‫الكتاب ‪ :‬دليل الطالب لنيل الطالب‬

‫الؤلف ‪ :‬مرعي بن يوسف الكرمي النبلي )التوف ‪1033 :‬هـ(‬

‫القق ‪ :‬أبو قتيبة نظر ممد الفارياب‬

‫الناشر ‪ :‬دار طيبة للنشر والتوزيع‪ ،‬الرياض‬

‫الطبعة ‪ :‬الطبعة الول‪1425 ،‬هـ ‪2004 /‬م‬
‫]ترقيم الكتاب موافق للمطبوع وهو مذيل بواشي القق[‬
‫مقدمة‬
‫‪...‬‬
‫بسم ال الر حن الرحيم‬
‫وبه ثقت ‪1‬‬
‫المد ل رب العالي وأشهد أن ل إله إل ال وحده ل شريك له مالك يوم الدين‪.‬‬
‫وأشهد أن ممدا عبده ورسوله البي لحكام شرائع الدين الفائز بنتهى الرادات ‪ 2‬من ربه فمن‬
‫تسك بشريعته فهو من الفائزين صلى ال وسلم عليه وعلى جيع النبياء والرسلي وعلى آل كل‬
‫وصحبه أجعي‪.‬‬
‫وبعد‪ :‬فهذا متصر ف الفقه على الذهب الحد مذهب المام أحد بالغت ف إيضاحه رجاء‬
‫الغفران وبينت فيه الحكام أحسن بيان ل أذكر فيه إل ما جزم بصحته أهل التصحيح والعرفان‬
‫وعليه الفتوى فيما بي أهل الترجيح والتقان وسيته بـ دليل الطالب لنيل الطالب‬
‫وال أسأل أن ينفع به من اشتغل به من السلمي وأن يرحن والسلمي إنه أرحم الراحي‪.‬‬
‫__________‬
‫‪ 1‬قوله‪ :‬و به ثقت ل يوجد ف أ‪ ,‬ب‪.‬‬
‫‪ 2‬ف حاشية الدليل لبن عوض‪ :‬الراد – هنا – أن هذا الكتاب ظفر باختصاره من منتهى‬
‫الرادات من قبيل التوراة وهي‪ :‬إطلق لفظ له معنيان فأطلق منتهى الرادات وأراد معناه البعيد‪.‬‬
‫حاشية ابن مانع "ص‪."3 :‬‬
‫كتاب الطهارة‬
‫مدخل‬

‫‪...‬‬
‫كتاب الطهارة‬
‫وهي‪ :‬رفع الدث ‪1‬وزوال البث‪.‬‬
‫وأقسام الاء ثلثة‪:‬‬
‫أحدها‪ :‬طهور وهو الباقي على خلقته يرفع الدث ويزيل البث‪.‬‬
‫وهو أربعة أنواع ‪:‬‬
‫‪ - 1‬ماء يرم استعماله ول يرفع الدث ويزيل البث وهو ما ليس مباحا‪2.‬‬
‫‪ - 2‬وماء يرفع حدث النثى ل الرجل البالغ والنثى وهو ما خلت به الرأة الكلفة لطهارة‬
‫كاملة عن حدث‪.‬‬
‫‪ - 3‬وماء يكره استعماله مع عدم الحتياج إليه وهو ماء بئر بقبة وماء اشتد حره أو برده أو‬
‫سخن بنجاسة أو بغصوب أو استعمل ف طهارة ل تب أو ف غسل كافر أو تغي بلح مائي أو با‬
‫ل يازجه كتغيه بالعود القماري وقطع الكافور والدهن ول يكره ماء‬
‫__________‬
‫‪ 1‬الول أن يقول‪ :‬وهي ارتفاع الدث إل لنه تفسي للطهارة وأما الرفع‪ ,‬فهو تفسي للتطهي‬
‫لنه الفاعل‪ ,‬فيحصل التطابق بي الفسر‪ .‬حاشية اللبدي "ص‪."10 :‬‬
‫‪ 2‬ف "أ" "بباح"‪.‬‬
‫زمزم إل ف إزالة البث‪.‬‬
‫‪ - 4‬وماء ل يكره استعماله كماء البحر والبار والعيون والنار والمام و ‪ 1‬السخن بالشمس‬
‫والتغي بطول الكث أو بالريح من نو ميتة أو با يشق صون الاء عنه كطحلب وورق شجر ما ل‬
‫يوضعا‪.‬‬
‫الثان ‪ :‬طاهر يوز استعماله ف غي رفع الدث وزوال البث ‪ 2‬وهو ما تغي كثي من لونه أو‬
‫طعمه أو ريه بشيء طاهر فإن زال تغيه بنفسه ‪ 3‬عاد إل طهوريته‪.‬‬
‫ومن الطاهر‪ :‬ما كان قليل واستعمل ف رفع حدث أو انغمست فيه كل يد السلم الكلف النائم‬
‫ليل نوما ينقض الوضوء قبل غسلها ثلثا بنية وتسمية وذلك واجب‪.‬‬
‫الثالث‪ :‬نس يرم استعماله إل للضرورة ول يرفع الدث ول يزيل البث وهو ما وقعت فيه‬
‫ناسة وهو قليل أو كان كثيا وتغي با أحد أوصافه‪.‬‬
‫فإن زال تغيه بنفسه أو بإضافة طهور إليه أو بنح منه ويبقى بعده‬
‫__________‬

‫‪ 1‬ف "ن" زيادة‪" :‬ل يكره"‪ .‬وكذا ف "ج"‪.‬‬
‫‪ 2‬أي ونوها‪ ,‬فل يصح أن يغسل به ميت‪ ,‬ول غسل يدي قائم من نوم ليل ول أنثيي من نزل‬
‫منه مذي‪ ,‬ول غسل مستحب‪ ,‬كغسل المعة‪ ,‬ول وضوء مسنون‪ ,‬ونو ذلك‪ ,‬مع أن هذا ليس‬
‫رفع حدث‪ ,‬ول إزالة خبث‪ ,‬ففي عبارته قصور‪ .‬حاشية اللبدي "ص‪."12 :‬‬
‫‪ 3‬ليس بقيد‪ ,‬بل إن زال تغيه بإضافة ونوها عاد إل طهوريته‪ .‬حاشية اللبدي "ص‪."12:‬‬
‫كثي طهر‬
‫والكثي قلتان تقريبا ‪ 1‬واليسي ما دونما وها خسمائة رطل بالعراقي وثانون رطل وسبعان‬
‫ونصف سبع بالقدسي ومساحتهما أي القلتان ذراع وربع طول وعرضا وعمقا‪.‬‬
‫فإذا كان الاء الطهور ‪ 2‬كثيا ول يتغي بالنجاسة فهو طهور ولو مع بقائها فيه وإن شك ف كثرته‬
‫فهو نس‪.‬‬
‫وإن اشتبه ما توز به الطهارة با ل توز به الطهارة ل يتحر ويتيمم بل إراقة‪.‬‬
‫ويلزم من علم بنجاسة شيء إعلم من أراد أن يستعمله‪.‬‬
‫__________‬
‫‪ 1‬الول أن يأت بذه اللفظة بعد قوله‪" :‬وها خسمائة رطل بالعراقي" لن الكثي قلتان تديدا‪,‬‬
‫فلو نقص عن القلتي يسيا صار دونما ومناط الكم بلوغ الاء قلتي أو عدمه وأما كون القلتي‬
‫خسمائة رطل بالعراقي فتقريب ل تديد فلو نقص هذا القدر رطل أو رطلي فل يضر ويسمى‬
‫قلتي لن هذا التقدير بالنص وذلك لن الراد بالقلتي من قلل هجر وكانت القلة تسع قربتي‬
‫وشيئا والقربة تسع مائة رطل فاحتاطوا وجعلوا الشيء نصفا وهو يكن أن يكون أقل من النصف‬
‫بل ومن الربع فاغتفروا النقص اليسي من هذا العدد وهذا ظاهر ل غبار عليه ل يتاج لتأمل‪.‬‬
‫حاشية اللبدي "ص‪."13 :‬‬
‫‪" 2‬والطهور" ل توجد ف "ن"‪.‬‬
‫باب النية‬
‫‪...‬‬
‫باب النية ‪1‬‬
‫يباح اتاذ كل إناء طاهر واستعماله ولو ثينا إل آنية الذهب والفضة والموه بما‪.‬‬
‫وتصبح الطهارة بما ‪ 2‬وبالناء الغصوب‪.‬‬
‫ويباح إناء ضبب بضبة يسية من الفضة ‪ 3‬لغي زينة‪.‬‬

‫وآنية الكفار وثيابم طاهرة‪.‬‬
‫ول ينجس شيء بالشك ما ل تعلم ناسته‪.‬‬
‫وعظم اليتة وقرنا وظفرها وحافرها وعصبها وجلدها نس ول يطهر بالدباغ ‪.4‬‬
‫والشعر والصوف ‪ 5‬والريش طاهر إذا كان من ميتة طاهرة ف الياة ولو كانت ‪ 6‬غي مأكولة‬
‫كالر والفأر‪.‬‬
‫__________‬
‫‪ 1‬ترجم لشيء وزاد عليه وهذا ليس بعيب‪ .‬حاشية اللبدي "ص‪ "14 :‬ومراده بالزيادة‪ :‬أن ذكر‬
‫ف آخر الباب حكم ثياب الكفار والتجنيس بالشك وحكم الشعر والصوف ونوها وليست من‬
‫آنية وليس ذلك معيبا لنه استطراد للمناسبة‪.‬‬
‫‪ 2‬ف "أ"‪ ,‬و"ب"‪" ,‬با"‪ ,‬وكذا ف "ن"‪.‬‬
‫‪ 3‬ف "ب"‪ ,‬زيادة "لاجة" وف "ن" فضة بالتنكي‪.‬‬
‫‪ 4‬تبعا للقناع "‪ ,"1/21‬وقال النتهى "‪" :"1/12‬يباح دبغ جلد نس بوت واستعماله بعده"‪.‬‬
‫‪ 5‬ف "ن"‪ ,‬زيادة‪" :‬والوبر"‪.‬‬
‫‪" 6‬كانت"ل توجد ف "أ"‪ ,‬و"ب"‪.‬‬
‫ويسن ‪ 1‬تغطية النية وإيكاء السقية ‪2‬‬
‫__________‬
‫‪ 1‬ف "ب" سن‪ ,‬وكذا ف "ن"‪.‬‬
‫‪ 2‬ف النتهى "‪ :"1/12‬أن التغطية واليكاء سنة‪ ,‬سواء كان الوقت ليل أو نارا وقال ف القناع‬
‫"‪ :"1/21‬إذا أمسى‪.‬‬
‫باب الستنجاء وآداب التخلي‬
‫‪...‬‬
‫باب الستنجاء وآداب التخلي‬
‫الستنجاء هو إزالة ما خرج من السبيلي باء طهور أو حجر طاهر مباح منق‪.‬‬
‫فالنقاء بالجر ونوه أن يبقى أثر ل يزيله إل الاء ول يزئ أقل من ثلث مسحات تعم كل‬
‫مسحة الل ‪.3‬‬
‫والنقاء بالاء عود خشونة الل كما كان وظنه كاف‪.‬‬
‫ويسن ‪ 4‬الستنجاء بالجر ونوه ث بالاء فإن عكس كره ويزئ أحدها والاء أفضل‪.‬‬

‫ويكره استقبال القبلة واستدبارها ف الستنجاء‪.‬‬
‫ويرم بروث وعظم وطعام ولو لبهيمة فإن فعل ل يزئه بعد‬
‫__________‬
‫‪ 3‬وهذا الشرط الثامن ف الت‪.‬‬
‫ذكر الاتن ثانية شروط ويستفاد من القناع بقية اثن عشر‪ .‬قال‪" :‬ول يزئ ف قبلي خنثى‬
‫مشكل ول مرج غي فرج كتنجس مرج ول إن خرجت أجزاء القنة فهذه أربعة شروط وتقدم‬
‫ستة وتأت البقية‪ .‬نيل الآرب "‪."1/50‬‬
‫‪ 4‬ف "ب" سن‪ ,‬وكذا ف "ن"‪.‬‬
‫ذلك إل الاء كما لو تعدى الارج موضع العادة ‪.1‬‬
‫ويب الستنجاء لكل خارج إل الطاهر والنجس الذي ل يلوث الل‪.‬‬
‫فصل‬
‫يسن لداخل اللء تقدي اليسرى وقول‪" :‬بسم ال" ‪ 2‬أعوذ بال من البث والبائث ‪.3‬‬
‫وإذا خرج قدم اليمن وقال‪" :‬غفرانك" ‪" 4‬المد ل الذي أذهب عن الذى وعافان" ‪.5‬‬
‫__________‬
‫‪ 1‬فلو تعدى بول الرأة إل مرج اليض لزمها الغسل ول يكفي الستجمار لن مرجها متلف‬
‫وذكر ف الغن احتمال أنه ل يب الغسل بل يكفي الستجمار وأقره ف الشرح والرعاية لن‬
‫هذا عادة ف حقها كالعتادة ف غيها قلت‪ :‬وهذا وهو الصواب إن شاء ال ويرشد لذلك قولم‪:‬‬
‫موضع العادة ولو كان مرادهم ما تقدم لقالوا‪ :‬موضع الروج أو الخرج مثل ويلزم عليه أن ل‬
‫يصح استجمار أنثى أصل لنه ل بد من التعدي الذكور وهذا ل قاتل به وال أعلم‪ .‬حاشية‬
‫اللبدي"ص‪."16 :‬‬
‫‪ 2‬أخرجه ابن ماجه "‪ "297‬من حديث علي وقد صح بتابعاته وشواهده‬
‫‪ 3‬أخرجه البخاري "‪ ,"142‬ومسلم "‪ "122/375‬من حديث أنس‪.‬‬
‫‪ 4‬أخرجه الترمذي "‪ "7‬من حديث عائشة وقال الافظ ابن حجر ف نتائج الفكار "‪:"1/214‬‬
‫هذا الديث حسن صحيح‪.‬‬
‫‪ 5‬أخرجه ابن ماجه "‪ "301‬من حديث أنس قال ابن حجر ف نتائج الفكار "‪ :"1/217‬هكذا‬
‫أحرجه ابن ماجه ورواته ثقات ثقات إل إساعيل‪.‬‬

‫ويكره ف حال التخلي استقبال الشمس والقمر ‪ 1‬ومهب الريح والكلم ‪ 2‬والبول ف إناء وشق‬
‫ونار ول يكره البول‪.‬‬
‫قائما ويرم استقبال القبلة واستدبارها ف الصحراء بل حائل ويكفي إرخاء ذيله‪.‬‬
‫وأن يبول أو يتغوط بطريق مسلوك وظل نافع وتت شجرة عليها ثر يقصد وبي قبور السلمي‪.‬‬
‫وأن يلبث فوق قدر حاجته‪.‬‬
‫__________‬
‫‪ 1‬قال ابن القيم‪ :‬ل ينقل عن النب صلى ال عليه وسلم ف ذلك كلمة واحدة ل بإسناد صحيح‬
‫ول ضعيف ول مرسل ول متصل وليس لذه السألة أصل ف الشرع‪ .‬مفتاح دار السعادة "‬
‫‪."206-2/205‬‬
‫‪ 2‬قال ف الغاية "‪ "1/18‬والقناع "‪" :"1/15‬ويب الكلم لتحذير معصوم كأعمى وغافل"‪.‬‬
‫وف النتهى "‪ :"1/13‬كره الكلم مطلقا"‪.‬‬
‫باب السواك‬
‫‪...‬‬
‫باب السواك‬
‫يسن بعود رطب ل يتفتت‪.‬‬
‫وهو مسنون مطلقا إل بعد الزوال للصائم فيكره ويسن له قبله بعود يابس ويباح برطب‪.‬‬
‫ول يصب السنة من استاك بغي عود‪.‬‬
‫ويتأكد عند وضوء وصلة وانتباه من نوم وعند تغي رائحة فم وكذا عند دخول مسجد ومنل‬
‫وإطالة سكوت وصفرة أسنان‪.‬‬
‫ول بأس أن يتسوك بالعود الواحد اثنان فصاعدا‪.‬‬
‫فصل‬
‫يسن حلق العانة ونتف البط وتقليم الظافر والنظر ف الرآة والتطيب بالطيب والكتحال كل‬
‫ليلة ف كل عي ثلثا وحف الشارب وإعفاء اللحية وحرم حلقها ول بأس بأخذ ما زاد على‬
‫القبضة منها والتان واجب على الذكر والنثى عند البلوغ وقبله أفضل‪.‬‬
‫باب الوضوء‬
‫‪...‬‬
‫باب الوضوء‬

‫تب فيه التسمية وتسقط سهوا وإن ذكرها ف أثنائه ابتداء‪.‬‬
‫وفروضه ستة‪ :‬غسل الوجه ومنه الضمضة والستنشاق وغسل ‪ 1‬اليدين مع الرفقي ومسح‬
‫الرأس كله ومنه الذنان وغسل الرجلي مع الكعبي والترتيب والوالة‪.‬‬
‫وشروطه ثانية‪ :‬انقطاع ما يوجبه والنية والسلم والعقل والتمييز والاء الطهور الباح وإزالة ما‬
‫ينع وصوله والستجمار تب فيه التسمية وتسقط سهوا وإن ذكرها ف أثنائه ابتداء وفروضه‬
‫ستة‪ :‬غسل الوجه ومنه الضمضة والستنشاق وغسل اليدين مع الرفقي ومسح الرأس كله ومنه‬
‫الذنان وغسل الرجلي مع الكعبي والترتيب والوالة وشروطه ثانية‪ :‬انقطاع ما يوجبه والنية‬
‫والسلم والعقل والتمييز والاء الطهور الباح وإزالة ما ينع وصوله والستجمار ‪.2‬‬
‫__________‬
‫‪ 1‬سقط من "ب"‪.‬‬
‫‪" 2‬أو الستجمار" ل توجد ف "أ"و"ب"‪.‬‬
‫فصل‬
‫فالنية هنا قصد رفع الدث أو قصد ما تب له الطهارة كصلة وطواف ومس مصحف‪.‬‬
‫أو قصد ما تسن له كقراءة ‪ 1‬وذكر وأذان ونوم ورفع شك وغضب وكلم مرم وجلوس‬
‫بسجد وتدريس علم وأكل‪.‬‬
‫فمت نوى شيئا من ذلك ارتفع حدثه‪.‬‬
‫ول يضر سبق لسانه بغي مانوى ول شكه ف النية أو ف فرض بعد فراغ كل عبادة‪.‬‬
‫وإن شك فيها ف الثناء استأنف‪.‬‬
‫فصل ف صفة الوضوء‬
‫وهى أن ينوي ث يسمي يغسل كفيه ث يتمضمض ويستنشق ث يغسل وجهه من منابت شعر‬
‫الرأس العتاد ول يزئ غسل ظاهر شعر اللحية إل أن ل يصف البشرة ث يغسل يديه مع مرفقيه‬
‫ول يضر وسخ يسي تت ظفر ‪ 2‬ونوه ث يسح جيع ظاهر رأسه من حد ‪ 3‬الوجه إل ما يسمى‬
‫قفا والبياض فوق الذني منه ويدخل سبابتيه ف‬
‫__________‬
‫‪ 1‬ف "ن" لقراء"‪.‬‬
‫‪ 2‬ف "ب" "ظفر" بدون هاء الضمي‪.‬‬
‫‪ 3‬حد ل توجد ف "أ"‬

‫صماخي ‪ 1‬أذنيه ويسح بإباميه ظاهرها ث يغسل رجليه مع كعبيه وها العظمان الناتئان‪.‬‬
‫فصل‬
‫وسننه ثانية عشر ‪ :2‬استقبال القبلة والسواك وغسل الكفي ثلثا والبداءة قبل غسل الوجه‬
‫بالضمضة والستنشاق والبالغة فيهما لغي الصائم والبالغة ف سائر العضاء مطلقا والزيادة ف‬
‫ماء الوجه وتليل اللحية الكثيفة وتليل الصابع وأخذ ماء جديد للذني وتقدي اليمن على‬
‫اليسرى وماوزة مل الفرض والغسلة الثانية والثالثة واستصحاب ذكر النية إل آخر الوضوء‬
‫والتيان با عند غسل الكفي والنطق با سرا‪.‬‬
‫وقول أشهد أن ل إله إل ال وحده ل شريك له وأشهد أن ممدا عبده ورسوله ‪ 3‬مع رفع بصره‬
‫إل السماء‪ :‬بعد فراغه‪.‬‬
‫وأن يتول وضوءه بنفسه من غي معاونه ‪.4‬‬
‫__________‬
‫‪ 1‬ف "أ"‪ ,‬و"ب" صباح بالفراد وكذا ف "ن"‪.‬‬
‫‪ 2‬ف "ن" "ثان عشرة"‪ ,‬وقال اللبدي ف حاشية "ص‪ "21 :‬كذا ف أكثر النسخ والصواب‪ :‬ثان‬
‫عشرة كما هو معلوم من أن العدد من ثلثة إل عشرة يذكر مع الؤنث ويؤنث مع الذكر واثنان‬
‫وواحد وعشرة يذكر مع الذكر ويؤنث مع الؤنث لكن قد يقال‪ :‬إن هذا ما ل يكن العدود‬
‫مذوفا والجاز المران‪.‬‬
‫‪ 3‬أخرجه مسلم "‪ "1/210‬من حديث عقبة بن عامر‪.‬‬
‫‪ 4‬ف "أ" معاون‪.‬‬
‫باب مسح الفي‬
‫‪...‬‬
‫باب مسح ‪ 1‬الفي‬
‫يوز بشروط سبعة لبسهما بعد كمال الطهارة بالاء وسترها لل الفرض ولو بربطهما وإمكان‬
‫الشي بما عرفا وثبوتما بنفسهما وإباحتهما وطهارة عينهما وعدم وصفهما البشر‪.‬‬
‫فيمسح للمقيم والعاصي بسفره من الدث بعد اللبس يوما وليلة والسافر ثلثة أيام بلياليهن‪.‬‬
‫فلو مسح ف السفر ث أقام أو ف الضر ث سافر أو شك ف ابتداء السح ل يزد على مسح القيم‬
‫‪.2‬‬
‫ويب مسح أكثر أعلى الف ‪ 3‬ول يزئ مسح أسفله وعقبه ول يسن‪.‬‬
‫ومت حصل ما ‪ 4‬يوجب الغسل أو ظهر بعض مل الفرض أو انقضت الدة بطل الوضوء‪.‬‬

‫فصل‬
‫وصاحب البية إن وضعها على طهارة ل تتجاوز مل الاجة غسل الصحيح ومسح عليهما بالاء‬
‫وأجزأ وإل وجب ‪ -‬مع الغسل ‪-‬‬
‫__________‬
‫‪ 1‬ف "أ" "باب السح على خفي"‪.‬‬
‫‪ 2‬ف "ن" "مقيم" بالتنكي‪.‬‬
‫‪ 3‬ف "أ" "خفي"‪.‬‬
‫‪ 4‬ف "ن" "ما بدل "ما"‪.‬‬
‫أن يتيمم لا‪.‬‬
‫ول مسح ما ل توضع على طهارة وتاوز الل فيغسل ويسح ويتيمم ‪.1‬‬
‫__________‬
‫‪ 1‬ف "ن" زيادة‪" :‬لا"‪.‬‬
‫باب نواقض الوضوء‬
‫‪...‬‬
‫باب نواقض الوضوء‬
‫وهي ثانية‪:‬‬
‫أحدها‪ :‬الارج من السبيلي قليل كان أو كثيا طاهرا كان أو نسا‪.‬‬
‫الثان ‪ :‬خروج النجاسة من بقية البدن فإن كان بول أو غائطا نقض مطلقا وإن كان غيها كالدم‬
‫والقيء نقض إن فحش ف نفس كل أحد بسبه‪.‬‬
‫الثالث ‪ :‬زوال العقل أو تغطيته بإغماء أو نوم ما ل يكن النوم يسيا عرفا من جالس وقائم‪.‬‬
‫الرابع ‪ :‬مسه بيده ‪ -‬ل ظفره ‪ -‬فرج الدمي التصل بل حائل أو حلقة دبره ل مس الصيتي‬
‫ول مس مل الفرج البائن‪.‬‬
‫لامس ‪ :‬لس بشرة الذكر لنثى أو النثى الذكر لشهوة من غي حائل ولو كان اللموس ميتا أو‬
‫عجوزا أو مرما أو لستم ل لس ‪ 2‬من دون سبع ول لس سن وظفر وشعر ول اللمس ‪ 3‬بذلك‪.‬‬
‫__________‬
‫‪ 2‬ف "ج" "ل تس" بدل "ل لس" وهو خطأ‪.‬‬
‫‪ 3‬ف "ن" "ول الس"‪.‬‬

‫ول ينتقض وضوء المسوس فرجه و ‪ 1‬اللموس بدنه ولو وجد شهوة‪.‬‬
‫السادس‪ :‬غسل اليت أو بعضه والغاسل هو من يقلب اليت و يباشره ل من يصب الاء‪.‬‬
‫السابع ‪ :‬أكل لم البل ولو نيئا ‪ 2‬فل نقض ببقية أجزائها ككبد وقلب وطحال وكرش وشحم‬
‫وكلية ولسان ‪ 3‬ورأس وسنام وكوارع ومصران ومرق لم ول ينث بذلك من حلف ل يأكل‬
‫لما‪.‬‬
‫الثامن ‪ :‬الردة وكل ما أوجب الغسل أوجب الوضوء غي الوت‪.‬‬
‫فصل‬
‫ومن تيقن الطهارة وشك ف الدث أو تيقن الدث وشك ف الطهارة عمل با تيقن‪.‬‬
‫ويرم على الدث الصلة والطواف ومس الصحف ببشرته بل حائل‪.‬‬
‫ويزيد من عليه غسل‪ :‬بقراءة القرآن واللبث ف السجد بل وضوء‪.‬‬
‫__________‬
‫‪ 1‬ف "ب"‪ ,‬وكذا "ن"‪ ,‬و"ج" "أو" بدل الواو‪ .‬وف "م" "ول اللموس"‪.‬‬
‫فائدة‪ :‬قال اللبدي ف حاشية "ص‪" :"25 :‬الس" باليد خاصة‪" ,‬واللمس" بمع البدن‪ ,‬فهو‬
‫أعلم"‪.‬‬
‫‪ 2‬وهو الذهب‪ ,‬وهو من الفردات‪ ,‬كما ف منح الشافيات "ص‪ ,"40 :‬والغاية "‪ ,"1/38‬وقال‪:‬‬
‫تعبدا‪.‬‬
‫‪ 3‬ف "أ" و "ب" "ولسان ورأس" بتقدي وتأخي‪ ,‬وكذا ف "ن"‪.‬‬
‫باب ما يوجب الغسل‬
‫‪...‬‬
‫باب ما يوجب الغسل‬
‫وهو سبعة‪:‬‬
‫أحدها‪ :‬انتقال الن فلو أحس بانتقاله فحبسه فلم يرج وجب الغسل فلو اغتسل له ث خرج بل‬
‫لذة ل يعد الغسل‪.‬‬
‫الثان‪ :‬خروجه من مرجه ‪ 1‬ولو دما ويشترط أن يكون بلذة ما ل يكن نائما ونوه‪.‬‬
‫الثالث ‪ :‬تغييب الشفة كلها أو قدرها بل حائل ف فرج ولو دبرا ليت أو بيمة أو طي و ‪2‬لكن‬
‫ل يب الغسل إل على ابن عشر وبنت تسع‪.‬‬
‫الرابع‪ :‬إسلم الكافر ولو مرتدا‪.‬‬
‫الامس‪ :‬خروج ‪ 3‬دم اليض‪.‬‬

‫__________‬
‫‪ 1‬قال اللبدي ف الاشية "ص‪ :"27 :‬هكذا ف النتهى وغي‪ ,‬ول يظهر لفهم كاتبه السقيم‬
‫اشتراطهم خروج الن من مرجه مع قولم‪ :‬إن النتقال موجب للغسل‪ ,‬أنه إن أحس بالنتقال‬
‫ول يرج‪ ,‬وجب الغسل‪ ,‬فمقتضاه‪ :‬إن انتقل الن‪ ,‬وخرج من غي مرجه العتاد‪ ,‬ل ينع وجوب‬
‫الغسل بعد حصوله‪ ,‬نعم يظهر هذا الشرط إن قلنا‪ :‬ل يب الغسل‪ ,‬إل بروج الن‪ ,‬فنقول‪ :‬ل‬
‫بد من خروجه من مرجه العتاد"‪.‬‬
‫‪ 2‬ف "ب" بدون الواو‪ ,‬وكذا ف "ج"‪.‬‬
‫‪ 3‬ف "ن" زيادة‪" :‬دم"‪.‬‬
‫السادس‪ :‬خروج دم النفاس ‪.1‬‬
‫السابع‪ :‬الوت تعبدا‪.‬‬
‫فصل‬
‫وشروط الغسل سبعة‪:‬‬
‫انقطاع ما يوجبه‪ ,‬والنية‪,‬والسلم‪ ,‬والعقل‪ ,‬والتمييز‪ ,‬والاء الطهور الباح‪ ,‬وإزالة ما ينع وصوله‪.‬‬
‫وواجبه ‪ :‬التسمية وتسقط سهوا‪.‬‬
‫وفرضه ‪ :‬أن يعم بالاء جيع بدنه وداخل فمه وأنفه حت ما يظهر من فرج الرأة عند القعود‬
‫لاجتها وحت باطن شعرها‪.‬‬
‫ويب نقضه ف اليض والنفاس ل النابة‪.‬‬
‫ويكفي الظن ف السباغ‪.‬‬
‫وسننه ‪ :‬الوضوء قبله وإزالة ما لوثه من أذى وإفراغه الاء على رأسه ثلثا وعلى بقية جسده ثلثا‬
‫والتيامن والوالة وإمرار اليد على السد وإعادة غسل رجليه بكان أخر‪.‬‬
‫ومن نوى غسل مسنونا أو واجبا أجزأ عن الخر‪.‬‬
‫وإن نوى رفع الدثي أو الدث وأطلق أو أمرا ل يباح إل بوضوء وغسل أجزأ عنهما‪.‬‬
‫ويتيمم للكل لاجة ولا يسن له الوضوء إن تعذر‪.‬‬
‫__________‬
‫‪ 1‬ف "أ" "اليض" بدل "النفاس"‪.‬‬
‫ويسن الوضوء بد ‪ 1‬وهو رطل وثلث بالعراقي وأوقيتان وأربعة أسباع ‪ 2‬بالقدسي والغتسال‬
‫بصاع وهو خسة أرطال وثلث ‪ 3‬بالعراقي وعشر أواق وسبعان بالقدسي‪.‬‬

‫ويكره ‪ :‬السراف ل السباغ بدون ما ذكر‪.‬‬
‫ويباح الغسل ف السجد ما ل يؤذ به وف المام إن أمن الوقوع ف الرم فإن خيف كره وإن علم‬
‫حرم‪.‬‬
‫فصل ف الغسال الستحبة‬
‫وهي ستة عشر‪ :‬آكدها لصلة جعة ف يومها لذكر حضرها ث لغسل ميت ث لعيد ف يومه ‪4‬‬
‫ولكسوف واستسقاء وجنون وإغماء ولستحاضة ‪ 5‬لكل صلة ولحرام ولدخول مكة وحرمها‬
‫ولوقوف ‪ 6‬بعرفة وطواف زيارة وطواف وداع ومبيت بزدلفة ورمي جار ‪.7‬‬
‫__________‬
‫‪ 1‬الد‪ :‬مكيال يوزن به‪,‬ومقدار ملء كفي النسان إذا ملها‪ ,‬ومد يده بما‪ ,‬ومنه سي مدا‪ .‬وهو‬
‫يساوي‪ "509" :‬جرام‪ ,‬وقيل‪ "543" :‬جرما‪.‬‬
‫انظر‪ :‬القاموس اليط "ص‪ ,"407 :‬القادير الشرعية "ص‪ ,"227 :‬معجم لغة الفقهاء "ص‪:‬‬
‫‪."45‬‬
‫‪ 2‬ف "ن" زيادة‪" :‬أوقية"‪.‬‬
‫‪ 3‬ف "ن" زيادة‪" :‬رطل"‪.‬‬
‫‪ 4‬ف "ن" "يومية" وهو خطأ‪.‬‬
‫‪ 5‬ف "أ" "استحاضة" بدل "لستحاضة"‪.‬‬
‫‪ 6‬ف "أ"‪ ,‬و"ب" "ووقوف" بدل "لوقوف" وكذا ف "ن"‪.‬‬
‫‪ 7‬وقت الغسل للستسقاء عند إرادة الروج للصلة‪ ,‬وللكسوف عند وقوعه‪ ,‬وف الج عند‬
‫إرادة النسك الذي يريد أن يفعله قريبا‪ ,‬قاله ف النصاف "‪."1/248‬‬
‫باب التيمم‬
‫‪...‬‬
‫باب التيمم ‪1‬‬
‫ويصح بشروط ثانية‪ :‬النية‪ ,‬والسلم‪ ,‬والعقل‪ ,‬والتمييز‪ ,‬والستنجاء أو الستجمار‪.‬‬
‫السادس ‪ :‬دخول وقت الصلة فل يصح التيمم لصلة قبل وقتها ول لنافلة وقت ني‪.‬‬
‫السابع ‪ :‬تعذر استعمال الاء إما لعدمه أو لوفه باستعماله الضرر‪.‬‬
‫ويب بذله لعطشان ‪ 2‬من آدمي أو بيمة مترمي ‪.3‬‬
‫ومن وجد ماء ل يكفي لطهارته استعمله فيما يكفي وجوبا ث تيمم ‪.4‬‬
‫وإن وصل السافر إل الاء وقد ضاق الوقت أو علم أن النوبة ل تصل إليه إل بعد خروجه عدل‬

‫إل التيمم وغيه ل ولو فاته الوقت‪.‬‬
‫ومن ف الوقت أراق الاء أو مر به وأمكنه الوضوء ‪ 5‬ويعلم أنه ل يد غيه حرم ث إن تيمم‬
‫وصلى ل يعد‪.‬‬
‫وإن وجد مدث ببدنه وثوبه ناسة ومعه ماء ل يكفي وجب غسل‬
‫__________‬
‫‪ 1‬قال شيخ السلم ابن تيمية‪" :‬كل من امتنع عن الصلة بالتيمم‪ ,‬فإنه من جنس اليهود‬
‫والنصارى‪ ,‬فإن التيمم لمه ممد صلى ال عليه وسلم خاصة"‪ .‬حاشية الروض "‪."1/300‬‬
‫‪ 2‬ف "ب" "للعطشان"‪ ,‬وكذا ف "ن"‬
‫‪" 3‬مترمي" ل توجد ف "أ" يتمم"‪.‬‬
‫‪ 4‬ف "أ""يتيمم"‪.‬‬
‫‪ 5‬ف "ن" زيادة" منه‬
‫ثوبه ث إن فضل شيء غسل بدنه ث إن فضل شيء تطهر به ‪ ,1‬وإل تيمم‪.‬‬
‫ويصح التيمم لكل حدث وللنجاسة على البدن بعد تفيفها ما أمكن فإن تيمم لا قبل تفيفها ل‬
‫يصح‪.‬‬
‫الثامن ‪ :‬أن يكون بتراب طهور مباح غي مترق له غبار يعلق باليد فإن ل يد ذلك صلى الفرض‬
‫فقط على حسب حاله ول يزيد ف صلته على ما يزئ ول إعادة‪.‬‬
‫فصل‬
‫واجب التيمم‪ :‬التسمية‪ ,‬وتسقط سهوا وفروضه خسة‪ :‬مسح الوجه‪ ,‬ومسح اليدين إل الكوعي‪.‬‬
‫الثالث ‪ :‬الترتيب ف الطهارة الصغرى فيلزم من جرحه ببعض أعضاء وضوئه إذا توضأ أن يتيمم‬
‫له عند غسله لو كان صحيحا‪.‬‬
‫الرابع ‪ :‬الوالة فيلزمه أن يعيد ‪ 2‬غسل الصحيح عند كل تيمم‪.‬‬
‫الامس‪ :‬تعيي النية لا تيمم له من حدث أو ناسة فل تكفي نية أحدها عن الخر وإن نواها‬
‫أجزأ‪.‬‬
‫ومبطلته خسة‪ :‬ما أبطل الوضوء ووجود الاء وخروج الوقت وزوال البيح له وخلع ما مسح‬
‫عليه‪.‬‬
‫__________‬
‫‪" 1‬به"ل توجد ف‪" :‬ب" ول ف "ج"‪.‬‬
‫‪ 2‬قوله‪ :‬أن يعيد" مزوج بالشرح ف "ن"‪.‬‬

‫وإن وجد الاء وهو ف الصلة بطلت وإذا انقضت ل تب العادة‪.‬‬
‫وصفته أن ينوي ث يسمي ويضرب التراب بيديه مفرجت الصابع ضربة واحدة والحوط اثنت‬
‫‪1‬ان لعد نزع خات ونوه فيمسح وجهه بباطن أصابعه وكفيه براحتيه‪..‬‬
‫وسن ‪ 2‬لن يرجو وجود الاء تأخي التيمم إل آخر الوقت الختار وله أن يصلي بتيمم واحد ما‬
‫شاء من الفرض والنفل لكن لو تيمم للنفل ل يستبح الفرض‬
‫__________‬
‫‪ 1‬ف "ب" "اثنتان" وكذا ف "ن"‪.‬‬
‫‪ 2‬ف "ن"‪ ,‬و"ج" "ويسن"‪.‬‬
‫باب إزالة النجاسة‬
‫‪...‬‬
‫باب إزالة النجاسة‬
‫يشرط لكل متنجس سبع غسلت وأن يكون إحداها ‪ 3‬بتراب طاهر ‪ 4‬طهور ‪ 5‬أو صابون‬
‫ونوه ف متنجس بكلب أو خنير ويضر بقاء طعم النجاسة ل لونا أو ريها أو ها عجزا‪.‬‬
‫__________‬
‫‪ 3‬ف "ب" "إحداها" وكذا ف "ن" وف "ج" "إحداها"‪.‬‬
‫‪" 4‬طاهر" سقطت من "أ"‪ .‬وف‪" :‬ب" "طهور" فقط‪ ,‬وكذا ف "ج"‪.‬‬
‫‪ 5‬قال اللبدي ف الاشية ""ص‪" :"36 :‬هكذا عبارة "النتهى"و"القناع" ومفهومه أنه ل يكفي‬
‫الطاهر‪ ,‬أي التناثر عن وجه ويدي متيمم‪ ,‬وف نسخة "طاه" فيد منه ما قابل النجس‪ ,‬ومقصوده‬
‫الطهور‪ ,‬موافقة لغيه‪ ,‬لكن قد يقال‪ :‬ل وجه لشتراط طهوريته؛ لن القصود منه قوة الزالة‪,‬‬
‫ولذلك يزئ الصابون‪ ,‬و الشنان‪ ,‬والنخالة‪ ,‬وما كان ف معن ذلك‪ ,‬والقوة الت ف الطهور‬
‫توجد ف الطاهر"‪.‬‬
‫ويزئ ف بول غلم ل يأكل طعاما لشهوة ‪ 1‬نضحه وهو غمره بالاء‪.‬‬
‫ويزئ ف تطهي صخر وأحواض وأرض تنجست بائع ولو مر كلب أو خنير مكاثرتا بالاء حت‬
‫‪ 2‬بيث يذهب لون النجاسة وريها‪.‬‬
‫ول تطهر الرض بالشمس والريح والفاف ول النجاسة بالنار‪.‬‬
‫وإذا خفي موضع النجاسة غسل حت يتيقن غسلها‪.‬‬
‫فصل‬

‫السكر الائع وكذا الشيشة وما ل يؤكل ‪ 3‬من الطي والبهائم ما فوق الر خلقة نس‪.‬‬
‫وما دونما ف اللقة كالية والفار والسكر غي الائع فطاهر‪.‬‬
‫وكل ميتة نسة غي ميتة الدمي والسمك والراد وما ل نفس له سائلة كالعقرب والنفساء‬
‫والبق والقمل والباغيث‪.‬‬
‫وما أكل لمه ول يكن أكثر علفه النجاسة فبوله وروثه وقيئه ومذيه ومنيه ولبنه طاهر‪.‬‬
‫وما ل يؤكل فنجس إل من الدمي ولبنه فطاهر‪.‬‬
‫والقيح والدم والصديد نس لكن يعفى ف الصلة عن يسي منه ل‬
‫__________‬
‫‪ 1‬ف "ن" "الطعام بشهوة"‪.‬‬
‫‪ 2‬ف "ب" "بث" بدل "حت"‪ ,‬وكذا ف "ن"‪.‬‬
‫‪ 3‬ف "أ" "ل يأكل"‪.‬‬
‫ينقض الوضوء إذا كان من حيوان طاهر ف الياة ولو من دم حائض ‪.1‬‬
‫ويضم يسي متفرق بثوب ل أكثر‪.‬‬
‫وطي شارع ظنت ناسته وعرق وريق من طاهر‪ ,‬طاهر‪.‬‬
‫ولو أكل هر و ‪2‬نوه من اليوانات الطاهرات ‪ 3‬كالنمس‪ ,‬والفأرة‪ ,‬والقنفذ ‪ 4‬أو طفل ناسة ث‬
‫شرب من مائع ل يضر ‪.5‬‬
‫ول يكره سؤر حيوان طاهر وهو فضلة طعامه وشرابه‪.‬‬
‫__________‬
‫‪ 1‬ف "أ" "حيض" بدل "حائض"‪ ,‬وف "ج" زيادة‪" :‬أو نفساء"‪.‬‬
‫‪ 2‬ف "ج" "أو" بدل الواو‪.‬‬
‫‪ 3‬ف "ن" "الطاهرات"‪.‬‬
‫‪ 4‬قوله‪" :‬من اليوانات الطاهرات كالنمس‪ ,‬والفأرة‪ ,‬والقنفذ" سقط من "أ"‪ .‬وكذا فل يوجد ف‬
‫"ب"‪ ,‬ول ف "ج"‪.‬‬
‫‪ 5‬ف "ن"‪ ,‬و"ج" "ل يضره"‪.‬‬
‫باب اليض‬
‫‪...‬‬
‫باب اليض‬

‫ل حيض قبل تام تسع سني ‪ 6‬ول بعد خسي سنة ول مع حل ‪ 7‬وأقل اليض يوم وليلة ‪8‬‬
‫وأكثره خسة عشر يوما وغالبه ست أو سبع‪.‬‬
‫__________‬
‫‪" 6‬سني" ل توجد ف"أ"‪.‬‬
‫‪ 7‬الرواية الثانية‪ :‬أن الامل تيض‪ ,‬اختارها شيخ السلم ابن تيمية‪ ,‬واستطهرها ابن مفلح‪ ,‬وقال‬
‫الرداوي‪ :‬وهو الصواب‪ .‬انظر‪ :‬الختيارات "ص‪ ,"30 :‬الفروع "‪ ,"1/267‬النصاف "‬
‫‪."1/357‬‬
‫‪ 8‬قال ف شرح القناع‪" :‬والراد‪ :‬مقدار يوم وليلة‪ ,‬أي أربع وعشرون ساعة‪ ,‬فلو انقطع الدم‬
‫لقل منه فهو دم فساد"‪ .‬نيل الآرب "‪."1/104‬‬
‫وأقل الطهر بي اليضتي ثلثة عشر يوما وغالبه بقية الشهر ول حد لكثره ‪.1‬‬
‫ويرم باليض أشياء‪ :‬منها الوطء ف الفرج والطلق والصلة والصوم ‪ 2‬والطواف وقراءة‬
‫القرآن ومس الصحف واللبث ف السجد وكذا الرور فيه إن خافت تلويثه‪.‬‬
‫ويوجب الغسل والبلوغ والكفارة بالوطء فيه ‪ 3‬ولو مكرها أو ناسيا أو جاهل للحيض والتحري‬
‫وهي دينار أو نصفه على التخيي ‪ 4‬وكذا هي إن طاوعت‪.‬‬
‫ول يباح بعد انقطاعه وقبل غسلها أو تيممها غي الصوم والطلق واللبث بوضوء ف السجد‪.‬‬
‫وانقطاع الدم‪ :‬بأن ل تتغي قطنة احتشت با ف زمن اليض طهر‪.‬‬
‫وتقضي الائض والنفساء الصوم ل الصلة‪.‬‬
‫__________‬
‫‪ 1‬هذا اختيار شيخ السلم ابن تيمية‪ .‬الختبارات "ص‪."28 :‬‬
‫‪ 2‬أي فعل الصوم‪ ,‬لكن تقضي الصوم إجاعا‪ ,‬كذا ف شرح النتهى‪ .‬نيل الآرب "‪."1/106‬‬
‫‪ 3‬وجوب الكفارة ف وطء الائض من مفردات المام أحد عن بقية الئمة الثلثة‪.‬‬
‫انظر‪ :‬النح الشافيات "‪."1/175‬‬
‫‪ 4‬قال ف شرح النتهى‪" :‬فإن قيل‪ :‬كيف يي بي شيء ونصفه؟ قلنا‪ :‬كما يي السافر بي القصر‬
‫والتام"‪ .‬نيل الآرب "‪."1/107‬‬
‫فصل‬
‫ومن جاوز دمها خسة عشر يوما فهي مستحاضة فتجلس من كل شهر ستا أو سبعا بتحر حيث‬
‫ل تييز ث تغتسل وتصوم وتصلي بعد غسل الل وتعصبه وتتوضأ ف وقت كل صلة وتنوي‬

‫بوضوئها الستباحة‪.‬‬
‫وكذا يفعل كل من حدثه دائم‪.‬‬
‫ويرم وطئ الستحاضة ول كفارة‪.‬‬
‫والنفاس‪ :‬ل حد لقله وأكثره أربعون يوما ويثبت حكمه بوضع ما يتبي ‪ 1‬فيه خلق إنسان‪.‬‬
‫فإن تلل الربعي نقاء فهو طهر لكن يكره وطؤها فيه‪.‬‬
‫ومن وضعت ولدين فأكثر فأول مدة النفاس من الول فلو كان بينهما أربعون يوما فل نفاس‬
‫للثان‪.‬‬
‫وف وطء النفساء ما ف وطء الائض ‪.2‬‬
‫ويوز للرجل شرب دواء مباح ينع الماع وللنثى شربه لصول اليض ولقطعه‪.‬‬
‫__________‬
‫‪ 1‬ف "ب" "يتبي"‪ ,‬وكذا ف "ن"‪ ,‬و"ج"‪.‬‬
‫‪ 2‬النفاس كاليض فيما يرم ويسقط‪ ,‬إل ف العدة والبلوغ‪ ,‬فاليض من علمات البلوغ‪ ,‬وأما‬
‫النفاس‪ ,‬فلحق للولدة‪ ,‬ول يوجب بلوغا‪ ,‬ول يتسب عليه به ف مدة البلء‪ ,‬والعدة للحائض‬
‫ل النفساء‪ ,‬ويشتركان ف إياب الغسل‪ .‬وترك الصلة‪ ,‬وحرمة الوطء أثناها‪ .‬من التعليق على‬
‫كتاب النور "ص‪."156 :‬‬
‫باب الذان والقامة‬
‫‪...‬‬
‫باب الذان والقامة‬
‫وها فرض كفاية ف الضر على الرجال الحرار ويسنان للمنفرد وف السفر ويكرهان للنساء‬
‫ولو بل رفع صوت‪.‬‬
‫ول يصحان إل مرتي متواليي عرفا وأن يكونا من واحد بنية منه‪.‬‬
‫وشرط ‪ 1‬كونه مسلما ذكرا عاقل ميزا ناطقا ‪ 2‬عدل ولو ظاهرا ول يصحان قبل الوقت إل‬
‫أذان الفجر فيصح بعد نصف الليل‪.‬‬
‫ورفع الصوت ركن ما ل يؤذن لاضر‪.‬‬
‫وسن ‪ 3‬كونه صيتا أمينا عالا بالوقت متطهرا فيهما لكن ل يكره أذان الدث بل إقامته‪.‬‬
‫ويسن الذان أول الوقت والترسل ‪ 4‬فيه وأن يكون على علو رافعا وجهه جاعل سبابتيه ف أذنيه‬
‫مستقبل القبلة ويلتفت يينا لي على الصلة وشال لي ‪ 5‬على الفلح ول يزيل‬
‫__________‬

‫‪ 1‬ف "أ" "يشترط"‪.‬‬
‫‪ 2‬قال اللبدي ف الاشية "ص‪" :"46 :‬ل فائدة لذا الشرط‪ ,‬فإن غي الناطق ل يتأت منه الذان‪,‬‬
‫كما هو ظاهر‪ ,‬ول أره لغي"‪.‬‬
‫‪ 3‬ف "ج" "ويسن"‪.‬‬
‫‪ 4‬الترسل‪ :‬الذي ف تأذينه‪ ,‬ويبي تبينا يفهمه من يسمعه‪ ,‬وهو من قولم‪ :‬جاء فلن على رسله‪:‬‬
‫أي على هيئته‪ ,‬غي عجل‪ ,‬ول متعبة نفسه‪ .‬الدر النقي "ص‪."175 :‬‬
‫‪ 5‬ف "ب" ف هذا الوضع‪ ,‬والذي بعده "لي" باللم بدل‪ :‬الباء‪ ,‬وكذا ف "ن" و"ج"‪.‬‬
‫قدميه ‪ 1‬ما ل يكن بنارة وأن يقول بعد حيعلة أذان الفجر‪ :‬الصلة خي من النوم مرتي ويسمى‬
‫التثويب ‪.2‬‬
‫ويسن أن يتول الذان والقامة واحد ما ل يشق‪.‬‬
‫ومن جع أو قضى فوائت أذن للول وأقام للكل‪.‬‬
‫وسن ‪ 3‬لن يسمع الؤذن أو القيم أن يقول مثله إل ف اليعلة فيقول‪" :‬ل حول ول قوة إل بال‬
‫‪ "4‬وف التثويب‪" :‬صدقت وبررت"‪ 5‬وف لفظ القامة‪" :‬أقامها ال وأدامها" ‪ 6‬ث يصلي على‬
‫النب صلى ال عليه وسلم إذا فرغ ويقول‪" :‬اللهم رب هذه الدعوة التامة والصلة القائمة آت‬
‫ممدا‬
‫__________‬
‫‪ 1‬قال ف حاشية النتهى‪" :‬قوله‪ :‬ول يزيل قدميه" أي سواء كان على منارة‪ ,‬أو غيها‪ ,‬أو على‬
‫الرض‪ .‬قال ف النصاف "‪ :"1/416‬وهو الذهب‪ ,‬وعليه الصحاب‪ ,‬وجزم به أكثرهم‪ .‬وقال‬
‫القاضي‪ ,‬والد‪ ,‬وجع "ما ل يكن بنارة" ونوها‪.‬‬
‫‪ 2‬لنه من‪ :‬ثاب – بالثلثة – إذا رجع‪ ,‬لن الؤذن دعا إل الصلة باليعلتي‪ ,‬ث دعا إليها‬
‫بالتثويب‪ .‬وقيل سي به لا فيه من الدعاء‪ .‬نيل الآرب "‪."1/116‬‬
‫‪ 3‬ف "أ" "يسن" وكذا ف "ج"‪.‬‬
‫‪ 4‬أخرجه مسلم "‪ "1/385‬من حديث عمر بن الطاب‪.‬‬
‫‪ 5‬قال الد ف شرحه‪ ,‬ونقل عنه الرداوي ف النصاف "‪ "1/427‬وهذا ل أصل له‪ ,‬وكثي من‬
‫العوام يرددونه‪ .‬انظر‪ :‬كشف الفاء "‪ ,"2/28‬التلخيص البي"‪."1/210‬‬
‫‪ 6‬أخرجه أبو داود "‪ "528‬عن أب أمامة‪ ,‬وعن بعض أصحاب النب صلى ال عليه وسلم‪ ,‬عن‬
‫بلل مرفوعا‪ .‬قال الافظ ابن حجر ف النتائج "‪ :"1/361‬هذا حديث غريب‪ ,‬أخرجه أبو داود‬
‫هكذا‪ ,‬وسكت عليه‪ ,‬وف سنده الراوي البهم‪ ,‬وف شهر بن حوشب مقال‪ ,‬لكن حديثه حسن إذا‬

‫ل يالف‪ ,‬ممد بن ثابت الذكور هو العبدي‪ ,‬فيه مقال‪ ,‬أيضا‪ ,‬وقد رواه وكيع عنه‪ ,‬فلم يذكر ف‬
‫السند شهر بن حوشب‪.‬‬
‫الوسيلة والفضيلة وابعثه مقاما ممودا الذي وعدته" ‪ 1‬ث يدعو هنا وعند القامة‪.‬‬
‫ويرم بعد الذان الروج من السجد بل عذر أو نية رجوع‪.‬‬
‫__________‬
‫‪ 1‬رواه البخاري "‪ "614‬وغيه من حديث جابر‪ ,‬ورواه مسلم "‪ "11384‬من حديث عبد ال‬
‫بن عمرو العاصي‪.‬‬
‫باب شروط الصلة‬
‫‪...‬‬
‫باب شروط الصلة‬
‫وهي تسعة‪ :‬السلم والعقل والتمييز ‪ 2‬وكذا الطهارة مع القدرة‪ ،‬الامس ‪ :‬دخول الوقت‪.‬‬
‫فوقت الظهر من الزوال إل أن يصي ظل كل شيء مثله سوى ظل الزوال‪.‬‬
‫ث يليه الوقت الختار للعصر حت يصي ظل كل شيء مثليه سوى ظل الزوال ث هو وقت ضرورة‬
‫إل الغروب‪.‬‬
‫ث يليه وقت الغرب حت يغيب الشفق الحر‪.‬‬
‫ث يليه الوقت الختار للعشاء إل ثلث الليل الول ث هو وقت ضرورة إل طلوع الفجر ث يليه‬
‫وقت الفجر إل شروق الشمس‪.‬‬
‫ويدرك الوقت بتكبية الحرام‪.‬‬
‫__________‬
‫‪ 2‬وهذه الثلثة مشروطة ف كل عبادة‪ ,‬إل التمييز ف الج‪ ,‬فإنه يصح من ل ييز‪ ,‬ولو أنه ابن‬
‫ساعة‪ ,‬ويرم عنه وليه‪ .‬نيل الآرب "‪."1/120‬‬
‫ويرم تأخي الصلة عن وقت الواز‪.‬‬
‫ويوز تأخي فعلها ف الوقت مع العزم عليه‪.‬‬
‫والصلة أول الوقت أفضل وتصل الفضيلة بالتأهب أول الوقت‪.‬‬
‫ويب قضاء الصلة الفائتة مرتبة فورا ول يصح النفل الطلق إذن ويسقط الترتيب بالنسيان‬
‫وبضيق الوقت ولو للختيار‪.‬‬
‫السادس ‪ :‬ستر العورة مع القدرة بشيء ل يصف البشرة‪.‬‬

‫فعورة الرجل ‪ 1‬البالغ عشرا أو الرة الميزة والمة ‪ 2‬ولو مبعضة ما بي السرة والركبة وعورة‬
‫ابن سبع إل عشر الفرجان والرة البالغة كلها عورة ف الصلة إل وجهها ‪.3‬‬
‫وشرط ف فرض الرجل البالغ ستر أحد عاتقيه بشيء من اللباس ‪.4‬‬
‫ومن صلى ف مغصوب أو حرير عالا ذاكرا ل تصح‪.‬‬
‫ويصلى عريانا مع وجود ثوب غصب ‪ 5‬وف حرير لعدم ‪ 6‬ول يعيد وف‪.‬‬
‫__________‬
‫‪ 1‬ف "أ" "الرجل" بدل "الذكر"‪.‬‬
‫‪ 2‬قال اللبدي ف حاشية "ص‪" "51 :‬أي البالغة فيما يظهر"‪.‬‬
‫‪ 3‬وعنه‪ :‬والكفي‪ ,‬واختارها الوفق‪ ,‬وشيخ السلم ابن تيمية‪ .‬الكاف "‪ ,"1/111‬مموعة‬
‫الفتاوى "‪."118 – 22/114‬‬
‫‪ 4‬ف "ج" زيادة‪" :‬ولو وصف البشرة"‪.‬‬
‫‪ 5‬هذا من مفردات الذاهب‪ ,‬لنه ل يعهد إباحة الغضوب بكل حال‪ ,‬ف حال الضرورة كحكة‪.‬‬
‫منح الشافيات "ص‪."62 :‬‬
‫‪ 6‬أي بعدم غيها‪ ,‬إذا كان يلك التصرف فيه ولو عارية‪ ,‬لنه مأذون ف لبسه ف بعض الحوال‪,‬‬
‫كالكة‪ ,‬والرب‪ ,‬وضرورة البد‪ ,‬أو عدم سترة غيه‪ .‬نيل الآرب "‪."1/126‬‬
‫نس لعدم ويعيد‪.‬‬
‫ويرم على الذكور ل الناث لبس منسوج و ‪1‬موه بذهب أو فضة ولبس ما كله أو غالبه حرير‪.‬‬
‫ويباح ما سدي بالرير وألم بغيه أو كان الرير وغيه ف الظهور سيان‪.‬‬
‫السابع ‪ :‬اجتناب النجاسة لبدنه ‪ 2‬وثوبه وبقعته ‪ 3‬مع القدرة فإن حبس ببقعة نسة وصلى‬
‫صحت لكن يومئ بالنجاسة الرطبة غاية ما يكنه ويلس على قدميه‪.‬‬
‫وإن مس ثوبه ثوبا نسا أو حائطا ل يستند إليه أو صلى على طاهر طرفة متنجس أو سقطت عليه‬
‫النجاسة فزالت أو أزالا سريعا‪ :‬صحت‪.‬‬
‫وتبطل إن عجز عن إزالتها ف الال أو نسيها ث علم ‪.4‬‬
‫ول تصح الصلة ف الرض الغصوبة وكذا ‪ 5‬القبة والزرة والزبلة والش وأعطان البل‬
‫وقارعة الطريق والمام وأسطحة‬
‫__________‬
‫‪ 1‬ف زيادة "أ" "أو" بدل الواو‪.‬‬
‫‪ 2‬ف "ج" "ببدنه"‪.‬‬

‫‪ 3‬أي مل بدنه وثوبه‪,‬كما صرح به ف القناع وغيه‪ .‬حاشية اللبدي "ص‪."52 :‬‬
‫‪ 4‬ف النصاف "‪" :"1/486‬وهو الذهب‪ ,‬وعنه‪ :‬تصح‪ ,‬وهي الصحيحة عند أكثر التأخرين"‪.‬‬
‫‪ 5‬ف "أ"زيادة "ف"‪.‬‬
‫هذه مثلها ‪.1‬‬
‫ول يصح الفرض ف الكعبة والجر منها ول على ظهرها إل إذا ل يبق وراءه شيء‪.‬‬
‫ويصح النذر فيها وعليها وكذا النفل بل يسن فيها‪.‬‬
‫الثامن ‪ :‬استقبال القبلة مع القدرة‪.‬‬
‫فإن ل يد من يبه عنها بيقي صلى بالجتهاد فإن أخطأ فل إعادة ‪.2‬‬
‫التاسع ‪ :‬النية ول تسقط بال وملها القلب وحقيقتها العزم على فعل الشيء وشرطها‪ :‬السلم‬
‫والعقل والتمييز وزمنها أول العبادات أو قبلها بيسي والفضل قرنا بالتكبي‪.‬‬
‫وشرط ‪ -‬مع نية الصلة ‪ -‬تعيي ما يصليه من ظهر أو عصر أو جعة أو وتر أو راتبة وإل أجزأته‬
‫نية الصلة ‪ 3‬ول يشترط تعيي كون الصلة حاضرة أو قضاء أو فرضا وتشترط ‪ 4‬نية ‪ 5‬المامة‬
‫للمام والئتمام للمأموم‪.‬‬
‫__________‬
‫‪ 1‬فإن أسطحة مواضع النهي‪ ,‬كهي عند أحد‪ ,‬لن الواء تابع للقرار‪ ,‬بدليل أن النب ينع من‬
‫اللبث على سطح السجد‪ ,‬وينث بدخول سطح الدار الت حلف أن ل يدخلها‪ .‬نيل الآرب "‬
‫‪."1/129‬‬
‫‪ 2‬ف "م" زيادة "عليه"‪.‬‬
‫‪ 3‬ف "م" "قبلها"‪.‬‬
‫‪ 4‬ف "أ" "يشترط"‪ .‬وكذا ف "ن"‪.‬‬
‫‪" 5‬نية" سقطت من "أ"‪.‬‬
‫وتصح نية الفارقة لكل منهما لعذر يبيح ترك الماعة ويقرأ مأموم فارق ‪ 1‬إمامه ف قيام أو يكمل‬
‫وبعد الفاتة كلها له الركوع ف الال‪.‬‬
‫ومن أحرم بفرض ث قلبه نفل صح إن اتسع الوقت وإل ل يصح وبطل فرضه‪.‬‬
‫__________‬
‫‪ 1‬ف "م" زيادة "إمامه"‪.‬‬

‫كتاب الصلة‬
‫مدخل‬
‫‪...‬‬
‫كتاب الصلة‬
‫تب على كل مسلم مكلف غي الائض والنفساء‪.‬‬
‫وتصح من الميز وهو من بلغ سبعا والثواب له‪.‬‬
‫ويلزم وليه أمره با لسبع وضربه على تركها لعشر‪.‬‬
‫ومن تركها جحودا فقد ارتد وجرت عليه أحكام الرتدين‪.‬‬
‫وأركان الصلة ‪ 1‬أربعة عشر ل تسقط عمدا ول سهوا ول جهل‪.‬‬
‫أحدها ‪ :‬القيام ف الفرض على القادر منتصبا فإن وقف منحنيا أو مائل بيث ل يسمى قائما لغي‬
‫عذر ل تصح ول يضر خفض رأسه وكره قيامه على رجل واحدة لغي عذر‪.‬‬
‫الثان ‪ :‬تكبية الحرام وهى ال أكب ل يزئه غيها يقولا قائما فإن ابتدأها أو أتها غي قائم‬
‫صحت نفل وتنعقد إن مد اللم ل إن مد هزة ال أو هزة أكب أو قال أكبار أو الكب‪.‬‬
‫الهر با ‪ 2‬وبكل ركن وواجب بقدر ‪ 3‬ما يسمع نفسه فرض‪.‬‬
‫__________‬
‫‪ 1‬ف "م" "وأركانا" بدل "أركن الصلة"‪.‬‬
‫‪ 2‬ف "م" والهر با" بدل "وجهره با"‬
‫‪ 3‬ف "ا" بيث" بدل "بقدر"‪.‬‬
‫الثالث ‪ :‬قراءة الفاتة مرتبة ‪ 1‬وفيها إحدى عشرة ‪ 2‬تشديدة فإن ترك واحدة أو حرفا ول يأت‬
‫با ترك تصح فإن ل يعرف إل آية كررها بقدرها ومن امتنعت قراءته قائما صلى قاعدا وقرأ‪.‬‬
‫الرابع ‪ :‬الركوع وأقله أن ينحن بيث يكنه مس ركبتيه بكفيه وأكمله أن يد ظهره مستويا‬
‫ويعل رأسه حياله‪.‬‬
‫الامس ‪ :‬الرفع منه ول يقصد غيه فلو رفع فزعا من شيء ل يكف‪.‬‬
‫السادس ‪ :‬العتدال قائما ول تبطل إن طال‪.‬‬
‫السابع ‪ :‬السجود وأكمله تكي جبهته وأنفه وكفيه وركبتيه وأطراف أصابع قدميه ‪ 3‬من مل‬
‫سجوده وأقله وضع جزء من كل عضو ويعتب القر لعضاء السجود فلو وضع جبهته على نو‬
‫قطن منقوش ول ينكبس ل تصح ويصح سجوده على كمه وذيله ويكره بل عذر ومن عجز‬
‫بالبهة ل يلزمه بغيها ويومئ ما يكنه‪.‬‬

‫الثامن ‪ :‬الرفع من السجود‪.‬‬
‫التاسع ‪ :‬اللوس بي السجدتي وكيف جلس كفى والسنة أن يلس مفترشا على رجله اليسرى‬
‫وينصب اليمن ويوجههما ‪ 4‬إل القبلة‪.‬‬
‫__________‬
‫‪ 1‬ف "ن" زيادة "تامة"‪.‬‬
‫‪ 2‬ف "ب" "إحدى عشر"‪ ,‬وف "م" "أحد عشر"‪.‬‬
‫‪ 3‬ف "م" "رجليه" بدل "قدميه"‬
‫‪ 4‬ف "ب" يوجهها"‪ ,‬وكذا ف "ج"‪ ,‬و "م"‪ ,‬و "ن"‪.‬‬
‫العاشر ‪ :‬الطمأنينة وهي السكون وإن قل ف كل ركن فعلي‪.‬‬
‫الادي عشر‪ :‬التشهد الخي وهو‪ :‬اللهم صل على ممد بعد التيان با يزئ من التشهد الول‬
‫والزئ منه التحيات ل سلم عليك أيها النب ورحة ال ‪ 1‬وبركاته سلم علينا وعلى عباد ال‬
‫الصالي أشهد أن ل إله إل ال وأن ممدا رسول ال والكامل مشهور‪.‬‬
‫الثان عشر‪ :‬اللوس له وللتسليمتي فلو تشهد غي جالس أو سلم الول جالسا والثانية غي‬
‫جالس ل تصح‪.‬‬
‫الثالث عشر‪ :‬التسليمتان وهو أن يقول مرتي‪ :‬السلم عليكم ورحة ال والول أن ل يزيد‪:‬‬
‫وبركاته ‪.2‬‬
‫ويكفي ف النفل تسليمة واحدة وكذا ف النازة‪.‬‬
‫الرابع عشر‪ :‬ترتيب الركان كما ذكرنا ‪ 3‬فلو سجد مثل قبل ركوعه عمدا بطلت وسهوا لزمه‬
‫الرجوع ليكع ث يسجد‪.‬‬
‫__________‬
‫‪ 1‬ف "م" و "ن" زيادة "وبركاته"‪.‬‬
‫‪ 2‬هذا هو الذهب‪ ,‬كما ف النصاف "‪ ,"1/85‬والقناع "‪ ,"1/124‬والنتهى "‪ ,"1/83‬والغاية‬
‫"‪ ,"1/143‬قال ف الغن "‪ :"1/245‬فإن قال‪" :‬وبركاته" فحسن‪ ,‬والول‪ :‬أحسن‪ ,‬لن رواته‬
‫أكثر‪ ,‬وطرقه أصح‪.‬‬
‫‪ 3‬ف "أ" "على ما ذكرنا"‪.‬‬
‫فصل‬
‫وواجباتا ثانية‪ :‬تبطل الصلة بتركها عمدا وتسقط سهوا وجهل‪ :‬التكبي لغي الحرام ‪ 1‬لكن‬

‫تكبية السبوق الت بعد تكبية الحرام سنة وقول‪ :‬سع ال لن حده للمام والنفرد ل للمأموم‬
‫وقول ربنا و لك المد للكل وقول‪ :‬سبحان رب العظيم مرة ف الركوع وسبحان رب العلى مرة‬
‫ف السجود ورب اغفر ل بي السجدتي والتشهد الول على غي من قام إمامه سهوا واللوس‬
‫له‪.‬‬
‫وسننها ‪ :‬أقوال وأفعال ول تبطل الصلة بترك شيء منها ولو عمدا ويباح السجود لسهوه‪.‬‬
‫فسنن القوال أحد عشر ‪ :2‬قوله ‪ -‬بعد تكبية الحرام ‪" -‬سبحانك اللهم وبمدك وتبارك‬
‫اسك وتعال جدك ول إله غيك" ‪ 3‬والتعوذ والبسملة وقول‪ :‬آمي وقراءة السورة ‪ 4‬بعد الفاتة‬
‫والهر بالقراءة للمام ‪ 5‬ويكره للمأموم ويي النفرد وقول غي الأموم – بعد‬
‫__________‬
‫‪ 1‬تقدي أن تكبية الحرام‪ :‬ركن‪.‬‬
‫‪ 2‬ف "أ" "إحدى عشرة"‪ .‬وكذا ف "ن" قال ف القناع "‪ "1/125‬فسنن القوال‪ :‬سبع عشرة‪.‬‬
‫‪ 3‬أخرجه أبو داود "‪ "776‬من حديث أب سعيد الدري‪ ,‬وقال الافظ ابن حجر ف النتائج "‬
‫‪ "1/397‬وقال شيخنا "أي العراقي"‪ :‬رجاله ثقات‪.‬‬
‫‪ 4‬ف "ن" "سورة" بالتنكي‪.‬‬
‫‪ 5‬قال اللبدي ف حاشية "ص‪" :"60 :‬عد هذا من سنن القوال فيه نظر‪ ,‬خصوصا وقد جعلوا‬
‫من سنن الفعال‪ :‬الهر بتكبية الحرام كما يأت‪ ,‬إذ ل فرق بينهما"‪.‬‬
‫التحميد ‪" -‬ملء السماء ‪ 1‬وملء الرض وملء ما شئت من شيء بعد" وما زاد على الرة ف‬
‫تسبيح الركوع والسجود ورب اغفر ل والصلة ‪ -‬ف التشهد الخي ‪ -‬على آله عليه السلم‬
‫والبكة عليه وعليهم والدعاء بعده‪.‬‬
‫وسنن الفعال ‪ -‬وتسمى اليئات ‪ :-2‬رفع اليدين مع تكبية الحرام ‪ 3‬وعند الركوع وعند‬
‫الرفع منه وحطهما عقب ذلك ووضع اليمي على الشمال وجعلهما تت سرته ونظره إل موضع‬
‫سجوده ‪ 4‬وتفرقته بي قدميه قائما وقبض ركبتيه بيديه مفرجت الصابع ف ركوعه ومد ظهره فيه‬
‫وجعله ‪ 5‬رأسه حياله‪ 6.‬والبداءة ف سجوده بوضع ركبتيه ث يديه ث جبهته وأنفه وتكي أعضاء‬
‫السجود من الرض ومباشرتا لل ‪ 7‬السجود سوى الركبتي فيكره ومافاة عضديه عن جنبيه‬
‫وبطنه‬
‫__________‬
‫‪ 1‬هذا لفظ حديث عبد ال بن أب أوف كما عند مسلم "‪ ,"205/476‬وف حديث أب سعيد‬
‫الدري عند مسلم "‪ "205/477‬بلفظ "السماوات"‪ ,‬وكذا ف القناع "‪ ,"1/135‬قال ف‬

‫الفروع "‪ :"1/432‬وهو العروف ف الخبار‪ .‬والثبت لفظ النتهى "‪ ,"1/90‬والغاية "‪,"1/91‬‬
‫وقاله المام‪ ,‬وكثي من الصحاب‪.‬‬
‫‪ 2‬لنا صفة ف غيها‪ .‬نيل الآرب"‪."1/142‬‬
‫‪ 3‬زاد ف نيل الآرب"‪:"1/142‬‬
‫ كونما مبسوطتي‪.‬‬‫ كونما مضمومت الصابع عند الحرام بالصلة‪.‬‬‫‪ 4‬زاد ف نيل الآرب"‪ - :‬والهر بتكبية الحرام‪ -.‬وترتيل القرآن‪.‬‬
‫ وتفيف الصلة‪ – .‬والطالة ف الول‪ – .‬والتقصي ف الثانية‪.‬‬‫‪ 5‬ف "ب" "جعل"‪ ,‬وكذا ف "م"‪ ,‬و "ج"‪.‬‬
‫‪ 6‬أورد ف "ن" قوله‪" :‬ومافاة عضدية"‪ ,‬بعد قوله‪" :‬رأسه حياله"‪.‬‬
‫‪ 7‬ف "ن" "بحل" بالباء‪ ,‬بدل‪" :‬اللم"‪.‬‬
‫عن فخذيه وفخذيه عن ساقيه وتفريقه بي ركبتيه وإقامة قدميه وجعل بطون أصابعهما على‬
‫الرض مفرقة ووضع يديه حذو منكبيه مبسوطة مضمومة الصابع ‪ 1‬ورفع يديه أول ف قيامه إل‬
‫الركعة وقيامه على صدور قدميه واعتماده على ركبتيه بيديه والفتراش ف اللوس بي السجدتي‬
‫وف التشهد الول والتورك ف الثان ووضع اليدين على الفخذين مبسوطتي مضمومت الصابع‬
‫بي السجدتي وكذا ف التشهد إل انه يقبض من اليمن النصر والبنصر ويلحق إبامها مع‬
‫الوسطى ويشي بسبابتها عند ذكر ال والتفاته يينا وشال ف تسليمه ونيته به الروج من الصلة‬
‫وتفضيل الشمال على اليمي ف اللتفات ‪.2‬‬
‫__________‬
‫‪ 1‬زاد ف نيل الآرب "‪ :"1/144‬كون أصابعهما موجهات إل القبلة‪.‬‬
‫‪ 2‬زاد ف "ن" "والشوع"‪.‬‬
‫فصل فيما يكره ف الصلة‬
‫‪...‬‬
‫فصل فيما يكره ف الصلة‬
‫يكره للمصلي اقتصاره على الفاتة وتكرارها والتفاته بل حاجة ‪ 3‬وتغميض عينيه وحل مشغل له‬
‫وافتراش ذراعيه ساجدا والعبث والتخصر والتمطي وفتح فمه ووضعه فيه شيئا واستقبال صورة‬
‫ووجه آدمي ومتحدث ونائم ونار وما يلهيه ومس الصى وتسوية التراب بل عذر وتروح‬

‫بروحة وفرقعة أصابعه وتشبيكها ومس ليته وكف ثوبه ومت كثر ذلك عرفا بطلت وأن يص‬
‫جبهته با يسجد عليه وأن يسح فيها أثر سجوده وأن يستند بل حاجة فإن استند بيث يقع لو‬
‫أزيل ما استند إليه بطلت‪.‬‬
‫__________‬
‫‪ 3‬والراد باللتفات الذي يكبه‪ ,‬ول تبطل به الصلة‪ :‬إذا ل يستدير بملته ويستدير القبلة‪ .‬نيل‬
‫الآرب "‪."1/146‬‬
‫وحده إذا عطس أو وجد مايسره واسترجاعه إذا وجد ما يغمه‪.‬‬
‫فصل فيما يبطل الصلة‬
‫‪...‬‬
‫فصل فيما يبطل الصلة‬
‫يبطلها ما أبطل الطهارة وكشف العورة عمدا ل إن كشفها نو ريح فسترها ف الال أو ل وكان‬
‫الكشوف ل يفحش ف النظر واستدبار القبلة حيث شرط استقبالا واتصال النجاسة به إن ل يزلا‬
‫ف الال والعمل الكثي عادة ‪ 1‬من غي جنسها لغي ضرورة والستناد قويا لغي عذر ورجوعه‬
‫عالا ذاكرا للتشهد الول بعد الشروع ف القراءة وتعمد زيادة ركن فعلي وتعمد ‪ 2‬تقدي بعض‬
‫الركان على بعض وتعمد السلم قبل إتامها وتعمد إحالة العن ف القراءة ‪ 3‬وبوجود سترة‬
‫بعيده وهو عريان وبفسخ النية وبالتردد ف الفسخ وبالعزم عليه وبشكه‪ :‬هل نوى فعمل مع‬
‫الشك عمل وبالدعاء بلذ الدنيا وبالتيان بكاف الطاب لغي ال ورسوله أحد وبالقهقهة‬
‫وبالكلم ولو سهوا وبتقدم الأموم على إمامه ويبطلن ‪ 4‬صلة إمامه وبسلمه عمدا قبل إمامه أو‬
‫سهوا ول يعده بعده وبالكل وبالشرب ‪ 5‬سوى اليسي عرفا لناس وجاهل ول تبطل إن بلع ما‬
‫بي أسنانه بل مضغ‪.‬‬
‫__________‬
‫‪ 1‬ف ‪:‬ن" "ف العادة" بدل "عادة"‪.‬‬
‫‪ 2‬ف "ن" "بتعمد" بزيادة الباء‪ ,‬ف الواضع الثلثة‪" ,‬وبتعد السلم"‪" ,‬بتعمد إحالة العن"‪.‬‬
‫‪ 3‬كفتح هزة "إهدنا"‪,‬وضم تاء "أنعمت" وكسرها‪ ,‬وكسر كاف "إياك"‪ .‬نيل الآرب "‬
‫‪."1/150‬‬
‫‪ 4‬ف "ن" "بطلن" بباء واحدة‪.‬‬
‫‪ 5‬ف "م"‪ ,‬و"ن"‪,‬و "ج"‪" :‬والشرب"‪.‬‬

‫وكالكلم إن تنحنح بل حاجة أو نفخ فبان حرفان أو انتحب ل خشية ‪ ,1‬أو نفخ فبان حرفان‪,‬‬
‫ل ‪ 2‬إن نام فتكلم أو سبق على لسانه حال قراءته أو غلبه سعال أو عطاس أو تثاؤب أو بكاء‪.‬‬
‫__________‬
‫‪ 1‬قوله‪" :‬أو انتحب ل خشية" ف "م"‪ ,‬بعد قوله‪" :‬أو نفخ فبان حرفان"‪ ,‬وف "أ" "ل من خشية‬
‫ال" وكذا ف"م"‪.‬‬
‫‪ 2‬ف "ن" "ول" بزيادة الواو‪.‬‬
‫باب سجود السهو‬
‫‪...‬‬
‫باب سجود السهو‬
‫يسن‪ :‬إذا أتى بقول مشروع ف غي مله سهوا ويباح إذا ترك مسنونا ويب إذا زاد ركوعا أو‬
‫سجودا أو قياما أو قعودا ولو قدر جلسة الستراحة أو سلم قبل إتامها أو لن لنا ييل العن أو‬
‫ترك واجبا أو شك ف زيادة وقت فعلها‪.‬‬
‫وتبطل الصلة‪ :‬بتعمد ترك سجود السهو الواجب ل ‪ 3‬إن ترك ما وجب بسلمه قبل إتامها‪.‬‬
‫وإن شاء سجد سجدت السهو قبل السلم أو بعده لكن إن سجدها بعده تشهد وجوبا وسلم‪.‬‬
‫وان نسي السجود حت طال الفصل عرفا أو أحدث أو خرج من السجد سقط‪.‬‬
‫ول سجود على مأموم دخل ‪ 4‬أول الصلة إذا سها ف صلته‪.‬‬
‫__________‬
‫‪ 3‬ف "ن" إل"‪.‬بدل "ل"‬
‫‪ 4‬ف "م" زيادة "من"‪.‬‬
‫وإن ‪ 1‬سها إمامه لزمه متابعته ف سجود السهو فإن ل يسجد إمامه وجب عليه هو‪.‬‬
‫وإن قام لركعة زائدة جلس مت ذكر‪.‬‬
‫وإن نض عن ترك التشهد الول ‪ 2‬ناسيا لزمه الرجوع ليتشهد وكره إن استتم قائما وتلزم‪3:‬‬
‫الأموم متابعته ول يرجع إن شرع ف القراءة ومن شك ف ركن أو عدد ركعات وهو ف الصلة‬
‫بن على اليقي وهو القل ويسجد ‪ 4‬للسهو وبعد فراغه ‪ 5‬ل أثر للشك‪.‬‬
‫__________‬
‫‪ 1‬ف "ن" "إذا "بدل "إن"‪.‬‬
‫‪ 2‬ف "أ" تشهد أول"‪.‬‬

‫‪ 3‬ف "م" ولزم" وف "ن"‪ ,‬و "ج" و"ويلزم"‬
‫‪ 4‬ف "ن" "وسجد"‪.‬‬
‫‪ 5‬ف "م" فراغه"‪.‬‬
‫باب صلة التطوع‬
‫‪...‬‬
‫باب صلة التطوع‬
‫وهي‪ :‬أفضل تطوع البدن بعد الهاد والعلم‪.‬‬
‫وأفضلها ما سن جاعة‪.‬‬
‫وآكدها‪ :‬الكسوف فالستسقاء فالتراويح فالوتر وأقله ركعة وأكثره ‪ 6‬إحدى عشرة وأدن‬
‫الكمال ثلث بسلمي ويوز بواحد سردا ووقته ما بي صلة العشاء وطلوع الفجر‪.‬‬
‫__________‬
‫‪ 6‬لفظ صاحب الوجيز "ص‪" "49 :‬أفضله"‪.‬‬
‫ويقنت فيه بعد الركوع ندبا فلو كب ورفع يديه ث قنت قبل الركوع جاز ول بأس أن يدعو ف‬
‫قنوته با شاء وما ورد‪" :‬اللهم اهدنا فيمن هديت وعافنا فيمن عافيت وتولنا فيمن توليت وبارك‬
‫لنا فيما أعطيت وقنا شرما قضيت إنك تقضى ول يقضى عليك إنه ل يذل من واليت ول يعز من‬
‫عاديت تباركت ربنا وتعاليت" ‪" 1‬اللهم إنا نعوذ برضاك من سخطك وبعفوك من عقوبتك وبك‬
‫منك ل نصي ثناء عليك أنت كما أثنيت على نفسك" ‪.2‬‬
‫ث يصلي على النب صلى ال عليه وسلم ‪ 3‬ويؤمن الأموم ‪ 4‬ث يسح وجهه بيديه هنا وخارج‬
‫الصلة‪.‬‬
‫وكره القنوت ف غي الوتر‪.‬‬
‫وأفضل الرواتب‪ :‬سنة الفجر ث الغرب ث سواء‪.‬‬
‫والرواتب الؤكدة ‪ 5‬عشر ‪6 :‬ركعتان قبل الظهر وركعتان بعدها وركعتان بعد الغرب وركعتان‬
‫بعد العشاء وركعتان قبل الفجر‪.‬‬
‫__________‬
‫‪ 1‬أخرجه أبو داود "‪ ,"1425‬والترمذي "‪ "464‬من حديث السن بن علي‪ ,‬قال الافظ ابن‬
‫حجر ف النتائج "‪ :"1/147‬هذا حديث صحيح‪ .‬وليس فيه قوله‪" :‬ول يعز من عاديت" ورواه‬
‫البيهقي‪ ,‬وأثبتها فيه‪.‬‬

‫‪ 2‬أخرجه أبو داود "‪,"1427‬والنسائي "‪ "1100‬من حديث علي بن أب طالب‪ ,‬قال الافظ ابن‬
‫حجر ف النتائج"‪ :"3/26‬هذا حديث صحيح‪.‬‬
‫‪ 3‬زاد ف زاد الستنقع "ص‪" "18 :‬وعلى أله" وقال ف القناع" "ل بأس به‪.‬‬
‫‪ 4‬ف "أ" "مأموم"‪ ,‬وكذا ف "ن"‪.‬‬
‫‪" 5‬الؤكدة" ل توجد ف "م"‪.‬‬
‫‪ 6‬ف "أ" زيادة "ركعات"‪.‬‬
‫ويسن قضاء الرواتب ‪ 1‬والوتر إل ما فات مع فرضه وكثر فالول تركه وفعل ‪ 2‬الكل ببيت‬
‫أفضل‪.‬‬
‫ويسن الفصل بي الفرض وسنته بقيام أو كلم‪.‬‬
‫والتراويح عشرون ركعة برمضان ووقتهما ما بي العشاء والوتر‪.‬‬
‫فصل‬
‫وصلة الليل أفضل من صلة النهار والنصف الخي أفضل من الول والتهجد ما كان بعد‬
‫النوم‪3.‬‬
‫ويسن قيام الليل وافتتاحه بركعتي خفيفتي ونيته عند النوم‪.‬‬
‫ويصح التطوع بركعة‪.‬‬
‫وأجر القاعد غي العذور نصف أجر القائم‪.‬‬
‫وكثرة الركوع والسجود أفضل من طول القيام ‪.4‬‬
‫__________‬
‫‪ 1‬قال اللبدي ف الاشية "ص‪ :"68 :‬قال ف شرح النتهى‪ :‬ويكره تركها‪ ,‬وتسقط عدالة مداوم‬
‫عليه‪ ,‬وقال المام أحد رضي ال عنه فيمن داوم على تركها‪" :‬رجل سوء" وهو يشي إل أنه مرم‬
‫وربا أيد ذلك قول القاضي أب يعلى‪ :‬من داوم على ترك السنن الراتية أث‪.‬‬
‫‪ 2‬ف "ن" "وفعله"‪.‬‬
‫‪ 3‬ف "أ" "نوم"‪ ,‬بالتنكي‪.‬‬
‫‪ 4‬قال اللبدي ف الاشية "ص‪" :"71 :‬قيل عكسه وقال الشيخ تقي الدين‪ :‬التحقق أن ذكر‬
‫القيام وهو القراءة أفضل من ذكر الركوع والسجود وهو التسبيح والدعاء‪ .‬وأما نفس الركوع‬
‫والسجود فأفضل من نفس القيام فاعتدال قال ولذا كانت صلته صلى ال عليه وسلم معتدلة‬
‫فكان إذا أطال القيام أطال الركوع والسجود بسب ذلك حت يتقاربا وانظر أيضا‪ :‬الختيارات‬
‫"ص‪."65 :‬‬

‫وتسن صلة الضحى غبا وأقلها ركعتان وأكثرها ثان ووقتها من خروج وقت النهى إل قبيل‬
‫الزوال وأفضله إذا اشتد الر‪.‬‬
‫وتسن تية السجد وسنة الوضوء وإحياء ما بي العشاءين وهو من قيام الليل‪.‬‬
‫فصل‬
‫ويسن سجود التلوة مع قصر الفصل للقارئ والستمع‪.‬‬
‫وهو كالنافلة فيما يعتب لا‪.‬‬
‫يكب إذا سجد بعد تكبية إحرام وإذا رفع ويلس ويسلم بل تشهد وإن سجد الأموم لقراءة‬
‫نفسه أو لقراءة غي إمامه عمدا بطلت صلته‪.‬‬
‫ويلزم الأموم متابعة إمامه ف صلة الهر ‪ 1‬فلو ترك متابعته عمدا بطلت ‪.2‬‬
‫ويعتب كون القارئ يصلح إماما للمستمع فل يسجد إن ل يسجد ‪ 3‬ول قدامه ول عن يساره مع‬
‫خلو يينه ول يسجد ‪ 4‬لتلوة امرأة و خنثى ويسجد لتلوة أمي وزمن وميز‪.‬‬
‫ويسن سجود الشكر عند تدد النعم واندفاع النقم‪.‬‬
‫__________‬
‫‪ 1‬ف "أ" "الهرية‪ ,‬وف "ن" زيادة‪" :‬إذا سجد"‪..‬‬
‫‪ 2‬ف "م" زيادة‪" :‬صلته"‪.‬‬
‫‪ 3‬ف "ن" زيادة‪" :‬القارئ"‪.‬‬
‫‪ 4‬ف "ن" زيادة‪" :‬رجل‪ ,‬و خنثى‪ ,‬وأنثى"‪.‬‬
‫وإن ‪ 1‬سجد له عالا ذاكرا ف صلته ‪ 2‬بطلت‪.‬‬
‫وصفته وأحكامه كسجود التلوة‪.‬‬
‫__________‬
‫‪ 1‬ف "أ"‪ ,‬و "ب" "إذا"‪ ,‬وكذا ف "م"‪.‬‬
‫‪ 2‬ف "ب"‪ ,‬و"ج" "صلة" بدل "صلته"‪.‬‬
‫فصل ف أوقات النهي‬
‫‪...‬‬
‫فصل ف أوقات النهي‬
‫وهى من طلوع الفجر إل ارتفاع الشمس قيد رمح ومن صلة العصر إل غروب الشمس وعند‬
‫قيامها حت تزول‪.‬‬

‫فتحرم صلة التطوع ف هذه الوقات ول تنعقد ولو جاهل للوقت والتحري سوى سنة فجر‬
‫قبلها وركعت الطواف وسنة الظهر ‪ 3‬إذا جع وإعادة جاعة أقيمت وهو ف ‪ 4‬السجد‪.‬‬
‫ويوز فيها قضاء الفرائض وفعل النذورة ولو نذرها فيها‪.‬‬
‫والعتبار ف التحري بعد العصر بفراغ صلة نفسه ل بشروعه فيها فلو أحرم فيها ث قلبها نفل ل‬
‫ينع من التطوع‪.‬‬
‫وتباح قراءة القرآن ف الطريق ومع حدث أصغر وناسة ثوب وبدن وفم‪.‬‬
‫وحفظ القرآن فرض كفاية‪.‬‬
‫ويتعي حفظ ما يب ف الصلة‪.‬‬
‫__________‬
‫‪ 3‬ف "ن" زيادة‪" :‬بعد العصر"‪.‬‬
‫‪ 4‬ف "م"‪ ,‬و "ن" "بالسجد" بدل‪" :‬ف السجد"‪.‬‬
‫باب صلة الماعة‬
‫‪...‬‬
‫باب صلة الماعة‬
‫تب ‪ :‬علي الرجال الحرار القادرين حضرا وسفرا‪.‬‬
‫وأقلها ‪ :‬إمام ومأموم ولو أنثى‪.‬‬
‫ول تنعقد بالميز ف الفرض‪.‬‬
‫وتسن ‪ 1‬الماعة بالسجد ‪ 2‬وللنساء منفردات عن الرجال‪.‬‬
‫وحرم أن يؤم بسجد له إمام راتب فل تصح إل مع إذنه إن كره ذلك ما ل يضق الوقت‪.‬‬
‫ومن كب قبل تسليمة المام الول أدرك الماعة ومن أدرك الركوع غي شاك أدرك الركعة‬
‫واطمأن ث تابع‪.‬‬
‫وسن ‪ 3‬دخول الأموم مع إمامه كيف أدركه‪.‬‬
‫وإن قام السبوق قبل تسليمة إمامه الثانية ول يرجع انقلبت نفل وإذا أقيمت الصلة الت يريد أن‬
‫يصلى مع إمامها ل تنعقد نافلة ‪ 4‬وإن أقيمت وهو فيها أتها خفيفة‪.‬‬
‫ومن صلى ث أقيمت الماعة سن ‪ 5‬أن يعيد والول فرضه‪.‬‬
‫__________‬
‫‪ 1‬قال ابن القيم‪ :‬من تأمل حق التأمل يبي أن فعلها ف الساجد فرض على العيان حاشية‬
‫الروض"‪."2/262‬‬

‫‪ 2‬ف "م" "ف السجد" وكذا ف "ج"‪.‬‬
‫‪ 3‬ف "ن"‪ ,‬و "ج" "يسن"‪.‬‬
‫‪ 4‬ف "أ"‪" ,‬ب" "نافلته"‪ ,‬وكذا ف "م"‪ ,‬و "ن"‪" ,‬ج"‪.‬‬
‫‪ 5‬ف "أ" زيادة "له"‪.‬‬
‫ويتحمل المام عن الأموم القراءة وسجود السهو وسجود التلوة والسترة ودعاء القنوت‬
‫والتشهد الول إذا سبق بركعة ف رباعية‪.‬‬
‫وسن للمأموم أن يستفتح ويتعوذ ف الهرية ويقرأ الفاتة وسورة حيث شرعت ف سكتات إمامه‬
‫وهي قبل الفاتة وبعدها وبعد فراغ القراءة‪.‬‬
‫ويقرأ فيما ل يهر فيه ‪ 1‬مت شاء‪.‬‬
‫فصل‬
‫ومن أحرم مع إمامه أو قبل إتامه لتكبية الحرام ل تنعقد صلته والول للمأموم أن يشرع ف‬
‫أفعال الصلة بعد إمامه فإن وافقه فيها أوف السلم كره وإن سبقه حرم‪.‬‬
‫فمن ركع أو سجد أو رفع قبل إمامه عمدا لزمه أن يرجع ليأت به مع إمامه فإن أب عالا عمدا‬
‫بطلت صلته ل صلة ناس وجاهل‪.‬‬
‫ويسن للمام التخفيف مع التام ما ل يؤثر الأموم التطويل وانتظار داخل إن ‪ 2‬ل يشق على‬
‫الأموم ‪.3‬‬
‫ومن استأذنته امرأته أو أمته إل السجد كره منعها وبيتها خي لا‪.‬‬
‫__________‬
‫‪ 1‬ف "ب" زيادة "المام" وكذا ف "ن"‪.‬‬
‫‪ 2‬ف "أ" "ما" بدل "إن"‪.‬‬
‫‪ 3‬قوله‪" :‬على الأموم" ل يوجد ف "ب"‪.‬‬
‫فصل ف المامة‬
‫‪...‬‬
‫فصل ف المامة‬
‫الول با الجود قراءة الفقه ويقدم قارئ ل يعلم فقه صلته على فقيه أمي ث السن ث الشرف‬
‫ث التقى والورع ث يقرع‪.‬‬
‫وصاحب البيت وإمام السجد ولو عبدا أحق‪.‬‬

‫والر أول من العبد‪.‬‬
‫والاضر والبصي والتوضئ أول من ضدهم‪.‬‬
‫وتكره إمامة غي الول بل إذنه‪.‬‬
‫ول تصح إمامة الفاسق إل ف جعة وعيد تعذرا خلف غيه وتصح إمامة العمى والصم ‪1‬‬
‫والقلف ‪ 2‬وكثي لن ل يل العن ‪ 3‬والتمتام الذي يكرر التاء مع الكراهة‪4.‬‬
‫ول تصح إمامة العاجز عن شرط أو ركن إل بثله إل المام‪.‬‬
‫__________‬
‫‪ 1‬ف "م"‪" ,‬ن"‪" ,‬ج" "العمى‪ ,‬والصم"‪ ,‬والثبت لفظ النتهى"‪ ,"1/112‬والغاية "‪."1/198‬‬
‫‪ 2‬قال اللبدي ف حاشية "ص‪ :"83 :‬أي ما ل يكن تاركا للختتان بل عذر‪ ,‬وإل فيكون فاسقا‪,‬‬
‫فل تصح إمامته‪ ,‬هذا ما ظهر ل وال أعلم‪ .‬ث رأيت ف الغاية ما نصه‪ :‬وتكره إمامته القلف‪,‬‬
‫ويتجه‪ :‬ل إن ترك التان بالغا مصرا بل عذر‪ ,‬لفسقه‪,‬وقال شيخ مشاينا؛ وهو مصرح به ف‬
‫النصاف‪.‬‬
‫‪ 3‬كجرد دال "المد" ونصب هاء "ل" ونصب باء "رب" ونو ذلك‪ ,‬سوء كان الؤت مثله أو‬
‫كان ل يلحن‪ ,‬لن مدلول اللفظ باق‪ ,‬وهو مفهوم كلم الرب سبحانه وتعال‪ ,‬لكن مع الكراهة‪.‬‬
‫نيل الآرب "‪."1/177‬‬
‫‪ 4‬ف "م" زيادة‪" :‬ف الكل‪ ,‬للخلف ف صحة إمامتهم"‪.‬‬
‫الراتب بسجد الرجو زوال علته فيصلى جالسا ويلسون خلفه وتصح قياما‪.‬‬
‫وإن ترك المام ركنا أو شرطا متلفا فيه مقلدا صحت ومن صلى خلفه معتقدا بطلن صلته أعاد‬
‫ول إنكار ف مسائل الجتهاد‪.‬‬
‫ول تصح إمامة الرأة بالرجل ‪ 1‬ول إمامة الميز بالبالغ ف الفرض‪.‬‬
‫تصح إمامته ف النفل وف الفرض بثله‪.‬‬
‫ول تصح إمامة مدث ول نس يعلم ذلك فإن جهل هو والأموم حت انقضت ‪ 2‬صحت صلة‬
‫الأموم وحده‪.‬‬
‫ول تصح ]إمامة[‪ 3‬المي‪ :‬وهو من ل يسن الفاتة إل بثله ويصح النفل خلف الفرض ول‬
‫عكس‪.‬‬
‫وتصح القضية خلف الاضرة وعكسه‪ .‬حيث تساوتا ف السم‪.‬‬
‫فصل‬
‫يصح وقوف المام وسط الأمومي والسنة وقوفه متقدما عليهم‪.‬‬

‫ويقف الرجل الواحد عن يينه ماذيا له ول تصح خلفه ول عن يساره مع خلو يينه‪.‬‬
‫وتقف الرأة خلفه‪.‬‬
‫__________‬
‫‪ 1‬ف "م" "بالرجل" بالفراد‪.‬‬
‫‪ 2‬ف "ن" زيادة‪" :‬الصلة"‪.‬‬
‫‪ 3‬ف الصل "صلة" والتصويب من "أ"‪ ,‬و "ب"‪.‬‬
‫وإن صلى الرجل ركعة خلف الصف منفردا فصلته باطلة‪.‬‬
‫إن أمكن الأموم القتداء بإمامه ولو كان بينهما ثلث مائة ذراع صح إن رأى المام أو رأى من‬
‫وراءه وإن كان المام والأموم ف السجد ل تشترط الرؤية وكفى ساع التكبي وإن كان بينهما‬
‫نر تري فيه السفن أو طريق ل تصح‪1.‬‬
‫وكره علو المام عن الأموم ل عكسه‪.‬‬
‫وكره لن أكل بصل أو فجل ونوه حضور السجد‪.‬‬
‫فصل‬
‫يعذر بترك المعة والماعة الريض والائف حدوث الرض والدافع أحد الخبثي ومن له ضائع‬
‫يرجوه أو ياف ضياع ماله أو فواته أو ضررا فيه أو ياف على مال استؤجر ‪ 2‬لفظه كنظارة ‪3‬‬
‫بستان ‪ 4‬أو أذى بطر ووحل وثلج وجليد وريح باردة بليلة مظلمة أو تطويل إمام‬
‫__________‬
‫‪ 1‬ف "ن" "ل يصح القتداء"‪.‬‬
‫‪ 2‬ف "أ" زيادة "عليه"‪.‬‬
‫‪ 3‬ف "م" "كنظارة" بالظاء العجمة‪ ,‬وكلها صحيح كما ف القاموس اليط "ص‪-662 :‬‬
‫‪."663‬‬
‫‪ 4‬ف "ن" "ببستان" بزيادة الباء‪.‬‬
‫باب صلة أهل العذار‬
‫‪...‬‬
‫باب صلة أهل العذار‬
‫يلزم الريض أن يصلى الكتوبة قائما ولو مستندا فإن ل يستطع فقاعدا فإن ل يستطع فعلى جنبه‬
‫والين أفضل ويومئ بالركوع والسجود ‪ 1‬ويعله أخفض فإن عجز أومأ بطرفه واستحضر الفعل‬

‫‪ 2‬بقلبه وكذا القول إن عجز عنه بلسانه ول تسقط ما دام عقله ثابتا‪.‬‬
‫ومن قدر على القيام أو ‪3‬القعود ف أثنائها انتقل إليه‪4.‬‬
‫ومن قدر على أن يقوم منفردا و ‪5‬يلس ف الماعة خي‪.‬‬
‫وتصح على الراحلة من يتأذى بنحو مطر ووحل أو ياف على نفسه نزوله وعليه الستقبال وما‬
‫يقدر عليه‪.‬‬
‫ويومئ من‪ :‬بالاء والطي‪.‬‬
‫__________‬
‫‪ 1‬ف"أ" "والسجود"‪ ,‬وكذا ف "م"‪" ,‬ج"‪.‬‬
‫‪ 2‬ف "ن" جعله من الشرح‪.‬‬
‫‪ 3‬ف "م" والقعود" بالواو‪ ,‬بدل‪" :‬أو"‪.‬‬
‫‪ 4‬ف"أ" زيادة "بن"‪.‬‬
‫‪ 5‬ف "ب"‪" ,‬أو" بدل الواو‪ ,‬وكذا ف "ن"‪.‬‬
‫فصل ف صلة السافر‬
‫‪...‬‬
‫فصل ف صلة السافر‬
‫قصر الصلة الرباعية أفضل لن نوى سفرا ‪ 1‬مباحا لل معي يبلغ ستة عشر فرسخا وهى يومان‬
‫قاصدان ف زمن معتدل بسي الثقال ودبيب القدام إذا فارق بيوت قريته العامرة‪.‬‬
‫ول يعيد من قصر ث رجع قبل استكماله ‪ 2‬السافة‪.‬‬
‫ويلزمه إتام الصلة إن دخل وقتها وهو ف الضر أو صلى خلف من يتم أو ل ينو القصر عند‬
‫الحرام أو نوى إقامة مطلقة أو أكثر من أربعة أيام أو أقام لاجة ‪ 3‬وظن أن ل تنقضي إل بعد‬
‫الربعة أو أخر الصلة بل عذر حت ضاق وقتها عنها‪.‬‬
‫ويقصر إن أقام لاجة بل نية القامة فوق أربعة ‪ 4‬أيام ول يدري مت تنقضي أو حبس ظلما أو‬
‫بطر ولو أقام سني‪.‬‬
‫__________‬
‫‪ 1‬هذه عبارة النتهى‪ ,‬والرر‪,‬والتنقيح‪ ,‬وهي أول من قول القنع من سافر" لنه يرد عليها من‬
‫خرج ف طلب ضالة‪,‬أو آبق‪ ,‬حت جاوز السافة فإنه ليس له القصر حيث ل ينو‪ .‬وقال الجاوي‪:‬‬
‫ولو وقال‪" :‬من ابتداء السفر" كما ف الفروع وغيه لكان أجود‪,‬لنه قد ينوي السفر‪ ,‬نيل‬
‫الآرب"‪."1/185‬‬

‫‪ 2‬ف "ب"‪ ,‬وكذا ف "م" و "ن"‪ ,‬و "ج"" "استكمال "‪.‬‬
‫‪ 3‬ف "ن" "لاجته"‪.‬‬
‫‪ 4‬ف "ن" "الربعة" بأل التعريف‪.‬‬
‫فصل ف المع‬
‫‪...‬‬
‫فصل ف المع‬
‫يباح بسفر القصر المع بي الظهر والعصر والعشاءين بوقت إحداها‪1.‬‬
‫ويباح لقيم مريض ‪ 2‬يلحقه بتركه مشقة ولرضعة ‪ 3‬لشقة كثرة النجاسة ولعاجز عن الطهارة‬
‫لكل صلة ولعذر أو شغل يبيح ترك المعة والماعة‪.‬‬
‫ويتص بواز جيع ‪ 4‬العشاءين ولو صلى ببيته ‪5‬ثلج وجليد ووحل وريح شديدة باردة ومطر يبل‬
‫الثياب وتوجد ‪ 6‬معه مشقة‪.‬‬
‫والفضل فعل الرفق ‪ 7‬به من تقدي المع أو تأخيه‪.‬‬
‫فإن جع تقديا اشترط لصحة المع نيته عند إحرام الول وأن ل يفرق بينهما بنحو نافلة بل‬
‫بقدر إقامة ووضوء خفيف وأن يوجد العذر عند افتتاحهما وأن يستمر إل فراغ الثانية‪.‬‬
‫وإن جع تأخيا اشترط ‪ :8‬نية المع بوقت الول قبل أن يضيق‪.‬‬
‫__________‬
‫‪ 1‬ف "أ" "أحدها"‪.‬‬
‫‪ 2‬ف "أ" "لريض مقيم"‪.‬‬
‫‪ 3‬ف "أ"‪" ,‬ب" "مرضع"‪ ,‬وف "م"‪ ,‬وكذا ف "م"‪ ,‬و "ن"‪ ,‬و "ج"‪.‬‬
‫‪ 4‬ف زيادة‪":‬ببي"‪.‬‬
‫‪ 5‬ف "ج" زيادة "إذا كان"‪.‬‬
‫‪ 6‬ف "م" "ويوجد"‪.‬‬
‫‪ 7‬ف "م" زيادة‪" :‬به"‪ ,‬وف "ن" أدرجه ف الشرح‪.‬‬
‫‪ 8‬ف "ن" زيادة‪" :‬له"‪.‬‬
‫وقت الثانية عنها ‪ 1‬وبقاء العذر إل دخول وقت الثانية ل غي‪.‬‬
‫ول يشترط للصحة اتاد المام والأموم فلو صلها خلف إمامي أو بأموم الول وبآخر الثانية‬
‫أو خلف من ل يمع أو إحداها منفردا أو الخرى ‪ 2‬جاعة أو صلى بن ل يمع صح‪.‬‬

‫__________‬
‫‪ 1‬ف "ا" "وقتها عنها" بدل" وقت الثانية عنها"‪.‬وكذا ف "م"‪ ,‬و "ن"‪ ,‬و "ج"‪.‬‬
‫‪ 2‬ف "ن" زيادة "ف"‪.‬‬
‫فصل ف صلة الوف‬
‫‪...‬‬
‫فصل ف صلة الوف‬
‫تصح صلة الوف إن كان القتال مباحا حضرا و ‪3‬سفرا‪.‬‬
‫ول تأثي للخوف ف تغيي عدد ركعات الصلة بل ف صفتها وبعض شروطها‪.‬‬
‫وإذا اشتد الوف صلوا رجال و ‪4‬ركبانا للقبلة وغيها ول يلزم افتتاحها إليها يومئون ‪5‬‬
‫طاقتهم‪.‬‬
‫وكذا ف حالة الرب من عدو إذا كان الرب مباحا أو سيل أو سبع أو نار أو غري ظال أو خوف‬
‫فوت ‪ 6‬وقت الوقوف بعرفة أو خاف على نفسه أو أهله أو ماله أو ذب عن ذلك و ‪7‬عن نفس‬
‫غيه‪.‬‬
‫__________‬
‫‪ 3‬ف "أ "أو" بدل الواو‪.‬‬
‫‪ 4‬ف "ن" "أو" بدل الواو‪.‬‬
‫‪ 5‬ف "أ" زيادة "قدر"‪.‬‬
‫‪ 6‬ف "ن" "فوت" بدل‪" :‬فوات"‪.‬‬
‫‪ 7‬ف "أ" "أو" بدل الواو‪.‬‬
‫وإن خاف عدوا إن تلف عن رفقته فصلى صلة خائف ث بان أمن الطريق ل يعد‪.‬‬
‫ومن خاف أو أمن ف صلته انتقل وبن‪.‬‬
‫ولصل كر وفر لصلحة‪.‬‬
‫ول تبطل بطوله‪.‬‬
‫وجاز لاجة حل نس ول يعيد‪.‬‬
‫باب صلة المعة‬
‫‪...‬‬
‫باب صلة المعة‬

‫تب على كل ذكر مسلم مكلف ‪ 1‬حر ل عذر له‪.‬‬
‫وكذا على ‪2‬مسافر ل يباح له القصر‪.‬‬
‫وعلى مقيم خارج البلد إذا كان بينهما وبي المعة وقت فعلها فرسخ فأقل‪.‬‬
‫ول تب على من يباح له القصر ول على عبد ومبعض وامرأة ومن حضرها منهم أجزأته ول‬
‫يسب هو ول من ليس من أهل البلد من الربعي ول تصح إمامتهم فيها‪.‬‬
‫__________‬
‫‪ 1‬ف "ن" زيادة‪" :‬عاقل"‪ .‬وقال‪ :‬لن السلم والعقل شرطان للتكليف وصحة العبادة فل تب‬
‫على منون ول على صب‪.‬‬
‫‪ 2‬ف "م" زيادة‪" :‬كل"‪.‬‬
‫وشرط لصحة المعة أربعة شروط‪ :‬أحدها ‪ :‬الوقت ‪ 1‬وهو من أول وقت العيد إل آخر ‪ 2‬وقت‬
‫الظهر وتب بالزوال وبعده أفضل‪.‬‬
‫الثان ‪ :‬أن تكون بقرية ولو من قصب يستوطنها أربعون استيطان إقامة ل يظعنون ‪ 3‬صيفا ول‬
‫شتاء ‪ 4‬وتصح فيما قارب البنيان من الصحراء‪.‬‬
‫الثالث ‪ :‬حضور أربعي فإن نقصوا قبل إتامها استأنفوا ظهرا‪.‬‬
‫الرابع‪ :‬تقدم خطبتي‪.‬‬
‫من شرط صحتها خسة أشياء ‪ :‬الوقت والنية ‪ 5‬وقوعهما حضرا وحضور الربعي وأن يكونا ‪6‬‬
‫من تصح ‪ 7‬إمامته فيها‪.‬‬
‫وأركانا ستة‪ :‬حد ال ‪ 8‬والصلة على رسول ال وقراءة آية من كتاب ال ‪ 9‬والوصية بتقوى ال‬
‫وموالتما‬
‫__________‬
‫‪ 1‬وإنا ل يقل‪" :‬دخول الوقت" كبقية الصلوات لن المعة ل تصح قبل الوقت ول بعده بلف‬
‫غيها فتصبح بعد الوقت‪ .‬حاشية اللبدي "ص‪."95 :‬‬
‫‪ 2‬ف "م" "إل خروج وقت الظهر" بدل‪" :‬إل آخر وقت الظهر"‪.‬‬
‫‪ 3‬أي ل يرحلون عنها‪ .‬نيل الآرب"ص‪."197 :‬‬
‫‪ 4‬ف "أ" "شتاء ول صيفا" بتقدي وتأخي‪.‬‬
‫‪ 5‬قاله ف "الفنون"‪ ,‬قال ف الفروع‪ :‬وهو ظاهر كلم غيه‪ .‬نيل الآرب "ص‪."198 :‬‬
‫‪ 6‬ف "ن" "وأن يكون" بالفراد‪.‬‬
‫‪ 7‬ف "أ" "يصح"‪.‬‬

‫‪ 8‬ف "ن" زيادة‪" :‬تعال"‪.‬‬
‫‪ 9‬قال شيخ السلم‪ :‬ل بد أن يرك القلوب ويبعث با إل الي فلو اقتصر على "أطيعوا ال‪,‬‬
‫واجتنبوا معاصيه" فالظهر ل يكفي‪ .‬قاله البدع‪ ,‬كما ف نيل الآرب "ص‪."198 :‬‬
‫الصلة والهر بيث يسمع العدد العتب حيث ل مانع‪.‬‬
‫وسنتها ‪ :‬الطهارة وستر العورة وإزالة النجاسة والدعاء للمسلمي وأن يتولها مع الصلة واحد‬
‫ورفع الصوت بما حسب الطاقة وأن يطب قائما على مرتفع معتمدا على سيف ‪ 1‬أو عصا وأن‬
‫يلس بينهما قليل‪.‬‬
‫فإن أب أو خطب جالسا فصل بينهما بسكتة‪.‬‬
‫وسن قصرها والثانية أقصر‪.‬‬
‫ول بأس أن يطب من صحيفة‬
‫__________‬
‫‪ 1‬ل يثبت عن النب صلى ال عليه وسلم أنه خطب معتمدا على سيف‪ ,‬وإنا ثبت أنه خطب‬
‫معتمدا على قوس أو عصا ف حديث الكم بن حزن الذي بوب عليه أبو داود ف سننه "‬
‫‪ ,1/658‬ف ‪" "1096‬باب الرجل يطب على قوس" وليس فيه ذكر السيف‪.‬‬
‫قال ابن القيم ف زاد العاد "‪ :"1/190‬ول يفظ عنه أنه توكأ على سيف وكثي من الهالة يظن‬
‫أنه كان يسك السيف على النب إشارة إل أن الدين إنا قام بالسيف‪ ,‬وهذا جهل قبيح من‬
‫وجهي‪:‬‬
‫أحدها ‪ :‬أن الفوظ عنه صلى ال عليه وسلم إنا توكأ على العصا وعلى القوس‪.‬‬
‫الثان ‪ :‬أن الدين إنا قام بالوحي وأما السيف فلمحق أهل الضلل والشرك ومدينة النب صلى ال‬
‫عليه وسلم الت كان يطب فيها إنا فتح بالقرآن ول تفتح بالسيف‪.‬‬
‫فصل‬
‫يرم الكلم والمام يطب وهو منه بيث يسمعه ويباح إذا سكت بينهما أو شرع ف دعاء‪.‬‬
‫وترم إقامة المعة وإقامة ‪ 1‬العيد ف أكثر من موضع من البلد إل لاجة كضيق وبعد وخوف‬
‫فتنة فإن تعددت لغي ذلك فالسابقة بالحرام هي الصحيحة‪.‬‬
‫ومن أحرم بالمعة ف وقتها وأدرك مع المام ركعة أت جعة وإن أدرك أقل نوى ظهرا‪.‬‬
‫واقل السنة ‪ 2‬بعدها ركعتان وأكثرها ستة ‪.3‬‬
‫ويسن ‪ 4‬قراءة سورة الكهف ‪ 5‬ف يومها وأن يقرأ ف فجرها‪} :‬آل{ السجدة وف الثانية }ه‪Ý‬ل‪Ü‬‬

‫أ‪à‬ت‪Ý‬ى{ ‪ 6‬وتكره مداومته عليهما‪.‬‬
‫__________‬
‫‪" 1‬إقامة" ل توجد ف "أ"‪.‬‬
‫‪ 2‬ف "ن" زيادة‪" :‬الرتبة"‪.‬‬
‫‪ 3‬ف "أ" ست‪.‬‬
‫‪ 4‬ف "أ" يسن‪.‬‬
‫‪ 5‬أخرجه الاكم "‪ "2/368‬من حديث أب سعيد الدري هذا حديث صحيح السناد‪ ,‬ول‬
‫يرجاه‬
‫‪ 6‬أخرجه البخاري "‪ ,"891‬ومسلم "‪ "66/880‬من حديث أب هريرة‪.‬‬
‫باب صلة العيدين‬
‫‪...‬‬
‫باب صلة العيدين‬
‫وهي فرض كفاية‪.‬‬
‫وشروطها‪ :‬كالمعة ما عدا الطبتي‪.‬‬
‫وتسن‪ :‬ف الصحراء ‪.1‬‬
‫ويكره‪ :‬النفل ‪ 2‬قبلها وبعدها قبل مفارقة الصلى‪.‬‬
‫ووقتها‪ :‬كصلة الضحى‪.‬‬
‫فإن ل يعلم بالعيد إل بعد الزوال صلوا من الغد قضاء‪.‬‬
‫وسن تبكي الأموم وتأخر المام إل وقت الصلة‪.‬‬
‫وإذا مضى ‪ 3‬ف طريق يرجع ف ‪ 4‬أخرى وكذا المعة‪.‬‬
‫وصلة العيد ركعتان يكب ف الول بعد تكبية الحرام وقبل التعوذ ستا وف الثانية قبل القراءة‬
‫خسا يرفع يديه مع كل تكبية ويقول بينهما‪ :‬ال أكب كبيا والمد ل كثيا وسبحان ال ‪5‬‬
‫بكرة ‪6‬‬
‫__________‬
‫‪ 1‬ف "م" "ف الصحراء" وهو لفظ القناع "‪ ,"1/2000‬والثبت لفظ النتهي "‪ ,"1/140‬والغاية‬
‫"‪."1/233‬‬
‫‪ 2‬ف "م" "التنقل"‪.‬‬
‫‪ 3‬ف "م" و "ن" "ذهب" بدل "مضى"‪.‬‬

‫‪ 4‬ف "م" و "ن"‪" :‬من" بدل "ف"‪.‬‬
‫‪ 5‬ف "أ"‪ ,‬و "ب" زيادة "وبمده"‬
‫‪ 6‬ف "أ" تكررت "بكرة"‪.‬‬
‫وأصيل وصلى ال على ممد النب ‪ 1‬وآله وسلم تسليما ‪ 2‬كثيا ث يستعيذ ث يقرأ جهرا الفاتة‬
‫ث سبح ف الول والغاشية ف الثانية‪.‬‬
‫فإذا سلم خطب خطبتي وأحكامهما كخطبت المعة لكن يسن أن يستفتح الول بتسع‪.‬‬
‫تكبيات والثانية بسبع‪.‬‬
‫وإن صلى العيد كالنافلة صح لن التكبيات الزوائد والذكر بينهما والطبتي سنة‪.‬‬
‫وسن لن فاتته قضاؤها ولو بعد الزوال‪.‬‬
‫فصل‬
‫يسن التكبي الطلق والهر به ف ليلت العيدين إل فراغ الطبة وف كل عشر ذي الجة‪.‬‬
‫والتكبي القيد ف الضحى عقب كل فريضة صلها ف جاعة ‪ 3‬من صلة فجر يوم ‪ 4‬عرفة إل‬
‫عصر آخر أيام التشريق إل الرم فيكب من صلة ظهر يوم النحر ويكب المام مستقبل الناس‪.‬‬
‫وصفته شفعا‪ :‬ال أكب ال أكب ل إله إل ال وال أكب ال أكب ول المد‪.‬‬
‫__________‬
‫‪ 1‬ف "ن" زيادة‪" :‬كثي"‪.‬‬
‫‪ 2‬ف "م" زيادة‪" :‬كثيا"‪.‬‬
‫‪ 3‬قال اللبدي ف حاشية "ص‪ :"98 :‬فيؤخذ منه أنه يقدم على الستغفار‪ ,‬وعلى قوله‪" :‬اللهم‬
‫أنت السلم إل" وهو كذلك‪.‬‬
‫‪" 4‬يوم" ل توجد ف "ن"‪.‬‬
‫ول بأس بقوله لغيه‪ :‬تقبل ال منا ومنك ‪.1‬‬
‫__________‬
‫‪ 1‬ف "أ" "منكم"‪.‬‬
‫باب صلة الكسوف‬
‫‪...‬‬
‫باب صلة الكسوف‬
‫وهي سنة من غي خطبة ووقتها من ابتداء الكسوف إل ذهابه ول تقضى إن فاتت‪.‬‬

‫وهى ركعتان يقرأ ف ‪ 2‬الول جهرا الفاتة وسورة طويلة ث يركع طويل ث يرفع فيسمع ويمد‬
‫ول يسجد بل يقرأ الفاتة وسورة طويلة ث يركع ث يرفع ث يسجد سجدتي طويلتي ث يصلي‬
‫الثانية كالول ث يتشهد ويسلم‪.‬‬
‫وإن أتى ف كل ركعة بثلثة ‪ 3‬ركوعات أو أربع أو خس فل بأس‪.‬‬
‫وما بعد الول سنة ل تدرك به الركعة‪.‬‬
‫ويصح أن يصليها كالنافلة‪.‬‬
‫__________‬
‫‪ 2‬ف "ن" زيادة‪" :‬الركعة"‪.‬‬
‫‪ 3‬ف "ن" "بثلثة ركوعات‪ ,‬أو أربعة‪ ,‬أو خسة‪.‬‬
‫باب صلة الستسقاء‬
‫‪...‬‬
‫باب صلة الستسقاء‬
‫وهي سنة ووقتها وصفتها وأحكامها كصلة العيد‪.‬‬
‫وإذا أراد المام الروج لا وعظ الناس وأمرهم بالتوبة والروج من الظال ويتنظف لا ول‬
‫يتطيب ويرج متواضعا متخشعا متذلل متضرعا ‪ 1‬ومعه أهل الدين والصلح والشيوخ ويباح‬
‫خروج الطفال والعجائز والبهائم ‪ 2‬والتوسل بالصالي‪.‬‬
‫فيصلى ث يطب خطبة واحدة يفتتحها بالتكبي كخطبة العيد ويكثر فيها الستغفار وقراءة آيات‬
‫فيها المر به ويرفع يديه وظهورها نو السماء فيدعو ‪ 3‬بدعاء النب صلى ال عليه وسلم ويؤمن‬
‫الأموم‪.‬‬
‫ث يستقبل ‪ 4‬القبلة ف أثناء الطبة فيقول سرا‪ :‬اللهم إنك أمرتنا بدعائك ووعدتنا إجابتك وقد‬
‫دعوناك كما أمرتنا فاستجب لنا كما وعدتنا ث يول رداءه فيجعل الين على اليسر واليسر‬
‫على الين وكذا الناس ‪ 5‬ويتركونه حت ينعوه ‪ 6‬مع ثيابم‪.‬‬
‫__________‬
‫‪ 1‬قال اللبدي ف حاشية"ص‪" "100 :‬متواضعا‪ :‬أي ببدنه‪" ,‬متخشعا" بقلبه وعينه‪" ,‬متذلل"‬
‫بثيابه‪" ,‬متضرعا" بلسانه‪ .‬قال ابن نصر ال"‪.‬‬
‫‪ 2‬قال ابن قدامه ف الغن "‪ :"3/335‬ل يستحب إخراج البهائم‪ ,‬لن النب صلى ال عليه وسلم‬
‫ل يفعله‪.‬‬
‫‪ 3‬ف "م" "ويدعو" بالواو‪ ,‬بدل الفاء‬

‫‪ .4‬ف "ن" زيادة‪" :‬المام"‬
‫‪ 5‬قوله‪" :‬وكذا الناس" ل يوجد ف "م"‪.‬‬
‫‪ 6‬ف "م" "ينعونه"‪.‬‬
‫فإن سقوا وإل عادوا ثانيا وثالثا‪.‬‬
‫ويسن الوقوف ف أول الطر والوضوء والغتسال منه و ‪1‬إخراج رحله وثيابه ليصيبها‪.‬‬
‫وإن كثر الطر حت خيف منه سن ‪ 2‬قول اللهم حوالينا ول علينا اللهم على الكام والظراب‬
‫وبطون الودية ومنابت الشجر‪} ,‬ر‪Ý‬ب‪å‬ن‪Ý‬ا و‪Ý‬ل ت‪ä‬ح‪Ý‬م‪ã‬ل‪Ü‬ن‪Ý‬ا م‪Ý‬ا ل ط‪à‬اق‪à‬ة‪ à‬ل‪à‬ن‪Ý‬ا ب‪â‬ه‪] {...â‬البقرة‪ [286 :‬الية‪.‬‬
‫سن قول‪" :‬مطرنا بفضل ال ورحته" ‪ 3‬ويرم‪" :‬مطرنا بنوء كذا"‪ 4‬ويباح‪ ":‬ف نوء كذا"‪.‬‬
‫__________‬
‫‪ 1‬ف "أ" زيادة "سن"‪.‬‬
‫‪ 2‬ف "م" "وسن" بزيادة الواو‪.‬‬
‫‪ 3‬أخرجه البخاري "‪ ,"846‬ومسلم "‪ "135/71‬من حديث زيد بن خالد الهن‪.‬‬
‫‪ 4‬قال ف الفروع "‪" :"2/163‬وإضافة الطر إل النوء دون ال كفر إجاعا"‪.‬‬
‫كتاب النائز‬
‫كتاب النائز‬
‫‪...‬‬
‫كتاب النائز‬
‫يسن‪ :‬الستعداد للموت والكثار من ذكره ‪.1‬‬
‫ويكره الني وتن الوت إل لوف ‪ 2‬فتنة ‪.3‬‬
‫وتسن عيادة الريض السلم وتلقينه عند موته "ل إله إل ال" ‪ 4‬مرة ول يزد إل أن يتكلم وقراءة‬
‫"الفاتة" و"يس"‪ 5‬وتوجيهه إل القبلة على جنبه الين مع سعة الكان‪ ,‬وإل فعلى ظهره‪.‬‬
‫فإذا مات‪ ,‬سن‪ :‬تغميض عينيه ‪ ,6‬وقول‪" :‬بسم ال وعلى وفاة‬
‫__________‬
‫‪ 1‬هو بضم الذال العجمة بعن‪ :‬التذكر وبكسرها يكون بعن‪ :‬النطق به‪,‬وليس مرادا لكن ذكر‬
‫بعض أهل اللغة أنه يصح أن يكون مكسور الذال بعن‪ :‬التذكر‪ ,‬فعلى هذا يقرأ بما تأمل‪ .‬حاشية‬
‫اللبدي "ص‪."102 :‬‬
‫‪" 2‬لوف" ل توجد ف "أ"‪.‬‬

‫‪ 3‬وكذا استثن منها الالة الثانية‪ :‬تن الشهادة ل سيما عند حضور أسبابا فتستحب لا ف‬
‫الصحيح‪" :‬من تن الشهادة خالصا من قلبه أطاه ال منازل الشهداء"‪ .‬نيل الآرب "‪."1/217‬‬
‫وف "أ" "لفتنة" بدل "لوف فتنة"‪.‬‬
‫‪ 4‬جزء من حديث أخرجه مسلم "‪ "1/916‬من حديث أب سعيد الدري‪ ,‬و "‪ "2/917‬من‬
‫حديث أب هريرة رضي ال عنه‪.‬‬
‫‪ 5‬قال شيخ السلم ابن تيمية‪ :‬القراءة على اليت بعد موته بدعة بلف القراءة على التضرة‬
‫فإنا تسن بـ"يس"‪ ,‬وقيل‪ :‬الكمة ف قراءتا اشتمالا على أحوال القيامة‪ ,‬وأهوالا وتغي الدنيا‬
‫وزوالا ونعيم النة وعذاب جهنم فيتذكر بقراءتا نلك الحوال الوجبة للثبات‪.‬حاشية الروض"‬
‫‪."3/18‬‬
‫‪ 6‬قوله‪" :‬وتوجيهه إل القبلة على جنبه الين مع سعة الكان وإل فعلى ظهره‪ ,‬فإذا مات سن‬
‫تغميض عينيه" ل يوجد ف "م"‪.‬‬
‫رسول ال"‪.1‬‬
‫ول بأس‪ :‬بتقبيله والنظر إليه ولو بعد تكفينه‪.‬‬
‫فصل‬
‫وغسل اليت فرض كفاية‪.‬‬
‫وشرط ف الاء‪ :‬الطهورية والباحة وف الغاسل‪ :‬السلم والعقل والتمييز‪.‬‬
‫والفضل‪ :‬ثقة عارف بأحكام الغسل‪.‬‬
‫والول به وصية ‪ 2‬العدل‪.‬‬
‫وإذا شرع ف غسله ستر عورته وجوبا ث يلف على يده خرقة فينجيه ‪ 3‬با ويب غسل ما به من‬
‫ناسة ويرم مس عورة من بلغ سبع سني وسن أن ل تس سائر جسده إل برقة‪.‬‬
‫وللرجل‪ :‬أن يغسل زوجته وأمته وبنتا ‪ 4‬دون سبع‪.‬‬
‫وللمرأة غسل زوجها وسيدها وابن دون سبع‪.‬‬
‫وحكم غسل اليت فيما يب ويسن كغسل النابة لكن ل يدخل‬
‫__________‬
‫‪ 1‬الثابت أن هذا الدعاء يقال عند إنزال اليت القب‪.‬‬
‫‪ 2‬والول اغسل النثى وصيتها ث أمها وإن علت ث بنتها وإن نزلت ث القرب فالقرب كالرث‪.‬‬
‫حاشية اللبدي "ص‪."103 :‬‬

‫‪ 3‬أي يسح مرجه‪ .‬نيل الآرب "‪."1/220‬‬
‫‪ 4‬ف "أ"‪ ,‬و "ب" "بنت" بدل "بنتا"‪ ,‬وكذا ف "ن"‪.‬‬
‫الاء ف فمه وأنفه بل يأخذ خرقة مبلولة فيمسح با أسنانه ومنخريه ‪.1‬‬
‫ويكره القتصار ف غسله على مرة إن ل يرج منه شيء فإن خرج وجب ‪ 2‬إعادة الغسل إل‬
‫سبع فإن خرج بعدها ‪ 3‬حشي بقطن ‪ 4‬فإن ل يستمسك فبطي حر ث يغسل الل ويوضأ وجوبا‬
‫ول غسل‪.‬‬
‫وإن خرج بعد تكفينه ل يعد الوضوء ول الغسل‪.‬‬
‫وشهيد العركة والقتول ظلما ل يغسل ‪ 5‬ول يكفن ول يصلى عليه ويب بقاء دمه عليه ودفنه‬
‫ف ثيابه‪.‬‬
‫وإن حل فأكل أو شرب أو نام أو بال أو تكلم أو عطس أو طال بقاؤه عرفا أو قتل وعليه ما‬
‫يوجب الغسل من نو جنابة فهو كغيه‪.‬‬
‫وسقط لربعة أشهر كالولود حيا‪.‬‬
‫ول يغسل مسلم كافرا ولو ذميا ول يصلى عليه ول‪.‬‬
‫__________‬
‫‪ 1‬ف "أ" "ينظمها"‪ .‬قال اللبدي ف حاشية "ص‪ :"104 :‬بفتح اليم وكسر الاء‪ ,‬وقد تكسر اليم‬
‫أيضا‪ ,‬وف لغة‪ :‬منخور – بضم اليم ‪.-‬‬
‫‪ 2‬يفيد‪ ،‬أنه يشرع إعادة الغسل بعد السبع أيضا أن خرج منه شيء‪ ,‬لنه نفي الوجوب فقط‪,‬‬
‫وعبارة القناع‪ :‬فإن ل ينق بسبع فالول غسله حت ينقى‪ .‬حاشية اللبدي "ص‪."105 :‬‬
‫‪ 3‬زيادة "شيء"‪ ,‬وف "ن" زيادة "منه" بعد "خرج"‪.‬‬
‫‪" 4‬بالقطن"‪.‬‬
‫‪ 5‬صوابه‪" :‬ل يغسلن" إل أن يكون خبا عن قوله‪" :‬والقتول ظلما" وقوله‪" :‬شهيد العركة"‬
‫خبه مذوف‪ ,‬دل عليه ما قبله‪ .‬حاشية اللبدي "ص‪."105 :‬‬
‫يتبع جنازته بل يوارى لعدم من يواريه‪.‬‬
‫فصل‬
‫وتكفينه فرض كفاية‪.‬‬
‫والواجب ‪ :‬ستر جيعه سوى رأس الرم ووجه الرمة بثوب ل يصف البشرة ويب أن يكون من‬
‫ملبوس مثله ما ل يوص ‪ 1‬بدونه‪.‬‬

‫والسنة ‪ :‬تكفي الرجل ف‪ :‬ثلث لفائف بيض من قطن تبسط على بعضها ويوضع عليها مستلقيا‬
‫ث يرد طرف العليا من الانب اليسر على شقه الين ث طرفها الين على اليسر ث الثانية ث‬
‫الثالثة كذلك والنثى ف خسة أثواب بيض ‪ 2‬من قطن‪ :‬إزار وخار وقميص ولفافتي والصب ف‬
‫ثوب ‪ ,3‬ويباح ف ثلثة والصغية ف قميص ولفافتي‪.‬‬
‫ويكره ‪ :‬التكفي بشعر وصوف ومزعفر ومعصفر ومنقوش‪.‬‬
‫ويرم ‪ :‬بلد وحرير ومذهب‪.‬‬
‫__________‬
‫‪ 1‬ف ‪:‬ن" زيادة‪" :‬اليت"‪.‬‬
‫‪" 2‬بيض" ل توجد ف "م"‪.‬‬
‫‪ 3‬ف "ن"‪ .‬و "م" زيادة "واحد"‪.‬‬
‫فصل‬
‫والصلة عليه فرض كفاية‪.‬‬
‫وتسقط ‪ 1‬بكلف ولو أنثى‪.‬‬
‫وشروطها ثانية‪ :‬النية والتكليف ‪ 2‬واستقبال القبلة وستر العورة واجتناب النجاسة وحضور‬
‫اليت إن كان بالبلد وإسلم الصلى والصلى عليه وطهارتما ولو بتراب لعذر‪.‬‬
‫وأركانا ‪ 3‬سبعة‪ :‬القيام ف فرضها والتكبيات الربع وقراءة الفاتة والصلة على ممد ‪4‬‬
‫والدعاء للميت والسلم والترتيب ‪ 5‬لكن ل يتعي كون الدعاء ف الثالثة بل يوز بعد الرابعة‪.‬‬
‫وصفتها ‪ :‬أن ينوي ث يكب ويقرأ الفاتة ث يكب ويصلي على ممد ‪ 6‬كفي التشهد ث يكب‬
‫ويدعو للميت بنحو‪" :‬اللهم ارحه" ث يكب ويقف بعدها ‪ 7‬قليل ويسلم وتزئ‪ :‬واحدة ولو ل‬
‫يقل "ورحة ال"‪.‬‬
‫__________‬
‫‪ 1‬ف "ن" "ويسقط"‪.‬‬
‫‪ 2‬أي بأن يكون الصلي بالغا عاقل‪ ,‬وهذا شرط للصلة الت يسقط با الفرض فقط‪ ,‬وإل فتصبح‬
‫من الميز كغيها‪ .‬حاشية اللبدي "ص‪."107 :‬‬
‫‪ 3‬قال ف النتهى "‪" :"1/161‬واجباتا"‪.‬‬
‫‪ 4‬ف "أ" زيادة "صلى ال عليه وسلم"‪ ,‬وكذا ف "ن"‪ ,‬و "م"‪.‬‬
‫‪ 5‬للركان‪ ,‬فتتعي القراءة ف الول‪ ,‬والصلة على النب صلى ال عليه وسلم ف الثانية‪ ,‬صرح‬
‫به ف‪ :‬الستوعب‪ ,‬الكاف والتلخيص‪ ,‬والبلغة‪ .‬نيل الآرب "‪."1/227‬‬

‫‪ 6‬ف "أ" زيادة "صلى ال عليه وسلم"‪.‬‬
‫‪ 7‬بعدها "ل توجد ف "أ"‪ ,‬ول ف "ج"‪ ,‬وأدرجها ف "ن" ف الشرح‪.‬‬
‫ويوز‪ :‬أن يصلى على اليت من دفنه إل شهر وشيء ويرم‪ :‬بعد ذلك‪1.‬‬
‫فصل‬
‫وحله ودفنه‪ :‬فرض كفاية لكن يسقط المل والدفن والتكفي بالكافر‪.‬‬
‫ويكره‪ :‬اخذ الجر على ذلك وعلى الغسل‪.‬‬
‫وسن ‪ :2‬كون الاشي أمام النازة والراكب خلفها‪.‬‬
‫والقرب منها أفضل‪.‬‬
‫ويكره‪ :‬القيام لا ورفع الصوت معها ولو بالذكر والقرآن‪.‬‬
‫وسن ‪ :3‬أن يعمق القب ويوسع بل حد ويكفي ما ينع ‪ 4‬السباع والرائحة‪.‬‬
‫وكره‪ :‬إدخال الشب وما مسته ‪ 5‬نار ووضع فراش تته وجعل مدة تت رأسه‪.‬‬
‫__________‬
‫‪ 1‬أي ما ل يكن غي مدفون‪ ,‬فيصلي عليه ولو مضي أكثر من شهر‪ ,‬بأن كان مطليا بعبي ونوه‪.‬‬
‫حاشية اللبدي "ص‪."110 :‬‬
‫‪ 2‬ف "ن" "ويسن"‪.‬‬
‫‪ 3‬ف "ن" "ويسن"‪.‬‬
‫‪ 4‬ف "ن" زيادة‪" :‬من"‪.‬‬
‫‪ 5‬ف "ن"‪" :‬مسه" بدل "مسته"‪.‬‬
‫وسن‪ :‬قول مدخله القب‪" :‬بسم ال وعلى ملة رسول ال"‪.1‬‬
‫ويب‪ :‬أن يستقبل به القبلة ويسن على جنبه الين‪.‬‬
‫ويرم‪ :‬دفن غيه عليه أو معه إل لضرورة‪.‬‬
‫وسن ‪ :2‬حثو ‪ 3‬التراب عليه ثلثا ث يهال‪.‬‬
‫واستحب الكثر تلقينه ‪ 4‬بعد الدفن ‪.5‬‬
‫وسن‪ :‬رش القب بالاء‪ ,‬ورفعه قدر شب‪.‬‬
‫ويكره‪ :‬تزويقه وتصيصه وتبخيه وتقبيله والطواف به والتكاء إليه ‪ 6‬والبيت والضحك عنده‬
‫والديث ف أمر الدنيا والكتابة عليه واللوس والبناء والشي بالنعل إل لوف شوك ونوه‪.‬‬
‫ويرم‪ :‬إسراج القابر والدفن بالساجد وف ملك الغي وينبش‪.‬‬

‫__________‬
‫‪ 1‬أخرجه الترمذي "‪ ,"1046‬وقال‪ :‬حديث حسن غريب من هذا الوجه‪ ,‬وأخرجه‪ ,‬الاكم "‬
‫‪ "1/366‬وقال‪ :‬هذا حديث صحيح على شرط الشيخي ول يرجاه‪ ,‬قال‪ :‬وهام بن يي ثبت‬
‫مأمون إذا أسند مثل هذا الديث ل يعلل بأحد إذا أوقفه‪ ,‬وقد أوقفه شعبة‪.‬‬
‫‪ 2‬ف "م" "وسن" بلفظ الاضي‪ .‬وكذا ف "ن"‪.‬‬
‫‪ 3‬ف "ن" "أن يثو"‪.‬‬
‫‪ 4‬قال شيخ السلم ابن تيمية‪ :‬تلقي اليت الظهر أنه مكروه‪ ,‬لنه ل يفعله صلى ال عليه وسلم‬
‫بل الستحب الدعاء له‪ .‬وقال‪ :‬ابن القيم‪ :‬ل يكن صلى ال عليه وسلم يقرأ عند قب اليت‪ ,‬ول‬
‫يلقن اليت‪ ,‬التلقي ل يصح‪ .‬حاشية الروض "‪."124 – 3/123‬‬
‫‪ 5‬قوله‪" :‬بعد الدفن"‪ ,‬ل يوجد ف "أ"‪.‬‬
‫‪ 6‬ف "أ" "عليه"‪ ,‬وهذا لفظ القناع "‪ ,"1/233‬والنتهى "‪ ,"1/166‬والثبت لفظ الغاية "‬
‫‪."1/269‬‬
‫والدفن بالصحراء أفضل‪.‬‬
‫وإن ماتت الامل حرم شق بطنها وأخرج من النساء من ترجى حياته فإن تعذر ل تدفن حت يوت‬
‫وإن خرج بعضه حيا شق الباقي‪.‬‬
‫فصل‬
‫تسن‪ :‬تعزية السلم إل ثلثة أيام فيقال له‪" :‬أعظم ال أجرك وأحسن عزاءك وغفر ليتك"‪ ,‬ويقول‬
‫هو‪" :‬استجاب ال دعاءك ورحنا وإياك"‪1.‬‬
‫ول بأس‪ :‬بالبكاء على اليت‪.‬‬
‫ويرم‪ :‬الندب وهو‪ :‬البكاء مع تعداد ماسن اليت والنياحة وهي‪ :‬رفع الصوت بذلك برنة ويرم‬
‫شق الثوب ولطم الد والصراخ ونتف الشعر ونشره وحلقه‪.‬‬
‫وتسن‪ :‬زيارة القبور للرجال وتكره للنساء وإن اجتازت الرأة بقب ف طريقها فسلمت عليه‬
‫ودعت له فحسن‪.‬‬
‫وسن‪ :‬لن زار القبور أو مر با أن يقول‪" :‬السلم عليكم دار قوم مؤمني وإنا إن شاء ال بكم‬
‫للحقون ويرحم ال الستقدمي منكم ‪ 2‬والستأخرين نسأل ال لنا ولكم العافية اللهم ل ترمنا‬
‫أجرهم ول تفتنا بعدهم واغفر لنا ولم" ‪.‬‬
‫__________‬

‫‪ 1‬رد به المام أحد رحه ال‪ .‬منار السبيل "‪."1/249‬‬
‫‪ 2‬ف "ن" "منكم"‪.‬‬
‫وابتداء السلم على الي سنة ورده فرض كفاية‪1.‬‬
‫وتشميت العاطس ‪ -‬إذا حد ‪ - 2‬فرض كفاية‪ .‬ورده‪ :‬فرض عي‪.‬‬
‫ويعرف اليت زائره يوم المعة قبل طلوع الشمس ‪.3‬‬
‫ويتأذى بالنكر عنده وينتفع بالي‪.‬‬
‫__________‬
‫‪ 1‬قال ف نيل الرام "‪":"1/236‬ورده" فرض عي على السلم عيه النفرد‪ ,‬و "فرض كفاية" على‬
‫الماعة السلم عليهم‪ ,‬فيسقط برد واحد منهم"‪.‬‬
‫‪ 2‬ف "أ" زيادة لفظ الللة "حد ل"‪.‬‬
‫‪ 3‬قال ابن القيم ف زاد العاد "‪ :"1/415‬الحاديث والثار تدل على أن الزائر مت جاء علم به‬
‫الزور‪ ,‬وسع سلمة‪ ,‬وأنس به‪ ,‬وهذا عام ف حق الشهداء وغيهم‪ ,‬وأنه ل توقيت ف ذلك‪.‬‬
‫كتاب الزكاة‬
‫مدخل‬
‫‪...‬‬
‫كتاب الزكاة‬
‫شرط وجوبا خسة أشياء‪.‬‬
‫أحدها‪ :‬السلم فل تب على الكافر ولو مرتدا‪.‬‬
‫الثان ‪ :‬الرية فل تب على الرقيق ولو مكاتبا لكن تب على البعض بقدر ملكه‪.‬‬
‫الثالث ‪ :‬ملك النصاب تقريبا ف الثان وتديدا ف غيها‪.‬‬
‫الرابع ‪ :‬اللك التام فل زكاة على السيد ف دين الكتابة ول ف حصة الضارب قبل القسمة‪.‬‬
‫الامس ‪ :‬تام الول ول يضر لو نقص نصف يوم‪.‬‬
‫وتب ف مال الصغي ‪ 1‬والنون‪.‬‬
‫وهي ف خسة أشياء‪ :‬ف سائمة بيمة النعام وف الارج من الرض وف العسل وف الثان وف‬
‫عروض التجارة‪.‬‬
‫وينع‪ :‬وجوبا دين ينقص النصاب‪.‬‬
‫__________‬

‫‪ 1‬ول تب ف الال الذي وقف للجني ف إرث أو وصيه‪ ,‬وانفصل حيا‪ ,‬لنه ل مال له ما دام‬
‫حل‪ ,‬واختار ابن حدان‪ :‬الوجوب‪ .‬نيل الآرب "‪."1/239‬‬
‫ومن مات وعليه زكاة أخذت من تركته ‪.1‬‬
‫__________‬
‫‪ 1‬أعلم‪ :‬أنه يبدأ من تركة اليت أول بؤنة تهيزه‪ ,‬ث النذر العي‪ ,‬ث الضحية العينة‪ ,‬ث الي‬
‫بالرهن‪ ,‬ث الزكاة‪ ,‬والج‪ ,‬والكفارة‪ ,‬والنذر الطلق‪ ,‬والديون الرسلة على الاصة بينها‪ ,‬ث تنفذ‬
‫الوصايا‪ ,‬ث يقسم الباقي على الورثة‪ .‬حاشية اللبدي "ص‪"117 :‬‬
‫باب زكاة السائمة‬
‫‪...‬‬
‫باب زكاة السائمة‬
‫تب فيها بثلثة شروط‪:‬‬
‫إحداها ‪ :‬أن تتخذ للدر والنسل والتسمي ل للعمل‪.‬‬
‫الثان ‪ :‬أن تسوم ‪ 2‬أي‪ :‬ترعى الباح أكثر الول‪.‬‬
‫الثالث ‪ :‬أن تبلغ نصابا‪.‬‬
‫فأقل نصاب البل خس وفيها شاة ث ف كال خس ‪ 3‬شاة إل خسة ‪ 4‬وعشرين فتجب بنت‬
‫ماض وهي ما ت لا سنة وف ست وثلثي بنت لبون لا سنتان وف ست ‪ 5‬وأربعي حقه لا ثلث‬
‫سني وف إحدى وستي جذعه لا أربع سني وف ست ‪ 6‬وسبعي‪.‬‬
‫__________‬
‫‪ 2‬هذا صريح ف السوم شرط لوجوب الزكاة ف الاشية‪ ,‬وجزم به ف القناع‪ ,‬وعليه فل يصح‬
‫تعجيل الزكاة قبل الشروع ف السوم‪ ,‬وجزم الصنف ف الغاية بأن عدم السوم مانع عن وجوب‬
‫الزكاة‪ ,‬لن أن السوم شرط‪ ,‬وقطع به ف النتهى وعليه فيصبح تعجيل الزكاة قبل الشروع فيه‪.‬‬
‫حاشية اللبدي "ص‪."117 :‬‬
‫‪ 3‬ف "أ" "خسة"‪.‬‬
‫‪ 4‬ف "ب"‪ ,‬و "م" "خسة"‪.‬‬
‫‪ 5‬ف "أ" "ستة"‪.‬‬
‫‪ 6‬ف "أ" "ستة"‪.‬‬

‫بنتا ‪ 1‬لبون وف إحدى وتسعي حقتان وف مائة وإحدى وعشرين‪ :‬ثلث بنات لبون إل مائة‬
‫وثلثي فيستقر ف كل أربعي بنت لبون وف كل خسي‪ :‬حقه‪.‬‬
‫فصل‬
‫و ‪2‬أقل نصاب البقر ‪ -‬أهلية كانت أو وحشية ‪ :-‬ثلثون وفيها تبيع وهو ما له سنة وف أربعي‬
‫مسنة لا سنتان وف ستي تبيعان ث ف كل ثلثي تبيع وف كل أربعي مسنة وأقل نصاب البقر‬
‫أهلية كانت أو وحشية ثلثون وفيها تبيع وهو ما له سنة وف أربعي مسنة لا سنتان وف ستي‬
‫تبيعان ث ف كل ثلثي تبيع وف كل أربعي مسنة ‪.3‬‬
‫وأقل نصاب الغنم ‪ -‬أهلية كانت أو وحشية ‪ :-‬أربعون وفيها شاة‪ :‬لا سنة جذعه ضأن‪ :‬لا ستة‬
‫أشهر وف مائة وإحدى وعشرين‪ :‬شاتان وف مائتي وواحدة ثلث شياه ث ف كل مائة شاة وأقل‬
‫نصاب الغنم أهلية كانت أو وحشية أربعون وفيها شاة‪ :‬لا سنة جذعه ضأن‪ :‬لا ستة أشهر وف‬
‫مائة وإحدى وعشرين‪ :‬شاتان وف مائتي وواحدة‪ :‬ثلث شياه ث ف كل مائة شاة ‪4‬‬
‫فصل ‪5‬‬
‫و ‪6‬إذا اختلط اثنان فأكثر من أهل الزكاة ف نصاب ماشية لم جيع الول واشتركا ف البيت‬
‫والسرح واللب والفحل‪,‬‬
‫__________‬
‫‪ 1‬ف "م" "ابنتا"‬
‫‪ 2‬ف "ن" بدون الواو‪.‬‬
‫‪ 3‬ف "م" بعد هذا‪" :‬فصل"‪.‬‬
‫‪ 4‬ف "ن" "شاة‪ ,‬شاة" مكررة‪.‬‬
‫‪ 5‬ف "ن" زيادة‪" :‬ف اللطة"‪.‬‬
‫‪ 6‬ف "ن" بدون الواو‪.‬‬
‫والرعى ‪ 1‬زكيا كالواحد‪.‬‬
‫ول تشترط‪ :‬نية اللطة ول اتاد الشرب والراعي ول اتاد الفحل إن اختلف النوع‪ :‬كالبقر‬
‫والاموس والضأن والعز‪.‬‬
‫وقد تفيد اللطة تغليظا كاثني اختلطا بأربعي شاة لكل واحد عشرون فيلزمهما شاة وتفيفا‬
‫كثلثة اختلطوا بائة وعشرين شاة لكل واحد أربعون فيلزمهم شاة‪.‬‬
‫ول أثر لتفرقة الال ما ل يكن ‪ 2‬الال سائمة‪.‬‬
‫فإن كانت ‪ 3‬سائمة بحلي بينهما مسافة قصر فلكل حكم نفسه ‪ 4‬فإن ‪ 5‬كان له شياه بحال‬

‫متباعدة ف كل مل أربعون فعليه شياه بعدد الال ول شيء عليه إن ل يتمع ‪ 6‬ف كل مل‬
‫أربعون ما ل يكن خلطة‪.‬‬
‫__________‬
‫‪ 1‬هذه الشروط إنا تعتب ف خلطة الوصاف خاصة كما هو مصرح به ف‪ :‬القناع والفروع وهو‬
‫ظاهر صنيع النتهى وشارح هذا الكتاب وهو ظاهر ل غبار عليه‪ .‬حاشية اللبدي "ص‪."118 :‬‬
‫‪ 2‬ف "أ" "تكن" وف "م" زيادة‪" :‬الال" بعد قوله‪" :‬ما ل يكن"‪.‬‬
‫‪ 3‬ف "ب" والنيل "كانت"‪.‬‬
‫‪ 4‬قي "أ" "نفسه" بدون حرف الر وكذا ف النيل‪.‬‬
‫‪ 5‬ف "م" "فإن" بدل‪ :‬فإن"‪.‬‬
‫‪ 6‬ف "ن" زيادة "له"‪.‬‬
‫باب زكاة الارج من الرض‬
‫‪...‬‬
‫باب زكاة الارج من الرض‬
‫تب‪ :‬ف كل مكيل مدخر من الب كالقمح والشعي والذرة والمص والعدس والباقلء‬
‫والكرسنة والسمسم والدخن والكراويا والكزبرة وبزر القطن والكتان والبطيخ ونوه ومن‬
‫الثمر‪ :‬كالتمر والزبيب واللوز والفستق والبندق والسماق‪.‬‬
‫ول زكاة ف عناب ‪ 1‬وزيتون وجوز وتي ومشمش وتوت ونبق وزعرور ورمان‪.‬‬
‫وإنا تب فيما تب بشرطي‪:‬‬
‫الول ‪ :‬أن يبلغ نصابا وقدره ‪ -‬بعد تصفية الب وجفاف الثمر ‪ :-‬خسة أوسق ‪ 2‬وهي‪ :‬ثلثائة‬
‫صاع وبالرادب ‪ :3‬ستة وربع وبالرطل العراقي‪ :‬ألف وستمائة وبالقدسي مائتان وسبعة ‪4‬‬
‫وخسون وسبع رطل‪.‬‬
‫__________‬
‫‪ 1‬قال ف النصاف "‪ :"3/90‬يب ف العناب على الصحيح قال ف الفروع "‪ "2/391‬وهو‬
‫أظهر وجزم به القاضي ف الحكام السلطانية والستوعب والكاف وابن عقيل ف الفصول‬
‫والتذكرة لنه مكيل مدخر‪ .‬حاشية اللبدي "ص‪."119 :‬‬
‫‪ 2‬الوسق‪ :‬وحدة كيل مقدارها يساوي "‪ "122 ,61‬كيلو جرام‪.‬‬
‫انظر‪ :‬القادير الشرعية "ص‪ "230 :‬معجم لغة الفقهاء"ص‪."451 :‬‬
‫‪ 3‬الردب‪ :‬كيل معروف بصر وهو ثانية وأربعون صاعا لنه أربعة وعشرون ربعا والربع أربعة‬

‫أقداح وكل قدحي صاع‪ .‬حاشية اللبدي "ص‪."220 :‬‬
‫‪ 4‬ف "أ" "سبع"‪.‬‬
‫الثان ‪ :‬أن يكون مالكا للنصاب وقت وجوبا فوقت الوجوب ف الب إذا اشتد وف الثم ‪1‬ر إذا‬
‫بدا صلحها‪.‬‬
‫فصل‬
‫ويب ‪ 2‬فيما يسقى بل كلفة العشر وفيما يسقى بكلفة نصف العشر‪.‬‬
‫ويب إخراج زكاة الب مصفى والثمر‪ 3:‬يابسا فلو خالف وأخرج رطبها ل يزئه ووقع نفل‪.‬‬
‫وسن‪ :‬للمام بعث خارص لثمرة النخل والكرم إذا بدا صلحها ويكفى واحد وشرط كونه‬
‫مسلما أمينا خبيا وأجرته على رب الثمرة‪.‬‬
‫ويب عليه‪ :‬بعث السعاة قرب الوجوب لقبض زكاة الال لفعله صلى ال عليه وسلم ويتمع‬
‫العشر والراج ف الرض الراجية وهي ما فتحت عنوة ول تقسم بي الغاني كمصر والشام‬
‫والعراق‪.‬‬
‫وتضمي أموال العشر والرض الراجية باطل‪.‬‬
‫وف العسل العشر ونصابه مائة وستون رطل عراقية‪.‬‬
‫وف الركاز‪ :‬وهو الكن ولو قليل المس ول ينع وجوبه الدين‪.‬‬
‫__________‬
‫‪ 1‬ف "ن"‪" :‬الثمر"‪.‬‬
‫‪ 2‬ف "أ" "تب"‪.‬‬
‫‪ 3‬ف "أ" "التمر" بالتاء الثناة من فوق‪.‬‬
‫باب زكاة الثان‬
‫‪...‬‬
‫باب زكاة الثان‬
‫وهى‪ :‬الذهب والفضة‪.‬‬
‫وفيها‪ :‬ربع العشر إذا بلغت نصابا فنصاب الذهب بالثاقيل‪ :‬عشرون مثقال وبالدناني خسة‬
‫وعشرون وسبعا دينار وتسع دينار ونصاب الفضة مائتا درهم والدرهم اثنتا عشرة حبة خروب‬
‫والثقال درهم وثلثة أسباع درهم ويضم الذهب إل الفضة ف تكميل النصاب ويرج من أيهما‬
‫شاء‪.‬‬

‫ول زكاة ف حلي مباح معد لستعمال أو إعارة‪.‬‬
‫وتب‪ :‬ف اللي الرم وكذا ف الباح العد للكراء ‪ 1‬و النفقة إذا بلغ نصابا وزنا ويرج عن‬
‫قيمته إن زادت‪.‬‬
‫فصل‬
‫وترم‪ :‬تلية السجد بذهب‪.‬‬
‫أو فضة ويباح للذكر من الفضة ‪ 2‬الات ولو زاد على مثقال وجعله بنصر ‪ 3‬يسار أفضل وتباح‬
‫قبيعة السيف فقط ‪ 4‬ولو من ذهب‪,‬‬
‫__________‬
‫‪ 1‬ف "م" "الكري"‪.‬‬
‫‪ 2‬ف "م"‪ :‬من الفضة الات"‪.‬‬
‫‪ 3‬ف اللسان "‪ :"4/261‬ف كتاب سيبويه‪ :‬النصر – بكسر الاء والصاد ‪ ,-‬وف التاج "‬
‫‪ :"3/91‬النصر كزبرج‪ ,‬وتفتح الصاد مع بقاء كسر الول‪ ,‬فيصي من نظائر درهم‪.‬‬
‫‪ 4‬قال ف نيل الآرب "‪ "1/252‬قوله‪" :‬فقط" ل أرها لغيه‪.‬‬
‫وحلية النطقة والوشن والوذة ل الركاب واللجام والدواة‪.‬‬
‫ويباح للنساء‪ :‬ما جرت عادتن بلبسه ولو زاد على ألف مثقال‪.‬‬
‫وللرجل‪ ,‬والرأة‪ :‬التحلي بالوهر‪ ,‬والياقوت والزبرجد ‪.1‬‬
‫وكره‪ :‬تتمهما بالديد والرصاص والنحاس ‪.2‬‬
‫ويستحب ‪ :3‬بالعقيق‪.‬‬
‫__________‬
‫‪ 1‬قال ف النصاف "‪ "3/119‬وهو الصحيح من الذهب‪.‬‬
‫‪ 2‬ف "م"‪" :‬بالديد‪ ,‬والنحاس‪ ,‬والرصاص"‪.‬‬
‫‪ 3‬ذكره ف التلخيص‪ ,‬ومشى عليه ف‪ :‬النتهى‪ ,‬والستوعب‪ ,‬وابن تيم‪ ,‬وقال ف القناع‪ :‬ويباح‬
‫التختم بالعقيق‪ .‬نيل الآرب "ص ‪."1/252‬‬
‫باب زكاة العروض‬
‫‪...‬‬
‫باب زكاة العروض‬
‫وهي ‪ :4‬ما يعد للبيع والشراء لجل الربح فتقوم إذا حال الول ‪ 5‬عليها وأوله من حي بلوغ ‪6‬‬

‫القيمة نصابا بالحظ للمساكي ‪ 7‬من ذهب أو ‪ 8‬فضة فإن بلغت القيمة نصابا وجب ربع العشر‬
‫وإل فل‪,‬‬
‫__________‬
‫‪ 4‬ف "أ" "هو"‪.‬‬
‫‪ 5‬ف "ن"‪" ,‬م" زيادة‪" :‬عليها‪.‬‬
‫‪ 6‬ف "أ" "بلغت"‪.‬‬
‫‪ 7‬ف حاشية التنقيح "ص‪ "133 :‬قوله‪" :‬بالحظ للمساكي ل مفهوم له وبعضهم يقولون‪:‬‬
‫للفقراء كما ف الفروع"‪ ,‬وقال ابن نصر ال ف حاشية على الفروع‪" :‬تصيص الفقراء بالذكر هنا‬
‫ل مفهوم له‪ ,‬فاعتب بالحظ لصناف الزكاة كلها‪ ,‬وإنا ذكر الفقراء اكتفاء‪ ,‬لنم مثلهم‪ ,‬وهذا‬
‫هو الظاهر من مرادهم‪ ,‬ولو قال بالحظ لهل الزكاة لكان أجود"‪.‬‬
‫‪ 8‬ف "أ" بالواو‪ ,‬بدل "أو"‪.‬‬
‫وكذا أموال الصيارف‪.‬‬
‫ول عبة بقيمة آنية الذهب والفضة بل بوزنا ‪ 1‬ول با فيه صناعة مرمة فيقوم عاريا عنها ومن‬
‫عنده عرض للتجارة أو ورثه فنواه للقنية ‪ 2‬ث نواه للتجارة ل يصر عرضا ‪ 3‬بجرد النية غي حلي‬
‫اللبس‪.‬‬
‫وما استخرج من العادن ففيه بجرد إحرازه ‪ 4‬ربع العشر ‪ 5‬إن بلغت القيمة نصابا بعد السبك‬
‫والتصفية‪.‬‬
‫__________‬
‫‪ 1‬ف "ن" "بوزنما" بدل "بوزنا"‪.‬‬
‫‪ 2‬قال الوهري ف الصحاح "‪" :"2468-6/2467‬قنوت الغنم وغيها قنوة وقنوة وقنيت‬
‫أيضا‪ :‬قنية وقنية‪ ,‬إذا اقتنبتها لنفسك ل للتجارة"‪ .‬وف الدر النقي "‪" :"1/347‬وف القنية أربع‬
‫لغات‪ :‬قنية وقنوة بكسر الكاف وضمها فيهما"‪.‬‬
‫‪ 3‬ف "ن" "لا" بدل "عرضا"‪.‬‬
‫‪ 4‬ف "ن"‪ :‬إخرجه" بدل‪" :‬إحرازه"‪.‬‬
‫‪ 5‬قال اللبدي ف حاشية‪" :‬ص‪ :"125 :‬أي ربع عشر إن كان نقدا‪ ,‬وربع عشر قيمته إن كان‬
‫غي نقد‪.‬‬

‫باب زكاة الفطر‬
‫‪...‬‬
‫باب زكاة الفطر‬
‫تب‪ :‬بأول ليلة العيد فمن مات أو أعسر ف الغروب فل زكاة عليه وبعده تستقر ف ذمته‪.‬‬
‫وهي واجبة على كل مسلم يد ما يفضل عن قوته وقوت عياله يوم العيد وليلته بعدما يتاجه ‪6‬‬
‫من مسكن وخادم ودابة وثياب بذلة وكتب علم‪.‬‬
‫__________‬
‫‪ 6‬ف "م" "يتاج" وأشار الؤلف ف الامش نسحته يقوله‪ :‬وف نسخة‪" :‬يتاجه"‪.‬‬
‫وتلزمه‪ :‬عن نفسه وعن من يونه من السلمي‪.‬‬
‫فإن ل يد لميعهم بدأ بنفسه فزوجته فرقيقه فأمه فأبيه فولده فأقرب ف الياث‪.‬‬
‫زتب على من تبع بؤنة شخص شهر رمضان ل على من استأجر أجيا بطعامه وتسن عن‬
‫الني‪.‬‬
‫فصل‬
‫والفضل‪ :‬إخراجها يوم العيد قبل الصلة وتكره بعدها ويرم‪ :‬تأخيها‪.‬‬
‫عن يوم العيد مع القدرة ويقضيها وتزئ قبل العيد بيومي‪.‬‬
‫والواجب‪ :‬عن كل شخص صاع تر أو زبيب أو بر أو شعي أو أقط‪.‬‬
‫ويزئ‪ :‬دقيق الب والشعي إذا كان وزن الب‪.‬‬
‫ويرج مع عدم ذلك ما يقوم مقامه من حب يقتات كذرة ودخن وباقل‪.‬‬
‫ويوز‪ :‬أن يعطي الماعة فطرتم لواحد وأن يعطي الواحد فطرته لماعة‪.‬‬
‫ول يزئ‪ :‬إخراج القيمة ف الزكاة مطلقا‪.‬‬
‫ويرم‪ :‬على الشخص شراء زكاته وصدقته ولو اشتراها من غي من أخذها منه‪1.‬‬
‫__________‬
‫‪" 1‬منه ل توج ف "م"‪.‬‬
‫باب إخراج الزكاة‬
‫‪...‬‬
‫باب إخراج الزكاة‬
‫يب إخراجها فورا كالنذر والكفارة وله تأخيها لزمن الاجة ‪ 2‬ولقريب وجار ولتعذر إخراجها‬

‫من النصاب ولو قدر أن يرجها من غيه‪.‬‬
‫ومن جحد وجوبا عالا كفر ولو أخرجها‪.‬‬
‫ومن منعها بل وتاونا أخذ منه وعزر‪.‬‬
‫ومن ادعى إخراجها أو بقاء الول أو نقص النصاب أو زوال اللك صدق بل يي‪.‬‬
‫ويلزم أن يرج عن الصغي والنون وليهما‪.‬‬
‫ويسن ‪ :3‬إظهارها وأن يفرقها ربا بنفسه ويقول عند دفعها‪ :‬اللهم اجعلها مغنما ول تعلها مغرما‬
‫‪ 4‬ويقول الخذ‪ :‬آجرك ال فيما أعطيت وبارك لك فيما أبقيت وجعله لك طهورا‪.‬‬
‫__________‬
‫‪ 2‬ف "أ" "حاجة" بالتنكي‪ ,‬وكذا ف ""ج"‪.‬‬
‫‪ 3‬ف "ن" "وسن"‪.‬‬
‫‪ 4‬أخرجه ابن ماجه "‪ "1797‬من حديث أب هريرة‪ ,‬وقال ف الزوائد "ص‪ :"259 :‬فيه الوليد‬
‫بن مسلم الدمشقي‪ ,‬وكان يدلس‪ ,‬والبختري‪ :‬متفق على ضعفه‪.‬‬
‫فصل‬
‫ويشترط لخراجها نية من مكلف وله تقديها بيسي والفضل قرنا بالدفع فينوي الزكاة أو‬
‫الصدقة الواجبة ول يزئ إن نوى ‪ 1‬صدقة مطلقة ولو تصدق بميع ماله ول تب نية الفرضية‬
‫ول تعيي الال الزكي عنه‪.‬‬
‫وإن وكل ف إخراجها مسلما أجزأت ‪ 2‬نية الوكل مع قرب ‪ 3‬الخراج وإل نوى الوكيل أيضا‪.‬‬
‫والفضل‪ :‬جعل زكاة كل مال ف فقراء بلده ويرم نقلها إل مسافة قصر وتزئ‪.‬‬
‫ويصح‪ :‬تعجيل الزكاة لولي فقط وإذا كمل النصاب لمنه للحولي ‪ 4‬فإن تلف النصاب أو‬
‫نقص وقع نفل‪.‬‬
‫__________‬
‫‪ 1‬ف "ن" "أن ينوي"‪.‬‬
‫‪ 2‬ف "م" "أجزأته"‪.‬‬
‫‪ 3‬ف "ن"زيادة "زمن"‪.‬‬
‫‪ 4‬ف "ن""الولي"‪.‬‬
‫باب أهل الزكاة‬
‫‪...‬‬

‫باب أهل الزكاة‬
‫وهم ثانية‪:‬‬
‫الول‪ :‬الفقي وهو من ل يد نصف كفايته‪.‬‬
‫الثان ‪ :‬السكي‪ :‬وهو من يد نصفها أو أكثرها ‪.1‬‬
‫الثالث ‪ :‬العامل ‪ 2‬عليها‪ :‬كجاب وحافظ وكاتب وقاسم‪.‬‬
‫الرابع ‪ :‬الؤلف‪ :‬وهو السيد الطاع ف عشيته من يرجى إسلمه أو يشى شره أو يرجى بعطيته‬
‫قوة إيانه أو إسلم نظيه أو جبايتها من ل يعطيها‪.‬‬
‫الامس ‪ :‬الكاتب‪.‬‬
‫السادس ‪ :‬الغارم‪ :‬وهو من تدين للصلح بي الناس أو تدين لنفسه وأعسر‪.‬‬
‫السابع ‪ :‬الغازي ف سبيل ال‪.‬‬
‫الثامن ‪ :‬ابن السبيل‪ :‬وهو الغريب النقطع بغي بلده‪.‬‬
‫فيعطى الميع ‪ 3‬من الزكاة بقدر الاجة إل العامل فيعطى بقدر أجرته ولو غنيا أو قنا‪.‬‬
‫ويزئ دفعها إل الوارج والبغاة وكذلك من أخذها من السلطي‪.‬‬
‫__________‬
‫‪ 1‬ف "أ" "أكثر" بدون الضمي‪.‬‬
‫‪ 2‬وشرط كون العامل عليها‪ :‬مكلفا‪ ,‬مسلما‪ ,‬أمينا‪ ,‬كافيا‪ ,‬من غي ذوي القرب‪ .‬نيل الآرب"‬
‫‪."1/263‬‬
‫‪ 3‬ف "ن" "للجميع"‪.‬‬
‫قهرا أو اختيارا عدل فيها أو جار‪.‬‬
‫فصل‬
‫ول يزئ‪ :‬دفع الزكاة للكافر ول للرقيق ول للغن بال أو كسب ول لن تلزمه نفقته ول للزوج‬
‫ول لبن هاشم‪.‬‬
‫فإن دفعها لغي مستحقها وهو يهل ث علم ل يزئه ويستردها منه بنمائها‪.‬‬
‫وإن دفعها لن يظنه فقيا فبان غنيا أجزأه ‪.1‬‬
‫وسن أن يفرق الزكاة على أقاربه الذين ل تلزمه نفقتهم على قدر حاجتهم وعلى ذوي الرحام‬
‫كعمته وبنت أخيه ‪.2‬‬
‫وتزئ إن دفعها لن تبع بنفقته بضمه إل عياله ‪.3‬‬
‫فصل‬

‫وتسن‪ :‬صدقة التطوع ف كل وقت ل سيما سرا وف الزمان والكان الفاضل وعلى جاره وذوي‬
‫رحه فهي صدقة وصلة‪.‬‬
‫ومن تصدق با ينقص مؤنة تلزمه أو أضر بنفسه أو غريه أث بذلك‪.‬‬
‫__________‬
‫‪ 1‬ف "م" "أجزاءه"‪.‬‬
‫‪ 2‬ف "أ" "أخته"‪.‬‬
‫‪ 3‬اختاره شيخ السلم ابن تيمية‪ ,‬نقله عنه ف إنصاف "‪."3/261‬‬
‫وكره‪ :‬لن ل صب له أو ل عادة له على الضيق أن ينقص نفسه عن الفكاية التامة‪.‬‬
‫والن بالصدقة كبية ويبطل به الثواب‪.‬‬
‫كتاب الصيام‬
‫وجوب الصوم‬
‫‪...‬‬
‫كتاب الصيام‬
‫يب‪ :‬صوم رمضان بروية هلله على جيع الناس وعلى من حال دونم ودون مطلعه غيم أو قتر‬
‫‪ 1‬ليلة الثلثي من شعبان احتياطا بنية ‪ 2‬رمضان ويزئ إن ظهر منه وتصلى التراويح ول تثبت‬
‫بقية الحكام‪ :‬كوقوع الطلق والعتق وحلول الجل‪.‬‬
‫وتثبت رؤية هلله بب مسلم مكلف عدل ولو عبدا أو أنثى‪.‬‬
‫ول يقبل ف بقية الشهور إل رجلن عدلن‪.‬‬
‫فصل‬
‫وشرط ‪ 3‬وجوب الصوم أربعة أشياء ‪ :‬السلم والبلوغ والعقل والقدرة عليه‪.‬‬
‫فمن عجز عنه لكب أو مرض ل يرجى زواله أفطر وأطعم عن كل يوم مسكينا مدبر أو نصف‬
‫صاع من غيه‪.‬‬
‫__________‬
‫‪ 1‬الفترة ‪ -‬بالفتحة – الغبة‪.‬نيل الغية‪ .‬نيل الآب "‪"269‬‬
‫‪ 2‬ف "ن" زيادة "أنه"‬
‫‪ 3‬ف "ا"شروط"‪.‬‬

‫وشروط ‪ 1‬صحته ستة‪ :‬السلم وانقطاع دم اليض والنفاس‪.‬‬
‫الرابع ‪ :‬التمييز فيجب على ول الميز الطيق للصوم أمره به وضربه عليه ليعتاده‪.‬‬
‫الامس ‪ :‬العقل ‪ 2‬لكن لو نوى ليل ث جن أو أغمي عليه جيع النهار وأفاق ‪ 3‬منه قليل‪ :‬صح‪.‬‬
‫السادس ‪ :‬النية من الليل لكل يوم واجب‪.‬‬
‫فمن خطر بقلبه ليل أنه صائم فقد نوى وكذا الكل والشرب بنية الصوم ‪.4‬‬
‫ول يضر إن أتى بعد النية بناف للصوم أو قال إن شاء ال غي متردد وكذا لو قال ليلة الثلثي‬
‫من رمضان‪ :‬إن كان غدا ‪ 5‬من رمضان ففرضي ‪ 6‬وإل ‪ 7‬فمفطر ويضر إن قاله ف أوله وفرضه‬
‫المساك عن الفطرات من طلوع الفجر الثان إل غروب الشمس‪.‬‬
‫__________‬
‫‪ 1‬ف "ن" "شرط"‪.‬‬
‫‪ 2‬تقدي أنه شرط للوجوب أيضا‪ .‬نيل الآرب"‪."1/272‬‬
‫‪ 3‬ف "م" "فأفاق" بالفاء‪.‬‬
‫‪ 4‬قال شيخ السلم ابن تيمية "الختبارات‪ :‬ص‪ :"107 :‬هو حي يتعشى عشاء من يريد‬
‫الصوم‪ ,‬ولذا يفرق بي عشاء ليلة العيد وعشاء ليال رمضان‪.‬‬
‫‪ 5‬ف "أ" "غد"‪ ,‬وكذا ف "ن"‪.‬‬
‫‪ 6‬ف "م" ففرض" والثبت لفظ النتهى "‪ ,"1/219‬والغاية "‪ "1/350‬وقال اللبدي ف حاشية‬
‫"ص‪ :"136 :‬الذي ف أكثر النسخ "ففرض" بياء التكلم‪ ,‬أي الذي فرضه ال علي‬
‫‪ 7‬ف "ن" زيادة‪ :‬فأنا"‪.‬‬
‫وسننه ستة‪ :‬تعجيل الفطر وتأخي السحور ‪ 1‬والزيادة ف أعمال الي وقوله جهرا إذا شتم‪" :‬إن‬
‫صائم" ‪ 2‬وقوله عند فطره‪ :‬اللهم لك صمت وعلى رزقك أفطرت سبحانك وبمدك اللهم تقبل‬
‫من إنك أنت السميع العليم ‪ 3‬وفطره على رطب فإن عدم فتمر فإن عدم فماء‪.‬‬
‫فصل‬
‫ويرم ‪ :4‬على من ل عذر له الفطر برمضان ويب الفطر على الائض والنفساء وعلى من يتاجه‬
‫لنقاذ معصوم من مهلكة ويسن لسافر يباح له القصر ولريض ياف ‪ 5‬الضرر‪.‬‬
‫ويباح‪ :‬لاضر سافر ف أثناء النهار ولامل ومرضع خافتا على أنفسهما أو على الولد لكن لو‬
‫أفطرتا للخوف ‪ 6‬على الولد فقط لزم وليه إطعام مسكي لكل يوم‪.‬‬
‫__________‬
‫‪ 1‬السحور‪ :‬بضم السي للفعل‪ ,‬وبفتحة اسم لا يؤكل السحور‪ ,‬حاشية اللبدي "ص‪"136 :‬‬

‫‪ 2‬أخرجه البخاري "‪ ,"1904‬ومسلم "‪ "160/1151‬من حيث أب هريرة‪ .‬وقال الد أن كان‬
‫ف رمضان أسره مافة الرياء واختار الشيخ تقي الدين الهر مطلقا لن القوم الطلق باللسان‪.‬‬
‫النصاف "‪ ,"3/329‬الفروع "‪."3/66‬‬
‫‪ 3‬أخرجه الدارقطن "‪ ,2/185‬رقم ‪ "26‬من حديث ابن عباس‪ ,‬وف إسناده عبد اللك بن‬
‫هارون‪ ,‬قال الدارقطن‪ :‬هو أبو ضعيفان‪.‬‬
‫‪ 4‬ف "أ" بزيارة الواو ف أوله "ويرم" وكذا ف "ن"‪.‬‬
‫‪ 5‬ف زيادة "عليه"‪.‬‬
‫‪ 6‬ف "أ" "خوفا"‪ ,‬وكذا ف "ن"‪.‬‬
‫وإن أسلم الكافر و ‪ 1‬طهرت الائض أو برئ الريض أو قدم السافر أو بلغ الصغي أو عقل‬
‫النون ف أثناء النهار وهم مفطرون لزمهم المساك والقضاء‪.‬‬
‫وليس لن جاز له الفطر برمضان أن يصوم غيه فيه‪.‬‬
‫__________‬
‫‪ 1‬ف "م" و "ن" "أو" هنا‪ ,‬ف الواضع الت بعده‪ ,‬بدل الواو‪.‬‬
‫فصل ف الفطرات‬
‫‪...‬‬
‫فصل ف الفطرات‬
‫وهي اثنا عشر‪ :‬خروج دم اليض‪ ،‬والنفاس‪ ،‬الوت‪ ،‬الردة‪ ،‬العزم على الفطر‪ ،‬التردد فيه‪ ،‬القيء‬
‫عمدا‪ ،‬الحتقان ‪ 2‬من الدبر‪ ،‬بلع النخامة إذا وصلت إل الفم‪.‬‬
‫التاسع ‪ :‬الجامة خاصة ‪ 3‬حاجا كان أو مجوما‪.‬‬
‫العاشر ‪ :‬إنزال الن بتكرار النظر ل بنظرة ول بالتفكر الحتلم ول ‪ 4‬بالذي‪.‬‬
‫الادي عشر‪ :‬خروج الن أو الذي بتقبيل أو لس أو استمناء أو مباشرة دون الفرج‪.‬‬
‫الثان عشر‪ :‬كل ما وصل إل الوف أو اللق أو الدماغ من مائع وغيه‪.‬‬
‫__________‬
‫‪ 2‬قال اللبدي ف حاشية "ص‪ "138 :‬واختار شيخ السلم ابن تيمية عدم الفطر الحتقان‬
‫مطلقا‪ ,‬وبداوة الائفة والأمومة‪ ,‬وبالكتحال مطلقا‪ ,‬علم وصوله إل حلق أول‪ ,‬ف النصاف‪.‬‬
‫‪ 3‬هذا الذهب‪ ,‬وعليه أكثر الصحاب‪ ,‬وهو من الفردات‪ .‬حاشية اللبدي "ص‪."139 :‬‬
‫‪ 4‬ف "ن" بدون‪" :‬ل"‪.‬‬

‫فيفطر إن قطر ف أذنه ما وصل إل دماغه أو داوى الائفة ‪ 1‬فوصل إل جوفه أو اكتحل با علم‬
‫وصوله إل حلقه أو مضغ علكا أو ذاق طعاما ووجد الطعم بلقه أو بلع ريقه بعد أن وصل إل ما‬
‫بي شفتيه‪.‬‬
‫ول يفطر إن فعل شيئا من الفطرات ناسيا أو مكرها ول إن دخل الغبار حلقه أو الذباب بغي‬
‫قصده ول إن جع ‪ 2‬ريقه فابتلعه‪.‬‬
‫فصل‬
‫ومن جامع نار رمضان ف قبل أو دبر ولو ليت أو بيمة ف حالة يلزمه فيها المساك مكرها كان‬
‫أو ناسيا لزمه القضاء والكفارة‪.‬‬
‫وكذا من جومع إن طاوع غي جاهل وناس‪.‬‬
‫والكفارة‪ :‬عتق رقبة مؤمنة فإن ل يد فصيام شهرين متتابعي فإن ل يستطع فإطعام ستي مسكينا‬
‫فإن ل يد‪ :‬سقطت ‪ 3‬عنه بلف غيها من الكفارات‪.‬‬
‫ول كفارة ف رمضان بغي الماع والنزال بالساحقة‪.‬‬
‫__________‬
‫‪ 1‬هي الطعنة الت تنفذ إل الوف‪ ,‬يقال‪ :‬جفتة إذا أصبت جوفة‪ ,‬وأجفته الطعنة وجفته با‪,‬‬
‫والراد بالوف ههنا‪ :‬كل ما له قوة ميلة كالبطن والدماغ‪ .‬النهاية "‪."1/317‬‬
‫‪" 2‬جيع" ل توجد ف "ن"‪.‬‬
‫‪ 3‬ف "م" زيادة‪" :‬عنه"‪.‬‬
‫فصل من فاته رمضان‬
‫‪...‬‬
‫فصل‬
‫ومن فاته رمضان ‪ 1‬قضى عدد أيامه‪.‬‬
‫ويسن‪ :‬القضاء على الفور إل إذا بقي من شعبان بقدر ما عليه فيجب ‪.2‬‬
‫ول يصح ابتداء تطوع من عليه قضاء رمضان فإن نوى صوما واجبا أو قضاء ث قلبه نفل صح‪.‬‬
‫ويسن‪ :‬صوم التطوع وأفضله يوم ويوم‪.‬‬
‫ويسن ‪ :3‬صوم أيام البيض‪ :‬وهي ثلث ‪ 4‬عشر وأربع ‪ 5‬عشر وخس ‪ 6‬عشر وصوم الميس‬
‫والثني وستة من شوال‪.‬‬
‫وسن‪ :‬صوم الرم وآكده عاشوراء وهو كفارة سنة وصوم عشر ذي الجة وآكده ‪ 7‬يوم عرفة‬
‫وهو كفارة سنتي‪.‬‬

‫__________‬
‫‪ 1‬ف "ن" زيادة‪" :‬كله"‪.‬‬
‫‪ 2‬ف "ن" زيادة‪" :‬التتابع"‪.‬‬
‫‪ 3‬ف "أ" "يسن"‪ ,‬وكذا ف "م"‪" ,‬ن"‪ .‬وف "م"‪" ,‬ن"‪ .‬وف القناع "‪" :"1/313‬الفضل"‪.‬‬
‫‪" 4‬أ"‪" ,‬ثلثة" وكذا ف "م"‪ ,‬و "ن" ف الواضع الثلثة‪.‬‬
‫‪" 5‬أ" "أربعة"‪.‬‬
‫‪ 6‬ف "أ" "خسة"‪ ,‬قال اللبدي ف الاشية "ص‪ :"141-140 :‬الول أن يقول‪ :‬ثالث عشر‪,‬‬
‫ورابع عشر‪ ,‬وخامس عشر‪ ,‬كما هو ظاهر‪.‬‬
‫‪ 7‬عبارة القناع ‪" :1/314‬وأفضله"‪.‬‬
‫وكره إفراد رجب والمعة والسبت ‪ 1‬بالصوم‪.‬‬
‫وكره صوم يوم الشك وهو الثلثون من شعبان إذا ل يكن غيم أو قتر ويرم صوم العيدين وأيام‬
‫التشريق‪.‬‬
‫ومن دخل ف تطوع ل يب إتامه وف فرض يب ما ل يقلبه نفل‪.‬‬
‫__________‬
‫‪ 1‬واختار شيخ السلم ابن تيمية‪ :‬أنه ل يكره صوم يوم السبت مفردا‪ ,‬وأن الديث شاذ‪ ,‬أو‬
‫منسوخ‪."3/123".‬‬
‫كتاب العتكاف‬
‫كتاب العتكاف‬
‫‪...‬‬
‫كتاب العتكاف‬
‫وهو سنة‪ ،‬ويب بالنذر‪.‬‬
‫وشرط صحته ستة أشياء‪ :‬النية والسلم والعقل والتمييز وعدم ما يوجب الغسل وكونه بسجد‬
‫ويزاد ف حق من تلزمه الماعة أن يكون السجد ما تقام فيه ‪.1‬‬
‫ومن السجد ما زيد فيه ومنه سطحه ورحبته الوطة ومنارتا الت هي أو بابا فيه ومن عي‬
‫العتكاف بسجد غي الثلثة ل يتعي‪.‬‬
‫ويبطل العتكاف بالروج من السجد لغي عذر وبنية الروج ولو ل يرج وبالوطء ف الفرج‬
‫وبالنزال بالباشرة دون الفرج وبالردة وبالسكر ‪.2‬‬

‫وحيث بطل العتكاف وجب استئناف النذر التتابع غي القيد بزمن ول كفارة وإن كان مقيدا‬
‫بزمن معي استأنفه وعليه كفارة يي لفوات الل‪.‬‬
‫ول يبطل العتكاف ‪ 3‬إن خرج من السجد لبول أو غائط أو‬
‫__________‬
‫‪ 1‬ف "م" زيادة‪" :‬الماعة"‬
‫‪ 2‬قال ف القناع "‪,"1/322‬وأن شرب ل يسكر‪ .‬أو أتى كبية‪ ,‬ل يفسد‪.‬‬
‫‪ 3‬قوله‪" :‬العتكاف" جعله ف "ن" من الشرح‪.‬‬
‫طهارة واجبة أو لزالة ناسة أو لمعة تلزمه ول إن خرج للتيان بأكل و ‪ 1‬مشرب لعدم خادم‬
‫وله الشي على عادته‪.‬‬
‫وينبغي لن قصد السجد أن ينوي العتكاف مدة لبثه فيه ل سيما إن كان صائما‪.‬‬
‫__________‬
‫‪ 1‬ف "‪" "/‬أو" بدل الواو‪.‬‬
‫كتاب الج‬
‫مدخل‬
‫‪...‬‬
‫كتاب الج‬
‫وهو‪ :‬واجب مع العمرة ف العمر مرة‪.‬‬
‫وشرط الوجوب خسة أشياء‪ :‬السلم‪ ,‬العقل‪ ,‬البلوغ‪ ,‬كمال الرية‪ .‬لكن يصحان من الصغي‬
‫والرقيق ول يزئان عن حجة السلم وعمرته فإن بلغ الصغي أو عتق الرقيق قبل الوقوف أو‬
‫بعده إن ‪ 1‬عاد فوقف ف وقته أجزأه عن حجة السلم ما ل يكن أحرم مفردا أو قارنا وسعى بعد‬
‫طواف القدوم وكذا تزئ العمرة إن بلغ أو عتق قبل طوافها‪.‬‬
‫الامس ‪ :‬الستطاعة‪ :‬وهي ملك زاد وراحلة تصلح لثله أو ملك ما يقدر به على تصيل ذلك‬
‫بشرط كونه فاضل عما يتاجه من كتب ومسكن وخادم وأن يكون فاضل عن مؤنته ومؤنة عياله‬
‫على الدوام‪.‬‬
‫فمن كملت له هذه الشروط لزمه السعي فورا إن كان ف الطريق أمن فإن عجز عن السعي لعذر‬
‫ككب أو مرض ل يرجى برؤه‪ :‬لزمه أن يقيم ‪ 2‬نائبا حرا ولو امرأة يج ويعتمر عنه من بلده‬

‫ويزئه ذلك ما ل يزل العذر قبل إحرام نائبه فلو مات قبل أن يستنيب وجب أن يدفع من تركته‬
‫لن يج ويعتمر عنه‪.‬‬
‫ول يصح من ل يج عن نفسه حج عن غيه‪.‬‬
‫وتزيد الرأة شرطا سادسا وهو‪ :‬أن تد لا زوجا أو مرما مكلفا وتقدر على أجرته وعلى الزاد‬
‫والراحلة لا وله‪.‬‬
‫فإن حجت بل مرم حرم وأجزأها ‪.1‬‬
‫__________‬
‫‪ 1‬ف "ن" "أجزاء"‪.‬‬
‫باب الحرام‬
‫‪...‬‬
‫باب الحرام‬
‫وهو واجب من اليقات ومن منله‪.‬دون اليقات فميقاته منله‬
‫ول ينعقد الحرام مع وجود النون أو ‪2‬الغماء والسكر‪.‬‬
‫وإذا انعقد ل يبطل إل بالردة لكن يفسد بالوطء ف الفرج ف التحلل الول ول يبطل بل يلزمه ‪3‬‬
‫إتامه والقضاء ‪.4‬‬
‫ويي من أراد الحرام بي أن ينوي التمتع وهو أفضل ‪ 5‬أو ينوي الفراد أو القران‪.‬‬
‫فالتمتع ‪ :6‬هو أن يرم بالعمرة ف أشهر الج ث بعد فراغه منها‪.‬‬
‫__________‬
‫‪ 2‬ف "م" ف الوضعي بالواو‪ ,‬بدل‪" :‬أو"‪.‬‬
‫‪ 3‬ف "أ" "يلزم"‪.‬‬
‫‪ 4‬ف "أ" زيادة "له"‪.‬‬
‫‪ 5‬اختار شيخ السلم ابن تيمية‪ :‬أن القران أفضل من التمتع إن ساق هديا‪ ,‬والتمتع أفضل لن ل‬
‫يسق الدي‪.‬مموع الفتاوى "‪ "26/86‬فما بعد‪.‬‬
‫‪ 6‬ف "م" "والتمتع" بالواو‪.‬‬
‫يرم بالج ‪.1‬‬
‫والفراد‪ :‬هو أن يرم بالج ث بعد فراغه منه يرم بالعمرة‪.‬‬
‫والقران‪ :‬هو أن يرم بالعمرة ث يدخل الج عليها قبل الشروع ف طوافها‪.‬‬

‫فإن أحرم به ث با ل يصح‪2.‬‬
‫ومن أحرم وأطلق‪ :‬صح ‪ 3‬وصرفه لا شاء وما عمل قبل فلغو‪.‬‬
‫لكن السنة لن أراد نسكا أن يعينه وأن يشترط فيقول‪" :‬اللهم إن أريد النسك الفلن فيسره ل‬
‫وتقبله من وإن حبسن حابس فمحلي حيث حبستن ‪."4‬‬
‫__________‬
‫‪ 1‬ف "ن" زيادة‪" :‬ف عامه"‪.‬‬
‫‪ 2‬ف "أ" "ل تصبح"بالثناة الفوقية‪.‬‬
‫‪ 3‬ف "ن" زيادة‪" :‬إحرامه"‪.‬‬
‫‪ 4‬ف "ن" "حبسن"‪.‬‬
‫باب مظورات الحرام‬
‫‪...‬‬
‫باب مظورات الحرام‬
‫وهي سبعة ‪ 5‬أشياء‪:‬‬
‫أحدها ‪ :‬تعمد لبس الخيط على الرجل ‪ 6‬حت الفي‪.‬‬
‫الثان ‪ :‬تعمد تغطية الرأس من الرجل ولو بطي أو استظلل‬
‫__________‬
‫‪ 5‬ف القناع "‪ ,"1/355‬والنتهى "‪ ,"1/250‬والغاية "‪" "1/398‬تسعة"‪.‬‬
‫‪ 6‬ف "ن" "الرجل"‪.‬‬
‫بحمل وتغطية الوجه من النثى لكن تسدل على وجهها لاجة ‪.1‬‬
‫الثالث ‪ :‬قصد شم الطيب ومس ما يعلق واستعماله ف أكل أو ‪2‬شرب بيث يظهر طعمه أو ريه‬
‫فمن لبس أو تطيب أو غطى رأسه ناسيا أو جاهل أو مكرها فل شيء عليه ومت زال عذره أزاله‬
‫ف الال وإل فدى‪.‬‬
‫الرابع ‪ :‬إزالة الشعر من ‪ 3‬البدن ولو من النف وتقليم الظافر‪.‬‬
‫الامس ‪ :‬قتل صيد الب ‪ 4‬الوحشي الأكول والدللة عليه والعانة على قتله وإفساد بيضه وقتل‬
‫الراد والقمل ل الباغيث بل يسن قتل كل مؤذ مطلقا‪.‬‬
‫السادس ‪ :‬عقد النكاح ول يصح‪.‬‬
‫السابع ‪ :‬الوطء ف الفرج ودواعيه والباشرة دون الفرج والستمناء وف جيع الظورات الفدية‬

‫إل قتل القمل وعقد النكاح ‪ 5‬وف البيض والراد قيمته مكانه وف الشعرة أو الظفر إطعام‬
‫مسكي وف اثني ‪ :6‬إطعام اثني والضرورات تبيح الظورات ‪ 7‬ويفدي‪.‬‬
‫__________‬
‫‪ 1‬ف "م" "لاجة" بلم واحدة‪.‬‬
‫‪ 2‬ف "م" بالواو‪.‬‬
‫‪ 3‬ف "ن" زيادة‪" :‬جيع"‪.‬‬
‫‪ 4‬ف "ن" "البي"‪.‬‬
‫‪ 5‬لنه عقد لجل الحرام‪ ,‬فلم تب به فدية‪ .‬نيل الآرب "‪."1/297‬‬
‫‪ 6‬ف "أ" "اثني"‪ ,‬وكذا ف "ن"‪.‬‬
‫‪ 7‬ف "م" "الرمات" بدل "الظورات"‪ ,‬وهو لفظ القناع "‪ ,"1/364‬والنتهى "‪,"1/256‬‬
‫والغاية "‪."1/405‬‬
‫باب الفدية‬
‫‪...‬‬
‫باب الفدية‬
‫وهي ما يب بسبب الحرام أو الرم‪.‬‬
‫وهي قسمان‪ :‬قسم على التخيي وقسم على الترتيب‪.‬‬
‫فقسم التخيي‪ :‬كفدية اللبس والطيب وتغطية الرأس وإزالة أكثر من شعرتي أو ‪ 1‬ظفرين والمناء‬
‫بنظرة والباشرة بغي إنزال من يي بي ذبح شاة أو صيام ثلثة أيام أو إطعام ستة مساكي لكل‬
‫مسكي مد بر أو نصف صاع من غيه أو ومن التخيي جزاء الصيد يي فيه بي الثل من النعم أو‬
‫تقوي الثل بحل التلف ويشتري بقيمته طعاما ما يزئ ف الفطرة فيطعم كل مسكي مد بر أو‬
‫نصف صاع من غيه أو يصوم عن إطعام كل مسكي يوما‪.‬‬
‫وقسم الترتيب كدم التعة والقران وترك الواجب والحصار والوطء ونوه فيجب على متمتع‬
‫وقارن وتارك واجب دم فإن عدمه أو ثنه صام ثلثة أيام ف الج والفضل كون آخرها يوم عرفة‬
‫ويصح ‪ 2‬أيام التشريق وسبعة إذا رجع إل أهله‪.‬‬
‫ويب‪ :‬على مصر دم فان ل يد ‪ 3‬صام عشرة أيام ث حل ويب على من وطء ف الج قبل‬
‫التحليل الول أو أنزل منيا بباشرة أو استمناء أو تقبيل أو لس لشهوة ‪ 4‬أو تكرار نظر‪ :‬بدنة‬
‫__________‬
‫‪ 1‬ف "ن" زيادة‪" :‬من"‪.‬‬

‫‪ 2‬ف "م"‪ ,‬و "ن" "وتصح"‪.‬‬
‫‪ 3‬ف "أ" "ل يدها"‬
‫‪ 4‬ف "أ" "لشهوة"‪ ,‬وكذا ف "م"‪ .‬قال ف البدع"‪ :"1/165‬بالياء أحسن؛ لتدل على الصاحبة‪,‬‬
‫والقارنة‪.‬‬
‫فإن ل يدها صام عشرة أيام‪ :‬ثلثة ف الج وسبعة إذا رجع‪.‬‬
‫وف العمرة إذا أفسدها قبل تام السعي شاة‪.‬‬
‫والتحلل الول ‪ :‬يصل باثني من رمي وحلق وطواف ويل له كل شيء إل النساء والثان‪:‬‬
‫يصل با بقي مع السعي إن ل يكن سعى قبل‪.‬‬
‫فصل‬
‫والصيد الذي له مثل ‪ 1‬من النعم كالنعامة ففيها ‪ 2‬بدنة وف حار الوحش وبقره بقرة وف الضبع‬
‫كبش وف الغزال شاة وف الوبر والضب جدي له نصف سنة وف اليبوع جفرة لا أربعة أشهر‬
‫وف الرنب عناق دون الفرة وف المام ‪ -‬وهو كل ما عب ‪ 3‬الاء وهدر كالقطا والورش ‪4‬‬
‫والفواخت‪ :‬شاة وما ل مثل له كالوز ‪ 5‬والبارى والجل والكركي ففيه قيمة مكانه‪.‬‬
‫__________‬
‫‪ 1‬قال اللبدي ف حاشية "ص‪ :"151 :‬أي ف اللقة‪ ,‬ل ف القيمة‪.‬‬
‫‪ 2‬قي "ن" "فيها"‪.‬‬
‫‪ 3‬أي وضع منقاره فيه‪ ,‬وكرع وهدر‪ .‬نيل الآرب "‪ ,"1/302‬وف النار "‪ "1/359‬زيادة‪:‬‬
‫"وهدر"‪.‬‬
‫‪ 4‬ف "م" "وهدر"‪.‬‬
‫‪ 5‬بفتح المزة والواو‪ ,‬وتشديد الزاي‪ .‬نيل الآرب "‪."1/302‬‬
‫فصل‬
‫ويرم ‪ :‬صيد حرم مكة وحكمه حكم صيد ‪ 1‬الحرام‪.‬‬
‫ويرم‪ :‬قطع شجره وحشيشه والل والرم ف ذلك سواء فتضمن ‪ 2‬الشجرة الصغية عرفا بشاة‬
‫وما فوقها ببقرة ويضمن ‪ 3‬الشيش والورق بقيمته‪.‬‬
‫وتزئ ‪ 4‬عن البدنة بقرة كعكسه ويزئ عن سبع شياه بدنة أو بقرة‪.‬‬
‫والراد بالدم الواجب‪ :‬ما يزئ ف الضحية جذع ضان أو ثن معز أو سبع بدنة أو ‪ 5‬بقرة فإن‬
‫ذبح أحدها ‪ 6‬فأفضل وتب كلها‪.‬‬

‫__________‬
‫‪ 1‬ف "ن" "كصيد الحرام" بدل‪" :‬حكم صيد الحرام"‪.‬‬
‫‪ 2‬ف "ن" "يضمن"‪.‬‬
‫‪ 3‬قوله‪ :‬يضمن" ف "ن" أدرجه ف الشرح‪.‬‬
‫‪ 4‬ف "م" "وتزئ"‪.‬‬
‫‪ 5‬ف "ن" زيادة‪" :‬سبع"‪.‬‬
‫‪ 6‬ف "م" "أحدها"‪.‬‬
‫باب أركان الج وواجباته‬
‫‪...‬‬
‫باب أركان الج وواجباته‬
‫أركان الج أربعة‪:‬‬
‫الول‪ :‬الحرام وهو ‪ 7‬مرد النية فمن تركه ل ينعقد حجه‪.‬‬
‫__________‬
‫‪ 7‬ف "أ" "هي"‪.‬‬
‫الثان ‪ :‬الوقوف بعرفة ووقته من طلوع فجر يوم عرفة إل طلوع فجر يوم النحر ‪ 1‬فمن حصل ف‬
‫هذا الوقت بعرفة لظة واحدة وهو أهل ولو مارا أو نائما أو حائضا أو جاهل أنا عرفة صح‬
‫حجه ل إن كان سكرانا ‪ 2‬أو منونا أو مغمى عليه ولو وقف الناس كلهم أو كلهم إل قليل ف‬
‫اليوم الثامن أو العاشر خطأ أجزأهم‪.‬‬
‫الثالث ‪ :‬طواف الفاضة ووقته ‪ :3‬من نصف ليلة النحر لن وقف وإل فبعد الوقوف ول حد‬
‫لخره‪.‬‬
‫الرابع ‪ :‬السعي بي الصفا والروة‪.‬‬
‫واجباته سبعة‪ :‬الحرام من اليقات‪ ,‬الوقوف إل الغروب لن وقف نارا‪ ,‬البيت ليلة النحر بزدلفة‬
‫إل بعد ‪ 4‬نصف الليل‪ ,‬البيت بن ف ‪ 5‬ليال التشريق‪ ,‬رمي المار مرتبا‪ ,‬اللق أو التقصي‪,‬‬
‫طواف الوداع‪.‬‬
‫وأركان العمرة ثلثة‪ :‬الحرام والطواف والسعي‪.‬‬
‫وواجباتا ‪ 6‬شيئان ‪ :‬الحرام با من الل واللق أو التقصي‪.‬‬
‫__________‬

‫‪ 1‬والقول الثان‪ :‬أن وقت الوقوف بعرفة يبدأ بعد الزوال‪ ,‬وهي رواية ف الذهب واختيار شيخ‬
‫السلم ابن تيمية‪ :‬انظر‪ :‬النصاف "‪ ,"4/29‬مموع الفتاوى "‪."26/161‬‬
‫‪ 2‬ف "ن" "سكران" وهو غي منصرف‪.‬‬
‫‪ 3‬ف "م" "ووقته" بدل "وأول وقته"‪.‬‬
‫‪" 4‬بعد" ل توجد ف "أ"‪.‬‬
‫‪" 5‬ف" ل توجد ف "ن"‪.‬‬
‫‪ 6‬ف "ن" "وواجبها"‪.‬‬
‫والسنون‪ :‬كالبيت بن ليلة عرفة وطواف القدوم والرمل ف الثلثة أشواط الول منه والضطباع‬
‫فيه وترد الرجل من الخيط عند الحرام وليس إزار و ‪1‬رداء أبيضي نظيفي والتلبية من حي‬
‫الحرام إل أول الرمي‪.‬‬
‫فمن ترك ركنا ل يتم حجه إل به ومن ترك واجبا فعليه دم وحجه صحيح ومن ترك مسنونا فل‬
‫شيء عليه‪.‬‬
‫فصل‬
‫وشروط صحة الطواف أحد عشر‪ :‬النية والسلم والعقل ودخول وقته ‪ 2‬وستر العورة واجتناب‬
‫النجاسة والطهارة من الديث وتكميل السبع وجعل البيت عن يساره وكونه ماشيا مع القدرة‬
‫والوالة‪.‬‬
‫فيستأنفه لدث فيه وكذا لقطع طويل ‪ 3‬وإن كان يسيا أو أقيمت الصلة أو حضرت جنازة‬
‫صلى وبن من الجر السود‪.‬‬
‫وسننه ‪ :‬استلم الركن اليمان ف بيده ‪ 4‬اليمن وكذا الجر السود وتقبيله والدعاء‪ ,‬والذكر‬
‫والدنو من البيت ‪ ,5‬والركعتان بعده‪.‬‬
‫__________‬
‫‪ 1‬ف "ن" "أو" بدل الواو‪.‬‬
‫‪ 2‬ف "أ" "الوقت" بدل "وقته"‪.‬‬
‫‪ 3‬ف "أ" "القطع الطويل"‪.‬‬
‫‪ 4‬ف "م" "ف يده" بدل "بيده"‪.‬‬
‫‪ 5‬ف "م"‪" :‬والضطباع والرمل والشي ف مواضعها" بدل‪" :‬والدعاء‪ ,‬والذكر والدنو من البيت"‬
‫والثبت ف الغاية"‪."1/436‬‬

‫فصل‬
‫وشروط صحة السعي ثانية‪ :‬النية والسلم والعقل والوالة والشي مع القدرة وكونه بعد طواف‬
‫ولو مسنونا كطواف القدوم وتكميل السبع واستيعاب ما بي الصفا والروة‪.‬‬
‫وإن بدا ‪ 1‬بالروة ل يعتد بذلك الشوط‪.‬‬
‫وسننه ‪ :‬الطهارة وستر العورة ‪ 2‬والوالة بينه وبي الطواف‪.‬‬
‫وسن ‪ 3‬أن يشرب ‪ 4‬من ماء زمزم لا أحب ويرش على بدنه وثوبه ويقول‪" :‬بسم ال اللهم اجعله‬
‫لنا علما نافعا ورزقأ واسعا وريا وشبعا وشفاء من كل داء واغسل به قلب وأمله من خشيتك"‪.‬‬
‫وسن ‪ :5‬زيارة قب النب صلى ال عليه وسلم وقبي صاحبيه رضوان ال ‪ 6‬عليهما وتستحب‬
‫الصلة بسجده ‪ 7‬صلى ال عليه وسلم وهي بألف صلة‪.‬‬
‫وف السجد الرام بائة ألف‪.‬‬
‫وف السجد القصى بمسمائة‪.‬‬
‫__________‬
‫‪ 1‬ف "أ" "ابتدأ"‪.‬‬
‫‪ 2‬قال اللبدي ف حاشية "ص‪ :"154 :‬أي فلو سعى مدثا‪ ,‬أو عاريا أجزاه لكن ستر العورة‬
‫واجب مطلقا‪ ,‬فيأث بتركه‪.‬‬
‫‪ 3‬ف "أ" "يسن"‪.‬‬
‫‪ 4‬ف "أ" "الشرب" بدل "أن يشرب"‪.‬‬
‫‪ 5‬ف "ب"‪ ,‬و "م" و "ن"‪" :‬تسن"‪.‬‬
‫‪ 6‬ف "م" و "ن"‪ :‬زيادة‪" :‬وسلمه"‪.‬‬
‫‪ 7‬ف "أ" "ف مسجده"‪.‬‬
‫باب الفوات والحصار‬
‫‪...‬‬
‫باب الفوات والحصار‬
‫من طلع عليه فجر يوم النحر ول يقف بعرفة لعذر ‪ 1‬حصر أو غيه ‪ 2‬فاته الج وانقلب إحرامه‬
‫عمرة ول تزئ عن عمرة السلم فيتحلل با وعليه دم والقضاء ف العام ‪ 3‬القابل لكن لو صد‬
‫عن الوقوف فتحلل قبل فواته فل قضاء‪.‬‬
‫ومن حصر عن البيت ولو بعد الوقوف ذبح هديا بنية التحلل فإن ل يد صام عشرة أيام بنية ‪4‬‬
‫وقد حل‪.‬‬

‫ومن حصر عن طواف الفاضة فقط وقد رمى وحلق ل يتحلل حت يطوف‪.‬‬
‫ومن شرط ف ابتداء إحرامه‪ :‬إن ملي حيث حبستن أو قال‪ :‬إن مرضت أو عجزت أو ذهبت‬
‫نفقت فلي أن أحل كان له أن يتحلل مت شاء من غي شيء ول قضاء عليه‪.‬‬
‫__________‬
‫‪ 1‬بإضافة "عذر" إل "حصر" إضافة بيانية‪ ,‬أي عذر هو حصر‪ .‬حاشية اللبدي "ص‪."155 :‬‬
‫‪ 2‬أي أو غي عذر ول يصح تنوين "عذر" لن العن عليه‪ :‬يصر فوات الج فيمن فاته وقت‬
‫الوقوف لعذر مع أنه عام ف العذور وغيه إل أن يقال‪ :‬غي العذور معلوم بطريق الول‪ .‬حاشية‬
‫اللبدي "ص‪."155 :‬‬
‫‪ 3‬قوله‪" :‬العام" أدرجه ف "ن" ف الشرح‪.‬‬
‫‪ 4‬ف "ب" "بالنية" وف "ن" "بنيته" بدل "بنية تلل" وف "ج"‪" :‬التحلل" بأل التعريف‪.‬‬
‫باب الضحية‬
‫‪...‬‬
‫باب الضحية‬
‫وهي سنة مؤكدة‪.‬‬
‫وتب ‪ 1‬بالنذر وبقوله‪" :‬هذه أضحية أو ل"‪.‬‬
‫والفضل‪ :‬البل فالبقر فالغنم‪.‬‬
‫ول تزئ‪ :‬من غي هذه الثلثة‪.‬‬
‫وتزئ‪ :‬الشاة عن الواحد وعن أهل بيته وعياله‪.‬‬
‫وتزئ‪ :‬البدنة والبقرة عن سبع ‪.2‬‬
‫وأقل ‪ 3‬ما يزئ من الضأن‪ :‬ما له نصف سنة ومن العز‪ :‬ما له سنة ومن البقر والاموس ما له‬
‫سنتان ومن البل ماله خس سني‪.‬‬
‫وتزئ الماء والبتراء والصي والامل وما خلق بل أذن أو ذهب نصف إليته أو أذنه‪.‬‬
‫ل بينة الرض ول بينة العور بأن انسفت عينها ول قائمة العيني مع ذهاب أبصارها ول عجفاء‪:‬‬
‫وهي الزيلة الت ل مخ فيها‪.‬‬
‫__________‬
‫‪ 1‬ف "‪ ،‬زيادة "الضحية"‪.‬‬
‫‪ 2‬ف "ن" "سبعة"‪.‬‬
‫‪ 3‬ف "أ" زيادة "سن"‪.‬‬

‫ول عرجاء ‪ 1‬ل تطيق مشيا مع صحيحة ول هتماء ‪ :2‬وهي الت ذهبت ثناياها من أصلها ول‬
‫عصماء ‪ :3‬وهي ما أنكسر غلف قرنا‪.‬‬
‫فصل‬
‫ويسن‪ :‬نر البل قائمة ‪ 4‬معقولة يدها اليسرى وذبح البقر والغنم على جنبها اليسر موجهة إل‬
‫القبلة‪5.‬‬
‫ويسمي حي يرك يده بالفعل ويكب ويقول‪" :‬اللهم هذا منك و لك ‪."6‬‬
‫وأول وقت الذبح من بعد أسبق صلة العيد بالبلد أو قدرها لن ل يصل فل يزئ ‪ 7‬قبل ذلك‬
‫ويستمر وقت الذبح نارا وليل إل آخر‪.‬‬
‫__________‬
‫‪ 1‬ف "أ" زيادة "الت"‪.‬‬
‫‪ 2‬قال ف النصاف "‪ :"4/80‬ذكر جاعة من الصحاب أن التهما‪ :‬ل تزئ قال ف التلخيص‪ :‬ل‬
‫أعثر لصحابنا فيها بشيء وقياس الذهب أنا تزئ وجزم بعدم الجزاء ف الرعايتي والاويي‬
‫والفائق والنظم وتذكرة ابن عبدوس والزركشي وغيهم وقال الشيخ تقي الدين‪ :‬تزء ف أصح‬
‫الوجهي‪.‬‬
‫‪ 3‬قال اللبدي ف حاشية "ص‪ :"158 :‬هذا الصحيح من الذهب وهو من الفردات‪.‬‬
‫‪ 4‬ف "م" زيادة‪" :‬معقولة يدها اليسرى"‪.‬‬
‫‪ 5‬ف "ن" "للقبلة"‪.‬‬
‫‪ 6‬أخرجه الدارمي "‪ "1989‬من حديث جابر‪ .‬ف "ب"‪" :‬هذا لك ومنك"‪.‬‬
‫‪ 7‬ف "أ" "فل تزئ" وكذا ف "م" و "ن"‪.‬‬
‫ثان أيام التشريق‪.‬‬
‫فإن فات الوقت قضى الواجب وسقط التطوع‪.‬‬
‫وسن له‪ :‬الكل من هدي ‪ 1‬التطوع ومن ‪ 2‬أضحيته ولو واجبة‪.‬‬
‫ويوز ‪ 3‬من ‪ 4‬التعة والقران‪.‬‬
‫ويب‪ :‬أن يتصدق بأقل ما يقع عليه اسم اللحم ويعتب تليك الفقي فل يكفي إطعامه‪.‬‬
‫والسنة‪ :‬أن يأكل من أضحيته ثلثها ويهدي ثلثها ويتصدق بثلثها‪.‬‬
‫ويرم‪ :‬بيع شيء منها حت من شعرها وجلدها‪.‬‬
‫ول يعطي الازر بأجرته ‪ 5‬منها شيئا وله إعطاؤه صدقة أو هدية‪.‬‬
‫وإذا دخل العشر‪ :‬حرم على من يضحي أو يضحى عنه أخذ شيء من شعره أو ظفره ‪ 6‬إل‬

‫الذبح‪ .‬ويسن اللق بعده‪.‬‬
‫__________‬
‫‪ 1‬ف "م" "هدية"‪.‬‬
‫‪" 2‬من" ل توجد ف النار"‪."1/388‬‬
‫‪ 3‬ف "أ" "توز"‪.‬‬
‫‪ 4‬ف "م" زيادة‪" :‬دم"‪.‬‬
‫‪ 5‬ف "ب" و "م" و "ن" "بأجرته"‪.‬‬
‫‪ 6‬ف "ن"زيادة "أو بشرته"‪.‬‬
‫فصل ف العقيقة‬
‫‪...‬‬
‫فصل ف العقيقة‬
‫وهي سنة ف حق الب ولو معسرا فعن ‪ 7‬الغلم شاتان وعن‬
‫__________‬
‫‪ 1‬ف "م" "هدية"‪.‬‬
‫‪" 2‬من" ل توجد ف النار"‪."1/388‬‬
‫‪ 3‬ف "أ" "توز"‪.‬‬
‫‪ 4‬ف "م" زيادة‪" :‬دم"‪.‬‬
‫‪ 5‬ف "ب" و "م" و "ن" "بأجرته"‪.‬‬
‫‪ 6‬ف "ن"زيادة "أو بشرته"‪.‬‬
‫‪ 7‬ف "ن" "وعن"‪.‬‬
‫الارية شاة ول تزئ‪ :‬بدنة ول ‪ 1‬بقرة إل كاملة‪.‬‬
‫والسنة‪ :‬ذبها ف سابع يوم ولدته فإن فات ففي أربع عشرة فإن فات ففي إحد ‪ 2‬وعشرين ول‬
‫تعتب السابيع بعد ذلك‪.‬‬
‫وكره لطخه من دمها‪.‬‬
‫ويسن الذان ف أذن الولود اليمن حي يولد والقامة ف اليسرى‪.‬‬
‫ويسن ‪ :3‬أن يلق رأس الغلم ف اليوم السابع ويتصدق بوزنه فضة ويسمى فيه‪.‬‬
‫وأحب الساء ‪ :4‬عبد ال وعبد الرحن‪.‬‬

‫وترم‪ :‬التسمية بعبد غي ‪ 5‬ال كعبد النب وعبد السيح‪.‬‬
‫وتكره‪ :‬برب ويسار ومبارك ومفلح وخي وسرور ‪.6‬‬
‫ول بأس بأساء ‪ 7‬اللئكة والنبياء‪.‬‬
‫وإن اتفق وقت عقيقة وأضحية أجزأت إحداها عن الخرى‪.‬‬
‫__________‬
‫‪ 1‬ف "أ" "وبقرة" وكذا ف "م"‪.‬‬
‫‪ 2‬ف "أ" و "ب" "إحدى" وكذا ف "م" و "ن" و "ج"‪ .‬قال اللبدي ف حاشية "ص‪:"160 :‬‬
‫صوابه‪" :‬ففي أحد وعشرين" لن العدود مذكر ولعلة من النساخ وكان الول أن يقول‪ :‬ففي‬
‫الادي وعشرية أو ففي حادي عشرية وهو ظاهر‪.‬‬
‫‪ 3‬ف "م" و "ن"‪":‬وسن"‪.‬‬
‫‪ 4‬ف "أ" زيادة "إل ال تعال"‪.‬‬
‫‪ 5‬ف "أ" "لغي"‪.‬‬
‫‪ 6‬ف "ب" و "ن" زيادة‪" :‬نعمة"‪.‬‬
‫‪ 7‬ف "أ" "ول بأس بأساء اللئكة"‪ .‬وكذا ف "م"‪.‬‬
‫كتاب الهاد‬
‫حكم الهاد‬
‫‪...‬‬
‫كتاب الهاد‬
‫وهو فرض كفاية‪.‬‬
‫ويسن‪ :‬مع قيام من يكفي به‪.‬‬
‫ول يب‪ :‬إل على ذكر حر ‪ 1‬مسلم مكلف الصحيح واجد من الال ما يكفيه ويكفي أهله ف‬
‫غيبته ويد مع مسافة قصر ما يمله‪.‬‬
‫وسن ‪ 2‬تشيع الغازي ل تلقيه‪.‬‬
‫وأفضل متطوع به الهاد وغزو البحر أفضل‪.‬‬
‫وتكفر الشهادة جيع الذنوب سوى الدين‪.‬‬
‫ول يتطوع‪ :‬به مدين ل وفاء له إل بإذن غريه ول من أحد أبويه حر مسلم إل بإذنه‪.‬‬
‫ويسن الرباط‪ :‬وهو لزوم الثغر للجهاد وأقله ساعة وتامه أربعون يوما وهو أفضل من القام بكة‬
‫‪ 3‬وأفضله ما كان أشد خوفا‪.‬‬

‫ول يوز للمسلمي الفرار من مثليهم ولو واحدا من اثني فإن زادوا على مثليهم جاز‪.‬‬
‫__________‬
‫‪" 1‬حر" ل توجد ف "م"‪.‬‬
‫‪ 2‬ف "أ" "يسن"‪.‬‬
‫‪ 3‬ذكر شيخ السلم ابن تيمية إجاعا‪ ,‬كما ف الفروع "‪."6/196‬‬
‫والجرة واجبة على كل من عجز عن إظهار دينه بحل يغلب فيه حكم الكفر و ‪1‬البدع الضلة‬
‫فإن قدر على إظهار دينه فمسنون‪.‬‬
‫فصل‬
‫والسارى من الكفار على قسمي‪:‬‬
‫قسم يكون رقيقا بجرد السب‪ :‬وهم النساء والصبيان‪.‬‬
‫وقسم ل‪ :‬وهم الرجال البالغون القاتلون والمام فيهم مي بي‪ :‬قتل ورق ومن وفداء بال أو‬
‫بأسي مسلم ويب عليه فعل الصلح‪.‬‬
‫ول يصح بيع مسترق منهم لكافر‪.‬‬
‫ويكم بإسلم من ل يبلغ من أولد الكفار عند وجود أحد ثلثة أسباب‪:‬‬
‫أحدها ‪ :‬أن يسلم أحد أبويه خاصة‪.‬‬
‫الثان ‪ :‬أن يعدم أحدها بدارنا‪.‬‬
‫الثالث ‪ :‬أن يسبيه مسلم منفردا عن أحد أبويه‪.‬‬
‫فإن سباه ذمي فعلى دينه أو سب ‪ 2‬مع أبويه فعلى دينهما‪.‬‬
‫__________‬
‫‪ 1‬ف "ن" "أو" بدل الواو‪.‬‬
‫‪ 2‬ف "م" "يسب" بصيغة الضارع‪.‬‬
‫فصل‬
‫ومن قتل قتيل ف حالة الرب فله سلبه وهو ما عليه من ‪ 1‬ثياب وحلي وسلح وكذا دابته الت‬
‫قاتل ‪ 2‬عليها وما عليها وأما نفقته ورحله وخيمته وجنيبه فغنيمة‪.‬‬
‫وتقسم الغنيمة بي الغاني فيعطى لم أربعة أخاسها للراجل‪ :‬سهم وللفارس ‪ 3‬على فرس هجي‬
‫سهمان وعلى فرس عرب ثلثة ‪.4‬‬
‫ل يسهم لغي اليل ول يسهم إل لن فيه أربعة شروط‪ :‬البلوغ والعقل والرية والذكورة‪.‬‬

‫فإن اختل شرط رضخ له ‪ 5‬ول يسهم‪.‬‬
‫ويقسم المس الباقي خسة أسهم‪ :‬سهم ل ولرسوله يصرف مصرف الفيء وسهم لذوي ‪6‬‬
‫القرب وهم‪ :‬بنو هاشم وبنو الطلب حيث كانوا للذكر مثل حظ النثيي وسهم لفقراء اليتامى‬
‫وهم من ل أب له ول يبلغ وسهم للمساكي وسهم لبناء السبيل‪.‬‬
‫__________‬
‫‪" 1‬من" ل توجد ف "أ"‪.‬‬
‫‪ 2‬ف "م" "قتل" بدل "قاتل"‪.‬‬
‫‪ 3‬ف "م" "للغازي" بدل الفارس"‪.‬‬
‫‪ 4‬ف "م" "لم"‪.‬‬
‫‪ 5‬ف "ن" زيادة‪" :‬أسهم"‪.‬‬
‫‪ 6‬ف "م" "لذي القرب"‪.‬‬
‫فصل‬
‫والفيء‪ :‬هو ما أخذ من مال الكفار بق من غي قتال كالزية والراج وعشر التجارة من الرب‬
‫ونصف العشر من الذمي ‪ 1‬وما تركوه فزعا أو عن ميت ول وراث له‪.‬‬
‫ومصرفه ف مصال السلمي ويبدأ بالهم فالهم من سد ثغر وكفاية أهله وحاجة من يدفع عن‬
‫السلمي وعمارة القناطر ورزق القضاة والفقهاء وغي ذلك فإن فضل شيء قسم بي أحرار‬
‫السلمي غنيهم وفقيهم‪ .‬وبيت الال ملك للمسلمي ويضمنه ‪ 2‬متلفه ويرم الخذ منه بل إذن‬
‫المام‪.‬‬
‫__________‬
‫‪ 1‬ف "أ" "ذمي" بالتنكي‪.‬‬
‫‪ 2‬ف "ب" و "م" بزيادة الواو "وبضمنه"‪.‬‬
‫باب عقد الذمة‬
‫‪...‬‬
‫باب عقد الذمة‬
‫ل تعقد ‪ 3‬إل لهل الكتاب أو لن له ‪ 4‬شبهة كتاب كالوس‪.‬‬
‫ويب على المام عقدها حيث أمن مكرهم والتزموا لنا بأربعة أحكام‪:‬‬
‫أحدها ‪ :‬أن يعطوا الزية عن يد وهم صاغرون‪.‬‬

‫__________‬
‫‪ 3‬ف "أ" "ول تنعقد"‪.‬‬
‫‪ 4‬ف "م" "لم"‪.‬‬
‫الثان ‪ :‬أن ل يذكروا دين السلم إل بالي‪1.‬‬
‫الثالث ‪ :‬أن ل يفعلوا ما فيه ضرر على السلمي‪.‬‬
‫الرابع ‪ :‬أن تري عليهم أحكام السلم ف نفس ومال وعرض وإقامة حد فيما يرمونه كالزنا ل‬
‫فيما يلونه كالمر‪.‬‬
‫ول تؤخذ الزية من امرأة وخنثى وصب ومنون وقن وزمن وأعمى وشيخ فان وراهب بصومعة‬
‫‪.2‬‬
‫ومن أسلم منهم بعد الول سقطت عنه الزية‪.‬‬
‫فصل‬
‫ويرم قتل ‪ 3‬أهل الذمة وأخذ مالم‪.‬‬
‫ويب على المام حفظهم ومنع من يؤذيهم‪.‬‬
‫وينعون من ركوب اليل وحل السلح ومن إحداث الكنائس ومن بناء ما اندم منها ومن إظهار‬
‫النكر والعيد والصليب وضرب الناقوس ومن الهر بكتابم ومن الكل والشرب نار رمضان‬
‫ومن شرب المر وأكل النير وينعون من قراءة القرآن وشراء الصحف وكتب الفقه والديث‬
‫‪ 4‬ومن تعلية البناء على السلمي‪.‬‬
‫__________‬
‫‪ 1‬ف "م" "بالي" بأل التعريف‪.‬‬
‫‪ 2‬ف "م" "بصومعته"‪.‬‬
‫‪ 3‬ف "م" "قتال"‪.‬‬
‫‪ 4‬ف"أ" "وكتب الديث والفقه" بتقدي وتأخي‪.‬‬
‫ويلزمهم التميز ‪ 1‬عنا بلبسهم‪.‬‬
‫ويكره لنا التشبه بم ‪.2‬‬
‫ويرم القيام لم وتصديرهم ف الالس وبداءتم بالسلم بكيف أصبحت أو أمسيت؟ أو كيف‬
‫أنت أوحالك؟ وترم تنئتهم وتعزيتهم وعيادتم‪.‬‬
‫ومن سلم على ذمي ث علمه سن ‪ 3‬قوله‪ :‬رد علي سلمي‪.‬‬

‫وإن سلم الذمي لزم رده فيقال‪ :‬وعليكم وإن شت كافر مسلما أجابه‪.‬‬
‫وتكره مصافحته‪.‬‬
‫فصل‬
‫ومن أب من أهل الذمة بذل الزية أو أب الصغار أو أب التزام أحكمنا ‪ 4‬أو زنا بسلمة أو أصابا‬
‫بنكاح ‪ 5‬أو قطع الطريق أو ذكر ال تعال ‪ 6‬أو رسوله بسوء أو تعدى على مسلم بقتل أو فتنة‬
‫عن‪.‬‬
‫__________‬
‫‪ 1‬ف "م" "التميز"‪.‬‬
‫‪ 2‬قيل‪ :‬يرم اختار شيخ السلم‪ ,‬وقال‪" :‬قوله صلى ال عليه وسلم‪" :‬من تشبه بقوم فهو منهم"‬
‫" أقل أحواله أن يقتضي تري التشبيه وأن كان ظاهره يقتضي كفر التشبه بم‪ .‬الفروع "‬
‫‪."1/360‬‬
‫‪ 3‬ف "ن" "يسن" بصيغة الضارع‪.‬‬
‫‪ 4‬ف "م" "أحكامنا"‪.‬‬
‫‪ 5‬ف "ن" "باسم نكاح" بدل "بنكاح"‪.‬‬
‫‪ 6‬قوله‪" :‬تعال" ل يوجد ف "أ"‪.‬‬
‫دينه انتقض عهده‪.‬‬
‫ويي المام فيه كالسي وماله فء ول ينقض عهد نسائه وأولده فإن أسلم حرم قتله ولو كان‬
‫سب النب صلى ال عليه وسلم ‪.1‬‬
‫__________‬
‫‪ 1‬قال ف الفروع "‪ :"6/287‬وذكر ابن أب موسى‪ :‬أن ساب الرسول يقتل ولو أسلم اقتصر‬
‫عليه ف الستوعب وذكر ابن البنا ف الصال‪ .‬قال شيخ تقي الدين ابن تيمية "الختيارات‪:‬‬
‫‪ :"320‬وهو الصحيح من الذهب‪.‬‬
‫قلت‪ :‬كذا أطلق الصنف هنا وف "فصل توبة الرتد" "ص‪ "324 :‬قال‪" :‬ول يقبل ف الدنيا‬
‫بسب الظاهر توبة زنديق‪ ,‬وهو‪ :‬النافق الذي يظهر السلم ويفي الكفر‪ ,‬ول من تكررت ردته‪,‬‬
‫أو سب ال تعال‪ ,‬أو رسوله‪."....‬‬
‫كتاب البيع‬
‫مدخل‬

‫‪...‬‬
‫كتاب البيع‬
‫و ‪1‬ينعقد ل هزل بالقول الدال على البيع والشراء وبالعاطاة كـ"أعطن بذا ‪ 2‬خبزا فيعطيه ‪3‬‬
‫ما يرضيه‪.‬‬
‫وشروطه سبعة ‪:4‬‬
‫أحدها ‪ :‬الرضى فل يصح بيع الكره بغي حق‪.‬‬
‫الثان الرشد فل يصح بيع الميز والسفيه ما ل يأذن وليهما‪.‬‬
‫الثالث ‪ :‬كون البيع مال فل يصح بيع المر والكلب ‪ 5‬واليتة‪.‬‬
‫الرابع ‪ :‬أن يكون البيع ملكا للبائع أو مأذونا له فيه وقت العقد فل يصح بيع الفضول ولو أجيز‬
‫بعد‪.‬‬
‫الامس ‪ :‬القدرة على تسليمه فل يصح بيع البق والشارد ولو لقادر على تصيلهما ‪.6‬‬
‫__________‬
‫‪ 1‬الواو‪ ,‬أدرجها ف "ن" ف الشرح‪.‬‬
‫‪ 2‬ف "ن" زيادة‪" :‬الدرهم"‪.‬‬
‫‪ 3‬ف "ن" زيادة‪" :‬البائع"‪.‬‬
‫‪ 4‬إذا فقد شرط منها ل يصح البيع‪ ,‬وهي معروفة باستقراء‪ ,‬حاشية الروض "‪."4/331‬‬
‫‪ 5‬ف "أ" "بيع الكلب والمر" بتقدي وتأخي‪.‬‬
‫‪ 6‬وعنه‪ :‬يصح لقادر على تصيله كمغصوب‪ ,‬فلو عجز كان له الفسخ‪ .‬انظر‪ :‬الكاف "‪,"2/13‬‬
‫والفروع"‪."4/22‬‬
‫السادس ‪ :‬معرفة الثمن والثمن إما بالوصف أو الشاهدة ‪ 1‬حال العقد أو قبله بيسي‪.‬‬
‫السابع ‪ :‬أن يكون منجزا ل معلقا كـ"بعتك إذا جاء رأس الشهر أو ‪ 2‬إن رضى زيد ويصح‬
‫بعت وقبلت إن شاء ال‪.‬‬
‫ومن باع معلوما ومهول ل يتعذر علمه صح ف العلوم بقسطه وإن تعذر ‪ 3‬معرفة الهول ول يبي‬
‫ثن العلوم فباطل‪.‬‬
‫فصل‬
‫ويرم ول يصح ‪ 4‬بيع ول شراء ف السجد ول من تلزمه المعة بعد ندائها الذي عند النب‬
‫وكذا لو تضايق وقت الكتوبة ول بيع العنب أو ‪5‬العصي لتخذه خرا ول بيع البيض والوز‬
‫ونوها للقمار ول بيع السلح ف الفتنة أو ‪6‬لهل الرب أو قطاع‬

‫__________‬
‫‪ 1‬ف "أ" "بالشاهدة"‪.‬‬
‫‪ 2‬ف "ن" زيادة‪ :‬بعتك"‪.‬‬
‫‪ 3‬ف "ن" "تعذرت"‪.‬‬
‫‪ 4‬قال ف الشرح الكبي "‪ :"2/346‬ويكره‪ ,‬والبيع صحيح‪ ,‬وكراهته ل توجب الفساد كالغش‬
‫والتصرية‪.‬‬
‫‪ 5‬ف "م" بالواو‪ ,‬بدل‪" :‬أو"‪.‬‬
‫‪ 6‬ف "م" بالواو بدل "أو" وهو لفظ القناع "‪ ,"2/74‬والنتهى "‪ ,"1/348‬والغاية "‪."2/17‬‬
‫الطريق ول بيع قن ‪ 1‬مسلم لكافر ل يعتق عليه ول بيع على بيع السلم لقوله لن اشترى شيئا‬
‫بعشرة أعطيك مثله بتسعة ول شراؤه عليه ‪ 2‬شرائه كقوله لن باع شيئا بتسعة‪ :‬عندي فيه‬
‫عشرة‪.‬‬
‫وأما السوم على سوم السلم مع الرضى الصريح وبيع الصحف والمة الت يطؤها قبل استبائها‬
‫فحرام ويصح العقد‪.‬‬
‫ول يصح التصرف ف القبوض بعقد فاسد يضمن هو وزيادته كمغصوب‪.‬‬
‫__________‬
‫‪" 1‬قن" سقطت من "أ"‪.‬‬
‫قال اللبدي ف الاشية "ص‪ "171 :‬حل الشرح "‪ "1/336‬بقيد تنوين "قن"‪ ,‬وجعل "مسلم"‬
‫صفة له‪ ,‬ويدل كذلك كلمه الت‪ ,‬ومفهوم أن القن الكافر‪ ,‬ولو لسلم‪ ,‬يصح بيعه لكافر‪ ,‬وهو‬
‫يالف ما ف الهاد "ص‪ "118 :‬من قولم‪" :‬ول يصح بيع مسترق منهم لكافر‪ ,‬فداؤه بال‪,‬‬
‫ويصح بأسي مسلم" بل عبارة الصنف ف الغاية "‪" :"2/24‬ول يصح بيع رقيقنا ولو كافر لكافر"‬
‫وحينئذ فالول جعل "قن" ف عبارة الت بدون تنوين مضافا إل مسلم" ويصي العن‪ :‬ول يصح‬
‫بيع قن السلم لكافر فيشمل القن الكافر والسلم‪.‬‬
‫‪ 2‬ف "م" "على شرائه" بدل‪" :‬عليه"‪.‬‬
‫باب الشروط ف البيع‬
‫‪...‬‬
‫باب الشروط ف البيع‬
‫وهي قسمان‪ :‬صحيح لزم وفاسد مبطل للبيع ‪.3‬‬

‫فالصحيح‪ :‬كشرط تأجيل الثمن أو بعضه أو رهن أو ضمي معي ‪ 4‬أو شرط صفة ف البيع‬
‫كالعبد كاتبا أو صانعا أو مسلما‪.‬‬
‫__________‬
‫‪ 3‬ف "م" للعقد"‪ ,‬والثبت لفظ الغاية "‪."2/24‬‬
‫‪ 4‬ف "م" "معيني"‪.‬‬
‫و ‪1‬المة‪ :‬بكرا أو تيض والدابة هلجة ‪ 2‬أو لبونا أو حامل والفهد أو البازي‪ :‬صيودا فإن وجد‬
‫الشروط ‪ 3‬لزم البيع وإل فللمشتري الفسخ أو أوش ‪ 4‬فقد الصفة‪.‬‬
‫ويصح‪ :‬أن يشترط ‪ 5‬البائع على الشتري منفعة ما باعه مدة معلومة كسكن الدار شهرا‬
‫‪6‬وحلن الدابة إل مل معي ويصح أن يشترط الشتري على البائع حل ما باعه أو تكسيه أو‬
‫خياطته أو تفصيله‪.‬‬
‫فصل‬
‫والفاسد البطل كشرط بيع آخر أو سلف أو قرض أو إجارة أو شركة‪.‬‬
‫أو صرف للثمن وهو بيعتان ف بيعة النهي عنه وكذا كل ما كان ف معن ذلك مثل أن تزوجن‬
‫ابنتك أو ‪7‬أزوجك ابنت أو تنفق ‪ 8‬على عبدي أو دابت؟‬
‫__________‬
‫‪ 1‬ف "م" "أو" بدل الواو‪.‬‬
‫‪ 2‬الت تشي الملجة وهي مشية معروفة فارسي معرب‪ .‬الطلع "ص‪."233:‬‬
‫‪ 3‬ف "أ" "الشرط"‪.‬‬
‫‪ 4‬هو الذي يأخذه الشتري من البائع إذا اطلع على عيب ف البيع وأروش النايات والراحات‬
‫من ذلك لنا جابرة لا عما فيها من النقص‪ .‬النهاية "‪."1/39‬‬
‫‪ 5‬ف "أ" و "ب" "يشرط"‪.‬‬
‫‪ 6‬ف "أ" "أو" بدل الواو‪.‬‬
‫‪" 7‬أو" ل توجد ف "أ"‪.‬‬
‫‪ 8‬ف "ن" "لتنفق" بزيادة اللم‪.‬‬
‫ومن باع ما يذرع على أنه عشرة فبان أكثر أو أقل صح البيع ولكل الفسخ‪.‬‬
‫باب اليار‬
‫‪...‬‬

‫باب اليار‬
‫وأقسامه سبعة‪:‬‬
‫أحدها‪ :‬خيار اللس ويثبت للمتعاقدين من حي العقد إل أن يتفرقا من غي إكراه ما ل يتبايعا‬
‫على أن ل خيار أو يسقطاه بعد العقد وان أسقطه أحدها بقي خيار ‪ 1‬الخر وينقطع اليار بوت‬
‫أحدها ل بنونه وهو على خياره إذا أفاق وترم الفرقة من اللس خشية الستقالة‪.‬‬
‫الثان ‪ :‬خيار الشرط‪ :‬وهو أن يشرطا أو أحدها اليار إل مدة معلومة فيصح وإن طالت ‪ 2‬الدة‬
‫لكن يرم تصرفهما ف الثمن والثمن ف ‪ 3‬مدة اليار وينتقل اللك من حي العقد فما حصل ف‬
‫تلك الدة من النماء النفصل ‪ 4‬فللمنتقل له ولو أن الشرط للخر فقط ول يفتقر فسخ من يلكه‬
‫إل حضور صاحبه ول رضاه ‪ 5‬فإن مضى زمن اليار ول يفسخ صار لزما‪.‬‬
‫__________‬
‫‪ 1‬ف "أ" زيادة "لما"‪ .‬وكذا ف "ن"‪.‬‬
‫‪ 2‬ف "م" بدون الواو‪ .‬وكذا ف "ن"‪.‬‬
‫‪" 3‬ف" ل توجد ف "ب"‪.‬‬
‫‪ 4‬ف "أ" "ناء منفصل" بالتنكي‪.‬‬
‫‪ 5‬ف "م" "رضائه"‪ .‬وف "ن"زيادة "إل"‪" ,‬إل رضاه"‪.‬‬
‫ويسقط اليار بالقول وبالفعل كتصرف الشتري ف البيع بوقف أو هبة أو سوم أو لس بشهوة ‪1‬‬
‫وينفذ تصرفه إن كان اليار له فقط‪.‬‬
‫الثالث ‪ :‬خيار الغب‪ :‬وهو أن يبيع ما يساوي عشرة بثمانية أو يشتري ما يساوي ثانية بعشرة‬
‫فيثبت اليار ول أرش مع المساك‪.‬‬
‫الرابع ‪ :‬خيار التدليس‪ :‬وهو أن يدلس البائع على الشتري ما يزيد به الثمن كتصرية اللب ف‬
‫الضرع وتمي الوجه وتسويد الشعر فيحرم ويثبت للمشتري اليار حت ولو حصل التدليس من‬
‫البائع بل قصد‪.‬‬
‫الامس ‪ :‬خيار العيب فإذا وجد الشتري با اشتراه عيبا يهله خي بي رد البيع بنمائه التصل‬
‫وعليه أجرة الرد ويرجع بالثمن كامل وبي إمساكه ويأخذ الرش ويتعي الرش مع تلف البيع‬
‫عند الشتري ما ل يكن البائع علم بالعيب وكتمه تدليسا على الشتري فيحرم ويذهب على البائع‬
‫ويرجع الشتري بميع ما دفعه له‪.‬‬
‫وخيار العيب على التراخي ل يسقط ‪ 2‬إل إن ‪ 3‬وجد من الشتري ما يدل على رضاه كمتصرفه‬
‫واستعماله لغي ‪ 4‬تربة ول يفتقر الفسخ إل حضور البائع ول لكم الاكم ‪ 5‬والبيع بعد الفسخ‬

‫أمانة بيد ‪.6‬‬
‫__________‬
‫‪ 1‬ف "م" و "ن" "الشهوة" وهو لفظ القناع "‪ ,"2/90‬والنتهى "‪ ,"1/395‬والغاية "‪,"2/32‬‬
‫وقال ابن مفلح ف البدع "‪ :"1/165‬بالباء أحسن‪ ,‬لتدل على الصاحبة‪ ,‬والقارنة‪.‬‬
‫‪ 2‬ف "ن" بزيادة الواو "ول تسقط"‪.‬‬
‫‪ 3‬ف "أ" "إذا" بدل "إن"‪.‬‬
‫‪ 4‬ف "أ" "من غي"‪.‬‬
‫‪ 5‬ف "ن" "حاكم" بالتنكي‪.‬‬
‫‪ 6‬ف "أ" "عند"‪.‬‬
‫الشتري‪.‬‬
‫وإن اختلفا عند من حدث العيب مع الحتمال ول بينة فقول الشتري ‪ 1‬بيمينه وإن ل يتمل إل‬
‫قول أحدها قبل بل يي‬
‫السادس ‪ :‬خيار اللف ف الصفة فإذا وجد الشتري ما وصف ‪ 2‬له أو تقدمت رؤيته العقد بزمن‬
‫يسي متغيا فله الفسخ ويلف إن اختلفا‪.‬‬
‫السابع ‪ :‬خيار اللف ف قدر الثمن فإذا اختلفا ف قدره حلف البائع‪ :‬ما بعته بكذا وإنا بعته بكذا‬
‫ث الشتري‪ :‬ما اشتريته بكذا وإنا اشتريته بكذا ويتفاسخان‪.‬‬
‫فصل‬
‫ويلك الشتري البيع مطلقا بجرد العقد ويصح تصرفه فيه قبل قبضه وإن تلف فمن ضمانه إل‬
‫البيع بكيل أو وزن أوعد أو ذرع فمن ضمان بائعه حت يقبضه مشتريه ول يصح تصرفه فيه ببيع‬
‫أو هبة أو رهن قبل قبضه وإن تلف بآفة ساوية قبل قبضه انفسخ العقد وبفعل بائع أو أجنب خي‬
‫الشتري بي الفسخ ويرجع بالثمن أو المضاء ويطالب من أتلفه ببدله والثمن كالثمن ف جيع ما‬
‫تقدم‪.‬‬
‫__________‬
‫‪ 1‬قال اللبدي ف الاشية "ص‪ :"179 :‬لو قال‪" :‬قول النتقل إليه" لكان أول لن العيب قد‬
‫يكون ف الثمن فيقبل قول البائع بيمينه أن العيب كان عند الشتري أو‪ :‬ما حدث عنده كما هو‬
‫ظاهر‪.‬‬
‫‪ 2‬ف "م" و "ن" زيادة‪" :‬له"‪.‬‬

‫فصل‬
‫ويصل قبض الكيل بالكيل والوزون بالوزن والعدود بالعد والذروع بالذرع بشرط حضور‬
‫الستحق أو نائبه‪.‬‬
‫وأجرة الكيال والوزان والعداد والذراع والنقاد على الباذل وأجرة النقل على القابض‪.‬‬
‫ول يضمن ناقد حاذق أمي خطأ‪.‬‬
‫وتسن القالة للنادم من بائع ومشتر‪.‬‬
‫باب الربا‬
‫‪...‬‬
‫باب الربا‬
‫يري الربا ف كل مكيل وموزون ولو ل يؤكل‪.‬‬
‫فالكيل‪ :‬كسائر البوب والبازير والائعات لكن الاء ليس بربوي ومن الثمار‪ :‬كالتمر والزبيب‬
‫والفستق والبندق واللوز والبطم والزعرور والعناب والشمش والزيتون واللح‪.‬‬
‫والوزون‪ :‬كالذهب والفضة والنحاس والرصاص والديد وغزل الكتان والقطن والرير والشعر‬
‫والقنب ‪ 1‬والشمع والزعفران والبز والب‪.‬‬
‫وما عدا ذلك فمعدود ل يري ‪ 2‬فيه الربا ولو مطعوما كالبطيخ‪.‬‬
‫__________‬
‫‪ 1‬ف "ب" "العنب" وكذا ف "ن"‪.‬‬
‫‪ 2‬ف بزيادة الواو "ول يري"‪.‬‬
‫والقثاء واليار والوز والبيض والرمان‪.‬‬
‫ول فيما أخرجته الصناعة عن الوزن كالثياب والسلح والفلوس والوان غي الذهب والفضة‪.‬‬
‫فصل‬
‫فإذا بيع الكيل بنسه‪ :‬كتمر بتمر أو ‪ 1‬الوزون بنسه‪ :‬كذهب بذهب صح بشرطي‪ :‬الماثلة ف‬
‫القدر والقبض قبل التفرق‪.‬‬
‫وإذا بيع بغي جنسه كذهب بفضة وبر بشعي صح بشرط القبض قبل التفرق وجاز التفاضل‪.‬‬
‫وإن بيع الكيل بالوزون كب بذهب مثل جاز التفاضل والتفرق قبل القبض‪.‬‬
‫ول يصح بيع الكيل بنسه وزنا ول الوزون بنسه كيل ويصح بيع اللحم بثله إذا نزع عظمه‬
‫وبيوان من غي جنسه ويصح بيع دقيق ربوي بدقيقه إذا استويا نعومة أو خشونة ورطبه برطبه‬

‫ويابسه بيابسه وعصيه بعصيه ومطبوخه بطبوخه إذا استويا نشافا أو رطوبة‪.‬‬
‫ول يصح بيع فرع بأصله‪ :‬كزيت بزيتون وشيج بسمسم وجب بلب وخبز بعجي وزلبية بقمح‬
‫ول بيع الب الشتد ف سنبله بنسه‪ .‬ويصح بغي جنسه‪.‬‬
‫__________‬
‫‪ 1‬ف "أ" بالواو بدل "أو"‪.‬‬
‫ول يصح بيع ربوي بنسه ومعهما أو مع أحدها من غي جنسهما كمد عجوة ودرهم بثلهما أو‬
‫دينار ودرهم بدينار ويصح‪ :‬أعطن بنصف هذا الدرهم فضة وبالخر فلوسا‪.‬‬
‫ويصح صرف الذهب بالذهب والفضة بالفضة ومتماثل وزنا ل عدا بشرط القبض قبل التفرق و‬
‫‪1‬أن يعوض أحد النقدين عن الخر بسعر يومه‪.‬‬
‫__________‬
‫‪ 1‬ف "م" زيادة‪" :‬يصح"‪.‬‬
‫باب بيع الول والثمار‬
‫‪...‬‬
‫باب بيع الول والثمار‬
‫من ‪ 2‬باع أو وهب أو رهن أو وقف دارا أو أقر أو أوصى با تناول أرضها وبناءها وفناءها ‪ 3‬إن‬
‫كان ومتصل با لصلحتها كالسلليم والرفوف السمرة والبواب النصوبة والواب الدفونة وما‬
‫فيها من شجر وعرش ل كن وحجر ‪ 4‬مدفوني ول منفصل ‪.5‬‬
‫__________‬
‫‪ 2‬قال اللبدي ف الاشية "ص‪" :"184 :‬من" اسم شرط مبتدأ وقوله‪" :‬تناول" جواب الشرط‬
‫والملة خب مبتدأ والضمي الذي فيه راجع للبيع والبة والرهن والوقف والقرار والوصية‬
‫مأخوذ ذلك من "باع" وما عطف عليه وحينئذ خلت جلة الب عن رابط يربطها بالبتدأ إل أن‬
‫يقال معناه‪" :‬تناول بيعه إياها أو هبته إل فيكون الرابط ضميا مقدرا نو‪" :‬السمن منوان بدرهم"‬
‫أي فيه‪.‬‬
‫‪ 3‬صرح ف القناع والنتهى بدخول الفناء ف اللك وقال الوزير‪ :‬اتفقوا على أنه إذا باع دارا ل‬
‫يكن له أن يبيع فناءها فإن باعه فالبيع باطل ف الفناء‪ .‬حاشية الروض "‪."4/531‬‬
‫‪ 4‬ف "م" و "ن" "كنا وحجرا"‪.‬‬
‫‪ 5‬ف "ن" زيادة‪" :‬عنها"‪.‬‬

‫كحبل ودلو وبكرة وفرش ومفتاح‪.‬‬
‫وإن كان الباع ونوه أرضا دخل ما فيها من غراس وبناء ل ما فيها من زرع ل يصد إل مرة‬
‫كب وشعي وبصل ونوه ويبقى للبائع إل أول وقت أخذه بل أجرة ما ل يشترطه الشتري لنفسه‬
‫وإن كان يز مرة بعد أخرى‪ :‬كرطبة وبقول أو تكرر ‪ 1‬ثرته‪ :‬كقثاء وباذنان فالصول‬
‫للمشتري والزة الظاهرة واللقطة الول للبائع وعليه قطعهما ‪ 2‬ف الال‪.‬‬
‫فصل‬
‫وإذا بيع شجر النخل بعد تشقق طلعه فالثمر للبائع متروكا إل أول وقت أخذه وكذا إن بيع‬
‫شجر ما ظهر من عنب وتي وتوت ورمان ‪ 3‬وجوز‪.‬‬
‫أو ظهر من نوره كمشمش وتفاح وسفرجل ولوز أو خرج من أكمامه كورد وما بيع قبل ذلك‬
‫فللمشتري‪.‬‬
‫ول تدخل الرض تبعا للشجر فإذا باد ل يلك غرس مكانه‪.‬‬
‫__________‬
‫‪ 1‬ف "ن" "تتكرر"‪.‬‬
‫‪ 2‬ف "ن" "قطعها" وفسرها يقوله‪" :‬أي الشياء الت قلنا‪ :‬إنا له"‪.‬‬
‫‪ 3‬ف "م" و "ن" "كرمان"‪.‬‬
‫فصل‬
‫ول يصح بيع الثمرة قبل بدو صلحها لغي مالك الصل ول بيع الزرع قبل اشتداد حبه لغي‬
‫مالك الرض وصلح بعض ثرة شجر صلح لميع نوعها الذي بالبستان فصلح البلح أن يمر‬
‫أو يصفر والعنب أن يتموه بالاء اللو وبقية الفواكه طيب أكلها وظهور نضجها وما يظهر فما‬
‫بعد فم كالقثاء والباذنان ‪ 1‬واليار أن يؤكل عادة‪.‬‬
‫وما تلف من الثمرة قبل أخذها فمن ضمان البائع ما ل تبع مع أصلها أو يؤخر الشتري أخذها‬
‫عن عادته‪.‬‬
‫__________‬
‫‪" 1‬والباذنان" ل توجد ف "أ" و "ب"‪ .‬ول ف "م" و "ن"‪.‬‬
‫باب السلم‬
‫‪...‬‬
‫باب السلم‬

‫ينعقد بكل ما بدل عليه وبلفظ البيع وشروطه سبعة‪.‬‬
‫أحدها ‪ :‬انضباط صفات السلم فيه‪ :‬كالكيل والوزون والذروع والعدود من اليوان ‪ 2‬ولو‬
‫آدميا فل يصح ف العدود من الفواكه ول فيما ل ينضبط كالبقول واللود والرؤوس والكارع‬
‫والبيض والوان الختلفة رؤوسا وأوساطا كالقماقم ونوها‪.‬‬
‫__________‬
‫‪ 2‬ف "ن" "اليوانات"‪.‬‬
‫الثان ‪ :‬ذكر جنسه ونوعه بالصفات الت يتلف با الثمن ‪ 1‬ويوز أن يأخذ دون ما وصف له‬
‫ومن غي نوعه من جنسه‪.‬‬
‫الثالث ‪ :‬معرفة قدره بعياره الشرعي فل يصح ‪ 2‬ف مكيل وزنا ول ف موزون كيل‪.‬‬
‫الرابع ‪ :‬أن يكون ف الذمة ‪ 3‬إل أجل معلوم له وقع ف العادة كشهر ونوه ‪.4‬‬
‫الامس ‪ :‬أن يكون ما يوجد غالبا ‪ 5‬عند حلول الجل‪.‬‬
‫السادس ‪ :‬معرفة قدر رأس مال السلم وانضباطه فل تكفي مشاهدته ول يصح با ‪ 6‬ل ينضبط‪.‬‬
‫السابع ‪ :‬أن يقبضه قبل التفرق من ملس العقد ول يشترط ذكر مكان ‪ 7‬الوفاء لنه يب مكان‬
‫العقد ما ل يعقد ببية ونوها فيشترط‪.‬‬
‫ول يصح أخذ رهن أو كفيل بسلم فيه وإن تعذر حصوله خي رب السلم بي صب أو فسخ‬
‫ويرجع برأس ماله أو بدله إن تعذر‪.‬‬
‫__________‬
‫‪ 1‬ف "ن" زيادة‪" :‬غالبا"‪.‬‬
‫‪ 2‬ف "أ" "ويصح"‪.‬‬
‫‪ 3‬قال ف نيل الآرب "‪ :"1/364‬ول يذكر بعضهم قوله‪" :‬أن يكون ف الذمة" استغناء عنه بذكر‬
‫الجل ل يكون إل ف الذمة‪.‬‬
‫‪ 4‬قوله‪" :‬نوه" أدرجه ف "ن" ف الشرح وزاد‪ :‬وف الكاف‪ :‬أو نصفه‪.‬‬
‫‪ 5‬قيده بالغالب لنه قد يكون ث مانع ينع وجوده ف ذلك الوقت كهللك الثمار ونوه‪ .‬حاشية‬
‫الروض "‪."5/21‬‬
‫‪ 6‬ف "أ" "فيما"‪.‬‬
‫‪ 7‬ف "ن" "بكان"‪.‬‬
‫ومن أراد قضاء دين عن غيه فأب ربه ل يلزم بقبوله‪.‬‬

‫باب القرض‬
‫‪...‬‬
‫باب القرض‬
‫يصح بكل عي يصح بيعها إل بن آدم‪.‬‬
‫ويشترط علم قدره ووصفه وكون مقرض ‪ 1‬يصح تبعه‪.‬‬
‫ويتم العقد بالقبول ويلك ويلزم بالقبض فل يلك القرض استرجاعه ويثبت له البدل حال فإن‬
‫كان متقوما فقيمته وقت القرض ‪ 2‬وإن كان مثليا فمثله ما ل يكن معيبا أو فلوسا ونوها‬
‫فيحرمها السلطان فله القيمة‪.‬‬
‫ويوز شرط رهن وضمي فيه ويوز قرض الاء كيل والبز والمي عددا ورده عددا بل قصد‬
‫زيادة‪.‬‬
‫وكل قرض جر نفعا فحرام كان يسكنه داره أو يعيه دابته أو يقضيه خيا منه فإن فعل ذلك بل‬
‫شرط أو قضى خيا منه بل مواطأة جاز‪.‬‬
‫ومت بذل القترض ما عليه بغي بلد القرض ‪ 3‬ول مؤنة لمله لزم‪.‬‬
‫__________‬
‫‪ 1‬ف "ن" "القروض" بأل التعريف‪.‬‬
‫‪ 2‬ف العبارة – وال أعلم – حذف والتقدير‪" :‬وإن رد القترض الفرض بعينه لزم القرض قبوله ما‬
‫ل يكن معيبا تعيب عند القترض أو ما ل يكن فلوسا فيحرمها السلطان فل يلزم القترض قبوله بل‬
‫له قيمته وقت قرض" لكن إن كان القرض ربويا أخذت قيمته من غي جنسه فتأمل‪ .‬حاشية‬
‫اللبدي "ص‪."190 :‬‬
‫‪ 3‬ف "م" "القرض"‪.‬‬
‫ربه قبوله مع أمن البلد والطريق‪.‬‬
‫باب الرهن‬
‫‪...‬‬
‫باب الرهن‬
‫يصح بشروط خسة‪ :‬كونه منجزا وكونه مع الق أو بعده ‪ 1‬وكونه من يصح بيعه وكونه ملكه‬
‫أو مأذونا له ف رهنه وكونه معلوما جنسه وقدره وصفته ‪.2‬‬
‫وكل ما صح بيعه صح رهنه إل الصحف وما ل يصح بيعه ل يصح رهنه إل الثمرة قبل بدو‬

‫صلحها والزرع قبل اشتداد حبه والقن دون رحه الرم ول يصح رهن مال اليتيم للفاسق‪.‬‬
‫فصل‬
‫وللراهن الرجوع ف الراهن ما ل يقبضه الرتن فإن قبض لزم فل يصح تصرفه فيه بل إذن الرتن‬
‫إل بالعتق وعليه قيمته مكانه تكون ‪ 3‬رهنا مكانه‪.‬‬
‫وكسب الرهن وناؤه رهن وهو أمانة بيد الرتن ل يضمنه ‪ 4‬إل لتفريط ويقبل قوله بيمينه ]ف‬
‫تلفه[‪ 5‬وأنه ل يفرط وإن تلف بعض‪.‬‬
‫__________‬
‫‪ 1‬ول يوز قبله لنه وثيقة بق فلم يز قبل ثبوت الق كالشهادة نص عليه وهو مذهب‬
‫الشافعي‪ .‬حاشية "‪."5/55‬‬
‫‪ 2‬ف "أ" "ووصفه"‪.‬‬
‫‪ 3‬ف "أ" "مكانه" بدل "تكون" وف "ب" "مكانه تكون رهنا"‪.‬‬
‫‪ 4‬ف "ب" "ول يضمنه" بزيادة الواو‪.‬‬
‫‪ 5‬الزيادة من "أ" و "ب"‪.‬‬
‫الرهن فباقيه رهن بميع الق ول ينفك منه شيء حت يقضي الدين كله‪.‬‬
‫وإذا حل أجل الدين وكان الراهن قد شرط للمرتن أنه إن ل يأته بقه عند اللول الجل ‪ 1‬وإل‬
‫فالرهن له ل يصح الشرط بل يلزمه الوفاء أو يأذن للمرتن ف بيع الرهن أو يبيعه ‪ 2‬هو بنفسه‬
‫ليوفيه حقه فإن أب حبس أو عزر فإن أصر باعه الاكم‪.‬‬
‫فصل‬
‫وللمرتن ركوب الرهن وحلبه بقدر نفقته بل إذن الراهن ولو حاضرا وله النتفاع به مانا بإذن‬
‫الراهن ‪ 3‬لكن يصي مضمونا عليه بالنتفاع‪.‬‬
‫ومؤنة الرهن وأجرة مزنه وأجرة رده من إباقه على مالكه‪.‬‬
‫وإن أنفق الرتن على الرهن بل إذن الراهن مع قدرته على استئذانه فمتبع‪.‬‬
‫فصل‬
‫من قبض العي لظ نفسه كمرتن وأجي ومستأجر ومشتر وبائع وغاصب وملتقط ومقترض‬
‫ومضارب وادعى الرد للمالك‪.‬‬
‫__________‬
‫‪ 1‬ف "أ" و "ب" بدل "اللول" بدل "حلول الجل"‪ .‬وكذا ف "م" و "ن"‪.‬‬

‫‪ 2‬ف "م" و "ن" "يبيعه"‪.‬‬
‫‪ 3‬ف "ن" "راهن" بالتنكي‪.‬‬
‫فأنكره ل يقبل قوله إل ببينة وكذا مودع ووكيل ووصى ودلل بعل ‪ 1‬إذا ادعى الرد وبل جعل‬
‫فيقبل ‪ 2‬قوله بيمينه‪.‬‬
‫__________‬
‫‪ 1‬قال اللبدي ف الشية "ص‪ :"194 :‬ف كلمه الذف من الول لدللة الثان عليه أي وكذا‪:‬‬
‫مودع بعل ووكيل بعل ووصي بعل ودلل بعل‪.‬‬
‫‪ 2‬ف "ب" "يقبل" بدون الفاء وكذا ف "م"‪.‬‬
‫باب الضمان والكفالة‬
‫‪...‬‬
‫باب الضمان والكفالة‬
‫يصحان تنجيزا وتعليقا وتوقيتا من يصح تبعه ولرب الق مطالبة الضمان والضمون معا أو أيهما‬
‫شاء لكن لو ضمن دينا حال إل أجل معلوم صح ول يطالب الضان قبل مضيه‪.‬‬
‫ويصح ضمان عهدة الثمن والثمن والقبوض على وجه السوم والعي الضمونة كالغصب‬
‫والعارية‪.‬‬
‫ول يصح ضمان غي الضمونة كالوديعة ونوها ول دين الكتابة ول بعض دين ل يقدر‪.‬‬
‫وإن قضى الضامن ما على الدين ونوى الرجوع عليه رجع ولو ل يأذن له الدين ف الضمان‬
‫والقضاء وكذا كل من أدى عن غيه دينا واجبا‪.‬‬
‫وإن برئ الديون برئ ضامنه ول عكس ولو ضمن اثنان واحدا وقال كل‪ :‬ضمنت لك الدين‬
‫كان لربه طلب كل واحد بالدين كله وإن قال‪ :‬ضمنا لك الدين فبينهما بالصص‪.‬‬
‫فصل‬
‫والكفالة‪ :‬هي أن يلتزم بإحضار بدن من عليه حق مال إل ربه ويعتب رضى الكفيل ل الكفول‬
‫ول الكفول له ومت سلم الكفيل الكفول لرب الق بحل العقد أو سلم الكفول نفسه أو مات‬
‫برئ الكفيل‪.‬‬
‫وإن تعذر على الكفيل إحضار الكفول ضمن جيع ما عليه ومن كفله اثنان فسلمه أحدها ل يبأ‬
‫الخر وإن سلم نفسه برئا‪.‬‬

‫باب الوالة‬
‫‪...‬‬
‫باب الوالة‬
‫وشروطها خسة‪.:‬‬
‫أحدها‪ :‬اتفاق الديني ف النس ‪ 1‬والصفة واللول والجل‪.‬‬
‫الثان ‪ :‬علم قدر كل من الديني‪.‬‬
‫الثالث ‪ :‬استقرار الال الال عليه ل الال به‪.‬‬
‫الرابع ‪ :‬كونه يصح السلم فيه‪.‬‬
‫الامس ‪ :‬رضى اليل ل التال إن كان الال عليه مليئا وهو من له القدرة على الوفاء وليس‬
‫ماطل ويكن حضوره للس الكم فمت توفرت الشروط برئ اليل من الدين ‪ 2‬بجرد‪.‬‬
‫__________‬
‫‪ 1‬ف "أ" "اتفاق النس ف الديني"‪.‬‬
‫‪ 2‬ف "أ" و "ب" "الدين" وكذا ف "م" وكذا ف "م" و "ن"‪.‬‬
‫الوالة أفلس الال عليه بعد ذلك أو مات‪.‬‬
‫ومت ل تتوفر الشروط ل تصح الوالة وإنا تكون وكالة‪.‬‬
‫باب الصلح‬
‫‪...‬‬
‫باب الصلح‬
‫يصح من يصح تبعه مع القرار والنكار فإذا أقر للمدعي بدين أو عي ث صال على بعض‬
‫الدين أو بعض العي الدعاة فهو هبة يصح بلفظها ل بلفظ الصلح وإن صاله على عي غي‬
‫الدعاة فهو بيع يصح بلفط الصلح وتثبت فيه أحكام البيع فلو صاله عن الدين بعي واتفقا ف‬
‫علة على ‪ 1‬الربا اشترط قبض العوض ف اللس وبشيء ف الذمة يبطل بالتفرق قبل القبض‪.‬‬
‫وإن صال عن عيب ف البيع صح فلو زال العيب سريعا أو ل يكن رجع با دفعه ويصح الصلح‬
‫عما تعذر علمه من دين أو عي وأقر ل بدين وأعطيك منه كذا فأقر ‪ 2‬لزمه الدين ول يلزمه أن‬
‫يعطيه‪.‬‬
‫فصل‬
‫وإذا أنكر دعوى الدعى أو سكت وهو يهله ‪ 3‬ث صاله صح الصلح وكان إبراء ف حقه وبيعا‬

‫ف حق الدعي‪.‬‬
‫__________‬
‫‪" 1‬على" ل توجد ف "ب" ول ف "م" و "ج" و "ن"‪.‬‬
‫‪ 2‬ف "أ" زيادة "له"‪.‬‬
‫‪ 3‬ف "م" و "ن" "يهله"‪.‬‬
‫ومن علم بكذب نفسه فالصلح باطل ف حقه وما أخذ ‪ 1‬فحرام ومن قال‪ :‬صالن عن اللك‬
‫الذي تدعيه ل يكن مقرا وإن ‪ 2‬صال أجنب عن منكر للدعوى ‪ 3‬صح الصلح أذن له أو ل لكن‬
‫ل يرجع عليه بدون إذنه‪.‬‬
‫ومن صال عن دار أو ‪4‬نوها فبان العرض مستحقا رجع بالدار مع القرار وبالدعوى مع النكار‬
‫ول يصح الصلح عن خيار أو شفعة أو حد قذف وتسقط جيعها ول ‪ 5‬شاربا أو سارقا ليطلقه أو‬
‫شاهدا ليكتم شهادته‪.‬‬
‫فصل‬
‫ويرم على الشخص أن يري ماء ف أرض غيه أو سطحه بل إذنه ويصح الصلح على ‪ 6‬ذلك‬
‫بعوض ومن له حق ماء يري على سطح جاره ل يز لاره تعلية سطحه ليمنع جري الاء‪.‬‬
‫وحرم على الار أن يدث بلكه ما يضر ‪ 7‬باره‪ :‬كحمام‪.‬‬
‫__________‬
‫‪ 1‬ف "ن" "أخذه"‪.‬‬
‫‪ 2‬ف "أ" "لو" بدل "إن"‪.‬‬
‫‪ 3‬ف "أ" "الدعوى"‪.‬‬
‫‪ 4‬ف أ" بالواو فقط وكذا ف "م" و "ن"‪.‬‬
‫‪ 5‬ف "م" زيادة "يصح" "ول يصح شاربا"‪.‬‬
‫‪ 6‬ف "أ" "عن" بدل "على"‪.‬‬
‫‪ 7‬هو بضم الياء وكسر الضاد فإنه يقال‪ :‬ضره وأضر به فهو هنا من الرباعي كما ل يفى فتنبه‪.‬‬
‫حاشية اللبدي "ص‪."200 :‬‬
‫و ‪ 1‬كنيف أو رحى أو تنور وله منعه من ذلك‪.‬‬
‫ويرم التصرف ف جدار جار ‪ 2‬أو مشترك بفتح روزنة أو طاق أو ضرب ‪ 3‬وتد ونوه إل بإذنه‬
‫وكذا وضع الشب ‪ 4‬إل أن ل يكن تسقيف إل به ويب الار إن أب وله أن يسند قماشة‬

‫ويلس ف ظل حائط غيه وينظر ف ضوء سراجه من غي إذنه‪.‬‬
‫وحرم أن يتصرف ف طريق نافذ با يضر الار كإخراج دكان ودكة وجناح وساباط وميزاب‬
‫ويضمن ما تلف به‪.‬‬
‫ويرم التصرف بذلك ف ملك غيه أو هوائه أو درب غي نافذ إل بإذن أهله ويب الشريك على‬
‫العمارة مع شريكه ف اللك والوقف‪.‬‬
‫وإن هدم الشريك البناء وكان لوف سقوطه فل شيء عليه وإل لزمه إعادته وإن أهل شريك ‪5‬‬
‫بناء حائط بستان اتفقا عليه فما تلف من ثرته بسبب إهاله ضمن حصة شريكه ‪.6‬‬
‫__________‬
‫‪ 1‬ف "م" "أو" بدل الواو ف الواضع الثلثة‪.‬‬
‫‪ 2‬ف "م" زيادة "أو" "جار أو مشترك"‪.‬‬
‫‪ 3‬ف "ن" "بضرب" بزيادة الباء‪.‬‬
‫‪ 4‬ف "أ" و "ب" "خشب" بالتنكي وكذا ف "م" و "ن"‪.‬‬
‫‪ 5‬ف "ب" و "ن" "الشريك" بأل التعريف‪.‬‬
‫‪ 6‬قاله شيخ السلم ابن تيمية كما نقله عنه ف الفروع"‪ "4/283‬وغيه‪.‬‬
‫كتاب الجر‬
‫مدخل‬
‫‪...‬‬
‫كتاب الجر‬
‫و ‪1‬هو‪ :‬منع الالك من التصرف ف ماله وهو نوعان‪:‬‬
‫الول ‪ :‬لق الغي كالجر على مفلس راهن ومريض وقن ومكاتب ومرتد ومشتر بعد طلب‬
‫الشفيع‪.‬‬
‫الثان‪ :‬لظ نفسه ‪ 2‬كعلى صغي ومنون وسفيه‪.‬‬
‫ول يطالب الدين ول يجر عليه بدين ل يل لكن لو أراد سفرا طويل فلغريه منعه حت يوثقه‬
‫برهن يرز أو كفيل مليء ول يل دين مؤجل بنون ول بوت إن وثق ورثته با تقدم‪.‬‬
‫ويب على مدين قادر وفاء دين حال فورا بطلب ربه وإن مطله حت شكاه وجب على الاكم‬
‫أمره بوفائه فإن أب حبسه ول يرجه حت يتبي أمره فإن كان ذو ‪ 3‬عسرة وجب ‪ 4‬تليته‬
‫وحرمت مطالبته والجر عليه ما دام معسرا‪.‬‬
‫وإن سأل غرماء من له مال ل يفي بدينه الاكم الجر عليه لزمه‬

‫__________‬
‫‪ 1‬ف "ن" بدون الواو‪.‬‬
‫‪ 2‬وقول الفقهاء ف هذا الضرب "لظ نفسه" لن الصلحة تعود هنا على الجور عليه‪ .‬نيل‬
‫الآرب"‪."1/392‬‬
‫‪ 3‬ف "أ" "إذا"‪.‬‬
‫‪ 4‬ف "أ" و "ب" "وجبت" وكذا ف "ن"‪.‬‬
‫إجابتهم وسن إظهار حجر لفلس‪.‬‬
‫فصل‬
‫وفائدة الجر أحكام أربعة‪:‬‬
‫الول ‪ :‬تعليق حق ‪ 1‬الغرماء بالال فل يصح تصرفه فيه بشيء ولو بالعتق وإن تصرف ف ذمته‬
‫بشراء أو إقرار صح وطولب به بعد فك الجر عنه‪.‬‬
‫الثان ‪ :‬أن من وجد عي ما باعه أو ‪ 2‬أقرضه فهو أحق با بشرط كونه ل يعلم بالجر وأن يكون‬
‫الفلس حيا وأن يكون عوض العي كله باقيا ف ذمته وأن تكون كلها ف ملكه وأن تكون بالا‬
‫ول تتغي صفتها با يزيل اسها وليم تزد زيادة متصلة ول تتلط بغي متميز ول يتعلق با حق للغي‬
‫فمت وجد شيء من ذلك امتنع الرجوع‪.‬‬
‫الثالث ‪ :‬يلزم الاكم قسم ماله الذي من جنس الدين وبيع ما ليس من جنسه ويقسمه على‬
‫الغرماء بقدر ديونم ول يلزمهم بيان أن ل غري سواهم ث إن ظهر رب ‪ 3‬دين حال رجع على‬
‫كل غري بقسطه ويب أن يترك له ما يتاجه من مسكن خادم وما يتجر به و ‪4‬آلة حرفة ويب‬
‫له ولعياله أدن نفقة مثلهم من مأكل ومشرب وكسوة‪.‬‬
‫__________‬
‫‪ 1‬ف "ب" "بق"‪.‬‬
‫‪ 2‬ف "أ" زيادة "أو عي"‪.‬‬
‫‪" 3‬دين" ل توجد ف "أ"‪.‬‬
‫‪ 4‬ف "ن" "أو" بدل الواو‪.‬‬
‫الرابع ‪ :‬انقطاع الطلب عنه فمن أو أقرضه ‪ 1‬أو باعه شيئا عالا بجره ل يلك طلبه حت ينفك‬
‫حجره‪.‬‬
‫فصل‬

‫ومن دفع ماله إل صغي أو منون أو سفيه فأتلفه ل يضمنه ومن أخذ ‪ 2‬من أحدهم مال ضمنه‬
‫حت يأخذه وليه ل إن أخذه ليحفظه وتلف ول يفرط كمن أخذ مغصوبا ليحفظه لربه‪.‬‬
‫ومن بلغ سفيها ‪ 3‬أو بلغ منونا ث عقل ورشد انفك الجر عنه ‪ 4‬ودفع إليه ماله ل قبل ذلك‬
‫بال‪.‬‬
‫وبلوغ الذكر بثلثة أشياء ‪ :5‬بالمناء و ‪ 6‬بتمام خس عشرة سنة أو بنبات ‪ 7‬شعر خشن حول‬
‫قبله‪.‬‬
‫وبلوغ النثى بذلك وباليض‪.‬‬
‫والرشد‪ :‬إصلح الال وصونه عما ل فائدة فيه‪.‬‬
‫__________‬
‫‪ 1‬ف "ب" "فمن أقرضه أو باعه"‪ .‬وكذا ف "م" و "ن"‪.‬‬
‫‪ 2‬ف "ن" زيادة "منه"‪.‬‬
‫‪ 3‬ف "م" و "ن" رشيدا"‪.‬‬
‫‪ 4‬ف "أ" "عنه الجر"‪.‬‬
‫‪ 5‬ف "ن" زيادة "إما"‪.‬‬
‫‪ 6‬ف "ن" أو" بدل الواو‪.‬‬
‫‪ 7‬ف "م" و "ن" "نبات" بدون الباء‪.‬‬
‫فصل‬
‫وولية الملوك لالكه ولو فاسقا‪.‬‬
‫وولية الصغي والبالغ بسفه أو جنون لبيه فإن ل يكن فوصيه ث الاكم فإن عدم الاكم فأمي‬
‫يقوم مقامه‪.‬‬
‫وشرط ف الول الرشد والعدالة ولو ظاهرا‪.‬‬
‫والد والم وسائر العصبات ل ولية لم إل بالوصية‪.‬‬
‫ويرم على ول الصغي والنون والسفيه أن يتصرف ف مالم إل با فيه حظ ومصلحة‪.‬‬
‫وتصرف الثلثة ببيع أو شراء أو عتق أو وقف أو إقرار غي صحيح لكن السفيه إن أقر بد أو‬
‫نسب ‪ 1‬أو طلق أو قصاص صح وأخذ به ف الال‪.‬‬
‫وإن أقر بال أخذ به بعد فك الجر ‪.2‬‬
‫فصل‬
‫وللول مع الاجة أن يأكل من مال موليه القل من أجرة مثله أو ‪ 3‬كفايته ومع عدم الاجة يأكل‬

‫ما فرضه ‪ 4‬له الاكم وللزوجة ‪.5‬‬
‫__________‬
‫‪ 1‬ف "م" و "ن" "بنسب" بزيادة الباء‪.‬‬
‫‪ 2‬ف "م" و "ن" زيادة "عنه"‪.‬‬
‫‪ 3‬ف "أ" بالواو فقط‬
‫‪ 4‬ف "ن" "فرض"‪.‬‬
‫‪ 5‬ف "ب" "لزوجة" وكذا ف "م"‪.‬‬
‫ولكل ‪ 1‬متصرف ف بيت أن يتصدق منه بل إذن صاحبه با ل يضر كرغيف ونوه إل أن ينعه‬
‫أو يكون بيل فيحرم‪.‬‬
‫__________‬
‫‪ 1‬ف "ب" "كل" وكذا ف "ن"‪.‬‬
‫باب الوكالة‬
‫‪...‬‬
‫باب الوكالة‬
‫وهي استنابة جائز التصرف مثله فيما تدخله النيابة ‪ 2‬كعقد وفسخ وطلق ورجعة وكتابة وتدبي‬
‫وصلح وتفرقة صدقة ونذر وكفارة و ‪3‬فعل حج وعمرة‪.‬‬
‫ل فيما ل تدخله النيابة كصلة وصوم وحلف وطهارة من حدث‪.‬‬
‫وتصح الوكالة منجزة ومعلقة ومؤقتة وتنعقد ‪ 4‬بكل ما دل عليها من قول و ‪ 5‬فعل وشرط تعيي‬
‫الوكيل ل علمه با وتصح ف بيع ماله كله أو ما شاء منه وبالطالبة بقوقه كلها ‪ 6‬وبالبراء منها‬
‫كلها أو ما شاء منها ول يصح ‪ 7‬إن قال‪ :‬وكلتك ف كل قليل وكثي وتسمى‪ :‬الفوضة‪.‬‬
‫__________‬
‫‪ 2‬عرفها ف الغاية "‪ "2/144‬بقوله‪" :‬استتابة جائز التصرف مثله ف الياة فيما تدخله النيابة"‬
‫بزيادة قيد‪" :‬ف الياة" وهو‬
‫‪ 3‬ف "م" "أو" بدل الواو‪.‬‬
‫‪ 4‬ف "ب" وكذا ف "ن" و "م" "تنعقد"‪.‬‬
‫‪ 5‬ف "م" "أو" بدل الواو‪.‬‬

‫‪" 6‬كلها" ل توجد ف "ب" وكذا ف "م"‪.‬‬
‫‪ 7‬ف "م" "ول يصح"‪.‬‬
‫وللوكيل أن يوكل فيما يعجز عنه مثله ‪ 1‬ل أن يعقد مع فقي أو قاطع طريق أو يبيع مؤجل أو‬
‫بنفعة أو عرض أو بغي نقد البلد إل بإذن موكله‪.‬‬
‫فصل‬
‫والوكالة والشركة والضاربة والساقاة والزارعة والوديعة و العالة‪ :‬عقود جائزة من الطرفي‬
‫لكل من التعاقدين فسخها وتبطل كلها بوت أحدها و ‪2‬جنونه وبالجر لسفه حيث اعتب‬
‫الرشد‪.‬‬
‫وتبطل الوكالة بطرو فسق لوكل ووكيل فيما ينافيه كإياب النكاح وبفلس موكل فيما حجر‬
‫عليه فيه وبردته وبتدبيه أو كتابته قنا وكل ف عتقه وبوطئه زوجة وكل ف طلقها وبا يدل على‬
‫الرجوع من أحدها‪.‬‬
‫وينعزل الوكيل بوت موكله وبعزله ‪ 3‬له ولو ل يعلم ويكون ما بيده بعد العزل أمانة‪.‬‬
‫__________‬
‫‪" 1‬مثله" ل توجد ف "ب" وكذا ف "م"‪.‬‬
‫‪ 2‬ف "ن" أو" بدل الواو‪.‬‬
‫‪ 3‬ف "ب" زيادة‪" :‬له" وكذا ف "م" و "ن"‪.‬‬
‫فصل‬
‫وإن باع الوكيل بأنقص عن ‪ 1‬ثن الثل أو عن ما ‪ 2‬قدره له موكله أو اشترى بأزيد أو بأكثر ما‬
‫قدره له صح وضمن ف البيع كل النقص وف الشراء كل الزائد وبعه لزيد فباعه لغيه ل يصح‪.‬‬
‫ومن أمر بدفع شيء إل معي ليصنعه فدفع ونسيه ل يضمن وإن أطلق الالك فدفعه إل من ل‬
‫يعرفه ضمن ‪.3‬‬
‫والوكيل أمي ل يضمن ما تلف بيده بل تفريط ويصدق بيمينه ف التلف وأنه ل يفرط أذن له ف‬
‫البيع مؤجل أو بغي نقد البلد وإن ادعى الرد لورثة الوكل مطلقا أوله وكان بعل ل يقبل‪.‬‬
‫ومن عليه حق فادعى إنسان أنه وكيل ربه ف قبضه فصدقه ل يلزمه دفعه إليه وإن ادعى ‪ 4‬موته‬
‫وأنه وارثه لزمه دفعه وإن كذبه حلف أنه ل يعلم ‪ 5‬أنه وارثه ول يدفعه‪.‬‬
‫__________‬
‫‪ 1‬ف "أ" "من" وكذا ف "ن"‪.‬‬

‫‪ 2‬ف "ن" "ما" بدل "عن ما"‪.‬‬
‫‪ 3‬ف "ن" "ضمنه"‪.‬‬
‫‪ 4‬ف "ن" "فإن"‪.‬‬
‫‪" 5‬ل يعلم" ل توجد ف "ب"‪.‬‬
‫كتاب الشراكة‬
‫مدخل‬
‫‪...‬‬
‫كتاب الشراكة‬
‫وهي خسة أنواع كلها جائزة من يوز تصرفه‪:‬‬
‫أحدها ‪ :‬شركة العنان وهي‪ :‬أن يشترك اثنان فأكثر ف مال يتجران فيه ويكون الربح بينهما‬
‫بسب ما يتفقان‪.‬‬
‫وشروطها أربعة‪:‬‬
‫الول ‪ :‬أن يكون رأس الال من النقدين الضروبي‪ :‬الذهب والفضة ولو ل يتفق النس‪.‬‬
‫الثان ‪ :‬أن يكون كل من الالي معلوما‪.‬‬
‫الثالث ‪ :‬حضور الالي ول يشترط خلطهما ول الذن ف التصرف‪.‬‬
‫الرابع ‪ :‬أن يشرطا ‪ 1‬لكل واحد منهما جزءا معلوما من الربح سواء شرطا لكل واحد منهما‬
‫على قدر ماله أو أقل أو أكثر‪.‬‬
‫فمت فقد شرط فهي فاسدة وحيث فسدت فالربح على قدر الالي ل على ما شرطا لكن يرجع‬
‫كل منهما على صاحبه بأجر ‪ 2‬نصف عمله‪.‬‬
‫وكل عقد ل ضمان ف صحيحه ل ضمان ف فاسده إل بالتعدي أو ‪3‬التفريط كالشركة والضاربة‬
‫والوكالة والوديعة والرهن والبة‪.‬‬
‫__________‬
‫‪ 1‬ف "أ" و "ب" "يشترطا" وكذا ف "ن" و "ج"‪.‬‬
‫‪ 2‬ف "ب" "بأجرة" وكذا ف "م" و "ن"‪.‬‬
‫‪ 3‬ف "م" بالواو بدل‪" :‬أو"‪.‬‬
‫ولكل من الشريكي أن يبيع ويشتري ويأخذ ويعطي ويطالب وياصم ويفعل كل ما فيه حظ‬
‫للشركة‪.‬‬

‫فصل‬
‫الثان ‪ :‬الضاربة وهي‪ :‬أن يدفع ‪ 1‬ماله إل إنسان ليتجر فيه ويكون الربح بينهما بسب ما‬
‫يتفقان‪.‬‬
‫وشروطها ثلثة‪:‬‬
‫أحدها ‪ :‬أن يكون رأس الال من النقدين الضروبي‪.‬‬
‫الثان ‪ :‬أن يكون معينا معلوما ول يعتب قبضه باللس ول القبول‪.‬‬
‫الثالث ‪ :‬أن يشترطا ‪ 2‬للعامل جزء معلوم ‪ 3‬من الربح‪.‬‬
‫فإن فقد شرط فهي فاسدة ويكون للعامل أجرة ‪ 4‬مثله وما حصل من خسارة أو ربح فللمالك‬
‫وليس للعامل شراء من يعتق على رب الال فإن فعل عتق وضمن ثنه ولو ل يعلم‪.‬‬
‫ول نفقة للعامل إل بشرط فإن شرطت مطلقة و ‪5‬اختلفا فله نفقة مثله عرفا من طعام وكسوة‪.‬‬
‫__________‬
‫‪ 1‬ف "ب" زيادة‪" :‬من" وكذا ف "ن"‪.‬‬
‫‪ 2‬ف "ب" "يشرط" وكذا ف "م" و "ن"‪.‬‬
‫‪ 3‬ف "أ" "أن يشترط للعامل جزء معلوما" وكذا ف "ج" وف "ب" "جزء معلوم" وكذا ف "م" و‬
‫"ن"‪.‬‬
‫‪ 4‬ف"أ" "أجر"‪.‬‬
‫‪ 5‬ف "أ" "أو" بدل الواو‪.‬‬
‫ويلك العامل حصته من الربح بظهوره قبل القسمة كالالك ل الخذ منه إل بإذن ‪ 1‬وحيث‬
‫فسخت والال عرض فرضي ربه بأخذه قومه ودفع للعامل حصته وإن ل يرض فعلى العامل بيعه‬
‫وقبض ثنه‪.‬‬
‫والعامل أمي يصدق بيمينه ف قدر رأس الال وف الربح وعدمه وف اللك والسران حت ولو‬
‫أقر بالربح ويقبل قول الالك ف قدر ما شرط للعامل‪.‬‬
‫فصل‬
‫الثالث ‪ :‬شركة الوجوه وهي‪ :‬أن يشترك اثنان ل مال لما ف ربح ما يشتريان من الناس ف‬
‫ذمهما ويكون اللك والربح كما شرطا والسارة على قدر اللك‪.‬‬
‫الرابع ‪ :‬شركة البدان وهي‪ :‬أن يشتركا فيما يتملكان بأبدانما من الباح‪ :‬كالحتشاش‬
‫والحتطاب والصطياد أو يشتركا فيما يتقبلن ‪ 2‬ف ذمهما ‪ 3‬من العمل‪.‬‬
‫الامس ‪ :‬شركة الفاوضة وهي‪ :‬أن يفوض كل إل صاحبه شراء وبيعا ف الذمة ومضاربة وتوكيل‬

‫ومسافرة بالال وارتانا‪.‬‬
‫ويصح دفع دابة أو عبد لن يعمل به بزء من أجرته ومثله خياطة ثوب ونسج غزل وحصاد زرع‬
‫ورضاع قن واستيفاء مال بزء مشاع‬
‫__________‬
‫‪ 1‬ف "أ" "إل بإذنه" وكذا ف"ج"‪.‬‬
‫‪ 2‬ف "ب" "يتملكان" وف الامش ف نسخة‪" :‬يتقبلن"‪.‬‬
‫‪ 3‬ف "أ" "ذمتهما"‪.‬‬
‫منه وبيع متاع بزء من ربه ويصح دفع دابة أو نل ‪ 1‬أو نوها لن يقوم بما مدة معلومة بزء‬
‫منهما والنماء ملك لما ل إن كان بزء من النماء كالدر والنسل والصوف والعسل وللعامل‬
‫أجرة مثله‪.‬‬
‫__________‬
‫‪ 1‬ف "ب" "نل" بالاء العجمة‪.‬‬
‫باب الساقاة‬
‫‪...‬‬
‫باب الساقاة‬
‫وهي‪ :‬دفع شجر لن يقوم بصاله بزء من ثره بشرط كون الشجر معلوما وأن يكون له ثر‬
‫يؤكل وأن يشرط ‪ 2‬للعامل جزء مشاع معلوم من ثره‪.‬‬
‫والزارعة‪ :‬دفع الرض والب لن يزرعه ويقوم بصاله بشرط كون البذر معلوما جنسه وقدره‬
‫ولو ل يوكل وكونه من رب الرض وأن يشرط ‪ 3‬للعامل جزء معلوم مشاع ‪ 4‬منه ويصح كون‬
‫الرض والبذر والبقر من واحد والعمل من آخر‪.‬‬
‫فإن فقد شرط فالساقاة والزارعة فاسدة ‪ 5‬والثمر والزرع لربه وللعامل أجرة مثله‪.‬‬
‫__________‬
‫‪ 2‬ف "ن" "يشترط"‪.‬‬
‫‪ 3‬ف "ن" "يشترط"‪.‬‬
‫‪ 4‬ف "ب" "مشاع معلوم" وكذا ف "م"‪.‬‬
‫‪ 5‬قال اللبدي ف الاشية "ص‪ :"214 :‬الول‪ :‬فاسدتان لنه خب عن شيئي إل أن يقال‪ :‬فيه‬

‫حذف من الدللة الثان عليه وإن كان الكثر عكسه كقوله تعال‪} :‬أ‪î‬ك‪î‬ل‪î‬ه‪Ý‬ا د‪Ý‬ائ‪â‬م‪ í‬و‪Ý‬ظ‪â‬ل‪ì‬ه‪Ý‬ا{ ]الرعد‪:‬‬
‫ة ‪ [35‬أي‪ :‬دائم‪.‬‬
‫ول شيء له إن فسخ أو هرب قبل ظهور الثمرة‪.‬‬
‫وإن فسخ بعد ظهورها فالثمرة بينهما على ما شرطا وعلى العامل تام العمل ما فيه نو أو ‪1‬‬
‫صلح للثمرة ‪.2‬‬
‫والذاذ عليهما بقدر حصتهما ويتبعان العرف ف الكلف السلطانية ما ل يكن شرط فيتبع‪.‬‬
‫__________‬
‫‪ 1‬ف "أ" بالواو فقط‪.‬‬
‫‪ 2‬ف "م" و "ن" "للثمرة"‪.‬‬
‫باب الجارة‬
‫‪...‬‬
‫باب الجارة‬
‫شروطها ‪ 3‬ثلثة‪:‬‬
‫معرفة النفعة معرفة الجرة كون النفع مباحا يستوف دون الجزاء‪.‬‬
‫فتصح إجارة كل ما أمكن النتفاع به مع بقاء عينه إذا قدرت منفعته بالعمل كركوب ‪ 4‬الدابة‬
‫لل ‪ 5‬معي أو قدرت بالمد وإن طال حيث كان يغلب على الظن بقاء العي‬
‫__________‬
‫‪ 3‬ف "ن" "وشروطها" بزيادة الواو‪.‬‬
‫‪ 4‬ف "أ" "كركوبه"‪.‬‬
‫‪ 5‬ف "أ" "إل مل"‪.‬‬
‫فصل‬
‫والجارة ضربان‪:‬‬
‫الول‪ :‬على عي فإن كانت موصوفة اشترط فيها ‪ 1‬استقصاء صفات السلم وكيفية السي من‬
‫هلج وغيه ل الذكورة والنوثة والنوع‪.‬‬
‫وإن كانت معينة اشترط ‪ 2‬معرفتها والقدرة على تسليمها وكون الؤجر يلك نفعها وصحة بيعها‬
‫سوى حر ‪ 3‬ووقف وأم ولد واشتمالا على النفع القصود منها فل تصح ف زمنة لمل وسبخة‬
‫لزرع‪.‬‬

‫الثان ‪ :‬على منفعة ف الذمة فيشترط ضبطها با ل يتلف كخياطة ثوب بصفة كذا و ‪ 4‬بناء‬
‫حائط يذكر طوله وعرضه وسكه ‪ 5‬وآلته وأن ل يمع بي تقدير الدة والعمل‪ :‬كـ"ييطه ‪ 6‬ف‬
‫يوم"‪.‬‬
‫وكون العمل ل يشترط أن يكون فاعله مسلما فل تصح الجارة لذان وإقامة وتعليم قرآن وفقه‬
‫وحديث ونيابة ف حج وقضاء ول يقع إل قربة لفاعله‪.‬‬
‫ويرم أخذ الجرة عليه وتوز العالة‪.‬‬
‫__________‬
‫‪" 1‬فيها" أدرجها ف "ن" ف الشرح‪.‬‬
‫‪ 2‬ف "أ" "اشترطت"‪.‬‬
‫‪ 3‬ف "أ" زيادة "حرة"‪.‬‬
‫‪ 4‬ف "م" "أو" بدل الواو‪.‬‬
‫‪ 5‬بفتح السي وسكون اليم أي‪ :‬ثخانتة وهو ف الائط بنلة العمق ف غي النتصب قاله ف‬
‫الاشية‪ .‬نيل الآرب "‪."1/427‬‬
‫‪ 6‬ف "أ" "كتخيطة"‪ .‬وف "ن" "التخيطه"‪.‬‬
‫فصل‬
‫وللمستأجر استيفاء النفع بنفسه‪ :‬ولن يقوم مقامه لكن بشرط كونه مثله ف الضرر أو دونه‪.‬‬
‫وعلى الؤجر كل ما جرت به العادة من آلة الركوب والقود والسوق والشيل والط وترميم‬
‫الدار بإصلح النكسر وإقامة الائل وتطيي السطح وتنظيفه من الثلج ونوه‪.‬‬
‫وعلى الستأجر المل والظلة وهي‪ :‬الكبي من الخبية وتفريغ البالوعة والكنيف وكنس الدار من‬
‫الزبل ونوه إن حصل بفعله‪.‬‬
‫فصل‬
‫والجارة عقد لزم ل تنفسخ بوت التعاقدين ول بتلف المول ول بوقف العي الؤجرة ول‬
‫بانتقال اللك فيها بنحو هبة‪.‬‬
‫وبيع ولشتر ل يعلم الفسخ أو‪ :‬المضاء والجرة له‪.‬‬
‫وتنفسخ بتلف ‪ 1‬العي الؤجرة العينة وبوت الرتضع وهدم الدار‪.‬‬
‫ومت تعذر استيفاء النفع ولو بعضه من جهة الؤجر فل شيء له ومن جهة الستأجر فعليه جيع‬
‫الجرة‪.‬‬

‫__________‬
‫‪ 1‬ف "ن" زيادة‪" :‬كل"‪.‬‬
‫وإن تعذر بغي فعل أحدها كشرود الؤجرة وهدم الدار ووجب منها ‪ 1‬الجرة بقدر ما استوف‪.‬‬
‫إن هرب الؤجر وترك بائمه وأنفق عليها الستأجر بنية الرجوع رجع لن النفقة على الؤجر‬
‫كالعي‪.‬‬
‫فصل‬
‫والجي قسمان‪ :‬خاص‪ :‬وهو من قدر نفعه بالزمن ومشترك‪ :‬وهو‪ :‬من قدر نفعه بالعمل‪.‬‬
‫فالاص ل يضمن ما تلف يده ‪ 2‬إل إن فرط‪.‬‬
‫والشترك يضمن ما تلف بفعله من تريق وغلط ف تفصيل وبزلقه وبسقوط ‪ 3‬عن دابتة ‪4‬‬
‫وبانقطاع حبله ل ما تلف برزه أو بغي فعله إن ل يفرط‪.‬‬
‫ول يضمن حجام وختان وبيطار خاصا كان أو مشتركا إن كان حاذقا ول تن يده وأذن فيه‬
‫مكلف أو وليه ول ‪ 5‬راع ل يتعد أو يفرط بنوم أو غيبتها عنه‪.‬‬
‫ول يصح أن يرعاها بزء من نائها‪.‬‬
‫__________‬
‫‪ 1‬ف "ب" "من" بدل "منها"‪ .‬وكذا ف "م" و "ن"‪.‬‬
‫‪ 2‬ف "ن" بيده"‪.‬‬
‫‪ 3‬ف "أ" "بسقوطه" وكذا ف "ن" و ف "م" "وسقوط"‪.‬‬
‫‪ 4‬ف "م" "دابة"‪.‬‬
‫‪ 5‬ف "أ" "ول ضمان راع"‪.‬‬
‫فصل‬
‫وتستقر الجرة بفراغ العمل وبانتهاء الدة وكذا ببذل تسليم العي إذا مضى ‪ 1‬مدة يكن استيفاء‬
‫النفعة فيها ول تستوف‪.‬‬
‫ويصح‪ :‬شرط ‪ 2‬تعجيل الجرة وتأجيها‪.‬‬
‫وإن اختلفا ف قدرها تالفا وتفاسخا وإن ‪ 3‬كان قد استوف ما له أجرة فأجرة الثل‪.‬‬
‫والستأجر أمي ل يضمن ولو شرط على نفسه الضمان إل بالتفريط ويقبل قوله ف أن ل يفرط‬
‫وأن ما استأجره أبق أو شرد أو مرض ‪ 4‬أو مات‪.‬‬
‫وإن شرط عليه أن ل يسي با ف الليل أو وقت القائلة أو ل يتأخر با عن القافلة ونو ذلك ما‬

‫فيه غرض صحيح فخالف ضمن ومت انقضت ‪ 5‬الجارة رفع الستأجر يده ول يلزمه الرد ول‬
‫مؤنته كالودع‪.‬‬
‫__________‬
‫‪ 1‬ف "" "مضى"‬
‫‪" 2‬شرط" سقطت من "ب" وكذا من "م"‪.‬‬
‫‪ 3‬ف "أ" "فإن" وكذا ف "ن"‪.‬‬
‫‪ 4‬ف "أ" "أو مرض أو شرد" بتقدي وتأخي‪.‬‬
‫‪ 5‬قال ابن القيم‪ :‬إذا خرج التسابقان ف النضال معا جاز ف أصح القولي والشهور من مذهب‬
‫مالك أنه ل يوز‪ .‬وعلى القول بوازه فأصبح القولي أنه ل يتاج إل ملل كما هو مقتضى‬
‫النقول عن الصديق وأب عبيدة بن الراح واختيار شيخنا وغيه‪ .‬والشهور من أقوال الئمة‬
‫الثلثة أنه ل يوز إل بحلل على تفاصيل لم ف اللل وحكمة‪ .‬وقد ذكرناها ف كتابنا الكبي ف‬
‫الفروسية الشرعية وذكرنا فيه وف كتاب بيان الستدلل على بطلن اشتراط ملل السباق‬
‫والنضال بيان بطلقة من أكثر من خسي وجها وبينا ضعف الديث الذي احتج به من اشترطه‬
‫وكلم الئمة ف ضعفه وعدم الدللة منه على تقدير صحته‪ .‬إعلم الوقعي "‪."4/29‬‬
‫باب السابقة‬
‫‪...‬‬
‫باب السابقة‬
‫وهي جائزة ف السفن والزاريق والطيور وغيها وعلى القدام وبكل اليوانات ‪.1‬‬
‫لكن ل يوز أخذ العوض إل ف مسابقه اليل والبل والسهام بشروط خسة‪.:‬‬
‫أحدها ‪ :‬تعيي الركوبي أو ‪2‬الراميي بالرؤية‪.‬‬
‫الثان ‪ :‬اتاد الركوبي أو القوسي بالنوع‪.‬‬
‫الثالث ‪ :‬تديد السافة با جرت به العادة‪.‬‬
‫الرابع ‪ :‬علم العوض وإباحته‪.‬‬
‫الامس ‪ :‬الروج عن شبه القمار بأن يكون العوض من واحد فإن أخرجا معا ل يز ‪ 3‬إل بحل‬
‫ل يرج شيئا‪.‬‬
‫ول يوز أكثر من واحد يكافئ مركوبه مركوبيهما أو ‪ 4‬ورميه‬
‫__________‬
‫‪ 1‬قال شيخ السلم‪ :‬وما ألي وشغل عما أمر ال به فهو منهي عنه وأن ل يرم جنسه كالبيع‬

‫والتجارة وأما سائر ما يتلهى به البكالون من أنواع اللهو وسائر ضروب اللهو ما ل يستعان به ف‬
‫حق شرعي فكله حرام‪ .‬حاشية الروض "‪."5/347‬‬
‫‪ 2‬ف "أ" بالواو فقط‪.‬‬
‫‪ 3‬ف"أ" "ل يزء"‪.‬‬
‫‪ 4‬ف "م"‪ :‬بالواو بدل "أو"‪.‬‬
‫رمييهما ‪ 1‬فإن سبقا معا أحرزا سبقيهما ‪ 2‬ول يأخذا من اللل شيئا وإن سبق أحدها أو سبق‬
‫اللل أحرز السبقي‪.‬‬
‫والسابقة جعالة ل يؤخذ بعوضها رهن ول كفيل ولكل فسخها ما ل يظهر الفضل لصاحبه‪.‬‬
‫__________‬
‫‪ 1‬ف "م" و "ن" "رمييهما" بيائي‪.‬‬
‫‪ 2‬ف "أ" "بسقيهما" بزيادة الباء‪.‬‬
‫كتاب العارية‬
‫كتاب العارية‬
‫‪...‬‬
‫كتاب العارية‬
‫وهي مستحبة منعقدة بكل قول أو فعل يدل عليها بشروط ثلثة‪ :‬كون العي منتفعا با مع بقائها‬
‫‪ 1‬وكون النفع مباحا وكون العي أهل للتبع‪.‬‬
‫وللمعي الرجوع ف عاريته أي وقت شاء ما ل يضر بالستعي‪.‬‬
‫فمن أعار سفينة لمل أو أرضا لدفن أو زرع ل يرجع حت ترسي ‪ 2‬السفينة ويبلى اليت ويصد‬
‫الزرع ول أجرة ‪ 3‬له منذ رجع إل ف الزرع‪.‬‬
‫فصل‬
‫والستعي ف استيفاء النفع كالستأجر إل أنه ل يعي ول يؤجر إل بإذن الالك‪.‬‬
‫وإذا قبض الستعي العارية فهي مضمونة عليه بثل مثلي وقيمة‪.‬‬
‫__________‬
‫‪ 1‬ف "أ" "بقاء عينها" بدل "بقاءها"‪.‬‬
‫‪ 2‬قال اللبدي ف الاشية "ص‪ :"221 :‬بالبناء للمفعول‪ .‬وقال ف الطلع"ص‪ :"274 :‬بضم التاء‬
‫مع فتح السي وكسرها وترسي‪ :‬بفتح التاء وكسر السي وذلك أنه يقال‪ :‬رست السفينة وأرست‬

‫وأرساها غيها قال ال تعال‪} :‬و‪Ý‬ال‪Ü‬ج‪â‬ب‪Ý‬ال‪ à‬أ‪à‬ر‪ï‬س‪Ý‬اه‪Ý‬ا{ ]النازعات‪[32:‬‬
‫‪ 3‬ف "أ" زيادة "له" وكذا ف "ن"‪.‬‬
‫متقوم يوم تلف فرط أو ل‪.‬‬
‫لكن ل ضمان ف أربع مسائل إل بالتفريط‪ :‬فيما إذا كانت العارية وقفا ككتب علم وسلح‬
‫وفيما إذا أعارها الستأجر أو بليت فيما أعيت له أو أركب دابته منقطعا ل تعال فتلفت تته‪.‬‬
‫ومن استعار ليهن فالرتن أمي ويضمن الستعي ‪.1‬‬
‫ومن سلم لشريكه الدابة ول يستعملها أو استعملها ف مقابلة علفها بإذن شريكه وتلفت بل‬
‫تفريط ل يضمن‪.‬‬
‫__________‬
‫‪ 1‬وهو اختيار شيخ السلم ابن تيمية وغيه وقال عبد الرحن السعدي‪ :‬والصواب أن العارية ل‬
‫تضمن إل بالشرط لدخولا ف الملة المانات وأن أسباب الضمان إما تعد وإما تصرف ل يؤذن‬
‫له فيه وهذا مفقود ف العارية ولن القاعدة‪ :‬أن ما ترتب على الأذون فإنه غي مأذون‪ .‬الختارات‬
‫اللية "ص‪."124 :‬‬
‫كتاب الغصب‬
‫مدخل‬
‫‪...‬‬
‫كتاب الغصب‬
‫وهو الستيلء عرفا على حق الغي عدوانا‪.‬‬
‫ويلزم الغاصب رد ما غصب ‪ 1‬بنمائه ولو غرم رده أضعاف قيمته‪.‬‬
‫وإن سر بالسامي بابا قلعها وردها وإن زرع الرض فليس لربا بعد حصده ‪ 2‬إل الجرة وقبل‬
‫الصد يي بي تركه بأجرته أو تلكه بنفقته وهي‪ :‬مثل البذر وعوض لواحقه‪.‬‬
‫وإن غرس أو بن ف الرض ألزم بقلع غرسه و ‪3‬بنائه حت ولو كان أحد الشريكي وفعله له بغي‬
‫إذن شريكه‪.‬‬
‫فصل‬
‫وعلى الغاصب أرش نقص الغصوب وأجرته مدة مقامه بيده‪.‬‬
‫فإن تلف ضمن الثلي بثله والتقوم بقيمته يوم تلفه ف بلد غصبه‪.‬‬
‫ويضمن مصاغا مباحا من ذهب أو فضة بالكثر من قيمته أو وزنه والرم بوزنه‪.‬‬

‫__________‬
‫‪ 1‬ف "ن" "غصبه"‪.‬‬
‫‪ 2‬ف "أ" "الصد" بدل "حصده"‪.‬‬
‫‪ 3‬ف "ن" "أو" بدل الواو‪.‬‬
‫ويقبل قول الغاصب ف قيمة الغصوب و ‪1‬ف قدره‪.‬‬
‫ويضمن جنايته وإتلفه بالقل من الرش أو قيمته وإن أطعم الغاصب ما غصبه حت ولو لالكه‬
‫فأكله ‪ 2‬ول يعلم ل يبأ الغاصب وإن علم الكل حقيقة الال استقر الضمان عليه‪.‬‬
‫ومن اشترى أرضا فغرس أو بن فيها فخرجت مستحقة للغي وقلع غرسه و ‪ 3‬بناؤه رجع على‬
‫البائع بميع ما غرمه‪.‬‬
‫فصل‬
‫ومن أتلف ولو سهوا مال لغيه ضمنه وإن أكره على التلف ضمن من أكرهه‪.‬‬
‫وأن ‪ 4‬فتح قفصا عن طائر أو حل قنا أو أسيا أو حيوانا مربوطا فذهب أو حل وكاء زق فيه‬
‫مائع فاندفق ضمنه‪.‬‬
‫ولو بقي اليوان أو الطائر حت نفره ‪ 5‬آخر ضمن النفر ومن أوقف دابة بطريق ولو واسعا أو‬
‫ترك با نو طي أو خشبة ضمن ما تلف بذلك لكن لو كانت الدابة بطريق واسع فضربا فرفسته‬
‫فل ضمان ‪.6‬‬
‫__________‬
‫‪ 1‬ف "أ" "أو" بدل الواو‪.‬‬
‫‪" 2‬فأكله" ل توجد ف"أ" وكذا ف "ن"‪.‬‬
‫‪ 3‬ف "ن" "أو" بدل الواو‪.‬‬
‫‪ 4‬ف "م" "من" بدل "إن"‪.‬‬
‫‪ 5‬ف "أ" "نفرها" وكذا ف "م" و "ن"‪.‬‬
‫‪ 6‬ف "أ" زيادة "عليه"‪.‬‬
‫ومن اقتن كلبا عقورا أو أسود بيما أو أسدا أو ذئبا أو جارحا فأتلف شيئا ضمنه ل إن دخل دار‬
‫ربه بل إذنه‪.‬‬
‫ومن أجج نارا ف ملكه ‪ 1‬فتعدت إل ملك غيه بتفريطه ضمن ل إن طرأت ‪ 2‬ريح‪.‬‬
‫ومن اضطجع ف مسجد أو ف طريق ‪ 3‬أو وضع حجرا بطي ف الطريق ليطأ عليه الناس ل‬

‫يضمن‪.‬‬
‫فصل‬
‫ول يضمن رب بيمة غي ضارية ما أتلفته ‪ 4‬نارا من الموال والبدان ويضمن راكب وسائق‬
‫وقائد قادر على التصرف فيها وإن تعدد راكب ضمن الول أو من خلفه إن انفرد بتدبيها ‪5‬‬
‫وإن اشتركا ف تدبيها أو ل يكن إل قائد وسائق اشتركا ف الضمان‪.‬‬
‫ويضمن ربا ما أتلفته ‪ 6‬ليل إن كان بتفريطه وكذا مستعيها ومستأجرها ومن يفظها‪.‬‬
‫__________‬
‫‪ 1‬ف "ن" "بلكه"‪.‬‬
‫‪ 2‬ف "أ" "طرت"‪.‬‬
‫‪ 3‬ف "م" و "ن" "الطريق" بأل التعريف‪.‬‬
‫‪ 4‬ف "أ" "أتلفته"‪.‬‬
‫‪ 5‬قيد ف العطوف و العطوف عليه أي ضمن الول إن انفرد بتدبيها أو ضمن من خلفه إن انفر‬
‫بتدبيها كما يقهم من قوله‪" :‬وإن اشتركا‪....‬إل"‪ .‬حاشية اللبدي "ص‪"227 :‬‬
‫‪ 6‬ف "أ" "ما أتلفه"‪.‬‬
‫ومن قتل صائل عليه ولو آدميا دفعا ‪ 1‬عن نفسه أو ماله أو أتلف مزمارا أو آلة لو أو كسر إناء‬
‫فضة أو ذهب أو فيه خر مأمور بإراقته ‪ 2‬أو كسر حليا مرما أو أتلف ‪ 3‬آلة سحر أو تعزي أو‬
‫تنجيم أو صور خيال ‪ 4‬أو أتلف كتب ‪ 5‬مبتدعة مضلة أو أتلف كتابا فيه ‪ 6‬أحاديث رديئة ل‬
‫يضمن ف الميع‪.‬‬
‫__________‬
‫‪ 1‬ف "ن" "دافعا"‪.‬‬
‫‪ 2‬ف "ن" "بإراقتها"‪.‬‬
‫‪ 3‬أدرجه ف "م" ف الشرح‪.‬‬
‫‪ 4‬أي‪ :‬خيال الظل وهو ضرب ضروب اللهو والتسلية ف التقدي وربا كان الصل الول‬
‫للسينما العاصرة وصفة‪ :‬بيت مربع يقام بروافد من الشب ويكسى باليش ونوه من الهات‬
‫الثلثة وبسدل على الوجه الرابع ستر أبيض وفيه يكون ظهور الشخوص أو الصور فإذا أظلم‬
‫الليل دخل اللعبون هذا البيت وأشعلوا نارا تكون بي اللعبي وبي الشخوص ويرك الص أو‬
‫الصور بعودين وغالبا ما تتخذ هذه الشخوص والصور من اللود ث تصبغ بالصباغ على ما‬
‫تقتضيه ألوان الوجوه والثياب وأجسام اليوان بيث إذا عرضت الصدر أمام ضوء النهار‬

‫الشتعلة ظهرت واضحة لشفوف اللد وقد أنكر هذا النوع من اللهو كثي من العلماء وهو الن‬
‫زال وانتهى وربا كان "القراقوز" أو "الراجوز" امتداد له انظر‪ :‬خيال الظل لحد تيمور "ص‪:‬‬
‫‪ "20-19‬كناشة النوادر "‪."1/9‬‬
‫‪ 5‬ف "م" "كتبا"‪.‬‬
‫‪ 6‬ف "ن" كتبا فيها"‪.‬‬
‫باب الشفعة‬
‫‪...‬‬
‫باب الشفعة‬
‫ل شفعة لكافر على مسلم‪.‬‬
‫وتثبت للشريك فيما انتقل عنه ملك ‪ 1‬شريكه بشروط خسة‪:‬‬
‫أحدها ‪ :‬كونه مبيعا فل شفعة فيما انتقل عنه ملكه ‪ 2‬بغي بيع‬
‫الثان ‪ :‬كونه مشاعا من عقار فل شفعة للجار ول فيما ليس بعقار كشجر وبناء مفرد ‪ 3‬و يؤخذ‬
‫الغرس والبناء تبعا للرض‪.‬‬
‫الثالث ‪ :‬طلب الشفعة ساعة يعلم فإن أخر ‪ 4‬الطلب لغي عذر سقطت والهل بالكم عذر‪.‬‬
‫الرابع ‪ :‬أخذ جيع البيع فإن طلب أخذ البعض مع بقاء الكل سقطت والشفعة بي الشفعاء على‬
‫قدر أملكهم‪.‬‬
‫الامس ‪ :‬سبق ملك الشفيع ‪ 5‬لرقبة العقار فل شفعة لحد اثني اشتريا عقارا معا‪.‬‬
‫وتصرف الشتري بعد أخذ الشفيع بالشفعة باطل وقبله صحيح‪.‬‬
‫ويلزم الشفيع أن يدفع للمشتري الثمن الذي وقع عليه العقد فإن‬
‫__________‬
‫‪ 1‬ف "أ" "ملكه"‪.‬‬
‫‪ 2‬ف "ن" زيادة "عنه"‪.‬‬
‫‪ 3‬ف "أ" "منفرد"‪.‬‬
‫‪ 4‬ف "أ" زيادة "الطلب" و كذا ف "م" و "ن"‪.‬‬
‫‪ 5‬ف "أ" زيادة "الشفعة"‪.‬‬
‫كان مثليا فمثله أو ‪ 1‬متقوما فقيمته فإن جهل الثمن ول حيلة‪ :‬سقطت الشفعة وكذا إن عجز‬
‫الشفيع ولو عن بعض الثمن وانتظر ثلثة أيام ول يأت به‪.‬‬

‫__________‬
‫‪ 1‬ف "أ" "وإن كان" بدل "أو"‪.‬‬
‫باب الوديعة‬
‫‪...‬‬
‫باب الوديعة‬
‫يشترط لصحتها كونا من جائز التصرف لثله فلو أودع ماله لصغي أو منون أو سفيه فأتلفه فل‬
‫ضمان وإن أودعه أحدهم صار ضامنا ول ‪ 2‬يبأ إل برده لوليه‪.‬‬
‫ويلزم الودع حفظ الوديعة ف حرز مثلها بنفسه أو بن يقوم مقامه كزوجته وعبده‪.‬‬
‫وإن دفعها لعذر إل أجنب ل يضمن وإن ناه مالكها عن إخراجها من الرز فأخرجها لطريان شيء‬
‫الغالب منه اللك ل يضمن وإن تركها ول يرجها أو أخرجها لغي خوف ضمن فإن ‪ 3‬قال له ل‬
‫ترجها ولو خفت عليها فحصل خوف وأخرجها أو ل ل يضمن‪.‬‬
‫وإن ألقاها عند هجوم ناهب ونوه إخفاء لا ل يضمن‪.‬‬
‫وإن ل يعلف البهيمة حت ماتت ضمنها‪.‬‬
‫__________‬
‫‪ 2‬ف "أ" "ل يبأ" بدل "ل يبأ" وكذا ف "م" و"ن"‪.‬‬
‫‪ 3‬ف "أ" وإن" بدل "فإن"‪.‬‬
‫فصل‬
‫وإن ‪ 1‬أراد الودع السفر رد الوديعة إل مالكها أو إل من يفظ ماله عادة أو إل وكيله ‪ 2‬فإن‬
‫تعذر ول يف عليها معه ف السفر سافر با ول ضمان فإن ‪ 3‬خاف عليها دفعها للحاكم ‪ 4‬فإن‬
‫تعذر فلثقة ‪.5‬‬
‫ول يضمن مسافر أودع فسافر با فتلفت بالسفر‪.‬‬
‫وإن تعدى الودع ف الوديعة بأن ركبها ل لسقيها أو لبسها ل لوف من عث ‪ 6‬أو أخرج‬
‫الدراهم لينفقها أو لينظر إليها ث ردها أو حل كيسها فقط حرم عليه وصار ضامنا ووجب عليه‬
‫ردها فورا ول تعود أمانة بغي عقد متجدد ‪.7‬‬
‫صح‪" :‬كلما خنت ث عدت إل المانة فأنت أمي"‪.‬‬
‫__________‬
‫‪ 1‬ف "ن" "وإذا"‪.‬‬

‫‪ 2‬قوله‪" :‬أو إل وكيله" سقط من "م"‪.‬‬
‫‪ 3‬ف "م" "وإن" بالواو‪.‬‬
‫‪ 4‬ف "أ" "إل الاكم"‪.‬‬
‫‪ 5‬قال ف النصاف‪ :‬والصواب هنا أن يراعي الصلح ف دفعها إل الاكم أو الثقة فإن استوى‬
‫المران فالاكم‪ .‬حاشية الروض "‪."5/464‬‬
‫‪ 6‬بضم العي الهملة جع‪ :‬عثة سوسة تلحس الصوف ويضمن نقصها با إن ل ينشرها لتفريطه‪.‬‬
‫حاشية الروض "‪."5/465‬‬
‫‪ 7‬أدرجه ف "م" ف الشرح بلفظ‪" :‬جديد"‪.‬‬
‫فصل‬
‫والودع أمي ل يضمن إل إن تعدى أو فرط أو خان ويقبل قوله بيمينه ف عدم ذلك وف أنا‬
‫تلفت أو "أنك أذنت ل ف دفعها لفلن وفعلت ‪."1‬‬
‫وإن ادعى الرد بعد مطله بل عذر أو ادعى ورثته الرد ل يقبل إل ببينه وكذا كل أمي وحيث‬
‫أخر ردها بعد طلب بل عذر ول يكن لملها مؤنة ضمن وإن أكره على دفعها لغي ربا ل يضمن‪.‬‬
‫وإن قال له‪ :‬عندي ألف وديعة ث قال‪ :‬قبضها أو تلفت قبل ذلك أو ظننتها باقية ث علمت تلفها‬
‫صدق بيمينه ول ضمان وإن قال‪ :‬قبضت منه ألفا وديعة فتلفت فقال بل غصبا أو عارية ضمن‪.‬‬
‫__________‬
‫‪ 1‬قبول قوله‪" :‬ف أنك أذنت ل ف دفعها لفلن وفعلت" من مفردات الذهب ومذهب الثلثة‬
‫وعليه جاعة من النابلة‪ :‬ل يقبل إل ببينة‪ .‬حاشية اللبدي "ص‪."232 :‬‬
‫‪ 2‬ف "ن" بدون الواو‪.‬‬
‫الت ذهبت أنارها واندرست آثارها ‪ -‬ول يعلم لا مالك‪.‬‬
‫فمن أحيا شيئا من ذلك ‪ -‬ولو كان ‪ 1‬ذميا أو بل إذن المام ‪ -‬ملكه با فيه من معدن جامد‬
‫كذهب وفضة وحديد وكحل ول خراج عليه إل إن كان ذميا ل ما فيه من معدن جار‪ :‬كنفط‬
‫وقار‪.‬‬
‫ومن حفر بئرا بالسابلة ليتفق با كالسفارة لشربم ودوابم فهم أحق بائها ما أقاموا وبعد‬
‫رحيلهم تكون سبيل للمسلمي فإن عادوا كانوا أحق با‪.‬‬
‫فصل‬
‫ويصل إحياء الرض الوات إما بائط منيع أو إجراء ماء ل تزرع إل به أو غرس شجر أو حفر‬

‫بئر فيها‪.‬‬
‫فإن تجر مواتا بأن أدار حوله أحجارا أو حفر بئرا ل يصل ماؤها ‪ 2‬أو سقى ‪ 3‬شجرا مباحا‬
‫كزيتون ونوه أو أصلحه ول‪.‬‬
‫__________‬
‫‪" 1‬كان" ل توجد ف "أ"‪.‬‬
‫‪ 2‬ف "ن" "ماءها" صوبا من شرح النتهى‪.‬‬
‫‪ 3‬قال الجازي ف حواشيه على التنقيح‪" :‬ص‪ :"202-201:‬قوله‪" :‬سقي" كذا مكتوب ف‬
‫نسخ التنقيح وكل ما نقل عنه وغيه أي‪ :‬بالسي الهملة والقاف وهو تيف وغلط من الكاتب‬
‫وصوابه‪ :‬بالشي العجمة والفاء الشددة أي قطع منه الغصان الكبية القدية الت ل تصلح‬
‫للتركيب وهذا هو الواقع ف جبال الرض القدسة وغيها كما شاهدنا نن وغينا فإنه ليس‬
‫هناك ما يسقي به الزيتون والروب انتهى‪ .‬حاشية اللبدي "ص‪."232 :‬‬
‫يركبه ‪ 1‬ل يلكه لكنه أحق به من غيه ووارثه بعده فإن أعطاه أحد كان له‪.‬‬
‫ومن سبق إل مباح فهو له كصيد وعنب ولؤلؤ ومرجان وحطب وثر ومنبوذ رغبة عنه واللك‬
‫مقصور فيه ‪ 2‬على القدر الأخوذ‪.‬‬
‫__________‬
‫‪ 1‬التركيب هو‪ :‬التطعيم ومعناه‪ :‬وصل نبات آخر أو جزء نبات آخر ليلتحما ويعيشا كأنما‬
‫نبات واحد والزء الذي له جذور ف الرض يسمى‪ :‬الطعم والزء الثان الذي ينشب ف الول‪:‬‬
‫يسمى الطعم‪ .‬معجم اللفاظ الزراعية "ص‪."316 :‬‬
‫‪" 2‬فيه" ل توجد ف "أ"‪.‬‬
‫باب العالة‬
‫‪...‬‬
‫باب العالة ‪3‬‬
‫وهي جعل مال معلوم لن يعمل ‪ 4‬له عمل مباحا‪ 5ñ‬ولو مهول‪ ñ‬كقوله‪ :‬من رد لقطت أو بن ل‬
‫هذا الائط أو أذن بذا السجد شهرا فله كذا‪.‬‬
‫فمن فعل العمل بعد أن بلغه العل استحقه كله وإن بلغه ف أثناء العمل استحق حصة تامه وبعد‬
‫فراغ العمل ل يستحق شيئا‪.‬‬
‫وإن فسخ الاعل قبل تام العمل لزمه أجرة الثل وإن فسخ‪.‬‬

‫__________‬
‫‪ 3‬بتثليث اليم‪ .‬نيل الآرب "‪."1/465‬‬
‫‪ 4‬ف "ن" زيادة‪" :‬له"‪.‬‬
‫‪ 5‬فل يصح على عمل مرم كغناء وزمر ونوها كالجارة‪ .‬حاشية اللبدي "ص‪."233 :‬‬
‫العامل فل شيء له‪.‬‬
‫ومن عمل لغيه عمل بإذنه من غي تقدير ‪ 1‬أجرة و ‪ 2‬جعالة فله أجرة الثل ‪.3‬‬
‫وبغي إذنه فل شيء له إل ف مسألتي‪:‬‬
‫إحداها ‪ :‬أن يلص متاع غيه من مهلكه فله أجرة مثله‪.‬‬
‫الثانية ‪ :‬أن يرد رقيقا آبقا لسيده فله ما قدره الشارع وهو دينار أو اثنا عشر درها‪.‬‬
‫__________‬
‫‪" 1‬تقدير" ل توجد ف "م"‪ .‬وأدرجها ف "ن" ف الشرح‪.‬‬
‫‪ 2‬ف "ن" "أو" بدل الواو‪.‬‬
‫‪ 3‬ف "م" "مثله"‪.‬‬
‫باب اللقطة‬
‫‪...‬‬
‫باب اللقطة‬
‫وهي ثلثة أقسام‪:‬‬
‫أحدها ‪ :‬ما ل تتبعه هة أوساط الناس ‪ :4‬كسوط ورغيف ونوها فهذا يلك باللتقاط ول يلزم‬
‫‪ 5‬تعريفه لكن إن وجد ربه دفعه له ‪ 6‬إن كان باقيا وإل ل يلزمه شيء‪.‬‬
‫ومن ترك دابته ترك إياس بهلكة أو فلة لنقطاعها أو لعجزه ‪7‬‬
‫__________‬
‫‪ 4‬عب بأوساط الناس لن أشرافهم ل يهتمون بالشيء الكبي وأسقاطهم قد تتبع همهم الرذل‬
‫الذي ل يؤبه له‪ .‬حاشية الروض "‪."5/503‬‬
‫‪ 5‬ف "أ" "ل يلزم" وكذا ف "م" و "ن"‪.‬‬
‫‪" 6‬له" ل توجد ف "م" و "ن"‪.‬‬
‫‪ 7‬ف "ن" "بعجزه" الباء‪.‬‬

‫عن علفها ملكها آخذها وكذا ما يلقى ف البحر خوفا من الغرق ‪.1‬‬
‫الثان ‪ :‬الضوال الت تتنع من صغار السباع‪ :‬كالبل والبقر واليل والبغال والمي والظباء‬
‫فيحرم التقاطها وتضمن كالغصب ول يزول الضمان إل بدفعها للمام أو نائبه أو بردها إل‬
‫مكانا بإذنه ومن كتم شيئا منها لزمه قيمته مرتي وإن تبع شيء منها دوابه فطرده أو دخل داره‬
‫فأخرجه ل يضمنه حيث ل يأخذه‪.‬‬
‫الثالث ‪ :‬كالذهب والفضة والتاع وما ل يتنع من صغار السباع كالغنم والفصلن ‪ 2‬والعجاجيل‬
‫والوز والدجاج فهذه يوز التقاطها لن وثق من نفسه المانة والقدرة على تعريفها والفضل مع‬
‫ذلك تركها فإن أخذها ث ردها إل موضعها ضمن‪.‬‬
‫فصل‬
‫وهذا القسم الخي ثلثة أنواع‪:‬‬
‫أحدها ‪ :‬ما التقطه من حيوان فيلزمه خي ثلثة أمور‪ :‬أكله بقيمته أو بيعه وحفظ ثنه أو حفظه‬
‫وينفق عليه من ماله وله الرجوع با أنفق إن نواه فإن استوت الثلثة خي‪.‬‬
‫__________‬
‫‪ 1‬وف القناع "‪ :"2/397‬أن هذا ل يلكه آخذه وله أجرة مثله كما لو انكسرت السفينة‪.‬‬
‫‪ 2‬بضم الفاء وكسرها جع فصيل وهو ولد الناقة إذا فصل عن أمه‪ .‬نيل الآرب"‪."1/469‬‬
‫الثان ‪ :‬ما خشي ‪ 1‬فساده فيلزمه فعل الصلح من بيعه أو أكله بقيمته أو تفيف ما يفف فإن‬
‫استوت الثلثة خي‪.‬‬
‫الثالث ‪ :‬باقي الال ويلزم ‪ 2‬التعريف ف الميع فورا نارا أو كل يوم مدة أسبوع ث عادة مدة‬
‫حول‪.‬‬
‫وتعريفها ‪ :‬بأن ينادي عليها ‪ 3‬ف السواق وأبواب الساجد من ضاع منه شيء أو نفقة‪.‬‬
‫وأجرة النادي على اللتقط فإذا عرفها حول ول ‪ 4‬تعرف دخلت ف ملكه قهرا عليه فيتصرف‬
‫فيها با شاء بشرط ضمانا‪.‬‬
‫فصل‬
‫ويرم تصرفه فيها حت يعرف وعاءها ووكاءها ‪ -‬وهو ما شد ‪ 5‬به الوعاء‪.‬‬
‫وعفاصها‪ :‬وهو‪ :‬صفة الشد ويعرف قدرها وجنسها وصفتها‪.‬‬
‫ومت وصفها طالبها يوما من الدهر لزم دفعها إليه بنمائها التصل وأما النفصل بعد حول التعريف‬
‫فلواجدها‪.‬‬
‫وإن تلفت أو نقصت ف حول التعريف ول يفرط ل يضمن‬

‫__________‬
‫‪ 1‬ف "م" "خشي" بصيغة الاضي‪.‬‬
‫‪ 2‬ف "م" "يلزم"‪.‬‬
‫‪" 3‬عليها" ل توجد ف "م"‬
‫‪ 4‬ف "م" "فلم" بالفاء‪.‬‬
‫‪ 5‬ف "م" و "ن" "يشد"‪.‬‬
‫وبعد الول يضمن مطلقا‪.‬‬
‫وإن أدركها ربا بعد الول مبيعة أو موهوبة ل يكن له إل البدل ومن وجد ف حيوان نقدا أو درة‬
‫فلقطة لواجده يلزمه تعريفه‪.‬‬
‫ومن استيقظ فوجد ف ثوبه مال ل يدري من صره فهو له ول يبأ من أخذ من نائم شيئا إل‬
‫بتسليمه له بعد انتباهه‪.‬‬
‫باب اللقيط‬
‫‪...‬‬
‫باب اللقيط‬
‫وهو طفل يوجد ل يعرف نسبه ول رقه والتقاطه والنفاق عليه فرض كفاية ويكم بإسلمه‬
‫وحريته وينفق عليه ما معه إن كان فإن ل يكن فمن بيت الال فإن تعذر اقترض عليه الاكم فإن‬
‫تعذر فعلى من علم باله والحق بضانته واجده إن كان حرا مكلفا رشيدا أمينا عدل ولو‬
‫ظاهرا‪.‬‬
‫فصل‬
‫ومياث اللقيط وديته إن قتل لبيت الال ‪ 1‬وإن ادعاه من يكن كونه منه من ذكر أو أنثى ألق به‬
‫ولو ميتا وثبت نسبه وإرثه‪.‬‬
‫__________‬
‫‪ 1‬هذا الذهب وحكى ابن أب موسى ف الرشاد عن بعض شيوخه رواية عن أحد‪ :‬أن اللتقط‬
‫يرثه‪ .‬واختار الشيخ تقي الدبن ونصره صاحب الفائق قال الارثي‪ :‬وهو الق‪ .‬حاشية اللبدي‬
‫"ص‪."238-237 :‬‬
‫وإن ادعاه اثنان فأكثر معا قدم من له بينة فإن ل تكن عرض على القافة فإن ألقته بواحد لقه‬
‫وإن ألقته بالميع لقهم وإن أشكل أمره ضاع نسبه‪.‬‬

‫ويكفي قائف واحد وهو كالاكم فيكفي مرد خبه بشرط كونه مكلفا ذكرا عدل حرا مربا ف‬
‫الصابة‪.‬‬
‫كتاب الوقف‬
‫الوقف‬
‫‪...‬‬
‫كتاب الوقف‬
‫يصل بأحد أمرين‪ :‬بالفعل مع دليل يدل عليه‪ :‬كأن يبن ‪ 1‬بنيانا على هيئة السجد ويأذن إذنا‬
‫عاما بالصلة فيه أو يعل أرضه مقبة ويأذن إذنا عاما بالدفن فيها‪.‬‬
‫بالقول ‪ 2‬وله صريح وكناية‪.‬‬
‫فصريه‪ :‬وقفت وحبست وسبلت‪.‬‬
‫وكنايته‪ :‬تصدقت وحرمت وأبدت فل بد فيها من نية الوقف ما ل يقل‪ :‬على قبيلة كذا أو طائفة‬
‫كذا‬
‫فصل‬
‫وشروط الوقف سبعة‪:‬‬
‫أحدها ‪ :‬كونه من مالك جائز التصرف أو من ‪ 3‬يقوم مقامه‪.‬‬
‫الثان ‪ :‬كون الوقوف عينا يصح بيعها وينتفع با نفعا ‪ 4‬مباحا مع‬
‫__________‬
‫‪ 1‬ف "أ" "بن" بلفظ الاضي‪.‬‬
‫‪ 2‬الدال على الوقف وقال شيخ السلم‪ :‬إذا قال واحد أو جاعة‪ :‬جعلنا هذا الكان مسجدا‬
‫أوقفا صار مسجدا ووقفا بذلك‪ .‬حاشية الروض "‪."5/531‬‬
‫‪ 3‬ف "ن" "من"‪.‬‬
‫‪ 4‬ف "ن" "انتفاعا"‪.‬‬
‫بقائها ‪ 1‬فل يصح وقف مطعوم ومشروب غي الاء ول وقف دهن وشع وأثان وقناديل نقد على‬
‫الساجد ول على غيها‪.‬‬
‫الثالث ‪ :‬كونه على جهة بر وقربة‪ :‬كالساكي والساجد والقناطر والقارب فل يصح على‬
‫الكنائس ول على اليهود والنصارى ول على جنس الغنياء أو ‪ 2‬الفساق لكن لو ‪ 3‬وقف على‬
‫ذمي أو فاسق أو غن معي صح‪.‬‬

‫الرابع ‪ :‬كونه على معي غي نفسه يصح أن يلك فل يصح الوقف على مهول ‪ 4‬كرجل‬
‫ومسجد ول على أحد هذين ول ‪ 5‬على نفسه ول على من ل يلك كالرقيق ولو مكاتبا و‬
‫‪6‬اللئكة والن والبهائم والموات ول على المل استقلل ‪ 7‬بل تبعا‪.‬‬
‫الامس ‪ :‬كون الوقف منجزا فل يصح تعليقه إل بوته فيلزم من حي ]الوقف[‪ 8‬إن خرج من‬
‫الثلث‪.‬‬
‫__________‬
‫‪ 1‬ف "م" و "ن" "بقاء عينها" بدل "بقائها"‪.‬‬
‫‪ 2‬ف "أ" بالواو بدل "أو" وكذا ف "م"‪.‬‬
‫‪ 3‬ف "م" "لكن بدل "لو"‪.‬‬
‫‪ 4‬قال شيخ السلم‪ :‬الهول نوعان "مبهم" وهذا قريب و "معي" مثله أن يقف دار ل يرها فمنع‬
‫هذا بعيد وكذلك هبته‪.‬حاشية الروض "‪."5/534‬‬
‫‪ 5‬ف "ن" "ول يصح" بزيادة "يصح"‪.‬‬
‫‪ 6‬ف "ن" بزيادة "ل" "ول اللئكة"‪.‬‬
‫‪ 7‬وهو أن يقول‪ :‬وقفت على ما ف بطن هذه الرأة واختار شيخ السلم صحته أصالة وهو قول‬
‫ابن عقيل وغيه‪ .‬حاشية الروض "‪."5/547‬‬
‫‪ 8‬ف الصل‪" :‬الوقفية" والتصويت من "أ" و "ب"‪.‬‬
‫السادس ‪ :‬أن ل يشترط ‪ 1‬فيه ما ينافيه كقوله‪ :‬وقفت كذا على أن أبيعه أو أهبه مت شئت أو‬
‫بشرط اليار ل أو بشرط أن أحوله من جهة إل جهة‪.‬‬
‫السابع ‪ :‬أن يقفه على التأبيد‪.‬‬
‫فل يصح‪ :‬وقفته ‪ 2‬شهرا أو إل سنة و ‪3‬نوها‪.‬‬
‫ول يشرط تعيي الهة فلو قال‪ :‬وقفت كذا وسكت صح وكان لورثته من النسب على قدر‬
‫إرثهم ‪.4‬‬
‫فصل‬
‫ويلزم الوقف بجرده ويلكه الوقوف عليه فينظر فيه هو أو وليه ما ل يشرط ‪ 5‬الواقف ناظرا‬
‫فيتعي ويتعي صرفه إل الهة الت وقف عليها ف الال ‪ 6‬ما ل يستثن الواقف منفعته أو غلته له‬
‫أو لولده أو لصديقه مدة حياته أو مدة معلومة فيعمل بذلك‪.‬‬
‫وحيث انقطعت الهة والواقف حي رجع إليه وقفا‪.‬‬
‫__________‬

‫‪ 1‬ف "ن" و "ج" "ل يشرط"‪.‬‬
‫‪ 2‬ف "أ" "وقفه"‪ .‬وف "ن" "الوقفية"‪.‬‬
‫‪ 3‬ف "ن" "أو" بدل الواو‪.‬‬
‫‪ 4‬ف "ن" زيادة "منه"‪.‬‬
‫‪ 5‬ف "م" "يشترط"‪.‬‬
‫‪ 6‬قال شيخ السلم‪ :‬يصح تغيي شرط الواقف إل ما هو أصلح منه وأن اختلف باختلف‬
‫الزمان حت لو وقف على الفقهاء والصوفية واحتاج إل الهاد يصرف للجند‪ .‬نيل الآرب"‬
‫‪."2/15‬‬
‫ومن وقف على الفقراء فافتقر تناول منه ‪.1‬‬
‫ول يصح عتق الرقيق الوقوف بال لكن لو وطئ المة ‪ 2‬الوقوفة عليه حرم فإن حلت صارت أم‬
‫ولد تعتق بوته وتب قيمتها ف تركته ليشترى ‪ 3‬با مثلها‪.‬‬
‫فصل‬
‫ويرجع ف مصرف الوقف إل شرط الواقف فإن جهل عمل بالعادة الارية فإن ل يكن ‪ 4‬فبالعرف‬
‫فإن ل يكن فالتساوي بي الستحقي‪.‬‬
‫ويرجع إل شرطه ف الترتيب بي البطون أو الشتراك وف إيار الوقف أو ‪ 5‬عدمه وف قدر مدة‬
‫اليار فل يزاد على ما قدر‪.‬‬
‫ونص الواقف كنص الشارع ‪ 6‬يب العمل بميع ما شرطه ما ل‬
‫__________‬
‫‪ 1‬قال ف شرح النتهى‪ "4/287" :‬والراد بقوله‪" :‬تناول منه" جواز التناول منه ل تعينه ووجه‬
‫ذلك وجود الوصف الذي هو الفقر إليه‪.‬‬
‫‪" 2‬المة" ل توجد ف "م"‪.‬‬
‫‪ 3‬ف "ن" "يشتري" بدون اللم‪.‬‬
‫‪ 4‬ف "م" و "ن" "ل تكن"‪.‬‬
‫‪ 5‬ف "ن" بالواو بدل "أو"‪.‬‬
‫‪ 6‬قال شيخ السلم‪ :‬وأما أن نعل نصوص الواقف أو نصوص غيه من العاقدين كنصوص‬
‫الشارع ف وجوب العمل با فهذا كفر باتفاق السلمي قال‪ :‬وقد اتفق السلمون على أن شروط‬
‫الواقف تنقسم إل قسمي‪ :‬صحيح وفاسد‪.‬‬

‫وقال ابن القيم‪ :‬إن أحسن الظن بقائل القول حل كلمه على أنا كنصوص الشارع ف الدللة‬
‫على مقيدها =‬
‫يفض إل الخلل ‪ 1‬بالقصود فيعمل به فيما ‪ 2‬إذا شرط أن ل ينل ف الوقف فاسق ول شرير‬
‫ول ذو جاه‪.‬‬
‫وإن خصص مقبة أو مدرسة أو إمامتها بأهل مذهب أو بلد أو قبيلة تصصت ل الصلي با ول‬
‫إن شرط عدم استحقاق من ارتكب طريق ‪ 3‬الصلح‪.‬‬
‫فصل‬
‫ويرجع ف شرطه إل الناظر ‪.4‬‬
‫ويشترط ف الناظر خسة أشياء‪ :‬السلم والتكليف الكفاية للتصرف والبة به والقوة عليه فإن‬
‫كان ضعيفا ضم إليه قوي أمي‪.‬‬
‫ول تشترط الذكورة ول العدالة حيث كان بعل الواقف له فإن كان من غيه فل بد ‪ 5‬من‬
‫العدالة‪.‬‬
‫__________‬
‫= واعتبار مفهومها كما يعتب منطوقها وأما وجوب التباع وتأثيم من أخل بشيء منها فل يظن‬
‫ذلك بن له نسبة ما إل العلم وإذا كان حكم الاكم ليس كنص الشارع بل يرد ما خالف حكم‬
‫ال ورسوله فنص الواقف أول وقال‪ :‬قولم‪" :‬شروط الواقف كنصوص الشارع" نبأ إل ال من‬
‫هذا القول ول نعدل بنصوص الشارع غيها أبدا‪ .‬حاشية الروض "‪."5/547‬‬
‫‪ 1‬ف "أ" "إخلل"‪.‬‬
‫‪ 2‬ف "أ" "كما"‪.‬‬
‫‪ 3‬ف "أ" "طرق"‪.‬‬
‫‪ 4‬قال اللبدي ف الاشية "ص‪ "249 :‬ف العبارة قلب والصواب‪" :‬يرجع إل شرطه ف الناظر"‬
‫كما هو ظاهر‪ .‬قلت‪ :‬وعلى الصواب ف القناع "‪."3/13‬‬
‫‪ 5‬ف "م" و "ن" زيادة "فيه"‪.‬‬
‫فإن ل يشرط ‪ 1‬الواقف ناظرا فالنظر للموقوف عليه مطلقا حيث كان مصورا وإل فللحاكم‪.‬‬
‫ول نظر للحاكم ‪ 2‬مع ناظر خاص ‪ 3‬لكن له أن يعترض عليه إن فعل ما ل يسوغ‪.‬‬
‫ووظيفة الناظر‪ :‬حفظ الوقف وعمارته وإياره وزرعه والخاصمة فيه وتصيل ريعه والجتهاد ف‬
‫تنميته وصرف الريع ف جهاته من عمارة وإصلح وإعطاء الستحقي‪.‬‬

‫وإن آجره بأنقص صح وضمن النقص‪.‬‬
‫وله الكل بالعروف ‪ 4‬ولو ل يكن متاجا ‪ 5‬وله التقرير ف وظائفه‪.‬‬
‫ومن قرر ف وظيفة على وفق الشرع حرم إخراجه منها بل موجب شرعي ومن نزل عن وظيفة‬
‫بيده لن هو أهل لا صح وكان أحق با‪.‬‬
‫وما يأخذه الفقهاء من الوقف فكالرزق من بيت الال ل كجعل ول كأجرة‪.‬‬
‫__________‬
‫‪ 1‬ف "م" و "ج" و "ن" "يشترط"‪.‬‬
‫‪ 2‬ف "أ" "للحاكم"‪.‬‬
‫‪ 3‬قال ف الفروع "‪ :"4/593‬أطلقه الصحاب‪.‬‬
‫‪ 4‬ف "أ" "بعروف"‪ .‬وكذا ف "م" و "ن"‪.‬‬
‫‪ 5‬قاله ف القواعد‪" .‬ص‪ ,136 :‬القاعدة‪ :‬الادية والسبعون"‪.‬‬
‫فصل‬
‫ومن وقف على ولده و ‪ 1‬ولد غيه دخل الوجودون فقط من الذكور والناث ‪ 2‬بالسوية من‬
‫غي تفضيل ودخل أولد الذكور خاصة‪.‬‬
‫وإن قال ‪ :3‬على ولدي ‪ 4‬دخل أولده الوجودون ومن يولد لم ل الادثون ‪ 5‬وعلى ولدي‬
‫ومن يولد ل دخل الوجودون والادثون تبعا‪.‬‬
‫ومن وقف على عقبه أو ‪ 6‬نسله أو ولد ولده أو ذريته دخل الذكور والناث ل أولد الناث إل‬
‫بقرينة‪.‬‬
‫ومن وقف على بنيه أو بن فلن فللذكور خاصة‪.‬‬
‫ويكره هنا أن يفضل بعض أولده على بعض لغي سبب والسنة أن ل يزاد ذكر على أنثى فإن‬
‫كان لبعضهم عيال أو به حاجة أو عاجز عن التكسب أو خص الشتغلي بالعلم أو خص ذا الدين‬
‫والصلح فل بأس ‪.7‬‬
‫__________‬
‫‪ 1‬ف "م" و "ن" "أو" بدل الواو‪.‬‬
‫‪ 2‬ف "م" "الذكور والناث" بأل التعريف فيها‪.‬‬
‫‪ 3‬قال اللبدي ف الاشية "ص‪ "252 :‬وفول النصف‪ :‬وإن قال‪ :‬على أولدي إل" مكرر مع ما‬
‫قبله فتفطن‪.‬‬
‫‪ 4‬ف "ن" "أولدي" بدل‪" :‬ولدي"‪.‬‬

‫‪ 5‬ف "ن" زيادة‪" :‬تبعا"‪.‬‬
‫‪ 6‬ف "أ" بالواو بدل أو"‪.‬‬
‫‪ 7‬ف "ن" زيادة "بذلك"‪.‬‬
‫فصل‬
‫والوقف عقد لزم ل يفسخ ‪ 1‬بإقالة ول غيها ول يوهب ول يرهن ول يورث ول يباع إل أن‬
‫تتعطل منافعه براب أو غيه ول يوجد ما يعمر به فيباع ويصرف ثنه ف مثله ‪ 2‬أو بعض مثله‬
‫وبجرد شراء البدل ‪ 3‬يصي وقفا وكذا حكم السجد لو ضاق على أهله أو خربت ملته أو‬
‫استقذر موضعه‪.‬‬
‫ويوز نقل آلته وحجارته لسجد آخر إحتاج إليها وذلك أول من بيعه ويوز نقض منارة السجد‬
‫وجعلها ف حائطه لتحصينه ومن وقف على ثغر فاختل صرف ف ثغر مثله وعلى قياسه مسجد‬
‫ورباط ونوها‪.‬‬
‫ويرم‪ :‬حفر البئر وغرس الشجر بالساجد ‪ 4‬ولعل هذا حيث ل يكن فيه ‪ 5‬مصلحة‪.‬‬
‫__________‬
‫‪ 1‬ف "أ" "ل ينفسخ"‪.‬‬
‫‪ 2‬قوله‪" :‬أو بعض مثله" ل يوجد ف "ج"‪.‬‬
‫‪ 3‬ف "أ" "الوقف"‪.‬‬
‫‪ 4‬ف "م" "بالساجد"‪.‬‬
‫‪" 5‬فيه" ل توجد ف "أ"‪.‬‬
‫باب البة‬
‫‪...‬‬
‫باب البة‬
‫وهي التبع بالال ف حال الياة‪.‬‬
‫وهي مستحبة منعقدة بكل قول أو فعل يدل عليها‪.‬‬
‫وشروطها ثانية‪ :‬كونا من جائز التصرف كونه متارا غي هازل كون الوهوب يصح بيعه كون‬
‫الوهوب له يصح تليكه كونه يقبل ما وهب له بقول أو فعل يدل عليه قبل تشاغلهما با يقطع‬
‫البيع عرفا كون البة منجزة كونا غي مؤقتة لكن لو وقتت بعمر أحدها لزمت ولغا التوقيت‬
‫وكونا بغي عوض فإن كانت بعرض معلوم فبيع وبعوض مهول فباطلة‪.‬‬

‫ومن أهدى ليهدى له أكثر فل بأس‪.‬‬
‫ويكره رد ‪ 1‬البة وإن قلت بل السنة أن يكافئ أو يدعو وإن علم أنه أهدى ‪ 2‬حياء وجب الرد‬
‫‪.3‬‬
‫__________‬
‫‪ 1‬ويوز ردها لمور‪ :‬مثل أن يريد أخذه بعقد معارضة أو يكون العطى ل يقنع بالثواب العتاد أو‬
‫تكون بعد السؤال ونوه‪ .‬حاشية اللبدي "ص‪."255 :‬‬
‫‪ 2‬ف "ن""أهدي له" بدل "أهدي"‪.‬‬
‫‪ 3‬قال ف الداب الشرعية "‪ :"1/315‬وهو قول حسن لن القاصد ف العقود عندنا معتبة‪.‬‬
‫فصل‬
‫وتلك البة بالعقد‪.‬‬
‫وتلزم بالقبض بشرط أن يكون القبض بأذن الواهب فقبض ما وهو ‪ 1‬بكيل أو وزن ‪ 2‬أو عد أو‬
‫ذرع بذلك وقبض الصبة وما ينقل بالنقل وقبض ما يتناول بالتناول وقبض غي ذلك بالتخلية‬
‫ويقبل ويقبض لصغي ومنون وليهما‪.‬‬
‫ويصح أن يهب شيئا ويستثن نفعه مدة معلومة وأن يهب حامل ويستثن حلها‪.‬‬
‫وإن وهبه وشرط الرجوع مت شاء لزمت ولغا الشرط‪.‬‬
‫وإن وهب دينه لدينه ‪ 3‬أو أبرأه منه أو تركه له صح ولزم بجرده ولو قبل حلوله‪.‬‬
‫وتصح الباءة ولو مهول‪.‬‬
‫ول تصح هبة الدين لغي من هو عليه إل إن كان ضامنا‪.‬‬
‫__________‬
‫‪ 1‬ف "ب" "وهب" بدل "هو"‪.‬‬
‫ف "ن" زيادة "أو عد"‪2.‬‬
‫‪ 3‬قال اللبدي ف الاشية "ص‪ :"257 :‬قد تقدم ف حد البة أنه بد ف الال الوهوب أن يكون‬
‫موجودا وهذا غي موجود فالظاهر عدم صحة هبة الدين إل أن يقال‪ :‬البة هنا بعن البراء‬
‫فصحت ولذلك ل تصح هبة الدين لغي من هو عليه كما ذكره الصنف لا ذكرناه‪.‬‬
‫فصل‬
‫ولكل واهب أن يرجع ف هبته قبل إقباضها مع الكراهة‪ .‬ول يصح الرجوع إل بالقول وبعد‬
‫إقباضها يرم ول يصح ما ل يكن أبا فله ‪ 1‬أن يرجع بشروط أربعة‪:‬‬

‫أن ل يسقط حقه من الرجوع ‪ 2‬أن ل تزيد زيادة متصلة أن تكون باقية ف ملكه أن ل يرهنها‪.‬‬
‫وللب الر أن يتملك من مال ولده ما شاء بشروط خسة‪:‬‬
‫أن ل يضره أن ل يكون ف مرض موت أحدها أن ل يعطيه لولد آخر أن يكون التملك بالقبض‬
‫مع القول أو النية أن يكون ما يتملكه ‪ 3‬عينا موجودة فل يصح أن يتملك ما ف ذمته من دين‬
‫ولده ول أن يبئ نفسه ‪.4‬‬
‫وليس لولده أن يطالبه با ف ذمته من الدين بل إذا مات أخذه من تركته من رأس الال‪.‬‬
‫__________‬
‫‪ 1‬ف "ن" "فإن له" بدل‪" :‬فله"‪.‬‬
‫‪ 2‬هذا الذهب خلفا للقناع‪ .‬حاشية اللبدي "ص‪."257 :‬‬
‫‪ 3‬ف "ن" "تلكه"‪.‬‬
‫‪ 4‬زاد ف القناع "‪ "3/32‬شرطا سادسا‪ :‬وهو أن ل يكون الب كافرا وإلبن مسلما ل سيما‬
‫إذا كان البن كافرا ث أسلم قاله شيخ السلم‪.‬‬
‫فصل‬
‫ويباح للنسان أن يقسم ماله بي ورثته ف حال حياته ويعطي من حدث حصته وجوبا ويب عليه‬
‫التسوية بينهم على قدر إرثهم‪.‬‬
‫فإن زوج أحدهم أو خصصه ‪ 1‬بل إذن البقية حرم عليه ولزمه أن يعطيهم حت يستووا فإن مات‬
‫قبل التسوية وليس التخصيص برض موته الخوف ثبت للخذ وإن كان برض موته ل يثبت له‬
‫شيء زائد عنهم إل بإجازتم ما ل يكن وقفا فيصح بالثلث كالجنب‬
‫فصل‬
‫والرض غي الخوف كالصداع ووجع الضرس و ‪2‬تبع صاحبه نافذ ف جيع ماله كتصرف‬
‫الصحيح حت ولو صار موفا ومات منه بعد ذلك‪.‬‬
‫والرض الخوف كالبسام وذات النب والرعاف الدائم والقيام التدارك وكذلك من بي الصفي‬
‫وقت الرب أو كان باللجة وقت اليجان أو وقع الطاعون ببلده أو قدم للقتل أو حبس له أو‬
‫جرح جرحا موحيا ‪ 3‬فكل من أصابه شيء من ذلك ث تبع ومات نفذ تبعه بالثلث فقط‬
‫للجنب فقط وإن ل يت فكالصحيح‪.‬‬
‫__________‬
‫‪ 1‬ف "ن" "خصه"‪.‬‬
‫‪ 2‬ف "م" و "ن" بدون الواو‪.‬‬

‫‪ 3‬ألق الاتن بالريض مرض الوت الخوف ستة وزاد ف نيل الآرب "‪ "2/37‬اثنتي وها‪:‬‬
‫السابع‪ :‬من اسر عند من عادته القتل‪ .‬والثامن‪ :‬الامل عند الطلق مع أل حت تنجو من نفاسها‪.‬‬
‫كتاب الوصية‬
‫مدخل‬
‫‪...‬‬
‫كتاب الوصية ‪1‬‬
‫تصح‪ :‬الوصية من كل عاقل ل يعاين الوت ولو ميزا أو سفيها‪.‬‬
‫فتسن بمس من ترك خيا وهو الال الكثي عرفا‪.‬‬
‫وتكره لفقي له ورثة‪.‬‬
‫وتباح له إن كانوا أغنياء‪.‬‬
‫وتب على من عليه حق بل بينة‪.‬‬
‫وترم على من له وارث بزائد على ‪ 2‬الثلث ولوارث بشيء وتصح وتقف على إجازة الورثة‬
‫والعتبار بكون من وصى أو وهب وارثا أو ل عند الوت وبالجازة أو الرد بعده‪.‬‬
‫فإن امتنع الوصى له بعد موت الوصي من القبول ومن الرد حكم عليه بالرد وسقط حقه‪.‬‬
‫وإن قبل ث رد لزمت ول يصح ‪ 3‬الرد‪.‬‬
‫وتدخل ف ملكه من حي قبوله فما حدث من ناء منفصل قبل ذلك فلورثته‪.‬‬
‫__________‬
‫‪ 1‬ف "م" "الوصايا" بدل "الوصية"‪.‬‬
‫‪ 2‬ف "م" "عن" بدل "على"‪.‬‬
‫‪ 3‬ف "أ" و "ب" "ل يصح" وكذا ف "ج" و "م" و "ن"‪.‬‬
‫وتبطل الوصية بمسة أشياء‪ :‬برجوع الوصي بقول أو فعل يدل عليه وبوت الوصى له قبل‬
‫الوصي وبقتله للموصي وبرده للوصية وبتلف العي العينة الوصى با‪.‬‬
‫باب الوصى له‬
‫‪...‬‬
‫باب الوصى له‬
‫تصح الوصية لكل من يصح تليكه ولو مرتدا أو حربيا أو ل يلك‪ :‬كحمل ‪ 1‬وبيمة ويصرف ف‬
‫علفها ‪.2‬‬

‫وتصح للمساجد والقناطر ونوها ول ورسوله وتصرف ف الصال العامة‪.‬‬
‫وإن وصى بإحراق ثلث ماله صح وصرف ف تمي الكعبة وتنوير الساجد وبدفنه ف التراب‪:‬‬
‫صرف ف تكفي الوتى وبرميه ف الاء‪ :‬صرف ف عمل سفن للجهاد‪.‬‬
‫ول تصح لكنيسة أو بيت نار أو كتب التوراة والنيل أو ملك أو ميت أو جن ول لبهم‬
‫كـ"أحد هذين"‪.‬‬
‫فلو أوصى ‪ 3‬بثلث ماله لن تصح له الوصية ولن ل تصح له كان الكل لن تصح له لكن لو‬
‫أوصى ‪ 4‬لي وميت كان للحي النصف فقط‬
‫__________‬
‫‪ 1‬ف "أ" "كجمل" قال ف الشرح الكبي "‪ :"3/539‬ول نعلم خلفا ف صحة الوصية للحمل‬
‫أي‪ :‬إذا علم وجود الوصية فإن انفصل ميتا بطلت لنه ل يرث‪.‬‬
‫‪ 2‬ف "أ" "علفهما"‪.‬‬
‫‪ 3‬ف "م" و "ن" "وصى"‪.‬‬
‫‪ 4‬ف "ن" "وصى"‪.‬‬
‫فصل‬
‫وإذا أوصى لهل سكته فلهل زقاقه حال الوصية وليانه تناول أربعي دارا من كل جانب‪.‬‬
‫والصغي والصب ‪ 1‬والغلم واليافع واليتيم‪ :‬من ل يبلغ‪.‬‬
‫والميز‪ :‬من بلغ سبعا‪.‬‬
‫والطفل‪ :‬من دون سبع‪.‬‬
‫والراهق‪ :‬من قارب البلوغ‪.‬‬
‫والشاب الفت‪ :‬من البلوغ إل ثلثي ‪.2‬‬
‫والكهل‪ :‬من الثلثي إل المسي‪.‬‬
‫والشيخ من المسي إل السبعي ث بعد ذلك هرم‪.‬‬
‫والي والعازب‪ 3:‬من ل زوج له من رجل و ‪ 4‬امرأة‪.‬‬
‫والبكر‪ :‬من ل يتزوج‪.‬‬
‫ورجل ثيب وامرأة ثيبة‪ :‬إذا كانا قد تزوجا‪.‬‬
‫والثيوبة‪ :‬زوال البكارة ولو من غي زوج‪.‬‬
‫__________‬
‫‪ 1‬ف "ن" "والصب والصغي" بتقدي وتأخي‪.‬‬

‫‪ 2‬ف "م" و "ن" "ثلثي"‪.‬‬
‫‪ 3‬ف "أ" "العزب" وكذا ف "ج" و "ج" و "م" و "ن"‬
‫‪ 4‬ف "م" و"ن" "أو" بدل الواو‪.‬‬
‫والرامل‪ :‬النساء ‪ 1‬اللت فارقهن أزواجهن بوت أو حياة‪.‬‬
‫والرهط‪ :‬ما دون العشرة من الرجال خاصة‪.‬‬
‫__________‬
‫‪ 1‬قوله‪" :‬النساء" أدرجه ف "ن" ف الشرح‪.‬‬
‫باب الوصى به‬
‫‪...‬‬
‫باب الوصى به‬
‫تصح الوصية حت با ل يصح بيعه‪:‬‬
‫كالبق والشارد والطي بالواء والمل بالبطن واللب بالضرع ‪ 2‬وبالعدوم‪ :‬كبما تمل ‪ 3‬أمته أو‬
‫شجرته أبدا أو مدة معلومة‪.‬‬
‫فإن حصل شيء فللموصى له إل حل المة فقيمته يوم وضعه‪.‬‬
‫وتصح بغي مال ككلب مباح النفع وزيت متنجس وتصح بالنفعة الفردة كخدمة عبد وأجرة دار‬
‫ونوها وتصح بالبهم كثوب ويعطى ما يقع عليه السم‪.‬‬
‫فان اختلف السم بالعرف والقيقة غلبت القيقة ‪.4‬‬
‫__________‬
‫‪ 2‬ناقش الارثي ف التمثيل باللب ف الضرع بأنه غي معجوز عن تسليمه لكنه من نوع الهول أو‬
‫العدوم لتجدده شيئا فشيئا‪ .‬حاشية اللبدي "ص‪."264 :‬‬
‫‪ 3‬قال شيخ السلم‪ :‬الذي يظهر ل أنه ل تصح الوصية بالمل نظرا إل علة التفريق إذ ليس‬
‫التفريق متصا بالبيع بل هو عام كل تفريق إل العتق وافتداء السي‪ .‬حاشية الروض "‪."6/65‬‬
‫‪ 4‬صححه ف النقح وهو قول القاضي وأب الطاب وابن عقيل وغيهم وجزم به ف النتهى‪.‬‬
‫حاشية الروض "‪ "6/67‬واختار الرفق "الغن ‪ "8/567‬وجاعة‪ :‬يقدم العرف لنه التبادر إل‬
‫الفهم‪.‬‬
‫فالشاة والبعي والثور ‪ :1‬اسم للذكر والنثى من صغي وكبي‪.‬‬
‫والصان والمل والمار والبغل والعبد‪ :‬اسم للذكر خاصة‪.‬‬

‫والجر والتان والناقة والبقرة‪ :‬اسم للنثى ‪.2‬‬
‫والفرس والرقيق‪ :‬اسم لما‪.‬‬
‫والنعجة‪ :‬اسم للنثى من الضأن‪.‬‬
‫والكبش‪ :‬اسم للذكر الكبي منه‪.‬‬
‫والتيس‪ :‬اسم للذكر الكبي من العز‪.‬‬
‫والدابة عرفا‪ :‬اسم للذكر والنثى من اليل والبغال والمي‪.‬‬
‫__________‬
‫‪ 1‬ف تاج العروس "‪ :"6/104‬الثور‪ :‬الذكر من البقر والنثى‪ :‬الثورة‪.‬‬
‫‪ 2‬قاله ف النصاف "‪."7/256‬‬
‫باب الوصى إليه‬
‫‪...‬‬
‫باب الوصى إليه‬
‫تصح وصية السلم إل كل مسلم مكلف رشيد عدل ولو ظاهرا أو أعمى أو امرأة أو رقيقا لكن‬
‫ل يقبل إل بإذن سيده وتصح من كافر إل عدل ف دينه‪.‬‬
‫ويعتب وجود هذه الصفات عند الوصية والوت‪.‬‬
‫وللموصى إليه أن يقبل وأن يعزل نفسه مت شاء‪.‬‬
‫وتصح الوصية معلقة‪ :‬كإذا بلغ أو حضر أو رشد أو تاب من فسقه أو‪ :‬إن مات زيد فعمرو‬
‫مكانه وتصح مؤقتة‪ :‬كزيد وصيي سنة ث عمرو‪.‬‬
‫وليس للوصي أن يوصي إل إن جعل له ذلك‪.‬‬
‫ول نظر للحاكم مع الوصي الاص إذا كان كفؤا‪.‬‬
‫فصل‬
‫ول تصح الوصية إل ف شيء معلوم يلك الوصي فعله كقضاء الدين وتفريق الوصية ورد القوق‬
‫إل أهلها والنظر ف أمر غي مكلف ل باستيفاء الدين مع رشد وارثه‪.‬‬
‫ومن وصي ف شيء ل يصر وصيا ف غيه‪.‬‬
‫وإن صرف أجنب الوصى به لعي ‪ 1‬ف جهته ل يضمنه‪.‬‬
‫وإذا ‪ 2‬قال له‪ :‬ضع ثلث مال حيث شئت أو أعطه أو تصدق به على من شئت ل يز له أخذه‬
‫ول دفعه إل أقاربه الوارثي ول إل ورثة الوصي‪.‬‬

‫ومن مات ببئه ونوها ول حاكم ول وصي فلكل مسلم أخذ تركته وبيع ما يراه ويهزه ‪ 3‬منها‬
‫إن كانت وإل جهزه من عنده وله الرجوع با غرمه إن نوى الرجوع‪.‬‬
‫__________‬
‫‪ 1‬ف "أ" "العي"‪.‬‬
‫‪ 2‬ف "أ" "أن" بدل "إذا"‪.‬‬
‫‪ 3‬ف "ن" "تهيزه"‪.‬‬
‫كتاب الفرائض‬
‫مدخل‬
‫‪...‬‬
‫كتاب الفرائض‬
‫وهي‪ :‬العلم بقسمة الواريث‪.‬‬
‫وإذا مات النسان بدىء من تركته بكفنه وحنوطه ومؤنة تهيزه من رأس ماله سواء كان قد‬
‫تعلق به حق رهن أو أرش جناية أو ل وما بقي بعد ذلك يقضى ‪ 1‬منه ديون ال وديون الدميي‬
‫وما بقي بعد ذلك تنفذ ‪ 2‬وصاياه من ثلثه ث يقسم ما بقي بعد ذلك على ورثته‪.‬‬
‫فصل‬
‫وأسباب الرث ثلثة‪ :‬النسب والنكاح الصحيح والولء‪.‬‬
‫وموانعه ثلثة‪ :‬القتل والرق واختلف الدين‪.‬‬
‫والمع على توريثهم من الذكور بالختصار عشرة‪ :‬البن وابنه وإن نزل والب وأبوه وإن عل‬
‫والخ مطلقا وابن الخ ل من الم والعم وابنه كذلك والزوج والعتق‪.‬‬
‫ومن الناث بالختصار سبع‪ :‬البنت وبنت البن وإن نزل أبوها والم والدة مطلقا والخت‬
‫مطلقا والزوجة والعتقة‪.‬‬
‫__________‬
‫‪ 1‬ف "أ" "تقضي" وكذا ف "م" و "ن" و "ب" "تقض"‪.‬‬
‫‪ 2‬ف "ن" زيادة "منه"‪.‬‬
‫فصل‬
‫والوارث ثلثة ذو فرض وعصبة و ‪1‬رحم‪.‬‬
‫والفروض القدرة ستة‪ :‬النصف والربع والثمن والثلثان والثلث والسدس‪.‬‬

‫وأصحاب هذه الفروض بالختصار عشرة‪ :‬الزوجان والبوان والد والدة مطلقا والخت‬
‫مطلقا والبنت وبنت البن والخ من الم‪.‬‬
‫فالنصف فرض خسة‪:‬‬
‫فرض الزوج حيث ل فرع وارث للزوجة وفرض البنت وفرض بنت البن مع عدم أولد الصلب‬
‫وفرض الخت الشقيقة مع عدم الفرع الوارث وفرض الخت للب مع عدم الشقاء‪.‬‬
‫والربع فرض اثني‪ :‬وفرض الزوج مع الفرع الوارث وفرض الزوجة فأكثر مع عدمه‪.‬‬
‫الثمن فرض واحد وهو‪ :‬الزوجة فأكثر مع الفرع الوارث والوارث‪.‬‬
‫__________‬
‫‪ 1‬ف "ن" زيادة‪" :‬ذو" "ذو رحم"‪.‬‬
‫فصل‬
‫والثلثان‪ :‬فرض أربعة‪:‬‬
‫فرض ‪ 1‬البنتي فأكثر وبنت البن فأكثر فوق وفرض الختي الشقيقتي فأكثر وفرض الختي‬
‫للب فأكثر‪.‬‬
‫والثلث ‪ :‬فرض اثني‪:‬‬
‫فرض ولدي الم فأكثر يستوي فيه ذكرهم وأنثاهم وفرض الم حيث ل فرع وارث للميت ول‬
‫جع من الخوة والخوات لكن لو كان هناك أب وأم وزوج أو زوجة كان للم ثلث ‪ 2‬الباقي‪.‬‬
‫والسدس فرض سبعة‪:‬‬
‫فرض الم مع الفرع الوارث‪ :‬أو جع الخوة والخوات وفرض الدة فأكثر إل ثلث إن‬
‫تساوين مع عدم الم وفرض ولد الم الواحد وفرض بنت البن فأكثر مع بنت الصلب وفرض‬
‫الخت للب مع الخت الشقيقة وفرض الب مع الفرع الوارث وفرض الد كذلك ول ينلن‬
‫عنه بال‪.‬‬
‫__________‬
‫‪" 1‬فرض" ل توجد ف "أ"‪.‬‬
‫‪ 2‬ف "ب" "ثلث" بالتنكي‪ .‬وكذا ف "ج" و "م" و "ن"‪.‬‬
‫فصل‬
‫والد مع الخوة الشقاء أو الب ذكورا كانوا أو إناثا كأحدهم فإن ل يكن هناك صاحب فرض‬
‫فله معهم خي أمرين‪:‬‬

‫إما القاسة أو ثلث جيع الال‪.‬‬
‫وإن كان هناك صاحب فرض فله أو ثلث الباقي بعد صاحب الفرض أو سدس جيع الال‪.‬‬
‫فإن ل يبق بعد صاحب الفرض إل السدس أخذه وسقط الخوة إل الخت الشقيقة أو لب ف‬
‫السألة السماة بالكدرية‪.‬‬
‫وهي زوج وأم وجد وأخت‪:‬‬
‫فللزوج النصف وللم‪ :‬الثلث وللجد‪ :‬السدس ويفرض للخت‪ :‬النصف فتعول إل تسعة ‪ 1‬ث‬
‫يقسم نصيب الد والخت بينهما أربعة على ثلثة فتصح من سبعة وعشرين‪.‬‬
‫وإذا اجتمع مع الشقيق ولد الب عده على الد إن إحتاج لعده ث يأخذ الشقيق ما حصل لولد‬
‫الب إل أن يكون الشقيق أختا واحدة فتأخذ تام النصف وما فضل فهو لولد الب‪.‬‬
‫فمن صور ذلك الزيديات الربع‪:‬‬
‫العشرية وهي‪ :‬جد وشقيقة وأخ لب والعشرينية وهي‪ :‬جد وشقيقة وأختان لب‬
‫__________‬
‫‪ 1‬ف "م" و "ن" "لتسعة" بدل‪" :‬إل تسعة"‪.‬‬
‫ومتصرة زيد وهي‪ :‬أم وجد وشقيقة وأخ وأخت لب وتسعينية زيد وهي‪ :‬أم وجد وشقيقة‬
‫وأخوان وأخت لب‪.‬‬
‫باب الجب‬
‫‪...‬‬
‫باب الجب‬
‫اعلم‪ :‬أن الجب بالوصف يتأتى دخوله على جيع الورثة والجب بالشخص نقصانا كذلك يتأتى‬
‫وحرمانا فل يدخل على خسة ‪ :1‬الزوجي والبوين والولد‪.‬‬
‫وان الد يسقط بالب وكل جد أبعد بد أقرب وإن الدة مطلقا يسقط ‪ 2‬بالم وكل جدة‬
‫بعدى بدة قرب وإن كل ابن أبعد يسقط بابن أقرب وتسقط ‪ 3‬الخوة الشقاء باثني‪ :‬بالبن‬
‫وإن نزل وبالب القرب‪.‬‬
‫والخوة للب يسقطون ‪ 4‬وبالخ الشقيق أيضا وبنو الخوة يسقطون حت بالد أب الب وإن‬
‫عل العمام يسقطون حت ببن الخوة وإن نزلوا والخ للم يسقط باثني‪ :‬بفرع اليت مطلقا‬
‫وبأصوله الذكور وإن علوا‪.‬‬
‫وتسقط بنات البن ببنت الصلب فأكثر ما ل يكن معهن من يعصبهن من ولد البن‪.‬‬

‫__________‬
‫‪ 1‬وبعضهم عدهم‪ :‬تسعة بعل البن والبنت مكان الولد ف كلم الصنف‪ .‬حاشية اللبدي "ص‪:‬‬
‫‪."275‬‬
‫‪ 2‬ف "ب" "بد أقرب" بدل‪" :‬بسقط بأقرب"‪ .‬وكذا ف "م" و "ن"‪.‬‬
‫‪" 3‬تسقط" ل توجد ف "ب"‪ .‬وكذا ف "م" وأدرجها ف "ن" ف الشرح‪.‬‬
‫‪ 4‬ف "م" بزيادة الواو "ويسقطون"‪.‬‬
‫وتسقط الخوات للب بالختي الشقيقتي فأكثر ما ل يكن معهن أخوهن فيعصبهن‪.‬‬
‫ومن ل يرث ل يجب ‪ 1‬أحدا مطلقا إل الخوة من حيث هم فقد ل يرثون ويجبون الم‬
‫نقصانا‪.‬‬
‫__________‬
‫‪ 1‬ف "م" زيادة "أحدا"‪.‬‬
‫باب العصبات‬
‫‪...‬‬
‫باب العصبات‬
‫اعلم أن النساء كلهن صاحبات فرض وليس فيهن عصبة بنفسه إل العتقة‪.‬‬
‫وإن الرجال كلهم عصبات بأنفسهم إل الزوج وولد الم وإن الخوات مع البنات عصبات إن‬
‫البنات وبنات البن والخوات الشقيقات والخوات للب كل واحدة منهن مع أخيها عصبة به‬
‫له مثل ‪ 2‬ما لا‪.‬‬
‫وإن حكم العاصب أن يأخذ ما أبقت الفروض وإن ل يبق شيء سقط وإذا انفرد أخذ ‪ 3‬جيع‬
‫الال لكن للجد والب ثلث حالت‪ :‬يرثان بالتعصيب فقط مع عدم الفرع الوارث ويرثان‬
‫بالفرض فقط مع ذكوريته وبالفرض والتعصيب مع أنوثيته‪.‬‬
‫ول تتمشى على قواعدنا "الشتركة" وهي‪ :‬زوج‪ ،‬وأم‪ ،‬وإخوة لم وإخوة أشقاء‪.‬‬
‫__________‬
‫‪ 2‬ف "ب" "مثل" وكذا ف "م" و "ن"‪.‬‬
‫‪ 3‬ف "ن" "حاز" بدل‪" :‬أخذ"‪.‬‬
‫فصل‬
‫وإذا اجتمع كل الرجال ورث منهم ثلثة البن والب والزوج وإذا اجتمع كل النساء ورث‬

‫منهن خس ‪ :1‬البنت وبنت البن الم والزوجة والخت الشقيقة‪.‬‬
‫وإذا اجتمع مكن المع من الصنفي ورث منهم خسة ‪ :2‬البوان والولدان وأحد الزوجي‪.‬‬
‫ومت كان العاصب عما أو ابن عم أو ابن أخ انفرد بالرث دون أخواته‪.‬‬
‫ومت عدمت العصبات من النسب ورث الول العتق ولو أنثى ث عصبته الذكور القرب فالقرب‬
‫كالنسب فإن ل يكن عملنا بالرد فإن ل يكن ورثنا ذوي الرحام‪.‬‬
‫__________‬
‫‪ 1‬ف "ن" خس"‪.‬‬
‫‪ 2‬ف "ن" زيادة "منهم"‪.‬‬
‫باب الرد وذوي الرحام‬
‫‪...‬‬
‫باب الرد وذوي الرحام‬
‫حيث ل ‪ 3‬تستغرق الفروض التركة ول عاصب رد الفاضل على كل ذي فرض بقدره ما عدا‬
‫الزوجي فل يرد عليهما من حيث الزوجية فإن ل يكن إل صاحب فرض أخذ الكل فرضا وردا‬
‫وإن كان جاعة من‬
‫__________‬
‫‪ 3‬ف "م" "ل" بدل "ل"‪.‬‬
‫جنس كالبنات فأعطهم ‪ 1‬بالسوية فإن ‪ 2‬اختلف جنسهم فخذ عدد سهامهم من أصل ستة‪:‬‬
‫دائما‪.‬‬
‫فجدة وأخ لم تصح من اثني وأم وأخ لم من ثلثة وأم وبنت من أربعة وأم وبنتان من خسة ول‬
‫تزيد عليها لنا لو زادت سدسا آخر لستغرقت الفروض‪.‬‬
‫وإن كان هناك أحد الزوجي فاعمل مسألة الرد ث مسألة الزوجية ث يقسم ‪ 3‬ما فضل عن فرض‬
‫الزوجية على مسألة الرد فإن انقسم ‪ 4‬صحت مسألة الرد من مسألة الزوجية وإل فاضرب‬
‫مسألة الرد ف مسألة الزوجية‪.‬‬
‫ث من له شيء من ‪ 5‬مسألة الزوجية أخذه مضروبا ف مسألة الرد ومن له شيء من ‪ 6‬مسألة الرد‬
‫أخذه مضروبا ف الفاضل عن مسألة الزوجية فزوج وجدة وأخ لم مثل‪ :‬فاضرب مسألة الرد‬
‫وهي‪ :‬اثنان ف مسألة الزوجية وهي‪ :‬اثنان فتصح من أربعة وهكذا‪.‬‬
‫__________‬

‫‪ 1‬ف "ن" "فأعطهن"‪.‬‬
‫‪ 2‬ف "ب" "وإن" بالواو وكذا ف "م" و "ن"‪.‬‬
‫‪ 3‬ف "م" "يقسم"‪.‬‬
‫‪ 4‬ف "أ" "فانقسمت"‪.‬‬
‫‪ 5‬ف "م" "ف" بدل "من"‪.‬‬
‫‪ 6‬ف "م" "ف" بدل "من"‪.‬‬
‫فضل ف ‪ 1‬ذوي الرحام‬
‫وهم‪ :‬كل قرابة ليس بذي فرض ول عصبة‪.‬‬
‫وأصنافهم أحد عشر‪:‬‬
‫ولد البنات لصلب أو لبن وولد الخوات وبنات الخوة وبنات العمام وولد ]ولد[‪ 2‬الم‬
‫والعم لم والعمات والخوال والالت وأبو الم وكل جدة أدلت بأب بي أمي ‪.3‬‬
‫ويرثون ‪ 4‬بتنيلهم منلة من أدلوا به‪.‬‬
‫وإن أدل جاعة منهم بوارث واستوت منلتهم منه فنصيبه لم بالسوية‪ :‬الذكر كالنثى‪.‬‬
‫ومن ل وارث له فماله لبيت الال وليس وارثا وإنا يفظ الال الضائع وغيه فهو جهة ومصلحة‪.‬‬
‫__________‬
‫‪ 1‬ف "ن" زيادة "تبيي"‪.‬‬
‫‪ 2‬الزيادة من "أ"‪.‬‬
‫‪ 3‬ف "م" و "ن" زيادة‪" :‬ومن أدل بصنف" وهي ف القناع "‪ "3/105‬والنتهى "‪ "2/88‬والغاية‬
‫"‪ "2/392‬بلفظ‪" :‬ومن أدل"‪.‬‬
‫‪ 4‬ف "ب" و "ن" "يورثون"‪.‬‬
‫باب أصول السائل‬
‫‪...‬‬
‫باب أصول السائل‬
‫وهي سبعة‪ :‬اثنان وثلثة وأربعة وستة وثانية واثنا عشر وأربعة وعشرون‪.‬‬
‫ول يعول منها إل الستة وضعفها وضعف ضعفها‪.‬‬
‫فالستة‪ :‬تعول متوالية إل عشرة‪.‬‬
‫فتعول إل سبعة‪ :‬كزوج وأخت لغي أم وجدة‪.‬‬

‫وإل ثانية كزوج وأم وأخت لغي أم وتسمى "الباهلة"‪.‬‬
‫وإل تسعة‪ :‬كزوج وولدي أم وأختي لغيها وتسمى "الغراء" "والروانية"‪.‬‬
‫وإل عشرة‪ :‬كزوج وأم وأختي لم وأختي لغيها ‪ 1‬وتسمى "أم الفروخ"‪.‬‬
‫والثنا عشر تعول ‪ 2‬أفرادا إل ]سبعة[‪ 3‬عشر فتعول إل ثلثة عشر‪ :‬كزوج وبنتي وأم‪.‬‬
‫وإل خسة عشر‪ :‬كزوج وبنتي وأبوين‪.‬‬
‫وإل سبعة عشر‪ :‬كثلث زوجات وجدتي وأربع أخوات لم‪.‬‬
‫__________‬
‫‪ 1‬قوله "وأختي لغيها" ل يوجد ف "ج"‪.‬‬
‫‪ 2‬تكرر هذا الفظ ف "أ"‪.‬‬
‫‪ 3‬ف الصل "تسعة" والتصويت من "أ" و "ب" و قوله‪" :‬إل سبعة عشر" ل يوجد ف "م"‪.‬‬
‫وثان أخوات لغيها وتسمى أم الرامل‪.‬‬
‫والربعة والعشرون تعول مرة واحدة إل سبعة وعشرين‪ :‬كزوجة وبنتي وأبوين وتسمى النبية و‬
‫البخيلة لقلة عولا‪.‬‬
‫باب مياث المل‬
‫‪...‬‬
‫باب مياث المل‬
‫من ‪ 1‬مات عن حل يرثه فطلب بقية ورثته قسمة ‪ 2‬التركة قسمت ووقف له الكثر من إرث‬
‫ذكرين أو أنثيي ودفع لن ل يجبه ]المل[‪ 3‬إرثه كامل ولن يجبه حجب نقصان أقل مياثه‬
‫ول يدفع لن سقطه شيء فإذا ولد أخذ نصيبه ورد ما بقي لستحقه‪.‬‬
‫ول يرث إل إن ‪ 4‬استهل ‪ 5‬صارخا أو عطس أو تنفس أو وجد منه ما يدل على الياة‪ :‬كالركة‬
‫الطويلة ونوها‪.‬‬
‫ولو ظهر بعضه فاستهل ث انفصل ميتا ل يرث‬
‫__________‬
‫‪ 1‬ف "ن" بزيادة الواو "ومن"‪.‬‬
‫‪ 2‬ف "ب" "قسم" وكذا ف "م"‪.‬‬
‫‪ 3‬ف الصل "الجب" والتصويت من "أ" و "ب"‪.‬‬
‫‪ 4‬ف "ج" "من" بدل "إن"‪.‬‬

‫‪ 5‬قيل‪ :‬بالبناء للفاعل وقيل‪ :‬بالبناء للمفعول ومعن‪" :‬استهل" خرج صارخا وأما "أهل" فبالبناء‬
‫للفاعل وقال الوهري وغيه‪ :‬استهل الولود إذا صاح عند الولدة وحينئذ فالستهلل رفع‬
‫الصوت فصارخا حال مؤكد لعاملها‪ .‬حاشية اللبدي "ص‪."282 :‬‬
‫باب مياث الفقود‬
‫‪...‬‬
‫باب مياث الفقود‬
‫من انقطع خبه لغيبة ظاهرها السلمة‪ :‬كالسر ‪ 1‬والروج للتجارة والسياحة وطلب العلم انتظر‬
‫تتمة تسعي سنة منذ ولد فإن فقد ابن تسعي اجتهد الاكم‪.‬‬
‫وإن كان ظاهرها اللك‪ :‬كمن فقد من بي أهله أو ف مهلكه كدرب الجاز أو فقد ‪ 2‬بي‬
‫الصفي حال الرب أو غرقت سفينة ونا قوم وغرق آخرون انتظر تتمة أربع سني منذ فقد‪.‬‬
‫ث يقسم ماله ف الالتي‪.‬‬
‫فإن قدم بعد القسمة ‪ 3‬أخذ ما وجده بعينه ورجع بالباقي‪.‬‬
‫فإن مات مورث هذا الفقود ف زمن انتظاره أخذ كل وارث اليقي ووقف له الباقي ‪.4‬‬
‫من أشكل نسبه فكالفقود‪.‬‬
‫__________‬
‫‪ 1‬عند من عادته عدم قتل السي‪ .‬حاشية اللبدي "ص‪."282 :‬‬
‫‪ 2‬ف "أ" زيادة "من"‪.‬‬
‫‪ 3‬ف "ب" "القسم" وكذا ف "م"‪.‬‬
‫‪ 4‬ف "ج" و "ن" "الباقي" بدون الباء‪.‬‬
‫باب مياث النثى‬
‫‪...‬‬
‫باب مياث النثى‬
‫وهو‪ :‬من له شكل الذكر وفرج الرأة ‪.1‬‬
‫ويعتب ببوله فبسبقه من أحدها‪.‬‬
‫فإن خرج منهما معا اعتب أكثرها ‪ 2‬فإن استويا فمشكل‪.‬‬
‫فإن رجي كشفه بعد كبه أعطي ومن معه اليقي ووقف الباقي لتظهر ذكورته بنبات ليته أو إناء‬
‫من ذكره أو أنوثته بيض أو تفلك ثدي أو إمناء من فرج‪.‬‬

‫فإن مات أو بلغ بل أمارة واختلف إرثه أخذ نصف مياث ذكر ونصف مياث أنثى‪.‬‬
‫__________‬
‫‪ 1‬ف "أ" "النثى"‪.‬‬
‫‪ 2‬ف "ب" و "ن" "أكثرها" بدون الباء وكذا ف "م"‪.‬‬
‫باب مياث الغرقى نوهم‬
‫‪...‬‬
‫باب مياث الغرقى نوهم‬
‫إذا علم موت التوارثي معا فل إرث وكذا إن جهل السبق ‪ 3‬أو علم ث نسي وادعى ورثة كل‬
‫سبق الخر ول بينة أو تعارضتا وتالفا‪.‬‬
‫وإن ل يدع ورثة كل سبق الخر ورث كل ميت صاحبه ث يقسم ما ورثه على الحياء من ورثته‪.‬‬
‫__________‬
‫‪ 3‬الصواب أن يقول‪" :‬وكذا لو جهل السبق بأن يعلم هل سبق لحدها أول" والحسن ف‬
‫العبارة من أصلها أن يقال‪" :‬وكذا إن جهل السبق أو علم ث نسي" فهذا أخصر وأوضح‪.‬حاشية‬
‫اللبدي "ص‪."284 :‬‬
‫باب مياث أهل اللل‬
‫‪...‬‬
‫باب مياث أهل اللل‬
‫ل توارث ‪ 1‬بي متلفي ف الدين إل بالولء فيث به السلم الكافر والكافر السلم وكذا يرث‬
‫الكافر ولو مرتدا إذا أسلم ‪ 2‬قبل قسم مياث مورثه السلم‪.‬‬
‫والكفار ملل شت ل يتوارثون مع اختلفها‪.‬‬
‫فإن اتفقت ‪ 3‬ووجدت السباب ورث بعضهم بعضا ولو أن أحدها ذمي والخر حرب أو‬
‫مستأمن والخر ذمي أو حرب‪.‬‬
‫ومن حكم بكفره من أهل البدع والرتد والزنديق وهو‪ :‬النافق فما لم ‪ 4‬فء ل يورثون ول‬
‫يرثون‪.‬‬
‫ويرث الوسي ونوه بميع قراباته فلو خلف أمه وهي أخته من أبيه ورثت الثلث بكونا أما‬
‫والنصف بكونا أختا‪.‬‬
‫__________‬

‫‪ 1‬ف "أ" ل مياث"‪.‬‬
‫‪ 2‬قال اللبدي ف الاشية "ص‪ "284 :‬وهذا عندي يعد من ماسن الذهب لنه فيه ترغيبا ف‬
‫السلم‪.‬‬
‫‪ 3‬ف "ن" زيادة "أديانم"‪.‬‬
‫‪ 4‬ف "ن" "فما له" بالفراد‪.‬‬
‫باب مياث الطلقة‬
‫‪...‬‬
‫باب مياث الطلقة‬
‫يثبت الرث لكل من الزوجي ف الطلق الرجعي‪.‬‬
‫ول يثبت ف البائن إل لا إن اتم بقصد حرمانا‪ :‬بأن طلقها ف‪.‬‬
‫مرض موته الخوف إبتداء ‪ 1‬أو سألته ‪ 2‬رجعيا فطلقها بائنا أو علق ف مرضه ‪ 3‬طلقها على مال‬
‫غن عنه أو أقر أنه طلقها سابقا ف حال صحته أو وكل ف صحته من يبينها مت شاء فأبانا ف‬
‫مرض موته فترث ف الميع حت و ‪4‬لو انقضت عدتا ما ل تتزوج أو ترتد‪:‬‬
‫فلو طلق التهم أربعا وانقضت عدتن وتزوج أربعا سواهن ورث الثمان على السواء بشرطه‪.‬‬
‫ويثبت له إن فعلت برض موتا الخوف ما يفسخ نكاحها ما دامت معتدة إن اتمت وإل سقط‬
‫‪.5‬‬
‫__________‬
‫‪ 1‬جزم ابن القيم‪ :‬أن الولي من الهاجرين والنصار ورثوا الطلقة البتوتة ف مرض الوت حيث‬
‫يتهم بقصد حرمانا الياث بل تردد وإن ل يقصد الرمان لن الطلق ذريعة وأما إذا ل يتهم ففيه‬
‫خلف معروف مأخذه أن الرض أوجب تعلق حقها باله فل يكن من قطعة أو سدا للذريعة‬
‫بالكلية وإن كان ف الصل السألة خلف متأخر عن السابقي‪ .‬إعلم الوقعي "‪."3/185‬‬
‫‪ 2‬ف "أ" زيادة "طلقها"‪.‬‬
‫‪ 3‬ف "م" "مرض موته" بدل "مرضه"‪.‬‬
‫‪ 4‬ف "ن" بدون الواو‪.‬‬
‫‪ 5‬ف "ن" زيادة "مياثه"‪.‬‬
‫باب القرار بشارك ف الياث‬
‫‪...‬‬

‫باب القرار بشارك ف الياث‬
‫إذا أقر الوارث بن يشاركه ف الرث أو بن يجبه كأخ أقر بابن للميت صح وثبت ‪ 6‬الرث‬
‫والجب‪.‬‬
‫__________‬
‫‪ 6‬ف "أ" "يثبت"‪.‬‬
‫فإذا أقر الورثة الكلفون بشخص مهول النسب وصدق أو كان صغيا أو منونا ثبت نسبه‬
‫وإرثه‪.‬‬
‫لكن يعتب لثبوت نسبه من اليت إقرار جيع الورثة حت الزوج وولد الم أو شهادة عدلي من‬
‫الورثة أو من غيهم‪.‬‬
‫فإن ل يقر ‪ 1‬جيعهم ثبت نسبه وإرثه من أقربه فيشاركه فيما بيده أو يأخذ الكل إن أسقطه‪.‬‬
‫__________‬
‫‪ 1‬ف "ن" زيادة "به"‪.‬‬
‫باب مياث القاتل‬
‫‪...‬‬
‫باب مياث القاتل‬
‫ل إرث لن قتل مورثه بغي حق أو شارك ف قتله ولو خطأ فل يرث من ‪ 2‬سقى ولده دواء فمات‬
‫أو أدبه أو فصده أو بط سلعه‪.‬‬
‫وتلزم الغرة من شربت دواء فأسقطت ول ترث منها شيئا‪.‬‬
‫وإن قتله بق ورثه كالقتل قصاصا أو حدا أو دفعا عن نفسه وكذا لو قتل الباغي العادل‬
‫كعكسه‪.‬‬
‫__________‬
‫‪ 1‬ف "ن" زيادة "به"‪.‬‬
‫‪ 2‬ف "أ" "فل إرث لن"‪.‬‬
‫باب مياث العتق بعضه‬
‫‪...‬‬
‫باب مياث العتق بعضه‬

‫الرقيق من حيث هو‪ :‬ل يرث ول يورث‪.‬‬
‫لكن البعض يرث ويورث ويجب بقدر ما فيه من الرية‪.‬‬
‫باب الولء‬
‫‪...‬‬
‫باب الولء‬
‫من أعتق رقيقا أو بعضه فسرى إل الباقي أو عتق عليه برحم أو فعل أو عوض أو كتابة أو تدبي‬
‫أو إيلد أو وصية أو أعتقه ف زكاته أو نذره أو كفارته فله عليه الولء وعلى أولده بشرط‬
‫كونم من زوجة عتيقة أو أمة وعلى من له أو لم عليه الولء‪.‬‬
‫وإن قال‪ :‬أعتق عبدك عن مانا أو عن أو عنك وعلي ثنه إن أعتقه ‪ 1‬صح وكان ولؤه للمعتق‬
‫عنه ويلزم القائل ثنه ‪ 2‬فيما إذا إلتزم به‪.‬‬
‫وإن قال الكافر‪ :‬اعتق عبدك السلم عن فأعتقه صح وولؤه للكافر‪.‬‬
‫فصل‬
‫ول يرث صاحب الولء إل عند عدم عصبات النسب فبعد ‪ 3‬أن يأخذ أصحاب الفروض‬
‫فروضهم فعند ذلك يرث العتق ولو أنثى ث‪.‬‬
‫__________‬
‫‪ 1‬ف "م" و "ن" "إن أعتقه"‪.‬‬
‫‪ 2‬قال ابن نصرا ل ف حاشية الزركشي‪ :‬والراد بالثمن القيمة ل ثنه الذي اشتراه به وهو ظاهر‪.‬‬
‫حاشية اللبدي "ص‪."287 :‬‬
‫‪ 3‬ف "أ" "فنعد" وكذا ف "م"‪.‬‬
‫عصبته القرب فالقرب‪.‬‬
‫وحكم الد مع الخوة ف الولء كحكمه معهم ‪ 1‬ف النسب‪.‬‬
‫والولء ل يباع ول يوهب ول يوقف ول يوصى به ول يورث وإنا يرث به أقرب عصبات العتق‬
‫يوم موت العتيق لكن يتأتى إنتقاله من جهة إل أخرى فلو تزوج عبد بعتقه فولء من تلده لن‬
‫أعتقها فإن أعتق الب انر الولء لواليه‪.‬‬
‫__________‬
‫‪" 1‬معهم" ل توجد ف "م"‪.‬‬

‫كتاب العتق‬
‫مدخل‬
‫‪...‬‬
‫كتاب العتق‬
‫وهو من أعظم القرب فيسن عتق رقيق له كعب ويكره إن كان ل قوة له ول كسب أو ياف منه‬
‫الزنا أو الفساد ويرم إن علم ذلك منه ‪ 1‬وهكذا الكتابة‪.‬‬
‫ويصل العتق بالقول وصريه لفظ‪ :‬العتق والرية كيف صرفا غي أمر ومضارع واسم فاعل‪.‬‬
‫وكنايته مع النية ستة عشر‪ :‬خليتك وأطلقتك وألق بأهلك واذهب حيث شئت ول سبيل ل أو‬
‫ل سلطان أو ل ملك أو ل رق أو ‪ :2‬ل خدمة ل عليك و ‪3‬وهبتك ل وأنت ل ورفعت يدي‬
‫عنك إل ال وأنت مولي أو ‪ 4‬سائبة أو فلككت رقبتك ‪ 5‬وتزيد المة بأنت طالق أو حرام‪.‬‬
‫__________‬
‫‪ 1‬ذكر ف الت للعتق ثلثة أحكام وبقي اثنان‪ :‬وذلك أنه يب بنذر وعن كفارة ويباح إن ل‬
‫يقصد به ثواب الخرة فتعتريه الحكام المسة‪ .‬حاشية اللبدي "ص‪."289 :‬‬
‫‪ 2‬ف "أ" "بالواو"‪.‬‬
‫‪ 3‬ف "ن" "أو" بدل الواو‬
‫‪ 4‬ف "ن" زيادة "أنت"‪.‬‬
‫‪ 5‬قوله‪" :‬وفككت رقبتك" ف "ب" و "م" قبل هذا بعد قوله‪" :‬أو ل خدمة ل عليك" ول يوجد‬
‫ف "ب" ول ف "ن"‪.‬‬
‫ويعتق حل ل يستثن بعتق أمه ل عكسه‪.‬‬
‫وإن قال لن يكن كونه أباه أنت أب أو قال لن يكن كونه ابنه‪ :‬أنت ابن عتق ل إن ل يكن إل‬
‫بالنية‪.‬‬
‫فصل‬
‫ويصل بالفعل‪ :‬فمن مثل برقيقه فجدع أنفه أو أذنه ونوها أو ‪ 1‬خرق أو حرق عضوا منه أو‬
‫استكرهه على الفاحشة أو وطئ من ل يوطأ مثلها لصغر فأفضاها عتق ف الميع‪.‬‬
‫ول عتق بدش وضرب ولعن‪.‬‬
‫ويصل باللك فمن ملك لذي رحم مرم من النسب عتق عليه ولو حل وإن ملك بعضه عتق‬
‫البعض والباقي بالسراية إن كان موسرا ويغرم حصة شريكه‪.‬‬
‫وكذا حكم كل من أعتق حصته من مشترك فلو ادعى كل من موسرين أن شريكه أعتق نصيبه‬

‫عتق لعتراف كل بريته ويلف كل لصاحبه وولؤه لبيت الال ما ل يعترف أحدها بعتقه فيثبت‬
‫له ويضمن حق شريكه‪.‬‬
‫__________‬
‫‪ 1‬ف "م" بالواو بدل‪" :‬أو"‪.‬‬
‫فصل‬
‫ويصح تعليق العتق بالصفة كـ‪" :‬إن فعلت كذا فأنت حر" وله وقفه وكذا بيعه ونوه قبل وجود‬
‫الصفة فإن عاد للكه عادت فمت وجدت عتق ول يبطل إل بوته ‪ 1‬فقوله‪ :‬إن دخلت الدار بعد‬
‫موت فأنت حر لغو ويصح‪ :‬أنت حر بعد موت بشهر فل يلك الوارث بيعه‪.‬‬
‫ويصح قوله‪ :‬كل ملوك أملكه فهو حر فكل من ملكه عتق و أول أو آخر قن ‪ 2‬أملكه و ‪ 3‬أول‬
‫أو آخر ‪ 4‬من يطلع من رقيقي حر فلم يلك أو يطلع إل واحد عتق ولو ملك اثني معا أو طلعا‬
‫معا عتق واحد بقرعة ومثله الطلق‪.‬‬
‫فصل‬
‫وإن قال لرقيقه‪ :‬أنت حر وعليك ألف عتق ف الال بل شيء على ألف أو بألف ل يعتق حت‬
‫يقبل على ويلزمه ‪ 5‬اللف و على أن تدمن سنة يعتق بل قبول وتلزمه الدمة‪.‬‬
‫ويصح أن يعتقه ويستثن خدمته مدة حياته أو مدة معلومة‪.‬‬
‫__________‬
‫‪ 1‬مقتضى ما يأت ف التدبي أنه يبطل بوقف العلق عتقه أيضا فل وجه للحصر هنا‪ .‬حاشية اللبدي‬
‫"ص‪."291 :‬‬
‫‪ 2‬ف "ا" "من" بدل "قن"‪.‬‬
‫‪ 3‬ف "م" و"ن" "أو" بدل الواو‪.‬‬
‫‪" 4‬أو آخر" ل توجد ف "أ"‪.‬‬
‫‪ 5‬ف "أ" "يلزم" وكذا ف "م" و "ن"‪.‬‬
‫ومن قال‪ :‬رقيقي حر أو ‪ 1‬زوجت طالق وله متعددة ول ينو معينا عتق وطلق الكل ‪ 2‬لنه مفرد‬
‫مضاف فيعم ‪.3‬‬
‫__________‬
‫‪ 1‬ف "ن" بالواو بدل‪" :‬أو"‪.‬‬

‫‪ 2‬هذا من مفردات الذاهب كما ف الاشية‪ .‬حاشية اللبدي "ص‪."292 :‬‬
‫‪ 3‬ف "أ" "يعم"‪.‬‬
‫باب التدبي‬
‫‪...‬‬
‫باب التدبي‬
‫وهو‪ :‬تعليق العتق بالوت كقوله لرقيقه‪ :‬إن مت فأنت حر بعد موت ويعتب كونه من تصح وصيته‬
‫وكونه من الثلث‪.‬‬
‫وصريه وكنايته ‪ 4‬كالعتق‪.‬‬
‫ويصح مطلقا كأنت مدبر‪.‬‬
‫ومقيدا ]كإن مت ف عامي هذا أو مرضي هذا فأنت مدبر‪.‬‬
‫ومعلقا كإذا قدم زيد فأنت مدبر‪.‬‬
‫ومؤقتا[‪ 5‬كأنت مدبر اليوم أو سنة‪.‬‬
‫ويصح بيع الدبر وهبته‪.‬‬
‫فإن عاد للكه عاد التدبي‪.‬‬
‫ويبطل بثلثة أشياء‪ :‬بوقفه ‪ 6‬وبقتله لسيده وبإيلد المة‪.‬‬
‫__________‬
‫‪ 4‬ف "أ" "كناباته"‪.‬‬
‫‪ 5‬الزيادة من "أ" و "ب"‪.‬‬
‫‪ 6‬قال اللبدي ف الاشية "ص‪ :"293 :‬ومن هنا يؤخذ صحة ما بثناه سابقا من أن تعليق العتق‬
‫على صفة يبطل بالوقف كما أنه يبطل بالوت‪.‬‬
‫وولد الدبرة ‪ 1‬الذي يولد بعد التدبي كهي‪.‬‬
‫وله وطؤها وإن ل يشترطه ‪ 2‬ووطء بنتها إن جاز‪.‬‬
‫ولو أسلم مدبر أو قن أو مكاتب لكافر ألزم بإزالة ملكه ‪ 3‬عنه فإن أب بيع عليه‪.‬‬
‫__________‬
‫‪ 1‬ف "م" "المة" بدل‪" :‬الدبرة"‪.‬‬
‫‪ 2‬ف "ن" "يشترطه"‪.‬‬
‫‪ 3‬ف "م" زيادة "عنه" وأدرجها ف "ن" ف الشرح‪.‬‬

‫باب الكتابة‬
‫‪...‬‬
‫باب الكتابة‬
‫وهي‪ :‬بيع السيد رقيقه نفسه بال ف ذمته مباح معلوم يصح السلم فيه منجم بنجمي فصاعدا‬
‫يعلم قدر كل نم ومدته ول يشترط أجل له وقع ف القدرة على الكسب‪.‬‬
‫فإن فقد شيء من هذا ففاسدة‪.‬‬
‫والكتابة ف الصحة والرض من رأس الال‪.‬‬
‫ول تصح إل بالقول ‪ 4‬من جائز التصرف لكن لو كوتب الميز صح‪.‬‬
‫ومت أدى الكاتب ما عليه لسيده أو أبرأه منه عتق وما فضل بيده فله‪.‬‬
‫__________‬
‫‪ 4‬قال "ح ف"‪ :‬ولعله يترز بالقول عن كتابة والشارة ولو فهمت أو كانتا من أخرس أو معتقل‬
‫لسانه أو عن النبيه الردة أن الراد‪ :‬الخي ولذا قال ف القنع‪ :‬ويتمل أن يشترط قوله‪" :‬أو‬
‫نيته"‪ .‬حاشية اللبدي "ص‪."293 :‬‬
‫وإن أعتقه سيده وعليه شيء من مال الكتابة أو مات قبل وفائها كان جيع ما معه لسيده‪.‬‬
‫ولو أخذ السيد حقه ظاهرا ث قال‪ :‬هو حر ث بان العوض مستحقا ل يعتق‪.‬‬
‫باب الكتابة‬
‫ويلك الكاتب كسبه ونفعه وكل تصرف يصلح ماله‪ :‬كالبيع والشراء والجارة والستدانة‬
‫والنفقة على نفسه وملوكه‪.‬‬
‫لكن ملكه غي تام فل يلك أن يكفر بال أو يسافر لهاد أو يتزوج أو يتسرى أو يتبع أو‬
‫يقرض أو ياب أو يرهن أو يضارب أو يبيع مؤجل أو يزوج رقيقه أو يده أو يكاتبه إل بإذن‬
‫سيده والولء للسيد‪.‬‬
‫وولد الكاتبة إذا وضعته بعدها يتبعها ف العتق بالداء و ‪ 1‬البراء ل بإعتاقها ول إن ماتت‪.‬‬
‫ويصح شرط وطء مكاتبته‪.‬‬
‫فإن وطئها بل شرط عزر ولزمه الهر ولو مطاوعة وتصي ‪ 2‬إن ولدت أم ولد ث إن أدت عتقت‬
‫وإل فبموته‪.‬‬
‫ويصح نقل اللك ف الكاتب‪.‬‬
‫__________‬

‫‪ 1‬ف "ب" "أو" بدل الواو‪ .‬وكذا ف "م"‪ ,‬و "ن"‪.‬‬
‫‪ 2‬ف "ن" زيادة‪" :‬له"‪.‬‬
‫ولشتر جهل الكتابة الرد أو الرش‪.‬‬
‫وهو كالبائع ف أنه إذا أدى ما عليه يعتق وله ‪.1‬‬
‫الولء ويصح وقفه فإذا أدى بطل وقفه ‪.2‬‬
‫فصل‬
‫والكتابة عقد لزم من الطرفي ل يدخلها خيار مطلقا ول تنفسخ بوت السيد وجنونه ول بجر‬
‫عليه‪.‬‬
‫ويعتق بالداء إل من يقوم مقامة‪.‬‬
‫وإن ‪ 3‬حل نم فلم يؤده فلسيده الفسخ ‪ .4‬ويلزم إنظاره ثلثا لبيع عرض ولال غائب دون‬
‫مسافة قصر يرجو قدومه‪.‬‬
‫ويب‪ :‬علي السيد أن يدفع للمكاتب ربع مال الكتابة‪.‬‬
‫وللسيد الفسخ بعجزه عن ربعها‪.‬‬
‫وللمكاتب ولو قادرا على التكسب تعجيز نفسه‪.‬‬
‫ويصح فسخ الكتابة باتفاقهما‪.‬‬
‫__________‬
‫‪ 1‬ف "أ" زيادة "عليه"‪.‬‬
‫‪ 2‬ف "أ" "الوقف" بدل "وقفه‪ .‬وكذا ف "م" و "ن"‪.‬‬
‫‪ 3‬ف "م" "وإذا"‪.‬‬
‫‪ 4‬أي بعد الطلب ل قبلة كما ف القناع‪ .‬حاشية اللبدي "ص‪."295 :‬‬
‫فصل‬
‫وإن اختلفا ف الكتابة فقول النكر وف قدر عوضها أو جنسه أو أجلها أو وفاء مالا فقول السيد‪.‬‬
‫والكتابة الفاسدة‪ :‬كعلى خر أو خنير أو مهول يغلب فيها حكم الصفة ف أنه إذا أدى عتق ل‬
‫إن أبرئ ولكل فسخها وتنفسخ بوت السيد وجنونه والجر عليه‪.‬‬
‫باب أحكام أم الولد‬
‫‪...‬‬
‫باب أحكام أم الولد‬

‫وهي‪ :‬من ولدت من الالك ما فيه صورة ولو خفية‪.‬‬
‫وتعتق بوته وإن ‪ 1‬ل يلك غيها‪.‬‬
‫ومن ملك حامل فوطئها حرم بيع ذلك الولد ويلزم‪ :‬عتقه ‪.2‬‬
‫ومن قال لمته‪ :‬أنت أم ولدي أو‪ :‬يدك أم ولدي صارت أم ولد ‪ 3‬وكذا لو قال لبنها‪ :‬أنت ابن‬
‫أو يدك ابن ويثبت النسب‪.‬‬
‫فإن مات ول يبي هل حلت به ف ملكه أو غي ل تصر أم ولد إل بقرينة‪.‬‬
‫ول يبطل اليلد ‪ 4‬بال ولو بقتلها لسيدها وولدها الادث بعد‪.‬‬
‫__________‬
‫‪ 1‬ف "م" "ولو" بدل‪" :‬وإن"‪.‬‬
‫‪ 2‬قوله‪" :‬ويلزم عتقه" أدرجه ف "م" ف الشرح‪.‬‬
‫‪ 3‬ف "ن‪ ":‬زيادة‪" :‬له"‪.‬‬
‫‪ 4‬ف "م" "إيلد" بالتنكي‪.‬‬
‫إيلدها كهي لكن ل يعتق بإعتاقها أو موتا قبل السيد بل بوته‪.‬‬
‫وإن مات سيدها وهي حامل فنفقتها مده حلها ‪ 1‬من ماله وإل فعلى وارثه‪.‬‬
‫وكلما جنت أم الولد لزم السيد ‪ 2‬فداؤها بالقل من الرش أو يوم الفداء‪.‬‬
‫وإن اجتمعت أروش قبل إعطاء شيء منها تعلق الميع برقبتها ول يكن على السيد إل القل من‬
‫أرش الميع أو قيمتها ويتحاصون بقدر حقوقهم‪.‬‬
‫وإن أسلمت أم ولد لكافر منع من غشيانا وحيل بينه وبينها وأجب على نفقتها إن عدم كسبها‪.‬‬
‫فإن أسلم حلت له وإن مات كافرا عتقت‪.‬‬
‫__________‬
‫‪ 1‬ف "ن" "مدة المل"‪.‬‬
‫‪ 2‬ف "أ" سيدها"‪.‬‬
‫كتاب النكاح‬
‫مدخل‬
‫‪...‬‬
‫كتاب النكاح‬
‫يسن‪ :‬لذي شهوة ل ياف الزنا ويب‪ :‬على من يافه ويباح لن ل شهوة له ويرم بدار الرب‬

‫لغي ضرورة‪.‬‬
‫ويسن نكاح ذات الدين الولود البكر السيبة الجنبية ويب غض البصر عن كل ما حرم ال‬
‫تعال فل ينظر إل ما ورد الشرع بوازه‪.‬‬
‫والنظر ثانية أقسام‪:‬‬
‫الول ‪ :‬نظر الرجل البالغ للحرة البالغة الجنبية لغي حاجة فل يوز نظر شيء منها حت شعرها‬
‫التصل‪.‬‬
‫الثان ‪ :‬نظره لن ل تشتهى ‪ :1‬كعجوز وقبيحة فيجوز لوجهها خاصة‪.‬‬
‫الثالث ‪ :‬نظره للشهادة عليها أو لعاملتها فيجوز لوجهها وكذا كفيها ‪ 2‬لاجة‪.‬‬
‫الرابع ‪ :‬نظره لرة بالغة يطبها فيجوز ‪ 3‬للوجه والرقبة واليد والقدم‪.‬‬
‫__________‬
‫‪ 1‬ف "أ" ل يشتهي"‪.‬‬
‫‪ 2‬ف "م" "لكفيها" باللم‪.‬‬
‫‪ 3‬أي يباح له على الصحيح قاله ف شرح النتهى "‪ ,"5/55‬وقال ف القناع "‪ :"3/156‬يسن‬
‫الامس‪ :‬نظره إل ذوات مارمه أولبنت تسع أو أمة ل يلكها أو يلك بعضها أو كان ل شهرة له‬
‫كعني أو ‪1‬كبي أو كان ميزا وله شهوة أو ‪ 2‬رقيقا غي مبعض ومشترك ونظرة ‪ 3‬لسيدته فيجوز‬
‫للوجه والرقبة واليد والقدم والرأس والساق‪.‬‬
‫السادس ‪ :‬نظره للمداواة ‪ 4‬فيجوز للمواضع الت ‪ 5‬يتاج إليها‪.‬‬
‫السابع ‪ :‬نظره لمته ‪ 6‬الرمة ولرة ميزة دون تسع ونظر الرأة للمرأة وللرجل الجنب ونظر‬
‫الميز الذي ل شهوة له للمرأة ونظر الرجل للرجل ولو أمرد يوز إل ما عدا ما بي السرة‬
‫والركبة‪.‬‬
‫الثامن ‪ :‬نظره لزوجته وأمته الباحة له ]ولو[‪ 7‬لشهوة ونظر من دون سبع فيجوز لكل نظر جيع‬
‫بدن الخر‪.‬‬
‫فصل‬
‫ويرم‪ :‬النظر لشهوة أو مع خوف ثورانا إل أحد من ذكرنا‪.‬‬
‫ولس كنظر وأول‪.‬‬
‫ويرم‪ :‬التلذذ بصوت الجنبية ولو بقراءة‪.‬‬
‫__________‬
‫‪ 1‬ف "ب" بالواو بدل‪" :‬أو"‪ .‬وكذا ف "م" و "ن"‪.‬‬

‫‪ 2‬ف "م" زيادة "كان"‪.‬‬
‫‪ 3‬ف "م" زيادة "نظر"‪.‬‬
‫‪ 4‬ف "أ" "إل الداواة"‪.‬‬
‫‪ 5‬ف "م" "الذي"‪.‬‬
‫‪ 6‬ف "أ" "إل أمته"‪.‬‬
‫‪ 7‬الزيادة من "أ" و"ب"‪.‬‬
‫ويرم خلوة رجل غي مرم بالنساء وعكسه‪.‬‬
‫ويرم التصريح بطبة العتدة البائن ل التعريض إل بطبة الرجعية‪.‬‬
‫وترم خطبة على خطبة مسلم أجيب ويصح العقد‪.‬‬
‫باب ركن النكاح وشروطه‬
‫‪...‬‬
‫باب ركن النكاح وشروطه‬
‫ركناه‪ :‬الياب والقبول مرتبي‪.‬‬
‫ويصح النكاح هزل وبكل لسان من عاجز عن عرب ل بالكتابة والشارة إل من أخرس‪.‬‬
‫وشروطه خسة‪ :‬تعيي الزوجي‪ :‬فل يصح‪ :‬زوجتك بنت وله غيها ول‪ :‬قبلت نكاحها لبن وله‬
‫غيه حت ييز كل منهما ‪ 1‬باسه أو صفته‪.‬‬
‫الثان ‪ :‬رضى زوج مكلف ولو رقيقا فيجب الب ل الد ف غي الكلف فإن ل يكن ‪ 2‬فوصيه‬
‫فإن ل يكن فالاكم لاجة ول يصح من غيهم أن يزوج غي الكلف ولو رضي‪.‬‬
‫ورضى زوجة حرة عاقلة ثبت ت لا تسع سني ويب ‪ 3‬الب ثيبا دون ذلك وبكرا ولو بالغة‪.‬‬
‫ولكل ول تزويج يتيمة بلغت تسعا بإذنا ل من دونا بال إل وصي أبيها‪.‬‬
‫__________‬
‫‪ 1‬ف "أ" "كل" بدل "كل منهما"‪.‬‬
‫‪ 2‬ف "ن" زيادة‪" :‬أب"‪.‬‬
‫‪ 3‬ف "ب" "فيجب" بالفاء‪ .‬وكذا ف "م" و "ن‪.‬‬
‫وإذن الثيب‪ :‬الكلم وإذن البكر الصمات وشرط ف استئذانا‪ :‬تسمية الزوج لا ‪ 1‬على وجه تقع‬
‫به العرفة ويب السيد ‪ -‬ولو فاسقا ‪ -‬عبده غي الكلف وأمته ولو مكلفة‪.‬‬
‫الثالث ‪ :‬الول وشرط فيه ذكورية وعقل وبلوغ وحرية واتفاق دين وعدالة ‪ 2‬ولو ظاهرة ورشد‬

‫وهو معرفة الكفء ومصال النكاح‪.‬‬
‫والحق بتزويج الرة أبوها وإن عل فابنها ‪ 3‬وإن نزل فالخ الشقيق فالخ للب ث القرب‬
‫فالقرب كالرث ث السلطان أو نائبه فإن عدم الكل زوجها ذو سلطان ف مكانا فإن تعذر‬
‫وكلت من يزوجها‪.‬‬
‫فلو زوج الاكم أو الول البعد بل عذر للقرب ل يصح‪.‬‬
‫ومن العذر غيبة الول فوق مسافة قصر أو تهل السافة أو يهل مكانه مع قربه أو ينع من بلغت‬
‫تسعا كفؤا رضيته ‪.4‬‬
‫فصل‬
‫ووكيل الول يقوم مقامه وله أن يوكل بدون إذنا لكن ل بد من إذن غي البة للوكيل بعد‬
‫توكيله‪.‬‬
‫__________‬
‫‪" 1‬لا" ل توجد ف "ن"‪.‬‬
‫‪ 2‬ويستثن من ذلك صورتان‪ :‬الول منهما‪ :‬السلطان الثانية‪ :‬السيد فل يشترط فيهما لتزويهما‪:‬‬
‫العدالة‪ .‬نيل الآرب "‪."2/149‬‬
‫‪ 3‬ف "أ" "وابنها"‪.‬‬
‫‪ 4‬ف "ن" "رضيت به"‪.‬‬
‫ويشترط ف وكيل الول ما يشترط فيه ويصح توكيل الفاسق ف القبول‪.‬‬
‫ويصح التوكيل مطلقا‪ .‬كـ"زوج من شئت" ويتقيد بالكفء ومقيدا كـ"زوج زيدا"‪.‬‬
‫ويشترط قول الول أو وكيله‪ :‬زوجت فلنة فلنا أو لفلن وقول وكيل الزوج‪ :‬قبلته لوكلي‬
‫فلنا ‪ 1‬أو لفلن‪.‬‬
‫ووصي الول ف النكاح بنلته فيجب من يبه من ذكر وأنثى‪.‬‬
‫وإن استوى وليان فأكثر ف درجة صح التزويج من كل واحد إن أذنت لم فإن أذنت لحدهم‬
‫تعي ول يصح نكاح غيه‪.‬‬
‫ومن زوج بضرة شاهدين عبده الصغي بأمته أو زوج ابنه بنحو بنت أخيه أو وكل الزوج الول‬
‫أو عكسه أو وكل واحدا صح أن يتول طرف العقد ويكفي‪ :‬زوجت فلنا فلنة أو‪ :‬تزوجتها إن‬
‫كان هو الزوج‪.‬‬
‫ومن قال لمته‪ :‬أعتقتك وجعلت عتقك صداقك عتقت وصارت زوجة له ‪ 2‬إن توفرت شروط‬
‫النكاح‪.‬‬

‫الرابع ‪ :‬الشهادة فل ينعقد إل بشهادة ذكرين مكلفي ولو رقيقي متكلمي سيعي مسلمي عدلي‬
‫ولو ظاهرا ‪ 3‬غي أصلي ‪4‬‬
‫__________‬
‫‪ 1‬ف "ب" "فلن"‪ .‬وكذا ف "م" و "ن"‪.‬‬
‫‪" 2‬له" ل توجد ف "ن"‪.‬‬
‫‪" 3‬من" ف "أ" و "ب" زيادة‪" :‬من" وكذا ف "ج"‪.‬‬
‫‪ 4‬ف "أ" "أصل"‪.‬‬
‫الزوجي وفرعيهما‪.‬‬
‫الامس ‪ :‬خلو الزوجي من الوانع بأن ل يكون بم أو بأحدها ما ينع التزويج ‪ 1‬من نسب أو‬
‫سبب‪.‬‬
‫والكفاءة ليست شرطا لصحة النكاح لكن لن زوجت بغي كفء أن تفسخ نكاحها ‪ 2‬ولو‬
‫متراخيا ما ل ترض بقول أو فعل وكذا لوليائها ولو رضيت أو رضي بعضهم فلمن ل يرض‬
‫الفسخ‪.‬‬
‫ولو زالت الكفاءة بعد العقد فلها فقط الفسخ‪.‬‬
‫والكفاءة معتبة ف خسة أشياء‪ :‬الديانة والصناعة واليسرة والرية والنسب‪.‬‬
‫__________‬
‫‪ 1‬ف "ن" "التزويج"‪.‬‬
‫‪" 2‬نكاحها" ل توجد ف"أ"‪.‬‬
‫باب الرمات ف النكاح‬
‫‪...‬‬
‫باب الرمات ف النكاح‬
‫ترم أبدا‪ :‬الم والدة من كل جهة والبنت ولو من زنا وبنت الولد والخت من كل جهة وبنت‬
‫ولدها وبنت كل أخ وبنت ولدها والعمة والالة‪.‬‬
‫ويرم بالرضاع ما يرم بالنسب إل أم أخيه وأخت ابنه من الرضاع فتحل كبنت عمته وعمه‬
‫وبنت خالته وخاله‪.‬‬
‫ويرم أبدا بالصاهرة أربع‪ :‬ثلث بجرد العقد‪ :‬زوجة أبيه وإن‬

‫عل وزوجة ابنه وإن سفل وأم زوجته فإن وطئها حرمت عليه أيضا بنتها وبنت ابنها‪.‬‬
‫بغي العقد ل حرمة إل بالوطء ف قبل أو دبر إن كان ابن عشر ف بنت تسع وكانا حيي‪.‬‬
‫ويرم بوطء الذكر ما يرم بوطء النثى‪.‬‬
‫ول ترم أم ول بنت زوجة أبيه وابنه‪.‬‬
‫فصل‬
‫ويرم المع بي الختي وبي الرأة وعمتها أو خالتها‪.‬‬
‫فمن تزوج نو أختي ف عقد أو عقدين معا ل يصح فإن ‪ 1‬جهل فسخهما حاكم ولحداها‬
‫نصف مهرها بقرعة وإن وقع العقد مرتبا صح الول فقط‪.‬‬
‫ومن ملك أختي أو نوها صح وله أن يطأ أيهما ‪ 2‬شاء وترم الخرى حت يرم الوطوءة‬
‫بإخراج عن ملكه أو تزويج بعد الستباء‪.‬‬
‫ومن وطء امرأة بشبهة أو زنا حرم ف زمن عدتا نكاح أختها ووطؤها إن كانت زوجة أو أمة‪.‬‬
‫وحرم أن يزيد على ثلث غيها بعقد أو وطء‪.‬‬
‫__________‬
‫‪ 1‬ف "ن" "وأن"بالواو‪.‬‬
‫‪ 2‬ف "ب" "أبما"‪ .‬وكذا ف "م"‪.‬‬
‫وليس لر جع أكثر من أربع ول لعبد ‪ 1‬جع أكثر من ثنتي ولن نصفه حر فأكثر جع ثلث ‪.2‬‬
‫ومن طلق واحدة من ناية جعه حرم نكاحه ‪ 3‬بدلا حت تنقضي عدتا وإن ماتت فل‪.‬‬
‫فصل‬
‫وترم الزانية على الزان وغيه حت تتوب وتنقضي عدتا‪.‬‬
‫وترم مطلقته ثلثا حت تنكح زوجا غيه‪.‬‬
‫والرمة حت تل من إحرامها‪.‬‬
‫والسلمة على الكافر‪.‬‬
‫والكافرة غي الكتابية على السلم‪.‬‬
‫ول يل لر كامل الرية نكاح أمة ‪ 4‬ولو مبعضة إل إن عدم الطول وخاف العنت‪.‬‬
‫ول يكون ولد المة حرا إل باشتراط الرية أو الغرور‪.‬‬
‫وإن ملك أحد الزوجي الخر أو بعضه انفسخ النكاح‪.‬‬
‫ومن جع ف عقد بي مباحة ومرمة صح ف الباحة‪.‬‬
‫__________‬

‫‪ 1‬ف "أ" "للعبد"‪.‬‬
‫‪ 2‬غب"أ" "ثلثة"‪.‬‬
‫‪" 3‬أ" "نكاح"‪.‬‬
‫‪ 4‬ف"أ" و "ب" "أمة" بالتنكي وكذا ف "م" و "ج"‪.‬‬
‫ومن حرم نكاحها حرم وطؤها باللك إل المة الكتابية‪.‬‬
‫باب الشروط ف النكاح‬
‫‪...‬‬
‫باب الشروط ف النكاح‬
‫وهو ‪ 1‬قسمان‪ :‬صحيح لزم للزوج فليس ‪ 2‬له فكه‪ :‬كزيادة مهر أو نقد معي أو ل يرجها من‬
‫دارها أو بلدها أو ل يتزوج عليها أو ل يفرق بينها وبي أبويها أو أولدها أو أن ‪ 3‬ترضع ولدها‬
‫‪ 4‬أو يطلق ضرتا فمت ل يف با شرط كان لا الفسخ على التراخي ول يسقط إل با يدل على‬
‫رضاها من قول أو تكي مع العلم‪.‬‬
‫والقسم الفاسد نوعان‪ :‬نوع يبطل النكاح وهو‪ :‬أن يزوجه موليته ‪ 5‬بشرط أن يزوجه الخر‬
‫موليته ول مهر بينهما أو يعل بضع كل واحدة ‪ 6‬مع دراهم معلومة مهرا للخرى أو يتزوجها ‪7‬‬
‫بشرط أنه‪ :‬إذا أحلها طلقها أو ينويه ‪ 8‬بقلبه أو يتفقا عليه قبل العقد أو يتزوجها إل‬
‫__________‬
‫‪ 1‬ف "أ" "هي"‪.‬‬
‫‪ 2‬ف "ن" "ليس" بدون الفاء‪.‬‬
‫‪" 3‬أن" ل توجد ف"أ"‪.‬‬
‫‪ 4‬ف "ن" زيادة "الصغي"‪.‬‬
‫‪ 5‬ف "ب" "وليته" ف الوضعي‪.‬‬
‫‪ 6‬ف "ن" زيادة "منهما"‪.‬‬
‫‪ 7‬ف "ب" "يتزوج"‪ .‬وكذا ف "م"‪.‬‬
‫‪ 8‬قال شيخ السلم‪ :‬ل يصح نكاح اللل ونية ذلك كشرطه وقال‪ :‬ل يصل بالتحليل الحصان‬
‫ول الباحة للزوج الول ويلحق فيه النسب ومن عزم على تزويه بالطلقة ثلثا ووعدها كان‬
‫أشد تريا من التصريح بطبة العتدة إجاعا ل سيما إذا أنفق عليها وأعطاها ما تلل به‪ .‬حاشية‬
‫الروض"‪."6/321‬‬

‫مدة أو يشترط ‪ 1‬طلقها ف العقد بوقت كذا أو ينويه بقلبه أو يتزوج الغريب بنية طلقها إذا‬
‫خرج أو يعلق نكاحها كـ"زوجتك إذا جاء رأس الشهر" أو ‪" 2‬إن رضيت أمها" أو ‪" 3‬إن‬
‫وضعت زوجت ابنة فقد زوجتكها"‪.‬‬
‫الثان ‪ :‬ل يبطله كأن يشترط ‪ 4‬أن ل مهر لا أو ‪ 5‬نفقة أو أن يقسم لا أكثر من ضرتا أو أقل أو‬
‫إن فارقها رجع عليها با أنفق فيصح النكاح دون الشرط‪.‬‬
‫فصل‬
‫وإن شرطها مسلمة فبانت كتابية أو شرطها بكرا أو جيلة ‪ 6‬أو نسيبة أو شرط نفي عيب فبانت‬
‫بلفه فله اليار ل إن شرطها أدن فبانت أعلى‪.‬‬
‫ومن تزوجت رجل على أنه حر‪ .‬فبان عبدا فلها اليار‪.‬‬
‫وإن شرطت فيه صفة فبان أقل فل فسخ لا‪.‬‬
‫وتلك الفسخ من عتقت كلها تت رقيق كله بغي حكم الاكم ‪.7‬‬
‫__________‬
‫‪ 1‬ف "م" "يشترط"‪.‬‬
‫‪ 2‬ف الصل بالواو والتصويب من "أ" و "ب"‪.‬‬
‫‪ 3‬ف الصل بالواو والتصويب من "أ" و "ب"‪.‬‬
‫‪ 4‬ف "م" "يشترط"‪.‬‬
‫‪ 5‬ف "م" بالواو بدل‪" :‬أو"‪.‬‬
‫‪" 6‬أو جيلة" ل توجد ف"أ"‪.‬‬
‫‪ 7‬ف "ن" "حاكم" بالتنكي‪.‬‬
‫فإن مكنته ‪ 1‬من وطئها أو مباشرتا أو قبلتها ولو جهلت عتقها أو ملك الفسخ بطل خيارها‪.‬‬
‫__________‬
‫‪ 1‬ف "م" و "ن" "مكنته" من باب التفعيل‪.‬‬
‫باب حكم العيوب ف النكاح‬
‫‪...‬‬
‫باب حكم العيوب ف النكاح‬
‫وأقسامها الثبتة للخيار ثلثة‪:‬‬
‫قسم يتص بالرجل وهو‪ :‬كونه قد قطع ذكره أو خصيتاه أو أشل فلها الفسخ ف الال وإن كان‬

‫عنينا بإقراره أو ببينة ‪ 2‬أو طلبت يينه فنكل ول يدع وطئا أجل سنة هللية منذ ترافعه ‪ 3‬إل‬
‫الاكم فإن مضت ول يطأها ‪ 4‬فلها الفسخ‪.‬‬
‫وقسم يتص بالنثى وهو‪ :‬كون فرجها مسدودا ل يسلكه ذكر ‪ 5‬أو به بر أو قروح سيالة أو‬
‫كونا فتقاء بانراق ما بي سبيليها أو كونا مستحاضة‪.‬‬
‫وقسم مشترك وهو‪ :‬النون ولو أحيانا والذام البص وبر الفم والباسور والناصور ‪6‬‬
‫واستطلق البول أو ‪ 7‬الغائط‪.‬‬
‫__________‬
‫‪ 2‬ف "أ" "بينة"‪ .‬وكذا ف "ن"‪.‬‬
‫‪ 3‬ف "أ" "ترفه"‪.‬‬
‫‪ 4‬ف "أ" "ول يطأ"‪.‬‬
‫‪ 5‬ف "أ" "الذكر" بأل التعريف‪ .‬قال شيخ السلم‪ :‬فإن كان زوال هذا العيب مكنا فينبغي أن ل‬
‫يثبت الفسخ وإذا زال عن قرب‪.‬حاشية الروض "‪."6/3389‬‬
‫‪ 6‬ف "أ" "الناسو" بالسي الهملة‪.‬‬
‫‪ 7‬ف "أ" بالواو‪.‬‬
‫فيفسخ بكل عيب تقدم ل بغيه‪ :‬كعور وعرج ‪ 1‬وقطع يد ورجل وعمى وخرس وطرش‪.‬‬
‫فصل‬
‫ول يثبت اليار ف عيب زال بعد العقد ول لعال به حال ‪ 2‬العقد‪.‬‬
‫والفسخ على التراخي ل يسقط ف العنة إل بقولا‪ :‬رضيت أو‪ :‬باعترافها بوطئه ف قبلها ويسقط‬
‫ف غي العنة بالقول و ‪ 3‬با يدل على الرضى من وطء أو تكي مع العلم‪.‬‬
‫ول يصح الفسخ هنا وف خيار الشرط بل ‪ 4‬حاكم‪.‬‬
‫فإن فسخ قبل الدخول فل مهر وبعد الدخول أو اللوة يستقر السمى ويرجع به على الغر‪.‬‬
‫وإن حصلت الفرقة من غي فسخ بوت أو طلق فل رجوع‪.‬‬
‫وليس لول صغي أو منون أو رقيق تزويه بعيب فلو فعل ل يصح إن علم‪ ,‬وإل صح ولزمه‬
‫الفسخ إذا علم‪.‬‬
‫__________‬
‫‪ 1‬ف "ن" "كعرج وعور" بتقدي وتأخي‪.‬‬
‫‪ 2‬ف "م" و "ن" "وقت"‪.‬‬

‫‪ 3‬ف "ج" و "م" "أو" بدل الواو‪.‬‬
‫‪ 4‬ف "ن" زيادة "حكم"‪.‬‬
‫باب نكاح الكفار‬
‫‪...‬‬
‫باب نكاح الكفار‬
‫يقرون على أنكحة مرمة ما داموا معتقدين حلها ول يرتفعوا إلينا‪.‬‬
‫فإن أتونا ‪ 1‬قبل عقده عقدناه على حكمنا‪.‬‬
‫وإن أسلم الزوجان معا ‪ 2‬أو أسلم زوج الكتابية فهما على نكاحهما‪.‬‬
‫وإن أسلمت الكتابية تت زوجها الكافر أو أسلم معا الزوجي غي الكتابيي وكان قبل الدخول‬
‫انفسخ النكاح ولا نصف الهر إن أسلم فقط أو سبقها وإن كان بعد الدخول وقف المر إل‬
‫انقضاء العدة فإن أسلم التخلف قبل انقضائها فعلى نكاحهما وإل تبينا فسخه منذ أسلم الول‬
‫ويب الهر بكل حال‪.‬‬
‫فصل‬
‫وإن أسلم الكافر وتته أكثر من أربع فأسلمن أول‪ ،‬وكن كتابيات واختار منهن أربعا إن كان‬
‫مكلفا وإل فحت يكلف‪.‬‬
‫فإن ل يتر أجب ببس ث تعزير وعليه نفقتهن إل أن يتار‪.‬‬
‫ويكفي ف الختيار‪ :‬أمسكت هؤلء وتركت هؤلء ويصل‬
‫__________‬
‫‪ 1‬ف"أ" زيادة "إلينا‪.‬‬
‫‪ 2‬قال شيخ السلم‪ :‬ويدخل ف العية لو شرع الثان قبل أن يفرغ الول‪ .‬حاشية الروض "‬
‫‪."6/352‬‬
‫الختيار بالوطء فإن وطئ الكل تعي الول ويصل بالطلق‪ :‬فمن طلقها فهي متارة‪.‬‬
‫وإن أسلم الر وتته إماء فأسلمن ف العدة اختار ما يعفه إن جاز له نكاحهن وقت اجتماع‬
‫إسلمه بإسلمهن وإن ل يز له فسد ‪ :1‬نكاحهن‪.‬‬
‫وإن ارتد أحد الزوجي أو ها معا قبل الدخول انفسخ النكاح ولا نصف الهر إن سبقها وبعد‬
‫الدخول تقف الفرقة على انقضاء العدة‪.‬‬

‫__________‬
‫‪ 1‬ف "أ" "فسخ"‪.‬‬
‫كتاب الصداق‬
‫مدخل‬
‫‪...‬‬
‫كتاب الصداق‬
‫تسن تسميته ف العقد‪.‬‬
‫ويصح بأقل متمول ‪.1‬‬
‫فإن ل يسم أو سى فاسدا صح العقد ووجب مهر الثل‪.‬‬
‫وإن أصدقها تعليم شيء من القرآن ل يصح وتعليم معي من فقه أو حديث أو شعر مباح أو صنعة‬
‫صح‪.‬‬
‫ويشترط علم الصداق‪ :‬فلو أصدقها دارا أو دابة أو ثوبا مطلقا أو رد عبدها أين كان أو خدمتها‬
‫مدة فيما شاءت أو ما يثمر شجره أو حل أمته أو دابته ل يصح‪.‬‬
‫ول يضر جهل يسي فلو أصدقها عبدا من عبيده أو دابة من دوابه أو قميصا من قمصانه صح‬
‫ولا أحدهم بقرعة‪.‬‬
‫وإن أصدقها عتق قنه ‪ 2‬صح ل طلق زوجته‪.‬‬
‫وإن أصدقها خرا أو خنيرا أو مال مغصوبا يعلمانه ل‬
‫__________‬
‫‪ 1‬قال ف القناع "‪" :"3/378‬ويب أن يكون له نصف يتمول عادة ويبذل العوض ف مثله‬
‫عرفا‪ .‬والراد‪ :‬نصف القيمة ل نصف عي الصداق فإنه قد يصدقها ما ل ينقسم كعبد"‪.‬‬
‫‪ 2‬قال ف النصاف "‪" :"8/269‬لو أصدقها أمته صح بل نزاع"‪.‬‬
‫يصح ‪ 1‬وإن ل يعلماه صح ولا قيمته يوم العقد عصيا فبان خرا صح ولا مثل العصي‬
‫فصل‬
‫وللب تزويج ابنته ‪ 2‬مطلقا بدون صداق مثلها وإن كرهت ول يلزم أحدا تتمته‪.‬‬
‫وإن فعل ذلك غي الب بإذنا مع رشدها صح وبدون إذنا يلزم الزوج تتمته‪.‬‬
‫فإن قدرت لوليها مبلغا فزوجها بدونه ضمن‪.‬‬
‫وإن زوج ابنه فقيل له‪ :‬ابنك فقي من أين يؤخذ ‪ 3‬الصداق فقال‪ :‬عندي لزمه‪.‬‬

‫وليس للب قبض صداق ابنته ‪ 4‬الرشيدة ولو بكرا إل بإذنا فإن أقبضه الزوج لبيها ل يبأ‬
‫ورجعت عليه ورجع هو على أبيها وإن كانت غي رشيدة سلمه إل وليها ف مالا‪.‬‬
‫وإن تزوج العبد بإذن سيده صح وعلى سيده الهر والنفقة والكسوة والسكن وإن تزوج بل إذنه‬
‫ل يصح فلو وطئ وجب ف رقبته مهر الثل‪.‬‬
‫__________‬
‫‪ 1‬ف "م" و "ن" زيادة‪" :‬السمى"‪.‬‬
‫‪ 2‬ف "أ" "بنته"‪ .‬وكذا ف "م"و "ن"‪.‬‬
‫‪ 3‬ف "أ" "يأخذ"‪.‬‬
‫‪ 4‬ف "أ" و "ب" "بننه"‪ ,‬وكذا ف "م"‪.‬‬
‫فصل‬
‫وتلك الزوجة بالعقد جيع السمى ولا ناؤه إن كان معينا ولا التصرف فيه وضمانه ونقصه‬
‫عليها إن ل ينعها قبضه‪.‬‬
‫وإن أقبضها الصداق ث طلق قبل الدخول رجع عليها بنصفه إن كان باقيا وإن كان قد زاد زيادة‬
‫منفصلة فالزيادة لا وإن كان تالفا رجع ف الثلي بنصف مثله وف التقوم بنصف قيمته يوم العقد‪.‬‬
‫والذي بيده عقدة النكاح‪ :‬الزوج‪.‬‬
‫فإن ‪ 1‬طلق قبل الدخول‪ :‬فأي الزوجي عفا لصاحبه عما وجب له من الهر وهو جائز التصرف‬
‫برئ منه صاحبه‪.‬‬
‫وإن وهبته صداقها قبل الفرقة ث حصل ما ينصفه‪ :‬كطلق رجع عليها ببدل نصفه وإن حصل ما‬
‫يسقطه رجع ببدل جيعه‪.‬‬
‫فصل‬
‫فيما يسقط الصداق وينصفه ويقرره‬
‫يسقط كله قبل الدخول حت التعة بفرقة اللعان وبفسخه لعيبها وبفرقة ‪ 2‬من قبلها‪ :‬كفسخها‬
‫لعيبه وإسلمها تت كافر وردتا تت مسلم ورضاعها ‪ 3‬من ينفسخ به نكاحها‪.‬‬
‫__________‬
‫‪ 1‬ف "ن" "فإذا"‪.‬‬
‫‪ 2‬ف "ن" زيادة‪" :‬جاءت"‪.‬‬
‫‪ 3‬ف "ن" "إرضاعها"‪.‬‬

‫ويتنصف بالفرقة من قبل الزوج‪ :‬كطلقه وخلعه وإسلمه وردته وبلك أحدها الخر أو قبل‬
‫أجنب كرضاع ونوه‪.‬‬
‫ويقرره كامل موت أحدها ووطؤها ‪ 1‬ولسه لا ونظره إل فرجها لشهوة ‪ 2‬وبطلقها ف مرض ‪3‬‬
‫ترث فيه ‪ 4‬وتقبيلها ولو بضرة الناس وبلوته با عن ميز إن كان يطأ مثله ويوطأ مثلها‪.‬‬
‫فصل‬
‫وإذا اختلفا ف قدر الصداق أو جنسه أو ما يستقر به فقول الزوج أو وارثه وف القبض أو تسمية‬
‫الهر فقولا أو وارثها‪.‬‬
‫إن تزوجها بعقدين على صداقي ‪ 5‬سرا ‪ 6‬وعلنية ‪ 7‬أخذ بالزائد‪.‬‬
‫وهدية الزوج ليست من الهر فما قبل العقد إن وعدوه ل يفوا رجع با ‪ 8‬وترد الدية ف كل فرقة‬
‫اختيارية مسقطة للمهر وتثبت كلها مع مقرر له أو لنصفه‪.‬‬
‫__________‬
‫‪ 1‬ف "م" "وطؤه"‪.‬‬
‫‪ 2‬ف "أ" "بشهوة"‪.‬‬
‫‪ 3‬ف "أ" زيادة موت"‪.‬‬
‫‪ 4‬قوله‪" :‬وتقبيلها ولو بضرة الناس" ف "م" بعد قوله "ترث فيه"‪.‬‬
‫قال ف النتهى "‪" :"2/213‬أو موته بعد طلق ف مرض موت قبل دخول ما ل تتزوج أو تريد"‪.‬‬
‫‪ 5‬قوله‪" :‬على صداقي" ل يوجد ف "ا"‪.‬‬
‫‪ 6‬ف "م" "سر"‪.‬‬
‫‪ 7‬ف "ن" "علنا" بدل "علنية"‪.‬‬
‫‪ 8‬قاله شيخ السلم ابن تيمية كما نقله الرداوي ف النصاف "‪."8/296‬‬
‫فصل‬
‫ولن زوجت بل مهر أو بهر فاسد فرض مهر مثلها عند الاكم فإن تراضيا فيما بينهما ولو على‬
‫قليل صح ‪ 1‬ولزم فإن حصلت لا فرقة منصفة للصداق ‪ 2‬ف فرضه أو تراضيهما وجبت لا التعة‬
‫على الوسع ‪ 3‬قدره وعلى القتر قدره فأعلها خادم وأدناها‪ :‬كسوة تزئها ف صلتا إذا كان‬
‫معسرا‪.‬‬
‫فصل‬
‫ول مهر ف النكاح الفاسد إل باللوة أو الوطء‪.‬‬
‫فإن حصل أحدها استقر السمى إن كان وإل فمهر الثل‪.‬‬

‫ول مهر ف النكاح الباطل إل بالوطء ف القبل وكذا الوطوءة بشبهة والكرهة على الزنا ل ‪4‬‬
‫الطاوعة ما ل تكن أمة‪.‬‬
‫ويتعدد الهر بتعدد الشبهة و الكراه‪.‬‬
‫وعلى من أزال بكارة أجنبية بل وطء أرش البكارة وإن أزالا‬
‫__________‬
‫‪ 1‬عبارة الت مالفة لا ف النتهى "‪ "2/217‬تقدما وتأخر فإن عبارته‪" :‬فإن تراضيا ولو على قليل‬
‫صح وإل فرضه حاكم بقدره"‪ .‬وعبارة القناع "‪ "3/224‬مرتية كالنتهى‪.‬‬
‫‪ 2‬قوله‪" :‬للصداق" ل يوجد ف "ب"‪.‬‬
‫‪ 3‬ف "م" "الوسر"‪.‬‬
‫‪" 4‬ل" ل توجد ف "أ" وف "ن" "ل لطاوعة"‪.‬‬
‫الزوج ث طلق قبل الدخول ل يكن عليه إل نصف السمى إن كان وإل فالتعة‪.‬‬
‫ول يصح تزويج من نكاحها فاسد قبل الفرقة فإن أباها الزوج فسخه ‪ 1‬الاكم‪.‬‬
‫__________‬
‫‪ 1‬ف "م" "فسخها"‪.‬‬
‫باب الوليمة وآداب الكل‬
‫‪...‬‬
‫باب الوليمة وآداب الكل‬
‫وليمة العرس سنة مؤكدة ‪.2‬‬
‫والجابة إليها ف الرة الول واجبة إن كان ل عذر ول منكر‪.‬‬
‫وف الثانية‪ :‬سنة وف الثالثة‪ :‬مكروهة‪.‬‬
‫وإنا تب إذا كان الداعي مسلما يرم هجره وكسبه طيب‪.‬‬
‫فإن كان ف ماله حرام كره ‪ 3‬إجابته ومعاملته وقبول هديته وتقوى الكراهة وتضعف بسب‬
‫كثرة الرام وقلته‪.‬‬
‫وإن دعاه اثنان فأكثر وجب ‪ 4‬عليه إجابة الكل إن أمكنه المع وإل أجاب‪ :‬السبق قول‬
‫فالدين فالقرب رحا فجوارا ث يقرع‪.‬‬
‫ول يقصد بالجابة نفس الكل بل ينوي القتداء بالسنة وإكرام أخيه الؤمن ولئل يظن به التكب‪.‬‬
‫__________‬

‫‪ 2‬لفظ القتع "ص‪ ,"223 :‬والنصاف "‪."8/317‬‬
‫‪ 3‬ف "أ" "كرهت"‪ .‬وكذا ف "م" و "ن"‪.‬‬
‫‪ 4‬ف "م" "وجبت"‪.‬‬
‫ويستحب أكله ولو صائما ل ‪ 1‬صوما واجبا وينوي بأكله وشربه التقوي على الطاعة‪.‬‬
‫ويرم الكل بل إذن صريح أو قرينة ‪ 2‬ولو من بيت قريبه أو صديقه والدعاء إل الوليمة وتقدي‬
‫الطعام إذن ف الكل‪.‬‬
‫ويقدم ما حضر من الطعام من غي تكلف‪.‬‬
‫ول يشرع تقبيل البز‪.‬‬
‫وتكره‪ 3:‬إهانته ومسح يديه به ووضعه تت القصعة‪.‬‬
‫فصل‬
‫ويستحب غسل اليدين قبل الطعام وبعده‪.‬‬
‫وتسن التسمية جهرا على الطعام والشراب وأن يلس على رجله اليسرى وينصب اليمن أو‬
‫يتربع ويأكل بيمينه بثلث ‪ 4‬أصابع ما يليه ويصغر اللقمة ويطيل الضغ ‪ 5‬ويسح الصحفة‬
‫ويأكل ما تناثر ويغض طرفه عن جليسه ويؤثر التاج ويأكل مع الزوجة والملوك والولد ولو‬
‫طفل ويعلق أصابعه ويلل أسنانه ويلقي ما أخرجه اللل ويكره أن يبتلعه فإن قلعه بلسانه ل‬
‫يكره‪.‬‬
‫__________‬
‫‪ 1‬ف "م" "إل" بدل "ل"‪.‬‬
‫‪ 2‬أي كتقدي طعام أو دعاء إليه‪ .‬حاشية اللبدي "ص‪."309 :‬‬
‫‪ 3‬ف "ن" "ويكره"‪.‬‬
‫‪ 4‬ف "م" "بثلثة"‪.‬‬
‫‪ 5‬قال شخ السلم‪ :‬على أن هذه السألة ل أجدها مأثورة ول عن أب عبد ال لكن فيها مناسبة‬
‫نقله عنه ف الداب "‪."3/162‬‬
‫ويكره نفخ الطعام وكونه حارا وأكله بأقل أو أكثر من ثلث أصابع أو بشماله و ‪ 1‬من أعلى‬
‫الصحفة‪ :‬أو وسطها ونفض يده ف القصعة وتقدي رأسه إليها عند وضع اللقمة ف فمه وكلمه با‬
‫يستقذر وأكله متكئا أو مضطجعا وأكله كثيا بيث يؤذيه أو قليل بيث يضره‪.‬‬
‫ويأكل ويشرب مع أبناء الدنيا بالدب والروءة ومع الفقراء باليثار ومع العلماء بالتعليم ومع‬

‫الخوان بالنبساط وبالديث الطيب والكايات الت تليق بالال‪.‬‬
‫وما جرت به العادة من إطعام السائل ونو الر ففي جوازه وجهان ‪.2‬‬
‫فصل‬
‫وسن ‪ 3‬أن يمد ال إذا فرغ ويقول‪ :‬المد ل الذي أطعمن هذا الطعام ورزقنيه من غي حول‬
‫من ول قوة ‪ 4‬ويدعو لصاحب الطعام ويفضل منه شيئا ول سيما إن كان من يتبك بفضلته ‪.5‬‬
‫__________‬
‫‪ 1‬ف "م" "أو" بدل الواو‪.‬‬
‫‪ 2‬قال ابن عقيل كما ف تصحيح الفروع "‪ :"5/303‬كنت أقول‪ :‬ليوز‪.......‬‬
‫حت وجدت ف صحيح البخاري حديث أنس ف الدباء‪.‬‬
‫‪ 3‬ف "م" و "ن" "ويسن" بلفظ الضارع‪.‬‬
‫‪ 4‬أخرجه أبو داود "‪ "4032‬من حديث معاذ بن أنس الهن‪ .‬وقال الافظ ابن حجر ف النتائج‬
‫"‪ :"1/123‬هذا حديث حسن‪.‬‬
‫‪ 5‬هذا خاص بالنب صلى ال عليه وسلم ول يقاس عليه غيه لا جعل ال فيه من البكة وخص به‬
‫دون غيه ولن الصحابة رضي ال عنهم ل يفعلوا ذلك مع غيه صلى ال عليه وسلم ولن‬
‫جوازه مع غيه قد يفضي إل الشرك انظر‪ :‬تيسي العزيز الميد "‪."185‬‬
‫ويسن إعلن النكاح والضرب عليه بدف ل حلق فيه ول صنوج ‪ 1‬للنساء ويكره ‪ 2‬للرجال‪.‬‬
‫ول بأس بالغزل ف العرس‪.‬‬
‫وضرب الدف ف التان وقدوم الغائب‪ :‬كالعرس‪.‬‬
‫__________‬
‫‪ 1‬الصنوج‪ :‬ما يعل ف الدف من ناس مدور وصفر ونوها‪ .‬حاشية اللبدي "ص‪."311 :‬‬
‫‪ 2‬قال ف الفروع "‪ :"5/310‬وظاهر نصوصه وكلم الصحاب‪ :‬التسوية‪.‬‬
‫باب عشرة النساء‬
‫‪...‬‬
‫باب عشرة النساء‬
‫يلزم كل من الزوجي معاشرة الخر بالعروف من الصحبة الميلة وكف الذى وأن ل يطله‬
‫بقه ‪.3‬‬
‫وحق الزوج عليها أعظم من حقها عليه‪.‬‬

‫وليكن غيورا من غي إفراط‪.‬‬
‫وإذا ‪ 4‬ت العقد وجب على الرأة أن تسلم نفسها لبيت زوجها إذا طلبها وهي حرة يكن‬
‫الستمتاع با كبنت تسع إن ل تشترط دارها‪.‬‬
‫ول يب ‪ 5‬عليها التسليم إن طلبها وهي مرمة أو مريضة أو صغية أو حائض ولو قال‪ :‬ل أطأ‪.‬‬
‫__________‬
‫‪ 3‬ف "ا" "بق"‪.‬‬
‫‪ 4‬ف "أ" "فإذا"‪.‬‬
‫‪ 5‬ف "ن"‪" ,‬فل يب" بالفاء‪.‬‬
‫فصل‬
‫وللزوج أن يستمتع بزوجته ‪ 1‬كل وقت على أي صفة كانت ما ل يضرها أو يشغلها عن‬
‫الفرائض‪.‬‬
‫ول يوز لا أن تتطوع بصلة أو صوم وهو حاضر إل بإذنه‪.‬‬
‫وله الستمناء ‪ 2‬بيدها والسفر بل إذنا ويرم وطؤها ف الدبر ونو اليض وعزله عنها بل إذنا‬
‫ويكره أن يقبلها أو يباشرها عند الناس أو يكثر الكلم حال الماع أو يدثا با ‪ 3‬جرى بينهما‪.‬‬
‫ويسن أن يلعبها قبل الماع وأن يغطي رأسه وأن ‪ 4‬ل يستقبل القبلة وأن يقول عند الوطء‪:‬‬
‫بسم ال اللهم جنبنا الشيطان وجنب الشيطان ما رزقتنا ‪ 5‬وأن تتخذ الرأة خرقة تناولا للزوج‬
‫بعد فراغه من الماع‪.‬‬
‫__________‬
‫‪ 1‬ف "ن" زيادة "ف"‪.‬‬
‫‪ 2‬ف "ن" "الستمتاع"‪.‬‬
‫‪ 3‬ف "ب" "فيما"‪.‬‬
‫‪" 4‬أن" ل توجد ف "أ"‪.‬‬
‫‪ 5‬أخرجه البخاري "‪ ,"141‬ومسلم "‪ "116/1434‬من حديث ابن عباس‪.‬‬
‫فصل‬
‫وليس عليها خدمة زوجها ف عجن وخبز وطبخ ونوه لكن الول لا ‪ 1‬فعل ما جرت به العادة‪.‬‬
‫وله أن يلزمها بغسل ناسة عليها وبالغسل من اليض والنفاس والنابة وبأخذ ما يعاف من ظفر‬
‫وشعر‪.‬‬

‫ويرم عليها الروج بل إذنه ولو لوت أبيها لكن لا أن ترج لقضاء حوائجها حيث ل يقم با‪.‬‬
‫ول يلك منعها من كلم أبويها ول منعهما من زيارتا ما ل يف منهما الضرر‪.‬‬
‫ول يلزمها طاعة أبويها بل طاعة زوجها أحق‪.‬‬
‫فصل‬
‫ويلزمه أن يبيت عند الرة بطلبها ليلة من أربع والمة ليلة من سبع وأن يطأ ف كل ثلث سنة مرة‬
‫إن قدر ‪ 2‬فإن أب فرق الاكم بينهما إن طلبت‪.‬‬
‫وإن سافر فوق نصف سنة ف غي أمر واجب أو طلب رزق يتاج‪.‬‬
‫__________‬
‫‪" 1‬لا" ل توجد ف "أ"‪ .‬ول ف "ن"‪ .‬قال ف النصاف "‪ :"8/362‬الصواب أن يرجع ف ذلك إل‬
‫عرف البلد‪.‬‬
‫‪ 2‬واختار شيخ السلم وجوبه بقدر كفايتها ما ل ينهك بدنه أو يشغله عن معيشة من غي تقدير‬
‫مدة‪ .‬حاشية الروض "‪."6/437‬‬
‫إليه وطلبت قدومه لزمه‪.‬‬
‫ويب عليه التسوية بي زوجاته ف البيت ويكون ليلة وليلة إل أن يرضي بأكثر‪.‬‬
‫ويرم دخوله ف نوبة واحدة إل غيها إل لضرورة وف نارها إل لاجة وإن لبث أو جامع لزمه‬
‫القضاء‪.‬‬
‫وإن طلق واحدة وقت نوبتها أث ويقضيها مت نكحها‪.‬‬
‫ول يب أن يسوي بينهن ف الوطء ودواعيه ول ف النفقة والكسوة حيث قام بالواجب وإن‬
‫أمكنه ذلك كان حسنا‪.‬‬
‫فصل‬
‫وإذا تزوج بكرا أقام عندها سبعا وثيبا ثلثا ث يعود إل القسم بينهن‪.‬‬
‫وله تأديبهن على ترك الفرائض‪.‬‬
‫ومن عصته وعظها فإن أصرت هجرها ف الضجع ما شاء وف الكلم ثلثة أيام فقط فإن أصرت‬
‫ضربا ضربا غي شديد بعشرة أسواط ل فوقها وينع من ذلك إن كان مانعا لقها‪.‬‬
‫كتاب اللع‬
‫كتاب اللع‬
‫‪...‬‬

‫كتاب اللع‬
‫وشروطه سبعة‪:‬‬
‫الول ‪ :‬أن يقع من زوج يصح طلقه ‪.1‬‬
‫الثان ‪ :‬أن يكون على عوض ولو مهول من يصح تبعه من أجنب وزوجة لكن لو عضلها ظلما‬
‫لتختلع ل يصح‪.‬‬
‫الثالث ‪ :‬أن يقع منجزا‪.‬‬
‫الرابع ‪ :‬أن ل يقع اللع ‪ 2‬على جيع الزوجة‪.‬‬
‫الامس ‪ :‬أن ل يقع حيلة لسقاط يي الطلق‪.‬‬
‫السادس ‪ :‬أن ل يقع بلفظ الطلق بل بصيغته الوضوعة له‪.‬‬
‫السابع ‪ :‬أن ل ينوي به الطلق‪.‬‬
‫فمت توفرت الشروط كان فسخا بائنا ل ينقض به عدد الطلق‪.‬‬
‫وصيغته الصرية ل تتاج إل نية وهي‪ :‬خلعت وفسخت‪,‬‬
‫__________‬
‫‪ 1‬هكذا عبارة القناع وهي‪ :‬ل تشمل الاكم أو الكم ف الشقاق وغيه من الواضع الت يلك‬
‫الاكم فيها الفرقة فإنه يصح طلقة وفسخه وعبارة النتهى‪" :‬يصح ويلزم من يقع طلقه فهي‬
‫أوضح وأشل‪ .‬حاشية اللبدي "ص‪"317 :‬‬
‫‪" 2‬اللع" ل توجد ف "م"‪.‬‬
‫وفاديت ‪,1‬‬
‫والكناية‪ :‬بأريتك وأبرأتك وأبنتك‪.‬‬
‫فمع سؤال اللع وبذل العوض يصح بل نية وأل فل بد منها ويصح بكل لغة من أهلها ‪2‬‬
‫كالطلق‪.‬‬
‫__________‬
‫‪ 1‬قال ابن القيم‪ :‬كل ما دخله الال فهو فدية بأي لفظ واللفاظ ل ترد لذوتا ول تعبدنا با وإنا‬
‫هي وسائل إل العان‪ .‬حاشية‪ :‬الروض "ص‪."6/465 :‬‬
‫‪ 2‬هكذا عبارة النتهى والقناع وغيها و لعل الراد بالهل من يعرف الن فمت أتى بلفظ يدل‬
‫على اللع لو بغي لغته وكان يعرف ما تلفظ به صح اللع منه كما ذكروا ذلك ف طلق وهو‬
‫واضح ل غبار فيه‪ .‬حاشية "ص‪."318 :‬‬

‫كتاب الطلق‬
‫مدخل‬
‫‪...‬‬
‫كتاب الطلق‬
‫يباح لسوء عشرة الزوجة ويسن إن تركت ‪ 1‬الصلة ونوها ويكره من غي حاجة ويرم ف‬
‫اليض ونوه ويب على الؤل بعد التربص قيل‪ :‬وعلى من يعلم بفجور زوجته‪.‬‬
‫ويقع طلق الميز إن عقل الطلق وطلق السكران بائع‪.‬‬
‫ول يقع من نام أو زال عقله بنون أو إغماء ول من أكرهه قادر ظلما بعقوبة أو تديد له أو‬
‫لولده‪.‬‬
‫فصل‬
‫ومن صح طلقه صح أن يوكل غيه فيه وأن يتوكل غيه وللوكيل أن يطلقة ‪ 2‬مت شاء ما ل يد‬
‫له حدا ويلك طلقة ما ل يعل له أكثر‪.‬‬
‫وإن قال لا ‪ :3‬طلقي نفسك كان لا ذلك مت شاءت وتلك الثلث إن قال ‪ 4‬طلقك أو أمرك‬
‫بيدك أو‪ :‬وكلتك ف طلقك‪.‬‬
‫ويبطل التوكيل بالرجوع وبالوطء‪.‬‬
‫__________‬
‫‪ 1‬ف "أ" زيادة "والزوجة"‪.‬‬
‫‪ 2‬ف "أ" زيادة"واحد"‪.‬‬
‫‪" 3‬لا ل توجد ف "ب"‪.‬‬
‫‪ 4‬ف "أ" زيادة "لا" وكذا ف "م"‪.‬‬
‫باب سنة الطلق وبدعته‬
‫‪...‬‬
‫باب سنة الطلق وبدعته‬
‫السنة لن أراد طلق زوجته‪ :‬أن يطلقها واحدة ف طهر ل يطأها فيه‪.‬‬
‫فإن طلقها ثلثا ولو بكلمات فحرام وف اليض أو ف طهر وطئ فيه ولو بواحدة فيدعي حرام‬
‫ويقع‪.‬‬
‫ول سنة ول بدعة لن ل يدخل با ول الصغية وآيسة وحامل‪.‬‬
‫ويباح الطلق واللع بسؤالا زمن البدعة‪.‬‬

‫باب صريح الطلق وكنايته‬
‫‪...‬‬
‫باب صريح الطلق وكنايته ‪1‬‬
‫صريه‪ :‬ل يتاج إل نية وهو‪ :‬لفظ الطلق وما تصرف منه اسم مفعول غي أمر ومضارع‬
‫ومطلقة‪ :‬اسم فاعل‪.‬‬
‫فإذا قال لزوجته‪ :‬أنت طالق طلقت هازل كان أو لعبا ‪ 2‬أو‬
‫__________‬
‫‪ 1‬قال ابن القيم ف زاد العاد "‪ :"5/321‬وتقسم اللفاظ إل صريح والكناية وإن كان تقسيما‬
‫صحيحا ف الصل الوضع لكن يتلف باختلف الشخاص الزمنة والمكنة فليس حكما ثابتا‬
‫للفظ ذاته فرب لفظ صريح ف زمان أو مكان كناية ف غي ذلك الزمان والكان والواقع شاهد‬
‫بذلك‪.‬‬
‫‪ 2‬ل يصح أن يكون قوله أو لعبا مقابل لقوله هازل ولعل القابل مذوف أي وغيها ولو قال‬
‫ولو كان هازل أو لعبا لكان أول وهل الزل واللعب بينهما فرق‪ .‬الظاهر أنما بعن واحد‪.‬‬
‫حاشية اللبدي "ص‪."322 :‬‬
‫ل ينو حت و ‪1‬لو قيل له‪ :‬أطلقت امرأتك؟ فقال‪ :‬نعم يريد الكذب‪.‬‬
‫بذلك ومن قال‪ :‬حلفت بالطلق وأراد الكذب ث فعل ما حلف عليه وقع الطلق حكما ودين‪.‬‬
‫وإن قال‪ :‬علي الطلق أو يلزمن الطلق فصريح منجزا أو معلقا أو ملوفا به‪.‬‬
‫وإن قال‪ :‬علي الرام إن نوى امرأته فظهار وإل فلغو‪.‬‬
‫ومن طلق زوجتة ‪ 2‬ث قال عقبه ‪ 3‬قال لضرتا‪ :‬شركتك‪ :‬أنت شريكتها أو مثلها‪ :‬وقع عليهما‪.‬‬
‫وإن قال‪ :‬علي الطلق أو‪ :‬امرأت طالق ومعه أكثر من امرأة فإن نوى امرأة معينة انصرف إليها‬
‫وإن نوى واحدة ‪ 4‬مبهمة أخرجت بقرعة وإن ل ينو شيئا‪ :‬طلق الكل‪.‬‬
‫ومن طلق ف قلبه ل يقع فإن تلفظ به أو حرك لسانه‪ :‬وقع ولو ل يسمعه‪.‬‬
‫ومن كتب صريح طلق زوجته وقع فلو قال‪ :‬ل أرد إل تويد خطي أو غم أهلي قبل حكما‪.‬‬
‫ويقع بإشارة الخرس فقط‪.‬‬
‫__________‬
‫‪ 1‬ف "أ" بدون الواو‪ .‬وكذا ف "م" و "ن"‪.‬‬
‫‪ 2‬ف "أ" "زوجة"‪ .‬وكذا ف "م" و "ن"‪.‬‬

‫‪" 3‬عقه" ل توجد ف "م"‪.‬‬
‫‪" 4‬واحدة" ل توجد ف "أ"‪.‬‬
‫فصل‬
‫وكنايته ل بد فيها من نية الطلق‪.‬‬
‫وهي قسمان‪ :‬ظاهرة وخفية‪.‬‬
‫فالظاهرة‪ :‬يقع با الثلث والفية‪ :‬يقع با واحدة ما ل ينو أكثر‪.‬‬
‫فالظاهرة‪ :‬أنت خلية وبرية وبائن وبتة وبتلة وأنت حرة وأنت الرج وحبلك على غاربك‬
‫وتزوجي من شئت وحللت للزواج و ‪1‬ل سبيل ل عليك أو ل سلطان وأعتقتك وغطي شعرك‬
‫وتقنعي‪.‬‬
‫و الفية‪ :‬اخرجي واذهب وذوقي وترعي وخليتك وأنت ملة وأنت واحدة ولست ل بامرأة‬
‫واعتدي واستبئي واعتزل والقي بأهلك ول حاجة ل فيك وما بقي شيء وأغناك ال وإن ال‬
‫قد طلقك ‪ 2‬وال قد أراحك من وجرى القلم‪.‬‬
‫ول تشترط النية ف حال الصومة و ‪ 3‬الغضب و ‪4‬إذا سألته طلقها فلو قال ف هذه الالة‪ :‬ل‬
‫أرد الطلق دين ول يقبل حكما‪.‬‬
‫__________‬
‫‪ 1‬ف "ن" "أو" بدل الواو‪.‬‬
‫‪ 2‬هذا الذهب‪ .‬حاشية الروض "‪ ."6/506‬وقال ابن القيم‪ :‬الصواب أنه نوى وقع الطلق وإل‬
‫ل يقع لنه إن أراد به‪ :‬شرح طلقك وأباحه ل يقع وإن أراد‪ :‬ال قد أوقع عليك وأراده وشاءه‬
‫فهذا يكون طلقا لن ضرورة صدقه أن يكون الطلق واقعا وإذا احتمل المرين قل يقع إل‬
‫بالنية‪ .‬بدائع الفوائد "‪."21-4/20‬‬
‫‪ 3‬ف "أ" و "ب" وكذا ف "م" "أو" بدل الواو‪.‬‬
‫‪ 4‬ف "ب" "أو" بدل الواو‪.‬‬
‫باب ما يتلف فيه الطلق‬
‫‪...‬‬
‫باب ما يتلف فيه الطلق‬
‫يلك الر والبعض ثلث طلقات والعبد طلقتي‪.‬‬
‫ويقع الطلق بائنا ف أربع مسائل‪ :‬إذا كان على عوض أو قبل الدخول أو ف نكاح فاسد أو‬

‫بالثلث‪.‬‬
‫ويقع ثلثا إذا قال‪ :‬أنت طالق بل رجعة أو البتة أو بائنا وإن قال‪ :‬أنت الطلق أو‪ :‬أنت طالق‬
‫وقع واحدة وإن نوى ثلثا وقع ما نواه ‪.1‬‬
‫ويقع ثلثا إذا قال‪ :‬أنت طالق كل الطلق أو أكثره أو عدد الصى ونوه أو قال لا‪ :‬يا مائة‬
‫طالق‪.‬‬
‫وإن قال‪ :‬أنت طالق أشد الطلق أو أغلظه أو أطوله أو ملء الدنيا أو مثل البل أو على سائر‬
‫الذاهب‪ :‬وقع واحدة ما ل ينو أكثر‪.‬‬
‫فصل‬
‫والطلق ل يتبعض ‪ 2‬بل جزء الطلقة كهي‪.‬‬
‫وإن طلق زوجته طلقت كلها‪.‬‬
‫__________‬
‫‪ 1‬أي ف قوله أنت الطلق ونوه‪ .‬وقال ف القناع‪ :‬وعنه واحدة أي ولو نوى أكثر اختاره أكثر‬
‫التقدمي‪ .‬حاشية اللبدي "ص‪."235 :‬‬
‫‪ 2‬ف "أ" و "ب" "ل يبعض"‪.‬‬
‫وإن طلق منها ‪ 1‬جزءا ل ينفصل‪ :‬كيدها ورجلها ‪ 2‬وأذنا وأنفها طلقت وإن طلق جزءا ينفصل‪:‬‬
‫كشعرها وظفرها وسنها ل تطلق‪.‬‬
‫فصل‬
‫وإذا قال‪ :‬أنت طالق ل بل أنت طالق‪ :‬فواحدة‪.‬‬
‫وإن قال‪ :‬أنت طالق‪ ,‬طالق‪ ,‬طالق فواحدة ما ل ينو أكثر‪.‬‬
‫وأنت طالق أنت طالق‪ :‬وقع اثنتان ‪ 3‬إل أن ينوي تأكيدا متصل أو إفهاما‪.‬‬
‫وأنت طالق فطالق أو‪ :‬ث طالق‪ :‬فثنتان ف الدخول با وتبي غيها بالول‪.‬‬
‫و‪ :‬أنت طالق وطالق و طالق‪ :‬فثلث معا ولو غي مدخول با‪.‬‬
‫فصل‬
‫ويصح الستثناء ف النصف فأقل من مطلقات وطلقات‪.‬‬
‫فلو قال‪ :‬أنت طالق ثلثا إل واحدة طلقت ثنتي و‪ :‬أنت طالق أربعا إل ثنتي‪ :‬يقع ثنتان و و‪:‬‬
‫أنت طالق أربعا إل ثنتي‪ :‬يقع ثنتان‪.‬‬
‫__________‬
‫‪" 1‬منها" ل توجد ف "ب"‪ .‬وف‬

‫‪" 2‬ورجلها" ل توجد ف "أ" و "ب"‪ .‬وكذا ف "ج" و "م" و "ن"‪.‬‬
‫‪ 3‬ف "أ" و "ب" "ثنتان" وكذا ف "ج" و "م" و "ن‪.‬‬
‫وشرط ف الستثناء اتصال معتاد لفظا أو حكما‪ :‬كانقطاعه بعطاس ونوه‪.‬‬
‫فصل ف طلق الزمن‬
‫‪...‬‬
‫فصل ف طلق الزمن ‪1‬‬
‫إذا قال‪ :‬أنت طالق أمس أو‪ :‬قبل أن أتزوجك ونوى وقوعه إذا‪ :‬وقع وإل فل‪.‬‬
‫وأنت طالق اليوم إذا جاء غد‪ :‬فلغو‪.‬‬
‫وأنت طالق غدا أو يوم كذا وقع بأولما ول يقبل حكما إن ‪ 2‬قال‪ :‬أردت آخرها‪.‬‬
‫وأنت طالق ف غد أو ف رجب‪ :‬يقع بأولما فإن قال‪ :‬أردت آخرها‪ :‬قبل حكما‪.‬‬
‫وأنت طالق كل يوم فواحدة‪.‬‬
‫وأنت طالق ف كل يوم فتطلق ف كل يوم واحدة و‪ :‬أنت طالق إذا مضى شهر‪ :‬فبمضي ثلثي‬
‫يوما وإذا مضى الشهر فبمضيه وكذلك إذا مضى سنة أو السنة‪.‬‬
‫__________‬
‫‪ 1‬ف "م" زيادة‪" :‬الاضي والستقبل" وأدرجها ف "ن" ف الشرح‪ .‬قال اللبدي الاشية "ص‪:‬‬
‫‪ "397‬معلقا على قوله‪" :‬الزمن"‪ :‬شل الاضي والستقل والال فهي أحسن من عبارة النتهى‬
‫والقناع‪.‬‬
‫‪ 2‬ف "أ" "إذا"‪.‬‬
‫باب تعليق الطلق‬
‫‪...‬‬
‫باب تعليق الطلق‬
‫إذا علق الطلق ‪ 1‬على وجود فعل مستحيل كـ"إن صعدت السماء فأنت طالق" ل تطلق وإن‬
‫علقه على عدم وجوده كـ"إن ل تصعدي إل السماء فأنت طالق" طلقت ف الال‪.‬‬
‫وإن علقه على غي الستحيل ل تطلق ‪ 2‬إل باليأس ما علق عليه الطلق ما ل يكن هناك نية أو‬
‫قرينة تدل على الفور أو يقيد بزمن فيعمل بذلك‪.‬‬
‫فصل‬
‫ويصح التعليق مع تقدم الشرط وتأخره كـ"إن قمت فأنت طالق" أو"أنت طالق" إن قمت‪.‬‬

‫ويشترط لصحة التعليق أن ينويه قبل فراغ التلفظ بالطلق وأن يكون متصل لفظا أو حكما فل‬
‫يضر لو عطس ونوه أو قطعه بكلم منتظم كـ"أنت طالق يا زانية إن قمت" ويضر إن قطعه‬
‫بسكوت أو ‪3‬كلم غي منتظم كقوله‪ :‬سبحان ال وتطلق ف الال‪.‬‬
‫__________‬
‫‪ 1‬ف "ن" "طلق زوجته" بدل‪" :‬الطلق"‪.‬‬
‫‪ 2‬ف "ب" "إل" وف "م" و "ن" "إل باليأس"‪.‬‬
‫‪ 3‬ف "م" بالواو‪.‬‬
‫فصل ف مسائل متفرقة‬
‫‪...‬‬
‫فصل ف مسائل متفرقة ‪1‬‬
‫إذا قال‪ :‬إن خرجت بغي ‪ 2‬إذن فأنت طالق‪ :‬فأذن لا ول يعلم أو علمت وخرجت ث خرجت‬
‫ثانيا بل إذنه طلقت ما ل يأذن لا ف الروج كلما شاءت‪.‬‬
‫وإن خرجت بغي إذن فلن فأنت طالق فمات فلن ‪ 3‬وخرجت‪ :‬ل تطلق‪.‬‬
‫وإن خرجت إل غي المام فأنت طالق فخرجت له ث بدا لا غيه‪ :‬طلقت‪.‬‬
‫وزوجت طالق أو عبدي حر إن شاء ال أو إل أن يشاء ال ل تنفعه الشيئة شيئا ووقع‪.‬‬
‫وإن قال‪ :‬إن شاء فلن‪ :‬فتعليق ل يقع إل أن شاء ‪ 4‬وإن قال‪ :‬إل أن يشاء‪ :‬فموقوف فإن أب‬
‫الشيئة أو جن أو مات‪ :‬وقع الطلق إذا‪.‬‬
‫وأنت طالق إن رأيت اللل عينا فرأته ف أول أو ثان أو ثالث ليلة‪ :‬وقع و بعدها ل يقع‪.‬‬
‫__________‬
‫‪ 1‬ف "م" زيادة‪" :‬يعلق فيها الطلق"‪.‬‬
‫‪ 2‬ف "أ" "بل إذن"‪.‬‬
‫‪" 3‬فلن" ل توجد ف "م" وأدرجها ف "ن" ف شرح‪.‬‬
‫‪ 4‬ف "م" و "ن" "يشاء" بلفظ الاضي‪.‬‬
‫وأنت طالق إن فعلت كذا أو إن ‪ 1‬فعلت أنا كذا ففعلته أو فعله مكرها أو منونا أو مغمى عليه‬
‫أو نائما ل يقع وإن فعلته أو فعله ناسيا أو جاهل وقع‪.‬‬
‫وعكسه مثله كـ"إن ل تفعلي كذا" أو إن ل أفعل كذا فلم تفعله و ‪ 2‬ل يفعله هو‪.‬‬
‫فصل ‪3‬‬

‫ول يقع الطلق بالشك فيه أو فيما علق عليه‪.‬‬
‫فمن حلف ل يأكل ترة مثل فاشتبهت بغيها وأكل الميع إل واحدة‪ :‬ل ينث‪.‬‬
‫ومن شك ف عدد ما طلق بن على اليقي وهو القل‪.‬‬
‫ومن أوقع بزوجته كلمة وشك هل هي طلق أو ظهار‪ :‬ل يلزمه شيء‪.‬‬
‫__________‬
‫‪" 1‬إن" ل توجد ف "م"‪.‬‬
‫‪ 2‬ف "ن" "أو" بدل الواو‪.‬‬
‫‪ 3‬ف "م" زيادة‪" :‬الشك ف الطلق"‪.‬‬
‫‪" 4‬من" ل توجد ف "ب"‪ .‬ول ف "ج" و"م"‪.‬‬
‫باب الرجعة‬
‫‪...‬‬
‫باب الرجعة‬
‫وهي‪ :‬إعادة زوجته الطلقة إل ما كانت عليه من ‪ 4‬بغي عقد‪.‬‬
‫ومن ‪ 5‬شرطها‪ :‬أن يكون الطلق غي بائن وأن تكون ف العدة‪.‬‬
‫__________‬
‫‪ 5‬ف "ب" بدون الواو‪ .‬وكذا ف "م" و "ن"‪.‬‬
‫وتصح الرجعة بعد انقطاع دم اليضة الثالثة حيث ل تغتسل وتصح قبل وضع ولد متأخر‪.‬‬
‫وألفاظها‪ :‬راجعتها ورجعتها وارتعتها وأمسكتها ورددتا ونوه‪.‬‬
‫ول تشترط هذه اللفاظ بل تصل رجعتها بوطئها ل بنكحتها أو تزوجتها‪.‬‬
‫ومت اغتسلت من اليضة الثالثة ول يرتعها بانت ول تل له إل بعقد جديد وتعود على ما بقي‬
‫من طلقها‪.‬‬
‫فصل‬
‫وإذا طلق الر ثلثا أو طلق العبد ثنتي ل تل له حت تنكح زوجا غيه نكاحا صحيحا ويطأها ف‬
‫قبلها مع النتشار ولو منونا أو نائما أو مغمى عليه و ‪1‬أدخلت ذكره ف فرجها أو ل يبلغ عشرا‬
‫أو ل ينل‪.‬‬
‫ويكفي تغييب الشفة أو قدرها من مبوب ويصل التحليل بذلك ما ل يكن وطؤها ف حال‬
‫اليض أو النفاس أو الحرام أو ف صوم الفرض‪.‬‬

‫فلو طلقها الثان وادعت أنه وطئها وكذبا فالقول قوله ف تنصيف ‪ 2‬الهر وقولا ف إباحتها‬
‫للول‪.‬‬
‫__________‬
‫‪ 1‬ف "أ" "أو" بدل الواو‪.‬‬
‫‪ 2‬ف "م" "تنصف"‪.‬‬
‫كتاب اليلء‬
‫كتاب اليلء‬
‫‪...‬‬
‫كتاب اليلء‬
‫وهو حرام كالظهار‪.‬‬
‫ويصح من زوج يصح طلقه سوى عاجز عن الوطء‪ :‬إما لرض ل يرجى برؤه أو لب كامل أو‬
‫شلل‪.‬‬
‫فإذا حلف الزوج بال تعال أو بصفة من صفاته أنه ل يطأ زوجته أبدا أو ‪ 1‬مدة تزيد على أربعة‬
‫أشهر‪ :‬صار مؤليا‪.‬و ‪ 2‬يؤجل له الاكم إن سألت زوجته ذلك أربعة أشهر من حي يينه ث يي‬
‫بعدها بي أن يكفر ويطأ أو يطلق‪.‬‬
‫فإن امتنع من ذلك طلق عليه الاكم‪.‬‬
‫__________‬
‫‪ 1‬ف "ب" بالواو بدل "أو"‪.‬‬
‫‪ 2‬ف "م" بدون الواو‪.‬‬
‫كتاب الظهار‬
‫كتاب الظهار‬
‫‪...‬‬
‫كتاب الظهار‬
‫وهو‪ :‬أن يشبه امرأته أو عضوا منها بن ترم عليه من رجل أو امرأة أو بعضو منه‪.‬‬
‫فمن قال لزوجته‪ :‬أنت أو‪ :‬يدك علي كظهر أو‪ :‬كيد أمي أو‪ :‬كظهر أو يد زيد أو‪ :‬أنت علي‬
‫كفلنة الجنبية أو أنت علي حرام أو قال‪ :‬الل علي حرام أو ما أحل ال ل صار مظاهرا ‪.1‬‬
‫وإن قال‪ :‬أنت علي كأمي أو مثل أمي وأطلق فظهار وإن نوى ف الكرامة ونوها فل‪.‬‬

‫وأنت أمي أو مثل أمي أو‪ :‬علي الظهار أو‪ :‬يلزمن ليس بظهار إل مع نية أو قرينة‪.‬‬
‫وأنت علي كاليتة أو الدم أو النير يقع ما نواه من طلق و ‪ 2‬ظهار أو يي فإن ل ينو شيئا‬
‫فظهار‪.‬‬
‫__________‬
‫‪ 1‬وذلك لن ال جعل التشبيه بن ترم عليه ظهارا فالتصريح بالتحري منه أول يؤيده ال ل يعل‬
‫التحري والتحليل إليه فإذا قال‪" :‬أنت علي كظهر أمي أو‪ :‬أنت علي حرام" فقد قال منكر من‬
‫الزور وكذب على ال وقد أوجب أغلظ الكفارتي عليه وهي كفارة الظهار‪ .‬حاشية الروض "‬
‫‪."7/6‬‬
‫‪ 2‬ف "م" "أو" هنا وف الذي بعده بدل الواو‪.‬‬
‫فصل‬
‫ويصح الظهار من كل من يصح طلقه منجزا و ‪ 1‬معلقا و ‪ 2‬ملوفا به‪.‬‬
‫فإن نزه لجنبية أو علقه بتزويها أو قال لا أنت علي حرام ونوى أبدا صح ظهارا ل إن أطلق‬
‫أو نوى إذا‪.‬‬
‫ويصح الظهار مؤقتا كـ"أنت علي كظهر أمي شهر رمضان" فإن وطئ فيه فمظاهر وإل فل‪.‬‬
‫وإذا صح الظهار حرم على الظاهر الوطء ودواعيه قبل التكفي فإن وطئ ثبتت الكفارة ف ذمته‬
‫ولو منونا ث ل يطأ حت يكفر وإن مات أحدها قبل الوطء فل كفارة‪.‬‬
‫فصل‬
‫والكفارة فيه ‪ 3‬على الترتيب‪ :‬عتق رقبة مؤمنة سالة من العيوب الضرة ف العمل ول يزئ عتق‬
‫الخرس الصم ول الني‪.‬‬
‫فإن ل يد فصيام ‪ 4‬شهرين متتابعي ويلزمه تبييت النية من الليل‪.‬‬
‫__________‬
‫‪ 1‬ف "أ" و "ب" "أو" بدل الواو‪.‬‬
‫‪ 2‬ف "أ" و "ب" "أو" بدل الواو‪.‬‬
‫‪" 3‬فيه" ل توجد ف "ب"‪.‬‬
‫‪ 4‬ف "م" "صام"‪.‬‬
‫فإن ل يستطع الصوم للكب أو مرض ل يرجى برؤه ‪ 1‬أطعم ستي مسكينا لكل مسكي مسلما ‪2‬‬
‫مد بر ونصف صاع من غيه ول يزئ البز ول غي ما يزئ ف الفطرة ‪.3‬‬

‫ول يزئ العتق والصوم و ‪4‬الطعام إل بالنية‪.‬‬
‫__________‬
‫‪ 1‬كذا قال والذهب‪ :‬ولو رجئ برؤه كما ف التنقيح "ص‪ "249 :‬والتوضيح "ص‪"360 :‬‬
‫والقناع "‪ "4/93‬والنتهى "‪ "2/331‬والغاية "‪ "3/189‬ونبه عليه أيضا ف حاشية اللبدي "ص‪:‬‬
‫‪."242‬‬
‫‪" 2‬مسلما" ل توجد ف "أ" ول ف "ج" و "م" و "ن"‪.‬‬
‫‪ 3‬قال اللبدي "ف الاشية "ص‪ :"342 :‬قلت‪ :‬عدمت النصاف المسة أجزا عنها ما يقتات من‬
‫حب وتر وعلى ما تقدم ف الفطرة‪.‬‬
‫‪ 4‬ف "ن" "ول الطعام"‪.‬‬
‫كتاب اللعان‬
‫كتاب اللعان‬
‫‪...‬‬
‫كتاب اللعان‬
‫إذا رمى الرجل ‪ 1‬زوجته بالزنا فعليه حد القذف أو التعزير إل أن يقيم البينة أو يلعن‪.‬‬
‫وصفة اللعان أن يقول الزوج أربع مرات‪" :‬أشهد بال إن لن الصادقي فيما رميتها به من الزنا"‪2‬‬
‫ويشي إليها ث يزيد ف الامسة ‪} :3‬أ‪à‬ن‪ ó‬ل‪à‬ع‪ï‬ن‪Ý‬ت‪ Ý‬الل‪ó‬ه‪ â‬ع‪Ý‬ل‪à‬ي‪â ï‬ه إ‪â‬ن‪ Ü‬ك‪à‬ان‪ à‬م‪â‬ن‪ Ý‬ال‪Ü‬ك‪à‬اذ‪â‬ب‪â‬ي‪] {Ý‬النور‪[7:‬‬
‫ث تقول الزوجة أربعا‪:‬أشهد بال إنه لن الكاذبي فيما رمان به من الزنا ث تزيد ف الامسة‪} :‬أ‪à‬ن‪ó‬‬
‫غ‪à‬ض‪Ý‬ب‪ Ý‬الل‪ó‬ه‪ â‬ع‪Ý‬ل‪à‬ي‪ï‬ه‪Ý‬ا إ‪â‬ن‪ Ü‬ك‪à‬ان‪ à‬م‪â‬ن‪ Ý‬الص‪å‬اد‪â‬ق‪â‬ي‪] {Ý‬النور‪.[9:‬‬
‫ويسن ‪ 4‬تلعنهما قياما بضرة جاعة وأن ل ينقصوا عن أربعة وأن يأمر الاكم من يضع يده‬
‫على فم الزوج والزوجة عند الامسة ويقول‪ :‬اتق ال فإنا الوجبة وعذاب الدنيا أهون من عذاب‬
‫الخرة‪.‬‬
‫__________‬
‫‪ 1‬ف "م" "الزوج"‪.‬‬
‫‪ 2‬وف الختيارات‪ :‬ولو ل يقل‪ :‬فيما رميتها به قياس الذهب صحته وقال الوزير‪ :‬ل أراه يتاج‬
‫إليه لن ال تعال أنزل ذلك وبينه ول يشترط هذا الشرط‪ .‬حاشية الروض "‪."7/31‬‬
‫‪ 3‬مفهومه أن الشهادة خس ويزيد ف الامسة‪ :‬وأن لعنة ال إل‪ .‬وليس كذلك وعبارة القناع‪:‬‬
‫"ث يقول ف الامسة‪...‬إل" وهي أول‪ .‬والراد بالامسة‪ :‬الملة الامسة لنا ليست شهادة‪.‬‬

‫حاشية اللبدي ‪:‬ص‪."343 :‬‬
‫‪ 4‬ف م" "ويسن" بلفظ الضارع‪.‬‬
‫فصل‬
‫وشروط اللعان ثلثة‪:‬‬
‫كونه بي زوجي مكلفي‪.‬‬
‫الثان ‪ :‬أن يتقدمه قذفها بالزنا‪.‬‬
‫الثالث ‪ :‬أن تكذبه ويستمر تكذيبها إل انقضاء اللعان‪.‬‬
‫ويثبت بتمام تلعنهما أربعة أحكام‪:‬‬
‫الول ‪ :‬سقوط الد أو التعزير‪.‬‬
‫الثان ‪ :‬الفرقة ولو بل فعل حاكم‬
‫الثالث ‪ :‬التحري الؤبد‪.‬‬
‫الرابع ‪ :‬انتفاء الولد ويعتب لنفيه ذكره صريا كـ"أشهد بال لقد زنت وما هذا ولدي"‬
‫فصل‬
‫فيما يلحق من النسب‬
‫إذا أتت زوجة الرجل بولد بعد نصف سنة منذ أمكن اجتماعه با ولو مع غيبه فوق أربع سني ‪1‬‬
‫حت ولو كان ابن عشر لقه نسبه‬
‫__________‬
‫‪ 1‬قال ف الفروع "‪" :"5/521‬ولو مع غيبته عشرين سنة"‪.‬‬
‫ومع هذا ل يكم ببلوغه ول يلزمه كل الهر ول يثبت به عدة ول رجعة‪.‬‬
‫وإن أتت به لدون نصف سنة منذ تزوجها أو علم أنه ل يتمع با كما لو تزوجها بضرة جاعة ث‬
‫أبانا ف اللس أو مات‪ :‬ل يلحقه ‪.1‬‬
‫فصل‬
‫ومن ثبت أو أقر أنه وطء أمته ف الفرج أو دونه ث ولدت لنصف سنة لقه‪.‬‬
‫ومن أعتق أو باع من أقر بوطئها فولدت لدون نصف سنة لقه والبيع باطل ولنصف سنة فأكثر‬
‫لق الشتري‪.‬‬
‫ويتبع الولد أباه ف النسب وأمه ف الرية وكذا ف الرق إل مع شرط أو غرور ويتبع ف الدين‬
‫خيها وف النجاسة ‪ 2‬وتري النكاح ولذكاة والكل أخبثهما‪.‬‬

‫__________‬
‫‪ 1‬ف "م" زيادة" نسبه"‪.‬‬
‫‪ 2‬أي كما إذا تولد بي هرة وما فوقها ف اللقة ما ل يؤكل فإنه نس حت ف الياة‪ .‬حاشية‬
‫اللبدي "ص‪."346 :‬‬
‫كتاب العدة‬
‫مدخل‬
‫‪...‬‬
‫كتاب العدة‬
‫وهي‪ :‬تربص من فارقت زوجها بوفاة أو حياة‪.‬‬
‫والفارقة ‪ 1‬بالوفاة تعتد مطلقا فإن كانت حامل من اليت فعدتا‪ :‬حت تضع كل المل‪.‬‬
‫وإن ‪ 2‬ل تكن حامل فإن كانت حرة فعدتا‪ :‬أربعة أشهر وعشر ليال بأيامها‪.‬‬
‫وعدة المة نصفها‪.‬‬
‫والفارقة ف الياة ل تعتد ول إن خل با أو وطئها وكان من يطأ مثله ويوطأ مثلها وهو‪ :‬ابن‬
‫عشر وبنت تسع‪.‬‬
‫وعدتا إن كانت حامل بوضع المل‪.‬‬
‫وإن ل تكن حامل فإن كانت تيض فعدتا‪ :‬ثلث حيض ‪ 3‬إن كانت حرة وحيضتان‪ :‬إن كانت‬
‫أمة وإن ل تكن تيض‪ :‬بأن كانت صغية أو بالغة ول تر حيضا ول نفاسا أو كانت آيسة وهي‪:‬‬
‫من بلغت خسي سنة فعدتا‪ :‬ثلثة أشهر إن كانت حرة وشهران إن كانت أمة‪.‬‬
‫__________‬
‫‪ 1‬ف "م" "والفارقة" بالواو‪.‬‬
‫‪ 2‬ف "أ" "فإن"‪.‬‬
‫‪ 3‬ف "أ" "حيضات"‪.‬‬
‫ومن كانت تيض ث ارتفع حيضها قبل أن تبلغ سن الياس ول تعلم ما رفعه فتتربص تسعة أشهر‬
‫ث تعتد عدة آيسة‪.‬‬
‫وإن علمت ما رفعه من مرض أو ‪ 1‬رضاع أو نوه فل تزال متربصة حت يعود اليض فتعتد به‬
‫أو تصي آيسة فتعتد عدة كآيسة ‪.2‬‬
‫فصل‬

‫وإن وطئ الجنب بشبهة أو نكاح فاسد أو زنا من ‪ 3‬هي ف عدتا‪ :‬أتت عدة الول ث تعتد‬
‫للثان‪.‬‬
‫وإن وطئها عمدا من أبانا‪ :‬فكالجنب وبشبهة‪ :‬استأنفت العدة من أولا‪.‬‬
‫وتتعدد العدة بتعدد الواطئ بالشبهة ل بالزنا ‪ 4‬ويرم على زوج الوطوءة بشبهة أو زنا أن يطأها‬
‫ف الفرج ما دامت ف العدة‪.‬‬
‫__________‬
‫‪ 1‬ف "أ" "بالواو‪.‬‬
‫‪ 2‬ف "م" "فتعتد كآيسة" بدل‪" :‬فتعتد عدة آيسة"‪.‬‬
‫‪ 3‬هي مفعول وطئ أي الجنب بشبة ونوها من كانت معتدة‪.‬حاشية اللبدي "ص‪."251 :‬‬
‫‪ 4‬أي خلفا للقناع فإنه قال‪ :‬تتعدد الواطئ بالزنا أيضا وهو الذي قدمه ف البدع والتنقيح وهو‬
‫مقتضى القنع وما ذكره الصنف قال الفتوحي عنه‪ :‬إنه التنقيح‪ :‬وهو أظهر‪ .‬حاشية اللبدي "‬
‫‪."351‬وف "ن" "بزنا" بالتنكي‪.‬‬
‫فصل‬
‫ويب الحداد على التوف عنها زوجها بنكاح صحيح ما دامت ف العدة‪.‬‬
‫ويوز للبائن‪.‬‬
‫والحداد‪ :‬ترك الزينة والطيب كالزعفران ولبس اللي ولو خاتا ولبس اللون من الثياب‪:‬‬
‫كالحر والصفر والخضر والتحسي ‪ 1‬بالناء والسفيداج ‪ 2‬والكتحال بالسود ‪ 3‬والدهان‬
‫بالطيب وتمي الوجه وحفه‪.‬‬
‫ولا لبس البيض ولو حريرا‪.‬‬
‫وتب‪ :‬عدة الوفاة ف النل الذي مات زوجها فيه ما ل يتعذر‪.‬‬
‫وتنقضي العدة بضي الزمان حيث كانت‪.‬‬
‫__________‬
‫‪ 1‬ف "م" "والتحسن"‪.‬‬
‫‪ 2‬ف "م" بالذال العجمة وهو لفظ النتهى "‪ "2/352‬والغاية "‪ "3/9‬والثبت لفظ القناع "‬
‫‪ "4/117‬وف حاشية النتهى‪ :‬الظاهر أنه ينطق بما أو أنه ف الصل بالذال ث استعمل بالدال‪.‬‬
‫‪ 3‬ظاهره سواء كان إثدا أو غي وهو أول خلفا لظاهر القناع‪ .‬حاشية اللبدي "ص‪."352 :‬‬

‫باب استباء الماء‬
‫‪...‬‬
‫باب استباء الماء‬
‫وهو واجب ف ثلثة مواضع‪:‬‬
‫أحدها ‪ :‬إذا ملك الرجل ولو طفل أمة يوطأ مثلها حت ولو ملكها من طفل أو ‪ 1‬أنثى أو كان‬
‫بائعها قد استبأها أو باع أو وهب أمته ث عادت إليه بفسخ أو غيه حيث ‪ 2‬انتقل اللك ل يل‬
‫استمتاعه با ولو بالقبلة حت يستبئها‪.‬‬
‫الثان ‪ :‬إذا ملك أمة ووطئها ث أراد أن يزوجها أو يبيعها قبل الستباء فيحرم فلو خالف صح‬
‫البيع دون النكاح وإن ل يطأها جاز‪.‬‬
‫الثالث ‪ :‬إذا أعتق أمته أو أم ولده أو مات عنها لزمها استباء نفسها إن ل تستبئ قبل‪.‬‬
‫فصل‬
‫واستباء الامل‪ :‬بوضع المل ومن تيض‪ :‬بيضة واليسة والصغية والبالغ ‪ 3‬الت ل تر حيضا‪:‬‬
‫بشهر والرتفع حيضها ول تدر ما رفعه‪ :‬بعشرة ‪ 4‬أشهر والعالة مارفعه‪ :‬بمسي سنة وشهر‪.‬‬
‫__________‬
‫‪ 1‬قوله "طفل أو" سقط من "ب" و "م"‪.‬‬
‫‪ 2‬ف "أ" "وحيث" بزيادة الواو‪ .‬وكذا ف "ن"‪.‬‬
‫‪ 3‬ف "م" "البالغ" وكلها صحيح ف القاموس "ص‪" :"1007 :‬جارية بالغ وبالغة‪ :‬مدركه"‪.‬‬
‫‪ 4‬ف "ن" "فعشرة"‪.‬‬
‫ول يكون الستباء إل بعد تام ملك المة كلها ولو ل يقبضها وإن ملكها حائضا ل يكتف بتلك‬
‫اليضة‪.‬‬
‫وإن ‪ 1‬ملك من تلزمها عدة اكتفى با‪.‬‬
‫وإن ادعت المة الوروثة تريها على الوارث بوطء مورثه أو ادعت الشتراة أن لا زوجا‬
‫صدقت‪.‬‬
‫__________‬
‫‪ 1‬ف "ن" فإن"‪.‬‬
‫كتاب الرضاع‬
‫كتاب الرضاع‬

‫‪...‬‬
‫كتاب الرضاع‬
‫يكره استرضاع الفاجرة والكافرة وسيئة اللق والذماء والبصاء‪.‬‬
‫وإذا أرضعت الرأة طفل بلب حل لحق بالواطئ ‪ 1‬صار ذلك الطفل ولدها وأولده وإن سفلوا‬
‫أولد ولدها وأولد كل منهما من الخر أو غيه إخوته و أخواته وقس على ذلك‪.‬‬
‫وتري الرضاع ف النكاح وثبوت الرمية كالنسب بشرط أن يرتضع خس رضعات ف العامي ‪2‬‬
‫فلو ارتضع بقية المس بعد العامي بلحظة‪ :‬ل تثبت الرمة‪.‬‬
‫ومت امتص الثدي ث قطعه ‪ 3‬ولو قهرا ث امتص ثانيا‪ :‬فرضعة ثانية‪.‬‬
‫والسعوط ف النف والوجور ف الفم وأكل ما جب أو خلط بالاء ‪ 4‬وصفاته باقية‪ :‬كالرضاع ف‬
‫الرمة‪.‬‬
‫__________‬
‫‪ 1‬ف "أ" "بالوطء"‪.‬‬
‫‪ 2‬واختار شيخ السلم ثبوت‪ :‬الرمة بالرضاع إل الفطام ولو بعد الولي أو قبلهما وف‬
‫الختيارات‪ :‬الرتفاع بعد الفطام ل ينشر الرمة وإن كان دون الول‪ .‬حاشية اللبدي "‪."7/94‬‬
‫‪ 3‬ف "أ" "قطع"‪.‬‬
‫‪ 4‬أي‪ :‬وشربه خس دفعات أما شربه دفعة واحدة فكرضعة واحدة ولو حلب ف خسة أوقات‬
‫كما ف القناع‪ .‬حاشية اللبدي "ص‪."356 :‬‬
‫وإن شك ف الرضاع أو عدد الرضعات بن على اليقي‪.‬‬
‫وإن شهدت به مرضية ثبت التحري‪.‬‬
‫ومن حرمت عليه بنت امرأة كأمه وجدته وأخته وإذا أرضعت طفلة حرمتها عليه أبدا‪.‬‬
‫ومن حرمت عليه بنت رجل‪ :‬كأبيه وجده وأخيه وابنه إذا أرضعت زوجته بلبنه طفلة حرمتها‬
‫عليه أبدا‪.‬‬
‫كتاب النفقات‬
‫مدخل‬
‫‪...‬‬
‫كتاب النفقات‬
‫يب على الزوج ما ل غن لزوجته عنه من مأكل ومشرب وملبس ومسكن بالعروف ويعتب‬

‫الاكم ذلك إن تنازعا بالما‪.‬‬
‫وعليه مؤنة نظافتها من دهن وسدر وثن ماء الشراب ‪ 1‬والطهارة من الدث والبث وغسل‬
‫الثياب‪.‬‬
‫وعليه لا خادم إن كانت من يدم مثلها وتلزمه مؤنسة لاجة‪.‬‬
‫فصل‬
‫والواجب عليه دفع الطعام ف أول كل يوم ويوز دفع عوضه إن تراضيا ول يلك الاكم أن‬
‫يفرض عوض القوت دراهم ‪ 2‬إل بتراضيهما وفرضه ليس بلزم‪.‬‬
‫ويب ‪ 3‬لا الكسوة ف أول كل عام وتلكها بالقبض فل بدل لا سرق أو بلي وإن انقضى العام‬
‫والكسوة باقية فعليه كسوة للعام ‪.4‬‬
‫__________‬
‫‪ 1‬ف "أ" "للشرب"‪ .‬وف "م" الشاب"‪.‬‬
‫‪ 2‬ف "ب" "مثل"‪ .‬وكذا ف "ن"‪.‬‬
‫‪ 3‬ف "ج" تب"‪.‬‬
‫‪ 4‬ف"أ" "العام"‪.‬‬
‫الديد وإن مات أو ماتت ‪ 1‬قبل انقضائه رجع عليها بقسط ما بقي‪.‬‬
‫وإن أكلت معه عادة أو كساها بل إذن سقطت‪.‬‬
‫فصل‬
‫والرجعية مطلقا والبائن والناشز الامل والتوف عنها زوجها حامل كالزوجة ف النفقة والكسوة‬
‫والسكن‪.‬‬
‫ول شيء لغي الامل منهن ول لن سافرت لاجتها أو لنهة أو زيارة ولو بإذن الزوج‪.‬‬
‫ولو ‪ 2‬ادعى نشوزها أو أنا أخذت نفقتها وأنكرت فقولا بيمينها‪.‬‬
‫ومت أعسر بنفقة العسر أو كسوته أو مسكنه أو صار ل يد النفقة إل يوما دون يوم أو غاب‬
‫الوسر وتعذرت عليها النفقة بالستدانة وغيها فلها الفسخ فورا ومتراخيا ول يصح بل حاكم‬
‫فيفسخ بطلبها أو تفسخ ‪ 3‬بأمره‪.‬‬
‫وإن امتنع الوسر من النفقة أو الكسوة وقدرت على ماله‪ :‬فلها الخذ منه بل إذنه بقدر كفايتها‬
‫وكفاية ولدها الصغي‪.‬‬
‫__________‬
‫‪ 1‬ف "ج" "زيادة‪ :‬أو بانت"‪ ..‬وكذا ف "ن"‪.‬‬

‫‪ 2‬ف "ب" "وأن"‪ .‬وكذا ف "ج" و "ن"‪.‬‬
‫‪ 3‬ف "أ" "تنفسخ"‪.‬‬
‫باب نفقة القارب والماليك‬
‫‪...‬‬
‫باب نفقة القارب والماليك‬
‫ويب ‪ 1‬على القريب نفقة أقاربه وكسوتم وسكناهم بالعروف بثلثة شروط الول‪:‬‬
‫الول ‪ :‬أن يكونوا فقراء ل مال لم ول كسب‪.‬‬
‫الثان‪ :‬أن يكون النفق غنيا إما باله أو كسبه وأن يفضل عن قوت نفسه وزوجته ‪ 2‬ورقيقه يومه‬
‫وليلته‪.‬‬
‫الثالث‪ :‬أن يكون وارثا لم بفرض أو تعصيب إل الصول والفروع فتجب ‪ 3‬لم وعليهم مطلقا‪.‬‬
‫وإذا كان للفقي ورثة دون الب فنفقته على قدر إرثهم ول يلزم الوسر منهم مع فقر الخر‬
‫سوى قدر إرثه‪.‬‬
‫ومن قدر على الكسب أجب لنفقة من تب عليه من قريب وزوجة ومن ل يد ما يكفي الميع‬
‫بدأ بنفسه فزوجته فرقيقه فولده فأبيه فأمه فولد ابنه فجده فأخيه ث القرب فالقرب‪.‬‬
‫ولستحق النفقة أن يأخذ ما يكفيه من مال من تب ‪ 4‬عليه بل إذنه إن امتنع‪.‬‬
‫__________‬
‫‪ 1‬ف "ف "ج" "يب"‪ .‬وكذا ف "ن"‪.‬‬
‫‪ 2‬ف "أ" "عن قوته وقوت زوجته"‪.‬‬
‫‪ 3‬ف "أ"و "ب" وف "ج" و "م" و "ن‪" .‬فتجب"‪.‬‬
‫‪ 4‬ف "ن" "يب"‪.‬‬
‫منها زوج أو قريب وأنفق أجنب بنية الرجوع رجع‪.‬‬
‫ول نفقة مع اختلف الدين إل بالولء‪.‬‬
‫فصل‬
‫وعلى السيد‪ :‬نففة ملوكه وكسوته ومسكنه وتزويه إن طلب‪.‬‬
‫وله أن يسافر بعبده الزوج وأن يستخدمه نارا‪.‬‬
‫وعليه إعفاف أمته‪ :‬إما بوطئها أو تزويها أو بيعها‪.‬‬
‫ويرم أن يضربه على وجهه أو يشتم أبويه ولو كافرين أو يكلفه من العمل ما ل يطيق‪.‬‬

‫ويب أن يريه وقت القيلولة ووقت النوم والصلة الفروضة‪.‬‬
‫وتسن مداواته إن ‪ 1‬مرض وأن يطعمه من طعامه‪.‬‬
‫وله تقييده إن خاف عليه وتأديبه‪.‬‬
‫ول يصح نفله ‪ 2‬إن أبق‪.‬‬
‫وللنسان تأديب زوجته وولده ولو مكلفا بضرب غي مبح‪.‬‬
‫ول يلزمه بيع رقيقه مع قيامه بقوقه‪.‬‬
‫__________‬
‫‪ 1‬ف "أ" "إذا" بدل "إن"‪.‬‬
‫‪ 2‬قوله‪" :‬ول يصح نفله" ل يوجد ف "ن"‪.‬‬
‫فصل‬
‫وعلى مالك البهيمة إطعامها وسقيها فإن امتنع أجب فإن أب أو عجز‪ :‬أجب على بيعها أو إجارتا‬
‫أو ذبها إن كانت تؤكل‪.‬‬
‫ويرم لعنها وتميلها مشقا وحلبها ما يضر ولدها وضربا ف وجهها ووسها فيه وذبها إن كانت‬
‫ل تؤكل‪.‬‬
‫ويوز استعمالا ف غي ما خلقت له‪.‬‬
‫باب الضانة‬
‫‪...‬‬
‫باب الضانة‬
‫وهي حفظ الطفل غالبا عما يضره والقيام بصاله‪ :‬كغسل رأسه وثيابه ودهنه وتكحيله وربطه ف‬
‫الهد ونوه وتريكه لينام‪.‬‬
‫والحق با‪ :‬الم ولو بأجرة مثلها مع وجود متبعة ث أمهاتا القرب فالقرب ث الب ث أمهاته ث‬
‫الد ث أمهاته ث الخت لبوين ث لم ث لب ث الالة لبوين ث لم ث لب ث العمات كذلك ث‬
‫خالت أمه ث خالت أبيه ث عمات أبيه ث بنات إخوته وأخواته ث بنات أعمامه وعماته ث لباقي‬
‫العصبة‪ :‬القرب فالقرب‪.‬‬
‫ول حضانة لن فيه رق ول لفاسق ول لكافر على مسلم ول لتزوجة بأجنب‪.‬‬
‫ومت زال الانع أو أسقط الحق حقه ‪ 1‬ث عاد‪ ,‬عاد الق له‪.‬‬
‫وإن أراد أحد البوين السفر ويرجع فالقيم أحق بالصانة وإن كان لسكن وهو‪ :‬مسافة قصر‬

‫فالب أحق ودونا فالم أحق‪.‬‬
‫فصل‬
‫وإذا بلغ الصب سبع سني عاقل خي بي أبويه فإن اختار أباه كان عنده ليل ونارا ول ينع من‬
‫زيارة أمه ول هي من زيارته وإن اختار أمه كان عندها ليل وعند أبيه نارا ليؤدبه ويعلمه‪.‬‬
‫وإذا بلغت النثى سبعا كانت عند أبيها وجوبا إل أن تتزوج‪.‬‬
‫وينعها ومن يقوم مقامه من النفراد‪.‬‬
‫ول تنع الم من زيارتا ول هي من زيارة أمها إن ل يف الفساد‪.‬‬
‫والنون ولو أنثى عند أمه مطلقا‪.‬‬
‫ول يترك الضون بيد من ل يصونه ويصلحه‪.‬‬
‫__________‬
‫‪ 1‬ف "ن" زيادة‪" :‬منها"‪.‬‬
‫كتاب النايات‬
‫مدخل‬
‫‪...‬‬
‫كتاب النايات‬
‫وهي‪ :‬التعدي على البدن با يوجب قصاصا أو مال‪.‬‬
‫والقتل ثلثة أقسام‪:‬‬
‫أحدها ‪ :‬العمد العدوان ويتص القصاص به أو الدية فالول مي ‪ 1‬وعفوه مانا أفضل‪.‬‬
‫وهو‪ :‬أن يقصد الان من يعلمه آدميا معصوما فيقتله با يغلب علي الظن موته به فلو تعمد جاعة‬
‫قتل واحد ‪ 2‬قتلوا جيعا إن صلح فعل كل واحد منهم للقتل وإن جرح واحد منهم جرحا‬
‫والخر مائة ومن قطع أو بط سلعة خطوة من مكلف بل إذنه أو من غي مكلف بل إذن وليه‬
‫فمات فعليه القود‪.‬‬
‫الثان ‪ :‬شبه العمد وهو‪ :‬أن يقصده بناية ل تقتل غالبا ول يرحه با فإن جرحه ‪ 3‬ولو جرحا‬
‫صغيا قتل به‪.‬‬
‫الثالث ‪ :‬الطأ وهو‪ :‬أن يفعل ما يوز له فعله من دق أو رمي صيد و ‪ 4‬نوه أو يظنه ‪ 5‬مباح‬
‫الدم فيبي ‪ 6‬آدميا معصوما‪.‬‬
‫__________‬
‫‪ 1‬ف "ب" "زيادة‪" :‬بي القصاص أو الدية"‪.‬‬

‫‪ 2‬ف "م" زيادة‪" :‬منهم"‪.‬‬
‫‪ 3‬ف "ن" زيادة‪" :‬با"‪.‬‬
‫‪ 4‬ف "م" "أو" بدل الواو‪.‬‬
‫‪ 5‬أدرجه ف "م" ف الشرح‪.‬‬
‫‪ 6‬ف "أ" "فيتبي"‪ .‬وكذا ف "ن"‪.‬‬
‫ففي القسمي الخيين الكفارة على القاتل والدية على عاقلته‪.‬‬
‫ومن قال لنسان‪ :‬اقتلن أو اجرحن فقتله أو جرحه‪ :‬ل يلزمه شيء وكذا لو دفع لغي مكلف آلة‬
‫قتل ول يأمره به‪.‬‬
‫باب شروط القصاص ف النفس‬
‫‪...‬‬
‫باب شروط القصاص ف النفس‬
‫وهي أربعة‪ :‬الول ‪ :‬تكليف القاتل فل قصاص على صغي ومنون بل الكفارة ف مالما والدية‬
‫على عاقلتهما‪.‬‬
‫الثان ‪ :‬عصمة القتول فل كفارة ول دية على قاتل حرب أو مرتد أو زان مصن ولو أنه مثله‪.‬‬
‫الثالث ‪ :‬الكافأة‪ :‬بأن ل يفضل القاتل القتول حال الناية بالسلم أو الرية أو اللك ‪.1‬‬
‫فل يقتل السلم ولو عبدا بالكافر ولو حرا ول الر ولو ذميا بالعبد ولو مسلما ول الكاتب بعبده‬
‫ولو كان ذا رحم مرم له ‪.2‬‬
‫ويقتل الر السلم ولو ذكرا بالر السلم ولو أنثى والرقيق كذلك وبن هو أعلى منه والذمي‬
‫كذلك‪.‬‬
‫__________‬
‫‪ 1‬ف "ن" "أو بالرية أو اللك"‪.‬‬
‫‪ 2‬هذا ما صححه الرداوي ف النصاف "‪ "9/468‬وتصحيح لفروع "‪ "5/638‬وصحح ف‬
‫التنقيح الشيع "ص‪ "354 :‬خلفه فقال‪" :‬ويقتل ذي الرحم الرم"‪.‬‬
‫الرابع‪ :‬أن يكون القتول ليس بولد للقاتل فل يقتل الب وإن عل ول الم وإن علت بالولد ول‬
‫ولد الولد وإن سفل ويورث القصاص على قدر الياث فمت ورث القاتل أو ولده شيئا من‬
‫القصاص فل قصاص‪.‬‬

‫باب شروط استيفاء القصاص‬
‫‪...‬‬
‫باب شروط استيفاء القصاص‬
‫وهي ثلثة‪:‬‬
‫الول ‪ :‬تكليف الستحق فإن كان صغيا أو منونا حبس الان إل تكليفه فإن احتاج لنفقة ‪1‬‬
‫فلول النون فقط العفو إل الدية‪.‬‬
‫الثان ‪ :‬اتفاق الستحقي على استيفائه فل ينفرد به بعضهم وينتظر قدوم الغائب ‪ 2‬وتكليف غي‬
‫الكلف‪.‬‬
‫ومن مات من الستحقي فوارثه كهو‪ .‬وإن عفا بعضهم ولو زوجا أو زوجة أو أقر بعفو شريكه‬
‫سقط القصاص‪.‬‬
‫الثالث ‪ :‬أن يؤمن ف استيفائه تعديه إل الغي فلو لزم القصاص حامل ل تقتل حت تضع ث ان‬
‫وجد من يرضعه قتلت وإل فل ‪ 3‬حت ترضعه حولي‪.‬‬
‫__________‬
‫‪ 1‬ف "أ" "إل نفقة" وكذا ف "م"‪.‬‬
‫‪" 2‬الغائب" ل توجد ف "م"‪.‬‬
‫‪" 3‬فل" ل توجد ف "ج"‪.‬‬
‫فصل‬
‫ويرم استيفاء القصاص بل حضرة سلطان ‪ 1‬أو نائبه ويقع الوقع‪.‬‬
‫ويرم قتل الان بغي السيف وقطع طرفه بغي السكي لئل ييف ‪.2‬‬
‫وإن بطش ول القتول بالان فظن أنه قتله فلم يكن وداواه أهله حت برئ‪ :‬فإن شاء الول دفع‬
‫دية فعله وقتله وإل تركه‪.‬‬
‫__________‬
‫‪ 1‬ف "م" "سلطان" بالتنكي‪.‬‬
‫‪ 2‬اليف‪ :‬هو الور والظلم‪ .‬الطلع "ص‪."361 :‬‬
‫باب شروط القصاص فيما دون النفس‬
‫‪...‬‬
‫باب شروط القصاص فيما دون النفس‬

‫من أخذ بغيه ف النفس أخد به ‪ 3‬فيما دونا ومن ل فل‪.‬‬
‫وشروطه أربعة‪:‬‬
‫أحدها ‪ :‬العمد العدوان فل قصاص ف غيه‪.‬‬
‫الثان ‪ :‬إمكان الستيفاء بل حيف‪ :‬بأن يكون القطع من مفصل أو ينتهي إل حد كمارن النف‬
‫وهو‪ :‬ما لن منه فل قصاص ف جائفة ول ف ‪ 4‬قطع القصبة أو قطع بعض ساعده أو ساق أو‪.‬‬
‫__________‬
‫‪ 1‬ف "م" "سلطان" بالتنكي‪.‬‬
‫‪ 2‬اليف‪ :‬هو الور والظلم‪ .‬الطلع "ص‪."361 :‬‬
‫‪" 3‬به" ل توجد ف "ج"‪.‬‬
‫‪" 4‬ف" ل توجد ف "ج"‪.‬‬
‫عضد ‪ 1‬أو ورك فإن خالف فاقتص بقدر حقه ول يسر‪ :‬وقع الوقع ول يلزمه شيء‪.‬‬
‫الثالث ‪ :‬الساواة ف السم فل تقطع اليد بالرجل وعكسه و ف الوضع‪ :‬فل تقطع اليمي ‪2‬‬
‫بالشمال وعكسه‪.‬‬
‫الرابع ‪ :‬مراعاة الصحة والكمال فل يؤخذ كاملة الصابع أو ‪ 3‬الظافر بناقصتها ول عي‬
‫صحيحة بقائمة ول لسان ناطق بأخرس ول صحيح بأشل من يد ورجل وأصبع وذكر ‪ 4‬ول ذكر‬
‫فحل بذكر خصي ويؤخذ بارن صحيح بارن أشل وأذن صحيحة بأذن شلء‪.‬‬
‫فصل‬
‫ويشترط لواز القصاص ف الروح انتهاؤها إل عظم‪ :‬كجرح العضد والساعد والفخذ والساق‬
‫والقدم وكالوضحة والاشة والنقلة والأمومة‪.‬‬
‫وسراية القصاص هدر وسراية الناية مضمونة ما ل يقتص ربا قبل برئه‪ :‬فهدر أيضا‪.‬‬
‫__________‬
‫‪ 1‬ف "أ" "أو ساق أو عضد"‪ .‬وكذا ف "م"‪.‬‬
‫‪ 2‬ف "أ" "اليمن"‪.‬‬
‫‪ 3‬ف "أ" بالواو‪ .‬وكذا ف "ج" و "م"‪.‬‬
‫‪" 4‬ذكر" ل توجد ف "أ" ول ف "ن"‪.‬‬
‫كتاب الديات‬
‫مدخل‬

‫‪...‬‬
‫كتاب الديات‬
‫من أتلف إنسانا أو جزءا منه بباشرة أو سبب‪ :‬إن كان عمدا فالدية ف ماله وإن كان غي عمد‬
‫فعلى عاقلته‪.‬‬
‫ومن حفر تعديا بئرا قصية فعمقها آخر‪ :‬فضمان تالف بينهما وإن وضع ثالث سكينا فـ أثلثا‬
‫وإن وضع واحد حجرا تعديا فعثر فيه إنسان فوقع ف البئر‪ :‬فالضمان على واضع الجر كالدافع‪.‬‬
‫وإن تاذب حران مكلفان حبل فانقطع فسقطا ميتي‪ :‬فعلى عاقلة كل دية الخر وإن اصطدما‬
‫فكذلك‪.‬‬
‫ومن أركب صغيين ل ولية له على واحد ‪ 1‬منهما فاصطدما فماتا‪ :‬فديتهما من ماله‪.‬‬
‫ومن أرسل صغيا لاجة فأتلف نفسا أو مال‪ :‬فالضمان على مرسله‪.‬‬
‫ومن ألقى حجرا أو عدل ملوءا بسفينة فغرقت ضمن جيع ما فيها‪.‬‬
‫ومن اضطر إل طعام غي مضطر أو ‪ 2‬شرابه فمنعه حت مات أو‬
‫__________‬
‫‪ 1‬ف "أ" "أحد"‪.‬‬
‫‪ 2‬ف "أ" بالواو‪.‬‬
‫أخذ طعام غيه أو ‪ 1‬شرابه وهو عاجز أو أخذ دابته أو ما يدفع به عن نفسه من سبع ونوه‬
‫فأهلكه ضمنه‪.‬‬
‫فصل‬
‫وإن تلف واقع على نائم غي متعد بنومه فهدر وإن تلف النائم فغي هدر‪.‬‬
‫وإن سلم بالغ عاقل نفسه أو ولده إل سابح حاذق ليعلمه فغرق أو أمر مكلفا ينل بئرا أو يصعد‬
‫شجرة فهلك أو تلف أجي لفر بئر أو بناء حائط بدم ونوه أو أمكنه إناء نفس من مهلكة ‪2‬‬
‫فلم يفعل أو أدب ولده وزوجته ف نشوز أو أدب سلطان رعيته ول يسرف فهدر ف الميع‪.‬‬
‫وإن أسرف أو زاد على ما يصل به القصود أو ضرب من ل عقل له من صب ‪ 3‬أو ‪ 4‬غيه‪:‬‬
‫ضمن‪.‬‬
‫ومن نام على سقف فهوى به ل يضمن ما تلف بسقوطه‪.‬‬
‫__________‬
‫‪ 1‬ف "أ" "بالواو‪.‬‬
‫‪ 2‬ف "م" و "ن" "هلكته"‪.‬‬

‫‪ 3‬أي ل ييز لنه ل فائدة ف تأديبه لعدم عقله والميز يعقل‪ .‬حاشية اللبدي "ص‪."381 :‬‬
‫‪ 4‬ف "أ" بالواو‪.‬‬
‫فصل ف مقادير ديات النفس‬
‫‪...‬‬
‫فصل ف مقادير ديات النفس‬
‫دية الر السلم طفل كان أو كبيا مائة بعي أو مائتا بقرة أو ألفا شاة أو ألف مثقال ذهب ‪ 1‬أو‬
‫اثنا عشر ألف درهم فضة‪.‬‬
‫ودية الرة السلمة على النصف من ذلك ودية الكتاب الر كدية الرة السلمة ودية الكتابية‬
‫على النصف ‪ 2‬ودية الوسي الر ثانائة درهم والوسية على النصف‪.‬‬
‫ويستوي الذكر والنثى فيما يوجب دون ثلث الدية فلو قطع ثلث أصابع حرة مسلمة لزمه‬
‫ثلثون بعيا فلو قطع رابعة قبل برء ردت إل عشرين‪.‬‬
‫وتغلظ دية قتل الطأ ‪ 3‬ف كل من حرم مكة وإحرام وشهر حرام بالثلث فمع ‪ 4‬اجتماع الثلثة‬
‫يب ديتان‪.‬‬
‫وإن قتل مسلم كافرا عمدا أضعف ديته ‪ 5‬ودية الرقيق‪ :‬قيمته قلت أو كثرت‪.‬‬
‫__________‬
‫‪ 1‬ف "م" و "ن" "ذهبا"‪.‬‬
‫‪ 2‬ف "م" زيادة‪" :‬من ذلك"‪.‬‬
‫‪ 3‬ف "م" "خطأ"بالتنكي‪.‬‬
‫‪ 4‬ف "م" "ففي" والثبت لفظ النتهى "‪ "2/430‬والغاية "‪."3/276‬‬
‫‪ 5‬ظاهر‪ :‬تصيص التضعيف بالقتل وظاهر تعليلهم بإزالة القود أن ذلك ف غيه ما يوجب القود‬
‫من الراح وعدم قطع الطراف أيضا وصرح به ف الوجيز واعتمد عثمان النجدي ف حواشيه‬
‫على النتهى‪ :‬عدم التضعيف ف الراح‪ .‬حاشية اللبدي "ص‪."384 :‬‬
‫فصل‬
‫ومن جن ‪ 1‬على حامل فألقت جنينا حرا مسلما ذكرا كان أو أنثى فديته‪ :‬غرة قيمتها‪ :‬عشر دية‬
‫أمه ‪ 2‬وهي‪ :‬خس من البل ‪.3‬‬
‫والغرة‪ :‬هي عبد أو أمة وتتعدد الغرة بتعدد الني‪.‬‬
‫ودية الني الرقيق‪ :‬عشر قيمه أمه‪.‬‬

‫و دية الني الكوم بكفره‪ :‬غرة قيمتها‪ :‬عشر قيمة ‪ 4‬أمه‪.‬‬
‫وإن ألقت الني حيا لوقت يعيش لثله وهو‪ :‬نصف سنة فصاعدا ففيه ما ف الي فإن كان حرا‬
‫ففيه دية كاملة وإن كان رقيقا فقيمته وإن اختلفا ف خروجه حيا أو ميتا فقول الان‪.‬‬
‫ويب ف الني الدابة‪ :‬ما نقص من قيمة أمه‪.‬‬
‫__________‬
‫‪ 1‬ف "أ" "أجن"‪.‬‬
‫‪ 2‬فيه نظر لنه قد تكون أم الر السلم كتابية أو رقيقة كما لو تزوجها حر واشترط الرية أو‬
‫غر با فل تكون الغرة‪ :‬عشر دية أمه فلو قال‪ :‬كغيه‪" :‬قيمتها حس من البل" لكان أول على‬
‫أن البام بقوله‪" :‬وهي خس من البل" ل يرفع التسمح ف العبارة‪ .‬حاشية اللبدي "ص‪."384 :‬‬
‫‪ 3‬قال ف نيل الآرب"‪ :"2/338‬ولو قال‪" :‬ودبة الني الر السلم غرة عبد أو أمة قيمتها خس‬
‫من البل" لكان أخصر‪.‬‬
‫‪" 4‬أ" زيادة "دية"‪.‬‬
‫فصل ف دية العضاء‬
‫‪...‬‬
‫فصل ف دية العضاء‬
‫من أتلف ما ف النسان منه واحد‪ :‬كالنف واللسان والذكر ففيه دية كاملة‪.‬‬
‫ومن أتلف ما ف النسان منه شيئان كاليدين والرجلي والعيني والذني والاجبي والثديي‬
‫والصيتي ففيه ‪ 1‬الدية وف أحدها‪ :‬نصفها ‪.2‬‬
‫وف الجفان الربعة‪ :‬الدية وف أحدها‪ :‬ربعها وف أصابع اليدين‪ :‬الدية وف أحدها عشرها وف‬
‫النلة إن كانت من إبام نصف عشر الدية وإن كانت من غيه ‪ :3‬فثلث عشرها وكذا أصابع‬
‫الرجلي وف السن‪ :‬خس من البل وف إذهاب نفع عضو من العضاء‪ :‬دية ‪ 4‬كاملة‪.‬‬
‫__________‬
‫‪ 1‬أفرد الضمي مع أن التقدم شيئان وعبارة النتهى‪" :‬ففيهما الدية" حاشية اللبدي "‪"385‬‬
‫‪ 2‬ف "أ" زيادة وما فيه ثلثة أشياء كالنف يشمل على النخرين ففيه‪ :‬الدية وف واحد منها ثلثها‬
‫وما فيه منه أربعة أشياء كالجفان ففيه‪ :‬الدية وف واحد منها‪ :‬ربعها‪.‬‬
‫‪ 3‬ف "ن" "غيها"‪.‬‬
‫‪ 4‬ف "م" و "ن" و "ج" "ديته"‪.‬‬

‫فصل ف دية النافع‬
‫‪...‬‬
‫فصل ف دية النافع‬
‫تب الدية كاملة ف إذهاب كل من سع وبصر وشم وذوق وكلم ‪ 1‬وعقل وحدب ومنفعة مشي‬
‫ونكاح وأكل وصوت وبطش‪.‬‬
‫وإن ‪ 2‬أفزع إنسانا أو ضربه فأحدث بغائط أو بول أو ريح ‪ :3‬ول يدم فعليه ثلث الدية وإن دام‬
‫فعليه الدية‪.‬‬
‫__________‬
‫‪ 1‬وف إذهاب الكلم بسابه ويقسم على ثانية وعشرين حرفا‪ .‬حاشية اللبدي "ص‪."386 :‬‬
‫‪ 2‬ف "م" "ومن"‪.‬‬
‫‪ 3‬ف "ن" "أو ببول‪ ,‬أو بريح"‪.‬‬
‫فصل ف دية الشجة والائفة‬
‫‪...‬‬
‫فصل ف دية الشجة والائفة ‪4‬‬
‫الشجة‪ :‬اسم لرح الرأس ‪ 5‬والوجه‪.‬‬
‫وهي خسة‪:‬‬
‫أحدها ‪ :‬الوضحة الت توضح العظم وتبزه وفيها‪ :‬نصف عشر‬
‫__________‬
‫‪ 4‬قوله‪" :‬ف دية الشجة والائفة" ل يوجد ف "ن"‪.‬‬
‫‪ 5‬ف "أ" "اسم الرح ف الرأس"‪.‬‬
‫الدية‪ :‬خسة أبعرة ‪ 1‬فإن كان بعضها ف الرأس وبعضها ف الوجه‪ :‬فموضحتان‪.‬‬
‫الثان ‪ :‬الاشة‪ :‬الت توضح العظم وتشمه وفيها‪ :‬عشرة أبعرة‪.‬‬
‫الثالث ‪ :‬النقلة‪ :‬الت توضح وتشم وتنقل العظم وفيها‪ :‬خسة عشر بعيا‪.‬‬
‫الرابع ‪ :‬الأمومة الت تصل إل جلدة الدماغ وفيها‪ :‬ثلث الدية‪.‬‬
‫الامسة ‪ :‬الدامغة‪ :‬الت ترق اللدة وفيها الثلث أيضا‬
‫فصل‬
‫وف الائفة‪ :‬ثلث الدية وهي‪ :‬كل ما يصل إل الوف‪ :‬كبطن وظهر وصدر وحلق‪.‬‬

‫وإن جرح جانبا فخرج من الخر‪ :‬فجائفتان‪.‬‬
‫ومن وطئ زوجة صغية ل يوطأ مثلها فخرق ما بي ‪ 2‬مرج بول ومن أو ما ‪ 3‬بي السبيلي‬
‫فعليه الدية إن ل يستمسك البول وإل فجائفة‪.‬‬
‫__________‬
‫‪ 1‬ظاهره أنه ل فرق بي كون الوضحة ف حر مسلم أو ف حرة مسلمة وهو مقتضى ما تقدم من‬
‫أنه ل فرق بي الذكر والنثى فيما يوجب دون ثلث الدية خلفا لظاهر النتهى ف قوله‪" :‬فمن حر‬
‫مسلم‪ :‬خسة أبعرة‪ .:‬حاشية اللبدي "ص‪."387 :‬‬
‫‪ 2‬قوله‪" :‬ما بي" ل يوجد ف "م"‬
‫‪" 3‬ما" ل توجد ف "أ"‬
‫وإن كانت ‪ 1‬الزوجة من يوطأ مثلها لثله أو أجنبية كبية مطاوعة ول شبهة فوقع ذلك فهدر‪.‬‬
‫__________‬
‫‪ 1‬ف "م" زيادة‪" :‬الزوجة"‪.‬‬
‫باب العاقلة‬
‫‪...‬‬
‫باب العاقلة‬
‫وهي‪ :‬ذكور عصبة الان نسبا وولء‪.‬‬
‫ول تمل العاقلة عمدا ول عبدا ول إقرارا ول ما دون ثلث دية ذكر مسلم ول قيمة متلف‪.‬‬
‫وتمل الطأ وشبه العمد مؤجل ف ثلث سني وابتداء حول القتل من الزهوق والرح من البء‬
‫ويبدأ بالقرب فالقرب كالرث‪.‬‬
‫ول يعتب أن يكونوا وارثي لن يعقلون عنه بل مت كانوا يرثون لو ل الجب عقلوا‪.‬‬
‫ول عقل على فقي وصب ومنون ‪ 2‬وامرأة ولو معتقة‪.‬‬
‫ومن ل عاقلة له أو له وعجزت فل دية عليه وتكون ف بيت الال كدية من مات ف زحة‪:‬‬
‫كجمعة وطواف فإن تعذر الخذ منه سقطت‪.‬‬
‫__________‬
‫‪ 1‬ف "م" زيادة‪" :‬الزوجة"‪.‬‬
‫‪ 2‬لكن إذا بلغ الصغي أو عقل النون عند الول‪ :‬لزمه وإن كان عاقل فجن بعد الول فلعيه‬

‫قسطه وإن جن مع الول أو ف أثنائه فل شيء عليه ومثله فقي استغن وعكسه‪ .‬حاشية اللبدي‬
‫"ص‪."388 :‬‬
‫باب كفارة القتل‬
‫‪...‬‬
‫باب كفارة القتل‬
‫ل ‪ 1‬كفارة ف العمد‪.‬‬
‫وتب فيما دونه ف مال القاتل لنفس مرمة ولو جنينا‪.‬‬
‫ويكفر الرقيق بالصوم والكافر بالعتق وغيها يكفر بعتق رقبة مؤمنة فإن ل يد فصيام شهرين‬
‫متتابعي ول إطعام هنا‪.‬‬
‫وتتعدد الكفارة بتعدد القتول‪.‬‬
‫ول كفارة على من قتل من يباح قتله‪ :‬كزان مصن ومرتد وحرب وباغ وقصاص ‪ 2‬ودفعا عن‬
‫نفسه‪.‬‬
‫__________‬
‫‪ 1‬ف "ن" بزيادة الواو "ول"‪.‬‬
‫‪ 2‬ف "م" "قصاصا"‪.‬‬
‫كتاب الدود‬
‫مدخل‬
‫‪...‬‬
‫كتاب الدود‬
‫ل حد إل على مكلف ملتزم ‪ 1‬عال بالتحري‪.‬‬
‫وترم الشفاعة وقبولا ف حد ‪ 2‬ال تعال بعد أن يبلغ المام وتب إقامة الد ولو كان من يقيمه‬
‫‪ 3‬شريكا ف العصية‪.‬‬
‫ول يقيمه إل المام أو نائبه والسيد على رقيقه‪.‬‬
‫وترم إقامته ف السجد‪.‬‬
‫وأشده‪ :‬جلد الزنا فالقذف فالشرب فالتعزير‪.‬‬
‫ويضرب الرجل قائما بالسوط‪.‬‬
‫ويب اتقاء الوجه والرأس والفرج والقتل‪.‬‬

‫وتضرب الرأة جالسة وتشد عليها ثيابا وتسك يداها‪.‬‬
‫ويرم بعد الد حبس وإيذاء بكلم والد كفارة لذلك الذنب‪.‬‬
‫ومن أتى حدا ستر نفسه ول يسن أن يقر به عند الاكم‪.‬‬
‫وإن اجتمعت حدود ل تعال من جنس تداخلت ومن أجناس‪ :‬فل‪.‬‬
‫__________‬
‫‪ 1‬أي‪ :‬لكمنا فيدخل فيه الذمي ويرج‪ :‬الرب والستأمن والعاهد‪ .‬حواشي القناع "‬
‫‪."2/1047‬‬
‫‪ 2‬ف "م" "حد ل"‪.‬‬
‫‪ 3‬ف "م" مقيمه" بدل‪" :‬من يقيمه"‪.‬‬
‫باب حد الزنا‬
‫‪...‬‬
‫باب حد الزنا‬
‫الزنا‪ :‬هو فعل الفاحشة ف قبل أو دبر‪.‬‬
‫فإذا زنا الصن وجب رجه حت يوت والصن هو من وطئ زوجته ف قبلها بنكاح صحيح وها‬
‫حران مكلفان‪.‬‬
‫وإن زنا الر غي الصن جلد مائة جلدة وغرب عاما إل مسافة قصر‪.‬‬
‫وإن زن الرقيق‪ :‬جلد خسي ول يغرب‪.‬‬
‫وإن زن الذمي بسلمة‪ :‬قتل‪.‬‬
‫وإن زن الرب‪ :‬فل شيء عليه‪.‬‬
‫وإن زن الصن بغي الصن ‪ 1‬فلكل حده‪.‬‬
‫ومن زنا ببهيمة عزر‪.‬‬
‫وشرط وجوب الد ثلثة‪:‬‬
‫أحدها ‪ :‬تغييب الشفة أو قدرها ف فرج ‪ 2‬أو دبر لدمي حي‪.‬‬
‫الثان ‪ :‬انتفاء الشبهة‪.‬‬
‫الثالث ‪ :‬ثبوته إما بإقرار أربع مرات ويستمر على إقراره أو‪.‬‬
‫__________‬
‫‪ 1‬ف "ن" الصنة"‪.‬‬
‫‪ 2‬ف "ن" زيادة‪" :‬أصلي"‪ .‬وبذا القيد يرج النثى الشكل‪ .‬حاشية اللبدي "ص‪."393 :‬‬

‫بشهادة ‪ 1‬أربعة رجال عدول‪.‬‬
‫فإن كان أحدهم غي عدل حدوا للقذف‪.‬‬
‫وإن شهد أربعة بزناه بفلنة فشهد أربعة آخرون أن الشهود هم الزناة با ‪ 2‬صدقوا وحد الولون‬
‫فقط للقذف والزنا‪.‬‬
‫وإن حلت من ل زوج لا ول سيد‪ :‬ل يلزمها شيء‪.‬‬
‫__________‬
‫‪ 1‬ف "م" "شهادة" بدون الباء‪.‬‬
‫‪" 2‬با" ل يوجد ف "م"‪.‬‬
‫باب حد القذف‬
‫‪...‬‬
‫باب حد القذف‬
‫ومن قذف غيه بالزنا حد للقذف ثاني إن كان حرا ‪ 3‬وأربعي إن كان رقيقا‪.‬‬
‫وإنا يب بشروط تسعة‪:‬‬
‫أربعة منها ف القاذف‪ :‬وهو أن يكون‪ :‬بالغا عاقل متارا ليس بوالد للمقذوف وإن عل كقود ‪.4‬‬
‫وخسة ف القذوف‪ :‬وهو كونه‪ :‬حرا مسلما عاقل عفيفا عن الزنا يطأ ويوطأ مثله ‪.5‬‬
‫لكن ل يد قاذف غي البالغ حت‪ :‬يبلغ لن الق ف حد القذف‬
‫__________‬
‫‪ 3‬الظاهر‪ :‬أن الراد من كان كامل الرية وأن البعض كالقن‪ .‬حاشية اللبدي "‪."395‬‬
‫‪ 4‬قواه‪" :‬كقود" ل توجد ف "م"‪.‬‬
‫‪ 5‬ف "م" "يطأ‪ ,‬ويوطأ مثله"‪.‬‬
‫للدمي فل يقام بل طلبه‪.‬‬
‫ومن قذف غي مصن عزر‪.‬‬
‫ويثبت الد هنا وف الشرب والتغرير بأحد أمرين إما بإقراره مرة أو شهادة عدلي‪.‬‬
‫فصل‬
‫ويسقط حد القذف بأربعة بعفو القذوف أو بتصديقه أو بإقامة البينة أو باللعان‪.‬‬
‫والقذف‪ :‬حرام وواجب ومباح‪.‬‬
‫فيحرم ‪ 1‬فيما تقدم‪.‬‬

‫ويب على من يرى زوجته تزن ث تلد ولدا يقوى ‪ 2‬على ظنه أنه من الزنا لشبهه به‪.‬‬
‫ويباح إذا رآها تزن ول تلد ما يلزمه نفيه وفراقها‪ :‬أول‪.‬‬
‫فصل‬
‫وصريح القذف‪ :‬يا منيوكة يا منيوك يا زان يا عاهر يا لوطي "ولست ولد فلن" فقذف لمه‪.‬‬
‫وكنايته‪ :‬زنت يداك أو رجلك أو يدك أو رجلك ‪ 3‬أو بدنك‪.‬‬
‫__________‬
‫‪ 1‬ف "ن" "ويرم" بالواو‪.‬‬
‫‪ 2‬ف "م" "يغلب"‪.‬وف الامش‪ :‬ف نسخة "يقوي"‪.‬‬
‫‪" 3‬أو رجلك" ل توجد ف "م"‪.‬‬
‫يا منث يا قحبة ‪ 1‬يا فاجرة يا خبيثة‪.‬‬
‫أو يقول لزوجة شخص‪ :‬فضحت زوجك وغطيت رأسه وجعلت له قرونا وعلقت عليه أولدا‬
‫من غيه وأفسدت فراشه فإن أراد بذه اللفاظ حقيقة الزنا حد وإل عزر‪.‬‬
‫ومن قذف أهل بلدة أو جاعة ل يتصور الزنا منهم عزر ول حد وإن كان يتصور الزنا ‪ 2‬منهم‬
‫عادة وقذف كل واحد بكلمة‪ :‬فلكل ‪ 3‬واحد حد وإن كان إجال فحد واحد‪.‬‬
‫__________‬
‫‪ 1‬قال السعدي‪ :‬قحب البعي والكلب‪ :‬سعل‪ .‬وهي ف زماننا العدة للزن‪.‬‬
‫‪ 2‬ف "أ" "منهم الزنا"‪.‬‬
‫‪ 3‬ف "ن" "فلعيه لكل" بزيادة‪" :‬عليه"‪.‬‬
‫باب حد السكر‬
‫‪...‬‬
‫باب حد السكر‬
‫من شرب مسكرا مائعا أو استعط به أو احتقن ‪ 4‬به أو أكل عجينا ملتوتا به أو ‪ 5‬ل يسكر‪ :‬حد‬
‫ثاني إن كان حرا ‪ 6‬وأربعي إن كان رقيقا‪.‬‬
‫بشرط كونه مسلما مكلفا متارا عالا أن كثيه يسكر‪.‬‬
‫ومن تشبه بشراب المر ف ملسه وآنيته حرم وعزر‪.‬‬
‫ويرم ‪ :7‬العصي إذا أتى عليه ثلثة أيام ول يطبخ‪.‬‬
‫__________‬

‫‪ 4‬ف "م" زيادة‪":‬به"‪ .‬وف "ن" أدرجها ف الشرح‪.‬‬
‫‪ 5‬ف "ج" و "م" و "ن" "ولو" بدل "أول"‪.‬‬
‫‪ 6‬قال ف النصاف "‪ "10/229‬هذا الذهب وعليه جاهي الصحاب‪.‬‬
‫‪" 7‬يرم" ل يوجد ف "أ"‪.‬‬
‫كتاب التعزير‬
‫مدخل‬
‫‪...‬‬
‫كتاب ‪ 1‬التعزير‬
‫يب ف كل معصية ل حد فيها ول كفارة‪.‬‬
‫وهو من حقوق ال تعال ل يتاج ف إقامته إل مطالبة إل إذا شتم الولد والده فل يعزر ‪ 2‬إل‬
‫بطالبة والده‪.‬‬
‫ول يعزر‪ :‬الوالد بقوق ولده‪.‬‬
‫ول يزاد ف جلد التعزير على عشرة أسواط ‪ 3‬إل إذا وطئ أمة له فيها شرك‪ :‬فيعزر بائة سوط‬
‫إل سوطا وإذا شرب مسكرا نار رمضان‪ :‬فيعزر بعشرين مع الد‪.‬‬
‫ول بأس‪ :‬بتسويد وجه من يستحق التعزير والناداة عليه بذنبه‪.‬‬
‫ويرم حلق ليته وأخذ ماله‪.‬‬
‫__________‬
‫‪ 1‬ف "م" و "ن" "باب"‪.‬‬
‫‪ 2‬ف "أ" "ول يعزر" بالواو‪.‬‬
‫‪ 3‬قال شيخ السلم ف الختيارات‪ :‬إذا كان القصود دفع الفساد ول يندفع إل بالقتل‪ ,‬قتل‬
‫وحينئذ فمن تكرر منه جنس الفساد ول يرتدع بالدود القدرة بل استمر على الفساد فهو‬
‫كالصائل الذي ل يندفع إل بالقتل فيقتل‪ .‬حواشي القناع "‪."2/1064‬‬
‫فصل‬
‫ومن اللفاظ الوجبة للتعزير قوله لغيه‪ :‬يا كافر ‪ 1‬يا فاسق يا فاجر يا شقي يا كلب يا حار يا‬
‫تيس يا رافضي يا خبيث يا كذاب يا خائن يا قرنان يا قواد يا ديوث يا علق‪.‬‬
‫ويعزر من قال لذمي‪ :‬يا حاج أو لعنه بغي موجب ‪.2‬‬
‫__________‬

‫‪ 1‬إذا ل يعتقد كفره كما ف ناية البتدئي‪ .‬حاشية اللبدي "ص‪."401 :‬‬
‫‪ 2‬قال ف الفروع "‪ :"6/116‬لنه ليس له أن يلعنه بغي موجب إل أن يكون صدر من النصران‬
‫ما يقتضي ذلك‪.‬‬
‫باب القطع ف السرقة‬
‫‪...‬‬
‫باب القطع ف السرقة‬
‫ويب بثمانية شروط‪:‬‬
‫أحدها‪ :‬السرقة وهي‪ :‬أخذ مال الغي من مالكه أو نائبه على وجه الختفاء‪.‬‬
‫فل قطع على‪ :‬منتهب ومتطف ‪ 3‬وخائن ف وديعة لكن يقطع جاحد العارية‪.‬‬
‫الثان ‪ :‬كونه السارق مكلفا متارا عالا بأن ما سرقه يساوي نصابا‪.‬‬
‫__________‬
‫‪ 3‬الفرق بي النتهب والختطف أن الول‪ :‬يأخذ الشيء جهرة مع سكون منه وطمأنينة والثان‪:‬‬
‫يأخذ الشيء جهرة ولكن مع سرعة وخوف وأما السرقة‪ :‬فعلى وجه الختفاء‪ .‬حاشية اللبدي‬
‫"ص‪."402 :‬‬
‫الثالث ‪ :‬كون السروق مال لكن ل قطع بسرقة الاء ول بإناء فيه خر أو ماء ول بسرقة مصحف‬
‫ول با عليه من حلي ول بكتب بدع ‪ 1‬وتصاوير ول بآلة لو ول بصليب أو صنم‪.‬‬
‫الرابع ‪ :‬كون السروق نصابا وهو‪ :‬ثلثة دراهم أو ربع دينار أو ما يساوي أحدها وتعتب القيمة‬
‫حال الخراج‪.‬‬
‫الامس ‪ :‬إخراجه من حرز فلو سرق من غي حرز فل قطع‪.‬‬
‫وحرز كل مال‪ :‬ما حفظ فيه عادة فنعل برجل وعمامة على رأس‪ :‬حرز ويتلف الرز بالبلدان‬
‫وبالسلطي ‪.2‬‬
‫ولو اشترك جاعة ف هتك الرز وإخراج النصاب‪ :‬قطعوا جيعا وإن هتك الرز أحدها ودخل‬
‫الخر فأخرج الال‪ :‬فل قطع عليهما ولو تواطأ‪.‬‬
‫السادس ‪ :‬انتفاء الشبهة‪ :‬فل قطع بسرقته ‪ 3‬من مال فروعه وأصوله وزوجه ‪ 4‬ول بسرقة من‬
‫مال له فيه شرك أو لحد من ذكر‪.‬‬
‫السابع ‪ :‬ثبوتا إما بشهادة عدلي ويصفانا ول تسمع قبل الدعوى أو بإقرار مرتي ول يرجع‬
‫حت يقطع‪.‬‬

‫الثامن ‪ :‬مطالبة السروق منه باله ‪.5‬‬
‫__________‬
‫‪ 1‬ف "م" "بدعة"‪.‬‬
‫‪ 2‬ف "م" "والسلطي" بدون الباء‪.‬‬
‫‪ 3‬ف "أ" "بسرقة"‪.‬‬
‫‪ 4‬ف "أ" "زوجته"‪ .‬وكذا ف "م" و "ن"‪.‬‬
‫‪ 5‬ف "ن" "بال"‪.‬‬
‫ول قطع عام ماعة غلء‪.‬‬
‫فمت توفرت ‪ 1‬الشروط قطعت يده اليمن من مفصل كفه وغمست وجوبا ف زيت مغلي وسن‬
‫تعليقها ف عنقه ثلثة أيام إن رآه المام‪.‬‬
‫فإن عاد قطعت رجله اليسرى من مفصل كعبه بترك عقبه فإن عاد ل تقطع ‪ 2‬وحبس حت يوت‬
‫أو يتوب‪.‬‬
‫ويتمع القطع والضمان فيد ما أخذه ‪ 3‬لالكه ويعيد ما خرب من الرز‪.‬‬
‫وعليه أجرة القاطع وثن الزيت‪.‬‬
‫__________‬
‫‪ 1‬ف "ن" زيادة‪" :‬هذه"‪.‬‬
‫‪ 2‬ف "م" و "ن" "ل يقطع"‪.‬‬
‫‪ 3‬ف "م" "أخذ"‪.‬‬
‫باب حد قطاع الطريق‬
‫‪...‬‬
‫باب حد قطاع الطريق‬
‫وهم‪ :‬الكلفون اللتزمون الذين يرجون على الناس فيأخذون أموالم ماهرة ويعتب ثبوته ببينة أو‬
‫إقرار مرتي والرز والنصاب ولم أربعة أحكام‪.‬‬
‫إن قتلوا ول يأخذوا مال‪ :‬تتم ‪ 4‬قتلهم جيعا‪.‬‬
‫إن قتلوا وأخذوا مال‪ :‬تتم ‪ 5‬قتلهم وصلبهم حت يشتهروا‪.‬‬
‫__________‬

‫‪ 4‬ف "م" "حتم"‪.‬‬
‫‪ 5‬ف "م" "حتم"‪.‬‬
‫إن أخذوا مال ول يقتلوا‪ :‬قطعت أيديهم وأرجلهم من خلف حتما ف آن واحد‪.‬‬
‫إن أخافوا الناس ول يأخذوا مال‪ :‬نفوا من الرض فل يتركون يأوون إل بلد حت تظهر توبتهم‪.‬‬
‫ومن تاب منهم قبل القدرة عليه سقطت عنه حقوق ال تعال وأخذ بقوق الدميي‪.‬‬
‫فصل‬
‫ومن أريد بأذى ‪ 1‬ف نفسه أو ماله أو حريه ‪ 2‬دفعه بالسهل فالسهل فإن ل يندفع إل بالقتل‬
‫قتله ول شيء عليه‪.‬‬
‫ويب أن يدفع عن حريه وحري غيه وكذا ف غي الفتنة عن نفسه ونفس غيه وماله ل مال‬
‫نفسه ‪.3‬‬
‫ول يلزمه حفظه عن ‪ 4‬الضياع واللك ‪.5‬‬
‫__________‬
‫‪ 1‬ف "أ" "أذى"‪.‬‬
‫‪ 2‬ف "أ" "حرمته"‪.‬‬
‫‪ 3‬ف "أ" "غيه"‪.‬‬
‫‪ 4‬ف "م" "من" بدل‪" :‬عن"‪.‬‬
‫‪ 5‬الضياع‪ :‬ذهاب الشيء عن رأي العي مع وجوده واللك‪ :‬ذهاب عي الشيء كاستهلك الائع‬
‫بشرب أو إراقة أو الراد بالضياع‪ :‬تلف اليوان باللك‪ :‬تلف أو اللك‪ :‬عطف بيان‪ .‬حاشية‬
‫اللبدي "ص‪."407 :‬‬
‫باب قتال البغاة‬
‫‪...‬‬
‫باب قتال البغاة‬
‫وهم‪ :‬الارجون على المام بتأويل سائغ ولم شوكة‪.‬‬
‫فإن اختل شرط من ذلك فقطاع طريق‪.‬‬
‫ونصب المام فرض كفاية‪.‬‬
‫ويعتب كونه قرشيا بالغا عاقل سيعا بصيا ناطقا حرا ذكرا عدل عالا ذا بصية كافئا ابتداء‬
‫ودواما‪.‬‬

‫ول ينعزل بفسقه‪.‬‬
‫وتلزمه مراسلة البغاة وإزالة شبههم وما يدعونه ‪ 1‬من الظال فإن رجعوا وإل لزمه قتالم ويب‬
‫على رعيته معونته ‪.2‬‬
‫وإذا ترك البغاة القتال حرم قتلهم وقتل مدبرهم وجريهم‪.‬‬
‫ول يغنم مالم ول تسب ذراريهم وبب رد ذلك إليهم‪.‬‬
‫ول يضمن البغاة ما أتلفوه حال الرب‪.‬‬
‫وهم‪ :‬ف شهادتم وإمضاء حكم حاكمهم ‪ 3‬كأهل العدل‪.‬‬
‫__________‬
‫‪ 1‬ف "م" "يدعون"‪.‬‬
‫‪ 2‬ف "ن" "معاونته"‪.‬‬
‫‪ 3‬ف "م" و "ن" "حكم حاكمهم" بدل‪" :‬حكمهم"‪.‬‬
‫باب حكم الرتد‬
‫‪...‬‬
‫باب حكم الرتد‬
‫وهو‪ :‬من كفر بعد إسلمه‪.‬‬
‫ويصل الكفر بأحد أربعة أمور‪:‬‬
‫بالقول‪ :‬كسب ال تعال و ‪ 1‬رسوله أو ملئكته أو ادعا ‪ 2‬النبوة أو الشركة له تعال‪.‬‬
‫بالفعل‪ :‬كالسجود للصنم ونوه وكإلقاء الصحف ف قاذورة‪.‬‬
‫بالعتقاد‪ :‬كاعتقاد الشريك له تعال أو أن الزنا والمر ‪ 3‬حلل أو أن البز حرام ونو ذلك ما‬
‫أجع عليه إجاعا قطعيا وبالشك ف شيء من ذلك‪.‬‬
‫فمن ارتد وهو مكلف متار استتيب ثلثة أيام‪ :‬وجوبا ‪ 4‬فإن تاب فل شيء عليه ول يبط عمله‬
‫وإن أصر قتل بالسيف ول يقتله إل المام أو نائبه فإن قتله غيها بل إذن ‪ 5‬أساء وعزر ول‬
‫ضمان ولو كان قبل استتابته‪.‬‬
‫ويصح إسلم الميز وردته لكن ل يقتل حت يستتاب بعد بلوغه ثلثة أيام‪.‬‬
‫__________‬
‫‪ 1‬ف "م" و "ن" "أو" بدل الواو‪.‬‬
‫‪ 2‬ف "م" "ادعى" بدل‪" :‬دعا"‪.‬‬
‫‪ 3‬ف "أ" "وأن الزنا والمر"‪ .‬وف "م" بالواو بدل‪" :‬أو"‪.‬‬

‫‪ 4‬قوله‪" :‬وجوب" أدرجه ف "م" ف الشرح‪.‬‬
‫‪ 5‬قوله‪" :‬بل إذن" ل يوجد ف "م"‪.‬‬
‫فصل‬
‫وتوبة الرتد وكل كافر‪ :‬إتيانه بالشهادتي مع رجوعه عما كفر به ول يغن قوله‪ :‬ممد رسول ال‬
‫عن كلمة التوحيد وقوله‪ :‬أنا مسلم توبة وإن كتب كافر الشهادتي صار مسلما وإن قال‪:‬‬
‫أسلمت أو ‪ :1‬أنا مسلم أو‪ :‬أنا مؤمن‪ :‬صار مسلما‪.‬‬
‫ول يقبل ف الدنيا بسب الظاهر توبة زنديق وهو‪ :‬النافق الذي يظهر السلم ويفي الكفر ول‬
‫من تكررت ردته أو سب ال تعال أو رسوله أو ملكا له وكذا من قذف نبيا أو أمه ويقتل حت‬
‫ولو كان كافرا فأسلم‪.‬‬
‫__________‬
‫‪ 1‬ف "أ" بالواو‪.‬‬
‫كتاب الطعمة‬
‫مدخل‬
‫‪...‬‬
‫كتاب الطعمة‬
‫يباح كل طعام طاهر ‪ 1‬ل مضرة فيه حت السك ونوه‪.‬‬
‫ويرم النجس‪ :‬كاليتة والدم ولم النير‪ .‬وكذا ‪ 2‬والبول والروث ولو طاهرين‪.‬‬
‫ويرم من حيوان الب المر الهلية وما يفترس بنابه‪ :‬كأسد ونر وذئب وفهد وكلب وقرد ودب‬
‫ونس وابن آوى وابن عرس وسنور ولو بريا وثعلب وسنجاب وسور‪.‬‬
‫ويرم من الطي ما يصيد بخلبه كعقاب وباز وصقر وباشق وشاهي ‪ 3‬وحدأة وبومة‪.‬‬
‫وما يأكل اليف‪ :‬كنسر ورخم وقاق ‪ 4‬ولقلق وغراب وخفاش وفار وزنبور ونل وذباب‬
‫وهدهد وخطاف وقنقذ ونيص وحية وحشرات‪.‬‬
‫ويؤكل ما تولد من مأكول طاهر‪ :‬كذباب الباقلء ودود الل والب تبعا ل انفرادا‪.‬‬
‫__________‬
‫‪ 1‬قال اللبدي ف حاشية "ص‪ :"416 :‬لو زاد‪" :‬غي مستقذر" ليخرج به البول والرجيع‪,‬‬
‫الطاهران كما يأت لكان أول‪.‬‬
‫‪" 2‬كذا" ل توجد ف "م"‪.‬‬

‫‪" 3‬شاهي" ل توجد ف "م"‪.‬‬
‫‪ 4‬ف "م" زيادة‪" :‬لقلق"‪.‬‬
‫فصل‬
‫ويباح ماعدا هذا‪ :‬كبهيمة النعام واليل وباقي الوحش‪ :‬كضبع وزرافة وأرنب ووبر ويربوع‬
‫وبقر وحش وحره وضب وظباء وباقي الطي‪ :‬كنعام ودجاج وطاووس وببغاء وزاغ وغراب‬
‫زرع‪.‬‬
‫ويل كل ما ف البحر غي ضفدع ‪ 1‬وحية وتساح‪.‬‬
‫وترم الللة‪ :‬وهي ‪ 2‬الت أكثر علفها النجاسة ولبنها وبيضها حت تبس ‪ 3‬ثلثا وتطعم الطاهر‪.‬‬
‫ويكره أكل تراب وفحم وطي وأذن قلب وبصل وثوم ونوها ما ل ينضج بطبخ‪.‬‬
‫فصل‬
‫ومن اضطر جاز ‪ 4‬له أن يأكل من الرم ما يسد رمقه فقط ومن ل يد إل آدميا مباح الدم‪:‬‬
‫كحرب وزان مصن‪ :‬فله قتله وأكله‪.‬‬
‫__________‬
‫‪ 1‬بكسر الضاد والدال والنثى ضفدعة ومنهم‪ :‬من يفتح الدال‪.‬حواشي القناع "‪."2/1084‬‬
‫‪" 2‬وهي" ل توجد ف "أ" ول "ن"‪.‬‬
‫‪ 3‬ف "أ" تلس"‪.‬‬
‫‪ 4‬ف القناع‪ :‬وجب وكذا ف النتهى لقوله تعال‪} :‬و‪ôÝ‬ل ت‪ä‬ل‪Ü‬ق‪î‬وا ب‪â‬أ‪à‬ي‪ï‬د‪â‬يك‪î‬م‪ ï‬إ‪â‬ل‪à‬ى الت‪å‬ه‪ï‬ل‪î‬ك‪à‬ة‪ , {â‬وقد يقال‪:‬‬
‫الواز هنا ما قابل التحري فيدخل الواب نعم الطلق ف مل التقيد خطأ كما هو القاعدة‪.‬‬
‫حاشية اللبدي "ص‪."420 :‬‬
‫ومن اضطر إل نفع مال الغي مع بقاء عينه وجب على ربه بذله ‪ 1‬مانا‪.‬‬
‫ومن مر بثمر بستان ل حائط عليه ول ناظر ‪ :2‬فله من غي أن يصعد على شجرة ‪ 3‬أو يرميه‬
‫بجر أن يأكل ول يمل‪.‬‬
‫وكذلك ‪ 4‬الباقلء والمص‪.‬‬
‫وتب ضيافة السلم على السلم ف القرى دون المصار يوما وليلة ويستحب ‪ 5‬ثلثا‪.‬‬
‫__________‬
‫‪ 1‬ف "ن" زيادة‪" :‬له"‪.‬‬
‫‪ 2‬ف "أ" "ناطر" بالطاء الهملة‪ .‬وكذا ف "م"‪.‬‬

‫‪ 3‬ف "أ" "شجر"‪.‬‬
‫‪ 4‬ف"م" و "ن" "كذا"‪.‬‬
‫‪ 5‬ف "ن" و "ن" "تستحب"‪.‬‬
‫باب الذكاة‬
‫‪...‬‬
‫باب الذكاة‬
‫وهي‪ :‬ذبح أو نر اليوان القدور عليه‪.‬‬
‫وشروطها أربعة‪:‬‬
‫أحدها ‪ :‬كون الفاعل عاقل ميزا قاصدا للذكاة‪.‬‬
‫فيحل‪ :‬ذبح النثى والقن والنب والكتاب ‪ 6‬ل‪ :‬الرتد‬
‫__________‬
‫‪ 6‬إذا كان أبواه كتابيي أما لو كان أحدها غي كتاب فل تل ذبيحته ومن انتقل من ل تل‬
‫ذبيحتهم إل دين أهل الكتاب فإنا تل ذبيحته كما يعلم من القناع ف باب أحكام أهل الذمة‬
‫وجزم ف كتاب النكاح بأنه ل تصح مناكحته ففي كلمه نوع تناقض‪ .‬حاشية اللبدي "ص‪:‬‬
‫‪."422‬‬
‫والوسي والوثن والدرزي والنصيي‪.‬‬
‫الثان ‪ :‬اللة فيحل الذبح بكل مدد من حجر وقصب وخشب وعظم غي السن والظفر‪.‬‬
‫الثالث ‪ :‬قطع اللقوم والريء ويكفي قطع البعض منهما فلو قطع رأسه حل‪.‬‬
‫ويل ذبح ما أصابه سبب الوت‪ :‬من منخنقة ومريضة وأكيلة سبع وما صيد بشبكة أو فخ أو‬
‫أنقذه من مهلكة إن ذكاه وفيه حياة مستقرة‪ :‬كتحريك يده أو رجله أو طرف عينه‪.‬‬
‫وما قطع حلقومه أو أبينت حشوته فوجود حياته كعدمها لكن لو قطع الذابح اللقوم ث رفع يده‬
‫قبل قطع الريء‪ :‬ل يضر إن عاد فتتم ‪ 1‬الذكاة على الفور وما عجز عن ذبه‪ :‬كواقع ف بئر أو‬
‫‪ :2‬متوحش فذكاته لرحه ف أي مل كان‪.‬‬
‫الرابع ‪ :‬قول‪" :‬بسم ال" ل يزئ غيها عند حركة يده بالذبح وتزئ بغي العربية ولو أحسنها‪.‬‬
‫ويسن التكبي‪.‬‬
‫وتسقط‪ :‬التسمية سهوا ل جهل ومن ذكر مع اسم ال تعال اسم غيه ل تل‪.‬‬
‫__________‬

‫‪ 1‬ف "أ" "فأت"‪ .‬ف "ب" فتم"‪.‬‬
‫‪ 2‬ف "م" بالواو بدل‪" :‬أو"‪.‬‬
‫فصل‬
‫وتصل ذكاة الني بذكاة أمه وإن خرج حيا حياة مستقرة ل يبح إل بذبه‪.‬‬
‫ويكره الذبح بآلة كالة وسلخ اليوان أو ‪ 1‬كسر عنقه قبل زهوق ‪ 2‬نفسه‪.‬‬
‫وسن ‪ :3‬توجيهه للقبلة على جنبه اليسر والسراع ف الذبح‪.‬‬
‫وما ذبح فغرق ‪ 4‬أو تردى من علو أو وطئ عليه شيء يقتله مثله‪ :‬ل يل‪.‬‬
‫__________‬
‫‪ 1‬ف "ن" بالواو بدل‪" :‬أو"‪.‬‬
‫‪ 2‬ف "أ" "زهق"‪.‬‬
‫‪ 3‬ف "ج" "ويسن"‪.‬‬
‫‪ 4‬قال اللبدي ف الاشية "ص‪ :"425 :‬هذا وإن كان الذهب فعندي فيه نظر لنه قد تقدم أن ما‬
‫قطع حلقومه فقط كاليتة وهذا قد قطع حلقومه ومريئه فلم ل يعل كأنه مات بالذبح ول يضره‬
‫وقوع ف ماء ونوه؟ على أنه قد تقدم قريبا أنه يكره كسر عنقه قبل الزهوق وقالوا‪ :‬ول يؤثر‬
‫ذلك ف حلها مع أنه معي على زهوق الروح كثر دية من علو وأول‪ .‬ث رأيت "م‪ ,‬ص" قال‪:‬‬
‫وقال الكثر‪ :‬يل‪.‬‬
‫كتاب الصيد‬
‫كتاب الصيد‬
‫‪...‬‬
‫كتاب الصيد‬
‫يباح‪ :‬لقاصده ويكره‪ :‬لوا‪.‬‬
‫وهو أفضل مأكول‪.‬‬
‫فمن أدرك صيدا مروحا متحركا فوق حركة مذبوح واتسع ‪ 1‬الوقت لتذكيته‪ :‬ل يبح إل با‪.‬‬
‫وإن ل يتسع بل مات ف الال‪ :‬حل بأربعة شروط‪:‬‬
‫أحداها ‪ :‬كون الصائد أهل للذكاة ‪ 2‬حال إرسال اللة ومن رمى صيدا فأثبته ث رماه ثانيا فقتله‪:‬‬
‫ل يل‪.‬‬
‫الثان ‪ :‬اللة وهي نوعان‪:‬‬

‫ما له حد يرح به ‪ 3‬كسيف وسكي وسهم‪.‬‬
‫الثان‪ :‬جارحة معلمة‪ :‬ككلب غي أسود وفهد وباز وصقر وعقاب وشاهي‪.‬‬
‫__________‬
‫‪ 1‬ف "ن" "واتسع"‪.‬‬
‫‪ 2‬قال ابن نصر ال‪ :‬ينبغي أن يزداد ف أهلية الصائد‪ :‬حلل لا علم أن الصيد الرم ل يباح ول‬
‫أر من تعرض له قاله ف حواشي الكاف‪ .‬حاشية اللبدي "ص‪."428 :‬‬
‫‪" 3‬به" ل توجد ف "م" و "ن" أدرجه ف الشرح‪.‬‬
‫فتعليم الكلب والفهد بثلثة أمور‪:‬‬
‫بأن يسترسل إذا أرسل وينجر إذا زجر وإذا أمسك ل يأكل‪.‬‬
‫وتعليم الطي بأمرين‪ :‬بأن يسترسل إذا أرسل ويرجع إذا وعي‪.‬‬
‫ويشترط‪ :‬أن يرح الصيد فلو قتله بصدم أو خنق‪ :‬ل يبح‪.‬‬
‫الثالث ‪ :‬قصد الفعل وهو‪ :‬أن يرسل اللة لقصد الصيد فلو سى وأرسلها ل لقصد الصيد أو‬
‫لقصده ول يره ‪ 1‬أو استرسل الارح بنفسه فقتل صيدا ل يبح ‪.2‬‬
‫الرابع ‪ :‬قول‪" :‬بسم ال" عند إرسال جارحه ‪ 3‬أو رمي سلحه ول تسقط هنا سهوا‪.‬‬
‫وما رمي من صيد فوقع ف ماء أو تردى من علو أو وطئ عليه شيء وكل ‪ 4‬من ذلك يقتل مثله؛‬
‫ل يل‪ .‬ومثله‪ :‬لو رماه بحدد فيه سم وإن رماه بالواء أو على شجرة أو حائط فسقط ميتا حل‪.‬‬
‫__________‬
‫‪ 1‬أي ل يعلمه أما رؤية البصر فل تشترط لصحة صيد العمى وحله‪ .‬حاشية اللبدي "ص‪:‬‬
‫‪."430‬‬
‫‪ 2‬ف "م" "ل يبح"‪.‬‬
‫‪ 3‬ف "ن" "الارحة" بأل التعريف‪.‬‬
‫‪" 4‬وكل" ل توجد ف "أ"‪.‬‬
‫كتاب اليان‬
‫مدخل‬
‫‪...‬‬
‫كتاب اليان‬
‫ل تنعقد اليمي إل بال تعال أو اسم ‪ 1‬من أسائه أو صفة من صفاته‪ :‬كعزة ال وقدرته وأمانته‪.‬‬

‫وإن قال‪ :‬يينا بال أو قسما أو شهادة انعقدت‪.‬‬
‫وتنعقد بالقرآن وبالصحف وبالتوراة ونوها من الكتب النلة‪.‬‬
‫ومن حلف بخلوق‪ :‬كالولياء والنبياء عليهم السلم أو‪ :‬بالكعبة أو نوها‪ :‬حرم ول كفارة‪.‬‬
‫فصل‬
‫وشروط ‪ 2‬وجوب الكفارة خسة أشياء‪:‬‬
‫أحدها ‪ :‬كون الالف مكلفا‪.‬‬
‫الثان ‪ :‬كونه متارا‪.‬‬
‫الثالث ‪ :‬كونه قاصدا لليمي فل تنعقد من سبق على لسانه بل‬
‫__________‬
‫‪ 1‬ف "ن" "باسم"‪.‬‬
‫‪ 2‬ف "أ" "شروط" وكذا ف "ن"‪.‬‬
‫قصد كقوله‪ :‬ل وال وبلى وال ف عرض ‪ 1‬حديثه‪.‬‬
‫الرابع ‪ :‬كونا على أمر مستقل فل كفارة على ماض بل إن تعمد الكذب فحرام وإل فل شيء‬
‫عليه‪.‬‬
‫الامس ‪ :‬النث بفعل ما حلف على تركه أو ترك ‪ 2‬ما حلف على فعله فإن كان عي وقتا تعي‬
‫وإل ل ينث حت ييأس من فعله بتلف اللوف عليه أو موت الالف‪.‬‬
‫ومن حلف بال ل يفعل كذا أو ليفعلن كذا إن شاء ال أو ‪ 3‬إن أراد ال أو إل أن يشاء ال‬
‫واتصل لفظا أو حكما ل ينث فعل أو ترك بشرط أن يقصد الستثناء قبل تام الستثن منه‪.‬‬
‫فصل‬
‫ومن قال‪ :‬طعامي علي حرام أو‪ :‬إن أكلت كذا فحرام أو‪ :‬إن فعلت كذا فحرام‪ :‬ل يرم وعليه‬
‫إن فعل كفارة يي‪.‬‬
‫ومن قال‪ :‬هو يهودي أو‪ :‬نصران ‪ 4‬أو موسي أو يعبد الصليب أو الشرق إن فعل كذا أو‪ :‬هو‬
‫بريء من السلم أو من النب صلى‬
‫__________‬
‫‪ 1‬بضم العي‪ :‬جانبه وأما بالفتح فهد خلف الطول وتصح إرادته هنا مازا وظاهره ولو على أمر‬
‫مستقل ومثله لو عقدها يظن صدق نفسه فبان خلفه لكن ينث ف طلق وعتاق فقط على‬
‫الذهب وتقدم ف الوامش وعنه‪ :‬ل ينث فيهما أيضا واختار الشيخ وغيه‪ .‬حاشية اللبدي "ص‪:‬‬
‫‪."432‬‬

‫‪ 2‬ف "ن" "يترك"‪.‬‬
‫‪ 3‬ف "م" زيادة‪" :‬أن"‪.‬‬
‫‪ 4‬ف "م" زيادة‪" :‬أو موسي"‪ .‬وف "ن" أدرجها ف الشرح‪.‬‬
‫ال عليه وسلم أو‪ :‬هو كافر بال تعال إن ل يفعل كذا‪ :‬فقد ارتكب مرما وعليه كفارة يي إن‬
‫فعل ما نفاه أو ترك ما أثبته‪.‬‬
‫ومن أخب عن نفسه بأنه حلف بال ول يكن حلف‪ :‬فكذبة ل كفارة فيها ‪.1‬‬
‫فصل‬
‫وكفارة اليمي على التخيي‪ :‬إطعام عشرة مساكي أو كسوتم أو ترير رقبة مؤمنة فإن ل يد‬
‫صام ثلثة أيام متتابعة وجوبا إن ل يكن عذر‪.‬‬
‫ول يصح أن يكفر الرقيق بغي الصوم وعكسه الكافر‪.‬‬
‫وإخراج الكفارة قبل النث وبعده سواء‪.‬‬
‫ومن حنث ولو ف ألف يي بال تعال ول يكفر‪ :‬فكفارة واحدة‪.‬‬
‫__________‬
‫‪ 1‬على الصح الذي مشى على ف النتهى والقناع‪ .‬نيل الآرب "‪."424‬‬
‫باب جامع اليان‬
‫‪...‬‬
‫باب جامع اليان‬
‫يرجع ف اليان إل نية الالف فمن دعي لغداء فحلف ل يتغدى ‪ :2‬ل ينث بغي غدائه إن‬
‫قصده‪.‬‬
‫أو حلف‪ :‬ل يدخل دار فلن وقال‪ :‬نويت اليوم‪ :‬قبل حكما فل ينث بالدخول ف غيه‪.‬‬
‫__________‬
‫‪ 2‬ف "ب" "ل يتغد"‪.‬‬
‫ول عدت رأيتك تدخلي دار فلن ينوي منعها فدخلتها‪ :‬حنث ولو ل يرها‪.‬‬
‫فصل‬
‫فإن ل ينو شيئا رجع إل سبب اليمي وما هيجها‪.‬‬
‫فمن حلف‪ :‬ليقضي زيدا حقه غدا فقضاه قبله أو‪ :‬ل يبيع كذا إل بائة فباعه بأكثر أو‪ :‬ل يدخل‬
‫بلد كذا لظلم فيها فزال ودخلها أو‪ :‬ل يكلم زيدا لشربه المر فكلمه وقد تركه‪ :‬ل ينث ف‬

‫الميع‪.‬‬
‫فصل‬
‫فإن عدم النية والسبب رجع إل التعيي فمن حلف‪ :‬ل يدخل دار فلن هذه فدخلها وقد باعها‬
‫أو‪ :‬وهي فضاء أو‪ :‬ل كلمت هذا الصب فصار شيخا وكلمه ‪ 1‬أو‪ :‬ل أكلت هذا الرطب فصار‬
‫ترا ث أكله‪ :‬حنث ف الميع فإن عدم النية والسبب رجع إل التعيي فمن حلف‪ :‬ل يدخل دار‬
‫فلن هذه فدخلها وقد باعها أو‪ :‬وهي فضاء أو‪ :‬ل كلمت هذا الصب فصار شيخا فكلمه أو‪ :‬ل‬
‫أكلت هذا الرطب فصار ترا ث أكله‪ :‬حنث ف الميع‬
‫فصل‬
‫فإن عدم النية والسبب والتعيي‪ :‬رجع إل ما تناوله السم وهو ثلثة‪ :‬شرعي فعرف فلغوي‪.‬‬
‫__________‬
‫‪ 1‬ف "م" "فكلمة"‪.‬‬
‫فاليمي الطلقة تنصرف إل الشرعي وتتناول الصحيح منه‪.‬‬
‫فمن ‪ 1‬حلف‪ :‬ل ينكح أو ل يبيع أو ل يشتري فعقد عقدا فاسدا‪ :‬ل ينث لكن لو قيد ‪ 2‬يينه‬
‫بمتنع الصحة كحلفه‪ :‬ل يبيع المر ث باعه‪ :‬حنث بصورة ذلك‪.‬‬
‫فصل‬
‫فإن عدم الشرعي فاليان مبناها على العرف‪.‬‬
‫فمن حلف‪ :‬ل يطأ امرأته‪ :‬حنث بماعها أو‪ :‬ل يطأ أو يضع قدمه ف دار فلن‪ :‬حنث بدخوله‬
‫راكبا أو ماشيا حافيا‪ ñ‬أو منتعل أو‪ :‬ل يدخل بيتا‪ :‬حنث بدخول السجد والمام وبيت الشعر أو‪:‬‬
‫ل يضرب فلنة فخنقها أو نتف شعرها أو عضها‪ :‬حنث فإن عدم الشرعي فاليان مبناها على‬
‫العرف فمن حلف‪ :‬ل يطأ امرأته‪ :‬حنث بماعها أو‪ :‬ل يطأ أو يضع قدمه ف دار فلن‪ :‬حنث‬
‫بدخولا ‪ 3‬راكبا أو ماشيا حافيا أو منتعل‪.‬‬
‫أو ‪ 4‬ل يدخل بيتا‪ :‬حنث بدخول السجد والمام وبيت الشعر‪.‬‬
‫أو ‪ 5‬ل يضرب فلنة فخنقها أو نتف شعرها أو عضها‪ :‬حنث‪.‬‬
‫__________‬
‫‪ 1‬ف "ن" "فإن"‪.‬‬
‫‪ 2‬ف "ن" زيادة‪" :‬الالف"‪.‬‬
‫‪ 3‬ف "م" "بدخوله"‪.‬‬

‫‪ 4‬ف "أ" بالواو بدل‪" :‬أو"‪.‬‬
‫‪ 5‬ف "ب" "أو" بدل بالواو‪ .‬وكذا ف "ن"‪.‬‬
‫فصل‬
‫فإن عدم العرف رجع إل اللغة‪.‬‬
‫فمن ‪ 1‬حلف‪ :‬ل يأكل لما حنث بكل لم حت بالرم‪ :‬كاليتة والنير ل با ل يسمى لما‬
‫كالشحم ونوه‪.‬‬
‫ول يأكل لبنا فأكله ‪ 2‬ولو من لب آدمية‪ :‬حنث ول يأكل رأسا ول بيضا‪ :‬حنث بكل رأس وبيض‬
‫حت برأس الراد وبيضه ول يأكل فاكهة‪ :‬حنث‪.‬‬
‫بكل ما يتفكه به حت بالطبخ ل القثاء واليار والزيتون والزعرور ‪ 3‬الحر‪.‬‬
‫ول يتغذى فأكل بعد الزوال أو ‪ 4‬ل يتعشى فأكل بعد نصف الليل أو ‪ 5‬ل يتسحر فأكل قبله‪ :‬ل‬
‫ينث‪.‬‬
‫ول يأكل من هذه الشجرة‪ :‬حنث بأكل ثرتا فقط ول يأكل ]من[‪ 6‬هذه البقرة‪ :‬حنث بأكل‬
‫شيء منها ل من لبنها وولدها‪.‬‬
‫__________‬
‫‪ 1‬ف "ن" "فإن"‪.‬‬
‫‪ 2‬ف "م" "فأكل"‪.‬‬
‫‪ 3‬بضم الزاي‪ :‬من ثر البادية يشبه النبق ف خلقه وف طعمه حوضة‪ .‬قاله ف الاشية‪ .‬حواشي‬
‫القناع "‪."2/1099‬‬
‫‪ 4‬ف "أ" بالواو‪.‬‬
‫‪ 5‬ف "أ" بالواو‬
‫‪ 6‬الزيادة من "ا" "ب"‪.‬‬
‫ول يشرب من هذا النهر أو البئر فاغترف بإناء ‪ 1‬وشرب ‪ 2‬حنث ل إن ‪ 3‬حلف‪ :‬ل يشرب من‬
‫هذا الناء فاغترف منه وشرب‪.‬‬
‫فصل‬
‫ومن حلف‪ :‬ل يدخل دار فلن أو ل يركب دابته‪ :‬حنث با جعله لعبده أو آجره أو استأجره ل‬
‫با استعاره‪.‬‬
‫ول يكلم إنسانا‪ :‬حنث بكلم كل إنسان حت بقول ‪ :4‬اسكت ول كلمت فلنا فكاتبه أو‬

‫راسله‪ :‬حنث ول بدأت فلنا بكلم فتكلما معا‪ :‬ل ينث ول ملك له‪ :‬ل ينث بدين ول مال له‬
‫أو ل يلك مال‪ :‬حنث بالدين وليضربن فلنا بائة فجمعها وضربه با ضربة واحدة‪ :‬بر ل إن‬
‫حلف ليضربنه مائة‪.‬‬
‫ومن حلف‪ :‬ل يسكن هذه ‪ 5‬الدار أو ليخرجن أو ليحلن منها‪ :‬لزمه الروج بنفسه وأهله‬
‫ومتاعه القصود فإن أقام فوق زمن يكنه الروج فيه عادة ول يرج حنث فإن ل يد مسكنا أو‬
‫أبت زوجته الروج معه ول يكنه إجبارها فخرج وحده ل ينث وكذا البلد إل أنه يب بروجه‬
‫وحده إذا حلف ليخرجن منه ول ينث ف الميع بالعود ما ل تكن نية أو سبب‪.‬‬
‫__________‬
‫‪ 1‬ف "أ" زيادة‪ :‬منه"‪.‬‬
‫‪ 2‬ف "ن" زيادة‪ :‬منه"‪.‬‬
‫‪ 3‬ف "أ" "إذا"‪.‬‬
‫‪ 4‬ف هامش "ب" ف نسخة "حت بقوله" وكذا ف "ج" و "ن"‪.‬‬
‫‪ 5‬ف "ن" هذا" بدل‪" :‬هذه"‪.‬‬
‫والسفر القصي‪ :‬سفر يب به من حلف‪ :‬ليسافرن وينث به من حلف‪ :‬ل يسافر‪.‬‬
‫وكذا النوم اليسي‪.‬‬
‫ومن حلف‪ :‬ل يستخدم فلنا فخدمه وهو ساكت‪ :‬حنث ول يبات ‪ 1‬أو ل يأكل ببلد كذا فبات‬
‫أو ‪ 2‬أكل خارج بنيانه‪ :‬ل ينث‪.‬‬
‫وفعل الوكيل كالوكل فمن حلف‪ :‬ل يفعل كذا فوكل فيه من يفعله‪ :‬حنث‬
‫__________‬
‫‪ 1‬ف "ج" و "ن" "ل يبت"‪.‬‬
‫‪ 2‬ف "أ" بالواو‪.‬‬
‫باب النذر‬
‫‪...‬‬
‫باب النذر‬
‫وهو مكروه ل يأت بي ول يرد قضاء‪.‬‬
‫ول يصح إل بالقول من مكلف متار‪.‬‬
‫وأنواعه النعقدة ستة أحكامها متلفة‪:‬‬

‫أحدها ‪ :‬النذر الطلق كقوله‪ :‬ل علي نذر فيلزمه كفارة يي وكذا‪ :‬إن قال‪" :‬علي نذر إن فعلت‬
‫كذا" ث يفعله ‪.3‬‬
‫الثان ‪ :‬نذر لاج وغضب كـ" إن كلمتك أو‪ :‬إن ل أعطك أو‪ :‬إن كان هذا كذا‪ :‬فعلي الج أو‬
‫العتق أو صوم سنة أو مال‬
‫__________‬
‫‪ 3‬ف "ن" "فعله"‪.‬‬
‫صدقة‪ :‬فيخي بي الفعل أو كفارة يي‪.‬‬
‫الثالث ‪ :‬نذر مباح كـ‪":‬ل علي أن ألبس ثوب أو أركب دابت" فيخي أيضا‪.‬‬
‫الرابع ‪ :‬نذر مكروه كطلق ونوه‪ :‬فيسن أن يكفر ول يفعله‪.‬‬
‫الامس ‪ :‬نذر معصية ‪ 1‬كشرب المر ‪ 2‬وصوم يوم العيد ونوه ‪ 3‬فيحرم الوفاء ‪ 4‬به ويكفر‬
‫ويقضي الصوم‪.‬‬
‫السادس ‪ :‬نذر تبر‪ :‬كصلة وصيام ولو واجبي واعتكاف وصدقة وحج وعمرة بقصد التقرب‬
‫أو يعلق ذلك بشرط حصول نعمة أو دفع نقمة كـ‪":‬إن شفى ال مريضي أو سلم مال فعلي‬
‫كذا‪ :‬فهذا يب الوفاء به‪.‬‬
‫فصل‬
‫ومن نذر صوم شهر معي‪ :‬لزمه صومه متتابعا فإن أفطر لغي عذر‪ :‬حرم ولزمه استئناف الصوم‬
‫مع كفارة يي لفوات الل و لعذر‪ :‬بن ويكفر لفوات التتابع‪.‬‬
‫ولو نذر شهرا مطلقا أو صوما متتابعا غي مقيد بزمن‪ :‬لزمه التتابع‪.‬‬
‫__________‬
‫‪ 1‬وينعقد على الصح وهو من مفردات الذهب‪ .‬نيل الآرب "‪."2/439‬‬
‫‪ 2‬ف "ن" "خر" بالتنكي‪.‬‬
‫‪" 3‬ونوه" ل توجد ف "م"‪.‬‬
‫‪ 4‬ف "أ" زيادة "به"‪.‬‬
‫فإن أفطر لغي عذر‪ :‬لزمه استئنافه بل كفارة ولعذر‪ :‬خي بي استئنافه ول شيء عليه وبي البناء‬
‫ويكفر‪.‬‬
‫ولن نذر صلة جالسا أن يصليها قائما‪.‬‬

‫كتاب القضاء‬
‫مدخل‬
‫‪...‬‬
‫كتاب القضاء‬
‫وهو فرض كفاية‪.‬‬
‫فيجب على المام أن ينصب بكل إقليم قاضيا و ‪ 1‬يتار لذلك أفضل من يد علما وورعا ويأمره‬
‫بالتقوى وتري العدل‪.‬‬
‫وتصح ولية القضاء والمارة منجزة ومعلقة‪.‬‬
‫وشرط لصحة التولية‪ :‬كونا من إمام أو نائبه فيه وأن يعي له ما يوليه ف الكم والعمل وبلد‪.‬‬
‫وألفاظ التولية الصرية سبعة‪:‬‬
‫وليتك الكم أو قلدتكه ‪ 2‬و ‪3‬فوضت أو رددت أو جعلت إليك الكم و ‪4‬استحلفتك‬
‫واستنبتك ف الكم‪.‬‬
‫والكناية نو‪ :‬اعتمدت أو عولت عليك و ‪ 5‬وكلتك أو أسندت إليك‪ :‬ل تنعقد با إل بقرينة‬
‫نو‪ :‬فاحكم أو‪ :‬فتول ما عولت عليك فيه‪.‬‬
‫__________‬
‫‪ 1‬ف "م" بزيادة‪" :‬أن" "وأن يتار" وف "ن" أدرجها ف الشرح‪.‬‬
‫‪ 2‬ف "أ" "قلدتك"‪.‬‬
‫‪ 3‬ف "أ" "أو" بدل الواو‪.‬‬
‫‪ .4‬ف "ب" هنا وف الذي بعده "أو" بدل الواو‪ .‬وف "ن" ف الثانية فقط‬
‫‪ 5‬ف "أ" "أو" بدل الواو‪ .‬وكذا ف "ن"‪.‬‬
‫فصل‬
‫وتفيد ولية الكم العامة فصل الصومات وأخذ الق ودفعه للمستحق والنظر ف مال اليتيم‬
‫والنون والسفيه و الغائب والجر لسفه وفلس والنظر ف الوقاف لتجري على شرطها ‪1‬‬
‫وتزويج من ل ول لا‪.‬‬
‫ول يتفيد ‪ 2‬الحتساب على الباعة ول إلزامهم بالشرع‪.‬‬
‫ول ينفذ حكمه‪ :‬ف غي مل عمله‪.‬‬
‫فصل‬
‫ويشترط ف القاضي عشر خصال‪:‬‬

‫كونه بالغا عاقل ذكرا حرا ‪ 3‬مسلما عدل سيعا بصيا متكلما متهدا ولو ف مذهب إمامه‬
‫للضرورة‪.‬‬
‫فلو حكم اثنان فأكثر بينهما شخصا صالا للقضاء‪ :‬نفذ حكمه ف كل ما ينفذ فيه حكم من وله‬
‫المام أو نائبه ويرفع اللف فل يل لحد نقضه حيث أصاب الق‪.‬‬
‫__________‬
‫‪ 1‬ف "م" و "ن" "لشروطها"‪.‬‬
‫‪ 2‬ف "أ" "يستفيد" وكذا ف "م" و "ن"‪.‬‬
‫‪ 3‬قال شيخ السلم‪ :‬ل تشترط الرية ف الاكم واختاره أبو الطاب وابن عقيل وصرح ف‬
‫القناع وغيه‪ :‬أنا تصح ولية عبد‪ :‬إمارة سرية وقسم صدقة وفئ وإمامة صلة واستثن إمامة‬
‫جعة وعيد‪ .‬حاشية الروض "‪."7/517‬‬
‫فصل ‪1‬‬
‫ويسن كون الاكم قويا بل عنف لينا بل ضعف حليما متأنيا متفطنا عفيفا بصيا بأحكام الكام‬
‫قبله‪.‬‬
‫ويب عليه العدل بي الصمي ف لظه ولفظه وملسه والدخول عليه إل السلم مع الكافر‪:‬‬
‫فيقدم دخول ويرفع جلوسا‪.‬‬
‫ويرم عليه أخذ الرشوة ‪ 2‬ول يسار أحد الصمي أو يضيفه أو يقوم له دون الخر ‪.3‬‬
‫ويرم عليه الكم وهو غضبان كثيا أو حاقن أو ف شدة جوع أو عطش أو هم أو ملل أو كسل‬
‫أو نعاس أو برد مؤل أو حر مزعج فإن خالف وحكم صح إن أصاب الق‪.‬‬
‫ويرم عليه أن يكم بالهل أو ‪ 4‬وهو متردد فإن خالف وحكم‪ :‬ل يصح ولو أصاب الق‪.‬‬
‫ويوصي الوكلء والعوان ببابه بالرفق بالصوم وقلة الطمع ويتهد أن يكونوا شيوخا أو كهول‬
‫من أهل الدين والعفة والصيانة‪.‬‬
‫ويباح له ‪ :5‬أن يتخذ كاتبا يكتب الوقائع ويشترط كونه مسلما‪.‬‬
‫__________‬
‫‪ 1‬ف "م" زيادة‪" :‬آداب القاضي"‪.‬‬
‫‪ 2‬بتثليث الراء‪ .‬الكمال "‪."1/250‬‬
‫‪ 3‬أما لو لما فل كراهية كما ف النتهى‪ .‬حاشية اللبدي "ص‪."452 :‬‬
‫‪ 4‬ف "أ" بون الواو‪.‬‬
‫‪ 5‬قال ف الفروع "‪ :"6/443‬والشهر أنه يسن له‪.‬‬

‫مكلفا عدل ويسن كونه حافظا عالا‪.‬‬
‫باب طريق الكم صفته‬
‫‪...‬‬
‫باب طريق الكم صفته‬
‫إذا حضر إل الاكم خصمان‪ :‬فله أن يسكت حت يبتدئا وله أن يقول‪ :‬أيكما الدعي؟‪.‬‬
‫فإذا ادعى أحدها‪ :‬اشترط كون الدعوى معلومة وكونا منفكة عما يكذبا ث إن كانت بدين‪:‬‬
‫اشترط كونه حال‪.‬‬
‫وإن كانت بعي‪ :‬اشترط حضورها للس الكم لتعي ‪ 1‬بالشارة فإن كانت غائبة عن البلد‪:‬‬
‫وصفها كصفات السلم‪.‬‬
‫فإذا أت الدعي دعواه‪ :‬فإن أقر خصمه با ادعاه أو اعترف بسبب الق ث ادعى الباءة‪ :‬ل يلتفت‬
‫لقوله بل يلف الدعي على نفي ما ادعاه ويلزمه بالق إل أن يقيم بينة بباءته‪.‬‬
‫وإن أنكر الصم ابتداء‪ :‬بأن قال لدع قرضا أو ثنا‪ :‬ما أقرضن أو‪ :‬ما باعن أو ل يستحق علي‬
‫شيئا ما ادعاه أو ل حق له علي‪ :‬صح الواب فيقول الاكم للمدعي‪ :‬هل لك بينة؟ فإن قال‪:‬‬
‫نعم قال له‪ :‬إن شئت فأحضرها فإذا أحضرها وشهدت سعها وحرم ترديدها‪.‬‬
‫__________‬
‫‪ 1‬ف "ب" "لتتيقن"‪.‬‬
‫فصل‬
‫ويعتب ف البينة‪ :‬العدالة ‪ 1‬ظاهرا وباطنا ‪.2‬‬
‫وللحاكم أن يعمل بعمله فيما أقربه ف ملس حكمه وف عدالة البينة وفسقها‪.‬‬
‫فإن ارتاب منها‪ :‬فل بد من الزكي لا فإن طلب الدعي من الاكم أن يبس ‪ 3‬غريه حت يأت‬
‫بن يزكي بينته‪ :‬أجابه لا سأل وانتظره ثلثة أيام فإن ‪ 4‬أتى بالزكي اعتب معرفتهم لن يزكونه‬
‫بالصحبة والعاملة‪.‬‬
‫فإن ادعى الغري فسق الزكي أو فسق البينة الزكاة وأقام بذلك بينة سعت وبطلت الشهادة‪.‬‬
‫ول يقبل‪ :‬من النساء تعديل ول تريح‪.‬‬
‫وحيث ظهر فسق بينة الدعي أو قال ابتداء‪ :‬ليس ل بينة قال الاكم‪ :‬ليس لك على غريك إل‬
‫اليمي فيحلف الغري على صفة جوابه ف الدعوى ويلى سبيله ويرم تليفه بعد ذلك‪ .‬وإن كان‬
‫__________‬

‫‪ 1‬قال شيخ السلم ابن تيمية‪ :‬ومن قال الصل ف النسان العدالة فقد أخطأ وإنا الصل فيه‬
‫الظلم والهل لقوله تعال‪} :‬إ‪â‬ن‪å‬ه‪ ä‬ك‪à‬ان‪ à‬ظ‪à‬ل‪î‬وما‪ ñ‬ج‪Ý‬ه‪ä‬ول‪] {ñ‬الحزاب‪ [72:‬نيل الآرب "‪."2/454‬‬
‫‪ 2‬ول تعتب باطنا ف عقد نكاح‪ .‬نيل الآرب "‪."2/454‬‬
‫‪ 3‬ف "أ" "حبس غريه" بدل "أن يبس غريه"‪ .‬وف "ب" "غرائمة" بدل‪" :‬غرية"‪.‬‬
‫‪ 4‬ف "ن" "فإذا" بدل‪" :‬فإن"‪.‬‬
‫للمدعي بينة فله أن يقيمها بعد ذلك‪.‬‬
‫وإن ل ‪ 1‬يلف الغري‪ :‬قال له الاكم‪ :‬إن ل تلف وإل حكمت ‪ 2‬عليك بالنكول‪.‬‬
‫ويسن تكراره ثلثا فإن ل يلف حكم ‪ 3‬عليه بالنكول وألزمه الق‪.‬‬
‫فصل‬
‫وحكم الاكم يرفع اللف لكن ل يزيل الشيء عن صفته باطنا فمت حكم له ببينة زور بزوجية‬
‫امرأة ووطئ مع العلم‪ :‬فكالزنا‪.‬‬
‫وإن باع حنبلي متروك التسمية فحكم بصحته شافعي‪ :‬نفذ‪.‬‬
‫ومن قلد ف صحة ‪ 4‬نكاح صح ول يفارق بتغي ‪ 5‬اجتهاده كالاكم بذلك‪.‬‬
‫فصل‬
‫وتصح الدعوى بقوق الدميي على اليت وعلى غي الكلف وعلى الغائب مسافة قصر وكذا‬
‫دونا إذا ‪ 6‬كان مستترا بشرط البينة ف الكل‪.‬‬
‫__________‬
‫‪" 1‬ل" سقطت من "أ"‪.‬‬
‫‪ 2‬ف "ن" "قضيت"‪.‬‬
‫‪ 3‬ف "م" و "ن" "قضى"‪.‬‬
‫‪" 4‬صحة" ل توجد ف "ن"‪.‬‬
‫‪ 5‬ف "أ" "بتغيي" بياءين‪.‬‬
‫‪ 6‬ف "م" إن" بدل "إذا"‪.‬‬
‫ويصح أن يكتب القاضي الذي ثبت عنده الق إل قاض آخر معي أو غي معي بصورة الدعوى‬
‫الواقعة على الغائب بشرط أن يقرأ ذلك على عدلي ث يدفعه لما ويقول فيه‪ :‬و ‪1‬إن ذلك قد‬
‫ثبت عندي وإنك تأخذ الق للمستحق فيلزم القاضي الواصل إليه ذلك ‪ :2‬العمل به‪.‬‬
‫__________‬

‫‪ 1‬ف "ن" بون الواو‪.‬‬
‫‪ 2‬ف "أ" زيادة "الكتاب"‪ .‬وأدرجها ف "ن" ف الشرح‪.‬‬
‫باب القسمة‬
‫‪...‬‬
‫باب القسمة‬
‫وهي نوعان‪ :‬قسمة تراض وقسمة إجبار‪.‬‬
‫فل قسمة ف مشترك إل برضا الشركاء كلهم حيث كان ف القسمة ضرر ينقص القيمة كحمام‬
‫ودور صغار وشجر مفرد وحيوان‪.‬‬
‫وحيث تراضيا صحت وكانت بيعا يثبت فيها ما يثبت فيه من الحكام‪.‬‬
‫وإن ل يتراضيا ودعا أحدها شريكه إل البيع ف ذلك أو إل بيع عبد أو بيمة أو سيف ونوه ما‬
‫هو شركة بينهما‪ :‬أجب إن امتنع فإن أب‪ :‬بيع عليهما وقسم الثمن‪.‬‬
‫ول إجبار ف قسمة النافع فإن اقتسماها بالزمن‪ :‬كهذا شهرا والخر مثله أو بالكان‪ :‬كهذا ف‬
‫بيت والخر ف بيت‪ :‬صح جائزا ولكل الرجوع‪.‬‬
‫فصل‬
‫النوع الثان‪ :‬قسمة إجبار وهي‪ :‬ما ل ضرر فيها ول رد عوض وتتأتى ف كل مكيل وموزون وف‬
‫دار كبية وأرض واسعة ويدخل الشجر تبعا وهذا النوع ليس بيعا فيجب الاكم أحد الشريكي‬
‫إذا امتنع‪.‬‬
‫ويصح أن يتقاسا بأنفسهما وأن ينصبا قاسا بينهما‪.‬‬
‫ويشترط إسلمه وعدالته وتكليفه ومعرفته بالقسمة‪.‬‬
‫وأجرته بينهما على قدر أملكهما‪.‬‬
‫وإن تقاسا بالقرعة جاز ولزمت القسمة بجرد خروج القرعة ولو فيها رداءة وضرر‪.‬‬
‫وإن خي أحدها الخر بل قرعة وتراضيا‪ :‬لزمت بالتفرق‪.‬‬
‫وإن خرج ف نصيب أحدها عيب جهله‪ :‬خي بي فسخ أو ‪ 1‬إمساك ويأخذ الرش‪.‬‬
‫وإن غب غبنا فاحشا بطلت‪.‬‬
‫وإن ادعى كل أن هذا من سهمه تالفا ونقضت‪.‬‬
‫وإن حصلت الطريق ف حصة أحدها ول منفذ للخر‪ :‬بطلت‪.‬‬

‫__________‬
‫‪ 1‬ف "أ" بالواو‪.‬وكذا ف "م"‪.‬‬
‫باب الدعاوى والبينات‬
‫‪...‬‬
‫باب الدعاوى والبينات‬
‫ول تصح الدعوى إل من جائز التصرف‪.‬‬
‫وإذا ‪ 1‬تداعيا عينا ل تل من أربعة أحوال‪:‬‬
‫أحدها ‪ :‬أن ل تكون بيد أحد ول ث ظاهر ول بينة فيتحالفان ويتناصفانا ‪ 2‬وإن وجد ظاهر‬
‫لحدها عمل به‪.‬‬
‫الثان ‪ :‬أن تكون بيد أحدها فهي له بيمينه فإن ل يلف قضي عليه بالنكول ولو أقام بينة ‪.3‬‬
‫الثالث ‪ :‬أن تكون بيديهما كشيء‪ :‬كل مسك لبعضه ‪ 4‬فيتحالفان ويتناصفانه ‪.5‬‬
‫فإن قويت يد أحدها كحيوان‪ :‬واحد سائقه والخر ‪ 6‬راكبه أو قميص‪ :‬واحد آخذ بكمه‬
‫والخر لبسه‪ :‬فللثان ‪ 7‬بيمينه‪.‬‬
‫وإن تنازع صانعان ف آلة دكانما‪ :‬فآلة كل صنعة لصانعها‪.‬‬
‫ومت كان لحدها بينة فالعي له فإذا كان لكل منهما بينة‪.‬‬
‫__________‬
‫‪ 1‬ف "م" "وإن"‪.‬‬
‫‪ 2‬ف "أ" "ويتناصفاها"‪.‬‬
‫‪ 3‬ف النتهى والقناع‪ :‬إذا ل تكن بينة‪ .‬نيل الآرب "‪."2/466‬‬
‫‪ 4‬ف "م" "ببعضه"‪ .‬والثبت لفظ النتهى "‪ "2/631‬والغاية "‪."3/454‬‬
‫‪ 5‬ف "أ" "ويتناصفاه"‪.‬‬
‫‪ 6‬ف "م" و "ن" "والخر" بأل التعريف‪.‬‬
‫‪ 7‬ف "ن" "فهو للثان بدل‪" :‬فللثان"‪.‬‬
‫به وتساوتا ‪ 1‬من كل وجه تعارضتا وتساقطتا فيتحالفان ويتناصفان ما بأيديهما ويقترعان فيما‬
‫عداه فمن خرجت له القرعة فهو له بيمينه‪.‬‬
‫وإن كانت العي بيد أحدها‪ :‬فهو داخل والخر خارج وبينة الارج مقدمة على بيعة الداخل‬
‫لكن لو أقام ‪ 2‬الارج بينة أنا ملكه والداخل بينة أنه اشتراها منه‪ :‬قدمت بينته هنا لا معها من‬

‫زيادة العلم أو أقام أحدها بينة أنه اشتراها من فلن وأقام الخر بينة كذلك عمل بأسبقهما‬
‫تاريا‪.‬‬
‫الرابع ‪ :‬أن تكون بيد ثالث فإن ادعاها لنفسه حلف لكل واحد يينا فإن نكل أخذها ‪ 3‬منه مع‬
‫بدلا واقترعا عليهما وإن أقر با لما اقتسماها وحلف لكل واحد يينا وحلف كل واحد لصاحبه‬
‫على النصف الكوم له به‪.‬‬
‫وإن قال‪ :‬هي لحدها وأجهله فصدقاه ل يلف وإل حلف يينا واحدة ويقرع بينهما فمن قرع‬
‫حلف وأخذها‪.‬‬
‫__________‬
‫‪ 1‬ف "أ" "تساويا"‪.‬‬
‫‪ 2‬ف "أ" "قام"‪.‬‬
‫‪" 3‬وأخذها" ل توجد ف "م" و "ن"‪.‬‬
‫كتاب الشهادات‬
‫مدخل‬
‫‪...‬‬
‫كتاب الشهادات‬
‫تمل الشهادة ف حقوق الدميي فرض كفاية وأداؤها فرض عي ومت تملها وجبت كتابتها‪.‬‬
‫ويرم أخذ أجرة وجعل عليها لكن إن عجز عن الشي أو ‪ 1‬تأذى به‪ :‬فله أخذ أجرة مركوب‪.‬‬
‫ويرم كتم الشهادة ول ضمان‪.‬‬
‫ويب الشهاد‪ :‬ف عقد النكاح خاصة ويسن‪ :‬ف كل عقد سواه‪.‬‬
‫ويرم أن يشهد إل با يعلمه والعلم إما برؤية أو ساع‪.‬‬
‫ومن رأى شيئا بيد إنسان يتصرف فيه مدة طويلة‪ :‬كتصرف اللك من نقض وبناء وإجارة‬
‫وإعارة‪ :‬فله أن يشهد له باللك والورع أن يشهد باليد والتصرف‪.‬‬
‫فصل‬
‫وإن شهدا أنه طلق ‪ 2‬واحدة ونسيا عينها ل تقبل‪.‬‬
‫ولو شهد أحدها أنه ]أقر[‪ 3‬له بألف والخر أنه أقر له بألفي‪,‬‬
‫__________‬
‫‪ 1‬ف "أ" بالواو‪.‬‬

‫‪ 2‬ف "م" و "ن" زيادة‪" :‬من نسائه"‪.‬‬
‫‪ 3‬الزيادة من "أ" "ب"‪.‬‬
‫كملت باللف ‪ 1‬وله أن يلف على اللف الخر‪ ,‬مع شاهدة ‪ 2‬ويستحقه وإن شهدا أن عليه‬
‫ألفا ‪ 3‬لزيد وقال أحدها‪ :‬قضاه بعضه بطلت‪ :‬شهادته‪.‬‬
‫وإن شهدا أنه أقرضه ألفا ث قال أحدها‪ :‬قضاه نصفه‪ :‬صحت شهادتما‪.‬‬
‫ول يل‪ :‬لن أخبه عدل باقتضاء الق أن يشهد به‪.‬‬
‫ولو شهد اثنان ف جع من الناس على واحد منهم أنه طلق أو أعتق أو شهدا على خطيب أنه قال‬
‫أو فعل على النب ف الطبة شيئا ول يشهد به أحد غيها‪ :‬قبلت شهادتما‪.‬‬
‫__________‬
‫‪ 1‬ف "م" "باللف" بال التعريف‪.‬‬
‫‪" 2‬مع شاهدة" ل توجد ف "م"‪ .‬وف "ن" "مع شاهد"‪.‬‬
‫‪ 3‬ف "م" زيادة"‪" :‬لزيد"‪.‬‬
‫باب شروط بلوغ من تقبل شهادته‬
‫‪...‬‬
‫باب شروط بلوغ من تقبل شهادته‬
‫وهي ستة‪:‬‬
‫أحدها ‪ :‬البلوغ فل شهادة لصغي ولو اتصف بالعدالة‪.‬‬
‫الثان ‪ :‬العقل فل شهادة لعتوه ومنون‪.‬‬
‫الثالث ‪ :‬النطق‪ :‬فل شهادة لخرس إل إذا ‪ 4‬أداها بطه‪.‬‬
‫__________‬
‫‪ 4‬ف "م" "إن"‪.‬‬
‫الرابع ‪ :‬الفظ‪ :‬فل شهادة لغفل ومعروف بكثرة غلط وسهو‪.‬‬
‫الامس ‪ :‬السلم‪ :‬فل شهادة لكافر ولو على مثله‪.‬‬
‫السادس ‪ :‬العدالة ويعتب لا شيئان‪:‬‬
‫الصلح ف الدين وهو‪ :‬أداء الفرائض برواتبها واجتناب الرم‪ :‬بأن ل يأت كبية ول يدمن على‬
‫صغية‪.‬‬
‫الثان‪ :‬استعمال الروءة بفعل ما يمله ويزينه وترك ما يدنسه ويشينه‪.‬‬

‫فل شهادة لتمسخر ورقاص ومشعبذ ولعب بشطرنج ونوه‪.‬‬
‫ول لن يد رجليه بضرة الناس أو يكشف من بدنه ما جرت العادة بتغطيته‪.‬‬
‫ول لن يكي الضحكات ول لن يأكل بالسوق ويغتفر اليسي كاللقمة والتفاحة‪.‬‬
‫فصل‬
‫ومت وجد الشرط بأن بلغ الصغي وعقل النون وأسلم الكافر وتاب الفاسق‪ :‬قبلت الشهادة‬
‫بجرد ذلك‪.‬‬
‫ول تشترط الرية فتقبل شهادة العبد والمة ف كل ما تقبل فيه شهادة الر والرة‪.‬‬
‫ول يشترط كون الصناعة غي دنيئة ‪ 1‬ول كونه بصيا؛ فتقبل شهادة‬
‫__________‬
‫‪ 1‬ف "م" "دنيه"‪.‬‬
‫العمى با سعه حيث تيقن الصوت وبا رآه قبل عماه‪.‬‬
‫باب موانع الشهادة‬
‫‪...‬‬
‫باب موانع الشهادة‬
‫وهي ستة ‪:1‬‬
‫أحدها ‪ :‬كون الشاهد أو بعضه ملكا لن شهد ‪ 2‬له وكذا لو كان زوجا له ولو ف الاضي أو كان‬
‫من فروعه وإن سفلوا من ولد البني والبنات أو من أصوله وإن علوا وتقبل لباقي أقاربه‪ :‬كأخيه‬
‫وكل من ل تقبل له فإنا تقبل عليه‪.‬‬
‫الثان ‪ :‬كونه ير با نفعا لنفسه فل تقبل شهادته لرقيقه ومكاتبه ول لورثه برح قبل اندماله ول‬
‫لشريكه فيما هو شريك فيه ول لستأجره فيما استأجره فيه‪.‬‬
‫الثالث ‪ :‬أن يدفع با ضررا عن نفسه‪ :‬فل تقبل شهادة العاقلة برح شهود قتل الطأ ول شهادة‬
‫الغرماء برح شهود دين على مفلس ول شهادة الضامن لن ضمنه بقضاء الق أو البراء منه‬
‫وكل من ل تقبل شهادته له تقبل شهادته برح شاهد عليه‪.‬‬
‫الرابع ‪ :‬العداوة لغي ال تعال‪ :‬كفرحه بساءته أو ‪3‬غمه لفرحه وطلبه له الشر فل تقبل شهادته‬
‫على عدوه إل ف عقد النكاح‪.‬‬
‫__________‬
‫‪ 1‬وكذا ف القناع وعدها ف النتهى سبعة فزاد من الوانع‪ :‬الرص على أدائها قبل استشهاد من‬

‫يعلم با قبل الدعوى أو بعدها‪.‬حاشية اللبدي "ص‪."471 :‬‬
‫‪ 2‬ف "أ" "يشهد"‪.‬‬
‫‪ 3‬ف "م" بالواو‪ ,‬بدل‪" :‬أو"‪.‬‬
‫الامس ‪ :‬العصبية‪ :‬فل شهادة لن عرف با كتعصب جاعة على جاعة وإن ل تبلغ رتبة العداوة‪.‬‬
‫السادس ‪ :‬أن ترد شهادته لفسقه ث يتوب ويعيدها أو يشهد لورثه برح قبل برئه ث يبأ ويعيدها‬
‫أو ترد لدفع ضرر أو جلب نفع أو عداوة أو ملك أو زوجية ث يزول ذلك وتعاد بلف ما لو‬
‫شهد وهو كافر أو غي مكلف أو أخرس ث زال ذلك وأعادوها‪.‬‬
‫باب أقسام الشهود به‬
‫‪...‬‬
‫باب أقسام الشهود به‬
‫وهو ستة‪:‬‬
‫أحدها ‪ :‬الزنا‪ :‬فلبد من أربعة رجال يشهدون به وأنم رأوا ذكره ف فرجها أو يشهدون أنه أقر‬
‫أربعا‪.‬‬
‫الثان ‪ :‬إذا ادعى من عرف بغن أنه فقي ليأخذ من الزكاة‪ :‬فل بد من ثلثة رجال‪.‬‬
‫الثالث ‪ :‬القود والعسار وما يوجب الد والتعزير‪ :‬فل بد من رجلي ومثله‪ :‬النكاح والرجعة‬
‫واللع والطلق والنسب والولء والتوكيل ف غي الال‪.‬‬
‫الرابع ‪ :‬الال وما يقصد به الال‪ :‬كالقرض والرهن والوديعة ‪ 1‬والعتق والتدبي والوقف والبيع‬
‫وجناية الطأ فيكفي فيه رجلن أو‬
‫__________‬
‫‪ 1‬ف "ن" "الوصية"‪.‬‬
‫رجل وامرأتان أو رجل ويي ل امرأتان ويي ولو كان لماعة حق بشاهد ‪ 1‬فأقاموه‪ :‬فمن حلف‬
‫أخذ نصيبه ول يشاركه من ل يلف‪.‬‬
‫الامس ‪ :‬داء دابة وموضحة ونوها‪ :‬فيقبل قول طبيب وبيطار واحد لعدم غيه ف معرفته وإن‬
‫اختلف اثنان قدم قول الثبت‪.‬‬
‫السادس ‪ :‬ما ل يطلع عليه الرجال غالبا كعيوب النساء تت الثياب والرضاع ‪ 2‬والبكارة‬
‫والثيوبة واليض وكذا جراحة وغيها ف حام وعرس ونوها ما ل يضره الرجال فيكفي فيه‬
‫امرأة عدل والحوط‪ :‬اثنتان‪.‬‬

‫فصل‬
‫فلو ‪ 3‬شهد بقتل العمد رجل وامرأتان ل يثبت شيء وإن شهدوا بسرقة‪ :‬ثبت الال دون القطع‪.‬‬
‫ومن حلف بالطلق ‪ 4‬أنه ما سرق أو ما غصب ونوه فثبت فعله برجل وامرأتي أو رجل ‪5‬‬
‫ويي‪ :‬ثبت الال ول تطلق‪.‬‬
‫__________‬
‫‪ 1‬ف "م" زيادة ‪":‬واحد"‪.‬وأدرجها ف "ن" وف الشرح‪.‬‬
‫‪ 2‬ف "م" "الرضاعة"‪.‬‬
‫‪ 3‬قال ف الاشية‪ :‬ل يصح أن تكون الفاء للتفريع ول بنلة الستدراك ولعلها تكون الفصيحة‬
‫أو أنه مترز قوله‪" :‬القسم الثالث‪ :‬القود"‪ .‬حاشية اللبدي "ص‪."475 :‬‬
‫‪ 4‬وف القناع‪" :‬والعتاق" ث قال‪" :‬ول يثبت طلق ول عتق" وفيه نظر فإن العتق يثبت بشاهد‬
‫وامرأتي أو يي كما تقدم ولذا اقتصر ف النتهى على الطلق وتبعه الؤلف وهو الصواب‪.‬‬
‫حاشية اللبدي "ص‪."475 :‬‬
‫‪ 5‬ف "ن" "برجل" بزيادة الباء‪.‬‬
‫باب الشهادة على الشهادة وصفة أدائها‬
‫‪...‬‬
‫باب الشهادة على الشهادة ‪ 1‬وصفة أدائها‬
‫الشهادة ‪ 2‬على الشهادة أن يقول‪ :‬أشهد يا فلن على شهادت‪ :‬إن أشهد أن فلن بن فلن‬
‫أشهدن على نفسه ‪ 3‬أو شهدت عليه أو أقر عندي بكذا‪.‬‬
‫ويصح‪ :‬أن يشهد على شهادة الرجلي رجل وامرأتان ورجل وامرأتان على مثلهم وامرأة على‬
‫امرأة فيما تقبل فيه الرأة‪.‬‬
‫شروطها أربعة‪:‬‬
‫أحدها ‪ :‬أن تكون ف حقوق الدميي‪.‬‬
‫الثان ‪ :‬تعذر شهود الصل بوت أو مرض ‪ 4‬أو غيبة مسافة قصر ويدوم تعذرهم إل صدور‬
‫الكم فمت أمكنت شهادة الصل وقف الكم على ساعها‪.‬‬
‫الثالث ‪ :‬دوام عدالة الصل والفرع إل صدور الكم فمت حدث من أحدهم قبله ما ينعه ‪5‬‬
‫وقف‪.‬‬
‫الرابع ‪ :‬ثبوت عدالة الميع ويصح‪ :‬من الفرع أن يعدل الصل ل‬
‫__________‬

‫‪ 1‬ف "م" زيادة‪" :‬والرجوع عن الشهادة"‪.‬‬
‫‪ 2‬ف "ب" بزيادة الواو‪" :‬والشهادة"‪.‬‬
‫‪ 3‬ف "م" زيادة‪" :‬بكذا" وأدرجها ف "ن" ف الشرح‪.‬‬
‫‪ 4‬ف "ب" زيادة‪" :‬أو خوف"‪.‬وكذا ف "م" و "ن"‪.‬‬
‫‪ 5‬ف "م" "ما ينعه قبله"‪.‬‬
‫تعديل شاهد لرفيقه وإن قال شهود الصل بعد الكم بشهادة الفرع‪ :‬ما أشهدناهم بشيء ل‬
‫يضمن الفريقان شيئا‪.‬‬
‫فصل‬
‫ول تقبل الشهادة إل بـ"أشهد" أو"شهدت" فل يكفي ‪" 1‬أنا شاهد" و "ل ‪ 2‬أعلم" أو "أحقق"‪3‬‬
‫أو "أشهد با وضعت به خطي" لكن لو قال من تقدمه غيه بالشهادة‪" :‬بذلك أشهد أو كذلك ‪4‬‬
‫صح‪.‬‬
‫وإذا ‪ 5‬رجع شهود الال أو العتق بعد حكم الاكم‪ :‬ل ينقض ويضمنون‪.‬‬
‫وإذا علم الاكم بشاهد زور بإقراره أو تبي كذبه يقينا‪ :‬عزره ولو تاب با يراه ما ل يالف نصا‬
‫وطيف به ف الواضع الت يشتهر فيها فيقال‪ :‬إنا وجدناه شاهد زور فاجتنبوه‪.‬‬
‫__________‬
‫‪ 1‬ف "أ" ول يكفي"‪.‬‬
‫‪" 2‬ل" ل توجد ف "أ"‪.‬‬
‫‪ 3‬ف "م" "أتقق"‪.‬‬
‫‪ 4‬ف "م" زيادة "أشهد"‪.‬‬
‫‪ 5‬ف "ب" "وإن" وف الامش ف نسخة‪" :‬وإذا"‪ .‬وكذا ف "ج" و "م"‪.‬‬
‫باب اليمي ف الدعاوي‬
‫‪...‬‬
‫باب اليمي ف الدعاوي‬
‫البينة على الدعي واليمي على من أنكر‪.‬‬
‫ول يي على من منكر ادعي عليه بق ال ‪ 6‬تعال كالد ولو قذفا‪,‬‬
‫__________‬
‫‪ 6‬ف "أ" "ل"‪.‬‬

‫والتعزير والعبادة ‪ 1‬وإخراج الصدقة والكفارة والنذر ول على شاهد أنكر شهادته وحاكم أنكر‬
‫حكمه‪.‬‬
‫ويلف النكر ف كل حق آدمي يقصد منه الال‪ :‬كالديون والنايات والتلف‪.‬‬
‫فإن نكل عن اليمي قضى عليه بالق‪.‬‬
‫وإذا حلف على نفي فعل نفسه أو نفي دين عليه‪ :‬حلف على البت وإن حلف على نفي دعوى‬
‫على غيه‪ :‬كمورثه ورقيقه وموليه ‪ 2‬حلف على نفي العلم ومن أقام شاهدا با عداه‪ :‬حلف معه‬
‫على البت‪.‬‬
‫ومن توجه عليه حلف لماعة‪ :‬حلف لكل واحد يينا ما ل يرضوا بواحدة‪.‬‬
‫فصل‬
‫وللحاكم تغليظ اليمي فيما له خطر كجناية ل توجب قودا وعتق ومال كثي قدر نصاب الزكاة‪.‬‬
‫فتغليظ يي السلم أن يقول‪ :‬وال الذي ل إله إل هو عال الغيب والشهادة الرحن الرحيم الطالب‬
‫الغائب الضار النافع الذي يعلم خائنة العي وما تفي الصدور‪.‬‬
‫__________‬
‫‪ 1‬ف "أ" "العبادات"‪.‬‬
‫‪ 2‬فيه نظر فإنه ل يلف عن موليه إن كان غي مكلف بل يوقف المر إل أن يكلف كما صرحوا‬
‫به‪ .‬حاشية اللبدي "ص‪."478 :‬‬
‫ويقول اليهودي‪" :‬وال الذي أنزل التوراة على موسى وفلق له البحر وأناه ‪ 1‬من فرعون‬
‫وملئه"‪.‬‬
‫ويقول النصران ‪" :2‬وال الذي أنزل النيل على عيسى وجعله ييي الوتى ويبئ الكمه‬
‫والبرص"‪.3‬‬
‫ومن أب التغليظ ل يكن ناكل‪.‬‬
‫وإن رأى الاكم ترك التغليظ فتركه كان مصيبا‪.‬‬
‫__________‬
‫‪ 1‬ف "أ" "ناه"‪.‬‬
‫‪ 2‬ف "أ" "النصاران"‪.‬‬
‫‪ 3‬قال ف البدع "‪ "6/53‬ظاهرة أنا تغلظ ف حق كل نصران بذلك وفيه إشكال لن منهم من‬
‫ل يعتقد أن عيسى رسول ال وإنا يعتقدونه ابنا‪ ñ‬ل تعال عن ذلك فتغليظ اليمي با يؤدي إل‬
‫خروج اليمي عن أن تكون يينا‪ ñ‬فضل عن أن تكون مغلظة‪.‬‬

‫كتاب القرار‬
‫مدخل‬
‫‪...‬‬
‫كتاب القرار‬
‫ل يصح القرار إل من مكلف متار ولو هازل بلفظ أو كتابة ل بإشارة إل من أخرس‪.‬‬
‫لكن لو أقر صغي أو قن أذن لما ف تارة ف قدر ما أذن لما فيه‪ :‬صح‪.‬‬
‫ومن أكره ليقر بدرهم فأقر بدينار أو ليقر لزيد فأقر لعمرو‪ :‬صح ولزمه‪.‬‬
‫وليس القرار بإنشاء تليك فيصح حت مع إضافة اللك لنفسه ‪ 1‬كقوله‪ :‬كتاب هذا لزيد‪.‬‬
‫ويصح إقرار الريض بال لغي وارث ويكون من رأس الال وبأخذ دين من غي وارث ل إن أقر‬
‫لوارث إل ببينة‪.‬‬
‫والعتبار يكون من أقر له وارثا أو حال القرار ل الوت عكس الوصية‪.‬‬
‫__________‬
‫‪ 1‬ل يصح أن يكون هذا تفريعا على قوله‪" :‬وليس القرار بإنشاء تليك" لن قوله‪" :‬كتاب هذا‬
‫لزيد" متناقض فيما يظهر حيث إن القرار إخبار عما ف نفس المر فكيف يكون كتابه لزيد؟‬
‫وأما لو قيل‪ :‬القرار بإنشاء تليك لصح قوله" "كتاب لزيد" لنه ل منافاة ف ذلك بلف الول‬
‫لكن لا كانت الضافة تأت لدن ملبسة صح القرار بذلك مع قولنا‪ :‬هو ليس بإنشاء تليك‬
‫لكن التفريع غي ظاهر كما ل يفى‪ .‬حاشية اللبدي "ص‪."481 :‬‬
‫وإن كذب القر له القر بطل القرار وكان للمقر أن يتصرف فيما أقر به با شاء‪.‬‬
‫فصل‬
‫والقرار لقن غيه إقرار لسيده ولسجد أو مقبة أو طريق ونوه يصح ولو أطلق‪.‬‬
‫ولدار أو ‪ 1‬بيمة‪ :‬ل إل إن عي السبب ولمل ولد ‪ 2‬ميتا أو ل يكن حل‪ :‬بطل و حيا فأكثر‪:‬‬
‫فله بالسوية‪.‬‬
‫وإن أقر رجل أو امرأة بزوجية الخر فسكت أو جحده ث صدقه‪ :‬صح وورثه ل إن بقي على‬
‫تكذيبه حت مات‪.‬‬
‫__________‬
‫‪ 1‬ف "أ" بالواو‪.‬‬
‫‪ 2‬ف "ج" "فإن ولد"‪ .‬وكذا ف "م"‪ .‬وف "ن" "فولد"‪.‬‬

‫باب ما يصل به القرار وما يغيه‬
‫‪...‬‬
‫باب ما يصل به القرار وما يغيه‬
‫من ادعى عليه بألف فقال‪ :‬نعم أو صدقت أو‪ :‬أنا مقر أو‪ :‬خذها أو‪ :‬اتزنا أو اقبضها‪ :‬فقد أقر ل‬
‫إن قال‪ :‬أنا أقر أو‪ :‬ل أنكر أو‪ :‬خذ أو‪ :‬اتزن أو‪ :‬افتح كمك‪.‬‬
‫و"بلى" ف جواب "أليس ل عليك كذا" إقرار ل‪ :‬نعم إل من عامي‪.‬‬
‫وإن قال‪ :‬اقض ‪ 1‬دين عليك ألفا أو‪ :‬هل ل‪ :‬أو ل عليك ألف؟ فقال‪ :‬نعم أو قال‪ :‬أمهلن يوما‬
‫أو حت أفتح الصندوق أو قال‪ :‬له علي ألف إن شاء ال أو‪ :‬إل أن يشاء ال أو زيد‪ :‬فقد أقر‪.‬‬
‫وإن علق بشرط ل يصح سواء قدم الشرط كـ‪" :‬إن شاء زيد فله علي دينار" أو أخوه كـ‪" :‬له‬
‫علي دينار إن شاء زيد أو‪ :‬قدم الاج" إل إذا ‪ 2‬قال‪" :‬علي كذا ‪ 3‬إذا جاء وقت كذا" فله علي‬
‫دينار‪ :‬فيلزمه ف الال فإن فسره بأجل أو وصية‪ :‬قبل بيمينه‪.‬‬
‫ومن ادعى عليه بدينار فقال‪ :‬إن شهد به زيد فهو صادق‪ :‬ل يكن مقرا‪.‬‬
‫فصل‬
‫فيما إذا وصل بالقرار ما يغيه‬
‫إذا قال‪" :‬له علي من ثن خر ألف" ل يلزمه شيء وإن قال ‪" :4‬ألف من ثن خر" لزمه‪.‬‬
‫ويصح استثناء النصف فأقل فيلزمه عشرة ف‪" :‬له علي عشرة إل ستة" و خسة ف‪" :‬ليس لك‬
‫علي عشرة إل خسة" بشرط أن ل‬
‫__________‬
‫‪ 1‬ف "أ" "اقضن"‪.‬‬
‫‪ 2‬ف "ن" "إن"‪.‬‬
‫‪ 3‬قوله‪" :‬علي كذا" ل يوجد ف "م"‪ .‬وف "ن" "له علي دينا إذا جاء وقت كذا فيلزمه ف الال"‪.‬‬
‫‪ 4‬ف "ن" زيادة "له علي"‪.‬‬
‫يسكت ما يكنه الكلم فيه وأن يكون من النس والنوع فـ‪" :‬له علي هؤلء العبيد العشرة إل‬
‫واحدا" صحيح ويلزمه تسعة وله علي مائة درهم إل دينارا‪ :‬تلزمه الائة وله هذه الدار إل هذا‬
‫البيت قبل ولو كان أكثرها ل إن قال ‪ :1‬إل ثلثيها ونوه وله الدار ثلثاها أو عارية أو هبة عمل‬
‫بالثان‪.‬‬
‫فصل‬

‫ومن باع أو وهب أو عتق عبدا ث أقر به لغيه ل يقبل ويغرمه للمقر له‪.‬‬
‫وإن قال‪ :‬غصبت هذا العبد من زيد ل بل من عمرو أو‪ :‬ملكه لعمرو وغصبته من زيد‪ :‬فهو لزيد‬
‫ويغرم قيمته لعمرو و ‪:2‬غصبته من زيد وملكه لعمرو‪ :‬فهو لزيد ول يغرم لعمرو شيئا‪.‬‬
‫ومن خلف ‪ 3‬ابني ومائتي فادعى شخص مائة دينار على اليت فصدقه أحدها وأنكر الخر‪ :‬لزم‬
‫القر نصفها إل أن يكون عدل ويشهد ويلف معه الدعي فيأخدها وتكون الباقية بي البني‪.‬‬
‫__________‬
‫‪ 1‬ف "ن" زيادة‪" :‬له"‪.‬‬
‫‪ 2‬ف "ن" "أو" بدل الواو‪.‬‬
‫‪ 3‬هكذا عبارة النتهى فمن اسم شرط مبتدأ ل بد له من ربط وهو مفقود هنا وعبارة القناع‪:‬‬
‫"وإن خلف‪ ....‬إل" وهي أول‪ .‬حاشية اللبدي "ص‪."485 :‬‬
‫باب القرار بالمل‬
‫‪...‬‬
‫باب القرار بالمل‬
‫إذا قال‪ :‬له علي شيء وشيء أو كذا وكذا وقيل ‪ 1‬له‪" :‬فسره"‪ 2‬فإن أب حبس حت يفسر ويقبل‬
‫تفسيه بأقل متمول فإن مات قبل التفسي‪ :‬ل يؤاخذ وارثه بشيء‪.‬‬
‫و‪" :‬له علي مال عظيم أو خطي أو كثي أو جليل أو نفيس" قبل تفسيه بأقل متمول‪.‬‬
‫و‪" :‬له دراهم كثية" قبل بثلثة‪.‬‬
‫و‪" :‬له علي كذا ‪ 3‬وكذا درهم بالرفع أو بالنصب ‪ 4‬لزمه درهم وإن قال‪ :‬بالر أو‪ :‬وقف عليه‪:‬‬
‫لزمه بعض درهم ويفسره‪.‬‬
‫فصل‬
‫إذا قال‪" :‬له علي ما بي درهم وعشرة" لزمه ثانية و‪" :‬من درهم‬
‫__________‬
‫‪ 1‬ف "م" "وقيل" بزيادة الواو‪.‬‬
‫‪ 2‬ف "م" "فسر" بدون هاء الضمي‪.‬‬
‫‪ 3‬ف "م" بزيادة الواو "وكذا"‪.‬‬
‫‪ 4‬أما ف الرفع‪ :‬فلن الدرهم بدل من‪" :‬كذا" مفردا أو مكررا أو معطوفا وأما ف النصب فلن‬
‫تييز والميز مفسر‪ .‬وقال بعض النحاة‪ :‬هو منصوب على القطع‪ .‬حواشي القناع "‪."2/1187‬‬
‫وف "ن" "والنصب" بالواو بدل‪" :‬أو"‪.‬‬

‫إل عشرة أو‪ :‬بي درهم إل عشرة" لزمه‪ :‬تسعة‪.‬‬
‫و‪" :‬له درهم قبله درهم وبعده درهم أو‪ :‬درهم ودرهم‪ ,‬ودرهم" لزمه ثلثة وكذا‪" :‬درهم‪,‬‬
‫درهم‪ ,‬درهم" فإن أراد التأكيد‪ :‬فعلى ما أراد‪.‬‬
‫و‪" :‬له درهم بل دينار" لزماه‪.‬‬
‫و‪" :‬له درهم ف دينار" لزمه‪ :‬درهم فإن قال‪ ":‬أردت العطف أو معن مع" لزماه‪.‬‬
‫و‪" :‬له درهم ف عشرة" لزمه‪ :‬درهم ما ل يالفه عرف فيلزمه‪ :‬مقتضاه أو يرد ‪ 1‬الساب ولو ‪2‬‬
‫جاهل‪ :‬فيلزمه عشرة أو يرد ‪ 3‬المع‪ :‬فيلزمه أحد عشر‪.‬‬
‫و‪" :‬له تر ف جراب أو سيف ‪ 4‬ف قراب أو ثوب ف منديل" ليس إقرار ‪ 5‬الثان‪.‬‬
‫و‪" :‬له خات فيه فص أو سيف بقراب" إقرار بما‪.‬‬
‫وإقراره بشجرة ليس إقرارا بأرضها فل يلك ‪ 6‬غرس مكانا لو ذهبت ول أترة ما بقيت‪.‬‬
‫و‪" :‬له علي درهم أو‪ :‬دينار" يلزمه‪ :‬أحدها ويعينه‪.‬‬
‫__________‬
‫‪ 1‬ف "م" "يريد"‪.‬‬
‫‪ 2‬ف "ن" زيادة‪" :‬كان"‪.‬‬
‫‪ 3‬ف "م" "يريد"‪.‬‬
‫‪ 4‬ف "ب" "سكي" بدل‪" :‬السيف"‪ .‬وكذا ف "م"‪.‬‬
‫‪ 5‬ف "م" و "ن" "بإقرار"‪.‬‬
‫‪ 6‬ف "أ" "ول تلك"‪.‬‬
‫خاتة‬
‫‪...‬‬
‫خاتة‬
‫إذا اتفقا على عقد والخر صحته فقول مدعي الصحة بيمينه‪.‬‬
‫وإن ادعيا شيئا بيد غيها شركة بينهما بالسوية فأقر لحدها بنصفه‪ :‬فالقر به بينهما‪.‬‬
‫ومن قال برض موته‪ :‬هذا اللف لقطة فتصدقوا به ول مال له غيه‪ :‬لزم الورثة الصدقة بميعه‬
‫ولو كذبوه‪.‬‬
‫ويكم بإسلم من أقر ولو ميزا أو قبيل موته بشهادة أن ل إله إل ال وأن ممدا رسول ال‪.‬‬
‫اللهم اجعلن من أقر با ملصا ف حياته وعند ماته وبعد وفاته واجعل ]اللهم[‪ 1‬هذا خالصا‬
‫لوجهك الكري وسببا للفوز لديك بنات النعيم‪.‬‬

‫وصلى ال ‪ 2‬وسلم على أشرف العال وسيد بن ‪ 3‬آدم وعلى سائر إخوانه من النبيي والرسلي‬
‫وعلى آل كل وصحبه أجعي ‪ 4‬وعلى أهل طاعتك من أهل السماوات و ‪ 5‬الرضي ‪.6‬‬
‫__________‬
‫‪ 1‬الزيادة من "أ" و "ب"‪.‬‬
‫‪ 2‬ف "أ" "وصل اللهم" وف "ب" "وصل وسلم"‪.‬‬
‫‪ 3‬ف "أ" "ولد"‪.‬‬
‫‪" 4‬أجعي" ل توجد ف "م"‪.‬‬
‫‪ 5‬ف "أ" زيادة‪ :‬أهل"‪ .‬وكذا ف "ن"‪.‬‬
‫‪ 6‬ف "أ" زيادة "كلما ذكرك الذاكرون وغفل عن ذكرك الغافلون"‪.‬‬
‫المد ل الذي هدانا لذا وما كنا لنهتدي لو ل أن هدانا ال‪.‬‬
‫فله المد حت يرضى وله المد على كل حال ‪ 1‬والمد ل وحده ‪.2‬‬
‫قال مؤلفه سامه ال تعال ذو اللل والكرام ‪:3‬‬
‫فرغت من تعليقه نار السبت سابع عشر رجب الفرد الرم الرام بالامع الزهر العمورة بذكر‬
‫اللك العلم سنة تسع عشرة ‪ 4‬بعد اللف كان التام وال سبحانه أسأل أن يتوفان على السلم‬
‫وأن يشرن ووالدي ‪ 5‬ف زمرة ممد خي النام وأن ينفعنا با تعلمناه من مشاينا أول الد‬
‫والحترام جزء ال تعال عن السلمي يوم البعث والقيام و ‪ 6‬اللود ف دار السلم وأحيان‬
‫وإياهم حياة طيبة حت نلقاه‪,‬‬
‫__________‬
‫‪ 1‬ف "أ" زيادة "وعلى جيع الحوال"‪.‬‬
‫ف "ب" بعد هذا‪" :‬وكان الفراغ من كتابه هذه النسخة الباركة بعد العصر ف‪" :‬جامع الريس"‬
‫ف‪" :‬دوما" سادس وعشرين ذي الجة الرام سنة ألف ومائتي وثلثة وثلثي على يد الفقي‬
‫القي الراجي عفو ربه القدير أفقر الورى وخويدم نعال الفقراء ممد الدارمي النبلي ابن حسن‬
‫غفر ال له ولوالديه ولن دعاء له آمي ولميع السلمي والسلمات أجعي‪ .‬وصلى ال على‬
‫سيدنا ممد وآله وصحبه وسلم والمد ل رب العالي‪.‬‬
‫‪ 2‬ف "أ" "رب العالي" بدل "وحده"‪.‬‬
‫‪ 3‬قوله‪" :‬ذو اللل والكرام" ل يوجد ف "أ"‪.‬‬
‫‪ 4‬ف "أ" "تسعة عشر"‪.‬‬

‫‪ 5‬قوله‪" :‬والدي" ل يوجد ف "أ"‪.‬‬
‫‪ 6‬ف "أ" بدون الواو‪.‬‬
‫وهو عنا راض ‪ 1‬بحمد عليه الصلة والسلم ‪.2‬‬
‫وصلى ال على سيدنا ممد وآله وصحبه وسلم وكان الفراغ من أرقم حرفة على يد الفقي لربه‬
‫الغن العبد الصغي العترف بالذنب والتقصي راج عفو ربه القدير أنه بالجابة جدير الفقي أبو‬
‫السرور العبادي بلدا الشافعي مذهبيا الزهري وطنا يوم الميس البارك سابع عشر جادي الثانية‬
‫سنة ثلث وعشرين بعد اللف غفر ال لن كتبه ولن نظر فيه هفوة فأصلها ولكل السلمي آمي‪,‬‬
‫آمي‪ ,‬آمي‪.‬‬
‫__________‬
‫‪ 1‬ف "أ" "وهو راض عنا"‪.‬‬
‫‪ 2‬ف"أ" بعد هذا‪" :‬وقد ت نسخه عصي نار الثني البارك سابع الرم الذي هو افتتاح سنة أربع‬
‫عشرة ومائتي وألف من الجرة النبوية على صاحبها أفضل الصلة وأكمل التحية وصلى ال على‬
‫سيدتا ممد وعلى آله وصحبه أجعي"‪.‬‬

Sign up to vote on this title
UsefulNot useful