ ِ‬ ‫ِ‬ ‫هللا َخ ٌْى ِ‬ ‫‪142‬‬ ‫صىىىىىىىىىىىىىىىىىىحْ ِب ِه ِّ‬ ‫ت‬ ‫الثىىىىىىىىىىىىىىىىىىـ َقا ِ‬ ‫َوآلِىىىىىىىىىىىىىىىىىى ِه َو َ‬ ‫سىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىى ُب َه ال َّن َكىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىاة‬ ‫سىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىالِ ِكٌ َْن ُ‬ ‫ال َّ‬ ‫‪143‬‬ ‫َمىىىىىىىا َ َط َعى ْ‬ ‫ىىىىىىت َ‬ ‫ىىىىىىار أَ ْب رُ َكىىىىىىىا‬ ‫شىىىىىىى ْم ُ ال َّن َهى ِ‬ ‫ىىىىىىىع ال َبى ْ‬ ‫ُّ‬ ‫ىىىىىىىد ُر ال ُمنِـ ٌْىىىىىىىىـ ُر فِىىىىىىىىًْ‬ ‫الىىىىىىىىد َك ى‬ ‫َو َط َلى َ‬ ‫َولِ َبنىىىىىىىىىًْ إِحْ ىىىىىىىىىدَ‬ ‫‪134‬‬ .

135 .

Sign up to vote on this title
UsefulNot useful